إذا لم تتفق المعارضة على مرشح موحد ساتقدم للترشح في مواجهة البشير

مظاهرة الغضب الكبرى لنصرة تابت الثلاثاء 25 نوفمبر بنيويورك

النداء الاخير للسودانيين بانتويرب

صدور كتاب (نخلة لاتنبت والأبنوس) ,,, تاج السر الملك

تكوين اللجنة التنفيذية لرابطة أبناء جبال النوبة بولاية كلورادو

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 23-11-2014, 04:58 PM الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2005مLuai: Here is the the NIF record of Shame
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
26-05-2005, 03:46 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Luai: Here is the the NIF record of Shame


    Pickup any point of these and I will make you a separate post on it


    ********************************************

    The NIF Record of Shame



    1. They betrayed and aborted a democratic system they were once part of, and in the name of Islam. That wasn’t Godly.
    2. They declared “Jihad” on their own citizens killing in the process hundreds of thousands of innocent people and displacing millions more. They committed genocide, bombed hospitals, worshiping places, schools and raped women and (men) and killed innocent kids. The NIFers are the undisputable winners of the title: war criminals and serial killers.
    3. They detained, killed, tortured, fired people from their jobs, and driven millions of people away from their homeland. The NIFers became the most famous human rights abusers in the world. Only the NIFer’s “ghost houses” measure up to the Nazi’s “Columbia house” of torture. Surely, totalitarian minds think alike.
    4. They abused the faith of the people. They brought what they have once called the infidels (Chinese communists) and allowed them to defend their investment i.e. allowed them to do “jihad” while they sent their own kids to study abroad in the “Kaffir” countries, after they have rounded up the children of the poor and helpless and “launched “them unprepared to die in a war that they do not understand. They promised them to go to haven and to marry “Al-hoor Alain”, and then they laughed at them and called it off. That got nothing to do with Islam? Does it? Portugal’s O. Salazar record of deceit was broken.
    5. They drove people into poverty, helplessness, corruption, despair and prostitution. That is one of the crimes of the century in the Sudan.
    6. They taxed the citizens at levels unheard of even during “al-Turkiya” time, only that the foreign invaders had more mercy than the ruthless NIFers. With no return for the taxes the NIF imposed on them, Sudanese were also forced to pay for their education, health, safety and other services or forgo these necessities of life; Many, many did. That is mere merciless robbery.
    7. They sold people’s resources cheaply to the once they labeled the “infidels” and to their international NIF cronies and pocketed what ever left in their own pockets leaving over 95% of the population (and growing) below the poverty level and cost of living souring up as they brag that they have extracted oil wealth! Where did this oil wealth go? To add insult to injury they claim “they are returning the wealth to Allah”. And now God is accused of stealing; the NIFers must look for “Fetwas” (domestic and/or imported); not to rescue God; but themselves from the angry believers.
    8. They tried to regulate morals and behaviors to “remold” the people; only to reveal their own immorality and corruption further dividing the country across racial, gender and religious lines based on their ideology of racial and religious arrogance. Only the fascists (Franco of Spain and Mussolini of Italy) have a similar idea. Fascists do think alike.
    9. They stole the country’s resources both private and public. They eliminated their opponents in the market place and transformed the nation’s wealth and institutions into NIF institutions. The Mafias of the world tuned up to take notes.
    10. They lied to the people, among themselves and to God and abused Islam in away that never witnessed before.
    They gave Islam a bad name to the extent they themselves dropped the word “Islam” from their credentials. Both NC and PNC cannot afford to add the word “Islam” to their name any more. They can’t hide or conceal this abuse anymore after the popular series of Bashir and Turabi: who lies better? What a shame? Historians must keep the record.
    11. They lived in denial for so long yet latter to admit their total failure by agreeing to the talk to the opposition, and only when they were totally exposed. Yet, never trust the word of the devil. Desperate enough and got caught in every turn, they have to come kneeling to sign with the SPLA in Machacous and Nevasha.
    12. Knowing they can’t live without a turmoil in the country they have to ignite a war in Darfur by using people’s differences to confront each other, and hire criminals (called Janjaweed) to fight a war of genocide on their behalf. Only criminal government can do so to its citizen. Yet, they got caught again and hence Abjua and Cairo conferences. As stated by Dr. Karsani, the mentality of the Janjaweed is the same, no difference between those riding back of horses in Darfur and those Criminals driving around in their SUVs in Khartoum.
    13. They must have done something good; some one should say? “Be fair”? Yes they did; NOT for the people, only for themselves and their cronies. Sudanese people are still left with FAT BILLS to pay for whatever the NIF did say they accomplish. Sudan’s debt is still billions dollars more TODAY than before June 30, 1989. What good have they done to Sudan and its people?
    Sudanese people know what they own as of mid-night June 29, 1989. They are the judges.
    The NIF must go. It is not good for Sudan; it is not for religions (Islam) and it is not good for humanity. Before they go, it is only fair that they must be held accountable for all the atrocities they committed, in fair trials. No justice, no peace. The world will soon realize the NIFer’s lies. Terrorism and the NIF are two faces of the same coin.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 07:35 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Up
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 08:33 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    طيب يا ميرفي اذا سلمنا جدلا بصحة كل ما قلته من نقاط
    رغم اختلافي معك في الكثير منها ..مع ترديدي الدائم ان الانقاذ ارتكبت اخطاء فادحة
    وكثيرة وهي مثلها مثل اي نظام سياسي مليئة بالعيوب والاخطاء وهي نفسها تعترف بذلك
    هل احسب لك اخطاء النظم الديمقراطية العتية ؟
    لا يوجد نظام مبرأ من العيوب يا سيدي ..الا في الكتب والاحلام
    نعم يوجد فساد مالي كبير وتعدي على المال العام
    وتوجد اخطاء فادحة باقالة العديد من وظائفهم للصالح العام في بداية عهد الانقاذ
    وفي الفترة التي عرفت بالتمكين ولكن ذلك لا يوجد الان
    نعم توجد ضرائب والتعليم والصحة وكل شيء اصبح بالمقابل المادي
    وذلك منذ تحرير الاقتصاد ورفع الدعم عن الخدمات
    في مقابل كل تلك السلبيات هناك ايجابيات عديدة يا سيدي ..يجب ان نعترف بذلك
    Quote: The NIF must go. It is not good for Sudan; it is not for religions (Islam) and it is not good for humanity.

    كيف تذهب الانقاذ ؟ اقصد ما هي الطريقة لذلك
    بالطبع يجب ان تذهب بصندوق الاقتراع ...ام انك تعتقد بانه يجب عدم اعطائهم فرصة لذلك
    بعد ثلاثة سنوات ستجري انتخابات شفافة مراقبة من كل العالم
    العالم الذي يرعى ويدعم اتفاقية السلام
    هناك فقط يجب ان يكون القول الفصل ..للشعب السوداني
    اما الانحياز للانقاذ ببرامجها التنموية مع اصلاح كل اخطائها ومحاسبة من يجب محاسبته
    واما عزل قادتها السياسيين وذلك باسقاطهم واحلال بديل لهم ...اخر
    يكون افضل منهم
    انا اقول يا ميرفي ان اتفاقية السلام وضعت الحبل حول الانقاذ...
    اما ان تستمر بارادة الشعب واما ان تذهب غير مأسوف عليها
    الذي لا يجدي ياسيد ميرفي ان نظل كل هذه السنين في مربع واحد نردد في ذات الموال بيوت الاشباح والجهاد والارهاب والمتاجرة باسم الدين بينما تتطور الانقاذ بصورة دائمة حتى في تعاملها مع معارضيها ...وفي تصديها لقضايا الوطن هذا صدقني لا يجدي يجب التحلي بالمزيد
    من الواقعية السياسية .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 08:44 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Quote: طيب يا ميرفي اذا سلمنا جدلا بصحة كل ما قلته من نقاط
    رغم اختلافي معك في الكثير منها ..مع ترديدي الدائم ان الانقاذ ارتكبت اخطاء فادحة
    وكثيرة وهي مثلها مثل اي نظام سياسي مليئة بالعيوب والاخطاء وهي نفسها تعترف بذلك
    هل احسب لك اخطاء النظم الديمقراطية العتية ؟
    لا يوجد نظام مبرأ من العيوب يا سيدي ..الا في الكتب والاحلام
    نعم يوجد فساد مالي كبير وتعدي على المال العام
    وتوجد اخطاء فادحة باقالة العديد من وظائفهم للصالح العام في بداية عهد الانقاذ
    وفي الفترة التي عرفت بالتمكين ولكن ذلك لا يوجد الان
    نعم توجد ضرائب والتعليم والصحة وكل شيء اصبح بالمقابل المادي
    وذلك منذ تحرير الاقتصاد ورفع الدعم عن الخدمات
    في مقابل كل تلك السلبيات هناك ايجابيات عديدة يا سيدي ..يجب ان نعترف بذلك


    First, let us set things straight. I am not talking about mistakes (honest or not). I am talking about CRIMES, well calculated and patiently designed to achieve their goals

    For example, to set up "ghost Houses" to torture your opponenet is not a mistake. It is well calcualted policy in which personnel were trained and the victims were careful selected
    To set up and design policies to drive 96% of the population into poverty is not an honest mistake. It is a well calculated policy to enrich the NIFers and drive their opponents off the market, tax them beyond their capacity and make them busy with themselves not the government
    No one, I mean no one will drive 96% of the population under poverty and call it a mistake
    To war a war and involve a religion into it, isn't n honest mistake
    that is a well designed policy
    To rob people wealth public and private isn't an honest mistake it is a well calculated policy when the the NIF filled all the jobs with its members and its cronies destroying the best civil service in the region

    When we set the record straight then we can proceed

    I am not talking about mistakes
    I am talking about CRIMES

    Will proceed later for the rest of your apologatic response
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 09:01 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Quote: كيف تذهب الانقاذ ؟ اقصد ما هي الطريقة لذلك
    بالطبع يجب ان تذهب بصندوق الاقتراع ...ام انك تعتقد بانه يجب عدم اعطائهم فرصة لذلك
    بعد ثلاثة سنوات ستجري انتخابات شفافة مراقبة من كل العالم
    العالم الذي يرعى ويدعم اتفاقية السلام
    هناك فقط يجب ان يكون القول الفصل ..للشعب السوداني
    اما الانحياز للانقاذ ببرامجها التنموية مع اصلاح كل اخطائها ومحاسبة من يجب محاسبته
    واما عزل قادتها السياسيين وذلك باسقاطهم واحلال بديل لهم ...اخر
    يكون افضل منهم
    انا اقول يا ميرفي ان اتفاقية السلام وضعت الحبل حول الانقاذ...
    اما ان تستمر بارادة الشعب واما ان تذهب غير مأسوف عليها
    الذي لا يجدي ياسيد ميرفي ان نظل كل هذه السنين في مربع واحد نردد في ذات الموال بيوت الاشباح والجهاد والارهاب والمتاجرة باسم الدين بينما تتطور الانقاذ بصورة دائمة حتى في تعاملها مع معارضيها ...وفي تصديها لقضايا الوطن هذا صدقني لا يجدي يجب التحلي بالمزيد
    من الواقعية السياسية


    There are tons of reasons why Inghaz should go. first, it is illegitimate in the first place. Second it destroyed the country, killed and displaced millions in wars and violence, and it stole the country's resources. These were only expected under invasions from from foriegn forces not from a a gang they call themselves citizens!

    The plan is well exposed, Luai, the NIF is et up to control all economic and secuirty organs, tip all balances to their favor and then call ALL to come back to start the game from the point where the NIF finished

    De Gadheeeeeeeeeeeeeeema shoof laik Haja tanya

    History did not start with the NIF, Luai, they can only be credited for distorting it and trying to make us beleive that we have to start where the Ighaz finished

    No. No way, Luai, Inghaz is too deformed to be reformed and the future of Sudan begins when people undo what Inghaz has distorted

    (عدل بواسطة merfi on 27-05-2005, 09:05 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 02:48 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)



    Luai want us to believe that the NIFers robbery of the resources was a “mistake” meaning an honest mistake. To the contrary that was planned and well executed since the inception of the coup. The NIFers set the tone in for the new regime economic policy.
    Mohamed El Amin Khalifa, one of the coup leaders was quoted by in An Nasr paper as having said

    “Isn’t the wealth in Sudan Allah’s Wealth? Aren’t we we the overseers and regulators? It is imperative that we devise mechanisms and executive measures in order to return the wealth to Allah” (source: Almubarak, 2001: page 9).

    I got news for you, Luai, the Almighty God doesn’t steal. It is the NIFers who stole the money and in the process abused the religion and God.

    If you still believe that such an economic violence and robbery is an honest mistake, think again.

    That was/is a calculated policy which resulted in driving 96% of the people into poverty.

    As to the corruption under Inghaz, it is no more a fcat of life. It became a way of life and there is a world of difference between these two.

    Will continue
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 04:19 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)


    الأموال المنهوبة والحقوق المسلوبة:

    لا يكاد يمر يوم دون ان ترتكب سلطة الرأسمالية الطفيلية المتأسلمة وسدنتها في أعلى المراتب الوظيفية، جريمة مالية بارقام فلكية دون ان يتعرض مرتكبوها للعقاب أو المحاسبة أو بل حتى المسائلة. ولا يبرر ذلك سوى ان الجميع شركاء في النهب، وإلا – وعلى سبيل المثال – ماذا تم بشأن نهب بنك نيما حتى افلاسه وانهياره وقتل مديره لإخفاء الجريمة، وطريق الغرب، وأموال ولاية جوبا، وما نهبته شركة الخرطوم للإنشاءات وما ارتكبته من جرائم غير مسبوقة في سرقة المال العام وباستهتار يستحي أمامه كل لصوص ومافيا العالم ... وغيرها وغيرها مما يشيب له الوالدان.

    أما في الطرف الآخر من متاريس الصراع الطبقي فنجد ان العاملين في 6 ولايات لم يصرفوا مرتباتهم للأعوام 98، 99، 2000 والبالغة 80 مليار جنيه سوداني مع ملاحظة اننا على بعد أيام قليلة من منتصف العام 2003.

    وقبل بضعة أشهر هدد العاملون في 21 ولاية بالإضراب عن العمل لذات الأسباب. وكانت مطالبهم وقتها لا تتعدى الستة مليار جنيه سوداني.

    بقي ان تعلم:

    - وفقاً لتقرير اللجنة البرلمانية المكلفة بالنظر والدراسة في الاعتداء على المال العام ان 141 وحدة حكومية لم تسلم حساباتها لعدة سنوات ومن بينها وزارات الدفاع والداخلية والخارجية وشركة الجمارك التي تمتص اكبر بنود صرف الموازنة العامة.

    - الصرف الإداري يبلغ 80% من اجمالي الدخل.

    ان عشر معشار ما نهبته شركة الخرطوم للإنشاءات من الأموال والعقار .. الخ والذي يصل إلى مئات المليارات من الجنيهات، كاف لتسديد رواتب ومتأخرات العاملين في كل الولايات ويغطي احتياجات المعاشيين ... نكرر مرة أخرى ان العاملين يواجهون أبشع أنواع الرأسمالية الطفيلية المتدثرة بالاسلام. ولن ينتزعوا حقوقهم المنهوبة إلا بالمزيد من النضال وتصعيده.

    * في جلسته بتاريخ 29/4/2003 طالب البرلمان بالغاء المحاكم الخاصة ومراجعة القوانين. وهو أمر غريب .. فالبرلمان بصفته السلطة التشريعية العليا في البلد يقرر ولا يطلب، وهذا حقه بنص الدستور، فلماذا يتنازل عنه إلى غيره. صحيح من يهن يسهل الهوان عليه، فهو جرح ميت.

    source: Al-Midan, May 2003
    ***************************
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 04:28 PM

jini

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 29296
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Quote: نعم يوجد فساد مالي كبير وتعدي على المال العام
    وتوجد اخطاء فادحة باقالة العديد من وظائفهم للصالح العام في بداية عهد الانقاذ

    اعيدوا الاموال التى سرقت والمفصولين!
    موش قلتوا مسلمين ودا شرط من شروط التوبة!
    جني
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 04:20 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    قضايا اقتصادية

    النهب المنظم ملف الشركات العامة : شركة سنين .. نموذج ساطع

    في 15/2/1992 وبعد إعلان سياسة التحرير الاقتصادي مباشرة تم إنشاء شركة سنين، كأول شركة تكونت بهدف احتكار التجارة الداخلية، وامتصاص الفائض الاقتصادي. توسع نشاطها لاحقاً ليشمل إدارة المشاريع الزراعية وتشغيل المنتزهات والانتاج الصناعي، كذلك شمل نشاطها الاستيراد وانتاج وتصنيع اللحوم.

    بدأت الشركة عملها في 1992 بمجموعة خمسة أشخاص ووصل العدد في 1998 إلى 178 شخصاً. اعتمدت الشركة على موازنة مالية (مفتوحة) من ولاية الخرطوم، وتكون مجلس إدارتها من موظفين في ولاية الخرطوم حيث ينص النظام الأساسي في الفقرة 20 على ان يتكون أعضاء مجلس الإدارة من المؤسسين فقط وهم ولاية الخرطوم والاتحاد التعاوني لولاية الخرطوم.الهيكل الإداري للشركة يتكون من مجلس الإدارة والمدير العام، ثم مساعد المدير العام للشئون المالية والإدارية وتتبع له سبعة وحدات، ثم المدير التجاري وتتبع له اربعة أقسام ووحدة واحدة. توجد أيضاً بالشركة احدى عشر لجنة مختلفة تحت إدارة المدير العام وتتراوح مرتبات الموظفين الشهرية حتى عام 1998 ما بين 182.200 جنيه كأعلى مرتب (9 مليون جنيه بحساب اليوم) و80.800 جنيه كأدنى مرتب (4 مليون الآن) في وقت كان يبلغ فيه الحد الأدنى للأجور آنذاك مبلغ 28.156 جنيه. نلاحظ ان هذه المرتبات كانت أعلى من أي مرتبات أخرى في القطاعين العام والخاص، وهذا ان دل على شئ فانما يدل على ضخامة الارباح التي كانت تحققها هذه الشركة جراء التسهيلات الحكومية لها في مجالات عملها المختلفة.

