يوسف السماني رئيساً لـ لجنة بورداب الرياض

هل الأخلاق والتربية مسألة نسبية ؟

الهوية : بين الإستعلاء والإنتماء (3)

المبدع الفنان أسامة الشيخ يعطر سماوات ( DALLAS) تكساس في الكريسماس

مرحبا بكم فى حفلة رأس السنة..بتورونتو... الفنان عمر بانقا والفرقة الموسيقية.

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 18-12-2014, 08:29 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013ممصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..!
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
21-02-2013, 03:28 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)


    محكمة مصرية ترفض 'نهائيا' إحالة ضباط الشرطة الملتحين للاحتياط

    2013-02-20


    القاهرة ـ أ ش أ:

    رفضت المحكمة الإدارية العليا إحالة الضباط الملتحين للاحتياط، حيث قضت المحكمة في حكم نهائي أصدرته في جلستها المنعقدة اليوم برئاسة المستشار ماهر أبو العينين نائب رئيس مجلس الدولة، بتأييد حكم محكمة القضاء الإداري الصادر بذات المضمون، ورفضت طعون وزارة الداخلية التي طالبت بإلغاء هذه الأحكام، مع أحقية هؤلاء الضباط في العودة لعملهم.
    كانت جلسة امس قد شهدت تنحي رئيس المحكمة المستشار كارم عبد اللطيف استشعارا منه للحرج، وترأس الجلسة العضو اليمين بالدائرة المستشار ماهر أبوالعينين الذي صدر الحكم برئاسته، بعدما أعاد القضية للمرافعة بذات الجلسة وحجزها للحكم بعد قرابة ساعتين من سماع المرافعة.
    وكانت وزارة الداخلية قد طعنت علي الأحكام الصادرة من عدد من محاكم القضاء الإداري بالإسكندرية والبحيرة وطنطا بعدم إحالة ضباط الشرطة الذين أطلقوا لحاهم إلي الإحتياط، وأحالت المحكمة طعون الداخلية لهيئة مفوضي الدولة لإيداع رأيها القانوني فيها، وأوصت المفوضي بإصدار أحكام نهائية برفض الطعون وتأييد الأحكام بأحقية ضباط الشرطة فى إطلاق لحاهم.
    يذكر أن الوزارة كانت قد قالت في طعنها إن جهاز الشرطة يعتمد على الانضباط وتطبيق القانون وضرورة أن يحافظ من يعمل به على الالتزام بالزى الميري والتعليمات والعرف العام السائد فى جهاز الشرطة، وأن قانون الشرطة نص على الالتزام بالتعليمات وبمظهر ضابط الشرطة.


    --------------------

    مصر: النائب العام يشكل فريق المحققين في إعادة محاكمة مبارك تمهيدا لتحديد تاريخها

    2013-02-20




    القاهرة ـ أ ش أ:

    قرر النائب العام المستشار طلعت عبد الله تشكيل فريق من محققي النيابات المختلفة لتولى مهمة تمثيل النيابة العامة أمام محكمة جنايات القاهرة التي ستتولى مباشرة إعادة محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال (الهارب) حسين سالم ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و 6 من مساعديه.
    ويتضمن تشكيل فريق المحققين كل من المستشارين مصطفى خاطر المحامي العام الأول
    لنيابة شرق القاهرة الكلية ووائل حسين المحامى العام لنيابة شمال القاهرة الكلية وعماد عبد الله المحامي العام بنيابة الأموال العامة العليا ومحمود الحفناوى المحامي العام بالمكتب الفني للنائب العام وكمال مختار وكيل النيابة بالمكتب الفني.
    وينتظر أن تقوم محكمة استئناف القاهرة برئاسة المستشار سمير أبو المعاطي منتصف الأسبوع القادم بتحديد إحدى دوائر محاكم جنايات القاهرة لتولي مهمة إعادة محاكمة المتهمين في القضية وموعد بدء المحاكمة.
    وكانت محكمة النقض برئاسة المستشار أحمد علي عبد الرحمن النائب الأول لرئيس محكمة النقض قد قضت في يناير الماضي بنقض (إلغاء) كافة الأحكام الصادرة من محكمة جنايات القاهرة سواء بالإدانة أو البراءة في قضية الرئيس السابق حسني مبارك وجميع من معه من متهمين وإعادة محاكمتهم جميعا من جديد أمام إحدى دوائر محكمة جنايات القاهرة غير التي سبق وأن أصدرت حكمها في القضية.. حيث قبلت محكمة النقض الطعون المقدمة من مبارك والعادلي كما قبلت المحكمة الطعن المقدم من النيابة العامة في القضية وأمرت بإعادة محاكمة جميع المتهمين.
    وبموجب حكم محكمة النقض فإن إعادة المحاكمة ستشمل كلا من الرئيس السابق حسني مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه السابقين هم كل من اللواء أحمد رمزي رئيس قوات الأمن المركزي الأسبق واللواء عدلي فايد مدير مصلحة الأمن العام الأسبق واللواء حسن عبد الرحمن رئيس مباحث أمن الدولة الأسبق واللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة الأسبق واللواء أسامة المراسي مدير أمن الجيزة الأسبق، واللواء عمر فرماوي مدير أمن السادس من أكتوبر الأسبق عن وقائع قتل المتظاهرين السلميين أثناء ثورة يناير.
    كما ستشمل إعادة المحاكمة أيضا الرئيس السابق نفسه ونجليه علاء وجمال مبارك ورجل الأعمال حسين سالم عن وقائع الفساد المالي وإستغلال النفوذ الرئاسي وتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل.
    وكانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت قد سبق لها وأن قضت بمعاقبة مبارك والعادلي بالسجن المؤبد، بعدما أدينا بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات الشروع في قتل آخرين خلال أحداث ثورة 25 يناير.. وببراءة كل من اللواء أحمد رمزي واللواء عدلى فايد واللواء حسن عبد الرحمن واللواء إسماعيل الشاعر واللواء أسامة المراسي واللواء عمر فرماوي مما أسند إلى كل منهم من اتهامات وردت في الدعوى الجنائية.
    كما تضمن حكم محكمة الجنايات انقضاء الدعوى الجنائية ضد كل من الرئيس السابق مبارك ونجليه جمال وعلاء مبارك ورجل الأعمال حسين سالم بشأن ما نسب إليهم من استغلال النفوذ وتقديم عطية 'رشاوى' وجنحة قبولها، بانقضاء المدة المسقطة للدعوى الجنائية وذلك في قضية استخدام مبارك ونجليه للنفوذ الرئاسي في تمكين حسين سالم من الحصول على مساحات شاسعة من الأراضي المتميزة بمنتجع شرم الشيخ نظير الحصول على قصور وفيلات على سبيل الرشوة.
    وبرأت المحكمة حينها مبارك مما أسند إليه من جناية الاشتراك مع موظف عمومي بالحصول لغيره دون وجه حق على منفعة من عمل من أعمال وظيفته وجناية الاشتراك مع موظف عمومي في الإضرار بمصالح وأموال الجهة التي يعمل بها وذلك في ما يتعلق بتصدير الغاز إلى إسرائيل بأسعار زهيدة تقل عن سعر بيعها عالميا


    -------------------



    تحذير من موافقة مرسي على إرسال مجاهدين للكويت والسعودية والإمارات كما حصل في سورية
    حسنين كروم
    2013-02-20


    القاهرة - 'القدس العربي'

    كل الأحداث تدفع إلى مزيد من الارتباط والفوضى، وإلى قرب صدامات دموية نتيجة الأهداف الغامضة التي يسعى الإخوان المسلمون إلى تحقيقها، بمن فيهم الأحزاب والقوى الإسلامية الأخرى، وهي حالة الفوضى والغموض التي تتميز بها قرارات الرئاسة.
    وقد واصلت صحف أمس نشر المزيد من فوضى هذه القرارات والخطوات، ايضا تواصلت عمليات الاعتصامات والمظاهرات في اكثر من محافظة، وقرار القاضي المنتدب في قضية أرض الطيارين بإحالة أحمد شفيق وبناته إلى محكمة الجنايات، ومواصلة حزب النور مهاجمة الرئيس والإخوان بسبب إقالة خالد علم الدين القيادي السلفي من منصبه كمستشار للرئيس لشؤون البيئة، ورد الرئاسة الذي أعاد التأكيد على الاتهامات الموجهة لخالد بارتكاب مخالفات، وقيام الأهالي في قرية الأخيوة بمحافظة الشرقية بقتل اثنين من البلطجية وسحلهم رداً على قتلهم أحد شباب القرية بعد اختطافه وطلبهم فدية من والده رفض دفعها.
    وإلى بعض مما عندنا:

    توتر بين الرئاسة والجيش بسبب رسالة غامضة

    أصدرت رئاسة الجمهورية بيانا عن ارسال الرئيس برسالة إلى وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي كانت نموذجاً للغرابة، إذ وجه إليه الشكر على الجهد المتميز الذي بذله الجيش لتأمين القمة الإسلامية الثانية عشرة التي عقدت في القاهرة، ومن المعروف أن القمة عقدت يومي السادس والسابع، أي مر على انتهائها اثنا عشر يوما لأن رسالة الشكر مرسلة للسيسي بتاريخ التاسع عشر، وكان واضحاً، انها تعكس حالة قلق أو فلنقل خوفا ورعبا من الرئاسة ومكتب الارشاد، مما يمكن أن يحدث، وبالتالي يبالغان في إظهار المودة للجيش، بعد الضجة التي حدثت في أعقاب تسريب إشاعة ان الرئيس سوف يقيل وزير الدفاع، ثم نشر تصريح لمصدر عسكري بأن هذا خط أحمر، وأن الرئاسة والإخوان يلعبون بالنار، ولم يتم الكشف لا عن اسم مصدر الخبر الأول ولا اسم المصدر العسكري، وتلا ذلك نفي الرئاسة وتقديرها للسيسي وقادة الجيش، ثم تلا بيان الرئاسة، نفي المتحدث العسكري أن أحداً أدلى للصحف بأي تصريحات، وكان ذلك كله كافياً، فلماذا يقوم الرئيس بارسال رسالة شكر على تأمين مؤتمر انتهى من اثني عشر يوماً، ولم يشكر وزير الداخلية لأن الشرطة قامت بعملية تأمين كبيرة وكذلك المخابرات العامة.
    اللهم إلا إذا كان الهدف هو تهدئة هذه العاصفة مؤقتاً والبحث عن طريق آخر يضمن سيطرة الجماعة على الجيش، وإقالة السيسي وكبار القادة، بعد فشل أول بالون اختبار، وكان ملفتاً أن جريدة حزب الإخوان 'الحرية والعدالة' تجاهلت امس نشر رسالة الرئيس للسيسي، وقبلها يوم الثلاثاء تجاهلت نشر أي شيء عن الأزمة مما يعكس موقفاً من الحزب، هذا وقد أخبرني صديقنا وزميلنا الرسام الموهوب عمرو سليم، في 'الشروق'، بأنه اثناء سيره في الشارع شاهد شخصاً يقرأ في جريدة عن تسريبات إقالة وزير الدفاع، وزوجة تقول لزوجها: زهقانة، قوللي نكتة: قال لها، مرة واحد نفخ بالونة اختبار ففقعت في وشه.

    مظاهرات في بورسعيد
    تطالب بالقصاص لاربعين قتيلا

    والقرار الثاني الذي أصدره الرئيس وأظهر مدى الفوضى والارتباك، انه لتهدئة العصيان والمظاهرات في بورسعيد، أصدر قرارا بتحويل مبلغ سنوي قدره أربعمائة مليون جنيه وتخصيصها للتنمية في محافظات القناة بورسعيد والإسماعيلية والسويس، وطلب من مجلس الشورى إعداد قانون لإعادة بورسعيد مدينة حرة، وجاءه الرد بمظاهرة هائلة رفضت العروض، وأكدت على القصاص للأربعين من أبناء المدينة الذين قتلوا، أثناء المظاهرات وتشييع الجنازات.
    أيضاً، فقد عقد قادة جبهة الانقاذ مؤتمرا وتم الإعلان فيه عن رفض أي حوار مع الرئيس والإخوان إلا بعد الاستجابة لشروطها وهي حكومة إنقاذ تجري الانتخابات، وإقالة النائب العام وتعديل الدستور.

    ارتفاع في الاسعار وازمات تلاحق حكم الاخوان

    والى القضية التي أجلنا الإشارة إليها أكثر من مرة - ألا وهي تشاؤم قطاعات كبيرة من الشعب من الإخوان المسلمين، واعتبارهم نحساً وشؤماً على البلاد والعباد، ومن سخرية الأقدار أن الذين رفعوا شعارات - نحمل الخير لمصر، وانتخبوا أصحاب الأيادي المتوضئة والإسلام هو الحل، أصبح الناس يرونهم شؤماً كشؤم البومة وصوت الغراب، لأنهم لم يروا أي خير على أياديهم، وإنما كوارث متلاحقة وفوضى تنتشر كالنار في الهشيم، وتكالب على مغانم السلطة ومناصبها كتكالب الثعالب على حظيرة دواجن وارتفاعات متواصلة في الأسعار وحوادث وأزمات خانقة في السلع الاستراتيجية، بحيث استدعت هذه الحالة تحقيقاً طريفاً نشرته جريدة 'المسلمون' الدينية المستقلة - في عددها يوم الاثنين قبل الماضي أعدته زميلتنا ريهام سعيد، جاء فيها: 'ارتبط اسم الرئيس محمد مرسي بالرقم 13 فمنذ إعلان ترشيحه لانتخابات الرئاسة كان رقمه 13 في كشوف المرشحين لرئاسة الجمهورية، ومع بدء عام 2013 توالت الكوارث فهل النحس هو السبب الرئيسي لوقوع تلك الكوارث أم انه الإهمال وتولي غير ذوي الكفاءة لمناصب؟ وهل عرف الإسلام النحس، وهل هو غضب من عند الله عز وجل كما فعل بقوم عاد، ووصف النائب السابق بمجلس الشعب المنحل حمدي الفخراني الرئيس مرسي بالرجل النحس'.

    الاعلام يضخم سلبيات
    الكوارث في زمن الاخوان

    وسألت ريهام عضو الإخوان الدكتور عبدالحي الفرماوي، أستاذ التفسير وعلوم القرآن رأيه عن هذا الاتهام، فقال: 'النحس صنوان التشاؤم، والذين لا يحبون البلد، ولا الحكومة الموجودة الآن، ويتمنون لها الوقوع في الأخطاء بأي شكل ويندبون ويشكون في الاتجاه الإسلامي ويلصقون به كل وسائل الايذاء والإفساد.
    وما يحدث الآن جزءان، جزء بفعل فاعل مثل قطار البدرشين وجزء آخر قضاء وقدر، حيث أن أيام المخلوع كانت توجد حوادث وكوارث، ولكن كانت هناك تعليمات للإعلام ألا يتحدث عنها، أما الآن فوسائل الإعلام جعلت الناس في رعب، وأن الحوادث كثيرة، وتبحث عن حوادث تتحدث عنها وتضخمها، وأن الحكومة والإخوان هم المسؤولون عنها، وأن نحسهم هو السبب الرئيسي فيها، ولكن كل الحوادث سببها الإهمال في عهد المخلوع، كما أن جبهات التخريب لا تترك للرئاسة فرصة، ونجحت في أن تشغلها عن قضاياها، وفي مشكل لا حصر لها من المضللين والكاذبين والذين يريدون الخراب للبلد، وأوصلت للناس أن الحكومة سب النحس'.

    في غياب التفكير العقلي
    تسيطر فكرة النحس على الناس

    والملفت هنا، تعمده تغيير وتبديل الحقائق، ذلك أن التقرير الفني المعلن عن حادث قطار البدرشين نفى تماماً كل ما قيل انه مدبر، كما انه لم يحدث بداًَ أن تم إخفاء أي حادثة سواء في عهد مبارك، أو السادات أو خالد الذكر، لأنها ليست حوادث وقعت في قواعد عسكرية مثلاً، أو متعلقة بمواقف سياسية، بل أن كانت الدنيا تنقلب رأساً على عقب في عهده إذا وقعت حادثة من هذا النوع، كما حدث في غرق الباخرة دندرة، في نهر النيل قرب المنيل، لدرجة انها تحولت إلى مثل شعبي تم استخدامه لسنوات، عندما كان أي شخص يهدد الآخر فيقول له: ده أنا حاخليها دندرة.
    لكن الطريف في الأمر، أن عدداً من علماء الدين أكدوا أن حكم الإخوان ليس نحساً فقط، بسبب كثرة الحوادث انما سوف يرسل عليهم ربك ريحاًَ صرصراً عاتية، إذ جاء في التحقيق: 'يقول د. علي ليلة أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس إنه في غياب التفكير العقلي تسيطر فكرة النحس في المجتمع خاصة في الريف والمناطق غير المتحضرة، كما أن الحوادث ظهرت بكثافة عالية في فترة الإخوان نتيجة العقلية التقليدية ويربط الناس بين مجيء الإخوان والمشاكل، أن جزءاً من ذلك أن العقلية الإخوانية عقلية تقليدية ومنطوية على نفسها لا تتيح للكفاءات الأخرى أن تعمل ولا تستعين بالكفاءات الموجودة، ويذكر أن تشرشل في الحرب العالمية الثانية قال أتحد مع الشيطان من أجل الانتصار، فهم يتعاملون مع مجموعة أنصاف عقول، ومن الطبيعي حدوث الكوارث، يقول د. عبدالستار فتح الله عضو بالمجمع الفقهي بمكة المكرمة والهيئة الإسلامية العالمية، ان الأيام النحسات صعبة، عذب الله بها الكفار المنحرفين حيث سلط الريح على قوم سيدنا هود 'إنا أرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في يوم نحس مستمر' فبذنوبهم وكفرهم صارت أيام شؤم والناس تتشاءم من تولي شخص منصباً، حيث يقول الرسول - صلى الله عليه وسلم - الشؤم في ثلاثة: المرأة، والفرس، والدار، ويأتي نتيجة وقوع كوارث وحوادث معينة في وجود شخص ما فيتشاءم منه الناس بأنه لا يأتي منه الخير، وربما يكون الأمر هو إسناد الأمر إلى غير أهله وعدم استخدام أصحاب الخبرة والكفاءة وهذا من علامات الساعة فإذا ضيعت الأمانة لا تنتظر خيراً'.
    طبعاً، طبعاً، وهكذا صدر حكم ربك على الإخوان عقاباً لهم على نحسهم علينا، وإن شاء الله تعالى ستتجه الريح الصرصر، إليهم في بيوتهم ومقاراتهم بادئة بمقر مكتب الإرشاد، لتريحنا منها، فهذه مشيئة ربك، ولا راد لقضائه، وإذا أراد شيئاً قال له، كن فيكون، فاللهم ارحنا من هذا النحس الذي أصاب البلد التي ذكرتها مرارا في كتابك العزيز، آمين، آمين، دعاء مقبول إن شاء الله.

    حسد المعارضة للاخوان

    أما الجانب الآخر لحكاية نحس الإخوان أن بعضهم كانوا يفسرون سبب الهجوم عليهم بأنه نوع من الحسد عليهم بسبب النجاحات التي حققوها ويحققونها، لدرجة أن الرئيس نفسه في إحدى خطبه قال لمعارضيه، موتوا بغيظكم، وفي جريدة 'عقيدتي' الدينية بعددها الصادر أول امس - الثلاثاء - نشرت تحقيق لزميلنا محمد سرحان عن أول اكتشاف علمي للحسد، من الممكن أن يستفيد منه الإخوان لمواجهة اتهام المعارضين لهم بالنحس، بأنهم حساد وعليهم الاستحمام، جاء في التحقيق: 'إعجاز علمي جديد للقرآن والسنة تحقق على أيدي المسلمين، فقد توصل الدكتور 'هيروش موتو ياما' عميد معهد علم النفس الديني استاذ علم وظائف الأعضاء وعلم النفس بطوكيو باليابان الى أن الحسد الذي جاء في سورة 'الفلق' بالقرآن الكريم وعلاجه في السنة النبوية حقيقة علمية دامغة، فقد توصل 'هيروش موتو ياما' إلى أنه توجد بؤرة بين العينين تكون أكثر انتاجاً للطاقة ونشاطاً في بعض الأشخاص الذين يتميزون بالانطواء النفسي وكثرة التأمل العقلي 'حاقد يتمنى زوال النعمة من الآخرين' كثيري القلق وفي تأملات عقلية دائمة يحسبون فيها ما في أيدي الناس وقد أطلق على هؤلاء اسم العائنين أو الحاسدين، إن التأملات الفعلية الكبيرة لدى العائن تؤدي إلى انطلاق أشعة منه ترتبط بالشكل الذي يفكر به العائن أو الحاسد وتكون هذه الأشعة أو الطاقة على نفس الشفرات الموجودة في الجهاز العصبي للمعين أو المحسود، وبالتالي يحدث التأثير الضار والخلل في جسم المنظور أو المحسود، وقد أجرى العالم الياباني بحثه على عدة أفراد اختارهم بعد أن تلاحظ لديه أن هؤلاء يمكن أن تخرج منهم أنواع من الطاقة تجاه الآخرين وسماهم في بداية تجاربه التي استمرت ثلاثين عاماً 'أناساً لهم القدرة على أمور نفسية' ثم سماهم بعد ذلك العائنين.

    علاج الحسد بالاغتسال والوضوء

    عن علاج الحسد بما جاء في السنة النبوية المطهرة بأن يغتسل العائن أو يتوضأ حيث يقول الدكتور 'خمساوي أحمد خمساوي' الاستاذ بكلية الزراعة بجامعة الأزهر لقد ثبت علمياً نجاح الحديث النبوي في التخلص من عواقب الحسد وأضراره على المعين المحسود، فالماء يتكون من عنصرين هما الهيدروجين والأوكسجين والماء قطبي تكون إحدى الذرات عليها شحنة سالبة والأخرى، تكون عليها شحنة موجبة، في حالة تطبيق ذلك بغسل العائن اغتسالا كلياً أو بالوضوء كما جاء في الحديث النبوي الشريف نجد أن العائن إذا ذكر بخطئه وطلب منه أن يغتسل فإن نيته ستتغير وتصدر منه موجة أو أشعة من البؤرة التي بين عينيه غير الأولى التي أصابت المنظور أو الشخص المحسود، وعند مرور الماء على وجهه يحمل هذه الطاقة بهذه الشفرة الجديدة فيصلح الجزء المصاب من الإنسان المحسود، عن السيدة عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت 'كان يؤمر العائن فيتوضأ ثم يغتسل منه المعين'.
    وهكذا، فان مشكلة الإخوان الآن مع قادة جبهة الانقاذ الوطني، هي إقناعهم بخطأ حسدهم لهم والاغتسال، أو الوضوء ثم الحصول على هذا الماء ليتوضأ منه الإخوان ويغتسلوا.
    ولا نعرف ان كان رئيس حزب الحرية والعدالة الدكتور سعد الكتاتني أثناء اجتماعه من أربعة أيام مع كل من الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور، والدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد في منزل البرادعي، قد طلب منهما الاغتسال في الحمام بعد اعترافهما بالخطأ وحصل على الماء، للوضوء أو الاستحمام به هو وقادة الجماعة أم لا، قبل بحث مطالب الانقاذ بإقالة الحكومة والنائب العام، أم لا، وهل سيكرر نفس العملية مع عمرو موسى وحمدين؟

    قناة 'مصر 25 '
    والاستحمام واكياس السكر

    لكن المفاجأة كانت في الفنان اسماعيل ياسين، في بابه اليومي - هرتلة - بالصفحة الثالثة من جريدة 'الصباح' لأنه أثار في نفس اليوم موضوع الاستحمام والإخوان بقوله: 'قررت يوماً، على غير عاداتي أن أغامر وأجرب فكرة 'الاستحمام' فقيل لي لا بد أن استأذن من '...' فلم أفهم مغزى الكلام وهل لابد لي من الاستئذان؟ فقيل لي إن 'مجلس' مصر هناك ولا يفتح شيئاً ولا يغلق إلا ولديهم عليه رقيب عتيد وعلى ما يحدث في مصر من أول الاتحادية، حتى العشوائيات، وذات يوم دعكت المصباح فخرج لي مارد من الجن فطلبت منه ضرورة تغيير النائب العام وتعيين جديد طبقاً لقواعد قانون السلطة القضائية فتغير لون العفريت وارتبك وتهدج صوته وقال سأعود لاستئذان 'المرشد' فعرفت الحكاية، فقذفت بالمصباح إلى 'مزبلة التاريخ' حيث اتضح أن 'قصر المقطم' قد أخون حتى الجن ولم يعد هناك مع الانس والجن أمان، فبأي آلاء ربكما تكذبان، وحينما لم يحصل ابني في الإعدادية على مجموع مناسب في نصف العام الاول قررت معاقبته بمشاهدة قناة 'مصر 25 ' مع مراعاة التجديد في الميعاد، فعاتبني ابني لأنني ادرت مرحلة نصف العام الأول بمنتهى الرداءة وقلة الكفاءة ومع صمتي أمام عتابه يبدو أن ذلك أعطاه الفرصة ليقذف جهاز التليفزيون بزجاجة مولوتوف فانفجر وانفجرت معه قناة الإخوان فكانت المفاجأة أن وجدنا بين حطام التليفزيون زجاجتي زيت و3 أكياس سكر وشيكارة أرز مع اقتراب الانتخابات'.

    'التحرير': هل حقاً جاء الوقت الذي
    يضحك فيه العالم على رئيس مصر؟

    وعودة الى الرئيس محمد مرسي ومعاركه التي يثيرها بقراراته وتصريحاته ومواقفه وتؤدي إلى عواصف سياسية متجددة، بحيث باتت تسبب مشكلة للإخوان لدرجة ان جريدتهم 'الحرية والعدالة'، توقفت عن الدفاع عنه إزاء الكثير من الهجمات التي يتعرض لها شخصياً، أما المعارضون، فقد ازدادوا عنفاً لتوافر مبررات كثيرة للهجوم عليه وعلى الجماعة معه، لدرجة ان المستشار والقاضي أشرف البارودي المنتدب للعمل في دبي أغلق عليه باب مكتبه وبكى وأرسل مقالا بسبب بكائه إلى جريدة 'التحرير' ونشرته له يوم السبت، ومما قاله فيه بعد ان مسح دمعتين فقط لا غير. 'اللهم إني لا أسألك رد القضاء، ولكن أسألك اللطف فيه، هل حقاً جاء الوقت الذي يضحك فيه العالم على رئيس مصر؟ إحساس بالحرج يملؤني، يغرقني يصل إلى درجة الصدمة، كيف يمكن للأيام أن تدور علينا وعلى بلدنا الغلبان سيىء الحظ إلى هذا الحد، لأ وكمان بعد ثورة! وإذا كان السيد الأخ قد أثار بالأمس البعيد كل هذا الضحك، وهو مجرد أخ واحد، فما بالك إذا كانوا اليوم إخواااان!! تذكرت كيف كان العقيد القذافي يحدق في السقف باستمرار وكأنه ينتظر الإلهام، وكيف أن رئيسنا اليوم يحدق في ساعته باستمرار وكأنه ينتظر الترام! بل ولا يستنكف سيادته في راحة تامة وسلام مع النفس يحسد عليها ان يمد يده أمام كاميرات العالم ليعبث في 'مواضع' من جسد سيادته طلباً للحصول على أقصى 'وضع' ممكن من الراحة دون اعتبار أو احترام للمكان أو للسيدة الجالسة بجواره، ظناً منه أن أحداً لا يلاحظ وكأنه جالس بالجلباب على المصطبة على باب بيتهم في قريته في الزقازيق، والعادة تحكم! أتحداك يا رئيس مصر أن تخرج علينا لتقول بأعلى صوتك 'أنا رئيس مصر وليس محمد بديع ولا خيرت الشاطر'، قل لي كيف كان شعورك وقد خرج الناس في مدن القناة عن بكرة أبيهم يقيمون حفلات غنائية ومهرجانات رياضية وكأنهم يخرجون لعبدالناصر في عام 1956، الفرق أنهم خرجوا له حباً واحتراماً وخرجوا عليك رداً على قرارك فرض حظر التجول بهتافات امتلأت بالشتائم والإهانات، كيف قبلت ذلك على نفسك يا رجل؟! أقسم بالله لو كنت مكانك لما احتملتها ولا للحظة واحدة، ولقدمت استقالتي فوراً، إما أن أكون رئيساً تحترم قراراته، وإما أن لا أكون رئيساً على الإطلاق، ولكنك لا تملك حتى الاستقالة إلا بإذن!!
    أقول لك إني كمصري لا أقبل على نفسي ولا على بلدي أن يكون رئيس مصر مرؤوساً لآخرين، أياً كانوا، لأن ما تعتبره وفاء أعتبره غشاً، وما تعتبره ولاء لما هو غير شعب مصر ليس إلا خيانة عظمى، ولن ينفعك في حالك المزري هذا أي قوانين تحميك من الإهانة، فإذا كان هناك قانون يجرم إهانة رئيس مصر، فتأكد كذلك ان هناك ايضاً قانونا أقوى وأشد يجرم إهانة الرئيس، لمصر!'.
    وأجهش أشرف في البكاء مرة ثانية وطلب مني تفسير بعض إشاراته للقراء نيابة عنه، وحكاية نظر الرئيس في ساعته، حدثت مرتين أثناء المؤتمر الصحافي الذي عقده في المانيا مع رئيسة وزرائها الجميلة انجيلا ميركيل.
    وأما إشارته إلى العبث في مواضع من جسده فحدثت اثناء لقاء له في القاهرة من أشهر مع كريستين لاغارد، رئيسة البنك الدولي.

    الجهاد في الإسلام..
    هل يشمل القتال ضد الحكام
    والشعوب الإسلامية؟!

    ويوم الأحد، ترك زميلنا في الوفد علاء عريبي الذي لا يطيق الجماعة ولا الرئيس، ما أثاره أشرف واهتم بقضية أخرى هي: 'الرئيس محمد مرسي مطالب بأن يعلن لنا ما الذي يفهمه عن الجهاد بمعنى آخر د. مرسي عليه أن يعرف لنا الجهاد في الإسلام، هل يشمل القتال ضد الحكام والشعوب الإسلامية أم أن القتال فيه يوجه للغازي والكافر فقط؟
    إفراجه عن جميع من يؤمنون بجهاد المسلم ضد المسلم من أبناء وطن أو بلدة أخرى وأيضا إدانة الرئيس مرسي لاستعانة حكومة مالي بالجيوش الافريقية والفرنسية لصد زحف تنظيم القاعدة الذي يحتل شمال مالي، وما دفعنا كذلك لمطالبة د. مرسي بتوضيح موقفه فتح الباب لشباب جماعة الإخوان المسلمين للسفر إلى سورية للقتال في صفوف المعارضة ضد الرئيس بشار واحتسابه المقتول هناك ضمن الشهداء.
    ما يقلق وينذر بالشؤم أن اعتقاد الرئيس مرسي وجماعته بهذا المفهوم الدموي للجهاد سوف يحول البلاد الى مفرخة لتصنيع وتصدير المجاهدين في سبيل الله تعالى، وارسال العشرات من المجاهدين المصريين لقتل الليبراليين العلمانيين الديمقراطيين الاشتراكيين الناصريين في الكويت أو الإمارات او السعودية والعمل على تطبيق شرع الله وإقامة أركان الإمارة الإسلامية'.

    'المصري اليوم': لو أراد
    مرسي لنفسه حكماً ملكياً لفعل

    أما زميلنا وصديقنا حمدي رزق فانه في ذات اليوم اهتم بما يكر فيه الإخوان والرئيس من احتمال تحويل مصر إلى ملكية وتنصيب مرسي ملكاً، فقال في 'المصري اليوم': 'قال الدكتور أحمد عارف المتحدث باسم جماعة الإخوان من على منصة مليونية 'لا للعنف'! لو أن محمد مرسي رئيس الجمهورية أراد لنفسه حكماً ملكياً لفعل، لكنه لا يريد ذلك! لأنه مؤمن بتداول السلطة، الله يفتح عليك يا عارف أفندي، أعدي يا مولنا، سمعنا لو ان مرسي أراد لنفسه حكماً ملكياً لفعل بإسلام يا عارف، كنت عارف ومخبي، عارف وساكت لا حول الله، آسفين يا ريس أسأنا الظن بالرئيس السكرة الذي رفض أن يكون ملكاً، خيب الظنون جميعاً، طلع جمهوري مؤمن بتداول السلطة، الرئيس رغم حقه الملكي في حكم مصر وهذه الأنهار تجري من تحته رفض الملكية رغم ان مجموعه في الانتخابات الرئاسية يؤهله للكلية الملكية، الكبير كبير فعلا والنص نص نص، قول يا عارف قول يا اللي كلامك حكم، ما هي ناقصاك، المنصة ناقصة خطباء خلصنا من ياسر بتاع الاتحادية طلع لنا عارف بتاع المقطم، كل مليونية تنجب خطيباً أريباً، الدكتور عارف صك المتظاهرين العزل 'مليونية لا للعنف' على قفاهم، الرئيس لو أراد لنفسه حكماً ملكياً لفعل، تهليل، تكبير، لو أرادها ملكية أخرتها ملكية، آه يا قلبي يا كتاكت ياما انت مليان وساكت، سا عارف، الزرافة في جنينة الحيوانات لما سمعت كلامك لوت بوزها وعافت الطعام وطلبت نقل المليونيات الملكية أمام الاتحادية'.

    'المصري': قيمة ونزاهة
    واستقامة الدكتور محمد مرسي

    لا، لا، هذه هجمات مغرضة أدت هي وغيرها إلى إثبات نزاهة الرئيس أو كما قال يوم الثلاثاء زميلنا السابق في 'الأهرام' محمود معوض وكاتب عمود يومي - تحت عنوان - من القلب - في 'المصري': 'ورغم كل شيء إلا أننا لا بد أن نعترف أن الفضل في إثبات نزاهــــة الرئيــــس يجب أن ينسب إلى الحملة ضد الرئيس وأنا ما زلت متمسكاً بما قلته من أن الرئيس متهم إلى أن تثبت براءته، وهاهي الأيام تثبت كل يوم انه بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب، لكن عندما يكون هناك رافضون للرئيس على طول الخط، قد تعلمنا في الإعلام انه لا يفل الرفض المطلق إلا بالتأييد المطلق، حتى ولو أدى الأمر إلى أن يكون الثمن هو اتهامي بأنني أنافق الرئيس، وأنا في الحقيقة أتشرف بأن أكون منافقاً للرئيس في وزن ومقام وقيمة ونزاهة واستقامة الدكتور محمد مرسي'.
    وهكذا عرفنا لأول مرة اننا لم ندرس شيئاً حقيقياً في قسم الصحافة الذي تخرجنا ولم نتعلم شيئاً طوال عشرات السنين من ممارسة المهنة وتأليف الكتب وعمل الابحاث، ولا اكتسبنا خبرات من العمل السياسي السري والعلني، لأننا لم ندرس نظرية الرفض المطلق يلزمه تأييد مطلق، وأن النفاق شر ما بعده شرف؟
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ألهذا الحد يتحول من ناصري في 'الأهرام' الى المزايدة على الإخوان أنفسهم؟!

    'الوطن': يا عمر مرسي كنت
    أتوقع أن ترفع عن أبيك الحرج

    لدرجة أنه في نفس اليوم - الثلاثاء - قال زميلنا الإخواني المتطرف أحمد عز الدين في جريدة 'الوطن' بعد ان شعر بالحرج من موضوع تعيين ابن الرئيس عمر في شركة الطيران: 'يا عمر مرسي، كنت أتوقع أن ترفع عن أبيك الحرج فلا يكون هو من يمنعك عن حق هو لك، أما وأنك لم تفعل فقد كنت أتوقع ان يمنعك الرئيس لا باعتباره والدك ولكن باعتباره الحاكم المسؤول الذي يريد تجنيب المجتمع الخوض في مثل هذه الأمور والانشغال بها عما هو أهم، يا آل مرسي، تحلوا بالورع ودعوا الحلل مخافة الوقوع في الشبهة لعلكم تسلمون من ألسنة الناس'.

    مرسي ماض في ترسيخ
    دولة العدالة والحرية والقانون

    ونعود من جديد إلى 'المصريون' لنكون مع زميلنا هشام يوسف، وهو يقول مدافعاً عن مرسي: 'أطلقوا العنان لصبيانهم وغلمانهم لوصم الرئيس بـ'الفاشل' هم الفاشلون بامتياز، بينما يبدو الرئيس محمد مرسي ذلك المحترم ماضياً في ترسيخ دولة العدالة والحرية والقانون دون أن يأبه بمن يسبه، ولا يهتم بمن يهاجمه، أو يتطاول عليه لأنه يريد أن يتعلم الشعب الحرية المسؤولة وأدب الحوار والاختلاف وأسأل بعض الوطنيين الذين انضموا لحملة مباخر جبهة الخراب ويهاجمون الرئيس بقصد أم غير قصد، ماذا فعلتم لمساندة مصر ورئيسها الدكتور في مواجهة أجهزة الدولة العميقة التي ترفض فكرة وجود رئيس منتخب طاهر اليد رئيساً؟!
    ما دوركم الداعم للوطن ورئيسه في مواجهة ضباط أمن الدولة السابقين ومعهم حوالي مائتي ألف بلطجي مسلحين ومدربين ومنتشرين؟!
    بماذا ساندتم الدكتور محمد مرسي في حربه لرجال مال المخلوع الفاسدين ومعهم سدنة إعلامهم الفلولي؟! كيف واجهتم سلوك بعض أفراد الشعب الذين يسرقون الوقود لبيعه في سيناء ثم تهريبه لمعبر كرم أبو سالم الإسرائيلي، أو بيعه لسفن عملاقة جاثية بعرض البحر؟! وماذا فعلتم لتطهير الجهاز الإداري لدولة الذي يحتاج هو الآخر ثورة على الفساد الرتابة؟! كلمتي للفاشلين: غداًَ ستتحسسون مكانكم في مزابل التاريخ فالمعركة طويلة وطوبي لمن يضحك على الأخير، والشعب الذي يصبر على مهاترات الفاشلين وهياج المتحولين وصراع المفسدين وأراجيف المبطلين، قادر على أن يدوسهم جميعاً بأحذيته وإن غداً لناظره لقريب بعدما ستشرق شمس الحرية على وطني! إنما من يضحك اكثر من يضحك في النهاية!'.
    ثم قهقه هشام يوسف، لأنه خدع القراء بأن أخبرهم أن السولار يتم تهريبه إلى إسرائيل، لأن الاتهامات بأنه يتم تهريبه على غزة.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-02-2013, 09:35 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    ثروت الخرباوي لـ الوطن:

    تشاهدون قريباً نهاية الفيلم الإخواني «الصعود إلى الهاوية»



    2013/01/12 08:09 م



    لم أخترق «سر المعبد» الذي كنت أعتقد أنني فيه أتعبد.. نعم المجالس أمانات لكن في الأمور الخاصة وقد رأيت أن أقول للأمة كلمتي

    «الإخوان المسلمون» يمارسون مع الأمريكيين «خبث الفلاحين» وليت علاقتهم بهم تتوقف عند حد علاقة فارس بفرس!

    مليشيات الإخوان تدربت في غزة وخان يونس مع «حماس» وفي وادي أرحب باليمن وفي السودان

    الحرس الثوري لن يرى النور أبداً فالمصريون لن يبلعوه مهما كان التحايل

    نموذج العميد حسنين الذي تحدثت عنه في «سر المعبد» منتشر بالجيش المصري الذي لم يتم اختراق معظمه

    أبشروا بانهيار قريب للجماعة في 2013.. فكرةُ الثلج لا تنحدر إلا من مكان مرتفع والمصريون كما النيل في هدوئه.. وأيضا في فيضانه

    «التقية» عقيدة راسخة في ضمير الإخوان ويمارسونها مع الأمريكيين فيقولون لهم ما لا يفعلون

    مصر مقبلة على ثورتين إحداهما «جياع» والأخرى من الثوار الذين يريدون استكمال أهداف الثورة

    الخروج من الجماعة مسألة شديدة الصعوبة فالطير المحبوس في قفصه لا يستطيع أن يحلِّق متى ما فُتحت له الأبواب

    من يقرأ السياسة الأمريكية بطريقة «برايل» يعرف أن مقابلة ماكين لبعض قادة المعارضة المصرية رسالة للإخوان مفادها: لدينا البديل إن لم تلتزموا

    الجيش حتى الآن على الحياد لكنه سيتدخل إن ساءت الأمور خوفاً من إسالة الدماء

    أحترم رغبة الهلباوي وحبيب ونوح وغيرهم في عدم البوح بكل شيء فهناك طموحات سياسية تستدعي مواءمة سياسية

    نعم الفرقة «95 إخوان» هي الطرف الثالث الذي قتل الشهداء وأحرق الأقسام وأخرج المساجين من السجون.. واسألوا أسامة ياسين والرويني

    أحد قادة «العسكري» قال لي: شفيق هو الفائز بالرئاسة لكننا رضخنا وآثرنا السلامة كي لا تتحول مصر إلى بحيرة من الدم

    الجماعة تطبق الآن المفاهيم العسكرية قناعة منها بأن الفكرة بحاجة إلى القوة

    الإخوان المسلمون يمارسون أقصى درجات الحرب ضد كل من يخرج منها.. قتلوا البعض ولهم أساليبهم مع آخرين وخصوصاً العبد لله

    الجهاز الأمني الذي يسعى الإخوان لإنشائه بالتعاون مع أمريكا في منتهى الخطورة على بلدان الخليج وحتى على مصر

    الجماعة كانت كالقمر في عيون الناس لكنها هبطت فأظلمت المكان ورآهم الناس على حقيقتهم


    أجرى الحوار فوزي عويس:



    ضيف هذا الحوار محام يعمل في المحاماة منذ تخرجه في كلية الحقوق عام 1980 وعضو في نقابة المحامين المصرية العريقة كما أنه ممارس للكتابة الصحافية وقد بدأ حياته السياسة عضوا في حزب الوفد ثم ما لبث أن انضم للإخوان المسلمين وانخرط في صفوف جماعتهم فكان عضوا فاعلا فقياديا بارزا وتولى الدفاع عن أقطاب اخوانية عندما كانوا خلف القضبان ومنهم المرشد العام الحالي الدكتور محمد بديع، لكنه قرر الخروج من قفص الجماعة بعد صراع ثلاث سنوات مع ذاته وبعد خروجه لم يؤثر السلامة كما فعل غيره من المنشقين ورأى أن من واجبه أن يقول كلمته للأمة فقالها في كتابين أولهما «قلب الإخوان» والآخر «سر المعبد» الذي صدر أخيراً ونال شهرة كبيرة نظراً لما حوى من أسرار كثيرة مازال بعض شهودها أحياء يرزقون.
    إنه المحامي والكاتب ثروت الخرباوي الذي التقته «الوطن» فور وصوله إلى دولة الكويت ظهر أمس في حديث استدعى فيه حرارة شهر أغسطس وراح يوجه طلقاته النارية من مدفعيته الثقيلة للجماعة التي قال عنها في كتبه «عندما تنظر إلى القمر في ليلة اكتماله فإن نوره يستلب عيوننا ويخطف أفئدتنا إلا أننا لن ندرك تحت وطأة هذا النور أن القمر ما هو إلا جسم معتم شديد الظلام والوحشة كثير الصخور والحفر»، كما قال: «وجدت أن الإخوان يرفعون راية الإسلام ولكنهم في حقيقة الأمر يمارسون سلوكيات الحزب الوطني فرفضت هذه الازدواجية لأن في داخل التنظيم توجد مؤامرات وأحقاد وصراعات ومحاولة لتحقيق مصالح خاصة بعيدة كل البعد عن الإسلام».
    في الجزء الأول من الحوار أعطانا الخرباوي شيئاً مما في صندوقه الأسود فبشَّر بنهاية قريبة للجماعة وقال بأنهم الآن في رحلة الصعود إلى الهاوية وأكد أنهم يمارسون «التقية» حتى مع الأمريكيين ويتعاملون معهم بخبث الفلاحين وقال بأن مليشياتهم تدربت في غزة وخان يونس مع حركة «حماس» وفي وادي أرحب باليمن وفي السودان وأنهم يطبقون المفاهيم العسكرية وأفاض بالكثير والكثير فإلى الوجبة الأولى من حصاد الحوار مع مؤلف «سر المعبد».
    < في البداية قلت له: «المجالس أمانات» وثمة من يقولون بأنك خرجت على هذه القاعدة تحت تأثير شهوة الشهرة والمال ويتساءلون: كيف لثروت الخرباوي ألا يحفظ سر المعبد الذي كان فيه يتعبد؟
    - نعم «المجالس أمانات» في الأمور والحياة الخاصة وهذا لم أخترقه لكن المجالس لا ينبغي أن تكون أمانات إذا كان الأمر يتعلق بمصلحة الأمة، و«الإخوان المسلمون» جماعة تقدم نفسها للأمة لكي تحكمها وتهتم بالشأن العام وتعلن للناس أنها تهتم بالحرية والديموقراطية وتعدد الآراء وأن لديها الحل، ولأنني وسطي في إسلامي وأرى الجماعة تقول للأمة ذلك فقد كان واجباً عليَّ أن أقول للأمة كلمتي.

    عيون وآذان

    < لكنك يا سيدي مازلت تحكي عن أحداث وأسرار تلت خروجك فمن أين لك بتلك المعلومات التي تطلقها استناداً إلى يقين؟ وهل لك من عيون وآذان داخل الجماعة؟
    - في داخل «الاخوان» هناك بعض الأفراد ليسوا متفقين فكرياً مع الجماعة..
    < لماذا لم يخرجوا إذن من الجماعة كما خرجت أنت؟
    - هم لا يريدون الخروج.
    < ولماذا لا يريدون الخروج؟
    - لأن مسألة الخروج صعبة جداً ولا يستطيع أن يمارسها كل الاعضاء.
    < ما هي المشكلة في الخروج؟
    - المشكلة هي أن الإنسان الذي بقى طوال عمره في القفص مثل الطير لا يستطيع أن يحلق عالياً إذا ما فتحت له أبواب القفص وقد صورت ذلك في كتابي «قلب الإخوان».
    < لكنك يا سيدي خرجت من القفص وحلقت؟
    - شخصياً قضيت ثلاث سنوات في صراع نفسي حول «أخرج أو لا أخرج» إلى أن انتهيت إلى الخروج الذي لا يستطيعه كل إنسان.

    بسبب الطموحات

    < خرج من قبلك كثر وكذلك من بعدك ولا سيما كمال الهلباوي ومحمد حبيب ومختار نوح وعبدالستار المليجي والسؤال: لماذا لم يفعلوا مثل ما فعلت ولم يتجرؤوا على «الإخوان» كما تجرأت؟
    - أولا: الذين خرجوا ليسوا كثر فعندما يخرج عشرة من جماعة قوامها نصف مليون فإن نسبتهم لا شيء، ثانيا: أحترم رغبة بعض الذين خرجوا في عدم البوح بكل شيء كما فعل الدكتور الهلباوي أو محمد حبيب أو مختار نوح أو غيرهم، ذلك لأن هناك طموحات سياسية لدى البعض ولهذا قد تستدعي المواءمة ألا يصرح بكل شيء.
    > وألا يحسب للجماعة التي تتهمونها بأن العنف شعارها وأن التصفية الجسدية نهجها أنها لم تطاردكم كمنشقين عنها مهاجمين لها متحاملين عليها؟
    - جماعة الإخوان تمارس أقصى درجات الحرب ضد من خرج منها خصوصاً بالنسبة لي شخصياً.
    < تقصد أن القتل وارد في الحرب؟
    - كل الخيارات متاحة عندهم وقد فعلوا ذلك من قبل.
    < معك.. ها أنت حي ترزق؟
    - لا فالقتل مارسوه مع آخرين مثل سيد فايز الذي كتبت قصته في كتابي فكل الخيارات متاحة عندهم وهناك حروب شديدة يمارسونها ضد المنشقين عنهم كالمحاربة في الرزق مثلاً وكالمقاطعة الاجتماعية وكالهجوم عن طريق الكتائب الالكترونية وكالتصفية المعنوية من خلال الاتهامات الكثيرة التي لا أساس لها من الصحة فهم يشنون حروباً بشعة على من يخرج منهم.

    الصعود إلى الهاوية

    < في 2005 قلت: «إن لم يعالج الإخوان أخطاءهم فإن مقرهم سوف يتحول إلى متحف وسيتجاوزها التاريخ وستزداد تماثيل الشمع في لندن تمثالاً لآخر مرشد لهم». والسؤال: الآن وبعد مرور أكثر من سبع سنوات على هذا الكلام ها هم الإخوان وقد وصلوا وصعدوا إلى الحكم فهل لك أن تعترف بأنهم إما قد عالجوا فعلا أخطاءهم وإما أنك قد أخطأت بهذا الكلام وذلك بدلاً من التخويف منهم والهجوم عليهم والتنكيل بهم؟
    - ما زلت مصراً على هذا الذي قلته فالإخوان صعدوا ولكن إلى الهاوية، وهو الصعود الذي يسبق الانحدار فدائما عندما تنحدر كرة الثلج فإنها لا تنحدر إلا من مكان مرتفع وها هم وقد وصلوا القمة الآن وفي طريقهم إلى الانهيار، وقد كان ينبغي أن يصلوا إلى الحكم لكي يعرفهم الناس على حقيقتهم وقد عرفوهم فعلا وبدأت شعبيتهم تنهار.

    نهاية الجماعة

    < هل لا زلت عند توقعك بأن الإخوان سيغيبون عن المشهد وأن الجماعة سوف تستيقظ ذات يوم في النصف الأول من العام الجاري 2013 لتجد نفسها وحيدة لا داعم لها حتى من التشكيلات السلفية إذ سوف يطاح بها من خلال طوفان؟ وعلى أي أساس تبشر بهذا؟ أم أن هذه أحلام يقظة أو أضغاث أحلام؟
    - ما زلت عند هذا الكلام الذي قلت فعلاً وما أراه ليس أحلام يقظة أو أضغاث أحلام بل قراءة للواقع فمن خلال المقدمات الموجودة يمكننا الوصول إلى نتائج، فالجماعة كان لها قيمتها من قبل في عيون الناس كما القمر في عيون الناس الذين لم يهبطوا على أرضه ولكن الآن الناس هبطوا على أرض الإخوان فرأوا المكان معتما شديد الظلام ومليئاً بالحفر والمطبات فشعبية الإخوان انهارت لعدم قدرتهم على إدارة البلاد وهذه نكبة على رؤوسهم لا على الوطن فقط، فالفقر على صعيد الأداء السياسي سيلقي بهم في الهاوية ولسوف يثور الناس عليهم في العام الجاري 2013 لأن مصر تمر بأزمة طاحنة غير مسبوقة على الإطلاق والإخوان لا قدرة لهم أبداً على رفع المعاناة والبحث عن حلول.
    < كيف تقول بذلك رغم أنك سبق وتوقعت أن يحكم د.مرسي مصر لفترة أخرى؟
    - لم أقل هذا بل قلت بأن مرسي يريد ان يبقى مدة اخرى فيما يريد خيرت الشاطر ان يكون مرشح الرئاسة الاخواني القادم وقد جاء كلامي هذا في سياق حديثي عن الخلاف بين مرسي والشاطر.

    الميليشيات هي المشكلة

    < ألا ترى ان مرحلة التمكين الاخواني تتم رغم كل ما يعوق مسيرتها وانه حال تمام التمكين فلن يكون ممكنا ازاحة الجماعة عن عرش مصر ولو بعد قرنين من الزمان؟
    - هذا امر لا يمكن ان يحدث فطبيعة الشخصية المصرية مستمدة من نهر النيل الذي يجرى هادئاً لكن عند الفيضان يطيح بالكل، ففيضان النيل الشعبي المصري قادم لا محالة وكما فاض واطاح بمبارك سوف يفيض ويطيح بالاخوان الذين هم في طريقهم الى زوال مهما كانوا ولكن المشكلة ان لدى الجماعة مليشيات وجنود ولهذا سيكون هناك ما يشبه الحرب الاهلية.
    < تتوقعها حربا اهلية والكثيرون يتوقعونها ثورة جياع تلوح في الافق بوادرها وارهاصاتها؟
    - نعم ثورة الجياع ارهاصاغها موجودة وستنطلق مع الثورة الحقيقية التي تريد استكمال اهدف ثورة 25 يناير وما سيحدث سيكون خليطا بين الثورتين.

    غايتهم تبرر الوسيلة

    < قلت «إن الدكتور مرسي يعمل لصالح الاجندة الامريكية لا الاخوانية».. أليس كذلك؟
    - نعم كذلك.
    < اذن جاز لي ان أسألك: وهل من ثمة تعارض بين الاجندتين خصوصا وانت من سبق بالقول إن الجماعة حكمت مصر بناء على صفقة بينها وبين الولايات المتحدة؟
    - الدكتور محمد مرسي يحقق الاجندة الامريكية وقد لا يكون ذلك ايمانا منه بهذه الاجندة لكن ربما كان الغاية عنده تبرر الوسيلة لاجل الوصول للحكم وبالتالي فان الاجندة الاخوانية تقوم على وصول الجماعة الى الحكم.
    < هنا يفرض السؤال نفسه: وماذا بعد الوصول الى الحكم؟
    - بعد الوصول يتم تنفيذ سياسة «الخطوة خطوة» فالاخوان قادرون على المداراة ويعملون وفق «التقية» وهذا من ضمن عقيدتهم الراسخة في ضميرهم.

    الخطوة خطوة

    < تقصد ان في عقيدتهم الراسخة جواز ان «يقولون ما لا يفعلون»؟
    - نعم ان «يقولون ما لا يفعلون» فهم يتبعون سياسة «الخطوة خطوة» في سبيل تنفيذ مخططهم وانظر الى المقابلة التي تسربت اخبارها في ما بين قيادات اخوانية كبيرة وبين رئيس المخابرات الايرانية فالاخبار التي تسربت قالت انهم سوف يستعينون بايران سرا لانشاء جهاز امني يتبع الرئاسة يكون بديلا للمخابرات العامة وللامن الوطني حيث ان الجماعة لا تثق في الجهازين ولهذا يريدون جهازا بديلا وفي سبيل هذا سوف يتعاونون مع ايران وهذا الامر يقع في اطار المحظورات الامريكية لكنهم يسعون الى تحقيق ما يريدون سرا.

    لعيون الأستاذية

    < هل ترى ثمة خطورة لمثل هذا الجهاز على بلدان الخليج؟
    - سيكون في منتهى الخطورة عليها لان الاخوان جماعة لا وطن لها فهي لا تؤمن بالوطنية ولا بالقومية العربية بل تؤمن بأنها وبحد ذاتها امة وعليه فان ايمانها بنفسها اعلى من ايمانها بالوطن العربي ولا مانع لديها من ان تخترق الوطن العربي كله او ان تساعد على اختراقه لاجل تحقيق حلمها بالوصول الى «استاذية العالم» وعليه وبالطبع هناك خطورة شديدة ليس على منطقة الخليج فحسب بل على مصر نفسها.
    < ما اسقاط مثل هذا التعاون الاستخباراتي المصري الايراني على امريكا التي لا يمكن ان ترضى عنه؟
    - بالطبع مثل هذا التعاون لا يرضي امريكا وعندما نقرأ السياسة الامريكية بطريقة «برايل» سنجد ان جون ماكين قرر ان يلتقي ببعض قادة المعارضة المصريين وهم في طريقهم الى واشنطن ومنهم المعارض الوفدي الكبير منير فخري عبدالنور وكأن امريكا تقول للاخوان بأن هناك بدائل كثيرة فالتزموا بما اتفقتم عليه.

    خبث الفلاحين

    < هل الاخوان قادرون على جعل العلاقات المصرية الامريكية وفق قاعدة «فارس بفارس» بعد ان ظلت ردحا من الزمن علاقات «فارس بفرس»؟
    - في الحقيقة فان العلاقات الامريكية المصرية في ظل الاخوان ستكون ادنى من علاقة «فارس بفرس» الذي اراه تعبيرا راقيا لان هناك للاسف علاقات ادنى يمارسها الاخوان الآن مع امريكا من اجل الحكم فالضرورات لديهم تبيح المحظورات وعليه فهم يقبلون الانحناء الى ادنى درجة امام الامريكيين في سبيل تحقيق مصالحهم ثم يمارسون محاولة خديعة الفارس الامريكي من خلف ظهره.
    < أتراهم سيكونون أخبث من الامريكيين واليهود في عالم السياسة؟
    - خبثهم مكشوف وعندنا في مصر تعبير «خبث الفلاحين» والمعنى ان الفلاح عندما يحاول ممارسة الخبث يكون ساذجا فنظن انه خدع الجميع بينما هو لم يخدع احدا وعليه فخبث الاخوان مع الامريكيين سيكون خبثا غبيا يكشفهم.

    الباب الملكي

    < ثمة من يقولون إن الامريكيين ساعدوا «الاخوان» في الوصول الى الحكم لكي يتسببوا في حرقهم امام شعوبهم فهل تتفق مع هؤلاء؟
    - هذا تحليل من ضمن التحاليل التي تم طرحها في الفترة الاخيرة في اطار الاجابة على سؤال: لماذا ساعد الامريكيون الاخوان؟.. لكن مما لا شك فيه ان الامريكيين يبحثون عن مصالحهم ومصلحة الولاية الاسرائيلية الموجودة في الشرق الاوسط وهي تابعة مباشرة لهم، كما انهم يبحثون عن استمرار شراء الاسلحة من قبل مصر بشكل دائم ويبحثون عن استمرار بقاء سيناء منزوعة السلاح كي لا تشكل اي تهديد ضد الاسرائيليين ويبحثون عن استمرار العبور في قناة السويس متاحا للجميع حتى ولو كان للبوارج وحاملات الاسلحة وهذه بعض المصالح التي يبحث عنها الامريكيون في مصر فإن تحققت من مبارك فأهلا وسهلا والا فمن غيره ولا يهم ان يكون غيره هم الاخوان ماداموا الباب الملكي لعبور الامريكيين.
    < هل ترى ان الجيش هو من سلم مصر للاخوان مادمت قد قلت إن المجلس العسكري هو من استدعى الجماعة للمشاركة في الثورة؟
    - هذا الكلام صحيح فقد تحدثت منذ شهر تقريبا مع احد القادة الكبار في الجيش وهو عضو في المجلس الاعلى للقوات المسلحة فقال لي بشكل محدد: مرسي لم يكن المرشح الفائز برئاسة الجمهورية لكن من فاز بفارق ضئيل جدا هو احمد شفيق لكن الاخوان هددوا بتحويل مصر الي بحيرة دم اذا تم اعلان نجاح شفيق فاضطروا في اللحظات الاخيرة وبعد مشاورات مع امريكا الى اعلان فوز محمد مرسي وفق وجهة نظر المجلس الاعلى للقوات المسلحة، وبالطبع كان واضحا ان هناك الآلاف من الاخوان قد ذهبوا الى ميدان التحرير حاملين اكفانهم للدلالة على انهم مستعدون للشهادة في سبيل اعلان فوز مرسي ولذلك اثر المجلس العسكري السلامة واعلن عن طريق اللجنة القضائية فوزه.

    نموذج العميد

    < هل يمكن ان يؤكد هذا ما قاله المرشد الراحل مصطفى مشهور لابي العلا ماضي ان الاخون سيصلون الى الحكم عن طريق نشاطهم داخل الجيش؟
    - الجيش ربما تعرض لممارسة ضغوط عليه من داخله فبعض قادة الاسلحة والالوية والكتائب ينتمون الى جماعة الاخوان المسلمين وفق نشاط قسم «الوحدات» وهذا ما أكده فعلا مصطفى مشهور لـ«ابو العلا ماضي» حيث قال له ان للاخوان داخل الجيش تنظيما قويا سوف يساعدنا في الوصول الى الحكم.
    < اذن نموذج العميد حسانين الذي تحدثت عنه في كتابك «سر المعبد» منتشر في المؤسسة العسكرية؟
    - نعم منتشر.

    حياد الجيش

    < هل تتوقع ان صداما بين المؤسستين العسكرية والرئاسية خلال الفترة المقبلة ام ان دواعي الصدام زالت بازاحة كبار الجنرالات وعلى رأسهم طنطاوي وعنان؟
    - رغم تغلغل الاخوان في الجيش الا انه في معظمه مازال لم يتم اختراقه بالكامل وما يزال يقف على الحياد فقرارات قياداته العليا الحالية وافكارها محايدة حتى الآن لكن ما اعرفه يقينا انهم لن يتدخلوا الا اذا كانت هناك ازمة ضخمة جدا يترتب عليها اسالة دماء، وقد حدث ان تدخلوا ظاهريا خلال احداث «الاتحادية» لكنهم وقفوا على الحياد واستهدفوا منع الاشتباك لكن اذا ما زادت الامور تعقيدا سيكون تدخلهم مختلفا تماما.

    الفرقة 95

    < ما مبعث الثقة التي تنطلق منها في تأكيدك على ان الاخوان هم الطرف الثالث المجهول الذي ارتكب العديد من الجرائم بعد 25 يناير بينما لجنة تقصي الحقائق لم تقطع بالدليل في ذلك وفق ما ورد في بيانها؟
    - لم اقل هكذا يقينا لكن اسامة ياسين وزير الشباب الحالي هو من تحدث عن الفرقة 95 اخوان وذلك خلال حوار مع احمد منصور في «الجزيرة» فضلا عن ما قاله وزير الداخلية الاسبق منصور العيسوي بعد ان خرج من الوزارة من ان الاخوان هم الذين هدموا اسوار السجون وحرقوا اقسام الشرطة وذلك خلال لقاء خاص له مع الصحافي ابراهيم عيسى الذي استأذنه في اعلان هذه المعلومة فأذن له وبعد نشره لم يكذبه العيسوي فهذا الكلام وما قاله ياسين بان الفرقة 95 كانت تعتلي اسطح العمارات في ميدان التحرير وان كان قد برر الامر انه لحماية الثوار لكن هذا اغرب تبرير لان الذي يريد ان يحمي الثوار لا يقف على اسطح العمارات ومن يفعل فانما يريد اصطياد الثوار، كذلك ما يدعم هذا وذاك ما قاله اللواء حسن الرويني العضو السابق في المجلس الاعلى للقوات المسلحة في شهادته امام المحكمة بشأن موقعة الجمل انه حذر محمد البلتاجي القيادي الاخواني من استمرار بقاء الاخوان فوق اسطح المنازل وامره بانزالهم وكل هذا دفعني الى ان اقول ما قلت من باب الاستنتاج لا اليقين.

    حرس ثوري مصري

    < هل مليشيات الجماعة الحالية تصلح ان تكون حرس ثوري اخواني؟
    - تصلح لانها تلقت تدريبات في اماكن مختلفة مثل غزة وخان يونس مع حركة «حماس» وتصلح لان هناك تدريبات كبيرة تمت لشباب الاخوان في وادي «ارحب» باليمن فضلا عن تدريبات تمت في السودان فهم مدربون وجاهزون بدنيا.

    لن يرى النور

    < مصر كأرض وكشعب قابلة لتكرار تجربة ايرانية كهذه او غيرها مثل تجربة حزب الله في لبنان؟
    - على الاطلاق فالمصريون يخافون من مثل هذه الامور ويرفضونها كليا لكنهم سيضفون عليها الحكومية بمعنى ان الحرس الثوري المصري الجديد او جهاز الامن الذي سيتبع الرئاسة يبدو وكأنه جهاز مصري حكومي وسيكون باسم مختلف عن اسمه في ايران بالطبع لكي يبلعه المصريون ورغم هذا سيرفضونه وعليه ارى ان مشروعا كهذا لن يكتمل على الاطلاق ولن يرى النور ابدا ولن يهنأ به الاخوان.
    < هل بدأت الجماعة برأيك اذن مرحلة تطبيق المفاهيم العسكرية التي تم اقرارها من قبل مرشدها الاول حسن البنا الذي انشا «النظام الخاص» واعمله من جاءوا بعده من خلال القسم الجهادي؟

    فكرة وقوة

    - المفاهيم العسكرية فعلا موجودة منذ عهد حسن البنا الذي كان يؤمن بعمق كما الجماعة الان بأنهم اصحاب فكرة وان الفكرة دوما بحاجة الى قوة لتطبيقها ولهذا انشأ البنا النظام الخاص والمفاهيم العسكرية الميدانية يتم الآن تطبيقها وظهرت جلية عندما اصطف شباب الاخوان كسلسلة بشرية يحيطون بمجلس الشعب ابان فترة حكم المجلس الاعلى للقوات المسلحة لحماية مبناه من احدى التظاهرات الكبرى التي توجهت اليه، ثم ظهرت بوضوح في فض اعتصام القصر الرئاسي «الاتحادية» التي تمت خلال عملية استخدام القوة بشكل عسكري منظم.


    =========


    حريق المجمع العلمي كان استهدافاً لتدمير الوثائق التي تثبت بيع اليهود لممتلكاتهم في مصر

    عصام العريان تم استدعاؤه إلى واشنطن فسافر إليها من قطر ثم عاد ليطلق فوراً تصريحه بشأن اليهود

    قال في 2007 بأن الإخوان سيحافظون على «كامب ديفيد» حال وصولهم للحكم فقالت الجماعة: «من وجهة نظره» وها هم تمسكوا بها.. انظروا ماذا ترون؟

    < شخصية ضعيفة ولم يكن يوماً رجلاً قوياً في الجماعة.. إنهم يستخدمونه في إطلاق بالونات الاختبار


    < «يتحرك كما البهلوان على حبل السياسة من أجل طموحاته الشخصية».. أتحدث عن رجل الإخوان القوي د.عصام العريان الذي جاء وصفك له على هذا النحو، والسؤال: ترى لماذا تحول هذا الرجل من سرية الحمائم قبل الثورة إلى كتيبة الصقور بعدها؟
    - عصام العريان ليس رجلاً قوياً داخل الجماعة على الإطلاق وسبب تحوله هذا إنما ضعفه فطوال عمره كان محسوباً على فريق المرشد الراحل عمر التلمساني وقد تم تقليم أظافر كل تلاميذه وطرد معظمهم من الجماعة، وعصام يريد الاحتفاظ بموقع متميز وعنده طموحات خاصة يريد تحقيقها داخل الجماعة وهو يعمل على تحقيق ما يريد ولو اصطدم طريق طموحاته بقناعاته.
    < هل يمكن أن تكون تصريحاته بشأن «اليهود» معبرة عن رأيه الشخصي أم أنها خطة إخوانية ربما بدأ تنفيذها مبكراً بدليل أن الدستور ورد في إحدى مواده جواز احتكام المسيحيين واليهود إلى شرائعهم وما أقصده هنا تعمد ذكر اليهود رغم أن عددهم أقل من المائة فهل من ثمة ربط بين هذه المادة وتصريح د.العريان؟
    - هناك ربط في أشياء كثيرة وللقراء الاعزاء الاستنتاج فمثلا لقاءات الإخوان مع الأمريكان بدأت مع وليم بيريز المعروفة علاقته بالصهيونية العالمية ودعمه الكبير لإسرائيل، وكذلك جون ماكين وجون كيري اللذين جاءا إلى مصر وجلسا مع قيادات إخوانية وكان هناك حرص من الجماعة أن تكون مثل هذه اللقاءات شديدة السرية، ثم لننظر إلى أحداث محمد محمود والحريق الذي شب في المجمع العلمي فقد عرفنا مؤخراً أن من بين ما تم حرقه غرفة كانت تحوي الوثائق التي تدل على بيع اليهود لممتلكاتهم في مصر وهذه الوثائق كانت موجودة في مكاتب الشهر العقاري المختلفة ولكونها وثائق ذات أهمية تاريخية فتم نقلها إلى المجمع العلمي، وعندما تعرض المجمع للحريق لم يكن بالطبع المقصود كتاب «وصف مصر» بنسخته الأصلية لكن يبدو أن المقصود كان الوثائق التي تثبت بيع اليهود لممتلكاتهم في مصر وقد تم حرقها بالكامل فعلا.
    مما أسوقه أيضا تاركا الاستنتاج للقراء قرار وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بمنع بيع أراضي سيناء وما وقع في أذهان الناس عندها أن المقصود بالقرار هذا الفلسطينيين من غزة وخان يونس وكذلك تحدث القرار عن أفراد من أصول مصرية أو يحملون جنسيتين مصرية وأجنبية إلا أن الواقع يشير إلى أن وضع قرار السيسي بجوار الأشياء الأخرى فإن لنا أن نعرف أن القرار كان مقصوداً ما حدث بعد ذلك خصوصاً وأن عصام العريان تم استدعاؤه وكان تقريباً في قطر ليسافر إلى واشنطن وهناك التقى بشخصيات نافذة في الحكومة الأمريكية ولم نعرف ما دار في هذا اللقاء ثم عاد لتكون أول طلة له بتصريحه بشأن اليهود.
    < إذن لم تكن زلة لسان أو موقف شخصي؟
    - بل بالونة اختبار وقد سبق للعريان أن فعلها عام 2007 عندما قال في حوار مع جريدة «الحياة» اللندنية بأن الإخوان حال وصولهم للحكم فسوف يحافظون على اتفاقية كامب ديفيد الأمر الذي أثار الرأي العام المصري وتسبب في غضب الناس مما حدا بالإخوان كجماعة أن يقولوا بأن العريان يعبر عن وجهة نظره وعندما وصلوا للحكم قالوا بما قاله العريان عام 2007، فالسوابق تدل على أن عصام يتم استخدامه كبالونة اختبار ويتم توجيهه ليفعل ما تريد الجماعة بالأمر المباشر.




    ليس الغبي بسيد في قومه.. لكن سيد قومه المتغابي

    أكثرية الإخوان أغبياء مسوخ.. وغالبية المتغابين أذكياء

    < على خلفية استشهاده ببيت من الشعر في كتابه «سر المعبد» يقول: «ليس الغبي بسيد في قومه.. لكن سيد قومه المتغابي» سألت ضيف «الوطن»: أيهما أكثر في جماعة الإخوان.. الأغبياء أم المتغابون؟
    - قال بعد ضحك: أنت تجرني لكلام قد يكون محرجاً لكني أستطيع القول بأن الأغبياء هم الأكثرية في جماعة الإخوان.
    < وسبب الغباء؟
    - إن الإخوان جماعة فاشية مفاهيمها عسكرية تمنع الحرية في داخلها وبالتالي فإن منع الحرية يؤدي إلى تضييع الملكات الشخصية للأفراد ووأد المواهب وعليه لا يبقى في الجماعة سوى الشخص المهيأ والجاهز لتنفيذ ما يطلب منه فهم يتحولون من خلال وسائل تدريبية متعددة إلى مسوخ والمسخ هو من يقبل ما يقال له من دون أن يفكر فيه، إذن هم أغبياء لأنهم يعطلون تفكيرهم عن قصد.
    < والمتغابون داخل الجماعة أكثرهم من الأذكياء؟
    - نعم هذا صحيح فعلا.




    معلوماتي يقينية ومصدري أحد أعضاء مكتب الإرشاد

    موقع الجماعة نشر خبرا يفيد بأن الرئاسة ستعين الشاطر رئيساً للحكومة فغضب مرسي وقال لبديع: أنا مش طرطور

    خيرت أصابته صدمة بسبب استبعاده من انتخابات الرئاسة واعتقد أن مرسي شريك في الاطاحة به

    مرسي قرب منه خصوم خيرت فأثاره لأنه مختلف مع حسن مالك ولا يحب «المكيين».. ويكره العوا كراهية التحريم

    أمير قطر التقى مرسي والشاطر في حضور بديع فتم الصلح فعلاقة الأول بالثالث قوية

    قرارات مكتب الإرشاد ملزمة لرئيس الجمهورية الذي تسلم الإعلان الدستوري منه جاهزاً فأصدره والخلاف يقع عندما يأتي القرار من خيرت الشاطر فقط



    < على صعيد العلاقة بين الرئيس مرسي وأبرز رجالات الجماعة خيرت الشاطر قلت إن الثاني يكره الاول واكدت ان معلوماتك يقينية وليست استنتاجية وقد اختلف وقام بالصلح بينهما المرشد العام وأمير قطر ولم نخض في التفصيلات.. أليس كذلك؟
    - نعم كذلك.
    < اذن زدني في هذه الجزئية من معلوماتك اليقينية؟
    - من معلوماتي اليقينية من داخل الاخوان ان خيرت الشاطر اصيب بصدمة شديدة عندما تم استبعاده من انتخابات رئاسة الجمهورية وكان يعتقد بمؤامرة تسببت في الاطاحة به فوقع في ضميره كما قال لبعض المقربين منه ان د. مرسي قد يكون احد الذين ساهموا في تنفيذ عملية الاطاحة هذه بحسب انه يعلم بأن مرسي على علاقة قوية ببعض الشخصيات الامريكية كونه عاش لفترة في الولايات المتحدة وتلقى تعليمه هناك وعندما فاز مرسي اراد خيرت ان يكون هو المسيطر بشكل بارز على مقاليد الامور في البلاد وبالذات في ملف الاقتصاد لكن الرئيس استعان بشخصيات اخرى في هذا الملف بعيدة عن خيرت مثل حسن مالك الذي تولى ادارة الملف والذي كان شريكا للشاطر من قبل ثم حدث بينهما خلاف كبير ادى الى انفصال الشراكة بينهما وهذا ما اثار غضب خيرت، كما ان مرسي جاء بمحمود مكي ليكون نائبا له رغم ان خيرت لا يحبه وبين الرجلين خلافات، كما استعان مرسي كذلك بأحمد مكي كوزير للعدل وايضا خيرت لا يحبه كما جاء بمحمد سليم العوا كمستشار له الذي تحكم علاقته بالشاطر منذ سنوات طويلة عداء شديد.
    < هل فعلا الشاطر يكره العوا كراهية التحريم؟
    - نعم هذا صحيح.
    < لكن الشاطر له شخصيات محسوبة عليه في مؤسسة الرئاسة؟
    - هذا صحيح لكنه كان يريد السيطرة بشكل تام بحيث لا يكون لمرسي اي قدر من الاستقلال ولذلك كان هناك خلافات خلال فترة اختيار المحافظين وعند ادارة بعض الملفات واصدار قرارات في شأنها، كما ان خيرت قام بتسريب خبر مفاده ان الرئاسة سوف تعينه رئيسا للوزراء وذلك منذ اكثر من شهر وعندها غضب مرسي غضبا شديدا وتحدث مع د. محمد بديع وقال له: انا مش «طرطور» وفي موقع لابد ان تكون لي مساحة وحرية في الادارة وعلى الاقل كان ينبغي اخباري بهذا الامر لا ان تكون المفاجأة عندما اراه في موقع «اخوان اون لاين» وعليه تم حذف الخبر من الموقع وعلى هذه الخلفية احتاج الامر الى تدخل أمير قطر للصلح بينهما وجلس معهما الامير في لقاء سري للغاية بحضور د. بديع الذي اخبر فيما بعد مكتب الارشاد بحصاد هذا اللقاء حتى المكان الذي تم فيه اللقاء لم يكن يعرفه احد.
    < من اين لك بهذه المعلومات اليقينية التي طالت حتى المصطلحات التي تم استخدامها؟
    - من احد اعضاء مكتب الارشاد.
    < ما سبب تدخل أمير قطر في خلاف كهذا؟
    - من الواضح ان علاقته بخيرت الشاطر قوية جداً وانه يود ان يسير الاخوان بهدوء في ادارة شؤون البلاد بحيث لا يحدث انقسام بينهم.
    < اذن نحن نظلم الدكتور محمد مرسي حين تتهمه بأنه يدار من آخرين كما دأب الكثيرون على القول بذلك؟
    - لا فعندما يأتي القرار من مكتب الارشاد فان مرسي يلتزم به التزاما تاما لكن عندما يكون هناك قرار فردي من خيرت الشاطر يقع الخلاف، فمثلا لو جاء قرار من مكتب الارشاد يقضي بأن يكون خيرت رئيسا للوزراء فسيصبح، كما وان الاعلان الدستوري الذي حض به مرسي قراراته وتسبب في ضجة كبيرة جاء لمرسي من مكتب الارشاد مكتوبا وجاهزا وفقط اصدره هو




    واصل في حواره الاستثنائي مع الوطن إطلاق مدفعيته الثقيلة عليهم: يمارسون الحرام بعينه (2-2)


    ثروت الخرباوي: أحذركم من «الإخوان».. إنهم أخطر جماعة في تاريخ الأمة الإسلامية



    2013/01/13 07:22 م


    شكرا لتصويت
    التقيم
    التقيم الحالي 4/5










    واصل في حواره الاستثنائي مع الوطن إطلاق مدفعيته الثقيلة عليهم: يمارسون الحرام بعينه (2-2)

    ثروت الخرباوي: أحذركم من «الإخوان».. إنهم أخطر جماعة في تاريخ الأمة الإسلامية

    الجماعة سترتكب جرائم تزوير فاضحة في الانتخابات البرلمانية المقبلة وستكتب شهادة وفاتها السياسية بيد أعضائها

    إخوان الكويت انفصلوا عن التنظيم الدولي عام 90 قولاً وفعلاً لكن بقي الرابط فكراً ووداً وإعجاباً

    النظام الخاص هو الجيش السري للإخوان المسلمين.. لن يستغنوا عنه

    خطاب مرسي في افتتاح الشورى مشوب بالماسونية.. تحدث عن «البنائين العظام» وأشياء أخرى

    شخصية إماراتية كبيرة قالت لعصام الحداد: أتعجب من توسطك لعشرة ولدينا 356 محبوساً لم تتحدث عنهم!

    رسالة شديدة اللهجة لمرسي: السيسي يستمر وزيراً للدفاع

    الجماعة سترتكب جرائم تزوير فاضحة في الانتخابات البرلمانية المقبلة وستكتب شهادة وفاتها السياسية بيد أعضائها

    في الكويت تنظيم إخواني مصري خالص لا علاقة له بالكويتيين

    «لا حرام مع ضرورة».. فقه استثنائي جعله الإخوان قاعدة وأفتى أحد دعاتهم بجواز تزوير الانتخابات بدعوى «الضرورات تبيح المحظورات»

    فكرة تصدير الثورة قائمة في أذهان الإخوان وانظروا إلى الأفعال ولا تلتفتوا للأقوال لأهم يقولون ما لا يفعلون

    الأزهر بقي عصياً على الاختراق والجماعة تسعى جاهدة لأخونة شيخه وتفكر في منظمة المؤتمر الإسلامي لتكون أداة من أدوات إقامة دولة الخلافة بدلاً منه

    خيرت الشاطر يسعى إلى أن يكون خليفة المسلمين وغزلان عندما سألوه: ألا توجد كفاءات بالجماعة تصلح للرئاسة؟ قال: لدينا من يصلح لمنصب أعلى من رئيس الجمهورية

    نعم الإخوان ينتظرون سقوط بشار لكي تنطلق دولة الخلافة الإسلامية برأس مصرية



    أجرى الحوار فوزي عويس:
    ضيف هذا الحوار محام يعمل في المحاماة منذ تخرجه في كلية الحقوق عام 1980 وعضو في نقابة المحامين المصرية العريقة كما أنه ممارس للكتابة الصحافية وقد بدأ حياته السياسية عضواً في حزب الوفد ثم ما لبث أن انضم للإخوان المسلمين وانخرط في صفوف جماعتهم فكان عضوا فاعلا فقياديا بارزاً وتولى الدفاع عن أقطاب اخوانية عندما كانوا خلف القضبان ومنهم المرشد العام الحالي الدكتور محمد بديع لكنه قرر الخروج من قفص الجماعة بعد صراع ثلاث سنوات مع ذاته وبعد خروجه لم يؤثر السلامة كما فعل غيره من المنشقين ورأى أن من واجبه أن يقول كلمته للأمة فقالها في كتابين أولهما «قلب الإخوان» والآخر «سر المعبد» الذي صدر أخيراً ونال شهرة كبيرة نظراً لما حوى من أسرار كثيرة مازال بعض شهودها أحياء يرزقون.
    إنه المحامي والكاتب ثروت الخرباوي الذي التقته «الوطن» فور وصوله إلى دولة الكويت ظهر الأول من أمس في حديث استدعى فيه حرارة شهر أغسطس في كتبه وراح يوجه طلقاته النارية من مدفعيته الثقيلة للجماعة التي قال عنها في كتبه «عندما ننظر إلى القمر في ليلة اكتماله فإن نوره يستلب عيوننا ويخطف أفئدتنا إلا أننا لن ندرك تحت وطأة هذا النور أن القمر ما هو إلا جسم معتم شديد الظلام والوحشة كثير الصخور والحفر» كما قال: «وجدت أن الإخوان يرفعون راية الإسلام ولكنهم في حقيقة الأمر يمارسون سلوكيات الحزب الوطني فرفضت هذه الازدواجية لأن في داخل التنظيم توجد مؤمرات وأحقاد وصراعات ومحاولة لتحقيق مصالح خاصة بعيدة كل البعد عن الإسلام».
    في الجزء الثاني والأخير من الحوار مع مؤلف «سر المعبد» أطلق الخرباوي تحذيراً من الإخوان قال بأنه بمثابة «بلاغ إلى الأمة» قال فيه بأن الجماعة ضلت الطريق وباتت ترتكب الحرام بعينه، مضيفاً: أنها أخطر جماعة في تاريخ الأمة الإسلامية.
    الخرباوي قال في شأن إخوان الكويت شهادة للتاريخ فأكد أنهم انفصلوا بشكل حقيقي عن التنظيم الدولي عام 90 وإن بقوا متعاطفين فكرياً معهم، لكنه أشار إلى تنظيم اخواني مصري في الكويت، وقال بأنهم ينتظرون سقوط بشار الأسد في سورية لكي تنطلق دولة الخلافة التي يسعى خيرت الشاطر أن يكون على رأسها كخليفة للمسلمين، ونوه إلى أن الجماعة تسعى لاخونة الأزهر الذي بقي عصياً على الاختراق وأن بديلهم منظمة المؤتمر الإسلامي التي يفكرون أن يتخذونها كأداة من أدوات إقامة دولة الخلافة.
    إليكم حصاد الوجبة الساخنة الثانية من حوارنا مع ثروت الخرباوي الذي أحرق كل سفنه من خلفه مع جماعة الإخوان المسلمين .
    * هل ترى من مبرر الآن وبعد وصول الإخوان للحكم لاستمرار نظام البيعة الذي تحدثت عنه في «سر المعبد» وقلت إنه في غرفة مظلمة أمام رجل مغطى بالكامل ولا يُرى وأن القسم يتم على المصحف والمسدس معاً؟
    - هناك بيعتان في الجماعة الأولى هي العادية التي تتم للتنظيم المدني وهذه بايعتها وغيري كثر فعلوها لكن هناك بيعة النظام الخاص الذي أنشأه حسن البنا عام 1939 ثم تعطل خلال الخمسينيات ومنذ عاد الإخوان في السبعينيات حتى منتصف الثمانينيات لأن عمر التلمساني كان له رافضاً بشكل قاطع، وعندما عاد النظام الخاص كانت عودته سرية من دون علم بقية مؤسسات الجماعة وذلك على يد مصطفى مشهور ومع عودته عادت معه بعض المناهج التربوية الخاصة به كرسالة التعليم التي وضعها حسن البنا، إذن بيعة النظام الخاص في الغرفة المظلمة لا تزال موجودة، أما عن استمرارها فقد كان هناك جدل أثير عندما كنت في الجماعة حول مدى وجود مبرر من عدمه لاستمرار التنظيم حال وصول الإخوان للحكم وكان هناك رأيان وانتصر الرأي المؤيد للاستمرار ليظل التنظيم والنظام الخاص كذلك باعتبار أن النظام الخاص هو الجيش السري للجماعة.
    * هل كنت تتحدث بجدية عندما قلت بأن خطاب الرئيس محمد مرسي الأخير الذي ألقاه أمام مجلس الشورى فيه ماسونية؟
    - الألفاظ التي وردت في هذا الخطاب تدل على ذلك.
    * مثل؟
    - مثل عبارة «البنائين العظام» ومثل استخدام رقم خمسة لخمس مرات.
    * وماذا فيه رقم 5؟
    - رقم ماسوني لأن النجمة الخاصة بهم خماسية، كذلك استخدامه لكلمات «بنى ويبني وبناء» خمس مرات وهذه تعبيرات كلها ماسونية.
    * قلت بأن الإخوان ينتظرون سقوط الرئيس السوري بشار الأسد لتكوين اتحاد كونفدرالي قوامه ست دول يكون نواة مستقبلية للخلافة الإسلامية التي يستهدفونها «أصحيح»؟
    - صحيح.
    * أمزيد من التوضيح خصوصاً ولم تتحدث عن أن مصر من بين هذه البلدان الستة وهل اليمن ستكون من بين هذه الدول وهي التي بَّشر بها بعض أقطاب الجماعة بأن الخلافة ستنطلق منها وفقا لما جاء في «سر المعبد»؟
    - نحيت مصر باعتبارها ستكون رأس دولة الخلافة لكن سيكون هناك اليمن وتونس والسودان وليبيا وهذه بلدان جاهزة ولذلك ينتظرون الآن سقوط بشار الأسد.
    * هل حقاً أن خيرت الشاطر فعلا يسعى إلى أن يكون خليفة المسلمين كما قلت من خلال سيطرته على التنظيم الدولي لجماعة «الإخوان المسلمين».. وهل هذا «كلام بجد»؟
    - طبعا «كلام بجد» وهناك لو لاحظتم تعبير غريب خرج من محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم الجماعة وزوج أخت خيرت الشاطر وذلك عندما أبدى عبدالمنعم أبو الفتوح رغبته في ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية بينما كانت الجماعة تقول بأنها لن ترشح أحداً للرئاسة وما حدث أن سأل أحد الصحافيين غزلان: أليس هناك كفاءات تصلح لرئاسة الجمهورية في الجماعة؟ فرد وقال: «لا توجد كفاءات لمنصب أعلى من منصب رئيس الجمهورية»!، وكان محمود غزلان بذلك يقصد منصب الخليفة، وبالطبع كان يتحدث عن «نسيبه» خيرت الشاطر.
    * هل الأزهر الشريف يمثل الآن عقبة أمام جماعة الإخوان في سبيل الوصول إلى دولة الخلافة وهل صحيح أنهم يعتبرون منظمة المؤتمر الإسلامي بديلا له؟
    - لقد حاول الإخوان اختراق مؤسسة الأزهر الشريف منذ سنوات ولذلك أنشأوا جبهة للعلماء تابعة للجماعة لكن الازهر بقي عصيا على الاختراق باعتبار ان مناهجه التعليمية تجعل هناك قدرا من الوسطية والاعتدال والاستقلال في داخله والاخوان عندما يفشلون في اختراق مؤسسة ما فانهم يشكلون مؤسسة بديلة لها، والازهر عائق امامهم وصحيح هم يسعون مستقبلا لحيازة منصب شيخ الازهر بحيث يكون الامام الاكبر منتميا للجماعة لكي يستطيع تغيير التركيبة الداخلية للازهر.
    * بما يمهد لدولة الخلافة؟
    - تماما بما يمهد لدولة الخلافة ومع ذلك هم لديهم منظمة المؤتمر الاسلامي الذي أنشأها عبدالناصر بمساعدة الدكتور توفيق الشاوي الذي كان قياديا اخوانيا كبيرا ووقف مع عبدالناصر آنذاك لانه كان على خلاف مع جمال عبدالناصر، والآن الجماعة يفكرون في منظمة المؤتمر الاسلامي لتكون اداة من ادوات اقامة دولة الخلافة.
    * اتحدث عن اخوان الكويت الذين قالوا ويؤكدون مرارا وتكرارا انهم انفصلوا تنظيميا لا فكريا عن التنظيم العالمي للجماعة اثر موقفه من غزو العراق لبلدهم فما شهادتك بشأن ذلك وقد كنت آنذاك «عام 90» عضو اصيلا في الاخوان المسلمين بينما يصر الليبراليون على انهم منهم وفيهم فكرا وتنظيما؟
    - في دولة الكويت تنظيمان للاخوان المسلمين الاول هو تنظيم مصريين مقيمين في الكويت وهو تنظيم قوي وقائم وكبير للاخوان وله افراده وله مسؤولون عنه ويمارس نشاطه بعيدا عن الشخصيات الكويتية وهذا التنظيم تابع للتنظيم في مصر، اما التنظيم الآخر فهو للاخوان في دولة الكويت فيضم كويتيين وهؤلاء اختلفوا مع الاخوان اثناء الغزو العراقي لبلدهم واعلن انفصاله.
    * أعلن انفصاله لكن هل الانفصال كان حقيقيا؟
    - نعم انفصال حقيقي.
    * وحالياً؟
    - حاليا هناك وشائج قربى وعلاقات طيبة فاخوان الكويت الكويتيون معجبون بالنموذج المصري وبكيفية الوصول الى الحكم ويمكن القول ان العلاقة بين الطرفين جيدة لكنها ليست علاقة تبعية وفقط اخوان الكويت على نفس فكر الجماعة في مصر.
    * اذن هم صادقون عندما يقولون انهم انفصلوا تنظيميا عن التنظيم العالمي للاخوان وان بقوا يحملون نفس فكر الجماعة؟
    - نعم هذه هي الحقيقة.
    * هذا يجرنا الى مسألة القبض على خلية مصرية اخوانية في دولة الامارات العربية المتحدة.. كيف تابعت الامر الذي انتهى برفض اماراتي لاية وساطة مصرية في هذا الشأن؟
    - لا اعرف حقيقة الاتهامات التي تم توجيهها الى هؤلاء الذين تم القبض عليهم في الامارات فهل هي اتهامات صحيحة ام لا فالموضوع لايزال قيد التحقيق القضائي هناك لكن ما لفت نظري في احدى الصحف الاماراتية ان هناك شخصية كبيرة قابلت عصام الحداد وقال له: انا متعجب من كونك تتحدث عن احد عشر مصريا محجوزين في قضية جنائية معروضة الآن على القضاء في حين ان هناك 356 مصريا محبوسين في قضايا جنائية اخرى فلماذا لم تتحدث مصر عنهم؟ وبالطبع انا اتفهم دوافع دولة الامارات في هذا الامر.
    * بمعنى؟
    - اتفهم ذلك لان فكرة تصدير الثورة قائمة في اذهان الاخوان فهم يريدون تصدير الثورات الى المنطقة كلها لكي تصبح تابعة لجماعتهم.
    - لكن الرئيس مرسي اكد ان مصر لا تعمل على تصدير ثورتها وان امن بلدان الخليج مهم لبلاده؟
    - دعك من الاقوال وانظر الى الافعال فالاخوان يقولون مالا يفعلون.
    * هل ترى ان دائرة ضرورات جماعة الاخوان سوف تتسع رويدا رويدا تحت «لا حرام مع ضرورة»؟
    - هي الآن آخذة في الاتساع لدرجة انها اصبحت الاصل وقاعدة «الضرورات تبيح المحظورات» اصلا فقه استثنائي وايضا «لا حرام مع ضرورة» استثنائية لكن التوسع وجعلها هي الاصل فان هذا هو الحرام بعينه وجماعة الاخوان في كل تصرفاتها مع الاسف تسير وفق هذا المبدأ الذي بات يتسع لديهم شيئا فشيئاً.
    * وهل هناك صحيح فتوى صريحة من داعية اخواني تقول: «نقبل الديموقراطية التي توصلنا الى الحكم من خلال الانتخابات لكن عند اي انتخابات الشرع يعطينا الحق في تزويرها وفق قاعدة «الضرورات تبيح المحظورات»؟
    - طبعاً.
    * من هو؟
    - هذا الكلام موجود على «اليوتيوب» لاحد دعاة الجماعة اسمه مجدي على ما اعتقد لا يحضرني اسمه بالكامل وقال هذا الكلام بعد نجاح الاخوان في انتخابات مجلس الشعب الاخيرة.
    * كيف تستشرف انتخابات مجلس النواب المقبلة اخذا في الاعتبار انضمام حزب «مصر القوية» برئاسة د. عبدالمنعم ابو الفتوح وحزب مصر برئاسة الداعية عمرو خالد الى جبهة الانقاذ الوطني؟
    - الاخوان يسعون الى تحقيق اغلبية تقدر بأكثر من ثلثي الاعضاء سواء اعتمادا على انفسهم او من خلال التحالف مع احزاب اخرى مرتبطة بهم او عبر تقديم بعض الشخصيات المستقلة لكن تكون مرتبطة من زاوية الولاء والمصلحة بالجماعة مثل كبار عمداء العائلات في صعيد مصر ورؤساء القبائل الذين كانوا يصلون من قبل الى مجلس الشعب عن طريق الحزب الوطني المنحل وقد مر الاخوان وداروا على صعيد مصر خلال فترة ما قبل الاستفتاء على الدستور واتفقوا مع كبار العائلات ورؤساء القبائل على التصويت بنعم للدستور في مقابل ترشيح ممثلين عنهم في انتخابات مجلس النواب يكونون تابعين لنا وهكذا يسعى الاخوان ويخططون.
    * وتوقعاتك الشخصية؟
    - من الان اقول بأن جماعة «الاخوان المسلمين» سوف ترتكب جرائم تزوير فاضحة مشابهة لعملية تزوير انتخابات مجلس الشعب التي تمت في عام 2010 والتي كانت تمهيدا لنهاية عهد مبارك.
    * يعني سيكتبون شهادة وفاتهم السياسية بأيديهم في الانتخابات المقبلة؟
    - نعم وهذا من بين الاسباب التي بنيت عليها وجهة نظري المتمثلة في ان عام 2013 سوف يشهد نهاية الاخوان.
    * الآن وقد وصل بنا قارب الحوار الى الشاطئ ما الذي تود اضافته بعيدا عن قيد سؤالي؟
    - اود ان اقول بأن الكلام الذي قلته والذي اقوله دائما هو بلاغ ودعوة للامة انا مكلف بها وفقا للحديث الشريف «الدين النصيحة.. قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم» وها انذا انصح ائمة الامة وافرادها ولا يعنيني في قليل او كثير الآن جماعة «الاخوان المسلمون» لانني اعرف انها ضلت الطريق وعليه فان النصيحة لا تنفعها لكني انصح الامة واقول: احذروا من جماعة «الاخوان المسلمين» لانها من اخطر الجماعات التي مرت على تاريخ الامة الاسلامية عبر تاريخها.

    =================


    خطأ غير مقصود:

    إيران لا أمريكا

    ورد خطأ غير مقصود في الجزء الاول من الحوار الذي نشرناه أمس وذلك في احد العناوين الذي تم ايضا ابرازه على الصفحة الاولى وهو: «الجهاز الامني الذي يسعى الاخوان لانشائه بالتعاون مع أمريكا في منتهى الخطورة على بلدان الخليج وحتى على مصر»، والصحيح: «الجهاز الأمني الذي يسعى الاخوان لانشائه بالتعاون مع إيران في منتهى الخطورة على بلدان الخليج وحتى على مصر»، لذا وجب التنويه والاعتذار لضيف الحوار.. وللقارئ ايضا.



    =================


    علاقاته وثيقة بأمريكيين نافذين وابنه عمل في مؤسسة كارتر

    طبيب التحاليل العائد لمصر بعد الثورة أصبح مسؤولا عن ملف العلاقات الخارجية!


    * هل يعقل أستاذ ثروت أن تصف عصام الحداد «الإخواني» مساعد رئيس الجمهورية لشؤون العلاقات الخارجية بأنه المندوب السامي الأمريكاني في مصر.. أإلى هذا الحد؟
    - عصام الحداد لم يكن مقيماً في مصر طوال السنوات السابقة وهو طبيب تحاليل ولكنه مع اخوانه ومنهم مدحت انشأوا مشروعاً كبيراً في مصر أسموه «الانتربلد» وهذا المشروع أتاح الفرصة لهم للاقتراب من مؤسسة الرئاسة ومن علاء وجمال مبارك ودائما كانت سوزان مبارك تزور معارض «الانتربلد» لمواد البناء وشركات المقاولات في أرض المعارض، وكان لعصام علاقة قوية جدا بالغرب عموما وبالأمريكيين خصوصا وكان مسؤولا عن لجنة الإغاثة الإنسانية بجماعة الإخوان وابنه جهاد كان يعمل في مؤسسة كارتر وله علاقة قوية بشخصيات أمريكية، وبعد ثورة يناير جاء عصام الحداد إلى مصر وكان أول ملف يسنده إليه حزب الحرية والعدالة هو ملف العلاقات الخارجية رغم أنه طبيب تحاليل لا علاقة له بالدبلوماسية أو الشؤون الخارجية ولكنه فقط لأن له علاقات وثيقة بالكثير من الشخصيات الأمريكية النافذة.


    =================
    هذا سبب ستر الله لمبارك «أعوام» وفضحه للإخوان في أيام

    - «ستر الله مبارك لأعوام وفضح الإخوان في أيام».. هذا كلامك وليس من عندياتي.. ما السبب من وجهة نظرك في اختصار»؟
    - لأن من يتاجر باسم الله تعالى لتحقيق أغراضه الدنيوية يجب أن يفضحه الله عز وجل في الدنيا على رؤوس الأشهاد.


    =================


    مشروع النهضة جريمة نصب

    وصف الخرباوي مشروع النهضة الذي خاض به الرئيس د.محمد مرسي الانتخابات الرئاسية بأنه مشروع كاذب وجريمة نصب ارتكبت خلال انتخابات رئاسة الجمهورية وقال: لا أعرف لماذا تنسى الشعوب سريعاً ولماذا تتسامح سريعاً فاكتشاف كذب مشروع النهضة يعني أنه جريمة كانت يجب أن تقوض شرعية الرئيس كونه من كذب على شعبه وقال بأن لديه مشروع نهضة ثم تبين بعد ذلك أنه لا يوجد مشروع ولا يحزنون


    =================
    كن رجلاً مرة واحدة يا العريان.. وافتح صندوقك الأسود يا محمد حبيب

    محمد بديع ناكر للجميل.. والشاطر عليه أن يعود إلى شيوعيته فقد كان نكبة على الإسلام

    طلبت من مؤلف «سر المعبد» أن يبرق بخمس رسائل إلى شخصيات يختارها بنفسه دون تدخل منا بتحديد الأسماء فجاءت اختياراته وكلماته على النحو التالي:
    and#1645;and#1645;and#1645;
    * أقول لعصام العريان: كن رجلاً مرة واحدة.
    and#1645;and#1645;and#1645;
    * أقول لعبد المنعم أبو الفتوح: لا تترك طبيعتك وكن فارساً كما كنت دائماً.
    and#1645;and#1645;and#1645;
    * أقول لمحمد حبيب: تحدث بما تعرفه لمصلحة وطنك فأنت خزينة أسرار وصندوق أسود للإخوان.
    and#1645;and#1645;and#1645;
    * أقول لخيرت الشاطر: عد إلى تنظيمك التروديسكي الشيوعي فقد كنت نكبة على الحركة الإسلامية.
    and#1645;and#1645;and#1645;
    * أقول لمحمد بديع: لم أكن أتوقع أن تكون ناكراً للجميل ولكن هكذا هم القطبيون.


    =================

    جعلته يتراجع عن الاطاحة به

    رسالة شديدة اللهجة لمرسي: السيسي يستمر وزيراً للدفاع

    جمال الدين قال إنه سيواجه استحداث «حرس ثوري مصري» فأخرجوه من الحكومة


    عن سر الابقاء على الفريق اول عبدالفتاح السيسي وزيرا للدفاع وعدم استبعاده في التعديل الحكومي الاخير قال الخرباوي: ما أعرفه يقينا ان الرئيس مرسي كان يريد الاطاحة بالسيسي وتعيين شخصية من التابعين للاخوان لكن وصلته رسالة شديدة اللهجة مفادها ان المؤسسة العسكرية لا يستطيع احد الاقتراب منها.
    * ممن هذه الرسالة؟
    - انا في حِلٍّ من ذكر مصدر الرسالة.
    * من الداخل ام من الخارج؟
    - هي شبه رسالة جماعية قالت له: ارفع يدك عن الجيش فالفريق أول السيسي هو وزير الدفاع المستمر.
    * الامر اختلف عند التعامل مع اللواء احمد جمال الدين الذي بدا اخراجه تصفية للحسابات معه لرفضه زيارة المبعوث الامني الايراني الذي زار مصر اخيرا ولتحويله حارس خيرت الشاطر الى المساءلة القانونية ولصدامه مع الشيخ حازم ابو اسماعيل وغير ذلك؟
    - خصوصا موضوع زيارة المبعوث الايراني كونها تستهدف انشاء جهاز امني خاص بالجماعة فقد طلب وزير الداخلية السابق ضرورة موافاته بايضاحات حول هذا الموضوع وعن اسباب زيارة شخصية مخابراتية ايرانية كبيرة ومقابلته لمساعد رئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية عصام الحداد.
    * هل يسعى الاخوان حقا الى انشاء جهاز امني على غرار الحرس الثوري الايراني؟
    - نعم صحيح ولهذا يتعاونون مع ايران وهذا ما رفضه اللواء جمال الدين وقال انه سيواجهه بكل قوة وهذا ما حدث في الكواليس واؤكد لك انه لم يكن في اذهان الاخوان اقالة الرجل وكان باقيا ولم يكن موضوع ابو اسماعيل او حارس الشاطر او غير ذلك من الامور الحاكمة في اخراجه والاطاحة به على الاطلاق.

    =================
    أخوهم في الدين من معهم في التنظيم فقط.. «مفيش» إنسانية ولا وطنية

    * من خلاصة تجربتك الإخوانية: هل تعتبر جماعة «الإخوان المسلمون» من هم خارج تنظيمهم إخواناً في الله؟
    - بالطبع لا يعتبرون من هم خارج التنظيم اخوانا وعندهم اخوة في التنظيم وليس اخوانا في الله والاخوان عموما فيما بينهم وبين البعض يستهزئون بالكلام الذي يقال عن الاخوة في الانسانية والاخوة في الوطن.
    * والأخ في الدين؟
    - الأخ في الدين هو الذي داخل التنظيم فقط.
    * وهل يعتبرون من هم خارج التنظيم مسلمين؟
    - الفكر الاخواني تكفيري وهو فكر سيد قطب أي فكر المجتمع الجاهلي فكل من هم خارج الاخوان كجماعة من المجتمع الجاهلي.



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-02-2013, 04:05 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    دعوات لقطع طرق رئيسية واغلاق مقرات حكومية في القاهرة
    مظاهرات تهدد بشبح فوضى وعصيان مدني
    اشتباكات مع اسلاميين في المحلة.. ومطالبات بمحاكمة نظام مرسي
    2013-02-22




    القاهرة ـ ا ف ب - يو بي اي:

    تظاهر عشرات الآلاف من المصريين بميدان التحرير وبالميادين الرئيسية في عدد من المحافظات الجمعة، مطالبين بإسقاط النظام، بينما أعلن محتجون على حُكم الرئيس المصري محمد مرسي مساء الجمعة، عن بدء 'عصيان مدني إجباري' بالعاصمة المصرية اعتباراً من الأحد المقبل، للمطالبة بإسقاط النظام.
    وأعلن محتجون على حُكم مرسي من منصة أقاموها، مساء الجمعة بمحيط قصر الاتحادية (مقر رئاسة الجمهورية بشمال القاهرة) عن بدء ما أسموه 'عصيانا مدنيا إجباريا' اعتباراً من الأحد المقبل، داعين إلى التظاهر في ذلك اليوم وإغلاق مباني 'دار القضاء العالي'، ومحافظة القاهرة، وقطع طريق صلاح سالم (أطول طريق يربط بين شمال القاهرة ووسطها)، وكوبري (جسر) السادس من أكتوبر.


    وعلق المحتجون لافتة على البوابة الرئيسية للقصر كتبوا عليها 'القبض على مرسي إذا لم يدعُ إلى انتخابات رئاسية جديدة، ويحل جماعة الإخوان المسلمين، ويضع دستوراً جديداً لكل المصريين'.
    وبدأ متظاهرون في حي شبرا الشعبي في القاهرة في نصب عدد من الخيام في الاتجاهين الموازيين لشارع شبرا، لإعلان اعتصامهم المفتوح لحين تحقيق مطالبهم المتعلقة برحيل النظام داعين للعصيان المدني، ورددوا هتافات منها: 'ارحل ارحل'، وذلك في مشاركتهم في مليونية محاكمة النظام التي دعا إليها 24 حزبا وحركة سياسية للمطالبة بمحاكمة النظام وإقالة النائب العام.
    وفي غضون ذلك عزَّزت عناصر الأمن مدعومة بآليات خفيفة وجودها بمحيط قصور 'القبة' و'عابدين' و'الطاهرة' الرئاسية، وحول مقار الحكومة، والبرلمان، والتليفزيون، ووزارات الخارجية والمالية والبنك المركزي المصري.
    وتشهد غالبية المدن والمحافظات المصرية انتشاراً لرقعة الدعوات لعصيان مدني تضامناً مع عصيان مدني بدأه عشرات الآلاف من أهالي محافظة بورسعيد (شمال شرق البلاد) منذ الأحد الفائت، احتجاجاً على مقتل 46 وإصابة المئات من أهالي المحافظة خلال مواجهات مع قوات الأمن بدأت على خلفية الحُكم بإدانة 21 شخصاً في جريمة قتل مشجعي كرة قدم على استاد بورسعيد قبل عام في ما يُعرف إعلامياً بـ 'مذبحة بورسعيد' وإحالة أوراق أولئك المدانين إلى مفتي الديار المصرية.
    وأبلغت مصادر متطابقة بمحافظة الشرقية (شمال شرق القاهرة) بأن عشرات من المواطنين يتظاهرون أمام منزل مرسي في منطقة فيلات الجامعة في مدينة الزقازيق (مركز محافظة)، مردِّدين هتافات 'إرحل إرحل'، و'يسقط حكم المرشد'.


    وكان عشرات الآلاف من المصريين بميدان التحرير في وسط القاهرة وبالميادين الرئيسية في عدد من المحافظات بدأوا تظاهرات حاشدة، في وقت سابق الجمعة تحت شعار 'مليونية محاكمة النظام'.
    وطالب المحتجون بإسقاط النظام ورحيل مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، معتبرين أن 'مرسي فشل في تحقيق أهداف ثورة 25 يناير، وأنه يعمل فقط من أجل جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها'.
    وردَّد المتظاهرون هتافات 'الشعب يريد إسقاط النظام'، و'يا اللي ساكت ساكت ليه خدت حقك ولا إيه'، و'يسقط يسقط حكم المرشد'، و'يا مرسي قول لبديع .. مصر بلدنا مش للبيع' في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.
    وتظاهر المئات الجمعة في بور سعيد شمال شرق مصر للمطالبة بالعدالة لمتظاهرين قتلوا بيد الشرطة فيما تواصل الاضراب لليوم السادس على التوالي. وافاد شهود ان المتظاهرين اطلقوا هتافات معادية للرئيس الاسلامي محمد مرسي وحركة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها.
    كما نددوا بوزارة الداخلية التي يحملونها المسؤولية عن مقتل 40 شخصا على الاقل في مواجهات مع الشرطة في الاسبوع الفائت.
    واغلقت اكثرية المصانع والادارات الحكومية هذا الاسبوع ويتوقع ان تبقى كذلك الى ما بعد نهاية الاسبوع في مصر اي يومي الجمعة والسبت.
    ويطالب المتظاهرون بانصاف القتلى الذين سقطوا في اواخر كانون الثاني/يناير في مواجهات مع الشرطة في اعقاب صدور احكام بالاعدام على 21 شخصا من هواة كرة القدم المحليين بتهمة المشاركة في اعمال عنف دامية في العام الفائت بعد مباراة لكرة القدم.


    الثلاثاء وعد مرسي الذي استدعى الجيش لضمان الامن واعلن عن فرض حال الطوارئ في بور سعيد في اعقاب احداث كانون الثاني/يناير بفرز 400 مليون جنيه مصري (44,4 ملايين يورو) من عائدات قناة السويس.
    كما اكد انه سيقدم مشروعا الى مجلس الشورى الذي يتولى مهام مجلس الشعب في انتظار الانتخابات التشريعية لاعادة فتح منطقة حرة في المنطقة.
    ووقعت اشتباكات محدودة، مساء الجمعة، بين منتمين لقوى إسلامية وبين داعين لعصيان مدني بمدينة المحلة الكبرى شمال غرب القاهرة. وقال مصدر بمدينة المحلة الكبرى أن منتمين لقوى إسلامية متشدِّدة هاجموا بالهراوات والأسلحة البيضاء نشطاء كانوا يدعون المواطنين إلى بدء عصيان مدني تضامناً مع عصيان بدأته محافظة بورسعيد يوم الأحد الفائت للمطالبة بإسقاط النظام.


    ----------------

    الجيش المصري يثير قلق مرسي
    صحف عبرية
    2013-02-22




    قبل بضعة أيام انتشرت في مصر شائعة تقول ان الرئيس محمد مرسي يعتزم اقالة وزير الدفاع ورئيس الاركان عبد الفتاح السيسي. فسارع مكتب مرسي الى النفي والناطقون بلسان الجيش هم أيضا يجتهدون لكبح جماح الشائعات التي بشكل طبيعي أنتجت تحليلات، تنبؤات وسيناريوهات، ولكن حقيقة أن مرسي لم يقل وزير دفاعه لا تتناقض والتوتر القائم في مصر بين المؤسسة العسكرية وبين حركة الاخوان المسلمين.
    عندما نحى مرسي في آب الماضي رئيس المجلس العسكري الاعلى، الجنرال حسين طنطاوي وعين بدلا منه السيسي لم تثر مسيرات حزن في شوارع القاهرة. فالطنطاوي، رغم قراره الفهيم بدعم الانتفاضة الشعبية والثورة، كان لا يزال يعتبر في حينه جزءا لا يتجزأ من نظام مبارك الذي يجب اسقاطه.


    ولكن، طالما احتاج نشطاء الثورة الى ظهر أمني ينقذهم من ايدي الشرطة ويمنع سفك الدماء، نال الجيش الحماية لمناصب الجنرالات بفضل دعمه للجماهير. عندما نحي طنطاوي سارع نشطاء الاحتجاج الى المطالبة بتقديمه الى المحاكمة على 'الجرائم' التي ارتكبها في عهد مبارك. كما أن هذه كانت فرصة مرسي لان يضيف الى نفسه صلاحيات كانت للمجلس العسكري الاعلى ولطنطاوي صفته رئيس المجلس.
    مع تعيين السيسي انتشرت بسرعة التقديرات بان الجيش المصري سيجتاز عملية أسلمة على نمط الاخوان المسلمين. ونبش المحللون في تصريحات السيسي كي يؤكدوا مخاوفهم. وحتى في اسرائيل كان هناك من تكبد عناء نشر الخطر الفظيع الذي سينشأ جراء التغيير الشخصي في الجيش المصري، الامر الذي سيقطع تماما كل علاقة بين اسرائيل ومصر.


    ولكن هذه التوقعات تبددت. فالتعاون العسكري بين اسرائيل وقيادة الجيش المصري وان لم يكن يشبه ذاك الذي كان في عهد مبارك، ولكن لا توجد قطيعة، العكس هو الصحيح. في كل ما يتعلق بمعالجة ما يجري في قطاع غزة وبالنسبة لمكافحة الارهاب في شبه جزيرة سيناء يوجد تعاون بل وحتى وثيق. ما ليس واضحا على الاطلاق هو هل يتخذ الجيش المصري قرارات مستقلة، مثل المعركة التي يديرها لتصفية انفاق التهريب بين مصر وقطاع غزة. وهل المفاوضات غير المباشرة التي تجري مع حماس في مسألة تطبيق اتفاق وقف اطلاق النار وفتح المعابر، تجرى حصريا من قبل الجيش المصري أم أن مرسي يشارك في العملية؟


    في مصر علم أن مرسي وبخ الجيش على غمره الانفاق الى القطاع بمياه المجاري. وحسب احد التحليلات فان هذه العملية هي التي دفعت مرسي الى الرغبة في اقالة السيسي. ولكن المستشار الامني للرئيس، عصام حداد، أوضح بان مصر لن تسمح بتهريب السلاح والرجال بشكل من شأنه أن يمس بالامن المصري، ولكن حماس بعثت برسالة احتجاج الى مرسي على أنه يمس بسكان قطاع غزة وضمنيا يساعد اسرائيل.
    انشغال الجيش المصري في ما يجري في سيناء وسلوكه مع حماس لم يؤدِ الى توتر بين قيادة الجيش ومرسي. ففي كانون الاول عندما وقعت في القاهرة مظاهرات كبرى ضد قرار مرسي أخذ الصلاحيات لنفسه وتسريع صياغة الدستور، بادر السيسي الى لقاء مع قادة حركات المعارضة كي يبدأ بحوار وطني. ورأى مرسي في هذه الخطوة تدخل لا يطاق في ادارة شؤون الدولة وطلب من السيسي عدم عقد اللقاء. فاستجاب السيسي ولكنه لم يصمت. في تصريح علني غير مسبوق حذر من أن استمرار الاضطرابات قد يؤدي الى انهيار مصر. وكان هذا قولا مباشرا وفظا ضد قدرة مرسي على ادارة الازمة.
    في وقت لاحق، عندما بادر مرسي نفسه الى حوار مع حركات المعارضة، اصطدم بمعارضة قادة جبهة الانقاذ الوطني، كتلة المعارضة العلمانية التي يقودها عمرو موسى، محمد البرادعي وحمدين صباحي. ووافق هؤلاء على الانضمام الى الحوار شريطة أن تكون قيادة الجيش حاضرة. ورأى مرسي في ذلك مسا خطيرا في مكانته بل ومحاولة لاقامة مرجعية بديلة من خلال الجيش. واحتدم الشك السائد بين مكتب الرئيس ومكتب وزير الدفاع عندما حذر بعض من قادة الاخوان المسلمين مرسي من أنه اذا لم يكبح تدخل الجيش فانه قد يجد نفسه في انقلاب عسكري.
    يحتمل أن في ظروف اخرى كان مرسي سيجد سببا لصرف السيسي وبعض من القيادات العليا للجيش. ولكن في الوقت الذي تقترب فيه الانتخابات للبرلمان المصري، فان كل قرار غير متزن من شأنه أن يكلف الاخوان المسلمين ثمنا سياسيا باهظا.
    كل مس بالجيش سيمنح انجازات للمعارضة التي منذ الان تبث الانباء عن تسلل رجال الاخوان المسلمين الى صفوف قوات الامن. ويقول المنطق السياسي لمرسي ان عليه أن يمتنع عن هز الجيش، ولكن مرسي سبق أن اثبت بان المنطق السياسي ليس دوما هو الذي يوجد نصب عينيه.

    تسفي بارئيل
    هآرتس - 22/2/2013


    ----------------

    مرسي يطيب خاطر الجيش والسلفيون يهاجمونه..

    خصومه يثنون على السيسي.. ورئيس الوزراء مكتئب
    حسام عبد البصير
    2013-02-22




    القاهرة - 'القدس العربي

    'لا تشرق على الرئيس المنتخب طلعة شمس إلا وأرسلت له الأقدار ازمات جديدة.. كثير منها من صنع خصومه وبعضها من حصاد انصاره وما تبقى من مصائب اقترفتها يداه. هذا الأسبوع كانت النازلة التي حلت على الرئيس المبتلى بحكمه قضية مستشاره لشؤون البيئة خالد علم الدين، فما كاد الرئيس يتعافى من ازمة تعيين نجله في احدى مؤسسات شركات الطيران والتي لم تندمل آثارها بعد إلا ووجد نفسه في ازمة كبرى تعصف بالتحالف بين حزبه واقوى الاحزاب التي منحته قبلة الحية في مشواره نحو مقعد الرئاسة وهو حزب النور السلفي إذ فوجئت الجماهير بوجه مضيء عيناه تنهمر بالدموع رافعاً اكف الضراعة داعيا الله على الرئيس وجماعته بسبب رميه زوراً وبهتاناً باستغلال المنصب.. وبالفعل فقد وجد الرئيس نفسه في محنة لم يعهدها من قبل، وذلك حينما سأله علم الدين متحشرجاً ببكائه اين تذهب اموال رئاسة الجمهورية وهو لم ينل منها دولاراً ولاجنيهاً.. وقد مثلت الواقعة صيداً ثميناً للصحف التي تعادي الرئيس وجماعته، فقد جاء لهم الصيد على غير موعد ليوجهوا سهمهم نحو القصر الرئاسي ويتقدموا خطوات للأمام نحو الرئيس ليصيبوه في مقتل، وقد جاءت صحف الجمعة لتصب مزيدا من اللعنات على الجماعة والرئيس مستعينة بصرخات مستشاره الباكي ذي اللحية الصغيرة وكثير من المتعاطفين معه من حزبه ومن رموز السلفيين الذين صرخوا في وجه الرئيس مطالبين اياه بأن يتقي الله ويخرج ما في حوزته من ادلة تفيد بالجريمة التي لأجلها تم اقصاء علم الدين من منصبه، غير ان مرسي كان مشغولاً بما هو أهم وذلك حينما التقى وزير الدفاع والتأكيد على عمق العلاقة بينه وبين المؤسسة العسكرية، بعد حالة الغضب التي اعترت كبار قيادات الجيش المصري اثر الانباء التي اطلقها رموز من الجماعة عن قرب اقالة وزير الدفاع.
    كما حفلت صحف الجمعة بالعديد من المعارك الموجهة ضد مرشد الاخوان وحكومة هشام قنديل، وراح بعض الكتاب يعدون الايام على قرب زوال حكم الاخوان ومعهم شركاؤهم السلفيون، فيما ذهبت بعض سهام الكتاب تهاجم قادة جبهة الانقاذ الوطني التي تتعرض للتفكك بسبب كثرة الناطقين باسمها وتراجع تواجد حمدين صباحي احد ابرز نجومها في فعاليات الجبهة، ومن احدث ما تعرضت له اعلان عدد من ابرز اعضائها الاستقالة، ومن بين هؤلاء الاعلامي حسين عبد الغني.

    في هذه الحالات
    سينزل الجيش للمدن

    البداية ستكون حول امكانية نزول الجيش للشوارع، وهل اصبح ذلك متاحاً هذا ما يثيره عمرو هاشم ربيع في جريدة 'الوطن': ولنزول الجيش درجات، أقلها حدة نزوله لدواعي ضبط الأمن. هنا قد ينزل الجيش بشكل واسع النطاق، كما حدث في 17 و18 يناير 1977، عندما استدعى السادات الجيش لضبط الأمن في الشارع المنفلت بعد رفع أسعار بعض السلع. وكذلك يوم 28 يناير 2011 عندما استدعى حسني مبارك الجيش لضبط الأمن في شوارع مصر، وكان يظن أن هذا الإجراء لن يدوم إلا أياماً معدودة حتى تهدأ الأمور. وقد يكون نزول الجيش محدوداً كما في حالة استدعاء مبارك له في 26 فبراير 1986، على خلفية تمرد بعض جنود الأمن المركزي في بعض المحافظات. أو كما كان الحال في دعوته في نهاية يناير 2013 للنزول إلى شوارع مدن القناة الثلاث، السويس والإسماعيلية وبورسعيد، وفي هذه الحالة يجب أن نتذكر أن هذا النزول أُجبر عليه الرئيس مرسي جبراً؛ فهو بالتأكيد يجب ألا يرى عودة لمن استبعده من الحياة السياسية، ومن ثم كان متردداً كثيراً في اتخاذ هذا القرار، غير مفرق بين نزوله لغرض الأمن ونزوله لغرض لعب دور سياسى. ولولا حال الانفلات الأمني الذي من الممكن أن يؤثر على الملاحة في قناة السويس ما كان ليستدعي الجيش مطلقاً للنزول إلى الشارع، وكانت هاتان المحافظتان أكثر التهاباً من محافظة كالإسماعيلية الحالة الثانية لنزول الجيش هي نزوله لأداء دور سياسى، وهنا عادة ما يكون نزول الجيش رغماً عن قائده، وهنا حالتان: حالة 23 يوليو 1952، وحالة 11 فبراير 2011 عقب تخلي مبارك عن السلطة؛ حيث تسلم الجيش الشأن السياسي يضيف ربيع : إن نزول الجيش إلى الشارع لممارسة عمل سياسي لن يكون إلا من خلال الإطاحة بالسلطة السياسية، ما يعقبه تعليق الدستور. وهذا الأمر شرطه سيادة مناخ العنف في الشارع والوصول لحد العصيان المدني مدعوماً بترحيب المعارضة علناً بعودة الجيش للشارع، وكثرة الأحقاد الاجتماعية ثورة جياع فهل يستطيع الرئيس مرسي أن يقي البلاد من الوصول إلى هذا السيناريو'.

    لماذا يشعر الاخوان بالذعر
    عند ذكر اسم الجيش؟

    ونبقى مع نفس الموضوع، ولكن من وجهة نظر اخرى يطرحها محمود خليل في ذات الجريدة 'الوطن' تصاب جماعة 'الإخوان' بقدر كبير من القلق عندما تستمع إلى رسائل الجيش التي تؤكد أنه يقف على مسافة متساوية من جميع الفرقاء السياسيين في مصر، وأنه حريص في الأول والآخر على حماية الشعب المصري، وأنه سوف يتحرك في ثوان لحماية المصريين إذا وصلته إشارة منهم تطلب ذلك. فالجماعة ورئيسها يتعشمان أن تبادر القيادة العسكرية إلى التأكيد على ضرورة احترام الشرعية، في اللحظات التي ترتبك فيها الأمور بالشارع، ولا بأس من الذود عن الجماعة ضد معارضيها إذا اقتضى الأمر ذلك.
    وإذا كان أمر التأكيد على الشرعية وارداً من باب العشم! فإن الأمر المتعلق بتدخل الجيش لحماية الجماعة من غضبة الشعب لا يصدر إلا عن خيال مريض، يعيدنا مرة ثانية إلى وصف 'الرعونة'، الذي استخدمناه في وصف أسلوب تعامل الجماعة مع المؤسسة العسكرية، وقد يكون السر في ترخّص الجماعة في التعامل مع الجيش (من خلال ملاعبته بالإشاعات) مرتبطاً بالاطمئنان إلى وجود طرف ثالث يمكن العودة إليه في حالة احتدام الخلاف بينهما، وهو الطرف الأمريكي، خصوصاً في ظل الدور الذي سبق أن لعبه في حسم انتقال السلطة إلى مرشحهم الرئاسي محمد مرسي، بالإضافة إلى تمرير خطوة إقالة كل من المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان، لكن الإخوان يجهلون أن الإدارة الأمريكية ليس لديها تصور جامد أو سيناريو واحد للتعامل مع الظروف والأوضاع في مصر، فهي تتعامل من منظور براغماتي بحت، وهي في كل الأحوال ترتب مع كافة الأطراف حتى لا تفاجأ بموقف لم تعدّ له البديل المناسب!

    الدعوة لسقوط الدولة
    اسرع من انقاذها

    ولكن لأي مدى تؤثر دعوات العصيان المدني في حركة الاحداث هذا ما يطرحه عبد الناصر سلامة رئيس تحرير جريدة 'الاهرام'، الذي يتخوف من دعاوى العصيان التي بدأت تلقى قبولاً في عدد من المحافظات: 'يبدو أن مخطط إسقاط النظام الحاكم في مصر يسير بوتيرة متسارعة, ربما لا يستطيع النظام مجاراتها أو التعامل معها بالكيفية التي تمكنه من احتوائها, مما جعل البعض يتكهن بالمدة الزمنية التي يمكن خلالها تحقيق هذا الهدف, وما إذا كانت ثلاثة أسابيع, أو ثلاثة أشهر, طبقا لمدى ارتفاع حدة الأزمتين السياسية والاقتصادية معا، فما يسمى بالعصيان المدني, الذي دعا إليه شباب الألتراس في بورسعيد, قد حمل دلالة بالغة في هذا الاتجاه, لم تنتبه إليها الدولة, إلا مع الإعلان عن عصيان آخر في محافظة الإسماعيلية, مع أنباء أخرى متواترة عن استعدادات في السويس والإسكندرية والغربية, وهو ما يؤكد أن القضية ليست مرتبطة بأزمة بورسعيد مع النادي الأهلي أو الأمن أو النظام ككل, وإنما هي مرتبطة بالنظام وأزمته مع القوى السياسية.
    إذن.. فقد قررت هذه القوى, وعلى طريقتها الخاصة, التخلص من النظام خارج صناديق الانتخابات البرلمانية التي بقي عليها نحو الشهرين, وأعتقد أن هذه المدة كانت كافية للوصول إلى رجل الشارع لإقناعه بالتغيير, إلا أنه بدا واضحا أنها ليست واثقة لا في قدراتها ولا في رجل الشارع, فآثرت أن تستغل مناصريها في إغلاق طرق الوصول إلى العمل, وتعطيل الإنتاج, في وقت نحن أحوج ما نكون فيه إلى العمل والإنتاج.. ولأن الأمر كذلك.. يجب أن نعترف بأن ما يحدث هو مقدمة لشلل كامل, ليس بعيدا, وعلى مستويات أكبر, مع الأخذ في الاعتبار, أن عصيان بورسعيد كان سلميا, أو منضبطا إلى حد كبير, لم تتخلله أعمال تخريب هنا, أو تدمير هناك, لسبب وحيد, هو أن أهالي المدينة الباسلة يعرفون بعضهم بعضا, أما حينما تنتقل هذه الآفة إلى بؤر أخرى, فإن أحدا لن يستطيع السيطرة على الموقف بما يضمن سلميته'.

    'الاهرام': الخراب قادم فلا تستعجلوا

    ونبقى مع 'الاهرام' والكاتب عزت السعدني الذي هاله ما تمر به مصر من انفلات فأخذ يمضي لمزيد من اليأس: 'الفوضى في كل مكان.. مظاهرات ومليونات بسبب وبدون سبب.. تظاهر الأول وبعدين اعرف السبب.. تماما كما كنا زمان.. عندما نجد طابورا نقف فيه ربما حصلنا على فرخة أو كيس سكر أو زجاجة زيت، كما كان يحدث في طوابير الجمعية الاستهلاكية! اغلقوا ميدان التحرير بالضبة والمفتاح.. وتسأل: من أغلق الميدان؟ ويقولون لك: انهم الثوار الذين قاموا بالثورة ولم تتحقق مطالبهم حتى الساعة! وتسأل: ما هي مطالبهم؟ ويقولون لك: عيش ـ حرية ـ عدالة اجتماعية.. ونسأل: طيب احنا لسه في أول الطريق.. ولدينا رئيس منتخب وحكومة كاملة العدد.. ومجلس شورى لسن القوانين إلى رئيس الحكومة.. حتى تجري انتخابات جديدة للبرلمان.. وحسب الدستور فإن من يفوز حزبه أو جماعته في الانتخابات بأعلى الأصوات سوف يشكل الحكومة الجديدة.. ولاننا في جمهورية برلمانية فإن رئيس الوزراء الجديد سوف يصبح مثل مصطفى النحاس باشا.. رئيس وزراء قوي.. أما رئيس الجمهورية فهو مجرد رئيس يملك ولا يحكم تماما كما كان الملك فاروق الأول في عهد حكومة الوفد برئاسة مصطفى النحاس باشا!
    لماذا إذن نثور؟ لماذا إذن نحرق البلد؟ لماذا إذن نولع في الفنان؟ ونضرب السياحة في مقتل؟ لماذا إذن نغلق المصانع.. ونمتنع عن العمل ونخرب بيتنا بأيدينا نحن؟
    هذا هو حالنا أيها السادة.. بلد اسمه الفوضى.. في انتظار الخراب القادم.. وكل ثورة وأنتم طيبون'.

    هل أكتشف السلفيون
    عيوب الاخوان فجأة؟

    وإلى العلاقة المتوترة بين الاخوان والسلفيين والتي عبر عنها تساؤل المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين د. أحمد عارف هل ظهرت عيوب الإخوان للسلفيين فجأة؟ وهل أصبح أعضاء الجماعة سيئين بين يوم وليلة؟ وذلك في اعقاب توتر العلاقه بين الاخوان المسلمين وحزب النور السلفي, بسبب إقالة مستشار الرئيس لشؤون البيئة وهو سلفي من قيادات الحزب. ويرد على عارف في صحيفة 'الاهرام' الكاتب ابراهيم سنجاب: بالطبع لا, فالعلاقه - منذ البداية - بين قطبي مجلس الشورى الذي تحول بمرسوم رئاسي الى برلمان يشرع ويقنن هي علاقه انتهازية نفعية بالاساس, ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب, فالاخوان يبذلون الجهد دائما لاقناع السلفيين بانهم ليسوا أهل سياسة ولا خبرة لهم بدهاليزها. والسلفيون يرون في حكم الاخوان مرحلة انتقالية, بحيث يحطمون معا فكرة الدولة المدنية, ثم يطيحون بهم في مرحلة لاحقة بظن أنهم أكثر عددا ونفيرا وفي سبيل ذلك وفي ظل تشتت بقية القوى السياسية, ارتكب الفريقان من الاخطاء والخطايا, ما اظهرهم بمظهر المراهقين سياسيا وانهم متطلعون الى السلطه بأي سبيل حتى لو ضحوا بكل ما رفعوه من شعارات اسلامية براقة, عندما كانوا في صفوف المعارضة أو خلف أسوار السجون والمعتقلات. وأصبح واضحا أن كلا الفريقين في مصر يراهنان على الانتخابات النيابية المقررة خلال شهرين, وهم يفترضون أنها ستوفر لهم الأكثرية المطلقة في المجلس النيابي، إضافة إلى أكثريتهم في مجلس الشورى، بحيث يمسكون بمفاصل الحكم بسلطاته التنفيذية والتشريعية والقضائية, ويفعلوا بالاخرين ما شاْء لهم ان يفعلوا. لكن أوضاع مصر، من الشارع إلى الاقتصاد إلى الانقسامات الخطيرة التي تتهدد المجتمع، لا تحتمل التلاعب بحاضره أو بمستقبله, فالمجتمع مهدد في وحدته وهذا هو الاخطر، خصوصاً في الشهور القليلة الماضية التي حفلت بالتظاهرات والوقفات المعارضة أو المؤيدة وكلما رأينا وعايشنا الصعوبات الحادة التي تواجهها مصر اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً. تتأكد الرؤية بأننا في أمس الحاجة الى نظام حكم قادرعلى قيادة البلاد نحو تحقيق أهداف ثورته - ان كانت فعلا ثورة'.

    النائب العام بين غضب
    رجال النيابة ورحمة الرئيس

    هذا الأسبوع قرر حمدي رزق المتخصص في الهجوم على الرئيس في جريدة 'لمصري اليوم' توجيه سهام قلمه ضد النائب العام، دعاياً اياه لأن يلملم اوراقه ويخرج من مكتبه: لو كنت مكان النائب العام، المستشار طلعت عبدالله، لقدمت استقالة 'مسببة' من منصبي إلى رئاسة الجمهورية، استقالة من سطر واحد لا غير: 'لا أقبل على ضمير القاضي أن أكون سبباً في شق الصف الوطني'. سيادة المستشار، وثيابك فطهّر. الاتهامات تلاحقك في بيانات جد خطيرة، منها البيان الأخير الصادر عن شباب النيابة، الذي تضمن اتهامات بتدخل مكتب النائب العام في سير التحقيقات بما يؤثر على العدالة، وهذا بيان لو صح فهو جد خطير بيدي لا بيد عمرو، بيدك لا بيد الرئيس، لا تنتظر قراراً علوياً، لقد صدر القرار بالفعل، شباب النيابة يقاطع مكتبك، يهدر تعليماتك استقالة النائب العام لا تمثل فقط إسهاماً فعلياً في الحل السياسي بل واحتراماً لإرادة أحدث عضو في النيابة العامة، بالاستقالة يسجل المستشار طلعت موقفاً، قبل أن يسجل عليه التاريخ موقفاً لا يتحمله ضمير قاضٍ محترم. يتابع رزق مناشدته للنائب العام خذها ولا تخف، سنعيدك إلى سيرتك الأولى، قاضيا ذا مناقب تعز على الكثيرين، وكما يقولون لو كان تعيينه في ظرف غير هذا، في بلدنا هذا، لكان محل امتداح وليس استنكاراً فعلياً، الوحيد الذي ننتظر عودته إلى المنصة العالية هو المستشار طلعت عبدالله، الوحيد الذي يجب أن يتضامن مع شباب النيابة ورجال القضاء في مطلبهم العادل باستقالة النائب العام، وإطلاق يد المجلس الأعلى للقضاء في حسم اختيار النائب العام الجديد، الذي يعيد للمنصب بهاءه، وللنيابة العامة تألقها، ويستعيد ثقة الشارع العادي قبل السياسي في محامي الشعب، هكذا يسمون النائب العام في أوروبا والدول المتقدمة، أقول الوحيد ليس الرئيس، ولا وزير العدل، ولا المجلس الأعلى للقضاء، فقط هو المستشار طلعت عبدالله، النائب العام، فليتضامن مع نفسه، فليقف مع نفسه، ومع النيابة العامة، ومع القضاء، ومع المجلس الأعلى للقضاء، ويجنب القضاء فتنة، ألا تستشعر الحرج يا رجل'؟!

    'المصري اليوم': اخلع عقلك
    يا أخي أنت في زمن الإخوان

    العنوان ليس من عندي لكنه لسحر جعارة، التي دخلت في معركة ضد عصر الاخوان بسبب تحويل الكاتب يوسف زيدان للقضاء بتهمة إزدراء الأديان تقول في 'المصري اليوم': لا وجود للفكر ولا للمفكرين. دعاة التنوير وإعمال العقل خطر على نظام قائم على 'السمع والطاعة'! ولكل زمان رجاله، ورجال هذا العصر من أمثال 'أبوإسلام'، الذي يسب نساءنا القبطيات على الملأ ويتهمهن بالشذوذ الجنسي، دون أن يتحرك أحد الغيورين على الأديان السماوية ليتهمه بـ'ازدراء الأديان'! لكن هذه الدعوى تلاحق المفكر الكبير الدكتور يوسف زيدان، فقد آن الأوان ليسدد ثمن كتاباته ضد 'حكم المرشد'، وتحطيمه أصنام الجماعة بالفكر وحده.. بثورة العقل! إنه صاحب جائزة 'البوكر'، صاحب موسوعة 'الشامل'، المفكر 'المتصوف' وأستاذ الفلسفة الإسلامية.. إنه مثقف 'حقيقي' في زمن المسخ، وبالتالي فهو يشكل خطراً جسيماً على نظام يقوم على غسيل عقول أتباعه، وتعبئتهم لينفجروا في وجه خصومهم وينسفوا قوة مصر الناعمة.
    الانفجار جاء على هيئة 'دعوى حسبة'، تقدم بها أحد المحامين قبل الثورة، ثم طلبت نيابة أمن الدولة العليا تقريراً من مجمع البحوث الإسلامية عن كتاب 'اللاهوت العربي وأصول العنف الديني'.. وجاء التقرير، على هوى موظفي المجمع، ليوصي بعدم تداول الكتاب ليجد المفكر العربي الكبير نفسه في مواجهة تهم: 'ازدراء الأديان السماوية الثلاثة، وإحداث فتنة في البلاد، وترويج التطرف الديني'! تصوروا أن الكتاب الذي جاء ليؤكد أن الديانات السماوية الثلاثة جوهرها واحد، وإن اختلفت مظاهر التدين.. الكتاب الذي قال عنه الدكتور عبدالمعطي بيومي- رحمه الله- الذي كان عضواً في مجمع البحوث الإسلامية، إنه: 'لا غنى عنه لأي دارس للفكر الإسلامي'.. هذا الكتاب دليل إدانة الدكتور 'زيدان'! تقرير المجمع 'من باب التلكيك' توقف أمام قول زيدان في كتابه عن تسمية الأديان الثلاثة بالأديان السماوية بأن: 'أي دين أياً كان هو بالضرورة سماوي لغة واصطلاحاً بمعنى العلو والسمو.. لكن الصفة المميزة للديانات الثلاثة هي أنها ديانات رسالية، لأنها أتت برسالة من السماء، وبرسول أو نبي'.

    'المصريون': ماكينة تشويه تعمل داخل الجماعة

    وإلى محنة مستشار الرئيس للبيئة خالد علم الدين الذي اتهمته الرئاسة باستغلال منصبه وهو ما ازعج حتى المتعاطفين مع التيار الاسلامي ورموزه ومن بينهم جمال سلطان رئيس تحرير جريدة 'المصريون': إن ماكينة الأكاذيب وبث الشائعات وتشويه الخصوم بدأت تنشط من جديد، وكنت أظن تلك الآفة قد انتهت بانتهاء العمل السري وتولي مسؤولية إدارة دولة، وكانت تلك الطريقة هي التقليدية في عمليات تشويه وتدمير كل خصوم الإخوان، عملية تلغيم الأجواء من حولهم ببث شائعات لتدمير الشخص وتدمير سمعته مستقبله المهني والسياسي وتزداد ضراوة ماكينة التشويه إذا كان الشخص عضوًا بالجماعة وتركها من أجل حماية أعضاء الجماعة من التأثر بأسباب خروجه أو أفكاره.


    وتزداد الضراوة عنفًا ووحشية إذا كان هذا الذي غادر الجماعة قياديًا بارزًا فيها، وقد عايشت بنفسي طرفًا مما حدث لشخصية رفيعة المقام تركت الجماعة قريبًا، ولديهم قاعدة مدهشة جدًا صكت بحيث تنغلق العقول عليها تمامًا وهي 'أن الجماعة تنفي خبثها' فكل من خرج من الجماعة 'خبيث' ويبقى الاجتهاد محصورًا في تفسير نوع هذا 'الخبث'، ومستحيل أن يرد على خاطر عضو الجماعة العكس، أن تكون الجماعة أخطأت أو أن يكون لخروج الشخص ما يبرره، لا يجرؤ العقل على تأمل تلك الفرضية أبدًا بل ويستعيذون بالله منها كوسوسة الشيطان، وأذكر أن قيادة سياسية رفيعة الآن في أحد الأحزاب الكبيرة كان عضوًا قياديًا بالجماعة وتركها قبل سنوات ليست بالقليلة قال لي خلال جلسة بوح: إنني أتعاطى ستة أنواع من الأدوية بسبب الأمراض التي سببها لي الإخوان بعد أن تركتهم، والخطير في هذا الأسلوب أنه يستبيح الأعراض وشرف الناس بالدس سرًا وتمرير الشائعات بطريقة العارفين ببواطن الأمور ولكنهم يتعففون عن التفصيل فيها! دون أن يجرؤا على الإعلان أو الحديث الصريح أو مواجهة من خاضوا في أعراضهم وجهًا لوجه، لأن الأمرمجرد استباحة للكذب واستحلال للأعراض لمصلحة الجماعة وهم يتعبدون برميك بالبهتان والزور ويتابع سلطان كنت أتمنى أن يربأ بنفسه الدكتور محمد البلتاجي أن يتورط في عرض أخيه علم الدين ويلمح بشكل غير لائق أن لديه معلومات عن هذه الاتهامات، ولا نعرف من أين اطلع على هذه المعلومات'.

    مرشد الجماعة: التآمر
    على الثورة بأموال اجنبية

    ولم يترك مرشد الاخوان الرئيس بمفرده في ساحة المواجهة مع خصومه فوجه كلمته التي نشرتها عدة صحف اسلامية وحكومية الهجوم على داعاة العصيان والانفلات، قال الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: 'هناك من يكره لمصر ولكل دول الربيع العربي الخير والنهضة، وهناك أموال تُدفع، ومؤامرات تُدبَّر، وخطط خبيثة لإجهاض كل خطوات الثورة في التحرر وإعادة البناء ومقاومة الفساد ومطاردة الفاسدين'، وتساءل المرشد في رسالته الأسبوعية: من صنع هؤلاء البلطجية؟ ومن جنَّدهم؟ ومن يدفع لهم ليُوهِمَهم أو يوهم المخدوعين بهم أنهم (ثوار) أو متظاهرون أو معتصمون؟ في ثورة يناير كان كل المتظاهرين سلميين واجهوا الباطل بصدورهم العارية، سقط منهم الشهداء الأبرار لم يعتدوا، لم يُتْلِفوا، كان الملايين يجتمعون في الميادين لم تحدث حادثة واحدة للاعتداء أو الإيذاء، لم تحدث حادثة تحرش واحدة كان الاتحاد والتآلف والتراحم واقتسام كسرة الخبز. وأضاف المرشد: أين هذا الآن من محاولة هدم مؤسسات الدولة وحرقها بالمولوتوف وقطع الطرق وتعطيل مصالح الناس ورشق الشَّعب بالرصاص الحي والخرطوش مع استخدام كل الموبقات من خمور ومخدرات وتحرُّش واغتصاب؟! ينبغي أن نميِّز جيدًا بين الشباب الطَّاهر الثائر البريء الذي يتمنى الإصلاح وربما يستعجل آثاره ونتائجه، وبين دخلاء يتم استخدامهم لإفشال النظام الشرعي المنتخب بعد جهد جهيد من صبر الشعب ومصابرته وبذله وتضحياته'.

    الذين يتحدثون باسم الجيش
    يرتكبون خطيئة كبرى

    ونتحول نحو صحيفة 'الشروق' والكاتب وائل قنديل الذي يحذر من كثرة المتحدثين باسم القوات المسلحة: 'وفي وسط هذه الأجواء المشحونة لا يصح أن ينصب أحد نفسه متحدثا باسم الجيش أو عنه أو له، تلميحا أو تصريحا، باستدعائه للدخول في آتون معركة سياسية، بصرف النظر عن أن للجيش متحدثين رسميين، لا أتصور أبدا أنه من الممكن أن يقدموا على خطيئة الاشتباك مع المأزق الراهن لقد جربت كل أطراف اللعبة السياسية في مصر خيار اللجوء إلى المجلس العسكري بعد ثورة 25 يناير، وكانت النتائج فادحة وكارثية، دفع الجميع ثمنها دما وضياعا في متاهات ودروب تسببت في نزيف للثورة المصرية ومن عجب أن بعضا من الذين أطاح بهم المجلس العسكري خارج المشهد، على كثرة ترددهم عليه والجلوس بين يديه هم الذين يستدعون المؤسسة العسكرية للحضور في الأزمة القاتمة الراهنة ومن هنا يبدو مفارقا وصادما أن الذين قالوا يوما 'أيوه بنهتف ضد العسكر' يرددون الآن 'أيوه بنهتف باسم العسكر' بعد أسابيع قلائل فقط من تصفيقهم لرئيس الجمهورية المنتخب على قراره بإقصاء المشير والفريق من آتون السجال السياسي والتشريعي، وإعادة الجيش إلى ثكناته ويتذكر قنديل محاولة من هذا النوع جرت في شهر أكتوبر الماضي ولم تؤت أكلها وعلق عليها بقوله، تناول المؤسسة العسكرية في مستوياتها العليا كان عملا عاديا بل ومطلوبا عندما كان المجلس العسكري حاكما للبلاد ومهيمنا على السلطتين التشريعية والتنفيذية فيها، وكان انتقاده ومهاجمته واجبا عندما كانت المذابح ترتكب في حق الثورة والثوار تحت إدارته للمرحلة الانتقالية.. أما وقد بدأت الأمور تعود إلى نصابها بعودة القوات إلى ثكناتها، ووجود سلطة تنفيذية منتخبة، فإن الكلام عن المؤسسة العسكرية ينبغي أن يكون بحساب، إذ لا يحدث في أي مكان في العالم أن تتحول أدق تفاصيل القوات المسلحة وفروعها وميزانياتها مادة تلوكها الألسنة على الشاشات'.

    الازمة التي تعيشها مصر
    سببها تآكل شرعية الحكم

    هذا ما توصل اليه ابراهيم الهضيبي في جريدة 'الشروق ': جوهر الأزمة الحالية ـ السياسية والاقتصادية والاجتماعية ـ هو عدم امتلاك النظام السياسي لقدر كاف من الشرعية يجعل اللجوء لآلياته بديلا مقبولا من القوى المختلفة سياسيا واجتماعيا، ونقطة الانطلاق لتغيير هذا الوضع هي اتخاذ الإجراءات التي من شأنها تعميق الشرعية.
    لا يقتصر سؤال الشرعية على شخص الرئيس، على النحو الذي يشغل بال الأطراف المتصارعة حول خياري استكماله مدته الرئاسية واللجوء للانتخابات المبكرة، فأزمة الشرعية القائمة تتصل بالسياسات أكثر من اتصالها بالأشخاص، وتعني بالقرارات والسياسات الصادرة عن مؤسسة الرئاسة أكثر من اعتنائها باسم الشخص الذي يتجه للقصر للعمل كل صباح وهذا الغياب للشرعية يتبدى في لجوء السياسيين المتزايد لسبل موازية أو مغايرة للسبل الرسمية للتعامل مع القضايا الحالة (جلسات الحوار الوطني نموذجا)، وفي اضطرار النقابيين اللجوء للإضراب لفشل مفاوضاتهم مع الدولة غير مرة، وفي عجز القوى السياسية ـ حكومة ومعارضة ـ عن احتواء موجة العنف في بورسعيد أو حتى مناقشة أسبابها بجدية، وفي ارتفاع معدل الجريمة والعنف الاجتماعي وهذه الظواهر التي كانت موجودة من قبل اتسع نطاقها مع انهيار الأساس الذي بني عليه نظام مبارك شرعيته وهو خوف المواطنين من بطش الدولة، وهي شرعية يستحيل استعادتها في الأمد القريب، لأن القوة الباطشة للدولة ثبت عجزها أمام إرادة الجماهير، ولأن تلك القوة تعرضت لتصدع انتقص منها، ولأن ما بقي منها صار يستفز أكثر مما يخيف فينتج عن استعماله ردود أفعال مضادة للمراد، ثم ازداد اتساع الظاهرة مع تزايد كفر الناس بالنظام السياسي الذي يتشكل، والذي فشل - فيما يبدو - في اكتساب ثقتهم والمطلوب بالتالي كما يراه العضيبي تأسيس شرعية جديدة للنظام السياسى، تقوم لا على أساس الخوف من البطش، وإنما على أساس العدل والمصداقية، ولأن تغيير السياسات لا مجرد غياب الرئيس عن المشهد يبدو - إلى هذه اللحظة - سبيلا أنجع في بناء تلك الشرعية، فمن الواجب الانشغال بالتغييرات في السياسات التي قد تكون حلا، مع التسليم بأنه ليس ثمة إجراءات من شأنها بناء شرعية فورية تختفي بها تلك الظواهر، بيد أن بعض التغييرات في السياسات قد تكون أعمق في التأثير من غيرها'.

    'التحرير': لا يريدون الشريعة بل الحكم

    ونعود للمعارك الصحفية مجدداً حيث يواصل ابراهيم عيسى رئيس تحرير جريدة 'التحرير' هجومه على الأخوان: 'لا شريعة ولا شرع، القصة كلها خديعة وزيف. فها هو ذا التيار المتمسح بالإسلام المدَّعِي كذبا وزورا أنه يريد تطبيق الشريعة، ويعمل لنا فيها السبع الثائر، ويدعو إلى جمعة تهديد وجمعة ترويع وجمعة تكفير وجمعة شريعة من أجل الخديعة، جلس بعضهم مبتسما فرحا مدهوشا مبهورا بأنه يزور مرسي في قصر الرئاسة مواليا له، وهو يخالف الشريعة حين يقترض بالربا، وحين يعذب المعتقلين، وحين يظلم المواطنين، وحين يقول ما لا يفعل طول الوقت، ويحنث باليمين ويخالف العهد، كما أنه طبعا لم يطبق الحدود كلهم يشاركون في خداع الفقراء والجهلة بأكذوبة سعيهم لتطبيق الشريعة، أولا هؤلاء لا يفهمون في الشريعة إلا كما يفهم ضيقو العقول قاصرو التفكير غليظو الروح والوجدان، ثانيًا هؤلاء لا مشروع لديهم إلا التكفير والانفصام عن الواقع وإقفال باب الاجتهاد وتقديس الشخص لا النص، ثالثا هم يتاجرون بتشددهم من أجل الفوز بالمكاسب والغنائم بعد طول إرهاب فاشل السعي وقتل خائب المسعى، وليس فيهم من يَصْدُق في عزيمته إلا حين يهدد بالقتل ويروع المخالفين لأفكاره (إن كان ما يملكه أفكارا أصلا!)، لكن لا مشروعات حقيقية ولا خطط واقعية ولا حلول يومية ولا إدارة ولا كفاءة ولا فكر ولا رأى.. لم يقدم أي حزب إسلامي أو حركة سلفية تسانده قائمة تضم حصرا بالقوانين المخالفة للشريعة الإسلامية أو المواد المخالفة داخل قانون هنا أو هناك في شبكة التشريعات المصرية، لا حزب ولا جماعة ولا حركة ولا دعوة فعلتها أبدا، هي تكتفي فقط بشعار المطالبة بتطبيق الشريعة، لكنها لا تتحدث إطلاقا في تفاصيل، لأن التفاصيل سوف تكشف أن مصر تطبق الشريعة في جوانب تشريعاتها كافة، فيما عدا اللَّمَم'.

