مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
فى الذكرى الأولى لانتفاضة سبتمبر 2013: نحو إستراتيجية أشمل للحراك الطلابى فى السودان
قصيدة بمنـاسبة ثورة 23سبتمبر الطُـلابية
في ذكري (( الكوكبة السبتمبرية .... الشهداء )) قصائد .. صور .. فيديوهات
هل تكون انتفاضة سبتمبر 2013 هى الاخيرة
التحالف الديمقراطي بلندن يقيم ندوة بعنوان انتفاضة سبتمبر والمشهد السياسي الراهن
يا سبتمبر الممهور بالدم قائمة الشهداء تطول
في ذكرى شهداء سبتمبر: سيُسألون!
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 20-09-2014, 12:56 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013متوضيح حول مقتل الطبيبة السودانيه بالقاهره واساءة صحافة مصر لها ؟؟؟
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
03-05-2013, 01:44 PM

Shawgi Yassin

تاريخ التسجيل: 28-01-2013
مجموع المشاركات: 44
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: (Re: اسامة حسين البشير)

    لم أتمكن من قراءة كل ما كتب ولكني معظمه حول القضية وسمعت كثير من التنديدات و الدعوات ها بالمغفرة وأنا أدعو لها بالمغفرة و أستنكر وأندد كما فعل كثير غيري ويبقى السؤال المهم ماذا تم :
    هل رفع أهل المجني عيها قضايا ضد الصحف التي شوهت سمعتها
    هل وعدت السفارة بالدفاع عنها في قضية رد الشرف وليس في قضية الاغتيال لأني واثق أن المتهم سيلقى عقابه العادل
    هل كون البورداب في الرياض والأمارات و الخرطوم وفي أي مكان من العالم لجان لمتابعة القضية ( قضية إشانة السمعة ) وتقديم الدعم المادي لها لمتابعة القضية
    بهذه الطريقة وحدها نضمن رد الإعتبار للدكتورة رحاب وأهلها
    ليس كافيا أن يوجه القنصل الصحف المصرية بتحري الدقة إنما يقع على عاتقها عبء كبير في تبرئة القتيلة من الجرائم التي لطخت بها
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-05-2013, 02:19 PM

عبدالكريم أحمد الامين

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 6112
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: (Re: Shawgi Yassin)

    Quote: ويبقى السؤال المهم ماذا تم :

    # هل رفع أهل المجني عيها قضايا ضد الصحف التي شوهت سمعتها؟؟
    # هل وعدت السفارة بالدفاع عنها في قضية رد الشرف ؟؟ وليس في قضية الاغتيال لأني واثق أن المتهم سيلقى عقابه العادل..
    # هل كون البورداب في الرياض والأمارات و الخرطوم وفي أي مكان من العالم لجان لمتابعة القضية ( قضية إشانة السمعة ) وتقديم الدعم المادي لها لمتابعة القضية ....
    ** بهذه الطريقة وحدها نضمن رد الإعتبار للدكتورة رحاب وأهلها ليس كافيا أن يوجه القنصل الصحف المصرية بتحري الدقة إنما يقع على عاتقها عبء كبير في تبرئة القتيلة من الجرائم التي لطخت بها


    ** كلام د. شوقى دى ماتدوهو الواطه ,,
    ## د. شوقى ..
    ## سلام وجُمعتك مُباركه...

    (عدل بواسطة عبدالكريم أحمد الامين on 03-05-2013, 02:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-05-2013, 02:37 PM

مهدي صلاح

تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 3766
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: (Re: عبدالكريم أحمد الامين)

    السفارة السودانية توضح حقيقة مقتل طبيبة على يد زوجها المصرى


    قنصل السودان بالقاهرة

    حالة من الغضب الشديد سيطرت على الأوساط السودانية عقب نشر قصة مقتل الطبيبة السودانية، رحاب محمد فرج، والمتهم فيها زوجها شريف سالم، واتهام الزوج لها بأنها كانت تدير شبكة دعارة بين مصر والإمارات، وهو ما نفاه قنصل السودان بالقاهرة خالد الشيخ، الذى أكد أن هناك وقائع كاذبة الصقت بالقضية، أدت إلى تشويه سمعة الطبيبة على غير الحقيقة.

    وقال الشيخ، لـ"اليوم السابع"، إن القصة بدأت عندما حضر شقيق المجنى عليها وخالها إلى السفارة، وقال إنهما تلقيا اتصالاً منها أكدت فيه أنها محتجزة ومهددة بالقتل من جانب زوجها شريف سالم، وطلبت حضورهما للقاهرة لنجدتها، وبالفعل حضر شقيقها وخالها إلى القاهرة، فنصحهم القنصل بتحرير محضر لدى الشرطة، وبالفعل قاما بتحرير محضر ضد الزوج بقسم شرطة الهرم يوم 24 أبريل تحت رقم 4651 لسنة 2013 إدارى الهرم، لاتهام زوج المجنى عليها باحتجازها وتهديدها بالقتل، لافتاً إلى أنه اتصل بأهلها وطلب مبلغ مليون جنيه حتى يتم تسليمها لهم وفق مكان يتم تحديده لاحقا.

    وأشار الشيخ إلى أنه بعد تحرير المحضر بيومين وتحديداً فى 26 أبريل، أبلغ الزوج الشرطة بأن الطبيبة انتحرت فتم احتجازه واتهامه بقتلها، فقام بالإدلاء بأقوال غير حقيقة حول أنها تدير أكبر شبكة دعارة بمصر والإمارات، وهى ادعاءات كاذبة، لأنه – كما يقول الشيخ – إذا كانت تدير هذه الشبكة فعلاً فهذا يعنى ترددها على مصر بصورة متكررة، لكن بالاطلاع على جواز سفرها المستخرج منذ عام 2003 حتى العام 2013، وجد أنها لم تزر مصر سوى مرة واحدة فى 2 أبريل الماضى.

    وتابع الشيخ مؤكداً أن القتيلة كانت تعمل طبيبة أمراض نساء وتوليد بمستشفى الفجيرة العام بالإمارات، وسمعتها فوق كل الشبهات، وهذا ما شهد به زملاؤها بالعمل وجيرانها بالإمارات، مما دعاهم لإطلاق حملة بمواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعى للدفاع عن شرف وسمعة المجنى عليها.

    وأشار الشيخ إلى أن الأقوال التى أدلى بها كل من شقيق الطبيبة وخالها بالمحضر رقم 5706 لسنة 2013 أدارى الهرم، تؤكد أن الزوج هددهما بقتل المجنى عليها وذبحها وفقا لآخر مكالمة تمت بينهما يوم الخميس 25 أبريل الماضى، حيث أنها قتلت فى 26 أبريل.

    وأشار القنصل إلى أن شقيق المرحومة وخالها اضطرا لمغادرة القاهرة إلى الخرطوم بعدما تلقيا تهديدات، لكن السفارة مستمرة فى متابعة القضية من خلال المتابعة المستمرة من جانب القنصل والمحامى الذى أوكلته السفارة للمتابعة، لافتاً إلى أن الضحية لديها طفلة اسمها آية "عمرها عامان"، موجودة الآن لدى عمها، وهناك اتصالات من جانب السفارة لاستلامها، لتسليمها لأهل الطبيبة وتحديداً لجدتها، وفقاً لقانون الحضانة السودانى.

    وطلب قنصل السودان بالقاهرة، خالد الشيخ، تحرى الدقة فيما ينشر حول القضية، كون ما نشر عنها استناداً لأقوال الزوج الذى يحاول تبرئة نفسه بأى طريقة، حتى إن كان ذلك مقابل تشويه سمعة الزوجة، لافتاً إلى أن الزوج زعم إصابة الطبيبة بمرض الإيدز رغم أنه لا توجد أى تحاليل تثبت ذلك أطلاقاً.



    المصدر
    يمكن الدخول على الرابط وترك تعليق عشان ناس اليوم السابع ديل يتعلموا ألا يرموا الكلام على عواهنه
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-05-2013, 05:21 PM

أسامة البلال

تاريخ التسجيل: 04-12-2009
مجموع المشاركات: 3006
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: مهدي صلاح)

    للأسف الإعلام المصري في معظمه, المقروء والمرئ عبارة عن مواخير لطبخ ونشر الأكاذيب وتزوير الحقائق
    وغالبة الصحفيين المصريين لا يحكمهم ضمير ولا أخلاق
    هكذا كانت أخلاقهم قبل الثورة وزاد الأمر سوءا بعد الثورة لأن الثورة عجزت عن تطهير الإعلام وعاد نفس الفلول وبلطجية الإعلام للسيطرة عليه
    كل الفوضي والفتن والقتل الحاصل في مصر الآن بسبب إعلام الفتنه

    نفس الإعلام حول مباراة عادية في كرة القدم بين مصر والجزائر بنشر الأكاذيب والتحريض الأعمي لفتنة كبيرة كادت أن تؤدي لخصومة وحرب بين البلدين
    ولا ننسي الصرخات ليلة هزيمتهم في أمدرمان بأن المصريين ذبحوهم في الخرطوم ويا ناس صحوا الرئيس! وفي النهاية لم تصل القاهرة جنازة واحدة من الخرطوم ولا حتي جريح

    رغم إنها ستكون معركة غير متكافئة لكن علي الصحفيين السودانيين خوضها داخل وخارج السودان لفضح هذا الكذب والتلفيق ورد إعتبار لروح الطبيبة الشهيدة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-05-2013, 09:32 PM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: أسامة البلال)

    Quote: للأسف الإعلام المصري في معظمه, المقروء والمرئ عبارة عن مواخير لطبخ ونشر الأكاذيب وتزوير الحقائق
    وغالبة الصحفيين المصريين لا يحكمهم ضمير ولا أخلاق
    هكذا كانت أخلاقهم قبل الثورة وزاد الأمر سوءا بعد الثورة لأن الثورة عجزت عن تطهير الإعلام وعاد نفس الفلول وبلطجية الإعلام للسيطرة عليه
    كل الفوضي والفتن والقتل الحاصل في مصر الآن بسبب إعلام الفتنه

    نفس الإعلام حول مباراة عادية في كرة القدم بين مصر والجزائر بنشر الأكاذيب والتحريض الأعمي لفتنة كبيرة كادت أن تؤدي لخصومة وحرب بين البلدين
    ولا ننسي الصرخات ليلة هزيمتهم في أمدرمان بأن المصريين ذبحوهم في الخرطوم ويا ناس صحوا الرئيس! وفي النهاية لم تصل القاهرة جنازة واحدة من الخرطوم ولا حتي جريح

