أضخم حدث لفعالية سودانية أمريكية في منطقة واشنطن
صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
اتحاد الصحافيين بواشنطن يعلن عن تأجيل ندوة نعمات مالك الي السبت القادم
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 01-08-2014, 10:49 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور !
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
20-10-2013, 04:27 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور !

    صمت البراكين قبل انفجار الحمم .. شعر: عالم عباس طباعة أرسل إلى صديق

    الأحد, 20 تشرين1/أكتوير 2013 11:59




    Share




    Alim Nor [alim.nor@gmail.com]
    (1)
    هدوءٌ، ولكنه عاصفةْ.
    هدوءٌ،
    وفي صمته الكاظم من غيظه
    قنبلةٌ ناسفةْ.
    هدوءٌ،
    يهندس في السرِّ
    ذرّاتِ وثبته،
    ومجرّاتِ ثورته،
    واكتساحَ جحافله الجارفةْ.
    هدوءٌ
    يدَمْدِمُ غَضْبتَهُ، ويُكوّرُ قَبْضَتَهُ
    ويدوْزِنُ أوتارَ حناجرِهِ الهاتِفةْ.
    هدوءٌ،
    يسطّر اشعار مسيرته العارفةْ
    و يرتّبُ للنصر عبر صفوف كتائبه الزاحفة.
    هدوءٌ،
    يكدّس الرعدَ والبَرْقَ ضمّادةً
    فوق شرايينه الراعفة.
    هدوءٌ،
    ليملأ عينيه من خناجر جلاده النازفةْ.
    هدوءٌ،
    يُحَفّزُ خَيْلَ الوُثُوبِ،
    بِمِهْمَازِ هَبّتِه الهادفةْ.
    هدوءٌ صَمُوتٌ ليكبُت ثرثرةَ المُرْجفينَ،
    ويَفْضَحُ عُرْيَ المُرائين،
    علَى وَهْجِ نيرانها الكاشفةْ.
    هدوءٌ،
    يُخاتِلُ عُذْرَ التأنِّي،
    وغَدْرَجَلاوِذَةِ الأمْنِ،
    إفْكَ الدجاجلة الملتحين،
    ذوي السحنة الزائفةْ.
    هدوءٌ،
    وتحسبه هدْأة الموت،
    لكنّها الآزفةْ،
    ستتْبعُها الرادفة.
    فلا هجعت تلكمُ الأنفس الخائراتُ
    ولا وهنت جذوةُ الرفض فينا،
    ولا نامت الأعينُ الخائفةْ.

    (2)
    يا سهادَ الدفاتِرِ في ليلة الصَّمْتِ،
    والشعراءُ الخليّونَ ناموا.
    يا صراخَ القوافِي الحبيسةِ ما بين اقلامِهم،
    واصْطِخابِ محابِرِهِمْ، حيث قاموا.
    يا ارْتِعاشَ التَّمَرُّدِ في الدمِّ يغلي،
    فلا يستقرُّ إلى أن يقرَّ السلامُ.
    إلى أنْ يًقامَ القِصاص على ساحةٍ العَدْلِ بالْقِسْطِ،
    لا يَتَفَلَّتُ جانٍ،
    ولا يعْتَرِي المُنْصِفين انْهِزامُ.
    هدوءٌ، يُبَدّدُ وحشَتَهُ،
    ويُحَدّدُ وجْهتَهُ،
    ويُزَلْزِلُ عرْشَ البُغَاةِ، يَدُكُّ صَياصِيَهُمْ،
    حيث حَلّوا وحيث أقاموا.
    هدوءٌ، تبرْكَنَ يغلي،
    يُؤَكِّدُ أنَّ الطواغيتَ وَهْمٌ،
    وأنَّ دمَ الأبْرِياءِ حرامُ.


    منى/جدة 17، 18 اكتوبر2013

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 20-10-2013, 04:28 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-10-2013, 04:38 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    لاحظت كمتابع محب جدا لشعر عالم عباس أنه يكتب كثيرا من الشعر فى السنوات الأخيرة
    خلال فترة الحج تحديدا عبر منحى دينى واضح لكنه يشحنه دون هتاف وإستعراض ثورى بمنحي سياسى من واقع الواقع اليومى السالب بوطنه القديم السودان الممزق بفعل الحروب والمجاعات والقهر وسوء الحكم وتفشى الفساد وقد برز هذا المنحى عند عالم وظل يؤرقه أخيرا ويمكن ملاحظة ذلك الأرق الجميل فى إثنتين من خرائدة الأخيرة التى كتبها تلك الفترة السابقة لعبوره بحر المالح تجاه مغرب الشمس ! ،
    الأولى حول زيارته ذات عيد أضحى يثرب وطابا وطيبة مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم وزيارته بقيع الغرقد وأخرى حول زيارة له لمدائن ثمود حيث قوم صالح متقمصا عبرها لسان سيدنا صالح كمنذر من خراب لكنه قومه لايسمعون مثل حكامنا قبل أن تدركهم الصيحة وتتركهم فى ديارهم جاثمين .
    الشاعر فى القصيدة صوته الهادى المنذر من عذاب الصيحة وخراب الديار فهل يسمعون.
    تحية للشاعر المجود عالم عباس هذا الدفق الشعرى الراقى بمنى وجدة والمسلمون يرمون ويطوفون والحكام فى بلادنا يخربون و يقهرون حتى تدركهم البراكين بحممها عندها لاعاصم من الشعب ولاجبل يأوى من الغرق .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-10-2013, 05:57 PM

عبيد الطيب

تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1116
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: هدوءٌ،
    يكدّس الرعدَ والبَرْقَ ضمّادةً
    فوق شرايينه الراعفة.
    هدوءٌ،
    ليملأ عينيه من خناجر جلاده النازفةْ.
    هدوءٌ،
    يُحَفّزُ خَيْلَ الوُثُوبِ،
    بِمِهْمَازِ هَبّتِه الهادفةْ.
    هدوءٌ صَمُوتٌ ليكبُت ثرثرةَ المُرْجفينَ،
    ويَفْضَحُ عُرْيَ المُرائين،
    علَى وَهْجِ نيرانها الكاشفةْ.
    هدوءٌ،
    يُخاتِلُ عُذْرَ التأنِّي،
    وغَدْرَجَلاوِذَةِ الأمْنِ،
    إفْكَ الدجاجلة الملتحين،
    ذوي السحنة الزائفةْ.
    هدوءٌ،
    وتحسبه هدْأة الموت،
    لكنّها الآزفةْ،
    ستتْبعُها الرادفة.
    فلا هجعت تلكمُ الأنفس الخائراتُ
    ولا وهنت جذوةُ الرفض فينا،
    ولا نامت الأعينُ الخائفةْ.


    سمعت دويُّ رعد حروف شاعرنا السَّارية عالم عباس
    وحين شام البدويُّ ود المقدم برقها عرف أنها هطلت بأرضنا اليباب .....
    التي أجدبها تنابلة الشِّعر الدَّعيّ كما يسميهم عالم عباس ببروقهم الخُلَّب
    التحيَّة لهذا الشاعر الشاعر حقا .....، لأن لحروفه صهيل ولمفردته حمحمة
    ولشعره صواعق وبروق وأهازيج وزغرودة وشُبَّال...........

    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-10-2013, 08:50 AM

عبيد الطيب

تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1116
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: يا سهادَ الدفاتِرِ في ليلة الصَّمْتِ،
    والشعراءُ الخليّونَ ناموا.
    يا صراخَ القوافِي الحبيسةِ ما بين اقلامِهم،
    واصْطِخابِ محابِرِهِمْ، حيث قاموا.
    يا ارْتِعاشَ التَّمَرُّدِ في الدمِّ يغلي،
    فلا يستقرُّ إلى أن يقرَّ السلامُ.
    إلى أنْ يًقامَ القِصاص على ساحةٍ العَدْلِ بالْقِسْطِ،
    لا يَتَفَلَّتُ جانٍ،
    ولا يعْتَرِي المُنْصِفين انْهِزامُ.
    هدوءٌ، يُبَدّدُ وحشَتَهُ،
    ويُحَدّدُ وجْهتَهُ،
    ويُزَلْزِلُ عرْشَ البُغَاةِ، يَدُكُّ صَياصِيَهُمْ،
    حيث حَلّوا وحيث أقاموا.
    هدوءٌ، تبرْكَنَ يغلي،
    يُؤَكِّدُ أنَّ الطواغيتَ وَهْمٌ،
    وأنَّ دمَ الأبْرِياءِ حرامُ.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-10-2013, 08:59 AM

بله محمد الفاضل

تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 5945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: عبيد الطيب)

    أنا في شوقٍ عظيمٍ إلى هذا الشاب
    ذلك قبل البدء في أي قراءة
    فاسم العالم وحده -بالنسبة لي-
    قراءة تفتح على ناصيتين
    وعمق...



    شكراً يا أحمد
    شكراً


    تحياتي، محبتي واحترامي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-10-2013, 02:11 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: بله محمد الفاضل)

    تحية اخى عبيد الطيب
    وأخى بلة محمد الفاضل
    ومثلها للشاعر (المتواضع ) فى عصر (متكبر ) عالم عباس محمد نور
    والمتابع المحب لصاحب (منك المعانى ومنا النشيد ) الشاعر السودانى الفحل عالم عباس محمد نور يلحظ منذ العام 1999 بروز منحي جديدا فى مسيرته الجمالية إلى جانب القريض الذي بلغ به الثريا وفاق الفرقدان والقوس والسماك الأعزل سموا ورفعة كما شهد بذلك الدكتور عبدالسلام نور الدين أستاذ الفلسفة والتفكر الصوفى المعروف فى متن مقاله الماتع الموسوم ( فضيلي وعالم عباس : النهر والظعينة ) ذاك المنحى هو كتابة المقال والدراسات السياسية والفكرية والنقدية التى تهتم كثيرا بالهوية ،التأريخ ونقد وتحليل بعض الأعمال الروائية السودانية تحديدا مقالاته الشهيرة عن العالم الروائى لإبراهيم إسحق الذى إلتفت قلة من السودانيين لمنتوجه الثر منهم الناقد أحمد عبدالمكرم ( توفى العام 2012).
    مقالات عالم عباس كشعره يغلب عليها الصقل والتجويد وبياض وصفاء المفردة وكثرة الإحالات حيث يتجلى ذلك بوضوح فى سلسلة مقالات قديمة له بصحيفة الصحافة السودانية العام 1999 تحدث عبرها بوضوح عن الهوية والهامش والتهميش السياسى وقد أثارت لغطا وجدلا عبر التعقيبات الكثيرة التى تحاروت معها قدحا وذما وشتما كذلك .
    أذكر كذلك دراسته التحليلية والتأريخية والتقريظية حول تأريخ السودان ودارفور التى قدم بها ترجمة الشاعر الكبير النور عثمان أبكر (1938-2009) لمؤلف الالمانى الرحالة والجغرافى الشهير ناختيقال بلسان غوتة وشيللر عن تأريخ رحلاته ومشاهداته فى دارفور وقد نشرت منفصلة فى صحيفة الخرطوم قبل صدور الترجمة كانلة فى كتاب قبل عام من تحديق النور عثمان أبكر فى الموت بالدوحة ،وعبر تلك المقالة يرتفع عالم عباس بهذا النوع من الكتابة عن التأريخ وأفريقيا إلى مصاف جمال محمد أحمد (1916-1986) الذى هو مثل عالم ( لايكتب علما ومعرفة لمنه يجاهد ليمسك بتلابيب لحظات من الحس ) أو كماقال جمال وإقتبس عالم فى ذينك المؤلفين .

