الهجرة للسويد (اللجؤ، الدراسة، العمل)

قناة المعارضه السودانيه... مالها وماعليها...!!!

إحتفال الجاليه السودانيه الامريكيه بالينوي بالعيد الخمسين لاكتوير.السبت 25 أكتوب...

خيارات شعبنا الصعبة ولا مفر منها : الإنقاذ أو التدعش.....!!!!

الرجل السوداني عادةً لمن يجي يعرس بيكون....

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 24-10-2014, 01:42 PM الرئيسية

اراء حرة و مقالات( الطيب بابكر بدري ) نبع لا ينضب
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
30-04-2004, 06:15 AM

عبد الله الشقليني



للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



( الطيب بابكر بدري ) نبع لا ينضب

    ( الطّيب بابكر بدري )
    نبعٌ لا ينضب
    ( ليس للعالم سوى روح واحدة ) : الشاعر غوته .
    كيف نبدأ المقال يا ترى ؟ ….
    " قلم الرصاص" ، هذا المخلوق الصغير ، يمكنه صنع العجائب . يشترك مع الورق الأبيض الخشن و الأصابع في خلق عالم جديد . الإبهام قائداً لأوركسترا سحِر الرسم القديم ، في مواجهة السبّابة و الخنصر و البنصر والأوسط ، و أيضاً قائداً لقفزة التطور البشري على إطلاق الكلمة . الإبهام سيد الصناعة و الخلق عند الإنسان ، طور الذهن و تبادل معه القراءة و الاستذكار. يطوعان المادة الخام ، لتسهم في صناعة هذه الحضارة التي نقطف ثمارها الآن ،أو نكتوي بنارها ، منحدرة منذ التاريخ القديم .
    الإبهام و مجموعته ، وبينهم " قلم الرصاص " ، حوار دائم و حركة و " مساج " ناعم . نحن ندخل عالما للرسم ، مدخله النقل وفق الأسس التعليمية القديمة. كيف ترى أنت الأشياء ؟ ما معنى مستوى النظر ، أعلاه و أسفله ؟. ماذا تعني نقطة التلاشي عند خط الأفق ؟، و كيف نحاكي الطبيعة وفق ما ترى العين الإنسانية ؟ .
    تعلمناً بطيئاً وعلى تدرج سلس ، حتى الإتقان . تبدأ الرحلة بالنظر ، ثم التدقيق في النظر، و التجريب . الإطلاع على إنجاز السلف ، حتى تنشط الصِنعة بين يديك ، و تدخل الإبداع من أبوابه الرئيسة. المعلم يقود التجربة ، و ينمي رغبتك ، و يُحبب إليك مادة الرسم ، لتسلك أنت الطريق إلى الفن . يرفّعك بخطوات ثابتة ، يشترك الجميع في الأمر . بمثابرتك تتسلق الدروب الصعبة ، تعبر الفيافي و تكلم المادة الصامتة و المتحركة. ريح الخُضرة تخضب بنانك ، و تدخلك عالم الألوان ، هذا الصخب الفرِِح . النبات ، إنه التكوين الحي و المتضمخ بالغموض ، تقترب منه ، يخافك برهة ، ثم يتعود هيئتك . يرقب ملاطفتك عن بُعد و يمنحك الأوكسجين ، إكسير الحياة أنهارا . يحزن مثلك ، و تنعشه الموسيقى . يفرح لصخب الأطفال حوله و يخشى اللمس أو الأذى .
    كيف تنتقل الرؤيا و كيف تتداخل الأحياء مع الطبائع المختلفة ؟. كيف تدخُل المملكة الفريدة ، و تتعرف على العوالم الجديدة التي لا يعرفها إلا المبدعين؟ .
    تبدأ التدريب ، و يصطحبك أب روحي يشعل في نفسك الرغبة ، لتصمد في وجه الأحكام الجائرة ، التي يطلقها المجتمع عليك . في الزمان القديم يبدأ المرشد ، يضيء لك طريق الدعوة ، التأسيس مع الممارسة حتى تصمد ، قدر ما تستطع . لك أن تستمر ، أو تغادر الرحلة عند المنعطف الحاد . و إن فعلت، تتحول التجربة بكل تجلياتها و سحرها ، إلى ذكريات ، و تلك لعمري خسارة فادحة.
