مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
فى الذكرى الأولى لانتفاضة سبتمبر 2013: نحو إستراتيجية أشمل للحراك الطلابى فى السودان
قصيدة بمنـاسبة ثورة 23سبتمبر الطُـلابية
في ذكري (( الكوكبة السبتمبرية .... الشهداء )) قصائد .. صور .. فيديوهات
هل تكون انتفاضة سبتمبر 2013 هى الاخيرة
مراجعات في الذكرى السنوية الأولى لهبة سبتمبر المجيدة (1 )
يا سبتمبر الممهور بالدم قائمة الشهداء تطول
في ذكرى شهداء سبتمبر: سيُسألون!
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 22-09-2014, 05:10 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
20-01-2009, 02:32 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    العزيز، المحب للأستاذ الشهيد، صديقي عادل أمين،
    أرجو أن تكون بخير.

    أهديك هذا المقال، الذي كتبته ليلة الحادي عشر من سبتمبر بعد أن ضرب الهوس الديني الولايات المتحدة ضربة موجعة. وقد نشرت هذه المقالة في صحيفة أمريكية محترمة، فجالت أنحاء الأرض، فتلقيت مئات الرسائل بخصوصها، وما زلت. آخر هذه الرسائل وصلتني البارحة.

    أرجو أن تجد فيها ما يفيد!




    Muslims, too, love America
    A familiar evil has reached our beloved sanctuary of freedom
    HAYDAR BADAWI SADIG, Ph.D.

    From the Charlotte Observer (Sept.15, 2001)

    The time was 8:30 a.m., Tuesday, Sept. 11. A few minutes earlier my wife, Asmaa, left for work and my 7-year-old son, Haddif, left for school. After helping my 4-year-old daughter, Samah, board her pre-K bus, I turned the TV on and went to prepare a bottle for my 9-month-old daughter, Amna. We both were extremely happy. She joyfully followed my moves, as she usually does, while I sang for her and headed toward the kitchen.
    Then CNN brought home news that changed the whole mood.
    My dear friend and neighbor Omer called to share his agonies with me. He told me that all his colleagues in the company he works for are in a state of shock and dismay as a result of the attack on America, so they were practically dismissed. He had hurriedly come home.
    As we were talking, the first tower of the World Trade Center collapsed. Shocked, stunned, enraged, terrified, I couldn't control my tears. "Omer, will you come over, please?" I said.
    I was wiping my tears as he entered the house.
    Twenty years ago Omer and I were roommates at the University of Khartoum in Sudan. We both belong to the Republican Movement, an Islamic reform organization. We both came to this country on Fulbright scholarships. We both received graduate degrees from Ohio University.
    We both moved to Charlotte and bought houses in this beautiful city to raise our children in the same neighborhood. My wife and his wife got jobs at First Union, in the same department.
    The Republican Movement to which Omer and I belong calls for the abrogation of Islamic Sahr'ia laws and the institution of Sunnah, Prophet Mohammed's example and code of conduct. Furthermore, it calls for equality between men and women, based on the original precepts of Islam on individual responsibility before God and before the law. It calls for the equality of men and women of all races, creeds and religions, in all walks of life. This conception of Islam runs contrary to Islamic fundamentalism.
    Omer and I have worked hard but peacefully to combat the fanaticism that breeds in the minds of Muslim fundamentalists in the Sudan and elsewhere in the Middle East.
    On Jan. 18, 1985, the Sudanese government executed Ustadh Mahmoud Mohammed Taha, founder of the Republican Movement. All the Republicans, consequently, endured tremendous torture, humiliation and pain. Trade unions and some political organizations rallied the country into a huge rage against Islamic fundamentalism, which resulted in a full-fledged uprising that resulted in the overthrow of the dictatorship on April 6, 1985. A transitional military government took over to arrange for elections. One year later, there was an elected civilian government ruling the country.
    I jubilantly left university teaching to join the diplomatic corps of Sudan, and Omer took a prominent position with Save the Children, an American organization that worked in Khartoum. We had a sense that our days with misery were over. But not for long.
    In less than four years, fanaticism returned. A military coup again, this time with an extra dose of fanaticism and rage. More than 2 million Sudanese perished as a result of war, torture and inhumane detention. And it was under this government, which still rules the country, that the lord of terror, Osama bin Laden, found refuge and sanctuary before leaving for Afghanistan.
    After finishing our graduate degrees, Omer and I decided to seek political asylum in the United States. I could not conceive going back to my post as a diplomat to represent such a terrible government.
    Islamic fundamentalists have wreaked havoc on our native land, Sudan, and other areas in the Middle East and North Africa since then. And now they attack us in our new home, our beloved America.
    All my children are American-born. They belong to this beautiful sanctuary of freedom. About a month ago my wife and I interviewed for American citizenship, culminating our hard struggle from terror to freedom. Or so we thought. We even thought we might forever be beyond the reach of evil. How little we knew!
    As I hugged, kissed, fed and sang with my beautiful 9-month-old American, there were other American fathers and mothers being killed by the same forces of hate that drove me and Omer out of our native land to America. Our quest and struggle for freedom continues, as America, with all its might, comes under siege.
    I have always loved this country, long before I came to it. But I never knew the depth of this love until Tuesday morning, until I cried for the pain this country is enduring, until I grieved for our human losses and the loss of freedom. But we won't let go. I, for one, will, as in the past, work to hit fanaticism of every kind, of every creed, head on, but through peaceful and thoughtful means. God bless America, and with America, by America, bless the world.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-01-2009, 04:18 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخ الكريم حسين، والمتداخلين والقراء الأفاضل،

    تحياتي وشكري الجزيل، والوافر، على مشاركتنا في الاحتفال بأخصب حياة عاشها سوداني،على أطلاق العبارة. عدت لتوي من أعظم احتفال أقيم للاعتبار بالحياة الفريدة للإستاذ، الشهيد، المعلم محمود محمد طه محكية في مئويته.

    ليتكم كنتم معنا.


    كان احتفالاً كوكبباً بكل معنى الكلمة. وقد شهد أهم فعالياته ما لايقل عن ألفي شخص، من كل بقاع الأرض، رجالاً ونساء، من كل الأعراق، من كل الأديان، وكافة الاتجهات الفكرية والثقافية والاجتماعية. وكان معظم المتحدثين، -وهم كثر- من غير الجمهوريين@! منهم أوربيين، من جامعات أوربية محترمة. ومنهم أمريكان من أعراق واتجهاهات وأديان وتخصصات أكاديمية مختلفة. ومنهم أكاديميين أفارقة وأسيويين متميزين، وغيرهم.

    هكذا مثل الأستاذ محمود عظمة الشعب السوداني، فتهادت له القلوب من كل حدب وصوب. كثيرون قطعوا مسافات طويلة لكي يحضروا هذا الحدث الفريد، للاحتفال بفرد سوداني فريد، تجسدت فيه خصائل وأخلاق شعب عملاق، فريد!

    وقد أدهشت سيرة الأستاذ محمود محمد طه كل الحضور، بخاصة حين تحدث عنه المفكر الأمريكي الفذ كورنيل وست، وهو يقول عن تاثره بالأستاذ الشهيد: حينما يذكر الاستاذ فإني أرتعش وأرتعد لأنني لم أر مثل هذا الاتساق الفكري والسلوكي، والأخلاقي متمثلاُ في أي شخص - بمن في ذلك سقراظ وغاندي ومارتن لوثر كنج ومانديلا، وغيرهم من رسل الحقيقة، على عظمة هؤلاء الأبطال الأفزاز. وقال غير ذلك كثير، كثير، كثير.

    وقد خلص كورنيل وست -وهو مفكر أمريكي فذ، كما سلفت بذلك الإشارة- لكون الفكر الجمهوري هو الوحيد القادر على إخراج العالم من أزمته الراهنة التي أدخله فيه التسلط الأمريكي والهوس الديني. وقد قال عن الجمهوريبن أنهم يحملون قبس الأستاذ الأستاذ محمود، فلجس في الأرض وقبل قدم الأستاذة أسماء محمود، وطلب من الحضور التصفيق لشخصي الضعيف نتيجة لمساهمة أستحسنها والحضور أيما استحسان، وهو يقول بأن ثمرة الأستاذ بائنة فيما أجراه الله على لساني.

    لقد مثلك الأستاذ محمودأفضل تمثيل يا شعب السودان الصابر، البطل، العملاق. وقدأبرز صورة للإسلام وللسودان لا يدانيها أحد!!!

    لولا أنني مرهق بعض الشيء بعد سياقة السيارة، ومعي أسرتي، لأكثر من ألف كيلومتر لاسترسلت أكثر، وأكثر.

    ولي عودة. فإلي الغد القريب!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-01-2009, 03:49 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    حدثوا عني حديث الغرام، يا كرام، وِأشرحوا وجدي
    إنني مضنى كثير الهيام، لا أنام، ساهر وحدي

    وسيتحدث د.أحمد دالي حديث الغرام، عن أبيه الأستاذ محمود محمد طه، وعن أننا نحب معارضينا، مثل ما نحب معارضينا، رغم هوسهم، لأنهم ليسوا إلا مظهر الحق من الزاوية الاخرى. فلولا الباطل لما كان هناك حق. ذلك لأن الاشياء إنما تعرف باضادها!

    أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه، فالحب ديني وإيماني!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-01-2009, 01:07 PM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الاخ العزيز حيدر بدوي والزوار الكرام
    تحية طيبة
    قرات مقالك ذو البعد الانساني الرائع اخي حيدر
    نعم الهوس الديني يعيش مرحلة موته السريري في كل العالم ويسبب اضرار وخيمة
    والمضاد الحيوي هو الفكرة الجمهورية
    واعتقد يا حيدر من خلال تواجدكم في امريكا الجديدة اليوم تسعو لرد الاعتبار للسودان والفكر السوداني
    ليتك تقترب اكثر من فضضائية الحرة التي يهيمن عليها الكثير من الحرس القديم..ولا اراها حرة كما ينبغي
    في برنامج من قريب لجوزيف عيساوي مع الكاتب المصري زبدان مؤلف كتاب عزازيل جرى حوار حول ازمة الفكر الاسلامي وردد الزوار والضيف ان الشريعة عي كلمة الاسلامي الاخيرة قياسا على فكر الاخوان المسلمين المازوم ومستشري بسبب هيمنة اخواننا المصريين والشوام على كافة الفضائيات المتاحة واعتمادهم فقط على المفكرين العرب وليس المسلمين من غير العرب ويدحلون العالم في متاهه
    لذلك وجد قدم للسودانيين في فضئائية الحرة ليس ترف بل ضرورة
    وثمن هذا الامر جيدا واجعلخ واجبك المباشر




    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

    )والتين والزيتون [1] وطور سينين [2] وهذا البلد الأمين [3] لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم [4] ثم رددناه أسفل سافلين [5] إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون [1] فما يكذبك بعد بالدين [7] أليس الله بأحكم الحاكمين [8] )

    صدق الله العظيم

    * * * * *

    الروح والجسد ، العقل والقلب .. هذا أنت أيها الإنسان ، أنت إما فيلسوف يبحث عن الحقيقة أو أخلاقي يبحث عن قيم الخير أو فنان يبحث عن الجمال … هذه هي حياة فكرك وشعورك إذا كنت غير ذلك ، فستكون كالأنعام أو أضل سبيلا .

    * * * * *

    الفلسفة السودانية*

    دنيا لا يملكها …

    من يملكها .. أغنى أهاليها

    سادتها الفقراء ..

    العاقل … من يأخذ منها

    ما تعطيه

    على إستحياء ..

    والجاهل من ظن الأشياء

    هي الأشياء ..



    *محمد مفتاح الفيتوري شاعر من السودان




    اين هذا الامر من الفكر الوافد الذى اعتنقته النخبة السودانية..ودمرت منظومة القيم السودانية واستبدلتها بقيم زائفة يعبر عنها المزيفون من كل صنف ونوع وقتلت الفردية الخلاقة وجعلتنا قطعان نردد بصورة بابلوفبة هراء لا يسمن ولا يغني من جوع عبر ستة عقود من الوهم المميت والحديث ذو شجون

    ساعود لمناقشة محور هام هو الثورة الثقافية الي دعى لها الاستاذ في مرحلة مبكرة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-01-2009, 08:59 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    عزيزي عادل،
    جريدة أجراس الحرية، مثلها مثل كثير من الصحف، تعاني من مشاكل كثيرة، لا وقت للتفصيل فيها هنا.
    أرجو أن ترسل لي المواد التي تود نشرها. وسأوصلها بدوري لهم.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-01-2009, 08:11 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الاخ العزيز حيدر
    تحية طيبة
    اشكرك على روح التعاون
    وما ارسلته لاجراس الحرية كافي لان يتعاملوا معي في المستوى المطلوب وبصورة مباشرة
    حسب اخلاقيات المهنة
    وعنواني عندهم...ولا زالت الابواب مفتوحة

    ارجو منك انت فقط ان تتواصل مع فضائية الحرة وتحديدا برنامج عين على الديموقراطية ومقدمه محمد اليحيائي
    واجعله هدف رائيس

    وشكرا للتواصل مع هكذا تكلم الاستاذ محمود
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-01-2009, 08:46 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    دعت الفكرة لتحرير الفرد والفردانية في الانسان السوداني وتحريره من غريزة القطيع والقوالب الجاهزة التي صبت فيها الايدولجيات الوافدة من اليسار واليمين افرادها فجعلتعم مجموعة من الاصفار
    والحياة اضحت ديجيتال فاما ان يكون الفرد صفر مع اصفار كثيرة او واحد ما واحدين كثار
    لذلك تجد الاخوان الجمهوريين كل متفرد بشخصه

    ومن قبس قليل من مشكاة الفكرة كانت نظرية المعرفة التالية
    نظرية المعرفة

    خلق الله آدم في الجنة وعقله يزخر بالمعارف والعلوم كلها ، كان يعيش حياة كاملة ، وعندما هبط إلى الأرض احتجبت هذه المعرفة بغطائين ، حجاب ظلماني (Dark Screen) وهو حجاب الغريزة (شهوتي البطن والفرج) وأصبح هناك جزء من عقله يؤدي وظائف الجسد ومطالبه يسمى عقل المعاش (Living Mind) والجزء الآخر برمجت فيه المعرفة الأزلية يسمى عقل المعاد (Post Living Mind) أما الحجاب الثاني فهو حجاب نوراني (Light Screen) وهو حجاب العقل نفسه ذلك العقل الذي يفسر الأشياء بأضدادها ، نجد أن تركيبه الإنسان من روح وجسد لعبت دوراً كبيراً في انقسام عقل الإنسان تبعاً لذلك ليؤدي مطالب الروح التي تنشد المعرفة الأزلية التي تعلمتها في عالم الذر .

    قام آدم بتوريث هذه المعرفة إلى ذريته التي جاءت من بعده ، إن الإنسان في هذه الحياة يتذكر ولا يتعلم ، أي أن المعرفة تنبع من داخل عقل الإنسان ، والإنسان المجود للسلوك والمتأمل يستطيع أن يرفع الحجب ويبدأ مشوار السير إلى الله ، والسير إلى الله ليس بقطع المسافات ولكن بتقريب الصفات إلى الصفات . إن آيات الآفاق وآيات النفوس هي دليل الإنسان في البحث عن الحقيقة ، قال تعالى [سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ، أوَلم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد] (53 فصلت) .

    إن التعارض في النفس البشرية بين مطالب الجسد والروح هو الذي يجعل الإنسان يتأرجح بين الخطأ والصواب ويتقدم إلى الأمام في حياة الفكر والشعور ، لذلك الخطأ شيء موجود في تركيبة الإنسان ولا بد منه حتى يتعلم الإنسان ويتذكر ، إن حياة الجسد والروح في تركيبتهما الفريدة حياة ذات حدين إما كان الجسد سجن للروح يجعلها تتوق للإنعتاق عنه أو أصبح الجسد بيت لها تستأنس به وتحضه على عمل الأعمال الصالحة وبذلك يكون الإنسان في حالة تقلب بين الخير والشر.

    إن العبادات من صلاة وصوم وزكاة جاءت لتعين الجسد على خدمة الروح التي تتوق للكمال وإن تجويد الإنسان للعبادات يجعله يحس بالسمو والتقدم من الحالة الحيوانية التي يعاني منها إلى مصاف الإنسان الذي خلق لأجله كل هذا الكون .

    إن المعرفة الإنسانية تنقسم إلى قسمين ، معرفة إيمانية وهذه المعرفة معرفة تصديق . إذ لا يكون السامع أو المتلقي ملزم بأن يصدق الخبر أو لا يصدقه … مثلاً إذا قلنا لأحد سكان الأسكيمو في القطب الشمالي أن هناك فاكهة عند خط الإستواء يقال لها البطيخ ، خضراء اللون من الخارج وحمراء من الداخل وحلوة المذاق فإنه في هذه الحالة قد يصدق ما نقوله أو لا يصدق وتصبح المعلومة في عقله في حالة عدم اتزان.

    النوع الآخر من المعرفة هي المعرفة اليقينية وهذه معرفة تحقيق إذ إنه لا يصل إليها الإنسان إلى بعد إجراء تجربة عملية للتأكد من الخبر الذي نسمعه ، نعود للمثل الذي ضربناه في الفقرة السابقة ، إذا ركب هذا الرجل الأسكيمو الطائرة وجاء إلى بلد عند خط الإستواء وذهب إلى السوق . وسأل عن البطيخ فدلوه عليه فاشترى قطعة فنظر إليها فوجدها خضراء من الخارج وشقها بالسكين وجدها حمراء من الداخل ، ثم تذوقها فوجدها حلوة الطعم ، بذلك يكون حصل على معرفة مؤكدة للخبر الذي سمعه أول مرة في بلاده .

    إن الفرق بين المعرفة الإيمانية والمعرفة اليقنية فرق مقدار كما أن الفرق بين الإيمان واليقين هو أن الإيمان معرفة قلقة ناقصة إلى حد ما بينما اليقين معرفة مستقرة تكاد تكون كاملة . قد سبق القرآن فلاسفة الغرب في ماهية العلم المادي التجريبي (Matrial Expermental Science) إلى نوع أسمى من المعرفة يمكننا أن نطلق عليها مجازاً العلم الروحي التجريبي(Spritual Expermental Science) ولندلل على ذلك نذكر تجربة سيدنا إبراهيم عليه السلام في إثبات قدرة الله المطلقة على إحياء الموتى والتي تضمنتها الآيات قال تعالى [وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أوَلم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءاً ثم أدعهن يأتينك سعياً واعلم أن الله عزيز حكيم] (260البقرة).

    ومن هنا نرى أن التجربة التي قام بها سيدنا إبراهيم كانت تجربة تأكيدية لقدرة الله على إحياء الموتى ونال بذلك طمأنينة القلب وبرد اليقين ، وقد ذكر ذلك في سياق آية أخرى : [ وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين] (75 البقرة) .

    إن الناس تتباين في المعرفة وفقاً لطبيعة المعلومات التي يتلقونها وتختزنها عقولهم ، ويمكننا أن نقسمها إلى ثلاث أنواع من القضايا :-

    (1) 2 + 2 = 4 قضية صائبة ( درجة أولى )

    (2) ص + س = 4 قضية ظنية ( درجة ثانية )

    (3) 2 + 2 = 3 قضية خاطئة ( درجة ثالثة ) .

