العازفات عن الزواج ... عوانس بالإختيار

المانتيكور - قصيدة

السودان الآن .. خواطر عائد للوطن

المبدع الفنان أسامة الشيخ يعطر سماوات ( DALLAS) تكساس في الكريسماس

مرحبا بكم فى حفلة رأس السنة..بتورونتو... الفنان عمر بانقا والفرقة الموسيقية.

حفل رأس السنة و اعياد الاستقلال ... دعوة عامة للسودانيين في واشنطن(فرجينيا)

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 22-12-2014, 00:31 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ...
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
02-11-2013, 09:09 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ...

    الدكتور عبد الله على ابراهيم رئيس اتحاد الكتاب السودانيين يواحه هذه الايام عاصفة من الانتقادات بعد تحوله الاخير فى الدفاع عن بعض سياسات الاخوان المسلمين التى لا تجد القبول منهم ومن معظم المثقفين داخل السودان وخارجه ففى الوقت الذى تنتقد فيه افكار وسياسات تنظيم الاخوان من اهل واعضاء التنظيم انفسهم ينبرى عبد الله على ابراهيم للدفاع عنهم فى كتاباته فى السنوات الاخيرة ..وكان المرحوم الخاتم عدلان اول من لاحظ هذا التحول فى كتابات عبد الله عن الحزب الشيوعى والمرحوم عبد الخالق محجوب السكرتير السياسى للحزب وكتب حينها مقالا قويا ردا على عبد الله اوردته فى بوستات سابقة وسوف يجده القارىء فى الاسفل ..
    وفى بداية تقربه من تنظيم الاخوان كان الدكتور عبد الله كتب مقالا عن المرحوم حافظ الشيخ الزاكى معددا لبعض مناقبه بعد وفاته رحمه الله الا انه تطرق الى بعض الجوانب السياسية التى يختلف فيها معه الكثير من الناس وهو ما جعل الزميل عبد الله الشقلينى ان يكتب بلغة رفيعة مقالا يرد فيه على بعض ملاحظات الدكتور وبعض من سيرة المرحوم التى عاصرها والتى لم تخرج عن مبادىء وافكار الاخوان المسلمين ورؤيتهم الامنية لما يحدث فى كل ما يستجد من امر حتى فى قضايا صغيرة ذكرها الكاتب وكيف ان المرحوم حولها من قضية ادارية الى امنية ومن ثم سياسية سوف تجون مقال الاخ الشقلينى بالاسفل ايضا للتوثيق

    اما المقال الذى اثار عاصفة من النقد من معظم المثقفين مقاله قبل الاخير والذى وجهه للكاتب الكبير الاستاذ عمر القراى تحت عنوان
    عمر القراي وحماده: الغربة سترة حال .. ورد عليه عمر القراى بمقال قوى على حلقتين يجدهما القارىء هنا ..
    وهنا تجد .. المقال الذى كتبه الدكتور ومن ثم الرد عليه ..[/B

    عمر القراي وحماده: الغربة سترة حال ..


    بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم


    الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 08:41

    1-جاري في برش


    قلت مرة إن الدكتور عمر القراي لا يقرأ على كثرة ما يكتب. ثم وجدت أن آفته أكبر وأمض. فقد نشر منذ أيام كلمة بعنوان "عندما ينكسر الرجال". وهي من نوع ما كنا نسميه "التعليق على الأخبار" على عهد الفريق عبود أو نميري. ومثل ذلك التعليق واسطة عقد الإعلام كبروبقاندا رخيصة. يبدأ الواحد فيه بخبر سعيد ما للنظام ليلهب ظهور خصومه بشواظ التنكيد لا تزعه خصلة ديانة أن يزن الأمر ويقسط فيه. فخصومه مدانون وإن طاروا. ويفعل ذلك كل يوم.
    بدأ القراي في مقاله الأخير بهبة سبتمبر الماضي ثم حمل على من انكسروا في رأيه فخذلوا الشباب الذين "مهروا الثورة بدمائهم الذكية". ووجدت نفسي ضمن هذه الطائفة المنكسرة مع السيد الإمام الصادق المهدي والحسيب النسيب الميرغني وقضاة وضباط في القوات المسلحة. فجئنا حسب قوله بصور بغيضة "من التخاذل المخزي، والتهاون المزري، ومناصرة القتلة، والدفاع عن من سفكوا دماء الأبرياء". و"ولَّع" القراي في الحبيب الإمام بما تواضع عليه غيره من كتبة "التعليق على الأنباء". وتساءل: "لماذا لم يقد السيد الصادق المظاهرات التي خرجت من مسجد السيد عبد الرحمن؟". ويبدو أننا خسرنا حسنا بالنكتة. فسؤال القراي يذكرني بمساخة رباطابية معروفة. قيل إن رجلين هربا من وجه ###### معقور. وقال أحدهما للآخر وهما "معردين": ما تشيلك حجر ترمي بيهو ال###### دا. قال الآخر: وإنت جاري فوق برش. ومثل القراي أدمن الجري على برش الغربة خالي حجارة ويعرف يقيناً ما "ينبغي" أن يفعله آخرون بحجارة الوطن .
    ضرب القراي بي مثلاً لإنكسار المثقف. وقال إنني كتبت أدافع عن الإخوان المسلمين في مصر زلفى لإخوان السودان. واستغرب لدفاعي عن أخوان مصر بعد ما فعلوه بالشعب السوداني. ربما عرفتم ما فعله أخوان السودان بنا ولكن لا أذكر ما فعله اخوان مصر بنا تحديداً. ومعروف عن أخوان مصر أنهم اعتزلوا أخوان السودان لترفعهم عن الإنضواء في التنظيم الدولي للأخوان. بل طلب الأخواني المصري الشيخ عبد البديع صقر من عبد العزيز الباز، كبير علماء السعودية، تكفير الترابي على بينة بعض فتاويه. وصرف الترابي التهمة ككيد من التنظيم العالمي لرفضه أن يتنازل عن استقلالية حركته لاي جهة كانت.


    نتجاوز ذلك إلى عبارة شاذة من القراي حَذِرت بها أنه لا يقرأ فحسب بل هو معاق وجدانياً. فاستغرب لدفاعي عن أخوان مصر في وقت أنكر قادتهم أنهم أخوان في التحريات بعد التحقيق. وهو يشير إلى تحقيقات الأمن مع بعضهم نشرتها الصحف والتلفزيون. ولم أجد فيها سوى الداعية صفوت حجازي تلجلج في دفتر التحري وأنكر عضويته لتنظيم الأخوان. وربما كان بالفعل ليس من الأخوان. أما الآخرون فيحردن. أنكروا بالطبع التهم الملفقة عن الإرهاب ونحوها ولكنهم ثبتوا ثبات المؤمن الواثق من ربه وقضيته. فرفض مرسي أن يقف أمام النيابة ليدلي بأقوال وهو الرئيس الشرعي للبلاد. وقال البلتاجي إنه عضو بالجماعة منذ السبعينات. وقال محمد بديع إنه مرشد الجماعة ورفض الخروج من زنزانته للتحقيق قائلاً لهم إنهم قتلوا ولده وحرقوا بيته فلا يريد أن يراهم فاضطروا للانتقال للتحقيق معه في الزنزانة. ولم اسمع استعادة لآي القرآن أحذق وأرشق من استعادة بديع لها وهو يدفع إفتراء المحققين. قيل له إنكم شيدتم غرفة من حديد لتعذيب خصومكم قال: "سيعلمون غداً من الكذّاب الأشر". قيل له إنكم بذلتم المال والطعام لإغراء الناس بالاعتصام معكم. قال "بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون". وحذرهم سوء عاقبتهم قائلاً: "عما قليل ليُصبِحن نادمين". وربما بدأت ندامة الكسعي في مصر منذ حين.


    ليست إعاقة الوجدان مما أصاب القراي في قراءته الخرقاء المضللة (إن لم تكن المزورة) لإفادات قادة الإخوان فحسب بل في استعانته أصلاً ، وهو المثقف الشجاع، بمحضر تحري صادر عن جهة أمنية للخوض في شأن معتقلين بذمة الأمن ما يزالون. كيف سمح له ضميره وذوقه وتدريبه كحامل دكتوارة أن يأخذ استجواب جهة أمنية كمصدر لاي مبحث في حقائق الناس وشجاعتهم؟ ويزيد القراي الأمر نُكرا بأنه لا يتحرج من تزوير حتى هذه المادة الخبرية المسرطنة. وما كنت أنتظر مهما شطح بي الخيال أن يأتي اليوم الذي يستعين فيها منتسب للحركة الجمهورية بمحضر استجواب أمني أو فقهي بعد ما استتاب مجلس من علماء السلطان في 1985 نخبة من رفاقه وحملوهم أن يتنصلوا عن عقيدتهم وينكروا أستاذهم الشهيد قبل صياح الديك، ومن على التلفزيون. وكان محضراً مهيناً لا قيمة له من جهة الحق أو الحقيقة إلا في الكشف عن سقوطنا العمودي في حضيض الخلق والمثل العليا. ولم يعلق بوجدان القراي من محنة منظمته تلك شيء يقيه عاديات الاستجواب فينزه قلمه عن الترويج له بحق مناضلين مشرفين يقفون اليوم بشجاعة منقطعة النظير دفاعاً عن المجتمع المدني والديمقراطية. فإذا جاز يا قراي قبول استجواب الأمن كبينة قاطعة لماذا أراك تحتج في نفس المقال على ما أذاعته جهات عندنا عن الصور الفاضحة في موبايل الدكتورة سمر ميرغني؟
    وغداً أكتب عن حمادة قليل الأدب من شيعة القراي الذين يعلفهم بهذا اللغو المعارض "الشجاع" . . . من وراء حجاب.


    2-القراي وحمادة في الغربة البطالة
    كنت قلت إن صفوة الرأي والفكر عندنا مصابة بمتوالية بيتر بان. وبيتر بان عند أهله عاهة الطفل الذي يعيش طفلاً طول عمره. فلا يتجاوز الصفوي عندنا في نموه العقلي سن الثانية الثانوية على الأكثر غريراً فرحاً بعموميات عقائده وثوابتها. فلا يتلطف على مر العمر بفن المساومة لأنها خيانة للثوابت. ويكبر فلا تكبر العقول. وتنضب في الواحد منهم أول ما تنضب تبعته بتربية الجيل العاقب له من حيث القدوة، والتطبع على الدماثة، وكريم الخلق.
    وعمر القراي من صفوة البتير بان. ولا يدلك على هذه الخصيصة فيه مثل المدنفين من قرائه. وقلت أمس إنه يعلفهم بالبرسيم المعارض المسرطن فيجترونه ويشيعونه مثل الفاحشة. فرأيت عدوى كلمته عن انكساري أمام الإنقاذ في وجه هبة سبتمبر (عرضنا لها بالأمس) تصيب بعض قرائه وتفتك بعروة الأدب والدماثة وكريم الخلق فيهم. وممن افتتن بها من يدعى حمادة الذي ضاق ذرعاً بكلمة لي عن الدكتورة ناهد محمد الحسن أشدت برصانة مقالة لها عن هبة سبتمبر. فكتب رسالة على بريدي بالإنترنت جعل لها عنواناً هو "عهر فكري" استبقاه طوال رسائله لي التي بلغت 11 منذ يوم 11 أكتوبر إلى 21 منه. كتب حمادة في رسالته الأولى:


    (د. ناهد أشجع من آلاف زيك وتبادر بفكرتها مش زي أشباه الرجال الشغلهم القطيعة والقوالات عن وفي أعداء متوهمين. لو عاوز توزن نفسك في ميزان الرجال إقرأ مقال القرايع (أي القراي") عن "إنكسار الرجال" يا .....راجل)
    وعادة ما لا أرد على مثل هذا اللغو كما أمرنا ديننا. ولكن استغربت لرجل يتحدث عن الشجاعة بوحي من القراي ويحجب اسمه عني. وقررت الرد عليه لأعرف المزيد عنه بما في ذلك الكشف عن اسمه فوق عنوانه في الأنترنت وهوHamada >amada_uk@yahoo.com) فكتبت له:
    (فلو سمحت اسمك لأعرف الراجل الذي هو أنت. هذه أول مرة أتلقى رسالة ناقدة لا يذيلها اسم. وهذه بالطبع من شجاعة الشجعان).


    فرد: (أها بقينا في " كان راجل طالعني الخلا" ؟؟ سيبك من الإسم. و بصراحة أنا خائف من حاجة واحدة: إنو أتسبب ليك في نوبة قلبية و إنت في السن دي. عشان كده بخليك لضميرك!! ده لو كان عندك يا "فردة" ؟)
    فكتبت له بالإنجليزية طمعاً في أن يجد في استفزازي سبباً ليكشف هويته:
    (لست أنت من يتكلم عن الشجاعة. ولا يبدو لي أنك تعرف ما تعني. بدا لي أنك تنحدر من بيت ######## لم يأخذ أحد فيه بتهذيبك في مكارم الخلق. أستاذك القراي يعرف أنني سأقطعه إربا. ولن تكون هذه مرتي الأولى لفضح جهله. وبفضل أمثالك من البلداء ما يزال للقراي رواج. إخجل يا "أسد الكداد الزام" وتكتب من وراء حجاب. لك أن ترغي عن جبني ما شئت ولكن لم أكتب مرة بغير توقيع اسمي سوى على أيام شغلي في تحت الأرض الشيوعي. فإما إن تصرح باسمك أو لتعرفن كيف أعالج المسيئن مثلك).
    فكتب يرد: (ده شنو يال........ ؟ بتهدد كمان؟ ياخي لا بأس عليك. القراي ليس شيخي. فوفر طرائقك المغرورة لألعابك الذهنية. ولن تجدني أكترث لذلك).
    فرددت في الإنجليزية لاستدراجه ليخرج بعض غثائه:

    (كن رجلاً واسفر عن اسمك. الأصول أن تسبق رسائلك السخيفة بالكشف عن اسمك. لست اهددك ولكن هذا حقي في أن أعرف من يعرض بي. إذا لم يكن القراي شيخك فلا بد أن شيخك وحش أضل سبيلا. لا زلت عند رأيي أنك ربيب بيت سيء لم يروضك على الدماثة. ولكن بعض الأحزاب من تجربتي تدمر ما زرعه الآباء في الأبناء).
    فرد بالعربية والإنجليزية : (أوكي يا محترم. أوكي إنتظر حتى ترى ما تبادلناه معاً منشوراً على حائط الاتحاد أو على لوحة واحد من بيوت الأغاريق للطلاب (داخليات خاصة لجماعات طلابية بالجامعات الأمريكية) أو في صالة استراحة اعضاء هيئة التدريس. ناه. لا تنزعج. سرك في بير يا معلم).
    فرددت عليه: (ليس بعد أيها المسيء. ولربما تم عرض ما دار بيننا بأسرع مما تعتقد. أنظر من يهدد منتظراً ظفر الثورة! هل ستكشف عن اسمك متى علقتها على لوحات الإعلان التي ذكرتها، أم أن الشجاعة ستخونك أيضاً، يا أبله!)
    فرد هو : (لا يا حلو. لن أعرض ما دار بيننا وهو خال من التهديد بأي سبيل ولكن لماذا تشغل بالك به على أي حال. دعواتي بقضاء نهاية أسبوع سعيدة)

    ثم توقفت عن سفاسف حمادة. وظل يهرط ويفرط. وكانت آخر رسائله: (أها يا . . . منتظرين ردك على القراي وبعدها ننشره بعد الترجمة طبعاً في "المانإيتر" (مجلة طلاب جامعتي) يعني مساهمة في تعريف الطلاب الجدد).
    سقط السياسة مثل حمادة لا حاجة بهم للقراي إلا في "تعتيل" نصوصه من خرارة إلى خرارة. فسوء الخلق يواتيهم طوعاً وجبنهم طبع ثان فيهم. فيا كل من كان له قريب أو حبيب من المتسيسين في الغربة "البطالة" أن يراجعه ليتأكد من خلوه من فساد الذوق وصدأ الوجدان. وليتأكد أن زوله ستر حاله لأن الغربة سترة حال. وسقط عديد من جيل ساسة المستقبل في امتحان الغربة. والله ثم والله نقرأ له ما يندى له الجبين. قرأنا عن شرف حرائر معلق في حبل الغسيل على المنابر. قرأنا عن أزواج لا يؤدبون زوجاتهم متى صرحن برأي. قرأنا عبارات لم نسمعها في خمارات الخرطوم حين كنا نغشاها. ولعنك الله يا حمادة والقراي ولعنكما اللاعنون.




    انقر على المثلث وواصل القراءة

    نقرة منك ونقرة منى

    (عدل بواسطة الكيك on 03-11-2013, 08:54 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-11-2013, 09:23 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    يجد القارىء هنا الجزء الاول من رد الدكتور عمر القراى الكاتب السودانى المعروف على الدكتور عبد الله على ابراهيم رئيس اتحاد كتاب السودان الذى شغل الاوساط السياسية بانحيازه الاخير الى مواقف الاخوان المسلمين وهم ينظرون اليه باالموقف الخطا فى وقت خطا ..
    اقرا راى القراى فى الجزء الاول ومن ثم يليه الجزء الثانى ومن ثم نعطى الفرصة للقراء للتعليق قبل ان ننتقل الى مقال الاستاذ الشقلينى
    ..





    تعقيب على د. عبد الله علي ابراهيم: إنك لا تعدو قدرك !! (1-2)


    10-29-2013 01:22 PM



    (وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ) صدق الله العظيم

    د. عمر القراي

    حين كتبت عن سقوط د. عبد الله علي ابراهيم، الذي حوله من مناضل (شيوعي)، الى مفاخر بأنه (أخ مسلم)،


    يدعم إعتصام رابعة العدوية، ويطالب بعودة مرسي !! ثم هو أيضاً يؤيد حكومة أخوان السودان، رغم ما ارتكبته من جرائم فظيعة، ويتزلف إليها، ويشاركها إنتخاباتها المزيفة، ليمنحها شرعية، كنت أظن أنه وصل الى الحضيض، الذي هوى نحوه منذ سنوات .. ولكن إتضح إن امكاناته في التدني، لا حدود لها، وهو مهما شتمني، ولعنني، لن يضرني إلا أذى، وكفى به داء، وهو (الأديب) و(الكاتب)، أن ينقل للقراء، خاصة الذين لا زالوا يظنون أن لديه أي قدر من أي قيمة، تنابذاً ساقطاً، بينه وبين شخص سماه (حمادة)، وأدعى أنه تبادل معه السباب عبر رسائل، ثم أخذ يربط بيني وبين هذا الشخص الوهمي، مدعياً أنه من الذين قرءوا نقدي له، وأعجبوا به !! ولما كان غاضباً على ( حمادة)، عاجزاً عن مجاراته، أخذ يشتمني أنا، ويحاسبني على سلوكه على اعتبار انه من المعجبين بكتابتي !! فهل رأى الناس مثل هذه الطفولة الفكرية ؟! هذا بالرغم من أنه أدعى، انه يتبع تعاليم الدين في الاعراض عن اللغو، فقال (وعادة ما لا أرد على مثل هذا اللغو كما أمرنا ديننا. ولكن استغربت لرجل يتحدث عن الشجاعة بوحي من القراي ويحجب اسمه عني. وقررت الرد عليه لأعرف المزيد عنه بما في ذلك الكشف عن اسمه) فهل رغبتك لتعرف المزيد عنه، سبباً كافياً لتفارق ما أمرك به دينك وترد عليه ؟! أم أن دينك مجرد إدعاء مثل سائر إدعاءاتك لا قيمة له في صدرك ؟!

    وكان يمكن لعبد الله علي ابراهيم، أن يكتب (منابذته)، التي تشبه (ردح) النساء المصريات المشاكسات، حين يتشاجرن في حواري الاحياء الشعبية، ل (حمادة) في مقال منفصل، ثم يرد علي بمقال آخر، بعنوان مختلف، يتناول نقدي له في مستواه .. ولكنه لم يفعل ذلك، لأنه يريد ان يشتمني، ولو اقتصر على مقالي، لما وجد فيه ما يبرر به شتيمتي، فأتى بهذا (الحمادة) المزعوم، وخلط بيني وبينه، حتى لا يتبين القارئ الأمر، فيكيل لي ما شاء من (الردح)، وهو ما لا استطيع ان أجارية فيه، لأن كل إنسان ينفق مما عنده !! وحتى يضرب الله، على عبد الله علي ابراهيم ما وصفته به من (الردح)، ختم مقاله بقوله (ولعنك الله يا حمادة والقراي ولعنكما اللاعنون) !! فهل هذا السب واللعن من ضمن (أدب) الأدباء أم سفه السفهاء ؟!

    كتب عبد الله (و"ولَّع" القراي في الحبيب الإمام بما تواضع عليه غيره من كتبة "التعليق على الأنباء". وتساءل: "لماذا لم يقد السيد الصادق المظاهرات التي خرجت من مسجد السيد عبد الرحمن؟". ويبدو أننا خسرنا حسنا بالنكتة. فسؤال القراي يذكرني بمساخة رباطابية معروفة. قيل إن رجلين هربا من وجه ###### معقور. وقال أحدهما للآخر وهما "معردين": ما تشيلك حجر ترمي بيهو ال###### دا. قال الآخر: وإنت جاري فوق برش. ومثل القراي أدمن الجري على برش الغربة خالي حجارة ويعرف يقيناً ما "ينبغي" أن يفعله آخرون بحجارة الوطن). ولو كان عبد الله يفهم ما يقرأ، لما احتاج ان يصرف القراء عن الموضوع الجاد، بهذا الهزل السخيف .. فأنا لم اطالب السيد محمد عثمان الميرغني، بالخروج في مظاهرة، لأنه لم يهاجم النظام في خطبه، ويدعو الى اسقاطه. ولكنني ذكرت ذلك عن السيد الصادق المهدي، لأنه خطب أكثر من مرة في جموع أنصاره، وذكر ضرورة تغيير النظام، وخرجت المظاهرات من مسجده، بسبب خطبه، ثم لم يخرج معها !! فهل أطالب أنا ألا اذكر هذا التخاذل، لأنني لم اخرج أيضاً في المظاهرات، حين كنت خارج البلاد ؟! وهل يطلب عبد الله من كل المغتربين، المعارضين للنظام، أن يتركوا عملهم خارج السودان، ويحضروا ليشاركوا في المظاهرات، أو لا يتحدثوا عن قضية الوطن، ومواقف الاحزاب المختلفة منها؟! وحين كنت في السودان، شاركت في عدد من المظاهرات، وكنت أكتب مقالات في معارضة النظام، اعتقلت بسببها، وقدمت للمحاكمة.. فماذا فعل عبد الله علي ابراهيم؟! إن الجري على "البرش"، هو ما فعله عبد الله حين لامني على الغربة، وهو قد اغترب اكثر مني!! وهو أمر سأتناوله في الجزء الثاني من هذا المقال.

    ومع ذلك فأنا لم اغترب، وإنما هاجرت، حين حوربت في رزقي، حتى لا استضعف في الأرض، وذلك نزولاً عند توجيهه تبارك وتعالى، في قوله (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا) ؟! فهل أفضل أن أهاجر أم أبقى منكسراً للنظام مستغلاً بواسطته مثل عبد الله علي ابراهيم ؟!
    يقول عبدالله (نتجاوز ذلك إلى عبارة شاذة من القراي حَذِرت بها أنه لا يقرأ فحسب بل هو معاق وجدانياً. فاستغرب لدفاعي عن أخوان مصر في وقت أنكر قادتهم أنهم أخوان في التحريات بعد التحقيق. وهو يشير إلى تحقيقات الأمن مع بعضهم نشرتها الصحف والتلفزيون. ولم أجد فيها سوى الداعية صفوت حجازي تلجلج في دفتر التحري وأنكر عضويته لتنظيم الأخوان. وربما كان بالفعل ليس من الأخوان. أما الآخرون فيحردن. أنكروا بالطبع التهم الملفقة عن الإرهاب ونحوها ولكنهم ثبتوا ثبات المؤمن الواثق من ربه وقضيته..... ليست إعاقة الوجدان مما أصاب القراي في قراءته الخرقاء المضللة (إن لم تكن المزورة) لإفادات قادة الإخوان فحسب بل في استعانته أصلاً ، وهو المثقف الشجاع، بمحضر تحري صادر عن جهة أمنية للخوض في شأن معتقلين بذمة الأمن ما يزالون. كيف سمح له ضميره وذوقه وتدريبه كحامل دكتوارة أن يأخذ استجواب جهة أمنية كمصدر لاي مبحث في حقائق الناس وشجاعتهم؟ ويزيد القراي الأمر نُكرا بأنه لا يتحرج من تزوير حتى هذه المادة الخبرية المسرطنة) هذا ما قاله عبد الله علي ابراهيم، أما أنا، فلم آخذ استجواب جهة أمنية، وإنما أخذت باستجاوب النيابة !! فقد جاء (من خلال نص تحقيقات النيابة مع قيادات جماعة الإخوان المسلمين ممن تم القبض عليهم عقب فض اعتصامى النهضة ورابعة، والتى حصل عليها "اليوم السابع"، اتضح لنا بقراءة تحليلية التزام تلك القيادات بنفى التهم المنسوبة إليهم طمعا فى الهروب من المحاكمة، رغم أن معظم تلك التهم موثقة ومصورة صوتا وصورة )(اليوم السابع 10/9/2013م). ولقد كرر قادة الاخوان المسلمين الأنكار امام القضاء، فقد جاء (قال المستشار زكريا شلش، رئيس محكمة جنايات الجيزة، اليوم الأحد، إن أقوال قيادات جماعة الإخوان المسلمين، الذين تم القبض عليهم، هى أن علاقتهم انتهت بجماعة الإخوان، بعد انضمامهم لحزب الحرية والعدالة، موضحا أن اعترافات قيادات الجماعة، تعد نوعاً من أنواع الدفاع عن النفس، يخضع لتقدير المحكمة، ولها ان تأخذ به، أو لا، وفى النهاية الأدلة والورق هو العامل الأساسى لتقدير المحكمة. وأضاف شلش، بعد اعترافات قيادات الجماعة بالفضائيات، وما احتوته الأقراص المدمجة التي سجل عليها اعترافاتهم، وما يثبت بالمستندات التي تدل على أنهم كانوا أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين، دليل على ما ارتكبوه من جرائم العمليات الإرهابية، والخيانة العظمى، الممثلة في دعوة الدول الأخرى التي تعادي مصر.

    ومن جانبه قال الدكتور محمود كبيش، عميد كلية الحقوق بجامعة القاهرة، إن إعترافات قيادات جماعة الإخوان المسلمين، الذين تم القبض عليهم، بأن علاقتهم انتهت بجماعة الإخوان بعد انضمامهم لحزب الحرية والعدالة، يأتي استمرارا لمسلسل الكذب الإخواني وأكد كبيش، في تصريح خاص لـ “صدي البلد”، إن انتماء قيادات الإخوان لحزب الحرية و العدالة، ليس له علاقة في التحقيقات بما ارتكبوه من أعمال إرهابية، و تحريض علي القتل و أعمال العنف.

    و تابع الدكتور شوقي السيد، الفقيه الدستوري، لا قيمة لإنكار قيادات الإخوان، بأنهم لا ينتمون للجماعة، لأن الإخوان يعلمون جيداً أن حزب الحرية والعدالة، هو الذراع الأساسية للجماعة، بمعني أنه ينفذ خطط الجماعة، بالإضافة إلي الأدلة المثبتة عليهم وتدينهم وأشار شوقي، إلي أن قيادات جماعة الإخوان المسلمين، لم يعتقلوا لانتمائهم للجماعة، أو حزب الحرية والعدالة، ولكن لما ارتكبوه من جرائم وأعمال إرهابية. ويذكر أن جميع قيادات الإخوان المعتقلة نفت كل صلة لها بالجماعة في التحقيقات الأولية بعض القبض عليهم في إصرار كبير على أنهم ليسوا، إلا أعضاء بحزب الحرية والعدالة فقط، ومن أبرز هذه القيادات محمد البلتاجي، وصفوت حجازي، ومحمد بديع)(موقع مصرأونلاين 27/10/2013م). والحقيقة ان نكران الاخوان المسلمين لإنتمائهم، الذي ينكره عبد الله، هنا، في جهالة لا تليق بباحث، قد اصبح ظاهرة، حتى خرج بعض الصحفيين يسألون علماء النفس، تفسيراً لهذه الظاهرة العجيبة، فجاء (وعن ذلك قالت الدكتورة “هبة العيسوي” أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس لـ”البديل” أن ما حدث من قبل جماعة الإخوان المسلمين منذ فض اعتصاماتهم من حرق وتدمير هو انتحار سياسي وهذا يرجع إلي السلوك النفسي والحالة النفسية التي أصابتهم بعد عزل محمد مرسي، وتعالت في أذهانهم فكرة الضغط حتى يعود مرة أخرى إلى الحكم. وأضافت أن الجماعة خسرت تعاطف بعض من كان يتعاطف معهم من قبل الأمر الذي أصابهم بمرض هستيريا العنف الذي دفعهم لحرق الكنائس والتعدي علي المنشآت الخاصة والعامة والتدمير في سبيل حلم العودة للسلطة مرة أخرى. وأكدت العيسوي أن سلوك جماعة الإخوان حاليا جاء نتيجة قناعتهم أن صورتهم في الداخل مُسحت “بأستيكة” من عقل الشعب المصري بعد المشاهد الدموية التي أثارت حتى الأطفال داخل منازلهم، موضحة أن إنكارهم للتهم هي محاولة أخيرة للنجاة بأنفسهم بعد الفشل.


    ومن جانبه قال الدكتور “إبراهيم حسين” أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس أن قيادات الإخوان ترفض تماما أن تستلم للأمر الواقع، فتحاول أن تخرج من السجن بأي طريقة عن طريق إنكار كافة التهم، وذلك ربما لاتباعهم نهج المخلوع حتى يخرجون براءة، وهذه الحالة أشبه بحالة الإنتحار والدليل هى مظاهراتهم الغير سلمية... وفى سياق متصل قال دكتور “عبد الرحيم علي” أستاذ الطب النفسي بجامعة دمياط، أن القيادات الإخوانية الآن تحاول أن تتبرأ من كافة التهم الموجهة إليها، وهذا في علم النفس الطبي يسمى “سيكولوجيا الهروب من مواجهه الأزمات” .... وأكد عبد الرحيم أن المشكلة هنا أن من يفعل ذلك هم القيادات التي تتاجر باسم الدين، فكيف كان يصعد إلى القنوات التليفزيونية يتحدث عن ما يأمرنا الله به، ثم يعود هو ليكذب، موضحا أن تلك الحالة ستسبب حالة من عدم الثقة فيهم من الشعب المصري ...)(البديل 28/8/2013م). إن الإعاقة الوجدانية والعقلية، هي أن يكذب شخص كل المتحدثين في هذا الامر، ويرفض الاستماع الى صوت ثلاثين مليون خرجوا في الشارع المصري، ويصدق الأخوان المسلمين الذين مردوا على الكذب والنفاق !! يقول عبد الله فيما نقلنا عنه أعلاه (ويزيد القراي الأمر نُكرا بأنه لا يتحرج من تزوير حتى هذه المادة الخبرية المسرطنة) !! فأين هو هذا التزوير الذي نسبه لي دون دليل في هذه العبارة الكاذبة ؟!
    -نواصل-
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-11-2013, 09:28 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    في الرد علي عبدالله علي ابراهيم: انك لاتعدو قدرك 2-2
    عمر القراى
    11-01-2013 06:00 PM
    (B)

    تعقيب على د. عبد الله علي ابراهيم
    إنك لا تعدو قدرك !! (2-2)



    (وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ)
    صدق الله العظيم

    لقد ساق عبد الله علي ابراهيم مقاله المسف، تحت عنوان ( القراي وحمادة في الغربة البطالة)!! وادعى أنني ما هاجمته ووصفته بالإنكسار، إلا لأن الغربة تؤثر على أخلاق الناس سلباً، وقد اثرت علي بدليل هجومي عليه !! ولعل القراء قد لاحظوا أن الجزء الذي ذكرت فيه عبد الله في المقال منقول من مقال سابق، كان قد نشر في الصحافة في عام 2010م، وأنا في السودان ولهذا فهو ليس نتيجة تأثير الغربة !! والأهم من ذلك، ويدل على قصور تصور عبد الله، هو أن الغربة ليست (بطّالة)، ولكن (البطّال) هو الذي حين وجد نفسه خارج الوطن، إفتتن عنه بمباهج الغربة، ونسى أن في رقبته للوطن ( يد سلفت ودين مستحق) .. وبدلاً من أن يحمل قضية الوطن في قلبه وعقله، ساوم فيها، وتاجر بها، واصبح يدعم مغتصبي الوطن وسفاحيه، ويدين ضحاياهم، كما يفعل عبد الله علي ابراهيم، بصورة يستخزي منها كل كريم !!
    لقد وصفني عبد الله بانني معوق وجدانياً ..

    والحقيقة هي ان عبد الله ميت وجدانياً !! ومن موت وجدانه، دفاعه عن الاخوان المسلمين المصريين، وفرحه الساذج، بما يتلون من قرآن لا يتجاوز حناجرهم .. فقد حكموا في مصر لعام كامل، فماذا طبقوا من القرآن ؟! وحكموا في السودان وهم يقرأون القرآن حوالي ربع قرن، ثم قال قائلهم أن ما فعلوه شريعة (مدغمسة)، وإنهم بعد كل هذا الفشل سيطبقون الشريعة الصحيحة !! هؤلاء من قيل في أمثالهم (رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه)!! إن عبد الله علي ابراهيم، يحاول أن يظهر الأخوان المصريين، بمظهر الضحية، بعد أن عذبوا، و سفكوا دماء الابرياء في رابعة- بشهادة منظمات محترمة مثل "أمنستي" – ثم وقفوا على المنصة، فوق جثثهم، يدبجون الخطب الفارغة، التي هرب قادتهم بعدها، بمجرد بدأ الاقتحام، تاركين وراءهم السذج والبسطاء من اتباعهم .. وحين عجزوا عن مواجهة الشرطة، قاموا بضرب المسيحيين المسالمين، وحرق الكنائس، والاعتداء على العزل، وإثارة الشغب، واطلاق الرصاص العشوائي على المارة في الطرقات، وقتل الشرطة في عدة مراكز والجنود في سيناء.
    ومن موت وجدان عبد الله، إنه ظل ينقد ما جرى للاخوان المسلمين بمصر، وكأن موضوع مصر هو قضية حياته، دون أن يقول كلمة عن المجازر التي تمت في السودان !! فحتى لو سلمنا جدلاً بأن الاخوان المسلمين ظلموا في مصر، فما حدث لهم هناك، لا يقارن بما فعلته حكومة "الانقاذ" في الشعب السوداني، فلماذا لم يقم عبد الله بإدانة حرق القرى، وقتل الآلاف في دارفور، وقصف وجنوب كردفان والنيل الازرق بالطائرات، ومنع منظمات الإغاثة، من تقديم المعونات لهم حتى يموتوا بالجوع، في قمم الجبال، التي فروا إليها هروباً من جحيم الحرب المسلطة عليهم- وهو جميعه موثق من منظمات وهيئات دولية ؟!

    ومن موت وجدان عبد الله علي ابراهيم ونقص مروءته ، أنه لم يكتب كلمة عن إغتصاب النساء السودانيات، سواء في مناطق الحروب، أو في مكاتب أجهزة الأمن، ولم يعترض على إعتقال النساء، والتحرش بهن، وجلدهن بالسوط بقانون النظام العام.. أليس في كل هذه المآسي، ما يحرك مشاعره أو يحفز موهبته ك(أديب) ليكتب عن هذا الواقع المرير ولو قصة ركيكة، مثل قصصه الباهتة التي كتبها عن السكة حديد ؟!
    ومن موت وجدان عبد الله، وهو يكتب في الصحف، عدم إعتراضه على مصادرة الحريات، واغلاق الصحف، وتشريد الصحفيين وتضييق العيش على اسرهم، ومنع صحفيين بارزين من الكتابة.. ألا يقتضي واجب زمالة المهنة، دع عنك أمر الحريات والوطن، أن يكتب مقالاً يدعم به وقفة الصحفيين ويدين مصادرة حقوقهم ؟!
    ومن موت وجدان عبد الله ألا يحركه قتل الشباب، ولا يهزه منظر دمائهم على الأسفلت في شوارع الخرطوم الذي نشرته كل المواقع .. إذ عجز أن يتفوه بكلمة ضد هذا الظلم الغاشم، ولم يدن الذين ارتكبوا هذه الجرائم البشعة !! ولا يؤثره أن يضرب رجال الأمن الدكتورة سمر بهذا العنف ثم يحاكمونها ويديونها بتهمة التظاهر !! ما قيمة الحياة إذا بلغ بك الخوف والطمع أن تصمت عن كل هذا السوء ؟! فهل تغضب بعد كل هذا، حين نصفك بأنك منكسر ؟! الحقيقة أنك (منبطح) للنظام تخشى غضبه، وتتسقط عطاياه، مثل كثير من أنصاف المثقفين المتملقين الذين يزحفون على بطونهم كالدود لينالوا من فتات خبز النظام الملطخ بدماء الابرياء !!


    ومن موت وجدان عبد الله على ابراهيم، أنه ظل لسنوات متخصص في معارضة المعارضة، وكأنها هي التي ارتكبت جرائم الإنقاذ، ثم أنه يعتبر نفسه (مناضل) و (ثوري)!! مع أنه لم يخض معركة واحدة ضد نظام الإنقاذ، وهو أسوأ نظام مر على السودان .. وحتى ترشيحه فى الانتخابات الرئاسية، لم يكن من باب المعارضة، وانما لاكساب انتخابات (الخج) المزورة، شرعية كانت تفتقدها !! وحين منعه رجال الأمن من ان يقيم ندوة من ضمن حملته الإنتخابية، لم يهاجم هذا القرار ولم يدنه أو يحتج عليه !!
    ومن موت وجدان عبد الله، كتابته لسنوات في صحيفة "الرأي العام"، التابعة للحكومة، المعبرة عن رأيها والتي يصفها الصحفيون ب" مقبرة الكتاب"، لأنها تدجن من يكتب فيها، لتمثيلها للسلطة، وعدم نشرها لأي مقالات ناقدة .. ومن موت وجدان عبد الله علي ابراهيم، نفاقه للشيوعيين، بأنه كان صديق المرحوم عبد الخالق محجوب، ثم نقده لهم، وإدانة مواقف للحزب حدثت وهو شريك فيها محاولاً تبرئة نفسه، وتجريم زملائه، وإقناع الشيوعيين بتقليل خصومتهم للإنقاذ في محاولة ليسوقهم معه، على مكث، لدعم نظام الإنقاذ !!
    ويختم عبد الله مقاله بقوله (فيا كل من كان له قريب أو حبيب من المتسيسين في الغربة "البطالة" أن يراجعه ليتأكد من خلوه من فساد الذوق وصدأ الوجدان.

    وليتأكد أن زوله ستر حاله لأن الغربة سترة حال. وسقط عديد من جيل ساسة المستقبل في امتحان الغربة. والله ثم والله نقرأ له ما يندى له الجبين. قرأنا عن شرف حرائر معلق في حبل الغسيل على المنابر. قرأنا عن أزواج لا يؤدبون زوجاتهم متى صرحن برأي. قرأنا عبارات لم نسمعها في خمارات الخرطوم حين كنا نغشاها). فمن هو الشخص المشار إليه بكلمتي (نقرأ له) في النص أعلاه ؟! فهو قطعاً لا يقصد (حمادة)، لأنه ذكر أنه لا يعرفه .. فهل يقصدني أنا ؟! إن كل ما كتبته موثق، ومحفوظ، وليس فيه شئ عن شرف حرائر، أو خلافه، مما ذكره عبد الله في هذه العبارة .. وإن كان لا يقصد (حمادة) ولا يقصدني أنا، فلماذا أورد ما قاله آخرون، في معرض نقده لي، في هذا المقال، ولم يكتف بما قلته أنا ؟! إن من الآخرين، من قال أنه لا يوجد إله لهذا الكون، فهل أنا مسؤول عن اقوالهم ؟! ليت عبد الله ظل في غشيانه للخمارات، فقد كان وهو (مخمور)، أفضل منه وهو (مهووس)، يناصر القتلة المتاجرين بالدين، على ضحاياهم من السودانيين الطيبين، وحين يبين له باطله، تأخذه العزة بالإثم فينحدر الى هذا الاسفاف!!
    ولما كان عبدالله علي ابراهيم، منذور الحظ من الحياء، فقد ختم مقاله الهابط، بتذكيرنا بأن الغربة (سترة حال) !! وعلى كل حال، فإن السودانيين بالخارج، يعرفون بعضهم، ويعرفون من عاش في الإغتراب (مستور الحال)، ومن عاش فيه (مكشوف الحال) .. ومن كان يجاهد في اعالي الاخلاق والقيم، ومن تنكر لكل قيم الوفاء، والمروءة وطيب العشرة !! ولو كان عبد الله علي ابراهيم يسمع لسمع لسان حالهم يقول له : إخسأ .. فإنك لا تعدو قدرك !!

    د. عمر القراي

    omerelgarrai

    (عدل بواسطة الكيك on 02-11-2013, 09:30 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-11-2013, 09:33 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    اعتذار لكبار السن فان البنط الاسود مهم بالنسبة لهم لذا فاننى اعيده لهم بهذا البنط الذى يساعدهم اكثر على القراءة ..

    في الرد علي عبدالله علي ابراهيم: انك لاتعدو قدرك 2-2
    عمر القراى
    11-01-2013 06:00 PM
    (B)

    تعقيب على د. عبد الله علي ابراهيم
    إنك لا تعدو قدرك !! (2-2)



    (وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ)
    صدق الله العظيم

    لقد ساق عبد الله علي ابراهيم مقاله المسف، تحت عنوان ( القراي وحمادة في الغربة البطالة)!! وادعى أنني ما هاجمته ووصفته بالإنكسار، إلا لأن الغربة تؤثر على أخلاق الناس سلباً، وقد اثرت علي بدليل هجومي عليه !! ولعل القراء قد لاحظوا أن الجزء الذي ذكرت فيه عبد الله في المقال منقول من مقال سابق، كان قد نشر في الصحافة في عام 2010م، وأنا في السودان ولهذا فهو ليس نتيجة تأثير الغربة !! والأهم من ذلك، ويدل على قصور تصور عبد الله، هو أن الغربة ليست (بطّالة)، ولكن (البطّال) هو الذي حين وجد نفسه خارج الوطن، إفتتن عنه بمباهج الغربة، ونسى أن في رقبته للوطن ( يد سلفت ودين مستحق) .. وبدلاً من أن يحمل قضية الوطن في قلبه وعقله، ساوم فيها، وتاجر بها، واصبح يدعم مغتصبي الوطن وسفاحيه، ويدين ضحاياهم، كما يفعل عبد الله علي ابراهيم، بصورة يستخزي منها كل كريم !!
    لقد وصفني عبد الله بانني معوق وجدانياً ..

    والحقيقة هي ان عبد الله ميت وجدانياً !! ومن موت وجدانه، دفاعه عن الاخوان المسلمين المصريين، وفرحه الساذج، بما يتلون من قرآن لا يتجاوز حناجرهم .. فقد حكموا في مصر لعام كامل، فماذا طبقوا من القرآن ؟! وحكموا في السودان وهم يقرأون القرآن حوالي ربع قرن، ثم قال قائلهم أن ما فعلوه شريعة (مدغمسة)، وإنهم بعد كل هذا الفشل سيطبقون الشريعة الصحيحة !! هؤلاء من قيل في أمثالهم (رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه)!! إن عبد الله علي ابراهيم، يحاول أن يظهر الأخوان المصريين، بمظهر الضحية، بعد أن عذبوا، و سفكوا دماء الابرياء في رابعة- بشهادة منظمات محترمة مثل "أمنستي" – ثم وقفوا على المنصة، فوق جثثهم، يدبجون الخطب الفارغة، التي هرب قادتهم بعدها، بمجرد بدأ الاقتحام، تاركين وراءهم السذج والبسطاء من اتباعهم .. وحين عجزوا عن مواجهة الشرطة، قاموا بضرب المسيحيين المسالمين، وحرق الكنائس، والاعتداء على العزل، وإثارة الشغب، واطلاق الرصاص العشوائي على المارة في الطرقات، وقتل الشرطة في عدة مراكز والجنود في سيناء.
    ومن موت وجدان عبد الله، إنه ظل ينقد ما جرى للاخوان المسلمين بمصر، وكأن موضوع مصر هو قضية حياته، دون أن يقول كلمة عن المجازر التي تمت في السودان !! فحتى لو سلمنا جدلاً بأن الاخوان المسلمين ظلموا في مصر، فما حدث لهم هناك، لا يقارن بما فعلته حكومة "الانقاذ" في الشعب السوداني، فلماذا لم يقم عبد الله بإدانة حرق القرى، وقتل الآلاف في دارفور، وقصف وجنوب كردفان والنيل الازرق بالطائرات، ومنع منظمات الإغاثة، من تقديم المعونات لهم حتى يموتوا بالجوع، في قمم الجبال، التي فروا إليها هروباً من جحيم الحرب المسلطة عليهم- وهو جميعه موثق من منظمات وهيئات دولية ؟!

