مذكرات المهندس خالد نجم الدين عن أحداث مساء 21 أكتوبر 1964م

خمسون عاما على ثورة أكتوبر: حلمنا الذي سيكتمل

حملة للدفاع عن كرامتنا التي اذلها المشير الراقص ووقف المصريين اسأتهم لنا.

وكذا الاسود يا مريخ , وصدق مازدا ( مباريات الكؤوس تكسب و لا تلعب ) !

احتفالات ثورة اكتوبر بالمملكة المتحدة

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 23-10-2014, 02:38 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013مد. النور حمد في "مراجعات" الطاهر حسن التوم - الجمعة 4 م مكة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
23-05-2013, 01:44 PM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



تغيير كلمة السر

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
د. النور حمد في "مراجعات" الطاهر حسن التوم - الجمعة 4 م مكة

    كتب التور حمد
    سلام يا كرام
    أجرى معي الأستاذ الطاهر حسن التوم قبل أربعة أسابيع، ست حلقات لبرنامجه "مراجعات" الذي تبثه قناة النيل الأزرق.
    سوف يبدأ بث الحلقات يوم غد الجمعة 24 مايو 2013 في الرابعة مساء بتوقيت مكة.
    تعاد كل حلقة مرتين: مرة يوم السبت الذي يلي الساعة 11 صباحا بتوقيت مكة، ومرة يوم الاثنين الذي يلي في الواحدة صباحا بتوقيت مكة.

    تناولت الحلقات الست، ضمن ما تناولت، على ما أذكر:

    النشأة وود الترابي،
    تجربة العيش في أمريكا
    مشروع الجزيرة
    بعض ثيمات كتاب مهارب المبدعين
    التعليم
    مشكل الهوية
    العلاقة بمصر.
    الحلقة الرابعة كانت كلها عن الأستاذ محمود محمد طه والحركة الجمهورية.

    أتمنى لكم مشاهدة مفيدة ومؤنسة.

    مع المودة
    النور حمد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-05-2013, 01:48 PM

Hussein Mallasi

تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 25815
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة 4 م (Re: عبدالله عثمان)

    سأحرص على مشاهدة كل الحلقات كحرصي على مشاهدة (حلقات) د. سلمان محمد سلمان.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-05-2013, 02:00 PM

محمد المرتضى حامد

تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 9044
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Hussein Mallasi)

    النور حمد إذا جالسك لعام ثم استأذنك في الرحيل حتما ستطلب إليه مد الإقامة..
    برضو إذا رسم (شرحو)..
    إذا عزف وغنى ( نفس الشي) ..
    لذا كان على مقدم البرنامج أن يخصص حلقة سابعة للفن فهو أصل المواجهات..

    شكرا أخي عبدالله..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-06-2013, 07:15 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: محمد المرتضى حامد)

    تسلم يا أستاذ محمد المرتضى حامد على المرور والتعليق ... كتب النور حمد كثيرا في "الأخوانيات" وغيرها ... بالرغم من أنه أختص صالون الجمهوريين "الخاص" ببعض ما كتب الا أنه عندي يصلح للنشر للعموم (بلا تحفظ)، ورغم أني كنت قد أستأذنت النور في نشر بعض ما كتب هناك، وإذن لي، فسأستأذنه مرة أخرى لأنشر بعضا مما لم أنشر من قبل، وحتى مجيء الإذن، سأبرك يا مرتضى بشيء مما نشر سابقا، فاستمتع به:
    عبد الله الطيب: صورة المثقف الأصيل
    د. النور حمد elnour_hamad@hotmail.com

    تغشت قبر البروفسير الراحل عبدالله الطيب، سحائب الرحمة الهتون. ولكل رجل، وكل إمرأة، من آل الشيخ المجذوب، نقول ما قاله الشاعر، وهو يعزي عبد الله بن عباس، في وفاة والده العباس بن عبد المطلب:
    إصبر نكن بك صابرين فإنما صبر الرعية بعد صـبر الرأس
    خير من العبـاس أجـرك بعده، والله خيـر منك للعبـاس

    لقد مضى البروفيسير عبد الله الطيب للقاء رب رحيم. ويقيننا الذي لا يتطرق إليه الشك، أن الرجل قد ذهب إلى لقاء ربه، بصالح الأعمال. وهو قبل هذا وذاك، ممن أتوا ربهم، بقلب سليم. قال تعالى: ((يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلب سليم)). ومثل عبد الله الطيب لا يذرف عليه الدمع. فهو قد عاش حياة خصبة، عريضة، مثمرة، خلاقة. فهو المربي الذي تخرج على آيادية الآلاف من أبناء، وبنات السودانيين، بدءا بمعهد التربية، ببخت الرضا، وانتهاء بجامعة الخرطوم، وغيرها من الجامعات، داخل، وخارج السودان. ثم هو، إلى جانب ذلك، العالم اللغوي الضليع الذي، رفد المكتبة العربية، بروافد ثرة، في ضروب علوم اللغة، وآدابها. وهو إلى جانب كل أولئك، المفسر للقرآن، الذي نزل من أبراج المثقفين العاجية، ليلامس قلوب، وعقول، الأميين من أهل القرى، الذين كانوا يتحلقون بشغف، حول المذياع، ليستمعوا له، وهو يفسر، ما كان يقرأه الشيخ صديق أحمد حمدون، من آيات القرآن الكريم.

    لقد كان عليه الرحمة، عالما جليلا، ذا عقل فسيح، وقلب كبير، وشخصية، فريدة. فشخصيته، كانت كثيرة التنوع، شديدة التميز، قوية الجاذبية. ويقيني الذي لا يتطرق إليه الشك، أن الرجل ولي من أولياء الله، شأنه شأن كل أسلافه الصالحين. بل إن البروفيسر، عبد الله الطيب ليمثل، في نظري، تتويجا لكل تدين أسلافه، وعلومهم، في قمة جديدة، ما سبق أن اتفقت، لتلك السلالة الصالحة.

    أتقن البروفيسر عبد الله الطيب، علوم الدين، واللغة العربية، والتاريخ الإسلامي. وبمثل ذلك القدر، أتقن معرفة الحضارة الغربية، وآدابها. فهو الذي يحدثك عن كيتس، وييتس، وإليوت، بنفس الدفق، والفخامة، التي يحدثك بها عن المعري، وأبي تمام، وأبي الطيب المتنبي، وأبي نواس. وبهذا المعنى، فعبد الله الطيب، ليس أديبا، وحسب، وإنما هو مفكر، عربي، مسلم، من الطراز الأول. لقد عرف الحضارة الغربية، معرفة كبيرة، وقد افاد منها إفادة كبيرة أيضا. غير أن معرفته بالثقافة الغربية، خصبت رويته لتراثه، وعمقت إيمانه، بالجوانب الإيجابية فيه. فهو واحد ممن لم تجرفهم فكرة الحداثة، المتجذرة في الفكرة العلمانية الغربية. وفي نفس الوقت، لم تحبسه معرفته بالتراث، في قماقم التراث، والجمود، والسقف العقلي، المرسوم سلفا. لقد كان وسطيا، وسطية الحبر المدرك، لدقائق الأمور، القادر على تشريح مكامن الإلتباسات. وبهذا فقد برء تمام البرء من وسطية التوفيقيين التعسفيين، الضحلة.