    رغم إنها ستكون معركة غير متكافئة لكن علي الصحفيين السودانيين خوضها داخل وخارج السودان لفضح هذا الكذب والتلفيق ورد إعتبار لروح الطبيبة الشهيدة


    اتمنى ذلك اخي اسامة بلال
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-05-2013, 12:54 PM

جمال الباقر

تاريخ التسجيل: 14-12-2008
مجموع المشاركات: 1788
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    سلام اسامة
    لو صدق ماتقوله ما تدعي انها زميلتها فهي شهادة لها
    Quote: 1 [زميلتها فى الامارات]
    5.00/5 (1 صوت)

    05-02-2013 10:24

    حسبنا الله ونعم الوكيل فى هذا الذئب البشرى اللهم ارح قلوبنا وارنا فية عجائب قدرتك كل هذا الكلام هراءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءء لاصحة لة نصيبها وقدرها ولولا اصلها الطيب ما كانت صبرت على كذبة واهانتة وضربة ليها هذة انسانة شريفة جدا وحياتها كلها فى عملها ومرضاها وابنتها الافاق هذا بهدلها ومقتلها ترك اثر كبير وجرح عظيم فى قلوب زملائها واحب اوجة كلمة للصحافة المصرية اتقوا الله لاول مرة اكتشف عمليا واتاكد من ان صحافتنا المصرية قزرة لانى اعرف هذة الطبيبة بحكم الزمالة واوجة كلمة للاخوة السودانيين انا بشعر بالخذى والعار ان هذا الرجل مصريا وان هذة الصحافة القزرة مصرية تتبع اسلوب الغرب ولا تخاف الله من تشوية بنادمة اتوفت ومش حتقدر تدافع عن نفسها وكلمة اخيرة للسودانيين المصريين فيهم ناس طيبين جدا كتير جدا مش معنى القدر وقعكم فى شرير معنى كدا كل المصريين كدا واحب اذكركم بقول الله تعالى ولا تزر وازرة وزر اخرى والله معكم ونحن المصريين منتظرين القصاص من هذا المجرم.....

    [زميلتها فى الامارات]

    نسال الله ان تتقبلها قبولا حسنا
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-05-2013, 03:36 PM

nour tawir

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 10887
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: جمال الباقر)

    نانا فتحى أنا فعلا سألت:
    هل فى راجل عاقل يعّرس بته لمصرى؟
    ولكن أنتى نقلتى السؤال...
    باشكل الذى يوحى بأننى موآفقة على تزويج السودانيات للمصريين؟
    ابدا والله..
    أنا ضد الفكرة جملة وتفصيلا..
    لآنى عشت فى مصر عشرة سنوات فى فترة التسعينيات...
    وشفت المصريين بيستهتروا بالسودانيين لآى درجة..

    وبعدبن أنتى وين ياأخ؟
    وحترجعى كندا تانى ولا لا؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 00:21 AM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: nour tawir)

    Quote: إلا عرضنا يا مصارنه!!
    زهير السراج

    * لم أستغرب الموقف المخزى والمذل لحكومة المؤتمر الوطنى و" صوت سيده" ما يسمى بالصحافة السودانية حيال جريمة مقتل طبيبة سودانية فى القاهرة عل يد زوجها المصرى أواخر الشهر الماضى وتعمد كل الصحف المصرية بلا إستثناء تشويه سمعة الضحية وذلك بتبنيها الكامل لاقوال المتهم فى التحقيقات الاولية ــ بدون أن تتوخى أدنى درجات المهنية التى تتطلب التعامل مع الخبر بحيادية كاملة الى أن تتضح الحقيقة ــ بأن زوجته السودانية كانت تدير شبكة دولية للدعارة.. ولم تشذ عن ذلك صحيفة واحدة بما فى ذلك كبريات الصحف المصرية كـ(الأهرام) التى تناولت الحدث فى موقعها على الفيس بوك بنفس الطريقة التى تناولتها به الصحف الصفراء ..!!

    * بل إن صحيفة ( اليوم السابع ) المعروفة لم تتورع عن إهانة الشعب السودانى بأكمله عندما افتتحت قصتها الخبرية عن الجريمة ومرتكبها بالقول .." إن شراهته ورغباته الجنسية التى تتملكه دفعته للتخلى عن (كرامته) والزواج من طبيبة سودانية .."، ثم أسهبت بعد ذلك فى وصف الضحية وما ارتكبه من موبقات وجرائم وكبائر هى فى حقيقة الأمر ليست سوى أٌقوال جاءت على لسان المتهم عند القبض عليه والتحقيق معه، غير أن الصحيفة نشرتها وكأنها الحقيقة التى لا يأتيها الباطل من بين يديها ومن خلفها !!

    * كل ذلك وغيره ولم يفتح الله على الحكومة السودانية و"صوت سيده" صحافتها الخانعة بكلمة احتجاج واحدة على ما ابتدعته الصحف المصرية الرسمية والخاصة من افتراءات واكاذيب سوى تصريح وحيد خائب دُفع اليه احد مسؤولى السفارة السودانية بالقاهرة دفعا بواسطة زميلتنا الأستاذة نادية عثمان مختار الصحفية بصحيفة ( الخرطوم ) الغراء، ذكر فيه بأنهم يتابعون الموضوع مع الشرطة المصرية، علما بأن أهل الضحية أخطروهم قبل ان تُقتل بحبس زوجها لها فى منزله رهينة وتهديده بقتلها إن لم يدفعوا له فدية مقابل اطلاق سراحها، ولكن لم تجد السفارة شيئا تفعله سوى توجيههم بفتح بلاغ لدى الشرطة المصرية وانتهت مهمتها عند هذا الحد الى أن علمت، مثل غيرها من لقراء، بمقتلها من الصحف المصرية التى صدرت فى يوم الاحد الثامن والعشرين من الشهر الماضى !!

    * تخيلوا الى اين وصل بنا الحال فى ظل الخنوع الذى أوصلتنا اليه حكومة المؤتمر الوطنى .. إحدى صحف مصر لا تتورع ولا يرمش لها جفن بوصف زواج مواطن مصرى من مواطنة سودانية، وليست مواطنة بسيطة وانما طبيبة اختصاصية تعمل فى كبرى المستشفيات فى امارة دبى، بأنه تنازل عن الكرامة المصرية، وسفارتنا فى القاهرة صامتة صمت القبور وكأنما القتيلة التى تقطع صحافة مصر اوصالها مواطنة سيرلانكية وليست سودانية .. ولكن لماذا نلوم صغارنا على هوانهم وهو ما اعتدنا عليه من كبارنا ؟!

    * ولماذا نلوم سفارتنا فى القاهرة التى صارت مرتعا للبلطجية والسماسرة المصريين وغيرهم من الأجناس الأخرى فى القاهرة علهم يعثرون على "غنيمة " كالتى عثروا عليها عند توسطهم فى بيع مقر السفارة السودانية الواسع بـمنطقة "جاردن سيتى" أغلى الأماكن فى القاهرة وأفضلها من حيث الموقع بحكم احتضانها لمعظم المؤسسات الحكومية المصرية الرفيعة مثل مجلس الشعب وبنك مصر، بالإضافة الى سفارات الدول الكبرى كالولايات المتحدة وكندا .. والفساد المستشرى فى النفوس وحب المال الحرام واللحية المزيفة التى يحسبها حاملها مسوغا لخداع الناس وارتكاب الموبقات و النجاة من النار .. لا يصعب عليها بيع العر ض السودانى بأبخس الأثمان دعك من مقر سفارتنا بحى "جاردن سيتى" واستبداله بمقر بائس بمنطقة "الدقى" بدعوى انها منطقة آمنة وبعيدة عن اماكن التظاهرات والثورات ..!!

    * لم تخلُ صحيفة مصرية واحدة فى يومى الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من شهر أبريل الماضى من قصص ومزاعم واختلاقات عن الطبيبة السودانية صاحبة شبكة الدعارة الدولية التى قتلها زوجها المصرى انتقاما لكرامته التى مرغتها المواطنة السودانية فى التراب، وصحافتنا ساكتة لا يهمها شيئا غير أحاديث الكذب والتضليل والنفاق التى تمتلئ بها عن مجالس السادة فى الخرطوم بينما الشعب السودانى والمواطن السودانى المظلوم فى الداخل والخارج يتلفت بحثا عن نصير او حتى وجيع يشكو له ويبثه همومه فيرتد اليه بصره خاسئا وهو حسير ..!!

    * كل الصحف المصرية ، الحكومية والخاصة .. الجمهورية والأخبار والمساء وموقع الاهرام بشبكة التواصل الاجتماعى ( الفيس بوك) والوطن والمصرى اليوم، أوسع الصحف المصرية انتشارا بعد الاهرام، واليوم السابع والحرية والعدالة " الناطقة باسم حزب "الحرية والعدالة" التابع لجماعة الاخوان المسلمين فى مصر، وأخبار الحوادث والقضايا ، اشهر صحف الحوادث فى مصر، بالاضافة الى معظم المواقع الالكترونية المصرية ما كبر منها وما صغر مثل " أخبار مصر" وهو أكبر مواقع الخدمات الاخبارية فى مصر، و" شبكة حرية المصرية" و" أخبارك الالكترونية " .. إلخ، بل حتى مواقع مثل موقع البابا شنودة ، بابا مصر الراحل، وموقع أقباط مصر شاركت فى الحملة الشعواء على الضحية السودانية إعتمادا على اقوال المتهم التى صاغت منها الصحف لمصرية حكايات وسيناريوهات بأسلوب مشوق كالذى نراه فى المسلسلات المصرية، ولكن ليس بقصد الاثارة وتحقيق الارباح فقط، وانما للنيل من الهوية السودانية واغتيالها جهارا نهارا مع سبق الاصرار والترصد وذلك امتدادا لمسلسل الاغتيال الذى تمارسه مصر وصحافتها باقتدار كبير للشخصية والهوية السودانية منذ وقت بعيد خاصة بعد احتلال مصر لمنطقة حلايب وشلاتين واستعمار شعبها السودانى، بينما تمارس صحافتنا وحكومتنا فضيلة الصمت المطبق، بل ان مسؤولا مثل الفريق اول ركن ( فريق على ايه وعلى مين؟ ) آدم موسى رئيس مجلس الولايات يصرح لمجلة " أكتوبر " المصرية الاسبوعية، فى عددها بتاريخ 21 ابريل الماضى قائلا بأن" قضية حلايب وشلاتين مجرد فرقعة اعلامية" !! تخيلوا .. احتلال دولة لجزء عزيز من الوطن واستعمار شعبه طيلة ثمانية عشر عاما مجرد فرقعة اعلامية .. وتنشر المجلة هذا التصريح على صدر غلافها الخارجى الذى تزينه بصورة الفريق المهزوم مبتسما ملئ شدقيه وهو يدلى لها بذلك التصريح الخائب !! .. أين انت يا جيشنا البطل من أمثال هؤلاء وتصريحاتهم الخائبة .. وهل لنا بعد ذلك ان نلوم صحافة مصر على استهتارها بنا والحط من قدرنا ؟!

