مكتبة اشرف مصطفي

أضخم حدث لفعالية سودانية أمريكية في منطقة واشنطن
صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
اتحاد الصحافيين بواشنطن يعلن عن تأجيل ندوة نعمات مالك الي السبت القادم
دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم ساسف الكبرى بفرجينيا، عطلة عيد العمل، 30-31 أغسطس
يومَ طُرِدَ "الإنقاذيون" من مكتبة الكونجرس الأمريكى شرّ طردة

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 31-07-2014, 12:26 PM الرئيسية

مكتبة اشرف مصطفي(ASHRAF MUSTAFA) تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه !
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
26-08-2010, 02:57 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه !

    من خلال متابعتي اللصيقة بأزمة مياه الشرب (في السودان) في الآونة الأخيرة

    تبين أنها ملوثة وغير صالحة للشرب في الكثير من المناطق

    وذلك برغم محاولات النفي والتريث في الحكم من قبل المسؤلين

    عن المياه...

    ليس هذا فحسب , فلدينا شاب سوداني مقيم في بريطانيا يصارع الموت

    في المستشفيات بعد قدومه من السودان قبل عدة أيام وتأكيد إصابته

    بأمراض مختلفة نتيجة لتلوث المياه التي أثرت في معدته وسببت له

    مضاعفات أخري...


    سأرفد البوست بكل ما يتعلق بأزمة المياه في السودان
    بما فيها التلوث وأزمة إنقطاع المياه المستمرة
    ونريد آراء المختصين للمقارنة ما بين إنقطاع المياه وتلوثها
    وهل هنالك قاسم مشترك بينهما يؤدي إلي تلوث المياه؟؟؟


    وأكرر التحذير بعدم شرب الماء من (الماسورة) مباشرة

    ويجب غليها جيدآ قبل شربها...

    أرحب كذلك بجميع التعليقات والإضافات والإقتراحات
    وما هي الحلول الأخري غير ما طرحت لغلي المياه؟؟
    وهل المياه المعدنية خالية من التلوث؟؟؟
    وهل صحيح أن المستشفيات خالية تمامآ من إصابات بمياه ملوثة؟؟؟
    أم أن هنالك تكتم ما في هذا الأمر..ولماذا؟؟؟
    كما أطلب من بورداب الخرطوم إخبارنا بأي تلوث
    يتواجد الآن في المياه ويلحظونه
    فأنتم تدركون خطورة هذا الأمر وأثره علي الصحة
    وتفشي أمراض كثيرة بسبب المياه الملوثة أنتم تدركونها
    لذا نريد الحقائق كاملة حتي نستطيع أن نحذر الجميع.



    ملحوظة:
    حكت لي زوجة الشاب الذي أصيب بتلوث المياه في الخرطوم
    أنهم كانوا يرون الدود يخرج من (الحنفية) فهل سمع أحد بهذا الكلام؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 03:05 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: بلاغ جنائي ضد هيئة مياه الخرطوم على خلفية تقرير (إستاك)

    دونت الجمعية السودانية لحماية المستهلك أمس، بلاغاً جنائياً ضد هيئة مياه الخرطوم تحت نص المادتين (74 ـ 82) من القانون الجنائي (الإهمال الذي يسبب خطراً على الناس وبيع أطعمة ومشروبات ضارة بالصحة)، إضافةً الى المادة (30) من قانون حماية البيئة.
    واستندت الجمعية في دعواها لنتائج صادرة من المعمل القومي المرجعي (إستاك)، تبيِّن وجود ميكروب خطير في عينة من مياه الشرب تجعلها غير صالحة للاستعمال الآدمي.
    وأشار بيان صحفي صادر عن حماية المستهلك بتوقيع رئيسها د. نصرالدين شلقامي ـ تلقت الصحيفة نسخة منه ـ أن الجمعية ستتابع إجراءات البلاغ لمحاسبة المقصرين وعدم تكرار ذلك مستقبلاً.
    وقال الأمين العام لجمعية حماية المستهلك د. ياسر ميرغني لـ «الرأي العام» أمس، إنهم استندوا على نتيجة التحليل الصادرة عن المعمل كورقة اتهام أولى، وأشار ميرغني لعدد من الخطوات التي ستتبعها الجمعية للحفاظ على صحة وسلامة المواطن.


    .http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=722&id=56786
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 03:15 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: صحة الخرطوم تؤكد صلاحية المياه للشرب

    أَكّدَت وزيرة الصحة بولاية الخرطوم، في تقرير قدمته أمس أمام مجلس وزراء حكومة الولاية برئاسة د. عبد الرحمن الخضر والي الولاية، أنّ العينات التي أخذتها الوزارة من شبكات المياه لم تثبت عدم صلاحية المياه للشرب، وأشارت إلى أن الوزارة تقوم يومياً بإجراء فحص معملي لـ (13) محطة مياه، إلاّ أنّها قالت إنّ الفحوصات الموجبة لا تعني أن المياه غير صالحة للشرب.
    وَحَذّرَت د. إقبال أحمد البشير وزيرة الصحة بالولاية، من خُطورة نشر النتائج قبل التأكد من مصدر العينات الذي قالت ربما تكون في موضع شك لأسبابٍ موضوعيةٍ عديدةٍ، وأكدت أن المستشفيات لم تُسجِّل أيَّة إصابات بسبب المياه مِمّا يعني سَلامة مياه الشرب. وفي السياق وجّه المجلس وزارة البيئة والمياه بضرورة اتخاذ التّدابير والمعالجات الإدارية والفنية كافّة لجهة ضمان استمرارية انسياب المياه، بجانب استمرار الأعمال الكبيرة لتطوير مرفق المياه.
    وفي السياق طَالَب د. ياسر ميرغني أمين جمعية حماية المستهلك، رئاسة الجمهورية بضرورة منع من أسْماهم بالنّافذين من التدخل في البلاغات المُوجّهة ضد المؤسّسات والهيئات وترك الأمر للقضاء ليقول كلمته. وقال ميرغني لـ «الرأي العام» أمس، إنّ الجمعية لن تتهاون في صحة المواطن، وإنّها ستُتابع البلاغ ضد مياه الخرطوم إلى مَراحله النهائية.



    .http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=723&id=56880


    f7up-92ba3d86d7.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 03:22 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: صورة ناطقة من عطبرة .. عصير أم مياه؟

    1333.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    ما تشاهده أمامك في الصورة، ليس كوب عصير، بل مياه بالغة العكورة، بعث بها لـ (حضرة المسئول) من عطبرة المواطن «علاء الدين عوض الله دبورة».. عرضنا الصورة على بعض الزملاء والزميلات بالصحيفة، فأجمعوا انه كوب عصير، لكنهم إختلفوا في النوعية.. بعضهم قال عصير (تبلدي).. وآخر (مانجو)، وإحدى الزميلات أكدت انه عصير (أناناس). عكورة المياه مشكلة ظلت تعاني منها ولاية نهر النيل لسنين طويلة خاصة في موسم الفيضان، وكما ذكر المواطن (دبورة)، ان المواطنين يسددون فاتورة المياه بانتظام شهريا، وفي حالة عدم السداد تقطع الهيئة الامداد المائي، وبعد سداد الفاتورة المتأخرة، تطالب الهيئة المواطن بسداد «30» جنيها رسم إعادة توصيل، ورغما عن ذلك تأتيه المياه كالعصير، كما تبدو في الصورة.. ورغم تأكيدات هيئة المياه بنهر النيل بأن المياه صالحة للشرب رغم لونها البني الداكن، الا انه من حق المواطن تناول مياه نقية ، صافية خالية من الطمى، طالما انه يسدد قيمتها.. وشماعة فيضان النيل أصبحت (أسطوانة مشروخة).



    http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=706&id=55489[/QUOTE]
                       |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 03:30 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: مدير المياه.. أنت مطالب بالاستقالة..!!

    لو كُنت مكان مدير المياه بولاية الخرطوم لتقدّمت باستقالتي ورحلت، تفادياً لدعوات المظلومين المعذّبين في الأرض من أهل الولاية، فالمياه التي جعل الله منها كل شئ حي، تحوّلت الى مصدر عذابٍ مُستمرٍ، والأسباب سادتي يعلمها مدير المياه ومعاونوه وربما لا يعلمون.
    وما يجعلنا نطالبكم بالاستقالة الآن سعادة المدير، تصريحات نقلتها عنكم الزميلة «آخر لحظة» عبر حوار شدّدتم فيه على أنكم ستتقدّمون باستقالاتكم إذا فشلتم في توفير المياه للخرطوم - وها نحن نُذكِّركم الآن بما قلتم.. فماذا أنتم فاعلون..؟!
    من يصدق أنّ الخرطوم بأضوائها وزخمها الحضاري تشكو من أزمة مياه طاحنة دون أن تكلف الهيئة نفسها عناء التنبيه أو الاعتذار عن المعاناة المتكرّرة التي تسببها للمواطنين..

    انقطعت المياه عن أجزاء واسعة من أحياء الخرطوم في مقدمتها «جبرة والدوحة والصحافات وامتداد الدرجة الثالثة والعُشرة»، مما تسبّب في ارتفاع سعر البرميل الى «12» جنيهاً، يقتسمها المواطنون المغلوبون من قوت اليوم وحليب الأطفال، بينما لم تكلف الهيئة نفسها عناء إصدار بيان يُنبِّه المستهلكين إلى ضرورة التحوط تفادياً للقطوعات.. الهيئة تمادت بعد ذلك في الاستهتار بأرواح المواطنين ولم يَسعفها الإحساس بالمسؤولية لتقديم مجرد اعتذار عن ما حَاق بالمواطنين جَرّاء الانقطاع الذي دخل في اليوم الخامس ببعض المناطق ووصل أمس الى السوق العربي.. أسوأ مَا في الأمر هو ذلك الاستهتار الذي تتعامل به الهيئة مع المواطن الغائب عن حسابات التقدير والحاضر في مُعادلة الفواتير، من يصدق أن (كاروهات) المياه تجوب أحياءً في قلب العاصمة..؟، كَيف تُبرِّر الهيئة لمثل هذا الفشل الفني والإنساني..؟

    ولماذا تتعامل مع المواطنين على هذا النحو المؤسف.. وضع المياه في الخرطوم يتقلّب بين احتمالين، إمّا انقطاع بائن أو انسياب مياه ملونة تشابه عصير العرديب، وفي الحالتين هناك واقعٌ يقتضي المساءلة والتحقيق وإن كنا نكتب اليوم عن أزمة مياه في قلب الخرطوم، ولكن نفس الأوضاع يعايشها مواطنون في أنحاءٍ واسعةٍ من بحري والكلاكلات وأحياء مقدرة من أم درمان خصوصاً «الأمبدات».. توشك المياه أن تتحول اليوم الى ملف احتجاجي يخصم كثيراً من إنجازات الدولة التي استخرجت النفط، لكنها استسهلت أمر المياه، حتى باتت تَتَصَدّر أزمات الخرطوم.


    العام الماضي حَذّر الرئيس عمر البشير - وفي جلسة لمجلس الوزراء من قطع المياه والكهرباء بلهجة حادّة استصحبت إحساساً كبيراً بمعاناة المواطنين، والآن تعود (ريما للعادة القديمة) وتصبح المياه في خبر كان في ظل استهتار كبير بمعاناة الناس.. الأمر يحتاج تدخلاً من قمة الدولة لأنّ أزمة المياه على هذا النحو (أمرٌ مخجلٌ).. الهيئة مطالبة بإحساس يجعلها تتعامل مع المستهلكين بطريقة أرقى مما يحدث الآن، مجرد التنبيه في بيانٍ من أسطر معدودات أو عبر رسالة موبايل أو عن طريق الصحف أو في شريط التلفزيون الاخباري، إجراء لا يكلف الهيئة كثيراً وبإمكانه أن يهيئ لمثل هذا الوضع الكارثي.