    البروفيسر الراحل، كان من أوائل السودانيين الذين تزوجوا من غربيات. وهو على رأس السودانيين الذين صمدت زيجاتهم، لعوادي الزمن، ولعوائق، تباين النسق العقلي، والإرث الثقافي. وفي هذه وحدها، دلالة كبيرة، على رحابة العقل، وكريم الخلق، وسعة القلب، وسلاسة المسلك، وطيب العشرة. لقد كان البروفيسر الراحل، تجسيدا فريدا، للمزج الواعي، بين قيم التراث، وقيم الحضارة الحديثة. وهو بهذا المعنى واحد من الطلائع الذين ركزوا أقدامهم على أرض ميعاد التواصل الإنساني، الفسيحة الممتدة، وراء تضاريس حواجز اللون، والعرق، والتباين الثقافي.

    وحين نقف في لحظة انتقاله، إنما نقف للعبرة، وللذكرة. فالرجل واحد من سلفنا الصالح. ولقد سمعت الأستاذ محمود محمد طه، يقول ذات مرة، إن معاوية محمد نور، والتجاني يوسف بشير، هم سلفنا الصالح. وقد وجه الأستاذ محمود، وقتها، الجمهوريين، بكتابة كتاب عنهما. وارجو أن يحقق الجمهوريون رغبة الأستاذ محمود، تلك، في يوم قريب. ولا شك عندي أن عبد الله الطيب، قد أصبح بانتقاله، واحدا من هؤلاء السلف الصالح. والذي فهمته، من حديث الأستاذ محمود، أن هؤلاء قد مثلوا أكثر من غيرهم، صورة المثقف الأصيل. وهو المثقف الذي يصبح، قولا، وفعلا، ضميرا لأمته.

    لقد أجمع السودانيون على احترام ثلاثة من مثقفينا، وهم البروفيسر عبد الله الطيب، والدكتور منصور خالد، والروائي الكبير، الطيب صالح. لقد كان كلا من البروفيسر عبد الله الطيب، والدكتور منصور خالد، الأجهر صوتا، في إدانة إغتيال الأستاذ محمود محمد طه. وأنا شخصيا، أميل إلى التعرف على قامة المثقف، بناء على موقفه من تلك الحادثة الظلامية، البشعة. فبمقدار الصدع بالرأي في شأن تلك الحادثة، تعلو عندي، قامة المثقف، وبمقدار استحيائه، وازوراره، تقصر عندي، قامته. لقد كان الدكتور منصور خالد، أول من صدع بالإدانة، عبر صحيفة القبس الكويتية. وليس ذلك بغريب على الدكتور، منصور خالد. ثم تلاه البروفيسر عبد الله الطيب، بقصيدته المعروفة ((قد شجانى مصابه محمود مارق قيل، وهو عندى شـهـيد)). ولقد عبر الروائي، الطيب صالح، فيما بلغنا، عن ندمه على السكوت، عقب إغتيال الأستاذ محمود. وهذا موقف طيب، يدل على يقظة في الضمير الثقافي، لدى صاحبه. الشاهد، أن هؤلاء النفر يعيدون رسم صورة المثقف الأصيل, وهي صورة نحن بحاجة إلى إعادة رسمها كل حين. ولعل إعادة رسم هذه الصورة، بجلاء، تكون أوجب واجبات، وقتنا الراهن. وإنه لمن حسن عناية الله بأمتنا، أن يكون كبار كتابنا، ومفكرينا، أصلاء، يعرفون مسؤولية الثقافة. ويمارسون استقلالا عن مؤسسات تدجين الوعي، والأخلاق، وإخضاعهما لسلطة الراكد، والراهن.

    الشاهد، أن البروفيسر عبد الله الطيب، لم يجامل محبيه، ومعجبيه الكثيرين، من قبائل السلف، ممن كانوا يظنون فيه رصيدا جاهز لهم. لقد فاجأهم بقصيدته المبينة، فس شأن إغتيال الأستاذ محمود محمد طه. وقد لامه بعض السلفيين على ذلك. دلل البروفيسر عبد الله الطيب، في استنكاره لإعدام الأستاذ محمود محمد طه، عن معدن المثقف الأصيل، الكامن في أعماق ذاته. كما دلل على وضوح رؤيته الدينية، وسعتها، وإنسانيتها، وصفائها. هذا هو شموخ المثقف، وهذه هي أخلاق المثقف الأصيل، التي بها يجتاز امتحانات الإبتزاز، والإرهاب، والتدليس باسم الدين.

    ألا رحم الله البروفيسر عبد الله الطيب، بقدر ما قدم لأمته. فقد كان انسانا فريدا، وراهبا قائما، آناء الليل، وأطراف النهار، في محاريب المعرفة، لم يعرف جسده الكلال، ولم تهمد لذهنه المتوقد جذوة. اللهم انزله منك منازل القرب، وبلغه عالي الدرجات، والمقامات، إنك سميع، قريب، مجيب.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-06-2013, 08:45 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عبدالله عثمان)

    فوق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-05-2013, 02:01 PM

elhilayla

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 3496
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Hussein Mallasi)


    تحية صادقة لأخي الأكبر ( إبن العم) دكتور النور
    وأكيد سنستفيد من هذه الحلقات
    يهمني بصورة خاصة
    موضوع التعليم والحديث عن الترابي ( البلد أو الجد)
    أرجو أن يقوم الإخوة بإنزال الحلقات هنا
    لأنني لا أستقبل النيل الأزرق

    تحياتي لك أخ عبد الله
    _____
    الحليلة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-05-2013, 03:42 PM

محمد حمدان

تاريخ التسجيل: 13-05-2013
مجموع المشاركات: 49
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: elhilayla)

    النور حمد مثقف رفيع و ذو إمكانيات ومقدرات فائقه
    لقد حضرت له محاضرة قيمه مؤخراً بالخرطوم عن (العلاقه السودانيه المصريه من الاستتباع الى الشراكه)
    الرجل قدم رؤية مغايره تماماً لموقف الكثير من المثقفين وسبرغور البحث العميق فى قراءة الموقف المصرى من مثقفيه ومؤرخيه
    وما يجب ان تكون عليه العلاقه المصريه السودانيه

    حلقات الرجل تستحق المتابعه
    له التحيه
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

23-05-2013, 03:57 PM

بدر الدين الأمير

تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14316
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: محمد حمدان)

    النور خير جليس وهو عوالم من المعرفة والفنون
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-06-2013, 07:20 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: elhilayla)

    مرحبتين الحليلة وتحاياكم لإبن العم تصلكم ..
    أهديك "لوحة" النور هذه وأرجو أن تحملك بأجنحة من غير ريش الى "حليلتكم" وتلك الحلال التي نحن اليها، فاللوحة رغم الحزن الذي أوحاها الى أنها تنقلنا الى "كل" ما هناك
    الراحلان: حامد "جو" وبشير "حريشة" :
    نسمتان من وراء ما بعد الحداثة -1

