نموذج ناصع من قيادات المؤتمر الوطنى ..!! زهير السراج

قراءات فى سيرة ونضال العامل الجزولى سعيد عثمان

امنعوا ببع مدرسة القومية كوستي

جبال النوبة... أيد السودان البتوجع..

والي جنوب كردفان يهدد عضو بسودانيز اونلاين بالتصفية الجسدية

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 31-10-2014, 11:50 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012مCharles Darwin اسخف عالم.....صورة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
19-04-2012, 09:54 PM

Amin Salim

تاريخ التسجيل: 03-02-2012
مجموع المشاركات: 677
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: بدر الدين احمد موسى)

    شكرا على المشاركه اخ بدرالدين!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-04-2012, 10:07 PM

بدر الدين احمد موسى

تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: Amin Salim)

    لا شكر على واجب يا امين سالم!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 12:33 PM

هشام آدم

تاريخ التسجيل: 06-11-2005
مجموع المشاركات: 10767
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: بدر الدين احمد موسى)

    الأخ: بدر الدين أحمد موسى
    تحيّاتي

    لقد طلبتََ أمرًا عزيزًا، لو تدري، فمع مغادرتي الأراضي السعودية، فقدت (كل) كتبي، ولاشك أنها كانت في إحداها. لا أذكر أين قرأت هذه الجملة بالتحديد، ولكنها، إن لم تخني الذاكرة، كانت في رسالة مطوّلة بعثها كارل ماركس، إما لصديقه أنجلز أو لشخص آخر (لا أذكر على وجه الدقة) وشملت على معنى هذه الجملة، وهي، على العموم، ليست الجملة المشهورة التي يُروّج لها (لا إله والحياة مادة)، ولكنها حملت معنى أن الكون كله مادة، ولا مكان فيه لما هو غير مادي، وكانت الجملة أشبه كثيرًا بعبارة (الحياة مادة) التي أوردتُها أعلاه. تارةً يتبادر إلى ذهني أنني قرأت العبارة في قصاصات ورقية مطبوعة من مكان ما، وليست في كتاب، وتارة يتبادر إلى ذهن كتاب يتناول شرح البيان الشيوعي، ولكني لا أذكر على وجه التحدي، وما يهم في هذا الصدد أن جوهر الفلسفة المادية قائمة على الإعلاء من شأن المادة والاعتراف بها كمكوّن أوحد للكون والأسبق للوجود، ونفي كل ما ليس بمادة، أو في أفضل الحالات، عدم الاعتراف باستقلالها عن المادة، وهذا، بطريقة أو بأخرى، قد يقود إلى القول بنفي فكرة الإله. فالجملة، كما ألمحتَ في مداخلتك، سليمة من حيث معناها، ويُمكن نسبتها إلى الفلسفة المادية أو أي من رموزها، فهم، بطريقة أو بأخرى، يؤمنون بذلك، حتى وإن لم يصرحوا به.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 12:47 PM

هشام آدم

تاريخ التسجيل: 06-11-2005
مجموع المشاركات: 10767
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: هشام آدم)

    لأخ: أمين سالم
    تحيّة مجددًا

    لي مقال بعنوان (دفاعًا عن نظرية التطور) كان محاولة مني لتطوير نقاش تم في هذا المنبر، أعتقد أنه من الجيد أن تقرأه بشيء من التمعن لأن قد يُساهم في إلقاء بعض الضوء على المناطق المظلمة لديك حول نظرية التطور. أما إن كنتَ لا ترغب في قراءة مقال طويل إلى هذا الحد، فليس لي إلا أن أرد على ما جاء في عنوانك (تسارلز دارون أسخف عالم): "هو ليس على الإطلاق أسخف عالم بل هو، على العكس من ذلك، أحد أهم علماء البشرية، ونظريته تعد أكثر النظريات رسوخًا وهي، فوق ذلك، عليها أدلة كثيرة جدًا تثبت صحتها إلى حد كبير. وتعد نظرية التطور واحدة من أهم النظريات في تاريخ البشرية التي غيّرت رؤيتنا للعالم والأشياء ولأنفسنا كذلك."



    ملاحظة: أعتذر، مقدمًا، عن استخدام عبارة (كاتب مجهول) في المقال، ولكن كان له ما يُبرره في ذلك الوقت، أعني وقت نشر المقال أول مرّة.
    ---------------
    دفاعًا عن نظرية التطور
    كتب الدكتور حامد إسحق خوجه مقالاً مطولاً بعنوان (حقيقة نظرية التطور) وهو مقال منشور في عدد كبير من المواقع الإلكترونية، قدم فيه انتقاداته لنظرية التطور، والحقيقة أن ما قدمه الدكتور خوجه لا يُمكن اعتبارها انتقادات علمية، وإنما هي من قبيل الهجوم، معتمدًا في ذلك على استغلال العاطفة الدينية لدى الجمهور، وفي هذا المقال سوف أحاول تفنيد ما جاء في مقال دكتور خوجه، محاولاً إزالة الغبار الذي خلفه على هذه النظرية العظيمة.


    المستوى الأول: تفنيد شرحه لنظرية التطور
    المقال يعج بالأخطاء والمُغالطات العلمية، ودعني أبدأ معكَ أولاً من مزعم صاحب المقال المجهول والذي نسب إلى داروين قوله: "إن تزاوجاً بين زنجي وغوريلا قد يكشف لنا سر الحلقة المفقودة." بالتأكيد هذا الكلام غير علمي وغير صحيح، ولم يرد لا في نظرية داروين ولا في أيّ مجلة علمية على الإطلاق، لسببين بسيطين جداً أولهما أنه حتى وإن حدث مثل هذا التزاوج فإنه لن يؤدي إلى النتيجة المطلوبة، لأن معرفة الحلقة المفقودة تكون بالرجوع إلى الوراء حيث الأسلاف المنقرضة، وليس بإنتاج أنواع مُهجنة جديدة، فنتاج تزاوج الزنجي والغوريلا [إذا نتج عنه ناتج أصلاً] قد يؤدي إلى إنتاج نوع جديد يُضاف إلى سلسلة التطوّر ويزيد الأمر تعقيداً، ولن يكشف عن الحلقة المفقودة التي كان داروين يبحث عنها. ومن ناحية أخرى، فإن الشمبانزي هي المُرشح الأكبر من بين القرود الحالية في علاقة الصلة والقرابة مع الإنسان وليس الغوريلا. وهكذا فإننا نكتشف كذب هذا الشخص وتلفيقه، بنسبته كلاماً غير علمياً إلى داروين حتى دون أن يُشير إلى مصدر هذا الإدعاء.


    الأمر الآخر الذي كذبَ فيه المصدر هو زعمه بأن نظرية التطوّر تم تدريسها في عدد من المعاهد العلمية في العالم الإسلامي، وهذا لم يحدث على الإطلاق. نظرية التطوّر لم تدرّس في الجامعات الأوربية والغربية عموماً إلا منذ فترة قريبة، وكانت النظرية مرفوضة وقتها، لنتائجها المتعارضة مع العقيدة المسيحية، فما بالكَ بالجامعات العربية والإسلامية والتي تعتبر أكثر تخلفاً بمراحل شاسعة من الجامعات الأمريكية والأوربية؟ أنتَ تعلم أننا ومنذ حقب وسنوات طويلة نشكو من تدهور المناهج التعليمية، ومن تدني الاهتمام بمسألة البحوث العلمية وحريتها، وكانت تلك إحدى القضايا الشائكة في عالمنا العربي، وقد تناول الدكتور أحمد زويل هذه المسألة في إحدى المحاضرات التي ألقاها، وطالب الحكومات العربية بإتاحة فرص وحريات أكبر للبحوث العلمية، ولكن لا حياة لمن تنادي.


    يقع كاتب المقال المجهول في ذات الخطأ الشائع الذي يقع فيه عامة الناس ممن لا يُحيطون بنظرية التطوّر علماً، ألا وهو إدعاؤه بأن نظرية التطوّر تقول بأن أصل الإنسان قرد، وهو ما يُنافي الحقيقة، ولقد أوضحتُ أكثر من مرّة أن هذا الكلام غير صحيح على الإطلاق، وعارٍ من الصحة، فالنظرية لا تقول ذلك، بل تقول: إن بين الإنسان والقرد سَلف مُشترك، بل وتقوم النظرية بتحديد فصيل واحد من بين نوع القرود، فالإنسان لا يشترك مع جميع القرود "جُملةً" في سلف واحد، بل مع الشمبانزي بالتحديد، ورغم ذلك نراه يقول: "وقد ظن الكثيرون أن محور الخلاف فى النظرية هو ادعاؤها بأن الانسان يعود أصله الى القرود، ومع أن هذه نقطة جوهرية فى النظرية الا أنها ليست كل ما تشمله وتدعيه" فهو يدعي بأن هذه المعلومة الخاطئة "نقطة جوهرية" في النظرية، وهو ما يجعلنا منذ البداية نشكك في إلمام هذا الكاتب بالنظرية، وحقيقة دوافعه في الكتابة عنها.


    الكذبة الثانية التي إدعائها كاتب المقال المجهول هو الزعم بأن أحد المحاور الأساسية في نظرية التطوّر هو بدء الحياة على الأرض [وأسهب في هذه النقطة]، والحقيقة أن نظرية التطوّر لا تعنى كثيراً بمناقشة أو تفسير بدء الحياة على كوكب الأرض، فهذه واحدة من اهتمامات نظرية الأبيوجنيسيس أو نظرية "التخلّق البايولوجي" فهي التي تحاول تفسير نشوء الحياة الأولى على الأرض وكيف وُجدت الحياة منذ البداية، وكل ما تناوله الكاتب حول ذلك منقول عن تلك النظرية؛ أما نظرية التطوّر فهي تركز على موضوع التنوّع في الكائنات الحيّة، وهو بذلك [أي الكاتب] يخلط –كغيره من عامة الناس- بين النظريتين، ولقد تناولتُ هذا الأمر في أكثر من مداخلة سابقة. ففي حين يدعي هذا الكاتب أن نظرية التطور تقوم على محورين هما [بداية الحياة] و [الجنس البشري] فإن حقيقة النظرية تقوم على محورين فعلاً، هما: [التطوّر] و [الانتخاب الطبيعي] والتطوّر ليس بمعناه التعقيدي؛ وإنما التطوّر بمعنى اكتساب الكائنات الحيّة لمميزات تساعدها على البقاء. تلك هي "أساسيات" نظرية التطوّر الأولية، ولكَ أن تتساءل: إذا كان كاتب المقال، يجهل أساسيات النظرية، فكيف له أن يُقدم لها نقداً علمياً؟


    واحدة من أبشع أكاذيب كاتب المقال هو تحريفه لعنوان كتاب تشارلز داروين والذي ترجمه إلى [أصل الخلائق] والحقيقة أن اسم الكتاب الحقيقي هو [أصل الأنواع] وبالإنكليزية [the Origin of Species] وهي تدل على عدم أمانة في النقل والترجمة؛ وإذا قام أحدهم بترجمة كتاب بعنوان [Is Mohammad was a Prophet] إلى [هل كان سيدنا محمد نبياً] فإنه يتضح لكَ منذ البداية أن الترجمة لن تكون أمينة أبداً، لأن إضافة كلمة "سيدنا" تشي بتحيّز يتنافى مع المنهج العلمي الرصين في النقل والترجمة، ولو أنه ترجمها إلى [أصل الأصناف] لكان مقبولاً، لولا أن كتاب داروين هذا أشهر من أن يُخطئ الكاتب في اسمه. ولا يغيبُ عليك أن مُصطلح [خلائق] وهي جمع كلمة [خلق] تنافي أصلاً مفهوم التطوّر الذي يدحض في نهاياتها مفهوم "الخلق المستقل". كما أنه يزعم أن "مُجمل" النظرية "يقوم" على أن الوجود قام بدون خالق، والحقيقة أن هذا هو "نتيجة" النظرية النهائية، والتي أذهلت داروين عندما توصل إليها وجعلته يتردد في نشرها في البداية، والفرق بين القاعدة والنتيجة واضح، فالنظرية لا تقوم على دحض فكرة الخلق، بل تؤدي إلى الوصول إلى هذه النتيجة.


    الأمر الآخر فإن الكاتب المجهول بدا مُتأثراً بما يُشاع عن النظرية وتأصيلها لفكرة العنصرية، ليس بتفنيد علمي على الإطلاق، بل هو في سبيل ذلك ينفي ما يقوله علماء نظرية التطوّر أنفسهم؛ أيّ أن الأمر عنده لا يُؤخذ من مصادره، بل هي فقط سير على موجة الرفض العام للنظرية وحسب. فهل –مثلاً- إذا جاء قس مسيحي وادعى أن الإسلام يُبيح الكذب واستشهد في ذلك بأدلة من كُتب الحديث أباح فيها محمد الكذب في ثلاث مواضع: (1) الحرب (2) إصلاح ذات البين (3) الاضطرار والإكراه ، وقام شيوخ الإسلام بنفي "إطلاق" إباحة الكذب في الإسلام وأظهروا حديث محمد الذي يقول فيه بأن المسلم قد يزني وقد يسرق ولكنه لا يكذب. وقام القس وقال: "خلافاً لما يُروّج له شيوخ وأئمة الإسلام فإن الإسلام يُبيح الكذب" فهل يكون لكلامه معنىً لديك؟ الحقيقة أن النقل الوحيد الذي يجب أن نعتمد عليه بموثوقية هو النقل عن المصدر، فإن علماء الإسلام والمسلمين أعلم بالإسلام من غير المسلمين، وكذلك فإن علماء نظرية التطوّر أعلم بهذا الرجل فيما يخص النظرية، وهو لا يُنكر ذلك فقط على أنصار التطورية، بل وعلى علماء الأحياء الطبيعية في المُجمل، وبذلكَ فإن أيّ عالم أحياء [سواء أكان تطورياً أم غير ذلك] فإن كلامه غير مُعتد به لديه، وعليه فإنه يتوجب على المُسلم أن يترك فوراً ما يقوله هؤلاء العلماء ولا يقرأه إلا من باب أنهم يحاولون الإنكار والتلفيق، ويكون كان هذا الكاتب هو المُعتمد؛ فهل هذا كلام قد يُصدّقه إنسان؟


    أضف إلى ذلك أنه ينكر جملة وتفصيلاً الأساس الذي قامت عليه النظرية، من حيث أنها قامت في الأصل على دراسة النباتات والحيوانات وليس الإنسان. والحقيقة التي يعرفها الجميع أن منابع نظرية التطوّر بدأت بالرحلة المشهور التي قام بها داروين إلى "أرض النار" لدراسة أنواع من الطيور، دون أن ننسى أن داروين في الأصل [عالم حيوان] وملاحظاته المذهلة حول التنوّع الهائل في الطيور هي التي جعلت النظرية تتوسّع لتشمل أنواعاً أخرى من الكائنات ومنها الإنسان، وهكذا يظهر لنا الكذب الفاضح لهذا الكاتب المجهول.


    كما أن كلام هذا الكاتب يحتوي على مُغالطات كبيرة فهو يدعي أن داروين "ركّز" على تفوق الجنس الأوربي على غيره من الأجناس البشرية. وهذه مُغالطة لم يسق لها الكاتب أيّ دليل إلا اعتقاداته الشخصية والمشهورة كحجة راسخة في دحض النظرية وتشويهها، وهو ما نحن هنا بصدده في هذا البوست، ولقد حاولتُ أن أوضحَ من قبل أن نظرية التطوّر كنظرية علمية لا تهتم بهذا الأمر بتاتاً، بل وإننا لو حاولنا فهم النظرية فإنها بطريقة ما تعلي من الأصل الأفريقي الذي يُعتقد أنه أصل الإنسان المُعاصر، على خلاف ما يحاول هذا الكاتب –وغيره- الترويج له فقط من أجل دغدغة مشاعر الناس، وتنفيرهم من النظرية.


    كما أنه يكذب –أيضاً- حول ميل النظرية واستهدافها إلى إثبات التفوق الكبير لليهود، دون أن نفهم ما إذا كانت النظرية تهدف لإعلاء الجنس الأوربي أم الجنس اليهودي، فكلا النتيجتين متناقضتين؛ فإذا كان هدف النظرية هو إعلاء جنس اليهود، فهذا بالمقابل يُسقط عنها أنها تحاول الإعلاء من الجنس الأوربي، فاليهود يعتبرون أنفسهم العرق الأنقى من بين أجناس العالم، بمن فيهم العرق الأوربي أصلاً، وربما تعلم الأصول العرقية لليهود والتي لا علاقة لها بالجنس الأوربي وإنسانه؛ فأيّ الكذبتين نصدق؟


    إن هذه الكذبة قائمة أصلاً اعتماداً على معلومة خاطئة متعلقة بأصول داروين الدينية؛ إذ يعتقد البعض أنه من أصل يهودي، وإذا عرفنا أنه ليس من أصول يهودية بل من أصول مسيحية فإن كل ما يلي هذا الإدعاء يسقط تماماً، لأن ما بُني على باطل فهو باطل؛ أليس كذلك؟ لقد اشتمل المقال على العديد من المُغالطات والتي تم تداول بعضها في هذا البوست، ومنها سعي النظرية إلى إيجاد مُبررات للغربيين لاستعمارهم لبلدان الشعوب الأخرى وإبادتهم واسترقاقهم، ولقد حاولتُ الإجابة على هذا الأمر سابقاً، فمن غير المقبول [لا منطقاً ولا عقلاً] التصديق بأن يكون غرض نظرية "علمية" تقوم أصلاً لتبرير مثل هذا الفعل.


    ثم يُضيف الكاتب أمراً غريباً لمُجمل نتائجه عن النظرية؛ إذ يرى أن نظرية التطوّر هي الأساس في الإباحية الجنسية الحديثة، والشذوذ الجنسي والغناء والرقص والتمثيل والعشق، ولا أعرف كيف ذلك على وجه التحديد، فهو -كما يبدو- كلام غير علمي وغير صحيح، ولا يعدو كونه مُجرّد خطرفة الغرض منها حشد أكبر عدد من الاتهامات الأخلاقية للنظرية في سبيل تنفير الناس منها، بحيث يستحيل على المُسلم أن يطلع [مُجرّد اطلاع] على النظرية إذا كانت تحمل كل هذه الشرور والآثام والموبقات. ومن المُضحك أيضاً أنه يدعي أن نظرية التطوّر كان الأساس الذي اعتمد عليه ماركس في إنشاء الفكر الشيوعي، وأيضاً لم أستطع فهم الرابط بين نظرية التطوّر وبين الفكر الشيوعي!


    المستوى الثاني: تفنيد نقده لنظرية التطور
    أولاً: يبدأ الكاتب نقده للنظرية بسرد فكرة خاطئة تماماً، فيقول: "منذ أن قام داروين بوضع نظريته الإلحادية" وهذا الكلام غريب في الحقيقة، فنظرية التطوّر نظرية ذات نتائج إلحادية وليس نظرية إلحادية. وفقط لتبيان الأمر فإن تسمية النظرية بنظرية إلحادية فإنه تفترض قيام النظرية على فرضيات إلحادية، وهذا غير متوافر في نظرية التطوّر، ولكن مما لاشكَ فيه أن نظرية التطوّر، تحمل نتائج إلحادية بالتأكيد، فكان الأدق أن يقول "نظريته ذات النتائج الإلحادية". ولكن مهلاً هل بإمكاننا رفض النظرية العلمية لأنها تحتوي على نتائج إلحادية؟ إذا كان هذا الأمر صحيحاً فإن علينا أن ننسف نظرية النسبية لأنشتاين أولاً، وقبل ذلك أن ننسف نظرية ميكانيكا الكم، لأنهما تحتويان –أيضاً- على نتائج إلحادية ، بصورة أكبر مما تحملها نظرية التطوّر. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هنا: إذا كانت أكبر النظريات العلمية تقود إلى الإلحاد، أفلا يجعلنا هذا نعيد التفكير بشأن معتقداتنا الدينية؟


    ثانياً: يدعي الكاتب أن عدداً مُقدراً من العلماء الأوربيين تصدوا لنظرية التطوّر ودحضوها، ولولا ماكينة الإعلام اليهودية لما تمكنت النظرية من النهوض مُجدداً. هذا الكلام يوضح خبث مطيّة الكاتب، لأن النظرية رفضت فعلاً من قبل العديد من العلماء، ولكن ترى ما هي اعتراضاتهم الأساسية على النظرية؟ وهل لم يقم أنصار النظرية بالرد على هذه الاعتراضات وتفنيدها؟ ثم إنني أتساءل: ما الذي يدفع اليهود للدفاع عن نظرية "إلحادية"؟ وما الذي يدفع الأوربيين لمحاربة نظرية تبرر استعمارهم للشعوب وإبادتهم لهم واسترقاقهم للعبيد؟ أليستَ هذه النظرية قائمة في أساسها من أجل التبرير لهذه البشاعات الأوربية [حسب زعم الكاتب]؟ فلماذا يُحاربونها إذن؟ ولماذا يُحاربونها وهي قائمة أصلاً للانتصار للعرق الأوربي [حسب زعم الكاتب]؟


    ثالثاً: يقول الكاتب أن هنالك استحالة في تكوين جزيء البروتين، ويُعزز كلامه ذلك بكلام نسبه إلى العالم السويسري تشارلز جاي الذي يقول إن فرص تكوين جزيء برويتيني واحد هي [1/16010] وتطلب هذه الصدفة [24310] سنة لحدوثه. حسناً .. أرد على هذه الحجة فأقول:
    1) نظرية التطوّر لا تتعرّض أبداً لمسألة نشوء الخلية الحيّة الأولى، هذا الأمر من اختصاص نظرية الأبيوجنيسيس أو "التخلّق البايولوجي"، فله أن يُقدّم لهم هذا الاعتراض وليس لنظرية التطوّر.


    2) الكاتب المجهول جاهل بعلم الإحصاء ويرمي بجهله هذا على تشارلز جاي. فيقول باستحالة تكوين الجزيء البروتيني، ثم يُضيف أن هنالك احتمالاً قدره [1/16010] وهو لا يعلم أن هذا القدر من الاحتمال كافٍ جداً لانعدام الاستحالة. فعندما أقول لكَ: إجراء العملية به خطورة كبيرة على حياتكَ، ونسبة نجاحها 1/100 فهذا لا يعني أبداً أن نجاح العملية أمر مُستحيل. ثم إنه لا يكون أيّ وجود للاحتمالات في حال حدوث الأمر فعلاً.


    3) يقول كذلك إن حدوث الأمر يتطلب [24310] سنة، والنظريات العلمية والأباحث الجيولوجية تقول إن أول ظهور للحياة على الأرض كان قبل [4] مليارات سنة، أي أكثر بكثير من عدد السنوات التي افترضها الكاتب على لسان العالم السويسري، وبالتالي فإنه بإمكاننا القول [إذا صحّت هذه المزاعم أصلاً] أنه كان بالإمكان حدوث ذلك فعلاً، ولا أدري إن كانت عدد السنوات الافتراضية هذا مستحيل التحقق أيضاً بالنسبة لديه أم ماذا؟


    4) في تجربة يوري-ميلر الشهيرة تمكن هذا العالمان فعلياً في عام 1953م من إنتاج بعض الأحماض الأمينية التي تدخل في تكوين الخلية الحيّة، وفي كل مرّة كانت تتم فيه إعادة التجربة كانا يتمكنان من إنتاج أحماض أمينية جديدة حتى بلغت 27 حمضاً أمينياً. وبإمكانك الرجوع إلى مقطع الفيديو الوارد في الصفحة الأولى حول [شرح نظرية الأبيوجنيسيس] لتقف على شرح لتجربة يوري وميلر المُدهشة، لتعلم أنه تم كسر حاجز الاحتمالات الوهمي الذي يُحاول الكاتب وضعه هنا.


    رابعاً: بناءً على اعتقاده الخاطئ الأول فإنه يبني اعتقاداً آخر خاطئ وهو "استحالة" تكوين أحماض نووية من نوع DNA و RNA وبناءً على هذا الاعتقاد الخاطئ المبني على الاعتقاد الخاطئ الأول فإنه يصل إلى نتيجة نهائية مفادها هو استحالة تكوّن خلية واحدة، وربما سمعتَ بالإنجاز العلمي الذي تمّ مؤخراً على يد كلٍ من: دانيال غيبسون وجيه كريك فينتر اللذان تمنا من إنتاج أول خليّة حيّة اصطناعية. ورغم كل ما يُقال عن هذا الإنجاز العلمي الهام، فإنه من الواضح قدرة العلم المُذهل على الإجابة عن التساؤلات الوجودية الخطيرة والمؤرقة لنا جميعاً حول أصل ومنشأ الحياة، فقط ما علينا إلا أن ننتظر نتائج هذه الأبحاث الجادة لنكتشف الحقيقة.


    خامساً: الأمر الذي قد يجهله هذا الكاتب المجهول، هو أن نظرية التطوّر الداروينية مرّت هي الأخرى بطفرات كبيرة، فلم يكن عدم تمكن داروين من الإجابة على كثير من التساؤلات التي كانت مطروحة في وقته ناتجاً عن قصور في النظرية، وإنما في قصور في الوسائل والمعارف العلمية، وظلت هذه الأسئلة مُعلقة حتى حدثت الطفرة الكبرى في مجال علم الجينات مما ساعد كثيراً في وضع النقاط على الحروف، وجعل كثيراً من العلماء الذي رفضوا النظرية في البداية إلى الإقرار بها أخيراً. إن هذه الاكتشافات العلمية الحديثة دفعت بنظرية التطوّر دفعات قوية إلى الأمام، لدرجة أن مسألة التطوّر والانتخاب الطبيعي لم تعد مما يدور حولها شك أصلاً.


    سادساً: يدعي الكاتب أن كائنات بدائية مثل [الأمبيا والرخويات والبكتيريا والطحالب] ينافي مبدأ الانتخاب الطبيعي [الآن فقط بدأ الكاتب في تناول نظرية التطوّر] فإن هذا الكلام يُعتبر جهلاً فاضحاً بالنظرية وبمبدأ الانتخاب الطبيعي نفسه. فالكاتب يبدو أنه لا يعلم أن البكتيريا [مثلاً] تعتبر كائناً متطوّراً على الدوام وينطبق عليها تماماً ما ينطبق على بقية الأنواع من حيث التطوّر والانتخاب الطبيعي، وهنالك مثلاً كائنات مجهرية انقرضت فعلياً كالكائنات المُسببة لمرض الطاعون، وتلك المُسببة للجدري، ولكن ما تبقى منها فهو منحدر من تلك الأصول [الأسلاف] القديمة لتشكل بذلك أنواعاً جديدة، وأمراضاً جديدة. والتطوّر الهائل في علم الأمراض والمضادات الحيوية يوضح ذلك بجلاء. ولكن مهلاً .. ماذا عن أنواع مثل: التماسيح والسلاحف ووحيد القرن مما تزال حيّة حتى اليوم؟


    سابعاً: يتكلّم الكاتب عن تباين الصفات والامتيازات التي تتمتع بها بعض الكائنات التي يصفها بأنها [أقل مرتبة] محاولة الإشارة إلى أن هذا الأمر تفسير التسلسل في التطوّر أمراً صعباً. ولكن هذا الكاتب لا يعلم أن نظرية التطوّر أصلاً تدعم هذا التباين وتقول به، وبهذا فإن كلامه هذا لا يتنافى مع النظرية في شيء. قد قلنا أن التطوّر لا يعني التعقيد وإنما يعني اكتساب الكائن لصفات ومميزات تساعده في البقاء، ويختلف كل كائن في اكتسابه لهذه الصفات والمميزات سواء لطبيعة المناخ أو لطبيعة التضاريس أو غيرها من العوامل، كما أن فهمه الخاطئ هذا ناتج من عدم قدرته على التنازل عن غروره كإنسان يرى نفسه أرقى مرتبة من بقية الكائنات الحيّة، والحقيقة أن الإنسان كغيره من الكائنات الحيّة لا يختلف عنها على الإطلاق يمتاز بأشياء لا تمتاز به بقية الكائنات، كما أنه يفتقر إلى أشياء تمتاز بها بقية الكائنات.


    ثامناً: يتكلم الكاتب عن التوازن الطبيعي والمناخي، ولا أعلم ما علاقة هذا الأمر بنظرية التطوّر، أو كيف يُمكن أن يُعتبر هذا التوازن نقداً للنظرية، بل ولا أعرف هل تحدثت النظرية عن شيء خلا هذا التوازن الطبيعي؟ ولكن ما أعرفه أن هنالكَ اختلافات كبيرة وشاسعة بين الأقاليم الجغرافية سواء من حيث المناخ أو من حيث التضاريس، وأن هذه الاختلافات المناخية تلعب دوراً هاماً في تحديد أنماط الأنواع وأشكالها. ولكن يبدو أن الكاتب يتغاضى عن أن التطوّر الذي تقصده النظرية يتم عبر ملايين السنين، وليس بين عشية وضحاها حتى يستشهد بمثل هذه الاستشهادات الغريبة.


    إنه لمن المُضحك [أو المُحزن ربما] أنه في الوقت الذي ما نزال فيه نتجادل "اليوم" حول نظرية التطوّر وصحتها، بطريقة أقل ما يُقال عنها أنها تفتقر إلى الموضوعية والعلمية؛ يرى آخرون في طرف الكرة الأرضية الآخر أن نظرية التطوّر لم تعد نظرية على الإطلاق بل حقيقة علمية راسخة؛ ففي مقدمة كتاب [أصل الأنواع] المُترجم إلى العربية يقول الأستاذ سمير حنا صادق في تقديمه للكتاب: "لم يعد التطوّر نظرية، فكل الدلائل تؤكده، ولم توجد ظاهرة واحدة تنفيه، وقد أصبح موضعه في العلم مثل كروية الأرض ودورانها حول نفسها وحول الشمس، وأصبح من يرفضه كمن يرفض هذه الحقائق، وكل الخلافات التي تدور حول التطوّر إنما تناقش آليته"[1] كما ينقل عن بعض العلماء آرائهم حول النظرية، فينقل عن ناعوم تشومسكي قوله: "إن تقدم شعب من الشعوب يُمكن أن يُقاس بمدى تفهمه للتطوّر"[2] وينقل عن ستيفن هوكنز قوله: "من المُستحيل تفهم علم الفيزياء الآن دون أخذ تطوّر المخ البشري وخواصه والأساسية ومقدراته -التي تكونت خلال ملايين السنين من الانتخاب الطبيعي- في الاعتبار"[3] وإنني لأستغرب الطريقة والحجج التي يُوردها رافضو هذه النظرية والتي لا ترقى على الإطلاق إلى وصفها بالعلمية، وهي رغم بلاهتها إلا أنها منتشرة ومُصدقة من قاعدة كبيرة جداً من الناس، وما ذلك إلا لأن الأغلبية لا يهمهم على الإطلاق حجيّة ومصداقية الأدلة والبراهين، بقدر ما يسعون إلى التعلّق بأي نقد يُقدم إلى هذه النظرية، في سعيهم إلى تطمأنة أنفسهم بأنهم لم يفتهم ركب العلم، وأن عقيدتهم التي ينافحون عنها عقيدة صحيحة، وفوق كل الشبهات. مُعتقدين بذلك أن ما يُنتجه العلم والعلماء لا يعدو كونه مُجرّد محاولات للنيل من هذه العقيدة، فيظلون في وهمهم هذا، يضحكون من وراء الأسوار على هذه النظريات واصمين إياها بأبشع النعوت والصفات، وبعدد لا حصر له من الإفتراءات الكاذبة، دون أن يعلموا أنهم هم إنما يضحكون على أنفسهم.