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 21-10-2013, 02:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2013, 10:46 AM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    تحية وتقدير للشاعر المحترم عالم عباس وعموم من يراه.
    وأذكر كذلك دراسته المعمقة الموسومة (إبراهيم إسحق ..صورة فنان ..شوقار الخريف اللين ) وقد نشرت كذلك فى أربعة اعداد بصحيفة الخرطوم شتاء 2004 وبه إحتفال باذخ كذلك بالنور عثمان أبكر وقد كان حيا وحييا وقتئذ وأثره الموجب على عالم عباس وجيله بدرجة يصعب التحديد إن كان ذاك المقال المدهش يحتفى بإبراهيم أم بالنور أم بكليهما ؟
    وعلى ذكر النقد والنور عثمان أبكر كشاعر ضخم ومؤسس لمصطلحات شعرية تجذرت بقوة فى قاموس الجمال السودانى فعلام عباس عميق البصر وشديد الحب والتأمل فى قاموس وصور ومجازات ومخيلة وروح وعصر وشخصية الشاعر محمد عبدالحي (1944-1989) ولعل عبدالحي كمابلغنى قديما من مصدر خاص جدا هو من قام بتقسيم معمار ديوان عالم عباس( أسئلة الأشجار الكبري) الذى للأسف الشديد لم تكمل دار جامعة الخرطوم للنشر سنوات الثمانين من القرن الماضى إكمال طباعته بأعداد متفق عليها بل قلصت عدد النسخ الصادرة بزعم نقصان الورق فتأمل حيث قام عبدالحي كمقيم للديوان الذى رفض الشاعر الكبير صاحب( البحر القديم )إجازته حين طان مقيما لبعض مطبوعات تلك الدار فقام صاحب (حانة الغراب ) بتوزيعه على هيئة ونسق تحاكى المعمار الشعرى المدهش الذى إكتست به مطولته (العودة إلى سنار ) .
    يقول عالم عباس فى رسالة خاصة أرسلها لى من شرق بحر القلزم وكنت ثاويا شمال بحر المانش طلبا للخبز والعشب والماء الناير والعسل البرى والجراد ! :
    (أنا على حبى القديم لعبدالحي تهيبت أن أكتب عنه وعن شعره ..المتأمل في شعر عبدالحي يري صفاء للغة غريب..هو مصهر كبير للشعر يحرقه ويقطره تقطيرا مجوهرا كأصفي مايكون وأعذب ..للفظ عنده الف ظل وظل ولن كأن أنجم الكون كلها مودعها فى غرفة من المراة الملونة ..تشع بألف بريق ولون ..يقطر الشعر من ذاته وعلى زكانته وهدوئه ،فى زكانة البحر وسكونه بداخله موار جياش ..كنت ومازلت أرى أن مفتاح شعره فى الكلمات التى كان يحلل بها شعر التجاني يوسف بشير ..) إنتهى
    *تنبيه :
    رسالة عالم عباس الخاصة لشخصى الضعيف تكبد الناقد الراحل المغفور له أحمد عبدالمكرم بنشرها دون أدنى تحوير بالملحق الثقافى بجريدة الخرطوم
    وهى فعلا جديرة أن تنشر رغم خصوصيتها لكن الكتابة مهما كان جنسها حين يجود بها قلم مثل قلم عالم عباس تكتسب قيمة معرفية وجمالية عالية جدا يتشابك عبرها الخاص بالعام .


    alim2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    الشاعر عالم عباس

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 22-10-2013, 10:48 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2013, 11:02 AM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    قصيدة (عبق البقيع) التى كتبها عالم بالمدينة المنورة ربما قبل سنوات و تندرج ضمن خرائده التى يكتبها بالحجاز تحديدا ويسود بها الأثر الدينى القوى الممزوج
    بإسقاط سياسى دون هتاف وصراخ وجرى الإشارة لذلك فى المداخلة الثانية وسوف يتم تبيان المزيد من ذلك فى مداخلات لاحقة عبر إحالات مرجعية والله أعلم.

    عبق البقيع
    عالم عباس
    ***
    مِنْ نحْوِ طـابَةَ كُـلُّ الـريحِ ريـحُ صَبَا .
    .. وكـلُّ نَشْـرٍ خُـزامـاهَا زَهَـا و رَبَـا
    و رَفّ فـي الضوءِ مِنْ عطرٍ يَضُـوعُ بِهِ .
    .. عِـطْراً مـضيـئاً كَأنْفاس الرُّبَى رَطـِبَا
    كُـلُّ الـنواضِرِ منْ زهرائِها انْكَسـفَـتْ .
    .. كـل البـدور تـوارَى نـورُهَا و خَـَبا
    فـذا العقيقُ عـقيقٌ مـن سَـنَا شُـهُـبٍ .
    .. مـِنْ مِـَّنةِ الله، قـدْ أعْطى وقـد وهـبا
    فالـتُّرْبُ مِـْسكٌ ومن عَبَقِِ البـَّقيعِ نَـدَىً .
    .. و النـخلُ يَـرْشَحُ طِـيـباً من أريجِ قُـبَا
    سـما بـروحيَ مِـنْ ريـحانها سـبـبٌ .
    .. إلـى الـمعـارج لَـمَّا عَـزَّ مُنْـسَرَبـَا
    هنـا الأرضُ مـن نفـحاتِ الله عـابقـةٌ .
    .. هـنا السماواتُ قَـدْ مـَدَّتْ لـنا طُـنـُبَا
    تـسري الـسـكينةُ في أوصـالنا بَـرَدا .
    .. ويـخفقُ القلـبُ من جـّرائـِها خَـبَـبَا
    لـمّا هَمَـمْتُ و أوْهَى الذَّنْبُ من عَضُدي .
    ذنـبٌ أصـاب شبـاباً لاهـياً و صِـبا
    و حَـزَّ في النفس ما قَدْ حَـزَّ مِـنْ وَضَرٍ .
    كَمْ كان غَـرّرَ بِـي و اسْتَـْكـثَرَ الكَرَبا
    هـُرِعْـتُ نحـوك و الآمـالُ تَسْـبِـقُنِي .
    و أَوْشَـكَ الشَّـوْقُ من أشـواقـه يثـبا
    و رضْـتُ روضتك الفـيحـاءِ في لَهَـفٍ .
    و القـلْبُ قَـْبـلُ أُسَـْيفَـاناً ومـرتَعِـبَا
    وعُـدْتُ مـنك بـأفراحٍ تُـطَـوِّقـنـي .
    ما عاد مـنك فـؤادٌ قَـطُّ مُكْـتَـئِـبـا
    ****
    هــذا مـقـامُ رسـول الله فاحـْتَشِمـي .
    يا أحْـرُفِـي واتْلَئِـبِّي، والْـَزمِي الأدَبـَا
    هـنـا الـتَّحِـيَّاتُ قـرآنٌ و معـجِـزَةٌ .
    وكُلُّ حَـرْفٍ سَـنَـاهُ سـاكـِبٌ ذهَـبَـا
    قـفـي مـكـانَـكِ، لا الأقـوالٌ قـادرةٌ .
    مِنْ أَنْ تَبـُوحَ ولا أن تـَبْـتَـغِي سَبَـبَـا
    سِـرُّ البَـلاغَـةِ في هـذا المـقامِ بِـأنْ .
    .. تسْـتَرْجِعَ الـقولَ مَنْـطُوقـاً و مُـكْتَـتَبَا
    ما قولُ كعْـبٍ، و مـا " بانتْ سُعادُ" وما .
    "ريمٌ علـى القاعِ" إنْ أَمَّـلْـتَ مُكْتَـسَبـا
    و ما "تـذكُّرُ جـيـرانٍٍ بـذي سَــلَـمٍٍ" .
    .. و ما "رحـيلُ فـؤادٍ فـي" الهَوَى اغْتَرَبَا
    يكْـفيـكَ مَدْحاً بـأنَّ الحـقَّ عـَظَّـمَـهُ .
    .. خُـلْقَـاً عظيماً، وحَسْبي مـَدْحـُهُ حَسَـبا
    إنـا لنـمـدحُ بـالأقـوالِ أنْـفُـسَـنَـا .
    .. إبَّـانَ نَـمْـدَحُـهُ،بَـدْأاً و مُـنْـقَـَلـبَا
    تَشَـرَّفَـتْ كلـماتي فـازْدَهَـتْ أَلَـقَـاً .
    .. و اسْتَغْرَقتْـهَا المعاني فانْـتَشَـتْ طَـرَبَا
    و طِـرْتُ حتى كَأَنْ لا جِـْسـمَ يُـثْقِـلُنِي .
    .. كحـوتِ مُوسـَى سَرَى في يَمِّـهِ سَرَبَا
    وِدْدتُ أمـضِي فلا دُنـيـا تُغَـرِّرُ بِـي .
    .. و شـاقـنِي المـوتُ لَكِـنَّ الـغَرُورَ أَبَى
    أهْـوَى الـبّقـيعَ، فَهَلْ لِي أنْ أَفُـوزَ بـه .
    .. شِبْـراً يَـضُـُّم ثـراهُ خَـدِّيَ الـتَرِبـا
    ****
    يا سـيدي يـا رسـولَ الله يـا سَـنَـدِي .
    يـومَ الـتَّغَابُـنِ إذْ لا فَـوْتَ، لا هَرَبـَا
    إن لـم أجِـدْكَ شفـيعـي حيثُ لا عَـمَلٌ .
    .. قَـدَّمـتُ يَنْـفَـعُ أو أقْـضِي بـه أَرَبـَا
    و ما وجـَدْتُ سِـوَى الحـَسْراتِ تَتْبَعُنِي .
    .. عـنـد الحسـابِ فَيَاوَيْـلاَهُ وَا حَـرَبـَا
    ****
    صَلّـى علـيكَ إلَهـِي قَـدْرَ ما وسِعًـْت .
    .. آيُ الكتـابِ مـعـانٍ أثْـقَـلَـتْ كُتُـبَـا
    يـا ربِّ صـَلِّ على الـمحبوبِ سـيِّدِنَـا .
    .. كـما تـكـونُ صلاة، غـَيْدَقـَاً سَـكِبـَا
    سَحّـاً سَكُـوبـاً، دوَامـاً دُلَّـحَاً غَـدِقَـاً .
    .. غَيْـثـَاً غِـيَاثَـاً، مديـداً، دَيْمَـةً سُحُـبَا
    و ادْرِك بـرحمتـك الكُبْرَى أخـا حَـزَنٍ .
    .. و الْـخَالَ و الآلَ، أدْنـَاهُـمْ أخَـاً و أَبَـا
    و الأمَّ و الأهْـلَ و الوِلْـدَانَ أجْـمَـعَـهُمْ .
    .. و الأقْـرَبـينَ إذا ما سَهْمُهُـمْ ضـَرَبـَا
    و ارسـل صلاتك مـدراراً يحـف بهـا .
    .. سـِرْبُ الملائـك مـستوراً ومُحْـتَجَـبَا
    ثُـمَّ السَّـلامُ كَما قـْد يَنْـَبغِـي دِيَمَــاً .
    .. تـسِــحُّ درَّتـُهـا ثـَرّارةً قـِـرَبـَـا
    واخْتِمْ سلامـك في قبـرٍ وقـفْـتُ بـه .
    .. من نحـو طـابة إذ ما هـبَّ ريـحُ صبا
    ::: :::
    **تنبيه : النص أعلاه وجدته فى منتدى موسوعة التوثيق الشامل على الشبكة العنكبوتية فلصاحبه التحية والتقدير ..
    *** تندرج هذه القصيدة فى ذات مرتقى (مدينتك الهدى والنور ) لمحمد المكى إبراهيم وبدرجة أقل ( معلقة الإشارات) لعبدالحي حيث يسود فى كلها النفث الدينى وسوف أعود لذلك فى مداخلات قادمة والله أعلم .
    *

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 22-10-2013, 11:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2013, 12:24 PM

عبيد الطيب

تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1116
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: فالـتُّرْبُ مِـْسكٌ ومن عَبَقِِ البـَّقيعِ نَـدَىً .
    .. و النـخلُ يَـرْشَحُ طِـيـباً من أريجِ قُـبَا
    سـما بـروحيَ مِـنْ ريـحانها سـبـبٌ .
    .. إلـى الـمعـارج لَـمَّا عَـزَّ مُنْـسَرَبـَا
    هنـا الأرضُ مـن نفـحاتِ الله عـابقـةٌ .
    .. هـنا السماواتُ قَـدْ مـَدَّتْ لـنا طُـنـُبَا
    تـسري الـسـكينةُ في أوصـالنا بَـرَدا .
    .. ويـخفقُ القلـبُ من جـّرائـِها خَـبَـبَا
    لـمّا هَمَـمْتُ و أوْهَى الذَّنْبُ من عَضُدي .
    ذنـبٌ أصـاب شبـاباً لاهـياً و صِـبا
    و حَـزَّ في النفس ما قَدْ حَـزَّ مِـنْ وَضَرٍ .
    كَمْ كان غَـرّرَ بِـي و اسْتَـْكـثَرَ الكَرَبا
    هـُرِعْـتُ نحـوك و الآمـالُ تَسْـبِـقُنِي .
    و أَوْشَـكَ الشَّـوْقُ من أشـواقـه يثـبا
    و رضْـتُ روضتك الفـيحـاءِ في لَهَـفٍ .
    و القـلْبُ قَـْبـلُ أُسَـْيفَـاناً ومـرتَعِـبَا
    وعُـدْتُ مـنك بـأفراحٍ تُـطَـوِّقـنـي .
    ما عاد مـنك فـؤادٌ قَـطُّ مُكْـتَـئِـبـا


    سلااام احمد والتحية لك مجددا ولشاعرنا عالم وللأخ بله

    أحمد أقول صادقا وبلا شطط وشطح
    عندما أنظر لوجه محمد المكي وعالم والكتيابي وأزهري وعاطف وسند والطيب صالح وإبراهيم إسحق
    والدلال وودقدال الكباشي ومظعن وعلي الشيخ ود المُر وحنفي و عضو المنبر أبا ذر.........
    عندما أُحدِّق في وجوه هؤلاء أحسُّ في داخلي أنني أنظر لوادي عبقر كفاحا
    في وجوه هؤلاء نور او هالة من الإبداع وقبس من دعاش التميز او الموهبة
    مسحة من العبقرية ، شئ لا أدري كنهه ولكنني عندما أري وجه مثل هذا
    أوقن تماما أن صاحبه مبدع وصاحب موهبه و.......


