صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : ترجمات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


فصل من كتاب ** التنمية كاستعمار للكاتب Edward Goldsmith ترجمها عن الانجليزية أحمد الأمين أحمد و حنان بابكر محمد
Sep 23, 2007, 16:02

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

                               فصل من كتاب **

التنمية كاستعمار  للكاتب Edward Goldsmith

                       ترجمها عن الانجليزية

                           أحمد الأمين أحمد

                                    و

                           حنان بابكر محمد

                                       0

                                            0

     لم يتم تشجيع المجهود الضخم لتنميه العالم الثالث  خلال السنوات الى أعقبت الحرب العالميه الثانيه " 1939—1948" بواسطة اعتبارات  خيريه خالصه بل تم تحفيزها بالحاجة الى جلب هذا العالم الثالث وإدخاله داخل  مدار نظام التجارة الغربية لأجل إيجاد سوقا أوسعا  والحصول على مصدر للعمالة  والمواد الخام الرخيصة  لصناعته ، الأمر الذي شكل كذلك هدفا للاستعمار  خصوصا خلال مرحلته الأخيره  التي بدأت فى العام 1870 عليه كان هنالك تواصلا  قويا  بين  الفتره الاستعمارية  وفترة التنمية تمثلت فى الوسائل  المستخدمة فى تحقيق هدفهم العام  والنتائج الاجتماعيه والبيئية لتطبيقهم ..

بالنظر الى تنميه  الاقتصاد العالمي  فإننا نلج مرحله جديده  من الاستعمار  المشترك  الذي قد يكون أكثر قسوه من الاستعمار الذي سبقه ... ........

      من المألوف إسناد فكره التنمية الى افاده قدمها العام 1949الرئيس الامريكى Harry Truman  فى خطابه أمام الكونغرس جاذبا انتباه مستمعيه الى الظرف فى الدول الأكثر فقرا  معرفا إياها لأول مره ك " مناطق متخلفة"..ربما يكون الرئيس قد صاغ فكره التنمية  بطريقه جديده رغم أنها فكره قديمه ـ وكما قال  المصرفي الفرنسي Francois Partant  الذي غير بنيه ومعمار التنمية فان :" الأمم المتقدمة قد اكتشفت لأنفسها  مهمة جديده  تتمثل فى ...مساعده العالم الثالث  نحو التقدم  على طول الطريق الى التنمية   الذي لا يعدو كونه الطريق الذي عبره قاد الغرب  بقيه الإنسانيه  لقرون عديده ."..

تتوافق اطروحه هذا المقال مع فكره Partant فى اعتبار التنمية مجرد كلمه جديده  لما اسماه الماركسيون  الامبريالية imperialism  أو ما يمكننا الاشاره إليه بصوره غير دقيقه  بالاستعمار colonialism المصطلح الأكثر تداولا والأقل إيحاءا..

تشير النظرة العاجلة نحو الوضع الراهن فى العالم الثالث  الى تواصل قلق  بين الحقبة الاستعمارية  وفترة التنمية  حيث تنعدم اى محاوله  بواسطة حكومات الدول المستقله حديثا  لاعاده ترسيم حدودها  كذلك لم تتم اى محاوله  لإحياء الأنساق الثقافية السابقه للاستعمار  وبالنظر الى  الموضوعات الاساسيه  لاستخدام الأرض ،فان  النسق الاستعماري قد تم المحافظة عليه  وكما أشار Randall Baker فان من  " الضرورة استمرارية  سريان الحكاية"  فبينما يقوم الفلاحون الذين  كما كتب Erich Jacob " بتحديد المقاومه لأجل الاستقلال الوطني حسب النضال لأجل الأرض " رغم عدم حصولهم عليها عقب الاستقلال السياسي  فان " الاستقلال الوطني قد أدى  ببساطه الى أخذها اى الأرض من قبل مستعمرين  جدد".....

*هداف مماثله:

إن كانت التنمية والاستعمار " على الأقل فى مرحلته الأخيره منذ العام 1870 وحتى الراهن" يعتبران عملية واحده  تحت مسمين مختلفين فإنهما  يتشاركان بصوره كبيره فى ذات الأهداف التي  تم الاشاره إليها  بدقه من قبل أصحابه الأساسين فعلى سبيل المثال أوضح Cecil Rhodes  أشهر مروجي  الاستعمار البريطانيين  فى فتره التسعين من القرن التاسع عشر أنه " يجب علينا إيجاد أراضى جديده تمكننا من سهوله الحصول على المواد الخام  الى جانب توفير الأرقاء الرخيصين كعماله من اهالى المستعمرات  ..كما بمقدور تلك المستعمرات ان تكون سوقا لمنتجات مصانعنا" الأمر الذي تم الاشاره إليه بصوره مماثله خلال بداية القرن التاسع عشر بواسطة اللورد Lugard ..الحاكم الانجليزي الاستعماري لنيجيريا  وبواسطة رئيس فرنسي سابق هو Jules Ferry ..

رغم ذلك فان الكثير من الدول فى أسيا وأفريقيا لم تكن ترغب ببساطه فى تمكين السلطات الغربية من الوصول الى أسواقها أو عمالتها الرخيصة أو موادها الخام المرغوبه الى جانب عدم رغبتها  فى توفير تعاونيات  لتعمل داخل أراضيها فى مجالات مشاريع كبرى للتنمية  مثل الطرق والتعدين...

قامت دول قليله فى آسيا بالارتباط الواضح مع المطالب الغربية حيث وقعت Siam فى العام 1855 اتفاقيه مع بريطانيا الأمر الذي فعلته Annam مع فرنسا فى العام 1862 أما الصين فلم تكن راغبة فى ذلك النوع من الارتباط الأمر الذي أدى الى اندلاع حربين معها قبل إقناعها من فتح موانيها للتجارة مع بريطانيا وفرنسا كذلك حذت اليابان حذوها قبل ان ترضخ خوفا من جبروت البحرية العسكرية الامريكيه .