    لطالما تعّجبتُ من قدرة الأديان والعقائد على الثبات والرسوخ، ولكنني كل يوم أزداد يقيناً بخطر الأديان الذي يتمثل في استحواذه –فعلياً- على أدمغة البشر، والتحكم في طرائق تفكيرهم، بحيث يُصبحون وكأنهم قد تعرضوا إلى عملية غسيل دماغ، مُؤسس ومنظم. ومهما اختلفت وتباين مذاهب هذه الأديان والمُعتقدات، ومهما تظاهر الإنسان بالانفتاح والتقدمية والعلمية؛ إلا أنه يسقط في أول اختبار حقيقي لقدرته على التفكير العلمي البحت، وعندها تظهر سيطرة الأديان والخرافات على عقله. يتجلى هذا الأمر في رفض قاعدة كبيرة من المؤمنين وأتباع الأديان المُختلفة لنظرية التطوّر، رغم ثباتها، وهم في هذا الرفض، يُطالبون أتباع النظرية بالإثباتات، ورغم السيل العارم من الإثباتات المؤكدة والمشاهدة إلا أنهم يصمون آذانهم ويعمون أبصارهم عنها، فلا يرون فيها إلا حججاً واهية. على أن من دلائل صحة ورسوخ التطوّر البيولوجي المؤكدة نتائجها المُجربة والمُطبقة: "ففي مجال العلوم الطبية مثلاً لا يمكن أن نفهم بعمق علوماً مثل علوم التشريح anatomy أو علم الكيمياء الحيوية biochemistry أو علم وظائف الأعضاء physiology أو علم الأمراض pathology أو علوم الوراثة genetics بدون تفهم التطوّر البيولوجي وتصدق هذه المقولة على العديد من العلوم الأخرى كعلم الاجتماع sociology وعلم اللغويات linguistic ناهيكَ عن علم الإنسان anthropology".[4]


    ولكن ورغم هذه التطبيقات الكثيرة والمفيدة للنظرية؛ إلا أنه ما يزال أمامنا مُعارضون، يرفعون سيوف الجهل المُطبق في مواجهة هذه الحقائق والمُنجزات المُطبقة فعلياً، والتي لا يستغني –هم أنفسهم- عنها اليوم. ويبدو أن قدر النظريات العلمية هو التصادم المباشر مع الأديان، فالنظريات التي تناولت كروية الأرض، جُوبهت في البداية بالرفض القاطع والحازم من قطاعات كبيرة من الناس: متعلمين وغير متعلمين، وكان الدين ورجال الدين يقفون وراء هذا الرفض، حتى محاولات السير شارلز لايل في إثبات أن الوديان والسهول والتضاريس المختلفة إنما تولدت نتيجة لعوامل التعرية والزلازل والبراكين، والتي تعتبر من البديهيات اليوم، جُوبهت بالرفض الديني[5] في ذلك الوقت [منتصف القرن الثامن عشر]


    إن من أغرب الانتقادات التي يُمكن أن توجه إلى هذه النظرية هي النقد الشخصي لصاحبها، كاتهامه بالانتماء إلى أصول يهودية، وما ذلك إلى من أجل استخلاص نتيجة مُفادها أن ما ينتج عن دماغ اليهودي لا يُمكن أن يكون شيئاً سوى محاربة الدين الإسلامي، ولا يُمكن –بالتالي- أن يبتعد عن مخططات الدولة الصهيونية، ليُختزل الأمر في نهايته إلى "نظرية المؤامرة" التي لم يستطع كثير منا التخلص منها حتى اليوم، مهما ادعينا من التقدمية والوعي والعملانية، لتصبح هذه النظرية خرافة تقيدنا إليها بينما يعبر الآخرون خلال الزمن إلى عوالم أكبر وأوسع، ويواصلون في تقدمهم العلمي، بينما نقف نحن في مكاننا، ننعق بما لا نعي ولا نفهم، مؤكدين بذلك قول من قال بأننا مًجرد ظاهرة صوتية لا أكثر. بل إن من أغرب الانتقادات التي قدمت إلى النظرية هو الزعم بأنها لم تهتم أبداً بالنبات ولا الحيوان؛ وإنما ركزت أبحاثها وجهودها على الإنسان والبحث عن أصله، متجاوزين بذلك الحقائق المُجردة حول رحلة داروين التي غيّرت العالم، ونواياه الحقيقية وراء هذه الرحلة. فقد "كان أكثر ما يُقلق داروين وصول هذه النباتات (نباتات مرتفعة الأوراق) والحيوانات (أنواع غريبة من السحالي والسلاحف) إلى هذه الجزر البعيدة المنعزلة عن القارات الرئيسية. فقد زعم علماء النبات أن بذور النباتات لا يُمكن أن تعيش في الماء المالح لمدد طويلة، فأجرى داروين تجارب على بذور بوضعها في ماء مالح بارد لمدد طويلة ، ووجد أنها تنمو طبيعياً لو زرعت بعد ذلك، وبذلك أثبت إمكان انتقال بذور النباتات مع تيارات المحيط"[6] وهكذا نرى أن اهتمام داروين الأول كان دراسة النباتات والحيوانات في المقام الأول، وقد أوضحت الدراسات لداروين ما أمكن تغييره من أنواع الكلاب والماشية والنباتات، وإمكانية إحداث تغيير في مملكتي الحيوان والنبات[7] لينكشف بذلك كذب وتدليس هؤلاء الذي لا يتورعون عن الافتراء والكذب من أجل الإبقاء على مصلحتهم في دحض النظرية، بأي شكل، ولو عبر الكذب والتدليس. ولكي نخرس ألسنة الخراصين بالكذب والجهل حول مسار اهتمام داروين الأساسي والرئيسي نقدم لهم بعضاً من سلسلة أعمال منشورة لداروين في علم النبات منها على سبيل المثال:
    [تأثير التهجين والإخصاب الذاتي في مملكة النبات] - 1876
    [الأشكال المختلفة للزهور في النباتات التابعة لنوع معين] - 1877
    [النباتات المفترسة] - 1875
    [النباتات المتسلقة] - 1875
    [القدرة على الحركة في النباتات] - 1880


    غير أن ما يُثير الدهشة حقاً هو هذا الهجوم الشرس تجاه داروين والنظرية التطوّرية وأتباعها الآن، علماً بأن داروين لم يكن أول من صرّح بالأصل الواحد للأنواع، فقد تناول هذا الأمر من قبل كل من طاليس وأناكسمندر وأرسطو في كتاباتهم، وكانت هنالك العديد من النظريات التي تناولت أصل الأنواع وبداية الحياة الأولى، كنظرية عالم الأحياء الفرنسي لامارك والذي كان قد بدأ في دراسة اللافقاريات وامتدت –بعد ذلك- دراسته إلى الفقاريات، غير أنه لم ينجح في صياغة نظرية حول هذا الأمر ببساطة لأنه وضع فرضيات خاطئة؛ فلماذا الهجوم على داروين تحديداً؟


    إن الضربة القاضية القاصمة والرادعة لكل من يدعي بخرافات وأكاذيب لا صلة لها بنظرية التطوّر ولا بصاحبها داروين تكمن في مقدمة مترجم كتاب [أصل الأنواع] الأستاذ مجدي محمود المليجي والتي يقول فيها حرفياً: "هذا الكتاب يتناول نشأة الأنواع الحيّة في مجموعها، ولم يأت فيه ذكر الإنسان أو القرد"[8] بل ويُضيف: "ولم يتعرض لما يتشدق به الكثيرون من أشباه العلماء الذين يدعون أنه قد جاء في هذا الكتاب وهذه النظرية ما يُفيد أن الإنسان قد كان في الأصل قرداً"[9] وهكذا نرى أن أول الآية عند هؤلاء كُفر، فكيف لنا أن نصدق بأنهم يُحاولون نقد النظرية حرصاً على الأمانة العلمية، وتخليصاً للناس من كيد اليهود الصهاينة؟ وقد عزا المُترجم هذا التخبط إلى أنهم قد لا يكونوا قد اطلعوا على الكتاب بنسخته الإنكليزية، أو أنهم لم تتح لهم فرصة الاطلاع على نسخة مُعربة منه[10]، وأنا أرى أنه كان حسن النيّة جداً في اعتقاده ذلك، لولا أنه أطلق رصاصة الرحمة على هؤلاء عندما قال: "ولقد تبيّن لي بوضوح في أثناء قيامي بترجمة هذا المجلد، الكم الهائل من الأخطاء الشائعة والخلط بين المعاني الموجود في تعريب المصطلحات العلمية"[11]


    وفي النهاية لا أملكُ إلا أن أضم صوتي لصوت الأستاذ مجدي محمود المليجي [مترجم الكتاب] عندما قال: "وأتمنى أن يقوم غيري بدوره في قراءة هذا المُجلد والتفكّر فيما جاء فيه فإن نظرية داروين الخاصة بنشأة الأنواع الحيّة وتطورها وارتقائها عن طريق الصراع من أجل البقاء، تماثل –في قلبها للمفاهيم الجامدة القديمة- ما جاء به جاليليو جاليلي (...) فإن كليهما يمثل إحدى العلامات المهمة في سبيل توجيه العقل البشري نحو التفكير العلمي السليم"[12]


    بعض أدلة داروين على نظرية التطوّر:
    إن من أولى الملاحظات التي تجدر الإشارة إليها عند وضعنا لفرضية مثل فرضية تشابه الإنسان مع بقية الأنواع أو الكائنات الحية هو الشبه الهيكلي الكبير حد التطابق أحياناً بين الإنسان وبقية الكائنات الحية المنتمية إلى فصيلة الثديات. "فإن معظم العظام الموجود في الهيكل العظمي (لدى الإنسان) من الممكن مقارنتها مع العظام المناظرة الموجودة في أي قرد أو خفاش أو فقمة، والأمر كذلك فيما يتعلق بعضلاته وأعصابه وأوعيته الدموية وأحشائه الداخلية، وكذلك المخ (...) فإنه يتبع نفس القوانين، وذلك ما تم توضيحه بواسطة هوكسلي Huxly وخبراء علم التشريح الآخرين"[13] ويُضيف داورين قائلاً: "ويعترف بكسوف Bischoff (الذي يُعتبر من الشهود المعارضين) أن كل شق رئيسي، وكل ثنية رئيسية في مخ الإنسان له نظيره الخاص بالأورانج[14]، ولكنه يُضيف: أن أمخاخها لا تتوافق بشكل كامل، عند أي فترة من مراحل تكوينها"[15] وقبل أن يُهلل مناهضو النظرية فرحاً فإن عليهم الصبر حتى قراءة كامل نص كلام داروين ورده على بكسوف؛ إذ يقول في رده عليه: "ونحن لا يُمكن لنا أن نتوقع أن يكون هنالك أي توافق كامل فيما بينها، وإلا فإنه يكون من المتوقع أن تصبح قدراتهما الذهنية متساوية، وقد علق فوليبان Vulipan بقوله: والفروق الحقيقية الموجودة بين مخ الإنسان وأمخاخ القرود العليا هي في منتهى الضآلة (...) فالإنسان قريب جداً [في صفاته التشريحية وفي ذكائه] من القرود الشبيهة بالإنسان"[16]


    ومن الأمثلة التي يُقدمها داروين للاستدلال بالقرابة أو التشابه الكبير في الأنسجة والدم بين الإنسان والحيوانات الدنيا هو قابلية الإنسان استقبال أو نقل بعض أنواع الأمراض مثل: داء ال###### الجدري، والزهري، والكوليرا وغيرها من الأمراض، كما أن أحد العلماء لاحظ إصابة إحدى فصائل القرود بنزلات البرد تشابه تلك التي تصيب الإنسان وبنفس الأعراض، كما أنها بالإمكان الانتقال إلى طور السُل أيضاً، ويقول (=أي داروين) أن هذا الأمر هو مما يؤكد المماثلة الحميمة بين أنسجة ودماء الإنسان والحيوانات الدنيا. وفي الصورة التي تظهر هنا رسم يوضح مقاربة بين جنين الإنسان وجنين كـلـب[17]:

    brains.JPG Hosting at Sudaneseonline.com


    a) مقدمة الدماغ ونصفي كرة المخ وتوابعهما
    b) الدماغ الأوسط والأربعة أجسام التوأمية
    c) الدماغ الخلفي، والمخيخ، والنخاع المستطيل
    d) عين
    e) أذن
    f) القوس الحشائي الأول
    g) القوس الحشائي الثاني
    h) الأعمدة الفقرية والعضلات في أثناء مرحلة التكوين
    i) الأطراف الأمامية
    j) الأطراف الخلفية
    k) الذيل والعصعص


    أحد أدلة داروين أيضاً هو ما سمّاه بالأعضاء [الأثرية] وهي الأعضاء التي تكون موجودة دون أن يكون لها أي استخدامات تذكر في الكائن الحي، ويرى داروين أن الإنسان والحيوانات العليا يشتركان في اشتراكهما في هذه الصفة أيضاً [حمل أعضاء أثرية] وبصورة متقاربة ومتطابقة تقريباً، ومن هذه الأعضاء الأثرية غير المكتملة: الثديين عن الذكور في الحيوانات رباعية القوائم، الأسنان القاطعة عند العشبيات المُجترة، ويرى داروين أن هذه الأعضاء ليست ذات فائدة تذكر، وبالتالي فإنها لم تعد خاضعة للانتقاء الطبيعي[18]


    وهذا ويُقدم داروين في كتابه [نشأة الإنسان والانتقاء الجنسي] مجموعة كبيرة من الشواهد والأدلة على وجود مقاربات ومماثلات بين أنواع كثيرة من الكائنات الحية، وهو يوضح -بطريقة سهلة ومُيسرة- كيفية حدوث التطوّر، ولكن لا يُمكننا الجزم بأن مجرّد قراءة كتابي داروين [نشأة الإنسان] و [أصل الأنواع] قد يُقدم لنا إجابات شافية وكاملة عن مُجمل التساؤلات التي قد تخطر في بالنا؛ إذ علينا أن نستصحب مع هذين الكتابين قراءة وافرة وعميقة في علم الجينات والذي ساعد كثيراً في نقل نظرية التطور قفزات واسعة إلى الأمام، وعززت كثيراً من فرضياتها إلى أن أصبحت بهذا الثبات التي هي عليه الآن. إنه من الصعب فعلاً نبذ المعتقدات الراسخة والتخلي عنها، وأنا –شخصياً- أقدّر مدى صعوبة هذا الأمر، ولكن إذا كنا نبحث عن الحقيقة المجردة فعلاً، فما علينا سوى أن نقرأ كثيراً، بقلوب وعقول منفتحة، أن نسمح لنور العلم أن يتسلل إلى عقولنا، ونعطيه هذه الأفكار الثورية فرصة الإفصاح عن نفسها بكل حرية، ولنرى بعد ذلك ما إذا كانت معتقداتنا القديمة سوف تصمد أمام هذه النظريات العلمية أم لا. إنني أزعم أن مستقبل العالم الآن يتجه نحو اللادينية، فكلما تقدمت العلوم كان ذلك يعني بالضرورة اندحار الخرافة والأسطورة، وربما تصبح الأديان يوماً ما تراثاً بشرياً نتذكره بكل ألم. ربما يُفهم كلامي على أنه دعوة صريحة للإلحاد أو نبذ الأديان، ولكن صدقوني، أنا لا أسعى إلى أن أغيّر معتقد أحد، لأنني على يقين بأن الإنسان سوف يفعل ذلك من تلقاء نفسه، فقط إذا سمح لعقله بأن يفكر ويعمل بحرية ودون خوف.


    لن أتلقى أيّ مُكافئة مادية أو غيبية في حال غيرتم معتقداتكم، ولكنه فقط محاولة لإظهار الحقيقة، ولا يهم بعد ذلك النتيجة التي تتوصلون إليها بأنفسكم شرط أن امتلكتم الجرأة في مواجهة النفس. لكم بعد ذلك أن ترفضوا النظرية وأن لا تقبلوا بها، فهذا لا يعنيني في شيء، ولكن يعنيني أن يكون رفضكم لها قائماً على حجج حقيقية وقوية. يهمني ألا يُضطر أحد إلى الكذب والتدليس والالتفاف على الحقيقة من أجل تشويه النظرية حفاظاً على عقيدته التي لا يرغب [لسبب ما] في عدم تغييرها، ولكن اعلموا أن بقاءكم خائفين يصب في مصلحة أُناس آخرين يسعون دائماً إلى إبقائكم تحت رحمتهم، لأن في بقائكم كذلك بقاء وديمومة لهم ولسلطتهم.




    --------------------
    الهوامش:
    [1] كتاب "أصل الأنواع"، تشارلز داروين – ترجمة مجدي محمود المليجي، المجلس الأعلى للثقافة [المشروع القومي للترجمة] – الطبعة الأولى 2004 ص16-17
    [2] المصدر السابق ص16
    [3] المصدر السابق ص16 نقلاً عن كتاب [تاريخ موجز للزمن]
    [4] المصدر السابق ص17
    [5] المصدر السابق – نفس الصفحة
    [6] المصدر السابق – ص19
    [7] المصدر السابق –ص21
    [8] المصدر السابق –ص25
    [9] المصدر السابق – نفس الصفحة
    [10] المصدر السابق – نفس الصفحة
    [11] المصدر السابق – نفس الصفحة
    [12] المصدر السابق – ص26 بتصرّف
    [13] كتاب "نشأة الإنسان والانتقاء الجنسي"، تشارلز داروين – ترجمة مجدي محمود المليجي، المجلس الأعلى للثقافة [المشروع القومي للترجمة] – الطبعة الأولى 2005 – المجلد الأول ص91 (بتصرّف)
    [14] الأورانج – أورانج يوتان Orang هو إنسان الغاب، وهو فصيلة من القرود عديمة الذيل.
    [15] المصدر السابق – ص91-92
    [16] المصدر السابق – ص92
    [17] المصدر السابق – ص97
    [18] المصدر السابق – ص100
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 05:06 PM

Amin Salim

تاريخ التسجيل: 03-02-2012
مجموع المشاركات: 677
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: هشام آدم)

    الاخ هشام ادم

    سلامات

    قريت المقال بتاعك وعندى تحفظات فى بعض النقاط لكن تعرف المشكله ضيقنت على الخناق و ما ح اقدر اديك ردود من الاسلام لانك ما حتعترف بيها وانا لم ادرس (علم الحيوان) ولا املك كتب داروين لكن انا مدمن بتاع documentaries , و ح اطرّق لى بعض الاقوال ل العالم ومقدم الافلام الوثائقيه المشهور Sir David Attebourough الذى بدأ مشوار

    حياته فى جمع ال fossils وهو طفل.........برضو ح استعين ب بعض مواقع الانترنت التى يمكن ان نعتمد على صحة محتوياتها نسبيا

    Quote: إن تزاوجاً بين زنجي وغوريلا قد يكشف لنا سر الحلقة المفقودة.


    الحلقه المفقوده او ما يسمى ب the missing link قد تم اكتشافها فعلا فى اثيوبيا وهى لانثى وقد سميت ب Lucy وتوجد fossil اخرى تم اكتشافها وسميت ب Ardi على ما اذكر وقد فرح معظم التطوريين لاكتشافهما فى البدايه لان ِArdi تستطيع المشى على قدمين وهذا يعتبر فى نظرهم revolutionary discovery ب ادعاء ان هنا يكمن التحول من

    المشى على اربعة ارجل فى ال primates الى رجلين لكن للاسف لم يتم شرح الجمجمه الصغيره مقارنتا بجمجمة الانسان لكى تحتوى على مخ يمكنه التفكير ك الانسان ...........اما فى ما يخص Lucy ام ضنب فلها نفس الحجة ضد ardi

    الرجاء قراءة هذه المقاله الت عنوانها Lucy Fails Test As Missing Link

    http://www.forerunner.com/forerunner/X0714_Lucy_fails_test.html

    لدى سؤال يا اخ هشام....................لماذا انقرضت فصيلة lucy and ardi على الرغم انهم اكثر تطورا من الشامبانزى وقادرين على التلائم فى بيئه اصعب؟

    وسؤال آخر هل داروين كان ملم ب علوم ال physical anthropology, primatology, archaeology, linguistics, embryology and genetics التى يجب ان يكون ملم بها حتى ان يتمكن من فهم التطور؟(المصدرhttp://en.wikipedia.org/wiki/Human_evolution) .......لا اعتقد ان دارون هو Leonardo

    da Vinci زمانه اى انه ليس multidisciplinary scientist مثل دافنشى

    لك ودى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 12:45 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: بدر الدين احمد موسى)

    بدر الدين موسى
    سلام

    Quote:
    مثالي ما معيب يا محمد, الا اذا كانت المسالة غلاط. و لو مشينا في الغلاط انا ممكن اثبت ليك ان قدرة الله يمكن ان تحد! هاك
    القصة دي:
    يوم في حصة فلسفة, اخدتها هنا في امريكا, الاستاذ شاب و شارب الفلسفة لحد الثمالة و كان عندو اسلوب عجيب في
    طرح القضايا الخلافية
    اول ما يخش الفصل, بقيف في الباب و ينادي اسم زول: يا "فلان" اديني مثال لكدة و بعد داك عينك مت تشوف الا النور!
    طيب, يوم جا داخل و سأل يا "فلان" اديني مثال لحاجة الله لا يستطيع فعلها!!!!!!
    خلينا من اجابات الملحدين, الناس الفي النص و المؤمنين في الفصل اسقط في ايديهم!
    واحدة من الحاجات الطريفة القالها انه "الرب الذي يستأهل ان يكون رب لا يستطيع ان يناقض نفسه"
    عندنا في الاسلام مثلا, ان الله لا يستطيع ان يعبد اله اخر, و ان الله لا يمكن ان يتخذ زوجة, او
    ولد, و لا يستطيع ان ينام و...و...و...و..و..و...و..و...و...و.
    فلا تطلق الكلام ساكت, فقدرة الله منطقا يمكن ان تكون محدودة. لانه لا يستطيع فعل ما
    يناقض الوهيته, و اذا كان هناك شئ واحد لا تستطيع ان تفعله فقدرتك غير مطلقة, و لا كيف?


    طبعا يا بدر الدين كلامك ده زعلني عديل !!
    الخواجات ديل ممكن يكونوا كويسين في الحاجات العلمية و العملية
    لكنهم أغبياء عديل في الفلسفة و الإلهيات .. فما تصدقهم ساي

    كدي النبدا ليك بالدين قبال ما نصل للخطأ المنطقي الفي كلامك الفوق ده ..
    كدي قارن الآيتين ديل:
    {قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بِهَذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا
    لَا تَعْلَمُونَ }يونس(68)
    {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا} الإسراء (111)

    مع الآيتين ديل :
    { لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} الزمر(4)
    { لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لَاتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ } الانبياء(17)


    ليس هناك إحتجاج بأن إتخاذ الولد و اللهو هو خطأ منطقي لا يقدر الله سبحانه و تعالى عليه
    بل هناك تأكيد على قدرته على فعل ما يشاء ..
    و لكن الإرادة و ليست القدرة هي المحك هنا ..
    السعى لتنزيه الإله بتصورات بشرية قاصرة هي أس البلاء
    و أدعوك لقراءة هذا المقال الممتع لصديقي محسن خالد حول هذه النقطة

    البشري أنَّه ينزِّه الله فهو بذلك يزعم أنَّه يعرف الله، لذا هو يُحِقُّ لله ما يحق، وينفي عنه ما لا يليق. والمعضلة هنا أنّ البشري في الحقيقة لا يعرف حتى "الروح" البشرية، التي هي من أمر الله، ناهيك عن معرفة الله في ذاته، لكي يتم التنزيه له على أتم وأكمل وجهٍ. فالواجب البشري إذاً الجائز لهم أن "يسعوا لمعرفة الله" وأن يكفوا عن الزعم بكونهم "ينزّهون الله كما يجب" لأنّهم لم ولن يتم لهم معرفة الله كما يجب. بل البشر يقدّرون "التنزيه" أي ما يحق ولا يحق "لله" تقديراً يمكنه أن يصيب، وأيضاً يمكنه أن يخطئ

    موقع المفكر محسن خالد

    فخلاصة الدين هي
    {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيما قَدِيرا} فاطر (44)

    نعود للنقطة المنطقية و خطأ صاحبك المتفلسف ..
    Quote: "الرب الذي يستأهل ان يكون رب لا يستطيع ان يناقض نفسه"

    هذه النقطة قتلت بحثا بالفلسفة القديمة
    فقد كانوا يظنون بأن قدرة الله تعالى تتعلق بـ الممكن و ليس بالمحال
    بينما نحن نعرف اليوم بأن هذا الخطأ في الفهم يتعلق بالقناعة القديمة
    التي تساوي بين المنطق و الوجود (الـ Theme الأساسي لهيجل)
    و التي تعتقد بالعقل مصدرا للمعرفة (قدرته على الوصول لحقائق في إنفصال عن التجربة)

    العقل مجرد أداة منطقية لا تمتلك أبدا أن تبرر منطلقاتها (بديهياتها/مسلماتها) الأولية
    بل أن هناك أنواعا من المنطق تعتمد التناقض ضمن مسلماتها و تبني على هذا أنظمة كاملة !!
    الفيزياء الحديثة علمت الجميع بأن الواقع أكبر من بديهيات العقل المستمده من تجاربنا القاصرة
    و جودل علمنا بأن أي نظام منطقي قاصر دوما عن إثبات/نفي حقائق صحيحة حقا إلا بالوقوع في التناقض

    فالتناقض ذات نفسه ("أ" لا تساوي لا"أ") إنما يقوم على مبدأ الهوية لا أكثر
    و المبدأ نفسه ليس له صحة مطلقة و إنما هو تعميم لتجاربنا لا غير
    يعني يقوم على إفتراض أولي غير مثبت و بالأكثر على الإستقراء القاصر منطقيا عن الإثبات

    فهل يمكن تطبيق إفتراض خفي كهذا على "هوية" الله سبحانه و تعالى ؟!!!
    ليقول المرء بكل غرور أن الله تعالى يعجزه أن يناقض ذاته !!
    هذا في رأيي شطط ما بعده شطط في تصور المتعالي ناجم عن غرور ليس إلا ..

    الخلاصة :
    الله سبحانه و تعالى لا يعجزه شيء حتى التناقض المنطقي الإنساني خاصتنا هذا ..
    و خطأ متحارجاتك هذه لا تعدو صحتها إلا إخبارا من الله تعالى لنا عن تعلق إرادته بها
    و ليس بها ما يحد من قدرته تعالى على إتيان ما يشاء من إمور لا نحيط نحن بها علما

    و الله أعلم


    بالنسبة لكلامك الكتير (و الممل بالنسبة لي لمعرفتي الكاملة به) بخصوص الفيزياء
    فأعتقد بأن النقاش السابق حول القدرة ينفي الحوجه للمغالطة بشأنه
    لكن بعض الإيضاحات ..

    درجة الحرارة اللازمة لوصول البروتونات للسرعة اللازمة للإندماج النووي
    ليست شرطا في الإندماج لأننا نملك وسائل أخرى لتسريع البروتون (المجالات المغناطيسية مثلا)
    فليس من الضروري أن نتبع نفس طريقة الشمس في إنجاز الإندماج و حينها لن نحتاج لدرجة حرارة عالية

    ظاهرة الـ Tunelling هي عين التفسير المقدم للإندماج البارد فأنت هنا تؤكد على كلامي لا أكثر
    و لو قرأت المقترح للآلية بالورقة التي أوردتها لك أول الأمر و نبهتك له في المداخلة الفائته
    لوجدت أن هذه الآلية بالتحديد هي ما يمكن أن يجعل من الأمر إحتمالا قائما

    أنت تستند في قولك "نظرية ميته" على أقوال متخصصين و قد أوردت لك سابقا ما يعارضها من ذات المتخصصين
    و كل النظريات الثورية مرت بنقد مشابه لنقدك هذا تماما قبل إنتصارها فلا تكن واثقا جدا
    لا أريد تكرار كلامي فأنت لم تعدو تسميع المعروف لي دون أن تجيب على ما أثرته لك من نقاط

    عموما ..
    سواء صح الإندماج البارد أم لا ، فالنقطة الأساسية هي أن الله لا يعجزه أن يختزل أي شيء لغير عوامله الأولية
    سواء الذهب لخشب أو غيره .. فالأمر هنا ليس حتى إستحالة منطقية !!
    و أختم بقول الله تعالى :
    {وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً{49} قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيداً {50} أَوْ خَلْقاً مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيباً} سورة الإسراء

    فمن فطر الكون لا يعجزه أن يفعل فيه ما يشاء سبحانه

    مع التحية و السلام


    _____________________________________
    نظرا لإنمحاق وقتي حاليا أعتذر لكل من ينتظر ردي
    و أعد بالرجوع كلما وجدت لذلك سبيلا ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 01:17 PM

هشام آدم

تاريخ التسجيل: 06-11-2005
مجموع المشاركات: 10767
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    مقطع يقيس ذاكرة الشمبانزي في مقابل الإنسان

    (عدل بواسطة هشام آدم on 20-04-2012, 01:19 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 01:49 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)


    العزيز أمين سالم
    Quote:
    هل ترى انو نظرية داروين و نظرية ال big bang مشتركين فى عدم اثبات اوقل فى اختلاف الاراء حول ال starting point
    نظريه داروين الى الان عجزت عن شرح كيفبة انشاء ال single celled first organism و تطرقها ليها انو جات من صدفة تفاعلات كيمبائيه و بيئه مناسبه! وهل الانسان عباره عن stardust؟ طيب الروح دى جات من وين فى الحاله دى؟
    اما ال big bang لا يوجد اتفاق فى انو من ويت جات ال singularity التى جاء منها ال time, space and matter ولا ماذا كان موجود قبلها؟the existent of the so called singularity dose it imply that there was a space that was holding it?is this where the continuously evolving string theory comes?h
    or is it that my understanding of this stuff is totally wrong?h

    لبعض النظريات أحيانا ظلال فلسفية تختلط بمداها العلمي الشيء الذي يغبش الرؤية حولها
    فالتطور و الإنفجار العظيم معا لا يتعمدان التكلم عن البدايات الأولى و إنما يشيران لوجودها لا أكثر

    التطور يعتمد على آليات الطفرات و الإنتخاب الطبيعي (و بقية الآليات) ليشرح ظهور و إنقراض الأنواع الحية
    هذه الآليات تفترض وجود التكاثر الأحيائي reproduction في مجموعة population بدئا
    لذا لا يمكن الحديث عن منشأ الخلية الأولى حيث لا حياة و لا تكاثر أحيائي !!
    و لكن يمكن التأكيد على أن كل الكائنات الحية اليوم بدأت بداية واحدة فقط بغض النظر حول ماهية هذه البداية

    أما الإنفجار العظيم فيقوم على المشاهدات التجريبية لهابل في توسع المجرات
    و التي تشي ببداية الكون من نقطة رياضية لا متناهية الكثافة
    تبررت هذه المشاهدات بمعادلات النسبية العامة لآينشتين بإعتبار التوسع يحدث لنسيج الزمكان ذاته
    و لكون النسبية تتعامل مع الحركة و الأبعاد الزمانية و المكانية دون طبيعة المادة
    فقد إنهارت فعلا عند تفسير التفرد singularity الأولي
    إذ يلزم أن نضع طبيعة المادة نفسها في الحسبان في ظرف أولي كهذا
    و هنا نلتقي بمعضلة التناقض بين الكوانتم (نظريتنا حول المادة) و النسبية
    دون حل هذا التناقض بنظرية جامعة يتسابق الجميع حاليا لمعرفتها
    لن نستطيع تفهم التفرد الأولي بشكل جيد يمكننا من الفهم الكامل لبداية الكون
    مع أننا اليوم نملك سيناريوهات كثيرة منطقية تصف هذه البداية و ما قبلها كذلك !!

    تبقى الإشارة لكون أن النظريات المختلفة تهدف للتفهم في حدود مجالاتها
    و لا تطمح لرسم صورة لتطور ما منذ بداية الكون لظهور الإنسان !!
    الصورة هذه تنتمي للفلسفة التي تنبي على منجزات العلوم و ليس على العلم في حد ذاته
    لذا لا يمكننا محاكمة العلوم بقصور الفلسفة التي تشير إليه
    (أفضل مثال هو فلسفة النشوء و الإرتقاء لسبنسر التي شوهت التطور البيولوجي كثيرا)

    الصدفة/العشوائية في العلوم لا تعني من قريب أو بعيد العبثية أو الفوضى
    بل هي مفهوم يعني بالقابلية للتنبؤ لا أكثر ..
    و هي عندي تغذي قناعة فلسفية بتناهي علمنا بالنسبة للعلم الإلهي
    فنحن عاجزون مبدئيا عن معرفة كل شيء و التنبؤ المضبوط به
    أي أن العشوائية عندي هي تنزيه للإله و ليست مدخلا لنفيه !!

    أخيرا .. لي رأي مغاير في جزئية الروح سأنقل بعضا منه هنا
    فقط لأريك أن ما نرثه من مفاهيم دينية ليست بالضرورة متماهية مع الدين نفسه
    ففي الأمر سعة للتفكر و التدبر بعيدا عن ما وجدنا عليه آبائنا من خلاصات ..

    يجب علي إذن توضيح فهمي للروح و الوعي و الدماغ !!
    إذ أرى أن الرأي الباده حول هذه الإمور قد يقولني ما لا أقصده !!

    فبدئا أرى أن إختراع الروح بالوثنيات القديمة قصد به معارضة الخمول المشاهد في عالم الجماد بما يراه المرء من حيوية عند النبات و الحيوان و وجود الإرادة عند الإنسان .. فيكون هذا الفهم القديم مجرد غطاء للجهل بسنن الكون .. و مانوية ترى الأضداد في الكون و لا ترى كيف يتسق كل أمره على هدى فهم واحد متسق .. فمن حيث مفهوم الروح الذي يجعلها أصل الحركة و الحياة في الجماد و أصل الفكر و الوعي في الإنسان .. أجدني معارضا له من وجهة نظر أبستيمولوجية تدرك مبررات هذا التقسيم القديمة و تتوسل بأشواق التوحيد العلمية الحديثة التي ترى كل الكون تجليا لقوة واحدة تفرقت بها السبل لأربعة قوى مختلفة (الجاذبية و الكهرومغناطيسية و النووية الضعيفة و القوية) .. حتى أطمئن لإعلان أن الروح كما الأثير .. مفهوم قد ولى زمانه رغم فائدته قديما !!

    بالنسبة لي فإن صراع المادية و الروحانية المتطاول .. صراع في غير معترك !!
    فالحقيقة واحدة و تختلف فقط طرق تعبيرنا عنها بما يتوفر لنا من مفاهيم و معارف ..
    و المادة اليوم ليست هي مادة الأمس .. هي إلى الروح أقرب !!
    و الروح قديما ليست هي روح اليوم .. فقد سلمت العديد من قدراتها التفسيرية للمادة (كمثال : التفسير المادي للعمليات الأحيائية Biological Processes) ..

    لذا فكوننا (روبوتات متقدمة) لا يعني عندي نفي ما تدل عليه الروح ( ما نعنيه حين نحتنا هذا المفهوم ليعبر عن وعينا بالدهشة حين أدركنا ذواتنا) ..
    و الظواهر الروحية عندي ليست مما يفارق سنن المادة .. بل تضيء لنا دروبا بحثية جديدة لنوسع فهمنا لطبيعة مادتنا هذه !!

    أما عن الروح في الدين .. فأقتبس هنا ما شاركت به في بوست للأخ صلاح عباس فقير
    Re: !!!---***---[ حولَ النَّفس والرُّوح ]---***---!!!

    - أتفق معك أن النفس هي لفظ معنى به كل الإنسان (جسده و وعيه) و لكن ..
    - أعتقد أن مفهوم الروح كجوهر لطيف به تقوم الحياة ليس إلا بقايا من أساطير وثنية قديمة شقت طريقها للأديان السماوية !!!
    - في القرآن ليس لكلمة (روح) إلا معنى واحد فقط هو (الملاك العظيم = جبريل عليه السلام) و ماتشويه هذا الإستعمال القرآني نحو مقصودنا الحالي من الكلمة إلا تأثرا للمفسرين اللاحقين بالفلسفات و الأديان الأخرى !!