    بذلك يكون الناس أربعة ، مثقف ومتعلم وأمي وجاهل ، وفقاً لطبيعة القضايا التي يحملونها أو مبرمجة في عقولهم ، فالمثقف إنسان يجيد القراءة والكتابة ومستقيم أخلاقياً وتأثيره إيجابي على المجتمع وجل القضايا التي يختزنها عقله من الدرجة الأولى ، المتعلم يجيد القراءة والكتابة ، ضعيف أخلاقياً وينطبق عليه المثل الإنجليزي (The half Lerned man is a dengrous man) وتأثيره سلبي على المجتمع والمعلومات في عقله من النوع الثاني والثالث .. الأمي إنسان لا يجيد القراءة والكتابة ، مستقيم أخلاقياً وتأثيره إيجابي على المجتمع ، المعلومات في عقله من النوع الأول والثاني ، أخيراً الجاهل وهذا لا يجيد القراءة والكتابة ضعيف أخلاقياً وتأثيره ضار في المجتمع والمعلومات في عقله من النوع الثالث في الغالب ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-01-2009, 08:53 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)



                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-01-2009, 10:59 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    معك في سباق المسافات الطويلة، يا رفيق المضمار!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-01-2009, 02:33 PM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Quote: معك في سباق المسافات الطويلة، يا رفيق المضمار!

    الاخ العزيز حيدر
    تحية طيبة
    في برنامج بلادي سلام الذى يبثه تلفزيون السودان هذه الايام ..كانت حلقة الاسبوع الماضي من مدينة رشاد في جبال النوبة وكان هناك سد مياه غاية في الروعة يقف بجواره مقدم البرنامج ومعلم مخضرم من ابناء جبال النوبة ذكر هذا المعلم ان هذه السد كان من تنفيذ المهندس محمود محمد طه سنة 1957

    وهذا الانجاز القديم الجديد اضافة موضوعية لانجازات الاستاذ في مجال تخصصه المباشر ولاحظ سكان مدنية كاملة من 1957 لحدت اليوم 2009 يشربو من هذا السد الذى يعمل بكفاءة عالية
    وناس قريعتي راحت فاقعين مرارتنا بسد مروي اللحدي هسه ما عارفين بطلع كهراء ولى زيت المناصير؟
    وهذه ايضا من ماسي السودان الخيل تجقلب والشكر لي حماد...ونشكر الضيف السوداني الاصيل من جبال النوبة الذى ذكر هذه الحقيقية الغائبة في تلفزيون السودان
    وماذا ايضا
    نريد احد يعرف انجازات الاستاذ محمود كمهندس عبقري ايضا
    ولسه معاك في سباق المسافات الطويلة
    واتمنى ان اراك تطل من فضائية الحرة في امريكاليعرف العرب والعجم من هو الاستاذ محمود
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-01-2009, 02:43 PM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    من كتاب الانسان
    كتابات من وخي الفكرة الجمهورية
    الثورة الثقافية

    Quote: إن التربية الديمقراطية الاشتراكية هي التي تخلق مجتمع فاضل والتربية ترتكز على أسس علمية ، أن يتوفر في القيادة القدوة والمثل الأعلى ، لأن الإنسان يقتدي دائماً بالمثل العليا ويتأثر بها ، وأن هناك قاعدة فيزيائية تنطبق على الإنسان أيضاً "الشحن بالتأثير يبقى بعد زوال المؤثر والشحن بالإحتكاك يزول بزوال المؤثر" ، أن يتوفر برنامج علمي خالي من الهوى والغرض مع وجود أجهزة إعلامية قادرة على توصيل هذا البرنامج إلى كل فرد بأبسط لغة ممكنة وأخيراً وجود مجتمع واعي بهذا البرنامج بحيث يحس كل فرد فيه أنه ترس صغيرة في منظومة كبيرة وإن التقاعس يخل بكل النظام وتنهار المعادلة فيدفع الثمن بنفسه أولاً قبل غيره ، للأسف نجد أن هناك بعض الدول تسن القوانين التعسفية التي تنصب في رأس المواطن المسكين ، فتقتل فيه روح الإبداع ، ناسية بذلك دور التربية الفعال ، التربية أولاً هي التي تؤسس مجتمع متحضر ثم يأتي القانون لاحقاً ليسد الثغرات التي تخلفها التربية .. مثلاً الفقر ظاهرة إجتماعية بشعة تدفع الإنسان لإرتكاب الجريمة ، نحن يجب أن لا نعاقب فقير محتاج إذا سرق قبل أن نعالج أسباب الفقر نفسها ، لنأخذ نموذج من السويد لمعالجة الظواهر القبيحة في المجتمع . كيف تحارب السويد ظاهرة تعاطي المخدرات ؟ قامت الدولة بعلاج كل المدمنين وسنت القوانين بجعل كل متعاطي مخدرات يفقد كثير من الإمتيازات التي توفرها له الدولة ، بمعنى أن يفقد الكثير من الرفاهية ، وبذلك ردد المسؤلون السويديون "أننا لن نطارد مروجي المخدرات ، ولكن إذا أتوا ليبيعوها عندنا لن يجدوا من يشتريها" .

    في النظام العالمي الجديد الآن نجد الكثير من الدول الأوربية تقترب من المدينة الفاضلة "الديمقراطية والاشتراكية" بخطى حثيثة ، إن الاشتراكية الأوربية اعتمدت خطوات إنسانية وأعتبرت أن الأساليب الديمقراطية الدستورية كفيلة بتقدم المجتمع وتطوره ، القيم الإخلاقية أساس مهم لعلاج الظلم والاستغلال في المجتمع ، تحقيق العدالة والمساواة تدريجياً ، تحديد ملكية الدولة وسيطرتها على الانتاج الكبير ووسائل الانتاج الرئيسة ، وجود المنظمات الخيرية الطوعية (N . G . Os) بكثافة مع تمتعها بحرية الحركة جعلها تساهم في رفع الحد الأدنى وتضمد جراح الطبقات المسحوقة وتضع الناس فوق خط الفقر .

    في مشوار البحث عن السعادة "كل مفكر لديه إيمان راسخ بأنه ثمة فردوساً مفقوداً" (3) إن طائر السعادة لا يستطيع أن يحلق بجناح واحد "الديمقراطية" إلا أن يتحرر جناحاه القويان "الديمقراطية والإشتراكية" فينطلق عالياً إلى الذرى والقمم الشاهقة .. إلى المدينة الفاضلة ، مدينة الإنسان التي تقبع عند نهاية التاريخ .



    هل توفرت الاربعة اركان للثورة الثقافية في السودان من 1956-2009؟؟!
    ام عند جهينة الخبر اليقين
    ....
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-01-2009, 04:37 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    والمنى، كل المنى أبداً، فوق فوق الفوق مرتفع!
    ما له فينا مناسبة، مع شئ ليس يجتمع!

    هذه الأثواب والخلع تكتسى طوراً وتختلع!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-01-2009, 07:31 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    فاستقم يا من على خطر يتضع حيناً ويرتفع
    فالذي تفهمه فتن والذي تعلمه خدع
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

27-01-2009, 05:38 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Keep it up, ya Adil
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-01-2009, 05:41 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    متكلم هو وحده متكلم، هذي الحوادث كلها كلماته!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-01-2009, 01:12 PM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    المهندس محمود محمد طه
    نقذ سد مدينة رشاد في جبال النوبة سنة 1957 (المرجع تلفزيون السودان برنامج بلادي سلام)

    يعني الاستاذ ليس فكر مجرد
    بل رجل تنمية ايضا في الهامش قبل ات يعرف الناس رؤية صراع المركز والهامش
    فاين حياة االرصد لحياة الاستاذ محمود كمهندس خريج غردون؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-01-2009, 04:11 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    Quote: يعني الاستاذ ليس فكر مجرد
    بل رجل تنمية ايضا في الهامش قبل ات يعرف الناس رؤية صراع المركز والهامش
    فاين حياة االرصد لحياة الاستاذ محمود كمهندس خريج غردون؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-01-2009, 11:47 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الاخ العزيز حيدر
    تحية طيبة
    اذا رجعت اليوم للبوست
    اتواصل معاي بالاميل
    adilamin2002@yahoo.com

    اوضع اي ميلك
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-01-2009, 06:04 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    الحريـــــــــــــة لنــــا ولســـــــــــوانا!


    هاك، يا عادل:
    haydarbadawi@gmail.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

31-01-2009, 00:24 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    فوق!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

01-02-2009, 06:59 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Quote: والى ان يقتلع هذا الوباء الوافد من ارض السودان ستظل كلمات الاستاذ ترن في اروقة الذاكرة...كعمل بطولي يوقظ الهمم والوجدان السليم
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

02-02-2009, 04:37 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    أرفع صوتك هيبة وجبرة!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-02-2009, 01:24 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    تحدثوا تعرفوا!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-02-2009, 01:54 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)



                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-02-2009, 07:51 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    فوق فوق الفوق مرتفع!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-02-2009, 08:29 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Quote: أهم إنجاز للأستاذ محمود هو أنه قدم منهجاً لاصلاح الانسان لنفسه ونفذه بصورة فريدة
    : د.عبد الله النعيم لـ(أجراس الحرية) (1-3)


    Quote:
    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=1427
    --------------------------------------------------------------------------------
    الأحد 18-01-2009

    أهم إنجاز للأستاذ محمود هو أنه قدم منهجاً لاصلاح الانسان لنفسه ونفذه بصورة فريدة
    : د.عبد الله النعيم لـ(أجراس الحرية) (1-3)

    أهم إنجاز للأستاذ محمود هو أنه قدم منهجاً لاصلاح الانسان لنفسه ونفذه بصورة فريدة
    لم أقابل أحداً لديه المقدرة على أن يعيش ما يقول كالأستاذ محمود
    هناك من يجادلون في الجانب العرفاني للفكرة الجمهورية تهرباً من مواجهة جانبها العقلاني!
    لست مشغولاً بمن هو المسيح ومتى سيأتي (لست وقتجياً)!
    علاقتي بالاستاذ محمود ليست علاقة تابع بقائده بل علاقة تلميذ بأستاذه
    في اعتقادي الاستاذ محمود ليس معصوماً
    حياد الدولة تجاه الدين شرط لازم لتمكين حرية الاعتقاد
    الفكرة الجمهورية لم تدع لترك العبادات

    حوار: رشا عوض

    البروفسيور عبد الله احمد النعيم استاذ كرسي القانون بجامعة اموري بالولايات المتحدة الامريكية والخبير الدولي في مجال حقوق الإنسان، من تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه وصاحب مشروع فكري يهدف الى تأسيس مشروعية ثقافية للدولة العلمانية ولحقوق الانسان في المجتمعات المسلمة منطلقاً في ذلك من مرجعية الفكرة الجمهورية في هذا الحوار طرحنا عليه تساؤلاتنا حول الفكرة الجمهورية وتساؤلاتنا حول أبعاد وأهداف مشروعه الفكري فكان هذا الحوار:

    بعد مضي أربعة وعشرين عاما على استشهاد الأستاذ محمود ما زال الجانب العقدي في الفكرة الجمهورية يمثل حاجزاً بين الفكرة والجماهير بما حواه من افكار باطنية كمقام الأصيل والمسيح المحمدي ما رأيك في ذلك؟

    انا تلميذ للاستاذ محمود محمد طه منذ عام 1968م اذ استمعت اليه في محاضرة في ذلك التاريخ ولم اجد نفسي مختلفاً معه بل كانت قناعتي به تترسخ باستمرار لم تضعف ولم تتغير ولكنني اتهيب الحديث باسم الاستاذ محمود واحجم عن ذلك لأن فكره موجود ومشاع فلا يوجد من هو اقدر او ابلغ منه في الدفاع عن فكره، ولذلك فان كل ما اقوله اتحمل مسؤوليته شخصياً فلا اتحدث لا باسم الاستاذ محمود او غيره من الجمهوريين في اعتقادي ان الانجاز الحقيقي للاستاذ محمود لم يكن في المسائل العرفانية الجدلية وانما هو في مسألة اصولية بسيطة لو ألممنا بها لاغنتنا عن كل هذا الجدل والكلام عن الاصيل الواحد والوقت والمسيح فهذه كلها قضايا انصرافية عن القضية الاساسية اي قضية تغيير الانسان لنفسه، على المستوى الشخصي انا لست مشغولاً بمن هو المسيح ومتى سيأتي (لست وقتجياً) قضيتي ببساطة هي ان الاستاذ محمود قدم منهجاً لاصلاح الانسان لنفسه ونفذه بصورة اصلح بها نفسه وقد عشت معه ثمانية عشرة عاماً ولم اجد من هو اكمل منه في اية قيمة انسانية، فاهتمامي في المقام الاول هو ان اتعلم من هذا الرجل واستفيد من تجربته ومنهجه لأغير نفسي فاذا نجحت في ذلك في خاصة نفسي فكل المشاكل الاخرى محلولة واذا لم انجح فلن تحل اية مشكلة، فاذا كان الاستاذ محمود هو المسيح وجاء الان لن يحل مشكلتي اذا لم احلها بنفسي وعندما اقول ذلك فانا لا اعني ان المسائل الجدلية لن تظل تثير الجدل لكنني اتساءل بعيداً عن المسائل الجدلية ماذا عن بقية ما طرح الاستاذ محمود، في اعتقادي ان التركيز على المسائل الجدلية والانصراف عن القضايا الاخرى وهي اكثر اصولية واصالة وهي قضايا واضحة ومباشرة فيه اختلال، فيجب ان نتيح الفرصة لمناقشة ما طرحه الاستاذ محمود في السلوك و العبادة والمعاملة.

    *الاستاذ محمود قدم منهجه للتغيير على اساس انه يتلقى العلم من مصدر عرفاني متعالي على المعرفة البشرية لا على اساس عقلاني فهل تحتاج مجتمعاتنا الغارقة اصلاً في الغيبيات الى تكريس العقلانية ام العرفانية؟

    في اعتقادي ليس هناك تناقض بين المعرفة العقلانية والمعرفة العرفانية فهما غير متضادتين ولذلك ليس صحيحاً ان الاستاذ محمود بتقديمه للعرفانية فرط في العقلانية بل على العكس الاستاذ محمود اكد العقلانية وهو لا يذكر الامور العرفانية الا عندما يسأل عنها، طرح الاستاذ محمود طرح عقلاني فمسائل تطوير التشريع واتباع منهج محمد وكل ما قاله ومارسه عملياً يدل على ان العرفانية كانت نتاجاً للعقلانية وليست نقيضاً لها والذين يتجهون للعرفانية دون العقلانية يرتبكون لأنهم يعزلون العرفانية عن منهجها فما طرحه الاستاذ محمود في منهج التربية مثلاً هو منهج عقلاني ففيه توجيهات بعدم الكذب والصلاة في اوقاتها وقيام الليل وحسن معاملة الاخرين ومتابعة النفس (طردا وعطفاً) من الخارج للداخل وفن الداخل للخارج، في اعتقادي ان الذين يركزون على المسائل الجدلية يفعلون ذلك تهرباً من مواجهة المسائل العقلانية فالجانب العرفاني هو نتاج للجانب العقلاني والجانب السلوكي، حجة الاستاذ محمود الدامغة هي مقدرته على ان يعيش ما يقول ففي عمري الذي امتد لاثنين وستين عاماً لم اقابل احداً لديه المقدرة على ان يعيش ما يقول كالاستاذ محمود ففي قياداتنا هنا في السودان وبكل احترام لا توجد قيادة تعيش ما تقول باي قدر ومقدرة الانسان على ان يعيش ما يقول هي اقوى حجة على صحة طرحه واقوى من الجدل حول العرفانية والعقلانية .

    *الجمهوريون اليوم عندما يطرحون فكر الاستاذ محمود يطرحونه بافتراض انه الفكر الوحيد القادر على تقديم الرؤية الدينية الصحيحة بشأن القضايا المعاصرة أليس هذا النهج شبيهاً بنهج الجماعات السلفية التي تتمسك برؤية وحيدة وتنكر تعددية الاجتهادات؟

    كل من يطرح طريقاً في التجديد لابد ان يطرح طريقاً واحداً فلا يمكن ان يطرح طريقين في نفس الوقت، كل ما يقدمه تلاميذ الاستاذ محمود يعبر عن اجتهاداتهم الفردية وكل واحد منهم يمكن ان يخطئ ويصيب، فيجب الرجوع الى الاستاذ محمود في مصادر ومراجع فكره المتاحة ونموذج حياته ولكن عندما يقدم كل منا رؤاه في القضايا المطروحة يقدم قناعته هو في مقابل قناعات اخرى وبالتالي يكون السؤال المشروع هل نقبل النقاش والاخذ والرد حول ما نطرح ام لا ام ان لدينا تصلب وعدم احتمال للاخر، من معايشيتنا للاستاذ محمود نستطيع ان نقول كلما قدم تلاميذه افكارهم ووجهات نظرهم بصورة مفتوحة وقابلة للاخذ والرد كلما كانوا اصدق في تقديمهم لرؤية الاستاذ محمود وبقدر ما قدموا افكارهم بصورة متعنتة ومتصلبة وعنيفة وضائقة بالرأي الاخر بقدر ما يكون هؤلاء التلاميذ رجالاً او نساء مقصرين في ايصال رؤية الاستاذ محمود فسعة الصدر واحتمال الرأي الاخر ورد الحجة بالحجة هي سمة عمل الاستاذ محمود.

    *هناك سلفيون لديهم سعة صدر ويستمعون للرأي الاخر ويجادلوه ولكنهم يستبطنون فكرة امتلاك الحقيقة الكاملة وبالتالي هم يجادلون الاخر لهدايته واقناعه فليس هناك افتراض بامكانية ان يمتلك الاخر جزءاً من الحقيقة الدينية وبالتالي له دوره في الاصلاح من موقعه هو، وهناك جمهوريون يستبطنون ذات الفكرة ألا يشكل ذلك بذرة للإقصاء والأحادية؟

    هذا صحيح في حق كثير من الجمهوريين بمن فيهم شخصي لاننا لم ننتفع من معيتنا للاستاذ محمود بالقدر الكافي بحيث نتجاوز هذه النزعة الانسانية، فالانسان بطبعه لديه هذا الميل لادعاء امتلاك الحقيقة، تلاميذ الاستاذ محمود لا يتجاوزوا قصورهم الانساني بمجرد معيتهم للاستاذ محمود ولا يتجاوزوها بقدر متساوي فمنهم من هو اقرب للاستاذ محمود والقرب الى هذا النموذج لا يكون بمجرد القدرة على الجدل والنقاش وتقديم الحجج او (الفهلوة) بل بالسلوك وتمثل القيم، والتواضع قيمة مهمة جداً فمن يعتقد ان الحقيقة عنده هو تكون في الواقع حقيقة غيره هي التي عنده، الاستاذ محمود هو الذي حقق حقيقته بالمجاهدة الطويلة وبالثمرة الواضحة نحن _ تلاميذه_ اتينا لنقدم حقيقته هو وكأنها حقيقيتنا نحن! وفي هذا عدم تواضع يجب ان ننقل رؤية الاستاذ محمود كما حققها هو ونعترف اننا نسعى قدر طاقتنا في تحقيقها وقطعاً انا ناقص ومقصر في هذا ولكن نقصي وقصوري لا يحسب على الاستاذ محمود.