    بدأت الشركة عملها بتوزيع وبيع الدقيق للأفران المختلفة في العاصمة المثلثة، حيث كان الدقيق سلعة نادرة وأحد الموارد التموينية الهامة ذات الربح الوفير. وعموماً كانت سياسة الشركة شراء السلع الأكثر رواجاً ثم إضافة نسبة 10 – 15% هامش ربح على كل سلعة. خلال الست سنوات الأولى مارست الشركة الأنشطة التالية:

    (1) السلع (2) إدارة مشروع العسيلات الزراعي (3) توزيع صابون الغسيل (4) إدارة كافتيريا بمكتبة القبة الخضراء (5) مشروع المكتبات (6) تشغيل معصرة زيوت (7) إدارة منتزه النيل الأزرق (icon_cool.gif الاستيراد (9) انتاج وتوزيع اللحوم (10) سلع المجهود الحربي (11) زيوت العربات (12) مجمع الكلاكلة اللفة (13) الصيوان ولوازمه.

    وبهذا فقد شكلت الشركة اخطبوطاً احتكرت معظم الأنشطة في ولاية الخرطوم، حيث كان لها حوالي ثمانون مركزاً في المدن الثلاث. وفي أبريل 1994 اقتصرت عملها في محافظة الخرطوم فقط حيث كان لها ما يزيد عن الخمسين مركزاً. في نوفمبر 1996 تم دمج الشركة العليا للإنتاج والتسويق في شركة سنين بموجب القرار الوزاري رقم 27 لوزير المالية والتنمية الاقتصادية بولاية الخرطوم لتحتكر تقريباً تجارة اللحوم في محافظة الخرطوم.

    * تبديد الأموال العامة:

    إدارة مشروع العسيلات الزراعي يبقى مثالاً ساطعاً للفساد وتبديد الأموال. فقد تم تكليف شركة سنين بإدارة مشروع العسيلات الزراعي بموجب خطاب رقم وخ/وم/م ت ت ت/19/م/1 بتاريخ 21/11/1992 والصادر من نائب الوالي ووزير المالية والتجارة والتعاون والتموين. فحوى الخطاب ان تقوم شركة سنين بالجانب الإداري للمشروع على ان يتم توفير الآليات اللازمة للمشروع في اقرب وقت ممكن (من أي جهة؟!) جاء في وثائق شركة سنين ان الشركة قد صـرفت مبلغ 42.168.000 جـنيه حــتى 10/7/1997، دون ذكر اوجه صرف هذا المبلغ الكبير ودون ان تنبت سنبلة واحدة في مشروع العسيلات المذكور. وبموجب خطاب ولاية الخرطوم بالنمرة وخ/وم ت 1/1 بتاريخ 10/7/97 تم اخطار الشركة بتسليم المشروع لوزارة الزراعة بولاية الخرطوم – جانب آخر من تبديد الأموال العامة يتمثل في مشروع توزيع صابون الغسيل. فقد تم تسليم مصنع صابون (وهمى) مبلغ 5 مليون جنيه سوداني. في 22/8/1994 لشراء 5 ألف كرتونة صابون غسيل لم تستلم الشركة الصابون، ولم يرجع المبلغ إلى الآن. كذلك ورد في وثائق الشركة ان الصرف على تأهيل قاعة منتزه النيل الأزرق بالخرطوم بحري قد كلف 162 مليون جنيه سوداني خلال الفترة من مايو 1996 – إلى ديسمبر 1997. أما الصرف على مجمع الكلاكلة اللفة – الموجود في مساحة 271 م م فقط فقد كلف مبلغ 173 مليون جنيه خلال العام 97 – 98 حسب وثائق الشركة.

    مما تقدم نجد ان المال المبدد (والذي تم رصده فقط) خلال الفترة 94 – 97 (أي ثلاث سنوات) قد وصل إلى 382.2 مليون جنيه أي ما يعادل 273 ألف دولار بسعر الدولار آنذاك وحوالي 710 مليون جنيه سوداني بسعر اليوم.

    * الصرف الخرافي .. الأرباح الضئيلة:

    هذه الارقام الخرافية عن الصرف دون مستندات ودون عمل ملموس يقابلها مبلغ 33.5 مليون مسجلة كأرباح على النحو التالي: (1) كافتريا القبة الخضراء 3.5 مليون جنيه (2) منتزه النيل الأزرق 10.5 ملـيون جنيه (3) سلع المجهود الحربي 19.5 مليون جنيه. وشملت سلع المجهود الحربي 10 ألف جوال دقيق هدية من الحكومة اليمنية لنظام الجبهة لدعم قدراته العسكرية تم بيعها من مراكز الشركة بسعر السوق الأسود.

    * القوى العاملة بالشركة:

    الطريف في هذا السياق ان بالشركة 178 عاملاً وموظفاً على النحو التالي: 17 خريج جامعة، 97 ثانوي بنجاح 17، ثانوي رسوب ، 22 تعليم متوسط، 25 تعليم اساس . وهذا ان دل على شئ فانما يدل على ان الأموال السائبة كانت بحوزة عاملين أقل كفاءة وأكثر جهلاً.؟ وهكذا تضيع الأموال العامة تحت سمع وبصر المراجع العام، طالما كانت هذه الجهات التي تبدد هذه الأموال تنتمي للجبهة الاسلامية الحاكمة.

    وتأتي شركة سنين للخدمات والتجارة العامة كمثل واحد من آلاف الأمثلة والأرقام تكشف ذلك.

    فمنذ وضع قانون الشركات في 1925 بلغ حجم الشركات العاملة حتى عام 1989 (مجئ الجبهة للحكم) ما يعادل 4221 شركة (بواقع 66 شركة جديدة كل عام). وفي الفترة 89 – 1991 ازداد هذا العدد ليصل إلى 6000 شركة (بزيادة قدرها 1779 شركة خلال عامين). وفي الفترة من 1992 وحتى عام 2002 بلغ عدد الشركات المسجلة 12003 شركة (أي بواقع 1200 شركة جديدة كل عام).

    وبحسب تصريحات المسجل التجاري فان 902 شركة من هذه الشركات لم تكتمل اجراءاتها القانونية. وتجري هذه الأيام حملات واسعة لشطب والغاء العديد من الشركات لإخفاء معالم النهب المنظم الذي كانت تمارسه هذه الشركات والفساد والاختلاسات وغيرها من الممارسات . كما يجري وفي نفس السياق انشاء شركات جديدة لطفيلية جديدة تريد ان تمشي في ذات الطريق.

    وهكذا يتسرب المال العام عن طريق هذه الشركات لحيث يريد النظام وحزبه. ويجري البحث عن المزيد من الموارد بالضرائب والرسوم والجمارك وخلافه دون جدوى. وهكذا تتسع دائرة الفقر لتشمل السواد الأعظم من الشعب، طالما ظلت هذه الشركات بحماية نظامها السياسي، تواصل نهب الموارد وتبديد الأمـوال العـامة دون حسـيب أو رقيب.

    Same source
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 04:29 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)





    حاطب ليل

    أبكي يا بلدي الحبيب

    د. عبد اللطيف البوني

    رمية: عزيزي القارئ إذا كنت سودانياً عادياً طولك خمسة أقدام وست بوصات وعيونك عسلية وتأكل الطعام وتمشي في الأسواق ولديك جواز سفر صالحاً لكل الأقطار ماعدا إسرائيل ولديك قولون عصبي أو تصلب شرايين وضغط دم فلا تقرأ هذا المقال. أما إذا عافاك الله من هذه الأمراض وكنت ابن ناس عادي ودرجة وطنيتك في المعدل العادي فادخل على هذا المقال ومعك قرص بندول لزوم ما يلزم، وإذا وجدت بعد القراءة أن كل هذه التحذيرات لا لزوم لها والأمر عادياً أرجوك ان تسامحني وتهديني أغنية "انت يا الأبيض ضميرك صافي ذي قلب الرضيع"، ومن جانبي سوف أشدو بأغنية "مسكين أنا". الأغنية: أقسم مدير فرع أحد البنوك بأمدرمان ان"95" "خمسة وتسعين" من أموالهم السائبة ذهبت لعملاء قادمين بتوصية وعندما استلم هذا المدير من سلفه وجد ديوناً لا تقل عن "70" مليون دولار وعندما استوعب الموظف المسؤول وسأله عن سبب عدم استرجاع تلك الأموال وقد فات زمن السداد بسنوات تلعثم ذلك الموظف وقال له "قالوا خلوها... مضمونة دي" فاجتهد المدير واتصل بأحد المديونين بمبلغ 30 مليوناً، وطلب منه الحضور لتصفية العملية فرد عليه "حاضرين" وبعد قليل جاء للمدير اتصال من فوق "ما تشوف شغلك". وبعد أيام تم نقله إلى فرع آخر تلك واحدة. أما الثانية هنالك الكثير من القضايا المفتوحة في المحاكم عن الضمانات المزورة "عمارات، مزارع، مصانع.. وغيرها" فمثلاً هنالك بنك وجد أن قيمة مصنع بمدني لا تساوي خمس القيمة التي قدرت له، وبنك آخر أرست الدلالة على عمارته ذات الطوابق الخمسة ببورتسودان بسعر لا يتجاوز ربع قيمته في أوراق البنك، وبنك ثالث خسر "15" مليار دينار بعد ان اكتشف ان أحد عملائه "العظام" قد أخذ الجمل بما حمل وترك المخازن خالية. إذا كنت في قائمة المعثرين وهذه درجة قبل المعسرين المطلوب القبض عليهم، هناك لعبة جديدة اسمها "الخندقة" وهي ان الشبكة سوف تخصص لك موظفاً وبرنامجاً أمنياً دقيقاً لمتابعة أعمالك التجارية والاجتماعية ويمكنك ان تأتي حرثك أنى شئت". وإليك هذه القصة وهي ان أحدهم بعد ان لغف أحد البنوك وصدر أمر بالقبض عليه وكان ماراً بسيارته الفارهة عند الأصيل على ضفة النيل فصادف أن كان أحد المواطنين قام بالقفز أمامه من الكبرى إلى داخل النيل الأزرق منتحراً فأوقف عربته وعندما جاءت شرطة النجدة قال لهم "اللاغف" إن الذي انتحر هو صاحب هذه العربة فانتشر الخبر وعم القرى والحضر وأقيم المأتم "المو خمج"، وبعد أيام هاتف الرجل أهله من لندن وطمأنهم على سلامة الوصول، أما إذا لم نجد منتحراً ولا مخندقاً فيمكن الاعتماد على محامي شاطر يماطل لك ويلعب لك بالحيل القانونية أوضحها إعلان الإفلاس لولا ذلك لما وقف ذلك البنك الشهير على حافة الهاوية بسبب عملية استثمارية كبرى بلغت "58" مليون دولار أمريكي منحت لأحد أبرز أعضاء مجلس إدارته. مصرفي كبير قال إن"95%" خمسة وتسعين من أصحاب الديون المتعثرة لدى البنوك جاء عن طريق الوساطات والعلاقات الخاصة فهذا يعني ان التمويل للزراعة يكون مجرد افتراء على الزراعة أو ما يسمى بدراسة الجدوى لا جدوى له لدى البنوك. وبعد عزيزي القارئ هذه الحكاوى أعلاه عن مخازي البنوك وليست من رأسي ولا من كراسي إنما من تحقيق صحفي قام به الأستاذ الشيخ يوسف نشرته هذه الصحيفة في عددها الأول من دورة صدورها الحالية وروعة التحقيق تكمن في طريقة العرض فمخازي البنوك وخطلها وهوانها على الناس أصبحت على قفا من يشيل فالجدة كانت في العرض الجاذب لذلك أعدنا إنتاجها هنا تبرعاً واحتساباً. كسرة: لك عزيزي القارئ، ان نتساءل أين بنك السودان "حارس بنوكنا وأموالنا وفارس حوبتنا"؟ نقول لك باختصار إنه مشغول ببناء برجه الذي كلف عشرات الملايين من الدولارات وهذه الملايين تحصل عليها من غرامات مخالفات البنوك باختصار يعني ان الشغلانة كلها "جبانة هايصة" و"خربانة من كبارها" ولا سلوى لنا في مثل هذه الأغنية التراجيدية "ويلا أبكوا كلكم".

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 04:33 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Ya Jini

    The NIFers idea here is to convince people that all the Inghaz evils are "honest Mistakes"

    They are well planned and well excuted policies.

    Any time Luai say it is an honest mistakes I will show him evidence that these are not mistakes but well planned and patiently calculated policies

    even the Fetwas "domestic and imported" were made ready to make it more holy and sacred

    Gal Mistakes Gal

    (عدل بواسطة merfi on 27-05-2005, 04:34 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 05:35 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    مناظير

    أكل باطل!!

    د. زهير السراج
    drzuhair@hotmail.com

    بعد بيع شركة الخرطوم للإنشاءات إحدى شركات ولاية الخرطوم، الى شركة النور للاستثمارات في إحدى اسوأ عمليات الخصخصة التي شابتها أخطاء عديدة وكبيرة من بينها اساءة تقدير اصول الشركة بأقل من قيمتها الحقيقية باكثر من ثلاثة مليارات جنيه، والاصرار على بيعها رغم شكوى رفعت لوزارة العدل من أحد المسؤولين الكبار فيها بوجود مخالفات ادارية ومالية بالشركة أدت لضياع ما لا يقل عن ستة مليارات من الجنيهات على الدولة، وبيع الشركة بموقف مالي غير حقيقي نجم عن عدم اظهار دين للجمارك على الشركة بمبلغ ملياري جنيه من بيان الموقف المالي للشركة، الذي عرض على لجنة التصرف في مرافق القطاع العام بالولاية، وهذا الدين عبارة عن تسوية مالية لمخالفات جمركية واعمال غير مشروعة قانوناً يحاكم عليها قانون الجمارك، ارتكبتها ادارة الشركة. وقد تكفلت وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة بالولاية بسداد الدين نيابة عن الشركة لسبب غير معروف، بينما كان من الطبيعي والموضوعي والقانوني ان تحاسب من تسببوا فيه، لا أن "تجزيهم خيراً" على أفعالهم غير المشروعة - وحسب علمي فان هذا الدين لا يزال مستحق السداد لادارة الجمارك. وبلغت جملة مخالفات ضوابط الخصخصة التي وقعت فيها وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة عند بيع الشركة عشر مخالفات.. كتبت عنها من قبل، وسأعود اليها لاحقا.. في الايام القادمة.. الا انني اليوم اجد نفسي - من باب الالتزام المهني والاخلاقي- اعود الى الحديث عن إحدى اهم هذه المخالفات، وهي اهدار حقوق العاملين.. التي حدثت بسبب تلك الخصخصة المعيبة اخلاقياً وقانونياً ومالياً!. كلنا نعرف ان احد اهم ضوابط الخصخصة التي اقرّتها الحكومة، واشترطتها لاجراء اية عملية خصخصة.. ولا تصح الخصخصة بدونها، هي اشراك العاملين ممثلين في نقاباتهم واتحاداتهم في جميع خطوات خصخصة المرفق الذي يعملون به منذ بداية التفيكر في خصخصة هذا المرفق.. وحتى نهاية العملية وذلك لضمان حقوقهم ومستحقاتهم!! وللاسف الشديد فان ما حدث في خصخصة شركة الخرطوم للانشاءات وشركة التنمية العقارية التابعة لها.. تجاهل هذا الشرط تماماً.. وكان من الطبيعي ان تضيع مستحقات وحقوق أكثر من مائة من العاملين بالشركتين، تبلغ قيمتها اكثر من اربعة مليارات ونصف المليار من الجنيهات.. وقد بذل العاملون منذ بيع الشركة في ديسمبر من العام الماضي مجهودات مضنية مع المالك القديم للشركة "وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة بالولاية".. ومع المالك الجديد "شركة النور للاستثمارات"، للحصول على استحقاقاتهم وحقوقهم الا انهم لم يجدوا الا التجاهل والاستهانة بممثليهم، بل ومحاولة طردهم من مكاتب وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة التي ذهبوا اليها يوم الثلاثاء الماضي بموعد مسبق لمقابلة السيد الوزير المهندس عبد الوهاب محمد عثمان للتفاكر والتشاور حول حقوقهم الضائعة!. وقد بلغ الامر مبلغاً بأحد سكرتيري الوزير ان يطلب من مسؤولي الامن بان ينفذوا امر الطرد بالقوة صارخاً فيهم "شيلوا الزول ده اجدعوه بره"! وهو يشير الى احد مندوبي العاملين.. الذي اوكل اليه العاملون بعد الله سبحانه وتعالى.. امرهم، للحصول على حقوقهم السليبة.. بالجلوس مع الوزير والتشاور معه! غير ان السيد الوزير لم يشأ ان يراعي الله في حقوقهم، ورفض مقابلتهم، ونسى في غمرة الدنيا ومتاعها الزائل.. كل ما امر به الله ورسوله في شأن الحقوق والمحافظة عليها، وعدم اكل اموال الناس بالباطل، ونسي قول الله تعالى: "ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم اول مرة، وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم، وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم انهم فيكم شركاء، لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون" صدق الله العظيم. فهنيئاً مريئاً للوزير.. هذا النسيان والتجاهل واضاعة حقوق العباد!!.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 05:58 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    **************************
    Where did this money go? Who stole these billions
    Give us a little respect and don't say it is an honest mistake???
    ********************************************

    اقتصاد: (2.1) بليون دولار سنوياً عائدات النفط السوداني نهاية العقد الحالي

    الخرطوم: الصحافة
    حسب تقديرات مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الاميركي في ما يختص بالنفط السوداني فان حكومة السودان يمكن ان تكسب نحو (2.1) بليون دولار سنوياً من عائد النفط حتى نهاية هذا العقد بافتراض استمرار الحرب الاهلية وعدم قسمة العائد مع الجنوب.. هذا الرقم يأخذ في الاعتبار معدل الانتاج العالمي المتوقع من المربعات 1-2-4 في المناطق الآمنة وليس المربعات 3-7-5-أ، 5-ب وب التي يدور فيها القتال في جنوب السودان ولا حتى المربع 6 الذي تديره الشركة الوطنية الصينية بالكامل والذي لم يتضح بعد اتفاقية انتاجه وقسمة عائده، ويتوقع مركز الدراسات استقطاب الحكومة السودانية ملياراً اضافياً من الدولارات تصل الى (5.1) مليار دولار سنويا حتى عام 2020م اذا ما استغلت المربعات الجنوبية.