    * وليت ذلك التصريح كان جزءا من حوار بادرت به المجلة المصرية عندما انتهزت فرصة زيارة سيادة الفريق اول ركن الى القاهرة فى عمل رسمى، ولكنه للاسف اعلان مدفوع القيمة من دم الشعب السودانى مثله مثل الحوار الذى نشرته المجلة قبل بضعة اسابيع لسمسار المؤتمر الوطنى بالقاهرة ـ عفوا ــ لسفير السودان بالقاهرة ــ كمال حسن على متحدثا فيه باسهاب عن العلاقات الاخوية الضاربة فى اعماق التاريخ بين الشعبين المصرى والسودانى ، ولقد نشرت المجلة فى مكان اخر من نفس العدد خبرا وصورا عن اتفاقها مع السفارة السودانية عن احتكار تنظيمها لمؤتمرات السفارة وكل فعالياتها فى جمهورية مصر.. وهنيئا لها بذلك الصيد السمين الذى ابتدرته بحوارمع سعادة الفريق اول ركن آدم موسى رئيس مجلس ولايات السودان المفدى، أطال الله بقاءه وأبقاه ذخرا للوطن ومواطنيه، ونفع الله بأموال الشعب السودانى صحافة مصر وفتواتها ..!!

    * غير ان كل ذلك ليس بغريب او مستغرب، وكما قلت فى المفتتح، فاننا اعتدنا من حكومة المؤتمر الوطنى على الخنوع والمذلة والركوع لإرادة ورغبة أصغر الدويلات التى تحيط بنا والتى تبعد عنا ـ دعك من مصر أكبر الدول العربية ـ إبتداءا باثيوبيا التى اغتصبت منطقة "الفشقة" عنوة واقتدارا جهارا ونهارا بدون ان تنبث حكومتنا ببنت شفة، مرورا بإريتريا التى تغلق حكومة المؤتمر الوطنى عيينيها ذلة ومهانة عن هجرة مواطنيها غير الشرعية بالالاف الى بلادنا كل عام وسيطرتهم على سوق العمالة، وليس إنتهاءا بإمارة قطر التى صارت حكومة السودان المتسول الرسمى على بابها ..!!

    * لا استغرب كل ذلك، ولكن ما يدعو للاستغراب هو .." ما الذى نخاف منه ونخشاه من الثورة على هذه الاوضاع المذلة والمهينة التى نعيشها فى الداخل والخارج .. ونجدها من القريب والجار والبعيد، والى متى نظل خانعين لبضعة أشخاص يتحكمون بنا ويستعبدوننا ويمتصون دماءنا ويهينون كرامتنا ويجعلونها مطية للى يسوى وما يسواش ويمرغون شرفنا فى التراب .." !!

    drzoheirali@yahoo.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 07:21 AM

Abdalla aidros

تاريخ التسجيل: 07-12-2005
مجموع المشاركات: 595
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    تحياتي لكاتب البوست وجميع الزميلات والزملاء المشاركين

    كتبت الاستاذة مواهب جدو:




    كنا جيران في امبده منزلهم يقاصد منزلنا رحاب من اسره عريقه محترمه جدا اسره متعلمه ومحافظه اسره مثابره
    جمعتنى بالاسره جيره وصداقه حميمه وكنا منذ الصغر في الاجازات اما يقضون معظم الوقت في منزلنا اما اقضى انا معظم الوقت في منزلهم
    رحاب كانت متميزه اكاديميا جدا جدا كانت عبقريه دون شك ..!
    هادئه الحديث مهذبة العبارات قليلة الكلام كلامها ما قل ودل كانت لا تضحك ابدا ولكنها تتبسم باستمرار
    رحاب مجتهده جدا في دراستها لم ار في حياتى مثلا لاجتهادها يعلم الله انها كانت قدوتى ومثلى الاعلى للصبر على الدرس وتحصيل العلم
    كانت انسانه طيبه رقيقه تحب الناس ومتطوعه دائما لفعل الخير ومساعدة الاخرين
    لا استطيع ان احصى الطبيبه رحاب لا استطيع ان الخصها في كلمات
    ولو لا ايمانى بالقضاء والقدر فقد صعب على تقبل اننا لن نراها مرة اخرى لن نسمع احاديثها الشيقه لن نرى وجهها الحذين وجهها الطلق
    لك الله رحاب
    لك الله رحاب
    لك الله رحاب
    فقد عجزنا ان ننصرك ..!
    ان نمد لك ايدينا القصيره وانت غائبة وانت مظلومه
    عجزنا ان نسدى لك معروفا لطالما ادهشتينا بمعروفك
    مررت بيننا بهدوء كالنسمه فكيف رحلت عنا هذا الرحيل الاعصارى الصاخب
    تغمدك الله بواسع رحمته انا لله وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 09:03 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 16188
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: Abdalla aidros)

    سلام للجميع
    وشكرا لك يا اسامة على البوست
    كنت انوي وضع مقال الاستاذ زهير السراج في بوستك ولن وجدت انك وضعته.

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 09:54 AM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: Yasir Elsharif)

    Picture162.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 10:29 AM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    Quote: بيع مقر السفارة السودانية الواسع بـمنطقة "جاردن سيتى"

    للعلم لم يتم بيع السفارة القديمة بقاردن ستي بل اعادة بناء وتم توقيع عقد تشييد من 10 ادوار
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 12:49 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    التعامل بالحسني في كل الحالات لاتنفع فمثلا حينما اعتقلت السلطات السودانية لصحفية المصرية شيماء عادل كان هنالك اعتصام امام سفارتنا حتي تم اطلاق سراحها .. وكمية الاساءات التي رافقت الاعتقال
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 01:27 PM

عبد الغفار المهدى

تاريخ التسجيل: 04-06-2011
مجموع المشاركات: 170
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    لماذا ثورتكم على مصر أختى بلادى الشقيقة؟؟!!
    هل هى موجة أعترتنا جراء مقتل الطبيبة؟؟
    ماذا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها؟؟
    وهل هى أول مرة أو اخر مرة تراق كرامتنا ودمائنا فى الشقيقة وفوقها تشوه صور ضحايانا ويشنع بها،دونكم مذبحة اللاجئين السودانيين قبل 8 سنوات فى قلب عاصمة الشقيقية؟؟ وكثير من الحوادث الفردية المأسأوية التى يتعرض لهاالسودانيين فى ديار مصر الشقيقة..
    لماذا ظلت مصر الحبيبة الشقيقة تعاقب السودانيين وشعب السودان رغم ما يكنه لها من ود وحب واحترام؟؟
    مصر على مستوى كبارها على مر العصور فى التاريخ الحديث كانت كرباجا فى ظهور الشعب السودانى بتقويض ديمقراطياته ووأده فى مهدها ودعم دكتاتوريته العسكرية،،وبعد ذلك تبتز الجانبين وتقلب مصالحها الوقتية على (الاذلية) التى فلقنا بها منذ ميلادنا ولابوادر لتحقيقها ؟؟
    مصر ملف علاقاتها مع السودان ملف أمنى (متبن) وراسخ فى أعماق الدولة مؤسسات الدولة المصرية،،لهذا لا عجب فى أن سياسية مصر تجاه السودان تقوم فى الوقت الراهن على التمييز فيما بين دولتى االسودان وحتى فى تعاملها مع قوى المعارضة السياسية تتلع سياسية اللا حياديةــ والوسائل التى تسهل لمصر مهمتها فى ملف العلاقات مع شقيقتها الصغرى،،هى نظام مافيا الانقاذ الاسلامى والتى فى سنوات حكمها التى تجاوزت العشرين فرطت فى السودان أرضا وعرضا ودفع الشعب ثمن خطاياها السياسية بسؤ ادارتها للبلاد حتى وصلت الى ما وصلت اليه الآن من انهيار وعجز وفشل حتى فى تحرير مناطق الداخل فى سلطتها ناهيك المقتطع بقوة عين من أراضينا الحدودية من جميع دول الجوار وعلى رأسها الشقيقية والتى تجيد تفاوض نظام الذل والعار والهوان الذى يجثم على صدر السودان بأسم الدين نظام أخوان الشيطان وعبدة المال وكهنة السلطة والعمالة بامتياز...
    اذا كانت ثورتكم على رسلهم من الدبلوماسيين فهؤلاء خريج مستنقعهم وتلاميذ مذهبهم،،فلا فرق بينهم وبين سماسرة الأوطان وتجار السياسية فهؤلاء أبوابهم مفتوحة لصنفين أصحاب النفوذ والمال وذوات الجمال،،للدرجة التى جهلت مستشارهم الاعلامى الذى صمت قبلا عن اهانة رئيسه وبلاده والسخرية منهم فى قناة صديقهم رئيس حزب الوفد،فجاء رد فعله فى تجاه مقتل الطبيبة بيان هزيل وضعبف كموقفه وموقف اولياء نعمته وعجز عن توزيعه للصحف التى سبخت الشاة بعد ذبحها وأرسله لصحفية فى الخرطوم لنشره دبلوماسية المراهقين والعجزة الفاشلين،،ولكن لما علينا سؤال الرأس الصغير وحين غارت عليهم قوات الجبهة الثورية أستعانوا بنجدة رئيس أركان الشقيقة الكبرى والذى نقل عنه بضم النون أن قال لهم وأمرهم بأن لاداعى للشوشرة فى موضوع حلايب ،وأيضا وقف مستشارهم عاجزا كعجزه عن الرد على موضوع تأجبل افتتاح الطريق رغم تقديمهم لقرابين الطاعة والولاء للشقيقة الكبرى دون شرط أو قيد(حتى للشقيق نصيب فى ميراث شقيقيه حتى لو كان لشقيقيه ابناء فالكبير كبير) وهم دعاة دين واخاءـــ
    المستشار الاعلامى الذى يمثلهم بامكان خمار أو رمش أن يهزه ومثل هذا لايستحق موقعه الذى يجبس عبيه ولا من يرلأسه وهم عاجزون عن الرد على اهانات من يدفعون رواتيهم الدولارية وامتيازاتهم التى حولتهم من موظفين لدى الشعب والدولة الى رجال أعمال ومستثمرين وفترة انتدابهم لجمع الثروات ووظائفهم سلم للثراء بطرق ملتويه وفساد يصل الى درجة العمالة فأمثال هؤلاء هم من علينا الثورة عليهم...
    وبعدها علينا الجلوس مع الشقيقة لمراجعة المواثيق والعهود التى بيننا على مر العصور ورفع الظلم عن المظلوم والمساواة فى الحقوق والواجبات.. لأن العلاقات التى تبنى على الانتهازية السياسية والاستغلالية للوضع السياسى المتدهولا فى السودان ليست بعلاقة تصب فى مصلحة الشعبين،،لكنها علاقة تصب فى جانل واحد ومن الجانب الأضعف ثلة من مسئوليه الفاسدين وممثليه الدبلوماسيين خريج مستنقع الفساد ودائرة السؤ..
    وبعد أن نخرج بملف العلاقات من أضابير الأجهزة الأمنية ونضعه فى وزارة الخارجية على النيل مباشرة فى الهواء الطلق وبصدور مفتوحة نعيد فيها ترتيب بيت الأشقاء (المسوس) وبعد خلع الملفات المسوسة وتسويتها على قدم المساواة وتبادل الاحترام بامكان الأبناء والأحفاد ينعموا بخير الجانبين فى جميع المجالات وليس واحد على حساب الآخر.
    لكن لايتأتى ذلك الا بازالة العملاء والخونة وتجار الدين من نظام الانقاذ ووريثه المؤتمر الوثنى..والا علينا أن نتحمل المزيد من اراقة كرامتنا ودمائنا بدون ثمن. مجرد ثورة غضب تخمد لتصحو على واقعة جديدة .
    عبد الغفار المهدى
    Farfoor_7@yahoo.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-05-2013, 11:31 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: عبد الغفار المهدى)