    الأوقاف تستعين بسلفي الماني للدعوة للاسلام

    ونتحول نحو تقرير من الصفحة الاخيرة لـ'المصري اليوم' التي تلقي الضوء حول قرار وزارة الاوقاف مع عدد من الاحزاب الاسلامية الدعوة للاسلام بين السياح تقول الصحيفة : 'الحدث 'الإسلامي' هذه المرة لن يكون بجوار تمثال النهضة، ولا أمام مسجد، بل في حضرة عدد من التماثيل والآثار الفرعونية بأسوان، حيث دعا الداعية الألماني بيير فوجل إلى انطلاق مليونية من أمام معبد رمسيس الثاني بمدينة أبوسمبل للتعريف بالنبي الكريم المليونية الإسلامية ستكون على هامش مؤتمر للتعريف بالإسلام بمعبد أبو سمبل، بحضور وزير الأوقاف د. طلعت عفيفي والداعية الدكتور محمد إسماعيل المقدم، والدكتور محمد صلاح، عضو جمعية تبليغ الإسلام الحملة تنظمها وزارة الأوقاف بالتعاون مع جمعية المسجد الجامع بأسوان، وحزب الأصالة السلفي، وجمعية أنصار السنة المحمدية، وجمعية التبليغ والدعوة بالإسكندرية، وفقا ليحيى الشربيني، منسق حركة ثوار مسلمون، أحد منظمي الحملة الشربيني أكد أن الحملة تستهدف تعريف السائحين الأجانب بالإسلام، وإبراز صورته الحقيقية وسماحته من خلال عقد مؤتمر دعوى كبير بعنوان 'ما هو الإسلام' ومن المقرر أن يتم توزيع أسطوانات وأكثر من ألف كتاب مترجم إلى 110 لغات من لغات العالم بالمجان على السائحين الأجانب، لتعريفهم بالإسلام، وأضاف الشربيني أن عددا كبيرا من المتطوعين والمرشدين السياحيين سيقومون بتوزيع برديات على السائحين الأجانب، أثناء تجولهم في المزارات والأماكن السياحية بالمجان، بجانب تنظيم رحلات سياحية للأجانب الوافدين إلى المحافظة، تطبيقًا لمنهج 'الدين المعاملة'.


    -----------------

    مصر والمشروع الاسلامي بين سوء أداء الاسلاميين وضعف إنصاف الآخرين
    د. كمال الهلباوي
    2013-02-22



    وعدت في المقال السابق أن أكتب عن اللاءات العشر القائمة حالياً في السياسة المصرية أو التحديات القاتلة التي بدون علاجها لا يصلح إصلاح، ولا تعود الثقة ولا ينتهي الانقسام ولا الاستقطاب. كما وعدت أن أكتب عن السيناريوهات المتوقعة في مصر نتيجة العبثية السياسية والابتعاد عن تحقيق أهداف الثورة، شيئاً فشيئاً. ولكن مرور ذكرى إغتيال أو قتل أو استشهاد الامام حسن البنا في 12/2/1949 رحمه الله تعالى، فرضت نفسها على المشهد هذا الأسبوع، وفاء لذكرى ذلك المجدد العظيم، وتمحيصاً لبعض الأقوال والافتراءات الداحضة، بشأن مشروعه الاسلامي الوسطي الرائد، وشأن قتله، وخصوصاً في ضوء سوء أو ضعف أداء من يزعمون أنهم يحملون اليوم مشروعه.


    إتصلت بي منذ أيام قليلة الكاتبة المرموقة هالة العيسوي (من الأخبار)، وطلبت استيضاح بعض النقاط التي وردت بمجلة 'روز اليوسف'، في العدد 4419 بتاريخ السبت 16 فبراير 2013، بشأن إغتيال الامام البنا- رحمه الله تعالى. وعدد روز اليوسف هذا فيه ملف كبير من الغلاف حتى النهاية عن هذا الرجل العظيم ولكنه ملئ بالأخطاء والتشويه. ذلك الامام، الذي قال عنه روبير جاكسون الأمريكي في مقاله المنشور في النيويورك كرونيكل في فبراير 1946، بعد مازاره في القاهرة تلك السنة: 'رأيت أن أقابل الرجل الذي يتبعه نصف مليون شخص. زرت هذا الأسبوع رجلاً قد يصبح من أبرز الرجال في التاريخ المعاصر، وقد يختفي اسمه إذا كانت الحوادث أكبر منه، ذلك هو الشيخ حسن البنا زعيم الإخوان'هكذا كتب جاكسون سنة 1946، وقد ترجم مقاله هذا الأستاذ أنور الجندي رحمه الله تعالى، ونشره تحت عنوان 'حسن البنا الرجل القرآني'.
    وبعدما اغتيل حسن البنا كتب روبير جاكسون مقالاً أخراً قال فيه 'هذا ما كتبته منذ خمس سنوات، وقد صدقتني الأحداث فيما ذهبت إليه، فقد ذهب الرجل مبكراً، وكان أمل الشرق في صراعه مع المستعمر'. ثم يعلق روبير جاكسون عن بلادنا الشرقية فيقول 'هكذا الشرق لا يستطيع أن يحتفظ طويلاً بالكنز الذي يقع في يده'. وأضيف هنا وحتى أتباعه اليوم لم يفعلوا ذلك.


    أريد أن يرى القارئ الكريم الفرق الواضح، وفي شيء من الموضوعية والانصاف، حتى عند التحليل السياسي أو التناول الاعلامي بين الانصاف والإحجاف في التقويم. صحيح إن أداء الإخوان المسلمين اليوم والحركة الاسلامية عموماً على الساحات المحلية في العالم العربي، وخصوصاً تلك التي هيمن عليها أو يتدخل فيها الأمريكان، بما في ذلك دول ثورات الربيع العربي، وكذلك أداؤهم على الساحات العالمية أيضاً، لم يكن الأداء المتوقع في ضوء المشروع الاسلامي الوسطي الرباني العالمي، الذي يقوم على قيم عديدة من أهمها العدل والشورى والمساواة ووحدة الأمة واحترام إرادة الشعب، والتدرج في التغيير، والاهتمام بالدعوة والتربية والتنمية، والاستفادة من القدرات والامكانات المتوفرة قبل أن نمد أيدينا للآخرين طلباً للعون أو القرض.
    إلا أن ذلك الأداء السيء أحيانا والضعيف أحياناً أخرى، والتحالف أو التوافق مع الأمريكان في ضوء هيمنتهم الواضحة وهم أعداء الأمة بل والانسانية اليوم، لا يلغي التاريخ الناصع للإخوان، ولا يعود سوء أو ضعف أداء الإخوان اليوم، ولا ينبغي أن ينسب هذا السوء إلى مشروع الامام البنا، رحمه الله تعالى رحمة واسعة. في صدر الملف الخاص عن الامام البنا في عدد مجلة 'روز اليوسف' المشار إليه، وفي الصفحة العاشرة نقرأ بجوار صورة البنا وسيد قطب استشهاداً في غير موضعه يقول 'كبيرهم الذي علمهم السحر'. ثم تسرد الكاتبة يارا اليماني حواراً مع الأستاذ خليفة مصطفى عطوه، ووصفته بأنه المتهم الثالث في عملية اغتيال جمال عبدالناصر الفاشلة، وسنرى أين السحر والكهانة. جاء في الحوار على لسانه، ما يلي:
    'لمن لم يعلم هناك ما يسمى بالمجلس الأعلى للارشاد، وهو تنظيم خارجي مكون من أشخاص غير معلومين حتى للاخوان هنا في مصر، وهؤلاء إختاروا 10 أشخاص في مصر لتأسيس جماعة الإخوان المسلمين'. ولم يقل بهذا أحد من العالمين، وهذا إختراع من إختراعات وخيال الأستاذ عطوة وسنرى إختراعات أخرى.
    يقول الأستاذ خليفة:
    'فلم يكن من مصلحة الحكومة والملك قتل حسن البنا، لأنهم كانوا قد تمكنوا منه تماماً واشتروه ليعمل لصالحهم'. ويتهم السيد/خليفة مصطفى عطوة، الإخوان بقتل الامام البنا بعد أن أصدر بيانه المشهور'بيان للناس' وقوله رحمه الله تعالى، عمن قام باغتيال أو تخريب من الإخوان'ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين'.
    وبعد مقتل الامام البنا يقول الرجل نفسه 'وكل قيادات الإخوان موجودة واقفة، ولم يقم أحد بنقله للاسعاف المركزي الذي يبعد خطوات، وإدعوا أن مستشفى قصر العيني كان لديه أوامر بعدم إسعافه'. ثم يقول ولم يحضر من قياديي الإخوان أو أعضاء الجماعة جنازته'.
    وهذا القول يخالف كل التاريخ المعروف. وما قاله الأستاذ عطوة في ذات الحوار من أن قيادات الإخوان كانت قد وضعت في السجون والمعتقلات إلا الامام البنا، إنما يدل على التناقض الواضح. إذ قال الأستاذ خليفة بالنص في الحوار نفسه: 'بعد أن أعلن الملك حل الجماعة، وبعد أقل من عشر دقائق خرج الإخوان من المقر العام فوجدوا أن المكان قد تم حصاره من جميع الجهات من قبل الحرس الحديدي للملك فاروق وأنهم وقعوا في الفخ وتم القبض عليهم جميعاً، ما عدا حسن البنا المرشد العام ومؤسس الجماعة'فكيف يتفق هذا مع ما قبله؟ سؤال يحتاج إلى تفسير.
    أما عن عمل خليفة مصطفى، بعد تخرجه من الجامعة، مع عبدالناصر رحمه الله تعالى فيقول 'ثم جاءت عربة جيب عسكرية إلى منزلنا وركبت أنا وحافظ، ولم نكن نعرف إلى أين نحن ذاهبون، ففوجئنا بذهابها إلى مقر رئاسة الجمهورية، وقابلنا عبدالناصر وسألنا: ناجحين وبتقدير جيد!! ناويين تشتغلوا فين؟ فرد حافظ: إحنا مش عارفين لأن مستقبلنا إنتهى. مفيش مؤسسة هتقبل بينا واحنا رد سجون. فطلب 'عبدالناصر' بالتليفون على صبري وقال: العيال دي بلدياتك. فرد صبري وقال للأسف ياريس... فقال له عبدالناصر: خدهم شغلهم معاك. وفعلاً عملنا في جهاز توثيق وتنقية المعلومات لمجلس الوزراء التابع لرئاسة الجمهورية، ثم في مكتب السكرتارية الشخصي له لمدة 16 عاماً حتى وفاته. 'وهذا الاعتراف الواضح يوضح بما لا يدع مجالاً للشك من هو الأستاذ عطوة، ولماذا لم يحاكم لو كان هو المتهم الثالث في حادث المنشية؟ أما حافظ فهو متهم آخر كما يزعم الكاتب إسمه أنور حافظ.
    وفي نفس المجلة وفي صفحة 34 قرأت للكاتبة مديحة عزت، وهي تتذكر بعض الذكريات من أيام حسن البنا وسيد قطب، عندما كانت طالبة في المدرسة الثانوية. قالت عن سيد قطب: أنه كان يكتب في روز اليوسف، وكان إنساناً طيب الخلق وشريف المعاملة. وكنا نحب جداً سماع سيد قطب وحكايته عن حسن البنا وقصة حياته ونهايته الأليمة بالقتل'. وتقول: وعندما سألناه عن الإخوان المسلمين والأقباط قال: كان عليه رحمه الله شاعراً وأديباً وكاتباً في شؤون مصر سياسياَ قبل دينياً، وكان يقول لنا قول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم 'ستفتح عليكم بعدي مصر فاستوصوا بقبطها خيراً فإن لهم نسباً وصهرا'.
    ثم تقول السيدة مديحة عزت: 'كان لنا نحن الشباب نعم الأب والأخ. على فكرة لم يطلب منا الحجاب، ولا كان ينظر لأشكالنا ولكن لقلوبنا وأعمالنا. وعلى فكرة كانت ندواته تجمع بين البنت والولد والمرأة والرجل، ولم أذكر أننا كنا نرى بين النساء محجبات ولا بين الرجال ذقون أو لحية، ولا أعرف عنه شيئاً بعد تغير كتاباته للعنف'. هكذا كان سيد قطب قبل المعتقل وإذا كان هناك عنف عنده بعد ذلك فلابد من دراسة ذلك جيداً ودراسة أسبابه في موضع آخر. ثم تقول: 'من آخر ما كتبه سيد قطب ومن أشعاره الكثيرة التي كان يكتبها في كل مناسبة. وهذه القصيدة كتبها ليلة إعدامه. قال سيد قطب لوالده:
    أبتاه ماذا قد يخط بناني والحبل والجلاد ينتظراني
    لم تبق إلا ليلة أحيا بها وأحس أن ظلامها أكفاني
    ستمر يا أبتاه لست أشك في هذا وتحمل بعدها جثماني
    الليل من حولي هدوء قاتل والذكريات تمر في وجداني
    طبعاً هذا الشعر، كما يعرف الأدباء والشعراء ليس من شعر سيد قطب، ولكنه من شعر المرحوم هاشم الرافعي الذي قتل قبل تخرجه من كلية دار العلوم آخر الخمسينيات ونحن في الجامعة آنذاك، ولعل الكاتبة مديحة عزت تستدرك ذلك مستقبلاً في كتاباتها الجميلة المنصفة.
    من الجميل أن نرى كاتباً من الأمريكان مثل جاكسون، ينصف الامام البنا ويقول عنه على سبيل المثال لا الحصر 'لفت نظري إلى هذا الرجل سمته البسيط، ومظهره العادي، وثقته التي لا حد لها بنفسه، وإيمانه العجيب بفكرته'.
    ويقول جاكسون: 'وعلى الرغم من أنني كنت أسمع في القاهرة أن الرجل لم يعمل شيئاً حتى الآن، وأنه لم يزد على جمع مجموعات ضخمة من الشباب حوله، غير أن معركة فلسطين، ومعركة التحرير الأخيرة في القناة، قد أثبتتا بوضوح أن الرجل صنع بطولات خارقة، قل أن تجد لها مثيلاً إلا في تاريخ العهد الأول للدعوة الإسلامية'
    ويقول جاكسون: 'كل ما أستطيع أن أقوله هنا: أن الرجل أفلت من غوائل المرأة والمال والجاه، وهى المغريات الثلاث التي سلطها المستعمر على المجاهدين، وقد فشلت كل المحاولات التي بذلت في سبيل إغرائه'. فأين ذلك مما تمر به الدعوة الإسلامية اليوم على إختلاف توجهاتها.
    ويقول جاكسون: 'وكان الرجل عجيباً في معاملة خصومه وأنصاره على السواء، كان لا يهاجم خصومه ولا يصارعهم بقدر ما يحاول إقناعهم وكسبهم إلى صفه، وكان يرى أن الصراع بين هيئتين لا يأتي بالنتائج المرجوة. وكان يؤمن بالخصومة الفكرية، ولا يحولها إلى خصومة شخصية، ولكنه مع ذلك لم يسلم من إيذاء معاصريه ومنافسيه، فقد أعلنت عليه الأحزاب حرباً عنيفاً'. هكذا كان حسن البنا فهل نتعلم منه ومن أخلاقه التي تجسد أخلاق الصدر الأول؟.

    ويقول جاكسون: 'ومن الأمور التي لفتت نظري أنه أخذ من عمر خصلة من أبرز خصاله، تلك هى إبعاد الأهل عن مغانم الدعوة، فقد ظل عبدالرحمن ومحمد، وعبدالباسط- وهم إخوته- بعيدين عن كبريات المناصب، ولطالما كان يحاسبهم كما كان عمر يحاسب أهله، ويضاعف لهم العقوبة إذا قصروا'. فماذا عن أولاد الكبراء والرؤساء والمسؤولين اليوم؟.
    ثم يقول عن الامام البنا كذلك: 'وهو واسع الأفق إلى أبعد حد، يفتح النوافذ للهواء الطلق، فلا يكره حرية الرأي ولا يضيق بالرأي المعارض، وقد استطاع أن يحمل الرأي الجديد إلى الجماهير دون أن يصطدم بهم. هذا الجديد الذي لو عرض بغير لباقة لوقفوا ضده وحاربوه. لقد نقلهم من وراثياتهم، وغير فهمهم للدين، وحول اتجاههم في الحياة، وأعطاهم الهدف، وملأ صدورهم بالأمل في الحرية والقوة'. وهكذا ينبغي أن نكون مع المنافسين ولا تحول التنافس إلى صراع واستقطاب.
    ثم يقول عن الامام أيضاً: 'كان فيه من الساسة دهاؤهم، ومن القادة قوتهم، ومن العلماء حججهم، ومن الصوفية إيمانهم ومن الرياضيين حماسهم، ومن الفلاسفة مقاييسهم، ومن الخطباء لباقتهم، ومن الكتاب رصانتهم'. لو كانت الحركة الاسلامية بهذه الصفات، لدان لها الجميع وإنتفى الصراع البئيس الذي تشهده اليوم مصر.


    وهناك آخرون من المفكرين والكتاب ومن المؤرخين المصريين أو الكارهين لمشروع الامام البنا في مصر والعالم العربي ومثلهم في الغرب أيضاً وممن يزعمون البحث والتحليل، منهم من يكتب دون إنصاف أو موضوعية، ومنهم من يخترع بعض التاريخ، كما أن هناك ممن ينتمون إلى مشروع الامام البنا من لم يفهموه كما فهمه روبير جاكسون، فأساءوا إليه كثيراً، وخصوصاً فيما يتعلق بالأداء السياسي والسلوك والتعامل الأخلاقي وضعف الشفافية، وهذا أيضاً يبين الفرق بين إخوان البنا وإخوان اليوم.

    ' كاتب مصري



    --------------------

    الإخوان والنور ويوتوبيا الإسلام السياسي في مصر
    فراس ابو هلال
    2013-02-22



    لم يكد يعلن عن إقالة الرئيس مرسي لمستشاره الدكتور خالد علم الدين، حتى تفجرت أزمة سياسية كبيرة بين الرئاسة وحزب النور الذي ينتمي إليه علم الدين، تضمنت تصريحات واتهامات متبادلة ومؤتمرات صحفية تعبر عن وجهة حزب النور، إضافة إلى استقالة عضو النور بسام الزرقا من منصبه كمستشار للرئيس، على خلفية الأزمة، بناءا على طلب الحزب.
    وبعيدا عن تفاصيل الأزمة التي لم تنته حتى كتابة هذه السطور، فإنها تفتح نقاشا جديدا قديما حول العلاقة بين حزب النور والدعوة السلفية من جهة وبين حزب الحرية والعدالة والإخوان من جهة أخرى، وهو نقاش بدأ مع تشكل حزب النور من رحم الدعوة السلفية، وتصاعد في مراحل الخلاف مع الحرية والعدالة في أكثر من محطة، من أزمة تشكيل التحالف الديمقراطي قبيل الانتخابات البرلمانية، إلى الخلافات الحادة أثناء انتخابات مجلسي الشورى والشعب، مرورا بالأزمة التي أعقبت ترشيح محمد مرسي لانتخابات الرئاسة، والخلافات حول تشكيل حكومة هشام قنديل، وليس انتهاءا بالأزمة الحالية.
    ويقف على طرفي نقيض هذا النقاش فئتان من داخل تيارات الإسلام السياسي، إحداهما ترى أن تحالف الحزبين مصيري ويصب في مصلحة التيارات الإسلامية ويقويها في مواجهة القوى العلمانية/ أو المدنية، فيما تطالب الفئة الأخرى بفض الشراكة والتحالف إلى غير رجعة.
    وتنطلق الفئة الأولى من نظرة أخلاقية، تسعى للحفاظ على وحدة الصف في 'يوتوبيا' الإسلام السياسي المصري، بمواجهة الأطراف الأخرى التي تبدو الآن في أفضل صورة من صور التحالف ضد الإسلاميين، وبالتالي فإن أي خلاف بين الإسلاميين الآن سيصب في مصلحة 'الآخر'، الذي يتربص للإنقضاض على هوية الدولة ودور الشريعة حسب رؤية هذا الطرف-.
    أما الفئة الأخرى، فهي تنطلق من نظرة أخلاقية أيضا، تعتبر أن طرفا من الأطراف في الصراع انقلب على الطرف الآخر أو خانه أو استغله سياسيا، فمن ينتمي لحزب النور من هذه الفئة يرى أن الرئاسة والإخوان طعنوا الحزب من الظهر، وأنهم أي الإخوان- استغلوا 'طيبة' حزب النور للتحالف معه في وقت الحاجة إليه، وحاربوه سياسيا- بدون أخلاق- عندما حاول النور الخروج عن سقف الطاعة الإخواني.
    أما من ينتمي للإخوان من هذه الفئة، فيرى أن حزب النور تعامل بانتهازية وتخلى عن انتمائه إلى يوتوبيا الإسلام السياسي، في سبيل التحالف مع جبهة الإنقاذ 'العلمانية'، وأن النور استعجل في الابتعاد عن الإخوان بشكل ـ غير أخلاقي- للتأكد من تحقيق مكاسب سياسية في معركة الانتخابات البرلمانية القادمة.
    والملاحظ أن الفئتين تقفان على أرضية 'أخلاقية' في تقدير الموقف، على الرغم من اختلاف النتائج التي تتوصل إليها كل فئة، وهو ما يدعو للتساؤل ابتداءا عن الأسس التي قام عليها تحالف الإسلاميين في فترات معينة منذ انطلاق الثورة وحتى الآن، فهل هي فعلا أخلاقية أم سياسية واقعية؟.
    وفي المحاولة للإجابة على هذا التساؤل، يصعب استبعاد دور الأيدولوجيا والطروحات الأخلاقية في تحالف الإسلاميين، ولكن هذه الطروحات لا تبدو كافية لتفسير الإجابة، لأن التحالفات تبدلت كثيرا خلال عامين من العمل السياسي بعد الثورة، والمواقف توزعت بين الخصام الكامل، والتحالف الكامل، والافتراق 'بإحسان'.
    وبالنظر إلى هذه التحولات الكبيرة والكثيرة، فإن من الصعب القول أن المواقف المختلفة والمتناقضة أحيانا كانت على أساس أخلاقية بحتة، بل أن التحليل السياسي يقودنا إلى نتيجة مفادها أن كل طرف تحالف مع الطرف الآخر حينما رأى هذا التحالف لمصلحته، وخالفه أو خاصمه في بعض الأحيان، حينما وجد في الخصومة مصلحة سياسية له، فالطرفان افترقا في الانتخابات البرلمانية لأن تقديرهما السياسي في تلك المرحلة وصل إلى هذه النتيجة، وكذلك كان الأمر في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، فيما أضطر الطرفان للتحالف في الجولة الثانية من الرئاسيات وفي أزمة الإعلان الدستوري واستفتاء الدستور، لأنهما اعتبرا هاتين المعركتين مصيريتين ووجوديتين بالنسبة لكل أحزاب الإسلام السياسي، التي شعرت بخطورة وصول أحمد شفيق إلى قصر الرئاسة، أو بإسقاط الرئيس مرسي في أزمة الإعلان الدستوري، ونظرت إلى هذين الاحتمالين باعتبارهما نهاية لكافة التيارات الإسلامية، وعودة إلى سنوات السجون والقمع، وفق تقديرها.
    وإذا صح القول بأن التحالف والافتراق كانا على أسس سياسية واقعية، فإن هذا يعني ضرورة البحث في العلاقة بين أحزاب الإسلام السياسي ومن ضمنها النور والإخوان، في إطار الواقعية السياسية، سواء بالنسبة لهذه الاحزاب، أو بالنسبة للمشهد السياسي ومصلحة الوطن ككل، وهو ما يدفعنا للقول أن الخيار الاستراتيجي الأفضل لتيارات الإسلام السياسي ولمصر عموما هو في الابتعاد قدر الإمكان عن التحالف المستمر، لأسباب كثيرة.
    وأول هذه الاسباب، هو أن التحالف الاستراتيجي طويل المدى بين الأحزاب الإسلامية يمثل ضررا كبيرا عليها، لأنه سيذيب الفروق الأيدولوجية والفكرية بين هذه الأحزاب، وسيجعلها شيئا واحدا، وسيدفع بعضها للتخلي عن أفكارها المختلفة عن الأحزاب الأخرى في سبيل وحدة الصف 'الإسلامي/ السياسي'، وهو ما سيحرم الساحة السياسية من تنوع مفيد للأفكار والتوجهات، وسيؤدي إلى إفقار الفكر الإصلاحي الإسلامي برمته.
    أما الخطر الثاني فيكمن في إمكانية أن يؤدي هذا التحالف إلى إلحاق الأحزاب الصغيرة بالحزب الأكبر وهو حتى الآن حزب الإخوان-، مما يفقد الأحزاب الصغيرة قدرتها على التأثير ويفقد الساحة الوطنية تنوعا سياسيا وفكريا مفيدا، وهو ما يذكرنا بإلحاق الأحزاب اليسارية بالحركات القومية الكبيرة منذ خمسينيات القرن الماضي، حينما ألحق اليسار العربي بشكل عام بالتيار القومي الذي كان في صدارة المشهد، كما حصل في مصر ناصر، وفي عراق وسوريا البعث، وفي منظمة التحرير الفلسطينية، الأمر الذي أدى إلى غطرسة التيارات القومية، وخسران الساحة السياسية في الوطن العربي لإسهامات كان يمكن لليسار أن يضيفها للبلاد.
    ويبقى الأمر الأشد خطورة في حال تبني التحالف بين الأحزاب الإسلامي كخيار استراتيجي ممثلا بتعميق الاستقطاب في الساحة المصرية على أساس إسلامي /علماني، وهو ما قد يتطور في أوقات الشدة السياسية إلى استقطاب إسلامي/ علماني/ طائفي، الأمر الذي سيؤدي إن حصل- إلى زيادة الأعباء والتوترات في مرحلة انتقالية صاخبة، لا ينقصها المزيد من الاستقطاب والتوتر.

    ' كاتب فلسطيني


    -------------------

    ألوف المصريين يتظاهرون ضد مرسي في جمعة 'محاكمة النظام' بتهمة قتل عشرات المعارضين

    2013-02-22




    القاهرة - من محمد عبد اللاه: شارك ألوف المصريين الجمعة في مظاهرات مناوئة للرئيس محمد مرسي غداة دعوته لانتخابات تشريعية تقول أحزاب معارضة إنها لن تشارك فيها إلا في وجود حكومة لا يقودها الإخوان المسلمون بينما يأمل مؤيدو مرسي أن تنهي اضطرابا سياسيا مستمرا منذ عامين.
    وسمى النشطاء مظاهرات اليوم 'جمعة محاكمة النظام' بسبب سقوط عشرات القتلى في احتجاحات منذ بدء ولاية مرسي في يونيو حزيران لكن نشطاء في مدينة بورسعيد الساحلية سموا مظاهراتهم 'جمعة الاعتذار' مطالبين باعتذر مرسي عن قتل محتجين في المدينة.
    وكان ألوف من سكان بورسعيد نزلوا إلى الشوارع يوم 26 يناير كانون الثاني بعد أن صدمهم قرار أصدرته محكمة جنايات بورسعيد بإحالة أوراق 21 متهما معظمهم من أبناء المدينة إلى المفتى تمهيدا لإعدامهم في قضية شغب ملاعب قتل فيه نحو 70 من مشجعي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي القاهري بالمدينة قبل أكثر من عام.
    وقتل في الاحتجاج على الحكم أكثر من 40 من سكان بورسعيد.
    ووزع أقارب قتلى ومصابي الاحتجاج بيانا خلال مظاهرة شارك فيها ألوف السكان اليوم طالبوا فيه بعزل ومحاكمة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ومحاكمة مرسي.
    وجاء في البيان أن أسر الشهداء ومصابي الأحداث يشددون على 'عزل ومحاكمة وزير الداخلية ومثول الرئيس مرسي أمام القضاء المصري.'
    وكان سكان وصفوا قرار المحكمة بأنه 'سياسي' لصدوره في وجود تهديد من مشجعي الأهلي بنشر الفوضى في البلاد إذا لم يصدر حكم مشدد في القضية. ورفع مشجعو الأهلي قبل صدور القرار شعار 'القصاص أو الفوضى'.
    وستنطق محكمة جنايات بورسعيد التي تعقد جلساتها في القاهرة بالحكم في التاسع من مارس آذار. وهناك 25 متهما آخرون سيصدر الحكم بشأنهم في الجلسة لكن لن تحكم المحكمة عليهم بعقوبات أكثر من السجن إذا أدينوا.
    ومن بين المتهمين الذين سيصدر الحكم بشأنهم في التاسع من مارس آذار تسعة من رجال الشرطة وثلاثة من موظفي استاد بورسعيد يطالب أعضاء رابطة مشجعي الأهلي التي تسمي نفسها ألتراس أهلاوي بالقصاص منهم.
    وقبل أيام دعا مشجعو الفريق الأول لكرة القدم بالنادي المصري البورسعيدي الذي كان الطرف الآخر في مباراة الأول من فبراير شباط العام الماضي لعصيان مدني في المدينة.
    وحذر مشارك في المظاهرة من عواقب لصدور حكم المحكمة بإعدام المتهمين المحالة أوراقهم إلى المفتي. وقال لقناة الجزيرة مباشر مصر التلفزيونية 'مفيش حد هيتعدم. بنقول لمرسي هنموت معاهم.'
    وأضاف 'البلد هتولع يا مرسي (إذا صدر حكم الإعدام).'
    وقالت الشرطة إن هجوما بالرصاص وقع على سجن بورسعيد يوم صدور قرار المحكمة استهدف إطلاق سراح المسجونين وإن ضابطا وأمين شرطة قتلا في الهجوم.
    وفي مدينة الإسكندرية الساحلية هتف نحو ألفي متظاهر 'يسقط يسقط حكم المرشد' في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.
    ورفع متظاهرون صورا لمرسي جعلوا في بعضها يديه ملطختين بالدماء وجعلوا رقبته ملفوفة بحبل المشنقة في أخرى.
    وقال شاهد من رويترز إن أعضاء في التيار الشعبي الذي يقوده السياسي اليساري حمدين صباحي انفصلوا عن مظاهرة الإسكندرية بعد أن رفع مشاركون فيها لافتات تطالب الجيش بالتدخل مرة أخرى في السياسة.
    وأدار الجيش شؤون البلاد لنحو 17 شهرا غلب عليها الاضطراب بعد سقوط الرئيس السابق حسني مبارك في ثورة 25 يناير كانون الثاني عام 2011.
    وهتف عشرات المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة الذي كان مهد الثورة 'واحد اتنين الجيش المصري فين؟' مطالبين الجيش بالتدخل.
    لكن المتظاهرين هتفوا لاحقا ضد قادة الجيش خلال الإدارة العسكرية لمصر قائلين 'يا مشير يا عنان بعت الثورة للإخوان' في إشارة إلى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ونائبه الفريق سامي عنان اللذين أحالهما مرسي للتقاعد في أغسطس آب.
    وشغل طنطاوي منصب وزير الدفاع لعشرين عاما في عهد مبارك.
    وانتخب مرسي في يونيو حزيران. ودعا أمس لانتخاب مجلس النواب ابتداء من 27 ابريل نيسان على أربع مراحل لكن المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني التي تقود المعارضة خالد داود قال لقناة الجزيرة مباشر إن الدعوة للانتخابات قبل الاستجابة لمطالب المعارضة ومن بينها تشكيل حكومة محايدة ستؤدي 'لزيادة الوضع اشتعالا.'
    وشارك نشطاء في مظاهرات في مدينة دمياط الساحلية القريبة من بورسعيد رافعين لافتات تطالب السكان بالامتناع عن دفع فواتير المياه والكهرباء والغاز الطبيعي ضمن عصيان مدني دعا إليه نشطاء في عدد من المدن.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-02-2013, 05:03 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    30qpt2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com







    الرئيس مرسى: المظاهرات المطالبة برحيلى ليس لها علاقة بعموم المصريين..

    ورحيل حكومة "قنديل" سيتزامن مع الانتخابات.. اتهامى بالسيطرة على مفاصل الدولة افتراء..

    سأكمل مهمتى الرئاسية حتى النهاية
    الإثنين، 25 فبراير 2013 - 05:34

    كتب سمير حسنى سهيل محمود

    and#9668; الشعب هو الحاكم الوحيد لمصر بعيدا عن مكتب الإرشاد.. وبكرة أحسن من النهاردة

    and#9668; من يضع شروطا مسبقة للحوار هو "الخاسر" والوضع فى سيناء مستقر

    and#9668; مصر فى حاجة لقرض صندوق النقد وفائدته مصاريف إدارية وليست ربا

    and#9668; قناة السويس ستظل مصرية ولا مجال للحديث عن بيعها لقطر

    and#9668; الدستور لا يسمح لرئيس الجمهورية إقالة أو عزل النائب العام

    and#9668; القوات المسلحة والرئاسة طرف واحد و"السيسى" يعى طبيعة المرحلة

    and#9668; أعفيت خالد علم الدين من منصبة لأسباب خاصة بى

    and#9668; حكومة "قنديل" ليست فاشلة وستتغير عقب انتخابات مجلس النواب

    and#9668; أتمنى أن يدعو المصريون لى بالتوفيق وأرفض برامج السخرية الهادمة

    and#9668; بكيت حين تم القبض على طفل فى إحدى المظاهرات

    and#9668; سأزور بورسعيد.. وطلبت من الحكومة إعداد قانون للمنطقة الحرة

    and#9668; تخفيف أعباء المواطن هدفى والإعفاء الضريبى سيصل لـ12 ألف جنيه

    بدأ الرئيس محمد مرسى حواره مع الإعلامى عمرو الليثى، الذى أذيع على قناتى المحور والنهار، بتوجيه تحية وصفها بالواجبة إلى الشعب المصرى الذى أكد أكثر من مرة خلال الحوار أنه يحبه ويقدره ولن يتخلى عن واجب العمل من أجله.

    وأضاف "مرسى" أن الشعب المصرى هو الحاكم الوحيد لمصر بعيدا عن مكتب الإرشاد وجماعة الإخوان المسلمين، موضحا أن تكوينه النفسى والعقائدى يمنعه من التبعية لشخص أو فكر مخالف لعقيدته، حيث أكد على تحمله مسئولية قراراته.

    وفيما يتعلق بتقنين وضع جماعة الإخوان المسلمين بعد الثورة، قال الرئيس محمد مرسى، إن تقنين الجماعة تم عرضه على مجلس الشعب قبل حله، ويعرض حاليا على مجلس الشورى للانتهاء سريعا من تقنينه، كما وجه رسالة إلى كافة الجمعيات والجماعات بتقنين أوضاعها وفقا للقانون.

    وعن الهيئة المعاونة للرئيس محمد مرسى، قال، إنه يهتم بالتواصل الشخصى مع رموز المعارضة، وبالفعل تم إجراء 150 مكالمة هاتفية برموز معارضة، وأجرى هو بنفسه 30 اتصالا مباشرا مع تلك الرموز من أجل تحقيق المصلحة العامة للوطن وللمصريين.

    أما المظاهرات التى جابت أنحاء البلاد مطالبة برحيل الرئيس محمد مرسى، فقال إنه يتابع الشعب المصرى بكل كيانه، مشيرا إلى وجود فارق كبير بين قادة وأفراد تلك التظاهرات وبين عموم الشعب المصرى الذى انتخبه ونصبه رئيسا للبلاد، وأضافت أن تعدد الآراء بمثابة جرس تدق بجوار أذان الرئيس لكنها فى النهاية ليس آراء تدل على الرغبة الحقيقية لعموم الشعب.


    واستكمل "مرسى" قائلا إنه مسئول عن مصر وفقا للدستور، مؤكدا أن الشعب المصرى يمارس الديمقراطية الحقيقية لأول مرة فى حياته، ودورنا هو الارتقاء بمستوى هذه الديمقراطية التى حققتها لنا الثورة، والدليل أن حرية إبداء الرأى متاحة للجميع.

    ونفى الرئيس محمد مرسى أن يكون معصوما من الخطأ قائلا "كل بن آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون"، واستكمل " عندما أشعر أنى أخطأت أعمل سريعا على تصحيح خطأى ولا أتكبر أبدا عسى الله أن يغفر لنا جميعا".

    وتطرق الحوار إلى معاناة الشعب المصرى التى يحياها حتى بعد الثورة التى قامت لتحسين مستوى المعيشة، حيث قال "مرسى" إن معاناة الشعب المصرى تؤلمه جدا، ويتمنى أن يهنأ كل مصرى بالسعادة بعدما عانينا من زمن اتسم بالظلم وبحراسة ناهبيه.

    وكشف "مرسى" عن وجود مشكلات كثيرة يعانى منها الوطن كثمار للنظام السابق، مشيرا إلى أنه يعمل على حلها، إلا أن الفساد الذى اكتشفه بالبلاد عقب سقوط النظام السابق أدهشه وصدمه فى الوقت ذاته، وهو ما يدفعه مرارا وتكرارا لمطالبة الشعب المصرى بالتكاتف معه للقضاء على الفساد، مشيرا إلى أن تطبيق القانون يحتاج إلى وقت.

    وفيما يتعلق بتطبيق الرئيس محمد مرسى لقانون الطوارئ رغم وعوده بعدم تفعليه، قال "مرسى" أنه مضطر لذلك للتصدى إلى من يرهبون الدولة ويعملون على إيذاء الآمنين.
    .
    واستكمل "مرسى" معلقا على تعيينه لرموز جماعة الإخوان المسلمين بمفاصل الدولة، قائلا " ما يتم تداوله عن تعيين 12 ألف إخوانى بالمؤسسات الحكومية للسيطرة على مفاصل الدولة ليس له أساس من الصحة، ولماذا أسعى للسيطرة على مفاصل الدولة إذا كنت أنا رئيس الدولة.

    وفيما يخص وزارة الداخلية، قال الرئيس محمد مرسى إنها تمتلك مواهب وكوادر أمنية على أعلى مستوى، نافيا أن يكون عمل خلال الفترة الماضية على أخونتها كما يشاع بعد تعيين اللواء محمد إبراهيم وزيرا للداخلية.

    وبعدما تعرض بعض الأحزاب السياسية المعارضة إلى الاعتداء وكان آخرها حزب غد الثورة، قال "مرسى" أنه يتعامل مع هذا النوع من العدوان بالقانون، مشددا على ضرورة الضرب بيد من حديد على أعمال البلطجة، ولا يجوز أبدا الخلط بين المتظاهر السلمى والبلطجى المأجور.

    وعن العصيان المدنى الذى بدأ فى الانتشار بين محافظات مصر مؤخرا، قال "مرسى" إن العصيان المدنى لابد وأن يكون رغبة شعبية عامة للتعبير عن الرأى الحر، والتغيير للأفضل، وليس بحمل السلاح وترهيب المواطنين، مشددا على أن تلك الأعمال الإرهابية سيتم مواجهتها بكل حزم وقوة حماية للأهالى الآمنين.

    وأشار الرئيس محمد مرسى إلى أن إبقاءه على حكومة دكتور هشام قنديل رغم وصفها بالفاشلة من قبل رموز المعارضة وبعض المواطنين هو حرصه على إعطائها الفرصة كاملة لتحقيق خططها التنموية، إضافة إلى أن تغييرها سيتم دوريا مع انتخابات مجلس الشعب القادمة.

    تكملة الحوار

    وفيما يخص الشق الاقتصادى، قال"مرسى" إن مصر تعانى من مشكلات اقتصادية عنيفة، عملنا لحلها على إعادة تشغيل 119 مصنعا من بين 1600 متعثرين خلال عهد النظام السابق، كما سنطرح قريبا مليون فدان صالحة للاستصلاح.

    كما دعا الرئيس كافة القوى السياسية للجلوس على مائدة الحوار لضمان نزاهة الانتخابات المقبلة، نافيا أن تكون الحكومة الحالية قد تدخلت فى عمل اللجنة العليا للانتخابات، وضحا أن اللجنة العليا للانتخابات تقدم إليها أكثر من 50 جهة لضمان رؤية وشفافية الانتخابات، و5 جهات خارجية، وحصل أكثر من 90 ألف من أعضاء تلك الجهات مجتمعة على تصاريح لمراقبة الانتخابات وليس التدخل فيها لضمان رفع حالة النزاهة والشفافية.

    ومن أبرز الأزمات التى تعرضت لها الساحة السياسية خلال الأيام الماضية، تلك الأزمة التى نشبت عقب إقالة الرئيس لمستشار خالد علم الدين أحد رموز حزب النور السلفى، ومن جانبه علق "مرسى" عليها قائلا،" ليس بينى وحزب النور ولا أى حزب فى مصر أى مشكلة وأنا رئيس لكل المصريين وأقف من كل الأحزاب على نفس المسافة، ولا علاقة لها بحزب النور، وبعض المستشارين يفضلون ترك المنصب وغيرهم يريد الابتعاد عن الصورة لبعض الوقت، ومن جانبى رأيت إبعاده عن الساحة خلال هذه الفترة تقديرا للمسئولية، ولم أعاقبه، ولم يخرج منى أى كلام أخر غير ذلك، وهذا حقى مع كل الاحترام لشخص علم الدين، وأقدر المسألة بما يتوفر إلى من مصلحة وأقدر حزب النور وكل الأحزاب.

    وعن استخدامه لإصبعه فى آخر خطاباته، قال "مرسى"،" إشارتى هذه للخارجين على القانون، ولا يمكن أن أتهاون معهم أبدًا أو مع من يمارس البلطجة على الناس، وشدد على ضرورة الانتباه إلى أعداء الثورة والثورة المضادة، وقال" هناك ثورة مضادة وهناك من لا يرد لمصر أن تنهض فى الداخل والخارج، لابد أن أمنع هؤلاء من سعيهم، إفشال سعى البلطجة والثورة المضادة وأهم وسيلة هى إعمال القانون فهناك من هؤلاء من هو قيد التحقيق، وهناك من هو مطلوب من النيابة ضبطه وإحضاره، فليس من حقى أن أتخاذل فى هذا الأمر، والدولة ليست نائمة على نفسها، وإعمال القانون فى تصرفاتها.

    وتعليقا من الرئيس على ما أشيع مؤخرا عن وجود أزمة مشتعلة بين مؤسستى الرئاسة والقوات المسلحة، قال" لا يمكن أن يكون هناك خلاف بينهم لأنهم نسيج واحد، ورئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ووزير الدفاع رجل محترف مهنى وطنى يحب بلده ويعرف طبيعة المرحلة والمؤسسة العسكرية أكبر المؤسسات عراقة وهم جميعا إخوانى.

    واستكمل معلقا على شائعات نيته إقالة وزير الدفاع، قال"أصحاب الشائعات فى الأماكن القوية لأن الضعيف لا يحتاج أى شائعة، ومستحيل أن أقيل قيادات الجيش وسأحافظ بكل قوة ودعم بكل قوة القوات المسلحة هؤلاء فى عينى جميعًا".

    واستكمالا لحديثه عن أزمة الرئاسة والجيش، نفى الرئيس أن يكون هناك توجها لأخونه القوات المسلحة، كما أن جهاز المخابرات العامة مؤسسة تابعة لرئاسة الجمهورية، ولأول مرة فى تاريخها يتولى رئاستها أحد أبنائها، وللعلم فقد جلست مع رجالها وأعلم جيدا حجم المسئولية الملقاة على عاتقهم والجهد المبذول منهم للحفاظ على أمن البلد فى الداخل والخارج.

    وعاد الرئيس ليتحدث عن النائب العام ليقول إن الدستور لا يعطى الرئيس الحق فى إقالة النائب العام، ولا أملك رئيس الجهورية هذا، فالنائب العام لا يمكن أحد أن يملكه وليس فى يدى أن أملك أى قاضى أتى بطريقة شرعية 100% وعندما صدر الدستور الجديد أصبح محصنًا، وهو مستقر فى مكانه حتى لو اختلف معه بعض القضاة، وله قيمته نحافظ عليها جميعًا.

    وفى حديثه عن المواطن المصرى وحقوقه فى توفير الأمن والأمان بالشارع، قال الرئيس" من يحاول تهريب الآمنين فهو مجرم"، وأضاف نطارد المجرمين ونطبق القانون ولا ندخر وسعا فى ذلك من خلال أجهزتنا الأمنية وعلى رأسها وزارة الداخلية.

    كما شدد الرئيس على رفضه لحادث سحل "حمادة" متظاهر قصر الاتحادية، مؤكدا حرصه على محاسبة المسئول عن ذلك.

    وفيما يتعلق بالعملية نسر وتطهير سيناء، قال الرئيس"الوضع فى سيناء مستقر بنسبة كبيرة وأهل سيناء مصريين لهم كل الحقوق وملتزمون بالقانون المصرى وليس هناك استثناءات لأحد، وسعة المساحة وتاريخ سيناء الطويل من الإهمال أدى إلى عدم الاستقرار النسبى فيها، ونضع أيدينا على أمن سيناء وتأمين وتنمية سيناء، ولا زالت التحقيقات فى قضية الضباط المختطفين جارية وكانت عملية نوعية ونتحرك لحفظ امن سيناء.

    أما دولة قطر وحقيقة رغبتها فى شراء قناة السويس ومثلث ماسبيرو، قال الرئيس" قطر دولة عربية شقيقة علاقتنا بها ممتازة شعبها وقيادتها تقف داعمة للشعب المصرى، وهى قريبة لمصر مثل الدول العربية، وعلاقاتنا مثل باقى الدول علاقة حميمية، ولا يوجد نية لذلك وهذا كلام غريب فقناة السويس مصرية حفرت بدماء وعرق المصريين وستبقى مصرية بكل إبعادها وهى جزء لا يتجزأ منها ولا يمكن لعاقل أن يفكر فى هذا ولن يسمح المصريين لأحد بالكلام فى هذا الموضوع.

    وفى حديثه، عن المشروعات الاجتماعية، قال إن مشروع التأمين الصحى سيكلف 5 مليارات جنيه وسيكون الجميع ضمن مظلة التأمين الصحى، كما أعلن إعفاءه جميع التلاميذ من المصروفات من الذين لم يتمكنوا من سدادها، وأعلن أيضا عن تصدير كميات أكبر من القمح، وهو ما ساهم فى زيادة سعر الإردب وندرس لأصحاب التاكسى تأجيل الأقساط، ونتشاور مع هذه البنوك لترحيل هذه الأقساط لتخفيف العبء عن الجميع قدر المستطاع.

    ونفى الرئيس أن يكون رئيس الوزراء صرح بأن حصة المواطن من الخبز ستكون رغيفين ونصف فقط خلال اليوم الكامل.

    وعن تزايد نفوذ رجال الأعمال المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، قال "مرسى" لا يمكن أن يتكرر هذا المشهد والكل عانى منه خلال العهد السابق، وأنا على اتصال معهم والتقيت مع الكثير منهم، نفتح لهم المجال والأسواق لتوفير فرص عمل أكثر، 50 مليون مصرى يرتبطون بالعمل الخاص، ونسير فى اتجاه لتنفيذ كل حماية الاستثمار.

    وعن الصكوك الإسلامية قال "مرسى" إنها إحدى وسائل التمويل، وهى مشروعات تقوم الصكوك بتمويلها، وتعود إلى أصحابها مرة أخرى، واقتصاد السوق يجب أن يتوافق مع العدالة الاجتماعية، والتناغم مع فروع الاقتصاد، داعيا كل أصحاب المدارس الخاصة لتخفيض مصروفات الفصل الدراسى الثانى باقى المصاريف من الطلبة.

    واستكمل حديثه عن صندوق النقد قائلا إنه ليس تمويلا بقدر ما هو شهادة إقرار للسوق العالمية بأن الاقتصاد المصرى قادر على النمو، قرض الصندوق يتضمن مصاريف إدارية بمفهوم لا يدخل فى نطاق الربا، ونحتاج إليه، ولا يتدخل فى شئوننا، ونحتاج إلى هذا القرض، وفائدة الصندوق لا يدخل فى "الربا".

    وعن العشوائيات أكد أنه اعتمد 600 مليون جنيه لتطوير 68 منطقة عشوائية فى القاهرة وغيرها، وسيكون هناك إجراءات لدعم السلع التموينية وثمن المواصلات وتعريفتها، الأقل دخلا سنعمل على زيادة لكل أسرة من 300 إلى 400 جنيه فى معاش الضمان الاجتماعى، فهذه المرحلة بها مشاكل يجب أن تعود الفائدة للمواطن، والضريبة العقارية يجب أن تعود 50% منها إلى المواطن عن طريق دعم المواطنين، وذلك من أجل تخفيف عبئ الحياة على المواطن.

    وفيما يتعلق بمدن القناة قال الرئيس إن لها قيمه كبيرة عند المصريين، وكلهم فى القلب لذلك حرصت على توفير 400 مليون جنيه للمدن الثلاثة فى العام المقبل لخلق فرص وخدمات لهم.

    وأضاف الرئيس،" أبكانى أن أرى الدماء المصرية تسيل فى الشارع، وحريصين على التحقيق هذا الأمر لتحديد من ارتكب الجرم، والأمر قيد التحقيق بكل إبعاده".

    وعن حريات الإعلام، قال الرئيس،" هناك بعض الصحفيين ووسائل الإعلام الذين يسيئون ويتجاوزون كل الحدود ويستغلون ظروفه للتأثير على الوطن سلبًَا، وأريد أن يقومهم أصحابهم، وأن يتداخلوا مع الآخرين لميثاق شرف يتفوقوا عليه وإساءة الأدب مرفوضة، والأخبار المكذوبة تؤثر على الوطن.

    وتساءل الرئيس ما علاقة الإعلام صاحب الرسالة الوطنية مع مثل هذه التصرفات وأرحب بالنقد البناء ولا أحب أن يكون فى مصر هذا النوع من التجريح فى عرض المسائل فى غير، فإذا كانت السخرية فى إطار برنامج فكاهى أؤيده وإذا كانت السخرية والدراما والنقد البناء فى إطار مصلحة الوطن مقبول، فالإحساس بالناس باقى دائمًا وأتمنى لهذا الشعب أن ينل كل حقوقه.

    وأخيرا علق الرئيس محمد مرسى على أزمة توظيف نجله بالشركة المصرية للمطارات قائلا" أسرتى سوف ينالهم الكثير من التعنت والهم الذى أحمله ولكن هذا فى سياقه الطبيعى".

    واختتم الرئيس حديثه بسرد رواية لطفل أبكاه، حيث قال" طفل عنده 13 عاما وضعت أمه فى جيبه شهادة ميلاده حتى إذا توفى خلال التظاهرات يتم التعرف على هويته، بعدما أعطاها أحد الأشخاص 600 جنيه مقابل أن يعمل طفلها على إلقاء المولوتوف خلال التظاهرات، مشددا أن مثل هذه المواقف تدفعه للتمسك بمهمة رئاسته للبلاد حتى النهاية.




    -------------------

    الإنقاذ الوطنى: وصلنا لطريق مسدود مع الإخوان.. واتخذنا قرارا جماعيا بالمقاطعة ولن نتحاور مع الرئاسة.. البرعى: مرسى لجأ لفرض الأمر الواقع بإعلان موعد الانتخابات.. والجبهة تضع خطة تحرك لمواجهة الإخوان
    الإثنين، 25 فبراير 2013 - 05:14


    جبهة الإنقاذ
    كتبت رحاب عبد اللاه وإيمان على


    أكد الدكتور أحمد البرعى، الأمين العام لجبهة الإنقاذ الوطنى ونائب رئيس حزب الدستور، أن الجبهة وصلت لمرحلة لطريق سد مع جماعة الإخوان المسلمين والرئاسة بعدما لجأنا للتحاور وتم تجاهل كافة مطالب القوى السياسية فى تشكيل حكومة إنقاذ وطنى وضمان نزاهة العملية الانتخابية، مما اضطرها إلى اتخاذ قرار بمقاطعة الانتخابات.

    وأوضح البرعى فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن جماعة الإخوان المسلمين لجأت لسياسة فرض الأمر الواقع بقوة القانون على المعارضة بعد أن أعلن الرئيس مرسى تحديد موعد الانتخابات دون ضمانات للجدية والنزاهة وهو ما ترفضه جبهة الإنقاذ الوطنى جملة وتفصيلا.

    وأكد البرعى أن انتهاكات حقوق الإنسان لا تزال مستمرة، كما حدث فى عهد النظام السابق بل زادت شراسة وكأننا لم نقم بثورة ولم نسقط نظاما قمعيا، كاشفا عن أن الجبهة ستستبدل خطة الدعاية الانتخابية التى كانت مقررة حال مشاركتها بالانتخابات إلى حملة موسعة لشرح أسباب الامتناع عن المشاركة بالانتخابات وفضح الجرائم التى ارتكبها نظام مرسى بداية من الإعلان الدستورى وحتى الآن.

    وأوضح البرعى أن الجبهة تضع خطة تحرك شعبية فى الفترة القادمة لمكافحة استبداد جماعة الإخوان المسلمين وذلك بعدما اتخذت كافة أحزاب الجبهة قرار المقاطعة نافيا ما تردد عن أن هناك تضارب داخل الجبهة حول قرار المقاطعة.

    ومن جانبه، أكد أحمد بهاء الدين شعبان، القيادى بجبهة الإنقاذ والمنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، أن الجبهة ستعقد اجتماعا خلال الـ 48 ساعة المقبلة لحسم الموقف النهائى من المشاركة فى الانتخابات من عدمه، وتحديد ما ستقوم به الجبهة فى الفترة المقبلة حال المقاطعة، مشيرا إلى أنه تم تأجيل الاجتماع المقرر عقده أمس الأحد، لإعطاء فرصة لجميع الأحزاب لمناقشة قواعدها الحزبية فى قرار المشاركة من عدمه.

    وأضاف "شعبان" أن قرار مقاطعة الانتخابات هو الأفضل، خاصة وأنها سيتم تزويرها بالكامل مع إصرار جماعة الإخوان على صنع الانتخابات بشكل منفرد، موضحا أن المشاركة تقتضى وجود الظروف الطبيعية لها، ولكن مع خطط التزوير الممنهجة والمنظمة يصعب المشاركة لأنها ستعطى شرعية لها، مؤكدا أن كل ما طالبت به الجبهة هو تشكيل حكومة محايدة لإعداد مطلب مشروع الانتخابات.

    وأكد سامح عاشور، نقيب المحامين والقيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى، أن النظام يريد بتعجيل الانتخابات الدخول فى صدام سياسى لا رجعة فيه وإفلاس اقتصادى لا نجاة منه، مؤكدا أن الانتخابات دون ضمانات أو إصلاحات لن تؤدى إلا إلى مزيد من الصدام.

    وفى سياق متصل، أوضح الدكتور عمرو حمزاوى، رئيس حزب مصر الحرية، أن المناخ الحالى والمحيط بالانتخابات سيدفع قوى الأقلية للجوء للاختيار والتقدير الأفضل وهو مقاطعة الانتخابات البرلمانية والعمل لفترة خارج مساحة السياسة الرسمية، قائلا "إن الضمير له دور حقيقى فى السياسة حال توجهها فى إطار ديمقراطى للصالح العام وفى اختيارات ممارسة السياسة إنهم تجاوزوا مجرد البحث عن المناصب والرغبة فى البقاء بها".

    وأضاف حمزاوى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن قواعد العملية السياسية الدستورية والقانونية غير عادلة والتوافق الوطنى غائب، كما أن قوى الأغلبية تسعى فى الممارسة العملية للانفراد والاستئثار عبر آليات وأدوات عدة من بينها العصف بحيادية أجهزة الدولة، وانتهاكات حقوق الإنسان والقيود على الحريات تتكرر، مؤكدا أن قوى الأقلية لن تتمكن من إجراء تغييرات على التشريعات وتعديلات القوانين وتشكيل الحكومة وأعمال السلطة التنفيذية والرقابة عليها، ولن تترجم إلا القواعد غير العادلة للسياسة وتستمر فى إقرارها، كما يفعل حاليا مجلس الشورى ولن تمكن قوى الأقلية من تغييرها أو تعديلها


    -------------------

    أهالي بورسعيد يقيمون أول قسم شرطة بعيدا عن وزارة الداخلية..

    وسيدة تخلع ملابسها بمطار القاهرة
    حسنين كروم
    2013-02-24




    القاهرة - 'القدس العربي'


    أبرز ما اهتمت به الصحف المصرية الصادرة يومي السبت والأحد، كان قرار الرئيس محمد مرسي، ببدء المرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب يومي 27، 28 من الشهر القادم، وأن تكون على أربع مراحل تنتهي في شهر يونيو. ثم اكتشاف ان بدء المرحلة الأولى يتوافق مع أعياد أشقائنا الأقباط في اسبوع الآلام وأحد السعف واحتجاجهم ثم مسارعة الرئيس لتعديل الموعد ليكون يومي 22، 23 أبريل وتهديدات جبهة الانقاذ الوطني بمقاطعتها، بسبب عدم الاستجابة لمطالبها بإقالة الحكومة والنائب العام وتشكيل حكومة انقاذ وطني محايدة تشرف على الانتخابات لأن هذه الحكومة ستقوم بتزويرها، ورفض الرئيس وحزب الإخوان وهو ما اعتبره الإخوان هروبا من الهزيمة في الانتخابات، وقد أخبرنا زميلنا الرسام الإخواني شفيق صالح يوم السبت في جريدة 'الحرية والعدالة' انه شاهد بنفسه ورقة انتخابات في صندوق وممثل للانقاذ يجري هرباً، واستمرت حالة العصيان في مدينة بورسعيد وأقام الأهالي أول قسم شرطة لا يتبع الداخلية لتلقي الشكاوى وبوادر لامتداد العصيان الى مدن أخرى، وتصريحات لرئيس الوزراء هشام قنديل بأنه لم يوافق على اقتراح تقدم به الجماعة الإسلامية لإحياء اللجان الشعبية للتصدي للذين يعتدون على المنشآت العامة وأنه يفضل بدلا من ذلك قيام الشعب من تلقاء نفسه بذلك، أي ان الاثنين متفقان على إنهاء دور الشرطة وترك الحرب الأهلية تندلع، وإمهال نادي القضاة في اجتماعه الطارىء الحكومة اسبوعا لإقالة النائب العام ووقف محاولة أخونة وزارة العدل وإلا فانه سيقوم بتدويل القضية، واشتدت أزمة السولار وتسببت في توقف عدد كبير من مصانع الطوب، كما انذر أصحاب المخابز وزير التموين الإخواني باسم عودة بأنهم سيتوقفون يوم الخميس عن الانتاج ما لم تقوم الوزارة بصرف فرق سعر السولار، وهددهم الوزير بأن هذا خط أحمر، وصدرت تحذيرات من اتجاه أسراب الجراد إلى القاهرة ومحافظات الدلتا، وطبعا، الإخوان سيتهمون جبهة الانقاذ بأنها التي حرضته، وأن دولة الإمارات مولت العملية، خاصة شفيق يا راجل.
    وإلى شيء من أشياء عديدة لدينا:

    'الأخبار': السيدة التي خلعت
    ملابسها امام المطار قبطية

    ارتكبت صحيفة 'الأخبار' القومية أمس جريمة حقيقية بتعمدها نشر خبر في صفحتها الاولى - مكرر - عن سيدة تبلغ من العمر ثمانية وأربعين سنة وتعمل إخصائية نفسية بوزارة التربية والتعليم تخلع ملابسها أمام مطار القاهرة الدولي، وأصبحت عارية تماما وقالت - انها قبطية - من محافظة البحيرة - بينما نشرت الأهرام الخبر في صفحة الحوادث دون ذكر الديانة وكذلك التحرير، وهذا تعمد واضح، كما نشرت الصحف تصريحات زميلنا وصديقنا ورئيس حزب غد الثورة أيمن نور، عن اتهامات 'بلاك بلوك'، بحرق مقر الحزب وأنه لن يتراجع عن سياسته في العمل لمصلحة مصر، بينما انفردت 'المصري اليوم' امس بنشر تحقيق موسع شارك فيه زملاؤنا يسري البدري وأشرف غيث وإبراهيم قراعة وعصام أبو سديرة، بأن الشقة مملوكة لشركة التأمين الأهلية وأنها أجرتها للسيدة جميلة إسماعيل زوجة أيمن السالفة عام 2001 ولمدة تسع سنوات انتهت في أغسطس 2010 بغرض استخدامها مكتبا للدراسات والاستشارات القانونية، وأن الشركة طالبت بها ورفض ايمن، وصدرت احكام قضائية بالتسليم واستشكل ايمن وتم رفض الاستشكال وكان مقررا تنفيذ الحكم يوم السبت أي قبل الحريق بيومين.

    الرئيس مرسي وثلاثي اضواء المسرح

    والى المعارك الدائرة حول الرئيس بسبب سياساته وقراراته، ونبدأها مع زميلنا في 'الوطن'، هيثم دبور الذي سمعته يزن يوم الخميس في أذني قائلاً: 'قلت له، كيف تجد مرسي بعد عام من الآن، فأجابني، من لما أشوفه دلوقت الأول'.
    وما أن سمع زميلنا وسكرتير عام تحرير 'اليوم السابع' طنين دبور، حتى صاح في نفس اليوم ساخراً: 'كلما تأتيني الذاكرة بمشهد الرئيس وهو يفتح صدره في ميدان التحرير. تزورني نوبة من الضحك كتلك التي تحدث حينما يظهر ثلاثي أضواء المسرح على شاشة التليفزيون، مع فارق بسيط جدا، أن الضحكات الناتجة عن مشاهدة ثلاثي أضواء المسرح تسعد القلب، بينما الضحكات الناتجة عن مشهد الرئيس وهو يخلع الجاكتة في محاولة لإخبار الناس بأنه شجيع السيما الجديد تدمي القلب، وتصيبه بالوجع، الرجل الذي فتح الجاكيت وتفاخر بأنه لا يرتدي قميصاً مضادا للرصاص هو نفسه الآن الرجل الذي لا يصلي إلا ومن أمامه حرس ومن خلفه حرس وعن يمينه حرس وعن يساره حرس، وعلى أبواب المسجد الذي يصلي فيه عشرات الحراس، وتنشر له الصحف الأجنبية صورا وقت الصلاة وهو زائغ الأعين والابصار وكأنه خائف دوماً من شيء ما، ارتعدت أروقة مؤسسته الرئاسية من رد فعل الجيش على الشائعات التي نثرته جماعة الإخوان، بخصوص إقالة اللواء عبدالفتاح السيسي، ولم تسعفه قلة حيلته في إخراج تمثيلية ذات حبكة درامية محترمة من أجل ترضية الجيش فلجأ إلى فلعبة التاجر المفلس، رسالة شكر إلى السيد الريق أول عبدالفتاح السيسي، أعرب خلالها عن شكره وتقديره لقادة وضباط وصف وجنود القوات المسلحة على ما قدموا من جهد متميز لتأمين القمة الثانية عشر لمنظمة التعاون الإسلامي'.

    تشبيه مرسي ايضا بالأسطى
    عمارة بأوبريت 'الليلة الكبيرة'

    وهكذا يعود الدسوقي من فرط اعجابه بأوبريت الليلة الكبيرة للراحل العظيم، زميلنا والشاعر صلاح جاهين، فبعد أن شبه الرئيس في مقال سابق بأنه مثل شخصية الاسطى عمارة من درب شكمبة صاحب البدلة الجديدة، عادل ليستخدم شخصية شجيع السيما في السيرك، والذي كان يقول، أنا شجيع السيما، أبو شنب بريمة، أول ما اصرخ لي صرخة، السبع يلتبش ويبقى فرخة، حالا بالا سأصارع أسد، إنما إيه متوحش، وحاخلي وجهه شوارع، تصفيقة ياناس ما يصحش، تصقيفة آمال، تشجيعة آمال.
    ثم قال لأسد متحدياً، تعالى، الي، يا حبيبي تعالى لي، وعندما ظهر الأسد وزأر، وقع شجيع السيما على الأرض.
    وبالإضافة إلى أوبريت الليلة الكبيرة، فقد استعان رشدي بثلاثي أضواء المسرح، وكانوا المرحومين الضيف أحمد وجورج سيدهم، وسمير غانم - أطال الله عمره - وظهرت هذا الثلاثي أول ما ظهر في الستينيات - وما أدراك ما الستينيات - وكان من ضمن فرق التليفزيون المتعددة.

    الاحزاب الاسلامية
    تلعب بالدين لكسب الشارع

    وبعد الدسوقي، تقدم زميله محمد صلاح العزب، بمساهمة صغيرة في مهاجمة الرئيس بقوله: 'حزب النور هو الحزب السلفي الأكبر في مصر قام على أساس ديني واضح، وأوهم الناس طوال الفترة الماضية أن 'نعم' في أي استفتاء تدخل الجنة وأن انتخاب مرسي يعني تطبيق الشريعة وأن شرع الله هو الحل لكل مشاكل مصر، فلماذا لم يرفع واحد من حزب النور صوته مطالباً مرسي بتطبيق الشريعة الإسلامية؟.
    السؤال الثاني: لماذا لم يطبق مرسي نفسه الشريعة الإسلامية بعد أن تولى الرئاسة وتمكنت له الأمور؟ رغم أن شعار الإخوان الأزلي هو: الإسلام هو الحل، شرع الله عز وجل؟ الإخوان والأحزاب السلفية خارج السياسة يلعبون 'دين' لكسب أرضية الشارع المتدين بطبعه، صعود الإخوان والسلفيين في مصر لم يحدث إلا بمباركة أمريكية إسرائيلية معروفة وواضحة، وأسأل بيريز صديق مرسي الحميم، هل أنت سلفي أو إخوانجي ولا يعجبك كلامي سهلة، طبقوا الشريعة يا عم الحاج'.

    'المصريون': ماذا تفعل
    لو كنت مكان عمر محمد مرسي؟

    ورغم تنازل عمر محمد مرسي، عن وظيفته في وزارة الطيران بعد الحملة الهائلة ضد الرئيس ووزير الطيران ورئيس الشركة القابضة للطيران، فان ذيول المعركة لم تنته بعد، وقد فوجئت بصوت بكاء مسموع يوم الثلاثاء في صحيفة 'المصريون' صادرا عن زميلنا السابق بـ'الأهرام' والذي كان ناصرياً ثم تحول للإخوان محمود معوض، وكان سبب بكائه خوفه من أن غرق عمر ابن الرئيس في البحر وهو يحاول التسلل الى دولة أوروبية للبحث عن عمل فيها بعد سد أبواب التعيين أمامه في الحكومة، قال، وقد أبكى ملايين الشباب العاطلين معه: 'ماذا تفعل لو كنت مكان عمر محمد مرسي الذي صدر ضده حكم بالحرمان والإعدام الوظيفي، لا لشيء إلا لأنه ابن الرئيس؟
    هل يكر في هجرة شرعية ليلحق بأخيه أحمد في السعودية الذي بالقطع هو يسجد لله شكرا انه نجا لأنه حصل على فرصة عمل قبل أن يصبح أبوه رئيساً، وإلا كان مصيره هو نفس مصير أخيه، إذن لا مفر أمام عمر من الهجرة غير الشرعية وعلى مراكب الموت، التي يلجأ إليها الشباب البائس واليائس والذي كان يفضل الموت على حياة البؤس والشقاء، لكنني أهمس في أذن عمر وهو في سن ابني وائل، لاقول له، ان ضحايا مراكب الموت ليسوا شهداء طبقا لنص الفتوى التي ما زالت سارية والتي أفتى بها مفتي مبارك علي جمعة غير المأسوف على رحيله'.
    ثم واصل معوض البكاء على امكانية إقدام ابن الرئيس على الهجرة غير الشرعية إلى مالطة أولا ثم ايطالبا وغرقه في البحر.

    'الأهرام': من يقدم وظيفة
    غير حكومية لابن الرئيس؟

    وما ان سمع زوج شقيقتي الإخواني والاستاذ بجامعة طنطا الدكتور حلمي محمد القاعود، ذلك، حتى صاح في ميكروفون مسجد سيدي ابراهيم الدسوقي بمدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، والقريب من منزله طالبا وظيفة لابن الرئيس من أهل الخير وكتب ذلك ايضا في بابه اليومي بـ'الأهرام' يوم الخميس: 'ترى هل هناك من يمتلك الشهامة ليقدم وظيفة غير حكومية لابن الرئيس حتى لا يهينه جنرالات الفضاء'.
    والغريب أن يتورط حلمي في ذلك، فقد سارع أحد رجال الأعمال من فلول النظام السابق ومن يملكون فضائيات وصحفا إلى توظيف ابن الرئيس، فماذا يكون الحل هنا؟ ألم يكن من الأولى أن يوجه النداء لرجال أعمال الإخوان ومن يسيطرون على جزء كبير من القرار السياسي، بل ومن أقرب المقربين الى الرئيس ومساعديه، مثل حسن مالك، الذي اخترع له الرئيس والجماعة وظيفة اسمها مسؤول حلقة الوصل بينه وبين رجال الأعمال، ويعقد اجتماعات معهم وينظم لقاءات لهم مع الرئيس، ويرأس في نفس الوقت جمعية اقتصادية جديدة اسمها جمعية تنمية الأعمال تعرف اختصارا باسم - ابدأ - وانضم إليها مئات من رجال الأعمال ويعمل ابنه معاذ معه فيها، ونفوذها يتسع، فلماذا لا يكون عمر مثل معاذ، أو يطلب من رجل الأعمال ومستشار الرئيس للشؤون السياسية والتعاون الدولي ورجل الأعمال عصام الحداد، وهو طبيب تحاليل، كما انها المرة الأولى التي تلغي فيها وزارة التعاون الدولي ليتم إضافتها الى اختصاصات مستشار سياسي للرئيس، وهي المسؤولة عن المنح والمساعدات الدولية لتمويـــل مشروعات داخل مصر للأفراد، والحكومة، خاصة المشروعات الصغيرة، حتى يتم توجيهها لشباب الإخوان ورجال أعمالهم؟!

    'الأخبار': مسؤول
    شؤون البزنس في مصر!

    والمدهش انه في نفس اليوم سلط ربك على زوج شقيقتي بإخواني آخر هو زميلنا في 'الأخبار' عصام السباعي ليقول وقد وصل به الغضب إلى فتحتي أنفه، وقد رأيتها بنفسي: 'صرح رجل الأِعمال حسن مالك مسؤول شؤون البزنس في مصر بأنه على اتصال مع المهندس رشيد وأنه يتم التنسيق مع السلطات للعفو عنه، وأقول لكم صراحة أن هذا الرجل - أي مالك - قد فقع مريتي ويمثل في المشهد السياسي إشارة استفهام وايضاً علامة تعجب بطول برج القاهرة، وكلما سمعته أو قرأت له تساءلت ومن الذي نصبه شهبندرا للتجار وامبراطورا للصناع؟ لا أفهم تماماً أن يتحدث وهو صاحب المصالح في السوق وفي الصرف عن برنامج مصر مع صندوق النقد ولم يدخل عقلي حسن القصد وهو يؤكد لوكالة أجنبية أن الجنيه سيشهد مزيداً من التخفيض، والعجيب أن الكلام يأتي في وقت يستقر فيه سعر الدولار! لا أعترف بأي شرعية للسيد حسن مالك عندما يتحدث باسم القطاع الخاص ولا يعجبني أنه هبط ببراشوت رئاسي على مجتمع الأعمال، وأرجو من الرئاسة أن يكون تعاملها الرئيسي مع المتحدث الشرعي لمجتمع الأعمال وهما رئيسا اتحادي الغرف التجارية والصناعات وليسقط أحمد عز وحسين سالم وكل من هو على نفس الشاكلة، وبالطبع لا أقصد حسن مالك!'.
    وما ان انتهى عصام من كلامه حتى سمعت صوت انفجار مرارته فعلا، وهكذا، اللهم اضرب الإخوان بالإخوان ليخلوا لنا الجو.

    الجنيه جامد ولن ينهار

    أما زميله خفيف الظل عبدالقادر محمد علي فقد امسك بحسن مالك وإخواني ورجل أعمال آخر هو عصام الحداد، فقال عنهما في نفس العدد في بروازه، صباح النعناع:
    'الدكتور عصام الحداد مساعد الرئيس للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي يقول ان الجنيه جامد ولن ينهار، والدكتور حسن مالك رجل الأعمال والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين يقول أن الجنيه مش جامد وسيشهد مزيدا من الانهيار، الواقع يؤكد أن كلام الدكتور مالك هو الصحيح بشهادة خبراء الاقتصاد واعتراف الجنيه نفسه، لماذا إذاً يتدخل مستشار الرئيس بيما لا يعنيه ويعرض نفسه للتهكم ويضاعف من المواقف المحرجة التي تواجهها مؤسسة الرئاسة بسبب إصرار العاملين فيها على اللت والعجن في الفاضية والمليانة؟'.
    ثم نعود مرة أخرى إلى التعيين في وزارة الطيران وتبريرات الوزير وائل المعداوي التي سخر منها يوم السبت زميلنا وصديقنا في 'الأهرام' خفيف الظل وأحد مديري تحريرها عبدالعظيم درويش بقوله: 'وظيفة بالصدفة' هو عنوان الفيلم 'الهندي' الذي كتب وزير الطيران المنبهر وائل 'المعداوي' السيناريو الخاص به وهو من بطولة ابن رئيس الجمهورية 'عمر محمد محمد مرسي عيسى العياط' يبدو أن الوزير المنبهر من تواضع 'عمر محمد محمد مرسي العياط' بدرجة دفعته إلى انه تقدم لوظيفة 'بالصدفة' لا يزيد مرتبها على تسعمائة جنيه شهرياً - قد توهمانه يحمل من لقبه الكثير 'المعداوي'، وبالتالي فإن فيلمه الهندي 'سيعدي' على المواطنين، قصة 'المعداوي' الوزير المنبهر كفيلة وحدها على إجباره على ضرورة 'الهبوط الاضطراري' من على مقعد وزير الطيران المسؤول!'.

    'أونكل' الوزير عين
    ابن الرئيس لانه بيعرف كومبيوتر!

    وأخيراً، الى صاحبنا السلفي أيمن سعيد الذي لم يهضم ابدأ هذه الحكاية وتهكم عليها بقوله في نفس اليوم في 'المصريون': 'الرئيس كان يريد تعيين ابنه في الطيران وعندما ثار الناس على هذا التصرف خرج الوزير المسؤول ليؤكد أن السيد عمر ابن الرئيس إنما عين لكفاءته، وبرغم أن صاحبنا الصغير لم يبلغ بعد مرحلة أن يكون له كفاءة، فهو حديث التخرج قام 'أونكل' الوزير بالإصرار على الاستخفاف بعقول المشاهدين فأخذ يفصل في أنواع كفاءة السيد عمر قائلا إنه 'بيعرف كمبيوتر' وأنا كمستخدم للحاسوب منذ عقد من الزمان لا أعرف حقاً معنى هذه الكلمة، ما معنى صاحب السعادة الصغيرة بيعرف الكمبيوتر؟ بيعرف يصنعه مثلا؟ أعني هل يوجد مصري الآن لا يجيد أن يستخدم الحاسب الاستخدام المباشر العادي 'افتح اقفل شغل برنامج'؟ بل أن عشرات الملايين من أبناء الشعب يجيدون استخدام برامج الحاسب الأولية منذ إصرار ماما سوزان طيب الله ثراه على أن تعطينا ما أسمته 'الرخصة الدولية' أم أن صاحبنا تخصص في برنامج ما؟ فأجاد فيه وأفاد؟ أليس إذاً من حق العباد أن يعرفوا اسم هذا البرنامج ومدى تخصص السيد عمر فيه؟ وهل عقد له فيها امتحان؟ ثم، ثم، إن هذا البرنامج مهماً كان لابد أن تجد في أفناء الناس من هو أكثر إجادة من ابن الرئيس، أليس الأولى أن يبعد اسم الرئيس عن التدنيس ويبتعد بأبيه عن مواقع الكلام الرخيص؟
    وخرج المبررون والمبررات من رجال الأعلام'إياهم' ليتكلموا عن فرصة الصغير فيا لحصول على فرصة أجير، ألا يحق له أن يعم كسائر البشر؟ قلت سبحان الله ألم يكن هذا كلام ابن المخلوع عن ولاية العرش؟ قالوا أتجعل تكسب القرش كالعرش؟ قلت فإن السيد جمال استلزمه ثلاثون عاماً لكي يطالب بالإرث، بينما لم يأخذ السيد عمر أقلم ن عام لكي يحصل على 'فرصته العادلة'، بهذا المقياس الزمني لو أن 'رجال المرحلة' استمروا في الحكم ثلاثين سنة كما فعل المخلوع لباعونا في الأسواق كالبضاعة'؟

    جبهة الضمير
    في مقابل جبهة الانقاذ

    وإلى معركة أخرى خاصة بالشخصيات التي انضمت الى ما أسموه جبهة الضمير الوطني من المؤلفة قلوبهم، ولم أحس بأسى إلا على شخصية واحدة تورطت لتكون يدا للإخوان المسلمين يحاربون بها جبهة الإنقاذ الوطني، فبين هؤلاء الأعضاء قيادات من الإخوان، وقيادات من حزب الوسط الذي انكشفت حقيقته كإحدى المنظمات الواجهة للإخوان في صورة حزب، وفيه أصدقاء اعتز بهم، ولا أنا فوجئت بانضمام زميلنا وصديقنا ورئيس حزب غد الثورة، ايمن نور، الذي يحاول أن يلعب دوراً لن ينجح فيه لأنه أشبه بمن يريد السير في طريقين متعاكسين، ظناً منه أن أحدهما قد يوصله إلى ما يريد ويفقد الثاني دون أن يدري أنها نهايته السياسية، أما ما يسمى بحزب الحضارة ويترأسه محمد عبدالمنعم الصاوي فهو مشارك رئيسي في جرائم لجنة إعداد الدستور، ووصل به الأمر إلى ان يعلق على انسحاب ممثلي الكنائس منها بأنه سيقوم بتمثيلها.

    السفير إبراهيم يسري:
    لا وجود لجبهة الانقاذ

    إنما المفاجأة بالنسبة لي، ان يرأس هذه اللجنة التي هي يد الإخوان دبلوماسي سابق وسياسي مناضل صلب ضد نظام مبارك، وبطل معركة تصدير الغاز لإسرائيل، السفير إبراهيم يسري، ولم أكن أود أن ينهي حياته السياسية بهذا الشكل، وقد نشرت له جريدة حزب الإخوان 'الحرية والعدالة' حديثا يوم الثلاثاء الماضي أجراه معه زميلنا طه العيسوي، قال فيه مهاجماً جبهة الانقاذ: 'لا أرى ضرورة للوجود على الساحة السياسية، كما أنها لا تتمتع بشعبية أو وجود فاعل في الشاعر فهي مشكلة من كيانات متناقضة في الايديولوجيات والعلاقات الشخصية أيضا، وجعلت لبعض الشخصيات التي لا وزن لها صدارة في المشهد السياسي ولا يوجد بالجبهة سوى التيار الشعبي فقط الذي أسسه حمدين صباحي، وهو رجل مناضل وشريف وعليه أن يدرك ذلك إذا ما أراد الاستمرار في الحياة السياسية بأن يكون مستقلا عن هذه الجبهة، لكنه حر في قراراته، قمنا بإنشاء جبهة الضمير لإنقاذ مصر وايقاف العن خاصة أن بلادنا في ظروف صعبة ومحنة وهناك من ليس لديهم ضمير، ورسالتنا لكل مصري أياً كانت أيديولوجيته وانتماءاته هي 'ارجع لضميرك' ونحن لسنا حزباً سياسياً أو تنظيمياً أو تحالفاً انتخابياً وكل مصري داعم للضمير الوطني للخروج من هذا المأزق وبعد الخروج من هذا المأزق فليعارض الجميع كيفما يشاء ويفعل ما يريد، فالتنافس مهم ونحن بحاجة لمعارضة قوية، هناك من يقوم بالتشكيك وكأننا في مجتمع بدائر ونحن كنا نتوقع هذا الهجوم الشرس علينا، فحينما تخاطب الضمير سنكشف من خانوا وباعوا ضمائرهم فهذه الدعوة أخافت من خانوا ضمائرهم وهم الذين يهاجمون الجبهة ويتهمونها بأنها منحازة للإخوان ونحن لسنا منحازين لأحد، جماعة الإخوان لا تسيطر مطلقاً على الجبهة ولو كان هذا حادثاً لانسحبت منها وأؤكد أنها ليست امتدادا للسلطة التي سبق وهاجمناها، فنحن سنمدح ونشكر من يخدم وطنه ونهاجم ونرفض من يسيء إليه'.
    يا سبحان الله!! هكذا مرة واحدة يتهم قادة في جبهة الانقاذ بالخيانة، سواء لضمائرهم أو لبلادهم، الله اعلم ماذا يقصد وهو اتهام لم يتجرأ نظام مبارك على توجيهه له، وهو يخوض ضده معركة موجهة ضد مبارك شخصياً لتورطه في صفقة بيع الغاز لإسرائيل، وكنت معجباً لأبعد الحدود بجهاده رغم تقدمه في السن، ومعاناته من متاعب صحية، وتخصيصه، منزله في المعادي للاجتماعات لبحث ما هي الخطوات المطلوبة للتحرك ضد سياسات النظام ولم تسعفني الظروف إلا بحضور اجتماع واحد، كان فيه صديقنا واستاذ الهندسة والأمين العام لحزب العمل الدكتور مجدي قرقر، الذي غضب بشدة من جبهة الضمير تلك.

    'الشعب': جبهة الضمير
    لن يكتب لها الاستمرار

    قال الدكتور مجدي قرقر عنها في نفس اليوم - الثلاثاء - في جريدة 'الشعب' لسان حال الحزب والتي تصدر أسبوعياً: 'رغم الهدف النبيل لجبهة الضمير التي أسست مؤخرا إلا أنها لن يكتب لها الاستمرار لأنها تفتقد الأساس الصحيح ولأنها قامت بنفس الاشخاص الذين تصدرو المشهد السياسي طوال العام الماضي، وكانوا طرفا في الخلافات والصراعات السياسية التي نعيشها حتى الآن، ورغم صداقتنا للكثير من مؤسسي جبهة الضمير، إلا أن هذا لا يمنعنا عن قول الحق، إن أشخاص المؤسسين نصبوا من أنفسهم قيادة لإدارة شؤون البلاد فنجدهم مشاركين في اكثر هذه التكتلات والفاعليات رغم ما بينها من تناقض تماما بتمام مثل لعبة 'الكوتشينة' التي يعاد توزيعها كل مرة بالأوراق نفسها وبالعدد نفسه، وإن اختلف اللاعبون وإن اختلفت اللعبة، مؤسسو جبهة الضمير هم من اجتمعوا في الغرف المغلقة 'إسلاميون وعلمانيون' ليعدوا قائمة أعضاء الجمعية التأسيسية الأولى والثانية - الأصليون والاحتياطيون - ليتصدروها في المرتين بعيدا عن أعين باقي أعضاء مجلس الشعب ليدفعوا بالقائمة للنواب المحترمين ليقوموا بنقلها نقل مسطرة داخل استمارة الانتخاب، بالقطع ان هذه المجموعة التي نصبت من نفسها قيادة لإدارة شؤون البلاد لم يكن ليمكنها ذلك إلا بمباركة حزب الأكثرية 'الحرية والعدالة' دعوا من دعوا للمشاركة وأقصوا من أقصوا وها هم يؤسسون لجبهة ضمير وطني تكون حكماً بين الفرقاء فهل هم مؤهلون لذلك حتى وإن وضعوا على رأس الجبهة قامة كقامة السفير إبراهيم؟ حتى وإن ضموا بين صفوفهم نبيل وطني مثل الصديق الدكتور محمد شرف وآخرين؟ أزعم أنهم غير مؤهلين لذلك لأنهم حزبيون متحيزون، أشد ما أزعجني في جبهة الضمير انها تتعامل مع الشعب كشعب من الأغبياء أو البلهاء والسذج'.

    'الوطن': رغيفان لكل مواطن

    ومن معركة جبهة الضمير إلى معارك عدد من الإخوان ونبدأهم مع زميلنا ومقدم البرامج في قناة الجزيرة ، أحمد منصور - حيث كان عنوان عموده اليومي - بلا حدود - يوم الأربعاء في صحيفة فلول نظام مبارك 'الوطن'، كما يصفها الإخوان هو - صناعة الأكاذيب والشائعات - وقوله: 'حينما تحدث وزير التموين الدكتور باسم عودة عن أن ما تنتجه مصر الآن من الخبز كل المخابز لا يزيد على رغيفين لكل مواطن طبقاً لعدد السكان والكمية المنتجة، وأن هدفه من المرحلة المقبلة هو زيادة الانتاج ليصبح ثلاثة أرغفة لكل موطن أي زيادة كمية رغيف الخبز المنتج بنسبة ثلاثين في المائة ' 30 ' لتغطية حاجة الناس من الخبز كان واضحاً تماما أن الوزير يهدف الى تغطية العجز في رغيف الخبز، لكن وسائل الإعلام التي تنشر الفتن والأكاذيب أخذت الخبر وحورته وقالت ان الوزير يريد أن يوزع ثلاثة أرغفة على كل مواطن فقط في اليوم حيث أبلغوا البسطاء الذين لم يقفوا أو يفهموا مغزى الخبر أن الوزير سيقوم بتوزيع رغيف على كل مواطن في كل وجبة فقط وأن الأرغفة ستصرف على عدد أفراد الأسرة'.
    وللأسف، هو الذي يحور ويغير، بل ويدعي على الوزير الإخواني ما لم يقله، الوزير صرح اكثر من مرة، بأنه سيتم توزيع ثلاثة أرغفة عيش مدعم بالبطاقة لكل فرد، وعندما أدى كلامه الى ضجة، عاد وصراح بأنه يمكن أن يرتفع العدد للفرد الى خمسة أرغفة.
    والمدهش ان الصحف نشرت في نفس اليوم - الأربعاء - تصريحاً آخر للوزير أثناء حضوره يوم الثلاثاء مؤتمرا في اتحاد الصناعات عنوانه - نحو تجارة أفضل - ومما قاله فيه نصاً: 'تحديد من ثلاثة إلى خمسة أرغفة لكل مواطن في اليوم كاف'.
    فمن الي يحور بل ويزيف؟ الوزير أم المعارضون ام منصور؟

    'الحرية والعدالة': الاف
    من علماء مصر ينتمون الى الإخوان

    ونظل في يوم الأربعاء بعد انتقالنا إلى جريدة 'الحرية والعدالة' ومقال الإخواني المسكين ورئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام بجامعة القاهرة الدكتور صالح سليمان الذي أكمل النقص في كلام منصور بقوله: 'إن نفي الكفاءة عن الإخوان هو بالتأكيد استمرار لحالة الظلم التي تعرضوا لها، فكيف يمكن أن يستقيم ذلك الادعاء مع فوزهم بشكل متكرر في نقابات الأطباء والمهندسين والمحامين والمعلمين والتطبيقيين ونوادي أعضاء هيئات التدريس في الجامعات، ومن المؤكد أن هناك الآلاف من علماء مصر ينتمون الى الإخوان المسلمين بالإضافة الى الآلاف من المهنيين في كل التخصصات ومن ثم فإنهم يمتلكون الكفاءة العلمية، وفي الوقت نفسه فإنهم يجيدون الاتصال بالناس والتعرف على المشكلات التي يواجهونها ويستخدمون قدرتهم للتوصل الى حلول مبدعة لها، ويشهد الجميع ان المحافظين الذين ينتمون للإخوان يواصلون العمل ليلا ونهاراً لحل مشكلات الجماهير، ويتمتعون بقدر كبير من التواضع في التعامل مع الناس، من قال: إن الكفاءة يمتلكها قط ذلك العلماني المتغرب الذي يملأ الدنيا ضجيجاً على شاشات الفضائيات؟ لم يحدث أن قدم أحد من العلمانيين فكرة جديدة خلال الشهور الست الماضية تسهم في بناء مستقبل مصر، فكل ما يقدمونه على شاشات الفضائيات هو وصلات شتم وكراهية للإخوان، أين البرامج التي يقدمها الأحزاب العلمانية التي تطلق على نفسها زيفاً اسم الأحزاب المدنية، لأنها تعرف أن شعب مصر يكره العلمانية ويرفضها، لأنها تعني حرمانه من ثروته الحضارية والمعرفية والثقافية التي لا يمكن أن يتم إقامة اقتصاد قوي بدونها'.
    وعلى عكسه تماماً، قال صاحبنا الإخواني جلال شبل في نفس العدد في صفحة - آراء حرة - موجهاً كلامه للرئيس: 'لقد سطر التاريخ مدى تأثير المستشارين والمساعدين على قرارات الرئيس فموقع رئيس دولة لا يستقيم إلا بمستشارين ومساعدين وهنا مربط الفرس!! راجع نفسك وأعد قراءة خبراتهم فإذا كانوا غير مؤهلين فأرجوك أسرع في تغييرهم واستبدالهم وإحلال ذوي الخبرة مكانهم، الآن سيادة الرئيس أنت بحاجة سريعة وملحة لإعلان حزمة قرارات سياسية اجتماعية اقتصادية ليعرف الجميع من هو الرئيس؟ وإلى أي اتجاه يأخذنا؟ وما دمت قد عانيت مثلنا فنحن على ثقة بأن تلك القرارات ستكون في صالحنا، لن تنصلح الأحوال إلا بقرارات حازمة، وعنها فقط سنلتف جميعاً حولك، وسيظهر للعامة من منا يريد الإصلاح ومن يريد الخراب، وفقك الله وهداك لصالح البلاد'
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-02-2013, 06:17 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    amr-selim-1206-sudan3sudan3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    مرسي في حوار 'الثانية صباحا': العصيان المدني بلطجة.. واستقالتي مستحيلة
    مصر: الجيش يوجه انذارا غير مسبوق الى 'الاخوان'
    اكد ان 'صبره لن يدوم طويلا' اثر اتهام من قيادي بالجماعة بتدبير مجزرة رفح
    2013-02-25



    لندن ـ'القدس العربي'ـ من خالد الشامي:


    وجه الجيش المصري امس انذارا غير مسبوق الى جماعة 'الاخوان المسلمين' بأن صبره 'لن يدوم طويلا' ردا على اتهامات من قيادي في الجماعة بالوقوف وراء مجزرة رفح في أب (اغسطس) الماضي، وراح ضحيتها ستة عشر جنديا مصريا.
    وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، 'إن ما ردَّده القيادي الإخواني علي عبدالفتاح باتهام المجلس العسكري بتنفيذ عملية رفح التي راح ضحيتها 16 ضابطاً وجندياً في شهر رمضان الماضي هو نوع من التخاريف'.
    وأضاف 'ان ما ذُكر يمثِّل محاولة من بعض التيارات السياسية والدينية لتوريط الجيش مع الشعب المصري وتحقيق مكاسب للجماعة التي ينتمي إليها، خاصة أن الجيش يحظى باحترام وتقدير من الشعب المصري كله في نفس الوقت الذي تتقلص فيه شعبية الإخوان المسلمين'.
    وشدَّد على أن الجيش المصري بعقائده وتقاليده يحتضن جنوده ولا يقبل حتى بإصابة أحد منهم، ويُدين مثل هذه الأقاويل والتصريحات غير المسؤولة التي تثير غضب أبناء المؤسسة العسكرية، محذّراً من 'أن صبر المؤسسة العسكرية لن يستمر طويلاً'.
    كما طالب 'بتوضيح واعتذار رسمي من قيادات جماعة الإخوان المسلمين'، مستنكراً عدم وجود بيان رسمي من الجماعة يُدين ذلك، وقال 'خاصة أن هناك حالة تربص متعمد بالمؤسسة العسكرية، وأن القوات المسلحة لن تكون يوماً ميليشيات تابعة لأي تيار'.
    وكان القيادي في جماعة الإخوان المسلمين علي عبد الفتاح، قال، حسبما نقلت وكالات انباء امس، خلال لقاء بمسجد الهُدى والنور في مدينة كفر الدوار التابعة لمحافظة البحيرة مؤخراً، 'أن أعضاء المجلس العسكرى دبَّروا حادثة الهجوم على الضباط والجنود المصريين الـ 16 في مدينة رفح كعملية (فخ) ضد الرئيس (المصري) محمد مرسي، غير أنه استفاد من ذلك (الفخ) وراح مطهر الجيش؛ فحول المحنة لمنحة، فكان أسد وكان لوحده وماكانش معاه لا جيش تبعه، ولا حرس جمهوري تبعه، ولا مخابرات تبعه وقتها ربنا نصره'.
    وفي وقت لاحق نفى علي عبد الفتاح اتهامه للقوات المسلحة بتدبير حادث رفح، الذي أودى بحياة 16 جندياً مصرياً في 5 أغسطس الماضي، وقال: 'أعتز كل الاعتزاز بجيشنا المصري الذي دافع ويدافع عن تراب الوطن'.وأضاف 'عبد الفتاح' في بيان له، الإثنين، أن ما نشر 'كلام خارج عن الحقيقة وعن الواقع'، لأنه ليس هناك عاقل يتهم الجيش المصري بتدبير حادث ضد أفراده، ولكن ربما حسب بعض التحليلات أن بعض أعداء الوطن من الخارج دبروا الحادث على الحدود الشرقية وعلى بعد خطوات من الحدود مع إسرائيل، بعد أيام معدودة، من انتخاب الرئيس محمد مرسي. وأشار إلى أن التصريحات المنسوبة له كانت في لقاء منذ عدة أشهر ، وهو ما اعتبره دليلا على حالة التربص الحالية تجاه 'الإخوان'.
    واعتبر مراقبون انه بغض النظر عن قبول المؤسسة العسكرية للتوضيح من عدمه، فإن هذا التطور يؤكد تصاعد التوتر مع جماعة 'الاخوان' ومن ورائها الرئاسة.
    ولم يستخدم الحيش من قبل هذه اللغة في الحديث عن 'الاخوان' باستثناء تصريحات منسوبة الى مصدر عسكري مؤخرا، تعقيبا على شائعات بقرب اقالة وزير الدفاع الفريق اول عبد الفتاح السيسي، اشارت الى ان هكذا قرار سيكون 'انتحارا سياسيا للنظام'.
    ويأتي هذا التوتر وسط تصاعد المطالبة بين بعض المتظاهرين بتدخل للجيش لانقاذ الدولة من 'الاخونة'.
    من جهته نفى الرئيس محمد مرسي وجود اي خلاف مع الجيش، وقال انه 'يحب القوات المسلحة'، كما نفى اي خلاف مع جهاز المخابرات العامة واثنى على دورها في الحفاظ على امن البلاد.
    جاء هذا في حديث ادلى به مرسي الى قناة 'المحور' واذيع قرابة الساعة الثانية صباح الاثنين بتوقيت القاهرة، بعد ان كان مقررا ان يذاع الثامنة مساء الاحد، وسط انباء عن رقابة فرضتها الرئاسة على الحوار ما ادى لظهور تقطيع واضح في الشريط. الا ان قناة المحور عزت التأخير الى 'اسباب فنية' رغم اقرارها ان تسجيله انتهى في الخامسة عصرا.
    واعتبر مرسي في الحديث انه من 'المستحيل ان يقدم استقالته'، وان ما يسميه البعض بعصيان مدني في عدد من المدن المصرية ما هو الا 'بلطجة'، متعهدا بحماية المظاهرات السلمية، وداعيا المواطنين الى التدخل لمنع قطع الطرق وعدم انتظار الشرطة التي 'تصل ولكن بعد ساعة او اثنين'.
    وقال مرسي في الحديث الذي اجراه الاعلامي عمرو الليثي وهو مستشار سابق بالرئاسة 'ادعو الجميع الاخوان (المسلمين) ومختلف الاحزاب في مصر كلها الى ان يأتوا غدا (الاثنين) (...) لنجلس معا ونحدد الضوابط من اجل شفافية ونزاهة الانتخابات'.
    وقال مرسي انه قد يزور مدينة بور سعيد قريبا، وأكد 'جدية الدولة في سرعة إعادة بورسعيد كمنطقة حرة ومجلس الشورى تسلم المشروع'، حسب تعبيره، كما لفت إلى 'تخصيص قضاة للتحقيق في حوادث القتل التي شهدتها بورسعيد والسويس، وإعلان نتائجها على الرأي العام'، مشيرا إلى أن أسرة أي شهيد في بورسعيد ستتقاضى '75 ألف جنيه'.
    الا ان البدري فرغلي القيادي النقابي المخضرم، و عضو مجلس الشعب السابق عن بورسعيد إن الأهالي يرفضون زيارة الرئيس محمد مرسي للمدينة، مؤكدا أن 'الرئيس وجه لطمة لبورسعيد وأهلها عندما وصف شهداء بورسعيد الذين راحوا ضحية الأحداث الأخيرة بالبلطجية'.
    وأضاف فرغلي في مداخلة هاتفية على قناة 'أون تي في'، الإثنين: 'نقول للرئيس مرسي غير مرغوب فيك في بورسعيد، لا نريد زيارتك يكفينا ما فينا من آلام، وكنا نأمل أن تكون الجماعة الحاكمة في مصر قد استفادت من درس بورسعيد مع الأنظمة السابقة، لكنها لم تتعلم'.
    وأكد أن الرئيس مرسي يهين أهالي بورسعيد عندما وصف شهداء بورسعيد بـ'البلطجية أكثر من مرة'، مشيراً إلى أن بورسعيد ليست مدينة بلطجية.
    من جهته حذر الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، المنسق العام لجبهة الإنقاذ، المعارضة من أن إجراء الانتخابات البرلمانية يخاطر بجلب الفوضى، وعدم الاستقرار، وربما التدخل العسكري، على حد قوله.'
    وقال البرادعي، فى مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية الإثنين، إن 'التدخل العسكرى قد يكون منطقياً حينئذ من أجل العمل على استقرار الوضع حتى يمكن استئناف العملية السياسية'.'
    وأضاف: 'لو أن مصر على حافة التخلف، ولو كان هناك غياب للقانون وللنظام، فإن الجيش سيكون أمامه واجب وطنى بالتدخل'.


    ----------------

    حكاية الناصريين الذين قابلوا بشار الأسد.. واعتراف الإخوان بالعمل لإقامة نظام حكم للسنة في الدول العربية
    حسنين كروم
    2013-02-25




    القاهرة - 'القدس العربي'اهم ما تناولته الصحف المصرية الصادرة امس كان تسرب تفاصيل اجتماع الرئيس مع رجال الأعمال الاسبوع الماضي، وما حدث فيها من نفاق له خاصة من رجال اعمال مبارك، بنفس الأساليب التي كانوا ينافقون بها مبارك، كما نشرت الصحف، وخصصت 'الأهرام' امس معظم مساحة صفحتها الرابعة لحديث مع رجل الأعمال الإخواني حسن مالك، وكتبت له مقدمة كان يتم كتابتها عن مبارك.
    وأجرى الحديث معه زميلاتانا الجميلتان، زينب عبدالرازق وكريمة عبدالغني، وأدهشنا بمعلوماته الاقتصادية عندما قال لهما انه لم يسمع بأن الاحتياطي النقدي سينفد بعد شهرين، رغم ان الصحف طوال الأيام العشرة الماضية كانت مليئة بتصريحات محافظ البنك المركزي هشام رامز ووزير المالية المرسي حجازي الإخواني، بأن الاحتياطي النقدي يكفي ثلاثة أشهر فقط، ولكن ماذا نفعل مع عباقرة الإخوان في الاقتصاد ومخترعي مشروع النهضة.
    وإلى بعض مما عندنا وغدا إن شاء الله، المعركة بين الإخوان وحزب النور، والذكور في التيار الإسلامي الذين تعملون لخدمة الإخوان، وكذلك السوس في النور، ومعارك نساء الإخوان والمعارضة:

    الرئيس يطالب جبهة الانقاذ في الحوار ليلا وهم نيام

    أعلن الرئيس والاخوان صراحة، انه لا إقالة للوزارة، ولا النائب العام، كما تطالب المعارضة ومنها حزب النور السلفي ومصر القوية برئاسة عبدالمنعم أبو الفتوح، ثم يعرض الرئيس على المعارضة أن تتحاور معه، لأنه يحب الحوار، كما قال في حديثه على قناة المحور، رغم ان المعارضة رفضت من قبل كل دعواته لها للحوار معه بعد أن اتهمته بعدم الالتزام بوعوده. وكانت قناة المحور المملوكة لرجل الأعمال وعضو المجلس الأعلى للسياسات حسن راتب، وهو المجلس المتفرع من أمانة السياسات التي كان يرأسها جمال مبارك، قد أعلنت أن زميلنا وصديقنا عمرو الليثي يجري حديثا مع الرئيس في الساعة الخامسة مساء الأحد وستذيعه في الثامنة، وانتظرنا حتى الثانية عشر، ودخلنا في يوم الاثنين ولم يذع شيء، وانتشرت التكهنات بأن الحديث تم ارساله لمراجعته في مكتب الارشاد والقيام بعملة مونتاج له - والله أعلم بما حدث - وكانت المفاجأة انه أذيع قرب الثانية صباحا، وكان زعماء جبهة الانقاذ قد ناموا والرئيس يدعوهم للحوار معه، وسارعت الرئاسة بارسال ملخص للصحف لتنشره.

    انتخابات مجلس النواب ستجرى في موعدها

    وأعلن الرئيس انه سيزور بورسعيد قريباً وصرف مبلغ خمسة وسبعين ألف جنيه لأسرة كل شهيد في الأحداث الأخيرة، وأن انتخابات مجلس النواب ستجرى في موعدها رغم معرفته بأن المعارضة ستقاطعها، وستشارك فيها الأحزاب الدينية، وقد أخبرنا زميلنا الرسام الكبير بجريدة 'روزاليوسف' أحمد دياب، يوم الأحد، انه شهد مستوى إخواني يقوم بإعداد طبخ لانتخابات، وأحد السلفيين يسأله: هتأكلني معاك، واللا زي كل مرة.
    وعلى العموم، وكما قلنا من قبل، أنه سواء تمت الانتخابات بعد شهرين، أو تأجلت، وسواء دخلتها المعارضة أو قاطعتها، وحتى لو دخلتها وأجريت بنزاهة وفاز فيها الإخوان بجميع المقاعد، فالعاصفة قادمة وبأسرع مما يتخيل الإخوان وحلفاؤهم من الأحزاب والجماعات الدينية، ولا سبيل لتفادي ما هو قادم، إلا بأن تقوم الجماعة وحزبها بإقالة القيادة الحالية لها، وتصعيد قيادة معتدلة لا تنتمي إلى مجموعة سيد قطب، وإنما إلى مرشدها الثالث عمر التلمساني.

    الاخوان يحاولون مصالحة الجيش

    ايضاً واصل الإخوان محاولتهم مصالحة الجيش إلى حين بإشادة مجلس الشورى به وبقيادته السابقة ممثلة في المشير حسين طنطاوي والفريق عنان، وزيادة معاش العسكريين بنسبة عشرين في المائة بدون حد اقصى، وهو حق لهم تأخر كثيراً، ولكن أثر ذلك نشر فيديو للقيادي الإخواني بالإسكندرية علي عبدالفتاح وهو يقول للإخوان ان المجلس العسكري أيام طنطاوي وعنان هو الذي دبر مذبحة رمضان التي استشهد فيها ستة عشر جنديا بأيدي إرهابيين، وأدت إلى قيام الرئيس بعزلهما.

    'الاهرام': البراءة
    من الوفد الناصري الذي زار سورية

    ونبدأ بالمعركة المؤجلة التي حول سورية والحرب الدائرة فيها بين النظام والمقاومة المسلحة والتي أشعلها حادثان، الأول مقتل الشاب المصري محمد محرز الذي توجه إلى هناك للاشتراك في القتال، وتضارب المعلومات حول انتمائه السياسي، هل هو إخوان مسلمون، كما روجت الجماعة على استحياء بواسطة بعض كتابها وصحافييها، ولهذا اهتمت به، ولم تهتم بمن سبق وقتلوا من أنصار صديقنا الشيخ حازم أبو إسماعيل.
    والحادث الثاني زيارة عدد من الأشخاص من الحزب العربي الديمقراطي الناصري يترأسهم صديقنا أحمد حسن، الأمين العام، على الرغم من أنهم لا يمثلون لا الحزب ولا حتى أي فريق منه، لسببين الأول انه تم فصلهم منه، وأن الرئيس الحالي هو صديقنا ونقيب المحامين المصريين والعرب سامح عاشور، وأما المتنازع الآخر معه على رئاسة الحزب صديقنا وأستاذ الجامعة الدكتور محمد أبو العلا، استنكر الزيارة خوفاً من أن يتم حساب أعضاء الوفد عليه، مع ملاحظة، ان مجموعتي الحزب اندمجت مع المجموعات والأحزاب الناصرية الأخرى لتشكيل حزب جديد، لكن بعض مساكين الإخوان أرادوا استغلال الحدث لأغراض سياسية فمثلاً قال زوج شقيقتي الإخواني والأستاذ بجامعة طنطا يوم الاثنين في مقاله اليومي بـ'الأهرام' محاولاً اتخاذ موقف متوازن: 'حسنا فعل بعض الناصريين حين أعلنوا براءتهم من زيارة الحزب الناصري ودعمه لطاغية دمشق، بينما دماء الشعب السوري الشقيق تنزف بغزارة، كنت أتمنى ألا يقتصر الأمر على البراءة من الوفد الناصري، وأن يمتد الأمر الى الإدانة الصريحة القاطعة، فالأمور لم تعد تحتمل إمساك العصا من الوسط، ولا تحتمل أن يكون هناك غطاء سياسي أو إعلامي لجريمة واضحة لا تقبل التأويل أو التبرير، بعض الناصريين يحاول أن يقنعنا زورا وبهتانا أن الثورة السورية مصنوعة عبر أموال الخليج، وأن مقاولي الحرب يتوجهون إلى سورية وأن كثيراً من العمال والمزارعين العاطلين يقاتلون بوصفهم مرتزقة، ثم أن السوريين ليسوا مرتزقة ولا يبيعون دماءهم بسعر بخس تدفعه هذه الدولة أو تلك'.

    لماذا يخشى الناصريون
    من حكم السنة في سورية؟

    وفي نفس اليوم - الاثنين - كشف زميلنا الإخواني، في جريدة 'الحرية الحرية والعدالة' أحمد عبدالمنعم عن حقيقة ما يخطط له الإخوان في سورية ومصر والمنطقة العربية، من إعادة تقسيمها على أساس مذهبي بين السنة والشيعة والقضاء نهائياً على حلم الوحدة العربية القائم على أساس القومية العربية، قال المسكين الذي فضح خطط جماعته: 'لم تكن زيارة الوفد المصري الناصري لسورية ودعم نظام بشار الأسد القمعي المستبد الذي يقتل شعبه ويسلط طائراته لتقصف المدن والقرى المقاومة مفاجأة للكثيرين ممن يعرفون طبيعة الحقد الذي يكنه الناصريون لكل ما هو إسلامي، فرغم أن العالم كله يدين مجازر الأسد الذي يبيد شعباً حراً يرفض الديكتاتورية والاستبداد، إلا أن الناصريين الذين يرفعون شعارات ثورية جوفاء كشفوا عن وجههم القبيح المعادي لحق الشعوب في الحرية، وكان دافعهم في هذه الزيارة الخوف من سيطرة المسلمين السنة على مقاليد الأمور في سورية بعد زوال حكم الأسد، وأكد كبيرهم أحمد حسن، أمين الحزب الناصري الذي ترأس الوفد أن سورية هي المعقل الأخير للقومية العربية والمقومة، وعلى الرغم من تقليل قيادات الناصريين من أهمية الوفد والادعاء بأن أغلب أعضائه من المفصولين من الحزب الناصري، لكن هذا لا يحول دون التأكيد على أن الناصريين كشفوا عن وجههم القبيح حين ذهبوا لدعم ديكتاتور سورية في الوقت الذي يهاجمون فيه رئيساً منتخباً هو الرئيس مرسي، كراهية في المسلمين السنة، ما فعله الناصريون يعكس التخبط الذي يعيشه هذا التيار المنقرض، ويكشف عن كراهيته الشديدة لكل ما هو إسلامي، يفسر حالة القلق المسيطرة عليه خشية تكرار تجربة الإسلاميين في مصر في بلد عربي كبير مثل سورية كان دائماً محسوباً على الناصريين'.

    خطط الإخوان في سورية ومصر والمنطقة
    العربية: تقسيم مذهبي بين السنة والشيعة

    وفي حقيقة الأمر، فأنا لا أفهم لماذا الهجوم إذن وهو يعترف بأن قيادات الحزب الناصري أكدت أن أعضاء الوفد الذي سافر مفصولون، ولا يمثلون إلا أنفسهم، إنما الملاحظ هنا تأكيده المتواصل على تكفير الناصريين على أساس أنهم يحاربون الإسلام والمسلمين السنة وخوفهم من سيطرة السنة على سورية التي كانت معقلا لهم، وكأنهم ليسوا مسلمين، ولا سنة وكان عليه أن يكمل بأنهم شيعة، وحكاية أن الثورة السورية الآن تهدف الى حكم السنة لا يمكن أن يكرره إلا إذا كان سمعه أكثر من مرة من قيادات الجماعة وحزبها، وهو نفس هدف الجماعات المتطرفة المتحالفة معها، والقضاء نهائياً على فكرة القومية والوحدة العربية تمهيدا لإقامة خلافة سنية وفصل الشيعة العرب في دويلات أو دول، أو انضمامهم لإيران، حتى تكون دولة الخلافة صافية للإخوان، وإلا بماذا نفسر محاولاتهم في مصر التقارب مع إيران، وإعجابهم باستمرار دعمها المادي السنوي لحركة حماس، وهذا التفكير يشبه إلى حد كبير تفكير أصحابهم في السودان، عندما تبنى النظام مبكراً - خاصة الدكتور حسن الترابي دعوة القبول بفصل جنوب السودان الوثني والمسيحي، حتى يبقى وسط وشمال وغرب وجنوب السودان المسلم هادئاً بدون منغصات، الإخوان وحلفاؤهم المتطرفون يريدون الاستيلاء على حكم سورية، ثم الامتداد إلى غرب العراق، وشماله وأجزاء من وسطه حيث تركزت السنة كما يتخيلون، ومشكلتهم في سورية هي الإيمان الكامل للشعب السوري بطــــوائفه المذهـــبية والدينيـــــة سنة وشيعة ومسيحـــــيون وغيرهم بالعروبة والوحدة وبشخصية خالد الذكر، أي انه حتى من يؤيدون الإخوان يعتبرونه بطلهم ورمــــزهم، مما يعني ان شبحه يطاردهم في كل مكان ويقــــض مضجعــــهم - أحسن - وهي نفس الحالة التي يواجهــــونها في فلسطين، فرغم شعبية حماس، سواء في غزة أو الضــــفة فان زعامة ياســر عرفات هي المســـيطرة، لا شخصــــية الشــــيخ أحمد ياسين، رحم الله الجميع، باختصار، الإخوان لن يضمنوا سيطرتهم وما يتخيلونه عن إقامة الخلافة الإسلامية، إلا بتقسيم الدول العربية على أساس مذهبي بين السنة والشيعة والتخلص من مشاكل الشيعة بضمهم أما إلى إيران أو الموافقة على انفصالهم وتكوين دول ودويلات مستقلة.

    تحالف اخوان العراق والجزائر مع الغرب

    هؤلاء أناس يميلون حسب مصالحهم، أليسوا هم الذين شاركوا من خلال حزبهم الإسلامي بقيادة محسن عبدالحميد في العراق قوات الغزو الأمريكي والبريطاني للعراق عام 2003 جنباً إلى جنب بجوار حزب الدعوة والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية، الشيعيين، وهو نفسه الذي قبل أن يكون ممثلا للإخوان المسلمين العراقيين في المجلس الانتقالي تحت قيادة الحاكم الأمريكي بول برايمر؟
    وأليسوا هم أنفسهم في الجزائر الذي تحالفوا عبر حزبهم حركة المجتمع الإسلامي بقيادة المرحوم محفوظ نحناح مع العسكريين وأنصار فرنسا في الإطاحة بنتائج الانتخابات الديمقراطية التي انتهت بفوز جبهة الانقاذ الإسلامية، وأدت الى أهوال الحرب الأهلية، وانتهت الأوضاع الآن بانتهاء نفوذهم وخسارتهم الانتخابات وتشرذمهم أحسن.

    'الحرية والعدالة': من يكرهون
    الاخوان يتحالفون مع بشار القاتل

    المهم انهم في اليوم التالي - الثلاثاء - نشرت جريدة 'الحرية والعدالة' مقالا في صفحتها آراء حرة التي يشرف عليها زميلنا أحمد زكريا مقالا لصاحبنا محمود حشلة قال فيها رابطاً بين ما يصنعه بشار وتعرض مقرات الإخوان للهجوم: 'أيها المرابطون في سبيل الله في المدن السورية، سامحونا لأنهم عادوا سالمين إلى بلادنا، ولم يكن القانون قادرا على إسقاط الجنسية المصرية والصفة الإنسانية عنهم، لا تؤاخذونا بفعل السفهاء منا، ولا تلومونا على جرم العملاء فينا، فهؤلاء الذين تبت أيديهم وتبوا، إذ وضعوها في يد الطاغوت السوري قد باعوا مصر من قبل بثمن بخس دراهم ودينارات ودولارات معدودة، وكما أن رجال بشار يغتصبون النساء، فان رجالهم الثائرين هؤلاء قد اغتصبوا نساء الثائرات في التحرير، ولم يراعوا الزمالة القومية، وكما أن بشار يحرق بيوتكم فهؤلاء يحرقون المقار لدينا ويحملون السلاح في الشارع، وكما أن مجاهديكم يقتلون بدم بارد، فجنود الأمن الساهرين على حماية المنشآت عندنا يذبحون بدم اكثر برودة، يا أهلنا في سورية، مصابكم مصابنا، وبلاؤكم وصدمتكم في زيارة وفد العار لمصاصي الدماء هو نفسه بلاؤنا وصدمتنا لأننا في مصر ابتلينا بتلك الوجوه الكريهة وتعايشنا معها عامين كاملين'.

    المصري الذي ذهب
    لمقاتلة نظام بشار الاسد

    أما آخر زبائننا في هذه القضية فسيكون زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل وقوله يوم لأربعاء في 'الشروق': 'هل رأيت من قبل جمعية إنسانية تقوم بسرقة شهيد؟ حدث ذلك بالفعل في الاسبوع الماضيع عندما تم الإعلان عن استشهاد شاب مصري ذهب للقتال في سورية ضد قوات بشار الاسد الشاب اسمه محمد محرز والذي تصادف أن شقيقه هو المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، لم أتشرف بمعرفة محمد محرز لكنني قرأت لأصدقاء كثيرين لي على مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف التيارات كلاماً رائعاً عن جماله وروعته وعظمة أخلاقه، ثم فوجئت بأن بعض الأصوات الإخوانية لناعقة تكتب كلاماً تقارن فيه بين بطولة الشهيد الإخواني محمد محرز وبين خسة بعض الناصريين الذين ذهبوا إلى سورية لتأييد السفاح بشار الأسد، مستخدمين ذلك في الهجوم المعتاد على جبهة الانقاذ ليصوروا كذباً أنها جبهة تدعم الطغيان بشار، دون أن يتذكروا قبلات وأحضان رئيسهم الكذاب للسفاح أحمدي نجاد شريك بشار في قتل السوريين وهو ما جعل أصدقاءه يستنكرون ذلك الكذب بشدة، وهو ما اضطر زوجته - صبرها الله - إلى أن تخرج عن صمتها وتعلن على حسابها في موقع 'الفيس بوك' أن زوجها - رحمه الله - لم يكن ينتمي إلى أي جماعة سياسية وتستنكر متاجرة الإخوان بزوجها بعد انتهاء الضجة دون اعتذار من رموز الإخوان الناعقة، رجعت إلى حساب محمد محرز على 'تويتر' لكي أتعرف عليه أكثر فوجدت لديه الخلاصة لموقف، حيث كتب بتاريخ 10 أبريل 2012 'الغباء لا دين له لكن ممكن يبقى له جماعة' رحم الله محمد محرز ورحمنا من الغباء'.

    الإخوان لن يحكموا
    إلا بأن يكون الجيش تابعاً لهم

    وإلى أزمة الإخوان والجيش، والتي تجددت بقوة بعد تسريب الإخوان لإشاعة أن الرئيس محمد مرسي سوف يقيل وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي ورئيس الأركان الفريق صبحي صدقي، حتى يحكم سيطرة الجماعة على الجيش، وما تبعها من تسريب أخبار مضادة عن أن الجيش لن يقبل بهذا، ثم مسارعة الرئاسة للنفي وتبعها نفي الجيش تسريب أي تهديدات، وبعدها رسالة شكر من الرئيس لوزير الدفاع يشكره فيها على دور الجيش في تأمين مؤتمر قمة دول التعاون الإسلامي رغم انتهاء المؤتمر بأثنى عشر يوما من إرسال برقية الشكر، ثم استقبال الرئيس السيسي بدون مناسبة.
    ورغم ذلك كله، فان التحفز لا يزال موجودا والمشكلة قد تنفجر في أي لحظة لأن الإخوان لن يتراجعوا عن مخططهم للسيطرة على الجيش، لأنهم لن يضمنوا استمرارهم في الحكم للأبد إلا بأن يكون الجيش تابعاً لهم، وكل ما يقولونه عن تداول السلطة وعدم محاولة أخونة الجيش غير حقيقي، والجيش والمعارضة موقنة من ذلك ومنتبهان إليه.

    حماس والانفاق ورد فعل الجيش

    ثم جاء تبادل الهجمات بين أحد قياديي حركة حماس وهو خليل الحية بسبب هدم أنفاق التهريب ورد المتحدث العسكري عليه، لتضيف بعداً آخر للأزمة، قال عنه زميلنا حسام فتحي في 'المصريون' يوم الخميس: 'هل وصل نفوذهم حركة 'حماس' في مصر إلى درجة الدفع بمظاهرات أمام وزارة الدفاع قبل عدة أيام في محاولة مكشوفة للضغط على الجيش للتوقف عن إغلاق الأنفاق دون أن يعلنوا عن هذا الهدف صراحة والتمويه على ذلك برفع صور الشهداء، والمطالبة بمحاكمة المشير طنطاوي والفريق عنان في خلط واضح للأوراق وربما عدم معرفة بأن 'جيش مصر' لا يجوز اللعب معه، لا من 'حماس' ولا من عملاء حماس في مصر؟ باختصار، يجب أن يعلم الإخوان في 'حماس' وأصدقاؤهم في مصر أن الجيش المصري خط أحمر لا يجوز اللعب حتى بجواره، وإذا كانت الظروف الحالية قد سمحت لكم بالتدخل في الشأن الداخلي المصري فهي لن تدوم طويلا؟! وأتمنى من جهة الاختصاص - فلم نعد نعرف لمن نوجه خطابنا في بلدنا - إطلاعنا على نتيجة التحقيقات في جريمة قتل الستة عشر جنديا مصريا في رمضان الماضي؟ وإذا كنتم نسيتم فإن شعب مصر لن ينسى أبداً الاعتداء الذي وقع على حراس حدوده ولن يسمح بأن يفلت القتلة دون حساب'.

    المرشد يتحدث عن جهات تسيء للجيش

    وفي اليوم التالي - الجمعة - خصص المرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع في مقاله بجريدة الحرية والعدالة ستة وعشرون كلمة فقط من نصف صفحة للأزمة مع الجيش هي: 'وجدنا حملة منظمة للإساءة المتعمدة لجيش مصر العظيم ودرع وسيف، ليس لمصر وحدها، بل للأمة كلها على مدار تاريخه، فمن يا ترى، صاحب المصلحة في هذا؟'.
    والله سؤال مهم، انه قائد الجيش ورئيس الأركان طبعاً، وليس بديع نفسه الذي حرض من مدة جنود الجيش على قيادته.

    الجيش يجب ان يبقى لا حزبي

    ويوم الأحد حذرت زميلتنا الجميلة في 'الأهرام' أسماء الحسيني من محولة الإساءة للجيش أو اختراقه بقولها: 'الداخل المصري لا بد أن يسعى جيدا ان الجيش المصري الذي تم بناؤه في إطار وطني، هو خط دفاعه الأخير وأنه يجب الحفاظ عليه وعلى كفاءته، في بلدنا التي ظلت في مواجهة مع أعدائها الخارجين على مر الفترات التاريخية المتعاقبة واليوم نعيش في أحلك وأكثر ظروفها حساسية وتعقيدا في ظل الانقسام الداخلي والأخطار الخارجية المحدقة بنا من كل حدب وصوب في ظل ظروف إقليمية معقدة وخريطة جديدة يعاد تشكيلها في المنطقة، ويفرض من كل ذلك على جميع القوى والتيارات المصرية أن تعي تماما أن كسر هذا الجيش أو حتى محاولة إضفاء طابع حزبي عليه أو بقاء الفوضى الداخلية الحالية التي تربك الجيش وتجره إلى غير مهامه، يلحق أكبر الضرر بالبلد، بل ويدمرها ولن يكون أحد بمنجاة من ذلك'.

    'صوت الأمة' الجيش
    ونخبة الإخون ونخبة مبارك

    ومن 'الأهرام' الى 'صوت الأمة' الاسبوعية المستقلة في نفس اليوم ورئيس تحريرها زميلنا وصديقنا عبدالحليم قنديل الذي يواصل انحيازه السافر للإخوان وتخليه عن ناصريته، بقوله: 'الجيش - العقبة الرئيسية المانعة لتحطيم الدولة المصرية بالكامل فقد نشر مبارك 'يروس الايدز' بالإفساد في جهاز الدولة المصرية وسري 'مرض الايدز' المدمر لمناعة دوائر الرقابة والدوائر الحساسة.


    وجاء حكم التتار الإخواني ليواصل المسيرة ذاتها ويعمل بقاعدة مبارك ذاتها وهي 'إحلال الأسوأ' عند مفاتيح التحكم وبدت نخبة الإخون أسوأ وأجهل من نخبة مبارك، وكل ما يهمها، كما كان يفعل مبارك بالضبط هو شفط السلطة والثروة لصالح الجماعة، ويبدو أن جنون التتار الإخواني جاوز حدود الحظر وتخيل أن الدولة المصرية غنيمة لمكتب الإرشاد ولم يفرق بين 'معنى الدولة' ومعنى الحكم، ولتطلع الى السيطرة على الجيش نفسه وتحويله الى ميليشيا مضافة لميليشيات الإخوان، وما نريده - بوضوح - أن يسترد الجيش عافيته ودوره الأصلي، وفي بسط السيطرة العسكرية كاملة على سيناء حتى الحدود الدولية وأن يطهر صفوفه من 'جماعة البيزنس' وأن يواصل صموده ضد محاولات الإخوان لإضعافه وأن يحفظ سلامة البلد المهدد في أمنه الداخلي وألا يصطدم بحركة الشعب الثائر، والذي نعول عليه وحده في التخلص من حكم الإخوان غير الشرعي بالجملة، فالشعب وحده قادر على دحر الطغاة، الشعب الذي خلع مبارك سوف يخلع حكم المرشد وبالأساليب الديمقراطية السلمية.


    وبالتحول المطرد إلى العصيان المدني السلمي، وليس المطلوب من الجيش أن يزيح مرسي فالشعب وحده يقدر على انجاز المهمة ودون أن يصطدم بالجيش الذي هو درع مصر وسيفها والذي لن يتحول الى ميليشيات لحزب أو جماعة أو رئيس غير شرعي'.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-02-2013, 04:00 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    539864_325649124176720_691962351_n.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    مرسي يفتتح الحوار الوطني ويدعو المقاطعين للانضمام
    المعارضة المصرية تقرر بالإجماع مقاطعة الانتخابات


    تاريخ النشر: الأربعاء 27 فبراير 2013
    الاتحاد

    أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني (تحالف ابرز قوى المعارضة في مصر) مقاطعتها للانتخابات البرلمانية المقبلة ترشيحا وتصويتا، قائلة إنه «لا يمكن المشاركة في هذه الانتخابات دون قانون عادل وحكومة حيادية». وقال نقيب المحامين سامح عاشور القيادي بالجبهة- في مؤتمر صحفي أمس عقب اجتماع طارئ لقادة الجبهة بمقر حزب «الوفد»- إن الجبهة قررت أيضا بالإجماع عدم المشاركة في الحوار الذي دعت له الرئاسة.

    وقال إن قرار مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة ترشيحا وتصويتا جاء بالإجماع في اجتماعنا أمس». وأضاف «لا انتخابات على جثث شهداء، ولا انتخابات قبل تحقيق استقلال القضاء وفك الحصار عن المحاكم وإقالة النائب العام وتعيين نائب عام يختاره المجلس الأعلى للقضاء».

    وتابع «كما قررنا بالإجماع عدم المشاركة فيما يسمى بالحوار الوطني، لأن الشعب المصري لن يقبل أي حوار يفرض عليه موضوعه أو عنوانه ولا علاقة له بمصر، فالحديث أو الحوار الذي تم الدعوة إليه سيكون بلا جدوى». مشيرا إلى أن القرار جاء بعد أن درست الجبهة مواقف ومطالب جميع الأحزاب والقوى السياسية وكل الاحتمالات الممكنة وقررت بعد ذلك مقاطعة الانتخابات والحوار الوطني.

    وقال عاشور «طلبنا حوارا يؤكد استقلال القضاء ويقيل الحكومة العاجزة ويشكل حكومة توافق وطني محايدة للإشراف على الانتخابات، وطلبنا حوارا يضمن لجنة قانونية محايدة لمراجعة الدستور وتصحيح المواد الخلافية فيه ليعرض في استفتاء شعبي، بعد ذلك طلبنا باستقلال الدولة عن الجماعات السياسية التي تتحكم في مؤسسات الدولة من وراء ستار، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين».

    وشن عاشور هجوما حادا على جماعة «الإخوان المسلمين» واتهمها بأنها اختطفت السلطة، وتساءل قائلا: «أين الحديث عن النزاهة وقتل وترويع للشهداء في كل مكان في مصر وتضييع الأدلة وإخفائها حتى تسقط الجرائم؟». وقال «رفضنا أن نكون ديكورا لنظام يغتصب السلطة ويستولي عليها دون أن يمكن شركاءه في الثورة من وضع آرائهم ورؤيتهم لمستقبل مصر»، مضيفا «مصر أكبر من أي حزب ومن أي تيار ولا يستطيع أي فصيل أن يديرها بمفرده».

    أكد حزب “الحرية والعدالة” الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، احترامه للقوات المسلحة المصرية وتقديره لتاريخها المجيد ولحاضرها المشرف. وقال الحزب في بيان له أمس “انتشرت في الآونة الأخيرة شائعات وأخبار تستهدف هز ثقة الشعب الراسخة في قواته المسلحة وإيقاع الفتنة بين الأحزاب السياسية وبين قيادات جيش مصر العظيم، لذا يود حزب “الحرية والعدالة” أن يؤكد على احترامه للقوات المسلحة وتقديره لتاريخها المجيد ولحاضرها المشرف”.

    وأشار الحزب إلى أنه يجري تحقيقا حول ما نسب لأحد أعضائه حول ملابسات حادث رفح الإجرامي، وأكد الحزب رفضه أي مساس أو تعريض بقادة القوات المسلحة والذي يؤمن بوطنيتهم وبإخلاصهم للسلطة الشرعية حسب تقاليد العسكرية المصرية، موضحا أنه سيتخذ إجراءات تأديبية في حال ثبوت أي إساءة للجيش.

    الى ذلك انطلقت بالقصر الرئاسي بالعاصمة المصرية القاهرة مساء أمس جلسة الحوار الوطني التي دعا إليها الرئيس محمد مرسي. وذكر بيان رئاسي أن المشاركين يبحثون في الحوار الأفكار والآراء المطروحة من مختلف القوى السياسية التي تكفل حيادية العملية الانتخابية ويتضمن جدول أعمال الحوار مناقشة وبحث كافة المقترحات المطروحة من القوى السياسية المشاركة وسبل متابعة مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية للعملية الانتخابية وتعزيز مناخ الثقة المصاحب للعملية الانتخابية.

    وفي كلمته بالجلسة تعهد مرسي بأن تكون الانتخابات التشريعية القادمة التي من المقرر اجراؤها في شهر أبريل المقبل، على أعلى درجة من الشفافية والحيادية. وقال: “نحن حريصون أن تتم الانتخابات بمنتهى الشفافية، وهذه مسؤوليتنا جميعا، وأنا أتحمل القدر الأكبر لتكون كسابقتها في الاستحقاقات الخمسة، لتكون أعلى درجة من الشفافية والحيادية، وضمان أن تكون معبرة عن إرادتنا ورؤيتنا جميعا”، مشددا على أهمية الانتخابات بالنسبة إلى المصريين.

    وأشار الرئيس المصري إلى أن 45 منظمة داخلية و5 منظمات خارجية، بما في ذلك مؤسسة كارتر، حصلت على تصاريح تسمح لها بمراقبة الانتخابات القادمة. واكد مرسي سعيه للوصول إلى الاستقرار السياسي الحقيقي في مصر وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير. كما اكد السعي إلى أن يكون هناك فصل حقيقي بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية. وتجدر الإشارة إلى أن جلسة الحوار حضرها رؤساء عدد من الأحزاب الإسلامية، على رأسها الحرية والعدالة، والنور، والوسط، والحضارة، فيما أعلنت القوى العلمانية المعارضة الرئيسية المتمثلة بجبهة الإنقاذ الوطني عن مقاطعة الحوار. وقال مرسي إن الفرصة لا تزال سانحة لمن يريد الانضمام إلى الحوار. وأكدت باكينام الشرقاوي مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون السياسية مشاركة 13 حزبا في الجلسة.


    جريدة الاتحاد
    الأربعاء 17 ربيع الآخر 1434هـ - 27 فبراير 2013م


    ----------------



    مرسي تعهد اجراءها بحيادية وشفافية..

    والمسيحيون يعترضون على اقصائهم
    مصر: مقاطعة 'الانقاذ' للانتخابات تفاقم الازمة السياسية

    والسلفيون يحتجون على تعيين 12 الف اخواني في الدولة

    2013-02-26




    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي': اعلنت جبهة 'الانقاذ الوطني' المعارضة في مصر مقاطعة الانتخابات التشريعية المقررة في نيسان (ابريل) المقبل، في خطوة متوقعة من شأنها ان تفاقم تعقيد المشهد السياسي المتوتر، وان تطعن في الشرعية السياسية للنظام الحاكم.
    وعقب اجتماع للجبهة بمشاركة كل قادتها وخصوصا محمد البرادعي وعمرو موسى وحمدين صباحي، اكد القيادي في الجبهة نقيب المحامين المصريين سامح عاشور في مؤتمر صحافي ان 'جبهة الانقاذ قررت بالاجماع مقاطعة الانتخابات' التشريعية المقبلة لعدم استجابة السلطة الى مطالبها لضمان نزاهة الانتخابات وعلى رأسها تشكيل حكومة محايدة لادارة شؤون البلاد اثناء هذه الانتخابات.من جهته قال الرئيس محمد مرسي، الثلاثاء، إنه يتحمل مسؤولية أن تكون الانتخابات البرلمانية المقبلة على أعلى درجة من الحيادية والشفافية.
    وأضاف أن القضاء المصري، سواء اللجنة العليا التي أشرفت على الانتخابات السابقة، أو استفتاء الدستور، كان محايدا بشكل واضح للعالم كله، ولا يمكن أن يكابر أحد حول ما وصلت إليه النتائج، وفي كل استحقاق كنا نتحدث، ونراجع بعض الأمور، فكانت مرحلة غنية على صعوبتها، ومتميزة برغم ما كان بها من معاناة.
    وتابع خلال جلسة الحوار الوطني، التي دعا إليها ويشارك بها العديد من القوى السياسية والشخصيات العامة والحزبية، أن 'أكثر من 30 مليون مصري شاركوا في الانتخابات، وتم تكوين مجلس الشعب، ثم كان تكوين مجلس الشورى، وكان الحضور أقل لأن طبيعة تكوين الشورى تختلف عن الشعب، ونظرة الناس كذلك'.
    وقالت الدكتورة باكينام الشرقاوي، مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون السياسية، إن 13 حزبا سياسيا وعددا من الشخصيات العامة يشاركون في جلسة الحوار الوطني.
    من جهته هدد يونس مخيون، رئيس حزب النور، بانسحابه من جلسة الحوار الوطني اعتراضا على عدم حصوله على الكلمة، وحصول أحزاب أخرى على الكلمة رغم أنها 'تحت التأسيس'، متهما الرئيس مرسي بأنه 'تجاهل حزب النور ومبادرته ولم يستشره في موعد الانتخابات بالرغم من أنه ثاني أكبر حزب في مصر، وأنه عين فصيلا معينا في 13 محافظة، بالرغم من أنه وعد بأن يكون رئيسا لكل المصريين'، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.
    وأضاف 'مخيون'، الذي ظل جالسا ولم يغادر بعد إعطائه الكلمة، أن الساحة السياسية شهدت انسدادا بين القوى السياسية والرئاسة، والرئيس وعدنا بأن تكون مبادرة حزب النورفي جلسة الحوار، وفوجئنا بتأجيل الحوار، وكنا نعتقد أن المبادرة طوق نجاة ومصالحة تلقي بظلالها على الحالة الأمنية'.
    وتابع: 'فوجئنا بفرض الانتخابات، والأمر الثاني أن تحديد موعد الانتخابات في حوار السيد الرئيس حفظه الله قال إنه استشار 150 حزبا، وحزب النور ثاني حزب لم يستشره أحد'.
    وأشار إلى أن 'الوزارات المعنية بمسألة الانتخابات لها صلة بالانتخابات يجب أن تكون وزارات محايدة تماما، ومعي ملف كامل لـ13 محافظة بالأسماء التي تم خلالها تعيين 12 الفا من فصيل معين (الاخوان المسلمون)، ونقول بأي حق يتم تعيين فصيل من حزب معين في الوزارات ورئيس الجمهورية قال إنه رئيس لكل الأحزاب، ومن المفترض أن تأخذ الأحزاب حقها في التعيين'.
    واختتم قائلا: 'نطالب المحكمة الدستورية بسرعة إبداء رأيها في القانون مع التزام الرئيس بإرجاء العملية الانتخابية إذا رأت المحكمة الدستورية ملاحظات في القانون'.
    من جهته طالب رامي لكح، بتأجيل الانتخابات لفترة 6 شهور فقط، مضيفا: أنه إذا كان من الضروري الاستمرار في قرار الانتخابات فيجب الاستعانة بأساتذة الجامعات مع القضاة.
    وأكد، أنه يوافق تماما على الإشراف الخارجي على الانتخابات، مضيفا أن التقسيم الجديد للدوائر لا يعطي فرصة لتمثيل الأقباط في المجلس، مشيرا الى ان دائرة شبرا (ذات الاغلبية المسيحية) الحقت بوسط القاهرة مع انها تقع جغرافيا في شمالي القاهرة.


    ------------------

    استياء الجيش من اقتراح سفير تركيا بتخفيض ميزانيته..
    جدل حول اتهام شفيق بترك الصلاة وتكفيره
    حسنين كروم
    2013-02-26




    القاهرة - 'القدس العربي'


    ما تزال الأحداث تتلاحق ويسابق بعضها بعضا في صحف مصر، اجتمع رئيس الوزراء هشام قنديل مع رؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية، والذي يتحرك من مدة بشكل مكثف ليثبت انه مستمر وقادر على الانجاز وإعلان محافظ البنك المركزي الى تراجع الاحتياطي النقدي بحيث يكفي شهرين ونصفا.
    وكان حسن مالك قد أعلن في 'الأهرام' أنه لم يسمع بذلك، رغم انه ثالث تصريح لهشام رامز محافظ البنك، الذي أعلن ايضاً زيادة الدين الداخلي والخارجي، والفوائد المترتبة عليها، واستمرار العصيان المدني في بورسعيد، ومظاهرات متفرقة في عدد كبير من المدن، هذا وقد أخبرني زميلنا الرسام الإخواني بجريدة 'الحرية والعدالة' شفيق صالح، انه كان يسير الهوينا في أحد الميادين فشاهد شجرة مورقة جميلة عن مبادرات بناء مصر، التي تقوم بها جماعته، بينما أحد المعارضين في الفضائيات يمسك ميكروفونا ويجري بعيدا عن الشجرة ويقول فيه: موضوع أهم، عشرين واحد عاملين مظاهرة رهيبة.
    كما لا تزال أزمة الوقود مستمرة، خاصة السولار والغاز والمازوت، واجتماع وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، مع قادة وضباط سلاح الطيران، وتصاعد حدة الغضب بسبب تصريحات السفير التركي، في القاهرة حسين عوني عن ضرورة تخفيض ميزانية الجيش المصري، وكذلك تصريحات القيادي الإخواني علي عبدالفتاح الذي اتهم القيادة العسكرية السابقة بأنها التي دبرت مقتل الجنود المصريين في رمضان على نقطة الحدود مع إسرائيل.
    وإلى بعض ما عندنا وهو كثير، كثير، ومنه معارك نساء الإخوان والمعارضة، غدا إن شاء الله.

    مرسي يرفض إملاءات
    وتغيير الحكومة والنائب العام

    نشرت صحيفة حزب الإخوان 'الحرية والعدالة'، حديث الرئيس محمد مرسي مع زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير صحيفة 'الخميس' الاسبوعية عمرو الليثي على قناة 'المحور'، التي أذاعته صباح الاثنين، فقد واصلت الصحف المستقلة سخريتها منه بسبب تأجيل إذاعته من الثامنة مساء الأحد الى الثانية وخمسة وأربعين دقيقة فجر الاثنين، وتضارب الأخبار في هذه الصحف عن المونتاج الذي حدث في الرئاسة وفي مكتب الارشاد وحذف فقرات كاملة عن محمد البرادعي وحمدين صباحي، وغيرهما، والحديث بعد الاستماع إليه وقراءته، مليء بعبارات الأنا بشكل غريب، وبتحدي المعارضة والاستعداد للوصول بالصدام معها إلى النهاية.
    وذلك من خلال إعلانه انه يرفض أي إملاءات وتغيير الحكومة والنائب العام وأنه يدعو إلى حوار وسيلتزم بنتائجه، رغم معرفته ان من سيحضره هم من حضروا الحوارات السابقة من المؤلفة قلوبهم، وأن أحزاب وقوى جبهة الانقاذ الوطني ترفض التحاور معه، إلا إذا استجاب لشروطها، وتضاربت الأنباء حول خوض الانقاذ انتخابات مجلس النواب، كما اعلنت الرئاسة ان الرئيس سيجتمع كل اسبوع مع رجال الأعمال باعداد وتنظيم عضو مكتب الارشاد ورجل الأعمال ورئيس لجنة التواصل بين الرئاسة ورجال الأعمال ورئيس جمعية ابدأ لرجال الأعمال حسن مالك، كما اجتمع الرئيس مع رئيس وأعضاء الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، والتي انسحب منها حزب النور والشيخ محمد حسان بسبب انحيازها للإخوان في السياسة.

    السلفيون والسوس و'البيتيلز الإسلاميين'

    والى الأزمة التي نشبت بين الإخوان المسلمين وحزب النور بسبب قرار الرئيس مرسي إقالة مساعده لشؤون البيئة خالد علم الدين وهو من قيادات النور بأن نسبوا إليه اتهامات باستغلال النفوذ والفساد، ونفي خالد واستياء حزب النور ومطالبته الرئاسة بتقديم الأدلة والإشارة إلى أن الإخوان يريدون معاقبة النور على مبادرته التي قبلتها جبهة الانقاذ الوطني لحل الأزمة السياسية وتقوم على الكثير من مطالب الجبهة مثل إقالة الحكومة والنائب العام، واتهام النور للإخوان بالعمل على الاستيلاء على مفاصل الدولة، ثم قيام محاولات من جانب الجماعة الإسلامية وذراعها السياسي حزب البناء والتنمية لحل الأزمة واستعادة وحدة الأحزاب والتجمعات الدينية لمواجهة العلمانيين وأحزابهم.
    والكرة هنا أصبحت في ملعب رئيس الجمهورية، أما أن يتم تقديم خالد علم الدين للنيابة للتحقيق معه وتبرئته أو إحالته للمحاكمة، وأما أن الرئاسة لفقت له الاتهام نكاية في حزب النور، وإفقاده القدرة على منافسة الإخوان في انتخابات مجلس النواب، ومن جهتنا لن نشير إلى الاتهامات التي وجهها مسؤولون إخوان والرد عليها من جانب خالد وغيره، فهذه لا شأن لنا بها إلا إذا بدأت محاكمة.

    'الفتح': من حق الرئيس وحزبه أن
    يغتالوا من شاءوا من المواطنين معنوياً

    ولكن ما يعنينا هو تتبع المعركة التي ترتبت عليها، وشهدت العجب العجاب من الحجج التي نعتاد عليها في معاركنا السياسية، قد شن المهندس عبدالمنعم الشحات نائب رئيس جمعية الدعموة السلفية يوم الجمعة الماضي في جريدة 'الفتح' لسان حال الجمعية هجوما قال فيه: 'ما يزعمه بعضهم من أن الحاكم بوسعه أن يصدق الظنون وأن يكيل لهم الاتهامات مستدلين بذلك بعزل عمر رضي الله عنه ولاته بالشبهات وهم لا يفرقون بين حق الحاكم في اختيار ولأنه 'وهو تخيير مصلحة لا تخيير إباحة محضة ومن ثم فللحسبة على الحاكم في ذلك الأمر مدخل' وبين تعبده بعدم جواز اتهام الناس حتى ولو بالشبهة، ثم إن بعضهم يزيد الطين بلة في زماننا ولعدم إدراكه أن شروط وصلاحيات وواجبات رئيس الجمهورية في الدولة الحديثة غير نظيرتها في الأمانة في الفقه الإسلامي، حتى وإن نص الدستور على مرجعية الشريعة، وسعي الحاكم الى تطبيقها، فنظرا لغياب ذلك الفهم يعد بعضهم الرئيس إماماً 'بمعناه الاصطلاحي وإلا فهو إمام بالمعنى اللغوي بلا شك'، ثم يعطيه حقوقاً ليست له حتى لو كان إماما ثم ِإن بعضهم وجد أن الرئيس الحالي له حزب فعد تلك الحقوق المتوهمة إلى حزب الرئيس فصار في عرفهم أن من حق الرئيس وحزبه أن يغتالوا من شاءوا من المواطنين معنوياً، وهو أمر يخالف الشرع ثم يخالف الدستور والقانون ويخالف حقوق الإخوة، أقول: إن الدعوة السلفية لم تتصرف من منطلق عصبية جاهلية أو من منطلق أن أبناء الدعوة لا يمكن أن يخطئوا ولا من باب المطالبة بأن يعامل أبناء الدعوة مثل غيرهم ممن طبق عليهم قاعدة 'المتهم بريء حتى تثبت إدانته'.

    لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها

    مع أنه توجد دعاوى مادية منظورة أمام القضاء تجاههم، وإنما تصرفنا من منطلق قول النبي صلى الله عليه وسلم 'لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها'، إن تناقض التهم الصادر عن عدة أفراد في مؤسسة الرئاسة وتضاربها كاف لردهه، فبين متهم له بالفساد وثان باستغلال النفوذ وثالث يبرأه، ولكن يعيره بتهمة لأحد مرؤوسيه، وتلك اتهمة غير ثابتة هي الأخرى، وإن ثبتت فأين قوله تعالى: 'ولا تزر وازرة وزر أخرى' وكل منهم يحي على جهة غامضة تدعي سرية التحقيقات، وقد تسني لي مع آخرين مساءلة هذه الجهة فما زادوا عن ذكر بلاغ مرسل من مجهول ذكر أن الدكتور خالد علم الدين قد تعامل مع شركات قطاع خاص، وبالتحرير وجدوا أن الأمر صحيح، ولكن وجدوا في ذلك الأمر أن الدكتور خالد علم الدين رعي توقيع اتفاق بين مورد لمعدات توليد الطاقة من القمامة، وبين مستورد لها، وكلاهما قطاع خاص وقد كانت هذه الرعاية بغرض تشجيع هذا النوع من الاستثمار نحل به مشكلة تكدس القمامة ونقص الكهرباء في آن واحد، وقد تم التوقيع في وجود وزير البيئة ومسؤولين من الرئاسة ومن الأحزاب منهم حزب الحرية والعدالة، فا ندري ربما كان المُبلغ ممن يستمتعون بروائح القمامة أو ممن يستروحون الجو الشاعري عند انقطاع الكهرباء المتكرر'.

    هجوم على داعية سلفي منحاز للإخوان
    بسبب هجومه على الشيخ ياسر برهامي

    وفي نفس عدد جريدة 'الفتح' شن علي حاتم هجوماً على الداعية السلفي المنحاز للإخوان الشيخ محمد عبدالمصود بسبب هجومه على الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس جمعية الدوة السلفية، لمحاولته التوفيق بين الإخوان وأحمد شفيق وكذلك على نادر بكار فقال هاشم: 'الذي يقدمه الشيخ محمد عبدالمقصود - حفظه الله - على شاشة 'قناة الناس' مساء الاثنين الماضي، حيث تحدث الشيخ عن الصبر وأفاض وأجاد الأمر الذي أراح نفسي وأشعرني أن الشيخ يؤكد للمشاهدين ما سبق أن صرح به، وهو أنه بالفعل قد سامح كل من ظن أنه أساء إليه من شيوخ الدعوة السلفية ودعاتها وأبنائها، ولكن مع الأسف بدلا من أن يطبق كلامه الجميل في الصبر عملياً شن الشيخ حملة شديدة على 'الدعوة السلفية' وعلى الشيخ 'ياسر برهامي' وعلى الاستاذ 'نادر بكار' ######ر منهم على مرأى ومسمع من المشاهدين، فوصف الشيخ ياسر في سخرية من خطبة للجمعة أداها الشيخ 'ياسر'، امتدح فيها الفريق 'أحمد شفيق' واستدل في خطبته يقول الله - عز وجل: 'وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما'، الآية، ثم علق قائلاً: إن 'أحمد شفيق' نما إلى علمه أنه لا يصلي واكتفى الشيخ بهذا ولم يستطرد، ونحن نتساءل ما العيب في ذلك والجواب: أن تلاوة الشيخ 'عبدالمقصود' للآية ######ريته من الشيخ 'ياسر' وتعليقه بأن 'أحمد شفيق' لا يصلي حسب ما نما إلى علمه لا يعني ذلك إلا رؤية معينة للشيخ 'عبدالمقصود' وهي أن 'أحمد شفيق' كافر بتركه للصلاة وهو ليس إذا من المؤمنين الذين تناولتهم الآية الكريمة التي استدل بها الشيخ 'ياسر'.

    الشيخ وتكفير أحمد شفيق تارك الصلاة

    ونحن نعلق على رؤية الشيخ من عدة وجوه: أولا: أن الحكم عليه أنه لا يصلي جاء تأسيسياً على خبر نما إلى علم الشيخ وليس عن يقين بذلك، ثانيا: هل الشيخ في حاجة إلى أن نذكره بأن مرتكب الكبيرة - ومن ترك الصلاة - عند جمهور أهل السنة لا يكفر ولا يحكم بخلوده في النار إلا إذا استحلها إما بتكذيبه بفرضيتها بعد أن بلغه ذلك أو استكباره عن أدائها، وهو استكبار على شرع الله عز وجل يكفر به صاحبه، أما فيما يتعلق 'بنادر' فقد دعا عليه الشيخ 'عبدالمقصود' دعوة أحزنت قلوب أبناء الدعوة السلفية، بالتأكيد حيث قال: 'نادر بكار' فض فوه وهذا بالتأكيد لا يليق بعالم في مثل الشيخ 'عبدالمقصود' ولا بالموضوع التي تحدث فيه وهو الصبر، وقد أحزنني كما أحزن غيري حديث الشيخ عن الانتخابات المقبلة ومحاولة تقليله من فرص حزب النور بشكل لم يكن يتناسب مع حديث الشيخ في الأصل، مما أعطى الانطباع بأن الخلاف الكبير للشيخ مع 'الدعوة السلفية' لم يكن مؤسساً على مصلحة الإسلام أو مصلحة البلد وإنما هو خلاف حزبي مقيت دخل فيه الدنيا ولا حول ولا قوة إلا بالله'.

    ما دخل صلاة أو عدم صلاة
    شفيق بحزب النور والانتخابات؟

    هذا ومن المعروف أن الشيخ محمد عبدالمقصود يقود مع غيره حملات تحريض واسعة النطاق لصالح الإخوان المسلمين، وقوله عن شفيق يا راجل بأنه نما إلى علمه انه لا يصلي، يكشف حقيقة إيمان هؤلاء الناس وعملهم بقوله تعالى 'ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة'.
    فهل نبين الشيخ المؤمن الصالح؟ ثم ما دخل صلاة أو عدم صلاة شفيق يا راجل بحزب النور والانتخابات؟
    وهؤلاء هم من يريدون إقناع المصريين الكفرة بالإسلام الذي يزعمون انه نزل عليهم ولم نكن نعرفه من قبل؟

    'المصريون': سلفي ظريف وتعريف الخنفساء

    سبحان ربك في هؤلاء القوم الذين قال عنهم أحد السلفيين الظرفاء وهو الدكتور أحمد زكريا عبدالطيف في نفس اليوم - الجمعة في جريدة 'المصريون' مشبهاً الإخوان بـ - الخنفساء - والعياذ بالله، قال خفيف الظل: 'الخنفساء كائن بغيض وكريه إلى النفوس السوية، وهي رمز لكل نفس لا ترى إلا القبيح، فهي تنفر من ريح المسك والورد، وإذا شمت الرائحة الطيبة ماتت لوقتها، والانثى خنفسة وخنفساء وخنفساءة، بل هي في المنام إنسان بغيض قذر والخنفس الذكر يدل على خادم الأشرار والأنثى دالة على موت، والعجيب أن تقع في إنسان يحمل أخلاق الخنافس فلا يميل طبعه إلا إلى النقائص والمعايب، وموته وهلكته في الطهارة والعفة، تسعده النجاسات والفواحش، وتمرضه مكارم الأخلاق والفضائل، لا يرى دائماً إلا النقص، ولا يلفت نظره الكمال والجمال بل همه التفتيش في خفايا الضمائر ليبحث عن مطعن وليمسك بزلة على إخوانه، قوم يتصيدون الأخطاء ويشوهون النجاحات وما أشبه بعض وسائل الإعلام في عصرنا بالخنفساء، فلا يعلو صوتها إلا على الأخطاء، ولا تضع في حسبانها إلا ما يطعن في عرض المجتمع وشرفه، ويؤجج الفتن بين أطيافه، أما الصلاح والخير، فالخنفساء الإعلامية لا تراه أصلا فضلا عن أن تنشره أو تثمنه وترفع من قيمته، وأخطر شيء أن يوجد ذلك في التيار الإسلامي، فكلما كثرت الخنافس كلما كثر الطعن في العلماء والتجريح في المشايخ والدعاة، إن الخنفساء جاحد للمعروف ناكر للجميل ما أسهل أن يعض اليد التي أطعمته زمانا وأحسنت إليه دهرا، وتسببت في تصريج كريه عمراً، ولابد للتيار الإسلامي إذا أردت النجاح والفلاح أن يضع هذه الخنافس في مكانها الطبيعي، وأن يطئها بقدمه إن لم يرجع عن الدونية والحقارة'.