    النـور حمـد


    حامد إبراهيم النجومي، وبشير محمد على، شخصان طغت على اسم أبويهما وجديهما الألقاب التي اكتسباها. لا أعرف لماذا سمي بشير محمد علي، ببشير حريشة، غير أنني أعرف لماذا سمي حامد إبراهيم، بحامد جو. اقترن لقب "جو" بحامد إبراهيم، عندما كنا طلابا بمدرسة حنتوب الثانوية، في النصف الثاني من الستينات. وقد كانت كلمة "جو"، شائعة بين طلاب حنتوب وقد اعتاد الطلاب على إطلاقها، على كل شخص يميل إلى المبالغة. سواء كان ذلك، في المظهر، أو فيما يقص ويحكي، من قصص وحكاوي. كما كانت كلمة "جو" تطلق أيضا، على كل من يميل إلى الاستعراض، ولفت النظر. وقد أطلقت على بعض لاعبي كرة القدم في حنتوب، وغيرهم من الطلبة المبرزين في الأنشطة، مما ارتبط أداؤهم بالميل للاستعراض. غير أن حامد جو كان الشخص الوحيد، الذي التصق اللقب باسمه، وظل ملازما له بصورة ثابتة. حدث ذلك، بالرغم من أن حامد جو، لم يكن مبرزا، في أي من الأنشطة المعروفة، إلا أنه ظل معروفا لكل طلاب حنتوب الثانوية، الذين يجاوز تعدادهم الألف والمائتين. كان حامد ميالا، بالفعل، لغريب الملبس، وغريب المسلك، وغريب الحديث. ويبدو أن ذلك هو ما جعله ملفتا للأنظار.



    ظللت أتأمل حياة أخي، وصديقي، حامد جو، منذ أن بلغني نبأ وفاته، قبل ثلاث سنوات، وأنا في أوهايو. لقد أحسست أخيرا، بأنني رغم صلة القربى، وصلة الصداقة الوثيقة التي ربطتني به، لعشرات السنين، ظللت لا أعرفه على الوجه الأتم. ويبدو لي الآن، أنني ربما أكون لا أزال، بحاجة لمزيد من الوقت، لأستكشف جوانب شخصيته المدهشة. ينتمي كلانا إلى أسرتين متوسطتي الحال، في حلة حمد الترابي. إلا

    أن حامد واجه اليتم، في سن مبكر. توفي والده، وهو لا يزال يافعا. أذكر يوم وفاة أبيه، في أوائل الستينات، وكأنها حدثت بالأمس. كنت مع بعض الصبية في حوش بيتهم. وكانت النسوة الثاكلات يتصايحن في باحة المنزل. وكان بعضهن ينحن وهن يطرقن بالعصي، على قرع طاف فوق طسوت بها ماء. وكانت تلك هي المرة الأولى التي أرى فيها مثل ذلك المنظر النائح، الثاكل. كانت أجنحة الفجيعة ترفرف فوق سماء القرية، بشكل مخيف. أذكر أن الفضول الشديد، قادني، لكي أنظر من شباك الغرفة، التي ضمت جسد والده. رأيت جسد أبيه، ممدا على سرير، في صدر الغرفة، وهو مسجى بثوب أبيض. وكانت أيضا، تلك هي المرة الأولى، التي أرى فيها جسد ميت. وقد انطبع ذلك المشهد في نفسي لفترة طويلة.



    كنا على طرفي نقيض، من حيث الإحساس بالانتماء إلى أسرتين عاديتين، من أسر مزارعي مشروع الجزيرة. انتمائي إلى أسرة أب مزارع بمشروع الجزيرة، أورثني حالة من الانزواء، والانطواء، في المدارس الداخلية التي بدأت ارتيادها منذ سن التاسعة. ومن ذلك مثلا، تجنب الاحتكاك بأولاد الموظفين، وأولاد التجار الأغنياء، الذين ضمتني بهم الداخليات. كنت أحس بأنني غير مؤهل طبقيا لصداقتهم، وصحبتهم. أما حامد، فلم يخامر وعيه أبدا، أي إحساس بالدونية تجاههم. كان يخالط أبناء الموظفين والأغنياء، بعادية شديدة. وفي الحقيقة، كان يتصيد صداقاتهم. ظل يقتحم عالمهم، غير هياب ولا وجل، وينشئ الصداقات معهم، يمنة ويسرة. لم تكن به ذرة من مركب نقص. وأذكر كيف أنني، لم أكن أجرؤ على الخروج، مع أولاد الأغنياء، إلى السينما، في واد مدني، حتى وأنا في المرحلة الثانوية. أكثر من ذلك، لم أكن حتى لأصطحبهم إلى النادي، أو القهوة في داخلية حنتوب. كنت أصادق ممن هم على شاكلتي، من حيث الطبقة الاجتماعية. أما حامد، فكنت أراه يلبس البنطلونات والجاكيتات في الشتاء. كما كان يدخن، حوالي نادي الطلبة بالمدرسة. وكان أيضا، يرتاد صالات السينما، والمطاعم، ومحلات الحلوانية، في مدينة ود مدني المجاورة، مع أصدقائه، من أولاد التجار، والموظفين، بوتيرة ثابتة. في حين كان أمثالنا، من أولاد المزارعين، يظلون أحيانا قرابة الشهر بالداخلية، دون أن يعبروا نهر النيل الأزرق إلى مدينة ودمدني المجاورة. وذلك، بسبب ضيق ذات اليد. الشاهد أن صداقاته الواسعة، وجاذبيته، كفلتا له قدرة أوسع على الحركة. من يرى أسلوب عيشه، يحسب أن أباه تاجرا، أو مديرا، أو موظفا كبيرا ـ ذلك يوم أن كانت للموظفين في السودان دولة .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-06-2013, 07:09 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Hussein Mallasi)

    شكرا يا أستاذ حسين ملاسي ونحب أن نذّكر ايضا بأن في الغد الجمعة السابع من يونيو ستبث ان شاء الله الحلقة الثالثة من سلسلة "مراجعات" مع النور
    وبما أنها غالبا ما تكون عن كلية الفنون فيطيب لي أن أنقل شيئا هنا مما كتبه النور عن الفنان عمر خيري
    عمر خيري :

    عاقل وحيد في خضم من المجانين
    النور حمد



    ((ن والقلم وما يسطرون* ما أنت بنعمة ربك بمجنون* وإن لك لأجرا غير ممنون* وإنك لعلى خلق عظيم))

    صدق الله العظيم

    كتب حسن موسى، في ورقته التي قدمها، أمام ندوة الثقافة والتنمية التي نظمها مركز الدراسات السودانية في القاهرة مؤخرا:



    ((فالحداثة في تعريفها الابتدائي، تتلخص في السعي الواعي الحتمي المتقدم نحو مجتمع الوفرة، والرفاه المادي، والروحي، لكل الناس، بدون فرز. وهو أمر ممكن اليوم، لو قبل القابضون على مفاتيح السلطة، والثروة إعادة توزيعها بالعدل بين الناس !!! وأصر على علامات التعجب، لآن هذه الفكرة البسيطة، فكرة العدل، صارت اليوم في زمن ما بعد الحداثة (بوست مدرنزم)، صارت فكرة تثير العجب في خواطر الجميع، المستبعَدين، والمستبعِدين معا! وربما كانت قيمة حداثتنا المرتجلة، من واقع المباصرة البراغماتية الآنية، تتلخص في قدرتها على الطعن في مبدأ الحداثة الغربية الإستبعادية، ونقدها، وتقويمها، بحيث تتأهل لاستيعابنا جميعا، شرقيين كنا أم غربيين، على شروط العدل، والحرية((.. انتهى نص حسن موسى



