صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
أعلن معنا
بيانات صحفية
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
البوم صور
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


روضة الحاج-كالكنار إذ يشدو علي فنن/إبراهيم عبد العزيز عثمان-الدوحة
Sep 4, 2007, 12:32

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

                   روضة الحاج-كالكنار إذ يشدو علي فنن

 

 

بنتُ الحاجِ،  سمراءُ أوطاني

                                      فاضَ القريضُ كينبوعِ بسـتان

كالكنارِ،  إذ  يشدو علي فننٍ

                                      يُبدّدُ الهمَ عن قلبي  وأحزاني

إن نَظَمَت، مالَ الجوي طربا

                                      رقص نشوانا القاصي  والدان

كأنها همسُ الناي، إن غنّت

                                      وإن صَدحت، فبلابل الأشجان

للّّهِ دَرُكِ، يا خنساء أفكاري

                                      يا نجمةَ الأسحار، بنتُ عدنان

جودي  كالهـتونِ من مُزنٍ

                                      أروي الغليلَ من أرض كنعان

رضينا  يا روضةُ الروضِ

                                      رضيت عليك نوادي أم درمان

خرّت تخوم  الشام راضيةً

                                      وادي الكنانةِ  وأرض  أوطاني

هنالك من لا يرجو تفوقها

                                      لا تلقِ من نبغَ  في فوه بركان!

يكاد يعميهم حقدا  تفوقها

                                       فإندحروا  في  أصقاع  أضغان

هي الدهر إن جاريته جادا

                                      لا يعادي دهري، إلا قليلُ الشأن

روضٌ، قد حَكمَ الزمانُ لها

                                      حَصحصَ الحقُ، ما أرادَ زماني

لا يستوِ روضُ مع الجهلِ

                                      فالروضُ يسري في كل إنسان

والجهل ُ كالنارِ يأكل بعضه

                                      بعضا، وإن نادي، نادي ببهتان

بنتُ عدنانِ، شمعةُ الأفراحِ

                                      نوقدها،  لتضئ أرض سوداني

بني وطني، أنتم العونُ في

                                      حلكةِ الليلِ، إذا ما الليلُ أضواني

دعونا، يدُ العونِ  نَبسِطُها

                                      فأنتم العونُ، إن ضيّعتُ أعواني

 

 

                                                إبراهيم عبد العزيز عثمان-الدوحة

                                                                   alhadooshi@hotmail.com

 

                                     

                                     

                                     


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

قصة و شعر
  • حسن ساتي و سيناريو الموت.. بقلم - ايـليـا أرومـي كـوكـو
  • قصة قصيرة " قتل في الضاحية الغربية" بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • عصفور يا وطن د.امال حسان فضل الله
  • حيرة/أحمد الخميسي
  • لغة العيون/ هاشم عوض الكريم
  • أحلام يقظه/هاشم عوض الكريم – بورتسودان
  • صديقي المصاب بمرض الايدز سيظل صديقي بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • مشتاق/محمد حسن إبراهيم كابيلا
  • شكل الحياة/ ياسر ادم( أبو عمار )
  • قصة قصيرة " شجرة اللبخ تحاكى النحل " بقلم: بقادى الحاج أحمد
  • المفلسون بقلم الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • بدرويش توفي ألف شاعر/كمال طيب الأسماء
  • انهض بقلم الشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • لو بتحب بلادك جد!/الفاضل إحيمر/ أوتاو
  • قراءةُ اللّون إلى:- أحمد عبد العال/شعر:- عبد المنعم عوض
  • عايز أقول أنو الكلام القلتو دا/د. شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • قصة قصيرة " الجــمـــــــــل " بقلم: بقادي الحاج أحمد
  • غــانــدى/أشرف بشيرحامد
  • ما أظنو ../محمد حسن إبرهيم كابيلا 30
  • دموع طفلة بريئة- أنوريوسف عربي