    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2013, 12:59 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: عبيد الطيب)

    تحية وتقدير مجددا أخى ود المقدم وأنت تعود لتقرأ شعرا صافيا و تجود بذكر من رايت من الشعراء الذين ترى فى محياهم سمات عبقرية وصفاء و تواضع
    من جملة الأسماء الجميلة التى جدت بها فى مداخلتك تشرفت حتى كتابة هذه المداخلة برؤية الطيب صالح ، مصطفى سند ، عالم ،إبراهيم إسحق ومحمد المكى و الكتيابى الذى يكفيه فخرا أنه إبن شقيقة صاحب (إشراقة ) ذاك الصوفى المعذب الذى جمل قرنا كاملا بالشعر وهو دون ربع القرن عند رحيله وأتفق معك على رؤية علامة العبقرية والتواضع والجمال فى وجوه من رايت ممن ذكرتهم
    تحديدا الطيب صالح ومصطفى سند وعالم عباس وإبراهيم إسحق وهم أكثر من رايت منهم وأذكر دون رياء صدف أن صليت إماما بنفر من المسلمين فى نجيلة معهد الدراسات الاسيوية والافريقية بجامعة الخرطوم فى صلاة سرية وعند سلمت وألتفت تجاه المامومين خلفى رايت عالم عباس وإبراهيم إسحق ضمنهم فقلت للأول لو كنت اعلم أن إبراهيم إسحق يصلى خلفى لتنحيت عن الأمامة فهو (الإمام وإحنا بنصلى وراهو فى الجامع ) اللهم لارياء بل شهادة فى رجل أحسبه صالحا هو الفقير إبراهيم إسحق ..
    فى مداخلتى الثانية أشرت لقصيدة ل (عالم عباس ) عن مدائن صالح وبها ذكر للناقة التى (لم يذرها ثمود تأكل فى أرض الله ومسوها بسوء رغم تحذيرات نبى الله فأتاهم العذاب الذى أراه قد دنا من الظالمين بوطنى وهم لايسمحوا لنا بشرب يوم معلوم ) .
    تقرأ القصيدة ويلاحظ كذلك أنها مكتوبة بمنى ذاك المشعر المهيب وما (أحلى المبيت بمنى ) مثل الخريدة عنوان البوست الحالى التى كتبها عالم كذلك بمنى قبل أقل من إسبوع
    ولا لأدرى كيف يتسنى لعالم عباس كتابة الشعر فى ذاك المكان المهيب المكتظ بالموحدين من كل فج عميق ..
    تحية لعالم و ود المقدم وجميع من وقف بمنى ونام منذ أن رفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل
    وأصلى على أحمد سيدى
    القصيدة وقد عثرت عليها فى بوست قديم بأرشيف المنبىر للعض المقل المجود (أبو) جهينة .

    إلى الخرطوم من مدائن صالح
    عالم عباس

    (1)

    غضبٌ في السماء
    وقد صبّت الشمسُ من حقدها
    ما تشاء!
    شواظاً وناراً،
    فما ثَمَّ ماء!

    (2)
    لم يكن في السماوات من مطرٍ،
    فالسحاب جهامْ
    والأرض من غيظها
    برْقَعتْ وجهها
    تستفزُّ الأنام.
    هبّت الريح تتْرى،
    بأخْبثَ ما تحمل الريحُ،
    واستوثق المَحْلُ يسري،
    وشاع السقام.
    وعمّ الظلام.
    ودبَّ السهاد فلا نوم،
    فالنوم يقظان،
    سهران للموت،
    والموتُ أقسم
    ألا ينام!



    (3)
    وقلتُ لكم يا ثمود
    هذه ناقة الله في الأرض
    خلُّوا لها وِرْدَها
    والزموا العهد، فضلاً،
    ثمود!
    وألاّ تمسّوا بسوء
    وقد حذّرتُكم قبلُ
    والأمسَ واليومَ
    لا تقربوها،
    فلا تقربوها!
    دعوها
    ففي الأرض وسع لها
    من خشاش!
    ...
    ولكنكم يا ثمود
    الذين طغوا في البلاد
    فما عاد ينفع نصحي
    وأوغَلْتُمُ في الفساد.
    بطشْتُمْ وجُرْتُم
    وحكَّمتمُ السيف
    فوق رؤوس العباد
    فذوقوا العذاب!


    (4)
    وأنذرْتُكم
    يا "قُدارَ بنَ سالفَ"
    يا "أحمر القوم"
    دع عنك تيهك
    فالعهد باق!
    فللناقة الشرب يوماً
    وللقوم يوماً
    وذاك النصيب الوفاق
    فلا تتعدّى
    ودع ناقة الله لله
    والزم مكانك!
    وقلت لكم
    أيا قومُ
    كفّوا أخاكم قدار
    وإلاَّ هلكتم معه
    وإن العذاب محيط، محيق
    فمن يدفعه؟
    وقلت لكم
    إن قولي حقٌ، فمن يسمعه؟

    (5)
    ألا أيها القوم
    كفوا أخاكم
    وراعوا حماكم
    فإن العهود وفاءٌ
    وأن التعدي ظلم
    وفي الغدر جوْر!
    دعوا ناقة الله لله
    ترتع في أرضه ما تشاء
    دعوها وإلا فتنتم
    دعوها وإلا هلكتم
    وقد أنذرتكم
    أنها فتنة لكمُ لو علمتم
    وبلوى،
    وإرهاص يوم عقيم
    ولكنْ ثمود،
    صمٌّ عمون
    ومستكبرون فلا يرعوون
    ولا يسمعون ولا يبصرون!

    (6)

    أمّا ولمّا تكفّوا
    ولم ترعَووا
    واتخذتم سبيل التحدي
    لأمر الإله،
    فذوقوا انتقامه
    ولات ملامة
    فإن العذاب لآتٍ،
    وقبل القيامة
    ألا فابشروا بالعذاب!
    ألا فابشروا بالندامة!!

    (7)
    ثلاثة أيام أُمهِلتمُ
    فاستعدّوا
    وذوقوا المتاع الأخير
    وفي داركم فامرحوا
    ومن بعدها،
    يا لبؤس المصير!


    (

    والخرطوم في نومها غافية
    ثمود تغشتهم الغاشية
    وهبت عليهم،
    ليالٍ وأيامَ،
    ريحٌ من الصرصر العاتية،
    فخرّوا كأعجاز نخل خوت
    وتلك المدائن قد أقفرت
    ثم بادت
    فما ثَمَّ من باقية!

    (9)

    الذين افتروا في البلاد
    منذ فرعون، وإخوان عاد،
    ملة واحدة.
    مستنسَخين، وفي كل عصرٍ
    همُ الطغمة السائدة
    نفس الملامح،
    نفس الخصال،
    ونفس البِطانة والثلة الحاقدة.
    على نهر دجلة، والنيل
    أو بالفرات
    على العاص أو بردى أو أزوم.
    وهمُ أُسُّ هذا البلاء المبين.
    وليس اليهود كما يزعمون،
    وليسوا النصارى ولا الأمريكان،
    ولا "الجنجويد" و "لا يحزنون"!
    فيا رب بطشك بالظالمين
    وأنت المغيث وهم يعمهون
    فخذهم، كأخذك في الأولين،
    ولا تتركنَّ،
    ولا تُمْهِلنّ،
    وعجِّلْ، ونكِّلْ بهم أجمعين
    وألقِ بهم في سواء الجحيم
    منى11/12/1426 (11/1/2006)

    * سؤال لود المقدم انت ذكرت (الدلال ) ضمن من ذكرت من شعراء فهل هو شقيق أم قريب لأخى وصديقى فى (البؤس والدرس ) اللمين الدلال؟

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 22-10-2013, 01:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2013, 03:54 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    تحية وتقدير للمتابعين وللشاعر عالم عباس
    على (الفيس بوك ) كتب تاج محمد إبراهيم يقول :
    (
    قصائد عالم عباس محمد نور الشاعر والأديب الجهبذ اشبه بأغاني البلوز ومغنيها من السود في الولايات المتحدة فهلا صاغ لنا شعرا قصيدة عنوانها للوحة عرضها التلفزيون لسنوات خلت - عنوانها " صرخة في وادي أزوم" تجسد عذابات وآلام دارفور أرضا وشعبا)
    ***
    إنتهى
    قلت : قصيدة ( وادى أزوم ) من بواكير قصائد عالم عباس ولعلها من مرحلة الشباب والعنفوان
    والقرب الجغرافى من بيئة المولد خاصة ان أزوم هو جد الأودية بدارفور حسب تنبيهات هامش الشاعر
    والقصيدة لعلها مثبتة فى ديوانه الأول (إيقاعات الزمن الجامح ) الصادر عن المجلس القومى للأداب والفنون 1974
    قصيدة (وادى أزوم) هى القصيدة الفائزة بالمرتبة الأولى فى مسابقة الشعراء الشباب 1973 (مالم يتم تصحيح التأريخ )
    عبر لجنة من أبرز شعراء السودان القديم منهم المجذوب شخصيا ، عبدالله حامد اللمين (تغنى له عثمان حسين شخصيا فى عصر بازرعة وقرشى محمد حسن وكفى )
    ،حسن عباس صبحى (قبره بمدينة تبوك السعودية وقد وقفت عليه مرارا ذات شتاء بعيد ) والنور عثمان أبكر الذى يكفيه أنه رائد أكبر مدرسة شعرية سودانية عاشت وثارت جدلا
    حتى تأريخ كتابة هذه المداخلة (الغابة والصحراء )
    وقد أفرزت هذه المسابقة شعراء كبار جدا منهم فضيلى جماع (قرأت له شعرا ناضجا بصورة مدهشة فى أرشيف صحيفة كردفان وهو طالب بطقت به ذكر للكروان !)، بشير الزبال ،ديشاب ، الشنقيطى وهلمجرا وحسب تصنيفى لم يتم تجاوز هؤلاء الشعراء حتى الراهن عبر من جاء بعدهم
    مع تقديرى الشديد لشعر محمد محى الدين (بتاع مدنى ) خالد عبدالله ( السوكى ) ،الكتيابى وعسى ان يذكر معهم يحي فضل الله (بتاع كادقلى )
    النص الكامل لخريدة وادى أزوم يقرأ:
    *************8
    أزوم يا أزوم
    يا شاطئاً رسى عليه زورق الغيوم
    تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال
    على الحراز و الهشاب و الخروب و السّيال
    كأنما الندى عليه باقة من النجوم
    على امتداد ما رأت عيناي من رؤى
    و الغابة العذراء مثل كوكب نأى
    كأن زرقة السماء ثوب عرس
    طرزت أطرافه رقائق النسيم
    ***
    و حوّمت فراشة تعانق المساء عند حافة المغيب
    شفافة الجناح
    مثلما الرمال كل ذرة تكسرت من النجوم
    و صافياً كأنه حداء عندليب
    و مثل رغوة الحليب
    تدافع السحاب عاليا
    يدف جانحيه للسماء ، للمدى الرحيب
    هناك حيث كان يرتمي أزوم
    و قبل ألف ألف عام
    حين لم يكن أزوم غير فكرة في خاطر الإله
    و حين كانت السماء غير هذه السماء
    و الحياة..
    شيئاً آخراً يضيق عن تصويره الكلام
    و حين كان كل شئ مبهماً على الدوام
    شاء ربنا بسر حرف (كن)
    و سر لفظ (كن)
    أن يوجد الانسان كامناً في داخل الانسان
    فشال من جنان الخلد قطرة و من دموع الحور
    فهزها ورج رجتين
    و صبها حيث كان يحتمي بارضه
    أحب ما يريد من خلق و من بشر
    فكان في بلادنا أزوم
    و تصرخ الرياح مثلما الدويّ
    و تعبر الوادي فيصعق الضعيف و القوي
    و يرسل الأنين خافتاً
    فيستجيش في سباته الهموم
    و حين قلت همستين للرياح
    انفلتت تفر من عقالها و ركضت
    تضرج التخوم
    و سمرة الشط تغط في مهادها الخصيب
    كمثل راهب يكدس الغموض حول سره الرهيب
    و يستفيض في مخاضه القديم
    فيجزل العطاء و العطاء مثل رحم الزمان
    لا يني يدوم
    منذ كان في بلادنا أزوم
    أزوم يا أزوم
    اللفظ ظل مثل جثة تنام في قرارة الأبد
    و هبته أنا الحياة من دماي ،، من عصارة الشعور
    من قرارة السعد
    لكنه يعقني ،، يعقني
    لكم وددت لو يطيع لحظة
    و بعدها أفارق الجسد
    أزوم ،، أيها المهاب ،، ايها العظيم
    بكل امتدادك الشموخ في طريقك الطويل
    بكل انسيابك البديع رائعاً و مروعاً
    بكل اندفاعك الدفاق نحو الشمس في متاهة الغروب
    بكل ما يحف شخصك المهيب من جلال روعة الطيوب
    و كل ما تهزه حرارة التكوين و المخاض
    و كل روعة العطاء و النماء
    في كل ضمة عميقة يمنحها الحبيب للحبيب
    اليك في سباتك اليقظان في مهادك العجيب
    عليك من ستائر الغموض يرتمي وشاح
    و فيك عند منحناك ذلك المحفوف بالأسرار عند همسة الرياح
    كأنما الصباح
    شروقه أزوم ،، نهاره أزوم ،، غروبه أزوم
    أواه ها أنا أعود مثلما بدأت
    مكبلاً بالصمت و الرهبة و الوجوم
    ماذا ترى أقول يا أزوم؟؟

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 22-10-2013, 03:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2013, 04:50 PM

عبيد الطيب

تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1116
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: و بعدها أفارق الجسد
    أزوم ،، أيها المهاب ،، ايها العظيم
    بكل امتدادك الشموخ في طريقك الطويل
    بكل انسيابك البديع رائعاً و مروعاً
    بكل اندفاعك الدفاق نحو الشمس في متاهة الغروب
    بكل ما يحف شخصك المهيب من جلال روعة الطيوب
    و كل ما تهزه حرارة التكوين و المخاض
    و كل روعة العطاء و النماء
    في كل ضمة عميقة يمنحها الحبيب للحبيب
    اليك في سباتك اليقظان في مهادك العجيب
    عليك من ستائر الغموض يرتمي وشاح
    و فيك عند منحناك ذلك المحفوف بالأسرار عند همسة الرياح
    كأنما الصباح
    شروقه أزوم ،، نهاره أزوم ،، غروبه أزوم
    أواه ها أنا أعود مثلما بدأت
    مكبلاً بالصمت و الرهبة و الوجوم
    ماذا ترى أقول يا أزوم؟؟