    هذا بإختصار مخل .. و أنوه لقرائن تدعم هذا الرأي :
    - أن القرآن يذكر أن الجان خلقت من مارج من نار و ليس من روح و في الحديث بصحيح مسلم أن الملائكة خلقت من نور و ليس من روح
    - البعث يوم القيامة يكون بالأجساد و ليس بالأرواح

    قضية أخرى و هي ورود الروح بالحديث كما نفهمها اليوم و لكن كما هو معروف فإن رواية الحديث تصح بالمعنى لذا لا نستطيع ضبط اللفظ فلو أبدلت كلمة نفس بروح فلن يغير هذا معنى الحديث لذا لا نستطيع الإعتماد على الأحاديث لضبط هذا المفهوم و الحديث الشريف يصدق القرآن و لا يتجاوزه و قد قررت سابقا أن القرآن لم يستعمله بالمفهوم المعاصر

    أخيرا لدعم رأيي هذا أو بالأحرى لبيان من أين إستقيته أول الأمر فهو من رسالة دكتوراة لأستاذ التفسير و مقارنة الأديان بجامعة الحسن الثاني - الدار البيضاء - المغرب كتبت عام 2000 تحت عنوان (العقائد النصرانية و علم التفسير الإسلامي) و طبعت ككتاب بعنوان (التأثير المسيحي في تفسير القرآن - دراسة تحليلية مقارنة) .. يمكن قراءة تحليله لمفهوم الروح في القرآن بالصفحات 140 إلى 158
    يمكن تنزيل الكتاب و قراءته من هنا تحميل الكتاب

    و رأيي الخاص جدا حول علاقة الوعي بالدماغ و المفهوم الجديد للروح يتلخص في الآتي :
    حين ينجح العلماء أخيرا في توحيد الجاذبية مع بقية القوى الثلاثة الأساسية الأخرى .. أعتقد أن الرياضيات المستخدمة ستساعد في فهم العمليات التي تجري بالمخ ، و أتوقع أحد شيئين :
    - إما أن نكتشف أن الوعي قوة خامسة أساسية ( و ذلك مما نلمسه من تأثيراتها في التخاطر و تحريك الأشياء من بعد )..
    - أو أن تكون تجليا لعلاقة خاصة تجمع الجاذبية مع الكهرومغناطيسية .. أي تصبح خاصية منبثقة Emergent Property ..
    و ذلك لأن التوحيد المأمول للقوى الأربع سيغير من مفاهيمنا حول طبيعة المكان و الزمان و الحقيقة بأكثر مما فعلت النسبية بمراحل ..
    و أعتقد حقا أن علاقة الوعي بالدماغ تحتاج حقا لفهم ثوري للمبادىء الأساسية للحقيقة كطبيعة المكان و الزمان و حقيقة تبادل الفعل (أساس كل القوى بالكون) ..
    و سنفهم ماأسميناه الروح عندها بشكل جديد تماما .. يرى لها علائق في عالم الحس و السنن كما يحل مفارقاتها الكثيرة

    عذرا إن بدا كلامي غامضا بعض الشيء ..
    و لكن هذا تكثيف لتفكير طويل ..
    أردت توثيقه الآن ..
    أملا في مستقبل أوضح و أفضل ..
    Re: سياحة داخل مخ بشري..ردود و نقاش :


    كامل المودة
    و أطيب التحايا
    و شكرا لإفتراع البوست المفيد

    ____________________________________
    أتبع ترتيب المداخلات في الرد
    فعذرا يا مهيرة و متوكل و هشام
    أرجو أن أرد عليكم قريبا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 04:40 PM

بدر الدين احمد موسى

تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    محمد قرشي عباس

    تحياتي

    قلت لي الخواجات اغبياء في الفلسفة هههههههههههههههههههههه
    و الفيزياء مملة ههههههههههههه
    و انا غلطان منطقيا, سمح!
    يا محمد, خاصة في موضوع الالهة المحك هو تطابق القدرة و الارادة!
    وقدرة الله لا يمكن ان تنفصل عن ارادته, و لا العكس, و الا لما كان الها.
    يعني, لا يمكن ان يتم تصور اله يريد ان يتخذ ولد و لا يتحقق ذلك حال الارادة, في حالة الاله الارادة و القدرة لا فصل بينهما.
    في حالة الانسان; يمكنني ان اريد ان امتلك اعلى ناطحة سحاب في العالم, و لكني لا املك المال الكافي لبناء تلك العمارة او شرائها فهناك فصل.
    لكن تخيل معي, مجرد تخيل, ان الله يريد شئ و لا يتحقق له ذلك لانفصال القدرة عن الارادة و تمايزها, هل يستحق ان يكون الها?
    و الايات التي اتيت انت بها تقول "اذا اراد الله" و دا ريتوريكال اكسامبل Rhetorical example للرد على من كانوا يتحدون المسلمين الاوائل بان الله لا يستطيع هذا او ذاكو ايضا المسيحيين الذين يعتقدون ان عيسى بن مريم هو ابن الله و بالضرورة دخل معهم المسلمون الاوائل في نقاشات في منطقية ذلك . و الريتوريكال اكسامبل هو مثال بلاغي كلامي وفي اغلب الاحيان لا يستند على وقائع حقيقية و لكنه يقرب المعني و يسعى لكسب تأييد من هم اصلا في صفك. فالاية التي تقول فيما معناه; ان الله اذا اراد ان يتخذ ولد لاختار الي النهاية, مقنعة للمسلم المؤمن و تثبته, لكنها قد لا تكون مقنعة للطرف المضاد, بدليل ان المسيحيين ما يزالون يؤمنون بان المسيح هو ابن الله. لكنها لا تعني انه في الواقع ان هناك امكانية حتى ان تخطر فكرة اتخاذ ولد عند الله سبحانه و تعالى لان ذلك لو حدث لتحقق.
    الايات دي مجرد مثل يا شيخنا مجرد مثل بلاغي!

    عموما يا محمد دي مشكلة النقاش في المنابر السودانية انه الواحد عمره لن يعترف بان موقف الاخر اكثر تماسك و منطق و نلجأ لمثل كلامك بان "الكلام دا انا عارفه لكن" او اللجوء للارقومنتم اد هومنيمArgumentum ad homenum
    تحياتي


    Quote: طبعا يا بدر الدين كلامك ده زعلني عديل !!
    الخواجات ديل ممكن يكونوا كويسين في الحاجات العلمية و العملية
    لكنهم أغبياء عديل في الفلسفة و الإلهيات .. فما تصدقهم ساي

    كدي النبدا ليك بالدين قبال ما نصل للخطأ المنطقي الفي كلامك الفوق ده ..
    كدي قارن الآيتين ديل:
    {قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بِهَذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا
    لَا تَعْلَمُونَ }يونس(68)
    {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا} الإسراء (111)

    مع الآيتين ديل :
    { لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} الزمر(4)
    { لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لَاتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ } الانبياء(17)

    ليس هناك إحتجاج بأن إتخاذ الولد و اللهو هو خطأ منطقي لا يقدر الله سبحانه و تعالى عليه
    بل هناك تأكيد على قدرته على فعل ما يشاء ..
    و لكن الإرادة و ليست القدرة هي المحك هنا ..
    السعى لتنزيه الإله بتصورات بشرية قاصرة هي أس البلاء
    و أدعوك لقراءة هذا المقال الممتع لصديقي محسن خالد حول هذه النقطة

    البشري أنَّه ينزِّه الله فهو بذلك يزعم أنَّه يعرف الله، لذا هو يُحِقُّ لله ما يحق، وينفي عنه ما لا يليق. والمعضلة هنا أنّ البشري في الحقيقة لا يعرف حتى "الروح" البشرية، التي هي من أمر الله، ناهيك عن معرفة الله في ذاته، لكي يتم التنزيه له على أتم وأكمل وجهٍ. فالواجب البشري إذاً الجائز لهم أن "يسعوا لمعرفة الله" وأن يكفوا عن الزعم بكونهم "ينزّهون الله كما يجب" لأنّهم لم ولن يتم لهم معرفة الله كما يجب. بل البشر يقدّرون "التنزيه" أي ما يحق ولا يحق "لله" تقديراً يمكنه أن يصيب، وأيضاً يمكنه أن يخطئ

    موقع المفكر محسن خالد

    فخلاصة الدين هي
    {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيما قَدِيرا} فاطر (44)

    نعود للنقطة المنطقية و خطأ صاحبك المتفلسف ..

    Quote: "الرب الذي يستأهل ان يكون رب لا يستطيع ان يناقض نفسه"


    هذه النقطة قتلت بحثا بالفلسفة القديمة
    فقد كانوا يظنون بأن قدرة الله تعالى تتعلق بـ الممكن و ليس بالمحال
    بينما نحن نعرف اليوم بأن هذا الخطأ في الفهم يتعلق بالقناعة القديمة
    التي تساوي بين المنطق و الوجود (الـ Theme الأساسي لهيجل)
    و التي تعتقد بالعقل مصدرا للمعرفة (قدرته على الوصول لحقائق في إنفصال عن التجربة)

    العقل مجرد أداة منطقية لا تمتلك أبدا أن تبرر منطلقاتها (بديهياتها/مسلماتها) الأولية
    بل أن هناك أنواعا من المنطق تعتمد التناقض ضمن مسلماتها و تبني على هذا أنظمة كاملة !!
    الفيزياء الحديثة علمت الجميع بأن الواقع أكبر من بديهيات العقل المستمده من تجاربنا القاصرة
    و جودل علمنا بأن أي نظام منطقي قاصر دوما عن إثبات/نفي حقائق صحيحة حقا إلا بالوقوع في التناقض

    فالتناقض ذات نفسه ("أ" لا تساوي لا"أ") إنما يقوم على مبدأ الهوية لا أكثر
    و المبدأ نفسه ليس له صحة مطلقة و إنما هو تعميم لتجاربنا لا غير
    يعني يقوم على إفتراض أولي غير مثبت و بالأكثر على الإستقراء القاصر منطقيا عن الإثبات

    فهل يمكن تطبيق إفتراض خفي كهذا على "هوية" الله سبحانه و تعالى ؟!!!
    ليقول المرء بكل غرور أن الله تعالى يعجزه أن يناقض ذاته !!
    هذا في رأيي شطط ما بعده شطط في تصور المتعالي ناجم عن غرور ليس إلا ..

    الخلاصة :
    الله سبحانه و تعالى لا يعجزه شيء حتى التناقض المنطقي الإنساني خاصتنا هذا ..
    و خطأ متحارجاتك هذه لا تعدو صحتها إلا إخبارا من الله تعالى لنا عن تعلق إرادته بها
    و ليس بها ما يحد من قدرته تعالى على إتيان ما يشاء من إمور لا نحيط نحن بها علما

    و الله أعلم


    بالنسبة لكلامك الكتير (و الممل بالنسبة لي لمعرفتي الكاملة به) بخصوص الفيزياء
    فأعتقد بأن النقاش السابق حول القدرة ينفي الحوجه للمغالطة بشأنه
    لكن بعض الإيضاحات ..

    درجة الحرارة اللازمة لوصول البروتونات للسرعة اللازمة للإندماج النووي
    ليست شرطا في الإندماج لأننا نملك وسائل أخرى لتسريع البروتون (المجالات المغناطيسية مثلا)
    فليس من الضروري أن نتبع نفس طريقة الشمس في إنجاز الإندماج و حينها لن نحتاج لدرجة حرارة عالية

    ظاهرة الـ Tunelling هي عين التفسير المقدم للإندماج البارد فأنت هنا تؤكد على كلامي لا أكثر
    و لو قرأت المقترح للآلية بالورقة التي أوردتها لك أول الأمر و نبهتك له في المداخلة الفائته
    لوجدت أن هذه الآلية بالتحديد هي ما يمكن أن يجعل من الأمر إحتمالا قائما

    أنت تستند في قولك "نظرية ميته" على أقوال متخصصين و قد أوردت لك سابقا ما يعارضها من ذات المتخصصين
    و كل النظريات الثورية مرت بنقد مشابه لنقدك هذا تماما قبل إنتصارها فلا تكن واثقا جدا
    لا أريد تكرار كلامي فأنت لم تعدو تسميع المعروف لي دون أن تجيب على ما أثرته لك من نقاط

    عموما ..
    سواء صح الإندماج البارد أم لا ، فالنقطة الأساسية هي أن الله لا يعجزه أن يختزل أي شيء لغير عوامله الأولية
    سواء الذهب لخشب أو غيره .. فالأمر هنا ليس حتى إستحالة منطقية !!
    و أختم بقول الله تعالى :
    {وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً{49} قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيداً {50} أَوْ خَلْقاً مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيباً} سورة الإسراء

    فمن فطر الكون لا يعجزه أن يفعل فيه ما يشاء سبحانه

    مع التحية و السلام


    _____________________________________
    نظرا لإنمحاق وقتي حاليا أعتذر لكل من ينتظر ردي
    و أعد بالرجوع كلما وجدت لذلك سبيلا ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 06:08 PM

بدر الدين احمد موسى

تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: بدر الدين احمد موسى)

    هشام ادم

    تحياتي

    شكرا جزيلا يا هشام, على الرد و حقيقة غير ان الجملة لم تقع في عيني بتاتا في سياقها الفلسفي الذي يعرضه الكيزان و انصار السنة و الكنيسة, لكني ايضا اجريت بحث في موقع ارشيف الماركسيين في الانترنت -و فيه امكانية لتجري بحث عن جملة او حتى كلمة في كتابات اي من الكتاب الموجودين في لستة الماركسيين-اجريت بحث في كتابات ماركس و انجلز و لم اجد الجملة في اي من كتاباتهما.
    طبعا يا هشام, ينبغي ان يكون المرء حذرا خاصة عندما تستشهد باسماء اعلام الفكر الانساني, و اذا لم تكن مية المية متأكد بانك تملك الدليل على ما تقتبس منهم, فيجب ان لا تسند اي قول لهم, لان ذلك يضع مصادقيتك انت في المحك و هذه فقط كافية, لكن ايضا لان في ذلك زيادة للتشويش الحاصل.
    يعني لما زول زي هشام ادم يقول ماركس قال او اي شخص اخر قال كذا و كذا, فان ذلك الكلام قد يؤخذ هو نفسه كمرجع لبعض الكسالى و يسعون في ترويج الاقتباس .
    طبعا ماركس قال بمادية التاريخ البشري, و لا يستطيع احد ان ينكر مادية الكون, لكن في موضوع الروح او الحياة فان موقف انجلز و ماركس لا يختلف عن الموقف العلمي اليوم و هو: اننا لا نعرف كنه و جوهر الروح
    و دي ممكن تجدها في اي كتاب كيمياء حيوية* لكني اتذكر ان انجلز عرف الحياة بانها نمط وجود المادة البروتونية life is the mode of existence of albumenous matter و الطريف اني استخدمت نفس التعريف عندما كنت في الصف الثالث في الجامعة للرد على سؤال في مادة الكيمياء الحيوية و السؤال كان عرف ما هي الحياة لا اعرف ماذا كان موقف الاستاذ المصحح هههههههههه
    لكن انجلز في ديالكتيك الطبيعة او انتي دوهرنج اقر بان العلم في وقتهم لم يصل لحقيقة الروح و الان العلم في زمننا ايضا لم يصل لتلك الحقيقة شوف الاقتباس دا من كتاب كيمياء حيوية حديث
    From: Biochemistry by Donald Voet and Judith Voet, page 18
    "Clearly, then, we cannot hope to determine exactly how life arose. Through laboratory experimentation, however, we can at least demonstrate what sorts of abiotic chemical reactions may have led to the formation of living systems"

    and from: The living world a biology book by George B. Johnson, page 313
    "life appeared on earth 2.5 billion years ago. It may have arisen spontaneously, although the nature of the process is not clearly understood"

    and from: Biological science by Scott Freeman, page 74-75
    "How would we know when a molecule became alive? stated another way, what is life? Like many simple questions, the issue of defining life is not easy to answer. In reality, there is no precise definition of what constitutes life. Discussions about the definition of life are still taking place."
    معنى كلام انجلز ان المادة عندما تصل لمرحلة من التعقيد و التركيب فانها تتخذ صفات جديدة مثلا او اضفت الكلور للصوديوم فانك تحصل على ملح الطعام لكن لو سألتك ماهي الملوحة? ستجد انه من الصعب الوصول لتعريف لكن في اي وقت تضع الكلور السام مع الصوديوم فانك تحصل على مادة جديدة فيها خاصية الملوحة و هي غير سامة و كدا
    عندما تصل المادة البروتونية لمستوى من التعقيد فانها تتخذ صفات جديدة في مجملها تسمى خاصية الحياة, و البعض يسمونها الروح, لكننا لم نصل بعد لفهم كنهها. و بذلك فان موقف العلم الان لا يختلف من موقف الدين! و لو تذكر فان اجابة الاسلام للسؤال كانت:"قل الروح من امر ربي" و في النهاية معنى الاية ان الانسان لا يدري كنه الروح!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 06:46 PM

Amin Salim

تاريخ التسجيل: 03-02-2012
مجموع المشاركات: 677
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    الاخ العزيز محمد قرشى..........ا فدّر جدا اجابتك لعلمى بضيق وقتك

    شكرا جزيلا على مداخلتك المفيده .......و ك العاده اتعلم منك اشياء غير ملم بها

    Quote: - أعتقد أن مفهوم الروح كجوهر لطيف به تقوم الحياة ليس إلا بقايا من أساطير وثنية قديمة شقت طريقها للأديان السماوية !!!
    - في القرآن ليس لكلمة (روح) إلا معنى واحد فقط هو (الملاك العظيم = جبريل عليه السلام) و ماتشويه هذا الإستعمال القرآني نحو مقصودنا الحالي من الكلمة إلا تأثرا للمفسرين اللاحقين بالفلسفات و الأديان الأخرى !!

    هذا بإختصار مخل .. و أنوه لقرائن تدعم هذا الرأي :
    - أن القرآن يذكر أن الجان خلقت من مارج من نار و ليس من روح و في الحديث بصحيح مسلم أن الملائكة خلقت من نور و ليس من روح
    - البعث يوم القيامة يكون بالأجساد و ليس بالأرواح

    قضية أخرى و هي ورود الروح بالحديث كما نفهمها اليوم و لكن كما هو معروف فإن رواية الحديث تصح بالمعنى لذا لا نستطيع ضبط اللفظ فلو أبدلت كلمة نفس بروح فلن يغير هذا معنى الحديث لذا لا نستطيع الإعتماد على الأحاديث لضبط هذا المفهوم و الحديث الشريف يصدق القرآن و لا يتجاوزه و قد قررت سابقا أن القرآن لم يستعمله بالمفهوم المعاصر

    أخيرا لدعم رأيي هذا أو بالأحرى لبيان من أين إستقيته أول الأمر فهو من رسالة دكتوراة لأستاذ التفسير و مقارنة الأديان بجامعة الحسن الثاني - الدار البيضاء - المغرب كتبت عام 2000 تحت عنوان (العقائد النصرانية و علم التفسير الإسلامي) و طبعت ككتاب بعنوان (التأثير المسيحي في تفسير القرآن - دراسة تحليلية مقارنة) .. يمكن قراءة تحليله لمفهوم الروح في القرآن بالصفحات 140 إلى 158
    يمكن تنزيل الكتاب و قراءته من هنا تحميل الكتاب

    و رأيي الخاص جدا حول علاقة الوعي بالدماغ و المفهوم الجديد للروح يتلخص في الآتي :
    حين ينجح العلماء أخيرا في توحيد الجاذبية مع بقية القوى الثلاثة الأساسية الأخرى .. أعتقد أن الرياضيات المستخدمة ستساعد في فهم العمليات التي تجري بالمخ ، و أتوقع أحد شيئين :
    - إما أن نكتشف أن الوعي قوة خامسة أساسية ( و ذلك مما نلمسه من تأثيراتها في التخاطر و تحريك الأشياء من بعد )..
    - أو أن تكون تجليا لعلاقة خاصة تجمع الجاذبية مع الكهرومغناطيسية .. أي تصبح خاصية منبثقة Emergent Property ..
    و ذلك لأن التوحيد المأمول للقوى الأربع سيغير من مفاهيمنا حول طبيعة المكان و الزمان و الحقيقة بأكثر مما فعلت النسبية بمراحل ..
    و أعتقد حقا أن علاقة الوعي بالدماغ تحتاج حقا لفهم ثوري للمبادىء الأساسية للحقيقة كطبيعة المكان و الزمان و حقيقة تبادل الفعل (أساس كل القوى بالكون) ..
    و سنفهم ماأسميناه الروح عندها بشكل جديد تماما .. يرى لها علائق في عالم الحس و السنن كما يحل مفارقاتها الكثيرة


    دعنى اختلف معاك فى قصه الروح

    ديننا الحنيف بين لنا ذلك منذ اثر من الف سنة

    ما هى الروح.......الروح هى الروح(فسّر الماء ب الماء)-لا.........................تختلف جميع الديان فى حتة الروح......اما فى الاسلام ف تفسيرها هو قوله تعالى فى سورة الاسراء(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً) وهى سر من اسرار الله تعالى اى ان العقل البشرى لا يعرف ما هى ولا يتطيع استيعابها

    اما فى قولك ان فى القران الكريم يقول الروح هى سيدنا جبريل عليه السلام.......هذا ليس صحيح لان الملائكة كلهم موصوفين ب انهم ك الروح مثل عندما مد سيدنا ابراهيم عليه السلام يده للملائكه اشان يديهم بعض الاكل ف لم يستطيع لمس اجسادهم و خاف ونزل قوله تعالى فى صورة هود(فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة)

    المصدرhttp://www.bdr130.net/vb/t188937.html

    وعندما يموت النسان تنزع منه الروح وتذهب الى البرزخ و يتحلحل جسم النسان فما يتبقى منه غير عجز الذنب كما قال فى معناه رسولنا صلى الله عليه وسلم.....و يوم النشور ينزل مطر مشبه ب ماء الرجل وترجع الروح الى الجسم فينبت جسم الانسان من جديد ونرفع للحساب(المصدراحد اصدقائ من الشيوخ الذين اثق فى علمهم كما اثق فيك ك رجل موسوعه ما شاء الله ربنا يحفظك لينا)...........اوعك ترسل لى فى المسنجر وتقول لى كسرت رقبتى من الثناء لانك ب الجد ما شاء الله عليك
    ---------------------------------------------------------------

    العزيز هشام ادم اعذرنى يا اخى المقال بتاعك طويل شديد لكن بكره انشاء الله بقراهو و ارد عليك(اليله ما عندى اى طريقه مزحوم شديد)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 07:52 PM

سيف النصر محي الدين

تاريخ التسجيل: 12-04-2011
مجموع المشاركات: 5110
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: Amin Salim)

    Quote: يتحلحل جسم النسان فما يتبقى منه غير عجز الذنب

    هذا الأمر "التحلل" يعتمد على نوع التربة و درجة رطوبتها و درجة حراراتها و وجود الجثة في coffin او في الأرض مباشرة.
    اكثر العظام مقاومة للتآكل هي عظمة الفك السفلي و الأسنان في الغالب تستعصى تماما على التآكل.
    اليهود يقولون أن هنالك عظمة هي بمثابة البذرة تبقى في الأرض و منها تنمو الأجساد يوم القيامة و يسمونها "LUZ bone" ,و يعتقدون
    أنها تتكون من الطعام الذي يأكله اليهودي يوم السبت فقط!!
    فلينظر المسلمون من أين تسللت اليهم هذه الأسطورة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 07:57 PM

سيف النصر محي الدين

تاريخ التسجيل: 12-04-2011
مجموع المشاركات: 5110
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: سيف النصر محي الدين)

    Quote: Luz (Hebrew: 'לוז') is the name of a small bone in the human body, at the top of the spinal column (the seventh cervical vertebra) or at the base of the spinal column (the coccyx), according to different traditions. Muslims and Jews believe that this is the bone from which the body will be rebuilt at the time of resurrection, and share the belief that this bone does not decay.[citation needed] Arabic books refer to this bone as "'ajbu adh-dhanab" --(عَجْبُ الذَّنَب).

    There is an aggadah (legend) in the midrash that the Roman Emperor Hadrian asked how man would be revived in the world to come, and Rabbi Joshua Ben Hananiah replied that it would be "From Luz, in the back-bone." "Prove this to me," said Hadrian. Then the Rabbi took Luz, a small bone of the spine, and immersed it in water, but it was not softened; he put it into the fire, but it was not consumed; he put it into a mill, but it could not be pounded; he placed it upon an anvil and struck it with a hammer, but the anvil split and the hammer was broken. (Ecclesiastes Rabbah xii / Genesis Rabbah xviii).

    http://www.enotes.com/topic/Luz_(bone)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-04-2012, 10:42 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: سيف النصر محي الدين)


    الأخت الفاضلة / مهيرة
    تحية و سلام

    حقا أحبطني إعتمادك على هارون يحيى !!
    فهذا رجل دجال و كاذب و جاهل معا ..
    فتشي قليلا عن فضائحه بتركيا لتتعرفي على شخصيته أكثر

    عموما هو ليس بالمرجع لأنه ببساطه لا يعرف عن الأحياء كعلم شيئا !!
    لقد قرأت منذ زمن كل كتبه و لم أجد سوى الجهل و الدعاية الفارغة
    كنت أنوي فتح بوست مخصوص بخصوصه فله من الأثر السالب الكثير
    و لكن سأكتفي بتحليل بعض ما نقلته عنه لأريك أنه لا يعتد به أبدا
    Quote:
    وانبهر الشاب دارون انبهاراً كبيراً بمختلف أنواع الأحياء، وخاصة بنوع معين من العصافير (الحساسين) التي شاهدها في جزر
    غالاباغوس (Galapagos)، واعتقد دارون أن التنوع في مناقير العصافير يُعزَى إلى تكيفها مع موطنها. وبوجود هذه الفكرة في
    عقله، افترض أن أصل الحياة والأنواع يكمن في فكرة التكيف مع البيئة. ووفقا لدارون

    هذا إنتقاص فج لجهود دارون و تعليمه !!
    فدارون درس الطب لسنوات قبل أن يتركه ليتبع شغفه بدراسة جامعية للتاريخ الطبيعي Natural History
    و درس اللاهوت و الرياضيات و غيرها قبل تخرجه من جامعة كامبردج ..
    (يكفي أنه بالجامعة أكتشف أسواط البكتيريا cillia لوحده)
    يمكنك الرجوع لهذا المقالة بالويكيبيديا لرؤية أثر دراساته على إكتشافه العظيم
    Charles Darwin Education - wikipedia

    أما ما فعله في رحلته بالبيغلز فقطعا ليس هو ما توحي به هذه الفقرة من مقتبس هارون يحيى
    فدارون كان أول من جمع دلائل كثيرة جدا على التطور ..
    فلم يكن الأمر إنبهارا بل جهدا علميا منظما قدحته فقط تلك الملاحظة التي يتشدق بها الكاتب
    يكفي الرجوع لكتابه أصل الأنواع لتقدير ذلك الجهد بالإضافة لمتابعة مراسلاته و ما أهداه لمتحف التاريخ الطبيعي
    من عينات و تحاليل كثيرة جمعها أثناء الرحلة الطويلة

    Quote:
    ولم تستند فرضية دارون على أي اكتشاف أو تجربة علمية؛ ولكنه حوَّلها -مع مرور الوقت- إلى نظرية حظيت بأهمية لا تستحقها، من
    خلال الدعم والتشجيع الذي تلقاه من أشهر علماء الأحياء الماديين في عصره. وتتمثل فكرة النظرية في أن الأفراد التي تكيفت مع
    موطنها على النحو الأفضل نقلت صفاتها إلى الأجيال الآتية، وقد تراكمت هذه الصفات المفيدة مع الوقت وحولت الفرد إلى نوع يختلف
    اختلافاً كاملاً عن أسلافه.
    ...
    وعندما كان دارون يضع نظريته، انبهر بعديد من علماء الأحياء السابقين المؤمنين بالتطور، وعلى الأخص عالم الأحياء الفرنسي
    لامارك (9). وحسب رأي لامارك، فقد نقلت الكائنات الحية السمات التي اكتسبتها أثناء حياتها من جيل إلى جيل، وبهذه الصورة
    تطورت هذه الكائنات
    ...
    استخدم دارون فرضية توريث السمات المكتسبة التي اقترحها لامارك بوصفها العامل الذي جعل الأحياء تتطور. ولكن كلاًّ من لامارك
    ودارون كان مخطئاً، ذلك أنه لم يكن ممكناً في تلك الفترة دراسة الحياة إلا بواسطة تكنولوجيا بدائية جداً وبمستوى غير ملائم أبداً. ولم
    تكن هناك مجالات علمية مثل علم الوراثة وعلم الكيمياء الحيوية، بل لم يكن اسمها حتى موجوداً؛ ومن ثَم كان لا بد أن تعتمد نظريتهما
    اعتماداً كاملاً على قوة مخيلتيهما.

    هنا نجد الكاتب يخلط بجهل مدقع بين نظرية لامارك في وراثة الصفات المكتسبة و بين نظرية دارون حول الطفرة و الإنتخاب
    الطبيعي، الشيء الذي يعرفه أي طالب في الثانوي أن دارون كان خصما على لامارك !!
    و الطريف أن كل العلوم التي جاءت بالمقتبس أكدت تماما إستبصار دارون الشيء الذي يثبت حقا عبقريته و قوة مخيلته

    Quote:
    أدى اكتشاف تركيب جزيء «DNA» (الذي يحتوي على المعلومات الوراثية) إلى إيقاع نظرية التطور في أزمة كبيرة. ويرجع
    ذلك إلى التعقيد المذهل للحياة وبطلان آليات التطور التي اقترحها دارون.

    بعد الجهل يأتي التدليس و الكذب الفاضح ..
    ماهي الأزمة التي يتكلم عنها الكاتب ؟؟ لا إجابة
    ماهي المكتشفات أو البحوث التي عارضت التطور؟؟ لا إجابة
    كيف بطلت آليات التطور حسب علم الجينات ؟؟ لا إجابة

    الكاتب ببساطة يستخدم قصور تصوره كدليل علمي ثم يلبسه ثوب العلم
    فالحجة التي يتكلم عنها معروفه بـ irreducible complexity
    و هي حجة تقول بأن الأعضاء المعقدة لا يمكن أن تتطور على خطوات صغيرة
    بينما علم الجينات تحديدا علمنا كيف يمكن لهذا الأمر أن يكون في العديد من الأمثلة
    (سآتي عليها لاحقا في البوست كأدلة على التطور)
    بينما يعجز الكاتب عن الإشارة لبحث علمي واحد يعضد به تأكيداته المضحكة هذه !!


    النقطة الثانية :
    Quote:
    لقد ادى البحث العلمى المتحيز لنظرية التطور الى نتائج علمية خاطئة في هذا المجال حيث اعتبرت هذه الجزيئات الجينية بقايا
    لجزيئات من جينات فيروسات خطيرة أصابت الأصل المزعوم للبشر وبانتقالها الى الخلايا التناسلية بطريقة ما ،تم توارثها وتحورها
    جيلا بعد جيل فتطورت واندمجت فى الجينوم البشرى الحالى، واعتبرت اجزاء غير مفيدة من الجينوم JUNK DNA . واعتبرت
    دليلا على الاصل المشترك للانسان والشمبانزى وبذلك دليلا على صحة نظرية النشوء والارتقاء، رغم استحالة اثبات ذلك
    معمليا باعادة تكوين الفايروس الاصلى
    من اجل دمجه فى جينوم سلالات قريبة للبشر ( شمبانزى ).

    إندهشت لكونك الآن تدفعين بكون أن الـ ERVs ليست آثارا لفيروسات رغم أنك آنفا دفعت بكونها فيروسات لها مناطق محدده
    للإندماج !! .. هذا ليس من العلمية في شيء .. فإما تقبلين بكونهم فيروسات أو لا .. أما أن تدفعي بحجج جديدة في كل مرة يتبين لك فيها
    خطل الحجة السابقة حتى و إن تناقضت الحجج فأمر يشي بتناقض المصادر التي تعتمدين عليها في الجدال و لا يقربك من تفهم التطور
    بشكل علمي كما آمل !!

    الـ Junk DNA لم يبدأ بهذه الفيروسات أصلا !!
    فهو كان مجرد كلمة وصفية للأجزاء الشاسعه من الجينوم التي لا تحوي جينات فقط
    و الفيروسات تكون فقط 8% من الـ 98% (نسبة الـ junk DNA) بالجينوم ..
    و كلما تقدمت معرفتنا كلما إستطعنا معرفة المناطق المفيدة فيه من المناطق الزائدة فعلا !!
    فعلى عكس ما توحي مقتبساتك فليس كل الـ Junk مفيد بل هناك مناطق شاسعه مثبت حقا عطبها !!
    و حين تم قطعها و الإلقاء بها بعيدا لم يؤثر ذلك على الكائن النامي في شيء !!

    نحن واثقون جدا من كونها بقايا لإصابات فيروسية قديمة للأسباب الآتية :
    1- تسلسلها النووي يشابه تماما تسلسل الفيروسات الأصلية (+الطفرات المتوقع حدوثها)
    2- التسلسلات الناجمة من الإصابات الحالية بها تشابه تماما التسلسلات القديمة بجينومنا
    3- تمكنا من إعادة تكوين بعضها معمليا بإستخدام النسخة الحفرية بجينومنا* !!
    4- العديد من الأدلة الأخرى من الإستجابة المناعية بالجسم لها حال تنشيطها بفيروسات أخرى

    أما هذا الكلام ..
    Quote:
    ومن المؤسف أنه ومنذ العام 1956م اقترح كثير من علماء الجينات بمن فيهم Nobel laureate Barbara
    McClintock اقترحوا أن ال JUNK DNA هو مكون اصيل واساسى من مكونات الجينوم ،ولكن مقترحهم قوبل
    بالرفض من لوبيات الدارونيين المسيطرين على أموال البحث العلمى
    واستمر ت وتركزت البحوث فى علم الجينات لتناسب
    فلسفة ونظرية التطور والفرضية الخاطئة بان المورثات فقط هى المسيطرة على كل شىء فى الخلية الحية

    فهو للأسف كلام مرسل بلا وجه حجه كالعاده !!
    فأين قال هذا العالم أن إقتراحه قد رفض بسبب غير علمي ؟
    و ماهي الوقائع أو الوثائق التي تدعم هذا الإتهام الخطير ؟؟

    في الحقيقة إن النظرية التطورية لا تمنع وجود وظائف لسقط متاع الجينوم (الجزء غير الجيني فيه)
    و لا يتعارض هذا مع مبادئها و لا أسسها ..
    كما أن الأجزاء التي تتحكم في معدل نشاط الجينات (موضوع الإكتشاف الحديث)
    ليست هي إطلاقا من الـ ERVs ليكون وجود وظيفة لها خصما على حجية الـ ERVs !!

    و حتى لا يكون كلامي مرسلا أيضا ..
    يمكن مراجعة هذا البحث الذي أثبت توافق وظائف بعض سقط متاع الجينوم مع التطور تماما !!
    Quote:


    Evolution in test tubes
    To further test their theory, the researchers conducted a complex experiment aimed at mimicking biological Evolution, using yeast cells as Darwinian guinea pigs. Their results show that when a repeat is present near a gene, it is possible to select yeast mutants that show vastly increased activity of this gene. However, when the repeat region was removed, this fast evolution was impossible. "If this was the real world," the researchers say, "only cells with the repeats would be able to swiftly adapt to changes, thereby beating their repeat-less counterparts in the game of evolution. Their junk DNA saved their lives."


    Saved By Junk DNA: Vital Role In The Evolution Of Human Genome

    فببساطة لا يوجد تفسير لوظائف هذه الأجزاء سوى بالتصور التطوري لا غير !!
    و هذا بحث آخر يبين نفس هذه النقطة في دراسة مقارنة لجينومنا مع جينوم الشمبانزي
    'Junk DNA' Defines Differences Between Humans and Chimps
    حيث أن جيناتنا متطابقة تقريبا و لكن الأجزاء المفيدة من الـ Junk DNA
    فينا و في الشمبانزي هي ما يظهر أشد الإختلاف الذي يقود لتمايزنا كجنسين مختلفين
    (قارني هذا مع تطابق الـ ERVs بيننا و الشمبانزي تماما !!)