    ومن موت وجدان عبد الله علي ابراهيم ونقص مروءته ، أنه لم يكتب كلمة عن إغتصاب النساء السودانيات، سواء في مناطق الحروب، أو في مكاتب أجهزة الأمن، ولم يعترض على إعتقال النساء، والتحرش بهن، وجلدهن بالسوط بقانون النظام العام.. أليس في كل هذه المآسي، ما يحرك مشاعره أو يحفز موهبته ك(أديب) ليكتب عن هذا الواقع المرير ولو قصة ركيكة، مثل قصصه الباهتة التي كتبها عن السكة حديد ؟!
    ومن موت وجدان عبد الله، وهو يكتب في الصحف، عدم إعتراضه على مصادرة الحريات، واغلاق الصحف، وتشريد الصحفيين وتضييق العيش على اسرهم، ومنع صحفيين بارزين من الكتابة.. ألا يقتضي واجب زمالة المهنة، دع عنك أمر الحريات والوطن، أن يكتب مقالاً يدعم به وقفة الصحفيين ويدين مصادرة حقوقهم ؟!
    ومن موت وجدان عبد الله ألا يحركه قتل الشباب، ولا يهزه منظر دمائهم على الأسفلت في شوارع الخرطوم الذي نشرته كل المواقع .. إذ عجز أن يتفوه بكلمة ضد هذا الظلم الغاشم، ولم يدن الذين ارتكبوا هذه الجرائم البشعة !! ولا يؤثره أن يضرب رجال الأمن الدكتورة سمر بهذا العنف ثم يحاكمونها ويديونها بتهمة التظاهر !! ما قيمة الحياة إذا بلغ بك الخوف والطمع أن تصمت عن كل هذا السوء ؟! فهل تغضب بعد كل هذا، حين نصفك بأنك منكسر ؟! الحقيقة أنك (منبطح) للنظام تخشى غضبه، وتتسقط عطاياه، مثل كثير من أنصاف المثقفين المتملقين الذين يزحفون على بطونهم كالدود لينالوا من فتات خبز النظام الملطخ بدماء الابرياء !!


    ومن موت وجدان عبد الله على ابراهيم، أنه ظل لسنوات متخصص في معارضة المعارضة، وكأنها هي التي ارتكبت جرائم الإنقاذ، ثم أنه يعتبر نفسه (مناضل) و (ثوري)!! مع أنه لم يخض معركة واحدة ضد نظام الإنقاذ، وهو أسوأ نظام مر على السودان .. وحتى ترشيحه فى الانتخابات الرئاسية، لم يكن من باب المعارضة، وانما لاكساب انتخابات (الخج) المزورة، شرعية كانت تفتقدها !! وحين منعه رجال الأمن من ان يقيم ندوة من ضمن حملته الإنتخابية، لم يهاجم هذا القرار ولم يدنه أو يحتج عليه !!
    ومن موت وجدان عبد الله، كتابته لسنوات في صحيفة "الرأي العام"، التابعة للحكومة، المعبرة عن رأيها والتي يصفها الصحفيون ب" مقبرة الكتاب"، لأنها تدجن من يكتب فيها، لتمثيلها للسلطة، وعدم نشرها لأي مقالات ناقدة .. ومن موت وجدان عبد الله علي ابراهيم، نفاقه للشيوعيين، بأنه كان صديق المرحوم عبد الخالق محجوب، ثم نقده لهم، وإدانة مواقف للحزب حدثت وهو شريك فيها محاولاً تبرئة نفسه، وتجريم زملائه، وإقناع الشيوعيين بتقليل خصومتهم للإنقاذ في محاولة ليسوقهم معه، على مكث، لدعم نظام الإنقاذ !!
    ويختم عبد الله مقاله بقوله (فيا كل من كان له قريب أو حبيب من المتسيسين في الغربة "البطالة" أن يراجعه ليتأكد من خلوه من فساد الذوق وصدأ الوجدان.

    وليتأكد أن زوله ستر حاله لأن الغربة سترة حال. وسقط عديد من جيل ساسة المستقبل في امتحان الغربة. والله ثم والله نقرأ له ما يندى له الجبين. قرأنا عن شرف حرائر معلق في حبل الغسيل على المنابر. قرأنا عن أزواج لا يؤدبون زوجاتهم متى صرحن برأي. قرأنا عبارات لم نسمعها في خمارات الخرطوم حين كنا نغشاها). فمن هو الشخص المشار إليه بكلمتي (نقرأ له) في النص أعلاه ؟! فهو قطعاً لا يقصد (حمادة)، لأنه ذكر أنه لا يعرفه .. فهل يقصدني أنا ؟! إن كل ما كتبته موثق، ومحفوظ، وليس فيه شئ عن شرف حرائر، أو خلافه، مما ذكره عبد الله في هذه العبارة .. وإن كان لا يقصد (حمادة) ولا يقصدني أنا، فلماذا أورد ما قاله آخرون، في معرض نقده لي، في هذا المقال، ولم يكتف بما قلته أنا ؟! إن من الآخرين، من قال أنه لا يوجد إله لهذا الكون، فهل أنا مسؤول عن اقوالهم ؟! ليت عبد الله ظل في غشيانه للخمارات، فقد كان وهو (مخمور)، أفضل منه وهو (مهووس)، يناصر القتلة المتاجرين بالدين، على ضحاياهم من السودانيين الطيبين، وحين يبين له باطله، تأخذه العزة بالإثم فينحدر الى هذا الاسفاف!!
    ولما كان عبدالله علي ابراهيم، منذور الحظ من الحياء، فقد ختم مقاله الهابط، بتذكيرنا بأن الغربة (سترة حال) !! وعلى كل حال، فإن السودانيين بالخارج، يعرفون بعضهم، ويعرفون من عاش في الإغتراب (مستور الحال)، ومن عاش فيه (مكشوف الحال) .. ومن كان يجاهد في اعالي الاخلاق والقيم، ومن تنكر لكل قيم الوفاء، والمروءة وطيب العشرة !! ولو كان عبد الله علي ابراهيم يسمع لسمع لسان حالهم يقول له : إخسأ .. فإنك لا تعدو قدرك !!

    د. عمر القراي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-11-2013, 09:49 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)



    وهنا مقال بمستوى رفيع من اللغة كتبه الزميل عبد الله الشقلينى ويجد القارىء رابط مقال الدكتور عبد الله على ابراهيم الذى كتبه عن الراحل حافظ الشيخ الزاكى رحمه الله فى خاتمة المقال ..


    عبدالله الشقلينى

    ثُّلْمَة في قلادة مَدح : في سيرة "مولانا "

    (1)
    رحل مولانا ( حافظ الشيخ الزاكي ) ، غفر الله له وأسكنه مسكن من أحب من أصفيائه الذين وعدهم الفيحاء من جنانه .
    لا يعرف المرء ماذا يقول ؟ .
    هل نحن بالفعل كما قال الشاعر :
    نحنَ في ماضينا قوة ...قوة تتحدى الصعاب ؟
    كم كرهت السياسة وأصحابها في كل الدنيا لأن الكذوب في أهلها يقولون عنه :صادق وكريم ، وأن النقي فيهم هو : الخاسر . وأن الساقط من " تمر " نخل السياسة يقدحون في سيرته بما فيه وبما ليس فيه . هذا رأيي مما لمسناه من تاريخنا السياسي وتواريخ غيرنا من الأمم ، ولم يكن رأياً في سيرة أحد أو نهجا آخر .
    (2)
    أما النعمة التي نستمسك بها، فهي السعي الحثيث لذكر محاسن الموتى .
    قرأت ما كتبه البروفيسور" عبد الله علي إبراهيم " في مقال عن مولانا "حافظ " كرفيق درب يقف هو في الطرف النقيض من العمل السياسي النشط و قد كان يخالفه سياسياً ، وهو يورد محاسنه الواحدة تلو الأخرى .

    رأيته انتقى في حقه ما يقال في ذكر محاسن الموتى . ربما كانت لحياة الراحل الإنسانية ملمساً حنيناً لمن عاشروه أيامها ، ورءوا الجوانب المُضيئة التي رآها البروفيسور عبد الله . لعله مُصيب في كل ما أورده ، فقد اعتدنا على ذكر كل الخير فيمن رحلوا ، فيما اعتدنا أن نُضن بهذا الخير للأحياء منا ، ويقول المثل عندنا ( الله لا جاب يوم شُكركَ ).
    نشكُر من بعد الرحيل ، ونتجاوز عن المثالب ونرُش الماء العذب على تُراب القبر ونقرأ الأذكار ترحماً عليه .
    (3)
    وأنا أقرأ مقال البروفيسور عبد الله ، تذكرت في يوم من أيام التسعينات الأُوَل ،أيام الغلظة وكسر العظام ، احتاجت الذكر في غير ما اعتاد أهلنا من القول عند الرحيل ، عندما كان الراحل مولانا " حافظ الشيخ" عضواً في لجنة المناقصات بحكم عمادته كلية القانون .
    كنتُ مساعداً لسكرتير لجنة عطاءات بجامعة الخرطوم ذات زمان .

    وكان بين يديَّ استمارة تدوين بيانات المناقصة والمتناقصين في الجلسة التي تلي الفحص المالي والتدقيق الفني و البدء في إجراءات إرساء العطاء للمتناقص الأوفر حظاً. أيام كانت الشفافية منهاجاً ومسلكاً ، قبل انكسار الخدمة المدنية ، وأيلولة الدولة بعد أشهُر قليلة إلى خزانة مبذولة للخاصة! . كنتُ حينها ساعداً فنياً وكنتُ الكاتب " عبد الحميد " أيضاً ! ، أقوم بتسجيل الوقائع الواحدة تلو الأخرى ، نتداول الصيغة ويكتبها شخصي ، وتتحول الأوراق الممهورة بالتوقيعات إلى دفة في كتاب العقود بين الدولة وبين شركات المقاولات . نرقب العقود تُوَقَّع مع الذين يستحقون .
    كنا بعد أن اكتملت البيانات الرئيسة والخاصة بالعطاءات والمراجعة الحسابية للمراقب المالي للجامعة وجهازه المحاسبي ، و بعد التدقيق من لجنة العطاءات ندون الأرقام ونمهر الاعتماد بالتوقيع من الحضور .


    نحتاج لصياغة مسببات الاعتماد ،بعد التدقيق الفني لإمكانات المتناقصين وتحليل الأفضل حظاً،ويبقى السعر الإجمالي الأقل هو الفيصل حسب النظم.
    بقينا : عميد كلية الهندسة وعميد كلية القانون وشخصي . أنا في تدوين التفاصيل النهائية لصياغة خلاصة البَّت بكلمات موجزة لا تقبل إلا تأويلاً واحداً. وكنت جالساً وقد انفضَّ الحضور من بعد التوقيع . عميد الهندسة و"مولانا حافظ "كانا واقفين للتأكُد من الختام والإطلاع على ما تم تدوينه ليوافق ما تم الاتفاق عليه وهما على وشك المغادرة .
    سمعت أُذنيَّ المقال الآتي :
    عميد كلية الهندسة :
    ـ لو تسمح "مولانا "، أنا عِندي واحد من الأساتذة سافر بدون إذني ، وهو من غرب السودان ، وعرفت أنه كمان غادر خارج السودان .ما عارف شنو الإجراء . رأيك شنو يا مولانا ، ...طبعاً الإدارة عندها منشور خاص بطلبات عطلات هيئة التدريس وضرورة الموافقة الكتابية من عميد الكلية .
    جاء الرد ( كالرّد في السّد ) !
    و" تنـزَّلت " اللغة الآمرة بديلاً عن شراكة الأنداد :


    ـ الناس ديل ما معروفين !. يمكِن راح للمعارضة في مصر مين يعرف ؟ . تكتب كتاب مُباشرةً لوكيل الجامعة بصورة منه لوزارة الداخلية ...
    واستطرد ...
    تذكر "مولانا " أنني جالس ! ، أو هذا " اللا مُنتمي " موجود !.
    أمسك "مولانا "بيد عميد كلية الهندسة وجذبه خارجاً وأغلق الباب بخفة . خرجا من غرفة الاجتماعات ليُكمل " مولانا" التعليمات الأمنية أو التوجيهات !. لم أرفع رأسي عن التدوين رغم المفاجأة. تذكرت ساعتها أن السمع في الآيات القرآنية دوماً يسبق البصر والفؤاد :
    بسم الله الرحمن الرحيم :
    {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }الإسراء36
    صدق الله العظيم
    مَن المسئول يا تُرى ؟

    وقبل أن يكمل تفاصيل المشورة التي تحولت من إجراء إداري عادي من قبيل لفت النظر وهو ما يحدث عادة عند تجاوز إذن السفر في عطلات الجامعة ، فقد كانت كليات الجامعة تنظم وجود هيئة التدريس في الكليات وفق جداول تقييم الاختبارات وجداول المرحلة الثانية ( الملاحق ) وكان من الضروري وجود بعض الأساتذة في الكليات للتنظيم والمراقبة والتقييم ورفع النتائج لمجالس الكليات .وهو أمر إداري معروف استدعى من كل عمداء الكليات تقييد عطلات أعضاء هيئة التدريس وفق البرنامج المُتفق عليه وباعتماد عميد الكلية المُختص على التصديق بالعطلات ، ويصبح البديل مؤكد الوجود، مُداوماً في الجامعة و بمكتبه أيضاً.

    تبدت اللغة الآمرة عندما تحدث "مولانا" ليس كعميد لكلية القانون يفتي في إجراء إداري داخلي يختص بالجامعة ، بل كذراع أمني يُراجع إن كان هنالك خلالاً أمنياً تمّ أو غفلة تتطلب الاستدراك ، ويتتبع هو إصلاح هذا الخلل الأمني الخاص بسفر أحد أعضاء هيئة التدريس ( المُشتبه افتراضاً أن لسفره مآرب أخرى ) أو انتماء لزمرة معارضة تتطلب الملاحقة وتحريك الإجرءات الجنائية ! . نسيَّ " مولانا " أن عضو هيئة التدريس هو زميل مثله ، يمكنه أن يكون عميداً أو مديراً أو نائباً للمدير !. ويحق لأعضاء هيئة التدريس كلهم السفر في العطلات و للمؤتمرات وللندوات و ورش العمل وغيرها ، وذلك شأن كل جامعات الدنيا ، و يتعين أن تكون فتوى " مولانا " عن التجاوز الإداري ، أما التجاوز الأمني وفرضية العمل السياسي ضد الدولة في الخارج ، والملاحقة البوليسية ،فهي ذهنية ليست لها علاقة بهيئة التدريس وليست لها علاقة بالمشورة موضوع المقال .
    (4)
    نظرت كل ذلك بعين الريبة والشك وأنا أقرأ الأريحية والنقاء والطُهر الذي منحته تجربة البروفيسور عبد الله مع الراحل " مولانا " في 1964 م وفي 1983 م وفي 2007 م بالتتابُع ، رغم أنهما يقفان على طرفي نقيض في تاريخهما السياسي ، حين افتتح مقاله عن الراحل " مولانا حافظ " :

    (لم يمنع أنني كنت على الضفة الأخرى من نهج حافظ وأشواقه السياسية والثقافية أن أتذوق ميّزاته الجميلة الكثيرة. كان عندي مسلماً مؤمناً. )

    قرأت المقال وطاف بذهني ما شهدت في أوائل التسعينات من القرن الماضي عن الحادث العارض الذي أوردناه ، و نظرتُ أيضاً قبول " مولانا " التعيين عميداً لكلية القانون وكان هو خارجها في ذلك الزمان ، ودون التسلسل الطبيعي لتقلد المنصب كالذي كان يحدث في كل كليات الجامعة آنذاك ، وكان قرار تعيينه عميداً لكلية القانون وهو من خارج هيئة التدريس استثناءً ن مدت فيها السلطة يدها بقسوة لهزيمة النظم الأكاديمية !.

    يا تُرى أيمكننا أن نقول أن هنالك ثَّلْمَة في القلادة التي زينت المديح في سيرة "مولانا" ، وخالفنا نحن بما ذكرنا سُنن أهلنا وفتحنا كوة لا يتعين النظر منها لمن لبِست سيرته الطُهر والنقاء فيما رشح من مقال قلم يُدقق فيما يكتُب ولا يرمي النصوص على عواهنها وكان يقف على الطرف النقيض في الفكر السياسي والثقافي للراحل ؟
    نرى البروفيسور وقد خفف حدة الخلاف من النقيض إلى الوقوف في الضفة الأخرى ، دليل هدنة ، أو قلادة في إحياء سنة أذكروا محاسن موتاكم .

    سألت نفسي :
    - يا تُرى أتخيرنا المكان والزمان مناسبين أم أننا ظلمنا السيرة ؟ .
    **
    رابط قلادة المدح التي تُزين صدر الراحل " مولانا " هناك في مدونة سودانايل :
    (حافظ الشيخ الزاكي: والسر في بئر ... بقلم: عبد الله علي إبراهيم)

    http://www.sudaneseonline.com/arabic/index...6-03andItemid=55


    ,
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-11-2013, 10:54 PM

صلاح عباس فقير

تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 4225
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    عزيزنا الكيك
    السلام عليكم،
    عبد الله علي إبراهيم، مكانته عالية في سجل الفكر والثقافة السودانية!
    ومن الصعب محو اسمه، أو طمس إسهاماته!
    موقفه المؤيد للإخوان المسلمين في مصر، في الظرف الراهن، له مبرّراته الواضحة،
    فهو تأييد لإنسان مستضعف يواجه استبداد السلطة!
    كما أنه تأييد لقطاع عريض من الشعب المصري!

    ثمّ إنّ عبد الله علي إبراهيم، إنسان!
    من حقه أن تكون له مواقفه الخاصّة،
    ومن الواجب على كلّ من عنده أدنى إحساس بمعنى الديمقراطية:
    أن يحترمها ويحترمه!
    وإن عنّ له أن ينتقده فلينتقده،
    ولكن بموضوعية، ودون مساس بالشخص!
    ودون إلقاء بالاتهامات!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 00:06 AM

Nasr

تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 7010
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: صلاح عباس فقير)

    ما ياها مصيبة دكاترتنا المفكرين
    أي صراع فكري
    أو ممكن يكون فكري
    (بشوية مجهود وإعمال عقل ومنهج)
    تتغلب الأنا العليا المتضخمة
    ويتشخصن الصراع

    إذا كانت "المؤاخذة" علي عبدالله علي إبراهيم
    (والتي صارت كعب أخيله )
    هي تأييده لإنقلاب الإنقاذ
    (أو حاجة قريبة لدي)
    فإن القراي يرتكب نفس الجرم
    يؤيد إنقلابا عسكريا في الجارة مصر
    لمجرد أنه إنقلاب علي حكومة أخوان مسلمين

    دا من "اخ" جمهوري
    كان شعارهم أبدا
    الحرية لنا ولسوانا
    الجمهوريين أول الليبرالين "الإسلاميين" في السودان
    ناقمون علي الأخوان المسلمون في أي مكان في العالم
    ويؤيدون أي إنقلاب عسكري عليهم !!!!!

    (ما إتعلموا أي حاجة من تاريخهم
    زمان أيدوا ديكتاتورية مايو والنميري بدعوي أنه قضي علي الطائفية
    وحاتكم الطائفية عادت بأقوي بسقوط النميري)

    ما في واحد مطالب يصطف في صف دا أو دا
    في صراعات الأنا العليا المتضخمة
    دعونا نطمح في شربات من فسيخ الصراعات هذا
    دعونا نحلم بأن يسمو المتجادلون ولو مرة فوق مر الصراعات
    ويتحاوروا

    ومنهم نستفيد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 00:35 AM

MAHJOOP ALI

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 3032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: Nasr)

    Quote: ليت عبد الله ظل في غشيانه للخمارات، فقد كان وهو (مخمور)، أفضل منه وهو (مهووس)، يناصر القتلة المتاجرين بالدين، على ضحاياهم من السودانيين الطيبين، وحين يبين له باطله، تأخذه العزة بالإثم فينحدر الى هذا الاسفاف!!

    اوسكار ياالقراي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 00:59 AM

MAHJOOP ALI

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 3032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: MAHJOOP ALI)

    Quote: ما في واحد مطالب يصطف في صف دا أو دا
    في صراعات الأنا العليا المتضخمة
    دعونا نطمح في شربات من فسيخ الصراعات هذا
    دعونا نحلم بأن يسمو المتجادلون ولو مرة فوق مر الصراعات
    ويتحاوروا

    الاخ ناصر
    المحك هنا هو الانحياز للجماهير
    ع.ع.ا لم يتخذا موقف واحد ينبئ عن انحيازه القيمي
    تعرف متي حاد عن مصلحته الشخصية ؟ حاد ليستعطف كمال الجزولي بالكف عن فضح خالد المبارك !!!!!!!!!!!!
    اما دماء دارفور ولاجئها وجبال النوبة الانقسنا ودماء الخرطوم ونيالا ومدني الاخيرة فهي كركدي لاتسمو لمقام العالم العلامة
    عكس الدماء الزرقاء (رابعة والنهضة ) في مصر .... ياخوي زولكم دا علي قول امي (سماحة جمل الطين )
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 02:57 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: MAHJOOP ALI)

    Quote: ثمّ إنّ عبد الله علي إبراهيم، إنسان!
    من حقه أن تكون له مواقفه الخاصّة،
    ومن الواجب على كلّ من عنده أدنى إحساس بمعنى الديمقراطية:
    أن يحترمها ويحترمه!
    وإن عنّ له أن ينتقده فلينتقده،
    ولكن بموضوعية، ودون مساس بالشخص!
    ودون إلقاء بالاتهامات!


    ولكن ليس من حقه تحقير الاخرين ويبطل مسخرة الشيوعيين الفارغة
    وما يدور في مصر فاهمه القراي اكثر اي شيوعي في السودان
    الديموقراطية ليست ورقة توضع في صندوق ونقول ديموقراطية
    كيزان مصر وصلو للسلطة بالفهلوة فقط و5000 بقرة الرسلا البشير وهم 5 مليون بس(انتخبو مرسي في الدورة الاولى) وارادو تقويض الدولة المصرية بطرقهم الملتوية التي يعرفها السودانيين الاذكياء جيدا...وابداع تمرد التي خرجت 34 مليون مصري قضى عليهم وانتو يحلكم الحل بله...
    و كلام القراي موثق ومفصل ومشروح تمام في الشان المصري واحسن من ناس مركز الاهرام للدراسات..
    بعدين ما هي المؤهلات الخلت عبدالله علي ابراهيم رئيس اتحاد الكتاب السودانيين
    ونحن لانرى له اي ابداع حقيقي او اكاديمي موثق ذى منصور خالد
    او روائي ذى
    عبدالله اسحاق
    ودي ذاتا يجب ات يعاد فيها النظر
    اه
    ولى نسيت
    نحن في زمن الانقاذ
    لاصحينا عاجبنا الصباح
    لا نمنا غتانا العشم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 03:01 AM

الصادق اسماعيل

تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: MAHJOOP ALI)

    محجوب على

    ما هكذا تقاس الأمور

    هنا أيضاً مقال ع ع ا


    من بين بروج الموت المنصوبة في الوطن هذه الأيام (في مرواحة لعبارة لمحمد المكي إبراهيم) انكسر قلبي للصبي لابس "فتيق" الصاعقة المدرسي يشخب دمه على أسلفت الشارع. "وجعني" شديد أن هذه الرقدة الأخيرة هي ما سيبقى منه أبداً في خاطر الوطن كما بقيت صورة الخليفة عبد الله. وأشد إيلاماً أنها ما سيبقى منه (بعد تخافت غبار معركة الوطن) في حشا أمه وأبيه وأخوته وإخواته وصبية الجيران بغمازتيها التي ربما بدا معها التناجي في طريق للعاطفة والوجد عوجل فيه. والطريق ما يزال طفلاً بعد.
    كان موته مكتوباً على "فتيق الصاعقة" الذي فرضه نظام الإنقاذ زياً مدرسياً. كان الإنقاذ يربيه للموت المبكر في ساحات الفداء. كان رهن الإشارة ليفتدينا فيها. وكتب الله ألا يموت في معسكر العيلفون، ولا في الميل اربعين، ولا في عزة السودان الأولى، ولا الثانية، ولا الثالثة إلى آخره، ولا في سفوح كاودا، ولا هجليج، ولا أب كرشولا، ولا الله كريم. ولا ولا. لما كتب الله له السلامة من كل هذه الغزوات صرعه من رعرعه للموت برصاصة ضرجته على قارعة الطريق وهو بريء إلا من هتاف على الفم وعلامة النصر على الأصابع. من لم يمت بالعدو المصطنع مات بغيره، مات بأمر من قائده الأعلى.
    لا أعرف نظاماً مثل الإنقاذ أسرف زعيمه في الإعتذار لنا عن تنكبه الطريق وعدم السداد. قال مرة لقد احتملتمونا على ضر. والتمس مرة ألا نشكوه إلى من سنقف على بابه جميعاً في يوم لا ظل إلا ظله. ولم يمض شهر أو نحوه مذ عض بنان الندم على إسراف نظامه في القتل في دارفور ذاكراً الحديث المنسوب لنبي الرحمة من أن هدم الكعبة لأهون على الله من قتل النفس. ثم لم نره يحقن دماً في أول منعطف. وصرع من بين المئات على أيامنا هذه الصبي بفتيق الصاعقة ذي اللون الأخضر والبقع السوداء وروى دمه أسفلت شارع اختبره الخريف وصمد بالكاد. وبدا لي ذلك من حسن التخلص من الدين للإنقاذ: تستنفر الدين ليغطي سوءتها وتتلمظ للدم متى رأت صبياً غراً يعترضها بالهتاف وعلامة النصر بينما لا تكف هي عن إشهار فشلها.
    قالت كاتبة جنوب أفريقية مرة أن بوسع الأمن في جنوب أفريقيا البيضاء أن يقتل الصبية السود عن بكرة أبيهم لولا أنهم مدربون على القتل. فقتلهم مدروس. ولا يبدو أن قتل الإنقاذ لخصومها الصغار مدروسا. فواه من القتلة الهواة! واه من القتلة الذين بلا أعرف!
    لا أعرف عدد المرات التي قال فيها النظام أنه سينصرف متى ضجر منه الناس. ولم نعد نعرف ما مقياس ضغط هذا الضجر. فلم يترك باباً للثقة في الإنتخابات لتدوير الحكم. ولم تقع عيننا على تظاهرة مشروعة منذ قيل بكفالة هذا الحق. ولم يجد نصح أمثالنا طوال ربع قرن إلى أن يأمن النظام إلى طلاقة الشعب لا أمن الإجراءات. ولكن لكل أول آخر. وعلى النظام أن يمتثل للإرادة الشعبية. فأشراط نهايته دنت. وهي ليست في التظاهرات. فهي، مجردة، لا تسقط النظم. ما يسقط النظم أنها لم تعد تقوى على الحكم. والتظاهرات سبب. ولم يعد خافياً منذ مؤتمر السيد البشير الأخير أن زمام الحكم فلت من الإنقاذ بحق وحقيق ولم يبق إلا التجمل.
    إن على الإنقاذ وعلى وجه السرعة أن تكف عن القتل وتاذن بالتظاهر كحق مكفول بالدستور وينظمه القانون. فهذا هو السبيل الصحي الذي لاغيره لاحتجاج مشروع مثمر وسلمي كما تلهج بذلك.
    أن تدعو لمؤتمر دستوري شامل تعد له سكرتارية من التكنوقراط على غرار مؤتمر المائدة المستديرة في 1965 لنتواثق على وطن مختلف ديمقراطي. وسنستصحب في المؤتمر كافة الاتفاقيات الموقعة بين الحكومة وكيانات سياسية وطنية بدون أن تقعد بنا دون أن نتراضى عند حل شامل.
    أن تقوم على وجه السرعة حكومة أزمة رشيقة من الأحزاب، بما فيها المؤتمر الوطني، والحركات المسلحة ترعى المؤتمر الدستوري وتسعف الوضع الاقتصادي في بيئة نتفاءل أن تضع الحرب أوزارها فيها ونرمم علاقاتنا مع العالم الذي اعتزلناه.
    لو تذكرون في "موسم الهجرة إلى الشمال" أن مصطفى سعيد قرأ لنفسه وهو غائب العقل نوعاً قصيدة إنجليزية تبكي فيه نساء أوربيات قتلاهن في الحرب العالمية الأولى. وكانت خاتمتها:
    كان هناك ضوءاً خافتاً
    كان هناك ألماً عظيماً
    وهذا حالنا الألم العظيم والضوء الخافت.


    Ibrahim, Abdullahi A. [IbrahimA@missouri.edu]
    ////////////
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 03:09 AM

الصادق اسماعيل

تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الصادق اسماعيل)

    وكتب ع ع ا مقالا ضد المعارضة المسلحة



    1-وجلدك خرش ما فيه
    فؤجئت بأن أول أحاديث ياسر عرمان بعد غزوة شمال كردفان، وهو على بعد 400 ميل من الخرطوم (في قوله)، خلت بالكلية من التطرق بلا أو نعم للاتهامات التي ثارت حول ترويع المدنيين وقتلهم خلال تلك الغزوة. وخرجنا من جلية أمر هذا العنف بالمدنيين صفر اليدين مع أن عمار عوض، كاتب إفادات عرمان، وعدنا في مسلسله بأن الرجل سيرد على تلك الاتهامات. ووفق عمار في وصف مهمته بأنه "كاتب إفادات" لا صحفياً يخضع محدثه للشاغل الراهن الذي في جسامة قتل النفس. فلم نفد من عرمان سوى قطعة من "التوجيه المعنوي" جعلت من عمار "عرضحالجيا".
    طالما كنت يا عرمان على بعد 400 ميل من الخرطوم فحسابك حساب. فكيف بك تريدنا أن نرضخ في الخرطوم لجيش كالذي تعمل في توجيهه المعنوي (وجلدك خرش ما فيه) إذا كنت لا تقوى حتى على نفي ما رشح عن مقاتلكم في شمال كردفان؟ ولسنا نستكثر على مثل جيشكم دخول الفاتحين الخرطوم عن استحقار بل لأنكم لم تستثمروا فيه تربية تجعله مسلحين من أجل القضية لا عصبة مسلحة كما تواتر خبره في كردفان من نهب للموبايلات والأسواق وتخريب المنشآت العامة والقتل والاغتصاب على الهوية (بل والإثنية). فأنظر بالله عليك إلى عبد العزيز الحلو يكذب ما رشح عن سوءة قواته بتعميم مخل ويتحدث في نفس الوقت عن "أولاد الغرب" "و"أولاد البحر" من ذيول تاريخ المهدية كسيناريو معاصر للتطبيق. هل هذا التاريخ الرديء هو ما تبثونه في جندكم على بعد 400 ميل من أم درمان مسرح قتال الخليفة والأشراف؟ هل من عقيدة جيشكم استباحة دماء مثلث حمدي لأن الجيش استباح دماء "الهامش"، صاعاً بصاع، كما هو خط الدفاع الأول لأنصاركم في الأسافير؟
    تكرر لفت نظري لعرمان كمؤرخ هاو يفاقم من خطره أنه مؤدلج للنخاع. ولفت محمد عبد الماجد إلى كآبة شعره. وتلك قصة أخرى. فأستولى التفسير العرقى للتاريخ عليه حتى حلب به رمزية على عبد اللطيف بغير رحمة ولا علم. وذكر في إفاداته جون قرنق وأطنب في أفضاله عليه ولم يتعطف، طالما كان الكلام عن وعيه بمسألة الجنوب، على رفيقه القديم جوزيف قرنق الوحدوي الماركسي بكلمة. ولم يلتزم بذلك بجاري العادة أن يرش الدافنة بالماء المقبرة القديمة التي تلي مقبرتهم الجديدة. بل وجدته يقيم مقارنات ما أنزل الله بها من سلطان. فقال إن الصادق المهدي كان وراء غزوة "المرتزقة" ثم يأتي فيستنكر غزوة شمال كردفان. كان المرتزقة في 1976 يا ياسر! ولو عاد عرمان إلى دروس الجدل لاستعاد أن المرء لا يقطع نفس النهر من نفس المكان مرتين.
    قال دارفوري معارض لآخر في دولة الإنقاذ كيف يرضى بأن يخدم في نظام قتل 400 ألف من أهله؟ فهل لك أهل يا ياسر تدرأ الأذى عنهم قبل أن يقع الفأس على الرأس وأنت على بعد 400 ميل من الخرطوم؟ لا اعتقد، طالما أدرت وجهك للناحية الأخرى عن عاركم الثوري في أب كرشولا.



    2-لن أكون "إسلاموعروبي" في المرة القادمة إن شاء الله
    (مرواحة على عنوان كتاب "لن أكون توتسياً في المرة القادمة" عن هولكست رواندا)

    أعرف عن ياسر عرمان تعلقاً برموز الثورة الأفريقية الفالحين. ولكن وددت لو توقف عند سيرة ثوري غير فالح هو عبد الرحمن بابو زعيم حزب الأمة الماركسي في زنجبار على أيام مذبحة العرب في يناير 1964. ووقعت المذبحة بعد ثورة تزعمها أحد شذاذ الافاق اسمه جون أوكيلو اليوغندي ضد الوجود العربي بسلطانه وجاهه. واستثمر فيها ظلامات تاريخية للشعب الأفروشيرازي الهجين بين الأفارقة ومهاجرة من فارس وعمان. ولكن من قام ب"الثورة" حقاً وذبح العرب ذبحاً هم أفارقة البر من تنجانيقا وغيرها ممن عملوا في مختلف الصنائع في الجزيرة.
    هولوكست زنجبار مصموت عنه. فحتى العرب لم يرغبوا في إثارته. فوقف عبد الناصر مع "ثورة" زنجبار لرفعها لواء العدالة الاجتماعية وأزالت سلطاناً عربياً رجعياً ًلم ينجح هو في مثله إلا في اليمن.
    وكانت المذبحة ثمرة مريرة للفكرة الزنوجية التي ترى أفريقيا ملكاً خالصاً ل "زنجها" وعلى كل غريب عن ذلك الجنس الرحيل من حيث أتى وإلا . . . . وكان أوكيلو الغامض ممسوساً بهذه الفكرة في سياق الحركة الوطنية في شرق أفريقيا. فقاد "ثورته" ضد الحزب الوطني العربي الحاكم بغير استئذان من أهل البلد في الحزب الأفروشيرازي (عبيد كرومي) أو حزب الأمة (بابو) منتهزاً احتقان هذين الحزبين بكراهية الحكومة لزعمهما تزويرها الانتخابات. وأطلق أوكيل يد جنده في العرب فقتل نحو 10 ألف منهم ووضع 8 ألف منهم في المعسكرات. ومن أراد الوقوف على بشاعة تلك الأيام الهولكوستية فدونه اليوتيوب أو مشاهدة "أفريقيا: الدم أو الباس" من إنتاج التلفزيون الإيطالي.
    كان عبد الرحمن بابو نائماً في دار السلام التي هرب إليها من زنجبار بعد إنشقاقه من الحزب الوطني العربي الحاكم وتكوينه حزبه الماركسي. فأيقظه السفير الكوبي ليطلعه على نبأ "ثورة" أوكيلو. فعاد إلى الجزيرة وخدم في مجلس الوزراء تحت أوكيلو الذي تخلص منه عبيد كرومي خلال 50 يوماً لأنه تجبر وصار سبة على زنجبار ليعود إلى العتمة من حيث أتى. بل قال على المزروعي إنه أجنبي أكثر من السلطان الذي نزعه من الحكم والمولود اباً وجداً في زنجبار.
    إرتكب بابو خطأ يقلده فيه يساريونا حالياً. فهم مثله يركبون موجة ثورية من الهامش من باب العدل السياسي والاجتماعي مما تمليه عليهم ماركسية ملهوجة النظر فيها للطبقة لا للعرق (كملحق طبقي بل كوعي) مما شرحته في كتابي "اصيل الماركسية". فبابو مات مهاناً طريداً في 1996وهو ينكر محرقة العرب ويعتقد أنها بعض أكاذيبهم. والواقع أنه عومل كعربي وماركسي أشر بعد 90 يوماً من المذبحة وأزرى به كرومي حتى فر من الجزيرة في 1972. والدلائل على عرقية "أفريقانية" حركة الهامش عندنا وضحاء. فياما تحدث ممثلوها الحقيقون (إنتباهتها) عن ما ينتظرنا على يدهم من مصائر العرب في الأندلس وزنجبار. بل كتب أبو بكر القاضي (سودانايل 17-92011) عن النوبة أصل السكان والمسيرية الوافدين وقس على ذلك. وهذه فتيلة العرقية والمحرقة.
    نصح جمال محمد أحمد دكتور منصور خالد يوم دخل الحركة الشعبية أن يقلع عن هذه السكة الخطرة ويرشد. وهذا قولي لك يا ياسر إذا لم ترغب في مصير كبابو ثائراً بلا عصبية وأنت على بعد 400 كيلومتر من الخرطوم كما تقول.
    Ibrahim, Abdullahi A. [IbrahimA@missouri.edu]
    ////////////
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 03:09 AM

الصادق اسماعيل

تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الصادق اسماعيل)

    وكتب ع ع ا مقالا ضد المعارضة المسلحة



    1-وجلدك خرش ما فيه
    فؤجئت بأن أول أحاديث ياسر عرمان بعد غزوة شمال كردفان، وهو على بعد 400 ميل من الخرطوم (في قوله)، خلت بالكلية من التطرق بلا أو نعم للاتهامات التي ثارت حول ترويع المدنيين وقتلهم خلال تلك الغزوة. وخرجنا من جلية أمر هذا العنف بالمدنيين صفر اليدين مع أن عمار عوض، كاتب إفادات عرمان، وعدنا في مسلسله بأن الرجل سيرد على تلك الاتهامات. ووفق عمار في وصف مهمته بأنه "كاتب إفادات" لا صحفياً يخضع محدثه للشاغل الراهن الذي في جسامة قتل النفس. فلم نفد من عرمان سوى قطعة من "التوجيه المعنوي" جعلت من عمار "عرضحالجيا".
    طالما كنت يا عرمان على بعد 400 ميل من الخرطوم فحسابك حساب. فكيف بك تريدنا أن نرضخ في الخرطوم لجيش كالذي تعمل في توجيهه المعنوي (وجلدك خرش ما فيه) إذا كنت لا تقوى حتى على نفي ما رشح عن مقاتلكم في شمال كردفان؟ ولسنا نستكثر على مثل جيشكم دخول الفاتحين الخرطوم عن استحقار بل لأنكم لم تستثمروا فيه تربية تجعله مسلحين من أجل القضية لا عصبة مسلحة كما تواتر خبره في كردفان من نهب للموبايلات والأسواق وتخريب المنشآت العامة والقتل والاغتصاب على الهوية (بل والإثنية). فأنظر بالله عليك إلى عبد العزيز الحلو يكذب ما رشح عن سوءة قواته بتعميم مخل ويتحدث في نفس الوقت عن "أولاد الغرب" "و"أولاد البحر" من ذيول تاريخ المهدية كسيناريو معاصر للتطبيق. هل هذا التاريخ الرديء هو ما تبثونه في جندكم على بعد 400 ميل من أم درمان مسرح قتال الخليفة والأشراف؟ هل من عقيدة جيشكم استباحة دماء مثلث حمدي لأن الجيش استباح دماء "الهامش"، صاعاً بصاع، كما هو خط الدفاع الأول لأنصاركم في الأسافير؟
    تكرر لفت نظري لعرمان كمؤرخ هاو يفاقم من خطره أنه مؤدلج للنخاع. ولفت محمد عبد الماجد إلى كآبة شعره. وتلك قصة أخرى. فأستولى التفسير العرقى للتاريخ عليه حتى حلب به رمزية على عبد اللطيف بغير رحمة ولا علم. وذكر في إفاداته جون قرنق وأطنب في أفضاله عليه ولم يتعطف، طالما كان الكلام عن وعيه بمسألة الجنوب، على رفيقه القديم جوزيف قرنق الوحدوي الماركسي بكلمة. ولم يلتزم بذلك بجاري العادة أن يرش الدافنة بالماء المقبرة القديمة التي تلي مقبرتهم الجديدة. بل وجدته يقيم مقارنات ما أنزل الله بها من سلطان. فقال إن الصادق المهدي كان وراء غزوة "المرتزقة" ثم يأتي فيستنكر غزوة شمال كردفان. كان المرتزقة في 1976 يا ياسر! ولو عاد عرمان إلى دروس الجدل لاستعاد أن المرء لا يقطع نفس النهر من نفس المكان مرتين.
    قال دارفوري معارض لآخر في دولة الإنقاذ كيف يرضى بأن يخدم في نظام قتل 400 ألف من أهله؟ فهل لك أهل يا ياسر تدرأ الأذى عنهم قبل أن يقع الفأس على الرأس وأنت على بعد 400 ميل من الخرطوم؟ لا اعتقد، طالما أدرت وجهك للناحية الأخرى عن عاركم الثوري في أب كرشولا.



    2-لن أكون "إسلاموعروبي" في المرة القادمة إن شاء الله
    (مرواحة على عنوان كتاب "لن أكون توتسياً في المرة القادمة" عن هولكست رواندا)

    أعرف عن ياسر عرمان تعلقاً برموز الثورة الأفريقية الفالحين. ولكن وددت لو توقف عند سيرة ثوري غير فالح هو عبد الرحمن بابو زعيم حزب الأمة الماركسي في زنجبار على أيام مذبحة العرب في يناير 1964. ووقعت المذبحة بعد ثورة تزعمها أحد شذاذ الافاق اسمه جون أوكيلو اليوغندي ضد الوجود العربي بسلطانه وجاهه. واستثمر فيها ظلامات تاريخية للشعب الأفروشيرازي الهجين بين الأفارقة ومهاجرة من فارس وعمان. ولكن من قام ب"الثورة" حقاً وذبح العرب ذبحاً هم أفارقة البر من تنجانيقا وغيرها ممن عملوا في مختلف الصنائع في الجزيرة.
    هولوكست زنجبار مصموت عنه. فحتى العرب لم يرغبوا في إثارته. فوقف عبد الناصر مع "ثورة" زنجبار لرفعها لواء العدالة الاجتماعية وأزالت سلطاناً عربياً رجعياً ًلم ينجح هو في مثله إلا في اليمن.
    وكانت المذبحة ثمرة مريرة للفكرة الزنوجية التي ترى أفريقيا ملكاً خالصاً ل "زنجها" وعلى كل غريب عن ذلك الجنس الرحيل من حيث أتى وإلا . . . . وكان أوكيلو الغامض ممسوساً بهذه الفكرة في سياق الحركة الوطنية في شرق أفريقيا. فقاد "ثورته" ضد الحزب الوطني العربي الحاكم بغير استئذان من أهل البلد في الحزب الأفروشيرازي (عبيد كرومي) أو حزب الأمة (بابو) منتهزاً احتقان هذين الحزبين بكراهية الحكومة لزعمهما تزويرها الانتخابات. وأطلق أوكيل يد جنده في العرب فقتل نحو 10 ألف منهم ووضع 8 ألف منهم في المعسكرات. ومن أراد الوقوف على بشاعة تلك الأيام الهولكوستية فدونه اليوتيوب أو مشاهدة "أفريقيا: الدم أو الباس" من إنتاج التلفزيون الإيطالي.
    كان عبد الرحمن بابو نائماً في دار السلام التي هرب إليها من زنجبار بعد إنشقاقه من الحزب الوطني العربي الحاكم وتكوينه حزبه الماركسي. فأيقظه السفير الكوبي ليطلعه على نبأ "ثورة" أوكيلو. فعاد إلى الجزيرة وخدم في مجلس الوزراء تحت أوكيلو الذي تخلص منه عبيد كرومي خلال 50 يوماً لأنه تجبر وصار سبة على زنجبار ليعود إلى العتمة من حيث أتى. بل قال على المزروعي إنه أجنبي أكثر من السلطان الذي نزعه من الحكم والمولود اباً وجداً في زنجبار.
    إرتكب بابو خطأ يقلده فيه يساريونا حالياً. فهم مثله يركبون موجة ثورية من الهامش من باب العدل السياسي والاجتماعي مما تمليه عليهم ماركسية ملهوجة النظر فيها للطبقة لا للعرق (كملحق طبقي بل كوعي) مما شرحته في كتابي "اصيل الماركسية". فبابو مات مهاناً طريداً في 1996وهو ينكر محرقة العرب ويعتقد أنها بعض أكاذيبهم. والواقع أنه عومل كعربي وماركسي أشر بعد 90 يوماً من المذبحة وأزرى به كرومي حتى فر من الجزيرة في 1972. والدلائل على عرقية "أفريقانية" حركة الهامش عندنا وضحاء. فياما تحدث ممثلوها الحقيقون (إنتباهتها) عن ما ينتظرنا على يدهم من مصائر العرب في الأندلس وزنجبار. بل كتب أبو بكر القاضي (سودانايل 17-92011) عن النوبة أصل السكان والمسيرية الوافدين وقس على ذلك. وهذه فتيلة العرقية والمحرقة.
    نصح جمال محمد أحمد دكتور منصور خالد يوم دخل الحركة الشعبية أن يقلع عن هذه السكة الخطرة ويرشد. وهذا قولي لك يا ياسر إذا لم ترغب في مصير كبابو ثائراً بلا عصبية وأنت على بعد 400 كيلومتر من الخرطوم كما تقول.
    Ibrahim, Abdullahi A. [IbrahimA@missouri.edu]
    ////////////
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 03:19 AM

الصادق اسماعيل

تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الصادق اسماعيل)

    ممكن أجيب مقالات كتيرة ل ع ع ا وهو يكتب معارضا للإنقاذ، وممكن أجيب مقالات له أيضاً وهو ينتقد المعارضة، ومقالات اخري يظهر فيها تأييدا لمواقف الحكومة



    لكن العقلية التصنيفية تريد موقفا واحدا

    من ليس معنا فهو ضدنا

    ويظل هذا التناحر بين الجميع في السودان

    لينتج ما نراه من دماء

    والحال كذلك لا بد من شيطنة ع ع ا وإعلاء وطنية القراى

    او العكس شيطنة القاري وإعلاء وطنية ع ع ا

    لا مكان وسط، ع ع ا مؤيد للإنقاذ والقاري معارض

    هلال مريخ في اي مكان

    الصادق المهدي خائن وعميل للإنقاذ، او معارض شرس

    ويمكن ان نعرف الان لماذا يحدث هذا القتل المجاني

    المهم

    نحتاج لتوسيع الافق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 09:14 AM

بهاء بكري

تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3164
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الصادق اسماعيل)

    Quote:
    هذا مقالي للأضواء الغراء هذا الأسبوع، وهو يتعرض لمحاولات الدكتور عبد الله علي إبراهيم للإعدام المعنوي لعبد الخالق محجوب، بعد أن قتله أعداؤه جسديا.