    Quote: للأسف الإعلام المصري في معظمه, المقروء والمرئ عبارة عن مواخير لطبخ ونشر الأكاذيب وتزوير الحقائق
    وغالبة الصحفيين المصريين لا يحكمهم ضمير ولا أخلاق
    هكذا كانت أخلاقهم قبل الثورة وزاد الأمر سوءا بعد الثورة لأن الثورة عجزت عن تطهير الإعلام وعاد نفس الفلول وبلطجية الإعلام للسيطرة عليه
    كل الفوضي والفتن والقتل الحاصل في مصر الآن بسبب إعلام الفتنه

    نفس الإعلام حول مباراة عادية في كرة القدم بين مصر والجزائر بنشر الأكاذيب والتحريض الأعمي لفتنة كبيرة كادت أن تؤدي لخصومة وحرب بين البلدين
    ولا ننسي الصرخات ليلة هزيمتهم في أمدرمان بأن المصريين ذبحوهم في الخرطوم ويا ناس صحوا الرئيس! وفي النهاية لم تصل القاهرة جنازة واحدة من الخرطوم ولا حتي جريح

    رغم إنها ستكون معركة غير متكافئة لكن علي الصحفيين السودانيين خوضها داخل وخارج السودان لفضح هذا الكذب والتلفيق ورد إعتبار لروح الطبيبة الشهيدة

    نعم اخي اسامة ماحدث من تهويل في مباراة الجزائر ومصر بالخرطوم واساءات بالغة للسودان كان كبيرا وهدات الامور ولم ننسي واعقب ذلك اساءات المهرج احمد ادم وقبل ذلك اعتقال الصحفية
    شيماء عادل حيث كانت المعركة من طرف واحد وتمت محاصرة السفارة السودانية بالقاهرة لثلاثة ايام حتي تم اطلاق سراحها بل وتكريمها .. واخيرا مقتل الطبيبة السودانية وطريقة نقل الاعلام
    المصري للحدث من اقوال المتهم بالقتل وتصوير هذه الاقوال كانها هي الحقيقة واعلامنا عاجز عن مجاراة كل هذا السيل الذي جرف اولا الكرامة السودانية والاعلام السوداني ثانيا ..
    لماذا لانستطيع ان نقف امام الاعلام المصري ندا لند ؟ الاسباب كثيرة منها ان صحفنا لاتصل الي مصر وان وصلت فهم لايقرؤون غير صحفهم حتي ابناء الجالية هنا لايريدون صحفنا حتي وان
    اتت كما حدث لصحيفة اخر لحظة .. الفضائيات السودانية غير مشاهدة لدي المواطن المصري بعكس السوداني المدمن للتلفزيون المصري .. الحلول لهذه المشكلة كثيرة وما اعرفه كمثال ان
    يتم تخصيص صفحات سودانية في الصحف المصرية يتم تحريرها من الصحفيين السودانيين بمصر والمستشارية الاعلامية هي المسئولة عن ايجاد هذه الفرصة حتي يتمكن السوداني من
    تعريف المصري بالسودان لان المصريين يجهلون اي شيء عن السودان وعن السودانيين وتتغير بذلك النظرة المذلة للسودانيين .. ربما يكون هذا حلا وربما غير ذلك ولكن يجب ان نعمل شيء
    لان مصر دون كل الدول العربية تجهل عننا الكثير ومن نسميهم بالخبراء في الشان السوداني من الاعلاميين ليسوا بخبراء وايام احداث ام روابة في برنامج بقناة دريم2 كان المذيع الشهير والمعروف
    يقدم برنامج عن الاعتداء علي ام روابة وكان ينطق ام روابة (ام ر و ا ي ة)ولاكثر من عشرة مرات وحمدت الله انه لم يذكر ابو كرشولا .... ..

    (عدل بواسطة baha eassa on 11-05-2013, 08:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

11-05-2013, 12:00 PM

محمد البشرى الخضر

تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 21173
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    رسالة من الأستاذ نادر محمد الزبير - سكرتير النادي السوداني بالفجيرة
    يقيم النادي السوداني بالفجيرة مجلس عزاء في الفقيدة الدكتورة رحاب يوم الإثنين عقب صلاة المغرب بدار النادي
    وسيكون أخ المرحومة حاضرا إن شاء الله لتلقّي العزاء

    نادر محمد الزبير
    سكرتير النادي السوداني - الفجيرة
    00971505503181
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

11-05-2013, 08:13 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: محمد البشرى الخضر)

    مثال اخر اعتقد انه بعيد مننا .. حادث اعتقال المواطن المصري في السعودية والاحداث التي حدثت امام السفارة السعودية في القاهرة فكان الرد السعودي قويا بقفل السفارة ومغادرة السفير البلاد
    مما اضطرت الحكومة المصرية والخارجية ان تتحرك نحو الرياض حتي عاد السفير عودة الفاتحين ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

12-05-2013, 04:09 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    اليوم الاحد 12 مايو 2013 الثالثة عصرا تم تشريح الجثمان وترحيلها الي مطار القاهرة :
    لها الرحمة والمغفرة :
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

12-05-2013, 04:15 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    تابعت من داخل مشرحة زينهم كل مراحل التشريح منذ دخول الاطباء حتي التكفين وادخال الجثمان الي الصندوق والختم علي الصندوق ثم الي المطار .. .. بعض الصور لهذه اللحظات الحزينة :
    DSC_141.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    DSC_142.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

12-05-2013, 05:29 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    DSC_143.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    العقيد ابوعلاء مندوب السفارة ود. الصادق الجعلي المستشار الطبي بالسفارة عقب الخروج من المشرحة وبعد ذلك قام مندوب السفارة بالذهاب مع الجثمان الي المطار ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

12-05-2013, 07:50 PM

على عبدالله بشير

تاريخ التسجيل: 10-01-2013
مجموع المشاركات: 390
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "

    اللهم أرحمها و أغفر لها و أجعل مثواها الجنة
    اللهم أغسلها بالماء و الثلج و البرد ونقها من الخطايا
    كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ...

    اللهم يا جبار يا منتقم تقتص لها ممن ظلموها حية و ميتة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

13-05-2013, 08:01 AM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    DSC_0067.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

13-05-2013, 04:07 PM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    نسأل الله لها الرحمه والمغفره ولأسرتها ومعارفها حسن العزاء
    انا لله وإنا إليه راجعون

    اللهم انتقم كل من اساءة لها في حياتها وبعد مماتها يا كريم

    اخي بهاء
    اتمنى ان توافينا بكل جديد خاصه عن نتيجة التشريح ... والاشاعات التي ظل الاعلام المصري يسئ فيها للشهيده بعد مماتها ؟؟؟
    حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا مصارنه
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

13-05-2013, 06:48 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    Quote: اتمنى ان توافينا بكل جديد خاصه عن نتيجة التشريح

    النتيجة كما افاد د. الصادق المستشار الطبي بالسفارة والذي كان مع طاقم التشريح بالامس تظهر خلال 3 الي 7 ايام وحتما سنوافيكم
    اخي اسامة باذن الله
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-05-2013, 08:51 AM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    لحين ظهور نتيجة الفحص وتبراة ساحة المرحومة :
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-05-2013, 09:20 AM

عمر محمد ابراهيم

تاريخ التسجيل: 24-07-2010
مجموع المشاركات: 1913
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    شوفو التناقض ده وقلة الأدب الفايتة الحد من الصجفي :
    Quote: شراهته ورغباته الجنسية التى تتملكه دفعته للتخلى عن كرامته والزواج من طبيبة سودانية متوسطة الطول، بها مسحة قليلة من الجمال

    وهنا :
    Quote: أخبرها وطلب اصطحابها معه فوافقته، ووصلا إلى مطار القاهرة ثم توجها إلى شقته الكائنة بمنطقة الهرم، ليقيما بها لمدة 7 أيام، وفى اليوم الثامن كان القدر يخفى لهما شيئاً آخر.
    مشادة كلامية نشبت بينهما لرغبته فى ممارسة الرذيلة معها بعدما تملكته رغبته الجنسية المجنونة،

    Quote: الوقت الذى تملك الخوف منها لعدم قدرتها على مقاومته، وتأكدها من حالة التهور التى تجتاحه فى حالة إحساسه بعدم الإشباع الجنسى، حاولت الهرب منه، إلا أنه نجح فى محاصرتها ببلكونة الشقة، بدأ يقترب منها خطوة خلف الأخرى، وتعود للخلف هى الأخرى خطوات، ليختل توازنها وتسقط من بلكونة الطابق التاسع بالشارع أمام المارة الذين فوجئوا بجثتها ملقاة بوسط الطريق