    الأخ مدير المياه أصلح أمرك أو غادر موقعك لأنني سمعت دعوات المواطنين الساخطة وأشفقت عليك، فقط اعتذر لهؤلاء المغبونين لأنّ انقطاع المياه أوجد حالة إستياء واسعة أنتم المسؤولون عنها.. كيف يطرف لك جفن والناس عَطْشى يقتطعون حق المياه من مصروفات (قُفة الملاح)، على الرغم من الفواتير العالية التي يتحصلها جنودك مع بداية كل شهر..!!


    http://www.rayaam.info/Raay_view.aspx?pid=706&id=55497
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 03:37 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: مواطنون بـ(ود الحداد) يتعرضون للحبس بسبب متأخرات المياه

    شكا مواطنو منطقة ود الحداد بولاية الجزيرة من ضعف الإمداد المائي وارتفاع فاتورة التحصيل الى (15) جنيهاً، وقالوا إن السلطات المحلية تتحصل الفواتير بطريقة عشوائية بواسطة المتحصلين واثنين من رجال الشرطة وأنه حال عجز المواطن عن السداد يتم استدعاؤه إلى مركز شرطة ود الحداد وحبسه لأكثر من (8) ساعات فى اليوم، وأشاروا الى وجود أربع آبار ارتوازية تغذي المدينة تعمل لأربع ساعات فقط، وطالبوا جهات الاختصاص بالتدخل وإنقاذ أهل المنطقة.
    وأكد المواطن حسن الصادق على لـ(الأهرام اليوم) أن فاتورة المياه فوق احتمال المواطنين، مطالباً بإعادة النظر فى شبكة المياه القديمة وقال إذا كنا نعامل كمياه مدن من المفترض أن تكون المياه متوفرة أربعة وعشرين ساعة.
    وقال المواطن على تور الدبة إن مسألة المياه بودالحداد أصبحت محيرة وأن فاتورة المياه بمنطقة الحاج عبد الله المجاورة لود الحداد لا تتجاوز الـ(9) جنيهات فقط مع استقرار الإمداد على مدار اليوم وأضاف: بينما المواطن المسكين بودالحداد يدفع (15) جنيهاً مقابل المياه لمدة ثلاث ساعات فى اليوم.
    وقال جبريل أحمد حمدين، العامل بالبئر الأوسط، لـ(لإهرام اليوم) إنه تم تعيينه فى العام 1976م ويتقاضى مرتباً شهرياً قدره (333) جنيهاً لكنه لم يصرف منذ خمسة شهور. وشكا المواطن صديق عثمان قائلاً إنه حُبس أكثر من (8) ساعات بقسم الشرطة بسبب عجزه عن سداد (400) جنيه متأخرات مياه وأنه لم يتم إطلاق سراحه إلا بعد إحضاره لضامن. واتهم المواطن إبراهيم يوسف (بربش)، العامل فى صيانة وتصليح الدراجات الهوائية (العجلات)، إحدى المتحصلات بالاستيلاء منه على جوالين ذرة سعر الجوال الواحد (110) جنيهات وقال إنها جاءت ومعها اثنان من رجال الشرطة وقالت له إنهم يريدون متأخرات «المويه» وأضاف أنه أوضح لها أنه لا يملك المبلغ فأشارت الى أنه ليس أمامها إلا عمل تسوية وبناءً على ذلك استولت على الجوالين. وقال المواطن مكين محمد دفع الله، من فارس، إنه حُبس بسجن ودالحداد أكثر من ثلاث ساعات بسبب متأخرات. وأكد المواطن عصام الأمين (سمكرجى) لـ(الأهرام اليوم) أنه تحرك من منزله بحى الديبر بودالحداد متجهاً لورشته التقى بعدد من العاملين بمكتب مياه ودالحداد ومعهم المتحصلة واثنان من رجال الشرطة وإنها أخبرته بأن عليه متأخرات مياه، وأضاف أنه أوضح لهم أن منزله لا توجد به مياه، وزاد أنه اقتيد لقسم الشرطة وحبس أكثر من سبع ساعات.


    http://www.alahramsd.com/ah_news/10229.html
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 03:41 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: انقطاع المياه يفاقم أعباء المعيشة

    أكد عدد من المواطنين ان الانقطاع المستمر للمياه أسهم في ارتفاع معدلات الصرف اليومي خلال شهر رمضان.
    وتفيد متابعات (الرأي العام) ان أزمة قطوعات المياه داخل بعض احياء ومدن العاصمة ادى الى انعاش سوق المصانع التي تعمل في مجال تصنيع «مياه الصحة»، وكشفت جولة «الرأي العام» وسط المحلات التجارية و«الدكاكين» عن اقبال المواطنين على شراء «مياه الصحة» بمختلف احجامها وأنواعها وبكميات كبيرة من المنشأة لضمان توفير مياه نقية تقيهم عناء العطش. قال أحمد ابراهيم -أحد مواطني ام درمان- ان انقطاع المياه يستمر لساعات متواصلة وفي حال توافرها تحوي على شوائب تؤدي الى تغيير لونها بالتالي اصبحت لا تصلح للاستخدام الآدمي مما جعله يتجه الى شراء «مياه الصحة» بمبالغ مالية طائلة. فيما طالبت نهى الحاج باهمية معالجة شبكات المياه لتخفيف العبء على المواطن في ظل ارتفاع الاسعار .
    ولحظت الجولة ان سعر بكتة المياه بلغ (12) جنيهاً والتي تحوي (12) قارورة كبيرة الحجم من داخل المصنع بينما بلغ السعر في المحلات التجارية و«الدكاكين» حوالي (18) جنيهاً «للبكتة» بواقع جنيه و(50) قرشاً للقارورة الواحدة .
    وكشفت الجولة وسط مصانع الثلج عن زيادة في الاسعار بسبب الطلب حيث سجلت أسعار اللوح (8) جنيهات من الموردين، بينما يباع في ثلاجات الثلج بحوالي (10) جنيهات مقابل (5) جنيهات في الفترة ما قبل حلول شهر الصيام.


    http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=712&id=55992
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 04:03 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: المياه فى السودان..تلوث.. انقطاع.. وسوء استخدام

    بالرغم من ان الله حبى السودان بالنيل العظيم وفروعة الضاربة فى امتداد اراضيه، الا ان هنالك ثلاثة قضايا تتعلق بالمياه فى السوادن، اولها الاستعمال خاطئ لمياه الشرب سواء كان ذلك فى المناطق الطرفية التى لاتصلها خطوط المياه عن طريق تلوث طرق النقل، او فى المناطق القاعدية التى لاتوجد فيها مسطحات مائية او جوفية فيلجا سكانها الى تجميع مياه الامطار عن طريق الحفائر او المضخات اليدوية او التخزين فى السقوفات...الخ، وكل هذه الخيارات بالاضافة الى الاستعمال الخاطئ للمياه فى اكثر المدن تحضرا تعد من الاسباب المباشرة للتلوث الناقل للامراض مثل الكوليرا والبلهارسيا والتايفويد والملاريا ...الخ، ايضا هنالك انقطاع للمياه يصيب الكثير من المناطق والمشروعات فى الولايات بعضا منها فى ولاية الخرطوم سنعرض مشكلة مشروع سوبا كنموذج..كما ان التغيير المناخى والاشكاليات الحالية فى المياه تتطلب منا حرص فى استخدام المياه وتوفيرها، ايضا سنعرض لهذه الجزئية كمحور ثالث فى هذا التحقيق.

    أسباب التلوث

    الماء هو ذلك المركب الكيمائى الشفاف الذى يتكون من ذرتين هيدروجين وذرة اكسجين.. وان اصل الخلق من ماء.. وبوجود الماء يحدث النشاط لكل الكائنات الحية الساكنة على نطاق البذور و البكتريا و الطحالب والحشرات والديدان ...الخ، ما هو المقصود بتلوث المياه؟ وماهى المياه الصحية من وجهة نظر المواصفات العالمية؟ سالنا المهندس محجوب محمد طه المستشار والخبير فاجاب قائلا " التلوث هو وضع المواد فى غير اماكنها الملائمة... وتلوث المياه هو تغير فى الصفات الطبيعية او الكيميائية للمادة.. بحيث تصنف مياه الشرب على حسب محتواها من المواد الصلبة الذائبة الى ممتازة والتى اقل من ثلاثمائة جزء فى المليون وهذا فى اغلب السودان، وجيدة مابين ثلاثمائة الى ستمائة جزء فى المليون ورديئة الى اكثر من الف وخمسمائة جزء فى المليون.. كما ان مياه الشرب التى تكون الاجزاء الصلبة الذائبة فيها منخفضة قد تكون غير مقبولة بسبب عدم وجود طعم وبسبب حاجة جسم الانسان الى تعويض الاملاح التى يفقدها نتيجة للتعرق وخاصة فى الاجواء الحارة "

    الانسان هو السبب

    وبالرغم من ما يعانيه الانسان من تلوث المياه الا انه فى الاصل كان السبب فى هذا التلوث، إذ يقول تعالى "ظهر الفساد فى البر والبحر بماكسبت ايدى الناس" فقيام الانسان بنشاطاته الصناعية والزراعية والتنموية ادى بطبيعة الحال الى تلوث المياه.. إذ تدهور محصول البحار والانهار وماتت الكائنات الحية وانقرض بعضها واصبحت المياه فى العديد من المناطق غير صالحة للاستهلاك الادمى.

    ماهى انواع التلوث وما هى الامراض التى يسببها تلوث المياه، يقول المهندس محجوب محمد طه " هنالك انواع من التلوث منها الكيميائى والاشعاعى والبيلوجى والتلوث عن طريق الاسمدة والمبيدات، وهنالك امراض ذات صلة بالمياه مثل الكوليرا والتايفويد والاسهالات المائية الحادة والدسنتاريا والنزلات، وكل هذه الامراض الخمسة تنقل بواسطة التلوث. وهنالك امراض مرتبطة بالمياه مثل الملاريا والحمى الصفراء، حيث توجد نواقلها فى الماء. وهنالك امراض متمركزة فى المياه مثل البلهارسيا، حيث يتواجد طورها المعدى فى المياه. وهنالك امراض شح المياه وهى امراض العيون والامراض الجلديه وحصوات الكلى بسبب قلة المياه.

    تلوث يدوى

    وايضا وبالاضافة الى انواع التلوث التى ذكرت هنالك تلوث اخطر يعبر عنه مضوى ابراهيم محمد احمد المنسق القومى لمشروع المياه واصحاح البيئة بقوله " المياه عادة تنتج سليمة من مصدرها ويتم التأكد من سلامة المياه عن طريق الفحوصات المعلمية على حسب المواصفات والمقاييس العالمية والسودانية، وعلى اثر ذلك تستخرج الشهادة الصحية للمياه، وان خالفت المياه المستخرجة هذه المقاييس فورا يتم قفل المصدر لضمان سلامة المستهلك، ولكن يحدث التلوث نتيجة لاستخدام اوانى ملوثة لنقل المياه والتى تبدا من الاوانى الصغيرة مثل الجرادل مرورا (بالكارو) وحتى الحفائر والشبكات الناقلة كلها ان كانت ملوثة، بالتالى تؤدى الى تلوث المياه. وهنالك طرق يجب اتباعها لضمان سلامة المياه من التلوث، تشمل كيفية التعامل مع المياه من مصدرها وكيفية نقلها وكيفية تخزينها داخل المنزل ومن ثم كيفية استخدمها داخل المنزل"

    الحفائر

    الحفائرهى نوع من السطوح القاعدية التى توجد فى المناطق الصخرية التى لاتخزن مياه جوفية داخلها وليست بها مصادر لمياه جارية، بالتالى يلجاء اليها سكان تلك المناطق لتخزين مياه الامطار.. والحفائر عادة ما تكون فى مناطق مثل كردفان وشرق السودان وفى بعض مناطق دارفور.. قديما كان البعض يتم حفر مناطق من غير تسوير ووحدة معالجة، وهو سريان المياه الى خزان بعض اضافة معالجات معينة ومروقات وكلور لقتل كل الميكروبات ومن ثم يتم توزيعها فى بعض الاحيان بالحاق فلتر بانواعه الثلاثة اما بطئ او متوسط اوسريع، وهو بامكانه التقليل من كافة احتمالات التلوث - ولكن للاسف- هذه التحوطات غير متبعة تماما فى كافة اجزاء السودان، ونتيجة لعدم الاهتمام والجهل والفقريتم استخدام هذه الحفائر بطرق بدائية وغير سليمة.