    النقطة الثالثة :
    Quote:
    فأعتقد انه السبب ليه علاقة بال Emberiology حيث تصعد او تهبط بعض الاعضاء الى ومن أماكن تكونها فى البداية
    (Week 6 - descent of heart and lungs into thorax.
    Pleuroperitoneal foramen closes )
    وبكدة يكون القلب والرئتين هم ال سحبوا ال Recurrent Laryngeal nerve ،حيث نزلوا الى
    التجويف الصدرى.
    كما حدث مع الخصية التى يغذيها ال testicular artery الذى يتفرع بعيدا عنها من
    الاورطى البطنى،
    أفتكر التفسير دة منطقى أكتر مما نمشى بعيد للزرافة وعلاقتها بالانسان فى شجرة الحياة التى تخيلها دارون.

    جيد جدا ..
    التفسير المرتكز على علم الأجنة Emberiology مقبول طبعا
    و لكنه لا يجيب على السؤال الأساسي !!
    فلماذا يتكون الجنين بهذه الطريقة الغريبة جنينيا ؟؟
    لماذا يسحب القلب و الرئتين هذا العصب كل هذه المسافة بلا فائدة ؟؟

    الحقيقة أن علم الأجنة هو نصف الإجابة فقط
    و لتفسير ما يحدث في الجنين لابد من الرجوع للتاريخ التطوري للإجابات ..
    ففي أسلافنا من الأسماك كانت هذه هي صورة التشريح خاصتهم



    فكما هو واضح (كما أرجو) ..
    فالعصب المبهم vagus nerve عند الأسماك
    تتفرع عنه أعصاب تدور حول الشرايين الأورطية بالسمكه
    و قد ورثنا نحن نفس التركيب التشريحي مع تعديلات كثيرة عبر الزمن
    حيث إنحدر القلب و الأورطة بعيدا عن موقعيهما بالسمك ساحبين معهم الأعصاب الدائرة حولهم !!
    و بالأمر تفصيلات أخرى داعمه لا أود الدخول في تفاصيلها الآن (Ductus arteriosus)
    فكما ترين ..
    كل الكائنات المنحدرة عن الأسماك (نحن و الزراف مثالا)
    يلتف فيها العصب الراجع الأيسر Left Laryngeal Nerve
    حول الأورطة قبل الصعود من جديد ليغذي الحنجرة !!
    و ذلك بسبب أن التطور يعمل على تعديل ماهو موجود فعلا
    و لا يبتكر حلولا جديدة للتصاميم الجديدة !!

    هذا هو وجه الحجة و ليس تشابه تركيبنا مع الزراف !!
    مع أن الأدلة من التشريح المقارن Comparative Anatomy
    كثيرة و مبدعة جدا .. لكنها ليست أقوى أدلة التطور رغم كونها مقنعة حقا !!

    و بالنسبة لملاحظتك التهكمية حول تخيل دارون لشجرة الحياة ..
    أهديك هذا البحث الجديد** الذي يعتمد على علم الجينات ..
    First Large-Scale Formal Quantitative Test Confirms Darwin's Theory of Universal Common Ancestry
    و الذي أثبت بما لا يدع مجالا للشك بصحة هذه الشجرة ذاتها
    فياله من خيال مبدع ذلك الذي كان لدارون !!


    النقطة الرابعة :
    عنصرية دارون !!
    قبل التعليق لابد من القول بأن شخصية العالم لا تعني شيئا حول علمية أفكاره !!
    فنيوتن مثلا كان يؤمن بالتنجيم و الخيمياء و يهتم بهما أكثر من الفيزياء
    فالهجوم الشخصي لن يغني عن الحق شيئا و التطور صار ملكا للبشرية و ليس لفرد

    بعد هذا أقول بأن دارون لم يكن عنصريا أبدا
    و المقتبس كالعادة مقطوع من سياقه الذي يشرحه
    Quote:


    The great break in the organic chain between man and his nearest allies, which cannot be bridged over by any extinct or living species, has often been advanced as a grave objection to the belief that man is descended from some lower form; but this objection will not appear of much weight to those who, convinced by general reasons, believe in the general principle of evolution. Breaks incessantly occur in all parts of the series, some being wide, sharp and defined, others less so in various degrees; as between the orang and its nearest allies—between the Tarsius and the other Lemuridæ [JSW: Tarsiers and Lemurs]—between the elephant and in a more striking manner between the Ornithorhynchus [JSW: platypus] or Echidna, and other mammals. But all these breaks depend merely on the number of related forms which have become extinct. At some future period, not very distant as measured by centuries, the civilised races of man will almost certainly terminate and replace throughout the world the savage races. At the same time the anthropomorphous apes, as Professor Schaaffhausen has remarked, will no doubt be exterminated. The break will then be rendered wider, for it will intervene between man in a more civilised state, as we may hope, than the Caucasian, and some ape as low as a baboon, instead of as at present between the negro or Australian and the gorilla.



    فدارون كان يتكلم عن صعوبات علم تصنيف الكائنات Taxonomy
    و ليس حول آرائه السياسية أو الإجتماعية ..
    و هو يقول ببساطه أن إنقراض القردة العليا المتوقع حدوثه في مئات من السنين
    سيجعل إنسان ذلك الزمان يبدو أكثر بعدا عن أقرب الكائنات إليه مستقبلا
    عما هو الحال الآن بين الزنوج و الإستراليين الأصليين عن أقرب كائن للإنسان (الغوريلا مثلا= القردة العليا)
    فالإنسان الأبيض جاء لاحقا على الأسود كفرع منه لذا يكون الزنجي و الإسترالي الأصلي أفضل تمثيل للإنسان الحالي
    (التنوع الجيني فيهما أكبر من تنوع البيض لذا يحملان مادة وراثية تميز الإنسان أكثر من البيض)

    الحقيقة أن مواقف دارون الموثقة بحياته تغنينا عن الجدال حول فقرته هذه أصلا ..
    فهو كان معارضا للرق ضدا على مناخ عصره العنصري
    لدرجة التبرع بالمال للجمعيات التي تحاربه
    و قد تعارك مع قبطان السفينة البيغلز لإنحيازه للبحارة السود
    لدرجة تهديده بالإنزال القسري في أقرب ميناء !!
    كما أن مراسلاته العديدة تبين مدى تعاطفه مع غيره من الأعراق الإنسانية
    التي كان ينظر لها كأشباه حيوانات في عصره و مناخه الإجتماعي !!

    إنها لكذبه رخيصه أن يصور هذا الرجل العظيم كعنصري فج
    رغم كل تاريخه الموثق جيدا الذي يبين كم كان سابقا لعصره !!


    أخيرا
    تخرجت من كلية الطب منذ 12 عاما لذا أشك في كوني ذلك الشاب الحاضر المعلومات
    كما أن قراءتي حول التطور لا تتعلق بدراستي الطبية !!
    فهو إدمان قديم منذ عمر الـ 14
    و من الصعب الآن أن يفاجئني أحد بإعتراض لم أقتله بحثا في وقت ما !!
    و أرجو أن يكون لجهدي البحثي هذا معنى إن تمكنت أن أشرك أي أحد معي
    في جمال التطور و علميته و مدى الغشاوة الكاذبة المضللة التي تشتهر حوله بلا وجه حق

    و دمت بألف خير


    _____________________________________


    * Martin Enserink (Nov 2006). "Viral Fossil Brought Back (to Life". ScienceNOW Daily News.(news article)

    ( Dewannieux M, Harper F, Richaud A, et al. (Dec 2006. "Identification of an infectious progenitor for the multiple-copy HERV-K human endogenous retroelements". Genome Res. 16 (12): 1548–56. doi:10.1101/gr.5565706. PMC 1665638.


    ** قطعا البحوث التي تثبت شجرة الحياة أكثر من الحصر
    و لكنني إخترت هذا لحداثته و لتميز طريقته و لأثبت أن العلوم الجديدة تثبت التطور و لا تلغيه
    نحن متأكدين من شجرة الحياة أكثر بكثير من تأكدنا من أي ثابت فيزيائي كسرعة الضوء و كتلة الإلكترون مثلا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 11:15 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)


    العزيز عيدروس
    Quote:
    من الأول أنا ما جيت لي نقاش يا د. محمد القرشي .. فقط تسجيل
    إعجاب بالمواضيع التي تطرحها و طريقة مناقشتك :)


    غلبني الأقوله ليك
    غير شكرا و لك العتبى حتى ترضى

    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 02:21 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)



    الأخ الفاضل / متوكل عبدالله
    بدئا عذرا لتأخري في الرد و لكنها ظروف قاهرة ..

    Quote:
    -ذكرت أن مقولة دوبجانسكي بشروحاتها هي (تحصيل حاصل)، و أرى أننا لم نختلف كثيراً في ذلك لأن:
    1- الحقيقة أن ذلك ليس فهمي انا فقط بل هو (إعتقاد) اغلبية العلماء لذلك تباروا في نقدها منذ أن ذكرها قائلها قبل نصف قرن

    لا أحب عادة إستعمال عبارات التكثير حين يصعب إثباتها !!
    فمن تجربتي الخاصة أجد أن غالبية العلماء يوافقونه عليها ..
    و في غياب إحصاء موثق لآراء كل المجتمع العلمي حول هذه القضية
    يصبح النقاش حولها غير مثمر بحق .. إذ يقوم على الإنطباع لا غير

    Quote:
    كون أن العلماء يستطيعون وصف الأشياء دون تفسيرها في غياب نظرية التطور لا يعتبر حجة في صالح النظرية لأن بوجودها كذلك لا يستطيع العلماء تفسير كثير من الأشياء خاصةًَ أن بعضها يبدو وصفه مناقضاً لنظرية التطور

    حبذا لو أمددتني بما يناقضها من أوراق علمية أو إعتراضات تجريبية
    ففي العلم هناك دوما تقارير موثقة بالصعاب التي تواجهها أي نظرية
    و على حد علمي لا يوجد ما يناقض النظرية حاليا
    بينما هناك كما هو الحال دوما الكثير من النقاط التي تنتظر البحوث لتجليتها
    مثلا :
    التاريخ التطوري لكل الأنواع الحية لم يكتمل بعد
    (مع ملاحظة أن الكثير قد إكتمل فعلا)
    و لكن ليس هناك أي نوع حي ظهر بتاريخه ما يناقض التطور
    (مثل وجود أسلاف له يتمايزون عنه جينيا)

    Quote:
    قولك أن العبارة و شروحاتها تحصيل حاصل يقوي أكثر من فكرة أن النظرية ليست ضرورية عملياً و هذه الخاصية العملية هي أساس العلم التجريبي. ذلك ما حدا بالذين ذكرتهم اعلاه أن يقولوا بأن النظرية لم/لا تسهم (عملياً) في تطور فروع العلم عدا واحداً.

    ما عنيته بتحصيل الحاصل أن النقد الموجه للعبارة لا يمس ما تقوله العبارة حقا في شيء !!
    هذا لا يعني بتاتا أن النظرية التطورية ليست مهمة في الأحياء far from it
    في الحقيقة أن التطور كـ general Frame ليس مهما فقط للأحياء
    بل لعلوم قد تبدو غير ذات صلة مثل الذكاء الإصطناعي و علم النفس المعرفي العصبي

    يمكن تلخيص أهميتها في نقطتين :
    - نظرية : حيث لا يمكن بدونها تفسير كل المعلومات التي يتوصل لها العلماء في الفروع الأحيائية المختلفة، و من دونها سيفقد علم الأحياء مكانته كعلم مترابط و سيرجع للمرحلة الوصفية البحته التي كان عليها قديما .. و لتقريب الفكرة، حاليا تقوم الكيمياء كلها على معادلات الكوانتم التي تحدد قوانين التفاعلات و تمكن من التنبؤ بها حوسبيا رغم أن البحوث اليومية لعلماء الكيمياء لا تستعمله و لكن لا غنى لها عنه كإطار تفسيري كبير يربط بين كل فروع الكيمياء
    - عملية : فالبحوث التي لا تستهدي بحقيقة التطور مهما كان مجالها ستحكم على نفسها بالبوار !! .. فبإستخدام الفهم التطوري يتمكن العلماء من تحديد أوجه البحث بشكل صحيح و من تفسير النتائج الغريبة بشكل سلس .. و لتقريب المعنى من الكيمياء أيضا، سيكون التطور هنا شيئا قريبا من الجدول الدوري : يمكنك من التنبؤ بخواص العناصر و إختيار التجارب المناسبة لإكتشافها، و إذا أجلت النظر في البحوث الأحيائية الحديثة على إختلاف فروعها ستجد فكرة التطور الهادية قوية في أوراق البحث و مقترحات التجارب خاصة في علم الأحياء الجزيئية.


    أما عن زبدة حديثك هذا ..
    Quote:
    بنيت مجمل حديثك على أن (الأدلة العلمية الموثقة هي فقط ما يمكنه إلقاء الشك على النظريات العلمية) و أن (شواهد الأدلة على التطور لا يوجد ما يعارضها علميا) وتلك مغالطة منطقية تسمى Begging the question لأنك أقررت بصحة النظرية و تطلب أدلة على عدم صحتها، بينما النقاش هو حول ذات الصحة التي أثبتها أنت ابتداءاً. المنهج العلمي يقول أن عبء الاستدلال يقع على القائل بصحة النظرية و عليه تقديم أدلته على ذلك و أس هذا النقاش أن كثيراً من الناس لم تقنعهم الأدلة المقدمة من داعمي النظرية و عدد هؤلاء في ازدياد كما ذكرت.كما أن حالة عدم وجود بديل للنظرية كذلك لا يدعم صحتها، فقط يقول احتمال أن تكون أقرب للصحة أكثر من أي شئ آخر، كبر أو صغر هذا الإحتمال هو مثار الجدل.


    كان يمكن لكلامك أن يكون صحيحا في حالة تساوينا في الأدلة العلمية ..
    أما و الحال هو أنني أستند على أكثر من 120ألف ورقة علمية منشورة
    و معارضيها لا يستندون على أي ورقة/بحث/تجربة بتاتا !!

    فمن الطبيعي أن أتعجب جدا لعباراتك أعلاه ..
    متى كان رأي الناس حكما على الحقائق العلمية ؟؟
    و متى كان عدم الإقتناع بأمر ما دليلا على حوجته لمزيد من الأدلة ؟؟

    في العلوم نحن لا نجادل و نقنع كأننا في حلبة سياسة أو خطابة
    بل نعرض أدلتنا العلمية الموثقة و ننتظر من الطرف الآخر دفوعات على ذات الشاكلة
    أما أن لا تروق الحقائق للبعض لمعارضتها المتوهمة للدين أو لفلسفة حياتهم
    فمن المضحك أن يجعلوا من هذا حكما على العلم ذات نفسه ..

    هذا الأمر يتضح تماما في كلامك الذي يلي ما سبق
    Quote:
    -الـ Biologos فعلاً لا تدعم (نظرية الـ* Intelligent Design) كما وردت عن ستيفن ماير مثلاً، لذلك كانت جملة اعتراضية مني لبيان أن نظرية الIntelligent Design هي الأكثر شهرة. لكن على كل حال فالBiologos تقر بوجود Intelligent Design لكنها تقدم وصفاً آخر له !. فهذه الفكرة هي أحد أشكال ال Theistic Evolution فرغم أنها مبنية على أساس أن التطور الدارويني هو الواصف للبيولوجيا لكنها كذلك تقول بأنه ليس كافياً تماماً لوصف كل التطور، فليس كل التطور فيزيقي. مثال على ذلك قول فرانسيس كولينز أنه قد حصل في لحظة ما تدخل خارجي(ميتافيزيقي) أدي إلى "زرع" الوعي consciousness (شئ ميتافيزيقي) في الكائنات و هو أمر خارج مجال العلم بتعريفه الغربي.

    فالـ Biologos لا تتفق أبدا مع التصميم الذكي في أن هناك أمور بالبيولوجيا لا يمكن تفسيرها بالتطور !!
    بل على العكس تماما، هي تنقل النقاش من ساحة العلم لساحة الفلسفة
    و تقول بأن قوانين التطور هي عينها سنن الله في خلقه و أنها لا تعارض فكرة الدين حول الحياة.

    لا يمكن أن يكون هناك ما يسمى بالـ Theistic Evolution
    ببساطة لأنه لا يوجد ما يسمى بالـ Atheistic Evolution !! ..
    فالتطور مثله مثل أي علم يبحث في الآليات و الكيفيات
    و لا يطمح للحكم حول المئالات و المعاني الدينية و الفلسفية بتاتا ..

    أقر بأن إحتكار الدفاع عن التطور بواسطة الملحدين و علو صوتهم و محاولتهم تجيير حقيقة التطور لصالحهم
    قد أضر بالقضية العلمية في الوعي الجماعي كثيرا
    و لكن هذا لن يجعل من طبيعة العلم شيئا آخر
    و لا يبرر نقل النقاش حول قضية علمية لأبعاد أخرى لا علاقة للنظرية بها !!

    التصميم الذكي عندي خصم على الدين و سأوضح لاحقا لماذا ..
    و لكن يكفي أن هناك الكثيرين في كل الأديان
    ممن لا يرون تعارضا بين سنن الله تعالى في خلقه (التطور) و بين كتبه المنزله و مبادىء العقائد الدينية ..
    و سيكون النصر حليف هؤلاء آخر المطاف

    هذا الصراع السخيف و المقاومة الشرسة للتطور بإسم الدين تحت لبوس العلم لهو أمر مقزز تماما
    بمضي الوقت ستزداد الحقائق صلابة و سيفرز هذا للأسف معسكرين :
    فريق يقتنع بالعلم و يرفض الدين بسبب من سوء الفهم حوله
    و فريق سيرفض العلم و يتمسك بتفاسير بشر آخرين للدين
    بينما الصائب في تقديري هو نقاش هذه القضية على مرحلتين بتجرد :
    - علميا بلا تحيز ليستطيع المرء رؤية حقيقة التطور بلا غباشة
    - دينيا/فلسفيا ليدور الصراع هنا على معنى الطريقة التي وجدت بها الكائنات
    أما خلط الكيمان الحاصل الآن ..
    فلن يعود سوى بالبوار على العلم و الدين معا !!

    نقطة أخيرة :
    مثالك حول الوعي موحي بحق ..
    ذكرني بالنقاشات القديمة حول طبيعة الحياة
    حيث كان الرأي الغالب أنها تعارض قوانين الفيزياء
    و أنها ذات طبيعة أسمى أو تحوز طاقة خاصة لافيزيائية
    لتتمكن من التعقد و الحركة و غيرها مما هو مفارق للجمادات

    و لكننا الآن نعرف أن الحياة لا تعارض الفيزياء في شيء
    كما أن الفيزياء لوحدها غير كافية لفهم الحياة !!
    من دون الآليات الكيميائية و الفسيولوجية التي نعرفها
    (ناهيك عن الآليات التطورية التي تدفع بها نحو التنوع و التكيف)
    لن تستطيع الحياة مفارقة سنن الجماد ..

    الوعي عندي لن يفارق سنن التطور في شيء
    تماما كما لا تفارق الحياة سنن الفيزياء !!
    و لكن سنحتاج قطعا لمستوى آخر من التحليل
    ينبني على قوانين الأحياء بتطورها و فسيولوجيتها ...إلخ
    ليفسر ما نراه من تفارق الوعي على غرائز الحياة البسيطة
    و هو عندي سيكون مرتبطا بعلوم الحوسبة العصبية
    فمن اللحظة التي ظهر فيها الجهاز العصبي و إمكانية الإختيار عند الكائن الحي
    بدأ بعد جديد مفارق للفيزياء و الأحياء معا بلغ قمة تفارقه في الدماغ

    لذا فالتعارض ليس بين الوعي و التطور و الفيزياء
    بل في سهونا عن إمكان التداخل بين المبادىء المنظمة
    بحيث ينبني كل مستوى على قوانين ما سبقه دون أن يكون محكوما بها !!




    أرجو ألا أكون قد إختزلت كلامك ..
    فما أزال على عجلة من أمري ..
    و لربما أعوض أي قصور فيما نستأنفه من حوار
    و دمت بخير

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 04:54 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    وَإِنْ تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (18) أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (19) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)
    سورة العنكبوت


    الفاضل / هشام آدم
    تحية طيبة

    مداخلتك دسمة و طويلة كالعادة :)
    بين خيار تأجيل الرد لحين فراغ أو رسم خطوط عريضة
    إنتصر الأخير .. عسى ألا يكون هذا خصما على وضوح الأفكار ..

    1- بين التاريخية و التعالي :
    التاريخية كما أفهمها هي كون القرآن "مبين" لمن نزل بوسطهم
    أي يحمل إجابات لأسئلتهم و عزائا لآلامهم و توجيه لجهادهم
    و لكن هذا لا ينفي عندي إشتماله على ماهو متعالي عليهم
    هذا الأمر متعلق بمصدره بالطبع ..
    فمن كان يظن أنه نتاج بشرية الرسول الكريم
    و ليس وحيا من لدن فاطر الأكوان ..
    فسيجد من الصعب عليه أن يقرأه بإنفتاح كاف لملاحظة المتعالي بثناياه

    أما فرضية أن أي نص لا يشمل غير المعروف بتاريخه
    فسأضرب لك فقط مثالا واحدا لإلهام شعري فائق تجاوز عصره
    و هي القصيدة المشهورة للشاعر الإنجليزي Edgar alan Poe
    المعروفة بـ Eureka و هي قصيدة نثر في 150صفحة !!
    ففي عام 1848م و في جذب صوفي قال عنه الشاعر
    بأن حقيقة الكون قد كشفت له في لحظة ثم غابت ..

    تكلم الشاعر الذي لم يتلق تعليما في أي مجال علمي
    عن مكتشفات لم نعرفها إلا بمنتصف القرن العشرين !!
    و قام بحل متناقضات فلكية قديمة راوغتنا حتى النسبية
    الثقوب السوداء/الإنفجار العظيم/النجوم النيوترونية/...إلخ
    كانت القصيدة حدثا مدهشا بحق ..
    و قد توفي بعدها الشاعر بسنوات قلائل !!

    فكما ترى ..
    لا يستتبع منطقيا من فكرة التاريخية أن يكون النص محكوما بزمانه
    ناهيك عن نص أؤمن أنا بأنه من مصدر علا خلق الكون بما حوى

    هذا بالطبع لا يستدعي فكرة الإعجاز العلمي الذي آخذ فيه بقول الإمام الشاطبي :
    "أن كثيراً من الناس قد تجاوزوا فى الدعوى على القرآن الحد فأضافوا إليه كل علم يذكر للمتقدمين أو المتأخرين من علوم الطبيعيات والتعاليم والمنطق وعلم الحروف وجميع مانظر فيه الناظرون من هذه الفنون وأشباهها .. فليس بجائز أن يضاف إلى القرآن ما لا يقتضيه كما أنه لا يصح أن ينكر منه ما يقتضيه ويجب الإقتصار في الإستعانة على فهمه على كل ما يضاف علمه إلى العرب خاصة فبه يوصل إلى علم ماأودع من الأحكام الشرعية فمن طلبه بغير ما هو أداة له ضل عن فهمه وتقول على الله ورسوله فيه والله أعلم"


    و لكن المحك هنا هو في كون أن القرآن الكريم لم يقفل الباب أمام نظرية التطور
    كما فعل الإنجيل بنصوصه الواضحه في أيام الخلق و ما يناظرها من كائنات مثلا
    كما أنه أشار - في وجهة نظري - من طرف خفي لدلالة التطور على البعث

    و لكن هل يعقل أن يشير للتطور و هو يخاطب من يجهله ؟
    الجواب على هذا السؤال لا يجب أن ينطلق من تحيز مسبق
    سواء لصالح فكرة الإعجاز أو فكرة التاريخية (بفهمها الذي يسند القرآن للرسول الكريم)
    بل علينا أن نعرض الأمر على النص القرآني وفق أسس علمية لقراءة النصوص
    و هذا هو موضوع النقطة الثانية ..


    2- بين القراءة الصحيحة للنصوص و إعتماد الرأي الباده :
    هناك علم جديد جميل يسمى Textual Discourse
    و يعني بمبادىء قراءة النصوص المكتوبة و فهمها علميا

    أدهشني التلاقي بينه و بين الكثير من مباديء تفسير القرآن*
    مثل : تفسير القرآن بالقرآن ، الإنتباه لدلالات القواعد على المعاني
    قصر التأويل في النص على القرآئن المصاحبة له ...إلخ

    و لكن لي وقفه مع تأكيدك على أحقية التفسير الكلاسيكي في إستنكاه القرآن
    سابقا نعيت علي الإستناد على الطبري في فهم آية متهما له بالتدليس
    و أراك الآن تدفع بقوة تجاه إعتماد الفهم القديم لكل ما جاء بالقرآن !!
    تكاد تكون سلفيا كامل الدسم يا هشام رغم ما أنت عليه الآن ..

    هل حقا لم تمر عليك تلك الحوادث الكثيرة التي إستغلق فيها فهم القرآن على الصحابة
    و سؤال بعضهم بعضا على معنى كلمة أو آية غمضت على بعضهم لسبب أو لآخر ؟؟
    و هل تظن أن كلهم في مقام وعى بكل ما جاء في القرآن كاملا ؟؟!!
    كان سيكون لكلامك بعض وجاهة إن دفعت بأحاديث الرسول الكريم المفسرة للقرآن
    ماعدا ذلك فلا أرى غضاضة في التفكر و التدبر لنحكم على صحة/بطلان ما يصلنا
    خصوصا حين نكون أمام آية يبدو واضحا أنها تتجاوز معهودهم ..

    و نواصل الحديث :
    أراك في طرافتك حول الجار و المجرور تكاد تكون كمرضى التوحد الذين
    يجابهون صعوبات جمة في فهم مرامي الكلام حين يفارق حرفية المنطق !!
    فإن جبهتهم مثلا بـخصوصية لغوية مثل Idiom لا يفهم إلا في عرف اللغة
    فسيفهمونه حرفيا بشكل يدعو للضحك !!
    مثلا إن قلت لهم Break a leg فلربما يكسرون رجلك حقا
    بدلا عن فهمها الصحيح كدعوة للحظ الطيب :)

    و لأهمية هذه النقطة و لملاحظتي لتكرر هذه المسألة عندك كثيرا
    إسمح لي بنقل هذا الحوار الذي كتبته ببوست قديم :
    Quote:
    كدي شوف كلام الإمام الشافعي ده في (الرسالة)
    Quote:
    "فإنما خاطَبَ اللهُ بكتابه العربَ بلسانها، على ما تَعرفُ من معانيها، وكان مما تعرف من معانيها اتِّساعُ لسانها، وأن فطرته أن يخاطب بالشيء منه عامًّا ظاهرًا يُراد به العام الظاهر، ويستغنى بأول هذا منه عن آخره، وعامًّا ظاهرًا يراد به العام ويَدخُله الخاص، فيستدل على هذا ببعض ما خوطب به فيه، وعامًّا ظاهرًا يراد به الخاص، وظاهرًا يعرف في سياقه أنه يراد به غير ظاهره، فكل هذا موجود علمه في أول الكلام، أو وسطه، أو آخره.
    وتبتدئُ الشيءَ من كلامها يبين أولُ لفظها فيه عن آخره، وتبتدئ الشيءَ يبين آخرُ لفظها منه عن أوله، وتكلم بالشيء تُعَرِّفُهُ بالمعنى دون الإيضاح باللفظ، كما تُعَرِّفُ الإشارة، ثم يكون هذا عندها من أعلى كلامها؛ لانفراد أهل علمها به، دون أهل جهالتها، وتسمي الشيءَ الواحدَ بالأسماء الكثيرة، وتسمي بالاسم الواحد المعانيَ الكثيرة"

    و علشان ما أكتب كتير .. شوف تعليق الزول ده الفكر المقاصدي عند الإمام الشافعي
    على كلام الشافعي .. أراحني من الشرح
    Quote:
    والإمام الشافعي كان يرى أن عِلم النحو أو علم اللغة العربية، لم يكن كافيًا لفهم النصوص الشرعية ومقاصدها؛ بل هناك فرق كبير بين شكل الخطاب العربي، وبين مقاصده؛ فالنحو ما يضبط في العربية شكلَ الكلام؛ هل ترفع أو تنصب أو تجر؟ فمعروف أن النحو لا يهتم بالمعاني أصلاً، فلو قلتَ: "أكل الحجرُ ولدًا"، لصحَّتْ من الناحية النحْوية؛ ولكن من حيث المعنى لا تصحُّ، فالنحوُ اهتم بالشكل، والبلاغةُ اهتمَّتْ بالجمال اللغوي، من التشبيه، والإيجاز، والاستعارة، والطباق، والجناس، ونحوها، إذًا بقي جانبٌ آخر يتعلَّق بمقاصد الخطاب لم يُضبَطْ بعدُ.
    ومقاصد الخطاب لا تُدرَك إلا عند تكييف الخطاب في الواقع عند تطبيقه، وهو مراد الشارع - عندما يتعلق بالخطاب القرآني والحديثي - من الكلام، كيف ينزل هذا الأمر، ولا يستطيع أن يضبطها مَن كان ملمًّا بالنحو، ولا البلاغة، ولا أي علم من العلوم التي تُتلقَّى، سواء بالنقل، أو بضبط القواعد المستقرأة من العربية العامة، إلا من كانت له خبرة بمقاصد الخطاب العربي، وهو ما يسمَّى بقصد الشارع في وضع الشريعة للإفهام.
    هذا القصد الشرعي يحتاج إلى أمور، منها: إتقان العربية في فصاحتها، وأصالتها، وبلاغتها، ومساقات استعمالها، ليس في نحوها فقط؛ بل كيف كانت تستعملها العرب؟ وفي أي ظروف؟ فيحتاج هذا الأمر إلى عربي أصيل فعلاً.

    و علشان كده وضع علم الإصول .. ليضبط المسألة .. و بمعيته أسباب النزول و ترتيب النزول و بقية موضوعات علوم القرآن الكريم !!

    فكما ترى لا يمكن الحجاج بهذا المنطق الشكلي و تخطئة النص بسهولة هكذا !!
    القرآن بليغ يا هشام و لن يقع في خطأ ساذج كهذا في سياق تاريخي مبدع لغويا !!
    عموما سيتضح جوهر المسألة في النقطة التالية

    3-السير في الأرض و بدء الخلق :
    بإعتماد مبدأ تفسير النص على هدى مجموعه كما يعلمنا العلم الحديث
    (أو تفسير القرآن بالقرآن كما تعلمنا علوم القرآن قاطبة)

    علينا البحث عن دلالة (سيروا في الأرض) بالقرآن ..
    ليس (في الأرض) لوحدها و لا (سيروا) لوحدها
    بل كل العبارة المترابطة التي تأتي دائما بهذه الصيغة
    فالماء قطعا هو شيء مختلف في خصائصه عن الأكسجين و الهايدروجين كل لوحده !!
    (لذا لا يمكن يا هشام أن تقطع حجتي إربا ثم تحاججني على هدى صنيعك!!)

    وردت في 4 آيات فقط هي :
    {وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (10) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11)} الأنعام

    {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَإِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67) لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (68) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69)} النمل

    {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42)} الروم

    {وَإِنْ تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (18) أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (19) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20)} العنكبوت

    أولا : لنلاحظ ما يلي :
    - الخطاب كان دوما يأتي للنظر في الماضي :
    الأقوام الذين عاشوا قديما و كذبوا رسلهم فأنزل الله سبحانه بهم غضبه (كيف كان)..
    - الدعوة كانت للوقوف على آثارهم عيانا بيانا و رؤية ماحل بهم :
    أي إعادة إستنتاج ما حدث في الماضي على هدى الآثار الموجودة الآن (آركيولوجيا بركان فيزوف**)
    -التوجية (سيروا في الأرض) كان يأتي دوما في كل مرة للدعوة إلى النظر في آثار السابقين:
    لإستنتاج ماحل بهم قديما من عذاب إستنادا على الآثار العافية اليوم الدالة على وجودهم القديم.

    ثانيا : دلالة ضمير الماضي (بدأ) و دلالة ضمير المضارع (يبدىء/يعيد) بالآية السابقة :
    إقتران صيغة (سيروا في الأرض) بالآية 20 مع الفعل (بدأ) بصيغة الماضي
    يدل بشكل قاطع على أن المراد ليس هو المشي و رؤية تجدد الحياة بالتكاثر (نبتة فبذرة فنبتة)
    خصوصا مع ملاحظة أن الآية السابقة مباشرة 19 إبتدأت بالرؤية (أولم يروا)
    و لم تذكر (سيروا في الأرض) و تتكلم بصيغة المضارع (يبدىء/يعيد) حول الخلق
    أي تعني تماما رؤية تجدد الحياة في مكان و إبتداء كل خلق و إعادته من جديد
    و تعلن أن ذلك على الله يسير ..
    لذا لا يمكن أن تكون الآيتان متحدتا المعنى كما ظن المفسرون الأوائل خطئا ..
    ففي هذا تجاوز للبلاغة و لقواعد اللغة معا !!
    و في ظني أن الآية 19 قد وردت بدقة متناهية لنفي هذا الفهم القاصر بالذات !!
    لذا أجد إعتمادك عليه يا هشام غير موفق البته و يستدعي سلطة السلف ليس إلا ..

    ثالثا : دلالة النشأة الأخرى و إفراد بداية الخلق :
    (فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ) ...
    - للخلق بداية في القديم
    - هذه البداية قابلة للمعرفة
    - توجية للـ (نظر) في كيفيتها
    بإقتران هذا مع (السير في الأرض) لجمع الأدلة و إعادة إنتاج الماضي
    يمكن الوصول لكيفية هذه البداية التي تتكرر من بعدها (يبدىء/يعيد)
    ثم تأتي ختام الآية (ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )
    لتدل على أن معرفة هذه البداية و تاريخ الخلق
    يدل على قدرة الله سبحانه الخلاقة
    حتى لا يستنكر أحد (النشأة) الأخرى يوم القيامة
    (الحقل الدلالي للنشأة غني جدا و لكني لن أستطيع مناقشته هنا)

    هذا هو بالضبط ما فعله دارون في رحلة البيغلز !!
    و هذا هو ما كان مدخلي للإيمان !!
    ليس من باب الإعجاز العلمي
    بل من باب ما تثيره روعة الخلق التطوري من إحساس بجلال الله تعالى
    رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

    و لك التحية و السلام آخرا ..



    ___________________________________________________________
    * التفسير لا يعني شرح كلام الله .. فهو مبين لا يحتاج لشرح أو توضيح
    بل هو عندي التفكر فيه على هدى المعارف الضرورية لفهمه من لغة و أسباب نزول ...إلخ
    ** ثار بركان عام 79م مغطيا بلدة بومبي بالكامل و وجدناهم متحجرين بعد 1700 سنة !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 05:19 PM

Amin Salim

تاريخ التسجيل: 03-02-2012
مجموع المشاركات: 677
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    اعادة لمداخلى للاخ هشام ادم لانو الرد بتاعى اتشنق فوق وداير احافظ على التسلسل

    الاخ هشام ادم

    سلامات

    قريت المقال بتاعك وعندى تحفظات فى بعض النقاط لكن تعرف المشكله ضيقنت على الخناق و ما ح اقدر اديك ردود من الاسلام لانك ما حتعترف بيها وانا لم ادرس (علم الحيوان) ولا املك كتب داروين لكن انا مدمن بتاع documentaries , و ح اطرّق لى بعض الاقوال ل العالم ومقدم الافلام الوثائقيه المشهور Sir David Attebourough الذى بدأ مشوار

    حياته فى جمع ال fossils وهو طفل.........برضو ح استعين ب بعض مواقع الانترنت التى يمكن ان نعتمد على صحة محتوياتها نسبيا

    Quote: إن تزاوجاً بين زنجي وغوريلا قد يكشف لنا سر الحلقة المفقودة.