    بين الدكتور عبد الله على إبراهيم،
    والأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب:

    لا يكتفي الدكتور عبد الله علي إبراهيم، بأقل من الإعدام المعنوي لليسار، ممثلا في واحد من أوضأ رموزه: الأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب. ومن خلال إشارات مبثوثة في عدد لا يحصى من المقالات، يحاول عبد الله على إبراهيم أن يمدح عبد الخالق محجوب بأن ينسب إليه قيما ومواقف لم تكن حياة الشهيد وموته، إلا نفيا ودحضا لها. وإذا كان ما حدث لعبد الخالق محجوب صبيحة الثامن والعشرين من يوليو 1971، إعداما جسديا إجراميا نفذه حاكم معتوه، فإن رد فعل عبد الخالق عليه، قد مثل الدرجة العليا من التسامي الفردي، والبطولة الإنسانية، والشجاعة العقلية، التي ألهمت أجيالا من الشعراء والرسامين والمبدعين، بقدر ما ألهمت المناضلين في كل الدروب. ومصدر الإلهام هنا لم بكن تلك الوقفة الأسطورية وحدها، بل كانت السيرة كلها، والقيم التي أضاءت تلك السيرة، والتي لم يزدها الإعدام الجسدي إلا جلاء. أي أن عبد الخالق محجوب، لم يعد منذ تلك المأثرة الباهرة التي خطها بموته، سوى تلك القيم التي عاش من أجلها، وجاد بروحه ودمائه لإضاءتها وسقياها. وهو قد قال لنا بفعله ذاك: جسدي فداء لفكري، دمي زيت لقيمي، عبوري ثمن لبقاء معناي. فإذا أتي من ينسب لعبد الخالق قيما ومواقف نقيضة لما كان يؤمن به، ويرفعها علما على ذكراه، مع كل آيات التمجيد الزائفة وحسرات الفراق المفتعلة، فإنه يحاول إتيان جريمة أفظع من القتل الجسدي، وهي قتل المعنى. وهذا هو ما ظل يمارسه عبد الله علي إبراهيم منذ أن زلزلته الإنقاذ بحضورها الرهيب، وخلعت فؤاده وكسرت جبارته.
    في كتابه عن الترابي كزعيم للتجديد الإسلامي في السودان، وعن إمكانية حكم البلاد بواسطة فئة القضاة الشرعيين، يورد عبد الله علي إبراهيم الإهداء التالي:
    " إلى أستاذنا المرحوم عبد الخالق محجوب
    كنا قد إئتمرنا أو " تآمرنا" على شيئ من هذا الكتاب في فترة من الزمان عند منتصف ستينات القرن الماضي. واستعجلت أنت تخطو وئيدا شجاعا في السكة الخطرة. أو أبطأت أنا. وهذا بعض كسبي من " المحضر السابق" صدقة جارية لروحك السمح العذب، يا أيها الرجل الوسيم."
    ألاحظ عرضا هنا إستخدام عبد الله على إبراهيم، في إهداء يوجهه إلى عبد الخالق محجوب، لمصطلحين أساسيين في فكر حسن عبد الله الترابي، هما مصطلح الإئتمار، الذي يفضله الترابي لمعناه المزدوج، الظاهر المتعلق بعقد المؤتمرات، والخفي الذي يعني التآمر، فالترابي يعشق مثل هذه المصطلحات ويهيم بها هياما لا فطام منه. ومصطلح "الكسب"، الذي يصور العمل السياسي والفكري، ليس كعطاء يجود به المرء طوعا على الآخرين، بل ككسب يأخذه الفرد عنوة من الجماعة، ويأخذه الحزب غصبا من المجتمع. وأتجاوز عن ظاهرة ذلك المستعجل الذي " يخطو وئيدا"، في مزاوجة مستحيلة بين نوعين من المشي، وأنفذ إلى جوهر فكرة عبد الله، وهي إشراك عبد الخالق في تأليف كتاب لم يكن ليتردد في إستنكار كل مقولة أساسية وردت فيه، ودحضها بحزم فكري عرفه عنه عبد الله قبل سواه. والدليل الذي يسوقه عبد الله على إشتراك عبد الخالق معه في فكرة هذا الكتاب، هو تآمر سري، بينه وبين عبد الخالق.
    وهي فكرة ليست كاذبة فحسب، بل هي غبية كذلك. لقد أتهم عبد الخالق محجوب بالتآمر في أشياء كثيرة، في مراحل مختلفة من حياته، من مؤامرة الشيوعية الكبرى، وحتى مؤامرة الإنقلاب العسكري. وكانت الإتهامات ذات طابع سياسي واضح، لأن عبد الخالق كان قائدا سياسيا فذا، من أخمص قدميه إلى شعر رأسه. ولكن أحدا لم يتهم عبد الخالق بمؤامرة فكرية. في مسائل الفكر كان عبد الخالق واضحا كالشمس. بل كان يوصي الشيوعيين بأن يكونوا واضحين فكريا مثله، وألا ينحشروا في مواقع الدفاع، حتى لا يتهموا بالإنتهازية. فكيف يمكن لرجل هذا شأنه أن يتآمر مع عبد الله على أفكار هابطة مثل تولية شؤون الدستور والحكم لفئة القضاة الشرعيين، إذا كان ذلك هو الجزء من الكتاب موضوع التآمر، أو تنصيب الترابي زعيما للتجديد الديني، إذا كان موضوع التآمر هو الجزء الثاني من الكتاب؟ وكيف يمكن لعبد الخالق أن يتآمر على كل تاريخه الفكري؟
    التآمر المشار إليه هنا، لا يعني سوى أن عبد الله، وقد سار في الدروب الموحشة، بدلا عن "السكة الخطرة"، يريد أن يدعي أنه يفعل ذلك وهو في صحبة رفيعة، كما يريد أن يتأبط ذراع عبد الخالق إلى قبره المعنوي، الذي أعده بدافع الكراهية العميقة التي تسمي نفسها حبا خالدا. وسأوضح ما أجملته هنا عندما أتناول في مقالات قادمة، كتاب عبد الله المدوّن بمداد التهافت المنطقي والمرجّب بعمد الحجج الخاوية.
    وما أجمله عبد الله هنا في كلمة إهدائه المسمومة، فصله شيئا ما في مقدمته لكتاب عبد الخالق: أفكار حول فلسفة الإخوان المسلمين الذي كتبه الشهيد أواخر الستينات. ولأن الرسالة التي حددها عبد الله علي إبراهيم لنفسه، إزاء عبد الخالق، لا يمكن أن تكون مستقيمة، وإلا كشفت نفسها للدحض المباشر، فإن إلتواءها قد ظهر هنا بأجلى ما يكون الظهور. إن عبد الله إذ يقدم لكتاب، ينتقد دون رحمة، وباستقامة فكرية عظيمة، عرفت عن الشهيد، أفكار الإخوان المسلمين، لا يورد حرفا واحدا، أو فكرة واحدة من الكتاب الذي بين يدي القاريئ، بل يلجأ إلى نسبة أفكار نقيضة لما ورد في الكتاب إلى مؤلفه، بإعتماد مراجع أخرى ليست بين يدي القارئ ولا يؤمل أن يحصل عليها حتى إذا شاء! والأخبار غير السارة بالنسبة لعبد الله، إننا حصلنا على بعضها، ونعمل على الحصول على الأخريات ولو طال السفر، فليكفهر وجهه ما شاء له الإكفهرار!
    يقول عبد الله علي إبراهيم أن عبد الخالق محجوب، لم يكن معترضا على دعوة الدستور الإسلامي، عند ظهورها، بل كان محبذا لتلك الفكرة، منشرحا إزاءها، ومحتفيا بها. وربما يكون رد فعل كثير من القراء، وهم يطالعون هذه الدعوة الغليظة، أنني أتجنى على الرجل، وأرجمه بالغيب، وأتهمه بما لا يمكن أن يكون قد صدر عنه. ولا أستطيع أن أرد على هؤلاء إلا بكلمات عبد الله علي إبراهيم نفسه الواردة في مقدمته تلك لكتاب عبد الخالق. يقول في صفحة 11 ما يلي:
    " ويذكر الشيء بالشيئ، فأريحية عبد الخالق الفكرية حيال مشروعية، بل وسداد الدعوة إلى الدستور الإسلامي قديمة. فقد تقبل هذه الدعوى بطيب خاطر في كتابات باكرة له بجريدة الميدان عام 1957، والدعوى إلى مثل هذا الدستور في طفولته بعد" (الدعوى بدلا عن الدعوة وطفولته بدلا عن طفولتها، نقلتها كما وردت في الأصل.)
    ولكن التأييد المزعوم للدستور الإسلامي، المنسوب لعبد الخالق محجوب، وإيمانه ليس فقط بمشروعية الدعوة، بل بسدادها، لا يتوقف على مقال نشر عام 1957 عندما كان عمر عبد الخالق 30 عاما، بل يمتد معه في دعوى عبد الله حتى مماته على ما يبدو، يقول على ص 13 من مقدمته:
    " وعليه لم يكن عبد الخالق في عام 1958م، كما لم يكن في عام 1965 م، ممن أستثقل أو إستفظع أو إسترجع –أي جعلها رجعية باطلاق- الدعوة إلى الدستور الإسلامي، بل كان أكبر همه فحص إن كانت الدعوة إليه قد جاءت من باب المواتاة السياسية أم أنها صدرت عن إنشغال سياسي محيط بالخطر الوطني والحضاري بالإستعمار، الخصم الأكبر، وعن عزيمة كتأمين السيادة الوطنية على أساس من العدل الإجتماعي. والدليل على رحابة صدر عبد الخالق لخطاب الدستور الإسلامي هو تنبيهه إلى أن المناقشات التي جرت حول وجوب تطبيقه في ما بعد ثورة أكتوبر 1964م " ولدت وعيا بين الناس لا سبيل إلى إنكاره ولفتت الإنتباه لأول مرة في بلدنا للنظر للدين من زاوية المؤثرات والتقدم الذي أصاب الإنسان في القرن العشرين."
    وربما يكون روع القاريئ قد هدأ حاليا، بعد أن وقف من عبارات عبد الله، على أنني لم أنسب إليه ما لم يقله. فالعبارات رغم حظها الضئيل من الإبانة، ورغم ما فيها من اللغو والعويش، إلا أنها توضح موقف صاحبها بصورة كافية. إذن كان عبد الخالق محجوب منشرحا لدعوة الدستور الإسلامي، محتفيا بها، غير منكر ولا "مسترجع" لها. كل إعتراضات عبد الخالق محجوب، إنطوت على اعتبارات ثانوية، مثل أنها طرحت في غير محلها، وأنها لم تتشرب بصورة كافية بعداء الإستعمار، كما أنه لم يكن واثقا من أنها "صدرت عن إنشغال سياسي محيط بالخطر الوطني والحضاري بالإستعمار، الخصم الأكبر" أو كما قال!
    هنا أيضا، يريد عبد الله علي إبرهيم، في مسيرته الهابطة، أن يقنع الناس أنه يسير في صحبة راقية. وهنا أيضا يحاول أن يسوق عبد الخالق محجوب إلى قبره المعنوي، بعد أن تكفل الآخرون بقتله الجسدي. والواقع أن عبد الخالق لم يكن في أية لحظة من لحظات حياته المدونة، من دعاة الدستور الإسلامي، سواء بتوضيحاتها أو بدون توضيحاتها. بل كان خصما لدودا، ومجادلا عميقا عارفا، ضد ذلك الدستور وتلك الدولة، وما كتابه هذا الذي يقدم له عبد الله علي إبراهيم، ولا يذكره بكلمة واحدة، سوى شهادة دامغة على ما نقول. مواقف عبد الخالق محجوب في المعركة الممتدة ضد الدستور الإسلامي معروفة وموثقة، وخطبه داخل الجمعية التأسيسية عندما كان نائبا من نوابها معروفة للجميع، تسميته لتلك الدعوة بالمشبوهة والرجعية معروفة كذلك، ويعرفها عبد الله علي إبراهيم أكثر من سواه. وهذه كلها شواهد سنوردها ونفصل أمرها. ولكنا هنا نكتفي بالدحض المنطقي لمقولات عبد الله علي إبراهيم المتهافتة حول موقف عبد الخالق محجوب. فإذا كانت الرواية التي أعتمدها عبد الله لتلك المقالة التي نشرها عبد الخالق صحيحة، وليس لدي ذرة من الثقة في أمانة عبد الله، فإن جوهر حجة عبد الخالق هي أن المعركة في ذلك الوقت، كانت هي الوحدة ضد هجمة الإستعمار، وليست الفرقة حول الدساتير. هذا لا يعني أن عبد الخالق كان يؤيد الدستور الإسلامي، بل كان يرى أن من يطرحونه إنما يريدون خلط الأوراق، والهروب من المعركة الماثلة إلى معارك أخرى سيأتي أوانها. فلنحارب الإستعمار جميعا كسودانيين، ثم نتعارك بعد ذلك حول الدساتير. وهذا موقف لا أستبعد أن يكون عبد الخالق قد وقفه بناء على التحليل الماركسي في التناقضات الأساسية والثانوية، المعروفة لدى عبد الله دون ريب. وبمعنى أوضح إذا كان عبد الخالق يدعو إلى دستور علماني، وقد كان يدعو إليه حتى إستشهاده، وهو بعض من معانيه الباقية، فإنه يقول دعونا نعرض حاليا عن طرح الدساتير، ودعونا نتوحد ضد الإستعمار وأذناب الإستعمار، وبعد أن نزيح ذلك الخطر فليطرح كل منا دستوره، وفي هذه الحالة فإنني سأعترض على دستوركم الإسلامي، طارحا دستورا علمانيا مستقيما. هذا كل ما يمكن أن يستشفه المحلل الأمين من مواقف عبد الخالق محجوب.
    المهم أن عبد الخالق محجوب لو كان يدعو إلى الدستور الإسلامي، فإن معانيه كلها تكون قد جفت تقريبا، بقيام الدولة الإنقاذية الأصولية التي ألتحق عبد الله بخدمتها الفكرية، من مواقع الإلتواء والخفاء الشديد والنكران. وإذا كان ذلك مبتغى عبد الخالق، فإن إعدامه المعنوي يكون قد إكتمل. فكيف يمكن أن يكون عبد الخالق داعية للإشتراكية والعدالة والعلمانية والشيوعية، إذا كانت أحلامه تنتهي عند عتبة الدولة الدينية؟ ولست مندهشا لمحاولات عبد الله إعدام عبد الخالق معنويا، لأن ذلك يمثل بالنسبة إليه حاجة نفسية قاهرة. فهو لم يكن ليقدم على مثل تلك المحاولة لولا أنه اختار الإعدام المعنوي لذاته أولا، في مواجهته لأخطار لم يكن من ضمنها الموت. وذلك على النقيض تماما من عبد الخالق محجوب الذي اختار الفناء الجسدي، والبقاء المعنوي، وهو عارف تماما بتبعات خياره.
    ولا يكتفي عبد الله بمقالات مجهولة كتبت عام 1957، بل يورد وثيقة قضايا ما بعد المؤتمر كشاهد على أطروحته. وهذا ما سنعالجه في حلقة مقبلة.








    مقال الثلاثاء: بين عبد الخالق محجوب وعبد الله علي إبراهيم: م... في الإعدام المعنوي.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 02:51 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: بهاء بكري)

    اوجه شكرى الجزيل لكل الزملاء الذين تداخلوا هنا كل بروؤاه التى ينطلق منها تجاه افكار ومقالات الدكتور عبد الله على ابراهيم الذى يشغل الناس الان بالشىء وضده متخفيا خلف اللغة فى كثير من الاحيان وهو ما يثير الكثيرين ضده ..
    وقبل ان اواصل مع الزملاء اريد هنا انزال نص محاضرة مهمة له فى ابوظبى تابعها الزميل عبد المنعم عجب الفيا الاديب المعروف وسوف اورد هنا كمقدمة راى الكاتب عبد المنعم ومن ثم نص المحاضرة لتدعيم النقاش هنا بكم ..ومن كل القراء
    تحياتى لكم


    الانتماء للعروبة لا يلغي الخصوصبة الثقافية

    خصوصية السودان في هذا المزيج الفريد للثقافتين العربية والافريقية

    قيمة اي كاتب تاتي من تعبيره عن افكاره وارائه بشجاعة وضوح ومن تحمله المسؤلية الكاملة في الدفاع عن هذه الافكار وهذه الاراء .واذا ما تبين له في اي وقت ان رايه في هذه المسالة او تلك لم يكن صحيحا فعليه ان يواجه نفسه بكل شجاعة ويعترف انه كان يري كذا والان تبين له ان الصحيح هو كذا .
    اضطررت لهذه المقدمة لتكون مدخلا لمناقشة ما جاء في محاضرة د.عبدالله علي ابراهيم التي قدمها بالمجمع الثقافي عن مازق الثقافة السودانية والتي اوردت اخبار العرب تغطية موجزة لها في عدد سابق .

    ومصدر خلافنا مع الدكتور عبدالله علي ابراهيم هي، انه يحمل افكارا وخواطر لا يريد التعبير عنها بصراحة ووضوح لاسباب يعلمها هو قبل غيره .لذلك فهو يلجا الي طرح هذه الافكار ،بالمدارة خلف الاساليب اللغوية الفضفاضة .واسلوبه هنا يشبه الي حد كبير اسلوب الدكتور حسن الترابي الذي افتتن به اخيرا بعد ان انفض حيرانه من حوله ،ليقدمه كنموذج للمفكر الاسلامي الذي نجح في الجمع بين الحداثة والتقليد.
    وكثيرا ما يعتمد الدكتور عبدالله علي سمعته التي خلقها له اليسار الماركسي ،في تمرير الكثير من الاراء التي تفوت حقيقتها حتي علي اكثر المعجبين به فطنة وكياسة.ومن عجب ان اليسار الماركسي السوداني لا يزال يراهن علي الدكتور باعتباره فارسه الوحيد في حوبة الفكر السوداني ،بالرغم من انسلاخه عنه منذ اكثر من ربع قرن .

    ولكن الدكتور قد كشف اخيرا، عن افكاره الحقيقية التي ظل يداريها ولا يبوح بها طيلة ،سنوات مشواره في الكتابة ،في شان الثقافة السودانية .ففي المحاضرة التي القاها بالمجمع الثقافي بابوظبي امسية الاربعاء 11/7/2001 ، قطع الشك باليقين ،ووضع النقاط فوق الحروف كما يقولون ،وقال بصريح العبارة ،انه معني بشان الجماعة العربية المسلمة في شمال السودان وان شفرة الثقافية لهذه الجماعة ،هي القومية العربية الاسلامية ،.وقال ان ان اس البلاء ، ومثار النزاع الحالي في السودان ،هو ان هذه الجماعة عندما ارادت " ان تبني وطن ،بنت وطنا اكبر في رقعته ، من رقعتها ".وقال ،ان من بعض متاعب السودان ، هو" هذا الخليط من الهويات ".

    وهكذا لم يعد يجدي الحديث الموارب ،عن التنوع الثقافي والدفاع عن حقوق الاقليات وافتعال المعارك مع جماعة الغابة والصحراء وغيرهم من الافروعروبيين .فالدكتور يوجه الدعوة بهذا الحديث ،الي الجماعة العربية المسلمة ،لتفكيك السوان ، واقامة وطن يخص هذه الجماعة العربية المسلة وحدها .انها دعوة للجماعة العربية المسلمة في شمال السودان ،ان تقول للجماعات الاخري :يلا بلاش لمة !فليفتش كل عن وطن !فليفتش اهل الجنوب وناس جبال النوبة ونوبة الشمال واهل دارفور من غير العرب ،والبجة والانفسنا ،عن اوطان لهم !فهذا الوطن يخصنا وحدنا ،نحن الجماعة العربية المسلمة!!

    وعلي ضوء هذه الدعوة يمكن قراءة كل الاراء التي وردت في المحاضرة .مثل موقفه من نظام الانقاذ ،واعتراضه علي فكرة الاعتذار للجماعات الافريقية عن الانتهاكات التي وقعت في حقها ،وتنديده بمناسبة وبدون مناسبة بكتاب بلدو وعشاري ،عن مذبحة الضعين التي وقعت احداثها في سنة 1987 والتي قتل وحرق فيها عشرات الجنوبيين .

    فقد استهل الدكتور حديثه في المحاضرة بالتعليق علي النداء الذي وجهه الصادق المهدي - لم يحدد اين وجه المهدي هذا النداء- الي الجماعة العربية المسلمة في الشمال ،الاعتذار الي الجماعات الافرقية الوثنية علي حد تعبيره ،عما ارتكب في حقها من ممارسات وذلك لاثبات حسن النوايا .وقال ردا علي ذلك ،انه لا يري ضرورة لهذا الاعتذار ،لان هذا الاعتذار لا يعدو ان يكون نوعا من "عقدة الذنب الليبرالية التي ينبغي التخلص منها .فالمهم عنده ،هو "ان كل انسان يشوف امتيازاته ،مش يشوف تظلمات الاخر ".
    ان موقف الدكتور من فكرة الاعتذار ،ينسجم تماما مع تنديده بكتاب مذبحة الضعين .فالكتاب يكشف المزيد من الممارسات والانتهاكات التي يابي مجرد فكرة الاعتذار عنها .وفي الوقت الذي يرفض فيه الحديث عن مذبحة الضعين ،نجده من ناحية اخري ، في مقاله تحالف الهاربين ،يتخذ من احداث التمرد الاول بالجنوب والتي راح ضحيتها اعدادا من الشماليين ،مثالا يسوقه للتدليل علي عدم رغبة الجنوبيين ،في التعايش السلمي مع الشماليين في وطن واحد ،وليدحض به صورة الجنوبي المسالم البري ،التي وردت في اشعار المجذوب التي عرفت بالجنوبيات .

    ولنفترض ان الجماعة العربية في الشمال اقامت دولتها الخاصة بها علي اساس شفرة الثقافة العربية الاسلامية القومية،فهل ها سيجردهم من انتماءهم للثقافة الافريقية ؟
    اليسوا هم اصلا مزيجا للثقافتين العربية والافريقية؟
    ان الانتماء للثقافة العربية لا يلغي بالضرورة خصوصية كل بلد عربي ،وخصوصية السودان هي في هذا المزيج الفريد للثقافتين العربية والافريقية .ولكن الدكتور يرفض رفضا باتا اي كلام من هذا القبيل ويعتبره غش ثقافي ، ودسيسة استعمارية روج لها المستشرقون، بقصد تحجيم انتماء السودان للعروبة والاسلام!

    ولما كان الدكتور ،قد اشار ، في بداية حديثه ، الي ان الشفرة الثقافية للسودان الشمالي هي ،القومية العربية الاسلامية ،ياتي ليقول ،ان نظام الانقاذ الحاكم في السودان ،"مستل من هذه الشفرة ". كانما يريد ان يقول ،ان الشعارات التي يرفعها نظام الانقاذ ،كافية لاعطائه المشروعية طالما ان هذه الشعارات ،جزء، لا يتجزأ من الثقافة العربية الاسلامية! لذلك فهو يوجه الدعوة للجميع، للانخراط في هذا النظام، عندما يصف هذا النظام ببرج ايفل .حيث يقول :ان هنالك كاتبا فرنسيا كان يكره برج ايفل جدا ولكنه كان يذهب احيانا الي البرج لتناول وجباته فيه .وعندما سئل عن سر هذا التناقض .اجاب ،ان اللحظة الوحيدة التي لا يري فيها البرج هي لحظة دخوله فيه !!!

    عبد المنعم عجب الفيا
    جريدة اخبار العرب(ابوظبي ) - 19/7/2001

    وقال عبد المنعم عجب الفيا

    اذا كانت دعوة الطيب مصطفي الي فصل الشمال عن الجنوب والاعتزاز باصله وفصله،قد وجدت السخرية والاستهجان من دعاة دولة المواطنة والتعددية الثقافية والاثنية ،فان الدكتور عبدالله ابراهيم الذي يحمل نفس افكار الطيب مصطفي وينشرها علي الملا ،لا يجد من بعض
    هؤلاء سوي التاييد والمساندة والتصفيق والتبرير والتسويق!

    انا هنا لا تزعجني افكار دكتور عبدالله ،فهو حر في ان يعتقد ما يشاء من افكار وتصورات ومواقف ،ولا انطلق في نقدي له من عداء للعروبة التي يتعصب لها فاذا كان جعليا ،فانا جعلي وزيادة ،ولكن ما يرعجني هو تسويق الذين يعلنون افكارا علي النقيض من ذلك ،ثم تجدهم يدافعون ويروجون لافكار دكتور عبدالله.فلماذا يا تري؟ هل الدكتور بما لديه من مقدرة لغوية وجرأة،يعبر عن افكارهم الحقيقية المناقضة لتلك المعلنة،والتي لا يملكون الجرأة علي التعبير عنها؟؟؟
    ام هنالك اسباب اخري ؟انا محتار والله ؟؟


    كان الدكتور عبدالله على ابراهيم قد القى محاضرة بالمجمع الثقافى بابوظبى فى امسية الاربعاء الموافق 11/7/2001
    في هذه المحاضرة يطرح دكتور عبدالله ابراهيم نفس الافكار التي يطرحها الطيب مصطفي،عن فصل الشمال العربي المسلم عن بقية الهويات الاخري!
    وقد أم المحاضرة عدد كبير من معجبي ومريدي دكتور عبدالله ابراهيم ولكن لا احد اعترض علي ما ورد من حديث سوي ، محمد سيد احمد، زميلنا في البورد والعبدلله !

    واورد هنا اهم المحاور التى دار حولها حديثه فى هذه المحاضرة والتى سجلتها بخط يدى اثناء حديث الدكتور وضمنتها تعليقى على المحاضرة الذى نشر بجريدة اخبار العرب وارجو من الاخ محمد سيد احمد وبقية الاخوان الذين حضروا المحاضرة تصحيحى اذا كنت مخطئا.

    استهل الدكتور حديثه بقوله انه يريد ان يكون مدخل حديثه التعليق على النداء الذى وجهه الصادق المهدى-لم يحدداين وجه الصادق هذا النداء-الى الجماعة العربية المسلمة فى الشمال بالاعتذار الى الجماعات الاخرى عما ارتكب فى حقها من ممارسات وذلك لاثبات حسن النوايا. وقال ردا على هذا النداء انه لا يرى ضرورة لهذا الاعتذار،لان مثل هذا الاعتذار هو نوع من عقدة الذنب الليبرالية التى ينبغى التخلص منها،فالمهم ان كل انسان يشوف امتيازاته لا ان يكافح ضد تظلمات الاخرين .

    وقال انه:" معنى بشان الجماعة العربية المسلمة بشمال السودان وان الشفرة الثقافية لهذه الجماعة هى القومية العربية.وان اس البلاء ومثار النزاع الحالى فى السودان هو ان هذه الجماعة العربية الاسلامية عندما ارادت ان تبنى وطنا بنت وطنااكبر فى رقعته من رقعتها.وان من بعض متاعبنا هو هذا الخليط من الهويات."

    وقال :ان نظام الانقاذ مستل من هذه الشفرة ،شفرة الثقافة العربية الاسلامية.وهو لذلك يصفه ببرج ايفل ويقول :ان هناك كاتبا فرنسيا
    يكره برج ايفل جداولكنه مع ذلك كانت يذهب اليه لتناول وجباته فيه لما سئل عن السبب ،قال ان اللحظة الوحيدة التى لا يرى فيها البرج هى لحظة دخوله فيه؟؟"
    وذلك فى دعودة صريحة للناس للانخراط فى نظام الانقاذ ليرواه من الداخل؟؟

    لقد حاولت ان انقل العبارات التى وردت بالضبط على لسان د.عبدالله
    واترك لكم التعليق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    * حذفت بعض الفقرات الصغيرة التي رايت ان فيها تكرارا

    (عدل بواسطة الكيك on 03-11-2013, 03:05 PM)
    (عدل بواسطة الكيك on 03-11-2013, 08:56 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 03:34 PM

كمال علي الزين

تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 12920
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: بهاء بكري)

    (*)

    عبدالله علي ابراهيم لايمكننا الحكم على مواقفه في عصرنا هذا
    فهو من رجال لن يستطيع الحكم عليهم أو تقديرهم من عاصروهم
    فهو يكتب ويتناول القضايا وكأني به مستبصراً وليس كاتباً
    وهو كاتبي المفضل , أما عن شجاعته فمن أشجع من رجل يقول أن مايحدث بمصر إنقلاب
    وأن الحركات السلحة تستهدف الوطن وتطيل عمر نظام الإنقاذ وهي حركات عنصرية مسلحة
    واجهها النظام بمليشيات عنصرية وليس للوطن والمواطن شان بهذا الصراع ..

    الاخوان المسلمون فاسدون متامرون يتاجرون بالدين لدنيا يصيبونها , لكن هذا لا ينفي انهم
    وصلوا الى حكم مصر عبر صناديق الاقتراع .. الديمثراطية ليست نظاما مثاليا دائماً
    ويمكن أن يصل الى الحكم عبرها من هو أسوأ من الاخوان .. ولكن حسبها من الحسنات أنك تستطيع اقتلاعه
    بعد أجل مسمى بسنوات اربع , فمن الذي سيقتلع السيسي ؟ وماهي كلفة إقتلاعه بعد ثورة اخرى ؟

    يالعجبكم يا أهل السودان ..
    حسن الترابي وغازي العتباني و ودإبراهيموفضل الله أحمد عبدالله مدير ومقدم برنامج ساحات الفداء أبطالاً ومناضلون
    ضد نظام الإنقاذ وبروفسور ع ع إبراهيم خائن وعميل للانقاذ ...

    ليس هنالك مثال لنيران صديقة كمثال معارضي السودان , يديرون ظهورهم للنظام ويصنعون من رموزه أبطالاً ويطلقون النار
    على رجل كعبدالله ع إبراهيم ..

    ______________________________________________________________________
    أتفق تماماً مع ما وجهه لعرمان من حديث .. لافض فوه
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 04:33 PM

محمد الكامل عبد الحليم

تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 1845
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: كمال علي الزين)

    تحية..

    كباحث مدقق ومثقف نابه يجد منا الاستاذ عبد الله الاحترام والاعجاب والتقدير لكن تحليلاته السياسية تثير الكثير من كوامن الحيرة من منظور تارجحه بين اليسار واليمين دون ان يلوي علي شيء.. عبد الله مثال صارخ للسياسي الذي ضاع من نفسه ....


    نتابع سيرته الثقافية بعمق بعد ان ننزع عنها الارتباك حين يختلط حابل الموقف السياسي بنابل حراكه الجديد الذي يحاول ان يجد فيه نفسه من جديد ولكن الي اين؟


    لك وله الاحترام

    (عدل بواسطة محمد الكامل عبد الحليم on 03-11-2013, 04:34 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 04:52 PM

جمال المنصوري

تاريخ التسجيل: 02-04-2009
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: كمال علي الزين)

    Quote: الجمهوريين أول الليبرالين "الإسلاميين" في السودان
    ناقمون علي الأخوان المسلمون في أي مكان في العالم
    ويؤيدون أي إنقلاب عسكري عليهم !!!!!


    ألا خ الكريم / الكيك
    وزواره الكرام

    تحية طيبة
    واخص السيد/ نصر (بتحية خاصة)
    اخي نصر
    شعار (الحرية لنا ولسوانا) يعني بكل بساطة، ان تمارس حقك انت في اختيار ما تراه مناسبا حتي ولو بدأ في نظري انه خطأ، وبكل حرية، وحقي في ان اختار ما اراه مناسب حتي ولو بدأ خطأ في نظرك ، مع الاحتفاظ بالحقوق المتساوية في النقد، دون التجني، كمثل قولك هذا

    Quote: لجمهوريين أول الليبرالين "الإسلاميين" في السودان
    ناقمون علي الأخوان المسلمون في أي مكان في العالم
    ويؤيدون أي إنقلاب عسكري عليهم

    هذا القول حشر هنا حشرا تعميم مخل، اعتقد انه ذو غرض، ربما ليتم به تسويد مواقف الجمهوريين كمجتمع ، في حين ان الذين ايدوا ما جري في مصر من الجمهوريين لا يتعدي اصابع اليد الواحدة، وانا منهم، فيا تري ماهي الاليات التي اعتمدت عليها في الوصول الي تعميمك اعلاه ؟؟؟...
    يا سيدي الفاضل..
    اعتقد انك مارست حقك في اتخاذ الموقف الذي تراه يتناسب مع قناعاتك، وبمبررات استندت عليها ورأيت انها كافية لأقناعك بموقفك هذا، و بكل حرية، ولم يصدر مننا ما يستهجن ذلك الموقف، ولا ان يقمطك هذا الحق، ولكنني اري انك تحاول ان تسلبنا هذا الحق، دون ادني اعتبار لحق الاختلاف، وبصورة تصل في بعض جزئياتها ىالي ما يمكننا ان نسميه محاولة الابتزاز السياسي. وهذا موقف يتناقض مع الديمقراطية كفلسفة وكممارسة..
    نحن تعلمنا في (مدرسة الفكرة الجمهوري) ان يخضع تقويمنا للأشياء من حولنا ومحاولة تقييمنا لها لقاعدة (الطاعة بفكر، والمعصية بفكر) اي ان نحكم الفكر المجرد، الذي يوزن الاشياء كما هي بميزان الفكر، لا العاطفة والأهواء، ونجاهد في ذلك كما استطعنا، وتعلمنا كذلك ان نكون احرارا لا نهاب النقد ولا نخاف الموقف من اعلان ما نراه صحيحا حتي ولو اصطدم مع قناعة الاغلبية المطلقة، وهذا ما قمنا به في الحالة المصرية، والتي اوضحت لي بصورة جلية وجود مشكلة حقيقية تتعلق بفهمك للديمقراطية، وكما يبدو جليا ان مفهوم الديمقراطية عندك ينحصر في نتيجة صندوق الاقتراع، ومن ثم تكملة المدة المنصوص عليها في الدستور، او ما تسميه (الشرعية) غض الطرف عن الممارسات الخاطئة لهذه الشرعية او المخالفة للدستور.وانك تحاول بشتي الصور والاساليب فرض وجهة نظرك دون ان تدير حولها حوارا موضوعيا، وقد سبق وان وجهت لك بعض الاسئلة في احد البوستات ولم اجد منك اجابة او استجابة حتي تاريخه. وبالتالي فانني اقف من مفهومك هذا مسافة بعيدة جدا ، ففي مفهومي ان الديمقراطية فلسفة اجتماعية سياسية اقتصادية متكاملة، وعملية الاصلاح والمحاسبة فيها لا ترتبط بفترة معينة ، انما تمارس في كل ثانية، ودقيقة، ووقت وحين، والمعالجة تتم هنا والان..
    اما في المسألة المصرية،
    فيا سيدي ..
    يخيل الي ان متابعتك لم تكن بالصورة الكافية، وتحتاج الي الكثير حتي تكتمل الصورة، لذلك كان لزاما علي ان اورد لك بعض الحيثيات التي جعلتني اقف من مرسي هذا الموقف، الذي اري انه يتسق تماما مع مفهومي للديمقراطية، فالمعلوم بالضرورة ان العملية الديمقراطية تقوم اساسا علي فصل السلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية، والقضائية)، او بمعني اخر ان (سلطات رئيس الجمهورية تختلف عن سلطات الهيئة التشريعية تختلف عن سلطات الهيئة القضائية) ولا يجوز باي حال من الاحوال الحمع بينها في يد واحدة، بموجب الدستور وطبقا لقانون الانتخابات، ففي االممارسة الانتخابية توجد بطاقتان للترشح، وتتم الانتخابات فيهما عبر عملية اقتراع منفصلة تماما، تسمي الأولي انتخاب (رئيس الجمهورية) والثانية انتخاب(مجلس الشعب) او الكونغرس، او الجمعية الوطنية، سمها ما شيئت، والمعلوم ان الرئيس المصري (مرسي) ترشح وانتخب وفاز علي بطاقة (رئيس جمهورية) وهنا مربط الشرعية التي حصل عليها، فشرعيته مرتبطة بوظيفته التي انتخب عليها وهي( رئيس الجمهورية) و بمدي التزامة بممارسة مهام وظيفته التي كفلها و حددها له الدستور، اي ان تنحصر ممارسته لشرعيته في عملة كرئيس للسلطة التنفيذية فقط، وان لا يتغول علي اي سلطة اخري سماها الدستور و حدد مهامها ومن يقومون بها ، وليس من صلاحياته او من جزئيات شرعيته باي صورة من الصور ممارسة المهام التشريعية، فالتشريع بنص الدستور المصري، والدساتير الديمقراطية العالمية الأخري من صميم اعمال (المجلس التشريعي) ومرسي( الذي تتهمنا بأننا ناقمون عليه، لمجرد انه اخ مسلم) تخطي مهام وظيفته كرئيس للسلطة التنفيذية ومارس التشريع باصداره للعديد مما يسمي بالاعلان الدستوري، وهي من الاعمال التي امتنع الدستور والقانون علي رئيس الجمهورية القيام بممارستها في اي نظام ديمقراطي، وبذلك يكون قد تجاوز صلاحيات شرعيته الانتخابية ويتوجب ان يصحح هذا الوضع ان لم يكن بالحسني (وهو ما قام به المعارضون) فالبقوة المنفذة للدستور والقانون ممثلة في الشرطة والجيش (يمكنك ان تدلل علي خطأنا بايراد نموذج واحد من البلدان الديمقراطية علي عكس ما نقول به)... فان كنت تري ان ما قام به مرسي يتماشي مع روح ونصوص الدساتير الديمقراطية ، فبالله عليك لا تبخل علينا بالتوضيح والشرح اللازمين لتعم الفائدة الجميع، ولو كنت تري ان ممارسته للتشريع مجرد خطأ لا يجب مواخذته عليه، فقل لنا ربما كان فينا قصر نظر، وختل عقل، اما ان كنت تري ما نري ان ما قام به انتهاك كبير وجرم خطير، يجب ان يصحح ولو بالقوة الجبرية، فيلزمك اعتذار للجمهوريين الذين مارسوا حقهم في اختيار اين يقفوا..
    ولك جزيل الشكر

    (عدل بواسطة جمال المنصوري on 03-11-2013, 05:42 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 07:52 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: جمال المنصوري)

    وهنا يجد القارىء نص المحاضرة التى القاها عبد الله على ابراهيم بالمجمع الثقافى ابوظبى بتاريخ 11/7/2001 تحت عنوان مارزق السودان الشمالى ..

    قدم المحاضر الاستاذ محمد عبد القادر سبيل

    أنا كثير الامتنان للأخ الصديق محمد عبد القادر سبيل علي هذه المقدمة المخجلة التي لا، اعترف أنني شاركت في بعض وزرها لتقديم ال c.v بتاعتي لما قلت لمحمد عبد القادر سـبيل ال C.V كده معناه ،ما كنت اتصور أن يقرأ ال C.V وهذه جنايتى عليه وهي مقدمة جميلـة . وأنا شاكر للجمعية الثقافية التي استطاعت في لمحة من بصر أن ترتب هذا اللقاء الجميل لأتحدث إلى مجموعة هامة مثل مجموعتكم عن مبحث هو في طور التحضير والاعداد .

    بالطبع أنا اتحدث عن ظاهرة الثقافة السودانية وتصبح ظاهرة الشتات أو الدياسبورا ظاهرة في غاية الأهمية ، وأنا دائما أقول يعنى، نحـن ، الآن في حاله يعنى ، فيها ترقد ذاكرة الوطن خارج النطاق الجغرافى للوطن يعنى أى منا دى الوقت لما التقيت مع الأخوة والأصدقاء هنا نتحدث عن اشياء هي تقريبا ذاكرة الوطن أو ارشيف الوطن ، الوجوه والمعالم والحوادث والتاريخ ويمكن هذه الذاكرة لا تكاد تكون متاحة لاطراف كثيرة في السودان الآن في حالة من الجفوة ما بين الذاكرة والارشيف الذي يقبع في المنافى إن شئت أو ديار الغربة أو الاغتراب أو المهجر أو المهاجر ودى يعنى مسألة أنا لا اتوقف عندها بشئ من شق الجيوب وهي ميسورة ، يعنى ميسور انو تلتحم الذاكرة مع الفعل العادى في السودان الآن والفعل التاريخى ولا يحتاج الناس إلى عودة يعنى ليس هنالك شرط بين عودة الناس وعودة الذاكرة . الذاكرة يمكن أن تعود عبر الكتابة المذياع الكتاب المقروء الصورة ، اللوحة ، التسجيلات الذكريات . وافتكر يعنى هذه الذاكرة بدأت في بعض ، لمحت عدد من الكتب يكتبها بعض الناس عن مذكراتهم وذكرياتهم التي تحركت في مهاجرهم الخارجية
    هذا البحث مقصود انو بشكل خصوصى أن يناقش الثقافة السودانية والمأزق السوداني وتخصصى الأدق فيه هو صورة السوداني الشمالي ، ثقافة السوداني الشمالي والمأزق السوداني الشمالي في الوطن .

    وأنا عالجت هذه المسألة في طرف في وقت أو آخر وأحب كلما يعنى ، الواحد ، كلما وجد نفسه في مناسبة من مناسبات الشتات ، يعنى سواء في كندا أو في العين او كده، إذا اتيحت له الفرصة أن يتحدث في جمع كريم مثلكم ، أن يتحدث عن هذا الشأن ويستمع في نفس الوقت الذي يطرح فيه اطروحاتهالمبدئية .

    أنا بعتقد انو لو نظرنا إلى كلمة قالها السيد الصادق المهدى عن قريب دعا فيها إلى انو الجماعة السودانية الشمالية وقد نتطرق إلى تعريف هذه الجماعـــة
    الشمالية تعريفا فضفاضا . قال أن هذه الجماعة الشمالية ملزمة بتقديم اعتذار إلى الجماعة الجنوبية ، بين قوسين وثنية على طريقة الديانات التقليدية في النزاع السوداني ، يعنى . أنا أخذت دا على ، مع انى مسألة الاعتذار لم نتدارسها بعد وقد تحتاج إلى نظر . على أن العالم كله واقع اعتذار في بعضه البعض يعنى كما ترون ، يعنى ( ضحكة ) البابا يعتذر لكذا و 00 يعنى في سياسات الاعتذار وتأنيب الضمير سائدة ومهمة . يعنى مهم جدا انو الناس يحسوا بوخز التاريخ وتتنبه الأجيال اللاحقة لخزى الأجيال الماضية ، بدون تحميل على مجرى الوزر الجنائى وزر الأجيال المضت لكن علي محمل الترقيق الثقافى والشفافية الثقافية والشهامة الداخلية لكن ما يمتد إلى أنك أنت جدك الزبير باشا ، فأنت الزبير باشا إلا إذا كنت قمت بفعل الزبير باشا لكن إذا ورثت legacy أو تاريخ الزبير باشا بالفعل أنت مدعو الي أن تقى نفسك من شح نفسك بالنظر والتأمل وبالخلوة وبالتفكير .

    فالدعوة بتاعت السيد الصادق المهدى أنا بأخذها من جانب آخر ، صوابها وخطأها دا لسع متروك للنقاش لانو هنا الموضوع جديد عندنا بشكل أو آخر ، لكن باخذها على اساس نحن ، اصبحت السياسة تتكلم عن قطاع عريض ، تتكلم الآن مش ، عن حزب كذا وحزب كذا ومن اخطأ في حق الجنوب . وأنما بتتكلم عن قطاع عن Race عن عنصر ،ودا مهم لانو دي الوقت بداية دخول فكرة الريس، العنصر يعنى في تناولنا وفي نظرنا الثقافى والسياسى ، يعنى نحن كنا بنتكلم عن والله الخطة بتاعت الجمهوريين هي كانت أفضل عن الجنوب وانو مثلا اليسار كان احنى بالجنوب ، اليسار الشمالي ، والجمهوريين الشماليين .

