نموذج ناصع من قيادات المؤتمر الوطنى ..!! زهير السراج

قراءات فى سيرة ونضال العامل الجزولى سعيد عثمان

امنعوا ببع مدرسة القومية كوستي

جبال النوبة... أيد السودان البتوجع..

والي جنوب كردفان يهدد عضو بسودانيز اونلاين بالتصفية الجسدية

المنبر العام ابحث

اغانى مختارة

English Forum

تحديث المنتدى

الحضور

تحميل الصور تحميل الفيديو والأغاني أغاني مختارة الصور المختارة التبرع للموقع
كيبورد عربي دليل الأصدقاء أغاني سودانية

دليل الخريجين

اجتماعيات

آخر الأخبار

دراسات ومقالات الأرشيف والمكتبات أرشيف النصف الثاني للعام6 مواضيع توثيقية قوانين ولوائح المنبر
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 31-10-2014, 04:36 PM الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2004مشخصيات جديرة بالحب
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
28-07-2004, 06:09 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



شخصيات جديرة بالحب

    محمد منير
    النوبي العالي




    Biography: A review on Mounir's life, deserves reading.

    Mohamed Mounir was born in Aswan. His pop-oriented music unmistakeably has its roots in the various genres of Arabic and African music. And his lyrics are without exception social and political, with which Mounir sees himself as a mouthpiece for the cultural and religious togetherness of the Orient and Occident. His music is also great to dance to: his songs are played with pleasure at weddings or other celebrations, and so Mounir is the darling of the Egyptian, secular-orientated youth.

    Mounir, has also gathered experiences in film: the film Destiny from Youssef Chahine, a prominent outsider in Egyptian cinema and at the same time its most internationally reknowned representative, is a reckoning with the growing fundamentalism of his country. Mounir plays the singer Marwan from the 12th century, who escapes an attempted assassination by stirred up fanatics the first time, but succumbs the second time - a reference the Algerian Rai singer, but also Egyptian literary figures like Nagib Mahlus or Farag Foda.

    After the attacks of 11th September, he brought out the album Earth ... Peace. The video to the title song Give Me Strength, O Messenger of God could not be shown on Egyptian television for a long time. Earlier this year (2003) Mohamed Mounir gave a concert in Berlin. "They are sad days for the whole of mankind," he says regarding the Iraq war. "But we are the majority. We are those who love peace, justice and music."

    Mohamed Mounir is more than the most enigmatic figure of Egyptian pop heaven. He often performs controversial opinions on politics and philosophy with his thought through and therefore inevitably provocative lyrics. The former art student began his career in the Cairo of the 70s and advanced quickly to an outcast artist, but not without rubbing everyone up the wrong way. He became a synonym for a liberal way of thinking and the longing for reform with his music and its contents. And also here [in Germany] Mohamed Mounir has long been a term for a liberal-thinking Muslim and left intellectual, and at the same time a perfect example for the dialogue between cultures.

    After the Sept. 11 attacks, the singer was driven to learn more about Islam, which he feared was being seen in the West as the faith of terrorism and intolerance. So Mounir performed the hajj, the pilgrimage at the heart of Islam, for the first time last winter. He returned critical of both fellow Muslims, who he says don't bother to seek a true understanding of their faith, and of a West that he says misunderstands it.

    Mounir released the album Earth . . . Peace, containing the song Give Me Strength, O Messenger of God, which he co-wrote with Kawthar Mustafa. In it, he sings, "The spilling of any blood is deemed sinful by God."

    The album struck some as surprisingly religious for an artist seen as a champion of secularism. For others, it was not religious enough; the video for the song was banned by most Arab satellite channels.

    "My role, and the role of any Arab who cherishes his nation, dignity and honour is to reconstruct ourselves and ideas. We should fight backward fundamentalist thought because Islam is not just a message from a prophet, but rather a full-fledged civilization of beautiful values," said Mounir.

    "I saw that after the attacks, the Arab world has become more scared and lost confidence in itself." Westerners, meanwhile, "don't differentiate between a human Muslim and a terrorist, between an extremist and an artist, and between a moderate citizen and a reactionary."

    The video ban reportedly was because Mounir sang "maddad", a vernacular term that roughly means "give me strength" but that can also be translated as a call on Islam's prophet to intercede with God on man's behalf. Strict Muslims say no one can intercede between God and believers.

    The 48-year-old artist took the controversy in his stride.

    "It is this fight against rigid thought that makes something out of you," he says.

    That philosophy sums up one of his best-known characters. In Destiny, a 1997 film by Youssef Chahine, a leading Egyptian director, Mounir played Marwan, a singer in the 12th century Islamic state built by Arab and Berber dynasties in Spain.
    "Marwan and I are one and the same," Mounir says, describing the character as an "ambitious artist who does not believe that anything should be deemed sinful in art."

    "Sing loudly, nothing should stop your singing," Mounir sang as Marwan in another Mustafa hit.

    Mounir, who sang on the soundtracks for nine Chahine productions and acted in some, says he is proud to be Chahine's "voice in cinematography." Their collaboration in the movie An Egyptian Tale resulted in a popular song of the same title that ordinary Egyptians embraced as an anthem. The music was written by the late Ahmed Mounib, a Nubian folk musician who was Mounir's mentor. The lyrics, by Abdel Reheim Mansour, include:

    Who is bowed down for the sake of your prosperity?
    Your poor peasants.
    Who is bowed down for the sake of your affluence?
    Your kind workers.
    Who is the one who sells conscience and buys instead destruction?
    Who is the one with the cause, the problem, the tale and the pen?

    Mounir has also has appeared in seven films for other directors - almost all with patriotic themes - and has also appeared in TV series and plays. He began his career as a performer in the 1970s after arriving from the southern city of Aswan to study art at Cairo University.

    From the beginning, he was something different. His music drew rhythms and folk melodies from the culture of Nubia, the region where Arab and African Egypt meet, in contrast to much Egyptian pop music, which was dominated by Arabic sounds.

    At first, Mounir's casual outfits and performance style drew scorn at a time when singers often wore suits and appeared with orchestras. He would sway, jump and dance in a way unfamiliar to Egyptian audiences. But they saw him as genuine, and he soon became a respected star, paving the way for other Nubian musicians.

    Over the years, he became known for finding lyrics that reflected his politics and philosophy; his music has become synonymous for many Egyptians with liberal thought, hope and a desire for reform.

    He sometimes works closely with lyricists and co-writes songs.

    A pot of traditional Nubian incense burned during a recent interview in his Cairo apartment. The singer appeared relaxed in casual clothes - a creme baggy shirt, linen trousers and trademark bead necklace - but also displayed the reserve he is known for.

    Mounir, who rarely gives interviews, would not discuss the fate of his home region, a sensitive issue in Egypt. Nubians were forced to leave the area when Egypt built the Aswan High Dam in 1971.

    He would, however, speak on other issues.

    A recent pro-Palestine wave saw almost every other Egyptian singer recording songs supporting the Palestinians; Mounir had been singing about them for years.

    "I have a dream of a better human being, of better living standards," Mounir said, adding, "I hate corruption, I hate fear and I love dreams that are based on logic."

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 02:33 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-07-2004, 06:18 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    السيدة الجميلة
    حكاية فيروز



    ولدت فيروز باسم نهاد حداد, كأول مولود لوديع حداد وليزا البستاني, في الحادي والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر لعام 1935. كانت عائلة حداد تعيش في بيت متواضع مؤلف من غرفة واحدة في زقاق البلاط , الحي القديم المجاور لبيروت, حيث عاش الفقراء من جميع الطوائف, ولأجيال, حياة مشتركة وآمنة.

    بضعة عائلات أخرى كانت تعيش في تلك الدار وكانوا يتشاركون المطبخ والأدوات الأخرى. لقد كان ذلك زمن الهجرة إلى المدينة, ففجأة, كان يمكن أن تأتي عائلة من أي مكان لتبدأ بالبحث عن أقرباء مقربين أو حتى مجرد معارف من نفس الضيعة ممن وصلوا قبلاً إلى المدينة الكبيرة. وديع, الذي اشتغل كعامل مطبعة في مطبعة (le Jour) القريبة,كان هادئاً, حسن الأخلاق وسرعان ما اعتبره الجيران كواحد منهم.

    نهاد, التي ستصبح فيما بعد فيروز, والتي تعتبر واحدة من أشهر المطربات في الوسط العربي والعالم أجمع, وأسطورة زمانها, كان لديها نزعة عفوية إلى الغناء منذ نعومة أظفارها. في ليالي الشتاء, ومع جمعة الجيران, كثيراً ما كانت تدهش الجميع برندحة أغنية ما. كانوا فقراء الحال ,كما تتذكر فيروز, لكنها تصر على أن حياتهم كانت سعيدة, دون تطلّب.

    لم يكن بمقدور العائلة الدفع للحصول على جهاز الراديو, هذا الجهاز السحري الذي كانت تمتلكه قلّة محظوظة. لقد كان ذلك من ضروب الخيال, كان يعطي بيوت الفقراء شحنة من عزاء ومن شعور مبهم بالانتماء إلى ما كان ينبض بعيداً خلف حدود الوصول. اعتادت نهاد على الجلوس على حافة الشباك لتستمع إلى الأغاني التي فتنت بها من راديو أحد الجيران. بعض من هذه الأغاني التي طالما أحبت أن تغنيها في تلك الفترة المبكرة كانت أغاني ليلى مراد وأسمهان, المطربتان المصريتان المشهورتان في ذلك الوقت.

    كانت تفعل ذلك أثناء الغسيل خلف البيت, أو العجن لتحضير المرقوق (الخبز الريفي في لبنان), أو أثناء مساعدة أمها في الصباح. في نفس الوقت, كان عليها الاعتناء بأختيها هدى وأمال وأخيها جوزيف, كونها الأكبر سناً. تعتبر المشاركة عنواناً للثقة. كان هذا ولا يزال مبدأً بين الفقراء. مرة بالأسبوع, كانت إحدى الجارات تدعو أولاد حداد للاستحمام, وتقوم بذلك بنفسها, وقبل أن يخلد الأطفال للنوم, كان لا بد للفتاة, ابنة عائلة حداد, أن تغني لهم أغنية أو اثنتين لنوم طيب وهانئ.

    كانت نهاد معروفة بحبها الكبير للزهور. فقد كانت تمضي الكثير من وقتها بجمع الزهور البرية, تنسقها في باقات لتزيّن البيت بها. كانت تحبها لدرجة أن أمها اعتادت على مضايقتها بفكرة أنها ستزوجها إلى بستاني. كانت فتاة خجولة, تخجل من الآخرين حتى من الأصدقاء. في نفس الوقت كانت جدية, ومسؤولة في تعاملها. المرات الوحيدة التي كانت تتغلب فيها على الخجل, كانت في التجمعات, عندما يطلب منها أن تغني, إذ كانت معروفة بجمال صوتها منذ أيامها المبكرة.

    حبها للزهور لم يكن ينافسه سوى حبها لجدتها التي كانت تعيش في ضيعة الدبيّة. كانت تمضي نهاد معظم عطلاتها الصيفية في بيت جدتها, تساعدها في أعمال البيت نهاراً, وتستمع إلى حكاياتها في الليل.

    وفّر الأب بعضاً من دخله الضئيل من أجل تعليم أولاده. لذلك حظيت نهاد بفرصة الالتحاق بالمدرسة, وهناك استطاع صوتها أن يجذب الانتباه فوراً, بوصفه يتمتع بنوعية فريدة, حيث كان يمكنها تحويل الأناشيد العادية الوطنية إلى شيء مدهش بجماله. كانت تلميذة نجيبة, مع أنها كانت تكره الحساب كثيراً, لم تكن لتستوعب مفهوم جمع وطرح الأعداد, ناهيك عن ضربها, ويقال أنها لم تكن قادرة على حفظ جدول الضرب غيباً, حتى يومنا هذا.


    في حفلة المدرسة عام 1946, سمعها أستاذ في المعهد الموسيقي اللبناني, الذي صرح بأنه حقق اكتشافاً. هذا الرجل, محمد فليفل (أحد الأخوين فليفل اللذين لحنا النشيد الوطني السوري), كان يبحث عن مواهب جديدة في ذلك الوقت في مدارس الأولاد لغناء الأناشيد الوطنية في الإذاعة اللبنانية المؤسسة حديثاً. لكن والد نهاد ,الذي ينتمي إلى بيئة محافظة, كان مستاءً من فكرة أن ابنته ستغني للعامة. لذلك رفض منح موافقته لفليفل في البداية, لكن هذا الأخير نجح في النهاية في إقناع السيد حداد بأن طمأنه أن نهاد سوف تشارك فقط في غناء الأغاني الوطنية وأنه, أي فليفل, سوف يتحمل نفقات تعليمها في المعهد الموسيقي. بعد الموافقة, طلب والد نهاد أن يرافقها أخوها جوزيف.

    كان يرأس المعهد الموسيقي في ذلك الوقت وديع صبرا, ملحن النشيد الوطني اللبناني, والذي بدوره رفض تقاضي أي مبلغ من نهاد ومن بقية الطلاب المشار إليهم من قبل فليفل. فليفل الذي اعتنى بصوتها عناية أبوية, لإيمانه بذلك الصوت الذهبي المخبأ في حنايا حنجرة المغنية الصغيرة, فقد أوعز إليها بعدم تناول الطعام المبهّر, الحمضيات, أو أي شيء آخر يمكن أن يؤذي حبالها الصوتية. كما حذرها من غناء الطبقات العالية أو المقاطع التي تتطلب جهداً شديداً. بعد ذلك أكمل معروفه بأن ساعدها لأن تدخل المعهد الموسيقي الوطني. ربما كان أبرز ما ساهم به فليفل هو تعليم نهاد علم التجويد في القرآن الكريم, الذي يعتبر الأسلوب الأكثر رفعةً في تلاوة الآيات في الموروث العربي.

    استمرت دراستها في المعهد الموسيقي مدة أربع سنوات. بعدئذ, ساعدها فليفل في المثول أمام لجنة مؤلفة من: حليم الرومي, خالد أبو النصر, نقولا المني وآخرين ممن عينوا لفحص الأصوات لصالح الإذاعة اللبنانية. لقد كان يوماً مصيرياً في حياة نهاد, وقفت هناك بنوع ثيابها الأبدي الذي طالما فرضته على نفسها (بلوزة وتنورة) وبمصاحبة عود حليم الرومي, غنت "يا ديرتي" لأسمهان. ذهل حليم الرومي بصوتها لدرجة أنه توقف عن العزف في منتصف الأغنية. استمرت نهاد فغنت مطلع "يا زهرة في خيالي" لفريد الأطرش, ثم ما لبثت أن أحيطت بأعضاء اللجنة الذين هنؤوها بحرارة وأظهروا تقديرهم لصوتها الفريد.

    الرومي, بشكل خاص, كان شديد الإعجاب بصوتها حيث وجد أنه شرقي أصيل وبنفس الوقت مرن كفاية لأن يحمّل النمط الغربي بشكل مثير للإعجاب. اختيرت كمغنية في جوقة الإذاعة في بيروت بعد الحصول على موافقة والديها ومدير الإذاعة اللبنانية السيد: فايز مكارم. في البداية عارض والدها فكرة ذهابها إلى الإذاعة. إذ تطلبت موافقته الكثير من الإقناع وبعض التدخل القاسي من قبل معارف مقربين, اشترط الأب أن ترافقها أمها أو أخوها جوزيف, أو ابن الجيران عند ذهابها إلى الإذاعة.

    أمنيتي كانت أن أغني في الإذاعة, تتذكر فيروز. "أخبروني أنني سوف أتقاضى مبلغ 100 ليرة (21 دولار) في الشهر. كانت فرحتي لا توصف, لكن في نهاية الشهر لم أكن محظوظة كفاية لأن أشبع عيني برؤية الورقة من فئة المئة ليرة, بسبب خصم الضريبة (كانت تقبض 95 ليرة فقط بعد اقتطاع الضريبة). استغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تمكنت من الحصول على ورقة كاملة من فئة المئة ليرة". راتبها الأول أنفق في شراء حاجيات لها ولأشقائها, الذين أرادت أن تدللهم ولو قليلاً, وأن تعوض عليهم الحرمان المادي الذي عاشوه طوال حياتهم.

    كانت هذه المرحلة هي فترة الممارسة والملاحظة بالنسبة لفيروز, درست عن كثب أسلوب العطاء الغنائي عند كل مغنٍ في الجوقة, وكان غالباً ما يحدث أن يتم استبدال مغنية تأخرت أو فشلت في الأداء, بفيروز. كانت تمتلك إحساساً فنياً عالياً وذاكرة حادة حيث أنها كانت تمتلك القدرة على حفظ أربع صفحات من الشعر عن ظهر قلب, خلال ساعتين, أو خمس صفحات منوّطة. مهمة نهاد في الجوقة دامت حوالي الشهرين, بعدها صارت تؤدي بشكل انفرادي.


    أولى أغانيها الخاصة كانت من ألحان حليم الرومي وكلمات ميشيل عوض, بعنوان: تركت قلبي وطاوعت حبك. عند التحضير لبث الأغنية على الهواء, اقترح حليم الرومي أن تحمل نهاد أحد اسمين كان قد اختارهما لها: شهرزاد أو فيروز. في البداية لم تأخذ الأمر على محمل الجد, لكن أخيراً عملت بنصيحته واختارت اسم: فيروز. بثت الأغنية في الأول من نيسان/أبريل لعام 1950. الأغنية الثانية: في جو سحر وجمال كانت باللهجة المصرية, الثالثة: عاشق الورد غنتها مع حليم الرومي كثنائي. تلا ذلك أغنيتي: يا حمام و أحبك مهما أشوف منك, اللتين سوقتا تجارياً في العام 1952.

    ثم تبع ذلك العديد من الأغاني القصيرة الخفيفة ذات الأهواء المختلفة, خاصة تلك التي اختيرت من قبل حليم الرومي في محاولة منه لتجنب حصر فيروز في نمط غنائي واحد. في العام 1951, كانت قد غنت أغانٍ من ألحان الرومي, مدحت عاصم, نقولا المني, سليم الحلو , محمد محسن, توفيق الباشا, خالد أبو النصر وآخرين.

    كان حليم الرومي متحمساً جداً للموهبة التي اكتشفها لكنه كان كثير الانشغال لأن يعطيها ما تستحق, لذلك اقترح أن يقدم فيروز لعاصي الرحباني, الشرطي, عازف الكمان في الإذاعة والملحن الطموح. رأيها المبدئي كان أنها لا تود التكلم مع عاصي, إذ أنها لم تكن تتوقع الكثير من هذا اللقاء, لكنه نجح في أن يغير رأيها. عاصي من جهته كان رأيه الأولي أن صوت فيروز مناسب لغناء الأغاني الشرقية فقط, وليس مناسباً للأغاني العصرية, والتي كان مهتماً بها. احتج الرومي بقوله أن صوت فيروز غير محدود الإمكانيات , فهو قادر على أداء الأغاني الحديثة كما الأغاني الفلكلورية, وهذا ما سوف تثبته الأيام المقبلة, وسيشهد المستقبل على أنه أكثر صوت في العالم قادر على غناء الموسيقى العصرية. ولقد تحققت نبوءته.

    كانت أول أغنية غنتها لعاصي, لما ولمياء, ثنائية غنائية بالاشتراك مع مغنية تدعى حنان. أما أول أغنية خاصة لحنها عاصي لفيروز فكانت غروب من شعر قبلان مكرزل, تلتها ماروشكا, ثم جاءت أغنية سوف تشكل علامة فارقة في تاريخهما الفني, والتي تعتبر فاتحة الاحتراف, هذه الأغنية هي عتاب, أغنية حزينة تقول في مطلعها:



    حاجي تعاتبني, يئست من العتاب
    ومن كتر ما حمّلتني, هالجسم داب
    حاجي تعاتبني, وإذا بدّك تروح ..
    روح, روح, روح وأنا قلبي تعوّد عالعذاب


    بين ليلة وضحاها, صنعت عتاب من فيروز مطربة كبيرة في العالم العربي. ومن أسباب نجاح هذه الأغنية كانت تجهيزات إذاعة دمشق المتميزة حيث سجلت الأغنية هناك في 12 تشرين الثاني/نوفمبر 1952. ثم في وقت لاحق طبعت على اسطوانة في باريس, أغنيتهما الرابعة كانت راجعة. ثم عدة أغان أخرى مثل بلمح ظلال الحب في عيونه, و قوي حبك. ثم تبع تلك المرحلة المبكرة, انضمام منصور الرحباني, الشقيق الأصغر لعاصي, إليهما ليشكلوا الثلاثي الرحباني, والذي استمر ليصنع تاريخاً.

    في البداية, انصبت جهودهما بشكل رئيسي في صياغة الألحان الخفيفة الراقصة. في ذلك الوقت, كانت بيروت تستقطب الفرق الفنية الكبيرة القادمة من وراء البحار لتعزف التانغو والرومبا لشريحة واسعة ذات الأهواء الغربية في العاصمة اللبنانية. إحدى هذه الفرق كانت فرقة إدواردو بيانكو الأرجنتينية. أثناء التسجيل في استوديوهات إذاعة الشرق الأدنى, اقترح صبري الشريف الذي كان يدير القسم الموسيقي فيها, أن يتم تنفيذ تجربة غير مسبوقة في الموسيقى الشرقية حتى ذلك الوقت. وهي أن تغني فيروز مع أوركسترا بيانكو ألحاناً وضعت بالأصل لرقصات, مثل "la compersita" وتانغو ""la boheme . كان ذلك في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1951, يوم ذو أهمية خاصة في حياة فيروز والأخوين رحباني, عاصي ومنصور اللذين آمنوا بأنها كانت البداية الحقيقية للأغنية الراقصة في الموسيقى العربية, والتي لم تكن مسبوقة من قبل باستثناء أغاني الملحن المصري مدحت عاصم.

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 02:36 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-07-2004, 06:19 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    في ذلك الوقت, كانت برامج الإذاعة تبث على الهواء مباشرة, دون أن تسجل. بانتظار أن يأتي دورهما, فيروز وعاصي, ملحنها ومرافقها الدائم, اعتادا على الجلوس تحت شجرة قرب بركة ماء في الفناء الخلفي للاستوديو والدردشة لتمضية الوقت وأحياناً أخرى كانت فيروز تطلق العنان لأحلامها. لم تكن تتوقع مستقبلاً باهراً لنفسها كمطربة. بالأحرى كان حلمها الحقيقي أن تصبح معلمة. كثيراً ما صرحت في مناسبات عديدة بأنها لن تتزوج في حياتها أبداً. فيروز التي نشأت ضمن عائلة تقية, أقرب إلى الزهد في أخلاقها واحتمالها, كانت مثالية بالمقارنة مع الفتيات اللبنانيات من عمرها. الكثير ممن عرفوها أخبروا كيف كانت أثناء الاستراحات غالباً ما تصلي راكعة في مكان ما في جوار الاستوديو.

    مرة, أخبرت فيروز عاصي وبشكل عابر, أنها لم تستسغ الطريقة التي اهتم فبها بإحدى الفتيات في المحطة. هذه الملاحظة البريئة لم تذهب سدىً. بينما كانت لا تزال تحتفظ بذلك الرفض العنيد لفكرة الزواج. ولكن في ذلك الربيع من العام 1954, وبينما كانا يتمرنان سوية على حافة نفس البركة, تحت نفس الشجرة, كرر عاصي عرضاً كان قد عرضه سابقاً للزواج, هذه المرة ردّت فيروز بالإيجاب.

    تزوجا في كانون الثاني/يناير من العام 1955. تجمعت في العرس حشود كبيرة من البيروتيين في مساء ذلك الأحد لمشاهدة هذه الاحتفالية. بالنسبة للبنانيين, يعتبر فندق مسابكي في شتورة المحاط بشجيرات الصبار, مكان الأحلام الذي يغفو في قلب جبال لبنان. في ذلك المكان, ذهب العريس والعروس لقضاء شهر العسل.

    مع أغانٍ مثل عتاب, بدأت فيروز والأخوين رحباني مرحلة الشهرة في كثير من البلدان حول العالم العربي وكانوا كثيراً ما يدعون إلى إذاعة دمشق لتقديم أعمالهم. محطة إذاعية أخرى, هي صوت العرب من القاهرة, أوفدت المعتمد الرئيسي لديها: أحمد سعيد, ليعقد اتفاقاً مع الثلاثي. في العام 1955 ذهب الأخوان رحباني وفيروز إلى القاهرة, وهناك كتبوا أهم عمل موسيقي على الإطلاق في ذلك الوقت: راجعون . كما غنت فيروز العديد من الأغاني الأخرى, منها ثنائيات بالاشتراك مع المطرب المصري كارم محمود.

    عادت فيروز والرحابنة إلى بيروت بعد ستة أشهر, وفي أول يوم من سنة 1956 أنجبت فيروز بكرها زياد. في صيف عام 1957, كان لها أول لقاء حي مع الجمهور, واقفة على قاعدة أحد الأعمدة الستة التي تشكل معبد جوبيتير في بعلبك. كان هذا الحشد الجماهيري الأكبر على الإطلاق الذي تجمع في المعبد الروماني, تحت قمر بهيئة هلال. أغرق المخرج فيروز بضوء أزرق من إتجاهات مختلفة حتى بدت وكأنها تحلق في الفضاء. وحين بدأت بالشدو بصوت واثق سكون: لبنان يا أخضر حلو, كانت تلك لحظة سحرية حقاً ووقع الناس مفتونين. بدءاً من ذلك الوقت فصاعداً فيروز سوف تغني وتمثل, مرة واحدة في السنة على الأقل في بعلبك, بمسرحيات غنائية ضخمة مثل البعلبكية, مسرحية تهجر فيها الآلهة مدينة بعلبك بعد أن تهدمت, وتطلب من صبية ذات صوت شجي أن ترافقها ولكن الصبية تفضل البقاء بين البشر حتى تعيد لبعلبك مجدها القديم, جسر القمر حيث تصنع صبية مسحورة طيبة السلام بين أفرقاء يكرهون بعضهم, وأيام فخر الدين قصة الأمير فخر الدين الذي ناضل ليعيد إعمار وطنه في القرن السابع عشر, والذي حارب بشرف من أجل تحريره. من هنا بدأت فيروز طريقها للشهرة والمجد.

    في حين أن موهبة فيروز في البداية وجدت تعبيراً من خلال أشعار و موسيقى الأخوين اللبنانيين, عاصي ومنصور رحباني فقط, إلا أن معظم الشعراء العرب المبدعين هرعوا الآن ليكتبوا أشعاراً لصوتها عله يترجمها. قائمة الشعراء الذين كتبوا لها قصيدة أو أكثر بما مجموعه أكثر من 800 أغنية تضم: عمر أبو ريشة, قبلان مكرزل, نزار قباني, ميشيل طراد, سعيد عقل, بدوي الجبل, الأخطل الصغير, أبو سلمى, أسعد سابا, جوزيف حرب, طلال حيدر وشعراء آخرين معاصرين. غنت أيضاً أعمالاً لجبران خليل جبران, ميخائيل نعيمة, الياس أبو شبكة, هارون هـ . رشيد, وبولس سلامة, كما هو الحال بالنسبة لشعراء عرب من العصور القديمة مثل: ابن دريق البغدادي وابن جبير, كما اتسعت قائمة من لحنوا لفيروز لتضم: حليم الرومي, توفيق الباشا, خالد أبو النصر, جورج ضاهر, نجيب حنكش, فليمون وهبة, محمد عبد الوهاب,محمد محسن, الياس الرحباني, زكي ناصيف, وابنها زياد .

    لعل أبرز من لحن لفيروز من غير الأخوين رحباني في تلك الفترة, هو فليمون وهبة. تميزت ألحان فليمون بروحها الشرقية الواضحة بخلاف ألحان الرحابنة التي كانت تنزع نحو التجديد والتطوير الموسيقي. فليمون صاحب الشخصية المرحة والخفيفة الظل, كان صديقاً حميماً لفيروز, أحبت شخصيته وألحانه على حد سواء, كان كثيراً ما يفاجئها على المسرح بأن يرتجل ويخرج عن النص مما يضطرها إلى كبت ضحكها لتفجره وراء الكواليس. كان فليمون موهوباً بالفطرة, عند التحضير لأي عمل مسرحي أو غنائي مقبل, كان الرحبانيان يعرضان عليه جميع الكلمات المقترحة لكي يختار, فيختار الأجمل دوماً. ألحان فليمون أبرزت فيروز كمطربة شرقية بامتياز.

    كانت فيروز أيضاً نجمة ثلاثة أفلام سينمائية أنتجت في الستينات: بياع الخواتم من إخراج يوسف شاهين, وسفر برلك وبنت الحارس, من إخراج هنري بركات. مع ذلك, حياتها الاجتماعية كانت ولا تزال محافظة جداً. تكره فيروز فكرة الذهاب إلى الحفلات والنشاطات الاجتماعية الأخرى, وهي تفضل عليها البقاء في المنزل مع أولادها. كان لفيروز تأثيراً على بيروت عندما كانت تعيش تجربة التأثير المتنامي للعصرنة. كان هذا التأثير واسعاً على البلاد إذ تمكنت من نقل صورة الثقافة اللبنانية إلى العالم الغربي.

    أغاني فيروز, والتي غنت الكثير منها في المسرحيات الغنائية الفولكلورية, كانت منسجمة مع الاتجاهات السياسية والاجتماعية والسكانية في لبنان, خاصة تلك التي صيغت قبل الحرب الأهلية. وغالباً ما عبرت أغانيها عن المشاعر العربية المشتركة على نحو واسع, واستخدمت نصوصاً عربية كلاسيكية لشعراء معروفين مثل: جبران خليل جبران. بعض الأغاني ارتكزت بالشكل الصوتي على الموشح التقليدي, وأخرى عادت وقدمت أعمالاً قديمة من بدايات القرن العشرين بشكل حديث كأعمال الشيخ سيد درويش وغيرها.

    أغاني فيروز المبكرة, أبرزت طابعاً صوتياً متميزاً لديها, والأشعار عبرت عن حب رومانسي وحنين لحياة الضيعة. تعشّقت مع مزيج موسيقي رقيق, حيث تظهر آلات موسيقية عربية معينة بشكل بارز, ولكن تندمج بلطف مع آلات غربيه أيضاً ومع إيقاعات غربية شعبية راقصة. أحياناً كانت تغني ألحاناً عربية فلكلورية معاد توزيعها. مع بداية الستينات, أصبحت فيروز واحدة من المعالم الرئيسية لمهرجانات بعلبك السنوية, وشهرتها لم تعد تقتصر على لبنان, بل تعدته إلى العالم العربي. إن بذار ألوف الأغاني , العديد من المسرحيات الغنائية, و بضعة أفلام, انتشرت لتنزرع في قلوب جمهورها ولتشمل أيضاً العرب المقيمين في أوروبا والأمريكيتين.