    وفي بداية المقال يشيرون الي انه تزوجها وهنا يريد ممارسة الرذيلة مع زوجته ؟؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-05-2013, 09:25 AM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3517
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    ياتو نتيجه المنتظرينها من العفن دييييييييييييييييييييييييييل
    غايتو انا لو محل السفاره كان ندمتهم كل حرف كتبوا
    اهلها وووووووووووووووووين
    وليه مافى محاميين بيدافعوا عنها وعن حقها ويوقفوا المهازل البتتكتب دىىىىىىىىىىىى
    بياتو حق بيتم تشريح الجثمااااااااااااااااان والاذن بالفحص داااااااا
    هو اى شى يقولوا الحيوان زوجها يعملوا بيه
    ااااااااااااااااااخ انا
    الرحمه من عندك يا الله
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-05-2013, 01:02 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: رانيه محمد الشيخ)

    Quote: ياتو نتيجه المنتظرينها من العفن دييييييييييييييييييييييييييل
    غايتو انا لو محل السفاره كان ندمتهم كل حرف كتبوا
    اهلها وووووووووووووووووين
    وليه مافى محاميين بيدافعوا عنها وعن حقها ويوقفوا المهازل البتتكتب دىىىىىىىىىىىى
    بياتو حق بيتم تشريح الجثمااااااااااااااااان والاذن بالفحص داااااااا
    هو اى شى يقولوا الحيوان زوجها يعملوا بيه
    ااااااااااااااااااخ انا
    الرحمه من عندك يا الله

    العزيزة رانية .. ..
    يمكن ان ارد علي بعض اهاتك لانني قريب من الحدث .. النتيجة ستكون حقيقية لان المستشار الطبي بالسفارة من ضمن طاقم التشريح ..
    اهلها بعد تهديدهم غادروا القاهرة ..
    السفارة قامت بتوكيل محامي لمتابعة القضية ..
    اما الصحف وتناولها للقضية فهنا تكمن المصيبة مقابل نوم من قبل الصحافة السودانية وعد التصدي لهذه الهجمة الشرسة ..
    والمشكلة ان كل التهم والاساءات التي وجهت للمرحومة مصدرها محضر التحقيق اي كلام المتهم ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-05-2013, 01:21 PM

أسامة البلال

تاريخ التسجيل: 04-12-2009
مجموع المشاركات: 3006
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    شكرا بهاء علي وضعنا في الصورة

    يجب أن يتم تشريح الجثمان في السودان قبل دفنه للتأكد وحتي لا يتم تزوير تقرير التشريح في مصر لصالح المجرم المصري قاتل زوجته
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-05-2013, 11:26 AM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: أسامة البلال)

    Quote: شكرا بهاء علي وضعنا في الصورة

    يجب أن يتم تشريح الجثمان في السودان قبل دفنه للتأكد وحتي لا يتم تزوير تقرير التشريح في مصر لصالح المجرم المصري قاتل زوجته




    اخي اسامة بلال
    اؤيدك جداً وأتمنى ان يتم التحوط لذلك لأن المصري يبيع امه في سبيل مصلحته الخاصه ولا نستبعد ان يتم التلاعب في التقرير
    خاصه وان ذلك لم يتم التطرق له إلا بعد رحيل الشهيدة ؟؟ إذا كانت هي كذلك لماذا ظلت على عصمته رغم انها هي من طالبت الطلاق
    عندما رفعت عليه قضية في الامارات ولكنه ترجاها وتوسل لها أن تشطب القضية ووعدها بعدم ايذائها مره أخرى
    فكيف الآن ينسجو عنها كل هذه القصص ال######## والملفقه ؟؟؟
    حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا مصريين اولاد البمبه
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-05-2013, 01:39 PM

عبدالله احيمر

تاريخ التسجيل: 24-02-2008
مجموع المشاركات: 2858
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    الأخ بهاء


    Quote: النتيجة ستكون حقيقية لان المستشار الطبي بالسفارة من ضمن طاقم التشريح



    أتمنى أن تمون النتيجة حقيقية و غير ملعوب فيها

    التشــريح ســوف يحدد ســبب الوفاة لكن الفحوصات و التحاليل

    يمكنهم أن يعملوها كما يريدون فهؤلاء قوم لا ضمير أو وازع لديهم ( الواحد يبع امو )

    ولا يمكن القثقة فيهم

    ارى إذا توفرت امكانية أن يتم عمل تحاليل في السـودان
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-05-2013, 10:00 AM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    DSC_147.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-05-2013, 10:28 PM

baha eassa

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 6542
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    لحين ظهور نتائج التشريح والتحقيق ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-05-2013, 12:25 PM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: baha eassa)

    Quote:
    إحالة المصري قاتل زوجته السودانية إلى مستشفى الأمراض العقلية
    قرر قاضي المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، المستشار شريف منصور، تجديد حبس صاحب شركة خاصة لمدة «15» يومًا على ذمة التحقيقات، وإحالته إلى مصلحة الطب النفسي للكشف عن مدى سلامة قواه العقلية، نظرًا لبدور تصرفات غير مسؤولة منه خلال عرضه بجلسة تجديد الحبس على ذمة قضية قتل زوجته السودانية.

    وطالبت النيابة خلال الجلسة، باستمرار حبس المتهم لخطورته على المجتمع، وتعمده قتل زوجته سودانية الجنسية والتشكيك والإساءة إلى سمعتها، واتهمها خلال التحقيقات بإدارة شبكة دعارة في الخارج وإصابتها بمرض الإيدز، وقد أكد تقرير الطب الشرعي وجود آثار مقاومة في حركة المجني عليها التي توفيت إثر دفعها من شرفة منزلها.

    صحيفة الإنتباهة


    الحمد لله لم نشك في يوم من الايام في نصر الله للشهيده واسرتها .. ولن يهدأ لنا بال إلا بعد ان ينال هذا المعتوه جزاءه بالدنيا قبل الآخره
    وبعدها سيكون لنا رأي آخر مع الاعلام المصري الفاسد الذي اساءة للشهيده واسرتها ونساء السودان عموماً بتلفيق الاكاذيب للراحلة
    وهو يأخذ رأي الجاني قبل ان يعرف رأي القانون ومعارف المجنى عليها
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-05-2013, 01:01 PM

ياسر منصور عثمان

تاريخ التسجيل: 16-01-2013
مجموع المشاركات: 1995
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    الحمد لله الحمد لله
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-05-2013, 11:36 AM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: ياسر منصور عثمان)

    زهير السراج كتب مقال بالاسبوعية المصرية
    لماذا يكرهنا المصريون ؟؟؟

    Quote: زهير السراج

    "ما هزمناكم ولكنا قتلناكم"
    "هربرت كتشنر"

    * دعونى أدخل فى صلب الموضوع مباشرة وأقول بكل صراحة ووضوح بعيدا عن كلمات المجاملة والنفاق و"المصير المشترك" .. بأن " هنالك حساسية شديدة بين السودانيين والمصريين .. أو بين المصريين والسودانيين، إن شئتم" ..!!

    وقد تصل هذه الحساسية لدى البعض، او بالأصح لدى كثيرين، إلى درجة الكراهية ..!!
    نعم، الكراهية "، وتحتها خطان" كمان ..!!

    * ولحساسية السودانيين ما يبررها، وهاهى بعض الأسباب:

    أبدأ بالتاريخ: وتعود البداية الفعلية الى الربع الأول من القرن التاسع عشر الميلادى عندما بعث والى مصر محمد على باشا جيوشه الى السودان بحثا عن "الذهب والعبيد" بغرض تكوين وتمويل جيوش قوية تحقق طموحاته التوسعية فى المنطقة العربية ..!!

    * يحدثنا التاريخ أن هذه الجيوش ارتكبت الفظائع والهوائل فى السودانيين خاصة بعد مقتل اسماعيل باشا ابن محمد على باشا وكبار قادة جيشه حرقا، بمكيدة دبرها لهم " المك نمر" ـ والمك تعنى الملك ـ سلطان قبيلة الجعليين السودانية عندما طلب منه اسماعيل باشا أن يتنازل له عن زوجته لتكون احدى سباياه ضمن مطالب استفزازية اخرى فأوهمه المك نمر بالقبول وأولم له وليمة ضخمة احتفاءا به ثم أشعل فيه وفى من حضر من قادته النار بعد أن لعبت الخمر برؤوسهم انتقاما لشرفه، وهى "الفعلة" التى دخل بها المك نمر قلوب جميع السودانيين ومناهج التاريخ السودانى كرمز للشرف والشجاعة والفخر يفتخر به كل سودانى حر ويضم بين جنباته الكره لاسماعيل ومن بعث به ..!!

    * غير ان محمد على باشا لم يسكت بل وجه صهره الدفتردار بك الذى كان يقود جيشا يحارب به السودانيين فى غرب السودان بالانتقام لمقتل ابنه اسماعيل، فكان ان توجه الدفتردار بجيشه الى وسط السودان وارتكب من الجرائم ما يشيب له الولدان، غير انه فشل فى القبض على المك نمر الذى كان قد خرج بجنده شرقا الى الحبشة واستقر به المقام هناك عزيزا مكرما الى ان توفاه الله فيما بعد ..!!

    * آلاف السودانيين، أطفالا ونساءا وعجزة ورجالا قُتلوا وحٌرقوا فى تلك المعارك الانتقامية التى قادها الدفتردار ... آلاف أخذوا من قراهم وبواديهم وأسرهم ليعملوا عبيدا فى جيوش محمد على.. وآلاف اغتصبن وانتهك شرفهن .. ووصل عدد القتلى حسب أكثر الروايات اعتدالا الى اكثر من ثلاثين ألف معظمهم من النساء والأطفال .. ووقر ذلك فى قلوب السودانيين يتناقلونه جيلا بعد جيل ..!!

    * باختصار شديد، وبمقاييس وقوانين هذه الأيام، فان اقل وصف للجرائم التى ارتكبها ذلك الدفتردار هى الابادة الجماعية، وارتكاب جرائم حرب، وارتكاب جرائم ضد الانسانية، يستحق عليها الخزى والعار والجر زحفا على الارض من السودان الى محكمة الجنايات الدولية بلاهاى، التى كانت ستعاقبه " للأسف" بالسجن (ثلاثين الف عام) عن كل جريمة ارتكبها، أى السجن المؤبد، باعتبار ان قوانين المحكمة لا تجيز عقوبة الاعدام ..!!

    * وما كان السودانيون بدون ادنى شك ليرضوا بهذه العقوبة المخففة، بل كان اقل وأوجب ما يفعلونه بالدفتردار هو ان يذيقونه من نفس الكأس التى أذاقها لهم وأكثر ..!!

    * وليس الدفتردار وحده، وانما كل الذين كانوا معه، وربما كل الأتراك والمصريين ــ لو وجد السودانيون الى ذلك سبيلا ..!!