    انقطاع المياه

    مشروع سوبا الزراعى الذى تقدر مساحته بحوالى اثنى عشر الف فدان انشئ فى العام 1969م، وكان يعرف فى ذلك الوقت بمشروع تسمين الماشية، واصبح فيما بعد مشروع زراعى مختلط بشقيه الزراعى والحيوانى.. فالنشاط الحيوانى فيه يعتمد على تربية الدواجن للبيض والابقار واللحوم للألبان... اما النشاط الزراعى فهو يعتمد على زراعة الاعلاف وذلك لسد حاجة الماشية من الغذاء حتى صار قبل سنوات يمد العاصمة المثلثة بتلك المنتجات..خلال السنوات القليلة الماضية بدأ المشروع يعانى من اشكاليات كبرى بلغت ذروتها هذه الايام بانقطاع انسياب المياه فى القنوات الرئيسية للمشروع، مما ادى الى ضياع المحاصيل الزراعية التى تقدر قيمتها بالملايين، وباع بعض اصحاب المزارع مواشيهم وتحفظوا علي تربية الدواجن، فصارت غالبية المزارع خاوية من اى نشاط زراعى مما يهدد سبل عيشهم ورزق ابناءهم.

    مشكلة حقيقية

    اجرينا استطلاعات وسط المزارعين حول مشكلة مشروع سوبا الزراعى فكان لقاءنا بداية مع عبد الله جمعة فضل السيد مزارع مستاجر يعمل فى المشروع منذ العام 93 يقول" منذ مجيئى الى هذا المشروع تبقى مشكلة الرى والمياه هى المشكلة الكبرى فهذا هو الحال لم يتغير منذ انشاء المشروع ..ولم تحل هذا الاشكالية بل ان الوضع يزداد من سيئ الى اسوأ..ولم نرى تحسن ملموس حتى الآن بل على العكس تماما فخلال كل هذه السنوات لم يحدث ما يحصل حاليا ..فالكثير من اصحاب المزارع باعوا اراضيهم والمحاصيل تأثرت والحيوانات ماتت من العطش والخسارة من جميع النواحى بسبب نقص المياه والعمل متوقف تماما ولا توجد محاصيل للانسان او الحيوان ..اناشد واتمنى من المسؤولين حل هذه المشكلة التى اصبحت تهدد المشروع وبقاءه وتهدد مصدر رزقنا، فنحن كمزارعين اكثر الناس الذى يتضررون من نقص المياه اكثر من اصحاب المزارع.. فنحن نقوم بدفع الايجار السنوى ان كان موسما ناجحا او فاشلا.. فيتحمل المزارع كل المصاريف وكل الخسائر بسبب عدم توفر المياه.

    اما عبد المنعم عوض الكريم صاحب مزرعة يقول" المشكلة بدات فى التفاقم منذ عشرة اشهر مما يؤثر على انتاج المحاصيل ..والآن مع شح امياه لانستطيع ان نزرع سوى – ابو سبعين- فزراعة محصول غيره مخاطرة وتكلفته عالية ..حتى ان رراعة عشرة فدان من ابوسبعين تكلفته لاتقل عن اربعة مليون فان لم تجد المياه الكافية – يحرق- المحصول ولايصلح لأكل البهائم.

    نحتاج الدعم

    ابراهيم ادم صاحب حواشة تبلغ مساحتها ثلاثون فدانا قال" قمنا بتجهيز الارض وزراعتها وانقطعت المياه وضاع مجهودنا.. نحن نعتقد ان ادارة المشروع لاتبذل جهدا فى حل مشكلة انقطاع المياه المستمر، ونحن نرى ان مشروع هكذا بكل مساحته الشاسعة والتى تبلغ حوالى اثنى عشر الف فدان تحتاج الى دعم كبير.. نحن اصحاب المزارع نقوم بدفع اموال طائلة – مقدم- لادارة المشروع من اجل توفير المياه وصيانة وتنظيف الترع وبعد ذلك - وللأسف الكبير- يضيع المحصول بسبب انقطاع المياه وهذه نتيجة محزنة ومؤسفة لنا كاصحاب مزارع وللمزارعين العاملين فى المشروع.

    حلول جزرية

    ماهى الحلول لاخراج مشروع سوبا من عنق الزجاجة ؟ طرحنا هذا التساؤل على مدير المشروع الذى اجاب قائلا " ان الفكرة فى حل مشكلة مياه مشروع سوبا الزراعى كانت لدينا منذ التسعينات وتحديدا فى عامى 90-91م وبدأ العمل بطلمبات الديزل فى حل المشكلة والعمل على انشاء اربعة طلمبات بسعة خمسة متر مكعب فى الثانية لكل طلمبة، ولكن توقفت هذه الطلمبات العاملة لانها لا تتناسب مع حجم المشروع واستفادت منها مشاريع تتناسب مع حجم هذه الطلمبة.. ولكن الأن نحن بصدد التعاقد مع شركة صينية لتصنيع وتركيب طلمبات للرى على النيل الازرق لضخ المياه لرى المشروع وامتداده وسيتم حل المشكلة جذريا ليتم الاستقرار ولزيادة مساحة المشروع.. ونتوقع حتى العام 2010م ان يكون مشروع سوبا الزراعى مصدرا غير مستقل وبهذا تحل مشكلة المياه والرى فى مشروع سوبا الزراعى.

    شح المياه

    31 دولة، غالبيتها في أفريقيا والشرق الأوسط تعاني حاليا من ضغط أو قلة المياه، وسيصل العدد كما تشير التوقعات إلى 48 دولة مع حلول عام 2025، أي أن 2 من 3 أشخاص سيواجهون مشكلة ندرة المياه عام 2025؛ حيث ستكفي المياه لاستهلاك 35% فقط من سكان الأرض.. عادة ما تكون حرب المياه بين البلاد التي تشارك بعضها البعض في الأنهار والبحيرات مثل نهر النيل، والنيجر، ونهر الفولتا، ونهر زامبيزى...فنهر النيل الذي يجرى في مصر، والسودان ضمن تسع دول أفريقية يخدم 150 مليون شخص، وسيرتفع عدد السكان حوله إلى حوالي 340 مليون شخص بحلول عام 2050 مما يهدد العلاقات بين هذه الدول... بحلول عام 2025 ستعاني 48 دولة من نقص المياه الحاد، ونصف سكان الأرض لن يجدوا مياه نظيفة. والدول الفقيرة ستكون أكثر معاناة من غيرها.. فبينما تكون حصة الفرد في إنجلترا من المياه تعادل 150 لترًا / يوميًا.. سيكون هناك أفراد يعيشون بحصة تعادل 90 ثانية استحمام.

    اسباب الندرة

    سالنا الخبير محمد خوجلى عن اسباب ندرة المياه او شحها فاجاب قائلا"يرجع العلماء هذه المشكلة إلى عدة أسباب من بينها الارتفاع المتزايد لسكان العالم - يسجل عام 2001 زيادة 3% عن عام 2000-.ايضا من الاسباب التلوث وسوء استخدام المياه.. خاصة في نظم الري، والتي تهدر من 30 إلى 70 % من المياه...ايضا درجة حرارة الأرض الآخذة في الارتفاع، وهو ما يسمى بظاهرة الاحتباس الحراري Global Warming ، والتي تزيد من مساحات الجفاف والتصحر...اذا الحل ان كنت فى اى مكان فى العالم بما فيه السودان هو ان تحافظ على اى قطرة مياه..لذلك يجب توعية المواطنين توعية سليمة بطرق الاستخدام الصحيحة للمياه، من خلال إنشاء جمعيات ومؤسسات ترفع هذا الشعار.. هذا فضلاً عن الدور الإعلامي للدولة.

    ترشيد الاستهلاك

    تؤكد الأرقام أن معدل الإستهلاك للفرد في السودان من المياه العذبة من أعلى معدلات الإستهلاك في العالم، ليكون الطلب الأكبر على المياه من القطاع الزراعي يليه الإستخدامات المنزلية والصناعية وغيرها. ومن المتوقع تزايد الطلب على المياه في القطاع الزراعي وهو الطلب الذي يستأثر حالياً بأكبر نصيب من إجمالي الطلب. وتقدر الدراسات حجم الطلب على المياه للزراعة بحوالي 70%.. هذه الأرقام والحقائق تفرض علينا جميعاً التوعية بقيمة قطرة المياه والإستفادة منها بصورة أفضل وترشيد استهلاكنا، لأن الترشيد سلوك ديني.

    سالنا الخبير مصطفى يوسف عن كيفية ترشيد المياه فقال " من اهم الارشادات استخدام طرق الري الحديثة وإنتقاء النظام الأمثل منها فى الرى و زراعة نباتات لا تحتاج لكميات كبيرة من المياه وتتحمل نسبة ملوحة مرتفعة فى الحدائق المنزلية.

    ارشادات منزلية.

    ويواصل الخبير حديثه عن طرق الارشاد للمياه داخل المنزل فيقول " كما يجب علينا استخدام مواسير حديثة مصممة للحد من استهلاك المياه عن طريق استخدام قطعة بسيطة تساهم في تنظيم وتقليل تدفق الماء وبالتالي خفض الإستهلاك.. غسل الحمامات بقطعة قماش رطبة بدلاً من استخدام خرطوم الماء يمكن أن يوفر الكثير من الماء.. ايضا فتح ماسورة المياه باعتدال عند الوضوء أو الإغتسال أو الحلاقة أو تنظيف الأسنان. كما يجب تعويد الأطفال على استخدام الرشاش (الدش) بدلاً من (البانيو) عند الإستحمام.. وعلى ارباب المنازل القيام بالصيانة الدورية لشبكة المياه داخل المنزل وإصلاح أي تسرب أو كسر في الأنابيب أو الأدوات بأسرع وقت ممكن.. كما يمكن توفير ما يعادل (1 ليتر إلى 2 ليتر) من الماء عن طريق تقليل حجم خزان المرحاض وذلك بغمر أي جسم يشغل حيزاً من الحجم الكلي للخزان، مثال: قارورة معبأه بالماء ومحكمة الإغلاق.