    الله الله....
    التحية لك مجددا أخي أحمد والتحية لشاعرنا الأنيق عالم عباس
    وكلنا ذلك الرجل نعشق الوديان والسهول والتلال والجبال و...........
    شاشت بنا هذه الشاردة يا أحمد ، حتي أمسينا نردِّد مع سيدي محمد شريف العباسي
    "الوادي الغزير شِقلُو وغديرو مسرَّف
    يارين إن قبيل بيهو الزمان ماعرَّف
    الضيب العلي راس القلع بتكرَّف
    رزم وإتشابا لي ليم الغروب بتشرَّف"

    Quote: سؤال لود المقدم
    انت ذكرت (الدلال ) ضمن من ذكرت من شعراء فهل هو شقيق أم قريب لأخى وصديقى فى (البؤس والدرس ) اللمين الدلال


    التحيَّة لصديقك الجميل وصديقنا جميعا الأخ الرائع الأمين الدّلال أو كما يحلو لأهل البادية "أزرق"
    ولكنني أعني الأديب الأريب والشاعر المجوَّد إبراهيم الدلاّل فهو إبن عم صديقك الأمين وإبن خالته كذلك
    والديهما شقيقين وكذلك والدتيهما
    ووالد إبراهيم شيخنا العلامة محمد محمود الدلال رحل إلي دار الخلود قبل شهرين وأرادت عناية الله أن يلحقه
    بعد شهر شقيقه والد صديقك الأمين الدلال ، والغريب في الأمر ان شيخنا محمد محمود أكبر من شقيقه محمد الأمين والد صديقكم الأمين، حيث وصل إلي السودان قبله ثم لحق به شقيقه محمد الأمين والغريب في الأمر ذهب إلي دار البقاء قبل أخيه ولكنه أيضا لحق به بعد شهر، فيا لسماحة الأرواح.......! وكلاهما عاشا معنا بالبادية وتحديدا منطقة أم بادر
    رحمة ربي تغشاهم وحيا قبرهم الغمام
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-10-2013, 11:20 AM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: عبيد الطيب)

    شاشت بنا هذه الشاردة يا أحمد ، حتي أمسينا نردِّد مع سيدي محمد شريف العباسي
    "الوادي الغزير شِقلُو وغديرو مسرَّف
    يارين إن قبيل بيهو الزمان ماعرَّف
    الضيب العلي راس القلع بتكرَّف
    رزم وإتشابا لي ليم الغروب بتشرَّف"
    *********
    تحية وتقدير أخى عبيد وانت فى رفقة (العباسى ) الكبير عبر ماجادت به ذاكرتك
    من هذا القريض الجميل ولا أدرى من روعة المفردات وجمالها الأخاذ هل هى فصحى أم عامية من حوشى الفصيح
    وهذه هى عبقرية (العباسى ) فى التعبير بأى مفردة كانت لتتجلى عند (الصورة الطبيعية ) بهذا الجمال
    (بادية الكبابيش ) مرة أخرى فى حضورك عبر شهادة شيخ حسن نجيلة تكاد تكون هى المشكل الأكبر
    فى ثراء وإثراء شاعرية محمد سعيد العباسى رغم عدم إنتمائه الجغرافى والإثنى لها !لكنه كان يغشاها كثيرا على ظهر (قلوص )
    عابرا (كثبانها ) صوب (مليط حيث العارض الغادى ) وذكر حسن نجيلة أن أهل بادية الكبابيش كانوا يعاملون شيخ العباسى كشيخ صوفى كبير جدا
    كماذكر تطوير العباسى بعض أهازيج النساء بتلك البادية الجميلة وتحويلها لشعر راقى جدا ..
    تحية لك ولروحى العباسى وشيخ حسن نجيلة و عالم عباس الذى اوحت خريدة له ب(منى) هذا البوست دون تخطيط مسبق
    علما أن لواء الشعر السودانى الان حامله عالم عباس خاصة مع وجود محمد المكى منذ عقود غربى الاطلنطى هذا إن كان للشعر لواء كما قرأنا فى كتب التراث العربى القديم .
    ***
    اللمين الدلال فارس مقدام ورجل كامل التهذيب يكفيه فخرا وشجاعة وفروسية أنه من حمل الشهيد بشير الطيب للمشفى وهو مضرجا بدمائه لحظة إحتضاره وطبعا لحظة (الدواس )ومنظر الدماء إن لم يكن الحاضر فارسا قوى القلب مثل اللمين الدلال فإنه سيلوى مدبرا ولن يعقب .
    مع التحية والود حتى مداخلة أخرى والله أعلم .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-10-2013, 01:27 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    تحية لعالم عباس وعموم من يراه .
    كتب عالم عباس فى رسالة قديمة جدا أرسلها لى من شرق بحر القلزم :
    (أنا على حبى القديم لعبدالحي تهيبت أن أكتب عنه وعن شعره ..المتأمل في شعر عبدالحي يري صفاء للغة غريب..هو مصهر كبير للشعر يحرقه ويقطره تقطيرا مجوهرا كأصفي مايكون وأعذب ..للفظ عنده الف ظل وظل ولن كأن أنجم الكون كلها مودعها فى غرفة من المراة الملونة ..تشع بألف بريق ولون ..يقطر الشعر من ذاته وعلى زكانته وهدوئه ،فى زكانة البحر وسكونه بداخله موار جياش ..كنت ومازلت أرى أن مفتاح شعره فى الكلمات التى كان يحلل بها شعر التجاني يوسف بشير ..) إنتهى
    *****
    كان ذاك صيف 1995 حين أعترف عالم عباس تهيبه الكتابة عن شيخه محمد عبدالحي وشعره لكن يبدو لزوم عالم (الخدمة ) مثل (البسطامى ) عقب ذاك الإعتراف بتهيب الكتابة عن عبدالحي (حتى فُتح له) بداية القرن الحالى حيث وقفت فى بوست قديم لمحمد عبدالجليل العضو المقل والمؤدب جدا فى إحتفال بذكرى مرور 23 عاما على رحيل عبدالحي و (صعود روحه للسماء مثل ذاك النهر فى حديقة الورد الأخيرة ) وقفت على قصيدة لعالم بها خمر من الدن القديم مرفوعة لروح شيخه عبدالحي وتقرأ.

    ******
    خمر من الدن القديم

    (إلى د. محمد عبد الحي )

    *(1)
    في حانة الأيامْ
    وحدك والكأس التي
    تيبست على حافتها براعم الكلامْ
    تحدقان في الظلام
    وحدك ، والحباب في حميا الكأس ذاب
    بعد عنفوانه المشبوب والعرام
    غاب في التلهف الكظيم والضرام
    وانسرب الوقت يجر غيظه إليه
    والسقاة عبسوا ونعسوا
    ولم يعد لدى الدنان جام
    حتام ترتجي من آخر الليل
    وأول الصباح ، فالنيام
    تململوا،
    ونشوة الخمر التي عاقرتها خبت
    وأذن الختام
    *(2)
    وانفجر الصباح أيها الطريح
    وديكنا الفصيح
    قد أيقظ السقاة بالصياح
    فالصبوح
    أنى. وهاجت روح
    ودب في الخلائق النشاط
    والسفوح
    احتشدت ندى
    والياسمين ند عن شذى يفوح
    والرند والآس والبنفسج المليح
    والورد في دمائه ذبيح
    وهبت ريح
    سكرى من الطل ، وقد هريقا
    من الأباريق دم مسيح
    فاشرب،لربما إذا أغتبقت واصطبحت
    أن تندمل الجروح
    أو وجهها لبرهة يلوح
    *(3)
    نام السقاة والخليون
    وأقفر المكان
    وأقفرت نفسك منك
    صرت فارغا ،والآن
    أنت والشمعة ساهران
    ساهران جاثيان ساكران
    تثرثران عبر لغة الطيوف والظلال والألوان
    وهي على خمارها الوسنان
    ترقص في إسارها
    وأنت في اساك المبهم العريان
    معا تمزقان من إهاب الليل
    باللغو ،وعاثر البيان
    ترنقت شمعتك الساهرة السكرى
    وهتكت إزارها وانتفضت
    وهاهي الرفيقة الوحيدة التي
    تؤنس وحشتك
    وتسكن اللوعة في حشاشتك
    غفت .
    وآخر الانفاس مات
    وجفت الخمرة في الدنان
    وانبهم الزمان في المكان
    ودورة اخرى تعود لليل
    لذات الليل والوحشة والرهان
    *(4)
    على عتبات هذا الحان كان لقاؤنا المنسي
    وتشهد نجمة كنا على أهدابها نجثو
    وشاطئنا الذي كانت عواطفنا به ترسو
    ودوحتنا التي كانت عليها حلمنا يغفو
    وخمرتنا التي باتت على راووقها تصفو
    وكرمتنا وكم سكبت لنا من جامها القدسي
    وتشهد وردة أنا التقيناها هنا وهنا
    مكان حضورها القمري،
    وأفق جبينها الشمسي
    وكان الخمر يسكر من شذاها وهي مسكرة
    فينعتق الهوى الظمآن عن ملكوتها الأنسي
    وإذ هلت،وكم هلت،
    تطير الأرض موسيقى
    وتنبجس السماء شذى
    أفاويقا أفاويقا
    وتفهق لهفة سكرى ، قواريرا وابريقا
    ونرحل كلنا نشوى، نغادر كوننا الحسي .
    *(5)
    وهل الوقت هل الوقت
    ضاع العمر والذات
    وأثمر من دقائقه السويعات الطويلات
    تكاثرت السويعات
    وقد ضاقت بهن الأرض والسبع السموات
    تهيجت المشاعر واستفزتها الأويقات
    وتضغطها خناجرها بطيئات بطيئات
    على القلب.ويا قلبي
    تفجرت الرؤى تترى، غشاوات غشاوات
    وها أنذا تحاصرني الهواجس والغوايات
    على آثار من جنوا
    وفي خطوات من ماتوا
    *(6)*
    وهبت يقظة كبرى
    أطاحت بالسمادير .
    *****
    يا الله يا عالم عباس !!

    أسلوب كتابة هذه القصيدة عبر الصور الشعرية والمفردات أسلوب مدهش جدا خاصة لمن تأمل (حديقة الورد الأخيرة ) و (الله زمن العنف ) لمحمد عبدالحي عندها سيدرك أن عالم عباس عبر هذه القصيدة فعلا عليم لدرجة الذوبان والتوحد بقاموس وأخيلة عبالحي لدرجة يمكن القول أن عالم فى هذه القصيدة قد حطم وهشم كل خرائد عبدالحي ليعيد بنائها من جديد مستعملا ذات المفردات التى شيد بها عبدالحي معماره الشعرى السحرى يتجلى ذلك بوضوح فى أول إستهلال لقصيدة عالم حيث قال مخاطبا عبدالحي :
    في حانة الأيامْ
    وحدك والكأس
    **
    حانة الايام هنا عند عالم هى حانة الغراب تلك عند عبدالحي التى عبرها كان شعره السياسى المقاوم لمايو ..
    مفردة (وحدك) عند عالم مخاطبا عبدالحي هى (وحدك ) التى خاطب بها عبدالحي أبانواس فى حديقة الورد ..

    و مفردة (الكأس ) عند عالم هى ذات (الكأس ) التى ذكرها عبدالحي فى حديقة الورد حين ذكر (ديك الجن ص علو ك العرب الشهير ) صاحب الكأس المصنوعة من (طين رماد العظام ).

    يقول عالم :
    وديكنا الفصيح الخ ..
    (ديك ) عالم الفصيح فى خريدة عالم هنا هو ذات (ديك الفجر المشغول ) الذى (يقتات بالأنجم السكرى ) عند محمدد عبدالحي فى (زرافة النار التى ترعى النعنع القمرى ) بحديقة الورد الأخيرة ..
    يقول عالم عباس مخطابا عبدالحي فى الجدث :
    نام السقاة والخليون
    وأقفر المكان
    وأقفرت نفسك منك
    صرت فارغا ،والآن
    أنت والشمعة ساهران
    ساهران جاثيان ساكران
    تثرثران عبر لغة الطيوف والظلال والألوان
    وهي على خمارها الوسنان
    ترقص في إسارها..
    قلت : فى الجمال الشعرى أعلاه تحضر عدة خرائد لعبدالحي من حديقة الورد حيث يسهر مع الشمعة وكذلك تأتى الفراشة ملكة النهر وهى ترقص ثم يحضر طيف الموت كذلك من ذات (حديقة الورد الأخيرة)..
    تحضر كثير من مفردات عبدالحي مغسولة بضوء (عالم ) فى مرثية عالم أعلاها مثل :
    القمر والشمس ،القوارير والأباريق ،الظلال والألوان ،القفر واليباب والسمادير وغيرها ممايؤكد دون شك أن عالم عباس قد تشربت روحه وقاموسه وصوره بما تأمله من قريض عبدالحي عن حب ودراية وحضور ووعى .
    أعترف لقد قرأت أكثر من 15 مرثية لعبدالحي منها خريدة لعبدالله الطيب نفسه (رايته يقرأها وقوفا على منبر بقاعة الشارقة جامعة الخرطوم فى أربعينية عبدالحي )، محمد المكي إبراهيم (سمعته يقرأها فى تلفزيون السودان عند رحيل عبدالحي )،مصطفى سند (مثبتة فى أعماله الكاملة )، الكتيابى ، يوسف الحبوب (مجلة الدستور) ،خالد عبدالله (صحيفة الإنقاذ الوطنى ) وهلمجرا عليه أٌقول كل خرائد من ذكرت فى بُكاء عبدالحي (عيال فى الجمال على خريدة عالم عباس هذه ) مثلما (الفقهاء عيال فى الفقه على أبى حنيفة ) او كماقال إمام دار الهجرة مالك مع إعترافى كذلك أن خريدة خالد عبدالله (من السوكى ) هى الثانية فى الجمال (حسب تصنيفى ).
    سلاما على عبدالحي وعالم وخالد عبدالله
    • تنبيه : ماذكرته فى مفردات وخرائد (حديقة الورد ألأخيرة ) كان عبر الذاكرة دون الرجوع للمصدر هذا لمن شاء .