    * صحيح أن محمد على وأبناءه ومعظم جنده ( فى البدء) لم يكونوا من المصريين ولكنهم جاءوا الى السودان من مصر فرسخ فى نفوس السودانيين على انهم مصريون خاصة وان محمد على وغزواته واعماله كانت ولا تزال محل فخر كل المصريين ويصفونه بأنه بانى مصر الحديثة ويفتخرون به كمصرى، لا كأرنؤوطى او شركسى أو ألبانى، أيا كان ..!!

    * تلا تلك الحملات الانتقامية والغزوات البشعة من أجل "الذهب والعبيد" استعمار تركى مصرى للسودان فيما عرف فى تاريخ السودان الحديث باسم " حقبة التركية السابقة " التى حكمت السودان حتى ما قبل نهاية القرن التاسع عشر بخمسة عشر عاما عندما تحررت البلاد على يد أنصار الإمام محمد أحمد المهدى جد الصادق المهدى رئيس حزب الامة الحالى وآخر رئيس وزراء للسودان قبل إستيلاء الاخوان المسلمين على السلطة فى السودان بانقلاب عسكرى غاشم على الديمقراطية فى 30 يونيو 1989 وإذاقتهم للسودانيين الهوان باسم الاسلام، والاسلام منهم ومن حكمهم وجرائمهم براء ــ وسيكون لنا عن هذه الفترة الكالحة من تاريخ السودان التى لا تزال مستمرة حتى الان الكثير من المقالات لعل اخوتنا فى مصر يأخذون من تجربتنا مع (الاخوان الشياطين) العبرة والعظة ويقتلعونهم من جذورهم قبل فوات الأوان !!

    * كانت حقبة التركية السابقة هى استعمار "مصرى" حقيقى للسودان حتى لو لبس عباءة تركية، ولقد كان استعمارا شرسا أذاق السودانيين صنوفا من الأذى، إلا من بعض فترات شهدوا فيها بعض الراحة ونوعا من المشاركة فى السلطة كشيوخ وعٌمد ونٌظار او ضباط برتب بسيطة وجنود فى الجيوش المصرية آنذاك..!!

    * غير ان القسوة كانت هى العنوان الأبرز لتلك الحقبة خاصة فيما يتعلق بعمليات تجنيد السودانيين بالجيوش المصرية التى كانت اشبه بالاسترقاق، او فيما يتعلق بجباية الضرائب والأتاوات على الاملاك والمحاصيل (على ندرتها) .. ولعل الكثير من المصريين لم يسمع بالطريقة التى كانت تُتبع بواسطة الجند بتعليمات من قادتهم فى جبى الضرائب من السودانيين المتخلفين عن السداد لظروف الفقر المدقع التى كانوا يعيشونها ..!!

    * كان مصير الذى لا يسدد ما يُحكم به عليه من ضريبة أن توضع داخل ملابسه بعد ان تُحكم على جسمه الهزيل قطط شرسة جائعة لتنهش فى ما تبقى من لحمه بأنيابها وأظافرها من الداخل بينما ينهال عليه الجند بالسياط من الخارج، ويظل هذا الوضع قائما عدة ساعات امام أنظار اسرته وابنائه وأهله فإما االسداد وإما المذلة والتعذيب والموت، وكان الخيار الثانى هو الأرجح الذى لا يملك عامة الناس الا سواه راحة لهم ولأسرهم التى تتعذب بعذابهم ..!!

    * ثم جاء الخلاص على يد الامام محمد احمد المهدى الذى حرر السودان بأكمله قتالا من حكم الأتراك أو " الاستعمار المصرى" كما يفهمه معظم أو كل السودانيين، ولو تسربل بلباس تركى او بريطانى، وذلك بحلول عام 1885 م الذى تحررت فيه العاصمة الخرطوم..!!

    * كل ذلك منحوت فى القلوب لا ينمحى ولا يزول ومسطر فى مناهج التاريخ السودانى يحفظه كل طالب سودانى ويرسخ فى وجدانه منذ نعومة أظفاره .. مثلما يحفظ أى تلميذ آخر فى العالم تاريخ بلده عن ظهر قلب، ولا ملامة عليه فى ذلك أو على واضعى تلك المناهج، بل يُلاموا إن لم يفعلوا !!

    * ولكن لم تمر سوى أربعة عشر عاما على تحرير السودان حتى عادت الجيوش المصرية البريطانية بقيادة سردار الجيش المصرى الجنرال البريطانى هربرت كتشنر، وبتمويل كامل من الحكومة المصرية لتعيد استعمار السودان من جديد (1899) وما صاحب ذلك من عمليلت قتل واسعة استخدم فيها الجيش الغازى المدافع الثقيلة ضد جيش سلاحه الرئيسى السيوف والرماح قاتل بشجاعة نادرة الى ان قُتل معظم أفراده ( 15000)، وكان ما كان من "استباحة" مدينة ام درمان عاصمة الحكم الوطنى سبعة أيام بلياليها فعل فيها الغزاة الأفاعيل، ثم ُقتل الخليفة عبدالله التعايشى خليفة المهدى فى الحكم فيما بعد فى معركة اخرى وقعت فى منطقة تدعى "أُم دبيكرات" وهى تبعد مسيرة خمس ساعات تقريبا بالعربة جنوب ام درمان . ولقد قال كيتشنر وهو يقف على جثة الخليفة ومؤديا التحية العسكرية له: " ماهزمناكم ولكنا قتلناكم".

    * ظل السودان يرزخ تحت نير الاستعمار منذ ذلك الوقت وحتى مطلع عام 1956 م حينما حصل على استقلاله من "الحكم الثنائى الانجليزى المصرى" والذى كان فى حقيقة الأمر حكما انجليزيا صرفا إذ لم يكن للمصريين وجود فعلى فى الحكم وذلك بتدبير من الانجليز ..!!

    * ولم يكن لتلك الحقبة تأثير كبيرفى إذكاء مشاعر الحساسية فى نفوس السودانيين تجاه جيرانهم المصريين .. إلا قبل الاستقلال بسنوات قليلة !!

    * بل على العكس من ذلك، فإن الحركة الوطنية المصرية التى كانت آخذة فى الازدهار فى سنى القرن العشرين الاولى، كان لها تأثير إيجابى فى نفوس الكثير من السودانيين الذين اعتبروا المصريين قدوة لهم فى النضال ضد المستعمر الانجليزى، وسافر كثير منهم الى مصر لينهل من الثقافة المصرية بكل مكوناتها، وعاد البعض ليقود الحركة الوطنية فى السودان مستلهما التجربة المصرية ومن ثم نشأ ما عُرف باسم "الحركة الاتحادية" ولاحقا " الاحزاب الاتحادية " التى كانت تدعو الى الوحدة مع مصر بعد خروج المستعمر الانجليزى، وللأمانة فإن جذور هذه الحركة تعود الى حقبة العشرينيات من القرن العشرين، وليس هذا مجال السرد او الرصد او التحليل التاريخى الذى له جهابذته وأساتذته وعارفوه .. ولست واحدا منهم ..!!

    * تزامن مع نشأة "الحركة الاتحادية" ما عُرف باسم "الحركة الاستقلالية" أو الجماعات والاحزاب التى كانت تنادى بالاستقلال التام للسودان وعلى رأسها "طائفة الانصار" و "حزب الأمة" .. (الوريثان الشرعيان لدولة المهدية)، واللذان توارث قيادتهما أبناء وأحفاد الامام محمد أحمد المهدى .. وآخرهم الرئيس الحالى للحزب وإمام طائفة الانصار السيد الصادق الصديق عبدالرحمن محمد أحمد المهدى ..!!

    * ولا شك أن طائفة الانصار وحزب الأمة وبقية عناصر الحركة الاستقلالية قد ساهمت بشكل او بآخر فى إذكاء مشاعر الحساسية ضد المصريين فى سنوات ما قبل الاستقلال عندما نشطت الحركة الاتحادية والاحزاب الاتحادية بدعم من الحكومة المصرية ( خاصة بعد استيلاء ما يسمى بالضباط الأحرار على الحكم فى مصر) فى رفع شعار الوحدة مع مصر، ونشطت فى المقابل الحركة الاستقلالية بدعم من الانجليز فى رفع شعار الاستقلال التام أو الموت الزؤام ..!!

    * وعلى كل حال فقد تمخض الأمر فى النهاية عن استقلال السودان باتفاق جميع الاطراف بمافى ذلك الاحزاب السودانية المتضادة وحكومتا بريطانيا ومصر .. ويمكن القول هنا أن صراع السلطة المحموم الذى كان دائرا فى مصر بين عبدالناصر ومجموعته والرئيس محمد نجيب آنذاك ثم عزل محمد نجيب المحبوب لدى السودانيين ( بسبب جذوره ووالدته السودانية) عن جميع مناصبه فيما بعد ( نوفمبر 1954 ) ووضعه تحت الاقامة الجبرية قد شغل الحكومة المصرية بشكل او بآخر عن الملف السودانى كما انه أثر كثيرا على حماس رافعى شعار الوحدة فى السودان فتنازلوا عنه لصالح شعار الاستقلال ..!!

    * جاءت بعد ذلك أزمة ( حلايب ) التى عمقت ازمة عدم الثقة والحساسية فى نفوس السودانيين تجاه المصريين، ولقد كانت البداية فى فبراير عام 1958 عندما احتلتها القوات المصرية بأوامر مباشرة من الرئيس عبدالناصر وكادت تنشب حرب بين الدولتين لولا تراجع عبدالناصر وإصداره أمرا لقواته بالانسحاب، وظلت المنطقة تابعة للسودان كما كانت منذ عام ( 1902 ) حتى احتلتها القوات المصرية فى عام ( 1995) واعلان الحكومة المصرية انضمامها بشكل رسمى الى الدولة المصرية وذلك كرد فعل مباشر لمحاولة الاغتيال التى تعرض لها الرئيس المصرى حسنى مبارك فى اديس ابابا بتخطيط من حكومة الخرطوم، ومنذ ذلك الوقت ظلت (حلايب) تحت السيطرة المصرية الكاملة بدون ان تبذل الحكومة السودانية ادنى جهد لاعادتها الى السودان ويبدو جليا انها تخلت عنها لمصر وهو ما يثير كثيرا من الكُره لها ولمصر على حد سواء فى نفوس كثير من السودانيين .. خاصة وان مصر لعبت دورا كبيرا منذ استقلال السودان وحتى اليوم فى دعم الانظمة الدكتاتورية التى حكمت السودان وأذاقت شعبه صنوفا من الهوان والعذاب، وتآمرت بشكل او بآخر للإطاحة بالأنظمة الديمقراطية السودانية (أو غضت البصر عن المؤامرات التى كانت تدور فى الخفاء للاطاحة بها) فى نوفمبر 1958 وفى مايو 1969 وفى يونيو 1989 .. ولا تزال مصر حتى يومنا هذا رغم الثورة المصرية العظيمة ( التى ُسرقت) تدعم النظام الدكتاتورى القمعى الدموى الفاسد فى السودان ..!!