    .http://www.smc.sd/news-details.html?rsnpid=13967
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 04:12 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: تقرير «إستاك» حرَّك المياه الراكدة
    وزير البيئة ومرافق المياه يحقِّق.. وإدارة المياه توضِّح

    5207.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    الخرطوم: عبدالرحمن حنين

    أثار الخبر الذي نشرته «الوطن» ، حول تلوث شبكة مياه الخرطوم شرق، حسب ما أكده التقرير الذي أصدره المعمل القومي المركزي«إستاك»، الذي قام بتحليل عينة من المياه التي أودعتها «الوطن» إلى معامله قبل أن يصدر تقريره الذي أكد تلوث المياه، بل ذهب التقرير لأبعد من ذلك عندما أوضح أن عينة المياه غير صالحة للشرب.
    «الوطن» التي استقبلت العديد من مكالمات الإطراء والإشادة من المواطنين وبعض المسؤولين والتنفيذيين، حملت كل الشكاوى والبلاغات، بجانب ما توصلت إليه من تقرير «إستاك»، فيما يتعلق بتلوث مياه الشرب ووضعتها أمام السيد/ يوسف تبن وزير البيئة ومرافق المياه.
    الذي أعرب عن قلقه من ارتفاع درجة العكورة في الأسابيع الماضية، إلا أنه قال إن الأمور تحسنت بعد توفر جميع المعينات من بولمر وكلور وشب. وكشف الوزير عن تشكيل لجنة تحقيق حول قضية تلوث مياه الشرب، غير أنه استبعد مسألة التلوث، وقال إن وزارته وجميع الجهات ذات الصلة تراقب وتحلل المياه بصورة يومية خشيةً من التلوث.
    وأوضح أن حالة التلوث بالبكتيريا المذكورة يمكن أن تحدث في حالة حدوث كسورات بمواسير الشبكة واختلاطها بالصرف الصحي.
    ومن جانبه كشف د. خالد حسن إبراهيم مدير هيئة مياه ولاية الخرطوم عن مساعٍ ومجهودات جبارة قامت بها إدارته في الأسابيع الماضية من أجل تقليل نسبة العكورة، لافتاً إلى أن 50% من مياه الشرب بالعاصمة من مصادر جوفية، وأن إدارته درجت على تحليل المياه طوال اليوم قبل ضخها في الشبكة. وكان وفد من إدارة المياه برئاسة المهندس محجوب محمد سليمان قد زار «الوطن» كاشفاً في الوقت ذاته عن ارتفاع درجة العكورة في بعض الأحيان إلى 39 ألف وحدة ضوئية، كأعلى درجة عكورة سُجلت منذ سنوات. وأصدرت هيئة مياه ولاية الخرطوم توضيحاً تنشره «الوطن» بـ (متابعات) ،قالت فيه إن مادة الكلور التي تُستخدم للتعقيم لم تنعدم ومتوفرة بالهيئة، غير أنها قالت إن موسم فيضان هذا العام شهد كميات كبيرة من الطمي والمواد العالقة، فاقت معدلات كل السنوات الماضية، حيث بلغت درجة العكورة لمياه النيل التي تعالجها المحطات النيلية «33» ألف وحدة ضوئية، علماً بأن الطاقة التصميمية للمحطات النيلية مصممة لتقليل نسبة العكورة إلى 8 وحدات ضوئية.



    .http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-5207.htm
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 04:19 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: المياه بولاية الـخرطوم ...هل هي صالحة للشرب ؟

    تلوث مياه الشرب بات أمراً مخيفاً، ولعل أكثر ما يخيف هو تلك الملوثات التي تدفع بها بعض المؤسسات والجهات إلى النيل مباشرة تحت سمع وبصر جهات الاختصاص! أما المياه الجوفية التي أصبح غالبية سكان العاصمة يعتمدون عليها بسبب التوسع العمراني والزيادة السكانية؛ فباتت هي الأخرى تحت التهديد، إذ أكد اختصاصيون لـ«الأهرام اليوم» أن مياه «سايفونات» المنازل بالخرطوم لوثت الحوض العلوي للمياه الجوفية تماماً في بعض مناطق الولاية؛ مما دفع هيئة المياه الجوفية إلى إغلاقه واستهداف الحوض الأدنى لمياه الشرب، الذي بات هو الآخر مهدداً بسبب ماكينات حفر «السايفونات» التي أكدوا أنها تحقنه بصورة مباشرة، محذرين من تلوثه كاملاً إذا ما استمر استهدافه بالحفر خلال السنوات القادمة.

    أمبدة تشكو
    مدينة أمبدة لم تكن هي الأخرى خارج ذلك الإطار، لا سيما أنها تعتمد كلياً على مياه الآبار الجوفية. مواطنو أمبدة الذين لجأوا إلى «الأهرام اليوم»، دافعين بنتيجة فحص عينة ماء شرب، حار دليلهم في ما يفعلونه. النتيجة أثبتت أن المياه ملوثة ولا تصلح للشرب ولا للاستهلاك الآدمي.
    وتبدأ تفاصيل القصة عندما حُفرت بئر جوفية بأمبدة الحارة التاسعة في مطلع العام 2010م، وتم وقتها ربطها بشبكة المياه منتصف شهر مارس 2010م، وعند تشغيلها أكد سكان الحي أن المياه غير صالحة للشرب، إذ كانت ثقيلة ومالحة، ولاحظ المواطنون أن رائحتها كريهة بصورة واضحة. اتصل مواطنو الحارة باللجنة الشعبية، لتوضيح واستجلاء الأمر، وأفادتهم اللجنة الشعبية أن المياه صالحة، وأن لديهم شهادة صلاحية تثبت ذلك.

    حالات مرضية
    مواطنو الحارة التاسعة، وبعد ظهور حالات مرضية عدة بالحارة لم يجدوا سبيلاً سوى تكوين لجنة من مواطني الحارة للتحرك في هذا الإطار، شملت عدداً من المهندسين المختصين، والعاملين في العمل العام، تقدموا ببلاغ إلى مدير مياه أمبدة الذي أوفد أحد الفنيين لأخذ عينة لفحصها في معمل مياه الهيئة، وأفادوا المواطنين أن المياه صالحة للشرب، لكن لدهشة الجميع؛ فوجئوا بإحضار برميل كلور ليضاف بصورة منتظمة للبئر. قال المواطنون أن المسؤولين أنكروا شفاهةً تلوث البئر، لكنهم أقروا بذلك فعلاً عندما أحضروا الكلور.
    اللجنة التي كونها مواطنو الحارة التاسعة أمبدة أوفدت مختصين لأخذ عينة تم فحصها بمعمل أبحاث المياه الجوفية والوديان بكيلو عشرة، وهو معمل معترف به ومعروف، يتبع مباشرة لوزارة الري والموارد المائية.

    تلوّث بكتيري
    نتيجة فحص العينة بالمعمل المذكور بتاريخ 28 مارس2010م أكدت أن المياه ثقيلة وعالية أملاح السلفات، رائحتها كريهة وغير مقبولة، عالية أملاح الصوديوم، وشكّوا في وجود تلوث بكتيري يستوجب فحصها في معمل آخر مختص، بسبب عدم توفر إمكانية فحصها بمعمل المياه الجوفية!!
    وأكدت نتيجة فحص العينة أن هنالك مصدر تلوث واضحاً يجب عزله. وخلصت نتيجة المعمل إلى أن هذه المياه غير صالحة للشرب، وهي غير صالحة كيميائياً للاستعمال البشري.
    نتيجة الفحص أعلاه وضعتها اللجنة أمام مدير مياه أمبدة لكنه أكد مسؤوليته الكاملة عن صلاحية البئر. وطالبوا بإغلاق البئر حفاظاً على أرواح المواطنين بالمنطقة.

    فصل الأحواض
    ٭ المياه الجوفية بوزارة الري أكدت لـ«الأهرام اليوم» أن حالات تلوث مياه الآبار الجوفية يمكن حدوثها في حالات مثل تسرب مياه السايفونات إلى الطبقات الدنيا للحوض الجوفي بما فيها المراحيض البلدية، وأكدت أنها اضطرت إلى فصل الحوض الجوفي عن العلوي ببعض المناطق بالولاية.

    اعتراف ضمني
    الجهة الأساسية المسؤولة عن رقابة مصادر مياه الشرب بالولاية، إدارة صحة البيئة وسلامة الأغذية بوزارة الصحة بولاية الخرطوم، رفضت تمليك «الأهرام اليوم» إحصائية عن عدد الآبار التي تم اكتشاف تلوثها، ومصادر تلوثها، بولاية الخرطوم. طالبنا الإدارة بمعلومات وإحصائيات، إلا أن الإدارة زودتنا بمعلومات تشمل أنشطة الإدارة وكيفية عملها في مجال مياه الشرب، وتعللت بعدم تمليكها تلك الإحصاءات لأنها تسبب هلعاً وسط المواطنين، مما يعني أن قسم سلامة الأغذية ومياه الشرب بوزارة الصحة ولاية الخرطوم يعترف ضمناً بوجود آبار ثبت تلوثها، ولكن سؤالنا: هل تعلم الإدارة تلك المصادر الملوثة؟ وهل تعمل على عزلها؟ أم تكتفي فقط بصب جرعات من الكلور فوق تلك المياه الملوثة داخل البئر؟

    مراقبة دوريّة
    حالات تلوث واشتباه في التلوث شكا منها بعض المواطنين بولاية الخرطوم، مما دفعنا الى طرق أبواب إدارة صحة البيئة وسلامة الأغذية، التي أكدت لنا أن أي نشر لمثل تلك المعلومات سوف يحدث هلعاً وسط الجمهور، لكنها قالت إن القسم درج على مراقبة الآبار بالأحياء المختلفة بصورة دورية، وأن البئر تخضع لاختبار عند إنشائها، بالإضافة إلى تعقيم دوري.
    لكن السؤال الرئيسي الذي يطل برأسه هنا: إلى متى تظل الإدارة تغلق آبار مياه الشرب؟ ولماذا لا تتم معالجة الأمر بالبحث عن المصادر الأساسية للتلوث ووضع معالجة جذرية لها؟

    صرف .. صرف!
    الخبير في المياه بهيئة اليونسكو بروفيسور تاج السر البشير أكد لـ«الأهرام اليوم» أن المراحيض البلدية والسايفونات يمكن أن تلوث المياه الجوفية التي نشرب منها خلال عشرين عاماً. مما يعني أن المناطق والأحياء التي أنشئت، وفاق إنشاؤها عشرات السنوات؛ أصبحت أنظمة الصرف الصحي فيها ملوثاً أساسياً يستوجب من الدولة والجهات المختصة إعادة النظر في تلك الأنظمة واستبدالها بمحطات معالجة الصرف الصحي.

    لا توجد معالجات
    سلمى أحمد، ربة منزل، تسكن مدينة أمبدة قرب زير الزين اشتكت في حديثها لـ«الأهرام اليوم» من رائحة كريهة وديدان في مياه الشرب، من بئرين في المنطقة، مما يتسبب في آلام في البطن. وقالت: نحن على هـذه الحالة منذ ستة شهور وعلمنا أن المياه اختلطت بالصرف الصحي. الجهات المسؤولة قالت لا توجد معالجات، «الما عايز يشرب.. يشتري»؟!



    .http://www.alhadag.com/investigations1.php?id=1462
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 04:36 PM

على ميرغني

تاريخ التسجيل: 24-11-2009
مجموع المشاركات: 2838
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: كت لي زوجة الشاب الذي أصيب بتلوث المياه في الخرطوم
    أنهم كانوا يرون الدود يخرج من (الحنفية) فهل سمع أحد بهذا الكلام؟؟؟

    يعني الناس ديل شافو الدود طالع من الماسورة وبرضو شربو منها ؟!!!!
    عليك الله هنا الغلطان منو .....
    شخصياً لا استبعد دخول الميكروبات والديدان الى شبكات مياه الشرب لانو لمن تنكسر ماسورة الخط العام الموية بتعمل بركة ولمن الموية تقطع ويقل ضغطها داخل الماسورة بيقوم الموية الكانت في البركة بترجع للماسورة زي ما طلعت منها اول وطبعا شايلها معاها الديدان وكثير من الميكروبات.
    الحكومة الغلط راكبها من راسها لكرعيها ... وكمان قالت عايزة تعمل مفاعل نووي ...
    بس دا كلو ما معناهو نحن الشعب ما غلطانين .. يا اخي تشوف الدود بيطلع من الماسورة وتشرب منها كمان وتجي تقول الحكومة غلطانة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 04:54 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: على ميرغني)
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 05:13 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: خبير: عينات فحص مياه النيل عند مدخل الخرطوم أثبتت وجود مـادة مسرطنة!... إدارة المياه الجوفية بالولاية:
    أغلقنا الحوض العلوي للمياه الجوفية ببعض مناطق الخرطوم تماماً بعد تلوثه بمياه السايفونات المنزلية....
    مياه ولاية الخرطوم..هل هي صالحة للشرب
    ..!!