    الحلقه المفقوده او ما يسمى ب the missing link قد تم اكتشافها فعلا فى اثيوبيا وهى لانثى وقد سميت ب Lucy وتوجد fossil اخرى تم اكتشافها وسميت ب Ardi على ما اذكر وقد فرح معظم التطوريين لاكتشافهما فى البدايه لان ِArdi تستطيع المشى على قدمين وهذا يعتبر فى نظرهم revolutionary discovery ب ادعاء ان هنا يكمن التحول من

    المشى على اربعة ارجل فى ال primates الى رجلين لكن للاسف لم يتم شرح الجمجمه الصغيره مقارنتا بجمجمة الانسان لكى تحتوى على مخ يمكنه التفكير ك الانسان ...........اما فى ما يخص Lucy ام ضنب فلها نفس الحجة ضد ardi

    الرجاء قراءة هذه المقاله الت عنوانها Lucy Fails Test As Missing Link

    http://www.forerunner.com/forerunner/X0714_Lucy_fails_test.html

    لدى سؤال يا اخ هشام....................لماذا انقرضت فصيلة lucy and ardi على الرغم انهم اكثر تطورا من الشامبانزى وقادرين على التلائم فى بيئه اصعب؟

    وسؤال آخر هل داروين كان ملم ب علوم ال physical anthropology, primatology, archaeology, linguistics, embryology and genetics التى يجب ان يكون ملم بها حتى ان يتمكن من فهم التطور؟(المصدرhttp://en.wikipedia.org/wiki/Human_evolution) .......لا اعتقد ان دارون هو Leonardo

    da Vinci زمانه اى انه ليس multidisciplinary scientist مثل دافنشى

    لك ودى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 06:31 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: Amin Salim)


    حول الروح ..
    Quote:
    هل الانسان عباره عن stardust؟ طيب الروح دى جات من وين فى الحاله دى؟

    Quote:
    أمّا عن موضوع الروح، فحسب اعتقادي، كشخص منتمي لتيار الفلسفة المادية، فإنني لا أعتقد بوجود شيء اسمه "الروح" حسب الفهم الديني للروح (=عنصر لامادي شفاف له وجود مستقل عن المادة له خاصية عضوية أو بمعنى آخر باعثة للحياة) في اعتقادي الخاص، فإنه لا وجود لمثل هذا العنصر، لأن ثمّة استحالة فلسفية في وجود عنصر غير مادي بصورة مستقلة عن المادة. وفي هذا فإنني أذهب إلى ما ذهب إليه كارل ماركس (مؤسس النظرية الماركسية الشهرية) في قوله: "الحياة مادة"، والمعنى هنا أن الكون كله مكوّن من المادة (Atom) وإن كان ثمة وجود لما يُسمى الروح (بحسب الفهم الديني) فإنما هو غير مستقل بتاتًا عن المادة. أحاول، هنا، فصل الفهم الديني للروح، احترازًا من اختلاطها في الأذهان بالفهم الفلسفي لها، فالروح في مجال الفلسفة يُعادل الأفكار، والقيم المجردة وما إلى ذلك. وعلى هذا فإنني أفهم مصدر حيوية الكائن الحي بأنه "طاقة" ما، يفنى الكائن بفنائها. هذا تخميني حول هذا الأمر، وربما تكون هنالك إجابات دقيقة حول هذا الموضوع، ولكنني غير ملم بها. وعمومًا، مازال الوقت مبكرًا للإجابة على كل الأسئلة، مع الأخذ في عين الاعتبار أن عدم وجود رد لا يعني أي شيء.

    Quote:
    انا كمسلم اؤمن بوجود الروح.......

    Quote:
    عندما تصل المادة البروتونية لمستوى من التعقيد فانها تتخذ صفات جديدة في مجملها تسمى خاصية الحياة, و البعض يسمونها الروح, لكننا لم نصل بعد لفهم كنهها. و بذلك فان موقف العلم الان لا يختلف من موقف الدين! و لو تذكر فان اجابة الاسلام للسؤال كانت:"قل الروح من امر ربي" و في النهاية معنى الاية ان الانسان لا يدري كنه الروح!

    Quote:
    دعنى اختلف معاك فى قصه الروح

    ديننا الحنيف بين لنا ذلك منذ اثر من الف سنة

    ما هى الروح.......الروح هى الروح(فسّر الماء ب الماء)-لا.........................تختلف جميع الديان فى حتة الروح......اما فى الاسلام ف تفسيرها هو قوله تعالى فى سورة الاسراء(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً) وهى سر من اسرار الله تعالى اى ان العقل البشرى لا يعرف ما هى ولا يتطيع استيعابها

    اما فى قولك ان فى القران الكريم يقول الروح هى سيدنا جبريل عليه السلام.......هذا ليس صحيح لان الملائكة كلهم موصوفين ب انهم ك الروح مثل عندما مد سيدنا ابراهيم عليه السلام يده للملائكه اشان يديهم بعض الاكل ف لم يستطيع لمس اجسادهم و خاف ونزل قوله تعالى فى صورة هود(فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة)

    المصدرhttp://www.bdr130.net/vb/t188937.html

    وعندما يموت النسان تنزع منه الروح وتذهب الى البرزخ و يتحلحل جسم النسان فما يتبقى منه غير عجز الذنب كما قال فى معناه رسولنا صلى الله عليه وسلم.....و يوم النشور ينزل مطر مشبه ب ماء الرجل وترجع الروح الى الجسم فينبت جسم الانسان من جديد ونرفع للحساب(المصدراحد اصدقائ من الشيوخ الذين اثق فى علمهم


    قال تعالى :
    {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82) وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا (83) قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا (84) وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85) وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلًا (86)إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّ فَضْلَهُ كَانَ عَلَيْكَ كَبِيرًا (87) قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89)}
    سورة الإسراء


    سأختصر هنا حجة الدكتور مصطفى بوهندي
    (أستاذ التفسير و مقارنة الأديان)
    في كتابه القيم
    (التأثير المسيحي في تفسير القرآن)
    عسى أن يحفزكم هذا لمراجعة الكتاب بأكمله أو الجزء موضوع النقاش على الأقل ..

    1- وردت كلمة الـ (الروح) في القرآن دوما مفردة ..
    فلا ذكر لـ أرواح بني آدم أو لغيرهم (بالجمع)
    كما وردت مضافة أحيانا (الروح الأمين) (روح القدس) (روحا من أمرنا) (روحنا)

    2- عند الطبري نقلا عن السلف (الروح) = جبريل عليه السلام
    (أو ملك من الملائكة)

    3- عند المفسرين المتاخرين بدأ إستعمال (الروح) بمعنى مختلف
    كما أورد الرازي في تفسيره (المراد منه الروح الذي هو سبب الحياة .. و بين أن عقول الخلق قاصرة عن معرفة حقيقة الروح)
    و في هذا مفارقة لما كان يفهم من الآية أول الأمر مما يشي بتأثر المتأخرين بأجواء الفلسفة و الكلام اللاحقة

    4-
    Quote: سياق الآية لا يتحدث أبدا عن الإنسان و جسده و مايقابل جسده من الحياة و إنما يتحدث عن القرآن و نزوله و كفر الكافرين و المشركين بهو طلبهم للآيات و البينات على صدق رسالة الرسول و يكفي أن نقرأ الآيات التالية لهذه الآية لنعرف ذلك .. فالسياق يتحدث عن القرآن و وحيه و الذهاب به و عدم قدرة المخلوقين على الإتيان به و لا علاقة لذلك بالروح و الجسد الذي يتحدث عنه بعض المفسرين.
    و خلاصة القول إن الروح في القرآن إنما تعني الملك جبريل في جميع المواضع التي وردت فيها. و قوله تعالى :"وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ" في هذا الإطار لا تحتمل ماذهبوا إليه من معاني الحياة و مايقابل الجسد. و قوله تعالى :"مِنْ أَمْرِ رَبِّي" معناه من الأمر و الإذن و ليس من العلم، و هي مثل قوله تعالى:"وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا (64)" سورة مريم ، و قوله تعالى:"وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)" سورة الشورى.


    نقاش الكاتب لهذه القضية يمتد عبر 18 صفحة (من 140-158)
    و هو نقاش شائق و مقنع للغاية ..

    خاصة إذا إستصحبنا هذه الآيات :
    1/ { قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97)} سورة البقرة
    و يقول الطبري في تأويلها
    Quote: قال أبو جعفر: أجمع أهل العلم بالتأويل جميعا على أن هذه الآية نزلت جوابا لليهود من بني إسرائيل، إذ زعموا أن جبريل عدو لهم، وأن ميكائيل ولي لهم. ثم اختلفوا في السبب الذي من أجله قالوا ذلك. فقال بعضهم: إنما كان سبب قيلهم ذلك، من أجل مناظرة جرت بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمر نبوته.


    2/{رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (15)} سورة غافر
    {وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)} سورة الشعراء

    فالروح هو جبريل عليه السلام نزل بالقرآن على قلب سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم بإذن الله و أمره
    و كانت هذه الجزئية موضع سجال للمشركين و اليهود مع الرسول الكريم إذ أنكروا نزول جبريل عليه
    فلم تكن الروح بمعنى سبب الحياة من المفكر فيه بذلك العصر و لا كانت طبيعة أسئلتهم فلسفية !!
    فهم كانوا يؤمنون بالله تعالى و يستنكرون فقط نبوة الرسول الكريم لذا كان حجاجهم حولها ..
    فلا معنى لسؤالهم عن الروح كما نفهمها نحن الآن و لكن الحجاج حول جبريل عليه السلام
    مبرر تماما و به تتسق الآية مع ما حولها من آيات قرآنية ..

    لذا أجد أن إستعمال هذه الآية في معرض إثبات الروح
    هو خطأ جسيم يتجاوز المعنى القرآني تماما
    و يتبع ملة عصور عفا عليها الزمان تماما !!

    طبتم بخير

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-04-2012, 08:52 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    Quote:
    عموما يا محمد دي مشكلة النقاش في المنابر السودانية انه الواحد عمره لن يعترف بان موقف الاخر اكثر تماسك و منطق و نلجأ لمثل كلامك بان "الكلام دا انا عارفه لكن" او اللجوء للارقومنتم اد هومنيمArgumentum ad homenum


    فعلا يا بدرالدين
    علشان كده قررت قررت أكسب زمني في النقاش مع الباقين

    و القراء بيحكموا و يميزوا
    أينا أكثر تماسكا و منطقا !!


    تحياتي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 06:29 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    Quote:
    أذهب إلى ما ذهب إليه كارل ماركس (مؤسس النظرية الماركسية الشهرية) في قوله: "الحياة مادة"، والمعنى هنا أن الكون كله مكوّن من المادة (Atom)


    يا هشام آدم
    ما تخليك قديم :)
    نسبة مساهمة المادة Atom في الكون لا تزيد عن 4% فقط !!
    و كمان نوع المادة دي أصلا هي تعبير عن المجالات Fields المختلفة
    (كهرومغناطيسية/كواركية/نووية ضعيفة)
    فالذرة Atom زمان بطلت تكون الـــمادة (بالألف و اللام) بل مجرد تمظهر للطاقة
    المكون الأساسي للكون 96% هو :
    المادة المظلمة Dark Matter
    الطاقة المظلمة Dark Energy
    و هما معا من المجاهيل الحقيقية بالنسبة لنا
    (رغم التحليلات الكثيرة المخمنة حول طبيعتيهما)

    هذا بالطبع مجرد تصحيح لما نعرفه اليوم حول المادة
    فجوهر الأمر هو هذا
    Quote:
    الكون كله مادة، ولا مكان فيه لما هو غير مادي

    و التعريف الماركسي للمادة كما جاء على لسان لينين*
    هي في كونها شيء قابل للتفاعل مع حواسنا/أجهزتنا
    و لعلك تذكر نقاشنا القديم في بوست الحجاب و الحرية الشخصية
    و دون إغراق البوست بالنقاش القديم
    أكرر خلاصته فقط هنا :
    إعتماد مفهوم للمادة بإعتبارها مضادا لما لا يمكنه التأثير فينا
    أي لما يشابه الأساطير و الخرافات و الخزعبلات
    هو أمر لا يخرج من الدين في شيء !!
    فالقرآن نعى تعطيل المدارك و الإستكانة لما لا يؤثر علينا إطلاقا

    أما القول بكون المادة هي ما نعرف بوجوده تجريبيا فقط بشكل مباشر
    سيخرج أجزائا واسعة من كوننا هذا نفسه من دائرة المادة !!
    (ماوراء أفق حدث Event Horizon الكون)
    فالغيب/الشهادة بالمفهوم الديني لا يتماهى مع نقاش المادة/الروح
    بل يشكل إطارا أوسع و أكثر مناسبة لمناقشة معارفنا

    لكم هو مفخخ موقف الفلسفة المادية من مستندها
    إذ يتجاوز العلم نفسه في قرننا هذا ..
    غرور القرن التاسع عشر حين ظن أهلها أنهم قادرون على فهم كل شيء !
    فيغدو تعريف المادة نفسها قابلا لكل تأكيدات خصومها
    و يصبح الإتفاق على نبذ واقعية (أساطير الأولين)
    هو الحد الأدنى المقبول في تعريف المادة !!

    مع التحية

    __________________________________________________
    * لا رغبة لي في تفتيش المقتبس من كلام لينين و أكتفي بهذا من الويكيبيديا
    على لسان لينين (المادية و التجريبية)


    'Matter disappears' means that the limit within which we have hitherto known matter disappears, and that our knowledge is penetrating deeper; properties of matter are disappearing that formerly seemed absolute, immutable, and primary, and which are now revealed to be relative and characteristic only of certain states of matter. For the sole 'property' of matter, with whose recognition philosophical materialism is bound up, is the property of being an objective reality, of existing outside of the mind.


    Dialectical Materialism
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 06:48 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)


    العزيز / أمين سالم

    Quote:
    اما فى قولك ان فى القران الكريم يقول الروح هى سيدنا جبريل عليه السلام.......هذا ليس صحيح لان الملائكة كلهم موصوفين بانهم كـ الروح مثل عندما مد سيدنا ابراهيم عليه السلام يده للملائكه اشان يديهم بعض الاكل فلم يستطيع لمس اجسادهم و خاف ونزل قوله تعالى فى صورة هود(فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة)


    لا أدري من أين جاء مصدرك بهذه التفاصيل
    (لم يذكر مستنده في الموقع الذي أشرت إليه)

    و لكن الذي أعرفه أن الآيات الكريمات تقول :
    {وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70)}
    سورة هود
    و قال عنها الطبري في تفسيره :
    قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره: فلما رأى إبراهيم أيديَهم لا تصل إلى العجل الذي أتاهم به، والطعام الذي قدّم إليهم ، نكرهم، وذلك أنه لما قدم طعامه صلى الله عليه وسلم إليهم ، فيما ذكر، كفّوا عن أكله، لأنهم لم يكونوا ممن يأكله. وكان إمساكهم عن أكله ، عند إبراهيم ، وهم ضِيَفانه مستنكرًا. ولم تكن بينهم معرفةٌ، وراعه أمرهم، وأوجس في نفسه منهم خيفة.
    * * *
    وكان قتادة يقول: كان إنكاره ذلك من أمرهم ، كما:- حدثنا بشر قال ، حدثنا يزيد قال ، حدثنا سعيد، عن قتادة:(فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة) ، و كانت العرب إذا نزل بهم ضيف فلم يطعم من طعامهم، ظنوا أنه لم يجئ بخير، وأنه يحدِّث نفسه بشرّ.


    و حتى إن صح ذلك فلا يستتبع من عدم القدرة على لمسهم كونهم أرواحا !!
    فالجان موصوفون بكونهم (مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ) أي من مجالات كهرومغناطيسية بلغة عصرنا هذا
    و هم أيضا مما لا يلمس !!

    الموقع غير جيد إطلاقا
    به كمية كبيرة من الخلط العلمي و الديني
    نصيحتي ألا تعتمد عليه بعد ذلك ..

    و لك الود
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 07:25 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    Quote:
    وعندما يموت النسان تنزع منه الروح وتذهب الى البرزخ و يتحلحل جسم النسان فما يتبقى منه غير عجز الذنب كما قال فى معناه رسولنا صلى الله عليه وسلم.....و يوم النشور ينزل مطر مشبه ب ماء الرجل وترجع الروح الى الجسم فينبت جسم الانسان من جديد ونرفع للحساب(المصدراحد اصدقائ من الشيوخ الذين اثق فى علمهم

    Quote:
    اليهود يقولون أن هنالك عظمة هي بمثابة البذرة تبقى في الأرض و منها تنمو الأجساد يوم القيامة و يسمونها "LUZ bone" ,و يعتقدون أنها تتكون من الطعام الذي يأكله اليهودي يوم السبت فقط!!
    فلينظر المسلمون من أين تسللت اليهم هذه الأسطورة.

    في صحيح البخاري توجد هذه الرواية :
    َدَّثَنِي مُحَمَّدٌ، أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ الْأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص): " مَا بَيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أَرْبَعُونَ، قَالَ: أَرْبَعُونَ يَوْمًا، قَالَ: أَبَيْتُ، قَالَ: أَرْبَعُونَ شَهْرًا، قَالَ: أَبَيْتُ، قَالَ: أَرْبَعُونَ سَنَةً، قَالَ: أَبَيْتُ، قَالَ: ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً، فَيَنْبُتُونَ كَمَا يَنْبُتُ الْبَقْلُ، لَيْسَ مِنَ الْإِنْسَانِ شَيْءٌ إِلَّا يَبْلَى إِلَّا عَظْمًا وَاحِدًا وَهُوَ عَجْبُ الذَّنَبِ، وَمِنْهُ يُرَكَّبُ الْخَلْقُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "


    ورد هذا الحديث بـ 50 رواية كلها عن أبي هريرة
    و له 7 شواهد (روايات أخرى عن طريق صحابة آخرين)
    و لكن 6 من الشواهد عن مجاهيل (موضع إرسال)
    و الأخيرة وردت في مسند الربيع بن حبيب
    عن أبي سعيد الخدري
    و لكنها عن طريق الربيع عن حبيب نفسه
    و هو من مُنكري الحديث !!

    فالشاهد ثبوت الرواية عن أبوهريرة
    لتضافر الراوين عنه في هذا الحديث
    و الشاهد أنه ينفرد بهذا الحديث
    (فهو من الآحاد و ليس من المتواتر أو المشهور)

    ورود نفس المعلومة بالمعتقد اليهودي يعني خيارين :
    - إما أنها من الوحي القديم المشترك بين الديانتين
    - أو نقل لإسرائيليات بهذا الحديث

    المحك هو البحث العلمي الذي يبين هل تتحلل هذه العظمة أم لا
    فإن أثبتنا تحللها فعلا كان لدينا يقين بإنسلال الحديث من اليهود
    لأن يقيننا العلمي أقوى من ظننا في ثبوت الرواية عن الرسول الكريم

    شخصيا أرجح كونها من المنتحل اليهودي
    و ذلك بسبب أن أبا هريرة كان يروي أحيانا عن كعب الأحبار
    ثم لا يضبط الرواة حديثه عن الرسول و يخلطوه بكلامه عن كعب الأحبار*
    (و قد إشتكى هو شخصيا من هذا الأمر)

    و أختم بهذا النقد الذي وجدته في معرض نقاش عن حديث مشكل آخر
    إنفرد به أبوهريرة و له تعلق بنقاشنا هذا
    روى البخاري (6227) ومسلم (2841) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلائِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ السَّلامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن".
    Quote:
    إتحاف الإخوة الأخيار بحال التابعي كعب الأحبار
    كعب الأحبار وحديث الصورة
    أيها الأحباب!
    هناك عدة نقاط يجب التوقف عندها أولا قبل إطالة الكلام:
    أولا: لقد سب عمرُ كعبَ الأحبار تحذيرا من مروياته؛ فقال له: يا ابن اليهودية؛ خالطتك اليهودية؛ وذلك في مسألة تتعلق بالصلاة. وفي رواية قال: ضاهيت اليهود، وخالفه في رأيه.

    ثانيا: بل قال له: لتتركن الحديث عن الأُوَل؛ أو لألحقنك بأرض القردة.

    ثالثا: منع عمر بن الخطاب وعوف ابن مالك كعبا من القص على العوام.

    رابعا: ترك المدينة وارتحل إلى الشام وأقام بحمص ومات بها في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه، ولعله ترك المدينة لتضييق عمر وغيره من الصحابة عليه في الرواية ومنعه منها، فقد يجد متنفسا بالشام؛ وقد كان.

    خامسا: حتى سمح له معاوية بذلك بحمص حينما كان واليا على الشام مدة خلافة عثمان رضي الله عنهما.

    سادسا: وثقه معاوية في روايته عن أهل الكتاب؛ مما يشير إلى عدم التوثيق في روايته عن الصحابة – لأنه كان يروي عن الصحابة ولعله يتصرف في الألفاظ بما فهمه عن أهل الكتاب –

    سابعا: ومع ذلك اتهمه معاوية بالكذب – لعله يقصد الكذب بمعنى الخطأ – مما عرف عنهم في استعمال هذه اللفظة في زمنهم؛ لأنه سمح له بتحديث الناس، فيكون قد أعلن حاله للناس ليحذروا، ويردوا ما يرويه لهم إلى الكتاب وصحيح السنة، وإلى فهمهم لهما.

    ثامنا: وقال فيه حذيفة: كذب كعب؛ وذلك حين روى كعب ما يخالف القرآن الكريم.

    تاسعا: إذًا: عمر وحذيفة وعوف ومعاوية – ولعل آخرين من الصحابة – اتهموا كعبا، وردوا روايته.

    عاشرا: كان عُمر كعب الأحبار وقت سب عمر له: 86 عاما وكان قد مضى على إسلامه 4 سنوات. ويصعب على من في سنه هذا أن يستوعب مرويات الصحابة حفظا.

    حادي عشر: لما بدأ القص والرواية زمان عثمان كان قد تعدى 93 عاما ؛ وهذا فوف سن الاختلاط، ؛ فلعله كان أقرب إلى الاختلاط وعدم التمييز بين ما حفظه في شبابه وانتقش بذهنه من أخبار اليهود، وبين ما يسمعه من الصحابة وقد لا يتقن حفظه، فيرويه بالمعنى قريبا أو مطابقا مما يحفظ.

    ثاني عشر: كان أبوه حبرا، وعلمه الكثير من أخبار اليهودية؛ منها ما هو حق ومنها أكاذيب وآراء باطلة.

    ثالث عشر: لا نعلم أحدا من المتقدمين في عصره ومن تليهم من قد وثقه؛ وإن كان البعض قد أثنى على علمه عن أهل الكتاب؛ حتى ابن سعد في طبقاته، لم يوثقه أو يحكي توثيقه؛ ولذلك مزية عند من عرف منهج ابن سعد في طبقاته.

    رابع عشر: لذلك توقاه الشيخان ولم يسندا له شيئا في الصحيحين.
    ونقد العلماء رواية الإمام مسلم لحديث خلق التربة، عن أبي هريرة رضي الله عنه، وجعلوها من روايات كعب الأحبار المخالفة للكتاب وصحيح السنة؛ ونبه الأقدمون كابن معين، وابن مهدي، والبخاري وغيرهم إلى ذلك؛ وعدوه مما انتقد على مسلم في صحيحه؛ حتى اشتد ابن حزم على مسلم في هذه الرواية.

    خامس عشر: استغل الوضاعون علم كعب بمرويات أهل الكتاب، وإذن بعض الصحابة له بالرواية، فنسبوا إليه ما لم يروه؛ فليس كل ما نسب إلى كعب الأحبار ثابتا عنه؛ بل نسب إليه الكذابون من بعده ما لم يقله.

    سادس عشر: وابن كثير كما نقل أحد الإخوة الفضلاء قال: سامحهما الله – يعني: كعب ووهب؛ ووهب هذا كان يفتخر بأنه جمع علم كعب وابن سلام - فيما نقلاه إلى هذه الأمة من أخبار بني إسرائل؛ من الأوابد والغرائب، مما كان، ومما لم يكن، ومما حرف وبدل ونسخ، وقد أغنانا الله بما هو أصح منه وأنفع وأوضح وأبلغ، ولله الحمد والمنة.

    سابع عشر: كلام ابن كثير هذا يتهم كعبا، مما يجعله في مصاف من لا تحتمل روايتهم؛ وترد لمخالفتها وشذوذها.

    ثامن عشر: قال أحد المحدثين المعاصرين - رحمه الله تعالى – عن كعب: لا أعرف له رواية يحتاج إليها أهل العلم؛ فأما ما كان يحكيه عن الكتب القديمة فليس بحجة عند أحد من المسلمين؛ وإن حكاه بعض السلف لمناسبته عنده لما ذكر في القرآن.

    تاسع عشر: وقال محدث معاصر آخر – رحمه الله تعالى: إن رواية كعب الأحبار إنما هي لا شيء، ولا يحتج بها.

    العشرون: ومع هذا فقد وردت إلينا روايات لبعض الصحابة عن كعب الأحبار؛ مثل مرويات العبادلة وأبي هريرة وأنس؛ وليس أبو هريرة فقط الذي روى عنه؛ وهذا عند المحدثين من باب رواية الأكابر عن الأصاغر.

    الحادي والعشرون: لكن يبقى أن نثبت رواية الصحابة عن كعب بالطرق الصحيحة، وينظر هل أقروه أم ردوه، أم رووها على وجه التعجب والإنكار.

    الثاني والعشرون: ويبقى الكتاب، وصحيح السنة سندا ومتنا، وصريح العقل؛ حاكما على الروايات.

    الثالث والعشرون: وخذ مثال مما روي عن أبي هريرة وهو من قول كعب الأحبار:
    قال ابن أبي حاتم: سمعت أبي وذكر حديثا رواه وهب، عن مخرمة بن بكير، عن أبيه عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: .....
    قال أبي – أبو حاتم – ورواه سليمان بن بلال، عن سهيل، عن أبيه، عن مرداس الجندعي، عن كعب قوله.
    ورواه عاصم عن أبي صالح، عن كعب قوله.

    الرابع والعشرون: وبهذا لا يستبعد ما ذكره الأخ الفاضل من احتمال أن تكون رواية أبي هريرة في حديث الصورة من كلام كعب الأحبار، أو مما رواه عنه أبو هريرة، ورفعه بعض الرواة إلى النبي صلى لله عليه وسلم خطأ.

    الخامس والعشرون: وليس هذا تعديا على الصحيحين؛ بل تحريا للحق فيهما.

    والله تعالى أعلى وأعلم

    المصدر


    لذا يجب الإحتراس في مثل هذه الإمور و تمحيصها جيدا
    و هذا مثال يا أمين على وجوب عدم الثقة بعلوم الآخرين في أمر الدين
    فمن الواجب العيني عليك أن تبحث لوحدك و تنظر في دينك
    (إشارة لبوست هل العلماء هم فعلا ورثة الأنبياء)

    مع المودة


    _______________________________________________
    *
    وقال يزيد بن هارون‏ :‏ سمعت شعبة يقول :‏ أبو هريرة كان يدلس ،
    أي ‏:‏ يروي ما سمعه من كعب وما سمعه من رسول الله (ص) ولا يميز هذا من هذا
    ذكره إبن عساكر.
    "إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 117 )"

    إنظر أيضا :
    سير أعلام النبلاء 2/606،إرشاد الساري 2/690
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 07:55 AM

بدر الدين احمد موسى

تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: Amin Salim)

    هل كان داروين عنصريا?
    عندما كتب داروين كتابه اصل الانواع, شعرت الكنيسة بان قصتها حول خلق الانسان و مكانته في العالم تضعضعت و اصبحت مهددة
    فالكنيسة, كانت قد سوقت لفكرة العبودية بحجة ان العبيد اقل من حيث الانسانية من ملاكهم.
    منذ القرون الوسطى و ما تبعها من نهضة الراسمالية في اوروبا, فان كلمة عبد اصبحت مرادفة للعنصر الاسود المسروق من افريقيا, و لا ننسى ايضا في بعض مناطق الشرق الاوسط و غرب اسيا ايضا انتهى السود او من يسمون بالزنوج كعبيد.
    بالطبع طرحت اسئلة على البابا و الكنيسة في اوروبا عن وضع السود, و ما اذا كانوا بشرا اسوة بالبيض, و خرجت اطروحات الكنيسة بان السود اقل من الانسان الابيض و اقرب للحيوانات. لذلك تجد في امريكا و بعد الثورة و الدستور المتقدم جدا كان يعد الاسود ثلاثة او اربعة اخماس الشخص الابيض.
    وعندما فسر داروين في اصل الانواع كيفية حدوث التنوع في الكائنات الحية, و ربطها بعوامل مثل: الاختيار و الانتخاب الطبيعي و الهجرة و تأثير تلك العوامل في صفات الكائنات الحية لدرجة احداث تمايزات قد تنتهي بتكوين اجناس جديدة من النوع الواحد, او انواع من النوع الواحد, رأت الكنيسة و ملاك العبيد ان في ذلك تهديد مباشر لافكارهم و تبريراتهم المسبقة. فمعنى النظرية اذا طبقت على البشر يقول ان الناس تحدروا من اصل واحد و اذا كان ذلك كذلك فان هناك اشكالات اخلاقية لا يمكن تجاوزها في موضوع استعباد الانسان و لا يمكن الاعتماد على تبريرات الكنيسة و لا العنصرين للاستمرار في ممارسة استعباد السود.
    نظرية داروين و باثباتها ان الناس من اصل واحد سحبت البساط من تحت دعاة سيادة العنصر الابيض على الاسود في اوروبا!
    هناك من يعتقدون ان داروين ما كان سيصل لنظريته تلك, لو لا عقليته المفتوحة تجاه الاجناس البشرية. فهو تربى في اسرة متقدمة في التعليم و التفكير و مناهضة للعبودية و لننظر للمقتطف التالي:
    "Darwin's family was passionately abolitionist and he continually mixed with people devoted to the cause. On his travels aboard the Beagle he was outraged by the suffering he saw inflicted by slavery, and that left a bigger impression on him than, say, the Galapagos finches."http://www.newscientist.com/article/dn16503-h...cipate-all-life.html
    المعروف ان كلمة ابولشينست abolitionist كانت تطلق على دعاة تحرير العبيد و القضاء على العبودية. و من المقتطف اعلاه من مجلة نيوسينتست عرفنا ان والدي داروين كانا من دعاة تحرير العبيد, و قد قاما بتربية داروين على تلك الافكار. و هناك من كان, و لا يزال البعض يعتقد; ان تلك الافكار المتقدمة هي التي دفعت داروين للبحث و لاثبات ان الكائنات تنحدر من اسلاف اقل تطورا, و لم يستثنى الانسان الذي روجت الكنيسة لانه مخلوق خاص.

    و المقتطف ادناه من مجلة ديسكفري ايضا توضح عراقة اسرة داروين في محاربة العبودية, و ان جده كان يساعد حركات مقاومة العبودية باصدار كاموس مكتوب عليها باسم العبيد "انا انسان و اخ" كانوا يبيعونها و يستفيدون من ريعها و الدخل المكتسب من البيع في الترويج لتحرير العبيد. و هناك ايضا اشارة لاثر كتاب داروين في تبديد دعاوى العنصريين بان الانسان الابيض يتفوق على الاسود.

    "Charles Darwin‘s theory of evolution may have been shaped by his abhorrence of slavery as much as by his keen observations of Galapagos finches, a new book argues. Darwin’s Sacred Cause, by Adrian Desmond and James Moore, notes that slavery propaganda of the time often claimed that different races belonged to different species, a notion that Darwin’s work obliterated. The book suggests that Darwin’s unique approach to evolution – relating all races and species by “common descent” – could have been fostered by his anti-slavery beliefs [BBC News]. Published to coincide with Darwin’s 200th birthday and the 150th anniversary of his publication of On the Origin of Species this year, the book is likely to stir up a new debate over Darwin’s motives.