    وفيما يختص بعائدات النفط وكيف تستغلها حكومة السودان اوضح التقرير ان الفترة من 21 اكتوبر 2002م الى 31 مارس 2003م قفزت اسعار خام النفط السوداني تبعا للارتفاع العام في فنزويلا ليصل سعر البرميل الى 5.29 دولار في الربع الاخير من العام 2002م ومن بعد ظلت اسعار النفط مرتفعة في الربع الاول من العام 2003م نسبة لنشوب الحرب في العراق والتذبذب في انتاج النفط في نيجيريا. وذكر التقرير السنوي لشركة تاليسمان الكندية التي كانت تعمل في حقول هجليج قبل ان تبيع اسهمها لشركة هندية ان انتاج النفط السوداني للعام 2002م كان بمعدل 436.240 برميلاً يوميا ليرتفع في الربع الاخير من العام نفسه الى 604.244 براميل يوميا. وعزا التقرير هذا الارتفاع الى ضخ النفط من الحقول الصغيرة بمربعي 3 و6 الامر الذي زاد من حجم الانتاج الكلي لحوالى 250 الف برميل في اليوم.. ومن المرجح ان تكون الحكومة السودانية قد كسبت نحو 800 مليون دولار لفترة الاشهر الستة من اكتوبر 2002م الى نهاية مارس 2003م.
    اما الفترة من اول يناير 2002م الى 20 اكتوبر 2002م فأوضح وزير الطاقة والتعدين د.عوض احمد الجاز في بيان في يناير الماضي ان انتاج النفط السوداني بلغ في العام الماضي 240 الف برميل في اليوم بنسبة ارتفاع 4% من العام 2001م و30% من العام 2000م. الى ذلك قدرت شعبة الاستخبارات الاقتصادية ان 65 الفاً الى 70 الف برميل يوميا يتم استهلاكها محلياً في السودان. وتناول التقرير تداعيات الخطر الاقتصادي على السودان عام 1997م الذي انعكس سلبيا على تمويل البنى التحتية وخط الانابيب من الولايات المتحدة الذي يحظر دخول الاميركيين في تمويل مشاريعه.
    ولم تقم الخارجية الاميركية قبل فرض الحظر الاقتصادي على السودان عام 1997م بدراسة تمويل الانشطة المتصلة بالنفط في السودان سواء تمويلها من الولايات المتحدة او مواطنين اميركان. لكن الادارة الاميركية صادقت في يناير من هذا العام برخصة لشركة اميركية لشراء النفط السوداني على ان تبقى هذه الشركة ملتزمة بالقوانين المحلية لتلك البلاد في ادارة عملها. وبدءاً من 21 مارس الماضي قررت الشركة الاميركية انه ليس لديها حاجز في شراء اي نفط سوداني بموجب هذه الرخصة، علماً بان الرخصة لا تقر أي معاملات تتعلق بتمويل البنى التحتية وخطوط الانابيب لاستغلال النفط في السودان، وبقيت الادارة الاميركية محتفظة بسلطتها لاعادة النظر في الرخصة او ابطالها حسبما تقضي الظروف.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 06:17 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    **********************************
    Who are these people? Soon will know
    No this can't be just a "mistake" !!
    *****************************



    مخـــــالفــــات الشـــركــــة تسببــــت في ضيــــا ع (6) مليــــــارات

    الخرطوم- زهير السراج
    في تطور لافت لجهة الأزمة داخل شركة الخرطوم للانشاءات اصدرت وزارة العدل قرارا بالحجز على مقر الشركة، وذلك ضمن اجراءات احترازية لمنع التصرف فيها الى حين اكتمال اجراءات التحقيق التى تجرى داخل الشركة. وجاءالقرار الذي اصدره امس الاول وكيل النيابة الاعلى لمحافظات ام درمان رئيس لجنة التحقيق في مخالفات الشركة وعبدالمنعم محمد سعيد بناءعلى شكوى تقدم بها احد كبار ادارييها الى وزارة العدل يتهم فيها ادارة الشركة بارتكاب مخالفات ادارية ومالية تسببت في ضياع حوالي ستة مليار جنيه علي الدولة. وبموجب الخطاب الذي وجهه وكيل النيابة الاعلى الى رئيس تسجيلات اراضى الخرطوم في مطلع هذا الشهر فقد تقرر حجز ارض مقر الشركة التي تقع في الخرطوم غرب في مساحة الفي متر مربع، وذلك كاجراء احترازى لمنع التصرف فيها. وفي سياق متصل تضاربت اقوال المسؤولين والعاملين في الشركة حول فصل عدد من العاملين فيها، ففيما اكد عدد من العاملين ان ادارة الشركة قامت بفصل 8 منهم نفت ادارة الشركة الواقعة. واكد عبدالحميد احمد كرار مفتش الادارة واحد المفصولين للصحافة ان ادارة الشركة قد قامت بفصل ثمانية من العاملين بموجب خطاب صادر في الخامس والعشرين من مايو، واوضح ان اسباب الفصل تعود الى مطالبتهم باستحقاقاتهم السابقة لدي الشركة وقبل خصخصتها، إلا ان المسؤول في الشركة علي الشيخ مدني نفي ان تكون الشركة قد فصلت هؤلاء (حتي الآن) كما نفى في الوقت نفسه علمه بصدور قرار من وزارة العدل بالحجز علي مقر الشركة ورفض التعليق عليه.
    وتحصلت «الصحافة» علي نسخة من قرار الفصل الذي اصدره رئىس مجلس ادارة الشركة، وعزا القرار فصل ستة من العاملين الى عدم وجود مشاريع ذات عائد ملموس، وتشير الصحافة الى ان من بين المفصولين ستة من ممثلى العاملين الذين اوكلت لهم مهمة التفاوض مع مدير الشركة والجهات المختصة للحصول على مستحقاتهم وفوائد ما بعد الخدمة التي تقدر بحوالى 4.5 مليار جنيه سوداني للعاملين بشركة الخرطوم للانشاءات وشركة التنمية العقارية التابعة لها. ويذكر ان شركة الخرطوم للانشاءات وهي احدى شركات ولاية الخرطوم تمت خصخصتها في ديسمبر من العام الماضى بالبيع لشركة النور للاستثمار (قطاع خاص) وذلك رغم وجود شكوى لدى وزارة العدل بوجود مخالفات ادارية ومالية فيها، وكان وزير العدل على محمد عثمان يس قد اصدر بتكوين لجنة للتحقيق في مخالفات الشركة برئاسة عبدالمنعم محمد سعيد وكيل النيابة الاعلي لمخالفات ام درمان وعضوية ممثل لديوان المراجع العام وممثل للشركة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2005, 07:36 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)






    { بورتسودان : مكتب اخبار اليوم :
    لقي 31 شخصا مصرعهم واصيب 46 اخرين بجروح متفاوتة إثر تدافعهم بقوة وازدحامهم باعداد كبيرة امام حوش شركة حافظ السيد البربري ببورتسودان للحصول علي صدقات وزكوات احدي بيوتات البرابرة وهو امر يتكرر حدوثه سنويا بينما وقعت مثل هذه الحوادث في مرات محدودة في السابق ·
    هذا وقد أجرت رئيس التحرير اتصالاً هاتفياً فور وقوع الحادث المفجع بسعادة اللواء >م< حاتم الوسيلة الشيخ السماني والي ولاية البحر الاحمر الذي كان موجوداً بالمشرحة وقتها ويشرف بنفسه مع اعضاء حكومته والقيادات الشعبية والرسمية بالولاية وقادة الاحزاب على تسليم الجثث لذويها وروى سيادته لـ>اخبار اليوم< تفاصيل ما حدث بألم حيث قال :




    في مساء أمس ما بين وقت فطور رمضان والتراويح وأثناء توزيع أحد المحسنين من إحدى شركات البربري للصدقات وزكاة عيد الفطر المبارك بمحله بالسوق الكبير ببورتسودان تدافع هؤلاء المساكين والفقراء بالآلاف على المحل وانفرط عقد النظام وحدثت هرجلة مما أدى إلى إستشهاد واحد وثلاثين مواطناً ·· تفاصيلهم كالآتي :

    ست عشرة إمرأة وأربعة رجال وإحد عشر طفلا ثمانية منهم أولاد وثلاث بنات والمصابون كان عددهم >46< وحالتهم الآن مستقرة· وتفاصيل الإصابات بالأرقام كالآتي : سبعة عشر رجلاً وثماني عشرة امرأة وأحد عشر طفلاً ، والأطفال ثلاثة أولاد وثماني بنات · وتم إتخاذ الإجراءات الجنائية لمعرفة أسباب الحادثة وبدأنا في تسليم جثث الذين تعرف عليهم ذووهم والمشرحة مفتوحة لإستقبال كل من يريد التعرف على مفقود لديهم وستقوم صباح اليوم بدفن بقية الجثث التي لم يتم التعرف عليهم بعد تصويرهم بواسطة الأدلة الجنائية ومن بعد ذلك دفنهم إلى رحمة مولاهم ·

    وكان مراسلنا والمشرف على توزيع صحف الشركة ببورتسودان الاستاذ عوض كيال قد نقل لنا الخبر المفجع فور وقوعه وانتقل هو ومصور الصحيفة البارع ببورتسودان الاستاذ طارق الى موقع الاحداث ووافانا بالصور المفجعة والمحزنة التي يجدها القارئ على هذه الصفحة وبالصفحة الثالثة وكان الاستاذ كيال قد استطلع سعادة اللواء شرطة خلف الله حمدين مدير شرطة ولاية البحر الأحمر الذي روى التفاصيل الكاملة لهذه المأساة التي أبكت أهالي الشرق ونحن في النصف الثاني من الشهر الفضيل حيث الصدقات والزكاة إستعداداً لعيد الفطر المبارك ، وقال سعادته إن الحادث وقع أثناء قيام شركة السيد حافظ البربري لتوزيع الزكاة على الفقراء والمساكين في كل عام وأثناء عملية التوزيع والتي كان حضورها هذه المرة كبيراً جداً ليحدث التزاحم والهرج والمرج ويختلط الحابل بالنابل لتحدث المأساة المروِّعة التي أدت إلى إستشهاد واحد وثلاثين مواطناً وذلك إثر سقوط أحد الأبواب الضخمة للشركة المذكورة وقد توفي في الحال خمس عشرة إمرأة وأربعة رجال واثني عشر طفلاً وقد تم نقــــل المصابين إلى المستشفى · وأفادنا السيد مــــدير شرطة الولاية أن الإجراءات حول ملابسات الحادث ستجد كل الإهتمام والمتابعة المطلوبة من الأجهزة العدلية حتى لا تتــــكرر مثل هذه المآسي المحزنة وخاصة أننا في مناسبة شهر عظيم أُنزل فيه القرآن وكان الحادث قد وقع في وسط سوق بورتسودان

    ***********************************

    This is probably a historic event reflecting the misery of the people especially the poor, under the NIF regime, where 95% or more of the people are under poverty level. Not long ago, no person goes hungry in this holy month. Today people die on the lines to get free food.

    Goodness. It can't get worst than this. The looters of people's wealth, however, live comfortably and greedy.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 08:43 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    مسارب الضي
    زقاق بورتسودان أم زقاق الاقتصاد المتوحش ؟!

    الحاج وراق




    * حادثة مدينة بورتسودان الجمعة الماضية - التي راح ضحيتها 31 مواطنا اضافة الى 64 مصابا جراء الزحام والتدافع في احد الازقة لنيل زكاة الفطر من احد رجال الاعمال هناك - حاثة نوعية ، لأنها تلخص جملة الاوضاع الاجتماعية في البلاد !
    * كان سبب الوفاة الازدحام والتدافع ، ولم يكن الاحتشاد في مكان مغلق ، بما يعني ان اعداد المتدافعين لايمكن ان تقل باي حال عن الالاف ، وهذا في مدينة واحدة من مدن السودان ، وفي مناسبة واحدة ، لم يعلن عنها في وسائل الاعلام ! مما يؤكد حجم ظاهرة الفقر في البلاد ،وهي ظاهرة كشفت تقارير حكومية صادقة بانها تصل الى مايزيد عن 90 % من اهل السودان ، ولكن سرعان ماحاولت اجهزة دعاية الانقاذ التنصل من هذه التقارير والتقليل من حجم الظاهرة ، وذلك باستخدام «الحيل » الاكاديمية ، كالحديث عن الفقر النسبي والمطلق، والمحاججة بالخلافات الاكاديمية حول مؤشرات قياس الفقر ..الخ ! فتجئ حادثة بورتسودان لتكتب حجم الظاهرة ليس بالمغالطات الاكاديمية الباردة وانما لتكتبها بالدم والارواح !
    *والحادثة خلاف تعبيرها عن عمق الازمة الاجتماعية في البلاد ، تعبر كذلك عن ازمة الفكر لدى الحركة الاسلامية الحاكمة ، وتعبر عن اختلال فهمها للاسلام ، واختلال اولوياتها ... فبعد اربعة عشر عاماً من «التمكين » و«المشروع الحضاري » ، وبعد ان زحمت الشعارات الاسلامية سماوات الاعلام، يتزاحم الان السودانيون وبالالاف لاجل اعطيات تافهة لا تشفع ولا تنفع !
    وأياً ماتكن نوايا الاسلاميين حين استولوا على السلطة في الثلاثين من يونيو 89، فعليهم ان يقروا الآن وبواقع التجربة ان النوايا وحدها لا تكفي ، وان مجتمع الفضيلة والطهر لا يتحقق بترديد المحفوظات من الشعارات والمأثورات من على منابر الوعظ ،وان يقروا بان دور الحكومات ليس التربع على مقاعد الوعظ الديني والاخلاقي، دور الحكومات «سد الجوعة وتوفير الحرفة » والحكومات التي تتخصص في التبشير اللفظي بقيم السماء - وكما اثبتت التجربة الانسانية - لا تستهدف تحقيق هذه القيم على الارض وانما التمويه لاقتناص مغانم الارض تحت حجاب دخان دعاوى السماء !.. وعلى الارض - حيث الناس الواقعيين من لحم ودم - فان الفقر الواسع الناجم عن المظالم واحتكار الثروة وبؤس السياسات ، اوقع تأثيراً من خطب المساجد على سلوك الناس الواقعيين ، وهو تأثير لا يدفع لتحقيق الفضائل المعلنة والمدعاة ، وانما يورث الكفر والرذائل !
    *وتعبر الحادثة كذلك عن الزقاق الضيق الموحش الذي ادخلت فيه البلاد سياسة اقتصاد السوق المتوحش المسماة اقتصاد السوق «الحر » ،السياسة القائمة في البلاد منذ فبراير 92 وماتزال ، والتي غلت بها الدولة عن اية مسؤولية اجتماعية تجاه مواطنيها ، رغم انها الدولة الاكثر جباية للضرائب والرسوم والزكاة في تاريخ البلاد ، ورغم انها دولة تدخلية وليست ليبرالية - تتدخل حتى فيما لا يعنيها وبامتياز ، تتدخل لتحديد طول فستان البنات ، لانها وبحساسيتها «الاسلامية » العالية، تستفزها السيقان العارية ولكنها وللهول لا يستفزها قضاء الناس نحبهم بالفقر والمسغبة !!
    ولأن هذه السياسة تعبر عن مصالح القلة المترفة الغبية ، فانها تكرس الموارد القليلة المخصصة للتنمية والخدمات ، لصالح المشاريع التي تستفيد منها خصوصاً هذه الاقلية ،كطرق الاسفلت في المدن ، حيث ان عرباتهم «الفارهة » لا تحبذ «وعثاء »الطرق، وهذا رغم ان غياب الشفافية يجعل هذه الطرق «المحذومة » ابعد من ان تفي بمطلوبات الراحة المستهدفة !... المهم ان الاولوية للطرق ، ليس للمياه الصحية ، ولا الاسكان ،ولا الرعاية الاجتماعية للفقراء ، وليس للصحة او التعليم ! والحجة الايديولوجية جاهزة لملء هذه الاولوية : التقيد الحرفي بالقول المأثور لسيدنا عمر بأن الحاكم سيسأل اذا تعثرت بغلة لماذا لم يعبد لها الطريق ؟!
    ولكن ، ترى ألا يسأل الحاكم عن الضحايا من البشر كضحايا بورتسودان ؟ وألا يسأل عن الزقاق المتوحش الذي بناه بسياساته ليحشر فيه الغالبية من اهل السودان فيختنقون بالفقر والتسول والمذلة وبيع الكرامة ؟!
    * وتكشف الحادثة كذلك عمق الادعاء بان صناديق ما، يمكن ان تكافح الفقر ، صناديق كالزكاة او دعم الفقراء او دعم الطلاب ، مثل هذه تصرف على مقارها وادارتها وتسييرها والعاملين عليها، باكثر مما تصرف على الفقراء ، والقصد منها «غسيل » الضمائر باعطاء الانطباع بأنه يبذل جهد ما ،في حين ان العمل الحقيقي لا يتعدى عمل العلاقات العامة !.... ان مكافحة الفقر الحقيقية لا تتحقق بانشاء الصناديق وانما باعإدة تصميم كامل السياسة الاقتصادية لصالح الفقراء ، اي لصالح الاغلبية في المجتمع .
    * وتفضح الحادثة زيف الدعاوى التي تستهدف التبرير للاستبداد بالزعم بضرورة تأجيل الحريات وتأجيل السياسة والتحركات السياسية لاجل التنمية وتلبية حاجات الناس الاقتصادية ! ها نحن بعد اربعة عشر عاماً من تأجيل «الحريات » فماذا كانت النتيجة ؟! النتيجة ان يتزاحم المواطنون على الاعطيات التافهة كما الكلاب الضالة !... والنتيجة المنطقية من ذلك ان السبيل الوحيد لتحسين ظروف الفقراء انما هو الحريات ،لتمكينهم من التنظيم والمطالبة والاعتراض والتحرك وممارسة الضغوط ، والذين يؤجلون الحريات بزعم حاجات الفقراء انما يريدون للفقراء الاستجداء والتسول ، ويستخدمون اسم الفقراء لفظياً للانحياز العملي لصالح مصاصي دمائهم !

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 08:49 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    ساعود اليك يا ميرفي مادام الحكاية نسخ ولصق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 08:52 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Da kolo ma Agnaak eno
    Al-hikaya ma Akhta

    These are well calculated
    policies

    I am not even half-way through yet

    Gal Honest mistakes Gal;
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 08:53 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)





    إنهم يقيمون الدول ويخرّبون العمران

    د. حيدر إبراهيم علي

    جاء في الصحف الصادرة في التاسع من نوفمبر 2003م الخبر التالي: «بحث مجلس الوزراء الجهود المبذولة لتخفيف حدة الفقر، حيث تم عرض دراسة مقدمة من وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية تضمنت تعريف الفقر تعريفاً شرعياً، لوضع معايير لقياس الفقر وتداعيات القضايا الاقتصادية ذات الأثر، مثل الخصخصة والإصلاح الاقتصادي وتزايد الدين الخارجي». وفي اليوم التالي مباشرة نجد هذا الخبر المأساوي «قُتل نحو 40 شخصاً وأصيب 48 آخرين في مدينة بورتسودان، إثر تدافعهم للحصول على أموال الزكاة، مما أدى إلى انهيار أبواب مبنى في سوق المدينة. ووقع الحادث عقب الافطار ليلة السبت - الأحد عندما دعا أحد رجال الأعمال، الفقراءإلى تلقى الزكاة ، فتدافع هؤلاء بالمئات إلى مقر شركته في وسط سوق المدينة التي تقع في طريق ضيق، أدى إلى سقوط بوابة السور المحيط بها على رؤوس المتزاحمين» وبالتأكيد قطع هذا الخبر قول كل باحث عن تعريف شرعي أو غير شرعي. وهل يمكن ان نجد أبلغ وأفصح من هذا التعريف الواقعي؟ وهل نبحث بعد هذا الحدث عن تعريف شرعي عند ابن تيمية أو السيوطي أو حتى الشعراوي؟ فالفقر لمن يريد ان يحاربه أو يخفف حدته لا ينتظر ولا يتطلب البحث في الكتب أو تقديم الدراسات، بالذات لدى الحاكمين وأصحاب السلطة. وقد يكون للباحثين والأكاديميين عذرهم حين يجادلون حول تعريف الفقر، فهم قد يريدون زيادة عدد المؤتمرات والندوات والتكليفات البحثية، أما بالنسبة لحاكم لديه جبرونا والحاج يوسف وهمشكوريب ودارفور والجنوب، فمن العبث ان يبحث أو يقدم تعريفاً شرعياً للفقر.