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 24-10-2013, 01:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2013, 02:52 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    خريدة عالم عباس الأخيرة الموسومة :
    (صمت البراكين قبل انفجار الحمم ) التى كتبها حج هذا العام خلال وقوفه بمنى مع الحنفاء المتوضئين (حسب قاموس محمد عبدالحي ) والتى شكلت عنوانا لهذا البوست إلى جانب خريدته الموسومة (عبق البقيع ) التى كتبها كذلك فى زيارة فى الأشهر الحرم لطابا على ساكنها السلام والصلاة وكذلك خريدته (إلى الخرطوم من مدائن صالح) التى كتبها كذلك بمشعر منى وهو ينصرف من رمى جمرة العقبة الكبرى ربما فى حج 1426 هجرية وجميع هذه الخرائد مثبته بهذا البوست تندرج فى نهر الوجدان الدينى الذي يغذى أشعار عالم عباس وقد نبهنا إليه قبل أكثر من عقدين الدكتور قيصر موسي الزين المحاضر بشعبة الدراسات الإسلامية بجامعة الخرطوم قديما فى دراسة معمقة جدا ومحكمة حول الوجدان الدينى فى شعر عالم عباس منشورة فى العدد ألأخير من مجلة (حروف ) قبل توقفها عن دار جامعة الخرطوم للنشر بداية تسعين القرن الماضي حيث تقصى د.قيصر موسيى الزين بقوة ومتعة وحب وفرة المكون الديني فى شعر عالم عباس وربما مرد ذلك تنشئة صالحة سنوات تكوين عالم الأولى بفاشر أبى زكريا على يد والده الفقيه الحافظ العالم المحدث إمام وخطيب مسجد الفاشر الكبير ثم تطوير تلك التربية عبر قراءات خاصة ومعمقة فى مصادر الدين الحنيف توجها بإقامة لسنوات طويلة جدا قرب الحرمين طلبا للرزق الكريم .
    مثلما إنتبه د.قيصر موسى الزين للوجدان الدينى فى شعر عالم فقد سبقه إلى ملاحظة قوة الأثر الدينى فى شعر شاعر سودانى العلامة السودانى محمد عبدالحي حين تنبه عبر مقال رفيع القيمة قوى المنهج تقصى فيه البراءة والتجربة فى نار المجاذيب عبر تفسير دينى لخرائد ذاك الديوان الرهيب وقد تقصى عبره قوة المكون الدينى فى نفسية محمد المهدي المجذوب كشاعر نشأ فى وسط دينى صوفى رهيب تغلغل بقوة داخل شعره .
    إستنادا على المكونات الدينية فى شعر السواد الأجمل من ديوان الشعر السودانى والعربى كذلك يصعب تجاهل الدين كمصدر باطنى رهيب يضفى على القريض متعة وقوة عبر الصور المعقدة واللغة السليمة كماتجلى فى خرائد عالم عباس الأخيرة وتلك التى تنبه لها د. قيصر موسى الزين فى مقاله القديم عن الوجدان الدينى فى شعر عالم عباس مع ملاحظة أنه حتى الشعراء المسلمين بالميلاد الذين تربوا فى بيئات دينية صوفية خلال تكوينهم الأول ثم تقاطعوا مع الدين كمنهج للحياة حين شبوا عن الطوق لم يفلحوا فى مسح الوجدان الدينى عن شعرهم بل عبره إكتسب شعرهم قوة عالية جدا مثل جيلى عبدالرحمن تحديدا الذي يعج شعره رغم (الواقعية الإشتراكية ) بوجدان وقاموس دينى يلحظه أى قارئ منذ اول وهلة بذات الدرجة تتجلى هذه الخاصية فى اشعار يساريين مثل مظفر النواب ،أمل دنقل ، حجازى ، حسن طلب والكثير من شاكلتهم .
    عليه يظل الدين عبر قاموسه وصوره وفضائه الواسع النهر الأكبر وألأكثر عذوبة الذى يغذى شاعرية الشعراء الذين تم هدهدتهم على القرأن والأناجيل كعناصر إيمان كماتجلى فى خرائد عالم الأخيرة التى يسود بها عبر هذا الجمال الباهر والصفاء الروحى نفث دينى أضف عليها الق وسحر وقوة ومتعة يحسها المرء حين يتأملها .
    المدهش حتى فى الشعر المكتوب بالانجليزية جل الشعراء من لدن جون ملتون ،جون دون ، وردسورث، كوليردج ، بليلك ، شيلى ، بايرون ، كيتس وحتى طومات إسترناس إليوت والكثير غيرهم يستمد شعرهم قوته من سيطرة الوجدان الدينى الإنجيلى عليه .
    هل فسد الشعر عند الشعراء المحدثين والشباب تحديدا هذا العصر بسبب بعدهم عن التعمق عبر القراءة بقلب وعقل ووجدان مفتوح وحب فى المصادر الدينية التى تشكل نهرا يروى أشعار من يكتب شعرا -تحديدا المصحف الشريف – الذى يهذب الروح و يثقف اللسان ويثرى الخيال عبر تلك الصور المركبة والمعقدة والمخيفة أحيانا التى غذت أشعار عالم عباس ، المجذوب ،جيلى عبدالرحمن وغيرهم من الشعراء الكبار جدا فى ديوان الشعر السودانى ؟
    لا أملك إجابة لكن ارفع التحية لعالم عباس عبر الجمال الشعرى المدهش فى خرائده التى تنضح بعبق البقيع وهو يكتبها بتلك الأرض المقدسة فى السنوات العشر الأخيرة بمعشر منى وطابا على ساكنها السلام تحديدا والتى تندرج ضمن تيار الشعر الدينى الممزوج بقوة بهم وإسقاط سياسى مبهم وغير مباشر وهتافى مثلما يسود للأسف فى أشعار الكثير من الشعراء (الشبيحة والقتلى والرباطة ) وأسوأ أنواع الشعر هو الذى يكتبه الشبيحة والبلطجية الذين يرصون كلاما دون أدنى ثقافة مكتسبة عبر قاموس لغة غاية فى الركاكة .
    ويتضح دون شك للقارئ لهذه الأشعار التى يسود بها قاموس وتصوير دينى رفيع جدا فى شعر عالم أن الدين عبر الإطلاع بحب ودراية وبصيرة مفتوحة يكاد يمثل النبع الوجدانى الأول الذى يسقى مرجعية عالم عباس الشعرية .
    majzob.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    صاحب (الشرافة والنار ) محمد المهدي المجذوب وقد تنبه صاحب (العودة إلى سنار ) محمد عبدالحي إلى عناصر البراءة والتجربة عبر التفسير الدينى لشعره فى مقال قديم منشور بمجلة (كلية الأداب ) جامعة الخرطوم فإليه ينظر .

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 27-10-2013, 02:58 PM)
    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 27-10-2013, 04:21 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2013, 04:27 AM

عبيد الطيب

تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1116
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: على عتبات هذا الحان كان لقاؤنا المنسي
    وتشهد نجمة كنا على أهدابها نجثو
    وشاطئنا الذي كانت عواطفنا به ترسو
    ودوحتنا التي كانت عليها حلمنا يغفو
    وخمرتنا التي باتت على راووقها تصفو
    وكرمتنا وكم سكبت لنا من جامها القدسي
    وتشهد وردة أنا التقيناها هنا وهنا
    مكان حضورها القمري،
    وأفق جبينها الشمسي
    وكان الخمر يسكر من شذاها وهي مسكرة
    فينعتق الهوى الظمآن عن ملكوتها الأنسي
    وإذ هلت،وكم هلت،
    تطير الأرض موسيقى
    وتنبجس السماء شذى
    أفاويقا أفاويقا
    وتفهق لهفة سكرى ، قواريرا وابريقا
    ونرحل كلنا نشوى، نغادر كوننا الحسي .
    *(5)
    وهل الوقت هل الوقت
    ضاع العمر والذات
    وأثمر من دقائقه السويعات الطويلات
    تكاثرت السويعات
    وقد ضاقت بهن الأرض والسبع السموات
    تهيجت المشاعر واستفزتها الأويقات
    وتضغطها خناجرها بطيئات بطيئات
    على القلب.ويا قلبي
    تفجرت الرؤى تترى، غشاوات غشاوات
    وها أنذا تحاصرني الهواجس والغوايات
    على آثار من جنوا
    وفي خطوات من ماتوا
    *(6)*
    وهبت يقظة كبرى
    أطاحت بالسمادير .
    *****


    يا لروعة عالم عباس..................!

    لم أجد أروع واصدق في وصف الحيرة والأسي من قول عالم عباس:
    "وأنت في اساك المبهم العريان"

    ذكر عالم "وكرمتنا وكم سكبت لنا من جامها القدسي"
    ماذا يمثل لنا الكروم.....هل هو من شجرنا العتيق ذو العبق التاريخي .......؟

    محبتي

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 28-10-2013, 05:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2013, 04:52 AM

محمد سنى دفع الله

تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 10909
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: عبيد الطيب)

    شكرا احمد يا صاحب الحروف المتوهجة والادب الجميل
    عالم عباس عالم فريد جميل ونبيل و
    ابداع ليس له حدود من مبدعينا الذين يجب ان نلمعهم ونزيد من بريقهم ونعرف الاجيال القادمة بجمال فنونهم
    شكرا يا صديقي الحبيب ..
    محبتي ابدية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2013, 06:35 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: محمد سنى دفع الله)

    أخى ود المقدم كتب :
    يا لروعة عالم عباس..................!
    ***
    فعلا يالروعة عالم عباس فى خريدته التى أستوقفتك وبها (خمرمن الدن القديم ) مرفوعا لروح محمد عبدالحي فى الفردوس.
    بذات الدرجة جمال خريدة عالم فى بهاء عبدالحي أستمدت قيمتها العالية عبر القاموس والصور من ذاك الشعر الرهيب الصافى والمصفى (حسب وصف سند له ) الذى
    خلفه عبدالحي لأمته وقد رحل عن 44 عاما فقط !!!!!وقد شكل ذاك القريض بعضا من النهر الباطنى الذى غذى وجدان وشاعرية عالم عباس عبر القراءة بحب شديد لذاك الإرث
    أعترف فى حضور مرثية عالم لعبدالحي أن جمل الخرائد التى وقفت عليها ديوان الشعر السودانى وربما المكتوب بالعربية عموما هو رثاء الشعراء لأخدانهم الشعراء تأمل :
    1- رثاء المجذوب للناصر قريب الله ومرضى محمد خير وشوقى وحافظ والتجانى .
    2- رثاء توفيق صالح جبرين للعباسى ، حمزة طنبل،
    3- رثاء محمد المكى للمجذوب وعبدالحي.
    4- رثاء أحمد عبدالمعطى حجازى لصلاح عبدالصبور وأمل دنقل
    5- رثاء محمد محى الدين لجماع .
    وهلمجرا
    ويبدو أن جمال رثاء الشعراء لرصفائهم الشعر معرفة الشعراء الأحياء بقيمة الشعراء الأموات فى عصر أرخص مافيه الشعر والشعراء الذين يقتلهم الفقر والجوع والبؤس والجنون .
    تحية عبيد الطيب ود المقدم وأنت مع عالم عباس فى هذا الشعر الراقى المكتوب جله بأرض مقدسة هى منى وطابا .