تمكنت القوى الغربية بحلول العام 1880.من الوصول الى  أسواق معظم الأقاليم الساحلية لأسيا  عبر التفاوض لأجل الشروط الخاصه بالسكان المهاجرين عبر الحديث عن حرية أوسع للنشاط داخل الدول  الراغبة وحق تشييد خطوطا حديديه  وتوفير أعمالا تجاريه ...رغم ذلك وحسب الحال الراهن فقد استمرت المصالح التجاريه لأجل المطالبة والحصول على تنازلات شامله الأمر الذي أدى الى شروط أكثر تفضيلا للمؤسسات الاوربيه ا كما يتجلى بوضوح فى الحاله الصينية عبر تمكين المستوطنين الأجانب من التمتع بحريتهم السياسية ونظام ضريبي  وتدبير شؤونهم الخاصه بصوره مستقلة عن الصين " حاله Hong Kong  قبل عودتها الى الصين" وقد خلق هذا النظام ما يعرف اليوم فى العالم الثالث ب مناطق التجارة الحرة " حاله دبي فى دوله الأمارات  وغيرها " ...

تمكنت بريطانيا وفرنسا بصعوبة من الحصول على شروط تفضيلية خياليه من مصر بالنسبه لأعمالهما التجاريه عبر فرض نظام الوصاية الشهير على السلطان العثماني الذي يتيح كافه أنواع الإعفاءات للأجانب الذين يعملون داخل الامبراطوريه العثمانية  الأمر الذي مكنهم بمصر من توريد سلعا بالأسعار التي يحددونها مع الإعفاء من الضرائب  وتكوين مجموعات ضغط قادرة على الدفاع عن مصالحهم التجاريه  ويضيف D.C.Paltt .احد الطلاب المعاصرين لفترة الاستعمار فى القرن التاسع عشر ان الاستعمار لم يكن ضروريا " لتأسيس إطارا قانونيا يمكن بموجبه تفعيل العلاقات الراسماليه" فان لم يتم خلق مستعمرات جديده فى أمريكا اللاتنيه فى أواخر ذلك القرن فان السبب يعزى الى عدم الاستقرار الكافي لنظام قانوني للتجارة قادر على الاستمرار..

   بصوره بطيئة عبر إحلال المجتمع التقليدي غير المندرج تحت اثر الاستعمار وانتشار القيم الغربية بواسطة اقتصاد السوق الذي أدى الى سهوله تزايد السكان المدن المعتمدين على مهمة سيادة شروط أوليه للتجارة الغربية الأمر الذي أدى الى أمكانيه قيام التجار والمستثمرون الأوربيين من العمل بصوره كافيه داخل الإطار السياسي المتاح بواسطة  معظم الدول المعاد بنائها بصوره متجانسة   العمل الذي قد فضله  سلافهم قبل قرن  لكن دون مواجهه تلك المشكلات التي نجمت من قبل فى  وجه التمدد الامبراطورى لاستعمار ... ...

بعبارة أخرى  بلغ الاستعمار الرسمي نهايته  ليس بسب قرار القوى الاستعمارية الوصول الى حتمية الفوائد الاقتصادية  التي وفرتها بل نسبه لتوفر وسائل سيطرة سياسيه جديده تمكنهم الحصول عليها دون استعمار جغرافي..    

** مستوى   ميدان  الاستعمار :

يمكن رؤية مستوى ميدان الاستعمار بوضوح من خلال موظفي السياسة الخارجيه ورؤساء المؤسسات الكبيرة الذين بداو الاجتماع بواشنطن دى سى تحت رعاية مجلس العلاقات الخارجيه الامريكيه لمناقشه الكيفية الى قد يمكن بها التشكيل الأفضل لاقتصاد مابعد الاستعمار لأجل تلبيه المصالح التجاريه الامريكيه,...

ففي العام 1948 صاغ المجلس مفهوم " المنطقة الكبرى" التي تضم المنطقة التي ترغب الولايات المتحده فى " السيطره عليها اقتصاديا وعسكريا" لأجل انجاز أهدافها والتي قد تضم معظم  النصف الغربي للكره الارضيه وما تبقى من الامبراطوريه البريطانيه التي غربت عنها الشمس !! وجزر الهندية الشرقية الهولندية والصين واليابان  والتي قد تتوسع حسب الظروف....

كذلك كانت تفكر وزاره الخارجيه  الى جانب هذه الخطط وتشكل مجلسها الاستشاري الخاص للسياسة الخارجيه لما بعد الحرب وكشأن المجلس المشار إليه  والذي يعمل بتواصل معها فقد كانت الوزارة خاضعة لفكره تشكيل إمبراطوريه اقتصاديه واسعه قد تتيح للمؤسسات الامريكيه الأسواق التي  تحتاجها للصادرات الى جانب المصادر  الضروريه للمواد الخام الرخيصة ، ولقد كان التطور الاقتصادي مثابة وسائل لتحقيق هذا الهدف الأمرالذى يمكن زيادته عبر ترقيه التجارة الحرة. التي جرى  ابتكارها  لتشمل المنافسه على  "مستوى ميدان الاستعمار" عليه فعندما يجابه القوى الضعيف فى هذا الميدان الاستعماري فان النتيجة هي خلاصه حتمية الأمر الذي تم التوصل إليه فى مؤتمر جرى العام 1944عبره قام الحلفاء بتأسيس البنك الدولي  وصندوق النقد الدولي " لاحقا جرى تأسيس اتفاقيه التجارة الحرة " آنذاك  وعلى وهج الحرب العالميه الثانيه قامت الولايات المتحده الامريكيه بالسيطره التامة على  المشهد  السياسي والاقتصادي العالمي  حيث جرى تحطيم القوى الصناعية الاوربيه بفعل الحرب الى جانب إنهاك اليابان بفعل الغزو  والوصاية...

