صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


عبد الواحد نور يدعوا إلى وحدة الفصائل بعد أن ستضم بجدار اسمنتى /بقلم /محمد سليمان ( شرتاى )
Aug 5, 2008, 22:19

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

  

 

 

 

عبد الواحد  نور  يدعوا  إلى  وحدة  الفصائل  بعد  أن  ستضم  بجدار  اسمنتى

بقلم /محمد سليمان  ( شرتاى )

Smh_kdner@yahoo.com

 

Mr.  nor  /  calling  for  unity  .  let  us  work  together  to  get  our  rights .

 

       منذ  أن  انفجرت  ثورة  حركة  تحرير  السودان   في  دارفور  مطلع  2003  عم  الفرح  كل  بيت  في  الإقليم  إن  أبنائهم  أخير  أتاهم  اليقين  والتفكير  الجيد  في  الوقت  المناسب  بالرغم  من  أن  الثورة  تأخرت  أعواما  من  موعدها  التي  حددت  لها  أن  تندلع  لاطلاق  اول  رصاصة    عقب  محاولة  الشهيد ( يحيى  بولاد )  حتى  تتزامن  مع   أختها  في  جنوب  البلاد ( الحركة  الشعبية  لتحرير  السودان  )  لكي  يشدوا  الإخوة  الجنوبيون  رجل  والدارفوريون  الرجل  الأخر  من  اجل  إضعاف  طغمة  الشمال  الظالمة  وإسقاطهم  يتداولون  الحكم  في  البلاد  من  وقت  إلى  أخر  ويتحكمون  في  الشعب  السوداني  ( أطراف   الهامش  ) وكأنهم  قطيع  من  الأغنام  يسيطرون في  مصيره   حيث  مايريدون  لكن  هذا  الثورة  كانت  محفوفة  بمخاطر  لم  توضع  في  الحسبان  التي  ستواجهها  من  عدة  زوايا  في  المحيط  المحلى  والاقليمى  والدولي  من  ناحية  الأمن  القومي  الاقليمى  وتصاعد  المصالح  المحلية  وتقاطع  المصالح  الدولية  أيضا  مع  الأخذ  في  الاعتبار  توجه  الدول  الكبرى  نحو  القارة  الإفريقية  من  اجل  الاستثمار  وكبديل  عقب  اكتشاف  كميات  كبيره  من  النفط  التي  ستعنيها  من  نفط  الخليج  التي  تضررت  منها  الدول  الصناعية  الكبرى  بسبب  الإرهاب  المتنامي  في  منطقة  الخليج  كما  يزعم  ابنهائها  أن  تخرج  الغربيين  الذين  ملكوا  الخليج  وسرقوا  خيراتها  .  

    الأخ  عبدا لواحد  اختير  لمنصب  راسة  الحركة  منذ  أن  ثبتت  الثورة  أقدامها  كان  الأمل  فيه  كبيرا  أن  يتقدم  بالثورة  إلى  الأمام  ويعمل  بجد  ومثابرة  من  اجل طرح  وتثبيت  فكر  الحركة  لغد  مشرق  لمجتمع  دارفور  والسودان  من  اجل  التغير  لواقع  أفضل  للبلاد   .  لكن  الكارثة  الكبرى  التي  ابتليت  بها  الحركة  هي  انفرادية  عبدا لواحد  المطلقة  فتحول  من  ثوري  ثائر  يحمل  أفكار  يرددها  إلى  دكتاتور  مقياس  .  

    أخيرا  أطلق  الأخ  عبد الواحد  نور   نداء   هذيل  اجوف  لم  تجد  اذن  صاغية  ان  تسمع  لها  من  اجل  توحيد  فصائل التحرير   فى  دارفور  .وجه  خلال  زيارته  للولايات  المتحدة  الامريكية  دعوة  من  اجل  توحيد  فصائل  حركة  وجيش  تحرير  السودان  التى  مزقها  بحقدة  وطمعه  الدفينين  . الاخ  عبد  الواحد  مازال  غائب  الزهن  لم  يفيق  من  نومه  وغيبوبته  التى  اصيب  عقب عزله  من  القيادة  الميدانية  وساندها  والمكتب  التنفيذى  لحركة  تحرير  السودان  بالاجماع  و تنصيب  الاخ  القائد  احمد  عبد  الشافى  ( توبا )  كرئيس  انتقالى  الى  انعقاد  المؤتمر  ثم  اختير  فى  تجمع  فصائل  حركة  التحرير  السودان  فى  ( جوبا )  بالاجماع  رئيسا  لحركة  تحرير  السودان  .  فهذا  النداء  مبطن  اراد  ان  يراوغ  بها  فى  اواسط   اعضاء  الحركة  عبدالواحد  نور  ليست  له  اى  مصداقية  عندما  قدمت  له  الدعوة  ان  يجلس  مع  رفقاء  النضال  فى  حاضرة  الجنوب  جوبا  وصفهم  بحركات  موبايل  وحركات  كرتونية  وعملاء  دول  كما  وصف  ذالك  الاخ  امين  اعلام  حركة  العدل  والمساواة  السودانية  ادم  حسين  ان  لا  توجد  فى  دارفور  اى  حركة  الا  حركة  العدل  والمساواة  . لذالك  دعوته  هذة  مردودة  إلية  فان  ارد  وحدة  التحرير  فالتحرير  توحدة  وبابها  مفتوح  الا  من  ابى  وان  ارد  اللحاق  بقطار  التحرير  فليلحق  بها  فى  الاراضى  المحررة  بقيادة  الاخ  القائد  احمد  عبد  الشافي  ( توبا )  فاليخلع  جلابيته  ويتركها  هناك  فى  فندق  السبع  نجوم  وسط  باريس وليذهب  الى  المقاومين  ببدلته  العسكريه  ليوقع  على  مقررات  جوبا  ليتسلق  القطار  من  المحطة  التى  لحق  بها 