    *من معوقات التطور في مجتمعنا غياب العقلية النقدية ومن الملاحظ انعدام الحس النقدي تجاه الفكرة الجمهورية فالاستاذ محمود فوق النقد تماماً لاعتبارات عرفانية، وعادة ما يورد الجمهوريون ان الفكرة لا تحتاج الى تطوير بل الواقع هو الذي يجب ان يرقى لمستوى الفكرة وبالتالي يسود المنطق التبريري عند مناقشة اخطاء الجمهوريين مثل تأييد نظام نميري وقبل ذلك التظاهر ضد القانون الذي سنه المستعمر لمنع ختان الاناث ما تعليقك على ذلك؟

    انا علاقتي بالاستاذ محمود هي علاقة تلميذ باستاذه لا علاقة تابع بقائده، فاذا تشكلت لدي قناعة تخالف الاستاذ محمود في مسألة اساسية لديه اكف عن ان اكون تلميذاً له وعندما يدافع الجمهوريون عن افكار ومواقف الاستاذ محمود يفعلون ذلك عن قناعة وليس بمنطق تبريري، مثلاً في الموقف من مايو هناك تلاميذ للاستاذ محمود انصرفوا عنه وكفوا عن كونهم جمهوريين فانا لو كنت اعتقد ان الاستاذ محمود مخطئ في حادثة رفاعة (التظاهر ضد قانون خفاض البنات) فانا سوف اكف عن كوني تلميذه وكذلك في مسألة مايو لو اقتنعت بخطأ موقفه اكف عن كوني جمهورياً، فطريقة طرحك للسؤال توحي بانني ادافع عن امور لست مقتنعاً بها بهدف التبرير وهذا احتمال، وهناك احتمال اخر هو انني ادافع عنها عن قناعة اين الحقيقة؟ لا اعتقد اننا نستطيع معرفتها بصورة قاطعة قد يكون موقفي تبريرياً ولكني ألبسه ثوب القناعة وقد أكون مقتنعاً بما ادافع عنه ولكنك لا تقبلين بان هذه قناعتي لانك تريدين سماع نقدي للفكرة الجمهورية.

    من ناحية اخرى الفكرة الجمهورية لا تختلف عن غيرها من الافكار، فالاسلام نفسه الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام فيه ناحية عقدية وناحية عقلانية والبشر في تكوينهم النفسي هناك من يميل للعقائدية ومن يميل للعقلانية ففي صدر الاسلام كان هناك اصحاب العقيدة ولا شئ غيرها وهناك من اتجهوا للتفكير العقلاني والفلسفي والجدلي كالمعتزلة، وفي تاريخ الفكرة الجمهورية سيكون هناك اتجاه مشابه فنحن قريبي عهد بما حدث للاستاذ محمود ولذلك رؤيتنا قد تغلب عليها الناحية الدفاعية او العقائدية على الناحية العقلانية فالنفس البشرية بطبيعتها عندما يكون هناك هجوم عليها تتقوقع .

    الفكرة الجمهورية لو فشلت تماماً وانهارت واندثرت لكان ذلك دليلاً على عدم صحتها ولكن يجب اعطاء هذه الفكرة الفرصة الكافية ونفسح لها المجال باوسع مما استطاع تلاميذ الاستاذ محمود ايصاله للناس فالفكرة الجمهورية لم يمضي عليها زمن طويل بحساب عمر الافكار وحركات الاصلاح فالمسيحية مثلاً هي اليوم الدين الاول في العالم لم تنتصر الا بعد ثلاثة قرون من صلب السيد المسيح وحركات الاصلاح الديني التي قادها مارتن لوثر اخذت وقتها كذلك.

    *هل كل من اختلف مع طرح الاستاذ محمود في قضية ما يصبح خارج اطار الفكرة الجمهورية بمعنى اخر ألا توجد مشروعية للتعددية داخل اطار الفكرة نفسها؟

    توجد مشروعية لذلك هناك اعتقاد انك لكي تكون جمهورياً يجب ان تعتقد بان الاستاذ محمود معصوماً ولا تقبل فكرة انه يمكن ان يخطئ، في اعتقادي ان الاستاذ محمود ليس معصوماً وقد اتبعته بقناعة ولو اتضح لي انني اختلف معه في امور اساسية سأنصرف عنه اما مسألة هل انا جمهوري ام غير جمهوري فمن الذي يحدد ذلك وما قيمته؟ انا من اصنف نفسي بانني جمهوري ام لا، ولذلك انا ادعو للدولة العلمانية وتفادياً لاشكالية المصطلح اسميها الدولة المدنية والغرض من هذه الدعوة هو ان تكون الدولة محايدة تجاه الدين حتى يتمكن الناس من ان يعيشوا قناعاتهم بحرية كاملة فاشكالية العقائدية تظهر عندما ترتبط بالسلطة لانك اذا خالفت رأياً في اطار السلطة الدينية فانك تعاني من تبعات ذلك بالاعتقال والتعذيب حياد الدولة تجاه الدين هو دعامة اساسية في تمكين حرية الاعتقاد وافساح المجال للتعددية والاختلاف في الرأي ولكن في حياد الدولة تجاه الدين وابتعادها عن اي شبهة ترجح وجهة نظر دينية عن الاخرى هو شرط لازم ولكنه غير كاف فلابد من ان يكون مصحوباً بالتربية.

    نحن باستمرار نعيش في عقول الاخرين! الكل مشغول بما يقوله الاخر عنه وهذا ما كان يحاول الاستاذ محمود باستمرار اضعافه حيث كان يدعو الى ان لا ننشغل بتقييم الاخرين لنا بل علينا ان ننشغل بمدى التزامنا بما نؤمن به من قيم، فمثلاً في عبادة الصلاة نجد المسلمين عموماً مشغولين جداً بان يظهروا امام بعضهم البعض بمظهر الورع، فنلاحظ ذلك عند دخول وقت الصلاة يحرص كل شخص على ان يلفت انتباه الاخرين لاهتمامه بالصلاة.

    الصلاة! هل توضأتم ؟ انا ذاهب لاتوضأ؟ وهكذا... الجمهوريون يحرصون على البعد من هذا السلوك فهم يصلون ولا يشعرون احداً بانهم يصلون فهناك عقدة عميقة الجذور في تربيتنا وفي مجتمعنا سواء المجتمع الشرقي او الغربي هي اننا نعيش في عقول الاخرين اكثر مما نعيش قناعاتنا، اخراج الدولة عن مجال الدين شرط لازم لبداية المجهود لاعادة تربيتنا بحيث اننا نعيش في عقولنا نحن لا في عقول الاخرين .

    *الا تعتقد ان الفكرة الجمهورية عندما تجدد في مجال العبادات تخلق حاجزاً بينها وبين جماهير المسلمين إذ أن هناك صعوبة في اقناع الناس بالتجديد في المعاملات فكيف يمكن اقناعهم بالتجديد في العبادات؟

    الفكرة الجمهورية لم تأت برأي جديد في العبادات بمعني انها قالت بترك الصلاة او الصيام او الحج، وانما جاءت برؤية جديدة في تجديد معنى العبادات ومنهجها بحيث يكون منهجاً مؤثراً في السلوك وهذا تحقيق لقيمة العبادة، الاستاذ محمود كان يقول اننا نصلى وسلوكنا ليس سلوك مسلمين ونصوم ولكننا نكذب ونغش فهناك خلل في عبادتنا لانها صحيحة شكلاً ولكنها ناقصة المحتوى فدعوته كانت لتغيير المحتوى وهو لم يدع احداً لترك الصلاة او ترك الحج وقد سمعته شخصياً يقول الذي لم يحج سوف يسأل عن عدم حجه.

    هل يؤدي الجمهوريون الحج وفق المناسك المقررة في الشريعة؟

    نعم وهناك جمهوريون حجوا وفق الشعائر المتعارف عليها منهم احمد عبد الرحمن العجب، وانا شخصياً انوي الحج فمن لم يحج وفقاً للشعائر يجب ان يكون له من العلم والحجج التي يجيب بها عندما يسأل عن ذلك ولا يكفي ان يقول الاستاذ محمود قال، يجب ان يكون له رؤية يستطيع الدفاع عنها.

    الاستاذ محمود لم يدع لترك اي من العبادات بل دعا لاحياء القيمة في العبادات ودعا للتفكر فيها.

    _ولكن هو في خاصة نفسه أليست له طريقة في العبادة تختلف عن الشريعة؟

    هذا يعيدنا الى الحديث عن العيش في عقول الاخرين فالاستاذ محمود بالتأكيد يعلم انه عندما لا يصلى الصلاة المتعارف عليها في الشريعة فان ذلك سيسبب له مشكلة في دعوته وهو في فترة من حياته كان يصلى صلاة الشريعة ويراه الناس يصلي ويذهب الى الجامع ولكنه في وقت معين قال ان له صلاه اصيلة, وقال عندما علمت ان الصلاة الواجبة على غير هذه الصلاة المعروفة للناس اصبحت امام خيارين: ان اصلى امام الناس الصلاة التي يعرفونها حتى يرونني اصلى وفي هذه الحالة اكون اصلى لهم هم وليس لله، او أن اصلى الصلاة التي أعرف ان الله أمرني بها وانا مسؤول عنها امام الله الذي يعلم خائنه الاعين وما تخفي الصدور، فليس هناك قيمة ارفع من قيمة ان يعيش الانسان كما يقول فهذه المطابقة ليس هناك اصعب منها وليس هناك ماهو اقوى منها في الحجة فالاستاذ محمود عاش قناعته هو، اذا قناعته هذه اقنعت الاخرين فالحمد لله واذا لم تقنع الاخرين فهو لا يمكن ان يترك قناعته ليرضي الاخرين.

    وماذا عن موضوع الاضحية وصلاة التراويح وهي من الشعائر التي يتبنى فيها الاستاذ محمود رؤية مغايرة؟

    فيما يتعلق بالاضحية الاستاذ محمود عبر عن رأي واقتنع به كثيرون انا شخصياً مقتنع به وفي كل حياتي لم اضحي لدي قناعة بانها مسألة عنيفة وليست جوهرية في الدين.

    اما صلاة التراويح فهي ليست واجبة والجمهوريون يصلون صلاة القيام وهي اوجب من التراويح، نحن نتساءل عن قيمة ومضمون العبادة لا يوجد شئ يفعله الانسان سلباً او ايجاباً إلا ويسأل عنه هذه الامور يسأل عنها من عنده العلم المحيط بحقيقة دوافع ونوايا كل شخص.

    ولكن في موضوع العبادة هل كل فعل يقوم به الانسان يجب ان تكون له تبريرات عقلية الا يقتضي الخضوع لله القيام بكثير من الاعمال دون تساؤل عن الحكمة لان عقل الانسان لا يحيط علماً باي شئ؟

    صحيح ولكن يجب ان تكون هناك قناعة ذاتية بذلك فمثلاً انا لا اكل لحم الخنزير لانني على قناعة بان الله حرمه لا لاي سبب اخر، وبالتالي ان كانت قناعتي ان الله لم يكلفني بذبح الاضحية فيجب ان لا اضحي واذا كانت قناعتي ان الله لم يأمرني بالتراويح فلا يجب على ان اصليها فيجب ان يعيش كل منا قناعته التي يستطيع الدفاع عنها امام الله، اما ان التزم بقناعات غيري فهذا يهدم الموضوع، فالعبادة لا تكون عبادة إلا إذا أداها الإنسان وهو مقتنع أن الله كلفه بها، وبما أنني غير مقتنع بأن الله كلفني بالأضحية فلا يمكن أن أضحي إرضاء للآخرين.

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

19-02-2009, 03:31 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    فوق، لمزيد من القراءة والاستماع!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

19-02-2009, 09:43 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Quote: فوق، لمزيد من القراءة والاستماع!


    الاخ حيدر
    سلام
    مقابلة عبدالله النعيم في اجراس الحرية اضافة حقيقية للاستاذ محمود

    وان ازمة النخب السودانية او اعجاز النخل الخاوية
    عدم نظرهم للمرايا ليرو انفسهم وبضاعتهم الكاسدة

    شاهدت الحلقة بتاعة الحرة وكنت اريد التعقيب في البوست الذى افسده تنابلة الكيزان
    ولكن مع ذلك اي صوت سوداني يوصل اي قدر من الحقيقة الي العالم هو انجاز في طريق سباق المسافات الطويلة واثورة من اجل تحرير الوعي
    اخ حيدر يمكنك المشاركة ايضا في هذا البرنامج الرائع ف البي بي سي ووهو لا يتطلب مجهود كبير ويطرح قضايا حيوية



    شاهد اللنك ادناه

    http://newsforums.bbc.co.uk/ws/ar/thread.jspa?forumID=8178
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

19-02-2009, 07:40 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 7592
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان (Re: adil amin)

    تحياتي الطيبات، يا عادل.

    سأعود للتعليق على جزئية هامة من مداخلتك في جزئها الأخير، في بحر هذا اليوم، بإذن الله. وفي هذه العجالة دعني أؤكد ما قلته أنت هنا:

    Quote: وان ازمة النخب السودانية او اعجاز النخل الخاوية
    عدم نظرهم للمرايا ليرو انفسهم وبضاعتهم الكاسدة


    وهذا ما كان يقول به الأستاذ محمود!
    أزمة السودان هي أزمة مثقفيه!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2012, 07:11 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10303
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: Haydar Badawi Sadig)

    mamalik_s1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2012, 11:16 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: عبدالله عثمان)

    نحن الان على اعتاب 2013 وبعد60 عام من الاستقلال 1956
    فقط لدي سؤال واحد يحتاج لاجابة؟
    هل كان السودان عاجز حضاريا او فكريا او سياسيا بعد الاستقلال حتى نستورد ايدولجيات ومشاريع الاخرين
    وهم وصلو وين عشان نصل معاهم
    العايز يعرف نفسه ويعرف السودان
    يعرف ديل
    السيد عبدالرحمن المهدي
    الاستاذ محمودمحمد طه
    الدكتور جون قرنق
    Quote: السودان اضحى رجل افريقيا المعاق


    عادل الامين
    الحوار المتمدن-العدد: 3932 - 2012 / 12 / 5 - 13:44
    المحور: مواضيع وابحاث سياسية





    استلمت النخبة السودانية وادمان الفشل السودان كدولة مدنية ديموقراطية حديثة في يناير 1956 ثم حولته الى رجل افريقيا المريض حتى 2005 نيفاشا..واخيرا بعد 2012 اضحى رجل افريقيا المعاق..
    *****
    الوعي الغوغائي ورماة الحدق
    التناقضات المتطاحنة وغير المتطاحنة
    Antagonistic and non antagonistic contradictions
    التناقضات المتطاحنة هي التناقضات الأساسية التي تميز تطور المجتمع تحت ظروف تاريخية مختلفة والتناقضات المتطاحنة تصدق في كل العلاقات الاجتماعية في المجتمع المستغل وهي ترجع الى المصالح التي لا يمكن التوفيق بينها الخاصة بالطبقات والجماعات والقوى الاجتماعية المتعادية وتحل التناقضات من هذا النوع عن طريق الصراع الطبقي الثوري والثورة الاجتماعية التي تغير النظام الاجتماعي ومما يميز التناقضات المتطاحنة إنها تصبح أكثر حدة وعمقا كلما تطورت ويصبح الصراع بينهما صداما حادا وتتحدد الأشكال التي تحل بها هذا الصدام بالظروف التاريخية لنوعية للصراع ومن الأمثلة الواضحة للتناقضات المتطاحنة التناقض بين البرجوازية والطبقة العاملة في المجتمع الرأسمالي وذلك التناقض بين الدول الرأسمالية الناشئ عن التنافس بين الدول الرأسمالية وصراعاتها من اجل الأسواق ومناطق النفوذ وليس هذا التناقض طبقيا ولكنه يؤدي إلى صراعات عنيفة بين الاستعماريين في مختلف البلاد وهذه التناقضات أسباب الحروب الاستعمارية من اجل إعادة تقسيم العالم ومن اجل الأسواق،وهذا يجسده أيضا الصراع الرئيس في السودان بين الهامش بجهاته الأربع المركز عبر العصور أما التناقضات غير المتطاحنة فهي تلك التي توجد لا بين الطبقات العادية وإنما بين الطبقات والجماعات الاجتماعية التي بينها-إلى جانب التناقضات- مصالح مشتركة ومما يميز هذه التناقضات أن تطورها لا يؤدي بالضرورة إلى العداء كما أن الصراع بينها لا يؤدي إلى الصدام..كما هو الحال بين المزارعين والرعاة في دارفور وبين دينكا نقوك والمسيرية في جنوب كردفان ولا تحل التناقضات غير المتطاحنة بحرب طبقية ضارية وإنما تحل بالتحويل التدريجي المخطط للظروف الاقتصادية وغيرها التي تؤدي إلى خلق هذه التناقضات،كذلك يقضي على التناقضات غير المتطاحنة، شانها شان التناقضات الأخرى بصراع الجديد ضد القديم والتقدمي ضد المتخلف والثوري ضد المحافظ وتؤدي التغيرات في الطبيعة وفي مضمون التناقضات إلى تغيرات في شكل حلها ..أما التناقض كقانون للتطور فانه لا يختفي في ظل المجتمعات سواء كانت رأسمالية –صراع راسي- أو اشتراكية-صراع أفقي..وتكمن الأزمة السياسية في السودان الآن في عدم تمييز هذه التناقضات..والخلط المستمر للأوراق..رغم انه اتضح تماما أن التناقض المتطاحن الآن في السودان أضحى بين مشروعين فقط ..مشروع السودان الجديد والدولة المدنية الفدرالية الديمقراطية وبين مشروع السودان القديم الممتد من الاستقلال وهو الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة ..والفاشية المشروع الغوغائي المستورد من خارج الحدود....والمخزي في الأمر أن التناقضات غير المتطاحنة هي التي سببت ولا زالت تسبب الموت الرخيص والتردي المريع في الخدمات في الهامش والمركز أيضا وادخلتنا عالم مجلس الامن والمحكمة الجنائية الدولية المعروف المآلات..حيث يشكل حزب المؤتمر الوطني الحاكم قمة سنام الرسمالية الطفيلية التي خرج الانجليز وسلموها البلاد في وضع متطور لمشروع لدولة مدنية ديموقراطية...ينقصها الفدرالية التي تعيد توزيع السلطة والثروة بين المركز والهامش..وان عداء احزاب السودان القديم المركزية ، حزب المؤتمر الشعبي وحزب الامة نموذجا للحزب الحاكم ..عداء غير متطاحن..بل عملية تمويه وغوغائية سياسية..فقط ستسهم في إعاقة التغيير القادم وحسم الصراع المتطاحن الحقيقي بين المركز والهامش..فأين ذهب ذكاء أبناء حضارة رماة الحدق،وهذه الحضارة التاريخية التي تميزت بالدقة والإتقان ولا زال أبناؤها يؤدون أعمالهم وخبراتهم في دول مجلس التعاون الخليجي بنفس الدقة والعمل الخلاق
    ...
    الوعي الحقيقي والوعي المزيف :-