    الخنفسة تعمل جاسوسة أو مرشدة للعقرب

    هذا ما كتبه أحمد زكريا الذي فاجأني بخفة ظله، فمن يقصد يا ترى يا هلتري؟ وهل هذا سؤال، الإجابة واضحة وهي في بطن الخنفس الذكر، وقد لفت انتباهي معلومة ذكرني بها، وهي أن الخنفس الذكر خادم الأشرار، لأننا ونحن أطفال نلعب في الحارة، إذا رأى أحدنا خنفسة تسير، أمسكنا بها بورقة وجلسنا ننتظر قدوم عقرب، لأن الناس وقتها كانوا يعتقدون أن الخنفسة تعمل جاسوسة أو مرشدة للعقرب، وتستطلع لها الطريق، ولم تكن لنا دراية بمعرفة ان كان ذكرا أم أنثى، فمن يا ترى يا هلترى تكون أسماء الخنافس الذكور في التيار الإسلامي الذين يعملون جواسيس لحساب العقارب من الإخوان؟!
    وهكذا، أصبحت مسؤولية أحمد زكريا عبداللطيف أن يزيدنا علماً بارك الله فيه وفي أمثاله من العلماء المجتهدين، باكتشافه وجود فريق من الإسلاميين البيتلز.

    تشبيه تيارات النور والإخوان السابقين بالسوس

    ولكن الإخواني خفيف الظل علي العمري رئيس منظمة فور شباب العالم أراد أن يفسد علي فرحتي بخفة ظل أحمد زكريا، فدخل على خط خفة الظل والتشبيه على أساس حشرة بحشرة ولا يفل الخنافس إلا السوس، بأن شبه يوم الاثنين في 'الحرية والعدالة' تيارات النور والإخوان السابقون بأنهم مثل السوس، قال خفيف الظل: ذكر الله تعالى في كتابه أن الحيوانات أمم مثل البشر! قال الله تعالى: 'وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم' فكما أن هناك كلاباً عاوية فهناك خلائق من البشر تبيع بيوتها وتنافق بصوتها وتزعج بعجيج صوتها، وفي الحيوانات الذئاب ومثلهم من البشر أمم في المكر والخديعة واللؤم والانقضاض على الشرعية وأكل الأخضر واليابس بل من عجيب ما في القرآن في شأن الأمم قوله تعالى: 'ويخلق ما لا تعلمون' قال قتادة: أي السوسة وفي الخلق البشري كذلك من مهمتهم نخر الصف وزعزعة النفوس وإقامة الشحناء، ونشر الأكاذيب، وهذه الأصناف اللئيمة لا تتورع عن الدخول في معارك لفظية بما تحمله قلوبهم من عهر أخلاقي، تجدهم اليوم على شاشات التلفزة وفي اللقاءات العامة والخاصة، وفي الكتابات بأسمائهم الصريحة أو أسمائهم المستعارة، هذا الصنف اللئيم وصفه النبي - صلى الله عليه وسلم - وصفاً دقيقاً بقوله: 'وإذا خاصم فجر'، والعجيب أن يدخل في سرب اللئام هؤلاء من يحسب نفسه كاتباً إسلامياً أو حزباً إسلامياً'.

    دعوة قادة جبهة الانقاذ الوطني
    لقبول الحوار مع الإخوان

    وإلى المعارك والردود، المتنوعة، ولدينا منها اليوم ثلاثة، الأولى لزميلنا يوسف سيدهم رئيس تحرير صحيفة 'وطني' القبطية التي تصدر كل أحد، حيث واصل دعوته لقادة جبهة الانقاذ الوطني بقبول الحوار مع الإخوان والرئيس بدون أي شروط مسبقة، أي يدعوهم عملياً للإذعان للإخوان، وفي الحقيقة، فأنا لا أتفهم ولا أقتنع بصدق دوافعه التي يسوقها، وإنما يخفي موقفاً لا يريد الإفصاح عنه صراحة يعتقد به بعض أشقائنا الأقباط خوفاً من تطور الصراع إلى تصور أن يكونوا هم أول ضحاياه، خاصة وأن الإخوان وفريق من السلفيين يوجهون الاتهامات قبل وأثناء وبعد معركة قصر الاتحادية بأن الأقباط شكلوا سبعين في المائة من مهاجمي القصر كما قال خيرت الشاطر وستون في المائة كما قال محمد البلتاجي، وأما الجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية وغيرهم فان عددا من قادتهم وكذلك الإعلامي الإخواني أحمد منصور تورطوا في محاولة إثارة الفتن الطائفية، سيدهم قال يوم الأحد الماضي: 'وأقول بكل صدق - ودون إغفال مشاعر الغضب والقهر التي تتسلط على عقول وقلوب الكثيرين - أني أستشعر خطورة الموقف، كما أتصور أن رئيس الجمهورية وجماعته وعشيرته ومؤسسة الحكم يستشعرون ذات الخطورة وأن الموقف لم يعد يحتمل المزيد من المكابرة والعناد وأن رصيد التأييد للسياسات المتبعة أخذ في التآكل داخلياً وخارجياً وبالتالي أصبح من المحتم عمل شيء لإعادة لم الشمل بغية توحيد الصف الوطني وحصار المشاكل التي خرجت عن حدود السيطرة واستعصت على الحلول الصادرة عبر حكومة لا تمتلك الرؤية تستقبلها معارضة متربصة تتمنى إفشال الدولة، إذا لا بد من تجنب الشكوك والهواجس ولاد من ترك الباب موارباً لصدق الدعوة للحوار هذه المرة، ولا بد من المشاركة حتى وإن انطوت على مغامرة فهي مشاركة لإنقاذ الوطن ومغامرة منعدمة لتكلفة تستحق الفرصة، وكما يردد الكثيرون في معرض قبول الدعوة لمائدة الحوار أن في السياسة ما لا يدرك كله لا يترك كله، وأن هناك روشتة معلنة مقبولة لبدء العلاج موضوعة فعلا على مائدة الحوار وأن ما يتم إنجازه منها قادر على إحلال مزاج جديد من الاسترخاء، محل مزاج المواجهة السائد بين أطراف اللعبة السياسية من شأنه أن يمهد الطريق للاستمرار ويخلق مناخاً جديداً للمضي قدماً نحو آفاق أرحب، هل تتحلى التيارات الوطنية بالبصيرة والحكمة في هذه اللحظة المصيرية نحو رأب الصدع في الصف الوطني؟ إن مصر تتطلع إلينا جميعاً'.

    القبطي الذي يغازل الاخوان

    يا سبحان الله، معارضة متربصة تتمنى إفشال الدولة؟ في ماذا يختلف عن قيادات الإخوان المسلمين؟ ولماذا لم يقل معارضة تعمل - بدلا - من تتمنى إفشال المشروع الإسلامي؟ ماذا يريد يوسف سيدهم ومجموعة الأقباط الذين يرون رأيه بالضبط؟ هل يريد من المعارضة أن تتعامل مع الإخوان على طريقة أحبوا أعداءكم أو قاتلتكم، وإذا ضربك الإخوان على الخد الأيمن أدر لهم الأيسر؟
    أم هل يريد أن يهاجم لا موقف كنيسته الأرثوذكسية ومعها الانجيلية والكاثوليكية التي انسحبت من قبل من اللجنة التأسيسية للدستور، ويشارك بطريقة غير مباشرة في مهاجمة موقف البابا تواضروس؟ أم يريد مغازلة الإخوان بأن يحل محل الدكتور رفيق حبيب الباحث والكاتب الانجيلي الذي عمل من سنوات طوال من الإخوان وأصبح من أهم مفكريهم وعينوه نائبا لرئيس حزبهم - الحرية والعدالة، وأحد مستشاري الرئيس، ثم لم يحتمل واستقال منذ حوالي شهرين واعتزل العمل السياسي كله؟
    الله أعلم بنواياه، ولكن ما يكتبه يستحيل تفسيره من الناحية السياسية، إلا انه دعوة للخضوع والقبول بما هو أسوأ من نظام مبارك.

    الارتباك والفوضى يسودان مؤسسة الرئاسة

    والمعركة الثانية ستكون لزميلنا وكاتب 'صوت الأمة' الساخر محمد الرفاعي صاحب العبارات والكلمات المتميزة، وقوله في نفس اليوم - الأحد - 'يسود الارتباك والفوضى مؤسسة الرئاسة التي شايلة العفش على دماغها وبتلف على القصور لحد ما تلاقي حتى تتاوى فيها بعيدا عن الطوب والمولوتوف، فما يعلنه السيد الرئيس بعد صلاة الفجر ينفيه بعد صلاة الظهر، المتحدث باسم الرياسة دكتور الأمراض الجلدية اللي ربنا وفقه وهايمسك مركز دعم واتخاذ القرار بمباركة مشايخ الفتة وما فيش فرق بين الجرب واتخاذ القرار، وما يعنه المتحدث باسم الرياسة بعد صلاة العصر يخرج مستشار الرئيس لأي شؤون وينفيه بعد صلاة المغرب وأن الراجل ما كانش يقصد، وكل واحد ونيته وعلامه، آخر مظاهر الفوضى والارتباط - وكأننا في سويقة وليس مؤسسة الرئاسة - إقالة خالد علم الدين مستشار الرئيس لشؤون البيئة والاتهامات التي وجهت إلى الرجل ثم نفيها وإعلان اعتذار الرياسة له ثم نفي اعتذار الرئاسة وتهديده بأنه إذا أصر على إحالة الموضوع للنائب العام فسوف يفرشون له الملاية اللف ويفتحون كل الملفات والصناديق السودة والزرقا يعني باختصار مؤسسة الرياسة تتستر على الفساد - إذا كان هناك فعلا - وتستخدمه فقط للانتقام من خصومها السياسيين، بعد ذلك، عاد المشايخ بتوع أهل أهله وعشيرته في جمعة معاً ضد العنف إلا إذا كان ضد المعارضة خصوصاًَ جبهة الانقاذ وأعلنوا أن محمد مرسي لو أراد أن يكون ملكاً لفعلها بعون الله، بس فين النفس اللي تلبس طربوش لمملكة في الظروف المنيلة دي وخاتم الملك ضيق على صوابعه لا مؤاخذة ويا بخت من زار وخف يا مشايخ، والمملكة في الزمن الأغبر ده مهلكة لكن المشايخ لن ترتاح ويهدأ بال حتى يختار ما بين الخلافة والمملكة حتى يحدد المشايخ طريقة تقسيم الوطن، إما إلى ولايات أو إقطاعيات والمواطنين الجبلات الكفرة، إما موال وعبيد، وإما سخرة وترحيله وكأن المصريين جميعاً مجموعة من المعاتيه والمجاذيب يستطيع الأهل والعشيرة أن يضعوا فوق نافوخهم العمة ويطلعوا بيهم على سوق الجمعة أو قرافة المجاورين ومنكم لله يا كفرة'.

    تحذير الإخوان من سياساتهم نحو الجيش

    وثالث وآخر المعارك ستكون عن الإخوان والجيش لزميلنا بـ'الأهرام' محمد السعدني وتحذيره الإخوان يوم الاثنين من سياساتهم نحو الجيش بقوله عنه وعنهم: 'ومع تنفيذ العهد بتسليم السلطة إلى الإدارة المدنية التي اختارها الشعب، عاد الجيش إلى ثكناته والتزم أن يكون على مسافة واحدة من جميع أطراف الصراع السياسي أملاً في ارتقاء القوى السياسية الى مستوى المسؤولية الوطنية في إنهاء هذا العبث والالتزام بالعملية الديمقراطية حكماً ومعارضة، والتزمت الصمت والحكمة بعد الإطاحة بقيادات المجلس الأعلى للقوات المسلحة، هذا الالتزام المنضبط كان مرجعه الإصرار على إبقاء القوات المسلحة على حالتها الصلبة والمتماسكة وجاءت القيادات الجديدة وعلى رأسها الفريق أول عبدالفتاح السيسي والفريق صدقي صبحي، عارفة للجهد الخارق الذي بذلته القيادة السابقة ممثلة في المشير حسين طنطاوي والفريق سامي عنان من أجل الحفاظ على الحد الأدني من تماسك الوطن ومقدرة لمدى القدرة النفسية لهذه القيادات ومدى تحملها للإهانات والبذاءات الت تعرضت لها في أسوأ حال لجيش وطني يحمي ثورة ويمنع سفك الدماء ويتعرض في الوقت ذاته لمحاولات إسقاطه، ليسقط بعده البلد بأكملها في أيدي ميليشيات تم تسليحها في ظروف بائسة عادت بالوطن واستقراره إلى الوراء كثيراً، والآن يعود السؤال من جديد بعد الفشل الذريع والمخزي من جميع الأطراف السياسية، هل يتحرك الجيش؟ وما هي الفترة الزمنية الكافية لإحداث الاستقرار والتعافي الاقتصادي ومن ثم الوصول إلى صيغة محترمة للإدارة الديمقراطية؟'.

    لو كنت ابن الرئيس مرسي؟

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من يوم الثلاثاء مع زميلنا بـ'الوفد' محمد زكي الذي خاض عشرين معركة اخترنا منها سبعة بعد عمل استخارة، هي:
    - لو كنت ابن الرئيس 'مرسي'، تبقى وظيفتك مرموقة في الطيران، ولو كنت ابن 'البطة السوداء' تبقى وظيفتك في الميدان سحل وقطران!
    - ياسر علي رحل من 'الاتحادية'، عقبال ما يرحل اللي بالي بالك!
    - إذا كان إجبار 'مبارك' على التنحي 'كلام كفتة' يبقى كلام الرئيس 'مرسي' 'طرب' وسحل وتعذيب!
    - تلت التلاتة كام؟ واحد شاطر، وواحد بديع، وواحد مرسي في الكلوب!
    - آخرة الثائر 'محمد الجندي' حادثة سيارة، وآخرة الإخوان انتفاضة شعب وعربة دبابة!
    - بشرى، حكومة الدكتور 'هشام قطونيلة' ستقرر صرف 3 أرغفة لكل مواطن يومياً ومعاهم 'قنبلة دخان' هدية!
    - الشعب يغني يأساً: مال الإخوان ومالنا، ما كفاية اللي جرى لنا، سحل وضرب وأكاذيب، ما ييجي العسكر يخلصنا!'.

    لا تجدي المناورات الحزبية مع الجيش نفعاً

    وإلى 'أهرام' الأربعاء وزميلنا سيد عبلي وخوضه خمسة وعشرين معركة أوصانا بثمانية منها هي: '- لا يمكن عودة الجماعة للسلفيين إلا بعد محلل شرعي وغالبا سيكون مفتي الناتو ومندوب الدوحة لثوار الربيع.
    - لا تجدي المناورات الحزبية مع الجيش نفعاً لأن مناوراته عادة ما تكون بالذخيرة الحية.
    - الحكاية أن المصريين ينظرون الآن للحاضر بغض وللمستقبل بالشك وللماضي بكثير من الاعتذار.
    - لكل عصر رجال وإعلامه ومنافقيه وحملة مباخر وترزية قوانينه ومبرراته ووزراؤه ومعارضوه ومستشاروه وعملاؤه وصبيانه وأولاده.
    - لا يلدغ المصري من الانتخابات مرتين، فان حدث للمرة الثالثة فانه يستح الأخونة.
    - لو استمر تراجع الجنيه بتلك السرعة سيصبح أرخص من ورق مشروع النهضة إياه.
    - ليست صدفة أن يتظاهر البعض أمام وزرة في نفس يوم إغراق أنفاق الفتنة والإرهاب.
    - بعد استبعاد كل قامات الإسلام الوسطي المعتدل أصبح اسمه المجلس الأعلى لشؤون الأخونة والسلفية'.
    وسيد يشير إلى التشكيل الجديد للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الذي أجراه وزير الأوقاف الإخواني الدكتور الشيخ طلعت عفيفي، وهي ثاني عملية أخونة يقوم بها وكانت الأولى داخل الوزارة وتعيينه الإخواني الدكتور صلاح الدين سلطتان أميناً عاماً للمجلس والدكتور جمال عبدالستار لشؤون الدعوة بالوزارة، بالإضافة إلى مديري مديريات الوزارة في المحافظات.

    ماذا لو نجحت الثورة المضادة؟

    ومن 'الأهرام' إلى الاثنين الأسبوعية المستقلة يوم الاثنين قبل الماضي ورئيس تحريرها زميلنا أبو العباس محمد وخوضه اثنتي عشرة معركة طلب الاكتفاء بخمسة لأنه لا يجب الطمع، وهي: 'عمر الطفل بائع البطاطا من سوهاج والحسيني أبو ضيف الصحافي بجريدة 'الفجر' من سوهاج وغالبية جنود الأمن المركزي الذي قتلهم القطار من سوهاج، ضابط الشرطة الذي استشهد في بورسعيد من سوهاج، حمادة المسحول من سوهاج، سوهاج أكثر بلد في الصعيد فقد أبناءه في عهد مرسي، سوهاج اكثر بلدان الصعيد انتخابا لمرسي، الحساب بات ثقيلاً، يا ترى من يسدد فاتورة شهداء سوهاج.
    - في الماضي ومع بدايات الثورة كنت دائماً أسأل نفسي: ماذا لو نجحت الثورة المضادة، الآن أسأل نفسي: ماذا لو نجحت الثورة؟
    - سُئلت: ياسر علي طبيب أمراض جلدية، فيا ترى ما هي علاقته حتى يتولى رئاسة مركز معلومات مجلس الوزراء ودعم اتخاذ القرار، قلت: تم اختياره حتى يهرش الناس بكل ما يملكون من أسرار فيهدأ ويحلم الإخوان أحلاماً سعيدة.
    - النساء يهددن بخلع ملابسهن بميدان التحرير لإجبار مرسي على الرحيل، ونحن نوافق على التهديد وملابسكن أمانة في أعناقنا.
    - قال لي: برأيك من هو الرئيس الحق، قلت: الرئيس الحق هو من يستطيع أن يحافظ على كرسيه حتى آخر شهيد'.

    الذين يبالغون في مهاجمة 'خالد الذكر'

    وآخر زبون سيكون صاحبنا السلفي خفيف الظل عبدالسلام البسيوني، الذي هاجمني يوم السبت في 'المصريون'، بطريقة غير مباشرة، بقوله: 'شكراً جزيلاً للذين شتموني بأرق الألفاظ واكثرها أدباً، والذين قدموا - بكثير من العنف اللفظي 'الراقي'- صورة ناجحة للحوار العربي الديمقراطي الحضاري، الخالي من البراهين، والأدلة، المتخم بالسب الناصري المعتاد، والحمد لله أنهم لم يزمروا لي 'كدهه' ولم يطلبوا لي 'كدهه' وبعد أن مضى في الزعيم الخالد أمر الله تعالى - الذي لا باقي إلا هو - خلفه الرئيس السادات يرحمه الله'.
    وفي الحقيقة فأنا لم أهاجمه في القدس، ولم أتعرض له، إنما أشرت إلى بعض من الذين يبالغون في مهاجمة خالد الذكر، اعتقادا منهم بأنني توقفت عن الإشارة إلى ما يكتبونه، أما انني لم أقم بالتزمير له - كدهه - فهو إشارة إلى ما يكتبونه.
    أما انني لم أقم بالتزمير له - كدهه - فهو إشارة إلى أغنية عبدالحليم حافظ وكلمات صلاح جاهين، عن عدو الاشتراكية، وقوله فيها، ونطبل لك كدهو، ونزمر لك كدهو.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-02-2013, 04:01 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)



    25qpt5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com




    مصر تنفي ما تردد حول تأجير المواقع الأثرية لدولة خليجية

    2013-02-27




    القاهرة - د ب أ:

    رفضت وزارة الآثار المصرية المقترح المقدم من أحد المواطنين بطرح مشروع حق انتفاع للمناطق الأثرية الشهيرة في مصر.
    وقال بيان للوزارة 'رفض أعضاء مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار بالإجماع برئاسة الدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار في جلسته بتاريخ 21 شباط/ فبراير الجاري المقترح المقدم من احد المواطنين بطرح مشروع حق انتفاع للمناطق الأثرية الشهيرة بمصر مثل' الإهرامات الثلاثة وأبو الهول ومعبد أبو سمبل ومعابد الأقصر لمدة ثلاث أو خمس سنوات لصالح شركات السياحة العالمية من خلال مزاد علني مقابل عائد مالي.
    كانت وزارة المالية تلقت المقترح وبدورها أرسلته لوزارة الآثار لدراسته والذي تم رفضه بالإجماع شكلا ومضمونا.
    وبحسب البيان ، جاء في حيثيات الرفض أن جميع المواقع الأثرية مملوكة للدولة وتعد جزءا من الأموال العامة لا يجوز استغلالها كحق انتفاع للغير.
    وأكد وزير الآثار المصري محمد على استحالة المساس 'بتراثنا الثقافي والحضاري أو استغلاله بهذا الشكل فهو ملك لكل مصري وعليه حق حمايته' ، لافتا إلي أن عرض هذا المقترح على مجلس الإدارة لا ينم على تقبله بأي شكل من الأشكال وإنما وفقا للوائح والمنهج الإداري للوزارة يعرض كل ما يخص الشأن الأثري من موضوعات على اللجان الدائمة بالآثار وعلى مجلس إدارتها لاتخاذ قرارات بشأنها حيث أن القرار لا يتخذ فرديا وإنما قرار جماعي من أعضاء هذه اللجان ومجلس الإدارة وهما يضمان نخبة من كبار علماء الآثار والمتخصصين ورؤساء قطاعات الوزارة .
    وفى سياق متصل، أكد عادل عبد الستار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أن ما ذكرته بعض المواقع الصحفية بأن هناك دولة خليجية تقدمت بعرض لتأجير الآثار لمدة خمس سنوات وقال ان هذا 'مناف للحقيقة وليس له أي أساس من الصحة حيث لم تتلق الوزارة أي طلبات بهذا الشأن سواء من دول عربية وغيرها'.
    وناشد عادل عبد الستار الإعلاميين والصحفيين 'نشر الحقائق كاملة وغير منتقصة لعدم إثارة الرأي العام مما يؤثر بالسلب على سمعة مصر دوليا ومحليا'


    ---------------------

    محمد غنيم لـ"اليوم السابع": مقاطعة الإنقاذ للانتخابات "مسببة".. ومصر فى حاجة لاستراحة محارب.. والقصاص للشهداء تحول لغطاء سياسى دون محتوى.. والجيش يتدخل فى حالة الفوضى أو ثورة "المهمشين"
    الخميس، 28 فبراير 2013 - 05:52


    الدكتور محمد غنيم المنسق العام لتحالف الوطنية المصرية
    كتب هانى عثمان


    أكد الدكتور محمد غنيم، المنسق العام لتحالف الوطنية المصرية وأستاذ زراعة الكلى، أن قرار مقاطعة الانتخابات التى أعلنته جبهة الإنقاذ الوطنى "مسبب"، بعدما تقدمت الجبهة بعدة طلبات مشروعة لضمان نزاهة العملية الانتخابية وتم تجاهلها من النظام الحاكم.

    قال الدكتور محمد غنيم لـ"اليوم السابع"، إن السلطة علمت بمطالب المعارضة التى أعلنتها للجميع وتم نقلها عن طريق الدكتور سعد الكتاتنى، رئيس حزب الحرية والعدالة بعدما اجتمع به كل من الدكتور محمد البرادعى والدكتور السيد البدوى، إلا أن المفاجأة جاءت فى الرد الخارج من الرئاسة بالدعوة للانتخابات.

    أضاف د.محمد غنيم، أن الدعوة للانتخابات جاءت فى ظروف تمر بها البلاد سياسيا واقتصاديا صعبة ومرتبكة دون أن يعير أحد أى جهد أو التفات للمطالب التى اقترحتها المعارضة متمثلة فى جبهة الإنقاذ، لذا فمن الطبيعى أن تعلن الجبهة المقاطعة ترشحا وتصويتا، وهذا القرار قد يحمل فى طياته عيوبا وسلبيات أهمها الابتعاد عن الشارع السياسى.

    أوضح غنيم، أن عدم خوض الانتخابات لا يعنى عدم العمل فى الشارع، لذا يجب أن تقوم الإنقاذ بالعمل السياسى سواء جاء فى طرح أسماء شخصيات وطنية لتقود حكومة جديدة تطالب بها وتقديم مشروعات سياسية فى مجالات عديدة تُطرح على المواطنين، مؤكدا أن اقتصار النشاط السياسى للإنقاذ على عدم خوض الانتخابات ستفقد شعبية الجبهة فى الشارع.

    قال غنيم، إنه ضرورى تقديم بدائل حقيقية للمواطن فى الشارع من جبهة الإنقاذ، بتشكيل حكومة وعمل برنامج والدعوة للتظاهر السلمى فى الشارع والعصيان المدنى لتحقيق أهداف الثورة الشعبية التى قامت فى 25 يناير بدماء الشهداء الذين لم يقتص لهم النظام الحالى حتى الآن،" القصاص للشهداء أصبح شعارا سياسيا وقد يستخدم كغطاء دون محتوى حقيقى".

    أشار غنيم، أنه منذ 12 فبراير 2011 حتى الآن لم نعرف من قتل الشهداء سواء قبل أن يتولى د.محمد مرسى رئاسة الجمهورية أو بعد توليه، ودائما ما نسمع عن طرف ثالث لا نعلم عنه شيئا، لأن القضاء لكى يعمل يجب أن تتحرك النيابة التى تبنى تحركها على بلاغ من الشرطة ورجال الداخلية.

    وتابع غنيم، إن العدالة الانتقالية لها أشكال أخرى، حيث شهدت مصر فى 52 عقب الثورة محكمة ثورة وقانون غدر وغيرها من القرارات الثورية، وهذا ما لم يحدث حتى الآن، حيث إن الجميع يطالب بالقصاص دون تحرك إيجابى ودون الكشف عن المتهمين، مطالبا بضرورة إلا يكون اقتران المطالبة بالقصاص بالمؤسسة العسكرية.

    وقال غنيم، إن المؤسسة العسكرية لديها التزامات عديدة فى حفظ الأمن على الحدود، لذا على الجميع تركها لدورها الأساسى ونفسح لها المجال فى تحقيق عملها، لافتا إلى أن مصر فى حاجة إلى فترة "استراحة محارب"، حيث يجب أن يتم تأجيل الانتخابات وتشكيل حكومة تكنوقراط وتشكيل لجنة محايدة لإجراء التعديلات على المواد الدستورية الغير متفق عليها أو نقر العمل بدستور 71 كوضع مؤقت حتى تُشكل لجنة تأسيسية لصياغة دستور يتفق عليه المصريون.

    أضاف غنيم، أن جماعة الإخوان تعتقد أنها تمثل جماعة المسلمين وليست جماعة من المسلمين، لذا فإنها تهاجم كل من يخرج عنها وتلصق به تهم الخيانة والعمالة حتى يصل الأمر إلى التكفير، لذا فإن استمرار الأوضاع على ما هى عليه سيكون من المنطلق الوطنى نزول الجيش إذا سادت الفوضى أو إذا قامت ثورة المحرومين والمهمشين فى ظل استمرار التدهور الاقتصادى مع التدهور الأمنى.

    وقال غنيم، إن محاولة التدخل الأمريكى فى المسار السياسى لمصر ليس مجرد حديثا، إنما فى ظل الاعتماد على المعونة الأمريكية وتأكيد الحكومات المتعاقبة على أهميتها يجعل البعض يتصور إن لم يكن حقيقا يجعل البعض يفترض أن أمريكا تمتلك أوراق اللعبة.


    --------------

    شفيق" يدعو لانتخابات برلمانية ورئاسية تحت إشراف "الأمم المتحدة".. ويرفض الحوار مع الرئاسة لسيطرة الجماعة عليها..ويتمنى فشل مباحثات الحكومة مع صندوق النقد.. ويؤكد: سأعود لمصر عندما تعود العدالة
    الخميس، 28 فبراير 2013 - 01:11


    أحمد شفيق
    كتب سمير حسنى


    دعا الفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسى السابق إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وانتخابات برلمانية فى وقت واحد وتحت إشراف كامل للأمم المتحدة لضمان نزاهتها.

    وأضاف شفيق خلال حوار لبرنامج "مقابلة خاصة" على قناة "العربية"، أن الانتخابات لا تعبر عن إرادة الشعب المصرى، إضافة إلى أنه تم منع الأقباط من المشاركة والتصويت فيها.

    وأكد شفيق، على أن جماعة الإخوان المسلمين زورت الانتخابات لتحصل على الثلثين، مضيفًا لكن أعضاءها سيفشلون إذا أقيمت انتخابات نزيهة.

    كما انتقد شفيق بشدة جبهة الإنقاذ الوطنى المعارضة، وذلك بسبب ما أسماه الانقسام فى الرأى والخلافات بين قياداتها، مشيرا إلى أن الشارع هو من يحرك الساحة السياسية الآن، موضحًا أن غضب الشعب ظهر فى العصيان المدنى ببعض المحافظات، مضيفًا: "العصيان سيوجه نظر العالم إلى مصر"، مدافعًا عنه قائًلا: العصيان لن يؤثر على الوضع الاقتصادى مثلما تفعل التصرفات الإخوانية والتى تدمر الاقتصاد"، وذلك حسب قوله.

    وأكد شفيق على رفضه للحوار الوطنى مع مؤسسة الرئاسة معللا ذلك بأنه لا حوار مع مؤسسة تديرها "جماعة"، مضيفاً لا يمكن لهم أو أى حزب دينى أن يدير دولة، فلا يوجد دولة محترمة تديرها حزب دينى.

    وأضاف أن مصر جزء من الأمة العربية، مشددا على ضرورة إقامة علاقة طيبة مع جميع الدول، لكن ليس على حساب دول أخرى، كاشفا أن جماعة الإخوان المسلمين تتمتع بعلاقات جيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

    واستطرد شفيق، وقال إنه على علاقة أيضا طيبة مع الأمريكان، لافتًا أنها تظل محدودة وطبيعية.

    وأعرب شفيق عن أمانيه فى أن "تفشل المحادثات التى من المقرر أن تجريها الحكومة المصرية مع صندوق النقد الدولى للحصول على قرض لمساعدة الاقتصاد المصرى المتعثر بسبب الاضطرابات الأمنية والسياسية التى تشهدها البلاد فى أعقاب ثورة 25 يناير.

    وحذر شفيق كافة رجال الأعمال والشركات من الاستثمار فى المرافق الحيوية فى مصر مثل مرفق قناة السويس الإستراتيجى، مؤكدا أن هذه الاستثمارات سيتم "وقفها" بعد "إسقاط نظام الإخوان"، على حد تعبيره.

    ومن جهة أخرى، وبشأن العلاقة المصرية الإيرانية، قال إنه يجب على مصر أن تحافظ على علاقتها بجميع الدول، ويجب أن يكون النظام معتدلا وألا يتحرك بجهل تجاه دولة مما يؤثر على علاقة مصر مع دول أهم، مؤكدا على أنه لا يمكن أن ينكر علاقة الإخوان الطيبة مع الولايات المتحدة ولكنه يشك فى أن تنجح لفترة طويلة.

    وحول عودته إلى مصر، قال إنه سيعود عندما تعود العدالة إلى مصر مؤكدا إنها قريبة، وأنه لم ينفصل عن مصر ولو لثانية واحدة، موضحا أن لديه معلومات أن هناك شخصا من النظام الحالى حصل على فيلا بقيمة 30 مليون جنيه وقطعة ارض فى الغردقة تبلغ بعد المزاد عليها 83 مليون جنيه، بجانب حصوله على قصر فى المنتزه.


    ------------------

    جبهة الانقاذ ترفض المشاركة بالانتخابات..

    أمريكا تدعم الإخوان..

    والسلفيون يطالبون بإقالة الحكومة والنائب العام
    حسنين كروم
    2013-02-27




    القاهرة - 'القدس العربي'

    كانت الاخبار في صحف مصر امس حول توالي النحس، فقد احترق منطاد في الأقصر أدى الى مقتل احد عشر سائحاً، وسارع زميلنا الإخواني محمد جمال عرفة في 'الحرية والعدالة'، باتهام المهندس ممدوح حمزة بأنه وراء الحادث وكذلك إسرائيل، والإهمال، ايضاً بدأت التحذيرات من اقتراب أسراب الجراد من القاهرة والجيزة، قادمة من السودان.
    وكانت البركات قد حلت من قبل عند تعيين المستشار محمود مكي، نائب رئيس الجمهورية السابق سفيرا لمصر في الفاتيكان، وبعدها بأيام أعلن البابا بنديلاكتوس اعتزاله منصبه لأسباب صحية. ووقعت اشتباكات عنيفة في المنصورة أمام مبنى المحافظة واعتداء عدد من الإخوان بمساعدة من الشرطة - كما أفادت صحف مستقلة - على شباب وسحلهم، مما أدى الى مظاهرة هاجمت المبنى، هذا وقد أخبرنا زميلنا الرسام النابه محمد الصباغ، انه اثناء زيارته لأحد مدارس الإخوان، شاهد المرشد العام الدكتور محمد بديع يعطي درساً في اللغة العربية للرئيس وخيرت الشاطر وأعضاء مكتب الارشاد وبدلا من زرع، وحصد، كتب على السبورة وطلب منهم الترديد وراءه، سحل، سلخ، قتل، ذبح، ضرب، تحرش.
    ونقل ما شاهده وسمعه في الصفحتين اللتين يشرف عليهما في جريدة 'المشهد' تحت عنوان - مدرسة المشاغبين، ونحن في انتظار توضيح من الجماعة، كما أشارت الصحف الى العثور على ثعبان في غرفة قلم الحفظ بمحكمة شمال القاهرة الابتدائية، وتم استدعاء أحد أفراد الطريقة الرفاعية المتخصصة في القبض على الثعابين، فأخرج أحد عشر ثعبانا، وأحمد الله ان ابني قد انتقل من عضو اليسار في احدى دوائر المحكمة من سنتين.
    وإلى شيء من أشياء كثيرة عندنا:

    لقاء السيسي وهيكل واجتماع الجيش الطارئ

    ونبدأ بأهم ما نشر وهو تحقيق زميلنا سعيد الشحات احد مديري تحرير 'اليوم السابع' اليومية المستقلة بأن الفريق أول عبدالفتاح السيسي اتصل باستاذنا الكبير محمد حسنين هيكل وطلب مقابلته، واجتمع معه لمدة أربع ساعات وحدث توافق في الرؤى بينهما عن دور الجيش وإبعاده عن السياسة، وأن السيسي اكد هذا التوجه وبحث الأوضاع في سيناء، وتأكيد هيكل أن الحل تنميتها، أما 'الوطن' اليومية المستقلة فانها في خبر لزميلنا خالد محيي نقل عن مصدر عسكري ان السيسي عقد اجتماعا طارئاً يوم الثلاثاء اول امس - مع قادة الجيش والأفرع الرئيسية في دهشور ورفع درجة الاستعداد في الأيام المقبلة وأن الجيش لن يتنازل عن دماء أبنائه وسيتم الكشف عن الإرهابيين الذين قتلوا الجنود الستة عشر.
    ومن الأخبار المتصلة بالجيش إعلان حزب الإخوان - الحرية والعدالة - التحقيق مع القيادي علي عبدالفتاح لاتهامه قيادة الجيش السابقة بتدبير عملية قتل الجنود الستة عشر.

    رئيس حزب النور السلفي قدم لمرسي ملفاً
    بأخونة المناصب في ثلاث عشرة محافظة

    أما 'الأخبار' والموضوعات التي احتلت الأولوية، فكان الحوار الذي أجراه على الهواء مباشرة الرئيس محمد مرسي مع الأحزاب والقوى والشخصيات، ومع ذلك وجه رئيس حزب النور السلفي يونس مخيون ضربة مؤلمة، عندما قدم ملفاً للرئيس عن عمليات أخونة المناصب والوظائف بالأسماء في ثلاث عشرة محافظة، وسيقدم ملفاً آخر بالأخونة في باقي المحافظات، وطالبه بإقالة الحكومة وتشكيل حكومة محايدة تجري الانتخابات وإبعاد الوزراء الإخوان عن وزارات الخدمات والعدل.

    واشنطن تطالب 'الانقاذ' التحاور مع مرسي

    والغريب أن صحيفة الإخوان 'الحرية والعدالة' رفضت نشر ما قاله مخيون، وأعلنت جبهة الانقاذ الوطني مقاطعة الانتخابات واتخذت أحزابها موقفاً موحدا، وسارعت أمريكا، بالطلب من الجبهة العودة عن قرارها قبول قبول شروط الإخوان واتصل أوباما بمرسي، وأكد مرسي أن هناك شركة استراتيجية مع أمريكا.

    نساء الإخوان والمعارضة

    والى واحدة من المعارك المحببة للقلب، والروح لأنها نسائية تدور بين الجميلات من نساء وفتيات الإخوان المسلمين والمعارضة، ونبدأ مع الإخوانية الجميلة فاطمة رافع يوم الأربعاء في صفحة آراء حرة بجريدة 'الحرية والعدالة' وقولها وهي تنصح الإعلاميين الذين يهاجمون جماعتها: 'فيا من أنتم منتسبون لدائرة الإعلام أخاطب ضمائركم وأناشد سرائركم واستنهض هممكم أن تعرضوا كلمتكم وندواتكم وحملاتكم على مسطرة الحق ومحك الوطنية وميزان الأمانة ومقياس الشرف ومعيار العزة والنزاهة، فإن اجتازت فأطلقوها بملء فيكم وجوزيتم عنها خيراً، وإن تعثرت فاقتلوها في مهدها وادفنوها في لحدها وستجزون ايضاً خيراً، وإن احتضنتموها وهي مشوهة فالخجل والخزي هما نهايتها ونهاية قائلها'.

    ياسمين شردي: لمن يرتدي
    عباءة الثورة: 'من أنتم'؟!

    وفي نفس الصفحة قالت ثاني جميلات الإخوان ياسمين شردي، واسمها على اسم إحدى حفيدتي، وقالت عن مصر هي أمي وأمها: 'يا مصر أنت كوكبة العصر وكتيبة النصر إلى أين نسير؟ وإلى أين نصل؟ وكيف سنكون غدا؟ الحكومة لا تتخذ إجراءات رادعة وتترك هؤلاء المشاغبين يعطلون حركة مصر ومصالح المواطنين ويخربون ويحرقون المنشآت!! ما معنى أن يقوم عدد محدود من الشباب بإغلاق مجمع التحرير الذي يضم آلاف الموظفين في وجه المواطنين الذين يأتون من شتى أنحاء الجمهورية لقضاء مصالح بدعوى أنهم متظاهرون سلميون؟!
    ومع الأسف قيادات سياسية يقفون وراء هذه الفوضى، جبهة وقياداتها يخرجون علينا بتصريحات ما أنزل الله بها من سلطان، حيث خرج علينا عدد من قيادات الجبهة يقولون: 'الكرسي أو الفوضى'، أقول لمن يرتدي عباءة الثورة: 'من أنتم'.
    - من أنتم؟ ياسمين بجمالها ورائحتها الأجمل، تقلد معمر القذافي وعبارته الخالدة، من أنتم؟

    الشاعرة سونيا مختار
    تصف المعارضين بالفئران والثعالب

    وفي اليوم التالي - الخميس - قالت ثالث جميلات الإخوان والشاعرة سونيا مختار عضو رابطة أدباء الحرية في نفس الصفحة - في قصيدة لها: تصف المعارضين لجماعتها بأنهم فئران وثعالب وذئاب والإخوان أسود:
    'مستحيل الشر يحكم
    جوه بلدي مستحيل
    والنهار يرحل يعدي
    والظلام يبقى البديل
    كلنا عايشين همومنا
    ع الوطن تبكي العيون
    والذئاب تنهش في بلدي
    وأتملى القلب بشجون
    لو تزيدوا في الدمار
    الأسود تيجي بزئير
    والفران تدخل جحورها
    والتعالب شيء حقير'.
    تاني؟ التأثر بالقذافي تاني، عندما كان يصف ثوار بني غازي، بأنهم فئران؟!

    سلمى قاسم جودة: اختزال
    وطن بحجم مصر وتحويله لمجرد جماعة

    ولأن الجمال لا يفله إلا جمال مثله، فقد تقدمت جميلات المعارضة للنزال والقتال، وأولهم زميلتنا سلمى قاسم جودة وقولها يوم الخميس في 'الصباح' عن جماعة الإخوان الثلاثة: 'صارت جماعة الإخوان تكرس للأحادية بل تسعى بالإيقاع اللاهث لاختزال وطن بحجم مصر وتحويله إلى مجرد جماعة يتم تدجين شعبها الثائر وترويضه، تحكي الاسطورة أن نارسيس الفتى المليح صار مفتوناً بذاته يتأمل نفسه في مرايا الماء يصل الليل بالنهار حتى سقط في الماء وتحول الى زهرة نرجس، فكان الغرق هو مصير هذا المتوحد الذي عزل نفسه وكان لديه اليقين الخطر بأنه الأجمل، أما النصائح فثبت أنها بدون جدوى وتصلب الرؤية هو البضاعة الرائجة لجماعات الإسلام السياسي، وغواية الدولة الدينية بكل مزايداتها لن تفلح فهي خارج الزمن وما حدث في أفغانستان، السعودية، وإيران ذات يوم لا يمكن استنساخه في مصر، فالأزمنة والأمكنة مغايرة والشباب المصري أشبه بطلائع أزهار أينعت لن تقبل الانحناء والدماء بمثابة الندى الذي يروي الورود اليافعة'.

    نوارة نجم: اشعر بالشفقة على مرسي

    ونظل في نفس اليوم - الخميس - بعد أن ننتقل إلى جريدة 'التحرير'، وزميلتنا وثاني الجميلات والتي يضفي شغبها وروحها القتالية جمالا على جمالها وهي نوارة نجم التي مصمصت شفتيها وهي تنظر إلى الرئيس مرسي، وتقول عنه: 'مسكين الرئيس محمد مرسي أقسم بعزة جلال الله أنني كثيرا ما أشعر بالشفقة على هذا الرجل وكثيراً ما أتمتم: ربنا ما يكتب علينا اللي هو فيه، لكنني أعود وأفكر: الرئيس محمد مرسي هو من فعل ذلك بنفسه، وحين اكتشف فداحة الجرم الذي ارتكبه في حق نفسه لم يرعو أو يتراجع، بل أصبح كمن أنغمس في وسط بحر الطين لو عاد لابد من التلوث، ولو استمر فهو ذات التلوث، ما كان يجب أيها الرئيس أن تترشح للرئاسة نيابة عن جماعة وبديلا عن خيرت الشاطر، ما كان يجب عليك أن تراهن على دعم الولايات المتحدة الأمريكية للجماعة أن تأتي إلى حكم مصر عقب صفقة بين جماعة والمجلس العسكري برعاية أمريكية وتبيع المساكين الذين خرجوا إلى الشارع وكانوا سبباً في خروجك من السجن، أن تستمع إلى نصيحة مستشاريك أو لنقل أوامر مرشدك يقمع المعارضين بهذه الحدة'.

    السباعي يعلن توبته وندمه
    على ثقته بالإخوان والرئيس

    وإلى الرئيس محمد مرسي والمعارك الدائرة حوله بسبب سياساته وتصريحاته وقراراته ووصل الخلاف حوله الى درجة أن زميلنا الإخواني في 'الأخبار' عصام السباعي، أعلن توبته وندمه على ثقته في الإخوان والرئيس بقوله يوم الأحد: 'الذي لم أكن أتمناه وهو خيبة أملي في الإخوان وحزب الإخوان والسيد الرئيس نفسه وأعترف أنني كنت أميل إلى الإخوان ومازلت أرى الخير فيهم، ولكنني تحولت بفضل الرئيس ورجال الرئيس الذين يعملون من حوله، ولا أرى أبدا أنهم الأفضل والأكثر كفاءة وقدرة على نقل مصر من هذه المرحلة الخطيرة والحساسة! كان أملي أن يواصل الإخوان ما بدأوه وهو لم الشمل وجمع الفرقاء دون أن يتصدروا الساحة، أن يقودوا دون أن يكونوا في مقدمة المشهد وأن يكملوا الإيثار، وقد كان ما كان وفاز مرشحهم بانتخابات الرئاسة واستمر حلمي في أن يقوم الإخوان في شخص الرئيس بنفس المهمة، ولكن يوماً بعد يوم وجدت ظني وقد خاب!'.

    'المشهد': هم الجماعة
    رئيس لا يتعدى حدود مصالحها

    وإذا كان عصام اكتشف حقيقة الإخوان ورئيس الجمهورية مبكراً، وأعلن توبته، فان زميلنا مجدي شندي - ناصري - رئيس تحرير 'المشهد' الاسبوعية أعاد تأكيد موقفه منهم، وأنهم حملوا لمصر النحس والنكد، قال عنهم وقد اثبت انه خبير بهم: 'نحمل الخير لمصر' كان ذلك شعار الإخوان في الانتخابات البرلمانية والرئاسية السابقة، وانتظر المصريون أن تتفجر ينابيع البركات، فتفجرت ينابيع الأزمات وفوجىء الناس بـ'أصحاب الأيادي المتوضئة' يعيثون فسادا مثلهم مثل النظام الذي ثار المصريون عليه.
    اتضح أن هم الجماعة وعضوها المنتخب رئيساً لا يتعدى حدود مصالحها فأفرادها هم من يتم توظيفهم وتمكينهم وترقيتهم والمصالح الاقتصادية لقادة الجماعة هي الأهم وليذهب اقتصاد الوطن إلى الجحيم، وأمن التنظيم يحل بديلا لأمن البلاد، فما دام قادته محل حراسة وحماية ليس مهماً أن ينتشر قطاع الطرق وتسود عمليات النهب والسلب، لتعد الجماعة إلى وظيفتها الأولى، جماعة دعوة ينتشر أفرادها في المساجد ويغطون الناس عن الخير والبشر بعد أن ينفضوا أوزار الدنيا، حينها فقط سيصدقهم الناس وليتركوا السياسة وإدارة الحكم لمن يجيدها والولاية لمن يستطيع تحمل أعبائها'.

    استثناء المتطرفين فكرياً ودينياً
    من أداء الخدمة العسكرية

    وهذا ما اتفق فيه زميلنا في لـ'وفد' علاء عريبي معه في نفس اليوم - الأحد - وتوسع فيه بالشرح قائلاً ومحذراً: 'أخطر ما في قانون الانتخابات الذي سلقته جماعة الإخوان المادة الخاصة باستثناء المتطرفين فكرياً ودينياً من أداء الخدمة العسكرية حيث سمح الرئيس مرسي، وجماعته الإخوان لهؤلاء الإرهابيين بأن يشاركوا في حكم مصر، الشعب المصري بعد كل التضحيات التي قدمها في يناير والدماء التي ضحى بها من أجل تغيير النظام السابق وبعد أن قدم المئات من المصابين لكي ينعم بالحرية والعدالة الاجتماعية يتم تسليم مصر بشعبها على المفتاح لمجموعة من المتطرفين والإرهابيين، المدهش في الأمر أن الرئيس مرسي وجماعته وأعوانه قاموا بإبعاد من سموهم الفلول عن المشاركة في الحياة السياسية، لماذا فضل مرسي وعشيرته الإرهابيين والمتطرفين فكرياً لكي يشاركوا في إدارة البلاد واستبعد المعارضة ومن سماهم الفلول؟ الإجابة ببساطة تتلخص في عدة محاور أهمها: إن هؤلاء المتطرفين أو المجرمين بحكم قضائي يتوافقون فكرياً وفقهياً مع فكر محمد مرسي وعشيرته، ثانيا: إن النخب السياسية يتبنون فكراً وأيديولوجيات تخالف حسب اعتقاد مرسي وعشيرته شرع الله فالليبرالية والناصرية والقومية والاشتراكية جميعها أفكار علمانية لا تؤمن بالله ولا بكتابه، والذين يتبنوها شرذمة من الملحدين والكفار والزنادقة، ثالثا: إن النخب السياسية سوف يزاحمونه في إدارة البلاد، كما انهم سوف يعيقون القرارات التي تعمل على تمكين العشيرة والمتطرفين والمجرمين، أخيراً وبحمد الله سوف يحكم مصر من أحلوا سرقة المحلات وقتل الأبرياء عاشت مصر حرة مستقلة'.

    'الحرية والعدالة': سأحطم
    السفينة أو سأحرقها بالمولوتوف!

    لا، لا، هذا كلام غير صحيح، ذلك أن حكم مصر سفينة يقودها ربان ماهر، والدليل ان صاحبنا الإخواني سيد عبدالعاطي مأمور جمارك مطار الأقصر الدولي قال يوم الاثنين في 'الحرية والعدالة': 'يعتقد بعض الركاب أن لديه رؤية ودراية في قيادة السفينة، فالعقل والمنطق يقول إن على أولئك عرض رؤيتهم على الربان دون أن يعيقوه عن أداء مهمته ولا أتصور أن عاقلا يقول إن لم يسمع الربان لرؤيتي ويقبل شروطي سأحطم السفينة أو سأحرقها بالمولوتوف، وأهدد الركاب بالخرطوش، هذا فهم من لا عقل له ولا فطنة ولا وطنية، يا أبناء الوطن الواحد لا تشتتوا الجهد في تناحر لن يخدم أي فصيل منكم بل وحدوا جهدكم مع قيادتكم، وهيئوا لها الجو لمناسب للعمل والانجاز حتى يكون لكم الحق يوما أن تحاسبوها على ما أنجزت وما لم تنجز، لا أن تضعوا العراقيل والعقبات أمامها، وإن كان لكم أو لبعضكم قوارب نجاة خاصة بكم فأعلموا أن ركاب السفينة الغلابة لن يدعوكم لتهنئوا وتنجوا بأنفسكم إذا ما غرقت السفينة بسبب مشاكساتكم أيها الفرقاء اتحدوا جميعاً تسلموا'.
    المشكلة هنا، في كلام عبدالعاطي انه يتحدث عن سفينة تسير في الماء، بينما تخصصه في طائرات تطير في الهواء، هذا وكنت مساء الاثنين أشاهد قناة الإخوان التليفزيونية - 25 - فوجدت أحد مقدمي البرامج يجري حديثاً مع استاذ بالجامعة عن خطاب الرئيس الذي أعلن فيه فرض حظر التجول في مدن القناة الثلاثة، ومهاجمة المعارضين لرفعه أصبعه السبابة مهدداً والسخرية منه، فشرح السر في ذلك، بأن قال ان معظم أساتذة الجامعات وهم يشرحون المحاضرات للطلاب يرفعون السبابة، كما أن رفع السبابة يكون للتأكيد على شيء، بالإضافة الى اننا نرفعه عند التشهد، وبالتالي فان من اعتبروه تهديدا لا يفهمون مغزى رفع السبابة.

    حديث الرئيس الذي اكتسب تعاطف الناس

    وأخيراً، إلى بعض ردود الأفعال على الحديث الذي أجراه الرئيس محمد مرسي على قناة المحور المملوكة لرجل الأعمال حسن راتب وعضو المجلس الأعلى للسياسات السابق، وكان متفرعاً من أمانة السياسات بالحزب الوطني الحاكم التي يرأسها جمال مبارك، مع زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير جريدة 'الخميس' الاسبوعية المستقلة عمرو الليثي، وتأخر موعد إذاعته من الثانية مساء الأحد إلى الثانية إلا ربع فجر اليوم التالي - الاثنين - وأثار ولا يزال ردود افعال متباينة، فقد قال عنه زميلنا الإخواني محمد مصطفى أحد مديري تحرير جريدة 'الحرية والعدالة' يوم الثلاثاء: 'أسهم في تخفيف حدة أزمة 'تأخر البث' الحوار الرائع الذي استعاد من خلاله الرئيس الكثير من تعاطف الجماهير واكتسب به ثقة المشاهدين واستطاع من خلاله توصيل الرسائل كافة التي أراد توجيهها للشعب المصري بمهارة ودقة، فكانت براعة الحوار عزاء مناسبا لأمثالي ممن سهر مع د، مرسي 'مسجل' بينما كان الرئيس نفسه 'لايف' يستعد لأداء صلاة الفجر، ثالثاً: عمرو الليثي، بس! كلمة السر في خروج اللقاء التليفزيوني الممتد مع الرئيس لأكثر من ساعتين بهذه الصورة المتميزة، هي الإدارة الناجحة للمذيع المتألق الذي يعرف جيدا متى يسأل الضيف، ومتى يصمت ليترك له فرصة الإجابة، ومتى يقاطعه لطرح سؤال متعلق بالجزئية نفسها، ومتى ينتقل من موضوع إلى آخر بهدوء وسلاسة كل ذلك وهو يحافظ على الشعرة الفاصلة بين الاحترام والانقياد وبين الإثارة والتجاوز وبين البساطة والتبسط فأعطى المشاهد حقه في المعرفة، كما منح الضيف فرصة الرد.
    رابعاً: الجانب الإنساني في الحوار كان اكثر من رائع سواء في الموقف الذي أبكى الرئيس عندما عرف أن أما سمحت لابنها الصغير أن يخرج لإلقاء المولوتوف مقابل ستمائة جنيه؟ حتى لو كان مقابل ذلك حياته فأعطته شهادة الميلاد في جيبه حتى تتعرف عليه إذا توفى وهو الموقف الذي يهز أي إنسان صاحب قلب حي، يتألم لأناس بسطاء يقعون فريسة محترفي السياسة والبلطجة مقابل ثمن بخس دراهم معدودة كذلك تصريح مرسي بأنه - هو وعائلته - قد تصدق بعرضه وطلبه من الشعب المصري أن يدعو له وأن يسامحه على الأخطاء إن وقعت، حوار مرسي مع الليثي كان ممتعاً، وعلى الذين لم يشاهدوه أن يترقبوا إعادته، وعلى الذين رأوه بعين السخط أن يغلقوا العين الأخرى 'بالمرة' فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور'.

    حوار مرسي التليفزيوني
    المسجل والممنتج فضيحة

    ولم يكن محمد يدري ما سيحدث له بعد ثانية واحدة من انتهائه من كلامه في جريدة 'التحرير'، إذ قام رئيس تحريرها التنفيذي وزميلنا وصديقنا إبراهيم منصور لا بمهاجمة الرئيس والسخرية من حديثه وإنما مهاجمة حسن راتب وعمرو الليثي معاً، بقوله: 'بكل المعايير ما جرى في حوار محمد مرسي التليفزيوني المسجل و'الممنتج' فضيحة، بدءا من الحوار نفسه واختيار القناة التي تبثه والمحاور، فبدا معروفا عن محمد مرسي أنه لا يحترم الشعب، والشعب لا يحترمه ويطالب بإسقاطه ورحيله، فليس مهماً أن يعتذر عن تأخر بث الحوار، أو مكاشفة الناس عما دار في الكواليس ومراجعة أطراف في الجماعة، أما القناة التليفزيونية التي افتخرت بأنها صاحبة الحوار والمحاور، كما كانت تفتخر قبل الثورة بأنها الناقل الرسمي لمؤتمرات الحزب الوطني الفاسد.
    وطبعاً كله من أجل المصالح! فلم تقدم أي اعتذار الى مشاهديها عن تأخر الحوار لمدة ست ساعات، وبالطبع لا يهمها المشاهد أو غيره.
    إنما يهمها محمد مرسي وجماعته، فالمصالح الآن في أيديهم!! بعد أن اغتصبوا مصالح البلد، وباتوا يهددون 'المتعلم' عليهم، ليأتوا الآن ويقبلوا الأيادي، وهي نفس الأيادي التي كان يتم الهجوم عليها في ظل النظام السابق، اختار مرسي المحاور الذي كان مستشارا له واستقال، ولم يستطع أن يواجه مرسي بشكل واضح وصريح عن استقالته وآخرين بعد الأحداث الدمية التي جرت في 'الاتحادية'، وبلغ محمد مرسي من الجهل وعدم احترام الشعب مبلغاً لم يعد يحتمله الناس، فإنه يثبت كل يوم انه مندوب جماعة الإخوان في القصر، وأنه لا يحكم لدرجة انه لا يستطيع التحكم في حوار تليفزيوني'.

    الممثل والمونتاج والدور في خطاب الرئيس

    وبعد انتهاء منصور من كلامه تقدم زميله وائل عبدالفتاح ليساهم في تخفيف حدة هجوم إبراهيم بأن قال: 'كلما قال المرسي 'أنا'، ضحكت، فهناك رئيس جمهورية يريد التأكيد لنفسه ولمن يسمعه أنه موجود بينما يرى كل من حوله أنه مجرد صورة أو واجهة، لافتة لآخرين، لا نراهم معه على الشاشة.
    هذا النوع من الممثلين يحفظ ولا يفهم دوره، كما انه لا يمتلك مهارات تجعله يسيطر على الدور الذي يمثله، الدور دائماً يركبه و'يفضح' ضعفه وركاكته، نحن لسنا 'شخصية' أو 'ذات' اسمها محمد مرسي، نحن أمام فرد في جماعة قررت احتلال 'الدولة'، المرسي حامل 'صك الاحتلال' يدافع عنه بخلطة السذاجة والاندماج المفرط في الدور وحتى هو لا يصدق أنه 'رئيس' لكنه يكرر كل المحفوظات التي يجبر عليها ليكون 'خطاب الاحتلال'، ولأنهم فاشلون فإن المونتاج فضحهم، فالمونتير المختار ضعيف، أظهر القطعات بوضوح، كما أن ظهور رئيس بعد منتصف الليل ليكلم 'شعبه' هي سابقة 'تاريخية' لا تحدث إلا في الأفلام الكوميدية، لا يمكن أن يتكلم رئيس عن 'رقبته' بهذه الكوميدية التي أمعن فيها المرسي وهو يؤكد انه لن يستقيل لأنه يحمل مسئولية دونها رقبته، قال المرسي إن كل من يقابله مطالبة بالاستمرار في مشواره ولا يعرف أن مقابلاته منقولة على الهواء ومطاردته في المساجد وفي القصر الرئاسي مسجلة دون مونتاج مثل حواره مع المذيع المضمون، والمرسي الذي أشتروا له قناة وأمنوا له مذيعاً، ورغم ذلك احتاجوا الى اكثر من اثنتى عشر ساعة.
    الحوار كان في الثانية ظهرا تقريباُ، ليظهر متأخراً عن موعده ست ساعات'.

    'المصري اليوم': يجب احترم مقام الرئاسة

    وفي 'المصري اليوم' بنفس اليوم قال زميلنا وصديقنا محمد أمين: 'أحترم مقام الرئاسة، يبقى أن يحترم الرئيس مقام الرئاسة ايضا، القرارات التي تصدر تخصم من هيبة الرئاسة، التصرفات لتي تحدث تخصم من هيبة الرئيس، ظهور الرئيس في التليفزيون أصبح نكتة، قضينا ليلة لم نشهدها من قبل، الرئيس يتكلم مع شعب نائم، يظهر حوالي الثانية صباحاً، قيل انه يخاطب أمريكا، مكتب الارشاد تبرأ من علاقته بشريط الرئيس، لم يعتذروا!
    الإشارة التي أشار بها الرئيس إلى رقبته لا ينبغي أن تمر، نحتاج الى لائحة تفسيرية للحوار، الكلام عن الدماء لا ينبغي أن يمر، الكلام عن الرقبة والدماء إعلان حرب، استعداد للقتال، لجوء إلى الفزاعة، كثيرا ما نسمع أنهم لا يخرجون إلا بالدم، الرئيس شخصيا أكد فكرة الدم، إشارته قد تعني الذبح، وقد تعني المشنقة'.

    الرئيس يحكم بلدا في 'كوكب تاني'

    ويوم الثلاثاء ايضا قال زميلنا في 'الشروق' محمد عصمت: 'المثير للأسى أيضا أن الحوار رغم تأثير إذاعته طوال هذه الساعات - أظهر الرئيس وكأنه يحكم بلدا في 'كوكب تاني' فالرئيس لم ير في عصيان بورسعيد المدني الذي يمتد فتيله للعديد من المحافظات سوى بلطجة وخـــروج عن القـــانون، مهـــددا بأنه سيتعامل معه بحسم دون أن يبدو أنه يتفهم حجم المعارضة المتنامي ضده وضد جماعته في كل أنحاء مصر! وحتى حديثه عن علاقته الجيدة بالجيش لم تقنع أحداً فالكثيرون يرون أن الجيش بالبيانات الأخيرة المنسوبة لعسكريين عن اضطراره للتدخل إذا تعرضت الدولة المصرية لخطر السقوط، تنبيء بوضوح ان هناك خلافات جذرية في وجهات النظر حول ما يحدث في حياتنا السياسية بين المؤسسة العسكرية ومؤسسة الرئاسة حول سياسات الرئيس والإخوان كما أن ما يفعله الجيش في سيناء من إغراق أنفاق غزة لا يرضي بالقطع ارتباطاتهم الوثيقة بحركة حماس والتي رأي قادتها في غلق الأنفاق تشديداً من مصر للحصار المفروض عليها!!'.



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-03-2013, 09:27 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)


    الفريق السيسي في تحذير ضمني لـ 'الاخوان': الجيش يضع أمن مصر القومي فوق كل اعتبار
    رقص شعبي امام مقر الجماعة.. والبرادعي يتهم الرئاسة بعدم الفهم

    2013-02-28



    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي'- يو بي اي: قال وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي الخميس، ان القوات المسلحة تضع مصر وأمنها القومي فوق كل اعتبار.
    وقال السيسي، خلال حفل أُقيم امس بمناسبة انتهاء مرحلة التدريب الأساسي لطلبة الكليات العسكرية المبتدئين، 'إننا نعاهد الله والوطن والشعب أن تظل القوات المسلحة محافظة على يمين الولاء للوطن، واضعة مصر وأمنها القومي فوق كل اعتبار، ليظل الجيش المصري قوات عصرية حديثة قادرة على الوفاء بالمسؤوليات التي كلفه بها شعب مصر العظيم'.


    ووجه السيسي، تحية تقدير للقادة السابقين للقوات المسلحة المصرية 'على دورهم المخلص فى حماية الوطن وصون مقدساته'. وأوصى طلبة الكليات العسكرية بضرورة المحافظة على الانضباط العسكري 'باعتباره الركيزة الأولى في القوات المسلحة'، والعمل بروح الفريق الواحد والاستفادة من كل أسباب العلم والتقدم التكنولوجي التي توفرها القوات المسلحة بمختلف مؤسساتها مع ضرورة الحفاظ على معدات واجهزة القوات المسلحة. وتضمن الحفل لاول مرة اداء الطلاب للقسم بالولاء لمصر والقوات المسلحة فقط، فيما اعتبر ردا على التكهنات بما يسمى بمحاولات 'اخونة الجيش'.
    واعتبر مراقبون ان تصريحات السيسي تمثل تحذيرا ضمنيا جديدا الى 'الاخوان'، وتأتي في اطار حالة من التوتر بين الجيش والجماعة وصلت ذروتها قبل عدة ايام، عندما قال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة ان 'صبرها لن يدوم طويلا'، ردا على اتهامات من احد القياديين الاخوان بالتورط في قتل 16 جنديا في رمضان الماضي.


    من جهته إتهم رئيس حزب (الدستور) المصري محمد البرادعي الخميس، مؤسسة الرئاسة المصرية بـ'انعدام الفهم وغياب الإدارة'.
    وانتقد البراعي، وهو أيضاً منسق (جبهة الإنقاذ الوطني) أكبر تجمّع للمعارضة المصرية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ما سمّاه 'التجاهل المتعمد لأهالي مدن قناة السويس، ما يدل على انعدام فهم المؤسسة الرئاسية وغياب إدارتها الواعية'.
    وقال البرادعي إن 'التعامل مع غليان مدن القناة وغيرها بالتجاهل والقمع والإغراء وليس من خلال المصداقية والعدالة والكرامة الإنسانية هو انعدام فهم وغياب إدارة'.
    كما اتهم البرادعي النظام الحاكم باستمرار ممارسات العنف والتعذيب ضد المعارضين على نحو يفوق ما كانت عليه في فترة النظام السابق.


    ووجّه حديثه للرئيس المصري محمد مرسي، قائلاً 'طالبنا بتشكيل لجنة ذات مصداقية للتحقيق في جرائم التعذيب والاختطاف؛ وإذا لم تتم الاستجابة سنلجأ لكل الوسائل المشروعة لتحقيق العدالة الغائبة'.
    من جهة اخرى أقام المتظاهرون أمام مكتب الإرشاد العام لجماعة الإخوان المسلمين بالمقطم، حفلة رقص شعبي على أنغام الـ'دي جي'، وذلك بالاشتراك مع أهالي المنطقة المحيطة بالمقر، فيما قام البعض باستخدام الصاعق الكهربائي، أثناء الرقص واستخدام الطبول.


    وأكد المشاركون في الحفل على استمرار إقامة حفلهم أمام المقر حتى الساعات الأولى من صباح الجمعة، وهتف الشباب أثناء الرقص 'ارحل.. ارحل يا مرسي' فيما قاموا بترديد الأغاني الشعبية.
    من ناحية أخرى قام عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف أمام سور المقر منعاً لاقتحامه، واستمر الوجود الأمني المكثف.


    --------------------
    مصر: دعوى قضائية لالزام مرسي بعرض قانون الانتخابات على المحكمة الدستورية لاقراره
    مجلس الشورى اعتبر انها 'استنفدت ولايتها'

    2013-02-28




    القاهرة ا ش ا

    أقام القيادي بحزب غد الثورة عضو مجلس الشورى والجمعية التأسيسية للدستور الدكتور محمد محي الدين دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري لإلزام كلا من رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي ورئيس مجلس الشورى الدكتور أحمد فهمي بعرض قانوني انتخابات مجلس النواب ومباشرة الحقوق السياسية على المحكمة الدستورية العليا، وإلغاء التصديق عليهما وإصدارهما لحين البت فيه أمام الدستورية من جديد.


    وجاء بالدعوى أن المادة 177 من الدستور نصت على عرض جميع المواد بالتشريعات الخاصة بالانتخابات على المحكمة الدستورية قبل إصدارها، وأن المحكمة انقطعت صلتها بالقانون بعد مراجعتها المشروع الأول، وإقرارها بعض المواد وتسجيل ملاحظات على مواد ونصوص أخرى، غير أنها لم تطلع على المواد في صيغتها الأخيرة، رغم تضمينها نصوصاً جديدة، وأن عدم عرض القانون قبل إصداره يعتبر قراراً سلبياً باطلاً من رئيسي الجمهورية ومجلس الشورى، وأن عدم مراجعة المواد أمر ينطوي على خطر حقيقي يهدد الانتخابات بالبطلان، ومجلس النواب القادم بالحل مثل سابقه.


    من جهته أكد وكيل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس الشورى، طاهر عبد المحسن، أن المحكمة الدستورية العليا استنفدت ولاياتها على قانوني مباشرة الحقوق السياسية وانتخابات مجلس النواب، إعمالا لصريح نص الفقرة الثانية من المادة 177 من الدستور، التي تنص على أنه 'إذا قضت المحكمة بعدم مطابقة نص أو أكثر لأحكام الدستور وجب أعمال مقتضى قرارها وهذا ما طبقه المجلس بالفعل'.
    وقال عبد المحسن، الخميس، تعليقًا عما أثير بأن صدور قانون الانتخابات دون إعادته للمحكمة الدستورية يفتح باب الطعن عليه: 'إن النص الدستوري يؤكد وجوب أعمال مقتضى قرار المحكمة، وليس تطبيق نص المحكمة التي لا يمكن لها أن تفتئت على المشرع'.


    وشدد على أن مجلس الشورى يمارس حقه التشريعي الآن كاملا، وقد قام بإعمال مقتضى نص قرار المحكمة في القانون الذي صدر، مشيرًا إلى أن الخلاف الوحيد تمثل في استثناء من لم يؤد الخدمة العسكرية من شروط الترشح للانتخابات.
    وأوضح عبد المحسن، أن المجلس وضع شرطًا بعدم ترشح من صدر ضده حكم قضائي بات، ونحن التزمنا بنص حكم المحكمة الدستورية في قضية العزل السياسي، وألا يكون إلا بحكم قضائي بات.
    واعتبر أن هذا النص لا يمس كيان المجلس ولا علاقة له بالنظام الانتخابي، وبالتالي فقرار المجلس صحيح حتى لو فرض جدلا بعدم دستورية هذا النص فسوف يتعلق بعدد قليل جدًا من الأعضاء، ولن يؤثر في تشكيل المجلس.


    وأكد وكيل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس الشورى، طاهر عبد المحسن، أنه لا توجد رقابة دستورية على هذا القانون بعد إصداره، لأن النظام المصري قرر الرقابة السابقة للمحكمة الدستورية على قوانين الانتخابات الرئاسية ومباشرة الحقوق السياسية والانتخابات البرلمانية وانتخابات المحليات فقط، وباقي القوانين تخضع للرقابة اللاحقة ولم يقر الرقابة المزدوجة أي السابقة واللاحقة.
    كانت المحكمة الدستورية العليا، اعترضت مؤخرًا على عدد من مواد قانوني الانتخابات البرلمانية ومباشرة الحقوق السياسية، وقدمت تقريرًا بهذا الشأن لمجلس الشورى، الذي أعمل مقتضى قرار المحكمة وأصدر القانونين، إلا إن جدلا قانونيا أثير بشأن التزام المجلس بنص القرار، وترددت أنباء عن إمكانية الطعن بعدم الدستورية لهذا السبب.
    الجدير بالذكر أن الدستور لا يلزم المجلس التشريعي بإعادة التعديلات التي طالبت بها المحكمة الدستورية العليا، للتأكد من تنفيذه لملاحظاتها.

    -----------------





    جبهة الإنقاذ ترفض تدخل أمريكا لصالح الإخوان وقرارها بالمقاطعة نهائي..

    وتشكيل مجلس نواب مواز وحكومة ظل
    حسنين كروم
    2013-02-28




    القاهرة - 'القدس العربي' - من حسنين كروم


    نشرت الصحف المصرية الصادرة امس عن إعلان صديقنا الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل تأسيس حزبه باسم - الراية - وإحالة الحكومة مشروع الصكوك الى مجلس الشورى لإصداره ونفيها تأجير الآثار، ومرافق الدولة، أو بيعها، والذي نعيد تأكيده هنا، انهم سيحاولون ذلك، ويخططون له، لعلهم ينجحون في ما فشل فيه نظاما السادات ومبارك، بما فيها قناة السويس، وأحالت الحكومة الى مجلس الشورى مشروع الإعفاء الضريبي عن الدخل السنوي حتى سبعة آلاف جنيه، رغم أن الرئيس أعلن منذ اسبوع ان حد الإعفاء سيكون اثني عشر ألفا، وإعلان جبهة الإنقاذ انها ستشكل حكومة ظل ومجلس نواب موازيا، واقتراب أسراب الجراد من المناطق الزراعية، واستغاثة وزارة الزراعة بالجيش للاستعانة بطائراته للمكافحة، أما جلسات الحوار الوطني بين الرئاسة والمؤلفة قلوبهم، رغم تصدرها الأنباء فلم يهتم بها أحد، إلا في ما يتعلق بالبيانات الموثقة التي يقدمها رئيس حزب النور، يونس مخيون للرئيس عن أخونة الدولة بالأسماء والأماكن، أما بالنسبة للحوادث رغم كثرتها فان أطرفها كان ما نشرته 'الأخبار' أمس، بأن الشرطة في منطقة قسم ثاني شبرا الخيمة شمال القاهرة توجهت للسيطرة على مشاجرة كبيرة ففوجئت بشخص يطلق النار عليها من مسدس، فقامت بمحاصرته والقبض عليه.
    واكتشفت انه أعمى، يحمل مسدس صوت. وإلى بعض مما عندنا:

    جبهة الانقاذ ترفض التدخل الامريكي وتقاطع الانتخابات

    رغم انه كان الأهم والأخطر، وهو إعلان الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور وعضو جبهة الإنقاذ الوطني، وكذلك عمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر رفض الجهة لبيان وزارة الخارجية الأمريكية، مطالبتها بالتراجع عن قرارها بمقاطعة الانتخابات، واعتباره تدخلا مرفوضاً، والحقيقة أن هذا التدخل الأمريكي لصالح الإخوان وتمكينهم أن يحكموا سيطرتهم على الدولة، والعمل على تهميش أي معارضة فعالة لهم، سوف يدفع الإخوان ثمنه غالياً، لأن أمريكا كشفتهم علناً، ولا أعرف ان كان ذلك عملا مقصودا منها أم نتيجة خطأ في التقدير، لأنه من المنطقي أن أوباما عندما اتصل بالرئيس مرسي كان عليه هو ووزارة الخارجة، أن يطلبا منه الاستجابة لمطالب جبهة الانقاذ وحزب النور السلفي، بتشكيل حكومة محايدة وإقالة النائب العام لضمان نزاهة الانتخابات وعدم تزويرها وهو ما لم يفعلانه، وعلى العموم فان عملية تسريب المعلومات عن الاتصالات والعلاقات الخفية بين الإخوان وأمريكا سوف تحدث عما قريب ومن جانب الأمريكان أنفسهم، وهو ما أتوقعه، على ضوء ما ستسفر عنه عملية عزل جبهة النصرة في سورية، والمرتبطة بتنظيم القاعدة، ومدى نجاح الإخوان السوريين في ذلك باعتبارهم من قوى الائتلاف.

    اهالي المنصورة وبورسعيد غاضبون على الاخوان

    وأما الخبر الثاني الذي لم يتم إبرازه في الصدارة رغم أهميته في رأيي أيضاً، فهو الحصار الذي تعرضت له مديرية الأمن ومبنى المحافظة في مدينة المنصورة عاصمة حافظة الدقهلية ورشقهما بالحجارة من جانب المتظاهرين ردا على اعتداء الإخوان والشرطة على معتصمين، وهو مؤشر على أن أي عنف من جانب ميليشيات الإخوان والجماعات الإسلامية سيتم الرد عليه بعنف مضاد، أيضاً، سارعت وزارة العدل بإصدار أوامرها لمكاتب الشهر العقاري وكذلك الجيش في بورسعيد بغلق أبوابها بعد تدفق الأهالي لعمل توكيلات للفريق أول عبدالفتاح السيسي لإدارة البلاد.

    صلاح أبو إسماعيل يهدد الجيش بمصير جيش بشار

    والى استمرار ردود الأفعال على ما يخططه الإخوان بواسطة الرئيس محمد مرسي نحو الجيش وأخونته والبدء بإقالة قيادته خاصة وزير الدفاع الفريق عبدالفتاح السيسي ورئيس الأركان الريق صدقي صبحي، وقادة الأسلحة والأفرع الرئيسية وتسريب الخبر أولاً لقياس رد الفعل ثم الإنكار وتسريب أخبار مضادة ضد الجيش تهدد وتتوعد، وما أن هدأت حدة الأزمة حتى فجر صديقنا حازم صلاح أبو إسماعيل معركة أخرى بأن هدد الجيش المصري بمصير جيش بشار الأسد، كما فجر القيادي الإخواني علي عبدالفتاح معركة ثانية بأن اتهم قيادة الجيش السابقة بأنها التي دبرت الهجوم الإرهابي في رمضان الماضي ضد نقطة الحدود مع إسرائيل ومقتل ستة عشر جندياً أثناء تناولهم الإفطار، ثم لم يسمع أحد شيئاً عن نتائج التحقيقات، وبعد تصريحات عبدالفتاح صدر رد فعل غاضب من الجيش، وكالعادة وبنفس المخطط هاجمت قيادة الجماعة عبدالفتاح وأعلن حزب الحرية والعدالة انه يحقق معه بعد أن ثبتت عليه الواقعة التي نشرتها فيديو صحيفة 'الشروق'، وجاء رد الجيش بأنه سيعلن نتائج التحقيقات في العملية الإرهابية، وقام الرئيس باستقبال السيسي بدون مناسبة.

    'الأهرام': من يقف وراء ابو اسماعيل الذي يهدد الجيش؟

    وعن هذه الأحداث قال زميلنا في 'الأهرام' جميل عفيفي يوم الثلاثاء: 'تواترت على مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات لأحد مرشحي الرئاسة المستبعدين من قبل وتتضمن تهديداً مباشراً للقوات المسلحة وأن مصيرها سيكون مصير جيش بشار الأسد في حال الانقلاب على النظام الحالي، ورغم عدم نفي ذلك الشخص لتلك التصريحات فبالتأكيد هي صحيحة وأعلنها ولا أحد يعلم هنا ما هذه القوة التي يتحدث بها هذا الشخص وما هي قدراته على تنفيذ تهديداته، والغريب في الامر أنه بالفعل هذا الشخص يفعل الكثير ويصرح ولا نجد رقيباً أو حسيباً عليه، فقد حاصر مدينة الانتاج الإعلامي هو وأتباعه ولم نجد تحركاً من أجهزة الدولة، وحرض على اقتحام حزب الوفد بشهادة وزارة الداخلية ثم تهديده باقتحام قسم الدقي، ولكن للأسف لا حياة لمن ينادي، وربما أعجبته حالة الصمت الرهيب لأجهزة الدولة، وخرج علينا ليهدد جيش مصر العظيم معتقداً أنه بذلك يؤدي دوراً بطوليا ليقف أمام جيش بلاده، الغريب في الأمر أن ذلك الشخص هدد دون أن يكون هناك أي بوادر من جيش مصر لأي تحركات، كما أنه لولا الجيش المصري العظيم ومساندته للثورة المصرية وانحيازه لإرادة الشعب لما جلس ذلك الشخص يدلي بتصريحاته ويفعل ما يفعله الآن دون أي رقيب أو محاسبة من أحد'.

    'المصري اليوم': مرسي سيعزل السيسي قريباً
    ووجود خلايا نائمة داخل الجيش

    وبعده بيوم - أي الأربعاء، تنبأ زميلنا وصديقنا عاصم حنفي في 'المصري اليوم' بإقالة الرئيس للفريق أول عبدالفتاح السيسي، وكان دليله هو: 'أقطع ذراعي ان الفريق السيسي سوف يغادر القوات المسلحة، مادام الرئيس مرسي قد استقبله بحفاوة في الأسبوع الماضي، فهذا سلوكهم 'وسيلو' جماعته، أن تأخذه بالأحضان وهي تخفي في يدها خنجراً حاداً تطعنك به وقت اللزوم، الجماعة تخطط للسيطرة على الجيش والشرطة والقضاء والإعلام، بدليل أنهم أعادوا إحياء قسم الوحدات، أو قسم العمليات المسلحة، بما يعني أن الجماعة لها تنظيم في الجيش والشرطة، وليس مطلوباً من العضو في مواقع معينة أن يعلن عن نفسه، هو عضو خامل، عضو سري، يقدم الدعم والمساعدة سراً، هم يستخدمونه وقت اللزوم.
    وفي القوات المسلحة، هناك أعضاء خاملون، معروفون بالاسم، يتعاونون سراً، وهناك من صرح من قيادات الإخوان في لحظة نزق بأن لديهم أعضاء وتنظيمات داخل القوات المسلح، أخطر ما في المسألة أن أسرار الجيش القومية والحربية، وفي ظل صعود الأعضاء النائمين، تكون الآن في يد جماعة الإخوان، وهي جماعة أممية لا تمانع في إفشاء الأسرار مقابل مكاسب أو منافع أو خلافات داخلية أو خارجية، على الفريق السيسي أن يحذر المؤامرة التي تحاك، أن ينام كالثعالب بعين نصف مفتوحة، أن يحصي أصابعه في كل مرة يصافح فيها الدكتور مرسي، زعيم التيار المتطرف داخل الجماعة التي تسعى للسيطرة على الجيش، تمهيداً لابتلاع مصر كلها، وإنا لله وإنا إليه راجعون'.

    'الشروق': من استنفار الجيش وتحريضه إلى الجهر باستدعائه

    وفي نفس اليوم - الأربعاء - أراد زميلنا والكاتب الإسلامي الكبير فهمي هويدي في مقاله اليومي المتميز بـ'الشروق' إلقاء شكوك حول واقعة كلام الإخواني علي عبدالفتاح فقال: 'انتقلنا من مرحلة استنفار الجيش وتحريضه إلى مرحلة الجهر باستدعائه وبعدما ظلت الهتافات تردد في الفضاء المصري هتاف 'يسقط، يسقط حكم العسكر' وجدنا أصواتا متزايدة ترفع الآن شعار 'العسكر هم الحل' وفي حين كانت تلك الأصوات تصدر عن بعض الهواة المحدثين في عالم السياسة والصحافة فإننا فوجئنا أخيراً ببعض السياسيين المحترمين يدخلون على الخط، الأمر الذي يدعونا إلى أخذ الكلام على محمل الجد، ما نسب إلى القيادي الإخواني الذي نقل عنه قوله: إن المجلس العسكري دبر حادث الهجوم على الضباط والجنود، وإذا كان ذلك صحيحاً فإنه يضيف تصنيفاً آخر يتمثل في الخطاب غير المسؤول الذي لا هو هازل ولا هو جاد ولا هو ساع الى الكيد والوقيعة، ولكنه مؤيد للسلطة وله موقعه داخل الإخوان لكنه حين أراد أن يدافع عن الدكتور مرسي فإنه قال هذا الكلام بحسن نية شديدة، ولم ينتبه إلى أنه جرح الجيش وأساء إليه بما يستحق التصويب فضلا عن الاعتذار عنه، إن الذين يدعون إلى تدخل الجيش لمجرد إسقاط ما يسمونه حكم الإخوان بأي ثمن حتى إذا كان ذلك على حساب الجيش ومستقبله، الأمر الذي يدعونا إلى التساؤل عما إذا كانت تلك الدعوة لأجل الثورة أم لصالح خصومها؟
    وقد اندهشت من تشكيك هويدي في الواقعة رغم انها مذاعة علنا بصورته وصوته واعترف بها حزب الحرية والعدالة وقال انه يحقق معه واعتذر للجيش، وغضب الجيش، وكل هذا معلن، وهويدي متابع جيد، وبالتالي، لم يكن مفهوما تعبير - نُقل عنه - وقال هذا الكلام بحسن نية شديدة وقوله - إذا كان هذا صحيحاً.

    'الوفد': هل يرضى المصريون عن تصرفات مرسي وجماعته؟

    وإلى معارك الرئيس الدائرة حوله بسبب سياساته وقراراته وتصريحاته، وعندي عدد منها أخشى عليها من انتهاء مدة الصلاحية، لذلك سنتخلص منها بأي سعر، ونبدأ من يوم الاثنين، ففي 'الوفد' قال زميلنا ماجد محمد وهو يسأل الشعب المصري، ولم ينتظر رده فقال نيابة عنه: 'هل يرضى المصريون عن تصرفات مرسي وجماعته؟ أعتقد أن الإجابة واضحة وضوح الشمس فبعد مرور أكثر من سبعة أشهر على حكم الِإخوان لم ير الناس خيراً يبعث على الطمأنينة والرضا فلم يحافظ مرسي على دماء المصريين، فقد أصابت وتلت رصاصات الغدر العشرات من المتظاهرين والمعتصمين.
    كما أزهقت أرواحهم تحت عجلات القطارات وتحت أنقاض العمارات وأخيراً داخل بيارات الصرف الصحي، لم ير الناس في عهد مرسي سوى ضرب الرجال وسحلهم عراة في الشوارع والميادين، لم ير المصريون سوى غلاء الأسعار وركود الأسواق والبطالة التي تملأ كل البيوت، لم يروا سوى مصانع مغلقة وسياحة مقتولة وضرائب مفروضة، لم يروا عدلا في الأجور، ولا استقراراً سياسياً أو أمنياً، لم يروا سوى صراع وتكويش على الثروة والسلطة، لم يروا سوى استقالات وإقالات للمستشارين الذين حاولوا النصيحة، لم يروا سوى إخلال بعقد الإمامة، أليس هذا بكاف بخلع مرسي بشرع الله؟'.

    'الشروق': شرعية مرسي بدأت في التآكل منذ اللحظة الأولى

    وقبل أن يجيب الشعب سارع زميلنا في 'الشروق' عماد الغزالي في نفس اليوم بالإجابة نيابة عنه قائلاً: 'الحقيقة أن شرعية مرسي بدأت في التآكل منذ اللحظة الأولى لولايته، فبعد دقائق من حلفه اليمين على احترام الدستور والقانون أعلن عودة برلمان جماعته الذي قضت المحكمة الدستورية العليا بعدم دستوريته، وتوالت سلسلة أكاذيب وحنثه بالوعود؟ دستور توافقي، جمعية تأسيسية ممثلة لكافة أطياف الشعب، حكومة كفاءات وطنية، نواب للرئيس يمثلون القوى السياسية الرئيسية، حتى وصلنا إلى إعلانه الدستوري الاستبدادي الذي اضطر الى إلغائه تحت الضغط الشعبي مبقياً على أحد أسوأ آثاره، نائب عام خصوصي، يظن مرسي أن حصوله على واحد وخمسين في المائة في انتخابات الرئاسة يعطيه الحق أن يعبث بنا كيفما شاء، وأن تتلاعب جماعته بمؤسسات الدولة، وأن يهينوا معنى الوطن والمواطنة دون أن يرى لهم جفن متجاهلين أن عاصري الليمون هم من منحوهم هذه الأغلبية الضئيلة، فقد مرسي شرعيته السياسية والأخلاقية، ليس فقط لأنه حنث بالقسم ودهش بقدمه الدستور والقانون الذي أقسم على احترامه، وليس لأنه كذب وخالف وعوده وإنما أيضاً لأنه فتح باباً واسعاً لاستخدام العنف في العمل السياسي بصمته عن جرائم جماعته واعتداءاتها على المتظاهرين السلميين أمام الاتحادية وغيرها'.
    ومنه إلى 'اليوم السابع' في ذات اليوم وزميلنا محمد صلاح العزب، إلى حسم هذا الخلاف بالقول: 'بعد أن اطمأنت هيئة المحكمة إلى الأدلة المقدمة بتورط الرئيس مرسي ونظامه وحاشيته وإخوانه في قتل المتظاهرين السلميين منذ تولي السلطة وعدم احترامه للقانون والدستور وتسببه في تراجع دور مصر.
    قررت إحالة أوراق المدعو محمد محمد مرسي عيسى العياط إلى فضيلة مفتي الجمهورية، هذه الكلمات لم تحدث بعد في محكمة رسمية لأن الرئيس مرسي ما زال في الحكم ولم يدخل القفص مثل استاذه ومعلمه مبارك.
    لكن أي تلميذ فاشل في العالم مصيره دائما هو نفس مصير أستاذه في الفشل إن لم يكن أسوأ، الحكم السابق صدر من المحاكمة الشعبية لمرسي في بورسعيد وحكمت بلد البالة اللي كلها رجالة على مرسي بالإعدام ونفذوا الحكم في دميته فشنقوها وعلقوها على ونش وسط صيحات التهليل والتكبير من المواطنين، هل تذكر حضرتك أيام الثمانية عشر يوم التي أدت على سقوط مبارك؟ كانت ملايين ميدان التحرير أقل من ملايين بورسعيد وعقدت المحاكمة الشعبية الشهيرة لمبارك وتم إعدامه، ثم هوب ثم خلعه ثم هوب تمت محاكمته رسمياً، ثم هوب قفز مرسي على السلطة ثم هوب سيخرج مبارك براءة ثم هوب محاكمة شعبية لمرسي.
    السؤال الآن: من هو الرئيس القادم الذي سيخرج مبارك ومرسي معاً؟'.

    'كأننا يا بدر لا رحنا ولا جينا'

    لا هذا ولا ذاك، لأن الرئيس سيهرب، أو كما قال في اليوم التالي - الثلاثاء زميلنا وصديقنا والأديب الكبير يوسف القعيد في الوطن: 'كلما تأزمت أمور مصر ووصلت أحوالها إلى طريق مسدود قرار الرئيس وجماعته وأهله وعشيرته الهروب للأمام لعل الناس تنسى، عندما جاءت انتخابات الرئاسة قيل لنا إن المهم أن يكون لمصر رئيس شرعي منتخب وسيقوم بحل مشاكل البلاد والعباد في غمضة عين، وبصرف النظر عن التدخلات الداخلية والخارجية التي شابت الانتخابات والاستبعادات التي تمت فقد أصبح لدينا رئيس يصف نفسه ويطلق عليه أهله وعشيرته بأنه أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، ومع هذا ينطبق علينا المثل الذي يقول: 'كأننا يا بدر لا رحنا ولا جينا' فالحال أسوأ والأمور تتدهور والوطن نفسه يوشك أن يصبح في خبر كان'.

    'الوفد': مرسي فاق مبارك بالاخطاء

    ونظل في يوم الثلاثاء مع زميلنا في 'الوفد' ورئيس تحريرها التنفيذي وجدي زين الدين وقوله: 'الذي يفعله الرئيس مرسي فاق بمراحل الذي فعله النظام السابق وارتكب من الكوارث ما لا يتصوره ذو عقل فالدماء المصرية في عهده سالت والمصابون بالآلاف والحالة الأمنية لا تسر حبيباً ولا عدواً والحالة الاقتصادية ضنك والجوعى يتزايدون والغلاء يفتك بالجميع والدخول لا تكفي أسبوعاً والمصانع تعطلت ورؤوس الأموال تهرب الى الخارج والمصائب السياسية تتلاحق بشكل مطرد والناس خرجوا فرادى وجماعات للتظاهر بالميادين والشوارع، و'الجماعة' لا ترى ولا تسمع لأنها أغمت أعينها وصمت آذانها عامدة متعمدة لا تفهم إلا طريقاً واحداً و السير قدماً نحو أخونة الدولة، ولذلك لابد أن يرد الشعب المصري 'الصاع صاعين' للرئيس وأذنابه وجماعته التي لا تعرف سوى الأعمال السرية والتخطيط لخطف الوطن المصري الغالي على نفوسنا، كما سرقوا ثورة مصر العظيمة التي بسببها تمكنت الجماعة من الوصول الى الحكم'.

    فئة جديدة من المصريين تنضم الى طابور 'الجوعى'

    وما زلنا في 'الوفد'، قدم زميلنا إبرهيم عبدالمعطي مساهمة بسيطة بالقول: 'لم تتحسن أحوال المصريين مع انتخاب رئيس جديد ووصول حكومة تنتمي إلى الجماعة التي كانت تعمل تحت الأرض انتظاراً لاقتناص اللحظة المناسبة التي جاءتهم على طبق من ذهب وزاحمت الجماعة الرئيس في السلطة ونسي الرئيس أنه رئيس لكل المصريين وليس رئيساً لجماعة فحسب، الحصيلة بعد أشهر قليلة من إعتلاء الرئيس عرش مصر هي غلاء الأسعار ووصولها إلى درجة جعلت قطاعاً جديداً من المصريين ينضم إلى فئة 'الجوعى'، الذين لا تكفيهم الأجور التي يحصلون عليها في إطعام أطفالهم واشتكت السيدات من عدم قدرتهن على إعداد وجبة غير رسمية تصنع من نوع واحد من الخضراوات مع الطماطم والبصل لأن التكلفة تتعدى العشرة جنيهات، أي ثلاثمئة جنيه في الشهر وبعض المواطنين لا يملك هذا المبلغ وهذا بند واحد فقط من بنود الحياة اليومية، فهناك أجرة السكن والمواصلات والكهرباء والمياه وغير ذلك ليدخل المواطن في إرهاق عصبي وذهني نتيجة جنون الأسعار الذي لا يتوقف'.

    'التحرير': حديث الرئيس
    مع أعضاء الحوار الوطني

    وأخيراً، ففي مساء الثلاثاء قام زميلنا وصديقنا إبراهيم عيسى رئيس تحرير جريدة 'التحرير' ومقدم برنامج هنا القاهرة على قناة القاهرة والناس في العاشرة مساء كل يوم من الأحد وحتى الأربعاء، بنشر مقطع من حديث الرئيس في نفس اليوم مع أعضاء الحوار الوطني من المؤلفة قلوبهم، قال فيه: أنا أرى ما لا ترونه بحكم مسؤوليتي.
    وهنا صاح عيسى متسائلاً، إيه؟ إيه؟ أنتم سمعتوا الكلام ده فين؟ فين؟
    وقال لفريق الإعداد، سمعونا بقى، وأذاع فقرة من القرآن الكريم بصوت الشيخ المرحوم محمود الحصري، عن فرعون، لم أسارع بكتابتها، بالإضافة الى ان إبراهيم لم يوضح في أي سورة وآية، مما دفعني للبحث عنها، وكانت في سورة القصص، آية ثمانية وثلاثون، وهي: 'وقال فرعون، يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غري'.
    هذا وقد أعادني صوت الشيخ الحصري، الذي كان أول من قرأ القرآن المرتل في الستينيات - وما أدراك ما الستينيات - في عهد خالد الذكر، الذي كان يحارب الإسلام وينشر الكفر، وتم طبع المصحف المرتل في عهده، على اسطوانات وشرائط كاسيت، وبيعها بأسعار شبه مجانية للناس، وكانت الحكومة تتحمل دعمها لتمويل نشر الكفر بين الناس والعياذ بالله.

    الاخوان والازهر الشريف والدعاة

    وأخيراً، إلى معارك الإخوان المسلمين الطريفة وحيلهم العجيبة في التغلغل في أجهزة الدولة والسيطرة عليها، فقد نشرت جريدتهم 'الحرية والعدالة' يوم السبت تحقيقا لزميلنا هشام شوشان - جاء فيه: 'أكد الشيخ عبدالخالق الشريف، مسؤول قسم نشر الدعوة بجماعة الإخوان المسلمين - أن الإخوان المسلمين يحفظون للأزهر الشريف مكانته في أعماق قلوبهم، مشيراً إلى أنه فخر لكل مصري وكل مسلم، حيث يمثل الحصن المنيع لأهل السنة والإسلام الوسطي لأنه منارة لأهل العلم في كل مكان، وشدد الشريف - خلال افتتاح المعهد العلمي للدعاة بكفر الشيخ الذي أنشأته جماعة الإخوان المسلمين - على ضرورة التكامل مع مؤسسات الدولة من جانب معاهد الدعاة التي تنتشر في كل ربوع مصر، مشيراً إلى أنه يوجد عجز في ما يقرب من خمسين في السنة الماضية من عدد الأئمة والخطباء بالمساجد، ويجب سد هذا العجز عن طريق تعاون وتكاتف معاهد الدعاة مع وزارة الأوقاف وأن قيام جماعة الإخوان المسلمين بإقامة معاهد للدعاة يأتي في إطار دور التكامل بينها وبين الدعوة السلفية وكذلك الأزهر الشريف ولا يوجد أي تعارض بين كل هذه الجبهات، حيث تسعى جميعاً للدعوة إلى الله. ان هذه المعاهد لم تتوقف يوماً داخل جماعة الإخوان المسلمين، وكانت تمارس دورها في أضيق الحدود في عهد النظام السابق وهو ما كان يسبب مشقة شديدة على الدارسين والمدرسين ومن جانبه أكد المهندس سعد الحسيني - محافظ كفر الشيخ - خلال كلمته، أن سبب حضوره هو كونه محافظ الإقليم وهو مهتم بنشر الدعوة والأخلاق جناً إلى جنب مع تحقيق مهام الناس الحياتية من خدمات وحل المشاكل، كما أنني مسؤول عن تمهيد الطريق للبغلة التي تتعثر في المحافظة فإنني مسؤول أيضاً عن مساعدة الدعاة في نشر الدعوة بنص قوله تعالى: 'الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور'، أن مهامس رعاية الأخلاق والقيم العامة وحفظ الأمن بنص قانون الإدارة المحلية'.

    المحافظ الذي مهد الطريق أمام البغلة لتسير آمنة

    هذا ما قاله المحافظ الإخواني - 'الذين ان مكناهم في الأرض'، ومعاهد الدعاة ظهرت أول مرة في عهد خالد الذكر في إطار خطته لنشر الكفر وأقامت وزارة الأوقاف التي كان يتولاها صديقنا المرحوم والمفكر الإخواني وعضو مكتب الإرشاد حتى عام 1954 الدكتور عبدالعزيز كامل، بقبول دفعات من الأشخاص الراغبين في القيام بالدعوة الإسلامية والخطابة في المساجد، وإعدادهم لهذه المهمة، والملاحظة الثانية اعتراف الشيخ عبدالخالق الشريف ان نظام مبارك سمح للإخوان بتلك العملية وإن كان يضايقهم من وقت لآخر.
    لكن المهم هو الطابع الفكاهي في كلام المحافظ وعضو مكتب الإرشاد سعد الحسيني، وحكاية انه مسؤول عن تمهيد الطريق، أمام البغلة لتسير آمنة على طريق ممهد حتى لا تتعثر في حفرة، وتقع ويصيبها جرح في ساقها ويكون ذنبها في رقبته، وكان أهالي محافظة كفر الشيخ لا يركبون، إلا البغال، أي لا سيارات ولا أتوبيسات ولا حمير وخيول، والمضحك في الأمر، أن المحافظ بعد ذلك تعرض بعدها بساعات أثناء زيارته لمدرسة الشهيد حمدي إبراهيم إلى هجوم - يوم الأحد - من عمال المحاجر ومحاصرتهم المكان، فسارعت الشرطة بإخراجه من باب خلفي وركب سيارته وسارع بها خارج المحافظة إلى مدينة المحلة مقر سكنه في محافظة الغربية، والذي أدهشني انه لم يركب بغلة أو حمار أو حصان، وقبل ذلك كانت له حادثة مثيرة، أثناء عودته من كفر الشيخ الى المحلة إذ قام ثلاثة أشخاص بإيقاف السيارة، وأنزلوه منها هو والسائق والحارس، وسرقوا منه محفظته والموبايل الخاص به ومسدس الحارس، وأخذوا السيارة، طبعاً لو كان يعمل بما يدعيه وركب بغله وحارسه ركب حمار، لما تعرض للسرقة، المهم ان أحد أصدقائه اتصل به على الموبايل فرد عليه أحد اللصوص وعلم انهم سرقوا المحافظ فاعتذر لصديقه وطلب منه إخبار سعد الحسيني انهم سيتركون كل شيء في مكان معين وقد كان.
    بغلة أنت مسؤول عنها يا سيادة المحافظ وعضو مكتب الإرشاد؟ أهذا مستوى قياداتهم العليا؟

    'المصريون': مصر الثورة والخرفان

    ومن البغال والحمير إلى الخرفان، وهو الاسم الذي يطلقه الشباب المعارضون على أعضاء الجماعة، حيث قام أحدهم بالإعلان عن انه خروف وحذر إخوانه الخرفان من مصير مظلم حيث قال زميلنا أحمد إبراهيم في 'المصريون' يوم الثلاثاء: 'في مصر الثورة أنت من الخرفان لمجرد انحيازك للفكر والمنهج الإسلامي وتأييدك لمرشح إخواني أو سلفي، وهو تكفير إنساني بغيض يؤكد أن مبارك لم يرحل بل ترك جيوشاً من أشباهه وتابعيه، لكن بثور آخر، يسقط الخرفان، ليس مجرد هتاف أو شتيمة بقدر ما يعبر عن ثقافة نخبة متطرفة وتيار متشنج لا يؤمن بقواعد اللعبة الديمقراطية رغم التشدق بها، وطابور إقصائي يمنح لقب 'الخروف' لمواطن مصري لم يمنحه صوته وفاز تياره بالصندوق في جميع الاستحقاقات الانتخابية التي مرت بها مصر منذ ثورة 25 يناير سلخانات التعذيب ستحصد أرواح 'الخرفان' إذا شل المشروع الإسلامي وعملية الاغتيال الإنساني التي تتم بشكل ممنهج للإسلاميين ستتطور دون مبالغة إلى سلخ وش للخراف إذا حكمت مصر جبهة المولوتوف و'البلاك بلوك'، الأمر جد خطير، أتلك ليبراليتكم، أهذا إناؤكم لينضح بما فيه، أأنا من الخرفان لمجرد أنني اختلف معكم وأقهركم في الصندوق، سأظل أقهركم في الصندوق'.

    مطالب المتظاهرين في مدينة المنصورة

    لا، لا، مادام يعترف بأنه سيظل خروفاً لدرجة انه يتوقع له ولزملائه الذبح والسلخ والشوي، وهم على هذه الدرجة من الشجاعة وروح الاستشهاد، على طريقة، وماذا يفيد الشاة سلخها بعد ذبحها، فلماذا يحتمون بأمريكا خوفا من الذبح، وهو ما أخبرنا به زميلنا الرسام النابه في 'الوفد' عمرو عكاشة في نفس اليوم. وشاهده بعينيه وهما من نوع ستة على ستة وسمعه بأذنيه وهما يسمعان دبة النملة، بالإضافة إلى أنه صادق في رواياته كما تعلمون، قال، انه كان سائرا في طريقه الى مقر الجريدة، فشاهد منظرا عجباً، رمز أمريكا يضحك وهو يحمل خروف في حالة سعادة وهو يخرج لسانه لممثل للمعارضة يحمل في يده سكيناً ويقول للخروف:
    - لو راجل انزل لي.
    أما المدهش انه في نفس اليوم ردد المتظاهرون الذين حاصروا مبنى محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة هتافات كان من بينها هتاف، الشعب جعان، وهياكل الخرفان، وذلك رداً على اعتداء مجموعة من الإخوان وصمت الشرطة على أحد السباب والسحل.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-03-2013, 07:21 AM

مهدي صلاح

تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 4242
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    الجيش يكافح «جراد الصعيد» ويعالج آثار «الإخوان» فى بورسعيد.. والحكومة بتتفرج
    حماية الوطن.. دفع المخاطر.. وتأمين الحدود، مهام أساسية فى العقيدة العسكرية لمؤسسة القوات المسلحة، متخذة من نفسها جهة محايدة تنحاز للشعب والمصلحة العليا للبلاد، التى تتلاقى مع دور ومسئولية الحكومة. «لكل جهة اختصاصها» هكذا توزع المهام الوطنية على كيانات الدولة.. فى عهد مرسى انقلبت الموازين، فبعض المهام الموكولة إلى الحكومة يقوم بها الجيش.. تحميلاً له بأعباء إضافية إلى جانب الدور الدفاعى المسلح.

    «الأمن الداخلى» الذى هو من مسئوليات وزارة الداخلية، عاد للاستنجاد بالقوات المسلحة برغم وجود رئيس منتخب يحكم ويقرر، ففى ثلاثية محافظات القناة وبعض المدن والمصالح الحيوية تتحمل قوات الجيش راية تأمين المواطن داخلياً، كما أن موجة غزو «الجراد» التى تجتاح القطب الجنوبى الشرقى من مصر.. وقعت مهمة مقاومتها على عاتق القوات المسلحة، بموجب اجتماع مجلس الوزراء برئاسة هشام قنديل رئيس الحكومة، التنسيق مع وزارة الدفاع بتخصيص طائرتى رش حربية للاستعانة بهما فى المكافحة بعد عجز «الزراعة» فى التصدى لتزايد أسراب الجراد فى الصحراء الشرقية الجنوبية لمصر وتزايد تكاثرها وأعدادها.

    «القوات المسلحة تقوم بمهامها اللى حددها الدستور الجديد مش الدساتير القديمة» يقول اللواء عبدالمنعم كاطو، المستشار لإدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة، موضحاً أن مسئولية الجيش حماية الأمن القومى وصد أى تهديدات فى الداخل أو الخارج «يدخل فيها الكوارث والفيضانات والآفات»، الإمكانيات الجاهزة والانضباط والتنظيم يمكن الجيش من التدخل عند حلول الخطر بجانب الوزارات المسئولة أو نيابة عنها عند عجزها.

    «إشراك الجيش فى موضوع الجراد أمن قومى» يساوى «كاطو» بينه وبين حفظ أمن المنشآت الحيوية وتأمين مجرى قناة السويس.. «الخبير الاستراتيجى» يبرر تدخل الجيش لعلاج قصور الحكومة «القوات المسلحة مؤسسة المهام الصعبة، وفى الصدارة عند أزمة أو مشكلة وهى ملك للشعب والعمود الفقرى لأمن الدولة» حسب قوله.

    الدكتور عبدالغفار شكر، وكيل مؤسسى حزب التحالف الاشتراكى، يتهم الحكومة بافتقارها للكفاءات القادرة على مواجهة الأزمات «الحكومة الحالية مشكلة من كبار الموظفين وليس الشخصيات السياسية المتمرسة ذات الخبرة المهنية والرؤية القادرة على طرح البدائل»، متحدثاً عن الآلية المهنية بأنها مفقودة فى الحكومة الحالية بسائر وزاراتها وقطاعاتها.


    Quote: الجيش يكافح «جراد الصعيد» ويعالج آثار «الإخوان» فى بورسعيد.. والحكومة بتتفرج

    ما بقي ليهو غير ينقلب على السلطة - عفوا يعدل السلطة - ويتسلم قيادة الامور بشكل رسمي مادام الاخوان ما قادرين يقوموا بمسؤولية السلطة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-03-2013, 02:09 PM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: مهدي صلاح)

    شكرا
    مهد صلاح

    تحياتى لك




    الخرباوى: سيناريو "بلعيد" سيتكرر فى ظل فتاوى شيوخ الإخوان
    الإثنين، 11 فبراير 2013 - 19:46


    ثروت الخرباوى

    قال القيادى الإخوانى السابق ثروت الخرباوى إن جماعة الإخوان المسلمين ستنزل عن كرسى الحكم شاءت أم أبت، مؤكدا أن إرادة الله والشعب الذى سيضحى بكل التكاليف لاسترداد مصر فوق إرادة الجماعة التى تسير عكس حركة التاريخ وعكس طموحات الشعب، لأن الجماعة بارعة فى إقامة التنظيمات، وفى اختراق المؤسسات كالشرطة حتى تدافع عنها، وتعمل لحسابها، لكنها لا تفكر فى فعاليات إقامة دولة وليس لديهم القدرة على ذلك.

    وأشار الخرباوى فى حديث للإعلامى طارق الشامى على قناة "الحرة" إلى أن جماعة الإخوان تريد أن تجعل من أفكارها أفكار المجتمع، وفهمها للنصوص هو فهم المجتمع، وأن تصبغ المجتمع بلونها الإخوانى، ولهذا يسعون لاختراق مؤسسات الدولة لكن المؤسسات السيادية عصية على الاختراق كالمؤسسة الثقافية والعسكرية والقضاء.

    وأوضح مؤلف كتاب "سر المعبد" الحائز على جائزة أفضل كتاب سياسى من معرض القاهرة الدولى للكتاب أن سيناريو اغتيال السياسى التونسى "شكرى بلعيد" هو فى الحقيقة تكرار لما حدث فى مصر من اغتيال الشيخ عماد عفت والصحفى الحسينى أبو ضيف، باستهدافهما بأعيرة نارية مباشرة، وأن تلك التصفية الجسدية يمكن أن تنتقل لمستوى أكبر فى ظل الفتاوى التى تصدر الآن مثل فتوى الشيخ وجدى غنيم، وهو من الإخوان المؤثرين فى العمل الدعوى، ما يجعل أى منتسب للإخوان يرتكب أشياء مجنونة، ثم يخرجون علينا ليقولوا "ليسوا إخوانا وليسوا مسلمين" مثلما فعل حسن البنا من قبل، ومثلما فعل حزب النهضة الإخوانى فى تونس بعد اغتيال بلعيد.

    وردا على سؤال للإعلامى طارق الشامى فى برنامج "حوار القاهرة" حول تغير الجماعة بعد وصولها إلى الحكم، استبعد ثروت الخرباوى ذلك قائلا إن ذلك قد يحدث فى أجواء أخرى، وليس وسط فريق من الكهنة والسدنة الراغبين فى الحفاظ على التنظيم حتى لو أقيمت دولة الخلافة، مضيفا أن محمد مرسى وخيرت الشاطر ومحمد بديع ومحمود عزت هم كهنة المعبد المنتمون إلى التيار القطبى الذين أعادهم إلى مصر المرشد الراحل مصطفى مشهور بعد رحيل عمر التلمسانى، وأطلق يدهم فى الجماعة بما يحملونه من فكر تكفيرى يؤمن بأن المجتمع خارج الحركة الإسلامية هو مجتمع من الكفار الجاهليين.

    وأضاف الخرباوى أن الإخوان مازالوا تنظيما سريا يرتدى طاقية الإخفاء، ومصر تدار بواسطتهم، وليس عبر الرئيس مرسى الذى قالوا هم وقت ترشيحه أنه لن يكون الرئيس الفرد، وإنما رئيس تقف خلفه مؤسسة.

    ورداً على سؤال حول قبوله الانضمام إلى الجماعة ثم رفضه لها بعد ذلك، أجاب أنه انضم فى نهاية السبعينيات فى عهد التلمسانى، وكان العمل الدعوى هو المسيطر على الجماعة، وقال: "دخلت جماعة الإخوان المسلمين وخرجت من جماعة التكفير والهجرة"، مشيرا إلى أنه يوجه انتقاداته للجماعة منذ عام 2002 وليس الآن، وأنه اختار اسم "سر المعبد" لكتابه الأخير لأن التنظيم تحول من وسيلة للدعوة والتواصل لمثابة "معبد" يعد انضمام المسلم إليه فريضة عند الإخوان كى يكتمل إسلامه، وبما أن الإسلام دين شامل، فلابد أن تكون الجماعة التى تعبر عنه شاملة، والجماعة هى جماعة الإخوان وليس أية جماعة أخرى.

    وأضاف أن فريقا من التيار السلفى أدرك أن الإخوان يستغلونهم، لكن الجماعة تضع فريقا آخر تحت
    أكمامها تتواءم معه بنظرية المصلحة، وسوف يكتشف الجميع أن الإخوان "باعوا لهم الترماى والعتبة"، مشيرا إلى أن حازم صلاح أبو إسماعيل هو من الإخوان، ولم يتركهم، ويعمل فى إطار لعبة تقسيم الأدوار، أما عبد المنعم أبو الفتوح فقد خرج فعليا من الجماعة، ولا يعمل لصالحهم.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-03-2013, 05:15 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    15qpt2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    مصر: مظاهرة تطالب باسقاط النظام وتولي القوات المسلحة إدارة شؤون البلاد

    2013-03-01




    القاهرة - يو بي اي: نظم العشرات من المصريين الجمعة، وقفة احتجاجية أمام النصب التذكاري للجندي المجهول شمال القاهرة، مطالبين بإسقاط النظام وتولي القوات المسلّحة إدارة شؤون البلاد.
    وتظاهر العشرات أمام النصب التذكاري للجندي المجهول في المنطقة المعروفة بـ 'المنصة' في ضاحية مدينة نصر شمال القاهرة، مطالبين بإسقاط النظام، وحل جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري محمد مرسي، وتولي القوات المسلحة إدارة شؤون البلاد.
    وحدَّد المحتجون، الذين توافدوا منذ صباح اليوم، جملة من المطالب ضمَّنوها بياناً، وزّعوه على المارّة، أبرزها وقف العمل بالدستور الجديد، معتبرين إيّاه 'غير شرعي، ولا يلقى توافقاً شعبياً'، كما طالبوا بحل جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها 'جماعة محظورة تأسّست بشكل غير شرعي'، ورفع الظلم عن البلاد ووقف تدهور الأوضاع فيها، وتولي القوات المسلّحة إدارة شؤون البلاد.
    واعتبر المحتجون، الذين تجمعوا تحت شعار 'لا لأخونة الجيش'، أن الأوضاع في مصر تشهد تدهوراً ملحوظاً على كافة الصُعُد بفعل سياسات جماعة الإخوان المسلمين 'التي تعمل من أجل مصالحها الخاصة ولا تراعي مصالح البلاد ولا تعمل من أجل أهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالنظام السابق في عيش حرية عدالة اجتماعية كرامة إنسانية'.
    وكانت وسائل الإعلام المصرية نقلت، في وقت سابق من اليوم، عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن 'قوات الجيش لن يكون لها أي تواجد عند المنصة اليوم، حيث تشهد المنطقة مظاهرات مؤيدة للقوات المسلحة تحت شعار (لا لأخونة الجيش)'.
    وأضاف المصدر أن 'القوات المسلحة ليس لها شأن بالدعوات المؤيدة لها، وأن مثل هذه التظاهرات تقوم بتصرف شخصي من الداعين لها'


    -----------------

    حمدين صباحي يرفض لقاء وزير الخارجية الاميركي احتجاجا على 'الضغوط' للمشاركة في الانتخابات

    2013-03-01




    القاهرة - ا ف ب: قال حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي وعضو جبهة الانقاذ الوطني انه وزميله في الجبهة محمد البرادعي رفضا دعوات للقاء وزير الخارجية الاميركي جون كيري اثناء زيارته القاهرة بسبب الضغوط الاميركية.
    وقال صباحي في وقت متاخر من الخميس انه والبرادعي يعارضان دعوة واشنطن للمعارضة باعادة النظر في مقاطعة الانتخابات البرلمانية المصرية التي ستجري في نيسان/ابريل.
    ويتوقع ان يزور كيري مصر خلال اليومين المقبلين.
    وقال صباحي في مقابلة مع تلفزيون 'اون تي في' انه تلقى دعوة للقاء كيري واعتذر، كما تلقى البرادعي دعوة اخرى واعتذر.
    واكد انهما يريدان ان يبعثا برسالة انهما يرفضان الضغط الاميركي.
    وقال احد مساعدي عمرو موسى، احد اعضاء جبهة الانقاذ، طلب عدم الكشف هويته انه لن يشارك في اجتماع مع كيري يمكن ان تتعرض فيه المعارضة للضغط للمشاركة في الانتخابات.
    وصرح لوكالة فرانس برس 'نرى انه لا يمكن مشاركتنا في الانتخابات، وهذا قرار جبهة الانقاذ الوطنية التي تعد وحدتها اولويتنا الاولى'.
    ولكنه قال ان موسى قد يرسل ممثلا عنه الى الاجتماع.
    وتسعى المعارضة الى تصعيد الضغوط على الرئيس محمد مرسي من خلال الاحتجاجات الشعبية ومقاطعة الانتخابات البرلمانية.
    وتشترط الجبهة الحصول على ضمانات بشفافية الانتخابات كشرط لمشاركتها فيها.
    وترى الجبهة ان الولايات المتحدة تدعم مرسي الذي تتهمه بخيانة مبادئ الثورة التي اطاحت بنظام حسني مبارك في مطلع 2011 وهمشت الليبراليين والمسيحيين منذ توليها السلطة.
    وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما اعرب في اتصال هاتفي مع مرسي الاسبوع الماضي عن ترحيبه ب'التزام' مرسي بتمثيل جميع المصريين، ودعاه والمعارضة للتوصل الى ارضية مشتركة.


    -------------------

    تجدد الاشتباكات بين الشرطة ومسلمين يحاولون اقتحام كنيسة جنوب مصر

    2013-03-01



    أسوان'- د ب أ: تجددت الاشتباكات بعد ظهرالجمعة''بين قوات الشرطة المصرية ومسلمين حاولوا اقتحام كنيسة مارى جرجس للأقباط الأرثوذكس بمنطقة المحطة وسط مدينة كوم امبو في محافظة اسوان بأقصى جنوب مصر.
    وبحسب شهود عيان، حاول عشرات المسلمين الذي احتشدوا فى محيط الكنيسة عقب صلاة الجمعة اقتحامها على خلفية اختفاء معلمة مسلمة، واتهام الكنيسة بالتورط فى واقعة اختفائها.
    ويرشق المتظاهرون قوات الشرطة بالحجارة وزجاجات المولوتوف ، وترد الشرطة باطلاق الغازات المسيلة للدموع عليهم فى محاولة لتفريقهم ومنعهم من الوصول لمبنى الكنيسة .
    وقالت مصادر أمنية أن هناك 11 مصابا من قوات الشرطة لكن اصاباتهم طفيفة ، فيما قال إبرام لويس الناشط الحقوقي القبطى ومؤسس رابطة 'ضحايا الإختطاف والإختفاء القسرى' ان هناك 12 مصابا من المواطنين الأقباط فى أحداث كوم امبو، بينهم شخص نقل الى مستشفى أسيوط الجامعى لخطورة حالته .
    وكان مسلمون حاصروا' مساء الخميس'' الكنيسة وقذفوا مبانيها بالطوب والحجارة وزجاجات المولوتوف، كما اشتبكوا مع قوات الشرطة التى ردت باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين لتفريقهم .
    وجاءت الأحداث فى كوم امبو بعد أختفاء معلمة مسلمة، واتهام أهلها لمسيحيين بالتورط فى الاختفاء، حيث كانت شوهدت قبل اختفائها بصحبة صديقة مسيحية لها أمام الكنيسة مما أثار شكوك أهلها فى اختطافها واحتجازها داخل الكنيسة. وبعد أحداث استمرت حتى الساعة الثانية من صباح الجمعة وشملت حصار الكنيسة وقطع الطرق والسكك الحديدية، ونجحت جهود أمنية وشعبية فى فض حصار المسلمين للكنيسة ، فيما قال شهود عيان ان أهل المعلمة المسلمة أمهلوا الشرطة 48 ساعة للوصول للمعلمة المتخفية واعادتها لأسرتها ، مهددين بالعودة لمحاصرة الكنيسة واقتحامها فى حال عدم عودة المعلمة المسلمة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-03-2013, 06:02 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    09qpt1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com





    كيري اعلن توسيع اتفاق 'الكويز' للتطبيع الاقتصادي مع اسرائيل بعد اجتماعه مع مرسي
    'التراس' يشلون القاهرة مجددا ويؤخرون طائرة وزير الخارجية الامريكي

    2013-03-03


    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي':


    قامت مجموعة 'ألتراس أهلاوي' بشل اجزاء من القاهرة والمحافظات امس، تحسبا لصدور احكام في قضية مجزرة بورسعيد الاسبوع المقبل، واغلقت طريق المطار ما ادى الى تأخير مغادرة وزير الخارجية الامريكي.
    واعلنت على صفحتها بـ'فيس بوك' عن قطع طريقي إسكندرية القاهرة، والمنصورة القاهرة الزراعي أمام بنهـــا بالكيلو 43 للقاهرة، ورفعوا لافتات 'غير حق أخويا 9 مارس مش عاوز حاجة تاني'.
    ونشرت الصفحة صورا لفعالياتهم الأحد، ومنها قطع الطريق في بعض المحافظات، والعاصمة بإشعال النيران فى إطارات الكاتشوك.
    وحاصر شباب الألتراس البنك المركزي المصري، بعدما تجمع عدد كبير منهم بمنطقة وسط البلد، منظمين مسيرة بشوارع وسط القاهرة، احتجاجاً على أحداث العنف بالمنصورة، كما قطع شباب الألتراس الطريق المؤدى للمطار، ما تسبب في إحداث شلل مروري من الجانبين للطريق، وتكدس السيارات بين الجانبين المؤديين إلى مطار القاهرة من ناحية صلاح سالم.
    وقامت قوات الأمن المركزي بالتعزيزات والتمركز على الطرق المؤدية لمطار القاهرة، لمنع الألتراس من الوصول لمبنى الركاب وتأمينه. ونظم المئات من طلاب جامعة القاهرة، المنتمين للألتراس، مظاهرة حاشدة داخل مقر الجامعة، للتذكير بمحاكمة 9 مارس، مطالبين بالقصاص من الداخلية، مرددين الهتافات المطالبة بالقصاص، كما رفعوا لافتات مطالبة بذلك منها، 'احذروا الألتراس قادم والقصاص القصاص'.
    وأعلنت وزارة الداخلية المصرية،الأحد، عن احتراق سيارة ترحيلات تابعة للشرطة كانت تُقل 3 متهمين عقب انتهاء عرضهم على النيابة.
    وقالت الداخلية في بيان عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مساء الاحد، إن 'مجموعة من الأشخاص هاجموا سيارة ترحيلات تابعة للشرطة كانت تُقل 3 متهمين عقب انتهاء عرضهم على النيابة'.
    وأضافت أن 'المجموعة قامت بالتعدي على أفراد الحراسة وتهريب المتهمين وقادوا السيارة إلى ميدان التحرير وأشعلوا بها النيران'. وناشدت الوزارة القوى السياسية كافة ومعتصمي ميدان التحرير بالحفاظ على سلمية فعالياتهم السياسية وتجنُّب أعمال العنف حرصاً على سلامة الأملاك العامة والخاصة.
    من جهة اخرى اكد وزير الخارجية الامريكي جون كيري في بيان اصدره قبيل مغادرته القاهرة مساء الاحد انه دعا الرئيس المصري محمد مرسي الى 'مزيد من العمل الشاق والتسويات' لاعادة الاستقرار الى البلاد، واعلن عن 250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية الاميركية لمساعدة مصر التي تواجه ازمة اقتصادية حادة.
    وقال كيري انه ناقش مع الرئيس مرسي مع الرئيس المصري 'الحاجة للاصلاح في قطاع الشرطة، وحماية المنظمات غير الحكومية، وأهمية النهوض بحقوق وحريات جميع المصريين أمام القانون من الرجال والنساء ومن جميع الأديان'.
    واكد كيري ان الولايات التحدة 'ستعدل كذلك اتفاقية الكويز للمساعدة في زيادة الصادرات المصرية الى الولايات المتحدة' من خلال السماح لمزيد من الشركات التي تعمل في اطار هذه الاتفاقية بتصدير منتجاتها الى الولايات المتحدة من دون جمارك.
    يذكر ان اتفاقية الكويز التي ابرمت بين مصر والولايات المتحدة واسرائيل منذ عدة سنوات ادت الى انشاء مناطق صناعية حرة في مصر تصدر منتجاتها الى الولايات المتحدة من دون جمارك بشرط ان تتضمن هذه المنتجات نسبة محددة من المكونات الاسرائيلية الصنع. وقال كيري في بيانه ان 'الولايات المتحدة تريد وتستطيع ان تفعل المزيد (لمساعدة مصر) والتوصل الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي سيتطلب المزيد من الجهد من جانب الحكومة المصرية ودعم واسع للاصلاح (الاقتصادي) من كل المصريين وعندما تتخذ مصر الخطوات الصعبة لتقوية الاقتصاد وتحقيق الوحدة السياسية والعدالة فاننا سنعمل مع الكونغرس على دعم اضافي'


    -------------------




    منع رجلي اعمال من اسرةساويرس من السفر


    القاهرة - ا ف ب: اصدر النائب العام المصري طلعت عبد الله الاحد قرارا بوضع اثنين من اسرة ساويرس، التي تعد من اكثر اسر رجال الاعمال ثراء في مصر، على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول.
    ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية عن مصدر قضائي مسؤول ان النائب'العام''اصدر'قرارا'بوضع'كل'من'رجلي'الأعمال'أنسي'نجيب'ساويرس'رئيس'مجلس'إدارة'شركة''أوراسكوم'للانشاءت'والصناعة''وناصف'أنسي'نجيب' ساويرس(ابنه)'المدير'التنفيذي'للشركة'على'قوائم'الممنوعين'من'السفر'وترقب' الوصول'.
    وأضاف المصدر أن''قرار'النائب'العام'بهذا'الشأن'يأتي'في'ضوء'الطلب'المقدم'للنيابة'العامة'من وزير المالية 'المرسي'حجازي'لتحريك'الدعوى'الجنائية'قبلهما'والتحقيق'معهما'في'ما'هو'منسوب'إليهما'من'التهرب'من'أداء'ضرائب'مستحقة'عليهما'تقدر'بنحو'14'مليار'جنيه'(قرابة 2 مليار دولار) عن'أرباح'صفقة'بيع'شركة''أوراسكوم'بيلدينغ''إلى'شركة''لافارج''الفرنسية'والتي'حققت'أرباحا'لهما'تقدر'بنحو'68'مليار'جنيه (9,7 مليار دولار).
    ويقيم معظم افراد اسرة ساويرس خارج مصر منذ شهور عدة.

    ---------------


    قادة الإنقاذ يرفضون دعوة كيري لمقابلته..

    ويفوضون عمرو موسى لقاءه بعد اتهامهم له'بدعم الإخوان المسلمين
    حسنين كروم
    2013-03-03




    القاهرة - 'القدس العربي'


    يا سبحان الله، مما فعلته أسراب الجراد، بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لمصر، ورفض قادة جبهة الانقاذ مقابلته، واتهامهم له بالتدخل في الشؤون الداخلية لصالح الإخوان المسلمين، واندهاشه من هذا الاتهام ونفيه له، وفي نفس الوقت نشرت جريدة 'الأخبار' القومية امس تحقيقا مدهشا لزميلنا أحمد زكريا نقلا عن خبراء وزارة الزراعة بانه بسبب تغير اتجاه الريح، فوجئوا بوصول أسراب من لجراد الى حي مدينة نصر شرق القاهرة والقطامية والنرجس والتجمع الخامس حيث سكن الرئيس، ولكن الأهالي سارعوا بإشعال النار فهربت الأسراب من الدخان، ولكنها اتجهت من حيث مسكن مرسي الى المقطم، حيث المقر الرئيسي لجماعة الإخوان وهبطت على الأشجار.
    المهم ان عمرو موسى هو الذي لبى من بين قادة الانقاذ دعوى كيري وقابله باتفاق مع زملائه منعاً للإحراج، ولتوصيل وجهة نظرهم إليه.
    وفي المنصورة اشتعلت المظاهرات والاشتباكات بعد جنازة للشاب حساب الدين عبدالعظيم الذي دهسته إحدى مدرعات الشرطة، كما اندلعت مظاهرات عنيفة في بورسعيد بعد دهس سيارة شرطة أربعة متظاهرين فردوا بإحراق أحد الأقسام، وقام أهالي المدينة بافتتاح مكتب شهر عقاري قطاع خاص لتلقي توكيلات الأهالي، لوزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي لحكم البلاد بدلا من مرسي، ولكن جريدة حزب الإخوان 'الحرية والعدالة' ردت على ذلك برسم لزميلنا أو زميلتنا أمية - لا أعرف بالضبط - يوم السبت عن كلمة الثورة.
    وكانت التاء المربوطة على شكل بذرة تفتحت وردة بصورة مرسي.
    كما لا تزال واقعة الابن الأصغر للرئيس، عبدالله تسبب موجات غضب عندما قال للملازم اول أحمد حمدي قائد القوة التي تحمي منزل الرئيس في الزقازيق، أنت مش عارف أنا مين، أنا هاقلعك بدلتك الميري وأقعدك جنب أمك'، وذلك عندما أوقف الحاجز الأمني السيارة البي ام دبليو، التي كان يستقلها مع عدد من أصحابه وطلب هويتهم.
    كما أشارت الصحف الى الحادث المؤسف الذي تعرض لزميلنا ونقيب الصحافيين ورئيس مجلس إدارة 'الأهرام' ممدوح الولي بالاعتداء عليه في صالة مقر النقابة يوم الجمعة وهو عمل مرفوض ويستحيل قبوله مهما وصلت درجة الخلاف.
    وإلى بعض مما عندنا:

    'الوفد': صحيح يا إخواننا 'العيال كبرت'!

    والى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من يوم الثلاثاء مع زميلنا في 'الوفد' محمد زكي، الذي خاض خمسة وعشرين معركة اخترنا منها بعد عمل استخارة ثلاث عشرة هي: 'مر علينا ست عشرة 'جمعة غضب' واحدى عشرة 'جمعة رحيل' و'جمعتا خلاص' ولا يزال الفرعون ينتظر 'جمعة الطرد' بالدم الأحمر!
    - بعد ثمانية أشهر، فشل الرئيس 'مرسي' في حكم مصر، ولكنه نجح في تزايد كراهية الشعب للإخوان مائة سنة!
    - 'العصيان الشعبي' بدأ يضرب محافظات مصر، والإخوان بدأوا يترنحون على بوابة القصر!
    - وزارة الداخلية والتعذيب استوردت قنابل غاز ب2.5ــ مليون دولار، حتى 'اتخنقنا' من الإخوان!
    - بعد قراره 'العنتري' بدعوة الناخبين، الرئيس مرسي يسير على خطى سلفه المخلوع في انتخابات 2010 ومننساش نفكركم بتهكم 'خليهم يتسلوا'!
    - بالمناسبة الرئيس 'مرسي' خلال لقائه مع مائة من رجال أعمال قال: أنا جراح ماهر' والفنانة شيرين ترد نيابة عن الشعب 'جرحي أنا'!
    - 'عمر بن مرسي' و'سعد بن الشاطر' دخلا لعبة الدفاع الإخواني على 'الفيس بوك' و'تويتر'، صحيح يا إخواننا 'العيال كبرت'!
    - في مسرحية 'جماعة المشاغبين' مرسي الزناتي انهزم يا رجالة، والمعنى في بطن الشاطر!
    - بعد إغلاق قناة 'التت'، الشعب المصري استطع ترقيص الإخوان 'ع العصيان'!
    - لا يلدغ 'العسكر' من جحر 'الإخوان' مرتين، اسمعوا، واختشوا يا 'جماعة'!
    - جواز لشحرورة أمريكا من الإخوان بااااطل، وطلا الإخوان من الشعب جااائز، وإباحة دم المعارضين 'فرض عين'!
    - مشروع 'طائر النهضة' مش طلع 'جريح' وبس، ده كان راقد على 'بيض ممشش'!
    - رسالة إلى الأخ الرئيس المرسي' 'حكمت فظلمت فقتلت فسحلت، اتقي الله في شعبك، يجعل لك مخرجاً!!'.

    أنواع جديدة من المعارضة

    وثاني المعارك السريعة ستكون من نصيب زميلنا بـ'الأخبار' السيد النجار رئيس تحرير 'أخبار اليوم' السابق وقوله يوم الأربعاء عن فريق نعرفه جيدا من الذين يدعون المعارضة والحكمة، ومع ذلك أراد أن يعرفنا بالمزيد عن أصنافهم وأنواعهم بالقول: 'بعض الساسة والشخصيات الفكرية والدنيئة تقبل، بل وتتطوع للعب دور المحلل في حياتنا اليوم، دور الوفاق ما بين السلطة والمعارضة مثلما يبيع المحلل في الزواج نفسه، هم يرتدون ثوب الوطنية والسعي في الإصلاح والوئام والتفاهم بين أغلبية ومعارضة بين السلطة والتيارات الوطنية والائتلافات الشبابية والحزبية والحقيقة انهم يحاولون حتى المنافع واللعب على كل الأحبال والأكل على كل الموائد.

    باسم يوسف أكثر إعلامي محظوظ في هذا البلد

    أما ثالث زبون عندنا اليوم فسيكون زميلنا بـ'الأهرام' سيد علي وخوضه يوم الأربعاء تسع عشرة معركة اخترنا منها تسع هي:
    - باسم يوسف أكثر إعلامي محظوظ في هذا البلد، يأتي له الشغل وهو نائم في الفجر.
    - كلما رحل مستشار عن الرئاسة تحسن مستوى الأداء بدليل نجاح الرئيس في المناورة في حواره الأخير.
    - قبل الحوار مع المعارضة لابد من حوار ثلاثي بين الرئيس وحزبه وجماعته.
    - في لقاء رجال الأعمال مع الرئيس تأكدنا انهم يجيدون صناعة الفرعون اكثر من الأعمال.
    - من يدعو لمقاطعة الانتخابات مدمن معارضة من البيت وتويتر ومدينة الانتاج الإعلامي ويجب علاجه.
    - لا أحد يريد الإجابة عن الوضع الدستوري لحسن مالك وخيرت الشاطر، لأن هناك ناسا فوق القانون وناساً تحته.
    - تصريحات فهمي بتاع الشورى هي أول نداء في مزاد بيع الصحافة القومية لسماسرة شارع الصحافة.
    - انتخابات نقابة الصحفيين هي مؤشر على وعي النخبة نحو قبول أو رفض الأخونة بالصندوق.
    - مازلت عند رأيي أن حوارات منتصف الليل لمراعاة فروق التوقيت مع الكفيل الأمريكي'.

    'دعك' اتخاذ القرار!

    أما الزبون لرابع والأخير فسيكون الفنان إسماعيل ياسين الذي توقع جريدة 'الصباح' باسمه فقرته المتميزة في الصفحة الأخيرة، ربع كلمة - وقوله: 'مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء بعد أن تولى ياسر علي، طبيب الجلدية رئاسته مؤخراً، سيتغير اسمه إلى دعك اتخاذ القرار'.

    عبدالناصر ومحمد نجيب

    وإلى المعارك والردود المتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اتجاه لا يلوون على شيء، ونبدأها مع زميلنا الإخواني بـ'الأخبار' عصام السباعي يوم الثلاثاء، وهو الذي أعلن في جريدته أن الله شفاه من داء الإخوان وتأييده الرئيس محمد مرسي، بعد أن رأى منهم ما جعله يندم ندماً شديداً على تأييده لهم، وهي شجاعة نحييه عليها، لأن ربك حين ينعم على عبده بنعمه الكثيرة، فان أولها، محاسبته نفسه، ونقده لذاته، وتراجعه عن أخطائه عملا بما في كتابه العزيز - والنفس اللوامة - أي التي يلوم صاحبها نفسه على أخطائه، وقد لام عصام نفسه أصابعه على ما كتبت، ومن مظاهر نفسه اللوامة قوله يوم الثلاثاء الماضي: 'كما سمحت لنفسي بإنصاف الرئيس السابق محمد نجيب بمجرد مقارنة بين مصير أبنائه وأبناء 'ناصر' خالد الذكر الذي أورثنا النكسة والأفقار والاحتلال، أترك هنا مساحتي لإنصاف عبدالناصر'الذي لم ينصفه أحد، يقول صديقي المجهول: 1- محمد نجيب أول رئيس لمصر لم يختر لمصر خطاً سياسياً ثابتاً ولم ينجح في استيعاب متطلبات التاريخ والشعب وهو ما لم يعجب الضابط الثائر جمال عبدالناصر فأقاله.
    3- عبدالناصر طيلة حكمه رفض التوقيع على معاهدة تأجير قواعد عسكرية دائمة للسوفيت في مصر.
    4- عبدالناصر عُرض عليه ثلاثمائة مليون دولار أمريكي مع تعهد من السفير الأمريكي لشخصه في حال موافقته على إطلاق سراح الجواسيس الإسرائيليين في 27 يناير 1955 في الوقت الذي كان يحتاج إلى أربعمائة مليون دولار لتشييد مشروع السد العالي.
    5- عبدالناصر الذي مضي على وفاته ثلاثة وأربعون عاما حمل صوره الثوار الشباب في ميادين مصر رغم أنهم لم يعاصروه لكن سمعوا فقط عن حب الكبار الذين عاصروه.
    أخيراً ارفع قلمك عن حقدك الدفين لهذا الزعيم والبطل والقائد جمال عبدالناصر لأن النكسة عارض في حياته وكان قد بدأ حرب الاستنزاف ضد العدو، لكن القدر لم يمهله بعدما رفع شعار 'ما أخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة'، يبقى من حقي التعليق الأخير، واستأذنكم أن يكون في مقال قادم!!'.

    عمليات التجريف السياسي منذ عهد السادات

    ونترك الإخواني التائب، في 'الأخبار' إلى الإخواني الذي يحاول باستماتة أن يضع أسساً فكرية جديدة لجماعته، تعتمد على مهاجمة ونفي كل المذاهب والاتجاهات الأخرى دون أن يقدم أي بديل، وهو زميلنا والإعلامي حازم غراب الذي يكتب مقالاً كل ثلاثاء في 'الأهرام' - من خارجها، قال: 'تخرجت قيادات عديدة في معهد الشباب الاشتراكي في حلوان وفي منظمة الشباب والتنظيم الطليعي وأصبح بعضهم وزراء ودبلوماسيين وزعامات مساندة ومصفقة إلا قليلا، وعلى سبيل المثال فقد تخرج القياديان اليساري عبدالغفار شكر والإسلامي خيرت الشاطر والأكاديمي سعد الدين إبراهيم في تلك المحاضن، وتسارعت عملية التجريف السياسي منذ عهد السادات حتى وصلت ذروتها طيلة عقود حكم المخلوع مباركِ، وقد حدث أن تعثرت في تلك الحقبة الأحزاب اليسارية والقومية والليبرالية لأسباب متعددة، أهمها ليس التضييق الأمني بل تهافت ثم تهاوى الأصول الفلسفية الفكرية لهذه الأحزاب، وأكاد أقطع أن العقم أصابها جميعاً فلم تنجح في تخريج قيادات شابة على عكس القوى والجماعات الإسلامية، إن من يلتحقون بالحركات الإسلامية مبكرا كأشبال أو زهراوات ثم يستمرون كشباب تتربى فيهم مبكراً قدرات ومهارات عالية وتكتشف عندهم مواهب شتى من بينها القيادات وحب العطاء والخطابة والإدارة، والعقيدة الإسلامية يا إخوتي في التيارات الناصرية واليسارية والليبرالية ليست حكراً على جمعيات وأحزاب التيار الإسلامي فأنهلوا منها لقد اكتفى حزب التجمع منذ تأسيسه بالنص على مسألة الشريعة الإسلامية في برنامجه، وأظنه لم يحاول الاجتهاد بتخريجات ذات أبعاد جماهيرية ولو في مسألة العدالة الاجتماعية'.

    كأنه لم يكن في مصر إسلام قبلهم!

    والملاحظ هنا انه يسير على نفس حجج الإخوان والسلفيين التي يرددونها عن تميزهم، وهي انهم يمثلون الإسلام وغيرهم من كفار قريش، لأن من لا يمثل الإسلام هو كافر بالضرورة، أي أنهم هنا لو سلمنا بكلامهم وبان الإسلام الصحيح نزل عام 1928 ميلادية على حسن البنا ليبلغه لنا لأن الإسلام الذي نزل على سيد الخلق عليه الصلاة والسلام، والذي اعتنقه المصريون قبل مولد البنا بأكثر من ألف وثلاثمائة سنة لم يكن الصحيح، أي أنهم يرتكبون جريمة دينية ترتفع الى درجة الانكار غير المباشر حتى وأن ادعوا غير ذلك، لأن المعنى المباشر لكلامهم انه لم يكن في مصر إسلام قبلهم، حتى لو سلمنا لهم بذلك، وبأن بينهم أنبياء ورسل، مثل سيدنا يوسف الذي تجسد في خيرت الشاطر.
    كما وصفوه عندما ترشح للرئاسة قبل مرسي، ومثل سيدنا موسى الذي تجسد في مرسي كما وصفه المرشد العام نفسه، وسيدنا نوح أيضاً، محمد بديع، وعمر بن الخطاب رضي الله عنه كما شبه مرسي نفسه به.
    كل ذلك سنسلم به، ولكن ماذا أضافوا للاقتصاد والسياسة، والمصداقية في القول والعمل وفي الديمقراطية؟ في أي شيء اختلفوا عن نظام مبارك، بل اثبتوا انهم اسوأ منهم ي كل شيء.

    'الشعب': معادلة الإخوان ـ العسكر ـ الأمريكان

    لدرجة أن حازم تعرض لمقلب شديد، في نفس اليوم لقول زميلنا وصديقنا مجدي أحمد حسين رئيس حزب العمل الجديد، ورئيس تحرير جريدة 'الشعب' لسان حاله والتي تصدر كل ثلاثاء، وهو يتحدث عنهم: 'انعزلوا عن الشعب واستمروا أسرى لمعادلة الإخوان - العسكر - الأمريكان! يدفع الإخوان ثمن خيارهم التدريجي الزاحف البطيء الذي لا يتوافق مع زمن الثورات والتحولات الكبرى وفكرهم لا يعرف هذا المنهج رغم انه من الإسلام، لأن الإسلام كما يؤمن بسنة التدرج فإنه يتبنى أيضاً سنة الطفرة أو الثورة في اللحظة المناسبة: الهجرة إلى المدينة - فتح مكة، وقد بذلت جهداً كبيراً خلال دعوتنا لإضراب 6 إبريل 2008 مع أعضاء مكتب الإرشاد والمرشد السابق نفسه لإقناع الإخوان بالمشاركة في هذا الإضراب فقال أحد القيادات البارزة إن فكر الإخوان ليس فكرا انقلابيا ومنهجنا لا يتضمن هذه الأساليب، وقد نجح الإضراب العام نجاحاً مؤزراً دون الإخوان،'وكان ذلك من أسباب مشاركتهم في آخر لحظة وبدون فاعلية كبيرة في إضراب 4 مايو 2008 حتى إن أعضاءهم في مجلس الشعب حضروا الجلسة بصورة اعتيادية في نفس اليوم ولم يلتزموا بالإضراب ومع ذلك فقد ظللنا نأمل أن يغير الإخوان اسلوبهم بعد سقوطهم الطاغية، ولكن ذلك لم يحدث، وهم يدفعون بشكل متزايد بعناصر إخوانية في السلطة التنفيذية ولا اعتراض لنا، كالآخرين على ذلك، ولكن اعتراضنا على عدم كفاءة وتأثير غير قليل من هذه العناصر، ما يشغلهم هو زرع عناصر الإخوان لا رفع أداء الجهاز الإداري وعندما يخير حكم الإخوان بين مواجهة الشعب أو الأمريكان يختار مواجهة الشعب!!
    ويخضع حكمهم لإملاء الأمريكان في الاقتصاد عبر صندوق النقد بما في ذلك تخفيض الجنيه ورفع الأسعار وإلغاء الدعم وهي سياسات ستقضي على أي فاعلية لرفع الحد الأدنى للأجور ولا يبدون أي اهتمام كاف بالقطاعات الانتاجية الصناعية أو الزراعية بل منشغلون في التضييق على الناس في الضرائب والأسعار لإصلاح الميزانية كما أخبرهم الصندوق، ثم البحث العشوائي عن استثمار أجنبي هنا أو هناك وقرض ومنحة هنا أو هناك دون أي خطة محكمة للتنمية'.

    استغلال الدين في حكم مصر الحديثة

    وإلى 'المصريون' المقربة جدا للجماعة الإسلامية والجهاد ونشرها يوم الخميس مقالا للدكتور صلاح هاشم قال فيه عن الجماعة وأفاعيلها: 'كان المواطن المصري الأصيل دائم العصيان والتمرد على الثقافة الغربية والوهابية والشيعية الغازية لقيمه وأخلاقه في لحظة وقع فيها النظام الحاكم في براثن المخططات الصهيونية التي أغرته لتأجير الوطن وفتح الحاكم في براثن المخططات الصهيونية التي أغرته لتأجير الوطن وفتح ثقافته على الثقافات كافة خانعة لا مهيمنة، للدرجة التي جعلت البسطاء وأنصار المثقفين لا يرون سوى الدين حلا لأزماتهم كلها وليست الثقافية وحدها، وتجسدت هذه الرؤى في شعارات 'الإسلام هو الحل' واستغل مهوسو السلطة أفيونية الأديان واتخذوها الحصان الرابح في سباقهم لاحتكار السلطة وفرض الفكر والرأي، وبقيام ثورة 25 يناير تعلق هؤلاء لتجار بذيولها فلما نجحت قفزوا من الخلف الى المقدمة ولسان حالهم يقول: 'جئنا من السماء نحمل الخير للوطن' مستغلين في ذلك تنظيمهم الأقوى في مجتمع مهلهل وتعاطف شعبي موجه نحو فكرة الدين هو الحل بالإضافة الى عدم قدرة التيارات الأخري على التوحد وتكوين لائتلافات والاتفاق على الهدف ومن ثم فقد تعرضت مصر لنوع آخر من السقوط، فالذي كان يشاهد جلسات البرلمان يلحظ بشدة أنهم أناس لم نعرفهم رغم أننا قد انتخبناهم بإرادتنا الحرة، مد إخواني شككت الوثائق في مصدر تمويله من دولة عدها الشرفاء بقعة إسرائيلية في الجسد العربي هي قطر، تلك الدولة التي تسعى الآن في ظل الحضور الإخواني الحصول على امتياز قناة السويس لمدة 99 عاما فمن أوحى لقطر بهذه الفكرة الجهنمية وهل تقوى هذه المشيخة البدوية على تشغيل هذا الكيان الاقتصادي العملاق أم سوف تدعمها إسرائيل؟ فإذا نجحت جماعة الإخوان في فك النسيج المصري وعادة تركيبه بما يهدم الهوية ويدش واقع مختلف، عندها نعلن عن يقين، سقوط دولة مصر وقيام جمهورية الإخوان'.

    الكراسة المضبوطة مع أعضاء
    خلية مدينة نصر الإرهابية

    وفي نفس اليوم قام زميلنا وصديقنا وابننا في 'الوطن' أحمد الخطيب بشن هجوم عنيف على كل من صديقنا المحامي الكبير ونائب رئيس حزب الوسط، عصام سلطان، وكذلك على الدكتور محمد محسوب نائب رئيس الحزب، دون ذكر الأسماء، بسبب نفي سلطان الوثيقة التي نشرتها الجريدة، عن الكراسة المضبوطة مع أعضاء خلية مدينة نصر الإرهابية وفيها أسماء العشرات من السياسيين والصحافيين والكتاب والفنانين والفنانات الذين أرادت اغتيالهم، فقال الخطيب: 'هذا المحامي 'الفاسد' الذي كان 'مخبراً' وبامتياز لمباحث أمن الدولة، وهو يعرف أنني أعرف ذلك خرج على وسائل الإعلام 'ليفرش ملايته' للتشهير بـ'الوطن' وتلوى كالحرباء ليقول انه لا يوجد وثيقة، ولأنني أعرف انه 'فاسد' وأعرف أنه خرج يهاجم 'الوطن' وما نشرته عن وثيقة الاغتيالات لأنني كتبت عن 'محسوبه' وعن بعض ما حدث ويحدث في ملف 'بيزنس التصالحات'، صاحبنا هذا يقود بنفسه عمليات 'لبيزنس والعمولات' وإذا ما عدنا إلى ملف 'التصالحات والتسويات' الذي سلمه الرئيس محمد مرسي من قبل الى محمد محسوب وجب أن اسأل الآن: كيف يكون محسوب عضوا في هذه اللجنة التي أصدر بها الرئيس قرارا جمهوريا من أجل رد أموال الشعب من رجال الأعمال والرجل يعمل محامياً لعدد ممن تتصالح معهم اللجنة؟ كيف تتصالح اللجنة مع ايهاب طلعت مثلا وهو أحد اولئك الذين لديهم ملف عن التسويات مع الدولة ومحمد محسوب كان محامياً له ووكيلاً قانونياً عنه؟ نريد أن نسأل عن 'السفريات' التي كان يسافرها ذلك 'المحسوب' الى عدد من الدول وقتما كان وزيراً وعضوا في اللجنة بدعوى التصالح مع رجال الأعمال الهاربين وكان من بين الأماكن التي سافر اليها 'لندن' التي يوجد بها ايهاب طلعت؟'.
    وهكذا ذكرني ابننا الخطيب بما كنت قد جهزته من فترة وكدت أنساه عن واحدة من أخطر القضايا عن رجال أعمال الإخوان وسيطرتهم على النظام بتخطيط ودعم من رئيس الجمهورية؟

    الفرق بين رجال أعمال مبارك والإخوان

    بينما كان نظام مبارك يبدي قدرا من الخجل بعد ادخاله ستة وزراء من رجال الأعمال في حكومة الدكتور أحمد نظيف التي شكلها ابنه والوريث جمال مبارك عام 2005 خلفاً لوزارة الدكتور عاطف عبيد، وكان يبررها بالقول بأنها تجربة، تجريها بهدف إعطاء حيوية للاقتصاد، وردد ذلك مرتين أو ثلاثة فقط حتى ثورة يناير، وتعهد بإعادة النظر فيها، وكان يحس باضطراب مع كل هجوم عليه وعلى نظامه بسبب هذا العمل، ولم تكن الهجمات من المعارضين فقط، وإنما كانت تمتلىء بها الصحف القومية الموالية له، ومن أعضاء في مجلسي الشعب والشورى من رجال الحزب الوطني نفسه، بدعم وتوجيه من قيادات حزبية عليا مثل صديقنا صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى والأمين العام للحزب الوطني وزكريا عزمي عضو مجلس الشعب ورئيس ديوان'رئيس الجمهورية، وبدعم من وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي ومن جهاز المخابرات العامة وبعض المسؤولين في مباحث أمن الدولة، حيث كانوا يسربون للصحفيين والكتاب من المعارضة فضائح رجال أعمال جمال مبارك ووزرائه، واشتدت المطالبة في الصحف القومية بعزلهم، رغم مقاومة مبارك لعدم إحراج ابنه.
    وبسبب عناده حتى لا يقولون عنه انه يتراجع امام الهجوم، وبسبب رضاه في بعض الأحوال، إلا انه من فترة لأخرى كانت تنتابه نوبة صحيان فيتخذ اجراءات، كأن يأمر بوقف عمليات بيع أو تأجير لحساب وزير الإسكان ورجل الأعمال أحمد المغربي في أسوان، وبيع أرض تطل على ميدان التحرير لشركة أكور الفرنسية المشارك فيها ومع ذلك لم يقم بعزله في منصبه، إنما المهم هنا انه داخل النظم الفاسد كانت توجد أجنحة داخله تكشف وتسرب للمعارضة وتقاوم ايضا خوفا على الأمن القومي وشكوك أجهزة الأمن بأن بعض رجال أعمال النظام قد يكونون عملاء لأجهزة مخابرات أجنبية.