    تساءلت في نفسي، نحن أمام نظام ينسب إلى نفسه تطبيق وحماية مشروع حضاري إسلامي. وما المباحثات المطولة والمضنية حول السلام إلا خشية تقديم تنازلات عن الشريعة وتطبيقها في الشمال والعاصمة على الأقل: كيف يفكر هذا النظام المنتسب للإسلام في القضية الاجتماعية وفي الفقر بالذات. وهذا موضوع يشغل المرء كثيراً، حين يحاور أي تفكير أو نظام إسلامي، لأن الفقر هو المدخل لكل الانحرافات الأخرى. وهذا ما يفترض ان يزعج أي نظام يضع الأخلاق والقيم على رأس أولوياته. فمن أين يأتي الخلل في التعامل مع الفقر؟ يبدو ان إدراك الحركة الإسلاموية للفقر والمال، كان ذاتياً وخاصاً، أي في مجال العضوية وكسب الحركة - كما يقولون - وليس على صعيد العدالة الاجتماعية والدولة المنتجة بعد التمكين. ويروى الشيخ حسن الترابي تاريخ الحركة مع الاقتصاد، في كتاب «الحركة الإسلامية في السودان» ويقول: «بدأت الحركة بعيداً جداً عن الحياة الاقتصادية للمجتمع، لأنها لمبتدئها دعوة فكرية ثقافية أقرب إلى التجريد، يحملها شباب غير كاسبين في زمان لم يكن للشباب فيه نصيب ولا سلطة من المال أو صغار موظفين ذوو دخل محدود. وتحصرها بيئة لا صلة لها بساحات الإنتاج والسوق التقليدية أو الحديثة «ص172». ويضيف موضحاً ما حدث في بداية عهد النميري ثم بعد المصالحة: «تعرضت الجماعة للاضطهاد السياسي في السبعينيات، فطرد بعض عناصرها من الخدمة العامة في إدارة الدولة، فاضطروا لأن يباشروا عملاً تجارياً حراً ليلتمسوا الرزق. وإذ تكاثر هؤلاء عرضت لهم وللجماعة قضايا التدين في هذا المجال غير المعهود «....» ومهما كانت هذه الفتنة الأولية تكاد تزهد القادم إلى التجارة وترهبة، فقد انصلح الحال حين تكاثرت العناصر العاملة في المجال الاقتصادي الحر. وأخذ الهم الفردي في كسب العيش والمجاهدة ضد الفتنة يصبح هماً تربوياً تنظيمياً. وتبدلت ضرورة مباشرة العمل الحر إلى توجه عام لولوج هذا المجال ابتغاء مصالح الدعوة والتربية والحركة أيضاً «ص174».



    وحين استولى الإسلامويون على السلطة عام 1989م كانت لديهم خبرة جيدة في المال والاقتصاد، فقد احتل ذلك الاهتمام مكانة تفوق الاهتمام بالفكرة والتربية والسياسة، لأنه مجال آمن. ويبرر الشيخ هذا التوجه بمقارنة طريفة باعتباره «وسيلة لعرض الدعوة الإسلامية بوجه آخر. وتمكينها بقوة جديدة. وهذا التوجه حال معروف عند الأقليات التي تكبت سياسياً فتنصرف إلى الاقتصاد. ويعرف ذلك في تاريخ الوجود الإسلامي المستضعف في بعض البلاد الأفريقية والآسيوية. وفي حالة اليهود في الغرب».

    ومن البديهي ان تشغل حياة الغني والترف والبذخ كثيراً من الإسلامويين بعد الحكم والسلطة، فهم الآن قد ذاقوا لذة الثرة والسلطة معاً. وهذه شهوة لا تذبل مثل الشهوات الأخرى أي شهوة الحرص والطمع. وكان من الطبيعي أيضاً ان يكون الوجه الآخر هو الفقر الذي نبحث له الآن عن تعريف شرعي! ففي بلد محدود الإمكانيات المادية، لابد ان تكون وفرة البعض هي حرمان آخرين. ويمكن متابعة تاريخ الدولة من خلال هذا التطور، فقد ظهر في الدولة الإسلامية ومنذ أو بعد عصر عمر بن الخطاب ونتيجة التوسع والفتوحات، تياران وعقليتان ونمطان للحياة ورؤيتان للمال والغني، الأول موقف الزهد والتقشف ومناصرة الفقراء والدعوة إلى المساواة. والثاني موقف الغني والتمتع بملذات ونعم الحياة، إذ رأى أصحاب هذا الموقف ان هيبة الحكم والمنعة والقوة لابد لها من مظاهر الغني والترف المضادة للزهد والمسكنة والضعف. ويمكن ان يؤرخ للنظرة الثانية بعد ظهور شخصيات مثل أبي ذر الغفاري وحين تحولت الخلافة إلى ملك عضوض وبدأت المعركة بين إسلام يزيد وإسلام الحسين.



    وكان من أهم نقاط الصراع - في نظري - وحسب معركة أبي ذر الغفاري، هو كيف فهم آية الاكتناز والتي يعتبرها «جوهر الإسلام ونبراس الحياة ومن أجلها نهض وبشر وقاسى وتحمل» - كما يقول النيسابوري في أسباب نزول الآية الكريمة: «والذين يكتنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم- يوم يُحمى عليها في نار جنهم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون» سورة التوبة : 34 و35»، هذا وقال رسول الله «صلى الله عليه وسلم » حين نزلت الآية هذه «تباً للذهب والفضة» فقالوا يا رسول الله فأي المال يكنز؟ قال «قلباً شاكراً ولساناً ذاكراً وزوجة صالحة». ويبدو ان الغالبية العظمى - لكي لا نظلم قلة قليلة وغريبة رحمها الله - تميل إلى المعسكر المضاد لأبي ذر المسلم الحقيقي. وكان ضمن أصحاب الصُفة وهم «نحو أربعمائة رجل من مهاجري قريش ليس لهم مساكن في المدينة ولا عشائر، انضاف إليهم فقراء كثيرون من فئات مختلفة، من بينهم بعض قادة الإسلام، مثل سلمان الفارسي وأبو عبيدة الجراح وعمار بن ياسر وعبد الله بن مسعود وأبو ذر الغفاري وغيرهم كثر من مثل المقداد وبلال وصهيب فتكوموا في صُفة المسجد وهي سقيفته، يتعلمون القرآن بالليل ويرضخون النوى بالنهار، فمن كان عنده شئ متبقٍ أتاهم به» هذا هو الإسلام الحقيقي لذلك يروى: وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً على أصحاب الصُفة وقال: «فمن بقي من أمتي على النعت الذي أنتم عليه راضياً بما فيه، فإنه من رفقائي في الجنة».



    ومن أخطر تطورات الاقتصاد في الفترة الحالية ضياع الحدود والفروق بين المال العام والمال الخاص. وهنا يبرز أبوذر أيضاً فقد واجه معاوية واشتد في نقده حين كان معاوية والياً على سوريا. والذي اشتكاه إلى الخليفة عثمان بن عفان وأنَّب أبو ذر معاوية لأنه كان يسمي مال الغنائم والضرائب «الزكاة»: مال الله. وكأنه يريد انتزاعه من المسلمين فقال له: هذا المال يعود إلى المسلمين ولا يجوز ان تسميه مال الله. وفي وضعنا الراهن للحاكم أو الوالي أو الوزير ان يمنح ويصرف من مال الله دون مساءلة أو محاسبة. وهناك بنود لا تدخل أصلاً في الميزانية العامة. بالإضافة للعبء المتزايد للرسوم والضرائب. وكان الوليد بن يزيد بن عبد الملك - المشهور بفسقه - يقول حين يطلب منه الالتزام بالدين في الجباية والصرف: «والله لاجبين المال من حله جباية من يعش الأبد. ولاصرفنه في حقه صرف من يموت الغد». ويبدو ان الإسلامويين الذين اندمجوا منذ فترة في المال ونعيم الدنيا، قد نسوا كثيراً من نواهي الدين ومطالبته بالرفق بالفقراء والمساكين، بل وأبعدتهم السلطة عن رؤية معاناة شعبهم. ولا أدري هل يرى أصحاب العربة المظللة من هم بالخارج، فنحن لا نراهم. ويبدو أنهم أيضاً لا يرون الناس في الشوارع، لذلك يبحثون عن تعريف شرعي للفقر.

    و أختم بما روي عن عائشة «أفضى الأمر إلى عبد الملك والمصحف في حجره، فأطبقه وقال هذا آخر عهدي بك» !فهل فعلها الإسلامويون بعد الاستيلاء على السلطة صبيحة الثلاثين من يونيو 1989م؟

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:13 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)


    (السودان في ملفات الغرب) :أحدث تقرير استخباراتي غربي عن السودان ..
    الأحد 24 أبريل 2005


    استخلاص وترجمة : توفيق منصور (أبومي)
    الرباط : المملكة المغربية

    صدر قبل عدة أيام التقرير الاستخباراتي الغربي عن السودان للربع الأول للعام (2005) وهو الأول والأحدث لهذا العام الذي تصدره (وحدة استخبارات الإيكونوميست) عن السودان , هذا و أذكّر هنا بأن أهمية هذا التقرير تكمن ليس في قيمة أو صحة أخباره وتوقعاته ولكن في اعتماد جميع الأجهزة والجهات الغربية عليه وبخاصة مؤسسات المال والتمويل والاستثمار . وعموماً فهو يعكس صورتنا في ملفات الغرب , وعليه يجب أن نلم بمخرجاته وأن نتناولها بتحفظٍ واهتمام ..
    يؤكد التقرير بأن اتفاقية السلام ما بين (الحركة) وحكومة السودان قد بعثت بالفعل الأمل في نفوس السودانيين بالحصول على سلام دائم (lasting peace) , ومع هذا فإن مشكلة دارفور كما يشير التقرير تظل بدون حل (unresolved) وستستمر لفترة قادمة من الزمن وربما يكون لها (likely to have) تأثيرات غير مرغوبة على اتفاق الشمال-الجنوب وأن أهل دارفور وصلوا الآن للدرجة التي أصبح (50) % منهم يحتاجون للإغاثة المستمرة .. هذا ويشير التقرير إلى أن الحكومة لم تستفد من تجربة (المفاوضات) مع الحركة لتعكسها على دارفور وأنها فضلت أن تستعرض قوتها العسكرية على دارفور ولكن إذا استمرت معاناة أهل دارفور فإن الضغوطات الدولية ستنمو إضافة إلى أن علاقة (قرنق) مع الحكومة ستتأثر لأنه سبق أن صرح قبل ذلك بأنه سوف لن يتعاون مع حكومة ترفع السلاح في وجه معارضيها ولا تحترم حقوق الإنسان (كما جاء في التقرير) , ولكن يرجع التقرير ليشير وبقوة بأن استخباراته تؤكد بأن مشكلة دارفور ستحسم نهائياً مع نهاية هذا العام (2005) وذلك حتى لو لم يحصل استقرار سياسي بالبلاد ! (despite the uncertain political look) ..
    هذا ويؤكد التقرير بأن اللاعبين الدوليين قد تحركوا لخلق بعثات أو مفوضيات لهم في الجنوب , وأن الأمم المتحدة تعمل على خلق وضع متميز لها بالبلاد (significant) .. هذا ويشير التقرير إلى أن المعارضة المسلحة غرباً أو شرقاً قد تعثر أمر المفاوضات معها وأن المجتمع الدولي ما زال منقسماً تجاه السودان وكيفية التعامل مع أحداث دارفور .. ويؤكد التقرير أن على الحكومة الآن وبعد النجاح في سلام الجنوب أن تركز على تنفيذ اتفاقية السلام وكذلك التحرك القوي نحو استحداث سلام بدارفور وكذلك مصالحة المجموعات الأخرى التي تحمل السلاح ..
    هذا ويشير التقرير (كسابقه) إلى أن وضع البشير كحاكم للسودان سوف يستمر دون أي تحدٍ أو اعتراض (unchallenged) وأن قرنق سيشكل للبشير نائباً قوياً له (powerful vice president) .. ومع هذا ينوه التقرير بأن الفترة القادمة من تأريخ البلاد تتطلب تنازل المؤتمر القومي الحاكم لبعض قوته للمعارضة لأجل خلق نوع من الاستقرار السياسي .. هذا ويشير التقرير إلى أن استخباراته تؤكد أن حالة الطوارئ ستستمر في السودان إلى أن يحصل تقدم ملموس في مسارات السلام بالنسبة لدارفور ..