    إن الوعي الإنساني الحقيقي يتشكل عبر تجارب تراكمية ضاربة في القدم في إطار المنطقة أو القبيلة أو الأسرة،يتشكل الوعي الوطني وفقا لتحديد مفهوم الانتماء لما هو الوطن..هل هو البقعة الجغرافية التي تبلغ مساحتها مليون مربع وتقع جنوب خط22 ..أم الوعي الوطني هو القبيلة أو اللغة أو الدين..فعندما يدعي الشخص انه ينتمي للغة العربية لعرقية محددة(العرب) فهل 300 مليون عربي هم سودانيين وهل كل السودانيين عرب؟، عندما يتوهم الشخص أن الدين هو الهوية..فهل الدين هوية أم عقيدة يعتنقها مليار شخص عبر العالم وليس كل السودانيين مسلمين. كما انه ليس كل المسلمين سودانيين.إذا التعريف الزائف للهوية السودانية..هو أول معضلة أدخلت السودان في متاهته منذ الاستقلال.1956...
    الحزب والتنظيم :-
    الحزب ظاهرة صحية تنتمي للنظم الديمقراطية الموروثة من الحضارة الغربية.والحزب عبارة عن مؤسسة ديمقراطية ثقافية خدمية ليس فيها أدنى أو أعلى أو تابع ومتبوع.بل نشاط أفقي واضح وأخلاقي... الحزب يشكل القاعدة الجوهرية للنظم الديمقراطية الرشيدة..فما هي الأسس التي يبنى عليها الحزب؟ وهذه المعضلة الثانية التي أدخلت السودان في متاهته من 1956..عدم وجود أحزاب سياسية حقيقية تكون مرآة مستوية يرى فيها كل السودانيين أنفسهم..
    التنظيم هو تركيبة إجرامية موروثة من النظم الفاشية تتمتع بقدرة تنظيمية عالية مع علاقة مختلة بين التابع والمتبوع وكما يسميها الإخوان المسلمين "الولاء والبراء" والتنظيم تؤطره ايدولجية أحادية اعجز ما تكون على التعايش مع الأخر لذلك شكل التنظيمات في السودان نبت شيطاني وافد من خارج الحدود،أهلكت الحرث والنسل تحت شعارات غوغائية ما انزل الله بها من سلطان..لا كانت الوسائل شريفة ولا الغايات أيضا... تشكل كوادر التنظيمات حالة من الذكاء الاصطناعي الذي يصطدم مع قيم المجتمع ثم يسعى لاستبدال قيم المجتمع الأصيلة والتراكمية بقيم زائفة ومشوهة..مثلا في السودان تعريف ما هو مشين يختلف عن المجتمعات التي استوردنا منها هذه الايدولجيات..مثلا الكذب والثراء الحرام والقتل الرخيص وغير المبرر هي من الأعمال المشينة التي تثير الدهشة في الإنسان العادي التفكير والسلوك ،حسب التعريف العلمي للعمل الجنائي في قانون العقوبات السوداني.. ولكن تعاطي الخمور أو الموبقات الحسية التي من صميم السلوك البشري بالإضافة الى الرقص"الهجيج" فهذا أمر عادي في المجتمع السوداني.. وعلى ضوء المثل السوداني"دع الخلق للخالق"... والدولة مسئولة من التنمية ,والبنيات الأساسية من طرق وسكة حديد the hard wareوليس مسئولة من البشرthe soft ware وسلوكياتهم الخاصة ما لم تصنف كعمل جنائي..والحديث في هذا الأمر قد يطول.. فقط وضع السودان الأخلاقي قبل قوانين سبتمبر 1983 سيئة الذكر ..كان هو الوضع الأخلاقي والطبيعي...
    إعادة التدوير :-
    نتيجة لترهل الأحزاب السودانية التقليدية الحقيقية وعجزها عن المواكبة والتطور كما ونوعا..حلت محلها التنظيمات اليسارية واليمينية..وخلقت معها تناقض غير متطاحن..لأنها كلها تكتلات مركزية نشأت في جمهورية العاصمة المثلثة/الهامش الثالث وتتماهى مع بعضها وتتبادل الأدوار حسب الطلب...وهذا ما حدث عندما زينوا لقطاع الشمال "أمل السودان الجديد "بالانسحاب من استحقاق نيفاشا الهام وهو انتخابات 2010 وأدخلونا في متاهة لم نخرج منها حتى الآن... ولم يزرف احد منهم حتى "دموع التماسيح "على ما حاق بقطاع الشمال من عسف وجور.. ومحاولة بائسة للإلغاء على الرغم من الملايين التي خرجت لاستقبال د.قرنق في قيامة الساحة الخضراء والملايين التي استقبلت طلائع السودان الجديد في الأقاليم الخمسة..في الحملة الانتخابية الأخيرة وأثبتت أن السودانيين الأذكياء بفطرتهم الطيبة قد حددوا موقفهم من المشاريع السياسية في السودان ،ما ينفع الناس من ناحية والزبد الذي لا يذهب جفاء من ناحية أخرى بتسجيلهم لأنفسهم في السجل الانتخابي حتى بلغ العدد 18 مليون ناخب..
    الطريق الثالث :-
    هذا الزبد الوافد من يسار ويمين تناقض مع الفكر السوداني المنشأ سواء الفكرة الجمهورية في الخمسينات والسودان الجديد في الثمانينات،وقاد حروب مدمرة قضت على الملايين وأدت إلى فصل جنوب السودان وقد يفكك كل السودان لاحقا ما لم يتم تغيير المركز جذريا وبوعي جديد قائم على المواطنة حسب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدولة وفقا لحدودنا الجغرافية فقط..وإعادة هيكلة الأقاليم الخمس القديمة/الهامش الثاني وبأسس ديمقراطية وعادلة يشارك فيها المواطنين.عبر انتخابات حرة ونزيهة وتحت إشراف دولي...ويبدأ التغيير الديمقراطي الذي دعا إليه آخر تقرير من الخارجية الأمريكية من خارطة الطريق لتي جاء بها د.نافع علي نافع من أديس أبابا..
    معالم وأعلام :-
    يشكل الهامش الثاني أو الأقاليم..قلب الدولة السودانية وعمود اقتصادها الثري التنوع..ولن يجدي تجزئة الحلول في هذه المرحلة إطلاقا..لان ذلك يزيد من معاناة الإنسان في الهامش الثاني دون مبرر..لقد شخص أصحاب الفكر الإبداعي والذكاء الطبيعي من أعلام الفكر السوداني عبر العصور أزمة السودان الحقيقية سواء بعبارة محمود محمد طه"حل مشكلة الجنوب في حل مشكلة الشمال" أو مقولة جون قرنق عن أزمة الوعي السوداني الذي تم اغتياله منذ الاستقلال في يناير 1956 بالرضاعة من ثدي النظام العربي القديم الذي دخل موته ألسريري الآن ونحن نرى الثورات في كل مكان وهو أعراض موت الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية...المقولة الجامعة المانعة"ما تسألوني عايز تحرر الناس من منو...اسألوني عايز تحرر الناس من شنو!!"..
    عودة الروح :-
    ألان على كل سوداني مراجعة نفسه ليعرف نوع الإصر والأغلال التي تكبل عقله..ويظل عاجزاً عن التحرر منها حتى في عصر العلم والمعلومات ..عصر" مهما تكن في أمريء من خليقة إن خالها تخفى على الناس تعلم"...ويبدأ رحلة عبر الزمن في مشوار البحث عن الذات"الهوية المفقودة"..في الآثار القديمة للحضارة السودانية العظيمة التي شكلت هوية السودان الأصلية والأخلاقية عبر العصور و الملك بعانخي وأبنائه الأوفياء والشجعان..رماة الحدق... وفي واستيعاب مشاريع وأفكار أعلام الفكر السوداني المعاصر الحقيقيين والحديث ذو شجون...
    بضاعة خان الخليلي التي عفا عنها الزمن

    ما نشاهده الآن من أعراض موت النظام العربي القديم وعهد الثورات الزائفة التي خرجت من معسكرات الجيش في مصر عام 1952 وكرست للاستبداد الفردي تحت ديباجة الزعيم و إفرازات الأنظمة الشمولية في المنطقة...وجاء عصر الثورات الحقيقية من الشارع الذي ينشد الحرية في حقبة(الشراكة الديمقراطية) في عصر العلم والمعلومات يعلمنا التحليل النفسي شيئا واحد على الأقل في الميدان السياسي هو الحذر والريبة تجاه ضاره الممارسات والدعوات السياسية وعدم تصديقها والدعوة في الآليات السيكولوجية الواعية واللاواعية التي أنتجتها وعدم اعتبا رها – بالتالي – تعبيرا عن وعي سياسي بل من نوع من اللاوعي السياسي فالقيم والشعارات السياسية والإيديولوجية هي شعارات يتباهى بها حاملوها في زهو بينما الأمر لا يخلو من استثمار سيكولوجي أو حتى مالي لها .
    الاستثمار النفسي هو إيهام الذاتي بأنها ظاهرة ومثالية وميالة لفعل الخير تجاه الآخرين وان صاحبها يستحق كل تبجيل وتكريم وكيف لا وهو حامل هذا المشاعر النبيلة والشعرات البراقة. أما الاستثمار الخارجي فهو السعي الاستجلاب إعجاب الناس وتصديقهم بهذه الصورة الذاتية المجملة مما يمهد الطريق الى استثمارات فعلية تحقق مكاسب سلطوية او مالية معلومة .
    ان الدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية غالبا ما تكون قائمة على ايدولجية أو حزب أوحد يتم اختزال الشعب في هذا الحزب الأوحد واختزال الحزب في الزعيم وهو موروث من حقبة الحرب الباردة من المعسكر الاشتراكي..ويتم إعلام البوق الملازم لهذا النوع من النظم السياسية في عملية غسيل مخ واسعة للشعب وجره للاستكانة وأيضا عن طريقا إذلاله وتخويفه بالأجهزة الأمنية والقمعية المتعددة المسميات..حتى يتشكل وعي مأزوم وفطير عن علاقة الزعيم بالرعية..وهي علاقة عبر عنها فرويد بالعشيرة البدائية من بين العناصر التي يتهاملها التحليل السياسي العنصر السيكولوجي , وكان السياسة هي مجرد آليات سلطه ,لا دخل للعنصر النفسي فيها في حين أن هذا البعد يلعب في السياسة دورا كبيرا في العديد من الحالات ..تفسر التحليل النفسي كل أشكال التمرد ضد السلطة بأنها تمر ضد سلطة الأب , وتفجير لرغبة دفينة في قتل الأب باعتباره ليس فقط رمز الحماية والأمن والحدب بل باعتباره رمزا للقمع والكبت المنع والحرمان وكل أشكال الـ ( لا ) .
    والنموذج المعروف عن ذلك هو فرضية فرويد الانثروبولوجية التفسيرية حول قتل الأب في العشيرة البدائية , كان الأب رمزا للسلطة القوية المتشددة حيث احتكر لنفسه كل الخيرات والذات وخاصة الخيرات الانثويه فاجتمع المحرومون ذات مساء وقرروا الثورة على أبيهم وانتزاع سلطته , ثم قاموا بالتهام لحمه في وجبة افتراسية فريدة , إلا أن الخلاف ما لبث أن دب بين الأبناء حول اقتسام الخيرات والذات وعمت الفوضى , وشعر هؤلاء بعقدة الذنب وتولدت لديهم رغبة من جديد في إقرار السلم والأمن بينهم وإقامة سلطة رادعة قوية .
    ويعتبر فرويد ان هذا الشعور بالذنب المتوارث جيلا بعد جيل هو السر في استقرار ورسوخ مختلف المؤسسات والسلطة في المجتمع البشري .
    ينظر التحليل النفسي إذا إلى الثورة على انها مجرد محاولة لقتل الأب من حيث هو رمز السلطة واستبدال سيد بسيد . كما حدث في ثورات الفيس بوك في تونس ومصر وليبيا وهلمجرا..
    إن أزمة التغيير الآن تكمن في أن نخب الحقبة الماضية، المثقف المؤدلج ورجل الدين المزيف تهيمن على الميديا الإعلامية وتريد إعادة تدوير هذه الايدولجيات..ولاية الفقيه الإيرانية والأخوان المسلمين المصرية والسلفية السعودية والبعثية السورية والناصرية المصرية واللجان الثورية الليبية..بخطف ثورات الفيس بوك الليبرالية...ونحن في عصر العولمة تظل هذه النخب تقبح الغرب وتستلهم شماعة أمريكا وإسرائيل هنا وهناك وحسب الطلب وتحقر الأفريقيين رغم تقدم كثير من النظم السياسية في إفريقيا والتي هي شريكة للعرب في العالم الثالث وهمومه...ان اقتصار النخب العربية على دوران في فلك الشرق الأوسط فقط وعجزها عن الانفتاح غربا وشرقا وإيقاظ الروح الشعوبية في الإنسان العربي ودمجه فكريا وسياسيا وثقافيا قد تزيد من عزلته غير المجيدة
    لقد عملت الدولة المركزية عبر العصور على تفكيك نسيج المجتمع وزرع الأحقاد وغياب التوزيع العادل بين المركز والهامش أدى إلى حالة استسقاء دماغي مقيت للعواصم العربية..ويمكننا أن نأخذ أربعة نماذج
    نموذج العراق...تم اقتلاع نظام البعث المركزي عبر الفصل السابع ووضع الأمريكيين خارطة طريق رائعة تبدأ بقانون إدارة الدولة وتنتهي بستة أقاليم قوية في إطار دولة مدنية فدرالية ديمقراطية ..فهل استوعبت النخب العراقية مشروع العراق الجديد؟..لا اعتقد ذلك بل أعادوا إنتاج معركة الجمل وعقلية داحس والغبراء ولا زالوا غير قادرين على هضم اللامركزية وتنزيل السلطة للجماهير ،رغم نجاحها في كردستان..والسبب أن الايدولجيات الدينية في العراق الوافدة من المحيط السني أو الشيعي قائمة على مركزية الدولة والراعي والرعية وعلينا ان ننتظر حتى تستوعب نخب العراق أهمية تفعيل قانون إدارة الدولة وتأسيس الأقاليم الستة كتجربة حكم جديدة قد ترفع معاناة الإنسان العراقي المباشرة من نقص خدمات وتردي مرافق و من المركز المتضخم والمهيمن على السلطة والثروة عبر ديمقراطية وست منستر التي لا تلائم دولة فدرالية واسعة المساحة كالعراق
    نموذج السودان...جاءت اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل 2005 لوضع السودان في طريق جديد ينظم العلاقة بين المركز والهامش ويعزز الدولة المدنية اللامركزية في السودان وبما أن هذه النوع من نظم الحكم لا ينسجم مع الرؤى الايدولجية الضيقة لمشروع الإخوان المسلمين الذي يريد إحياء الخلافة وأنماط الحكم التقليدية للبيئة العربية القديمة وأيضا لا ينسجم مع أحزاب المركز التقليدية واليسار المأزوم المتحالف معها في ما يعرف بجمهورية العاصمة المثلثة كما يسميها د.منصور خالد المفكر السوداني الفذ وإقصاء أهل الملل الأخرى من حقهم في الثروة والسلطة وإبادتهم وقتلهم أحيانا .. أصر نظام الإنقاذ الإبقاء على مركزية الدولة وفسادها وفاشيتها أيضا وكان خيار ابناء جنوب السودان الانفصال على مبدأ آخر العلاج الكي وبدل من أن تنقل الحكومة السودانية اتفاقية نيفاشا شمالا وتعيد تأسيس الحكم الإقليمي اللامركزي في السودان وقد سبق تجربته في السبعينات ولكن بأسس جديدة وهي انتخابات تكميلية لتأسيس حكومات أقاليم عبر البطاقات الانتخابية المتبقية في الشمال رقم 9و10و11و12 ...وبذلك أيضا تم إهدار فرصة ثمينة للانتقال إلي الدولة المدنية الفدرالية الديمقراطية
    أما في مصر المحروسة فان مركزية الدولة مستمرة من 1952 حتى ألان وتدار السياسة من جمهورية ميدان التحرير ولم تتبلور رؤية أو أحزاب بمشاريع تعكس الوجه الحقيقي لمصر من الإسكندرية إلى أسوان ومن العريش إلى الواحات الغربية..ولازالت القاهرة التي يسكنها ثلث المصريين تعاني من الاستسقاء الدماغي والتكدس الشديد للمهمشين ولا زالت النخب المعارضة تسعى لتصفية حساباتها مع النظام القديم دون الالتفات إلى ما بعد الثورة وآفاق التغيير والمشاريع السياسية الجديدة التي تجعلنا نرى مصر جديدة تنهض من رماد النظام العربي القديم إلى دولة حديثة تماثل كوريا الجنوبية والبرازيل...
    في اليمن...ابتعد السياسيون عن صراع المشاريع ومشروع حزب الحاكم ومشروع معارضة..وانتقلوا إلى صراع الأشخاص ..رغم أن هناك مشاريع يمنية جيدة يعبر عنها أفراد أو مراكز دراسات حول بناء الدولة اليمنية الجديدة القائمة على اللامركزية والمدنية والمؤسسات...ورغم أن الأمر يمكن حسمه عبر صناديق الاقتراع بعد إزالة كل ما يعيق نزاهتها ويزيف وعي وإرادة المواطن فالكل يملك فضائيات وجل اليمنيين يحملون بطاقات انتخابية وخاضوا انتخابات عديدة وتمرسوا عليها..إلا أن البعض يريد أن يقفز على المراحل ويعود لنهج الوصاية القديم بحجة أن المواطن لا يعرف مصالحه وان الصندوق لا يجدي، دون أن يلتفت إلي حقيقية...أحيانا لا يكون الخلل في الصندوق فقط..قد يكون في البضاعة وطريقة عرضها أو فرضها على الناس في عصر الدستور ودولة النظام والقانون. والعلم والمعلومات أيضا.
    نعم ماتت الدولة المركزية وبقى وعيها يؤزم المنطقة وهو الوصاية و الاستبداد الفردي الذي يفسره التحليل النفسي بأنه الإشعاع الفكري والسياسي للشخص ينصب نفسه على انه مثال . والاستبداد او الدكتاتورية يصعدان من تحت أكثر مما يأتيان من أعلى .
    الدكتاتورية السياسية الفردية تلبيها حاجة الناس إلى أب ( سياسي ) قوي , يشعرهم عبر قوته وهيبته بأنه حامي الجماعة ومصدر أملها وفي مثل هذه الحالات تكون الجماهير بدورها قد عادة لا شعوريا إلى المرحلة الطفولية أي إلى حالة التبعية المطلقة الموفر للأمن والسلام والطمأنينة .
    وهكذا نجد ان العديد من العلماء النفس التحليلي فسروا النازية بأنها تعبير عن رغبة الجماهير في الخضوع والامتثال وكذا عن البعد النرجسي للجماعة . وكذلك الناصرية المستنسخة من هذه الايدولجية القومية
    فالعلاقة بين الحشود والزعيم ليست علاقة مبنية على العقل أو على التعاقد أو على الوعي الكامل بالحقوق والواجبات او على علاقة المواطنة بقدر ماهي علاقة وجدانية بين أفراد هم بمثابة أطفال وزعيم هو بمثابة أب قوي .
    هكذا يرجع التحليل النفسي الاستقرار السياسي لا إلى توافر الأمن والقوة ولا إلى الوعي بالتعاقد الاجتماعي الذي يتنازل فيه الفرد طوعا وبوعي عن جزء من حريته مقابل قيام الأمن والنظام بل إلى تلك العلاقة الوجدانية اللاواعية القائمة بين الفرد واستيهاماته حول الرئيس كاب أو الجماعة كأم .
    إلى حين ظهور طريق ثالث ليبرالي يعيد مفهوم الوطن والمواطن إلي نصابه الصحيح للدولة الوطنية القائمة على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في نادي القرن الحادي والعشرين والأمم الحرة ، في زمن المشاريع تعرض ولا تفرض والتحول بأقل خسائر ،أسوة بأكثر من خمسين دولة تغيرت في العالم عبر العقدين الماضيين بعد انهيارا لمعسكر الاشتراكي وامتداداته في القارات الستة أما بثورات الألوان أو بطرق التفكيك الذاتي للنظام القديم.عبر إجراءات دستورية محددة..كما حدث في كينيا وتنحى دانيال أراب موي في احتفال جماهيري في ملعب كرة قدم
    لقد أصبح الانتباه إلى هذا البعد السيكولوجي للاوعي لكل ممارسة سياسية ضرورة يفرضها الفهم الشمولي للظاهرة السياسية وهذا الانتباه يقلب في أذهاننا المثالية المزعومة للوعي السياسي الإيديولوجي والتقدير المفرط والمجاني لحملته ودعاته كما يبرز لنا توظيف الذات والاستثمارات الواعية و غير الواعية للقيم وللمثل السامية في العملية السياسية التي هي في العمق شيئا مختلفا عن هذه المظاهر البراقة التي تقدم نفسها فيها .وتلك على الأقل إحدى مزايا استثمار التحليل النفسي في المجال السياسي . والحديث ذو شجون