    Many members of Darwin’s extended family were deeply devoted to the abolitionist cause, including his grandfather, Josiah Wedgwood, who founded a chinaware company and produced cameos distributed by anti-slavery campaigners; the medallions bore the legend “Am I Not a Man and a Brother?”
    http://blogs.discovermagazine.com/80beats/200...theory-of-evolution/

    كل ذلك قد لا يكون مقنعا لمن لا يريد ان يقتنع, و لكن ماذا اذا اتينا بمقتطفات كتبها داروين بنفسه, و كل العالم يشهد بصدقيتها و موثقة?
    اذا فلنرى المقتطف ادناه:
    "I have watched how steadily the general feeling, as shown at elections, has been rising against Slavery. What a proud thing for England, if she is the first European nation which utterly abolish is it. I was told before leaving England, that after living in slave countries: all my options would be altered; the only alteration I am aware of is forming a much higher estimate of the Negros character. It is impossible to see a negro & not feel kindly toward him; such cheerful, open honest expressions & such fine muscular bodies; I never saw any of the diminutive Portuguese with their murderous countenances, without almost wishing for Brazil to follow the example of Haiti; & considering the enormous healthy looking black population, it will be wonderful if at some future day it does not take place. ― Charles Darwin to Catherine Darwin (May 22 - July 14 1833) The Correspondence of Charles Darwin Vol. 1 1821-1836 (1985), pp. 312-313
    http://commondescent.net/articles/darwin_on_race.htm
    داروين يعبر عن فرحته بتقدم حركة تحرير العبيد في بريطانيا, و يعتبر ان في ذلك مفخرة لبريطانيا ان تقود عملية تحرير العبيد, و يعبر عن احاسيسه تجاه السود, و يتسائل كيف يمكن ان ينظر المرء للاسود بملامحه اللطيفة و جسمه المفتول و لا يشعر بالتعاطف معه? لا اظن ان كلام كهذا يصدر من انسان عنصري!
    هناك المئات من المقتطفات التي يمكنني ان استشهد بها هنا من مجلات و كتب كتبها اخرون عن داروين, مع ذلك ارى انه من المهم ان اتى ببعض مقتطفات من كتاب داروين ديسنت اوف مان و تثبت رأيه العلمي في الانواع البشرية و انه لا فرق بينها اطلاقا من حيث انسانيتها, و يعبر عن عدم اهمية الفروق الظاهرية بينها.
    فهلموا

    "Hence the
    races of man are not sufficiently distinct to inhabit the same country
    without fusion; and the absence of fusion affords the usual and best
    test of specific distinctness."
    from the descent of man, page 148, Barnes & Nobles series

    and,

    Those naturalists, on the other hand, who admit the principle of"
    evolution, and this is now admitted by the majority of rising men,
    will feel no doubt that all the races of man are descended from a
    single primitive stock'

    The same refernce above page 150

    and
    "Now when naturalists observe a close agreement in numerous small
    details of habits, tastes, and dispositions between two or more
    domestic races, or between nearly-allied natural forms, they use
    this fact as an argument that they are descended from a common
    progenitor who was thus endowed; and consequently that all should be
    classed under the same species. The same argument may be applied
    with much force to the races of man.
    from the same refernce above page 153

    في المقتطفات الثلاثة اعلاه من كتاب داروين ديسنت اوف مان Descent of man نجد ان داروين يخلص الي; ان الاختلافات في المظاهر الخارجية للاجناس البشرية غير كافية للقول بان الاجناس لا تنتمي لنوع واحد. بل و قال ان هناك تدرجا في الصفات بين الانواع يجعل من الصعب وضع حدود فاصلة, ومن يريد ان يرى ذلك; فليذهب لاقرب قرية في افريقيا و سيجد في نفس العائلة الاشكال و الالوان تتدرج من اللون الاسود القاتم الي اللون الفاتح, و لو نظرت للبيض ستجد ايضا من لهم شعر منساب و من له شعر متجعد, او شفاه غليظة و اخرون بشفاه رقيقة, و داروين يقطع بان نظريته, اي التطور, قد اثبتت ان كل الناس قد تحدروا من مجموعة بدائية واحدة و هذا ما اثبته العلم الحديث الان!
    هل بعد هذا يمكن ان يدعي اي انسان ان داروين كان عنصريا?
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 08:37 AM

aydaroos

تاريخ التسجيل: 29-06-2005
مجموع المشاركات: 2425
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: بدر الدين احمد موسى)

    Quote: لكم هو مفخخ موقف الفلسفة المادية من مستندها
    إذ يتجاوز العلم نفسه في قرننا هذا ..
    غرور القرن التاسع عشر حين ظن أهلها أنهم قادرون على فهم كل شيء !
    فيغدو تعريف المادة نفسها قابلا لكل تأكيدات خصومها
    و يصبح الإتفاق على نبذ واقعية (أساطير الأولين)
    هو الحد الأدنى المقبول في تعريف المادة !! مع التحية


    حبيت بس أعرف المادي : و هو كل ما له وجود موضوعي خارج الذات.
    يعني المادة بحسب التعريف العلمي مادة ، و الطاقة برضو مادة بالتعريف الفلسفي.
    و ماهو ليس مادي أي الوعي تعريفه عكس التعريف أعلاه.

    شفت يا د. محمد القرشي وصلنا وين ؟! :)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 10:18 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: aydaroos)

    رد من الأخ الكريم / متوكل عبدالله


    الأخ د. محمد قرشي
    شكراً على الرد. حقيقة أي سطر من مداخلتك يستحق الرد عليه لكن أخشى على الموضوع من الترهل.

    Quote: لا أحب عادة إستعمال عبارات التكثير حين يصعب إثباتها !!
    فمن تجربتي الخاصة أجد أن غالبية العلماء يوافقونه عليها ..
    و في غياب إحصاء موثق لآراء كل المجتمع العلمي حول هذه القضية
    يصبح النقاش حولها غير مثمر بحق .. إذ يقوم على الإنطباع لا غير

    -- يبدو أن هذه النقطة لم تصل جيداً. أنا ذكرت أن أغلبية العلماء يتفقون مع دوبجانسكي و ليس العكس، هذا الإتفاق كان (اعتقاداً) أكثر منه موقفاً مبنياً على أدلة علمية، لذلك تبارى كثير منهم في نقده كما ذكرت سابقاً. بالمناسبة كيرشنر عالم أحياء جزيئية، و عندما قال أن العلوم تطورت بمعزل عن نظرية التطور فقد كان يعني تخصصه في المقام الأول، و هو بذلك يخالف ما تقول به.
    الشئ الآخر الذي لا يعلمه كثير من الناس أن المجتمع العلمي به آفات لا حصر لها. منها أن ذات نظرية التطور منذ وقت طويل قد أصبحت (عقيدة)، فأضحى من الصعب على العلماء تمرير أبحاثهم إذا لم يعتقدوا بها، أو يتظاهروا بهذا الإعتقاد، أو على الأقل لا يقولون بشئ مغاير له، و لعلك قد مررت على أخبار مثل التي تقول أن العالم الفلاني تم طرده من وظيفته بسبب عدم اعتقاده بنظرية التطور. لي مشاهدات شخصية على هذا الأمر، لكن أود كذلك أن أذكر هنا مقولة هكسلي التي اشتهرت بأنها Evolutionary “PARADIGM” (حقاً إن معرفتنا الحالية تحتم علينا رؤية الوجود كله كعملية تطورية – عملية واحدة لتحور كل الوجود)
    Our present knowledge indeed forces us to the view that the whole of reality is evolution—a single process of self-transformation
    Julian Huxley, What is Science, 1955 p.278

    بذلك تعدت نظرية التطور حقل البيولوجي لتصبح معتقداً يشمل كل ما هو موجود، و دائماً تذكر هذه المقولة لتعضيد الفرضيتين الأساسيتين للقانون العلماني Secular Law (Secular Humanist legal theory) في نظرته للعالم. و هو الإطار العام الذي أشرت أنت إليه لكنه أكثر تطرفاً. يمكن إذا أتى الحديث عن التاريخ الطبيعي أن أورد لك مقولات كثير من العلماء التطوريين المشهورين الذين قالوا بأن غياب الأدلة جعل من النظرية معتقداً Faith، و أن افكار العلماء و ليس ادلتهم قد أوجدت انطباعاً كبيراً بصحة النظرية. و الجملة الأخيرة بالذات دليل آخر على أن هذه إنتقادات هؤلاء العلماء نفسها لا يعلم بها الناس لأنها كانت نقطة مقابل بحر الأفكار المؤثرة غير المسنودة بأدلة. و وددت أن أذكر جورج وولد George Wald الحائز على جائزة نوبل كمثال لمن تحول مائة و ثمانين درجة من مادي بحت و مساند شرس لنظرية التطور عام 1954 لمعتقد مخلص بأن الوعي سبق المادة و أن (الزمن لا يفعل المستحيلات) عام 1984 ، و أحد أسباب ذلك ما تم اكتشافه من متحجرات.


    Quote: يمكن تلخيص أهميتها في نقطتين :
    - نظرية : حيث لا يمكن بدونها تفسير كل المعلومات التي يتوصل لها العلماء في الفروع الأحيائية المختلفة، و من دونها سيفقد علم الأحياء مكانته كعلم مترابط و سيرجع للمرحلة الوصفية البحته التي كان عليها قديما .. و لتقريب الفكرة، حاليا تقوم الكيمياء كلها على معادلات الكوانتم التي تحدد قوانين التفاعلات و تمكن من التنبؤ بها حوسبيا رغم أن البحوث اليومية لعلماء الكيمياء لا تستعمله و لكن لا غنى لها عنه كإطار تفسيري كبير يربط بين كل فروع الكيمياء
    - عملية : فالبحوث التي لا تستهدي بحقيقة التطور مهما كان مجالها ستحكم على نفسها بالبوار !! .. فبإستخدام الفهم التطوري يتمكن العلماء من تحديد أوجه البحث بشكل صحيح و من تفسير النتائج الغريبة بشكل سلس .. و لتقريب المعنى من الكيمياء أيضا، سيكون التطور هنا شيئا قريبا من الجدول الدوري : يمكنك من التنبؤ بخواص العناصر و إختيار التجارب المناسبة لإكتشافها، و إذا أجلت النظر في البحوث الأحيائية الحديثة على إختلاف فروعها ستجد فكرة التطور الهادية قوية في أوراق البحث و مقترحات التجارب خاصة في علم الأحياء الجزيئية.

    --أتفق معك في النقطة الأولى بأن لها أهمية نظرية و لكن هذه الأهمية تنبع من فكرة النظرية و ليس من كونها مثبتة بأدلة علمية ! ..فهي في هذا مثلها مثل النظرة الميتافيزيقة التي بنفس القدر تتبنى نتائج العلم و لكنها لا تتقيد بضوابطه لذلك لا تحتاج لأدلة علمية لإثباتها. بخصوص النقطة الثانية فقد ذكرت لك أقوال العلماء الذين قالوا أن فروع الأحياء المختلفة لم تستهدي بنظرية التطور و لم تبور، و لك حق الإختلاف معهم. (أذكرك أنني هنا أقوم بتوصيل وجهات النظر الأخرى فقط، و لا أعبر عن رأيي الشخصي! )

    --------------------------------------

    حديثك عن الأدلة العلمية لا أتفق معه لعدة أسباب (منطقية):
    -- ذكر عدد الأوراق العلمية المنشورة عبارة عنad populum لأن:
    1- كثرة الأوراق تعني أن الموضوع تم بحثه بصورة كبيرة و ليس أن الأدلة تعضده.
    2- كثير من الأوراق العلمية نتائجها سلبية (تنفي وجود دليل) و في العلم تتساوي النتائج السلبية و الإيجابية في الأهمية.
    3- معظم هذه الأوراق قدمت أدلة على ال microevolution كما ذكرت سابقاً و هو أمر متفق عليه، لكن ال macroevolution هو الذي ينتظر الأدلة لتدعمه.
    4- هناك أدلة علمية ثبت فيما بعد أنه تم تزويرها لتكون دعماً لنظرية التطور، و هذا يرجعنا للنقطة الأولى في هذه المداخلة أن نظرية التطور تحورت إلى عقيدة، و غياب الأدلة الكافية لتعضيد هذه العقيدة أحبط البعض و دفعه لتزوير أدلة ساد بعضها لزمن طويل قبل أن يتم كشف تزويرها.

    -- تطلب مني أن أرفدك بأدلة علمية و أننا لا نتساوى في ذلك و هو ما أشرت أنا له سابقاً بال begging the question، لأنك تتجاهل أن عبء الاستدلال scientific burden of evidence يقع عليك وحدك و ليس على الطرف الآخر لأن ذلك الطرف لم يقدم افتراضاً (علمياً) يتوجب منه توفير الدليل !، أنا هنا لا أجادل بل أحتكم لقواعد المنطق التي لا تنفصل عن قواعد العلم كما تقترح مداخلتك. حتى الآن في هذا الموضوع فالدليل المقدم لتدعيم الmacroevolution اقترحه د.سيف و هو موجود في التاريخ الطبيعي، و قد ذكرت في مداخلة سابقة أن التاريخ الطبيعي يعد من أضعف الأدلة المساندة للنظرية (على الأقل حتى الآن).

    ---------------------------------------------

    --بخصوص الBiologos فيبدو أن النقطة التي طرحتها لم تصل كذلك فالBiologos لا تتفق مع ال Intelligent Design كنظرية و لكن تتفق معه كفكرة (وضعت “نظرية ال”Intelligent Design بين قوسين لبيان ذلك). فأصحاب الBiologos يقرون بتدخل فعال من مصمم ذكي Intelligent Designer خارج الطبيعة. و اعذرني لتشعب مداخلتي تلك فيبدو أن ذلك هو سبب أن فات عليك أنني ذكرت أن نقطة زرع الوعي بمفاهيمه الأخلاقية Moral laws بواسطة ذلك المصمم الذكي ذكرها فرانسيس كولينز في معرض تقديمه للBiologos و لست أنا (رغم إنو فكرة غض النظر و الإكتفاء بنسب الفضل إلى نفسي من قبلك كانت فكرة جاذبة ).
    --لاحظت في كثير من المداخلات أنك دائماً ما تتعرض للcreationists وقتما ساقك الحديث و شكلك ممغوص منهم شديد لذلك فأعتبر حديثك في هذه النقطة لفائدة القراء و إثراء الموضوع أكثر من كونه رداً على شخصي لأنني حتى الآن لم أنقل رأي أحد منهم (رغم أن كثيراً من منتقدي نظرية التطور لا دينيون كذلك، لعل أشهرهم كما تعلم هو ديفيد برلينسكي David Berlinski بصداماته الكثيرة و أسلوبه الساخر المميز :)). لكن أحب أن أضيف فقط أن فرضية ال Intelligent Design قد تهاوت تقريباً في الأوساط العلمية رغم أن الDiscovery Institute و هو الجهة الرئيسة الداعمة لها ما زال يبحث عن أدلة تعيدها إلى الملعب مرة أخرى.
    ال Theistic Evolution هو لفظ عام يطلق على أي تحوير يتم على نظرية التطور لتفسح مجالاً لتدخل إله، أختلف معك في وضعها مقابل الAtheistic evolution غير الموجودة، ببساطة لأن الTheism ليس مقابله ال Atheism !.

    --أتفق تماماً معك في أن تدخل (الدين الإلحادي) في نظرية التطور و غيرها أضر بالعلم ككل، و أعتقد أن داوكنز الذي ذكره أحد الإخوة هو متسبب أساسي في هذا االضرر في العصر الحديث رغم اسهامات الرجل السابقة في نشر العلوم. هذا التدخل كما ذكرت في أول الموضوع هو ما جعل الناس تعيد التفكير في كثير من مسلمات العلم (لعل هذه هي الفائدة الوحيدة) .

    -- النقطة الأخيرة و الأكثر تشويقاً عندي هي الوعي، فهو ما أنفقت وقتاً كثيراً في تعقبه و أدمنت تلك الجهجهة اللذيذة التي حتماً وراءها يقين ألذ. و بالتأكيد أرحب بأن أناقش رأيي الخاص في هذا الموضوع بعيداً عن نقاش التطور هذا الذي أنقل فيه آراء الغير. قرأت مداخلتك في الموضوع الممتع الآخر و حتى يحين الوقت لنقاش ذلك يسعدني الآن أن أغيظك بالكلمة التي لا تحبها رغم أنها عبارةvalid جداً تمثل اجماع العلماء scientific consensus و هي أن (أغلب ) علماء الأعصاب neuroscientists الآن مثنويين Dualists لكن هذه المرة معاهم أنا متأبطين بعض الأدلة التي يمكن اعتبارها empirical evidence على عدم فيزيائية الوعي.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 10:41 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)


    العزيز / عيدروس
    Quote:
    حبيت بس أعرف المادي : و هو كل ما له وجود موضوعي خارج الذات.
    يعني المادة بحسب التعريف العلمي مادة ، و الطاقة برضو مادة بالتعريف الفلسفي.
    و ماهو ليس مادي أي الوعي تعريفه عكس التعريف أعلاه.

    أنا تجنبت التعريف الفلسفي ده تحديدا لكونه ما علمي ..
    و لأني عندي إعتراض كبير جدا على مسألة الذات و الموضوع دي !!
    خليني أنقل ليك بعضا من نقاش سابق حول مسألة الوعي و المادة دي

    Quote: هشام آدم :
    الفلسفة قائمة في أساسها على مناقشة مبدأ الأسبقية، أي أسبقية الروح على المادة أو العكس، وتتضمن المادة كل الموجودات من المتناهية في الصغر إلى المتناهية في الكبر [الكون] وتتضمن الروح: الفكر والوعي والإدراك وخلافه. فهل بإمكاننا فعلاً القول بأسبقية الوعي على المادة؟ هل يُمكن فعلاً أن يكون هنالك وعي خارج المادة؟ أنا شخصياً لا أعتقد ذلك، حتى عندما وضع ديكارت مقولته المشهورة [أنا أفكر إذن أنا موجود] محاولاً أن يُثبت أسبقية الوعي على المادة لم ينتبه إلى أن هذا الوعي ناتج من مادة فعلاً وهي الدماغ، فبدون دماغ لا يُمكن أن يكون هنالك تفكير.

    الفلسفة الغربية فقط هي من يطاردها هذا السؤال الذي لا أعتبره أساسيا لسبب بسيط و هو أن الثنائيات غير المتنافية منطقيا (أ و لا أ) لا تستلزم بالضرورة مماجكة "إما.. أو" .. وتاريخ العلم الحديث يعلمنا مرارا أن مانحسبه سؤالا مفصليا على غرار .. هل الضوء جسيم أم موجه؟؟ قد يكون له إجابه مذهلة (الضوء جسيم و موجه معا .. و لكن لا يتصرف إلا كأحد الإثنين حسب المراقب!!) .. الفلسفات الشرقية إهتمت بسؤال : كيف تكون التجربة الصوفية ممكنة و أعتقد أن السؤال الأساسي للفلسفة الشرق أوسطية حينما توجد سيكون : كيف تكون النبوة ممكنة؟ فمقولة الوجود تعكس مزاج الطبع الأوروبي العملي أكثر مما تشكل سؤالا جوهريا للفكر .. و النقاشات حول "وجود" الجسيمات الكمومية التي تكسر قانون الثالث المرفوع (إما أ أو لا أ) و الدعوة لتبني منطق كمومي جديد للتعايش مع غرابة العالم الكمومي لهي مما يكشف محدودية مقولة الوجود كأساس لنقاش كل شيء ..
    ____________________________________
    Quote: عوض حسن
    يعرف الوعي علي انه هو المجمل الكلي للعمليات العقلية التي تشترك ايجابيا في فهم الانسان للعالم الموضوعي ( المادة ) ولوجوده الشخصي . لكي يكون ذلك الوعي لابد ان يوجد مايسمي الدماغ وهو الجزء الرئيسي من الجهاز العصبي وهو عضو السيطرة الذي ينسق نشاط الاعضاء المختلفة ، وينظم العلاقة بين الكائن العضوي والبئة الخارجية . السؤال هل هناك وعي خارج اطار الدماغ (المادة) ؟؟
    توجد في الدماغ مناطق خاصة للادراك الحسي ( البصري ،السمعي ....)
    علاقى الانسان بالعالم الموضوعي ( المادة) ترتكز علي الوعي (ثانوي) وهو اكثر من محض انعكاس سلبي للوجود (المادة) (اولي) ويعتبر الوعي قوة فعَالة تؤثر في الوجود

    حول نقاشك مع الأخ / مأمون حول الوعي و المادة .. فلي بعض التعليقات
    1) أعتقد أن طرح السؤال هو نصف الإجابه و أعتقد أن سؤال أسبقية الوعي/المادة لهو أشبه بمفارقة (البيضة و الدجاجة) !! فبالوعي ندرك المادة و بالمادة(الدماغ) نولد الوعي!! إذن أعتقد أن إطار السؤال ضيق و ينتج من مرحلة تاريخية قديمة ماعادت تساؤلاتها مفيدة لتقدم المعرفة .. و قد أعطيت مثالا في مداخلة سابقة بهذا البوست عن مغالطات بالفيزياء حُلّتْ عندما أثبتت التجربة أن صياغة السؤال كانت خاطئة و تعكس قصورا في مواعين الفهم (ثنائية الجسيم/الموجة) .. أما الصياغة الجديدة للسؤال فلن تتضح قبل أن يكتمل فهمنا العلمي للمادة (نظرية كل شيء .. إكتشاف جسيم هيغز الذي يبحث عنه بتجربة المصادم الهادروني العملاق حاليا) و للوعي (الذي لا يزال لغزا غامضا رغم البدء أخيرا في محاولة التنظير له بعد تقدم علوم الأعصاب المعرفية Cognitive Neuroscience) .. أما قبل هذا فسندور في دوائر مفرغة و سنتعصب لما يدعم قناعاتنا الأخرى المسبقة دون علم و لا هدى و لا كتاب منير .
    2) إستشفيت أن أحد أسباب طرحك لمعضلة الوعي/المادة هو محاولة القول بأن المعرفة يجب أن تبنى على أساس صلب من الحقائق لا الأوهام .. فإن كان ذلك صحيحا فأود التأكيد لك أن هذا هو نفس قناعتنا .. فالقرآن ينعى دائما على الإنسان إنجراره وراء الأساطير التي لا تتأسس على واقع أو تستجيب له بشكل واضح يشي بوجودها .. و قد كان رد كفار مكة أول الأمر على الدعوة الجديدة بوصمها بـ "أساطير الأولين" .. فالخرافة و الوهم ليسا مصدرا معرفيا أبدا.
    3) هناك مفهوم آخر يتصل بنقاشنا أكثر من ثنائية المادة/الوعي .. و هو الغيب/الشهادة .. فالغيب هنا ليس هو الإسطورة و لكن ماهو خارج من إمكانيات المشاهدة المباشرة (و ليس عن إمكانيات الإستدلال) و هذا الأمر يتفق كثيرا مع منهج العلم الحديث بعوالمه العجيبة التي هي "غيب" علينا و لكنها مع ذلك واقعية تماما !! و لي عودة لهذا الأمر إن دعت الحوجة لهذا..
    ________________________________________
    Quote: عوض حسن
    اعتقد ان سؤال اسبقية الوعي علي المادة صحيح انه سؤال قديم ولكنه مازال يحدد مفاهيمنا تجاه الواقع
    وتجاه قضايا اخري شايكة لم تحسم بعد في تصوري .حتي القضية التي طرحتها انت عن الرياضيات لا اعتقد انها تناقش خارج هذا المفهوم (الوعي وإرتباطه بالمادة) بالنسبة للبيضة والدجاجة الاثنين مادة .. المسألة بالنسبة لي محلولة!!

    أحس بأن خلاصة مارميت إليه لم يكن واضحا كفاية لذا سأورد بعض نقاط التنظيم هنا:
    1) حول المادة و الوعي :
    - قدم السؤال لوحدة بالطبع لا ينفي أحقيته و لكنني عنيت أن الإطار الذي طرح هذا السؤال في حدوده قد تغير كثيرا .. فمصطلح المادة Matter في إطاره التاريخي كان متمايزا عن الإشعاع Radiation و لم نكن نعرف حينها سوى المادة البريونية (المكونة من الإلكترونات و البروتونات و النيوترونات) رغم أنها لا تمثل سوى 4% من "مادة" الكون التي نعرف اليوم أن جلها هو (المادة المظلمة Dark Matter و الطاقة المظلمة Dark energy) .. هذا يقود للتساؤل حول ضبط مصطلح المادة نفسه، فالتعريف المدرسي القديم (المادة كل ماله وزن و يشغل حيزا من الفراغ) سقط بتفوق مع إكتشافات الفبزباء الحديثة (الفوتونات لا كتلة لها، الثقوب السوداء لا تشغل حيزا من الفراغ .. إلخ) كما أنه يتجاهل الإشعاع
    هذا يقود بالطبع لتعريف أكثر جوهية للمادة يجعلها تشمل الإشعاع و الطاقة و صور المادة الجديدة ... إلخ ، و أعتقد أن أحدث تعريف "مادي" مبني على الفلسفة المادية و يدافع عن أسبقية المادة على الوعي هو تعريف لينين
    فإن إتفقت معي حول أن "المادة هي إسم جامع لكل مايؤثر في أجهزتنا (أعضاء الحس و أجهزة القياس) بشكل مباشر أو غير مباشر و له وجود موضوعي غير معتمد على وعينا كتعريف نهائي للمادة ستجد أن العلم أيضا قد تجاوز هذا التعريف !!!
    فهناك أجزاء من الكون لا يمكن مبدئيا الإتصال (التأثير و التأثر) بها رغم القناعة التامة بوجودها تبعا للنماذج الرياضية التي تعتمد عليها فيزياء عصرنا العجيبة هذه ..
    فيما يتجاوز المصطلح و ضبطه تعود إشكالية سؤال أسبقية المادة /الوعي إلى جذر أعمق كثيرا !! فمن المعروف أن مسيرة العلم الحديث تنحو نحو توحيد المفاهيم و إثرائها كلما حققنا فهما أعمق للعالم، فمثلا وحد نيوتن بين ميكانيكا السماء و ميكانيكا الأرض بقوانين الحركة مقدما مفاهيم الكتلة و كمية الحركة و القوة ثم جاء إينشتين ليوحد بين الجاذبية و الهندسة و بين المادة و الطاقة و بين المكان و الزمان مقدما مفاهيم جديدة مثل الزمكان Space-time Continum و متخلصا في نفس الوقت من قوة الجاذبية ، و قبله كان مكسويل قد وحد بين الكهربية و المغناطيسية في معادلاته الشهيرة التي حددت سرعة الضوء نظريا و تبع ذلك التخلص من مفهوم الأثير الذي أفترض أصلا ليبرر إنتقال الضوء عبر الفراغ بإعتبار أن للضوء (موجه كهرومغناطيسية) وسطا ماديا يتذبذب فيه و المثال الأشهر قاطبة من توحيد الجسيمات و الموجات (هاتين الخاصيتين الأشد تناقضا للمادة) على يد دي برولي و فاينبرغ.. و هلم جرا مما يمتلئ به أي كتاب في تاريخ العلوم.. الخلاصة هي أننا نخترع تناقضات متوهمة لمفاهيم فطيرة نستعملها لوصف مبلغنا من العلم ثم نتسائل حول أسبقيتها و علاقتها ببعضها بينما نكتشف لاحقا عندما تكتمل معرفتنا بها أنها شيء أكبر مما ظننا و نصل لتوحيد لهذه المفاهيم يتوسع معها فهمنا للعالم كثيرا .. لذا يجب أن تفهم مداخلتي السابقة في هذا الإطار ..
    وجه الشبه بين مغالطة أسبقية البيضة/الدجاجة مع المادة/الوعي هي أن إجابة سؤال البيضة/الدجاجة لم يحل بمعرفة أيهما كان أولا و إنما بنظرية أشمل حول أصل المخلوقات (Evolution) تجعل من سؤال الأسبقية مغالطة قديمة لا معنى لها .. وجه الشبه الآخر هو أنه من الممكن تماما أن نعتبر كل الواقع كتجلي للوعي فقط!! على غرار فيلم الماتركس!!! (النسخه الجديدة من حجة بيركلي) فرغم أنني لا أميل لهذا إلا أنه و كما لاحظ الفيلسوف العظيم برتراند رسل فإن هذه الحجة لا يمكن دحضها منطقيا/علميا و الأمر يعود لإختيار شخصي
    فسؤال الأسبقية يحتاج لإعادة صياغة إذا .. و ذلك بعد أن نفهم المادة و الوعي جيدا فيما وراء إنطباعاتنا الأولية الساذجة حولهما .. أما إذا كانت النقطة الجوهرية هي صراع الخرافة و المعرفة فكلنا في خانة المعرفة بلا إختلاف
    _______________________________________
    أظن و بعض الظن إثم أن التمسك بمقولة أولوية المادة على الوعي يستند تماما على رغبة في إثبات أن التصورات التي لا تستند على واقع ملموس أو يمكن الإحساس به أو التأثر/التأثير فيه لا مكان لها من الإعراب و يجب تصنيفها كأوهام قطعا و عدم منحها أي أهمية في الحياة اللهم إلا كتسلية فن و أدب و خيال لا أكثرّ!!
    و القرآن يتفق مع وجهة النظر التي تنعى على الإنسان إختراعه لخرافة ما ثم تسليمه بها و جعلها مصدرا لأفكاره و سلوكه و دونك الآية الكريمة:" إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى " (ص:96) ألا تصف تماما ماكتبته أنت حول الرموز و التصورات ؟؟
    المشكلة تظهر إذاإعتبرنا الوحي بمثابة الأساطير التي يخترعها البشر (الإلياذة و الأوديسة مثلا) ضاربين بعرض الحائط تمايز هذين الظاهرتين تماما!! فالوحي القرآني يهاجم الخرافة كالماديين تماما !!

    كل المداخلات من بوست وحول وجود الله العظيم !

    فكما ترى ..
    أنا شايف إن المسألة دي محتاجة ثورة فكرية عديل
    هرمنا في إنتظار التخلص من المحددات الفكرية الجايانا
    من عصور فاتت دي ياخ :)

    كامل المودة

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 11:59 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)


    الأخ الفاضل / متوكل عبدالله
    Quote:
    الشئ الآخر الذي لا يعلمه كثير من الناس أن المجتمع العلمي به آفات لا حصر لها. منها أن ذات نظرية التطور منذ وقت طويل قد أصبحت (عقيدة)، فأضحى من الصعب على العلماء تمرير أبحاثهم إذا لم يعتقدوا بها، أو يتظاهروا بهذا الإعتقاد، أو على الأقل لا يقولون بشئ مغاير له
    و لعلك قد مررت على أخبار مثل التي تقول أن العالم الفلاني تم طرده من وظيفته بسبب عدم اعتقاده بنظرية التطور. لي مشاهدات شخصية على هذا الأمر

    عذرا يا متوكل ..
    لكن هذا الكلام مضحك بحق !!
    الواقعة الوحيدة التي أظنك إستندت إليها في تقرير هذا الكلام
    أظنك تعني بها قصة Ben Stein السخيفة في فيلمه الأسخف
    Expelled: No Intelligence Allowed
    فالإدعاء بنظرية المؤامرة في المجتمع العلمي كما حاول هذا الفيلم عرضها
    ثبت أن ورائها أجندة شخصية لعالم عاطل عن البحث العلمي و نصير للتصميم الذكي
    إنظر ماذا قالت المجلات و الصحف المحترمة عن الفيلم*


    The general media response to the film has been largely unfavorable. It received an 8% m e t a-score from Rotten Tomatoes (later improved to 10% overall) where the film was summarized thus: "Full of patronizing, poorly structured arguments, Expelled is a cynical political stunt in the guise of a documentary." Multiple reviews, including those of USA Today and Scientific American, have described the film as propaganda. The Chicago Tribune's rating was "1 star (poor)", while The New York Times described it as "a conspiracy-theory rant masquerading as Investigative inquiry" and "an unprincipled propaganda piece that insults believers and nonbelievers alike." Christianity Today gave the film a positive review.The American Association for the Advancement of Science describes the film as dishonest and divisive propaganda, aimed at introducing religious ideas into public school science classrooms. The film has been used in private screenings to legislators as part of the Discovery Institute intelligent design campaign for Academic Freedom bills.


    المصدر Expelled - Wikipedia


    Quote:
    يمكن إذا أتى الحديث عن التاريخ الطبيعي أن أورد لك مقولات كثير من العلماء التطوريين المشهورين الذين قالوا بأن غياب الأدلة جعل من النظرية معتقداً Faith، و أن افكار العلماء و ليس ادلتهم قد أوجدت انطباعاً كبيراً بصحة النظرية. و الجملة الأخيرة بالذات دليل آخر على أن هذه إنتقادات هؤلاء العلماء نفسها لا يعلم بها الناس لأنها كانت نقطة مقابل بحر الأفكار المؤثرة غير المسنودة بأدلة. و وددت أن أذكر جورج وولد George Wald الحائز على جائزة نوبل كمثال لمن تحول مائة و ثمانين درجة من مادي بحت و مساند شرس لنظرية التطور عام 1954 لمعتقد مخلص بأن الوعي سبق المادة و أن (الزمن لا يفعل المستحيلات) عام 1984 ، و أحد أسباب ذلك ما تم اكتشافه من متحجرات.

    حرب الإقتباسات لا تغني من الحق شيئا !!
    الرجاء مراجعة هذا الموقع لمعرفة كم الإقتباسات المحرفة المشهورة بين الناس بالباطل !!
    The quote mine project
    و حتى على فرض صحة كل الإقتباسات ..
    لن يعني هذا شيئا في غياب إعتراض علمي على التطور و ليس مجرد رأي شخصي
    ذكرت آنفا موقف آينشتين بجلالة قدره ضد الكوانتم بسبب من رؤية شبه دينية
    و كيف أنه لم يؤثر على الإطلاق على صحة الكوانتم لفقدانه أي دليل على كلامه !!

    و لكن الشيء الذي يغيظ حقا
    هو أن كل الإقتباسات مغلوطة تماما !!
    و لنأخذ جورج والد هذا كمثال ..
    حيث يوحي كلامك بأنه رفض التطور آخر عمره ..
    حسنا فلننظر لهذا المقتبس عنه :
    Quote:


    In my life as a scientist I have come upon two major problems which, though rooted in science, though they would occur in this form only for a scientist, project beyond science, and are I think ultimately unsoluable as science. That is hardly to be wondered at, since one involves consciousness and the other cosmology... This is as the assumption that mind rather than emerging as a late outgrowth of the evolution of life, has existed always as the matrix, the source and condition of physical reality- that the stuff of which physical reality is composed is mind-stuff. It is mind that has composed a physical universe that breeds life, and so eventually evolved creatures that know and create... in them the universe begins to know itself. Also such creatures develop socities and cultures-Institutions that present all the essential conditions for evolution by natural selection... So introducing an evolution of consciousness, paralle with, though independant of, anatomical and physiological evolution




    فببساطة هذا العالم يعترف بحقيقة التطور عبر الإنتخاب الطبيعي حتى آخر عمره
    و لكنه يقدم وجهة نظر فلسفية تقول بأن للعقل تطورا موازيا يبلغ أوجه في الإنسان
    و أن الكون يعرف نفسه عبر الفكر الإنساني الذي ساهم الكون العاقل في صنعه !!

    و أكرر جورج والد لم يرفض التطور ..
    و نقطة الوعي كان يرى أنها لا يمكن أن تحل علميا
    و إكتفى بتقديم وجهة نظره الفلسفية الخاصة حول علاقة الوعي بالمادة

    لم يكن الأمر إستبانة لأدلة تناقض التطور (متحجرات أو غيره)
    بل كانت رؤية تصوفيه لمعنى التطور الذي ظل مقتنعا بأحقيته العلمية !!

    الطريف في الأمر أن بحوث جورج في صبغيات العين التي نال عليها نوبل في الطب
    إستهدت بالنظرية التطورية !! .. إذ أن أبحاثه في الأسماك و تطبيق هذا على الإنسان
    (بسبب من الأصل البيولوجي المشترك و التطور بالتعديل لما هو موجود مسبقا)
    هو ما مكنه من الإكتشاف الثوري للآلية الكيميائية للإبصار عند الإنسان !!

    هذا رد كاف على أهمية التطور العملية في تقدم فروع الأحياء المختلفة
    و سأضيف فقط معلومة متخصصة تتعلق بمرض نادر تنظر فيه عينا الإنسان
    في إتجاهين متعاكسين !! .. اليمنى لأقصى اليمين و اليسرى لأقصى اليسار
    فعلى هدى النظرية التطورية تم إكتشاف أن هذا منعكس عصبي قديم ورثناه من الأسماك
    التي تقع عيناها على جانبي الوجه و ليس قرب بعضهما البعض كما الإنسان
    و حين تتعطل المنعكسات الأكثر تطورا عند الإنسان بسبب جلطة أو ماشابهها
    تعود الآلية القديمة للعمل لينتج ذلك الشكل العجيب الذي لن يجد تفسيرا سوى بالتطور !!