    لكن السيد الصادق والنظر العام دى الوقت يقول انو نحن الشمال السودانـي ، هو الشمال السوداني تتعدد اللافتات والسودان الشمالي واحد . ودا مهم لأنو نحن دى الوقت بنتكلم عن ريس Race كمدخل لدراسة التعقيد الجارى في السودان ودا بزيل المزاعم الخاصة للجماعات السياسية الشمالية من اليمين إلى اليسار إلى الوسط على أنها هي الفرقة الناجية في مسألة الجنوب : أنا أحسن من ديل ; أنا كنت قدمت الفكرة الفلانية والموقف الفلانى وكذا وكذا ، نفى فكرة الفرقة الناجية ازاء مشكلة الجنوب مهم جدا لانو دا بردنا إلى أننا نحن كلنا إذا كنا سودانيين شماليين في هذا اللقاء لنا اشكال في شفرة ثقافتنا وفي رموز ودلالات لغتنا وفي شحناتها التاريخية وفي علاقتها التاريخية بحيث انو يصبح هامش الفريق الناجى ضئيل جدا . وبحيث يكون التبعة والذنب والخطأ هو الخيط الذي يصل بين الجماعات الشمالية كلها . دا أهم فكرة أنا استنتجتها من حديث السيد الصادق والدعوات إلى مثل هذا المنحى كثـيرة .


    نحن مثلا دى الوقت أو كثيرا جدا ، يعنى ، عشان نفصل موضوع ارثنا الثقافي وتبعاته واشكالاته وفظاعاته إذا شئنا من مجرد الانظمة السياسية السياسـية ، يعنى دى الوقت الناس مثلا في المعارضة الشمالية يقولوا ليك نظام الانقاذ : هو الذي والذي والذي فعل والذي كذا ويمثل كذا والأجندة العربية . ودا ما صحيح الصحيح هو انو نظام الانقاذ هو مستل من شفرة في الثقافة ومن مستودع في الثقافة ومن دلالات في اللغة ومن دلالات في الثقافة بحيث انو لربما كان الأخير في زمانه لكن جاء بما لم تستطعه الأوائل مــن حـيث البشاعــة ( ضحكــة ) لكن البشاعة ، إذا شئت انو هناك في بشاعة أو انو في عنف أو في ، هو مستل من شفرة اساسية وهذه الشفرة الأساسية زيادة على الثقافة العامة التي درجنا عليها لكن تشكلت بشكل أساس في فترة الحركة الوطنية السودانية ، نحن بنتكلم تقريبا عن العقد الثاني من القرن الماضي والثالث والرابع والخامس حتى نلنا استقلالنا ، الحركة القومية الشمالية تشكلت في واقع عربى اسلامي ، في كلية غردون وما تفرع منها من الكلية الجامعية أو كذا وحركة الخريجين ومؤتمر الخريجيين . وكانت هذه الجماعة ترنو إلى العرب يعنى دعنا نلخص : أمة أصلها في العرب دينها خير دين يحب . هذه كانت شعاراتهم . كل الكلام عن العروبة وكل الكلام عن الاسـلام . وكانت الصلات واشجة مع الحركة الوطنية المصرية وكان الناس يقرأون فؤاد شكرى وطه حسين والعقاد بسطحية وغير سطحية وبشئ من التأثر فالحركة القومية الوطنية السودانية اللى توارثتها كل النظم الان التي مرت على السودان كلها كانت مستقاة من الشفرة بتاعت العروبة والاسلام والعزة فيه ودا ، وليس في هذا أي خطأ ولا تزال هنالك مساحات كبرى للمعانى الخيرة في الاسلام والعروبة .

    لكن الخطأ في انو كما قالت باحثة امريكية انو الأمة حصل أنها ، أمتنا اخترعت Invented كما تجرى العبارة الآن ، اصطنعت بخيال بتاع القومية العربية الشمالية المسلمة لكنها حين بنت الوطن بنت وطن أوسع منها واستأثرت بوطن أوسع منها . بدأت بالثقافة العربية الاسلامية لكن كانت تزعم لنفسها أنها ستحرر وستحكم وطن أوسع ودا مصدر الخلاف ما بين ضيق الفكرة الوطنية القومية واللواحق التي تبعتها . يعنى الجنوب لم يكن أكثر من : Down Down Colonization, no separation between one nation أكثر من كده مافى ، تصدر الكتب عن الحركة الوطنية ، في كتاب كان مشهور اسمه : الفاكهة المحرمة ، صدر في القاهرة أو مكان ما في فترة الاربعينات كانت الحركة الوطنية الشمالية بتحاول تقول بشكل دقيق انو الجنوب اصبح فاكهة محرمة علينا لانو اصبح مضمار مغلق على البريطانيين . باللغة الانجليزية طبعا معروفة سياسة المناطق المقفولة ، سياسة رديئة ، ومقصور على التبشير المسيحى فنحن عاوزين ايه ، الحركة الوطنية القومية كانت عاوزة تفتح هذه الفاكهة المحرمة وبدل أن تسود العربية تسود الانجليزية ( يقصد العكس ) وبدل أن تسود المسيحية يسود الاسلام . أما الجنوب وكياناته وثقافاته ولغاته وناسه دا غير ذى موضوع ، لم يكن موضوع بحث إلا الابحاث اللى عقدها محي الدين صابر وهي لا تكاد تذكر . فإذا نظرنا إلى المسألة من هذه الزاوية نقول انو في حركة يعنى حصل Invention للسودان باللغة ، بالمصطلح الحديث ، اخترعنا السودان عبر القصيدة وحركة 24 وخليل فرح والمحجوب ومدرسة الفجر وامتداداتها والاحزاب الوطنية كلها دى كانت تنهل من معين القومية العربية السودانية الشمالية تحـاول أن تبنى وطنا أوسع من القومية العربية الشمالية ويسع أقوام صامتين في الهامش مستبعدين بواسطة الانجليز بشكل شرير لكن في الآخر ديل أصبحوا السودان . فهذا الارتجاج أو هذا التناقض بين خيال أساسى شكل السودان واستأثر برقعة أوسع من السكان اللى بتعنيهم مباشرة هذه الثقافة دا أس المتاعب بتاعت النظام السياسى في السودان .

    ولذلك إذا مسكت أزهرى أو مسكت النظم الديمقراطية أو العسكرية أو كدا حتى نظام البشير هي كلها تستقى من القومية العربية الشمالية المسلمة وبالتالى ترتكب اشكال من الأخطاء في الجنوب تتفاقم وتسوء وتنتكس على مر السنين . يعنى ، يعنى إذا كان في زمن ناس أزهرى أو زمن ناس عبود لا تكاد تراها واضحة لكن بمرور الزمن بمقاومة الأقوام وحركة قرنق والبجة وغيرها القماشة بتاعت الوطن وغيرها يصيبها التعب والأرهاق وتبدو الأشياء بالزمن صعبة ومرهقة كما نراها الآن . لكن إذا أى انسان قال والله هناك نظام عادل وكان في نظام سوداني مركزى ، مثلا عبود أحسن من دا ، تبقى خيارات قائمة علــى التـذوق ( ضحكة ) وقائمة على وقائع الزمن اللى انا أحبه أو أكرهه . أنا في الحكم أنا في المعارضة ، أنا طهرونى ، أنا في الغربة ، لكن الحقيقة الجوهرية انو هذه النظم كلها تنهل من معين واحد وتسوء بطريقة مختلفة .

    يعنى أذكر ليك مثل من الدكتور منصور خالد وهو الناقد الأكبر للنظام الحالى على أساس انو ما حصل نظام اسوأ منو ( ضحكة ) فذكر في معرض كتابه : النخبة السودانية ، انو هو يستغرب جدا لتدهور القوات المسلحة في السودان التى انتجت ضباط مثل عمر البشير والمرحوم الزبير وايدام وكده . ونسيت هذه القوات المسلحة التقاليد العسكرية المنضبطة العالية امثال حسن بشير وأحمد عبـد الوهاب ؟ ماذا فعل حسن بشـير وأحمـد عبد الوهـاب فـي الجـنوب ! ( ضحكـة ) إذا كنت انت مختلف 00يعنى ما ممكن حتى لما تحاول تعمل خيارات تجد نفسك أنت ترتكب اخطاء تاريخية بليغة جدا كل الشي العملتوا القوات المسلحة في الوقت داك كانت عاوزة تحرق الجنوب والقصة مروية وبدأ الخلاف .

    فالبشير ورفاقه الأحرار يعملوا في نفس الحكاية . مافى طريقة أنك تفرق بين هذه الأبقار المتشابهة أو في لغة البتان ( الباكستان ) العجيبـــة Same same ( ضحكة ) . إذا ما بديت من هنا بتصبح خاضع لتذوقات وميول وحزازات وقضايا عمر وكدا . لكن ما بتكون فعلا وضعت يدك على المسألة الجوهرية انو كل هذه النظم مستنسخة من شفرة أساسية هي شفرة القومية الشمالية العربية التي حررت السودان يا أخوانا ، حقيقة حررت السودان لكن كان مشكلتها إنها حررت
    السودان بالطريقة ، بالمأزق دا . وما كانت مخطئة لأنو الحقيقة الحركـات القوميـة الوطنية بتشأ دائما في مواضيع بذاتها يعنى هي نشأت في كلية غردون وإذا كان الانجليز حتى الاربعينات وحتى الخمسينات كانوا يصروا انو الجنوب ليس قطعة من السودان وكانوا يبعثوا بطلائعه المثقفة إلى ماكرى فمن أين للقوميين الشماليين في كلية غردون أن يقفوا على جلائل الثقافة الجنوبية وكيف يكون بينهم حوار مع مجموعة غائبة كلية . طبعا الواجب يقتضى من الحركة الوطنية الشمالية أن تستردف ذلك أن تسعى أن تكدح لكن ما كان عندها كدح ثقافى عام هي كانت طبقة سطحية إلى حد كبير جدا وكانت تتعيش على ما يرد إليها من مصر شويه ومن المؤتمر الهندى شوية وشوية اجتهادات سودانية عن المك نمر والمحجوب ورجالات واستبسالات معينة ما كان عندها ممثلين ثقافيين عميقين يعنى فما كان ممكن تصل الجنوب أصلا والسبب انو الانجليز لم يأتوا بالجنوبيين إلى ساحة الوطن ولم تأت الطلائع المثقفة من الجنوب والتربويين لانو الناس الجوا في كلية غردون من قبائل شتى وجماعات شتى واستطاعوا أن ينسقوا فيما بينهم وتذكروا أنهم كانوا يصروا لما يسألوا عن قبائلهم يقولوا سوداني فلو كان واحد من الدينكا أو من الجنوب أو من الشلك كان الناس افاقت على الحقيقة الواسعة دى باكرا من هنا ياتى دور الانجليز أنهم بسياستهم بتاعت المناطق المقفولة واغلاق الجنوب في وجه الشمال جعلوا القومية الشمالية ترتكب الخطأ بتاع أنها تنسى أيضا الجنوب ولم تأتى الطلائع الجنوبية من الطلبة إلى جامعة الخرطوم في الخمسينات أمثال هلرى لوقالى وجوزيف قرنق وتذكروا طبعا هلرى لوقالى وجوزيف قرنق انتموا للحركة اليسارية الشمالية وظل بالذات جوزيف قرنق فيها بخياله يصنع السياسات اليسارية فيما يتعلق بمسألة الجنوب حتى مماته الباسل في 1971م هكذا 00
    أضيف إلى ذلك انو الانجليز كانوا يرسلون الصوماليين من الصومال الشمالى ولذلك بيننا الآن ألفة ومعرفة بالصومال في حنتوب وفي جامعة الخرطوم المحبة القائمة على بين السودانيين والصوماليين منشأها كدا تعرفنا عن طرف منهم تعرفنا على بعض مثقفيهم والآن نتتحدث عن فلان كان في حنتوب وفلان لأنو نشأت الألفة دى ودى كانت ممكن تنشأ مع الجنوب لولا دواعى الاستعمار ، ولكن طبعا لا يصح تعلق مسائلك كلها على الاستعمار ، فعلا فعل هذه الأفاعيل لكن الحركة الوطنية بعد داك كل تاريخ الاهمال ومحاولة الحفاظ على وطن مبنى من خيال محدود لوطن أوسع ودا مثار النزاع الحالى .


    فدى ، يعنى ، ويسوقنى هذا إلى انو هذه النظم نظم شمالية مهما اتشحت بعبارات عسكرية مدنية وطنى اتحادى ديمقراطية ديكتاتورية وكلنا ننتمى إليها بشكل أو آخر يعنى لو كنت أنت في اليسار أنت تنتمى إلى نظام البشير . وفي علاقات الاجناس في بلاد كثيرة جدا المنهج انو ما تقول أنا 00 يعنى مثلا في جنوب افريقيا كثير جدا من البيض من الماركسيين والليبراليين حاولوا يحتكوا بحركة المقاومة العنصرية لكن كان معظم الناس يقولوا ليهم بوجهوهم إلى انو يا اخوانا انتو بيض وعقيدتكم السياسية أو حبكم لينا أو ليبراليتكم لا تمنع من أنك تأخذ امتيازاتك يعنى لو مثلا قلنا انو في النظام العنصرى كان في باب للأفريقيين السود وباب للبيض ، طيب أنا ليبرالى أنا ماركسى أنا يسارى أنا مقاتل مع السـود ، الباب اللى أدخل بيهو وين ؟ ما باب السود . حأدخل بباب البيض ،باب البيض مش زى باب المطار يعنى، حيكتشف يعنى يقوم يعمل ذبذبات في قلبى كده ويكتشف خواطرى السياسية وبقول أنا بنتمى إلى كده، يقول لى لا أنت مع السود أنا بمر بالقناع بالوجه . فالشماليين أيضا يمرون بالوجه لما تحصل كشه في الخرطوم مافى زول فينا بيتعرض لهذه الكشة عشارى ولا بلدو ولا ( ضحكة ) على انو عاطفتهم في الأقليم الآخر . أنت امتيازك دا ، ولذلك حركة استيف بيكو والجماعة ديل اللى هم السود في الحركة كانوا يقولوا للليبراليين البيض اول حاجة تحرروا من امتيازاتكم دا شرطنا لقبولكم في وسطنا ، يعنى بدل ما تجوا تحددوا لنا الخطابات بتاعتنا ونعمل ايه، ونعمل مظاهرة ونعمل كذا ونحتج وكدا. أنتم تحرروا معركتكم مش معانا نحن خلونا نقع ونقوم انكم معركتكم أن تحرروا من امتيازاتكم ودا التحدى الذي ينطرح الآن في العلائق الثقافية بين الشمال والجنوب انو كل انسان يشوف امتيازاته مش يشوف ظلامات الآخر. كلنا بنتمى إلى ظلامات من الفلبين إلى الأكسيمو. لكن كيف انك تتحرر من امتيازاتك كيف تقول أنا كشمالى أنا اتحرر اذا في كشة أنا أقع في الكشة ليه افرز من الكشة أشكال كثيرة ودا التحرر الحقيقى مش تحرر اللسان مش تحرر المقال مش تحرر الحملات العالمية مش تحرر التوقيعات تحرر حقيقى بتاع أنا انتمى إلى الطبقة المميز أنا انتمى إلى القسم المميز. أنا سبيلى إلى ذلك ، أن احرر نفسى واحرر جماعتى من امتيازها اسقاط الامتياز والاندغام في وطن متساوى متكافئ متأخى .

    في هذا الصدد أرى انو في صدد انو يجب أن نعترف أننا كلنا ننتمى إلى النظم السيئة مش النظم السياسية ننتمى إلى الشفرة الثقافية الموصوفة بالسـوء
    بقول كان البروفسير ادورد سعيد ضرب مثل وأنا استعين بيهو هنا ، قال انو في كاتب فرنسى كان بكره برج ايفل جدا لا يطيق رؤية برج ايفل وكان حله لما يضيق به الضيق النهائي ويصبح برج ايفل بالنسبة له شبح وكذا ، يصعد البرج ويجلس في مطعم البرج ويأكل . قيل له : ليه قال ، لانو تلك اللحظـة الوحيـدة التـى لا أرى فيها البرج ( ضحكة ) فيا اخوانا نظـام الانقـاذ أنـا بصفـه بانـو هـو برج ايفل لينا ( ضحكة ) لا نطيقه مزعج كلنا عندنا مواقف حتى انصاره ( ضحكة ) لهم مآخذ ولهم عثرات لكننا في النهاية كلنا في هذا البرج ولأننا لا نريد أن نراهو 00 الحل أن نطلع من هذا البرج ونرى كلنا البرج مش يراهو الوطني الاتحادي كما كذا او يراه اليسار كما كذا او يراهو،كلنا نراه بالعين الشمالية وبالمقدمة التي ذكرتها .

    أنا طبعا تتواتر الأخبار السارة ويمكن الليلة قرأتم ما نشره الدكتور الطيب زين العابدين وما نشره الدكتور حيدر ابراهيم وفى تفاؤل عظيم أننا بصدد يعنى الخروج من النفق العبارة التي وردت عند الكابتين : أننا نرى الضوء في نهاية النفق وهذا جميل وهذا عمل كلنا نشارك فيه حتى بسلبيتنا حتى باحتجاجنا الصامت حتى بامتناعنا عن كذا أنا افتكر حكمتنا كلها هى التي أملت ظللت تملى على القوى السياسية المختلفة انما نتفق . وأنا عظيم الأمل ونسأل الله أن يعين الأطراف المختلفة على أن تتوج هذه اللقاءات وهذه الاتفاقات بعمل سوداني نهائي يؤمن الوطن .

    أنا بفتكر يعنى لكن نحن ما زلنا على مستوى مسالة الحكومة القومية لا زلنا في مستوى لعبة الكراسى بطريقة ما ، توزيع 00 ولا بأس 00 يعنى أنا دعوتى الي الوفاق الوطنى كانت قائمة على أنو يا جماعة يا أخوانا يا جماعة القوى المنزعجة حول كراسى الحكم والمرهقة المثقلة بهذه المتاعب حقو تتفق مع بعضها يعنى نساعدها في أنها تأتى إلى بعضها البعض لكن دا ما نهايـة المـطاف 00 دائما أذكر فكاهه قال لى الأخ بكرى أحمد عبد الرحيم . مرة قال انو كان بكره شخص كراهية شديدة ما بحبه في العمل معاهو وكدا ومرة ويتفاداهو ويفتكر انو تقيل وما بقدر بتعامل معاهو كلية وكدا مرة ، قابله في السوق فجأة وجها لوجهه- وجه ولجة - كما يقال ، ما عرف يعمل شنو بكرى احتار جدا جدا في انو كيف يتخلص من هذا العبء الثقيل تأمله وتحدث وسأل وفي الآخر طلب منو قالوا ياخى ما نمشى ناخذ صورة ! طبعا الصورة دى أنـت ما بتأخذهـا إلا مـع أعـز ( ضحكه ) مع أعز يعنى الصورة حاجه عندها معنى لكن احتار فأنا شخصيا بفتكر أنو الجلوس في حكومة سودانيه الحكومة المقررة دى هى بمناسبة اخذ الصورة ياخذوا صــورة ( ضحكه ) يعنى يجتمعوا كده الناس البفتكرو بكرهوا بعض ديل ولا يطيقوا بعض نحن نديهم فرصة يأخذوا فرصة يأخذوا صورة ويقولوا ( جيس ) وكدا ( ضحكه ) – إذا تبقت الانسان لذلك ( ضحكه ) . لكن العمل ابعد من كده يعنى بعد كدا تبـدأ المهمة الشاقة في انو أن نتدارس المسائل العميقة بتاعت الشفرة والثقافة حيث يحل فعلا الوئام ونبنى السودان الجديد لكن الجماعة الفى الصورة ديل نحن شفناهم في صور كثيرة جدا ( ضحكه ) صور الاستقلال ورفع العلم يعنى رأينا الصور البتاع 00 وأنا شخصيا لا اثق في أى من هذه الصور منذ بدأت حياتى السياسية يعنى كان ممكن الواحد يبقى وطنى اتحادى لكن تفادى ذلك باكرا ( ضحكه ) وكان ممكن يبقى ختمى وتفادى ذلك باكرا يعنى من بدرى الواحد بفتكر انو هو في ال Beyond ما بعد ذلك ما بعد الصورة ما بعد الصورة التذكارية ولذلك الواحد بثير هذا السؤال اللى بفتكر انو جوهرى في مسألة الثقافة السودانية والشفرة والشماليين ومسئوليتهم على اساس انو الاستتباب الذي يحدث في الوطن يحدث على طريقة ثقافية وروحية وعلى اساس ذوق ووجدان مش اتفاقات مش كوكا دام دا كلام دا لغو وكوكا دام وجنيف وهلـم جرى كما قال الصادق المهدى ( ضحكه ) دا كلو دا مستوى غير المستوى نحن اللى نتحدث عنه لانو كلها وقعت وكلها لكن ما حركت ساكن المسألة الجنوبية فيجب أن نجتهد في طريق آخر لذلك .

    أنا بدأ من انو ما مشكلة الشفرة ما مشكلة الثقافة والشفرة ما مشكلة الثقافة الشمالية 00 خلينا نعرف الشمالى مين ، الشمالى في نظرى هو ، الجنوبى هو البقرر من الشمالى . نحن لا نقرر ، نحن نختلف شديد ، إذا الشماليين قعدوا مع بعض ممكن يختلفوا ابتداء من أنت جعلى وأنا ما جعلى وأنت بجة وكدا لكن افتكر طوال المدة دى التعريف كان واقع بصدد انو الجنوبيين بفتكروا منو المندكورو منو الشمالى لأنهم الأذى واقع عليهم ويعرفوا انو الاذى واقع عليهم من ياتو جهـة . فتعريف بسيط ويمكن عشوائى أنا بأخذ الشمالى على هذا الأساس باخذ الشمالى أيضا في دعواه العروبة والاسلام وهى دعاوى مشروعة جدا وعلى أنو أسود ودا مباحث يمكن الأخ الدكتور العفيفى كتب فيها شئ. أنك أنت لما تقول ومتاعبنا في العالم ومتاعبنا في مساكننا في الوطن انو أنت لما تقول أنا عربى أو تقول أنا مسلم أو تقول أنا أسود .

    خلينا ننظر إلى العالم القوى وهو عالم الولايات المتحدة والغرب الذي مهما قلنا فيه هو يقرر اللغة ويقرر المصطلح وبقرر الميز والحرمية عندنا متاعب شديدة جدا كسودانيين شماليين في القوله أننا كمسلمين طبعا دى بالنسبة للغرب دى هوية ضعيفة إذا قلنا عرب طبعا دى هوية اضعف إذا قلنا سود Same Same فنحن عندنا في الحقيقة دى الوقت بعض متاعب النظم بتاعتنا جاية فعلا من هذا من الخليط دا ، أنا ما بقول هذا تنكرا لهذا الخليط أنا سعيد بيهو بفتكر انو بعمل لى جذور وامتدادات وجذور إلى ثقافة مستطيعة وقادرة وإلى جماعات باسلة ولكن تقدر تشوف المتاعب التي تنشأ من هذه من ما يسمى ب... من الروشته دى بتاعت الهويات واحدة من اصعب مشاكل السوداني الشمالى انو هو يعنى اسود في ثقافة بيضاء إذا اعتبرنا الثقافة العربية واضرب مثل عابر لذلك بانو المهدى عليه السلام في ثورته في آخر القرن الماضى هو ادعى المهدية طبعا زعم المهدى أو كان المهدى على حسب عقائد الناس المختلفة ولما نظر في صورة المهدى طبعا صورة موجودة في التراث العربى والاسلامى هو صورة بيضاء وكانت اكبر مشاكله كيف يطابق بين المهدى الأسود وبين الصورة البيضاء عن المهدى والعلماء أشاروا إلى ذلك ياخى انت ما ممكن تكون أنت المهدى أقرأ النصوص الأصولية في المسألة دى المهم يعنى واحدة من المتاعب اللى أيضا يعنى نحنا عندنا في ثقافتنا العربية الاسلامية وانتماءتنا نجد هذه المتاعب .

    دى الوقت طبعا خرجنا إلى مهاجر وكل الناس عندهم تجارب في الالتفات إلى هذه الاشكالية وأنا ما افتكر الاشكالية دى حقو تؤدى إلى أنك تخلع هذه الهوية أو أنك تخلع تلك الهوية وإنما تتجدد هذه الهوية وتتعمق يعنى كثيرا جدا من السودانيين في العالم العربي يقال لهم يا زول 00 يا زول دى لما مشوا بحثوا في اللغة العربية وجدوا أنـها أصيلـه 00 دا توسع في العروبة يعنى بوجودنا في مناطق نتوسع نكتشف عروبتنا المميزة نكتشف لغتنا المميزة يتأكد لينا فعلا أنو لا مهرب من الانتماء الاسلامى يعنى مش الخلع 00 الصورة يمكن اسواء في المنطقة بتاعت الولايات المتحدة اللى أنا جيت منها لانو هنا الناس الجو كانوا شويه من جماعات مغلوبة على امرها نوعا ما ومضطهدة نوعا ما وأصلا كانت بتزعم تيارات يسارية يمكن ما كانت متناغمة مع الهويات المختلفة فـي السـودان 00 ولذلك يعنى كثيرا جدا في الانترنيت تقرأ عبارات ومتعلقات تلقى احساس شديد جدا بالندامة والخجل من بعض الهويات العربية الاسلامية ال كذا وفي مراجعة شديدة يعنى أنا كنت طوالى بصور كل ما يرد من نقاشات مختلفة بين الأطراف المختلفة تجد انو في مراجعة في تبكيت للنفس في نمو لما يسمى عقدة الذنب الليبرالية Liberal guilt احساس بانو نحن ظلمنا ونحن كذا وكذا ولكن ذلك لا يتم عن طريق الوعى بالأرث وثقله وواجب التحرر منه هو كثيرا جدا ، ما اقرأه في تلك الرسائل في الانترنيت ،هو ما للتحرر منه هو لعرضه هو بمثابة عرضحال للجنوبيين وغير الجنوبيين نحن تعبانين نحن آسفين نحن فعلنا وتركنا وكذا وكذا وكذا لعقد صفقة من نوع ما للتخلص من الذنب والLiberal guilt أو عقدة الذنب الليبرالية .

    والاحساس بالذنب الليبرالى هو واحد من أضعف العواطف وفيه كثيرا جدا من الغشغشة الثقافية غش ثقافي . اكثر من انو حقيقى لانو هو ما فيه فعل هو فيهو تبكيت للنفس يعنى طالما انقطع عن الفعل وطالما أصبح مجرد عرض حال وطالما اصبح نوع من الضيق والتوتر بموروثك ومحاولة انك تعطى الآخر في السودان حس بانك والله انك برضو 00 هو ليس فعلا وللأسف يعنى هذا الفخ بتاع العقدة الليبرالية أو عقدة الذنب الليبرالية يقع فيه ناس كثيرين جدا الآن ودا بضعف عملية التحرير لانوعملية التحرير هى ليست تتخلى عن الانتماء للعروبة للاسلام لكذا وانما تجديد ليها وتوثيق ليها وارتباط بافضل المعانى فيها .
    يعنى مثلا نحن عندنا استهجان لـ accent للكنة في اللغة العربية وتذكروا دائما أنا أضرب المثل بتاع النائب الذي اراد أن يقول القروض فصدرت من لسانه كأنها القرود وكان هذا سبب للتقريع لتقريعه ولتذنيبه واستهجانه وصرفه وكان القضية هي انو إذا نطقت القروض بالدال أو بالضاد ما الفرق هي قروض في النهاية أو قرود(ضحكة ) وهي سيئة وتثقل على كاهلنا بأي صورة نطقت فمثل هذه المسألة ، ودا يقال في البرلمان لأمة متعددة اللغات صعب جدا محرج وأنا دائما في مضاهاة ذلك أعود إلى ما روى عن أنه سيدنا بلال كان يعنى مرة سمعه أحد من الغلاة العروبيين وهو يقول السلاة ينطق الصاد سينا فذكر للنبى (ص) سمع هذا التقريع وقال أن سين بلال صادا ، فدا تجديد لينا بمعنى الانتماء للخير الذي في الاسلام للمعانى الأبعد في الاسلام لحقيقة الاسلام ، في الـUniversality بتاعتو مش العصبية بتاعتو 00 وهكذا كلما نتدرج نجد أن ثقافتنا تسع يعنى مثلا كثيرا جدا من الناس يحاولوا اخجالنا من المتنبئ لبيتين ثلاثة ( ضحكه ) وردن عن ، حول العبيد وكذا وكذا ولكن المتنبئ يمكن أن تقرأه قراءة الشخص الذكى الموفور النبيه الذي اضطرته ظروف زمانه البشعة أن يشحد 00 ودا في كل زمان ومكان ودى الشفرة بتاعت المنتنبئ الاساسية ! الذكاء والبله ، وكيف الذكاء لا يجد المكافأة بتاعتو إلا بابتذال نفسه ، صدف انو النظام الكان بتكلم عنه نظام كافور الأخشيدى لكن وكل الأنظمة في الدنيا حافلة بالذكاء الذبيح وبالذكاء المتملق وبالذكاء المؤود نأخذ هذا عن المتنبئ لأنه كان الصوت الحقيقى لهذا المعنى ، حتى اخونا منصور خالد يعنى تجده يستشهد بالمتنبئ كثيرا لانو منصور خالد واحد من هؤلاء الاذكياء ( ضحكه ) رجل في غاية الذكاء والبراعة لغة انجليزية وعربية وحضور وهو مضطر أن يتنقل من حزب سياسى الي حزب سياسي ، من وزارة إلى وزارة من القصر الجمهورى إلى الغابة نفس الشئ هو المتنبـئ نفسـه 00 لكن تجد انو منصور خالد يقول لك انو منصور خالد يقول ليك انو المتنبئ الذي قال والذي قال والذي قال لكن لا يكف عن الاستشهاد 00كلنا الآن . انتم مغتربون كلكم عندكم قصص عن كيف تركتم الوطن لسبب أو آخر من اسباب سيادة البلهاء والأغبياء وأهل الولاء ، تكتشف في المتنبئ أكثر من مجرد يعنى ننتقل من التخجيل بالمتنبئ إلى التبريز بالمتنبئ ننتقل من المقطع واحد 00 (....) بالطريقة التي نعيشها في زماننا وعاشوها الناس في ازمنة أخرى .

    بهذا أقول يعنى انو المراجعة التي تحدث في كل مكان بعد ما خرجنا واصبحنا ننظر في مرايا انفسنا ومرايا الآخرين هي مراجعات ليست أن نخلع هذه الهويات وإنما لنستظفها ونتعمق فيها ونلتزم بيها يعنى نحن ما عندنا نحن دى الوقت نعتز جدا بالاستاذ البروفسير عبد الله الطيب رد الله غربته وكذا ومعرفته والمامه الموسوعى وكذا ولكنه اعفانا نحن من المعارف التي احتقنت فيه أو اضطربت فيه أو استوعبها كلنا بنقول خلاص دا النموذج يعنى دا المثل بتاعنا ولكن كلنا لا تزعم حتى أنا الجالس أمامكم لا نزعم أننا اقتربنا من تلك المناهل أى اقتراب حتى أنها تشيع فينا اكثر من مجرد ما تدارسناه في المدارس والمقررات والمعلقات وكذا وحيلتنا في ذلك أن نأخذ شيخ من شيوخنا ونقول هذا هو الشيخ الذي يمثل عروبتنا 00

    ونضاهى ونباهى به العالمين وكذا وكذا يعنى أنا اوكد أنه ما فى ثقافة اشكل عليها بحيث أنك تضطر إلى الغاءها أو خلعها أى ثقافة من ثقافة محدودة في مجموعة قبلية نهايك عن الثقافة العربية الاسلامية اللى عندها خبرات عديدة في الحكم وزمان طويل في أنها غالية ومغلوبة ودا في دعوتى أنا مثلا لما أقول السودان الشمالى ومتاعبــه ومآزقه ليس موازية ولا أعنى بأى شئ من الأشياء يا انو أنا إذا كان نحن السودانيين الشماليين شفرتنا عربية واسلامية وكذا يجب أن نتخلص منها ونخلعها أنا بسميها في بعض الكتب في كتابى الثقافة والديمقراطية سميت ديل الخلعاء انتو عايزين تخلعوا ليه ايــه الخلــع دا زى ما قـال 00 ( ضحكـه ) ما بنخلع نحن نحن نجدد هذه المعانى ونديها المقامات الأرفع والتفهم الأعمق يعنى مش خلع وإنما هي تجديد وتأكيد ليها وما فى اعتذار عنها لأن عملية الثقافة أنت لا تعتذر عن الثقافة كمعطى لانو ما فى ثقافة زى النهر يعنى أنت ثقافتك لا تستطيع أن تعبرها في مكان واحد مرتين لأنها متجددة ولذلك لا تحس أبدا بأنك يعنى أصبحت آسنة بالدرجة التي تحتاج أنك تعتذر إلى هذا وتعتذر إلى هذا إلا إذا كان أنت تتحمل وزر التفسير الخاطئ ليها والممارسة الخاطئة ليها .

    أنا عظيم التفاؤل يعنى انو شتاتنا السودانى ما موضوع أسف ولا موضوع للنستالجيا ولا للتباكى دا افضل ما ممكن أن نعمل منو يكون مناسبة أن نتأمل نفسنا في مرايانا ومرايا الآخرين وأن نستوثق من شئ واحد هو انو الهويات اللى حملناها دى هي هويات باسلة مستيطعة قادرة مرنة وهي في الآخر آخر القرار هي ما نصنعه من معطياتها من طوبها من اللبنات الأولى من لبناتها ومن شفرتها كيف تعيد تشكيلها وتبنيها على اساس انو تصبح بانية للوطن بدل ما تكون هادمة للوطن .
    هنالك معانى أخرى كثيرة وددت لو استرسلت أو خضت أو فيها منها مثلا ترجمتى الذاتية مع القضايا دى يعنى كيف كتبت عنها في كل مناسبة من المناسبات ابتداء من مسرحيات على كذا كيف كنت بعانى ذلك ولكن احتراما لتجاريكم في موقع مهم جدا من المواقع العربية والاسلامية وخبرات بعضكم الطويلة في هذه البقاع اكتفى بهذا القدر واتمنى أن النقاش يستنطق ما صمت عنه مع الشكر 0000 ( تصفيق

    طبعا الواحد سعيد في البداية انو يسمع محاضرة للدكتور عبد الله طبعا ثاقب الفكر وثاقب الذكاء وكثير ما يوضح الغامض لكن في المحاضرة دى بالذات أنــا شــعرت ما وضح الغامض وفي غموض جدا في المحاضرة كلها أول شئ ، العنوان السودان الشمالى والمأزق . أنا بعتقد انو مفهوم السودان الشمالى ما تحدد هل هو مفهوم جغرافى ؟ إذا تكلمنا عن السودان الشمالى جغرافيا للآن قطر حلفـا القديمـة 80% من ركابه جنوبيين ! ما أظن التقسيم هو مفهوم جغرافي ولا مفهوم تاريخي ، إذا قلنا ، التقسيم يفترض هو تقسيم ثقافي ، السودان الشمالي . هنا المفهوم السودان الشمالي وردت عبارات كثيرة جدا : الجماعة الشمالية واليسار الشمالي والقومية العربية الشمالية . أنا بعتقد انو المفهوم غامض جدا والدكتور حاذق وذكى جدا ما وضح لينا المفهوم شنو .

    نحن نفهم انو المفترض هو فهم ثقافى . إذا قلنا فهم ثقافى ، هل السودان بحوى النوبيين ، هل بحوى النوبة ، هل بحوى الهدندوة ما أظن كده المفهوم يفترض كان يتم ايضاح لانو نحن بنتكلم عن شنو ، السودان الشمالي دا شنو هو هل هي الثقافة العربية الاسلامية ؟ إذا هي الثقافة العربية الاسلامية نبتدى نتكلم عنها بتحديد مسألة العناوين الكبيرة بضيع المفاهيم يعنى . نحن دايرين تحديد شديد جدا .

    الشئ الثاني المأزق . الدكتور ما تكلم عن المأزق ما هو مأزق الثقافة دى الثقافة العربية الاسلامية ؟ أنا فهمى للشمال هو مفهوم ثقافي ، المأزق بتاعها شنو الثقافة دى ؟ القبيح فيها شنو ؟ المفهوم دا لازم يحصل ليهو تفكيك . لازم تتجزأ المسائل ويتم ايضاحها . ما كل الشمال هم حزمة واحدة دا شمال ودا جنوب ، يعنى لما نقول الشمال في المقابل حيكون الجنوب دى نفس فكرة الانفصاليين الجنوبيين .

    بعدين غريبة جدا انو الدكتور يقول انو الشمال بقرروا الجنوب ، يعنى دا تعريف بالعكس ، الشمال بقرروا الجنوبيين ، الجنوبى البقول الشمال مندكورو ، هل الشمال كلوا مندكورو . الثقافة الشمالية ، يجب أنها يتفكك المفهوم دا . بعدين دور الشمال المتعاطفين مع الجنوب متعاطفين مع الفكرة بتاعت الديمقراطية متعاطفين مع العدالة مع الحق مع كدا مع كدا ، يعنى الدكتور زى البختهم في سلة واحدة ، يعنى بقول مثلا دكتور بلدو وعشارى لما كتبوا عن الجنوب ، يعملوا شنو يعنى ؟ يمشوا في الكشــة يقعوا فيها ما كدا يعنى ، ما كل زول عندو وسائله البقوم بيها يعنى . الدكتور ضرب مثال قال انو يكون في شئ عملى ما كلام ساى . هو دا ما كلام . الكلام البتكتب والندوة والمقال والهناى دى بتفكك المفاهيم ودى أكثر جدوى ,اكثر جذرية من انو امشى لانى شمالى الكشه جات أقول ليهم اقبضونى معاهم يعنى .

    بعدين الفكرة بتاعت الاعتذار القالها السيد المهدى أنا افتكر أنها فكرة نبيلة جدا يعنى مش لانو الزبير باشا هو كان في زمن ماضى نحن ما نعتذر . لا نعتذر الفكرة بتاعت الاعتذار فكرة نبيلة جدا مش لابراء الذمة انو تقول نحن اعتذرنا وخلاص تعالوا نبقى أصحاب . الاعتذار بداية لحاجة ثانية عشان فكرة الاعتذار دى تتطور لانو ما يتكرر الشئ دا . وفي العالم كلوا لما يحصل اعتذار بحصل اعتذار عشان الخطأ الفات دا ما يتكرر تانى . وفكرة نبيلة واعتقد انو الدكتور يقيف مع فكرة الاعتذار .

    بس الحاجتين ديل : المفهوم ما وضح مفهوم الشمالي الشئ الثانــي المــأزق ما تكلم عنو الدكتور . اذا هذه الجبهة الاسلامية هي اقبح ما في الثقافة العربية الاسلامية يجب أن نقول كده ، نفكك المسائل . الجبهة الاسلامية أى نحن كلنا جزء مما يحصل دا . نحن كلنا مشاركين لكن هل بنفس المستوى الليلة القبح الموجود يجب أن توجه ليهو السهام لانو دى قمة القباحة لما تتهدم بعد داك بنرجع نعتذر ونبقى اخوان في وطن واحد . شكرا جزيلا .


    انقر على المثلث وتابع القراءة
    تقرة منك ونقرة منى

    (عدل بواسطة الكيك on 03-11-2013, 08:19 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 08:00 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    وهنا تعليق المرحوم الاستاذ الخاتم عدلان على هذه المحاضرة اورده الاستاذ عبد المنعم عجب الفيا فى بوسته الخاص.... اورد النص وتعليقات اعضاء المنبر ..


    اقرا تعليق الخاتم عدلان يرحمه الله

    أحب أولا أن أعبر عن شكري الجزيل للأخ عبد المنعم عجب الفيا، على وضعه لفكر صديقنا الدكتور عبد الله علي إبراهيم، في بؤرة الضوء، سواء محاضرته في أبوظبي التي نشرها عجب الفيا في هذا الموقع بعد نيل موافقة المحاضر على سلامة النص، وهو تقليد حميد اقتضته الأمانة ، أو ورقته بعنوان تحالف الهاربيين حول «مدرسة» الغابة والصحراء، أو كتاباته اليومية في الصحف السودانية. وبالطبع فإنني أوافقه على المجرى العام لحجته الراجحة كما يتضح من مداخلتي الحالية.
    وأبدأ بأن هناك إختلال أعتبره جوهريا في نقاش أفكار عبد الله على إبراهيم، هو غياب الرجل نفسه عن ساحة الحوار. وهو غياب بغير حجة على ما أعتقد، لأن عبد الله، حسب ما ذكر في هذه المحاضرة وفي مواضع غيرها، مطلع على ما يدور في الإنترنت، وخاصة حول أفكاره وآرائه، وقد شاء مرة أن يرد عليها بصورة غير مباشرة في موضع غير موضعها. غياب عبد الله عن المحاورة يشعر بعض المشاركين فيها أنهم ربما يخرقون قواعد « الفروسية الفكرية» إذ ينازلون رجلا لا ينافح عن نفسه بما يملك من العدة والعتاد، بل ربما يشعر آخرون بأنه ألقى سلاحه وهرب من ميدان المعركة كليا. وهذا الغياب نفسه هو الذي دفع آخرين، لا يتفقون تماما مع عبد الله، إلى تبني قضيته، وربما بحماس أكثر من حماس صاحبها نفسه، وهذا يجلب التشويش أكثر مما يحقق الوضوح الذي هو بغية الجميع. وقد وصفت نصوصه بأوصاف ربما توحي إلى البعض بأنهم غير مؤهلين بصورة ما لمناقشتها، وتحت مثل هذه الأوصاف ترقد أنواع من المجاملة أو الغفلة، بل حتى المبالغة والتخويف، لا يبررها لعبد الله، ماضيه أو حاضره.
    من أجل تلافي هذا الخلل الذي أشرت إليه أرجو أن نوجه الدعوة لعبد الله أن يشارك في التوضيح والشرح والرد، والدفاع، عما طرحه هنا من آراء، حتى نصل إلى نتيجة ما، بضمير مرتاح وشعور وافر باللياقة الفكرية.

    النص المقدم هنا يصعب أن يطلق عليه مصطلح المحاضرة، فهو ينطوي على إهمال كبير وارتجال فتك بالإبانة فتكا غير رحيم، كما به من التهافت من حيث البناء المنطقي ما قل أن نجده حتى في نصوص العوام. وهي أمور يمكن إقامة الدليل عليها بالإقتطاف المباشر من النص المبذول بين يدينا، والذي تشهد كل عبارة فيه تقريبا على ما نقول. وربما يغريني توفر مثل هذه الأمثلة بكثرة جالبة للملل، على تتبعها وإبرازها، ولكني لا أريد أن أسير في هذا الطريق. أولا لأن فطنة القراء لا تحوجني إليه، وثانيا لأنني مهتم بالمفهومي في نص عبد الله، حتى وإن توارى تحت عويش من الكلام، أكثر من طريقته في التعبير عنه. ولن أتعرض للتعبير إلا في إطار ما أراه فضحا للمفهوم الثاوي تحت طياته.


    أستطيع أن ألخص أهداف محاضرة عبد الله، مع تحفظي حول الإسم، فيما يلي:


    • نحن في السودان الشمالي ننتمي إلى الثقافة العربية الإسلامية، وهي سوية يمتنع معها التمييز بين أي شمالي أو آخر، سواء كان يساريا أو يمينيا، حاكما أو معارضا، غنيا أو فقيرا، مجاهدا من أجل المشروع الحضاري، أو مناضلا من أجل السلام، مشردا عن الوطن أو ناهبا لثرواته، قاهرا لشعبه أو خارجا ضد ذلك القهر، داعية للدولة الدينية أو مناديا بالدولة العلمانية. كلنا سواء: إذا ارتكب قادة الحكومات المتعاقبة، الديكتاتورية اوالديمقراطية، أخطاء قاتلة في حق الوطن، فإننا نكون كلنا قد ارتكبنا تلك الخطايا حتى وإن كانت ضدنا. إذا شن عبود والصادق المهدي وعمر البشير الحرب ضد الجنوبيين فإننا نكون كلنا قد شننا تلك الحرب حتى وإن عارضناها. أيادينا ملطخة بالدماء حتى وإن لم يطرأ لنا يوما أن نقتل احدا ولو في الأحلام. وعقابنا جميعا واحد لأننا مشتركون كلنا في الجريمة وبنفس المستوى. ولذلك فإن مصلحتنا الشخصية، مصلحة كل واحد منا هي ألا يطالب بعقاب أحد لأنه ارتكب ذنبا في الجنوب لأن العقاب سيطالنا جميعا.


    • يقول عبد الله في تسويقه لفكرته السابقة: « أصبحت السياسة تتكلم عن قطاع عريض، تتكلم الآن مش عن حزب كذا وحزب كذا، ومن أخطأ في حق الجنوب. وإنما بتتكلم عن قطاع، عن « ريس»، عن عنصر، ودا مهم لأنو دي الوقت بداية دخول فكرة الريس، العنصر، يعني في تناولنا وفي نظرنا الثقافي والسياسي، يعني نحن كنا بنتكلم عن والله الخطة بتاعت الجمهوريين هي كانت أفضل عن الجنوب وإنو مثلا اليسار كان أحنى بالجنوب، اليسار الشمالي، والجمهوريين الشماليين. لكن السيد الصادق والنظر العام دي الوقت يقول نحن الشمال السوداني، تتعدد اللافتات والشمال السوداني واحد. ودا مهم لأنو نحن دي الوقت بنتكلم عن ريس، كمدخل لدراسة التعقيد الجاري في السودان ودا بزيل المزاعم الخاصة للجماعات السياسية الشمالية من اليمين إلى اليسار إلى الوسط على أنها هي الفرقة الناجية في مسألة الجنوب: أنا أحسن من ديل، أنا كنت قدمت الفكرة الفلانية والموقف الفلاني وكذا وكذا.»