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 28-10-2013, 08:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2013, 06:52 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    محمد السنى دفع الله يقول لله دره :
    عالم عباس عالم فريد جميل ونبيل و
    ابداع ليس له حدود من مبدعينا الذين يجب ان نلمعهم ونزيد من بريقهم ونعرف الاجيال القادمة بجمال فنونهم
    شكرا يا صديقي الحبيب ..
    محبتي ابدية
    *****
    أعترف الرد على مداخلة محمد السنى دفع الله أعلاه يعتبر أصعب ردا أكتبه منذ دخولى هذا المنبر العام حين أستجاب بكرى لطلب الاخت د.بيان
    عبر بوست لها يطالب منحى كلمة مرور ..
    لماذا هو أصعب رد؟
    يصعب الإجابة لكن والله على ما أقول شهيد حين كتبت مداخلتى يوم الاحد التى سبقت مداخلة محمد السنى وخرجت من النت
    لسبب مبهم طاف طيف محمد السنى بذهنى برهة قليلة دون غيره من أعضاء المنبر وهذا يحدث كثيرا فى نفس الإنسان دون سبب واضح
    يأتى طيف ما لذهنك وانت عابرا أو ساكنا أو غير ذلك ..
    ورد طيف محمد السنى قبل تداخله فجاءة خاصة حين تذكرت عدم وقوفى على مشارك له منذ أن كتب أحد الأخوة الكرام بالدوحة يطلب الدعاء لود السنى من وعكة خفيفة
    علما أننى أعرف الرجل الشفاف جدا كما إتضح عبر توارد الخواطر كشخصية درامية عبر الوسائط و صافحته مرة واحدة بالدوحة حين إلتقيته صيف 2011 بمجمع زاد على الدائرى الرابع
    وقلت له (أنا أحمد أخو كيكى ) وتحدثنا لأقل من 3 دقائق ذاك كل لقائى بمحمد السنى لكن أن يأتى طيفه بذهنى ثم أعود للبوست لأجد مشاركة له يجعلنى أقف كثيرا فى عصر مظلم وفوضوى وقبيح
    لأقول بوضوح يبدو أن ( محمد السنى رجل به سر ربانى وشفافية ومساحة واسعة للحب داخله ) جعلته (يجى فى قلبى ) دون سبب واضح حين تداخلت ثم أعود لأجد مشاركة له فى يوستى هذا ..
    تحية وحب وتقدير للأخ الشفاف محمد السنى هذا الحضور الربانى المدهش فى ذاكرتى دون سبب واضح..
    كثير من الأشياء مثل ماذكرت أعلاها يصعب تفسيرها منطقيا سوى قبولها بحب وتقدير .
    تحية وتقدير لعالم عباس كشاعر عراف جمعنا عبر قصيدته الراقية التى كتبها بمنى حج هذا العام والحجيج يرمون الجمرات ويطوفون الإفاضة
    وعسى أن نجتمع بهذا الحب (تحت ظله وعرشه يوم لاظل إلا ظله ) أمين
    مجددا تحية لمحمد السنى دفع الله .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2013, 09:08 AM

أحمد التجاني ماهل

تاريخ التسجيل: 26-07-2008
مجموع المشاركات: 802
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    الزول الجميل أحمد الأمين أحمد
    لك التحية والتقدير وأنت دوما تُسَكِن حروف الثقافة فينا ليسلم تذوقنا لها عن الوقوف. والتحية والتجلة عبرك لشاعر الكبير عالم عباس محمد نور والذي أتحفنا في أخر زيارته إلى أبوظبي بمنتدى السودان الفكري بأروع القصائد فكانت أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس ( كما كشفها حفيد المهلهل بن ربيعة)
    فلمّا وقفتُ أجادِلَهُمْ بالزَّبورِ التي بينهم، حذّروني، وهاجوا وماجوا، ومن بعد ما خَلَصُوا في الحديثِ نَجِيّاً، ركبوا رأسهم، ثم عاجوا فقالوا: "لنا دينُنا"!
    قلتُ: "لي دينِ".
    قالوا: "صبَأْتَ"، وقالوا:" خَسِئْتَ"، وقالوا وقالوا..
    فقلت لهم: " قد كَذَبْتُمْ على الله"! قالوا: " ومن أنْتَ حتى تُحدّثُنا عنهُ؟"
    عندئذٍ، شلَّني الرعبُ حين هوى فوق رأسي السؤالْ!
    فلمّا أفَقْتُ، إذا هُمْ يقولون: "إنّا اخترَعْناهُ، هذا الذي هِمْتَ في حبِّه عاكِفاً، وإنّا صنعْناهُ من حُلْيِنا وهوانا، وأنّا ابْتَدعْناهُ، فَهْوَ لنا دونكم"!
    قُلْتُ : "مهلاً، إذَنْ قد كَفَرْتُمْ!"
    فقالوا: " فنحْنُ الذين نُكَفِّرُ لا أنْتَ، نحنُ لدينا الكتابُ وأمُّ الكتاب!
    نُصوصُ القداسةِ صُغْنا عباراتها سُوَراً، وضربنا عليها الحجاب!
    واحْتَكَمْنا لآياتِها كي نسُودَ عليكم، فنجْعَلُكم تحت أقدامنا، ثُمَّ نحنُ احْتَكَرْنا تفاصيلَها، فَنُفَسِّرَ كيف نشاء. فإنْ ما تناقَضَ الآنَ بعضُ الذي لا نُريدْ، وما قدْ أردْنا،
    نسَخْنَا،
    وصًغْنا الذي نشْتَهِي من جديد!
    وأنَّا لَنُنْقِصُ في مّتْنِهِ ما نشاءُ، وأنّا نُزيد!".
    "ثُمَّ منْ أنْتَ حتّى تُنازعَنا أمرنا، وما أنتَ منّا، ولا من قريشٍ، ولا مِن تَميم،
    ولاَ في القريتينِ عظيم"!
    وهَبُّوا غِضاباً إلى السيفِ، قالوا: "وما أنْتَ، ما أنْتَ؟ "
    إنّما أنتَ ذَيْلٌ لنا، كلْبُنا قابِعٌ بالوصيد"!
    قلتُ: "افْتَريْتُم على الله"!
    قالوا: " افْتَريْنا، فماذا إذن! ألهذا أتيتَ تجادلُنا كيْ تسودَ وأنتَ الحقودُ الحسود؟
    نحن نسلُ ثمود، ونحنُ أحبّاءُ هذا الإلهِ وأبناؤهُ نحن، قبل اليهود"!

    غير أني طفِقْتُ أجادلُهم بالتي هيَ أحْسَنُ حتى أساءوا،
    فقلْتُ "اجْعلوا ما لقيْصَر يمْضي لقيصر،
    وما كان للهِ، لله، عَلَّ الذي بيننا اثْنانِ: دُنْيا ودينٌْ،
    فَيَتّضِحُ الفَرْقُ، كي يَسْهُلَ الرّتْقُ، في ثوبِ هذا النِّزاع العقيم"!

    فما قُلْتُ ذلك حتى انْبَرَوا، آخذينَ خناقي،
    فشدّوا وَثاقي، وكانوا يقولون:
    " نحنُ الذين تنادَوا، ومَنْ "قيصرُوا" اللهَ نحنُ، ونحنُ نُؤلِّه قيصرَ كيف نشاءُ وأكثر!
    فما كان لله يمضي لقيصر!
    حَكَمْنا.
    وإنّا ، على ما نشاءُ تصير الأمور"!
    فقُلْتُ: " ولكنكم تزعمون بأنّا سواءً، ولا فضْلَ إلاَّ بتقوى"؟
    فقالوا: " صدقْتَ، فأنتم سواءٌ، ونحن سواءٌ، وشتّانَ بين السوائين"!

    قُلْتُ: " فقد كان يجْمَعُنا الدينُ".
    قالوا: " لقد كان، فالآنَ فرَّقنا الدينُ"!
    قلتُ: " فهذا أوان الفراقِ إذنْ؟
    فليكُنْ!
    فماذا فعلتم بهذا الوطن؟
    وهذا البِناءُ، وضعنا مداميكَه، والأساس معاً.
    وما زال في الوُسْعِ تشييده شامِخاً،
    كما قد بدأنا، ولكن ْ معاً!
    صحيحٌ،على كتفنا كان عبءُ البناءِ الكبير.
    والدماءُ التي تتَدَفَّقُ في ساحة الحربِ، كانت دمانا،
    ولا بأسَ أن كانَ أغلبنا في الضَّحايا،
    وقود المعارك، والجند، والهالكين!
    ويوم حملْتُم لواءَ القيادة، ما نازع النّفْسَ شكٌّ يمسُّ جدارتَكم حولها،
    يوم ذاك، إذا كان حقاًً يقال!
    وقد كان ما بيننا الدينُ، والشرْعُ،
    صدقُ المقالِ،وحُسْنُ الفِعالِ، ونُبْلُ الخِصال.
    والعدلُ كان هو الفيصلُ الحقُّ، والحَكَمُ القسطُ، يوم النِّزال!

    فما بالكم هؤلاء نكَصْتُمْ،
    وآثَرْتُم الظلمَ، والحَيْفَ، جُرْتم؟
    ما عقَدْتُمْ، نَقَضْتُمْ
    ما رَتَقْتُم، فَتَقْتُمْ!
    وها ما بنيْتُم هدمْتُمْ، وما زِلْتُمُ تفعلون:!!

    بَني أُمَّ،
    هذه الأرضُ، كتفاً بكتفٍ،
    وكفّاً بكَفٍّ، شقَقْنا ثَراها، لنصنَعَ هذا الوطنْ.
    سقَيْنا عُروقَ الرِّمالِ العَرَقْ،
    سكبْنا الدموعَ، ليالي الأرَقْ!
    صَبَغْنا النّجوعَ النَّجيعَ،
    وسالت دمانا على كلِّ شقٍ، نشُقُّ الطُّرقْ،
    فَكُنّا بنيها بِحقّْ!
    فها أيْنَعَتْ،
    وحان القِطافْ،
    فما بالكم تفْترون علينا، وعن حقنا تمنعونا،
    ونُمنَعَ حتى الكفاف؟
    ونعطَشُ و النيلُ جارٍ لديكم،
    وأنتم ترونا ظِماءً نموتُ، بقُرْب الضِّفاف!
    ففيمَ نخافُ، وكيف نخافُ، وممَّ نخافْ؟
    هو الظلمُ نخشى، وحَيْفَ القريبِ،
    ونعجب كيف يرقُّ الغريبُ ويقسو الحبيب؟
    سهِرنا عليكم زماناً،
    وما ضَرَّنا لو تناموا ونصحو!
    وقفنا الهجيرَ، نُظَللُّكم كي تسوسوا،
    وذقْنا المراراتِ، كي تنعُموا بالعَسَلْ.
    رعيناكمُ في المُقَلْ.
    فكيف بني أُمَّ هُنَّا عليكم فأقصيتمونا،
    وآذيتمونا،
    فما بالكم تكْفرونَ العشير؟
    وبالأمس كُنّا لكم إخوةً، قبل هذي الفِتَنْ!
    وكنتم زعمْتُم أبانا أباكم،
    ومن ثديِ أمٍّ رضعْنا،
    نذرنا نموتُ وفاءً لهذا التُرابْ!
    لماذا عبثتُم بأحلامنا
    فغَدَتْ في السراب؟

    لِمَ الآنَ صِرْتُم علينا؟
    وصار لكم انتماءٌ جديدٌ،وعِرْقٌ، وسِنْخٌ،
    سِوى ما عهِدْنا؟
    أَلسْنا أتينا، كما النيل أزرقُ،
    جئتُمْ، كما النيل أبيضُ،
    ثُمّ التقيْنا على مَقْرَنٍ بَيِّنٍ،
    وامتزاجٍ أصيل؟
    ألسْنا مضيْنا معاً، نَهَراً واحداً،
    واكتَسَبْنا معاً لوننا النيلَ،
    هذا الجميلُ الذي لا شبيهَ لهُ غيرُهُ،
    ذاتُه فيهِ،
    نيلٌ ولا يُشْبهَ النيلَ،
    ماءٌ وليس بماءْ!
    فكيف تريدونه يَتَحَدَّرُ عكسَ المَصَبِّ،
    وأنْ يتَفرَّقَ أزرقَ، أبيضَ،
    كيف تريدون للدم أنْ يتنكرَ من حمرتهْ،
    فيصبح ماءً، مجرّد ماء!
    ويستبدل الطينُ من سُمرتهْ،
    فيغدو هباءً،
    وأن يتعَرَّى،
    ويستَشْعرَ العارَ في سُمرَتهْ؟
    أتسمحُ كيف بهذا الهُراء!
    وأيُّ الغرورُ اعتراكَ،
    فصِرْتَ كما الثورُ في هيجتهْ،
    صرتَ تُحطِّمُ تلك العلائقَ،
    تُشعِلُ فينا الحرائقَ، تفتننا،
    وتفرّق بين الخليل وبين الخليل.

    آ الآن تطلب مني أدافعُ عنكَ،
    أصُدُّ الغُزاةَ وأفنى لتبقى!
    وها أنت كالسوس تنْخرُ في سامقات الشجر؟
    ودأبكَ الدهْرَ تمضي،
    تقَتِّلُ فينا، وتذبحُ منا،
    وتسحلُ، تنهبُ، تسبي وتهتِكُ عِرْضَ أخيك!

    آ الآن صرْتُ ابنَ شدّاد،
    والأمسَ كنتَ تعيّرني باسم أمي،
    فتصرخُ:( يا ابن زبيبةْ)!
    آ الآن يا عَبْسُ، صرتم تنادوا عليَّ،
    وقد كنتُ أُطْرَدُ، تُلْقى عليّ َفتاتَ الموائدْ!
    أما زلتُمُ آلُ عبْسٍ تظنون أن العصا
    والقيودَ تُطوِّعني لأُواجِهَ أعداءكم،
    فَأَكِرَّ عليهم، كما تشتهون؟

    بَنِي أُمَّ، لا.
    واجهوا من دعوتم،
    بأقوالكم، وبأفعالكم، وأكاذيبكم،
    فهذا حصاد الذي تزرعون!
    وإني ليعجبني أن تذوقوا من السم ما تطبخون،
    وأن تصطلوا بالجحيم التي توقدون!