    وأريد أن أخرج بحديث حسن موسى الشيق، والمبصر في آن معا، من السياق الذي وضعه فيه، وهو سياق تقويم الحداثة الغربية الإستبعادية. إلى سياق آخر، مرتبط بالسياق الذي كتب فيه حسن موسى. ويتعلق بما أسماه الأستاذ محمود محمد طه، في أدبياته، بـ "عقل المعاش"، و"عقل المعاد". وذلك مبحث من المباحث البكر، الشيقة، التي طرقها الأستاذ محمود، وتحتاج إلى زورات. ليس هذا مجالها. المهم، سيطرة عقل المعاش، على الطور الراهن، من بني البشر، هو الذي جعل كبار فطاحلة، وجهابذة، وأحبار، ما بعد الحداثة، يستغربون، من فكرة العدل البسيطة، التي أشار إليها حسن موسى. وهي فكرة، تندرج في حيز البداهات الابتدائية. غير أن تكريس الرأسمالية للأنانية، وتشويهها للطبيعة البشرية، وما غرسته في خلق الله، من عدم المبالاة بمصائر الآخرين. إضافة على عدم القدرة، على رؤية الحقيقة البسيطة، المتمثلة في أن سعادتنا الشخصية، مرتبطة، شرطيا، لدى التحليل الحاذق، بسعادة الآخرين. كل هذه، وكثير غيرها، مما لا يتسع المجال لذكره، جعلت من فكرة العدل البسيطة، والبديهية، فكرة جد مستغربة، بل، ومخيفة، حتى لدى الأكثرية، المتعلمة، ممن يسعدهم أن يُحسبوا، ويُحشروا، في زمرة المستنيرين.



    وربما سأل سائل، ما علاقة هذا كله، بالتشكيلي الراحل، عمر خيري؟ والجواب هو، أن عمر خيري قام بنسف عقل معاشه، منذ زمان طويل، وأراح نفسه، مما يرهق به الناس، عادة، أنفسهم، وبلا طائل. جرى تأويل الأستاذ محمود، للآية: (( ويسألونك عن الجبال، قل ينسفها ربي نسفا)) أن الجبال، هي عقول المعاش. وقال الأستاذ محمود، أن عقل المعاش، عقل ########، وخائف، وحريص. أما عقل المعاد فعلى عكسه تماما. المهم، في الأمر، أن تحقيق العدل ينتظر، ظهور نسل جديد من البشر. ولن تقوم بنسف عقول المعاش شركات مقاولات بالطبع. وإنما سينسف كل واحد منا، عقل معاشه، بنفسه. فنسف عقول المعاش، متنبأ به، ومبشر به، ولا مناص من حدوثه، في المستقبل. حينذاك، يدخل الناس عهد إنسانيتهم. وحينذاك، تصبح الاشتراكية، والمساواة الاجتماعية، أمرا بديهيا. ولربما عجب الناس حينئذ، كيف أن قرونا طويلة مضت، قبل أن يتوصلوا إلى تجسيد مثل تلك الحقيقة البسيطة. وهي أن العدل، مطلوب إنسانيا، وأنه ممكن التحقيق. ولن يتم على حساب أحد. فهو شرط، من شروط اكتمال إنسانيتنا. سيعجب الناس وقتها، كيف أنهم عجزوا من تجسيد تلك الحقيقة البسيطة، لقرون، وقرون، وهم الذين غزوا الفضاء، ونشروا "الإنترنت"، وقهروا الزمان، والمكان.



    الشاهد، أن عمر خيري، قام بنسف عقل معاشه، بنفسه. وكان بذلك، واحدا من رواد هذا الفن المستقبلي الرفيع. ونسفه لعقل معاشه، هو الذي فتح عالمه الداخلي، على تلكم الرحاب الفسيحة المدهشة، التي نراها في تصاويره. أخرج عمر خيري نفسه، من قبضة الزمان والمكان، فهما ليسا سوى بعض من تجسيدات، وإسقاطات عقل المعاش. وبذلك، تمكن عمر خيري، من أن يعيش، حرا، كريما، موفور الكرامة. مثل عمر خيرى، لا يُحزن لموته، ولا يُبكى على قبره. فهو قد عرف كيف يتصل بحقيقة الوجود الأصيلة الخفية ،الواحدة. تلك الحقيقة البسيطة الناصعة، التي جهلها كثير من أدعياء المعرفة. اطمأن عمر خيري إلى قلب الوجود الحي، النابض، وركن إليه، وسكن. وذلك ما جعل ريشته تسيل إبداعا، لا تأتأة فيه، ولا توقف، ولا فترات استجمام. وهذا هو الذي جعله، مستغنيا عن كل ما يزيد عن "قنينة حبر شيني، ولوحة أبلكاش، وسندوتش" كما تفضل عبد الله بولا بوصفه.



    لقد أنجز، عمر خيري، كل ما أراد إنجازه في هذا الحياة. ونحن عندما نحزن عليه، ونبكيه، إنما نبكي خيباتنا الشخصية، ليس إلا. الرسومات التي خلفها عمر خيري، تساوي من حيث الكمية، إنتاج مائة منا. أما من حيث النوع، فذاك شأن آخر. أنا شخصيا لا يسرح خيالي، ولا ترتفع ذبذبة روحي، أمام أي عمل فني، بمثل ما يحدث لي، وأنا أتأمل أعمال عمر خيري المدهشة. أعمال عمر خيري، تخاطب وعي المشاهد، بلغة بالغة القوة. هي تحملك إلى داخل تلافيفها المبهجة، قسرا. وعندي أن سر قوتها، يكمن في إمتاعها، وبساطتها. في لوحاته، النابضة، الموحية، يفرض عليك عمر خيري، عالمه، ورؤيته. فيخرجك من عالمك، ورؤيتك. ولا تملك، إلا أن تستسلم له. وهل يستبى النفوس مؤثرٌ، مثل متعة ثرة يغريك، ويغويك بها، خيال مجنح فسيح متصل، اتصالا عضويا، بمنابع الأنس والمسرة ؟ أما أصالة عمر خيري، فهي تتحدث عن نفسها. وأنا شخصيا، لم أعرف فنانا سودانيا واحدا، يضاهي عمر خيري أصالة في طرائقه، ومعالجاته.



    هل عاش عمر خيري زمنا كزمننا؟ أو هل ضمته أماكن، مثل التي تضمنا، وتحتوينا، وتقيدنا؟ لا أظن ذلك أبدا. لقد عاش عمر خيري عمرا، أطول من عمر نوح، إذا نحن حسبنا العمر بالكيفية التي يعاش بها، وليس بعدد السنوات. وما أظن أن عمر خيري كان سيهتم، لو تبنت أعماله كبريات متاحف العالم، وكبريات دور العرض فيه. خرج عمر خيري عن التأطير كلية، وتحرر تماما من القوالب التي تصيغ فيها، مثل تلك المؤسسات الربحية، طالبي الجاه عندها. ولسوف تصل أعمال عمر خيري إلى تلك المؤسسات، يوما ما، وسيلمع اسمه. غير أن ذلك كله، يبقى في نهاية الأمر، من الحطام الذي تخطته روح عمر خيري السامقة. "فالصقر يعلو وحده، وتلوذ بالسفح الرخم".