    والغريب في الامر لازالوا في السودان حكومة ومعارضة يهرولون الى مصر التي دخلت مرحلة"جيناك يا عبدالمعين تعينا لقيناك تتعان"..كان المطلوب من مصر من فجر الاستقلال ان تقيم علاقات اقتصادية لمصلحة الشعبين فقط تمد كهرباء من السد العالي وسكة حديد من الاسكندرية الى نمولي تفي بالغرض بدل تصدر لنا الاخوان المسلمين والشيوعيين والناصريين .. الاباريق والكيزان والصواني والمصافي التي صدروها لنا في حالة استلاب مريع دمرت المجتمع السوداني(( ويجي متبجج يقول حزب الامة صناعة انجليزية وطيب مالو احسن الصناعة البريطانية ولى المصرية...الديموقراطية جاءت مع الانجليز ومن اكسسوارتها الاحزاب والقضاء العادل والاعلام الحر..والشمولية جاءت من الشرق التعيس وهي منبت خصب للتنظيمات وثقافة القطيع..والقهر والاستداد والفساد فهل يستوي الاثنان مثلا..يجي اخو مسلم او شيوعي يعير احزاب السودان التقليدية زمن الاستقلال.))
    ****.
    مصر وطيور الظلام
    ومن المؤسف ان يهرول هؤلاء المعارضين واهل الانقاذ الى مصر في هذا الوقت..لقد خرجت طيور الظلام واذا بدا الامر بتكسير تمثال ام كلثوم الله اعلم ينتهي الى اين قد يصل ابو الهول نفسه وتدخل مصر في جحيم طالبان ومشروع الاخوان المسلمين المدمر..واذا من الان بدات طيور الظلام تقوض اتفاقية كام ديفيد ستتحول مصر الى قطاع غزة كبير وينفجر الوضع الى هجرة جماعية الى الجنوب
    تعتبر السياحة واتفاقية كامب ديفيد المصدر الرئيس للاقتصاد المصري مع عائدات قناة السويس..ومن الواضح ان الدعم من قمح ودولارات الذى يواكب اتفاقية كامب ديفيد من 1976 اضحى يشكل عبء على الاقتصاد الامريكي لذلك يدعمون وصول الاخوان المسلمين الى السلطة وعبر بوق الجزيرة حتى تاتي الغلطة القاتلة من الاخوان المسلمين المنتخبين شعبيا في ظل ظروف لا تتيح ابدا لابناء مصر الديموقراطيين ان يقدموا نفسهم كبديل لمرحلة مبارك واعني بذلك شباب 35 يناير والبرادعي وليس شباب 27 يناير والقرضاوي

    فما هو البديل الاقتصادي لاتفاقية كامب ديفيد والسياحة؟
    اذا كان رجل افريقيا المعاق لا زال يرزح تحت واحدة من افدح وافشل البرنامج السياسية في الشرق الاوسط مشروع للاخوان المسلمين..فما الجديد الذى نقتدي به من الربيع العربي المزعوم واعادة تدوير الاخوان المسلمين و الربيع الذى بدات ازهاره تذبل هنا وهناك ؟؟!!
    ****
    شروط الاستيقاظ

    على القوى الديموقراطية الحقيقية في مصر ان تتعامل وتتواصل مع القوى الديموقراطية الحقيقية في السودان من اجل تكامل اقتصادي حقيقي ينهض بالبلدين معا ويخرجهما من الدئرة الشريرة لاعادة انتاج الانظمة الشمولية والفكر والشمولي المتحجر وبضاعة خان الخليلي التي عفا عنها الزمن...لقد نصحهم الباب العالي رجب طيب اردغان بان العلمانية هي الحل ولاي ضير ان يعمل الاسلاميين في ظل دستور علماني ولم يقبلوا النصح وتخلت تونس عن الرضاعة من هذا الثدي الميت وقال الغنوشي لكم دينكم ولي دين وفي اليمن ذهبت السكرة و جاءت الفكرة ام عن جرذان ليبيا فحدث ولا حرج..اذا كان اول الكلام كفر وعنصرية حتما سينتهي الى الفوضي الشاملة حتى اخر برميل نفط..وفي سوريا متاهة من نوع فريد...
    لماذا لا نتحرر نحن السودانيين من هذه الفوضي الخلاقة ونتجه جنوبا فكريا وسياسيا نحوالنماذج الافريقية التي بدات معنا مشوار الديموقراطية مثل تنزانيا وغانا وكينيا وانجولا وجنوب افريقيا..بدل هذه الغوغائية السياسية وحال البلد الواقف والمحبط تماماالذى ناره الان ونتعامي عنه دون حياء...
    اذا علينا ان نتحرر من بضاعة خان الخليلي ونحرر اخواننا المصريين منها قبل ان يتسع الفتق على الراتق..ويهوي البلدين الى القاع...ومن الاجدى مراجعة النفس والبحث عن بدايات ديموقراطية حقيقية جديدة ومشاريع جديدة واقعية تصنع عملاق اقتصادي دون الشعارات الغوغائية"امريكا قد دنا عذابها" والمزايدة الرخيصة بالدين التي لم تجدي فتيلا منذ 1964
    ****
    قال البشير في بيانه الأول رمزا وهو يشجب النظام القديم بان "رأس الدولة كان مسخا مشوها "وبالتأكيد كان يعني ما تركنا عليه الانجليز من 1956 من نظام دولة مدنية ديمقراطية في القرن العشرين وليس أعضاء آخر مجلس تحديدا ..دعونا نبدأ باستعراض الوضع السياسي والإداري قبل انقلاب البشير في 30يونيو 1989

    1- أول حكومة وطنية
    مجلس الوزراء
    10 يناير 1954
    1- سانتينو دينق /المخازن والمهمات
    2- بكباشي خلف الله خالد الدفاع
    3- محمد نور الدين /الأشغال
    4- إسماعيل الأزهري/الوزراء والداخلية
    5- بولينا لير/النقل الميكانيكي
    6- احمد مجلي جلي /وزير دولة
    7- ميرغني حمزة/ الزراعية والري
    8- مبارك بابكر زروق/ المواصلات
    9- غردون اليوم/وزير دولة
    10- يحي ألفضلي /الشئون الاجتماعية
    11- على عبد الرحمن الأمين/المعارف
    12- إبراهيم المغني/ التجارة
    13- داك دي /الثروة الحيوانية
    14- مدثر على البوشي/العدل
    15- د/محمد أمين السيد /الصحة
    16- حماد توفيق/ المالية
    2- أول مجلس سيادة يناير 1956
    1- عبد الفتاح محمد المغربي
    2- احمد محمد صالح
    3- الدر ديري محمد عثمان
    4- احمد محمد يس
    5- سريسيو ايرو
    3- حكومة عبد الله خليل
    5 مارس 1958-16 يوليو 19581
    1- عبد الله بك خليل/الراسة والدفاع
    2- ميرغني حمزة/ الداخلية والري
    3- إبراهيم احمد / المالية
    4- على عبد الرحمن الأمين/الزراعية والتجارة
    5- محمد احمد محجوب/الخارجية
    6- محمد نور الدين/الصحة
    7- عبد الرحمن على طه/ لحكومة المحلية
    8- محمد احمد أبو سن/الشئون الاجتماعية
    9- زيادة عثمان أرباب /العدل والتعليم
    10- يوث ديو/ا لاشغال
    11- د/ مامون حسين شريف /المواصلات
    12- فردناد دينق /التعدين
    13- امين التوم ساتي/ شئون االراسة
    14- عبدالرحمن عبدالله نقدالله /وزير دولة
    15- سانتينو دينق/ الثروة الحيوانية
    4- حكومة عبدالله خليل
    يوليو1958-نوفمبر 1958
    1- عبدالله بك خليل /رئيس الوزراء والدفاع
    2- الشيخ علي عبد الرحمن /وزير الداخلية
    3- محمد احمد الامين /وزير صحة
    4- محمد نور الدين/الحكومة المحلية
    5- ميرغني حمزة /الري والزراعة
    6- محمد احمد أبو سن /الشئون الاجتماعية
    7- زيادة عثمان أرباب /المعارف والعدل
    8- حماد توفيق /وزارة التجارة
    9- إبراهيم احمد /وزارة المالية
    10- أمين التوم ساتي/شئون الراسة
    11- محمد احمد المحجوب /الخارجية
    12- يوسف العجب /وزير دولة
    13- مأمون حسين شريف/المواصلات
    14- غردون ايوم /الثروة الحيوانية
    15- بنجامين لوكي /الأشغال
    16- الفرد برجول /الثروة المعدنية
    5-حكومة المجلس الاعلى للقوات المسلحة
    17 نوفمبر 19581-
    1-الفريق إبراهيم عبود
    2- اللواء احمد عبد الوهاب
    3- اللواء محمد طلعت فريد
    4- الاميرلاي احمد عبد الله حامد
    5-الاميرلاي احمد رضا فريد
    6- الاميرلاي حسن بشير نصر
    7- الاميرلاي احمد مجذوب البخاري
    8- الاميرلاي محمد نصر عثمان
    9- الاميرلاي الخواض محمد احمد
    10- الاميرلاي محمد احمد التجاني
    11- الاميرلاي محمد احمد عسرة
    12- قائم قام عوض عبد الرحمن صغير ون
    13- قائم قام حسين على كرار

    6- مجلس السيادة الثاني
    3/12/19641-
    1- د.التجاني المحامي
    2- د.عبد الحليم محمد
    3- مبارك الفاضل شداد
    4- السيد لويجي ادوك
    5- السيد ابرهيم يوسف سليمان

    7- حكومة أكتوبر الانتقالية الأولى
    نوفمبر 1964
    1- سر الختم الخليفة /رئيس وزراء والدفاع
    2- كلمنت امبورو /الداخلية
    3- الأمين محمد الأمين/ الصحة
    4- رحمة الله عبد الله/المعارف
    5- عبدالرحمن احمد العاقب /الاشغال
    6- خلف الله بابكر /الاستعلامات
    7- عبدالكريم ميرغني /التجارة والتموين
    8- د.محمد صالح عمر/الثروة الحيوانية
    9- احمد سليمان /الزراعة
    10- عابدين اسماعيل /الحكومة المحلية
    11- الشفيع احمد الشيخ /شئون الراسة
    12- احمد السيد حمد /الري
    13- الرشيد الطاهر البكر /العدل
    14- محمد جبارة العوض /وزير دولة
    15- ازبوني منديري /المواصلات
    16- مبارك زروق/ المالية
    17- محمد احمد المحجوب/ الخارجية

    8- حكومة اكتوبر الثانية
    23 فبراير 1965 –تعديل
    1- صالح محمد اسماعيل / الاستعلامات والعمل
    2- محمد ابراهيم خليل /الحكومة المحلية
    3- احمد المهدي /الري
    4- هلري باول لوقالي /الاشغال
    5- الرشيد الطاهر البكر /الثروة الحيوانية
    6- بدوي مصطفى /التعليم
    7- الهادي عبدون /الصحة
    8- غردون قرتات /الاشغال بدلا عن هلري باول لوقالي
    9- ابراهيم المفتي /المالية والاقتصاد

    9- حكومة محمد احمد المحجوب
    يوليو 1965- الاولي
    1- محمد احمد المحجوب /الرئاسة والدفاع
    2- عبد الحميد صالح/ شئون الراسة
    3- اندروا ويو/ الزراعة والغابات
    4- الرد وول/ وزير دولة
    5- احمد المهدي / الداخلية
    6- عبدالله عبدالرحمن نقد الله /الحكومة المحلية
    7- محمد ابراهيم خليل /الخارجية والعدل
    8- نصر الدين السيد /المواصلات
    9- فليب ابولو/ اثروة الحيوانية
    10- عبدالرحمن النور /الإعلام والعدل
    11- محمد احمد المرضي /التجارة والصناعة
    12- حسن عوض الله /التعليم
    13- الشريف حسين الهندي/الري
    14- د.احمد البخاري /الصحة
    15- عبدالماجد ابو حسبو /الاشغال والثروة الحيوانية
    16- بوث ديو /الثروة الحيوانية
    17- مبارك بابكر زروق /المالية
    10- مجلس السيادة الثالث
    11/6/1965
    1- اسماعيل الازهري
    2- خضر حمد
    3- عبدالله الفاضل المهدي
    4- د.عبدالحليم محمد
    5- لويجي ادوك
    6- داؤد الخليفة
    7- فلمون ماجوك

    11- مجلس السيادة الرابع
    5/5/1968
    1
    1- اسماعيل الازهري
    2- خضر حمد
    3- داؤد الخليفة
    4- الفاضل البشرى المهدي
    5- جيرفس رياك

    12- حكومة السيد الصادق المهدي
    3/7/19661-
    1-السيد الصادق المهدي /الراسة والثروة الحيوانية
    2- إبراهيم المفتي/ نائب الرئيس /الخارجية
    3- حسن عوض الله/التعليم
    4- حمزة ميرغني حمزة /المالية والاقتصاد
    5- عبدالله عبدالرحمن نقد الله /الداخلية
    6- د.احمد بخاري /الصحة
    7- السيد نصر الدين السيد /المواصلات والسياحة
    8- الشريف حسين الهندي /الحكومة المحلية
    9- مأمون سنادة /العدل
    10- جرفس ياك /الري
    11- عز الدين السيد /الصناعة والتجارة
    12- احمد إبراهيم دريج /التعاون والعمل
    13- اروب يور /الاشغال
    14- احمد المهدي /الاستعلامات والدفاع
    15- محمد خوجلي / الغابات والزراعة
    16- محمد موسي الحلو
    17- د.عمر نور الدائم
    13- ثورة مايو الاشتراكية
    1969-1985

    طبعا تجربة نميري أخذت منحى متطور في الشكل الإداري للسودان على ضوء اتفاقية أديس أبابا 1972 وكانت تجربة الحكم الإقليمي اللامركزي من انجح التجارب في حينها،حيث استقر كافة السودان ومنح أبناء الجنوب الحكم الذاتي الإقليمي داخل إطار السودان الموحد واستعان نميري بأبناء الجنوب والتكنوقراط الشمالي في قيادة اكبر نهضة اقتصادية وتنموية يشهدها السودان بعد رحيل الانجليز ولا زالت أثاراها ماثلة حتى ألان ولكنه افسد عصره الذهبي بتمكينه للإخوان المسلمين ومشروعهم المدمر وغير العلمي بعد المصالحة الوطنية1978 والذي قاد إلى انتفاضة شعبية أسقطت حكمه الإسلامي في ابريل 1985 وجاءت حكومة انتقالية قادت الى انتخابات حرة في 1987 ..وأدت إلى حكومات ائتلافية متعددة تضم الكتل الفائزة..ولكن ما يعنينا هو مجلس رأس الدولة.،الذي قال عليه البشير انه كان مسخا مشوها.
    14- مجلس رأس الدولة الخامس
    19871-
    1-السيد احمد الميرغني
    2- السيد ميرغني النصري
    3- السيد على حسن تاج الدين
    4- د.باسيفيكو لادو لوليك

    ......

    هذه هي الحكومات المتعاقبة التي حكمت السودان عبر العصور، رغم انهم لم يحدثوا طفرة تنموية بحجم موارد السودان المهولة الا انهم ابقو على الاوضاع القائمة دون أن يمسوا جوهر النظام السياسي المتطور الذي تركه الانجليز والمكون من حكومة برلمانية و مجلس سيادة..وقال البشير في بيانه الأول انه كان (مسخا مشوها)..مع العلم أن الشخصيات في مجلس الراسة الذي انقلب عليه البشير قد مثلت السودان النيلي والغربي والجنوبي في توازن بارع..كما أننا نلاحظ أن الأشخاص الذين أداروا السودان عبر كل تلك الحكومات بكفاءة واقتدار لم يتجاوز عددهم في كل مرحلة 20 شخص فقط ولم نسمع عنهم ما يشين من موبقات الثراء الحرام والقتل الرخيص وإذكاء الفتن وفصل جزء من السودان..وتقويض كل ما تركه الانجليز من نظام سياسي متماسك و خدمة مدنية جيدة وقوات نظامية وسلك دبلوماسي.ومرافق عامة من سكة حديد ونقل نهري ومشاريع زراعية ومدارس وجامعات ومستشفيات وبنوك..وتشويه لقيم المجتمع السوداني من تسامح وأمانة..وإدخال خصال النفاق الثلاث من كذب وفجور ونكث عهود... وتحول السودان إلى دولة فاشلة تمشي بأخبارها الركبان..رغم حالة الاستسقاء الدماغي لجهاز الدولة السياسي والإداري الذي قسم السودان إلى 25 ولاية وجعل عدد الوزراء أكثر من المزارعين..وأضحى المسؤل الواحد من العهد القديم يساوي 100 من فاسدين العهد الإنقاذي وبعد انتخابات 2010غير نزيهة جاءت بغير المؤهلين فنيا والضعيفين أخلاقيا إلى سدة الحكم والعمل المدني...وهذا هو المسخ المشوه فعلا ..لو تفندون..
    والآن بعد 20 سنة من ذلك البيان...ما هو المسخ المشوه فعلا!!..ما قبل 30 يونيو 1989 أو ما بعدها حتى الآن..؟!!!.. وصاحب العقل يميز ...
    ختاما
    امر هام يشكل تعاسة السودان الحالية
    عدم احترام المتعلمين من فصيلة (النعر)* للذكاء السوداني ذو البعدين عبر العصور
    1-البعد الاول: الذكاء الفطريnatural intellegance
    وهذا افضل نموذج له في المحيط العربي شيخ زايد حكيم العرب الذى صنع معجزة الامارات..وفي السودان السيد عبدالرحمن المهدي ورجال الادارة الاهلية من امثال بابو نمر ودينق مجوك وابوسن
    2- البعد الثاني: الذكاء الابداعي:creative intellegance
    وهذا يشمل المثقفين الحقيقيين والمتخرجين من غردون او ما بعدها من الجامعات مثل محمود محمد طه وجون قرنق ومنصور خالد وفرانسيس دينق...الخ
    3- النعر: الذكاء الاصطناعي artificial intellegance
    وهؤلاء معتنقي الايدولجيات القادمة من خارج الحدود ومختلي الوعي والشعور ولا يحترمون السودان وكل ما هو سوداني يعيشون في عالمهم المزيف ويعيقون التغيير عبر العصور ومنهم اصحاب المؤسسات فكرية مزيفة من اخوان مسلمين وشيوعيين وبعثيين وناصريين وانصار سنة وولاية فقيه"( نخب المركز)... وان تفاوتوا في السوء...
    ...