    كيف كان الاخوان يهاجمون بشدة سيطرة رجال الاعمال

    وكان الإخوان المسلمون وقتها من المهاجمين بشدة لظاهرة سيطرة رجال الأعمال على جانب من السلطة وعلى القرار وعلى محاولات بيع ممتلكات وأصول الدولة ومشاريعها الرئيسية.
    ولكن بعد تسلمهم الحكم، واصلوا نفس المسيرة، وبشكل أسوأ وأخطر من ثلاثة نواحي، الأولى أن مبارك لم يكن من بين مستشاريه ومساعديه رجال الأعمال، بينما الرئيس محمد مرسي، جعل تجار جماعة الإخوان مستشارين وأصحاب قرار ايضا، مثل عصام الحداد، وهو طبيب ورجل أعمال ومسؤول العلاقات الخارجية والتعاون الدولي، رغم ان هناك وزير للاستثمار والتعاون الدولي وعضو مكتب الارشاد ونفس الوقت، وحسن مالك وهو عضو مكتب ارشاد ورجل أعمال، فقد عينه مساعدا له لهيئة اخترعها له وهي أن يكون حلقة التواصل بين الرئيس ورجال الأعمال، رغم أن هذه مهمات وزراء'الاقتصاد والمالية، والاستثمار، بل وأسس قبلها جمعية تنمية الأعمال والمعروفة اختصارا باسم - ابدأ - وابنه معاذ يساعده فيها ومهمتها خلق طبقة رجال أعمال من الإخوان والاستفادة من المساعدات الدولية، ثم ضم إليها رجال أعمال آخرين، أيضا، فان أقوى شخصية في الحكم وفي الجماعة وهو خيرت الشاطر، والنائب الأول للمرشد هو رجل أعمال ايضا، ومن النادر ان لا تجد أحدا في الدائرة التي قربها إليه الرئيس لا علاقة به بالأعمال.
    والثانية، انه لا يوجد داخل النظام جناح أو قوة تقاوم سيطرة رجال الأعمال على القرار السياسي.
    وتحذر من أن يكونوا ثغرة تتسرب منها أجهزة مخابرات أجنبية، أي اننا امام كارثة أمنية حقيقية ويكفي فضائح الصكوك الإسلامية، والاتجاه لبيع كل ما تملكه الدولة، مهما أنكروا أو تراجعوا، وفضيحة بيع أو تأجير الآثار لا تزال نارها لم تبرد.
    ثالثاً: ان وسائل الإعلام المملوكة للجماعة تعارض هذا التوجه، أي اننا امام نظام وجماعة لا تسمح لقيادات وأعضاء منها بنقد سياسات وتوجهات رجال اعمالهم.

    أبرز رجال الأعمال المنتمين للإخوان المسلمين

    ويكفي الآن نموذجان نشرتهما الصحف يوم الاثنين الماضي، فقد نشرت 'الأهرام' حديثا مع حسن مالك، أشارت إليه بشكل ملفت في صفحتها الأولى، وخصصت له صفحتها الرابعة، بعناوين ومساحة ومقدمة وكأنه رئيس جمهورية، وأجرت الحديث زميلاتانا الجميلتان زينب عبدالخالق وكريمة عبدالغني، وقالتا في مقدمة الحديث عن مالك: 'حسن عز الدين يوسف مالك وشهرته حسن مالك، هو أحد أبرز رجال الأعمال المنتمين لحركة الإخوان المسلمين، لديه صروح اقتصادية عملاقة وهو رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لتنمية الأعمال 'ابدأ' يعمل في صمت ودأب وصبر، لا يحب الأضواء ولا يحب صخبها، يتكلم بهدوء ورزانة وتحفظ يخفي أكثر مما يبوح ويصمت أكثر مما يتكلم لديه اسرار، وأسرار، يزن كلماته بنظام عقلي حريص قد يكون لنشأته الأولى في حي الأزهر ورحاب الحسين حيث كان والداه هناك من كبار التجار، قد أضافت على سماته الشخصية حب مصر المدنية، الوسطية، التاريخية، السمحة، تشعر أنه يقدر معنى القاهرة ويحملها داخله برغم انتمائه السياسي، في أثناء الحوار قفزت إلينا كلمات العظيم نجيب محفوظ في احدى رواياته 'حب الحياة نصف العبادة وحب الآخرة نصفها الآخر'.
    بدأ الحوار، الوقت المحدد لم يكن كافيا لهدير الأسئلة، لم يتخل عن ثباته وحرصه برغم محاولاتنا المستمرة للبحث عن ارض أبعد مما نقف عليها، ونريد الوصول إليها.

    مبادرة على الإعلاميين من أجل مصلحة الوطن

    بصراحة قال: الأزمة كبيرة والمرحلة حرجة والوضع صعب ولكنه متفائل، وبهدوء قال: مستعد لطرح مبادرة على الإعلاميين من أجل مصلحة الوطن، وباستنكار قال: لم اسمع أن الاحتياطي النقدي سينتهي خلال شهرين وبصراحة قال: لا يملك أحد التنازل عن حق الدم وبحزم قال: من يرفض الحوار فعليه تحمل المسؤولية التاريخية تجاه الوطن في مرحلة لا تتحمل رفاهية تعطيل الانتاج، وسئل: يلاحظ الجميع ندرة ظهورك الإعلامي لماذا؟ فقال: لأن هدفي الأساسي هو العمل من أجل مصلحة البلد وتنميته في هذه المرحلة الحرجة بالإضافة إلى أنني لا أتوجه بالحديث بصفة مستمرة الى وسائل الإعلام لأن تسييس مهنة الإعلام في رأيي يؤدي أحيانا إلى تغيير بعض الحقائق وعلى الرغم من تقديري واحترامي لكل وسائل الإعلام إلا أن الكثير منها لا يمارس عمله بحرفية، الرئيس دعا للحوار عدة مرات وأنا كرجال اعمال شاركنا في حوار حول الاقتصاد المصري وشارك في ذلك الاجتماع منذ ايام ما يزيد على 'مائة وثلاثون' من كبار رجال الأعمال بمصر وتحدثنا عن مشاكلنا ومشاريعنا، أليس هذا حوارا ودعوة لفصيل من أهم فصائل المرحلة التي نحن بصددها حالياً ولقد صارحنا الرئيس بكل شيء واستمع الينا واعتبر ذلك أهم حوار وعلى السياسيين ان يفطنوا الى خطورة الوضع الاقتصادي وأهمية المرحلة حتى لا نخسر كثيراً، والهدم ليس من حق أحد وكذلك التطاول والحرق فيجب أن نتفق على قواعد وخصوصا في هذه المرحلة فهناك كثيرون من أصحاب المصانع طالبوا الرئيس بفرض حالة الطوارىء، لكي يستطيعوا العمل والانتاج ومع ذلك الرئيس رفض بشدة وقال من يطلب ذلك حاليا سيكون أول العاتبين عليّ إذا اتخذت ذلك الإجراء، وأكد أنه لن يتخذ أي اسلوب يقهر مواطنا ويريد أن يرى الانجازات التي تمت'.
    هل يشعر القارىء بأن هناك فرقا بين جمال مبارك وحسن مالك؟ وبين ما كان ينشره عنه الصحافيون الذين يعملــــون في خدمته وتلميعـــه للــــوراثــة لأنني موقن تماما أن مقدمة الحديث لم تكتبها زينب وكريمة، وإنما من رئيس التحرير أو المسؤول عن الاقتصاد الذي وجه الى إجراء الحديث؟ والمسخرة في ذلك أن هذا الاقتصادي تظن انه لم يكن في عبقرية رجل الاقتصاد الألماني العبقري ايرهارد، وصاحب المعجزة التي انتشلت المانيا عام 1945 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وهي محطمة إلى أن تكون الاقتصاد الأول في أوروبا، فانه - أي مالك - أعظم منه، ووجه المسخرة انه لا يعرف حجم الاحتياطي النقدي في البنك المركزي والمنشور قبل حديثه في الصفحات الأولى من الصحف منذ أكثر من شهر وبشكل مستمر.

    خيرت الشاطر يعترف انه
    رجل أعمال يبحث عن مصلحته

    وفي نفس اليوم الاثنين - نشرت الوطن تصريحات لرجل الأعمال وأقوى شخصيات الجماعة خيرت الشاطر أدلى بها لزميلنا محمد المعتصم قال فيها: 'إنه يزور قطر كما يزور كل دول العالم: 'أنا بالأساس رجل أعمال وده أكل عيشي ومهنتي بشتغل وأذهب الى أماكن كثيرة جدا'، في كل مكان أذهب إليه أروج للاستثمار في مصر وللمساهمة في التنمية الاقتصادية بشكل عام لكن حدودي ومجالاتي تقف عند القطاع لخاص ولا تقترب من الحكومات، لا علاقة بين منصبي في جمعة الإخوان وسفرياتي، أنا رجل أعمال أتكلم عن نفسي وأي رجل أعمال في الدنيا عايز يعمل مشاريع معايا ييجي يعمل ويحكمني مصلحة بلدي، ورجال الأعمال الذين يزورونني يلتقون غيري ويحضرون لقاءات في جمعيات ويجتمعون مع وزراء ومسؤولين، وهذا حقهم الخاص، لأنهم يبحثون عن فرصة وعن شركاء استراتيجيين'.
    أما'التعليق فمتروك لكم، أهذه جماعة تسعى لخير الوطن، في أي شيء اختلفت عن مجموعة جمال مبارك؟ ألا يثير وجودهم داخل السجون والمحاكمات مخاوفهم من نفس المصير؟



    -----------------


    طلاق 'النور' و'الإخوان'
    عبد الحليم قنديل
    2013-03-03




    انتهت العلاقة بين حزب النور وحزب الإخوان إلى طلاق سياسي بائن، وبدا التطور مثيرا في دراما الحياة السياسية المصرية، وإلى حد أن يونس مخيون ـ رئيس حزب النور ـ رفض التوقيع على توصيات ما يسمى بالحوار الوطني، والذي استضافه 'الرئيس' الإخواني محمد مرسي، ورفضت 'جبهة الإنقاذ الوطني' المشاركة فيه، كما غابت عنه قوى إسلامية بينها 'حزب مصر القوية' بزعامة القيادي الإخواني 'السابق' عبد المنعم أبو الفتوح.
    بدا يونس مخيون بسمته الهادئ الوقور كأنه تحول فجأة إلى أسد هصور، ألغى كل دواعي التحفظ، وفتح النار على حزب الإخوان، وكشف تراجع مرسي عن اتفاق جرى في لقاء مغلق جمع 'الرئيس' الإخواني بقادة حزب النور، وتعهد فيه مرسي بطرح مبادرة حزب النور على جلسات الحوار الوطني، ثم نكص مرسي على عقبيه بأوامر مكتب إرشاد الإخوان، والذي نفذ عملية اجتثاث أخيرة لممثلي حزب النور في الهيئة الإستشارية للرئيس، وأقال خالد علم الدين مستشار الرئيس لشؤون البيئة، واتهمه بالفساد واستغلال السلطة، وهو ما دفع بآخر مستشاري الرئيس من حزب النور ـ بسام الزرقا ـ إلى الاستقالة احتجاجا على ما جرى لعلم الدين، ثم استقال الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية مما يسمى 'الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح'، والتى كانت بمثابة إطار جامع لمشايخ الإخوان والسلفيين، وكان الداعية الشهير محمد حسان قد سبق برهامي إلى الاستقالة مع آخرين، والمعروف أن برهامي ودعوته السلفية هي السند الأساسي لحركة حزب النور، وهو الذي قاد عملية طرد رجال الإخوان من حزب النور، وأبرزهم عماد عبد الغفور الذي جرى تعيينه مساعدا لمرسي، وأضطر لترك حزب النور مع أنصاره، وكونوا جماعة سياسية جديدة باسم 'حزب الوطن'، أخذت تنسق حركتها مع حزب الإخوان، وتعادي بشدة 'حزب النور'، وتتحرك في تحالف مرئي مع الجماعة الإسلامية وجماعة الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل، وتحتمي في ظل الإخوان، وتخضع لنفوذ الملياردير الإخواني خيرت الشاطر.
    والمحصلة أن ما يسمى 'المعسكر الإسلامي' قد انقسم فعليا إلى معسكرين، ومع احتمالات قوية لمزيد من الانشقاقات في السياسة، فشعبية الإخوان تتراجع في إطراد، وتكويشهم على المناصب والوظائف يتزايد في جنون، وهو ما دفع 'حزب النور' إلى الابتعاد تدريجيا عن الإخوان، فلم يحصل 'النور' على مزايا تذكر، بينما تتزايد خسائره في الشارع من جراء الحلف مع الإخوان، وبما دفعه إلى استدراك موقفه، خاصة مع تزايد تلاعب قيادة الإخوان داخل حزب النور، وتزايد إغراءاتهم لعناصر فيه بوعود المناصب والدعم المالي، وقد بدا الفتور ظاهرا في علاقة الطرفين منذ أصدر مرسى إعلانه 'الدستوري' المنكود في 21 نوفمبر 2012، والذي اعتبرته القوى المعارضة والثورية انقلابا على شرعية ومشروعية انتخابه كرئيس، وثارت ضده احتجاجات مليونية في الشارع، وحاول الإخوان وقتها دعم مرسي، وإثبات وجودهم في الشارع، ودعوا للاحتشاد أمام قصر الرئاسة، وامتنع حزب النور وقتها عن المشاركة في الاحتشاد 'الإسلامي'، وهو ما كان سببا مباشرا في انكشاف تناقص مقدرة الإخوان على الحشد، ولم تكن تلك هي نهاية تحالف 'النور' مع 'الإخوان'، فقد فضل حزب 'النور' مساندة 'الإخوان' في استقتاء الدستور، ولأسباب تخصه، أهمها النص التفسيري المضاف لإيضاح معنى عبارة 'مبادئ الشريعة الإسلامية'، وبعد انتهاء الاستفتاء الذي قاطعه سبعون بالمئة من الناخبين المصريين المسجلين، أدرك حزب النور أنه لم تعد من فائدة ترجى في أي تحالف مع الإخوان، وتسارعت الخطى في إشهار الخلاف، وجرى إخراج المقربين للإخوان من قيادة حزب النور، وامتنع 'النور' عن أي مساندة للإخوان، وفتحوا قنوات اتصال وحوار مع 'جبهة الإنقاذ' المعارضة، ورفضوا المشاركة في مظاهرة دعت إليها 'الجماعة الإسلامية' بالتنسيق مع الإخوان، وهو ما أضعف الحشد بشدة، وإلى درجة جعلته مثيرا للسخرية من ضآلته، فقد ظهرت قيمة حزب النور وحشوده السلفية الغائبة، والتي كانت تضاعف حشود ما يسمى 'المعسكر الإسلامي'، ولم يكتف حزب النور بمقاطعة أي حشود مشتركة مع الإخوان، بل واصل 'النور' حربه مع الإخوان في مجلس الشورى، وهو مجلس تشريفات أعطاه مرسي حق التشريع الكامل، وبالمخالفة الصريحة لأبسط الملاءمات السياسية، وعلى طريقة الذي أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق، وفي المجلس ـ غير الشرعي ـ بدت خلافات النور ظاهرة مع الإخوان، خصوصا في مناقشات القروض، وحرص حزب النور على رفض القروض الأجنبية، والتي وافق عليها الإخوان، بينما اعتبر 'النور' فوائد القروض ربوية، ومخالفة للشريعة الإسلامية، واعتبر النور أن موقفه يضرب عصفورين بحجر واحد، فهو يكشف ـ من وجهة نظر 'النور' ـ نفاق الإخوان، ولا مبالاتهم بالشريعة الإسلامية، بينما يحفظ لحزب النور صورته كحزب سلفي محافظ، ويقدمه كاختيار أمثل لقواعد الجمهور الواسعة المطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية.
    وقد تختلف مع حزب النور في بعض تأويلاته للمبادئ الإسلامية المسلم بها، لكن 'النور' ـ مع ذلك ـ قدم مثالا مختلفا في السياسة المصرية، فهو حزب حديث العهد، ولم يمارس رجاله السياسة قبل الثورة، وتصور الإخوان أن بوسعهم الاستيلاء عليه، وجعله على الدوام رديفا تابعا، واستثمار حشوده كرصيد احتياطي جاهز للإخوان، وقد جرى شيء من ذلك على مدى قارب السنتين، لكن رجال 'حزب النور' تعلموا سريعا من التجربة، واكتشفوا انتهازية الإخوان المريعة، وكانت تلك صدمة هائلة لأخلاقية رجال 'النور'، فقد تعود الإخوان على الكذب السياسي، وتحول الكذب عندهم من عادة إلى عبادة، بينما يبدو رجال 'النور' على العكس تماما، لا يكذبون، وإن بدت آرائهم ـ أحيانا ـ صادمة لقطاعات من الرأي العام، فهم حزب يميني محافظ جدا، بينما 'الإخوان' حزب يميني مراوغ، يتحدثون أحيانا عن الدين، وهم الأبعد عن معنى الدين وأخلاقياته، ولا تعنيهم الشريعة، وبقدر ما يعنيهم كسب المال وكسب السلطة، وقد جلبت أخلاقية رجال 'النور' لهم احتراما واسعا في أوساط السياسة المصرية، فهم يختلفون في وضوح، ويتفقون في وضوح، وهو ما يفسر نفورهم المتزايد من كذب الإخوان.

    ' كاتب مصري

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-03-2013, 08:15 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    احراق مديرية الامن بعد ليلة دموية.. واشتباكات عنيفة بمحيط السفارة الامريكية
    بورسعيد تشتعل: 5 قتلى بالمواجهات.. والجيش يتدخل لوقفها
    الاخوان يخسرون بانتخابات 'الطلاب'.. والانقاذ واقباط يدشنون حملة للمقاطعة
    2013-03-04



    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي':


    بدت خريطة العنف والمجهول آخذة في الاتساع، بينما يزداد المشهد المصري تعقيدا وربما خطورة في نظر كثيرين.
    وبدت اعمال العنف التي تسود مدن بورسعيد والمنصورة والقاهرة مرشحة للتصاعد، بينما يستمر العصيان المدني في مدن القناة.
    وبعد ليلة من المواجهات الدموية اسفرت عن وقوع خمسة قتلى (ثلاثة متظاهرين ومدنيان)، أضرم محتجون على حُكم الرئيس المصري مساء الاثنين، النار في مبنى مديرية أمن محافظة بورسعيد بعد رشقها بزجاجات المولوتوف الحارقة.
    وحاولت قوات الجيش التدخل لفض المواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن، ما ادى لاصابة جندي وضابط بقنابل الغاز وطلق ناري، فيما قام عناصر الأمن المكلفون بحراسة المبنى باعادة الانتشار داخل مديرية الامن، وأطلقوا الغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين الذين يتزايد عددهم حول المديرية لتفريقهم.
    وقام جنود من الجيش ومن المحتجين بحمل المصابين باختناقات بفعل إطلاق الغاز المسيل للدموع على أك########م لإبعادهم عن منطقة الأحداث.
    إلى ذلك نفى الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أحمد محمد علي، عبر صفحته على (فيسبوك)، صحة أنباء تردَّدت عن وقوع اشتباكات وتبادل للنيران بين عناصر وزارة الداخلية وعناصر من الجيش.
    وقال علي 'إن عناصر القوات المسلحة الموجودة بمنطقة الحدث تعمل على تأمين مبنى المحافظة والفصل بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية'، داعياً أهالي بورسعيد إلى عدم الاقتراب من مبنى المحافظة أو المنشآت التي تؤمِّنها عناصر الجيش الثاني الميداني حفاظا على أرواح المواطنين والممتلكات العامة للدولة.
    وتشهد بورسعيد منذ نحو 3 أسابيع، حالة عصيان مدني تسببت بتعطيل غالبية قطاعات العمل والإنتاج، وتترافق مع اشتباكات يومية بين محتجين على حُكم مرسي والنظام وبين عناصر الأمن على خلفية الحُكم بإحالة أوراق 21 من أهالي بورسعيد إلى مفتي الديار المصرية ما يعني 'الإعدام' لإدانتهم بقتل 74 من مشجعي كرة القدم بنهاية مباراة بين الأهلي والمصري على إستاد بورسعيد في ما يُعرف إعلامياً بـ'مجزرة بورسعيد'.
    من جهة قررت جبهة الإنقاذ المصرية وعدد من النواب الأقباط السابقين وشخصيات قبطية تدشين حملة لمقاطعة انتخابات مجلس النواب المقررة يوم الثاني والعشرين من شهر أبريل/نيسان المقبل..
    وكشف الدكتور أحمد البرعي، وزير القوى العاملة الأسبق، المتحدث الرسمي باسم جبهة الإنقاذ الوطني، عن أن الجبهة بصدد الطعن على قانون الانتخابات أمام المحكمة الدستورية العليا ومجلس الدولة خلال الأيام المقبلة، وعلى قرار اللجنة العليا للانتخابات ببدء تلقي طلبات الترشح لانتخابات مجلس النواب السبت المقبل.
    ولفت البرعي إلى أن جبهة الإنقاذ بصدد إطلاق حملة 'تواصل'، لتفعيل قرار مقاطعة الانتخابات البرلمانية في الشارع، وحث المواطنين على الانضمام لقرار الجبهة، مشيرا إلى أن الحملة ستضمن تنظيم مسيرات ووقفات وندوات في الأماكن الشعبية، سترتكز على تقديم الحلول الاقتصادية البديلة لمعالجة الأزمة الراهنة، ومواجهة زيادة الأسعار.
    من جهة اخرى قالت تقارير ان جماعة 'الاخوان' واجهت خسارة كبيرة في انتخابات اتحاد طلاب مدينة اسيوط، التي تعد من المعاقل القوية للجماعة. واشارت نتائج اولية الى ان 'الاخوان' حصلوا على اثنين بالمئة فيما فاز التيار المدني بسبعين بالمئة.



    ---------------------

    إصابة المئات بينهم ضابط جيش في بورسعيد..

    ومصادمات عنيفة بالمنصورة مع الشرطة لمساندتها ميليشيا الإخوان
    حسنين كروم
    2013-03-04




    القاهرة - 'القدس العربي'


    ازدحمت الصحف المصرية الصادرة امس بالأخبار والموضوعات التي ينافس بعضها البعض، فقد ازداد حجم وعنف الاشتباكات في مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية بين الشرطة والأهالي الذين حاصروا مبنى المديرية والمحافظة، بعد مقتل المواطن حسام عبدالله عبدالعظيم نتيجة قيام سيارة مدرعة للشرطة بدهسه والمرور عليه مرة أخرى وتصوير فيديو لعناصر من الإخوان المسلمين في المحافظة وهم يشتركون مع الشرطة في ضرب المتظاهرين وسحلهم، وتصميم المتظاهرين على التصدي للشرطة التي اتهموها بأنها أصبحت ذراع الإخوان، واشتعلت الأحداث أيضاً في بورسعيد، وسقوط قتيل واثنين من الأمن المركزي وإصابة ضابط جيش من الجيش الثاني الميداني برصاصة في ساقه، وانتقلت الاشتباكات الى القاهرة حيث قام المعتصمون في ميدان التحرير بإخراج قوات الأمن منه وحاصر ألتراس النادي الأهلي البنك المركزي وقامت الشرطة بنقل المتهمين في أحداث استاد بورسعيد من سجن المدينة الى مكان آخر، ومحادثات وزير الخارجية الأمريكية جون كيري مع الرئيس مرسي، وتضارب تصريحاته ما بين تأييد بلاده للإخوان والرئيس وتصريحاتهم العلنية عن مطالبة قادة جبهة الانقاذ بالرضوخ لاملاءات الرئيس والجماعة ودخول انتخابات مجلس النواب، ثم تراجعه وقوله انه لا دخل لهم بذلك وإنما يريدون توافقاً بعد رفض قادة الجبهة دعوته للقائهم، وتكليف عمرو موسى بتلبية الدعوة بشكل شخصي، ومن المضحكات المبكيات، ان الإخوان أصابهم خرس بعد رفض الدكتور محمد البرادعي مقابلة كيري وهو الذي يتهمونه بالعملة لأمريكا، بينما أعلن كيري موافقة مصر على تنفيذ خطة الإصلاح الاقتصادي إلى طالبها بها صندوق النقد الدولي، ويواصل الإخوان الاستعدادات المحمومة للانتخابات بإقامة وزيرهم في التموين باسم عودة شوادر لبيع السلع بأسعار مخفضة ونسبتها للإخوان وقيامهم بذبح عجول مواشي وبيع الكيلو بأقل عشرين جنيها من الجزارين ومع ذلك يحققون ربحاً، كما أعلن الوزير انه سيتم طرح رغيف عيش مدعم جديد في الشهر القادم أي مع الانتخابات، وطبعاً، بعدها ستندلع نار الأسعار وإلغاء الدعم، ولن تنفعهم رشاوى الزيت والسكر والبطاطس، ولا الإعلانات عن ملايين الوظائف الوهمية، والمشروعات التي يتخيلونها، وقد بلغ انخفاض كفاءتهم حد قيام مسؤول بوزارة الزراعة بطمأنة الشعب من أنه لا خطر من الجراد، لأنه من النوع الأحمر، الذي لم ينضج جنسياً، وبعد ان وصل الى منطقة التجمع الخامس حيث سكن الرئيس، وإلى المقطم، حيث مقر جماعة الإخوان المسلمين.
    قال وزير الزراعة الإخواني الدكتور صلاح عبدالمؤمن نقلا عن زملائنا بـ'الجمهورية' القومية حلمي بدر وعبدالناصر أبو الفضل ومحمد موسى - أمس - 'ولا يزال وزير الزراعة يطمئن المواطنين انه لا خطر من الجراد، وأن ما وصل من أسرابه في التجمع الخامس والمقطم من الفلول التي نجمت عن حرق الكاوتش في صعيد مصر'. وإلى بعض مما عندنا:

    شهادة مدير سجن وادي النطرون
    في قضية هروب المساجين

    استمع المستشار خالد المحجوب رئيس محكمة استئناف الإسماعيلية إلى شهادة اللواء عصام القوصي مدير سجن وادي النطرون السابق في قضية هروب المساجين يوم التاسع والعشرين من يناير 2011، وكان من بينهم الرئيس مرسي، فأعاد التأكيد بأن المجموعة التي هاجمت السجن وأخرجت المساجين لم تكن الأهالي، وإنما مجموعات مدربة وتحمل أسلحة أقوى وأحدث من أسلحة ضباط وجنود السجن، وجاءوا في ثلاثمائة اتوبيس وميكروباص وسيارات إسعاف ولوادر لتحطيم الجدران وكانوا يتحدثون بلهجة إعرابية واضحة، وقال أيضاً أن الذين أصدر الرئيس عفوا عنهم كان من بينهم عدد من القتلة والمسجلين خطر وتجار المخدرات وكانوا في نفس السجن، وما أشرنا إليه اختصارا، نقلا عن زميلنا في 'الأهرام' عماد الفقي في الصفحة الثالثة أمس.

    'المصريون': الجهة
    التي تلاعبت في قرار الرئيس

    أما في 'المصريون' - اليومية المستقلة - والميالة للجماعة الإسلامية والجهاد فقد فجر رئيس مجلس إدارتها وتحريرها زميلنا جمال سلطان ما قال انه فضيحة للإخوان واعتبرها بلاغا للنائب العام، ولو صحت لأدت إلى بطلان مجلس الشورى وتلاعب الإخوان بتزوير قرار للرئيس وملخص القضية أن الرئيس أصدر في العشرين من شهر ديسمبر الماضي قرارا بتعيين تسعين عضوا في مجلس الشورى، يشكلون الثلث وكان متفقاً مع الجماعة الإسلامية عبر حزبها - البناء والتنمية - على ان يكون عشرة منهم لها، لكنها فوجئت بتخصيص مقعدين، ولما هددوا بالانسحاب وكان قرار التعيين قد صدر، فقد أراد الإخوان إرضاء الجماعة الإسلامية، أما كيف، فيقول جمال ان العضو رقم اربعة وأربعون من التسعين المعينين اسمه عبدالقادر عبدالوهاب عبدالقادر وهو من الإخوان من مركز الفشن ببني سويف وعندما ذهب لاستخراج الكارنيه فوجىء بعدم وجود اسمه، إنما اسم عبدالقادر عبدالوهاب عبدالغني القيادي بالجماعة الإسلامية من مركز الفشن ايضا، وقال جمال ان اثنين من قيادات حزب الحرية والعدالة، ان الرئاسة اختارت عضو الجماعة الإسلامية وأن خطأ حدث في كتابة الاسم الثالث، وتساءل عن الجهة التي تلاعبت في قرار الرئيس، وطالب بالتحقيق فيها وكشف ملابساتها.

    معجزات سيدنا نوح ومعجزات مرسي

    والى المعارك والردود لـ10 والتي يتجه أصحابها للهجوم على الإسلاميين، وكشف الكثير من حيلهم، فمثلاً امسك زميلنا وصديقنا حمدي رزق في 'المصري اليوم'، يوم الأربعاء - بتلابيب المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، عندما شبه الرئيس مرسي بسيدنا نوح عليه السلام، فقال حمدي وهو في غاية الدهشة: 'خطب الدكتور بديع مرشد جماعة الإخوان في شباب المخيم التربوي، بمسجد أسامة بن زيد في بني سويف الجديدة قائلاً: 'إن الله عز وجل أجرى الثورة بعونه وسوف ترسو بعونه، كما أرسى سيدنا نوح - عليه السلام - مشيراً إلى أن قائد هذه السفينة لم تعده البيئة الصحراوية لقيادة السفينة من قبل لكن الله بعونه أوصل هذه السفينة إلى بر الأمان.
    أعد يا مولانا، ونعم التشبيه تشبيهاتك القرآنية تخلب الألباب، مال سيدنا نوح - عليه السلام - بسيدنا مرسي اسم النبي حارسه وصاينه عليه السلام، إذا كان مرسي هو قائد الفلك فلسنا كفاراً وفجاراً حتى يدعو علينا مرسي كما دعا نوح ربه، لا تحل لمرسي معجزات نوح سينزل علينا بعمته ويحظر التجوال ويعلن الطوارىء بالله عليك هل سيدنا مرسي فيه أي شبه من سيدنا نوح عليه السلام؟ نوح لم يخلف وعداً ولم ينقض عهداً ولم يصل في حراسة مشددة ولم يتحصن في الاتحادية خشية الغرق يركب المرسيدس وموكبه يرد الروح، لعلمك يا فضيلة المرشد الريس حنفي في فيلم 'ابن حميدو' مثل الريس مرسي لم يقد سفينة قط، وقالت أم حميدة ذات قولتك 'سيري يا نورماندي بسم الله مجراك ومرساك' لكن نورماندي '2' غرقت، والبركة في 'الريس حني' صدق النبي نوح - عليه السلام - عندما واجه سخرية قومه قال: 'إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون'، 'هود: 38'.

    لم يسجل التاريخ أي حوار وطني أو
    فكري بين الحكومة والمعارضة الاسلامية

    وفي نفس اليوم - الأربعاء - خاض زميلنا بـ'الجمهورية' ومدير عام تحريرها خفيف الظل محمد أبو كريشة، معركة ليست بعيدة عن معركة حمدي، بقوله: 'وابتداء من الفتنة الكبرى في عهد أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه كانت الحروب وما زالت بين الحكومة والمعارضة ولم يسجل التاريخ أي حوار وطني أو فكري بين الطرفين، لكنه سجل خلافات تصاعدت الى حروب ما زالت دائرة الآن وحتى الغد، وهكذا وبنفس الطريقة وقعت الحرب بين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وأمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه حتى حسمت الأمور لمعاوية، ولم يهنأ معاوية بالخلافة حيث اندلعت فتنة أو ثورة عبدالله بن الزبير وثورة الحسين بن علي رضي الله عنه بسبب الخلاف على البيعة ليزيد بن معاوية بعد أبيه، هناك بالتأكيد علماء وفقهاء ومفتون سوغوا ليزيد والحجاج القتال في المسجد الحرام باعتبار أن ابن الزبير خارج على إجماع الأمة، وبالتالي فهو كافر وهو الذي بدأ بالقتال عند المسجد الحرام، وبالتالي أصبح قتاله واجباً بالنص القرآني، المعارضة السياسية عندنا ديكور ديمقراطي قبل ما يسمى الثورات وبعدها والمعارضة ليست لها عندنا سوى مهمة واحدة هي التخديم على النظام بإظهاره للعالم بأنه ديمقراطي، حدث هذا في ظل الأنظمة السابقة ويحدث الآن، والأفضل لنظام على نظام في هذا، عشنا أزهى عصوراً لديمقراطية 'البقية والقلمية' سابقاً ونعيشها الآن، نفس المبدأ الذي أرساه معاوية رضي الله عنه 'لا تحول بين الناس وألسنتهم ما لم يحولوا بيننا وبين سلطاننا'.

    تعرض الدكتور صفوت حجازي
    لاعتداء بالمسجد

    وبمناسبة الفقهاء الذين يسوغون كل شيء بما فيه ضرب الكعبة، وإثارة الفتن في المساجد، فقد تسبب الداعية صفوت حجازي في واحدة منها وقال عنها زميلنا في 'صوت الأمة' عنتر عبداللطيف: 'تعرض الدكتور صفوت حجازي للاعتداء بمسجد عماد راغب بالحي الرابع بمدينة السادس من أكتوبر عندما دعا للرئيس مرسي وتطرق الى الانتخابات البرلمانية القادمة، بدأت الواقعة حين طالب صفوت المصلين قبل صلاة الجمعة التكاتف والاصطفاف خلف الرئيس محمد مرسي واختيار الأصلح في الانتخابات، وقوله ان الإخوان يريدون مصلحة البلد، إلا أن احد المصلين هتف، ملعون أبو الإخوان، رد عليه حجازي قائلا: اخرس مما دعا المصلي للرد عليه بلفظ جارح فتكهرب الجو وحدث هرج ومرج، وحاول بعض المصلين دفع حجازي خارج المسجد وجذبوه من ملابسه وطالته بعض الأيدي الغاضبة، وأغلق البعض باب المسجد على صفوت.
    إلا أن بعض المصلين استطاعوا تخليصه من أيدي الغاضبين بصعوبة'.

    ماذا تقول في رجل أفسد
    على المصلين صلاة جمعتهم؟

    وهذه الرواية ذكرها في نفس اليوم - الأحد - في 'اليوم السابع' بتفاصيل مغايرة بعض الشيء مع تعليق عليها زميلنا محمد صلاح العزب بقوله: 'ماذا تقول في رجل أفسد على المصلين صلاة جمعتهم وأخرجهم من المسجد قبل أن تقام الصلاة؟ المسجد ليس الأقصى مثلا، والرجل ليس شارون أو باراك مثلا والمصلون ليسوا لاجئين مثلا، فالمسجد هو 'عماد راغب' في 6 أكتوبر، والرجل هو صفوت حجازي والمصلون مواطنون مصريون طبيعيون مثلي ومثلك، القيادي الإخواني لم يحترم المنبر ولم يحترم الناس ولم يتكلم في شأن ديني أو حتى دنيوي يهم الناس، وإنما استغبى الجالسين أمامه ليحشد لجماعته، فقام المصلون معترضين لأن المسجد ليس مكانا لتمجيد الإخوان المسلمين فصاح الشيخ الجليل في ك من يكلمه: 'أخرس، أخرس' وهو فوق المنبر ليخرس المصلون فعلا، ويخرجون من المسجد تاركين له المنبر والخطبة والصلاة والجامع والدين كله، وشكراً لنهضتهم التي تخرج المصلين من المساجد وتخرج المسلمين من دين الله أفواجا'.
    وبمناسبة الخروج من الدين كانت 'الشروق' قد نشرت يوم الأربعاء لزميلنا وصديقنا الرسام الموهوب عمرو سليم رسماً عن واقعة شاهدها وسمعها وهو مصدر ثقة كبيرة عن إسلامي متشدد كان واقفاً وسط الشارع يصرخ: ما تخلطوش في الدين يا ولاد دين.

    'الشروق': محاولات لإرهاب
    الرئيس وحرمان الأغلبية
    من اكتمال سيطرتها

    ونظل في 'الشروق' حتى يوم الأحد لنكون مع السفير الاسبق بوزارة الخارجية والمحكم الدولي إبراهيم يسري وهو رئيس جبهة الضمير وقوله دفاعاً عن الإخوان والرئيس: 'إتهام السلطة بالتكويش وإرهابها وحرمان الأغلبية من اكتمال سيطرتها على الدولة بموجب التفويض الشعبي الذي حصلت عليه، ولو استخدم هذا المفهوم الغريب مع الحزب الحاكم في دول مثل بريطانيا وفرنسا وغيرها من الديمقراطيات فلن يحظى بمشروعية حكم الأغلبية، فكل المناصب في انجلترا مثلا يأخذها الحزب الحاكم ليس رغبة في التكويش وإنما إعلاء لتفويض الشعب، فلم نصادف وزيراً عمالياً واحدا في حكومة المحافظين والعكس صحيح والغريب هنا أن الأغلبية تسامحاً أو رهبة استجابت لهذا المفهوم في تشكيل الحكومة ومؤسسة الرئاسة، المصطلح الثالث الذي اخترعته الممارسة السياسية المصرية هو التواق وهو إنكار تام وشامل للآليات الديمقراطية لأنه يكرس ديكتاتورية القلة والعجيب هنا أن فريق الأغلبية تقبل هذا المصطلح ووعد بالعمل به إرضاء للمعارضة دون جدوى، يصاحب ذلك تسييس القضاء فإذا هو يسمو على إرادة الشعب وتصدر الأحكام باسمه فتترخص محكمة في حل مجلس نيابي جاء بإرادة ثلاثون مليون ناخب وهو أمر لم يحدث في أي من الديمقراطيات الراسخة، والدستور الذي أره الشعب باطل واعتبار تحقيق أحد أهداف الثورة وهو تنحية النائب العام وتعيين نائب عام جديد في سلطة الرئيس قبل تعديل القواعد في الدستور الجديد اعتداء سافراً على استقلال القضاء يجيش ضده نادي القضاة ويسانده دعم إعلامي قوي، كل ذلك يجري والرئيس صامت لا يرد ولا يكاشف الشعب بدوافعه ولا يرد على اتهامه بالديكتاتورية والتعريض بشرعيته والتطاول على شخصه والاعتداء على مقره، وصاحب ذلك ضعف أداء الحكومة وقلة إنجازاتها ولم يعد لدى المواطن أي وسيلة لمنع هذا الانتحار القومي إلا الاحتكام للضمير ولكن الصراع انكر علينا وانهالت الاتهامات وشن الإعلام هجوماً حاداً على دعوة الضمير فهل نسير في طابور الذبح كما نراها دون أي مقاومة؟!'.

    لماذا يهاجم إبراهيم يسري القضاء
    الذي كان سنده في معركته؟

    وهكذا يدفع واحد من ألمع المناضلين ضد نظام مبارك، للإخوان المسلمين ولرئيس الجمهورية مقابل رئاسته جبهة تضم المؤلفة ويقلب الحقائق رأساً على عقب بنفس الجرأة التي فعلها ويفعلها من ادعوا انهم قضاة الاستقلال أيام مبارك، والآن هدموا، ويهدمونه لحساب الإخوان ويلعبون دوراً أشد سوءاً من الذين يتهمونه بأنهم كانوا قضاة العهد السابق، الآن، يهاجم إبراهيم يسري القضاء الذي كان سنده في معركته ضد اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل، كما انه يتناسى أن مجلس الشعب الذي حصل فيه الإخوان على أربعين في المائة، من عدد مقاعده ثم حله ولا وجود له، أي من الناحية الدستورية والقانونية لا حق لهم أو لأي حزب آخر تشكيل الحكومة، بالإضافة الى انه يتعهد تناسي أن المحكمة الدستورية العليا حلت مجلسين للشعب في عهد مبارك ونقد الحكم في المرتين.

    حق صاحب الأغلبية تولي الوزارات والمناصب
    لكن ليس زرع اجهزتهم للسيطرة على الدولة!

    أما في حكاية حق الحزب صاحب الأغلبية في تولي الوزارات والمناصب فهذا حقه، ولكن ما ليس من حقه زرع أعضائه في أجهزة الدولة للسيطرة عليها، لأن هذه الوظائف الحكومية العادية تخضع لتسلسل وظيفي وقانوني بالإضافة إلى أن استخدام أي حزب لامكانيات الدولة لصالحه والدعاية له جريمة يحاسب عليها، وهو يعلم بالضرورة أن الدنيا في الهند انقلبت على الزعيمة الهندية الراحلة انديرا غاندي اتهمتها المعارضة بالسفر لعض الولايات اثناء المعركة الانتخابية التي يخوضها حزب المؤتمر الذي ترأسه على طائرة الحكومة، وفقد الرئيس الأمريكي نيكسون منصبه بعد ثبوت تهمة قيام حزبه الجمهوري بالتجسس على مقر الحزب الديمقراطي، وكانت استقالته مقابل عدم محاكمته، ومع ذلك، أشار الرئيس أكثر من مرة إلى اجتماعات ينظمها معارضون تفاصيلها عنده، ولم تتم محاكمته على التجسس على المعارضين ونفس التلويح بوجود تسجيلات للمعارضين عن مؤامرات يديرونها قال به قادة الإخوان ولم يتم سحبهم للمحاكمات.
    أنها نهاية مؤسفة كان هو وغره ممن تورطوا فيها في نهايات أعمرهم، وضعت علامة سوداء على تاريخهم، لأن الفيصل الوحيد الآن بين المواقف بعد الثورة، هو، مع ديمقراطية حقيقية أم مزورة كما كانت أيام مبارك وأسوأ'.

    لماذا لم تنف الرئاسة تصريحات
    زوجة احد الضباط المخطوفين؟

    وإلى المعارك التي تزداد اشتعالا ضد الرئيس ومعه سبب سياساته وقراراته وتصريحاته وأحاديثه، وقد بدأها من يوم الأربعاء الماضي زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل بقوله في 'الشروق': 'انتظرت أسبوعاً كاملاً حتى أقرأ نفياً رسمياً من الرئاسة للتصريح الذي أدلت به زوجة أحد ضباط الشرطة المختطفين في سيناء حين كشفت إن 'مرسي عندما قابل زوجات الضباط قال: ان انهن مثل بناته وخيرهن بين الصبر حتى يجدوا أزواجهن أو يحصلن على حقوقهن الشرعية بالطلاق'.
    يمكن لتصريح مثل هذا أن يطمئنك على المستقبل، لا أعني مستقبل مصر المنكوبة بحاكم مثل هذا، بل مستقبل محمد مرسي بعد الحيل من كرسي الرئاسة، لأنه يصلح بامتياز لأن يكون 'مأذون شرعي' شرط أن يتخصص في عقود الطلاق بحكم خبرته في خراب البيوت، وأخيراً قرر محمد مرسي أن يحقق وعده الذي قطعه على نفسه قبل الانتخابات وهو يردد مع أنصاره خلف صفوت حجازي شعار 'على القدس رايحين شهداء بالملايين' فصلى الجمعة الماضية في 'القدس' التي يحمل اسمها مسجد التجمع الخامس بالقاهرة لكنه لم يستشهد والحمد لله بل عاد إلى قصره سالماً فإنما بعد أن استمع إلى خطيب مسجد 'القدس' وهو يدعو لتطبيق حد الحرابة على المفسدين في الأرض الذين يقطعون الطرق ويعطلون المصالح الحكومية، لم استمع إلى الخطبة لكنني قرأت ملخصاً لها في الصحف واستنتاجي أن الخطيب لم يكن مقنعاً ولا مؤثراً لأنه لو كان كذلك لنجح في إقناع الدكتور مرسي بأن يسلم نفسه الى العدالة فورا فلم يفسد أحد في أرض مصر طيلة الشهور الماضية مثلما فعل هو بإعلانه الدستوري الطائش وقراراته المثيرة للفتنة والمسيلة للدماء لذلك عملا هول الخطيب 'فض فوه' أقول: سلم نفسك يا دكتور مرسي القصور كلها محاصرة'.
    'المصريون': الرئيس
    'نايم في العسل والدنيا بتولع حوله'

    لكن كلام بلال لم يعجب زميلنا في 'المصريون' محمد خضر الشريف، لذلك قال في اليوم التالي - الخميس: 'الحراك الرئاسي الذي بدأ كان مطلوباً وبشدة، لأنه أسقط شائعة أن الرئيس 'نايم في العسل والدنيا بتولع حوله'، وهي الشائعة التي يلوكها المرجفون في مصر عبر الفضائيات أو المنتديات وتنتشر حتى تصل إلى بيتي وبيتك ويصدقها ابني وابنك وبنتي وبنتك وزوجتي وزوجتك وتملأ الآفاق في لحظات، ويصبح معظم الشعب المنطلي عليه الكذبة مصدقاً لها ولا يقبل أن يسمع أو يعي أن الرئيس يعمل وربما كان عمله في صمت أكثر من الكلام والضجة الإعلامية التي ألفناها من الرؤساء الأسبقين، وان كان البعض أخذ على رئيس الدولة كثرة الكلام وإطالته مما جعله يتوارى من الكلام فخطأ من المعترضين لأن هذا المبدأ جعلنا نستعتب الرئيس على صمته ونحسب انه لا يفعل شيئاً من أجل مصر، وقد رأينا أنه لما تكلم في الحوار التليفزيوني أوضح لنا ما لم نكن نعلمه وأبان لنا سياسته الصامتة في أمور كثيرة أهمها تنموية تخدم الوطن، وأمور كثيرة تتعلق ببورسعيد وسيناء والمتظاهرين والنائب العام والمصانع المتعثرة والوقود ورغيف الخبز وأشياء أخرى، عرفنا ان هذا كله لم يتحقق ولن يتحقق إلا بالاجتماعات والكلام والتباحث وإبداء الرأي والرأي الآخر، والعمل بتعاون وتكاتف لحل المشكلات، وكان من آثار هذا الحوار توضيح مسألة الاجتماع على مائدة الحوار الوطني وقال الرئيس من الصبح أنا جاهز ونجتمع وقد كان واجتمع الحاضرون وتعدد الجلسات، وإن شاء الله يكون فيها الخير لمصر، الذي يحكم مصر هو شعب مصر وليس مكتب الارشاد أو جماعة الإخوان المسلمين، ومع ذلك فالبعض يريد لمكتب الارشاد أن يحكمها بالعافية من خلال تصريحاتهم التي يصدقها الناس ولو كانت كاذبة'.

    مهاجمة الرئيس بسبب 'الفيديو كليب'
    الذي قدمه باسم يوسف

    إلا أن زميلنا محمد الدسوقي رشدي سكرتير عام تحرير 'اليوم السابع' هاجم الرئيس يوم الأحد بمرارة بسبب الفيديو كليب الذي قدمه باسم يوسف في برنامجه على قناة سي بي سي في البرنامج مساء كل جمعة عن المؤتمر الصحافي الذي عقده محمد مرسي في مقر جماعة الإخوان، عندما كان مرشحاً لانتخابات رئاسة الجمهورية ليتحدث عن بــــرنامجه الانتخــابي، وكان المرشد العام الدكتور محمد بديع بجواره، وقاطعه بديع قائلاً له، والقصاص، فم يلتفت إليه مرسي واستمر يتكلم، فذكره بديع قائلاً، والقصاص، فلم يسمع واستمر في الكلام، فقال له، والقصاص، فانتبه مرسي والتفت إلى بديع، فقال له، القصاص، فسارع مرسي بالقول، والقصاص للشهداء، فقال الدسوقي معلقاً على هذا المشهد الذي كان حديث مصر: 'إذا كان الرئيس المصري للغش مستمعاً وخاضعاً فشيمة قصر الرئاسة الرقص على تعليمات مكتب الإرشاد، هل تملك توصيفاً أكثر 'قلة أدب' أو أكثر حسرة يليق بالمشهد الذي ظهر فيه الرئيس الدكتور محمد مرسي وهو ييلعب دور كومبارس يتم تلقينه بما يجب أن يقوله وما يجب أن يفعله على يد المرشد محمد بديع؟ هل تمــــلك وصفاً يليق بمهـــزلة الفيــــديو الذي عرضـــه باسم يوسف ويظهر فيه محمد مرسي مـــثل التلميذ الخائب وقت السؤال في انتظار العون والمدد من المرشد؟ هل رأيت رئيســك وهو يلعب دور الغشاش؟! أرجع للفيديو وشاهد كيف أصيب الدكتور مرسي بالخضة والرعب حينما سمع المرشد يملي عليه أن يوجه الخطاب نحو الحديث عن القصاص لتعرف من يحكم مصر؟ وتتأكد بنفسك ان الرجل الجالس في قصر الرئاسة ما هو إلا مجرد صورة أو رسمة كارتونية تلعب دورا لبطولة في فيلم 'رئاسة مصر' يحركها المرشد كما يشاء وكيفما شاء؟'.

    'صوت الأمة': حالة الرئيس
    النفسية تبدو ظاهرة للعيان

    أما زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير 'صوت الأمة' عبدالحليم قنديل - ناصري - فقد واصل انحيازه للرئيس وللإخوان والدعاية لهما بالقول يوم الأحد: 'في حواره التليفزيوني الأخير لا تجد خبراً جديداً ولا قديماً، اللـــهم إلا إلحاح السيد محمد مرسي على وصف نفسه بعبارة 'أنا رئيس الجمـــــهورية' والتي كررها أكثر من عشرين مرة في حــــوار فارغ من المعنى والجدوى، وقد لا نعلم شيئاً يقينياً عن الحالة الصحية العضوية للســـيد مرسي إلا كلامـــاً متواتراً عن عمليات جراحية في المخ، لكن الحالة الصحية النفسية للرجل تبدو ظاهرة للعيان فهو في حالة انبساط وانشكاح دائم، وكلما حلت مصيبة بالبلد زادت سعادته واتسعت ابتسامته، وقد تحتار في تفسير ضحكته فهل هي من نوع ابتسامة 'الشرقاوي' الطيب البســيط؟ أم هي من نـــوع بلاهة جندي الأمن المـــركزي الذي يفـــتح فمه للعابرين؟ أم أنها نـــوع من الضحك المرضي المعروف في عالم الطب؟ والذي يبدو فيه المريض فاتحاً فمه كأنه يضحك مع أنه لا سبب للضحك ولا قصد فيه بل مجرد حالة عضوية مرضية، ما علينا من التفاسير فالله أعلم بعبيده، المهم أن مرسي لا يكلف أبدا عن ترديد عبارة 'أنا الرئيس' في سعادة غامرة وكأنه لا يصدق حتى الساعة وبعد ثمانية شهور على توليته المنصب وإقامته المرفهة في قصر الرئاسة.
    لا يصدق الرجل انه اصبح بالفعل رئيساً وكأن لم يصله الخبر بعد، أن كان الخبر وصله للتو، فالرجل يبدو على الدوام وكأنه يلبس 'مزيكا' وينفخ في مزمار' أنا الرئيس' وربما لم يعد ينقصه غير استحضار جمع غفير من بلدته الشرقاوية يركبون سيارات الفرح وكلما قال مرسي 'أنا الرئيس' يرد الكورس القروي من ورائه بأصوات 'كلاكسات' بيب، بيب، مرسي'!
    ولست أنصح السيد الرئيس مرسي بشيء، فالرجل يعيش مع مزماره ويتصور أنه فاز في 'مسابقة يانصيب' وربح ورقة 'الرئيس' بينما تعيش مصر في بؤس كظيم، ولا تملك أن تضحك له بل أن تضحك عليه'.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-03-2013, 04:55 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    amr-selim-1475_sudan3sudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    اضطرت لنقل اجتماعها لفندق قرب مطار القاهرة بسبب العجز عن تأمين الوزراء
    الجامعة العربية تنضم لضحايا مواجهات 'التحرير'
    بورسعيد 'خارج السيطرة'.. و'التراس' يحاولون اقتحام منزل وزير سابق للداخلية
    2013-03-05


    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي':


    وسط حضور يشبه الغياب لقوات الامن والدولة المصرية، تواصلت الاشتباكات العنيفة في القاهرة وبورسعيد تمهيدا لما يسميه البعض بـ'يوم الحريق الكبير' عندما تصدر الاحكام في قضية مجزرة بورسعيد السبت المقبل.
    وانضمت الجامعة العربية الى قائمة ضحايا مواجهات ميدان التحرير، اذ اضطرت الى نقل اجتماعها الوزاري المقرر اليوم الاربعاء من مقرها القريب من الميدان إلى احد الفنادق قرب مطار القاهرة الدولي بسبب عجز الاجهزة الامنية عن ضمان سلامة الوزراء المشاركين.
    ويعقد مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعا اليوم الأربعاء برئاسة وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو بعد تنازل ليبيا .
    ويشارك فيه 12 وزيرا للخارجية يمثلون مصر والعراق والأردن ولبنان وفلسطين والسعودية وقطر والكويت وسلطنة عمان واليمن والسودان والجزائر .
    وشهد ميدان التحرير في القاهرة مواجهات عنيفة بين الشرطة ومئات المحتجين بعد تشييع ناشط قتل في كانون الثاني/يناير الماضي خلال اشتباكات بين متظاهرين مناهضين للرئيس المصري محمد مرسي وقوات الامن.
    ورشق المتظاهرون الذين تجمعوا في شارع كورنيش النيل بالقرب من مقري السفارتين البريطانية والامريكية، الشرطة بالحجارة وترد قوات الامن باطلاق قنابل مسيلة للدموع.
    ووقعت هذه الاشتباكات بعد ان شارك المئات في تشييع الناشط محمد الشافعي الذي كان في عداد المفقودين منذ اشتباكات كانون الثاني/يناير الماضي وعثرت اسرته قبل قرابة اسبوع على جثمانه في المشرحة الرئيسية في القاهرة حيث نقل منذ اكثر من شهر وظل فيها مجهول الهوية.
    وعلى الصعيد نفسه حاصر المئات من أعضاء ألتراس أهلاوي منزل اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية الأسبق، والذي كان يتولى مسؤولية وزارة الداخلية أثناء مذبحة إستاد بورسعيد.
    وحاول المئات من أعضاء ألتراس أهلاوي اقتحامه وأشعلوا الشماريخ والألعاب النارية، ما تسبب في احتراق واجهة منزل الوزير، وردَّدوا هتافات 'الداخلية بلطجية'، و'المحاكمة المحاكمة.. العصابة لسّة حاكمة'، و'القصاص القصاص ضربوا اخواتنا بالرصاص'.
    وعلى إثر ذلك انتقلت تشكيلات من قوات الأمن المركزى لفض التظاهر، وحماية منزل الوزير، ما أسفر عن حدوث اشتباكات نتج عنها إصابة ضابط بقوات الأمن المركزي و6 مجندين، وإشعال النار بسيارة أمن مركزي، وتدخل أهالي المنطقة وأصحاب المحال للسيطرة على الحريق وإخماده.
    ويخشى أعضاء 'ألتراس أهلاوي' من عدم صدور حُكم بإعدام 21 شخصا أدانتهم محكمة جنايات بورسعيد في 26 كانون الثاني/يناير الفائت بقتل 74 من مشجعي كرة قدم جمعت فريقي الأهلي والمصري على استاد مدينة بورسعيد في الأول من شباط/فبراير 2012، في ما يُعرف إعلامياً بـ'مجزرة بورسعيد'.
    من جهة اخرى نفت رئاسة الجمهورية المصرية الثلاثاء، ما تردَّد عن تكليف القوات المسلّحة بمهام تأمين مدينة بورسعيد.
    وقالت رئاسة الجمهورية المصرية، في بيان مقتضب إنه 'لا صحة لما تناولته بعض وسائل الإعلام حول تكليف القوات المسلحة بمهام تأمين مدينة بورسعيد'.
    وأضافت أن 'وزارة الداخلية لاتزال تضطلع بالمهمة الرئيسية في حفظ الأمن بالمدينة، وأن القوات المسلّحة مستمرة في دعم قوات الشرطة في تأمين الممتلكات العامة والمنشآت الحيوية بالدولة'.
    وكانت تقارير إعلامية نقلت عن محمد فؤاد جاد الله، مستشار الرئيس المصري للشؤون القانونية، قوله إن 'الرئاسة تتجه لتحميل القوات المسلّحة مسؤولية تأمين محافظة بورسعيد بشكل أكبر من الوضع الحالي'، وهو ما اعتبره كثيرون اقرارا من الرئاسة بأن المدينة اصبحت خارجة عن السيطرة.

    سقوط نجل نائب مرشد الاخوان ضمن هزائم الجماعة بانتخابات الطلاب

    تواصلت الهزائم التي مني بها مرشحو جماعة الاخوان المسلمين في انتخابات انحادات الطلاب التي بدأت امس الاول، ونجح الطلاب المستقلون والقوى السياسية بكلية الهندسة في جامعة عين شمس بالقاهرةة في الاستحواذ على 95 بالمئة من عدد مقاعد الاتحاد بالكلية، وكان طلاب الإخوان المسلمين بالجامعة قد دفعوا بنجل نائب المرشد في هذه الانتخابات تمهيداً لانتخابه رئيسا لاتحاد الجامعة.
    وفي كلية الصيدلة بجامعة عين شمس، فازت قائمة 'خطوة'، التي تضم طلاب القوى السياسية والمستقلين بـ57 مقعدا من إجمالي 67 مقعدا باتحاد الكلية، ولم يحصل طلاب جماعة الإخوان المسلمين سوى على 10 مقاعد فقط بالكلية.
    وكان طلاب الاخوان واجهوا هزيمة قاسية في عدد من معاقلهم التقليدية مثل جامعتي الاسكندرية واسيوط


    ------------------

    الاشتباكات تتواصل في بورسعيد لليوم الثالث'


    ومعارضون يضرمون النار بمقر لجهاز الأمن الوطني

    2013-03-05




    بورسعيد - رويترز:

    اشتبكت قوات أمن مصرية مع شبان يلقون الحجارة في مدينة بورسعيد بمنطقة القناة اليوم الثلاثاء في الوقت الذي قام فيه أفراد من الشرطة بقطع طريق رئيسي بالقاهرة مما يظهر الاستياء في البلاد بسبب طائفة من الشكاوى.
    وأخطر اضطرابات هي تلك التي تشهدها مدينة بورسعيد عند مدخل القناة حيث أطلقت'الشرطة أعيرة في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع خلال اشتباكات مع مئات المحتجين في اضطرابات دخلت يومها الثالث.
    وتندلع موجات من الاحتجاجات في بورسعيد منذ يناير كانون الثاني بعد صدور حكم بإحالة أوراق متهمين في قتل أكثر من 70 من مشجعي كرة القدم في استاد بورسعيد إلى المفتي تمهيدا للحكم عليهم بالإعدام.
    ولقي ستة أشخاص على الأقل حتفهم في أحدث احتجاجات منهم ثلاثة من أفراد الشرطة. وقال أطباء إن مئات آخرين أصيبوا منهم عشرات بسبب طلقات الخرطوش والذخيرة الحية.
    وقال شاهد من رويترز إن مئات المحتجين تجمعوا اليوم أمام مبنى حكومي ورشقوا الشرطة بالحجارة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع وطلقات في الهواء.
    وأضاف الشاهد أنه رأى ثلاثة أشخاص على الأقل وقد فقدوا وعيهم فيما يبدو. وهتف المحتجون قائلين 'الداخلية بلطجية.. بالروح بالدم نفديكي يا بورسعيد.'
    وأظهرت لقطات حية لقناة الجزيرة مباشر مصر عشرات الأفراد وهم يركضون ويلقون الحجارة في الوقت الذي كان يتصاعد فيه الدخان الأسود أمام واجهة محترقة لأحد المباني. وكان الغاز يتصاعد من عبوات الغاز المسيل للدموع.
    وتشهد مصر اضطرابات سياسية خلال العامين الماضيين منذ أن أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس السابق حسني مبارك في 2011 .
    ويسعى الرئيس المصري محمد مرسي جاهدا لإعادة الأمن منذ انتخابه في يونيو حزيران الماضي.
    وساعدت عوامل مثل البطالة الناجمة عن تدهور الوضع الاقتصادي والغضب من وحشية الشرطة وارتفاع أسعار الوقود على إذكاء الاضطرابات.
    ولقي نحو 60 شخصا حتفهم خلال احتجاجات شوارع في أنحاء مصر خلال الفترة من 25 يناير كانون الثاني الماضي في ذكرى قيام الانتفاضة في 2011 والرابع من فبراير شباط.
    ويطالب كثير من المتظاهرين باستقالة مرسي ويتهمونه وجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي إليها بمحاولة الاستئثار بالسلطة.
    وفي مؤشر على استياء واسع النطاق في أنحاء البلاد قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن ضباط شرطة قطعوا طريق سلاح سالم الرئيسي في القاهرة احتجاجا على قتل أحد زملائهم على يد مجهول بينما كان يفحص بلاغا بحدوث سطو على بنك في وقت سابق.
    و أضرم معارضون مصريون، اليوم الثلاثاء، النار بأحد مقار جهاز الأمن الوطني بمحافظة بورسعيد الساحلية، فيما تدور مناوشات متقطعة بينهم وعناصر من الشرطة بمحيط مبنى مديرية أمن المحافظة.
    وأبلغ مصدر حقوقي في محافظة بورسعيد الساحلية (شمال شرق البلاد)، يونايتد برس انترناشونال، أن معارضين ومحتجين على حُكم الرئيس المصري محمد مرسي يطالبون بإسقاط النظام، أضرموا النار بمقر لجهاز الأمن الوطني في حي الشرق.
    وأضاف أن مناوشات تدور بين المحتجين وبين عناصر الأمن بمحيط مديرية أمن بورسعيد لليوم الثالث على التوالي حيث يرشق المحتجون بزجاجات المولوتوف وبالحجارة قوات الأمن التي تُطلق الغاز المسيل للدموع.
    وتشهد بورسعيد منذ 3 أسابيع عصياناً مدنياً بالتزامن مع اشتباكات يومية بين محتجين وقوات الأمن على خلفية الحُكم بإحالة أوراق 21 شخصاً من أهالي بورسعيد إلى مفتي الديار المصرية، ما يعني 'الإعدام'، لإدانتهم بقتل 74 من مشجعي كرة القدم بنهاية مباراة بين فريقي الأهلي والمصري على استاد بورسعيد فيما يُعرف إعلامياً بـ 'مجزرة بورسعيد'.
    وزادت'حدة الاشتباكات بعد قيام قوات الأمن بنقل المُدانين من سجن بورسعيد العمومي، فجر الأحد الفائت، إلى بنايات أمنية أخرى خشية أن يكون ذلك تمهيداً لنقلهم إلى القاهرة، حيث سقط 5 قتلى بينهم 2 من جنود الشرطة، ويُخشى من تزايد حدة الاشتباكات يوم صدور الحُكم رسمياً السبت المقبل بإعدام المدانين.



    --------------------



    تصاعد خطير بالمواجهات مع الشرطة

    وارتفاع عدد القتلى في بورسعيد..

    والجيش يتعهد بحماية أهالي المدينة
    حسنين كروم
    2013-03-05

    القاهرة - 'القدس العربي'


    كل الصحف المصرية الصادرة امس, قومية وخاصة وحزبية من أول صفحة إلى آخرها, تحمل أخبارا وصور وموضوعات وحوادث تشير إلى زيادات متسارعة في انهيار الدولة، في ما عدا صحيفة حزب الإخوان 'الحرية والعدالة' التي ترسم صورا وردية وكأن مصر أصبحت احدى الدول الاسكندنافية النرويج والسويد والدانمارك وفنلدنا وإيسلندا، حيث يعيش الناس هناك في راحة بال ورخاء عيش.
    ففي بورسعيد وبعد سقوط عدد آخر من القتلى في الاشتباكات مع الشرطة تجددت المظاهرات والهجوم على مديرية الأمن ومقتل جندي أمن مركزي آخر.
    وهكذا في يومين سقط ست قتلى ثلاثة منهم من الشرطة وازدادت موجات العداء لها بعد نقل المساجين المتهمين في أحداث ستاد بورسعيد من السجن إلى خارج المحافظة, لدرجة استفزت مأمور السجن.
    واضطراب في البورصة بعد قرار وضع رجل الأعمال, أنس ساويرس وابنه ناصف بالمنع من السفر ووضعهما على قوائم الترقب والوصول, وهما موجودان الآن في لندن بسبب مطالبة الضرائب بأربعة عشر ألف مليون جنيه متأخرات، وناصف يؤكد أن المطالبات لم تتجاوز أربعة مليارات وسبعمائة مليون, وتواصلت المفاوضات بين الأحزاب الإسلامية لإقامة تكتلات, انتخابية لأن فتح باب التقدم بالترشح لانتخابات مجلس النواب سيتم يوم السبت, مع أنباء متضاربة عن ثبات جبهة الإنقاذ على موقفها المقاطع.
    كما ان وزير العدل الإخواني المستشار أحمد مكي أصدر تعليمات لمكاتب الشهر العقاري بقبول طلبات المواطنين عمل توكيلات لوزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي, لإدارة شؤون البلاد بدلا من مرسي, ونظم الضباط الملتحون وقفة احتجاج أمام مجلس الشورى.
    وإلى شيء من أشياء كثيرة لدينا, وغدا إن شاء الله, ردود الأفعال على الدعوة لتدخل الجيش للإطاحة بمرسي وحكم الإخوان.

    مأمور سجن بورسعيد يحتج
    على نقل السجناء فجراً دون علمه

    نشرت 'الأخبار' القومية أمس - رسالة لمرسي من بورسعيد لزميلنا نبيل التفاهني جاء فيها: 'علمت الأخبار أن العميد إبراهيم سليمان مأمور سجن بورسعيد لم يتقدم باستقالته، ولكن تقدم بمذكرة لقيادات وزارة الداخلية وقيادات مصلحة السجون للتحقيق في واقعة ترحيل المتهمين التسعة والثلاثين محتجزا في قضية استاد بورسعيد من السجن الذي يتولى إدارته دون إخطاره، وقد تمت عملية لترحيل في الثالثة والنصف من صباح أول امس - الأحد - وأبدى مأمور السجن أسفه الشديد أن يتم إهدار ثلاثين سنة من خدمته في وزرة الداخلية بمثل هذا الأمر من التصرف في مساجين يقعون تحت أمره وهو مسؤول عنهم قانوناً'.

    محاولات لاحداث
    وقيعة بين الشرطة والجيش

    واهتمت الصحف بالبيان الذي اصدره الجيش وأكد فيه أن حماية شعب بورسعيد من مسؤولياته وتزايدت الشكوك عن وجود مؤامرة لإحداث وقيعة بين الجيش والشرطة بقيام عناصر من الشرطة بإطلاق رصاص على أفراد الجيش وقنابل غاز وهم الذين يقفون حاجزا بينها وبين المتظاهرين، بعد رفض الجيش الانحياز للإخوان ضد المتظاهرين، وأن منفذ الخطة هو الوزير اللواء محمد إبراهيم، ولا أحد يعرف الحقيقة بالضبط، لكن الذي نستطيع تأكيده، أن موجة الكراهية للشرطة بدأت تعود بسرعة، والميل للرد عليها بعنف يتزايد، كما أن دائرة الغضب بين الشرطة من محاولات أخونة الوزارة تتسع بالإضافة إلى عدم تسليحهم بشكل كاف يحفظ لهم سلامتهم وحياتهم، وهم مظلومون من أطراف عديدة.
    كما اندلعت المظاهرات والاشتباكات في السويس والمحلة الكبرى والمنصورة ومظاهرات أخرى في الإسكندرية، ضد النظام والشرطة، واتهامها بالعودة لسياسات التعذيب والسحل، وقطع طرق في عدد آخر من المحافظات بسبب نقص السولار.

    لماذا لم يهاجم مرسي اسرائيل
    امام كيري كما فعل اردوغان؟

    والى ردود الأفعال على زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى مصر ومهاجمة المعارضة له، ولتدخل بلاده السافر لصالح الإخوان المسلمين، وهو ما تكشف في بيان الخارجية رداً على إعلان جبهة الإنقاذ الوطني عدم المشاركة في الانتخابات، بأن طالبتها بالتراجع عن قرارها، وكان قادتها يأتمرون بأوامرها، لأنها نصبتهم في قيادة المعارضة كما نصبت حامد كرازي في أفغانستان، وكأن وقوفها أمام الإخوان عداء لمصالحها الاستراتيجية في المنطقة، وكان الموقف الأمريكي مستفزا بطريقة كشفت حقيقة تحالفاتها الآن مع أي من القوى داخل مصر، وكان ملفتاً - في رأيي - أن تحدث معركة على الهواء أثناء زيارة كيري لتركيا عندما هاجم رئيس وزرائها رجب طيب أردوغان الحركة الصهيونية وأثار غاضب كيري، ورد عليه، بينما لم يفعل الرئيس مرسي شيئاً مماثلا مع كيري، هذا رغم عضوية تركيا في حلف الأطلنطي وإرسال أمريكا وحدة صواريخ باتريوت إليها، بناء على طلبها.
    فإذا كان الإخوان الذين يحكمون تركيا لديهم الجرأة هكذا في التعامل مع أكبر حليف لهم، فماذا يكون إخوان مصر بالنسبة لأمريكا إذن؟ ولماذا يستميتون لإقناع المعارضة المصرية للركوع للإخوان؟

    'الوفد': امريكا تتحكم
    بنا عبر قرض صندوق النقد

    وإلى 'وفد' الأحد، وزميلتنا الجميلة والمحجبة نيفين ياسين وقولها عن قرض صندوق النقد الدولي: 'الطريف أن الأمريكان أدركوا تماماً مدى تعلق الحكومة بهذا القرض وفشلها في إيجاد بديل آخر للخروج من أزماتنا وأصبحت تعاملنا بمنطق الجزرة والحمار لتكشف بمنتهى البجاحة عن مدى تغلغلها وسيطرتها على الأمور والقرارات السيادية الى درجة تدخلها في أدق التفاصيل الداخلية للبلاد فترسل مبعوثيها لإقناع المعارضة بدخول انتخابات مجلس الشعب لتؤكد للمرة المليون أنها هي، وهي وحدها المتحكمة في مجريات الأمور في مصر، وكل شيء يسير حسب هواها وتخطيطها ليصبح قطبا الحكم في مصر والمرشد وأمريكا، ولا يبقى سوى الضلع الثالث الذي سيضحي مكتب الارشاد والنظام بأي شيء وكل شيء لتحقيقه فلا إصلاح ولا ضرائب ولا أحكام إلا بعد اكتمال الضلع الثالث بالانتخابات البرلمانية حينها ستصبح مصر كلها تحت طاعة وضرس ماما أمريكا والمرشد وتصبح كل تويتة عن الثورة سحلة وكل صرخة للحرية رصاصة طايشة!!'.
    طبعاً، أمريكا هي ماما الإخوان وغداً سيغنون لها، أمريكا زمانها جاية، جاية ومعاها شنطة فيها قروض ومعونات، ترللم، ترللم.

    'اليوم السابع': واشنطن تريد
    حكومات عربية جديدة قمعية

    هذا وقد أيد زميلنا عادل السنهوري أحد مديري تحرير 'اليوم السابع'، هذه الأغنية الجديدة بقوله في اليوم التالي - الاثنين - 'الغطاء السياسي الأمريكي ومباركة أوباما وإدارته ووزير خارجيته لسياسات القمع والاستبداد لنظام الحكم الجديد كانت واضحة فزيارة وزير الخارجية السابقة هيلاري كلينتون أعقبها الإطاحة بالمجلس العسكري ثم الإعلان الدستوري المستبد للرئيس مرسي دون عتاب أو إظهار 'العين الحمراء' وإبداء القلق على الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان مثلما كانت تفعل مع مصر في السابق، الزيارة الحالية لوزير الخارجية جون كيري ترافقها جرائم قتل وسحل ودهس وامتهان لكرامة المتظاهرين الغاضبين في المنصورة وبورسعيد ومع ذلك يصمت عن كل ذلك دون إشارة إليه أو الحديث عنه في مؤتمره الصحفي الذي عقده مع وزير الخارجية المصري مساء السبت وتأكيد الانحياز الأمريكي الكامل للإخوان الذين أصبحوا الرعاة الجدد للمصالح الأمريكية سواء في مصر أو في المنطقة ومن بينها حماية أمن إسرائيل'.

    'التحرير': دعم
    امريكي لحكم الاخوان

    صحيح، لماذا يتصرف الأمريكان بهذا الأسلوب الذي وصفه زميلنا وصديقنا ونقيب الصحافيين الاسبق جلال عارف في 'التحرير' يوم السبت بقوله: 'بعد عامين من الثورة يأتي وزير الخارجية الأمريكي كيري للقاهرة في ظرف بالغ الأهمية، الدعم الأمريكي لحكم الإخوان يتواصل رغم الفشل ورغم الجرائم البشعة التي يتم ارتكابها في حق الشعب الثائر، إنه أمر طبيعي أن تختار واشنطن حلفاءها، لكن عليها أن تدفع ثمن اختيارها!! ومن الطبيعي أن تدعم من قدم لها الضمانات الكاملة بتنفيذ كل طلباتها، بدءاً من ضمان أمن إسرائيل وحتى تنفيذ السياسات الاقتصادية التي تجعل مصر رهينة في يد المانحين والمقرضين والمتربصين لشراء كل شيء من المصانع والمرافق وحتى قناة السويس!! لكن الأمر يصل إلى حد الوقاحة حين يستبق وزير الخارجية الأمريكي حضوره بموقف معلن بالضغط عى 'جبهة الإنقاذ' لكي تتراجع عن قرارها بعدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة!! هذا التدخل المرفوض في شأن مصر داخلي هو النتيجة الطبيعية لانبطاح الحكم أمام السياسة الأمريكية ولاستعداده لتقديم أي شيء من أجل نيل الرضا الأمريكي ولقرار واشنطن الأساسي بدعم الإخوان المسلمين ومساعدتهم في سعيهم لإضفاء الشرعية على حكم يفوق في استبداده النظام الذي سقط'.
    المهم أن الإخوان لم يحتجوا على ممارسة أمريكا ضغوطا على قوى سياسية معارضة لصالحهم، ولم يعتبرونه تدخلا مرفوضا في الشئون الداخلية لأن خلافات المصريين مع بعضهم شأنا خاصا بهم ولا دخل لأمريكا بها، اللهم إلا إذا كان الإخوان قد طلبوا دعماً صريحاً لهم من أمريكا ليطمئن قلبهم.

    'التحرير': كيري وتجاوزه
    الامن القومي المصري

    ونغادر 'اليوم السابع' إلى 'التحرير' في نفس اليوم وقول زميلنا وائل عبدالفتاح: 'لا تشغلوا بالكم، عند الحاجة سنعرف كيف نحمي قناة السويس'، كيري قالها بكل بساطة وهو يرد على أسئلة عن تأثير الأوضاع في مصر على مصالح أمريكا، لا يتكلم كيري هنا باعتباره وزير خارجية أو مسؤولا ولكن باعتباره ممثلا للدولة العظمى، الامبراطورية التي لا تخجل أو تخفي أنها تحمي مصالحها بعيدا عن حدودها، لم يخجل ايضا من يحكمون مصر ويتكلمون عن 'الأمن القومي المصري' وهم يعلمون أن واشنطن تعرف كيف تحمي مصالحها عبر عدة مستويات آخرها حين تتحرك الأساطيل، خط الحماية الأول هو الأنظمة التي تدور في فلك الرعاية الأمريكية، ولهذا فإن تدعيم المرسي هو جزء من خطوط حماية أمريكا لمصالحها وآخرها هذه الخطوط هي القوة العسكرية'.

    'الاسبوع': اوباما طالب مرسي
    بان يكون رئيسا لكل المصريين

    وأخيراً إلى 'الاسبوع' ورئيس تحريرها زميلنا وصديقنا مصطفى بكري وقوله عن الرئيس الأمريكي: 'أجرى اتصالا هاتفياً بالرئيس محمد مرسي قبل أيام من زيارة جون كيري طالبه فيه بأن يكون رئيساً لكل المصريين وليس لجماعة بعينها وهي رسالة تعكس قناعة الإدارة الأمركي بأن جماعة الإخوان ورمزها في الحكم قد فشلت في إدارة الدولة حتى الآن، وهي تضع واشنطن في موقف حرج أمام الرأي العام وتهدد بفشل تجربة الربيع العربي التي كانت الإدارة الأمريكية الحالية وأعمالها ولاتزال، كنت أتمنى أن يقاطع الجميع زيارة وزير الخارجية الأمريكية وأن يرفضوا لقاءه ليس فقط احتجاجاً على دعم واشنطن للإخوان المسلمين طيلة الفترة الماضية، ولكن أيضاً لأنه لا يجب بأي حال من الأحوال مناقشة أوضاعنا الداخلية مع طرف أجنبي نعرف أنه معاد للمصالح الوطنية ويقف وراء كثير من الأزمات والمخططات التي تستهدف إضعاف الدولة وجعلها لقمة سائغة في يد الآخرين'.
    وفي الحقيقة كان هذا مطلب صعب جداً، فمقابلة كيري وأي مسؤول ضرورة بالنسبة لجميع من يعملون في السياسة أو في العمل العام، للاستماع الى وجهات نظرهم ونقل وجهات نظر كل قوى أو تيار سياسي لدولهم، وكذلك تبادل الزيارات والاجتماعات مادامت كلها علاقات علنية وفي إطار القوانين، ولا يوجد أحد يعزل نفسه عن العالم الآن، وخاصة أن أمريكا والاتحاد الأوروبي، شئنا أم أبينا لهما أدوار مؤثرة على حياتنا.

    'الجمهورية': اميركا تسعى لجعل
    التيار الديني العربي في خدمتها

    وعلى العموم فقد أخرجني من حيرتي زميلنا بـ'الجمهورية' خفيف الظل ومدير عام تحريرها، محمد أبو كريشة، بقوله يوم الأحد: ' في الدول العربية استطاعت أمريكا أن تجعل التيار الديني في خدمتها بعد أن كان في مواجهتها، ولا يعنيني إن كانت هذه الخدمة بدراية أو بجهل، المهم انها خدمات جليلة، لأن العربي ليس لديه أي مانع من أن يبيع أي شيء من أجل السلطة والمناصب والفلوس، والتبرير 'أسهل منه ما فيش'، والفتاوى جاهزة لقلب الابيض أسود والأسود أبيض، والخلاصة أن أمريكا وإسرائيل الآن 'آخر راحة وآخر استرخاء'، والعلاقات العربية الأمريكية والعربية الإسرائيلية الحميمة قبل الخريف العربي كانت مرفوضة شعبياً لأن مهندسي هذه العلاقات كانوا علمانيين ومدنيين وعملاء وكفرة، ونفس العلاقات صارت الآن اكثر حميمية مع الدول العربية كلها لكنها مقبولة شعبياً ومرحب بها لأن مهندسيها 'بتوع ربنا'، واستخدامها لصالح الرؤية الأمريكية متاح نسهل مدام كل شيء يتم باسم الله 'وبشوية فتاوى وتبريرات'، أنا معجب جداً بأمريكا وإسرائيل والغرب عموماً، معجب جداً بهذه العبقريات الفذة التي تستفيد من حبها لأوطانها ومن غبائنا نحن وغفلتنا وهرولتنا خلف المناصب والمواقف والفلوس ولو عل جثة الوطن'.

    اسراب الجراد
    تصل لمقر الاخوان

    ومن مشكلة أمريكا والإخوان الى قضية أخرى مفاجئة انفجرت في وجه الإخوان وجاءتهم من حيث لا يحتسبون ففي الوقت الذي يدعون فيه انهم يمثلون الإسلام وأن قادة جبهة الانقاذ يريدون إفشال المشروع الإسلامي، ومحاربة المسلمين، جاءتهم أسراب الجراد وتسببت في مأزق ديني لهم، لأن الجراد أحد جنود الله، فكي يكلفون وزيرا منهم هو وزير الزراعة وحتى اسمه ذو مغزى، وهو صلاح عبدالمؤمن، بأن يقود المكافحة لقتل جنود الله، ومنع وصولهم الى حكم الإخوان، بل هو نفسه وقبل ان تدخل أسراب الجراد إلى مصر قال عنه انه من جنود الله، ومن المدهش حقاً أن الأسراب عندما وصلت القاهرة اختارت في البداية منطقة التجمع الخامس حيث يسكن الرئيس، وعندما طاردها الأهالي بإشعال النار غادرت إلى المقطم حيث مقر جماعة الإخوان. ومن المؤسف انهم لم يستقبلوا جنود الله وإكرامها، رغم أن زميلنا وصديقنا والرسام الموهوب حلمي التوني انه كان يسير بالسيارة في المقطم لتفقد الأحوال، ففوجىء بأن الجراد هناك له رأس آدمي ولحية وأسنان حادة وزبيبة صلاة. وأخبرنا في 'التحرير' يوم السبت، وفي الحقيقة، فعلينا أن نسأل أحد علماء الحشرات في هذه المعجزة.

    ظهر الفساد في البر والبحر
    بما كسبت أيدي الناس

    و في نفس اليوم نشرت جريدة 'أخبار اليوم' القومية التي يرأس تحريرها زميلنا الإخواني خفيف الظل سليمان قناوي نشرت مقالا كتبه الدكتور محمد محمود محفوظ قال فيه: 'امتحان الله سبحانه وتعالى بأن يرسل ألوانا وأشكالا من البلاء والعقاب على خلقه من البشر، فأما البلاء فالاختبار هم وسبر أغوار نفوسهم، وأما العقاب فالذنوب اقترفوها ولمعاصي فعلوها وهذه سنة من سنن الله الكونية إلى يوم القياة، حيث يقول جل وعلا 'ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون' 'الروم: 41'، وفي سابق عهدهم خطرت ببال الناس وأدركوا هذه الفكرة، حيث كانوا إذا أعيتهم الحيلة في دفع آفة أو بلاء أو فشلوا في صد عدد من المخلوقات أحالوا السبب الى عصيانهم وأردعوه الى ذنوبهم، وحشرة الجراد جند من جنود الله تعالى بسلطة سبحانه على العصاة من البشر لقاء أعمالهم السيئة وأفعالهم الخبيثة وحيودهم عن الصراط المستقيم وليس للجراد موطن محدد، وإنما يوجد في كل مكان به زرع أخضر على سطح الأرض وقد يرى بعدد قليل في الحقول وقد ذكر الجراد مرتين في القرآن الكريم حيث يقول تعالى 'فارسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكنوا قوماً مجرمين' 'الأعراف: 132' فقد ارسل الله تعالى الجراد لوناً من ألوان وأشكال العذاب والعقاب على قوم فرعون في مصر لقاء ما فعلوه بموسى - عليه السلام - والذين آمنوا معه ورفضهم رسالة الله تعالى إليهم، ويقول سبحانه خشعاً أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر' 'القمر: 7' وفي هذا تشبيه لانبعاث الناس من قبورهم في سرعتهم وتلبيتهم للنداء حيرتهم وخوفهم وضعف حالهم وعدم إدراكهم إلى أين يذهبون عند خروجهم إلى المحشر يوم القيامة كأنهم جراد انتشر على الأرض'.
    وفي اليوم التالي - الأحد - ال زميلنا في 'صوت الأمة' عنتر عبداللطيف: 'هجم الجراد على عدة محافظات ليقضي على الأخضر واليابس بنيما اكتفى الدكتور 'صلاح عبدالمؤمن' وزير الزراعة بالقول أن الجراد 'جند من جنود الله' وإذا رجعنا إلى تفسير القرآن الكريم في هجوم الجراد على البلاد والعباد إننا، سنكتشف أنه بالفعل الجراد - أحد جنود الله - سلطهم على 'فرعون' وقومه في عهد موسى - عليه السلام - إذن ظهور الجراد علامات غضب والعياذ بالله فهل غضب الله عز وجل على مصر بسبب ممارسات 'مرسي' وجماعة الإخوان؟ الآيات التي أرسلها الله على قوم 'فرعون' اشتملت على جنود أخرى غير الجراد واستفاضت العديد من كتب تفسير القرآن في ذلك حيث يقول الله تعالى: 'فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين، 'الأعراف: 133'، قال الالوس: 'والجراد' هو المعروف، واحدة جرادة سمي به لجرده ما على الأرض وهو جند من جنود الله تعالى سلطه على من يشاء من عباده '99'، وعن أبي زهير النمري قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: 'لا تقتلوا الجراد فإنه جند من جنود الله الأعظم' '102' قال الملا على القاريء: قوله: 'أكثر جنود الله' أي: هو أكثر جنوده تعالى من الطيور فإذا غضب على قوم أرسل عليهم الجراد ليأكل زرعهم وأشجارهم ويظهر فيهم القحط الى ان يأكل بعضهم بعضاً فيفني الكل'.
    وهكذا عرفنا لماذا يقاوم الإخوان جنود الله، لأنهم يشبهون قوم فرعون، ويعلمون انه غضب من الله عليهم، والدليل اتجاهه الى التجمع الخامس والمقطم، فهل بعد ذلك ستكون لديهم جرأة للادعاء بأنهم يمثلون الإسلام؟

    معركة ابن الرئيس

    هذا ولاتزال معركة ابن الرئيس الأصغر والطالب الذي هدد ضابط الشرطة الملازم أحمد حمدي بأنه هيوديه وهايقلعه البدلة الميري ويخليه يقعد جنب أمه، تثير التعليقات والهجمات ضد الرئيس وقال عنها يوم الأحد في 'التحرير' زميلنا وصديقنا ووكيل نقابة الصحافيين جمال فهمي: 'قالها النجل لضابط الشرطة بدأت بـ'أنت ما تعرفش أنا ابن مين؟!' ثم 'وحياة أمك لأقلعك البدلة الميري اللي أنت لابسها دي'، وانتهت بعبارة 'ح أقعدك جنب أمك'!! أدهشني فعلا تكرار كلمة 'الأم' مرتين في عبارتين اثنتين من الثلاث كما لفتني وآثار اهتمامي أن المحروس ابن فضيلة الدكتور، رغم ما ينسب إليه من تسيب وانفلات تربوي، بدا واعياً مدركاً لحقيقة أن 'أم' أي إنسان لها مكانة خطيرة ومهمة في حياته وبناء على هذا الوعي تعمد جنابه استدعاء السيدة والدة الضابط الذي شتمه وبهدله، فبعد أن حلف بحياتها مؤكدا جدية تهديده لأبنها بالرفت والتشريد و'قلع البدلة الميري'، عاد إليها مرة أخرى وهو يرسم للضابط صورة مستقبله المظلم عندما سيضطر للقعاد 'جنب أمه' طول الوقت يائساً عطلان!! لكني أسأل بجد وعهد الله أليس القعاد 'جنب أمنا' في هذه الأيام السوداء جائزة وليس عقاباً، على الأقل لأننا سنرتاح من رؤية خلق 'جماعة الشر' وأنجالهم المهذبين جداً؟!'.
    وإلى 'المصريون' يوم الأحد، حيث سمعت بكاءا ونحيباً صادرا من الصفحة الثانية وكان لزميلنا محمد خضر الشريف، الذي جفف دموعه بمنديل من القماش ثم وضعه في جيب جاكتته الأيمن، وأنشد يقول: 'مسكين من كان أبوه هذه الأيام رئيس جمهورية مصر العربية، ليس مسكيناً واحداً بل 'مجمع مسكين'، كل ما فعله ابن مرسي أفعله أنا وأنت في أي وقت وأي زمان ومكان فلماذا نجعل من الحبة قبة، ونؤجج النيران بين الشعب ورئيسه ولو بالباطل الصريح الذي يلعن أصحابه مرسي وزوجة مرسي وأبناء مرسي وكأنهم هبطوا علينا من كوكب آخر، وليسوا من طينة هذا الشعب وكأنهم ليس لهم الحق أن يعيشوا كرماء في بلد كريم أنتخب رئيسه بمحض إرادته وكانت رئاسة أبيهم أول تجربة ديمقراطية حقيقية شهد لها العالم كله بنزاهتها وشفافيتها وطهارتها طبعاً ماعدا تصريحات شفيق لأن شهادته مجروحة في هذه المسألة، أيها الشعب المصري الذي يقدر للناس قدرها: أبناء الرئيس منكم وإليكم فلا تظلموهم وكفى ما يتعرضون لهم من ظلم بين وتشهير وإشاعات تلاحقهم ليلا ونهاراً، بالباطل والسبب أنهم أبناء الرئيس؟'.
    هذا وكنت قد نسيت وما أنساني إلا الشيطان والإخوان والشيخوخة الإشارة إلى ما كتبه الإخواني خفي الظل حمزة زوبع يوم الخميس، في 'الحرية والعدالة' عن معاوية وابنه يزيد بالقول: 'توقفت عند نصيحة سيدنا معاوية بن أبي سفيان - رضوان الله عليه - لابنه يزيد قبل أن يوليه الحكم، وكما هو معلوم قد كان معاوية - رضوان الله عليه - يتصف بالحكمة والقدرة على سياسة شئون الناس وجذبهم إلى صفة بطرية أبهرت من حوله وحتى من خالفه في عصره وحين ينصح معاوية - رضوان الله عليه - ابنه الذي سيتولى شئون الملك فإنه وبلا شك يضع بين يديه خبرة السنين بحلوها حتى يستثمرها يزيد، وبمرها حتى لا يذوق ما ذاقه وعاناه أبوه من قبل، وأنصت جيدا عزيزي القاريء لهذا الجزء: 'وإياك وخيرة أهل الشرف واستهانتهم والتكبر عليهم وليد لهم حيث لا يرون منك ضعفاً وخوراً وأوطئهم فراشك وقربهم إليك وأدنهم منك ولا تهنهم ولا تستخف بحقهم فيهينون ويستخفوا بحقك ويقعوا فيك'، الشورى عند معاوية، رضوان الله عليه - ملزمة: 'وإن استدعيت من تستشيره فلا تخالفه'، وإلا فلا داعي لاستشارته من الأصل، والمستشار مؤتمن والحاكم يجب أن يكون له سره الذي لا يبوح به حتى لأهله وهناك ينصح معاوية ولده قائلا: 'وأخزن ذلك عن نسائك وخدمك وشمر إزارك، وتعاهد جندك، وأصلح نفسك تصلح لك الناس'.
    فما الذي يريد أن يقوله زوبع بالضبط؟ ولمن يتوجه بنصيحته.


    -----------------

    حكومة مرسي: إفلاسٌ ورهاناتٌ خاسرة
    د. يحيى مصطفى كامل
    2013-03-05




    ما زلت أراقب في دهشةٍ عميقةٍ جارفة مستجدات الأحداث في مصر، خاصةً مع زيارة جون كيري التي تزامنت مع تصاعد موجة العصيان المدني والصدامات العنيفة وانتشارهما من محافظةٍ لأخرى، كما الغيوم تتجمع في السماء منذرةً باقتراب العواصف والسيول...والحقيقة أن الغضب من عنف النظام وتخبطه وفشله البين في كل الملفات بدءاً من الاقتصاد المتهالك المنهار وصولاً إلى ملفي المشاركة السياسية والمصالحة الوطنية، ذلك الغضب الذي لم يقل بأي حالٍ من الأحوال قد غطى عليه الخوف من المستقبل وما بات يلوح واضحاً في الأفق من الفوضى، تلك التي تدفعنا إليها حكومة د مرسي بخطىً حثيثة فلا تبدي أية نيةٍ للتوقف والتدبر وتغيير المسار.
    و لعل ذلك هو مبعث دهشتي العميقة، إذ يقيناً أن مشاكل مصر المتراكمة الاجتماعية-الاقتصادية منها بالتحديد، تلك التركة الثقيلة التي لا يفوت الرئيس فرصةً في الإشارة أليها، لم تخِف واحدةٌ منها ولم يتم معالجتها بل يفاقمها بسياساته وقراراته، فمعدلات البطالة في صفوف الشباب مذهلة... مذهلة بكل معاني الكلمة مع ما يترتب على ذلك من مشاكل نفسية واجتماعية كالميل للعنف وقابليةٍ أكبر للاستثارة أمام الواقع ذي الأفق المسدود، أما عن معدلات الفقر الذي ينهش فحدث ولا حرج، وهو فقرٌ لم تزد نسبه فحسب وإنما زاد توحشه بما استجد عليه من غلاء الأسعار المضاعف بنقص السلع وتدني قيمة الجنيه، الأمر الذي يثير جنون الجمهور ويدفعهم دفعاً إلى الشوراع، وكأن كل ذلك لا يكــــفي إذ يضاف إليه مباحثات صندوق النكد الدولي بمطالبها برفع الدعم عن السلع الأساسية وعلى رأسها الوقود والمحــــروقات مما سيتسبب بكل تأكيد في دفع غالبية الشعب من الفقر إلى الإملاق والموت جوعاً دون أدنى مبالغة... باختصار شديد نحن أمام شارعٍ غاضبٍ بصورة غير مسبوقة ومجتمعٍ يتمزق وينتفض وبلدٍ تجف موارده وتتعفن مرافقه المترهلة أصلاً.
    غير أن د مرسي وحكومته وجماعته لا يحاولون إطلاقاً التعامل مع هذا الوضع المنفجر، فقد حاولوا حل المشكلة الاجتماعية بأسلوب مبارك الأمني، ذلك الذي أثبت فشله، مع فارق كونه أكثر فظاظةً ودمويةً في ظرفٍ مختلف عن عهد مبارك ############ الراكد، وفي محاولةٍ للفهم تتخطى الدهشة الدائمة المتعاظمة لا نجد مفراً بعد التحليل من الإقرار بعدة نتائج أو لنقل قناعات:
    أستبعد أن تكون الجماعة مغيبة عن الواقع إلى الدرجة التي يتصورها البعض ويتمناها البعض الآخر لتفسير تلكؤهم الذي يصل حد البلادة وعنادهم في التعامل مع الظرف المشتعل، فهناك أجهزة أمن واستخبار نفترض ونتصور أنها تضع أمامهم الحقائق، ومن شأن ذلك أن يزيد من مسؤولية الحكومة والجماعة عن ذلك الوضع المتردي بطبيعة الحال، فالأمر في نهاية المطاف ليس راجعاً للجهل وإنما لاختيارات وانحيازات... أجل اختيارات، فقد قررت الجماعة واختارت أن تراهن على الوقت وإرهاق المتظاهرين ومللهم، كما قفزت إلى تكريس وجودها عن طريق الدعم الأمريكي-السعودي وما يشمله ذلك ضمناً من تطمينات لإسرائيل... أي السير على نفس نهج مبارك وإعادة إنتاج نظامه بنفس الانحيازات تماماً... مع فارق الظرف كما أسلفنا.
    هي مسألة اختيارات أكرر، لكنها تنم عن قلة فهــــمٍ وسوء تقديرٍ للواقع كما تفضخ خللاً عمـــــيقاً في مفاهيم الجماعة وبنيتها التنظيمية... أولاً: إنه مما لا شك فـــيه أن الجماعة التي راهنت على التوسع في تنظيمها الصـــارم وإحكامه فعلت ذلك على حساب بناءٍ تصورٍ حقيــــقي عن كيفـــية إدارة الدولة بكفاءة، والأخطر من ذلك أنها لم تدرك أن الشعب المصري لن يثور على مـــبارك لفساد إدارتـــه ونهبــــها فحسب وإنما لانحيازاته الطبقية، وأنها لم ولن تصلح بديلاً عنه إذا ما التزمت بنفس النهج الاقتصادي والانحياز الطبقي.
    ثانياً: بفرض أن الجماعة تدرك موطن الخلل الاقتصادي-الاجتماعي، فهي لن تستطيع حلها جذرياً لأن ذلك يتعارض بصورة مبدئية مع منطلقاتها الفكرية والاقتصادية (ومصالح كبار أساطينها وأرباب ثرواتها من حيتان مكتب الإرشاد) التي لا تعرف سوى اقتصاد السوق وترى التفاوتات نصيباً ينبغى على من يكتوون بها القبول والرضى... لن تقدم الجماعة على قرارٍ من قبيل الإصلاح الزراعي الذي دشنت به ثورة يوليو عهدها، بل العكس من ذلك تماماً تمضي في الطريق المضاد وها هي الآن منهمكةٌ في التصالح مع مليارديرات عهد مبارك الهاربين، الأمر الذي لن أعلق عليه لأن هذه الجريدة الموقرة لن ترضى على الأغلب بنشره وسأكتفي بالتساؤل: أين الثورة؟! هل الحقوق المسلوبة مجرد دماء؟ أليس من أثرى من الحرام ودفع الكثيرين للموت جوعاً ومرضاً مجرماً كالقتلة سواءً بسواء؟!.
    ثالثاً: إن الجماعة التي اتسمت طيلة عمرها أو على الأقل في الأربعين عاماً الماضية بالمرونة النسبية في التعامل مع نظام مبارك فأجادت لعبة شد الحبل وحافظت على شعرة معاوية معه، حيث احتلت كل المساحات التي كانت الدولة تخليها واستوعبت أية ضربات أو ركــــلات تلقتــها منه، تلك الجماعة تفقد ميزة المــــرونة تلك أمام ذلك الشارع المنفلــــت الذي لم تُعرف للتعامل معــــه قواعــــد بعـــد والواقـــع السياسي المستجد الشديد التعقيد... فهي لا تستطيع الاستـــعاضة عن مشروع التمكين والتغــــلغل في مؤسسات الدولة منفــــردةً سبيلاً للحكم، وتجدها تقفز إلى الأمام مسرعةً في ذلك كلما زاد الوضع تأزماً، في حين أن الوضع يتطلب قدراً أكبر من المرونة والمنــــاورة بإشراك فصائل سياسية أخرى عوضاً عن إقصائها، غير أن الجماعة ليست مستعدة للتضحية أو لدفع ذلك الثمن وخير دليلٍ على ذلك هو الخلاف والقطيعة بينهم وبين السلفيين الأقرب إليهم من حيث التصنيف والمزاج.
    رابعاً: إنه مما يلحق بانعدام الرؤية وفقدان المرونة أن تجد الجماعة مسكونةً بنفس المعطيات والتصورات التي عاصرها مبارك وسيطرت على تفكيره، فهي تراهن على الرضا الأمريكي مثله تماماً عوضاً عن محاولة الاستقواء بشعبها وإرضائه، كأن العالم لم يتغير ومصر لم تشهد حراكاً ثورياً على مبارك وسياساته وانحيازاته، وكأن أمريكا لا تعاني أزمةً اقتصاديةً طاحنة وكأن العالم لم تظهر على ساحته قوى أخرى مهيبة وضخمة كالصين والهند وروسيا العائدة في غضب.
    هو إفلاسٌ مدهش ذلك الذي يثبته د مرسي وحكومته، إفلاسٌ يضعنا أمام خياراتٍ كل واحدٍ منها أسوأ من أخيه، والحل الوحيد للخروج من الأزمة هو بالحوار والاستجابة لمطالب الشارع والمشاركة السياسية عوضاً عن المغالبة...إلا انني على الرغم من رغبتي الصادقة في ألا أبدو كالغراب لا أجد في قرارات وتصرفات تلك الحكومة وهذه الجماعة ما يشير إلى ذلك مطلقاً... وربنا يستر.
    كاتب مصري زميل الكلية الملكية لأطباء التخدير

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-03-2013, 04:59 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    amr-selim-1479-sudan4sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com




    ضاحي خلفان قائد شرطة دبي: تلقيت 2500 اتصال بتهديدات من الاخوان في مصر

    2013-03-06




    دبي ـ (د ب أ)- قال قائد شرطة دبي بدولة الامارات الفريق ضاحي خلفان انه "تلقى 2500 اتصال هاتفي بتهديدات من الاخوان بعد استلام محمد مرسي رئاسة مصر" ، مضيفا "لدي كشف بارقام الهواتف التي جاءت منها التهديدات من مصر وأستطيع نشرها".
    وأضاف خلفان، في تسجيل مصور نشره موقع (24) الاخباري الاماراتي الاربعاء، "أنا لا أتكلم عن مصر لكن أتكلم عن الاخوان ولا يجوز ان يستقبلوا شبابا خليجيين ويأخذوا منهم البيعة أو العهد".

    وأردف "الاخوان يحاولون الترويج الى ان اي انتقاد موجه لهم هو موجه لمصر لكن الشعب المصري ذكي ويعرف اني اتحدث عن ممارسات الاخوان".




    ---------------

    القضاء الإداري:يوقف الانتخابات.."والحرية والعدالة"يدرس القرار

    كتبت هبة سعيد:

    أصدرت محكمة القضاء الإداري حكماً بقبول جميع الدعاوي المطالبة بإلغاء الانتخابات البرلمانية القادمة وإلغاء القرارين رقمي 134 لسنة 2013 و148 لسنة 2013 مع ما يترتب علي ذلك من آثار أخصها وقف إجراء الانتخابات بجميع مراحلها.
    أحالت المحكمة القانون رقم 2 لسنة 2013 إلي المحكمة الدستورية العليا لبيان مدي دستوريته.
    كانت المحكمة قد عقدت جلسة خاصة نظرت فيها 14 دعوي تطالب بإلغاء قرار رئيس الجمهورية بالدعوة لإجراء الانتخابات النيابية.
    وطالب مقيمو الدعاوي بإحالة دعوة رئيس الجمهورية للانتخابات النيابية إلي المحكمة الدستورية العليا لعدم دستوريتها. وقال مقيمو الدعاوي أمام المحكمة إن الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية أصدر ثلاثة قرارات جمهورية تضمن الأول تعديلاً للقانون رقم 2 لسنة 2013. والخاص بمباشرة الحقوق السياسية.. والثاني مجلس النواب بتعديل قانون مجلس الشعب رقم 3 لسنة ..2013 والثالث حمل رقم 134 بتاريخ 21 فبراير 2013 بدعوة الناخبين المقيدة أسماؤهم في قاعدة بيانات الناخبين تطبيقاً لأحكام القانون رقم 73 لسنة 1956 للاجتماع بمقار لجان الانتخابات الفرعية المختصة. وذلك لانتخاب أعضاء مجلس النواب.
    وعلمت "الجمهورية" أن اللجنة القانونية بحزب الحرية والعدالة قد اجتمعت علي الفور لدراسة القرار والنظر في امكانية الطعن عليه

    --------------

    الوطن" تنشر حيثيات حكم القضاء الإداري بوقف الانتخابات البرلمانية
    كتب : محمد العمدة

    الأربعاء 06-03-2013 17:44

    طباعة 38
    محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة
    أكدت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري في حيثيات حكمها بوقف انتخابات مجلس الشعب بجميع مراحلها أن الدعوى أقيمت لوقف قراري رئيس الجمهورية رقمي 134 لسنة 2013 معدل بالقرار رقم 148 لسنة 2013 بدعوة الناخبين لانتخابات أعضاء مجلس النواب الجديد.


    وقالت المحكمة: "إن القرارين المطعون فيهما يتصلان اتصالاً مباشرًا بالحقوق السياسية للمواطنين ويؤثر في حقهم في الانتخاب باعتباره المظهر الأهم لمبدأ سيادة الشعب، وصدر القراران في ظل دستور جديد وأصبحت القرارات خاضعة لمرجعية دستورية جديدة وما يستتبعه ذلك من انفراد الرئيس باتخاذ تلك القرارات، وقد توافر لمقيمي الدعوى صفة ومصلحة ردًا على الدفع بعدم اختصاص المحكمة ولائيا.


    وأضافت المحكمة، أن الدستور الحالي نص في المادة 141 أن يتولى رئيس الجمهورية سلطاته بواسطة رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء عدا ما يتصل منها بالدفاع والأمن القومي والسلطات المنصوص عليها 139و45 و46 و47 و48 و49

    وأكد في المادة 175 أن المحكمة الدستورية العليا تختص دون غيرها في الفصل في دستورية القانون واللوائح، وأكدت المادة 177 على أن يعرض رئيس الجمهورية ومجلس النواب مشروعات القوانين المنظمة لمباشرة الحقوق السياسية والانتخابات الرئاسية والتشريعية على المحكمة الدستورية العليا قبل إصدارها لمطابقتها للدستور ولا تخضع تلك القوانين للرقابة اللاحقة المنصوص عليها فى المادة، كما أكدت المادة 178 على أن يتولى مجلس الشورى سلطة التشريع كاملة من تاريخ العمل بالدستور حتى اعقاد مجلس النواب الجديد.


    وتابعت: "الثابت أن اختصاص رئيس الجمهورية التي يباشرها منفردا هي استثناء من الأصل فيختص بالمسائل المتعلقة فقط بالدفاع والأمن القومي والسياسة الخارجية والسلطات المنصوص عليها في المادة 139 و145 و147 و148 و149 أما ما يخالف ذلك فيباشره عن طريق رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء.


    وأكدت المحكمة أن رئيس الجمهورية انفرد بالتشريع دون العرض على رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء لينظره في جلسته ليوافق عليه بعد المناقشة، وقرار رئيس الجمهورية إن لم يكن بالاتفاق يكون مخالفا للقانون والدستور والمبدأ الدستوري المتعلق بممارسة رئيس الدولة سلطاته بواسطة رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء.


    وقالت المحكمة إن ذلك يشكل عدوانا على الاختصاصت الدستورية المقررة لمجلس الوزراء وبالتالي ميعاد الانتخابات المحدد من قبل رئيس الجمهورية، قد أصبح بعد نفاذ الدستور الحالي التي أصبح على رئيس الجمهورية أن يباشرها عن طريق مجلس الوزراء ونوابه والوزراء.


    وأكدت المحكمة، أن الرقابة السابقة للمحكمة الدستورية العليا، رقابة ترد على مشروع قانون، وهي مجردة ترد على نصوص منفصلة ولم تؤحذ بعد موضع التطبيق وغير متاحة للمواطنين ولذلك فإنها تدور في دائرة الاستثناء، وهي الأصل وهي الرقابة اللاحقة.


    وإذا كان لجوء الدستور لهذا الأسلوب قصد منه توقي إجراءات الانتخابات المشار إليها وفقًا لنصوص قد تكون مخالفة للدستور وحتى لاتبطل الانتخابات، الأمر الذي يستلزم أن يعرض القانون على المحكمة لإعمال رقابتها ويلتزم مجلس الشورى بذلك الذي يتولى مؤقتًا سلطة التشريع مؤقتا بإعمال قرار المحكمة الدستورية إذا أجرى تعديلات جديدة على مشروع القانون وجب إعادتىة للمحكمة الدستورية مرة أخرى لبيان إذا كانت التعديلات مطابقة للدستور من عدمه وإنما يتعين على مجلس الشورى بعد إجراء التعديلات أن يعيدها مرة أخرى للمراقبة ولا وجه للقول بأن الدستور لم يلزم المجلس المختص بالتشريع أو رئيس الجمهورية بإعادة عرض مشروع القانون بعد أن يعدل، ذلك أن الرقابة الدستورية السابقة هي عملية فنية لايملك الحكم على تمامها إلا الجهة صاحبة الولاية الدستورية وهي المحكمة الدستورية.


    إن مجلس الشورى، لم يلتزم كاملا بالتعديلات على المشروع ولم يعرضها على المحكمة الدستورية والتأكيد على أن تم إعمال مقتضاها الأمر الذي يكون معه القانون رقم 2 لسنة 2013 صدر مشوبا بشبهة عدم الدستورية وبناء عليه أصدرت حكمها السابق


    --------------

    الرئاسة تؤكد احترامها لحكم وقف انتخابات النواب.. ومستشار الرئيس: لن نطعن على القرار.. ومجموعة الـ15 تطالب بالتأجيل.. "6 إبريل": فرصة لتراجع القوى السياسية مواقفها.. وحمزاوى: الحكم كشف عبث الإخوان
    الأربعاء، 6 مارس 2013 - 21:13


    أيمن نور
    كتبت رحاب عبداللاه وحسام الشقويرى ورامى سعيد وإسلام جمال


    أثار حكم محكمة القضاء الإدارى بوقف انتخابات مجلس النواب ردود أفعال واسعة ومتباينة من كل الأطراف السياسية المختلفة سواء من رئاسة الجمهورية أو الأحزاب الإسلامية المؤيدة لها ثم أخيرا على جانب المعارضة.

    وأكدت رئاسة الجمهورية، احترامها الكامل لحكم محكمة القضاء الإدارى، الذى صدر اليوم، بوقف الانتخابات البرلمانية، وإحالة قانون الانتخابات إلى المحكمة الدستورية العُليا، إعلاءً لقيمة دولة القانون والدستور، وتحقيقاً لمبدأ الفصل بين السلطات.

    كما أكد المستشار محمد جاد الله، مستشار الرئيس للشئون القانونية أن الرئاسة لن تطعن على حكم محكمة القضاء الإدارى بوقف الانتخابات.

    من جانبها طالبت مجموعة الـ15 رئيس الجمهورية بتأجيل الانتخابات البرلمانية 3 أشهر، داعية مجلس الشورى واللجنة العليا للانتخابات إلى احترام القضاء.

    وأكدت المجموعة، فى بيان لها، أن الحكم تاريخى وفتح بابا واسعا للهدنة السياسية.

    يذكر أن مجموعة الـ15 تضم عددًا من الأحزاب، منها الخضر والجيل والنصر وحزب العدل والمساواة، ويرأسها الدكتور أيمن نور.

    وفى المقابل وجه الدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، والمنسق العام لجبهة الإنقاذ الوطنى، رسالة إلى كل من انتقد مقاطعة الانتخابات الرئاسية ولجنة الدستور والانتخابات البرلمانية، قائلا: "احترامنا لمفهوم دولة القانون هو من احترامنا لأنفسنا وللوطن".

    وأضاف فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر": إن الجهل والعبث بجوهر دولة القانون وهى (الإعلان الدستورى، الدستور، قانون الانتخابات) من سمات الدولة الفاشية.. مضيفا: يستمر الرئيس فى الحديث عن الشرعية.

    وأكد الدكتور عمرو حمزاوى، رئيس حزب مصر الحرية، أن حكم القضاء الإدارى بوقف قانون الانتخابات يثبت صحة مقاطعة انتخابات برلمانية تنظم وفقا لقوانين مطعون فى دستوريتها وليس لها من ثم إلا أن تنتج مؤسسات غير شرعية، ويؤكد للرأى العام، أن رفض المشاركة فى عملية سياسية (انتخابات وبرلمان) قواعدها غير عادلة هو قرار اضطرارى يبتغى صالح الوطن بتغيير هذه القواعد.

    وأضاف حمزاوى، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن الحكم يكشف مجددا عبث الإخوان التشريعى، وينزع المصداقية عن خبرائهم القانونيين، الذين وضعوا لمصر دستورا مشوها، وعينوا فى مجلس الشورى لتفصيل القوانين، كما أنه يضع جموع الراكضين خلف قطار الانتخابات فى مأزق أخلاقى وسياسى، والذين فكروا فى ذلك بمعزل عن دستورية القوانين ومدى توفر ضمانات العدالة والنزاهة.

    ومن جانبه أعرب جابر جاد نصار، أستاذ القانون العام بكلية الحقوق جامعة القاهرة، عن ارتياحه لصدور قرار محكمة القضاء الإدارى بوقف إجراء الانتخابات وعودة المحكمة الدستورية، ووصفه بالقرار الصائب، نظرا لما خالفه مجلس الشورى من مخالفات قانونية فى مسألة تقسيم الدوائر ومسألة أخرى خاصة بالتجنيد.

    وأضاف، كان من المتوقع أن تصدر المحكمة قرارا بوقف الانتخابات لأننا أمام سلطة لا تلتزم بالقانون، ولا حتى الدستور الذى وضعته.

    وقال خالد المصرى، المتحدث الرسمى باسم حركة شباب 6 إبريل، إن قرار محكمة القضاء الإدارى بوقف انتخابات مجلس النواب الحكم واجب الاحترام لأنه يعالج الخطأ، الذى وقع فيه مجلس الشورى بإصدار قانون الانتخابات، وقام الرئيس على إثره بإصدار قراره رقم 134 لسنة 2013 بالدعوة لانتخابات مجلس النواب، وذلك برغم عدم عرضه مرة أخرى على الدستورية، للنظر فى مدى مطابقة التعديلات التى طلبتها المحكمة فى قرارها أو عدم دستورية القانون.

    وأوضح "المصرى" أن الحركة ترى حكم القضاء الإدارى فرصة جيدة لكل القوى السياسية لمراجعة موقفها من الانتخابات مرة أخرى، للحفاظ على التنوع المنشود فى البرلمان القادم، ليمثل كل اتجاهات الشعب المصرى، ويكون معبرا بحق عن كل التيارات فى المجتمع

    ---------------

    العليا للانتخابات" : الحكم بوقف انتخابات "النواب"واجب النفاذ ويؤجل فتح باب الترشيح ما لم يطعن عليه الرئيس..اللجنة تؤكد حياديتها وبعدها عن السياسة..ومصدر: فى حالة الطعن ستصدر حكما نهائيا خلال 48 ساعة
    الأربعاء، 6 مارس 2013 - 18:43


    المستشار سمير ابو المعاطى
    كتب إبراهيم قاسم



    قال المستشار عبد الرحمن بهلول عضو اللجنة العليا للانتخابات ان اللجنة ستجتمع مساء غدا لمناقشة الحكم القضائي الصادر من محكمة القضاء الادارى بوقف إجراءات الانتخابات البرلمانية، مشيرا إلى ان الحكم واجب النفاذ، ويؤجل فتح باب الترشيح ما لم يطعن على الحكم من قبل صاحب القرار وهو رئيس الجمهورية.

    وأوضح "بهلول" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، ان اللجنة العليا للانتخابات ليس طرف فى اى خصومة سياسية مع احد، ولا تعمل بالسياسة ، وان مهمتها إدارة الانتخابات فقط، وهى حاليا فى فترة خمول وصمت وملتزمة بإحكام القضاء مضيفا بان اللجنة فى انتظار قرار الرئيس محمد مرسى سواء بالطعن على الحكم أو عدم الطعن وهو ما سيحدد عما إذا كانت اللجنة ستسير فى إجراءات فتح باب الترشح لعضوية مجلس النواب المحدد له يوم السبت المقبل من عدمه .



    من ناحية أخرى أكد مصدر قضائى ان الجنة العليا ستؤجل فتح باب الترشح لانتخابات عضوية مجلس النواب يوم السبت المقبل لحين معرفة عما إذا كان الرئيس مرسى سيقوم بالطعن على الحكم من عدمه، مشيرا الى انه فى حالة الطعن أمام المحكمة الإدارية العليا فانه واجب عليها ان تصدر حكما نهائيا خلال 48 ساعة من نظر الطعن لوجود صفة مستعجلة فى الطعن، ويترتب على تلك الطعن ان تسير اللجنة العليا فى فتح باب الترشح أما فى حالة عدم الطعن فان اللجنة العليا ملزمة بتأجيل فتح باب الترشح لحين انتهاء المحكمة الدستورية العليا من نظر مدى دستورية قانون الانتخابات المحال إليه من محكمة القضاء الادارى .

    وكانت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإدارى برئاسة المستشار عبد المجيد المقنن نائب رئيس مجلس الدولة، قررت اليوم وقف تنفيذ قرارات الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، رقم 134 لسنة 2013 ورقم 148 لسنة 2013، ووقف إجراء انتخابات مجلس النواب بجميع مراحلها المحدد لها بداية من 22 أبريل وقررت المحكمة إحالة القانون رقم 2 لسنة 2013 الخاص بانتخابات مجلس النواب للمحكمة الدستورية العليا للفصل فى مدى دستوريته.




    ----------------


    ئات المصابين مع استمرار اشتباكات في بورسعيد
    قرار سياسي باعفاء مدير امن المدينة من منصبه لارضاء الاهالي

    2013-03-06



    القاهرة - من محمد عبد اللاه:


    قال متحدث باسم وزارة الصحة إن 227 شخصا أصيبوا يوم الثلاثاء في موجة جديدة من الاشتباكات بين الشرطة ومحتجين بمدينة بورسعيد الساحلية المصرية المضطربة بينما اندلعت احتجاجات في القاهرة سقط فيها عشرة مصابين وفي مدينة المنصورة بدلتا النيل.
    ويواجه الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي انتخب في يونيو حزيران معارضة متزايدة.
    وكانت الاشتباكات تجددت يوم الثلاثاء أمام مبنى مديرية أمن بورسعيد الذي احترقت أجزاء منه في اشتباكات وقعت يوم الاثنين رشق خلالها محتجون المبنى بالزجاجات الحارقة.
    وبدأت الاشتباكات في بورسعيد يوم الأحد بعد إعلان وزارة الداخلية نقل مسجونين سيصدر بشأنهم حكم يوم السبت في قضية شغب ملاعب بالمدينة وقع قبل أكثر من عام أسفر عن مقتل أكثر من 70 شخصا في أسوأ كارثة رياضية في تاريخ البلاد.
    وقال المتحدث باسم وزارة الصحة يحيى موسى لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن الإصابات في بورسعيد تنوعت بين اختناق وإصابات بطلقات الخرطوش وإصابة بطلق ناري.
    وقال وكيل وزارة الصحة في بورسعيد حلمي العفني لرويترز إن المصاب بطلق ناري يدعى مسعد السرجاني محمد (26 عاما) وإن الإصابة في الرأس. وأضاف أنه نقل إلى المستشفى الجامعي بمدينة الزقازيق القريبة لخطورة حالته.
    وقال شهود عيان إن محتجين أشعلوا النار فجر الثلاثاء في مبنى قطاع الأمن الوطني بالمدينة الذي يتكون من خمسة طوابق وإن خمس سيارات تابعة للقطاع احترقت بداخل المبنى وأتت النيران على أجزاء من الطابق الأرضي والطابقين الأول والثاني.
    وقال شاهد إن المحتجين هاجموا ثلاثة مجندين كانوا يحرسون المبنى بالسكاكين وأصابوا اثنين منهم بجروح خطيرة. وقال مصدر أمني إن المصابين نقلا إلى مستشفى الشرطة بالقاهرة للعلاج.
    وبعد الثورة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك عام 2011 حل قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية محل جهاز مباحث أمن الدولة الذي كان المصريون يبغضونه لقسوته في معاملة المعارضين. وقال سياسيون ونشطون إن تغيرا في الاسم فقط هو ما حدث.
    وذكرت وكالة أنباء الشرق ألأوسط أن مجهولين أشعلوا النار في مرآب قوات الأمن المركزي في المدينة وإن جميع سيارات الشرطة في المعسكر احترقت. وأضافت أن المهاجمين استخدموا الزجاجات الحارقة في مهاجمة المرآب.
    وقتل ثلاثة مجندين وثلاثة محتجين في اشتباكات يوم الأحد ببورسعيد. وبينما استخدم المحتجون الحجارة والزجاجات الحارقة في الاشتباكات بمحيط مبنى مديرية أمن بورسعيد يوم الثلاثاء استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش ورصاصا حيا أطلق في الهواء بحسب ما أورده شهود عيان.
    وهتف المحتجون 'الداخلية بلطجية' و'بالروح بالدم نفديكي يا بورسعيد.' وكانت محكمة جنايات بورسعيد التي تعقد جلساتها في القاهرة قررت في يناير كانون الثاني إحالة أوراق 21 متهما في قضية الشغب باستاد بورسعيد أغلبهم من سكان المدينة إلى المفتي تمهيدا لتنفيذ الحكم بإعدامهم.
    واحتج ألوف من سكان المدينة على القرار لعدة أيام مما تسبب في سقوط أكثر من 40 قتيلا منهم وقتل ضابط وأمين شرطة خلال ما قيل إنها محاولة لاقتحام سجن بورسعيد وإطلاق سراح المتهمين.
    وصدر قرار الاربعاء باعفاء مدير امن بورسعيد، شمال شرق مصر، من مهام عمله مع استمرار اعمال العنف.
    واوضح مصدر ان اللواء محسن راضي اعفي من مهامه في بورسعيد ونقل الى مصلحة السجون في القاهرة استجابة لمطالب اهالي بورسعيد ولتهدئة الوضع في هذه المدينة.
    وكلف وزير الداخلية اللواء سيد جاد حكمدار بور سعيد مهام مدير الامن.
    وكان مشجعو الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي القاهري اكثر الأندية المصرية شعبية والذين سقط أغلب ضحايا الشغب منهم هددوا بنشر الفوضى في مصر إذا لم تصدر أحكام قاسية على المتهمين.
    ولا يزال مشجعو الأهلي يطلقون تهديدات بذلك قبل أيام من صدور الحكم. وقال شهود عيان إن عشرات منهم هاجموا يوم الثلاثاء مبنى سكنيا في مدينة الجيزة على الضفة الغربية لنيل القاهرة يقطن به وزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم الذي حدث الشغب خلال ولايته وحطموا واجهته الزجاجية.
    وقال الشهود إن المهاجمين أشعلوا النار في ناقلة مجندين وسيارة شرطة أخرى قبل أن يتركوا المكان.
    وساعدت عوامل مثل البطالة الناجمة عن تدهور الوضع الاقتصادي والغضب من وحشية الشرطة وارتفاع أسعار الوقود على إذكاء الاضطرابات في بورسعيد والسويس والإسماعيلية على قناة السويس والعاصمة القاهرة والمنصورة وطنطا والمحلة الكبرى في دلتا النيل.
    ولقي نحو 60 شخصا حتفهم خلال احتجاجات شوارع في أنحاء مصر خلال الفترة من 25 من يناير كانون الثاني الماضي الذي وافق الذكرى السنوية الثانية للثورة والرابع من فبراير شباط.
    ويطالب كثير من المتظاهرين باستقالة الرئيس مرسي ويتهمونه هو وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها بمحاولة الاستئثار بالسلطة.
    وفي مؤشر على احتقان واسع النطاق في أنحاء البلاد قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن ضباط شرطة قطعوا طريق سلاح سالم الرئيسي في القاهرة احتجاجا على قتل أحد زملائهم بيد مجهول بينما كان يفحص بلاغا بحدوث سطو على بنك في وقت سابق يوم الثلاثاء.
    وألقى عشرات المحتجين الحجارة مع حلول الظلام يوم الثلاثاء على مبنى أمني في مدينة المنصورة. ومنذ نحو أسبوع تشهد المدينة اشتباكات عنيفة قتل خلالها محتج صدمته مدرعة تابعة للشرطة بحسب شهود عيان.


    ----------------




    احتمالات نزول الجيش مرة ثانية للشوارع..

    أولتراس الأهلي يهاجم منزل وزير الداخلية الاسبق ويتوعده
    حسنين كروم
    2013-03-06


    القاهرة - 'القدس العربي'


    اطرف حادث في صحف مصر امس الأربعاء كان إصرار الشاب محمد مجدي عضو نادي الفكري الناصري في المنصورة وأحد قيادات الشباب في المدينة منذ بدء احداث ثورة يناير 2011 على إقامة حفل زفافه على عروسه سهير القصبي في ميدان أم كلثوم أثناء الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة، وارتدى الاثنان أقنعة واقية من الغازات، وكانت أغاني الزفة، يسقط، يسقط حكم المرشد، والشعب يريد إسقاط النظام.
    واضطرت الشرطة إلى التوقف وإزاحة الحواجز للسماح بمرور الزفة التي انتهت أمام مقر التيار الشعبي.
    وشهدت المنصورة اعتصاما لقوات الأمن المركزي التي رفضت التصدي للمتظاهرين، واتهمت وزارة الداخلية بتوريطها في مواجهات مع المتظاهرين، وقام ثلاثة من البلطجية بإطلاق النار على الملازم أول شرطة محمود أحمد عز وقتله قرب حديقة الفسطاط بحي مصر القديمة، وأثناء تشيع جنازته من مسجد الشرطة في صلاح سالم بالدراسة قام الضباط والجنود بقطع الطريق لمدة ساعة احتجاجا، ورفضوا أن يتقدم الضباط من اصحاب الرتب العالية الجنازة وانتقدوا غياب الوزير عنها، كما توجه مئات من التراس النادي الأهلي إلى منزل الوزير اللواء محمد إبراهيم، وتوعدوه بينما قامت مجموعة أخرى منهم بمهاجمة منزل الوزير الأسبق اللواء محمد إبراهيم أيضا في الدقي وأطلقوا عليه الشماريخ واشتبكوا مع الشرطة، وهو الوزير الذي وقعت في عهده مجزرة استاد بورسعيد، االتي تواصلت فيها الاشتباكات وتم إحراق مقر جهاز الأمن الوطني، وإصدار محكمة الجنايات حكمها بالسجن ثلاث سنوات على ضابط الأمن المركزي محمود صبحي الشناوي المتهم بإطلاق الخرطوش على عيون المتظاهرين في ميدان التحرير، ومهاجمة صحيفة 'الأخبار' القومية للشرطة لقيامها باحتجاز أحد محرريها ومصوريها قرب السفارة الأمريكية وضربهما رغم إبراز بطاقتيهما الصحافية، وأعلنت جبهة الانقاذ الوطني انها تجدد رفضها المشاركة في انتخابات مجلس النواب وأدانت استمرار التعذيب وعمليات السحل والقتل والتحرش بالنساء، وزيادة أزمة السولار، ورغم هذه الأحداث التي ترسم صورة سوداوية للواقع، فان زميلنا الرسام الإخواني شفيق صالح طلب مني أن لا أصدق ما تقوله المعارضة وألا أنقله الى القدس، وإنما أنقل ما شاهده هو ونشره يوم الثلاثاء في 'الحرية والعدالة' وهو انه قيامه بالسير وسط الأشجار، شاهد معجزة وهي شجرة قمتها عبارة عن هلال، وجذعها مكتوب عليه شعار حملة حزب الإخوان الآن - معاً نبني مصر - أما أوراقها فأعجب من قمتها وجذعها - ايشي قوافل طبية ومهنية وترميم مدارس وأسواق ومعارض خيرية وتشجير وحملات نظافة، وأحد عناصر البلاك بلوك يلقي عليها الحجارة وظهرت يده ليسرى وفيها - والعياذ بالله - مخالب لا أظافر.
    أما صحف المعارضة فقد نشر بعضها صور سيارات تابعة لوزارة التموين وهي تسلم سلعاً، للإخوان لبيعها بأسعار مخفضة وكأنها من مالهم الخاص، وذلك لزوم الانتخابات.
    وإلى بعض مما عندنا.

    سيطرة الإخوان على الشرطة تثير كراهية الشعب لها

    ونبدأ بالقضية الأبرز من مدة والتي تسيطر على الأذهان وهي، ازدياد المطالبة للجيش بالنزول والإطاحة بمرسي وحكم الإخوان، وتطورت إلى الدعوة لعمل توكيلات شعبية لوزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وما سبق ذلك من تسريب أخبار عن عزم الرئيس عزله هو وقادة الجيش، ومن نشر الفيديو كليب للقيادي الإخواني بالإسكندرية المهندس علي عبدالفتاح الذي قال فيه أن قيادة الجيش السابقة هي التي دبرت حادث اغتيال أفراد نقطة الحراسة على الحدود بين إسرائيل ورفح المصرية اثناء تناولهم طعام الإفطار في رمضان وهو ما أدى إلى موجة غضب إضافية داخل الجيش.
    وكانت 'المصري اليوم' قد نشرت يوم السبت حديثاً مع الدكتور ثروت جودة، اللواء ووكيل جهاز المخابرات العامة السابق، وعمل في هيئة المعلومات والتقديرات والتي تعتبر العقل المفكر سياسياً واقتصادياً للجهاز، وأجراه معه زميلنا شارل فؤاد المصري، ومما قاله فيه: 'الشرطة من الممكن أن تنجح الجماعة في أخونتها ولكن سيكون الوصف الوحيد لهذه الطريقة 'قمة الغباء السياسي' فالنتيجة ستكون كسب عداوة الشعب المصري بالإضافة إلى أن الشرطة لديها حاليا قدر كاف من العداوة من قبل الشعب، بدأت في التمكين حيث ينفذ الوزير محمد إبراهيم بعض سياسات الإخوان بطرية ملحوظة وهو ظلم واضح لرجال الشرطة وعداوة للشارع المصري.
    فإذا كان غير تابع للإخوان فيكفي أنه داعم لهم، إذا كان هناك إخوان الآن في الجيش المصري فالسؤال هو كم عددهم مقارنة ببقية الجيش خاصة أن الجماعة لا تمتلك قيادات تابعة لها في الجيش، وعلى الرغم مما يقوله الشارع عن الفريق السيسي، انه تابع للإخوان، لكن ما يفعله الآن هو ضد فكرة أخونة الجيش تماماً، طبيعة تكوين خيرت الشاطر وعقليته ونفسيته غير عادية ومسيطر بصورة غير مباشرة على التنظيم ككل وتسلم ملفات الجماعة، ولكن يوسف ندا هو رجل الجماعة الأول اقتصادياً'.

    هل يعود الجيش للحياة السياسية من جديد رغبة أو رغماً؟

    ويوم الأحد قال زميلنا عادل السنهوري - ناصري - وأحد مديري تحرير 'اليوم الساب': 'هل يعود الجيش للحياة السياسية من جديد رغبة أو رغماً؟ الأصوات العاقلة رغم مناخ اليأس لا ترى في استدعاء الجيش مرة أخرى أمراً مقبولاً ولا مطلوباً وترى أن بقاء المؤسسة العسكرية المصرية بعيدا عن السياسة وأزماتها الحالية يحافظ على تماسكها وقوتها في أداء دورها الأصيل في حماية أمن مصر القومي واستمرار صورتها الوطنية الراسخة في وجدان المصريين بأنها المؤسسة الوطنية المصرية وجيش الشعب وسيفه ودرعه في مواجهة أعدائه دون تدخل في دروب السياسة الداخلية الوعرة، والقيادة الحالية للقوت المسلحة تعي مخاطر العودة من جديد للمشهد السياسي رغم الضغوط والأعباء التي تتحملها ورغم الغباء السياسي المستحكم لنظام الحكم والذي يدفع على صدام لا نتمناه ولا نريده'.

    مغزى جمع التوكيلات لتكليف وزير الدفاع بحكم مصر

    ويوم الاثنين، قال زميلنا عماد الغزالي - أحد مديري تحرير 'الشروق' - وفدي - وله ميول نحو ثورة يوليو وزعيمها خالد الذكر: 'يظن مرسي أن استقرار مصر في تمكين الجماعة والحقيقة أنه يدق المسمار الأخير في نعش الجماعة ويعجل برحيلها ورحيله، وعليه أن يقرأ جيدا مغزى جمع التوكيلات لإقالته وتكليف وزير الدفاع بحكم مصر وهو إجراء اتبعه المصريون أيام الاحتلال الانكليزي ليقولوا للمحتل إن الوفد هو ممثل الأمة وأن سعد زغلول هو زعيمها المكلف بتنفيذ مطالبها المشروعة في الاستقلال والدستور، أي أن قطاعاً واسعاً ومتزايداً من المصريين يعتبرون حكم الإخوان احتلالا ومرسي هو المعتمد البريطاني، الداعون إلى عودة الجيش في الحقيقة يطلبون حمايته لا حكمه فلا أحد بما فيها قيادات الجيش نفسها بعد كل ما عانته من بذاءات وإهانات على مدى عامين يطالب بحكم العسكر، لكن الناس تستشعر خطر الجماعة على مؤسسات الدولة ومعنى الوطن، ويعرفون أن الاستسلام لمقولة 'من جاء بالصندوق يرحل بالصندوق' هي مقولة حق يراد بها باطل لأن 3 سنوات تحت حكم مرسي والجماعة كافية لطمس معالم الدولة المصرية والإجهاز على مؤسساتها وتحويل الانتخابات والصندوق إلى لعبة تتلهى بها الجماعة ورفقائها.
    لا أمل في الإصلاح ما بقي مرسي ولا حل سوى انتخابات رئاسية مبكرة هذا الرجل يقود البلاد إلى حرب أهلية وكما يعرف الشاطر عن ميليشياته، لابد أن مخابراته تعرف أن السلاح صار الآن كالمحمول، في يد الجميع'.

    كل الطرق في مصر الآن ستؤدي الى الدم

    ونظل في 'الشروق' لليوم التالي - الثلاثاء - لنقرأ فيها لزميلنا محمد عصمت قوله والشرر والوعيد ينطلق من فمه نحو الإخوان: 'إذا بقي الوضع على ما هو عليه الآن في حياتنا السياسية فإن كل الطرق في مصر الآن ستؤدي إلى 'شلالات الدم'، هذه حقيقة علمية مؤكدة وليست مجرد افتراضيات سياسية تتسم بالتشاؤم أو المبالغة فما يحدث في محافظات القناة وعلى رأسها بورسعيد وما يحدث في المنصورة والمحلة يرسل إشارات واضحة بأن ملايين الغاضبين والناقمين على سياسات الإخوان فقدوا الأمل في أي حل سلمي لأزمة الحكم في مصر وأنهم وجدوا في العنف الطريق الوحيد لإثبات وجودهم والتعبير عن رأيهم بأن الإخوان سرقوا ثورة يناير لحسابهم الخاص ويسعون لبناء نفس دولة مبارك ولكن برجال المرشد! الإخوان قدموا كل المبررات لملايين الفقراء في مصر للجوء للعنف، ولم يعد سراً أن الكثير من التجمعات الشبابية من التيارات الليبرالية والاشتراكية بدت تفقد إيمانها بشعارات 'الثورة السلمية' لتي رفعتها خلال ثورة يناير وأنه لا بديل عن مواجهة عنف الإخوان إلا بالدم ومواجهة الرصاص بالرصاص وساعتها سيكون الجيش هو الحل، ورغم إرادة الجميع ورغم اننا سنكون على موعد مع المجهول!'.

    'الحرية والعدالة': الجيش مؤسسة تابعة للوطن والشعب

    والآن، إلى الإخوا، وما يكتبونه ونبدأ من الثلاثاء من جريدة 'الحرية والعدالة' وزميلنا هاني المكاوي وقوله في تفنيد كل ما قاله السابقون: 'من بدايات الحضارة المصرية والجيش يقول بدوره في الدفاع عن الوطن بأرقى مفاهيم الانتماء وتقاليد الجندية، فالعلاقة بين الشعب والجيش إذاً علاقة تاريخية أو كما يصفها الفريق أول عبدالفتاح السيسي - وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة - نفسه خلال لقائه للضباط والجنود بأنها علاقة 'أبدية' لن يفسدها عدو أو متآمر وأن ملامح هذه العلاقة ظهرت منذ تسليم القوات المسلحة للسلطة إلى رئيس مدني منتخب، أن الجيش مؤسسة تابعة للوطن كل الوطن من الشعب وللشعب بما يعني استحالة تحويل الجيش إلى مؤسسة تابعة لجماعة الإخوان المسلمين أو حزبها أو أي حزب أو فصيل سياسي يتولى الحكم في المستقبل.
    لقد كشف كارت 'أخونة الجيش' الكثير من أحاديث الإفك التي يرددها البعض منذ مؤسسة الرئاسة وجماعة الإخوان بداية من أكذوبة بيع قناة السويس لدولة قطر وتسكين أهل غـــزة في ســيناء، وانتهاء بالوثائق لمضروبة التي تكشف عن إفلاس معسكر الفلول وجبهات الخراب واستخدام كارت 'حث الجيش على العصيان' بهذه السذاجة!! وأخيراً إذا كان الإعلام 'متكلماً مجنوناً' الشعب المصري مستمع عاقل' ولن يصدق كذبه 'أخونة الجيش' وغيرها من أكاذيب الصباح والمساء التي يرددها فلول السياسة والإعلام؟'.

    'أهرام': زج الجيش بخلاف مع الحكم خطأ كبير

    ثم ننتقل إلى 'أهرام' نفس اليوم - الثلاثاء - لأكون مع زوج شقيقتي الإخواني والأستاذ بجامعة طنطا وقوله في بابه اليومي - حفنة سطور: 'حين ترتفع اليوم أصوت الخياب والمشتاقين تستدعي الجيش ليحكم ويطيح بالشرعية فهذه جريمة ترتقي الى الخيانة العظمى، ومن الغريب أن الذين يدعون الجيش لحكم مصر الآن، ويستخدمون الشائعات والأكاذيب لدق اسفين بينه وبين بعض القوى السياسية كانوا هم من يهتف في الشوارع والميادين، يسقط يسقط حكم العسكر، وكانوا يحملون المجلس العسكري كل شرور العالم مع ان بعضهم كان خادماً لبعض الأجهزة الأمنية، الصراع السياسي يحسمه الصندوق وليس الجيش'.

    الخلايا النائمة للإخوان من المدنيين

    هذا أبرز ما نشر منذ يوم السبت حتى الثلاثاء عن هذه القضية، وقبل الانتقال إلى غيرها، أود التأكيد على الآتي:
    أولاً: أن الإخوان يعملون على خطين متوازين هو اختراق الجيش بمحاولة تجنيد ضباط سرا، والدفع بطلبة إلى الكليات العسكرية، ليضمنوا ولاءهم العقائدي والتنظيمي، والخط الآخر محاولة اجتذاب تأييد عدد من قادة الجيش مؤقتاً، حتى يضمنوا القيام بعزل قائد الجيش ورئيس الأركان وقادة الجيوش والمنطقة المركزية - في القاهرة - ثم قادة الفرق والمخابرات الحربية والعامة، وتصعيد بعض من يتمكنون من استمالتهم مؤقتاً، لأن الإخوان - حسب تفكيرهم وخططهم المعلنة عن إقامة نظام إسلامي مكلفون به من الله، لن يقبلوا بالتخلي عن المهمة الإلهية والتنحي عن الحكم إذا رفضتهم أغلبية في الانتخابات القادمة، فلا يجوز للمسلم بعد أن مكنه الله أن يترك الحكم لأعدائه، ولا توجد أي ضمانة لذلك إلا بالسيطرة على الجيش، أو على الأقل على القوات والقواعد الموجودة في القاهرة وحولها، للتصدي لأي محاولة مضادة من جانب فرق أخرى تفكر في الزحف على العاصمة، وعلى كل حال، فاننا ننبه إلى أن الخلايا النائمة للإخوان من المدنيين لا تزال تشكل ما لا يقل عن عشرين في المائة من العضوية، أما إلى أي مدى تتنبه قيادة الجيش الحالية لعملية الاختراق والتجنيد تلك، وهل قامت بتسريح من يتم ضبطه بهدوء، وهو ما كان يتم من قبل، أم لا، فهذه أمور سوف تتكشف قريباً.
    ثانياً: أن كثيراً جداً، جداً، من قادة الجيش وضباطه يدركون خطط الإخوان مهما أنكروها، ولن يقبلوا بها وسيتحركون ضدها إذا ما تمادوا فيها، ولجأوا إلى ما يعتبرونه استهبالا من الجماعة، بالإضافة إلى أن الجيش لو سكت عن اختراق الإخوان له، فإنه سيفتح الباب أمام قوى سياسية معارضة لاختراقه لضمان قوة تحميهم من بطش الإخوان، أو وقفهم عند حدهم، أي باختصار سيدخلنا الإخوان في دوامة الانقلابات والانقلابات المضادة.
    ثالثاً: ان تدخل الجيش يبدو قضية منطقية تترتب على ما سيقع من أحداث، وسيتقبلها الشعب والمجتمع الدولي، وهي، لنفترض أن الوضع استمر في التدهور ولم يتم الاتفاق بين الإخوان والمعارضة والرضى العام، وتواصلت الاحتجاجات والعنف واتسع نطاقه واشتدت المظاهرات خاصة بعد إلغاء دعم السلع ورفع الأسعار، وتفكك جهاز الشرطة مرة أخرى، وسقطت المحافظات في أيدي المعارضة، فهل سيلجأ الإخوان ورئيسهم إلى الحرب الأهلية، أما سيطلب من الجيش النزول، بالإضافة إلى ان الجيش سينزل حتى بدون طلب لو تطور الوضع إلى حرب أهلية، بل وبطلب من الأمريكان أيضاً، وما هو الثمن مقابل التهدئة وعودة الأمور إلى طبيعتها واستئناف المسيرة الديمقراطية؟ وهل سيقبل أحد بقاء مرسي في الرئاسة وقيادة مكتب الإرشاد أم على الإخوان أن يقبلوا بعملية تصحيح في قياداتهم؟

    معارك الرئيس مع مطالب المواطنين

    وإلى المعارك الدائرة حول الرئيس وسياساته وقراراته وتصريحاته، واجتذبت اهتمام زميلنا كاتب 'صوت الأمة' الساخر، صاحب العبارات المتميزة الخاصة به وحده، محمد الرفاعي الذي أمسك بالربابة وأخذ ينشد قائلاً: 'ما زال الدكتور مرسي - اللي ماشي بنور الله - مصراً على أن ما تبقى من الشعب المصري في عهده الذي ينافس عهد الإرهاب، لصاحبه الخواجة روبسبير مجموعة من البلطجية وقطاع الطرق، أحفاد خط الصعيد وريا وسكينة وكل المجرمين العظام ولابدين لسيارته في الدرة، عشان يخطفوه في أول طلعة أو ينطوا من فوق سور قصر الاتحادية ويسرقوا العفش والصيني، بعد أن سرقوا مشروع النهضة من فوق ضهر الحمارة، وخطفوا عمة مولانا كما أكدت مصادر مطلعة من شلة العسس والبصاصين المشايخ، مازال مصراً على أن المشايخ يحملون الخير في قفة فوق دماغهم لمصر، لولا العيال الغلاوية اللي كل شوية تلطش حاجة من القفة أو ياخدوا المشايخ مقلب حرامية فيتكوموا في الوحلة هما والقفة فوق بعض لذلك يستحقون السحل والاغتصاب على يد قوات النينجا، لصاحبها الجنرال محمد إبراهيم الذي استورد قنابل غاز معتبرة تعمل دماغ أجدع من الحشيش من أمريكا، بسبعة وعشرين مليون جنيه بينما ما تبقى من الشعب، مش لاقي يطفح عيش حاف، في خطابه الأخير والي أذيع في الثانية صباحا ولا نتيجة الثانوية العامة، في فضيحة تضاف إلى فضائح النظام التي أصبحت أكثر من الهم على القلب، لدرجة أن المذيع نفسه نام يا ضنايا من غير ما يتفرج عليه، يؤكد الدكتور مرسي أن 'توك توك' الوطن طالع يجري على المحور زي الرهوان وخمسة وخميسة في عين العدو وابن الحرام، ويا عنيه يا قلبي جرى إيه، الدنيا أحلوت كده ليه، يا مشايخي يا أهلي يا إرشادي أنا عاوز أخدكوا ي أحضاني، مما يؤكد أن الوطن راح في داهية بالصلاة على النبي، ثم يأتي أخطر ما قاله الدكتور مرسي، وهو تحريض المواطنين ضد بعضهم يعني لو سعادتك ماشي ولقيت واحد قاطع الطريق غزة بمطواة في كرشه أو ولع فيه عشان الطريق يمشي، ويا دكتور، كاية حرام، هانفطس منك'.
    وبين الذي ذكره الرفاعي هو من قادة الثورة الفرنسية الدمويين، وأما يا عنيه يا قلبي جرى إيه الدنيا احلوت كده ليه، فهي أغنية للفنان والمطرب الراحل عبدالحليم حافظ.

    حكم الاخوان ضعيف والمعارضة فاقدة للكفاءة

    وفي اليوم التالي لإنشاد الرفاعي، أنشد صاحبنا السلفي محمد أبو زيد الطماوي يوم الاثنين في 'المصريون'، يقول - خاصة أنه قريب لأبو زيد الهلالي كما يبدو من اسمه: 'ليت المشكلة تكمن في حكم الإخوان الفاقد لمعيار الكفاءة والقدرات أو حتى الممارسات الفاسدة للمعارضة المحنطة والمنكفئة على شعارات وقياداتها الذين بلغوا أرذل العمر والفكر والسلوك، وبلا شك أن المراهنة على عامل الوقت والتباطؤ في اتخاذ القرار وعدم الشفافية في الحديث ونكص الوعود والفشل في إدارة الأزمات والتراخي في وقت يحتاج على شدة وإسناد الحكومة لعديمي الخبرة والكفاءة والإصرار على بقائهم هي أبرز سقطات 'الرئيس مرسي' وما اقسى من أن تغفو المشاعر والعقول على فراش اللا مبالاة، حيث إن الأخطاء الجسيمة المتتالية التي وقعت فيها الهيئة الإدارية لمؤسسة الرئاسة بداية من إقالة 'خالد علم الدين' وتعيين نجل الرئيس والتراجع عنه والتخبط في مواعيد الانتخابات البرلمانية وتأخير الحوار الرئاسي إلى منتصف الليل دون الاعتذار والعشوائية في التصريحات والبطء في درء الشبهات التي كان بالإمكان أن تولد ميتة لا يمكن التعليق عليها سوى أننا نتعامل مع عقول مشوهة شاءت المعجزة أن يكونوا في موقع المسؤولية، وتصدر للمشهد المرتزقة والرويبضة، لذا أدعوا الرئيس أن يكف عن الاستهانة بالعقول المصرية وأن يضيف الى قائمة المراجعات قرار إقالة 'ياسر علي' طبيب الجلدية من منصب رئيس لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، فنحن في حاجة إلى إعادة الاعتبار لذوي القدرات والمتخصصين والمبدعين كي يعملوا على إعادة الثقة وبث روح التفاؤل حتى نستطيع تهيئة بيئة سياسية ناضجة تتسع الجميع'.

    التجربة الديمقراطية المصرية: الكل يتكلم ويكتب ويحلل!

    لكن هذا الكلام لم يعجب زميلنا محمد خضر الشريف المؤيد على طول الخط للرئيس قال في اليوم التالي - الثلاثاء - في 'المصريون': 'تجربتنا الديمقراطية المصرية فاقت كل تجارب الدنيا بما فيها أمريكا وأوروبا والدول المتقدمة ومن فداحة التجربة الديمقراطية أن الكل يقول ويتكلم ويكتب ويحلل، ونفسي ومنى عيني أن ينتقد الناس كل الناس رئيسهم نقداً بناء من أجل مصر، وليس نقد اللي قاعدين له على الواحدة، أكل إيه وشرب إيه وعمل إيه وقال إيه وابنه مش عارف إيه وزوجته إيه دون أن يخدم هذا لا القضية المصرية ولا حتى التجربة الديمقراطية التي تعيشها مصر بدون سقف أو حدود، وإلا فما معنى أن تجلس الإعلامية لميس الحديدي لمرسي عشان تطلع بسؤالها له عن هاتف 'الثريا' ومن أين أتي به ساعة الثورة وخروجه من السجن، ومثل باسم يوسف الذي ليست له قضية إلا الرئيس مرسي، أو خالد يوسف مثلا الذي قال لمرسي تجاهلك لغضب الناس يشعرني بأنك تعيش في 'الهونولولو' وليس 'الاتحادية' وهو نفسه الذي قال إن النظام فقد شرعيته ومثله أحمد حرارة الذي قالها صراحة 'مرسي لازم يمشي' دون أن يقدم من البديل إن مشي ومن اللي على العين يصلح لمصر وتصلح به مصر ويصلح عليه أمر مصر'.