    قرأت ردود عمر خيري على الإستبيان الذي نشره حسن موسى، في جهنم العدد الماضي. جاء في الإستبيان في مجال المهنة، سؤال عن أي مهن أخرى شغلها؟ وملأ عمر خيري الخانة المعطاة لهذا السؤال بقوله: مستقبلا سوف أشغل مكانا قديما، التزم به ويلتزم بي عما قريب. وحين ملأ خانة السؤال، ما إذا كان قد تلقى تدريبا نظاميا في الرسم، وأين؟ أجاب بقوله: درست في كليات كثيرة، دراسات أكاديمية وافية. كما قمت بنفس الدور في التدريس العام. ثم ذكر من الكليات التي درس بها، كلية الملك جورج، بإنجلترا، واسكنككر، وقال، أن مناهج الكلية متشعبة، ومتقدمة بخلاف نظيراتها. المعروف أن عمر خيري، لم يخرج من السودان، ولم يدرس في كلية خارج السودان. غير أنني أصدق عمر خيري، في كل ما قاله. فمن قال، أن الأمور لا تتم، إلا بالطرق التي اعتدنا عليها؟



    لا فرق بين رسومات عمر خيري، وحديثه الذي كتبه في ذلك الإستبيان. وتلك واحدة، من علامات صدقه، وأصالته. يتحدث عمر خيري، بنفس الأسلوب الذي يرسم به، ويرسم بنفس الأسلوب الذي يتحدث به. كنت أزوره، مع حسن موسى ومحمود عمر بأستديو التلوين، الخاص بطلاب السنة الرابعة، بكلية الفنون بدعوات ملحاحة، كريمة، من الأخ، خلف الله عبود ـ وقد أشار حسن موسى، إلى تلك الزيارات، في عدد جهنم الماضي ـ لم أحظ بسماع عمر خيري يتحدث، إلا قليلا جدا، ولم يكن حديثه فيها كلها، موجها إلي، وإنما إلى طرف ثالث. لقد وقفت خلف ظهره، مرات كثيرة، أتفرج عليه، وهو يرسم عوالمه المدهشة، ولم يتسن لي شرف الحديث، إليه مباشرة أبدا. والحق أنني ما أحسست يوما واحدا، أنني بحاجة، إلى التحدث معه. ما كان يردني منه من خلال لوحاته، كان أكثر من كاف، لشفاء رغبتي الأكيدة، في التواصل معه.



    عمر خيري، من أعقل الناس الذين عرفتهم في حياتي. فهو قد عرف الدور الذي سيلعبه في هذا الحياة. عرف ذلك من وقت مبكر. وقد التزم ذلك الدور، أصرم ما يكون الالتزام. لم يسع إلى أي وظيفة حكومية، أو غير حكومية. ولم يمارس القلق الذي نمارسه، نطًا من مهنة لمهنة، ومن مكان لآخر. لم يغادر مدينتيه، الخرطوم، وأمدرمان، وعالمه الفسيح، الذي خلقه لنفسه فيهما، إلا وهو محمولا إلى القبر. ظل على التزامه، وعلى العهد الذي قطعه على نفسه. عاش راهبا في محراب فنه. لم يأخذ من الدنيا، سوى "زاد الراكب"، كما يقول المتصوفة. ومما يجدر ذكره في شأن عمر خيري، أنه، مع غزارة الإنتاج، والانغماس الدائم في وسط مواد الرسم، ومعداته، ظل على الدوام، نظيفا، أنيقا، حليقا، وكأنه موظف في بنك. عاش عمر خيري حياة، خصبة، طويلة، عريضة، عميقة. وظل مصدرا ثرا، يهب البهجة، والأنس للكثيرين. وما أغلى الأنس، في هذا الزمان الموحش. غرس عمر خيري راية الإبداع، ثم حرسها، متفيئًا ظلها، وظل على نسكه ذاك، حتى أخذ صاحب الوديعة وديعته. فسلام على عمر خيري في الخالدين.

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 24-08-2014, 06:12 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 10:46 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة 4 م (Re: عبدالله عثمان)

    فوق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 12:09 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16287
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عبدالله عثمان)

    لمن لا يستطيع التقاط قناة النيل الأزرق هناك إمكانية لمشاهدة النيل الأزرق في الإنترنيت على هذا الرابط:

    http://bnile.tv/listentosudan/%D8%B4%D8%A7%D9...8%B4%D8%B1/3006.html

    كما أن الطاهر حسن التوم يقوم بوضع الحلقة المبثوثة بعد يوم أو يومين في موقعه في يوتيوب وهذا هو الرابط:

    http://www.tahertoum.net
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 02:10 PM

سامى عبد المطلب

تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 1700
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Yasir Elsharif)

    التحيه للاستاذ النور حمد ابن حله حمد الترابى فهو مثقف يبهرك بارائه الجرئيه والتى تنفذ الى قلب الحقيقه له منا كل التحيه والاحترام
    سنتابع الحلقات بكل اهتمام
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 02:33 PM

Hussein Mallasi

تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 25815
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: سامى عبد المطلب)

    مبدئياً .. لون الموكيت مزعج للغاية!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 02:40 PM

rosemen osman

تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2909
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: سامى عبد المطلب)

    منذ استلامنا الايميل ..قمنا بتنظيم وقتنا
    مشاهدة وحياة ممتعة..(مؤنسة) للجميع
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 03:01 PM

محمد المرتضى حامد

تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 9044
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: rosemen osman)

    مفهوم التدين الحقيقي والمظهري..

    تمام ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 04:08 PM

سمير شيخ ادريس

تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 1160
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: محمد المرتضى حامد)

    (( مبدئياً .. لون الموكيت مزعج للغاية! ))
    .....
    يشير الاصبع للقمر ....
    ولا يرى الاحمق سوى الاصبع
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 07:59 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16287
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: سمير شيخ ادريس)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-05-2013, 03:35 PM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10840
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Yasir Elsharif)



    الدكتور النور حمد : وضاءة ناعسة في ظلمة حالكة



    (1)
    أول حوار في السماوات الدُنيا ، التقيته عام 2006 م ، في مداخلاته في ملف لأحد أصدقائنا المشتركين ( في ذكرى إكليل الشيخ ) في مدونة ( سودان فور أول ) . فكتب أول ما كتب :
    الأخ العزيز عبد الله الشقليني
    لم أكن أعلم أن بيننا كل هذه القواسم المشتركة!
    لقد زاملت كلا من إكليل وبد الدين حامد ونعمت بزمالتهما. لم أكن قريبا جدا من إكليل وكنت أراه من على بعد، وأعجب بالغموض الذي يحيط به، وبهالة الهدوء التي تتبعه أينما حل. أما من ناحية القاسم المشترك الآخر، فقد كنت أقرب إلى بدر الدين من حبل وريده. فكم ذهبت معه مع بولا وحسن موسى ومحمود عمر وآدم الصافي إلى بيتهم بجوار ميدان الربيع بأمدرمان. وكم ذهبت كل هذه المجموعة معي إلى حلة حمد الترابي.
    فقط أردت تحيتك في هذه العجالة، ولسوف تكون لي عودة،
    الرابط للموضوع :
    http://www.##################/forum/viewtopic.p...9b3caa5c97a09ab5f6d2

    (2)