    بدأت تجربتي متواضعة ، و كان الأب الروحي شقيقي الأكبر" جمال" . النقل و المحاكاة ، ثم تتبع الأثر . كان هو ممتلكاً أدواته ، ساد مملكته زماناً . منح التجربة من وقته و مشاعره ، حتى اصطدم بالمؤسسة القديمة عندنا في الستينات ، و هزمت مشروعه المبدع ، و غادر الساحة ، مظلوماً ، و هجر فن الرسم و أختط لنفسه نهجاً و مصيرا آخر، ربما كان أفضل . الحديث عن التجربة يفتح جرحاً غائراً في النفس ، فلنترك الأمر لمجال أرحب .
    نعود إلى الإنسان المتوهج ، معلمنا الأستاذ "الطيب بابكر بدري" ، معلم مادة "الفنون الجميلة ". رغم مرور ثمانية و ثلاثين عاماً منذ إطلالته علينا أول مرة ، في بواكير المرحلة الثانوية ، لن ننساه أبداً. جسد نحيف فارع الطول ،و ملامح الوجه الدقيقة ، يألفها قلبك و أنت تراه أول مرة . بدأ يرغبنا الرسم و تقنياته ، ويحبب إلينا دخول هذا العالم الجديد ، وكان أول إرشاده :ـ
    ( تعرف على الطبيعة ، فهي السيدة الأولى ، منها نتعلم الصبر . تقف هي على الحجر دهراً حتى تصنع منه تُحفة جميلة . الغرائب تتداخل مع الصنعة الحاذقة ، بكل زخمها . تقذف الطبيعة بالتجارب الفطيرة و الخلاقة . الجمال بكل احتمالاته ، و القبح حتى الثمالة . صراخ الوليد برهة ، و ابتسامة الموت الأبدية . الزمن وحده كفيل بتعريفك ، كيف تعمل تلك الصيرورة البطيئة ، قبل أن تعرض علينا موائدها المجانية .)
    يبدأ المعلم " الطيب بدري " الدرس ، وتحس كأن غطاء شفافاً وسميكا ًمن الهيبة يلتف يطوقه ، و الدهر كله ينسكب على جسده ، من أعلى رأسه إلى أخمص قدميه . قوله مزيج من الحكمة والتداعي :ـ
    ( ا نظر الأشياء بعين فاحصة ، و قلب رؤف . خذ من وقتك ، في يوم العطلة ما شاءت لك فُسحة الزمن . اذهب إلى غرب أمدرمان القديمة ـ كانت وقتها خلاء ـ ابحث عن الحجارة ، تجد الغريب من التُحف . فقد صنعت الطبيعة من هذا التكوين الصلد ، كهوفاً و بيوتاً ، تُحفاً من الفن الرفيع . أريدك أن ترقب الصناعة الدقيقة التي أخذت من وقت الطبيعة دهراً لتكون . أريدك أن تنظر من جديد ، فهذا ينمي الإحساس المرهف ويقوي الحدس ،و يغذي الروح بالسلام و الطمأنينة الأبدية ، و عندها تتغمصك الطبيعة بسِحرها . الملاحظة و الانتباه تُدخلك قصر الإبداع . تبدأ متفرجاً ، ثم تتدرج ، حتى تمتلك الصولجان و تنطلق .)
    هذا قبس من حديثه ، وقد دهشت كثيراً و أنا أقارن بين نهجه في الستينات ، وما طالعته حول الدراسات الايكولوجية ، التي بدأت تتشكل منذ أواسط الثمانينات من القرن الماضي :ـ