    النعر:ضرب من الذباب يدخل في انف الابل ويورمها وتقول العرب فلان له نعرة اذا صعر خده للناس كبرا واستبكارا..
    ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

31-12-2012, 09:20 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    هذه هي اخلاق العرب الاصليين التي يتمسح بها هؤلاء حتى الان

    Quote: هذه القصة عن عمر بن عبد العزيز


    سأل مسلمة بن عبد الملك عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وهو راقد في داره المتواضعه وهو في مرض موته ويقول له يا امير المؤمنين الا توصي لأولادك فانهم كثيرون وقد افقرتهم ولم تترك لهم شيئا؟
    ويقول له امير المؤمنين :وهل املك شيئا أوصي به ؟ أم تأمرني أن أعطيهم من مال المسلمين ؟ والله لا أعطيهم حق أحد,وهم بين حالين
    -إما أن يكونوا صالحين ....... فالله يتولاهم

    -وإما غير صالحين فلا أدع لهم ما يستعينون به علي معصية الله .
    ويأمر امير المؤمنين إبن عمه "مسلمة بن عبد الملك" أن يدعوا أولاده فجاءوا مسرعين .إثنا عشر ولدا وبنتا جاءوا وقد زايلت جسومهم الشاحبه نضرة النعيم !!
    جلسوا يحيطون به.... وراح يعانقهم بنظراته الحانيه..... ويتحسس بيمينه ثيابهم الباليه.... ويغالب دموعه.. فتغلبه فيواريها وراء كلماته التي راح يودع بها ابناءه واحبائه .
    يقول لهم :يا بنيًَ ....... إن أباكم خُيَر بين أمرين
    - أن تستغنوا ......... ويدخل النار
    - أو تفتقروا ........ ويدخل الجنه

    "فاختار الجنه وآثر ان يترككم لله الذي نزل الكتاب وهو يتولي الصالحين ".
    ثم برق بصره... والتمع محيَاه... وصوب حدقتيه في اهتمام حفي , كأنما ابصر ضيوفا ينتظرهم في لهفة وشوق .

    ثم ابتسم لأبنائه ولزوجته وأذن لهم بالأنصراف وبينما هم منصرفون عنه , كان يحرك كفيه ويشير بهما إشارة من يحيَ ضيوفا قادمين .
    أجل... لقد كانت بعثة شرف من الملائكة المقربين جاءت تصحب روحه الطاهره الي حفل تتوجيه المُعد له في جنات الخلد وفردوس الله ومرافقة خاتم الانبياء والمرسلين والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .
    وسمعه الذين وقفوا خارج حجرته يردد الآيه الكريمه
    "تلك الدار الآخرة نجلعها للذين لا يريدون عُلُواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين "

    ثم دخل عليه " رجاء بن حيوة" وألقي بنفسه إلي جواره ويقول له: كيف تجدك يا امير المؤمنين ؟....

    لكنه يسترسل في تلاوة الاية الكريمه , وفجأه مالت رأسه... الذي طالما اثقلته هموم أمته؟ مال ليستقر فوق وساده حشوها ليف .
    وأغمضت عيناه اللتان لم تغمضا قط عن حق الله ولاعن حق الناس .




    "تلك الدار الآخرة نجلعها للذين لا يريدون عُلُواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين "
    .............................................................................

    وهذه اخلاق السودانيين الاصليين قبل 7000 سنة


    ولو مشينا للماضي البعيد

    نرى تجليات خليوت بعانخي





    إنني لا أكذ ب
    ولا اعتدي على ملكية غيري
    ولا ارتكب الخطيئة
    وقلبي ينفطر لمعاناة الفقراء
    إنني لا اقتل شخصا دون جرم يستحق القتل
    ولا أقبل رشوة لأداء عمل غير شرعي
    ولا أدفع بخادم استجارني إلى صاحبه
    ولا أعاشر امرأة متزوجة
    ولا انطق بحكم دون سند
    ولا انصب الشراك للطيور المقدسة
    أو اقتل حيوانا" مقدسا"
    إنني لا اعتدي على ممتلكات المعبد -الدولة-
    أقدم العطايا للمعبد
    إنني أقدم الخبز للجياع
    والماء للعطشى
    والملبس للعري
    افعل هذا في الحياة الدنيا
    وأسير في طريق الخالق
    مبتعدا عن كل ما يغضب المعبود
    لكي ارسم الطريق للأحفاد الذين يأتون بعدي
    في هذه الدنيا والى الذين يخلفونهم والى الأبد

    خاليوت بن بعانخي - معبد البركل

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

01-01-2013, 10:14 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)





    مع العبقرى د.منصور خالد في كتابه موديل 2010 يمكننا الابحار كثيرا في عوالم النخبة السودانية وادمان الفشل منذ(( الخطيئة ))
    وازمة التفكير الاستراتيجي في السودان
    وجهل العامة باقدار الرجال الذين ارادوا للسودان ان يكون دولة حقيقية وليس بقعة جغرافية تقع جنوب خط22 جنوب مصر
    ونمر عبر العقول الجبارة والاستراتيجية
    السيد عبدالرحمن المهدي
    ومحمود محمد طه
    ودكتور جون قرنق

    (عدل بواسطة adil amin on 21-03-2013, 10:35 AM)
    (عدل بواسطة adil amin on 30-03-2013, 12:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

08-01-2013, 11:31 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    لكل مجتمع روح والمفكر الحقيقي هو الذي يحول هذه الروح الى وعي
    الفيلسوف الالماني جوهان هيردر
    الكتاب صفحة 223
    وطبعا المشروع السياسي الذى قدمه محمود محمد طه قبل عام الاستقلال 1955 وذكره د.منصور خالد في كتابه اعلاه..هو من روح الامة السودانية ولم يكتبه الاستاذ بالحبر السري ولم يكن يعتمر قبعة الاختفاء حتى يفوت ذلك على النخبة السودانية التي لا زالت تمارس ادمانها للفشل حتى 2013
    ونفس الاشخاص الذى ارتكبو الخطيئة الاولى بعجزهم عن استيعاب مطلب الجنوبيين البسيط انا ذاك(الفدرالية)
    جاء احفادهم ليرتكبو الخطيئة الثانية(اجهاض اتفاقية اديس ابابا 1978) واجهاض اتفاقية نيفاشا 2010 بهروبهم المخزي من الانتخابات وتداعيات انفصال الجنوب ودخول السودان في مرحلة الاحتضار الاخير..
    التحرر من شنو بتاعة جون قرنق ما عايزة ليها بندقية في 2013 عصر العلم والمعلومات
    عايزة فضائية سودانية اصلية حرة
    عشان يجو فعلا البعبروا عن روح السودان الحقيقية التي تسري عبر العصور (كلمات خليوت بعانخي اعلاه)
    والازمة الان ازمة اخلاق اكثر من انها ازمة فكر
    وفعلا
    من نعمره ننكسه في الخلق
    والتحية للمفكر والاكاديمي الحقيقي الدكتور منصور خالد في كتابه موديل 2010 اعلاه
    والما قراه لحدي هسه احسن يقراه
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

09-01-2013, 10:54 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    مقولة لبرنارد شو"اذا اردت ان احاور شخص ذكي اخلو الى نفسي" ونحن نقتبس المقولة بتصرف جديد"اذا اردت ان احاور انسان ذكي اخلو الى د.منصور خالد"

    وطبعا الذكاء مصنف جيدا في هذا البوست ونحن في 2013 والمناظر هي ذاتا والصور نفس المشاهد

    حول اراجيف الحزب الحاكم(التنظيم) واحزاب السودان القديم ومسلسل اعادة التدوير والشماتة في الشماليين في الحركة..رغم قدم المقال لكن حتى هذه اللحظة الكثيرين لم يتحرروا من شنو وقايلين نفسهم اذكى من الجنوبيين بنيامين لوكي ومن عبدالرحمن المهدي ومن محمود محمد طه ومن جون قرنق ومن منصور خالد...وتكمن الازمة السيكولجية انه لايريد ان يواجه الماضي المشين الممتد 57 سنة ولا عايز يتصالح مع الحاضر ولا قادر يستشرف المستقبل..
    Quote: نقول لرهط الشامتين أن السودانيين الجدد سيبقون إن انفصل الجنوب تحت خيمة ما تبقى من السودان، لا يقتلعون منه إلا يوم أن تقتلع الخيمة واجبهم المباشر هو العمل الدائب على أن يتم الطلاق بين شقي القطر بإحسان حتى تتحقق الوحدة على وجه جديد بعد أن عرقل مسيرتها الذين يفرحون في الأرض بغير حق وواجبهم الدائم هو مواصلة السعي لبناء سودان جديد((فلا تكن في مرية منه)) بين هؤلاء إن أمد الله في العمر سأكون ،لا من خلف ولا قدام ،أما موقعي في الفضاء السوداني الذي يتمنى البعض من باب الفضول أو الشماتة فسأحدده لنفسي بنفسي فوق الزمان والمكان هو كموقع ابن السقاء الكوفي أمير الشعراء المتنبي
    وأقف تحت أخمص قدر نفسي
    ولا أقف تحت أخمص الأنام
    وذلك موقع لن يحظى به إلا من تصالح مع نفسه،وما فتيء يتمنع عن وضع خطامه على أيدي الآخرين،كبرو أم صغروا حتى لا يستبدوا به أو شاء الشامتون بلا جدوى الرد على السؤال بتعبير آخر نقول:أن موقفنا سيكون هاملتياً"لئن تحدد موقفي داخل قشرة صلبة لثمرة جوز ،فساعد نفسي ملكاً لمكان بلا حدود"..I could be bounded in a nut shell and count myself king of infinite space
    الكتاب صفحة 230
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

09-01-2013, 11:09 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    تعقيب
    هذا الاقتباس من البوست وليس من الكتاب
    Quote: هذه هي الحكومات المتعاقبة التي حكمت السودان عبر العصور، رغم انهم لم يحدثوا طفرة تنموية بحجم موارد السودان المهولة الا انهم ابقو على الاوضاع القائمة دون أن يمسوا جوهر النظام السياسي المتطور الذي تركه الانجليز والمكون من حكومة برلمانية و مجلس سيادة..وقال البشير في بيانه الأول انه كان (مسخا مشوها)..مع العلم أن الشخصيات في مجلس الراسة الذي انقلب عليه البشير قد مثلت السودان النيلي والغربي والجنوبي في توازن بارع..كما أننا نلاحظ أن الأشخاص الذين أداروا السودان عبر كل تلك الحكومات بكفاءة واقتدار لم يتجاوز عددهم في كل مرحلة 20 شخص فقط ولم نسمع عنهم ما يشين من موبقات الثراء الحرام والقتل الرخيص وإذكاء الفتن وفصل جزء من السودان..وتقويض كل ما تركه الانجليز من نظام سياسي متماسك و خدمة مدنية جيدة وقوات نظامية وسلك دبلوماسي.ومرافق عامة من سكة حديد ونقل نهري ومشاريع زراعية ومدارس وجامعات ومستشفيات وبنوك..وتشويه لقيم المجتمع السوداني من تسامح وأمانة..وإدخال خصال النفاق الثلاث من كذب وفجور ونكث عهود... وتحول السودان إلى دولة فاشلة تمشي بأخبارها الركبان..رغم حالة الاستسقاء الدماغي لجهاز الدولة السياسي والإداري الذي قسم السودان إلى 25 ولاية وجعل عدد الوزراء أكثر من المزارعين..وأضحى المسؤل الواحد من العهد القديم يساوي 100 من فاسدين العهد الإنقاذي وبعد انتخابات 2010غير نزيهة جاءت بغير المؤهلين فنيا والضعيفين أخلاقيا إلى سدة الحكم والعمل المدني...وهذا هو المسخ المشوه فعلا ..لو تفندون..
    والآن بعد 20 سنة من ذلك البيان...ما هو المسخ المشوه فعلا!!..ما قبل 30 يونيو 1989 أو ما بعدها حتى الآن..؟!!!.. وصاحب العقل يميز ...
    ختاما
    امر هام يشكل تعاسة السودان الحالية
    عدم احترام المتعلمين من فصيلة (النعر)* للذكاء السوداني ذو البعدين عبر العصور1-
    1-البعد الاول: الذكاء الفطريnatural intellegance
    وهذا افضل نموذج له في المحيط العربي شيخ زايد حكيم العرب الذى صنع معجزة الامارات..وفي السودان السيد عبدالرحمن المهدي ورجال الادارة الاهلية من امثال بابو نمر ودينق مجوك وابوسن
    2- البعد الثاني: الذكاء الابداعي:creative intellegance
    وهذا يشمل المثقفين الحقيقيين والمتخرجين من غردون او ما بعدها من الجامعات مثل محمود محمد طه وجون قرنق ومنصور خالد وفرانسيس دينق...الخ
    3- النعر: الذكاء الاصطناعي artificial intellegance
    وهؤلاء معتنقي الايدولجيات القادمة من خارج الحدود ومختلي الوعي والشعور ولا يحترمون السودان وكل ما هو سوداني يعيشون في عالمهم المزيف ويعيقون التغيير عبر العصور ومنهم اصحاب المؤسسات فكرية مزيفة من اخوان مسلمين وشيوعيين وبعثيين وناصريين وانصار سنة وولاية فقيه"( نخب المركز)... وان تفاوتوا في السوء...
    ...

    النعر:ضرب من الذباب يدخل في انف الابل ويورمها وتقول العرب فلان له نعرة اذا صعر خده للناس كبرا واستبكارا..
    ...


    من هم الشامتون او الحفارون الذين يعنيهم الدكتور منصور خالد عبر العصور؟؟
    هم هؤلاء اصحاب الذكاء بافلوفي الاصطناعي...اعداء السودان وحضارة السودان وقيم السودان وكل عايش في عالمه الافتراضي...حتى ياتيه اليقين
    السوداني اب شريحتين
    مركب ليه دال قدر الكتلة وما عارف مين ويودي على فين يا جابتو مجانية التعليم الى المركز واعتنق الايدولجيات الوافدة(بضاعة خان الخليلي) او مشى ليها في بلدا وبدل ما يتعلم العلم البنفع الناس جاء مركب شريحةمزيفة لهوية وقايل نفسه فريد عصرو الما متلو شيء
    ومارس التفنن في اضاعة الفرص وتخريب برنامج الاخرين(الاوتاد)...فتكاثرت الزعازع
    واتمنى اي زول عمره اقل من اربعين سنة يتحرر كما فعل منصور خالد ويبحث عن مسارات جديدة غير فلان وعلان وودا وسواعا ويغوثا ويعوقا ونسرا..هؤلاء المنكوسين (ومن نعمره ننكسه في الخلق)...لا سبيل للخلاص معهم لا في الدنيا ولا في الاخرة...

    سؤال البوست
    لماذا استعصت الفدرالية على فهم النخبة السودانية سنة 1955 وفهما محمود محمد طه بس؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-01-2013, 08:31 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    طبعا كالمعتاد رغم المسجلين بالطن واحد عايز يتحاور مافي...على الاقل اعرفو حقائق عشان نقيق الضفادع يتحول الى تغريد عصافير..ونقيق الضفادع من مصطلحات منصور خالد على الفكرة...
    لكن نحيطم علما انه د.منصور خالد كان عضو في هذا البورد في عصره الذهبي..لكن واضح عدم التصالح مع نفس وحدي من ازمات السودانيين السيكولجية المتاصلة
    وايضا لم يجد من يقيم كتاباته الذكيةالتي تبعد عنكم الالاف السنوات الضوئية
    غايتو في ناس لحدت هسه ما اتحررت من شنو ونحن في 2013
    ونواصل العروض المخزية لنخب السودان القديم
    وازمتهم مع اول مصطلح سياسي معاصر(الفدرالية)
    ونعود نقتبس من الكتاب مااسماه منصور خالد الخطيئة الاولى


    Quote: ولتأكيد حرصه على الوحدة يروي ستانسلاوس في مذكراته التي نشرت في عام 1990 قصة لجوئه إلى الإمام عبدا لرحمن المهدي احد الراعين لحكومة القومية ليستنجد به،استدعى الإمام ثلاثة من أهل الحل والعقد في تلك الحكومة للحوار مع السياسي الجنوبي ،الصديق المهدي/رئيس حزب الأمة ،إسماعيل الأزهري/رئيس الحكومة ،عبد الله خليل/الأمين العام لحزب الأمة ووزير الدفاع في تلك الحكومة وقال ثلاثتهم ،حسب رواية ستانسلاوس" لقد عجز الأتراك عن هزيمة الجنوبيين ولم يستطع والدي المهدي السيطرة عليهم كما لم يتمكن الانجليز من دحرهم إلا بصعوبة هؤلاء الجنوبيون كما ابلغني بياساما يريدون أن يحكموا بلدهم بالطريقة التي تطمئنهم في إطار السودان الموحد، اذهبوا وأعطوهم ما يريدون"..هذا لم يحدث ومن ذلك التاريخ أخذت حكومة الخرطوم القومية تعامل كل جنوبي يدعو للفدرالية وكأنه شوكة في الخاصرة- قدم ستانسلاوس للمحاكمة بتهمة الدعوة للفدرالية وكأن تلك الدعوة قد أصبحت جريمة أما الأب ستايرننو فلم يتعرض للمحاكمة وإنما ترك أمر محاكمته وعقوبته للأجهزة الأمنية التي اغتالته عند الحدود اليوغندية..(الكتاب ص20)
    لماذا رفضت لجنة صياغة الدستور الفدرالية باستهانة بالغة وأعلنت اللجنة" أنها بعد إعطاء الاقتراح ما يستحق العناية وجدت أن أضرار الفدرالية تفوق مزاياها"؟؟!!