    فإنْ كان لابد أن اتْبَعَكْ!
    فسأمضي معك!
    وأرقُبُ كيف تسير إلى مصرعكْ،
    وأشْمَتُ فيك، إذا حاصروك، وساقوك قسْراً،
    إلى حيثُ يُقْضَى عليك،
    ومن خاض تلك الخطايا معك،
    إلى مضجعك!
    وأرصد كيف التكبُّرُ والعنجهيّة والغطرسةْ،
    وكل الضّغائنِ والحقدِ، تلك التي وسمَتْ عهدكم،
    والهوان الذي سُمْتُمونا،
    ومُرَّ المآسي ونار الكوارث،
    ثُمّ نرى، كيف تُسْقَوْنَ منها، جزاءً وفاقا،
    وكأساً بكأسٍ،
    وقسطاً بقسطٍ،
    وعدلاً بعدل!

    كُنَّا لكم شجراً في الهجير،
    فكنتم فؤوساً!
    وكُنّا لكم حضن أمٍّ رءومٍ،
    فلمّا ملكتُم قطعتُمْ رؤوسا،
    رعيناكُمُ صبْيَةً،
    ثُمَّ لما شَبَبْتُم عن الطوقِ،
    كبَّلْتمونا!
    وكُنّا نجوع لنطعِمَكم،
    فلمّا بشمْتُم، بصَقْتُم علينا.

    قُضِيَ الأمرُ،
    لاتَ مناص، فليس بِوُسْعِ أَحَدْ،
    أنْ يُعيدَ الحليبَ إلى الضرْعِ،
    بعد الخروج!
    ولا أنْ يُعيدَ الجنينَ إلى رَحِمِ الأمِّ،
    ليس بوُسْع أحد،
    أن يُعيد الرصاص إلى فوَّهات البنادق،
    ما من أحد،
    يعيدُ السهامَ التي انطلَقَتْ،
    بعد نبْضِ القسيِّ،
    وإن أخطِأِتْ قَصْدَها، أو أَصابَتْ!
    وهل مِنْ أحدْ،
    يستعيد الحياة لمن قد قتلْتُم،
    وأحرقْتُمُ ودفنتُمْ؟
    انتهى للأبد،
    فليس بوُسع أحدْ،
    بعد جُرْحِ الكلام،
    أن يعيدَ لنا الابتسام.
    كذبتُم، وخُنتم، وما زلتُمُ تكذبون!
    جرحتُمْ،
    وأوغَلْتُمُ في الجراح، فليس بوسْع أحد،
    أن يُعلِّمَنا كيف ننْسى!
    غفرنا، وقد نغفر الآن،
    أمّا لننْسى، فهذا محالٌ،
    - فيا للأسى- ليس ننسى!!

    وَجَبَ الآن أن نتوقّفَ حتى تَرَوا،
    أيَّ جُرْمٍ جرمْتُم،
    وما تُجْرِمون!
    وكيف اسْتَلَلْتُمْ سكاكينَكم، في برودٍ مخيفٍ،
    تحُزّوُنَ أوصال هذا الوطنْ!
    تفنَّنْتُمُ في البشاعة والموبقات،
    وصِرْتُم تُديرون فَنَّ الفظائعِ، بالحَمْدِ والبَسْمَلَةْ!
    تأكلون الحرام،
    تُحِلُّون مال اليتيم، وتغتصبون،
    كما تسفكون الدماء، وما فوق ذلك،
    بالحمد والبسملة!
    وبالهمْهَماتِ، وبالتمْتَماتِ،
    وبالسَّبْحَلاتِ، وبالحَوْقََلةْ!
    أيُّ شعْبٍ تظنُّونه غارِقاً في البَلّهْ!
    أيُّ ربٍّ تخونون،
    مَنْ تخدعون؟
    وأيَّ إلَهٍ تظنُّونَه غافِلا.!

    قُضِيَ الأمْرُ،
    حلَّ عِقابُ الإله الصمد!
    فليس بوُسْع أحدْ،
    أن يعلِّمَنا كيف ننسى!
    أثرُ الفأس، في الرأس،
    والدم ما زال طَلاًّ،
    وما زِلْتُ مثلَ المُهَلْهِلِ، مثلَ أبي، صارخاًُ:
    )لا صُلح حتى تردوا كليباً(!!

    وينهضُ شيخٌ يثورُ على الحلْمِ، يُلقي زَكانَتَهُ جانِباً، ثُمَّ يمضي إلى السيف، بالرغم عنه، ويهذي:
    ) كل شيءٍ مصيره للزوال،/قد تجنّبْتُ وائلاً كي يفيقوا/، لا صلحَ حتى نملأُ البيد من رؤوس الرجال،/ أبى وائلٌ عليَّ اعتزالي/، ليس قولي يراد، لكن فعالي/شاب رأسي وأنكرتني العوالي/، طال ليلي على الليالي الطوال/، لم أكن من جناتها، علم الله وإني بحرِّها اليوم صال(!

    عالم عباس/ جدة/سبتمبر2006
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2013, 11:23 AM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: أحمد التجاني ماهل)

    تحية وتقدير أخى أحمد التجانى ماهل (النعمان)
    ومثلها لعالم عباس صاحب هذا الدفق الراقى .
    جاء فى القصيدة التى ثبتها أحمد التجانى :
    ***
    ولاَ في القريتينِ عظيم"!
    وهَبُّوا غِضاباً إلى السيفِ، قالوا: "وما أنْتَ، ما أنْتَ؟ "
    إنّما أنتَ ذَيْلٌ لنا، كلْبُنا قابِعٌ بالوصيد"!
    قلتُ: "افْتَريْتُم على الله"!
    قالوا: " افْتَريْنا، فماذا إذن! ألهذا أتيتَ تجادلُنا كيْ تسودَ وأنتَ الحقودُ الحسود؟
    نحن نسلُ ثمود، ونحنُ أحبّاءُ هذا الإلهِ وأبناؤهُ نحن، قبل اليهود"!
    ****
    لاحظ يا أحمد مكان وتأريخ كتابة القصيدة هو ذات فضاء كتابة قصيدته المنشورة بمداخلة سابقة حول ثمود قوم صالح وعبق البقيع كذلك
    ولاحظ فى القصيدتن سيطرة الوجدان الدينى العميق عبر القاموس والصور لدرجة أنك حين تقرأ القصيدة التى أنزلها أحمد التجانى تكاد
    تلمس مواضع قراءات عالم فى المصحف الشريف تحديدا سور (الكهف ) و(الزمر) و الكثير من لاسور التى بها خبر ثمود وصالح وجدال قومه
    مع ملاحظة أن عالم فى ذات نسقه الشعرى يشحن قريضه بإسقاطات سياسية من واقع البؤس الماثل بوطنه عبر الظلم والقهر والجدل
    لكن لشاعرية عالم الكبيرة جدا يبتعد عن الهتاف السياسى والإستعراض الامر الذى عجز عن جل من يكتب شعرار سياسيا ضد القهر بوطننا السودان
    خاصة الذين ينطلقون من مواقع تنظيمية يسارية على وجه التحديد علما أن عالم ليس مؤدلجا تنظيميا لذا يبدع بحرية شديدة جدا .
    يلاحظ كذلك رغم إتكاءة عالم فى العنوان على وقائع تأريخية من جاهلية العرب حيث البسوس وناقتها وغير ذلك لكنه يقفز فوق مرحلة الجاهلية العربية عبر
    النهل من معين الدين الإسلامى تحديدا الصور والقاموس وهنا يكون د.قيصر موسى الزين صاحب الدراسة المعمقة حول الوجدان والعمق الدينى فى شعر عالم عباس
    قد تنبه مبكرا لهذه الخاصية الأسلوبية النادرة جدا فى شعر عالم عباس ..
    أعترف خلافا للشاعر المصرى الكبير أمل دنقل لم أقف على شاعر يكتب بالعربية توقف عند حادثة البسوس سوى عالم عباس عبر الخريدة الراقية التى ثبتها أحمد التجانى ماهل له التحية
    وحبذا لو توفر عنده إلقاء صوتى لعالم عباس خلال تلك الزيارة لإبى ظبى التى ذكرها أحمد التجانى له التحية مجددا ومثلها لعالم عباس وعموم من يراه من المتابعين .

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 29-10-2013, 11:26 AM)
    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 29-10-2013, 11:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2013, 12:35 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    تحية للشاعر عالم عباس وعموم من يراه !

    ولعل بفضل الترحال طلبا ل ( الكلأ والعشب والماء النمير) حسب عبارة المرار الفقعسى أقام لفترات متباينة لأسباب مختلفة بالعديد من المدن الشاعر الموظف عالم عباس ولقد كتب أشعارا بكل مدينة أقام بها لدرجة أن شعر المدن قد شكل تيارا واضحا داخل جل قريض عالم عبر أكثر من ديوان .
    تتجلي تلك الخرائد المسكونة بروح ونبض المدن العسجدية (حسب مصطلح صلاح أحمد إبراهيم فى رثاء على المك ) فى عدة نماذج عند عالم عباس لعل أبرزها قصيدة :
    ماريا وأمبوي
    وقد حملت إسم ديوان شهير له تكاد تشم عبره رائحة البهار الأفريقى وترى حيوانات الله المتوحشة ترعى بحرية كأنك فى (سفارى ) بأرض جومو كيناتا !علما أن حرف الواو بين إسمى ماريا و أمبوى ليست للعطف أو المعية كماتوهم البعض بل هى جزء من الإسم الكامل ويكتب wa ويمكن ملاحظته بوضوح فى جل أسماء الكينين من لدن الروائى الكبير Ngugi wa Thinng,o ومن سار عليه ولقد نبهنى عالم عباس شخصيا لذاك ذات ضحي بعيد بداره بحى الصفا بجدة حين هبطت بكة معتمرا من سلطنة عمان.
    خريدة عالم الأفريقية (ماريا وأمبوي) كتبها بكينيا مبحرا خلالها عبر اللون الأبنوسى الجميل ومذاقات الفاكهة المدارية والتأريخ السياسى النضالي لشعب كينيا مفجر ثورة (الماو ماو) عبر إشارة ذكية جدا لجغرافيا مدينة نيروبى تحديدا عبر ذكر شارعى (كيماثى ) و( جومو كيناتا ) الرمزين الخالدين فى النضال الوطنى وحركة التحرير بذاك الوطن الأفريقى المهم .
    فى ذكر المدن التى راها عالم عباس أذكر كذلك قصيدته التى تشبه الصورة الفوتوغرافية المتحركة (غانية على الجليد لندن نامت ) والتى تجول خلالها بأسلوب بصري باهر عبر أبرز الرموز الثقافية والحضارية والجغرافية واللغوية لمدينة لندن محاورا طقسها ومتاحفها وحاناتها بل دخل عبرها حتى ال sex shop الشهير بنواحى Soho حيث كان يتحرك بحرية مصطفى سعيد (بحثا عن صيد ) بتلك الحانات وهذا باب أخر .
    وهذه القصيدة البصرية المتحركة الجميلة مكتوبة بأسلوب أشبه بلقطات فوتوغرافية سريعة أحالتها إلى لوحة بانورامية ومتحف ثقافى وملاهي سياحية أضف إلى ذلك قصيدته التأملية الحزينة (سلام على وجهك فى الخالدين )وفيها يقول :
    سلام على وجهك فى الخالدين
    رأيت وجهك فى العباب يقيم
    هذا وجهك المنسي يشربه الغمام
    وهى إلتماسة عزاء إثر رحيل أمه وإنتقالها للفردوس وعالم بعيد عن الوطن ثاويا بأرض (الدانوب الأزرق) حيث الخضرة الزاهية والموسيقى الحالمة والحانات القديمة كما كشف عن ذلك الناقد فضيلى جماع فى مقاله القديم عن عالم عباس بسفره (قرأءة فى الأدب السودانى الحديث ) علما أن فضيلى جماع أفضل من كتب عن عالم عباس كشاعر وإنسان ولقد قرأت لفضيلى ثلاثة مقالات محكمة جدا تتناول تجربة عالم عباس الشعرية إثنان منهما فى كتابه المشار إليه أعلاه ..
    تحية لعالم شاعرا من طبقة متاخرى كبار شعراء السودان القديم (حسب رؤيتى وطبقاتى ) ختم مرحلة ضخمة جدا فى الشعر السودانى من رموزها العباسى الكبير ، الناصر ،التجانى ،المجذوب ، توفيق صالح جبرين ،النور عثمان ، محمد عبدالحي وعسى أ ن يضاف إليهم من الذين كتبوا عقب عالم عباس الكتيابى محمد محى الدين و يحيى فضل الله والأخيرين من أرقى شعراء الوطن وقد وظفا الدراما بدرجة مدهشة فى جل قريضهما
    .

    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 29-10-2013, 12:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-10-2013, 11:02 AM

Mohamed Abdelgaleel

تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 10032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: يا سهادَ الدفاتِرِ في ليلة الصَّمْتِ،
    والشعراءُ الخليّونَ ناموا.
    يا صراخَ القوافِي الحبيسةِ ما بين اقلامِهم،
    واصْطِخابِ محابِرِهِمْ، حيث قاموا.
    يا ارْتِعاشَ التَّمَرُّدِ في الدمِّ يغلي،
    فلا يستقرُّ إلى أن يقرَّ السلامُ.
    إلى أنْ يًقامَ القِصاص على ساحةٍ العَدْلِ بالْقِسْطِ،
    لا يَتَفَلَّتُ جانٍ،
    ولا يعْتَرِي المُنْصِفين انْهِزامُ.