    اقتصاديا يشير التقرير إلى أن معدل النمو الاقتصادي في السودان في تصاعدٍ , وأن اتفاقية السلام قد حولت اتجاه الأولويات التنموية نحو التعمير , خاصة في الجنوب الذي يعد من أفقر مناطق العالم .. وأن اللجنة المشتركة ما بين الأمم المتحدة والبنك الدولي قد قدرت احتياجات السودان للتنمية والتعمير والإصلاح وعودة النازحين ب (7و مليار دولار . ويؤكد التقرير بأن المانحين وعائدات البترول سيغطيا المطلوب ولكن السرعة في البت مهمة للغاية .. هذا ويشير التقرير إلى أن ارتفاع سعر البترول وكذلك زيادة إنتاجه قد أديا معا لإنعاش الاقتصاد السوداني .. وأن الصين والهند تنظران في أمر توسيع أنشطتهم البترولية والتنموية في السودان .. هذا ويشير التقرير إلى أن احتياطات السودان من العملة الصعبة قد ارتفعت بصفة ملحوظة . والحسابات التجارية (trade account) تحركت نحو الفائض على الرغم من ارتفاع الواردات ب (40) % ولكن بالطبع قد ارتفعت الصادرات بنسبة (50) % .. هذا وكسابقه يشيد التقرير بالإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها الدولة حسب توجيهات صندوق النقد الدولي (IMF) , وكذلك يشيد بأنشطة بنك السودان في مجالات السياسة النقدية (monetary policy) ويؤكد بأن بنك السودان كان قد وضع أمامه خلال التسعينات ثلاثة أهدافٍ واضحة , أولهما كبح جماح التضخم , وثانيهما تثبيت سعر صرف الدينار , وثالثهما إصلاح الشؤون البنكية في البلاد وقد أفلح في جميع مخططاته.. ولكن ومع ذلك يؤكد التقرير بأن معدلات التضخم سترتفع في السودان نسبة لبعض المستجدات و خاصة مع الارتفاع المتوقع لوتيرة الصرف الحكومي في الفترة القادمة وكذلك نسبة للاحتياجات الداخلية المتصاعدة وارتفاع (فاتورة الاستيراد) مع إرهاصات البناء و التنمية وإعادة التعمير .. هذا ويشير التقرير إلى أن التضخم في (2003) كان (7, % وفي (2004) قفز إلى (8,5) % وسيصل مع الانطلاقة التنموية في السودان في عام (2005) إلى (10,5) % وسيوالي الارتفاع ليصل حسب استقراءات التقرير إلى (11,5) في عام (2006) .. ومع هذا يشير التقرير إلى أن معدلات التضخم ستظل أقل من تلك التي سادت أبان فترة التسعينات .
    هذا ويؤكد التقرير بأن الاقتصاد السوداني سينمو وينتعش للأسباب التالية , أولا التوسع في إنتاج البترول وثانياً لتدفقات رأس المال الأجنبي الذي سيشارك في مشاريع تنموية واستثمارية وصفها التقرير بالعملاقة , وثالثاً نسبة للزيادة المتوقعة في حجم الصادرات السودانية المتنوعة الأخرى . وكل ما تقدم سيمحو (offset) التأثيرات المتصاعدة لفاتورة الاستيراد التي سترتفع نسبة للسلام والتنمية .. هذا ويتوقع التقرير أن يصل معدل النمو إلى (8,2) % في عام (2005) ويشير إلى أنه كان (6,4) في عام (2004) ومن المتوقع أن يندفع إلى أعلى في عام (2006) خاصة مع إحلال السلام في دارفور . كذلك يتوقع التقرير استقرار سعر الصرف للدينار السوداني مقابل الدولار (مع تغيرات طفيفة) إلى عام (2006) .
    أما بالنسبة للسياسة الاقتصادية المستقبلية للدولة فإن التقرير يرى بأن السلام ستنعكس آثاره بتنمية واضحة على الشمال والجنوب معاً وستكون متسارعة الخطى في الشمال , أما الجنوب فيحتاج إلى استراتيجية خاصة ومؤثرة (comprehensive strategy) لأن الجنوب لا يحتاج إلى إعادة إعمار بل إلى بناء من الصفر (from scratch) وأن الجنوب الذي هو بمساحة فرنسا كما يشير التقرير لا يحتاج إلى بنيات تحتية فحسب بل لكل شيء وأن عودة النازحين أيضاً تحتاج للكثير من الجهد .. ويقول التقرير أيضاً بأنه ومع كل هذا وذاك فإن هناك الكثير من العلامات الإيجابية التي أخذت في الظهور منذ الآن كنتاج لوقف إطلاق النار , ففي مدينة جوبا توجد الآن شبكة للهاتف النقال ومقاهي للإنترنت وسفريات جوية منتظمة للخرطوم ويوغندا وكذلك بدأت الطرق المعبدة تطل برأسها ..
    هذا ويشير التقرير إلى أن تنمية الجنوب ستعتمد أولا وأخيراً على (عائدات البترول) والمعونات الدولية , وعليه يتطلب الأمر تحريك الأموال إلى الأمثل من قطاعات التنمية , فبجانب تشييد البنيات التحتية وبناء المؤسسات يجب الانتباه للمشاريع التنموية الأخرى في مجالات الزراعة والصناعة .. ولكن يرجع التقرير ليؤكد بأن المعونات المقدمة للسودان ستعتمد إلى حدٍ بعيد على مجريات الأحداث في دارفور , كما أنه ستكون هناك تحفظات ومتابعة جادة من قبل البنك الدولي تجاه استعمال تلك الأموال حيث سيركز البنك على أن الأموال ستراقب مراقبة دقيقة وسيتم تداولها وتحريكها بأسلوب شفافٍ ومفتوح (open and transparent) ..
    بالنسبة للعلاقات الخارجية ركز التقرير على أن العلاقات مع أمريكا كانت قد بدأت في التحسن أثناء محادثات السلام وكانت أمريكا ترقب الموقف في دارفور وعليه صبرت حتى تأكدت من أن السلام قد صار واقعاً ومن ثم تحركت وبقوة فيما يخص دارفور وهي مستعدة للذهاب إلى أبعد الحدود الممكنة بالضغط على السودان , ولذلك فإن السودان لم يكسب كثيراً في علاقاته الخارجية مع أمريكا من جراء سلام الجنوب , ولكن ومع هذا ستبقى أمريكا مرتبطة بشدة (fully involved) بالشأن السوداني إلى أن يصبح السلام في السودان ككل حقيقة ملموسة . ولكن يضيف التقرير فإن أمريكا من خلال مجلس الأمن ستواجَه بالصين التي سوف لن تتهاون في مصالحها البترولية في السودان وكذلك روسيا التي تنظر إلى مصالحها وخاصة في مجال بيع السلاح . كل ذلك كما يشير التقرير سيمنح السودان مهلة سياسية (political leeway) تجعله أكثر قوة في إملاء ورسم جدول تحركاته لإنهاء مشكلة دارفور ..
    هذا وقد ركز التقرير كثيراً على سلام الجنوب وأفرد له عدة صفحاتٍ وتوقع له النجاح والاستمرارية بقوةٍ وعزى ذلك لعدة عوامل , أولها قوة الشراكة الدولية التي قررت أن تتابع التنفيذ بدقة وأن تعمل على إبعاد أية نزاعات (disputes) تظهر على مسارات السلام خلال الفترة الانتقالية , وأنهم (أي الشركاء) قرروا دعم السلام اقتصادياً ودبلوماسياً خلال جميع خطواته . ثانياً جدية الحكومة والحركة في عملية إكمال مسارات السلام والتي لمسها التقرير في عدة أشياء من ضمنها احترام (وقف العدائيات) ويستدل التقرير بذلك على أنه على الرغم من أن وقف إطلاق النار قد تم التوقيع عليه مع بداية هذا العام (2005) إلا أن الفرقاء احترموا وقف العدائيات قبل أكثر من سنتين من التوقيع , وهذا إنما يدل (حسب تعبير التقرير) على أن الجميع بمستوى كلمة الشرف التي بينهم وكذلك الجميع قد سئم الحرب , وعليه فإن الزخم والقوة (momentum) هي لصالح السلام وليس الحرب , ولكن يضيف التقرير فإن قبل هذا وذاك يأتي الاستقرار الذي بدأت ثماره في الظهور منذ الآن والذي سيدفع الجميع بالاتجاه نحو تنمية موارد البلاد البكر مما سينعكس إيجاباً في دعم السلام واستمراريته ..
    ولكن يرجع التقرير ليؤكد بأن مسارات السلام تواجهها بعض المخاطر التي تكمن في المتشددين في (الحركة) و (القوى الحاكمة) معاً , فأي منهما به من الرجال من يعتقد بأن قيادته قد فرطت أو تنازلت أو أعطت أكثر مما يجب , كذلك فإن قناعة بعض الجنوبيين تقول بأن الحركة لا تمثل كل الجنوب , وبعض زعماء الجنوب المحليين (local chiefs) يتخوفون من السيطرة المستقبلية لقبيلة الدينكا (future dominated by Dinka tribe) , أيضاً هناك بعض التخوف من أن الصراع الطويل ما بين الفرقاء ربما يكون قد عمق فقدان الثقة والمصداقية مما يؤثر في تفسيرات أو تصرفات تهدد خارطة مسارات السلام , أيضاً هناك من يخشى من أن (نظام الخرطوم) ربما يحنث فيما يتعلق بموضوع (تقرير المصير) أو يتلاعب بالاستفتاء , وهناك من المعارضين من يظنون بأن النظام سوف لن يفيء بوعوده بالانتخابات والتحولات الديمقراطية و ربما يقوض (undermine) كل تلك الوعود والعهود ويخطو باتجاه تفريغ تعهداته من مضامينها (pre-emptive steps) , كذلك بالطبع فإن بعض المعارضين يشعرون بالإحباط لعدم إشراكهم في مفاوضات السلام , كما أن هناك أيضاً تخوف من أن (الحركة) نفسها تقوض الاتفاق وتعرضه للخطر من خلال تصرفات متوقعة مثل الانفراد بسياسة خارجية أو بعلمٍ خاص بها أو بسلامٍ وطني (national anthem) , أو أن يكون لها أنشطة متنوعة تجعلها حقيقة وكأنها تسرع في الاستقلالية والانفصال .. كذلك هناك الكثير من (المليشيات) الجنوبية حاملة للسلاح وتشكل خطراً على الحكومة والحركة معاً ..
    بالنسبة للبترول منفرداً يشير التقرير إلى أن الصين والهند مندفعتان في طريق الاستكشاف والتنقيب والصناعات البترولية في السودان وأن الشركات الغربية بدأت تتحرك لإيجاد موقع لها قبل فوات الأوان وهي التي ابتعدت لفترة طويلة تخوفاً من الأمور الأمنية أو أن توصف بأنها تدعم دولة لا تراعي لحقوق الإنسان (على حد تعبير التقرير) , إلا أن الأمر تبدل بعد توقيع اتفاق السلام وعليه أتت المبادرة الأولى من (توتال) الفرنسية والتي بدأت مفاوضات لإحياء اتفاقية قديمة مع السودان تعود لعام (1980) ومن المعروف أن إحدى أذرع (توتال) هي الشركة الأمريكية (ماراثون أويل) وهذا الأمر يعتبره التقرير مؤشراً إيجابى يدفع الشركات الغربية للولوج لساحة البترول السوداني .. ولكن يؤكد التقرير بأنه ومع ذلك فإن الشركات الغربية ومنها توتال ما زالت تراقب الموقف في دار فور , هذا ويذكر التقرير بملابسات قضية (توتال) و (شركة النيل الأبيض) البريطانية وأبعادها .. كما يتوقع التقرير بأن يصل إنتاج البترول السوداني إلى (500) ألف برميل في اليوم بحلول أغسطس القادم .. هذا ويتناول التقرير أمر البترول السوداني بالتفصيل ماضيه وتوقعات مستقبله ..
    أخيراً أذكر بأن هذا التقرير والذي يقع في (34) صفحة إنما يحتوي على (17) جدولا ورسومات بيانية , ويتناول أيضاً أمر الزراعة والغذاء وأحوال الإغاثة واحتياجات النازحين والتجارة الخارجية وميزان المدفوعات ويتناول أيضاً قضية الشرق و (مؤتمر البجا) وتفاصيل أخرى متنوعة ..
    توفيق عبد الرحيم منصور
    الرباط : المملكة المغربية
    mansourtewfik@hotmail.com

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:13 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    ثورة التعليم العالى (1)
    السبت 7 مايو 2005

    تعود بدايات التعليم العالي بالسودان إلى إنشاء المدارس العليا في العشرينات والثلاثينات من هذا القرن –لتقديم تعليم فوق الثانوي والتي انضمت إلي كلية غردون التذكارية عام 1945م وقد كان نظاماً تعليماً على النمط الغربي إذ ارتبطت كلية غردون التذكارية أكاديميا بجامعة لندن واستمرت الصلة حتى بعد قيام جامعة الخرطوم عام 1965م ولم تشهد الفترة التي تلت الاستقلال " 65 –1989م" توسعاً يذكر في مؤسسات التعليم العالي مما نتج عنه اختناق في استيعاب الأعداد المتزايدة من خريجي المدارس الثانوية وبلغت ظاهرة هجرة الطلاب الثانويين بالدراسة بالخارج أوجه قمتها في السبعينات والثماننيات بحيث اصبح عددهم في الخارج اكثر منى عدهم بالخارج . وبعد قيام ثورة الإنقاذ الوطني في 30يونيو 1989م تبنت الدولة سياسات قُصد منها إحداث نقلة كمية ونوعية في مسار التعليم العالي شمل ذلك الاستيعاب وإنشاء الجامعات الجديدة وانتشارها بالولايات وتعريب الدراسة وتأصيل المناهج لتكون معبرة عن بيئة المجتمع السوداني الثقافية والدينية .
    استراتجية التعليم العالى :
    تم إعلان ثورة التعليم العالي في السودان في ديسمبر 1989م وذلك بغرض مواكبة التعليم العالي للتغيير المنشود في المجتمع و قد استطاع التعليم العالي أن يحدث طفرة كبيرة في القبول و إنشاء الجامعات و ربط التخطيط للتعليم العالي بالتخطيط في المجال الاقتصادي و الاجتماعي وقد وضعت الاستراتيجية القومية الشاملة للتعليم العالي "1992 –2002 " عدداً من الأهداف من أهمها ربط التعليم العالي بالتوجه التنموي في البلاد و إعادة صياغة المناهج و المقررات بما يتسق مع توجه الدولة خاصة في مجال الاقتصاد و الاجتماع و غيرها
    مواصلة تحديث المناهج بصورة مستمرة لتواكب تقدم المعرفة وحاجات المجتمع مع مراعاة القيم الاجتماعية و الاقتصادية الى جانب الاهتمام بالتخصصات التي تلبي حاجات الولايات وأن تولي الجامعات و بخاصة جامعة الخرطوم اهتماماً أكبر بالدراسات العليا
    تشجيع التعليم العالي الخاص وفق ضوابط تضمن المحافظة على المستويات و إعطاء الأولوية للتعليم التقاني وتطوير التعليم الفني و التقني ليبلغ 60% من التعليم العالي ومضاعفة الجامعات بما يستوعب أربعة أضعاف الأعداد الحالية
    حقق التعليم العالي توسعاً كبيراً في القبول ، فقد حددت الاستراتيجية أن يتم مضاعفة القبول بنسبة 400% بنهاية فترة الاستراتيجية عام 2002م . و لكن الاستيعاب في مؤسسات التعليم العالي تجاوز ذلك اذ تضاعفت النسبة إلى 458% بين عامي 89-1997 أي قبل نهاية الاستراتيجية بخمسة أعوام و هو إنجاز كبير يجعل من ثورة التعليم العالي واقعاً ملموساً
    تمت مواصلة إنشاء الجامعات القومية في كل الولايات حيث توجد جامعة على الأقل في كل ولاية عدا بعض الولايات الجنوبية و لا زال التخطيط مستمر لإنشاء المزيد
    و قد أصبحت الجامعات الآن في السودان – بعد أن كانت معدودة للغاية – تبلغ 26 جامعة
    اهتمت الوزارة كذلك بالتطور الرأسي في التعليم ولا زالت الجهود مبذولة من أجل تحسين طرق التعليم و تأكيد مساهمة التعليم العالي في التنمية الاجتماعية . و ربط التعليم العالي
    بالتوجه الحضاري القائم على الأصالة و الرقي الاجتماعي و إعادة صيانة المناهج و تأصيل العلوم و الثقافة والنأي عن التغريب وجعل اللغة العربية هي الأصل في التدريس و البحث العلمي مع الاهتمام باللغات الأجنبية و الاهتمام بالتخصصات التي تلبي حاجات الولايات و العناية خاصة بالتعليم التقني و التدريب العملي و الحقلي و الدراسات العليا و تشجيع البحوث العلمية و الاستفادة من نتائجها و فتح المجال لمساهمة كل فئات المجتمع في تنمية وتطوير التعليم العالي وذلك بتشجيع قيام مؤسسات التعليم العالي وفقاً لضوابط المقرر ، بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة وتحسين البنى التحتية وتنويع مصادر التمويل و تدريب العاملين في مجال الإدارة . لقد كانت مؤسسات التعليم العالي إلى وقت قريب تعتمد في تمويلها على المصادر العامة بنسبة " 98% " لكن مع توسع قاعدة التعليم و إنشاء المزيد من المؤسسات و التحولات الاقتصادية التي حدثت بالبلاد باعتماد سياسة التحرير الاقتصادي وفق آليات السوق فقد اتجهت مؤسسات التعليم العالي الى تنويع مصادرها العامة و الخاصة
    ان ثورة التعليم العالي في السودان قد قطعت شوطاً بعيداً ولا زالت الجهود مبذولة لتحقيق المزيد من الإنجازات ولتنفيذ أغراض الاستراتيجية و دفع التعليم العالي بالبلاد بالاتجاهات المرسومة فكانت الجامعات الحكومية وهي:
    1. جامعة الخرطوم
    2. جامعة أمدرمان الإسلامية
    3. جامعة كردفان
    4. جامعة النيلين
    5. جامعة غرب كردفان
    6. جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية
    7. جامعة نيالا
    8. جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا
    9. جامعة الفاشر
    10. جامعة الزعيم الأزهري
    11. جامعة زالنجي
    12. جامعة الجزيرة
    13. جامعة أعالى النيل
    14. جامعة سنار
    15. جامعة جوبا
    16. جامعة النيل الأزرق
    17. جامعة بحر الغزال
    18. جامعة الإمام المهدي
    19. جامعة الدلنج
    20. جامعة بخت الرضا
    21. جامعة شندي
    22. جامعة دنقلا
    23. جامعة وادي النيل
    24. جامعة البحر الأحمر
    25. جامعة شرق النيل
    26. جامعة كسلا
    27. جامعة القضارف
    كما الحقت المعاهد والكليات المتخصصة بالجامعات المناسبة حيث الحقت مدرسة التمريض العالى بجامعة الخرطوم وجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا الحق بها معهد الأشعة التشخيصية والعلاجية كما الحق بها معهد ود المقبول الفني لعلوم الأرض وهكذا نالت جامعة الخرطوم كلية علوم المختبرات الطبية وجامعة الجزيرة كلية الزراعة والموارد الطبيعية أبو حراز وجامعة أمدرمان الإسلامية معهد أمدرمان العلمى وجامعة النيلين المعهد العالى للبصريات وجامعة سنار كلية أبو نعامة الزراعية وجامعة وادي النيل كلية التربية عطبرة وجامعة وادي النيل كلية الهندسة الميكانيكية عطبرة
    وجامعة الخرطوم كلية الصحة العامة وصحة البيئة وجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا معهد الموسيقى والمسرح وجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا معهد التربية الرياضي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:18 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    رئيس منظمة السكر الدولية يقول ان السودان يستطيع مضاعفة صادراته
    الاسكندرية 4-4: قال بيتر بارون المدير التنفيذي لمنظمة السكر الدولية يوم الاحد ان السودان لديه القدرة على زيادة صادراته من السكر لاكثر من الضعفين في غضون حوالي عامين. ويقول محللون ان السودان يصدر حوالى 200 الف طن من السكر في السنة أغلبها من السكر الابيض.
    وقال بيتر بارون اود ان اقول ان المتوقع بالنسبة للسودان هو ان يدخل السوق العالمية بثقل كبير ولديه القدرة على ذلك ومن ثم فلن أدهش اذا بلغت / الصادرات / نصف مليون طن خلال عام او عامين.
    واضاف لرويترز في مؤتمر عن السكر بمدينة الاسكندرية ان السودان من الدول القليلة في المنطقة التي تملك صناعة نشطة كما ان لديهم القدرة والمعرفة الفنية والمال اللازم لذلك.
    واشار سيرجي جودوشنيكوف كبير الاقتصاديين في منظمة السكر العالمية الى ان السودان يتمتع بميزة مصادر المياه الوفيرة لزراعة قصب السكر ومضى يقول ليس لديهم قيود بالنسبة للمياه وهي عادة العامل المقيد ولديهم بين النيلين الازرق والابيض امكانيات مدهشة الا انه تظل هناك عقبة رئيسية هى الموقف السياسي والانباء الواردة الينا في الوقت الراهن ليست ايجابية.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:19 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    دعم الصادرات غير البترولية والحد من الاعفاءات الجمركية
    9-5: اشاد مجلس الوزراء بالاداء المتميز للاقتصاد الوطني العام الماضي واعتبره قاعدة للانطلاق لمرحلة السلام والاستقرار.وقال الزبير احمد الحسن وزير المالية والاقتصاد الوطني عقب التقرير الذي قدمه للمجلس اليوم عن اداء وزارته للعام الماضي ان وزارة المالية استطاعت ان تحقق معدل نمو بلغ 2ر7% مقارنة بالمستهدف 5ر6% بجانب زيادة قوة العملة الوطنية باكثر من 12% فضلاً عن المحافظة علي الاستقرار الا قتصادي والمساهمات الموجبة للقطاعات المختلفة
    واضاف ان الاداء في الايرادات الضريبية والبترولية تجاوزت 100% وتوفير بنود الصرف الاضافي باكثر من 165مليار دينار دون تحميل المواطنين اي اعباء اضافية بجانب الوفاء بالموازنة بأكثر من 125% بشكلها القديم وبحوالي 96% بعد الاضافة التي تم التصديق عليها لانفاذ برامج تنموية في مختلف القطاعات فضلاً عن زيادة المرتبات بنسبة 67% في المتوسط.
    واضاف وزير المالية ان المجلس وجه بالحد من الاعفاءات الجمركية الممنوحة لبعض الجهات والحد من انشاء الشركات الحكومية ومراجعة القائمة منها ودعم الصادرت غير البترولية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:20 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    اكتمال بناء الأنبوب الناقل للنّفط من عدار إلي بشائر بطول1480 كلم
    21-5: في اطار تطوير حوض ملوط النفطي بتكلفة 8.1 مليار دولار الذي تشرف عليه شركة بترودار،تم اكمال تشييد 1480 كيلومتراً من الأنبوب الناقل للنفط الذي يمتد من عدارييل الى ميناء بشائر 2 على البحر الأحمر وتبقت 80 كيلومتراً.
    ويذكر ان شركة بترودار تشرف على تطوير حوض ملوط الذي بلغ الاحتياطي المكتشف فيه «5» بلايين برميل نفط، حيث تم العمل حتى الآن في 15% من مساحة الحقل.
    ومن المتوقع ان يضيف حقل ملوط خلال الاشهر القليلة المقبلة «200» الف برميل يوميا ليرتفع صادر السودان من النفط الى ما يزيد عن نصف مليون برميل يومياً.
    يشار الى ان شركة بترودار تتشكل من كونسورتيوم من خمس شركات هي سودابت السودانية وبتروناس الماليزية وآل ثاني الاماراتية وCN.P.C الصينية وسينو الصينية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:19 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    luai, just couple of days ago you were trying to help your brother who chose to study in India instead of the illusionay universities you have listed below

    Why would you brother study in India if the the level of education is as described above

    do not you feel shame defending a regime that it can not defend itself

    the levelof education in Sudan has reached a bottom low
    No references, no qualified teachers
    and even the NIFers themselves sent their kids to study in foreign countries especially what they call "Kaffir" countries

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:21 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Luai

    Do not you feel shame that you talk about development when 95% of the population is under poverty level

    What is the Inghaz developing? must be developing the NIfers themselves
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:30 AM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    هل اواصل القص والنسخ واللصق على طريقك يا ميرفي
    لابين خطل هذه الحكومة ...ومدى عدم جديتها وصدقها
    اخاف ان احمل الاخ بكري الكثير من مساحته المتاحة هنا
    بالنسخ والقص واللزق

    لا يمكن لعاقل ان يصدق ..ان حكومة لها 16 عاما من الحكم ليس لها اي
    ايجابيات تذكر في حياة المواطن ..
    وانها كلها من بدايتها إلى منتهاها ليست الا ..سلبيات وجرائم
    هذا تبسيط مخل بالوقائع ..وعدم احترام للعقول ..
    كمواطن سوداني اقولها لك ياميرفي لست متفائلا اطلاقا بالاحزاب الموجودة
    في الساحة السياسية السودانية ..
    ان كنا قد عشنا ضنكا ومعاناة فنحن في طريقنا للخروج من ذلك الان ..
    هناك سلبيات كثيرة نأمل ان تعالج اتفاقية السلام كل هذه السلبيات
    لانريد نظريات ولا تنظير ولا احلام كفانا خمسين عاما من الحروب
    نريد لهذا الشعب ان يعيش كبقية الشعوب ومن اجل ذلك فانا مع الانقاذ
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:37 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    Just one thing

    How could you talk about development when 95% of the population is under poverty level?