    * التاريخ ملئ بالمواقف .. غير اننى اكتفى بهذا القدر تاركا البقية للمتخصصين.. منتقلا الى جانب آخر أو سبب آخر لحساسية السودانيين تجاه "أشقائهم" المصريين وهو باختصار .. حالة الاستعلاء المزمنة التى ظل المصريون يتعاملون بها مع الشعب السودانى ( ككل ) ويتناولون بها الشأن السودانى فى كل جوانبه، وهى حالة وان اختلفت فى حدتها من مواطن مصرى الى آخر ومن جهة مصرية الى أخرى، إلا انها تظل حالة إستعلاء واضحة ومرفوضة فى نظر كل السودانيين بلا إستثناء حتى الذين تربطهم بمصر أوثق الصلات او أواصر النسب أو المحبة أو النفاق ، وللنفاق أقوى الأواصر لو تعلمون ..!!

    * يتجلى هذا الاستعلاء بشكل واضح فى تجاهل أجهزة الاعلام والصحافة المصرية للشأن السودانى، او تناوله بشكل مخل او استفزازى بما يخدم المصالح المصرية فقط بدون مراعاة للشعور الوطنى السودانى، ولنأخذ قضية (حلايب) مرة أخرى كمثال، فإن الاعلام المصرى وبما له من امكانيات هائلة وتأثير كبير وانتشار واسع، يكاد يطالب بمحو السودان والسودانيين من الخريطة، دعك من مجرد الهجوم الشرس والاستفزاز المقذع، إذا تجرأ احد السودانيين وتحدث عن حلايب ولو حديثا وديا او دبلوماسيا أو "خائبا" كما يفعل قادة الحكومة السودانية الحالية ..!!

    * بل تصل حالة الإستعلاء الى درجة أن أسماء أرفع المسؤولين السودانيين ( الخانعين لمصر) يكتبها أو ينطقها الاعلام المصرى بشكل خاطئ عمدا او جهلا، ولم ينج من ذلك حتى الرئيس السودانى المخلوع جعفر محمد نميرى الذى حكم السودان طيلة ستة عشر عاما كان خانعا فيها لارادة رؤساء مصر بالكامل ولم يغب شهرا واحدا عن زيارة مصر، ورغم ذلك ظل الاعلام المصرى يطلق عليه اسم " محمد جعفر النميرى " .. ربما تيمنا بأسياده محمد أنور السادات ثم محمد حسنى مبارك فيما بعد !!

    * مثال آخر لن ينساه اى سودانى ابدا ولا حتى مصرى، وهو الهجوم الشرس والاستفزاز الهائل الذى تعرض له شعب السودان، بل ورئيسه الخانع لمصر، من كل اجهزة الاعلام المصرى والشعب المصرى بلا إستثناء إثر مبارة الجزائر ومصر المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 فى جنوب أفريقيا والتى أقيمت فى ام درمان وانتهت بفوز الجزائر، وذلك بسبب حالة تحرش بسيطة لبعض الصبية الجزائريين بحافلة ركاب تقل مشجعين مصريين كانت فى طريقها من الاستاد الى المطار، جعل منها الاعلام المصرى ( سبوبة ) للانتقاص من قدر السودان وكرامة السودان وأهل السودان بأكمله وبشكل فظيع لا يزال حتى الان يصيب كل السودانيين بالغثيان و" الأرف" والندم على قبولهم لطلب مصر باستضافة تلك المبارة الفاصلة ..!!

    * ثم حديثا، وليس أخيرا، جريمة مقتل طبيبة سودانية على يد زوجها المصرى فى القاهرة الشهر الماضى والتى تبنت فيها كل الصحف المصرية بلا إستثناء أقوال المتهم عن الضحية والتى زعم فيها انه قتلها انتقاما لكرامته لانها كانت تدير شبكة دعارة دولية بين القاهرة والامارات، وجعلت منها عناوينا رئيسية لقصص خيالية مثيرة عن الطبيبة السودانية صاحبة شبكة الدعارة الدولية، وذلك بدون مراعاة لأدنى درجات المهنية التى تستوجب تناول الحدث بحياد كامل أو على الأقل انتظار انتهاء التحقيقات واتضاح الحقيقة ثم الكيل للسودان بكل مكاييل السوء لو صحت مزاعم (البطل المصرى) الثائر لكرامته وكرامة شعب مصر من السودانية (الداعرة). يحدث كل هذا، سادتى، لأن الضحية ( المتهمة ) مواطنة سودانية، مع أن عشرات الجرائم المماثلة تحدث كل يوم فى مصر وتتناولها الصحف بطريقة فيها الكثير من الموضوعية والحياد ..!!

    * وقبل كل ذلك وبعده المثال الأقدم والأكثر وضوحا وإثارة للغثيان والتقزز وهو الاساءة المستمرة والمزمنة فى الدراما المصرية بشتى أصنافها وضروبها، وخاصة الأفلام والمسرحيات والكوميديا التلفزيونية، للمواطن السودانى وتصويره وكأنه شخص بدائى و متخلف وهمجى وأبله وعبيط ودميم الوجه وذميم الصفات .. لا يصلح حتى لمهنة ( البواب الأبله) التى ألصقتها به الدراما المصرية منذ زمان بعيد وحتى اليوم ..!!

    * باختصار شديد .. ظل السودانيون فى كافة الميادين والأزمنة والمجالات مواجهين باستعلاء مصرى غريب، ولا يزال الكثير من المصريين وحتى هذه اللحظة وبعد مرور أكثر من خمسين عاما على استقلال السودان عن دولتى الحكم الثنائى ( بريطانيا ومصر) يتحسرون على ضياع السودان من مصر ويحلمون بل ويطالبون بالصوت العالى باستعادة السيطرة المصرية على السودان ولو بالقوة .. ويظهر ذلك فى كتابات وأحاديث الكثيرين حتى النخبة المثقفة ..!!

    * كل ذلك وغيره مما لم يتسع المجال لذكره هو سبب مشاعر الحساسية التى يكنها الكثير من السودانيين للمصريين وكراهية البعض لهم ...!!

    * ولكن لماذا يكرهنا المصريون؟! .. لماذا يكرهوننا ويستخفون بنا ولا يحتملون لنا كلمة واحدة وينتهزون اقل الفرص للإساءة لنا .. مشكلة بسيطة، مبارة كرةأو جريمةقتل نحن فيها الضحايا، دعكم من ارض مغتصبة هى حق تاريخى لنا نتحدث بكل أدب عن حقنا فيها ؟!

    * هل من مجيب أيها الاخوة المصريون .. يا "اخوة الدم والدين والنيل والمصير المشترك والأواصر القوية والحضارة الراسخة التى تعود الى عصور ما قبل التاريخ" ؟!!



    * نشر بالعدد رقم 19، 20 مايو، 2013 من صحيفة (الإثنين) الاسبوعية التى تصدر عن دار الاهرام للطباعة والنشر.
    drzoheirali@yahoo.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-05-2013, 06:11 PM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    Quote: على بابك
    سماح الأمين
    بلاغ للرأي العام السوداني
    عندما قتل الشاب المصري محمد مسالم في لبنان، في العام ألفين وعشرة، على يد مجموعة من أهالي منطقة كاتريما الغاضبين، ومثلوا بجثته وعلقوها على عمود كهربائي في ميدان عام، أثناء تمثيله لجريمة اتهم بارتكابئها هزت المنطقة وراح ضحيتها أربعة اشخاص من أسرة واحدة .
    اقامت الصحافة المصرية الدنيا ولم تقعدها، وتدخلت وزارة الخارجية المصرية، وطالبت السلطات في لبنان بأن تمدها في اسرع وقت بنتائج التحقيقات لمعرفة المتورطين في قتل محمد، وغدا تناول الإعلام المصري للقضية من زاوية ماحدث لمحمد؛ بغض النظر عما فعله، واستطاع أن يكون رأي عام متعاطف مع القتيل، بغض النظر عن بشاعة الجريمة التي اتهم بارتكبها.
    ما تعرضت له الطبيبة السودانية رحاب التي قتلت على يد زوجها المصري لايختلف كثيرا عما تعرض له القتيل المصري محمد في لبنان، فأن كان محمد شنق وعلق في ميدان عام فرحاب امتهنت انسانيتها وعلق شرفها على صفحات الصحف المصرية "واللي مايشتري يتفرج "
    الصحافة المصرية بقدرة قادر جعلت من الجاني بطلا وصورته برجل شرقي ينتقم لشرفه الذي تلوث، وأوجدت له المبررات التي جعلته منذ البداية مغلوبا على أمره مطاوعا لرغباته الجنسية متنازلا عن كرامته ليتزوج من سودانية سمراء متوسطة الطول، مقبلولة إلى حد ما!!!
    وتمادي الصحافة المصرية في عدم احترام حرمة الموت لتورد عدد من الصحف أن الأطباء كانوا متوجسين من تشريح جثة الطبيبة السودانية التي قتلها زوجها، لأن زوجها قال إنها مصابة بالايدز، ولنمضي قدما مع الصحافة ونفترض أن هذا الافتراض صحيح!! هل هي أول حالة موت لشخص مصاب بالأيدز في مصر؟ أم أن مصر أعلنت أنها خالية من الأيدز قبل مقتل رحاب؟ لذا لا يستطيع الأطباء فيها التعامل مع جثة مصابة بالأيدز !!!
    كل ماحدث أن الصحافة المصرية سعت بكل السبل لتشويه صورة القتيلة، وتعلقيها على مشجب الخطئية لتبرر الفعل الذي قام به زوجها، الذي حول إلى مصحة الأمراض النفسية والعقلية، بعد ثبوت أن تصرفاته لا تمت للعقل بشيء.
    خبر تحويل القاتل إلى مصحة نفسية لم يجد ذات الاحتفاء الذي وجده خبر إدارة الدكتورة القتيلة لشبكة للدعارة، وأنها مومس تمرقت في أحضان أكثر من مائة رجل !!
    يبدو أن الإعلام المصري يطبق حديث الرسول صلى عليه وسلم الذي يقول انصر اخاك ظالما ومظلوما، تطبيقا حرفيا، لذا دائما ما يدافع الإعلام عن المصرين ويحاول أن يجد المبررات التي أدت إلى ارتكائبهم لجرائم كما حدث في قضية محمد وقضية رحاب مع اختلاف الحيثيات، ففي موضوع محمد تضامن الإعلام لتلميع صورة القتيل، لأنه مصري قتلوه لبنانين، وفي قضية رحاب تضامن الإعلام لتشويه صورة رحاب لأنها سودانية قتلها مصري.
    الإعلام المصري، ودون أن تتوفر له معلومات مكتملة عن القضية ممثل بسمعة رحاب وعلق لها المشانق في أعين القراء، وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاسفيرية في لمح البصر الخبر، وكل ذلك والسلطات الرسمية تلتزم الصمت سوى صوت لوم خجول وجهه قنصل السودان بالقاهرة للصحافة المصرية. ماحدث لرحاب لايحتاج إلى صوت لوم خجول، وإنما يحتاج للصراخ بأعلى صوت.. يحتاج لأن تتدخل الخارجية السودانية بثقلها في الموضوع.. يحتاج إلى ألا يمر الموضوع مرور الكرام.. يحتاج إلى موقف يزيل فهم أن السوداني مواطن رخيص .
    حاجة أخيرة
    حق رحاب الحجيبو منو؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-05-2013, 06:16 PM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    Quote: بوح القرنفل .. حباب جلاب