    الرئاسة والتسرع في إصدار القرارات غير المدروسة

    وإلتى أشقائنا الأقباط ومعاركهم التي نبدأها من يوم الأحد مع زميلنا يوسف سيدهم رئيس تحرير 'وطني' وهجومه على الإخوان والرئيس مرسي، بسبب تحديده في البداية موعد بدء المرحلة الأولى من الانتخابات بما يوافق الأعياد القبطية وتراجعه عنها بعد احتجاجهم، فقال: 'رئاسة الدولة في عهد الرئيس محمد مرسي سوف يشهد لها تاريخ الثورة بأنها اتسمت بقدر غير مسبوق من التسرع في إصدار القرارات غير المدروسة والتي أحدثت دوياً وفجرت ردود أعال عنيفة بين المصريين وأنها في عدد لا بأس به من تلك القرارات اضطرت إلى التراجع عنها وتعديلها، حتى أن المصريين الذين يتمتعون بقدرة عجيبة على السخرية والضحك من واقعهم البائس باتوا يتندرون فيما بينهم من قرارات الرئيس بقولهم سارعوا بقراءة قرار الرئي قبل تعديله!! إن مؤسسة الرئاسة في بلادنا كافة ودوما لها مكانتها ووقارها، وحتى في أحلك عهود القهر والاستبداد السياسي، بتاريخ 21 فبراير الماضي صدر قرار رئيس الجمهورية رقم 134 لسنة 2013 بدعوة الناخبين لانتخابات أعضاء مجلس النواب، تلاحظ للكثير من الأقباط وبعض المسلمين - أن تواريخ الانتخابات والإعادة المحددة للمرحلة الأولى تتطابق مع الأعياد المسيحية الراسخة والمحددة في التقويم المعلن والمتداول لدى كافة مؤسسات الدولة وقطاعاتها.
    والمعروف منذ بداية العام، وتلك الأعياد هي: 1- الأحد 28 أبريل عيد أحد السعف.
    2- السبت 4 مايو الذي يطلق عليه سبت النور وهو قمة ختام صلوات وطقوس اسبوع الآلام.
    3- الأحد 5 مايو هو 'عيد القيامة' الذي يعيد فيه مسيحيو مصر ابتهاجاً بقيامة السيد المسيح ويفد فيه المسؤولون في الدولة على الكنائس لتقديم التهنئة بالعيد، الأمر الذي يقطع مرة أخرى بانعدام الجهالة - أو بافتراض ذلك - من جانب سائر مؤسسات الدولة الرسمية بتاريخ العيد، إذاً القرار الجمهوري خلق موقفاً شائكاً صنعته مؤسسة الرئاسة بتجاهلها سواء عن قصد او عن سهو هذه المناسبات الدينية المهمة - بل المهمة جدا - لمسيحيي مصر والتي كانت ستحول دون مشاركتهم في الانتخابات في محافظات المرحلة الأولى هي: القاهرة والبحيرة والمنيا وبورسعيد وشمال سيناء، ولا يصح ابداً في معرض التماس العذر لذلك التجاهل من جانب الرئاسة للأقباط التعلل بأن هذه المناسبات ليس أعيادا رسمية ولا أجازات رسمية لأن الأمور مرتبطة بالصفة الرسمية بقدر ارتباطه بالعرف السائد وبالدراية النافية للجهات بكل هذه المناسبات وانشغال الأقباط فيها ومشاركة أخوتهم المسلمين لهم فيها، إن الأقباط ظلوا سنوات طويلة خلال عهد مبارك يعانون من تحديد الامتحانات الدراسية في تواريخ أعيادهم، وهنا نحن نخطو خطوة إضافية في اتجاه العصف بحقوقهم كمواطنين مصريين في عهد مرسي بتحديد الانتخابات البرلمانية في تواريخ أعيادهم'.
    يا سبحان الله في أمر زميلنا يوسف سيدهم، من أسبوع فقط كان يهاجم المعارضة وجبهة الإنقاذ الوطني لرفضها دعوة مرسي والإخوان للتحاور إلا بعد الاستجابة لشروط عادلة بعد أن جربت أكثرم ن مرة عدم التزامه بأي اتفاق يتولوا إليه معه، ونكثه بعهوده - ومحاولته هو وفريق من الأقباط الذين يشبهون المؤلفة قلوبهم من أصحاب خُمس الغنائم من المسلمين، الانتهازيين - ان يحلوا محل انسحاب الكنائس الثلاثة الارثوذكسية والكاثوليكية من مسخرة الحوارات.
    بعد أسبوع واحد فقط يكتشف ان الإخوان والرئاسة تعمدوا تحديد مواعيد المرحلة الأولى للانتخابات، في أعياد الاقباط ليمنعوهم من المشاركة فيها والتصويت ضدهم؟!

    صحافي قبطي يتهم قساوسة بالعمل لحساب الإخوان

    وإلى أحد القساوسة من المؤلفة قلوبهم ايضا الذي قال عنه في نفس عدد وطني زميلنا سليمان شفيق: 'انقسم الرأي العام القبطي حول تصريح نسب لنيافة الانبا بولا اسقف طنطا والمسؤول عن الأحوال الشخصية بالكنيسة وبث عبر قناة الجزيرة جاء فيه موقف نيافته ضد المقاطعة، ووصف ايضا المقاطعة بأنهم لا يمتلكون شعبية، ومن سوء الطالع أن يسبق هذا التصريح إعلان جبهة الانقاذ المدنية مقاطعة الانتخابات بالإجماع، فبدا الأمر كما لو كانت أطراف من الكنيسة القبطية الارثوذكسية ضد جبهة الانقاذ الأمر الذي يفسره البعض بأنه يخدم مصالح الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية!! هذه هي السياسة، لن يفرق أحد بين أصحاب القداسة ومكانتهم وقامتهم الروحية وبين آرائهم السياسية ونيافة الأنبا بولا سبق له التعرض لأكثر من مأزق بسبب الخلط بين السياسة والقداسة، وذلك في الانتخابات البرلمانية السابقة ثم بعدها الرئاسية ثم موافقة في الجمعية التأسيسية للدستور وما كدنا نخرج من كل ذلك حتى جاء التصريح المفاجيء والصادم ليس بما احتواه من رأي مخالف لكل القوى المدنية، ولكن لأننا نعرف أن هناك تصريحات لقداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني تؤكد أن الكنيسة لا تعمل بالسياسة، ترى هل يدرك أصحاب القداسة والنيافة خطورة أن تنخرط الكنيسة في العمل السياسي؟ الإجابة ستكون بنقل الفوضى المجتمعية والسياسية الى أقدم وأعرق مؤسسة في العالم وفي مصر وسوف يختلط الأمر على المواطنين المصريين الأقباط ما بين احترام القامات الروحية والاختلاف والاحتراب على آرائهم السياسية، فيما أصحاب النيافة أتركوا السياسة للسياسيين وعودوا لمواقفكم الكنيسة حرصاً على وحدة الكنيسة'.




    ----------------
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

10-03-2013, 06:47 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    amr-selim-1319-sudan3sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com








    صدور الأحكام بقضية «مذبحة الاستاد» يشعل القاهرة وبورسعيد ومحتجون يحاولون وقف الملاحة في قناة السويس
    قتيلان وإحراق نادي الشرطة ومقر اتحاد الكرة المصري
    حجم الخط |





    : الأحد 10 مارس 2013
    الاتحاد، وكالات

    شهدت شوارع القاهرة وبورسعيد أمس، مواجهات عنيفة أوقعت قتيلين على الأقل في القاهرة بين قوات الأمن ومتظاهرين، بعد أن أصدرت محكمة الجنايات المصرية أحكاماً بالسجن، وأكدت أحكاماً بالإعدام صدرت في يناير الماضي في قضية “مذبحة استاذ بورسعيد” العام الماضي. وقتل متظاهر بعد ظهر أمس في اشتباكات مع الشرطة قرب ميدان التحرير بوسط القاهرة، بحسب ما قال رئيس هيئة الإسعاف المصرية محمد سلطان. وأوضح سلطان أن متظاهراً أصيب بـ”أزمة تنفس” جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، “وتوفي في سيارة الإسعاف أثناء نقله إلى المستشفى”. وشاهد صحافي من “فرانس برس” جثماناً لمتظاهر آخر توفي إثر إصابته بطلقة خرطوش “من بندقية صيد”، وتم نقله إلى مسجد عمر مكرم المجاور، حيث قال أطباء ميدانيون، إنه فارق الحياة. وأكد رئيس هيئة الإسعاف مقتله في تصريح صحفي لاحق. وأطلقت قوات الأمن بعد ظهر أمس قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين كانوا يرشقونها بالحجارة والذين ألقوا زجاجات مولوتوف على فندق يطل على النيل بالقرب من ميدان التحرير. وتمت السيطرة على حريق اندلع في مبنى يطل على ميدان سيمون بوليفار القريب كذلك من ميدان التحرير، ومن موقع الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين. وأشعل مشجعو النادي الأهلي المعروفين بـ”الالتراس الأهلاوي” النيران في نادي الشرطة المطل على النيل، وفي مقر الاتحاد المصري لكرة القدم في القاهرة احتجاجاً على الأحكام التي يرون أنها مخففة للغاية خصوصاً أحكام البراءة الصادرة بحق 7 من رجال الشرطة.

    وفي بورسعيد، المطلة على قناة السويس، أوقف مئات المتظاهرين حركة العبارات الصغيرة التي تنقل السكان إلى الضفة الأخرى للقناة، احتجاجاً على تأكيد أحكام الإعدام التي صدرت بحق 21 من أبناء المدينة. وأشعل المتظاهرون النيران في إطارات السيارات، ورفعوا لافتات كتب عليها “الاستقلال لبورسعيد”، وهتفوا ضد الأحكام الصادرة “باطل، باطل”.

    وقضت محكمة جنايات بورسعيد في جلستها أمس، برئاسة المستشار صبحي عبدالمجيد، بإجماع آراء هيئة المحكمة، بمعاقبة 21 متهماً بالإعدام شنقاً، إثر إدانتهم بما هو منسوب إليهم من ارتكاب جرائم القتل والشروع في القتل في القضية المعروفة إعلامياً بـ “مذبحة استاد بورسعيد” التي أسفرت عن مقتل 72 شخصاً وإصابة 254 آخرين في خضم أحداث العنف التي شهدتها إحدى مباريات كرة القدم بين الناديين الأهلي والمصري البورسعيدي مطلع فبراير 2012. كما قضت المحكمة بمعاقبة 5 متهمين آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاماً، وبمعاقبة 6 متهمين بالسجن المشدد 15 عاماً، من بينهم اللواء محمد عبدالحميد سمك مدير أمن بورسعيد سابقاً، والعقيد محمد سعد رئيس شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد، ومعاقبة 6 متهمين بالسجن لمدة 10 سنوات و4 متهمين آخرين بالسجن لمدة 15 عاماً، ومتهمين اثنين بالسجن لمدة 5 سنوات، ومعاقبة متهم واحد بالحبس لمدة عام واحد مع الشغل.





    وقضت المحكمة ببراءة بقية المتهمين في القضية وعددهم 28 متهما، من بينهم 7 من قيادات الشرطة السابقين بمحافظة بورسعيد، وهم اللواء عبدالعزيز فهمي مدير الإدارة العامة للأمن المركزي بمنطقة القناة وسيناء، واللواء محمود فتحي عز الدين نائب مدير أمن بورسعيد، واللواء كمال علي جاد الرب مساعد مدير أمن بورسعيد، واللواء أبوبكر أحمد مختار مساعد مدير أمن بورسعيد، والعقيد مصطفى الرزاز مدير مباحث بورسعيد سابقاً، والعقيد هشام أحمد سليم مفتش الأمن العام ببورسعيد، والعقيد بهي الدين زغلول مدير إدارة الأمن الوطني ببورسعيد. وتضمن الحكم مصادرة الأسلحة البيضاء والأدوات المضبوطة المستخدمة في ارتكاب الجرائم.

    وتعرف هذه المحاكمة في مصر بـ”قضية مذبحة بورسعيد”، في إشاره إلى مأساة شهدها استاد المدينة، عقب مباراة كرة قدم بين فريقي والأهلي القاهري والمصري البورسعيدي وأوقعت 74 قتيلاً، من بينهم 72 من “الالتراس الأهلاوي” في فبراير 2012.. وجرت وقائع هذه المأساة بعد انتهاء المباراة بفوز المصري الذي قام مئات من مشجعيه باقتحام المدرجات المخصصة لمشجعي الأهلي واعتدوا عليهم. ووجهت اتهامات للشرطة بالتورط في هذه المأساة بسبب عدم تدخلها لمنعها. وكانت أحكام الإعدام التي صدرت في 26 يناير الماضي أثارت موجة من العنف والغضب في بورسعيد حيث قتل قرابة 40 شخصاً عقب النطق بهذا الحكم في صدامات مع الشرطة. وتجدد التوتر، الذي تخللته أحياناً مواجهات دامية، الأحد الماضي بعد الإعلان عن نقل المتهمين الـ21 المحكوم عليهم بالإعدام من سجن بورسعيد إلى سجن آخر بعيد عن المدينة. ولتهدئة المدينة التي اشتعل الغضب فيها ضد الشرطة، اضطر الرئيس محمد مرسي للجوء إلى الجيش الذي انتشر أمس الأول في بورسعيد بينما انسحب رجال الأمن.

    وحاول محتجون أمس تعطيل الملاحة في قناة السويس التي تخدم التجارة العالمية احتجاجاً على الأحكام. ومع ذلك، قالت هيئة قناة السويس، على لسان متحدث نشرت تصريحاته وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الملاحة في القناة لم تتأثر بالاحتجاجات في المدينة. وقال شهود عيان، إن شباناً دفعوا بمراكب كانت ترسو في مرسى ببورسعيد إلى المجرى الملاحي لقناة السويس. وأعادت زوارق تابعة لسلاح البحرية المصري خمسة من المراكب وبقي اثنان فوق سطح الماء لبعض الوقت بحسب شاهد من “رويترز”. ومنع نحو ألفي محتج العبارات من العمل في القناة بين بورسعيد ومدينة بورفؤاد التي تقع على الضفة الشرقية للقناة. ويعمل في هيئة قناة السويس عدد من سكان المدينة وكان المحتجون امتنعوا عن أي تحرك يمس الملاحة فيها، لكنهم رفعوا إشارات استغاثة في وقت سابق أمام السفن وأطلقوا بالونات تحمل الإشارات.



    الاتحاد

    ----------------------

    غياب مرسي عن احتفال الجيش بيوم الشهيد يثير تساؤلات حول 'انقلاب ناعم'
    مصر: احكام قضية المجزرة تنذر بـ'انفجار كبير'
    بورسعيد هدأت تحت الحكم العسكري.. وعصيان الشرطة يتسع في المحافظات
    2013-03-08




    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي': فيما تتسع اعمال العنف وعصيان ضباط الشرطة وقوات الامن في المحافظات، يحبس المصريون انفاسهم اليوم السبت بينما تعقد محكمة جنايات بورسعيد جلستها المرتقبة للنطق بالحكم في القضية التي عرفت اعلاميا بـ'مجزرة بورسعيد' وراح ضحيتها اربعة وسبعون من مشجعي النادي الاهلي العام الماضي، وسط مخاوف من تفجر اوسع لأعمال العنف او ما سماه البعض بـ 'الانفجار الكبير'.
    ومن المتوقع ان تصدر المحكمة قرارا بشأن 21 متهما كانت احالت اوراقهم الى مفتي الجمهورية تمهيدا للحكم بإعدامهم، الى جانب اصدار الاحكام الخاصة بباقي المتهمين.
    وكانت دار الافتاء قالت انها لم تتمكن من اصدار رأي بشأن المتهمين حيث ان المفتي الشيخ شوقي علام تولى منصبه قبل ايام قليلة، الا ان رأي المفتي يبقى استشاريا بالنسبة للمحكمة التي قد تقرر اما اصدار الاحكام او التأجيل لحين استشارة المفتي.
    وفي غضون ذلك استقبل الرئيس محمد مرسي وزير داخليته اللواء محمد ابراهيم الذي يطالب الاف الضباط والجنود بإقالته، بعد ان قرر تعيين مسؤول جديد عن قوات الامن المركزي، فيما امتد العصيان الشرطي الى اكثر من 16 محافظة.
    وبدت مدينة بورسعيد هادئة امس بعد انسحاب الشرطة وتولي قائد الجيش الثاني الميداني السلطة عمليا في المدينة ،الا ان الإشتباكات وعمليات الكر والفر بين قوات الأمن والمتظاهرين تواصلت في عدة مدن بينها المحلة الكبرى، حيث رشق المتظاهرون مبنى قسم للشرطة بالحجارة، وزجاجات المولوتوف الحارقة ، مما دفع قوات الأمن المركزى الموجودة داخل القسم لإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.
    وكانت مسيرات احتجاجية جنائزية قد خرجت - الجمعة - ونظمتها عدة قوى وحركات ثورية للمطالبة بإسقاط النظام ، ورحيل حكم المرشد ، وتنحي الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية ، وإقالة وزير الداخلية.
    وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لحكم الإخوان من بينها :' يسقط يسقط حكم المرشد والإخوان المسلمين ' ، ' لا أخوان ولا سلفيين ضحكوا علينا باسم الدين ' ، ' القصاص القصاص '. وما زالت عمليات الكر والفر مستمرة ، بين المتظاهرين في محيط قسم شرطة ثان ، وقوات الأمن ، فيما تم الدفع بتعزيزات أمنية لتطويق الطرق والشوارع المحيطة بالقسم ، خشية اقتحامه.
    وقام المتظاهرون بميدان التحرير بالقبض على اثنين من عساكر الأمن المركزي، وذلك عقب تجدد الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن بكورنيش النيل.
    وقد اعتدى المتظاهرون على العساكر بالضرب، وقاموا باحتجازهم في المستشفى الميداني الموجود بالميدان.
    من جهته أكد اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية على أن الأجهزة الأمنية ليست طرفاً في المعادلة السياسية وأنها أداة الشعب لا سواه وتنحاز كاملاً له وتعمل في سبيل تحقيق أمنه واستقراره ولن تكون أداة بطش أو عدوان في مواجهة أبنائه، مضيفا ان الوزارة تحترم حرية التعبير السلمي عن الرأي وكفالة تأمين التظاهرات السلمية.
    من جهة اخرى أثار غياب مرسي عن صلاة الجمعة في المسجد التابع للجيش ضمن الاحتفال بيوم الشهيد، والتي حضرها الفريق عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وعدد من قيادات القوات المسلحة، تساؤلات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي 'فيس بوك وتويتر'، اعتبر بعضها ان 'الانقلاب العسكري الناعم بات وشيكاً'.
    وقالت الناشطة ياسمين محفوظ: 'اهتمام الصحف القومية والتليفزيون المصري بصلاة السيسي في مسجد آل رشدان وتقبيله لرأس أم شهيد، معناه أن الانقلاب العسكري الناعم بات وشيكاً'.
    ونشرت سماح حنفي صورة من صلاة الجمعة يظهر فيها 'السيسي بجوار الطيب' قائلة: 'السيسي وزير الدفاع ورئيس الجمهورية لغاية ما نجيب رئيس جمهورية'.
    'الجماعة الاسلامية' تعلن قيامها بدور الشرطة في اسيوط

    أعلنت الجماعة الإسلامية بأسيوط اعتزامها تولي مهام حفظ الأمن بدلا من الشرطة التي أعلنت إضرابها.
    وقالت في بيان عاجل :' إن الجماعة الإسلامية بأسيوط تعلن توليها الكامل لمسؤولية الأمن بمحافظة أسيوط إثر قيام المئات من أفراد وأمناء الشرطة بالمحافظة بالاضراب عن العمل، وغلق المراكز والأقسام بالجنازير والسلاسل'.
    وأعلنت الجماعة الإسلامية من داخل مقرها بالجمعية الشرعية بوسط مدينة أسيوط أنه إذا لم يرجع الأمن إلى ممارسة عمله، والقيام بواجبه الشرعي والقانوني؛ فإن الجماعة الإسلامية ستتولى مهام الأمن حتى تكون في قضاء حوائج الناس، كما سيتم الإعلان عن استخدام مقر الجمعية الشرعية بأسيوط كمديرية أمن جديدة للمحافظة



    ------------------

    الصحف تشن هجوما على الرئيس والمرشد..

    الاخوان يتهمون اسرائيل والفلول..

    والسيسي يتلقى توكيلات لحكم البلاد
    حسام عبد البصير
    2013-03-0


    القاهرة - 'القدس العربي


    'توالى الهجوم في صحف مصر أمس، سواء المستقلة والمعارضه على الاسلاميين والرئيس ومن ورائه مكتب الارشاد وهشام قنديل، الذي يواجه حالة من الأكتئاب بسبب تصيد الاخطاء له وهو الأمر الذي دفع الكاتب فهمي هويدي، الذي دعاه للأستقالة من منصبه لأن يشد على يديه بعد انجازات حققها خلال زيارته الاخيرة للعراق، لكن الصحف لم تكتب عنها شيئاً، فيما ازدادت وتيرة الهجوم وابعاده ضد مرشد الاخوان محمد بديع وزملائه، والمتأمل لصحف الجمعة يكتشف ان خصوم الاسلاميين باتوا اكثر ثقة عن قرب سقوط دولة الاخوان وهو الامر الذي يفسر تخلي الكثير من الكتاب عن خجلهم في دعوتهم للجيش مباشرة لأزاحة الرئيس وانهاء حكم دولة الاخوان مهما كانت التكلفة.
    واهتمت الصحف على نحو خاص بترتيبات تجرى استعداداً لأعلان الحكم في مذبحة بورسعيد التي تجعل عموم المصريين يضعون اياديهم على صدورهم بعد تواتر التهديدات من قبل عناصر الالتراس وغيرهم باشعال الحرائق في شمال البلاد وجنوبها حال ما لم يتم الانتقام من عناصر الداخلية المتورطين في الجريمة، فيما ابرزت الصحف تهديدات اهالي مدينة بورسعيد واحتلت انباء اضرابات الشرطة واغلاق العديد من الاقسام ابوابها تنديداً بأجبار عناصر الشرطة قمع المتظاهرين مكاناً بارزاً في صحف الجمعة، فيما نفى وزير الداخليه نيته الاستقالة من منصبه بعد ان امتد عصيان الشرطة إلى 13 محافظة.

    'المصري اليوم': اطفال
    مبارك يقتلون جنود الشرطة

    البداية مع سليمان جودة في 'المصري اليوم'، والذي يعرب في 'المصري اليوم' عن توجسه بسبب اطفال الشوارع الذين يستخدمون في عمليات العنف وتدمير المنشآت التي تشهدها بعض المدن: 'تأملت وجوه الصبية والأطفال، وأيقنت أنهم ليسوا ثواراً، ولا علاقة لهم بالثورة التي قامت منذ عامين، من قريب ولا من بعيد، وكان اللافت في المشهد كله بقوة، أن هؤلاء الصغار يمارسون العنف مع الجنود دون هدف، ودون سبب، اللهم إلا لمجرد العنف في حد ذاته، ولم يكن وضع ميدان التحرير مختلفاً، ولا وضع أي بقعة أخرى في البلد تشهد الاشتباكات نفسها، والعبث نفسه، بين الشرطة من جانب، وصغار وأطفال من جانب آخر سألت نفسي: ماذا يريد هؤلاء، وماذا بينهم وبين البوليس حتى يهاجمونه بهذه الطريقة الهمجية؟! ولم أقع على إجابة، ولو أن أحداً راح يتتبع هذه المشاهد الدموية اليومية، فلن يصل من ورائها إلى أي تفسير لما يجري، لا ذنب للثورة طبعاً في ما يحدث، ولا ذنب حتى للإخوان، ولا ذنب لأحد ممن تراهم حولك في المشهد العام، ثم إن أخطر ما في الأمر، أن هؤلاء المهاجمين للشرطة ليسوا من أتباع تيار سياسي معين، بحيث يمكن القول إنه يستطيع أن يأمرهم بالحضور أو الانصراف فيمتثلوا.. لا.. ليسوا جزءاً من أي فصيل، ولا من أي تيار، وإنما هم جزء من أنفسهم، إذا جاز التعبير!َمنْ هؤلاء إذن؟! هؤلاء، إذا شئنا الدقة، هم ضحايا إهمال دولة، على مدى 30 عاماً مضت قبل الثورة، ولو أردنا أن نكون أكثر دقة، قلنا إنهم ضحايا إهمال دولة منذ قامت ثورة يوليو 1952 إلى ثورة يناير 2011، فما بين الثورتين، لم يكن الإنسان، كإنسان، محل اهتمام الدولة، ولم يكن الاستثمار فيه، كمواطن، على بال أحد، ولا من بين أولويات الحكومات المتعاقبة، ولم يكن الإنفاق على التعليم الذي يربى وينشئ أسوياء يشغل خاطر حكامنا المتعاقبين، بل كان التعليم في ذيل الأولويات، هذا إذا كان له مكان بينها أصلاً وكنا طول السنوات الأخيرة من نظام مبارك، نصرخ بأعلى أصواتنا، ونقول إن الإنفاق الأهم، والأكبر، من الدولة، يجب أن يكون على التعليم، ثم التعليم، لعلنا ننتبه إلى خطورة الموضوع، الذي لا يحتمل أي انتظار!'

    هل تختلف مواصفات الشهادة
    من 'التحرير' لبورسعيد؟

    ومن جودة لزميله بـ'المصري اليوم' حمدي رزق الذي يواصل نشاطه الذي تفرغ له منذ وصول الاخوان للسلطة والمتمثل في الهجوم عليهم: 'سأل وزير 'حالي' رئيس وزراء 'سابق': ما ضوابط احتساب القتيل شهيداً؟ وهل كل قتيل يعد شهيداً؟ ومن هو القتيل ومن هو الشهيد؟ غمغم السابق بما معناه خلي الطابق مستورا.
    والسؤال لرئيس الوزراء 'الحالي': هل ضحايا أعمال العنف في بورسعيد شهداء؟ ويستحقون الـ100 ألف جنيه تعويضاً عن بذل ارواحهم الغالية فداء مدينتهم المعذبة؟ وهل تفرق كتير في احتساب الشهادة كون المتظاهر تظاهر في بورسعيد وسقط بالرصاص الخبيث، ليس في التحرير أو في محمد محمود؟ وهل الشهادة جائزة لمن قُتل عند اقتحام السجون والأقسام المصرية، ولا تجوز لمن حاولوا إيصال أصواتهم المبحوحة ألماً إلى ودان أبو أصبع؟ وهل المتظاهر من أجل حق بورسعيد في الحياة لا يستأهل صك الشهادة من حكومة قنديل؟ وهل الشهادة مقصورة على التظاهر في التحرير أو من أجل الإمام الشهيد؟ وهل من يرضى عن مظاهراته الإخوان وسقط قتيلاً فهو شهيد، أما من يرفض الإخوان مظاهراته ويقمعونه من أجل عيون الرئيس لا يعد شهيداً ؟ هل الشهادة بالمزاج، مزاج الإخوان؟ هل الشهادة على حسب اسم رئيس الوزراء؟ 'شرف' و'الجنزوري' شاهدا لكل من قُتل في الثورة بالشهادة، شهيداً شهيداً والله على ما أقول شهيد، وخصصا مكتباً لتلبية حاجات الشهداء ولم يعجبا الإخوان، وتبارى نواب المجلس 'المنحل' في المزايدة على رئيسي الحكومة باسم الشهداء، وقرروا تعويضاً مالياً مائة ألف جنيه لكل شهيد، ماذا عن حكومة الأخ قنديل؟
    هل يحتسب قنديل ضحايا بورسعيد شهداء ويصرف لهم التعويض، أم يصنفهم بلطجية كما صرح أبو أصبع في حوار ركيك؟ هل يترحم عليهم قنديل؟ هل يصدر بياناً يؤبن فيه الشهداء، ويلهم أهلهم الصبر والسلوان، ويستقبلهم الرئيس فيمن عنده بالقصر الجمهوري.. أم أن احتسابهم شهداء يغضب مكتب الإرشاد، باعتباره يملك صكوك الشهادة، كما يملك صكوك الغفران؟ ألا يستحق الموقف برمته نظرة عدل لماهية الشهادة، ومن هو الشهيد، هل يتكرم علينا مفتي الجمهورية الجديد بتعريف جامع مانع للشهادة؟ معلوم إسلامياً من هو الشهيد، معلوم من مات دون ماله فهو شهيد، ومن مات دون عرضه فهو شهيد، ومن مات دون نفسه فهو شهيد، إذن من مات مدافعاً عن الحق بحق يكون شهيداً، من يقرر الشهادة: مرشد الإخوان أم رئيس الإخوان أم منظمات حقوق الإنسان؟ وتساءل رزق دلّوني على الفرق بين شهداء التحرير وشهداء بورسعيد، هل هناك فرق، أم الشهادة بمزاج مرشد الإخوان؟ إن رضي المرشد عن القتيل صار شهيداً بالثلاثة، وإن رفض المرشد صار قتيلاً'!؟

    'المصري اليوم': دموع ساويرس تطهر ماء النيل

    ونبقى مع 'المصري اليوم' وسحر جعارة التي اختلطت دموعها بدموع الملياردير القبطي نجيب ساويرس ليطهرا بدموعهما نهر النيل، كما اشارت ومضت في بكائها تصب اللعنات مع ساويرس على الاخوان وحكمهم بالرغم من انها لم تتعرض منهم لأي مكروه فتقول: 'أكثر لحظة إنسانية تأسرني وتوجعني عندما أرى دموع رجل تغالب الموروث الذكوري، ثم تنهمر صدقاً وكبرياء. الدمع- يا سيدي- يتدفق من عيون المصريين، ليطهر نهر النيل من خطايا الإخوان! معظمنا مثل المهندس 'نجيب ساويرس'، مثل كل من رفض أخونة الوطن، وناضل من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة! أنا لم ألتق به إلا مرة واحدة، لكننى أتابعه جيدا، تشدنى صراحته.. ونجاح أسرة ساويرس في بناء إمبراطورية اقتصادية تعد أحد أعمدة الاقتصاد المصري. إنه الآن مُبعد عن الوطن، فكيف يعيش رجل حر في وطن محتل؟ في حواره مع الإعلامي المتميز 'وائل الإبراشي'، قال ساويرس إنه غادر مصر بعد استهدافه بمجموعة بلاغات كيدية تزامنت مع تصريحات للمهندس خيرت الشاطر قال فيها: 'إحنا مش عايزين العيلة اللي فيها 3 أشقاء كسبوا المليارات'.. وأيضا بعد أن سمع رئيس الجمهورية يقول إن هناك عائلة عليها قضية ضرائب (!!). هل عجز رجل بعقلية نجيب عن أن يفهم أن صعود رجال الأعمال من الإخوان (مثل الشاطر ومالك)، سيتم على جثث رجال أعمال آخرين.. لا أعتقد، لكنه قرر ألا يبيع نفسه للإخوان مقابل منصب أو وزارة، وأن يظل معارضا مهما كلفه الثمن.. حتى لو اتهموه بالكفر أو العمالة! 'الجماعة' تخشى المال السياسي لأنها تتقن استغلاله، تخاف من دعم أي رجل أعمال لأحزاب المعارضة. ولأن الجماعة تجيد توظيف القانون في تصفية المعارضين كانت قضية التهرب الضريبي التي تلاحق 'ناصف وأنسي ساويرس'.. حتى يتعظّ الأخ المتمرد حين يدفع المليارات ثمنا لمواقفه السياسية ورعايته لحرية الإعلام من خلال قناة On tv.. . الغريب أنه حين باع القناة ومعها بعض ممتلكاته أصبح متهماً بتدمير الاقتصاد الوطني.. فأي جنون هذا؟! نحن تحكمنا سياسة بلا عقل، 'الجماعة' فصّلت دستوراً على مقاسها، أتبعته بقانون انتخابات لتصفية المعارضة، ثم حكم 'القضاء الإداري' بإلغاء الدعوة للانتخابات'!

    دعوة الجيش للانقلاب على الرئيس خيانة

    ونتحول نحو جريدة 'الوطن' ومحمود خليل الذي يرصد اتهام الاخوان للقوى الوطنية بدعوة الجيش للانقلاب على الرئيس:' قد يكون اتهام جماعة الإخوان لبعض أقطاب المعارضة في مصر بالدعوة إلى عودة الحكم العسكري صحيحاً من حيث الشكل، لكنه خاطئ كل الخطأ من حيث المضمون. فعلى مستوى الشكل تردد هذا الكلام على ألسنة البعض، وقام عدد من المواطنين بمحافظات مختلفة بعمل توكيلات للفريق عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع لحكم مصر، لكن يبقى أن هذا الاتهام غير دقيق بالمرة على مستوى المضمون، لأن الطرف الحقيقي الذي يدعو الجيش للنزول هو الجماعة نفسها والدكتور مرسى بعينه وجبايرة! فالأداء العاجز الذي يدير به مرسي الملف السياسي والأمني والطريقة الباهتة الفاشلة التي تدير بها حكومة قنديل الملفات الاقتصادية والمعيشية، والأسلوب الاستعلائي الاستحواذي الذي تؤدي به جماعة الإخوان، كل ذلك يمهد الأرض لعودة الحكم العسكري من جديد، ذلك الحكم الذي تخلصنا منه بقيام ثورة يناير 2011، لكن النظام الإخواني سوف يعيدنا إليه بسبب طمعه وفشله وبلادته. الجماعة تلوم الداعين إلى عودة الحكم العسكري، والموكّلين للفريق السيسي، وتنسى أن الدكتور مرسي هو أول من أعاد الجيش، عندما أعلن الطوارئ ودعا القوات المسلحة للنزول إلى مدن القناة لإعادة الهدوء إليها، بعد اشتعال ثورة الأهالي بها جراء السياسات الخاطئة والقرارات غير المدروسة التي دفنت دولة العدل والقانون في أسفل سافلين، وأفسدت حياة المصريين داخل مدن القناة وغيرها من المدن والمحافظات المصرية، ثم كانت العجنة الأكبر عندما تحولت مدينة بورسعيد إلى ما يشبه المعجنة من جديد، بعد قرار وزير داخلية مرسي بترحيل المتهمين في مذبحة بورسعيد إلى جهة غير معلومة، ونتيجة الأحداث التي تصاعدت بسبب هذا القرار، بدأ مرسى يفكر في سحب الشرطة من هناك، ليسلم المدينة كاملة إلى القوات المسلحة'.

    'الوطن': لم يعد هناك فرصة للامل

    بعد ان كان عماد اديب من المتفائلين بمسقبل افضل لمصر اصبح على صدارة المتشائمين كما يعترف في جريدة 'الوطن': 'كنت مؤمناً بأن أي نظام يؤمن بأي أيديولوجية قادر إذا أراد أن يأخذ مصر من نقطة مرتبكة متأخرة في السياسة والاقتصاد والحريات والعدالة الاجتماعية إلى نقطة أفضل وأكثر تقدماً كان المهم هو القدرة على معرفة أسلوب أو طريقة التقدم بالبلاد إلى دولة مدنية عصرية إذن، نحن نتحدث عن 3 مواصفات للحلم المصري الذي كنا نحلم به؛ أولاً الدولة، ثم المدينة، ثم العصرية لكن الذي حدث منذ نهاية يونيو الماضي حتى الآن كان - للأسف الشديد- معاكساً لثلاثية الدولة والمدنية والعصرية. تفككت الدولة وفقدت هيبتها لدى المواطنين وأصبح قانون القوة في الشارع هو سيد الموقف، وفقدت مؤسسات الدولة دورها القيادي في إدارة شؤون البلاد أما المشروع المدني أي أن يحكم البلاد من هو بعيد عن حكم رجال الدين أو حكم الثكنة العسكرية فقد تهاوى تدريجياً حتى لم يعد أحد يعرف بالضبط ما هي هوية نظام الحكم ويأتي الحديث عن مشروع الدولة العصرية هذه الأيام أمراً بعيد المنال، بعدما سيطر الفكر الفاشل في أصول الإدارة العلمية للبلاد وحدث أكبر ارتباك سياسي في صناعة القرار في التاريخ المعاصر وهكذا أصبحنا مثل عبارة زكى باشا في رائعة الدكتور علاء الأسواني عمارة يعقوبيان 'نحن في زمن المسخ' نعم، في زمن المسخ الذي لم يعد فيه حلم الدولة ولا حلم المدنية ولا حلم العصرية'.

    مصر دولة فاشلة بامتياز

    ولكن وبشكل علمي من يؤصل لنا اسباب يأس عمرو اديب والملايين غيره من المصريين نترك عمرو هاشم ربيع في جريدة 'الوطن' ليوصف لنا الحالة وما وصلنا اليه: 'مصر أصبحت على أعتاب الدول الفاشلة، والدولة الفاشلة ليست مجرد نقد عشوائي أو كلام مرسل، بل هو مصطلح أو مفهوم سياسي وعلمي، وهذا المصطلح له أربعة شروط، أولها: أن تفقد السلطة القائمة قدرتها على السيطرة الفعلية على أراضيها أو أن تفقد احتكارها لحق استخدام العنف المشروع في الأراضي التي تحكمها. وثانيها: هو فقدانها لشرعية اتخاذ القرارات العامة وتنفيذها. وثالثها: عجزها عن توفير الحد المعقول من الخدمات العامة. ورابعها: عجزها عن التفاعل مع الدول الأخرى كعضو فاعل في الأسرة الدولية فبالنسبة للشرط الأول، فعلى الرغم من هيمنة السلطة على أراضي الدولة، فإنه لا يمكن القول إن تلك السلطة تحتكر استخدام العنف المشروع للرد على الخروقات الأمنية أما الشرط الثاني المتصل بفقدان شرعية اتخاذ القرارات العامة وتنفيذها، فهو أمر يرتبط بكون السلطة السياسية أصبحت هي ذاتها لا تحترم القانون، ومن ثم فلم يعد من الممكن مطالبة الغير باحترام القانون وفيما يتعلق بالشرط الثالث المتصل بالعجز عن تقديم الخدمات، فهنا يرتبط الحديث بافتقاد حالة المساواة بين المواطنين، فالمعروف أن تلك المساواة ترتبط بالمستوى الاجتماعي للفرد المعبر عنه تحديداً بالدخل الفردى. بمعنى أنه كلما قل الدخل زادت حاجة الفرد للخدمات التي تقدمها الدولة والعكس. هنا نشير إلى أن عدد المواطنين الذين تنخفض دخولهم الفردية إلى أدنى من 2 دولار يومياً وهو ما يسمى بخط الفقر يتسم بالكثرة. وتقوم الدولة بتقديم الخدمات إلى هؤلاء من خلال نوعيات رثة، لا تصلح لبنى البشر. هنا يبرز التعليم في مؤسسات الدولة التعليمية. كما تبرز وسائل المواصلات غير الآدمية، التي يتزاحم عليها ضعف ما تستوعبه وأخيراً، وبالنسبة لعجز الدولة المصرية عن التعامل مع الدول الأخرى كدولة فاعلة في المجتمع الدولي، فيبدو أن هذا الشرط لم نصل بعد إليه'.

    الذين قاطعوا الانتخابات
    كالاطفال الهاربين من الامتحانات

    وإلى حالة الفرح التي انتابت القوى الوطنية التي قاطعت الانتخابات بحكم القضاء الخاص بالغائها والذي علق عليه وائل قنديل في 'الشروق': 'يخطئ مجلس الشورى كثيرا إن اعتبر أن في إعادة القانون بعد تصويبه دستوريا إلى المحكمة صاحبة الاختصاص انتقاصا من سلطته التشريعية، وبالقدر ذاته تخطئ 'الدستورية' إن هي اعتبرت أنها صاحبة ولاية على البرلمان، أو أن العلاقة بينهما تشبه علاقة ناظر مدرسة بتلميذ يصحح له ويمنحه درجة النجاح في اختبار.. وأظن أنها فرصة حقيقية لتظهر كل الأطراف جديتها في إظهار علاقات احترام متبادلة بين السلطات، كما حددها الدستور وقيم الانتقال من الاستبداد إلى الحرية ولو تصرف مجلس الشورى وأغلبيته بروح المسئولية الوطنية من المؤكد أننا سنكون على الطريق الأصح والأسلم فيما يتعلق بالانتخابات القادمة، خصوصا أن الحل سهل وبسيط ولا يتطلب أكثر من احترام الملاحظات التي أبدتها المحكمة الدستورية على القانون وإعمالها بحذافيرها، دون إبطاء أو مراوغة.. وهذا إن تم على الوجه الصحيح والناجز سينقل الكرة إلى ملعب 'الدستورية' ونحسب أنها بتشكيلها الجديد بمنأى عن ظلال الشك والريبة التي خيمت على أجواء مصر السياسية في الأيام الأخيرة لحكم المجلس العسكري و بدايات تولي الدكتور مرسي رئاسة الجمهورية.. ومن ثم فهي تدرك جيدا أن الأوضاع في مصر لا تتحمل مماطلات أو تسويفات فيما يتعلق إخراج قانون الانتخابات خاليا من أوجه العوار الدستوري وبعيدا عن الأمور الدستورية والتشريعية تبدو مضحكة هذه الحالة الطفولية من الابتهاج لدى الفارين من مواجهة امتحان الانتخابات بتأجيلها، على طريقة الصبية الذين يحتفلون بإلغاء الامتحانات كي يستمتعوا بمزيد من اللهو واللعب أما وقد تحقق لهم بعض ما أرادوا فإن انخفاضا في منسوب الحرائق و الفوضى المنظمة ينبغي أن تظهر علاماته في غضون الأيام المقبلة وأظن أنها فرصة أمام الهاربين والمتسربين من الامتحان أن يبحثوا عن وسيلة أخرى لتمضية الوقت، بدلا من النفخ في الحرائق والاستدفاء بلهيبها والفرجة عليها من النوافذ الإلكترونية'.

    'الشروق': شكر للمحكمة التي الغت الانتخابات

    ونبقى مع حالة الفرح التي انتابت الكثيرين على الحكم بالغاء الانتخابات البرلمانية والذي يجسده جمال الدين حسين في جريدة 'الشروق' بقوله: 'لا أعرف هل يجوز قانونا أو عرفا أن أشكر القاضي الجليل المستشار عبدالمجيد المقنن على حكمه بوقف الدعوة للانتخابات النيابية وإحالة القانون الى المحكمة الدستورية ام لا؟هذا الحكم هو فعلا هدية من السماء ــ كما قال السياسي الكبير عمرو موسى ــ ليس فقط لمحمد مرسي وجماعة الإخوان، أو حتى للمعارضة وجبهة الإنقاذ، لكن فرصة أكبر لمصر كي تخرج من الحفرة العميقة التي وقعت فيها بفعل فاعل هو هدية من السماء إذا أحسن الطرفان التعامل مع الحكم والاستجابة له، كل بطريقته وقد يصبح لا شىء إذا اعتقد كل طرف أنه أمر لا يخصه الرئاسة ــ ولأسباب متعددة - وجدت نفسها في طريق مسدود، ورفضت الإنصات لأصوات عقل كثيرة تطالبها بمد يديها إلى المعارضة من أجل توافق سياسى. مد يد بشكل عملي وليس عبر تصريحات ونداءات تلفزيونية بتحديد مواعيد لحوارات وطنية غير ملزمة لأحد يقول فيه كل شخص رأيه ثم ينصرف إلى منزله وكأن شيئا لم يكن كثيرون كانوا يقولون إن أي تراجع بعد إقرار القانون سيؤثر على هيبة الرئاسة وصورتها وسمعتها، ورغم أن ذلك ليس دقيقا، فإن الحكم الأخير أعفى الرئاسة من هذا الحرج في المقابل اتخذت جبهة الإنقاذ قرار مقاطعة الانتخابات، وهو ما رآه البعض متسرعا وربما غير مدروس، بما لا يؤثر على توجهات الإخوان والرئيس محمد مرسي بل قد يوثر على مستقبل المعارضة المصرية نفسها، والحكم الأخير أعطى جبهة الإنقاذ فرصة عظيمة تتحرر من هذا القرار الآن صار لدينا مساحة زمنية معقولة، إذا صحت الروايات والتقديرات التي تقول إنه لن تكون هناك انتخابات قبل شهر رمضان المقبل في أغسطس المقبل وبالتالي يمكن للفرقاء ــ الحكومة والمعارضة ــ أن يجلسوا معا ليس فقط من أجل إنجاز قانون انتخابات سليم وعادل، بل من أجل التوافق السياسي الحقيقي قانون الانتخابات ــ إذا أخلصت النوايا ــ يمكن إنجازه في أقل من أسبوع، خصوصا في مسألة التقسيم العادل للدوائر، في حين أن البعض يقول إنه لايوجد توافق سياسي كامل، وأن المعارضة تريد سرقة كرسي الرئاسة من الإخوان بأي ثمن وتتحجج بكل الحجج الصحيحة والخاطئة'.

    'اليوم السابع': هل لكذب من في الحكم نهاية؟

    وإلى المعارك الصحافية ضد الأخوان ويفتح النار اولاً محمد الدسوقي رشدي في 'اليوم السابع' مذكراً القراء بكذبهم': 'في زمن الإخوان تم تعذيب محمد الجندي حتى الموت، وأتى نظام محمد مرسي بمثل ما جاء به مبارك من أفعال، مع مضاعفة حجم التزوير والكذب والتدليس، حينما قام بتزوير تقارير الطب الشرعي الخاصة بوفاة محمد الجندي، وقال إن وفاته ناتجة حادث سيارة، وصدّق على ذلك وزير العدل، لتمر الأيام، وتكشف لجنة ثلاثية رسمية زيف تقارير نظام محمد مرسي ودولته، وتؤكد تعذيب الجندي حتى الموت.. هل رأيت خسة أكثر من ذلك؟ هل رأيت أخلاقًا بمثل هذا التلون والقبح من قبل؟ الآن يصمت الإخوان وشبابهم مثل الخرس عن حق محمد الجندي، الآن يصمت مكتب الإرشاد ونواب الإخوان في مجلس الشورى، ولا يطالب أحدهم بإقالة وزير الداخلية أو القصاص لمحمد الجندي، ولم يصف أحدهم مرسي بالكاذب أو الجلاد أو المزور كما فعلوا في زمن مبارك.. هل رأيت أخلاقًا بهذه البشاعة من قبل'؟

    الفرق بين انجازات عبد الناصر واوهام الاخوان

    وإلى المزيد من الهجوم على الاخوان في 'اليوم السابع'، حيث يقارن سعيد الشحات بين جمال عبد الناصر وانجازاته وبين ما يقوم به الاخوان من هجوم ضده: كانت بورسعيد تشتعل، والمنصورة تنتفض، والإسماعيلية تدعو إلى العصيان، وأزمة السولار تتفاقم في المحافظات، وألتراس الأهلي يرسل إشاراته التحذيرية قبل الحكم في قضية مذبحة استاد بورسعيد، وكان رجل الأعمال الإخواني حسن مالك، يواصل هجوم جماعته على جمال عبدالناصر قال مالك في مؤتمر تدشين حملة انفع غيرك لطلاب الجامعات المصرية يوم الأحد الماضي، كلاما كثيرا عن الحرية والديمقراطية والاقتصاد، لكنه لم ينس- في غمرة حماسه- أن يهاجم عبدالناصر، واصل تصفية الحسابات حتى لو كانت على حساب الحقائق التاريخية، تبدو جماعة الإخوان في ذلك أنها لا تخوض حربها من أجل المستقبل، وإنما تخوض معارك الماضي، الطريق إلى 'أستاذية العالم' كهدف نهائي يسير بتشويه تاريخ من يخالفهم، جمال عبدالناصر بالنسبة لهم ليس إرثا من الماضي، وإنما دخول للمستقبل، هو صاحب التجربة التي تختلف وتتفق معها، إلا أنها العنوان الأكبر للوطنية المصرية، الوطنية العابرة للحدود فأخذت بعدها القومي النابض، وألهمت ثوار العالم في كل مكان، وما زالت تحمل شفرة المستقبل.
    'مالك'، و'جماعته' لا يقرأون تراث الوطنية المصرية حتى بالحد الأدنى من الحياد والاعتدال، يريدون طمس عطاء رموزها كان 'البنا' بشرًا يصيب ويخطئ، لكنك لن ترى إخوانيا يتمسك بـ'إخوانيته' ويقدم نقدًا موضوعيًا لتجربة مؤسس جماعته، لم نر منهم من يقول صراحة إن 'البنا' أخطأ في تأسيسه لـ'التنظيم الخاص' الذي اغتال الخازندار والنقراشي وأحمد ماهر وفشل في محاولة اغتيال جمال عبدالناصر عام 1954الاستعلاء على التاريخ يصنع تزييفًا ، جاء الرد على هجوم مالك على عبد الناصر بعد ساعات من مجلة تايم الأمريكية، اختارت المجلة قرار جمال عبدالناصر بتأميم قناة السويس ضمن أهم 90 حدثًا عالميًا في التاريخ الحديث'.

    فاروق جويدة: لا انت مصر ولا السماء سماك

    وإلى مبلغ اليأس الذي انتاب كتاب صحف مصر والذي اعترى ايضاً الشاعر فاروق جويدة فقرر ان يعبر عنه بالشعر في صحيفة الاهرام لابالنثر كما عودنا عبر زاويته :
    لا أنت مصر ولا السماء سماك.. مدي يديك.. تكلمي لأراك
    هذا الذهول على عيونك حيرة.. ام دمعة فاضت بها عيناك؟!
    ماذا أصابك؟ خبريني محنة.. عبرت وعهد فاسد أشقاك
    أم فتنة حلت وسيف غادر.. سفك الدماء البيض فوق ثراك؟!
    غـرقت على شطيك كل سفائني.. وتعثـرت بين الدروب خطاك
    أين الشباب؟ وأين أيام الهوى.. والكون يركع في جلال بهاك؟!
    شاخ الزمان على ضفافك.. وانطوى.. ركب السنين وضاع سحر شذاك
    ماتت على شفتيك أحلام الصبا.. هل سوء حظي ام جحود جفاك؟!
    قد طفت حولك الف عام عابدا.. ما كنت يوما هائما بسواك
    أين النسائم والأصيل يضمنا.. ما قلت شعري في الهوى لولاك
    خدعوك حين ترنمو بهواك.. لم يبق منهم فارس يرعاك
    زعموا هواك.. وفي المنايا هرولوا
    لم يبق منهم حارس لحماك.. ما أكثرالعشاق في دنيا الهوى
    لكنني وحدي الذي يهواك.. مدي يديك تكلمي لأراك
    خفت البريق وغاب سحر ضياك..عهد من الطغيان ولى.. وانقضى
    ليجيء عهد في الضياع رماك.. الأخوة الأعداء خانوا حلمنا
    هدمــوا عرينا شيدته يداك.. خدعوك باسم الأمن حين تسلطوا
    فوق الرقاب وشردوا شهداك.. خدعوك باسم العدل حين تسابقوا
    نحو الغنـائم يشربـون دماك.. الأخوة الأعداء قاموا عصبة
    سرقوا النذور وتاجروا بدعاك..هذي الغيوم السود بين ربوعنا
    أعمت عيون الصبح عن رؤياك..أين الطيور على ضفافك ترتوي
    من عطر نيلك.. أين دفء سماك؟! لا الناس ناسك لا الوجوه وجوههم
    حتى عيـونك لم تعـد عينيك..لا النيل نيلك لا الضفاف ضفافه
    حتى خيـولك هرولت لسـواك'.

    'الاهرام': الشرطة في مرمى النيران

    ونبقى مع صحيفة 'الاهرام' ورئيس تحريرها عبد الناصر سلامة الذي سعى لان يضمد جراح جنود الشرطة الذين يتعرضون للهجوم من قبل من اسماهم بالبلطجية في العديد من مدن مصر: 'إطلاق الرصاص على رجل الشرطة, أو إحراق سياراتها يتم بدم بارد, حيث تتواتر الصور برقصات يقوم بها الجناة, عقب كل جريمة من هذا النوع, دون استنكار واضح من القوى السياسية الفاعلة على الساحة الآن, لسبب معلوم, هو عدم استعداء هؤلاء الجناة, الذين هم, في حقيقة الأمر, مجرمون في حق الوطن, وفي حق أمن واستقرار البلاد, بل في حق أنفسهم, والغريب, أيضا, أن أجهزة الشرطة قد استسلمت لمثل هذه الأعمال الشيطانية, فلم تعد تبحث عن الجناة, واستبدلت ذلك بالولولة, ولطم الخدود أحيانا, والاحتجاجات, والاعتصامات, وإغلاق أبواب أقسام الشرطة بالجنازير أحيانا أخرى, في نوع جديد من الممارسات السلبية, يضاف إلى سلسلة مآسينا اليومية! يتابع سلامة: لم يعد ممكنا, بأي حال, استمرار هذا الوضع, الذي هو في حقيقة الأمر خصم من رصيد أمن المواطن وأمانه, ولم يعد ممكنا لخزينة الدولة أن تتحمل ذلك النزيف من الخسائر المادية اليومية, كما لم يعد ممكنا قبول صمت الدولة الرسمية تجاه هذه الممارسات التي تبعث برسائل متتالية إلى العالم الخارجي, مؤداها أننا شعب همجي لا يستحق الاحترام, وبالتالي لم يعد ممكنا القبول بعدم تسليح رجل الشرطة في مواجهة مسلحين جاهروا بأسلحتهم في الميادين والطرقات, وإلا فإننا سوف نظل أسرى هذه الفوضى إلى ما لا نهاية'.

    'الحرية والعدالة': اسرائيل
    وهؤلاء وراء ما يحصل في مصر

    هذه هي النتيجة التي وصل لها محمد جمال عرفة في جريدة 'الحرية والعدالة' والذي يؤكد ان الاحداث التي تشهدها مدن مصر الآن وراءها مؤامرة محكمة: هل تختلف معي في أن هذه الأعداد الهائلة من جيش البلطجية - مدفوعة الأجر- التي ظهرت يوم موقعة الجمل للهجوم على ثوار الميدان لا يمكن أن يتحولوا بين يوم وليلة لمواطنين شرفاء، وأنه لا يزال هناك 'حد بيستخدمهم' الآن مثلما كان بيستخدمهم أيام الثورة ولنفس الهدف؟ وهل تختلف معي في أن هؤلاء المشبوهين الذين يدعمون البلطجية ويحشدونهم (من رموز النظام البائد والكارهين للتيار الإسلامي وعملاء الخارج) لا يرحبون بالجيش ولا يطالبونه بالعودة ويقومون بتوقيع توكيلات عبيطة لقائد الجيش، ولكنهم يعتبرونه أقل خبرة من الشرطة المحلية في مواجهتهم، وسينقلبون على قوات الجيش ويعودون لرفع شعار (يسقط حكم العسكر) بعد أن يحيّدوا الشرطة؟ وهل تختلف معي أن هدفهم بعد الإيقاع بين الجيش والشرطة، وإبعاد الشرطة من الواجهة - عبر تكثيف أعمال حرق وتدمير مقارها- هو تهيئة الظروف الفرصة لفرض سيطرتهم على محافظة مثل بورسعيد؛ لأن الجيش لا يمكنه الرد على العنف بالدبابات، وذلك على أمل أن ينتقلوا إلى محافظات أخرى ويفرضوا حالة من التمرد المصطنع كأمل أخير للإطاحة بالرئيس المنتخب بقوة ويخلص عرفه الى ان الشعب كله يطالب الرئيس ووزارة الداخلية بالتصدي لهذه المؤامرة بحزم أكبر ضد هؤلاء البلطجية واللصوص ومن يقف وراءهم(!).. مطلوب مبادرة تعلنها الرئاسة أو الداخلية تعلن فيها بوضوح أنها سوف تقوم بفتح ميدان التحرير مثلا، وعلى القوى الثورية الحقيقة سحب أنصارها - ده لو وجدوا أصلا هناك - كي لا يكونوا غطاء لهؤلاء المجرمين بدعاوى أنه هجوم على الثوار ومطلوب أن تحشد مزيدا من قوات الشرطة في المناطق التي تنتشر فيها أعمال العنف الممنهج حاليا، وأن تعطي لها إمكانيات سلاح أكبر، وأن تعتقل كل هؤلاء الذين يستخدمون العنف؛ لأنهم ليسوا متظاهرين سلميين، وما يفعلونه هو جرائم في حق الوطن كله'.

    موضة توكيل السيسي لحكم البلاد

    تشهد العديد من المدن في الوقت الراهن ظاهرة تتمثل في قيام مواطنين بعمل توكيلات في الشهر العقاري لوزير الدفاع لادارة شؤون البلاد وهو ما اعتبره حمزه زويع في صحيفة 'الحرية والعدالة' موضة الله يرحم زمان لما كانت المليونية مليونية بجد شكلا ومضمونا، كان فيه ضمير ورغبة، أما اليوم فكما ترى كل اثنين ثلاثة بيعملوا مليونية، ولو زاد العدد يبقى مئات يتجمعوا ويهتفوا ويتحرشوا ويقبضوا وبعد كده كل حي في حال سبيله!على الموضة نفسها ظهرت تقليعة العصيان المدني، تقرأ الصحف فتجد العنوان 'عصيان مدني في شبرا'، 'انتشار العصيان المدني في مدن القنال'، 'إعصار العصيان يمتد إلى الإسكندرية غربا وأسوان جنوبا'، وحين تذهب إلى هذه المناطق تجد الحياة تسير في كافة الدواوين الحكومية والمدارس والجامعات، ومن ثم تسأل عن العصيان المدني، وقد تجد من يقول لك ببراءة 'كان هنا ومشى!'.
    العصيان المدني الوحيد الذي يمكن أن تلحظه عزيزي القارئ في مصر هذه الأيام هو عصيان زوجتك لأوامرك، وعصيان أولادك لتعليماتك، وعصيان جميع إعلاميي القنوات الليلية لكل ما هو قانوني، بدليل أن صاحب إحدى هذه القنوات مدين بـ14 مليارا للضرائب المصرية، ولما طالبوه عمل عصيان وسافر بره!الموضة الأخيرة والمثيرة هي موضة التوكيلات التي ابتدعت في بورسعيد لتوكيل الفريق السيسي لقيادة البلاد بدلا من الرئيس مرسي المنتخب، طبعا السيسي رجل محترم ويعرف حدوده الوظيفية، ويحترم تقاليده العسكرية احترامه لذاته ولتاريخه، لكن جماعة التوكيلات وجدوها 'سبوبة' أو 'مصلحة' فانتعش سوق التوكيلات في بورسعيد، فما الذي جرى'؟

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-03-2013, 05:27 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    03qpt4.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    مصر: الاسلاميون يدعون لتشكيل 'لجان امن شعبية' لتعويض غياب الشرطة والنيابة تطالب الشعب باعتقال 'المخربين'.. والمعارضة تحذر من حرب اهلية

    2013-03-10



    القاهرة ـ لندن - 'القدس العربي':


    بعد سبت دام اتسعت فيه رقعة الفوضى، مع تكرس غياب الشرطة عن العديد من المدن، بينها وسط القاهرة الذي شهد قيام 'التراس' بحرق اتحاد الكرة ونادي الشرطة، وقطع جسور وخط مترو الانفاق، رغم تأكيد احكام الاعدام ضد المتهمين بمجزرة بورسعيد، استيقظ المصريون الاحد على اقتراح من جماعة 'الاخوان' بتشريع قانون يمنح حق الضبطية القضائية لشركات الامن الخاصة، فيما دعا ائتلاف القوى الإسلامية لتشكيل 'لجان امن شعبية' لتعويض غياب الشرطة. وقال الائتلاف في بيان 'إنه في هذه الأوقات التي يتعرض فيها الوطن لأخطار محدقة ومحاولات حثيثة لإجهاض الثورة المصرية وتخريب مصر من الداخل، لا يملك أي وطني غيور على مصر إلا أن ينحي انتماءه الحزبي والسياسي جانبا ويفزع لنجدة وطنه'. يذكر أن القوى والاحزاب الموقعة على البيان هي الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، الجماعة الإسلامية، الإخوان المسلمون، رابطة علماء أهل اسنة، مجلس أمناء الثورة، نقابة الدعاة، حزب البناء والتنمية، حزب الوسط، حزب الأصالة، حزب الراية، حزب العمل الجديد، حزب الحرية والعدالة، حزب الوطن، حزب الإصلاح، حزب الفضيلة.
    من جهتهم أكد شباب جبهة الإنقاذ الوطني رفضهم لدعوات الأحزاب الإسلامية بإنشاء لجان شعبية، محذرين من خطورة هذه الخطوة لأنها تعد بمثابة تكوين ميليشيات قد تكون بداية لحرب أهلية في مصر تقسم البلاد إلى فرق وطوائف.
    وشدد شباب الجبهة في بيان أن إنشاء مثل هذه الميليشيات يستهدف فرض الأحزاب والتيارات الإسلامية لسيطرتهم على الشارع المصري من خلال الميليشيات التي تحمل السلاح .
    وأشار شباب جبهة الإنقاذ الى أن الدعوة لتشكيل هذه الميليشيات إعتراف ضمني بغياب مؤسسات الدولة وأنه لا وجود لدولة القانون، مؤكدين أن هناك دورا كبيرا على الدولة للوقوف ضد كل من يحاول صناعة أجهزة أمنية أو جيش مواز أو إحلالها بعناصر موالية له.
    وفي غضون ذلك قال المستشار حسن ياسين، رئيس المكتب الفني للنائب العام، إن النيابة العامة تعطي الحق للمواطنين في ضبط مرتكبي الجرائم الجنائية ما دام أنهم شاهدوهم في حالة تلبس وتسليمهم إلى أقرب رجل شرطي أو أحد مأموري الضبط القضائي.
    وناشد رئيس المكتب الفني للنائب العام في تصريحات، الأحد، مأموري الضبط القضائي بسرعة القبض على المخربين، الذين اعتدوا على المنشآت العامة والخاصة، وقطعوا الطرق وتعمدوا تعطيل المواصلات، وبثّوا الرعب بين المواطنين، وتسببوا في غلق المؤسسات الحكومية والخاصة وعرضهم على النيابة العامة.


    ------------------


    وزير الأوقاف من على منبر الأزهر يحذر من حرب اهلية.. جدل حول بيع وتدمير الآثار
    حسنين كروم
    2013-03-10




    القاهرة - 'القدس العربي' كل ما حدث أثار الفزع، لا جديد فيه، لأنه كان متوقعاً حدوثه، إضرابات الشرطة ومطالبة الضباط والجنود والأفراد بإقالة وزيرهم الإخواني اللواء محمد إبراهيم، وبدلا من استجابة الرئيس لهم فانه أبقى عليه، وتم الاكتفاء بإقالة قائد الأمن المركزي اللواء ماجد نوح وتعيين اللواء أشرف عبدالله الذي يحظى بشعبية واسعة داخل قطاع الأمن المركزي، وإعادة الوزير التأكيد على انه لا أخونة للوزارة، ولا انحياز لفصيل سياسي، وكلنا يتذكر أن تمرد الشرطة بدأ منذ شهور، وهدأ بعد تولي الوزير السابق اللواء أحمد جمال الدين، الذي نجح في تحسين صورتها أمام الشعب، ثم تدهو الموقف بعد إقالته وتعيين الإخواني محمد إبراهيم، إذن لا جديد، ولا جديد أيضا في أحداث العنف المؤسفة من حرق وتدمير مقر اتحاد الكرة ونادي ضباط الشرطة الذي يقع خلف النادي الأهلي بالجزيرة، بعد الحكم ببراءة عدد من ضباط الشرطة في أحكام مجزرة استاد بورسعيد، وكل ذلك وأكثر منه كان متوقعاً والصحف تحدثت عنه لأن أولتراس الأهلي هدد به، ولا استمرار الاشتباكات في معظم محافظات مصر، وسقوط المزيد من القتلى والجرحى، ولا صمت الرئيس عما يحدث لدرجة ان زميلنا الرسام مخلوف ادعى - وأنا أشك في كلامه، انه شاهد الرئيس جالساً فوق قنبلة على وشك الانفجار ويقرأ في صحيفة ويقول: بس البلد هادية النهارة.
    ومن فرط ثقته في كلامه نشره أمس في 'المصري اليوم': كل ذك كان متوقعا لأنه استمرار لما يحدث، وللأسوأ الذي ينتظرنا جميعاً، ولن يفلت منه الإخوان وحلفاؤهم، بل سيكونون الأكثر عرضة لضربة ساحقة هذه المرة، ما لم يسارعوا بتغيير تفكيرهم وسياساتهم، لأن كل خططهم مكشوفة لخصومهم في السيطرة على الجيش والأمن، وطلب الحماية من أمريكا. وإلى شيء من أشياء كثيرة عندنا:

    التحريض على الحرب الأهلية

    المهم أن الأخطر في رأيي، كان حدثان، الأول هو قيام وزير الأوقاف الإخواني الدكتور الشيخ طلعت عفيفي باعتلاء منبر الأزهر، لإلقاء خطبة الجمعة، وتحريضه العلني على الحرب الأهلية، عندما طالب الأهالي النزول لحماية المنشآت والمصالح ضد أي عمليات تخريب، أي إلغاء دور الشرطة والجيش وتأتي دعوته تالية لدعوة الجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية بالنزول للشوارع وحفظ الأمن.

    انذارات للصحف
    والفضائيات الخاصة بالصمت

    والحدث الثاني هو الهجوم الذي تعرض له مقر جريدة 'الوطن' اليومية الخاصة، التي تشن أعنف الهجمات ضد الإخوان وتدميره وشارك في الهجوم ثلاثمائة فرد حضروا في ثلاثة سيارات أتوبيس، والرسالة واضحة، لأنها إنذار لصحف 'المصري اليوم' و'الصباح' و'التحرير'، بالذات، ولفضائيات 'سي.بي.سي' ومالكها هو مالك الوطن، ودريم المملوكة لأحمد بهجت ومالك الصباح، ولقناة القاهرة والناس، واقتحام مقر مدينة الانتاج الإعلامي لتنفيذ ذلك، بدلا من محاصرتها في السابق بواسطة صديقنا حازم صلاح أبو إسماعيل.
    وكانت جريدة 'الوفد' قد تعرضت لهجوم منذ أكثر من ثلاثة أشهر، ولم يتم حتى الآن استدعاء من نشرت صورهم وهم يعتدون عليها لسؤالهم، ذلك ان مهاجمة وسائل الإعلام والاعتداء عليها من أخطر الشواهد على ما تتعرض له حرية الرأي، وقد سبق وتعرضت جريدة الإخوان 'الحرية والعدالة' وموقع 'إخوان أون لاين'، لهجمات مرفوضة، ولذلك اندهشت من ان تنشر 'الحرية والعدالة' أمس دعماً غير مباشر لحرق مقر الوطن، والتحريض على غيرها في مقابل زميلنا محمد جمال عرفة وقوله بالنص: 'لاحظ مثلا أن صحف وقنوات الفلول في الداخل والخارج مثل قناة 'العربية' وجرائد 'الوطن' و'الفجر' و'الدستور' وغيرها نشرت أخبارا كاذبة.
    وقال ايضا بالنص: 'لاحظ ان هذا الإعلام نفسه نفخ في صورة احتجاجات التراس بصورة مرعبة، وقال انهم احرقوا نادي الشرطة بالجزيرة ومقر اتحاد الكرة وعطلوا المترو وكوبري اكتوبر وأشعلوا النار في مقر جريدة الوطن'.
    أي انه ينكر ما حدث ونشرته كل وسائل الإعلام في الدنيا كلها، وما نشرته صحيفته عن حرق اتحاد الكرة ونادي الشرطة.

    'الحرية والعدالة': دعوة
    الاخوان لن تطفأ حتى تقوم الساعة

    والى الإخوان المسلمين ومعاركهم وحالة عدم الاتزان التي انتابتهم بحيث أصبحوا يتصرفون وكأن الإسلام ينزل عليهم الآن من الله سبحانه وتعالى لينشروه بين كفار مصر، ان من يقرأ ما يكتبه الإخوان بدءاً من مرشدهم وعلمائهم وفقهائهم وقياداتهم يجد انهم يتصرفون وكأنهم آلهة ويشبهون أنفسهم بالأنبياء ويضيفون على القرآن كلمات في بعض الآيات، كما فعل المرشد في سورة الكهف من ذو القرنين، وادعى انه ذكر كلمة مشروع النهضة، الذي رفعه الإخوان في الانتخابات، وكذلك أخذوا يفسرون ما يخوضونه الآن من معارك سياسية وخلافات حزبية على ضوء آيات القرآن وكأنها نزلت لتتنبأ لهم بما سيحدث، وأحدث مصائبهم وبلاويهم قول الشيخ محمد عبدالله الخطيب عضو مكتب الإرشاد السابق يوم الأحد قبل الماضي 24 فبراير في جريدة 'الحرية والعدالة': 'ان دعوة الإخوان المسلمين التي هي الإسلام الكامل، قبس من نور الله تعالى، فهي لن تنطفأ بإذن الله عز وجل، حتى تقوم الساعة، ان اجيال الإخوان الذين عاصروا المحن واكتووا بنارها هم القوة الدافعة للعمل بالدعوة في كل مكان، وهم الذين بحكمتهم وفقههم لهذه الدعوة وإخلاصهم لها وصبرهم على تكاليفها قد استطاعوا مع إخوانهم الصادقين أن يكونوا أمناء في تعريف الأمة بإسلامها وحاجة البشرية إليه'.
    يا سبحان الله - وكأن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لم يكونوا يعرفون إسلامهم ولا يتعبدون به ولا يؤمنون بكتاب ربهم وبعثة رسوله صلى الله عليه وسلم حتى ظهر حسن البنا عام 1928 لهم من مصر ليخبرهم بالإسلام؟
    الإخوان يعانون ما عاناه الدعاة والرسل

    ويشارك في هذه العملية الخطيرة الأستاذ بجامعة الأزهر وعضو مجمع البحوث الإسلامية والرئيس العام للجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة الدكتور الشيخ محمد المختار المهدي، الذي حول الجمعية لخدمة الجماعة وبدأ منذ أشهر بمحاولات مستميتة ليثبت أن آيات القرآن، وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، كانت تنبىء بما يحدث الآن، وأن ما حدث من معارك هو ما يحدث للإخوان الآن، وأحدث ما ابتلانا به كان يوم الثلاثاء الماضي في مقاله الاسبوعي بجريدة 'عقيدتي'، فادعى أن الإخوان يتعرضون الآن إلى محاولة إقصائهم، مثلما حدث منذ خلق الله الإنسان وقال أن قابيل قتل أخيه هابيل ليقصيه وحاول قوم سيدنا نوح إقصائه وكذلك والد سيدنا إبراهيم عليه السلام حاول إقصائه بحرقه وأخوه سيدنا يوسف - عليه السلام - حاولوا إقصائه بإلقائه في الجب، ومحاولة فرعون إقصاء سيدنا موسى عليه السلام.

    أهل الحق وأهل الباطل عبر التاريخ

    وفي كل مثل من تلك الأمثال التي ساقها كان يستشهد بآيات من القرآن ثم أضاف بالنص: 'ولم ينجح من هذا الإقصاء خاتم الأنبياء إذ قررت قريش أن تختار من كل قبيلة شاباً جلداً ينفذوا جريمتهم فيه حين يخرج من بيته فأغشاهم الله وأعماهم وذكرنا القرآن بهذا الكيد، هكذا يتربص أهل الباطل بأهل الحق يتعصبون لباطلهم ويرضونه على غيرهم وليس أمامهم من وسيلة إلا سفك دماء مخالفيهم أو إجبارهم على الدخول في باطلهم ويستخدمون في ذلك ما تميز به اليهود من التزييف والتشويه وقلب الحقائق ودس السم في العسل مستغلين مهارتهم في الإعلام المضلل يمدونه بالأموال الطائلة للصد عن سبيل الله وإقصاء المصلحين، إما بإخراجهم من أوطانهم وإما باغتيالهم أو اعتقالهم أو تضييق أرزاقهم أو وضع العراقيل في طريقهم وما أشبه الليلة بالبارحة خاصة في مصر ففريق يرفض الخضوع لحكم الله كارهاً ما أنزل الله، متعاوناً مع الغرب والشرق في تشويه حقائق الإسلام مستخدمين بعض الحمقى والجهلة ممن يدعون أنهم من دعاة الإسلام يستضيفونهم في فضائياتهم ويوقعون بهم عن طريق أسئلة استفزازية ينتقونها من الإسرائيليات التي بثت في تراثنا ويعرضونها على أنها الإسلام ويساعدهم على ذلك أن الإسلام الحقيقي الوسطي المعتدل الذي حمله علماء الأزهر قروناً طويلة قد غيب بفعل فاعل أكثر من ستين عاماً في مدارسنا وجامعاتنا ومساجدنا ومنتدياتنا وحل محله فكر الغرب المادي الذي لا يؤمن بالغيب ولا بالبعث والحساب ولا بالقيم والأخلاق فكل اهتماماته منصبة على الدنيا وزينتها كما قال رب العزة 'زين للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا' 'البقة: 212'، وبهذه الامكانات الإعلامية والمالية كان صوتهم في مصر عالياً، على قلة أعدادهم - رافضين التحاكم إلى الوسيلة الديمقراطية التي ينادون بها ويفاخرون بها ويجعلونها ميزة الحضارة الغربية - هي قبول رأي الأكثرية، ويشتد الرفض إذا أتت النتيجة بمن يرفع راية الإسلام، أما إذا أتت بمن يكره الإسلام نتيجة تضليلهم - فإنهم يهللون ويؤيدون إ، ذلك ليس إدعاء أو تجنياً عليهم فانتخابات الجزائر حين أتت بالإسلام تآمروا عليها وانتخابات 'حماس' في غزة أجهضوها وانتخابات مصر الأخيرة يرفضونها ويتآمرون عليها'.
    إذن فمصر منذ ستين سنة أي منذ ثورة يوليو 1952، وهي تحارب الإسلام، بينما الجمعية الدينية التي يرأسها الآن نشأت عام 1911 قبل نشأة الإخوان، ولم تتوقع في أنشطتها إلا بعد قيام ثورة يوليو، وتخرج هو في الأزهر بعد ثورة يوليو وهي التي أنشأت مجمع البحوث الإسلامية الذي هو عضو فيه؟
    أهذه هي مصداقيته الدينية؟ ثم ما دخله هو بالانتخابات والمعارضة واتهامه لها بمحاربة الإسلام إلا إذا كان عضو في خلية إخوانية نائمة وأيقظها الآن وفيها نائبه في الجمعية ووزير الأوقاف الدكتور الشيخ طلعت عفيفي! ثم ما دخل الرسول صلى الله عليه وسلم، بالمعارضة المصرية.
    والمشكلة هنا، هي جهله المطبق بما حدث في انتخابات الجزائر عام 1991 التي ادعى أنها أتت بالإسلام وكأنها كانت كافرة، صاحبنا الذي أقحم نفسه في السياسة لا يعلم أن الذي تآمر على نتيجة الانتخابات التي أتت بالإسلام هم الإخوان المسلمون وحزبهم حركة المجتمع الإسلامي الذي كان يرأسه المرحوم الشيخ محفوظ نحناح وعملوا الخدمة العسكريين المرتبطين بفرنسا، وإلغاء فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ أي أن تنظيمه هو الذي تآمر على الإسلام.

    'الشعب': لماذا تراجع الاخوان عن دعم غزة؟

    أما بالنسبة لحماس والإخوان في مصر، فقد شاء ربك أن يكشفه في نفس اليوم - الثلاثاء - وعلى يد واحد من أبناء غزة، هو الدكتور مصطفى يوسف اللواوي، نشرت له 'الشعب' - لسان حال حزب العمل الجديد المتحالف مع الإخوان مقالا عنوانه - أنفاق من غزة وخندق رسول الله - اتهم فيه الإخوان الذين يحكمون مصر بالتآمر على غزة والتحالف مع أمريكا وإسرائيل، قال: 'أجرت مصر أكبر حملة لإغلاق الأنفاق التي تمتد بين الحدود الفلسطينية والمصرية وتمكنت خلال فترة زمنية قصيرة من إغلاق وتدمير وإغراق مئات الأنفاق التي تعد شرايين الحياة لجميع سكان قطاع غزة فدمرت بعضها على من وما فيها، وأغلقت فوهات أخرى على ما فيها من مواد ومعدات فيما كهرب بعضا وحكم على من فيها بالموت صعقاً وملأ غيرها بالمياه العادمة المنتنة فخنقت من فيها الروائح الكريهة وفسد ما حوت من مواد غذائية وأدوية وملابس وغيرها، ولا تزال الحملة متواصلة ولم تتوقف ونجحت في ما أخفق فيه السابقون وحققت ما عجزت عن تحقيقه سنوات حكم النظام السابق، تركت الحملة أهل غزة يموج بعضهم في بعض مضطربين قلقين وفزعين خائفين حائرين لا يدرون ما يقولون مختلفين فيما بينهم، لا يعرفون كيف يفسرون هذه الإجراءات يشعرون كأنهم قد ابتلعوا 'الموس' فلا يقوون على الحديث ولا يستطيعون التعبير فالذين قاموا بهذا الفعل إنما هم إخوانهم وأهلهم وعشيرتهم الأقربون.

    تطمين الولايات المتحدة
    واسرائيل على حساب الفلسطينيين

    انها رسالة تطمين إلى الولايات المتحدة وعربون صدق ووفاء وتأكيد للعهود والاتفاقيات والمعاهدات وأن الشعارات تختلف عن المواقف وأن المشاعر تخالف الالتزامات والثوابت وأنها لن تخل بتعهد ولن تتراجع عن التزام، ولن تقدم الإخوة على السياسة والأواصر العربية على شهوات الحكم وغرائز السلطة، أم انها استجابة لمطالب إسرائيلية ومراعاة لشروطهم، أم أنها تأكيد للسيادة المصرية وضمان لأمن بلادهم وتحقيق لسيطرتهم الأمنية على كامل أراضيها منعاً لتهريب الأسلحة وضبطاً لنشاط المجموعات الإرهابية في صحراء سيناء وقد اكتوى الشعب المصري بنارهم وعانى من إرهابهم وفقد حياة أكثر من جنوده بسببهم فاستحقوا الملاحقة والمتابعة ولزم التضييق عليهم وحرمانهم من وسائل الهجوم والقتال ومناطق الإيواء والتمكين؟! الفلسطينيون يرون الإجراءات الأخيرة حصار للمقاومة ومنعاً لأهلنا من امتلاك وسائل القتال وسلاح الدفاع وهو السلاح الذي مكننا من الصمود، الخندق الذي أعجز مشركي مكة وحال بينهم وبين رسول الله هو كالأنفاق التي مكنتنا من الصمود والثبات وحققت لنا ما عجزت عن تحقيقه جيوش وقيادات أفلا تحبون أن تكونوا فأساً يحفر من رسول الله؟! أم تريدون أن تكونوا معولا يهدم ما يبنيه رسول الله؟! واعلموا أن النصر لنا، جميعا نفرح به ونعتز ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله'.

    'اليوم السابع': بيع وتدمير
    الآثار والوزير الذي تراجع!

    وإلى قضية انفجرت ثم هدأت، بعد انكشاف فضيحتها، وهي موافقة حكومة الإخوان على تأجير الآثار المصرية، لمستثمرين أجانب، وهو ما لم يتأكد، وذلك مقابل مبلغ مالي قدره مائتان ألف مليون دولار على مدى خمس سنوات، تورطت فيها وزارة المالية ووزيرها الإخواني الدكتور المرسي حجازي، فلم يكد الناس ينسون قيامه بالسطو على محتويات كتاب ومقالات الخبير الاقتصادي الكبير وزميلنا بـ'الأهرام' أحمد النجار، وتقديمها في بحث ادعى انه من إعداده وقيام النجار برفع دعوى قضائية ضده، حتى تورط في فضيحة اشد، كشفتها زميلتنا الجميلة بجريدة 'اليوم السابع' دينا عبدالعليم عندما كشفت عن خطاب من مكتبه إلى الآثار عن طرح الأماكن الأثرية في مصر في مزاد علني لتأجيرها لمدة خمس سنوات بمبلغ إجمالي يبلغ مائتي ألف مليون دولار.
    وسارعت الآثار للنفي، ثم أكدت أن الخطاب وصل من مكتب وزير المالية، ولكنها ترفض، أما الوزير، فقد نفى أن هذا الخطاب خرج من مكتبه، ثم عام بعد نشر صورته واعتراف هيئة الآثار بوصوله ورفضه، واعترف بأن الخطاب صحيح فعلا، ولكنه لم يأمر به ولم يطلع عليه، وأن آثار مصر ليست للبيع أو للتأجير، وعادت دينا يوم الثلاثاء الماضي للسخرية من الوزير قائلة: 'حتى لو كان الوزير لا يهتم بما نشر في الصحف كان يجب عليه أن يكلف نفسه مشقة طلب الإطلاع على الأوراق التي خرجت من مكتبه خلال هذه الفترة، والسؤال تحديد عما نشر باليوم السابع، كان يجب عليه الاستفسار عن حقيقة الأمر من مدير مكتبه السيد أيمن جوهر الذي أرسل خطاباً موقعاً بخط يده يطالب وزارة الآثار بدراسة مشروع تأجر الآثار الذي يرى فيه جوهر حلاً سريعاً لسد عجز الموازنة'. أما الأشد غرابة فهو القول، ان هذا ليس طلب وزارة المالية، إنما جاءها اقتراح من مواطن بهذا المشروع فأرسلته إلى وزارة الآثار لدراسته.
    أما الذي نود التذكير به، فهو المبلغ المطلوب على مدى خمس سنوات، وهو مائتا ألف مليون دولار، وهو نفس المبلغ والمدة التي حددها الرئيس مرسي، في حديث له أثناء حملته الانتخابية، بأنه استثمارات سوف يجلبها إلى مصر في إطار مشروع نهضة الإخوان.

    صمت الاخوان عن تخريب
    تراث جدنا اخناتون

    ويوم الخميس فجر نائب رئيس تحرير الجريدة زميلنا وائل السمري جريمة أخرى للإخوان ضد الآثار المصرية الفرعونية عندما أشار إلى الصمت على العدوان الذي تتعرض له منطقة تل العمارنة الأثرية لأول مرة في التاريخ، حيث تراث جدنا اخناتون فقال وائل وهو يكاد يبكي: 'لا أعرف من بين شعوب الأرض من هم أشد عداوة لإخناتون أكثر من اليهود فهذا الفرعون الصالح الذي دعا للتوحيد منذ آلاف السنين وحذرت من سرقة آثار المطرية التي كانت تحتفظ بـ'عمود مرنبتاح' جعلت وزارة الآثار الإخوانية ودنا من طين وأخرى من عجين فتمت السرقة على أحقر وجه واليوم نشهد تدمير مدينة اخناتون الأم فلا أحد يتحرك، وبذلك تؤدي حكومة الإخوان لليهود خدمة جليلة، إذ تقوم نيابة عنهم بتدمير آثار فرعون الحقيقة الناصعة ليتم نشر أكاذيب بني إسرائيل دون خوف أو خشية.

    لماذا يكره اليهود
    إخناتون الى هذا الحد؟

    لعلك تسأل: ولماذا يكره اليهود إخناتون الى هذا الحد؟ وأجيبك: إن ترجمة نصوص هذا الفرعون العظيم كانت وبالأعلى إسرائيل وأكاذيبها فمن ناحية كذبت تلك النصوص إدعاء بني إسرائيل بأنهم أول من دعا إلى التوحيد ومن ناحية أخرى فقد ثبت بالدليل العلمي القاطع أن اليهود سرقوا نصوص فرعون التوحيد ووضعوهها في 'التوراة' وبذلك تأكد للجميع أن اليهود سرقوا 'الرسالة' كاملة بفكرتها ونصوصها وهو ما اثبته علماء الآثار حول العالم الذين ترجموا نصوص الأدب المصري القديم في عهد الأسر الفرعونية وأثبتوا أن العبرانيين استولوا عليها ونسبوها إلى أنفسهم وأقرأ ما كتبه سليم حسن وأحمد فخري وعبدالمنعم أبو بكر وعبدالعزيز صالح وهم من هم في علم الآثار من المصريين، واقرأ أيضاً ما كتبه نورهان دي جارس ديغز، وجيمس هنري بريستد، وأدولف أرمان وجاردنر وهم من أكبر وأعظم علماء الآثار العالميين وستجد بعد قراءتك أن السرقة ثابتة وموثقة بما لا يدع للشك منفذاً وستعرف وقتها حجم الغل الذي يكنه الإسرائيليون لهذا الفرعون الكبير كما ستعرف أيضاً مقدار السعادة التي يشعرون بها وهم يرون حكومة الإخوان ووزيرها يغضون البصر عن تدمير هذا التراث'.

    'الأهرام': كرسي الرئاسة
    عاد للشعب ممثلا بالاخوان

    والى الكاتبة والطبيبة أميرة أبو الفتوح، والتي قام الإخوان بتعيينها عضوا في المجلس القومي لحقوق الإنسان، وقولها في مقال لها بـ'الأهرام' يوم الخميس: 'ما تشهده الساحة السياسية على أرض المحروسة ليس له مثيل في أي دولة ديمقراطية في العالم، إذ أن الذين يتصدرون المشهد الآن ويشعلون الأرض ويسخنون الأجواء هم الخاسرون في الانتخابات الرئاسية ولأن مصر بلد العجائب فهم يتحدون الرئيس المنتخب شعبياً أي يتحدون الشعب ويزعمون أنهم يتكلمون باسم الشعب، هؤلاء هم رؤوس الفتنة الذين يبتزون الوطن ويقفون على أكتاف المواطن الكادح ويتجرون بمعاناته ويزايدون على دم الشهداء، بعد أن أدخلوه في بازارهم السياسي وفي ألعابهم العبثية التي ستحرق الأخضر واليابس كل ما يطمعون فيه ويطمحون إليه هو كرسي الرئاسة الذي طار منهم ويعملون قصارى جهدهم لخطفه من الشعب فالكرسي هنا أصبح ملكاً للشعب الذي اختار من يجلس عليه، الثورة المضادة التي توحدوا فيها مع فلول الحزب الوطني والبلطجية لإسقاط الدولة الدولة لمجرد كراهيتهم للإخوان المسلمين، وأؤكد أنه وسط هذا المشهد وأزعم أنهم نصيب أعين الرئاسة وأن تلك الأزمات المفتعلة اليومية هدفها الأساسي إعاقته عن تنفيذ مشروعه وتلبية حاجات الناس التي تتطلب استقرار الأوضاع في البلاد للبناء والنهضة وهذا ما لا يريده هؤلاء'.

    عمليات التعذيب والسحل
    والاعتداءات الجنسية

    يا سبحان الله، لا أريد أن أضيع وقتكم ووقتي في التذكير بما كانت تكتبه في صحف المعارضة، لكن شاءت الظروف انني كنت أقلب مساء نفس اليوم - الخميس - في المحطات التليفزيونية فوقعت عيناي من خلف زجاج النظارة عليها في قناة 'سي بي سي' في البرنامج الذي يقدمه زميلنا وصديقنا مجدي الجلاد رئيس تحرير جريدة 'الوطن'، وكان عن عمليات التعذيب والسحل والاعتداءات الجنسية التي تعرض لها الكثير من المقبوض عليهم في معسكرات الأمن المركزي وأقسام الشرطة، وكان حاضرا المناقشة صديقنا والمحامي الكبير ورئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ أبو سعدة، وكان يتكلم بالأرقام والوقائع التي تم رصدها، وبجرأة عجيبة، قالت، لا، لا، الاستاذ عبدالمنعم عبدالمقصود عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان قام بزيارة مفاجئة للمعسكرات ولم يجد شيئاً، وعبدالمقصود من قيادات الإخوان وشقيق زميلنا وصديقنا العزيز ووزير الإعلام الإخواني صلاح عبدالمقصود، وقالت أما عن السحل، كلنا يشاهد المسلسلات التركية، وفيها أن الشرطة عندما تأتي للقبض على مطلوب فنه يضع يديه خف ظهره حتى تضع الكلابشات في يديه، أما عندنا فان المطلوب يرفض ويدفع الشرطة فتضطر إلى جره فيقع وتسحبه على الارض ويظن الناس انها تسحله، المهم انني كنت اركز بصري على ملامح وجهها وهي تتكلم، وكان يخيل إلي انها تحس باضطراب شديد، أهذه أميرة فعلاً؟

    هزيمة الطلبة الاخوان في الكليات

    ثم نترك مناضلات حقوق الإنسان في عهد الإخوان الى 'اليوم السابع' في نفس اليوم حيث الكاتب عبدالرحمن يوسف القرضاوي الذي حافظ على استقامة مواقفه وآرائه، والتي نحييه عليها، وقال: 'انتخابات الاتحادات الطلابية التي أجريت في جامعات مصر خلال الأيام الماضية أثبتت أن المستقبل السياسي في هذا البلد سيكون مختلفاً عن العام الماضي وعن الحاضر وسبب ذلك أن الغالبية العظمى من الطلبة المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين قد هزمت هزيمة ساحقة في أغلبية الكليات وفي أغلبية الجامعات وفي أغلبية المحافظات بالنسبة لي هذا خبر سعيد جداً، لأن مجرد التفكير في مستقبل تحكمه أحقاد الماضي وأفكار الماضي ومعارك الماضي ينغص على كل محب لهذا البلد حياته، جماعة الإخوان المسلمين جزء من الماضي وعبء على الحاضر وقيادتها اليوم لا علاقة لها بالمستقبل، هؤلاء الشباب الذين فازوا اليوم في اتحادات الطلاب من حزب الدستور ومن التيار الشعبي ومن حزب مصر القوية ومن سائر التيارات هم قيادات المستقبل سيخرجون الى النور ويترشحون في النقابات والمحليات وبعد قليل سيكون فيهم نواب برلمانيون وسوف يتعلمون العمل الجماعي المنظم الذي حرمنا منه في عهود الظلام وسيتعرفون على مشاكل مصر من خلال اختبارات حقيقية واختلاط الناس ومن هؤلاء سيكون الوزراء والرؤساء والزعماء'


    ----------------
    فوضى عارمة في مصر
    صحف عبرية
    2013-03-10




    أصبح العنف في مصر أمرا اعتياديا. وكان واضحا في واقع كهذا انه في اللحظة التي توافق فيها المحكمة على الحكم على المتهمين بأعمال الشغب في اللعبة الدامية في بور سعيد (74 قتيلا)، فان الشارع سينزف مرة اخرى. وهذا ما حدث بالضبط أمس. فقد وافقت المحكمة على الحكم وحكمت بذلك بالاعدام لا على المتهمين الـ 21 بل على متظاهرين في ميدان التحرير وفي بور سعيد ايضا. وهذا تأريخ معروف مسبقا.
    غضبوا في بور سعيد لاعدام مشجعي ناديهم (نادي المصري)، أما في القاهرة فغضب مشجعو الاهلي لتبرئة سبعة رجال شرطة كانوا مسؤولين في زعمهم عن إساءة الوضع وموت مشجعين كثيرين جاءوا من القاهرة ولم يُدان سوى ضابطي شرطة.
    إن عنف اللعبة الدامية في الاول من شباط 2012 يزيد في الفوضى التي سيطرت على مصر بعد عهد مبارك. فبعد سنتين من سقوط الرئيس وبعد تسعة اشهر من أول انتخابات ديمقراطية جاءت برجل الاخوان المسلمين محمد مرسي الى الحكم، لا يرى أحد النور في أقصى النفق. يحتاج مرسي الى الجيش لتهدئة الشارع، والجيش لا يثق بهما معا. ومن الصعب على مصر ان تتقدم مع علاقات ثقة كهذه.
    يبدو على العموم ان الوضع في الدولة يتدهور فقط. أول أمس استقال قائد وحدة تفريق المظاهرات بزعم ان قواته لا تملك معدات ملائمة. وأسهم إضراب ضخم (آخر) للشرطة في الاستقالة ايضا. فقد ضاق رجال الشرطة بدفع ثمن الفوضى السياسية في الدولة وفقدوا الى ذلك منذ ان سقط مبارك كل سلطة على الشارع.
    ألغت المحكمة الدستورية المصرية انتخابات مجلس الشعب، التي كان مخططا لها في نهاية نيسان بزعم أنها معارضة للدستور. وأضيفوا الى ذلك بالطبع المشكلات الاقتصادية الشديدة التي تعاني منها الدولة فتفهمون لماذا لا يبعد اليوم الذي سنسمع فيه في القاهرة أو ربما حتى في ميدان التحرير، الاشتياق الى مبارك.
    بوعز بسموت

    اسرائيل اليوم 10/3/2013


    ------------------

    'ألتراس أهلاوي' تتوعد بموجة من الغضب في حال لم يُكشف عن مدبري مجزرة بورسعيد
    بعد احراقهم نادي الشرطة واتحاد الكرة وقطع خط مترو الانفاق

    2013-03-10




    القاهرة - يو بي اي: توعَّدت رابطة مشجعي النادي الأهلي لكرة القدم 'ألتراس أهلاوي' السبت بموجة من الغضب في البلاد في حال لم يتم الكشف عن كل العناصر المتورطة في ارتكاب 'مجزرة بورسعيد'.
    وقالت 'ألتراس أهلاوي'، في بيان أصدرته عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مساء اليوم، 'بعد الحكم بالإعدام على 21 متهماً نصفهم من المسجلين خطر المشاركين في المذبحة؛ يبقى القصاص من العنصر الأهم وهو العنصر المدبِّر والأخطر في القضية وهم عناصر الداخلية ومن ورائهم المدبرين للمجزرة بجميع تفاصيلها'.
    وأضافت 'لقد كنا نعتبر إدانتهم بشكل كامل هو السبيل الوحيد للوصول إلى رأس الفتنة الحر الطليق، ولكن بعد أحكام البراءة لأكثر من نصف المتهمين من عناصر الداخلية فنعتبر هذا بكل وضوح تطبيخ (سلق) للقضية، وتشويش على عناصر معينة متهمة طالبنا بمحاسبتهم من قبل'.
    واختتمت 'ألتراس أهلاوي' بيانها بالقول ' لن نقبل بالتهدئة من قبل النظام الحالي الحاكم والحامي للداخلية، وللمجلس العسكري المعزول، واليوم وما يحدث الآن في القاهرة هو بداية الغضب وانتظروا المزيد إذا لم يتم الكشف عن كل العناصر المتورطة في المجزرة، ولن نرضى فقط بالأحكام على المأجورين والمجرمين المنفذين و2 فقط من الداخلية '.
    وكان عدد كبير من (ألتراس أهلاوي) قطعوا، بوقت سابق السبت خط مترو الأنفاق وجسرين وسط القاهرة، احتجاجاً على عدم الحُكم بإعدام قادة أمنيين يعتبرونهم 'ضالعين بالتحريض' على قتل رفاقهم في (مجزرة بورسعيد).
    وقام مئات من (ألتراس أهلاوي)، اليوم، بقطع خط مترو الأنفاق بمحطة السادات أسفل ميدان التحرير بوسط القاهرة، ما تسبّب بتعطّل حركة قطارات المترو، فيما قام مئات آخرين بقطع كوبري (جسر) قصر النيل وجسر 6 أكتوبر، بالتزامن مع تظاهر مجموعة أخرى أمام دار القضاء العالي؛ ما عطل حركة المرور بوسط القاهرة.
    وردَّد ألتراس هتافات وشتائم ضد الشرطة، فيما حلقت طائرة تابعة لوزارة الداخلية فوق مناطق وسط القاهرة حيث ينتشر المحتجون الألتراس.
    وكان عدد كبير من الألتراس أضرموا النار بمبنى الاتحاد المصري لكرة القدم، بعد وقت قليل من قيامهم باقتحام أحد جوانب نادي ضباط الشرطة بمنطقة الجزيرة بوسط القاهرة وإضرام النار بأحد جوانبه.
    وقد أتت النيران على الجزء الأكبر من مبنى الاتحاد المصري لكرة القدم ودمّرت محتوياته، فيما يتردَّد بالأوساط الرياضية أن هناك اتجاه لوقف مباريات الدوري العام لكرة القدم التي تجري للموسم الحالي من دون جماهير، تمهيداً لتأجيل المسابقة أو إلغائها


    ---------------

    عناصر شرطة بالأسكندرية يقطعون خطوط سكك حديدية للمطالبة بإقالة وزير الداخلية
    اللواء ابراهيم دعا إلى إخراج الجهاز من أي خلاف سياسي

    2013-03-10


    القاهرة- يو بي اي:

    قطع عدد كبير من ضباط وعناصر الشرطة بمحافظة الأسكندرية، اليوم الأحد، خطوط سكك حديدية، مطالبين بإقالة وزير الداخلية.
    وقالت مصادر متطابقة في محافظة الأسكندرية الساحلية أن ما بين 40 و50 من عناصر الشرطة بينهم ضباط قاموا بقطع خطوط السكك الحديدية خارج محطة قطارات سيدي جابر، مطالبين بإقالة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم.
    وأشارت المصادر إلى أن عناصر الأمن المحتجين وضعوا جذوع أشجار وقطع خشبية على قضبان السكك الحديدية ما أدى إلى توقف حركة القطارات المغادرة لمحطة سيدي جابر والواصلة إليها لأكثر من ساعة ونصف.
    ويأتي قطع خطوط السكك الحديدية تصعيدا لاحتجاجات عناصر الشرطة في الأسكندرية بعد أن أغلقوا أمس، السبت، 10 مراكز شرطة هي مينا البصل، وكرموز، والمنتزه أول، والمنتزه ثان، والعامرية، بعد يوم واحد من إغلاق أول مركز وهو محرم بك.
    ويطالب عناصر الشرطة المحتجين بإقالة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم احتجاجاً على ما يعتبرونه 'الزج بهم في الصراع السياسي في البلاد'، وعلى عدم تسليحهم لمواجهة الخارجين على القانون.
    من جهته دعا وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم لإخراج الشرطة المصرية من أي خلاف بين الفرقاء السياسيين ، مؤكدا أن القوات المسلحة لا يمكن أن تقوم بدور رجل الشرطة في مصر .
    واستغرب إبراهيم ، في مؤتمر صحفي الأحد ، حالة الهجوم الشديد من قبل بعض وسائل الإعلام ضد وزارة الداخلية وضباط الشرطة ، مؤكدا أن الخيار متروك للشعب في أن يترك رجل الشرطة وفرد الأمن عمله في حفظ الأمن .
    وشدد على أن انهيار مؤسسات الدولة يعني انهيار مصر وخسارة الجميع ، لافتا إلى ضبط بعض العناصر التي قامت بالتخريب أمس السبت ويجري اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم .
    وقال إن 'إضرار الهجوم على نادى الشرطة أمس السبت وإحراقه تعدت 50 مليون جنيه وتساءل لمصلحة من يتم تكسير المطاعم وإحراقها؟' .
    وفجر الوزير إبراهيم مفاجأة بشأن ما أثير حول اختفاء ناشط يدعى خالد العقاد، وقال إن الناشط كان 'متواجد في شقة في إسكندرية وقاعد فيها حتى انتهاء الوقفات الاحتجاجية '.
    وأضاف : 'النشطاء نظموا وقفة احتجاجية وقالوا أن أمن الدولة خطف خالد وعذبه واتضح في النهاية إن خالد موجود في شقة في إسكندرية'.
    وأوضح أن الشائعات وصلت إلى حد تقليد توقيعي وادعاء موافقتي على استيراد غاز مسيل للدموع من إيران له آثار جانبية على المواطن، لافتا إلى أن هناك بعضا من المتظاهرين يستخدمون الخرطوش ضد الشرطة.



    ------------------






    انتخابات الطلاب تعكس التحول الدرامي بشعبية الإخوان
    عبد الحليم قنديل
    2013-03-10



    سحق الإخوان في انتخابات طلاب الجامعات عنوان ناطق على التحول الدرامي الذي يجري في مصر الآن .
    أغلب النتائج بالنسبة للإخوان صفرية الطابع، وفي حالات استثناء قليلة، بدت النتائج شديدة التواضع، بينما بدا الفوز كاسحا للمستقلين و'التيار الشعبي' و'الدستور' والجماعات السياسية الراديكالية، وحتى في جامعات الصعيد، وهي المنطقة الأكثر بؤسا في مصر، كانت الهزائم الثقيلة تلاحق الإخوان، وكأنها القدر الجارف، ومع ظهور ملموس لجماعة عبد المنعم أبو الفتوح المنشقة عن الإخوان.


    ولم تكن معركة انتخابات الطلاب هذه المرة من نوع اعتيادي، فهي تتم في سياق سياسي ساخن جدا، ووسط التهاب الشارع، واستمرار تدافع موجات غضب عنيف ضد حكم الإخوان الافتراضي، وتداعى الثقة الشعبية في الإخوان، والزيادة المطردة في الوعي السياسي، ونهوض شباب الثورة بالدور الحاسم في المعركة الجارية، فالشباب هم العصب الحساس لوعي الأمم، وهم الفئة التي تمثل النقطة الأعلى في منحنيات تغير المزاج الاجتماعي، وقد بدا المزاج عند الشباب بالذات رافضا لوجود الإخوان بالجملة، وهو ما أدى لخلع الإخوان في نفخة ريح، برغم أن تنظيم الإخوان زاد قوة ومالا ومعنويات، لكنه بدا أصغر وأضعف كثيرا من المقدرة على صد ريح تحول تاريخي بامتياز.


    والمعروف أن تنظيم الإخوان سيطر على الفضاء الجامعي لوقت طويل جدا، وبدا الصعود الإخواني ملازما لقصة الثورة المضادة في مصر، فقد انقلب السادات على اختيارات عبد الناصر وثورته عقب حرب 1973، وقتها جرى إطلاق حملة اغتيال معنوي للثورة، شاركت في دعمها فوائض البترول الخليجي، وخطط المخابرات المركزية الأمريكية، ونشط فيها الإخوان الذين سمح لهم السادات بحرية العمل، وأمرت سلطته بتسليح الجماعات الدينية الطلابية بالسنج والجنازير والمطاوي، وساعدتهم في حرب إجلاء الجماعات الناصرية واليسارية عن الجامعات، وأتت الخطط أكلها بذهاب السادات إلى القدس، ثم بعقد معاهدة العار في كامب ديفيد، ثم راح السادات ضحية الوحش الذي أطلقه، لكن الجماعات الإسلامية، وجماعة الإخوان بالذات، راحت تواصل سيطرتها على اتحادات الطلاب الجامعية، وتخرجت قوافل إثر قوافل من القادة الإخوان ذوي الأصول الجامعية، ثم توسعت الظاهرة بالسيطرة على النقابات المهنية ونوادي هيئات التدريس، وإلى حد بدا معه أن الجامعات تحولت إلى حكر خاص للإخوان، وأن الطبقة الوسطى بكافة تنظيماتها وقعت تحت أيديهم، وفي حالة 'أخونة' شاملة بدت كأنها حكم الأقدار.


    والجامعة في مصر هي الترمومتر الحساس للتحولات في موازين الحركة الوطنية المصرية، كانت الجامعة دائما هي أهم مشاتل السياسة، ولم تكن من موارد أخرى أهم، فالحركة العمالية فقدت استقلالها طويلا، وتحولت إلى جزء من إدارة أمنية الطابع، وهو ما بدأ في التشقق مع تقدم سنوات العقد الأخير لحكم مبارك، فبالتوازي مع ظهور حركة 'كفاية' أواخر 2004، نشأت حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، ثم بدأت موجات من إضرابات عمالية مكثفة، وظهور أنوية لنقابات عمال مستقلة، وكان تزاوج الغضب السياسي بالغضب الاجتماعي ظاهرا في انتفاضة 6 أبريل 2008، وقد كانت تلك هي 'البروفة الأخيرة' للثورة التي خلعت جماعة مبارك، لكنها لم تخلع نظامه بعد، فقد استمر النظام نفسه، وبذات اختياراته الأساسية مع طبعتين للثورة المضادة تواليتا بعد ذهاب مبارك، طبعة المجلس العسكري، ثم طبعة حكم الإخوان ورئاسة مرسي، وصحيح أن مرسي جاء بانتخابات حرة، وفي سياق اضطراري تماما، لكنه سرعان ما فقد مشروعية وجوده في قصر الرئاسة، ولاتزال الثورة المغدورة تقاوم، ولا تزال موجاتها تتدفق في عناد وإصرار بطولي، وفي بيئة تغير سريع للوعي، وتجريف متصل للعطف الشعبي على الإخوان، والذين انتقلت قيادتهم نهائيا إلى معسكر الثورة المضادة، فقد كانوا كذلك زمن الثورة الناصرية وما تلاها، ثم عادوا إلى سيرتهم الأولى في زمن الثورة الشعبية الجديدة، لكن أسلحة الثورة المغدورة تختلف هذه المرة، فثمة حريات تنظيم وحركة كسبها الشعب المصري، وثمة نهوض في الحركة الجماهيرية المستقلة،

    ودخول لأجيال جديدة وطبقات جديدة على خط الثورة، وهو ما يؤتى أكله كل يوم تقريبا في مصر، فقد تحطمت حواجز الخوف، وفقد المصريون صبرهم التاريخي، وزاد الطلب بشدة على السياسة، وصار الإخوان في حالة حصار نفسي، وإن لم يتحول النفور من الإخوان ـ بعد ـ إلى قوة مادية كاسحة تزيحهم نهائيا عن المشهد، والشاهد أن الإخوان يتراجعون، لكن صورة الذي يتقدم ليست محددة الملامح على نحو قاطع إلى الآن، وإن برز فيها دور 'التيار الشعبي' وحلفائه، وهو ما انعكس في انتخابات الطلاب الجامعيين، وهم قوة حاسمة في المزاج المصري العام، وقد قالت رأيها الذي لا معقب عليه، وأزاحت الإخوان فى نفخة ريح، وفتحت طريقا لإعادة صياغة الموازين، فلن يعود الإخوان أبدا إلى عهدهم القديم الذهبي في الجامعات، والأرجح ـ عندنا ـ أن تنتقل الحالة نفسها من الجامعة إلى المجتمع، وأن تتوالى علامات تراجع الإخوان في انتخابات مقبلة للنقابات المهنية، وأن تنهار 'مملكة الإخوان' المسيطرة بنفوذها المالي على الطبقة الوسطى، وفي عملية تحرير واسعة للطبقة الوسطى، يتوقف عليها تصور المحصلة النهائية لعملية الثورة الجارية فصولها، فقد بدأت الحرب ضد 'أخونة المجتمع'، وكلما انخفض معدل 'أخونة المجتمع'، زادت قدرة مصر على استعادة عافيتها، وعلى شق طريق آمن لانتصار الثورة المغدورة.


    ما نقصده، أننا لسنا بصدد نتائج عابرة في انتخابات طلابية، بل بصدد عصر من الركود في مصر يطوى أوراقه، كان 'التضخم الإخواني' واحدا من أبرز علاماته، وأخذ من حيوية المجتمع كثيرا، وحجزها في مخازن الإخوان، وأسرها بمبدأ السمع والطاعة لقيادات عديمة الكفاءة.
    وباختصار، يبدو الانقلاب على الإخوان أهم علامات إفاقة المجتمع المصري، والذي ظل أسيرا لبؤسه ويأسه على مدى ثلاثين سنة مضت.
    كاتب مصري



    ------------------
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

12-03-2013, 05:30 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    awad1296.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    'الاخوان' يخسرون امام المستقلين بانتخابات جامعة 'عين شمس'
    مبارك يطالب بالالتفاف حول مرسي ووقف المظاهرات

    2013-03-11

    القاهرة ـ لندن 'القدس العربي':


    قال الرئيس المصري السابق حسني مبارك ان المصريين يجب ان 'يلتفوا' حول الرئيس محمد مرسي وان ينهوا التظاهرات العنيفة، بحسب ما قال الاثنين محاميه فريد الديب.
    واضاف الديب 'مبارك حزين ومحبط'. وأوضح محامي مبارك أن الرئيس السابق أكد على أنه يأمل في 'أن يلتف كل المصريين حول الدكتور محمد مرسي، الرئيس الشرعي المنتخب، ويكونوا يدا واحدة للخروج بمصر من هذه الهوة السحيقة التي تنحدر فيها مصر'.
    وطالب مبارك بضرورة 'التوقف التام عن أعمال العنف والتخريب التي يمارسها المخربون والبلطجية تجاه الآمنين والمسالمين والمنشآت العامة والخاصة'.
    ولفت الديب إلى أنه يرى من وجهة نظره الشخصية، ضرورة وضع حد لعمليات التشهير والإساءة والانتقام والكيل بميكاليين، لأنه لا يصح على سبيل المثال اعتبار ما قام به المخربون في يناير وفبراير 2011 من أعمال قتل وحرق واقتحام للسجون، أنهم ثوار وشهداء في نفس الوقت الذي يتم فيه التنكر لرجال الشرطة.
    وحكم على مبارك (84 عاما) بالسجن المؤبد بسبب دوره في قتل المتظاهرين اثناء الثورة ضده العام الماضي الا ان محكمة النقض الغت هذا الحكم وستبدأ اعادة محاكمته في 13 نيسان/ابريل المقبل.
    من جهة اخرى واجهت جماعة 'الاخوان المسلمين' خسارة جديدة في انتخابات الطلاب، اذ اكتسحت مجموعة الطلاب المستقلين انتخابات مجالس 12 كلية بجامعة عين شمس العريقة بالقاهرة، بينما حصد طلاب الجماعة مجالس 3 كليات فقط، وهي كليات الزراعة والتمريض والحاسبات والمعلومات ، الا ان أسرة جيل النصر المنشود، الهيكل الطلابي لجماعة الإخوان المسلمين بجامعة الأزهر، حققت تفوقا في الانتخابات الطلابية، على مستوى كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة، والتي تعد معقلا للسلفيين.
    من جهة اخرى عين وزير البترول المصري أسامة كمال رئيسا جديدا لشركة مصر للبترول وأمر بضخ مليون لتر سولار إضافي في السوق في محاولة للتصدي لأزمة شح إمدادات السولار في السوق والتي تفاقمت بشدة.
    وقال بيان للوزارة إن الوزير أصدر قرارا بتعيين سعيد مصطفى رئيسا لشركة مصر للبترول خلفا لنصر أبو السعود وكلف طارق الملا نائب الرئيس التنفيذي لهيئة البترول بتولي مهام نائب العمليات بالهيئة خلفا لعمرو مصطفى.
    واشتدت أزمة السولار في القاهرة وباقي المحافظات خلال اليومين الماضيين مما تسبب في شلل مروي في عدة مناطق مع تكدس طوابير طويلة من الشاحنات والحافلات خارج محطات الوقود وإضراب سائقي الحافلات الصغيرة.
    وقال البيان إن وزير البترول أمر بضخ مليون لتر سولار اضافية في محطات البنزين التي يديرها جهاز الخدمة العامة للقوات المسلحة 'بالاضافة إلى الدفع بسيارات التموين المتحركة للعمل على المحاور الرئيسية لتخفيف الضغط '.
    وتأتي أزمة السولار في وقت تسعى فيه الحكومة التي تعاني من نقص في العملات الأجنبية لتقليص الإنفاق الهائل على دعم الوقود


    ---------------

    مصر تتجه للفوضى.. قيادات إخوانية تطالب باستخدام العنف..

    و'الاهرام' تطالب بقطع الأيدي والأرجل
    حسنين كروم
    2013-03-11


    القاهرة - 'القدس العربي'

    عكست الصحف المصرية الصادرة امس بوادر الفوضى التي بدأت تجتاح البلاد والتي تتمثل بالمظاهرات وعمليات التخريب والانتقام، والدعوات المطالبة بوقف التسيب بالعنف، فقد قام سائقو سيارات الميكروباص بسد الطرق وتسببوا في شلل المرور في القاهرة بسبب نقص السولار، واستمرار الاضطرابات في عدد من المحافظات. ويتساءل المصريون الآن، أين الرئيس مرسي من كل ما يحدث؟ وقد فوجئت امس بأن زميلنا الرسام الكبير أنور، قدم لنا سابقة في الصفحة الأخيرة من 'الصباح'، وهي عن سرير خال، وسيدة محجبة تقول لشخص مختبىء تحته.
    - حضرتك ممكن تطلع خلاص، يوم السبت عدى والله.
    وكتب أنور تعليقاً قال فيه: مسابقة اليوم، تفتكر السيدة الفاضلة دي بتكلم مين؟ لو عرفت الإجابة الصح يا ريت تبعت لنا. وهل هذه فزورة صعبة؟ وإلى قليل قليل، من كثير كثير لدينا:

    عودة لعودة القوانين الاستثنائية
    وتطبيقها على الخارجين عن القانون

    حال مصر الآن، هو القبول بالاخوان رغماً عن فشلهم أو تحويلها إلى بركة من الدماء والخراب، تماماً مثلما كان مبارك يحاول اقناع المصريين بأن عليهم القبول بفساد نظامه وتوريثه ابنه، وإلا فان الإخوان سوف يتسلمون الحكم، أخطر ما يحدث الآن على أيدي الإخوان، أنهم يحاولون إثارة رعب الشعب من نتيجة أي محاولة لإزاحتهم عن الحكم، بأن البديل هو إطلاق الجماعة الإسلامية التي مارست القتل عليهم، وإثارة الحرب الأهلية، بينما النتيجة المؤكدة للصراع الذي يحاولون إشعاله هو انهم وحلفاءهم سيتم توجيه ضربة إليهم، بعد أن ثبت استحالة الثقة في قدرتهم على إدارة الدولة، بل وأنهم لا يفهمون أصلاً ماذا تكون الدولة، وشرارة الدعوة للحرب الأهلية، أطلقها كما قلنا وعلنا من فوق منبر الأزهر يوم الجمعة وزير الأوقاف الإخواني، الدكتور طلعت عفيفي عندما طالب الأهالي بحماية المنشآت والتصدي للمخربين، كما قال وكأنه لا شرطة ولا جيش ولا دولة أصلا.
    وفي نفس اليوم - الجمعة - قال رئيس تحرير 'الأهرام' الذي عينه الإخوان زميلنا عبدالناصر سلامة مطالباً بالآتي: 'العودة إلى القوانين الاستثنائية وتطبيقها على الخارجين عن القانون فقط من حملة السلاح والمفسدين في الأرض وينطبق عليهم قول ربنا سبحانه: 'إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفون من الأرض وهذه الحقيقة يجب التعامل معها على أرض الواقع'.
    وأمس الاثنين - كتب الإخواني خفيف الظل حمزة زوبع في جريدة 'الحرية والعدالة' قائلا بالنص: 'الشعب ولجانه الشعبية جاهزون لحين عودة الشرطة لصوابها أو تطهيرها، وقد حانت الفرصة اليوم لتطهيرها وبنائها من جديد'.

    تشكيل لجان شعبية للحماية والجيش سيتدخل

    أيضاً صدر بيان عن النائب العام ألقـــــاه رئيس المكــــتب الفـــني المستشار حسن ياسين طالبا فيه المواطنين استخدام المادة 37 من قانون الإجراءات الجنائية بإلقاء القبض على أي مخرب وتسليمه للشرطة، ودعا عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية عاصم عبدالماجد، إلى التجمع في المساجد اليوم - الاثنين - لتشكيل لجان شعبية للحماية والانطلاق من المساجد الى اماكنها.
    في نفس الوقت الذي كان وزير الداخلية الإخواني اللواء محمد إبراهيم يعقد مؤتمراً صحافياً ويعلن فيه انه لن يسمح بظهور ميليشيات، أي علنا، فان النظام الحاكم يعلن للمصريين انه ليس مسؤولاً عنهم ولا عن دولتهم، والرسالة في الحقيقة وصلت إلى المعارضة من مدة طويلة، واستعدت لها، وهناك تصميم هذه المرة أن لا يفلت الإخوان، ومعهم بالذات جماعة صديقنا حازم أبو اسماعيل والجماعة الإسلامية من ضربة عنيفة إذا بدأوا بالعدوان. ما داموا لم يستوعبوا ما حدث لهم في ميدان التحرير بالقاهرة وأمام قصر الاتحادية ولمجموعة حازم في الإسكندرية، بالإضافة إلى أن الجيش هذه المرة لن يظل ساكتاً، وكذلك معظم رجال الشرطة، وندعو الله أن يجنب مصر هي أمنا جميعاً المصير الأسود الذي يدفعها إليه الإخوان وحلفاؤهم، آمين، آمين، يا رب العالمين.

    عيسى في 'التحرير':
    'أظن كفاية قوي لحد كدة'!

    وذكر يوم السبت إشارة إلى يوم الحكم في قضية استاد بورسعيد وتهديدات التراس الأهلي بإثارة الفوضى وهو الأمر الذي ترتب عليه إحراق مقر اتحاد الكرة ونادي ضباط الشرطة في خلف النادي الأهلي في الجزيرة، وهي أحداث محزنة يستحيل قبولها أو تبريرها، ولابد من تقديم مرتكبيها للمحاكمة لو كانت هناك دولة عندنا، وهو أمر حذر من خطورته يوم الأحد رئيس تحرير جريدة 'التحرير' زميلنا وصديقنا إبراهيم عيسى بقوله: 'أظن كفاية قوي لحد كدة، بصدور حكم القضاء في مذبحة استاد بورسعيد يجب أن تنتهي ظاهرة الاولتراس، لا يمكن أن نقبل على مجتمعنا أولتراساً لجأ إلى إحراق أعضاء من أولتراس منافس ولجأ إلى العنف واقتحام الملاعب وإشعال الحرائق وتعطيل المواصلات وقطع الطرق وإرهاب الخصوم وترويع المختلفين معه مهما كان نبل الغاية التي سعى إليها وهي القصاص، رغم أن القصاص اصطبغ أيضاً بلون الثأر مما أفقده كثيراً من نبله.

    اختراق الأولتراس من الاخوان وحازمون

    ثم إننا نشهد كذلك استخداماً واستغلالا من قوى سياسية بعضها متطرف دينياً للاولتراس، كما نرى من حركة 'حازمون' واختراقها الكبير للأولتراس الزمالك وبعضها مثل الإخوان وخصوصاً خيرت الشاطر يخترق الاولتراس الأهلاوي ويريد التعامل معه باعتباره ذراعاً أمنية جديدة للإخوان أو وسيلة لتصفية الحسابات مع الخصوم سواء كانوا أفراداً أو أعلاماً أو أجهزة دولة فضلا عن تعويل قوى سياسية مدنية على الأولتراس وترقب حركاته ومطالبته بالانضمام إلى مظاهراتها فيما يشبه الرغبة ذاتها في استخدام الاولتراس مما يجعل من هؤلاء الشباب وقوداً في مواقد غيرهم'.

    سابقة وصف الشيخ الشعراوي للسادات بالإله

    وسبحان ربك، عندما يبدأ في إظهار آياته في البعض ويجعلهم أمثولة لغيرهم لعلهم يقظون، الرئيس السادات - عليه رحمة ربك - سكت عندما رفعه زميلنا والكاتب الراحل أنيس منصور إلى مستوى الرسل فشبهه مرة بسيدنا نوح، وثانية بسيدنا موسى، عليهما السلام، وشبهه الداعية الكبير - المرحوم الشيخ محمد متولي الشعراوي بالله تعالى عندما قال وهو وزير للأوقاف في شهر يوليو عام 1977 في مجلس الشعب وعلى الهواء مباشرة: 'لو كان الأمر بيدي لرفعته نزلة إلا يسأل عما يفعل'.
    وكان ذلك كما قلنا في مناقشة علنية أذاعها التليفزيون والإذاعة على الهواء ونشرتها صحف اليوم التالي، أثناء المشادة العنيفة التي حدثت بينه وبين المرحوم الشيخ عاشور محمد نصر عضو المجلس عن حزب الوفد، ولما نبهه إلى أن الذي لا يسأل عما يفعل هو الله، الذي وصل نفسه بهذه الصفة وبأن سيد الخلق نفسه يسأل عما يفعل، كما جاء في قوله تعالى:
    'لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون'.
    رد عليه الشيخ الشعراوي:
    'أنا أعلم بالإسلام منك'.
    المرشد التلمساني ورفضه تأليه الاشخاص

    بل أن السادات نفسه في لقاء آخر بعد ذلك في استراحة الرئاسة بجزيرة الفرسان بمدينة الإسماعيلية، حضره عدد من المسؤولين والسياسيين، وكان من بينهم المرشد العام الثالث للإخوان المرحوم عمر التلمساني، وصف نفسه بالله عندما قال في مناقشة مع التلمساني:
    - أنا لا يبدل لدي القول..
    وأنا هنا أتحدث عما هو منشور علناً، ولم يكن مسموحاً لأي من عباد الله أن يرفع نفسه إلى مستوى خالقه، إلا ويجعله عبرة، سواء في موته أو حياته.
    وأما أهل الدعوة الذين يزعمون أنهم حاملو رسالة الإسلام ليبلغوها علينا نحن الكفار عبدة الأوثان والأصنام لأننا ولدنا فوجدنا أجدادنا وآبائنا على هذه العادات، وبأن في كل بيت من بيوتنا صنم صغير نسجد له في الصباح قبل الذهاب إلى العمل، ونقول له:
    - صباح الخير يا إله.
    ونسجد له قبل النوم ونقول له:
    - تصبح على خير يا إله
    أو نأكله إذا جعنا وكان من العجوة أو البيتزا.

    سد عبد الناصر وسد ذو القرنين

    حاملا رسالة الإسلام إلينا من الإخوان المسلمين، وجدنا أكبر رأس فيهم والذي يقدمون له البيعة وهو مرشدهم الدكتور محمد بديع يصف مرشح الرئاسة محمد مرسي بأنه سيدنا موسى ووصفوا مرشحهم السابق خيرت الشاطر بأنه سيدنا يوسف - عليهما السلام، وبديع نفسه أضاف إلى آيات القرآن كلاماً من عنده، كما في سورة الكهف عندما وضع كلاما على لسان ذو القرنين لم يرد في الآية وسبق وأشرنا إلى ذلك في حينه وبالنص، كما سبق وغمز في أبو ذر الغفاري - رضي الله عنه - لمجرد أن خالد الذكر عندما نادى بالاشتراكية كان أبو ذر من النماذج المشرقة التي أشار إليها دعاة الاشتراكية، ووصل الأمر بالمرشد إلى أن غنى أغنية عبدالحليم حافظ، قلنا هنبني وادي احنا بنينا السد العالي، وهو يقارن بين سد عبدالناصر العالي - آسف، قصدي خالد الذكر، وسد ذو القرنين، والرئيس مرسي نفسه الذي وصف نفسه بأنه عمر بن الخطاب وأن مصر سيتم فتحها على يديه بعد الفتح الأول الإسلامي، وتهكم على خالد الذكر في ميدان التحرير وقال، الستينيات، وما أدراك ما الستينيات - وفتح جاكتته وصاح: - أهو، أنا مش لابس قميص.

    عبدالناصر زمان: الإخوان مالهومش أمان!

    وكان عقاب الله سريعاً، لأنه كما قضى على فرعون موسى وجنده، وأغرقهم في البحر، فانه لن يرضى لعباده في مصر أن يأتي عليهم فرعون آخر وجنوده من الإخوان المسلمين، وسيجعلهم أمثولة، وهل هناك أمثولة أكثر من يخرج لهم كل يوم شبح خالد الذكر يطاردهم، ويقض مضجعهم، بأن يرفع المتظاهرون صوره في المظاهرات ضدهم، والهتافات تدوي، يسقط حكم المرشد، وعبدالناصر قالها زمان، الإخوان مالهومش أمان، ولم يعد الرئيس الذي فتح جاكتته وصاح في الميدان، الستينيات وما أدراك ما الستينيات، يجرؤ على الظهور في أي مؤتمر جماهيري، ويطارده المتظاهرون من قصر إلى قصر، ويحاصرون بيته في موطنه بالزقازيق وتشتد المطالبات بعزله ومحاكمته على القتل والتعذيب، والفشل وتفكيك الدولة وإثارة الكراهية بين أبناء الوطن الواحد، بينما يتذكرون خالد الذكر ويترحمون عليه ويذكرون سيرته الشخصية العطرة، ويتركون أخطاءه جانباً، ويتمنون رئيساً في مثل وطنيته وعروبته وانحيازه لمصالح وطنه وأغلبيته الساحقة القصيرة والمتوسطة.

    ابن مرسي وابناء عبدالناصر

    هذا وقد أخبرنا زميلنا وصديقنا ورئيس حزب الجبهة الوطنية الدكتور أسامة الغزالي حرب يوم الأربعاء في 'الوطن'، بما هو آت عن الأزمة التي تسبب فيها الابن الأصغر للرئيس مرسي - عبدالله - عندما هدد ضابط الحراسة على منزلهم في الزقازيق قائلاً: - أنت مش عارف أنا مين، أنا هاقلعك البدلة الميري وأقعدك جنب أمك.
    أسامة أخبرنا بما هو آت: 'صادفت عن قرب سلوك أبناء رئيسين سابقين هما جمال عبدالناصر وحسني مبارك فالدكتورة هدى عبدالناصر عندما كانت زميلة في كلية الاقتصاد جامعة القاهرة في الستينات 'وما أدراك ما الستينيات'!
    وفي 'عز' سلطة أبيها كانت تنزل من السيارة التي تقلها خارج جامعة القاهرة 'أي لا تدخل الحرم الجامعي مثل آخرين كانوا يفعلون ذلك!' لتسير إلى مبنى كلية الاقتصاد يرافقها فقط حارس يمشي وراءها على بعد عدة أمتار فلا يلحظها أحد، وكان سلوكها في الجامعة نموذجا للتواضع والاحترام!
    أما أخوها - المرحوم خالد عبدالناصر - فكان طالباً في نفس الفترة بهندسة القاهرة وأتذكر أن صديقي ممدوح حمزة في ذلك الوقت 'الاستشاري اللامع اليوم!' حضر لزارتي يوما بكلية الاقتصاد مصطحباً شاباً طويلاً خجولاً قائلاً لي سلم عليه ده خالد ابن الرئيس!

    ابناء مبارك والسادات

    أما الابن الثالث لأحد الرؤساء فهو بالطبع جمال مبارك الذي عرفته عن قرب والذي أعلم أنه في السنوات الأخيرة كان يحلم بوراثة والده، ولكني اشهد أنه على مستوى السلوك الشخصي كان نموذجاً في الأدب ودماثة الخلق!
    أما ابن انور السادات - جمال - فنحن نعلم جميعاً أنه أيضاً كان شخصاً شديد لخجل عملت والدته 'السيدة جيهان السادات' على إبعاده عن الأضواء، فضلا عن العمل العام، المفارقة هنا أن الرؤساء الثلاثة لم يكونوا منتخبيهم ديمقراطياً بل يمكن وصف كل منهم بأنه كان 'ديكتاتوراً'. أليس إذن من المفارقات الغريبة أن يكون سلوك ابن أول رئيس منتخب 'ديمقراطياً على هذا النحو؟'.

    'الوطن': انصافا لمبارك

    وغداً، إن شاء الله لدينا المزيد والمزيد، ولكن قبل الانصراف على قضية أخرى، قفز إلى جانبي زميلنا محمود الكردوسي أحد نائب رئيس تحرير 'الوطن'، وهمس في أذني يوم الأحد بسر خطير وطلب مني ان لا أطلع عليه قراء القدس، فوعدته، وأنا ممن يحافظون على عهودهم مثل الإخوان، ولذلك لا يمكن أن أكشف محمود وهو يقول لي: 'خطر لي مؤخراً أن أكتب مقالاً بعنوان 'ليه تشتم عبدالناصر، لما ممكن تكره مرسي!'، لكنني تراجعت واستغفرت وصمت عن الكتابة ثلاثة أسابيع، وضع مبارك ومرسي في جملة واحدة، إهانة بالغة لـ'مبارك' بقدر ما يعد شرفاً لا يستحقه 'مرسي'، فما بالك إذا كان الأمر يتعلق بـ'عبدالناصر'؟.
    إن هذا لا ينطوي فقط على إهانة، بل يعد خطيئة - لن أغفرها لنفسي - في حق الرجل الذي عشت طفولتي وصباي في كنفه السياسي والاجتماعي والاقتصادي، الرجل الذي رباني صغيراً وعلمني كيف أقرأ وأكتب وأحلم وأفكر وأغني وأزهو بمصريتي، الرجل الذي اقشعر لصوته ولا أنام قريراً إلا ورأسي مسنود على كتفيه اللتين تسدان الأفق وأرى في عينيه الثاقبتين أول الكبرياء وآخر الشجن، عبدالناصر ومرسي في جملة واحدة؟! أعوذ بالله، ما الذي يجعلني أتذكر 'عبدالناصر' إذن وأنا أشاهد هذا 'المخلوق الرئاسي' محمد مرسي؟
    ليست المقارنة بالطبع فالفرق بين الاثنين كالفرق بين قرص الشمس وقرص البتاو اليابس.

    الفرق بين الاعلاميين
    الذين رافقوا الرؤساء

    السبب الأهم الذي يجعلني أتذكر 'عبدالناصر' هو الإحساس المروع بأن مصر صغرت وهانت وضاقت واستحكمت حلقاتها، وأظن أنها لن تفرج - وهذا رأي غالبية المصريين الآن - إلا بـ'الجيش'، الجيش الذي تشكلت عقيدته القتالية وتبلور ولاؤه السياسي والاجتماعي وأعيد انتاج هيبته العسكرية بفضل جمال عبدالناصر وثورته وضباطه الأحرار.
    ثمة سبب آخر يجعلني أتذكر 'عبدالناصر' وقد أصبح للإخوان 'رئيس' يهدد الناس بإصبعه ثم لا يلبث أن يخلو إلى نفسه - التي هي 'مرشد' ويضع هذا الاصبع في فمه ليتقيأ قرارات وقوانين وإعلانات دستورية.
    لكل رئيس 'واعظ' على مقاسه، عبدالناصر كان لديه 'هيكل' والسادات كان لديه 'موسى صبري' و'أنيس منصور' ثم 'إبراهيم سعدة' ومبارك كان لديه إبراهيم نافع وسمير رجب، ولحق بهما اسامة سرايا وعبدالله كمال، أما ذك 'المخلوق الرئاسي' محمد مرسي فقد اكتشف ضالته في 'مخلوق إعلامي' متجول هو المستشار 'الرئاسي برضه' عمرو الليثي، وقد بدأ الاثنان في حوارهما الأخير أشبه بـ'جوز كناريا'، 'سوسو يا فخامة الرئيس؟ لأ، سوسو يا عمورتي'، السؤال الأهم: ألا تلاحظ أن الوحيد الذي لم يفقد هيبته من كل هؤلاء الوعاظ وما زال جديرا بلقب 'الاستاذ' هو محمد حسنين هيكل؟'.

    'الصباح': خربوا
    مصر وجلسوا على تلها

    وإلى المعارك التي ازدادت اشتعالا حول الرئيس مرسي بسبب تردي الأوضاع في مصر لدرجة دعت زميلنا وائل لطفي رئيس التحرير التنفيذي لجريدة 'الصباح' لأن يقول يوم الأحد متحسراً على ما آلت إليه أحوال مصر هي أمه على يدي الإخوان ورئيسهم: 'أستطيع أن أقول حزيناً ومتألماً إن الإخوان خربوا مصر وجلسوا على تلها، استطيع أن أقول إن ما يحدث ليس له سوى تفسيرين أولهما هو المؤامرة وثانيهما هو العجز السياسي الذي يصل لحد الخيانة، الإسلاميون والإرهابيون السابقون الذين خرجوا من السجون كان من المنتظر منهم أن يتحولوا لسياسيين يمارسون لعبة الديمقراطية لكنهم حتى الآن يكتفون بلعب دور بلطجية الرئيس وجماعته ولا يفتأون يعرضون خدماتهم سواء عبر التهديد بضرب المتظاهرين أمام الاتحادية 'عبود الزمر' و تشكيل لجان لحكم أسيوط بدلا من الشرطة 'عاصم عبدالماجد' أو عبرا لتهديد ببحور من الدماء إذا استجاب الجيش لدعوات النزول للشارع 'حازم أبو إسماعيل'، ترقب المشهد ونتساءل عن ذلك الشيطان الذي استطاع أن يصل بالمصريين لهذه النتيجة المروعة خلال شهور قليلة، فلا تجد إجابة محددة وإن ساقتك الأدلة لإجابة تتأمل كل هذا الخراب وتسأل عن دور الرئيس مرسي وحزبه وجماعته فيما يحدث؟ فلا أجد في الجالسين على مقاعد الحكم سوى عاجزين أو متآمرين وفي كلتا الحالتين يجب أن يرحلوا، الآن وليس غداً'.

    حكاية الصندوق الانتخابي
    الذي جاء بمرسي

    وكان ملفتاً للانبتاه أن يلقى وائل تأييدا في نفس اليوم - الأحد - من زميلنا عصام رمضان الذي نشر مقالا في جريدة 'روزاليوسف' القومية، و'الدستور' اليومية الخاصة، سخر فيه من حكاية الصندوق الانتخابي الذي جاء بمرسي، قائلاً: 'هذا الصندوق الملعون ليس قرآناً منزلاً ولا ينطق عن الهوى ولا وحياً يوحى وإنما هو مجرد إجراء بشري خاضع للخطأ والصواب وبالتالي فإن هذا الصندوق يمثل علاقة تعاقدية بين سيادته وبثين المواطن الغلبان الذي وثق فيه ومنحه صوته، وليس معنى ذلك أن يظل المواطن طوال الوقت يدفع ضريبة سوء اختياره وإنما من المفترض أن نضحي بالصندوق لكي يعيش المواطن ولكن ما يحدث هو العكس فنحن نضحي بالمواطن علشان خاطر عيون الصندوق، أما صاحب الصندوق الساكن قصر الاتحادية السيد الرئيس الشرعي المنتخب فليعلم أن المواطن عندما اختاره لم يختره لشخصه وإنما اختاره من خلال برنامجه المعروف إعلامياً بمشروع النهضة والذي أثبت بالتجربة أنه إذا استمر في نهضته أكثر من ذلك لإعادة مصر إلى نهضة ثوة الجياع وتحريم أكل الملوخية، إما تمسكه بكرسي الحكم رغماً عن إرادة شعبه إعلاء لقيم العناد والثقة فيمن يروجون لسيادته على طريقة العصر البائد بأن بالروح بالدم نفديك يا مرسي فسوف تسير بك إلى انفراط العقد بينك وبين شعبك، وساعتها ستدفع الشرط الجزائي لهذا العقد والذي تعلمه جيداً، أم الآن فأعلم أنك تمارس لعبة ضياع وطن وشعب'.
    'المصري اليوم':
    حتى لا تخرب بورسعيد

    وفي 'المصري اليوم' - في نفس اليوم - أراد زميلنا وصديقنا حمدي رزق المساهمة ولو بقدر ضئيل من مهاجمة الرئيس بقوله: 'لولا الملامة لفعلها، لخرج أبو أصبع على التلفاز الحكومي مهدداً أرامل وثكالى وأيتام بورسعيد بالويل والثبور وعظائم الأمور، كما فعلها أول مرة - أبو أصبع لسان حال لو مش عاجبكم الأحكام أمامهم محكمة النقض أو يشربوا من البحر 'المتوسط'، القول قولك، صباعك خزق عين بورسعيد من قبل وصفها، معلوم الصباع اللي يزيد عن حده طولا يستاهل قطعه، تموت بورسعيد المهم جماعة المقطم تعيش وتحكم تخرب بورسعيد، فلتذهب بورسعيد إلى الجحيم، بلاها بورسعيد، 26 محافظة تكفي الخلافة وتزيد.
    معلوم أنهم يكرهون بورسعيد وسيرة بورسعيد واللي منها، وخط القنال واللي منه، وهم يعلمون من قتل المشجعين في ستاد بورسعيد مجزرة بورسعيد مثل مجزرة رفح بالضبط القاتل كما يقولون مجهول ولكنه معلوم ومن خارج الحدود، حدود بورسعيد أو حدود مصر أيهما أقرب، الرئيس نجح في التخلص من المجلس العسكري بقرار لكنه لم ينجح في الخلاص من بورسعيد بحظر التجوال، المجلس العسكري سلطة انقلب عليهم اتغدى بهم قبل أن يتعشوا به لكن بورسعيد شعب مالح'.

    المأزق الذي يواجهه
    وزير الداخلية الإخواني

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من يوم الخميس في 'المصري اليوم' مع زميلنا وصديقنا حمدي رزق الذي مثل الدهشة والحزن معاً، ليخفي ضحكته بالمأزق الذي يواجهه وزير الداخلية الإخواني اللواء محمد إبراهيم بعد تمرد ضباطه وجنوده عليه بعدما حدث في بورسعيد، وقال عنه: 'عندما يدوي الهتاف في بورسعيد صباح مساء الاثنين - اثنين مالهمش أمان، الداخلية والإخوان تختفي الوجوه الإخوانية تماماً من الساحة، تبلغ فراراً وتصبح الداخلية هدفاً في شوارع بورسعيد، يطاردون ضباط الداخلية كالجمال الجربانة ولا يحميهم سوى مدرعات ودبابات الجيش ضباط شباب يستغيثون بالوزير فلا يرد، دخل مكتبه ولن يخرج منه.
    ثم قال حمدي عن الرئيس: ' مستعد للتضحية بالغالي والنفيس من أجل الكرسي وإذا جاءك الطوفان البورسعيدي حط وزير الداخلية تحت رجليك'.

    'التحرير': لماذا ينكر علينا دعاة
    الشريعة رغبتنا في تحقيق العدالة؟

    وما أن سمعت زميلتنا الجميلة نوارة نجم شهادة عبدالسلام حتى أرادت مجاملته هو وإخوانه بالقول في نفس اليوم في جريدة 'التحرير': 'إن كان الله قد وضع في القرود هذا الإحساس الفطري بالعدالة والانصاف فلماذا ينكر علينا دعاة الشريعة رغبتنا في تحقيق العدالة وهي أول ما أمر بها الله': 'إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى؟' ولو إن قرداً يحكمنا لما ابدى من النذالة والوضاعة ونكران الجميل ما أبدته جماعة الإخوان المسلمين، فلم أر قرداً يقتل من انتخبه كما قتل مرسي كريستي وجيكا والجندي، ولم أر قرداً يواجه من سانده بالشوم والسلاح كما فعل شباب الجماعة ومن ظاهرهم من 'حازمون' الذين عرفنا وجوههم عند الاتحادية لأننا شاركنا هم اعتصام العباسية، يغضب الإخوان لأننا نقول عنهم خرفان، وبصفتي مولعة بالحيوانات وطبائعهم، فأؤكد لكم أنني لم أعلم من الخرفان سوء الخلق ونكران الجميل والنذالة لكننا أخطأنا، فقد كنا نهتف 'شيلوا طنطاوي وهاتوا خروف يمكن يحكم بالمعروف'، والظاهر أبواب السما كانت مفتوحة، طب شيلوا مرسي وهاتوا غيره'.

    دولة الظلم ساعة ودولة
    العدل إلى قيام الساعة

    ما شاء الله، ما شاء الله، اللهم لا حسد، خفة ظل بجانب الجمال؟ اللهم زد وبارك، ولكني غير مقتنع بنذالة الخرفان، لأنها تتقبل الذبح وهي راضية، لأنها تعرف نتيجة التضحية، التي أخبرنا بها يوم الأحد الإخواني خفيف الظل حمزة زوبع بقوله في جريدة 'الحرية والعدالة' - وهو في قمة التواضع: 'نعم سنغير وجه مصر وسنغير وجه العالم، هذه ليست أحلاماً ولا شعارات، هذه هي الحقيقة الماضية منذ أن خلق الله آدم إلى قيام الساعة، دولة الظلم ساعة ودولة العدل إلى قيام الساعة، أؤمن إيمانا شديدا بأنه إذا انطلق الحق والعدل وهتف في الميادين فسوف ينزوي الباطل وتخرس الألسنة وتخنس الشياطين، فليس هناك أدهى ولا أضعف من كيد الشيطان 'ان كيد الشيطان كان ضعيفاً'، انطلق أخي بكلمة الحق وسوف ترى النتيجة، ماذا تنتظر؟'.
    وعلى طريقة، لبيك زوبع، لبيك، صرخ صاحبنا الإخواني محمود إبراهيم صديق في باب بريد القراء قائلا: 'ان شروط جبهة الانقاذ لمن يدرك السياسة تتضمن هدم كل ما تم انجازه وكل ما سعي إليه الشعب لأن يكون في مسار الخط المستقيم، هل نفك مصر لنبدأ من جديد، هل نفك هياكلها لنبدأ الحوار، الرئيس مرسي يرى مصر وطننا كبيرا وبلدا في مصاف الدول العظيمة، لقد سارت القافلة ولم تعد تنتظر أحداً يا ليت قومي يعلمون'.


    ----------------

    مستشار سابق لمرسي يتعهد الكشف عن 'مؤامرة' وراء قرار اقالته

    2013-03-11


    لندن 'القدس العربي':


    قال الدكتور خالد علم الدين، مستشار الرئيس محمد مرسي لشؤون البيئة سابقاً، إنه سيُعلن تفاصيل 'المؤامرة الدنيئة التي تعرض لها من قبل مؤسسة الرئاسة للإطاحة به قريباً'، وقال علم الدين، في صفحته على فيس بوك، السبت: 'بحمد الله قيض الله لي من داخل مؤسسة الرئاسة والرقابة الإدارية والمخابرات والمستثمرين أسانيد مباشرة، ممن كُلفوا أو طلب منهم البحث، أو حدث تحقيق معهم وضغط عليهم، وعرفت القصة المؤامرة الكاملة'.


    وأضاف: 'أقسم بالله ما سعيت للسؤال لثقتي ولله الحمد بنفسي وبراءتي وإنما كانوا هم من يتعبون في الوصول أو الاتصال بي لإبلاغي، رغم ما في ذلك من خطورة على مناصبهم أو أعمالهم، ولكن لشعورهم بالظلم واستنكارهم لموقف الرئاسة'، مؤكدًا: 'الحمد لله إقالتي لا علاقة لها من قريب أو بعيد بأرض ابن عمى التي لا ناقة لي فيها ولا جمل، ولكنها قنبلة دخان اضطروا إليها حين فشلت مؤامرتهم الدنيئة، ولا دخل أيضاً في القصة لبعض السلوكيات الشخصية السابقة التي ينسبها بعض الإخوان لعداوة عائلية لأحد مساعدي'.


    وتابع: 'لكنها محاولة فاشلة منهم لصرف نظر الناس عن فشلهم في إثبات تهمة أو شبهة تهمة أو شائبة مخالفة حتى إدارية لشخصي، وليست المشكلة في أنني فعلا مكثت أربعة أشهر وثلاث عشر يوماً قبل أن أتقاضى مليما من الرئاسة وانا أسافر دائماً وأقيم احيانا وانفق على من معي من المساعدين من جيبي الخاص'.
    وواصل: 'القصة الحقيقية والكاملة حتى يعلمها الجميع سأضطر لحكايتها وهي تضر بشدة مؤسسة الرئاسة وتعطي انطباعا بالغ السوء لدى عموم الناس عن كيفية إدارة الأمور بداخلها والمناخ غير الصحي الذي يسود فيها، لكني اعتبر نفسي مضطرا، وكنت أتمنى أن يسكتوا عن البهتان، فانتظروها قريبا جداً كما يقول الإعلاميون'.


    وخاطب علم الدين من أسماهم بـ'ماكينة تلويث السمعة' قائلً: 'ماكينة تلويث السمعة، هي بالتناوب بين الأبواق الإخوانية كصفوت حجازي ومحمد بلتاجي وغيرهم، والمليشيات الإلكترونية الكاذبة الفاجرة، وشيوخ ساذجين يُستعملون من قبلهم كمحمد عبد المقصود وتلامذته فوزي السعيد وغيرهم، وإخوان كاذبون يرددون دعاواهم بدون وعي وكنت ولازلت متمسكا بعدم الحديث في موضوع الإقالة، إلا ما اضطررت إليه'.
    كان الرئيس مرسي، قدأقال خالد علم الدين، القيادي بحزب النور، مستشار الرئيس لشؤون البيئة، بعد تقارير رقابية عن استغلاله منصبه
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

12-03-2013, 10:25 AM

مهدي صلاح

تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 4242
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)




    أثارت الإعلامية بثينة كامل الجدل في نهاية إحدى النشرات الإخبارية بالتليفزيون المصري، كعادتها في الفترة الأخيرة في الخروج عن النص في نشرات الأخبار.
    اختتمت الإعلامية الكبيرة نشرة أخبار التاسعة بالتليفزيون المصري قائلة: "تصبحون على عيش وحرية وعدالة اجتماعية"، مثيرةً بتلك الجملة اهتمام زملائها بالنشرة، الذين دخلوا معها في حوار جانبي ظهر جزء منه على الهواء.
    وفي نوفمبر الماضي كان صلاح عبدالمقصود، وزير الإعلام أصدر قراراً بإيقاف بثينة كامل من قراءة النشرات الإخبارية على شاشة التلفزيون المصري بشكل نهائي، وإحالتها مع فريق عمل نشرة الخامسة إلى التحقيق، وذلك لوقوع خطأ فني أثناء قراءتها لنشرة الخامسة ، وقد قالت بثينة كامل، أثناء إذاعة تقرير حول قرار وزير الداخلية المصري بعزل مدير أمن سيناء وتعين نائبه بدلاً منه، "شالوا ألدو حطوا شاهين".
    وفي ديسمبر الماضي أيضاً أحال إبراهيم الصياد، رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون، بثينة كامل للتحقيق فيما قالته في أحداث 24 ساعة، حيث قالت: «ننتقل إلى جريدة الجمهورية القومية التي أصبحت إخوانية»، كما ذكرت في النشرة نفسها «السادة المشاهدين ننتقل إلى مظاهرات الشريعة الإسلامية الإخوانية».
    وعادت بثينة مرة أخرى للعمل في فبراير الماضي بعد خصم 10 أيام من راتبها ووقفها عن العمل لفترة تجاوزت الشهر ونصف
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

13-03-2013, 09:26 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: مهدي صلاح)

    شكرا مهدى صلاح
    على هذه المشاركة الجميلة
    الاخوان تنظيم سياسى تعود على الفشل فى السلطة لانهم لا يملكون برنامجا اقتصاديا ويعتمدون على الشعارات فقط
    تحياتى لك

    تواصل معنا هنا


    الإخوان ينفون تعرض المرشد العام للاعتداء في المطاعم..

    وإخواني يطالب مرسي بالتكشير عن أنيابه
    حسنين كروم
    2013-03-12



    القاهرة - 'القدس العربي'


    عكست صحف مصر امس الثلاثاء الاوضاع الداخلية المستطيرة، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، أهذه مصر أمي ونيلها هو دمي وشمسها في سماري رغم أني أبيض البشرة، والتي وحدها منذ سبعة آلاف سنة جدنا الأعظم مينا موحد القطرين.
    نتحول إلى قطع ممزقة، تسودها الفوضى، ويختفي رئيسها بعيدا عن أزماتها وكأنه يحكم دولة أخرى ولا يريد التدخل في شؤون مصر الداخلية حتى لا يتسبب في أزمة معها، والنائب العام الإخواني يحول نفسه لرئيس جمهورية ويصدر قراراً للشعب باستخدام الضبطية القضائية والقبض على مثيري الشغب، داعياً للحرب الأهلية ورئيس الجمهورية صامت، ويهدد قادة الجماعة الإسلامية الذين قتلوا المئات من ضباط وجنود الشرطة والمدنيين بالقيام بدور الشرطة وحفظ الأمن، ثم يتراجع النائب العام ويؤكد انه لم يمنح الضبطية القضائية.
    كما هللت صحف المعارضة لتصريح وزير المالية القطري يوسف كمال عدم تقديم أي معونات أو تسهيلات مالية لدرجة أن صحيفة 'روزاليوسف' القومية كان المانشيت الرئيسي لها هو - قطر تبيع الإخوان - كما هللت لتراجع أمريكا عن دعمهم، ونشرت الصحف عن استمرار أزمة السولار واجتماع وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، بقادة وضباط المخابرات الحربية وتأكيده أن الجيش هو حصن الشعب، كما تزايدت التسريبات عن موجة غضب متزايدة داخل الجيش من دعوات الإخوان والجماعة الإسلامية لتكوين ميليشيات، وبدء تفاوض الجيش عليهم وعلى رئيس الجمهورية وتزايد الشكوك في أنهم يعملون فعلاً لتفكيك الدولة، والتسبب في حرب أهلية، خاصة وأن دعوات الجيش للتحرك لإنقاذ البلاد بدأت بدورها تشكل عنصر ضاغط عليه يزداد بمرور الأيام، وازدياد الاقتناع الشعبي بضرورة هذا التدخل قبل أن تنهار البلد فعلاً، وتأكد الغالبية بعجز الرئيس والإخوان وبأن المعارضين لهم، لن يتركونهم يفعلون ما يريدون، بينما الجيش يرفض التدخل، وسوف يتصدون لهم في الشوارع، وهو ما يعني الحرب الأهلية فعلاً.
    وإلى بعض مما عندنا:

    'البلاك بلوك' يزفون
    عريسا بحي امبابة الشعبي

    قام الأهالي في حي امبابة الشعبي محافظة الجيزة والذي يعتبره السلفيون خاصة الشيخ محمد عبدالمقصود حليف الإخوان من معاقلهم بعمل زفة لعروسين في الشارع رقص فيها شباب ارتدوا ملابس البلاك بلوك وتحدوا أن يظهر أحد من الإسلاميين للقبض عليهم كما قام شباب في الإسكندرية بقطع طريق الكورنيش ولعب مباراة كرة قدم وتحدوا أن يأتي أحد للقبض عليهم، وقام الإخوان بحركة بلدي قوي كما نسميها عندما ألقوا القبض على أفراد كانوا يريدون إلقاء قنابل مولوتوف على مقر الجماعة في المقطم، وقد أخبرني زميلنا الرسام الإخواني بجريدة 'الحرية والعدالة' بسر خطير وهو انه ارتدى قناع وملابس البلاك بلوك وحضر مؤتمرا للمعارضة وسمع الخطيب يقول:
    شباب زي الورد، بيحرق منشأة، ازاااي تمنعه، امال احنا قمنا بالثورة ليه؟

    مناقشة حادة من الشباب مع مرشد الاخوان

    ونشرت جريدة 'المساء' القومية امس في صفحتها الأولى خبرا لزميلنا ياسر التلاوي، عن حادثة تعرض المرشد العام لحادثة في أحد المطاعم قال: 'أكد د. أحمد عارف المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان أن أحد الشباب حاول الاشتباك مع د. محمد بديع المرشد العام للجماعة أثناء تواجده في أحد المطاعم بـ'مول سيتي ستارز' بمدينة نصر الليلة الماضية - الأحد - وأن الواقعة فردية، وأن المرشد كان بصحبه أسرته، واستقبله زوار المطعم والتفوا حوله وقاموا بمصافحته وأثناء خروجه من المطعم تعرض له أحد الشباب، وحاول ان يشتبك معه لفظياً، كما حاول الدخول معه في نقاش حاد، لكن المرشد اعرض عنه بينما تدخل العاملون في المطعم وزواره لاحتواء الموقف، ولم يحدث اعتداء عليه من عدد من الشباب'.