لا يجب علينا نسيان انه قبل قرن من ذاك المؤتمر ان بريطانيا هي من حمل التجارة الحرة الى بقيه العالم عبر سيطرتها بصوره فاعله على مجمل المشهد الاقتصادي والسياسي العالمي  ليس فقط بفعل  استعماراها الجغرافي المباشر لربع العالم  ولا بفعل سيطرته البحرية على البحار بل نسبه لوضع عاصمتها لندن كمركز مالي  وقدرتها على تمويل التوسع الصناعي  الذي إتاحته التجارة الحرة  وطبقا لمقوله Hobsbawm فان بريطانيا قد أنتجت بالفعل حوالي الثلثين من الفحم العالمي  وربما نصف حديده وخمس أسباع الصلب أضف الى ان العمالة بها كانت رخيصة وكافيه نسبه لتضاعف سكانها أكثر من ثلاث مرات منذ بداية الثورة الصناعية التي كانت مهدها وقد تمركزوا فى المدن بينما كان هناك تنظيما اجتماعيا اقل لحماية حقوق العمال ..فى مثل هذا الظروف ظلت  دوله فريدة دون منافسا عليه كانت التجارة الحرة هي المحرك لأهدافها التجاريه ................

ونتيجة الى ذلك نجحت بريطانيا فى الفتره ما بين 1860-1873 فى خلق استعمارا لا يخرج كثيرا عما أشار إليه الكاتب السابق بان "الجميع ينتهجون النظام العالمي بصوره واضحة دون قيود تحد من تدفق رأس المال والسلع والعمالة" وبنهاية

بمرور العام 1870  فقدت بريطانيا  سقفها التنافسي  لصالح منافسيها  مما أدى  بصوره جزئيه الى تدهور صادراتها بدرجه واضحة خلال الأعوام 1873-1890 الى جانب فتره نهاية القرن  فى ذات الوقت كان هناك انتكاسات اقتصاديه مطوله أدت الى إضعاف الاعتقاد فى التجارة الحرة  حيث ارتفعت التعريفات فى الدول الاوربيه عدا بلجيكا وهولندا  وبريطانيا  أما الآن فقد وجدت الشركات تقلصا فى أسواقها الراهنه من تلك العوامل  وبالتالي بدأت  البحث عن أسواق خارجيه بإفريقيا واسيا وأمريكا اللاتينية ودول الباسفيك  والتي أمكن التطور فى وسائل النقل سرعه الوصول إليها  ، وكما يشير Field house " إذا لم تنجح التجارة الحرة فلامناص من الاستيلاء على تلك الدول بحيث يمكن بيع السلع بصوره مربحه دون الخوف من المنافسه من دول أوربيه مؤثره" الأمر الذي أدى الى تكالب غربي على المستعمرات حيث جرى العام 1878 احتلل 67 % من مساحه العالم بواسطة الأوربيين الأمر الذي ارتفع الى 84% عند اندلاع الحرب العالميه الأولى 1914...

*** تكوين النخبة الوطنيه : ...

تتمثل الوسائل الأكثر فاعليه فى استعمار العالم الثالث يلاشك  فى تكوين وإنشاء   صفوه على نمط غربي تم اصطيادها فى تنميه اقتصاديه خاصه  داخل التنمية الاقتصادية الشاملة  تلك العملية التي ترغب هذه الصفوة فى ترقيتها بغض النظر من أثارها المعلنة على اغلبيه واسعه من مواطنيهم الأمر الذي تم انجازه بصوره مؤثره مما أدى الى  ايلوله ثروة العالم الثالث الى أولئك المنبتين عن أصولهم  إذ ان صفوه العالم الثالث ليست سوى مجرد وكلاء أو ممثلين للدول التي سيطرت على بلادهم  بعبارة أخرى مجرد أعوان للاستعمار الجديد بأوطانهم...

لقد كانت الحاجة لخلق مثل هذه الصفوة أمرا مرغوبا بالطبع للقوى الغربية خلال فتره الاستعمار ففي خلال النقاش فى دوائر السياسة البريطانيه عقب التمرد الهندي 1857 تركز الموضوع الاساسى للنقاش حول مدى تكوين صفوه  عميله لبريطانيا تراعى المصالح التجاريه البريطانيه بصوره عاجله لمنع اضطرابات أخرى والا فلا مندوحة من استعمار جغرافي يسود بصوره غير محدده...

لابد بالطبع من تسليح الصفوة بصوره لائقه ان تحتم القيام بتنمية اقتصاديه للسكان طالما  ظلت ضروره لأجل قياده  لتحسين حياه عدد كبيرا من السكان الأمر الذي يمثل اليوم احد الأهداف الرئيسة لما يسمى ببرنامج المعونة حيث يأخذ بعض ثلثي المعونة  الامريكيه شكل " مساعده أمنيه" تشمل تدريب الجيوش  وتحويل نقدي للحكومات التي  تعتبر مدافعه عن المصالح الامريكيه وحتى المعونة الغذائية الممنوحة من قبل أمريكا مرتبطه بالأمن  حيث تندرج تحت فئتين: البند الأول والبند الثاني ومعظمها  يقع تحت الأول  وتشمل قروض منخفضة الفائدة لحكومات العالم الثالث " التي تستعمل أموالها لشراء غداءا أمريكيا ثم تبيعه فى السوق المفتوح ...

تعتبر معظم الحكومات التحى تنال المعونة الامريكيه حكومات ديكتاتوريه عسكريه متسلطة مثل حكومات نيكاراغوا ، شيلي ، الأرجنتين ، الاورغواى وبيرو " خلال الستين والسبعين من القرن العشرين" التي لم تكن تجابه أخطارا خارجيه  عليه كان السبب من وراء الدعم الامريكى التنموي لأجل فرض تنميه اقتصاديه على المواطنين الذي حطمتهم حكوماتهم لأجل المزيد من التحطيم .