    • الفكرة الثانية المرتبطة بهذه هي أن ما قامت به الجبهة الإسلامية في الجنوب ليس أسوأ مما قامت به كل الأحزاب الأخرى وأن عذرها في ذلك هو الشفرة الثقافية المركبة فينا جميعا، وحقيقة أن القومية العربية الإسلامية خلقت وطنا أكبر منها وحررته بطريقة خرقاء ومأزومة.
    • يتبع من كون القومية العربية الإسلامية خلقت وطنا أكبر منها، وبصورة منطقية، أن تصغر وطنها ليتطابق مع ذاتها، وأن تترك ما عداه لمن لا ينتمي إليها، وهي دعوة إلى الإنفصال، يشارك عبد الله فيها عتاة العروبيين الإسلاميين وغلاتهم.
    • بعد أن يتساوى الوطن مع القومية العربية الإسلامية فإن الدعوة موجهة لنا جميعا لدخول برج الإنقاذ حتى وإن كنا نكرهه لأن دخوله يعني أننا لن نراه.


    وإذا كانت هذه هي القضايا الاساسية التي طرحها عبد الله في هذه المحاضرة، فما هي علاقتها بالثقافة؟
    الإجابة على هذا السؤال تدخلني إلى تكتيكات عبد الله في تسويق افكاره، وفي الإيحاء للكثيرين، من خلال هذه التكتيكات، وكما ظهر في تقديم الأخ محمد عبد القادر سبيل، بأنه عالم لا يشق له غبار، وأنه مؤلف للنصوص الكبيرة، وأنه علم من أعلام التنوير في بلادنا. وهي اوصاف تجانب حقيقة عبد الله مجانبة تكاد أن تكون كلية، وخاصة بعد أن سبق عليه كتاب الإنقاذ وزلزله نداؤها من ابواب الجحيم، وهو أمر سأوضحه في نهاية هذه المساهمة.
    التكتيك الأول: إخفاء الموقف السياسي المباشر في طيات الرطانة الثقافية، التي غالبا ما تكون خالية كليا من المعنى. فعندما أراد عبد الله أن ينفي حجج المعارضة السودانية في إدانة الإنقاذ لأجندتها العروبية الإسلامية الأصولية قال:


    « دا ما صحيح، الصحيح هو أنو نظام الإنقاذ مستل من شفرة في الثقافة ومن مستودع في الثقافة ومن دلالات في اللغة ومن دلالات في الثقافة بحيث إنو لربما كان الأخير في زمانه ولكن جاء بما لم تستطعه الأوائل من حيث البشاعة « ضحكة» لكن البشاعة، إذا شئت إنه في بشاعة أو أنو في عنف، أو في، هو مستل من شفرة أساسية وهذه الشفرة الأساسية زيادة على الثقافة العامة التي درجنا عليها، لكن تأسست بشكل أساسي في فترة الحركة الوطنية.»
    فهذا الحديث المكتسي جلال الثقافة خاو تماما من المعنى. فما معنى أن يكون الإنقلاب العسكري الذي نفذته الجبهة الإسلامية عن طريق التأمر يوم 30 يونيو، مستلا من شفرة ثقافية عربية أو غير عربية؟ الشفرة الوحيدة في إنقلاب الإنقاذ هي «سر الليل» الذي استخدمه الإنقلابيون في تلك الساعات الأولى من الصباح، وهي شفرة فشل في حلها أحمد قاسم فلقي حتفه صباح ذلك اليوم، رغم ما يحمله، حسب عبدالله، من شفرة ثقافية عربية أسلامية أصيلة. وهل يمكن الحديث عن شفرة ثقافية، كما نتحدث مثلا عن شفرة جينية؟ هل إندغمت الثقافة في مفاهيم عبد الله الحديثة جدا في البيولوجيا؟ ومن كان يملك تلك الشفرة: الترابي مجدد العصر، الذي هجره المفتونون به عندما فقد السلطة، أم علي عثمان الذي أكتشف البعض قرابتهم معه بعد أن آلت إليه الأمور؟ وهل الشفرة الثقافية العربية الإسلامية واحدة؟ بحيث يتساوى فيها محمود محمد طه وقاتلوه؟ هل كل مسلم هو بالضرورة أخ مسلم؟ ما هذا الحديث الفج عن الشفرات الثقافية، بينما المقصود معنى سياسي واضح هو الدفاع عن الإنقاذ وجرائمها.
    • لا يستخدم عبد الله الثقافة وحدها في الدفاع عن آرائه السياسية، بل يستخدم كذلك الهراء المحض. وأنا استخدم كلمة «الهراء» هنا، بالمعنى الذي استخدمها به أحمد بن الحسين، عندما فسر الهراء بأنه : « الكلام بلا معاني»:
    ولولا كونكم في الناس كانوا "هراء كالكلام بلا معاني"


    • . فلنستمع لعبد الله مرة أخرى وهو يحاول أن يدمغنا جميعا بما أقترفه نظام الجبهة الإسلامية من خطايا في حقنا، وأقصد نحن كجنوبيين وشماليين:
    « نحن كلنا إذا كنا سودانيين شماليين في هذا اللقاء، لنا إشكال في شفرة ثقافتنا، وفي رموز ودلالات لغتنا وفي شحناتها التاريخية وفي علاقاتها التاريخية بحيث أنه يصبح مفهوم الفريق الناجي ضئيل جدا. وبحيث تكون التبعة والذنب والخطأ هو الخيط الذي يصل بين الجماعات الشمالية كلها.» ولاحظ هنا أن الإستنتاج السياسي، وهو تجريم الجميع، واضح جدا ومقيل بلغة لا لبس فيها ولا غموض، لغة سياسية صافية، أما المبررات فهي الهراء المحض الذي لا معنى محددا له، والذي يلوذ بالشفرات والرموز والدلالات والشحنات.


    • لقد تساءلت بيني وبين نفسي: هل أنا مسؤول عن الجرائم التي حاقت بأهلي في الجنوب؟ هل ساهمت فعلا في قهرهم؟ بل هل توانيت في استخدام كل ما أملك من طاقات للدفاع عنهم من مواقعي؟ وأجبت بضمير مرتاح: أنني لست مذنبا. صادقت الجنوبيين والجنوبيات منذ نعومة أظفاري، لم أشعر بتفوق عليهم، وإن شعرت بتفوق الكثيرين منهم عليّ، ولم أحتج في ذلك إلى جهد كبير، لأنني تحررت من أوهام التفوق العرقي وأنا لم أشب بعد عن الطوق، في عام 1969 اقترحت في أتحاد طلاب جامعة الخرطوم أن نبعث لجنة لتقصي الحقائق في الجرائم التي ارتكبت ف الجنوب عامي 1965 و1966، وذهبنا في وفد من أربعة أعضاء في اللجنة التنفيذية، هم أبدون أقاو، وحاتم بابكر، وعبد الله حميدة وشخصي، وحققنا في جرائم الملكية في جوبا، وفي مذبحة العرس في واو، وهددنا مدير المديرية الإستوائية، يوسف محمد سعيد، بالسجن لأننا رفضنا لغته المسيئة ومفاهيمه النازية، وتضامنا مع صديقنا ورفيقنا أبدون أقاو، ضد تهجمه الشخصي. وعندما عدنا إلى الخرطوم عرضنا الحقائق الدامغة في مؤتمر صحافي غطته كل الصحف في اليوم التالي، وأصدرنا إدانتنا الدامغة للجيش السوداني و قيادته السياسية. وكنا نسعى إلى المواصلة لولا قيام إنقلاب مايو بعد ذلك بأقل من أسبوع. وفي 1970 ذهبت ضمن مجموعة كبيرة من أعضاء جمعيتي الثقافة الوطنية والفكر التقدمي إلى جوبا وواو وملكال، وعشنا مع الناس واقمنا الفصول للطلاب والاسواق الخيرية لصالحهم وحلقات محو الأمية للكبار، وساعدنا النساء والعمال على التنظيم وخرجنا من كل ذلك بصداقات باقية حتى نهاية العمر. صادقت أخوتي الجنوبيين في الجامعة، وصار «بيتر نيوت كوك» أعز أصدقائي وأعتبره عالما، ديمقراطيا، مثقفا، وقانونيا ضليعا، ضمن مثقفين وعلماء كثر يعج بهم هذا السودان. أيدت نضال الحركة الشعبية لتحرير السودان منذ أن إنشئت، وأشدت ببرنامجها ودافعت عنها في جميع المنابر دفاع من لا يلوك كلماته أو يخشي في نصرة الحق لومة لائم. وناديت في رفق من يفهم ظروفها، والتعقيدات المحيطة بها، والشروط التاريخية التي لا تملك منها فكاكا، وليس المتحامل عليها من مواقع التآمر السياسي مع الطغاة الأصوليين، إلى تحولها إلى حزب سياسي من حلفا إلى نمولي كما يعبر قادتهأ، واقمت مع هؤلاء القادة أنفسهم ومع أسرهم علاقات حميمة وقوية.
    • كيف إذن يحملني عبد الله علي إبراهيم بدوافع تواطئه المذموم مع الجبهة الإسلامية الخطايا التي ارتكبها القتلة والمجرمون والمهووسون في نظام الإنقاذ أو خارجه؟ وقد تحدثت عن نفسي هنا، ليس لتفرد موقفي أو شخصي، بل لإعطاء مثال محدد لا يستطيع عبد الله أو غيره أن ينازعني عليه. مع علمي أن موقفي هذا هو الموقف المشترك، وإن اختلفت التفاصيل، لمئات الآلاف من أبناء وبنات وطننا الكبير الذين لا يكنون لأخوتهم الجنوبيين سوى الإعزاز. وليس سرا أن عشرات الآلاف من أبناء وبنات الشمال قاتلوا في صفوف الحركة الشعبية طوال هذه السنين، وبلغوا في ذلك شأوا لم نبلغه.


    • هل معنى ذلك أن « الثقافة العربية الإسلامية» وحتى في أكثر صيغها رقيا، خالية من النزعات الإستعلائية، المحقرة للآخر والمقصية له من مجال الكرامة، أو حتى من مسرح الحياة نفسها؟ طبعا لا. ولكن القول بأننا جميعا مشتركون في هذه المفاهيم الحاطة من قدر الإنسان وكرامته، هو القول المرفوض والمردود في تهجمات عبد الله الغليظة علينا جميعا. شخصيا، لا أحمل من هذه النزعات شيئا كثيرا أو قليلا، بل سخرت عمري حتى الآن لمحاربتها ودفعت مستحقات موقفي. وهنا أيضا لا أتحدث عن تفرد شخصي، بل أريد أن أقيم الحجة على عبد الله بصلابة لا يستطيع أن يتخطاها أو يلتف حولها، وأعلم في نفس الوقت أن مئات الآلاف من أبناء السودان وبناته يحملون الموقف ذاته، ومنهم من يعبر عنه بعمق أكثر مما أستطيع، ويدفع مستحقاته بتحمل أقدار من الظلم لم تطالني بنفس الدرجة. كما أعرف أيضا أن عبد الله سار في هذا الطريق لبعض الوقت، وهاهو قد سبق عليه كتاب الإنقاذ، فتنكب ذلك الطريق، وصار يقبل من الثقافة العربية نفسها أكثر جوانبها معاداة للديمقراطية والإستنارة، وتغييبا للإنسان.
    • ليس صدفة أن عبد الله يتحدث عن شفرة ثقافية، غير عابئ بالخلط بين العلوم والتخصصات والفلسفات. فغرضه من ذلك تحقيق سوية غير متمايزة من الشماليين جميعا، ليسوقهم، بالتخليط والتشويش، وبالإبتزاز الصريح المستند إلى الجدار القمعي الحاكم في السودان، والمعتمد في المدى البعيد على مستودعات التجهيل التي أشاعتها الإنقاذ، إلى خطيئة واحدة، وثقافة واحدة ، وتاريخ غفل من الفعلة، وجرائم غاب مرتكبوها في سديم الشفرات. ولا يجد عبد الله صعوبة في كل ذلك، نتيجة للتشويش الفكري الذي يعاني منه هو شخصيا، لإفتقاره للأدوات الدقيقة التي تصنف المفاهيم وتحدد الدلالات وتزيل التناقضات.


    • ماهي هذه الشفرة الثقافية يا ترى؟ ما هي طبيعتها؟ كيف نفك رموزها ومن يملك تلك الرموز؟ أيملكها حسن عبد الله الترابي أم علي عثمان محمد طه أم البشير؟ أم يملكها عبد الله شخصيا ولا يريد أن يجود علينا بأسرارها؟ أمن ضمنها الأصولية الإسلامية والدولة الدينية، والحرب الممتدة، والتطهير العرقي والإسترقاق، وإضطهاد النساء والبتر والقطع والصلب والخلافة عن الله؟ أمن ضمنها الطغيان والدكتاتورية؟ أمن ضمنها النهب الإقتصادي والأثرة والأنانية والشراهة التي تغطي عوراتها بالنصوص المقدسة؟ أمن ضمنها تقسيم البلاد إلى حاكورات يملكها أهل الإنقاذ فيسدون أبواب الرزق على كل من عداهم من أهل هذه البلاد؟ أية شفرة يتحدث عنها عبد الله؟

    • يسهل على عبد الله أن يتحدث عن سوية غير متميزة، لأنه يعتقد أنه يمكن حتى الآن، أن نتحدث عن المجتمع، وهو هنا المجموعة الشمالية العربية المسلمة، في تصنيف عبد الله، وكأنها «جوهر» مستقل عن خصائصه! وهو في ذلك يتخطى إلى الوراء، وفي قفزات نكوصية مذهلة، إرث أكثر من ألفي عام من المنطق الفلسفي والعلمي، وتلك نقطة سنعود إليها في غير هذا السياق.
    • يهمني أن أقول هنا، أنني، ولإنتمائي لشعبي، لا أنتمي لمقولة عبد الله الذهنية حول «الجماعة العربية المسلمة»، بل أنتمي لهوية أوسع هي الشعب السوداني، المتمايز قوميا ونوعيا وطبقيا ودينيا وثقافيا، والذي يشد عراه مع ذلك إنتماء جامع إلى وطن واحد، نحاول أن نوسعه ليشمل الجميع ويحتفي بالجميع. المقولة الذهنية الخاصة بعبد الله، تقوم على فكرة هجرتها البشرية حاليا، هي فكرة النقاء العرقي، بل إن كل قرون إستشعار المخاطر المحدقة، تستيقظ وتدق أجراسها عندما تسمع من يردد هذه الفكرة التي تترتب عنها مناهج في التفكير أورثت البشرية اضرارا فادحة. وقد دفعنا ثمنها في السودان، قبل أن تجيئ حكومة الإنقاذ، ولكن حكومة الإنقاذ حملتها إلى نهاياتها الأكثر دموية وعنفا. وإن أي تحليل يحاول أن يطمس الحدود بين الإنقاذ وما عداها، ويساوي بينها وبين من سبقها، أو حتى يساوي بينها وبين من يحمل هذه الافكار نفسها ولكنه لم يشأ أن يطبقها أو لم يجد وسيلة لتطبيقيها، لهو تحليل معطوب ومتنكب للصواب. ولذلك فإن وضع عبد الله الطيب، أو الطيب صالح على سبيل المثال، في نفس معسكر الترابي والبشير، وإن حمل الرجلان بأقدار متفاوتة مفاهيم عروبية ذاهلة عن حقيقة شعبهما ونفسيهما، من الأخطاء المنهجية الكبيرة التي تورط فيها البعض دون أن يستبينوا الخطل فيما يزعمون.


    • إنتمائي للسودان كهوية جامعة لا ينفي بل يغذي، الإنتماء لهويات أصغر، شريطة ألا تتعارض تلك الإنتماءات، أو تلك الهويات الأصغر، مع المباديء الجامعة للجماعة السودانية، الشمالية الجنوبية الشرقية الغربية الوسطية، وهي مبادئ المساواة والعدالة والرفاه والكرامة والحقوق الإنسانية المملوكة ملكية جماعية. أي أنها لا تتعارض مع الإسلام المستنير، بل تتقف مع جوهره الخير الداعي للحرية، والمتصالح مع العلمانية، وحقوق الإنسان وكرامته. وما العلمانية سوى إدارة الناس لشؤون دنياهم بعيدا عن أي كهنوت. وهي بهذا المعنى حركة مجتمعات لا محيد عنها ولا مهرب منها، طالما أن المجتمعات تسير دون هوادة في إتجاه الإمساك بمصائرها، وإقامة بنائها على أساس من العدل والرشد. وهذا قول يحتاج إلى تفصيل لا يتسع له المقام الحالي. كما لا تتعارض مع المسيحية أو الديانات العريقة المبجلة للطبيعة او للجوهر الإنساني، ولا تتعارض مع علوية الإنسان من حيث هو إنسان، بل تمتد بهذه العلوية إلى آفاق أكثر رحابة باستمرار, وتتسع الهوية السودانية الجامعة لكل الهويات العرقية الأصغر، ومنها الهوية العربية بخصائصها السودانية التي وصفناها. أقول السودانية، وأعتبرها مركز جملتي، لأن الأوطان تصبغ خصائصها وتعطي إسمها لكل الجماعات الوافدة عليها، وحتى وإن كانت وفادتهم تدشينا لعهد جهد جديد، ومرحلة تاريخية متطورة. وهي تعطيهم إسمها، وسماتها، وخيراتها، وتفرض عليهم واجبات حمايتها، وتصوغهم وفق قوانين اجتماعها، في نفس الوقت الذي تتسع لمواهبهم وثقافاتهم وألسنتهم وأديانهم أو تتبناها. وهذا أيضا يحتاج إلى تفصيل لا يتسع له المقام الحالي. ولا ترفض الهوية السودانية الجامعة بالطبع، اللغة العربية، ولكنها لا ترفض كذلك اللغات الأخرى بل تحتفي بها. ونسبة لحاجة الجماعة الموحدة في الوطن إلى لغة مشتركة، فنحن نرشح اللغة العربية لتكون ذلك الوسيط، على أن تتطور هي نفسها لتكون لغة عالمية، علمانية لا يشعر المتحدث بها أنه ملزم، لهذا السبب، بالإيمان بدين غير دينه.

    أي فك الإرتباط الأيديولوجي بين اللغة والمكونات الثقافية الخاصة بجماعة في الوطن دون سواها، وتوسيع القطاع العلماني في التعبير بطابعه الإنساني الشامل، المتمايز عن الخطاب الديني الأصولي، الذي يحاول في كل مناسبة أن يستر ضعفه ويخفي تهافت منطقه، بالتحصن والتسلح والتصفح، بالنصوص المقدسة التي يحرفها عن مواضعها ويستغلها في استدامة أنماط تفكيره وإحكام أدوات سيطرته على العقول. وهو ما فعلته كل اللغات المتطورة في العصر الحالي، دون أن تكون عاجزة بالطبع عن التعبير عن القيم الدينية لمن يريد أن يعبر عن تلك القيم. ويتبع ذلك رفع الحرج، التأصيلي، الذي ابتليت به اللغة العربية على أيدي بعض ممثليها من حراس القديم، والمتمثل في تحفظها في الأخذ من اللغات السودانية الأخرى، من نيلية وحامية ونوبية بدويت، ومن الدارجة السودانية وترقية تعابيرها ورفعها كل يوم إلى مصاف اللغة الفصحى، كما ترفع الفرق الكروية التي تتميز في أدائها إلى المستويات الممتازة، باعتبار هذه اللغات هي المستودع الذي لا تنضب مياهه للتعبير اللغوي المعاصر والمتطور والذكي والطريف. وباعتبار قربها من الوجدان الشعبي ومقدرتها على التعبير عن أدق خلجاته. ويمتد رفع الحرج إلى الأخذ من اللغات العالمية كل ما تحتاج |ليه لغتنا لتكون بالفعل لغة للعلوم والفلسفة والإزدهار الأدبي والثقافي. ونخص هنا اللغة الإنجليزية، مذكرين بما حدث لهذه الأخيرة نفسها في بداية النهضة الصناعية، إذ تمثلت في ظرف عدة سنوات أكثر من عشرة ألاف كلمة من اللغة الفرنسية التي كانت أكثر تطورا منها، ليس في مجال اللاهوت، بل من حيث قابليتها للتعبير عن النهضة العلمية الكاسحة التي شهدتها بريطانيا في ذلك الوقت. ولا يساعد على تطور اللغة العربية في هذا الإتجاه، خطاب المهووسين من الأصوليين، الذين يريدون أن يوحوا في كل ما يكتبون بأن إجادة اللغة العربية مرتبطة باعتناق الإسلام.

    كما لا يساعد فيه ما يوغل فيه بعض اليساريين السابقين، من إبداء طقوس تدينهم في كل حرف يكتبونه، تملقا للمهووسين. وليربأ هؤلاء بإيمانهم من هذا الإستخدام غير الوقور. وهم على كل حال لن ينالوا رضا الأصولين ولن يأمنوا شرهم عن هذا الطريق. فأنت لا تأمن شر الإنقاذيين إلا بالإذعان لهم، إذعانا كليا، أو النهوض في وجوههم وكسر شوكتهم. فهم يفضلون الإذعان على الإيمان، في حالة التخيير بين هذا وذاك. وهم ليسوا وحدهم في ذلك، فجنود إبن العاص كانت تصد أفواج الفلاحين المصريين عن دخول الدين الجديد، لأنهم حينها لن يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون، والصغار هو الإذعان كما تعلمون. نرشح اللغة العربية، ونعتقد أنها يمكن أن تقوم بهذا الدور، دون استبعاد لأية لغة أخرى، وتجيئ المسألة كاقتراح لأن المجال مفتوح أمام تنافس لغوي لا يمكن حسم نتيجته بصورة مسبقة. وهذه أيضا من أمهات القضايا التي لا بد أن يدور حولها الحوار المفتوح والمثقف.


    • « الجماعة العربية الإسلامية »، التي يتحدث عنها عبد الله علي إبراهيم، هي جماعة عربية نقية العروبة، لم تخالطها دماء زنجية أو حامية، ربما لأن الجماعة العربية الإسلامية التي جاءت إلى السودان، أبادت شعبه الأصلي، من بناة الحضارات القديمة، الذين تمتد جذورهم إلى ما وراء التاريخ، والذين اختلطوا بهذه لأرض، يأخذون سيماءها وتأخذ سيماءهم، ويغيرونها بالفعل المديد، وتمتد فيهم وتخالط منهم الدماء. ربما أبادتهم القبائل العربية الباحثة عن الأرض والفضاء والماء والمرعى، والضائقة بمن لا ينتمون إلى شفرتها الجينية من الشعوب.« يسميها عبد الله الشفرة الثقافية» ربما ابادتهم هذه القبائل، لأننا لا نجد عند عبد الله تفسيرا لمقولته الذاهلة، حول النقاء العرقي لهذه القبائل، وحول أختفاء هذه الشعوب التي صارت أثرا بعد عين. إن أقل إتهام نوجهه لعبد الله هنا، هو أنه ذاهل كليا عن النتائج المترتبة على مقولته، وأنه عن طريق الخرق " بفتح الخاء والراء" الفكري القليل المثال أزال شعبا كاملا من الوجود دون أن يشعر أنه مطالب بأن يقول شيئا، ولو قليلا، عن هذه الصور التوراتية لزوال الشعوب. فهل جاءت القبائل العربية بنظرية عرفناها بعد ذلك عند اليهود، وهي قصة شعب بلا أرض، يبحث عن أرض بلا شعب؟ ولكن التاريخ والحقيقة أكثر حكمة من عبدالله، وأحكم منه كذلك جميع المؤرخين وعلماء الأنثربولوجيا والآثار، الذين قالوا، وأطنبوا في القول، أن الجماعات العربية الوافدة إلى السودان اختلطت بشعبه، وأن اختلاطها قد أذاب العنصرين في هوية جديدة، لا يمكن أن نسميها عربية خالصة إلا بمصادرة غافلة عن الحقيقة والواقع، ولا نفعل ذلك إلا لأننا نحقر جزء أصيلا من مكونات الهوية الجديدة، مما يفتح الأبواب لانفصامات النفس وفساد الوجدان وخلل العقل. ولا أحب أن أوحي من قريب أو بعيد، بأن عملية الإختلاط هذه شملت الجميع من العنصرين، بل لا أستطيع أن أحدد لها نسبا كمية دقيقة. كما لا أحب أن أتبع المنهج الشيلوخي في تقسيم الإنسان إلى أرطال من اللحم أو أوقيات من الدم، أضع لها قيما متفاوتة كما يفعل القصابون. ولكني اقول باطمئنان أن هذا الإختلاط وإن لم يشمل أغلبية العناصر السودانية العريقة، فإنه شمل الاغلبية العربية الوافدة، ودون أن يحط من شأن هؤلاء أو يعلي من أقدار أولئك. وهذه هي الحقيقة الهامة فعلا، وهي وحدها كافية لدحض مقولة عبد الله عن النقاء العرقي العربي.


    • والجماعة العربية المسلمة، في تعريف عبد الله، أصولية العقيدة محكومة بالشريعة الإسلامية في اقصى صورها بعدا عن العصر، وهي دعوة دعا إليها عبد الله مرارا وتكرارا، وطالب الآخرين بالإنتماء إليها. والجماعة العربية الإسلامية إنقاذية الإنتماء السياسي، منكفئة على ذاتها، رافضة للآخرين، كارهة للتعددية بكل أشكالها وألوانها. إنها سوية أيديولوجية غير متمايزة، مقولة ذهنية في ذهن "مرهق"، ذاهل عن العصر. أقول لعبد الله ولأمثال عبد الله، إنني شخصيا لا انتمي إلى هذه المقولة الذهنية. فليكف عن تصنيفي على هذا الأساس. إنني أنفي عن نفسي فكرة النقاء العرقي، بل تجري في عروقي دماء الأقوام السودانية العريقة، كما تجري في عروقي دماء عربية لا أنكرها ولا أتيه بها على الآخرين. وعندما أتحدث عن الدماء فإنني أتحدث بكثير من المجاز، لأن الموضوع الوراثة يتعلق بالحامض النووي، وبالمورّثات عموما، والتي تعطي الفرد خصائصه الجسدية، ومصطلح الدم، كمحدد للهوية، مثله مثل مصطلح القلب كمكمن للعواطف، مصطلح مجازي تخطته العلوم. ولا فرق بين دماء عربية أو زنجية، حامية أو سامية، ملكية أو عامية. كما يمكن للإنسان أن يغير دمه كليا ولا تتغير هويته في قليل أو كثير، وهو أمر يحدث أمام أعيننا كل يوم. ولا يقتصر الأمر على الذين يغيرون دماءهم لأمراض تصيبهم، بل إن الناس جميعا تتغير دماؤهم كليا أو جزئيا عدة مرات في العام الواحد. وقد آن لنا أن نتحرر من جهالاتنا "الدموية"! الدم حامل للحمض النووي ولكنه متمايز عنه تمايزا كليا. وإذا كان الأمر لا يتعلق بدماء نقية أو ملوثة، نحسها تجري في عروقنا، بل يتعلق بشفرة جينية، تكاد أن تكون، من فرط دقتها، مفهوما رياضيا، فإن جوهر المسألة يصبح هو قبولنا لأنفسنا وتأمل ذواتنا في مرايانا الخاصة، وليس النظر إليها بمرايا الآخرين. حينها سنكتشف كم هي جميلة هذه الهوية السودانية، وكم هي متمايزة عن الآخرين في نفس الوقت. ولكن مرايانا نفسها تحتاج إلى التطوير والصقل، لترى تلك القوى الهاجعة في بطن هذه الأم الرؤوم المعطاءة، "المملوءة الساقين أطفالا خلاسيين." وحينها سيكتشف السودانيون أن ما يطلبونه، أي يبحثون عنه، " قد تركوه ببسطام" كما نقل عبد الحي عن فتوحات إبن عربي المكية. فقد تميز السودانيون في كل أرض حلوا بها، لأنهم يملكون طاقة التميز والفوت، عندما يتعلق الأمر بالخصائص الجوهرية في الإنسان، أي علمه، وعمله، وأخلاقه وكرامته. أي لم يكن أكثرهم تفوقا، بالضرورة، أولئك الذين يحملون سمات خارجية أقرب إلى تلك المجتمعات الجديدة التي حلوا بها. ومن يتأمل هذا الأمر يعود إلى ذاته راضيا عنها مرضيا.


    • أتحدث عن نفسي في قضية الهوية، لدوافع ذكرتها تتعلق بالإختيار، وهذا زمن الخيارات الحاسمة، ولكني أعتقد أن ما أقوله عن نفسي ينطبق بصورة أو أخرى، وبهذه الدرجة أو تلك على كل هؤلاء المتحاورين حول الهوية، ومنهم عبد الله علي إبراهيم، كما ينطبق على زعمائنا جميعا دون استثناء. ينطبق على الشريف زين العابدين الهندي، الذي قال أننا جئنا إلى هنا وتزوجنا الإفريقيات، ومن هنا جاءتنا هذه "الشناة"، في مناسبة حضرتها شخصيا، وفي قول أورده صديقي الباقر العفيف الذي تناول الهوية وكتب عنها ما لم يكتبه سواه، وحلل كلمات الهندي بما لا يحتمل الزيادة، كما تنطبق على أحمد الميرغني، وعلى أخيه محمد عثمان، وعلى الصادق المهدي، وعلى حسن عبد الله الترابي، وعلى محمد إبراهيم نقد وعلى عثمان محمد طه وغير هؤلاء. وقد طالبت هؤلاء جميعا، بأن يبرزوا " أشجار نسبهم" السودانية الحقيقية، التي يخفونها كما يخفي الإنسان عورته، كما ابرزوا من قبل أشجار نسبهم العربية المؤسطرة والمتخيلة، لأنهم إن فعلوا ذلك، فإنما يقدمون لأهلهم خدمة جليلة، تفتح لهم الطريق إلى التصالح مع أنفسهم، وإطراح الأوهام التي تضر ولا تفيد، عن أصلهم المتميز والمتفوق.


    • ثم يصل عبدالله بعد ذلك إلى قمة محاضرته، وهي في نفس الوقت قاعها، وهي دعوة الجميع إلى دخول برج الإنقاذ. يقول: « في هذا الصدد أري إنو يجب أن نعترف أننا كلنا ننتمي إلى النظم السيئة، مش النظم السياسية. ننتمي إلى الشفرة الثقافية الموصوفة بالسوء. بقول كان البروفسور إدوارد سعيد ضرب مثل، وأنا أستعين بيهو هنا، قال إنو في كاتب فرنسي كان يكره برج أيفل جدا، لا يطيق رؤية برج إيفل، وكان حله لما يضيق به الضيق النهائي، ويصبح برج إيفل بالنسبة له شبح وكذا، يصعد البرج ويجلس في مطعم البرج ويأكل. قيل له: ليه. قال، لانو تلك اللحظة الوحيدة التي لا أرى فيها البرج «ضحكة». فيا أخوانا نظام الإنقاذ أنا بصفه بأنه برج أيفل لينا « ضحكة ». لا نطيقه، مزعج، كلنا عندنا مواقف حتى أنصاره « ضحكة ».»


    • دعوة عبد الله هنا هي أن ندخل برج الإنقاذ « ونأكل» منه حتى لا نراه. وهو يستعين على دعوته هذه، بالأمثلة، ويعاني في طرحها حرجا عظيما تنوء به الجبال، تظهره الضحكات العصبية المستوحشة، وتظهره العبارة المتهالكة، المستعصية على الفهم، ويظهره تداخل الكلام بعضه في بعض، و الزوغان في نهاية العبارة من معناها الواضح الصريح. ما الذي يجبر عبد الله على كل هذا العناء وهو المشفق على الجميع من الإرهاق؟ ودعونا هنا نناقش المثال الذي أورده عبد الله، وهو يقع في مجال المجاز، وإذا كانت لعبد الله مساهمة متميزة فهي في مجال المجاز وحده وليس سواه. رجل وحيد، غريب الأطوار، يكره برج إيفل، وليس غريبا أن يكون الرجل وحيدا وغريب الأطوار، لأن من يكره إنجازا حضاريا مثل برج إيفل يجب أن يكون كذلك. فهو يكره إنجازا حضاريا يمثل مصدر فخر للشعب الذي شيده، وتفخر به البشرية في عمومها لأن من عاداتها أن تفخر بمثل هذه الإنجازات. هذا الرجل يعتقد أن برج إيفل هو مظهره الخارجي وحده، أي هذا الإمتداد الفولاذي الذي يشق عنان السماء، وليس باطنه، بما فيه من عجائب هندسية ورؤية ساحرة، وأماكن للترويح عن النفس من ضمنها المطاعم التي يأكل فيها ذلك الرجل. رجل يجهل حقيقة يدركها كل الناس وليس السواح وحدهم، وهي أنك عندما تدخل برج إيفل فإنما تراه بصورة أفضل، بل يعتقد أنك إذ تدخله لن تراه. ما الذي يقابل هذا الرجل عندما يتعلق الأمر بمن يكرهون الإنقاذ؟ وما الذي يقابل برج إيفل عندما يتعلق الأمر ببنائها الداخلي؟


    • إن حقائق الواقع الماثلة تقول أن الاغلبية الساحقة من شعب السودان تكره الإنقاذ، لأسباب أقوى بكثير من تلك الأسباب التي تحمل بعض الشعوب على كراهية حكوماتها. والاغلبية الساحقة إن كرهت نظاما سياسيا فإنما تسقطه ولا تدخله. وهذا هو الطريق الذي يسير فيه شعب السودان حاليا، بعد أن ساعدته الحركة الشعبية لتحرير السودان على قطع نصف الطريق. ومهما تغيرت الأساليب فإن الغاية واحدة، وهو إسقاط نظام الإنقاذ وتفكيكه طوبة طوبة، طال الزمن أم قصر. ولكن ذلك سيحدث عن طريق صعود الشعب السوداني مراقي جديدة في التمسك بحريته وحقوقه، وامتلاكه أدوات جديدة، سلمية في غالبها. وهذا أمر طبيعي فالإنقاذ بكل ما تمثله من فكر وممارسات عملية ليست سوى بثور علقت بهذا الجسم الجميل وهي لا شك زائلة. وهذا من طبائع الأشياء لأن الشعب الفرنسي، وليس ذلك الرجل الغريب الأطوار، إذا كره برج إيفل، فإنه سيقتلعه من " الجذور"، ليزيل الأذى عن خط باريس السماوي. ومن الناحية الأخرى، هل يمكن المقارنة بين الإنجاز الحضاري المتمثل في برج إيفل، و"المشروع الحضاري" المتمثل في الإنقاذ؟ ندخل برج إيفل فنأكل الفروي دوميغ، والكوت دو بوف،والفياند سينيان، وبعضنا يأكل شكروت الألزاس، وما يصاحبها من الأ######## والنبيذ المعتق. فماذا نأكل عندما ندخل الإنقاذ؟ عبد الله نفسه يعطينا مثالا عمليا على ما يمكن أن نأكله، فمن ضمنه الدعوة الصريحة إلى الباطل الصريح ومن على رؤوس البيوت، وخيانة المثقف لواجبات التنوير وإستخذاؤه للطغاة، فقط لأنهم طغوا. وهو طريق لم يختره أولئك الفتية الذين حاضرهم عبد الله في أبي ظبي، أو نشر عليهم افكاره في السودان وفي بلدان الشتات. خيانة النفس، إذن، والتنكر لرسالة المثقف ، هي أفضل وجبة يمكن أن تقدمها إلينا الإنقاذ. ولكن ليس ذلك بالنسبة لها سوى "المقبلات". إذ تجيئ بعد ذلك الوجبة الرئيسة وهي مشاركتها في خطاياها جميعا، المكسوة بالقمع والمتوجة بالإبادة الجماعية للاقوام والشعوب، أما " التحلية" فهي إقامة الرفاه المادي للقلة الغليظة الحس، على خلفية من الإفقار المطلق لشعب كريم. "ثم ثانيا" كما يقول أحد أصدقائي وهو يطرح نقطته الخامسة: إذا كان ذلك الرجل يأكل في برج إيفل ويذهب إلى بيته، فهل يمكن الأكل في برج الإنقاذ والخروج منها بعد ذلك، وكل ليلة؟


    • أقول لصديقي عبد الله: دعوتك مرفوضة يا " أخا العرب"، لأنه مهما بلغ حب الناس لك، فإنه لا يبلغ مبلغا يجعلهم يختانون أنفسهم. فهم لم يحبوك على باطل، بل أحبوك على حق. فهل تسير وحدك في دربك الموحش؟ هل تواصل وحدك " رحلة بائسة"؟ هل تتوغل وحدك في صحراء الإنقاذ؟ هل تخوض وحدك في وحلها؟ وهل صار حتما مقضيا أن تقطع رحلة الألف ميل وقد بدأت بخطوة واحدة؟ الخيار خيارك يا عبد اللهّ. وأقول "وحدك" مشيرا إلى وحشتك في قطيع من الذئاب، وليس إلى خلو المكان من الآخرين، ومنوها بمجدك الذي بنيته على بسط ثوب الإستنارة عندما كتبت عن " الناس والكراسي" مذكرا اللبراليين الذين تعثرت ألسنتهم عن إدانة العدوان البربري على تراث الشعب، الذي قامت به عام 1968 هذه الفئة نفسها التي تدعو الناس إلى دخول برجها اليوم، بتلك اللحظات التي تعثرت فيها أرجلهم في باحات الرقص والمخاصرة في جامعات الغرب، وبذلك الفرح الخجول الذي لا يريدون أن يدفعوا مقابله شيئا.


    • سألت في موقع سابق من هذا المقال عما يجبر عبد الله على مثل هذا المآل، وعما يدفعه إلى تحمل هذا الحرج الكبير. ولو وضع عبد الله في موضع يجبره على الإجابة على مثل هذا السؤال، لتعلق أيضا بمقولة ثقافية ما ، غالبا ما تكون خالية من المعنى. وكما أوضحت أن دوافع عبد الله سياسية بحتة، مكسوة بجلال كاذب ومغشوش، فإني أقول أن بداية التحول الفكري لعبد الله، كانت سياسية أيضا، أو قل أنها كانت سياسية نفسية. وهي تتعلق تحديدا بموقفه من الإنقلاب العسكري الذي حدث صبيحة الثلاثين من يونيو 1989. موقف عبد الله كديمقراطي، وموقفه كعلماني، وموقفه كتقدمي، كان يملي عليه، كما أملى علينا جميعا، أن يرفض ذلك الإنقلاب، حتى ولو لم يكن قادرا على مقاومته. هذا الموقف لم يستطعه عبد الله، ليس لأنه كان طامعا في منصب أو مال أو جاه، ولكن لأنه لم يجد في ذاته قوى وطاقة كافية تسنده ليقف ذلك الموقف. ولذلك عندما دعته السلطة الإنقاذية المغتصبة، إلى المساهمة في إعطائها شرعية أمام الشعب، وخاصة من مثقف تقدمي مثله، له كل هذه الشنة والرنة، فإن عبد الله لم يستطع سوى أن يلبي النداء، وشارك في "مؤتمر الحوار الوطني" وشاهده الناس جميعا، وعلى وجهه ذلك الحرج الأسطوري، وهو يقبل الإنقاذ كبديل للديمقراطية، ويقبل النكوص كبديل للتقدم والتنوير والإنفتاح. وقدفعل عبد الله ذلك والدماء التي أسالتها الإنقاذ ما تزال حارة فوارة، كما أنه في طريقه إلى " المؤتمر" قد مر بالجثة الكبيرة لكيونونة كانت تسمى الديمقراطية الثالثة. تلك خطيئة لم يفق منها عبد الله بعد ذلك، مع أن الطرق كانت أمامه مفتوحة لإنقاذ النفس من "الإنقاذ". عندما خرج عبد الله من السودان، كان يمكن أن يوضح أن موقفه نتج عن غريزة حب البقاء، وهي غريزة مركبة في الناس جميعا، ولكنهم يتعاملون معها بطرق مختلفة، تتراوح بين البطولة والتقية والمخاتلة وتصل إلى قبول الموت المعنوي إنقاذا للجسد. وكان يمكنه أن يعتذر إعتذارا خفيفا، ويواصل الدعوة إلى ما كان يدعو إليه قبل الإنقاذ. ولكن عبد الله لا يجيد الإعتذار، بل لا يقبله حتى وإن كان مستحقا، كما قال في محاضرته هذه، ولذلك اختار أن يحول الموقف الناتج عن ارتخاء الركب، إلى موقف فكري شامل ومحيط. وذاك لعمري اختيار بئيس.


    • في نفس الوقت الذي نشرت فيه محاضرة عبد الله، كنت أعيد قراءة سيرة سقراط، كما جاءت في محاورات أفلاطون، وخاصة كتاب "الإعتذار": أبولوجيا. صعقتني المفارقة بين هذا وذاك. فهذا الرجل الذي عاش قبل ألفين وخمسمائة عام لديه ما يقوله لنا حتى اليوم. فعندما قالت عرافة دلفي، وهي إلهة في ذلك الزمان، وناطقة باسم الآلهة وخاصة زيوس، أنه ليس بين البشر من هو أكثر حكمة من سقراط، حار سقراط حيرة شديدة في هذا الأمر. فهو يعلم أنه لا ينطوي على قدر يؤبه له من الحكمة أو المعرفة، ولكنه يعلم في نفس الوقت أن الآلهة لا تكذب، ولم تغب عن فطنته بالطبع أن شهادة الآلهة لم تكن فقط في صالحه، بل تتوجه حكيما على كل البشر. لم يقبل سقراط، لما ركب فيه من هذا العناد البشري المتطاول، حكم الآلهة، لا من حيث قداسته وتنزهه عن الكذب، ولا من حيث أنه جاء في صالحه وحده دوه سواه. فصار يزور أولئك الذين اتصفوا بالحكمة، من حكام ومفكرين وشعراء وأدباء، فاكتشف لدهشته أنه أكثر حكمة من هؤلاء جميعا، لأنه كان يسألهم عما اشتهروا بإتقانه والتخصص فيه، ويظهر لهم من خلال إجاباتهم وبتلك الماكينة العقلية الهائلة التي كان يملكها، أنهم لا يعرفون، معرفة حقة، ما يدعون أنهم يعرفون. وتوصل إلى أنه أكثر حكمة منهم، لسبب بسيط جدا، وهو أنه يعرف أن معرفته متواضعة، وأن الكون لم يكشف له إلا شيئا قليلا من أسراره، وأن عليه أن يمضي دون هوادة في الإستزادة من المعرفة، بينما تربع هؤلاء على حصاة من المعرفة ظنوها جبالا شوامخ. وقال سقراط وهو يشرح ما توصل إليه من علاقة بين المتعالمين الذين يدعون معرفة ما لا يعرفون، والناس العاديين المتواضعين رغم معارفهم وحكمتهم: "أثناء بحثي في خدمة الإله، وجدت أن أولئك الأكثر شهرة والأكثر ذيوعا في الصيت، هم في الغالب الأكثر نقصا، بينما أولئك الذين يعتبرون أقل شأنا هم الأكثر معرفة. ( ترجمة غير رسمية). "رحلة " عبد الله القاسية من بداية محاضرته وحتى نهايتها أثبتت شيئا عكسيا تماما لمسيرة سقراط. فقد وضح أن هذا المفكر الوحيد في السودان، إن كان في السودان مفكر، كما قال مقدمه الكريم، هو الأكثر جهلا بموضوعه من جميع الذين كان يحاضرهم. ولا شك أنهم كانوا يمدون أرجلهم قليلا قليلا، كما فعل أبو حنيفة، كلما أوغل المحاضر في باطله وهرائه، حتى مدوها عن آخرها في نهاية المحاضرة، هذا إذا لم يفكر بعضهم في إطلاقها للريح. وأكاد أرى صديقي محمد الحسن محيسي، المتبحر في كثير من ضروب المعرفة، وهو يفعل ذلك تحديدا. وأحصر المقارنة مع سقراط هنا فقط، فالمقام لا يسمح بالحديث عن محاكمته وموته.