    وهذه براءة للسيد عبدالرحمن المهدي الذكي بعد ان اوكل الامر للفرسان الثلاثة المذكورين اعلاه وذهب ادراج الرياح؟ هل يجدي الاحتفال بهم بهذه الصورة الغوغائية الان 2013 كما نوه طه اسماعيل في نقده لاعلام الانقاذ المشروخ واحتفالها المزيف بالاستقلال بعلم القومية العربية المستلب في البرنامج العام... العلم بتاع 1969 بتاع ناس بابكر عوض الله

    طيب منو كان في لجنة صياغة الدستور انذاك...؟؟
    عايزين واح يذكرهم لينا هنا من باب التوثيق اذ لم يفصل الكتاب ذلك..عشان نعرف ازمة القضاء السودانية والاخلاق الاكاديمية التي فضحتها ثورة القضاة في مصر الان...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-01-2013, 08:41 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    Quote: ومن المدهش أن الحزب الشيوعي السوداني((الجبهة المعادية للاستعمار)) الذي كان الأكثر تقدما من بين الأحزاب البرلمانية المعارضة في نظرته للمشكل الجنوبي ودعوته لحكم ذاتي للجنوب انضم إلى معارضي الفدرالية ، لظنه أنها فكرة أراد بها الاستعمار زرع جيب في جنوب البلاد ( الكتاب ص20)


    وطبعا عشان يعرف ناس قريعتي راحت الشيوعيين المالين البورد انهم بتشككهم في نوايا الجنوبيين ورفض الفدرالية اول من رفع شعار امريكا قد دنا عذابها وحان طلابها ونعتهم المستمر وعبر اكثر من كتاب موثق لمطالب الجنوبيين العادلة بمحاباة الامبرالية والمؤامرة الاستعمارية..
    وطبعا هم ايضا اسهمو في انحراف مسار الدولة الديموقراطية المدنية موديل الكومون ولث الذى تركت بريطانيا السودان عليها1956 ووصلت الهند والياين وماليزيا وكوريا الجنوبية الي القمة ودعمها السيد عبدالرحمن المهدي الذى رفض الهيمنةالسياسية والفكرية المصرية ونشر النموذج المصري في السودان...وجاءونا مع غيرهم ببضاعة خان الخليلي والحكم الشمولي وحكم الفرد لاحقا لنجد انفسنا في هذا المستنقع الاسن الذى تبقى من السودان...ويتبرا مننا العربان والعجم...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

12-01-2013, 11:45 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    Quote: ما الذي حدث إذاً؟.. حتى يستوجب في عام 2005 تحقيق ما أعيا الناس-نفس الناس- تحقيقه طوال نصف قرن من الزمان أو ليس الفدرالية هي ما نادى به بنجامين لوكي عند وضع اللبنة الأولى للاستقلال..أو ليس حق تقرير المصير والانفصال هو ما أنذر به الأب ساترنينو إن لم تتحقق الفدرالية او ليس الخيار الفدرالي هو الذي استعاده وليام دينق للذاكرة الجمعية في مؤتمر المائدة المستديرة فرفضه البعض واغضب الآخرين غضبا جما وحملهم على اغتياله.. بل أو ليس الدستور الفدرالي هو ما بشر به الأستاذ النصيح محمود محمد طه وصاغه في مشروع دستور سماه دستور السودان الديمقراطي الاشتراكي الفدرالي في 15 ديسمبر 1955...

    وطبعا نحن في 2013 لكن في ناس لسه في 1964 وفي ناس عايشين في عالمهم الافتراضي ايضا من اهل الحكم وبشرعيتهم الزائفة يحدثونا عن مرجعية الشعب وصندوق الانتخابات والمزايدة الرخيسة بالدين حتى بعد فشلهم المريع الممتد 23 سنة
    وفي ناس لافين صينية يبحثون عن ((فجر جديد))...بعد ضياع ((الامل)) في انتخابات 2010 ولحدي هسه لافي دعم دولي او اقليمي او شعبي لهم...والعيب فيهم وليس في الاطروحة..
    وفي سنة 1955 كان هناك مشروع سوداني خمس نجوم ولا زال ساري المفعول حتى الان
    حسم
    الفدرالية والديموقراطية والاشتراكية كمان
    وعشان تاني ما نراهن على ذكاء من هم ليس اذكياء اصلا وحتى الان
    واضح الفجوة الرقمية بين طبيعة تفكير الجنوبيين + الاذكياء الشماليين المتواضعين الذين استمعو لهم عبر العصور و ان ذلك..وبين نخبة المركز والافندية بتاعين جمهورية العاصمة المثلثة كبيرة جدا مقدارها نص قرن


    اما نحن فسناوي الى جبال يسمى الشعب متى ما جاء الابصار الحقيقي في عصر العلم والمعلومات ووضعت صناديق الاقتراع حتى لو انتخابات تحت الفصل السابع
    بعد هيكلة تستصحب افكار محمود اعلاه والبينو 1972 وجون قرنق 1983 ونيفاشا 2005 وبرنامج ((الامل)) انتخابات 2010
    اعادة الاقاليم القديمة ((الخمس))) في حدود ا نياير 1956
    اجراء انتخابات اقليمية في البطاقات 9و10و11و12 النيفاشيةاولا-تماما كم حدث لدولة جنوب السودان ،هذا المستوى الغائب الشمال هو اس الازمة الحالية ولن تجدي معه ابدا تكاثر الولايات السرطاني ولرفع اصر المركز ونخبه الفاشلة عن الاقاليم يجب ان تدار بحكومات اقليمية منتخبة ثم انتخابات مركزية لبرلمان قومي حقيقي بعدها ثم ختاما انتخابات رئيس جمهورية كمرحلة اخيرة..
    هذه خارطة الطريق التي يجب ان يثمنها اهل الحكم والمعارضة قبل الفاس يقع في الراس..
    مرجعية الشعب والانتخابات دي موضة هذه الايام
    وما عايزة مليون سنة عشان تتحقق وما عايزة ورجغة ونقيق ضفادع كثير
    اتفاقية نيفاشا ودستورا الجديد وتفعيل المؤسسات والقوانين النافذة وخنق النظام بها وبما وقع عليه كفيل بالاجهاز
    عليه


    المعارك القادمة تدور في وعي الناس ان شاء الله
    وتدحرج كرة الثلج ماشي باستمرار
    سيتفتت النظام وياتي البديل المبرا من العويب كنتيجة حتمية لتوفر المنابر الحرة لاحقا كهذا المنبر
    ولكل بضاعة شراي وسوق...

    (عدل بواسطة adil amin on 12-01-2013, 11:54 AM)
    (عدل بواسطة adil amin on 21-03-2013, 10:31 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-01-2013, 08:02 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    هذه الاشياء الرائعة لا تجدها الى في كتب العلامة د.منصور خالد

    Quote: لست أيضا من الغباء للظن أن جميع أهل السودان قد أصبحوا ملائكة خليت نفوسهم من مشاعر الاستعلاء((الحمية)) فما زال بيننا من في ((قلوبهم الحمية حمية الجاهلية))..إن استثارة هذه المشاعر بهدف تسعير الغيظ ضد الآخر أو الإغراء بالحقد عليه- في الشمال كان ذلك أو في الجنوب- لن تأتي إلا من نخب تسعى لتسويق رؤاها باستثارة أدنى ما في الإنسان-الموروثات البيولوجية- وفي هذا المجال سعدت كثيرا بتجربة مررت بها هذا العام لأنها كشفت لي عن ((جوهر أهل السودان))، ففي افتتاح مؤتمر الحزب الاتحادي الديمقراطي في القاهرة(4/5/2004) اعترضني رجل التقيته للمرة الأولى وقدم نفسه- حسن نمر عمدة الجعليين- استقبلت الرجل بما يجدران استقبل به مثله من الترحاب،ثم استمعت لما أراد أن يفضي به إلي ، قال(( لي رسالة ارجوان تبلغها للدكتور جون قرنق إن لم يكن قد بلغها له ياسر عرمان الذي حملته نفس الرسالة إبان زيارة وفد الحركة للخرطوم)) قلت :ما رسالتك ؟!..أجاب: ابلغه ((إن الذين يرموننا بالعنصرية لا يعرفوننا وانقل له إني سأكون على رأس مستقبليه في الخرطوم لاصطحبه معي للمتمة ،يشرب القهوة مع أهلها))..
    قصة شرب قرنق القهوة في المتمة أسطورة روجها سخفاء العقول لتأجيج الغضب الشمالي ضد قرنق بان كل الذي يبتغيه هو إذلال الشمال وكيما يبلغ الإذلال غايته اختاروا هدفا له- أهل السروج والخيل..(الكتاب ص 282)


    تعقيب
    1-نشكر الجعلي الاصلي حسن نمر على هذه الاريحية والرؤية العميقة المستوعبة فعلا برنامج السودان وهذا هو الراي الذي يعبر عن قبيلة الجعليين من ناظرهم
    2- وان التهميش والمهمش في رؤية الحركة الشعبية السودانية (الاصل) التي كان يمثلها د.جون قرنق قبل رحيله..لا تستهدف اشخاص ام قبائل بل وعي / التحرر من شنو
    3- والمهمش في رؤية الحركة الشعبية
    هو ذلك السوداني الذى ظل حتى هذه اللحظة لا يتمتع بالخدمات التي تقدم للناس في الخرطوم/جمهورية العاصمة المثلثة وحتى وانا كان يقيم على هومشها في اللفة وصابرين
    والخدمات
    1- البيت المكون من مكونات ثابتة وامن
    2- الماء النظيف جدا والذى ياتي عبر الانابيب
    3- الغاز للوقود
    4- الكهرباء المستدامة
    5- الطرق البرية /السكة حديد/ الطائرات غير البغال والحمير والجمال
    6- التعليم العام اساسي وثانوي مع اعاشة مجانية
    7- المستشفي والطب الوقائي له ولحيوناته
    8- العمل الشريف الذي يحفظ كرامته
    9- اجهزة الاعلام ووسائطه -تلفزيون- راديو- صحف التي تربطه بالمركز والعالم

    وهذا البرنامج ((نقل المدينة الى الريف)) لا يحتاج ل9000 مسؤال فاسد وكوز يقبع على راس الناس ويهرف لهم بما لا يعرفون ويهيم بهم في الجزيرة العربية مع ابو قتادة وكتائيب الاهوال..ومعسكرات تجويد سورة النمل...والكذب المتنوع بالدين..
    وبالتاكيد..ان من يعانون من انعدام هذه الخدمات في السودان هم 75% في الاقاليم و15% في اطراف العاصمةوبقي 10% من الاقلية الانتهازية/الاخوان المسلمين ومن لف لفهم من المؤلفة جيبوهم هم يتنعمون وياكلون كما تاكل الانعام الان..
    ولذلك قال حون قرنق في فضائية الجزيرة ((انا امثل الاغلبية))
    وان كان جل المهمشين الان غير الواعين بازمتهم يتبعون حتى اليوم 2013 كل داع الى امر نكر...
    ويتعامي عن (((الفجر الصادق))) واوتاد السودان الاصلي
    1- برنامج السيد عبدالرحمن المهدي واتخاذ المسار الصحيح الذى تركنا فيه الانجليز الديموقراطية الليبرالية...ذى الهند والبرازيل...
    2- برنامج محمود محمد طه الدولة المدنية الفردالية الاشتراكية الديموقراطية المنشور هنا
    3- برنامج د.جون قرنق السودان الجديد الدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية-اتفاقية نيفاشا والدستور المنبثق عنها..

    وبين الفجر الكاذب/السودان القديم/المؤتمر الوطني ومن لف لفه..
    والفجر الجديد/؟؟؟؟؟؟
    والفجر الصادق/السودان الجديد(نسخة جون قرنق)
    يتفرق شعب السودان ايدي سبا
    وازمة المنابر الحرة مستمرة
    وياتي اصحاب النسخة المضروبة من السودان الجديد يروجون لكراهية بين الناس والقبائل دون حياء وفي هذا البورد...

    (عدل بواسطة adil amin on 28-04-2013, 12:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-01-2013, 08:11 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    ونهدي للدكتور منصور خالد وناظر الجعليين حسن نمر واهل السروج والخيل هذه الاغنية التي تعبر عن الهوية السودانية السلوكية التي يعرفها العالم عن السودانيين ووثقوها في مذكراتهم

    Quote: ما بخاف من شئ برضي خابر......المقدر لا بد يكون
    ********
    إن اتانى الهم جيشه دافر....يلقى يا خلاي صبري وافر
    يلقى عزمي التام ليه خافر....يلقى قلبي شجاع ما جبون
    *********
    بالعدا معروف ما ببادر .......ما بخون الجار مانى غادر
    ما بقول للناس مثلى نادر......بل بقول للخالق..... شئون
    ********
    ما عصيت مولاي مانى فاجر.......لا... ولا بالعالم بتاجر
    نفسي يا أحباب ليها زاجر........لم أكون كل يوم لي لون
    ********
    الثبات معروف لي معاصر ......لو بقيت في داخل معاصر
    و الإله غير شك لي ناصر........رغم انف الواشي الخؤن
    *********
    قول لشاهد الزور فيما ثائر.......هدى روعك قبل الخسائر
    يا ما قبلك عميت بصائر........من لساني ...وقولي الهتون
    *******
    قول لأهل الجور والمساخر .....مافى أول ما ليه آخر
    مابدوم العز والمفاخر.......وما بدوم الظل والحصون
    *******
    عن لسان الحق مانى نافر....وما جحدت الخير مانى كافر
    ما ضمرت السوء مانى حافر......للصديق هاويات السجون

    هذه الأغنية من الحان الحاج محمد سرور لكنه لم يسجلها بل سجلها للإذاعة المبدع بادي محمد الطيب بلحن رائع جميل مع احتفاظه بهيكل لحن سرور .
    لكم تحياتنا

    وعشان نقيم القسط والقسطاس و نفرق بين الجعلي والمتجوعل... الحكاية ان الجعلية سلوك
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-01-2013, 10:54 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    ونحن في 2013 رجعو تاني للمزايدة بالدين في بلد لم يبقى فيه دين ولا سياسة
    لذلك نعود لكتابات منصور خالد الثرة في امر الدين والسياسة في السودان

    Quote: بروتوكولات نيفاشا ... البدايات والمآلات
    الدين والسياسة .. زراعة الإحَن وحصاد المحن
    احتل موضوع الدين والسياسة، أو الدين والدولة، حيزاً كبيراً في الجدل السياسي منذ الستينيات. وفي جانب منه، كان امتداداً لجدل أوسع على نطاق الأمة الإسلامية كلها حول الحفاظ على الهوية في سياق عالم تعددي. إلا أن دعاوى الحفاظ على الهوية تحولت عند البعض إلى ذريعة للالتفاف على قيم ومعايير تراضت عليها الإنسانية لضبط سلوك الأنظمة والمجموعات البشرية. ونفصل في السودان بين ثلاث حقب اختلفت فيها طبيعة الجدل ومحتواه ومناهجه التي تراوحت بين الخطاب التهييجي والقمع. الحقبة الأولى هي تلك التي شملت كل الفترة من الستينيات حتى السبعينيات، والثانية هي فترة الحكم المايوي، أما الثالثة فهي التي أعقبت ذلك الحكم وإلى نهاية القرن. هذا التحقيب لا يُسقِط دور المفاعل الخارجي في تغذية الجدل والصراع على امتداد تلك الحقب، إذ تداخلت الصراعات المحلية مع الصراع الإقليمي (فترة النهوض القومي)، والأممي (فترة الحرب الباردة) وتقاطعت المصالح للحد الذي لم يعد واضحاً فيه مَن يستغل مَن. وعلنا في هذا المقال نتناول سبل الإقبال على قضية الدين والدولة في السودان طوال هذا الحقب، وما قادت إليه من ضغائن وإحن انتهت إلى كروب ومحن. وهذا حصاد مر لا تستريح له نفس ولا يستطيبه ذوق.
    ولكن قبل تفصيل الحقب نبسط بضع حقائق قد تعين القارئ على إدراك الأسباب التي أحالت الجدل بشأن الدين والسياسة من خلاف فكري إلى فتن. أولاً كانت صراعات الستينيات جزءاً من الصراعات النخبوية (طلاب الجامعات، النقابات المهنية) في إطار الإيديولوجيات السائدة: الأممية (الشيوعيةالقومية (بمدارسها العروبية المختلفة)، (الإسلامية). وكان الجدل حول الدين والسياسة وسط تلك الجماعات يدور بمعزل عن ذلك الذي يدور في مدارس الإسلام الشعبي، المُسَيس منه (الأحزاب ذات القاعدة الدينية) وغير المُسَيس (الطرق الصوفية). بل ربما اتخذت تلك النخب موقفاً غير ودي من تلك المدارس، وإن تصالحت معها لم تكُ تفعل ذلك إلا اغتناماً لفرصة دنت. لهذا يقال أن الإسلام السياسي في السودان لم يتسم بتسامح إسلام أهل السودان. هذه الأيديولوجيات المتصارعة ـ شأن كل الأفكار الجزمية ـ كانت تعاني من خصيصتين عاطبتين. الأولى هي قصورها الذاتي عن التشكك في صدقية دعاواها، بل ظنها الواثق أن دعاواها هي الحق المحض. والثانية هي جنوح أرباب العقائد، على المستوى العملياتي، إلى اختزال الحل لكل المشاكل الإنسانية في فكرة واحدة، وفي أغلب الأحيان في مصطلح واحد يسهل الارتكان إليه مثل ''الإسلام هو الحل'' أو ''وحدة الأمة هي الحل'' أو ''إنتصار الطبقة العاملة'' هو الحل. هذه النظرة أدت إلى ترخص كبير في الإقبال على معالجة أخطر القضايا. ثانياً، ولربما بسبب من اليقين الكامل بصدق أطروحاتها إن لم يكن تنزيه الاطروحات عن كل نقص، أصبحت هذه الجماعات النخبوية شمولية التوجه، وأخذت، على تباين توجهاتها، تستسلف من بعضها التجارب، خاصة فيما يتعلق بالتنظيم. وبسبب من نظرتها الشمولية أيضاً صار إيمانها بالديمقراطية ملتبساً، هي مع الديمقراطية متى ما وفرت لها مساحة للتنفس والحركة، وهي ضدها متى ما تمكنت من السلطان المطلق. وحينذاك ''لا صوت يعلو على صوت المعركة''، ''ولا حرية لأعداء الحرية''، و ''من تحزب خان''، ولا حزب إلا حزب الله ''ألا أن حزب الله هم المفلحون''.
    في كل هذه الصراعات غاب أمران: الغائب الأول هو السودان: مشاكله الوجودية، تركيبته التعددية، قضاياه المعقدة بتعقيد تركيبته. الغياب هنا معنوي، فلاشك في أن أهل العقائد هؤلاء كانوا من أكثر أبناء جيلهم اهتماماً بقضايا وطنهم، وانهماكاً فيها، وتضحية من أجلها، كما كانوا على ثقة تامة بقدرتهم التامة على المعالجة الناجعة لها. ولكن، من طبائع الأشياء أن الطبيب الذي يَدوي من نزل به الداء، ظاهراً أو باطناً، يبدأ بتشخيص الداء ليميزه مما سواه. بهذا وحده يمكن للطبيب أن يتعهد المريض بما يشفيه. أرباب العقائد السياسية بما فيها الدين المُسَيس كان لهم دواء واحد لا يعرفون غيره، وليس في اعتقادهم غيره في الوجود دواء. ولتعارض الأدوية وتضاربها ـ رغم أن الداء واحد ـ تحول المريض الذي هو السودان خنزيراً غينياً لاغُرم على ما لحق به من جراح. وكما يقول الفقهاء ''جُرح العجماء جُبار''، أي هَدَر.
    الغائب الثاني هو التواضع المعرفي، والذي هو سمة المجتهد الذي يحترم مرجعيات المعرفة، لا سيما إن كان المجتهد ينتمي إلى دين يقول فقهاؤه: ''من قال لا أعلم فقد أفتى''. المجتهد الصادق تَحَتكُ الأمور في صدره لهذا يظل وقافاً عند الشك، أما أرباب العقائد في السودان، وعلى اختلاف مدارسهم، فلم يكن عندهم موقع للآخر المخالف لهم إلا بين قطبين: الخيانة في حالة، والكفر في الحالة الثانية، تهم الانتهازية والعمالة في حالة، والأبلسة في الحالة الأخرى. الغائب الثالث هو انسداد الأفق الإنساني نتيجة التعامل غير المعافى مع الآخر المخالف، مرة بالعنف ومرة بالإكراه، وأخرى بالاغتيال المعنوي. هذه ممارسات تلغي الحرية، وإلغاء الحرية إلغاء للإنسانية. كما هي ممارسات تفقد الأديان والنظريات البشرية الطامحة للرقي بالإنسان من أي مضمون قيمي. هذه مقدمة إدراكها ضروري حتى لا تختلط الأمور، وحتى ننأى بالدين عن الخطايا التي اجترحت باسمه، كما ننأى بالأفكار الطامحة عن الجنايات التي لحقت بها.
    أبنا في المقالات السابقة كيف أخذت الطبقة السياسية السودانية تستظل دوماً (يوم لا ظل إلا ظله) بدستور ستانلي بيكر ''الاستعماري''، وكيف أن ذلك الدستور كان محايداً في موضوع الدين، لكيما لا نقول علمانياً. المرة الأولى التي احتل فيه الدين (ونقصد الإسلام) موقعاً في الدستور كان في مشروع دستور .1968 ومن الواضح أن الذين ذهبوا إلى التنصيص على الإسلام والشريعة في ذلك المشروع كانوا ينطلقون من نظرية سيادة ثقافة أو دين الأغلبية. فما الذي جاء به مشروع الدستور؟ أورد في مادته الأولى: ''السودان جمهورية ديمقراطية اشتراكية تقوم على هدى الإسلام(ص344)