    منذ ظهورها الأول على المسرح أمام الجمهور في العام 1957, سافرت فيروز إلى عدة أماكن, كأنها طفلة صغيرة, حيث لم تكن تعرف عنها على ما يبدو إلا من خلال قصص الأجداد. غنت على مدرج فيلادلفيا الأثري في عمان, أيضاً في دمشق, بغداد, الرباط, الجزائر, القاهرة, تونس, كما سافرت إلى ما وراء البحار, حيث التقت بالمهاجرين العرب في ريو دي جانيرو, بيونس آيريس, نيو يورك, سان فرانسيسكو, مونتريال, لندن, باريس, ومدن أخرى عديدة حول العالم. في هذه الرحلات قدمت لفيروز علامات تقليدية من الترحيب, مثل المفاتيح الرمزية للكثير من المدن, ربما كان الأقرب إلى قلبها يبقى المفتاح المصنوع من خشب الزيتون لمدينة القدس. على الرغم من أن فيروز لم تغني للقدس خلال زيارتها للمدينة المقدسة سنة 1961, إلا أن القدس كان لها الشرف الكبير في العديد من أغانيها منذ حجها هناك.

    علاقة فيروز والرحابنة بدمشق جديرة بذكر خاص هنا. دمشق احتضنت الفن الرحباني منذ بداياته. في الوقت الذي حورب في لبنان نفسه, كانت انطلاقة فنهم الحقيقية من دمشق. لم تغني فيروز على مسرح في العالم مثلما غنت على مسرح معرض دمشق الدولي. جميع مسرحياتها قدمت عليه, عدا عن الحفلات الغنائية المستقلة, أواخر كل صيف, كانت دمشق وبردى وقاسيون على موعد متجدد مع الحب والفن. أما من ناحية فيروز والرحابنة فقد بادلوا دمشق هذا الحب العظيم بأن كتبوا ولحنوا عشرات الأغاني للشام, اعترافاً منهم بفضل الشام عليهم, وليس أدل على ذلك إلا قول فيروز: أنا صوتي منك يا بردى, هذه الجملة التي ما زال السوريون يرددونها بشوق غامر إلى تلك الأيام المجيدة من عمر الفن الخالد.

    لفيروز صديق عمر ورفيق درب هو نصري شمس الدين, صاحب الصوت الجبلي الحنون. كان نصري مرافقاً لها في جميع المسرحيات والحفلات, إذ لعب دور الأب أو الجد أو ابن الضيعة أو الملك. كان فخوراً بصداقته مع فيروز ومحباً لها لدرجة نكران الذات. لفيروز معه أغان ثنائية ومحاورات زجلية جميلة, شكلا ثنائياً منسجماً إن من الناحية الفنية أو من ناحية الصداقة العميقة التي ربطت بينهما. حزنت فيروز كثيراً بوفاة نصري, ورثته بكلمات مؤثرة جداً.

    إن التعاون بين فيروز والأخوين رحباني لمدة عقدين ونصف من الزمن أثمر عن ثروة إبداعية لم يسبق لها مثيل في العالم العربي. غنت أكثر من 800 أغنية, مثلت في أكثر من 20 مسرحية غنائية, ثلاثة أفلام وبضعة اسكتشات موسيقية, ناهيك عن الحفلات الغير معدودة, الجولات, والظهور المتعدد على امتداد الوطن العربي والعالم. كتبوا وغنوا لمواضيع عديدة متنوعة, خاطبوا قلب وعقل كل إنسان عربي. غنت فيروز البلدان, المدن والشعوب. لم تغني قط لأي رمز سياسي. غنت للحب, للفرح والحزن, للأمل والتفاؤل, غنت للشعب الفلسطيني ولقضيته, غنت للأمهات في الأرض, للسماء والنجوم والقمر, للأطفال,للأب والأم, للأخ والأخت, للبنت والابن, غنت قلبها لوطنها الحبيب لبنان, وحملته معها إلى كل العالم, وأكثر من ذلك صلت واعترفت بإيمانها. الله والصلوات تخيم على أغانيها لأنها مؤمنة ومخلصة. الرحبانيون وفيروز أبدوا إهتماماً بمواضيع عديدة حتى يصعب إيجاد موضوع معين لم يحظ بالذكر في أعمالهم وأغانيهم. لقد خاطبوا شعباً من كل الأعمار والطوائف والجنسيات.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-07-2004, 06:20 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    خلال الحرب الأهلية اللبنانية, قررت فيروز البقاء في بيروت على الرغم من أنها كانت تملك المقدرة المادية لتعيش في الخارج. لم تغادرها حتى بعد إصابة بيتها بصاروخ. لم تغنّي فيروز داخل لبنان خلال معظم سنيّ الحرب لأنها لم تكن تريد التحيز لأي فئة.

    مرت علاقة فيروز بعاصي بمراحل مختلفة. عندما تعرض عاصي لأزمة صحية أصابت أحد شرايين دماغه, اضطر معها لأن يغيب عن التحضيرات لمسرحية (المحطة) عام 1973, غنت له فيروز سألوني الناس, التي تشتاق فيها إليه وتعبر عن أنه يعز عليها الغناء في غيابه خاصة وأنه الغياب الأول. كانت هذه الأغنية أول ما لحنه لها زياد ابنها. لكن علاقة فيروز بعاصي ومنصور تدهورت في أواخر السبعينات وعقد عملهم انكسر إذ جاءت مرحلة الخلافات الحادة بين عاصي وفيروز والتي أدت في نهاية المطاف إلى الانفصال. بعد تدهور عائد بحالته الصحية, توفي عاصي في 21 حزيران/يونيو 1986 وكانت فيروز وقتها تحيي حفلات ناجحة في لندن, بمرافقة زياد, وترتل في كنيسة ويست منيستر. شكل رحيل عاصي كارثة في مسيرة الفن العربي وفي حياة فيروز الشخصية. هذه المرأة العظيمة بصمتها والكبيرة وبحزنها, فجعت أيضاً بوفاة ابنتها ليال بعد وقت قصير من وفاة عاصي.

    طوت وفاة عاصي تاريخاً من الإبداع المشترك لتفتح صفحات جديدة منه مع زياد الابن. فبعد عام واحد على رحيل عاصي, أصدرت فيروز اسطوانة معرفتي فيك التي جاءت لتستوعب الماضي الفيروزي العريق, ولتضيف عليه إبداعاً أكثر جرأة وأكثر انطلاقاً نحو التطوير. وفي العام 1995 قدمت فيروز وزياد أسطوانة إلى عاصي كهدية إلى روحه, استعادت فيها فيروز غناء مجموعة من الروائع الرحبانية بتوزيع وإشراف موسيقي لزياد, مع أوركسترا ضخمة كما كان يحلم عاصي أن تنفذ موسيقاهم, عبرت فيها فيروز عن حبها الكبير له, وتقديرها لفنه العظيم, فكانت أجمل هدية لراحة نفسه.

    استمرت فيروز في غناء الأغاني الرحبانية جنباً إلى جنب مع الأغاني الخلاقة والمتأثرة بشكل أساسي بموسيقى الجاز لابنها زياد. كما غنت أغان كان قد خبأها لها فليمون تحت وسادتها قبل رحيله. عملت أيضاً مع زكي ناصيف, ومؤخراً مع محمد محسن, بعد عقود طويلة من أول تعاون بينهما.

    بعد انتهاء الحرب الأهلية, أقامت فيروز حفلة في بيروت في العام 1994, ثم عادت إلى بعلبك عام 1998 حيث حققت حفلاتها نجاحاً مجروحاً. استمرت بإطلاق أغان جديدة وإحياء الحفلات حول العالم.

    أغاني فيروز تدين بالكثير للعبقرية الموسيقية والشعرية للأخوين رحباني. في السنوات الأخيرة عكست أيضاً موهبة التأليف لدى زياد الرحباني. بالإضافة إلى ذلك, عززت القاعدة الموسيقية الرحبة لفيروز التي تجمع ما بين الأداء الطقسي الكنسي و الغناء العربي التقليدي.

    من أكثر أعمالها الجديرة بالذكر مؤخراً, حفلتي بيت الدين عامي 2000 و 2001 اللتان أقامتهما بالتعاون مع ابنها زياد . هاتان الحفلتان بشرتا بولادة عصر جديد في حياة وأعمال فيروز وأوضحتا اختيارها وتفضيلها التركيبة الزيادية. ألبومها الأخير ولا كيف ,أيضاً بالتعاون مع زياد, وضع الختم الأخير على حصرية زياد في أية أعمال مقبلة.

    مصادر:
    "فيروز: حياتها وأغانيها" تأليف مجيد طراد وربيع محمد خليفة
    "فيروز: المطربة والمشوار" تأليف رياض جركس
    "الرحبانيون وفيروز" تأليف جان ألكسان
    "طريق النحل" تأليف هنري زغيب
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-07-2004, 01:38 AM

Ibrahim Algrefwi

تاريخ التسجيل: 16-11-2003
مجموع المشاركات: 3102
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    صلاةُ الله في سري وجهري

    يخوانا انا الود الاسمو "فاضلابي" ده

    بسبب لي الفخر دائماً عليه

    بس فخر معاهو "اشواق واحزان شديدة"


    اعمل شنو اسه انا مع البوست ده

    طيب

    نشوف
    http://6arab.com/singers/masri/moneer/index.htm

    الختمية ديل الله ينفعنا بجاهم


    الود ده"من اندينا"

    محمد علي ذكر فيروز

    وجّك بذكر بالخريف

    بعدك ظريف!؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-07-2004, 04:00 AM

شقرور

تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    ازيك يالفاضلابي

    http://news.bbc.co.uk/media/audio/3...571_ibrahim.ram
    صنع الله إبراهيم
    لم يكن لأحد إطلاقا أن يتوقع ما حدث على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية. كل شئ كان معدا لاحتفال، لعرس ثقافى إذا استخدمنا التعبير الذى يحلو للمسئولين بوزارة الثقافة المصرية استخدامه. غير أن صنع الله إبراهيم كان له رأى آخر فقد فضل أن يفجر قنبلة سياسية وثقافية فى وجه فاروق حسنى وزير الثقافة ، وجابر عصفور الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة.

    ما أن أعلن الروائى السودانى الطيب صالح اسم صنع الله فائزا بجائزة الدورة الثانية لمؤتمر الرواية حتى تعالى التصفيق حادا فى القاعة مستمرا مع صعود الروائى الذى اشتهر برفضه الدائم للسلطة سواء فى أدبه أو مواقفه، لم يكن صنع الله فرحا..لم يهتم بأن يرتدى زيا يناسب صورته كفائز.. حركته فى الصعود والسير على المسرح كانت متثاقلة وكأنه يتجه إلى طريق حاول كثيرا تفاديه...وعندما وقف أمام الميكروفون ليلقى كلمته بعد أن التقط له المصورون بعض الكادرات المختلفة وهو وسط الوزير والأمين العام وأعضاء لجنة التحكيم، وضع صنع الله التمثال والشهادة بازدراء على المنصة وبدأ فى إلقاء كلمته


    " لست قادراً على مجاراة الدكتور جابر عصفور فى قدرته على الارتجال ، ولهذا فقد سطرت بسرعة كلمة قصيرة أعبر بها عن مشاعرى.
    وصدقونى إذا قلت إنى لم أتوقع أبداً هذا التكريم كما أنى لم أسع يوماً للحصول عليه. فهناك من هم أجدر منى به : بعضهم لم يعد بيننا مثل غالب هلسا الأردنى وعبد الحكيم قاسم المصرى ومطيع دماج اليمنى وعبد العزيز مشرى السعودى وهانى الراهب السورى.. والبعض الآخر ما زال يمتعنا بإبداعه مثل الطاهر وطار وإدوارد الخراط وإبراهيم الكونى ومحمد البساطى وسحر خليفة وبهاء طاهر ورضوى عاشور وحنا مينا وجمال الغيطانى وأهداف سويف وإلياس خورى وإبراهيم أصلان وجميل عطية وخيرى شلبى وفؤاد التكرلى وخيرى الذهبى وغيرهم.
    لقد جرى اختيارى من قبل أساتذة أجلاء ورواد للإبداع يمثلون الأمة التى أصبح حاضرها ومستقبلها فى مهب الريح ، وعلى رأسهم أستاذى محمود أمين العالم الذى زاملته فى السجن وتعلمت على يديه وأيدى رفاقه قيم الوطنية الحقة والعدالة والتقدم.
    وهذا الاختيار يثبت أن العمل الجاد المثابر يجد التقدير المناسب دون ما حاجة إلى علاقات عامة أو تنازلات مبدئية أو مداهنة للمؤسسة الرسمية التى حرصت دائماً على الابتعاد عنها.
    على أن لهذا الاختيار قيمة أخرى هامة. فهو يمثل تقويماً لنهج فى الإبداع اشتبك دائماً مع الهموم الآنية للفرد والوطن والأمة.
    إنه قدر الكاتب العربى ،ليس بوسعه أن يتجاهل ما يجرى من حوله ، وأن يغض الطرف عن المهانة التى تتعرض لها من المحيط للخليج ، عن القهر والفساد ، عن العربدة الإسرائيلية والاحتلال الأمريكى ، والتواطؤ المزرى للأنظمة والحكومات العربية فى كل ما يحدث.
    فى هذه اللحظة التى نجتمع فيها هنا تجتاح القوات الإسرائيلية ما تبقى من الأراضى الفلطينية وتقتل النساء الحوامل والأطفال وتشرد الآلاف وتنفذ بدقة ومنهجية واضحة خطة لإبادة الشعب الفلسطينى وتهجيره من أرضه. لكن العواصم العربية تستقبل زعماء إسرائيل بالأحضان ، فعلى بعد خطوات من هنا يقيم السفير الإسرائيلي فى طمأنينة ، وعلى بعد خطوات أخرى يحتل السفير الأمريكى حياً بأكمله بينما ينتشر جنوده فى كل ركن من أركان الوطن الذى كان عربياً.
    ولا يراودنى شك فى أن كل مصرى هنا يدرك حجم الكارثة المحيقة بوطننا ، وهى لا تقتصر على التهديد العسكرى الإسرائيلى الفعلى لحدودنا الشرقية ولا على الإملاءات الأمريكية وعلى العجز الذى يتبدى فى سياسة حكومتنا الخارجية إنما تمتد إلى كل مناحى حياتنا ، لم يعد لدينا مسرح أو سينما أو بحث علمى أو تعليم لدينا فقط مهرجانات وصندوق أكاذيب.. لم تعد لدينا صناعة أو زراعة أو صحة أو عدل ، تفشى الفساد والنهب ومن يعترض يتعرض للامتهان والضرب والتعذيب.
    انتزعت القلة المستغلة الروح منا ، الواقع مرعب. وفى ظل هذا الواقع لا يستطيع الكاتب أن يغمض عينيه أو يصمت . لا يستطيع أن يتخلى عن مسئوليته. لن أطالبكم بإصدار بيان يستنكر ويشجب، فلم يعد هذا يجدى ، لن أطالبكم بشيء فأنتم أدرى منى بما يجب عمله.
    كل ما أستطيعه هو أن أشكر مرة أخرى أساتذتى الأجلاء الذين شرفونى باختيارى للجائزة وأعلن اعتذارى عن عدم قبولها لأنها صادرة عن حكومة لا تملك – فى نظرى- مصداقية منحها وشكراً".

    صنع الله إبراهيم

    شقرور
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-07-2004, 04:04 AM

شقرور

تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-07-2004, 04:46 AM

dreams

تاريخ التسجيل: 20-06-2002
مجموع المشاركات: 1985
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: شقرور)

    ياسلااااااااااااااااااام


    آآآدى قعدة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

30-07-2004, 06:23 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    قرمبوز كالعادة
    مشتاقين

    شقرور
    أهلا جدا جدا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

30-07-2004, 06:33 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    DREAMS!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

30-07-2004, 07:14 AM

مراويد

تاريخ التسجيل: 08-09-2003
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    الاولاد ديل





    (عدل بواسطة مراويد on 06-08-2004, 05:02 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 00:19 AM

نجلاء التوم

تاريخ التسجيل: 02-12-2003
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: مراويد)

    هووى يا فاضلابى انا ساكتة ليك من الصباح بس انت كمان ما تعمل فيها ما شايف
    فيروز ؟؟؟؟
    انت متاكد انك عايز تفتح السيرة دى ؟؟؟
    انت عارف انو لمن تجى سيرتها ما بكون الكلام عن غنا ولا عن سيدة بتغنى ؟
    عايز تشعل الذاكرة بانوارها ؟؟
    طيب
    ارجانى.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 08:33 AM

طلال عفيفي

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 4380
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: نجلاء التوم)

    UP
    ..............
    ..............
    أنا استمتعت جدا ..
    الفكره جميله..

    شكرا يا محمد ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 11:37 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: مراويد)

    مراويد
    thanx for passing by

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 31-07-2004, 11:38 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 11:11 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    حوار مع أدونيس
    مارغريت أوبانك وصموئيل شمعون
    حوار العيون

    (الطفل الذي كنته)

    ولدت في سنة 1930 في قرية فقيرة وبسيطة اسمها قصابين، في منطقة اللاذقية قرب مدينة جبلة. قرية تذكر ببدايات الخليقة: أكواخ من الحجر والطين سميناها بيوتا وسط يتمازج فيه الشجر والبشر، وليس جسد الإنسان إلا الشكل الآخر لجسد الطبيعة.

    كان طين بيتنا يتشقق موسميا، وكنا، في كل موسم، نكسوه بطين جديد، لكي يقدر أن يصمد في وجه المطر والريح والزمن. السقف: قضبان خشبية تغطى بنبات شوكي، يغطى بالتراب، ومن ثم تكسى بالطين لكي لا يخترقه المطر. مع هذا كثيرا ما كان المطر يتسلل عبر شقوق غير منظورة، ويسقط نقطة نقطة فوق رؤوسنا جميعا، أبي وأمي واخوتي، وفي جميع أنحاء البيت، فيما نجلس للراحة أو للطعام أو فيما ننام.

    هكذا نشأت كأنني شجرة أو نبتة. ولم يكن البيت إلا حاجزا واهيا بيني وبين عشب الطبيعة حين تعصف أو تمطر، أو رضاها حين تهدأ وتصحو.

    كان بيتا ضيقا. لذلك أقام أبي سريرا من خشب واسعا ننام فيه جميعا، على أعمدة عالية من الخشب. كان هذا السرير بيتا صغيرا داخل البيت، ودون أن يأخذ من مساحته شيئا، إذ كنا نستخدم المساحة تحت السرير لأغراض كثيرة. وفي الشتاء البارد كانت تنام تحته بقرتنا الوحيدة الطيبة، وصديقها ثورنا الوحيد الذي كان هو أيضا طيبا. كنت أذهب كل يوم حافي القدمين إلى معلم القرية، الشيخ، أي ما يسمى ."الكتاب"، لأتعلم القراءة والكتابة.

    كان يجلسني قربه، ويضع في قدمي الرأس المقوس لعكازه، كأنشوطة تمسك بي وتحول دون أن أغافله وأهرب إلى التسكع في الحقول، كما كنت أفعل، حينما تسنح لي الفرصة. حتى الثانية عشرة من عمري، لم أعرف مدرسة بالمعنى المتعارف عليه. فلم يكن في منطقتنا مدارس حكومية. وكانت أقرب مدرسة إلى قريتنا تبعد مسافة طويلة لا يقدر طفل في سني أن يجتازها مرتين، يوميا.

    وحتى هذه السن، لم أشاهد سيارة، ولم أعرف الراديو، ولا الكهرباء وطبعا، لم أعرف المدينة. وبدأت باكرا باكتشاف جسدي، في الثانية عشرة أو الثالثة عشرة، حيث تلقنت درسي الأولى في كيفية اللقاء بين ذكر وأنثى. كان ذلك ليلا، في واد صغير، وراء القرية، وهي التي أخذتني إليه. بعد هذا الحدث، صرت، أحيانا، أدعك جسدي بأعشاب الأرض، وألامسها كأنني ألامس جسد امرأة.

    بعد أن أنهيت تعلم الكتابة والقراءة عند شيخ قريتنا في "الكتاب"، قرر أبي أن يرسلني إلى تلك المدرسة البعيدة. وأطمأن، رغم قلق أمي، إلى أن تلميذا آخر يكبرني سنا سيذهب معي. كان هذا التلميذ ابنا لمختار القرية، يوسف الكعدي، وكان اسمه عباس.

    صداقة النهر

    وفي أحد أيام الشتاء، عدنا من المدرسة إلى قريتنا، تحت مطر هائل لم ينقطع، طول الطريق. وصلنا مع غروب الشمس إلى النهر الذي يفصل بين قريتنا والقرية التي توجد فيها المدرسة واسمه نهر الشدة وكان كمثل البحر يهدر طائفا عباس لا. لا تنزل. النهر عميق. سيغمرنا بالماء. سنغرق. الأفضل أن ننتظر ربما توقف المطر، وخف الفيضان.

    - لا يزال هناك ضوء إذا حل الليل، لا يعود بإمكاننا العبور وربما ازداد الفيضان. إنه يجيء من مطر الجبال، لا من هذا المطر الذي ينهمر علينا. نعبر الآن، أو تعود إلى المدرسة.

    كان الوقت غروبا، تكاد كثافة الغيوم أن تساويه بالليل. وكنا عائدين، عباس وأنا، من أقرب مدرسة إلينا في قرية يفصلها عن قريتنا هذا النهر، نهر الشدة أو الشذة، لا أعرف. لم أكن رأيت من قبل مطرا مثلما كان في ذلك اليوم. لم أكن رأيت النهر في مثل فيضانه هذا. وكان عباس الذي يكبرني ببضع سنوات يريد، كما خيل، أن يثبت شجاعته، لا أمامي، بل أمام قريتنا والقرى التي تجاورها. لم يصغ اليه أخذ ينازع تموج النهر، يقدم رجلا، ويؤخر الثانية، كأنه يفحص اندفاع المياه وقرار النهر. وبدا المطر غزيرا ملحا ينهمر من غيوم تكاد أن تلامس أكتافنا، في صخب هائل من الرعد.

    - لن نغرق. هات يدك. امسك بي جيدا. لا تخف. لم يكن لي خيار. أخذت يده، ولم أكد أمسك بها، وأضع قدمي في النهر حتى رجني الماء. وأخذ يغمرني، حتى صدري، حتى كتفي، حتى عنقي. أسلمت نفسي للنهر، وليدي عباس. ، قليلا، ونصل إلى الضفة الثانية. قليلا. لكن الفيضان كان يعلو. والمطر يشتد. لم أصدق أننا وصلنا إلى الضفة الثانية. وحين تجاوزنا الخطر، ووضعنا أقدامنا فعلا في الجهة الأخرى من النهر، فوجئت بعباس يصمت، ويمتلئ وجهه بملامح غريبة لا تعرف أهي خوف أم فرح أم مزيج منهما معا. كأنه أدرك لتوه أن عبورنا النهر كان نوعا من جنون الطفولة البريء. كأنه أدرك أننا نجونا من الموت بقدرة ليست فينا. كأنه تدارك تهوره: كيف لم يحسب أي حساب للنتيجة الأخرى التي كانت ممكنة جدا، عنيت الغرق والموت؟ نجونا. وغرقت كتبنا ودفاترنا وكان وصولنا إلى القرية عيدا.

    هذا النهر الذي كاد أن يأخذني معه إلى سرير النوم الأبدي، هو نفسه الذي كان يأخذ أيام طفولتي بين أحضانه، غدرانا، و مغاور، صخورا وأعشابا، أشجارا ونباتات كانت الألوان على ضفافه تتنوع وتتدرج، وكنت أمنحها عيني كأنني أمنحها للحلم كنت أشعر أن وجودي بينها ليس إلا صورة، مزيجا منها جميعا. كانت طفولتي تنسما لمجرى النهر، لضفافه، ولما حولها، ولما تحتضنه. كان طيف يمسك بيدي، ويجري معي، نجلس تارة على صخرة، ونخوض تارة مني مائه المحمول على بساط من الحصى والرمل وكنا نتمرأى في غدرانه، وننظر بشغف إلى أسماكها الصغيرة، ونمد أيدينا نحوها، إليها، ونحسب أننا نحول الماء نفسه إلى طست كبير تلعب فيه مع أيدينا.

    بيني وبين الطبيعة لغة ورسائل

    في أيامنا، وليس عهدها بعيدا، كان الفلاحون في القرى يحسنون الإصغاء إلى كلام الطبيعة. كانت شجرة الزيتون من بين كلماتها الأكثر قربا إلى الطبع والى القلب، والأكثر ألفة. تمد حروفها كمثل الغصون بين يدي التراب أقواسا خضراء حانية يتداخل رأسها وعنقها وصدرها في نسيج واحد: كأنها غيمة بقدمين موغلتين مني أعماق التراب. لا تحب الوحدة، تؤثر أن تندرج في جملة، وأن تكون في جمع. وتزهو بقدر ما يكثر حولها الأصدقاء. وهي نفسها تحيا في معجم الطبيعة بلا عناية، تقريبا. منذ أن تمسك جذورها بصدر أمها الأرض، تتولى هي رعاية نفسها وتربيتها تكتفي بقليل من الضوء الذي تمنحه الشمس، وقليل من الماء الذي يجود به الغيم وتعرف كيف تدافع عن نفسها، ضد العواصف خصوصا: تصنع من غصونها شباكا لصيد الرياح. فيها، يجد الفلاح ما يشبه حياته، معنى ورمزا. وكثيرا ما يفيء إليها، في لحظات التعب، ويتكئ عليها، متمتما في ذات نفسه: بالزيتون، أقسم الخالق وتظل أبدا في ردائها الأخضر. صيفا شتاء، ربيعا خريفا. لا تشحب ولا يتغير لونها. لا يسقط ورقها. وفي موسم عطائها، تتدلى ثمارها في عناقيد، خضراء، سوداء. كل حبة نهذ صغير. غابة من النهود. أنوثة كونية.
    بيت النار

    لم يكن عندنا في البيت الذي شهد ولادتي، مطبخ كما هي العادة في البيوت اليوم كان المطبخ في الهواء الطلق. أمام البيت. قرب العتبة. كانت القدر كمثل قربان يرفع إلى الأفق. هذا في الفصول أو الأيام التي لا تعرف المطر والبرد. أما في الأيام الأخرى شتاء فكانت المدفئة داخل البيت تتحول هي نفسها إلى مطبخ نتجمع حول المدفئة. نمد أرجلنا في اتجاه دفئها. نصغي إلى نشيد الحطب يتصاعد في لهب أحمر. ننظر بشغف إلى القدر فوقه، تلبس السواد وتخبئ طعام يومنا قي حناياها،

    - انهض. يكفيك نوما. طلعت الشمس ، إنه صوت أبي. يهزني من كتفي، رافعا عني اللحاف. كأنه يقول لي "لا يكفي أن تقرأ الكلمات، أو أن تحفظها، وترددها. ينبغي أيضا أن تحولها إلى غيوم تمطر فوق الحقول"

    وفي كل صباح، عندما كانت أمي تهيئ لي زوادة المدرسة، وتكرر، فيما تقبلني، العبارة، اللازمة: "در بالك على حالك "، كنت أشعر، وأنا في طريقي إلى المدرسة "الكتاب"، أنها ترافقني. أنها، أحيانا، تجلس إلى جانبي. أنها كانت تمد يديها لتلمس الفضاء فوقي، أهو ندي، أم يابس؟ أهو مائل إلى الصحو، أم إلى التغيم؟ إلى الدفء والاعتدال، أم إلى البرودة؟ ولعلها كانت تضيف إلى ثيابي ثوبا آخر منسوجا من خيوط صلواتها.


    لا تزال راسخة في ذاكرتي صور من أشياء طفولتي في القرية. أذكر منها السرير الخشبي الهزاز الذي كان بمثابة رحم ثانية. تمثال للنوم واللعب في آن. ينام فيه الطفل لاعبا، ويلعب فيما ينام. سلة مستطيلة، بمقبض طويل، يوضع فيها الطفل كمثل ثمرة. رمز، مادي هذه المرة، للحياة والولادة. وهكذا حوله القرويون إلى لغز يتبارون في خفه: "شيء، لا شيء. له قدمان، ويمشي" ذلك هو السرير الخشبي الهزاز وكان يمشي على بساط صوفي أبيض، غالبا أو تخالطه أحيانا خطوط حمراء أو سوداء، كأنها صور عن خطوط اليد الق نسجته. وكان البساط يغار من السجادة التي لم تكن تفرش إلا للضيوف. كان الضيوف جزءا من العائلة، الجزء الذي يخترق رتابة العادة لهذا، كان يستقبل بما يخترق أيضا هذه الرتابة. كان يدخل إلى البيت كأنه ضوء من مكان آخر. ينور البيت، ويضفي على حضور العائلة ألق السرور والغبطة. وحين .يكون الضيف صديقا للعائلة، تشعر كأن بيتها تحول إلى حديقة من النور.

    أذكر أيضا حقل تبغ أمام بيتنا. وحقول قمح، قريبة إليه. وحسن الليمون. منذ طفولتي، تمرست بالعمل، فلاحة وزراعة، وحصادا. مرة، أخذ المنجل إصبعي، ولا يزال أثر ذلك الجرح واضحا حتى اليوم. وكنت أسابق البارعين في شتل التبغ. كان الشاتول كمثل قلم في يدي، والحقل كمثل صفحة بيضاء. وكانت شتلات التبغ بمثابة الكلمات. يا لتلك السطور، تتلألأ حميمة في كتاب العمر. وقد عرفت كيف أخطها بفضل التتلمذ على حسن الليمون الذي كان يعمل مع أبي في الفلاحة والزراعة والحصاد. حسن الليمون، ألمحه الآن يتكئ على المحراث أكثر انحناء منه. ظهره كمثل القوس، وعيناه أكثر نفاذا من السهام. كان صديقا، بين أقرب الأصدقاء، إلى المطر والغيم، الحقل والشجر. إلى البقرة والماعز، الثور والجدي. وما تبقى، في ذلك الفلك الحيواني الوديع، الصامت. كان يعمل، ويأخذ بدلا عن عمله، قمحا أو زيتونا، أو نتاجا آخر. لم تكن لأبي القدرة لكي يعطيه مالا نقدا. وهو نفسه كان راضيا بما يأخذه، وسعيدا. لم يكن مجرد عامل يساعد أبي. كان قبل ذلك صديقا محبا. وكان أبي يعامله كأنه عضو في العائلة. أذكر أيضا عين قصابين وكانت قريبة إلى حقل التبغ أمام بيتنا. من مائها، كنا نسقي مشاتل التبغ، وشتلاته عندما كنا نسلمها لأحضان الحقل. عين، تمثال ضوء وعتمة، طالع من أحشاء الأرض. أحاطها أهل قصابين بصخر، وبنوا فوقها قبة من الحجر، تظللها كطفلة تغطى، وقاية من الريح والغبار. عين ترى إلينا، فيما نشرب دمعها. أهي التي كانت ترانا، حقا، أم الجنيات الساكنة فيها، تختبئ نهارا، وتظهر ليلا؟

    عين تنبجس منها أيامنا وتسيل كأنها الماء. أذكر كذلك التنور. يمكن أن أنسى أشياء كثيرة في القرية، إلا التنور. ألأنني لا أقدر أن أنسى النار، أو أنسى الخبز الذي كان يخرج منه، وتسبقه إلينا رائحته الذكية كأنها آتية لتوها من السماء؟ وبين العين والتنور، بين الماء والنار، كنا، نحن الذين راهقنا، نستعرض نساء القرية، ثيابهن وألوانهن، وكيف يصففن شعورهن، ويتزين. ونتوقف طويلا طويلا عند صدورهن، وأعناقهن وأردافهن، وسيقانهن.