    تلوث مياه الشرب بات أمراً مخيفاً، ولعل أكثر ما يخيف هو تلك الملوثات التي تدفع بها بعض المؤسسات والجهات إلى النيل مباشرة تحت سمع وبصر جهات الاختصاص! أما المياه الجوفية التي أصبح غالبية سكان العاصمة يعتمدون عليها بسبب التوسع العمراني والزيادة السكانية؛ فباتت هي الأخرى تحت التهديد، إذ أكد اختصاصيون لـ«الأهرام اليوم» أن مياه «سايفونات» المنازل بالخرطوم لوثت الحوض العلوي للمياه الجوفية تماماً في بعض مناطق الولاية؛ مما دفع هيئة المياه الجوفية إلى إغلاقه واستهداف الحوض الأدنى لمياه الشرب، الذي بات هو الآخر مهدداً بسبب ماكينات حفر «السايفونات» التي أكدوا أنها تحقنه بصورة مباشرة، محذرين من تلوثه كاملاً إذا ما استمر استهدافه بالحفر خلال السنوات القادمة.

    أمبدة تشكو
    مدينة أمبدة لم تكن هي الأخرى خارج ذلك الإطار، لا سيما أنها تعتمد كلياً على مياه الآبار الجوفية.
    مواطنو أمبدة الذين لجأوا إلى «الأهرام اليوم»، دافعين بنتيجة فحص عينة ماء شرب، حار دليلهم في ما يفعلونه. النتيجة أثبتت أن المياه ملوثة ولا تصلح للشرب ولا للاستهلاك الآدمي.
    وتبدأ تفاصيل القصة عندما حُفرت بئر جوفية بأمبدة الحارة التاسعة في مطلع العام 2010م، وتم وقتها ربطها بشبكة المياه منتصف شهر مارس 2010م، وعند تشغيلها أكد سكان الحي أن المياه غير صالحة للشرب، إذ كانت ثقيلة ومالحة، ولاحظ المواطنون أن رائحتها كريهة بصورة واضحة. اتصل مواطنو الحارة باللجنة الشعبية، لتوضيح واستجلاء الأمر، وأفادتهم اللجنة الشعبية أن المياه صالحة، وأن لديهم شهادة صلاحية تثبت ذلك.
    حالات مرضية
    مواطنو الحارة التاسعة، وبعد ظهور حالات مرضية عدة بالحارة لم يجدوا سبيلاً سوى تكوين لجنة من مواطني الحارة للتحرك في هذا الإطار، شملت عدداً من المهندسين المختصين، والعاملين في العمل العام، تقدموا ببلاغ إلى مدير مياه أمبدة الذي أوفد أحد الفنيين لأخذ عينة لفحصها في معمل مياه الهيئة، وأفادوا المواطنين أن المياه صالحة للشرب، لكن لدهشة الجميع؛ فوجئوا بإحضار برميل كلور ليضاف بصورة منتظمة للبئر. قال المواطنون أن المسؤولين أنكروا شفاهةً تلوث البئر، لكنهم أقروا بذلك فعلاً عندما أحضروا الكلور.
    اللجنة التي كونها مواطنو الحارة التاسعة أمبدة أوفدت مختصين لأخذ عينة تم فحصها بمعمل أبحاث المياه الجوفية والوديان بكيلو عشرة، وهو معمل معترف به ومعروف، يتبع مباشرة لوزارة الري والموارد المائية.
    تلوّث بكتيري
    نتيجة فحص العينة بالمعمل المذكور بتاريخ 28 مارس2010م أكدت أن المياه ثقيلة وعالية أملاح السلفات، رائحتها كريهة وغير مقبولة، عالية أملاح الصوديوم، وشكّوا في وجود تلوث بكتيري يستوجب فحصها في معمل آخر مختص، بسبب عدم توفر إمكانية فحصها بمعمل المياه الجوفية!!
    وأكدت نتيجة فحص العينة أن هنالك مصدر تلوث واضحاً يجب عزله. وخلصت نتيجة المعمل إلى أن هذه المياه غير صالحة للشرب، وهي غير صالحة كيميائياً للاستعمال البشري.
    نتيجة الفحص أعلاه وضعتها اللجنة أمام مدير مياه أمبدة لكنه أكد مسؤوليته الكاملة عن صلاحية البئر. وطالبوا بإغلاق البئر حفاظاً على أرواح المواطنين بالمنطقة.
    فصل الأحواض
    ٭ المياه الجوفية بوزارة الري أكدت لـ«الأهرام اليوم» أن حالات تلوث مياه الآبار الجوفية يمكن حدوثها في حالات مثل تسرب مياه السايفونات إلى الطبقات الدنيا للحوض الجوفي بما فيها المراحيض البلدية، وأكدت أنها اضطرت إلى فصل الحوض الجوفي عن العلوي ببعض المناطق بالولاية.
    اعتراف ضمني
    الجهة الأساسية المسؤولة عن رقابة مصادر مياه الشرب بالولاية، إدارة صحة البيئة وسلامة الأغذية بوزارة الصحة بولاية الخرطوم، رفضت تمليك «الأهرام اليوم» إحصائية عن عدد الآبار التي تم اكتشاف تلوثها، ومصادر تلوثها، بولاية الخرطوم. طالبنا الإدارة بمعلومات وإحصائيات، إلا أن الإدارة زودتنا بمعلومات تشمل أنشطة الإدارة وكيفية عملها في مجال مياه الشرب، وتعللت بعدم تمليكها تلك الإحصاءات لأنها تسبب هلعاً وسط المواطنين، مما يعني أن قسم سلامة الأغذية ومياه الشرب بوزارة الصحة ولاية الخرطوم يعترف ضمناً بوجود آبار ثبت تلوثها، ولكن سؤالنا: هل تعلم الإدارة تلك المصادر الملوثة؟ وهل تعمل على عزلها؟ أم تكتفي فقط بصب جرعات من الكلور فوق تلك المياه الملوثة داخل البئر؟
    مراقبة دوريّة
    حالات تلوث واشتباه في التلوث شكا منها بعض المواطنين بولاية الخرطوم، مما دفعنا الى طرق أبواب إدارة صحة البيئة وسلامة الأغذية، التي أكدت لنا أن أي نشر لمثل تلك المعلومات سوف يحدث هلعاً وسط الجمهور، لكنها قالت إن القسم درج على مراقبة الآبار بالأحياء المختلفة بصورة دورية، وأن البئر تخضع لاختبار عند إنشائها، بالإضافة إلى تعقيم دوري.
    لكن السؤال الرئيسي الذي يطل برأسه هنا: إلى متى تظل الإدارة تغلق آبار مياه الشرب؟ ولماذا لا تتم معالجة الأمر بالبحث عن المصادر الأساسية للتلوث ووضع معالجة جذرية لها؟
    صرف .. صرف!
    الخبير في المياه بهيئة اليونسكو بروفيسور تاج السر البشير أكد لـ«الأهرام اليوم» أن المراحيض البلدية والسايفونات يمكن أن تلوث المياه الجوفية التي نشرب منها خلال عشرين عاماً.
    مما يعني أن المناطق والأحياء التي أنشئت، وفاق إنشاؤها عشرات السنوات؛ أصبحت أنظمة الصرف الصحي فيها ملوثاً أساسياً يستوجب من الدولة والجهات المختصة إعادة النظر في تلك الأنظمة واستبدالها بمحطات معالجة الصرف الصحي.
    لا توجد معالجات
    سلمى أحمد، ربة منزل، تسكن مدينة أمبدة قرب زير الزين اشتكت في حديثها لـ«الأهرام اليوم» من رائحة كريهة وديدان في مياه الشرب، من بئرين في المنطقة، مما يتسبب في آلام في البطن. وقالت: نحن على هـذه الحالة منذ ستة شهور وعلمنا أن المياه اختلطت بالصرف الصحي. الجهات المسؤولة قالت لا توجد معالجات، «الما عايز يشرب.. يشتري»؟!


    .http://www.sudanelite.com/news.php?action=show&id=10529
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 05:19 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: مياه «سوداء» بالحاج يوسف و «صفراء» بالحسانية!! .. إرتفاع سعر برميل المياه إلى «10 » جنيهات