    ثم أورقت أزهاره تُعطر الملف كما عطرت لقاء النيل الأزرق مساء 24 مايو2013م .
    إن لقاءه في ( مراجعات ) ، سيرة في حياة مُفكر سوداني يستحق أن يستقطع الناس من وقتهم ليستمعوا إلى الصور الفكرية التي تتساقط ثمارها من عمتنا النخلة . لأول مرة تنفتح سيرة تاريخ المتصوفة ، وحظهم من المعرفة وتقييم حصيلتهم مقارنة بمفكري الصوفية في التاريخ القديم ومُبدعيه . وله ملاحظات على مناهلهم وعلى شعرهم . وفي ذات الوقت ينصف دورهم أنهم كانوا المعينين للعامة من عسف السلاطين أيام الفونج ، وبداية قربهم من الذوات السلطانية .
    نحمد للمفكر سلاسة بيانه ، ودقة تصويب فكره ، وحلاوة اللغة الناطق بها ، وإمكاناته في العلو بالحوار من حوائط الرتابة ، فتفوق على مقدم البرنامج ، وخرج من إطار الأسئلة إلى رحابة الفكر . تحية طيبة لحبيبنا الدكتور النور حمد والتحية لدكتور عبد الله عثمان .

    *
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-05-2013, 06:51 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عبدالله الشقليني)

    Hussein Mallasi
    محمد المرتضى حامد
    elhilayla
    محمد حمدان
    بدر الدين الأمير
    Yasir Elsharif
    سامى عبد المطلب
    rosemen osman
    سمير شيخ ادريس
    عبدالله الشقليني
    كل المرور
    لكم التحية والشكر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2013, 07:29 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عبدالله عثمان)

    اليوم الجمعة الحلقة الثانية لسلسلة مراجعات في إستضافة د. النور محمد حمد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2013, 09:32 AM

Ghazi Othman

تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Yasir Elsharif)

    The bad thing about this good thing is that someone else should have got this honor of interviewing Al Nour Hamad, not Al Tahir Al toum. Though keen to lsten to Al nour Hamad I'm finding it extremely difficult to keep seeing Al Tahir Al Toum with all the ugly background I know about him, this has really put me off from following up what could the best program on can see on TV.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-05-2013, 04:24 PM

المعز ادريس

تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1147
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Ghazi Othman)

    ا
    Quote: اليوم الجمعة الحلقة الثانية لسلسلة مراجعات في إستضافة د. النور محمد حمد
    الحمد لله!
    شكرا كتير يا عبد الله,
    واقفين منتظرين من يوم الحلقة الأولى لامن رجلينا وجعونا!
    تحية للدكتور النور حمد و للأستاذ الطاهر حسن التوم
    واضح أننا موعودين بفقرة من أجمل فقرات حياتنا باكتمال الحلقات الستة!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2013, 05:52 PM

Adel Mohammed Abdulrahman

تاريخ التسجيل: 03-05-2013
مجموع المشاركات: 143
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: المعز ادريس)

    فيه خير كثير الله الموفق
    وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2013, 07:34 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16287
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في مراجعات; الطاهر حسن التوم - الحلقة الثانية 31 مايو (Re: Adel Mohammed Abdulrahman)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2013, 07:38 PM

عباس محمود

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 686
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Adel Mohammed Abdulrahman)

    الأخ عبد الله
    لك التحية
    نبهني احد الاصدقاء لكتابه الرائع مهارب المبدعين فتعرفت علي ابداعه بشكل اكبر

    اشير ايضا اخي عبدالله لسلسلته القيمة المنشورة من 21 حلقة تحت عنوان :- لماذا يصحو مارد الهضبة ويغفو مارد السهل.

    الحلقات جديرة بالمشاهدة وامكانية متابعتها متيسرة لان الحلقة تعاد مرتين بالأضافة لانزالها في موقع الطاهر التوم مباشرة

    لك الشكر الجزيل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2013, 09:01 PM

محمد أبوالعزائم أبوالريش

تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 9758
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عباس محمود)


    د. النور حمد
    رغم علمه الوافر ... رجل يسمعك وينصت لقولك إذا تحدّثت.

    مفكّر وفنان شامل.

    و ........... إنسان.

    أفخر بصداقته.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2013, 10:13 PM

مامون أحمد إبراهيم

تاريخ التسجيل: 25-02-2007
مجموع المشاركات: 4115
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)

    يا للروعة !

    يعجز القلم أن يكتب واللسان أن يقول ،،


    ولكنني أحلم صباح مساء ، بعالم ملىء بمثل هذا الزول !


    وبسودان رجاله من نور !

    الحق

    والحق
    أقول .

    تحيات كدفق المطر الحنون
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-06-2013, 11:49 PM

Bushra Elfadil

تاريخ التسجيل: 05-06-2002
مجموع المشاركات: 5034
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: مامون أحمد إبراهيم)

    النور نور
    وأفخر بانني تتلمذت عليه وأنا طالب مثله حين كنا بحنتوب الثانوية وكان يسبقني بعام واحد.وقتها حين جئت للمدرسة الكبيرة ذات الخمسة أنهر وجدت النور شاعراً وعازفاً . سكنا بداخلية واحدة ( ود ضيف الله) فصار النور مخرجاً مسرحيا لمسرحياتنا بمسرح المدرسة وقارئاً يسبقنا بقراءة الكتب فأر كتب ويعرفنا على دروب المعرفة وهو من نقلنا مع قليلين غيرهمن الطلاب بينهم اساتذة(بولا وعبدالعال وعبدالعظيم خلف الله ورفاي والمر وعمر مودي والسر مكي )من الثقافة الشفاهية إلى قراءة الكتب خارج مقاعد الدراسة.النور أخ وصديق وحقاني حتى على نفسه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-06-2013, 00:04 AM

أسامة البلال

تاريخ التسجيل: 04-12-2009
مجموع المشاركات: 3009
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Bushra Elfadil)

    لأول مرة أستمع لدكتور النور حمد صوت وصورة
    شكرا للطاهر التوم وقناة النيل الأزرق علي جعل ذلك ممكنا
    من أروع ما سمعت وشاهدت في حوار علي قناة سودانية
    حلقات تستحق المشاهدة رقي ومتعة

    Quote:
    (( مبدئياً .. لون الموكيت مزعج للغاية! ))
    .....
    يشير الاصبع للقمر ....
    ولا يرى الاحمق سوى الاصبع


    يا سمير شنو العدوانية والكلام المشاتر في بوست كله جمال!!!!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-06-2013, 08:32 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: أسامة البلال)

    ظهور الجمهوريين ارباب الفكر السوداني الاصيل اصحاب حياة الفكر والشعور في الفضائيات السودانية يبشر بعودة الروح وركن جمهوريين حقيقي عبر الفضاء يشاهده الملايين
    رغمان هناك مثل انجليزي
    ظهور سنونوة واحدة لايبشر بعودة الربيع
    يا ريت
    تقوم الفضائيات بتغطية فعاليات مركز الاستاذ محمود
    حتى تكتمل الصورة
    وشكرا يا عبدالله
    ومتابعين ان شاء الله
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-06-2013, 11:20 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10365
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة 4 م (Re: عبدالله عثمان)

    up
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-06-2013, 01:50 PM

سمير شيخ ادريس

تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 1160
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عبدالله عثمان)