    ولا زال ناس المشروع والتنظيم(اب شريحتين) يقبحون وجه السودان بصراعهم السقيم.
    ما ضر ناس قطاع الشمال لو بقو على برنامجهم الانتخابي 2010 واتفاقية نيفاشا ودستورها القائم الان ومصارعة النظام في اديس ابابا وخنقه باتفاقية نافع/مالك عقار.. بدلا من التحالفات الغوغائية والمهزوزة مع قوى سياسية افسلت وليس لها ادنى وجود او قوة انتخابية تاتي بها الى السلطة عبر صناديق الاقترع في اي مرحلة قادمة..والحركة الشعبية هي الوتد الجديد في السودان ولها قاعدة جماهيرية عريضة يعرف اهل الاسفاف والدجل في حزب المؤتمر الوطني بانهم بارثهم المشين لن يكونو ابدا خيار انتخابي في السودان منذ الان.. وان جاءت اية من السماء تظل اعناقهم لها صاغرين
    مالنا كان من دجل العلمانية والاسلامية وتضيع وقت الناس فيما لا طائل تحته
    القضية في السودان هي الديموقراطية والدولة الليبرالية التي اسسها الانجليز وافسدتها الايدولجيات الوافدة من المحيط العربي المتخلف...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-01-2013, 11:31 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    نعود مع منصور خالد حفيد زرقاء اليمامة في شرحة للمشروح واستكبار قوى السودان القديم
    في برتوكولات نيفاشا
    البدايات والمآلات
    الاقتصاد السوداني ..فرضيات الواقع واوهام الايدولجية


    Quote: أما وقد وصلنا إلى الذي انتهى إليه بروتوكول نيفاشا من ثورة حقيقية في الاقتصاد السوداني، ليس فقط في وضع المؤشرات والمبادئ الموجهة للاقتصاد، وتحديد أولويات الإنفاق في الفترة الانتقالية، بل أيضاً في خلق الأُطر لإعادة توزيع الثروة ووضع القوانين التي تضبط ذلك، نعجز حقيقة عن إدراك ما ذهب إليه المحلل المدقق د. حيدر إبراهيم علي عندما كتب لمجلة المصور (18/6/2004) يقول ''الحركة الشعبية ذات الخلفية الماركسية كان من المتوقع أن تتقدم للمفاوضات بخريطة سلام وتنمية مستقلة عادلة لكل الوطن وليس كشف مطالب ملئ بالإحصائيات والنسب وان تتحدث عن إنتاج وتنمية وزيادة الثروة وليس عن كيفية تقسيمها فقط. وأخشى أن تكون الحركة الشعبية قد اختزلت نفسها في حركة أثنية أو جهوية أصبحت تحكمها الجغرافيا والعرق وليس السياسة والفكر في مستواها القومي''. نخشى أن يكون المحلل السياسي والاجتماعي ظلم نفسه وظلم القارئ ثم ظلم الحركة. الموضوع الذي يحلله الكاتب اتفاق بين طرفين لم يجلسا لوضع خطة لتنمية السودان وإنما لتحقيق السلام في السودان بمعالجة الجذور التي قادت للحرب. واتفق الطرفان منذ مشاكوس على تسمية الجذور السياسية والاقتصادية للحرب ومنها التهميش الاقتصادي، كما اتفقا على أن العلاج هو التمكين، ويتطلب تحقيقه شيئين، الأول تحديد أبعاد التهميش والتوافق على طرائق الخروج منه وهذا ما فعلته المبادئ. والثاني هو تحديد الموارد المتوفرة والإجراءات اللازمة للعبور من التهميش إلى التمكين وهذا ما فعله البروتوكول. وظلم الكاتب القارئ عندما صور له أن كل الذي جاء به الاتفاق هو إحصائيات، نعم الإحصائيات كانت هناك، وهي ضرورية في الشأن الاقتصادي لأن الاقتصاد علم عدد وأرقام. على أن الذي فصلناه في هذا المقال عما جاء به البروتوكول يزيل أي لُبس حول طبيعته الإحصائية المفترضة. أما ظلم الحركة فهو في وصفها باختزال نفسها في ''حركة أثنية أو جهوية تحكمها الجغرافيا والعِرق''. ولعل المعنى بالأثنية هنا هو عناية الحركة، بوجه خاص، بالجنوب وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق. هذه هي المناطق التي ظلت تجري فيها الحرب الساخنة وما انعقدت المفاوضات إلا لإيقاف تلك الحرب. ثم ما الذي يعنيه تعبير ''المستوى القومي'' إن كان سكان هذه المناطق الذين يبلغ عددهم ما يزيد عن الإثني عشر مليوناً من البشر، أي ما يقارب نصف سكان السودان، وتبلغ مساحة الأرض التي يحتلونها مليون كيلومتر مربع أي ما يزيد عن ثلث مساحة السودان هم شيء أدنى من قومي. القضية ليست قضية سيمانطيقية بل أهم من ذلك، ترى لو كان هذا الحل يتعلق بمشاكل نظيرة تدور في محافظات النيل الأبيض وسنار والجزيرة، أسنصف الحل بالحل الإثني؟ على كل، اتهام الحركة بتقاصر النظرة القومية اتهام يفتقد الإنصاف. فالحركة ظلت تلهث منذ مشاكوس وراء تبني إعلان حقوق Bill of Rights لكل السودان، وتدعو لتحول ديمقراطي لا يقتصر فيضه على الأثنيات التي تعنيها، وتطالب بحق كل الولايات في السيطرة على مواردها المالية وتفلح في ذلك، وتعمل على تمكين الولايات في جميع السودان من القدرة على كبح جماح سيطرة المركز عليها (مجلس الولايات)، وتدعو لإنشاء صندوق من عوائد النفط لمصلحة الأجيال السودانية القادمة، وتوصل لاتفاق حول معالجة قضية الأرض في السودان كله. هذا الإنجاز لم يكن نتيجة جهد رجل أو رجلين، أو وفد أو وفدين، بل أسهم فيه عدد من السودانيين العاملين في حقل الاقتصاد من أبناء هذا الوطن، جنوبيين وشماليين، ومن حقنا عليهم تقدير ما أنجزوه.
    نظرة الحركة القومية ربما تجافت، ولا نقول تقاصرت عن السقوف التي كنا نضعها للحلول ''القومية'' في الزمن الغابر. تلك سقوف تقاصرت عن معالجة مشاكل الأرض، وعن التوزيع المتكافئ للموارد على الولايات وليس فقط على مجموعات ''أثنية'' بعينها، وعن الضمان الدستوري لحق الولايات في الحصول على، والتصرف في، تلك الموارد، وعن اعتبار قضايا الحكم الصالح (الشفافية والمحاسبة) والحفاظ على البيئة الطبيعية جزءاً لا يتجزأ من خطط التنمية وتضمينها كمبادئ دستورية.
    أما الحديث عن الخلفية الماركسية فلا مكان له من الإعراب، وهو أمر سبق الدكتور حيدر للإشارة إليه آخرون. مثال ذلك السيد الصادق المهدي عندما تحدث عن ''قرنق واشتراكيته العلمية ذات الأصل الزنجي''. نستذكر ذلك الحديث فقط لنستعيد رد زعيم الحركة عليه. قال قرنق: ''أنا لا أعرف ما تعنيه الاشتراكية للبعض. أما الرأسمالية التي درستها لمدة تسع سنوات، ما زلت حتى الآن أجهل كنهها. وعندما نجعل من الاشتراكية اشتراكية علمية زنجية يصبح الأمر أكثر تعقيداً. ثم ما هو الأصل العربي، والأصل الزنجي؟ نحن خليط بديع. دعنا نجعل من هذا الكوكتيل بلداً قوياً. أما بالنسبة للاشتراكية أو الشيوعية أو أمثالها من الإيات ،isms أقول إن المرء لا يستطيع أن يكون شيوعياً أو رأسمالياً دون أن يكون موجوداً في الأصل. فعلينا إذن أن نكون سودانيين وأن نؤسس سوداناً جديداً. نقطة انطلاقنا، إذن، هي السودانوية، لا الرأسمالية، أو الاشتراكية أو أي شيء من هذا القبيل''. هذا ما قاله الرجل عن نفسه وعن الحركة التي يقودها دون أي إيحاء من جانبه أن في الانتماء للماركسية ما تلزم منه سُبة. وعلى كل فإن صاحب ''الخلفية الماركسية'' هذا يعرف بضع حقائق لأنها في علم الكافة. يعرف، مثلاً، أن الاستعمار الكوكلي cocacolanization ـ نسبة إلى كوكاكولا ـ قد غزا كل الدول التي اقيمت على هدى مبادئ ماركس بما فيها الاتحاد السوفيتي. ويعرف أن ليونيد بريزنيف لم يعد هو سيد الكرملين. لهذا، فإن تذكرته ''بخلفيته الماركسية'' في معرض الحديث عن مشروعه الافتراضي لتنمية السودان يصبح أكثر غرابة من تذكرة بوريس يلتسن عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي، أو فيلاديمير بوتين الذي نشأ وترعرع في الــــكرملين (كان والده كبيراً للطهاة في عهد ستالين) بماركسيتهما التي نسياها عند وضع الخطة الاقتصادية الروسية الراهنة.


    المحلل الاول صاحب مركز دراسات وشيوعي سابق..ووضح ازمة النخبة السودانية في التعامل مع الفكر السوداني/الاخر من زمن محمود محمد طه لحدت جون قرنق ومستمرة في البورد ده لحدي هسه..
    والاخر زعيم حزب ورثه من جده العبقري عبدالرحمن المهدي الامي الذكي ودخل به في متاهة من 1964 مع خريج السربون الترابي في جحر ضب خرب لم يخرجا منه حتى الان 2013
    ...
    نعم اكتملت بنفشايا هياكل الدولة السودانية في احدث طراز ينظم السلطة والثروة بين المركز والهامش من 1005 ولكن لم نجد من الكفاءات الاخلاقية والمهنية والدستورية في الطرف الاخر من يجعل هذا البرنامج الجبار حقيقة واقعة وظل كل في فلك يسبحون
    واستمرت ازمة السودان مع النخبة السودانية وادمان الفشل ومنها النموذجين اعلاه
    يا عمنا منصور خالد ستسمع ان ناديت حيا ولكن لا ((حياء)) لمن تناديو
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

17-01-2013, 11:06 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    الاخ العزيز والمريد الجديد مجدي محمد عبدالله قدم مداخلة بهذا العنوان(الرائع) في بوست ام احمد
    وانا جبتو هنا من اجل دعم التنوير في مشوارنا مع د.منصور خالد وكتابه الرائع تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد 2012

    كتب مجدي
    Quote: الزول البكره الرؤوس الشغالة بي سوفتوير مستورد

    يا سلااام عليك يا مجدي استخدمت مصطلح رائع وماركة مسجلة لك
    بس نحن بنقول الزول المركب شريحتين
    واحدة سوداني
    والثانية فودا فون
    او
    عراق تيل
    او
    ... وهلمجرا

    ورايك شنو في تقيم د.منصور خالد ادناه لظاهرة الايدولجيات الوافدة واثاراها في السودان كما انه تناول كتابات اكثر من شخص مثل حسن مكي او محمد ابوالقاسم حاج حمد والسيد الامام وحيدر ابراهيم

    Quote: يبدأ بتشخيص الداء ليميزه مما سواه. بهذا وحده يمكن للطبيب أن يتعهد المريض بما يشفيه. أرباب العقائد السياسية بما فيها الدين المُسَيس كان لهم دواء واحد لا يعرفون غيره، وليس في اعتقادهم غيره في الوجود دواء. ولتعارض الأدوية وتضاربها ـ رغم أن الداء واحد ـ تحول المريض الذي هو السودان خنزيراً غينياً لاغُرم على ما لحق به من جراح. وكما يقول الفقهاء ''جُرح العجماء جُبار''، أي هَدَر.
    الغائب الثاني هو التواضع المعرفي، والذي هو سمة المجتهد الذي يحترم مرجعيات المعرفة، لا سيما إن كان المجتهد ينتمي إلى دين يقول فقهاؤه: ''من قال لا أعلم فقد أفتى''. المجتهد الصادق تَحَتكُ الأمور في صدره لهذا يظل وقافاً عند الشك، أما أرباب العقائد في السودان، وعلى اختلاف مدارسهم، فلم يكن عندهم موقع للآخر المخالف لهم إلا بين قطبين: الخيانة في حالة، والكفر في الحالة الثانية، تهم الانتهازية والعمالة في حالة، والأبلسة في الحالة الأخرى. الغائب الثالث هو انسداد الأفق الإنساني نتيجة التعامل غير المعافى مع الآخر المخالف، مرة بالعنف ومرة بالإكراه، وأخرى بالاغتيال المعنوي. هذه ممارسات تلغي الحرية، وإلغاء الحرية إلغاء للإنسانية. كما هي ممارسات تفقد الأديان والنظريات البشرية الطامحة للرقي بالإنسان من أي مضمون قيمي. هذه مقدمة إدراكها ضروري حتى لا تختلط الأمور، وحتى ننأى بالدين عن الخطايا التي اجترحت باسمه، كما ننأى بالأفكار الطامحة عن الجنايات التي لحقت بها.


    وهذه الممارسات المشينة الناجمة من الشريحة المسرطنة قادت الى تدمير الهارد دسك بتاعم تماما واختلت منظومة القيم عندهم بتاعة شبكة سوداني /خليوت بعانخي او "ود الامي" ..وظلو يمارسون مماراستاهم المشينة في تجاهل من هم اذكى منهم والاغتيال المعنوي حتى على مستوى هذا البورد وهم اعجز ما يكونو على الاجابة على هذا السؤال المباشر ونحن في 2013 وهم -نفس الناس-بتاعين 1964 -
    اذا كان في برنامج متطور ذى برنامج محمود محمد طه(الاستاتيكي) 1955 او الحركة الشعبية-الديناميكي) 1983
    لماذا على تماثيلهم عاكفون؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    لماذا يكون
    في كيزان
    وشيوعيين
    وقوميين
    لحدي هسه
    ...
    والحكمة بقو كمان فجر جديد...
    ...
    عشان كده يكون دكتور منصور خالد من اكبر كاشفات السرطان tummer markers في جسد السودان العليل لو تفندون
    ونحن قلنا نحن هنا مش ضد( ناس/منو) هنا بل ضد وعي مازوم/شنو) عجز صاحبه عن التواضع او التحرر منه الى الان..ويسقم ما تبقي من جسد الوطن..
    ونحن في 2013
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

19-01-2013, 11:13 AM

adil amin

تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 11752
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودا (Re: adil amin)

    لاول مرة في تاريخ السودان المعاصر السقيم ان يرتبط رؤية حقيقية لدولة بدستور بعد دستور محممود محمد طه 1955 كان اتفاقية نيفاشا 2005 والدستور الانتقالي الذى نجم عنها

    وعرفنا بعد انفصال الجنوب وحالة الابتزال السياسي التي بقيت في الشمال
    ان ازمات السودان ليس في الدستور \
    ولكن في من يلتزم به نصا وروحا
    يعني
    افي مستويات الحكم الاربعة
    المركزي
    الولائي
    الاقليمي/الجنوب
    الولائي الجنوبي
    توجد مواد دستورية تنظم علاقة
    المركز بالهوامش الثلاث اعلاه
    وتحدد حدود صلاحيات رئيس الجمهورية او مجلس الراسة
    وتحدد مسؤليات وصلاحيات الولاة
    وتحدد صلاحيات حكومة الجنوب
    وتحدد صلاحيات ولاة الجنوب
    وينظم كل ذلك المحكمة الدستورية العليا
    وهي مسؤلة عن فض النزاعات في هذه المستويات في الدولة السودانية
    ...
    هذه هو الجانب النظري للتغيير في السودان
    ولكن في الجانب العملي فشل ملوك البربون وحثالتهم الجدد في استيعاب المؤسسية ودولة المؤسسات حتى الان
    وانفصل الجنوب وسقطت المواد الدستورية الخاصة بالمستورين الاخرين اعلاه وتحرر الجنوبيين من شنو
    وبقيت العلاقة بين المركز والولايات في الشمال المشوهة للدولة المركزية الفاسدة والفاشلة والفاشية وعرفنا بالتجربة بان المشكلة اصلا ما كانت في الجنوب بل في ادمغة ما يحكمون السودان في المركز عبر العصور
    ولم تغيير الفدرالية المشوهة وانعدام المؤسسية حياة الناس نحو الافضل حتى الان...
    وتراهن الانقاذ على بقاءها على النفط والذهب وعصا الامن وكانهم لم ياتيهم حديث صدام العراق ولا قذافي ليبيا وان هذه الامور لا تجلب استقرار
    ان المخرج الامن الوحيد في الديموقراطية- والمنابر الحرة-والانتخابات
    ولا تحتاج المرحلة لدستور جديد- كانه الدستور ماركة موبايلات او تقليعة سنوية- تفعيل الدستور القائم الان والالتزام به نصا وروحا هو الحل...
    تحتاج لنقل المستوى الثالث /حكومة اقليم/ المطبق في جنوب السودان قبل الانفصل الى الشمال واعادة الاقاليم الخمسة القديمة واجراء انتخابات تكميلية باشراف دولي عليها للبطاقات 9و10و11و12
    هذا المستوى الجديد من الحكم يشكل الحلقة المفقودة الان لتكتمل الدراوينية السياسية في السودان
    او ينهار النظام برمته ويتحول التغيير الى فوضى خلاقة او حرب اهلية لا تبقي ولا تذر
    وكذبت قوم (عادل)
    بالنذر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 2 من 3:   <<  1 2 3  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

............هكذا تحدث الاستاذ..........الحلقة الاولى:دستور السودان فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de