    لكن، أين هذه القرية الآن؟ حين عدت إليها، بعد خمسين عاما، شعرت كأنني أعود إلى نوع من الموت، محمول في ماء اللغة. شعرت كأنني صاعد على جبل من الريح. وما أتحدث عنه هنا ليس، إذن، إلا دخانا لا موقد له، وضيع ناره الأم. لا مادة تمسك ببصري: هل يكفي أن أتنورها ببصيرتي؟ صحيح، بقيت من هذه المادة أسماؤها، وليست الأسماء إلا أصداء، وأخيلة، وتوهمات. وهل يجدي أن نكتب التوهم؟ أم لعلي، في عودتي إلى القرية، عدت لكي أرى الأب الذي مات، دون أن أراه، دون أن أحضر مأتمه، وأشيعه إلى داره الأخيرة، لكي أراه ظلا لا يكاد أن يرتسم، يتنقل على الدروب إياها، تحت الأشجار نفسها، أو ما تبقى .منها بين الكتب التي كان يختارها لي، ويختزنها.

    على أوراقها التي تكسوها أنفاسه، وأنفاس الذين خطوها. أم أعود لكي أتفحص، شأن كثيرين غيري، ما نصيب الواقع، حقا، في الحياة، وما نصيب الذاكرة، وما نصيب التخيل؟ أم لكي أستعيد من جديد، توهما، جريان الزمن الذي ليفصلني عن مكان ولادتي؟ هل لكي أقارن بين قسمات وجهي وتجاعيد جسدي، وبين قسمات المكان وتجاعيد الوقت؟ هل لكي أستبق موتي وأراه عيانا عبر جريان هذا الزمان، فني الأشياء التي عرفتها طفولتي والتي تغيرت، ولم تعد هي هي؟ هل لكي أواجه موتي، مسبقا؟ أو لكي أرى تلك النقطة الغائمة، الهائمة التي تفصل بين الحياة والموت، وتصل بينهما في اللحظة نفسها؟

    المكان رحم اللغة

    كأنني أبتكر مكان ولادتي، كما أبتكر قصيدتي؟ والقصيدة لا تكتمل. كذلك المكان الذي ولد فيه الإنسان: انه هو أيضا لا يكتمل. هل أفاجـئ، أو أصدم أحدا، إن قلت: أتعجب ممن يزعم أنه يعرف نفسه؟ كيف أعرف نفسي/ فيما تبدو لي كمثل الأثير، أو كمثل خيط في غزل الشمس، أو كمثل الهواء، سائحا في الجهات كلها؟ كما خيل إلى أنني أقترب منها، أكتشف أنني أبتعد. وأعرف أنها ليست سرابا. إنها كمثل ضوء يسلمك، فيما تضل إليه، إلى ضوء آخر يسلمك هو نفسه إلى آخر. إلى ما لا ينتهي. وكل ما كتبته ليس، في ظني، إلا بحثا عنها: بحثا، وليس تعبيرا عنها. كنت أترصدها، أستقصيها، أكمن لها. وكانت تفلت دائما. كأن نفسي، كأن هويتي هي هذا البحت، أبدا.

    قراءة الشعر في ضوء قنديل شاحب

    أذكر أيضا قراءة الشعر العربي القديم، بعناية أبي وبسهره على تربيتي. كل ليلة قراءة. للشعر وحده. يحضر المتنبي (كان الأكثر حضورا). يحضر أبو تمام، البحتري الشريف الرضى. يحضر امرؤ القيس. المعري، لكن، نادرا. ربما لأنه كان "حكيما"، لا شاعرا، كما تعلم تقاليد التذوق، وكما يقول العارفون بشعرنا القديم. قراءة بصوت عال وأمام ضيوف يحبون السماع، وهم أنفسهم شعراء. يصغون إلى صوتك باهتمام، كأنهم يمتحنون ويقومون. يصغون إلى لغتك، نطقا، وتجويدا. يطربون غالبا. لم تكن تقرأ برأسك وحده. كنت تقرأ بقلبك، بحواسك، بجسدك كله. بعد السماع، يأتي امتحان الصرف والنحو. أعرب هذه الكلمة. هذا البيت. واذكر وجوه الخلاف، هذا أو هنالك ثم يأتي امتحان المعنى. ما معنى هذا البيت؟ هل أخذه الشاعر، أم ابتكره. ما المعاني الخاصة به في هذه القصيدة، وحده، دون غيره؟

    كل ذلك في جلسة بعد العشاء، في البيت الذي ولدت فيه، والذي يتكون من غرفة واحدة في ضوء قنديلي شاحب يغذيه زيت النفط، الذي حل محل زيت الزيتون. كل ليلة. تقريبا. تتكرر القراءة. مسرح مفتوح يكاد أن يحاذي ذلك المسرح الأول في رأس شمرا. قرب اللاذقية ، حيث ولدت الأبجدية.

    وكانت الكتب قليلة وكانت غالبا تستعار. وغالبا، لا ترد. كان من يملك في القرية كتابا يشعر أنه يمتلك ما هو أكبر من القرية. وكان مقامه في نظر الفلاحين يكبر ويعلو.

    الشعر سفر نحو العالم

    الشعر. سمعته أو قرأته أو كتبته، سفر. يوسع العالم، خارجا، وداخلا. وداخلا خارجا. تتوسع القرية فتحاذي تخومها تخوم البلد الذي نشأ فيه الشاعر. داخلا تتسع حدود الحلم والخيال والمعرفة. هكذا كان يؤكد القرويون الذين يمضون سهراتهم مع الشعر.

    - "غدا أسافر لزيارة الأصدقاء في قرية (يسميها). أو في قريتين (يسميهما). هل تأتي معي؟ تقرأ لهم شعرا. سوف يسرون بك، ويحبونك "

    وتكون القرية، غالبا، بعيدة علي، أنا الطفل الذي لم يكد يتجاوز العاشرة. لكن، أستيقظ مع أبي صباحا. نفطر خبزا وزيتونا، ونمضي. يسير أمامي. يضع عكازه وراء ظهره، ويشبك به ذراعيه. وإذ أتخيله الآن، يبدو لي في هيئة شخص مصلوب. أتعثر، ألتفت يمينا، شمالا، ورائي. أنظر إلى السماء. ألهو، أحيانا، وأتخلف عنه قليلا يلتفت ليتفقدني، ويقف ضاحكا - تعبت؟ "

    بلى، يولد الإنسان أكثر من مرة، وفي أكثر من مكان. ولادته الأولى من أبويه عمل الطبيعة. لا اختيار فيه. وربما بدوت مغاليا إذا قلت إنني، منذ طفولتي، كنت مسكونا بشعور غامض أن مكان ولادتي الأولى ليست مكانا لكي أنمو فيه، بل لكي أنطلق منه. شعور يقول لي: لن تجد نفسك إلا في مكان آخر، في أمكنة أخرى. كأن الإنسان لا يصبح نفسه إلا بالخروج منها. كأن تاريخ الإنسان هو تاريخ الخروج من نفسه. لكن، كيف أخرج، وأين؟

    لا أعرف كيف خطر لي أن أحلم حلم يقظة، أرسم فيه الطريق إلى دخول المدرسة. قلت الرئيس الأول للجمهورية الأولى لسورية بعد الاستقلال، سيزور منطقة اللاذقية، ضمن برنامج زيارته للمناطق السورية. سأكتب له قصيدة ألقيها أمامه مرحبا. وسوف تعجبه. وإذن سوف يطلب أن يراني. وسوف يسألني عما أريد. وسأجيبه: أريد أن أتعلم. وسوف يعمل على تحقيق هذه الإرادة، وهكذا تم حرفيا. أول حلم يحقق، كنت آنذاك في الثالثة عشرة من عمري. ومن ذلك اليوم، أحب رقم 13.

    المطر قارئ الشعر الأول

    كان ينهمر كأنه يصعد من الأرض السوداء الموحلة، أكثر مما يهبط من الغيم. جسدي تحته يرتعش كمثل عصفور لا يجد مأوى. وتنجبل قدماي بذلك الوحل الأسود. وتكاد قامتي أن تتحول إلى عمود راسخ في الأرض، لا تستطيع أن تتحرك. قدماي شبه حافيتين. كتفاي تنوءان. وثيابي غيوم سوداء تسيل مطرا. شجر، والرياح تمارس عنفها على أعناقه. وكان الشجر ينحني لهذه الرياح، ويظل عاليا.

    كان زعيم العشيرة التي أنتمي إليها، متسلطا عليها، كانها ملكه الخاص. يقرب هذا ويبعد ذاك. يجازي ذلك أو يثيبه، وينتقم من هذا أو يعفو عنه. وكان أبي على طرفي نقيض معه. لم يخضع له قط وظل حريصا على أن يبقى بعيدا عنه. غير أنه دفع الثمن غاليا غاليأ. وكان هذا الزعيم قد أعد استقبالا، قرب قصره، في دوير الخطيب، على الطريق العامة، احتفاء بالرئيس الأول للجمهورية الأولى في سورية، شكري القوتلي، بعد زوال الانتداب، ونيل الاستقلال. رفض أبي أن يحضر هذا الاستقبال، إمعانا منه في رفض هذا الزعيم، وكنت أنا قررت حضوره. لم أستشر أبي، بالمعنى الدقيق، وإنما أعلمته، وقرأت له القصيدة التي كتبتها. اعجب بها ولم يمنعني، ربما احتراما منه لرغبة أحس أنها قوية عندي، تنفيذا لفكرة خطرت لي، وأخبرته بها.

    -"وفقك الله"، هذا كل ما قاله لي، وهو ينظر إلي أترك البيت، شبه حاف، بالقنباز وبقية الزي القروي، وأنطلق تحت غيم كثيف أسود يكاد أن يلامس رؤوس الشجر. كان آلاف الناس يصطفون على جانبي الطريق. ولا أذكر كيف عرف زعيم العشيرة بأنني آت لألقي قصيدة، تحية لرئيس الجمهورية. وهو خبر سرى بسرعة وشاع بين الحضور. أذكر وجوها: كان في بعضها شيء من الفرح، وفي بعضها شيء من عدم الاكتراث، وفي بعضها شيء من الغضب والرفض.

    - "هو ابنه، إذن؟ أطردوه. لا أريد أن يبقى هنا. لا أريد أن أراه "، أخذ هذا الزعيم يردد هذه العبارات على حاشيته، بلهجة جادة، غاضبة. طردوني. بكيت. ماذا أفعل؟ هل أعود إلى القرية؟ كلا. سأتابع، وأحاول تحقيق ما صممت عليه. أذهب، إذن، إلى مدينة جبلة القريبة. سأصل إليها قبل أن ينتهي الاحتفال هنا. وفي جبلة، سأحظى دون شك بمن يساعد في. وأقرأ القصيدة. إلى جبلة. مشيا. عبر الحقول، وكان معظمها حديث الحراثة، لهذا كان المطر والوحل حليفين ضد قدمي، وضد سرعة الوصول، خوفا من أن يفوتني الوقت. وصلت. ولم أكن أقطر عرقا، بل مطرا. أين أذهب. من أرى؟ لا أعرف أحدا. من اللافتات التي تملأ ساحة المدينة، عرفت أن للبلدية شأنا في إعداد الاستقبال. إذن، أذهب وأرى رئيس البلدية، وأخبره، وأطلب أن أقرأ قصيدتي لرئيس الجمهورية. وكان يرئسها آنذاك، ياسين علي أديب - ماذا تريد يا ابني؟

    سألني رئيس البلدية، بنوع من الشفقة والاستغراب، وهو ينظر إلي، مبللا، شبه حاف، أرتعش، لكن دون أن يفارق البريق عيني. - أريد أن ألقي قصيدة أحيي بها رئيس جمهوريتنا.

    صمت. شعرت أن استغرابه زاد. شعرت كأنه يتساءل في ذات نفسه: كيف لهذا الطفل، وهو في هذه الهيئة، أن يلقي قصيدة أمام رئيس الجمهورية، في حشد حافل؟ تبسم قال بلطف: - طيب، اقرأها لي.

    تناولت القصيدة من صدري حيث أخبأتها حفاظا علمها من المطر، وأخذت أقرؤها أصغى، بانتباه قليلا. بانتباه. بحماسة. بفرح. ولم أكد أنهيها حتى قال بغبطة كبيرة - نعم سوف تلقيها.

    اتصل هاتفيا بشخص عرفت فيما بعد أنه القائمقام عبدالله الياس. أرسلني إلى مكتبه في السراي. دخلت المكتب. كان بللي قد خف، وعاد إلى وجهي إشراقه الطفولي المكتب قاعة كبيرة كانت تمتلئ بالموظفين الكبار و السراي. صمت ودهشة. ثم قال لي القائمقام: - "اقرأ القصيدة لنرى"

    قرأتها. استحسان و اعجاب. لكن حيرة كذلك في أمر هذا الطفل - "نعم ستلقيها"، قال القائمقام، بفرح أقل من فرح رئيس البلدية. ثم تابع - "اذهب الآن. انتظر في ساحة السراي. أمام المدخل مباشرة. عندما يجيء دورك في الإلقاء، سنناديك "

    لم أصدق. إن صح الأمر فسوف تكون الأعجوبة هذه المرة، أعجوبة واقع، لا أعجوبة خيال. سوف يكون التخيل هو نفسه الواقع. ساحة السراي. الناس صفوف متراصة على مدى النظر. لافتات، أعلام، صور: سقف عائم في وسط الساحة، مقابل الشرفة التي سيطل منها رئيس الجمهورية، ليرد على تحية مستقبليه ويخطب فيهم، نصب منبر خاص للخطباء. إذن، سوف أصعد هذا المنبر. سوف يملأ صوتي، أنا أيضا، هذه الساحة. ويصغي إليه رئيس الجمهورية نفسه. وبعد أن أنهي قراءة القصيدة، سوف يناديني، أنا القروي الطفل، لكني أقابله، هو رئيس المدن والقرى في البلاد كلها. وسوف يسألني: "ماذا تريد، يا بني، ماذا يمكن أن نقدم لك؟" وسوف أجيبه بعبارة وحيدة واحدة " أريد أن أدخل المدرسة، أريد أن أتعلم "

    هو ذا موكب الرئيس. أمواج من البشر تحيط به، منشدة هاتفة. يصعد إلى السراي يطل من الشرفة. تصفيق. هتافات. صمت. تبدأ خطب الترحيب. الخطيب الأول. الثاني الثالث. وآخرون نسيت عددهم وأسمائهم. وأنا؟ أهملوني، إذن؟ غيروا رأيهم. أكاد أن أنفجر، لكن حنقا وغيظا، هذه المرة. والناس، الآن، ينتظرون خطاب الرئيس. في هذه اللحظة، والرئيس يهم بإلقاء خطابه، سمعت من يقول لي، غاضبا "أهملوك. انه القائمقام "

    وشتمه. ولم أعد أذكر عبارة الشتيمة. أمسك بيدي، وصرخ بأعلى صوته، فيما كان الرئيس يبدأ خطابه: "يا فخامة الرئيس، هذا طفل جاء من أعالي الجبال، لكي ينقل إلى فخامتكم مشاعر أهل الجبل وعواطفهم. نرجوك أن تصغي إليه ". توقف رئيس الجمهورية، وأشار بالقبول. حضنني هذا الشخص، وكان رئيسا لدائرة الأحوال الشخصية في جبلة، وكان اسمها "دائرة النفوس"، وحملني، ووضعني على المنبر، وعرفت فيما بعد، أن اسمه عبد الرزاق المحمود. أحسست كأنني رئيس أخر. وبهذا الإحساس، قرأت القصيدة. كانت مفاجأة ضخمة. وصفق الناس إعجابا. وازداد إعجابهم حين أخذ الرئيس بيتا من القصيدة، استشهد به، وبنى عليه جزءا من خطابه. وعندما أنهى الرئيس خطابه، أخذ الناس يتدافعون حولي، فيما كان صوت يناديني "يريد الرئيس أن يراك"
    صعدت إلى السراي. حضنني الرئيس بحنان. قبلت يده
    - "ماذا يمكن أن نقدم لك؟ ماذا تريد؟ "
    - "أريد أن أدخل المدرسة. أريد أن أتعلم "
    - "سنفعل ذلك. اطمئن "
    بعد حوالي أسبوعين جاء الدرك يبلغونني:
    "أنت مطلوب لكي تذهب إلى طرطوس، وتدخل المدرسة"

    عندما أدونيس

    كنت حين اتخذت هذا الاسم : أدونيس، أتابع دراستي الثانوية في اللاذقية. وكنت في حوالي السابعة عشرة من العمر. كنت أكتب نصوصا شعرية ونثرية أوقعها باسمي العادي: علي أحمد سعيد، وأرسلها إلى بعض الصحف والمجلات آنذاك للنشر. لكن أيا منها لم ينشر في أية صحيفة أو مجلة. ودام هذا الأمر فترة. فاستأت وغضبت. وفي لحظة من لحظات الاستياء والغضب، وقعت في يدي، مصادفة، مجلة أسبوعية، لبنانية على الأرجـح، قرأت فيها مقالة عن أسطورة أدونيس: كيف كان جميلا، وأحبته عشتار، وكيف قتله الخنزير البري، وكيف كان يبعث، كل سنة، في الربيع.. الخ. فهزتني الأسطورة وفكرتها. وقلت، فجأة، في ذات نفسي، سأستعير من الآن فصاعدا اسم أدونيس، وأوقع به. ولا شك أن هذه الصحف والمجلات التي لا تنشر لي، إنما هي بمثابة ذلك الخنزير البري الذي قتل أدونيس. وفعلا كتبت نصا شعريا وقعته باسم أدونيس وأرسلته إلى جريدة لم تكن تنشر لي، وكانت تصدر في اللاذقية. وفوجئت أنها نشرته. ثم أرسلت نصا ثانيا، فنشرته على الصفحة الأولى، أرفقها المحرر بإشارة تقول: المرجو من أدونيس، أن يحضر إلى مكاتب الجريدة لأمر يهمه. فرحت حين رأيت النص منشورا، خصوصا حين قرأت الإشارة. فذهبت إلى مكاتب الجريدة. وعندما دخلت واستقبلني أحد المحررين بدا عليه أنه لم يصدق دعواي بأنني أنا أدونيس. فدخل مسرعا إلى رئيس التحرير وأخبره بحضوري. وحين دخلت إلى غرفة رئيس التحرير بدا هو أيضا كأنه غير مصدق. كان ينتظر شخصا بقامة رجل، فرأى أمامه قرويا، تلميذا بسيطا وفقيرا، وسألني:
    - هل أنت أدونيس، فعلا؟
    فأجبته:
    - نعم، أنا هو .
    ومن ذلك الوقت غلبني اسم أدونيس.
    أذكر لهذه المناسبة أن هناك أشخاصا كثيرين رأوا في اتخاذي اسم أدونيس موقفا عدائيا من العروبة والإسلام. وحولوه إلى وثيقة تؤكد اتهامهم لي بعداء كل ما هو عربي وإسلامي. وكان مواطن دمشقي سمى دار السينما التي يملكها قرب مقهى الهافانا الشهير، باسم سينما أدونيس، فأمرته السلطات المسؤولة آنذاك، بتغيير الاسم، وسميت سينما بلقيس. كأن بلقيس اسم عربي الأصل! ومؤخرا أرسل لي الصديق الشاعر حسين القهواجـي من تونس قصاصة من جريدة "الصريح" بتاريخ 998/7 /8 تحمل الخبر التالي نصه: "ذهب أحد المواطنين قبل أيام قليلة إلى إحدى بلديات الضواحي القريبة من العاصمة تونس لتسجيل ابنه الذي ولد أخيرا. ولكن قابض الحالة المدنية رفض تسجيل المولود الجديد بدعوى أن الاسم فيه بعض الشذوذ، وليس من الأسماء العادية المألوفة. ولما قال له هذا المواطن: إن اسم أدونيس من الأسماء العربية التي دخلت لغتنا العربية، وإنه اسم أحد كبار الشعراء العرب المعاصرين، تمسك قابض الحالة المدنية بموقفه، وقال له: إن هذا الاسم لا يحمله أي تونسي ولذلك، سامحني عاد !". ولم يقتنع المواطن وأصر على تسمية ابنه بأدونيس، وقرر الذهاب إلى المحكمة، وعدم استخراج بطاقة ولادة لابنه إلى أن تبت المحكمة في الموضوع".

    في دمشق يمنع الاسم باسم العروبة والإسلام، وفي تونس يمنع بحجة أنه غير مألوف. هكذا يحارب بعضنا حتى الألفاظ حتى الكلمات. والحق أنني لم أكن اعرف حين اخترت هذا الاسم، أنه ينطوي على رمز الخروج من الانتماء الديني، القومي، إلى الانتماء الإنساني، الكوني، وأنه سيثير مثل هذا العداء في الأوساط الدينية، القومية. ولئن كان الأمر كذلك، فإن على هذه الأوساط أن تحذف آلاف الكلمات من معجم اللغة العربية، ومن لغة الحياة العربية اليومية، وأن تحذف كذلك عشرات الكلمات التي وردت في القرآن الكريم، والتي ليست من أصل عربية لكن بالمقابل هناك اليوم عشرات العرب الذي يسمون أبناءهم باسم أدونيس، من عدن حتى بيروت. لم أر المدينة. لم أعرفها بتفاصيلها، شوارع، وآثارا قديمة، ومعمارا. لم أزر المتحف. لم أزر الجامع الأموي، ولا القلعة. كانت دمشق بالنسبة إلي مجرد غرفة ضيقة يعيش فيها طالب قروي يريد أن يتعلم. وكانت الكتب، وبعض القاعات قي الجامعة، ومكاتب جريدة "الجيل الجديد"، ا وبعدها جريدة "البناء" حيث عملت محررا أدبيا، وبعض بيوت الأصدقاء، وهم أقل عددا من أصابع اليد الواحدة. كانت دمشق قريتي الثانية. لم تبهرني، بوصفي قرويا يجيء من قرية فقيرة نائية، ليعيش فيها، هي العاصمة. لذلك لم تؤثر قي، بوصفها مدينة. أمضيت فيها حوالي ست سنوات، 1950، 1956 والآن، وبعد مرور أكثر من أربعين عاما، أعرفها بالتذكر. أستعيد حياتي فيها، وأتعرف عليها، عبر هذه الاستعادة. كانت دمشق، بالنسبة إلي، تاريخا، كانت زمانا، لا مكانا.

    دخلت أولا كلية الحقوق. أمضيت قرابة السنة، ثم رأيت أنني لا أستطيع أن أتابع فيها. فانتقلت إلى كلية الآداب، قسم الفلسفة. كنت أشعر أن قسم اللغة العربية لن يفيدني شيئا، لأنني كنت أعرف مسبقا، لغة وشعرا، ما سأدرسه فيها. لذلك اخترت الفلسفة، قائلا في ذات نفسي، ربما أفيد من الفلسفة، فتفتح لي آفاقا فكرية غريبة علي. ولم أتابع في هذا القسم دراستي بانتظام. كان عملي اليومي يحول دون ذلك. لذلك لم أتعرف على الحياة الطلابية في الجامعة. وكان أصدقائي من الطلاب قلة ونادرين جدا. لكن نشأت بيني وبين بعض الأساتذة صداقة لا تزال قائمة حتى الآن. والحقيقة أنني لم أكن طالبا، بالمعنى الحصري لهذه الكلمة. أما قصة الحب التي عشتها، فكانت مع طالبة، من خارج الجامعة، تدرس في "دار المعلمات " في دمشق نفسها، وهي رفيقة حياتي حتى الآن: خالدة سعيد.
    لم أكن أقرأ الشعر العربي الراهن، آنذاك، باستثناء يعض القصائد لبدوي الجبل وعمر أبي ريشة وسعيد عقل. إضافة إلى بعض القصائد التي تنشر في الصحف والمجلات آنذاك لبعض الشعراء العرب الآخرين، وبخاصة نزار قباني، لم تكن لدي متابعة خاصة ودقيقة للشعر العربي آنذاك. كنت أقرأ من عزلتي، في أوقات فراغي، شعراء آخرين باللغة الفرنسية: بودلير، ريلكه (مترجما)، هنري ميشو، رينيه شار، مع أن لغتي الفرنسية كانت ضعيفة آنذاك. فأنا لم أدرس الفرنسية في المدرسة، وإنما درستها بنفسي، وحدي، اعتمادا على القاموس. وكنت أشتري هذه الكتب من مكتباب في دمشق وفي حلب، عندما أمضيت فيها قرابة السنة في كلية ضباط الاحتياط وكنت أقوم بما يسمى "خدمة العلم". غير أنني، استطرادا، لم أنجـح في هذه الكلية. جميع زملائي تخرجوا برتبة ضابط، إلا أنا: تخرجت برتبة رقيب أول! لم يكن لي تأثير في الحركة الشعرية آنذاك. ومع أنني كنت معروفا، ونشرت لي بعض القصائد في مجلة "القيثارة" أولى المجلات العربية الخاصة بالشعر في سورية، وكانت تصدر في اللاذقية، فلم تكن الأوساط الشعرية العربية ترى في إلا الموهبة الشعرية. وقد أخذت تعترف بي، بدءا من سنة 1954 حيث نشرت قصيدتي الطويلة "الفراغ" وكانت بمثابة حدث شعري، على صعيد الشكل التفعيلي، وعلى صعيد الرؤية. وهذه القصيدة هي التي كانت نقطة الوصل بيني وبين يوسف الخال، وكان قد قرأها وهو في نيويورك، في الأمم المتحدة، وأعجب بها كثيرا. وبعضهم رأى في هذه القصيدة "الأرض الخراب" (العربية) لأليوت. وطبعا لم أكن أعرف شعر إليوت، ولم أكن أعرف حتى اسمه. غمر أنني، مقابل ذلك، أقمت علاقات وثيقة مع الحركة الفنية التشكيلية في دمشق، ومع ممثليها الأكثر أهمية آنذاك: نصير شورى، ومحمود حماد، وناظم الجعفري، وأدهم إسماعيل، تمثيلا لا حصرا. وكنت أتابع نشاطهم، وأكتب عنه، ونشأت بيني وبين معظمهم صداقة ومودة. كذلك نشأت صداقة عميقة بيني وبين أورخان ميسر. وهو أول من حدثني عن السوريالية وعن أهميتها. وكنا نلتقي باستمرار في بيته، ونتبادل الآراء، وقراءة ما نكتبه. وبعد أن مات، طلب إلي أن أكتب مقدمة لشعره الذي طبعته وزارة الثقافة السورية، بوصفي خير من يعرفه ويعرف شعره، وقد كتبت مقدمة لمجموعته التي صدرت بعنوان "سوريال". لكن بدءا من السنة 1954، السنة التي اختتمت بها دراستي الجامعية، بدأت أهتم بقراءة الشعر السوري بخاصة، وهذه السنة هي نفسها التي أسلمتني إلى "خدمة العلم" (هذه المرحلة دامت سنتين، وهي حاسمة في تأثيرها على حساسيتي الشعرية ونظرتي إلى الأشياء والناس. ويتعذر علي الآن أن أكتب عنها).

    كان نزار قباني يملا دمشق، وكان يرج ماءها الآسن. بينبوع سلسله فيها ومن تاريخها، وقبل كل شيء، من الحياة اليومية في أقرب تفاصيلها إلى أشياء الإنسان. كان يعلم هذه الحياة كيف تتحول هي نفسها إلى قصيدة. وكان بدوي الجبل الصدر الذي يحتضن جسد الشعر العربي، ويعيد تكوينه في اللغة وبها، أنيقا، مترفا، بهيا. عرفت في شعره كيف تكون الذاكرة ذكرا، وكيف تتداخل فيها أصوات الشعراء القدامى وتتآلف قريبة بعيدة في صوت واحد. وعرف فيه كيف يصير الماضي حاضرا، دون أن يلبس الثاني ثوب الأول، ودون أن يدير الأول ظهره للثاني. وعرفت كيف يكون الشعر سلكا ينتظم فيه العقل والقلب، الغضب والحب، المرارة والطمأنينة. كان بدوي الجبل جبلا، لكنه كان في الوقت نفسه موجا. وكان عمر أبو ريشة يستدرج الواقع، بقسوة حينا وبلين حشا، لكي يصير على مثال صوته: نفير حرية وتحرر. كان يغني كأنه الصوت المكلف بصياغة إيقاع آخر لحياة العرب. وكان يبدو كمثل غاضب يشعر أن بلاده ضيقة عليه. كان شاعر أخر هو نديم محمد لا يزال حتى الآن شبه مجهول، على الصعيد العربي، يقيم داخل نفسه، ويكتب "آلامه". وهي مجموعة شعرية أعدها بين أهم المجموعات الشعرية العربية في النصف الأول من هذا القرن. بين الأصوات الشعرية اللي كانت تجيئنا من خارج دمشق، كان صوت سعيد عقل، الأكثر حضورا بالنسبة الي. صانع بارع، كأنه ينحـدر مباشرة من أبي تمام. وفي صناعته ثقافة لم أعهد مثلها لدى الشعراء الذين يجايلونه. أنشأ بنية جديدة للقصيدة، وأسس لصياغة جملة شعرية جديدة، وأعطى للكلمة سياقا جديدا. كان شعره إنشاء ذهنيا يكاد، للطف تجريده ولعذوبته، أن يكون لعبا. لم أكن قد قرأت شوقي. ولم أكن أعرف شعر الجواهري. وكنت بعيدا عن جبران.

    كانت دمشق ملتقى تطلعات متناقضة، ومتنوعة. كانت مناخا غريبا تستطيع فيه أن ترى الغيم يسبح كثيفا على سجادة من خيوط الشمس، وأن تسمع الرعد ينبجس من فضاء ليس فيه أفي أثر لأية غيمة. "ماذا أقرأ؟ " سؤال كان شاغلي الأول، فيما كنت أتتلمذ، وأنمو. الشعر العربي القديم؟ أعرفه، وبه انجبلت طفولتي الأولى في القرية، وذلك بتوجيه أبي وسهره على تربيتي. كانت الحياة شعره الأول والأساس، أما شعره بالكلمات فكان عنده هامشيا. غير أنه كان قارئا محبا للشعر، وبصيرا باللغة العربية وأسرارها. على يديه، قرأت، بشكل خاص، المتنبي وأبا تمام، والشريف الرضي والبحتري، والمعري، وعشرات آخرين، في دواوينهم، أو في مجاميع شعرية، وبخاصة "الحماسة" لأبي تمام. إلى ذلك، علمني القرآن وتجويده.