    'الوطن': قيادة اخوانية امرت بحرق 'الوطن'

    وقامت جريدة 'الوطن' اليومية المستقلة امس بنشر تحقيق في صفحتها الأولى اتهمت الإخوان وخيرت الشاطر بتدبير عملية حرق مقرها، وقالت بالنص: 'المعلومات التي توافرت لدينا الآن تؤكد أن قيادة بارزة جداً في هذه الجماعة عقدت اجتماعات واتصالات سرية ببعض أفراد الهجوم وكلفتهم بالاعتداء على 'الوطن' دون التعرض للأرواح أو إحراق المبنى المكون من عشرة طوابق بالكامل، الرجل والجمعة والمنفذون لم يتحسبوا لوجود كاميرات مراقبة في المبنى التقطت التفاصيل بالكامل وسجلت وجوهاً وملامح دقيقة للمنفذين'.
    وتعمدت الجريدة نشر خبرمجاور عنوانه - حملة ضبط مرسي والمرشد والشاطر لانتمائهم لجماعة غير قانونية، ومعه صورة للشاطر لكن كتفه وذراعه الأيمن داخل على موضوع اتهامها للجماعة بالحرق.

    حسن مالك يهاجم عبدالناصر والقومية العربية

    ونبدأ بمعركة الإخوان وخالد الذكر، التي تجددت نتيجة السخرية التي قام بها رجل الأعمال الإخواني وعضو مكتب الإرشاد ورئيس جمعية تنمية الأعمال، ورئيس لجنة الاتصال بين رئيس الجمهورية ورجل الأعمال مالك، والذي يقود عملية فرض سيطرة تجار الإخوان على رجال الأعمال والاقتصاد المصري، مكرراً هو وخيرت الشاطر رجل الأعمال والنائب الأول للمرشد، محاولات جمال مبارك وشلته.
    التاجر حسن مالك، بدأ يتجرأ ويسخر علناً، لا من خالد الذكر، ولكن من القومية العربية، ويهاجمها، ويستخدم أغنية لعبدالحليم حافظ، وهو ما استفز بعض زملائنا ومنهم سعيد الشحات أحد مديري تحرير 'اليوم السابع'، فقال عنه يوم الأربعاء:
    'كانت بورسعيد تشتعل والمنصورة تنتفض والإسماعيلية تدعو إلى العصيان وأزمة السولار تتفاقم في المحافظات والتراس الأهلي يرسل إشاراته التحذيرية قبل الحكم في قضية مذبحة استاد بورسعيد وكان رجل الأعمال الإخواني حسن مالك يواصل هجوم جماعته على جمال عبدالناصر، قال 'مالك' في مؤتمر تدشين حملة 'أنفع غيرك' لطلاب الجامعات المصرية يوم الأحد الماضي كلاماً كثيراً عن الحرية والديمقراطية والاقتصاد لكنه لم ينس - في غمرة حماسه - أن يهاجم عبدالناصر، واصل تصفية الحسابات حتى لو كانت على حساب الحقائق التاريخية.
    قال مالك: 'مفيش حرية إلا بطريقة سلمية وإلا هنعمل مؤتمرات ونتكلم ونحضر مؤتمرات ونشجب زي ما كان جمال عبدالناصر يشجب والقومية العربية الواهمة اللي أوهنت الشعوب لفترة طويلة في فترة عبدالناصر وصدام وعودت الشعوب على الكلام وخلت عبدالحليم نفسه يدور على حبيبته، احنا اتربينا على الوهن'.

    'المصري اليوم': 'إن
    لاقاكم حبيبي سلمولي عليه'

    وفي نفس اليوم، التقط زميلنا وصديقنا حمدي رزق طرف الخيط من سعيد وواصله في 'المصري اليوم' قائلاً: 'والله وباضت لك في القفص يا أبو معاذ، حسن عز الدين يوسف مالك '55 سنة' تاجر الميني فاتورة صار يبيع بالجملة يقول: 'إن الذي كان ينادي بالقومية العربية وغيرها واهم لأنه كان ينتظر شيئاً سيسقط علينا من السماء'، وقال ساخراً: 'إن عبدالحليم حافظ كان يقول 'إن لاقاكم حبيبي سلمولي عليه' دون أن يبذل مجهوداً في البحث عن حبيبه بنفسه!!'، شربات يا أبو معاذ خفة دم ولا زين العشماوي - الله يرحمه - في 'اللص والكلاب'، رجال الأعمال الإخوانجية صنف معتبر ظرافة، لطافة، خفافة، ######رية، يقال والله أعلم إن من واجبات الأخ المجاهد أن يحفظ نكتة أو اثنين للترويح عن النفس، نفسك أمارة بالسوء يا حسن ألم تجد سوى العندليب تنكت عليه، حليم مرة واحدة ومن أول سنة نهضة للأسف حليم كان عليلاً ممكن يا حسن تعمل معروف وتكلف شركة استخبارات تركية تبحث لحليم عن حبيبة!
    أبو معاذ يا جماعة ورث وإخوته 'مصنع مالك للغزل والنسيج' في مدينة السادس من أكتوبر بس خلاص وسبحان العاطي الوهاب من غاير حساب، وأذكر فضل خيرت الشاطر إذا نسيت التواريخ الكبيرة لا يصنعها تجار 'الميني فاتورة' لا تصنعها معارض سلع معمرة، تصنعها المشروعات الكبيرة والذي كان ينادي بالقومية العربية مؤسس المشروعات الكبيرة يا ولدي هذا عمك جمال عبدالناصر! عجباًَ تاجر القماش بيفصل ثوب على مقاسه معلوم حسن مثل رئيسه مرسي يكره أبو خالد كراهية التحريم، عبدالناصر اعتقل أبوه واللي خلفوه وما أدراك ما الستينيات؟!
    يجوز من كان ينادي بالقومية العربية كان واهماً، طيب ومن ينادي بالخلافة الإخوانية يقيناً مخبول، أما من يبشر بمشروع النهضة مؤكد عباسية فعلاً لا شيء يسقط علينا من السماء، لكن أحيانا يتساقط علينا من الدوحة ومن استانبول'.
    والحقيقة التي يؤكدها سخرية تاجر المني فاتورة وتنظيم معارض السلع مع شريكه خيرت الشاطر من عبدالحليم حافظ، هو كراهية الإخوان للعندليب، لأن المرشد العام نفسه، سبق له وهو يشير بالسد الذي بناه ذو القرنين لقوم ليحميهم من هجمات يأجوج ومأجوج، واعتبره أهم من السد العالي، وتجرأ ودس كلاما على لسان ذو القرنين لم يذكره ربنا، وكتب ذلك في جريدة 'الحرية والعدالة'، عاد بعد أيام في درس له بمسجد عمرو بن العاص، وقال ساخرا، انه أيام ذو القرنين، لم غنوا قائلين، قلنا هانبني وآدي احنا بنينا السد العالي، أي أن خفة ظله لم تكن في محلها، لأن سد ذو القرنين كان لمنع يأجوج ومأجوج لأهل القرية، والسد العالي لحجز المياه وتوليد الكهرباء، ولم يكن لمنع هجوم السودانيين والأحباش علينا.
    وأيضاً، فان هجوم تاجر المني فاتورة على القومية العربية، هي الإشارة المطلوبة لأمريكا وإسرائيل.

    فعلها العريان ايضا حينما
    اتهم ناصر بطرد اليهود المصريين

    وقد فعلها من قبله للأسف الشديد، صديقنا العزيز ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة الدكتور عصام العريان عندما أخذ يغمز في عبدالناصر - آسف - قصدي خالد الذكر - واتهمه بطرد اليهود المصريين، ودعاهم للعودة، وهي نفس العملية التي قام بها جمال مبارك ومجموعته، وكلنا يتذكر هجوم وزير إعلامه المحبوس الآن أنس الفقي على القومية العربية، في مجلس الشعب، بقوله: بلا عروبة بلا بتاع.
    وهو يهاجم عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية وقتها، ومهاجمة رجال أعمال نظام مبارك الذين شاركوا في اتفاقية الكويز، وكل من شارك في - والعياذ بالله - التطبيع مع إسرائيل، أو دعا إليه، كان يقدم أوراق الاعتماد لإسرائيل والصهيونية وأمريكا، ويتضمن السي دي، لهم، أولا، مهاجمة خالد الذكر، والقومية العربية.
    ويا أخي سبحان ربك، فقد لاحظت أن جميع من هاجموا ويهاجمون خالد الذكر والقومية العربية والوحدة العربية يتمتعون بثقل ظل ونام على صدر قارة بأكملها، لفطست من ثقله.
    حسن مالك الذي جاء على آخر الزمن ليهاجم عروبتنا حماها الله؟ هزلت والله، وكنت أظن انها لن تهزل.

    'الوطن': هوجو شافيز الناصري الأول في العالم

    هذا وكانت مناسبة وفاة رئيس فنزويلا هوجو شافيز، مناسبة أخرى للإشادة بخالد الذكر وإصابة الإخوان بالمزيد من الاكتئاب على ما يعانونه الآن - أحسن - فقد قال زميلنا صلاح البلك يوم الخميس في 'الوطن': 'هوجو شافيز، الناصري الأول في العالم، كما كان يحلو له ان يقدم نفسه، مدللا على مدى حرصه على قضايا الفقراء والعدالة الاجتماعية، التي ظلت حلم الضابط الذي قاد، كمثله الأعلى، انقلابا عسكريا عام 1992 قاد صاحبه إلى السجن، ليقضي عقوبة مخففة عامين، من التأمل صنعت زعيماً نجح في خلق قاعدة شعبية داعمة لتوجهاته الاشتراكية'.
    وفي اليوم التالي - الجمعة - قال زميلنا في 'الأخبار' خفيف الظل عبدالقادر محمد علي في بروازه اليومي - صباح النعناع - وهو يهاجم محمد مرسي: 'لماذا يبكي شعب فنزويلا رئيسه هوجو شافيز مثلما بكت مصر كلها على فقد عبدالناصر؟ لأن شافيز أخلص لوكنه وشعبه، أحس بآلام الفقراء ومعاناتهم ووضعهم في بؤرة اهتمامه، وكرس حياته من أجل تحسين أوضاعهم، لم يكذب يوماً على الشعب، لم يقدم إلا الوعود القادر على الوفاء بها، لم يلجأ إلى الغش للوصول إلى الحكم، بل اختاره الشعب عن طريق انتخابات نظيفة ثلاث مرات على التوالي باعتباره رمزاً لكرامة فنزويلا، شافيز كان صورة من عبدالناصر، كلاهما انحاز للفقراء وكرامة الشعب والوطن فاستحقا كل الحب والحزن والدموع'.

    'الحرية والعدالة': فلول الناصرية
    يستمدون قوتهم اعلاميا

    وأخيراً، إلى إخواني مسكين جداً، هو استاذ الإعلام بجامعة القاهرة الدكتور عادل فهمي، استحق أن أعطيه جزءاً من زكاة التقرير بأن أتركه يقول في 'الحرية والعدالة' يوم الأحد وعلى شرط أن يمدح كرمي: 'فلول الناصرية يستمدون قوتهم من وظائفهم في الساحة الإعلامية والثقافية ولذلك فصوتهم عال وضجيجهم كبير. وقدرتهم على التشويش غير محدودة في شعب ثلثه من الأميين وثلثه الآخر يعتمد السماع والمشاهدة بديلا عن التحليل والتفسير وليس لديه وقت للفهم والاستيعاب نظراً لتسارع إيقاع الحياة!! وليسوا كثرة لكنهم مؤثرون، وهم مقاتلون أشداء بالدعاية والشائعة والتنكيل بخصومهم وتشويه صورهم ولأنهم درسوا فنون الحرب النفسية وتخصصوا في صناعة الإعلام منذ زمن بعيد فلديهم القدرة على شن الحروب الإعلامية وقتما تتطلب الحاجة وهم في معاركهم لا يرقبون في مواطن ولا وطن إلا ولا ذمة، وقد كان عبدالناصر نفسه كذلك، أما لماذا يعلو صوت فلول الناصرية ويسمع البعض لهم؟
    فالإجابة يسيرة، القوى الإسلامية لم تتوقع أن يبدأ الناصريون حرباًَ مبكرة فلم يعدوا لهم عدتها وانشغلوا بعد الثورة ببناء ما تهدم ولم يجدوا وقتاً للدخول معهم في حروب يرونها مضيعة للوقت، وهم قد حرموا من منابر الإعلام طوال عقود بينما كان الناصريون متمركزين فيها متلونين معها مع أنواع الحكم المناقضة لما يعلنون وهنا لا نعفي القوى الإسلامية من قصر النظر الإعلامي وضعف كوادرها وضآلة تمويلها، وهذا أغرى الناصريين بها فلما لم يحصلوا على مواقع سياسية حاولوا إرهابها إعلاميا!!، ليس من العقل لا الواقعية أن نتجاهل وجودهم بل احتواؤهم واجب وضمهم لمسيرة ضرورة، فإذا واصلوا السير في إرهاب الخصوم، ما العمل؟
    العمل هو أن يقوم أهل السلطة بتعريف أنفسهم من جديد للمجتمع من هم؟ وماذا يريدون؟ وأن يلبوا حاجات الناس بمعنى أن يستمروا في طريق العمل والبناء وأن يكرسوا كل جهدهم مع بقية القوى الوطنية لإعادة إعمار ما تهدم والوصول إلى عامة الناس بالخدمات ونحن معكم ننظف شوارعنا وننظم طرقاتنا ونطهر قوانيننا بشرط أن تضعوا الرجل المناسب في موضعه وأن ندشن معاً دولة القانون'.

    'صوت الأمة': مرسي والخراب المستعجل لمصر

    وإلى الرئيس محمد مرسي، والمعارك الدائرة حوله بسبب سياساته وتصريحاته وقراراته، حيث واصل زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير جريدة 'صوت الأمة' عبدالحليم قنديل التعبير عن تأييده له بعد أن ترك الناصرية وانضم للإخوان، فقال: 'كل يوم يمر مع بقاء محمد مرسي في قصر الرئاسة يعني مزيدا من الخراب المستعجل لمصر، ولا حل لوقف النزيف بغير طرد مرسي من قصر الرئاسة وعزله مع جماعته، ليس فقط لأن الرجل قد شرعيته الانتخابية منذ لحظة صدور إعلانه المنكود في 21 نوفمبر 2012 بل لأن مرسي شخص يفتقد الأهلية تماماً لشغل منصب الرئاسة الرفيع ولا تكاد قدراته العقلية والوجدانية الظاهرة تكفي لشغل منصب رئيس مجلس قروي، فالرجل غير مؤهل لشيء ينفع البلد ثم إنه قام عملياً بتأجير صلاحيات الرئاسة من الباطل لمكتب الإرشاد لجماعة الإخوان، واكتفى من الرئاسة بالأبهة وارتداء أفخم الملابس، وبمواكب الرئاسة الكثيفة وبتناول وجبات الطعام الفاخر على نفقة الدولة، والتعامل مع ميزانية الرئاسة كمال سائب، فلا أحد يعرف بالضبط حجم نفقات الرئاسة ولا كيفية التصرف بها، وربما لا يعلم مرسي نفسه فالعلم عند مكتب إرشاد الإخوان الذي انتدب مرسي لدور الرئيس ويتصرف في خزائن مصر كمال الغنائم يوزع منه على رجال الإخوان في قصر الرئاسة، وعلى أفراد معدومي الكفاءة يجري تعيينهم كوزراء ونواب ومحافظين ورؤساء مجالس مدن ووكلاء وزارات ومديري عموم ومستشارين ودون أن يكون لكل هذه التصرفات أدنى غطاء من شرعية أو كفاءة معتبرة، وربما لم يتوقع أحد أن يتحول أداء مرسي إلى عار حقيقي، فقد كان الرجل استاذا بالجامعة ولم يتوقع أحد أن ينحدر في الأداء الى مستوى تلميذ بليد في الجامعة، لكن ما جرى كان مما لا يمكن تجنبه، فقد كانت قطاعات هائلة من المصريين في حالة انخداع، خدعهم فظهر الإخوان الذي يبدو ورعاً تقياً وخدعتهم طيبة مرسي البادية على وجهه الملتحي ولم يتصوروا أبداً أن الطيبة قد تتحول الى هطل سياسي، وإلى جهالة مريعة بأبسط مبادىء الحكم وإلى تكرار هزلي لسيرة جماعة مبارك الفاسدة، ذاتها وإلى تعميق جذور الاحتلال السياسي الأمريكي لمصر المحروسة وإلى وضع المقدرات المصرية في خدمة أمن كيان الاغتصاب الإسرائيلي.
    تتاجر قياداتها في دين الإسلام، وما من حل سوى بإزاحتهم سلمياً وبشجاعة الروح وما ملكت الأيدي، من عزيمة ورميهم بحجارة رجم الشياطين ووضعهم في معتازل الحجر الصحي'.

    رجم المصريين للشياطين
    بالشباشب بدل الحجارة

    هذا ما طالب به عبدالحليم، ولكن المشكلة أن حجارة رجم الشياطين موجودة في السعودية، ونتناولها من هناك لرجم إبليس اللعين، وكنت قد رجمته عام 1988 في الحج بدعوة من وزارة الإعلام السعودية، وهو حج مقبول إن شاء الله، رغم انه لم يكن من حر مالي، وإلا لما لجأت إليه الدولة السعودية، المهم أن بعض المصريين الذين كانوا ينتهون من إلقاء الحجارة على إبليس، كان يخلع الشبش البلاستيك، ويلقيه على إبليس، وهو يصرخ.
    - خد، يا ابن ال######.
    وكانت بعض الشباشب لا تصل إلى إبليس وإنما تصطدم بأقفية وظهور عدد من الحجاج الأفارقة طوال القامة.

    مرسي والمرشد ولقطة الاعلامي باسم يوسف

    وبمجرد انتهاء عبدالحليم من اقتراحه، سارع زميله وكاتب الجريدة الساخر الذي لديه فائض في خفة الظل، وعباراته المتميزة، محمد الرفاعي ليساهم بقدر آخر يثبت به عضويته في الإخوان، قال: 'كان بودي، ولكن، على طريقة صديقي الطنطاوي الطيب، عندما عجز عن دفع الحساب فقام بكتابة تلك الكلمات على الفاتورة ورماها على المائدة، وطلع يجري، والجميع يتفرجون عليه على اعتبار انه صاحب نوادر ولا الحاج جحا، كان بودي التوقف أمام تلك الفضيحة المسجلة على شريط فيديو وأذاعها باسم يوسف حيث يقف محمد مرسي قبل أن يخلع عليه العسكر عمامة الإمارة ويولونه على مصر نائباً للسلطان العثماني محمد بديع الأول في المقطم، ودع طبعاً من حظنا الهباب، وهو يخطب في الناس كعادته وبجواره السلطان بديع وهو يهمس له، القصاص، ومرسي داخل في الخطبة ولا قطر البدرشين حتى يضطر مولانا السلطان المعظم أن يرفع صوته، القصاص يا عم الحاج فينظر إليه مرسي خائفاً مرتبكاً كأنه أحد تلاميذ الكتاتيب الذي نسي أن يحضر البيض لمولانا شيخ الكتاب، وكام رغيف وحتة جبنة لسيدنا العريف، تلك الفضيحة التي تؤكد الآن بما لا يدع مجالاً للشك أو اللمز أو الغمز عن الحاكم الفعلي لجمهورية مصر وإمبابة وأن محمد مرسي مجرد نائب السلطان في قصر الاتحادية أو أي قصر يحط فيه بعيدا عن الطوب والمولوتوف وقلة الأدب.

    الرفاعي يقترح تعيين
    ابن الرئيس سفيرا في الفاتيكان

    كان بودي، أن أتوقف أمام فضيحة، ونحن نعيش زمن الفضائح الإخوانية الشيخ عبدالله ابن محمد مرسي وإلى مصر صاحب نظرية، البغل في الأبريق، وخدلك لبوسة على الريق واللي يرش أبويا بالمية، أرشه بالدم، والذي قام ببهدلة ضابط بوليس على اعتبار أن الشرطة في خدمة بابا وقال له بمنتهى العن(.........)ة والغطرسة، أنا ها أخليك تقلع البدلة الميري وتقعد جنب أمك، والله وعرفت تربي ياحاج مرسي واللي خلف ما متش وياريت تبعتوا سفير لمصر في الفاتيكان، الغريب أن عبدالله وأبو عبدالله لم يعتذروا حتى هذه اللحظة للضابط، الأكثر غرابة أن الجنرال محمد إبراهيم قائد قوات النينجا لم يفقعه قنبلة غاز أو يرقعه خرطوشة في دماغه أو يسحله في الشارع كما يفعل مع المتظاهرين، لكنه طالب الضابط بعدم تصعيد الأمور وأسد علي، وعلى ابن مرسي نعامة، الجنرال قائد النيننجا ترتلز رائد عمليات السحل وتعذيب وانتهاك أعراض الأطفال يجعل من خدع مداساً ومن خد زبانيته مركوباً لأولاد مولانا محمد مرسي والي ولاة مصر وامبابة، وربنا يهدكم يا بعدا، والله اضرب الظالمين بالظالمين، كان بودي التوقف أمام فضائح النظام الذي أصبح سفرجياً عند الحاج محمد أوباما وبوابا عند الحاج باراك'.

    'الحرية والعدالة': المصلحة
    تقتضي أن يكشر الرئيس عن أنيابه

    لا، لا، هذا كلام لا يمكن السكوت عليه واستفز صاحبنا الإخواني أسامة نور الدين فقال عنه يوم الاثنين في جريدة 'الحرية والعدالة' وعن أعمال العنف كذلك: 'المصلحة تقتضي في هذا الوقت الحساس من عمر الوطن أن يكشر الرئيس عن أنيابه وأن يحول بين هؤلاء، جميعا وبين نشر العنف والفوضى في المجتمع، فواجب الوقت يحتم استعمال القوة مع المخربين والبلطجية واستعادة الأمن والأمان، فمصر كانت وستظل بلد الأمان ولا مجال للمهادنة بعد أن كشف الجميع عن وجوههم القبيحة، وأعلنوها صراحة انه لا رجعة عن إسقاط النظام فمصر لا تحتمل اكثر من ذلك وأخشى أن يكون الرئيس في النهاية هو الضحية.






    ---------------------

    من يحكم مصر؟
    صحف عبرية
    2013-03-12




    'هل تذكرون اليوم الذي فررتم فيه من المحكمة؟ إذا لم تحكموا حسب العدل يوم السبت 9 اذار فانكم ستتوقون للفرار ولكنكم لن تستطيعوا'، هكذا كتب مؤيدو فريق كرة القدم الاهلي القاهري في صفحتهم على الفيسبوك. تهديد 'الاولتراس' المؤيدين المتزمتين للاهلي، اخذ على محمل الجد. اكثر من 2.000 شرطي جندوا لحراسة محكمة الجنايات التي انعقدت يوم السبت في مبنى كلية الشرطة، لحسم مصير المتهمين (وهذه مجموعة المتهمين الثانية) في المذبحة التي وقعت في بداية شباط 2012 في مدينة بور سعيد.
    في هذا الحدث الذي هز مصر قتل 74 شخصا بعد مباراة كرة قدم تنافس فيها الفريق القاهري مع خصمه 'المصري' من بور سعيد. ومنذ ذاك اليوم الفظيع، ترقبت مصر قرار الحكم وبالاساس 'العدل' الذي سيتخذ بحق قادة الشرطة الكبار، الذين بزعم مؤيدي الاهلي شجعوا المضيفين من بور سعيد على ذبح ضيوفهم.
    ولكن قرار المحكمة الذي صدر يوم السبت هيج الخواطر مرة اخرى فقط. فمؤيدو الاهلي وسكان القاهرة غاضبون من تبرئة 28 متهما وعقوبات السجن، المخففة برأيهم، بحق ضباط الشرطة الكبار.


    بور سعيد هي الاخرى تعتمل منذ قرار المحكمة. الاحساس في المدينة هو أنه لاسباب سياسية القت المحكمة كل الذنب على مؤيدي الفريق المحلي، وكل المتهمين هم من ابناء المدينة. منذ كانون الثاني، حيث عقدت المحكمة الاولى، أعلنت المدينة عن عصيان مدني عنيف، عن 'استقلال' رمزي وفك ارتباط عن الدولة. الكثير من مواطنيها رفعوا علم المدينة وكأنه علم الدولة، واستبدلت لوحات ترخيص السيارات بلوحات كتب عليها 'دولة بور سعيد'، والاشتباكات مع افراد الشرطة ورجال الامن اصبحت ظاهرة يومية أخذت في التصاعد في الاسابيع الاخيرة الى أن خرجت المدينة عن السيطرة.


    'محكمة بور سعيد' هي آخر أمر يحتاجه الرئيس محمد مرسي الذي اضطر الى أن يعترف غصبا لان مستقبل حكمه منوط بقرارات المحكمة. وكان واضحا عشية المحكمة للرئيس ومستشاريه بان كل قرار يخرج عن المحكمة سيهز الدولة، سيستدعي ردا بالقوة وربما حتى تدخل الجيش. وقد سبق لمرسي أن سمع تحذيرات الجيش الذي ابلغه بانه لن يصطدم مع الجمهور وأنه غير معني بان يشركوه في التطورات السياسية. ولكن عندما يكون أفراد الشرطة، الذين يعملون لدى وزارة الداخلية، مضربين ويطالبون بتزويدهم بالسلاح كي يتمكنوا من الدفاع عن انفسهم في وجه المتظاهرين، فان من شأن مرسي أن يضطر هذه المرة الى الجيش وان يظهر بذلك عدم سيطرته في مصر.
    التهديد السياسي الذي يواجهه مرسي في اعقاب هذه المحكمة ليس استثنائيا في شبكة العلاقات بين الرئيس وجهاز القضاء. فقبل بضعة ايام من المحكمة تلقى مرسي صفعة من المحكمة الادارية التي قررت تجميد كل الاستعدادات للانتخابات البرلمانية الى أن تدرس المحكمة الدستورية قانون الانتخابات الجديد وتقرر بانه لا يتعارض مع الدستور.
    وظاهرا يدور الحديث عن موضوع فني. فحسب القانون، فان قانون الانتخابات يجب أن يمر أولا عبر المحكمة الدستورية قبل أن يعرض على البرلمان. وعن هذه المرحلة قفز مجلس الشورى، الذي يعمل الان كبرلمان كي يسرع اجراء الانتخابات. وتمسكت المعارضة الشديدة لمرسي، وعلى رأسها جبهة الانقاذ الوطني، التي اعلنت عن مقاطعتها للانتخابات، تمسكت بهذا البند الدستوري كي تدق العصا، وان كان مؤقتا، في تطلع مرسي لتصفية الازمة السياسية وانهاء العملية الرسمية لاقامة الديمقراطية.


    مرسي على وعي جيد بقوة المحكمة ولهذا فهو نفسه، مقابل حسني مبارك، لم يعد يمكنه أن يؤثر فما بالك أن يقود على قرارات المحكمة. المحكمة الدستورية هي التي حلت في السنة الماضية البرلمان الذي فاز فيه الاخوان المسلمون بالاغلبية، وهي التي قررت بان قراراته الرئاسية ليست دستورية. وشطبت المحكمة في حينه ترشيح خيرت الشاطر نائب زعيم الاخوان المسلمين للرئاسة، والذي احتل مكانه مرسي كمرشح بديل. وباختصار فان المحكمة الدستورية التي تحظى بشعبية جماهيرية، اصبحت سورا واقيا بوسعها أن توقف سياقات سياسية يرغب مرسي في دفعها الى الامام.


    غير أن الحكم الناجع والمستقل، الذي اصبح جزءا من شخصية الثورة هو الذي من شأنه ان يمس بوتيرة البناء الاقتصادي لمصر. وذلك لانه طالما كانت المحكمة تعيق الانتخابات، وحين تكون قرارات المحكمة الجنائية قد تؤدي الى اندلاع اضطرابات في الشوارع فستجد مصر صعوبة في التوقيع على اتفاق القرض الحيوي مع صندوق النقد الدولي، وسيواصل المستثمرون ابعاد اقدامهم عن الدولة، والسياح سيفضلون اهدافا اخرى في العالم على الاهرامات. وتأمل المعارضة، التي ستساعدها الاثقال التي تضعها هي والمحكمة على عاتق مرسي الانتصار في الانتخابات للبرلمان. ولكن المشكلة هي ان ذات الاثقال من شأنها ايضا، في نفس المناسبة، الى اغراق الدولة.

    تسفي بارئيل
    هآرتس 12/3/2013

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-03-2013, 04:47 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    sudansudansudan375.jpg Hosting at Sudaneseonline.com




    المعارضة اعتبرته دليلا على ان مكتب الارشاد هو من يتولى الحكم
    مصر: الرئاسة تتراجع عن تعهدها بعدم الطعن على وقف الانتخابات

    2013-03-13



    القاهرة -رويترز:

    قالت مصادر قضائية الأربعاء إن هيئة قضايا الدولة بمصر التي تمثل الحكومة أمام المحاكم طعنت على حكم أصدره القضاء الإداري بوقف تنفيذ قرار أعلنه الرئيس محمد مرسي بالدعوة لانتخاب مجلس النواب وإنه تحددت لنظر الطعن أمام المحكمة الإدارية العليا جلسة 17 آذار/ مارس الحالي.
    وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة 'الإهرام' الرسمية أن ذلك يأتي على الرغم من إعلان رئاسة الجمهورية وعدد من مسؤوليها احترامها لحكم القضاء الإداري بوقف الانتخابات إعلاء لمبدأ الفصل بين السلطات وعدم الطعن عليه حتى لا يسيروا على درب نظام الرئيس السابق حسني مبارك.


    وحسب الموقع ، استند طعن هيئة قضايا الدولة على أن دعوة الناخبين للاقتراع هو من أعمال السيادة المكفولة لرئيس الجمهورية، والتي لا يجوز تعرض القضاء لها.
    وكانت محكمة القضاء الإداري قالت في حيثيات حكمها بوقف الانتخابات البرلمانية إن دعوة الناخبين لم تعد من أعمال السيادة في الدستور الجديد، وأنها من السلطات التي يجب أن يمارسها الرئيس من خلال رئيس الحكومة ونوابه والوزراء المختصين.
    ونسبت الصحيفة إلى مصدر مسؤول برئاسة الجمهورية قوله إن 'الرئاسة وافقت على قيام هيئة قضايا الدولة بالطعن ولم تبلغها بعدم الرغبة في الطعن، وأن الهدف هو توحيد المبادئ القانونية في مسألة دعوة الناخبين التي أثارتها محكمة القضاء الإداري في حيثيات حكمها وهل هي من أعمال السيادة من عدمه وهذا ما ستحدده المحكمة الإدارية العليا'.


    وكان مرسي دعا لانتخاب مجلس النواب على أربع مراحل ابتداء من 22 نيسان/ ابريل لكن محامين طعنوا أمام محكمة القضاء الإداري في القاهرة على قانون أصدره مجلس الشورى وصدق عليه مرسي بتعديلات على قانوني انتخاب مجلس النواب ومباشرة الحقوق السياسية وقبلت المحكمة طعونهم وأوقفت تنفيذ قرار الدعوة للانتخابات.
    وكانت الرئاسة المصرية قالت إنها تحترم حكم محكمة القضاء الإداري بوقف تنفيذ قرار الدعوة للانتخابات. وقالت اللجنة العليا للانتخابات إنها ألغت مواعيد إجراء الانتخابات.
    ووافقت هذا الأسبوع لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس الشورى الذي يهيمن عليه حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين على سن قانون جديد بدلا من القانون الذي صدر الحكم بشأنه للإسراع بإجراء انتخابات مجلس النواب التي يقول مرسي إنها خطوة مهمة في إعادة بناء مؤسسات الدولة بعد مبارك.


    من جهته أكد محمد أبوالغار، عضو جبهة الإنقاذ: 'إن هذا الإجراء من قبل الرئاسة يؤكد أن مكتب الإرشاد هو الذي يحكم مصر؛ لأن جماعة الإخوان هي الوحيدة التي تطالب بإجراء الانتخابات في أسرع وقت، ولم تكن مستريحة للحكم بوقف الانتخابات'.
    وقال الدكتور محمد محيي الدين، عضو مجلس الشورى عن حزب 'غد الثورة' أحد مقيمي دعوى إلغاء قرار الرئيس بدعوة الناخبين للاقتراع وإعادة قانون الانتخابات للمحكمة الدستورية، إن الطعن الذى تقدمت به الرئاسة يعد استهانة وعدم احترام للشعب، خاصة بعد التصريحات المتكررة لمؤسسة الرئاسة بعدم الطعن على القرار واحترام أحكام القضاء'


    ----------------

    الأمن المصري حقق مع 7 فلسطينيين ضبط معهم خرائط لمنشآت في غزة

    2013-03-13



    القاهرة ـ د ب أ:

    أفرجت السلطات المصرية بمطار القاهرة الدولي عن سبعة فلسطينيين تم القبض عليهم في ساعة مبكرة امس الأربعاء لدى عودتهم من سورية بعد التأكد من سلامة موقفهم عقب التحقيق معهم على أن يتم ترحيلهم إلي قطاع غزة غزة اليوم الخميس.
    وقال مصدر أمني بالمطار: 'تبين من التحقيق مع الفلسطينيين سلامة موقفهم حيث تم التأكد من أن الصور والخرائط الموجودة بحوزتهم كانت تخص بعض المنشآت في قطاع غزة وليس لها علاقة بالمنشآت المصرية وأن عدم ختم جوازات سفرهم بخاتم الخروج من سورية جاء لقيامهم بإنهاء إجراءات سفرهم ووصولهم إلى دمشق ببطاقات سفر منفصلة حيث توجهوا بها إلي إيران حيث اصطحب بعضهم ثلاثة كتب إيرانية معهم حصلوا عليها هدية خلال زيارتهم لإيران'. وأضافت: 'كل الخطط الخاصة بالتعامل مع الأكمنة والقتال الليلي وتحديد مرمى القذائف الثقيلة وخطط الهجوم على المنشآت والتدريبات العسكرية وتصنيع المتفجرات والتي تم العثور عليها معهم تأتي في إطار عملهم في أحد الأجهزة الأمنية الفلسطينية وليست موجهة ضد أية دولة أو مصر'.
    وقالت المصادر إنه سيتم اليوم الخميس ترحيل الفلسطينيين السبعة في مأمورية أمنية إلى منفذ رفح البري لدخول قطاع غزة .
    وكانت سلطات المطار ألقت القبض علي الفلسطينيين السبعة لدى وصولهم على الطائرة السورية من دمشق بعد العثور علي أوراق أثارت شكوك رجال الأمن لوجود صور لمنشآت وخطط تصنيع متفجرات بحوزتهم.
    من جهته أكد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي الأربعاء، أن تأمين حدود مصر وحماية أمنها القومي مهمة مقدّسة لا تهاون فيها.
    وقال السيسي، خلال لقاء عقده مع وقادة وضباط سلاح حرس الحدود بحضور رئيس أركان حرب القوات المسلّحة الفريق صدقي صبحي، إن 'القوات المسلّحة تعمل بأقصي درجات اليقظة والاستعداد القتالي لفرض سيادة الدولة وتأمين حدودها البرية والساحلية والتصدي بكل حسم لكل من تسوِّل له نفسه المساس بأمن مصر والقوات المسلحة'، مشدِّداً على أن تأمين حدود مصر وحماية أمنها القومي مهمة مقدّسة لا تهاون فيها.
    وثمَّن السيسي الدور الذي يقوم به رجال حرس الحدود في حماية حدود البلاد، مؤكداً أن القوات المسلّحة مؤسسة وطنية تمارس مهامها بتجرد تام وتعمل وفقا لمبادئ وقيم وطنية راسخة، وأن 'الجيش المصري من أعظم الجيوش وأعرقها وأكثرها وطنية'.
    وأشار الفريق أول السيسي الى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة علي تطوير وحدات حرس الحدود وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات والنظم القتالية والإهتمام بالفرد المقاتل إدارياً ومعيشياً ومعنوياً، خاصة في المناطق النائية، وتوفير كافة الإمكانات لإحكام السيطرة الأمنية بجميع النقاط والمنافذ الحدودية ومنع أعمال التسلل والتهريب للأسلحة والمواد المخدرة التي تهدِّد أمن المجتمع وتدمــــر شبابه. يشار إلى أن سلاح حرس الحدود أحد أقدم القوات العاملة في الجيــــش المصري، ويناط به مكافحة عمليات التهريب عبر الدروب الصحراوية الحدودية.

    ------------------------

    وزير العدل يؤكد انهيار العدالة والقانون على يدي مرسي.. وعضو سابق بمكتب الإرشاد ينصحه بالاستقالة
    حسنين كروم
    2013-03-13




    القاهرة - 'القدس العربي'رغم كثرة الأخبار والموضوعات الهامة في الصحف المصرية الصادرة أمس، أعلن الشاب كريم محمد الذي اعترض المرشد العام في أحد المطاعم، وقال انه فوجىء بمحمد بديع يتناول الغداء في مطعم تشيلز الأمريكي وقال له أنت طبعا بتكسبهم لأنهم بيدعموكم فرد عليه المرشد ربنا مكلفني اني ماردش على أمثالك، وهو ما جاء في تحقيق زملائنا في 'التحرير' مروة شاهين ومصطفى الشرقاوي وسهام عبدالرحمن، أيضا أشارت الصحف الى بيان رئاسة الجمهورية بأن الشرطة وحدها هي المسؤولة عن حفظ الأمن في نفس الوقت الذي أنزلت فيه الجماعة الإسلامية في أسيوط عناصرها باستعراض لحفظ الأمن وظهور مجموعات في السويس، للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتخفيف من أزمة السولار في القاهرة واستمرارها في المحافظات.
    وإلى بعض مما عندنا، وغداً العلاقات بين إيران والإخوان على ضوء زيارة رئيس الوزراء هشام قنديل للعراق وتوقيع اتفاقية لامداد مصر بالبترول العراقي ومن سيدفع ثمنه مصر أم إيران؟ والى التفاصيل:

    وزير العدل: وزير الداخلية طلب مني
    إعلان عدم وفاة محمد الجندي بالتعذيب

    كانت اخطر الموضوعات في رأيي تصريحات وزير العدل المستشار أحمد مكي التي اعترف فيها دون أن يدري بانهيار دولة القانون والعدالة على يديه وعلى ايدي جماعته التي عينته في هذا المنصب. الوزير ذهب لافتتاح المحكمة الابتدائية في مدينة السنطة المجاورة للمحلة الكبرى وطنطا بمحافظة الغربية ومعه المحافظ، ففوجىء بمظاهرة ضخمة تحاصر المحكمة وتهتف ضده، واضطر للهرب من الباب الخلفي بعد أن عقد مؤتمرا صحافيا، شاهدته، وكنت حريصا على تفحص انفعالات وجهه مع كل جملة ينطق بها، وأسفت على ما آل إليه، من كنا ندافع عنه، هو وغيره من زملائه من القضاة عام 2005- 2006 عندما وقفوا ضد نظام مبارك في ما سمي استقلال القضاء، ورأيناهم يكشفون عن شخصيات أخرى تماماً، يصعب مقارنتها بالقضاة، الذين كانوا يتهمونهم بأنهم أدوات وعملاء مبارك وأمن الدولة، وزير العدل أحمد مكي. كان مضطرب الأنفاس وهو يتكلم وعباراته مفككة ويبدو تائها، برجليه الى مدينة السنطة، انها محافظة الشهيد الشاب محمد الجندي الذي مات من التعذيب ببشاعة على أيدي حيوانات متوحشة من الشرطة ومساعدة من إخوان مسلمين، ونسي أنه برر الجريمة علنا قبل أن يصدر الطب الشرعي تقريره الأول، عندما قال في الفضائيات ان الجندي مات نتيجة سيارة صدمته، ثم جاء تقرير الطب الشرعي مؤكدا كلام الوزير، ثم جاء تقرير لجنة ثلاثية طبية من الطب الشرعي يكذب ويؤكد تعرضه للتعذيب، المهم انني فوجئت بالوزير، يقول ان وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم اتصل به وأكد له ان الجندي توفي نتيجة حادث سيارة، وطلب منه إبلاغ ذلك للنائب العام والطب الشرعي، لكنه قال انه لا يتدخل في عمل الطب الشرعي، ولكنه سيعلن ذلك بنفسه حتى لا يؤثر على أحد، وهو ما فعله، أي انه اعترف بأنه نفذ طلبا لوزير الداخلية في قضية يتم التحقيق فيها، انه ربك، العلي القدير الذي يمهد لانزال عقابه بقوم تاجروا باسمه وكتابه العزيز، لانزال العذاب بالناس بأيديهم.

    اقتراح بتشكيل لجان شعبية
    لتحل محل قوات الشرطة المضربة

    ونبدأ بردود الأفعال على دعوة الإخوان للحرب الأهلية، باقتراح تشكيل لجان شعبية لتحل محل قوات الشرطة المضربة عن العمل، والتصدي للمتظاهرين ومن قالوا انهم مخربون، ودفعوا في البداية الجماعة الإسلامية لتتولى إطلاق الدعوة، وقام بها القيادي عاصم عبدالماجد الذي شارك في الثامن من شهر أكتوبر سنة 1981 بعد اغتيال السادات بيومين مع مجموعة من أعضاء الجماعة في مدينة أسيوط وأثناء صلاة عيد الأضحى المبارك، باحتلال مبنى مديرية الأمن، وإعدام أكثر من مائة من الضباط والجنود جردوهم من أسلحتهم وطلبوا منهم الوقوف أمام الحائط ثم امطروهم بالرشاشات في ظهورهم، وطالب بقتل من قال انه مخرب ومن يعطل منهم كوبري يتم إلقاؤه من فوقه، ودعا بعده عبود الزمر بنفس الدعوة، وتلا ذلك الظهور العلني للإخوان والحكومة، بإلقاء وزير أوقافهم الشيخ طلعت عفيفي، وهو استاذ بجامعة الأزهر وعضو مجمع البحوث الإسلامية ونائب رئيس الجمعية الشرعية للعاملين بتعاون الكتاب والسنة، وعضو الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، إلقائه خطبة الجمعة الماضية من فوق منبر الأزهر، ودعا علناً الشعب لتكوين لجان شعبية للتصدي للمخربين، وبعده بيوم وجه النائب العام الإخواني المستشار طلعت إبراهيم عبدالله، الذي منح فيه المواطنين حق الضبطية القضائية وطلب منهم للمادة السابعة والثلاثون من قانون الإجراءات الجنائية القبض على أي شخص يضبطونه يقوم بتخريب أو تعطيل عمل مرافق الدولة، أو غير ذلك، أي كل ما يقوم به المتظاهرون.

    قيادي إخواني يطالب بإنشاء شركات
    خاصة مسلحة مثل 'بلاك ووتر' بالعراق

    وعلى الفور تقدم القيادي في حزب الإخوان - الحرية والعدالة - صابر أبو الفتوح باقتراح بتكوين شركات أمن خاصة وتسليحها ومنحها حق الضبطية القضائية للتصدي لأعمال الشغب، أي اننا صراحة، وعلى أعلى مستويات الإخوان حزباً وحكومة ونيابة، أمام دعوة لحرب أهلية دموية، وإلغاء للقانون والشرطة والجيش، مادامتا غير قادرتين على حفظ الأمن، وهما المسلحتان، أي بصراحة تكوين شركات أمن على غرار شركة باك ووتر الأمريكية التي استعان بها الاحتلال الأمريكي في العراق، وطبعاً ستكون مملوكة للإخوان أي بصراحة إلغاء تدريجي للشرطة والجيش وتكوين ميليشيا إخوانية ثم تحويلها إلى جيش وشركة على غرار ما حدث في إيران من تصفية الجيش والشرطة والسافاك - جهاز المخابرات - وإحلال الحرس الثوري مكانهم ثم تكوين الجيش العقائدي، والخطة مكشوفة بل ومفضوحة، وتوالي تأييد الإخوان لها.

    الإعلام ومدعو الدفاع
    عن حقوق الإنسان أخطأوا بحق الشعب

    وفي جريدة 'الحرية والعدالة' الثلاثاء قال زميلنا محمد جمال عرفة المشرف على القسم الخارجي: 'الإعلام ومجموعات من مدعي الدفاع عن حقوق الإنسان أخطأوا بحق الشعب بعدم تثقيفه بحقوقه وواجباته القانونية وتصوير الأمر على أنه رخصة للإسلاميين لاحتجاز خصومهم بدعاوى أنهم مجرمون، للمواطنين الحق في القبض على مرتكبي جرائم تخريب المنشآت العامة والخاصة وقطع الطرق وتعمد تعطيل المواصلات العامة وبث الرعب بين المواطنين وغلق المؤسسات الحكومية والخاصة ومنع موظفي الدولة من أداء أعمالهم باعتبارها من الجرائم الجنائية التي اشتمل عليها نص المادة رقم 37 مادام تم ضبط المتهمين في حال تلبس وسلموهم إلى اقرب رجل شرطة أو جيش، لماذا يغضب هؤلاء المؤيدون للعنف والتخريب والفوضى؟ جهلاء جبهة الإنقاذ يصرخون قائلين إن موضوع الضبطية القضائية للشعب الذي أطلقه النائب العام مخالف لقانون الإجراءات الجنائية والدستور الحالي وأن النيابة العامة تعطي لميليشيات الأحزاب الدينية غطاء قانوني.
    بلهاء يفكرون بهذه الطريقة ماذا تنتظرون منهم عندما تذكر النيابة المصريين بحقهم في ضبط البلطجية واللصوص ومستخدمي المولوتوف وناهبي مؤسسات الدولة؟'.

    'المسائية': دهشة من
    ردود الفعل على قرار الضبطية

    فقد نشرت صحيفة 'المسائية' القومية اليومية التي تصدر عن مؤسسة 'أخبار اليوم' يوم الثلاثاء تحقيقاً أعده زميلنا محمد عوض، جاء فيه عن قرار النائب العام: 'أما الدكتور عبدالمنعم عبدالمقصود محامي جماعة الإخوان المسلمون فأوضح أنه كاشف لنصف إجرائي في المادة 37 من قانون الإجراءات الجنائية والذي بمقتضاه يمنح لأي مواطن الحق في القبض على أي شخص يرتكب جريمة فله الحق أن يتحفظ عليه ويسلمه لمأمور الضبطية معبراً عن دهشته من ردود الفعل على القرار ووصفها بأنها غير مبررة والأمر لا يستدعي كل ما حدث خاصة أن ما أفاد به القرار موجود وبيحصل كل يوم فما العجب؟ أنها امتداد لحملة التشويه التي تقودها وسائل إعلام عدة ضد أي قرار يصدره النائب العام الحالي'.

    خطأ النائب العام واستغلال مسؤولين لنفوذهم

    ومساء يوم الاثنين شن صديقنا الإخواني وعضو مكتب الإرشاد السابق والمحامي الكبير مختار نوح في برنامج هنا القاهرة الذي يقدمه على قناة القاهرة والناس مساء كل يوم من الأحد وحتى الأربعاء زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير صحيفة 'التحرير' إبراهيم عيسى، والذي يحظى بنسبة مشاهدة عالية جداً، وتأثير كبير، مختار شن هجوماً عنيفاً على النائب العام وأوضح له بنصوص القانون خطأ تفسيره للمادة السابعة والثلاثين، كما شن هجوماً على حزب الحرية والعدالة واتهمه بتعيين شخصيات تستغل نفوذها في المناصب للإثراء، وأنه يعرف عددا منهم في الإسكندرية، وأن هناك مكاتب محاماة مملوكة لإخوان وعناصر من حزب الوسط تقوم بالتفاوض مع بعض رجال أعمال النظام السابق والحصول على عمولات، وطالب الرئيس بالاستقالة الآن قبل أن يتورط في أخطاء أكثر وأكد انه ستتم محاكمته على ارتكابه نفس لجرائم التي حوكم بسببها مبارك وسجن، ومختار من مجموعة المرشد العام الثالث المرحوم عمر التلمساني وليس من مجموعة سيد قطب التي ينتمي إليها قادة الجماعة الآن والرئيس مرسي، وهي المجموعة المتطرفة.

    قرارا النائب العام غير مفهومين!

    وينتمي لمجموعة التلمساني أيضاً زميلنا وصديقنا وعضو مجلس نقابة الصحافيين، ومقرر لجنة الحريات محمد عبدالقدوس ولذلك هاجم النائب العام في نفس عدد 'الحرية والعدالة' الثلاثاء بقوله: 'في أقل من عشرة أيام أصدر حضرة النائب العام قرارين كل منهما غير مفهوم يعني بمثابة ألغاز تسيء إليه وإلى النظام الحاكم كله وتجعل الوضع ببلادنا أكثر تعقيداً مما هو عليه حاليا، وأحدث فرمان، كان أمس الأول ويتمثل في إعطاء النيابة للمواطنين حق القبض على المجرمين والمخربين عند حالات التلبس وتسليمهم للشرطة والجيش وإبلاغ الجهات المختصة بما لديهم من معلومات عن أية جرائم وقعت بالفعل وذلك وفقاً للمادة 37 من قانون الإجراءات الجنائية، وسر تعجبي من هذا القرار أن المصري بطبعه إنسان شهم وجدع ولا يحتاج على إذن من النيابة لضبط المجرم، فما سر صدوره الآن؟ ولذلك فالقرار الذي صدر من النائب العام أراه لا محل له من الإعراب وربما يكون له هدف سياسي غرضه إنشاء ميليشيات وجيوش خاصة!! وهو أمر مرفوض بكل المقاييس وأول من يرفضه جماعة الإخوان المسلمين كبرى القوى السياسية ببلادي'.
    والعجيب هنا ليس معارضة عبدالقدوس، وإنما اتهامه النائب العام بأن دعوته لها غرض سياسي وإنشاء ميليشيات وجيوش خاصة وأن الإخوان يرفضون ذلك، وإنما عدم تفسيره كيف يصدر ذلك عن نائب عام إخواني عينته الجماعة والرئيس، اللهم إلا إذا كان يتحرج من أن يقول ان وراء ذلك المخطط جناح داخل جماعته على رأسه مكتب الإرشاد والرئيس.

    'الأهرام': هل يتم تحويل
    مصر لساحات قتال بين أبناء الوطن؟

    ونظل في يوم الثلاثاء ولكن في 'الأهرام' لنكون مع زميلنا جميل عفيفي وقوله:
    'هل هذا البيان في هذا الوقت ليقنن عمل تلك الجماعات، لينفذ كل منهم أجندته في الشارع وعلى حساب المواطن البسيط، أم هل يتم تحويل مصر إلى ساحات قتال بين أبناء الوطن الواحد أم لإنشاء ميليشيات عسكرية جديدة في الشارع المصري ليتم بعدها بعثرة ما تبقى من هذا الوطن إذا كان رجال الشرطة في الوقت الحالي ينفذون إضراباً عن العمل لأسباب محددة يجب أن يتم التعامل معها بشيء من الذكاء والحنكة بدلا من أن يتم إصدار بيان كهذا، فهل المطلوب إنهاء عمل وتفكيك جهاز الشرطة واستبداله بتلك الميليشيات التي في الغالب ستكون مسلحة أم أنه رد على إضراب الضباط والافراد والتهديد بأنه يمكن الاستغناء عنهم في أي لحظة واستبدالهم'.

    استدعاء مادة قانونية منذ زمن الملك فاروق

    ومن 'الأهرام' إلى 'وفد' نفس اليوم وزميلنا علاء عريبي الذي أوضح أن القانون 37 صدر عام 1950 أيام حكم الملك فاروق، وأضاف: 'أعتقد أن النائب العام عندما استدعى هذه المادة من زمن الملك فاروق بعد مرور 63 سنة من الزمان على كتابتها والعمل بها لم يكن يقصد مطالبة المواطنين بعدم التخاذل عن ضبط المجرمين في حالة تلبس لأن المواطن المصري كان قبل كتابة هذه المادة عندما كتبت كانت تقر واقعاً من آلاف السنين، لأن المواطن لا يقف متفرجاً عندما يدخل أحد اللصوص منزله أو محل عمله ولا يتخاذل إذا استغاث به جاره من لص أو قاتل، كما أنه لن يترك لصاً يهرب بحقيبة أو مصاغ سيدة، فالإنسان بشكل عام يتصدى للجريمة بالمنع أو الضبط إذا كان قادراً على المنع أو الضبط.
    إذن لماذا استدعى النائب العام زمن الملك فاروق؟ لماذا اليوم، أغلب الظن أن الإخوان دفعوه لاستدعاء الملك فاروق في ظل هذا المناخ المشحون لكي تثير الذعر في نفوس المواطنين وتجعلهم يطالبون الشرطة بالعودة للعمل، ارتباك الرئاسة وقيادات الإخوان ويعلم مدى الخوف الذي دب في قلوبهم بعد أن تخلت الشرطة عن حماية كراسيهم، لهذا تتقول للرئيس مرسي ولقيادات الإخوان وللتيارات السلفية ان يشكلوا بقدر ما يستطيعون لجانا تحت أي مسمى، لكن نحذركم من اعتراض المواطنين في الشوارع أو الأماكن العامة، كما نحذركم من اقتحام المنازل والمحال'.

    الجماهير بدأت فعلاً بالفصل بين الدين والسياسة

    ولأن الدين النصيحة، فانني أكرر عليهم نصيحتي لهم، بضرورة القيام بحركة تصحيح داخل حزب الحرية والعدالة والجماعة، واستعادة عناصره التي تركت الجماعة للعودة إليها، لأن الجماعة حقيقة موجودة لن يستطيع أحد مهما كانت قوته القضاء عليها، وعليها هي أن تقبل ممارسة السياسة بعيداً عن أوهام الاعتقاد بأنهم المسلمون وسط كفار والعياذ بالله، وعدم التفكير في السيطرة على الجيش والأمن والدولة تحت وهم أن الله فوضهم لإقامة الخلافة الإسلامية، وعليهم قراءة الخريطة السياسية الداخلية والمكشوفة أمام الجميع وهي ان هناك قوى وأحزاب سياسية تتشكل وستكون أكثر تعبيرا عن طبقات اجتماعية لن تتجه للإخوان أو للسلفيين، وأن الجماهير بدأت فعلاً في الفصل بين الدين والسياسة، وأن استخدام العنف لم يعد حرفة الإخوان والجماعات الإسلامية، وأن مهرات العمل السري متوافرة لخصومهم ايضا وأن الجيش وأجهزة الأمن والشرطة لن تقبل بخططهم، والعالم وعلى رأسه حليفتهم أمريكا ستتخلى عنهم بأسرع من البرق إذا حدث الصدام في الشارع، اننا نريد أحزاب للإخوان وللإسلاميين على نفس غرار الأحزاب الدينية في إسرائيل، تشدد نعم، ولكن ديمقراطية.

    قضية الالتراس عادت بقوة بعد إشعال مبنى
    اتحاد كرة القدم ونادي ضباط الشرطة

    وإلى قضية الالتراس التي عادت بقوة بعد إشعال النار في مبنى اتحاد كرة القدم ونادي ضباط الشرطة في الجزيرة اللذين يبعدان أمتارا عن مبنى النادي الأهلي، حيث تجمع الالتراس يوم السبت، واتهامهم بأنهم وراء الحريق في المبنيين، ونفي البعض، واتهام آخرون لعناصر من الإخوان بأنهم من ارتكبوا الجريمة، بتعاون مع عناصر في وزارة الداخلية قامت بعدم حراسة المبنيين، خاصة نادي الشرطة الذي يتطلب الوصول إلى الفندق وقاعات الأفراح، تخطى سور حديدي مرتفع، ومسافة لا تقل عن مائة متر، من السور إلى مواقع المباني.
    وقد دخلت الى هذا النادي أكثر من مرة في دعوات أفراح، ولذلك فان حمايته سهلة، بينما الإخوان وغيرهم يوجهون الاتهامات إلى غيرهم.
    المهم أن قضية الالتراس وعلاقة الإخوان وحركة حازمون بهم عادت لتطل برأسها، وقال عنها يوم الاثنين زميلنا في 'الشروق' عماد الغزالي: 'شاهدنا الالتراس يشاركون في المواجهات ضد الأمن أمام السفارة الأمريكية بعد أن اقتحموها مع مجموعات أخرى من السلفيين والغاضبين على الفيلم المسيء لنبيينا الكريم وأنزلوا علم أمريكا ورفعوا فوق السفارة أعلام بن لادن وصوره، حينها قلت لك أن الأمر لا يخلو من دلالة فأسامة بن لادن هو 'كابو' الدين الذي دخل السياسة، تماماً كما أن 'كريم' زعيم التراس الأهلي و'مشاغب' زعيم التراس الزمالك هما 'كابو' الرياضة التي دخلت في السياسة، لم يكن هذا افتئاتاً على الدور الذي لعبته مجموعات من الالتراس شاركت في الثورة جنباً إلى جن ملايين المصريين الذين خرجوا في شوارع المحروسة وميادينها يطالبون بالتغيير، لكنه إشارة إلى هذه الحالة من تلبيس الحق بالباطل ومحاولة جماعات فرض قوانينها الخاصة بالقوة بصرف النظر عن مخالفة ذلك لقوانين الدولة وأعراف المجتمع وتعارضه مع حقوق الآخرين، قلت لك أخيرا انه بعد التراس كرة القدم لدينا الآن التراس ولاد أبو اسماعيل والتراس الإخوان وغدا التراس للأقباط وأطفال الشوارع والشرطة والجيش والسلفيين، وبعد غدا تتحول هذه الالتراسات الى ميليشيات مسلحة تواجه بعضها بعضاً أو تواجه الدولة.
    هذا ما يجرى عندما تتراجع فكرة الدولة لحساب الأهل والعشيرة ويدهس الجميع القانون من أول رأس الدولة حتى مشجعي الكرة'.

    اختراق مجموعات من شباب 'الالتراس'

    وإذا تركنا عماد في 'الشروق' وتوجهنا إلى زميلنا وصديقنا ووكيل نقابة الصحافيين جمال فهمي في 'التحرير' سنجده يقول مزودا بالمعلومات: 'حرائق يوم الأحد الماضي وهو أمر يعزز الشكوك ويضفي قدراً معقولاً من المصداقية على معلومات تواترت وتسربت مؤخراً تفيد بأن شخصية قوية ومحورية في 'جماعة الشر' نجحت في اختراق مجموعات من شباب 'الاولتراس' وتمكنت من نسج علاقات مع هذه المجموعات تسمح بتوظيفها واستخدام عنفها العبثي في ظروف ومناسبات معينة، وتستطيع ن تضيف إلى الملاحظة السابقة معلومة خطيرة سمعها العبدلله من زملاء صحفيين عديدين كانوا يغطون أحداث وحرائق الأحد ملخصها أن شخصاً قريباً جداً من الجماعة وتكرر وجوده 'الموثق بالصور' ومشاركته في جرائم 'الاتحادية' وحصار المحكمة الدستورية والاعتداء على مقر صحيفة 'الوفد' هذا الشخص كان حاضراً وبارزاً بين جموع الحارقين لمقر اتحاد الكرة ونادي الشرطة في منطقة الجزيرة'.

    'ألتراس أهلاوي' واعمال التخريب

    وفي صفحة الرياضة بنفس العدد كتب زميلنا بهاء الدرملي تحقيقاً جاء فيه: 'أكد 'أحمد شبرا' أحد قادة 'وايت نايتس' أن الرابطة تدين كل الأحداث التي قام بها 'أولتراس أهلاوي' عقب الحكم وترفض كل أعمال التخريب التي حدثت وأن هذا الأمر سيؤثر على سمعة روابط الاولتراس بشكل عام وليس 'أولتراس الأهلي' فقط، أن الرابطة كل دورها هو تشجيع الزمالك وليس تأييد أي فصيل سياسي ولا تربطها أي مصالح مع أي أحد.
    وأن حالة التخبط التي تعيشها البلاد حاليا ترجع إلى فشل الإخوان في إدارة شؤون مصر وأن كل قراراتها خاطئة في الفترة الماضية وأن الرابطة ضد الإخوان بكل المقاييس بعد الفشل الذريع لهم منذ وصولهم الى السلطة، أن 'الإخوان' فتحت خطوط اتصال مع الرابطة خلال الفترة الماضية من أجل كسب دعمها وآخرها اتصالات لتأييد ودعم الجماعة في انتخابات البرلمان القادمة، ولكن الرابطة رفضت كل هذه العروض من الجماعة، ورفضت أن تكون أداة في يد الإخوان أو تتحالف مع الجماعة في أي أمور شخصية يكون لها هدف لصالحهم'.

    الرئيس واستغلال المستشارين
    لنفوذهم في الدولة

    وإلى معارك الرئيس حيث قام زميلنا جمال سلطان رئيس مجلس إدارة وتحرير جريدة 'المصريون'، اليومية المستقلة، والمنحازة لحزب النور والجماعة الإسلامية، يوم الاثنين بإحراج مرسي إحراجا ما بعده إحراج عندما قال: 'عندما كان الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور يتحدث في الحوار الوطني عن بعض مظاهر أخونة الدولة وكيف أن تخليص مصالح المواطنين والتأشيرات أصبحت حكراً على قيادات الإخوان ومحافظيهم ومسؤوليهم في المحافظات المختلفة بما يشكل ظلماً للقوى الأخرى التي لا تملك أدوات السلطة لتسويق نفسها انتخابياً وغياب التكافؤ في الفرص لانتخابية بما يطعن في صلب الضمانات الانتخابية، كان الشخص الوحيد الذي يقاطعه ويشوشر عليه بعصبية شديدة، ويتلاحق أنفاسه حتى لا يسمع صوته، أو يفهم كلامه المذاع على الهواء مباشرة هي الدكتورة باكينام لشرقاوي مساعد الرئيس للشؤون السياسية، وكان في المجلس ممثلون للحرية والعدالة، وكان هناك مستشار الرئيس المتوتر دائماً الدكتور أيمن علي، الذي كان يشد وجهه المنفعل بابتسامة صناعية كل خمس ثوان بشكل يعطي إشارة استخفاف بالمتكلم اكثر مما يعطي إشارة احترام وثقة، الوحيدة التي استشاطت كـأنما لدغتها عقرب وحاولت إسكات مخيون بأي طريقة هي باكينام الشرقاوي، وهو الأمر الذي جعل البعض يحاول الربط بين هذا الاندفاع ومحاولة إظهار الولاء التام للنظام الجديد، والاتهام الموجه لها ولأسرتها وزوجها ووالدها باستغلال النفوذ والتورط في شبهات فساد.

    الاستيلاء على أراضي الدولة
    والكسب غير المشروع

    وكان المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام السابق قد ارسل خطابا الى وزير العدل يطلب منه فيه انتداب قاض للتحقيق مع باكينام الشرقاوي وزوجها في اتهامات باستغلال النفوذ والاستيلاء على أراضي الدولة والكسب غير المشروع، وهي الوقائع التي وردت في البلاغ الذي تقدم به أيمن عبدالعزيز فهمي مدير عام بقطاع الشباب والرياضة يطالب فيه بالتحقيق مع باكينام وزوجها 'أمجد وطني عبده مهران'، كما أن والد السيدة باكينام اللواء رشاد حسن خليل الشرقاوي رئيس جهاز مباحث أمن الدولة بالإسكندرية السابق صاحب التاريخ المشرف في علاقاته بالحركات الإسلامية والسياسية المعارضة لمبارك بشكل عام تورط في قضايا استغلال نفوذ مشابهة إضافة إلى شبكة علاقات مع محامين وقضاة، تم لحكم بسجنهم بعد ذلك في اتهامات بالرشوة والفساد، وتم عزل عبدالمجيد محمود ولكن حتى اليوم لم يجر أي تحقيق - في حدود علمي كما لم يعرف الرأي العام أي شيء عما جرى فيه إن وجد كما لم نسمع أي بيان أو تعليق من رئاسة الجمهورية عن تلك الواقعة تبرئة لذمة الرئاسة أولا وتبرئة لذمة مساعد الرئيس من جهة ثانية، كما لم نسمع أن الرئيس مرسي قرر ايقاف باكينام أو إعفاءها من منصبها وليس إقالتها - حسب القاموس المدهش الجديد كما فعل مع مستشاره المشاغب الدكتور خالد علم الدين الذي قال إنه أعفاه تنزيها للرئاسة عن الشبهات وانتظاراً لنتائج تحقيقات ثبت بعد ذلك أنها وهمية'.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، الآن فقط يكتب عن عبدالمجيد محمود بهذه الطريقة، بعد أن كان هو وجريدته من أعلى الأصوات مطالبة بإقالته تنفيذا لمطالب الثورة؟ والآن جاءه نائب عام الإخوان والثورة، اشربوا بقى.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-03-2013, 01:01 PM

مهدي صلاح

تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 4242
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    التحية والشكر لكم الاخ الكيك وجمعتك مباركة


    شريف البحيرى: «الجندى» تعرض للتعذيب حتى القتل بمعسكر الجبل الأحمر.. وميليشيات الإخوان اغتصبوا الأطفال
    الشاهد الوحيد فى قضية مقتل «الجندى» لـ«الوطن»: هددونى بالقتل وخطف والدتى إذا لم أغير أقوالى
    الخميس 14-03-2013


    شريف البحيرى:


    بإصرار كبير وقوة أكبر لنيل حق الدم الذى جرى هدره ظلماً، كشف شريف البحيرى، الشاهد الوحيد فى قضية مقتل الناشط محمد الجندى، عضو التيار الشعبى، فى معسكر الجبل الأحمر، عن تفاصيل كثيرة تخص قضية مقتله وكيفية تعذيبه حتى الموت. وأشار «البحيرى» فى أول حوار من نوعه لـ«الوطن»، إلى أن ميليشيات الإخوان المسلمين كانت شاهدة على وقائع تعذيب النشطاء السياسيين فى المعسكر، وأنه ذهب معهم شخصياً إلى المعسكر ورأى بعينه وقائع التعذيب، وقال «البحيرى» إن أحد قيادات الإخوان قال له صراحة: «اغتصبنا الأطفال فى سن 14 و15 سنة، علشان ماينزلوش التحرير تانى». «شريف» تعرّض لعشرات التهديدات بالقتل، وجرى اقتحام منزله مؤخراً، فضلاً عن تهديده بخطف والدته، لكنه مصمم على كلامه وشهادته لاسترجاع حق محمد الجندى، مهما كلّفه ذلك من مخاطر، قائلاً: «على الرغم من أنى لم أعرفه يوماً، لكن دمه أصبح فى رقبتى أمام الله».
    من شريف البحيرى؟

    - أنا شريف عبدالمجيد البحيرى، 33 سنة، وأسكن فى العمرانية، وحاصل على دبلوم تجارة، وانضممت إلى تنظيم الإخوان منذ حوالى عامين، تحديداً مع بداية ثورة 25 يناير، بعد أن تغلغلوا فى حى العمرانية وسيطروا عليه تماماً، وأصبحوا يدعون إلى فكرهم علانية باسم الدين والشريعة، فصدّقتهم وانضممت إليهم.

    and#9632; لماذا أعلنت انشقاقك عن الإخوان الآن؟

    - لقد خُدعت فيهم وفى كلامهم، الذى كان مبنياً طوال الوقت على صحيح الدين وسماحة الإسلام، وجاءت واقعة مقتل محمد الجندى، لكى أعلن ذلك بلا خوف، وأقسم بالله العظيم أن كل ما أقوله حدث بالفعل.

    and#9632; هل أديت أى مهام عمل مشتركة مع الإخوان على مدار انتمائك إليهم؟

    - نزلت معهم «مشاوير» كثيرة، منها مهمات عمل أثناء الاستفتاء على الدستور للتصويت بـ«نعم»، وانتخابات الرئاسة والاستفتاء على الدستور لاحقاً، لإقناع الناس بقول «نعم» وعلى انتخاب محمد مرسى.

    and#9632; ما طبيعة مهمات العمل هذه؟

    - كنا نذهب إلى الأماكن الفقيرة ونقنع الناس أن «الحرية والعدالة» والإخوان هم الخلاص الحقيقى لهم من كل ما يعانون منه، وكنا نقدم هدايا عينية ومبالغ مالية كذلك لهم، وكانت الهدايا عبارة عن زيت وسكر وأرز ومكرونة وتموين للمنزل بشكل عام، وكل ذلك باسم الدين.

    and#9632; ماذا كانت رتبتك فى الجماعة؟

    - مؤيد.

    and#9632; هل التقيت قيادات الإخوان أثناء فترة انضمامك إليهم؟

    - التقيت قياداتهم فى منطقة الجيزة والعمرانية، فكل محافظة بها مسئول وقيادة خاصة هى التى نتواصل معها.

    and#9632; هناك محضر جرى تحريره فى قسم العمرانية بينك وبين أحد قيادات الإخوان، ما سببه؟

    - كانت لى واقعة شهيرة حينما تشاجرت مع واحد من قيادات الإخوان، ادعى فى أحد المؤتمرات التى يقيمونها أن الحسينى أبوضيف -الله يرحمه- موته حلال، وقالى: «ده احنا مسكناه فى الاتحادية فى خيمة مع واحدة»، فتشاجرت معه وقلت له حرام عليك وضربته وحرّرت ضده محضراً، وهذا الشخص واسمه عبده عبدالجليل، «ماكانش لاقى ياكل»، والآن معه سيارة وشقة تمليك وجرى تشطيب محل الحلاقة الذى يملكه على أعلى مستوى.
    and#9632; هل هذا يعنى أن ميليشيات الإخوان مسئولة عن مقتل الحسينى أبوضيف؟

    - أيوة، هم استهدفوه لأنه أفشى سراً يتعلق بالإفراج عن شقيق زوجة مرسى، الذى كان محبوساً.

    and#9632; كيف عرفت بقضية مقتل الشهيد محمد الجندى؟

    - يوم 28، تلقيت مكالمة هاتفية من أخ من تنظيم الإخوان، وقال لى: «فاضى تنزل معانا مشوار»، فقلت له: هنروح فين؟، قال: «لما نتقابل تعرف»، وبالفعل التقيته على ناصية شارع «ويمبى» فى الهرم، ووجدته فى ميكروباص به 14 شخصاً من الإخوان وتوجهنا إلى معسكر الجبل الأحمر، وهناك شاهدت محمد الجندى لأول وآخر مرة.

    and#9632; ما المهمة التى كان المفترض أن تفعلها فى هذا «المشوار»؟

    - حينما سألته: لماذا نحن متجهون إلى المعسكر؟ قال: فى المعسكر بلطجية من بتوع التحرير مقبوض عليهم، واحنا رايحين ناخد منهم اعترافات مسجلة حتى نقدمها للنائب العام حتى يعرف المجتمع حقيقة هؤلاء الذين يأخذون أموالاً من جبهة الإنقاذ لإسقاط شرعية الرئيس مرسى.

    and#9632; هل دخلتم المعسكر بكل سهولة، خصوصاً أنه يتبع الشرطة وأنتم مدنيون؟

    - نعم، دخلنا بكل سهولة، ولم يسألنا أحد عن هويتنا أو مَن نكون، «وكانوا عارفين إحنا مين»، فلم يسألنا أحد عن هوية أو طالع بطاقاتنا الشخصية مثلاً، ولم يوجه لنا أحد سؤالاً عن سبب دخولنا، لدرجة أن سواق الميكروباص قال لفرد الأمن على باب المعسكر: «إحنا جايبين لك ناس تاكل الزلط».

    and#9632; هل كان أحد من الـ14 شخصاً الإخوانيين فى الميكروباص يحمل أسلحة؟

    - أيوة، كان أحدهم يحمل «طبنجة» وآخر معه جنزير حديد، وصديقى الذى كلّمنى كان معه جهاز تسجيل متطور لتسجيل اعترافاتهم.

    and#9632; ماذا حدث بعد ذلك؟

    - بعد حوالى 10 دقائق من دخولنا، أتت سيارة أمن مركزى وفيها مجموعة من الشباب، حوالى 60 شاباً من خيرة شباب مصر «وكلهم شباب زى الفل»، وقسّموهم على غرفتين فى المبنى الموجودين فيه، كلهم فى غرفة ومحمد الجندى لوحده فى غرفة منفصلة.

    and#9632; كيف عرفت أن هذا هو محمد الجندى؟

    - لم أكن أعرف اسمه، لكن لفت نظرى أنه متبهدل جداً، وكل ملابسه مقطّعة وجسمه كله وارم من آثار الضرب والتعذيب، وسألت: «لماذا هذا الشاب وحده فى غرفة منفصلة بعيداً عن الآخرين»، فقالوا لى: لأنه شتم الضابط لما شتمه، وبالتالى فهو سينال عقاباً من نوع خاص، وبعد ذلك حين ظهرت والدته فى التليفزيون وشاهدت صورته عرفت أنه محمد الجندى.

    and#9632; هل نزل محمد الجندى من سيارة الأمن المركزى على قدميه؟

    - نعم، كان يسير على قدميه، لكنه كان مصاباً فى أنحاء جسمه، و«كانوا ماسكينه لوحده، وضابط معين هو الذى كان مسئولاً عنه بصفة شخصية دوناً عن الآخرين».

    and#9632; ماذا حدث بعد أن أخذوه إلى غرفة التعذيب بمفرده؟

    - «قلّعوه هدومه وصبوا عليه مية ساقعة، ومسكه الضابط الذى كان يرتدى خاتماً، وضربه بعنف فى وجهه، وفى كل أنحاء جسمه مع شتائم قذرة جداً، إلى أن نزف دماً من فمه وأنفه، ثم أُغمى عليه، وباقى مجموعة الإخوان الـ14 ذهبوا إلى غرفة التعذيب الأخرى التى فيها باقى الشباب.
    and#9632; هل بعد أن أُغمى على «محمد» استدعوا له الطبيب؟

    - نعم، دخل عليه دكتور كان موجوداً فى المعسكر، وجلس حوالى 5 دقائق، وأفاقه من الإغماء، وقال للضباط بعد ذلك: «ماحدش يدخل عليه قبل نص ساعة»، لكن الضابط قعد حوالى 10 دقائق، «دخن فيها كام سيجارة» ثم دخل ليكمل وصلة التعذيب.

    and#9632; هل شاركت فى عمليات التعذيب فى الغرفة الأخرى؟

    - لا، لم يحدث، وقلت لباقى الإخوة: أنا ماليش فى الكلام ده، وأنا تعبان، وبعد كده مشيت بعد حوالى ساعة، وحين خرجنا من المعسكر قرّرت أن أذهب إلى أى مكان بعيد عن هذه الجماعة تماماً، فذهبت إلى بيت أحد أصدقائى فى المطرية.

    and#9632; هل توجد فى هذه الغرف أى أدوات تعذيب؟

    - لا، المكان عبارة عن مبنى من دور واحد، فيه 3 غرف مستخدمة كمخازن، وهى خاوية تماماً، جرى «تكويم المتظاهرين» فى واحدة منها، و«محمد» فى غرفة بمفرده.

    and#9632; هل حكى لك أىٌّ من الإخوان الذين كانوا موجودين فى المعسكر، عن وقائع تعذيب تخص باقى النشطاء؟

    - قال لى واحد منهم لاحقاً، إنه كان من بينهم أطفال فى سن 14 و15 سنة، وإنهم اغتصبوهم «علشان ماينزلوش التحرير تانى، دول شوية بلطجية ولازم يتأدبوا»، كل شىء عندهم مباح، وهذا كان شىء مفزع جداً بالنسبة لى.

    and#9632; هل شارك الإخوان فى عمليات التعذيب التى جرت فى الغرفة الأخرى.

    - نعم، بالتعاون مع أفراد من الأمن المركزى.

    and#9632; هل تعرف أين باقى المتظاهرين الـ60 الذين كانوا فى المعسكر؟

    - لا أعرف عنهم شيئاً، لكنى أناشدهم إذا كان قد أُفرج عنهم أو أىٌّ من أهاليهم، يعرف مصيرهم يخرج ويدلى بشهادته أمام النيابة حتى يعود لهم حقهم، فهم ليسوا بلطجية أبداً، وعلى فكرة الناس التى كانت مع محمد الجندى «مش متسجلة فى الدفاتر»، وبالتالى لن يعرف أحد طريقة الوصول إليهم، والمستشار مصطفى خاطر، الذى يحقق فى القضية، قال لى: إذا كان هناك أى شهود خليهم ييجوا النيابة ونضمن لهم السرية التامة، حفاظاً على حياتهم.

    and#9632; ماذا قلت فى تحقيقات النيابة؟

    - قعدت 4 ساعات فى نيابة قصر النيل وقلت كل شىء بالأسماء كاملة، ومن أجل سرية التحقيقات، لا يمكننى أن أعلن عن أسمائهم حالياً وأنا ذكرت أسماءهم وعناوينهم كاملة فى التحقيقات، فأنا أعرف 4 من قادة ميليشياتهم بالاسم، كما ذكرت أوصاف الضابط الذى عذّب «الجندى» ورتبته، وهو على فكرة له قضايا تعذيب أخرى كثيرة فى حق المتظاهرين، وللعلم لو كنت أكذب، فإن الأمر بمنتهى السهولة سيكشفونه، وسأُحبس بتهمة الشهادة الزور.

    and#9632; هل تقصد من كلامك أن هناك ميليشيات مسلحة للإخوان تعمل بالفعل على تعذيب المتظاهرين؟

    - أيوة طبعاً، هم أنفسهم قالوا إنهم هينزلوا بعد أن أقر النائب العام موضوع «الضبطية القضائية»، وأنا شُفت عندهم بعينى أسلحة مش موجودة فى الداخلية نفسها، ميليشيات الإخوان هى الطرف الثالث، والدليل على ذلك أحداث التحرير والاتحادية وبورسعيد، والدليل أيضاً: لماذا النشطاء السياسيون فقط هم الذين يُقتلون؟

    and#9632; هل تتوقّع أن تكون هناك علاقة بين إقالة رئيس الطب الشرعى وتقارير تثبت وفاة «الجندى» بالتعذيب؟

    - بالطبع، و«محمد» لم يمت فى حادث سيارة، «محمد» مات بالتعذيب.

    and#9632; لماذا تُدلى بشهادتك الآن تحديداً؟

    - لأن «محمد» قُتل ظلماً، وكل الشباب الـ60 أيضاً مظلومون، وكان نفسى أزور «محمد» بعد كده، وأبوس رجله لكنى لم أعرف، فقد مات، ودم «محمد» الآن فى رقبتى أمام الله، على الرغم من أنى لم أعرفه يوماً. وعلى فكرة «محمد» جاء لى فى الحلم فى مكان واسع وكان يشير لى بعلامة النصر وهو يبتسم، لذلك مهما تعرّضت للمخاطر والتهديدات فلن أتنازل عن حقه وسأفضح كل قاتل إلى أن يعود له حقه.

    and#9632; وافق؟!

    - أيوة، ووالدتى هى التى منعته وطردته بره البيت، فهو إخوانى قديم وولاؤه لهم جداً، فهم يملكون طريقة جهنمية فى غسل مخ الشباب.

    and#9632; اتهمك الإخوان أنك كنت عضواً فى حملة الفريق أحمد شفيق؟

    - لم يحدث، وأحمد شفيق لم يكن له حملة دعاية أصلاً فى العمرانية، وأنا انتخبت محمد مرسى، وما يقولونه فى إطار حملة شعواء لتشويه صورتى مثلما يفعلون مع كل معارضيهم، لدرجة أن «قناة 25» الإخوانية، نزلت الحى عندى وصوّرت تقريراً تليفزيونياً ادعوا فيه أننى كنت فى حملة شفيق، وأخذت أموالاً منهم، وأننى مرة أخرى أتبع التيار الشعبى، وانتخبت حمدين صباحى، وكل هذه أكاذيب بهدف تشويه سمعتى للنيل منى، فالقناة آلة إعلامية قذرة، لا تريد إلا القضاء على سمعة كل من يفضحهم، «أنا مش كداب»، «مش الرئيس مرسى مشارك فى القناة بنسبة 25%، أليست هذه الحقيقة التى يعرفها الناس كلهم؟».
    and#9632; ما الدليل على أنك كنت تنتمى إلى جماعة الإخوان؟

    - أملك كارنيه عضوية حزب الحرية والعدالة، وسوف أظهره فى المحكمة.

    and#9632; هل طلبت أى حماية من أجهزة الدولة عقب تهديدات القتل؟

    - نعم، ووكيل النيابة قال لى اطلب ذلك بشكل رسمى من وزير الداخلية، وكل يوم تأتينى رسائل تهديد بالقتل، وقيل إنهم سيعينون حراسة على منزلى ولم يحدث، وطلبت حراسة من الداخلية أو الجيش ولم يحدث.

    and#9632; هل تواصل معك أىٌّ من قيادات التيار الشعبى أو جبهة الإنقاذ بعد إدلائك بشهادتك أمام النيابة؟

    - نعم، تواصلوا معى، وقالوا لى لا تخف، نحن معك، وأنت تقول الحقيقة ونحن فى «ضهرك»، وفجأة اختفى الجميع، أنا لا أريد من أحد شيئاً، فقط أقدم شهادتى أمام الله إرضاءً لضميرى.

    and#9632; ما صحة ما أصدرته وزارة الداخلية فى بيان مؤخراً بأنك محكوم عليك بـ6 أشهر فى قضية نصب بتاريخ 10/5/2011؟

    - غير صحيح، والاسم خطأ، والمحامى الخاص بى قالى لى إنه سيرفع قضية على وزارة الداخلية لتشويه سمعتى.

    and#9632; أين تقيم حالياً؟

    - فى البلد، وتركت منزلى أنا ووالدتى، والإخوان مسيطرون على حى العمرانية تماماً ويتربّصون بى، والآن تحولت قضية مقتل «الجندى» إلى قضية رأى عام، أقول لشباب مصر: «فوقوا من الغيبوبة التى يصنعها حولكم الإخوان بأكاذيبهم»، وبعد أن قلت كل شىء فى النيابة، فإنى مرتاح الضمير، فالدم رخيص عند الإخوان.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-03-2013, 05:09 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: مهدي صلاح)

    amr-sliem-1451-4.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    شكرا
    الاخ مهدى على هذا الحوار التوثيقى ..
    والمهم ..

    الاخوان الان يحاولون كتابة تاريخ جديد ملىء بالقتل والدماء ليؤكدوا على تاريخهم الاسود والذى دفعوا ثمنه غاليا والعاقل من يتعظ بالتاريخ ولكن اين هو االعقل ..
    تحياتى لك




    عمرو موسى: المعارضة اكثر اصرارا على مقاطعة الانتخابات بعد الطعن الرئاسي

    2013-03-15

    القاهرة ـ وكالات:


    قال عمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر، إن طعن الرئاسة على حكم وقف الانتخابات جعل المعارضة اكثر اصرارا على مقاطعتها.
    وأضاف موسى، خلال مقابلة مع وكالة 'فرانس برس'، ونقلتها وكالة 'أنباء الشرق الأوسط'، أن المعارضة تعرضت إلى ضغط قوي للمشاركة في الانتخابات التي كان من المقرر عقدها الشهر المقبل.


    وأوضح أنه كان من الممكن أن يحدث هذا لو كان الرئيس امتثل للتأجيل الذي حكمت به المحكمة، كنا سوف نكتسب بعض الوقت للحديث عن النقاط الخلافية المثارة، وإعطاء الوقت للحكومة لإعادة النظر في القرارات المطلوبة، وطعن الرئيس عكس الموقف تماماً، وأعاد الموقف لنقطة الأزمة حول الانتخابات وإجرائها.
    وأوضح موسى أن الرئيس مرسي قدم الطعن يوم الأربعاء ضد قرار المحكمة الصادر في 6 مارس/آذار من أجل إلغاء دعوته للانتخابات، بحجة أنه تصرف في حدود سلطاته السيادية عندما وضع الجدول الزمني، والآن المحكمة لديها الفرصة لتفصل في الطعون.
    وأشار إلى أن تكتلات المعارضة تطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية قبل أي انتخابات، ولكن مرسي يصر على أنه لا غنى عن البرلمان الجديد لاختيار الإدارة الجديدة، ولا بد من حكومة وحدة وطنية لمواجهة الموقف وتحمل المسؤولية الوطنية.


    واعتبر موسى أن الحكومة فقدت الكثير من سلطتها بعد أعمال الشغب في مدينة بورسعيد، مؤكداً أن ما حدث نتيجة الغضب والإحباط وغياب الحكومة نفسها، مضيفاً: 'لا يوجد لدى هؤلاء الناس، صغارا أو كبارا، أي شيء يدفعهم إلى أن يروا في سياسة الحكم أي شيء جيد يدفعهم إلى انتظار النتائج المرجوة'.
    وأضاف: 'ما أسمعه من الناس هو نفسه، لا يوجد شيء تغير، معظم الناس يعتقدون أن هذا هو جوهر الثورة، التغيير في واقع الفقر، التغيير في واقع الخدمات والحياة التي يحيونها'



    -----------------


    كتاب يترحمون على ايام مبارك..

    واخرون ينصفون مرسي..

    ومزيد من التوكيلات لمبايعة السيسي رئيسا
    حسام عبد البصير
    2013-03-15




    القاهرة - 'القدس العربي'


    حملت صحف مصر امس الجمعة العديد من التقارير الهامة عن اتساع الهوة بين الرئيس محمد مرسي وخصومه الذين تجمعواعلى قلب رجل واحد بهدف اسقاطه بالرغم من مساعي الاقل تشدداً منهم فتح الباب موارباً في التفاوض معه من اجل مصالح البلاد، والتي تشهد ازمة اقتصادية غير مسبوقة يراهن عليها المعادون للتيار الاسلامي في انهاء حكم الرئيس المنتخب على إثر تعالي صرخات الفقراء ومحدودي الدخل الذين يكتوون بجحيم الأسعار التي تشتعل يوماً عن يوم.
    وتهتم الصحف بالتقارير التي تتحدث عن مؤامرة تشترك فيها بعض الحكومات الخليجية لتجويع شعب مصر وإجبار الرئيس ومن وراءه جماعة الاخوان على التسليم بسياسة الأمر الواقع والرحيل عن سدة الحكم.. وبات لافتاً في صحف مصر تلك المقارنات التي تعقد سواء عبر التقارير او بواسطة رسامي الكاريكاتير بين الرئيسين مبارك ومحمد مرسي. ومن اللافت ان تقريراً واحداً لم ينصف مرسي وياللعار فقد مالت معظم التقارير للرفع من قدر مبارك ونظامه وهو الذي كان حتى شهور مضت يمثل في نظر معظم المراقبين والكتاب محوراُ من محاور الشر وديكتاتوراً فاسداً ينافس اشرس الحكام المستبدين الذين عرفتهم البشرية.
    وشهدت صحف الامس العديد من المعارك الصحافية بين خصوم الاسلاميين والموالين لهم كما انتشرت التقارير التي ترصد حال المؤسسة العسكرية تجاه ما يجري، غير ان ابرز التقارير التي اهتمت بها الصحف كلمة الرئيس لشعب بورسعيد والتي سعت الصحف المناوئة للاخوان في استخدامها في للإيحاء بأن شعبية الرئيس باتت تتراجع بشكل كبير، وذلك عندما الحقت بالخطاب ردود فعال اهالي المدينة الباسلة، إذ أشارت الصحف إلى أن المواطنين قاطعوا كلمة الرئيس عند بثها احتجاجاً على تردي الاوضاع وإلى مزيد من التفاصيل:

    'الاهرام': المعارضة تراهن على خراب مصر

    ونبدأ الرحلة مع صحيفة 'الأهرام'، حيث يفتح عبد الناصر سلامة رئيس تحرير الصحيفة النار على قوى المعارضة بسبب ترصدها للرئيس وجماعته: 'خراب مصر وإفلاسها هو، للأسف، رهان المعارضة السياسية الآن، وإشعال الحرائق والأزمات هو غاية المتربصين بكرسي الحكم وتعطيل العمل والمصالح وإغلاق الطرق هو ما يتطلع إليه بعض الرموز بصفة يومية.. فقد أصبحت - كما هو واضح من التصريحات - أنباء تراجع الاحتياطي النقدي بمثابة أخبار سارة لهؤلاء، وتفاقم أزمة السولار بشرى طيبة لأولئك، وعرقلة قرض صندوق النقد مصدر سعادة لهؤلاء وأولئك، ما دام المجتمع سوف يئن، والفوضي سوف تدب، والانفلات يمكن أن يستشري، أما رهان السلطة الحاكمة، فقد انطلق من عدة محاور، أهمها أن الشعب قد فطن بما فيه الكفاية للمؤامرات التي تحاك له، وبالتالي سوف يعمل، وسوف ينتج، وسوف يتصدى لهذه المؤامرات، وأهمها أيضا أن استثمارات قادمة قد تصل في العام المقبل إلى نحو ثلاثمئة مليار دولار، وأن السياحة سوف تنتعش، وأن البطالة سوف تتراجع، وبالتالي سوف يعود الهدوء والاستقرار إلى الشارع، ويظل صندوق الاقتراع هو الفيصل، وما على العالم الخارجي إلا أن يحترم إرادة الشعب.
    إلا أن ذلك العالم الخارجي أجده، أيضا، منقسما إلى شقين، الأول منه يحترم إرادة الشعوب بصفة عامة، والآخر، وهو ما ليس كذلك، إما أنه يخشى نجاح التجربة المصرية، كما هو الحال مع بعض دول الخليج، وإما أنه يخشى نجاح التجربة الاسلامية، كما هو الحال مع بعض دول الغرب والولايات المتحدة، وهناك من حسم أمره في هذا الصدد كالنموذج الأول، وهناك من ينتظر، كالنموذج الآخر، إلا أن النتيجة واحدة، وهي أن الثورة المصرية قد تكتشف أنها أصبحت في العراء دون غطاء'.

    تحذير لمرسي إما أن تكون
    رئيساً للجميع او مع السلامة!

    ونبقى مع 'الاهرام'، إذ يوجه فاروق جويده تهديداً للرئيس بسبب عدم اهتمامه بحالة الغليان التي تعتري البلاد واهتمامه بجماعته وعشيرته: 'امام الرئيس محمد مرسي خياران لا ثالث لهما، إما أن يكون رئيسا لكل المصريين، أو أن يكون رئيسا لجماعة الاخوان المسلمين. وفي الإختيار الأول لا بد ان يعيد الرئيس جسور الثقة التي انهارت بينه وبين طوائف الشعب المصري.
    وفي الاختيار الثاني على الرئيس ان يدفع ثمنا باهظا لتفكيك دولة بكل مؤسساتها، ومن الظلم له ولنا ان يكون بقاء الجماعة في السلطة على اطلال وطن، أقول ذلك وأنا اتابع المشهد المصري بعد أن دخل في حالة من العبثية التي تتعارض تماما مع كل ما قامت عليه الدولة المصرية الحديثة من الثوابت والأصول والأفكار.
    نحن امام محاولة واضحة وصريحة لتفكيك ثوابت هذه الدولة في كل مجالات الحياة، ولا أحد يدري هل يخضع ذلك لدراسات ومناهج في إدارة شؤون الأوطان، أم انها محاولات عشوائية تفتقد الفكر والمنهج والدراسة.
    إن ابسط المعلومات في تاريخ هذا الوطن بل وفي تاريخ البشرية تقول ان مصر دولة قامت على نهر من اقدم الأنهار في العالم، وان هذا النهر اعطى للمصريين جوانب من الاستقرار والأمن والرخاء لم تتوافر للحضارات القديمة، سواء تلك التي قامت على الصيد والقرصنة، أو تلك التي شهدتها ربوع الصحاري في أكثر من مكان'.

    'الاهرام': اقبض على مراتك وسلمها للنيابة!

    وقبل ان نغادر 'الاهرام' نعرج على كاتبة ساخرة من قرار النائب العام منح الضبطية القضائية للمواطنين إذ تقول نيفين عماره: 'لو عجبتك بنت في الشارع بلاش تتحرش بيها أقبض عليها وأتحفظ عليها في شقتك ده حقك قانونا.. حقك ده ولا مش حقك يا مواطن يا متعلم يا بتاع المدارس؟!
    مصرى يلقي القبض على زوجته بعد ضبطها متلبسه بتقليب محفظته ويسلمها للقوات المسلحة الحكومة عشان ترجع الأمن للشارع، وتثبت إنه مفيش حرميه في الشعب.. خلت الشعب كله ضباط النهارده، مصر كلها دخلت كلية الشرطة.. الف مبروك للجميع'.
    وتشير الكاتبة 'هكذا اشعلت قضيه الضبطية القضائية 'الفيس بوك' و'تويتر' فكانت السخرية هي السمة الغالبة على ردود الأفعال مما دفع الناس للتساؤل.. لما تم منح الجيش حق الضبطية القضائية ايام الانتخابات فقط؟ ولماذا نمنحها اليوم للشعب دون تحديد فترة زمنيه لها؟هل هذا يعني إحمي نفسك بنفسك؟ يعني لو إتسرقت أبلغ مين؟ اللجنة الشعبية المسؤولة عن الشارع! وما الجديد؟ الناس في بلدنا طول عمرها لما تمسك حرامي تعجنه ضرب تطلع فيه هم السنين، ولما يخلص في ايديهم تسلمه للشرطة مما يعني أن الضبطية القضائية ليست جديدة علينا؟ الجديد أن ظهورها على الساحة السياسية تزامن مع مطالبات بعض التيارات الاسلامية للقيام بدور الشرطة مما يعني أنها غطاء قانوني لميليشيات الأحزاب خاصة الدينية.. ولكن الامر لم يتوقف عند ذلك، بل هناك من رآها فرصة للنيل من خصومة السياسيين، حيث دعت حركة شباب من اجل العدالة والحرية المواطنين في بيان لها لاستخدام حق الضبطية القضائية وتطبيقها على أعضاء جماعة الاخوان المسلمين، مما ينذر بحرب أهلية'؟

    منصب الرئيس يتعرض
    للاهانة بسبب تناقض المواقف

    ونتحول نحو الهجوم على الرئيس، ففي 'المصري اليوم' ينتقد سليمان جودة الرئيس بسبب تناقض مواقفه، إذا كانت رئاسة الجمهورية، في هذه الأيام التعيسة، تراهن على أن الناس تنسى، فليس من المتخيل أن تكون ذاكرة الناس، في نظر الرئاسة، قد وصلت إلى هذا الحد من العطب والسوء، فقبل أيام معدودة على أصابع اليد الواحدة، كانت محكمة القضاء الإداري قد قضت بوقف إجراء انتخابات مجلس النواب في موعدها الذي كان قد تحدد بقرار من رئيس الجمهورية وحين أعلنت 'القضاء الإداري' حكمها، فإن الرئاسة أعلنت من جانبها، في اليوم نفسه، أنها تحترم كلمة القضاء، وأنها لن تطعن على الحكم، وكان أصدق ما قيل عن حكم القضاء الإداري، هو ما جاء على لسان عمرو موسى، الذي قال إن الحكم هدية من السماء، وقد كان الحكم، لمن يتأمل توقيته وعواقبه، هدية حقاً، ليس فقط للمعارضة، وإنما لنظام الحكم أيضاً، وبالدرجة نفسها! ففي الفترة السابقة على صدور الحكم، كانت جبهة الإنقاذ، التي تضم تيارات وأحزاب المعارضة الأساسية في البلد، قد أعلنت مقاطعتها الكاملة والنهائية للانتخابات، وكان قرار الجبهة قد أوقع الرئاسة، ونظام الحكم إجمالاً، في مأزق غير مسبوق، منذ جاء 'مرسي' إلى الكرسي، في منتصف العام الماضي، لا لشيء، إلا لأن إجراء الانتخابات دون أن تكون 'الإنقاذ' طرفاً فيها، معناه المباشر، هو إنتاج برلمان مماثل لبرلمان 2010، الذي كان قد استحوذ عليه الحزب الوطني وقتها، بما أدى بعدها بشهرين إلى قيام ثورة أطاحت بالنظام الحاكم السابق بكامله! كانت رئاسة الجمهورية، وعلى رأسها مرسي، تحاول بأي طريقة، إغراء 'الإنقاذ' لتغيير قرارها، وخوض الانتخابات، ولكن الجبهة قالت إن قرارها نهائي، وإن مطلبها هو تأجيل موعد الانتخابات، إلى موعد آخر، تكون فيه البلاد مهيأة لأن تجري فيها انتخابات، ويكون المواطن قادراً، في أجواء عامة مختلفة، على أن يختار ممثليه في البرلمان، وهو حر من أي ضغط أو قيد'.
    'المصري اليوم': على
    من سيطلق الاسلاميون الرصاص؟

    ونبقى مع 'المصري اليوم' وأحد ابرز الساخرين حمدي رزق الذي يسخر من قرار الاسلاميين القيام بدور رجال الشرطة للحفاظ على الأمن: 'غرام وانتقام، الجماعات الاسلامية بقدر ما تحركها رغبة ثأرية من الشرطة التي ذلّت أنفاسها قبل ثورة 25 يناير، قدر ما هي مغرمة بالبدلة البيضاء، والدبابير الذهبي، والجزمة الخمسة خرم، يقال ـ والله أعلم ـ إن سبب حقد الجماعات على الشرطة استبعاد أمن الدولة لخيرة شباب الجماعات من الكليات الحربية والشرطية، حان أوان التعويض، الجماعات شرقانة ميري، ألم تر شبق الجماعات ـ اخوان وسلفيين ـ للانخراط في سلك الشرطة والعسكر بعد الثورة؟ يكافحون كفاحًا مريرًا لتمرير أبنائهم إلى هذه الكليات لتعويض ما فات نفر من الجماعات ما صدّق تخلي الشرطة عن واجباتها حتى وجدها فرصة ليتمرغ في تراب الميري، وتشكلت على الفور حراسات شعبية، وكمائن لحماية المنشآت العامة والخاصة وبشكل خاص البنوك، اشمعنى البنوك، فيها استحلال، ولو عادت الداخلية للشغل ننسق معاً، تخيل سجينًا يحرس بنكًا إلى جوار سجان، في إعادة درامية لقصة السجين والسجان، وقد يجمع الله الشتيتين بعدما ظنا كل الظن أن لا تلاقيا، تسيبه في سجن المزرعة تجده على حاجز الكمين في أسيوط، كتفًا بكتف، وذراعًا بذراع، وبندقية بمسدس، والله زمان، فاكر لما أنا كنت سجين وأنت سجان ليست الجماعات الاسلامية فحسب، نسبة لا بأس بها من العاديين لابسة مزيكا من زمان، ثلاثين عامًا الشعب مسجون، فرصة يعيش له يومين في دور السجان، قرروا في لحظة تحقيق الأحلام يلبسوا شرطة، ضابط أو حتى أمين شرطة، فاكر زمان سعاد حسني لما غنت لسيادة الأمين، متقلشي أمين شرطة اسم الله ولا دبلوماسي، ولا وشريطين على كمي ولا فدانين عند أمي الحراسات الشعبية الاسلامية في أسيوط أليفة، لا خشية منها، كل الحكاية تلبس مزيكا شوية، نفسها تلبس مزيكا، لعبت دور الجماعات طويلًا، تلعب دور الداخلية قليلًا، والدنيا عسكر وحرامية، وجنرالات الداخلية، والتربة خصبة، الشعب كله لابس مزيكا، ودقي يا مزيكا'.

    'المصري اليوم': من الذي يحب بديع؟

    التساؤل لسحر جعارة التي لا تهدأ و لا تنام إلا بعد أن تفتح ابواب جهنم على الاخوان ورئيسهم في 'المصري اليوم': 'سؤال بريء هل يتصور الدكتور 'محمد بديع'، المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين، أن الشعب المصري يحبه؟! وأن الشباب، الذي هتف ملايين المرات: 'يسقط حكم المرشد'، قد يرحب بوجوده هو وأسرته في أماكن تجمعه مثل 'مول سيتي ستارز'؟ إن كان يعتقد ذلك فهو لا يفهم طبيعة الشعب المصري، ولم يقدر حقيقة الغضب الشعبي من تسلط جماعته على مؤسسة الرئاسة، واحتلالها الدولة بـ'الأخونة'، وقيام ميليشياتها بسحل المعارضين وتعذيبهم، وتولي مشايخها ومفتيها عملية التحريض على قتل المتظاهرين.. واغتيال الإعلاميين ورموز 'جبهة الإنقاذ'! أما إن كان الدكتور 'بديع' يعلم كل ذلك وقرر أن يبدو 'طبيعياً' ويتصرف بحرية.. فقد جاءه الرد المناسب من 'كريم'، اقترب منه 'كريم' بهدوء وسط هتافات الشباب بسقوطه وقال له: (مش هتفضلوا في الحكم وأيامكم معدودة) فرد المرشد قائلا: (أنا ربنا مكلفني مردش على أمثالك)، فقال له: (إنتم مش هتفضلوا في الكرسي كتير نهايتكم هتبقى على إيدينا).. 'المرشد' نظر إلى 'كريم' وابتسم ساخرا، فقال 'كريم': (المرة دي مش هنرجعكم السجون، إحنا هنوديكم لحبل المشنقة)! لم يعتد 'كريم' على المرشد، ولا سبّه، ولا حتى مارس عليه حق المواطن في الضبطية القضائية (بحسب المادة 37 من قانون الإجراءات الجنائية)، وقام بالقبض عليه لتحريض جماعته على حرق الأحزاب والجرائد، ونشر الرعب والعنف في الشارع المصري.. وتشكيل ميليشيات للتحرش الجنسي بالنساء لمنعهن من التظاهر.. ربما يعرف 'كريم' أن الضبطية القضائية تشترط حالة 'التلبس'، ومرشد الاخوان لم يكن متلبسا إلا بالغداء في مطعم الأصدقاء الأمريكان الذين يدعمون حكمه ويثبتونه.
    لم يواجه 'كريم' المرشد بأن حكمه أسقط مصر في بحر الديون.. وبأن رفاقه من حركة 'حماس' اغتالوا جنودنا في رفح!! كان كريم 'مؤدباً'، رغم الإحباط من انعدام الحرية، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية. أما شباب جماعة الاخوان المسلمين فقد انتهزوا الفرصة للمطالبة بتطبيق الضبطية القضائية، وفرض الوصاية على الشعب والشرطة.. وخرج أحدهم اسمه 'اسلام فارس' ليقول إن (سيدنا محمد 'ص' تعرض للإيذاء، والسب، وإلقاء الحجارة عليه)!! وأنا أقول له كفاكم تأليهاً للأشخاص'.

    'الشروق': الحالمون بعودة العسكر سيندمون

    لا سبيل امام انهاء حكم الاخوان إلا بعودة العسكر لسدة السلطة وهو ما يطمح اليه البعض على حد رأي وائل قنديل في جريدة الاخوان والذي ينتقد هؤلاء: 'لا مفاجأة على الإطلاق في أن نفرا من مثقفي نظام مبارك المتساقطين كالذباب في عسل موائده، هم الذين يتمرغون الآن في تراب البيادة، محكمين أحزمة الرقص الخليع استعجالا لانقضاض المؤسسة العسكرية على السلطة، متمرغين متدلهين في تراب البيادة هي الوجوه ذاتها التي أرادتها 'جزأرة' للأزمة على طريق صراع بين النظام العسكري وجبهة الإنقاذ الجزائرية في بداية التسعينيات، ورقصت على إيقاع العقلية الأمنية الحاكمة لنظام مبارك وطربت للدماء النازفة في حرب استئصال شأفة الاسلام السياسي في ذلك الوقت.. ها هي تعود الآن لتمارس الرقص على إيقاع حرب التوكيلات والتفويضات لكي يتولى وزير الدفاع رئاسة مصر، انقلابا على قيادتها القادمة بانتخاب رئيس مدني لأول مرة في تاريخ البلاد إن كثيرا مما تطالعه هذه الأيام على لسان وبأقلام عمال تراحيل مقاولة التنوير الزائف في زمن الرئيس المخلوع، يصيبك بالدهشة والعجب والأسى على مثقفي 'الميري' في مصر، ويصدمك أكثر أن بعضهم كان ولايزال وثيق الصلة بمطبخ جنرال المطار الفار، إذ لا يكاد يمر يوم إلا وتقرأ وتسمع تحريضا سافرا على صدام وصراع بين المؤسسة العسكرية ومؤسسة الرئاسة.. سواء بإطلاق أكاذيب منسوبة إلى مصادر - مجهولة دائما - عن ضغوط تمارسها رئاسة الجمهورية على القوات المسلحة للتفريط في أمن مصر واستباحة حدودها الشرقية، أو باختراع خطط وسيناريوهات وحواديت بلهاء عن تفكيك أو تسريح الجيش المصرى لصالح الرئيس وجماعته.. أو بالنفخ في حكاية التوكيلات لتفويض وزير الدفاع بالقفز على الحكم'.

    مكالمة هاتفية بين احمد فؤاد نجم وساويرس

    وليس بوسعنا مغادرة صحف الجمعة من غير نقل مجمل ما دار في مكالمة تليفونية جمعت بين الملياردير القبطي نجيب ساويرس المقيم في لندن مع اسرته اذ يخشى من ملاحقة الاخوان له وبين صديقه القديم الشاعر احمد فؤاد نجم، الذي روى تفاصيلها في زاويته بصحيفة 'الوطن': 'ناولتني الست أم زينب سماعة التليفون قائلة: خد كلم بسرعة.. تناولت منها السماعة وقلت: أيوة ألو.. فجاءنى صوت أعرفه جيداً: أيوة يا أحمد ازيك صرخت نجيب يا حبيبي إخص عليك كده برضه يا نجيب، وهانت عليك مصر انت فين يا نجيب وعامل إيه وإزي مراتك وعيالك وصحتك عاملة إيه لا لا يا نجيب ماحدش يعمل اللي انت عملته ده! ليه كده يا راجل إحنا عملنا لك إيه بذمة النبي فيه حد يسيب حبيبته ليلة فرحها ومن غير ما يقول أنا رايح فين ألو يا نجيب. ضحك وقال: ألو يا أحمد. نجم: انت ما بتتكلمش ليه؟ ساويرس: كنت عايز أسمعك.. انت ليه ما كملتش كلامك؟ نجم: أنا خلاص ما بقاش عندي كلام غير اللي قلته - ساويرس: أمال مين اللي عنده الكلام؟ نجم: الشعب المصري هو اللي لازم يتكلم ولما الشعب المصري يتكلم كل الدنيا هتسمع وكل الدنيا حتقول آمين- ساويرس بصوت متهدج: وحشتني ووحشتني مصر 'المحروسة' على رأيك - نجم: ذلك آخر مشهد شفته وانت في المحروسة يا نجيب - ساويرس: وهو ده مشهد يتنسى! نافورة ميدان التحرير اللي بدل المية كانت بتضخ الحب والفرح على مدى تمنتاشر يوم بالتمام والكمال - نجم: دلوقتي يا نجيب نافورة ميدان التحرير بتضح الحزن والكراهية، محمد مرسي يا نجيب اللي أنا قلت لك لازم تنتخبه وانتخبناه سوا قسّم الشعب وتحول إلى فرعون - ساويرس ضاحكاً: بس ده يبقى فرعون قزم وشكله يضحك الحزين. نجم: الله يرحمك يا متنبي: وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا.. ساويرس ضاحكاً: لازم ترجع للشعر مهما كان موضوع الحديث.. نجم: 'عندك كلام غير الشعر نوصف بيه اللي حصل؟ ساويرس: ما انت لسة قايلها لي.. الشعب هو اللي حيتكلم'.

    'المصريون': هل يعتزل
    مرشد الجماعة العمل العام؟

    ينتظر الكثيرون حكم القضاء في مدى شرعية جماعة الاخوان وهو الامر الذي تصدى له جمال سلطان رئيس تحرير جريدة 'المصريون': في السادس والعشرين من شهر مارس الحالي ستقضي محكمة القضاء الإداري في الدعوى التي تطالب بحظر جماعة الاخوان المسلمين وغلق مقرها الرئيس وجميع مقراتها على مستوى الجمهورية ومصادرة أي أموال أو حسابات مصرفية لها وحظر استخدام هذا الاسم من جديد باعتبار أن الجماعة تعمل خارج إطار الشرعية والقانون ولا تملك ترخيصًا من الوزارة المعنية، وهي وزارة الشؤون الاجتماعية، المحكمة نظرت القضية في يناير الماضي، وهما دعويان في الحقيقة وليست دعوى واحدة، ثم قررت حجز القضية للنطق بالحكم آخر مارس الحالي، وكل الاحتمالات جائزة بطبيعة الحال، وإن كان خبراء قانونيون يؤكدون أن الحكم سيصدر بديهة بحظر الجماعة لأنها لا تملك أي وثائق تفيد حصولها على ترخيص للعمل القانوني، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، هل ستحترم جماعة الاخوان حكم القضاء إذا صدر ضدها؟ وهل سيلتزم الدكتور محمد مرسي باحترام الشرعية والقانون وتنفيذ حكم القضاء المصري ولو على نفسه والأقربين، أم أننا سنكون أمام موجة جديدة من العنف ضد القضاء وحملات التشهير التي أساءت للرئيس مرسي قبل أن تسيء إلى القضاء نفسه؟ لأن الخطاب العام للجماعة يتحدث بإجلال شديد عن الشرعية والقانون، وكلما تحدث أحد عن سلبيات الحكم أو فوضى الدولة، قالوا له: الصندوق والشرعية ولا بد من احترام الشرعية، وعندما غضب أهل بورسعيد من حكم المحكمة أعطوهم دروسًا ضافية في أهمية احترام حكم القانون وقدم الدكتور عصام العريان وصلة غزل غير مسبوقة في جلال القضاء المصري 'الشامخ'، وكيف أنه لم يخضع للضغوط وكيف أنه قضاء عظيم نفخر به جميعًا ولا نملك إلا أن نحترم أحكامه، هل سيعمل الدكتور محمد بديع ومكتب الإرشاد بمواعظ الدكتور عصام العريان ويلزم بيته ويسلم مقرات الجماعة للجهات المختصة تنفيذًا لحكم القضاء'؟

    'الوطن': تسليح الشرطة بين الواجب والمستحب

    تشهد الساحة مزيداً من الجدل حول مطالب عناصر الشرطة بضروروة تسليحهم من اجل مواجهة الانفلات الامني وهو ما اهتم به عمرو هاشم ربيع في جريدة 'الوطن' والذي يرصد المطالب الرامية لتسليح الشرطة والمعترضين عليها: 'لا يمكن لأي مجتمع أن يحيا بدون أمن وأمان، فعندما يختفي الأمن والأمان تصبح شريعة الغاب هي السائدة، وتصبح معها الفوضى هي السمة الرئيسية للحكم بين الناس. وكلنا يعلم أن محمد علي باشا عندما أسس الدولة الحديثة عام 1805، بنى الهيكل الرئيسي لتلك الدولة على الأمن، تلى ذلك اهتمامه بمناحى الحياة الاقتصادية والاجتماعية. بعبارة أخرى، بدون الأمن لن تستقيم الأوضاع في مصر مهما كانت الأمور. وقد شاهدنا في الفترة الأخيرة أن غياب الأمن ممثلاً أحد أهم أسبابه في غياب الشرطة أدى إلى اختفاء الاستثمارات وهروبها إلى الدول المجاورة، واستحال مع هذا الغياب جلب استثمارات جديدة، الأمر الذي حط من وضع الاقتصاد وجعله رثاً إلى أبعد الحدود ومما لا شك فيه أن غياب الشرطة أمر ارتبط بالثورة، فالثورة أساسها الغضب والفورة على النظام الاستبدادي الجاثم على صدور المصريين لعقود طويلة، وبطبيعة الحال، لن يستطيع أي نظام مستبد أن يستمر طوال الفترة السابقة إلا من خلال الشرطة التي توفر لأركانه الأمن والأمان على حساب الأمن الاجتماعي. هنا يتبين أن بقاء النظام كان على حساب كرامة المواطنين وحرياتهم وحقهم في الحياة والتعبير والعمل والتنقل.. إلخ.
    لذلك كان بقاء النظام قد ارتبط بكبت الحريات وأعمال الضبط والاعتقال والتنصّت والسجن والتعذيب وغيرها وغيرها من صنوف الاضطهاد والمعاملات المحاطة بالكرامة الإنسانية. هذا الأمر لن يقوى عليه إلا جهاز شرطة قوي، لأن الجيش أداة ذات قدرات تدميرية هائلة لا تصلح للعمل في المدن، كما أن الجيش في حالة مصر مؤسسة وطنية خالصة، مرتبطة بأمن المواطن، ومن ثم فهي غير منشغلة بأي صراعات سياسية'.

    حكاية شاعر ندم لأنه مدح وزير العدل

    ومع مزيد من المعارك الصحافية اذ يشعر الشاعر جمال بخيت عن حزنه لأنه اثنى على وزير العدل الذي يواجه هجوما واسعاً في احدى قصائده نشرت في 'الوطن ' لم أصدق عيني وأذني وأنا أستمع إلى تصريحات السيد وزير العدل المستشار أحمد مكي.. الرجل الذي طالما وضعته في مكانة كبيرة، يستحقها.. حتى إنني ذكرت اسمه في قصيدة (مدد) التي نشرتها 2009، أي قبل الثورة بسنتين، ضمن أسماء مجموعة كبيرة من الرموز المصرية التي كنت أستنجد بمددها حتى تثور مصر المنهوبة، وقد كان.. ووصل المستشار أحمد مكي إلى منصب وزير العدل واستبشرنا خيراً.. ولكن رأينا ما ننكره على السيد المستشار.. ولكن كل ما أنكرناه من قبل شيء وتصريحات وزير العدل بشأن تقرير الطب الشرعي في وفاة الشهيد محمد الجندي شيء آخر.. قال السيد الوزير إن وزير الداخلية 'قال له' تليفونيا إن تقرير الطب الشرعي ذكر أن محمد الجندي مات بسبب حادث سيارة، وأنه يريد أن يتم إعلان هذا الخبر ويعلق وزير العدل بقوله انه 'استقبح' أن يتصل بالطب الشرعي أو النيابة العامة.. فأعلن 'الخبر' مباشرة والله، لقد أحسست بالتعاطف.. أو بالبلدي (صعب عليّا) الوزير وهو يعلن أنه استقبح أن يتصل بالأجهزة المعنية (بينما لم يستقبح سيادته أن يعلن خبراً منقولا عن وزير الداخلية دون أن يتحقق من صحة الخبر) لقد تورط وزير العدل في أن أصبح طرفا في قضية تمس دم شهيد، وشرعية حكم، من خلال تصريح قيل له من خلال التليفون من مسؤول تعتبر وزارته هي المتهم الأول في القضية، أو بشكل أدق يعتبر بعض رجال وزارته متهمين في هذه القضية إنه أداء مرتبك'.

    'الحرية والعدالة': لصوص
    المال العام يختبئون في الصحف

    تشهد الاوساط الصحافية حالة من الجدل الواسع بسبب توجيه النيابة للعديد من الصحافيين تهم التربح من المال العام، وذلك من خلال الحصول على مبالغ طائلة من المؤسسات والوزارات نظير القيام بنشر اعلانات لها، وهو الامر الذي يتعرض له عادل النصاري بالترحيب في صحيفة 'الحرية والعدالة': 'تسعى أدوات الإعلام هذه إلى مواجهة الدولة ومهاجمة جهودها المبذولة للحصول على الحقوق المشروعة واسترداد الأموال المنهوبة وإعادتها لأصحابها الحقيقيين، والحقيقة التي يدركها من يتابع الأحداث أن كثيرا من وسائل الإعلام باتت مسخرة لتحقيق أهداف خاصة، وأصبحت متخصصة في تحقيق مصالح مالكيها أو المتنفذين فيها والعاملين بها وإلا فما الذي يدفع الكثيرين من وسائل الإعلام للدفاع عن المتهربين من دفع الضرائب وسداد مستحقات الدولة، المشكلة الأعمق أن عددا كبيرا من الزملاء الإعلاميين والصحافيين متورطون الآن ليس في التستر على جرائم الآخرين، ولكن في التربح غير المشروع من الإعلانات في عدد كبير من الصحف ووسائل الإعلام، خاصة القومية هذا التوافق الغريب في المواقف يدفعنا إلى مزيد من الخوف على مستقبل وطن تورطت فيه ثُلة من سدنة الحقيقة، وحاملي أمانة الكلمة في تحقيق مصالح خاصة وقفت وراء عملهم المهنى وبدلا من العودة إلى الحق وسداد الحقوق وعودة الأموال التي أخذت بغير حق، نجد غالبهم يأبى أن يسدد، ويرفض أن يدفع ما عليه من مستحقات ولا أعرف مبررا يدفع وسائل إعلامية للتورط في مخالفة القانون والانحياز إلى أفراد أو مؤسسات خاصة على حساب مصالح الشعب وحقوقه المالية المشروعة، التي يتم اغتصابها على مسمع ومرأى من الجميع في النهاية لا يرى الانصاري فارقا بين البلطجة في مواقف السيارات وعلى قارعة الطريق وبين الإصرار على اغتصاب المال العام، ورفض سداد حقوق الشعب ومستحقاته'.

    الاخوان ليسوا وراء حبس الصحافيين

    ونبقى مع ذات القضية واتهام للاخوان بانهم يحيكون المؤامرات من اجل حبس الصحافيين، وهو ما يتصدى له قطب العربي في 'الحرية والعداله': 'يصر بعض الصحافيين على الزج باسم الاخوان في كل مشكلة يتعرضون لها، ويدعون أن الاخوان وراء كل مصيبة تحيق بهم، وآخر هذه المشكلات قرار جهاز الكسب غير المشروع بحبس اثنين من الصحافيين بجريدة 'الجمهورية' بتهمة حصولهما على عمولات إعلانية بالمخالفة لقانون الصحافة ولميثاق الشرف الصحافي، ولأننا في ظرف استثنائي يتواكب مع انتخابات نقابة الصحافيين التي ستجرى الجمعة، فقد كانت الفرصة سانحة للمزايدات الانتخابية الرخيصة من قبل بعض المرشحين، واتهام الاخوان بأنهم وراء إحالة هؤلاء الصحافيين إلى الكسب غير المشروع؛ تصفية لحسابات سياسية معهم، ومن موقعي المهني والوظيفى أؤكد أن الاخوان لا علاقة لهم بالمرة بإحالة هؤلاء الصحافيين للكسب غير المشروع، وفي حدود علمي فإن من وشى بهم هم زملاء لهم في العمل اختلفوا معهم على نسب العمولات الممنوحة لكل منهم، ولا يعني هذا الكلام دفاعا عن قيام الصحافيين بجلب الإعلانات، فهذا أمر يحرمه قانون سلطة الصحافة رقم 96 لسنة 1996 في مادته الثانية والثلاثين، ويجرمه ميثاق الشرف الصحافي، كما يشير قطب أن الذين راحوا يزجون بالاخوان في هذه المشكلة استثمارا لها في الانتخابات النقابية، هم أول من طالبوا من قبل بشطب الصحافيين الذين يجلبون الإعلانات من جداول النقابة، لكنها السياسة الملعونة التي تقلب المواقف وتدمر المبادئ لم تكن معركة الإعلانات هي الأولى التي يزج فيها باسم الاخوان، فقد سبقتها العديد من الدعاوى لعل أكبرها ما يوصف بأخونة الصحافة، ومظاهر هذه الأخونة - من وجهة نظر أصحاب هذه الدعاوى- تتلخص في تغيير السياسات التحريرية لصالح النظام الحاكم، وتبني مواقف الاخوان، وتعيين رؤساء تحرير ورؤساء مجالس إدارات موالين لهم، وهذه فِرية كبرى، فالمتابع للصحف القومية يلمس مواقفها المستقلة عن النظام، بل المعارضة له في كثير من الأحيان'.

    لهذه الاسباب تريد امريكا بقاء الاخوان في السلطة

    ما الأسباب التي تدفع واشنطن للتمسك بحكم الاخوان؟ هذا ما يجيب عليه كرم جبر في 'اليوم السابع': 'تريد أمريكا استمرار الاخوان في الحكم لأطول فترة ممكنة، لأسباب تتعلق بمصلحة أمريكا وإسرائيل، خصوصا في التهدئة بين حماس وإسرائيل والدور القادم في تنفيذ سيناريو إقامة الدولة الفلسطينية، واللعب بجبهة اسلامية أخرى بقيادة مصر ضد النفوذ الإيراني واستخدام الاخوان كناقلي رسائل واشنطن إلى طهران، علاوة على أن الاخوان خلصوهم من مبارك الذى انتهى دوره وأصبح ضرره أكثر من نفعه.. وفي المقابل فهم يدعمون الاخوان بتثبيت قواعدهم في الحكم، وامتناعهم حتى الآن عن تشجيع معارضيهم أو تقوية شوكتهم ثانياً: بالنسبة للسلفيين فاعتقادى أن أمريكا فوجئت بحجمهم وانتشارهم، وسوف يصبحون الحصان الأسود الجديد الذي تلعب عليه أمريكا بنفس الأدوات القديمة، وهي فتح قنوات اتصال ولقاءات مباشرة وسرية معهم، واستخدامهم كعصا غليظة في وجه الاخوان إذا لزم الأمر، فربما يكون لهم الحكم في المستقبل، فتمهد لهم أمريكا الطريق بنفس السيناريو السابق، وخدمة مقابل خدمات ثالثاً: بالنسبة للإنقاذ والثوار أقول 'جيم أو'ر' فالبرادعي، الذى كان الكارت الذهبي للثورة عند أمريكا أصبح الآن محروقاً، والشباب والشابات مثل وائل غنيم وأسماء محفوظ وغيرهم دخلوا شرنقة الصمت ولن يخرجوا، واللهو الخفي يغتال القادة الميدانيين من شباب الثورة واحداً تلو الآخر كالعصافير.. وسوف تصاب هذه الجبهة في المستقبل بموجات متتالية من الإحباط، لأن رموزها وكوادرها ما زالوا يراهنون على أمريكا، منتظرين منها ضوءا أخضر جديدا للثورة على الاخوان والإطاحة بمرسي، وهو رهان خاسر، وأمريكا لن تعطيهم ضوءًا أخضر ولا أصفر لأن مصالحها حتى الآن مع الاخوان الخلاصة، أن إمريكا لا تعمل إلا لصالح أمريكا، ولا تصافح إلا من يخدم أمريكا، ولا تصادق إلا إسرائيل.. وإذا تصور الاخوان أنهم حصلوا على تفويض من أمريكا لحكم مصر، فسيكون مصيرهم أسوأ من النظام السابق.. وخذوا العبرة من مأساة مبارك'.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

18-03-2013, 03:48 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    561139_472481096118951_747563220_n9.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    زعيم الوفد اتصل بهنية وأبلغه استهجانه من الزج بحماس بالوضع المصري الداخلي
    مشعل يزور القاهرة لإنهاء التوتر ويؤكد من مقر 'الإخوان المسلمين' احترام حماس لأمن مصر ويشيد بتضحيات الجيش

    2013-03-17

    غزة ـ 'القدس العربي' من أشرف الهور:

    يزور خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، في هذه الأوقات العاصمة المصرية القاهرة للتأكيد مجددا لقادة القاهرة بأن حركته تحترم أمن مصر ومصالحها، ولا تتدخل في الشؤون الداخلية، إذ بدأ حملة الدفاع عن حركته بلقاء مع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، وذلك في أعقاب الحملة الشرسة، التي تشنها وسائل إعلام مصرية ضد الحركة كان آخرها اتهام ثلاثة من نشطاء حماس بقتل الجنود المصريين الـ 16 في آب (أغسطس) الماضي.
    ويبدو أن مشعل قرر في أعقاب الحملة التي تشنها وسائل إعلام مصرية ضد حماس، أن يترك العاصمة القطرية الدوحة حيث مقر إقامته، ويحط في القاهرة للتأكيد مجددا للمسؤولين هناك على موقف حركته القاضي بعدم التدخل في شؤون الدول الداخلية، وأن كل ما يثار من اتهامات لحماس لا أساس له من الصحة.
    فقبل وصول مشعل بيومين فقط فتحت مجلة 'الأهرام العربي' جبهة اتهامات جديدة ضد حماس، حين اتهمت ثلاثة من أبرز نشطاء جناحها المسلح بالمشاركة في قتل الجنود المصريين الـ 16 الذين قضوا في هجوم استهدف موقعهم القريب من الحدود المشتركة مع غزة وإسرائيل في آب (أغسطس) الماضي، حيث كان هذا الاتهام هو الأبرز من بين اتهامات أخرى نفتها الحركة بشدة كان من بينها إرسال 7000 مسلح من القطاع لحماية الرئيس محمد مرسي وقصر الاتحادية، ومساندة جماعة الإخوان المسلمين ضد خصومهم السياسيين.
    ومساء السبت وفي ظل اشتداد الحملة الإعلامية التي تقودها وسائل إعلام مصرية، وصفتها الحركة في أوقات سابقة بأنها تتغذى من 'فلول النظام السابق'، عقد مشعل الذي رأس وفدا قياديا رفيعا من حماس اجتماعا مع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، بمقر الجماعة بالقاهرة.
    وفي الاجتماع الذي دام لبضع ساعات بحسب ما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين، وحضره إلى جانب مشعل كل من أسامة حمدان ومحمد نصر، ومن الجانب المصري خيرت الشاطر وعدد من أعضاء مكتب الإرشاد، جرى خلاله تأكيد رئيس المكتب السياسي لحماس على احترام حركته وكل الفلسطينيين لأمن مصر ومصالحها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية من أي زاوية من الزوايا.
    وقال زعيم حماس وهي ذراع الجماعة في فلسطين للمرشد ان مصر فضلا عن مكانتها وزعامتها للأمة العربية والإسلامية، فهي تمثل للفلسطينيين 'السند القوي الداعم للقضية الفلسطينية في الماضي والحاضر والمستقبل، ويقدر الفلسطينيون تضحيات مصر والجيش المصري'.
    وأوضح أنه على تواصل مع مختلف المسؤولين في مصر، خاصةً الرئاسة والمخابرات العامة، وأنه شرح لهم كل هذه المواقف، وأنه يجري التعاون والتنسيق معهم بما يخدم 'الأمن القومي المصري'.
    وفي بيان أصدرته الجماعة عقب اللقاء قالت انه تم خلاله الحديث والتشاور حول عدة ملفات فلسطينية، أبرزها المصالحة وملف الأسرى والقدس والأوضاع في الضفة والقطاع.
    يذكر أن جناح حركة حماس المسلح قال انه سيقاضي مجلة 'الأهرام العربي' في أعقاب الاتهامات التي وجهتها لقادة القسام، بعد أن نفى بشدة أي مسؤولية له عن ذلك الهجوم.
    وفي سياق الاتصالات بين قادة حماس والمسؤولين المصريين بسبب تلك الاتهامات والحملات التي تشن ضد الحركة في وسائل الإعلام المصرية، تلقى إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حماس بغزة اتصالا من السيد البدوي رئيس حزب الوفد المصري.
    وأكد هنية للبدوي بحسب بيان صدر عن مكتب الأول ان الشعب الفلسطيني وحركة حماس 'يكنون لمصر كل الاحترام والتقدير وللجيش المصري الذي قدم آلاف الشهداء'.
    وشدد على أن فلسطين وغزة 'ستبقى درعاً واقيا وحصيناً لأمن مصر واستقرارها'.
    وخلال الاتصال عبر البدوي عن اعتذاره واستهجانه للحملة الإعلامية التي تزج بحركة حماس في الوضع المصري الداخلي، مؤكداً أن حماس لما تمثله من صمود ومقاومة، إنما هي 'تعبر عن كرامة الأمة العربية، وأن حماس تسكن قلوب المصريين'.
    كما وعبر زعيم حزب الوفد عن أمله ألا تؤثر هذه الحملة الإعلامية على العلاقات الراسخة بين الشعبين الفلسطيني والمصري ومع حركة حماس على وجه الخصوص.
    ومنذ أسابيع تتعرض حركة حماس التي تحكم قطاع غزة لحملة قوية تشنها وسائل إعلام مصرية ضدها، ونفت الحركة صحة ما نسب إليها من اتهامات، وقالت انها 'أخبار مفبركة'، الهدف منها النيل من الحركة.
    وتوقع مسؤولون في حماس ان تزداد هذه الحملة في الفترة المقبلة، وتحديدا عند اقتراب موعد الاقتراع على عضوية مجلس الشعب، إذ تقول ان هناك أحزابا مصرية تتخذ من الهجوم عليها ذريعة لمواجهة جماعة الإخوان المسلمين في مصر.



    -------------------




    احالة ابو اسلام للمحاكمة بتهمة 'ازدراء المسيحية'
    مصر: غضب بين الصحافيين اثر تعرض زملاء لهم للضرب من قبل شباب الإخوان

    2013-03-17



    القاهرة - يو بي اي:


    نظم صحافيون مصريون الأحد، وقفة احتجاجية على تعرض زملاء لهم للضرب من جانب عدد من شباب جماعة الإخوان المسلمين.
    وشارك عشرات الصحافيين المصريين بينهم أعضاء في مجلس النقابة، في وقفة احتجاجية على درج مبنى نقابتهم بوسط القاهرة، احتجاجاًً على تعرُّض عدد من زملائهم للضرب على يد مجموعة من شباب جماعة الإخوان المسلمين، مساء أمس، بمحيط المقر المركزي للجماعة بالقاهرة.
    وحملوا لافتات تندِّد بالاعتداء على زملائهم الصحافيين وتشير الى معاداة النظام الحاكم للصحافة وحرية الرأي ورغبته في إقصاء المعارضة عن المشهد في البلاد.
    وكانت اشتباكات عنيفة وقعت، مساء السبت، بين عشرات من المعارضين للنظام الحاكم وبين شباب من جماعة الإخوان المسلمين بمحيط المقر المركزي لجماعة الإخوان المسلمين بضاحية المقطم بالقاهرة أسفرت عن إصابة عدد من الجانبين.
    وقام عدد من شباب الجماعة كانوا يقومون بمهمة تأمين مقر الجماعة بالاعتداء على عدد من الصحافيين كانوا موجودين لتغطية الفعالية الاحتجاجية، فقام بعضهم بتحرير بلاغات رسمية ضد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر.
    من جهة اخرى أمر النائب العام المستشار طلعت عبد الله بإحالة الداعية السلفي أحمد عبد الله الملقب بـ 'أبو إسلام' إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنح وذلك لاتهامه بازدراء الدين المسيحي.
    وباشر كمال مختار وكيل أول النيابة بالمكتب الفني للنائب العام التحقيق في القضية حيث أسندت النيابة إلى 'أبو إسلام' تهمة استغلال الدين في الترويج لأفكار متطرفة تثير الفتنة وازدراء الدين المسيحي والإضرار بالوحدة الوطنيةوتكدير الأمن العام.
    وكانت النيابة قد واجهت 'أبوإسلام' أثناء التحقيقات - بعدد من مقاطع الفيديو المصورة له والتي تتضمن أحاديث لها صلة بموضوع الاتهام المتعلقة بقيامه بازدراء الدين المسيحي والإساءة له.
    وكان نجيب جبرائيل المحامي قد تقدم ببلاغ إلى النائب العام مرفق به اسطوانة مدمجة 'سي دي' تحتوي على عدد من الأحاديث التليفزيونية التي أدلى بها 'أبوإسلام' لقناة الأمة الفضائية والتي اعتبر جبرائيل أنها تمثل مساسا بالأديان السماوية وتعريضا بها وازدراء للدين المسيحي على وجه الخصوص.
    وسبق للنيابة أن أمرت بضبط وإحضار 'أبو إسلام' على ضوء التحقيقات التي تباشرها في البلاغ المقدم ضده بشأن اتهامه بازدراء الأديان, وأمرت بحبسه احتياطيا على ذمة التحقيقات قبل أن يأمر قاضي المعارضات بمحكمة شمالي القاهرة بإخلاء سبيله بكفالة مالية قدرها 20 ألف جنيه على ذمة التحقيقات


    ---------------

    مظاهرات معادية ومؤيدة للرئيس واشتباكات مع الإخوان..

    ومرسي يحاول استعادة شعبيته بتحركات واسعة بالمدن
    حسنين كروم
    2013-03-17



    القاهرة - 'القدس العربي'


    حملت الصحف المصرية الصادرة يومي السبت والأحد أنباء التحركات المتوالية التي يقوم بها الرئيس لتحسين صورته التي ساءت واستعادة جزء من شعبيته التي ضاعت، بأن استقبل عدداً من أفراد أسر شهداء بورسعيد وسط غضب أهالي المدينة على الوفد وقوله ان بورسعيد في القلب والعين، كما زار معسكر الأمن المركزي في الدراسة واجتمع مع الضباط والقادة وصلى الجمعة معهم، وقال لهم ان الأمن المركزي في القلب والعين - وأن الشرطة كانت في القلب أثناء ثورة 25 يناير، مما اثار ضده الغضب، وقام بزيارة لمدينة سوهاج في الصعيد.
    وقال في كلمة له - ان الصعيد في القلب والعين - لا حول ولا قوة إلا بالله، تاني في القلب ولعقل، أي ثلاثة قلوب وثلاثة أعين، والزيارة تمت وسط استعدادات أمنية غير مسبوقة وقامت مظاهرات ضده وأخرى معه وحدثت اشتباكات بين الفريقين، وكل ذلك حتى يسلم عقود تمليك ثماني شقق سكنية، مدفوعة الثمن بالتقسيط والمرحلة الثالثة في مركز تطوير بمديرية التربية والتعليم وكلها بدون أي استثناء بدأت عام 2008 في عهد مبارك - وقام بتسليم عشر وحدات سكنية في مشروع الكوثر. وأشارت الصحف إلى الاشتباكات العنيفة التي دارت أمام مقر جماعة الإخوان في المقطم واعتداء الإخوان على صحفيي جريدتي 'الوطن' و'المصري' وعلى عدد من المتظاهرين مما أدى إلى توافد أعداد كبيرة من معارضي الإخوان إلى المنطقة. وعودة الشرطة إلى شوارع مدينة أسيوط رداً على الاستعراض الذي قامت به الجمعة الإسلامية، وصدور تهديدات من الداخلية بالقبض عليهم ان حاولوا القيام بدورها.
    وحدوث عواصف ترابية وانخفاض كبير في درجات الحرارة بعد موجة حر، وطبعأن لا بد أن نتهم الإخوان بأنهم وراء كل ذلك.
    كما حقق الناصريون وخصوم الإخوان فوزاً كبيراً قي انتخابات نقابة الصحافيين، ولا بد أن ننسى جميعاً أي انتماء سياسي لنا على اعتبار النقابة، حتى نكون صفاً واحداً لحماية حرية الصحافة والديمقراطية.
    وإلى بعض مما عندنا:

    حزب النور يتهم الإخوان
    بأخونة ثلاث عشرة محافظة

    ونبدأ بالمعركة التي اشتعلت بين حزب النور السلفي والإخوان المسلمين، عندما بدأ النور يشكو من استحواذ الإخوان على مفاصل الدولة وزرع أعضائه فيها واستبعاد النور، ثم أزمة القيادي من النور خالد علم الدين مساعد الرئيس لشؤون البيئة وإقالته بتهمة التورط في فساد، وما سبق القرار من اتفاق النور مع جبهة الانقاذ الوطني على عدد من مطالب الجبهة أبرزها إقالة الحكومة وتشكيل حكومة محايدة تشرف على الانتخابات، وإقالة النائب العام، ووقف عمليات الأخونة، ثم تقديم رئيس الحزب يونس مخيون أثناء جلسة للحوار الوطني إلى الرئيس ملفاً كاملا بالأخونة في ثلاث عشرة محافظة تتضمن أسماء ثلاثة عشر ألف إخواني تم تعيينهم في مفاصلها للسيطرة عليهأن وتلا ذلك انسحاب ستة من قيادات النور وجمعية الدعوة السلفية من الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح التي يرأسها الدكتور علي السالوس بعد أن تحولت لخدمة الإخوان، علنا.

    'الفتح': يجب التضحية
    بالحكومة لارضاء الناس

    وقد امتلأ عدد جريدة 'الفتح'، لسان حال جمعية الدعوة السلفية، يوم الجمعة قبل الماضي بالمقالات التي تندد بالإخوان بدأها رئيس مجلس إدارتها محمد القاضي بالقول: 'الثقة التي أخذت تتآكل يوماً بعد آخر وأنا أقول هذا الكلام ليس من أجل التشفي أبداً والله وإنما أقوله نصيحة لله ورسوله وللمؤمنين، فتراجع شعبية الإخوان في هذه المرحلة خطر على المشروع الإسلامي الذي ينتمي إليه التيار الإخوان حتى إذا كنا متحفظين على كثير من قرارات جماعة الإخوان خصوصا في المرحلة الأخيرة، ومع ذلك لا نريد لهم السقوط فهم ليسوا أعداء لنا على كل حال حتى إن جنحوا أحيانا في التعامل معنا إلى طرق ووسائل نراها غير مشرفة، ومع ذلك نقول إن تزايد هذه الظواهر على هذا النحو أخشى أن تؤدي إلى عواقب وخيمة في المستقبل القريب فلم تعد القضية بلطجة وافتعال الأزمات من قبل جبهة الخراب، ولكن نبضاً يلزمنا أن نشعر به وأن نوجه أنظار متخذي القرار إليه، وأنه لا بد من الشعور بمشاكل الناس ومصارحتهم بالحقائق دونما تعمية، وأن تكون هناك تهدئة الأوضاع، فالحكومة لا مبرر أبداً للإبقاء عليها في ظل السخط الشعبي المتزايد على أدائهأن والسيطرة المتزايدة من الإخوان على مفاصل الدولة دون إعطاء الفرصة لفصائل الأخرى للمشاركة الحقيقية، مع خلق شعور عام لدى جميع الفصائل السياسية بأن لا جدوى من الحوار لأن النتائج محسومة والقضية مجرد تضييع وقت أمر يزيد المسائل تعقيدا والوضع احتقانأن إننا نريد من إخواننا في حزب الحرية والعدالة أن يتوقفوا عن هذه الممارسات السياسية التي تحرك الشارع ضدهم، ولا داعي أبداً أن نكرر التجربة الفاشلة لأقوام سبقونا كان شعارهم يوماً من الدهر قولوا ما شئتم ونحن نفعل ما نشاء، أرجو أن تصل هذه الرسالة إلى مسامع متخذي القرار في جماعة الإخوان قبل فوات الأوان'.
    وسبحان ربك في أمر هؤلاء الناس، وحقيقة تدينهم، يذهبون بأنفسهم إلى جبهة الإنقاذ ويتقدمون إليها بمشروع وتتفق معهم الجبهة، ويتخذون موقفاًَ موحدأن ثم يأتي محمد القاضي ويدعي انه يقول نصيحة للإخوان من أجل الله ورسوله والمؤمنين ثم يصف الجبهة التي اتفقوا معها بأنها جبهة خراب؟ أي أدان نفسه علنا بأنه مخرب يتعاون مع مخربين للبلد.
    ثم يصف الإخوان بأنهم يستخدمون وسائل غير شريفة مع المؤمنين مثلهم، ويتمنى لهم الاستمرار في الحكم، أي حكم البلد بوسائل غير شريفة، إذ ماذا تكون غير الشريفة إلا قذرة وإنسان رخيصة؟

    الشيخ محمد رشيد رضا وحسن البنا:
    من أخذ من من؟!

    لكن في نفس العدد كان هناك من هم أكثر استقامة في آرائهم منه، مثل صاحبنا أحمد الشحات، وقوله: 'على الرغم أن واضع قاعدة المنار هو 'الشيخ محمد رشيد رضا' - رحمه الله - في مجلته الشهيرة 'المنار'، إلا أنك لا تجد أحداً من الإخوان يعزو القاعدة إلى قائلها الحقيقي، وإنما ينسبونها إلى الأستاذ 'البنا' مباشرة دون اعتبار لفضل علم أو سبق دعوة أو حتى براءة اختراع، لكن لعل الله أراد أن يرحم رشيد رضا من آثام هذه القاعدة التي تاب منها بالفعل ورجع عنها وندم على قولهأن لكن الذي تلقفها ورفع لواءها ونشرها بين الناس بعد ذلك هو 'أن البنا' غفر الله لنا وله، ولكن ما سر اهتمام البنا بهذه القاعدة بالدرجة التي جعلها الركن الركين الذي قامت عليه دعوته؟
    لقد وجد 'أن حسن البنا' في قاعدة المنار طوق النجاة الذي أنقذه من التخبط الشديد الذي كان يعاني منه، بسبب تعدد وتضارب مصادر التلقي التي مرت عليه في مراحل تكوينه الأولى فقد نشأ - رحمه الله في بيئة صوفية ثم تتلمذ على يد أستاذ السلفية في مصر 'الشيخ محب الدين الخطيب' وعاصر 'رشيد رضا' وهو في طوره العقلاني فتكون لديه خليط من مذاهب مختلفة لم يعط لنفسه الوقت الكافي لكي يفض هذا الاشتباك الكبير بينهم ولم ينتظر حتى تنضج الفكرة بداخله النضج الواجب، ولكنه للأسف انطلق في مجال الدعوة، بهذا 'الكوكتيل' العجيب، وقد ساهم في إسكات هذا الداعي في عقله - قاعدة المنار - التي وصفها بالذهبية.
    وصارت بعد ذلك دستور الجماعة وقاعدتها الأولى، ليدخل إلى الجماعة الصوفي والشيعي بل والنصراني أيضاً وبالطبع لن يعدم هؤلاء شيئاًَ مشتركاً يلتفون حوله حتى باعتبار كونهم ينتمون إلى جنس البشر، استخدم الإخوان قاعدة المنار في المجال الدعوي مع الجماعات الإسلامية، لكن بعدما دخلوا عالم السياسة تبنوا قاعدة أخرى صارت أكثر لمعاناً عندهم من ذهبية البنا نفسه ألا وهي قاعدة ميكافيللي 'الغاية تبرر الوسيلة' التضييق العملي للقاعدة يتمدد وينكمش تبعاً لقوة الإخوان على الأرض، ففي المجتمعات التي يسيطرون عليها سيطرة كاملة تعلو عندهم نزعة الجماعة الأم والجنوح إلى السيطرة و'التكويش' وتغيب دعوات السماحة والمصالحة تماماً'.

    اتهام حازم أبو إسماعيل بالعمالة للإخوان

    أما الثالث الذي هاجم الإخوان ومعهم وصديقنا الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل فكان وائل عمارة وقوله: 'أولاً: إنكار 'أن حازم' على رموز الدعوة السلفية في تفاوضهم مع المجلس العسكري الحاكم في ذلك الوقت على الرغم من أن ذلك لم يكن بدعاً بل وسبق إليه واستفاد منه ذلك التيار الذي 'قدراً' استفاد بكل مواقف 'أ. حازم'.
    ثانياً: عندما بدأت اللجنة التأسيسية لوضع الدستور وثار الجدل المشهور بخصوص المادة الثانية لم نسمع للأستاذ 'حازم' ركزاً ولا عوناً لإخوانه من الدعوة السلفية، على الرغم من أن الرجل يلتقي معهم في هدف تحكيم الشريعة - على ما يظهر من كلامه - ثم إذا به يعلن رفضه للدستور، لأنه لم يعط الشريعة حقها فعجزت شخصياً عن فهم موقفه، إلا أنه وكعادته كان موافقاً 'قدراً لذلك التيار الذي تصب كل مواقفه في صفة!!
    ثالثا: ومع هذا الاشتباك الخفي بين تحركات 'أن حازم' ومصالح ذلك التيار الذي دائماً تتلاقى مواقفهم بدقة 'قدراً' إذا بالاستاذ حازم يتحرك طبق آليات تخطيط استراتيجي متقن يقوم هو فيه بدور جيش الاحتياط الذي يلقي به لفض الاشتباك وعدم تشويه صورة التيار المحفوظ دائماً بتوافق المواقف 'قدراً'.

    حازم وادخال الشيعة والنصارى والصوفيين

    رابعاً: دائماً ما كان موقف 'أن حازم' مستمد من كونه فكرة إسلامية ثورية تجمع في طياتها كل أبناء التيار الإسلامي الذي تتحرك قيادته بتحفظ وتؤده حفاظاً على أرواح منتسبيها وأولويات أخرى كثيرة كوحدة الوطن وسلامة مواطنيه ثم إذا بالاستاذ حازم يقوم بتأسيس حزب توجهه سلفي مدعوم بتوجه ذلك التيار المحظوظ الذي طالما أنكر هذا التيار على الدعوة السلفية إنشاء حزب النور فإذا به يبارك هذا الحزب في تناقض عجيب في المواقف 'قدراً'.
    خامساً: تدور الأيام ثم يخطىء التيار المحظوظ 'قدراً' بتحركات الأستاذ حازم أخطاء تمس التوجه الإسلامي السني بالتقارب مع الصفويين، ولكنك لا تجد ردا من 'الأستاذ حازم' صاحب الحزب السلفي الذي من أدبياته بل وعقيدته مواجهة الشيعة والصفوية منها على وجه الخصوص ثم يتنامى إلى أسماعنا الجرأة في الاقتراض بدون ضوابط شرعية حتى إننا سمعنا من يسمي الربا بغير اسمه حتى يبرره ولكنك أيضاً لا تكاد تسمع أو حتى ترى صوتاً 'للأستاذ حازم' صاحب فكرة التطبيق التام للشريعة!!، هل يعقل أن يكون رجل يجعل من نفسه بؤرة للتحرك الإسلامي ألا يكون له رد فعل على ما ذكرنا!!'.

    تحالف ابو اسماعيل
    مع احزاب مناهضة للاخوان

    وقبل الانتقال إلى قضية أخرى نشير إلى أن صديقنا حازم أبو إسماعيل الذي شكل حزباً مستقلاً هو الراية، دخل في تحالف مع عدد من الأحزاب الإسلامية هي العمل الجديد والإصلاح والفضيلة والشعب والتغيير والحزب الإسلامي، وأطلقوا عليه - تحالف الأمة - وعقدوا مؤتمراً أعلنوا فيه تحالفهم في فندق هويرزون بيراميدز - أي بعد الترجمة - أفق الأهرامات - أي اجتمعوا وأعلنوا تحالفهم في فندق يرمز إلى والعياذ بالله - أثار وأصنام الفراعنة الكفرة، الفجرة - وقدم للإعلان عن التحالف صديقنا والأستاذ بكلية هندسة القاهرة والأمين العام لحزب العمل الجديد، الدكتور مجدي قرقر، وهو الحزب الذي يترأسه زميلنا وصديقنا مجدي أحمد حسين، وهو الحزب الوحيد الذي يرأسه ويتولى أمانته العامة من أسميها مجدي، وقد نشرت 'الشعب' لسان حال حزب العمل في عددها الصادر يوم الثلاثاء الماضي تحقيقاً لزميلنا عبدالرحمن كمال جاء فيه: 'قال د. مجدي قرقر ان هذا التحالف وطني ويسع كل القوى الوطنية ما لم يكن لها خصومة مع الإسلام'.
    وجاء في التحقيق أيضاً: 'أكد أبو إسماعيل عدم السماح لجماعة الإخوان بالهيمنة على مؤسسات الدولة، وأن التحالف سيسعى لتمكين الشعب من تملك مؤسسات الدولة ولن يقف مكتوف الايدي أمام ما يفعله النظام بالقوى المعارضة، وأن عودة لجيش خط نار مشتعل وليس خطاً أحمر وسنكون موجودين شعبياً لمن يريدون حرق الوطن وعودة الجيش إلى سلطة الحكم'.
    أي انه ورط المتحالفين معه في معارك وخصومات لا قدرة لديهم مجتمعين، بل ومعهم الإخوان أنفسهم وباقي حلفائهم على الصمود لدقيقة واحدة إذا اندلعت المواجهات الدموية المتوقعة، وسيكون تحالف الأمة بالذات، أولم ن يرفع شعار، انج سعد، قد هلك سعيد.

    اطلاق حملة تكوين شرطة موازية

    يزاحمهم ويسبقهم في الفرار الجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية الذي بدأ قادته بإطلاق حملة تكوين شرطة موازية، ونزلوا باستعراض بالموتوسيكلات في شوارع أسيوط، وأما الإخوان قد بدأوا الفرار من الآن بعد أن حرضوا الجماعة الإسلامية، وهو موضوعنا التالي، لكن علينا التذكير، بأن هناك قوى إسلامية متنافرة تتنافس فيما بينها ويوجه كل منها الاتهامات للآخرين وتستعد لمعركة الانتخابات، وهي الإخوان المسلمون، ولديهم جمعية عميلة لهم هي الهيئة الشرعية للعاملين بتعاون الكتاب والسنة والتي يرأسها الدكتور الشيخ محمد المختار المهدي، والقوة الثانية هي حزب النور والذي تدعمه الجمعية التي خرج منها وهي جمعية الدعوة السلفية ثم الجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية، وحزب الوطن الذي انشق عن النور ويرأسه عماد عبدالغفور، الذي كان رئيساً للنور وانشق عنه باتفاق مع الإخوان لإحداث انهيار في النور المنافس القوي لهم، والذي حصل على المركز الثاني بعد الإخوان في انتخابات مجلس الشعب المنحل.