 

 

  شرتاى 

  أنجمينا  /شاد

  2008.08.05

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات و تحليلات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • تنامي ظاهرة اغتصاب الاطفال ...! بقلم / ايـليـــا أرومــي كــوكــو
  • مؤتمر تمويل التنمية/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بين مكي بلايل والعنصرية والحركة الشعبية /الطيب مصطفى
  • قالوا "تحت تحت" الميرغنى ماااااا "داير الوحدة"/عبد العزيز سليمان
  • الصراع الخفي بين إدارة السدود والمؤتمر الوطني (4-12) بقلم: محمد العامري
  • قواعد القانون الدولى المتعلق بحصانات رؤساء وقادة الدول/حماد وادى سند الكرتى
  • هل يصبح السيد مو ابراهيم حريرى السودان بقلم: المهندس /مطفى مكى
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • الجدوي من تعديل حدود اقليم دارفور لصالح الشمالية/محمد ادم فاشر
  • صلاح قوش , اختراقات سياسية ودبلوماسية !!؟؟/حـــــــــاج علي
  • أبكيك حسن ساتي وأبكيك/جمال عنقرة
  • نظامنا التعليمي: الإستثمار في العقول أم في رأس المال؟!/مجتبى عرمان
  • صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان .. إنعدام للشفافية وغياب للمحاسبة /محمد عبد الله سيد أحمد
  • )3 مفكرة القاهرة (/مصطفى عبد العزيز البطل
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان: الصادق حمدين
  • جامعة الخرطوم على موعد مع التاريخ/سليمان الأمين
  • ما المطلوب لإنجاح المبادرة القطرية !؟/ آدم خاطر
  • الجزء الخامس: لرواية للماضي ضحايا/ الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • مبارك حسين والصادق الصديق الحلقة الأولى (1-3) /ثروت قاسم
  • ماذا كسبت دارفور من هذه الحرب اللعينة !!/آدم الهلباوى
  • الأجيال في السودان تصالح و وئام أم صراع و صدام؟؟؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
  • النمـرة غـلط !!/عبدالله علقم
  • العودة وحقها ومنظمة التحرير الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • المختصر الى الزواج المرتقب بين حركتى العدل والمساواة والحركة الشعبية لتحرير السودان /ادم على/هولندا
  • سوداني او امريكي؟ (1): واشنطن: محمد علي صالح
  • بحث في ظاهـرة الوقوقـة!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • سقوط المارد إلى الهاوية : الأزمة مستمرة : عزيز العرباوي-كاتب مغربي
  • قمة العشرين وترعة أبو عشرين ومقابر أخرى وسُخرية معاذ..!!/حـــــــــــاج علي
  • لهفي على جنوب السودان..!! مكي المغربي
  • تعليق على مقالات الدكتور امين حامد زين العابدين عن مشكلة ابيي/جبريل حسن احمد
  • طلاب دارفور... /خالد تارس
  • سوق المقل أ شهر أسواق الشايقية بقلم : محمدعثمان محمد.
  • الجزء الخامس لرواية: للماضي ضحايا الأستاذ/ يعقوب آدم عبدالشافع
  • صاحب الإنتباهة ينفث حار أنفاسه علي باقان أموم/ الصادق حمدين
  • رحم الله أمناء الأمة/محجوب التجاني
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • وما أدراك ما الهرمجدون ؟! !/توفيق عبدا لرحيم منصور
  • الرائحة الكريهة للإستراتيجي بائتة وليست جديدة !!! /الأمين أوهاج – بورتسودان
  • المتسللون عبر الحدود والقادمون من الكهوف وتجار القوت ماشأنهم بطوكر /الامين أوهاج