**** هندسه الانقلاب:

يلاشك عندما تكن هنالك حكومة لا تعمل وفق المصالح الغربية فان الحكومات الغربية تعمل ما وسعها لأجل القضاء عليها وإحلالها بأخرى مواليه عليه ففى العام  1954 دبرت الولايات المتحده التحول العسكري ضد حكومة غواتيمالا  التي أممت مزارع الموز المملوكة لأمريكا فى أراضيها الأمر الذي فعلته لحكومة جوس قولارت بالبرازيل فى ستين القرن العشرين نسبه لسعى هذا الرئيس الى تحجيم حجم الأموال التي تحولها  المؤسسات الاجنبيه ببلاده والا سوأ من ذلك حسب المنظور الامريكى فان مبادرته الى برنامج إصلاح للأرض " مثل موغابى بزيمبابوي حاليا وعيدي أمين عند طرده اللصوص الهنود من بلاده " الأمر الذي يعنى استعاده  السيطره الوطنيه على الموارد المعدنية من المؤسسات الغربية كذلك قام بزيادته أجور العمال الأمر الذي يعنى زيادة تكلفه العمالة  بصوره تخالف مقررات صندوق النقد الدولي  كل ذلك أدى الى إزالته من السلطه واستبداله بنخبه متحالفة مع وكاله المخابرات الامريكيه CIA والمستثمرين الأمريكيين ....

ظلت  القوى الاستعمارية خلال العهد الاستعماري ترسل جنودا بصوره ثابتة لأجل حماية الحكومات المتعاونة معها ضد الثورات الجماهيرية فقد شاركت كل من فرنسا وبريطانيه على سبيل المثال فى قهر الحركه الثورية ل Tai Ping  بالصين ثم لاحقا حركه Xenophobic Boxer كذلك أرسلت بريطانيا بمفردها جنودا لمساعده الخديوي إسماعيل بمصر لأجل قمع الثورة الوطنيه بمصر ...

لاتزال القوى الغربية لا تتردد فى القيام بذلك المنحى ان تعثرت الطرق لأجل تحقيق أهدافها عليه عندما تم تهديد الرئيس الغابونى Mba من قبل انقلاب عسكري فى العام 1964عجلت فرنسا  إرسال قوات فرنسيه لإعادته الى السلطه بينما جرى سجن قاده الانقلاب رغم المظاهرات الجماهيرية العارمة التي ساندتهم  والمدهش تمركز تلك القوه العسكرية الفرنسية بالغا بون لأجل حماية خلفه الرئيس Bongo الذي يعتبره  Pierre Pean  " خيارا لمجموعه متسلطة من الفرنسيين الذين استمر نفوذهم على الغابون عقب الاستقلال" ضد اى تهديدات لاحقه وتوسيع المصالح التجاريه الرنسيه علما ان  كل من أمريكا وبريطانيا لا تزلان يمارسان نفس المنحى مع دول العالم الثالث......

***** القضاء على الاقتصاد المحلى :

 ان كان دور المستعمرات هو توفير سوقا لمنتجات الدول الاستعمارية الى جانب كونها مصدرا للعمالة والمواد الخام الرخيصة فإنها بالطبع لن تتمكن من توفير سوقا للمنتج المحلى وعماله ومواد خام رخيصة لمؤسساتها الانتاجيه الخاصه!..

عليه فقد أخضعت القوى الاستعمارية نفسها لهدم الاقتصاد المحلى للدول التي قد استعمرتها الأمر الذي أشار إليه بوضوح موفد من الاتحاد الفرنسي للصناعة والزراعة فى العام 1899 إذ ينحصر الهدف عنده فى:

 " عدم تشجيع اى إرهاصات للتطور الصناعي فى مستعمرات بلاده  لأجل إلزام ممتلكاتهم وراء البحار النظر بصوره خاصه الى دولتهم الأم " فرنسا" لأجل الحصول على المنتجات الصناعية حتى ان تحتم استخدام القوه "...." اشاره من المترجمين: راجعوا موقف فرنسا مما يحدث فى ساحل العاج واهتمامها بحماية صناعه الكاكاو دون العناية بمصالح الشعب العاجي السياسية "...وتمثل النهج المفضل فى فرض ضرائب على كل ما ترغب المستعمرات فى استهلاكه ففي فيتنام كان الملح والأفيون والكحول عبر تخصيص حصة ضئيلة لكل إقليم مقابل تخصيص حصص اكبر للزعماء المحليين لأجل استمالتهم  أما فى السودان فكانت المحاصيل والحيوانات والعقارات هي الخاضعة للضرائب وبالطبع لم تكن هنالك طريقه أخرى تمكن السكان المحليين من تلبيه تلك الالتزامات الضريبية سوى الموافقة على العمل فى المناجم والمزارع وزرع محاصيل نقدية لبيعها لساده مستعمراتهم  فى ذات الوقت تم بذل كل الجهود لاجل هدم  الحرف المحلية تحديدا المتعلقه بصناعه النسيج عليه فقد تمكنت بريطانيا من تحطيم تلك الصناعة بالهند التي كانت عصب الاقتصاد الريفي بتلك الدوله أما فى المستعمرات الفرنسية فقد تم فرض رسوما على كافه السلع التي لا تأتى من فرنسا أو الدول التي تخضع لها الأمر الذي أدى الى ارتفاع أسعار المنتجات المحلية وعدم قدرتها على المنافسه .