    That must be a joke

    The Inghaz opnly developed 5% of the poulation and that will be the NIFers and their cronies

    The rest where under poverty some of them selling their bodies to live

    Do not you feel shame even thinking about what is happening to 95% of the population
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 10:39 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    Nothing is more telling than the following about the conditions of poverty and injustice under Inghaz. When such become a regular column on a daily newspaper, then their is nothing Inghaz can hide. Begging for help is becoming as regular as daily news. This what Ingaz did/do to the people of Sudan who until the coming of Ingaz are famous for keeping their integrity .

    ********************************************************

    أهل الخير

    نحمد الله .. ونسجد شكرا له .. فقد منح هذه الصفحة الحياة بعون وانفاس اهل الخير .. وقد تقدمت وزارة التربية بولاية الخرطوم بمديرها العام لحل مشكلة الطالب مفصول الكتف .. وتقدمت وزارة التعلىم العالي في شخص امينها العام لحل مشكلة الطالبة المتخرجة حديثا وتعاني من الفشل الكلوي .. كما تقدم آخر بكرسي متحرك .. انه عيسي احد رجال الدفاع الشعبي .. ظل يتابعنا من جوبا بموبايل ليطمئن على استلامنا للكرسي .. اما فاعلة خير فقد اتصلت من البنك السعودي السوداني الرئاسة شارع البلدية حيث رقم حساب انفاس المساكين و(وردت) في الحساب مليون ومائتا الف جنيه .. مليون ومائة الف للام التي ترغب في السفر لاستلام حقوق ابنها المتوفي في حادث حركة بالسعودية ومائة الف للمرأة التي تعيش في غرفة بلا سقف .. تم اتصال من رجل خير يتبرع بمتأخرات ايجار 500 الف جنيه لعمنا وابنائه، وخمسون الفا لصاحبة الغرفة بلا سقف .. ثم تبقي الاسرة المتعففة والتي استقبلنا اتصالا بشأنها ، ونتوقع ان يعاودنا مرة اخرى .. ثم رجل لم يترك اسمه وعد برفد حسابنا شهريا بمبلغ ما ..



    والذين يخاطبوننا مشيدين بالصفحة ويستفسرون عن حلول لبعض الحالات وعندما نطمئنهم يفرحون ويعتذرون ان لا شئ عندهم يساعدون به الا الدعم المعنوي لنا .. وهذا له دور كبير وجعله الله اجراً وخيراً لهم .



    ودمتم

    أمر قبض



    جاءني يحمل فايلاً علىه اوراق كثيرة .. يتصدرها امر قبض بالمادة 179 من قانون الاجراءات الجنائىة 1991م ثم اوراق من اللجنة الشعبية تؤكد ان الرجل باع كل ما يملك . لدخوله في خسائر لتجارة كانت رائجة .


    اطبنا .. لمخاطبة اهل الشأن ديوان الزكاة وغيرها فهو من الغارمين وتنص آيات الزكاة أنه من اهلها ، يحمل اوراقاً تشهد بجملة الديون التي يتوجب علىه اداءها .. والرجل كما قال الآن لا يملك الا ما يلبسه .


    * يوميات المأساة

    طلب


    عاجل من طبيب


    ان يكتب لك طبيب روشتة يجعلك تسرع لتتلافى خطرا قد يأتي على حياة مريض .. ولكن ان يكتب لك مناشدة لتعرضها على الناس هنا هي ادعى للاهتمام بها .. منا ومنكم .. تقول ورقته .. المريض محمد . ط . طريح الفراش بمستشفي ما بالخرطوم يعاني من حساسية مزمنة في الصدر يحتاج وبسرعة لاسطوانة اكسجين للاستعمال الدائم بالمنزل .



    ثم ترك لنا الدكتور رقم الموبايل ينتظرنا الآن علىه .. ان شاء الله خير .



    خاص لوزير الداخلية الإنسان



    عمل بشرطة السودان حتى وصل الى رتبة عريف انه (م . ل . ع) التحق بقوات الشرطة منذ 13/5/1969م وظل بها .. مواظبا ونموذجا يحتذى حتى تقاعد للمعاش بتاريخ 15/4/1991م والسبب سيدي هو الوفاة .. ترك اسرته المكونة من 4 بنات وولدين وامهم (مريضة نفسيا) وكل هؤلاء يعيشون على معاش شهري قدره (225ر3 دنيار) فقط ثلاثة الاف ومئتان خمسة وعشرون ديناراً ، كل الذي يجمعونه من اعانات ودعم ومساعدات من اهل الخير والجيران يصرفونه على علاج امهم ويقتاتون هم على الصبر .. لم يصبر علىهم صاحب المنزل والذي كان عمل والدهم تأمينه من الخوف هو والآخرين .. ولا لوم علىه .. فطردهم من المنزل .. لجأوا الى اختهم المتزوجة وتقطن هي وزوجها في غرفة واحدة .. ضاقت علىهم .. لجأوا الى الاسكان الشعبي وكان عند حسن ظنهم منحوهم مسكنا .. لم يرحلوا اليه لانهم لم يدفعوا القسط الاول 000ر300 دينار فقط ثلاثمائة الف دينار ويتبقي لهم القسط الشهري 7000 دينار (فقط سبعة الاف دينار) ،هم سيدي الوزير الآن لا عشم لهم بعد الله الا انت .. بصفتك انساناً ثم وزيراً في وزارة كان يسعد ويعتز والدهم الراحل بعمله فيها .



    اوراقهم تحكي مأساتهم .. ان اردتها تكون بين يديك واملنا فيكم كبير .



    ولا نغلق الباب امام اهل الخير ممن يريد ان يسهم .



    يسگن عمارة ولا يجد قوت يومه



    هو عمنا خاتر .. اتفق معه المقاول على حراسة العمارة في احد احياء مدينة بحري .. على اجرة شهرية 5000 دينار (فقط خمسة الاف دينار) جاء باسرته .. اطفاله الزغب وامهم .. ظلوا على هذا الحال .. حتى توقف فجأة ذاك الراتب .. لعله خير ؟ طفق يسأل .. تجاوزت فترة الانتظار مع الاسئلة المعلقة الاشهر ، اخيرا وجد الاجابة .. قالها المقاول : والله يا عمنا سيد العمارة اوقف البناء وسافر ، وانا ما عندي طريقة اديك قرش بعد ده .



    وهكذا .. ظل خاتر .. مكسور الخاطر .. الاطفال حوله .. لا يعرفون ولا يستوعبون اى مبرر ولا يستطيع هو ان يحكي .. جاءنا .. «خايف يا ولدي امد يدي اشحد الناس في الشارع .. لغاية ما وصفوكم لي ... أها شن قولك» .. صمت انا .. وعدته خيرا وانصرف مؤملا .



    16 ألف دولار


    المريض طالب جامعي 23 سنة ... اصيب في رأسه يعاني من كيس كلويدي في البطين الثالث للدماغ وهو بحاجة الي عملية مفتوحة لاستئصاله ومدة اقامة من اسبوع الي عشرة ايام .. هذا تقرير جاء عبر سفارتنا في الاردن الى الخارجية السودانية ومنها الى الي اهل المريض مرتضي .. أ .. ع .



    ارفقت مع التقرير تكلفة هذه العملية في مستوصفين متخصصين في الاردن لعلاج هذه الامراض .. التكلفة 16 الف دولار ، جاءت بها الينا اخته .. يدفعها حبها لشقيقها وكذلك رجاء كبير فيكم بعد الله .



    طفلة بــلا ذاگرة



    الطفلة اسلام م.ط اصيبت بفقدان الذاكرة وهي في العاشرة من العمرستعود ذاكرتها بـــــــــــــــــإذن الله اذا توفرت لوادها اربعة الف وخمسمائة دولار هي تكلـفة العلاج والاقامة في الاردن.



    بالحاح .. ساعدونا يا جماعة



    هي حالات عرضناها علىكم ونتعشم ان نجد لها حلا



    * ام المهل بلا بيت ويطاردها اهل البيت الذي كانت تستأجره سابقا بأمر قبض فقط تحتاج الي 000ر250ر1 جنيه (فقط مليون ومائتان وخمسون الف جنيه) .



    * خالد مريض القلب .. اب لطفل يبلغ من العمر الان شهرين .. حالته تتدهور يوما بعد يوم .. اتصل بنا احد معارفه حكي لنا عن حالته وسأل : ممكن تخاطبوا في حالته دي رئىس دولة او سفير دولة .. قلنا سرا : في بلدنا اهل خير كثيرون وهم اهل لهذا الفعل النبيل يحتاج فقط لمبلغ 3000 دولار هي كل ما تبقي ليبدأ رحلة العلاج في الاردن .



    * اصيب في رأسه ويحتاج لعملية عاجلة في المخ .. ثلاثة ملايين قد تعجل بشفائه .. يعول 12 طفلا من زوجتين .. ملحوظة :



    منذ عام لم يعمل بسبب حالته الصحية .



    *اسرة مات عائلهم تركهم بلا منزل الا حضن امهم ، هم مجموعة بنات .. لهم منزل في السكن الشعبي تم تقسيط مبلغه لحالتهم 500 الف كل قسط ... تحتاجكم هذه الاسرة بشدة .



    مطلوب 9 ملايين



    في ريعان الشباب .. اصابه ما جعله يبدو شيخا طاعنا في السن .. وبعد تحاليل وفحوصات واشعة وجلسات .. خرج بتقرير طبي يخبره بضرورة اجراء عملية استبدال صمام ميترالي حتى يتمكن قلبه من ضخ الدم في شرايين جسده ليضخ الحياة في شرايين اهله ، يناشدكم في دفع تكلفة تلك العملية والتي تبلغ 877ر979ر8 جنيه (فقط ثمانية ملايين وتسعمائة وتسعة وسبعون الف وثمانمائة سبعة وسبعون جنيها) .



    ملحوظة : حررت له هذه الفاتورة الطبية بتاريخ 25/1/2003م ، ومضت 7 اشهر ، وهو يتوكأ على امله في الله ثم فىكم .



    گلي للبيع من اجل اگبادها



    تزوجها .. عاشا معا (الحلوة والمرة) فانجبت 3 اطفال .. 4 سنوات ، وسنتين ، وسنة هي اعمارهم .. في الاسبوع الماضي ولسبب ما .. طلقها .. ثم طردها ..جاءتنا تبكي .. جلست وفكرت كثيرا في امر الحياة وابنائها .. رأت ان توفر لهم سكنا .. ثم لقمة خبز ولو واحدة في اليوم .. لم تجد امامها الا استثمار احد اعضائها .. جاءت لنعلن لها عن بيع كليتها بمقابل توفر منه سكناً من اجل اكبادها .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-05-2005, 02:13 PM

luai

تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 2251
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    هل تصدق يا ميرفي
    كل هذه الحكايات موجودة في حتى في دول الخليج
    هل احكي لك حكايات مشابهة في امريكا وبريطانيا وخلافهما
    عن اسر تنام في العراء

    عن اسر بلامنازل ولا ضمان ولا صحة
    هل قرات حكايات المشردين في اميركا في مجلاتهم هم
    هكذا هي الحياة !!

    الدولة التي لا يوجد فيها ذلك ...لا توجد الا في المخيلة فقط


    اما عن 95 في المائة من الشعب فقراء فلا ادري صحة الرقم حقيقة
    واذا صح ...
    فالاسباب عديدة لا تحصى ولاتعد ..تكفي الحرب وان كل ميزانيات السودان
    منذ استقلاله كانت ميزانيات حرب
    الان هناك بشارات طيبة نستبشر بها ...النفط يمكن ان يغير واقعنا
    والسنوات القليلة جدا من تصديره الكميات الصغيرة انعكست على الشعب السوداني
    هذه لن ننتظر الصحف لتقولها لنا ولا الاعلام انما يحسها الانسان بنفسه في السودان


    لذا يا سيدي لن نكره الاسلاميين بكل هذه السهولة
    مادمنا نراهم في سعي حثيث لاحداث تغيير كبير في حياة اهل السودان
    والدليل اوقفوا الحرب واخرجوا النفط وصدروه ووسعوا التعليم رغم ما قلته فيه
    لكنه يتقدم بخطى ثابتة للامام ووسعوا المظلة الصحية والمستشفيات
    اهتموا بالبنية التحتية من طرق وكباري
    ما بالنا يا سيدي نقول ان كل هذا لم يكن الا كذبة كبيرة ...
    وان احلامنا ومستقبلنا لن يكون الا في ظل ديمقراطية على نمط ويست منستر ...


    وحتى يكون هناك بديل يمكن ان يغير الحياة السياسية في السودان
    فساظل اقول ان تحالفا قويا بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية سيدفع بالسودان
    باذن الله إلى الأمام .

    ملحوظة :
    يمكن الديمقراطية اياها بشكلها ومعناها الواسع والعريض والتداول السلمي للسلطة
    وحقوق الانسان والشفافية في طريقها لحياتنا بالتاكيد لكن بمراحل وليس قفزات ..
    ومع اتفاقية نيروبي بدأت ضربة البداية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

30-05-2005, 04:16 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)


    Luai

    You got it all wrong, if not upside down altogether

    The fact that the evil exits some where else, doesn’t make it right or
    justifiable for Inghaz to follow suit.

    Second, all the wrong doings of Inghaz starting from the war, human rights abuses, torturing, displacement of people from their homes and jobs, theft of public and private funds and the abuse of religion are DELIBRATE policies, devised to achieve their goals. For that reason, they are not just mistakes they are crimes. You seems not to get this point. The killings of American in America or killing of Iraqis by American , doesn’t justify or make it right for Inghaz to kill its people or reduce them to below poverty level.
    The war itself which you want to make an excuse, is by itself one of the deliberate policies and crimes of Inghaz to keep it in power and to oppress free citizens to Inghaz power. You miss that point too. And before you credit Inghaz for stopping a war, which they did not do by choice, you should keep them accountable for waging a religious war on their citizens.
    And one more point, it is not the people who hated “Islamists” or Moslems, it is the Inghaz Islamists who hated people. It killed them, abused them, displaced them and drove them into poverty. It is quite arrogant for one to argue about development when 95% of the people, who were not poor before, were reduced to below poverty, into helpless and prostitution. I think it is quite insulting too, when one like you ignore the pain of the millions to argue in favor of the thieves and robbers. Over sixteen years, and you still ask people to be patient and watch the thieves to steal whatever left of their resources? I think it is shameful for you to argue that way.

    And what this “Badeel” are you talking about? Was Inghaz the Badeel or the choice of the people when they jumped over night to displace a democratically elected government?

    And please do not talk about democracy lead by Inghaz whose achievement was killing democracy in the first place. Inghaz is part of the problem, it can’t be part of the solution, unless the goal is totalitarianism.

    You can not credit a thief for revealing what he/she has stolen.

    (عدل بواسطة merfi on 30-05-2005, 04:19 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2005, 03:12 AM

محمد أبوجودة

تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3170
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)



    أطيب التحية ، وكثير التقدير لكما ، على هذه المناظرة السياسية الجيِّدة


    وبذات النفس الهادي ، نُتابع معكما .. ونريد ان نرسى على " كلمةٍ ســواء ، وفهمٍ يفيد النّاس " .. فــ

    واصِــلا ..