    لم أكن أعرف في نفسي أية رغبة لكي أقرأ من جديد ما كنت قرأته. وكانت دراستي الجامعية بمثابة الهاوية التي انفتحت بيني وبين الماضي. كانت الجامعة يقتل الشعر، ولقتل الذائقة الشعرية في أن. وكان التراث يبدو فيها، عبر طرق التدريس والرؤية والفهم، نقيضا، لا للحياة وحدها، وإنما للإنسان وللتقدم، كذلك وفي الجامعة نفسها، جامعة دمشق، بدأت الهوة تنحفر أيضا بيني وبين الواقع وما يحيط بي. بدأت أرى الحاضر امتدادا لهذا الماضي الذي تقدمه الجامعة. وأخذ ينمو في نفسي الشعور بأنني أعيش على شفا المكان، أتأرجـح، وأكاد أن أهوي. وفي هذا الإطار، بدأت أتنبه إلى أنه لا يكني، وبخـاصة في الشعر، أن يرج الكلام الجسد لكي يستيقظ ويتجدد، بل ينبغي أيضا أن يرج الجسد الكلام، لكي يستيقظ هو أيضا، ويتجدد. وبدأت ألاحظ أن اللغة كالإنسان، لها هي كذلك، فواجعها، وأن الفاجعة الكبرى التي تنزل بها هي الكتاب الذي يولد جثة، لا يكون إلا كومة من الكلمات.

    وخيل الي أحيانا أنني أصرخ قي أروقة الجامعة : ما أكثر الكتب، الخرائب. لا يزال ضوء يتوهج في حياتي الجامعية، يتمثل في ثلاثة أساتذة أصبحوا أصدقاء أعتز بصداقتهم: عبد الكريم اليافي، وبديع الكسم، وأنطون مقدسي. ماذا أقرأ، إذن؟ لم أكن أعرف لغة أجنبية. أمضيت سنة ونصف السنة في مدرسة البعثة العلمانية الفرنسية في طرطوس (اللاييك)، في منتصف الأربعينات، ثم أغلقت المدرسة، بعد أن تم جلاء القوات الفرنسية. كنت لا أزال أحفظ بعض الكلمات الفرنسية، ولا أزال قادرا، بصعوبة، على القراءة، قراءة بعض النصوص، غير الصعبة. إذن، سأقرأ بالفرنسية. وسأقرأ الشعراء الأكثر شهرة. هكذا بدأت بديوان "أزهار الشر"، لبودلير. ليتني احتفظت بالنسخة التي استخدمتها، لأرى فيها العناء الذي كابدته. استخرجت معاني كلماته، كلها تقريبا، من المعجم، كانت كل صفحة من هذا الديوان شبكة من الكلمات الفرنسية والعربية، ومن الخطوط والأسهم والدوائر. ومع ذلك لم أكن أفهم من القصيدة، إلا قليلا: صورة من هنا، فكرة من هنالك. لم أتراجع. على العكس، ازددت إصرارا على المتابعة. واخترت أن أقرأ بعد بودلير، ريلكه، في ترجمته الفرنسية. قرأته بيسر أكثر، مما يعني أنني أفدت من قراءة بودلير. بعد ذلك لم أفارق الكتب الفرنسية. (أشير هنا إلى ما قد يبدو الآن أمرا مستغربا: في سنة1955، أخذت من إحدى المكتبات في حلب، حيث أمضيت جزءا من فترة خدمة العلم، مجموعات شعرية لشعراء فرنسيين بينهم رينيه شار، وهنري ميشو، وماكس جاكوب).

    عملت هذه القراءة على تعميق الهوة، وتوسيعها بيني وبين الثقافة التي كانت تسود حياتنا. وكثيرا ما كان يخيل إلي أنني أسمع في داخلي صوتا يقول لي: استمسك، اعتصم، وحاذر أن تسقط في أي شيء، إلا في نفسك، وعليك هنا أن تسقط عموديا، وأن تسلك الطريق الأكثر رحابة: ما لا قرار له، وما لا ينتهي. إذ بدءا من ذلك، تستطيع أن تهبط في أعماق الأشياء.

    تركت سوريا لأسباب سياسية، أولا. لم تكن تعجبني أفكار النظام آنذاك ولا ممارساته. وكنت مناوئا، فكريا، لنظريات "القومية العربية" و الوحدة العربية، كما كان يطرحها كتاب هذا النظام ومفكروه. وقد أمضيت قرابة السنة في سجن المزة بدمشق، وفي السجن العسكري بالقنيطرة، دون أن أحاكم. وخرجت، بعد هذه السنة، بريئا! وتركتها ثانيا، لكي ألتقي بيوسف الخال. لأنه كتب لي من نيويورك أنه عائد إلى بيروت، وأن في نيته إصدار مجلة تعنى بالشعر العربي، وبالحداثة الشعرية خصوصا، وأنه سيكون سعيدا بالتعاون معي في إصدار هذه المجلة. وتركتها ثالثا، شغفا ببيروت، ورجاء بحياة لا طغيان فيها.

    إنها لحظة يتعذر علي تقديرها، تلك التي كانت الجسر الذي حملني، ناقلا حياتي من ضفة إلى ضفة، إذ بهذه اللحظة أيضا، يمكن أن تؤرخ حياتي. كانت بداية لأحلاف وعهود كثيرة عقدتها مع المستقبل، واثقا أنه خير لي أن أحتضن صحرائي وأتابع الهواء الذي يحمل رائحة البحر. ولم أندم. ولم آسف على شيء.

    قبل أن ألتقي بيوسف الخال، تعرفت على بيروت شارعا شارعا، من الجهات كلها، خصوصا من جهة البحر. هذا البحر نفسه الذي قلما رأيته، أعني قلما عرفت أن أراه في جبلة و اللاذقية وطرطوس، حيث ولدت ونشأت، اخذ يبدو لي كأنه يتموج بين أطرافي، وكان نبض أمواجه يمتزج بنبض أعضائي. كنا مختلفين فتآلفنا. وكنا منفصلين فتواصلنا. وكثيرا ما تساءلت في ذات نفسي، فيما كنت أطوف شوارع بيروت وأزقتها: لم كانت دمشق، وهي العريقة وواحدة بين الأمهات الأوائل، لم كانت تبدو لي كأنها لم تولد بعد، أو كأنها خرجت لتوها من رحم زمان لا يزال يحبو؟ وما السر الذي كان يكمن وراء ما ينور خطواتي في بيروت، فيما تكتسي قدماي بالغبار؟ ومن أين كانت تجيئني تلك الشهوة لكي أتماهى مع الأفق، وألبس الهواء؟ في الأسبوع الأول من وصولي إلى بيروت، أواخر أكتوبر 1956، التقيت بيوسف الخال.

    ومنذ لقائنا نشأت بيننا صداقة قوية، شعريا، وإنسانيا. وكنا معا دائما، في بيته. كان واعيا وواثقا أنه سيفتح بهذه المجلة، مجلة "شعر" أفقا جديدا للشعر العربي. وكان قد تحدث عنها مع أصدقاء وشعراء آخرين. كان هذا اللقاء الأول بيوسف الخال لقاء عمل. كنا كمثل شخصين أقاما عهدا بينهما، دون أن يعرف أحدهما الآخر، ودون أن يلتقيا.

    ولم يكن لقاؤهما إلا لكى يضعا هذا العهد موضع الممارسة. هكذا بدونا، في لقائنا، كمثل شخصين تربط بينهما صداقة قديمة، قدم الشعر. كمثل شخصين يسكنهما هاجس واحد من أجل قضية واحدة: التأسيس لكتابة شعرية عربية جديدة. كمثل شخصين لا سلاح لهما غير الشعر والصداقة والحرية، لكتهما يشعران قي الوقت نفسه، أنهما القويان اللذان لا تغلبهما أية قوة. تحدثنا طويلا في هذا اللقاء الأول، وحول قضايا كثيرة، لكن في إطار القضية الأساسية: إصدار مجلة خاصة بالشعر، باسم (شعر)، (الاسم الذي كان قد استقر عليه، بعد مداولات مع بعض أصدقائه، بينهم خصوصا، فؤاد رفقه، ونديم نعمه، وخليل حاوي).

    أعجبني الاسم وأعجبت في حديثه، بنبرته المتآلفة مع أفكاره. كانت نبرة شخص مأخوذ حتى الهيام، بعمل شيء للشعر العربي واللغة العربية: شيء يطمح به إلى وضع هذا الشعر، من جديد، على خريطة الشعر في العالم، كما عبر، وكما كان يحب أن يكرر. كان أن يدعو إلى قيام حركة، إلى نشر فكرة، عبر المجلة، وعبر الشعر، من أجل الشعر، والإبداع الشعري. وتكمن هذه الدعوة وراء آرائه جميعا، وهي التي قادته إلى الانشغال بالمسألة اللغوية، وبخلق أشكال جديدة للتعبير. أقول: دعوة، لكن دون أي ادعاء رسالي، ودون أي انغلاق أيديولوجي. لم يكن الأمر سهلا. كان، على العكس، صعبا جدا من جميع النواحـي، وعلى جميع المستويات.

    كان المناخ الشعري العربي أشبه بحوض ضخم يطفح بماء يتدفق من ثلاثة مجار: الموروث، لكن الذي يفهم خطأ، والذي يدرس في المدارس والجامعات، باختمار غير بصير، وبمعايير تقليدية، وبطرق لا تطمس الشعر وحده، وإنما تقضي كذلك على الحس الشعري، والذائقة الشعرية.

    المجرى الثاني يتمثل في الشعر الذي استكمل "عصر النهضة"، شعر شوقي ومطران وحافظ إبراهيم، يضاف إليهم أحيانا بدوي الجبل والجواهري اللذان كان لهما وضع خاص يجعل منهما حلقة وصلي بالجيل الذي تلا جيل شوقي: الأخطل الصغير، أمين نخله، إبراهيم ناجي، محمود حسن إسماعيل، عمر أبو ريشه وسعيد عقل، تمثيلا لا حصرا (الغاية هنا هي إعطاء فكرة عامة، لا تعداد الأسماء).

    المجرى الثالث هو الشعر الناشىء، باسم "الشعر الحر". وما كان يفاجئنا، بشكل خاص، هو هذا المجرى الأخير. فقد كان في معظمه، وبخاصة ذلك الذي اتسم ب "التقدم"، و "اليسارية"... الخ، أشبه بأثقال من الحديد على الألسنة وفي الحناجر: كان شعرا يكتب باسم التحرر، باسم قضايا إنسانية عظيمة أكاد أن أسمعها تئن حتى الآن، تحت وطأة تلك الأثقال. كان في معظمه بليدا، عقيما. وكنت أشعر، فيما أقرؤه، أن كل كلمة من كلماته خنجر في جسد هذه الأم العظيمة الجميلة: اللغة العربية. كان هذا كله يدور في ذهني، فيما نتحاور. وكنت بين وقت وآخر، فيما أصغي إليه، أتساءل صامتا: ماذا يقدر يوسف الخال (الذي اتهم، قبل أن يبدأ بارتكاب "جريمته"، بأنه "مخرب" و "عميل" اتهمت معه طبعا، إضافة إلى بعض من أصدقائنا)، ماذا يقدر أن يفعل في هذا المناخ، وكيف سيجابهه؟ شربنا احتفاء بلقائنا، وسألني بما يشبه الصمت:
    -ما رأيك؟
    قلت:
    - أنا معك.
    وفي مطلع 1957، صدر العدد الأول من مجلة "شعر". العدد الأول: كان صدوره فاتحة هجوم صاعق، ومن جميع الجهات. كان المهاجمون كثرا ومتنوعين: مزيجا غريبا من الأشخاص: متشاعرين، شعراء، متحزبين، متعهدي وطنيات وأيديولوجيات، متسكعين حول شرفات ينحصر طموحهم في أن يقال عنهم إنهم قذفوا الشتائم في اتجاهها. كانت لغة الهجوم مليئة بكلمات تخرج من أفواههم، كأنها قطع من الوحل. لم نحزن على حالنا من هذا الهجوم)، وإنما حزنا على الثقافة والوسط الثقافي. حزنا على العقلية الكامنة وراءهما.

    حزنا على مستوى التفكير، ومستوى الأخلاق: فلم تبق شتيمة أو تهمة إلا وجهت إلينا. كنا ننتظر معارضة لمشروعنا، معارضة في مستوى الشعر، تنتقد آراءنا، تنبه إلى أخطائنا، تقترح علينا ما تراه الأفضل والأعمق. معارضة توجهنا نحو ما يفيدنا في متابعة عملنا من أجل الشعر العربي. ولم يخطر ببالنا أن تكون ردة الفعل ضد المجلة، شرسة وغبية إلى ذلك الحد. شرسة: لأن التهم التي وجهت إلينا كانت نوعا من القتل المعنوي (رجعية، مؤامرة، تبعية للاستعمار، خيانة.. الخ) مما يحرض على القتل ا لمادي. وغبية: لان معظم المهاجمين لم يبحثوا المسألة الشعرية.

    وقد بدا لنا، مما قالوه وكتبوه، أنهم لم يقرأونا. وأنهم، على افتراض أنهم قرأوا، لا يعرفون أن يقرأوا، ولا يعرفون أن يفكروا. ولا يعرفون أن يكئبوا. وليست لهم، فوق ذلك، أية علاقة بالشعر، سواء من حيث التذوق، أو من حيث المعرفة. بدا لنا أن الشعر، بالنسبة إليهم، ليس إلا "مدحا" أو هجاء، وأنهم لا ينتظرون من الشاعر إلا أن يكون إما فراشا أوسجانا: يوزع المدائح، أو يوزع السلاسل.

    والحق أن هذا الهجوم لم يكن انتصارا للشعر، أو دفاعا عنه، إذ لا يستطيع الإنسان أن يخدم قضية يجهلها، وإنما كان انتصارا لسياسات معينة وأيديولوجيات معينة، ولم يكن الشعر زهرة اللغة، لغة اللغة، والتعبير الأعمق عن الإنسان العربي، لم يكن، بالنسبة إلى هؤلاء المهاجمين، إلا تكاة وحجة.

    وكانوا في هجومهم يعملون من أجل ثقافة لا تعرف من اللغة والثقافة إلا شيئا واحدا: أن تزوج الكلمة للسجن. كنا ننتظر أن يكون النقد الذي يتناول مشروع المجلة عملا: أن ينشئ الناقدون مجلة أخرى أفضل وأكمل، وأن يكتبوا شعرا أجمل مما نكتب.

    وكئا نظن أن العالم أعطي لنا لكي نتنافس في بنائه، لا لكي يهدم بعضنا بعضا. كنا نظن أن هذه الفترة القصيرة من بقاء الفرد البشري على الأرض، والتي أعطيت له مرة واحدة والى الأبد، فترة فريدة وغالية، لا يجوز أن نملأها بالأحقاد والصغائر، بل يجب أن نملأها بما يزيد الأرض والإنسان بهاء ووحدة وقوة. وكئا نعتقد أن الخلاقين، خصوصا الشعراء والفنانين والمفكرين، موكب واحد متآلف في ليل العالم، مهما تنوعت آراؤهم واتجاهاتهم، ومهما تعددت، وتباينت. أقول كنا نظن، وهكذا كان علينا أن نتحمل "إثم الظن".

    وكان صدور العدد الأول، وقد أشرفنا على إنجازه معآ في مطبعة الريحاني، اذ لم يكن للمجلة مكتب، كان كما أشرت كمثل حد فاصل: بعضهم من العروبيين واليساريين الذين كانوا ملتفين حول مجلة "الآداب" التي قامت، بدون شك، بدور مهم في حركة الشعر العربي الحديث، أعلن مباشرة حربا شعواء محلى مجلة "شعر" ولم يوفروا تهمة إلا أسندوها إليهما، بدءا من هدم التراث، ومناوأة العروبة، مرورا، بالإقليمية الضيقة، وبالانتماء إلى أفكار انعزالية همها الأول العداء للقومية العربية، ولحركة التحرر العربي إجمالا، وانتهاء ب، "العمالة" لأميركا. وبعضهم الآخر من اللبنانيين، وعلى رأسهم سعيد عقل، صمتوا استخفافا بالمجلة، واستهانة بما تطمح إلى تحقيقه. وبعضهم، وكانوا قلة، أعجبوا بها والتفوا حولها. أنسي الحاج، وشوقي أبي شقرا، وجورج غانم، انضموا إلى المجلة لاحقا، بعد فترة قصيرة من صدورها.

    غير أن العدد الأول منع في جميع البلدان العربية، وكانت الحملة عليها في سورية، بخاصة، عنيفة جدا. كان يوسف الخال واثقا من عمله، وكنت أشاركه هذه الثقة. ولم نفاجأ كثيرا بردود الفعل المعادية، وكان يرى فيها بعدا سياسيا، على الأخص. شعريا ومنذ العدد الأول، قدمت المجلة نفسها على أنها مختبر منفتح، أو ملتقى للأصوات الشعرية العالية، أيا كانت اتجاهاتها، الأيديولوجية أو الشعرية.

    ضم العدد الأول، على سبيل المثال، قصيدة تفعيلية (حديثة) لشاعر شيوعي، سعدي يوسف، وضمت، بالمقابل، قصيدة لشاعر، على الطرف النقيض، فكرا وشعرا، هو بدوي الجبل، وهي قصيدة كلاسيكية من طراز نادر ورفيع. هكذا لكي تؤكد أنها ليست "قطيعة"، مع التراث، وليست "هدما" له، وإنما هي أفق آخر في شعرية اللغة العربية، وهو أفق يتآخى مع الآفاق الأخرى، ومن ضمنها أفق الفترة التأسيسية، فترة ما قبل الإسلام.

    وكل ما ركزت عليه هو أن هذا الأفق الذي تفتتحه، يوسع حدود الشعر، التي وضعها أسلافنا، ومن ثم يطرح مفهوما آخر للشعر، يتسع للكتابة الشعرية خارج الوزن، أو لكتابة الشعر، نثرا، شريطة أن يخرج النثر من نثريته. ولهذا ركزت في هذا المفهوم، لا على الوزن، بل على طبيعة اللغة الشعرية، وعلى جماليتها. وكانت المجلة مكانا يلتقي فيه الشعر العربي بشعر الآخر غير العربي، مما يمكن أن يعذ استمرارا لما قام به الفلاسفة العرب، في علاقتهم بالفلسفة اليونانية.

    فقد جعلوا من الآخر اليوناني عنصرا تكوينيا في نظرهم الفلسفي. ومن هنا كانت تمثل انفتاحا فنيا وثقافيا، يذكر باللحظات العليا من تاريخ العرب في انفتاحهم على ثقافات الشعوب الأخرى. وكانت المجلة إلى ذلك مناخا لمسلكية شعرية جديدة.

    فقد أنشأت ندوة أسبوعية باسم "خميس شعر"، كان الشعراء المقيمون والضيوف العابرون يلتقون فيها، ويقرأ من يشاء منهم آخر ما كتبه، أو بعض ما كتبه، ثم يتناقش الجميع في ما سمعوه، بحرية كاملة، ومحبة كاملة. وكشفت المجلة عن مواهب كثيرة، واحتضنت شعراء، وأطلقت آخرين. إن شعراء مثل أنسي الحاج، وسركون بولص، وفؤاد رفقه، وشوقي أبي شقرا، تمثيلا لا حصرا، شأوا في أحضان مجلة "شعر".

    وساعدت الكثيرين في نشر نتاجهم الشعري. وصدرت عنها أهم المجموعات الشعرية العربية التي لا تزال تهيمن على اللغة الشعرية العربية، بشكل أو بآخر، قليلا أو كثيرا. بدءا من، (أنشودة المطر)2، ومرورا ب "أغاني مهيار الدمشقي " و" النهر والرماد"، و" البئر المهجورة" وانتهاء ب "لن"، تمثيلا لا حصرا. وكانت المجلة في هذا كله المنارة، والطريق الملكية إلى حداثة الشعر العربي.

    راهن الشعر

    ربما أخالف الكثيرين في الرأي. فأنا أعتقد أن المشهد الشعري العربي غني، على الرغم من أنه قليل التنوع. وليست المسألة في الكم العددي. بل في النوعية. وأظن أن ثمة نوعية شعرية عالية، غير أنها قليلة. وأنا هنا أتحدث، بخاصة، عن الشعراء الذين تلوا حركة مجلة "شعر"، ويملأون الساحة الشعرية اليوم. وأعتقد أنه سيكون أمرا غير تاريخي، وغير حقيقي، كل حديث عن الشعر العربي اليوم لا يرى أن التأثير الأول في هذا الشعر نابغ من هذه المجلة. وهو تأثير لا يتصل بطرق التعبير وحدها، وإنما يشمل كذلك قضايا النظر إلى الشعر، والى المشكلات التي يطرحها الإبداع الشعري، بعامة.

    لا أعرف شاعرا عربيا قديما ابتكر شخصية رمزية لكي يتحدث، باسمها وعبرها، عن شواغله وأفكاره ورؤاه. نجد ذلك، على العكس، في تراثنا النثري: كليلة ودمنة لابن المقفع، على سبيل المثال. هكذا، لا شك في أن وراء ابتكاري لشخصية "مهيار الدمشقي"، تأثر بنماذج غربية: زرادشت نيتشه، فاوست غوته، مالدورور لوتريامون.

    وهناك بعض النقاد العرب خلطوا بين شخصية لأمهيار الدمشقي، والشاعر مهيار الديلمي، وليس ما يجمع بينهما غير الاسم "مهيار". ما عدا ذلك، لا صلة بينهما، إطلاقا، على أي مستوى. وقد أردت من ابتكار هذه الشخصية أن أخرج من الخطاب الذاتي الشعري المباشر، وأن أقول عالمنا بلغة غير ذاتية، لغة رمزية تاريخية، موضوعية، ينطق بها شخص، رمز وأسطورة في آن.

    وهو، في ذلك أكثر من قناع. إنه بؤرة تتلاقى فيها أبعاد الثقافة العربية، في شاغل رئيسي محوري: تجاوز العالم العربي القديم، إلى عالم عربي جديد، كتاب "أغاني مهيار الدمشقي" هو، في ذلك، مرحلة فاصلة في الكتابة الشعرية العربية الحديثة. ونعرف كيف تكاثر، بعده اللجوء في كتابة الشعر لاحقا، إلى الرموز والأقنعة التاريخية. وكان لإقامتي في باريس دور كبير في هذا الكتاب. فهذه الإقامة أتاحت لي أن أقيم مسافة بيني وبين المكان الذي جئت منه وأنتمي أليه.

    أتاحت لي، بتعبير آخر، أن أحسن فهمه، وأحسن الإصغاء إليه. وهذا مما أتاح لي، بدوره، أن أزداد تعلقا به، وأن يتعمق انتمائي إليه. فالبعد عن هذا المكان هو الذي قربني إليه. وساعدتني هذه الإقامة على رؤية مكان آخر مختلف على جميع الأصعدة، وعلى الاتصال الحي بشعرائه، وتراثه، وأجوائه، و مناخاته وإبداعاته. وهذا كله كان بالنسبة الي كمثل مرآة ابتكرها الآخر، وأرى، فيما أنظر إليها، إلى تاريخي وثقافتي، والى نفسي أولا، مما وئد تأثيرات متنوعة.

    هذا التحول الذي تشير إليه بدأ في "كتاب التحولات والهجرة في أقاليم النهار والليل "، وكانت القصائد الثلاث اللاحقة التي صدرت في مجموعة خاصة بعنوان "وقت بين الرماد والورد" ذروة هذا التحول. والقصائد الثلاث هي: "هذا هو اسمي "،، "مقدمة لتاريخ ملوك الطوائف "، و"قبر من أجل نيويورك ا،. ففي هذه القصائد نرى، عدا البنية التشكيلية الشبكية، المسرحية، تخطيا للنوع، أي مزجا بين الشعر والنثر، مما لم يكن معهودا ولا مقبولا في الكتابة الشعرية. فهذه القصائد هي أيضا تحول حاسم في هذه الكتابة نفسها.

    ويمكن بسهولة أن نرى تأثيرها البالغ، في الكتابات العربية اللاحقة. وليس "الكتاب: أمس، المكان، الآن " إلا إيغالا في هذا التحول. حيث أصبحت القصيدة الغنائية القصيرة، المفردة، ضيقة على الشعر. ولم تعد تتسع له إلا مساحة بحجم التاريخ. هكذا يتمسرح التاريخ العربي في هذا الكتاب، كأنه شريط سينمائي جامع، ترى في كل منظر منه، أي على كل صفحة من هذا الكتاب، كيف تتقاطع الأزمنة الثلاثة، وكيف يتلاقى الذاتي والموضوعي، وكيف يتصارع القديم والجديد.

    فليس هذا الكلاب مجرد "حفر أركيولوجي في الجانب المظلم من التاريخ العربي" كما تعبر، وإنما هو حفر شامل في هذا التاريخ، بوصفه كلا يتجزأ، بجوانبه المظلمة وجوانبه المضيئة على السواء. إضافة إلى ا ذلك الصوت الخافت، تحت التاريخ أو على هامشه، أو ما وراء، والذي أصفه بأنه صوت من لا أحد، لأنه صوت الكل. وهو ما يتمثل، على نحو خاص، في القسم الأسفل من متن كل صفحة في الكتاب. لا أريد أن أكرر ما قلته في هذا الكتاب. وأشير أولا إلى أن الصوفية التي أتحدث عنها إنما هي صوفية المنهج، لا صوفية الإيمان الديني. فأنا أتحدث عنها بوصفها طريقة، لا بوصفها تدينا أو مضمونا دينيا.

    كما يمكن الحديث، مثلا، عن الأفلاطونية أو عن الهيغلية، أو عن الماركسية، بوصفها طريقة في مقاربة العالم، وبصرف النظر عما يقوله أو يؤمن به أفلاطون أو هيغل أو ماركس: هكذا أوجز أسس الطريقة الصوفية في مقاربة العالم: أولا: "الظاهر"، ظاهر العالم والأشياء، ليس مكانا للحقيقة، أو للمعرفة الحقيقية، ولا مصدرا. هذا المكان وهذا المصدر نجدهما في "الباطن"، باطن العالم والأشياء. و"الباطن" هنا يقابل، في السوريالية، ما يسمى ب"ما وراء الواقع".

    ثانيا: "الظاهر" متغير عابر، منته.أما "الباطن" فحركة لا نهائية وتبعا لذلك، ليست "الحقيقة" نقطة ثانية، نصل إليها ونقبض عليها. وإنما هي انبثاق لا نهائي، في تجليات لا نهائية. وهي، إذن، ليست جاهزة، وإنما هي اكتشاف دائم. وتأسيسا على ذلك، فإن المعرفة لا نهائية.

    ثالثا: اكتشاف الحقيقة يحتم على الإنسان أن يتجرد من "الظاهر"، وأن يتعالى على جسده، أو أن "يقتله"، لكي يتحول إلى شفافية خالصة تمكنه من الوصول إلى شفافية، "لباطن "، حيث تكمن الحقيقة. ويصل الصوفي إلى هذه الحـالة من التطابق بين الشفافيتين: شفافية الذات، وشفافية المادة، بأنواع من التدرب والرياضة "تميت" الجسد و"الظاهر".

    (ويصل إليها السوريالي، اصطناعا، بأنواع من التخدير). رابعا : في نقطة التطابق هذه بين الشفافيتين (ويسميها أندريه بريتون: النقطة العليا) تزول الفروقات والتناقضات بين الأدنى والأعلى، بين الظاهر والباطن، وتتم "الوحدة" بين الإنسان والله عند الصوفي (تتم المعرفة الحقيقية، عند السوريالي، أو يتم الكشف).

    خامسا: هذه النقطة هي مكان الانخطاف، مكان لا سيطرة فيه للعقل، أو للجسد، أو للظاهر، وهي التي تتيح للصوفي أن يكتب شطحاته، بوصفها إملاء من فم الغيب الكوني. (و"الكتابة الآلية" عند السورياليين هي ما يقابل "الشطح " عند الصوفيين). (استطرادا: سقطت جميع الكتابات الآلية السوريالية، وليست لها أية قيمة شعرية. أما الشطح الصوفي فلا يزال إشعاعه الشعري متوهجا كأنه كتب اليوم). سادسا: ليس للكون حد. ليس للحقيقة ولا للمعرفة حد. والكون في ولادة دائمة، وتجدد دائم. والإنسان في هذا كله المركز والمحور. إنه الكون مصغرا. وفيه "ينطوي العالم الأكبر".

    أكتفي بهذا القدر. ومن أراد أن يتوسع فما عليه إلا أن يرجـع إلى كتاب "الصوفية والسوريالية"، ليرى أيضا مكان المرأة، الأنوثة ودورها في الوصول لا إلى المعرفة والحقيقة، وحدهما، وإنما أيضا إلى "الألوهة"، خصوصا أن "كل مكان لا يؤنث لايعول عليه"، كما يقول ابن عربي.

    جهنم الفكر، جنة الحواس

    كانت باريس الصدمة الأولى في زياراتي لمدن العالم. قروي فقير لم يكن يحلم حتى برؤية دمشق أو بيروت، وها هو في باريس. كان الواقع كمثل الحلم. وقد بقيت مني باريس فترة لا أعيشها إلا بوصفها حلما- مرة، سرت منتشيا من برج أيفل إلى مقهى الدوماغو، تحت رذاذ مطر خفيف. تبللت طبعا، ثيابي وجسدي. واخترقت الماء والحصى تعل حذائي. وما كان أسعدني. ربما، بسبب من سيطرة هذا السحر، لم أقدر أن أتابع دراسة الفرنسية في مدرسة "الأليانس"، فبعد أسبوع من دخولي إليها، قررت أن أهجر الدراسة نهائيا .

    وغرقت في التعرف على المدينة، حيا حيا، وشارعا شارعا. غرقت كذلك في التعرف على شعرائها وكتابها، وعلى نشاطها الثقافي بقدر ما كنت أستطيع. وفي فترة قصيرة، نسبيا، أقل من سنة، تعرفت على عدد من أهم الشعراء: هنري ميشو، بيار جان جوف، ايف بونفوا، ميشال ليرشى، أندريه دوبوشيه، جاك بريفير، جان فولان، بيار ايمانويل، ألان بوسكيه، ألان جوفروا، جان، جاك لوبيل، هنري توماس، غابرييل أوديزيو وآخرين .