    كيف تتجرأ الهيئة وتقوم بإرسال موظفيها لتحصيل فواتير المياه الشهرية من المواطنين بينما شبكتها بدون مياه؟!.. هذا التساؤل الإستنكاري تكرر من معظم المواطنين الذين إستطلعناهم حول أزمة مياه الشرب التي تعاني منها كثير من أحياء العاصمة، والتي تصل أحياناً للإنعدام النهائي للمياه بالشبكة التي أصبحت لا تأتي سوى بـ «الشخير» و «الصفير» .. كيف ولماذا تفاقمت أزمة مياه الشرب بأحياء العاصمة الى هذه الدرجة؟ وبماذا تبرر الهيئة هذه القطوعات المتكررة والتي أصابت سكان العاصمة بالمعاناة والإرهاق النفسي والمادي والسهر إنتظاراً لجرعات قليلة من الماء لا تجود بها الشبكة معظم الأحيان؟------------------------------------------------------------------------------------
    سهر المياه
    معاناة وسهر وإرهاق نفسي وبدني بسبب المياه هذا ما كشفته جولة (الرأي العام) في مدينة ام درمان ومع مواطني ام بدة حي «الصفاء» تحدث الينا المواطن محمد أحمد إسماعيل في تذمر قائلاً: نحن نسهر الليل من أجل لترات من الماء بعد ان عجز الموتور عن سحبها، فشح المياه في محلية ام بدة أصبح على مدار السنة قطوعات متكررة في المياه لذا يستعين معظم السكان بعربات الكارو لشراء الماء وأحياناً يصل سعر البرميل الى «01» جنيهات وقد رجح المواطنون ان السبب في تلك القطوعات يعود لضعف الشبكة وانتهاء صلاحيتها اضافة للتوسع العمراني غير المدروس مما أدى لزيادة في استهلاك الماء.. وقال المواطنون إن الأدهى بل الأمر من ذلك هو ان الهيئة تتحصل على الفواتير الشهرية مقابل ماذا لا ندري ربما صفير الماسورة؟!
    صمت الهيئة
    تتشابه مشكلات المياه على الرغم من اختلاف طرق الحصول عليها، ففي غرب الحارات بالثورة رصدنا تلك المعاناة التي وجدنا فيها المواطنين يقومون بعمل حفرة لانزال الماسورة لعمق معين حتى يتمكنوا من الحصول على ماء خلال ساعة او ساعتين في اليوم قبل ان تعود الماسورة لصمتها الطويل الذي يشبه صمت الهيئة كما وصفها المواطن ماجد حسنين.
    وفي ذات المنطقة توجد حارات حديثة النشأة يصلها الامداد المائي في أوقات معينة معروفة ومحفوظة لدى المواطنين فيسارعون بملء البراميل، ولكن هذه الايام شح امداد المياه فازدادت المعاناة لزيادة المصروفات خارج الحسبان وذلك لشراء جوز الماء بـ «3» جنيهات مع العلم ان الغالبية من السكان هم من الفقراء.
    كما كشفت جولتنا ان كثيراً من مناطق ام درمان يتحصل المواطنون فيها على الماء بالوقوف أمام حنفيات المساجد، فالنساء والأطفال والموظفون «يعافرون» «بجركانتهم» فقد علق احدهم بانه وفي كثير من الاحيان يجد نفسه محتاراً لانه لا يجد ماء للوضوء ناهيك عن الاستحمام وغسل الملابس.. كما تعاني بعض أجزاء من الفتيحاب من قطوعات المياه، إلا ان الهيئة تعزيها للكسورات.. ومن خلال جولتنا داخل بعض أحياء العاصمة اتضح ان كسورات الشبكة الكثيرة والمتكررة سبب رئيسي في قطوعات المياه، خاصة بحي المزاد جنوب وشمال، والشعبية بمدينة الخرطوم بحري.
    الحاج يوسف
    ? الشفيع آدم الشفيع- الحاج يوسف - الشقلة - مربع «8»:
    أقيم في هذه المنطقة منذ زمن بعيد حوالي (9 ) سنوات حتى الآن ومنذ بداية اقامتنا ونحن نعاني من أهم مشكلة وهي مشكلة المياه وهي بالنسبة لنا مشكلة كبيرة جداً ولكن خلال هذه الفترة كانت تأتي المياه أثناء الليل مرات وهي ضعيفة جداً ونحن نسهر الليل من أجلها. وبكل أسف لدينا لجنة شعبية ولكن (أحسن عدمها) لأنها ضدنا وضد أي عمل خيري لسكان المنطقة.
    وأضاف: المياه لا توجد منذ ان أقمت بهذه المنطقة وبعد ثلاث سنوات تم توصيل المواسير في المنازل وحتى الآن لاتوجد بها مياه. وشهرياً ندفع مبلغ «61» جنيهاً وخلال شهر مايو الماضي قام احد السكان بتحصيل مبلغ «02» جنيهاً من كل منزل وقال هذا المبلغ للتوصيلات الجديدة. ان مشكلتنا الاساسية هي اللجنة الشعبية.
    ? المواطنة هبة الحاج: الشقلة مربع «8»:-
    مشكلة المياه مشكلة كبيرة ونحن نعاني منها منذ (4 ) سنوات في هذه المنطقة ولا توجد مياه في المواسير نهائياً ونقوم بشراء المياه من الباعة بالبرميل وسعر البرميل «5» جنيهات.
    وأطلب من صحيفتكم أن تنشر هذا الكلام على لساني الذي اوجهه للمسئولين ليلتفتوا لنا ولمشكلتنا.
    ? المواطنة رميساء مجدي: الشقلة مربع «8»:-
    أقول لكم وبكل صراحة إننا نفتقد لأهم شيء وهو المياه ويقول الله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي).
    وقد قمنا برفع مذكرة لحل مشكلة المياه عدة مرات للجنة الشعبية في المنطقة لتقوم برفعها إلى المسئولين ولكن لم يحدث شيء حتى الآن وأحياناً لا توجد مياه نهائياً حتى إذا أردت شراءها.
    ويبدو أن محلية شرق النيل أصابها اليأس من عدم إنتظام المياه بالشبكة ولذلك عملت على تحويل السوق المركزي للخضر بالحاج يوسف الذي لم يعمل منذ سنوات رغم إكتماله، عمدت إلى تحويله إلى ورشة لتصنيع عربات الكارو الناقلة للمياه داخل السوق المركزي المغلق.
    مياه سوداء
    تعاني مناطق عديدة في محلية شرق النيل من إنقطاع الإمدادين المائي والكهربائي لفترات طويلة خلال هذه الآونة الاخيرة دون سابق إنذار.
    ومن خلال جولتنا في بعض المناطق بالمحلية أكد بعض المواطنين لـ «الرأي العام» بأنهم يعانون من انقطاع المياه لاكثر من ثلاثة أشهر.
    ففي منطقة الحاج يوسف الامتداد مربع «01» التقينا بالمواطن الحاج عبد الوهاب فتحدث لنا قائلاً:
    المياه في هذا المربع وكل المربعات المجاورة مقطوعة بصورة مستمرة ولمدة أسبوع، وفي أوقات محددة نقوم بتشغيل الموتور لأن الامداد الكهربائي كذلك غير مستقر، لكننا فوجئنا بلون المياه الذي تغير الى اللون الاسود مما تترك آثاراً خلال الإستخدام خاصة عند الإستحمام.
    ويضيف: إنقطاع المياه بهذه الصورة يشكل لنا هاجساً كبيراً إذ تعتبر المياه عصب الحياة فيضطر المواطنون لشراء المياه، وسعر برميل المياه يتراوح بين «6-01» جنيهات.
    أما المواطنة «فاطمة محمد» - تسكن الحاج يوسف الامتداد مربع «8»- فأوضحت بأنهم ولمدة أكثرمن ثلاثة أشهر المياه مقطوعة عنهم فهم يجلبون المياه من ابنتهم التي تسكن بجوارهم لانها تمتلك صهريجاً وموتوراً.
    اما المواطنة «شادية عثمان» تسكن الحاج يوسف الشقلة وسط - فأبدت تذمرها من تكرار انقطاع المياه وقالت انها تشتري يومياً «3» براميل مياه بسعر «8» جنيهات للبرميل وتعتبره زيادة في المعاناة والاعباء اذ انها تسكن في منزل بالايجار وتدفع رسوم المياه والكهرباء.
    كما قالت المواطنة آمال عبد الرحمن والتي تسكن حى الشروق بالحاج يوسف من المفترض ان تقدم الهيئة إعتذارها للمواطنين لان المواطن يدفع رسوماً لتقديم الخدمة وأشارت إلى أنها للحاجة الماسة للمياه تقوم بشرائها من أصحاب الكارو بسعر «01» جنيهات للبرميل.
    حتى جزيرة توتي لم تسلم من أزمة المياه، إذ يسهر سكانها الليالي بجانب المواسير لملء الأزيار والبراميل.
    الحسانية بالشقيلاب
    على بعد «3» كيلو مترات من النيل الابيض جنوب منطقة الكلاكلات تقع قرية «الحسانية» التي تجاوز عمرها الـ «003» عام. وبها أكثر من «004» منزل.. القرية تعاني مثلها ومثل بقية الأطراف من تردي الخدمات- وبالأخص من المياه وبما أن منطقة جنوب الكلاكلات تمددت مع الزحف السكاني نحو العاصمة زاد معدل استهلاك المياه بنسبة أكثر من «002%»- إلا أنه لم يطرأ جديد يذكر - ولا يزال اكثر من (002) منزل يعاني من جلب المياه من مصادر أخرى.
    عدد من المواطنين بالمودة مربع «1» تحدثوا لـ «الرأي العام» حول معاناتهم من انقطاع المياه بصورة مستمرة منذ اكثر من «3» أشهر ويعتمدون على الحصول على مياه الشرب والاستخدامات الأخرى من عربات الكارو.. وبلغ سعر البرميل«3» جنيهات ونصف الجنيه - أما مربع «2» فالمواطنون يشترون برميل المياه بـ «8» جنيهات.
    فيما تحدث المواطن سعد بأنهم يتحصلون على مياه الشرب من النيل- وقد أرهقهم هذا الأمر كثيراً.. ولا يدري متى تنتهي هذه المعاناة.
    ولمعالجة أزمة المياه في قرية الحسانية تم إنشاء محطة جديدة جنوب القرية إلا أن المواطنين يشتكون من تغير مياهها- وقد اكد اكثر من مواطن بأن مياه المحطة الجديدة يتحول لونها إلى «أصفر» بعد يوم وكما يلاحظ وجود شوائب أشبه بالفطريات ولكن لونها أصفر.
    وأرجع رئيس اللجنة الشعبية لقرية الحسانية رداءة خدمة المياه لعدم اعتماد خرائط التخطيط من قبل وزارة التخطيط العمراني.. وأضاف بأن الشبكة الحالية عشوائية وأنه لا يمكن معالجة الأمر ما لم تصدر الوزارة خرائط التخطيط.
    كما تحدث لنا عبد الرحمن برير مهدي - مسئول المياه باللجنة الشعبية بقرية الحسانية قائلاً: بالفعل هنالك مشكلة مياه بالقرية وذلك لتوقف إحدى البيارات التي كانت تغذي جزءاً من القرية، وأضاف بأن المشكلة ليست كلية حيث توجد بيارة تعمل يومياً من الساعة (6) صباحاً حتى (21) ظهراً - في الفترة الصباحية ومن (4) مساء إلى (8) مساء في الفترة المسائية وقد قمنا بمخاطبة هيئة مياه ولاية الخرطوم لمعالجة المشكلة وأبدوا موافقتهم فوراً بانشاء بيارة في نفس موقع المتعطلة وسجلوا زيارة ميدانية توطئة لتنفيذها وان شاء الله بعد «84» ساعة من الآن سيشرعون في التنفيذ. وفيما يختص بتأخر المعالجة قال بأن المواطنين لا يدفعون ما عليهم من استحقاقات في المياه وأضاف بأن ما يشاع عن تلوث المياه أمر غير صحيح حيث قمنا باجراء تحاليل للمياه وجاءت النتيجة بأنها صالحة للشرب.
    سوبا غرب
    وأيضاً منطقة «سوبا غرب» تعاني من انقطاع المياه بصورة مستمرة وتحدث المواطنون بأنهم يسهرون الليل للحصول على قدر قليل من المياه، أما في الفترة الصباحية فأنهم لا يسمعون سوى شخير المواسير.
    محطة جبل أولياء
    في حديثه لـ «الرأي العام» قال عثمان البشير بمكتب الاعلام والعلاقات العامة بهيئة مياه ولاية الخرطوم عن أزمة المياه الحالية بجنوب الخرطوم وبالأخص بمحلية «جبل أولياء» بأنه خلال الأشهر القادمة سيتم افتتاح محطة جبل أولياء بانتاجية قدرها «86» الف متر مكعب في اليوم وتغطي جبل أولياء والمناطق المجاورة- والكلاكلات وستمد مناطق جنوب أمدرمان بـ «81» ألف متر مكعب في اليوم وتشمل منطقة المطار الجديد والقرى المجاورة له- وبإذن الله سيتم الافتتاح قبل حلول العام القادم.
    لماذا القطوعات؟
    أكثر من علامة إستفهام تدور حول هيئة مياه الخرطوم التي ظلت عاجزة لسنوات عن اسكات صرخة المواطنين وهم يستغيثون بها.
    (الرأي العام) فتحت باب الأسئلة مشرعاً امام «عثمان البشير عثمان» مسؤول الاعلام والعلاقات العامة بالهيئة القومية للمياه، البداية استفهام عريض: لماذا القطوعات في العاصمة؟
    - فقال الانشطة التي تقوم بها الهيئة تجري على محاور عدة وذلك في اطار السعي لوضع الحلول الجذرية لكل بؤر اختناقات المياه التي تشهدها بعض أحياء ولاية الخرطوم، كما ان الجهود افلحت في تحسين الامداد المائي في محليات الولاية السبع مثل منطقة الشجرة حيث تم حفر بئر وتركيبها وربطها بالشبكة وهذه الاعمال جزء من البرنامج الاسعافي، هذا بجانب «6» آبار جديدة في منطقتي الحاج يوسف وامبدة الحارة «8» والعمل يجري لحفر المزيد من الآبار.
    رغم تلك الجهود التي ذكرتها الا ان مشكلة شح المياه لا تزال قائمة؟!
    - نعم ..لان شحها يرجع في كثير من الاحيان لضعف انسياب المياه في الشبكات اضافة لضعف الشبكات ذاتها فهي لا تقوى على ايصال المياه بالصورة المطلوبة.
    ? لماذا شح المياه في المناطق التي تغذيها مياه الآبار؟
    - الآبار تعاني من مشاكل عدة مثل الطاقة الكهربائية حيث تؤثر القطوعات الكهربائية على عملها، كما ان الآبار التي تعتمد على الديزل تجد أن طاقة تشغيلها لا تزيد عن «51» ساعة في اليوم.
    ? كيف تحل الهيئة تلك المشكلات؟
    - قامت الهيئة باستيراد «05» مولداً تم استلام اغلبها والآن يجري العمل على تركيبها وهنالك مولدات احتياطية تحسباً لانقطاع التيار الكهربائي.
    ? والشبكات القديمة ماذا فعلت بها الهيئة؟
    - الشبكات القديمة ضمن البرامج الاسعافية فتسعى الهيئة لاستبدالها وفقاً لانفاذ الخطة الموضوعة وسيكون الحل الناجز لامبدات وغرب الحارات ودار السلام لمشكلة المياه في الربع الاول من العام المقبل.
    ? تعثرت الهيئة كثيراً في حل أزمة المياه؟
    - السبب الرئيسي لتفاقم أزمة المياه هو أن هنالك دراسات وخططاً تم تصميمها منذ العام 1980 لكنها لم تجد التمويل الذي يضمن التنفيذ وهي خطة عشرية ولم يبدأ العمل فيها الا في العام 2001والهيئة تسعى في تنفيذها منذ ذلك التاريخ حتى عام 2010 وتتضمن خططاً عاجلة وأخرى متوسطة وان الجزء الاول منها يشمل التحديث والتأهيل للمحطات القائمة.
    اما الجزء الثاني من الخطة وهي الاستراتيجية والتي تشمل انشاء «5» محطات جديدة فرغت الهيئة من اثنتين منها وهي محطة الخرطوم الجديدة بانتاجية «100 » ألف متر مكعب كمرحلة أولى، والثانية ببحري بمنطقة الجيلي قرية التمانيات وكمرحلة أولى تنتج «50 » ألف متر مكعب في اليوم وسوف يشهد هذا العام افتتاح كل من محطة جبل اولياء بانتاجية «68 » الف متر مكعب في اليوم اضافة لمحطة مياه المنارة بانتاجية «200 » الف متر مكعب وهذه ستدخل دائرة الانتاج في العام المقبل.
    كما ان العمل سيبدأ في محطة ابو سعد قريباً لتنتج «200 » الف متر، ويباشر العمل خلال الاسابيع القادمة في تشييد محطة التخزين والضخ العالي بمنطقة (عد بابكر) بالحاج يوسف بانتاجيه «05» الف متر مكعب.
    ? خرجنا من مكاتب الهيئة والشوق يسابقنا للعام «2010 » الذي لم يتبق لحلوله سوى بضعة أشهر ننتظر خلالها عام بشريات الهيئة لإنهاء أزمة مياه العاصمة التي تريفت بسببها، فالعام 0102م سيكون الفيصل في حديث الهيئة.
    إقتراح للهيئة