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2005, 03:34 AM

Osman M Salih

تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 10440
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)

    تحية
    قـررت تمديد اقـامتي هـنا
    و هذا كل ما فـي الأمر
    عثمان
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2005, 06:45 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)



    And now please do not tell us that this is also an "honest" mistake by Inghaz. Things are getting worst even thought the revenues of oil are going up

    ******************************************************************

    لا لزيادة الأسعار: كلمة الميدان العدد (2002)
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    5/30/2005 4:33 م
    كلمة الميدان العدد (2002) 29 مايو 2005
    تصريح السيد (الدقير) وزير الصناعة للصحف يوم 17/5/2005 ان لا علاقة لوزارته بزيادة الأسعار!!! ليس تأكيداً على أنه غير مسؤول عن الزيادة، ولكنه تأكيد على أنه غير مسؤول البتة؛ فإذا كان سيادته وزير الوزارة ذات الشأن لا يعلم، فمن الذي يتحكم في الأسعار؟!
    إن زيادة أسعار السكر والأسمنت الأخيرة أثبتت بالفعل أن السوق أفلت تماماً من يدي الدولة، وعلى شاكلة مذكرة العشرة وانقلابها في رمضان وانقلاب السحر على الساحر فقد انقلب التجار على سر التاجر، فزيادة سعر الأسمنت بين يوم والثاني من (500 الى 750) ألف جنيه بنسبة 50% ثم الى (1,100,000) جنيه بزيادة 110% بعد اقل من اسبوعين هي تعبير عن انفلات في الظاهر. وفي جانب آخر بدلاً من سعي السلطة لمعالجة المسألة انخرط المسؤولون في مصالحهم الخاصة، وبدلاً من وضع خطة اقتصادية لمعالجة الأزمة وضع تجار النظام خطة خبيثة حيث تحرك جهاز الأمن الاقتصادي لمضايقة التجار الصغار في السكة الحديد وسوق السجانة بينما قامت شركات (النصر ودانفوديو والميسرة) بتكوين اتحاد موردين لتتواصل الأزمة، وذهبت السلطة أبعد من ذلك، فبينما تتحدث الدوائر المسؤولة عن أزمة الترحيل تم تفصيل قرار الاعفاء الجمركي لمدة أربعة أشهر لاستيراد الشاحنات الكبيرة، رغم ان المعروف ان ترتيبات استجلابها ووصولها إلى ميناء بورتسودان تتجاوز تلك المدة، ولكن ما يتيحه القرار هو الفرصة لدخول سيارات شركات الطرق والجسور والليموزين التابعة لحزب المؤتمر الوطني وتجاره، وهو ما بدأ يحدث بالفعل. أما زيادة أسعار السكر غير المبررة فقد فضحها اتهام نواب المجلس الوطني باحتكار توزيع السكر لجهة واحدة، وزيادة أسعار المياه الغازية الناتجة عن تطبيق الرسوم الجديدة ل(طلاب دعم الصندوق).
    والأزمة الحالية لن تكون الأخيرة، ولكنها مع ذلك كشفت أن تجار المؤتمر الوطني رغم ما جنوه من ثراء فاحش غير مؤهلين ولا قادرين على التجاوب مع الاحتياجات الكبيرة للمرحلة القادمة، فإذا كانت كل هذه الربكة ناتجة من احتياجات المرحلة الأولى من خزان الحامداب فما بالك بالمراحل القادمة، وكشفت أيضاً عن الختل وراء دعاوى تطبيق سياسة تحرير الاقتصاد التي تستنكف عن حماية المستهلكين والمنتجين المحليين معاً بنفس السهولة التي يتم بها احتكار سلع قومية لمستثمرين أجانب مع وكلائهم الطفيليين المحليين، دون أن يعوا أن أرباب تحرير الاقتصاد يخوضون المعارك التجارية والدبلوماسية مع الدول الصديقة حماية لصناعاتهم وعمالهم. والتجربة أثبتت بكل وضوح فساد الدولة الذي ما بارحنا موقعنا في فضحه منذ اليوم الأول لانقلاب يونيو، وقد وصل صراع المصالح هذه المرة برلمان الدولة وتسرب الى صحف الخميس 18/5/2005 نقد نواب البرلمان لوزير الزراعة واتهامه بالانشغال بالسياسة، ولكن ما لم يتم ذكره هو اتهام مزارعي القضارف للوزير ووزارته (بالارتشاء) في مشكلة الأراضي مع اثيوبيا.
    ولا بد لشعب بلادنا أن يتساءل أين تذهب عائدات البترول الذي نحتفل يوماً فالذي يليه باكتشاف آباره المختلفة في كل أنحاء الوطن، بل وليت الأمر توقف عند ذلك ولكن اسعار المواد البترولية نفسها تتزايد وتفوق اسعاره في العالم، بل وهي أغلى بحوالي 40% حتى من الدول الفقيرة في مجال البترول.
    لذلك فإن الأوان قد حان لارتفاع صوت الشعب الرافض للزيادات في الأسعار ولسياسات دولة الجباية.
    لا لزيادة الأسعار...
    كشف حسابات البترول مطلب وطني...
    لا لدولة التجار والجبايات...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2005, 04:32 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    I extracted this paragraph from the late Khatim Adlan's 2nd article which was confiscated before being published in Al-Addwwaa newpaper. It pretty much summarizes the status que of the theft and merciless of the NIFers.




    Khatim wrote...

    ثم ماذا عن العدالة؟
    95% من شعب السودان يعيش تحت مستوى الفقر وحوالي الواحد بالمائة تقريبا، هم الإنقاذيون أنفسهم، في السلطة والمعارضة، يعيشون فوق مستوى الغنى العالمي. وما الحقيقتان سوى وجهين لعملة إنقاذية واحدة. أكبر معدل لوفيات الأطفال في إفريقيا، أفقر مائدة على مستوى القارة كلها. أدنى الأجور وأعلى نسب البطالة. أسوأ نظام للخدمات الصحية والتعليمية والبيئية. أكبر النسب للأطفال المشردين. أكبر كتلة مشردة من السكان في العالم. أطول الحروب وأوسعها رقعة، في التاريخ الحديث. أضخم كارثة إنسانية في مجتمع القرن الحادي والعشرين. أكبر معدلات الحزن والتعاسة والإكتئاب المصاحبة كالظل لكل الكوارث التي عددناها. وأعلى معدلات الهوس والغيبوبة والهروب المتعدد الوجوه عن واقع لا يغري بالمواجهة ولا يستقبل أحدا بالأحضان.
    هذا هو الحصاد المر للإنقاذ خلال عقد ونصف عقد من الزمان.

    This is the true achievement of Inghaz that non- of Inghaz people is willing to talk about

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2005, 01:35 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)



    Apart from the killing, human rights abuse, torture, Inghaz hold the record for displacing people from their homes and jobs. Firing people from their jobs and replacing them with their cronies helped reduce more families to poverty than ever before
    that can't not be an honest mistake. It is a delibrate political action taken by Inghaz as part of its "Tamakun" program since 1989
    ************************************************************************



    وتشير أرقام رسمية الى ان اجمالي عدد الذين أحيلوا الى المعاش منذ عام 1904 وحتى العام 1989 بلغ 32419 موظفاً، بينما شهدت الفترة بين (30 يونيو 1989 و 29 سبتمبر 1999) احالة 73640 موظفاً، أي ان الذين أحيلوا الى المعاش في عهد الانقاذ يتجاوز ضعفي الذين أحيلوا الى التقاعد خلال كل العهود الاستعمارية والوطنية من مدنية حزبية وعسكرية سابقة» (صحيفة الشرق الأوسط 20 مايو 2001).

    حاول البيان تقديم مبررات للانقلاب مركزين على فشل الديمقراطية. ولكن الوجه الآخر للمسألة، هو فكرة التمكين لدى (الإسلامويين) لأن الديمقراطية بسبب الحريات والمعارضة لا تعطيهم السلطة المطلقة اللازمة لتطبيق المشروع الحضاري.

    source: Dr. Hayder book "The Fall of the Civilization Project" in Arabic

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-06-2005, 02:57 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)



    تقرير المراجع العام يحدد (396) مليون دينار حجم الإختلاسات

    الخرطوم: أبوعبيدة عبد الله

    بلغت جملة الاعتداءات على المال العام خلال الفترة من أول سبتمبر حتى نهاية اغسطس 2004م «396» مليون دينار مقارنة بـ «186» مليوناً في العام الذي سبق. واشار المراجع العام ابوبكر عبد الله مارن في تقريره للبرلمان لإسترداد «81» مليون دينار من المبلغ المعتدى عليه مؤكداً ان تلك الارقام ليس من بينها الاعتداءات التي تمت في قطاع المصارف. وفصل التقرير حجم الاعتداء في المؤسسات، مشيراً إلى ان «273» مليون دينار في نطاق المؤسسات والشركات والهيئات القومية بنسبة «69%» من جملة المبلغ المعتدى عليه، و«6» ملايين دينار في الاجهزة الاتحادية بنسبة «15%» و «62» مليون دينار في الاجهزة الاتحادية بالولايات بنسبة «16%». واضاف التقرير إلى ان «290» مليون دينار من المبلغ المعتدى عليه كان خيانة أمانة، و«55» مليون دينار تزويراً، و «17» مليون دينار تبديداً، و «19» مليون دينار صرفاً دون وجه حق، و «15» مليون دينار نهباً.

    واشار التقرير إلى ان جملة البلاغات في الاعتداء على المال العام بلغت «84» بلاغاً. ونبه التقرير إلى ان العام 2005م وحسب قرار رئيس الجمهورية هو العام الذي يجب ان يتوقف عنده الدعم الاتحادي وتعتمد الولايات على مواردها الذاتية، إلا انه قال إن الدعم الاتحادي ظل يتصاعد عاماً بعد عام، ودعا التقرير إلى اعادة هيكلة الولايات الشمالية منعاً للترهل الوظيفي والاداري. واكد ان حسابات تلك الولايات اظهرت عجزاً مستمراً ظل يتراكم في حسابات العهد دون وجود أي بوادر لموازنة المصروفات مع الايرادات. واحال الاستاذ عبد الله الحردلو رئيس الجلسة ونائب رئيس المجلس التقرير للجنة الاقتصادية لدراسته واجاز البرلمان امس في جلسته تقرير لجنة وزارة التربية والتعليم حول خطة الوزارة للعام 2005م وتقرير لجنة الشؤون الاقتصادية حول تشجيع الاستثمارات وحمايتها بين السودان وجيبوتي.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-06-2005, 03:20 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)



    في دولة الفساد

    منظمات مجتمع مدني تمولها الحكومة!

    ظل مصدر تمويل منظمات المجتمع المدني ، هاجساً يؤرق الرأي العام ، سواء كان التمويل محلياً او خارجياً ويظل مبدأ الشفافية واعلان مصدر التمويل وحجمه واوجه صرفه في خطاب او وثيقة ميزانية تعرض على الجمعية العمومية للمنظمة المعنية ، مطلباً مشروعاً منطقياً لانقاذ سمعة تلك المنظمات وكي لا نلقى الحديث على عواهنه ، او نطلق الاتهامات دون دليل وبرهان ، ننشر وثيقة حكومية توضح حجم تمويل السلطة لست منظمات تدعي صفة ووظيفة منظمة مجتمع مدني :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جمهورية السودان

    وزارة المالية والاقتصاد الوطني

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    النمرة: و م أ /م ت/ت التاريخ : 20/4/2004

    السيد / مدير عام الحسابات القومية

    السلام عليكم ورحمة الله

    الموضوع : دفعيات منظمات المجتمع المدني

    بالاشارة الى مذكرة السيد / مدير عام المالية والموازنة وموافقة السيد / وكيل المالية بتاريخ : 14/4/2004 بخصوص الموضوع اعلاه.

    بهذا تصدق بمبلغ قدره 9.000.000 دينار( فقط تسعة مليون دينار لا غير) على ان يسدد المبلغ للمنظمات الآتية:-
    المنطقة المبلغ رقم الحساب
    1/ جبال النوبة لبناء السلام والتنمية 2 (1076)بنك التنمية التعاوني الاسلامي – فرع الخرطوم .
    2/ السودانية للإحصان وتنمية المجتمع 2 (2894)بنك فيصل الاسلامي السوداني- فرع الفيحاء
    3/ الدعاش الخيرية 2 (513البنك السوداني الفرنسي – فرع الخرطوم
    4/ هيئة تنمية منطقة الجزيرة ابا 1 (50774)البنك السوداني الفرنسي
    5/ جمعية محلية الشهداء 1 (2/695)بنك التنمية التعاوني الاسلامي فرع السوق المحلي
    6/ منظمة تآلف الخيرية 1 (002505100097849001)بنك تنمية الصادرات



    وذلك خصماًعلى اعتمادات منظمات المجتمع المدني بالرمز (ت) بموازنة التنمية للعام المالية

    وشكراً



    وداد عبد الرحيم حاج عمر ع/ مدينة محمد احمد الماحي

    ع/ وكيل وزارة المالية والاقتصاد الوطني

    وزارة المالية والاقتصاد الوطني

    صورة الى :-

    ديوان المراجع العامة

    م . المراجع العام بالمالية

    الحصر العام

    التدفقات النقدية

    المنظمات اعل

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-06-2005, 02:36 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    الفساد... هل تحول إلى ظاهرة سودانية؟

    د. حيدر ابراهيم علي


    يمكن تعريف الفساد بأنه شكل من اشكال الاستعمار الداخلي حيث تقوم المجموعة الحاكمة بنهب موارد القطر متجاوزة كل القوانين والنظم الادارية وحتى القيم الاخلاقية السائدة. وتسقط السلطة السياسية في هذه الحالة الحدود بين المال كحق عام ترعاه الدولة أو ملكية خاصة يتصرف فيه الحاكم ومؤيدوه وبطانته. ويبدأ الفساد مع غياب احكام رادعة ضد التغول على المال العام أو استغلال المنصب او قبول الرشوة او سيادة المحسوبية. وحسب هذا التعريف، فقد اصبح الفساد في السودان ظاهرة عادية بالمعنى الاجتماعي وجدت الانتشار والقبول وكأنها ليست خروجاً على المعايير السائدة. فالدولة لا تتصدى للمعتدين والجماهير تتعامل مع تجليات وحالات الفساد وكأنها مجرد قصص أو مسلسلات في الواقع وليس على الشاشة. والأهم من ذلك هو ان الفاسدين والمفسدين هم طليعة المجتمع ولا يحسون بالخجل والندم.
    حين جاءت السلطة الحالية الى الحكم ورفعت شعارات الدين والاخلاق، ظن الكثيرون ان هذا هو آخر عهد السودان بالفساد، خاصة وقد اجريت في الايام الاولى محاكمات لمسؤولين من العهد «البائد»! وحين اعدم مجدي وجرجس بتهمة تجارة العملة، كما اقيل حاكم احدى ولايات شرق السودان بسبب استغلال منصبه. ولكن بعد فترة وجيزة من ذلك الحماس والطهر الديني، «تذوق الاسلامويون طعم السلطة» حسب تعبير شيخ حسن، واصبح الفساد وهو ذهب المعز في التاريخ الاسلامي وسيلة لكسب التأييد ولتثبيت وتقوية نفوذ الحاكمين. ومن هنا كانت بداية استباحة مال الشعب والدولة. لأننا ليس امام نظام عادي بشري يمكن محاسبته ومساءلته بل هو نظام ديني مقدس يحكم باسم حق إلهي خاصة وانه سوف يطبق شرع الله على هذه الارض. وهذه خطورة الدولة الدينية - مما يدعو الى فصل الدين عن الدولة - فهي لا تعترف بحق الامة او الشعب في اختيارها وبالتالي محاسبتها. فالنظام الذي استولى على السلطة في 30 يونيو 1989 هو حسب اسمه انقاذ سماوي للسودان! وصفة انقاذ ليست بريئة ومثقلة بالمعاني والدلالات ومن يتابع بعض الخطب السياسية والكتابات يصل الى هذه الحقيقة.
    من البداية اعتبر حكام السودان الانقاذيون هذا البلد ملكية خاصة: الارض ظاهرها وباطنها وكذلك البشر. فقد حكمت الانقاذ بقوانين استثنائية اعطتها الحق في سجن وتعذيب واستدعاء المواطنين كما تشاء. وفي نفس الوقت يمكن ان تصادر الممتلكات وتجمد الاموال وان تبيع القطاع العام والاراضي لمن تريد. وهذه طبيعة النظام الشمولي حيث ترفع القوانين او تصمم لمصلحته والاهم من ذلك غياب فصل السلطات الثلاث: التشريعية والقضائية والتنفيذية، بالذات خلال السنوات الاولى. ثم بدأ التراجع نتيجة الضغط المستمر. ولكن السودان شهد هيمنة وسيطرة الحزب الواحد بامتياز، فقد استحوذ الحزب الحاكم على كل الوظائف التي تمكنه من ادارة البلاد بصورة مطلقة. وهذه وضعية شاذة للادارة والحكم حيث يتم استبعاد واقصاء غير المؤيدين او المتعاطفين او المتواطئين او الانتهازيين ولأن اغلب السودانيين مخدمهم الرئيسي هو القطاع العام أو الحكومة فقد جعلت الانقاذ من هذا البلد ضيعة وادخلت الخوف والحذر لدى الكثيرين ولم يعد أي موظف عادي - إن وجد - قادر على مواجهة التجاوزات والفساد في مجال عمله. وهذا ما قصدته بتحول الفساد الى ظاهرة سودانية لأن البعض يمارسه دون تأنيب ضمير والبعض الآخر يصمت أو يغمض عينه أو يعيد دور الممثل المصري عادل امام في مسرحيته الشهيرة. وهكذا استشرى الفسادولا يقف امامه أي فرد أو مؤسسة أو منظمة مدنية.
    قضت الانقاذ على ما تبقى من الخدمة المدنية في السودان ذات السمعة العالية والنظيفة وللمفارقة ان يحكم البريطانيون الكفار بعدالة وان يتساهل اصحاب الدولة الاسلامية والمشروع الحضاري. كنت اتوقع ان يهتم الاسلامويون حين وصلوا الى السلطة بموضوع اقرارات الذمة عند تقلد المنصب العام أي ان يبرز المسؤول ما يملك عند تولي المنصب وحين يغادر المنصب - لو حدث! - يظهر وضعيته المالية بعد سنوات وجوده في المنصب. وانني لأتذكر عندما طرح هذا الامر على المجلس الوطني، كيف تهرب المسؤولون وحين وافق المجلس، لم يتم تنفيذ القرار ولم تسلم معلومات إلا من عدد قليل. هذا تناقض غريب لدى من يدعي انه يحكم بشرع الله، فهل تختزل الشريعة الى مجرد الحدود وملابس البنات فأين عدل العمرين وزهد النبي ورفاقه؟ هذا بالنسبة لهم مجرد كلام مثالي، فالشريعة عند الكثيرين منهم ألا تنسى نصيبك وحظك من الدنيا. وهذا افضل ما يعرفونه ويمارسونه في الدين لذلك تباروا في البنيان العالي والسيارات الفخمة المظللة والارصدة التي لا تأكلها النار وظهر الترف والنعمة الجديدة على اشكالهم وفي افراحهم واستهلاكهم. وهذا سؤال يؤرقني بعيداً عن أي سياسة ومجاولات عقيمة: لماذا رفض المسؤولون الاسلامويون (أو تهربوا) عن اقرارات الذمة؟
    الشكل الثاني لاستباحة ضيعة السودان هو طريقة جمع الاموال وصرفها. انتشر نظام الجباية وتحول الحكم الفدرالي من وسيلة لبسط ظل السلطة - كما يقول - لكي لا يكون قصيراً ويقتصر الى المركز، الى وسيلة لتعدد مصادر الاموال. كذلك الى بسط ظل الفساد لكي يدخل في النهب اكبر عدد ممكن وبالتالي تصمت افواه اكثر. ولم يعد السودان يعرف الاورنيك المالي (15) الذي يسجل الاموال التي تدخل الى الخزينة العامة. ولم يعد المواطنون قادرون على طلب الايصالات وإلا تعرضوا الى التخويف والملاحقة. ورغم ان تقارير المراجع العام في أحيان كثيرة تكشف مخالفات خطيرة ولكن لا توجد أي ملاحقة او محاسبة وسرعان ما ينسى الناس هذه التقارير لأنها صارت مجرد خطب. وحتى النواب في المجلس الوطني لا يواصلون نقدهم لهذه الوضعية واظن ان مصير السيد مكي بلايل قد يخيف البعض. ولم نسمع عن فتح بلاغات بعد صدور تقارير المراجع العام. وهذا ايضاً ما قصدته بتحول الفساد الى ظاهرة سودانية عادية.
    ومن اخطر مظاهر التعود على الفساد ان يتحدث الناس عن الفاسدين باعتبارهم شطار وهذا مفهوم بديل عن العصامية في عصر الفساد. ولم يعد المواطن العادي يجرؤ على مواجهة فاسد خاصة إذا اصبح الاخير «رجل البر والاحسان» وهذا خلل في القيم الاجتماعية سببه تناقض الفقر والترف، فالفاسد يسكت الألسن بتبرعات تافهة من مال لم يأته بأي جهد ولم يضربه فيه حجر الدغش أو الصباح - كما نقول. كيف نحمي اطفالنا من الاعجاب بتلك النماذج خاصة وان التعليم لم يعد هو السلم الاجتماعي الذي يصعد من خلاله الى طبقات وفئات اعلى كما كان يحدث في السابق؟ فالتعليم والوظيفة في الماضي لهما قيمة اجتماعية تعطي صاحبها مكانة اجتماعية ايضاً حتى لو كان افندياً ضغيراً. لذلك من الطبيعي ان يغادر الصغار المدارس بالذات في الارياف ويفضلون بيع العملة مثلاً على اضاعة سنوات مملة في المدرسة وبعد سنوات يتم تعطيلهم لينضموا لجيوش البطالة.
    تقودني النقطة السابقة الى الفساد الاكاديمي ايضاً او ما يمكن تسميته بالفهلوة الاكاديمية. يعّرف الاستاذ حامد عمار في كتابه الموسوم: في بناء البشر، الفهلوة بأنها الوصول الى اقصى النتائج بأقل مجهود. وهذا ما يتكرر في مجال الاكاديمي إذ صار التساهل في منح الشهادات فوق الجامعية سمة ظاهرة. فقد تابعت عدداً من الرسائل الاكاديمية لنيل الدكتوراة والماجستير وهي خالية تماماً من شروط العمل الاكاديمي الدنيا مثل اثبات المراجع أو الاستشهاد. كما ان مضمون كثير من هذه الرسائل ضعيف ولا يصلح كمقالات في صحف سيارة. وهذه دائرة شريرة في العلم تضاهي دائرة السياسة، إذ يحمل الكثيرون شهادات عليا ثم يحتلون مواقع في الجامعات ويقومون بمنح آخرين شهادات ويعيدون انتاج جهلهم وركاكتهم وهكذا تدور ساقية الظلام.
    هذا طوفان من الفساد يحيط بالسودان دون مقاومة حقيقية. كنت اتوقع ان يساهم - من يسمون بالاسلاميين المعتدلين او المستنيرين بالتصدي لهذه الظاهرة بطريقة منهجية ومستمرة ابراء للحركة الاسلاموية ودفع التهمة واثبات ان الفساد غريب عن الحكم الاسلامي. هذا واجب ديني واخلاقي لم يقم به بعض الاسلامويين ولم يتحمسوا له كما تحمسوا للديمقراطية او الشورى. اتمنى ان يعطوا الفساد اهتماماً قليلاً ليس بالضرورة مثل اهتمامهم بالاستراتيجية والنظام العالمي الجديد وحوار الاديان. ولكن الاخطر من ذلك صمت منظمات المجتمع المدني والتي كنت اتمنى ايضاً ان تعطي محاربة الفساد جزءً ضئيلاً يماثل اهتمامهم بموضوع ختان الاناث واكرر دائماً ان ختان الفقر وختان الفساد يساعد كثيراً في محاربة تلك العادة الضارة. ورغم تأسيس فرع وطني لمنظمة الشفافية في اغسطس من العام الماضي إلا انني لم اسمع عن نشاط عام منذ ذلك الوقت. وكنت على المستوى الشخصي وحسب اهتمامات مركز الدراسات السودانية الذي اطلق دعوة للجنة محاربة الفساد بالقاهرة عام 1995م، التنسيق والتعاون مع هذه المجموعة. ولكن الطريقة السودانية في العمل العام القائمة على الاستلطاف والشللية حرمتني هذا الحق. ومع ذلك، اعتبر هذا المقال دعوة لتنشيط كل المهتمين بمحاربة الفساد والعمل معاً بانكار ذات وتضحية وشعور وطني حقيقي ومستقبلي قبل ان نموت تحت انقاض عمارة ما او نغرق في مجرى مفتوح أو يباع البيت الذي نسكن فيه والجامع الذي نصلي فيه أو المستشفى التي نتعالج فيها.
    source:Sudanile March 6, 2005