    دعوات وتصريحات تقود لحرب أهلية

    وإلى الدعوة إلى الحرب الأهلية التي أطلقتها الحكومة وجماعة الإسلاميين، واستخدمت فيها الجماعة الإسلامية ايضاً بالدعوة إلى تكوين ميليشيات، أو شرطة جديدة تتولى حفظ الأمن وفض المظاهرات، والتصدي للمتظاهرين بحجة منعهم من القيام بعمليات تخريب للمؤسسات العامة وقطع الطرق، وقد أطلق صيحتها الأولى تنظيم الجماعة الإسلامية الذي قام بكل العمليات الإرهابية الدموية ضد الشرطة والمدنيين واغتيال الرئيس الراحل أنور السادات - عليه رحمة الله - وعلى الرغم من الإفراج عنهم وتقديم مساعدات لهم، من جانب نظام مبارك، فان الحنين الى القتل عاود عناصر قيادية منهم واتضح انها بدفع من الإخوان، ثم كشف علنا وزير الأوقاف الإخواني الدكتور الشيخ طلعت عفيفي، عن المخطط ومباركته على أعلى المستويات عندما دعا لتكوين جماعات للتصدي للمتظاهرين من فوق منبر الأزهر، وبعده بيوم واحد فقط لا غير أصدر طلعت آخر، هو المستشار طلعت إبراهيم، النائب العام قراره بمناشدة الناس القبض على أي شخص يشتبهون في قيامه بالتخريب أو ضبطه ومنحهم الضبطية القانونية ثم قيام الجماعة الإسلامية بانزال عناصرها في أسيوط في استعراض قوة عملي.

    'الأهرام': استعادة زمن الفتوة

    ثم توالت كتابات الإخوان مؤيدة لهذه الدعوة للحرب الأهلية، وقال عنها يوم الأربعاء في 'الأهرام' زميلنا سمير الشحات: 'ارتبطت الفتونة في الأحياء الشعبية بأخلاقيات أولاد البلد، شخص مفتول العضلات له هيبة يفض المشاجرات، يرعى النظام والعدل في الحي الذي يقطنه، كان ذلك في القرن الماضي وكان أشهر الفتوات إبراهيم كروم فتوة بولاق وإبراهيم الشامي فتوة عماد الدين، قبل أن يتحول الفتوات إلى قبضايات وظيفتهم إشاعة الذعر ووسيلتهم النبوت يوفرون الأمن في مقابل الإتاوة، والناس يقبلون صاغرين ليأمنوا شرهم وبلغ من إحكام سطوتهم، أن من كان يريد الزواج عليه استئذان فتوة الحي أولاً حتى يؤمن له ليلة، كان يحدث ذلك في غيبة كاملة للشرطة، أو بالتعاون معهم، ولم يبق وجود للفتوات إلا في التراث الشعبي وروايات نجيب محفوظ 'فتوات الحسينية' و'الفتوة' و'لحرافيش' و'التوت والنبوت' وعاشور الناجي ثم الفتوة خفيف الظل النسماوي بيه صاحب نداء 'يا من يا ميمو' بمسرحية 'أنا وهو وهي'، عادت الفتونة لكن بشكل مختلف 'البلطجة' في عصر زاد فيه العنف وغابت عنه الأخلاق النبيلة والشهادة ومحاولات مستمرة لجرجرة مصر الى عصر الظلام مع تغيب العقل والقانون ثم اللجوء لتلك المادة القانونية المنسية التي تتيح لكل من هب ودب أن ينصب نفسه رقيباً وقوة متسلطة على الآخرين وأشخاص يلاحقون فتاة يتوعدونها 'عليا النعمة لنعملك ضبطية' إن لم تذعن لهم ومجموعة تلقي القبض على مجموعة أخرى تختلف عنها في الفكر والتوجه والمعتقدات ومن شفافية لضبطية وفوضوية يا قلبي لا تحزن'.

    الفتوات والاشتغال بالسياسة

    وأنا أشكر سمير لذكره اسم عمي الحاج إبراهيم كروم، لكنه أخطأ خطأ كبيرا بالإشارة على فؤاد الشامي، الذي كان يحمي راقصات، وكباريهات ومسارح في شارع عماد الدين وسط القاهرة عندما كان مركزاً للفن من مسارح وسينمات، بعد أن انتقلت إليه من منطقة روض الفرج، وقبل أن تترك عماد الدين لتنتقل الى شارع الهرم، وقد تم القبض على فؤاد الشامي في قضية مقتل بأحد الكباريهات وموقف عمي مختلف، فقد كان مستغلا بالسياسة ضمن الإخون المسلمين وتم تجنيده بواسطة الشيخ حسن البنا وقبض عليه عام 1954 بعد فشل محاولة الإخوان اغتيال خالد الذكر، وهو الذي سبق وقاده مظاهرة الإخوان الى ميدان عابدين التي أعادت اللواء محمد نجيب لرئاسة الجمهورية، وأفرج عنه بعد عامين من السجن، وخضع لأول موجات التأميم الاشتراكية بتأميم مصنع له للعلف في شبرا الخيمة شمال القاهرة، وكان الفتوات عن حق، لا يستخدمون إلا الشومة في معاركهم، وتطورت على ايدي البلطجية لا الفتوات بعد انتهاء ظاهرتهم - إلى استخدام السنج والمسدسات، وهي التي سوف يستخدمها بلطجية المتطرفين الآن إذا لم يتم وقفهم عند حدهم، إلا أن زميلنا وصديقنا والرسام والفنان الكبير، حلمي التوني، بشرنا بأنهم سوف يعودون لحمل شومة الضبطية القضائية، بل وأكد أنه شاهد بالفعل أحدهم، وهو يحملها وزوجته المنقبة تقول له: - مبروك عليك ياحاج.

    تراجع النائب العام عن ضبطيته
    بعد اكتشاف انها كارثة

    وثقة منه فيما شاهده رسمه يوم الأربعاء في 'التحرير' وهو طبعاً لا يقصد عمي، وفي نفس اليوم سخر زميلنا وصديقنا ورئيس التحرير التنفيذي لجريدة 'اليوم السابع'، أكرم القصاص بقوله: 'وحسناً فعل النائب العام أن تراجع عن ضبطيته بعد اكتشاف انها كارثة، لكن تراجع طلعت لم يمنع السادة قيادات الجماعة الإسلامية السابقين من ممارسي العنف السابق من تجنيد اللجان الشعبية والضبطية بعد تحبيذ نبذ العنف رافعين شعار 'أقبض على مواطن تأخذ مجرما مجاناً'، ومع اللجان والضبطية يمكن أن يتفرغ الشعب للإبلاغ عن بعضه، وبالتالي تنخفض الجريمة وتتفرغ الجماعة للقبض على مفاصل البلد بعد أصابتها بالروماتيزم، واكتشفنا من هيصة اللجان الشعبية والضبطية إن هناك مواطنين وجماعات يريدون بأي ثمن لعب دور العسكر وخاصة قيادات الجماعة الإسلامية، ناس عاوزة تعمل بوليس خاص، وناص عاوزة تعمل ضبطية قضائية خاصة مع أنهم طول الوقت بيلعبوا حرامية'.

    'الاهرام': أيها المصريون
    لا تدمروا حياتكم وبلدكم بأيديكم!

    وفي اليوم التالي، الخميس، سارع زميلنا بـ'الأهرام' منصور أبو العزم للقول عن هكذا دعوة: 'انزلاق مصر إلى مزيد من الفوضى عبر الإقرار باللجان الشعبية أو الميليشيات الشعبية 'الإسلامية' أو أياً ما كان اسمها لن يقود فقط الى الحرب الأهلية بل قد يؤدي لا قدر الله إلى تفتيت البلاد وتقسيمها وبدلا من الميليشيات المسلحة الحالية التي تسرق السيارات وغيره ستكون هناك ميليشيات 'رسمية' تسرق وتنهب وتقتل وسوف يسعى كل مصري الى حماية نفسه، سواء بالحصول على السلاح أو الحراس الشخصيين ويسود القتل وقانون الغاب سائر البلاد، خاصة بعد تفشي السلاح بين كل فئات المجتمع فقير وغني، أيها المصريون، عودوا إلى رشدكم، ولا تدمروا حياتكم وبلدكم بأيديكم!'.

    سيدنا ابو بكر: خذ هذه الراية
    واعطها للإخوان في مصر؟!

    وإلى المعارك الدائرة دون توقف حول الرئيس وبسببه نتيجة سياساته وقراراته وتصريحاته، بل وظهور بعض الكرامات له، حكى عن احدها يوم الأحد قبل الماضي في 'صوت الأمة' زميلنا سامي بلتاجي، في تحقيق له جاء فيه: 'قال الشيخ د. جمال عبدالهادي مسعود في لقاء له بأحد المساجد ببني سويف ان أحد الصالحين - لم يسمه - رأي رؤيا مفادها أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - حضر مجلس علم يجلس فيه د. محمد مرسي وحان وقت الصلاة وقدم المسلمون رسول الله ليصلي بهم فقال الرسول عليه الصلاة والسلام: سوف يصلي بكم الرئيس محمد مرسي، يزيد عبدالهادي - رؤيا رآها أحد الصالحين - الذين لم يسمه كذلك - انه شاهد أرضاً بها بعض الجمال وبعض الصالحين فأصاب الجمال العطش حتى يأسوا وفزع الناس وفزعت الجمال فدعوا ورفعوا الصوت بالدعاء فانفلقت الأرض وخرجت نسائم ارتفاعها عشرة أمتار تقلب الأرض ويخرج الماء والطعام وتأكل الابل ويأكل الناس وتتكاثر الأبل وسمعوا صوتاً من السماء يقول: أعنوا الإبل للرئيس محمد مرسي وزاد الشيخ محمد حسن عيسى أحد قيادات الإخوان المسلمين في لقاء له ببعض من أعضاء الجماعة حول أن أحد أعضاء الجماعة بالمكتب الإداري للإخوان بالبحيرة قص على المرشد العام في حضوره رؤيا لإحدى نساء بيته رأت أنها كنت في عمرة ورأت الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يحدث سيدنا أبا بكر - رضي الله عنه - فقال له: خذ هذه الراية وأعطها للإخوان في مصر فاخذ أبو بكر الراية وهي بيضاء فملأت السماء وكان مكتوباً عليها الصبر'.

    الخصومة والعداء للإخوان هي مع الإسلام

    وأراد الأستاذ بجامعة الأزهر الإخواني وعضو مجمع البحوث الإسلامية، والرئيس العام للجمعية الشرعية للعاملين بتعاون الكتاب والسنة، الدكتور الشيخ محمد المختار المهدي تدعيم هذه الروايات بطريقة غير مباشرة بأن أكد أن الخصومة والعداء للإخوان هي مع الإسلام لأنهم حاملوا رايته، وأشاد بانجازات الرئيس بقوله يوم الثلاثاء في مقاله الاسبوعي بجريدة 'عقيدتي' الديني وهو في حالة عصبية خشيت على صحته منها: 'يزعمون أنهم ضد أخونة الدولة، وما كان الإخوان إخوناً إلا لأنهم يدعون إلى تحكيم الإسلام فهو إذن تعبير عن رفض الإسلام يتوارى خلف عداء الإخوان.
    - حين تحدث رئيس الدولة في خطبه بآيات من القرآن الكريم قالوا: إننا لسنا في حاجة إلى خطيب أو واعظ وفي مفهومهم لمشوه أن رئيس الدولة لابد أن يكون جاهلا بالإسلام غير حافظ للقرآن.
    - حين جمع الرئيس حراسه وجيرانه في صلاة الفجر إماماً لهم انتقدوه.
    - حين ذهب إلى إيران وترضى على الخلفاء الراشدين أمام سدنة الفكر الشيعي قالوا: إن ذلك ليس من شأن الدبلوماسية.
    - حين ذهب إلى الأمم المتحدة وأعلن أن معاداة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خط أحمد واعتبر معاداة لمصر قالوا: ما الذي أدخل الدين في السياسة مع أنه يعلم نظام الغرب الليبرالي الذي لا ضوابط فيه لحرية الفكر ولو كانت حرية الكفر.؟
    - حين ذهب إلى دول أفريقيا والصين وأوروبا ليعيد العلاقات المتوازنة بين هذه الدول التي ل تقدم لمصر بدون التعاون معها قالوا: إنه ينفق في رحلاته أموال الدولة ويترك مطالب المطحونين.
    - ادعوا أنه أثرى من وراء هذه الجولات بصرف بدلات السفر فأقحمهم في خطابه الأخير بأنه يسكن في شقة بالإيجار وأنه على استعداد لمحاكمته إن زاد دخله عما هو عليه بعد انتهاء مدته.
    وبعد أن صار موقفهم شبيها بمن قال الله فيهم: 'وإذا ذكر الله وحده أشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون' 'الزمر: 45'.
    أي ان الشيخ المختار أفتى صراحة بكفر الذين يعارضون أخونة الدولة والسخرية من بعض حركات الرئيس.

    كيف يبتسم الرئيس والبلد في حزن؟

    وهو كلام لم يعجب زميلتنا الجميلة سناء السعيد ولم تهتز له لأنها قالت في 'الاسبوع': 'الرئيس يظهر أمام الجميع وكأنه لا يرى ما حوله أو كأنما وضع قناعاً يحميه مما قد ينغص عليه حياته.
    ومن ثم يمضي الرئيس في إجراء لقاءاته بصــــورة عادية وتظـــــهر صوره ممهورة بابتسامة دائمة ولا أدري كيف يطاوعه لابتسام والأحداث جسام تعبىء المرء بالحزن والأسى على ما آلت إليه مصــــر التي باتت على حافة الهاوية اقتصادياً واجتماعياً وسياسيأن وقبل كل ذلك أمنياً وشيوع البلطجة والفوضى وسقوط هيبة الدولة، ولا شك أن أداء حكم الإخوان هو الذي قاد مصر إلى ما تعانيه حالياً'.
    لأن لأن كيف لجميلة ورقيقة مثلها أن تغضب الشيخ المختار هكذا؟

    خطر تقهقر مشروع الاخوان على الاسلام

    وبل أن أنهي التقرير سمعت من يصرخ، وأنا أيضا يسعدني أن أغضب الشيخ المختار، وأسمي عمرو عبدالكريم، في 'المصريون' يوم الثلاثاء: 'إن من يتصدر -منصب الرئاسة الرسمي وهو الدكتور محمد مرسي ليس هو من يقود البلد حقيقة، وهذا الكلام ليس من باب ترويج الإشاعات ونشر الأحكام بالظنة وإنما هو خارج ممن اشتغلوا فترة في قصر الاتحادية ورأوا كيف تدار الأمور وهالهم أو أحزنهم الحال الذي وصل إليه البلد وخارج من الوحدات التنظيمية في المحافظات التي طلب منها تصعيد أفراد لوظائف أمناء برئاسة الجمهورية، وواضحة البصمات الإدارية لأهل الصفقات والتربيط أيام لمجلس العسكري، هل يمكن القول ان هناك من يراهن أو يغامر بمستقبل البلد في سبيل أحلام وطموحات هي أضغاث أحلام ولا تملك في دنيا الواقع أدنى وجود بدلالة هذا الفشل المركب والتخبط المستمر والمزمن جراء الأخذ بهذا المنهج الذي يدار من وراء ستار ويورط البلد في صراعات اجتماعية وسياسية لن يمحى اثرها ولو بعد سنين، إن هذا الفشل المركب لن يتحمله هذا الفصيل الإسلامي أو ذاك وإنما ستتحمله كاملا التجربة الإسلامية 'أصول ومسلمات' وستنعكس آثاره السلبية على مجمل أركان الفكر الإسلامي كله وليس فقط على الجماعات التنظيمية التي تحمله أو التي تاجرت به على موائد السياسة أو وظفته في معارك السياسة تجني به أصواتاً حراماً وتوسد به مناصب أشد حُرمة'.
    وعلى كل حال - فأنا اعتذر للشيخ المختار عن نشر هذا الكلام بعد نشر قصيدة مدحه في الإخوان لدرجة تكفير خصومهم، ما هذا المستوى؟




    -----------------

    تحذير لحركة حماس
    عبد الحليم قنديل
    2013-03-17




    لكاتب السطور علاقة طيبة مع قادة حماس في الخارج والداخل الفلسطيني، ويقدر لحركة حماس دورها التاريخي في حياة الشعب الفلسطيني، وعظمة تضحيات شهدائها ومؤسسيها الكبار، وصلابة وحيوية تنظيمها الداخلي.
    وقد التقيت السيد خالد مشعل ـ زعيم حماس ـ مرات في القاهرة ودمشق، وفي زمن حكم مبارك، وحيث كان ذلك من المحرمات والمحظورات، وتلقيت من مشعل اتصالا هاتفيا كريما يهنئ بنجاح الثورة المصرية في خلع مبارك، وقبلها بسنوات، التقيت مشعل في دمشق، وكان الرجل غاية في المودة والحفاوة، وبادرني مبتسما مهللا بقوله 'نحن الحركة الاستشهادية وأنت الكاتب الاستشهادي '، وكان مشعل يشير بعبارة 'الكاتب الاستشهادي' إلى ما هو معروف من دوري في قيادة الحملة الصحفية والسياسية لخلع نظام مبارك، وهي الحملة التي بدأتها مبكرا، ومع منتصف العام الأول من القرن الجاري، ولاقيت بسببها ما لاقيت، ومما احتسبه لوجه الله والحق والوطن والشعب.
    وقد لايكون لهذا الكلام من محل إلا فيما سأقوله توا، فأنا أريد أن أحذر حركة حماس مما أتصوره أخطاء وخطايا، وبالذات في علاقتها بالمخاض الجاري في مصر الآن، وتزايد وتيرة الرفض لحكم جماعة الإخوان، وتبين فشله الذريع بسرعة خارقة، وهو ما يؤثر بشدة على شعبية حركة حماس في مصر، ونزولها إلى أدنى درجاتها، واعتبارها مجرد فرع فلسطيني لجماعة الإخوان، يحق النفور منها كما النفور من حكم الإخوان، وينظر إليها كميليشيا قابلة للاستدعاء لنصرة الإخوان وقت الخطر، وكلها ـ للأسف ـ افتراضات تلقى قبولا واسعا من غالبية المصريين الآن، خاصة أن وسائل إعلام مصرية كثيرة تدأب على تغـــذية المخاوف، وباستخدام 'وثائق مضروبة' قد يكون مصدرها فلسطينيا في أغلب الأحوال.
    أصل الخلل فيما نتصوره قد يمكن شرحه على النحو التالي، فحركة حماس ـ تاريخيا ـ تؤمن بفكر الإخوان المسلمين، وليس واضحا ـ بالضبط ـ طبائع علاقتها التنظيمية بمكتب إرشاد الإخوان في مصر، بعض قادة حماس قالوا أنه لا ارتباط تنظيمي بل فكرى مجرد، وحتى لو كان الارتباط تنظيميا، فليس من مصلحة لحركة حماس أن تبدو كفرع لجماعة الإخوان في مصر بالذات، فالوطنيون المصريون لم يتعاملوا مع حماس أبدا بهذه الصفة، وتعاملوا معها كحركة تحرير وطني فلسطيني، ولم يكن تأييدها محصورا في أوساط الإسلاميين المصريين، بل كان يبلغ الذروة في أوساط القوميين والناصريين المصريين، ولاعتبارات تعلقت بمجرى حوادث وتطورات القضية الفلسطينية ذاتها، فقد بدت حماس ـ لوقت طويل ـ كعنوان لمشروع المقاومة المسلحة، عارضت اتفاق أوسلو وتداعياته، وامتازت بعبقرية تكتيكاتها الاستشهادية، ولعبت دورا مرموقا في الانتفاضة الفلسطينية الثانية، والتي تفجرت في نهايات العام 2000، وعقب نجاح 'حزب الله' في إجلاء الاحتلال الإسرائيلي عن الجنوب اللبنانى، ودون قيد ولا شرط ولا سلام ولا كلام، وفي هذه الفترة، بلغ التأييد لحزب الله و الحماس لحركة حماس إلى ذروته، ولم يلتفت أحد وقتها إلى 'شيعية' حزب الله أو 'إخوانية' حركة حماس، بل بدا 'حزب الله' عنوانا عربيا جامعا بامتياز، وبدت حركة 'حماس' كأنها الحركة الوطنية الفلسطينية الأجدر بالتأييد والدعم، وبدا الشعور 'الحماسي' جارفا إلى أواسط العقد الأول من القرن الجارى، ثم جرى ما جرى، ودخلت حماس إلى الانتخابات الفلسطينية، وما أعقبها من تطورات الصدام فالاقتتال الدموي بين 'فتح' و'حماس'، لكن حركة 'حماس' ظلت تحظى بتفضيل ملموس في أوساط الوطنيين المصريين المناهضين لحكم مبارك، خصوصا بعد أن آلت إليها مقاليد الأمور في غزة اللصيقة بمصر.
    وعانت من أهوال الحصار الذي شارك به النظام المصري وقتها، وتحولت قضية فتح معبر رفح وكسر الحصار إلى عنوان يومي في السياسة الداخلية المصرية، وشهد الشارع المصري مظاهرات ضخمة لدعم صمود حماس في حرب أواخر 2008 أوائل 2009، ولقينا ما لقينا من صنوف العنت والمصادرة والتجويع والترويع في مصر، ليس لأننا كنا ندعم حماس كتنظيم إخواني، بل لأن 'حماس' بدت وقتها كحركة مقاومة فلسطينية وعربية باسلة، تؤلف من حولها القلوب والضمائر.
    كان هذا ما كان، وهو ما اختلف ـ بالطبع ـ بعد نجاح الموجة الأولى للثورة المصرية، فقد تم فتح معبر رفح بصورة شبه دائمة، وجرى اختراق حصار غزة، وصار الذهاب لدعم غزة من السياحات المفضلة لحركة الوطنية المصريةعلى تنوع تياراتها، لكن وصول الإخوان للحكم خلق مشكلة في الاتجاه المعاكس لما كان زمن المخلوع، فقد بدت دولة خليجية صغيرة وغنية، وكأنها الكفيل المالي المشترك لحكم الإخوان ولحركة حماس معا، وانتشرت في أوساط الرأي العام المصري دواعي الكراهية لهذه الدولة ومكفوليها، ثم بدت حماس كأنها وضعت بيضها كله في سلة 'رئيس' إخواني متعثر، أو كأنها تحارب إلى جانب الإخوان، وفي معركة لا يصح لها أن تشارك فيها، ودون أن تنتبه إلى الأثر الفادح لهذا السلوك في مصر بالذات، والتي تشهد الآن توزعا واستقطابا غير مسبوق، وتتعدد فيها مراكز التأثير داخل بنيان الدولة المصرية ذاته، لم تنتبه حماس لخطأ دخولها في تفاصيل لحظة مصرية مضطربة، ولم تخاطب الرأي العام المصرى بصورة تزيل المخاوف والهواجس، ولم تقدر أنها قد تخسر عطف غالبية المصريين من غير الإخوان، وأنها تضع نفسها ـ ربما دون قصد ـ في عداء ضمني وصريح مع جماعات الشارع الثوري، ومع أحزاب وتيارات وطنية وديمقراطية واجتماعية متزايدة التأثير، وربما مع الجيش المصري نفسه، والذي قدم مئة ألف شهيد وجريح ومعاق في الحروب مع إسرائيل، وهو ما أدى إلى تدافع أزمات مكتومة وظاهرة، فلم تتعاون حماس بما يكفي لإجلاء حقيقة اختطاف ضباط شرطة مصريين بالقرب من الحدود، ولا تعاونت بما يكفي لكشف حقيقة قتل سبعة عشر ضابطا وجنديا من الجيش في المنطقة ذاتها، وظلت تراوغ في قضية الأنفاق، وتصدر عبر ممثليها تصريحات عنترية ضد قيام الجيش بهدم الأنفاق، والتي لم تعد لها من ضرورة بعد فتح معبر رفح، والذي ينبغي له أن يفتح على مدار اليوم لعبور الأفراد والبضائع، بينما 'الأنفاق' خطر أمني داهم، وعدوان ظاهر على السيادة المصرية، وقد يقبل به 'الإخوان' تقديما لمصالح الأهل والعشيرة، لكن الجيش المصري لايقبل، وأغلبية الشعب المصري الساحقة كذلك، وهو ما يفسر مشاعر كراهية خطرة لحركة حماس تنمو في نفوس المصريين، وإلى حد 'شيطنة' حماس بالكامل، وربما شيطنة الفلسطينيين أيضا.
    وربما تكون 'حماس' اليوم في حاجة إلى اختبار وقرار بخصوص الوضع في مصر، وفي احتياج إلى أن توازن بين الدخول إلى مصر من الباب الواسع، أو أن تظل في حالة تسلل من شباك الإخوان الضيق، ففلسطين قضية وطنية مصرية بامتياز، وحركة حماس في حاجة إلى إثبات 'فلسطينيتها' بصورة تعلو على 'إخوانيتها'، فالإخوان جاءوا إلى الحكم وسيذهبون، ولا نريد لعلاقة حماس مع مصر أن تذهب بذهاب الإخوان، وإن حدث فستكون الكارثة لحماس أولا، وهذا ما يدفعنا إلى التحذير قبل فوات الأوان.
    كاتب مصري



    -----------------
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-03-2013, 03:30 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    awad-1460.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    انباء عن رفض السيسي لقاء مشعل بسبب 'تأكده من تورط حماس في قتل الجنود في رفح'
    الجيش المصري يغير زيه اثر تهريبه الى غزة.. وهنية يدعو القاهرة لتعاون امني

    2013-03-18




    القاهرة ـ غزة ـ 'القدس العربي' ـ من أشرف الهور: قررت قيادة الجيش المصري الثالث الميداني تغيير الزي العسكري في اعقاب احباط محاولة لتهريب اقمشة الزي العسكري عبر الانفاق قبل عدة ايام، وصاحب ذلك تحذيرات لأهالي السويس من وجود مجموعات مسلحة ترتدي زي الجيش بالمحافظة قد تقوم بأعمال عنف وتوريط الجيش في مواجهات مع الاهالي.
    وقد صرح اللواء أركان حرب، أسامة عسكر، قائد الجيش الثالث الميداني، بأن قوات الجيش في السويس غيرت زيها العسكري منذ يومين.
    يأتي ذلك في الوقت الذي أحبطت فيه قوات حرس الحدود، الأحد، محاولة لتهريب أقمشة عسكرية، والتي تم ضبطها في أحد الأنفاق قبل تهريبها إلى قطاع غزة، كما قامت القوات المسلحة بإلقاء القبض على شخصين كانا موجودين عند مدخل النفق.
    والى ذلك كشفت مصادر فلسطينية واسعة الاطلاع، لوكالة الأناضول للأنباء التركية، مساء الإثنين، حقيقة القماش العسكري الذي قال الجيش الأحد، ان 'القماش العسكري المهرّب، يتم إدخاله لقطاع غزة منذ عدة سنوات عبر الأنفاق، في أعقاب منع إسرائيل استيراده عبر المعابر الرسمية'.
    وذكرت أن 'هذا القماش يستخدم في حياكة ملابس للأجنحة العسكرية الفلسطينية، التي يقدر أفرادها بعشرات الآلاف'.
    وحول الكمية التي ضبطها الجيش، قال ساري، أحد تجار الأقمشة، لـ'الأناضول'، إنّ 'الشاحنات التي ضبطها الأمن المصري الأحد، هي ثلاث شاحنات، محملة بقطع قماش عسكري، قادمة من التجار المصريين لأحد تجار القماش العسكري في قطاع غزة'.
    وأوضح أن تلك الكميات قادمة للتاجر المذكور، كونه يستخدمها لحياكة 'ملابس' عسكرية لعناصر الأجنحة المسلحة للفصائل الفلسطينية، وربما لأجهزة الأمن التابعة لحكومة غزة.
    من جهة اخرى كشفت صحيفة 'معاريف 'في تقرير لها الاثنين أن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي رفض لقاء خالد مشعل وعدد من قياديي حركة حماس أثناء زيارتهم الأخيرة إلى القاهرة.
    وأوضحت الصحيفة أن مصادرها الأمنية أكدت أن مشعل كان يأمل وبشدة في لقاء السيسي بعد لقائه مع المرشد العام للاخوان المسلمين محمد بديع، إلا أنه رفض تماما ذلك الأمر رغم إعلان بعض من القيادات الحمساوية قبل الوصول إلى القاهرة إنها ستجتمع مع الفريق السيسي، لكن ذلك ما يحدث.
    وقالت معاريف ان السبب الرئيسي وراء ذلك الأمر هو تأكد السيسي من دور حماس في اغتيال الــ16 عسكريا مصريا في رفح بشهر رمضان الماضي، وهو ما أثارته مجلة 'الأهرام العربي' في عددها الأخير.
    وقالت الصحيفة: إن التصريحات الأخيرة التي أطلقها الفريق عبد الفتاح السيسي، والتي تزامنت مع زيارة وفد حماس إلى القاهرة حملت رسائل في منتهى الأهمية، وتعد بمثابة رد على الطلب الحمساوي للاجتماع معه، على حد وصف الصحيفة.
    وتعهد الفريق السيسي بعدم نسيان حق شهداء الذين سقطوا في مجزرة رفح مهما طال الزمن وتأكيده على نيل القصاص العادل من منفذي هذه العملية.
    الأهم من كل هذا أن الصحيفة أكدت أن كل من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، بالإضافة إلى محمود الزهار، وزير خارجية الحكومة الفلسطينية المقالة طلبوا من الرئيس محمد مرسي التوسط للقاء الفريق السيسي، إلا أن الأخير اعتذر للرئيس، موضحا أنه لم ولن يجلس مع أحد من حركة حماس بعد الآن.
    وزعمت الصحيفة أن السيسي أشار صراحة إلى أن بعض من قيادات حماس تمثقل خطرا على الأمن القومي المصري، وهو الخطر الذي لم ولن يصمت عليه خصوصا مع قتل الجنود المصريين في رفح أخيرًا.
    من جهة اخرى أعلن إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في غزة استعداد حكومته لإجراء 'تعاون أمني مشترك' مع مصر لحفظ القضية الفلسطينية والأمن القومي المصري.
    وقال هنية في كلمة له أمام المؤتمر الدولي الأول للشباب بعنوان'القضية الفلسطينية في ظل ثورات الربيع العربي' مساء يوم الأحد ان حكومته مستعدة لـ'التعاون الأمني المشترك مع الحكومة المصرية، بما يحافظ على القضية الفلسطينية والأمن القومي المصري'.
    وأكد على أن الجانب الفلسطيني ينسق مع الجانب المصري لحفظ أمن سيناء ومصر, مضيفا 'غزة لا تتحرج من التنسيق والتعاون الأمني مع المصريين'.
    وجدد هنية وهو من أبرز قادة حماس نفي حركته المشاركة في أي من الأحداث التي تشهدها مصر.
    وانتقد ما يقوم به الإعلام المصري من الزج بحركة حماس واتهامها بحادثة الهجوم على الجنود المصريين في سيناء واستهدافها للنشطاء المصريين في الميادين والإفراج عن السجناء خلال الثورة.
    وقال وهو ينفي التهم الموجهة لحماس 'مصر بالنسبة للفلسطيني تاريخ وحاضر ومستقبل ومن يخونها يخون الدين والأقصى وفلسطين لا يمكن أن يكون إلا درعاً لمصر وأمنها'.
    ووصف هنية ما يقال في الإعلام المصري ان الفلسطينيين سيحتلون سيناء بـ'الهراء'. وأضاف 'أهل غزة يحبون غزة كما المصريون يحبون سيناء وأهل غزة لن يتركوا غزة حتى الموت'.
    وأكد على أن مصر بعد الثورة أصبحت 'كنزاً استراتيجياً لفلسطين والقدس بعد أن كانت كنزاً للاحتلال بفعل حكامها'، وأشاد بثورة مصر التي أزاحت نظام الرئيس حسني مبارك. وطالب باستمرار الثورات العربية حتى تحقق كافة أهدافها وتحرر فلسطين ويفك حصار غزة


    ---------------------

    النائب العام المصري يأمر بضبط حُراس مقر 'الإخوان' لاتهامهم بالاعتداء على معارضين
    حبس 15 متهما بإتلاف ممتلكات قرب مقر الجماعة

    2013-03-18




    القاهرة- يو بي اي: أمر النائب العام المصري طلعت عبد الله الاثنين، بضبط وإحضار الحُراس المكلفين بتأمين مقر جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة للتحقيق باتهامات موجهة لهم بالاعتداء على معارضين وصحافيين.
    وأصدر عبد الله، قراراً باستدعاء عناصر الأمن المكلفين بحماية المقر المركزي لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة للتحقيق في بلاغات تتهمهم بالاعتداء على نشطاء معارضين وعلى صحافيين مساء السبت الفائت حول المقر.
    وكان نشطاء حقوقيون وسياسيون قدموا إلى النائب العام عدداً كبيراً من البلاغات القضائية تتهم عددا من شباب جماعة الإخوان المسلمين بالاعتداء على نشطاء معارضين خلال وقفة احتجاجية قاموا بها مساء السبت الفائت بمحيط المقر المركزي للجماعة بضاحية 'المقطم' في القاهرة وإصابة صحافيين كانوا يقومون بعملهم في تغطية فعاليات الوقفة الاحتجاجية.
    في غضون ذلك هاجم معتصمون بميدان التحرير بوسط القاهرة، اليوم سيارة شرطة وأضرموا النار بها.
    ويعتصم عشرات المواطنين بميدان التحرير منذ عدة أشهر احتجاجاً على مقتل عشرات من النشطاء المعارضين في مواجهات مع عناصر الأمن على مدى الأشهر الأربعة الماضية، وقام عدد من المتواجدين بين المعتصمين بإحراق آليتين تابعيتين للشرطة مؤخراً.
    من جهة اخرى أمرت سلطات التحقيق القضائية بالقاهرة الاثنين، بحبس 15 شخصاً احتياطياً بتهمة إتلاف ممتلكات عامة وخاصة وبالإعتداء على قوات الأمن وترويع الآمنين.
    وقرَّرت نيابة المقطم التابعة لنيابات جنوب القاهرة، حبس 15 شخصاً بينهم صبية لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات باتهامهم بإتلاف ممتلكات عامة وخاصة والاعتداء على قوات الأمن وحيازة أسلحة بيضاء، وزجاجات مولوتوف وترويع المواطنين والبلطجة، خلال أحداث عنف شهدتها منطقة المقطم اليومين الماضيين.
    وكان النائب العام المصري طلعت عبد الله أصدر، بوقت سابق من اليوم، قراراً بضبط وإحضار الحُراس المكلفين بتأمين مقر جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة للتحقيق باتهامات موجهة لهم بالاعتداء على معارضين وصحافيين.
    وكان نشطاء حقوقيون وسياسيون قدموا إلى النائب العام عدداً كبيراً من البلاغات القضائية تتهم عددا من شباب جماعة الإخوان المسلمين بالاعتداء على نشطاء معارضين خلال وقفة احتجاجية قاموا بها مساء السبت الفائت بمحيط المقر المركزي للجماعة بضاحية 'المقطم' في القاهرة وإصابة صحافيين كانوا يقومون بعملهم في تغطية فعاليات الوقفة الاحتجاجية.
    في غضون ذلك هاجم معتصمون بميدان التحرير بوسط القاهرة، اليوم سيارة شرطة وأضرموا النار بها.
    ويعتصم عشرات المواطنين بميدان التحرير منذ عدة أشهر احتجاجاً على مقتل عشرات من النشطاء المعارضين في مواجهات مع عناصر الأمن على مدى الأشهر الأربعة الماضية، وقام عدد من المتواجدين بين المعتصمين بإحراق آليتين تابعيتين للشرطة مؤخراً.



    --------------------


    الجيش يحذر من ارتداء ملابسه وارتكاب اعمال ضد الأهالي..

    وبلاغ من نقيب الصحافيين ضد المرشد والشاطر
    حسنين كروم
    2013-03-18



    القاهرة - 'القدس العربي'


    كل الأحداث والأخبار التي تتوالى كل ساعة تنذر بأن المواجهات الدموية مع الإخوان المسلمين ومن سيتحالف معهم، خاصة الجماعة الإسلامية وجمعة صديقنا والمحامي حازم صلاح أبو إسماعيل، تزداد احتمالاتها وتقترب ساعة انفجارها، فقد وقعت أحداث عكستها صحف مصر امس - الاثنين تعكس اقتراب موعد المواجهة، أولها، والأخطر إعلان المتحدث العسكري باسم الجيش عن ضبط أقمشة من التي يتم منها تفصيل ملابس للجيش وللشرطة قبل تهريبها الى غزة، وتصريح قائد الجيش الثالث الميداني اللواء أسامة عسكر انه تم تغيير زي الجيش في السويس بعد ورود معلومات عن عناصر مندسة سترتدي زي الجيش لافتعال أزمات، وعلينا تذكر الاجتماع الذي عقده من أيام الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع مع قادة وضباط المخابرات الحربية، والمعلومات التي بدأت تتدفق بأن الجيش لن يترك ثأره مع الذين قتلوا جنوده في رفح في شهر رمضان الماضي، وإبداء الغضب من تهديدات حازم أبو اسماعيل والتصميم على إغلاق الأنفاق، وتزايد التلميحات إلى دور حركة حماس في غزة، كل ذلك ينبىء بأن شيئا ما سيقع.
    أيضاً أشارت الصحف الى اجتماع الرئيس مع الرياضيين وهو يكرر بذلك ما كان يفعله مبارك بالضبط وابناه علاء وجمال، وإلى بعض مما عندنا.

    الاعتداء على الصحافيين
    أمام مقر الاخوان في المقطم

    أيضا عاد العداء للشرطة ولوزير الداخلية الإخواني اللواء محمد إبراهيم بسبب المصادمات امام مقر مكتب الإرشاد في المقطم، بعد اعتداء قوات الأمن المركزي على صحافيين ومتظاهرين، بصورة وحشية، خاصة ان هذا السلوك يأتي بعد أيام من اجتماع الرئيس مرسي مع قيادات الأمن المركزي يوم الجمعة الماضي في معسكر الدراسة، وكذلك الاعتداءات التي قام بها شباب الإخوان على عشرات المتظاهرين أمام المقر وصفع أحدهم، للناشطة السياسية السيدة ميرفت يونس وضرب الآخرين، وقد أظهرت كل الفيديوهات أن الاعتداءات تمت في الشارع، رغم ادعاء الإخوان بأنهم كانوا يدافعون عن المقر، وقد قام أحد الإخوان بسب الدين لبعض المتظاهرين كما قالوا - وتعرض صحافيون للاعتداء مما أدى إلى قيام العشرات على رأسهم النقيب وصديقنا ضياء رشوان بمسيرة من مقر النقابة الى مكتب النائب العام وتقديم بلاغ ضد المرشد وخيرت الشاطر وحارسه مصطفى السعدوي وصهيب عبدالله من شباب الإخوان بالاعتداء على الصحافيين عمرو عرفة ومحمود شعبان من جريدة 'الوطن' ومختار أحمد مراسل قناة 'روسيا اليوم' ومحمد حجاج من 'اليوم السابع' ومحمد طلعت من 'المصري اليوم'، وطبعاً الاعتداء على مقر الإخوان أو أي مقر لحزب أو لصحيفة مرفوض، لكن كل الاعتداءات بالصور كانت في الشارع، وهو ما أدى الى تدفق المئات من المتظاهرين الى المكان والاشتباك مع قوات الأمن المركزي، والدعوة إلى مظاهرة ضخمة يوم الجمعة فتوجه إلى المقطم، هذا وقد أخبرني زميلنا الرسام الكبير، أنور انه سيدلي بشهادته عما شاهده وشمعه إذا طلبته النيابة، وهو ما نقله أمس في صحيفة الصباح، فقد شاهد اثنين من الإخوان أحدهما يقول للآخر: قمت ضربتهم ولاد المرة،،،،،، ال،،،،،،،، ال أعداء الدين يا أخي:
    فرد عليه الثاني مطمئناً: في ميزان حسناتك إن شاء الله.

    تشبيه الاخوان وسيطرتهم
    على الدولة ببني أمية

    والى المعارك التاريخية التي بدأت تظهر من وقت لآخر، وبعضها يمتد إلى التاريخ الحديث، والبعض يذهب بعيد إلى التاريخ الإسلامي، وما شهده من صراعات بين أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وخلفائه عليهم رضوان الله، ونبدأ مع زميلنا بجريدة 'عقيدتي' الدينية الأسبوعية موسى حال وقوله يوم الثلاثاء: في غمزة للإخوان بمقارنتهم بحكم سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وتشبيههم ببني أمية وسيطرتهم على الدولة لإسلامية، وأخونتها الآن: 'بدا موقف المسلمين من عثمان بن عفان رضي الله عنه يتبلور بعد أن تأكدوا من استيلاء بني أمية على الحكم ومفاصل الدولة والانفاق على شبابها ببذخ من أموال الدولة، فجاء موقف المهاجرين خصومة لعثمان بن عفان ما عدا حاشيته، أما الأنصار فكانوا له أعداء ما عدا بضعة نفر منهم: حسان بن ثابت وزيد بن ثابت وكعب بن مالك وأبو أسيد الأنصاري، كما كان أهل مصر والكوفة والبصرة في خصومة مع عثمان، وبرر هؤلاء سخطهم على عثمان بأنهم لم ينتخبوه وإنما انتخبه نفر من المهاجرين، وهم رجال الشورى الذين عينهم عمر بن الخطاب، واستبدوا بالأمر دون جمع الناس، كما نقم على عثمان رموز المدينة، فنقم عليه علي وطلحة والزبير، كما نقمت عليه عائشة - رضي الله عنها - لأنها حسب روايات المؤرخين كانت تريد الخلافة لأخيها محمد - والغريب أيضاً تحريض عمرو بن العاص لعلي بن أبي طالب - رضي الله عنه - وطلحة والزبير على سيدنا عثمان، وكما تذكر كتب التاريخ في إحدى الروايات أن السيدة عائشة - رضي الله عنها - كانت تطوف بالناس وتقول: 'اقتلوا نعثلا فقد كفر' والنعثل هو الذكر من الضباع والشيخ الأحمق ويهودي كان بالمدينة ورجل لحياني كان يشبه به عثمان، أما سيدنا علي - رضي الله عنه - فذكر المؤرخون أنه وقف على الحياد 'لا أقول لكم اقتلوه ولا أقول لكم لا تقتلوه' والدليل على ذلك حينما استنجد به عثمان هو وطلحة والزبير ارسلوا لحمايته أولادهم ولم يذهبوا بأنفسهم!
    بدأت الثورة على عثمان تشتعل في سنة 35 هجرية و656 ميلادية جاءت وفود الأمصار على المدينة في تظاهرات عارمة للمطالبة بالإصلاح وكالعادة كان أشد الوفود 'الثوار المصريون' وفي 18 حزيران 656 ميلادية تسور الثوار الجدار على عثمان وتولى قتله محمد بن أبي بكر'.

    'الجمهورية': نحن قوم
    قلوبنا قاسية ونسايون

    والمعركة الثانية وقعت في 'الجمهورية' يوم الأربعاء وكان صاحبها مدير عام 'التحرير' خفيف الظل زميلنا محمد أبو كريشة وقوله: 'قالوا إن أنبياء إسرائيل لا حصر لهم ولا عدد لأن بني إسرائيل قلوبهم قاسية وينسون ما ذكروا به بسرعة، وأنا مصمم على أننا نحن أحفاد بني إسرائيل الحقيقيون وليس هؤلاء الذين يسكنون إسرائيل الآن، لأن قلوبنا قاسية ولأننا ننسى 'والكذاب نساي'.
    وعندما ختم الله تعالى أنبياءه ورسله برسوله إلى العالمين والناس كافة سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - لم يعجبنا ذلك وتوالى عندنا حتى الآن وحتى الغد مدعو النبوة بل ومدعو الألوهية، ولم يخل عصر أو عهد من عهودنا من هؤلاء المدعين حتى ن مسيلمة الكذاب بن حبيب من بني حنيفة ادعى النبوة في حياة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وظل المدعون والكذابون يتوارثون هذه الآفة إلى الآن، وفي عهد مسيلمة ظهرت سجاح التميمية وادعت أن الوحي يأتيها، وقالت إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: لا نبي بعدي ولم يقل: لا نبية بعدي وتبعها كثير من العرب ورؤساء قبائل الجزيرة العربية، وذهبت إلى مسيلمة فتحادثا قليلا داخل قبة حتى وقع في قلبها وتزوجها بغير صداق، وتعجب حين تسمع أسماء نجوم القبائل الذين تبعوا هذه الفاجرة وامتثلوا لها ومنهم عمرو بن الاهتم والأقرع بن حابس وغيرهما، وتنبأ بعد ذلك الأسود العبسي والمختار بن أبي عبيد الثقفي وأبو الحسين المتنبي وتنبأ حائك بالكوفة وزعم انه يوحي إليه وأحل الخمر وتنبأ مجوس بالبصرة، وقال إنه رفع إلى السماء وأوحى إليه، وتبعه الألوف من البلهاء وما أكثرهم عندنا.
    القرامطة يتوارثون ادعاء
    النبوة وصراعات الملل والنحل

    وادعى رجل من عبد قيس يقال له علي بن محمد بن عبدالرحيم أنه المهدي المنتظر وظهر في أيام الخليفة المعتمد العباس رجل يسمى 'كرميته' وسماه أصحابه وأتباعه قرمط وقد أظهر الزهد والتقشف حتى اجتمع حوله خلق كثير، فادعى أنه الذي بشر به رسول لله - صلى الله عليه وسلم - وتعجب عندما نسمع أن هذا الرجل تبعه عشرون ألفاً بينما هو رجل أبله ادعى أنه نبي وجاء بشرائع مضحكة مثل أن صلاة الجمعة يوم الاثنين وأنه لا يجوز أن يشترك رجال كثيرون في امرأة واحدة وأنه لا غسل من جنابة وأن القبلة إلى بيت المقدس وظل القرامطة يتوارثون ادعاء النبوة وكلما قتل منهم واحد قام بعده آخر حتى ظهر فيهم سليمان بن الحسن الجباري فعاث في الأرض وأفسد وقصد مكة فدخلها يوم التروية عام 317 هجرية وقتل الحجاج وألقى بجثثهم في بئر زمزم وقلع باب الكعبة وأخذ الحجر الأسود فبقي عندهم اثنتين وعشرين سنة، وظلت صولة القرامطة ستة وثمانين عاماً بين الجزيرة العربية ومصر والشام، وكانت الحروب معهم ومع اتباعهم لا تنقطع، ومات فيها ما لا يحصى من البشر، بالإضافة إلى من مات من ألوف الناس في الحروب المذهبية وصراعات الملل والنحل التي لا يعرف الفاسد منها من الصالح كالمعتزلة والرافضة والخوارج، وكلها حروب بين كذابين وصراعات بين مدعين، لم يكن الخلفاء والولاة والسلاطين الذين يحاربون أدعياء النبوة أحسن حالاً منهم، فقد كان ولاة الأمر أيضاً أهل فساد وبدع وضلالات، ولم تكن حروبهم ضد المدعين لنصرة الدين ولكنها كانت خوفاً على ملكهم'.

    نهضة نشر التراث غير المسبوقة في الستينات

    وفي حقيقة الأمر، فقد أثار كل من موسى وأبو كريشة حماستي، لبدء حملة تفتيش في مكتبتي عن بعض الكتب عن سيدنا عثمان بن عفان، وخاصة كتاب طه حسين عن الفتنة الكبرى - وعن المختار بن أبي عبيد الثقفي والقرامطة، وكان كتاب الفتنة الكبرى قد صدر عن مؤسسة دار المعارف، وغلافه كان لونه أبيض على ما أذكر، منذ حوالي أربعين سنة، والمختار والقرامطة وغيرهما صدرت عن وزارة الثقافة في بداية الستينيات - وما أدراك ما الستينيات - حيث تم نشر الكفر في عهد خالد الذكر، ضمن سلسلة - أعلام العرب - عام 1962، وبجانبها سلاسل أخرى عديدة ضمن نهضة غير مسبوقة لنشر التراث ولا يزال عالقاً في ذهني حتى الآن شخصية المتنبي بن حارث الشيباني للعقيد محمد فرج والمختار بن أبي عبيد الثقفي للدكتور علي حسن الخربوطلي، ولا أذكر أبداً أنه ادعى النبوة، وربما كان ذلك دعاية ضده لأنه كان مناصراً لآل البيت، أما عن مسيلمة وسجاح فقد قرأت في نفس الفترة عنهما الكثير، وقد أدهشني خفة ظل الاثنين، خاصة ما رواه بعض المؤرخين عن جلسة المناقشة بينهما قبل بدء الحرب حول من هو الأحق بالنبوة، وأنها عندما أعجبتها فحولته بعد مضاجعة، تخلت عن ادعائها وخرجت من الخيمة وأعلنت لأنصارها، إيمانها به، ولا أعرف مدى صدق الرواية لأن من كتبها كان يهاجمها، ولا اذكر الآن اسم الكتاب الذي قرأت فيه ذلك.

    'اللواء الإسلامي': التطاحن
    بين الحركات الاسلامية والمدنية

    وأما ثالث وآخر المعارك التاريخية فستكون من نصيب صديقنا والكاتب والداعية الذي يلعب الآن دوراًَ محموداً فسيكون ناجح إبراهيم، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية والذي يثبت يوماً بعد يوم انه مخلص وصادق في المراجعات الفكرية التي قامت بها الجماعة وتخلت عن العنف، بعكس آخرين مثل عاصم عبدالماجد وطارق الزمر، وعبود الزمر، عادت رائحة الدماء تجتذب أنوفهم نحوها ويسيل لها لعابهم.
    ناجح قال في 'اللواء الإسلامي' يوم الخميس: 'تشهد الساحة المصرية تطاحنا وصراعاً سياسياً متصاعداً بين الحركات الإسلامية السياسية وبين القوى السياسية المدنية سواء كانت ليبرالية أو اشتراكية أو يسارية 'هذا الصراع السياسي بين فريقين يعود لسنوات طويلة ترتفع حدته تارة وتهدأ تارة، تستعر أحياناً وتخبو مرات، يتصالح القوم في فترات قهرها ثم يتصارعون مجدداً بعد زوال القهر، ولعل تصالحهما في أوقات القهر كان ظاهرياً ووهمياً أو حتى قهرياً.
    - وأرى أنه لن يحدث صلح بين الفريقين إلا إذا تصالح الفريق الليبرالي والمدني مع التاريخ الإسلامي، فالليبراليون ومن يدور في فلكهم يكادون يغمطون أبطال التاريخ الإسلامي مع تاريخ مصر الحديث، التاريخ الإسلامي حقهم، ولا يرون منهم إلا السلبيات ولا يعترفون بإنجازات الدولة الأموية ولعباسية ودولة الأيوبيين والمماليك والموحدين والمرابطين والعثمانيين وحضارة المسلمين في الأندلس.
    - إنهم لا يكادون يعترفون إلا بالخلفاء الراشدين الأربعة وكأن التاريخ الإسلامي انتهى عندهم، وقد لا يعترفون بسيدنا عثمان بن عفان كنموذج عظيم للخلفاء الراشدين ظلمه بعض الثوار من مصر ولعراق ولم يقدروه قدره ثم قتلوه.
    - وعلى الإسلاميين في المقابل أن يحكموا بالقسط على كل زعماء مصر ودولها في العصر الحديث، وأن يتركوا شيطنة كل الدول المصرية التي قامت على أرض مصر منذ عهد محمد علي، وأن يحكموا عليها بايجابياتها وسلبياتها جميعاً، وخيرها وشرها، وأن يحاكموها بمعطيات زمانها ا بما كانوا يرجونه منها، ولا بما يتصورونه انهم كانوا يريدون محمد علي وأحفاده من أمثال الملك فؤاد وفاروق ثم محمد نجيب وجمال عبدالناصر والسادات مثل عمر بن الخطاب أو قريباً منه.
    - لا بد أن يعترف الإسلاميون أن جمال عبدالناصر كانت له حسنات كثيرة وكذلك سيئات كثيرة، وأن السادات كانت له حسنات كثيرة وسيئات قليلة.
    علينا أن نعتــــرف بعطــــاء الآخرين حتى لو لم يكــــونوا من أبـــناء الحركة الإسلامــــية، أن أزمة الإسلاميين الحقيـــــقية هي نفس أزمة اللــــيبراليين، تصالحوا مع التاريخ أولا وأنصفوا خصومكم التاريخيين أولاً'.

    استخدام التاريخ لتثبيت
    حكم الإخوان والتيارات الإسلامية

    ولكن الملاحظة على كلام ناجح، انه لا يريد مهاجمة التيار الديني الذي ينتمي إليه، ويكشف جهلهم وأكاذيبهم التاريخية وأحقادهم على الفترة التاريخية منذ حكم محمد علي باشا عام 1805، وحتى الآن، وذلك بأن ينسب لخصومهم مواقف غير موجودة من التاريخ الإسلامي.
    ذلك أن الموقف من التاريخ لا يتوافر إلا من كانت خبرته ودراسته وتخصصه في فترة محددة من التاريخ، هناك متخصصون في التاريخ القديم، قبل الأديان مثلاً، وتاريخ العصور الوسطى، والحديثة، وهكذا، وفي الأديان ومقارنتها، وهكذا، ولم نسمع أن قادة جبهة الانقاذ مثلا مؤرخون، وهو ما لم يدعيه الدكتور محمد البرادعي أو حمدين صباحي أو عمرو موسى أو السيد البدوي أو الدكتور محمد أبو الغار، وأما من قاموا بالكتابة التاريخية من بعض الكتاب والصحافيين في أمور ليست من تخصصهم، مثل صديقنا اليساري الراحل والمحامي خليل عبدالكريم وصديقنا الراحل الذي تم اغتياله فرج فودة وتسقطوا بعض الحوادث وأحاديث الآحاد والإسرائيليات في كتب التراث خاصة البخاري ومسلم، وخطب وتصريحات ومؤلفات بعض الكتاب والدعاة الجهلة من الإسلاميين ودعواتهم للعنف، والقتل، وإلغاء كل المكتسبات الإنسانية وذلك في إطار التحذير من الخطر الذي يمثلونه، خاصة أن هذا تم في فترة صعود التيارات الدينية المتطرفة، ولم يكن رداً على الإخوان المسلمين مثلاً، هذه الكتابات لا يمكن إلصاقها بالمعارضين، وهم لا يهتمون بها، ولا يستخدمونها في معاركهم الآن مع الإخوان، والجماعات الدينية، إنما الذي يقوم باستخدام التاريخ هم الإخوان والتيارات الإسلامية لإسقاطه على الواقع، بل وتزييف التاريخ الإسلامي لحسابهم فعندما يدعي الإخوان أن مرشحهم الأول للرئاسة خيرت الشاطر هو سيدنا يوسف والمرشح الثاني الفائز محمد مرسي هو سيدنا موسى، ثم عمر بن الخطاب وأن الله اختاره، وأن المشروع الإسلامي الذي يريدون تطبيقه هو إعادة حكم الإسلام إلى الكفرة الآن، ويثيرون معركة إلغاء مصطفى كمال أتاتورك الخلافة عام 1924 وكأننا المسئولون عنها ويريدون إعادتها ومعركتهم مع محمد علي باشا لمحاربته الوهابيين في نجد، رغم انه كان ينفذ طلباً لخليفة المسلمين، ويحاولون خلق معركة مع طه حسين وأحمد لطفي السيد وسلامة موسى، وخالدي الذكر سعيد زغلول وجمال عبدالناصر، وعلى كل حال، فأنا أطلب من ناجح أن يكتب عن تحالفات خلفاء المسلمين العثمانيين مع الانجليز ضد الثورة المصرية بقيادة أحمد عرابي، وضد الثورة المهدية في السودان، وتحالفاتهم العسكرية مع بريطانيا ضد محمد علي عندما شارك اسطول الخلافة مع الاسطولين البريطاني والروسي، في مهاجمة الاسطول المصري أمام سواحل الشام عام 1840 وتدميره، وصمت الخلافة من قبل هذا التحالف على احتلال فرنسا للجزائر، وبريطانيا لعدن.

    استنكار قول مرسي ان الشرطة
    كانت تشارك في ثورة 25 يناير

    وإلى معارك الرئيس المتواصلة حوله بسبب تصريحاته وسياساته وقراراته والتي قال عن بعضها يوم الأحد زميلنا وصديقنا إبراهيم منصور رئيس التحرير التنفيذي بجريدة 'التحرير'، الذي قام بخبط رأسه في مكتبه قبل أن يقول عن كلمة مرسي أمام قيادات الأمن المركزي: 'الآن يأتي محمد مرسي، ليقول لنا ان الشرطة كانت تشارك في ثورة 25 يناير ضد نظام مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وجهاز الداخلية نفسه ويذكرنا أن 25 يناير أيضاً هو عيد الشرطة، وصل بنا الأمر الى تشجيع الشرطة على ممارسة العنف والقهر والتعذيب الممنهج مرة أخرى ضد المواطنين، وذلك بحماية ورعاية مرسي، وفي النهاية يقول لهم انهم ثوريون؟! إذن ما قاله محمد مرسي يؤكد أن ما فعلته الشرطة ضد المتظاهرين خلال الفترة الماضية وفي محافظات مصر المختلفة من سحل واعتقال عشوائي وتعذيب وقتل يجري برعاية محمد مرسي وجماعته، وبالله عليكم هل هذا زجل يصلح للرئاسة أو أي شيء؟'.

    'أخبار اليوم': لا هدى الفاروق ولا حكمة يوسف

    هذا وقد تفضل مشكوراً زميلنا في 'أخبار اليوم' هشام عطية يوم السبت بمساندتي، بالقول: 'كارثتنا الكبرى في مصر أن ذاكرتنا ضعيفة قابلة للاختراق والتشكيك، فالنظام القائم الآن ادعى أنه سيسير على هدى الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، ثم سار في الاتجاه المعاكس وأوهمنا بأنه سينهل من بئر حكمة الحفيظ العليم يوسف عليه السلام ولكنه سمم الماء وردم البئر، هذا الادعاء شديد البطلان يلزمنا باعتذار واجب لكل من الفاروق والصديق فلم يراق في عهدهما دماء ثمانين شهيداً في شهور معدودة وضاعت هباء، لم يسحل ولم يسجن المئات ظلماً وعدواناً منهم أكثر من مائتي طفل بعضهم مصاب بالسرطان وبعضهم يعاني الإعاقة الذهنية، اعتذار خاص يا أمير المؤمنين يليق بعدلك لأن من تشبهوا بك لم يراعوا حرمة النفس التي قدسها الإسلام فيمن هلك بالرصاص الحي والخرطوش وقنابل الغاز وتناسوا، يا من أقمت ميزان العدل في الأرض أن ولاة قضائك لم يدعوا يوماً أن قانون الطواريء مذكور في القرآن ولم يحرضوا أبناء الشعب الواحد على الاحتراب والاقتتال تفعيلاً للمادة 37 من قانون الإجراءات الجنائية!! اعتذارات موصولة ومستمرة لك أيها الصديق يوسف حتى يرث الله الأرض ومن عليها لأنك أنقذت العالم من المجاعة وجعلت مصر تغدق وتفيض بخيرها على البشرية بينما الذين يتمسكون بردائك ويتمسحون باسمك يقودنا نحو المجاعة ولا هم لهم سوى مقاعد البرلمان والوزارة'.

    'الوفد': الرئيس الذي يتهم الثوار بالبلطجة

    وسارعت بالإجابة على سؤاله في نفس اليوم زميلتنا الجميلة في 'الوفد' نيفين ياسين بقولها: 'الرئيس الذي يتهم ثوار بورسعيد والسويس والإسماعيلية والمنصورة والمحلة وكفر الشيخ والإسكندرية بأنهم بلطجية وليسوا ثواراً، وليقل لنا أليسوا بلطجية من أخرجهم من السجون بقرارات عفو رئاسي وقتلوا الجنود المصريين على الحدود وسحلوا معارضيه أمام قصرالاتحادية، أليسوا بلطجية من يركبون أحدث سيارات بمئات الآلاف ويهينون ضباط الشرطة الذين يحرسونهم ويهددونهم بتقليعهم بدلتهم الميري وخلعهم من الخدمة ليجلسوا جنب أمهاتهم، من يدفعون بالمسجونين ورجال الجماعات الإرهابية من الخارج ليرتدوا زي رجال الشرطة المصريين ليقتلوا المتظاهرين لتظل الفوضى والخراب في مصر، هم البلطجية المختفون تحت الأقنعة الزائفة مرتدين ثوب البراءة والرغبة في إصلاح الوضع في مصر'.

    سلفي يكشف حديث مرسي
    عن خطر الشيعة الإثني عشرية

    أما ثالث وآخر ضيف فسيكون صاحبنا السلفي من جمعية الدعوة السلفية وحزبها النور، سعيد الروبي الذي روى الآتي عن الرئيس يوم الجمعة في جريدة 'الفتح' لسان حال الجمعية، قال وهو يبتسم في الصورة المنشورة مع المقال: 'بصفتي عضواً في مجلس شورى الدعوة السلفية حضرت يوم التصويت لاختيار مرشح الرئاسة واحداً من ثلاثة: الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، د. محمد سليم العوا، د. محمد مرسي ودار حوار مع د. العوا عن الشيعة وحزب الله ليس هذا مجاله، ولما جاء الدور على د. مرسي ليتحدث أمام مجلس شورى الدعوة السلفية ويعرض برنامجه، تكلم عن الشيعة بكلام قوي وقال: 'إنه يعتقد أن الشيعة الإثني عشرية أخطر على المسلمين من اليهود والنصارى وأنه قرأ كتب ابن تيمية جيداً وخاصة ما كتبه عن الشيعة وبالغ في الكلام عنهم لدرجة أن بعض الحاضرين توجسوا وظنوا أن الدكتور يتكلم مع السلفيين بما يحبون اأن يسمعوه وأنه جاء ليدغدغ مشاعرنا ويستميل عقولنا بكلامه القوي ضد الشيعة، وقبل هذا اللقاء بيومين تقريباً كان النائب أحمد الشريف عن حزب النور بمجلس الشعب في اجتماع للجنة العلاقات الخارجية وعرض في الاجتماع التقارب مع إيران والذي عرض هذا الاقتراح أعضاء من حزب الحرية والعدالة وكان الدكتور مرسي رئيساً لحزب الحرية والعدالة ولما انتهى الدكتور مرسي من كلمته أمام مجلس شورى الدعوة السلفية وجه له النائب السلفي أحمد الشريف سؤلا عن التقارب مع إيران وإن هناك توجهاً داخل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب للتقارب مع إيران فما موقف الدكتور مرسي من هذا التقارب، فأجاب: بأنه لا يعرف مقترحات النواب التي قدموها بشأن التقارب، وأجاب بأن العلاقات الاقتصادية شيء والتقارب شيء آخر وأنه منتبه لهذا جيداً، وتحليل أن حزب الحرية والعدالة يحاول أن يمسك بعدة أوراق ليلعب بها مع القوى الفاعلة، ربما يفكر بهذه الطريقة ليستعيد دور مصر ويمسك بالأوراق ويستطيع أن يناور ويضغط على هؤلاء وهؤلاء.
    ولكن تبقى المخاطرة والمخاطر على المصريين من التشيع والمد الشيعي، خاصة وأن المصريين في الأجواء الحالية ليس عندهم حصانة ولا مناعة كافية ضد الفكر الشيعي، فللرئيس أقول: السعي لدور فاعل لمصر في المنطقة مطلوب والحصول على أوراق ضغط على كل الأطراف مطلوب ولكن حماية العقيدة وحراستها هو الأهم فالحذر الحذر واستمع إلى وجهات النظر الأخرى وأسمع من السلفيين والدعوة السلفية بالذات في هذا المجال'.



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-03-2013, 05:15 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    sudansudansudan378.jpg Hosting at Sudaneseonline.com









    شرف الإخوان
    محمود مسلم


    الثلاثاء 1

    7لا يوجد فى مصر أسوأ من الأوضاع الحالية سوى تصريحات قيادات جماعة الإخوان المسلمين؛ فعندما يقول صابر أبوالفتوح فى جريدة «الوطن» أمس «ستكون جميع المحافظات جاهزة للحشد السريع للدفاع عن المقر لأنه شرف الإخوان، وأرجو ألا نستفز إلى هذه الدرجة».. فهذا كلام خطير، كما أن الإخوان يرددون كثيراً موضوع «الشرف»، لكنهم يبدو أنهم اختزلوه فى مبنى مكتب الإرشاد بالمقطم، ولم يهتموا كثيراً بأن الكلمة «شرف» والوعد «شرف» وأن الاهتمام بأحوال الناس «شرف»، وأن الانحياز للمصريين ولمصر وليس للجماعة وللتنظيم الدولى «شرف» أيضاً.

    كما يجب أن تسأل الجماعة نفسها: أين الشرف حينما وعدت القوى الليبرالية بأن يصدر الدستور بالتوافق ولم تفعلها؟ وأين الشرف فيما اتفقوا مع حزب النور السلفى على شراكة فى الحكم ولم تتم؟ أو حينما وعدوا الجماعة الإسلامية بعدد من المقاعد فى مجلس الشورى ولم ينفذوا؟ وأين الشرف فى الانهيار الذى لحق بمصر من أجل مصالح الجماعة؟ وأين الشرف حينما ضحكوا مع الناس بمشروع «النهضة»؟ أو فى ماكينة الكذب الإخوانى سواء فى تصريحات القيادات أو فى الميليشيات الإلكترونية التى تشوه المعارضين بالباطل؟ وأين «الشرف» فى الادعاء على الجيش المصرى بأنه وراء حادث رفح.. وأين الشرف فى الانحياز الأعمى لحركة «حماس» على حساب الأمن القومى المصرى؟

    لقد صدع الإخوان رؤوس المصريين خلال المرحلة الانتقالية بعبارة «التوافق» وتخلوا عنها بمجرد إمساكهم بـ«السلطة»، بل إن أحدهم تحدث عن أنهم لن يوقعوا على أى وثيقة ملزمة بخصوص الدستور، وسيكتفون بالاتفاق على ميثاق «شرف».. ولم يلتزم الإخوان عند إعدادهم للدستور لا بوثيقة الأزهر أو وثيقة التحالف الديمقراطى أو أى حوارات حول الدستور الجديد.

    لقد كتبت فى 22 مايو الماضى قبل الانتخابات الرئاسية مقالاً تحت عنوان «أحلى من الشرف مفيش» ذكرت فيه «أى شرف يتحدث عنه الإخوان وهم يروجون أكاذيب حول إنجازات البرلمان مثل القضاء على الألغام فى الصحراء الغربية أو ادعاء أن مرشحهم د. محمد مرسى اختير كأفضل نائب برلمانى فى العالم، ولا أعرف أى جهة قد اختارته وأين كان مرسى فى دورة 2000 - 2005 من الأداء البرلمانى واستجوابات ومعارك كمال أحمد وأيمن نور وعادل عيد والبدرى فرغلى وأبوالعز الحريرى.. فعندما يتحدث الإخوان عن الشرف يجب أن نتذكر مقولة الفنان القدير توفيق الدقن: أحلى من الشرف مفيش.. يا آه.. يا آه».

    شرف الإخوان فى الالتزام بتعاليم الإسلام والحفاظ على الدولة ومراعاة الشعب المصرى والتوافق مع المعارضة، وليعلم صابر أبوالفتوح وإخوانه ومرشده ورئيسه أن الشرف ليس مجرد «مبنى»!!



    --------------------


    دهشة من خضوع النخبة المصرية لقيادة الاخوان..

    دفاع عن تشكيل اللجان الشعبية لحماية الممتلكات
    حسنين كروم:
    2013-03-19


    القاهرة - 'القدس العربي'

    رغم كثرة الأخبار والأحداث وتزاحمها، في الصحف المصرية الصادرة امس الثلاثاء فان أبرزها في رأيي هو اصطحاب الرئيس مرسي في زيارته للباكستان والهند وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح معه، مما أثار تساؤلات البعض، حول الخوف من انقلاب عسكري.
    والملفت أن جريدة الإخوان 'الحرية والعدالة' رفضت نشر خبر قبول ابن شقيق الرئيس في الكلية الفنية العسكرية وأبناء عدد من الإخوان والسلفيين. مثلما رفضت يوم الاثنين نشر خبر ضبط تهريب أقمشة ملابس الجيش إلى غزة، ثم رفضت امس ايضا نشر تحركات الجيش الثالث وقوات أخرى لضبط عناصر، تمهد للقيام بعمليات عسكرية، واعتراف المتحدث باسم حركة حماس طاهر النونو بأن الأقمشة التي تم ضبطها كانت لتفصيل ملابس لأطفال غزة، أي انها تخص حماس فعلا، وإذا كان بيان الجيش السابق حذر من أن التهريب استهدف ارتداء عناصر إرهابية ملابس الجيش واحداث وقيعة بينه وبين الشعب، فان الاتهام أصبح موجهاً بطريقة غير مباشرة لحماس، وهذه واحدة من أخطر الأزمات التي سيكون لها تأثير على الإخوان في مصر وعلى حماس أيضاً، وهو ما سنعالجه غداً إن شاء الله.
    وإلى شيء من أشياء كثيرة عندنا.

    هل اصطحب الرئيس وزير
    الدفاع خشية من انقلاب عسكري؟

    في الحقيقة، فأنا لم أتفهم مغزى اصطحاب وزير الدفاع لهذه الجولة التي لا تخص العسكر، ولأن السيسي لا علاقة له بأي محادثات او اتفاقات سيتم بحثها أو التوقيع عليها، لأنها مع باكستان كانت عن البريد ومشروعات صغيرة، وتعاون إعلامي وملاحة تجارية والمرحلة الثالثة من مشروع تعاون تكنولوجي من أيام مبارك، أي لا تعاون في مجال عسكري، ونفس الأمر مع الهند، لا تعاون عسكري، لأن تسليحنا أمريكي، وتسليح الجيش الهندي روسي وهي تنتج طرازات طائرات الميج والسوخوي الروسية، كما وقعت من أسابيع مع فرنسا على أضخم صفقة طائرات من نوع رفاييل، والتعاون الذري وفي الصواريخ ممنوع علينا، وهو ما تتميز به الباكستان والهند.
    ولوحظ أيضا انه في نفس اليوم عقد قائد الكلية الحربية اللواء عصمت مراد مؤتمراً صحافياً، اعلن فيه انه تم قبول ابن شقيق الرئيس في الكلية الفنية العسكرية وأبناء عدد من الإخوان والسلفيين، وأنه لو ثبت اشتغال أي منهم في السياسة فسيتم التصرف معهم واستخدم عبارة، ولا تزر وازرة وزر أخرى.
    وهذا موقف سليم، ونلفت الانتباه إلى انه حتى في أيام صدام نظام الرئيس خالد الذكر مع الإخوان فقد استمر وجود أقاربهم وأبنائهم في الجيش والشرطة، منهم الأخ الأصغر لحسن البنا في الشرطة، وزوجي ابنتيه في الشرطة والجيش، وشقيق مرشد الإخوان السابق مهدي عاكف، في الجيش وكان هو في السجن وشقيق يوسف ندا في الطيران، لكن السؤال هنا هو: هل أوصى الرئيس على ابن شقيقه وهل أوصى مسؤولون وشخصيات الإخوان والسلفيين على أبنائهم وأقاربهم أم لا؟

    الاخوان يدافعون عن 'اللجان الشعبية'
    ويؤكدون انها 'تابعة' لوزارة الداخلية

    والى الدعوة للحرب الأهلية التي أطلقتها الجماعة الإسلامية وذراعها السياسي حزب البناء والتنمية بالاتفاق مع الإخوان المسلمين، بتشكيل ميليشيات منها للتصدي لمن يقومون بالتخريب أو المظاهرات، وتعطيل الطرق، بحجة أن الشرطة غائبة، وبدأت رائحة الدم تجتذب أنوفها من جديد، لتتغلب على المراجعات الفكرية التي أعلنتها عام 1998 وتخلت بموجبها عن العنف، وبعد ردود الأفعال العنيفة عليها، والتهديدات العلنية التي تلقتها من الجيش ومن قطاع كبير من الشرطة، بدأت تخفي تراجعها بالادعاء بأن تهديدها أدى إلى تراجع الشرطة عن إضرابها وعودتها إلى العمل وتحقق المراد إلى تراجع الشرطة عن إضرابها وعودتها إلى العمل وتحقق المراد من رب العباد، وعبر عن هذه الخيبة زميلنا والمتحدث الإعلامي باسم الجماعة والحزب خالد الشريف في مقال له يوم الأحد في 'اليوم السابع' بقوله: 'من الواضح أن هناك من انزعج وصعق عند سماعه عن فكرة وجود 'لجان شعبية' هدفها أن 'تعيد الأمن' للشارع المصري و'تكشف شبكة العنف والمحرضين والممولين وعصابات التخريب'، وهذا هو مصدر القلق ومبعث الخوف عند أذناب 'نظام مبارك' وكبار 'الفلول' و'كارهي الرئيس والإسلاميين' وقد أكدنا على أن هذه 'اللجان الشعبية' التي دعت لها 'الجماعة الإسلامية' ستكون 'تابعة' لوزارة الداخلية وسوف تكون 'مهمتها الأساسية' هي 'المعاونة' على 'حفظ الأمن' داخل البلاد وتتكون من 'متطوعين' من 'أبناء' الأحياء والمدن والمحافظات الذين يقيمون فيها وأنها لجان 'غير مسلحة'، والفكرة من أولها إلى آخرها تنبني على الحرص على إعادة الثقة بين الشعب والشرطة مع تمكين ضباط الشرطة من تطبيق القانون وتغيير فلسفة الشرطة في تعاملها مع الشارع دون تجاوز لحقوق الإنسان، ورغم سمو الهدف ونبل القصد لهذه 'اللجان الشعبية' فإن أصحاب الثورة المضادة قرروا التخوين والتخويف من الفكرة، على الرغم من أنها أتت بثمار ايجابية فورية في اليوم الأول لها حيث أنهى الكثير من الضباط وأمناء الشرطة اعتصامهم وإضرابهم عن العمل في كل من أسيوط والمنيا والمنصورة وكفر الشيخ خشية مزاحمة اللجان الشعبية لهم في العمل والحمد لله فهذا هو المقصود أن تقوم الشرطة بعملها على أكمل وجه'.
    وهكذا أصبح قاتلو ضباط وجنود الشرطة في أسيوط صبيحة عيد الأضحى المبارك في الثامن من أكتوبر سنة 1981، يريدون تعليم الشرطة حقوق الإنسان.

    'الأخبار': غريب هذه الضجة
    الاعلامية على قرارات الاخوان!

    والغريب انه في نفس اليوم - الأحد - واصل زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار' وأحد مديري تحريرها أسامة عجاج استمر في المبالغة في تأييده للإخوان متخذا موقفاً غير مجبر عليه، بأن قال: 'غريب أمر هذه الضجة غير المفهومة على القرار الصائب للنائب العام المستشار طلعت عبدالله بإشراك الأغلبية الصامتة في الدفاع عن مصالحها بتوفير الأمن والاستقرار الغائبين عن مصر منذ ثورة 25 يناير مع زيادة معدلات البلطجة والسرقة والخروج عن القانون، دعونا نسأل مع كل الاحترام والتقدير للجميع هل من المقبول أن تقدم الشرطة على الإضراب عن العمل في أي عرف وأي قانون أن تقوم الجهة التي تشرف على تنفيذ القانون بتجاوزه ولكن ماذا نقول وقد سبقهم الى ذلك أعضاء النيابة العامة فقط لأن بعضهم على خلاف مع النائب العام ودعونا نسأل السؤال بشكل آخر هل من مصلحة حزب حاكم أن يقوم بهدم مؤسسة من مؤسسات الدولة، هل هناك أحد من التيار الإسلامي من صالحه أن تنهار الشرطة والتي تحولت إلى منصة لضرب النار من المعارضة وجبهة الخراب الوطني'.

    القرار يمنح كل من هب
    ودب إلصاق التهم بالآخرين

    لكن زميلته الجميلة إيمان راشد هاجمت هذه الدعوة بالقول في نفس العدد عن قرار النائب العام: 'أنا لست مع هذا القرار الذي يمنح لكل من هب ودب وأصحاب النفوس المريضة الحق في إلصاق التهم بالآخرين، فبرغم أن ضابط الشرطة هو الوحيد الذي يملك حق الاشتباه والقبض على المتهمين ما درسه من المواد القانونية، فإن المحاكم لا تكتفي بتحرياته وإنما تناقشه أثناء محاكمة المتهم في كل تداعيات القبض عليه ولذلك أتساءل كيف يتسنى لأي شخص ليس له دراية بالقانون أن يفرق بين البلطجي والمتظاهر والمتهم بل أن ذلك سيفتح الباب أمام المغرضين ليزجوا بأبرياء في دهاليز السجون حتى يتم تبرئتهم وما أسهل إلصاق التهم وإعداد دلائل الإدانة، وسيفتح علينا باباً من جهنم لتشكيل جماعات منظمة للقبض على من يتراءى لهم أنه مخالف وسيجر ذلك مصر إلى منحنى من الصعوبة العودة منه بسلام بل سيكون إيذاناً بالحرب الأهلية'.

    'صوت الأمة': مصالح الأهل
    والعشيرة في دولة بديع الزمان

    ونظل في يوم الأحد، ونتوجه إلى 'صوت الأمة' لنكون مع كاتبها الساخر المتميز بأجمل وأرق العبارات زميلنا محمد الرفاعي وهو يصفر ويزقزق كالعصفور قائلاً:
    'منذ انتخاب محمد مرسي سفيراً فوق العادة لدولة أسعى وصلي على النبي الشهيرة بدولة محمد بديع في قصر الاتحادية لحد ما تفرج وربنا يحلها بمعرفته وهو يعمل جاهدا على رعاية مصالح أهله وعشيرته من دولة بديع الزمان والحصول على وظائف عليا لهم دون الحاجة لكفيل مثل بقية الشعب المصري، وبونات الفتة واللحمة وتأشيرة إقامة دائمة، لكن أخطر ما يعمل عليه محمد مرسي الآن تنفيذ التعليمات مشايخ فكتب الإرشاد وده طبعاً غير الإرشاد الزراعي تباع زمان هو إقامة داخلية بديلة من ميليشيات الجلاليب والدقون الذين يتم تدريبهم الآن، والواحد فيهم بسم الله ما شاء الله يجر قطر لوحده على طريقة الإخوان في إيران بتوع الحرس الثوري النوري من أجل تحرير مصر من أي مواطن جبلة سكاوي لا يحمل جواز سفر دولة بديع الزمان الهمذاني رضي الله عنه، وركوب بغلة الإمرة وخلفهم الاعلام والرايات وبطانة المداحين وحملة السيوف والمطاوي، وغزه في كرشه يا مولانا واتفضل كرشة وفشة معانا، قيام محمد مرسي بدعوة الشعب للتصدي لأعمال قطع الطرق والتظاهر على طريقة سلفه الصالح المشير طنطاوي، ثم خروج النائب العام الذي عين مخالفة للقانون وإعلان أنه من حق المواطنين القبض على المتظاهرين الذين يقطعون الطرق و يغلقون المصالح، لقد بدأ بالفعل تنفيذ خطة الحرس الثوري حلم المشايخ القديم في الوصول الى دار الخلافة وفي ستين داهية الوطن باللي فيه، الفضيحة أن وزير الداخلية طلع يهددنا ويخيرنا بين أن نتنازل عن كرامتنا وبين تحقيق الأمن، يعني ياناخد على قفانا ونتسحل في الشارع، يا سعادته يسحب المخبرين بتوعه، والظاهر أخرتك هاتحصل أخوك حبيب العادلي انت وبقية المشايخ من أكبر رأس لأصغر رأس'.

    مشهود لمصر باعتدالها الديني فليست بحاجة
    لجماعة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

    وإلى يوم الاثنين وزميلنا في 'الجمهورية' عبدالجواد حربي وقوله: 'المشروع المشبوه الذي تروج له الجماعة الإسلامية يفتح أبواب جهنم على المجتمع المصري المشهود باعتداله الديني على مدى التاريخ ويمثل بداية لانهيار الدولة بكل مقوماتها، إذ يفتح الباب على مصراعيه لتشكيل ميليشيات مسلحة لكل من هب ودب من الأحزاب والجماعات وبالتالي لا مانع أن نسمع عن جهاز قضائي مواز ومحكم شعبية تصدر أحكامها بحق أبرياء يرى مخبولون وباسم الدين انهم مجرمون وقد نقلت لنا الفضائيات أول أمس مشاهد مأساوية تكشف ما جرى بمدينة سرت الليبية لمن نصبوا من أنفسهم مدافعين عن الدين دون غيرهم وهم يكيلون الجلد لأبناء وطنهم في ميادين عمة وقد سبقت تونس شقيقتها ليبيا على نفس الطريق، إلى كل القوى والتيارات - والإسلامية منها بالذات - أرجوكم فكروا ألف مرة ومرة قبل طرح أفكاركم المجنونة بدلا من الدخول فان الإخوان في نفس اليوم تفضلوا مشكورين بالكشف عن انهم الأصل والجماعة الإسلامية كانت احدى الأدوات المستخدمة.

    استخدام الاخوان العنف
    في الدفاع عن مقارهم

    وهو ما وضح من قول زميلنا الإخواني محمد جمال عرفة في جريدة 'الحرية والعدالة' في نفس اليوم عن اتجاه أعضاء جماعة الإخوان باستخدام العنف دفاعاً عن مقارهم: '- تعبير عن غضب كامن في نفوس شباب الجماعة الغاضبين من صمت الجماعة على العنف تجاه مقارها ودعوتها المستمرة للصبر، وقد يعتبر نقلة نوعية في طريقة التعامل مع بعض من انحرفوا عن الثورة ورد الإهانات والشتائم بأقذع لألفاظ للإخوان في عقر دارهم ويظهر مدى الكبت الذي كان يعانيه الشارع الإسلامي من حالتي الصمت والتواطؤ على الاعتداء على مقار الإخوان وتوجيه رسالة للمعتدين تقول باختصار 'كفى سندافع عن مقارنا' وهي رسالة واضحة - كما يقول نشطاء إسلاميون - بأن استراتيجية التعامل قد تغير.
    - تزامن ما حدث مع دعوة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل لنزول الإسلاميين للشارع والميادين لحماية الشرعية ومنع البلطجية والفوضى الأمنية المتعمدة بعدما تركوا الشارع للمشاغبين والبلطجية، يؤكد أن تغيرا كبيرا ربما سيشهده الشارع مستقبلا والانتقال من خانة المفعول به إلى خانة الفاعل، من أجل السيطرة على الشارع وإيقاف تعدي تلك الفئة الفوضوية وهو أمر قد يكون باهظ الثمن - كما يقول نشطاء الإسلاميون على فيس بوك 'ولكن لابد منه لاسترداد الهيبة وإعادة الأمور إلى نصابها'.
    - تزامن ما حدث مع عودة الحياة لجبهة الانقاذ التي توفيت بـ'اسفكسيا' الاختناق بعدما أهملها الشعب المصري وحملها مسؤولية العنف الذي جرى مؤخراً وإعلانها شروطاً جديدة لحضور أي حوار وطني ورفضها الجلوس مع رئاسة الجمهورية - يؤكد أن الساحة مقبلة على مزيد من الاستفطاب الحاد لا التوافق وهنا سيكون للتيارات الإسلامية الأخرى - من غير الإخوان - الدور الفيصل في وقف عنف الانقاذيين ومن يوفرون لهم الغطاء السياسي في الشارع'.

    نطالب بالتحلي
    بأخلاق الثوار من اجل مصر

    إذن فالجماعة الإسلامية وجماعة صديقنا حازم أبو إسماعيل ليستا أداة في يد الإخوان، وأنهم قرروا المشاركة فيه، وهو ما أكده أيضاً في نفس العدد زميله أحمد عبدالمنعم بقوله: 'إذا كنا نرفض العنف مهما كانت أسبابه في العمل السياسي فاننا نطالب أيضاً بالتحلي بأخلاق الثوار الذين يعارضون من أجل المصلحة العامة ويقدرون كل شيء بقدره لا بتطاول الواحد منهم إبداً على رموز الدولة أو مقار أحزاب أو جماعات، أما ما يجرى حالياً فهو بلطجة وليس حالة ثورية، ويجب التعامل معه بأشد أنواع الردع من قبل الأجهزة المعنية، فإذا عجزت تلك الأجهزة كما هو حاصل الآن، فلا مفر من أن يدافع كل حزب أو فصيل عن مقاره، وهذا حق مشروع'.
    أي انهم قرروا خلع قناع حازمون والجماعة الإسلامية والكشف عن وجوههم الحقيقية، وبداية، فاننا نعيد التأكيد على ما قلناه من قبل أكثر من مرة، وهو أن الاعتداء على مقار حزب الحرية والعدالة، وجماعة الإخوان ومكاتب الجريدة وموقع إسلام أون لاين، عمل مرفوض تماماً.

    الاعتداء على مقار الاحزاب
    والاعلام مرفوض تماما

    ولكن بالمقابل فان الاعتداء على مقار الأحزاب والصحف الأخرى مرفوض أيضا والإخوان هم المسؤولون عنه أولا وأخيرا، لأن رئيس الجمهورية والوزارة ووزير الداخلية والنائب العام ووزير العدل منهم، وبالتالي، فان عدم استدعاء - مجرد استدعاء - المجرمين الذين هاجموا مقر حزب وجريدة الوفد وأحرقوا جنباً منها رغم معرفة اسمائهم وصورهم منذ أربعة أشهر، هو في حد ذاته دليل على تورط الإخوان والسلطة التنفيذية في العملية.
    وقس على ذلك مهاجمة مقر التيار الشعبي، وسحل وتعذيب مظهرين داخل القصر الجمهوري في الاتحادية، ومقتل ثمانية وأربعون من أهالي بورسعيد، ومهاجمة وحرق مقر جريدة الوطن، ناهــــيك من قبل عن محاصرة المحكمة الدستورية العليا ومدينة الانتاج الإعلامــــي، بتخطيط وتنفيذ من السلطة واغتيال صحفيين وناشطين، وضرب صحافيين، كل ذلك مارسته سلطة الإخوان، ولم يتم القبض على أحد، أي انهم يرتكبون كل هذه الجرائم ويقدمون أنفسهم على انهم شهداء ومظلومون وضحايا، والأعجب انهم يتصورون أن خصومهم مجموعة من البلهاء الذين يصدقونهم، ومن الجبناء الذين سيرضون بالإهانات دون ردها لهم.

    'الوفد': تحول
    النخب الى خرفان!

    وإلى الرئيس والمعارك الدائرة حوله وبسبب سياساته وتصريحاته وقد وجه إليه صاحبنا القيادي الوفدي كامل عبدالفتاح نصيحة يوم الاثنين في 'الوفد' هي: 'مشكلة الرئيس محمد مرسي أنه يعلم يقينا أنه قد أتى للسلطة عبر صندوقين، الأول صندوق أسرار المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الذي اضطر لاستبدال الشاطر بمرسي، والصندوق الثاني هو صندوق غباوة وفشل منافسي مرسي، سواء من المرشحين أو من النخب المؤيدة لهم خاصة جماعة إعلان 'فيرمونت' الذين يحتاجون ألف عمر على أعمارهم ليتطهروا من ذنب تاريخي ارتكبوه بحق المصريين الذين وثقوا بهم وبنخبويتهم وإذا بأهل النخبة يستدرجهم ثعالب جماعة الإخوان ويحولونهم في مشهد هزلي لأهل نكسة ونكبة وبدلا من أن تسوق النخب الخرفان ساقت الخرفان النخب الى كل حظائر الفشل، ما علينا، الفشل ليس نهاية نهاية كل شيء وهناك أكثر من بارقة أمل في اصطفاف وطني حقيقي يقطع الطريق على هذا الحكم الإخواني الفاشستي ############، الذي يسعى باستماتة وهوس ومن خلفه جماعات ظلامية تسمي نفسها بالإسلامية والسلفية والجهادية، وكلها من سقط متاع التخلف والجهل - يحاولون جميعاً اقتلاع عيون مصر الحضارة والتاريخ لصالح مصرهم المظلمة القابلة للاستئجار من نجساء الأمراء الحاكمين لجزر الخديعة والمؤامرات الرخيصة، يا سيدي الرئيس الفتوة أو الفتوة الرئيس، أحمل عصاك وأرحل ولا تستميت بما تسميه شرعية الصندوق فأنت تعلم قبل غيرك أن الصندوق الذي أتي بك أتي من قبلك بهتلر وموسيليني وستالين وفرانكو وكل ظلمة ومصاصي دماء الشعوب، أرحل فلن يفيدك بديع أو الشاطر أو عريان، ولن يحميك فتوات الحارات الضيقة كعبدالماجد وأبو إسماعيل'.

    فشل بعض النخب وتقهقرها

    وهذا وفدي خفيف الظل وشديد المكر أيضاً، لأنه التقط ظاهرة قيادة الخرفان لأفراد النخبة الذين اتفقوا مع مرسي في فندق فيرمونت على دعمه مقابل تعهده لهم بأشياء، ثم ضحك عليهم الإخوان، على طريقة، هيبة، وضحكنا عليكم، بذمتكم مش حركة حلوة.
    والحقيقة أن القضية وقتها لم تكن خرفان ضحكوا على نخبة ولا نخبة كان عليها أن تقود الخرفان، لأننا لو قلنا أن خرفان ضحكت على نخبة فماذا تكون هذه النخبة إذن؟
    إنما القضية في جوهرها، انه في لحظة ما تخيل البعض متخفياً وراء ثورية أو ديمقراطية انه سيحصل على مناسب من الإخوان، بينما الإخوان أذكى منهم ويعلمون مقدار حجمهم السياسي، وأنهم طلاب منافع، صحيح أن الكثير منهم سارع بالابتعاد فيما بعد، وظل آخرون كاشفين برقع الحياء عن انتهازيتهم، هذا عن خفة ظل كامل فيما يختص بقضية لمن تكون القيادة، للخرفان أم للنخبة وفوز الخرفان.
    أما عن مكره، فهو إغاظته مرسي بأن ذكره بعبارة خالد الذكر على الاستعمار أن يحمل عصاه ويرحل، ليشبه نفسه به ويشبه مرسي بالاستعمار.
    ومن الصدف العجيبة هنا انه في نفس اليوم - الاثنين - أراد زميلنا وصديقنا والرسام الموهوب عمرو سليم إثارة غيظ وكمد الرئيس مرسي أكثر وأكثر من خالد الذكر فكان رسمه في الشروق عن خطب الرؤساء الأربعة في التليفزيون، فكان خطاب الرئيس جمال بحجم أكبر، وأصغر منه خطاب الرئيس السادات، وأقلم نه خطاب الرئيس مبارك، ثم في حجم صغير جداً، خطاب الرئيس مرسي.

    'الوطن': شكراً يا ريس
    كده مش محتاجين لجنة تجمع الأدلة

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من يوم الأربعاء من 'الوطن' مع زميلنا محمد المعتصم الذي خاض أثنتي عشرة معركة اخترنا منها خمسا هي:
    - الأحداث الأخيرة أثبتت وجهة نظر الرئيس في اختياره لمدير مصلحة السجون وزيرا للداخلية، الرئيس كان لديه نظرة 'مبعدي' فمصر - بالنسبة له - سجن كبير يحتاج الى سجان محترف.
    - ينفعل الناقد الرياضي علاء صادق وهو يهاجم الإعلام والمعارضين لمرسي وكأنه ذكر 'بط' في موسم التزاوج، ويلوح في تغريداته بالاتهامات يميناً ويساراً وأشتم أشتم ما هو ده تمامك.
    - من خطاب الرئيس قبل أن يشير بإصبعه 'كلفت الشرطة بالتعامل بقوة'.
    - شكراً يا ريس كده مش محتاجين لجنة تجمع الأدلة.
    - يدعي 'الحرية والعدالة' اهتمامهم بـ'المرأة' ويصدرون لنا أم أيمن وباكينام الشرقاوي، طب إزاي؟!.
    - لم نقم بالثورة حتى تذهب أم أحمد تستجم في طابا'.

    لماذا يزور الرئيس
    محمد مرسي الصعيد الآن؟

    ومن الصدف الأعجب ايضا انه في ذات اليوم، الاثنين - جريدة الاثنين أيضاً - كتب محررها السياسي أي رئيس تحريرها زميلنا أبو العباس محمد يقول عن زيارة وخطاب مرسي لسوهاج: 'لماذا يزور الرئيس محمد مرسي الصعيد الآن؟ وهل كانت الزيارة ضرورية لافتتاح مشروعات سبق افتتاحها بدلا من زيارة بورسعيد ومدن القناة التي تشتعل منذ شهور؟ وهل كان يأمل الرئيس مرسي أن يجد سنداًَ جماهيرياً من الوادي بعدما أعطته الدلتا ظهرها وتمردت على سياسته الإخوانية؟ وهل كان يعتقد الرئيس أن 'الصعايدة' بهذه السذاجة ليستقبلوه بالأحضان متنازلين عن وطن بأكمله من أجل مشاريع قائمة بالفعل لا تغني ولا تسمن من جوع؟ وهل كان الرئيس مدركاً قبل أن يزور سوهاج أنها المحافظة الأكثر تضرراً في مصر والأكثر طرداً لأبنائها بحثاً عن فرصة عمل ولقمة عيش في المحافظات الأخرى أو الخارج؟ وهل كان يعرف الرئيس أن سوهاج ملاصقة لأسيوط التي شهدت حادثة القطار المروعة التي راح ضحيتها خمسون بريئاً؟ وهل كان يعلم أن سوهاج هي محافظة الجنود الذين لقوا حتفهم في حادث القطار منذ شهرين؟ وماذا حمل رئيس الجمهورية بعد ثورة يناير لتنمية الصعيد عامة وسوهاج خاصة؟، وهل لدى الرئيس إجابة شافية عن طريق الصعيد - البحر الأحمر الذي توقف في مرحلته الثانية ووأد حلم تنمية واستثمار الصعيد؟ وهل يعلم من المسؤول عن توقف هذا المشروع؟ وهل يحمل الأمل والمال لاستكماله الطريق الذي يعد شريان الحياة للوادي الذي تنساه الحكومات المتعاقبة وكأن الصعيد جزء من دولة أخرى؟ وهل كان يعتقد الرئيس أن الصعيد بالرغم من معاناته الطويلة سيتم خداعه بكلام براق ووعود لا تتحقق،؟ ألم يكن يعلم الرئيس أن الصعيدي لا يلدغ من رئيس مرتين؟!'. وهذا ايضاً تعبير جديد، الصعيدي لا يلدغ من رئيس مرتين، وهو إشارة إلى أن أصوات الصعيد هي التي أدت الى فوز محمد مرسي.

    النائب العام يطالب الناس
    ضبط المجرمين فلماذا يهاجمونه؟

    وثاني المعارك ستكون لزميلنا الإخواني المسكين حازم غراب الذي خاض يوم السبت في 'الحرية والعدالة' معركة خاسرة مقدماً في مقال له عنوانه - خواطر سياسية ونوادر قومجية - هي: 'الكذابون مهاجمو النائب العام لحثه الناس على ضبط المجرمين المتلبسين بالإجرام يعرفون أن هذه ليست ضبطية قضائية، انها نوع راق وعملي افضل مما كان نظام عبدالناصر يفعله، كان نشطاء الاتحاد الاشتراكي مخبرين على أي إنسان يعتبرونه من أعداء الثورة، كان النشطاء الاشتراكيون كتبه تقارير ضد من يخالفونهم أو يختلفون معهم ولو على الوقوف في طابور الجمعية، حتى طلبة الدكتوراة في أمريكا وغيرهم من الناصريين تحولوا إلى كتبة تقارير سرية ضد زملائهم وكانوا يرسلونها إلى أجهزة أمن الدولة والمخابرات أشهر هؤلاء كان أسامة الباز وسعد الدين إبراهيم.
    وهكذا كشف حازم - دون أن يدري - حقيقة إيمانه الذي يدعيه بالديمقراطية، ومدى معلوماته، ذلك أن المادة 3 من قانون الاجراءات الجنائية التي استند إليها النائب العام صدرت عام 1950 أي قبل ثورة 23 يوليو بعامين، وما يسميه أنه تطبيق راق وعملي لما كان يتم أيام خالد الذكر، بقيام نشطاء الاتحاد الاشتراكي بالعمل مخبرين، أي يكتبون تقارير، أي لا يقبضون على الناس، ولم يصدر النظام الديكتاتوري بواسطة النائب العام أثناء قضية التنظيم الإرهابي للإخوان عام 1965 تعليمات لأعضاء تنظيمه - لا - إلى الشعب - بالقبض على من يشتبهون انه إخوان مسلمين، وتسليمه للشرطة رغم ان المادة 37 موجودة، ولنفرض أن نشطاء التنظيم كانوا يكتبون تقارير ضد زملائهم، فما هي نوعية التقارير التي يكتبها أعضاء حزبا لحرية والعدالة ضد معارضيهم من كفار قريش، مادامت عملاً راقياً، وهل يرسلونها مثلا إلى الأمن الوطني والمخابرات العامة، أم يكتفون بارسالها إلى جهاز أمن جماعة الإخوان المسلمين وإلى الأمن الوطني باعتباره تابعاً لوزيرهم الإخواني اللواء محمد إبراهيم.

    'الأخبار': لو كنت مكان الرئيس لاستقلت

    ولأن ربك بالمرصاد لكلم ن يتبع هواه، فلم تمر سوى أربع وعشرين ساعة قط لا غير، إلا وخصص لغراب زميلنا الإخواني بـ'الأخبار'، الذي ثاب وأناب عن إخوانيته، عصام السباعي - الذي بكي بكاء مراً، وقال: 'اعترف بأنني لو كنت محل الرئيس في مثل هذه الظروف ووسط كل هذه القلاقل، كنت سأتقدم باستقالتي مع خالص الحب والتقدير للشعب المصري، وأنا من الذين أحسنوا الظن بالجماعة وسط أقرانها من الجماعات والأحزاب والقوى العاملة في المستنقع السياسي، كما انني أحسنت الظن بمرشح الجماعة وسط أقرانه الذين خاضوا انتخابات الرئاسة، ودارت الأيام وأيقنت بعدها مدى خطورة الخطأ التاريخي الذي وقعت فيه الجماعة والرئاسة في إدارة الصراع السياسي بكل ما فيه من حساسيات وانتهازيات وعملاء ايضا وأزعم ان الإمام حسن البنا لو كان حياً لكرر مرة أخرى عبارته الشهيرة التي قالها عند حادثة اغتيال النقراشي، وهي 'من يسع إلى السلطة وسط هذه الظروف ليسوا إخوانا وليسوا مسلمين'.

    استهداف فندق سميراميس
    لاخراجه من المعادلة السياحية

    طبعاً، وهذه توبة مقبولة إن شاء الله بشرط ألا يعود مرة أخرى إلى تأييد الجماعة او مهاجمة خالد الذكر وأنصاره لأنهم ناس بركة ومكشوف عنهم الحجاب، وهم يختلفون تماماً عن الإخوان الذين اكتشف زميلنا الناصري عماد الصابر مدير تحرير 'الكرامة' انهم جراد، يريد أن يلتهم كل شيء في مصر، قال: 'لعل الأخبار التي تتواتر عن أن استهداف فندق سميراميس ووقف حاله وإخراجه تماماً من المعادلة السياحية كان بهدف الاستيلاء عليه، أو فلنقل الاستحواذ على الفندق بسعر بخس، تؤكد أن هناك تطابقاً بين ما يفعله الجراد وما تسعى إليه الجماعة المستأثرة بالحكم في مصر التهام ونهم في الافتراس دون وازع مما تسميه وطنية أو دين يمنع من الفساد حيث الصيد في الماء العكر يعد مخالفة شرعية طبقاً للآية الكريمة التي تقول 'ولا تبخسوا الناس أشياءهم'.
    وحكاية استهداف فندق سميراميس انتركونتنننتال وصمت الشرطة عن حمايته، كنت قد سمعتها منذ حوالي أسبوع من زميلنا وصديقنا وزوج ابنة شقيقتي جابر القرموطي في برنامجه التليفزيوني بقناة ون تي في - مانشيت - عندما ألمح متسائلاً: هل هناك من طلب من أصحاب الفندق بيعه لهم، ورفضوا، ولذلك يتم الاعتداء عليه باستمرار لإجبارهم على بيعه لهم؟
    هذا ومن المعروف أن أصحاب الفندق سعوديون.



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-03-2013, 04:19 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)





    مصر: هيئة مفوضي المحكمة الإدارية العليا توصي بحل جماعة'الإخوان' وتعتبرها غير شرعية

    2013-03-20




    القاهرة - يو بي اي: أوصت هيئة المفوضين بالمحكمة الإدارية العليا في مصر، الأربعاء، بحل جماعة الإخوان المسلمين.
    وكان محامون وحقوقيون و نشطاء سياسيون أقاموا دعاوى قضائية تطالب بحل جماعة الإخوان المسلمين لتأسيسها بالخلاف للقانون ولعدم وجود تصريح بتأسيسها.
    وأضافت الدعاوى 'أن جماعة الإخوان المسلمين لم تقم بتوفيق أوضاعها طبقاً لقانون الجمعيات رقم 84 الصادر سنه 2002 (الذي أكد على حل كل جمعية لم توفِّق أوضاعها طبقاً لهذا القانون) وأن الجماعة لم تقم بذلك ولذا يجب حلها'.
    وكانت المحكمة الإدارية العُليا التي نظرت الدعاوى في 12 آذار/مارس الجاري قررت تحديد جلسة السادس والعشرين من اذار/ مارس للحكم بعد ورود تقرير هيئة المفوضين في المحكمة بالرأي القانوني في القضية
    يُشار إلى أن تقرير هيئة المفوضين يمثِّل رأياً استشارياً غير مُلزم لهيئة المحكمة، فيما يؤكد محامو جماعة الإخوان المسلمين (التي تأسست عام 1928 على يد الشيخ حسن البنّا) أن قادة الجماعة 'سعوا إلى تقنين وضع الجماعة كجمعية دعوية غير أنهم لم يُمكَّنوا خلال العهد السابق'.
    وصدرت هذه التوصية في الدعوى التي اقيمت منذ أكثر من 36 عاما ، من المرشد الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين عمر التلمساني عام 1977 وحملت رقم 133 لسنة 32 قضائية طعنا على قرار مجلس قيادة الثورة الصادر في 1954 بحل الجماعة واعتبارها كأن لم تكن ، وهي القضية التي حكمت فيها محكمة القضاء الإداري - الدائرة الثانية - في عام 1992 بعدم قبول الدعوى لعدم وجود أي كيان قانوني للجماعة .
    وذكر تقرير هيئة المفوضين الذي أعده المستشار أحمد امين المهدي أن التلمساني أقام دعواه لإلغاء قرار الحل وإعادة أموالها المصادرة منذ عام 1955، وأثناء سير الدعوى في محكمة القضاء الإداري، توفي التلمساني، فاستكمل القضية بدلا منه المرشد الذي تولى الجماعة بعده محمد حامد أبوالنصر، والدكتور توفيق الشاوي، أحد قيادات جماعة الإخوان آنذاك باعتبار أن جماعة الإخوان ليست ممكنة من مباشرة نشاطها.
    وأصدرت المحكمة حكمها في 6 فبراير 1992 بعدم قبول الدعوى بشقيها استنادا إلى أن دستور 1956 قد نص على تحصين قرارات مجلس قيادات الثورة ضد الطعن، وبالتالي فلا مجال للطعن على القرارين اللذين أصدرهما مجلس قيادة الثورة ومجلس وزرائه في يناير وديسمبر 1954.
    وعقب صدور الحكم الأول طعن كلا من أبوالنصر والشاوي عليه أمام المحكمة الإدارية العليا، واستمر الطعن متداولاً في هيئة المفوضين منذ عام 1992.
    وتضمن التقرير 3 توصيات الأولى بانقطاع سير الخصومة بسبب وفاة مقيمي الأصلي الطعن أبوالنصر الذي توفي في 1996 والشاوي الذي توفي في 2009 ، أما التوصية الثانية فجاءت بتأييد حكم أول درجة بعدم قبول الدعوى لانتفاء الصفة، باعتبار أن مقيمي الدعوى ليسا ممثلين قانونين لكيان قانوني قائم، فالإخوان المسلمون ليسوا كياناً قانونياً بكل المسميات التي أطلقت عليهم خلال نظر الدعوى مثل الجماعة والجمعية والهيئة، لأنهم لم يقننوا أوضاعهم، وأن أنواع الأشخاص المعنوية مثل الجمعيات والهيئات محددة على سبيل الحصر في القانون المدني، وأن كيان الإخوان لا يندرج تحت أي منها، وجاءت التوصية الآخيرة بعدم جواز نظر الطعن على سند من أن دستور 1956 قد نص على تحصين قرارات مجلس قيادة الثورة ، ولا يجوز الطعن على أي من قراراته أمام القضاء


    --------------------


    قيادى بالإنقاذ لوزير العدل:

    تدنى دولة القانون وانهيارها تم على يديك
    الخميس، 21 مارس 2013 - 05:32



    كتب هانى عثمان


    وصف مجدى حمدان أمين العمل الجماهيرى بحزب الجبهة وعضو المكتب التنفيذى لجبهة الإنقاذ تصريح محامى جماعة الإخوان المسلمين، بأن الجماعة عندما علمت أن قرار الحل فى الطريق للإدارية، قامت بتوفيق أوضاعها، وشهرت برقم 644 منذ أيام لهو دليل قوى على أنة تم تسريب تقرير المفوضية على يد أحد القائمين عليها، لذا سارعت الجماعة بالتشهير على مواد قانون الجمعيات القديم، ولم تنتظر صدور القانون الجديد خوفا من عدم تمكنها من ذلك فيما بعد.

    وأضاف هو ما يذكرنا بحادثة محاصرة المحكمة الدستورية، عندما علمت الجماعة أيضا بأنه سوف تقوم الدستورية بحل التأسيسية ومجلس الشورى لأنه قائم على نفس معايير حل مجلس الشعب، فقام أفراد الجماعة وأنصارها بمحاصرة الدستورية.

    وأفاد أيضا أنه بعد هذا التسريب للأحكام وخاصة التى تمس كيان جماعة الإخوان وأفرادها لاتخاذ الاحتياطيات فأنه لابد للمستشار أحمد مكى وزير العدل أن يستقيل على الفور لحفظ ماء الوجه.

    وفى نفس النطاق صرح حمدان أيضا أن تقنين الجماعة الإخوانية خطوة هامة لتحجيم الجماعة لأنهم يعلمون أن قانون الجمعيات الأهلية ينص على أن الجمعيات دورها دعوى أو خيرى على وجه الخصوص لذا فإن تعاطيها مع السياسة سوف يجعلها عرضة للحل.


    -------------------



    شبح عبدالناصر يطارد مرسي في الهند .. واتهامات لحماس بالتورط بمؤامرة لإحداث خلاف بين الجيش والشعب
    حسنين كروم
    2013-03-20




    القاهرة - 'القدس العربي' لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ماذا نقول في ما يحدث أمامنا وعكسته الصحف الصادرة أمس، فقد أشارت الصحف الى هرب وزير التموين الإخواني باسم عودة من مكتبه في شارع قصر العيني، بعد محاصرة أصحاب المخابز له، وبدأ سكان المقطم جمع تواقيع للمطالبة بنقل مقر جماعة الإخوان من منطقتهم، واستمرار صحيفة الإخوان 'الحرية والعدالة' تجاهل الأزمة مع حماس بسبب قضية أقمشة ملابس الجيش، والسخرية من اقتراح وزير المالية الدكتور محمد المرسي حجازي بفتح حساب في البنوك يضع فيه المصريون في داخل والخارج الأموال التي استفادوا فيها من دعم السلع الغذائية، وهو المتهم بسرقة الابحاث.
    وكتب زميلنا بـ'الأهرام' والخبير الاقتصادي أحمد النجار، وموافقة مجلس الشورى نهائياً على قانون الصكوك الذي يمهد لبيع كل ممتلكات الدولة من شركات ومرافق مهما ادعوا غير ذلك، لأن وزير النقل الإخواني طالب فعلا بخصخصة السكة الحديد والخط الرابع لمترو أنفاق الكهرباء، وطرح طريق القاهرة الاسكندرية امام الشركات المصرية الأجنبية - علنا - وليس سراً، وهو ما لم يجرؤ عليه جمال مبارك ومجموعته، وسوف نشير إن شاء الله الى مرحلة نهب مصر الثالثة التي يقوم بها تجار وسماسرة، بعد المرحلة الأولى في عهد السادات والثانية في عهد مبارك. وانشغلت الصحف ايضاً بإلقاء الشرطة القبض على جمال صابر الذراع اليمنى لصديقنا حازم أبو إسماعيل، وعلى ابنه احمد المتهم بقتل أحد شباب منطقة العسال المتفرعة من شارع الترعة البولاقية الموازي لشارع شبرا، أثناء مباراة كرة قدم، وقيام أهالي العسال بالهجوم على مدى يومين للبحث عنه والانتقام منه، وحدوث اشتباكات أدت الى تدمير محلات وسيارات في شارع طوسون ومقتل شخصين آخرين ليرتفع العدد إلى ثلاثة.
    وإلى شيء من أشياء كثيرة لدينا:

    لماذا تحولت زيارة الرئيس
    الى باكستان لمصدر سخرية؟

    ان زيارة الرئيس مرسي لباكستان تحولت الى مجال للسخرية بسبب حدوث زلزال ضرب عدة مناطق فيها من جبال هندكوش.
    وعندما ألقى كلمة مكتوبة أمام العلماء بعد منحه الدكتوراة الفخرية في الفلسفة ذكر الحاضرين باسهامات العلماء المسلمين وذكر أسماءهم، فأخطأ فيها، وسارع الخبيث الدكتور يوسف زيدان بالإبلاغ عن ذلك، في ما لا يقل عن ثلاثة برامج في ثلاث قنوات فضائية، أولها اتصاله بزميلنا وصديقنا إبراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة 'التحرير' ومقدم برنامج - هنا القاهرة - على قناة القاهرة والناس، والذي أصبح يحظى بنسبة مشاهدة عالية جدا، وتأثير واسع النطاق، وكشف له عن الأخطاء والسخرية من معاوني الرئيس الذين استمدوا معلوماتهم الخاطئة من موقع ويكبيديا، وكادت الفرحة تقفز من عيني عيسى لتحطم زجاج نظارته وهو يواصل سخريته من الرئيس والإخوان، وكذلك الإعلامية وزميلتنا الجميلة لميس الحديدي، في قناة 'سي بي سي' وتحظى بنسبة مشاهدة عالية جدا ايضا، وكان قد سبق لها وهي تخفي ابتسامة كلها خبث، وهي تعرض لحفلة تسلم الرئيس الدكتوراه من المشاهدين ألا يسخروا من الملابس والقبعات التي يرتديها، لأن هذه تقاليد الجامعة، وكان المسؤولون يرتدونها ايضا، وفي الهند واجه مرسي شبح خالد الذكر، صاحب 'الستينيات وما أدراك ما الستينيات'، وهو يجلس أمام سونيا غاندي زعيمة التحالف الحاكم ورئيسة حزب المؤتمر، حيث ذكريات نهرو وصداقته مع عبدالناصر، والأهم هو نوعية الاتفاقيات التي وقع عليها الطرفان ولم تكن في حاجة الى وزراء، وإنما إلى مديري عموم مع سفير الهند في القاهرة واحدة عن التعليم الالكتروني وثانية عن أمن الانترنت، وثالثة على مذكرة تفاهم لإقامة مركز تمييز في جامعة الأزهر وقعها وزير الخارجية بجلالة قدره.
    ورابعة عن صناعات صغيرة وقعها مديرة الصندوق الاجتماعي للتنمية لتبادل المعلومات واللقاءات وخدمات المشورة، واتفاقية أخرى في شؤون الآثار، أما أخطر اتفاقية فهي في الطاقة الشمسية لإنارة اربعين منزلا في واحة سيوة بمحافظة مرسى مطروح.
    هل هذا معقول؟ وهل يساوي تكاليف الرحلتين وبدلات السفر، والأهم هل هذه المشروعات كانت تستدعي سفر وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي؟!

    خطر زج حماس في الصراع
    مع الاخوان في مصر

    والى القضية الأخطر، رغم خطورة عشرات القضايا، وهي صحة تورط حركة حماس في الصراعات الداخلية وجانب منها مسلح، ويتجه لا ضد المعارضة فقط، وإنما ضد الجيش، باعتبارها الجناح المسلح للإخوان حتى يتمكنوا وفق ما يخططون له بالسيطرة على الجيش، بعد أن سيطروا جزئياً على الشرطة بواسطة وزيرهم الإخواني اللواء محمد إبراهيم، ذلك انه لو ثبتت الاتهامات الموجهة لحماس، فسنكون أمام انتكاسة كبرى للقضية الفلسطينية التي تندمج في الوجدان الوطني للمصريين.
    ويذكر القارىء اننا من أشهر حذرنا هنا حماس وإسماعيل هنية بالتحديد من أن يزجوا بأنفسهم في صراعاتنا ومشاكلنا عندما خطب في مصر مشيدا بدور الإخوان في حرب فلسطين ومشاركة أكثر من خمسة عشر ألف منهم فيها، وهو كلام غير صحيح، ومشاركة في تزوير وقائع تاريخية، لأن المتطوعين كانوا من جميع الاتجاهات والبلاد العربية، بالإضافة إلى أن دورهم كان هامشياً في الحرب التي انهزمت فيها القوات المصرية والعراقية والفيلق الأردني بقيادة الجنرال جون باجت جلوب البريطاني والشهير باسم أبو حنيك، والقوات السورية.
    أي انه جاء إلى مصر لينزع عن الجميع نضالهم من أجل فلسطين ويلصقه بأفراد من جماعته، ونرجو من الله، أن لا يكون ما ينشر عن أدوار لهم في تهريب سجناء والهجوم على سجون وتهريب أسلحة لعناصر من الإخوان وتدريب أخرى غير صحيح، لأن كل المعلومات الدقيقة ستكون لدى جهازي المخابرات العامة والحربية، لكن الخطير والذي ثبت الآن بدون شك، هو باعتراف المتحدث باسمهم طاهر النونو أرادوا تهريب أقمشة من التي يتم صنع ملابس الجيش منها إلى غزة لتفصيل ألبسة للأطفال، وهي التي ضبطها الجيش، وبناء عليها أصدر بيانا يحذر الشعب من مؤامرة تقوم بها عناصر ترتدي ملابس الجيش وتطلق النار على الشعب لدفعه للثورة عليه، وبالتالي الاشتباك معه، فيرد عليها، وتتطور الأحداث إلى تفكيك الجيش.

    محاولة لتوريط
    الجيش مع حماس

    إذن هناك واقعة واحدة ثابتة على حماس، وهي الأخطر من الاتهامات الأخرى التي لم تثبت صحتها لأنه يستحيل أن يتورط الجيش في إصدار بيان رسمي، ثم أن يتخذ الجيش الثالث الميداني إجراءات لتمييز زيه، حتى يتعرف الناس على من يرتدون زياً آخر ويطلقون النار عليهم، حتى يلفق تهمة الحركة حماس، والتي اعترفت بها رغم أن بيان الجيش وتصريحات قائد الجيش الثالث لم يشيرا إليها تحديدا والخطورة هنا أن المصريين على جميع اتجاهاتهم باستثناء الإخوان والجماعات التي تحرض على الجيش لن يغفروها لحماس، إلا إذا برأهم الجيش علناً، وما حدث زاد من موجة كراهية تنمو ضد حماس، وتسبق أو تتوازى مع موجة الكراهية المتصاعدة للإخوان، ويحاول بعض لمعادين للعروبة ولأشقائنا الفلسطينيين استغلالها ضد أشقائنا في غزة، وتلقى الآن آذانا صاغية، لم تحدث حتى عندما شن نظام الرئيس الراحل أنور السادات هجوما ضد الفلسطينيين خاصة بعد اغتيال الأديب ووزير الثقافة يوسف السباعي في قبرص، وإرسال مجموعة صاعقة مصرية إلى مطار لارناكا للقبض على الفلسطينيين واشتباكهم مع قوات الحرس الوطني القبرصي في أرض المطار ومقتل عدد من ضباطنا وجنودنا على أرض المطار.
    أقول لم تحدث أي موجة كراهية ضد الفلسطينيين، والآن الوضع مختلف وهنا وجه الخطورة لأن الاقتناع شبه كامل بكل الاتهامات الموجهة لحماس سواء كانت صحيحة أو كاذبة ولا نعرف ماذا سيكون الموقف منهم بعد سقوط حكم الإخوان؟!
    وهو سيسقط وبشكل مدوي، ولا ينبغي أن يتسرب الشك إلى حماس في هذه النتيجة الظاهرة فعلاً، ومازال هناك الكثير لنقوله، وسنقوله غداً إن شاء الله.
    'الاخبار': يخصمون من رصيد القضية

    لكن الآن نفسح طريقاً لزملائنا ليقولوا، مثل قول علاء عبدالوهاب في 'أخبار' الاثنين عن مقتل جنودنا في رفح: 'أبو نضال هل تتذكرونه؟ كان بندقية للإيجار، أساء للقضية الفلسطينية ولم يكن له من اسمه نصيب، والآن فإن على الساحة ألف أبو نضال يخصمون من رصيد القضية، وعدالة ومشروعية مطالبها وحقوق الفلسطينيين ويمنحون خصومهم التاريخيين والمستجدين فرصة نادرة للتشكيك في القضية وأصحابها، تجد بين الفلسطينيين من ينشغل بالصراع في سورية أو بالشأن الداخلي المصري وربما لا يقتصر الأمر على ذلك فثمة أصحاب رؤى غريبة بل الأدق أنها مشبوهة لأنهم يزعمون دائماً أن قدراتهم النضالية تفيض عن حاجة قضيتهم التي هي قضية كل العرب والمسلمين أيضاً، على أصحاب نظرية الفائض النضالي إعادة النظر في حساباتهم طوعا قبل أن يكرهوا'.

    'اليوم السابع': من قتل أبناءنا
    ولصالح من ومن أجل أي هدف؟!

    وفي نفس العدد قال زميلنا السيد النجار ورئيس تحرير أخبار 'اليوم السابع': 'أقل القليل أن يعلم المصريون من قتل أبناءنا، ولصالح من، ومن أجل أي هدف، وسواء كانت بعض أعضاء حماس متورطين في الحادث أو غير ذلك، فإن حماس تتحمل المسئولية كاملة بصفتها الحاكم لفترة وبصفتها المسئولة عن تشغيل أنفاق التهريب للبشر والسلاح والطاقة والغذاء، وغيرها من كل المسروقات من مصر، تجربتنا مع حماس تجعلنا نثق تماماً، أن نفيها تأكيد، لأي حادث أو خبر، ولو صدق بعض قادة حماس مع أنفسهم لقالوا الحقيقة قبل أن يبادروا بأي نفي، فهم يعلمون تماماً أنهم غير قادرين على السيطرة على قطاع غزة، ولا يملكون من أمرهم شيئاً مع بعض الفصائل الإرهابية المنشقة عنهم أو الموازنة لهم، السادة الحمساوية يعلمون أن حل كل هذه المشاكل وعلى رأسها الأنفاق التي يديرونها لا يتم إلا بالمصالحة الفلسطينية وسير حركة التجارة بصورة طبيعية بالاتفاق مع الجانب الإسرائيلي، ولكن مشكلتهم أنهم لا يريدون ذلك؟!'.

    نفي قادة حماس العلاقة بمرتكبي الجريمة

    وأراد زميلهما شريف خفاجي مشاركتهما بالقول: 'نفي بعض قادة حماس العلاقة بمرتكبي الجريمة لا ينفي حمل القتلة للجنسية الفلسطينية وهو ما يدمي القلب أن تأتي الطعنة الغادرة من أشقاء لنا نقاسمهم لقمة العيش التي نأكلها وكل ما نمتلك رغم الظروف البالغة القسوة التي تمر بها مصر ويكتوي بها كل مصري فلم تتحرك دولة عربية واحدة لتحمل العبء عن الكبيرة مصر حتى تخرج مما هي فيه ولم تتنصل مصر من مسئولية تتحملها وإنما استمرت وستستمر تؤدي دورها انطلاقاً من ريادتها العربية والإقليمية والدولية، ومن إيمانها القوي بالقضية الفلسطينية، من ارتكبوا تلك الجريمة البشعة لا يمثلون جموع الفلسطينيين ولكنهم قلة تعيش بالدم وعلى الدم قلة اعتادت العيش في الظلام وفي الجحور، يقتلها نور الشمس إذا سطع عليها'.

    'المصريون': لماذا يهيجون
    العلاقة مع الاخوان الان؟

    وإلى يوم الثلاثاء وزميلنا جمال سلطان رئيس تحرير 'المصريون' اليومية المستقلة، ودهشته من مقابلة خالد مشعل لمرشد الإخوان في هذه الظروف وقوله: 'لم يكن هناك أي مبرر يستدعي أن يقوم وفد رفيع من حماس بزيارة مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين في الوقت الذي يهيج فيه الإعلام عن العلاقات الخاصة بين الجماعة وحماس والحديث عن أن هذه العلاقة تخترق الأمن القومي المصري، وهناك بدائل رسمية أقل حساسية وأقل توتيرا وإثارة لعلاقات الاستفهام وهي في النهاية تصب في المجرى نفسه فمؤسسة الرئاسة بكاملها تقريباً الآن هي لصيقة بالجماعة، وأما على مستوى التصريحات فكان مثيراً للدهشة تعليق المتحدث باسم حماس أمس على واقعة تهريب أقمشة أزياء رجال القوات المسلحة المصرية الى قطاع غزة عبر الأنفاق، أن هذه الأقمشة نفصل منها ملابس للأطفال، هذا كلام غير مسؤول وغير حكيم ويثير الشبهات بشكل مجاني من فرط سذاجته لأنه لا يعقل ألا يجد أطفال غزة من بين مئات أنواع الأقمشة المصرية سوى زي الجيش المصري لكي يفصلوا لهم منه ملابس والحقيقة أن تلك الواقعة خطيرة بالفعل، أتمنى أن تكون هناك مراجعة شاملة وجادة من قبل إخواننا في حماس للموقف من الشؤون المصرية الآن وطبيعة التواصل مع الإخوان تحديداً، أقول هذا لصالح المقاومة الفلسطينية بشكل عام ولصالح مكانة حماس في الضمير الوطني المصري بشكل خاص'.

    أغرب تبرير لواقعة ضبط
    أقمشة مطابقة للزي العسكري المصري

    وعلينا ملاحظة أن جمال من التيار الإسلامي، ومنه إلى 'أهرام' نفس اليوم وزميلنا وصديقنا فتحي محمود - ناصري - وقوله: 'أتحفنا طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس بأغرب تبرير لواقعة ضبط أقمشة مطابقة للزي العسكري المصري خلال محاولة تهريبها عبر الأنفاق إلى غزة فقال: لا فض فوه - انها كانت تنقل لتصنيع ملابس لأطفال فلسطين، فالمسألة كلها من وجهة نظره 'لعب عيال'.
    وقد يخرج علينا مسؤول آخر غداً ليستكمل التوضيح بأن القماش الأبيض المطابق لزي بدلة الفسحة للضباط بوزارة الداخلية المصرية كان في طريقه إلى غزة ليستخدم في تصنيع 'كوافيل' لأطفال حماس.
    وقرر تغيير الزي العسكري لقوت الجيش الثالث الميداني بالسويس بعد ورود معلومات مؤكدة أن هناك عناصر مندسة لديها زي عسكري مشابه له وأن هذه العناصر - حسب تصريحات اللواء أسامة عسكر قائد الجيش - سيطلقون الأعيرة النارية على المواطنين للوقيعة بين السوايسة والجيش قرار متسرع لأن هؤلاء المندسين ذوي الزي العسكري مجرد أطفال أرسلتهم حركة حماس ليلعبوا مع السوايسة 'صلح'، ويبدو أن الوقت يسارع لنشاهد قريباً لعبة 'عسكر وحرامية'.
    الإخوان والاعتداء على الصحافيين

    والقضية الثانية التي تشكل نقطة مقتل للإخوان هي اعتداءاتهم على الصحافيين، وعلى دور الصحف، لأنها ليست قضية محلية، إنما تمتد آثارها فور وقوعها إلى العالم كله، بعد أن أصبحت حرية الإعلام قضية دولية تتضمنها معاهدات ملزمة ويمكن فرض عقوبات على من ينتهكها، بل ترتبط المعونات والاتفاقيات الاقتصادية بها هي وحقوق الإنسان والديمقراطية، وهناك ثلاثة وقائع تشكل نقاطاً سوداء للإخوان، الأولى حصارهم لمدينة الانتاج الإعلامي بواسطة صديقنا الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل. وهم وراء هذه الجريمة مهما ادعوا غير ذلك.

    'الوفد': الاعتداءات على 'الوطن' مستمرة

    والثانية الهجوم على جريدة 'الوفد' بواسطة مجموعة حازم أيضاً، وهم وراءها مهما نفوا، والثالث مهاجمة وإحراق مقر جريدة 'الوطن'، التي نشرت في صفحتها الأولى يوم الاثنين كلاماً مؤثراً، ومخزياً لأي نظام، نصفه: 'رسالة مختصرة إلى اللواء محمد إبراهيم، الاعتداءات على 'الوطن' مستمرة، والداخلية لم ترسل جندياً واحداً لحمايتها، إذا كنت وزيراً لداخلية مصر فلتؤد واجبك، وإذا كنت وزير داخلية الإخوان فلا حق للمصريين عليك، اللهم انا في حماك وحدك، لأننا لسنا مكتب الإرشاد'.

    'التحرير': محاولة حرق 'الوفد' و'الوطن'

    وفي نفس اليوم - الاثنين - قال زميلنا وصديقنا ونقيب الصحافيين الأسبق جلال عارف في 'التحرير' عن الجريمة الجديدة التي ارتكبها الإخوان ضد الصحافيين الذين كانوا يقومون بواجبهم في تغطية الاشتباكات أمام مقر الجماعة في المقطم: 'لا يمكن أن تتوه فيه الحقائق كما حدث حتى الآن مع كل الجرائم التي تم ارتكابها ضد الصحافيين، بدءاً من قبل الشهيد أحمد محمود حتى مطاردة الصحافيين والاعتداء عليهم ومحاولة حرق 'الوفد' و'الوطن' والجريمة المروعة بالقتل العمد للشهيد الحسيني، هذه المرة لم تكن هناك حشود ولا طرف ثالث ولا عملاء مندسون بل كان هناك الأخ 'صهيب' وباقي المجاهدين ضد صحافيين يؤدون واجبهم ولا يملكون إلا القلم والكاميرا وما أدراك ما الكاميرا التي ينبغي استهدافها حتى لا تسجل الحقيقة ولا تفضح ما يقع من جرائم!!، الأسوأ هو محاولة التبرير التي سمعناها من لمتحدث الرسمي باسم الجماعة والتي يبرز فيها سحل الصحافيين وضربهم بزعم بأنهم استفزوا الكابتن 'صهيب' وإخوانه لأنهم كانوا يرددن الهتافات المعادية للجماعة!!
    كلام يدخل في دائرة العيب!! فلا أحد يصدق أن الكاميرا كانت تهتف ضد الجماعة! ولا الحسيني أو أحمد محمود كانا يفعلان ذلك حين تم استهدافهما ولا عشرات الصحافيين الذين تم الاعتداء عليهم قبل ذلك كانوا يفعلون أكثر من محاولة أداء الواجب المهني وكان هذا هو ذنبهم الذي يستحق العقاب الذي وصل إلى حد القتل!! لا أحد يتعلم من التاريخ فمع اندلاع الثورة وتهاوي النظام السابق كان أكثر من 'صهيب' يقود جماعات البلطجة من الأمن والحزب الوطني ليقتحم مكاتب الصحف والوكالات الأجنبية متوهماً انه سوف يحاصر الحقيقة ويمنع السقوط الحتمي للنظام، الآن يتكرر المشهد، ولكن بصورة أسوأ فالعداء للصحافة علني وقمع الحريات في صلب عقيدة النظام والصحافيون هم 'شياطين الإنس' و'الإعلام الفاسد' هو المسئول عن الكارثة التي نعيشها وليس الفشل المروع الفاسد' هو المسئول عن الكارثة التي نعيشها وليس الفشل المروع للحكم!!'.

    تبرير مكتب الارشاد للاعتداء على الصحافيين

    وفي اليوم التالي - الثلاثاء - قدم الدكتور رشاد البيومي عضو مكتب الإرشاد ونائب المرشد تبريراً مضحكاً للاعتداء على الصحافيين بقوله في الوطن في حديث أجراه معه زميلنا مجدي أبو الليل وجه إليه عشرة أسئلة كان من بينها اثنان عما حدث وكنت إجابته عليها هي: 'الإعلاميون لم يدخلوا طرفاً في الأزمة داخل مقر الإرشاد، بل هم طرف من الأساس، والصحافيون جاءوا لكي يهتفوا 'ويقلوا أدبهم وهم كانوا يسبون ويشتمون' قبل المتظاهرين وحين ترى منظرهم وهم يقفون أمام الباب أثناء دخولنا وخروجنا لا يليق أبداً بصحافيين أن يناموا على الأرصفة مثل 'الشحاتين' وحين يرون أحداً خارجاً من المقر يجرون وراءه بأسلوب لا يليق بهم وتسمع منهم بذاءات لا تتخيلها، أنا عشت في السجن ولم أسمع هذه البذاءات التي أسمعها من هؤلاء الإعلاميين، لا يوجد استهداف في نيتنا ولا يأتي في بالنا على الإطلاق لكن 'الإعلاميين هم اللي حاطينا في دماغهم، حين تفتح التليفزيون حتى تغلقه وهو يقدم شتائم و'قلة أدب' تجاه الإخوان'.
    هل هذا كلام يليق بمسئول في مثل موقعه ومكانته؟

    لوثة الضبطية القضائية اصابت الاعلاميين

    المهم انه في نفس العدد قالت زميلتنا الجميلة سحر الجعارة: 'يبدو أن المرشد قد أمر بتأديب الصحافيين والإعلاميين وقصف أقلامهم ورقابهم إن أمكن، حتى تنفذ الجماعة خطة 'التمكين' في ظل تعتيم إعلامي كامل وغطاء من بطش الدولة البوليسية الشرسة! وقد كان تصدي 'حرس الإرشاد' للمتظاهرين بقيادة 'مصطفى السعداوي' الحارس الشخصي للمهندس خيرت الشاطر ليعلنوا أنهم ليسوا إخوانا للمصريين في خدمة دولة المرشد أصابتهم لوثة الضبطية القضائية، أصبحوا في حالة سعار سياسي يسعون لكسر الشرطة والوقيعة بين الجيش والشعب، لإحكام سيطرتهم على مقاليد الحكم ولو على جثث ملايين الشعب الأعزل، فأحلام 'المرشد' أوامر'.

    تعرض صحافي 'اليوم السابع'
    إلى اعتداء وحشي من الشرطة

    ومن 'الوطن' إلى 'اليوم السابع' التي تعرض أحد زملائنا فيها إلى اعتداء وحشي من الشرطة قال عنه زميله وأحد مديري التحرير عبدالفتاح عبدالمنعم: 'المشهد الذي ظهر به زميلنا محمد إسماعيل 'أبو صوفيا' كما أحب أن أناديه دائماً بعد الاعتداء الإجرامي عليه من جانب زبانية الداخلية مساء أمس الأول أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين يؤكد أن الانقلاب الإخواني على نظام الطاغية مبارك أفرز طغاة جدداً، وأننا كشعب قبلي بكل جبار وظالم لأننا لا نعرف كيف نختار من يحكمنا، وأن هذا الشعب خدع مرتين الأولى عندما اعتقد أنه صنع ثورة ليتخلص من نظام بوليسي والثانية عندما اختار مرشح الإخوان ليتخلص من الفلول، مصر آخر ما يفكر فيها تلميذ بديع وعاكف والدليل انه أقال اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق بسبب رفضه التعامل بعنف مع المتظاهرين واستبدل به مرسي الجزار الجديد اللواء محمد إبراهيم الثاني الإخواني الهوى والذي تؤكد المعلومات التي لدي أن والده كان على صلة بقيادات إخوانية وجميعاً يعرف أن هذه الجماعة مؤسسة 'وراثية' أي أن الأب يورث ابنه الانتماء والطاعة العمياء لهذه الجماعة ومرشدها، وبأوامر مباشرة من مرسي بدأ يضرب الصحافيين والكتاب وتكررت هذه الظاهرة.
    وإذا كان الرئيس محمد مرسي يعتقد أن عملية ضرب زميلنا محمد إسماعيل ستمر مرور الكرام فهو واهم، لأننا لن نترك حق زميلنا من الفاعل والمحرض وأقول للزميل الرائع محمد إسماعيل 'أصبر، فنهاية مرسي أقتربت ومصيره هو زنزانة في سجن طرة إن شاء الله وأكرر يا أبا صوفيا لا تحزن مما فعله بل السفهاء من نظام مرسي والمرشد فمصيرهم جميعاً هو السجن'.
    وكانت المظاهرة أمام مقر الجماعة قد شهدت بالإضافة إلى ضرب الصحافيين على أيدي الإخوان والأمن المركزي.

    اخواني يصفع الناشطة
    السياسية ميرفت يونس

    قيام أحد الإخوان بصفع الناشطة السياسية ميرفت يونس وهو ما أحدث صدمة عنيفة قال عنها يوم الثلاثاء زميلنا في المصريون حسام فتحي: 'قال ابن إسحاق فحدثت عن أسماء بنت أبي بكر أنها قالت لما خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر - رضي الله عنه - أتانا نفر من قريش فيهم أبو جهل بن هشام فوقفوا على باب أبي بكر فخرجت إليهم فقالوا: أين أبوك يا بنت أبي بكر؟ قالت: لا أدري والله أين أبي؟ قالت: فرفع أبو جهل يده وكان فاحشاً خبيثاً فلطم خدي لطمة طرح منها قرطي.
    الغريب يا سادة أن أبا جهل بعد أن صفع السيدة أسماء شعر بأن صفعه لامرأة انتقاص لرجولته وكرامته فقال لمن حوله 'اكتموها عني حتى لا يقول الناس ان رجال قريش يصفعون النساء، أو أن العرب تصفع النساء في مقولة أخرى، وعندما صفعت الشرطية التونسية الشاب البوعزيزي وحرق نفسه اشتعلت تونس كلها غضباً وكانت الثورة، أما هذا الشاب 'الملتحي' الذي فرغ من كل رجولته الناقصة في 'كف' هوى به على وجه فتاة ضعيفة تقف في الشارع أمام مقر 'الإرشاد' بالمقطم فلم يشعر بمرارة الخزي ولا وطأة العار ولا حتى حمرة الخجل، ما حدث في المقطم هو سقوط كامل للأقنعة وزوال لورقة 'التوت' التي كانت تغطي عورات وسوءات عديدة، خدع بها الكثيرون لكن لا يوجد مبرر ديني أو عقدي أو تشريعي أو أخلاقي أو إنساني وأحد يبرر هذا المشهد الوحشي العنيف الذي لا يضاهيه إلا مشهد 'ست البنات' التي تعرت أمام العالم في ميدان التحرير ومسح بكرامتنا الأرض امام العالم'.

    علاج مجاني للحيوانات

    لا حول ولا قوة إلا بالله، وكيف يتواجد من أسوأ من أبو جهل في صوف الإخوان؟ وأين؟ أمام مقر الجماعة ومكتب الإرشاد، ومن المدهش أن يخبرنا زميلتنا الرسامة الجميلة سماح فاروق، في نفس اليوم في الدستور انها كانت هناك وقت الواقعة، وشاهدت مجموعة تشبه أبو جهل خارجة من مكتب الارشاد يحملون أسلحة بيضاء ويصرخ قائدهم أبو جهل الكبير: - قولوا، ورايا، خيبر، خيبر يا ثوار.
    وقالت سماح انها شاهدت معجزة أخرى، وهي حمارين يتكلمان ويقول احدهما للآخر: - يااااه، الناس دي قديمة قووي، مش زينا متحضرين.
    واعتبرت جريدتهم - الحرية والعدالة - ذلك نصراً، إذ نشرت يوم الاثنين خبرا عنوانه - علاج مجاني لخمس وأربعين بقرة وعشر أغنام وحمارين - وقال زميلنا خليل إبراهيم بالنص: 'نظم حزب الحرية والعدالة قافلة طبية بيطرية في منطقة الشيخ زايد قدمت خدمة الكشف الطبي والتطعيم والعلاج المجاني لعدد 45 حالة أبقار وجاموس و10 حالات أغنام وماعز وحمارين وحصان واحد و55 حالة طيور منزلية مختلفة بالإضافة إلى إرشاد المواطنين الى قواعد التربية الصحية للطيور والمواشي من ناحية أخرى تزايد الإقبال بشكل على الأسواق الخيرية التي نظمها حزب الحرية والعدالة والإخوان المسلمون بالإسماعيلية التي بدأت منذ أسبوعين، ففي مدينة القصاصين نظم الحزب وجماعة الإخوان شادراً لبيع اللحوم البلدية بأسعار منخفضة سعر الكيلو 48 جنيها بدلا من 55 جنيها حيث أشاد الأهالي بالتجربة وطالبوا باستمرارها'.
    والآن، ما هو نوع العلاج الذي تلقاه الحماران؟!

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-03-2013, 03:33 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    نجلة "حسن البنا":

    "الجماعة" مرتبكة نتيجة 60 عاما من الاعتقالات والتعذيب
    كتب : أحمد أبو المجد

    السبت 23-03-2013 23:10


    قالت استشهاد حسن البنا، كريمة مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، إن أعضاء الجماعة الآن مرتبكون نتيجة 60 عاما من الاعتقالات والتعذيب، رافضة فكرة اختفاء الكفاءات من الجماعة بسبب مبدأ السمع والطاعة.


    وأضافت، خلال لقائها الإعلامي "محمود سعد"، في برنامج "آخر النهار"، أنها لا تستطيع الجزم بأن الرئيس مرسي يتبع مكتب الإرشاد في قراراته، وأن مفعول مرسي ضعيف بسبب كم الفساد الضخم الموجود في مصر.


    وأوضحت أن الرئيس مرسي أخطأ عندما لم يرد على تصريحات الرئيس الأمريكي أوباما بأن القدس هي عاصمة إسرائيل، وأنه على الشعب أن يعبر عن رفضه بجانب الرئيس، مؤكدة أن إسرائيل ستظل العدو وأنها دولة محتلة.


    -----------------

    مصر: اقتحام مقار الحرية والعدالة واحراقها..

    وعشرات الجرحى باشتباكات دامية بين الاخوان ومعارضي مرسي بجمعة رد الكرامة

    2013-03-22



    القاهرة ـ وكالات ـ 'القدس العربي':

    أضرم معارضون لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، مساء الجمعة، النار بعدد من مقار حزب 'الحرية والعدالة' الذراع السياسي للجماعة واقتحموا عدد آخر بعدة مدن، وهاجموا مقاراً أمنية.
    وقال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة وقعت الجمعة بين محتجين وأشخاص يعتقد أنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين قرب المقر الرئيسي للجماعة بهضبة المقطم في القاهرة. وقال مسؤول إن عشرات المصابين سقطوا.
    وقال شاهد من رويترز إنه رأى ستة محتجين يسيل الدم من رؤوسهم لإصابتهم بالحجارة وسمع دوي أصوات طلقات نارية لا يعرف مصدرها.
    وأضاف أن الاشتباكات وقعت بميدان يبعد مئات الأمتار عن مقر الجماعة التي تحكم مصر.
    وتابع أن أربع حافلات إحداها صغيرة كانت استخدمت في نقل أعضاء في جماعة الإخوان من محافظات مختلفة إلى المنطقة للمشاركة في حماية مقر الجماعة أحرقت. وأظهرت لقطات بثها التلفزيون المصري سحابة من الدخان تتصاعد في سماء المنطقة.
    وقال رئيس هيئة الإسعاف محمد سلطان لرويترز إن 32 من المشاركين في الاشتباكات أصيبوا بجروح وكدمات ونقلوا إلى المستشفى للعلاج.
    ويقول من يحتجون على جماعة الإخوان المسلمين إن الرئيس محمد مرسي الذي انتخب في حزيران (يونيو) فشل في تحقيق أهداف الثورة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك مطلع العام الماضي والتي رفعت شعار 'عيش (خبز).. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية'.
    وتتدهور معيشة المصريين ويشكون من انفلات الأمن منذ الإطاحة بمبارك. وتقول جماعة الإخوان إن مرسي ورث مشاكل كبيرة من مبارك تحتاج إلى سنوات لحلها.
    وقال شاهد إن الشرطة التي تحرس مقر جماعة الإخوان تدخلت بعد ساعات من الاشتباكات بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة على المتظاهرين. وأضاف أن قنابل غاز أطلقت من اتجاهين متقابلين حاصرت عشرات المتظاهرين في شارع جانبي.
    وأضاف أن المتظاهرين تجمعوا بعد فرارهم من الغاز المسيل للدموع وهتفوا بحماس 'الشعب يريد إسقاط النظام'.
    وأشعل المتظاهرون النار في صناديق قمامة في مسرح الاشتباكات لدفع الغاز المسيل للدموع إلى أعلى وحين حاولت مدرعة التقدم صوبها ردوها بزجاجات حارقة أطلقوها صوبها.
    وقال شاهد من سكان حي منيل الروضة لـ'يونايتد برس انترناشونال' إن عشرات المعارضين للنظام الحاكم في مصر اقتحموا، المقر المركزي القديم لجماعة الإخوان المسلمين بالحي، موضحاً أنه جرى تحطيم محتويات المقر وبعثرتها.
    وأضاف الشاهد أن قوة من عناصر الأمن المركزي وصلت إلى المقر بعدما تم تحطيمه، وقامت بفرض طوق أمني للتحفظ على الأوراق والمحتويات المبعثرة.
    إلى ذلك قالت مصادر محلية بمحافظة الشرقية (شمال شرق القاهرة) ليونايتد برس انترناشونال إن محتجين على جماعة الإخوان المسلمين قاموا باقتحام اثنين من مقارها في أنشاص الرمل بمدينة بلبيس، وفي شارع عبد العزيز علي في مدينة الزقازيق مركز المحافظة.
    وكان مئات النشطين تجمعوا بعد صلاة الجمعة أمام مقر جماعة الإخوان فيما سموها 'جمعة رد الكرامة' للاحتجاج على ضرب وسب زملاء لهم تظاهروا قبل أيام أمام المقر الذي يتكون من عدة طوابق.
    وكانت مدرعات تابعة للشرطة وصفوف من رجالها فصلوا بين الواقفين أمام المقر ومئات من المحتجين وصلوا إلى المكان بعد صلاة الجمعة.
    وقالت الجماعة إنها ستدافع عن مقراتها إذا تعرضت للهجوم.
    وقال شهود عيان إن متظاهرين رشقوا مقر حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في حي المنيل بالعاصمة بالحجارة وحطموا بابه.
    وقال شاهد إن الشرطة منعت متظاهرين من اقتحام المقر.
    وقال شاهد من 'رويترز' إن متظاهرين رشقوا مقر حزب الحرية والعدالة بمدينة المحلة الكبرى التي تشتهر بصناعة الغزل والنسيج شمالي القاهرة بالزجاجات الحارقة والحجارة وإن النار اشتعلت فيه.
    وأضاف أن مجهولا أطلق أعيرة نارية في الهواء محاولا فيما يبدو إبعاد المتظاهرين الذين رددوا هتافات مناوئة لمرسي وجماعة الإخوان عن المقر.
    وردد المتظاهرون هتافات منها 'يسقط يسقط حكم المرشد والإخوان' و'عبد الناصر قالها زمان الإخوان مالهمش أمان' و'ياشهيد نام واتهنا واحنا نجيك على باب الجنة' و'ثورة ثورة حتي النصر ثورة في كل شوارع مصر' و 'يالا يا سيسي الشعب اختارك تحمي مصر من الإخوان'.
    وقال شهود عيان في مدينة الإسكندرية الساحلية إن محتجين اقتحموا مقرا لحزب الحرية والعدالة وألقوا محتوياته في الشارع.
    وقال شاهد من رويترز إن محتجين حطموا واجهة مقر لجماعة الإخوان في مدينة الزقازيق شمال شرقي القاهرة وحطموا سيارة طبيب ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين أمام المقر.
    وأضاف أن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين ولاحقتهم في الشوارع.
    وأكد 'التيار الشعبي المصري' الذي يعبّر عن قطاع من الأحزاب والقوى الناصرية والقومية، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، 'وقوع عدد من الإصابات بالخرطوش وبالحجارة بين المتظاهرين في المقطم'.



    ----------------


    الصحف تحشد المصريين نحو مهاجمة الاخوان في المقطم.. وتنديد واسع بالقبض على قذاف الدم في القاهرة
    حسام عبد البصير
    2013-03-22




    القاهرة - 'القدس العرب'كلهم يطلبون الرئيس المنتخب حياً أو ميتاً، فالرجل الذي استلم البلاد وهي في النزع الأخير منذ ثمانية اشهر مطلوب منه أن يصلح فساد اربعين عاماً على الأقل خلال شهور، وكأن في يده خاتم سليمان، ولم تعد مشكلة محمد مرسي تردي الأحوال الاقتصادية وانخفاض قيمة الجنيه وارتقاع الاسعار وتردي الاوضاع الامنية لكنه تحول بقدرة قادر في اعين بعض الكتاب لحاكم سيئ الطالع بالنسبة لوطنه وشعبه ولا يتحلى هؤلاء بفضيلة الحياء، حينما يطلقون اقلامهم من اجل التصيد للرئيس للحد الذي يجعل بعضهم يتهمونه بأنه سيئ الطالع على باكستان ايضاً، بالحديث عن شائعة ان زلزالا ضربها بمجرد ان حطت قدماه على اراضيها، وقد حفلت صحف الجمعة بالعديد من المعارك الصحافية، وبدا واضحاً ان محاولات الاخوان ومؤسسة الرئاسة لحصد بعض التعاطف من غالبية صحافيي وكتاب مصر فاشلة بامتياز فمساحة التأييد للجماعة والرئيس آخذة في النفاد، واصبح المشروع الكبير بالنسبة للمقيمين في بلاط صاحبة الجلالة هو القضاء على حكم الاخوان واجلاء الرئيس عن سدة السلطة، فقد سعت مانشيتات صحف امس لحشد المصريين للتوجه نحو مقر مكتب الارشاد التابع للاخوان من اجل هدمه.
    وحفلت بالمزيد من المعارك وبدت حملة تكسير العظام على اشدها، وفيما كان الرئيس يؤدي صلاة الجمعه كان ثوار يحملون معهم كميات من البرسيم الذي يستخدم لأطعام الحمير لوضعه بالقرب من منزل الرئيس. ونترك القارئ ليخمن اسباب اختيار البرسيم بالذات الذي يتندر به المصريون على عديم الفهم حينما يقولون له 'انت واكل برسيم' غير اننا نتوجه مباشرة للمعارك الصحافية والتقارير والحرب المشتعلة بين القوى المدنية والاسلاميين، بينما الاحوال في مصر المحروسة تتردى بسرعة شديدة.. لكننا نبدأ بتلك التصريحات الهامة فقد أكد الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق أنه لم تُطلب منه الوساطة لعقد جلسة مصالحة بين حركة حماس، والفريق أول عبدالفتاح السيسي، القائد العام، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بعد فشل وساطة الرئيس مرسي، وقال 'عنان'، في تصريحات خاصة لـ'المصري اليوم'، ردا على سؤاله حول حقيقة ما يتداوله عدد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية بشأن نصيحة المهندس خيرت الشاطر، نائب مرشد الإخوان، لحركة حماس باللجوء إليه والمشير طنطاوي، للوساطة لدى الفريق أول عبدالفتاح السيسي، للمصالحة بينهما، إنه 'حتى هذه اللحظة لم يُطلب مني القيام بهذا الدور، وإذا طلب مني القيام بذلك فسأرفض، وأنا لا أقبل مثل ذلك الأمر لاسباب تتعلق بي' من جانبه، أوضح اللواء حمدي بخيت، الخبير العسكري، أنه لا أحد يملك سلطة هذه الوساطة، لأن المسألة لا تتعلق بأشخاص، بل تتعلق بالأمن القومي المصري، مشددا على أن المشير طنطاوي والفريق عنان لا تسمح قيمهما بخيانة الأمن القومي المصري كانت عدد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية قد نشر أن قيادات بحركة حماس طلبت وساطة المشير طنطاوي والفريق عنان، لعقد جلسة مصالحة مع الفريق أول السيسي، على أن تكون جلسة 'مغلقة'، وذلك بناء على نصيحة 'الشاطر'، بعد فشل وساطة الرئيس مرسي.