    المواطن محمد الطيب محمد احمد قدم اقتراحاً بحل اسعافي لمشكلة المياه على خلفية الافادات الصحفية التي أدلى بها مسئولو المياه بولاية الخرطوم التي تواجه اشكاليات توفير مياه الشرب النقية عبر الشبكات، ولخص مقترحه في توفير ماء صحي ونقى بسعر رمزي- واختصار طرق توصيل المياه للمواطن، مساهمة المواطن بصورة مباشرة في حل المشكلة ويقول محمد الطيب بأنه أستوحي فكرته من مشهد لأحد المواطنين بالسوق الشعبي أمدرمان كان يقوم بجلب الماء بواسطة تانكر ويقوم ببيعه بواقع «500 » قرش للجركانة سعة «63» رطلاً لسكان الأحياء الطرفية او لمواطنين يعانون من أمراض الكلى او من يرغبون في الماء الصالح للشرب. ويضيف بأن تقوم الهيئة بانشاء محطات في مواقع على شواطئ النيل «محطات تنقية صغيرة» او في المحطات الحالية كمصدر لنقل المياه الى الأحياء بواسطة تناكر بديلاً لمياه الآبار ويكون التوزيع وبيع هذه المياه بواسطة عربات تانكر- يترك أيضاً للمواطنين - شركات أو أفراد بانشاء محطات لتوزيع المياه في الأحياء والأسواق- ويتم هذا العمل بالتنسيق مع السلطات المحلية - وزارة الصحة- هيئة المواصفات. إذا أراد الناس شرب مياه نقية.


    .http://www.sudanelite.com/news.php?action=show&id=3853
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 05:22 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: نزيف المياه.. (1) ..آبار خارج الشبكة ... شبكات مياه عشوائية بالحاج يوسف

    بدأت نسائم الشتاء الشمالية تهب على العاصمة حاملة معها معاناة مياه من نوع آخر فعقب مسلسل قطوعات وشح المياه صيفاً بالعاصمة، برزت ظاهرة انفجارات الشبكة التي تنشط شتاء وتتسبب في نزيف واهدار المياه وارتفاع معدل الامراض المنقولة بالمياه.. فالارقام تشير الى انفجار (15) ألف ماسورة بالعاصمة خلال الشتاء الماضي، والرقم مرشح للزيادة شتاء هذا العام.. فما هي اسباب نزيف كل هذه الكميات من المياه العذبة؟ وما حقيقة الاتهام الذي يسوقه المواطنون عن تقاعس عمال الهيئة في اصلاح الكسورات بالسرعة المطلوبة؟.. (الرأي العام) تتناول قضايا المياه (قطوعات وكسورات) بمحليات ولاية الخرطوم.. وتخصص هذه الحلقة الأولى لمحلية شرق النيل.
    ---------------------------------------------------------------------------------------
    أين مكاتب البلاغات؟
    ? بالرغم من معاناة كثير من المواطنين بولاية الخرطوم من انقطاع الامداد المائي هناك معاناة من نوع آخر هي المواسير المتفجرة في كثير من شوارعها، فمع حلول فصل الشتاء يزداد عددها بمحلية شرق النيل شكا عدد كبير من المواطنين من تكرار انفجار المواسير مما يخلف كثيراً من الامراض بسبب توالد البعوض والذباب والحشرات في المياه الراكدة.
    المواطنة رحاب ابراهيم تسكن في منطقة الحاج يوسف (الشقلة وسط) بالمحلية اوضحت بأن الماسورة المكسورة بجوارهم اصبحت هاجساً يؤرقهم بسبب تكرار الانفجار، فالمأسورة توجد في شارع رئيسي «امتداد شارع واحد مع شارع الردمية»، وما ان تمر عربة إلاّ تنفجر مخلفة بركاً من المياه.
    واضافت: نعاني اشد المعاناة من هذه المأسورة ولا نعرف أين نبلغ عنها، لكن يوجد احد العاملين بهيئة المياه يقوم باخطارهم وفي بعض الاحيان يستغرق حضورهم مدة يومين أو ثلاثة ايام، لذا اصبحنا نشرب مياهاً ملوثة (بلون ورائحة غريبة).
    وفي ذات الاتجاه كشفت جولة (الرأي العام) في بعض الاحياء بالمحلية عن وجود عدد كبير من المواسير المنفجرة في الشوارع ويعجز المواطنون عن التبليغ عنها بسبب عدم معرفة اماكن البلاغ واعتقاد الكثيرين بوجود رسوم لاصلاح الماسورة المكسورة.
    داخل مكتب البلاغات
    اتصلت بأحد العاملين بهيئة مياه محلية شرق النيل لمعرفة كيفية البلاغ عن المواسير المنفجرة فأخبرني بالمكان في منطقة الحاج يوسف الوحدة محطة الصهريج ونسبة لعدم وجود علامة ظاهرة (لافتة) سألت صاحب أحد الاكشاك الذي دلني عليه ولكنني تفاجأت بشكله البائس إذ أنه يضم ثلاث غرف فقط ووجدت ثلاثة من العاملين في الاستقبال وما ان عرفوا بأنني صحفية التفوا حولي يشكون مرَّ الشكوى جراء عملهم الشاق ليلاً ونهاراً داخل المياه القذرة دون مقابل (حوافز) وجلهم مرتباتهم ضعيفة في حدود (200 - 400) جنيه وذكروا بأنهم يعولون أسراً ويسكنون بالايجار وعددهم قليل مقارنة بعدد البلاغات التي تأتي إليهم، وقال احدهم بأنهم مظلومون مبيناً بأن المديرين الذين تعاقبوا على الهيئة كثر لكنهم لا ينظرون الى تحسين اوضاعهم ولا يدركون معاناتهم بالرغم من الاموال التي يتحصلونها.
    وفي مكتب البلاغات جلست مع المسؤول (الرشيد صالح) تصادف حضور احد المواطنين من حي الوحدة شاكياً من المأسورة المكسورة والتي تسببت في هدم منزله على حد قوله بالرغم من اخطار المكتب، رد عليه المسؤول قائلاً: العاملين خرجوا بعدة بلاغات وسوف يحضرون إليك، فسألت المسؤول عن عدد البلاغات التي تأتي خلال اليوم، فقال هنالك تباين في عدد البلاغات ففي بعض الاحيان تصل الى (30) بلاغاً في اليوم بمتوسط (300 - 450) بلاغاً في الشهر، ويمكن للمواطن الحضور للتبليغ عن المأسورة المكسورة أو عبر الاتصال هاتفياً والبعض يخير متحصل رسوم المياه لكنه لا يخبر مكتب البلاغات، وهذا المكتب يضم احياء عديدة في المحلية ويواجه مشاكل عديدة منها أن منطقة الحاج يوسف (الشقلة) تعاني من كثرة الانفجارات نسبة لان شبكتها قديمة وبعض المناطق غير مخططة وبالرغم من ان المنطقة كبيرة بها عربتان فقط وهنالك قلة في العمال مع عدم اعطائهم حوافز بالاضافة الى قلة المواد (الجلب) فهي غير متوافرة في بعض الاحيان.
    أصل المشكلة
    حملت الكثير من التساؤلات حول قضايا المياه في المحلية وجلست الى مديرها المهندس صديق محمد عثمان سألته اولاً عن قطوعات المياه وانفجارات الشبكة بشرق النيل، فأوضح بأن أسباب قطوعات الامداد المائي بسبب قطوعات التيار الكهربائي وتهالك الشبكات ففي بعض المناطق (الحاج يوسف الشقلات) تم توصيل الشبكة بصورة عشوائية بدون دراسة علمية بواسطة اللجان الشعبية بالاحياء لذا تعاني المنطقة من كثرة الانفجارات ونحن الآن بصدد اعادة تأهيل الشبكات لمعالجة المشكلة، حيث تم تغيير شبكات في عدة مناطق منها الحاج يوسف الامتدادات، والقادسية، وجنوب حلة كوكو، ونسبة لان هذه الشبكات قديمة منذ الستينيات وعمرها الافتراضي انتهى لذلك تم رفع تقرير عنها لإدارة الشبكات بالرئاسة لايجاد مقاولين وبإذن الله سوف ينتهي العمل منها خلال خمسة اشهر. هذه الشبكات لديها مواصفات معينة ففي الشوارع الرئيسية تكون مقاس (6) بوصات، أما في الشوارع الداخلية فتكون بمقاس (4) بوصات وهي مكلفة وتقدر بحوالي (5) ملايين جنيه. وبالنسبة للبلاغات عن المواسير المكسرة هنالك مكتبان.. مكتب في الوحدة والآخر في حلة كوكو.. ومتوسط عدد البلاغات في مكتب حلة كوكو (10) بلاغات في اليوم وفي الشهر (200) بلاغ ونحن بصدد فتح مكاتب جديدة في العيلفون وأم ضواً بان، أما مكتب الوحدة فهو قديم منذ السبعينيات ويحتاج الى صيانة وتم حصر الاحتياجات ورفعت الى قسم الهندسة المدنية لعمل الصيانة اللازمة.
    ومن خطتنا الاسعافية لحل مشكلة المياه بالمحلية حفر آبار في عدة مناطق في امتداد الحاج يوسف مربع (6) وفي حي الفاروق مربع (25) وحي النصر مربع (26) وفي سوبا الجميعاب والعيلفون وحي الصفا، وهنالك بئر ذو انتاجية عالية في الجريف شرق (المزرعة) في انتظار طلمبة للتشغيل كذلك لدينا نصيب من الخطة الاسعافية لمعالجة مشكلة المياه في الولاية والتي تقدر بـ (70) مليون جنيه وفي اليوم انتاجيتنا من المياه حوالي (80480) متراً مكعباً ومعظمها من الآبار، أما من النيل فتبلغ (5) آلاف متر مكعب في اليوم، فالمحلية بها (287) بئراً (58) بئراً داخل الشبكة و(229) خارج الشبكة وسوف تدخل (12) بئراً جديدة في المرحلة المقبلة، أما خطتنا للعام 2010م، فقد حصرت كل الاحتياجات بما يخص الشبكات والمصادر للوصول لحل نهائي لمشكلة المياه في المحلية ويتم ذلك عبر (4) فترات بناء على ثلاثة اهداف استراتيجية وهي الانتاج: (انشاء المصادر المائية من آبار وحفائر) التوزيع (تأهيل الشبكات) والتحصيل: (ايجاد طرق لتحصيل ايرادات أعلى دخل للهيئة في الخطة المقبلة).
    وحول تلوث المياه يؤكد بأن المياه معقمة بالكلور في الآبار، ولكن يمكن ان يحدث تلوث في حالة ما اذا كانت المأسورة المكسورة استغرقت عدة ايام أو اذا كان الصرف الصحي الداخلي ملوثاً وهنالك تعاون مع إدارة مكافحة الملاريا في جانب البلاغات بالاضافة الى وجود لجنة مكونة في المحلية لحل ومتابعة مشاكل المياه برئاسة المعتمد. وبالنسبة للعمال فالعدد غير كافٍ ونحن بصدد تعيين عمالة فنيين جدد مع بداية العام 2010م، وهنالك غرفة طواريء للعمال فبعد الدوام الرسمي يعطي العامل حافزاً (نصف المرتب)، كما لدية حافز خلال العطلات وبدل وجبة (10) جنيهات.
    الحلول
    ولكن ما هي الحلول النهائية لاشكالية قطوعات المياه وانفجار الشبكات؟
    اعدت هيئة مياه ولاية الخرطوم برنامجاً اسعافياً لمقابلة مشكلة المياه بالولاية ممرحلة على ثلاث مراحل يجري تنفيذها تحت رعاية د. عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم، كما قامت الهيئة بتدشين حملة لتصحيح بيانات واوضاع مشتركي المياه بالولاية، وأوضح المهندس خالد حسن ابراهيم مدير مياه ولاية الخرطوم اسباب قطوعات المياه بسبب انحسار النيل، فالانحسار كان مفاجئاً وغير طبيعي لم يحدث منذ (40) عاماً وتمت المعالجة بعمل بئر ذات انتاجية عالية داخل محطة بيت المال بأم درمان.. كذلك من الاسباب انقطاع التيار الكهربائي عن محطات المياه ونحن سعداء بقرار الرئيس بعدم قطع الامداد الكهربائي عن محطات المياه لان انقطاع التيار الكهربائى لمدة (نصف ساعة) عن المحطة يحتاج لمدة (7) ساعات لكي يعود الامداد المائي للمواطن، وتسعى الهيئة لتوفير مولدات في محطاتها بطاقة عالية لكي لا تتأثر بانقطاع الكهرباء، وأكد المهندس على ضرورة ان تزال عدادات الدفع المقدم من مصادر المياه لأن الهيئة لا بد ان توفر مبلغ (95) ألف جنيه يومياً للكهرباء.
    واشار الى ان كل البلاغات التي تأتي الى الهيئة عبر مكاتبها تتم معالجتها والتحقق فيها، لكن هنالك مواسير مكسرة يمكن ان تستغرق فترة زمنية اقصاها (3) ايام فمحلية الخرطوم تستقبل حوالي (4400) بلاغ في الشهر وبالنسبة للعمال مرتباتهم تصرف مع بداية الشهر دون تأخير ونسعى الى تقديم خدمات افضل لهم بالاضافة الى تحسين هيكلهم الراتبي خلال الايام المقبلة.