    Quote:
    حديثك عن الأدلة العلمية لا أتفق معه لعدة أسباب (منطقية):
    -- ذكر عدد الأوراق العلمية المنشورة عبارة عنad populum لأن:
    1- كثرة الأوراق تعني أن الموضوع تم بحثه بصورة كبيرة و ليس أن الأدلة تعضده.
    2- كثير من الأوراق العلمية نتائجها سلبية (تنفي وجود دليل) و في العلم تتساوي النتائج السلبية و الإيجابية في الأهمية.
    3- معظم هذه الأوراق قدمت أدلة على ال microevolution كما ذكرت سابقاً و هو أمر متفق عليه، لكن ال macroevolution هو الذي ينتظر الأدلة لتدعمه.
    4- هناك أدلة علمية ثبت فيما بعد أنه تم تزويرها لتكون دعماً لنظرية التطور، و هذا يرجعنا للنقطة الأولى في هذه المداخلة أن نظرية التطور تحورت إلى عقيدة، و غياب الأدلة الكافية لتعضيد هذه العقيدة أحبط البعض و دفعه لتزوير أدلة ساد بعضها لزمن طويل قبل أن يتم كشف تزويرها.

    فقط تأمل قولك هذا ..
    Quote: (أغلب ) علماء الأعصاب neuroscientists الآن مثنويين Dualists لكن هذه المرة معاهم أنا متأبطين بعض الأدلة التي يمكن اعتبارها empirical evidence على عدم فيزيائية الوعي.

    يعني البيخلي أوراقي الكثيرة (بها أدلة إمبيريقية) مجرد بحث سلبي لا تعضده الأدلة (كراع)
    و بعض الأدلة حقتك دي البتعتبرها أدلة مثبته (رجل)
    شنو بالضبط**؟؟

    سؤالي هو :
    هل إطلعت فعلا على (بعض) هذه الأوراق العلمية لتحاكمها هكذا ؟؟؟
    من أين لك بالقول أنها لا تعضد التطور ؟؟
    و عموما ..
    حتى لا ندور في حلقة مفرغة ..
    هاك هذا البحث الإمبيريقي الرياضي الملتزم بكل ضوابط المنهجية العلمية الصارمة
    و قل لي ما رأيك في إثباته لحقيقة التطور الـ Macro (سأجاريك في هذا التقسيم الإعتباطي)
    First Large-Scale Formal Quantitative Test Confirms Darwin's Theory of Universal Common Ancestry
    تقسيمك للتطور لـ Micro و Macro مجرد حجة للتخليقيين عندما جبهتهم الأدلة المقنعة
    و دون الخوض في سجال حول أحقية هذا التقسيم من عدمه ..
    فبالإضافة للدليل أعلاه على الـ Macro (و هو غيض من فيض)
    إليك مقال طويل جدا يمكن قراءته هنا Observed Instances of Speciation
    بمعنى أننا شاهدنا تجريبيا الـ Macroevolution*** !!!

    فبأي حق يستمر هذا التقسيم السخيف للتطور في الحياة
    إلا بفضل آلة الدعاية الجهنمية للتخليقيين و الجهل الفاضح بالتطور !!

    كامل المودة


    ____________________________________________
    * أعرف أنك لا تتبنى الكثير مما تطرحه لصالح النقاش
    لذا فلغتي الحادة و مخاطبتي لك تتوجه لمن تنقل عنهم !!

    ** بالذات إنك عارف إن الوعي و علاقته بالجهاز العصبي
    من الإمور الغامضة جدا و لا تتوافر لنا أي نظرية عامة توضحه
    فمن أين لأي أحد بأي قناعة في غياب الفهم الأساسي للموضوع؟؟
    Quote: النقطة الأخيرة و الأكثر تشويقاً عندي هي الوعي، فهو ما أنفقت وقتاً كثيراً في تعقبه و أدمنت تلك الجهجهة اللذيذة التي حتماً وراءها يقين ألذ. و بالتأكيد أرحب بأن أناقش رأيي الخاص في هذا الموضوع بعيداً عن نقاش التطور هذا الذي أنقل فيه آراء الغير
    ياريت تسيب ترفع ضغطي بالنقول و تجي تقول رأيك في الوعي

    *** التطور الأصغر Micro و الأكبر Macro لمن لا يعرف أصل العبارة
    هو القول بأن تغير الكائنات بالإنتخاب الطبيعي حقيقة مثبته في داخل النوع الواحد فقط
    بينما تغير النوع لنوع آخر عبر نفس آليات الإتخاب الطبيعي غير مثبت علميا
    و هذا بالطبع مجرد حيلة سخيفة .. فما إن تصدق الآلية فلا يوجد محدد إعتباطي كهذا لمجال عملها !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 10:57 AM

aydaroos

تاريخ التسجيل: 29-06-2005
مجموع المشاركات: 2425
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    سلام لمتوكل عبدالله و محمد القرشي
    Quote: --أتفق تماماً معك في أن تدخل (الدين الإلحادي) في نظرية التطور و غيرها أضر بالعلم ككل، و أعتقد أن داوكنز الذي ذكره أحد الإخوة هو متسبب أساسي في هذا االضرر في العصر الحديث رغم اسهامات الرجل السابقة في نشر العلوم. هذا التدخل كما ذكرت في أول الموضوع هو ما جعل الناس تعيد التفكير في كثير من مسلمات العلم (لعل هذه هي الفائدة الوحيدة) .


    يا متوكل أنا بشوف إنو في كلامك البي الأحمر العكس هو الصحيح، محاولات
    الأيدولجيات الدينية تفسير العالم من خلال الاديان وقمع كل عالم
    (حتي و إن كان متدينا") يأتي بما يخالف الأيدولجيا الدينية هو ما أدي في
    النهاية لعلمانية العلم (فصل الحقائق و النظريات العلمية عن إفتراضات
    الايدولجيا الدينية) و حتي الي تطور النظرة المقابلة لتفسير العالم
    إنطلاقا" من عالم الغيب الا وهي النظرة المادية (و تعني تفسير الأشياء
    إنطلاقا" من علاقاتهاالموجودة بغض النظر عن دين ووعي الإنسان
    و غض النظر عن وجود الإنسان نفسه)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 12:16 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: aydaroos)

    Quote:
    Quote: -أتفق تماماً معك في أن تدخل (الدين الإلحادي) في نظرية التطور و غيرها أضر بالعلم ككل

    يا متوكل أنا بشوف إنو في كلامك البي الأحمر العكس هو الصحيح، محاولات
    الأيدولجيات الدينية تفسير العالم من خلال الاديان وقمع كل عالم
    (حتي و إن كان متدينا") يأتي بما يخالف الأيدولجيا الدينية هو ما أدي في
    النهاية لعلمانية العلم (فصل الحقائق و النظريات العلمية عن إفتراضات
    الايدولجيا الدينية) و حتي الي تطور النظرة المقابلة لتفسير العالم
    إنطلاقا" من عالم الغيب الا وهي النظرة المادية (و تعني تفسير الأشياء
    إنطلاقا" من علاقاتهاالموجودة بغض النظر عن دين ووعي الإنسان
    و غض النظر عن وجود الإنسان نفسه)

    بتفق معاك يا عيدروس ..
    أنا كنت بأنعى على الملحدين تشبثهم الديني الطابع
    بأن التطور يعني الإلحاد فقط لا غير !!
    (هشام آدم مثالا في مقاله الطويل أعلاه)

    و لكن هذا لا يعني أبدا أن التطور كنظرية علمية داخلتها الإيديولوجيا
    و الصحيح أنها تستغل إيديولوجيا خارج محاريب العلم تماما ..

    المعركة تدور بين متدينيين يتشبثون بالتفسير الحرفي للخلق المباشر
    و ملحدين - كردة فعل منذ أيام دارون - يشمتون فيهم بإسم العلم !!

    بينما في الحقيقة هناك الكثير ممن لا يعلو صوتهم كهؤلاء
    - متدينيين يرون في التطور مجرد سنن الله تعالى في الخلق
    - لا دينيين يستطيعون التمييز بين العلم و نتائجه و الفلسفة و خياراتها

    لذا يختلط الحابل بالنابل
    و يصبح النقاش حول كيفية الخلق علميا
    نقاشا - للأسف - حول فلسفات حياتية مختلفة !!

    أحد أهدافي بهذا البوست هو أن أفض هذا الإشتباك
    و أن أبين لم أن كون التطور صحيح علميا لا يعني مطلقا
    الإنحياز - علميا - لجهة معينة في الصراع الفكري الدائر

    شكرا على الإنتباهة الجميلة
    طبت بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 01:17 PM

aydaroos

تاريخ التسجيل: 29-06-2005
مجموع المشاركات: 2425
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    سلام تاني يا دكتور
    Quote: أحد أهدافي بهذا البوست هو أن أفض هذا الإشتباك
    و أن أبين لم أن كون التطور صحيح علميا لا يعني مطلقا
    الإنحياز - علميا - لجهة معينة في الصراع الفكري الدائر


    غايتو فض الإشتباك بمعني تبيان حدود العلمي في النظرية
    و حدود بداية الإستنتاجات الأيدولوجية متفقين معاك فيها
    لكن البي الاحمر دا ما متفق معاك فيهو، لانو تعودنا دايما"
    التقدم العلمي بي يؤدي لي تاويل أكثر علمية للأيدولوجيا
    الدينية.


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 04:15 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: aydaroos)



    العزيز عيدروس

    سلام مربع (لأني نسيت أسلم عليك المرة الفاتت )

    Quote:
    تعودنا دايما" التقدم العلمي بي يؤدي لي تاويل أكثر علمية للأيدولوجيا
    الدينية.


    هذا فقط حين يكون الإهتمام بالإيديولوجيا (دينية أو فلسفية)
    أهم عند المعنيين من الفهم الأعمق حقا للقناعات المهمة بالحياة

    بمعنى :
    قد يأتي زمان يصبح فيه التطور مادة مفضلة للإعجاز العلمي !!
    و حينها ستتواصل الإيديولوجيا بعيدا عن التفهم الحقيقي للإيمان ..

    و لكن ..
    الحفر في معارف كيفية تكون الكائنات و تاريخها التطوري
    سينعكس في مجالات عميقة جدا في رأيي على الفكر الديني المعاصر
    فمثلا :
    - سنواجه معضلة الإسرائيليات بجدية و ننقد المرويات المرسلة حول الخلق بصرامة أكبر
    - سنتوقف عن إعتبار أنفسنا أنصاف آلهة و ندرك كيف أننا خلقنا من تراب الأرض هذه
    - سنعيد نقد التراث الكلامي القديم نحو تفهم أعمق لمواضيع الإلهيات و معرفتنا بالله تعالى

    و لكن ..
    كل هذا لن يكون إنحيازا علميا لموقع فكري/فلسفي
    و إنما على هدى ما نتأمله من العلوم الجديدة فقط

    دمت بخير

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 06:14 PM

Amin Salim

تاريخ التسجيل: 03-02-2012
مجموع المشاركات: 677
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    العزيز محمد قرشى

    سلامات

    قد بحثت عن تفسير الروح فى موقع islamweb ووادنى خيارات من كتب التفسير و اخترت تفسير ابن كثير للآيه ووجدت عدة اجابات و كان من ضمنها سيدنا جبريل عليه السلام كما ذكرت فى ردك لى from now on I will consider you as a reference for all disciplines :)

    ومشكور على توضيح بعض النقاط فى نظريتى داروين و ال big bang but i still did not get the big picture fully

    ما زال لدى بعض الاسئله فى نقطة تماس النظريتين لكن سوف اسألك عنها لاحفا نسبه لوعكه صحيه وذاهب الى المستشفى الان

    شكرا يا صديق

    لك ودى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 08:51 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: Amin Salim)

    Quote:
    ما زال لدى بعض الاسئله فى نقطة تماس النظريتين لكن سوف اسألك عنها لاحفا نسبه لوعكه صحيه وذاهب الى المستشفى الان

    العزيز / أمين سالم
    كفارة و ربنا يبلغك العافية ..
    منتظرينك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-04-2012, 09:52 PM

مهيرة

تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 260
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: aydaroos)

    سلامات يادكتور:
    Quote:
    إندهشت لكونك الآن تدفعين بكون أن الـ ERVs ليست آثارا لفيروسات رغم أنك آنفا دفعت بكونها فيروسات لها مناطق محدده
    للإندماج !! .. هذا ليس من العلمية في شيء .. فإما تقبلين بكونهم فيروسات أو لا .. أما أن تدفعي بحجج جديدة في كل مرة يتبين لك فيها
    خطل الحجة السابقة حتى و إن تناقضت الحجج فأمر يشي بتناقض المصادر التي تعتمدين عليها في الجدال و لا يقربك من تفهم التطور
    بشكل علمي كما آمل !!

    ليس هنالك ما يدعو الى الدهشة يادكتور، فذلك الخلط حدث فعلا فى مسيرة علم الجينات ،
    حيث افترض العلماء، سابقا،أن أماكن تواجد ال ERVs ( (endogenous RNAvirusفى الجينوم هى مناطق اندماج ال RNA الفيروسى
    والذى ترجم الى DNA اندمج فى نواة ال germ cells بعد اصابتها بفيروس خارجى virulent exogenous RNA virus ،
    ونتيجة لحدوث طفرات جينية بتعاقب الاجيال وتوارث الجين ذو المنشأ الفيروسى أدت الى عدم فاعليته تحول الى ما سمى ب junk DNA .
    . ولكن الابحاث الحديثة أثبتت خطا هذا التصور ، واثبتت أن أل Junk DNA ليس خاملا وانما هو مكون أساسى للجينوم له وظائف هامة فى تنظيم عمل الجينات.
    والدارونيون هم من أطلق هذا المسمى JUNK DNA على فرضية ألا وظيفة له.

    Geneticists once believed that protein-coding genes were the key to building and maintaining healthy cells.
    When all sorts of other non-coding genetic sequences were discovered,
    evolutionary geneticists referred to them as “junk DNA”
    on the assumption that they were nothing but useless remnants left over from evolutionary predecessors

    For over 50 years now, evolutionary-based researchers have arrogantly denied the critical nature of these regulatory elements,
    but it is now known that “junk DNA” makes up approximately 98.5% of an organism's DNA.
    Regulatory elements control genes and they are the key to cell health and development and primary link to disease when not functioning properly.
    (The study of how “junk DNA” can change a gene's function without altering its DNA sequence is often referred to as 'epigenetics.')
    ERV integration points within chromosomes are typically located at the identical position (loci) of related species.
    Evolutionists believe that integration sites are random upon insertion into the germline from exogenous retroviral infections
    and claim that those shared loci could only have occurred by common descent.
    This case of presupposition is why ERVs have been the poster child for biological evolution.


    Quote: و الفيروسات تكون فقط 8% من الـ 98% (نسبة الـ
    junk DNA) بالجينوم ..

    طبعا مازال هنالك من يصر على نظرية بقايا ال exogenous RNA viruses من باحثى الجينات الدارونيين ،
    وذلك لانها تعضد نظريتهم التطورية الجينية الداعمة لنظرية دارون الأولى، أمثال Dawkins

    Research on ERVs has mostly produced inaccurate, inconsistent,
    and biased conclusions due to the presupposition that ERVs were originally dangerous viruses that somehow got embedded in germ cell (ones that can be inherited).
    In addition, most of the research has been spent on attempting to link them directly to disease as well attempting to prove that ERVs miraculously 'evolved' into essential genetic material.
    ولكن: لم يتوصل العلماء الى اكتشاف علاقة مباشرة بين اى مرض ومناطق اتحاد ال ال ERVs فى الجينوم ،
    بينما توصل البحث اكتشلف علاقة مباشرة بينها وبين المكونات الأساسية للجينوم وهنا بدأ التشويش

    Because ERVs were originally cast off as ‘junk’ DNA, evolutionary-based research was primary geared towards looking for how they might relate to disease.
    While no direct correlation was ever found, other research discovered that essential genetic material is directly attributed to ERVs.
    That's when the confusion began:
    • المشاكل الاساسية لاعتبار ال ERVs عبارة عن آثار اصابة الخلايا التناسلية بفيروسات خارجية ،
    وعدم اعتبارها مكون أساسى للجينوم:

    1- كيف نفسر اندماج جينات فيروسية فى خلايا سليمة لآلاف المرات مع عدم حدوث خلل خطير فى هذه الخلايا السليمة؟
    Genetic alterations to germ cells are rare and have been mostly found to harm overall genetic fitness, not improve it. What would make retroviruses an exception?
    “In short, the notion that molecules of germ cells … are in states of perpetual change is not, in our present understanding of cell biology, tenable. This doesn’t mean that “molecular change” does not occur; only that mechanisms provoking such change in germ cells are likely instantaneous and stochastic and probably often lethal (Maresca and Schwartz 2006) – which will preclude their persistence into future generations.”
    http://www.mitpressjournals.org/doi/abs/10.1162/biot.2006.1.4.357
    2- كيف نفسر عدم اثبات أى علاقة مباشرة بين أى مرض وبين ال ال ERVs والتى ماهى الا نواتج اصابة بفيروسات خارجية شديدة العدوى؟
    Although it is generally accepted that the integration of retroelements can cause significant harm by disrupting or disregulating essential genes, the role of HERV expression in the etiology of malignancies and autoimmune and neurologic diseases remains controversial.”
    http://www.pnas.org/cgi/content/full/101/suppl_2/14572

    3- مالذى يفسر تحول ال ERVs الناتجة عن فيروسات شديدة العدوى الى عناصر وراثية مقاومة للعدوى؟
    4- مالذى يجعل بقايا ال ERVs تتحول من وظيفتها الفيروسية الى وظائف أساسية فى جينات الخلية الحيوانية المصابة؟
    5- كيف تمكن ال ERVs من تكوين شبكة تنظيمية مخصصة لكل نوع تقوم بالتحكم فى الخلايا بطريقة جمعية

    6- كيف تمكنت ERVs متباعدة فى أنواع احيائية متباعدة من تكوين نفس الجين تقريبا؟ (convergent evolution)

    وغيرها من الاسئلة التى لم تجب عليها أوراق الدارونيين المعاصرين البحثية

    http://www.whoisyourcreator.com/endogenous_retroviruses.html

    وكما ذكرت سابقا فان تحيز التطوريين لاثبات صحة نظرية دارون كان عائقا لتوجهات بحثية بطريقة مختلفة كان يمكن ان تؤدى الى تطوير علاجات لامراض مختلفة من ضمنها السرطان وبعض الأمراض الوراثية.
    وذلك مما يحزننى كطبيبة مهمتى هى مساعدة المرضى وليس التعصب لنظرية لم يثبت العلم الحديث صحتها .
    ومما يؤسف له أن يستغل بعض العلماء المنحازون للنظرية أموال البحث العلمى وتوجيهها لمحاولات اثبات صحة النظرية وتعطيل الأبحاث التى تثبت خطا النظرية ،
    ولو كان الثمن هو حيادية وشفافية وأخلاقيات البحث العلمى

    تحياتى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 07:39 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: مهيرة)

    رد من الأخ الكريم / متوكل عبدالله


    الأخ د. محمد قرشي
    ما ذكرته عن مدخلك للإيمان يجعلني أتفهم ال superlatives و اللغة الحادة في الرد على الأفكار غير المتفقة مع نظرية التطور،
    فـ no hard feelings
    . كثير من الناس في الطرفين المتقابلين لا يحبذون طول النـَفـَس المطلوب في مثل هذه النقاشات.

    Quote:
    عذرا يا متوكل ..
    لكن هذا الكلام مضحك بحق !!
    الواقعة الوحيدة التي أظنك إستندت إليها في تقرير هذا الكلام
    أظنك تعني بها قصة Ben Stein السخيفة في فيلمه الأسخف
    Expelled: No Intelligence Allowed
    فالإدعاء بنظرية المؤامرة في المجتمع العلمي كما حاول هذا الفيلم عرضها
    ثبت أن ورائها أجندة شخصية لعالم عاطل عن البحث العلمي و نصير للتصميم الذكي
    إنظر ماذا قالت المجلات و الصحف المحترمة عن الفيلم))*

    بل أنا الذي أطلب العذر لأن حديثك هذا عبارة عن Straw man فأنت خلقت هدفاً نسبته لي ثم هاجمته !! ..
    شاهدت الفيلم و لم أتطرق إليه من مطلقاً في مداخلتي، و أنت تجاهلت ذكري لمشاهداتي الخاصة كما تجاهلت الأخبار التي أشرت أنا إليها
    و التي ليس أولها قضايا مثل الشهير فورست ميمز Forrest Mims ضد مجلة ال Scientific American،
    و لن يكون آخرها ما نقلته الأخبار الشهر الماضي عن عالم وكالة ناسا الشهير ديفيد كوبيدج :
    http://www.telegraph.co.uk/science/space/9138...elligent-design.html
    أحيلك إلى قوقل لقراءة متأنية لعشرات القضايا مثل هذه:
    http://www.guardian.co.uk/environment/blog/20...ed-evolution-climate
    http://www.boston.com/news/local/articles/200...r_beliefs_suit_says/
    المحك هنا هو النظرة الموضوعية لهذه القضايا بمعزل عن اتفاقنا أو عدم اتفاقنا مع آراء أصحابها.
    طبعاً هناك قضايا مماثلة في الجانب المقابل حيث يتم التخلص من أكاديميين بسبب اعتقادهم بنظرية التطور.
    --------------------------------------
    Quote: حرب الإقتباسات لا تغني من الحق شيئا !!
    الرجاء مراجعة هذا الموقع لمعرفة كم الإقتباسات المحرفة المشهورة بين الناس بالباطل !!
    The quote mine project
    و حتى على فرض صحة كل الإقتباسات ..
    لن يعني هذا شيئا في غياب إعتراض علمي على التطور و ليس مجرد رأي شخصي
    ذكرت آنفا موقف آينشتين بجلالة قدره ضد الكوانتم بسبب من رؤية شبه دينية
    و كيف أنه لم يؤثر على الإطلاق على صحة الكوانتم لفقدانه أي دليل على كلامه !!

    لا أدري لم تصف النقل (الضروري) لآراء العلماء بحرب الاقتباسات التي لا تغني من الحق.
    فهذه آراء علمية معظمها منشور في مجلات علمية و تستند على مرجعية علمية ! .. سيكون مفيداً أن تشير إلى أن الرأي القائل بكذا لا يعضده دليل لأن كذا و كذا.. كما أنني أذكر لك المصدر لتتأكد بنفسك إن كنت أقتطف الافتباس بصورة مخلـّة.
    --نأتي لجورج وولد الذي اقتبست أنت جزءاً من مقالته الأخيرة و تجاهلت مرة أخرى إشارتي لما تم في الفترة الزمنية التي حددتها. أذكر لك مثالاً لهذه الأحداث أن وولد كان يقول أن الزمن هو العامل الأساسي ليس فقط في تباين الأنواع speciation بل يذهب أبعد من ذلك في مقال مشهور نشر في مجلة ال Scientific American أن الزمن كذلك هو العامل الوحيد في بداية الحياة (time is in fact the hero of the plot) و أن أي شئ إذا تم منحه الزمن الكافي فإن المستحيل يصبح ممكناً و الممكن يصبح محتملاً و المحتمل يصبح مؤكداً !. هذه الفكرة كانت لأن أقدم كشف للمتحجرات في ذلك الوقت(الخمسينات و الستينات) تقترح أن الحياة عمرها ستمائة مليون سنة فقط، لذلك كان هذا الإعتقاد بأن هناك أكثر من ثلاثة بلايين سنة من عمر الأرض لتكون الخلية الأولى و هو زمن كاف في نظر وولد. حتى أتت السبعينات و أكتشف إلسو بارشون Elso Barghoorn أن أقدم متحجرة تعود إلى 3.8 بليون سنة. إذاً خلال حوالي ثلاثة بلايين سنة كانت هناك أشكال حياة مكونة من خلية واحدة فقط حتى أتى الإنفجار الكمبري قبل نصف بليون سنة و ظهرت كل الشعب البيولوجية مكتملة دون تفسير مقبول ! .. بعد عامين من هذا الإكتشاف أعادت المجلة نشر مقال وولد مع تراجع منه عن رأيه القديم على ضوء المتحجرات الجديدة ثم عاد في عام 1984 للمقال الذي اقتبسته أنت ليستثني الوعي من التطور الدارويني للإنسان (بل يشير في مقاله بوضوح أنه يميل في بعض الأحيان إلى التوريث اللاماركي أكثر من الدارويني Lamarckian inheritance) ! و أود أن أشير ان تأثير الكوانتم كان مؤثراً كذلك في تشكيل رأيه هذا ..
    -------------------------------------------
    Quote:
    (حتى لا ندور في حلقة مفرغة ..
    هاك هذا البحث الإمبيريقي الرياضي الملتزم بكل ضوابط المنهجية العلمية الصارمة
    و قل لي ما رأيك في إثباته لحقيقة التطور الـ Macro (سأجاريك في هذا التقسيم الإعتباطي)
    First Large-Scale Formal Quantitative Test Confirms Darwin's Theory of Universal Common Ancestry
    تقسيمك للتطور لـ Micro و Macro مجرد حجة للتخليقيين عندما جبهتهم الأدلة المقنعة
    و دون الخوض في سجال حول أحقية هذا التقسيم من عدمه ..
    فبالإضافة للدليل أعلاه على الـ Macro (و هو غيض من فيض)
    إليك مقال طويل جدا يمكن قراءته هنا Observed Instances of Speciation
    بمعنى أننا شاهدنا تجريبيا الـ Macroevolution*** !!!
    فبأي حق يستمر هذا التقسيم السخيف للتطور في الحياة
    إلا بفضل آلة الدعاية الجهنمية للتخليقيين و الجهل الفاضح بالتطور !!

    استغربت لوصفك هذا للتقسيم، فالتقسيم هذا أتى به التطوريون نفسهم !.. يمكنك الرجوع لدوبجانسكي نفسه أو ارنست ماير أو ريتشارد قولدشميت.. بل أكثر من ذلك أنني ذكرت في مداخلة أخرى أن معظم مساندي الداروينية الجدية Neo-darwinism فضلوا تفادي هذا التقسيم بالحديث عن أن التطور الكبير عبارة عن تجمع للتطورات الصغيرة. و الطريف أنه في كثير من الأحيان يستخدم هذا الأمر بصورة خاطئة حيث يتم وضع شخص ما تحت إختبار هذا المفهوم لمعرفة إن كان neo Darwinian حقيقياً أم لا ..
    الورقة العلمية و الموضوع اللذان وضعت رابطيهما مشهورتان جداً و كنت أتوقع أنك قرأت النقد الموجه لهما من قبل الطرف الآخر أو من قبل المحايدين.. لكن سأذكر لك بعض النقاط هنا:
    --ورقة ثيوبولت اعتمدت على عينات بروتينات متشابهة تم أخذها من الشعب البيولوجية الثلاث ثم استنبطت احصائياً أن فرضية الأصل المشترك الواحد أكثر احتمالاً من أصول متعددة. هذا لا يقدح في حجة الجانب الآخر أن تسلسل التشابهات هذا يمكن تفسيره كذلك بوجود مصمم مشترك ! فورقة ثيوبولت لم تهتم بتباين الأنواع speciation و لم تقدم شرحاً لكيفية حدوث ذلك لأنها معنية فقط ببحث الأصل المشترك..نقد آخر للورقة هو الإنحياز الإختياري في العينات (selection bias) حيث أن ثيوبولت أراد أن يختبر ما إذا كانت التسلسلات في البروتينات المأخوذة متشابهة بصورة ذات مغزى significantly similar أم لا، بمعنى أن هذه التشابهات يمكن تفسيرها بأكثر من مجرد الصدفة فقط أم لا. إذا كان ذلك صحيحاً ، فالأصل الواحد يفسر المعطياتdata بصورة أفضل، و إذا لم يكن ذلك صحيحاً فالأصل المتعدد على الأقل متساوي في الإحتمالية مع الأصل الواحد. الإنحياز أنه اختار بروتينات متشابهة بما فيه الكفاية لأن يكون هذا الثماثل واضحاً منذ البدء.
    في كل الأحوال هذا لا يعد empirical evidence و داروين أشار إلى هذا منذ البدء حين ذكر أن المتحجرات وحدها هي القادرة على تعضيد نظرته أو هدمها.
    أخيراً : فهذه ورقة علمية منشورة كذلك و ملتزمة بكل الضوابط الصارمة وضعت ورقة ثيوبولت تحت المجهر وخلصت إلى أن خاتمتها لا علاقة لها بموضوع البحث irrelevant و وهمية illusory :
    http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2993666/

    بالمناسبة ثيوبولت معروف جداً (بتعصبه) للتطور و له كذلك موضوع مشهور تجده في الرابط أدناه
    http://www.talkorigins.org/faqs/comdesc/

    خطر على بالي أن أسألك بافتراض أنك قرأت الورقة الأصلية. ألم تستوقفك عبارة ثيوبولت هذه قليلاً ؟ :
    (Although Universal Common Ancestry is widely assumed, it has rarely been subjected to formal quantitative testing, and this has led to critical commentary emphasizing the intrinsic technical difficulties in empirically evaluating a theory of such broad scope)

    --الموضوع الثاني كذلك تم توجيه نقد كبير له أختصره في نقطتين فكل الأمثلة التي طرحها :
    1- إما "نوع جديد" بمعنى أنه جديد للإنسان لكن هذه الجدة newness تبقى ذات حدين على ضوء ما هو ملاحظ من (تباين جيني genetic variation) مقابل (التغيـَر الجيني Genetic change ) .. و قد يكون هناك نوع ذو عمر غير محدد تمكننا من رصده للمرة الأولى.
    2- أو نوع جديد تمت "صناعته" بواسطة (مصممين بشر أذكياء ) داخل المعمل و ليس في الطبيعة.
    --------------------------------------------
    Quote:
    يعني البيخلي أوراقي الكثيرة (بها أدلة إمبيريقية) مجرد بحث سلبي لا تعضده الأدلة (كراع)
    و بعض الأدلة حقتك دي البتعتبرها أدلة مثبته (رجل)
    شنو بالضبط**؟؟

    شنو الاقتباس المخل دا ياخ ؟ حركات التخليقيين دي هدّت فيك شكلها ..
    الاشارة للبحث السلبي كان في مقابل عدد الأوراق و ليس نوعية الأدلة فهي إذاً كراااع ياخوي و حقو تشكر ربـّك لأنو ناس التصميم الذكي الكراع دي ذاتها قلعوها منهم ههههه
    التطور الصغير له أدلة تجريبية مافي ذلك شك لكن خطر لي أنك (حمّرت) النقطتين في الافتباس كأنك توحي أن هناك تناقضاً بينهما.. بالنسبة لأدلة الوعي أنا زاتي حاولت أكون دقيق و قلت (يمكن اعتبارها) لأنو المادّيين بي هناك عاملين زي التخليقيين بي هنا، قدر ما تجيب دليل تجريبي يخرخروا

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 07:42 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    رد من الأخ متوكل عبدالله


    الأخ عيدروس:
    Quote:
    (يا متوكل أنا بشوف إنو في كلامك البي الأحمر العكس هو الصحيح، محاولات
    الأيدولجيات الدينية تفسير العالم من خلال الاديان وقمع كل عالم
    (حتي و إن كان متدينا") يأتي بما يخالف الأيدولجيا الدينية هو ما أدي في
    النهاية لعلمانية العلم (فصل الحقائق و النظريات العلمية عن إفتراضات
    الايدولجيا الدينية) و حتي الي تطور النظرة المقابلة لتفسير العالم
    إنطلاقا" من عالم الغيب الا وهي النظرة المادية (و تعني تفسير الأشياء
    إنطلاقا" من علاقاتهاالموجودة بغض النظر عن دين ووعي الإنسان
    و غض النظر عن وجود الإنسان نفسه)

    الأخ الفاضل/ عيدروس
    أتفق معك تماماً في أن دور الأديان عموماً (بما فيها الدين الإلحادي) كان له تأثير سلبي في كثير من الأحيان
    فلا أرى تناقضاً بين حديثي و حديثك.
    لكن فقط أود ان أضيف أن العلم تطور في كنف الأديان (غير الدين الإلحادي) بقدر كبير أيضاً
    و أن هذه الأديان كانت دافعةً للعلم أكثر منها مثبطةً له.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 08:42 AM

aydaroos

تاريخ التسجيل: 29-06-2005
مجموع المشاركات: 2425
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    سلام يا متوكل و محمد القرشي و المتداخلين
    Quote: لكن فقط أود ان أضيف أن العلم تطور في كنف الأديان (غير الدين الإلحادي) بقدر كبير أيضاً
    و أن هذه الأديان كانت دافعةً للعلم أكثر منها مثبطةً له.


    والله انا كنت عاوز اعمل إنسحاب تكتيكي عشان تتفرغوا للنظرية العلمية
    لكن كلام متوكل دا رجعني عشان أقول ليه أنا رأيي التطور العلمي قاده الآتي:

    1- صراع الإنسان مع الطبيعة في الأول لإتقاء شرها، و بعد إستقوي الإنسان
    لقهرها، و الآن في عهد الإنسان الكوني للتكامل و الإنسجام معها. و لو بي تلاحظوا دا
    ميدان مشترك للعلم و الدين و في عهود قديمة كانت الطبيعة كلها تملأها القداسة
    و تفسر حركتها و سكونها بحركة الكائنات المقدسة (النافع و الضار منها)، و بعد تطور
    العلم و إضاءته للطبيعة تحول التفسير القداسي للايدولجيا الدينيةلمحاولة تجيير العلم
    لصالح الايدولجيا.

    2- الدوافع الإقتصادية الإجتماعية : تطور المجتمعات و غناها إنبني علي تطور أدواتها
    و الأدوات هي ثمرة العلم.

    3- الدافع الذاتي (كيتا" علي محمد القرشي :) ): بعد إنفصال حقل العلم عن الدين و الفلسفة
    صارت له قوي ذاتيةالجدل تدفع به و تمده بالجديد.

    أها غايتو الأيدولجيا الدينية إذا زي ما قلت إنت بي تدفع بالعلم إلا إذا علي
    سبيل الصراع يعني زي ما بي تقول لي زول ما حا تنجح ما حا تنجح عشان
    هو كيتن فيك و غيظ ليك يقوم ينجح :)

    الثابت إنو الأيدولجيا الدينية أقدم من العلم و كانت تبسط تفاسيرهاعلي
    كل الظواهر المقدسة و الدينيوية.ثم بدأ العلم يقدم تفاسيره ببظء و لكن بصورة
    ناجزة، و دائما" تكون المعركة بهذا الترتيب : إنكار و تكفير و إهدار حياة العلماء
    و من بعد محاولة طرح بديل شبه علمي يستوعب المقولات الأيدولجية الحالية، و في النهاية
    التسليم و ترميم الأيدولجيا الدينية.
    ...........................................
    في السيالة قريتنا عندنا واحد قال من دخل النور و التلفزيون
    هرب السحاري و السعلوه
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 08:55 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    هذه ردود سريعة لإنشغالي الحالي
    على أن أعود للتفصيل لاحقا ..