    • وأخيرا، دخل عبد الله في قلوب وخرج من قلوب، وهو بينما يستطيب الدخول فإنه يكره الخروج، ويحاول جهده الجمع بين هذا وذاك، ولا يعتقد ذلك ممكنا إلا لأنه لا يضع للمنطق في تفكيره ورغباته، وزنا كبيرا. وهو يعتقد أنه بالقاء بعض الملاحظات العابرة، لصالح جمهوره القديم، يمكنه أن يكسب هؤلاء وأولئك في نفس الوقت. أنظر إلى إشارته إلى موت جوزيف قرنق "الباسل"، مع أن محاضرته تلزمه أن يقول أن جوزيف قرنق مات من أجل قضية ليست قضيته، مات من أجل جماعة شمالية عربية مسلمة لا ينتمي إليها، مات من أجل وطن يضع عبد الله يده حاليا في أيادي من يريدون تمزيقه، وتقليصه ليكون في حجم مقدراتهم على القهر والتنكيل والسيطرة. أقول لصديقي عبد الله، خيارك الحالي يمكن ألا يكون نهائيا، إذا التفت قليلا إلى الوراء لترى أن مطارديك أصابهم الإعياء والإرهاق "غير الخلاق"، وبالرغم من أنهم لم يكفوا عن المطاردة إلا أن الصمود في وجههم ممكن وميسور، وقد استطاعه كثيرون لم يدقوا الطبول إعلانا عن صمود، فكيف تدق الطبول إعلانا عن هروب؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-11-2013, 11:01 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 10025
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    عمر القراي ناقد موضوعي للإنقاذ, يعتمد الفكر والحوار إسلوبا لعرض أفكاره,
    إختار الإقامة في السودان, خصما على براحات أعلى في الحرية وفي الجزاء
    المادي إن إختار خارج السودان. عمر القراي واجه صنوف من القتر ومن
    إبتلآت مقارعة نظام الإنقاذ في تفاصيلها الكثيرة المعروضه على مسرح
    الإعلام والسياسة السودانيين. عمر القراي إختار مواجهة الإنقاذ بشجاعة,
    وضح أنها شجاعة يحسده عليها من لم يخترها ومن لم يترق لضريبة الإلتزام
    بها. ومع أني كنت من المعجبين جدا ب د. عبدالله على ابراهيم, ومخرت في
    عباب قافلته الإنتخابية بصدق وقناعة ونشاط وإلتزام, لكنه {خزلني} حين لم
    يوف هبة سبتمبر المباركة قسطها من التأييد والتداعي, فيما هو المحرض
    القادر على أن يصنع من الفسيخ شربات. فراح سريعا يؤجج معارك ثانوية
    ويفتح مجالات للتدافع في غير مجرى الهبة الشعبية. بل إستشعرت بشكل
    ناجز أن الدكتور لا يريد للهبة السبتمبرية أن تتواصل وأن تجني ثمارها في
    تغيير نظام الإنقاذ وإستهلال مرحلة جديدة في مسار المجتمع والدولة في
    السودان. بل وضح لي أن مخاوف الدكتور عضوضة تجاه أي تغيير يمكن
    أن يمس البنية الثقافية لسودان الماضي والحاضر. لكنه يصرف هذا الهدف
    في إطار مخليته الفكرية والثفافية والإعلامية الغنية , والباعثة على التأويل,
    فيطلع من أي مفاعل للصراع زي الشعرة من العجين. ولا غرو ... فالدكتور
    في مستطاعه زجر الإنقاذ ومدحها, وتفخير اليسار وذمه, وترقية الطائفية
    وتحديرها. فيما تمنعه الصراح عن حركات الهامش ومن دفعتهم الإنقاذ
    دفعا لحمل السلاح, هو موقف يحسب عليه ويشي بوحل فادح لأن يكون
    عراب السودان الثقافي. وأعتقد أن هنا يتنفذ عقله الباطن, الذي يجعله
    أكثر وضوحا في رفض {موضع} الهامش جملة وتفصيلا. فما سمعته يقول
    عنهم خيرا البتة, مع أنهم من أهل السودان الكتااار, الذين ما إختاروا شئيا
    في حياتهم, غير أن إختار آخرون أن يوقعوا عليهم الظلم, وأن يديروا في
    رحاهم مأساة إنسانية موجعة. فكيف يغفل الدكتور هذا الوضع الإستثنائي
    المدلهم والمحدد لمصير السودان, دون أي جهد فكري أو سياسي يذكر,
    فما له في هذا العين غير التشنيف والتبخيس والتغفيل. ومع أن الدكتور
    تمرد باكرا على النظيمة الشيوعية, والتي كانت بنطاق عالمي وحفز
    أخلاقي, يوحد البشرية على مصاف قيم عليا ضامة وشاملة كل المجتمع
    الإنساني. لكنه ... كشأن {عتاة} من مبادري الفكر الشيوعي, الذين إنتهت
    بهم هزيمة الشيوعية إلى أضيق نطاق في حياتهم, النطاق الدون قومي.
    فلا غرو ... أن قادة الحملات الإنفصالية ضد الإتحاد السوفيتي عشية
    الإنهيار وما تلاه, كانوا هم أعتى قادة الحركة الشيوعية {العالمية} فثمة
    لبس من هذا يتدرع الدكتور, مع مراعاة فروق الوقت والمواضع. فأراه
    يعود من رحلته الكونية إلى حرز النشأة المحلية وثقافة التكوين
    الحاصلة بإمتيازات إستنثائية. بل أن ما يحبط النفس هو أن الدكتور
    كان وربما له القدرة في وقت يختار, أن يدرس طلاب جامعات أمريكا,
    وهنا حيث يستوي القوام الفكري, ويتقافي الدرس مع الواقع ومع المنطق
    ومع التصريف الإجتماعي العقلاني. لهذا لا أدري كيف للدكتور أن يخلع
    زيه المهني هكذا حينما يعود متحدثا عن السودان؟؟؟ ففي أمريكا هو معلم
    مرشد بحساسية إجتماعية عاليه, وفي السودان هو غير ... يستمهض جناح
    المعارف الإنسانية, ويبخل على شبعه ... بأهم ما تعلمه وما يعلمه لأهل
    أمريكا ... وأقصد الصرف العدلي قانونيا وإنثنيا وثقافيا لمجتمع متنوع مثل
    أمريكا. فيم السودان هو أمريكا البادرة ... وهو التنوع {الطبيعي} الذي هو
    تنوع غير {مصنوع} كما في أمريكا, فلماذا غلت يد الدكتور لأجل مبادرة
    نحو سودان أفضل وأرحب ومتسع لكل أبنائه؟؟؟؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 01:26 AM

Nasr

تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 7010
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: HAYDER GASIM)

    دا الكلام يا الصادق
    ما دايرنهم يطبلوا صراع فكري
    ففي صراعهم فائدة لنا
    بس ما يشخصنوا المسائل
    وما في واحد يطالبنا بالإنحياز (الكلي)
    غير الناقد
    لأيهما
    Quote: لكن العقلية التصنيفية تريد موقفا واحدا

    من ليس معنا فهو ضدنا

    ويظل هذا التناحر بين الجميع في السودان

    لينتج ما نراه من دماء

    والحال كذلك لا بد من شيطنة ع ع ا وإعلاء وطنية القراى

    او العكس شيطنة القاري وإعلاء وطنية ع ع ا

    لا مكان وسط، ع ع ا مؤيد للإنقاذ والقاري معارض

    هلال مريخ في اي مكان

    الصادق المهدي خائن وعميل للإنقاذ، او معارض شرس

    ويمكن ان نعرف الان لماذا يحدث هذا القتل المجاني

    المهم

    نحتاج لتوسيع الافق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 02:20 AM

Nasr

تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 7010
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: HAYDER GASIM)

    يا جمال المنصوري
    Quote: هذا القول حشر هنا حشرا تعميم مخل، اعتقد انه ذو غرض، ربما ليتم به تسويد مواقف الجمهوريين كمجتمع ، في حين ان الذين ايدوا ما جري في مصر من الجمهوريين لا يتعدي اصابع اليد الواحدة، وانا منهم، فيا تري ماهي الاليات التي اعتمدت عليها في الوصول الي تعميمك اعلاه ؟؟؟...
    يا سيدي الفاضل..

    أعتذر عن التعميم المخل بحق الإخوة الجمهوريين
    وأعتقد أنه ليس بذي غرض
    الجمهوريين محل حب وإحترامي
    ناس تختلف معهم فكريا وتظل تحترمهم

    القراي نفسه محل خالص إحترامي
    إلا أنه موقفه الأخير من الإنقلاب المصري
    علي الديمقراطية
    أزعجني أيما إزعاج

    الجمهوريين عموما أكثر إنسانية
    أن "يوافقوا" علي المحنة التي أصابت الأخوان المسلمين في مصر
    لمجرد أنهم أعداءهم الفكريين
    الجمهوريين أقدر الناس علي خوض الفكري
    ضد الكيزان وكل أنواع السلفيين

    وحتي لا نفتل البوست
    يمكن مناقشة موقفك أو القراي وبعض من الجمهوريين
    عن الإنقلاب العسكري في مصر في بوست آخر

    بعيدا عن المديدة حرقتني
    وإنحيازات هلال مريخ (الفكرية)
    ودعونا نأمل في مبارزة (فكرية) راقية
    بعيدا عن الشخصي (أو حتي الموقف)

    ما دايرين نحاكم عبد الله علي إبراهيم
    دايريين نحاوره
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 04:41 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: Nasr)

    ازمة اليسار السوداني البائس جائنا من بيئة عربية-مصر-ومغلف باشتراكية مزيفة سواء شيوعيين او قوميين لذلك عبدالله علي ابراهيم متماهي تماما مع البضاعة -بضاعة خان الخليلي- وجعل الصراع في السودان بين عرب وغير عرب او مسلمين وغير مسلمين وهذا هو السودان في مخيلة النخبة العربية وهذه تسمى في الديالوكتيك التناقضات المزيفة..لذلك بقى نبت شيطاني يتشظى عبر الزمن اسوة بكل الوافد ليشكل جمهورية العاصمة المثلثة ودولة البربون..حتى فتح لنا الله بكشف جديد يسمى الحركة الشعبية جات بقيم اشتراكية اليوجاما للاسطورة جلويوس نايريري وهفت لها ارواح الملايين"المهمشين في المركز والهامش... وحتى هذه اللحظة رؤية لا تموت وقادرة على الوصول بصناديق الاقتراع وليس البندقية..وتقوقع اليسار البائس في مكانه الطبيعي مع رموز السودان القديم ورؤيتهم وتصوراتهم العاجزة والافتراضية عن دولة السودان...لا يوجد عرب في السودان عرقا غير الرشايدة والزبيدية الباقين اما قبائل سودانية"نوبة مستعربون" او وافدين من غرب افريقيا وكان الاجدى للدكتور يريح نفسه ويعتمد مبدا الجنسية1956 الخضراء"سوداني بي الميلاد" والجنسية "البنية سوداني بي التجنس" وان الصراع بين المركز والهوامش الستة/الاقاليم والتحرر من شنو وليس منو...والكلام ده كلو لحدي 2013 النخبة السودانية من ادعياء الفكر والثقافة يا ما مستوعبنه..او ما عايزين يستوعبوه وهم احرار ...لكن المابريهنم ديل مابرنهم لي شنو والفكر ليس شهادة دكتوراة ...محمود محمد طه عنده بكلاريوس هندسة بس...وفليسوف كمان..CREATIVE
    لمن يفك عبدالله علي ابراهيم شفرة حميد ادناه بيعرف وين يقف
    وكان ما كان وكان اكسيك در ..

    حكومات تجي وحكومات تغور

    تحكم بالحجي بالدجل الكجور

    مرة العسكري كسار الجبور

    يوم قسم النبي تحكمك القبور

    تعرف ياصبي مرة تلف تدور

    ولا تقول بري او تحرق بخور

    هم يالفنجري يالجرف الصبور

    كل السقتو ما باقي على التمور

    وارضك راقدة بور..

    لا تيراب وصل ..

    لا بابور يدور ..

    والماهية اف عيشة هاك وكف

    في هذا الزمن تف يا دنيا تف
    "
    من احسن مساويء الانقاذ انها بقت تعمل فرز مستمر وذى ما قال جون قرنق السودان الجديد والسودان القديم عملية PROCESSING ضفر جديد يزح الضفر القديم... ما عايزة بندقية بس وعي صاعد وستتهاوى الاصنام والحكم بالدجل والعسكر"مزامير حميد" مزمور عم عبدالرحيم"
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 07:48 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: adil amin)

    حتى الان المداخلات ممتازة فيها الكثير من المعلومات وامل من اخرين الدخول والمشاركة والتعليق على افكار اوردها هنا كتاب انزلت مساهماتهم هنا من امثال الراحل الخاتم عدلان الذى لمس بحاسته السياسية العالية وقربه من الدكتور عبد الله اشياء كثيرة ومهمة سجلها فى رده على محاضرة ابوظبى وقبلها فى الرسالة التى بعثها للدكتور وانزلها الزميل بهاء بكرى يجدها القارىء بالاعلى ..

    اتواصل هنا معكم بمقال مهم ايضا للدكتور الطيب زين العابدين قبل ان نصل الى محطة الدكتور حيدر ابراهيم الذى غضب من موقف اتحاد الكتاب تجاهه فى عهد عبد الله على ابراهيم ..


    الأحد 4 يناير 2009م، 8 محرم 1430هـ العدد 5574


    عبد الله علي إبراهيم رئيساً

    الطيب زين العابدين
    الصحافة

    فجَّر صديقي الدكتور عبد الله علي ابراهيم نهار الأربعاء الماضي قنبلة مجهولة الاتجاه أمام مستمعيه في رحاب منتدى طيبة برس بمتحف التاريخ الطبيعي بجامعة الخرطوم، جاءوا يمنون النفس بمحاضرة سياسية شيّقة عن ذكرى استقلال السودان الثالث والخمسين، مما عرف به الكاتب الأديب السليط، ولكنه رأى المناسبة سانحة ليعلن عن نيته الترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات القادمة.


    هكذا مرة واحدة دون صعود السلم الانتخابي درجة درجة كما يفعل ناشئة السياسيين عادة! يبدو أن حالة السودان المرضية تستحق جراحة عاجلة في تقديره وأن ما بقي من العمر لا يسمح له بهدر الوقت في معارك صغيرة أو جزئية. فهو من قبيلة تتغنى: يا غرق يا جيت حازمة! ولعله محق في كلا التقديرين، ولكن هل يعني هذا أنه هو من دون خلق الله سيكون الطبيب المداويا. مسألة فيها نظر وتختلف حولها الآراء مثل القضايا السياسية كافة! وبصرف النظر عن صلاحية عبد الله شخصياً للترشّح لرئاسة الجمهورية أم لا؛ هل الخطوة في حدِّ ذاتها مطلوبة الآن أم لا؟ أن يقفز أحد المثقفين الأكاديميين من كرسيه المريح في الجامعة، ويترك معاشه المضمون بها، ويتخلى عن مهنته التي يجيدها في التحصيل والتدريس، ويبتعد شيئاً ما عن صحبه القدامى من الأكاديميين الذين عرفهم وعرفوه، ليتشابى لقيادة السودان بالترشح إلى رئاسة الجمهورية. أحسب أن الخطوة مطلوبة وبإلحاح في هذا الزمن وتحتاج إلى قدر من الشجاعة والإقدام لا تتوفر إلا للقلة من طبقة المثقفين مثل الصديق عبد الله الذي عركته الأيام وعركها حتى تكسّرت النصال على النصال.


    لماذا هي مطلوبة؟ لأن قادة السودان من السياسيين والعسكريين أثبتوا فشلاً ذريعاً طيلة نصف قرن من الزمان في إدارة هذا البلد بالرشد والحكمة والعقل. ويكفي دليلاً على ذلك -إن احتاج ضوء الشمس إلى دليل- أن الدولة السودانية ما زالت تحكم بدستور انتقالي رغم مرور أكثر من خمسة عقود على نيل الاستقلال (بالمقارنة فإن الإمام الخميني وضع دستوراً لبلاده بعد سنة واحدة من ثورته الرسلامية العاتية التي غيَّرت وجه إيران وما زال ذلك الدستور سارياً، والزعيم الباكستاني ذو الفقار علي بوتو وضع دستوراً دائماً لبلاده بعد سنتين من انتخابه رئيساً للوزراء في عام 71م وما زال ذلك الدستور نافذاً رغم تقلَّبات الحكم العسكري والمدني في باكستان)، والسبب في ذلك التقصير أن الحكام السياسيين لا يريدون مواجهة الحقائق الصعبة في إدارة البلاد وطاشت أسهم الفريقين في تحقيق الاستقرار السياسي، أو توطين الديمقراطية، أو بسط الأمن وترسيخ حكم القانون، أو إحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية، أو حماية حقوق الإنسان، أو رعاية المال العام. وكانت النتيجة أن زهد معظم الناس، خاصة الشباب، في تعاطي العمل السياسي إلى درجة ما عادت انتخابات طلاب الجامعات تكمل النصاب القانوني لها إلا بشق الأنفس. وهناك رفض ظاهر ومكتوم للفريقين من الحكام، السياسيين منهم والعسكريين مع الفارق في المسؤولية بعدد السنين التي حكمها كل فريق وبعدد الجرائر والخطايا التي ارتكبها في حق الوطن. لذا أن يغامر أحد المثقفين الأكاديميين دون أن يكون له سند حزبي يدعمه، أو شوكة قبلية أو عسكرية تقف من ورائه، أو مال وفير يستطيع أن ينفق منه على حملة انتخابية فاعلة، أمر محمود في حدِّ ذاته لأنه يحرّك البحيرة السياسية الراكدة، ويعطي بعض الأمل لهؤلاء الشباب المحبطين .ثم إن الوطن يمر بمرحلة دقيقة حرجة قد يكون بعدها أو لا يكون،

    ما زال وضع الجنوب معلقاً بالاستفتاء، ومأساة إنسانية دامية تدور رحاها في إقليم دارفور، واحتكاك ينذر بالشرر في جنوب كردفان وتوتر في شرق السودان وفي النيل الأزرق، وعشرات الآلاف من القوات الأممية والمراقبين الدوليين تتمترس في أقاليم البلاد المختلفة، وأصبح التدخل في الشأن السوداني مباح لكل منظمة ودولة مهما صغرت وهان شأنها، وآن للنخبة المثقفة، التي كانت تقنع بتوظيف جهدها الفكري والمهني لدى الحكام من السياسيين والعسكريين، آن لها أن تتقدّم الصفوف بنفسها دون غطاء حزبي أو عسكري وتعرض نفسها على الشعب صاحب الحق الأول والأخير في تقرير مصير البلد وتنصيب حكامه.


    يقول د. عبد الله إنه سيعتمد على القوى الاجتماعية النقابية في دعم ترشيحه، وأحسب أن ذلك بقية من عصبية أيديولوجية قديمة، وقد كنت أظن أن اليسار الشيوعي استوعب الدرس بأن المفهوم الطبقي في السودان ما زال ضعيفاً بين العمال وغيرهم، فالتقسيم الأقوى بين السودانيين هو القبلية والطائفية والإقليمية ودرجة التعليم. والقيادة الفكرية والسياسية والإدارية في السودان هي للطبقة «البرجوازية المثقفة» كما يحلو لأهل اليسار أن يصفوها، وهي صاحبة الاستشعار الأفضل لمعرفة مشكلات البلد وطرق حلها، وإن اتسمت بالتردد في الإقدام على المعالجة ورضيت بالخنوع زمناً للحكام السياسيين والعسكريين.

    فمن الأجدى للدكتور عبد الله أن يكون مرشح الطبقة المثقفة لمنصب الرئاسة لأنه ينتمي حقاً إليها ولأنها الأقدر لمساندته ودعمه ولن تجد أفضل منه بين المرشحين المحتملين، وليست هناك ثمة عداء بين النقابيين والمثقفين فهناك خمسة عشر اتحاداً نقابياً للمهنيين من أطباء ومهندسين ومحامين وزراعيين وبيطريين وأساتذة جامعات ومعلمين يضمون عشرات الآلاف .يقول د. عبد الله إن برنامجه يستهدف الشرائح التالية: ذوي الحاجات الخاصة من المعوقين والعجزة، المعاشيين والمفصولين تعسفياً، المهمشين الذين حملوا السلاح، قدامى المحاربين وقدامى النقابيين. ويريد تحرير الدولة من بيروقراطية المستعمر (يا حليلها!)، وتنزيل الحكم إلى أدنى، وخضوع العسكريين للإرادة المدنية المنتخبة، وكفالة حريات اللغات السودانية غير الرسمية، وإعادة فتح التحقيقات في بعض المواجهات وفي قرارات الخصخصة.

    أحسب أن عبد الله تعجَّل في وضع إطار ضيق لبرنامجه يتجاهل بعض القضايا الكبيرة مثل صنع السلام، والحفاظ على وحدة البلاد، وإحداث التحول الديمقراطي، وترسيخ نظام اتحادي على أسس متوازنة ومقبولة للأقاليم المختلفة، ومعالجة الفقر المستشري، وتحسين فرص العمالة، وزيادة الأجور وتوازنها بين العمال والموظفين والمدنيين والعسكريين، والنهضة بالزراعة المتعثرة، وتشجيع الصناعة التي أقفلت أبوابها... إلخ. والفرصة ما زالت أمامه ليلتقي بقطاعات واسعة من المجتمع ليأخذ معهم ويعطي، ويعرف ما يجري وما يشكو منه الناس.


    لا تبدو الفرصة كبيرة أمام د. عبد الله ليفوز بمنصب الرئاسة لأن السلطة والمال والعصبيات التقليدية ستلعب دورها لا محالة، ولكنه سيحدث حراكاً مفيداً في الساحة السياسية يكون تراثاً لمن يبني عليه في المستقبل، ولا أستبعد تماماً أن يضرب معه الحظ فينفتح له طريقاً للنجاح من حيث لا يحتسب، ويحدث ذلك إن استطاع إنشاء تحالفات عديدة مع قوى سياسية واجتماعية في مناطق السودان المختلفة، وان تمكن من تكوين إدارة انتخابية نشطة وفاعلة في أنحاء البلاد، وإن استطاع جذب تمويل مقدّر من قطاعات المجتمع المختلفة خاصة القاعدية.


    وفي مقارنة بينه وبين المرشحين المحتملين من القوى السياسية الكبيرة مثل المؤتمر الوطني والحركة الشعبية وحزب الأمة والاتحادي الديمقراطي، أرى أنه سيكون أكثر جاذبية للمثقفين والشباب والطبقة الوسطى (إن بقيت فيها بقية) وربما المرأة من كل أولئك. فمنهم من حكم سنوات طويلة وليس لديه ما يعطيه وآن له أن يستريح، ومنهم من اكتفى بحكم إقليمه ولا ينبغي له أن يزيد، ومنهم من أخذ فرصته كاملة في الماضي دون أن يحقق الكثير، ومنهم من لا يجد من يطمئن إلى ترشيحه! قود لاك (Good Luck) د. عبد الله
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 08:58 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    المساجلات بين الدكتور عبد الله والقراى بدات عقب نشر مقالات له بصحيفة الراى العام تحدث فيها الدكتور عن الشريعة مطالبا ان تكون قوانيين الدولة مستمدة من نصوصها رد عليه القرى بهذا المقال من جزئين بصحيفة اجراس الحرية


    الكاتب : admino || بتاريخ : الخميس 01-01-2009
    عنوان النص : تعقيب على د. عبد الله علي ابراهيم في الدفاع عن الفقهاء وقوانينهم
    : الشريعة والحداثة (1)
    د.عمر القراي


    ليس في المعاني الانسانية ما هو أرفع من الدين ، فلقد نشأت المجتمعات على الأعراف الدينية ، فحفظتها ، بما ارست فيها من قواعد الأخلاق والسلوك .. فالدين أول ماعرف الانسان ، وسيكون آخر ما يعرف .. فقد تصور الانسان البدائي قوى الطبيعة المختلفة ، آلهة جبارة ، تتحكم في حياته ، ولا تأبه بمصيره ، فتزلف اليها ، وقرب لها القرابين ..وكان يرى اقرباءه الذين ماتوا في احلامه ، وهم يتحركون وكأنهم في حياتهم العادية ، ومن هنا نشأت فكرة الحياة الأخرى ، ومختلف التصورات عنها..وزاد الخوف من بطش الآلهه ، اذ تعدى الأذى في الدنيا الى العذاب في الحياة الدائمة !! ولكن ذلك الخوف هو الذي حفز الانسان في مراقي التطور ، فخوفه من عناصر الطبيعة ، ومن الحيوانات المفترسة ، ومن اعدائه ممن هم مثله ، مدد خياله ، ووسع حيلته في التخفي ، والمناجزة ، وشحذ ذكاءه ، فاكتشف قوانين الطبيعة واستغلاها في تصنيع سلاحه وتطويره من السلاح الحجري حتى القنبلة الهايدروجينية !! أما الخوف من عقاب الآلهه في الحياة الأخرى ، فقد اعانه على كبت رغائبه وشهواته، والخضوع لعرف الجماعة ، حتى في غياب الرقيب ، وضمان الأمن من بطشها ، ومن هنا نشأ الضمير الانساني في سحيق الآماد ..

    فلم يرسل الله الرسل ليخبروا الناس بان لهم الهاً ، لأن ذلك سبقتهم اليه رسل العقول . فقد ادرك العقل البدائي الساذج بالتجربة المعاشة ، ان ليس هناك شئ صنع نفسه بنفسه .. فقام في خلده ان هذه الأرض الواسعة ، والجبال الهائلة ، والبحار والانهار والاشجار السامقة والسماء والشمس والقمر والنجوم ، لا يمكن الا ان تكون قد صنعت بيد صانع قدير ، أقوى وأحكم من الانسان !! وهكذا نشأ الدين في الأرض ، ثم ألمت به أسباب السماء ، على مكث ، وتلبث ، فهذبته ، وسيرته وفق أرادة هادية من ظلام الوثنيات الى نور التوحيد .. فعرفت أديان التوحيد الله للناس ، ووصفته لهم على قدر طاقتهم ، ومهدت طريق الرجعى له بمناهج العبادة وحسن الخلق ، والطقوس المختلفة ، مما نشرته الأديان على مر الأزمان ..

    (2)

    في تلك المراحل البدائية من مسيرة الدين ، كان هناك مشرفون على القرابين وحراس للنار ، وامكنة العبادة ، فأخذ هؤلاء يفسرون للعوام رغبة الآلهه ، ويستلمون الهدايا باسمها ، ويحافظون على مكانتهم بتلاوة التعاويز والرقي ، التي لا يفهمها عامة الناس !! فاذا ارتفع الدين في النفوس ، قام سدنة النار ، وحراس المعابد ، والكهنة بواجبهم تجاه الآلهه ، وتجاه المواطنين ، ومثلوا صوت العقل ، بينهم وبين الأقوياء ، الذين كانوا يغتصبون حقوق الجماعة ، ويبنون على آلامها امجادهم الشخصية .. وحين ينحط الدين في النفوس يخاف رجال الدين من الزعماء الأقوياء ، ويطمعون في عطاياهم ، فيهرعون لمساعدتهم في بسط نفوذهم على الفقراء ، والمساكين ، ويستعملون الحجج الدينية التي تدعو العامة للتسليم للزعماء ، والخضوع لهم ، والا غضبت عليهم الآلهه ، واستحقوا بطش الزعماء !! وهكذا يختل ميزان العدل ، ويسود الظلم والفساد ، ويجمع الطغاة الى السلطة الزمنية ، الني اغتصبوها بالقوة ، سلطة دينية تلحقهم برضا الآلهه يحققها لهم الكهان ورجال الدين .. وبسبب جهل العامة بالدين، لاحتكار رجال الدين لاسراره ، وبسبب ضعف علماء الدين ، وطمعهم ، جاء الحكام الأقوياء الذين ادعوا الآلوهية نفسها !! ومن هؤلاء الفراعنة الذين حكموا مصر ، وغيرهم ممن عاصرهم ، وسبقهم ، أو لحقهم من الملوك ..

    (3)

    وحين تأذن الله تعالى أن يسوق الوثنيات الى غايتها ، بعد ان استنفدت غرضها ، جاءت أديان التوحيد مواجهة لعقائدالشرك ، وللملوك الذين نصبوا أنفسهم آلهه على البشر ..فكانت ثورة أبراهيم الخليل ، عليه السلام ، على آلهة قومه ، وحواره المشهود مع الملك الذي ادعى الالوهية .. ثم جاء موسى عليه السلام ينازع فرعون الوهيته المزعومة ، ويخرج بني اسرائيل من بطشه وقهره ، ويهلكه وسدنته من رجال الديانة المصرية القديمة .. ولما كانت سطوة الملوك لا تزال قوية في النفوس ، والاتباع بعيدين عن الوعي الذي يؤهلهم لحكم انفسهم ، فقد ارسل الله الانبياء الملوك فجاء داؤد وسليمان عليهما السلام .. ولعل هذا ما جعل اليهود ينتظرون نبياً ملكاً ، فلما جاء عيسى عليه السلام فقيراً زاهداً ، رفضوه واغروا به حكامهم من الرومان .. ولقد كان فقهاء اليهود الذين يسمون الكتبة أو الفريسيين يحاولون بشتى الطرق ان يعزلوا المسيح عليه السلام عن الناس ، ويوقعوا بينه وبين الحاكم ، حين عجزوا من مناظرته ، وحواره .. ولقد كانو كمن سبقهم من الكهنة يتمسكون بقشور الشريعة ، ويفرطون في جوهر الدين !! ولقد وصفهم المسيح عليه السلام وأحسن وصفهم حين قال :

    لكن الويل لكم أيها الكتبة و الفريسيّون المراءوون ! فانكم تغلقون ملكوت السموات في وجوه الناس ، فلا انتم تدخلون ولا تدعون الداخلون يدخلون ! الويل لكم ايها الكتبة والفريسيّون المراءوون فانكم تلتهمون بيوت الارامل ، وتتذرعون باطالة صلواتكم لذلك ستنزل بكم دينونة أقسى ! الويل لكم أيها الكتبة والفريسيّون المراءوون ! فانكم تطوفون البحر والبر لتكسبوا متهوداً واحداً فاذا تهود جعلتموه أهلاً لجهنم ضعف ما انتم عليه .. الويل لكم أيها القادة العميان ! الويل لكم ايها الكتبة والفريسيّون المراءوون فانكم تؤدون حتى عشور النعنع والشبث والكمون وقد أهملتم أهم ما في الشريعة : العدل والرحمة والأمانة ... ايها القادة العميان ! انكم تصّفون الماء من البعوضة ولكنكم تبلعون الجمل ! الويل لكم أيها الكتبة والفريسيّون المراءوون فانكم كالقبور المطلية بالكلس تبدو جميلة من الخارج ولكنها من الداخل ممتلئة بعظام الموتى وكل نجاسة ! كذلك انتم أيضاً تبدون للناس ابراراً ولكنكم من الداخل ممتلؤن بالرياء والنفاق ( انجيل متى 23) !

    ولقذ تآمر الفريسيّون على عيسى عليه السلام ، وسلموه لقتلته ، وذلك أقصى ما بلغ رجال الدين من السوء ومن تزلف الحكام .. على ان المسيحية نفسها وقعت في شرك رجال الدين وتبريرهم لصلف الحكام !! فبعد بضع سنوات من عهد المسيح عليه السلام كتب القديس بولس " ومن يقاوم السلطان فانما يعاند ترتيب الله " !! (روجيه غارودي (1996) : نحو حرب دينية . ترجمة صياح الجهيم. بيروت : دار عطية للطباعة والنشر. ص 15). وبعد فترة ظهر رجال الدين المسيحي الذين يستغلون أقدس المقدسات لمصلحتهم الشخصية .. وكانوا يبيعون صكوك الغفران للمذنبين ، ويرفلون في الحرير الى جانب الحكام ، ثم يثبطون من همم الثوار من الفقراء والمحرومين ، ويعدونهم بالجنة اذا هم خضعوا للملوك وأدوا عطاياهم للكنيسة !! وحتى يحكموا قبضتهم على رقاب الناس ، عقّد رجال الدين المسيحية ، وصبغوها بالكهنوت والاسرار ، وجعلوها طلاسم تصعب على العامة ، واخضعوا المكانة عند الله، الى الدراسة والتخصص، في علوم الكهنوت ، واصبحوا يشرعون لأتباعهم ، ما يناقض جوهر الدين المسيحي ويجوزونه باسمه !!

    (4)

    لقد كانت ثورة مارتن لوثر ( 1483-1546) تستهدف تخليص الدين المسيحي من عقابيل الكهنوت والغنوصية ، التي أزرت بهيبته في نفوس الأذكياء ، وكان اعتراضه على الكنيسة يتجه الى تعميم المعرفة التي كانت تحتكرها، وتوجيه النظر الى غاية الدين بدلاً عن مظاهره التي أغرقه فيها رجاله .. ومع ان المذهب البروتستانتي سار خطوات في طريق الاصلاح الا انه أيضاً أوجد رجال دينه بعد فترة ، مما ساق الى الاعتراض من جديد ، باساليب جديدة ..

    على ان الاعتراض هذه المرة ، جاء متأثراً بزخم الثورة الفرنسية وعنفوانها ، فلم يقف عند رجال الدين وانما تعداهم الى الدين نفسه !! ومن ابرز الفلسفات التي ثارت على المؤسسة الدينية ورفضت الدين من ثم ، فلسفة كارل ماركس (1818 – 1883 ) فقد رأى الدين كوسيلة في يد رجال يستغلون به البسطاء ، ويخدمون به مصالح الطبقة الرأسمالية الحاكمة .. ورأى اتباع الدين عاجزون عن الادراك السليم لمأساتهم ، وكأنهم قد خدروا بواسطة الوعود والخطب الدينية ، فوصف الدين بانه " افيون الشعوب" !! وكل الافكار التي تلت الماركسية تأثرت بها بصورة من الصور ، وسعت بمختلف الوسائل والعلوم لتثبت صحة الزعم بان الدين ما هو الا تصور الانسان البدائي للطبيعة ، وهو تصور لا بد من تجاوزه كشرط من شروط تطور الواقع الجديد .. وهكذا تبنت مرحلة الحداثة التصور العلماني ، ونجحت أوربا في فصل الدين عن الدولة ، وعزلته عن دوره التشريعي والأخلاقي ، واقامت مفاهيمها ،على أديم الفكر المادي، بشقيه الشيوعي والرأسمالي ..

    (5)

    وحين جاء الاسلام ، وضع نفسه من أول وهلة ضد ظاهرة رجال الدين .. وسحب البساط من تحت أرجلهم ، حين جعل منهاج المعرفة الاساسي التقوى بدلاً عن الدرس والاطلاع ، فكان رسوله أمّي وامته امّية !! قال تعالى " هو الذي بعث في الأمّيين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ، ويزكيهم ، ويعلمهم الكتاب والحكمة ، وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين " .. ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ، يعلم الناس ما لا تصح العبادة الا به عن طريق الهيئة ، فلم يتحدث عن فرائض الوضوء أو مستحباته ، وانما كان يتوضأ امام الأعرابي فيعلمه الوضوء ، وهكذا علمه جبريل عليه السلام .. ولقد أوضح النبي صلى الله عليه وسلم للأمة ان العلم الحقيقي لا يتأتى بكثرة الاطلاع ، واحتراف الحفظ والاستذكار ، وانما هو ثمرة التقوى ، وبلغهم قوله تعالى " واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شئ عليم" وقال في شرح ذلك " من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم " !! .. ولهذا انشغل الأصحاب رضوان الله عليه بالعمل ، وكان أحدهم لا يحفظ الآيات التي تنزل حديثاً ، ما لم يكن قد طبق الآيات السابقة ، خشية النفاق !! وهم في ذلك ينظرون لقوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتاً عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون " !!

    وفي اتجاه المحاربة العملية لظاهرة رجال الدين ، لم يتميز النبي صلي الله عليه وسلم على اتباعه بلبس معين ، أو مكانة معينة ، حتى ان الأعرابي اذا قدم الى مجلسه سأل : أيكم محمد؟! ولقد تنبأ النبي صلي الله عليه وسلم للمسلمين بالانحدار، والمفارقة ، واتباع نفس انحرافات الامم السابقة فقال " لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه !! قالوا : أأليهود والنصارى ؟ قال : فمن ؟! " !! ولقذ رأينا كيف ان الأمم السابقة ، ابتدعت ظاهرة رجال الدين ، الذين يتميزون بزي خاص ، ومكانة خاصة ، وكيف ان المتأخرين من علماء المسلمين وفقهائهم كانوا يلبسون ثياباً خاصة ، مميزة ، تشبه الى حد كبير لبس حاخامات اليهود وقساوسة النصارى !!

    ولعل اول اشارة في النعي على رجال الدين ما روي عن السيدة عائشة رضي الله عنها فقد رأت بعض الرجال يغطون روؤسهم ، ويمشون ببطء ، ويتظاهرون بالمسكنة ، ويخفضون أصواتهم ، فقالت : من هؤلاء ؟! قالوا : هؤلاء القراء !! قالت : أخبروهم لا يميتوا علينا ديننا !! فقد كان عمر أقرأ الناس ، وكان اذا تكلم أسمع ، واذا مشى أسرع ، واذا ضرب أوجع !!

    (6)

    على ان الفقهاء والوعاظ ورجال الدين لم يظهروا في شكل مؤسسة بالغة الأثر في حياة المسلمين الا بعد الفتنة الكبرى ، حين انتصر معاوية بن ابي سفيان على عليّ بن ابي طالب رضي الله عنه فتحولت الخلافة الى ملك عضوض !! ولما كان الملك وتوارث الحكم ، بدعة جديدة ، تفتقر الى السند الديني ، والتأييد الشعبي ، فقد اعتمد ملوك بني أميّة على الفقهاء ووعاظ السلاطين ليوطدوا سلطانهم ويبرروا ظلمهم ، وفسادهم !! ولم يحدث ذلك الانحراف في يوم وليلة ، وانما كان أوائل الفقهاء أقرب الى روح الدين ، فأعترض قلة منهم على بعض ملوك بني أميّة فنكلوا بهم ، وارهبوا بهم غيرهم ، حتى خضع سائر الفقهاء ، وعلماء الشريعة الى الحكام ، واصبح ذلك الخضوع المنكر ، ديدنهم منذ ذلك الوقت ..

    وبينما احتضنت دولة بني أميّة الفقهاء وعلماء الشريعة ، قتلت آل البيت ، وشردتهم ، ففروا بدينهم الى الفلوات ، وقضوا أوقاتهم في اللجأ الى الله ، والذكر والفكر ، بعيد عن بطش السلطة ، ومن هؤلاء نشأ التصوف الاسلامي ، كفكر واسلوب مغاير تماماً للفقهاء ومذاهبهم !! فحين شغل الفقهاء وقتهم بمداهنة الحكام ، وترقب عطاياهم ، والخوف من بطشهم ، والاجتهاد في تفصيل الفتاوى حسب مصالحهم وأهوائهم ، انشغل السادة الصوفية بتجويد العبادة والتوسل اليها بالزهد في الدنيا ، ثم حسن معاملة الناس ، بكف الأذى عنهم ، وتحمل أذاهم وتوصيل الخير لهم !!

    ومن حسن التوفيق الالهي ان السودان ، لم يفتح بالسيف كغيره من البلاد ، وانما توغل الدين في ربوعه عن طريق التصوف .. فلو كان الاسلام قد قدم الينا تحت ظلال السيوف ، لكان للفقهاء الذين يسيرون في ركاب الملوك ، الاثر البالغ على حياة الناس ، واخلاقهم ، وانشغالهم بمظهر الدين بدلاً من مخبره !! ومع ذلك فان السلطة التي وجدها الفقهاء في السودان ، انما كانت بسبب من اثر النفوذ المصري علينا ، فقد درس كثير من السودانيين في الأزهر ، وعادوا لينشؤا المعاهد الدينية التي يروجون من خلالها لآراء الفقهاء القدامى ، دون فهم لجوهر الدين ، أو اعتبار لتطور الحياة !!
    (7)

    كتب د. عبد الله علي ابراهيم ، الباحث والمؤرخ المعروف عدة مقالات نشرت في شهر ابريل 2003م بجريدة الرأي العام ، ولقد أوضح غرضه من كتابة هذه المقالات بقوله:

    أريد في المقالات التي انشرها متتابعة ان ارد الشريعة الى مطلبها الحق ان تكون مصدراً للقوانين في بلد للمسلمين . ولست أرى في مطلبها هذا بأساً أو ظلماً لغير المسلمين . فهي عندي مما يسع التشريع الوطني العام ويهش له متى خلا دعاتها من نازعة "الوطنية الاسلامية " وبذلوا سماحتها للوطن لا يفقرقون بين أهله متوسلين الى ذلك بحرفة القانون عارضين اجتهادهم من خلال مؤسسات التشريع بالدولة . ولست ادعي علماُ فيما يجد غير انني اتفاءل بما سلف من خصوبة الشريعة وحسن تدريب وذوق المشرعين بها من قضاة المحاكم الشرعية على عهد الاستعمار وما تلاه في ترتيب قوانين ألتزمت خير الأسرة المسلمة وانتصفت للمرأة ما وسعها . وهي ما اسميه التقليد الشرعي السوداني 1898 -1983 . (الرأي العام 29/4/2003م)

    ومع ان مقالات الكاتب قد جاءت طويلة ومفصلة ، الا انه لم يخبرنا كيف ان الشريعة ، لوكانت هي مصدر القوانين ، لن يكون في ذلك ظلم لغير المسلمين ، أو ظلم للمرأة ، بل لم يعط القارئ أي نصوص مما تقوم عليه الشريعة ليدلل بها على ما يمكن ان تحققه من مساواة وعدالة .. كما انه لم يقف عند محاولات تطبيق الشريعة في السودان أو ايران أو باكستان ليحدثنا عن السبب في فشل تلك التجارب ، وضمان عدم فشل التجربة الجديدة لو أردنا تطبيق الشريعة مرة أخرى !!

    لقد اتجهت مقالات د. عبد الله علي ابراهيم لتؤكد ان محافظتنا على ديننا وثقافتنا ، تقتضي ان نجعل الشريعة مصدر كافة قوانينا ، بما في ذلك قوانين الأحوال الشخصية ، وينتج عن ذلك رد اعتبار الفقهاء وعلماء الشريعة ، الذين قلل الاستعمار من مكانتهم ، بسبب انهم كانوا رمز للوطنية لدفاعهم عن قوانين الشريعة ، في وجه القانون الانجليزي الوضعي !!

    ان محاولتي في هذه المقالات ، تتجه لأن توضح ان تمسكنا بالدين ، يقتضي الفهم الذي يميز بين الدين والشريعة ، فيدعو الى تطوير الشريعة حتى ترتفع الى جوهر الدين ، والى قامة العصر من تحقيق الحرية والديمقراطية ، وان غياب هذا الفهم هو الذي أدى الى فشل تطبيق الشريعة !! كما ان الفقه قد قصّر قصوراً مزرياً ، أخرجه عن جادة الشريعة دع عنك جوهر الدين .. ومن هنا جاء ظلم الفقهاء وعلماء الشريعة للمرأة ، ولغير المسلمين ، بصورة لا يمكن تعميتها ، بمثل محاولات د. عبدالله !!

    ولم يكن القضاة الشرعيين والفقهاء وطنيين ، وانما كانوا يخدمون غرض الاستعمار ، ويتسقطون رضاه !! ثم انهم ساروا من بعد الاستقلال في ركاب الطائفية ، واستغلوا بواسطة الجماعات الاسلامية ، لرفع شعار الدولة الدينية ، الذي تحول الى تصعيد للحرب الأهلية باسم الجهاد !! وهم بذلك كانوا يشوهون الدين بمساندتهم للسلطة ، وبرفضهم ، وتآمرهم على الصورة المتقدمة ، التي طرح بها في السودان منذ مطلع الخمسينات ، فيما عرف بالفكر الجمهوري ، ومن هنا كان لا بد من كشفهم ، ومواجهتهم حتى لا ينفر الاذكياء عن الدين ، بسبب سوء ممارسة رجال الدين ، ويرد شعبنا المعين الصافي بعد ان تطهر من اوضار الجهلات !!

    ان مقالات د. عبد الله علي ابراهيم ، قد جاءت في وقت مناسب ، يتحاور فيه السودانيون بالداخل والخارج ، حول مستقبل بلادهم ، ويسعون الى تحقيق السلام ، وتوسيع قاعدة المشاركة ، وهي بذلك تعطينا فرصة لنوضح ربما للكثيرين من ابنائنا وبناتنا ، جانب من تاريخنا ، وقع عليه كثير من التزييف لمصلحة قوى التخلف ، مما جعل قضية الدين والدولة ، أهم القضايا التي يجب ان نثيرها ، دون ان نمل الحديث فيهاً !!



    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=viewandid=1260
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الخميس 08-01-2009
    عنوان النص : الشريعة والحداثة (2)..
    نزعت الرقابة أجزاء كبيرة منه

    : تعقيب على د. عبد الله علي ابراهيم في دفاعه عن الفقهاء وقوانينهم



    ان الافتراض الاساسي، في مقالات د. عبد الله علي ابراهيم ، لجعل الشريعة مصدر القوانين في السودان ، وتحسره على عدم الأخذ بها منذ ان جلا الاستعمار عن هذه البلاد، هو ان الشريعة ليس بها " بأساً أو ظلماً لغير المسلمين " كما انها " انتصفت للمرأة ما وسعها"(راجع مقالات د. عبد الله علي ابراهيم أو كتابه في نفس المعنى) !! ولعل ما ساق لهذا الخطأ هو الخلط بين الدين وبين الشريعة، وهو خلط قد جاز طويلاً على علماء المسلمين وعامتهم.. فالدين هو التوحيد ، وهو في بدايته الاقرار لله بالوحدانية ، وفي قمته التسليم التام له سبحانه وتعالى . وحين قال تعالى " ان الدين عند الله الاسلام " عنى التسليم للارادة الالهيه ، ولم يعن الاسلام بمعنى الشريعة التي اتى بها محمد صلى الله عليه وسلم !! وذلك لأن الاسلام سابق لهذه الشريعة..

    وعن ذلك يقول تعالى " انا انزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والاحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء "، فانبياء بني اسرائيل قد كانوا مسلمين ، وابراهيم الخليل عليه السلام قد كان مسلماً ، قال تعالى " ومن يرغب عن ملة ابراهيم الا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وانه في الآخرة لمن الصالحين * اذ قال له ربه أسلم قال اسلمت لرب العالمين " !! والدين بهذا المعني واحد ، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم " خير ما جئت به أنا والنبيون من قبلي لا اله الا الله " ..