نظريا كان الاقتصاد عقب الحرب العالميه الثانيه موجها لأجل مساعده المستعمرات السابقه على بناء اقتصادها المحلى الأمر الذي لم يحدث حتى الراهن حيث تم منذ أول وهلة إجبارها على اعاده تأصيل إنتاجها لأجل التصدير كما يتجلى بوضوح فى سلعه السكر فتحت تأثير البنك الدولي تم تحوي مساحات شاسعة فى العالم الثالث الى زراعه قصب السكرلاجل التصدير دون اى اعتبارات لمدى وجود سوقا للسكر بالخارج  وفى الواقع لقد استمرت الولايات المتحده فى تطبيق حصصا صارمة للغايه حول وإرادات السكر مقابل الاستمرار فى استحسان  إنتاج عصير القمح والاستخدام المتزايد  للمحليات الصناعية بينما قام الأوربيون بالاستمرار فى تجنيب إنتاج السكر  ضمن دول الاتحاد الاوربى رغم ذلك لم تمنع اى من هذه الاعتبارات البنك الدولي من تشجيع إنتاج المزيد من السكر لأجل التصدير  بينما تم اتهام دول العالم الثالث التي عملت على تنويع الإنتاج  على ممارسه سياسه " وارد بديل" الأمر الذي يشكل جريمة بالغه فى مصطلحات الاقتصاديين اليوم تحديدا أولئك المؤثرين  فى المؤسسات المالية المتوحشة  كالبنك الدولي وصندوق النقد  رغم ان سياسه الوارد البديل تعتبر الأكثر ملائمة لدول العالم الثالث التي تأمل الحصول على قرض هيكلي فعال ...........

عندما نجحت دول العالم الثالث فى تطوير اقتصاد محلى متواضع  فان  البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالتحالف مع مسئولي الولايات المتحده قد قاما بصوره منتظمة  ومتامره  لايمكن توثيقها بصوره أفضل من حاله الفلبين التي  صورها Walden Bello وآخرون فى كتاب Development Debate : The World  inف the Philippine  The الذي استند على 800 وثيقة جرى تسريبها من أضابير البنك الدولي  تبين كيف قامت هذه المؤسسة بالتحالف مع المخابرات  والوكالات الامريكيه الأخرى   بهدم الاقتصاد المحلى بهذه الدوله  لأجل خلق الشروط التي تلاءم  المصالح الامبريالية بها مما يعنى التضحية  بالمزارعين وتحوليهم الى بروليتاريا  ريف وتقليل المستوى المعيشي للطبقه العامله لأجل تشجيع الاستثمار  وتحطيم الطبقه الوسطى التي تعتمد على الاقتصاد المحلى  وخلق طبقه جديده يسهل دمجها فى الاقتصاد العالمي ....

بصوره جليه فان مثل هذا التحول الاقتصادي والاجتماعي الجذري  لدوله غير مكتملة التطور والتنمية  لايمكن تحقيقه  بواسطة حكومة محليه الأمر الذي يفسر أمر تمويل الطاغية Marcos  بما يحتاجه لأجل بناء جيشا قادرا على فرض مثل هذا البرنامج بالقوة وكما قال هذا الطاغية بنفسه ذاك الوقت" ان نظاما متسلطا هو القادر على ممارسه السلطه الضروريه لأجل  خلق قيما  ومعايير وتضحيات جديده " الأمر الذي قام هو بالفعل به حيث قام بفرض أحكاما عرفيه واجبار الموطنين على قبول التحول فى مجتمعهم واقتصادهم وبيئتهم الطبيعية ....

***** تسليف الأموال:

 تعتبر عمليه تسليف مبالغا ضخمه من الأموال الى النخبة المتعاونة   بدوله غير صناعية  المنهج الأكثر فاعليه فى السيطره عليها وبالتالي الوصول الى سوقها ومواردها الطبيعية  رغم عدم تمكن حكومات تلك النخب اعاده دفع الأموال المقترضة  أو دفع الفائدة المستحقة عليها  إذ يجب استثمارها فى الإعمال التي تستطع المنافسه فى السوق العالمي  نسبه لتحتم دفع الفوائد بالعملة الاجنبيه تحديدا الدولار الامريكى الأمر الذي يستحيل حدوثه لسوء الحظ..علما ان حوالي 20% من تلك الديون يتم دفعها كرشاوى الى تنفيذيين وسياسيين" اشاره من المترجمين: حاله بهاء الدين محمد إدريس عهد نميرى بالسودان  1969-1985 وبعض وزراء وتنفيذي  حكومة البشير بما فيهم بعض منسوبي الحركه الشعبية وحزب الهندي والكثير من حكام إفريقيا تحديدا كينيا ونيجيريا "..الى جانب استثمار جانبا ضخما منها فى  منتجات استهلاكية عديمة الجدوى كالكماليات بالنسبه للنخبة وتوظيف الكثير فى مشاريع بنيه تحتية لا تبيح مردودا مباشرا إلا عقب سنوات طويلة  والتسليح الامنى الذي يمكن الحكومات من السيطره على الحركات الاحتجاجية " السودان عهد نميرى والصادق والبشير" الأمر الذي يؤدى بالدول التي تقترض أموال ضخمه بالسقوط فى شراك المديونية الذي يصعب عليها الخروج منه إلا بخفض المنصرفات أو الاقتراض مجددا وبالتالي السقوط فى أحضان القوى المستعمرة التي تقرضها تلك الأموال والتي تقوم عبر صندوق النقد الدولي  بتقنين سيطرتها على تلك الدول المدينه عبر برامج ضبط هيكليه تسرق اقتصادها لأجل تأكيد دفع الديون وفوائدها بصوره منتظمة بالتالي عوده الاستعمار بشكل جديد....