    ونشأت بيني وبين بعضهم صداقة لا تزال قائمة حتى الآن غيللفيك، وشعراء وكتاب آخرون كثيرون تعرفت عليهم، فيما بعد، في السنوات اللاحقة بعد 1960، 1961. ولا أنسى لقائي في1961 بالشاعر باول تسيلان، وببعض الشعراء الأميركيين: غينسبرغ، وغريغوري غورسو. ولا أنسى لقائي، خصوصا بالشاعر أوكتافيو باث.

    من هذا كله، تعلمت كثيرا، واختزنت كثيرا. وفي زياراتي لمدن أخرى، كنت أشعر أن باريس تهيمن علي. أنها تحول دون أن تدخل إلى نفسي أية مدينة أخرى غيرها. وكنت أشبهها بين المدن، بالنسبة إلي، باللغة العربية بين اللغات: فاللغة العربية مقيمة في كل خلية من خلاياي، وهي تحول بغيرة عنيفة، لون أن تدخل إلى نفسي أية لغة أخرى. كأني ملك خاص لها. في طوكيو، أخذت بالأسواق الشعبية. بعلب الكبريت في مقاهيها وفنادقها. كل علبة تحفة.

    جمعت عددا منها، لا أزال أحتفظ به حتى الآن. أعجبت كذلك بدماها. وتحتفظ ابنتي أرواد بمجموعة متنوعة منها، أهديتها إياها. في بكين وشنغهاي، يلزمني وقت آخر أذكر أنني لم أر سياره خصوصية واحدة في بكين حين زرتها. وتلك السيارات الرسمية، القليلة جدا، والتي لا تراها في الشارع إلا نادرا، حين تقل ضيفا، سيارات بائسة سوداء، كأنها توابيت تتحرك على الأرض. لا ترى إلا أفواج الدراجات، غادية رائحة، كان ذلك مؤثرا جدا. وكان رائعا.

    الملك حقا للشعب. (يقال: تغير اليوم كل شيء). أذكر أيضا أنه رافقني في رحلتي داخل بكين وشنغهاي وما حولهما، كاتب منتدب من اتحاد الكتاب، ومترجم. وأينما ذهبنا كنت أكل وحدي، وكانا هما يأكلان مع آخرين. استغربت، وحزنت. قررت أن أسألهما عن السبب. وكان الجواب هو أنني ضيف الصين. وبوصفي ضيفا يقدم له طعام خاص. أما هما فلا يحق لهما إلا الأكل من طعام الصينيين اليومي ومعهم، فلا فرق بين الكاتب والفلاح والعامل. الكل سواء: (يقال أيضا: تغير اليوم كل شيء) .

    وكان ذلك جميلا، ومؤثرا جدا. غير أنني، في قرارة نفسي حزنت لسبب يتعلق بي: أشعرني بامتياز كنت أحب ألا أخص به. كنت أحب، على العكس، أن آكل معهم، غير أنني لم اكن قادرا على المطالبة بذلك. أذكر كذلك أن اتحاد الكتاب دعاني إلى العشاء في مطعم في بكين. جلسنا حول مائدة مستديرة، ومتحركة. وأخذت أطباق الطعام تتوالى، تشمع أو عشر مرات، على ما أذكر. وكنت شبعت تقريبا من الطبق الأول. كان عشاء، عيدا، لم أكن رأيت قبله عشاء في مثل هذا البذخ، لكن الأنيق، البسيط، ا لمدهش، اللطيف. ولا أريد هنا أن أتحدث عن الحوارات التي دارت بيني وبين بعض الشعراء والكتاب والنقاد في بكين وشنغهاي، حول الكتابة والسياسة والأيديولوجيا، والحاضر والمستقبل، والغرب والشرق، والإسلام فذ لك أمر آخر .

    وأختم بأمرين: زرت المركز الإسلامي ومسجده في بكين، فاستقبلتني امرأة جميلة اسمها فاطمة، كانت، فيما قيل لي هي التي تشرف على شؤونه. وزرت السور المشهور ووقفت في الطواف عند نقطة لم أشأ أن أمضي إلى أبعد منها. فعلق المترجم، ضاحكا إلى هذه النقطة بالضبط، وصل نيكسون، ولم يشأ هو أيضا أن يمضي إلى أبعد. أتمنى، برغبة عارمة، لو يتاح لي أن أزور الصين، أو بكين وشنغهاي، مرة ثانية. ولقد كتبت عن زيارتي الأولى، وسوف أضم ما كتبته إلى مذكراتي وأنشره في وقت لاحق نيويورك هي المدينة الثانية التي أحدثت في انقلابا نفسيا وفكريا، بعد باريس حبهنم الفكر، جنة الحواس، في جسد واحد.

    لا أستطيع أن أتحدث الآن عنها. أكتفي بالقول: لو أستطيع أن أزورها كل شهر، لما ترددت. وأدعو قارئي إلى قراءة القصيدة التي كتبتها عنها: "قبر من أجل نيويورك ". موسكو؟ قرية. لذلك لم يهمني فيها المكان.

    همني البشر. عرفت فيها عددا من شعرائها الأكثر شهرة: يفتوشنكو، فوزنيسكي، بيلا أحمدولينا: أمرأة ساحرة، سهرنا معا مرة، سكرت، صعدت إلى البيانو وأخذت ترقص. امرأة ساحرة. ألما آتا، عاصمة كازخستان: مدينة إسلامية، داخله في جوقة المدن الشيوعية التي تريد أن تغير العالم، لا في اتجاه الإسلام، بل في اتجاه الشيوعية. وعندما زرت مسجدها، أخذ الناس يلمسون ثيابي ويتبركون لأنني آت من جهة المدينة المنورة! ما ذا أيضا؟ يكفي .

    الشرق والغرب، بالنسبة إلي، مصطلحان جغرافيان. ففي الشرق أنواع كثيرة من الشرق. وفي الغرب أنواع كثيرة من الغرب. حضاريا، الكون واحد، والفرق في هذه البقعة أو تلك، فرق في الدرجة لا في النوع. غير أن السياسة الغربية، الأميركية على الخصوص لا تحب هذا النوع من الكلام الشعري البسيط، لكن الحقيقي. تريد، على العكس، أن "تعولم" الكون في سوق واحدة تهيمن عليها. تريد أن تذوب "الشرق" في " الغرب"، غربها. لا تريد أندادا، أو مشاركين، أو محاورين، و إنما تريد تابعين، سامعين، طائعين. وهي آخذة في تحقيق ما تشاء. إلا….

    جهنم الفكر، جنة الحواس

    أنفر كثيرا من المثقفين العرب الذين يأخذون الغرب بوصفه كتلة واحدة، ينتقدونها ويدعون إلى نبذها. والغريب أنهم لا ينتبهون إلى أنهم ينتقدون بلغة صاغها الغرب الثقافي نفسه، وبمفهومات وضعها مفكروه وفلاسفته. إن النقد العميق الجذري للغرب التقني، الاقتصادي العسكري لم يجيء من المفكرين العرب، و انما جاء من مفكري الغرب وفلاسفته وشعرائه. وأنا شخصيا أجد نفسي أقرب إلى نيتشه وهيدغر، إلى رامبو وبودلير، إلى غوته وريلكه، مني إلى كثير من الكتاب والشعراء والمفكرين .العرب. أن وطن الإبداع الثقافي لا يتطابق، بالنسبة الي مع الوطن الجغرافي .

    وأنا، في التحليل الأخير، مع الوطن الأول. ونضالي كله يتمحور حول هذا الهدف: أن يصبح وطني الجغرافي جزءا عضويا من هذا الوطن الكوني الإبداعي. لا شرق، لا غرب: بل الانسان الواحد والكون الواحد .

    شعريا، لا أعد نفسي معروفا باللغة الإنكليزية. يبدو أن بين لغتي الشعرية واللغة الإنكليزية برزخا لا يمكن عبوره. مع ذلك آمل، ذات يوم، ذات معجزة... في ما يتعلق بالترجمات إلى اللغات الأخرى الفرنسية، والأسبانية، والإيطالية والسويدية والألماني، إضافة إلى اليونانية والتركية، يبدو أنها ناجحة. خصوصا .الفرنسية والأسبانية والألمانية .

    هناك ترجمات أخرى في لغات أخرى: الدانمركية (مجموعة شعرية)، والإيرانية، والصينية، واليابانية (قصائد متفرقة) والفيتنامية (مجموعة شعرية)، لكن، لا أعرف ماذا أقول عنها، كل ما أعرف أن شعراء كانوا يقومون بهذه الترجمات، إلا في .اليابانية والصينية، فالمستعربون هم الذين يترجمون .

    وأعرف جيدا الشاعر الدانمركي الذي ترجم "أغاني مهيار الدمشقي"، وهو من أهم الشعراء في بلاده. لا أقول إن الشعر، لا يترجم، بل أقول انه يخسر كثيرا في الترجمة التي لا بد منها. يخسر، على الأقل، الخصوصية الموسيقية في لغته الأصلية، وهذا ليس قليلا. يخسر أيضا نوعية العلاقة في لغته الأصلية بين الكلمة .والكلمة، وبين الكلمة والشيء أو الفكرة: وهذا أيضا ليس قليلا لهذا يجب التعويض. وشروطه لا تتوفر إلا في مترجم هو نفسه خلاق، يتقن لغته اتقانا شعريا كاملا، ويعرف لغة الشاعر الذي يترجمه، وعالمه الشعري معرفة عالية. بحيث يقدر أن يقدم في لغته نصا عاليا يوازي النص الذي يترجمه. واعتقد أن هذا موجود. .

    فهناك ترجمات شعرية في مستوى الأصول المترجمة. غير أنها نادرة جدا. السينما، بوصفها فنا، أو أسلوبا فنيا في مقاربة العالم، يمكن أن تكون الفن الشامل، أي الفن الأكثر شمولا وكمالا، بحيث تذوب فيها وتنصهر جميع الأشكال الفنية الأخرى، ومن ضمنها الشعر نفسه. وعلى هذا المستوى، هي فن المستقبل. يبقى التطبيق، الممارسة. وهذا عائد إلى (الموهبة) من جهة، والى الإمكانات المالية والاقتصادية من جهة ثانية.

    غير أن الطابع الغالب، اليوم، على النتاج السينمائي، هو، مع الأسف، طابع الرداءة: الابتذال الجنسي والعنف، و"سكريات" الأنوثة. مع ذلك، تظهر بين وقت وآخر، بعض الأفلام المدهشة. "تايتانيك" مثل راهن. ومن بين الأعمال السينمائية الكبرى أذكر أعمالا يابانية، وإيطالية وأميركية وروسية. نسيت أسماءها بالتفصيل، لكنها إنجازات فنية كبرى .

    فن القص بالصورة الحية، جسدا وحركة وحياة يومية، وأشياء البيوت والشوارع والمدن والأرياف والبحار والجبال والسماء والأرض، مشحونا بالفنون الأخرى، فن المسرحة، وفن التصوير الفوتوغرافي، وفن الشعرية، نظرا وإخراجا ونصا، وفن الموسيقى، إضافة إلى فنون أخرى، كالرقص، مجتمعا كله، في مكان واحد على الشاشة الواحدة، هذا الفن، أكرر، هو فن المستقبل. لأنه هو وحده الفن الذي يمكن أن يكون محيطا. يبقى النفاذ إلى أعماق الإنسان ومشكلاته، وهذا، كما قلت، تابع لعبقرية المؤلف والمخرج والممثل .

    أعشق السينما. وأعتقد أن بنية الصفحة في كتابي الأخير: "الكتاب: أمس المكان الآن"، مستفادة من الفن السينمائي. أسعدني كثيرا أن أكتب عن بعض الفنانين العرب، الأكثر أهمية في الوقت الحاضر، أو أن أقدم لمعارضهم. وأسعدني كثيرا أيضا أن أعمل مع بعضهم على كتب مشتركة شعرية، تشكيلية، بطباعة فاخرة، ونسخ محدودة ومرقمة. و يؤسفني أن الصلة، إبداعيا، بين الشعر والرسم تكاد أن تكون شبه منعدمة في البلاد العربية إجمالا، لا تفاعل ولا تآخـي بين الفنون عندنا .

    وهذا دليل على نقص في المعرفة، ونقص في الخبرة. لست رساما. وإنما أقوم، بين وقت وآخر، ولكي أعطي لأصابعي حقوقها في اللعب الحر، بتخطيط تكوينات من مواد مختلفة، وغير لونية. والمعرض الذي تشير إليه أقامه صديقي زياد دلول، في الغاليري التي يديرها، غصبا عنى، تقريبا. غير أنني أتابع، صامتا، هذه التكوينات أو الملصقات أو المركبات .

    لا أعرف كيف نترجم هذه الكلمة collage، وعندي الآن مجموعة كبيرة. غير أنني لست ميالا إلى اقامة معرض أبدا. سأنتظر. هذه مناسبة لأختم هذا الحديث بتحية إلى يوسف الخال الذي عني بالحركة الفنية التشكيلية العربية عنايته بالحركة الشعرية. وكلنا نعرف الغاليري التي فتحها لهذه الغاية باسم غاليري ألف. أحييه متذكرا أيامه الأخيرة في باريس حيث كان يحارب الداء، وقبيل رحيله الأخير. كنا نحب في جلساتنا أن نتذكر البدايات: بدايات لقائنا في بيروت، في أواخر أكتوبر 1956، في مطعم نصر، الروشة، وبدايات عملنا لإصدار العدد الأول من مجلة "شعر" في المطبعة بمحلة الزيتونة، في ديسمبر من السنة نفسها .

    كنا نستعيد حواراتنا وأفكارنا وآراءنا. كنا نستعيد كذلك لحظات الفرح، ثالثنا، في التساؤل: بأية قصيدة نفتتح العدد الأول، ما المادة النقدية التي يحسن أن نبدأ بها، ما الترجمات الشعرية، ما لون الغلاف؟ كنا نستعيد أيضا لحظات الدخول إلى المطبعة، ورؤية عمالها، خصوصا المعلم جورج، والحديث معهم حول شكل تنضيد القصائد و إخراجها، و اختيار الحروف الخاصة بالعناوين، واختيار الورق للعدد الأول، وتصحيح ملزمته الأولى. كنا كمثل طفلين لا يصدقان أن ما بين أيديهما تتكون كرة تمتلئ بأشياء تضج بالرغبة والرهبة في آن .

    وكنا في الوقت نفسه كمثل بالغين يعيان أن ما يقومان به سيشكل حدا فاصلا يكون بداية لمفهوم آخر للشعر، وبداية لتاريخ شعري آخر. اليوم، بعد أربعين سنة على صدور العدد الأول، وبعد مرور أكثر من عشر سنوات على رحيله، أنظر، أقرأ، أتأمل مطعم نصر لا يزال "وفيا"، حيث هو. المطبعة التي شهدت ولادة المجلة في عددها الأول، زالت. وهو، يوسف الخال، لا يزال كما كان في وفائه و، "غربته " على الرغم من أنه "خلق ألوفا" لا يفهمه إلا قلة .

    ولا يزال الشعر العربي زيا "قوميا"، "وطنيا"، أو مجرد "زي". ولا يزال الكلام عليه يجري، غالبا، لا بالشعر و أدواته، بل بالعلاقة والجوار والقرابة والوظيفة والوطنية والسياسة والأيديولوجيا والمنفعة والحزب والمصلحة والانتماء والنضال والادعاء وخذ وهات... .

    الكياني، الكوني، الإنساني: ما لا قوام للشعر إلا به، تسدل عليه الحجب، في جميع الأبحاث التي تتناول مجلة "شعر"، قصيدته الكبرى، فتجزأ قضيتها وهي الكل الذي لا يتجزأ، ويشوه بذلك معناها، وتشوه أطروحتها. قضية الشعر العربي، هذا الجسم البديع، الفريد، المدهش الذي يختزن ألفي سنة من التجارب، مندرجا بين أعظم ما أنتجته البشرية من شعر في تاريخها كله: هذه القضية كلها تختزل، عبر اختزال أطروحات مجلة "شعر"، في ثوب هذا الجسم، في مجرد الثوب: هل الخيوط التي نسج بها موزونة أم منثورة؟ هل هو "غامض" أم "واضح". هل هو "وطني"، "نضالي" أم لا؟
    هكذا، على الشعر هو أيضا، كما يبدو، أن يزول في أرض لم يكد يبقى لها، حضاريا، إلا الشعر .

    عن مجلة (عيون) فصلية ثقافية تصدر عن منشورات الجمل
    السنة الثالثة - عدد6 السنة الثالثة 1998- ليون - ألمانيا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 11:13 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    طلال ونجلاء
    كنت متأكد من مروركم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 11:26 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    النوبي المسافر
    حمزة علاء الدين




    BIOGRAPHY

    Hamza El Din is considered the father of modern Nubian music. He was born in Toshka, Nubia, Egypt. Hamza studied at King Fouad University (now the University of Cairo), then enrolled in the Popular University and at Ibrahim Shafiq's Institute of Music (Shafiq was renowned as a master of Arabian music and of the Muwashshah rhyme forms). Following graduation, he continued his studies at the King Fouad Institute for Middle Eastern Music, mastering the oud. Later, with an Italian government grant, he studied Western music and classical guitar at the Academy of Santa Cecilia in Rome.

    Next he emigrated to the U.S., where he lived and worked as a recording and concert artist, and taught as an ethnomusicologist in several American universities, including the University of Ohio (Athens), the University of Washington (Seattle) and the University of Texas (Austin). Aided by a grant from the Japan Foundation, he went to Tokyo to make a comparative study between the Arabian oud and the Japanese biwa during the 1980's. Today He resides in the San Francisco Bay area, and continues composing, teaching, recording and keeping a busy worldwide concert schedule. Hamza El Din composed music for the Kronos Quartet and for the play "The Persians" (directed by Peter Sellars). In recent years, he performed at major festivals including Edinburgh, Salzburg, Vienna, Paris, Berlin, Montreux, Barcelona, Los Angeles, Monterey and Festival Cervantino (Guanajuato, Mexico).

    Press Clips

    Hamza El Din, who has made his life's work reinterpreting the songs of his native region of Nubia on the oud, performed intense music with extreme quietude at Symphony Space on Saturday night... Ben Ratliff The New York Times, Reviews, March 2, 1999

    Music doesn't get much starker than the songs of Hamza El Din, the Nubian musician who performed Saturday night at the Triplex Theater .... He is a virtuoso, but one who uses his technique toward clarity rather than display. Jon Pareles The New York Times, Reviews, April 19, 1989

    (Hamza) began to evolve new musical forms by drawing the moods and colors of Nubian music into the vast technical and aesthetic structure of Arabic classical music. The result is not a loose amalgamation of tow variant forms of music but an entirely new mode of expression. What is especially significant is his full command of the technical possibilities of the Oud combined with new musical patterns and ideas, growing out of the vocal music and drumming of traditional Nubia. Elizabeth Fernea, Liner notes of Escalay: the Water Wheel, Nonesuch 1998

    El Din establishes a skittering rhythm and a melody alternately intoned by oud or voice. The melodies come and go with microtones and scales... SF Weekly, Music Reviews, February 18-24,1998.

    Hamza El Din is a world music giant, an international emissary of Nubian music and culture and an artistic pioneer in the recording of world music. Rhythm Music Magazine, October 1997.

    His playing, rich in overtones, is more relaxed, subtle and intricate than that of the typical oud virtuoso. San Francisco Chronicle, July 7, 1996

    A warm cloud of silence seems to envelop the hall whenever this Nubian born Tokyo resident comes to town, A few impossibly elegant beats on his tar frame drum, some timeless notes plucked from an oud, or a couple of reedy vocal phrases, and you're off to a virtual Upper Nile desert. A more exquisite and less taxing holiday would be tough to conjure. Village Voice, (New York) March 8, 1994

    Hamza El Din is one of the greatest ambassadors for Nubian and Egyptian culture ... [his] sound is so rich that it is sometimes hard to believe that only one man is playing. Al Ahram, (Cairo) January 20-26, 1994.

    This was not some sort of exotic ethnic music, these were the songs and instrumental pieces of a great composer, steeped in the musical language of his Nubian heritage and gifted with the power to transform it into a shapely, sophisticated art form without destroying its own sense of place. LA Weekly, September 3-9, 1993.

    Bypass this rare solo performance only at risk of extreme cultural impoverishment. San Francisco Bay Guardian, February 5, 1992.

    In a harrowing beautiful 12-minutes piece called" Water Wheel" Sudanese born musician Hamza El Din creates a lament for his village, which was flooded, and its people forced to relocate, after the Aswan High Dam was built. Entertainment Weekly, February 28, 1992.

    ...El Din was renowned long before the new generation of hip young world music buffs "discovered" his haunting rhythm and surging lyrical instrumentals. Pacific Sun, February 7,1992.

    The Sudan has not figured prominently in the most faddish recent preoccupations with world music, but native son, Hamza El Din, has been an important influence in the reclamation and forward progression of indigenous Nubian traditions. In addition to mastering the TAR, he adopted the OUD and became virtuoso, playing in the both its traditional as an accompaniment to mesmerizing, chant like singing and as solo instrument. The SF Bay Guardian, Critic's Choice, January 2, 1992

    ...Hamza's soaring lyrics, sang in the ancient Nubian Language, and his droning 'Ud hauntingly evoke the spirit of his home land. Louis Werner, Aramco World, July-August, 1992.

    He sang and played in masterful form... The Japan Times, (Tokyo), November 13,1988.

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 03:59 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 11:35 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    الفنان الأب
    ابراهيم الصلحي


    ابراهيم الصلحي واحد من كبار الفنانين السودانيين والافارقة والعرب وأكاد أجزم انه ليتصدر التشكيل السوداني وانه استطاع بموهبته الفذة أن ينفذ للعالمية متميزا بفن سوداني فارع. وابراهيم الصلحي رجل ساحر يأخذك ببساطة حديثه العميق جداً ،


    وهو ذو حلاوة وطلاوة وعندما ينظر إليك فان عينيه تتركزان في دواخلك تتخلل روحك كسحرة القبائل الافريقية ثقافته عريضة وواسعة وعميقة وهو روح تستكشف ألما وتعيش في ذرى لحظات الكشوفات الروحية ـ في مرة أعطاني كتاباً عن أفكار طائفة الزن البوذية فكشف لي عوالم لم أكن ذو علم بها هذا وأنا طالب وهو أستاذي كما علمني ذلك الكاتب دلالات عنه هو. قالت عنه مجلة (افريكان آرت أند أرتيست) انه واحد من الفنانين الأفارقة المشهورين وغالبا ما يجد وحيه في الأماكن العادية في الحياة السودانية ان مواضيعه المستديمة هي الاسلام والخط العربي. وابراهيم الصلحي من مواليد أم درمان عام 1930 ودرس في كلية الفنون الجميلة ثم في لندن حيث كان يقضي وقتا طويلا في المتحف البريطاني في قسم الوثائق والقسم الطبيعي وايضا في متحف فكتوريا والبرت. نشأ الصلحي في بيت دين كان والده الذي هو من قبيلة الهواوير محاضرا في الفقه الاسلامي وله خلوة (مدرسة قرآنية) كان يعلم فيها أبناء الجيران وهو أي ابراهيم مفعم بالروح الدينية بل هو أميل إلى الروحانية. ولذا فاننا نجده يقول عن بحثه في المتاحف الانجليزية (لقد انبهر بكنوز الفن الاسلامي التي تحويها هذه المتاحف وقد بدأت اتساءل ان كان بامكاني ان آتي بذلك في أعمالي وقد كانت غالية عندي فقلت لماذا لا أتركها تنساب في أعمالي). وابراهيم الصلحي معلم فنون لا يتكرر استطاع أن يصنع تيارا قوياً للحركة التشكيلية السودانية من خلال تلامذته أعطى بسخاء وبتجرد وبهمة عالية كل ما يستطيع كما انه كان يولي عناية كبيرة للفنانين الشعبيين أمثال حسن البطل وجحا وغيرهم وكان يصر ان تفتح لهم ابواب الكلية للدراسة كما كان ينبه إلى أهمية الحرف ورقيها وكان يدرك انه لا فن عظيم بدون حرفة عظيمة.


    حرفة عالية


    وهو نفسه يتميز بحرفة عالية في أعماله يجودها غاية التجويد ورؤيته عظيمة ثاقبة تغوص في أعماق عوالم مثيرة ومعا الرؤية العظيمة والحرفة العالية الاحسان يولدان هذا الفن المفعم بروح طقوسية عميقة متفردة. وبينما هو يقول (أنا أترك لأعمالي ان توجهني) فلاشك ان سيطرته قصوى على الأشكال والخطوط والألوان. ان فن الصلحي فن مستند ومنظم ومتواصل ومترابط في تعابيره يحتوي على افكار مهمة وتصاوير وذكريات. ان العاملين الأساسيين في أعمال الصلحي والذين يمكن التعرف عليهما هما الدين الاسلامي والخط العربي وهو يقول: (لقد تأثرت أعمالي بنشأتي الدينية والتعاليم الاسلامية وقد كان ذلك موجودا في الاسرة وهو أمر لا أفكر فيه ولكني أجده موجوداً في) الصلحي رسام ماهر عندما يرسم الطبيعة وخصوصا البروتريه فانه لا يقل عن كبار رسامي العالم وهو الذي قد هضم تماما الفن الغربي الاكاديمي وجوده ثم لما عاد الى السودان وجد ان كثيرا من الأفكار التي اكتسبها في الخارج عزلته عن موطنه وان اعماله بدت له بلا معنى وليست لها شخصية في الخرطوم فبدأ بدراسة الخط العربي أكثر مميزات التقاليد في الشمال السوداني. والصلحي مع شبرين اسسا مدرسة الخرطوم التي ميزت التشكيل السوداني وقد تعمق الصلحي في نظرته للخط العربي وأخذ لحم الحرف ـ أي الفراغات بين الحروف واستطاع ان يوجد منها لغة تشكيلية فذة ميزت فنه بما فيها من نظرة عميقة لم تكتف بالرؤية الأولية كما انه عشق الزخارف والفنون الشعبية السودانية ووظفها في دواخل رؤيته. ان ارتباط الصلحي بالتصميمات والزخارف في الخط العربي والتي انزرعت في شبابه خلقت توترا عندما ذهب لأول مرة الى لندن حيث احس بالتمزق بين ان يرسم الطبيعة كما هي أو أن يبحث عن شيء ما يستخرجه ببساطة وهدوء منها. ولقد كانت مضامينه قطعا في الخط حيث بدأ بالخط كما هو ثم سطره الى اشكال مستعملاً اياها كناحية زخرفية بغير ان يكون لها معنى ضمني مجرداً الأشكال الى أجزاء ثم يعيد تكوينها ليكتشف امكانات الشكل وهو يقول (من خلال الايقاع المجرد لاشكال الخط ساقني ذلك لتحويل الاشكال الى رؤية بصرية لاشكال انسانية وعالم من التصاوير وفيما بعد بدأت حروفه تتوالد عن أشكال تم انفصالها وبدأت تدب فيها الحياة ثم أصبح الخط بايقاعه وتكوينه يستكن فيما وراء الاشكال وهكذا وجد الصلحي ان عليه ان ينسى كثيرا مما تعلمه ويعود الى أصالته ورؤيته وهذا ما جعل منه هذا الفنان العظيم. وللصلحي جانبيه كرسام وكملون وهو كرسام يلجأ الى قدرة عالية لتحريك الخطوط وجعلها تنطق بالتعابير اما كملون فهو صاحب دراية كبيرة باللون وهمهماته وهمساته احيانا يختزله موحياً وعموماً فان في طبعه ذلك الهدوء الذي يجعله يبتعد عن صخب الألوان ويكسبها رسوخاً عميقاً ونضجاً أخاذاً.


    فنان متعدد المواهب


    لقد جابت أعمال الصلحي العالم فبجانب معارضه في الخرطوم فقد عرض في باريس وادوان ولندن وواشنطن ونيويورك وبتليمور وميونيخ وفرانكفورت كما عرض في المتحف الحديث بنيويورك وحاز على منحة روكفلر في الفنون وعرض في جاليري لامبرت في باريس 1967 ومقتنيات أعماله تشمل متحف الفن الحديث بنيويورك ومتحف المتروبولتان بنيويورك ايضا وفكتوريا جاليري بالنمسا, وقد سافر للمكسيك ـ بيرو وأوروبا على منحة من اليونسكو ـ كل هذا في وقت مبكر من حياته. وقد كان الصلحي ضمن عشرة من الفنانين الأفارقة الذين عرضوا في ربيع 1967 في معرض الفن الاسلامي المعاصر, وبعدها انفتحت له صالات العرض والجاليريات وانتشرت مقتنياته في كل العالم مما يسر له ان يشتري بيتا على ضفاف نهر التيمس بلندن حيث يعيش الآن. والصلحي صاحب مواهب متعددة فهو يكتب الشعر برؤى غير عادية كما انه كان يقدم برنامجا ناجحاً في التلفزيون السوداني هو برنامج (بيت الجاك) جذب الجمهور وتعلم أهل التلفزيون تلقائية التقديم وبساطته مع عمق المحتوى وما زال الجمهور يذكر ذلك البرنامج بالخير, ثم انه جرب التمثيل في السينما حيث ادى دور (الحنين) في رواية الطيب صالح صديقه الذي عاش معه في لندن وأبدع في دوره. وقد عمل فترة بالدوحة في المجال الثقافي وأدى دورا كبيرا هو والطيب صالح والشوش ولكنه عاد الآن إلى لندن. ان الصلحي ثروة ثقافية كبيرة للسودان ولعالميه العربي والافريقي ولكنه كطائره الذي يرسمه في لوحاته يعشق الحرية ويأبى القيد.