    ومع ان الدين واحد الا ان الشرائع قد اختلفت باختلاف الامم ، بسبب تطور الحياة ، ومن ثم تغيير المجتمعات .. ذلك ان الشريعة انما هي القوانين والاحكام ، التي تنزلت من الدين ، لتدرج المجتمات نحو غايات الدين العليا ، وهي لملامستها لواقع المجتمع تتأثر به ، وتراعي امكانات وطاقات افراده .. ولتوضيح هذا الأمر يضرب الاستاذ محمود محمد طه ، المثل باختلاف شريعة الزواج بين آدم عليه السلام ، ومحمد صلى الله عليه وسلم ، فبينما كان زواج الأخ من أخته شريعة دينية في عهد آدم ، اصبح حراماً في شريعة محمد ، بل شمل التحريم ما هو أبعد من الأخت كالخالة و العمة وغيرها ، يقول الاستاذ محمود :
    فاذا كان هذ الاختلاف الشاسع بين الشريعتين سببه اختلاف مستويات الأمم ،وهو من غير أدنى ريب كذلك ،

    فان من الخطأ الشنيع ان يظن انسان ان الشريعة الاسلامية في القرن السابع تصلح بكل تفاصيلها ، للتطبيق في القرن العشرين . ذلك بان اختلاف مجتمع القرن السابع ، عن مستوى القرن العشرين ، أمر لا يقبل المقارنة ، ولا يحتاج العارف ليفصل فيه تفصيلاً ، وانما هو يتحدث عن نفسه . فيصبح الأمر عندنا أمام أحدى خصلتين: أما ان يكون الاسلام كما جاء به المعصوم بين دفتي المصحف ، قادراً على استيعاب طاقات القرن العشرين ، فيتولى توجيهه في مضمار التشريع ، وفي مضمار الأخلاق ، واما ان تكون قدرته قد نفدت ، وتوقفت عند حد تنظيم مجتمع الفرن السابع ، والمجتمعات التي تلته مما هي مثله . فيكون على بشرية القرن العشرين ان تخرج عنه ، وتلتمس حل مشاكلها في فلسفات اخريات ، وهذا ما لا يقول به مسلم .. ومع ذلك فان المسلمين غير واعين بضرورة تطوير الشريعة .. وهم يظنون ان مشاكل القرن العشرين يمكن ان يستوعبها وينهض بحلها ، نفس التشريع الذي استوعب ، ونهض بحل مشاكل القرن السابع ، وذلك جهل مفضوح ..( محمود محمد طه : الرسالة الثانية من الاسلام ص 8)

    ولما كان القرآن قد حوي كل شئ ، فان التطور الذي حدث لا يحتاج الى رسالة جديدة ، وان احتاج الى تشريع جديد !! ولقد حوى القرآن المكي الذي كان منسوخاً ، بسبب قصور المجتمع عن شأوه ، التشريع المناسب للبشرية في عصرنا الحاضر ، وانما بعث هذا التشريع لتفصل منه القوانين هو ما اسماه الاستاذ محمود محمد طه تطوير التشريع ، وزعم انه السبيل الوحيد لعودة الاسلام في حياة المسلمين .. هذه الفكرة التي فصلها الاستاذ محمود في حوالي الاربعين كتاباً، وكتب حولها تلاميذه ما يربو على المائة وخمسين كتاباً، وقاوم بسببها تطبيق قوانين سبتمبر التي زعمت كافة الجماعات الاسلامية بانها الشريعة، حتى بذل حياته ثمناً لذلك ، لم تحظ من د. عبد الله علي ابراهيم بأي اشارة على الرغم من ان بحثه المطول قد كان حول الخلاف المحتدم حول القوانين الشرعية في السودان ، ولم ينس ان يذكر فيه حتى معارضة أو موافقة الاتحاد النسائي !!
    (9)
    أول ما تجدر الاشارة اليه في أمر الشريعة ، هو انها لا تساوي بين المواطنين في الحقوق والواجبات لانها تقوم على العقيدة التي تفضل المسلم على غيره !! قال تعالى في ذلك " ان العزة لله ولرسوله وللمؤمنين " .. ولقد اتجه التطبيق العملي لهذا المفهوم الى قتال المشركين حتى يسلموا ، وقتال أهل الكتاب_ اليهود والنصارى_ حتى يسلموا أو يعطوا الجزية !! قال تعالى " فاذا انسلخ الاشهر الحرم فأقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم " .. ولقد حددت هذه الآية ، وهي من آخر ما نزل في شأن التعامل مع المشركين ، زمان قتالهم بانقضاء الاشهر الحرم ، وحددت مكان قتالهم بانه حيث وجدوا ، وحددت سبب قتالهم بانه كفرهم وعدم اقامتهم شعائر الاسلام ، وحددت وقف القتال معهم ، بدخولهم في الاسلام واقامتهم الشعائر !! واعتماداً على هذه الآية جاء حديث النبي صلى الله عليه وسلم " أمرت ان أقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فان فعلوا عصموا مني دماءهم واموالهم وأمرهم الى الله "..

    أما أهل الكتاب فقد قال تعالى عنهم " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون " !!
    ونزولاً عند هذا التوجيه ارسل النبي صلى الله عليه وسلم رسائله المشهودة لملوك الفرس والروم " أسلموا تسلموا يكن لكم ما لنا وعليكم ما علينا، فان ابيتم فادوا الجزية والا فاستعدوا للقتال" !! هذه هي خيارات الشريعة لليهود والنصارى : اما الاسلام ، أو الجزية ، أو القتال ..أما بالنسبة للمشركين فهما خياران لا ثالث لهما : الاسلام أو القتال !!

    والجزية ليست ضريبة دفاع ، يدفعها أهل الذمّة ، من يهود ونصارى ، للمسلمين الذين غزوا بلادهم وبسطوا سلطانهم عليها، لأنهم يقومون بحمايتهم فحسب ، لكنها الى جانب ذلك اقرار بالخضوع ، واظهار للطاعة ، واشعار بالمهانة والذل ، هدفه ان يسوق الذمي الى الاسلام .. جاء في تفسير قوله تعالى " عن يد وهم صاغرون " " أي عن قهر وغلبة .. وصاغرون أي ذليلون حقيرون مهانون ولذلك لا يجوز اعزاز أهل الذمّة ولا رفعهم على المسلمين بل هم أذلاء صغرة أشقياء كما جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام واذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه الى أضيقه"( تفسير ابن كثير: الجزء الثاني ص 132)

    ومعلوم ان غير المسلم لا يصح له ان يكون رئيساً للدولة المسلمة ، ولا ان يتولى قيادة الجيش لأن الجيش جيش جهاد !! وليس له الحق في تولي القضاء الذي يقوم على قوانين الشريعة الاسلامية !! ومن الناحية الاجتماعية لا يجوز له ان يتزوج المرأة المسلمة ، ولما كان دفعة للجزية الغرض منه اشعاره بالصغار ، فانه لنفس الغرض لا يتولى المناصب الرفيعة ولا يؤتمن على اسرار المسلمين .. فقد روي ان ابو موسى الاشعري اتخذ كاتباً نصرانياً ، فقال له عمر بن الخطاب رضي الله عنه : الا اتخذت حنيفياً ؟ قال: يا امير المؤمنين لي كتابته وله دينه !! قال عمر : لا اعزهم اذ اذلهم الله ولا ادنيهم اذ ابعدهم الله !! ثم قرأ قوله تعالى " يا ايها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين " !!( المصدر السابق)
    فهل يمكن لمثقف أمين ان يقول بان غير المسلم لا يتضرر بتطبيق قوانين الشريعة الاسلامية ؟!

    (10)
    ومما يترتب على الجهاد اتخاذ الاسرى رقيقاً ، ومع ان الاسلام وجد الرق سائداً في الجاهلية ، الا انه لم يلغه ، كما ألغى الزنا ، والربا ، والميسر ، وغيرها ، وذلك لانه فرض الجهاد ، فاضطر الى مجاراة عرف الحرب والاسر .. ولقد اقرت الشريعة الرق كنظام اجتماعي ، وتعايش المسلمون االأوائل مع عبيدهم يبيعونهم ، ويشترونهم ، ويعتقونهم احياناً اذا لزمت احدهم الكفارة .. ورغم ان الشريعة دعت الى حسن معاملة العبيد ، من الناحية الاخلاقية ، الا ان الوضع القانوني للعبد ، يجعله أقل في القيمة الانسانية من الحر ، فمع انه انسان الا ان اعتبر مثل المتاع الذي يملكه سيده .. وقد اسرف الفقهاء في بيان ذلك بمستوى ينفر منه الذوق السليم .. فالسيد اذا قتل العبد لا يقتل ، واذا اصابه دون القتل يقدر المصاب بالقيمة الماليه للعبد !! فقد ورد ان العبد " ان كسرت يده أو رجله ثم صح كسره فليس على من اصابه شئ فان اصاب كسره ذلك نقص أو عثل ( جبر على غير استواء) كان على من اصابه قدر ما نقص من ثمنه " !! ( راجع : موطأ الامام مالك : باب الرق)

    وحين يتخذ الاسرى من الرجال عبيداً ، يتخذ الاسيرات من النساء اماء ، ويعتبرن مما ملكت يمين اسيادهن .. وقد اجازت الشريعة للمسلمين ان يعاشروا ما ملكت ايمانهم بغير زواج ، فاصبح للمسلم الحق في معاشرة عدد غير محدود من النساء .. قال تعالى " والذين هم لفروجهم حافظون * الا على ازواجهم أو ما ملكت ايمانهم فانهم غير ملومين " .. ويجوز للمسلم ان يبيع جاريته لغيره ، وان يشتري غيرها من الجواري ، يعاشرهن ثم يبيعهن مرة أخرى !! وهكذا نشأ سوق للجواري بجانب سوق العبيد ، واصبح نظام الاماء مثل نظام العبيد ، نظاماً اجتماعياُ راسخاً مرتبطاً أيضاً بالجهاد !!

    وقد يقول قائل ان نظام الرق والاماء قد كان سائداً في الماضي لكنه لا يعنينا الآن !! وفي الحق ان الدعوة لجعل الشريعة مصدراً للقوانين انما تسوق كنتيجة طبيعية الى اقامة الدولة الاسلامية .. ومتى ما قامت الدولة الاسلامية ، ولو بمجرد الادعاء ، فان حربها مع خصومها أو مع الاقليات غير المسلمة تعتبر جهاداً ، مما يعيد كل هذه الصور من جديد !!

    (11)
    عندما تعالت صيحات منظمات حقوق الانسان عن اعادة الرق في السودان في منتصف التسعينات ، قامت بعثة من المنظمة السودانية لحقوق الانسان بالسفر لجنوب السودان وكتبت في تقريرها الذي كان له اثراً بالغاً :


    خلال الفترة ما بين 17 و22 مايو عام 1999 قامت المنظمة السودانية لحقوق الانسان فرع القاهرة ، ممثلة في نائب رئيسها والامين العام بزيارة الى أقليم بحر الغزال في جنوب السودان ، بغرض الوقوف على أوضاع حقوق الانسان في المنطقة وللتحري في اتهامات بممارسة الرق. وقد اجرت المنطمة خلال الزيارة – التي شارك فيها ممثلون لمنظمة التضامن المسيحي ومجموعة تمثل التلفزيون والصحافة الكندية _ تحقيقات ميدانية ومقابلات مباشرة مع كافة الاطراف ذات الصلة بقضية الرق من مواطنين تمت اعادتهم من الاسترقاق ، وتجار شاركوا في عمليات استعادة الرقيق ، وسلاطين وزعماء ، ومسؤولين عن الادارة الأهلية ، واهالي وذوي العائدين من الاسترقاق الى جانب مواطنون عرب يعيشون في المنطقة وتجار قادمين من الشمال. وابدت المنظمة اهتماماً خاصاً بافادات الاطفال وعملت على توثيق لقاءاتها المباشرة بالمعنيين عبر عدة وسائل للتوثيق وخلصت الى ما يلي :

    • ظاهرة الرق ليست مستحدثة بل قديمة وهي قد ارتبطت بداية بالصراعات القبلية في المنطقة غير انها اتسعت بشكل يدعو للقلق في ظل النظام الحالي الذي تقوم سلطاته بالتشجيع على ممارسة الرق وتنظيمها والاشراف عليها . وتقوم السلطات بتجنيد أعداد من ابناء المسيرية والرزيقات ضمن قوات الدفاع الشعبي وتوفر للمجند منهم حصاناً وبندقية كلاشنكوف ومبلغ 50 الف جنيه للقيام بغارات على القرى التي تشتبه السلطات في انها تدعم الحركة الشعبية لتحرير السودان ، ويحتفظ المغيرون من هؤلاء المجندين بما يحصلون عليه من رقيق وأبقار وممتلكات باعتبارها مغانم الحرب الجهادية .


    • يشارك في الغارات على القرى والبلدات المراحيل – وهو الاسم الذي يطلقه الأهالي المحليون على مجموعات المجندين – وافراد الدفاع الشعبي أو القوات المسلحة. وسواء تمت الغارات بمشاركة الاطراف الثلاثة أو عن طريق مجموعة واحدة منها يتم نقل حصيلة الغارات من رقيق وابقاروخلافه الى مناطق تقع تحت سمع وبصر السلطات السودانية.


    • يتم تجميع الرقيق والغنائم الاخرى في حظائر معدة لهذا الغرض تقوم بحراستها قوات نظامية ( قوات مسلحة و قوات دفاع شعبي ) وتقع هذه الحظائر على مسافة تتراوح بين 5 الى 7 ساعات سيراً على الأقدام من المناطق التي استهدفتها الغارات .
    • في مرحلة لاحقة ينقل الرقيق الى مدن المجلد والميرم عبر رحلات تستغرق من 6 الى 9 أيام ويتم أثناء هذه الرحلات إعدام أعداد كبيرة من الرجال بضربهم ، وهم مقيدي الايدي والأرجل ، بهراوات على الرأس ، كما يتم الاحتفاظ باعداد من الشباب كمجندين ، وتتعرض النساء الى عمليات أغتصاب متكرر بواسطة الحراس والعاملين على نقلهم ، ويتم أثناء الرحلة ربط كل 9 أو 10 من الرقيق بواسطة حبل طويل الى بعضهم البعض .


    • يتم بيع الرقيق الى اسياد جدد حيث تستخدم النساء في أعمال الزراعة والرعي وجلب الماء وطحن الذرة ( بلا مقابل ) بالاضافة لتقديم خدمات جنسية نزولاُ على رغبات اسيادهن ، ولا تتبدل معاملة الرقيق بعد انجابهن من سادتهن كما لا يعامل اطفالهن بذات المعاملة التي يحظى بها الاطفال الطبيعيون للسادة ويطلق على الرقيق اسماء جديدة تكون في الغالب
    اسماء عربية. (راجع دورية المنظمة السودانية لحقوق الانسان . فبراير 2000)
    ولعل من أهم ما جاء في هذا التقرير، الافادات العديدة المسجلة ، لأشخاص عانوا من تجربة الاسترقاق المريرة . ورغم قسوة هذه الافادات ومرارتها حتى لمن يقرأها الا انني ارى ان نورد واحدة منها كنموذج بالغ الدلالة على ما وصل اليه الحال تحت الحكومة التي تدعي تطبيق الشريعة . جاء في الافادة :


    من " كوروك" غرب "أويل" تم اختطافها قبل 14 شهراً ومعها حوالي 300 شخص من الدينكا تم اختطافهم بواسطة اعداد كبيرة من المهاجمين الذين كانوا خليطاً من الجنود النظاميين وقوات الدفاع الشعبي والمدنيين : ثم اخذنا الى " ابو مطارق " وفي الطريق تم إغتصابي بواسطة عدة اشخاص ، وقد تعرضت للضرب الشديد –زوجي "بول يول داو" قتل قبل عامين من اختطافي – تم اخذي من " ابو مطارق" بواسطة شخص اسمه علي وكان يعاملني بقسوة شديدة ، يضربني ويقذف بالأكل على الأرض ويطلب مني أكله وكان علي مرتبط بالزراعة في مكان بعيد من المنزل ، وكان يناديني " بنت الجانقي" وكان يطلب مني الصلاة وحين اذكر له اني لا اعرف كان يضربني ب "القنا" .... اصرّ سيدها على ان يقوم بطهارتها حتى يتزوجها ، وقد تم ذلك بعد ان تم تثبيتها على " العنقريب" بحضور زوجة سيدها وعدد آخر من النساء ، وقد تمت الطهارة دون بنج ، وكان الجرح ينزف لمدة أربعة أيام دون توقف ، وبالرغم من الألم والإرهاق بسبب النزيف ، فقد اجبرت على العمل في اليوم التالي مباشرة ، وقد ضاجعها سيدها بعد ثلاثة أشهر من "الطهارة".(المصدر السابق)

    د. عمر القراي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 05:48 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    وقال المرحوم الخاتم عدلان يرحمه الله ويحسن اليه

    • سألت في موقع سابق من هذا المقال عما يجبر عبد الله على مثل هذا المآل، وعما يدفعه إلى تحمل هذا الحرج الكبير. ولو وضع عبد الله في موضع يجبره على الإجابة على مثل هذا السؤال، لتعلق أيضا بمقولة ثقافية ما ، غالبا ما تكون خالية من المعنى. وكما أوضحت أن دوافع عبد الله سياسية بحتة، مكسوة بجلال كاذب ومغشوش، فإني أقول أن بداية التحول الفكري لعبد الله، كانت سياسية أيضا، أو قل أنها كانت سياسية نفسية. وهي تتعلق تحديدا بموقفه من الإنقلاب العسكري الذي حدث صبيحة الثلاثين من يونيو 1989. موقف عبد الله كديمقراطي، وموقفه كعلماني، وموقفه كتقدمي، كان يملي عليه، كما أملى علينا جميعا، أن يرفض ذلك الإنقلاب، حتى ولو لم يكن قادرا على مقاومته. هذا الموقف لم يستطعه عبد الله، ليس لأنه كان طامعا في منصب أو مال أو جاه، ولكن لأنه لم يجد في ذاته قوى وطاقة كافية تسنده ليقف ذلك الموقف. ولذلك عندما دعته السلطة الإنقاذية المغتصبة، إلى المساهمة في إعطائها شرعية أمام الشعب، وخاصة من مثقف تقدمي مثله، له كل هذه الشنة والرنة، فإن عبد الله لم يستطع سوى أن يلبي النداء، وشارك في "مؤتمر الحوار الوطني" وشاهده الناس جميعا، وعلى وجهه ذلك الحرج الأسطوري، وهو يقبل الإنقاذ كبديل للديمقراطية، ويقبل النكوص كبديل للتقدم والتنوير والإنفتاح. وقدفعل عبد الله ذلك والدماء التي أسالتها الإنقاذ ما تزال حارة فوارة، كما أنه في طريقه إلى " المؤتمر" قد مر بالجثة الكبيرة لكيونونة كانت تسمى الديمقراطية الثالثة. تلك خطيئة لم يفق منها عبد الله بعد ذلك، مع أن الطرق كانت أمامه مفتوحة لإنقاذ النفس من "الإنقاذ". عندما خرج عبد الله من السودان، كان يمكن أن يوضح أن موقفه نتج عن غريزة حب البقاء، وهي غريزة مركبة في الناس جميعا، ولكنهم يتعاملون معها بطرق مختلفة، تتراوح بين البطولة والتقية والمخاتلة وتصل إلى قبول الموت المعنوي إنقاذا للجسد. وكان يمكنه أن يعتذر إعتذارا خفيفا، ويواصل الدعوة إلى ما كان يدعو إليه قبل الإنقاذ. ولكن عبد الله لا يجيد الإعتذار، بل لا يقبله حتى وإن كان مستحقا، كما قال في محاضرته هذه، ولذلك اختار أن يحول الموقف الناتج عن ارتخاء الركب، إلى موقف فكري شامل ومحيط. وذاك لعمري اختيار بئيس
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-11-2013, 06:36 PM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 13121
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    المسألة الشائكة في الموضوع .. موضوع ع ع ا هذا ..
    هو حالة التسليم التام ( او الاستسلام ) لواقع قبيح جدا يفترض الانقاذ ببشيرها وخاله و آله والذين أفسدوا .. يفترضهم تعبيرا حقيقيا عن حالة ثقافية يجب أن تسود !!
    ولا عزاء مطلقا لصديقي ك ع ا في الجاتو في كاتبه المفضل !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-11-2013, 02:27 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: محمد حيدر المشرف)

    اشكر كل الزملاء هنا وبالفيس والذين ارسلوا رسائل بان يظل هذا البوست لاطول مدة زمنية لاتاحة الفرصة لكل من يريد ان يدلى برايه فى امر عبد الله على ابراهيم وموقفه الجديد المساند لجماعة الاخوان المسلمين الذين فشلوا فى السلطة وتمزق تنظيمهم الى اكثر خمسة تنظيمات كل منها لا يزال يرفع راية الشريعة من اجل الوصول للسلطة واحتكار كل شىء بما فيها الراى ..

    نتواصا

    انقر على المثلث
    نقرة منك ونقرة منى ومن ثم تواصل مع البوست


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-11-2013, 07:55 PM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10988
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)





    البلتاجي يتحدث ويكشف الوجه الآخر للدولة الجهادية التي تشكلت ولم يكتمل سنامها .


    لكل الذين يحبون الصندوق حباً جمّا ( تجربة مصر )



    قال الشاعر : لو كنت ناكر للهوى زيّك ..كنتَ غفرتَ ليك ...

    (1)

    قرأنا الكثير من الذين اعتلتهم غِشاوة أن صندوق الانتخابات المصرية قد كان ديمقراطياً وشفافاً. ولم يسألوا أنفسهم السؤال الأكبر : ما هو دور المال السياسي العابر للدول والقارات في السيطرة على الفقراء ، ويجبرهم الفقر على بيع الصوت الديمقراطي الحُر بعلبة زيت وحفنة أرز !! .
    للمال السياسي في قوانين الديمقراطية قدرة على فعل الأعاجيب ، بل العبث بالنُظم الديمقراطية ، والتي اتخذها الذين يتوسلون أن يمتلكوا السلطة الدينية والسلطة الدنيوية . فمن يريد أن يعرف المال السياسي غير المنضبط وفق نظم الديمقراطية التي يتحدث عنها الناس ، فليعلموا أن الجنرال شفيق قد صارت له( 48% ) ، وحصد أكثر من الكتلة التي صوتت في المرحلة الثانية ، وأن المال السياسي قد أسهم في مقاربته ، وهو الفرد ، وتقف معه دولة المصالح .
    ومن يريد أن يتحدث عن حزب منظم له ثمانون عاماً ، يستخدم الدين وسيلة للوثوب إلى السلطة ، فقد انفرط عقده بتكوين ( حزب النور السلفي ) ، وهذا الحزب في ستة أشهر ، تكون وحصد من الانتخابات أكثر من ( 25%) من أصوات الناخبين !!،
    أيعقل أن يكون حزباً منظماً في ستة أشهر ، وأعضاؤه غير معروفين لدى العامة ويحصل على هذا الكم ، في حين سقط حزب الوفد قد سبقه بعقود خلت !!!!.، كيف نصدق فتح ست قنوات دينية حزبية ، ونعلم أن تكلفة القناة في العام تبلغ نصف مليون دولار !!. إنه المال السياسي ، الذي يعبر بسلاسة ، ويعبر نقاط التفتيش الذهنية للمثقفين الذين يناصروا ويروجوا لديمقراطية تجربة الإخوان في مصر : (الصندوق ) .
    لقد نسي الجميع كيف تم إحراق الكنائس ، وكيف صرح البلتاجي عن توقف الحملات الجهادية في سيناء ، وأن المليشيات المسلحة هي الذراع البديل لسلطة الإخوان في مصر ، وهي في طور شبابها ، ولم تكتمل حتى تُحيل مصر إلى دولة فاشلة ، تنخفض فيها الحريات وتُسحق المرأة ، وتأتي دولة التمكين التي نظر لها ( الشاطر ) منذ أوائل التسعينات ، وقد نفذتها الإنقاذ بحذافيرها !!.
    أنسي مناصري التنظيم الإخواني في مصر ، انقلاب ( مرسي ) الذي أحال السلطة التنفيذية والتشريعة إلى نفسه ، وحاصر القضاء ، وأوقف المحكمة الدستورية ، بعد أن كان يستجدى الأحزاب الأخرى للتصويت له في المرحلة الثانية ، وكان الإخوان قد حصلوا على 5 ملايين ، واستمال الآخرين بالوعود بالمشاركة ، وقد صار الجميع نادمين ويسمونها في مثلهم ( نعصر على أنفسنا ليمونة ونصوت لمرسي ) ، وبديلاً عن مصالحة المجتمع المصري المتنوع وفتح أبواب الوطنية، بل قام مرسي بإغلاقها منذ البداية ، وصاغ الإخوان دستوراً لمصر في 16 ساعة متواصلة !!!.
    (2)

    نسي الذين يناصرون الصندوق أن يذكروا ملايين الموقعين برفض دولة الإخوان في مصر وثورة 30 يونيو التي زلزلت الأرض ، وفاق تعداد أهلها الذين قاموا بثورة 25 يناير ، وأوقفت دولة التمكين والخلافة ..!!!!

    (3)

    عن الدستور الديمقراطي :

    والجميع يعرف مبادئ الدساتير الديمقراطية ، التي توفر الإستقرار السياسي ، وتحمي حقوق الأغلبية وحقوق الأقلية ، وأن الدستور حيادي ، يضمن الحياد بين المواطنين والمواطنات في الدولة وتؤمن الحقوق والواجبات ، ويوفر الدستور المساواة وتمكين المواطنين والمواطنات من مساءلة حكامهم ، والدستور يشمل الإطلاع قبل الإجماع ، بشأن القوانين والسياسات . يضمن الدستور حكومة فعالة تعتبر المواطنين والمواطنات من أهم الشواغل ، يشمل الدستور أن يكون ميسراً وحاسماً وحازماً للاستقامة والشفافية والوضوح ، وإطلاع الجمهور على الأساسيات .والدستور مرن وليس ثابتاً لا يتغير ، ويستوف المعايير . ويتساوى فيه الجميع .
    لننظر إلى الشعارات والبرنامج السياسي للحزب الديني :
    ( الشريعة وحكم الدين ) ( الإسلام هو الحل )

    (4)

    تاريخ تنظيم التصفية الجسدية الإخواني :

    ذكر " ثروت الخرباوي " في الفصل الأول من كتابه السابق " قلب الإخوان " أنه في مناظرة عام 1992 ضمن فعاليات معرض الكتاب الدولي في القاهرة ،مع الدكتور "فرج فودة "وموضوعها ( مصر بين الدولة المدنية والدولة الدينية ) ، راقب المستشار والقيادي في الجماعة " مأمون الهضيبي " في المناظرة ،حين كان جلّ همه أن يدافع عن تاريخ الإخوان المسلمين ورجال النظام الخاص فلم يستسغ هو ذلك الدفاع . ولم تقع صيحة " الهضيبي " المدوية بتعبد الإخوان لله بالاغتيالات موقعاً حسناً في نفس الكاتب عندما استدبر معناها . وذلك حين ذكر ما قاله "مأمون الهضيبي " ( نحن نتعبد لله بأعمال النظام الخاص للإخوان المسلمين قبل الثورة ). نطقها المستشار" الهضيبي "على مهل وبصوته الرفيع الحاد وبنغمة خطابية حماسية مفعمة بالفخر والزهو والخيلاء .ثم نظر " الخرباوي " ذات اليمين وذات الشمال ليرى أثر كلماته ووقعها على الشيخ محمد الغزالي والدكتور محمد عمارة وكانوا من الحضور ، ..لحظتئذ ضجت القاعة بالتهليل والتكبير والتصفيق.|1|
    *
    بعد أشهر من تلك المناظرة ، في يونيو 1992 تم اغتيال الدكتور " فرج فودة " من قبل جماعة إرهابية أمام " الجمعية المصرية للتنوير " التي أسسها !! . كفّرته جبهة كانت تسمي نفسها " جبهة علماء الأزهر " وقد أصدرت عام 1992 " بجريدة النور " بياناً يكفره ويستوجب قتله !!! .
    ما أسهل صناعة التنظيمات التي تتناسل من عباءة التنظيم الأم . تطلق الفتاوى بالقتل ، لاختلاف في الرأي حول الدولة المدنية والدولة الدينية ! .

    (5)

    مقارنة برامج الإسلاميين للصعود إلى السلطة مع حقوق إنسان العصر :
    الديباجة
    لما كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم.
    ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.
    ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.
    ولما كان من الجوهري تعزيز تنمية العلاقات الودية بين الدول،
    ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدماً وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.
    ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان اطراد مراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية واحترامها.
    ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد.
    فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه المستوى المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم حتى يسعى كل فرد وهيئة في المجتمع، واضعين على الدوام هذا الإعلان نصب أعينهم، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات عن طريق التعليم والتربية واتخاذ إجراءات مطردة، قومية وعالمية، لضمان الاعتراف بها ومراعاتها بصورة عالمية فعالة بين الدول الأعضاء ذاتها وشعوب البقاع الخاضعة لسلطانها.

    المادة 1.
    • يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
    المادة 2.
    • لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.
    المادة 3.
    • لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه.
    المادة 4.
    • لا يجوز استرقاق أو استعباد أي شخص، ويحظر الاسترقاق وتجارة الرقيق بكافة أوضاعهما.
    المادة 5.
    • لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.
    المادة 6.
    • لكل إنسان أينما وجد الحق في أن يعترف بشخصيته القانونية.
    المادة 7.
    • كل الناس سواسية أمام القانون ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون أية تفرقة، كما أن لهم جميعا الحق في حماية متساوية ضد أي تميز يخل بهذا الإعلان وضد أي تحريض على تمييز كهذا.
    المادة 8.
    • لكل شخص الحق في أن يلجأ إلى المحاكم الوطنية لإنصافه عن أعمال فيها اعتداء على الحقوق الأساسية التي يمنحها له القانون.
    المادة 9.
    • لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً.
    المادة 10.
    • لكل إنسان الحق، على قدم المساواة التامة مع الآخرين، في أن تنظر قضيته أمام محكمة مستقلة نزيهة نظراً عادلاً علنياً للفصل في حقوقه والتزاماته وأية تهمة جنائية توجه إليه.
    المادة 11.
    • ( 1 ) كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئاً إلى أن تثبت إدانته قانوناً بمحاكمة علنية تؤمن له فيها الضمانات الضرورية للدفاع عنه.
    • ( 2 ) لا يدان أي شخص من جراء أداة عمل أو الامتناع عن أداة عمل إلا إذا كان ذلك يعتبر جرماً وفقاً للقانون الوطني أو الدولي وقت الارتكاب، كذلك لا توقع عليه عقوبة أشد من تلك التي كان يجوز توقيعها وقت ارتكاب الجريمة.
    المادة 12.
    • لا يعرض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو أسرته أو مسكنه أو مراسلاته أو لحملات على شرفه وسمعته، ولكل شخص الحق في حماية القانون من مثل هذا التدخل أو تلك الحملات.
    المادة 13.
    • ( 1 ) لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة.
    • ( 2 ) يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه.

    • المادة 14.
    • ( 1 ) لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد.
    • ( 2 ) لا ينتفع بهذا الحق من قدم للمحاكمة في جرائم غير سياسية أو لأعمال تناقض أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.
    المادة 15.
    • ( 1 ) لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.
    • ( 2 ) لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها.

    • المادة 16.
    • ( 1 ) للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين، ولهما حقوق متساوية عند الزواج وأثناء قيامه وعند انحلاله.
    • ( 2 ) لا يبرم عقد الزواج إلا برضى الطرفين الراغبين في الزواج رضى كاملاً لا إكراه فيه.
    • ( 3 ) الأسرة هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع والدولة.
    المادة 17.
    • ( 1 ) لكل شخص حق التملك بمفرده أو بالاشتراك مع غيره.
    • ( 2 ) لا يجوز تجريد أحد من ملكه تعسفاً.
    المادة 18.
    • لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة.
    المادة 19.
    • لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.

    • المادة 20.
    • ( 1 ) لكل شخص الحق في حرية الاشتراك في الجمعيات والجماعات السلمية.
    • ( 2 ) لا يجوز إرغام أحد على الانضمام إلى جمعية ما.
    المادة 21.
    • ( 1 ) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً.
    • ( 2 ) لكل شخص نفس الحق الذي لغيره في تقلد الوظائف العامة في البلاد.
    • ( 3 ) إن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة، ويعبر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري وعلى قدم المساواة بين الجميع أو حسب أي إجراء مماثل يضمن حرية التصويت.
    المادة 22.
    • لكل شخص بصفته عضواً في المجتمع الحق في الضمانة الاجتماعية وفي أن تحقق بوساطة المجهود القومي والتعاون الدولي وبما يتفق ونظم كل دولة ومواردها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والتربوية التي لاغني عنها لكرامته وللنمو الحر لشخصيته. المادة 23.
    • ( 1 ) لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة.
    • ( 2 ) لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل.
    • ( 3 ) لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.
    • ( 4 ) لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته
    المادة 24.
    • لكل شخص الحق في الراحة، وفي أوقات الفراغ، ولاسيما في تحديد معقول لساعات العمل وفي عطلات دورية بأجر.

    المادة 25.
    • ( 1 ) لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.
    • ( 2 ) للأمومة والطفولة الحق في مساعدة ورعاية خاصتين، وينعم كل الأطفال بنفس الحماية الاجتماعية سواء أكانت ولادتهم ناتجة عن رباط شرعي أو بطريقة غير شرعية.

    المادة 26.
    • ( 1 ) لكل شخص الحق في التعلم، ويجب أن يكون التعليم في مراحله الأولى والأساسية على الأقل بالمجان، وأن يكون التعليم الأولي إلزامياً وينبغي أن يعمم التعليم الفني والمهني، وأن ييسر القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة.
    • ( 2 ) يجب أن تهدف التربية إلى إنماء شخصية الإنسان إنماء كاملاً، وإلى تعزيز احترام الإنسان والحريات الأساسية وتنمية التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات العنصرية أو الدينية، وإلى زيادة مجهود الأمم المتحدة لحفظ السلام.
    • ( 3 ) للآباء الحق الأول في اختيار نوع تربية أولادهم.
    المادة 27.
    • ( 1 ) لكل فرد الحق في أن يشترك اشتراكاً حراً في حياة المجتمع الثقافي وفي الاستمتاع بالفنون والمساهمة في التقدم العلمي والاستفادة من نتائجه.
    • ( 2 ) لكل فرد الحق في حماية المصالح الأدبية والمادية المترتبة على إنتاجه العلمي أو الأدبي أو الفني.
    المادة 28.
    • لكل فرد الحق في التمتع بنظام اجتماعي دولي تتحقق بمقتضاه الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان تحققاً تاما.
    المادة 29.
    • ( 1 ) على كل فرد واجبات نحو المجتمع الذي يتاح فيه وحده لشخصيته أن تنمو نمواً حراُ كاملاً.
    • ( 2 ) يخضع الفرد في ممارسة حقوقه وحرياته لتلك القيود التي يقررها القانون فقط، لضمان الاعتراف بحقوق الغير وحرياته واحترامها ولتحقيق المقتضيات العادلة للنظام العام والمصلحة العامة والأخلاق في مجتمع ديمقراطي.
    • ( 3 ) لا يصح بحال من الأحوال أن تمارس هذه الحقوق ممارسة تتناقض مع أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.
    المادة 30.
    • ليس في هذا الإعلان نص يجوز تأويله على أنه يخول لدولة أو جماعة أو فرد أي حق في القيام بنشاط أو تأدية عمل يهدف إلى هدم الحقوق والحريات الواردة فيه.
    http://www.un.org/ar/documents/udhr/


    الجهل النشط والسذاجة السياسية للإخوان !!!

    *

    الشكر الجزيل للصحافي ( الكيك )
    *








    .

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-11-2013, 08:11 PM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-11-2013, 08:16 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-11-2013, 07:02 AM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10988
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: عبدالله الشقليني)




    ولسوف نعود لاحقاً
    والتحية لصاحب الملف الأستاذ ( الكيك ) وأضيافه الكرام ...
    والتحية للبروفيسور عبد الله علي إبراهيم...
    هنالك قضايا كثيرة ومعلقة ، لم نجد الوقت لتناولها ،
    فقد استهوانا الحفر في ( الشفرة الثقافية ) ولنا آراء مختلفة حول التناول ..

    *
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-11-2013, 12:01 PM

نصر الدين عثمان

تاريخ التسجيل: 24-03-2008
مجموع المشاركات: 2548
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: عبدالله الشقليني)

    الأستاذ الكيك وضيوفك الكرام .. تحياتي،
    رحم الله الأستاذ الراحل الخاتم عدلان إذ يكتب في ذلك المقال المستبصر الذي تفضلت بإيراده:


    Quote:
    في نفس الوقت الذي نشرت فيه محاضرة عبد الله، كنت أعيد قراءة سيرة سقراط، كما جاءت في محاورات أفلاطون، وخاصة كتاب "الاعتذار": أبولوجيا. صعقتني المفارقة بين هذا وذاك. فهذا الرجل الذي عاش قبل ألفين وخمسمائة عام لديه ما يقوله لنا حتى اليوم. فعندما قالت عرافة دلفي، وهي إلهة في ذلك الزمان، وناطقة باسم الآلهة وخاصة زيوس، أنه ليس بين البشر من هو أكثر حكمة من سقراط، حار سقراط حيرة شديدة في هذا الأمر. فهو يعلم أنه لا ينطوي على قدر يؤبه له من الحكمة أو المعرفة، ولكنه يعلم في نفس الوقت أن الآلهة لا تكذب، ولم تغب عن فطنته بالطبع أن شهادة الآلهة لم تكن فقط في صالحه، بل تتوجه حكيما على كل البشر. لم يقبل سقراط، لما ركب فيه من هذا العناد البشري المتطاول، حكم الآلهة، لا من حيث قداسته وتنزهه عن الكذب، ولا من حيث أنه جاء في صالحه وحده دوه سواه. فصار يزور أولئك الذين اتصفوا بالحكمة، من حكام ومفكرين وشعراء وأدباء، فاكتشف لدهشته أنه أكثر حكمة من هؤلاء جميعا، لأنه كان يسألهم عما اشتهروا بإتقانه والتخصص فيه، ويظهر لهم من خلال إجاباتهم وبتلك الماكينة العقلية الهائلة التي كان يملكها، أنهم لا يعرفون، معرفة حقة، ما يدعون أنهم يعرفون. وتوصل إلى أنه أكثر حكمة منهم، لسبب بسيط جدا، وهو أنه يعرف أن معرفته متواضعة، وأن الكون لم يكشف له إلا شيئا قليلا من أسراره، وأن عليه أن يمضي دون هوادة في الاستزادة من المعرفة، بينما تربع هؤلاء على حصاة من المعرفة ظنوها جبالا شوامخ. وقال سقراط وهو يشرح ما توصل إليه من علاقة بين المتعالمين الذين يدعون معرفة ما لا يعرفون، والناس العاديين المتواضعين رغم معارفهم وحكمتهم: "أثناء بحثي في خدمة الإله، وجدت أن أولئك الأكثر شهرة والأكثر ذيوعا في الصيت، هم في الغالب الأكثر نقصا، بينما أولئك الذين يعتبرون أقل شأنا هم الأكثر معرفة.

    Quote:
    وأخيراً، دخل عبد الله في قلوب وخرج من قلوب، وهو بينما يستطيب الدخول فإنه يكره الخروج، ويحاول جهده الجمع بين هذا وذاك، ولا يعتقد ذلك ممكنا إلا لأنه لا يضع للمنطق في تفكيره ورغباته، وزناً كبيراً. وهو يعتقد أنه بإلقاء بعض الملاحظات العابرة، لصالح جمهوره القديم، يمكنه أن يكسب هؤلاء وأولئك في نفس الوقت.

    (عدل بواسطة نصر الدين عثمان on 06-11-2013, 12:22 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-11-2013, 04:50 PM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10988
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: نصر الدين عثمان)



    عود إلى بدء ومناصرة الأقلام لإخوان مصر



    كل الذين تحدثوا عن شرعية الصندوق
    لم يتحدثوا عن ثورة الجماهير الرافضة للإخوان
    والتي خرجت في 30 يونيو في مصر

    *
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-11-2013, 04:59 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: نصر الدين عثمان)

    انا سعيد بكل الاخوة الذين تداخلوامعنا هنا فى هذا البوست المهم الذى يهم كل مثقف سودانى فى ظروف يمر بها الوطن ومازق يدخل فيه بعد الانهيار الاقتصادى بفضل سياسات تنظيم الاخوان المسلمين الذى يحكم السودان ويتردى به يوما بيوم ووصل هذا التردى الى اتحاد الكتاب السودانيين للاسف الذى اصبح العوبة فى يد من يواصل هذا التدمير وهذا ما عبر عنه كاتبنا الكبير الدكتور حيدر ابراهيم على بوضوح فى مقال مهم نشره عقب موقف الاتحاد منه واصداره بيان لا يشبه الكتاب الوطنيين ..ودورهم المنظر ..

    اقرا راى حيدر الغاضب على الاتحاد وعبر برايك عن هذا ان امكن .. ولا تقل كما قال كاتبنا منهم ومتبرى منهم ولكن قل منهم ومنبرى لهم ولكل من يريد خدمة التخلف والدمار للوطن ..



    تحياتى للكل




    اتحاد الكتاب السودانيين تحديث التخلف


    03-21-2013 02:43 PM


    "منهم ومتبري منهم"
    الشيخ فرح ود تكتوك



    قررت في البداية تجاهل بيان اتحاد الكتاب السودانيين عن جحود مدير مركز الدراسات السودانية،بهدف عدم إثارة معارك جانبية سوف تثير الشماتة.
    كما أنني فهمت البيان في حجمه الطبيعي باعتباره تصفية حسابات شخصية من قبل عضوين فقط،قاما باختطاف مؤسسسة ديمقراطية، وللأسف تمثل –افتراضا-عقل وضمير هذا الشعب المغلوب علي أمره.ويضاف الي ذلك أنني مشغول بعمل كبير عن التاريخ الاجتماعي للسودان ولا أريد الخروج من أجوائه للمهاترات التي اجادها اصحاب البيان واعترف بأنني لا أستطيع
    مجاراتهم في هذه الموهبة الربانية الفريدة.


    استشهد بمقولةالاستاذ( محمود محمد طه)حين يطلب منه تلاميذه الرد علي اسفاف خصومه:"كل زول يدي العندو". أخوانا في اتحاد الكتاب لو كان عندهم شيء غير العنف اللفظي والمهاترة واغتيال الشخصية،لقدموه.فهم للأسف تربوا في أحزاب أوحت لهم أن القوة في العنف وتقليل قيمة الآخرين وعدم احترامهم طالما لم تشملهم الطبيعة بنعمة الايديولوجية التي احتكرتها هذه الأحزاب التقدمية.فقد قلت في الورشة عن طريق (الاسكايب)أنني عاتب،وهذه كلمة ودودة وشديدة التهذيب،عند الذين ليس في قلوبهم مرض.ولم أصدر بيانا ولم أقل"أشجب" أو"أدين"موقف اتحاد الكتاب.وبيانهم نفسه يقول:-"...( الما رادك ما لامك) كما نقول. ولكن للعتاب شروط منها العلم بحقائق الموقف المستوجب للوم ودقائقة بأفضل مما توافر لحيدر في القاهرة. ورأس هذه الشروط في اللوم أن يقع على بينة من حسن النية".أعلم أن لي نية واحدة هي التي جلبت لي كل هذا الحقد والعداء غير المبرر.ولكن كان البعض يترصد وقرر القيام بحملة الدفتردار التأديبية ويجب ألا يضيع هذه الفرصة.وسكت،
    لكن عندما رأيت خطاب الدورة الكارثة يذكر ضمن أهم إنجازات الاتحاد البيان التأديبي عن جحود مدير مركز الدراسات.وقلت هؤلاء قوم استفزازيون وحقّارين.وتأسيت بأن وضع الندي في موضع السيف فعلا مضر ويجلب لك سوء الأدب.فقد كان عليّ أن استوعب كيف لي،وقد بدأت التدريس عام1966 ويأتي بعض صبية عام2013 ويصفونني بالجحود، رغم كل العمر الطويل الذي أفنيته في خدمة هذا الوطن بلا امتنان ولا طمع.فهذه صفة ########ة لو يعلم من أطلقوها مجانا.ولكن شكرا لهم فقد أجابوا علي سؤال(الطيب صالح):من أين أتي هؤلاء؟صارت الاجابة واضحة مادام في الجانب الآخر من يصدرون مثل هذه البيانات عن رفاق لهم.فقد أتوا من عيوبنا وقصورنا.وقلت فعلا:كما تكونوا يول عليكم!فهؤلاء معارضون وديمقراطيون يشبهون حكامهم تماما.فلماذا نغضب من لغة نافع والطيب مصطفي واسحاق فضل الله،هل لأنهم إسلامويون؟عذرا،هناك من يشبهونكم في المعسكر المقابل،يشتركون معكم في الجلافة والعنف والعنجهية.
    كنت أطمع أن يخاطبني رئيس الاتحاد بنفس اللهجة والروح التي خاطب بها ابراهيم غندور رئيس قطاع العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني،بصفته الاخري كمنسق الملتقي التفاكري(الدوحة)يطلب منه تحديد موعد للقاء أعضاء الملتقي.ولكن هذا الأخ، للأسف، يحمل حقدا جارفا وخالدا، منذ أن عارضت طريقة ترشيحه نفسه لرئاسة الجمهورية.والحقيقة استغرب كيف يستطيع إنسان في مثل هذه السن أن يحمل مثل هذا العبء من الحقد ويتجول به طوال هذا الوقت؟

    *******
    تصور أيها القارئ الكريم أن يفخر اتحاد كتاب في الدنيا في خطاب دورته،بإنجازات تتمثل في تأديب "شبكة الصحفيين" ثم مدير مركز الدراسات السودانية؛ببيانات رادعة!كنت انتظر أن يعدد الاتحاد، ويسرد عدد الكتب والاصدارات التي نشرها خلال عام الدورة،وعدد المسرحيات التي أخرجها أعضاؤه،والأفلام التي أنتجها منتسبوه،ومعارض التشكيل والندوات والمؤتمرات.هذا مجرد هلاوس،لأن قيادات الاتحاد التي اشتهرت بسبب ابداعها في الشعر والمسرح والقصة،لا يستطيع الشاعر منهم الآن أن يذكر لنا متي قرض آخر قصيدة شعرية؟ ولا المسرحي متي كانت آخر مسرحية ؟فقد باعد الانشغال بالترهات المسافات بين كتابة مسرحية واخري .ولايقدم الروائي أو القاص آخر رواياته أو مجموعات قصصه.