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-06-2005, 04:23 PM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)




    دولة الفساد

    أشرنا في العدد 1999 الصادر في فبراير 2005 إلى بعض مظاهر الفساد في قطاع الاتصالات، وفي هذا العدد نستعرض عمليات فساد ضخمة في سوداتل وبشاير، بعد أن حصلت الميدان على وثائق هامة وسرية، نستعرض جزءاً منها لإبراز مدى خراب ضمائر "هؤلاء" الأطهار الأنقياء!

    اختارت سوداتل شركتين لتقوما بتوزيع وتحصيل فواتيرها من المشتركين، هما "يستبشرون" و"الجديدة للاستثمار". ووقعت العقد مع الأولى في 18/11/2002 دون طرح الأمر للمنافسة، ودون اتباع قواعد اللائحة المالية واجراءات المشتريات، ودون عرضه على اللجنة المالية أو المدير العام. وتم زيادة سعر توزيع الفواتير من 50 إلى 75 ديناراً في 15/3/2003 بتوقيع مدير إدارة التحصيل الذي لا يملك صلاحية تعديل العقد. كما طالبت يستبشرون سوداتل بدفع ضريبة القيمة المضافة - المضمنة قانوناً في قيمة العقد - مما يعني زيادة قيمة العقد بنسبة 10%، ودفعت سوداتل هذه الزيادة.

    أما شركة الجديدة للاستثمار فهي شركة لبنانية غير معروفة وليس لها وجود قانوني في السودان، وقد وقعت العقد مع سوداتل في ديسمبر 2002، دون فتح منافسة ولا اتباع للوائح المالية والمشتريات، ودون عرضه على اللجنة المالية. وقد نص العقد على أن تكون قيمة التوزيع 0.75 دولار والتحصيل 1.25 دولار وتصحيح العنوان 2 دولار، وهذه الأسعار - علاوة على كونها بالدولار - فهي أعلى من العقد السابق مع شركة يستبشرون، وهناك عقد آخر بتاريخ مارس 2003 بين سوداتل وشركة الجديدة للاستثمار (سودابل) بضمان من شركة "الجديدة لخدمات العاصمة" وهي شركة ليس لها علاقة تعاقدية مع سوداتل، كما أن علاقة شركة الجديدة للاستثمار بسودابل غير موضحة في العقد رغم أن سودابل اسم عمل مملوك للسيدة غادة ساتي، وقد دفعت سوداتل عمولات بقيمة 5.5 مليار جنيه، وسددت أيضاً لشركة الجديدة لخدمات العاصمة والشركتان لا ترتبطان بعقود مع سوداتل. وقد قامت سودابل بتصحيح 200,000 عنوان مشتركين وتحصلت من سوداتل على 400,000 دولار على ذلك، فهل يعقل أن سودابل قامت بتصحيح هذه العناوين فعلاً بينما لم تصحح يستبشرون أي عنوان، وكأن عناوينها كلها صحيحة، ولماذا تدفع سوداتل من الأساس قيمة هذا التصحيح رغم أن الغرض من شركات التصحيح هو البعد عن هذه التفاصيل المزعجة. ولكن إذا عرف أن شركة الجديدة لخدمات العاصمة مملوكة لعبدالباسط حمزة وابنه القاصر بطل العجب، خصوصاً إذا علمنا أنه حين توقيع العقد كان عضواً بمجلس إدارة سوداتل، وعضواً بلجنتها المالية، وأنه لم يعلن ذلك بحسب اللوائح، مما يشير إلى أن كل المطلوب من الشركاء اللبنانيين هو التغطية لفساد عبدالباسط. وهذه العملية تطرح أسئلة لا حدود لها حول دور إدارات المالية والمشتريات والقانونية وإدارة الشركة في هذا الفساد.

    والقضية الثانية هي تعاقد شركة كيبلات الرياض مع سوداتل بما يقارب 18 مليون دولار أمريكي، وتمويله من بنك دبي بعد إدخال شركة دانفوديو لإبعاد رائحة الربا التي تفوح منه. وقد وقع عن سوداتل المهندس مالك منير (مدير شؤون أقاليم الاتصالات) رغم أنه الرجل الثالث بدلاً عن الأول أو الثاني في الشركة رغم قيمة المبلغ الكبير (21 مليون)، ولا تناقض بين المبلغين هنا حيث أن كل المستندات تذكر أن قيمة الكيبلات 7.9 مليون دولار رغم أن الإدارة تقول أن قيمتها 10.4 مليون دولار؟!!! وبعد فتح الاعتماد من بنك دبي لصالح كيبلات الرياض طلب عبدالباسط حمزة من شركة دانفوديو (تعمل في دبي باسم دافو) تحويل مبلغ 7.9 مليون دولار إلى شركة الإمارات الوطنية بموافقة عبيد فضل المولى مدير دانفوديو، رغم طلب سوداتل في البداية بتحويل المبلغ من البنك إلى دافو، وهو في نفس الوقت يطرح سؤالاً حول عدم تحويل المبلغ مباشرة إلى بنك أمدرمان الوطني في حساب سوداتل ودانفوديو المشترك. وبعد فترة طلب عبدالباسط من شخص يدعى عادل نوري في شركة الإمارات الوطنية تحويل جزء من المبلغ إلى السودان، ثم تم تحويل جزء ثانٍ بعد عدة أشهر، وبقيت حوالي 1.9 مليون دولار لا أثر لها. والعملية تشبه - بحسب النص الوارد في الوثائق - عمليات غسيل الأموال، إضافة إلى السرقة الواضحة.

    وقد طالب بنك دبي (بتوقيع عادل نوري) سداد مبلغ التأمين (400,860 دولار)، وقد أرسل الرد بعد 7 أشهر إلى نفس هذا ال عادل نوري - ولكن في شركة الإمارات - الموافقة على خصم المبلغ، وتحوم الشكوك حول أن هذا المبلغ قد دفع مرتين في الواقع!! وفوق هذا وذاك صدق السيد إبراهيم مدثر مساعد المدير للشؤون المالية لسوداتل آنذاك ونائب مدير موبيتل حالياً بعمولة 180,000 دولار لشركة "نهر شاري" كعمولة لتجهيزها تمويل مبلغ ال18 مليون دولار، دون أن يملك هذه الصلاحية، ومرة أخرى يبطل العجب بمعرفة أن نهر شاري هذه احدى شركات مجموعة الزوايا، المملوكة - ضمن آخرين - لعبدالباسط حمزة وعبدالعزيز عثمان، مدير عام سوداتل في ذلك الوقت.

    أما شركة بشاير التي أوضحنا في العدد 1999 كيف حصلت على رخصة المشغل الثاني للهاتف السيار منذ أواخر 2003، إلا أنها وحتى اللحظة لم تبدأ الخدمة التجارية لضعف تمويلها الراجع لفشلها في الحصول على تمويل من بنوك أوروبية لشراء أجهزتها من شركة ألكاتل الفرنسية، وهو ما أدى ضمن أشياء أخرى إلى تغيير حصص الشركاء في الشركة - وهو ما لا تبيحه شروط العطاء المفتوح من الهيئة القومية للاتصالات - حتى وصلت النسب الآن إلى 51% لشركة أريبا اللبنانية (بكامل حقوق الإدارة عدا نائبين للمدير العام)، و34% لليمني شاهر عبدالحق (صاحب قضايا الفساد في عهد السفاح نميري)، و15% لشركة لاري كوم السودانية (عبدالباسط وعبدالعزيز وغادة وعلي حسن أحمد البشير "شقيق الرئيس")، وحتى هذه النسبة فقد دفعها لهم الشريكان الآخران، لتسدد مستقبلاً من الأرباح، مكرسين لمنهج المشاركة بالاسم (والتسهيلات والفساد) الذي اختطه طفيليو الجبهة الإسلامية والمؤتمر الوطني في بيئة الأعمال بالسودان، ويمهد لهم الطرقات مع كافة الجهات - ومن وراء ستار - ابن الطيب مصطفى، مدير الهيئة القومية للاتصالات، صاحب نظرية فصل الشمال ومنبر السلام العادل. كما يمارس الشركاء السرقة و"السمسرة" على بعضهم البعض في أي شئ ممكن، من ايجارات السيارات وحتى مقاولات التركيب واستيراد الأجهزة والمعدا

    Source: Al-Midan # 2002, May 2005

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-06-2005, 08:08 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)





    كلنا نعرف السياسات التى اتبعتها الانقاذ من أجل التمكين للمنتمين اليها فيما يتعلق بالسياسات الاقتصادية. كانت النتيجة الطبيعية لسياسات الحركة الاسلامية هذه بروز قيم جديدة وسط المجتمع السوداني في المدينة والقرية تتمثل فى قيم الربح وتكوين الثروة مهما كانت طريقة جمعها والمنافسة والاستهلاك وما يتبع ذلك من تهرب في دفع الضرائب والفساد المالي وسرقة المال العام التي شملت حتي من يدعي العفة الاسلامية كما جاء في التقرير الاستراتيجي السنوي للحكومة لعام 1999.[2] قيمة الأموال المسروقة في هذين العامين فقد وصلت الي 374 مليون دينار في 1998 و الي 756 مليون أي بزيادة 102% فى 1999. وتواصل الارتفاع في جرائم وسرقة المال العام لتصل الي 813 مليون دينار في عام 2002 بزيادة قدرها 20.8% تقريبا ولم يسترد منها الا 8.32 مليون دينار أي 9% تقريبا. الجدير بالذكر أن 47% منها أدرج تحت صرف دون وجه حق و34% خيانة الأمانة و 15% التبديد. أما الاعتداء علي مال الزكاة فقد كانت نسبته 11% من اجمالي المبالغ المسروقة علي الرغم من أن ديوان النائب العام الذي أصدر التقرير أشار الي أن بعض شركات الزكاة ما تزال تحت المراجعة.[3]

    Source: Dr. Abdalla M. GasimAlseed, Article in Sudanile , February 14, 2005.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-06-2005, 09:07 AM

merfi

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: Luai: Here is the the NIF record of Shame (Re: merfi)


    Inghaz means more of this
    ********************************

    لنُوقف زيادة الأسعار

    مواطني مدينة بحري..

    إن سياسات طغمة الانقاذ ، المتمثلة في اتباع اقتصاد السوق الحر وتنفيذ روشتات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وخصخصة المؤسسات الوطنية الحساسة. ليكون مردود هذه السياسات التشريد والافقار وانعدام فرص العمل وسبل كسب العيش الكريم، وارتفاع اسعار السلع الاساسية وضيق فرص التعليم المجاني وإنعدام الخدمات الصحية المجانية.

    والآن وبتوقيع إتفاقية السلام ووقف نزيف الحرب، تطلعتم وتفائل الجميع بنيل الحقوق الاساسية للعيش الكريم وتوفير فرص العمل والتقليل من وطأة الضرائب الباهظة والاساليب الجائرة في التحصيل .

    فإذا بسلطة الانقاذ وبطانتها من الطفيليين تسدر في غيها وتجاهلها لمطالب واحتياجات المواطنين وتخرج بزيادات معلنه وغير معلنه في اسعار السلع الاساسية الكهرباء، المياه، السكر، الاسمنت، خطوط المواصلات، المياة الغازية، رسوم النفايات، مخالفات المرور، العوائد، الضرائب.. والقائمة تطول ولن تنتهي فالعام الدراسي علي الابواب وغول الرسوم الجائرة يفتح فمه للطلاب واولياء الامور . وفوق ذلك تتبع وسائل جائرة في جمعها تذكرنا بعهد الاستعمار التركي.

    مواطني مدينة بحري العمالية التي بها اكبر المجمعات الصناعية بالبلاد، نلحظ مثلكم وبتعجب..! العمالة الاجنبية الوافدة التي ولجت سوق العمل السوداني في المحال التجارية واعمال البناء والتوزيع ومصانع التعبئة وغيرها.والتي أصبحت مهدداً حقيقيا لإيجاد فرص العمل بالنسبة للعمال والمهنيين والخريجين الجدد.

    مواطني مدينة بحري .. حان الوقت لنصطف معا من اجل ..

    · وقف الزيادات الغير مبررة في الأسعار.

    · حماية سوق العمل السوداني وتوفير فرص العمل للمواطنيين قبل العمالة الاجنبية.

    · الغاء الرسوم الجائرة واتباع طرق واساليب إنسانية في تحصيل الرسوم العادية.

    · توفير وتحسين العلاج المجاني والتعليم المجاني.

    · تحقيق الديمقراطية والتنمية والعدالة الإجتماعية لإنسان السودان.

    كل هذه القضايا تتطلب منا إبتداع وسائل مقاومة خبرها شعبنا بحكمته ووعيه.. ولنبدأ بالإحتجاج والمذكرات مع أولياء الامور في المدارس. و اتباع اسلوب المقاطعة للسلع المرتفعة الاسعار، ولنا في المقاطعة الناجحة للاسمنت من المقاولين والمهندسين في اعمال البناء والمقاولات خير دليل.. حتي انصاع التجار الجشعين وتراجعت الأسعار.

    ولنطرق اسلوب الاضراب والتوقف عن العمل كما حدث في الاضراب الناجح الذي قام به التجار والباعة في "سوق ستة" بالحاج يوسف ليجبروا المحلية والمحافظة علي التراجع من الزيادات في الرسوم..

    ولن تقف حركة المقاومة من احتجاج وإضراب ومقاطعة وتظاهر، حتي تعود السلطات الي رشدها وصوابها تجاه قضايا المواطن او تذهب غير مأسوفٍ عليها.

    الحزب الشيوعي السوداني

    مدينة بحري

    8 يونيو 2005

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

Luai: Here is the the NIF record of Shame فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية مواقع سودانية تحميل الصور أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de