    الخرطوم ـ ابراهيم العوام
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2004, 11:43 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    عثمان النو

    من مواليد ودمدني بالجزيرة 1957 م بدأ نشاطه بالموسيقى في عام 1972 تخرج في معهد الموسيقى والمسرح قسم التأليف الموسيقي وكونترباص عام 1985 م شارك في تأسيس أوركسترا السمندل وعمل بها مؤلفاً موسيقياً وعازفاً على الباص جيتار .. قام بتأليف ألحان لعدة مسرحيات غنائية سودانية _ عضو بإتحاد الفنانبن السودانيين - عمل كعازف باص جيتار مع معظم الفنانين السودانيين أسس مجموعة عقد الجلاد الغنائية بمحاولاته الأولى للغناء الكورال بداية من العام 1984 م . ملحن أغنيات ومؤلف موسيقي مشهور ورئيس المجموعة ومديرها الفني . لحن للمجموعة اغلب أعمالها ، عمل أستاذاً متعاوناً بالمعهد العالي للموسيقى والمسرح لمدة ثلاثة سنوات في تدريس الكونتر باص 1987 م - 1990 م . عازف بالمجموعة على آلتي الباص والعود

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 10:08 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    بروفيسر شبرين
    [img/]http://www.ta7meel.com/up/42/1091663769.jpg[img]
    أجمل من يحكي لك عن سر لوني
    و أكثر مهموم بالتشكيل في السودان
    متواضع تواضع العلماء
    وحميم
    وفنان
    فنان
    فنااااان
    لأسفي لم أجد عنه الكثير!!!
    لم يكتب سيرته أحد
    (اللهم أغفر لي وطني)

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 04:01 PM)
    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 04:06 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 12:12 PM

طلال عفيفي

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 4380
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    وهناك " سوسو " , الأميره التي عبرت أحلامنا وأحلام الدنيا ,
    من كم سنه كانت هنا ..
    سعاد حسني .. صاحبة كل ذلك الجمال والأنوثه الباهية التي
    تتسلق عناقيد جسدها . ذلك الصوت المليان بالربيع والشهوات
    الطيبه بنت الحلال . تلك العيون والضحكه والدنيا ..
    كانت آخر حاجه يلتم حولها العالم العربي , وكانت الأجمل ,
    كانت من مصر حين كانت مصر بسم الله ما شاء الله , تملا الدنيا
    ببليغ حمدي , صلاح جاهين , و جمال عبدالناصر , وسيد مكاوي
    وفؤاد حداد , وأم كلثوم , وحليم , و كانت مصر تنام وتصحى
    على دوشة الحلوين : عبد الحليم يغني رساله من تحت الماء
    بليغ حمدي يلحن زي الهوى , صلاح جاهين يكتب أغانيه المتيمه
    ويرسم في كل مكان , عبد الناصر يعلن تأميم القناه بسم الأمه
    والمش عاجبو يشرب من البحر ..
    كانت الدنيا فرحانه ومبسوطه وسعاد تغني : الدنيا ربيع والجو بديع !
    .....................
    .....................
    ثم حصل اللى حصل .
    مات الكبير في 28 سبتمبر 1970
    فتيتم الوطن والحلم والشعراء
    تسرب الاكتئاب والحزن الى قلب عمنا صلاح جاهين
    وتبعثرت أغانيه على الطرقات .
    انتحر وغاب ..
    ....................
    ....................
    بعدها بسنوات , في ذكرى ميلاد عبد الحليم , ماتت سعاد.



    طلال

    (عدل بواسطة طلال عفيفي on 03-08-2004, 07:54 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 03:17 PM

omer ibrahim

تاريخ التسجيل: 30-07-2003
مجموع المشاركات: 528
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    Ahmed Shibrain

    1931: Born in Berber, Sudan
    1955: Graduation 1) at the Faculty of Art at Khartoum Technical Institute (KTI), now Sudan University of Science and Technology and 2) at the Central School of Arts and Crafts, L.C.C., London
    1970: Head of the Graphic Department
    1972: Art Consultant for the Ministry of Youth
    1975: Dean of the College of Fine and Applied Art, Khartoum
    1980: Design Consultant of the Bank of Sudan
    1981: Secretary General of the Council of Arts and Letters, Khartoum
    1983: Under Secretary of Culture in the Ministry of Culture and Information

    President of the Sudanese Fine Art Association, Khartoum
    President of the Staff Union KTI
    Member of the Council at Universtity of Khartoum
    Member of the Council at Universtity for Science and Technology

    One of his many exhibitions is mentioned here:
    Art Group Exhibition Commissioned for Three Tapestries for the "King Abd El Aziz Jeddah Air Port"


    The Calligraphy of Shibrain - The School of Khartoum

    The origin of the name
    The nature of the work
    The activities starting from 1960 up to now

    From time to time I come through different topics about contemporary art in Sudan. And it is true sometimes I find the interpretation likely to give a general view, but not telling the whole story of the School of Khartoum, and how did it come to constitute a school of aesthetical importance to the visual culture of Sudan in the last fifty years of the 20th century. I remember on many occasions I wrote many articles giving a definitive interpretation, but most of these articles were written in Arabic to local and Arabic newspapers and Arabic magazines. Sometimes I read art critics, and many of them give opinions about the up-bringing of the School of Khartoum. And it didn’t come to my mind to contradict those opinions, neither on the concept nor in the historical fact about the exact date of the School of Khartoum. And because the historical facts are very essential now here, I find myself compelled to tell in this very short introduction the origin of the name, the visual concept and the span of time of continuity. And I say up to 1960, our visual art in Sudan was on the traditional European schools and with the same academic styles and technical methods. By 1960 and when I came from abroad after finishing my specialization in graphic design, I had been appointed as a lecturer in the College of Fine and Applied Art of the University of Science and Technology (previously Khartoum Technical Institute). And, after a short time, I asked myself, if design constitutes its measures and dimensions on an international common theory, then where is the cultural impact for this theory. And we know every art by itself is a visual language to tell about the society, about its ethical and aesthetical values. And if this is true, then we have to originate our own art through our own interpretation and tell in full the conceptual qualities of our vision. And that was what has happened. Then I started to tackle through my daily graphic, through the Arabic calligraphy giving richest treatments based on an abstract actuation with the Arabic letter. The experiment came to be very exciting and more to my inner feeling and impressions, for the art I am looking for. This was the very original start as a Sudanese graphic designer considering the national culture as the proper base to create a kind of art that I can tell in certainty. This will be a new start to create a new Sudanese plastic art and design. I went through these experiences for so many years working and exhibiting my works here in Khartoum or abroad. Up to this moment I didn’t give any name to these visual experiences, but it happened that an artist from British Guiana (now Guyana), Dennis Williams, who taught in the Central School of Art in London up to 1955, then came here as a lecturer in graphic design. Then later he travelled to Nigeria and has been appointed as a lecturer in one of the Nigerian universities. About 1962 Mr. Ulli Beier, the German artist who spent more than 20 years in Nigeria, visited Khartoum. One of the most important centres to him was the College of Fine and Applied Art, and, through his curious looking and search through Sudanese art, he came across my abstraction in the Arabic calligraphy. He was so enthusiastic to my experiments, and to his astonishment he found me busy with piles and piles of works. Some of these works were sculptures, others paintings by water colour medium as well as coloured inks. At the same time he was also interested in the works of Mr. Ibrahim El Salahi who by this time used to mix his painting images with fine notation as script motives of traditional Arabic calligraphy. It did happen that both of us were immensely occupied in these new fresh experiments. Mr. Beier as an art critic and of deep involvement in art research got interested in my work. On the second day of his visit he asked me if he could take 30 paintings and to show it as a one-man exhibition in Nigeria. I agreed on his request with full satisfaction, for it was the first time to find an outlet to show these works outside the Sudan. On his return to Cadona in Nigeria he met his friend Dennis Williams. I thought they made an elaborated dialog before the show. Unfortunately by that time I was very busy in my teaching duties here in the College of Fine and Applied Art, so I couldn’t find any possibility for travelling to attend the opening of the exhibition. After two months I recieved a small booklet covering the introduction of the exhibition. It was written by Mr. Dennis Williams with the title The Calligraphy of Shibrain - The School of Khartoum. After five months I recieved a magazine called Transition published in one of the African countries - either from Kenya or Uganda. Unfortunately I missed the magazine a year ago and I don’t remember which city. Still the topic was Shibrain’s Calligraphy - The School of Khartoum, and what was important is that Mr. Dennis Williams compared my works to a German artist Mr. Hans Hartung. This man was quiet new to me, I haven’t seen any of his works. But because of the comparison he was of interest to me, and to find out I had rushed my way to the library. Then finally I found a few lines written about the artist Hartung with one of his works printed under. Then I came to know that Mr. Hartung left Germany 1930 to stay and exhibit his works in Paris. Then after a few years I used to see my works printed in art books and magazines in Europe as well as in some Arab countries. And to be honest that many activities came into existance that my works had influenced all the art movements in the Arab world and they gave new characterization even to the European countries, especially in the advertising and the publishing trade. And if you ask me what kind of influence it is that shaped the new trends of art in Sudan, I can tell you that many of the graduates of our colleges tried to shape their visual images in a way or another. And now I think it became a dominant factor in the transformation of the art movement and graphic design all over many other countries, even to countries in the far east like Indonesia and Malaysia. And you may also ask, why these trends became so active and so influencing the contemporary cultures. And if you wait for the reason, I can say that Arabic calligraphy with its flexible motion and with its famous decorative notation comes to be more than calligraphy. It is a body of aesthetical cultural impact intending to elevate the Islamic being to its full contemporary representation in the plastic art. In brief this was the moment of my real envolvment in art starting from 1960 up today.

    Prof. Ahmed Shibrain
    1998, Khartoum - Sudan

    (عدل بواسطة omer ibrahim on 02-08-2004, 03:18 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 03:19 PM

omer ibrahim

تاريخ التسجيل: 30-07-2003
مجموع المشاركات: 528
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: omer ibrahim)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 10:05 PM

dreams

تاريخ التسجيل: 20-06-2002
مجموع المشاركات: 1985
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: omer ibrahim)

    Quote: من شابه أباه فما ظلم

    بقلم : نشأت الامام




    الفنان القدير عبد العزيز محمد داوؤد, أو أبو داؤود كما يحلو لمعجبه تسميته, فنان متفرد.. جاء من مدينة عطبرة ارض الحديد والنار.. يحمل مشعلاً أضاء به دياجر ليالي الخرطوم وأهدى الأغنية السودانية أعذب الألحان وأرق الأغنيات التي كانت -ومازالت - ملء السمع..

    من منا لم يأسره صوت أبو داؤود وهو يردد في لوعة وشجن (هل أنت معي؟) أو (صوحت في الروض زهرة),وكان أبو داؤود من رواد الأغنية السودانية ومن رعيلها الأول الذي أرسى دعائم الأغنية بشكلها الحالي, وكان حاضر البديهة وكان حسه التطريبي عال جدا.

    الآن نقلت الأخبار الواردة من الدنمارك تفوق اعلامي نادر, وذلك لفتى سوداني الأصل دينماركي الجنسية, اختطفته أكبر القنوات الانجليزية وتدعى سكاي تشانل.

    هذا الفتى السمهري اللون, أسمر الجبهة كالخمر في النور المذاب, يسمى داؤود عبد العزيز محمد داؤود.

    وداؤود الذي درس الاعلام المرئي والمسموع في امريكا والدنمارك يعتبر من انجح الاعلاميين في كوبنهاجن,.. وذلك بعد العقد الذي وقعته معه القناة الانجليزية والذي يبث من خلاله برنامجه لأكثر من 440 مليون مشاهد في أوروبا..

    واشتهر داؤود باسم د.ليفنجستون, وذلك الاسم اكتسبه من اسم برنامجه الشهير -زاوية د.ليفنجستون- وهو برنامج يعنى بالتعريف بالثقافة الافريقية والتراث الافريقي, ويقدم داؤود البرنامج وهو يرتدي زيا افريقيا مميزا, يعتز به كثيرا.

    حري بنا نحن كسودانيين أن نعتز جدا ونفتخر بهذا الاعلامي الفذ, والذي صار ابداعه على كل لسان في بلاد العم سام, ويجدر بنا أن نقتنص فىصد تواجد الأخ داؤود في السودان لنستقي من فيض تجربته الاعلامية الزاخرة, علنا نرتاد آفاقا ونفتح كوة للضوء تشع ببعض من نور على كثير من ظلامات الاعلام المرئي في بلادنا وفي تلفزيوننا القومي.

    ولأبو داؤود ألف وألف دعاء بالرحمة بقدر ما اعطى وبقدر ما ابدع, ولداؤود وساماً من الحب والاعزاز نقلده له على صدره وهو يحمل انموذجاً ناصعاً لقدرة السوداني على التفوق.. وحقاً من شابه أباه فما ظلم..!


    نشأت الامام











    اتنين x واحد يا فاضلابى

    فهل من مزيد عنهما



    تسلم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 10:25 PM

dreams

تاريخ التسجيل: 20-06-2002
مجموع المشاركات: 1985
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: dreams)

    انه الفنان صاحب مشروع تواصل الموسيقى العربية وتطويرها. إنه مستلهم جذور وينابيع الفن والموسيقى الأصيلة لسيد درويش وأبناء جيله من المبدعين في بدايات القرن الماضي ومن تبعهم، وصولا إلى موسيقى وأغنيات عصرنا التي حققها مارسيل.

    من المؤكد أن أجيال المستقبل ستسمع وتردد وتستلهم مارسيل، لقد حول المشاعر الإنسانية الرقيقة والهم الوطني عبر موسيقاه العذبة وصوته وبعض الأصوات الجميلة إلى أغنيات وأناشيد ورقصات، تصل للقلب والعقل والروح، تسكن فيها وتلح باستمرار، طوع لها أرقى الكلمات والمعاني لأهم الشعراء العرب ومن مقدمهم "محمود درويش"، في اطار مشروع ثقافي، حضاري،علمي، متخصص، مجدد ورفيع المستوى.

    (عدل بواسطة dreams on 02-08-2004, 10:35 PM)
    (عدل بواسطة dreams on 02-08-2004, 10:45 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 10:48 PM

dreams

تاريخ التسجيل: 20-06-2002
مجموع المشاركات: 1985
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: dreams)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2004, 11:50 PM

khider

تاريخ التسجيل: 17-03-2002
مجموع المشاركات: 2361
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: dreams)

    خدر الاخدر خالص
    ولد في الثالث من اغسطس..,./,.,.,,
    /.,.,/,
    .,..,,/
    //,.,
    /,.,..
    .,..//,
    .,...m,
    انتجت له العديد من.,m
    .,./,
    .,.,/,
    .,/.,
    نال وسام .,/,.
    /./,.,,
    .,.,/,
    ..,//,
    توفي في يو ..,/,.,
    /.,/,
    ./,.,/
    تخرج من كليه .,..,//
    /.,./,.,.,//,
    /./,..,././.,./,..,.,//,/,..,.,..,?,,/,.,/.,/..,/,,.دواويين تحت الطبع







    محمد يا حبيبي معليش خرمجت ليك توثيقك المهم الانا استمتعت بيهو جدا لكن بس حبيت كل ما افتح البوست ده عشان اتابع الجديد فيهو القي اسمي وسط العمالقه ديل
    تقول شنو .. شلاقه و تحت تحت عاوز ارفع البوست ده فوووووووووووووق




                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 06:41 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: khider)

    يا طارق تستاهل
    أنا غايتو بحبك جدا
    وبحب الغيم برضو
    بتذكر بيه شمبات لأنو سمعتو هناك
    وكانت تجربة غريبة
    بوستر سمممممح وموسيقى كيف كيف وزول غناااااي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 06:37 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: dreams)

    أحلام
    جاييك هسع بخصوص مارسيل
    أما فيما يخص أبو داؤود أنا وانتي في رجا الشباب يزيدونا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 06:35 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: omer ibrahim)

    عمرررررر
    شكرا يا دكتور يا عريس أنت يا منقة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-08-2004, 03:56 PM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-08-2004, 02:46 AM

omer ibrahim

تاريخ التسجيل: 30-07-2003
مجموع المشاركات: 528
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    *
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-08-2004, 05:06 PM

طلال عفيفي

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 4380
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: omer ibrahim)

    في أواخر السبعينيات بان على شاشة الإصغاء فتاً أسمر , كان صوته دافئاً وعذباً ويسرق الإنتباه من أول لحظه .
    مختلفاً كان في كل شيء : في أدائه الحر على المسرح وعينيه اللامعتين وبراءة ملامحه المجنونة.
    لم يستغرق الأمر طويلاً حتى يجذب الفتى شباب جيله للإنتباه إليه والتعلق به , لكن الأمر إستغرق سنوات ليصبح : الملك .

    إسمه( محمد منير أبو اليزيد ) , من النوبه , درس في كلية الفنون بالإسكندرية على ساحل البحر , قبل أن يواصل رحلته بالقطار إلى القاهرة .

    كان ذلك في منتصف السبعينيات الأخير , والبلاد المصرية تعيش واحدةً من تحولاتها الكبرى .

    كان عبد الناصر قد مات . و بدأ الإقتصاد المصري في فرض حاله إجتماعية ونفسية مختلفة , عُرفت فيما بعد بال( إنفتاح ) إصطلاحاً , و رحل عبد الحليم حافظ ليبدأ نجم(أحمد عدوية) في الظهور,كانت الدولة المصرية قد تخلت عن دعاوي القومية العربية والطرح الإشتراكي مفسحةً الباب على مصراعيه للأثرياء الجدد وثقافة السوق الحر , الأمر الذي صاحبه إنهيارات عنيفه على مستوى البنية الثقافية المتقدمه والمستنيره ( لإعتماد هذه البنية سابقاً على الدولة الناصرية بشكل أعمى ) , لتتداعى بعدها السينما المصرية والمسرح والأحلام .

    تحركت الدوله لتحقق كبرى صدماتها للوجدان الشعبي بالصلح مع إسرائيل في معاهدة أصبحت من المرجعيات المهمة لمدارس الهرولة العربيه اليوم . وكان الفساد يزكم الأنوف , والفقر ينشط في زحفٍ صحراوي تجاه الطبقة الوسطى , إنهارت المؤسسة الأكاديمية , وهاجر المثقفون لتظهر
    ثقافة : السح الدح امبو .
    ويلمع نجم أحمد عدويه .
    .................................
    .................................
    .................................

    في عام من أواخر السبعينيات تلك نزل إلى الأسواق شريط بعنوان"بنتولد" من إنتاج شركه إسمها" سونار " يديرها الدكتور
    "هاني ثابت"الذي يعد من مكتشفي الأصوات الغنائية المهمين ...
    فهو الذي , وعبر شركته و أستديوهاته , ظهر جيل الثمانينيات الغنائي : حميد الشاعري . إيهاب توفيق.علاء عبد الخالق . منى عبد الغني . و .. حكيم !!
    خرج محمد منير الى العلن لتتخلى آلهة الحظ عن أحمد عدوية لصالح الفتى الأسمر .. ويبدو أن ظهور منير في واحدة من القراءات قد لا يعد غير سوء طالع أصاب التطورالطبيعي للغناء الشعبي في مصر ..
    فعدوية رغم مصاحبة سطوعه لفترة الإنفتاح والإنحلال الثقافي في مصر المحروسه , إلا أن صوته يعد واحداً من أجمل الأصوات في مصر , وقد ناله جانب من الظلم النقدي حيث أعتبر مجرد سوسه نخرت الفن الغنائي , وهي رؤية روَج لها نُقاد الفترة تلك نتيجة لغبن سياسي وثقافي لم يستطيعوا منه فكاكا.

    وكان من تدشين محمد منير وخروجه على الساحة ما وضع الفنان أحمد عدويه بين فكي كماشه ! بين عبدالحليم و محمد منير , فضاع بين الأرجل !
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    إستطاع محمد منير خلق جيل كامل من المستمعين , يتحلقون حول أغانيه ويهيمون شوقاً لسماع آخر ما يأتي به ,خلق لنفسه جمهوره الخاص , من الطلبة والثقفين والعشاق ومحبي الموسيقى .

    تمكن من كسر الشكل القديم في الحضور على المسرح . .. وفي إعتباري أن ما فعله مشابه لفعلة " نزار قباني "في القصيدة .. فقد أنقذ "النوبي " الغناء العربي من إحتضاره , ذلك الغناء الذي لم يكن أكثر من تنويعات على سلالم الموشحات القديمة منذ زمن الأندلس . (غير غافلين في المقام ذاته عن ذكرالمرحوم سيد درويش ) .

    ........................................

    ........................................

    لقد أحيا منيرالذائقةالشعرية في بر مصر , ( والبلادالمجاوره .. ) , صار شعر فؤاد حداد وأحمد فؤاد نجم والأبنودي يجوب سواحل القلب , ومن قبل ومن بعد شعر صلاح جاهين , ثم نفض المغني الجديد ثياب صوته
    عن شعر الفتية الصغار , عبد الرحيم منصور , وبهاء محمد و كوثر مصطفى لتشتعل الظاهرة المنيرية , و تتوهج .
    كان محمد منير يتحرك في مساحة الوعد والبشارة التي إضمحلت بعد أن خبت أنفاس عبد الناصروموت عبد الحليم , وغياب سعاد حسني وصلاح جاهين عن المشهد ( في أول ترقيهما لسلم الإنتحار ) .
    غامر الولد النوبي بوعي كامل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ( ولا أعرف كيف يلتم شمل المغامرة على الوعي ! ) .
    :::::::::::::::::::::::::::::::
    فخرجت على الآذان فراشات صبية في ميلاد جديد و إحتمالات أكثر تفهماً ومتاخمة للشارع والناس العابرين فيه من مصريين غلابه ومثقفين مهزومين , فتم إستقباله بصدر رحب و أمل أخير ..
    .......................................
    حصد منير نجاحه , كونه يحمل كل موبقات الكاريزما وسحرها الفعال :
    مثقفيته , وتجديده ..
    نوبيته السمراء , مع إنتماءه لمصر الأم ..
    عيناه اللتين تلمعان بالعشق ..
    قلبه الأخضر ..
    وعبثه ومجونه ..
    وأخيراً موسيقاه التي أضفت على كلام الشعراء الكبار حيوية ذات طابع عالمي , إذ دخل في توليفة منير وتركيبه لأعماله الفنية موسيقون ألمان وسودانيون وآخرون من الجزائر ..
    فأعاد تلحين وإنتاج أغان من التراث النوبي من شمال السودان وجنوب مصر , ومن الشام , و أعالي الجبال الأطلسية بالمغرب ..
    غنى لبنات المدارس , والعاشقين الصباح ..
    وللشيخ إمام , و الإسكندرية .
    ولشادية , و ورده .
    حتى تفرقت دماء صوته المحزون على قبائل العالمين .
    ....................................
    يوشك محمد منير على بلوغ الخمسين من عمره ..
    هنا أتذكر كيف كان آلاف الشباب في إنتظار مُحب ولحوح لظهوره على المسرح ...
    كان ذلك بدار الأوبرا في مصر ..
    وطال الإنتظار طويلاً ..

    ثم ظهر المغني على المسرح في بنطلونه الجينز الأسود وفانلته البيضاء ..
    لتنفجر القنبله ..
    طفل نوبي أسمر على مشارف الخمسين ..
    بلدوزر يكتسح كل ما تتوقعه ليحيلك إلى جمال أجمل .
    غناء يونس القلب .
    وصوت يعرف مجاهل الروح .
    ثلاثون عاماً إلا قليلاً وهو يغني للجمهور ...
    لكنه ما زال .. الملك

    ...................................
    ...................................

    طلال عفيفي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 06:34 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: طلال عفيفي)

    كالعادة يا طلال
    كالعادة
    ياخ أنت راجل جميل بشكل
    شكرا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 06:54 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    عشان خالك
    أما الحلبة ديل عليهم أمور
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 06:50 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    مارسيل خليفة الملتزم بالوطن و الحب و الإنتماء

    Marcel Khalifé was born in 1950 in Amchit, Mount-Lebanon. He studied the oud (the Arabic lute) at the Beirut National conservatory, and, ever since, has been injecting a new life into the oud.

    From 1970 to 1975, Marcel Khalifé taught at the conservatory and other local institutions. During that same period, he toured the Middle East, North Africa, Europe and the United States giving solo performances on the oud.

    Oud playing was traditionally constrained by the strict techniques that governed its playing. Highly talented and skillful musicians such as Marcel Khalifé were, however, able to free the instrument from those constraints and thus greatly expanding its possibilities.

    In 1972, Marcel Khalifé created a musical group in his native village with the goal of reviving its musical heritage and the Arabic chorale. The first performances took place in Lebanon. 1976 saw the birth of Al Mayadeen Ensemble. Enriched by the previous ensemble’s musical experiences, Al Mayadeen’s notoriety went well beyond Lebanon. Accompanied by his musical ensemble, Marcel Khalifé began a lifelong far-reaching musical journey, performing in Arab countries, Europe, the United States, Canada, South America, Australia, and Japan.

    Marcel Khalifé has been invited several times to festivals of international fame such as: Baalbeck, Beit Eddine (Lebanon), Carthage, El Hammamat (Tunisia), Timgad (Algeria), Jarash (Jordan), Arles (France), Krems, Linz (Austria), Bremen (Germany), ReOrient (Sweden), Pavia (Italy), World Music Festival in San Francisco, New York, Cleveland (the USA).

    He has performed in such prestigious halls as the "Palace of Arts" in Montreal, "Symphony Space" and "Merkin Concert" in New York, "Berklee Theatre" and "New England Conservatory" in Boston, "Royal Festival Hall", and "Queen Elizabeth Hall" in London,"UNESCO Palace" of Beirut, Cairo Opera House (Egypt), "Reciprocity","House of the Cultures of the World" and "UNESCO Hall" in Paris, "Central Dionysia" in Rome, "Yerba Buena" in San Francisco,"Sõdra Teatern" in Stokholm.

    Since 1974, Marcel Khalifé has been composing music for dance which gave rise to a new genre of dance, the popular Eastern ballet (Caracalla, Sarab Ensemble, Rimah, Popular Art Ensemble)

    Marcel Khalifé has also been composing soundracks for film, documentary and fiction, produced by Maroun Baghdadi and Oussama Mouhamad among others.

    Marcel Khalifé has also composed several purely instrumental works like The Symphony of Return, Chants of the East, Concerto Al Andalus "Suite for Oud and Orchestra" "Mouda'aba" (Caress), Diwan Al Oud, "Jadal" Oud duo, Oud Quartet, "Al Samaa" in the traditional Arabic forms andTaqasim, duo for oud and double bass.

    Marcel Khalifé’s compositions has been performed by several orchestras, notably the Kiev Symphony Orchestra, the Academy of Boulogne Billancourt Orchestra, The San Francisco Chamber Orchestra, the Orchestra of the city of Tunis, and the "Absolute Ensemble".

    Since 1982, Marcel Khalifé has been writing books on musicthat reflect his avant garde compositions and the maturity of his experience.

    His challenges, however, are not only musical in character. Interpreter of music and oud performer, he is also a composer who is deeply attached to the text on which he relies. In his association with great contemporary Arab poets, particularly Palestinian poet par excellence, Mahmoud Darwish, he seeks to renew the character of the Arabic song, to break its stereotypes, and to advance the culture of the society that surrounds it.

    His lyrical recordings adds up to about 20 albums, the likes Promises of the storm, Ahmad Al Arabi, Weddings, Peace Be With you, Ode To A Homeland, Arabic Coffeepot, The Children and Body(Al Jassad,) to name a few.

    On his journey, Marcel Khalifé invents and creates original music, a novel world of sounds, freed of all pre-established rules. This language elevates him to the level of an ambassador of his own culture and to the vanguard of Near Eastern music in search of innovators.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 07:33 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    مصطفى سيد أحمد المقبول مختار عمر الأمين سلفاب.
    من مواليد قرية ود سلفاب ـ الجزيرة ـ عام 1953 م

    يقول : لدى سبع شقيقات وأخ شقيق واحد توفى فى عام 1970 م ، وكان عمره سبعة وعشرين عاماً وكان يكتب الشعر ويغنى وتنبأ منذ وقت مبكر بأنى سأكتب الشعر أيضاً وأغنى أفضل مما كان يغنى .. وكان صوته جميلاً .. وفى حوالى عام 1965 وفى مناسبة زواج أحد أبناء القرية من فتاة فى قرية " العيكورة " وفى الحفل الذى أقيم فى هذا الزواج سمعت مغنياً من القرية شارك فى الحفل يشدو بأغنية شعبية ميزت منها فى ذلك الوقت " الفريق أصبح خلا .. جانى الخبر جانى البلا .." وملامح اللحن كانت مشحونة بالعاطفة .. وفى لحظة صفا ذكرت لشقيقى المقبول ملامح اللحن والمعانى التى تدور حولها القصيدة وأخبرته أن هناك إحساساً قوياً يهزنى فى هذا اللحن وهذه المعانى وقد وافق ذلك فيه ظرفاً نفسياً خاصاً فكتب نص أغنية " السمحة قالو مرحّلة ".
    أثبت هذه المعلومة إحقاقاً للحق وتوضيحاً للغموض الذى قد يحسه من لهم صلة بالأغنية القديمة عندما فاجأتهم الأغنية الجديدة .. كانت أول كتاباتى بعد أن توفى شقيقى " المقبول " وأول قصيدة مكتملة كانت فى رثائه .
    درس الأولية والمتوسطة " المدارس الصناعية " وكان مبرزاً حيث جاء ثانى السودان على مستوى الشهادة الفنية ... لم يواصل فى المدارس الفنية حيث إلتحق بمدرسة " بورتسودان الثانوية " ومنها لمعهد إعداد المعلمين بأم درمان ، حيث تخرج فيه وأصبح مدرساً بالمدارس الثانوية العامة .
    إلى جانب ما أشتهر عنه من ممارسته لهواية الغناء ، أيام دراسته بمدينة بورتسودان ، كان موهوباً فى مجال الرسم وفنون التشكيل ...عندما لم يسمح له أثناء عمله بالتدريس بالإلتحاق بمعهد الموسيقى والمسرح قدم إستقالته وعمل فترة مصمماً للأقمشة بمصنع النسيج ببحرى
    إلتحق بمعهد الموسيقى والمسرح وأكمل خمس سنوات بقسم الموسيقى " قسم الصوت " إلاّ أنه لم ينتظر حتى ينال شهادته الأكاديمية .
    تزوج وخلف بطلان " سامر وسيد أحمد " له من الأخوات سبع وشقيق توفى عام 1970 م " المقبول " وهو شاعر غنى له مصطفى .
    عانى من المرض كثيراً فقد لازمه الفشل الكلوى مدة طويلة " 15 عاماً" أجرى خلالها عملية زراعة كلى بروسيا أواخر الثمانينات إلاّ أنه تعرض لإنتكاسة جديدة بداية عام 1993 بالقاهرة وإنتقل منها للعلاج بالدوحة حيث ظل هناك يباشر عملية الغسيل الكلوى ثلاث مرات فى الإسبوع إلى أن توفاه الله مساء الأربعاء 17 يناير 1996




    http://www.geocities.com/muwafagg/cv.htm
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 07:44 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)


    Bob Marley
    Bob Marley was a hero figure, in the classic mythological sense. His departure from this planet came at a point when his vision of One World, One Love - inspired by his belief in Rastafari - was beginning to be heard and felt. The last Bob Marley and the Wailers tour in 1980 attracted the largest audiences at that time for any musical act in Europe.
    Bob's story is that of an archetype, which is why it continues to have such a powerful and ever-growing resonance: it embodies political repression, metaphysical and artistic insights, gangland warfare and various periods of mystical wilderness. And his audience continues to widen: to westerners Bob's apocalyptic truths prove inspirational and life-changing; in the Third World his impact goes much further. Not just among Jamaicans, but also the Hopi Indians of New Mexico and the Maoris of New Zealand, in Indonesia and India, and especially in those parts of West Africa from wihch slaves were plucked and taken to the New World, Bob is seen as a redeemer figure returning to lead this planet out of confusion.

    In the clear Jamaican sunlight you can pick out the component parts of which the myth of Bob Marley is comprised: the sadness, the love, the understanding, the Godgiven talent. Those are facts. And although it is sometimes said that there are no facts in Jamaica, there is one more thing of which we can be certain: Bob Marley never wrote a bad song. He left behind the most remarkable body of recorded work. "The reservoir of music he has left behind is like an encyclopedia," says Judy Mowatt of the I-Threes. "When you need to refer to a certain situation or crisis, there will always be a Bob Marley song that will relate to it. Bob was a musical prophet."