    عمر خيري :
    عاقل وحيد في خضم من المجانين
    النور حمد

    ((ن والقلم وما يسطرون* ما أنت بنعمة ربك بمجنون* وإن لك لأجرا غير ممنون* وإنك لعلى خلق عظيم))
    صدق الله العظيم

    كتب حسن موسى، في ورقته التي قدمها، أمام ندوة الثقافة والتنمية التي نظمها مركز الدراسات السودانية في القاهرة مؤخرا:

    ((فالحداثة في تعريفها الابتدائي، تتلخص في السعي الواعي الحتمي المتقدم نحو مجتمع الوفرة، والرفاه المادي، والروحي، لكل الناس، بدون فرز. وهو أمر ممكن اليوم، لو قبل القابضون على مفاتيح السلطة، والثروة إعادة توزيعها بالعدل بين الناس !!! وأصر على علامات التعجب، لآن هذه الفكرة البسيطة، فكرة العدل، صارت اليوم في زمن ما بعد الحداثة (بوست مدرنزم)، صارت فكرة تثير العجب في خواطر الجميع، المستبعَدين، والمستبعِدين معا! وربما كانت قيمة حداثتنا المرتجلة، من واقع المباصرة البراغماتية الآنية، تتلخص في قدرتها على الطعن في مبدأ الحداثة الغربية الإستبعادية، ونقدها، وتقويمها، بحيث تتأهل لاستيعابنا جميعا، شرقيين كنا أم غربيين، على شروط العدل، والحرية((.. انتهى نص حسن موسى

    وأريد أن أخرج بحديث حسن موسى الشيق، والمبصر في آن معا، من السياق الذي وضعه فيه، وهو سياق تقويم الحداثة الغربية الإستبعادية. إلى سياق آخر، مرتبط بالسياق الذي كتب فيه حسن موسى. ويتعلق بما أسماه الأستاذ محمود محمد طه، في أدبياته، بـ "عقل المعاش"، و"عقل المعاد". وذلك مبحث من المباحث البكر، الشيقة، التي طرقها الأستاذ محمود، وتحتاج إلى زورات. ليس هذا مجالها. المهم، سيطرة عقل المعاش، على الطور الراهن، من بني البشر، هو الذي جعل كبار فطاحلة، وجهابذة، وأحبار، ما بعد الحداثة، يستغربون، من فكرة العدل البسيطة، التي أشار إليها حسن موسى. وهي فكرة، تندرج في حيز البداهات الابتدائية. غير أن تكريس الرأسمالية للأنانية، وتشويهها للطبيعة البشرية، وما غرسته في خلق الله، من عدم المبالاة بمصائر الآخرين. إضافة على عدم القدرة، على رؤية الحقيقة البسيطة، المتمثلة في أن سعادتنا الشخصية، مرتبطة، شرطيا، لدى التحليل الحاذق، بسعادة الآخرين. كل هذه، وكثير غيرها، مما لا يتسع المجال لذكره، جعلت من فكرة العدل البسيطة، والبديهية، فكرة جد مستغربة، بل، ومخيفة، حتى لدى الأكثرية، المتعلمة، ممن يسعدهم أن يُحسبوا، ويُحشروا، في زمرة المستنيرين.

    وربما سأل سائل، ما علاقة هذا كله، بالتشكيلي الراحل، عمر خيري؟ والجواب هو، أن عمر خيري قام بنسف عقل معاشه، منذ زمان طويل، وأراح نفسه، مما يرهق به الناس، عادة، أنفسهم، وبلا طائل. جرى تأويل الأستاذ محمود، للآية: (( ويسألونك عن الجبال، قل ينسفها ربي نسفا)) أن الجبال، هي عقول المعاش. وقال الأستاذ محمود، أن عقل المعاش، عقل ########، وخائف، وحريص. أما عقل المعاد فعلى عكسه تماما. المهم، في الأمر، أن تحقيق العدل ينتظر، ظهور نسل جديد من البشر. ولن تقوم بنسف عقول المعاش شركات مقاولات بالطبع. وإنما سينسف كل واحد منا، عقل معاشه، بنفسه. فنسف عقول المعاش، متنبأ به، ومبشر به، ولا مناص من حدوثه، في المستقبل. حينذاك، يدخل الناس عهد إنسانيتهم. وحينذاك، تصبح الاشتراكية، والمساواة الاجتماعية، أمرا بديهيا. ولربما عجب الناس حينئذ، كيف أن قرونا طويلة مضت، قبل أن يتوصلوا إلى تجسيد مثل تلك الحقيقة البسيطة. وهي أن العدل، مطلوب إنسانيا، وأنه ممكن التحقيق. ولن يتم على حساب أحد. فهو شرط، من شروط اكتمال إنسانيتنا. سيعجب الناس وقتها، كيف أنهم عجزوا من تجسيد تلك الحقيقة البسيطة، لقرون، وقرون، وهم الذين غزوا الفضاء، ونشروا "الإنترنت"، وقهروا الزمان، والمكان.

    الشاهد، أن عمر خيري، قام بنسف عقل معاشه، بنفسه. وكان بذلك، واحدا من رواد هذا الفن المستقبلي الرفيع. ونسفه لعقل معاشه، هو الذي فتح عالمه الداخلي، على تلكم الرحاب الفسيحة المدهشة، التي نراها في تصاويره. أخرج عمر خيري نفسه، من قبضة الزمان والمكان، فهما ليسا سوى بعض من تجسيدات، وإسقاطات عقل المعاش. وبذلك، تمكن عمر خيري، من أن يعيش، حرا، كريما، موفور الكرامة. مثل عمر خيرى، لا يُحزن لموته، ولا يُبكى على قبره. فهو قد عرف كيف يتصل بحقيقة الوجود الأصيلة الخفية ،الواحدة. تلك الحقيقة البسيطة الناصعة، التي جهلها كثير من أدعياء المعرفة. اطمأن عمر خيري إلى قلب الوجود الحي، النابض، وركن إليه، وسكن. وذلك ما جعل ريشته تسيل إبداعا، لا تأتأة فيه، ولا توقف، ولا فترات استجمام. وهذا هو الذي جعله، مستغنيا عن كل ما يزيد عن "قنينة حبر شيني، ولوحة أبلكاش، وسندوتش" كما تفضل عبد الله بولا بوصفه.

    لقد أنجز، عمر خيري، كل ما أراد إنجازه في هذا الحياة. ونحن عندما نحزن عليه، ونبكيه، إنما نبكي خيباتنا الشخصية، ليس إلا. الرسومات التي خلفها عمر خيري، تساوي من حيث الكمية، إنتاج مائة منا. أما من حيث النوع، فذاك شأن آخر. أنا شخصيا لا يسرح خيالي، ولا ترتفع ذبذبة روحي، أمام أي عمل فني، بمثل ما يحدث لي، وأنا أتأمل أعمال عمر خيري المدهشة. أعمال عمر خيري، تخاطب وعي المشاهد، بلغة بالغة القوة. هي تحملك إلى داخل تلافيفها المبهجة، قسرا. وعندي أن سر قوتها، يكمن في إمتاعها، وبساطتها. في لوحاته، النابضة، الموحية، يفرض عليك عمر خيري، عالمه، ورؤيته. فيخرجك من عالمك، ورؤيتك. ولا تملك، إلا أن تستسلم له. وهل يستبى النفوس مؤثرٌ، مثل متعة ثرة يغريك، ويغويك بها، خيال مجنح فسيح متصل، اتصالا عضويا، بمنابع الأنس والمسرة ؟ أما أصالة عمر خيري، فهي تتحدث عن نفسها. وأنا شخصيا، لم أعرف فنانا سودانيا واحدا، يضاهي عمر خيري أصالة في طرائقه، ومعالجاته.