    الأخ العزيز الأستاذ/ أحمد الأمين أحمد .. شكراً على إيرادك .. صمت البرامكين قبل إنفجار الحمم وعلى كل
    ما تبدع لتكون الكلمة الرصينة هي العليا و (ليسعد الشعر إن لم يسعد الحال).. وشكراً للأخ الأستاذ/ عالم عباس .

    زار الرياض في أبريل 2010 .. أحال لياليها شعراً وسمرا جميلا .. واستضافه فيها نادي الرياض الأدبي.

    في انتظار الكتابة
    جلستُ على خنجرٍ صَدِئٍ ،
    سَمّمَتْه الكآبةْ .
    حديد القصيد
    لا يفلُّ القصيدَ الحديدُ ، ولا النارُ
    إنَّ القصيدَ عنيد !
    شمسُ الكلام
    ما يفلُ القصيدَ إلا الصمت ،
    لا الموتُ ،
    فأشْرِق بشمسِ الكلام ،
    وإما اكتويتَ بجمر التجاهُل
    غرِّدْ ،
    وإما احترقتَ بجمر الحروف العصيَّة
    أورِقْ
    وإما انفجرتَ فأبرِقْ ،
    وإن طرتَ حَلِّقْ

    عالم عباس

    ومذاك وأنا أتابع ما يكتب عالم شعراً ونثراً . زارني في (النوبة) شمال أمدرمان
    لحضور زواج إبنتي (سناء) وبرفقته زوجته وأبنته .. كان أول مستقبليه الإبن
    الشيخ السنوسي .. فوجيء السنوسي بعالم عباس .. فصاح:

    عالم!!

    هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ
    معجزةً تطهّرُنا بها
    وبها تُخَلِّصُ أرضَنا
    من رجْسِها
    حتى تصالحَنا السماءُ
    وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
    علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
    فنّ النّهوضِ من الجراحْ
    تقشّعتْ ظلماتُ هذا اللّيلِ
    اخْرِجْ كفَّكَ البيضاءَ يا وطني
    وأسْكِرنَا بمعجزةٍ تعيدُ لنا
    الحياةَ ويستفيقُ الروحُ في الجسد العليلْ
    كانت تئنُ على وسائدِ شوكها والقهرُ يوخزُها
    ويُقْعِدُها التوجُّسُ
    هلْ ستُوْقِظُها طبولُ العِزّ بعدَ سُبَاتِها زمَناً
    وما نامَتْ
    وهاهِيَ ذِي تُجَددُ معجزاتٍ
    طالَمَا عُرِفَتْ بِهَا دوماً
    لِتَنْهَضَ من جديدْ

    سعد عالم عندما رأى شاباً يحفظ شعره عن ظهر قلب
    ويقرأة بشكل صحيح وبإنفعال المتيقن بأن صبحاً قادماً سيطل
    وقال للشيخ: الشباب يطمئنوني دائماً ..

    (عدل بواسطة Mohamed Abdelgaleel on 31-10-2013, 11:58 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-10-2013, 01:50 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    ومذاك وأنا أتابع ما يكتب عالم شعراً ونثراً . زارني في (النوبة) شمال أمدرمان
    لحضور زواج إبنتة (سناء) وبرفقته زوجته وأبنته .. كان أول مستقبليه الإبن
    الشيخ السنوسي .. فوجيء السنوسي بعالم عباس ....

    ***
    محمد عبدالجليل حضر أخيرا معترفا زيارة عالم عباس له بمعية الأسرة فى داره ب (النوبة)
    قرية النوبة شمال ام درمان هل لها صلة ما بقرية النوبة على طريق مدنى الخرطوم ؟
    لاحظ القرب الجغرافى بين المنطقتين
    *لاحظ فى هذا البوست يامحمد عبدالجليل مدى فائدة الأرشيف والذاكرة والرجوع للبوستات القديمة
    خاصة حين أسعفنى أرشيفك شخصيا ( خمر من الدن القديم ) لعالم عباس رفعها ل ( عبدالحي فى الفردوس )
    شكرا محمد عبدالجليل وعموم من راه وراى عالم عباس محمد نور.
    قلت :
    اخيرا لقد كان أول تأملاتى فى قصيد عالم عباس خلال طلبى بجامعة الخرطوم فى عامى الأول سنوات الثمانين من القرن الماضي عبر وقوفى على ديوانه الأول ( إيقاعات الزمن الجامح ) الذى عثرت عليه وقتها فى مكتبة بدار إتحاد طلاب جامعة الخرطوم على شاطئ النيل الأزرق وهى مكتبة قليلة الرواد ربما لعدم رغبة الطلاب وقتها فى قضاء وقتا طويلا بدار الإتحاد خاصة أن النشاط السياسى عبر الأركان والزعيق والصياح وشتم المخالفين والسخرية منهم كانت بعيدة عن دار الإتحاد وقتها حيث تقام بمقهى النشاط الشهير ، وهى ذات المكتبة التى قرأت فيها (السمندل يغنى ) لمحمد عبدالحي ،(مدينة من تراب ) لعلى المك وكل مؤلفات فرانسيس مادينق دينق مجوك بالإنجليزية ومنها قاموس تعليمى للسان الدينكا وهلمجر .
    عقب ذلك بدأت البحث عن أشعار عالم حى وقفت على (أسئلة الأشجار الكبرى) و(ماريا وأمبوي ) حتى هيأ المولى وهو قادر مسيطر مهيمن لى روية عالم عباس شخصيا والتحديق فى وجهه المضئ بنور الوضوء والتسبيح شتاء 1995 على بعد فراسخ من البيت العتيق فتكرم لكرمه الشديد بزيارتى بالفندق ودعوتى لتناول طعام الغداء فى داره بحي الصفا على ساحل بحر القلزم ،وأشهد لعالم عباس فى ختام هذا البوست عبر تلك الدعوة الكريمة بداره والألفة الجميلة التى يقابل بها من يلتقيهم من (العوام ) وأفخر كونى منهم أنه اى عالم رجل شديد التواضع والبساطة وحب الناس .
    على ذكر طعام عالم عباس الذى لازال مذاقه بلسانى رغم تباعد الأمد منذ أن تذوقته بدار تلك بحى الصفا بجدة فقد أعترف محمد المهدي المجذوب نفسه وهو بصير بالطعام وقد تذوق طعام عالم فى رسالة خاصة لصاحب (السمندل يغنى ) منشورة بمجلة حروف فى ذكرى رحيله جاء فيها والحديث للمجذوب :
    ( تغديت ذات مرة مع الرجل الصالح عالم عباس وتملأت من طعامه وأكل ناس دارفور طاعم بالحيل ،تعرف غرب السودان يصلح لى وكذلك جنوبه وكان نقلى للخرطوم من المصادفا ت العجيبات السيئات ..الخ)
    صدق المجذوب (أكل ناس دارفور طاعم بالحيل ) لكن للأسف الشديد عشنا سنوات عقب تحديق المجذوب فى الموت لنشهد دارفور ذات الأكل الطاعم قد تحولت لمعسكرات للنازحين ومسرحا لمنظمات الإغاثة التى صارت تطعم جل أهل دارفور كل ذلك بسبب مغامرات الساسة وتجار الحروب عبر سيطرة الدولة الفاشلة على مقاليد الحكم بأرض كانت تكسو الكعبة المشرفة شرفها الله تطعم الحجيج ..
    تحية لدارفور التى أهدت الجمال السودانى عالم عباس وإبراهيم إسحق.
    تحية لعالم عباس إثارة الذاكرة والخيال والروح عبر الخريدة الاولى بهذا البوست التى كتبها بمنى حج هذا العام.
    تحية للجميع .


    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 30-10-2013, 01:53 PM)
    (عدل بواسطة احمد الامين احمد on 30-10-2013, 03:28 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

31-10-2013, 12:39 PM

Mohamed Abdelgaleel

تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 10032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: احمد الامين احمد)

    Quote: قرية النوبة شمال ام درمان هل لها صلة ما بقرية النوبة على طريق مدنى الخرطوم ؟


    النوبة شمال أمدرمان .. النوبة جنوب الخرطوم .. نوبة بالقرب من الزريبة .. نوبة بالقرب من المكنية
    .. نوبة بالقرب من الدويم .. جبال النوبة .. نوبة أقصى الشمال .. ودنوباوي .. الظاهر السودان ده
    كلو نوبة

    هذه إجابة الشيخ عبدالرحيم البرعي -يرحمه الله - عندما قابلته قبل وفاته بفترة قصيرة في الأردن
    سألني من وين إنتا؟ فقلت من النوبة شمال أمدرمان فكان أن ذكر المناطق الموضحة بعاليه..

    وكنت قد فتحت خيطاً في هذا المنتدى تحت عنوان:
    النوبة .. أما آن لها أن تُسفر عن وجهها في زمان سؤال الهوية؟!

    وقد وردت في ذلك الخيط الكثير من الإفادات المهمة .. ذكر أحد المتداخلين "إن لم تخني الذاكرة الخوانة"
    أن النوبة كانوا يحكمون الكثير من مناطق السودان الجديد (أعني بعد الانفصال) والحمد لله على كل حال ..
    وكانوا يجعلون من بعض المناطق (مراكز لسلطتهم) وهي المناطق التي سميت النوبة .. وعندما دالت دولة النوبة
    غادروا السلطة ومراكز الحكم أيضاً .. وبقيت الأسماء كما هي .. الجدير بالذكر أن منطقتنا بها آثار
    قبور (مسيحية) يعود تاريخها للدولة المسيحية لا زالت ظاهرة للعيان .. ومعذرة للخروج عن صلب الموضوع
    قصيدة عالم الرائعة : صمت البراكين قبل إنفجار الحمم، لكن كان لابد من الإجابة بالمتاح والله أعلم.

    وآمل أن يتواصل الخيط في عوالم عالم عباس الشعرية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

31-10-2013, 06:24 PM

احمد الامين احمد

تاريخ التسجيل: 06-08-2006
مجموع المشاركات: 4141
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! (Re: Mohamed Abdelgaleel)

    تحية وتقدير محمد عبدالجليل وهو يكتب فى حضرة عالم عباس محمد نور :
    النوبة شمال أمدرمان .. النوبة جنوب الخرطوم .. نوبة بالقرب من الزريبة .. نوبة بالقرب من المكنية
    .. نوبة بالقرب من الدويم .. جبال النوبة .. نوبة أقصى الشمال .. ودنوباوي .. الظاهر السودان ده
    كلو نوبة

    هذه إجابة الشيخ عبدالرحيم البرعي -يرحمه الله - عندما قابلته قبل وفاته بفترة قصيرة في الأردن
    سألني من وين إنتا؟ فقلت من النوبة شمال أمدرمان فكان أن ذكر المناطق الموضحة بعاليه..

    وكنت قد فتحت خيطاً في هذا المنتدى تحت عنوان:
    النوبة .. أما آن لها أن تُسفر عن وجهها في زمان سؤال الهوية؟!

    *****

    وآمل أن يتواصل الخيط في عوالم عالم عباس الشعرية
    ****
    إنتهى بتصرف :
    مع التقدير للأخ محمد وعموم من يراه يصعب إستمرار الخيط فى عوالم عالم عباس الشعرية لأسباب عديدة أقلها عدم توفرى على مراجع من كتابته حاليا كذلك ضن على الأسفير كثيرا فى الحصول على قصائد معينة لعالم عباس
    لكن فى حضور (أبونا) شيخ البرعى السودانى شخصيا لهذا الخيط عبر رؤياك له عيانا بيانا فى الأردن وهو مستشفيا
    وحديثه الثر لك عن تجليات عديدة للنوبة كأمكنة بالسودان القديم يمكن القول أن شيخنا البرعى رحمه الله يكاد يكون ضمن قلة قليلة جدا من السودانيين الذى أنعم الله عليهم بحب الناس
    فى وطن يصعب فيه الإجماع على حب وإحترام شخص من قبل الكافة وهذه نعمة حظى بها قله من بنى السودان القديم منهم البرعى /،عبدالعزيز دأؤود وجكسا الذى يحب حتى المريخاب وأنا منهم .
    من مظاهر حب الناس بالسودان لأبينا البرعى حدث أنه كان ميمما وجهه شطر الصعيد (النيل الأزرق حاليا كولاية ) وعند مروره ب (مكوار ) وهى سنار المدينة توقفت سيارته بالملجة تحديدا حيث
    الباعة والحرفيين من كافة القبائل وعندما أدركوا أن شيخهم البرعى شخصيا فى مكان عملهم متوقفا داخل سيارة هرعوا إليه بحب وتلقائية وتركوا بضاعتهم دون حراسة فهجمت الأغنام صوب الخدار والدقيق والذرة
    رغم ذلك لم يقوموا بزجرها وهم منجذبين بحب شديد تجاه شيخهم البرعى الذى شرفهم بحضوره فى الملجة برهة قليلة علما أن مكوار وما حولها من قلاع التصوف والزهد وحب الصالحين بالسودان القديم ودونك طبقات ودضيف الله
    ..
    أعترف لا أجد أجمل من ختم خيط عالم الذى مبعثه خريدته بمنى (حيث تمنى أبونا البرعى أن يعيد كمافى تلك المدحة الشهيرة ) سوى القول ليجمعنا الله جميعا تحت عرشه وظله بهذا الحب
    وحتى حينها نسمع :
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

صمت البراكين قبل إنفجار الحمم!قصيدة جديدة للشاعر عالم عباس محمد نور ! فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de