    مقتل الطبيبة السودانية رحاب

    ((امتحان صحافة الجريمة بين السودان ومصر))

    وانا احرر هذه الصفحة والتي خصصناها لقضية الدكتورة المغدورة رحاب فرج كنت متأكدة بأني لن أهدأ او أتوقف عن قراءة مستجدات الأحداث في هذه القضية والسبب في ذلك انه من خلال متابعتي لكل ما نشر في السودان ومصر لم استطع حتى ان افهم الاخبار والقصص الخبرية والفبركات فصرت اقرأ كل خبر بمعدل ثلاثة مرات تكراراً لكي أستطيع أن أفهم ما تنشره الصحافة المصرية وكأني لم أدرس الاعلام ولم اكتب خبراً في حياتي ، وايضاً لكي أرضى بالتناول ((المتواضع)) للصحف السودانية للحادثة وكأننا تبدلنا وصرنا شعباً آخر واعلاماً آخر.

    فقط اكتب على محرك البحث قوقل بعض العبارات عن الحادثة ليفاجئك بالجهات التي تناولت الموضوع لتجد أن اول المواقع من الجانب السوداني كانت مواقع المنتديات الكبيرة والمجموعات والمواقع ذات الطابع الاجتماعي التي تجمع بين الخبر والاستقصاء والتحليل والتفسير والمشاركة والتشاور ، في حين أن الموقع المصرية التي تناولت الحادثة جميعها مواقع اخبارية لصحف وقنوات ،أي مصادر اعلامية في المقام الأول يستقى منها كل العالم الأخبار المحلية وخاصة اخبار الحوادث الداخلية .

    وانا أرى أن التناول المصري ليس بغريب ولا حتى يمكن وصفه بالتحامل بصورة عامة، فصحافة الجريمة او صحافة الحوادث تأخذ شكلاً مختلفاً تماماً في السودان ،ويظهر هذا جلياً عند مقارنتك لأي صحيفة او صفحة متخصصة بالجريمة والحوادث في السودان بالصحف المصرية فهذا التناول ليس غريباً ، فالجريمة خبر مباح جداً حتى في أدق تفاصيله وخطوطه الحمراء والقصة الخبرية في الجريمة تحتمل كل شئ حتى الهذيان وعدم الانسانية والمبالغة وعنوان الخبر الذي يقول (( أن شراهة الزوج المصري ورغباته الجنسية التى تتملكه دفعته للتخلى عن كرامته والزواج من طبيبة سودانية متوسطة الطول، بها مسحة قليلة من الجمال)) خير دليل على ذلك.فكل من قرأ هذا العنوان من السودانيين تملكه الغضب الشديد من تعبير الصحفيين المصريين الذي يقول ((تخلى عن كرامته)) ويبدو أنه ليس فقط مفهوم صحافة الحوادث ما يحتاج الى توضيح وانما أيضاً تعريف الكرامة الذي اصبح يختلف من بلد لآخر .

    ولم أفق من صدمتي لحقيقة أن الصحف المصرية استقت اخبارها وفبركاتها من الزوج الغادر الا حين قرأت خبر احالته الى مستشفى الأمراض العقلية ، فهو المكان الأنسب ليهذي بعيداً عنا وعن فجيعتنا بوفاة الدكتورة طيبة السمعة بهذه الطريقة وبهذا الغدر والتشهير بانسانيتها وجنسيتها واخلاقها ومهنيتها.فرحاب أخت كل السودانيين وأبنتهم وقد غادرتنا بكل قواها العقلية وشهامتها السودانية وشجاعتها .

    ولقد علمت من بعض المصادر أن شقيق المرحومة المهندس بدر غادر الى الامارات ليجمع شهادات كل من عملت معه رحاب وتعاملت معه اضافة للشهادات المكتوبة عنها كطبيبة تمارس مهنتها حتى قبيل مغادرتها لمصر وهو ما يدحض تهمة اصابتها بالايدز كما يدعي ((المختل)) اضافة لاثبات حقيقة انها لم تدر أي نشاط بين مصر والإمارات . وهو ليس بحاجة لذلك الا للإجراءات القانونية ودحض الاتهامات فنحن لا نحتاج لشهادة او بحث أو تأكيد لشئ فقط يكفي غدرها بهذه الطريقة لنكون نصراً لانسانيتها وحقها في الحياة قبل ان ننصرها اخلاقياً او اجتماعياً أو مهنياً.

    قصة قصيرة

    قيل قديماً ان المجنون على ذمة العاقل!!

    رحاب كانت على ذمته!! وكان قاتلاً

    اذن المجنون قَتل وفقدت الذمة العقل

    كسره : حق رحاب الحيجيبو منو
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-05-2013, 01:23 PM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    فووووووق
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

27-05-2013, 09:39 AM

اسامة حسين البشير

تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 154
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ليس غريبا علي الإعلام المصري الكذب وتزوير الحقائق (Re: اسامة حسين البشير)

    مقال الكاتبة منى ابو زيد في جريدة الرأي العام عدد الاثنين 27/05/2013م
    في قضية الدكتورة رحاب .. كلنا أولياء الدم ..!
    Quote: منى أبو زيد

    «إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية، فالأجدر بنا أن نغير المدافعين لا أن نغير القضية» .. غسان كنفاني!
    المستشارة هند الريح ـــــ كما جاء في مقدمة الحوار الذي أجرته معها صحيفة الصحافة ــــــ (امرأة سودانية حملتها الأقدار لتنقذ حياة شابين لا تجمعها بهما صلة سوى ضميرها الحي وتقديمها واجبها المهني على كل اعتبار)، حصلت مولانا هند على وسام الجدارة من رئاسة الجمهورية لجهودها فى إثبات براءة شابين سودانيين صدر فى حقهما حكم بالإعدام في قضية تهريب مخدرات إلى داخل المملكة العربية السعودية ..!

    في أحد الاجتماعات بجهاز المغتربين علمت المستشارة هند بقضية الشابين الذين تم ضبطهما بمطار السعودية وهما يحملان بعفوية السودانيين وطيبتهم أمانات حملت لهما بمطار الخرطوم بواسطة أحد عمال المطار، واتضح انها تحوي حبوباً مخدرة ..!
    بفضل تفويض كامل من المدعي العام للمستشارة هند، وبعد تقديم المساعدة والعون اللازم من السفارة السودانية بالسعودية تم عرض الأوراق التي تثبت براءة الشابين على المحكمة السعودية، التي أصدرت حكماً ببراءة الشابين ..!

    الذين يعرفون شخصية هند الريح الاستثنائية لا يستغربون ذلك الإصرار وتلك المثابرة وبالتالي هذا النجاح العظيم، والذين يعرفون جهاز المغتربين في ثوبه القشيب يتعشمون في استمرار جهوده في تذليل عقبات العاملين بالخارج بكثير من الثقة والتفاؤل .. بين يدينا اليوم نتعشم مظلمة جديدة ساحتها هذه المرة مصر القريبة والشقيقة فهل من مجيب ..؟!

    لمولانا هند الريح نقول إن زميل دراسة لنا أيام زمالتنا بكلية القانون، جامعة الخرطوم، يواجه وأسرته محنة مقتل شقيقته الطبيبة المغتربة على يد زوجها المصري، وإن هذه القضية تمر بملابسات معقدة وظروف مضللة تعرقل سير العدالة وتشي بقرب إفلات القاتل من حكم القصاص، والسبب أن مكان وقوع الجريمة هو بلد القاتل ..!

    نحن نناشد وزارة العدل ونناشد الجهات المعنية بالدفاع عن قضايا العاملين بالخارج بجهاز المغتربين لفتح باب التحقيق المفضي إلى القصاص العادل في قضية الدكتورة رحاب محمد فرح الطبيبة السودانية التي تزوجت من رجل مصري ثم التحقت بالعمل في دولة الإمارات، بينما بقي هو عاطلاً عن العمل والمروءة والأخلاق ..!

    زارت رحاب مع زوجها مصر لتلقى حتفها على يده، حيث ألقى بها من الطابق التاسع بشقته بالقاهرة إثر مشادة كلامية، وكانت المرحومة قد استغاثت قبل أيام من مقتلها بشقيقها وخالها في السودان، وقد طلب زوجها القاتل منهما وقتها مبلغاً من المال لقاء إطلاق سراحها، فسافر الإثنان لنجدتها وأبلغا الشرطة المصرية، ولكن زوجها تمكن من قتلها قبل نجاحهما في إنقاذها، ثم أبلغ شرطة بلاده بأنها قد انتحرت ..!

    كعادة وسائل الإعلام المصرية تم تداول أخبار الجريمة بقليل من الاكتراث بإنسانية الضحية السودانية، وكثير من الانحياز لابن البلد المصري وإن كان وغداً قاتلاً ..!
    كلنا أولياء الدم في هذه القضية .. نحن نناشد وزارة العدل ـــ وبمنتهى العشم والألم والحرارة ــــ أن تمنح المستشارة هند الريح تفويضاً مماثلاً لمتابعة قضية الدكتورة رحاب محمد فرح .. ونناشد جهاز المغتربين بأن يمثل شعب السودان كله، وأن يقف موقف أولياء الدم في هذه القضية .. فهل من مجيب ..؟!

    الراي العام
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 3 من 3:   <<  1 2 3  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

توضيح حول مقتل الطبيبة السودانيه بالقاهره واساءة صحافة مصر لها ؟؟؟ فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de