    .http://www.sudanelite.com/news.php?action=show&id=5678
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 05:35 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-08-2010, 08:28 PM

عبد العظيم احمد

تاريخ التسجيل: 14-05-2006
مجموع المشاركات: 3548
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    انا الان عايش فى الخرطوم

    صح الماء ماء نيل ( بحر)
    لكن هذا الماء للاستهلاك اليومى
    يعنى المضخات شغالة والناس تشطف

    لا وقت لتوالد الديدان
    لا وقت لروقان الماء
    غير ذالك عندما تتعرض تلك المياء وهى داخل مواسيرها وهى
    داخل الارض تتعرض لدرجات خرارها تحسها وانت تحت الدش
    ::::::::::::::

    تصفحت البطون والامعاء والمعدة واخذت مناعتها
    لو كما ذكرت لمات نصف سكان السودان
    من حلفا لى نملى
    من اين يأتى التلوث
    النيل عندنا مازال نظيفا والطمى والطين حالة طبيعية
    ,,,,,,,,,,
    المعروف الانسان القادم من اوربا عليه تناول مياه صحيه
    لانه غير متعود على تلك المياه
    كما
    والاكل... ايضا
    ..........................
    ذكرت بعض المصادر الصحية هنالك تلوث فى الخضروات
    وذالك لاستعمال المزارع للمبيدات الضارة والمنتهية
    الصلاحية
    ومن الخضروات
    الطماطم والعجور
    والاسود,,,,
    اخيرا

    شفاه الله وشفانا معه
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-08-2010, 12:52 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: عبد العظيم احمد)

    تحياتي أخي عبد العظيم
    ورمضان كريم


    Quote: انا الان عايش فى الخرطوم

    صح الماء ماء نيل ( بحر)
    لكن هذا الماء للاستهلاك اليومى
    يعنى المضخات شغالة والناس تشطف

    لا وقت لتوالد الديدان
    لا وقت لروقان الماء
    غير ذالك عندما تتعرض تلك المياء وهى داخل مواسيرها وهى
    داخل الارض تتعرض لدرجات خرارها تحسها وانت تحت الدش
    ::::::::::::::

    تصفحت البطون والامعاء والمعدة واخذت مناعتها
    لو كما ذكرت لمات نصف سكان السودان
    من حلفا لى نملى
    من اين يأتى التلوث
    النيل عندنا مازال نظيفا والطمى والطين حالة طبيعية


    كلامك جميل ومطمن كتير
    لكن ده ما معناه انو مافي مشكلة
    لاني كما ذكرت المشكلة في مناطق كثيرة وليس كل البلاد
    والا ماذا تسمي كل ما احضرته في هذا البوست؟؟؟؟
    أشكرك للإستجابة فقد كنت أنتظر بورداب الخرطوم ليخبرونا بحجم الأزمة
    أما بخصوص الدود والتلوث فقد تأكدت من مصادر أنه فعلآ موجود
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 08:50 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    هنالك بوست للاخ كمال فرانكلي اكد تلوث مياه الشرب
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-09-2010, 02:29 AM

معاوية الأرباب

تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 1065
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    شكرا أشرف مصطفى شايل هم البلد حتى في مغتربك اللندني. ودام قلمك سهما مصوبا نحو الفيل لا ظله .

    Quote: غير ذالك عندما تتعرض تلك المياء وهى داخل مواسيرها وهى
    داخل الارض تتعرض لدرجات خرارها تحسها وانت تحت الدش

    تحياتي يا عبد العظيم

    درجة الخرارة هذه لا تكفي لقتل الكثير من أنواع البكتيريا والميكروبات , بل تمثل درجة حرارة مثالية

    لتفاعلات بيوكيميائية أكثر ضررا .

    خطورة مياه الشرب الملوثة مثل خطورة التدخين تظهر بشكل بطئ يغري البعض بتجاهلها .

    مؤقتا لابد من غلي الماء ثم إضافة مقادير معلومة من الكلور رغم أضراره على الكلى على المدى البعيد .

    لابد من تعبئة الرأي العام ليكون عامل ضغط لحل جذري.

    من المثيرللتقزز أن يعجز النظام عن توفير مياه شرب نقية رغم مداخيل النفط والجبايات .

    (عدل بواسطة معاوية الأرباب on 04-09-2010, 01:09 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-09-2010, 03:23 AM

حسن حماد محمد

تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 2627
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    الأخ أشرف سلامات

    ورمضان كريم

    Quote: تصفحت البطون والامعاء والمعدة واخذت مناعتها
    لو كما ذكرت لمات نصف سكان السودان
    من حلفا لى نملى
    من اين يأتى التلوث
    النيل عندنا مازال نظيفا والطمى والطين حالة طبيعية


    الأخ عبدالعظيم تحياتى

    يا أخى أنا قادم للتو من السودان

    هناك مشكلة حقيقية تتعلق بالمياه

    وسياسة دفن الرؤوس فى الرمال لا تجدى عندما يتعلق الأمر بحياة البشر

    وتكاد لا ترى أى مجهود رسمى أو شعبى لمواجهة هذه المشكلة ودراستها

    واعطائها ما تستحقة من اهتمام

    الماء هو أبسط وأهم مقومات الحياة ومن حقنا جميعاً على المسئولين أن يسارعوا فى النظر فى هذا الأمر

    وهو يمس حياة كل الناس فقيرهم وغنيهم

    ومشكلة المياة لا تتمثل فقط فى تلوثها وعدم صلاحيتها للشرب وانما أيضاً لانعدامها فى كثير من أحياء العاصمة

    وانقطاعها لفترات طويلة حيث يكون الانسان فى حوجة ماسة لها لما يمثله طقس السودان الحار من ضرورة توفر الياة

    واذا كان الحال كذلك فى العاصمة الخرطوم فكيف يمكنك أن تتصور حجم المشكلة فى باقى المدن ى والأرياف

    حان الوقت للعمل على رفع المعاناة عم كاهل هذا الشعب

    وبزيارة سريعة للعيادات والمستشفيات الخاصة والعامة سوف يتبين لك حجم المشكلة

    لا يخلو بيت من طفل يعانى من الاسهال المزمن والنزلات المعوية الحادة

    عالم اليوم قد تجاوز مثل هكذا أمراض وهكذا هموم

    ونحن بدأت السرطانات والفشل الكلوى تحصد فى انساننا وما زلنا لا نملك الشجاعة بأن نعترف بأن هناك مشكلة

    حقيقية فيما يتعلق بالمياة

    لا ياصديقى انسان السودان يستحق أكثر مما تجود به أيادى الحكام حالياً

    وهذا حق وليس منحة

    أين والى الخرطوم بل وأين رؤساء المحليات ونواب المجالس المحلية والولائية

    من هنا يحب أن ندق ناقوس الخطر ونطالب المسئولين بسرعة النظر فى مشكلة المياة قبل فوات الآوان وانتشار الطاعون
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

تحذير: مياه الشرب في السودان ملوثة ... ويجب غلي الماء قبل شربه ! فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de