لا تعتبر الطريقه غير الرسمية للسيطرة الاستعمارية أمرا جديدا إذ كانت تسود خلال فتره الاستعمار الجغرافي  فى القرن التاسع عشر الأمر الذي يتجلى بوضوح فى حاله تونس ومصر بمنتصف ذاك القرن ففي الحاله التونسية وقتها تم إغراق حاكمها بقروض ماليه كبيره للغايه لأجل تقويته للخروج من ربقه السلطان العثماني  لكنه بمرور  الوقت سقط لا شعوريا فى ربقه الاستعمار والسيطرة الاجنبيه إذ ان جل الأموال التي تم إقراضها له كانت عبر أفراد فرنسيين وليس الحكومه الفرنسية التي تدخلت مؤخرا لأجل ضمان مصالح مواطنيها بالتالي فرضت رقابه ماليه مباشره على اقتصاد تونس لأجل ضمان استرداد حقوق موطنيها والفوائد المترتبة علي ذلك  ما حدا بحاكم تونس فرض ضرائب مباشره على الموطنين وتعطيل التنمية عبر تقليص المنصرفات لأجل  تلبيه ما يترتب عليه من تلك القوى الاستعمارية ....الأمر الذي حدث بصوره مباشره  فى مصر عهد الخيوى إسماعيل الذي أجبرته الضغوط الناتجمه عن الديون الكثيرة التي تم إغراقه بها من قبل  الدائنين الاستعمارين  أفرادا وحكومات  الى بيع حصة مصر فى قناة السويس الى الحكومه البريطانيه لأجل تخفيف وطأه تلك الديون على حكمه المنهك بعد ان فشلت الضرائب الباهظة والقهر الذي مارسه على الفلاحين و"الصعايده"  من الشعب المصري الفقير على سداد تلك الديون وفوائدها للقوى الاستعمارية ...

 لايوجد بالطبع سببا للاعتقاد ان  اقتراض أموالا من الخارج حتى بمعدلات ميسره يعتبر وسيله لتحقيق نجاحا اقتصاديا ناهيك عن التخلص من الفقر أو الاعتقاد ان النقود المقترضة يمكن استعادتها عبر التصدير....

تعرف الدول التي يجب ان تكون نماذج تنموية تحتذ لدول العالم الثالث بالنمور أو بالدول الصناعية الجديده وتتمثل فى كوريا الجنوبية ، تايوان ، سنغافورة  وهونغ كونغ قبل عودتها للسيادة الصينية ، إذ لم تقترض اى من هونغ كونغ أو سنغافورة اى مبالغ لإغراض تنموية من الخارج  أما تايوان فقد استدانت القليل لكنها تمكنت من رده فى فتره وجيزة كما استطاعت بصعوبة من رفض الضغوط الامريكيه لأجل المزيد من الاقتراض أو سوء توظيف القرض أما كوريا الجنوبية فتعتبر الوحيدة بينهم  التي اقترضت بصوره كثيفة لكنها مرشده  الأمر الذي حدا بالدائنين القول ان سبب نجاحها فيما فشل فيه الآخرون هو مقاومتها لضغوط البنك الدولي وصندوق النقد الدول لأجل فتح أسواقها للواردات اى حذوها حذو اليابان التي تعتبر احد اكبر الاقتصاديات بالعالم  بسب قفلها أسواقها أمام الوارد ...

تعتبر المعونة أداه جيده لفتح الأسواق نسبه لارتباط الكثير منها رسميا بشراء سلعا الدول المانحة  بذات النهج فقد  تم إجبار المستعمرات على شراء سلعها المصنعة من مستعمراتها سابقا " اشاره المترجمين : يوجد مكتبا لمشتر وات حكومة السودان بلندن" اى استثمار الديون فى شراء سلعا تنتجها الدوله المستعمرة  والا يتم تهديدها بقطع المعونة " اشاره المترجمين: الأمر الذي فعلته حكومة بريطانيا مع نظام مايو أول عهده خصوصا بعد تأميم بعض الشركات البريطانيه بالسودان"... بالتالي قامت الحكومه البريطانيه عقب سنوات قليله بالتهديد بقطع المساعدة عن الحكومه الهندية ان لم تستجيب لخططها فى شراء 21 طائره مروحيه كبيره بتكلفه 60 مليون استرلينى من مؤسسه بريطانيه تدعى Westland ..الأمر الذي  تمت معارضته بقوه من قبل وكالة التنمية البريطانيه لما وراء البحار ODA التي عارضت من قبل جهود بريطانيا لشراء الأفيون من التجار البريطانيين بالهند !!!.....

بصوره عامه لايمكن استعمال المعونة لصالح الفقراء بالعالم الثالث نسبه لاعتمادها بالضروره على الاقتصاد المحلى  الذي لا يحتاج طرقا سريعة كبيره ، سدود ضخمه أو مخصبات ومبيدات محسنه وعاليه الفاعلية لاتؤثر على البيئة خلافا للمروحيات البريطانيه الضخمة موضوع الصفقة المفروضة على الهند والتي قد تفيد  فقط الاقتصاد العالمي الذي يستطيع زيادة الاقتصاد المحلى الذي تلوث بيئته وتحطم مجتمعاته وتستولي على أرضه وغاباته ومياهه وعمالته لأجل مصالحه الخاصه..

****** البنك الدولي والاستعمار :    

بصوره ملحوظه أوضحت دول العالم الثالث فى بداية فتره التنمية  فى منتصف القرن العشرين الميلادي عمليا عدم وجود فائدة من المال المقترض من مؤسسات  المنح الدولية كالبنك الدولي الأمر  الذي يمكن  تفسيره كنزعه لافتقارهم  للخبرة الفنية الضروريه ومهارة التخطيط لأجل رسم مشاريع مناسبة فتمثلت الاجابه فى  مدهم بتلك المهارات  وبالتالي خلق طلبا لقروض البنك الدولي  فقد أشار Bruce Rich فى كتابه Mortgaging the Earth  الى الكيفية التي تم بها التركيز فى منتصف القرن العشرين على سياسه مصرفيه تمثلت فى " بناء المؤسسة" الأمر الذي اتخذ  شكل خلق وكالات مصرفيه داخل حكومات العالم الثالث  تسيطر عليها  بدرجه واسعه  تعتبر مسئوله عن تسيير  مشاريع كبيره يمولها البنك الدولي بصوره مستمره  ولقد تم بناء هذه الوكالات عبر السنين فى معظم دول العالم الثالث حيث تشمل على سبيل المثال فى تايلاند مؤسسه الكهرباء الحكوميه ومؤسسه التمويل الصناعي  ومشروع الاقتصاد الوطني  والتنمية الاجتماعيه عبرها تمكن البنك الدولي من حيازة أكثر من أربعه بليون دولارا كذلك فانه يقوم بتدريب موظفيها داخل معهده للتنمية الاقتصادية حول سياساته لأجل تقييم المشاريع والخطط طويلة المدى لتسليف الدول .حيث تبوأ الكثير منهم موقعا مفصليه فى دولهم كرئاسة الوزارة ووزراء تخطيط واقتصاد وقد وصف Rich  هذه المؤسسات باعتبارها "شبكه رعاية " ضخمه  عبر توفير  قواعد سلطه نقدية للبنك الدولي  يتمكن عبرها من تحويل الاقتصاديات الوطنيه وبالتالي كافه المجتمعات دون اتخاذ إجراءات  مقلقه للمراجعة الداخليه ومناقشه البدائل وبالتالي أعطت هذا البنك " بعضا من السلطات للسيطرة على الدول"   ..