    أما القضية الثانية،وهنا استشهد بخطاب الدورة حرفيا الجزء الخاص بالانجازات،جاء فيه ما يلي:


    " أ/3: لكن، ومع أن العمل العام، بطبيعته، مطروح للنقد والتقويم، إلا أن اللجنة، بقدر ما رحبت بالنقد العفيف، وحرصت على الاستماع إليه يصدر من مواقع الحدب وحسن النية، سواء من داخل الاتحاد أو من خارجه، بقدر ما قامت بواجبها في اتخاذ المواقف الصارمة في الدفاع عن الاتحاد إزاء أية محاولة متعمَّدة لاستهدافه بسوء التفاهم المفتعل، أو التجريح الغوغائي الظالم، أو الإشانة المغرضة لسمعته بالباطل، أو ما إلى ذلك من المتاعب التي ابتلي بها العمل المدني العام في بلادنا للأسف. ومع أننا لم نضطر لمواجهة شئ من ذلك، خلال العام المنقضي، سوى في حالتين فقط، فإنه يجدر بنا التنويه بهما هنا، ولو بشكل مقتضب، وذلك، أولاً، من باب التوثيق، وثانياً من باب التنبيه لأهمية عدم التغافل عن مثل هذه المحاولات، وضرورة مجابهتها بالحسم اللازم، خاصة عندما يكون عدم البراءة فيها جلياً، وذلك كالآتي".


    يذكر الحالة الاولي عن "شبكة الصحفيين ثم يورد حرفيا:"الحالة الثانية: هي المشكلة التي افتعلها، أيضاً، مدير مركز الدراسات السودانية المعطل مع الاتحاد، حيث تحدث عبر الإسكايب إلى ورشة عمل نظمها حزب الأمة بداره بأم درمان في 13 يناير 2012م، منتقداً اتحادنا لكونه لم يصدر بياناً يشجب فيه تعطيل المركز؛ وبخس كل الجهد الذي بذله الاتحاد مع منظمات أخرى،
    ولم يتراجع مدير مركز الدراسات عن موقفه الخاطئ هذا حتى بعد أن علم بكل تلك الحقائق، الأمر الذي اقتضانا، بعد صبر طال أكثر من شهر، إصدار بيان في 16 فبراير 2013م نعينا عليه فيه أنه جَهِلَ ولم يطلب العِلم، وعَلِمَ ولم يعمل بما عَلِمَ! "
    نعود الي الامساك بالقضية من جذرها ونستشهد بالبيان الأصل،لكي نفهم لماذا لم يتراجع مدير مركز الدراسات عن موقفه الخاطيء؟وأركز علي موضوعين التكريم ثم عدم المضي في رفع قضية؟يقول البيان في المستهل:-


    " الاتحاد غير مشحود ليقف مع المركز في محنته، فسالفه على الثقافة السودانية محفوظ عندنا، رغم مآخذ بعضنا الكثيرة عليه؛ ولهذا، بل وربما مع هذا، كرمناه في بعض بواكير مؤتمرات الميلاد الثاني لاتحادنا، ووضعنا صورة مديره في صالة العرفان بدار الاتحاد، وما تزال في موضعها".
    من البداية يطل الخبث واللؤم وسوء الطوية،حين يتحدث البيان عن "مآخذ بعضنا الكثيرة عليه".وكان يجب ذكر المآخذ "من باب التوثيق والتنبيه"كما قال البيان قبل أسطر قليلة.ولكن ترك هذا لخيال وتخمينات المتلقي.ولكن أذكر نيابة عنهم أهم المآخذ، وقد تكررت،وهي:عدم المؤسسية في المركز.وقد أوضحت اختياري في التسيير الأفضل لعمل المركز،خاصة وأنني أعرف جيدا "مؤسسية" التربيطات والشلليات وكيف تجري الانتخابات؟والقوائم الجاهزة التي يبصم عليها يوم التصويت.وأعلم كل اشكال الاقصاء والاستلطاف وعدم الاستلطاف.ومن مظاهر المؤسسية الزائفة وتحديث التخلف،أن الاتحاد صار أقرب الي الادارة الأهلية يسيره عمدة أوشيخ خط بدرجة بروفسير بمساعدة كوميسار لثقافة هي مجرد سياسوية فجّة تصدر البيانات عن معارك (هجليج)ومصنع اليرموك.فالاتحاد في تنافس مع الاحزاب الكسيحة علي حساب الابداع والخلق.تصور أن الاتحاد عجز عن إصدار دورية منتظمة،ليس لأسباب مالية لأنه حاصل علي منحة معتبرة من الاتحاد الاوربي.ولكن بسبب الفقر في القدرات والموهبة وعدم المثابرة في الكتابة الجادة،والجري وراء أعمدة الصحف اللقيطة غير معروفة المنبت.
    لجأ البيان للتدليس في موضوع تكريمي،فقد وقف (الكوميسار) ضد تكريمي في الدورة الأولي، وشنت بعض الصفحات الثقافية هجوما علي الاتحاد، وأذكر بالتحديد د.وجدي كامل،وتساءلوا عن أسباب استبعادي والمركز عن التكريم؟ولم يرد أحد،ولكن في الدورة الثانية وبمنتهي الفهلوة قررت الإدارة الأهلية تكريمي، وقد رفضت ذلك التكريم واعتبرته مجرد خزعبلات، ولم أحضره ولم استلم درعا أو درقة.واتحدي الاتحاد أن ينشر أي صورة ليّ تثبت أنني قد شاركت في مهازل والاعيب الاتحاد،واستلمت من مسؤول منهم درعا مثلا.وهذه مسألة تكون عادة موثقة ولا تحتاج للمغالطات.والسؤال مازال قائما بدون رد :- ماذا حدث في الدورة الأولي ولماذا كان الاستبعاد؟


    لقد عاتبت الاتحاد،ليس افتعالا لمعركة ولكن تذكيرا بالدور الحقيقي للاتحاد.لأن وظيفته هي الدفاع عن الثقافة والتنوير،وهنا يتميز عن نقابة النقل الميكانيكي أو عمال البحرية.توقعت بيانا خاصا بالثقافة والمثقفين ثم بعد ذلك يأتي عملهم الجماعي مع الكونفدرالية أوغيرها.ولكن يبدو أن الاتحاد مازال يعمل بعقلية(الكومسومول)والحشد وكثرة التوقيعات.للعمل الثقافي جانب فردي وخصوصي،بالذات هناك في الاتحاد من يتكلم عن الحداثة، ومابعد الحداثة، ودريدا وفوكو، أمثال هؤلاء الحداثيون يجب الا يكونوا مجرد رعية أو قطيع يسيره العمدة.
    أما الأمر المتعلق بالتقاضي،نقرأ معا ثم أرد:-


    " لقد بدا لنا في الاتحاد أن حيدر ربما كان أقلنا عناية باستمرار مركزه في الخدمة الثقافية، أو لعله يرى إمكانية تحقيق هذه الاستمرارية بوسائل أخرى! ذلك أن الكونفدرالية والحملة تواثقتا على رفع دعوى إدارية باسم المنظمات المعتدى عليها لاستنفاد الجانب الحقوقي من المسألة. وطلبتا من القائمين على هذه المنظمات التوقيع على تكليف هيئة المحامين الذين تم تعيينهم للبدء في هذه الإجراءات، وتصادف أن كان الأمين العام للاتحاد هو أحد قادة الهيئة المشار إليها. لكن ممثل مركز الدراسات في الخرطوم اعتذر عن توقيع التكليف بأنه تلقى مهاتفة، لعلها عن طريق الإسكايب أيضاً، من حيدر بالقاهرة، منعه فيها من ذلك التوقيع بحجة أنه لا يثق في جدوى مثل هذه الإجراءات! ثم حدث، بعد ذلك، أن عاد حيدر، من تلقاء نفسه، واتصل بأحد أعضاء هيئة المحامين، معرباً عن رغبته في الانضمام إلى الإجراءات! لكنه ما لبث أن انقلب، بعد أيام قلائل، واتصل بنفس المحامي، معتذراً عن الانضمام، ومبرراً ذلك بأنه لا يريد أن يزجَّ بممثله بالخرطوم في مثل هذه المتاعب".!
    أولا،هذا النص القصير به أربع علامات تعجب-كما يلاحظ القارئ- وهذا لزوم الغمز واللمز،فكيف يمكن أن آمن مثل هذا أن يدافع عني وعن المركز؟هؤلاء أعداء وكانت عدواتهم أشرس وأخبث من جهاز الأمن.فقد قاموا منذ قيام المركز بنشر دعاية التمويل الأمريكي،لن أدخل الآن في تفاصيل الحرب القذرة التي اطلقوها في القاهرة منذ مولد المركز.ولكن اكتفي بتوضيح فحوى البيان.ولابد من القول أنني لم أطلب أي مساندة قانونية لأن لديّ طرق أخري.ولكن ما حدث بالضبط،هو أنه بعد محادثة مع الاستاذ معز حضرة المحامي،طلب مني ارسال تفويض قانوني ووافقت.كتبت التفويض ولكن اتصلت بالاخ معز مستفسرا عن أسماء المحامين القائمين بالأمر.وبعد أن عرفت الاسماء، لم أرسل التفويض لأنني وجدت أسماء ليست مؤهلة انسانيا للدفاع عن المركز، لأنهم ليسوا اصدقاء حقيقيين ولم يقفوا معه ايجابيا في الماضي.وهم الآن يريدون" شو إعلامي" يكرس مسرحية الدفاع عن حقوق الانسان والحريات.قلت للاخ حضرة هؤلاء ممثلون سيئون،فقد تم تزوير الانتخابات كاملة ولم يرفعوا ولا قضية واحدة.أما الفساد فالمراجع العام ينشر لهم البينات القاطعة ولم يتبرع أي استاذ بتبني قضية وملاحقة المفسدين.هذه أولويات عامة وقوية وتهم الشعب السوداني كله.والآن يقبع في السجن منذ شهور: انتصار العقلي،ود.محمد زين،وعبدالعزيز خالد،والمفتي،والكودة.وسيتكرر معهم الاهمال الذي تعرض له علي السيد ورفاقه عام2007.


    رفضت دفاعهم لأن علي رأسهم أستاذ كبير وناشط عالمي،جاء مرة للمركز بكتاب يريد نشره وطلب منّا تجهيزه فقمنا بذلك، وأرسلنا المخطوطة له خارج مصر.وظللنا ننتظر لإكمال المهمة، وكانت المفاجأة حين وجدنا الكتاب يصدر من دار (المستقبل العربي) لصاحبها الاستاذ( محمد فائق) رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان.وتزحلقت علي الموقف لأنه تكرر،ولكنني فجعت حين قابلت الاستاذ (هاني مجلع)،ممثل مؤسسة فورد بالقاهرة، وذكر ضمن الحديث أنهم مولوا كتاب فلان.وهنا فهمت،نظام شيلني واشيلك،فالمؤلف له مصالح مشتركة مع( فائق) فلماذا يضيعها من أجل مركز الدراسات السودانية؟مثل هذا غير مؤهل أخلاقيا في هذه الظروف لأن يدافع عننا.أما الحادثة الثانية،فقد كانت خلال الاحتفال باليوبيل الذهبي للاستقلال،حيث اكتشفنا أن تكلفة احضار الفنان( مارسيل خليفة) عالية،قلنا نعمل تذاكر اكرامية ب50 جنيه لاصدقاء المركز.ذهب أحد أعضاء المركز لأحد الاسماء التي ستدافع عننا،فرد عليه:والله أنا المركز ده مليم واحدة ما ادفعها له! كويس موقف نحترمه ولكنه جاء للحفل في كامل مشمشه وهندامه مصطحبا بعض من يحب.طبعا يستحيل أن أقبل أن يكون لمثل هؤلاء فضل الدفاع عن المركز لانهم ليسوا اصدقاء حقيقيين وصادقين.
    في النهاية أنا حزين أكثر مني غاضب،أن تدار أعلي مؤسسة ثقافية بعقلية القطيع ،وحقيقة هناك اشخاص أحترمهم كنت أريد أن أعرف هل صوتوا علي هذا البيان بالموافقة وبنفس هذه اللغة والنفس والروح؟
    أما مظاهر التخلف المخلوط بحداثة مغشوشة،فهي:-
    1: أين التداول وروح الشباب ولماذا الكنكشة في ان يرأس الاتحاد عام2012 شخص كان علي رأس(أباداماك)عام1965؟لماذا نلوم الصادق المهدي الذي صار رئيسا في ذلك الحين؟
    2: أين هو وجود الاتحاد في النشاطات الاقليمية والدولية؟وهل تكفي ندوات"أغاني البنات"التي أوردها خطاب الدورة في الانجازات،دليلا علي حيوية الاتحاد؟
    3:عنوان الندوة السنوية هذا العام ،وهو:"نسبنا الحضاري"منتهي الانصرافية وسوف تكرر سؤال:هل نحن عرب أم أفارقة بعد فصل الجنوب؟هذه القضية الوهم والماسخة.لماذا لا نتحدث عن المستقبل ونطرح أسئلة ثقافة المستقبل من تعليم، وعقلانية، ودولة حديثة، وتكنولوجيا، وعولمة، وتجديد ديني؟سوف يأتي المشاركون بأوراق تمت تلاوتها عشرات المرات في ندوات سابقة،وهي نفسها مع تغيير التاريخ فقط.أنه الكسل الفكري والتصحر الثقافي الذي جعل المثقف السوداني يهتم بجحود زميل اكثر من اهتمامه بفكرة جديدة أو كتاب جديد.
    إن السودان يتقدم بخطوات سريعة من حالة الدولة الفاشلة إلي حالة الدولة المنهارة ،ويقترب من الدورة الخلدونية في التفسخ والانحلال.ولا يمكن تجنب السقوط إلا إذا أبعدنا هؤلاء الطواويس والنرجسيين من قيادة حركة الفكر والثقافة،لأن السمكة تفسد من رأسها ورأسنا قد فسد تماما.أفيقوا من هذه الاحقاد والضغائن وأحلام العصافير،أنكروا ذواتكم مرة واحدة في هذا الزمن الحرج من مصير الوطن.

    حيدر ابراهيم علي

    (عدل بواسطة الكيك on 06-11-2013, 05:02 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-11-2013, 05:44 AM

MAHJOOP ALI

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 3032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    Quote: المسألة الشائكة في الموضوع .. موضوع ع ع ا هذا ..
    هو حالة التسليم التام ( او الاستسلام ) لواقع قبيح جدا يفترض الانقاذ ببشيرها وخاله و آله والذين أفسدوا .. يفترضهم تعبيرا حقيقيا عن حالة ثقافية يجب أن تسود

    الاخوة نصار ووداسماعيل وود المشرف
    سلام واحترام
    المواقف تستمد من طين الارض وعشبها لا من الانتماء الوشائجي او المصلحي او الايدلوجي ، والتائهون بين غابة الحقوق وصحراء الموقف يبحثون عن المؤامة والتلفيق بالغوص في الماضي
    الساكن المنبت عن حركة التاريخ ، اذ لايمكن ان تعتب علي القوي التقليدية (مجرد عتاب ) لاسباب قد تكون ذاتية (وانت طليعي ماركسي ) وتستسهل شحذ السيوف للمعارضة ، بل وتكون
    بوق للمتاسلمين بدعوي ان الاخوان قد انجزوا واجبهم المنزلي homeworks (راجع كتابات ع.ع.ا) وعلي القوي الوطنية والقومية سداد قسطها المستحق للوطن !!!!!!! هل من مهام الاحزاب
    والتنظيمات واهدافها المتاجرة بالمقدس والسمسرة بالجهل ؟ هل حين كان ع.ع.ا سكرتير للشهيد عبد الخالق كانت (الواجبات المنزلية ) منجزة ولم تكن القوي التقليدية الا محض رجعية وذيل للاستعمار والامبريالية !!!؟
    هل من مهام المثقف الطليعي حقن الجماهير بمورفين التضليل لان الحقائق تعذبها ، وتميل وتستجدي الاكاذيب والمجاملة والنفاق (قضاة الشرع ) ؟
    الناشط قد تدفعه الحماسة للشطط ، فما الذي يدفع بروفسوير بلغ من العمر عتيا امضي 44 عام في العمل العام و 6 اعوام سكرتير لرئيس حزب طليعي ( استنادا علي تقويم مايو 1969) !!!!!!
    شارك المتاسلمون مؤاتمراتهم في 30/6/89 وبعد الانتقال للعالم الجديد (امريكا ) كان مردوده واسهامه الفكري في منابر الانقاذ الاعلامية تمجيد التراث القبلي ، واعتبار موقف جد اخونا كمال الزين ( كسار قلم ماكمييل )
    حالة فخار قومي !!!! حينها كانت بيوت الاشباح وانذاك قطعت ارزاق وهدمت بيوت بدعاوي الصالح العام وساعتئذا كان الصادق اسماعيل في اركان النقاش الجامعي يقول بما يؤمن دون ان يسكن الغرب الاوسط الامريكي
    او يشمله The first amendment
    اما مقاله الاخير من هبة سبتمبر فلا يحسب موقف من بروفسير (وسكرتيررئيس حزب سابقأ طليعي وثوري ) سنه وتجربته في العمل العام ثلاث اضعاف عمر الانقاذ واعمارنا ...... لان مقاله (لاموقفه ) لم يكن بشارة وعد
    بل ملحق لموقف الروبيضة (علي حد وصف ع.ع.ا) الطيب مصطفي وود ابراهيم وغازي والطيب زين العابدين وعمود علي الهواء (حسين خوجلي في قناة امدرمان ) هذه مدارة وشغل الحق السوق ومايطلبه المستمعون (القراء)
    لان الموقف اتساق لا مزاج
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-11-2013, 06:00 AM

بهاء بكري

تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3164
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: MAHJOOP ALI)

    Quote: رئيس اتحاد الكتاب السودانيين


    كان يجب ان يكون رئيس اتحاد الادباء السودانيين
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-11-2013, 03:33 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: بهاء بكري)

    تواصل معى هنا واستمتع بكلمات شاعرنا الراحل محمد الحسن سالم حميد ...

    والفنان الكبير الاخ محمد جبارة فى اغنية وطنية خالدة

    عفارم


    (عدل بواسطة الكيك on 08-11-2013, 07:17 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-11-2013, 03:37 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    وقال المرحوم الخاتم عدلان بشان تاييد عبد الخالق لدعاة الدستور الاسلامى فى خاتمة مقاله بعنوان
    بين عبد الخالق محجوب وعبد الله على ابراهيم فى القتل المعنوى ما يلى



    المهم أن عبد الخالق محجوب لو كان يدعو إلى الدستور الإسلامي، فإن معانيه كلها تكون قد جفت تقريبا، بقيام الدولة الإنقاذية الأصولية التي ألتحق عبد الله بخدمتها الفكرية، من مواقع الإلتواء والخفاء الشديد والنكران. وإذا كان ذلك مبتغى عبد الخالق، فإن إعدامه المعنوي يكون قد إكتمل. فكيف يمكن أن يكون عبد الخالق داعية للإشتراكية والعدالة والعلمانية والشيوعية، إذا كانت أحلامه تنتهي عند عتبة الدولة الدينية؟ ولست مندهشا لمحاولات عبد الله إعدام عبد الخالق معنويا، لأن ذلك يمثل بالنسبة إليه حاجة نفسية قاهرة. فهو لم يكن ليقدم على مثل تلك المحاولة لولا أنه اختار الإعدام المعنوي لذاته أولا، في مواجهته لأخطار لم يكن من ضمنها الموت. وذلك على النقيض تماما من عبد الخالق محجوب الذي اختار الفناء الجسدي، والبقاء المعنوي، وهو عارف تماما بتبعات خياره.
    ولا يكتفي عبد الله بمقالات مجهولة كتبت عام 1957، بل يورد وثيقة قضايا ما بعد المؤتمر كشاهد على أطروحته. وهذا ما سنعالجه في حلقة مقبلة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-11-2013, 10:25 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    وقال الاستاذ الخاتم عدلان يرحمه الله

    في كتابه عن الترابي كزعيم للتجديد الإسلامي في السودان، وعن إمكانية حكم البلاد بواسطة فئة القضاة الشرعيين، يورد عبد الله علي إبراهيم الإهداء التالي:
    " إلى أستاذنا المرحوم عبد الخالق محجوب
    كنا قد إئتمرنا أو " تآمرنا" على شيئ من هذا الكتاب في فترة من الزمان عند منتصف ستينات القرن الماضي. واستعجلت أنت تخطو وئيدا شجاعا في السكة الخطرة. أو أبطأت أنا. وهذا بعض كسبي من " المحضر السابق" صدقة جارية لروحك السمح العذب، يا أيها الرجل الوسيم."
    ألاحظ عرضا هنا إستخدام عبد الله على إبراهيم، في إهداء يوجهه إلى عبد الخالق محجوب، لمصطلحين أساسيين في فكر حسن عبد الله الترابي، هما مصطلح الإئتمار، الذي يفضله الترابي لمعناه المزدوج، الظاهر المتعلق بعقد المؤتمرات، والخفي الذي يعني التآمر، فالترابي يعشق مثل هذه المصطلحات ويهيم بها هياما لا فطام منه. ومصطلح "الكسب"، الذي يصور العمل السياسي والفكري، ليس كعطاء يجود به المرء طوعا على الآخرين، بل ككسب يأخذه الفرد عنوة من الجماعة، ويأخذه الحزب غصبا من المجتمع. وأتجاوز عن ظاهرة ذلك المستعجل الذي " يخطو وئيدا"، في مزاوجة مستحيلة بين نوعين من المشي، وأنفذ إلى جوهر فكرة عبد الله، وهي إشراك عبد الخالق في تأليف كتاب لم يكن ليتردد في إستنكار كل مقولة أساسية وردت فيه، ودحضها بحزم فكري عرفه عنه عبد الله قبل سواه. والدليل الذي يسوقه عبد الله على إشتراك عبد الخالق معه في فكرة هذا الكتاب، هو تآمر سري، بينه وبين عبد
    الخالق.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-11-2013, 07:30 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19929
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)

    Sudannnnnn2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    وقال الدكتور حيدر ابراهيم على الكاتب المعروف منتقدا اسلوب الدكتور عبد الله على ابراهيم رئيس اتحاد الكتاب فى طريقته فى ادارة الاتحاد ما يلى


    في النهاية أنا حزين أكثر مني غاضب،أن تدار أعلي مؤسسة ثقافية بعقلية القطيع ،وحقيقة هناك اشخاص أحترمهم كنت أريد أن أعرف هل صوتوا علي هذا البيان بالموافقة وبنفس هذه اللغة والنفس والروح؟
    أما مظاهر التخلف المخلوط بحداثة مغشوشة،فهي:-


    1: أين التداول وروح الشباب ولماذا الكنكشة في ان يرأس الاتحاد عام2012 شخص كان علي رأس(أباداماك)عام1965؟لماذا نلوم الصادق المهدي الذي صار رئيسا في ذلك الحين؟


    2: أين هو وجود الاتحاد في النشاطات الاقليمية والدولية؟وهل تكفي ندوات"أغاني البنات"التي أوردها خطاب الدورة في الانجازات،دليلا علي حيوية الاتحاد؟


    3:عنوان الندوة السنوية هذا العام ،وهو:"نسبنا الحضاري"منتهي الانصرافية وسوف تكرر سؤال:هل نحن عرب أم أفارقة بعد فصل الجنوب؟هذه القضية الوهم والماسخة.لماذا لا نتحدث عن المستقبل ونطرح أسئلة ثقافة المستقبل من تعليم، وعقلانية، ودولة حديثة، وتكنولوجيا، وعولمة، وتجديد ديني؟سوف يأتي المشاركون بأوراق تمت تلاوتها عشرات المرات في ندوات سابقة،وهي نفسها مع تغيير التاريخ فقط.أنه الكسل الفكري والتصحر الثقافي الذي جعل المثقف السوداني يهتم بجحود زميل اكثر من اهتمامه بفكرة جديدة أو كتاب جديد.

    إن السودان يتقدم بخطوات سريعة من حالة الدولة الفاشلة إلي حالة الدولة المنهارة ،ويقترب من الدورة الخلدونية في التفسخ والانحلال.و
    لا يمكن تجنب السقوط إلا إذا أبعدنا هؤلاء الطواويس والنرجسيين من قيادة حركة الفكر والثقافة،

    لأن السمكة تفسد من رأسها ورأسنا قد فسد تماما.أفيقوا من هذه الاحقاد والضغائن وأحلام العصافير،أنكروا ذواتكم مرة واحدة في هذا الزمن الحرج من مصير الوطن.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-11-2013, 08:16 PM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10988
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: الكيك)


    ملف يدعوك للقراءة مجدداً
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-11-2013, 07:02 AM

بهاء بكري

تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3164
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: وحقيقة هناك اشخاص أحترمهم كنت أريد أن أعرف هل صوتوا علي هذا البيان بالموافقة وبنفس هذه اللغة والنفس والروح؟


    كان علي الدكتور حيدر ابراهيم ان يسال هل هؤلاء الاشخاص الذين يحترمهم هم من عملوا علي تصعيد عبدالله علي ابراهيم لقيادة هذا الاتحاد الذي
    كان مستهدفا منذ ايام الديمقراطية الثانية من قبل الجبهة الاسلامية وقتها ومن المؤتمر الوطني الان ؟
    علي المؤتمر الوطني حل اتحاد الادباء ودمجة في اتحاد الكتاب فلاداعي لكيان موازي للاتحاد مادام عبدالله علي ابراهيم المدافع الاكبر عن سلطة الانقاذ
    يقودة كما يتمني اهل السلطة .
    اذا كمال الجزولي ومجموعتة داخل اتحاد الكتاب هم من دفعوا بعبدالله علي ابراهيم لمنصب الرئيس تبقي مصيبة !

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 09-11-2013, 08:31 AM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 09-11-2013, 08:34 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-11-2013, 07:51 AM

بهاء بكري

تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3164
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: بهاء بكري)

    سلام الكيك
    انظر كيف يزور عبدالله علي ابراهيم القبور ليستنطق الموتي لدعم موقفة الداعم لسلطة الانقاذ


    Quote:
    موقف مفعم بالحياة .. صاحبه رحل
    وموقف في غرفة الإنعاش .. صاحبه على قيد الحياة
    محمد سليمان – الدوحة

    في المحصلة النهائية قد لا تستحق المعارضة الشمالية لنظام الإنقاذ لتأبينها خيراً من شماتة عبد الله علي ابراهيم (غيرت بلداً ببلد وتكتيكاً بتكتيك ولؤماً بخبث ثم عادت بخفي الحنين ملومة حسيرة تلحس أصابع الإنقاذ والحركة الشعبية). بل ولعلها الآن في عزلتها الخانقة تنازع سكرات موتها أحوج ما تكون إلى دروس من عالم في فنون الدبارة والتكتيك (ليروا أن السياسة دبارة وهي علم قوامه سداد التكتيك) عل ذلك يعينها على عذاب القبر, بعد أن فاتتها الاستفادة من حكمته في الدبارة وهي على قيد الحياة. بيد أن المفارقة العميقة تكمن في أن ما قاد المعارضة الشمالية إلى مآلها هذا الذي جعلها موضعا لسخرية وتندر وشماتة عبد الله علي ابراهيم ليس هو عجزها المخزي في النهاية وإنما نجاحها المبشر في البداية, وليست هي خيبتها في المقاومة وإنما تصديها للمقاومة, وليس هو فشلها الذريع في القيام بواجبها كمعارضة لنظام شمولي قمعي فاسد وإنما هو محاولتها, حتى وإن لم تكن جادة في ذلك, طرح بدائل ووسائل للتعامل مع النظام غير تلك التي اتبعها عبدالله ثم شكّرها (كدلاكتها) وأوصى المعارضة وصية بخيل, بعد أن انكسرت الجرة, باتباعها, في مقدمة أوراقه الإنقاذية وحلقته الأخيرة منها مقارنا فيها موقفه بموقف البروفيسور المرحوم محمد عمر بشير من مؤتمر الحوار الوطني الذي دعى له الإنقاذيون في باكورة أيامهم.

    فيما سرده عبدالله نجد أنفسنا إزاء موقفين, موقف عبدالله الذي قبل الدعوة وشارك في ذلك المؤتمر وموقف البروفيسور بشير الذي رفض الدعوة وقاطع المؤتمر. ورغم زعمه بغير ذلك, يعود عبدالله بعد ستة عشر عاما إلى موقفه محاولاً ترقيع ثقوبه الواسعة ورفي أطرافه المهترئة باستلاف خيوط وقطع من قماشة موقف محمد عمر بشير بعد تمزيقها وخياطتها من جديد لتناسب مقاسات عبدالله . ولكن رغم محاولته إلباس موقفه ثوب البروفيسور بشير إلا أن البون بين الموقفين يظل شاسعاً، ويظل موقف عبدالله ميتاً إكلينيكياً في غرفة الإنعاش يتعلق بالحياة بواسطة المضخات والأجهزة تضخ فيه كل يوم تفسيراً جديداً، ويظل موقف البروفيسور، بعد عقد أويزيد من غيابه، ناصعاً، باهراً، نابضاً بالحياة يتحدث بلسان مبين عن نفسه دونما حاجة لتفسير.

    أستولى الإنقاذيون على السلطة وعبدالله مشغول بالتحضير للسفر لطوكيو, كما قال, وهي مشغولية كما يعلم كل متابع للصحف اليومية آنذاك, لم تمنعه من الانشغال بالشأن العام تسفيهاً وتشويهاً وتزويراً لمواقف اليسار عموما ومن أسماهم باليسار الجزافي خصوصا ممن تنبهوا لمخاطر ما كان يخطط له الإسلاميون وطفقوا يفضحونه داعين الخلق لإعداد العدة لمواجهته. شغلة عبدالله بسفره لم تتح له كما ذكر (فرصة مناسبة لتأمل هذا التغيير السياسي سوى الإطلاع على تراجم قادة الإنقلاب), وهو أمر غريب تماما أن يضيع منافح عن الديمقراطية وحقوق الإنسان كعبدالله السويعات القليلة الثمينة المتبقية لديه قبل السفر منقباً في السير الذاتيه ذاهلاً عن كنه التغيير السياسي موضوع التأمل ذاته وعن حقيقته الساطعة كانقلاب على الشرعية والديمقراطية وأداة مسمومة لانتهاك الحريات وحقوق الإنسان . فلا غرابة إذن إذا كانت (الحقيقة البشعة) التي استخلصها عبدالله علي ابراهيم من اطلاعه ذلك على تراجم قادة الإنقلاب هي طعنه هو في السن, فأكبرهم بمثابة أخ أصغر وأصغرهم بمثابة إبن له . إنها حقيقة بشعة حقا, لايفوقها بشاعة إلا قرار عبدالله بالمشاركة في المؤتمر إذا كان قد بناه عليها . إذا كان بعض الناس قد عاب على الصادق المهدي قوله أنه أختبأ في مطلع أيام الإنقاذ ليعرف إن كان الإنقلاب وطنياً فيفاوض أصحابه أو أجنبياً فيقاومهم, باعتبار أن الإنقلاب على الديمقراطية لا جنسية له, فلا شك أن حديث عبدالله علي ابراهيم الآن عن بشاعة ما وشت به أعمار الإنقلابيين سيجعلهم يعيدون النظر في تقييمهم للصادق .

    خرج عبدالله من البلاد عن طريق مطار الحرطوم على عينك يا تاجر والإنقاذ في أيامها الأولى, وعاد إليها بعد شهرين عن طريق ذات المنفذ في وضح النهار لا متستراً ولا متخفياً, وتلك أيام دهم ومطاردة وملاحقة في عصر رعب لم تشهد البلاد له مثيلاً في تاريخها الحديث, ثم ذهب إلى منزله (ولان العاقل من تدبر حشوت حقيبة صغيرة لي بحاجة المعتقل من ملبس ونحوه في انتظار طارق ليل النظام الجديد). لماذا هذا التشكيك في كفاءة أجهزة أمن الجبهة في المطار وهي تراقب عبدالله يخرج ويدخل عبرها كما شاء؟ ولماذا هذا الإيمان الصحابي بألا مفر من طول يد أجهزة أمنها الأخرى إلا (الفرار الى دار القرار)؟

    دعي عبدالله علي ابراهيم (ضمن جمهرة كبيرة من الناس) عن طريق أجهزة الإعلام للاشتراك في مؤتمر الحوار الوطني من اجل السلام, فوطن نفسه على المساهمة فيه رغم أن نفسه اقشعرّت (لا من الدعوة للمهمة بل من اسلوب الدعوة من خلال المذياع) مما استدعاه لاحقاً لتسجيل احتجاجه علي أسلوب الدعوة كتابة للعقيد خليفة, وتلك بصيرة إن كانت لا تتفوق كثيرا على بصيرة من سرق منه الصندوق فظل فرحاً مطمئناً أنه لا زال محتفظاً بالمفتاح, إلا أنها دبارة جيدة ممن يرى أن قضاته هم الشعب ويتحسب ليوم الحساب بشهادة موثقة من العقيد خليفة، ما شأننا؟ ولكن إن كان غمار الناس الذين يدعي عبدالله أنه بقى وسطهم (لا البرجوازيين الصغار الثرثارين), يعرفون الجواب من عنوانه, ألم يك قمينا به أن يدرك أن أسلوب الدعوة المرفوض لم يكن إلا عنواناً فاضحاً بمضمونها الذي فتش عبدالله انحاء نفسه عن الموقف منه (فلم يجد مثقال ذرة من عزوف او تردد).

    يزعم عبدالله أن المرحوم محمد عمر بشير, الذي لم يحتج على أسلوب الدعوة كتابة أو شفاهة, ذكر له أنه لا مانع عنده من المشاركة في المؤتمر (غير انهم يجب ان يكفوا عن اعتقال الناس وتشريدهم والتضييق على الحريات) وحينما سأله عبدالله إن كان سيجعل من ذلك الكف شرطاً للمشاركة أجاب المرحوم بالنفي, ولكن محمد عمر بشير مع ذلك قاطع المؤتمر, لا نتيجة قراءته الواعية للأحداث ولا بتقديره السليم لمعنى المشاركة بل ولا بخبرته الثرة في أساليب وبروتوكولات الدعوة للمؤتمرات, وإنما لأن (جماعة من مريديه الشباب قد راجعوه في قراره الاشتراك في المؤتمر وحملوا ذلك محمل اضفاء الشرعية على نظام مارق). هل كان من هو في قامة محمد عمر بشير في حاجة لمراجعة من مريديه؟ وهل, إن صحت رواية عبدالله, يعيب البروفيسور أنه رأى الصواب في رأي تلامذته فاحتذاه؟ ومحمد عمر بشير فوق هذا وذاك كله هو مؤسس المنظمة السودانية لحقوق الإنسان , عقب انتفاضة أبريل 1985 , ورئيسها الأول , وهي المنظمة التي حلها نظام الإنقاذ في أول بياناته التي حظر فيها جميع مؤسسات المجتمع المدني (ما عدا الجمعيات الدينية) , ألم يك ذلك كافياً له لمقاطعة المؤتمر.

    ذكر عبدالله أن كلمته في المؤتمر كانت بمثابة نواة لنشأة طائفة من اعضاء المؤتمر جاهرت برأيها في تعديات النظام على حقوق الانسان , و ذكر لتلك الطائفة وقفتين مهمتين بشأن حقوق الانسان , إحداهما (حين قطعنا الشك، بواسطة شهادة صدق، ان محاضرا بطب جامعة الخرطوم قد جرى تعذيبه في معتقلات النظام) فتدخلت لدى العميد عثمان الذي تكرم فأطلق سراح الطبيب بعد زيارة له في السجن غداة ذلك اليوم! ألا رحم الله كل ضحايا التعذيب والإرهاب في معتقلات وبيوت أشباح النظام الذين لم يقيض الله لهم شهادة صدق لدى عبدالله علي ابراهيم كانت كفيلة بإنقاذهم. هكذا تضحي مجمل ممارسات النظام وتصريحات قادة الإنقاذ أنفسهم وكل تلك القوانين الذميمة وغياب أي ضمانات للتحقيق والتقاضي النزيه والعادل, بل وإعداد عبدالله حقيبة الإعتقال الصغيرة دونما جريرة ارتكبها سوى سفره لطوكيو, مجرد أكاذيب تطلقها تلك المعارضة اللئيمة, ويراد لنا أن نؤمن بأن ما أخرج الرقاب من تحت المقاصل لم تكن هي تلك الحملة الدولية الناجعة التي قادها الأستاذ فاروق أبو عيسى وإنما (شهادة صدق) لدى عبدالله علي ابراهيم !

    من تلك الرؤية وذلك الأسلوب في الدفاع عن حقوق الإنسان يذهب عبدالله للتحسر على ما آل إليه حال الدفاع عن حقوق الإنسان ويسأل نفسه "كيف كان سيكون حال الشكل المؤسسي والروحي لحقوق الانسان في السودان اذا لم يغير المرحوم رأيه في المساهمة في مؤتمر الحوار الوطني). هكذا يصبح المرحوم الذي حلت منظمته الوليدة للدفاع عن حقوق الإنسان مسئولا بغيابه عن ذلك المؤتمر عما آل إليه الحال, لا النظام الذي الذي لم يكن التعدي على تلك الحقوق جزءا من ممارساته فقط إنما قاعدة جوهرية من قواعد فلسفته وركناً أساسياً من أركان آيديولوجيته. ولا يكتفي عبدالله بالتحسر فقط, بل و يغالط التاريخ قائلا (بدا لي دائماً انه قد اتيحت لنا في تلك الايام فرصة لتشكيل حركة غير حزبية جامعة لحقوق الانسان ولكنها ضاعت من بين ايدينا لجملة من الاسباب). فإذ يتذكر عبدالله عن المرحوم البروفيسور محمد عمر بشير كل شئ حتى مريديه وتلامذته ينسى أو يتناسى أن تلك الحركة التي تمناها كانت موجودة تماما وأن مؤسسها كان هو البروفيسور المرحوم محمد عمر بشير نفسه وأنها لم تضع لجملة أسباب وإنما لسبب واحد واضح بين وهو قرار حلها الذي لم يوضح لنا عبدالله لِم لم يتوسط هو وطائفته تلك لدى العمداء والعقداء الودودين الأتقياء لإلغائه!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-11-2013, 08:10 AM

بهاء بكري

تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3164
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... (Re: بهاء بكري)

    وهذه كتابة وسيمة اخري من الرجل الزين طه سليمان يفند فيها ادعاءات عبدالله علي ابراهيم ومواقفة الداعمة لسلطة الانقاذ
    ومحاولة تسويق مشروعها الفكري من مواقعة القديمة

    Quote:
    لا فض الله فوك يا محمد سليمان فقد القمت هذا الدعى حجرا .

    عندما اصدر الترابى قانونه الجنائى فى 1988 وكان تحت التداول فى قبة البرلمان وهو نفس القانون الذى فرض بعد الانقلاب بقوة السلطه , اصدر عبد الله على ابراهيم نشره صغيره وزعها امام مدخل دار اساتذة جامعة الخرطوم ايد القانون واعترض على ماده واحده هى الرده و ايد القانون برغم كل سوءاته التى كشفتها ندوة المحامين انذاك فى دار نقابة المحامين ولكن عبد الله على ابراهيم دافع عن القانون مما يكشف ادعاءاته بالدفاع عن حقوق الانسان وبكل بجاحه ووقاحه يقول انه كان ينوى تكوين منظمه لاحزبيه لحقوق الانسان , حسنا , اذا كان حقا هو مدافع عن حقوق الانسان اين مدافعاته عن الحقوق والحريات المنتهكه فى ظل الانقاذ بل على العكس ظل على الدوام يهجو المدافعين عن الحقوق والحريات الاساسيه ويفت من عضدهم بمقالاته المسمومه و ننسى مقالاته فى جريدة الفجر المهاجره مما دعا الاستاذه فاطمه احمد ابراهيم للتصدى له وكان دائم التنقيب فى الاوراق القديمه ليجد مكامن الذم والهدم ليختلقها و لينسج منها القصص وكان من الاحسن له ان يعتذر عن مشاركته فى المؤتمر الذى دعى له فى اول الانقاذ لانه ارتضى ان تستغفله الانقاذ وتذر العيون به لكى تدعى الحياديه والاستقلاليه وترتضى ان يكون ترس من تروس الانقاذ فى ماكينتها وآلتها التىداست بها الشعب وبهذا يكون هو شريك اصيل فى كل جرائم الانقاذ ان لم يكن مباشرة بل بالتواطوء والصمت وعبد الله على ابراهيم لا يحمل اى امانه اخلاقيه ان لم تكن شخصيه فأين امانة العلم الذى يدعيه فبدلا من ان يوجه سهامه للحكومه التى سامت الناس العسف والقهر يوجه سهامه للمعارضه الشماليه ويشمت فيها والشماته من شيم الضعفاء والجبناء .
    عبد الله على ابراهيم وامثاله يمثلون سلسله متصله فى التاريخ من الذين يزينون للطغاة افعالهم بل يبدعون لهم فى الوسائل وما قصة لرجل الذى زين لمعاويه خلافة ابنه ببعيده وامثال عبد الله على ابراهيم بكلماتهم وكتاباتهم يشرعون فى اثارة البلبال والتشويش على الخط المقاوم عن طريق ادعاء الحيره وصعوبة معرفة الصواب فى وضع معقد وهذا ما يحدث فى جميع العصور ونحن نشاهد المتخمين بالقلق والحيره والذهول والتمزق وهم يبررون الخنوع ويروجون الهزيمه والعبوديه اذ يبدأ دعاة الاستسلام هؤلاء ببلبلة الرأى العام تمهيدا للتشكيك فى شرعية وصواب المقاومه وصولا الى ضرب الجناح المقاوم والحقيقه ان الحيره وبذر البلبله ما هى الا حركات مسرحيه بلهاء تحاول تضبيب الصوره الواضحه والمضاربه على الحسبه السهله كالماء التى تقول ان الانقضاض على الديمقراطيه وتكميم الافواه والحجر على الحريات فلا بد من المقاومه هكذا ببساطة واحد مجموع واحد يعلن المنطق المقاوم عن نفسه . ولكن عبد الله على ابراهيم يختار الميدان الآخر لا ميدان المقاومه وهذا الموقف يفتح مره اخرى وبشده علاقة المثقف بالسلطه .
    يذكرنى موقف عبد الله على ابراهيم هذا بموقف العلامه ابن خلدون الذى كتب عن المبدع سعد الله ونوس سرحيته منمنات تاريخيه فابن خلون رغم عبقريت وقف مع الغزى والغاصب ضد جموع الشعب وضد الخط المقاوم وقد جاء انه قد حمل نسخه من القرآن وعلبه من الحلاوه هديه للغازى تيمور الذى بنى مئذنه من جماجم اهل حلب .
    فى مسرحية سعد الله ونوس منمنمات تاريخيه يسأل التلميذ استاذه ( اليس من مهمة العالم ياسيدى ان ينير للناس ضوءا ام ان يهديهم الى سبيل يخرج بهم من الانطاط ) يجيب ابن خلدون بالنفى ويضيف ( مهمة العالم ان يحلل الواقع كما هو وان يكشف كيفية الاحداث ثم اسبابها العميقه )
    وهذا يذكرنى ايضا بمقولة ماركس اننا نحتاج لفكر يغير لا فكر يحلل
    وفى المسرحيه يستخلص سعد الله ونوس موقف العال العبقرى التاريخى ومن ثم قيمته فى التاريخ وهى التى يقولها مشخص دور ابن خلدون مجيبا على سؤال يلقيه مشخص دور شرف الدين : -
    شرف الدين : - ماذا سيقول عنك التاريخ ياسيدى ؟؟

    ابن خلدون : - لن يذكر التاريخ الا العلم الذى ابدعته والكتاب الذى وضعته ما هذه الاحداث العابره فلن يذكرها الا موسوس مثلك ومثل كاتب هذه الروايه .

    وهكذا امثال عبد الله على ابراهيم يظنون اننا لن نذكر مواقفهم عند ما حمى ا########س وتمايزت الصفوف وانفرزت الكيمان وتخندق الناس .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 4:   <<  1 2 3 4  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

عبد الله على ابراهيم ...فى وجه العاصفة ....كتاب السودان غاضبون ... فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de