    هل عاش عمر خيري زمنا كزمننا؟ أو هل ضمته أماكن، مثل التي تضمنا، وتحتوينا، وتقيدنا؟ لا أظن ذلك أبدا. لقد عاش عمر خيري عمرا، أطول من عمر نوح، إذا نحن حسبنا العمر بالكيفية التي يعاش بها، وليس بعدد السنوات. وما أظن أن عمر خيري كان سيهتم، لو تبنت أعماله كبريات متاحف العالم، وكبريات دور العرض فيه. خرج عمر خيري عن التأطير كلية، وتحرر تماما من القوالب التي تصيغ فيها، مثل تلك المؤسسات الربحية، طالبي الجاه عندها. ولسوف تصل أعمال عمر خيري إلى تلك المؤسسات، يوما ما، وسيلمع اسمه. غير أن ذلك كله، يبقى في نهاية الأمر، من الحطام الذي تخطته روح عمر خيري السامقة. "فالصقر يعلو وحده، وتلوذ بالسفح الرخم".

    قرأت ردود عمر خيري على الإستبيان الذي نشره حسن موسى، في جهنم العدد الماضي. جاء في الإستبيان في مجال المهنة، سؤال عن أي مهن أخرى شغلها؟ وملأ عمر خيري الخانة المعطاة لهذا السؤال بقوله: مستقبلا سوف أشغل مكانا قديما، التزم به ويلتزم بي عما قريب. وحين ملأ خانة السؤال، ما إذا كان قد تلقى تدريبا نظاميا في الرسم، وأين؟ أجاب بقوله: درست في كليات كثيرة، دراسات أكاديمية وافية. كما قمت بنفس الدور في التدريس العام. ثم ذكر من الكليات التي درس بها، كلية الملك جورج، بإنجلترا، واسكنككر، وقال، أن مناهج الكلية متشعبة، ومتقدمة بخلاف نظيراتها. المعروف أن عمر خيري، لم يخرج من السودان، ولم يدرس في كلية خارج السودان. غير أنني أصدق عمر خيري، في كل ما قاله. فمن قال، أن الأمور لا تتم، إلا بالطرق التي اعتدنا عليها؟

    لا فرق بين رسومات عمر خيري، وحديثه الذي كتبه في ذلك الإستبيان. وتلك واحدة، من علامات صدقه، وأصالته. يتحدث عمر خيري، بنفس الأسلوب الذي يرسم به، ويرسم بنفس الأسلوب الذي يتحدث به. كنت أزوره، مع حسن موسى ومحمود عمر بأستديو التلوين، الخاص بطلاب السنة الرابعة، بكلية الفنون بدعوات ملحاحة، كريمة، من الأخ، خلف الله عبود ـ وقد أشار حسن موسى، إلى تلك الزيارات، في عدد جهنم الماضي ـ لم أحظ بسماع عمر خيري يتحدث، إلا قليلا جدا، ولم يكن حديثه فيها كلها، موجها إلي، وإنما إلى طرف ثالث. لقد وقفت خلف ظهره، مرات كثيرة، أتفرج عليه، وهو يرسم عوالمه المدهشة، ولم يتسن لي شرف الحديث، إليه مباشرة أبدا. والحق أنني ما أحسست يوما واحدا، أنني بحاجة، إلى التحدث معه. ما كان يردني منه من خلال لوحاته، كان أكثر من كاف، لشفاء رغبتي الأكيدة، في التواصل معه.

    عمر خيري، من أعقل الناس الذين عرفتهم في حياتي. فهو قد عرف الدور الذي سيلعبه في هذا الحياة. عرف ذلك من وقت مبكر. وقد التزم ذلك الدور، أصرم ما يكون الالتزام. لم يسع إلى أي وظيفة حكومية، أو غير حكومية. ولم يمارس القلق الذي نمارسه، نطًا من مهنة لمهنة، ومن مكان لآخر. لم يغادر مدينتيه، الخرطوم، وأمدرمان، وعالمه الفسيح، الذي خلقه لنفسه فيهما، إلا وهو محمولا إلى القبر. ظل على التزامه، وعلى العهد الذي قطعه على نفسه. عاش راهبا في محراب فنه. لم يأخذ من الدنيا، سوى "زاد الراكب"، كما يقول المتصوفة. ومما يجدر ذكره في شأن عمر خيري، أنه، مع غزارة الإنتاج، والانغماس الدائم في وسط مواد الرسم، ومعداته، ظل على الدوام، نظيفا، أنيقا، حليقا، وكأنه موظف في بنك. عاش عمر خيري حياة، خصبة، طويلة، عريضة، عميقة. وظل مصدرا ثرا، يهب البهجة، والأنس للكثيرين. وما أغلى الأنس، في هذا الزمان الموحش. غرس عمر خيري راية الإبداع، ثم حرسها، متفيئًا ظلها، وظل على نسكه ذاك، حتى أخذ صاحب الوديعة وديعته. فسلام على عمر خيري في الخالدين.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-06-2013, 09:47 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16287
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: سمير شيخ ادريس)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-06-2013, 12:52 PM

سمير شيخ ادريس

تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 1160
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Yasir Elsharif)

    الحلقة 4 الجمعة 14 يونيو 2013
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-06-2013, 02:33 PM

عمر عشاري

تاريخ التسجيل: 22-08-2009
مجموع المشاركات: 1777
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: سمير شيخ ادريس)

    شكرا عبد الله على لفت نظرنا لهذا الحوار المُهم

    على الدوام كان هناك صدق جميل يميز مواقف الجمهوريين

    إنظر الى الرجل وهو يُشارك الناس إحساسه أنه يجد صعوبة في فهم تطبيق النصوص ، ولا ينغلق بل يُفكر انه ربما غابت عليه اشياء في هذا الصدد لم يتوصل اليها ، ولايجد حرج في الإختلاف مع أستاذه الذي يرى ان مسالة الحدود خط أحمر بإعتبارها اول القوانين التي نظمت العلاقات الإنسانية


    _________________

    تمنيت أن يحاوره الطاهر بشكل أفضل في هذا الإتجاه ، ولكن الطاهر برغم أنه رجل حسن الإعداد إنشغل بتقرير الرجل أنه هو وأستاذه مختلفان وهذا أمر غير مهم

    إستبشرت خيرا عند قوله ( الموضوع دا داير شرح يا الطاهر ) ولكن الطاهر حرمنا من إفادات مهمة في هذا الجانب

    على كل حال حوار جميل ومفيد

    أشكرك مرة أخرى ياعبد الله
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-06-2013, 06:53 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16287
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: عمر عشاري)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-06-2013, 12:02 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16287
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: د. النور حمد في andquot;مراجعاتandquot; الطاهر حسن التوم - الجمعة (Re: Yasir Elsharif)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

د. النور حمد في "مراجعات" الطاهر حسن التوم - الجمعة 4 م مكة فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de