تتماشى هذه النتائج مع النتائج الدراسة التي قام بها المركز القانوني الدولي بنيويورك حول تدخل البنك الدولي بكولومبيا بين الأعوام 1949-1972 والتي خلصت الى تمتع المؤسسات التي قامت فى هذه الدوله بواسطة البنك الدولي بأثر واسع على البنية السياسية  والتغيير  الاجتماعيه لمجمل الدوله وإضعاف" النظام السياسي الحزبي وتقليل الأدوار التشريعية  والقانونية " بالتالي تحولت كولومبيا الى دوله خاضعة لاستعمار البنك الدولي أو بالأحرى للولايات المتحده وبعض الدول الصناعية التي  تسيطر على البنك الدولي..

شأن البنك الدولي فان صندوق النقد الدولي قد بذل ماوسعه لأجل إقناع الدول التي لا تزال ترزح فى  مديونية ضئيلة لأجل المزيد من القروض بالتالي تم إغراق هذه الدول بأموال يمكن تسميتها " عروضا تشجيعية خاصه" تمتاز بشروط مخففه سهله فى البداية  فتنزانيا التي رفضت فجر  استقلالها السماح ل TNC العمل داخل حدودها سرعان ما نالت عروضا مخففه من صندوق النقد الدولي 1974 لمساعدتها فى إنهاء ازمه عارضه بالتالي تم استمالتها  عبر بناء "وساده" مريحة  للاحتياطيات الاجنبيه عندها نصح البنك الدولي وصندوق النقد الدولي  حكومتها بضخامة احتياطياتها الأمر الذي يؤدى بالمانحين الى تخفيف مساهماتهم  وضرورة استثمار تلك الاحتياطيات فى التنمية  العاجلة عبر تخفيف السيطره على الواردات  واعاده هيكله نظام ميزانيتها للتبادل الاجنبى  عندها اقتنع المسئولون بهذه الدوله ان صندوق النقد  والبنك الدوليين " يخلقان بوضوح الازمه التي منحتهما سلطه  على الحكومه التنزانية" وبلا شك فإنهم محقين ...

عند فشل الرئيس الزائيري Mobuto فى اداره ديون بلاده فى أعوام السبعين قام صندوق النقد الدولي بتعيين ممثلا هو Erwin Blumenthal فى منصب هام  فى البنك المركزي الزائيري إلا انه قام بالاستقالة عقب ذلك بعامين بسبب تفشى وتجذر الفساد فى ذاك البلد بدرجه يستحيل معها القضاء عليه ! نسبه لإنفاق مجمل القروض على رفاهيه وامن موبوتو ومعاونيه بالتالي يصعب على الدائنين تحصيل مستحقاتهم والفوائد المترتبة عليها  إلا ان ذلك لم يمنع صندوق النقد الدولي  عقب شهور من ذلك التوصية بمنح  زائير اكبر  قرضا تم تقديمه الى دوله إفريقيه !!!؟؟؟

لقد أشار Chossudovsky  الى المدى الكبير الذي يسيطر به صندوق النقد والبنك الدولي على السياسات الاقتصادية للدول المدينه  حيث  أوضح ان الدول التي تسعى الى اقتراض  مبالغا تحت برامج ضبط هيكليه  يتحتم عليها توفير ضمانا الى     صندوق النقد يؤكد " إذعانها الجاد  للإصلاح الاقتصادي" قبل الدخول فى اى مفاوضات حقيقية بشان القرض ..

عند تقديم القرض الى دوله يتم مراقبه لأدائها المالي أربع مرات فى العام من قبل الصندوق والبنك الدوليين لأجل قطع القرض ان لم يتم التيقن من جدوى الأداء المالي والاصلاحى على ضوء شروطهما عليه تم إجبار الكثير من الدول المدينه على توقيع " شهادات اطر سياسيه " تحت الإشراف الدقيق للصندوق والبنك ويعتبر الأخير أكثر ارتباطا بتطبيق البرنامج عبر مكتب  تمثيله بالدولة  والكثير من البعثات الفنية  الى جانب تمتعه بممثلين فى مواقع مفصليه بالدولة كوزراء الصحة ، التربية ،الصناعة ، الزراعة ، النقل والبيئة الذين تقع سياستهم تحت حكمه كذلك يقوم البنك بالرقابة اللصيقة على المصروفات العامه داخل كل اداره حكوميه عبر إشرافه على المراجعة المالية العامه .

يمكن القول بوضوح ان تسهيل مهام البنك الدولي يتم عبر الموظفين الحكوميين الكبار الذين هم فى الواقع موظفين سابقين بهذا البنك الذين جرى غسل أدمغتهم بفلسفته ورؤاه الاقتصادية والامبريالية ففي الهند على سبيل المثال كان ما لايقل عن 21 من كبار التنفيذيين فى المالية والتجار مجرد موظفين سابقين  فى البنك الدولي .