    The tiny Third World country of Jamaica has produced an artist who has transcended all categories, classes, and creeds through a combination of innate modesty and profound wisdom. Bob Marley, the Natural Mystic, may yet prove to be the most significant musical artist of the twentieth century.


    Bob Marley gave the world brilliant and evocative music; his work stretched across nearly two decades and yet still remains timeless and universal. Bob Marley & the Wailers worked their way into the very fabric of our lives.

    "He's taken his place alongside James Brown and Sly Stone as a pervasive influence on r&b", says the American critic Timothy White, author of the acclaimed Bob Marley biography 'Catch A Fire'. "His music was pure rock, in the sense that it was a public expression of a private truth."
    It is important to consider the roots of this legend: the first superstar from the Third World, Bob Marley was one of the most charismatic and challenging performers of our time and his music could have been created from only one source: the street culture of Jamaica.

    The days of slavery are a recent folk memory on the island. They have permeated the very essence of Jamaica's culture, from the plantation of the mid-nineteenth century to the popular music of our own times. Although slavery was abolished in 1834, the Africans and their descendants developed their own culture with half-remembered African traditions mingled with the customs of the British.






    This hybrid culture, of course, had parallels with the emerging black society in America. Jamaica, however, remained a rural community which, without the industrialisation of its northern neighbour, was more closely rooted to its African legacy.
    By the start of the twentieth century that African heritage was given political expression by Marcus Garvey, a shrewd Jamaican preacher and entrepreneur who founded the Universal Negro Improvement Association (UNIA). The organisation advocated the creation of a new black state in Africa, free from white domination. As the first step in this dream, Garvey founded the Black Star Line, a steamship company which, in popular imagination at least, was to take the black population from America and the Caribbean back to their homeland of Africa.




    A few years later, in 1930, Ras Tafari Makonnen was crowned Emperor of Ethiopia and took a new name, Haile Selassie, The Emperor claimed to be the 225th ruler in a line that stretched back to Menelik, the son of Solomon and Sheba.

    The Marcus Garvey followers in Jamaica, consulting their New Testaments for a sign, believed Haile Selassie was the black king whom Garvey had prophesied would deliver the Negro race. It was the start of a new religion called Rastafari.






    Fifteen years later, in Rhoden Hall to the north of Jamaica, Bob Marley was born. His mother was an eighteen-year-old black girl called Cedella Booker while his father was Captain Norval Marley, a 50-year-old white quartermaster attached to the British West Indian Regiment.
    The couple married in 1944 and Robert Nesta Marley was born on February 6, 1945. Norval Marley's family, however, applied constant pressure and, although he provided financial support, the Captain seldom saw his son who grew up in the rural surroundings of St. Ann to the north of the island.


    For country people in Jamaica, the capital Kingston was the city of their dreams, the land of opportunity. The reality was that Kingston had little work to offer, yet through the Fifties and Sixties, people flooded to the city. The newcomers, despite their rapid disillusion with the capital, seldom returned to the rural parishes. Instead, they squatted in the shanty towns that grew up in western Kingston, the most notorious of which was Trench town (so named because it was built over a ditch that drained the sewage of old Kingston).

    Bob Marley, barely into his teens, moved to Kingston in the late Fifties. Like many before them, Marley and his mother eventually settled in Trenchtown. His friends were other street youths, also impatient with their place in Jamaican society. One friend in particular was Neville O'Riley Livingston, known as Bunny, with whom Bob took his first hesitant musical steps.

    The two youths were fascinated by the extraordinary music they could pick up from American radio stations. In particular there was one New Orleans station broadcasting the latest tunes by such artists as Ray Charles, Fats Domino, Curtis Mayfield and Brook Benton. Bob and Bunny also paid close attention to the black vocal groups, such as the Drifters, who were extremely popular in Jamaica.

    When Bob quit school he seemed to have but one ambition: music. Although he took a job in a welding shop, Bob spent all his free time with Bunny, perfecting their vocal abilities. They were helped by one of Trench Town's famous residents, the singer Joe Higgs who held informal lessons for aspiring vocalists in the tenement yards. It was at one of those sessions that Bob and Bunny met Peter McIntosh, another youth with big musical ambitions.

    In 1962 Bob Marley auditioned for a local music entrepreneur called Leslie Kong. Impressed by the quality of Bob's vocals, Kong took the young singer into the studio to cut some tracks, the first of which, called "Judge Not", was released on Beverley's label. It was Marley's first record.



    Judge Not



    The other tunes - including "Terror" and "One Cup of Coffee" - received no airplay and attracted little attention. At the very least, however, they confirmed Marley's ambition to be a singer. By the following year Bob had decided the way forward was with a group. He linked up with Bunny and Peter to form The Wailing Wailers.

    The new group had a mentor, a Rastafarian hand drummer called Alvin Patterson, who introduced the youths to Clement Dodd,, a record producer in Kingston. In the summer of 1963 Dodd auditioned The Wailing Wailers and, pleased with the results, agreed to record the group.



    It was the time of ska music, the hot new dance floor music with a pronounced back-beat. Its origins incorporated influences from Jamaica's African traditions but, more immediately, from the heady beats of New Orleans' rhythm & blues disseminated from American radio stations and the burgeoning sound systems on the streets of Kingston. Clement - Sir Coxsone - Dodd was one of the city's finest sound system men.

    The Wailing Wailers released their first single, "Simmer Down", on the Coxsone label during the last weeks of 1963. By the following January it was number one in the Jamaican charts, a position it held for the next two months. The group - Bob, Bunny and Peter together with Junior Braithwaite and two back-up singers, Beverly Kelso and Cherry Smith - were big news.

    "Simmer Down" caused a sensation in Jamaica and The Wailing Wailers began recording regularly for Coxsone Dodd's Studio One Company. The groups' music also found new themes, identifying with the Rude Boy street rebels in the Kingston slums. Jamaican music had found a tough, urban stance.

    Over the next few years The Wailing Wailers put out some thirty sides that properly established the group


    Despite their popularity, the economics of keeping the group together proved too much and the three other members - Junior Braithwaite, Beverly Kelso and Cherry Smith - quit. Bob's mother, Cedella, had remarried and moved to Delaware in the United States where she had saved sufficient money to send her son an air ticket. The intention was for Bob to start a new life. But before he moved to America, Bob met a young girl called Rita Anderson and, on February 10, 1966, they were married.

    Marley's stay in America was short-lived. He worked just enough to finance his real ambition: music. In October 1966 Bob Marley, after eight months in America, returned to Jamaica. It was a formative period in his life. The Emperor Haile Selassie had made a state visit to Jamaica in April that year. By the time Bob re-settled in Kingston the Rastafarian movement had gained new credence.

    Marley was increasingly drawn towards Rastafari. In 1967 Bob's music reflected his new beliefs. Gone were the Rude Boy anthems; in their place was a growing commitment to spiritual and social issues, the cornerstone of his real legacy.

    Marley joined up with Bunny and Peter to re-form the group, now known as The Wailers. Rita, too, had started a singing career, having a big hit with "Pied Piper", a cover of an English pop song. Jamaican music, however, was changing. The bouncy ska beat had been replaced by a slower, more sensual rhythm called rock steady.

    The Wailers new commitment to Rastafarianism brought them into conflict with Coxsone Dodd and, determined to control their own destiny, the group formed their own record label, Wail 'N' Soul. Despite a few early successes, however, the Wailers' business naivete proved too much and the label folded in late 1967.


    Stir It Up
    Small Axe

    The group survived, however, initially as songwriters for a company associated with the American singer Johnny Nash who, the following decade, was to have an international smash with Marley's "Stir It Up". The Wailers also met up with Lee Perry, whose production genius had transformed recording studio techniques into an art form.

    The Perry/Wailers combination resulted in some of the finest music the band ever made. Such tracks as "Soul Rebel", "Duppy Conqueror", "400 Years" and "Small Axe" were not only classics, but they defined the future direction of reggae.


    In 1970 Aston 'Family Man' Barrett and his brother Carlton (bass and drums respectively) joined the Wailers. They had been the rhythm nucleus of Perry's studio band, working with the Wailers on those ground-breaking sessions. They were also unchallenged as Jamaica's hardest rhythm section, a status that was to remain undiminished during the following decade. The band's reputation was, at the start of the Seventies, an extraordinary one throughout the Caribbean. But internationally the Wailers were still unknown.


    In the summer of 1971 Bob accepted an invitation from Johnny Nash to accompany him to Sweden where the American singer had taken a filmscore commission. While in Europe Bob secured a recording contract with CBS which was also, of course, Nash's company. By the spring of 1972 the entire Wailers were in London, ostensibly promoting their CBS single "Reggae on Broadway". Instead they found themselves stranded in Britain.


    As a last throw of the dice Bob Marley walked into the Basing Street Studios of Island Records and asked to see its founder Chris Blackwell. The company, of course, had been one of the prime movers behind the rise of Jamaican music in Britain; indeed Blackwell had launched Island in Jamaica during the late fifties.

    By 1962, however, Blackwell had realised that, by re-locating Island to London, he could represent all his Jamaican rivals in Britain. The company was re-born in May, 1962, selling initially to Britain's Jamaican population centered mostly in London and Birmingham.

    The hot ska rhythm, however, quickly became established as a burgeoning dance floor beat with the then growing Mod culture and, in 1964, Blackwell produced a worldwide smash with 'My Boy Lollipop', a pop/ska tune by the young Jamaican singer Millie.

    Through the Sixties Island had grown to become a major source of Jamaican music, from ska and rock steady to reggae. The company had also embraced white rock music, with such bands and artists as Traffic, Jethro Tull, King Crimson, Cat Stevens, Free and Fairport Convention so, when Bob Marley made his first moves with Island in 1971, he was connecting with the hottest independent in the world at that time.





    Blackwell knew of Marley's Jamaican reputation. The group was offered a deal unique in Jamaican terms. The Wailers were advanced £4000 to make an album and, for the first time, a reggae band had access to the best recording facilities and were treated in much the same way as, say, their rock group contemporaries. Before this deal, it was considered that reggae sold only on singles and cheap compilation albums. The Wailers' first album Catch A Fire broke all the rules: it was beautifully packaged and heavily promoted. It was the start of a long climb to international fame and recognition.

    Years later the acclaimed reggae dub poet Linton Kwesi Johnson, commenting on Catch A Fire, wrote: "A whole new style of Jamaican music has come into being. It has a different character, a different sound. . . what I can only describe as International Reggae. It incorporates elements from popular music internationally: rock and soul, blues and funk. These elements facilitated a breakthrough on the international market."

    Although Catch A Fire was not an immediate hit, it made a considerable impact on the media. Marley's hard dance rhythms, allied to his militant lyrical stance, came in complete contrast to the excesses of mainstream rock. Island also decided The Wailers should tour both Britain and America; again a complete novelty for a reggae band.



    Marley and the band came to London in April 1973, embarking on a club tour which hardened The Wailers as a live group. After three months, however, the band returned to Jamaica and Bunny, disenchanted by life on the road, refused to play the American tour. His place was taken by Joe Higgs, The Wailers' original singing teacher.

    The American tour drew packed houses and even included a weekend engagement playing support to the young Bruce Springsteen. Such was the demand that an autumn tour was also arranged with seventeen dates as support to Sly & The Family Stone, then the number one band in black American music.

    Four shows into the tour, however, The Wailers were taken off the bill. It seems they had been too good; support bands should not detract from the main attraction. The Wailers nevertheless made their way to San Francisco where they broadcast a live concert for the pioneering rock radio station, KSAN.



    The bulk of that session was finally made available in February 1991, when Island released the commemorative album, Talkin' Blues.

    In 1973 The Wailers also released their second Island album, Burnin, an LP that included new versions of some of the band's older songs: 'Duppy Conqueror', for instance, "Small Axe" and "Put It On" - together with such tracks as 'Get Up Stand Up' and "I Shot The Sheriff". The latter, of course, was a massive worldwide hit for Eric Clapton the following year, even reaching number one in the U.S. singles' chart.

    In 1974 Marley spent much time of his time in the studio working on the sessions that eventually provided Natty Dread, an album that included such fiercely committed songs as 'Talkin' Blues', "No Woman No Cry", "So Jah Seh," "Revolution", "Them Belly Full (But We Hungry)" and "Rebel Music (3 o'clock Roadblock)". By the start of the next year, however, Bunny and Peter had quit the group; they were later to embark on solo careers (as Bunny Wailer and Peter Tosh) while the band was re-named Bob Marley & The Wailers
    .




    Talkin' Blues No Woman No Cry Revolution Them Belly Full Rebel Music


    Natty Dread was released in February 1975 and, by the summer, the band was on the road again. Bunny and Peter's missing harmonies were replaced by the I-Threes, the female trio comprising Bob's wife Rita together with Marcia Griffiths and Judy Mowatt. Among the concerts were two shows at the Lyceum Ballroom in London which, even now, are remembered as highlights of the decade.






    The shows were recorded and the subsequent live album, together with the single "No Woman No Cry", both made the charts. Bob Marley & The Wailers were taking reggae into the mainstream. By November, when The Wailers returned to Jamaica to play a benefit concert with Stevie Wonder, they were obviously the country's greatest superstars.

    Rastaman Vibration, the follow-up album in 1976, cracked the American charts. It was, for many, the clearest exposition yet of Marley's music and beliefs, including such tracks as "Crazy Baldhead", "Johnny Was", "Who the Cap Fit" and, perhaps most significantly of all, "War", the lyrics of which were taken from a speech by Emperor Haile Selassie.


    Crazy Baldhead War


    Its international success cemented Marley's growing political importance in Jamaica, where his firm Rastafarian stance had found a strong resonance with the ghetto youth. By way of thanking the people of Jamaica, Marley decided on a free concert, to be held at Kingston's National Heroes Park on December 5, 1976. The idea was to emphasise the need for peace in the slums of the city, where warring factions had brought turmoil and murder.
    Just after the concert was announced, the government called an election for December 20. The campaign was a signal for renewed ghetto war and, on the eve of the concert, gunmen broke into Marley's house and shot him.

    In the confusion the would-be assassins only wounded Marley, who was hastily taken to a safe haven in the hills surrounding Kingston. For a day he deliberated playing the concert and then, on December 5, he came on stage and played a brief set in defiance of the gunmen.


    It was to be Marley's last appearance in Jamaica for nearly eighteen months. Immediately after the show he left the country and, during early 1977, lived in London where he recorded his next album, Exodus.




    Exodus Jammin

    Released in the summer of that year, Exodus properly established the band's international status. The album remained on the UK charts for 56 straight weeks, and its three singles - "Exodus", "Waiting in Vain" and "Jammin" - were all massive sellers. The band also played a week of concerts at London's Rainbow Theatre; their last dates in the city during the seventies.
    In 1978 the band capitalised on their chart success with Kaya, an album which hit number four in the UK the week after release. That album saw Marley in a different mood; a collection of love songs and, of course, homages to the power of ganja. The album also provided two chart singles, "Satisfy My Soul" and the beautiful "Is This Love".

    There were three more events in 1978, all of which were of extraordinary significance to Marley. In April he returned to Jamaica to play the One Love Peace Concert in front of the Prime Minister Michael Manley and the Leader of the Opposition Edward Seaga.
    He was then invited to the United Nations in New York to receive the organisation's Medal of Peace. At the end of the year Bob also visited Africa for the first time, going initially to Kenya and then on to Ethiopia, spiritual home of Rastafari.



    The band had earlier toured Europe and America, a series of shows that provided a second live album, Babylon By Bus. The Wailers also broke new ground by playing in Australia, Japan and New Zealand: truly international style reggae.
    Survival, Bob Marley's ninth album for Island Records, was released in the summer of 1979. It included "Zimbabwe", a stirring anthem for the soon-to-be liberated Rhodesia, together with "So Much Trouble In The World", "Ambush In The Night" and "Africa Unite"; as the sleeve design, comprising the flags of the independent nations, indicated, Survival was an album of pan-African solidarity.

    Exodus Jammin




    At the start of the following year - a new decade - Bob Marley & The Wailers flew to Gabon where they were to make their African debut. It was not an auspicious occasion, however, when the band discovered they were playing in front of the country's young elite. The group, nevertheless, was to make a quick return to Africa, this time at the official invitation to the government of liberated Zimbabwe to play at the country's Independence Ceremony in April, 1980. It was the greatest honour ever afforded the band, and one which underlined the Wailer's importance in the Third World.



    The band's next album, Uprising, was released in May 1980. It was an instant hit, with the single, "Could You Be Loved" a massive worldwide seller. Uprising also featured "Coming In From the Cold", "Work" and the extraordinary closing track, "Redemption Song".


    Could You Be Loved Redemption Song


    The Wailers embarked on a major European tour, breaking festival records throughout the continent. The schedule included a 100,000-capacity crowd in Milan, the biggest show in the band's history. Bob Marley & The Wailers, quite simply, were the most important band on the road that year and the new Uprising album hit every chart in Europe. It was a period of maximum optimism and plans were being made for an American tour, in company with Stevie Wonder, that winter.
    At the end of the European tour Marley and the band went to America. Bob played two shows at Madison Square Garden but, immediately afterwards, was taken seriously ill.


    Three years earlier, in London, Bob hurt a toe while playing football. The wound had become cancerous and was belatedly treated in Miami, yet it continued to fester. By 1980 the cancer, in its most virulent form, had begun to spread through Marley's body.

    He fought the disease for eight months, taking treatment at the clinic of Dr. Joseph Issels in Bavaria. Issels' treatment was controversial and non-toxic and, for a time anyway, Bob's condition seemed to stabilise. Eventually, however, the battle proved too much. At the start of May Bob Marley left Germany for his Jamaican home, a journey he did not complete. He died in a Miami hospital on Monday May 11, 1981.

    The previous month, Marley had been awarded Jamaica's Order Of Merit, the nation's third highest honour, in recognition of his outstanding contribution to the country's culture.



    On Thursday May 21, 1981, the Hon. Robert Nesta Marley O.M. was given an official funeral by the people of Jamaica. Following the service - attended by both the Prime Minister and the Leader of the Opposition - Marley's body was taken to his birthplace at Nine Mile, on the north of the island, where it now rests in a mausoleum. Bob Marley was 36-years-old. His legend, however, has conquered the years.

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 02:25 PM)
    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 04-08-2004, 02:25 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 07:47 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 07:52 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    كوامي نكروما السياسي والمناضل

    إعداد / قسم البحوث والدراسات

    يعتبر الزعيم الغاني كوامي نكروما من المناضلين الأفارقة الأوائل ضد الاستعمار، وكان أول رئيس لغانا المستقلة، وأبرز دعاة الوحدة الأفريقية وواحدا من مؤسسي منظمة الوحدة الأفريقية قبل إسدال الستار عنها في يوليو/تموز 2002.

    الميلاد والنشأة
    ولد عام 1909، تخرج بدار المعلمين في أكرا، وعمل أستاذا إلى أن التحق عام 1935 بجامعة لنكولن في الولايات المتحدة وفي عام 1945 بمدرسة الاقتصاد في لندن ببريطانيا، وكان قد نشط في العمل الطلابي فترة وجوده في أميركا وبريطانيا.

    النضال من أجل الاستقلال
    عاد نكروما إلى شاطئ الذهب (اسم غانا سابقا) في أواخر عام 1947، وأصبح أمين عام مؤتمر شاطئ الذهب الموحد وبدأ بالنضال لأجل الاستقلال فاعتقل عام 1948، وترك المؤتمر وأسس صحيفة أخبار المساء لتنشر آراءه.

    حزب المؤتمر الشعبي
    وفي أواسط عام 1949 أسس نكروما حزب المؤتمر الشعبي لتحقيق الحكم الذاتي للبلاد. وفي أوائل 1950 اعتقل نكروما مجددا بعد سلسلة من الإضرابات وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، وفاز حزبه بالانتخابات البلدية والعامة في الانتخابات، وفاز وهو بالسجن بدائرة أكرا وبأكثرية كاسحة، فأطلق سراحه وتولى رئاسة الوزراء في مارس/آذار 1952.

    الاستقلال
    ويوم 6 مارس/آذار 1957 أعلن استقلال شاطئ الذهب تحت اسم غانا، واختار نكروما النمط الاشتراكي. وفي عام 1960 أقر دستور جمهورية غانا، وانتخب نكروما أول رئيس لها، وأعيد انتخابه عام 1965، وتعرض لمحاولات اغتيال عديدة بسبب تصرفات حزبه السلطوية، وانقلبت عليه مجموعة من الضباط أثناء سفره إلى فيتنام فالتجأ إلى غينيا ومنها أخذ يدعو الغانيين للتمرد بدون جدوى.

    وفاته
    بعد انقلاب عام 1971 بدأ الشعب يتقبل فكرة عودة مؤسس الدولة، غير أن المرض كان أسرع، وتوفي نكروما في رومانيا يوم 27 أبريل/نيسان 1972 فأعلنت السلطات الغانية الحداد الرسمي، وبعد أن كان قد دفن في غينيا أعيد جثمانه إلى غانا، حيث شيع رسميا.

    لنكروما مؤلفات عديدة منها "أتكلم عن الحرية"، "يجب أن تتحد أفريقيا"، "الاستعمار الجديد" وكذلك نشر سيرته الذاتية بعنوان "غانا".
    _______________
    الجزيرة نت
    المصدر:
    موسوعة السياسية، المجلد السادس، ط 1، 1990، ص 609 - 610

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 07:56 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    نيلسون مانديلا

    مانديلا في سطور

    1918 ولادة نيلسون روليلالا ملنديلا في منطقة
    ترانسكاي في أفريقيا الجنوبية (18 تموز).
    1930 ـ 1944 فترة دراسة مضطربة وتنقل بين عدد من
    الجامعات.
    1944 الانتماء الى حزب "المجلس الوطني الإفريقي"
    والمساعدة على انشاء "اتحاد شبيبة المجلس
    الوطني الأفريقي" ووضع "خطة التحرك" التي
    تبناها الحزب عام 1949 .
    1952 أنشاء أول مكتب محاماة للسود في جنوب أقريقيا
    بمشاركة أوليفر تامبو .
    1960 مذبحة شاربفيل، حظر "المجلس الوطني الأفريقي"
    واعتقال مانديلا.
    1961 الافراج عن مانديلا الذي بدأ حركة مقاومة سرية
    1962 اعتقاله مجددا والحكم عليه بالسجن خمس سنوات،
    زيدت الى المؤبد بعد مخاكمته بتهم أخرى.
    1990 الافراج عنه في العاشر من شباط.
    1993 منحه جائزة نوبل للسلام وعدد من شهادات
    الشرف من جامعات عالمية .
    1994 انتخاب مانديلا رئيسا لجنوب افريقيا (10 ايار ).
    1999 اعلانه العزم على التخلي عن الحكم في هذا الشهر
    وبدء الاستعداد لانتخاب خليفة له.





    ان قول مانديلا في إحدى المناسبات: " إن حياتي هي صراع"، كان أكثر من مجرد كلمات. لقد جسد مانديلا الصراع في شخصه، ولا يزال يقود الحرب على الانقسام في جنوب أفريقيا بإيمان وصلابة نادرين، بعد أن أمضى ثلاثة عقود خلف قضبان السجن.
    ولد نلسون روليلالا مانديلا في منطقة ترانسكاي في أفريقيا الجنوبية ( 18 تموز - يوليو 191. وكان والده رئيس قبيلة، وقد توفي عندما كان نلسون لا يزال صغيرا، إلا انه انتخب مكان والده، وبدأ إعداده لتولي المنصب.
    تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة داخلية، ثم بدأ الإعداد لنيل البكالوريوس من جامعة فورت هار. ولكنه فصل من الجامعة، مع رفيقه اوليفر تامبو، عام 1940 بتهمة الاشتراك في إضراب طلابي. تابع مانديلا الدراسة بالمراسلة من مدينة جوهانسبورغ، وحصل على الإجازة ثم تسجل لدراسة الحقوق في جامعه ويتواترساند.
    كانت جنوب أفريقيا خاضعة لحكم يقوم على التمييز العنصري الشامل، إذ لم يكن يحق للسود الانتخاب ولا المشاركة في الحياة السياسية أو إجارة شؤون البلاد. بل اكثر من ذلك كان يحق لحكومة الأقلية البيضاء أن تجردهم من ممتلكاتهم أو أن تنقلهم من مقاطعة إلى مقاطعة، مع كل ما يعني ذلك لشعب (معظمه قبلي) من انتهاك للمقدسات وحرمان من حق العيش على ارض الآباء والأجداد والى جانب الأهل وأبناء النسب الواحد.
    أحس مانديلا وهو يتابع دروسه الجامعية بمعاناة شعبه فانتمى إلى حزب " المجلس الوطني الأفريقي" المعارض للتمييز العنصري، وفي سنة 1944 ساعد في إنشاء "اتحاد الشبيبة" التابع للحزب، وأشرف على إنجاز "خطة التحرك"، وهي بمثابة برنامج عمل لاتحاد الشبيبة ، وقد تبناها الحزب سنة 1949.
    سنة 1952 بدأ الحزب ما عرف ب "حملة التحدي"، وكان مانديلا مشرفا مباشرا على هذه الحملة، فجاب البلاد كلها محرضا الناس على مقاومة قوانين التمييز العنصري، خاطبا ومنظما المظاهرات والاحتجاجات. فصدر ضده حكم بالسجن مع عدم التنفيذ. ولكن الحكومة اتخذت قرارا بمنعه من مغادرة جوهانسبورغ لمدة ستة أشهر. وقد أمضى تلك الفترة في إعداد "الخطة ميم"، وبموجبها تم تحويل فروع الحزب إلى خلايا للمقاومة السرية.
    عام 1952 افتتح مانديلا مع رفيقه أوليفر تامبو أول مكتب محاماة للسود في جنوب أفريقيا، وخلال تلك السنة صار رئيس الحزب في منطقة الترانسفال، ونائب الرئيس العام في جنوب أفريقيا كلها. وقد زادته ممارسة المحاماة عنادا وتصلبا في مواقفه، إذ سمحت له بالاطلاع مباشرة على المظالم التي كانت ترتكب ضد أبناء الشعب الضعفاء، وفي الوقت نفسه على فساد وانحياز الســلطات التنفيذية والقضائية، بشكل كان معه حصـول مواطن اسود على حقوقه نوعا من المستحيل.
    قدمت نقابة المحامين اعتراضا على السماح لمكتب مانديلا للمحاماة بالعمل، ولكن المحكمة العليا ردت الاعتراض. ولكن حياة مانديلا لم تعرف الهدوء منذ تلك الساعة. فبعد سلسلة من الضغوطات الرسمية والبوليسية اضطر مانديلا إلى الإعلان رسميا عن تخليه عن كافة مناصبه في الحزب، ولكن ذلك لم يمنع الحكومة من إدراج اسمه ضمن لائحة المتهمين بالخيانة العظمى في نهاية الخمسينات. وقد تولى هو و دوما نوكوي الدفاع ونجحا في إثبات براءة المتهمين.
    بعد مجزرة شاربفيل التي راح ضحيتها عدد كبير من السود عام 1960، وحظر كافة نشاطات حزب "المجلس الوطني الأفريقي"، اعتقل مانديلا حتى 1961 . وبعد الإفراج عنه قاد المقاومة السرية التي كانت تدعو إلى ضرورة التوافق على ميثاق وطني جديد يعطي السود حقوقهم السياسية.
    وفي العام نفسه أنشأ مانديلا وقاد ما عرف بالجناح العسكري للحزب الذي قام بأعمال تخريبية ضد مؤسسات حكومية واقتصادية.
    في 1962 غادر مانديلا إلى الجزائر للتدرب العسكري ولترتيب دورات تدريبية لأفراد الجناح العسكري في الحزب.
    عند عودته إلى جنوب أفريقيا القي القبض عليه بتهمة مغادرة البلاد بطريقة غير قانونية، والتحريض على الإضرابات وأعمال العنف. وقد تولى الدفاع عن نفسه بنفسه، ولكن المحكمة أدانته بالتهم الموجهة إليه وحكمت عليه بالسجن مدة 5 سنوات. وفيما هو يمضي عقوبته بدأت محاكمة "ريفونيا" التي ورد اسمه فيها، فحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة القيام بأعمال التخريب.
    كان مانديلا قبل عشرات السنين من سجنه قد أبدى رأيه في إن التربية يجب ألا تقتصر على "الصفوف" و "قاعات المحاضرات"، إنما على الناشطين الحزبيين أن يحولوا كل بيت وكوخ وحديقة إلى مدرسة أو مركز لبث الوعي الوطني.
    وهكذا تحولت جزيرة "روبن" التي سجن فيها مانديلا إلى مركز للتعليم، وصار هو الرمز في سائر صفوف التربية السياسية التي انتشرت في طول البلاد وعرضها .
    لم يغير مانديلا مواقفه وهو داخل السجن، بل ثبت عليها كلها، وكان مصدرا لتقوية عزائم سواه من المسجونين وتشديد هممهم. وفي السبعينات رفض عرضا بالإفراج عنه إذا قبل بان يعود إلى قبيلته في رنسكاي وان يخلد إلى الهدوء والسكينة. كما رفض عرضا آخر بالإفراج عنه في الثمانينات مقابل إعلانه رفض العنف.
    ولكنه بعد الإفراج عنه يوم الأحد 11 شباط فبراير 1990 أعلن وقف الصراع المسلح وبدأ سلسلة مفاوضات أدت إلى إقرار دستور جديد في البرلمان في نهاية 1993 ، معتمدا مبدأ حكم الأكثرية وسامحا للسود بالتصويت.
    وقد جرت أولى الانتخابات في 27 نيسان (أبريل) 1994 وأدت إلى فوز مانديلا فاقسم اليمين الدستورية في 10 أيار (مايو) متوليا الحكم. إلا انه أعلن مؤخرا عن رغبته في التقاعد. ومن المنتظر أن يتم انتخاب خلف له هذا الشهر.
    جورج اسبر
    ("الشرق" الأسترالية - 7/7/1999)



    --------------------------------------------------------------------------------
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 08:13 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    فرانسيس دينق
    ممثل السكرتير العام للأمم المتحدة لشؤون‏
    ‏النازحين
    كاتب سوداني شاهق
    وجميل
    ومثقف
    مثقف
    يحب بلاده
    ولكنها كعادتها مع من يحبها ،تهمله جدا
    فرانسيس دينق
    شخص جدير بالحب

    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 06-08-2004, 03:50 PM)
    (عدل بواسطة mohammed alfadla on 06-08-2004, 03:52 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-08-2004, 03:54 PM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)


    فرانسيس دينق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 08:18 AM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)