    عزيزي متوكل ..
    - تأكد أنني لا أنطلق من موقع ديني في النقاش حول التطور
    فلا فرق بين الإعتقاد بالخلق المباشر أو الإقتناع بالخلق المتدرج
    كلاهما لا يتعارضان مع الإيمان ..
    أعرف جيدا تاريخ العلوم و المفاجأت التي يخبئها لنا دوما
    ولو رجعت لردودي على د.سيف في أول البوست لعرفت ذلك
    أعرف أن ملاحظتك أتت على سبيل الدعابة
    و لكنها نقطة هامة على أي حال يجب توضيحها !!

    - حقا ردودي عليك تكون offpoint لما تقصده دوما
    و لكن السبب ببساطة أنك تترك هامشا كبيرا في طريقة كتابتك للتأويل
    فكل النقاط تقريبا التي نعيت علي فيها الفهم الخاطيء لمرادك أتت مبهمة !!
    هذا مقروئا مع تصريحك المتكرر بأنها لا تعبر عن وجهة نظرك
    يجعل لي الحق في الرد عليها بالطريقة التي أحس أن الآخرين قد فهموها ..
    فرجائي أن تبين وجهة نظرك الخاصة حول التطور بشكل واضح
    حتى نتجاوز الشكوى من التجاهل و التحريف لمقاصدك

    - البحث الذي أشرت إليه في تفنيد ورقة ثيوبولد مهم جدا في دحض الإدعاء
    بنظرية المؤامرة (قبول التطور كإيديولوجيا) إذ يبين أن الأبحاث حوله
    تمضي في نفس الدرب من النقد و الصرامة المنهجية كأي مجال علمي آخر
    الطريف أن خلاصة البحث النقدي هذا يقول :


    A formal demonstration of the Universal Common Ancestry hypothesis has not been achieved and is unlikely to be feasible in principle. Nevertheless, the evidence in support of this hypothesis provided by comparative genomics is overwhelming.


    و هو الدليل الإمبيريقي الذي تطلبه !!
    فمن الصحيح أن ثيوبولد كان يهدف لـ Formal Evidence مشابه للطريقة الفيزيائية/الرياضية في الإثبات
    ضدا على الآراء التي تقول بتعذره الحالي بسبب مشاكل تقنية/حاسوبية (غياب الأدوات الرياضية المناسبة للموضوع لتعقده)
    و لكن من الصحيح أيضا أن ثيوبولد كان يهدف لإختبار الـ UCA * لكل الحياة قاطبة بهذه الطريقة Formal
    مع تأكيد الكل على أن هذا الإثبات في حدود أضيق (مثل السلف المشترك للرئيسيات مثلا/الإنسان و القرود)
    لا يشكل صعوبة كبيرة و قد تم من قبل (راجع الورقة العلمية بالهامش)

    بعد قول هذا ..
    لابد لي من الإشارة لأن ثيوبولد قد قام بالرد على هذا الإنتقاد و مزقه إربا
    فقد أثبت أن المحاكاة الحاسوبية التي قام بها نقاده قاصرة عن الخروج بالنتائج التي إدعوها
    و بإختصار فقد أثبت أن تشابه تسلسل البروتينات بطريقته لا يؤدي آليا لإثبات واحدية مصدرها
    و برهن على أن إستعمال تسلسلات متشابهة من تفرعات لا تتشارك في السلف المشترك
    لن يؤدي آليا إلى نتيجة خاطئة تقول بتشاركها سلفا مشتركا !!
    خطأ النقاد كان في إستعمالهم نموذجا رياضيا غير مناسب و إعتمادهم على بيانات بروتينات صناعية
    لا تتشابه بشكل كاف مع البروتينات الواقعية التي إستعملها ثيوبولد
    لذا لا يزال هذا الدليل قائما و بقوة** ..
    (لاحقا سآتي لتوضيح لم أن الـ Formal evidence أقوى بمراحل من الـ Empirical)

    -عدد الأوراق دلالته أن فرص إكتشاف خطل النظرية كبيرة جدا لكثرة البحث حولها
    أما النوعية فهي - كما أزعم - لا تقل عن أدلة نظرتك حول الـ Duality of consciousness
    (علشان كده حقارتك في الكراع و القدم لسه في مكانها )
    عموما ..
    أستشف أنك معارض للتخليقيين و في نفس الوقت لست مقتنعا بالتطور في كامله
    لذا أعود لرجائك بأن تبين وجهة نظرك الخاصة لصالح إثراء النقاش
    من المفيد أن أعرف أين تقف لأستطيع الحوار المثمر معك بدلا عن إفتراضاتي حول مقاصدك
    (الطلعتها لي كلها مغالطات منطقية و تجاهل )

    أطيب التحايا

    _____________________________________________________________________
    * Universal Common Descent
    في حال إثبات وجود سلف مشترك لكل الكائنات الحية اليوم
    لا أرى مندوحة من كون هذا إثباتا للتطور الكبير !!
    (و لا إعتبار للتصميم الذكي فهو فلسفة تقبل التعايش مع هذه النتيجة)
    ** يمكن الإطلاع على الورقة من هنا
    On universal common ancestry, sequence similarity, and phylogenetic structure: the sins of P-values and the virtues of Bayesian evidence.




    الفاضلة د.مهيرة
    أطيب التحايا
    Quote:
    ليس هنالك ما يدعو الى الدهشة يادكتور، فذلك الخلط حدث فعلا فى مسيرة علم الجينات ،

    حتى مع إعتماد وجهة نظرك حول الخلط لا أجد مبررا للمحاججة بكونها فيروسات ذات مواقع محدده أولا !!
    ففي تاريخ كتابة مداخلتك كانت الرؤية القديمة و التطور الحديث لها حاضران لديك أمام ناظريك
    فإما أن تنحازي لكون الـ ERVs فيروسات مندمجة فعلا و لكنها تملك خاصية الإلتصاق بمواقع محدده
    أو أن تنحازي لكونها ليست فيروسات مندمجة من الأساس و تجادلي على هذا الأساس !!!

    أما أن نقطع نقاشنا حول عشوائية/إنتظام مواقع إندماج الفيروسات
    بحجة جديدة تقول بأنها ليست فيروسات أصلا ..
    فمن الممكن إذا أن أستهلك وقتا طويلا في إثبات أنها فيروسات حقا
    ثم أجدك ببساطة تنقلين النقاش لحجة جديدة تماما !!

    عموما ..
    سأنتظر حتى تكملين الرد على بقية النقاط الواردة بمداخلتي الفائتة
    ثم أعود لتوضيح كيف أن نقلك من مواقع التخليقيين سيحملك جهلهم بالموضوع
    بينما أنت تملكين بلا أدنى شك القدرة العلمية الكاملة للبحث الدقيق في الأمر بنفسك
    لكونه من صميم تخصصك الطبي و الخروج برأي يخصك تتمسكين به
    و لربما أتيت بحجج أفضل بكثير من كلام الإصوليين المسيحيين هذا *
    فإدراكك الواسع للموضوع يجعلني واثقا من تقبلك لوجهة النظر العلمية المبررة تماما
    (يا حبذا لو راجعت هذه المقالة المتخصصة ففيها إجابة وافيه حول كل أسئلتك)
    Evidence for the Evolutionary Model - ERVs

    كامل المودة و الإحترام
    _______________________________________________________________________
    * الموقع http://www.whoisyourcreator.com/
    يقول في التعريف بنفسه ..


    Who Is Your Creator uses different forms of media to raise awareness of the serious misrepresentations and lack of empirical science for the Theory of Evolution and its creation story for the origin of the universe, the origin of life, and common descent. We also present the empirical science that points to the Genesis Account of Creation.


    فهل تتوقعين أمانة علمية حقا من موقع هدفه الدفاع عن الرؤية الإنجيلية للخلق !!!
    و ما علاقة نظرية التطور بأصل الكون أو الحياة ؟؟!!!

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 03:23 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)


    الفاضلة / د.مهيرة
    إليك رد تفصيلي على نقاطك لحين تمكنك من الإستجابة لبقية نقاطي
    علما بأن هدفي كان و لا زال التفاكر العلمي البحت بلا سجال شخصي
    قناعتي بأن هذا الأمر يزيد من معرفتنا معا بالنظرية موضوع الجدال

    Quote:
    حيث افترض العلماء، سابقا،أن أماكن تواجد الـ (ERVs(endogenous RNAvirus فى الجينوم هى مناطق اندماج الـ RNA الفيروسى والذى ترجم الى DNA اندمج فى نواة الـ germ cells بعد اصابتها بفيروس خارجى virulent exogenous RNA virus ،ونتيجة لحدوث طفرات جينية بتعاقب الاجيال وتوارث الجين ذو المنشأ الفيروسى أدت الى عدم فاعليته تحول الى ما سمى ب junk DNA .. ولكن الابحاث الحديثة أثبتت خطا هذا التصور ، واثبتت أن أل Junk DNA ليس خاملا وانما هو مكون أساسى للجينوم له وظائف هامة فى تنظيم عمل الجينات.

    هناك 3 مغالطات في الفقرة أعلاه :
    1- كررت لك سابقا أن الـ ERVs لا تمثل كل الـ Junk DNA .. هذا معروف و مثبت
    و يمكن الرجوع له بسهولة حتى في الويكيبيديا !! (فتشي عن non-coding DNA)
    2- الـ ERVs ليست قاتلة/عالية الفوعة virulent كما قلت بل هي فيروسات عادية من عوائل مختلفة
    و درجة ضررها تتفاوت حسب نوعها و لكنها قطعا ليست كلها قاتلة !! (سأثبت هذا لاحقا)
    3- الأبحاث الحديثة أوضحت أن بعض الـ Junk DNA له وظائف و ليس كله
    (أوردت لك سابقا مثالا على إقتطاع جزء مقدر منه دون أي ضرر على الكائن الحي)

    هذه المغالطات لعبت دورا كبيرا في بقية الحجج ..
    و إلى التفصيل

    Quote:
    Geneticists once believed that protein-coding genes were the key to building and maintaining healthy cells.When all sorts of other non-coding genetic sequences were discovered,evolutionary geneticists referred to them as “junk DNA”on the assumption that they were nothing but useless remnants left over from evolutionary predecessors

    المصطلح Junk DNA سكه العالم سوسونو أوهنو عام 1972م بعد بحث أثبت فيه أن ضغط الطفرات سيجعل المواقع الصالحة للحفاظ على الجينات محدودة (بالثديات مثلا لا تتجاوز الـ 30 ألف موقع Loci )*، كان هذا لازما لتفسير التفاوت الكبير بين حجم الشفرة الوراثية في الكائنات المختلفة و قد فسر حينها نوعين من التسلسلات الجينية التي لا تشفر لبروتينات (Pseudo-genes & gene duplicates)، فما عناه بالـ Junk DNA حينها كان تلك الجينات التي نسخت نفسها أكثر من مرة ثم تراكمت عليها الطفرات لتفقد وظيفتها، أما بعد التقدم التكنولوجي و معرفتنا بالجينوم فقد إتضح أن هناك 98% من شفرتنا الوراثية بدون جينات (تسلسلات لا تنتج بروتينات لها وظائف بيولوجية) ..
    لم يكن أحد يعرف ماهي وظيفة هذه الأجزاء الشاسعة من الجينوم خصوصا حين مقارنة الأمر مع جينومات الكائنات الأخرى، فمثلا في البكتريا كانت نسبة الجينات لبقية الجينوم تبلغ 12% .. و قبل المواصلة لنتعرف أولا على الأنواع المختلفة من سقط المتاع كما نعرفها اليوم :


    Cis- and Trans-regulatory elements
    Introns
    Pseudogenes
    Repeat sequences, transposons and viral elements
    Telomeres


    فكما ترين فالـ ERVs هي نوع واحد فقط من أنواع الـ non-coding DNA و لا يتجاوز الـ 8% من الـ 98% !!

    Quote:

    For over 50 years now, evolutionary-based researchers have arrogantly denied the critical nature of these regulatory elements,but it is now known that “junk DNA” makes up approximately 98.5% of an organism's DNA.Regulatory elements control genes and they are the key to cell health and development and primary link to disease when not functioning properly.The study of how “junk DNA” can change a gene's function without altering its DNA sequence is often referred to as 'epigenetics.'

    ولكن ..
    ماذا كان موقف العلماء من فكرة وجود وظيفة للـ Junk DNA ؟؟
    حقيقة الأمر أن هذه المسألة كغيرها من المسائل العلمية في سياق البحث
    كانت تستقطب آرائا مختلفة : بعضهم رفض الفكرة و بعضهم تحمس لها و البقية كانوا على الحياد**
    لم تكن هناك أي ضغوط تمنع الباحثين من دراسة هذا الأمر سوى العوائق التقنية
    و فعلا ما إن تم معرفة كامل الشفرة الوراثية و تطورت أدوات البحث و الحواسيب
    ظهر سريعا وجود وظائف مهمة لـبعض هذه المناطق المجهولة
    و لكن ..
    كيف تمكن العلماء من معرفة هذه الوظائف ؟؟ مادامت التغيرات فيها لا تؤدي لعمل بروتين يمكن دراسته ؟؟
    من المثير للسخرية أن علماء الأحياء التطورية و مقارنة الجينومات هم من تمكن من معرفة هذه الوظائف !!
    و ذلك ببساطة بمقارنة التسلسلات المعروفة للكائنات الحية مع بعضها و ملاحظة المناطق المتشابهة فيهم
    و ذلك على هدى النظرية التطورية التي تقول بأن الإنتخاب الطبيعي سيحافظ على كل ماهو مفيد للكائن
    فإن وجدوا مثلا تسلسلا (لا ينتج جينات) متشابها تماما بين الكائنات أخذوا بدراسته لتحديد وظيفته
    و إن وجدوا تسلسلا (لا ينتج جينات) يختلف بشدة بين الكائنات كان دليلا على غلبة الظن بخموله فعلا
    كانت الطريقة ناجحة جدا و لم تتناقض نتائجها و بفضلها تم التعرف على الكثير من الوظائف ..
    و لكن ..
    كم تبلغ نسبة الـ Junk DNA الذي يملك وظائف هامة بالنسبة لمجموعه ؟؟
    التقدير المبني على الدراسات يبلغ 5% فقط و التقدير المتفائل جدا يبلغ 20% !!
    فهل تتمشى هذه النتيجة مع إدعاء بأن لسقط المتاع كله وظائف ؟!!
    و لكن ..
    ألا يمكن أن يكون العلماء مخطئين و يكون لبقية الـ Junk DNA وظائف غير مكتشفه ؟!
    حقيقة بيولوجية واحدة فقط تكفي تماما لإستيعاب فكرة أن سقط المتاع هذا فعلا يحوي مناطق شاسعة غير مفيدة
    و هي أن نبات البصل يحتوي خمسة أضعاف كمية الـ Junk DNA التي نحملها نحن !!
    فما هي هذه الوظائف الخارقة التي تجعل البصل يحتاج لكل هذه التسلسلات ذات القيمة !!!!
    أخيرا ..
    هناك نوع من سقط المتاع يسمى transposable elements
    نعرف تماما أنه يسبب أحيانا أنواعا عدة من الأمراض !!
    فلا عزاء للنظرة التي تقول بوظائف لكل سقط المتاع ..


    Quote:
    Research on ERVs has mostly produced inaccurate, inconsistent,and biased conclusions due to the presupposition that ERVs were originally dangerous viruses that somehow got embedded in germ (cell (ones that can be inherited.
    ...
    لم يتوصل العلماء الى اكتشاف علاقة مباشرة بين اى مرض ومناطق اتحاد ال ال ERVs فى الجينوم ،
    بينما توصل البحث اكتشلف علاقة مباشرة بينها وبين المكونات الأساسية للجينوم وهنا بدأ التشويش

    لو كانت بقايا الفيروسات مضرة جدا و خطيرة كما الإقتباس فمن البديهي أن التطور سيتخلص منها عبر الإنتخاب الطبيعي !! ..
    هذا قلب كامل لما يقوله التطور !! .. و الإفتراض بأنها ستسبب أمراضا خطيرة هو عكس ما يتنبأ به التطور تماما !!
    أما بالنسبة درجة خطورة هذه الفيروسات و كيفية إندماجها في الجينوم،
    فالعلم المطلوب هنا ليس التطور و إنما الأحياء الجزيئية و المايكروبيولوجيا التي تعالج مثل هذه المسائل ..
    و لنرى كيف هذا بالإجابة على أسئلتك :
    Quote:
    - كيف نفسر اندماج جينات فيروسية فى خلايا سليمة لآلاف المرات مع عدم حدوث خلل خطير فى هذه الخلايا السليمة؟
    Genetic alterations to germ cells are rare and have been mostly found to harm overall genetic fitness, not improve ?it. What would make retroviruses an exception

    الشيء الغريب في هذا السؤال هو أننا نعرف جيدا أمثلة كثيرة جدا لفيروسات تندمج في الخلايا ثم لا تقتلها مباشرة
    و هذه هي الخاصية الأوضح لعائلة الفيروسات محل السؤال retro-viruses
    فهي على عكس بقية العوائل الفيروسية تنسخ نفسها داخل الجينوم و تحرر نسخا منها عبر بالتبرعم
    و ليس عبر تحلل Lysis الخلايا للتحرر منها مثل بقية الفيروسات !!
    و أشهر مثال هو فيروس الإيدز الذي يندمج في الخلايا و يستغلها لسنوات طويلة جدا قبل ظهور الأعراض !!
    ناهيك عن بقية الفيروسات من نفس العائلة التي لا تنتج ضررا كبيرا أصلا مثل الإيدز !!

    أما المقتبس من البحث الذي كتبه عالم أنثروبولوجيا و عالم صيدلة
    (و القصد منه الدفاع عن وجهة نظر أخرى في التطور بقفزات كبيرة و ليس تدريجيا)
    فمن الواضح أنهم قالوا (نادر) و (غالبا) و لم يقولوا (مستحيل)
    فلو كان الأمر على العكس .. أي أن هذه العملية سهلة و تحدث دوما بلا مشاكل
    لامتلأ الجينوم بهذه الفيروسات و لبلغت نسبتها مثلا 90% منه !!
    و لكن لكونها أحداث نادرة فعبر الزمن التطوري الطويل (ملايين السنين)
    لم تشكل سوى 8% فقط من حجم الجينوم !!
    لذا هذه الملاحظة على فرض صحتها متماشية تماما مع النظرية التطورية !!

    Quote:
    كيف نفسر عدم اثبات أى علاقة مباشرة بين أى مرض وبين ال ال ERVs والتى ماهى الا نواتج اصابة بفيروسات خارجية شديدة العدوى؟
    Although it is generally accepted that the integration of retroelements can cause significant harm by disrupting or disregulating essential genes, the role of HERV expression in the etiology of malignancies and autoimmune and neurologic diseases remains controversial.”

    أولا علينا فهم ماذا يحدث للفيروسات حين تنجح في الإندماج بالجينوم ..
    فنظرا لكونها فيروسات يتعرض لها المضيف Host دوما ببيئته
    فهناك آليات دفاعية تطورت لمقاومتها ..
    و هناك جين معروف*** يقوم بصناعة بروتين يهاجم الفيروس بعد إندماجه ليغير من تسلسله
    الشيء الذي يقود لـتعطل عمل الفيروس و يصنع منه إحفورة Fossil جينية !!
    (أي لا يستطيع الفيروس المندمج أن يعبر Expression عن نفسه كبروتين ليعيد إنتاج ذاته مسببا المرض)

    أما الحالات التي لا يكون فيها الجسم مالكا لمثل هذه الآلية الدفاعية لفيروس جديد مثلا
    فسينجح الفيروس في التعبير و إن كان خطيرا فسيقتل الكائن و لن نراه نحن اليوم بسبب الضغط الإنتخابي
    أما إن كان ضعيفا فستستمر وراثته لنراه نحن اليوم و لكن من غير دور أساسي في أمراض خطيرة
    و مقتبس البحث يتكلم عن هذه النقطة تحديدا !!
    فالفيروسات التي تعبر عن نفسها (غير معطوبة) من البديهي أن يكون أثرها على الصحة ضعيفا

    مع هذا فهناك بحوث مثبت بها أن تعرضنا للإصابة بالإيدز ناجم جزئيا عن أن الآلية الدفاعية خاصتنا
    تطورت لمقاومة أنواع معينة من الفيروسات و أنها ضعيفة في مقاومة فيروس الإيدز الذي أصابنا حديثا****
    لذا يمكن لهذه الفيروسات الكامنه أن تسبب لنا المشاكل After all

    Quote:
    مالذى يفسر تحول ال ERVs الناتجة عن فيروسات شديدة العدوى الى عناصر وراثية مقاومة للعدوى؟

    من المفترض أن يكون هذا أسهل سؤال بالنسبة لك كطبيبه ..
    فهذه الفيروسات تعمل كاللقاح vaccination بالجسم
    كما أوضحت في المثال السابق للجين الذي تطور خصيصا للقضاء عليها
    و كما تعرفين فهناك كثير من الـ Cross-reactivity
    بحيث أن ما ينجح في مقاومة فيروس يكون ناجحا كذلك في الوقاية من عائلته و أشباهه***** !!

    Quote:
    مالذى يجعل بقايا ال ERVs تتحول من وظيفتها الفيروسية الى وظائف أساسية فى جينات الخلية الحيوانية المصابة؟

    أولا نقطة نظام مهمة جدا هنا ..
    فالـ ERVs الكاملة التي نعنيها هنا لا تقوم بأي وظائف (أساسية/غير أساسية) بجينات الخلايا المصابة !!
    كل الوظائف التي وجدت بالبحث تتعلق بأجزاء محدده منها طبعت/لصقت Copy/Paste
    بأجزاء أخرى من الجينوم كما يحدث عادة في أي جينوم****** !!
    هذه الأجزاء تسمى retrotransposon
    و للتوضيح :
    فالفيروس يحتوي جينومه على الجينات و أجزاء أخرى منظمة لها
    الذي يحدث هو أن هذه الأجزاء المنظمة لنشاط الجينات تنتقل عبر الجينوم
    ناسخة نفسها بشكل عشوائي عبره ..
    فإن وجدت نفسها قرب جين بشري فسيعامله الجسم كأنه المنظم الخاص بالجين البشري
    (الفرق في التسلسل بينهما ضئيل نظرا لوحدة الأصل التطوري لهما)
    و عندها ستكتسب تلك الأجزاء وظيفة في التحكم بنشاط الجينات و تنظيمها
    فإن كانت وظيفة حميدة فسيتم الحفاظ عليها تطوريا و إلا فلا ..

    هذه الأجزاء Fragments من الفيروسات تشكل مع غيرها قرابة 40% من الـ Junk DNA
    و لا يوجد فيروس كامل له وظيفة في الجينوم خاصتنا !!

    Quote:
    كيف تمكن ال ERVs من تكوين شبكة تنظيمية مخصصة لكل نوع تقوم بالتحكم فى الخلايا بطريقة جمعية
    6-كيف تمكنت ERVs متباعدة فى أنواع احيائية متباعدة من تكوين نفس الجين تقريبا؟

    الجواب السابق يشمل هذين السؤالين بطبيعة الحال ..
    و لكن الأخير غير واضح بالنسبة لي ؟؟
    و لكن علي القول بأن وجود نفس الجينات الفيروسية بالأنواع الحيوانية المختلفة
    بنفس الموقع في الجينوم بلا وظيفة لها هناك (و أعني تسلسل الفيروس الكامل و ليس الأجزاء المنظمة)
    لهو دليل قاطع على التطور .. و هذا ما كنت أود قوله من الأساس !!

    Quote:
    وكما ذكرت سابقا فان تحيز التطوريين لاثبات صحة نظرية دارون كان عائقا لتوجهات بحثية بطريقة مختلفة كان يمكن ان تؤدى الى تطوير علاجات لامراض مختلفة من ضمنها السرطان وبعض الأمراض الوراثية.
    وذلك مما يحزننى كطبيبة مهمتى هى مساعدة المرضى وليس التعصب لنظرية لم يثبت العلم الحديث صحتها .
    ومما يؤسف له أن يستغل بعض العلماء المنحازون للنظرية أموال البحث العلمى وتوجيهها لمحاولات اثبات صحة النظرية وتعطيل الأبحاث التى تثبت خطا النظرية ،
    ولو كان الثمن هو حيادية وشفافية وأخلاقيات البحث العلمى

    ما يحزن حقا هو كم التحيز و التصديق بنظرية المؤامرة في تناول نظرية عظيمة كهذه
    ساهمت و لا تزال في شفاء المرضى و تقدم البحث العلمي أينما ولينا وجوهنا فيه !!
    و ما يحزنني كطبيب أن لا ندرس هذه النظرية رغم وجود فرع لها يسمى Evolutionary Medicine
    رغم كل التقدم الذي تم فيه بالدول المتقدمة لصالح الإنسان خصما على أي إيديولوجية دينية !!



    أخيرا ..
    أكرر حجتي القديمة
    الـ ERVs هي فيروسات أصابت الخلايا التناسلية و إنتقلت عبر الأجيال
    Quote:
    نحن واثقون جدا من كونها بقايا لإصابات فيروسية قديمة للأسباب الآتية :
    1- تسلسلها النووي يشابه تماما تسلسل الفيروسات الأصلية (+الطفرات المتوقع حدوثها)
    2- التسلسلات الناجمة من الإصابات الحالية بها تشابه تماما التسلسلات القديمة بجينومنا
    3- تمكنا من إعادة تكوين بعضها معمليا بإستخدام النسخة الحفرية بجينومنا***** !!
    4- العديد من الأدلة الأخرى من الإستجابة المناعية بالجسم لها حال تنشيطها بفيروسات أخرى

    و أرفدها هذه المرة بدليل تجريبي قاطع ..
    Koala retrovirus: a genome invasion in real time
    إذ نشاهد الآن فعلا حدثا تم فيه إندماج فيروس جديد بدب الكوالا في جزيرة بأستراليا
    و كل الكوالا على تلك الجزيرة بها نفس الـ ERV الجديد ..
    بينما الكوالا على جزر أخرى معزولة لا تملك هذا التسلسل !!
    بينما الإثنان هما من نفس النوع الحيواني الواحد تماما !!
    الآن ندرس فعلا الآليات المسئولة عن هذا الأمر لنستغلها في مقاومة الفيروسات

    و لا أدري ماذا على فعله أكثر من هذا لتأكيد هذه النقطة العلمية حول الـ ERVs

    طبت بخير


    ________________________________________________________________
    * و فعلا بعد معرفة الشفرة الوراثية البشرية وجدنا أن عدد الجينات البشرية يساوي 20 ألفا فقط !! ..
    هذا يمثل نسبة 2% فقط من سعة الجينوم البشري !!


    ** هنا تجدون تقصيا تاريخيا ممتعا للأوراق العلمية في تلك الفترة تثبت تماما أن الأبحاث و النقاش لم تتوقف حول هذه المسألة !!
    Genomicron Blog

    *** 'Start/Stop Switch' for Retroviruses Found

    **** Human Immunity To 'Viral Fossil' May Help Explain Our Vulnerability To HIV

    ***** Keeping active endogenous retroviral-like elements in check: the epigenetic perspective

    ******هذا الإكتشاف حقق لصاحبه جائزة نوبل في الطب !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 09:44 PM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)



    حأغيب لفترة ..
    عندي قراية ..

    فتكم بعافية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2012, 10:34 PM

سيف النصر محي الدين

تاريخ التسجيل: 12-04-2011
مجموع المشاركات: 5110
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد قرشي عباس)

    Quote: الثابت إنو الأيدولجيا الدينية أقدم من العلم و كانت تبسط تفاسيرهاعلي
    كل الظواهر المقدسة و الدينيوية.ثم بدأ العلم يقدم تفاسيره ببظء و لكن بصورة
    ناجزة، و دائما" تكون المعركة بهذا الترتيب : إنكار و تكفير و إهدار حياة العلماء
    و من بعد محاولة طرح بديل شبه علمي يستوعب المقولات الأيدولجية الحالية، و في النهاية
    التسليم و ترميم الأيدولجيا الدينية.

    الكلام ده أنا شفتو رأي العين في الكم و اربعين سنة العشتهم ديل.يعني أنا شاهد عيان على صحة هذا التعميم.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2012, 02:45 AM

محمد عبدالله مختار

تاريخ التسجيل: 20-08-2009
مجموع المشاركات: 1815
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: سيف النصر محي الدين)

    شكراً أمين سالم على البوست المهم ..
    في عجالة شديدة أقول أن من يفصل ما بين القرءان والعلم ينسى او يتناسى تماماً قوله عز وجل :
    (قل أأنتم أعلم أم الله) ؟ .. والإجابة بلا شك : (والله يعلم وأنتم لا تعلمون) .

    Quote: - تأكد أنني لا أنطلق من موقع ديني في النقاش حول التطور
    فلا فرق بين الإعتقاد بالخلق المباشر أو الإقتناع بالخلق المتدرج
    كلاهما لا يتعارضان مع الإيمان ..
    تحياتي دكتور محمد قرشي عباس ..
    بس كلامك ده عايز مراجعة منك .. لأنو نظرية داروين بتتعارض مع الإيمان وأديك مثال واحد فقط :
    بنص القرءان آدم عليه السلام هو أول إنسان .. خلقه الله عز وجل بلا أب أو أم ، كان في الملأ الأعلى فأنزل الى الأرض بعد القصة المعروفة ..
    ببساطة نظرية داروين تقول لك : كل هذا كذب !!
    وكل عاقل لبيب يقول أن نظرية داروين بشأن أصل الإنسان هي مجرد (خرافات) وأن الحق ما جاء به القرءان الكريم .
    نحن نتحدث هنا عن المعلوم من الدين بالضرورة أي الذي لم يُختَلَف عليه قط .. وليس عن مساءل يمكن تأويلها
    نظرية داروين ستظل مجرد نظرية ولن يتم إثباتها علمياً الا عبر التزوير في الأدلة العلمية .
    سأعود ان شاء الله ببعض الإثباتات بشأن تزوير بعض الداروينيين للأدلة العلمية في محاولة يائسة لإثبات النظرية لغرض أو لآخر .

    الله المستعان ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2012, 03:54 AM

Amin Salim

تاريخ التسجيل: 03-02-2012
مجموع المشاركات: 677
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: محمد عبدالله مختار)

    الاخ الكريم محمد عبد الله مختار

    سلام

    البوست بوستك الف مرحب بيك ومليون مرحب ب ادلة القرءان و السنه...........تباين الآراء فى مصلحة النقاش
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2012, 09:26 AM

محمد قرشي عباس

تاريخ التسجيل: 19-03-2010
مجموع المشاركات: 3151
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Charles Darwin أعظم عالم..... أسخف صورة (Re: Amin Salim)

    رد من الأخ متوكل عبدالله

    الأخ العزيز عيدروس
    تحياتي و شكراً على الإضافة التي تنقلنا إلى مواضيع محفزة بجد للعقل،
    و هي التي تدفع العلم رغم عدم ضرورة تقيده بها ..
    قد نفترق أو نتلاقى في عدة نقاط مما ذكرت :
    Quote:
    1- صراع الإنسان مع الطبيعة في الأول لإتقاء شرها، و بعد إستقوي الإنسان
    لقهرها، و الآن في عهد الإنسان الكوني للتكامل و الإنسجام معها. و لو بي تلاحظوا دا
    ميدان مشترك للعلم و الدين و في عهود قديمة كانت الطبيعة كلها تملأها القداسة
    و تفسر حركتها و سكونها بحركة الكائنات المقدسة (النافع و الضار منها)، و بعد تطور
    العلم و إضاءته للطبيعة تحول التفسير القداسي للايدولجيا الدينيةلمحاولة تجيير العلم
    لصالح الايدولجيا.

    2- الدوافع الإقتصادية الإجتماعية : تطور المجتمعات و غناها إنبني علي تطور أدواتها
    و الأدوات هي ثمرة العلم.

    3- الدافع الذاتي (كيتا" علي محمد القرشي ): بعد إنفصال حقل العلم عن الدين و الفلسفة
    صارت له قوي ذاتيةالجدل تدفع به و تمده بالجديد.

    أها غايتو الأيدولجيا الدينية إذا زي ما قلت إنت بي تدفع بالعلم إلا إذا علي
    سبيل الصراع يعني زي ما بي تقول لي زول ما حا تنجح ما حا تنجح عشان
    هو كيتن فيك و غيظ ليك يقوم ينجح

    الثابت إنو الأيدولجيا الدينية أقدم من العلم و كانت تبسط تفاسيرهاعلي
    كل الظواهر المقدسة و الدينيوية.ثم بدأ العلم يقدم تفاسيره ببظء و لكن بصورة
    ناجزة، و دائما" تكون المعركة بهذا الترتيب : إنكار و تكفير و إهدار حياة العلماء
    و من بعد محاولة طرح بديل شبه علمي يستوعب المقولات الأيدولجية الحالية، و في النهاية
    التسليم و ترميم الأيدولجيا الدينية.
    ...........................................
    في السيالة قريتنا عندنا واحد قال من دخل النور و التلفزيون
    هرب السحاري و السعلوه

    المعرفة المتوفرة لنا توفر ادلة على أن الإنسان أكثر ميلاً فطرياً للإعتقاد بوجود إله من عدمه innately inclined to believe than not و كما تعلم أن الإعتقاد مفهوم تنقصه التفاصيل لذلك كانت الفلسفة دائماً هي الطريق لفك شفرات هذه التفاصيل في محاولة سرمدية لتطوير هذا الإعتقاد إلى معرفة. العلم بشكله الحالي ابن شرعي لهذه الفلسفة (العلم science كان يسمى قديما بالـ natural philosophy ) لذلك كانت الفلسفة دوماً ظاهرة على العلم و موجهة له نسبة لقصوره في تفسير الوجود. لذلك دفع الفلسفة للعلم لا يكون من أجل الصراع بل لبقاء و تطور الفلسفة نفسها.
    --محاربة الدين للعلماء في بعض فترات التاريخ هي في أساسها صراع فلسفي-فلسفي، فهو ليس ضد العلم لكن ضد الفلسفة الممكن تكوينها من مخرجات العلم (الغزالي مثالاً). لا أحبذ هذا التعميم لأن معظم هذه الأحداث التاريخية ظرفية كما انها ليست شاملة لكل فلسفة الدين، فكما ذكرت أن الدين دافع ايجابي رئيس للغالبية العظمي من معرفتنا العلمية الحالية (بما في ذلك نظرية التطور التي نناقشها الآن).
    - أعجبني مثال قريبك فالسعلوة توارت عن الأنظار لكنها ما زالت جزءاً من هذا الوجود

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 3 من 4:   <<  1 2 3 4  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

Charles Darwin اسخف عالم.....صورة فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de