 

*  دبي\ مسقط \عجمان......صيف 2007

* * يمثل هذا المقال المنشور بالانجليزية فى مجله The Economist العدد 27 مارس \ابريل 1997 مثابة   النسخة غير المعدلة لفصل من كتاب The Case Against the Global Economy and for a Turn Toward the Local, by Jerry Mander &Edward Goldsmith, Sierra Club Books,San Francisco,1996" Random House, London, June1997".


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ترجمات
  • تشارلز تيلور يكتب من لاهاي هاشم بانقا الريح*
  • المتصوّفون الضّاحكون*/تحريرُ وترجمة:- إبراهيم جعفر
  • اسقاط النظام في ثلاثة أيام!!!
  • روبرت فيسك: ثمة أشياء لم اكتبها بعد !/ترجمة معتصم كدكي
  • fuzzy wuzzy للشاعر الإنجليزي روديارد كبلنج /عبد المنعم خليفة خوجلي
  • لماذا يجب ان يكون الرفيق سلفاكير ميارديت رئيساً للسودان فى 2009 /إزيكيل جاتكوث
  • دكتور: بشير عمر محمد فضل الله – كأحد الخمسمائة زعيم عالمي للقرن الجديد – ترجمة وتقديم : بقادى الحاج أحمد
  • رئيس حركة تحرير السودان يصبح محط أنظار الكثيرين في الوقت الذي يصاب فيه رئيس جمهورية السودان بالهلع و الذعر./بقلم / إستيف باترينو- من صحيفة سودان تريبيون الإكترونية ترجمة- حجرين جاموس
  • المدعي العام لمحكمة الجزاء الذي يريد احضار البشير للعدالة مطالب بالاستقالة ( الديلي تلغراف)/ترجمة مصعب الأمين
  • من هو أوكامبو عبدالله يوسف عبد الله
  • رحيل الماشية وعودتها في بوروندي 1/2 من كتاب: الأدب في أفريقيا- القسم الخامس- النثر المكتوب- أعداد: بقادى الحاج احمد
  • دارفور .... حقيقة أم خيال بواسطة البرفيسور آنن يارتلت /ترجمة / محمد سليمان.
  • تيلهارد دي شاردن: "مكان الإنسان في الطّبيعة"*: مقدّمة وفاتحة وإشارة ومدخل [ترجمة: إبراهيم جعفر].
  • تـقريــر "فـرنسـا والـعولـمة" ترجمة وعرض : مؤيد شريف
  • الفصل بين الأولاد و البنات في التعليم العام* ترجمها بتصرف: محمد عربان
  • أورويل في البيت الأبيض!* أنيتا رَوْدِك**ْ
  • السُّكونُ يُضيءُ عزلةَ الموتْ شعر- عبد المنعم عوض/Translated by: Ibrahim Jaffar
  • قصة الدبدوب السوداني تكشف عقدة الدونية الإسلامية* وليد علي ** ترجمة محمد عثمان ابراهيم
  • بيتر شيني*:- أحد روّاد الآركيولوجيا الأفريقية الأوائل*/بقلم:- بيتر كلارك/ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • بيتر هولت.. مؤرِّخ الشََّرق الأوسط والسُّودان-ترجمة الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • أهل الخير يمارسون الشر في دارفور/آرلين غيتز*-ترجمة : محمد عثمان ابراهيم
  • من دفاتر المخابرات : أوراق الأحمق/جوناثان بيقينس-ترجمة : محمد عثمان ابراهيم
  • كيف ضل الغرب مالكوم فرايزر*/ترجمة : محمد عثمان ابراهيم
  • الراهب الباطني*/ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • فصل من كتاب ** التنمية كاستعمار للكاتب Edward Goldsmith ترجمها عن الانجليزية أحمد الأمين أحمد و حنان بابكر محمد
  • صدقُ الحائر:- حالُ "الحيرةِ" ما بين دريدا وابن عربي...* بقلم:- إيان ألموند/ترجمه عن اللغةِ الإنجليزيّة:- إبراهيم جعفر
  • سياسة التعريب في ( تُلس ) كما وصفتها صحيفة اللوس انجلز تايمز/سارة عيسي
  • "لا أحدَ أنشأَأفلاماً مثله"* [إهداء الترجمة:- إلى الصديق العزيز والناقد السينمائي الأستاذ:- محمد المصطفى الامين]./ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • صحيفة /القارديان/ البريطانية تنعى السينمائيّ السويدي انقمار بيرقمان/ترجمة:- إبراهيم جعفر
  • خللَ زُجاجٍ؛ بوضوح:- رحيل انقمار بيرقمان (ترجمة:- إبراهيم جعفر)
  • البــدو (المجاي/ البجا) والفراعـنـة بقـلــم : روبـــرت بيـــرج/ترجمة / محمد جعفر أبوبكر
  • صحيفة "القارديان" البريطانية تنعي سمبين عثمان*/(ترجمة:- إبراهيم جعفر).
  • دارفور: لعبة التسميات* بقلم بروفسير محمود مامدانى /ترجمة الصديق الأمين
  • بحوث تستكشف التخلص من شبكة الانترنت الحالية لصالح أخري حديثة /ترجمة د./ عباس محمد حسن
  • العلماء يقتربون من صنع قناع (عباءة) الإخفاء/ترجمة د./ عبـاس محمد حسن
  • دارفور وسيناريوهات مجلس الأمن ../متابعة وترجمة واستخلاص : توفيق منصور (أبو مي)
  • الثقافه والإعلام فى المجتمع البريطاني المعاصر/ترجمه : أحمد الأمين أحمد..
  • فصل من كتاب: ملامح من المجتمع البريطاني المعاصر/ترجمة:أحمد الأمين أحمد
  • بمناسبة يوم المرأة العالمي: تصوير المرأة في روايات الكاتب النيجيري Chinua Achebe /ترجمة : أحمد الأمين أحمد
  • الجزء الأول من رد الدكتور كول جوك للأستاذ/السنجك/ترجمة : سارة عيسي