    { أنت والبيئة، أصديقا لها أنت أم عدوها اللدود ؟ . منذ الستينات بدأت رياح الخُضر تجتاح العالم . أزمة البيئة المستعصية هي نتاج طبيعي لسلوك الإنسان الحديث وأصوله الفكرية التي تأسست على الفلسفة الديكارتية ، التي تفصل الأنا عن الطبيعة حولها ، و تدعو لاستغلال البيئة لخدمة الإنسان . وعبث الجميع بالبيئة حتى التدمير . مؤسسات الدفاع عن البيئة ، بدأت تؤسس لعلوم تصادق البيئة ، وتحميها من العدوان المسرف . تطور الأمر حتى انتهى إلى الدراسات الايكولوجية ، التي تدرس العلاقة المتبادلة بين الكائن الحي و بيئته. تمد الجسور بين الإنسان و الطبيعة ، حتى ولد الإنسان الأيكولوجي بديلا للإنسان الفاوستي . انتبه الإنسان من جديد إلى التراث الأيكولوجي ، الذي هو محاولة حدسية لتناغم المرء مع العالم ، وقد تم التعبير عنه منذ القدم ، في الشِعر و الأدب و الرسم و الموسيقى و العديد من التقنيات التي تتلمس وحدة الوجود ، والإبقاء على توازنه الدقيق . تتوهج أساليبه ولغته و صفاء سريرته سعياً إلى الخلود . إن لصداه الأثر العميق في النفوس الشفيفة .
    إن كلمات " جوته " حول روح العالم الواحدة ، أضحت حكمة يتردد صداها اليوم شرقاً و غرباً ، رغم الأتربة و العواصف الكالحة التي تعصف بعالم اليوم ، والتي يتسبب فيها أفراد و جماعات " بيزنطية النزعة " ، يمارسون عبث الطفولة التجريبي ، و هم في قمم أهرام السلطة السياسية . يفتقدون المحبة ، وهي المقياس الزئبقي لصعود الإنسانية لأفقها الرحيب ، أو السقوط المدوي . }
    كان " الطيب بابكربدري " أنموذجاً للإنسان الأيكولوجي بكل زخمه ، عاشقا للطبيعة ، ينتبه لإنجازها الصامت و الصبور . كان له كل هذا النقش الفخيم في تلافيف الذاكرة ، بثه إلينا في قوالب تناسبنا في ذلك الزمان . تلمح من حديثه وكلماته ، و مقاطع النثر الذي يروي ، لوحة " هارمونية " من الخلف رائعة ، وهو يغوص معك في لُجة الدرس ، حتى تحتبس الأنفاس . تهرب عندها إلى السطح فتملأ رئتيك من ريح التراث الصوفي البهي .
    ملمس فاخر من التراث المعرفي ، يلتف حولك ، يحاصر روحك حتى تستجيب . كانت مخاطبته لنا متعددة الأوجه ، تكتسي من حُلل الثقافة أينعها وأطيبها و أكثرها رقة . تلمس اختلاف الرأي عنده ناعماً ، حتى تستعذب حلو مذاقه. تتأرجح لغته بين السهل الممتنع حينا، والتصوير الكثيف أحياناً أخرى . تختلط اليقظة فيها بالأحلام ، لم ندركها نحن إلا بعد عقود .
    يمكنك الآن أن تفتح بوابة الذاكرة ، و تتخذ لنفسك مجلساً ، وتشهد الطقس من المبتدأ إلى المنتهى . تغرف من نبع " الطيب " وتستسقي روحك العطشى . إنه أول الغيث ، قبل أن ينهمر ، فالروح لا تلبث أن تتجدد مع الزمن . إن التقيت معلمنا أو لم تستطع ، فإن الظل الوارف هو رصيد الخير الذي استنبته لنا منذ أيامنا البواكر، نبعٌ لا ينضب . له منا التحية و الشكر و العرفان .
    عبد الله الشقليني
    20/4/2004
    حاشية : عندما أعددنا المقال ، لم نكن نعلم أننا لن نلاقيه ثانية . ألف نور و سلام عليه . عطر اللهم مرقده من روائح جنانك الوارفات ، وهب أهله و أحبائه صبراً على قضائك، فقد رحل عنا و كان ظلاً ظليلاً و ثمراً وفيراً. آنا لله و آنا إليه راجعون....عبد الله الشقليني
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

( الطيب بابكر بدري ) نبع لا ينضب فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-14
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de