    اسماعيل الأزهري
    خضر عطا المنان-كوبنهاغن

    هذه القامة السامقة كما النخيل في بلادي ـ اسماعيل الأزهري ـ تخرج في الجامعة الأمريكية ببيروت العام ثلاثون وتسمعمائة وألف .. عاد بعدها ليعمل مدرسا للرياضيات في كلية غردون التذكارية ( جامعة الخرطوم الحالية ) .. وفي العام واحد وثلاثين ـ أي بعد عام من تخرجه ـ تم انتخابه سكرتيرا لنادي الخريجين الذي قاد أول صدام وطني مع المستعمر البريطاني ليفتح بذلك الطريق أمام حركة وطنية منظمة تسعى للاستقلال . ء
    شهد ( الازهري ) خلال حياته الكثير من الأحداث التي تعتبر نقاط تحول في تاريخ السودان الحديث .. من تلك الأحداث ثورة 1924 والتي زلزت أركان المستعمرين بقيادة البطل ( علي عبد اللطيف ) ولفيف من رفاقه الأشاوس المخلصين وعلى رأسهم الثائر ( عبد الفضيل الماظ ) .ء
    رأس ( الأزهري ) أول حكومة سودانية خالصة بعد الاستعمار .. ويعد أول من ( سودن ) الوظائف العليا .. .. ونادى بالاستقلال التام من براثن الاستعمار البريطاني الذي كان جاثما على صدر الوطن .ء
    تسامحه ـ حتى مع من ناصبوه العداء ـ و سعة أفقه وصدره معا جعلاه محل احترام وتقدير الجميع .. وهذا هو سر اعتلائه تلك المكانة العالية من نفوس السودانيين .. وذلك بجانب عفة اليد واللسان اللذين اتصف بهما .. وهما صفتان لازمتاه طوال حياته وقبرا معه ـ بضم القاف ـ ربما الى الأبد .ء
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2004, 02:17 PM

mohammed alfadla

تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: شخصيات جديرة بالحب (Re: mohammed alfadla)




    [B]Gabriel Gárcia Márquez

    Gabriel José García Márquez was born on March 6, 1928 in Aracataca, a town in Northern Colombia, where he was raised by his maternal grandparents in a house filled with countless aunts and the rumors of ghosts. But in order to get a better grasp on García Márquez's life, it helps to understand something first about both the history of Colombia and the unusual background of his family.
    Colombia
    Colombia won its independence from Spain in 1810, technically making it one of Latin America's oldest democracies, but the sad fact is that this "democracy" has rarely known peace and justice.
    In the beginning, there was of course Spain and the Indians, happily hating each other as the Spaniards tore the land up in quest for gold, El Dorado, religious converts, and political power. The English, too, played their part, with Drake attacking Riohachi in 1568 and the countless colonial squabbles of the next few centuries. Declaring itself independent from Spain when Napoleon ousted the Spanish King in 1810, the new country experienced a brief period of freedom and then was quickly reconquered in 1815 by the unpleasant and bloody campaigns of General Murillo. So much did their internal bickering allow their fledgling country to fall to the sword of Murillo, the period is immortalized in Colombia's history with the colorful name of la Patria Boba, or "The Booby Fatherland." Round two, however, fell to the Colombians, when Simón Bolívar reliberated the country in 1820 and became its very first president. In 1849, the country was sufficiently advanced to concretize their squabbling in the form of two political parties, the Liberals and the Conservatives, which exist to this day. These two parties form the political framework for much of García Márquez's fiction, and understanding their true natures is both a key to his writing and, unfortunately, an important insight to Latin American politics in general.
    Although initially forming around the nucleus of two distinct and different ideologies, long years of bloody conflict have served to erode significantly the distinctions between the parties. The Conservatives and the Liberals are more like warring factions or clans than any parties with firmly established or radically opposing ideologies. Both tend to be repressive, both are corrupt, and both terribly abuse power when it falls into their hands; and throughout the sad history of Colombia, both parties have been more or less at war. It has often been said of Colombia's parties that you do not join them, you are born into them; and indeed they act more as territorial and familial units than as peacefully functioning parties with distinct political platforms. In addition, the country is split into two main regional groups -- the costeños of the coastal Caribbean, and the cachacos of the central highland. Both groups use those terms as pejorative of the other, and both occasionally view the other with disdain. The costeños tend to be more racially mixed, verbally outgoing, and superstitious. They are primarily the "descendants of pirates and smugglers, with a mixture of black slaves," and as a whole are "dancers, adventurers, people full of gaiety." The cachacos, on the other hand, are more formal, aristocratic, and racially pure, who pride themselves on their advanced cities such as Bogotá and on their ability to speak excellent Spanish. Traditionally, the tropical Caribbean coast has been a Liberal bastion, and the cool mountains and valleys of the interior tend to the Conservative side. García Márquez has often remarked that he views himself as a mestizo and a costeño, both characteristics enabling his formation and development as a writer.
    Throughout the nineteenth century, Colombia was wracked by rebellions, civil wars of both the local and national variety, and several coups d'etat.This century of bloodshed had its culmination in 1899, when the War of a Thousand Days began -- Colombia's most devastating civil war, a conflict that ended in late 1902 with the defeat of the Liberals. The war claimed the lives of over 100,000 people, primarily peasants and their sons. García Márquez's grandfather fought in that war, and many of its veterans would eventually find their way into immortalization as fictional characters in his work.
    Another element that would influence his work was the Banana Strike Massacre of 1928. Although coffee is generally considered Colombia's main export, for the first few decades of the twentieth century, bananas were also of crucial importance to the economy. The banana trade had its principal manifestation in the United Fruit Company, an American outfit that had a virtual monopoly on the banana industry, which at the time was the only source of income for many of the costeño areas, including Aracataca. One of the more lamentable examples of Western Imperialism veiled as prosperity, the UFC had unlimited economic power and tremendous political clout, but it was a corrupt and amoral company that exploited its Colombian workers terribly. In October of 1928, over 32,000 native workers went on strike, demanding, among other such unreasonable things, hygienic working conditions, medical treatment, functioning toilets, and payment in cash rather than inflated company scrip. Indeed, the workers were denied their very existence as employees; although they labored seven days a week for little pay, they were defined as "subcontractors," and were therefore exempted from Colombian labor laws and safety regulations. The response of the Yankees was essentially to ignore their demands; shortly after the strike began, the Colombian government occupied the banana zone and employed the military as strikebreakers. One night in December, a huge crowd gathered in Ciénaga (30 miles north of Aracataca) to hold a demonstration. In order to quell the incident, the Conservative government sent in the troops, who fired on the unarmed workers, killing hundreds. Over the next few months, more people simply vanished, and finally the whole incident was officially denied and struck from the history books. García Márquez would later incorporate the incident in One Hundred Years of Solitude.
    The next significant event that would eventually affect his writing was a period of time that he himself would live through, a horrible episode of Colombian history called la violencia, or "the Violence." The Violence had its roots in the banana massacre. At that time, one of the only politicians courageous enough to take a stand against government corruption was a man named Jorge Eliécer Gaitán, a young Liberal member of congress who convened meetings to investigate the incident. Gaitán began to rise in prominence, a champion of the peasants and the poor, but an annoyance to the powerful members of both parties, who viewed him with something akin to fear and loathing. Using radio as his medium, he heralded a time of change, a time when the people would take part in a true democracy and corporations would be forced to act responsibly. By 1946, Gaitán was powerful enough to cause a split in his own party, which had been in power since 1930. The split caused a Conservative return to power and, fearing a reprisal, they began organizing paramilitary groups whose ultimate purpose was to terrorize Liberal voters; which they did admirably, killing thousands of them by the end of the year. In 1947 the Liberals gained control of the Congress, putting Gaitán in charge as party leader. (Despite the Conservative's efforts, the voter turnout was at a record high.) Tensions rose, and on April 9, 1948, Gaitán was assassinated in Bogotá.
    The city was convulsed by lethal riots for three days, a period called el Bogotázo and responsible for 2500 deaths. La violencia then shifted into an even more deadly phase. Guerrilla armies were organized by both parties, and terror swept through the land. Towns and villages were burned, thousands -- including women and children -- were brutally murdered, farms were confiscated, and over a million peasants emigrated to Venezuela. In 1949, Conservatives even gunned down a Liberal politician, in the middle of giving a speech in the very halls of Congress! The Conservatives finally dissolved Congress, declared the country to be in a state of siege, and Liberals (now conveniently branded "communists") were hunted, persecuted, and murdered. The country was ripped apart; la violencia would claim the lives of some 150,000 Colombians by 1953. The Violence would later become the backdrop to several of García Márquez's novellas and stories, most notably In Evil Hour.

    His Family
    The most important relatives of García Márquez were undoubtedly his maternal grandfather and grandmother. His grandfather was Colonel Nicolás Ricardo Márquez Mejía, a Liberal veteran of the War of a Thousand Days. He lived in Aracataca, a banana town by the Caribbean, a village which he helped found. The Colonel was something of a hero to the costeños, for among other things, he refused to stay silent about the banana massacres, delivering a searing denunciation of the murders to Congress in 1929. A very complex and interesting man, the Colonel was also an excellent storyteller who had lead quite an intriguing life -- when he was younger he shot and killed a man in a duel, and it is said that he had fathered over sixteen children. He would speak of his wartime exploits as if they were "almost pleasant experiences -- sort of youthful adventures with guns." The old Colonel taught the young Gabriel lessons from the dictionary, took him to the circus each year, and was the first one who introduced his grandson to ice -- a miracle to be found at the UFC company store. He also told his young grandson that there was no greater burden than to have killed a man, a lesson that García Márquez would later put into the mouths of his characters.
    His grandmother was Tranquilina Iguarán Cotes, and would be no less an influence on the young García Márquez than her husband. She was impressively filled with superstitions and folk beliefs, as were her numerous sisters, and they filled the house with stories of ghosts and premonitions, omens and portents -- all of which were studiously ignored by her husband, who once said to young Gabriel, "Don't listen to that. Those are women's beliefs." And yet listen he did, for his grandmother had a unique way of telling stories. No matter how fantastic or improbable her statements, she always delivered them as if they were the irrefutable truth. It was a deadpan style that, some thirty years later, her grandson would adopt for his greatest novel.
    García Márquez's parents were more or less strangers to him for the first few years of his life, and the reason behind this is quite interesting. His mother, Luisa Santiaga Márquez Iguarán, was one of the two children born to the Colonel and his wife. A spirited girl, she unfortunately fell in love with a man named Gabriel Eligio García. "Unfortunately," for García was something of an anathema to her parents. For one thing, he was a Conservative as well as la hojarasca, a derogatory term applied to the recent residents of the town drawn by the banana trade. (La hojarasca means "dead leaf," as in something that descends in useless flurries and is best swept away.) García also had a reputation as a philanderer, the father of four illegitimate children. He was not exactly the man the Colonel had envisioned winning the heart of his daughter -- and yet he did, wooing her with violin serenades, love poems, countless letters -- and even telegraph messages. They tried all they could to get rid of the man, but he kept coming back, and it was obvious that their daughter was committed to him. Finally they surrendered to his Romantic tenacity, and the Colonel gave her hand in marriage to the former medical student. In order to ease relations, the newlyweds settled in the Colonel's old home town of Riohacha. (The tragicomic story of their courtship would later be adapted and recast as Love in the Time of Cholera.)

    Early Life
    Gabriel José García Márquez was born on March 6, 1928 in Aracataca, although his father contends that it was really 1927. Because his parents were still poor and struggling, his grandparents accepted the task of raising him, a common practice at the time. Unfortunately, 1928 was the last year of the banana boom in Aracataca. The strike and its brutal reprisal hit the town hard; over one hundred strikers were shot one night in Aracataca and dumped into a common grave. It was a sad start to his life, one that would later resurface in his writing.
    Nicknamed Gabito, "little Gabriel" grew up as a quiet and shy lad, entranced by his grandfather's stories and his grandmother's superstitions. Aside from the Colonel and himself, it was a house of women, and García Márquez would later remark that their beliefs had him afraid to leave his chair, half terrified of ghosts. And yet all the seeds of his future work were planted in that house -- stories of the civil war and the banana massacre, the courtship of his parents, the sturdy practicality of the superstitious matriarch, the comings and goings of aunts, great aunts, and his grandfather's illegitimate daughters.... Later García Márquez would write: "I feel that all my writing has been about the experiences of the time I spent with my grandparents."
    His grandfather died when he was eight years old, and due to his grandmother's increasing blindness, he went to live with his parents in Sucre, where his father was working as a pharmacist. Soon after he arrived in Sucre, it was decided that he should begin his formal schooling. He was sent to a boarding school in Barranquilla, a port city at the mouth of the Magdalena River. There, he acquired a reputation as being a shy boy who wrote humorous poems and drew cartoons. So serious and non-athletic was he that he was nicknamed "the Old Man" by his classmates.
    In 1940, when he was twelve, he was awarded a scholarship to a secondary school for gifted students, run by Jesuits. The school -- the Liceo Nacional -- was in Zipaquirá, a city 30 miles to the north of Bogotá. The journey would take a week, and in that time he came to the conclusion that he did not like Bogotá. Exposed to the capital city for the first time, he found it dismal and oppressive, and his experience helped confirm his identity as a costeño.
    In school, he found himself growing quite stimulated by his studies, and in the evening, he often read books aloud to his companions in the dormitory. And much to his amusement, even though he had yet to write anything significant, his great love of literature and his cartoons and stories helped him acquire a reputation as a writer. Perhaps this reputation provided him with a star by which to steer the ship of his imagination; and he would need it, for after graduation in 1946, the eighteen year old "writer" followed his parents' wishes and enrolled in the Universidad Nacional in Bogotá as a law student rather than as a journalist.
    It was during this time that García Márquez met his future wife. While visiting his parents, he was introduced to a 13 year old girl named Mercedes Barcha Pardo. Dark and silent, of Egyptian decent, she was "the most interesting person" he had ever met. After he graduated from the Liceo Nacional, he took a small vacation with his parents before leaving for the University. During that time, he proposed to her. Agreeing, but first wishing to finish school, she put off the engagement. Although they wouldn't be married for another fourteen years, Mercedes promised to stay true to him.

    The Hungry Years
    Like many great writers attending college for a subject they despised, García Márquez found that he had absolutely no interest in his studies, and he became something of a consummate slacker. He began to skip classes and neglect both his studies and himself, electing to wander around Bogotá and ride the streetcars, reading poetry instead of law. He ate in cheap cafés, smoked cigarettes, and associated with all the usual suspects: literate socialists, starving artists, and budding journalists. One day, however, his life changed -- all from reading just a simple book. As if all the lines of fate suddenly converged in his hands, he was given a copy of Kafka's The Metamorphosis. The book had a profound affect on García Márquez; making him aware that literature did not have to follow a straight narrative and unfold along a traditional plot. The effect was liberating: "I thought to myself that I didn't know anyone was allowed to write things like that. If I had known, I would have started writing a long time ago." He also remarked that Kafka's "voice" had the same echoes as his grandmother's -- "that's how my grandmother used to tell stories, the wildest things with a completely natural tone of voice."
    One of the first things he set out to do was "catch up" on all the literature he had been missing. He began reading voraciously, devouring everything he could get his hands on. He also began writing fiction, and to his surprise, his first story, "The Third Resignation," was published in 1946 by the Liberal Bogotá newspaper El Espectador. (The enthusiastic editor even hailed him as "the new genius of Colombian letters!") García Márquez entered a period of creativity, penning ten more stories for the newspaper over the next few years.
    As a humanist from a Liberal family, the 1948 assassination of Gaitán had profound effect on García Márquez, and he even participated in the rioting of el Bogotázo, having his own quarters partially burned down. The Universidad Nacional was closed, precipitating his move to the more peaceful North, where he transferred to the Universidad de Cartagena. There he half-heartedly pursued law while writing a daily column for El Universal, a Cartagenan newspaper. Deciding finally to abandon his attempts at law in 1950, he devoted himself to writing, moving to Barranquilla. Over the next few years, he began associating with a literary circle called el grupo de Barranquilla, and under their influence he began to read the work of Hemingway, Joyce, Woolf, and most importantly, Faulkner. He also embarked on a study of the classics, finding tremendous inspiration in the Oedipus Rex cycle by Sophocles.
    Faulkner and Sophocles would become his two biggest influences throughout the late forties and early fifties. Faulkner amazed him with his ability to reformulate his childhood into a mythical past, inventing a town and a county in which to house his prose. In Faulkner's mythical Yoknapatawpha, García Márquez found the seeds for Macondo; and from Sophocles' Oedipus Rex and Antigone he found the ideas of a plot revolving around society and the abuses of power. García Márquez began to grow dissatisfied with his earlier stories, believing them to be too abstracted from his true experiences. They were "simply intellectual elaborations, nothing to do with my reality." Faulkner taught him that a writer should write about what is close to him; and for years García Márquez had been struggling with his muse -- what did he really want to say?
    These thoughts would find form when he returned with his mother to his grandfather's house in Aracataca. Preparing it for sale, they found the house in ill repair, and yet the "haunted house" evoked such a swirl of memories in his head that he was overwhelmed. Indeed, the whole town seemed dead, frozen in time. He had already been sketching out a story based on his experiences there, a tentative novel to be called La casa, and although he felt that he was not yet ready to perfect it, he had found part of what he was after -- the sense of place. Inspired by his visit, upon returning to Barranquilla he wrote his first novella, Leaf Storm. With a plot device adapted from Antigone and relocated to a mythical town, the book was completed in an energetic rush of inspiration. He bestowed the name of "Macondo" on his Latin American Yoknapatawpha, the name of a banana plantation near Aracataca that he used to explore as a child. (Macondo means "banana" in the Bantu language.) Unfortunately in 1952 it was rejected by the first publisher he sent it to, and seized by self-doubt and self-criticism, he tossed it in a drawer. (In 1955, while García Márquez was in Eastern Europe, it was rescued from its hiding place in Bogotá by his friends and sent to a publisher. This time, it was published.)
    Despite his rejection and his near poverty, however, he was essentially happy. Living in a brothel, he was surrounded by friends, and he had a steady job writing columns for El Heraldo. In the evening he worked on his fiction and talked with his companions over cigarettes and coffee. Then in 1953, he was seized by a sudden restlessness. Packing up and quitting his job, he set out to sell encyclopedias in La Guajira with a friend. He travelled around a bit, worked on some story ideas, and finally became formally engaged to Mercedes Barcha. In 1954, he moved back to Bogotá and accepted a job on the staff of El Espectador as a writer of stories and film reviews. There, he flirted with socialism, avoided the notice of the current dictator Gustavo Rojas Pinilla, and pondered about his duty as a writer in the time of la violencia.
    In 1955, an event occurred which would place him back on the path of literature and eventually lead to his temporary exile from Colombia. That year, the Caldas, a small Colombian destroyer, was swamped in high seas on its return to Cartagena. Several sailors were swept overboard, and all died except one remarkable man, Luis Alejandro Velasco, who managed to survive for ten days at sea by clinging to a life raft. When he was eventually washed ashore, he quickly became a national hero. Used as propaganda by the government, Velasco did everything from make speeches to advertise watches and shoes. Finally he decided to tell the truth -- the Caldas was carrying illegal cargo, and they were swept overboard because of their negligence and incompetence! Visiting the offices of El Espectador, Velasco offered them his story, and after some hesitation, they accepted. Velasco told his tale to García Márquez, who acted as a ghostwriter and recast it into prose. The story was serialized over two full weeks as "The Truth About My Adventure by Luis Alejandro Velasco," and it created quite a sensation. Extremely unhappy, the Government tossed Velasco out of the Navy. Worried that Pinilla might persecute García Márquez directly, his editors sent him on assignment to Italy to cover the imminent death of Pope Pius XII. When the pontiff's untimely survival made this assignment pointless, García Márquez arranged to wander around Europe as a correspondent. After studying film awhile in Rome, he embarked on a tour of the communist bloc; and later that year his friends managed to get Leaf Storm finally published in Bogotá.
    García Márquez travelled through Geneva, Rome, Poland and Hungary, finally settling in Paris where he found that he was out of a job -- the Pinilla government had shut down the presses of El Espectador. Settling in the Latin Quarter, he lived off credit, the kindness of his landlady, and money scraped up returning bottles for their deposits. There, influenced by the writings of Hemingway, he typed out eleven drafts of No One Writes to the Colonel and part of Este pueblo de mierda ("This Town of ####"), the book that would later become In Evil Hour. After finishing Colonel, he travelled to London and finally returned to his home continent -- not to Colombia, but to Venezuela, the favored destination of Colombian refugees. There he finished Este pueblo de mierda, his work which most directly addresses la violencia. Even though it was obvious that he was developing his own unique style, he was still unsatisfied. His early stories were unemotional and abstract. Leaf Storm was too indebted to Faulkner, and No One Writes to the Colonel and In Evil Hour were too far away from his imagined goal, the image he had been developing for years. He knew his ultimate work would take place in the mythical town of Macondo, but he had yet to find the right tone in which to tell his tale; he had yet to discover his true voice.
    In Venezuela he teamed up with an old friend, Plinio Apuleyo Mendoza, who was by then an editor with Elite, a Caracas newsweekly. Throughout the year of 1957, the pair toured the communist countries of Europe, searching for an answer to Colombia's ills, contributing articles to various Latin American publications. And while they saw something useful in socialism, García Márquez realized with a sense of depression that communism could be just as terrible as la violencia. After a brief stay in London again, García Márquez returned to Venezuela, where Mendoza was working for Momento, and offered his old friend another job. Then, in 1958, he risked a visit back to Colombia. Keeping a low profile, he slipped into his native country and married Mercedes Bacha, who had been awaiting him in Barranquilla for four long years. He and his new bride then slipped back to Caracas, which was having its own share of problems. After publishing pieces aimed at American perfidy and the abuses of tyrants, Momento succumbed to political pressure and took an apologist pro-USA stance after Nixon's disastrous visit in May. Angered by their paper's capitulation, García Márquez and Mendoza resigned. Soon after leaving his position at Momento, García Márquez and his wife ended up in Havana, covering the Castro revolution. Inspired by the revolution, he helped form a Bogotá branch of Castro's news agency, Prensa Latina, and began a friendship with Castro that has lasted until this day.
    In 1959 García Márquez's first son, Rodrigo, was born, and the family moved to New York City, where he supervised the North American branch of Prensa Latina. Laboring under death threats from angry Americans, García Márquez resigned his position after a year, becoming disillusioned by the ideological rifts occurring in Cuba's communist party. He moved his family to Mexico City, travelling through the South on a Faulknerian pilgrimage; he would be denied entrance into the USA again until 1971.
    In Mexico City he wrote subtitles for films and worked on screenplays, and during this time he beagn to publish some of his fictional novellas. Rescued from moth-eaten oblivion by his friends, No One Writes to the Colonel was published in 1961, and then Big Mama's Funeral in 1962, the same year which saw the birth of his second son, Gonzalo. Finally his friends convinced him to enter the Colombian Esso literary contest in Bogotá; he revised Este pueblo de mierda, changing the title from "This Town of ####" to La mala hora, or In Evil Hour. He submitted it, and it won. The sponsors of the prize sent the book to Madrid to be published, and it greeted the world in 1962 -- to his immense disappointment. The publication was a travesty; the Spanish publisher purged it of all Latin American slang and objectionable material, bowdlerizing it beyond recognition and making the characters speak precise, dictionary Spanish. Heartbroken, García Márquez was forced to repudiate it -- it would take nearly half a decade until the book would be published, restored to his satisfaction.
    The next few years were a time of profound disappointment, producing nothing of much worth except a film script cowritten with Carlos Fuentes. His friends tried to cheer him up in whatever ways they could, but nevertheless, he began to feel like a failure. None of his works had sold over 700 copies. He had never received any royalties. And still, and still, the story of Macondo eluded his grasp.

    Success
    And then it happened: his epiphany. On January 1965 he and his family were driving to Acapulco for a vacation, when inspiration suddenly struck him: he had found his tone. For the first time in twenty years, a stroke of lightning clearly revealed the voice of Macondo. He would later write:

    "All of a sudden -- I don't know why -- I had this illumination on how to write the book.... I had it so completely formed, that right there I could have dictated the first chapter word by word to a typist."

    And later, regarding that illumination:

    "The tone that I eventually used in One Hundred Years of Solitude was based on the way my grandmother used to tell stories. She told things that sounded supernatural and fantastic, but she told them with complete naturalness.... What was most important was the expression she had on her face. She did not change her expression at all when telling her stories and everyone was surprised. In previous attempts to write, I tried to tell the story without believing in it. I discovered that what I had to do was believe in them myself and write them with the same expression with which my grandmother told them: with a brick face."

    He turned the car immediately around and headed home. There, he put Mercedes in charge of the family, and he retired to his room to write.
    And write he did. He wrote every day for eighteen months, consuming up to six packs of cigarettes a day. To provide for the family, the car was sold, and almost every household appliance was pawned so Mercedes could feed the family and keep him supplied with a constant river of paper and cigarettes. His friends started to call his smoke-filled room "the Cave of the Mafia," and after a while the whole community began helping out, as if they collectively understood that he was creating something remarkable. Credit was extended, appliances loaned, debts forgiven. After nearly a year of work, García Márquez sent the first three chapters to Carlos Fuentes, who publicly declared: "I have just read eighty pages from a master." Towards the end of the novel, as yet unnamed, anticipation grew, and the buzz of success was in the air. As finishing touches, he placed himself, his wife, and his friends in the novel, and then discovered a name on the last page: Cien años de soledad. Finally he emerged from the Cave, grasping thirteen hundred pages in his hands, exhausted and almost poisoned from nicotine, over ten thousand dollars in debt, and perhaps only a few pages shy of a mental and physical breakdown. And yet, he was happy -- indeed, euphoric. In need of postage, he pawned a few more household implements and sent it off to the publisher in Buenos Aires.
    One Hundred Years of Solitude was published in June 1967, and within a week all 8000 copies were gone. From that point on, success was assured, and the novel sold out a new printing each week, going on to sell half a million copies within three years. It was translated into over two dozen languages, and it won four international prizes. Success had come at last. Gabriel García Márquez was 39 years old when the world first learned his name.
    Suddenly he was beset by fame. Fan mail, awards, interviews, appearances -- it was obvious that his life had changed. In 1969, the novel won the Chianchiano Prize in Italy and was named the Best Foreign Book in France. In 1970, it was published in English and was chosen as one of the best twelve books of the year in the United States. Two years later he was awarded the Rómulo Gallegos Prize and the Neustadt Prize, and in 1971, a Peruvian writer named Mario Vargas Llosa even published a book about his life and work. To counter all this exposure, García Márquez simply returned to writing. Deciding that he would write about a dictator, he moved his family to Barcelona, Spain, which was spending its last years under the boot of Francisco Franco. There he labored on his next novel, creating a composite monster, a Caribbean dictator with Stalin's smooth hands and the solipsistic will of an archetypical Latin American tyrant. In the meantime, Innocent Eréndira and Other Stories was published in 1972, and in 1973 he put out a collection of his journalistic work from the late fifties, Cuando era feliz e indocumentado, or "When I Was Happy and Uninformed."
    Autumn of the Patriarch was published in 1975, and it was a drastic departure from both the subject and tone of One Hundred Years of Solitude. A labyrinthine book with long, winding sentences, it was initially considered a disappointment by the critics, who were most likely expecting another Macondo. Opinion has changed over the years, however, and many now consider this novel of shifting realities to be a minor masterpiece all on its own right.

    Later Life
    Living in a dictatorship and getting inside the mind of a tyrant took their emotional toll. By the end of the novel, García Márquez had decided that he would write no more fiction until the American-supported Pinochet stepped down from his control of Chile, a decision he would later rescind. Now a famous writer, he was becoming more aware of his own political power, and his increased clout and financial security enabled him to pursue his interests in political activism. Returning to Mexico City, he purchased a new house and stepped up his personal campaign to influence the world around him. Building on his actions of the last few years, he continued to funnel some of his money into political and social causes. Through his writings and donations, he supported leftist causes in Colombia, Venezuela, Nicaragua, Argentina, and Angola. He helped found and support HABEAS, an organization dedicated to correcting the abuses of Latin American power and freeing political prisoners, and he struck up friendships with such leaders as Omar Torrijos of Panama, and continued his relationship with Fidel Castro of Cuba. Needless to say, these activities did not endear him to the hearts of politicians in either the United States or Colombia; all his visits to the US were on a limited visa and had to be approved by the State Department. (This travel restriction was finally lifted by President Bill Clinton.) In 1977 he published Operación Carlota, a series of essays on Cuba's role in Africa. Ironically, although he claims to be quite good friends with Castro -- who even helped him edit Chronicle of a Death Foretold -- he spent the late seventies writing a "very harsh, very frank" book about the shortcomings of the Cuban Revolution and of life under Castro's regime. This book has not yet been published, and García Márquez claims that he is holding it until relations between Cuba and the United States are normalized.
    In 1981, the year in which he was awarded the French Legion of Honor medal, he returned to Colombia from a visit with Castro, only to find himself once again in trouble. The Conservative Government was accusing him of financing the M-19, a Liberal group of guerrillas. Fleeing Colombia, he asked for and received political asylum in Mexico, where he maintains a household to this day. Colombia would soon regret their anger at their famous son, however: in 1982 he was awarded the Nobel Prize for Literature. Embarrassed, and having just elected a new President, Colombia invited him back, and President Betancur personally saw him off to Stockholm.
    In 1982 he assisted a friend in publishing El odor de la guayaba, or "The Fragrance of Guava," a book of conversations with his long time colleague Plinio Apuleyo Mendoza, and in the same year he wrote Viva Sandino, a screenplay about the Sandanistas and the Nicaraguan Revolution. Politics, however, would be far from his mind for his next work of fiction, which would be a love story. Turning again to his rich past for inspiration and material, he reworked his parent's strange courtship into the form of a decades-spanning narrative. The story would be about two frustrated lovers and the long time between their second courtship, and in 1986 Love in the Time of Cholera was unveiled to the anxiously waiting world. It was amazingly well received, even pulling Thomas Pynchon out of seclusion to write a review for the New York Times. There was no question that Gabriel García Márquez had become a writer with universal and lasting appeal.
    By now one of the most famous writers in the world, he eased into a lifestyle of writing, teaching, and political activism. With residences in Mexico City, Cartagena, Cuernavaca, Paris, Barcelona, and Barranquilla, he finished the decade by publishing The General in his Labyrinth in 1990, and two years later Strange Pilgrims was born. In 1994 he published his most recent work of fiction, Love and Other Demons. This was followed in 1996 by News of a Kidnapping, a journalistic work detailing the atrocities of the Colombian drug trade. This return to journalism was emphasized in 1999, when he purchased a struggling Colombian news magazine, Cambio. With both a literary bent and a reputation for progressive politics, the newspaper was the perfect vehicle for García Márquez to return to his roots, and today the magazine is a thriving presence in Colombian letters
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

شخصيات جديرة بالحب فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية مواقع سودانية تحميل الصور أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de