    ميزان العدالة في اجازة

    البداية ستون مع عبد الناصر سلامة، رئيس تحرير 'الاهرام'، اذ يبدو شديد الحزن بسبب حالة التردي التي تعيشها البلاد وتكرس لسقوط مفهوم الدولة خلال الفترة الأخيرة، تحول ميزان العدالة في مجتمعنا من ساحات المحاكم والقضاء إلى ميزان للحرابة في الميادين والشوارع، وذلك بعد أن شهدت المحافظات المختلفة حالات من الانتقام والقصاص، زاد عددها على ثلاثين حالة ما بين حرق وقتل وسحل، لمجرمين وخارجين على القانون، ووصل الأمر إلى التمثيل بجثثهم لعدة ساعات، قبل وصول سلطة الدولة الرسمية، ممثلة في جهاز الشرطة.
    وقد جرى هذا السلوك في كل مرة، وسط حشود من آلاف المواطنين، الذين هللوا وكبروا، ووسط زغاريد النساء وفرحة الأطفال، في إشارة إلى الإنجاز الكبير الذي تحقق بأيد شعبية، ما دامت يد الدولة قد غلت، وقانونها قد حصل على إجازة مفتوحة، وهيبتها قد توارت لأجل غير مسمى، وهو ما ينذر بالمزيد من هذه الممارسات مستقبلا والمثير للدهشة، هو أن رد الفعل على نشر هذه الأحداث بوسائل الإعلام قد وجد قبولا عاما بين عامة الشعب، على الرغم من أنهم لم يكونوا طرفا في الحدث، في إشارة أيضا إلى أن المواطن الطبيعي قد ارتضى هذا السلوك، على الأقل في هذه المرحلة التي طال أمدها، بالفوضى، والغوغاء، والانفلات، ومن ثم فهو لم يجد بديلا آخر يمكن الارتكان إليه ولأنه لا يوجد في الأفق ما ينبئ بأن تحسنا أمنيا قد يجد طريقه إلى الشارع على المدى القريب، فقد ظهرت ما تسمى باللجان الشعبية، وجماعات حفظ الأمن وتغيير المنكر باليد، ناهيك عن تزايد ظاهرة مكاتب الأمن الخاصة، والحراسات الشخصية، واستئجار البلطجية لتنفيذ هذه المهام أحيانا، وتنفيذ مهام إجرامية في معظم الأحيان، إلا أننا في كل الأحوال أمام ظاهرة مصرية خالصة، نتجت عن تراجع دور أجهزة الأمن الرسمية، لاسباب في معظمها سياسية.

    'الاهرام': لأنها نصف ثورة لا نعرف ماذا نريد!

    ونبقى مع 'الاهرام' وابراهيم سنجاب الذي عثر على عدة ادلة تشير الى حالة الارتباك الذي يعتري صانع القرار وتدفع نحو الرأي السائد بأن ما قام به المصريون عندما عزلوا مبارك لم يكن ثورة بمعنى الكلمة بل قل مجرد نصف ثورة: 'ولأنها نصف ثوره فأنت الآن لا تعرف ما هو التوجه السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي نسير على منهاجه، ولا تعرف ماذا تريد مصر بعد 25 يناير، والشيء الوحيد الذي نحن متأكدون منه أننا نعرف ماذا لا نريد، أيا كان ولاؤنا أو انتماؤنا السياسي، أو حتى كنا من البسطاء الذين لا انتماء لهم الا للقمة العيش، هذه هي الحقيقه المؤلمة فعلى المستوى الخارجي، على سبيل المثال، نحن - مصر الدولة - مع ثورة الشعب السوري وفي نفس الوقت نفتح الباب لعلاقات مع إيران الصفوية، أكبر داعم لنظام بشار الاسد، ولن تستطيع أن تفهم كيف ولماذا. وبدلا من أن نوجه الدعم السياسي والمعنوي للشعب العراقي الذي تسيل دماؤه في الشوارع بالعشرات يوميا على أيدي الميلشيات الايرانية، فإننا نذهب إلى نظام الحكم في بغداد نطلب المال والبترول، بعد أن أعلنت جزيرة قطر أنها لن تدعم الاقتصاد المصري بمزيد من الودائع النقدية، ومن المؤسف أن تتناثر الأنباء عن لقاء سري تم بين رئيس وزراء مصر ووزير خارجية إيران علي صالحي في النجف لبحث المطالب المصرية لدى حكومه العراق، ذلك في نفس الوقت الذي أغضبنا فيه السعودية والإمارات بلا سبب مفهوم! ومن الصين شرقا إلى ألمانيا شمالا يسألنا العالم ماذا تريدون؟ والواضح أننا لا نعرف ماذا نريد، فقط نحن نحب الجميع ونرغب في التعامل مع الجميع ولكن على اي اساس وبأي منطق، لا ندري كان من المتصور أن يكون الرئيس الامريكي باراك اوباما في القاهرة اليوم، فليس اقل من ان يبدأ رحلته في المنطة من الدولة التي قال ان شعبها ملهم، ولكن للاسف هو هناك في تل ابيب ورام الله وعمان، رغم اننا نحن الذين اشاد بنا عندما اوقفنا القتال بين اسرائيل وحماس في عملية عمود السحاب الاخيرة.

    منذ متى ووزير العدل يغير على كرامة القضاء؟

    ونتحول نحو المعارك الصحافية من 'المصري اليوم' وسليمان جودة الذي يهاجم وزير العدل ولا بد أن أي مواطن، عنده بقية من عقله في رأسه، سوف يسأل على الفور، وهو يقرأ مثل هذا الكلام منسوباً إلى وزير العدل، ويقول: منذ متى يا سيادة الوزير كنت تغار على القضاء هكذا؟ أين كانت غيرتك على القضاء، يوم داسه 'مرسي' بقدميه، عندما أصدر قراراً بإعادة مجلس الشعب المنحل، وتجاهل تماماً قرار المحكمة الدستورية العليا بهذا الشأن؟! أين كانت غيرتك يومها، ولماذا لم تنطق، في ذلك اليوم، بكلمة واحدة لوجه الله، بحيث نفهم منها أنك تغار فعلاً على القضاء وأحكامه؟! والغريب أن القرار إياه من جانب 'مرسي' كان أول قرار مهم يتخذه بعد انتخابه، بما كان يكشف، بوضوح، عما يحمله الرئيس الجديد تجاه القضاء وأحكامه، وما كان يحمله الرئيس، وما يزال، إزاء القضاء وأحكامه كان يستدعي من 'مكي' أن ينتفض غيرة على القضاء، لا أن يكتفي بمجرد طلب الإعفاء من المنصب في حركة إعلامية لن تقدم ولن تؤخر! أين كانت غيرتك على القضاء يا سيادة وزير العدل يوم جاء رئيس الدولة بنائب عام جديد، رغم أنف القضاء والقضاة؟! ولا بد أنك تعرف أن مجلس القضاء الأعلى قد ناشد النائب العام، علانية، أن يترك منصبه، ورغم ذلك استمر الرجل في المنصب، ولم نلمس منك، والحال كذلك، أين كانت غيرتك على القضاء وأحكامه يوم صدر الدستور المعيب الحالي، بكل ما فيه تجاه القضاء ورجاله؟! بل إن الأدهى من ذلك كله أنك وصفت الدستور، يوم صدوره، بأنه 'نقلة حضارية'.. فيالها من غيرة من وزير العدل على القضاء وأحكامه! أين كانت غيرتك على القضاء وأحكامه يوم راح 'مرسي' يبيت النية تجاه النائب العام السابق، المستشار عبدالمجيد محمود، لدرجة أنه أصدر إعلاناً دستورياً للمجيء بنائب عام جديد، ما يزال عدد كبير من رؤساء المحاكم والنيابات لا يعترف به نائباً عاماً، حتى هذه اللحظة!! فأين كانت هذه الغيرة المفاجئة يومها؟ أين كانت يوم حصار المحكمة الدستورية العليا أياماً واسابيع، على مرأى من العالم'.

    'المصري اليوم': نجل الرئيس
    اعفي من التجنيد لأن كتفه مخلوعه

    وإلى مزيد من المعارك الصحافية وهذه المرة ضد الرئيس ونجله الذي اعفي من التجنيد لسبب يوضحه كبير المشاغبين ضد الاخوان حمدي رزق في جريدة 'المصري اليوم': تساءلت مخلصاً: هل 'عمر'، نجل الرئيس مرسي الذي كان مرشحاً للعمل في 'مصر للطيران'، أدى الخدمة العسكرية أو أعفي منها أو حصل على تأجيل مسبب؟ ولا مجيب، انتظرت طويلاً أن يرد إخوة عمر (الأمريكان) بتغريدة أو تتويتة دون طول لسان، لكنهم اكتفوا بتحريض الميليشيات الإلكترونية على كاتب كتب كلمته ثم استقام، حسبنا الله أيضا لم نحظ برد من إدارة التجنيد، ولا بيان من المتحدث العسكري، أما جماعة الاتحادية فاعتبروها من قبيل التزيد، حد يسأل عن موقف ابن الرئيس التجنيدي! عيب، الورق ورقنا، والدفاتر دفاترنا يا جناب الرئيس (من مأثورات خالد الذكر عبدالفتاح البارودي).
    خليها علينا، عمر تحصل على إعفاء طبي، لسبب مرضي مزمن، خلع متكرر بالكتف، وهو عرض لو صح يستأهل الإعفاء، ولا تثريب عليه، وحدث مع شباب كتير في سن عمر، أك########م يا كبدي مخلوعة، خلقة ربنا، الشاب ينزل من بطن أمه كتفه مخلوعة، بسبب الرضاعة دون غسيل للصدر!! عمر تحصل على الإعفاء من المستشار الطبي، وهو أعلى سلطة طبية في التجنيد ولا معقب على قراره، مثل حكم الكرة سيد قراره، لا نشكك في سلامة الإعفاء، لا سمح الله، لكن ليطمئن قلبي، خاصة أن القومسيون الطبي رفع أوراق ابن الرئيس إلى اللجنة الطبية العليا؟ واللجنة رفعت الأوراق إلى المستشار الطبي؟ والمستشار الطبي قرر، قرر يا قمر.. أمرك ماشي! معلوم عمر كتفه مخلوعة، لكن هل اتبعت الإجراءات التشخيصية المعتادة والصارمة مع كتف ابن الرئيس؟هل عدى على القومسيون بكتفه ولا بظهره؟ وهل ذهب إلى اللجنة العليا بكتفه ولا بالعربية الجديدة المخلوع وصف للرئيس السابق، لكن أبوكتف مخلوعة وصف لابن الرئيس الذي لا يكف عن التغريدات والتتويتات، بقي أن يطلق صفحة على الفيس باسم ' أبوكتف مخلوعة'.

    'الوطن': بعض من كوارث الاخوان والرئيس

    من جابنه قرر عمرو هاشم ربيع إحصاء الكوارث التي حلت بالبلاد على مدار الشهور الماضية وطرحها في صحيفة 'الوطن': في الأشهر القليلة الماضية وقعت عدة كوارث، تكفي الواحدة منها لانهيار الحكم، خذ على سبيل المثال: انهيار الأمن في الشارع المصري، والناتج عن اليد المرتعشة في تسليح الشرطة لمواجهة المجرمين.. أحداث بورسعيد الناتجة عن تداعيات مباراة كرة القدم في استاد المصري العام الماضي.. أزمة الطاقة، خصوصاً نقص السولار، المؤثر على وسائل النقل وماكينات إنتاج الكهرباء والمخابز وحصاد البذور.. أزمة الاسمدة الكيماوية وما يصاحبها من كوارث في الزراعة، كالري بمياه الصرف والبناء على الأرض الزراعية، في ظل غيبة الرقابة.. اتباع سياسة ممنهجة لضرب الاستثمار وتهريب أموال المستثمرين، من خلال سياسات عشوائية تتعلّق بالضرائب، وأحكام بعض المحاكم الصادرة من قضاة غير متخصصين في الشأن الاقتصادي.. افتعال الأزمات السياسية مع القوى والفواعل السياسية للتغطية على الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، مما أدى إلى الاساءة لوجه مصر في الخارج وغياب الاستقرار السياسي الذي تفر منه الاستثمارات الأجنبية.. استشراء العنف الاجتماعي، المتمثل في نوعيات جديدة من الجرائم، الناتجة عن غياب الأمن، ونقص الخدمات، والرغبة في سيادة شريعة الغاب بعد غياب العدالة أو تأخُّرها، ومن ثم الرغبة في نيل الحق بيد من يتصور أنه مظلوم وليس بيد القانون.. انتشار العنف السياسي القائم نتيجة الخلط الواضح بين حق التظاهر السلمي واستخدام وسائل غير سلمية للتعبير عن الرأي كقطع الطرق وخطوط السكك الحديدية.. أخونة الوظائف العامة للإمساك بمفاصل الدولة، دون النظر إلى معيار الجدارة والكفاءة في التعيين وتولي المناصب..عدم كفاية السلع الاستراتيجية في الاسواق لمدد آمنة (القمح والزيت والأرز).. ارتفاع اسعار الدولار، وانخفاض الاحتياطي الدولاري المودع بالبنك المركزي، وتناقص احتياطي الذهب الذي لم يمس طوال عهد الرئيسين السابقين السادات ومبارك.. تنفيذ القانون وفق هوى السلطة، نتيجة تولي نائب عام مهام منصبه بطريقة غير طبيعية، والذي أصبح يحقق في قضايا ويهمل أخرى، ويستدعي أشخاصاً ويبتعد عن المساس بآخرين. أما القضاء فباتت السلطة في حرب معه طالما كانت الأحكام لا ترضيها'!

    احمد فؤاد نجم يكتشف الجماعة والرئيس

    ونبقى مع صحيفة 'الوطني' والشاعر خفيف الظل احمد فؤاد نجم الذي فكر طويلاً واكتشف التالي: 'في بداية التمكين للإخوان المسلمين في مصر المحروسة حسب الخطة الموضوعة في 'البيت الأبيض الحرام' سخنت دماغ المهندس خيرت الشاطر وراح فاقع تصريح عنتري يهددنا فيه بالويل والثبور وعظائم الأمور، حيث قال لا فض فوه ما معناه 'وانا حاطبّق الشريعة يعني حاطبّق الشريعة'، ولو انتهت الأمور عند هذا الحد لهان الخطب، ولكن بعض الضفادع وصراصير الليل انطلقت من كل حدب وصوب تحاصر اسماعنا بنقيقها المزعج وكأنها 'كانت في جرة وخرجت لبره'، صرصار يقول عن أقباط مصر، أصحاب البلد: حنطبق الشريعة وإن ما كانش عاجبهم يسيبوا البلد ويهاجروا! وضفدع تاني يقول عن صناعة السياحة: - السايح اللي حييجي هنا بأدبه وحسب الشريعة الاسلامية أهلاً بيه، لكن السايح اللي حيخرج عن آداب الاسلام حيطلع تلاتة ديك أمه.. ودكر خنفس يقول عن آثار الحضارة الفرعونية الخالدة - هذه أصنام وسوف نحطمها كما سبق وحطمنا هبل واخواته! ويا ليت الأمور وقفت عند هذا الحد! لأ يا سيدي دا لسه يا ما في الجراب يا حاوي. شخص وارث عن المرحوم والده تجارة العملة والدين أيضاً ولامم حواليه شوية ناس غلابة جعانين ومشغّلهم بأكلهم يا ولداه، وكل كام يوم يكون كاتب سيناريو ينفذه بالغلابة دول مستغلاً عدم وجود دولة بعد إزاحة حسني مبارك وعصابته المجرمة، يقوم هذا الوارث ال######## يتعازم من الهوا ويروح فاقع تصريح معناه أنه سيقوم بهدم أضرحة آل البيت التي تزين مصر المحروسة وتستقر في قلوب أهلها الطيبين.- طيب ليه يا استاذ سخام؟ .. يقول لك: - دي أصنام ووجودها حرام'!؟

    'اليوم السابع': القصر الرئاسي بالمقطم

    بالطبع يقصد نادر الشرقاوي الكاتب في 'اليوم السابع' بوصفه هذا ان يسخر من الرئيس مرسي لكونه مجرد موظف يتلقى الاوامر من مكتب الارشاد الذي يشهد احداثا عاصفة يشير اليها الشرقاوي: 'منذ أيام قليلة رأينا شبابا يقفون بسلمية أمام المقر الرئيسي للإخوان بالمقطم في محاولة منهم للتعبير عن استيائهم من النظام الحاكم، واعتبروا أن هذا المبنى هو رمز للحكم، ولم يفعلوا شيئا إلا رسم الجرافيتي المناهض للنظام، ثم رأينا هذه الوحوش الآدمية تتجرد من الحد الأدنى من النخوة، وتهاجم وتضرب ناشطة سياسية بهذه القسوة بحجة الدفاع عن مبنى الإرشاد، وبأمانة شديدة حزنت على هذا الموقف، لكن ما أحزنني أكثر هو رد فعل الشرطة التي كانت تدافع بشراسة عن المبنى في الأيام التالية متناسية أنه مكان لجماعة لا نعرف وضعها القانوني، في حين تترك عملها المكلفة به أصلا في الدستور، وهو حماية المواطنين وتأمينهم، فرأينا بأنفسنا منذ أيام صورة لقرية في الغربية قررت أن تأخذ حقها بيدها من البلطجية، نظرا لأنها لم تجد شرطة تحميها، وخرج أهلها لصيد المجرمين، وتم قتلهم والتمثيل بجثثهم، وبعد كل هذه الأحداث والإحباطات لا استغرب أبدا أن يلجأ المواطنون لجيشهم، طالبين الحماية مما هو قادم، أن شعارات العام الماضي كانت مطالبة باسقاط حكم العسكر، لكنها تبدلت وأصبحت تطالب باسقاط حكم المرشد، ويبدو أن التظاهرات القادمة قد وجدت لها مكانا جديدا، وهو القصر الرئاسي الإرشادي بالمقطم'.

    'الشروق': ليس من اللائق وصف الاخوان بالخرفان

    ونصل إلى كاتب محايد إلى حد كبير وهو وائل قنديل في جريدة 'الشروق'، والذي يسعى لان يفض الاشتباك بين الاخوان وخصومهم بنظرة متأنية: 'وقع الإخوان في أخطاء كارثية بعد فوز مرشح منهم بمقعد الرئاسة، وهذا الأخطاء اكتوت منها مصر وثورتها كما اكتوى بها رئيس الجمهورية شخصيا، على نحو مثير للدهشة والريبة، لكنك لا يمكن أن تتجاهل الأخطاء والكوارث على الضفة الأخرى، فالحاصل أنه ثبت أن من يقود المشهد، بسلطته ومعارضته، نخبة سياسية بلا خبرة حقيقية ومع التسليم بأن كل الأطراف مسؤولة عن تفاقم حدة الاستقطاب إلى درجة صار معها الحوار السياسي يكتب بالدم لا بالحبر، وأصبح التراشق بالعبوات الحارقة لا بالعبارات الزاعقة، لا بد من الأخذ في الاعتبار أن صاحب الأغلبية ومن بيده مقاليد السلطة يتحمل قسطا أكبر من المسؤولية بيد أن الأخطاء بكارثيتها لا تبرر أبدا محاولات إخراج الإخوان من مصريتهم، أو تجريدهم من شراكتهم في الثورة، أو سلخهم أخلاقيا ومجتمعيا بوصفهم بالخرفان، وقد كنت أحاول قدر الإمكان ألا استخدم هذه المفردة الأقبح والأكثر انحطاطا في مفردات السجال السياسي الدائر في مصر الآن، لولا أن أعضاء الإخوان تحدثوا عن هذا الأمر في مؤتمرهم الصحافي أمس إن إطلاق هذه الصفة على مواطنين مصريين وترويجها إعلاميا وشعبيا عمل لا يقل بشاعة وإفراطا في اللا أخلاقية عن تكفير المعارضين ورميهم بالكفر من قبل بعض الغلاة في التيارات الاسلامية وفي ظل هذه الموجة من الطقس الاجتماعي والسياسي السيئ ينبغي على النخبة المصرية أن تنهض بمسؤوليتها الوطنية والأخلاقية في منع تداعي الأمور إلى جحيم مستعر، وهنا لا تملك إلا أن تنحني احتراما لكل الأصوات المحترمة التي ترفض الاستجابة لهذا الاندفاع الأهوج نحو الهاوية'.

    العريان: عبد الناصر قتل 70 الف مصري

    وإلى تصريحات اهتمت بنشرها معظم صحف امس اطلقها القيادي الاخواني عصام العريان، وبالرغم انه كتبها عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الا ان اكثر من صحيفة نقلتها في صدر صفحاتها الاول بسبب توقيتها إذ فتح الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب 'الحرية والعدالة'، النار على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، واصفاً إياه بـ 'القاتل الذي ذبح بيده 70 ألف جندي مصري في سيناء واليمن، وقال العريان عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك' إن ما دعاها بـ 'شهوة السلطة قادت الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بالتضحية بأكثر من 70 ألف جندي مصري في صحراء سيناء وجبال اليمن'. وأشار إلى أن عبدالناصر بدأ عهده بقتل أثنين من العمال هم 'خميس' و'البقري' بتنظيمه محاكمة صورية لهم، في الوقت الذي أنهى فيه عهده بنحر أقرب الناس إليه رفيق عمره (عبد الحكيم)عامر (وزير الدفاع الاسبق) بمحاكمة عرفية ثورية'، وذلك عقب هزيمة يونيو 1967 وأضاف العريان أنه بين قتل عبد الناصر لخميس والبقري في بداية عهده وعامر في نهاية عهده، قام الرئيس الراحل بذبح العشرات على أعواد المشانق والتعذيب من خلال محاكمات هزلية، مختتماً بالقول 'ألا شاهت الوجوه'.

    النخبه عندما تبكي على الاقباط
    وتشمت بالاسلاميين

    ونتحول نحو معارك الاسلاميين ضد القوى المدنية فهاهو محمود سلطان رئيس تحرير 'المصريون' يهاجم القوى المدنية التي تتباكى على حقوق الاقباط فيما تشمت عندما تلم بالاسلاميين ملمة كما حدث مؤخراً: 'الفرز الطائفي ممارسة نخبوية بامتياز، ولا تخدعنا الثرثرة حول حقوق الإنسان والمواطنة وما شابه، والتي باتت 'الخبز اليومي' الذي يتعايش عليه المثقفون والسياسيون المحسوبون على ما يسمى 'تيار الحداثة'. لقد اهتمت النخب السياسية بحبس أناس وتجاهلت آخرين وتدافع بحماس عما يسمى بـ'حقوق الأقباط'، فيما تتجاهل 'حقوق المسلمين'، وتنحاز باستماتة إلى حق 'زواج الشواذ' أو 'المثليين'، وتناهض بضراوة 'تعدد الزوجات'.. تدافع عن حق الفتاة في إقامة علاقات جنسية خارج إطار الزواج، وتلتزم الصمت إزاء تعرض الفتيات المسلمات للانتهاكات والاعتداءات على حريتهن الشخصية، وأقلها 'ارتداء الحجاب'! هذه الممارسات.. ليست 'شعبوية'، وإنما 'نخبوية'.. تمارسها ذات النخبة التي تتصدر المنصات في المؤتمرات المخصصة لـ'الدفاع عن حقوق الإنسان'. يتكلمون عن حقوق المواطنة، وعن ضرورة سن القوانين والتشريعات لمكافحة التمييز الديني والعرقي وما شابه، فيما يمارسون هم هذا التمييز بشكل لا يخلو من الجلافة، ومن قصد الإيذاء النفسي للإنسان في إنسانيته منظمات حقوق الإنسان على سبيل المثال، ترفض تعيين موظفات 'محجبات' لديها، وتتجاهل عشرات الإعلانات التي تنشر في الصحف لطلب الوظائف لفتيات، وتشترط أن يكنّ 'غير محجبات. لو كان الإعلان معكوسًا، كأن يشترط المعلن ـ عن حاجته لموظفة ـ أن تكون 'محجبة'، لقامت الدنيا ولم تقعد، في الصحف وفي الفضائيات 'إياها'.. والضيوف جاهزون ومعروفون بالاسم، وسينصب 'شادر' الشرشحة لـ'الظلاميين' الاسلاميين، الذين أهانوا 'المرأة المتبرجة' واعتدوا على حريتها الشخصية وعلى إنسانيتها وأحاسيسها ومشاعرها الرقيقة، واستغلال الإعلان استغلالًا دعائيًا وسياسيًا، لإقناع الرأي العام بأن الاسلاميين، 'أجلاف' لا يقدرون 'الأنوثة' ومعادون للمرأة ولـ'المواطنة'.

    جرائم أمن الدولة بحق صابر وقذاف الدم

    ومنذ أيام عرضت كل وسائل الإعلام صورًا للناشط السلفي جمال صابر، وهو في قبضة الشرطة 'معصوب العينين' في مشهد أعاد مجددًا جرائم أمن الدولة المنحل.. وفي رسالة استهدفت ذاكرة المصريين، تذكرهم بأن انتهاكات حقوق الإنسان ما زالت حاضرة في العقيدة الأمنية المصرية بعد الثورة.. فيما بلعت كل منظمات حقوق الإنسان ألسنتها، بل واسرف مثقفون محسوبون على التيار المدني في أبداء شماتتهم في 'صابر'.. بالتزامن مع انتفاضة حقوقية وإعلامية غير مسبوقة دفاعًا عن المجرم الليبي أحمد قذاف الدم بعد القبض عليه استجابة لطلب من الشرطة الدولية.. في واحدة من المفارقات التي تؤكد أن الدفاع عن حقوق الإنسان في مصر لا يعتمد على معايير إنسانية وأخلاقية وإنما على الفرز الطائفي والطبقي والمهني وحسب'.
    'المصريون': البرادعي
    يجيد اللدغ لكنه يعشق دور المشاهد

    السؤال يطرحه في صحيفة 'المصريون' اسماعيل فراج: 'لماذا يفضل هذا الرجل الاختفاء يوصف الدكتور محمد البرادعي بأنه محرك الماء الراكد الذي جرى بثورة 25 يناير فاجتاح نظام مبارك، وهذه حقيقة إلى حد ما مع عوامل أخرى على رأسها قيام أحمد عز بإغلاق الدولة كاملة على الحزب الوطني مستغنيًا عن سياسة المرحوم كمال الشاذلي التي سمحت بوجود معارضة لا تحل ولا تربط لكنها متنفس يحمي النظام من انفجار تقيحات الجسم البرادعي خيب آمال من أحاطوا به في ما بعد. قبل الثورة كان خارج البلاد غالبًا، وبعدها لم يتخل عن اسلوب الاعتصام بتويتر في وقت كان يجب أن ينزل إلى الأرض. رغم عدم وجود اتفاق كامل عليه وشكوك البعض في أجندته، فقد كان البديل المهيأ لقيادة البلاد يوم 11 فبراير 2011 عندما تخلي مبارك عن الحكم.
    اشتهر دائمًا باللدغ من خلال تويتر والفرار من تحمل المسؤولية الفعلية. يقال إنه ضيع فرصة كبيرة على مصر لتخطي مصاعب الفترة الانتقالية بدون خسائر باهظة بسبب انفصاله الفعلي عن الأحداث مستترًا بالعالم الافتراضي. رفض رئاسة الحكومة أكثر من مرة، وعندما كان هناك أمل في أن ينافس على الانتخابات الرئاسية انسحب فجأة بلا مبرر. بعض الخبراء يعتقدون أنه لو ترشح لصعد إلى النهائي في مواجهة مرشح الإخوان وربما أتت النتيجة بغير ما انتهت إليه غير مقبول من شخصية دولية ذات خبرات هائلة كالبرادعي الاكتفاء بالمشاهدة والمعارضة، رافضًا أي محاولة لإدماجه في صناعة القرار.

    'الحرية والعدالة': نصر قريب للاسلاميين

    السماء ردت كيد الحاقدين على الجماعة وإلى مزيد من المعارك التي يقودها الاسلاميون ضد خصومهم وهذه المرة مع هاني مكاوي في 'الحرية والعدالة' يهاجم اعداء الاخوان ومبشرا بالنصر القريب للاسلاميين وبعد ان استشهد بعدد من الآيات القرآنية اشار الى التقرير الأخير لهيئة المفوضين بالمحكمة الإدارية العليا بحل جماعة الإخوان المسلمين، والتي أصدرته كما يقول : بليل قبل 48 ساعة من تنظيم ما أطلقوا عليه مليونية 'رد الكرامة' أمام مكتب الإرشاد بالمقطم؛ احتجاجًا على قيام شباب الإخوان بالدفاع عن مقرهم الرئيسي وظني أن تقرير هيئة المفوضين صدر في هذا التوقيت المريب ربما لتوفير غطاء قانوني للمتربصين بالمشروع الاسلامي من العلمانيين واليساريين ومن يمولهم بالخارج والداخل؛ لأن وقفتهم أمام مكتب الإرشاد هي إحدى مخططاتهم المستمرة للقضاء على المشروع الاسلامي في مصر في مهده ولا عجب أن نجد مسؤولة الحملة الإعلامية لتوريث جمال مبارك 'لميس الحديدي' تدعو في 'تغريدة' لها على 'تويتر' للنزول أمام مكتب الإرشاد للمشاركة في مليونيتهم المزعومة!
    المهم أن فرحتهم ذهبت أدراج الرياح عندما أعلن عبد المنعم عبد المقصود، محامي جماعة الإخوان المسلمين، أن الجماعة وفَّقت أوضاعها طبقًا للقانون الحالي، وبرقم إشهار 644 لسنة 2013، أي أن هذا التقرير الذي أوردته هيئة مفوضي الدولة، يوم الأربعاء الماضي، وَرَدَ على غير محل، ولن يقدم ولن يؤخر بعد أن وفَّقت الجماعة أوضاعها، وبعد أن أشهرت كيانها القانوني من خلال رقم إشهار في الوزارة ورغم أن هذا الإشهار جاء في وقته لرد كيد المتربصين والحاقدين من العلمانيين واليساريين واسيادهم بالداخل والخارج إلا أن هذا الإشهار لن يضيف شيئًا لشرعية الجماعة أو وجودها داخل النسيج الوطني، فقد كانت محظورة من جانب المخلوع مبارك، ومضطهدة أيام السادات، ومسجونة ومضطهدة ومحظورة ومكبلة في زمن الطاغية المعروف جمال عبد الناصر والغريب أن نجد أحد كبار الصحافيين في الأهرام يجعل شغله الشاغل هو طرح اسئلة حول مصير منصب المرشد ومكتب الإرشاد؟ وهل سيتم الالتزام بنظام الجمعيات التي تخضع لإشراف وزارة الشئون الاجتماعية؟ ويطرح اسئلة أخرى حول الشفافية فيما يتعلق- على حد تعبيره - بالجماعة السابقة ووريثتها الجمعية الجديدة من حيث التمويل والتشكيل والأنشطة التي تقوم بها.

    ربيع مصري بدون
    خسائر ولا اخوان

    وإلى رشة تفاؤل وسط جبال النكد والأحباط التي يرزح تحتها المصريون حيث كتب عصام شلتوت عن انجاز منتخب الشباب لكرة القدم الذي نجح في تحقيق انجاز يحدثنا عنه في جريدة 'اليوم السابع': 'ياه.. الحمد لله.. أخيراً يمكن أن نستخدم كلمة 'ربيع' في شيء يفرح.. بعدما عزت الفرحة بعد الربيع المصري والعربي.. ولم نجدها ولو بأغلى الأثمان!
    أخيراً، خرج علينا ربيع ياسين ومعه شباب مصر، ليعلن وصولنا للمونديال الشبابي بجهد أولاد البلد.. وبإخلاص المدرب ربيع ياسين، الذى حفر في الصخر قبل مونديال أفريقيا، ليزرع لنا أحلى زهور في ربيع تستحقه المحروسة حقق أولاد مصر وربيع ياسين انتصارين على غانا والجزائر ليصل الفريق إلى المونديال، بدون ضجيج، ولا خناق، ولا صياح الأندية لم تكن حاضرة لمساعدة المنتخب، لدرجة أن المدير الفني كان يقضي معظم أوقاته زائراً للمديرين الفنيين، فربما يقنع واحدا منهم أو أكثر بأن يعطى له 'حصة' من اللاعبين المختارين ضمن المنتخب الشاب، لدرجة أن بعض الأندية كانت تحتفظ باللاعبين ولا نجدهم في قائمة المباريات.. تخيلوا حدث كل هذا ولم يزعج ربيع ياسين أحدا، بل لم يقدّر البلا قبل وقوعه، ولم يدخل علينا رافعاً راية: على أد فلوسكم.. أقصد لاعبيكم! أيضاً.. خزانة الجبلاية لم تفتح ذراعيها لمنتخب الشباب لاسباب العثرة المالية التي تحيط كل شيء في المحروسة ربيع درب أولاده.. الرجالة بجد على ركوب الصعب.. طبعاً، هناك رحلات بالأتوبيس للعب مباريات في الصعيد، بعيداً عن التكييف والخمس نجوم ربيع ياسين، قال لي ذات مرة: لن استسلم.. بلدنا محتاجة فرحة.. والشباب لازم يعرف كويس أن بلده محتاجاه! نجح ربيع ياسين منذ ضربة البداية، ليس فقط، لأنه فاز بالمباراة الأولى، وحتى الثانية، لكن لأننا رأينا في الملعب شبابنا في منتهى الرجولة.. والصمود، وأيضاً تقديم كل ما يمكن من جهد.. ولن أذهب بعيداً لو قلت.. إن كرة القدم الشجاعة، حلت بديلاً لانتصارات بكرة لا تسر عدو.. ولا حبيب، يكون نتيجتها أننا نظهر أضعف ما في المصريين من خوف على المستقبل، بدلاً من بذل الجهد للحفاظ على المكاسب مبروك.. الآن يمكن أن نفرح بـ'ربيع' مصري حقيقي بدون إزعاج خالص'.


    -----------------

    مصر إلى بر الأمان.. أم سينفجر البركان؟
    د. حسن عبد ربه المصري
    2013-03-22



    الغالبية العظمى من أهلنا في مصر غير المتحزبين لهذه الفئة أو ذاك التيار، يمرون بحالة من الإحباط والتردي لا مثيل لها ..
    غالبية النخب والمثقفين والتنويريين والإصلاحيين ومعهم العقلاء من المؤيدين للتيار السياسي الإسلامي، يعانون من ضغوط نفسيه وعصبية ..
    كل شباب ثورة يناير 2011 ومعهم شباب الأحزاب السياسية والتجمعات الإئتلافية الرافضين لتقسيم المجتمع بما في ذلك قطاع ليس قليلا من المنضوين تحت عباءة الأحزاب السياسية الإسلامية، يحسون بقيود غير عملية ولا منطقية تحول بقوة بينهم وبين التحرك لتحقيق حلم التغيير والإصلاح والنهضة ..
    هؤلاء جميعا ..
    يدركون خطورة ما تمر به مصر الدولة ومصر المؤسسات من ترد وسقوط، ويستشفون بلا مزايدة ما يمكن أن تتعرض له كافة ركائز الوطن وثوابته من ناحية وأطيافه السياسية والاجتماعية والثقافية والأمنية من دمار وتفتيت من ناحية أخرى.
    وكلهم لا يجدون بين ايديهم متطلبات وقف مسار الدمار والتفتيت ولا الحلول العملية التي توقف هذه الأحوال، وتضع الشعب المصري والوطن على بداية الطريق الصحيح لتحقيق الإصلاحات السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي تجيش في صدورهم جميعا ..
    التيارات الإسلامية التي تتصدر المشهد السياسي المصري أيضاً محبطة ومتردية، ولكنه إحباط القلة التي تشعر أن مشروع توريثها للحكم الذي ثار عليه الشباب والمجتمع كله معطل ولا يسير بمعدله الذي خططت له .. وتحس في قرارة ذاتها ان مسيرتها يشوبها التردي الذي يؤخر تدابيرها المتعجلة لإستكمال ملف التمكين والهيمنة.
    مصر التاريخ والجغرافيا والدولة تعيش في مأزق حياتي سيقضي عليها لو استمر زلزاله و تكاثرت توابعه .. مصر تعاني من منزلق شعبي إجتماعي وضعها في حالة إستقطاب قد تقودها لأول مرة إلي طريق الإنفجار والإنتحار ..
    مسؤولية تفاقم هذا الوضع تقع على كاهل الجميع السلطة والمعارضة دون إستثناء أحد ..
    لكن الجزء الاكبر من المسؤولية يقع على عاتق من بيده السلطة ..
    الجميع مشاركون في إثم التجاهل والإنشغال بالذات، لكن مؤسسة الرئاسة ووزارتها والحزب الذي يساندهما والجماعة التى تُملي إرادتها عليهم وتًلزمهم وفق منطق السمع والطاعة بتنفيذ مخططاتها، مسؤولون في المقام الاول عما وصلت إليه حال مصر منذ إستفتاء مارس 2011 الشهير بغزوة الصناديق ..
    كل يوم يمر يزيد من حالة الإنفصام التي زرعتها جماعة الإخوان المسلمين وحزبها في قلب مصر بدعم من الأحزاب الإسلامية المتحالفه معهما، بعد أن نجحوا في التهديد بإشعال النيران في ميدان التحرير وكل محافظات مصر إن جاءت نتيجة فرز أصوات إقتراع جولة الإنتخابات الرئاسية الثانية لغير صالح مرشح حزب الحرية والعدالة..
    وزادات حالة إنقسام المصريين وتشرذمهم ومعاداتهم بعضهم لبعض وتفاقمت حالة التصادم الدموي فيما بينهم منذ نهاية يونية 2012 .. فقد إكتشفوا عملياً أن صناديق الإقتراع فرضت عليهم أن يعيشوا تحت وطأة حكم جماعة رؤيتها السياسية محصورة في تحقيق مطلب التمكين .. جماعة تفتقد الكفاءة والكياسة إلا فيما يخص فصيلها الذي رفعته فوق كل الرؤوس .. جماعة تتحايل وتقتنص الفرص في الخفاء والعلن لتوسيع حجم إستحواذها على الوطن الذي تؤمن رموزها و كوادرها أنها ورثته دون القوى السياسية الآخرى ..
    إكتشاف المصريين لهذا المأزق الذي وجدوا أنفسهم فيه لم يأت من فراغ ولا من قلة تجربة، ولكن من عشرات القرارت والقوانين التي أبانت عن تخطيط مبيت بليل .. فهناك القرار الجمهوري بدعوة مجلس الشعب للإنعقاد دون سند دستوري !! والقرارات الخاصة برفع أسعار بعض المواد الحياتية .. وقرارات الضريبة .. والعجز أمام أزمات الوقود وتشغيل المخابز .. والاعلان الدستوري المحصن للقرارات الجمهورية .. والتآمر المادي والمعنوي ضد المؤسسات القضائية .. ومجلس الشورى الذي يقوم بدور تشريعي ليس مؤهلاً له ..
    هذا الإكتشاف أكد للغالبية من المصريين أنهم يعيشون حالة من الفوضى التي لم يعرفها أجدادهم ممن عانوا من الحكم المملوكي .. فالتغييب العمدي لأدوار الدولة ممثلة في تدمير مؤسستي الشرطة والقضاء، فتح الباب على مصراعيه لمسلسل سفك دماء الأبرياء.. وحصار المؤسسات القضائية والإعلامية كشف عن قصور في الرؤية وتيبس في التفكير وإستهتار لا مثيل له بالمجتمع وثوابته..
    كل ذلك بهدف جر الدولة إلى غيابات الجب، وإلا بماذا نفسر دعاوى منح الضبطية القضائية للجماعات الإسلامية؟ وبماذا نفسر ما قامت بها إحداها من إستعراض للعضلات في محافظة سوهاج؟ وبماذا نفسر مسارعة كل الأحزاب والجماعات الإسلامية إلى مساندة الفكرة؟ وبماذا نفسر تقدم البعض منها بمذكرات للنيابة العامة للحصول على تراخيص إنشاء شركات حراسات وأمن خاصة مسلحة للقيام بالدور الذي تقوم به وزارة الداخلية؟ ..
    وبماذا نفسر محاولات الوقيعة المتواصلة بين الجيش والشعب.. إنتهت الفترة الإنتقالية التي تولى فيها المجلس الأعلى للقوات المسلحة مسؤولية إدارة الشأن المصري بخيرها وشرها، وتسلم الرئيس المدني المنتخب المسؤولية .. فلماذا التلميح والتصريح بأن هناك مؤامرات من جانب قدامى القادة العسكريين؟ ولماذا المناداة بعودة القوات المسلحة إلى الشارع السياسي؟ ولماذا يعمل البعض لأشعال نيران الفتنة والمعاداة بين الجيش والشعب؟
    لآ أعفي احدا من المسؤولية .. من بيدهم السلطة ومن هم في تيارات المعارضة ..
    وأزعم أنه قد آن الأوان للرئيس محمد مرسي أن يبتعد بنفسه عن كل ما يجعل الغالبية العظمى من شعب مصر تصر على أنه يعمل لصالح الجماعة والحزب!! وانه يلتزم بما يقررانه!! وان اعضاءهما هم عشيرته وأحباؤه ..
    هذا الإبتعاد الفوري بالنفس، سيكون هو الأساس الذي يبنى عليه جسور إستعادة الثقة بين الرئيس وبين الشعب المصري بكل أطيافه وإنتماءاته، وليس فقط بينه وبين تيارات المعارضة .. وعليه أيضا أن يطبق النص الدستوري الذي يقر أنه رئيس لكل المصريين، بكل معانيه ومفرداته على الجميع بلا إستثناء، ولا يطبقه فقط مع من يظن انهم مستعدون للتعاون معه ..
    مسلسل العبثية واللا مبالاة الذي فُرض على الشعب المصري من كل الأطراف، يتعارض جملة وتفصيلاً مع مكونات الدولة المصرية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ .. لأن مخطط إضعاف ثوابتها وتفكيك مفاصلها كما نعيشه منذ مارس 2011 على حساب الإستقرار والأمن، لن يؤسس لنظام حكم جديد .. لأن الوطن سيضيع وسيتحول المجتمع المصري الواحد إلى مجموعات مسلحة متقاتلة فيما بينها ومسـتأثرة بما تحت يدها..
    وهنا يكون على الجميع أن يختار بين المشاركة في تفجير البركان أو قيادة سفينة الوطن إلى بر الأمان!.
    واهم ومتغافل عن الحقيقة كل من يظن أن التفريط في الثوابت المصرية التي تراكمت بفعل الحضارات وخصوصية الانسان المصري، خاصة هؤلاء الذين يتبنون نظرية الفوضى الخلاقة التي طرحتها وزيرة خارجية الولايات المتحدة السابقة كونداليزا رايس، سيبني نظام حكم جديد أو يؤرخ لقيام الجمهورية الثانية أو الثالثة.. هذا الواهم وذاك الغافل عليهما أن يكونا على يقين أن التفريط هذا يقوض وطن كل المصريين ويهدم ركائز الدولة المصرية، ويفتح طاقة الحمم البركانية عليهما وعلى الآخرين..
    تدشين الرئيس لجسر التواصل بينه وبين كل المصريين لوقف مسلسل العبثية مرة واحدة، يتطلب توفير إطار جاد وفعال ومنتج للحوار.
    كل صور الحوار التى طرحت على إمتداد الثمانية أشهر الأخيرة، لم تنجح لأن حسن النية ومراعاة مصلحة الوطن والشعب العليا لم يتوافرا لها.. دعاوى الحوار من أي طرف، أصبحت مرفوضة لسوء ما ترمي إليه واصبح الكل يصم آذانه عنها..
    لماذا؟ ..
    لأن وأدها بين التعالي والإقصاء والتهميش من قبل ان تبدأ، وتحريفها عن مطلبها الأساسي الذي تبتغيه الغالبية العظمى من أطياف الشعب الغير منخرطين لا في التيارات الإسلامية وفي التيارات المعارضة والذين يشكلون أكثر من خمسة وسبعين مليونا من أبناء مصر، يفرض على رئيس الجمهورية أن يطلب من جماعته وحزبه وقف كافة حملات الترويع السياسي والإجتماعي، وقف مساعي النهم إلى السلطة وكراسيها، وقف التهديد والوعيد والتحالفات المشبوهة.
    أن فعل ذلك، سيجد من قوى الشعب الصامتة إلى اليوم وغير المتحزبة حتى إشعار آخر كل مساندة وتأييدا، ليس فقط عندما يطرح اطار هذه المبادرة لإستعادة ثقة شعبه، ولكنه سيجدها إلى جانبه بكل قواها عندما ترفض التيارات المعارضة أن تتحاور معه وفق أجندة تتناول مصلحة مصر وشعبها فقط.
    هذه الأجندة لا يجب أن يحتكرها لا الرئيس وحكومته وحزبه وجماعته ولا التيارات المعارضة، أيا كانت القوة التى يدعي أي منهما أنه يمتلكها.
    هذه ألاجندة التي تهتم بـ'كيف الخروج من المأزق السياسي الذي شارك الجميع في دخول الوطن المصري فيه' يجب ان يشارك فيها الجميع .. أكرر الجميع بلا إستثناء.
    الجميع هنا هم كل رموز أطياف المجتمع المصري وقياداته المدنية والسياسية والإقتصادية والأمنية والإجتماعية المتخصصين والخبراء منهم والضالعين في هذه الميادين..
    الجميع هنا، هم كل المهمومين بالشأن المصري دون وصاية من أحد أو إقصاء لأحد .. الجميع هنا، هم من يتفقون على حتمية إبعاد أعمدة الدولة الثلاث الشرطة والجيش والقضاء عن كل ما يؤدي إلى إستقطابها سياسياً وأيديولوجياً، ومن ثم يوظفها لخدمة أهدافه شديدة الضيق سواء كان في أورقة الحكم أو في صفوف المعارضة ..
    الجميع هنا يجب أن يكون علي قناعة أن مكونات هذه المؤسسات الثلاث تقوم على الحرفية لتخصصها والولاء للوطن والمصريين كلهم .. الجميع يجب ان يكون على ثقة تامة أن هذه المؤسسات تعلمت من حرفيتها المهنية وولائها لأبناء الوطن منذ تبلورت مفاهيم الدولة المصرية الحديثة، أن تكون محايدة حيال كل ما يوصف بالصراع السياسي والإختلاف الأيديولوجي.
    لست ممن يؤيدون دعاوى إبعاد الرئيس محمد مرسي عن طريق إجراء إنتخابات رئاسية جديدة أو بانقلاب عسكري.. ولست من المؤيدين على طول الخط لكافة أشكال المعارضة والمدافعين عنها بلا رؤية، لأن إستمرار تصادمها بلا معنى ولا سقف مع السلطة سيفجر حتماً البركان.. ولكني بالتأكيد مناصر بقوة لبقاء الدولة المصرية بأعمدتها وثوابتها ووسطيتها وإبداعاتها التي هي خط الدفاع الأقوى الداعم للإستقرار والأمان وإستمرار الحياة.

    ' استشاري إعلامي مقيم في بريطانيا



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-03-2013, 06:12 AM

مهدي صلاح

تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 4242
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    «أدون عريان» ينفث سمومه وأكاذيبه ضد الإعلام المصرى

    «أدون» باللغة العبرية معناها «سيد»، أكيد فاكرها لو شاهدت مسلسل «رأفت الهجان». ولو نسيتها فلابد أنك سمعت بها من خطاب الرئيس محمد مرسى إلى الصديق الوفى «أدون بيريز»، أو خلال دعوة الدكتور عصام العريان اليهود للعودة إلى مصر. ونحن لا نصادر على حق «أدون عريان» فى أن يحب «اليهود» أكثر منا!. فلا سلطان للإنسان على مشاعره، ولكن عندما يوجد الشخص فى موقع المسئولية فعليه أن يتحلى بأقصى درجات الموضوعية، فلا تورطه مشاعره فى النيل ممن يكره، والغضب المستطير من الذين يفضحون علاقته بحبيته «إسرائيل»، نقول ذلك لأن «أدون عريان» يعاقب الإعلام المصرى لأنه فضح موقفه ومشاعره الفياضة نحو اليهود، حين دعا إلى عودتهم مرة ثانية إلى ما وصفه بـ«بلدهم»: مصر!.

    لقد فرغت مصر من المشاكل وأصبحت الرئاسة والحكومة «فاضية» تماماً، لإسكات الإعلاميين الذين ينتقدون أداء «الجماعة»، فانبرى «أدون عريان» متسائلاً عن الملايين التى يقبضها الصحفيون والإعلاميون، وهل يدفعون عنها ضرائب أم لا؟، وذلك دأب الجماعة التى تطبق عبر تاريخها الأسلوب الذى تستخدمه دولة إسرائيل «تيجى تلهى الجماعة تلهيك وتجيب اللى فيها فيك».. «العريان» يسأل عن الملايين، ويتناسى المليارات التى أنفقتها الجماعة لإنجاح مرشحيها فى الانتخابات البرلمانية، ومرشحها فى الانتخابات الرئاسية، من أين لكم هذا؟. ولماذا تغضبون حينما تطالبكم القوى السياسية الأخرى بالإفصاح عن مصادر تمويلكم، وتوفيق أوضاعكم، لتخضعوا لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات.

    الإعلام الذى ينتقده أدون «عريان» كان ورقة التوت التى غطّت «عرى» الإخوان خلال سنوات المطاردة والملاحقة من جانب النظام السابق، وقف الإعلام الذى ينتقده «أدون عريان» ضد المحاكمات العسكرية لأعضاء الجماعة، وأفسح المجال للعريان ورفاقه لكى يغطوا مواقفهم أمام الشعب المصرى. الآن يهاجم «العريان» الإعلام من أجل الضغط عليه كى يتوقف عن كشف الفشل الذريع لـ«جماعته» فى الحكم وتحقيق مطالب الثورة. فهل هذه موضوعية؟. وهل حب الـ«أدون» لليهود مبرر لكراهيته لنا؟


    عصام العريان
    تعليق:
    تصدق أون لايقه عليه أوى......خصوصا لو لبس الطقيه الصغيره بتعاتهم


    ==
    «العريان» يوجه تهديداً مباشراً للإعلام: أنا محضر مفاجأة لرئيس مجلس إدارة «الوطن» والـ «cbc»
    تواصلت تهديدات جماعة «الإخوان» لصحيفة «الوطن» بعد أيام من الهجوم الإرهابى على مقرها وإحراق الطابق الأرضى، وتحطيم الطابقين الأول والثانى من الجريدة.
    ووجه عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، تهديداً مباشراً لـ«الوطن»، أمس، فى حديث مباشر مع الزميلة ولاء نعمة الله، فى بهو مجلس الشورى، حيث دار بينهما الحديث التالى فى وجود عدد من الزملاء الصحفيين: العريان: «إيه اللى انتم كتبتوه عليا ده فى الوطن؟! واشمعنى إنتم تحديداً؟»، (يقصد رد «الوطن» على هجومه ضد الإعلام المصرى الأسبوع الماضى)، وأضاف: «ولا يعنينى، ولم أهتم بهذا الكلام، إنتم كاتبين عنى (أدون عريان)، ودى كلمة متزعلنيش، لأنها تعنى السيد أو حضرتك، فهى كلمة حلوة مش وحشة».
    المحررة: يعنى عجبك الكلام (بلهجة لطيفة).

    العريان: «عموماً انتم غلابة، وملكمش دعوة».

    المحررة: هو الإعلام مزعلك فى إيه؟

    العريان: «عموماً أنا محضر ليكم مفاجأة خلال اليومين الجايين، هتخلى كل واحد فى الإعلام يعرف حدوده، وبكره تعرفوا.. هو إنتم مين اللى بيدفع مرتباتكم»، يقصد رئيس مجلس إدارة الجريدة والـ cbc.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-03-2013, 07:33 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: مهدي صلاح)

    شكرا

    مهدى صلاح على المشاركة القيمة وتواصلك معنا

    هنا تجد الشعب المصرى يتجلى فى ابتداع الافكار واليوم قرات فى اليوم السابع ان سائق رشة كتب على ظهر ها عبارة ممنوع ركوب الاخوان لان ما عندهم دم


    تحياتى لك



    اسلاميون يحاصرون مدينة الانتاج الاعلامي
    مصر: مرسي يهدد باتخاذ 'الاجراءات اللازمة بحق بعض الساسة' اذا ادينوا بأعمال العنف

    2013-03-24

    القاهرة ـ ا ف ب:


    هدد الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي الاحد 'باتخاذ الاجراءات اللازمة ضد الساسة مهما كان مستواهم إذا ما أثبتت التحقيقات إدانتهم' في اعمال عنف، وذلك بعد يومين من مواجهات واسعة بين معارضين له ومناصرين لجماعة الاخوان المسلمين في القاهرة.
    وقال مرسي، المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين، الذي ظهر الاحد في تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر 'اذا ما أثبتت التحقيقات إدانة بعض الساسة فسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة ضدهم مهما كان مستواهم'، وتابع 'أدعو جميع القوى السياسية لعدم توفير أي غطاء سياسي لأعمال العنف والشغب ولن أكون سعيدا إذا ما أثبتت التحقيقات إدانة بعض الساسة'.
    ولم يحدد مرسي من المقصود بهؤلاء السياسيين، ولكن من المرجح ان يكونوا قادة المعارضة المصرية البارزين وعلى رأسهم محمد البرادعي زعيم حزب الدستور وحمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق وزعيم التيار الشعبي.
    وقال مرسي في تحذير واضح للجميع انه 'اذا ما اضطررت لاتخاذ ما يلزم لحماية هذا الوطن سأفعل وأخشى أن أكون على وشك أن أفعل ذلك'.
    ودعا مرسي المصريين لضبط النفس وحفظ الامن، مشددا ان 'التظاهر السلمي مكفول للجميع'.
    واضاف 'أنا رئيس لكل المصريين ولن أسمح أن يتم النيل من الوطن (...) إن المحاولات التى تستهدف إظهار الدولة بمظهر الدولة الضعيفة هي محاولات فاشلة وأجهزة الدولة تتعافى وتستطيع ردع أي متجاوز للقانون'.
    وتابع في تغريدة اخرى 'لا بد من إعمال القانون إذا ما تعرض أمن الوطن والمواطن للخطر'.
    واضاف مرسي 'الكل أمام القانون سواء ولن أسمح بأي تجاوز للقانون سواء كان من مؤيد أو معارض، من رجل شرطة أو رجل دولة'.
    واتهم مرسي البعض باستخدام وسائل الإعلام للتحريض على العنف، مهددا بأن 'من يثبت تورطه فلن يفلت من العقاب فكل من شارك في التحريض هو مشارك في الجريمة'.
    ويأتي تحذير الرئيس مرسي يعد يومين من اصابة اكثر من 200 شخص في عدة محافظات مصرية في اشتباكات واسعة بين معارضين له وانصار جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها.
    وجاءت اعنف الاشتباكات في حي المقطم (جنوب القاهرة) على مقربة من المقر الرئيسي للجماعة.
    وتشهد مصر اضطرابات واسعة منذ نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اسفرت عن مقتل قرابة المئة شخص في مدن مصرية عدة خاصة في مدن القناة.
    وسقط نحو 50 قتيلا في مدينة بورسعيد الساحلية المطلة على قناة السويس وحدها.
    وبدأ اسلاميون صباح الاحد بمحاصرة مدينة الانتاج الاعلامي (تجمع كبير لعدد من القنوات الفضائية والاستديوهات الفنية) في ضاحية 6 اكتوبر في القاهرة وذلك للمرة الثانية في اربعة اشهر.
    وتتهم جبهة الانقاذ الوطني المعارضة (الائتلاف الرئيسي للمعارضة المصرية) مرسي وجماعة الاخوان المسلمين بمحاولة السيطرة على السلطة عبر اخونة مؤسسات الدولة واقرار دستور مصري لا يعبر عن المصريين.
    من جهتها، تتهم جماعة الاخوان والاحزاب الاسلامية، المعارضة بتوفير غطاء سياسي للعنف في الشارع ومحاولة اسقاط مرسي اول رئيس منتخب في مصر بعد الثورة.
    وتمت مهاجمة اكثر من 30 مقرا للجماعة منذ انتخاب محمد مرسي في حزيران/يونيو 2012 بفارق ضئيل عن منافسه احمد شفيق اخر رئيس وزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك الذي اطاحت به انتفاضة شعبية في شباط/فبراير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-03-2013, 05:27 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    amr-selim-1312-sudan3sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    قيادي إخواني يعتبر أن الصراع بين النظام وبعض القوى في البلاد 'صراع وجود'
    النيابة تأمر بتوقيف خمسة من ابرز النشطاء السياسيين المعارضين للرئيس المصري

    2013-03-25



    القاهرة وكالات:


    امرت النيابة العامة الاثنين بتوقيف خمسة من ابرز النشطاء السياسيين المعارضين للرئيس المصري محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها للتحقيق معهم في اتهامات بـ'التحريض على احداث العنف' امام مقر جماعة الاخوان المسلمين في القاهرة الجمعة الماضي مع منعهم من مغادرة البلاد.
    وجاء قرار النيابة غداة التهديد الذي وجهه الرئيس مرسي باتخاذ اجراءات ضد من شاركوا في الاشتباكات التي وقعت في محيط مقر جماعة الاخوان المسلمين.
    وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان النيابة العامة 'اصدرت قرارا بضبط واحضار 5 نشطاء سياسيين لاتهامهم بالتحريض على أحداث العنف التي وقعت أمام مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين بمنطقة المقطم (في القاهرة) مع منعهم من مغادرة البلاد ووضع أسمائهم على قوائم الممنوعين من السفر على ذمة التحقيقات'.
    واضافت الوكالة ان النشطاء هم علاء عبد الفتاح واحمد دومة وكريم الشاعر وحازم عبد العظيم واحمد عيد وهم من ابرز المعارضين للرئيس مرسي وجماعة الاخوان التي ينتمي اليها.
    ونقلت الوكالة عن بيان للنيابة العامة ان الاخيرة قررت كذلك استدعاء الناشطة المعروفة نوارة نجم للتحقيق معها في اتهامات منسوبة اليها في احداث العنف امام مقر الاخوان المسلمين.
    واضاف بيان النيابة ان هذه'الإجراءات جاءت على خلفية التحقيقات الجارية فى البلاغ المقدم ضد عدد من الشخصيات والأحزاب السياسية والمسؤولين عن عدد من صفحات التواصل الاجتماعي، بشأن قيامهم بالتحريض على التعدي على الأشخاص وإتلاف الممتلكات وتكدير السلم العام، في الأحداث التي اندلعت إبان التظاهر أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين'.
    وكان الرئيس المصري قال ظهر الاحد 'اذا ما أثبتت التحقيقات إدانة بعض الساسة فسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة ضدهم مهما كان مستواهم'. وتابع 'أدعو جميع القوى السياسية لعدم توفير أي غطاء سياسي لأعمال العنف والشغب ولن أكون سعيدا إذا ما أثبتت التحقيقات إدانة بعض الساسة'.
    واتهم مرسي البعض باستخدام وسائل الإعلام للتحريض على العنف، وقال 'من يثبت تورطه فلن يفلت من العقاب فكل من شارك في التحريض هو مشارك فى الجريمة'.
    وقال في تحذير واضح للجميع انه 'اذا ما اضطررت لاتخاذ ما يلزم لحماية هذا الوطن سأفعل وأخشى أن أكون على وشك أن أفعل ذلك'.
    الى ذلك قال محمد البلتاجي، القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، امس الاثنين، إن الصراع الدائر في مصر حالياً بين النظام الحاكم ومعارضيه، ليس صراعاً سياسياً ولكنه 'صراع وجود'.
    واعتبر البلتاجي، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مساء الامس، أن الأحداث التي شهدتها البلاد منذ 'موقعة الجمل' و'موقعة الجبل'، تؤكد أن 'تلك الأحداث ليس صراعاً سياسياً بين طرفين سياسيين، ولكنها صراع وجود بين النظام وبين قوى تقف وراءها شبكة جبارة من بعض عقول النظام السابق، ويُنفَق عليها مليارديرات ذلك النظام، ومن أطراف بعضها في واشنطن وتل أبيب ودبي وغيرها، وشبكة من البلطجية التي أسّسها جهاز أمن الدولة السابق قوامها 300 الف بلطجي يديرها بعض رجال المباحث وأمن الدولة'.
    ورأى أن تلك الأطراف (التي تعادي النظام) 'هي نفس الأطراف التي قتلت الثوار في الأيام الأولى للثورة وقتلت بعد ذلك الأقباط في ماسبيرو والناشطين في محمد محمود ومجلس الوزراء والعباسية وغيرها، ثم قتلت الالتراس من الطرفين في بورسعيد والآن تقتل الاخوان وتحرق مقارهم'


    --------------

    انتقادات حقوقية على قرار ضبط وإحضار نشطاء.. سعد الدين إبراهيم يطالب بمحاكمة شعبية للنائب العام.. وناصر أمين: كان اand#65271;ولى ضبط من يحاصرون "الإنتاج الإعلامى".. وأبو سعدة يطالب بالعودة لقاضى التحقيق
    الثلاثاء، 26 مارس 2013 - 02:10


    الدكتور سعد الدين إبراهيم
    كتب عبد اللطيف صبح


    أثار قرار النائب العام المستشار طلعت إبراهيم بضبط وإحضار 5 نشطاء سياسيين ومنعهم من السفر خارج مصر، منهم الناشط أحمد دومة والناشط علاء عبد الفتاح، واستدعاء الناشطة نوارة نجم، للتحقيق معهم فيما نسب إليهم من اتهامات بالتحريض على أحداث العنف بمحيط مكتب الإرشاد بالمقطم، حفيظة العديد من خبراء ونشطاء حقوق الإنسان فى مصر.

    فقال الدكتور سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، أن القرار يعنى وجود نائب عام "ملاكى" يأتمر برغبات جماعة الإخوان المسلمين التى تستخدمه كأداة قانونية للانتقام من معارضيها وناقديها، مضيفا أنه ينبغى على كل صاحب رأى حر أن يدافع عن هؤلاء الذين صدر أمر بتوقيفهم ومنعهم من السفر، مطالبا بإجراء محاكمة شعبية للنائب العام نفسه وفضح كافة ممارساته.

    وأشار رئيس مركز ابن خلدون فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إلى أن إجراء النائب العام يعتبر إساءة لاستخدام السلطة لأنه يعمل كأداة فى يد جماعة الإخوان المسلمين، على حد وصفه، مؤكدا أن صمت الجهات القضائية والنائب العام على الاعتداءات على المتظاهرين بمحيط قصر الاتحادية وبمدن بورسعيد والسويس والمنصورة يعنى أنهم يكيلون الكيل بمكيالين، موضحا: "مكيال خاص بأنصار الجماعة ومكيال آخر لمعارضيها".

    بينما أوضح الخبير الحقوقى ناصر أمين رئيس المركز العربى لاستقلال القضاء والمحاماة، أن قرار النائب العام بضبط وإحضار عدد من النشطاء السياسيين، يؤكد انهيار دولة القانون فى مصر وعدم حياد جهات التحقيق، مضيفا أن هذا الإجراء يجذر ويأصل أن مصر لم تصبح دولة قانون، وأن النظام الحاكم يستخدم الهيئات القضائية فى تصفية حساباته مع خصومه السياسيين.

    وأكد أمين فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه لا يجوز للنائب العام أن يصدر أمر بمنع أحد من السفر، وأن قرار المنع من السفر لابد أن يصدر من هيئة قضائية وفقا لأحكام الدستور والقانون، كما أنه لا يجوز إصدار أمر ضبط وإحضار إلا إذا رفض الشخص المثول أمام الجهة القضائية بعد مخاطبته بذلك.

    وأضاف رئيس المركز العربى لاستقلال القضاء، أنه على النائب العام قبل أن يصدر قرار بضبط وإحضار النشطاء السياسيين، أن يصدر قرارا بضبط وإحضار من يقومون بمحاصرة مدينة الإنتاج الإعلامى ويقومون بتفتيش سيارات الإعلاميين والمارة والاعتداء عليهم على مسمع ومرأى من قوات اand#65271;من.

    كما أشار أمين فى تصريحاته إلى أنه إذا كان النائب العام صادقا فى تطبيق القانون فعليه أن يصدر أمرا بضبط وإحضار كل من ارتكب جرائم بداية من الأشخاص الذين اعتدوا على المتظاهرين أمام قصر الاتحادية وفى المقطم الجمعة قبل الماضية وانتهاكات حقوق الإنسان فى بورسعيد والمنصورة والسويس.

    ومن جانبه، أكد حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق اand#65273;نسان أن هذا القرار يشكك فى نزاهة وحيادية واستقلال وعدالة النيابة العام، لافتا إلى أن تلك الإجراءات اتخذت فى بلاغ مقدم من جماعة سياسية لها خصوم سياسيين بأقوال مرسلة دون أى تحقيقات سابقة، وأن النائب العام اكتفى بالاستماع لطرف واحد، قائلا: "إجراءات مبالغ فيها وغير مطلوبة وكان لابد من التحقيق أولا فى البلاغات قبل اتخاذ الإجراءات".

    وأشار أبو سعدة فى تصريحات لـ"اليوم السابع" إلى أن هناك بلاغات مقابلة تم تقديمها من الخصوم السياسيين للحرية والعدالة بالاعتداء على المتظاهرين وقتلهم والاعتداء على الناشطين أحمد دومة وميرفت موسى أمام مكتب الإرشاد ولم يتخذ فيها إجراءات، بما يشكك فى استقلال النيابة العامة.

    وأوضح أبو سعدة أن رفض مثول النشطاء أمام النيابة العامة يعكس شعورهم بعدم حيادية جهات التحقيق، كما يعكس أيضا مناشدتهم بجهة مستقلة لإجراء التحقيق، مطالبا النائب العام أن يطلب من وزير العدل ندب قضاة للتحقيق فى تلك البلاغات، قائلا: "أنا تقديرى أنه لابد من العودة لقاضى التحقيق فى جميع القضايا الشائكة وإبعاد النيابة العامة حتى تحل مشكلة النائب العام".

    أما الخبير الحقوقى بهى الدين حسن رئيس مركز القاهرة لدراسات حقوق اand#65273;نسان فقد أكد أن المدهش فى قرار النائب العام بضبط وإحضار النشطاء السياسيين أن الجرائم التى ارتكبت خلال الشهور الماضية لم يجر فيها تحقيقات، وتم إصدار قرار ضبط وإحضار فى بلاغ مقدم من أنصار الجماعة الحاكمة فى أقل من 24 ساعة.

    وأضاف بهى الدين لـ"اليوم السابع"، أن الجهة التى من المفترض أن يقوم بدور العدالة تختار من تلقى القبض عليه ومن تغض أعينها عن عنه من أسماء أخرى متهمة فى قضايا التحريض على القتل والفتنة، وتؤكد كافة الاتهامات الموجهة لها بانعدام العدالة.

    وأكد الناشط الحقوقى أحمد سميح رئيس مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف أن قرار النائب العام المستشار طلعت عبد الله بضبط وإحضار عدد من النشطاء السياسيين ومنعهم من السفر، يدل على أنه نائب خاص سياسى.

    وطالب سميح فى تصريحات لـ"اليوم السابع" النشطاء السياسيين المطلوبين برفض المثول أمام النائب العام، قائلا: "واللى يحصل يحصل، والوضع كله فى مصر اللى يحصل يحصل


    --------------
    اسلاميون يحاصرون القنوات الفضائية المصرية لليوم الثاني

    2013-03-25



    اسلاميون يتظاهرون أمام مدينة الانتاج الاعلامي


    القاهرة- (ا ف ب): واصل مئات الشباب المنتمين للتيارالاسلامي في مصر الاثنين محاصرة مدينة الانتاج الاعلامي حيث توجد مقار القنوات الفضائية لليوم الثاني على التوالي متهمين الاعلام الفضائي الخاص "بالكذب ومعاداة التيار الاسلامي،" وهو ما اعتبره المتحدث باسم الحكومة "تشويها لمناخ الديمقراطية".
    ويتهم الاسلاميون في مصر القنوات الفضائية بالوقوف في صف المعارضة التي تضم الاحزاب الليبرالية واليسارية، ومعاداة التيار الاسلامي و"الكذب والتضليل".

    وتتواجد فرق من الامن المركزي لتامين مدينة الانتاج الاعلامي التي تضم مقرات القنوات الفضائية الخاصة والاستديوهات الفنية، لكن تواجدها لم يمنع المحاصرين من التحكم بحركة الدخول والخروج من المدينة. وحاول وزير الداخلية المصري التفاوض مساء الاحد مع المحاصرين لكن محاولته باءت بالفشل.

    واعتدى محاصرو المدينة مساء الاحد على عدد من ضيوف البرامج الفضائية منهم القيادي المعارض حسين عبد الغني والحقوقي حافظ ابو سعدة، كما منعوا اخرين من الدخول، واصطدم بعضهم بعاملين بتلك القنوات.

    وقال حسين عبد الغني المتحدث باسم جبهة الانقاذ الوطني - الائتلاف الرئيسي للمعارضة المصرية - والذي تعرضت سيارته للاعتداء مساء الاحد "رشقوا سيارتي بالحجارة وحاولوا اختطافي منها".

    وتابع عبد الغني "هناك رسالة واضحة ان نغلق افواهنا ليسيطروا على مفاصل الدولة والا اعتدوا علينا واسالوا دماءنا".

    واضاف عبد الغني "هذه هي نفس الطريقة التي انتهجها كل الطغاة وفشلوا".

    وقال احمد الجزار، وهو رئيس تحرير برنامج في قناة (اون تي في) الفضائية الخاصة "محاصرو المدينة منعوني من الدخول من اكثر من بوابة وحاولوا الصدام معي اكثر من مرة"، وتابع "هم يحاصرون كافة البوابات الرئيسية ونضطر للسير مسافات طويلة جدا للدخول الى مقر عملنا".

    واوضح مصطفى ميزار، المعد بنفس القناة ان "الاسلاميين يسمحون فقط بدخول الاعلاميين العاملين بالفضائيات الاسلامية".

    وسبق ان قام انصار القيادي السلفي حازم صلاح ابو اسماعيل بمحاصرة المدينة ذاتها قرابة اسبوعين في كانون الاول/ديسمبر الماضي. كما اعتدوا على مقر صحيفة الوفد المستقلة.

    من جانبه، قال المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء علاء الحديدي ان "ما قام به البعض من حصار لمدينة الانتاج الاعلامي واعتداءات على العاملين فى المدينة ومنعهم من الدخول لاداء اعمالهم هو سلوك مستهجن لا يلتزم بالطرق الصحيحة في التعبير عن الاختلاف في الرأي" بحسب ما نقلته وكالة انباء الشرق الاوسط.

    وأضاف الحديدي ان "مثل هذا السلوك وما شابهه من ممارسات تنتهج العنف لفرض الرأي يزعزع مناخ الثقة ويؤثر سلبا على قيم الديمقراطية التى نسعى جميعا للدفاع عنها".

    وكان الرئيس المصري محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين اتهم الاحد البعض باستخدام وسائل الاعلام "للتحريض على العنف"، كما هدد ان "من يثبت تورطه فلن يفلت من العقاب فكل من شارك في التحريض هو مشارك في الجريمة".


    ----------------

    مرسي يهدد بقطع ثلاثة أصابع خارجية تتدخل في شؤون مصر قبل يوم من سفره لقطر لحضور القمة العربية
    حسنين كروم
    2013-03-25




    القاهرة - 'القدس العربي'أشارت الصحف الى تقدم الإخوان ببلاغات الى النيابة ضد عدد من الرموز السياسية للمعارضة بتهمة التحريض على أحداث المقطم، ومهاجمة مقرات الإخوان، وفي الحقيقة فان أي عنف ضد مقرات أو مباني أو أشخاص مرفوض ويجب إدانته ولكن على الإخوان البدء بالتحقيق في محاصرة المحكمة الدستورية ومدينة الانتاج الإعلامي في المرة الأولى - وأحداث قصر الاتحادية وسحل وتعرية حمادة صابر، وتعذيب المعتقلين وعمليات القتل التي تمت - والاستجابة للمطالبة المعقولة للمعارضة من حكومة محايدة للإشراف على الانتخابات وإقالة النائب العام، وبدون ذلك، لن تشهد مصر أي استقرار.
    ولن يستطيع الإخوان حكمها، حتى بدعم أمريكي، وجاء الرد سريعاً في الاشتباكات التي دارت داخل جامعة الإسكندرية بين الطلاب الإخوان والمنتمين للمعارضة وهو ما يعيد للأذهان الاشتباكات التي شهدتها الجامعات والمدن المصرية عام 1946، بين طلاب وأنصار حزب الوفد والإخوان الذين كانوا يدعمون الملك فاروق وإسماعيل صدقي رئيس الحكومة وقتها ضد الوفد وزعيمه خالد الذكر مصطفى النحاس، ووصل الأمر إلى حد استخدام القنابل اليدوية. وإلى شيء من أشياء كثيرة عندنا:

    'الاخوان': المعارضة تحارب
    الإسلام وتجربة حكمه لمصر

    مرة ثالثة أو رابعة أو عاشرة، الصدام الدموي قادم، قادم، وأرجو العلي القدير أن يخيب ظنوني، فما أراه من وقائع أن الإخوان المسلمين ومعهم الجماعة الإسلامية وجماعة حازمون واللتين تعملان لخدمة الإخوان فعلا، لديهم تصميم على عدم ترك الحكم، لا بديمقراطية أو غيرها، ويكفي دليلاً واحداً، وهو توحدهم جميعاً، تحت مقولة، أن المعارضة تحارب الإسلام وتجربة حكمه لمصر، وبالتالي فان تركهم السلطة حتى ولو بانتخابات ديمقراطية يعني تخليهم عن الإسلام، ولذلك، علينا أن لا نأمل في أي ديمقراطية تحت حكم القيادة الحالية للجماعة والتي أعيد التأكيد أن على الإخوان القيام بحركة تصحيح داخلية لعزل المرشد وباقي القيادات المنتمية لفكر سيد قطب وتصعيد أنصار المرشد الثالث عمر التلمساني، وعودة من تركوا الجماعة إليها مرة أخرى لقيادة تيار الاعتدال فيها، وتخلي الرئيس عن الحكم لأنه ينتمي إلى نفس مدرسة سيد قطب، ولأن المعارضة لن تقبل بالتفاوض معه في نهاية الأمر ايضاً على الجماعة الإسلامية ان تقوم بعملية تصحيح بإبعاد القيادة الحالية التي تعمل لصالح الإخوان وتجذب رائحة الدماء أنوفها لتكرر ما قامت به عام 1981 من مجزرة للشرطة وغيرها من العمليات الإرهابية وتسيد العناصر التي آمنت فعلا بالمراجعات الفكرية!

    الرئيس يعيد مشهد
    تهديدات السادات ضد المعارضين

    وغير ذلك، لا فائدة، لأن المعارضين لن يتراجعوا أمامهم، وسيقابلون عنفهم بما هو أشد منه قسوة، والدليل على ان لا فائدة من هؤلاء الناس، هو تلك التهديدات المروعة التي وجهها الرئيس في كلمة له أمام اجتماع لدعم حقوق وحريات المرأة، يستحيل قبولها عصبيته، بما كان عليه الرئيس الراحل أنور السادات عندما كان يهدد باستخدام أنياب الديمقراطية والإجراءات الاستثنائية، والاتهامات غير المحددة، فمثلا قوله انه لن يفلت مجرم أو محرض بالقول أو بالمال أو متآمر أو مروج للأخبار الكاذبة من العقاب، وكلها لا وضع قانوني لها، خاصة حكاية مروج للأخبار الكاذبة، ومثل قوله، البعض يحاول ايجاد حالة من الضبابية، دون ان يوضح ما هي الضبابية؟ وقوله، سنقف امام أصحاب الفوضى الهدامة والكاميرات الهدامة، دون أن يوضح كيف تكون الكاميرات هدامة، وهي نفس العبارة التي قالها مبارك، مع تغيير طفيف، عندما قال انه لا يمكن منع وسائل الإعلام الأجنبية من نقل الأحداث، وإنما ممكن منع الكاميرات، وبعدها، تم تحطيم بعض كاميرات لبعض القنوات مثل 'الجزيرة' أثناء تغطية أحد الأحداث.

    الفرق بين ما حدث امام
    مدينة الانتاج الاعلامي والمقطم

    وبعد ذلك، قام عدد من أنصار صديقنا حازم إبو إسماعيل ومن الجماعة الإسلامية بقيادة عاصم عبدالماجد بالتوجه إلى مدينة الانتاج الإعلامي ومعهم عدد من شباب الإخوان إلى مدينة الانتاج الإعلامي ثم بادر الإخوان بالإعلان عن رفضهم المشاركة في الحصار، وأما الشرطة التي قامت بحماية مبنى الجماعة في المقطم بثلاثة كردونات من خارجه، فانها وقفت وراء بوابات مدينة الانتاج الإعلامي، وتركت المتظاهرين أمامها، بدلا من عمل كردونات خارجها، لتأمين المدينة كما فعلت في المقطم، والملاحظ أن صحيفة حزب الإخوان 'الحرية والعدالة' تجاهلت نشر كلمة مرسي كاملة خاصة ما فيها من تهديدات وحكاية اتهامه بأن هناك أصبعين أو ثلاثة تلعب في مصر وسيقطعها، وأن هناك محاولات الحصار في إشارة إلى تدخل دولي، بينما يتوجه للسفر إلى قطر لحضور مؤتمر القمة.

    الثمرات الاقتصادية لزيارة
    الرئيس إلى باكستان والهند

    والى المعارك التي تزداد عنفاً حول الرئيس بسبب سياساته وقراراته وتصريحاته، ومنها زيارته إلى باكستان والهند ما أثارته من معارك ساخرة خاصة في الباكستان من نوع الزي الذي ارتداه وهو يتسلم الدكتوراه الفخرية في الفلسفة، وهي الزيارة ومعها الهند التي قال عنها يوم السبت في 'الحرية والعدالة' الأستاذ بجامعة الأزهر، الإخواني الدكتور حسين حسين شحاته وهو الخبير والاستشاري في المعاملات المالية والشرعية، والذي يعتبره الإخوان أحد فلاسفتهم في الاقتصاد، وإحقاقا للحق، فان الرجل لا يفوت أي فرصة خطاب للرئيس أو حركة له، أو قرار، إلا ويكتب مقالا يكشف فيه عن الحكمة الاقتصادية من ورائه، لدرجة انه قام بعملية تغيير في حديث للرئيس، اطلبوا العلم ولو في الصين، وغير المكان إلى الهند وباكستان، قال الفيلسوف الاقتصادي يوم السبت في 'الحرية والعدالة' في مقال عنوانه الثمرات الاقتصادية لزيارة الرئيس إلى باكستان والهند: 'أولاً: ثمرة التعاون الاقتصادي الدولي على أساس حفظ الإرادة والسيادة والعدل، كانت رحلات السيد رئيس الجمهورية إلى العديد من الدول نموذجاً عملياً باعتباره رئيساً لدولة إسلامية عريقة على مشروعية التعاون بين الدول بعضها البعض في ضوء لعدل والمساواة والاحترام الكامل لسيادة كل دولة ولتعامل بالمثل وأصل ذلك قول لله تبارك وتعالى 'وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان' 'المائدة: 2' وقوله: 'لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين '9' إنما ينهكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون' 'الممتحنة'، والأصل في المعاملات الحل، إلا ما حرم بنص من الكتاب والسنة وتأسيساً على ذلك يجوز التعاون مع غاير المسلمين في مجال الحلال الطيب الذي يحقق مقاصد الشريعة الإسلامية وفيه خير للناس، ثانياً: ثمرة نقل خبرات التكنولوجيا المتقدمة إلى مصر، يحض الإسلام على طلب العلم واكتساب الخبرات فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم 'الحكة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحق الناس بها' ولقد ورد في الأثر: اطلبوا العلم ولو في باكستان والهند!!
    ولم يكن في صدر الإسلام علوم شرعية في باكستان والهند ولكن كانت علوم مدنية ولذلك لا يوجد حرج شرعي في التعاون بين الدول في مجال الخبرات النافعة للشعوب ويحقق لها الخير، فعندما تتجه مصر على سبيل المثال إلى باكستان والهند صاحبة ثاني أكبر اقتصاد عالمي وتقوي علاقاتها الاقتصادية معها وتحقق نوعاً من التوازن النسبي في المعاملات بين أمريكا ومصر من جهة وبين باكستان والهند ومصر من جهة أخرى سوف يسهم ذلك في تحسين شروط المعاملات'.

    اطلبوا العلم ولو في باكستان والهند!

    هل هذا مستوى؟ جاء في الأثر، اطلبوا العلم ولو في باكستان والهند؟ أي اثر ثم فيه ذكر ذلك؟، مع العلم أن باكستان ظهرت إلى الوجود عام 1947 بانفصالها عن الهند.
    أما عن معلوماته الاقتصادية، فحدث ولا حرج، هل الهند هي صاحبة ثاني أكبر اقتصاد عالمي؟
    صاحبة هذا المركز هي الصين، والأولى أمريكا والثالثة اليابان والرابعة المانيا، وروسيا وإيطاليا وفرنسا، وبريطانيا، والتي تشكل مجموعة الثمانية الكبار ثم تشكلت مجموعة العشرين، التي ضمت الهند والبرازيل والسعودية، وغيرها، فمن أين جاء بمعلومة أن الهند ثاني اقتصاد في العالم، ولكن كله كوك وحكاية جاء في الأثرا، اطلبوا العلم ولو في باكستان والهند.
    وعن زيارة باكستان ومنح الرئيس الدكتوراه الفخرية في الفلسفة نشرت 'المشهد' الاسبوعية المستقلة التي تصدر كل أحد رسماً لزميلنا عصام حنفي حيث ادعى انه شاهد الفيلسوفين اليونانيين أرسطو وأفلاطون وقد خلعا ملابسهما وجريا عاريان، بينما الرئيس يحصل على شهادة فيلسوف وبدلا من القبعة ارتدى حلة برستو فوق رأسه.

    'صوت الأمة': مرسي
    رجل طيب ومتدين والسلام

    ثم توالت الهجمات العنيفة وبدأها زميلنا وصديقنا عبدالحليم قنديل رئيس تحرير 'صوت الأمة' الذي واصل التعبير بأقوى العبارات لتبرير انضمامه للإخوان بقوله:
    'عرفت السيد مرسي شخصياً قبل انتخابات الرئاسة سنوات فقد كنا نجتمع كقيادة لحركة كفاية مع قيادات الإخوان في مكتب الارشاد - وكنا في كفاية - نحاول جرهم للمشاركة في مظاهرات الشارع ضد حكم مبارك، وكانوا يتهربون غالباً بأعذار ########ة، ولم يكن محمد مرسي يظهر في الاجتماعات الأولى فقد كان - على ما يبدو - أصغر شأنا من المشاركة في اجتماعات يحضرها المرشد، وإن ظهر فيما بعد ودون أن يترك في النفس أثراً، فقد كان من هؤلاء الذين تشاهدهم فلا تلحظهم، وحين يتحدث فلا تعرف بالضبط - فيم يتحدث وربما لا يعرف هو نفسه وهو ما يدفعك لابتسامة ساخرة، وتبدو ثقافته في مستوى ثقافة خدم المساجد، وقد دهشت لاستمرار طريقته نفسها بعد انتخابه رئيساً، كان انطباعي عن مرسي أنه 'رجل طيب' لا أكثر كان يلفت نظري فيه تواضعه الخلقي، كان يبدو رجلاً متديناً والسلام وبلا معرفة ولا دراية وبلا ذكاء لماح تلحظه العين، كان يبدو مطيعاً لقياداته الإخوانية، يفرط في التزلف لهم ويؤمن أن الطاعة سبيل الترقي، وقد ترقى الرجل بالفعل الى أرفع مرتبة، وفي مصادفة تقديمه كمرشح 'احتياطي' لخيرت الشاطر رجل الإخوان القوي بفلوسه، وبرغم ترقية مرسي إلى منصب الرئاسة الرفيع فإن الرجل ظل على حاله المتواضع، لا أقصد تواضع الخلق فهو محمود، بل تواضع المقدرة والكفاءة وانعدام حسن المبادرة وافتقاد الخيال السياسي، وهكذا مارس مرسي دوره في الرئاسة كأنه موظف أرشيف وبدا ميالا إلى 'هطل سياسي' منقطع النظير، وربما ننصحه بالدخول في مسابقة سياسية 'مع المطرب الشعبي شعبان عبدالرحيم وإن كنا نظن أن مقعد الفوز محجوز لشعبان عبدالرحيم فمكتب إرشاد الإخوان نفسه مكون من عناصر بدائية ولا يفهم من معنى إدارة الدولة غير جلب الأسلاب والغنائم، وغير إحلال الإخوان عند مفاتيح المال والسلطة، ودون النظر في معايير الكفاءة أو الملاءمة وهكذا وجدنا الطوابير تلو الطوابير من الإخوان في مقاعد الوزراء والوكلاء والمحافظين ورؤساء مجالس المدن ودون مؤهل يذكر سوى الحصول على شهادة 'ليسانس إخوان'.

    'الأهرام': د. مرسي شكلك كده هتوحشنا!

    ونترك عبدالحليم في جريدته ينتظر تلقي تهاني الإخوان على إخلاصه لهم، ونتحول إلى 'الوطن' لنكون مع زميلنا وصديقنا وأحد مديري تحرير 'الأهرام' عبدالعظيم درويش وقوله في 'الوطن': 'يبدو أنه منذ اللحظة الأولى التي أقسم فيها 'مندوب الجماعة الرئاسي' بالثلاثة على احترام الدستور والقانون أنه كان يقول في نفسه 'كده، وكده' وصوم 3 أيام ما يضرش 'فبدأ منذ تلك اللحظة وهو ينافس بقراراته 'مساحة' زجاج السيارة 'يمين، شمال، شمال يمين' إلى درجة باتت تقنع الرأس العام - بعد أن يصدر الدكتور مرسي أي قرار - بالانتظار دقائق حتى يلحقه بقرار آخر بإلغائه بدرجة أصبحت معها القرارات الجمهورية منافساً عنيداً للشامبوهات 'اثنين في واحد، القرار وعكسه'!! ولأن القانون أقر مبدأ 'الخلع'، ولأننا مجتمع مسلم نراعي شرع الله ولسنا مجتمعا كاثوليكياً، ومع أنه أبغض الحلال عند الله، فيبدو أننا سنقول قريباً 'د. مرسي، شكلك كده هتوحشنا'!!'.

    سورية والحرب الأهلية في مصر

    وإلى الحرب الأهلية التي يقف الإخوان المسلمون مهما أنكروا وراء الجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية، لتكوين ميليشيا مسلحة تحل محل الشرطة، وهو ما أدى إلى حالة من الاستنفار الشعبي ضدهم، ومن الجيش والشرطة أيضاً، ضمن مخطط أوسع قد لا تكون تفاصيله حاضرة في أذهانهم تدبره الجماعة، للسيطرة لا على الأمن فقط وإنما الجيش أيضاً.
    وأضيفت إلى ذلك، قضية إرسال مصريين إلى سورية للقتال هناك، وبالتالي اكتساب خبرات قتالية تشبه خبرات رجل الجيش خاصة في استخدام الأسلحة المضادة للدبابات وقيادتها أيضاً، وحرب الشوارع في المدن، خاصة عندما أعلن عن مقتل أفراد ينتمون إلى جماعة حازمون، ثم محمد محرز الإخواني، ومن يومها، وقبل أن تنطلق حيلة اللجان الشعبية بدأت تحذيرات متوالية من هذا الخطر وهو اننا امام ظاهرة مماثلة وأخطر مظاهره الأفغان العرب، خاصة مع تمركز إرهابيين في سيناء، وضغوط يمارسها النظام على الجيش لعدم استئصال شأفتهم بحجة، إرسال مفاوضن أولاً.

    جمع أكبر عدد من المقاتلين
    من دول وجنسيات مختلفة في سورية

    ومن بين الذين حذروا من خطورة العناصر التي تقاتل في سورية، كان زميلنا في 'الأهرام' جميل عفيفي الذي قال يوم الثلاثاء: 'إن ما يحدث في سورية الهدف منه جمع أكبر عدد من المقاتلين من دول وجنسيات مختلفة يقتنعون بالفكر المتطرف من أجل تحقيق أهداف تلك الجماعات للوصول إلى السلطة، الخطورة بعينها عند عودة هؤلاء المقتلين الى مصر مرة أخرى محملين بتلك الأفكار الجهادية الشاذة ومدربين على حمل السلاح وأياديهم ملطخة بالدماء، ماذا سيــــفعلون وما هي مطالبهم وما هي أهدافــــهم وكيف سيصلون إليـــها بعد أن أصبح العنف سمتهم الرئيسية، إننا أمام كارثة حقيقية ستضاف إلى الكوارث التي نعيشها في مصر الآن، وللأسف لم يتحرك ساكناً لأي مسؤول لمنع سفر هؤلاء الشباب وكذا الصمت الرهيب من قبل الأزهر الشريف'.

    الثورات العربية تفكك
    الجيوش العربية لصالح اعداء الامة

    وفي اليوم التالي - الأربعاء - شفت زميلتنا الجميلة سناء السعيد في 'العالم اليوم'، هجوماً على الثورات العربية لأنها نتيجة تخطيطي أجنبي لتصفية الجيوش العربية، وتفكيك دولها، فقالت: 'ظهرت ثورات ما يسم بالربيع العربي وصفها أكبر خدعة تتعرض لها الأمة، وهي الخدعة التي سبق أن قادها لورانس ضد الامبراطورية التركية، واليوم نرى، برنارد لويس ومايكل هوارد وبرنارد ليفي يقودون نفس المؤامرة على الأمة تدعمهم فتاوى كبار العلماء المسلمين، وهي الفتاوى التي أباحت للناتو التدخل باسم الدين، ونتساءل هل هذا هو الربيع حقاً، أم أنه جحيم أغرق دول المنطقة في صراعات وفوضى وانعدم أمن وسقوط هيبة الدولة والمخاض كان عسيراً، بدأ بتونس تبعتها مصر فليبيا فسورية فاليمن، ودول أخرى، أما ما أسر عنه الحصاد فتحقق في هيمنة الإسلام السياسي وحروب عسكرية وإعلامية معلنة، وأخرى غير معلنة، وظهرت الطامة الكبرى بدخول الإسلاميين من بوابة تصفية الحسابات مع الآخر، فلقد جاءوا إلى الساحة تحركهم إرادة التخلص من عقدة الاضطهاد التي سكنتهم زمناً، ومن ثم استخدموا الدين كطعم وراحوا يلعبون على وتره.

    يبيحون لبشار قتل شعبه
    خشية من حكم الاخوان!

    لكنني سمعت بكاء في نفس اليوم صادرا عن الأهرام وكن الباكي الشاكي، هو عضو الهيئة العليا لحزب الإخوان - الحرية والعدالة - الدكتور جمال حشمت الذي يكتب فيها من مدة مقالا أسبوعياً، وكان سبب بكائه انحسار في التأييد الدولي للحرب الأهلية في سورية، وأمله في نصرة مصر وتركيا للمقاتلين هناك قال بعد أن جفف دموعه بمنديل كلينكس: 'ما تمر به سورية اليوم من إراقة دماء الشعب السوري بأيدي نظام طائفي ومشاهدة العالم لهذه المذابح دون رغبة في التدخل لوقف نزيف الدم السوري بما فيه العالم العربي الذي فضل عدم التدخل الأجنبي حتى لا يحرم الشعب من قطف ثمار ثورته في وجود أجنبي يحمل معه أكاليل النصر على الديكتاتور ونظامه وفي ظل دعم إيراني وعراقي وترقب دولي متخوف من استبدال النظام السفاح بشار، بنظام يشارك فيه الإخوان المسلمون وتكرار التجارب لدول الربيع العربي في مصر وليبيا وتونس، يبقى الأمل في المساندة الشعبية من دول الجوار وقدرة المجاهدين في سورية على إدارة معركتهم الأخيرة بتوفيق من الله، وبأسلحة عدوهم التي يستخلصونها منه، وهي معركة لا شك انها شرسة ومكلفة نتمنى ألا تطول، ويبقى الموقف المصري الداعم لسورية وثورة شعبها موقفاً حاسماً في القرار العربي مع الدعم التركي وأثر ذلك في الموقف الإسلامي'.

    شيخ سلفي: لو كنا سنستخدم
    العنف لاستخدمناه في مواقف كثيرة

    أما آخر زبون فسيكون الشيخ السلفي، فوزي السعيد الذي كان قد هدد بإراقة الدماء، دفاعاً عن قصر الاتحادية والرئيس مرسي، وقال في حديث نشرته جريدة 'الرحمة' الاسبوعية التي تصدر كل جمعة، وأجراه معه زميلنا محمد رشاد: 'ليس هذا تلويحا باستخدام العنف ضد أي معارضة ولو كنا سنستخدم العنف لاستخدمناه في مواقف كثيرة كانت فيها هذه المعارضة الت تريد الانقلاب على ولي أمرنا بالقوة ونحن صابرون وصامتون وطمع البعض وحسبوا أن ولي الأمر ضعيف وأن قوتنا هينة، وحسبوا أن تأييدنا له تأييد سياسي أو تأييد حزبي والحقيقة أنه تأييد ينبثق من أصل الأصول فهو قد عاهد الله والناس ان يطبق الشريعة كاملة كتاباًَ وسنة ونحسبه من الصادقين مهما بدا من ضعف، أردنا أن نؤازره ونقف معه ليعلم المتوهمون أن عقولهم في إجازة ذلك لأن التأييد الذي نقصده هو التأييد الشعبي لرجل يحمل المشروع الإسلامي ومن ثم فتأييده بدمائنا وأموالنا وأعراضنا وكل ما نملك وربما تمنى أحدهم نزول الجيش وتلك الدعوات التي تبغى توريطه ليقاوم الأغلبية التي تحلم بالمشروع الإسلامي فإذا كان كلك فإنا جاهزون لذلك كأن يهدد أي ائتلاف فمن الضباط بذلك ويحسبون أن الرئيس لن يجد من يدفع عنه ونحن رغم كل ذلك لازلنا صامتين لأننا نجله ونحترمه'.

    'الحرية والعدالة': المعارضة
    تجاوزت حرمة الدماء

    أما زميلنا الإخواني بجريدة 'الحرية والعدالة' علاء البحار فقد طالب يوم الأحد الدخول في معارك حقيقية، بعد معركة المقطم، بقوله: 'لو أن جبهة الإنقاذ وبعض الائتلافات والتيارات السياسية كانت تمارس السياسة بأقصى درجاتها كنت سأطلب منكم الصبر وممارسة السياسة مثلهم ولكن هم استغلوا بكل خسة وضع الدولة وترهل الأجهزة الأمنية وأعلنوها صراحة أن الدماء هي التي ستجعلهم يحققون أهدافهم، هم تعلموا الدرس مبكراً وهو أن الطيبين لا يصلحون وبالطبع هذه ليست دعوة مني لإشعال الصراع واستخدام السلاح كما استخدموه هم ولكنها دعوة لكي يراجع الجميع مواقفه ويدعه من المواقف السلبية، سيادة الرئيس، أيها الإخوان، أيها المصريون الطيبون الذين أقصدهم في هذا الموقف هم 'الضعفاء' الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم ورد الظلم عنهم فكيف سيردون الظلم عن أهلهم ووطنهم ويقتصون للشهداء ويبنون 'الأوطان'؟!
    الطيب في عصرنا هذا يقولون عليه إنه 'عبيط أو ضعيف'. يا سادة الطيبون 'الضعفاء' لا يصلحون للسياسة'.

    'الأخبار': حرق مقار حزب
    الحرية والعدالة: كما تدين تدان!

    لكن زميلنا في 'الأخبار' محمد عبدالحافظ حمل المسؤولية فيما حدث للرئيس وللإخوان بقوله: 'احترقت مقارب حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان يوم أن باركت الجماعة حرق مقرات الحزب الوطني 'المنحل' ثم محاصرة المقر العام 'للإخوان' بالمقطم يوم باركت الجماعة حصار المحكمة الدستورية ومدينة الانتاج الإعلامي.
    حاول البورسعيدية اقتحام سجن بورسعيد عندما فعلها الإخوان وغيرهم قبلهم اثناء الثورة، سقطت هيبة الشرطة ولن تعود، يوم أن اقتحم الإسلاميون مقر مبنى أمن الدولة وأحرقوه، التجاوزات في حق الرئيس مرسي والتعديل عليه بدأت يوم أن عفا الرئيس عن الإرهابيين قتلة الزعيم الراحل أنور السادات ودعاهم ليكونوا في الصفوف الأولى خلال احتفالات نصر 6 أكتوبر، لم يصبح أحد يحترم القانون ولا الأحكام القضائية، يوم أن خرق الرئيس المنتخب القانون ودعا مجلس الشعب 'المحلول' بحكم المحكمة الدستورية العليا للانعقاد رغم أنف القانون، أعضاء حماس يعيثون في مصر فساداً، منذ أن اقتحموا السجون وهربوا ذويهم ورحلوهم لغزة في نفس يوم الاقتحام بل ويكافئهم النظام بترك الانفاق مفتوحة ليتكسبوا منها على حساب قوت الشعب، مباركة الخطأ جريمة، فمن يدين يداهن ولو بعد حين أو كما قال كومفشيوش الفيلسوف الصيني، 'من أراد الانتقام فليحفر قبرين'.

    جبهة الانقاذ لم يستحوا
    من تحالفهم مع نظام مبارك

    هذا، وكنت قد نسيت، وما أنساني إلا الشيطان والشيخوخة الإشارة إلى قول زميلنا وصديقنا العزيز في 'الجمهورية' الدكتور لطفي ناصف يوم السبت عن الاشتباك الأول الذي حدث أمام مقر الإخوان يوم الجمعة قبل الماضي وأدى إلى المعركة التي حدثت يوم الجمعة الماضي: 'الاعتداء على المقر الرئيسي في المقطم كشف عن نوايا هؤلاء الحاقدين على كل شيء في مصر، ان من يسمون أنفسهم بجبهة الانقاذ لم يستحوا من تحالفهم مع نظام حسني مبارك من أجل تمويلهم بالأموال التي يغقدون بها على البلطجية، ان هؤلاء الذين يسعون لإسقاط مصر حاولوا استفزاز الإخوان المسلمين فجهزوا البلطجية ودفعوا بهم الى المقطم للاعتداء على المقر الرئيسي للإخوان المسلمين.
    الغريب في الأمر ان نرى بعض المنافقين والأفاكين يلومون حراس مبنى الإخوان المسلمين لأنهم عملوا على حماية المبنى الذي اعتدى عليه هؤلاء المجرمون، اننا نتساءل لماذا صعد كل هؤلاء على هضبة المقطم، أليس صعودهم في حد ذاته بتلك الحشود يعتبر تبجحاً على من كانوا في مقر الإخوان المسلمين، بل الأدهى من ذلك أن يقود نقيب الصحافيين الجديد مسيرة إلى دار القضاء العالي احتجاجا على دفاع الإخوان عن مقرهم، ان الصحافيين الذين خرجوا مع البلطجية لتصوير وتوثيق ما حدث هم من اتباع جبهة تدمير مصر'.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم؟ أهذا هو لطفي ناصف، الناصري، ثم عضو الحزب الوطني وأمين إعلامه في محافظة الجيزة، والذي استقال من المنصب احتجاجاً على ما شاهده من أشياء تتنافى مع ضميره، يأتي الآن لينافق الإخوان بهذا المستوى على حساب زملائه الذين تعرضوا للضرب من الإخوان في الشارع وهم يؤدون واجبهم؟ كل ذلك ليضمن هو وغيره ممن انقلبوا أن يتم السماح لهم بالكتابة بعد إحالتهم إلى المعاش من مدة؟


    ----------------

    استدعاء قادة في المعارضة المصرية للتحقيق معهم بإتهامات بالتحريض على العنف
    تصريحات الرئيس المصري بشأن معاقبة الساسة تثير قلق وغضب المعارضين لمرسي

    2013-03-25




    القاهرة ـ وكالات: استدعت سلطات التحقيق القضائية بالقاهرة، امس الاثنين، مجموعة من نشطاء المعارضة في البلاد للتحقيق معهم ببلاغات بالتحريض على العنف.
    وأمرت نيابة جنوب القاهرة الكُلية، اليوم، باستدعاء عدد من قادة المعارضة المصرية وناشطيها للتحقيق معهم في بلاغات تقدَّم بها محامون ومواطنون تتهمهم بالتحريض على العنف ومحاولة اقتحام المقر المركزي لجماعة الإخوان المسلمين ومقار الجماعة بالمحافظات يوم الجمعة الماضي.
    ومن بين من تم استدعائهم رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي الدكتور محمد أبو الغار، والسكرتير المساعد لحزب المصريين الأحرار الدكتور محمود العلايلي، والمرشح السابق لانتخابات رئاسة الجمهورية خالد علي، والإعلامية بثينة كامل، والنشطاء زياد العليمي، ومالك عزمي، وتقادم الخطيب، وعلاء عبد الفتاح، ونوارة نجم.
    وتشهد الساحة المصرية حالة من الاستقطاب الحاد بين تياري الإسلام السياسي وبين التيار المدني، فيما تتجلى تلك الحالة في تظاهرات وأحداث عنف متواصلة من بينها اشتباكات بين الجانبين بمحيط المقر المركزي لجماعة الإخوان المسلمين بضاحية 'المقطم' بالقاهرة أسفرت عن إصابة نحو 200 شخص.
    وبدأت حالة الاستقطاب منذ إعلان دستوري أصدره الرئيس المصري محمد مرسي في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 أيدته قوى الإسلام السياسي بينما اعتبرته المعارضة 'ترسيخاً لحكم الفرد وتأسيساً لديكتاتورية جديدة في البلاد'.
    وانتقد معارضون وصحف مصرية الاثنين تهديدات الرئيس المصري الاسلامي محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين في تصريحاته امس باتخاذ اجراءات بحق المعارضين اذا ما ثبتت ادانتهم في احداث العنف، معتبرين التهديدات بلا اساس قانوني.
    وقال المتحدث باسم جبهة الانقاذ الوطني المعارض (الائتلاف الرئيسي للمعارضة المصري) خالدو داوود لفرانس برس 'تصريحات الرئيس مرسي تاكيد لانهيار دولة القانون واعطاء ضوء اخضر للعنف واقامة دولة الميليشيات'.
    واضاف داوود 'مرسي وفر الغطاء السياسي للاسلاميين للتعدي على الصحافيين امام مدينة الانتاج الاعلامي +تجمع كبير لعدد من القنوات الفضائية الخاصة والاستديوهات الفنية+'
    وتابع داوود بانفعال واضح 'لم نعد نشعر بالامان الشخصي.. الامر تعدى قمع الاجهزة الامنية لقمع المواطنين لبعضهم البعض'.
    من جانبه قال عبد الغفار شكر القيادي بجبهة الانقاذ 'الرئيس مرسي ينفعل دوما حين تكون جماعة الاخوان المسلمين تحت الضغط'، وتابع 'هو ابدا لا يتحدث حين يتم الاعتداء على المعارضين او يحاصر انصاره المحكمة الدستورية او مدينة الانتاج الاعلامي'.
    وشدد شكر على ان 'العقاب الذي تحدث عنه مرسي يجب ان يكون عبر الوسائل القانونية وعبر الدستور الذي يقول هو عنه انه ديمقراطي'.
    وقالت صحيفة المصري اليوم المستقلة في عنوانها الرئيسي' انا على وشك ان افعلها.. واللي هيحط صباعه داخل مصر هأقطعه'. وفي عنوان جانبي اضافت 'الرئيس يلوح باجراءات استثنائية'.
    وقالت صحيفة الوطن المستقلة 'مرسي يتوعد المعارضة'. وفي عنوان جانبي 'الرئيس: سنتخذ اجراءات ضد السياسيين'


    -------------



    amr-selim-1312-sudan3sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-03-2013, 05:11 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)




    مصر: بلاغ ضد لميس الحديدي وعمرو اديب بتهمة 'اثارة الفتن'

    2013-03-26



    القاهرة ـ 'القدس العربي': تقدم السيد حامد، عضو لجنة حريات المحامين المصريين، ببلاغ إلى النائب العام المصري المستشار طلعت عبدالله ضد الاعلاميين لميس الحديدي، وعمرو أديب، ويوسف الحسيني يتهمهم بالخروج عن النهج الصحافي والإعلامي وتأجيج مشاعر المواطنين، مطالبا بإحالتهم إلى محاكمة عاجلة.
    وأفاد البلاغ رقم 854 لسنة 2013 أن لميس وأديب والحسيني، 'اعتادوا على مدار شهور عديدة ومنذ أن تولى الرئيس محمد مرسي سدة الحكم في مصر، ومن خلال البرامج التي يقدمونها اعتادوا على الخروج عن النهج الصحافي والإعلامي مخالفين بذلك الحقائق وصولا إلى هدف إثارة الفتنة وتأجيج مشاعر المواطنين وإثارة الفوضى وتهديد السلم والأمن القومي ونشر الأكاذيب وإثارة القلاقل'.
    وأضاف البلاغ 'أنه قد ظهر ذلك جليا في تغطيتهم للتظاهرات التي واكبت أحداث محمد محمود، ومجلس الوزراء والاتحادية وقصر النيل وفندقي سميراميس وشبرد، وأخيرا أحداث الاعتداءات على مقر الإخوان المسلمين في منطقة المقطم'.
    وأكد البلاغ 'أن السكوت على مثل هذه الجرائم يمثل جريمة في حق هذا الوطن، ولن يرحمنا التاريخ وسيحاسبنا حسابا عسيرا لأننا تخاذلنا عن رفع هذ الضرر عن هذا الوطن الذي يجمعنا والذي يتعرض لخطر التفتيت والحرق والتخريب'.
    وطالب حامد النائب العام بفتح تحقيق عاجل مع المشكو في حقهم وتقديمهم للمحاكمة الجنائية عما 'اقترفوه في حق هذا الوطن'

    -------------------



    مطالب من الإخوان باتخاذ إجراءات ضد الشرطة والمخابرات..

    النيابة تستدعي سياسيين للتحقيق معهم
    حسنين كروم
    2013-03-26



    القاهرة - 'القدس العربي'


    أخطر ما في الصحف المصرية الصادرة أمس - في رأيي - رغم انهما لم يحظيا باهتمام، كان البيان الصادر عن إدارة مسجد بلال بن رباح في المقطم الذي ادعى الإخوان أن المعارضين هاجموه - اتهم الإخوان صراحة انهم الذين دخلوه بعد صلاة الجمعة، وحولوه إلى مركز اعتقال وتعذيب، وانكشفت أكذوبة مهاجمة المسجد والثاني عن سفر وزير التخطيط والتعاون الدولي أشرف العربي الى العراق لطلب إيداع وديعة قدرها أربعة مليارات دولار، وذلك مع بدء وصول الرئيس الى الدوحة للمشاركة في أعمال القمة العربية، في محاولة للضغط على دول الخليج بأن ترسل ودائع أو طلبها من إيران لأن العراق طبعاً لن يفعلها إلا بأوامر من إيران، مثلما فعل في إرسال شحنات من البترول وتأجيل السداد.
    وأشارت الصحف الى استدعاء النيابة كلا من حازم عبدالعظيم وكريم الشاعر وعلاء عبدالفتاح، وأحمد عيد وأحمد دومة والجميلة نوارة نجم للتحقيق معهم في البلاغ المقدم ضدهم من الإخوان، وسط تحديهم للنائب العام بعدم الاعتراف به، كما ازدادت هجمات الإعلام ضراوة ضد الرئيس والإخوان وهكذا تم اسقاط تهديداته لهم، وأصبح عليه أما أن يصمت، كما فعل من قبل في إعلان الطوارىء وتحديه، أو يواصل التصعيد، ويتحمل نتيجته ايضاً، وتم إطلاق خرطوش على الإسلاميين الذين يحاصرون مدينة الانتاج الإعلامي وإصابة عدد منهم وإعلان الجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية معارضتها، حصار مدينة الانتاج الإعلامي أو الدعوة لمهاجمة منازل المعارضين وأن مشاركة عضو مجلس الشورى عاصم عبدالماجد في الحصار موقف شخصي، وهذا تراجع مهين لأنه يأتي بعد إعلان الإخوان عدم مشاركتهم وبيان مجلس الوزراء المعارض، رغم انه كان على طريقة - كده وكده - حتى لا يتحملون المسؤولية ويعلقونها في رقبة الجماعة الإسلامية وجماعة حازم أبو اسماعيل، وكان كاريكاتير زميلنا أحمد دياب بجريدة 'روزاليوسف' القومية يوم الاثنين عن الإعلام وهو ينزع ورقة التوت عن الرئيس، واجتمع السياسي مع قادة وضباط هيئة الشؤون المالية بالجيش، وأشاد بقيادة طنطاوي وعنان وباقي القادة السابقين وقال انهم قدوة يتعلمون منها.
    وطبعاً الكلام لك يا جارة، على رأي إخواننا الشوام. وإلى قليل من كثير عندنا:

    غزوة الجبل حول مبنى جماعة الإخوان في هضبة المقطم

    ونبدأ بردود الأفعال على ما أسماه بعض إخواننا الإسلاميين غزوة الجبل، أي الاشتباكات التي دارت يوم الجمعة بالقرب من مبنى جماعة الإخوان في هضبة المقطم بالقاهرة، ويسميها المعارضون جمعة رد الكرامة، بسبب الاعتداء الذي تعرض له عدد من الناشطين في الجمعة السابقة لها من اعتداءات وحشية من جانب شباب الإخوان لأنهم كانوا يقومون برسوم على الأرض، وقد أثار الغضب في نفس غالبية المصريين مشهد الشاب الإخواني صهيب وهو يصفع الناشطة السيدة ميرفت يونس بقسوة على وجهها، والاعتداء بالضرب المبرح على صحافيين يغطون الأحداث كالعادة، ومع ذلك رفض الأمين العام لحزب الحرية والعدالة محمود حسين الاعتذار ولاعتراف بالخطأ، بل وقام أحد قياداتهم وهو حمزة زوبع بالادعاء بأن هذا لم يحدث رغم المشاهد العلنية له.
    وآخر ادعى بأن ميرفت كانت تمسك سلاحاً أبيض لمهاجمة الشاب الإخواني.
    ونبدأ من يوم الاثنين مع زميلنا بجريدة 'الحرية والعدالة' أحمد عبدالمنعم الذي أعطانا تفسيراً جديداً للخيانة لم نقرأ عنه في جميع القوانين المطبقة في العالم، قال: 'لا يقتصر مفهوم الخيانة على الجاسوسية والعمالة لدولة أجنبية ضد مصالح مصر وإنما يمتد ليشمل الكثير من المعاني، وكما يقول الله عز وجل في كتابه العزيز: 'يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون'، وهذا يعني أن هناك معاني كثيرة للخيانة وما حدث يوم الجمعة الماضي عند مركز جماعة الإخوان المسلمين بالمقطم بتحريض من قيادات عفا عليها الزمان هو نوع من الخيانة لأهداف الثورة ورفقاء الميدان، لم يكن يدور في ذهن أحد أن يتم التعامل مع الإخوان بهذا الشكل من العنف والبلطجة، يجب ألا ينسى أحد أن الإخوان هم من وضع بذرة الثورة قبل اندلاعها بسنوات، وكانوا أول من نزل الميدان بشبابهم قبل أن يكون ذلك رسمياً يوم 28 يناير، لكن للأسف كثير من البلطجية الذين اعتدوا على شباب الجماعة في المقطم يساقون وراء حملات التحريض التي تقودها شخصيات هزلية تخون الوطن وتعمل في الغالب لصالح أجهزة مخابرات أجنبية'.

    الاخوان نزلوا للثورة بعد ثلاثة ايام

    وعلى كل حال نحمد الله، انه اعتبر ما حدث خيانة لرفقاء الميدان، لا، خيانة لله ورسوله، رغم أن الإخوان رفعوا أنفسهم فعلا إلى مستوى الآلهة والأنبياء وهو ما أشرنا إليه في مئات الأمثلة من كتاباتهم، أما حكاية أن الإخوان هم من وضعوا بذرة الثورة وأول من نزل الميدان، فهو استمرار لعملية الكذب والادعاء التي يقومون بها، ولسنا في حاجة إلى إعادة تذكيره بالتصريح العلني للمرشد العام الدكتور محمد بديع الذي قال فيه ان الرئيس مبارك هو الوالد، أما أن الإخوان كان لهم دور، فهذا لا ينكره إلا كاذب أو جاحد، أو موتور، ولكن نزولهم كان يوم الثامن والعشرين من يناير، وليس يوم الخامس والعشرين، صحيح أن عددا من شبابهم نزلوا، وهناك تتضارب الأقوال، البعض قال انهم خالفوا أوامر قيادتهم، وآخرون قالوا، انهم نزلوا بأوامر غير معلنة منها بعدد قليل، حتى إذا فشلت تجنبت القيادة توجيه ضربة إليها من النظام، وفي جميع الأحوال، لا يمكن إنكار دورهم ابتداءا من الثامن والعشرين، وكذلك دورهم البارز في موقعة الجمل والتصدي لمهاجمي الحزب الوطني على ميدان التحرير، أما خيانة الثورة ورفقاء الميدان، فيما بعد، فهم أول من قاموا بها، وبالتالي هم جواسيس حسب مفهوم عبدالمنعم، وهكذا، شهد عليهم شاهد من أهلها.

    'الحرية والعدالة': يا رئيس الدولة نرجوك أن تضرب بيد من حديد

    أما زميله عبدالحكيم الشامي، فقد صرخ قائلاً مطالباً الرئيس بأن يضرب بيد من حديد: 'لم يعد هناك مجال للتهاون أو السكوت، وأقولها بأعلى صوت: يا رئيس الدولة، يا دكتور مرسي، نرجوك، ثم نرجوك، ثم نرجوك أن تضرب بيد من حديد كلا من عصابات الفوضى والخراب والمتواطئين معها من رجال الداخلية والقضاء والإعلام، بات ضرورياً أن تتحرك مؤسسات الدولة من الرئاسة إلى الشورى لاستئصال هذا الورم الخبيث من جسد الدولة حتى لا تشهد مزيداً من إراقة الدم ومزيداً من الانهيار.
    إن هذا المزيج 'العنفوي' التخريبي الدموي يتكون من - رأس يضم عدداً من ضباط المخابرات 'بعضهم ضبط في حوادث الاعتداء الأولى على مقار حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية' وضباط الأمن الوطني 'أمن الدولة سابقاً' وخليطاً من قيادات وضباط مازالوا يعملون في قطاعات وزارة الداخلية المختلفة 'عدد منهم كان محرضاً وداعماً للمخربين في الاتحادية وعند منزل الرئيس مرسي' وعدداً من القضاة ووكلاء النيابة، ذراع سياسية ممثلة فيما يسمى بجبهة الإنقاذ بكل مكوناتها - جسد تنفيذي - يشمل خليطاً من فلول الحزب الوطني المنحل وبلطجية النظام السابق الذي تعرفهم جيداً أجهزة الأمن - جهاز تمويلي رافعته الرئيسية رجال أعمال النظام السابق وداعمون من الخارج في صورة أجهزة مخابرات وقيادات مصرية هاربة وشخصيات مسؤولة في بعض الدول- آلة إعلامية جبارة تمارس الكذب وتقلب الحقائق'.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، كل هؤلاء في هذه الأجهزة مطلوب تصفيتهم لدرجة بكاء الشامي لدى الرئيس واستخدامه ثلاثة من نوع أرجوك، أرجوك، أرجوك؟

    اتهام الشرطة بالتواطؤ بعدم حماية مقر الاخوان

    ونفس المطلب قدمه في نفس العدد خفيف الظل حمزة زوبع مشفوعاً باتهام الشرطة بالتواطؤ، قال: 'ادعت الداخلية أنها تحمي المقر وتناست أن حماية المقر يعني منع تسلل ودخول البلطجية إليه من أي مكان ولكنهم وفي خطة 'استهبال رسمي' قاموا بمحاصرة المقر نفسه وتركت حافة الطرق للبلطجية الذين أشهروا أسلحتهم في وجه الجميع وأخرجوا ألسنتهم للشرطة التي تدعي أنها قادرة على حفظ الأمن بمفردها، الشرطة التي تترك الإخوان وأي مواطن نهباً للبلطجة لكي تقرص أذننا لا مكان لها بيننا والشرطة التي تريد أن تنتقم لشرفها الذي أهين على يد الثوار تعيد تكرار المشهد ولكن على يد البلطجية، هذه الشرطة يبدو لي أنها لن تطهر نفسها بنفسها وأن قادتها يجب أن يحاكموا وهذا أقل ما يجب عمله مع أناس امتلأت بطونهم وارتفعت كروشهم من مال الدولة وتركوا مهنة الأمن ليعملوا جباة ورجال أعمال من الباطن، أقولها بصراحة وبعد أن فاض الكيل آن أوان تطهير الشرطة والرئاسة مسؤولة عن هذا الأمر وعليها أن تعلن عن خطتها الآن وليس غداًَ'.
    أي هكذا باختصار تسريح الشرطة ونزول الميليشيات التي دعت إليها الجماعة الإسلامية وذراعها السياسي حزب البناء والتنمية بإيعاز من الإخوان، لكن ما لم يناقشه زوبع هو، ولماذا ذهب رئيسه إلى قيادة الأمن المركزي في الدراسة وأشاد بدورهم في نجاح ثورة يناير؟ كما أن كردونات الأمن المركزي نجحت في إبعاد أي شخص عن الاقتراب من مبنى الجماعة، ودارت الاشتباكات بعيد عنه.

    'المصريون': ماذا لو أفلت الزمام من قيادة الإخوان ومسؤوليها؟

    ثم نتحول إلى 'المصريون' والشيخ عصام تليمة مدير مكتب الشيخ يوسف القرضاوي ولا أعرف ان كان مستمراً في منصبه أم لا، وقوله محرضاً الجماعة الإسلامية: 'ماذا لو أفلت الزمام من قيادة الإخوان ومسؤوليها وخرج لشباب يأخذون بحقهم من نخبة يعلمونها يقيناً وقد حرضت عليهم وجلبت لهم بلطجية وصوروا بعضهم وفي يده الحجارة وبعضهم يحرض وبعد التحريض لم يتخيل أن الدم سيكون بهذه الوقاحة، فخرج الشباب عليهم وهم يعرفون عناوين بيوتهم فرداً فرداً ماذا لو تخلى شباب الإخوان عن وسطيتهم وأخذوا برأي فقهي يجيز لهم الرد بأخذ حقهم؟ هل يستطيع أن يبيت آمنا واحد ممن يعرف نفسه بأنه ناشط سياسي أو تاجر ثورة؟ هل سيصبح الوطن وطناً أم غابة؟ ماذا لو فكر أن من أصيبوا من الإخوان وضغط على الجماعة وطلب الأخذ بحقه، قررت الجماعة كعهدها وعادتها أن الصفح والصبر هو وسيلتنا، فقرر الشخص الانتقام بنفسه وبوازع من داخله خاصة والدولة ومظاهرها غائبة، هل بمقدور جبهة الانقاذ ومن دعوا للتظاهرة ورجالها ورموزها الذين حضروا العفريت ولم يستطيعوا صرفه على الإسلاميين لو أخرجوا عفريتهم من القمقم؟! إن الدولة بكل قدراتها في عهد مبارحك عانت من عنف فصيل واحد من الإسلاميين فماذا لو أن هذا الفصيل وغيره من الفصائل الإسلامية وقد رأوا الفجر والعهر السياسي بلغ أوجه مع فصيل مثلهم إسلامي، ورأوا أن دخول غير المسلمين على الخط يؤجج نار الفتنة أكثر ويغذيها، فماذا لو أن الإسلاميين جميعاً رفعوا شعار إن المصائب تجمع المصابين وغذى هذا الشعور ما يرونه ليل نهار من تطاول يصل للدين نفسه من بعض من يخرجون هؤلاء وسب ولعن بشكل غير مسبوق يوحي للبعض أن الحرب لم تعد على فصيل إسلامي بقدر ما هي على الدين نفسه حسب ما يتصورون؟! ماذا لو قلب هؤلاء الشباب المعتدى عليه في كتاب الله فوجد آية في كتاب الله تعالى تقول: 'وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به' ولم يكمل الآية حتى لا يعفو ولا يصبر على الأذى الملحق به؟ بأي دليل سيرد عليه أي شيخ أو مفت يصبره به وإلى متى سيظل يستمع لصوت العقل والفقه الوسطي؟! هل وقتها سيملك أحد دفع كرة النار نار الإسلاميين، والتي إن خرجت لا يقوى على ردها إلا الله؟'.

    تحويل الاهتمام من معركة سياسية إلى اقتتال طائفي

    وهكذا، أصدر الشيخ عصام تليمة الفتوى فعلا مختبئاً وراء عبارة - ماذا لو - فدعا إلى مهاجمة المعارضين في منازلهم، وضربهم و قتلهم، وحرض الجماعة الإسلامية أن تعود إلى ممارسة الإرهاب المسلح من جديد، وأن تقوم بمهاجمة الأقباط ومحلاتهم بعد أن حرض علنا عليهم بقوله: 'دخول غير المسلمين على الخط'، وهو عودة لعملية التحريض ضد الأقباط أثناء أحداث قصر الاتحادية تلميذ آخر هو زميلنا والإعلامي بقناة الجزيرة أحمد منصور، ومن قبله خيرت الشاطر النائب الأول للمرشد ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي، لتحويل الاهتمام من معركة سياسية ضد نظام الإخوان إلى اقتتال طائفي.
    ومشكلة هؤلاء الناس، أنهم لم يسألوا أنفسهم وماذا سيحدث لو قام الإخوان وأعضاء من الجماعة الإسلامية بمهاجمة منازل المعارضين وضربوهم أو قتلوهم، وقام المعارضون بمهاجمة منازل اعضاء مكتب الارشاد وقياداتهم، وكذلك قيادات الجماعة الإسلامية وعناوينهم موجودة أيضاً لديهم وردوا بنفس الأساليب؟
    هل هذا هو ما يريده تلميذ القرضاوي الذي لا أعرف ان كان يحرض على القتل وهو في مصر أم سيكون مختبأ في الدوحة وقتها؟ ثم ما هي حكاية تحضير عفاريت وإخراجها من القمقم؟ هل هذا مفهومه للوسطية؟

    وصول الحشود الجماهيرية للمقطم فاجأ الاخوان

    ثم نتحول إلى 'وفد' نفس اليوم لنعرف ما حدث من زميلنا حسين منصور، قال: 'جاءت أحداث الجمعة الماضية عاصفة عاتية، ولقد اتخذت جماعة الإخوان من التحصينات والحشود ما اتخذت، فجمعت نصف قوامها أمام مقر الارشاد أما الباقي فقد وزعته على المدخل الخلفي من المقطم حتى يشكل ظهيراً مختفياً وجداراً خلفياً في مواجهة التظاهرة القادمة، مما يجعل المتظاهرين واقعين بين فكي الكماشة، الحشود المنتظرة أمام المقر والحشود القادمة من الخلف من مداخل الطريق الدائري.
    وفي أعقاب صلاة الجمعة تجمعت حشود صغيرة متناثرة أمام ميدان النافورة، أما الحشد الأعظم فلقد تجمع في ميدان السيدة عائشة وتعالت الهتافات، واختفت سيارات الميكروباص العاملة على خط المقطم لأسباب غامضة، فكانت المفاجأة أن اتخذت الجماهير المحتشدة قرارها بصعوده تلول المقطم، ومضت التظاهرة الحاشدة في مواجهة الطبيعة الجبلية الحصينة ولتهزم إرادة الجماهير موانع الطبيعة ولتستمر المسيرة الهادرة وصولا لميدان النافورة، فكانت عملية الصعود والوصول ضربة غير متوقعة لكافة التحصينات الإخوانية، كان وصول الحشود الجماهيرية لميدان النافورة لطمة عنيفة للتوقعات الإخوانية فكان طبيعياً طبقاً لمناخات الاحتقان والغرور والاستقواء لدى الجهة الإخوانية وقد حشدت شباباً رفع المصاحف في مواجهة الصليبيين الزاحفين لهم!! أن ينفجر بركان الغضب والحنق لديهم ويطلقوا الدفعة الأولى من الطوب المتطايرة تجاه المتظاهرين، فكان فاتحة ليوم عصيب من تبادل الضرب والقذف والخطف والمحصلة أن من سقوا ضحايا لهذه الاشتباكات هم جميعاً مصريون، وتلك هي الحقيقة التي يريد الجانب الإخواني أن يطمسها هرباً من مسؤوليتهم الحقيقية عن طبيعة ما حدث'.

    لماذا يضحي الفقراء والعامة بدمائهم وأوجاعهم؟

    أما زميله علاء عريبي، فقال وصف مؤثر ومحزن: 'للأسف شاهدنا بعض أبناء الأقاليم الذين حشدوهم إلى المقطم في أتوبيسات مقابل وجبات طعام وبدل سفر يهرولون في الشوارع لمحيطة يحاولون الفرار والاحتماء في العمارات والمساجد وخلف المدرعات وجنود الشرطة، تألمنا وأسفنا ونحن نشاهد بعضهم يتوجع ويسترحم ويتألم ويبكي وينزف ويزحف على الأرض لماذا؟ ومن أجل من؟ حماية مقر؟ الدفاع عن مجموعة من القيادات توزع على نفسها المناصب؟ لماذا يضحي الفقراء والعامة بوقتهم ودمائهم وأوجاعهم؟
    ما الذي سيعود عليه عندما يغادر منزله صباحاً ويعود إليه في المساء مصاباً؟ ماذا تستفيد أسرته عندما يودعهم صباحا ويزوروه في المساء أو الصباح التالي بالمستشفى؟ ماذا لو أصيب بالعجز لا قدر الله؟
    هل خرج تحت عنوان الجهاد في سبيل الله؟ هل جاء ليشارك في غزوة من الغزوات؟ هل حضر لأن نبي الإخوان وأصحابه ضربوا نفير الجهاد؟ لماذا العامة والفقراء وليس القيادات وأولادهم؟ أسماء مثل بديع والشاطر وعصام العريان والبلتاجي، والكتاتني وأسامة ياسين وسعد الحسيني ومحمد مرسي وغيرهم ممن لا تسعفني الذاكرة لاستحضار أسمائهم قد تولوا مناصب داخل الجماعة وفي الحزب ودفع ببعضهم لعضوية مجلسي الشعب المنحل ثم الشورى وتولى بعضهم رئاسة لجان داخل المجلسين وتم الدفع ببعضهم الى اللجنة التأسيسية وبعضهم الى تولي مناصب في الحكومة وفي حركة المحافظين ومن المتوقع أن يتم ترشيح بعضهم إلى تولي حقائب فيا لحكومة الجديدة ومع تعدد المناصب في أيديهم للأسف لم يشاركوا في المعارك التي تدور لحماية المقرات أو للدفاع عن القرارات التي تتبناها الجماعة، فقد غابوا جميعاً عن الحضور أو المشاركة، والغريب أيضاً أن أولاد هؤلاء الذين يجمع كل منهم العديد من المناصب في يده لم يشاركوا مثل آبائهم، والمدهش أن هذه المجموعة التي تكوش على المناصب ترفع راية الإسلام والشورى والعدل لمن؟، الله أعلم.

    ضحايا يموتون بعد تعرضهم للخديعة

    وقد لمس علاء وتراً في قلبي أحزنني على هؤلاء الإخوان من الفقراء ومن ذوي النوايا الحسنة الذين تعرضوا للخديعة من قياداتهم بأنهم يناضلون في سبيل الإسلام ضد كفار قريش - والعياذ بالله - وضد النصارى فقد نشر عن مقتل شقيقين من دمياط، هما طارق وطه الشحات بعد انقلاب السيارة التي كانت تقلهما في طريق الإسماعيلية أثناء عودتهما إلى دمياط بعد أن شاركا في الموقعة، وفي أحداث قصر الاتحادية، قتل أكثر من ثلاثة في حادث انقلاب مكروباص أثناء عودتهم لبلدتهم بعد ان شاركوا في المعركة ضد الذين كنوا معتصمين أمام القصر.
    والسؤال الذي طرحه علاء سليم؟ أين أبناء وأقارب قادة الجماعة، بل أين هم؟ وإذا كانت لديهم أعداد غفيرة من الأعضاء فلماذا لا يأتون بها من القاهرة والجيزة بدلا من استدعاء المئات من المحافظات؟

    'الصباح': مصر اليوم بأمس الحاجة للحكماء وليس لامراء الحرب

    المهم، نتوجه الآن إلى آخرين في نفس اليوم مثل زميلنا وائل لطفي رئيس التحرير التنفيذي لجريدة 'الصباح' وقوله: 'الحماقات التي ارتكبتها جماعة الإخوان وخلفاؤها منذ صعدت إلى السلطة ليست مبرراً لارتكاب المزيد من الحماقات ومصر اليوم في أمس الحاجة إلى الحكماء لا إلى أمراء الحرب ولا إلى السياسيين الذين يقفزون من كتاب أخبار الحمقى والطفيليين، مصر في حاجة إلى نضال سلمي مؤثر من جل تغيير موازين القوى وإقرار ديمقراطية حقيقية، مصر في حاجة الى ان تخوض المعارضة فيها معارك سياسية شرسة في الشوارع والدوائر الانتخابية من أجل السيطرة على الناخب ومنع تزوير الانتخابات ومنع سيطرة الإخوان على عقول الناخبين'.

    'الشروق': الحل في حكومة كفاءات

    أما زميلنا وصديقنا عبدالله السناوي - ناصري - فكان رأيه في 'الشروق' هو:
    'الحلول السياسية ممكنة وتتلخص في قضيتين الأولى: حكومة كفاءات لا تنتمي المواقع المفصلية فيها إلى أي فصيل سياسي تتولى إعادة شيء من الأمن والاستقرار للبلد ومعالجة الملف الاقتصادي قبل أن نصل إلى 'الفوضى الجائعة' والتمهيد لانتخابات نيابية تتوافر فيها شروط النزاهة، والثانية: نائب عام جديد يختاره المجلس الأعلى للقضاء وفق القواعد الدستورية لاستعادة شيء من الثقة في العدالة'.

    لم ينجح احد من الإخوان في نقابة الصحافيين

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من يوم الثلاثاء قبل الماضي مع زميلنا في 'الوفد' محمد زكي الذي خاض تسعة عشر معركة اخترنا منها تسعة هي:
    - أصبحنا نعيش في جمهورية 'مورستان'، ننام على سهراية 'النهضة' ونصحى على أكاذيب الإخوان!
    - الإخوان في نقابة الصحافيين لم ينجح أحد، وفي الشارع السياسي راسبون بالتلاتة!
    - المحتجون من أهالي سوهاج رددوا في زيارة 'مرسي' زغرطي يا بهية، ريسنا عباسية' ونعتقد أن الرسالة وصلت بعلم الوصول!
    - بالمناسبة، والله عملوها الرجالة في سوهاج، وأثبتوا أن 'الصعايدة مازالوا على الدرب سائرين حتى إسقاط الرئيس 'مرسي'!
    - خطيب مسجد يصف الرئيس 'مرسي' ب'الأنبياء'، منتهى النفاق الديني!
    - نجل الرئيس مرسي وصف بعض الإعلاميين على 'الفيس بوك' بالخرفان، بلاش مأمأة عيال!
    - الرئيس 'مرسي' وجه خطاباً إلى شعب بورسعيد على طريقة 'رئيس مقلش حاجة'!
    - سينما 'النهضة' قادمة على الشاشة، ولا عزاء لفيلم 'الإخوان الأسود'!
    - الرئيس 'مرسي' قبل انتخابه وعد بتعيين 5 نواب لرئيس الجمهورية، وعندما هبط عى كرسي العرش قال 'ا نواب ولا يحزنون'!
    - طلبات الشعب العاجلة: واحد رئيس حكومة 'سادة' وثلاثة وزراء زيت وسكر 'زيادة'.

    'الاهرام': لا يجتمع الإعلاميون والقضاة والعسكريون والأقباط على باطل

    ثم نتوجه يوم الأربعاء الى 'الأهرام' لنكون مع زميلنا سيد علي الذي خاض تسعة عشر معركة اخترنا منها بعد الاستخارة، ثمانية، هي: ليس صحيحاً أن الثورات لا تصلح إلا في الشتاء بدليل انقلاب يوليو في عز الصيف.
    المصريون الذين أجبروا نابليون على المغادرة في عز مجده لن يقهرهم من هو أدنى بكثير.
    لا يجتمع الإعلاميون والقضاة والعسكريون والأقباط وطلاب الجامعات وأهل القناة والأحزاب المدنية وشباب الثورة على باطل.
    اثبتت بورسعيد أن صندوق الانتخابات لا يصنع الهيبة ولا يمنح السلطة، وأن نزول الجيش مجرد بروفة للمستقبل.
    لا يحتاج الإخوان لأي معارضة، يكفيهم تصريحات قادتهم وفرقة التبرير الرسمية.
    في انتخابات نقابة الصحافيين نجح اليسار، ليس حباً فيهم ولكن تأديباً وعقاباً للآخرين.
    الغريب استمرار القناة إياها في بثها المباشر بعد أن ادت مهمتها ولم تعد صالحة للوظيفة الجديدة.
    كانت غالبية الشعب المصري ظهيرا لحماس حتى اكتفت مع سبق الإصرار والترصد بجماعة منه'.

    ما هي المؤهلات العلمية لمئات النشطاء
    السياسيين الشبان الذين يملأون شاشات التلفاز؟

    وبعد استخارة أخرى اخترنا ثلاثة معارك من بين اثنتي عشرة خاضها في نفس اليوم - الأربعاء - زميلنا الإخواني عامر شماخ في 'الحرية والعدالة'، وهي: ما المؤهلات العلمية لمئات النشطاء السياسيين الشبان الذين يملأون شاشات التلفاز وصفحات الجرائد والمجلات؟ وما مصادر نفقاتهم الباهظة الظاهرة للعيان وأنا لا أدري من أي جامعة خاصة أو عامة يتخرج هذا الناشط الصعلوك.
    ملف الأخونة الذي قدمه الأخ مخيون بعد إقالة علم الدين وادعى انه يحتوي على ثلاثة عشر ألف منصب تولاها الإخوان في المصالح والهيئات الحكومية، ثم عرضه على الرئاسة التي اكتشفت - حسب تصريح أيمن علي مستشار الرئيس انه يحتوي على مائة وتسعون منصباً فقط تم تعيين أصحابها بصورة قانونية.
    لم يسلم أحد ممن تركوا جماعة الإخوان المسلمين من الوقوع في فخ الأضواء، اما الضريبة التي تدفع فهي مزيد من التشكيك في الجماعة، وإثارة البلبلة والشكوك حول قادتها، وتأليب الرأي العام وجماعات التمويل ضدها، كم حذر الإمام البنا من أمثال هؤلاء، وكم ترك تراثاً غالياً ينبه الصف بألا يلتفتوا إليهم، وألا يفتنوا بهم.
    والحقيقة أن كلام أيمن علي مستشار الرئيس وعامر، غير صحيح بالمرة، ذلك أن يونس مخيون قدم كشوفاً تفصيلية في ملف كامل بأسماء الثلاثة عشر إخواني والأماكن والمحافظات، وسلمها للرئيس، صوت وصورة على الهواء.

    'الوفد': اهلاً بكم لو الشعب فعلا عايزكم فقط!

    وفي 'وفد' السبت، صرخ المنسق العام للحزب الدكتور وفيق الغيطاني وهو يشير إلى الإخوان المسلمين: 'هم ليس لهم هدف سوى السلطة والسيطرة وجمع المال، والزواج المتكرر والتدخل السافر في شؤون العباد، معقولة دول مصريين، لأ، دول من جنس تاني دخيل على المصريين، كلنا نحترم صندوق الانتخابات، لكن بدون تزوير، اهلاً بكم لو الشعب فعلا عايزكم، لكن أنتم زورتوا وسرقتوا البلد وتمكنتم من مفاصل مصر وخنتم المصريين مع أعدائهم لأ، لأ، أنتم لستم مصريين'.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-03-2013, 09:19 AM

مهدي صلاح

تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 4242
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: الكيك)

    تنفرد «الوطن» بنشر القائمة الكاملة للوفد الرئاسى المصرى المشارك فى فعاليات القمة العربية الرابعة والعشرين فى العاصمة القطرية الدوحة، التى انطلقت فعالياتها أمس وتستمر لمدة يومين فقط. الوفد ضم 152 شخصاً، برئاسة الرئيس محمد مرسى، الذى اصطحب معه من مؤسسة الرئاسة وحدها 30 شخصاً، فى مقدمتهم المستشار عصام الحداد مساعد الرئيس للشئون الخارجية، وخالد القزاز سكرتير مساعد رئيس الجمهورية للشئون الخارجية، باكينام الشرقاوى مساعد الرئيس للشئون السياسية، محمد رفاعة الطهطاوى رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، وأسعد شيخة مساعد رئيس ديوان الرئاسة، وعبدالمؤمن فودة كبير الياوران، ومصطفى الشافعى من مكتب رئيس الديوان. الوفد ضم أيضاً كلاً من؛ حاتم قناوى - أمين أول - رئاسة الجمهورية، أيمن على - مستشار رئاسة الجمهورية، يحيى حامد عبدالسميع - مستشار رئاسة الجمهورية، هشام حمودة - سكرتارية خاصة لرئيس الجمهورية، أسامة عبدالمقصود فودة - رئيس الشئون الإدارية المركزية، يحيى الساعى - مستشار الرئيس، حسام أحمد زعتر - أمين رئاسة الجمهورية، أحمد إبراهيم السيد - سكرتارية، أسامة أحمد خليل - سكرتارية، وليد زهران - سكرتارية، نادر عباس - مساعد سكرتارية، فوزى قاسم - مساعد سكرتير، محمد فتحى عبدالله - مساعد سكرتارية، وإيهاب مصطفى فهمى عبدالحميد وعمر يوسف عامر - المتحدثان الرسميان للرئاسة، وكلاً من مصطفى عبدالعال وإيهاب حسنين ومحمد عبدالقوى «مهندسو اتصالات»، وعادل قايد - رئيس الشئون الإدارية، وائل محمود - مكتب رئيس الديوان، وكأن الرئيس يقوم برحلة ترفيهية لقطر ويصطحب معه مؤسسته بالكامل للترفيه عنهم وليس لمؤتمر لا تتجاوز مدته 48 ساعة وكله على حساب شعب مصر الذى لا يجد معظمه قوت يومه. المثير للدهشة أن الرئيس مرسى هو الوحيد بين 16 ملكاً وأميراً ورئيس دولة مشاركاً فى القمة، من قام باصطحاب طبيبه الخاص الدكتور محمد حلمى السيد، فيما وضع اسم أحمد عبدالغنى كمندوب للجريدة الرسمية كتابع لمؤسسة الرئاسة، دون ذكر طبيعة هذه الصحيفة الرسمية للدولة. وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن يصطحب أى رئيس دولة الوفد الأمنى الخاص به، لكن مرسى قرر أن يصطحب وفداً أمنياً مغواراً يتكون من 27 ضابطاً من مختلف الرتب، بخلاف 4 ضباط من الحرس الجمهورى واثنين من الحرس الخاص، فضلاً عن اللواء رأفت شحاتة رئيس المخابرات العامة.

    «مرسى» يصطحب «جيشاً» من رجال الأمن والإعلام «الإخوانى» فى قمة الدوحة.. والشعب يدفع «الفاتورة»
    علامة استفهام أخرى تفرض نفسها بسبب ورود اسم السيد محمد عباس - رئيس أمن مقر الرئاسة ضمن الوفد، فلماذا الحاجة إلى رئيس أمن مقر الرئاسة طالما أن الرئيس ليس فى المقر، بل فى الدوحة. كما يصطحب معه الرئيس كلاً من محمد كامل عمرو وزير الخارجية، وحاتم صالح وزير الصناعة والتجارة. فيما تثير القائمة التساؤلات حول الوفد الإعلامى المشارك الذى يتقدمه 4 مراسلين من وكالة الأناضول التركية وحدها، ومعهم مراسلو صحف كل من «الحرية والعدالة» و«اللواء الإسلامى» و«اليوم السابع» و«الشروق»، فضلاً عن الصحف القومية الثلاث «الأهرام والأخبار والجمهورية». لكن ما ليس مفهوماً فى هذه القائمة بند (الكتاب الخليجيين والعرب) كتوصيف لمشاركة 18 صحفياً، فى مقدمتهم فهمى هويدى، عبدالناصر سلامة، ياسر رزق، محمد حسن البنا «رئيس تحرير الأخبار»- هشام مبارك «كاتب فى جريدة الأخبار»- السيد البابلى «رئيس تحرير الجمهورية» على الرغم من وجود مراسلين لهذه الصحف فى قائمة الوفد الإعلامى، أما المثير للدهشة فهو مشاركة أيمن الشندويلى - رئيس تحرير مجلة «السيارات» فى مؤتمر القمة. وضمت القائمة أيضاً وكالات أنباء أجنبية وعربية على الرغم من أن هذه الوكالات لها مراسلوها فى الدوحة مثل bbc، أسوشيتد برس، الحياة اللندنية، وكالة الأنباء الفرنسية، جريدة أكاهاتا اليابانية التى ترافق الرئيس بفردين من جريدتها فى القاهرة. القائمة المصرية فاقت التمثيل الرئاسى لأكثر من 50 دولة عربية وأجنبية ومنظمات عربية ودولية، فالدولة المضيفة قطر تشارك فقط بعدد 40 شخصاً، بينما البحرين 94 شخصاً، ولبنان 69، والعراق 50، وليبيا 64، وسلطنة عمان 75، والمغرب 21، وتركيا 26، فيما يمثل الصين شخص واحد، وإيران شخص واحد فقط. كما ضم الوفد قائمة «مضللة» للكتاب الخليجيين والعرب بينما تم إدراج كتاب وصحفيين مصريين بدلاً منهم.

    من جهته، أبدى الكاتب الكبير صلاح عيسى استغرابه من حجم الوفد المصرى، وقال لـ «الوطن: «ما الداعى لكل هذا التمثيل الضخم فى قمة عادية تقام كل عام إلا إذا كان لدعم العلاقات المصرية القطرية، وإذا كانت فاتورة هذه القائمة على حساب الدولة فيجب أن تُسأل فيها مؤسسة الرئاسة ويقدم طلب إحاطة فى مجلس الشورى لمعرفة إلى أين تذهب أموال الدولة. وتابع عيسى: يجب أن تقدم لنا مؤسسة الرئاسة تبريراً واقعياً ومفهوماً حول طبيعة ونوعية اختيارات الأشخاص المشاركين فى هذه القمة من الجانب المصرى، خاصة أن مدة الثمانى والأربعين ساعة لن تكفى لكى يقوم كل هؤلاء بالعمل المنوط بهم، إذا كانوا بالفعل ذاهبين لأداء مهام عمل محددة!

    الأغرب فى الأمر، هو عدم اصطحاب الرئيس لأى من رجال الأعمال إذا ما فكرنا فى أن الهدف من هذه الزيارة توثيق العلاقات ا########دة «أصلاً» بين مصر وقطر، أما هذا العدد الكبير من الإعلاميين الذين تم انتقاؤهم بتوجه محدد، فهى عادة «قديمة» كنا نتمنى أن تزول بعد الثورة المصرية، كما كان يحدث فى أيام مبارك الذى كان يصطحب فى زياراته أقلاماً معينة، فى إقصاء واضح لكل معارضيه، لكن الزمن أعاد نفسه، وبشكل أكثر تشوهاً على يد الإخوان هذه المرة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-03-2013, 03:49 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19919
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر فى عهد الاخوان ...غياب الرؤية والمنهج ..واستهداف للاخرين ..! (Re: مهدي صلاح)

    Mahmoud-Al-Saeed-1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com






    بلاغ بحق رئيس حزب 'الوسط' بشأن تصريحات حول جهاز الاستخبارات
    مصر: 'جبهة الانقاذ' تدعو للتظاهر الجمعة احتجاجاً على التحقيق مع معارضين وحكم قضائي يلغي قرار الرئيس مرسي بعزل النائب العام السابق والنيابة ترفض

    2013-03-27



    القاهرة ـ وكالات:


    دعت 'جبهة الإنقاذ الوطني' المصرية المعارضة، مساء امس الأربعاء، إلى التظاهر يوم الجمعة المقبل إحتجاجاً على ملاحقة النشطاء السياسيين المعارضين.
    وأكدت الجبهة (أكبر تجمع للمعارضة المصرية)، على لسان الناطق الرسمي باسمها حسين عبد الغني في تصريحات صحافية بمقر حزب الجبهة الديمقراطية مساء امس، رفض جبهة الإنقاذ الوطني لاستجواب النشطاء السياسيين على خلفية 'أحداث المقطم' يوم الجمعة الفائت، داعياً للتظاهر الجمعة المقبلة، احتجاجاً على ملاحقة النشطاء السياسيين.
    وحمّلت الجبهة، الرئيس المصري محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين مسؤولية إراقة دماء المصريين، مؤكدة أنها 'ستواصل العمل الثوري السلمي من أجل تحقيق أهداف ثورة 25 يناير (التي أطاحت بالنظام السابق)'.
    وكانت سلطات التحقيق القضائية قرَّرت استدعاء عدد من النشطاء المعارضين للتحقيق معهم ببلاغات رسمية تتهمهم بـ 'التحريض على العنف واقتحام مقار جماعة الإخوان المسلمين' خلال تظاهرات حاشدة نظمها آلاف المعارضين حول المقر المركزي للجماعة ومقار أخرى لها بعدد من المحافظات يوم الجمعة الفائت تحت شعار 'جمعة رد الكرامة' التي أسفرت عن إصابة أكثر من 200 شخصاً وتحطيم محتويات المقر القديم لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة وبعدد من المحافظات أبرزها الأسكندرية والغربية والفيوم والشرقية.
    جاء ذلك فيما الغت محكمة استئناف القاهرة الاربعاء قرار الرئيس المصري الاسلامي بعزل النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود من منصبه وقضت بإعادته اليه، كما افاد التلفزيون المصري، وهو ما قد يفتح سجالا جديدا بين مؤسسة الرئاسة والقضاة في مصر.
    ورفضت النيابة العامة وحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين التعليق على الحكم القضائي.
    وكان مرسي قرر عزل عبد المجيد من منصبه وعين النائب العام الحالي طلعت عبد الله بدلا منه، وذلك في اعلان دستوري اصدره في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2012 اثار غضبا واسعا في الاوساط القضائية في مصر وسط اتهامات للرئيس بالتدخل في اعمال القضاء.
    وقد يعيد الحكم الصادر الاربعاء الصدام بين الرئيس مرسي والقضاة. وكان عدد كبير من القضاة امتنعوا عن الاشرف على الاستفتاء على الدستور اعتراضا على قرار عزل عبد المجيد محمود. وادى ذلك الى اجراء الاستفتاء على مرحلتين.
    وجاء في بيان لمستشار عبد المجيد محمود، انه 'لم يحسم موقفة عن مدى عودته لمنصبه السابق وانه سعيد بهذا الحكم الذي يؤكد نزاهة استقلال القضاء المصري ويعيد الأمور إلى نصابها'.
    الى ذلك طالب بلاغ رسمي تقدَّم به أحد المحامين بمحافظة الأسكندرية الساحلية، اليوم الأربعاء، بتوقيف رئيس حزب 'الوسط' والتحقيق معه في ما هو منسوب إليه من 'نشر أخبار كاذبة' حول جهاز الاستخبارات العامة المصري.
    وذكر الموقع الألكتروني لصحيفة 'الأهرام' المصرية، مساء امس، أن أحد المحامين تقدَّم ببلاغ إلى المحامي العام الأول لنيابة الإسكندرية حمل رقم 884 لسنة 2013 ضد أبوالعلا ماضي، رئيس حزب 'الوسط'، مطالباً بإلقاء القبض عليه ومنعه من السفر على خلفية ما وصفه بـ'قيامه بنشر أخبار كاذبة عن جهاز الاستخبارات العامة'.
    ووفقاً للموقع، فإن مقدِّم البلاغ المحامي طارق محمود، حذَّر 'من وجود خطة عامة ينتهجها بعض من يطلقون على أنفسهم إسلاميين، في سبيل هدم ثقة المواطن المصري في الأجهزة السيادية مثل الجيش والشرطة والقضاء'.
    وأضاف المحامي أنه 'بتاريخ أمس الثلاثاء وردت على جميع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تصريحات أطلقها ماضي (رئيس حزب الوسط ذي المرجعية الإسلامية وحليف جماعة الإخوان المسلمين) يتهم فيها جهاز الاستخبارات العامة المصرية بتشكيل جيش من البلطجية قوامه 300 ألف بلطجي، وأنه سمع هذه المعلومة شخصياً من رئيس الجمهورية محمد مرسي في أحد اللقاءات التي جمعتهما مؤخراً، وهو ما يُعتبر تهديداً خطيراً لهذا الجهاز السيادي، الذي يحمي أمن مصر القومي ونشر أخبار كاذبة من شأنها إثارة القلاقل وزعزعة استقرار البلاد'.
    وطالب طارق محمود، بضرورة إصدار قرار بضبط وإحضار المقدم ضده البلاغ أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط، ووضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر 'للتحقيق معه فيما ورد بصدر هذا البلاغ من قيامه بارتكاب جريمة نشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم والأمن الداخلي للبلاد ونشر الفوضى'


    ----------------

    العفو الدولية تتهم السلطات المصرية بالفشل في حماية الأقباط من العنف الطائفي

    2013-03-27

    لندن ـ يو بي اي:


    اتهمت منظمة العفو السلطات المصرية امس الاربعاء بالفشل في حماية المسيحيين الأقباط ،الذين قالت إنهم يُعتبرون أكبر أقلية دينية في البلاد، من العنف الطائفي ودعتها للتعامل بصورة جدية معه.
    وقالت المنظمة إن توترات طائفية اندلعت في شباط/فبراير الماضي في اعقاب الاعلان عن اختفاء شابة مسلمة واتهام أفراد من عائلتها وسلفيين محليين لاحقاً كنيسة مار جرحس بالتأثير عليها لاعتناق الديانة المسيحية، وهي مزاعم نفتها الكنيسة.
    واضافت أن أحداث العنف الطائفي تصاعدت في بلدة الواسطي بمحافظة أسيوط خلال الفترة من 19 إلى 25 آذار(مارس) الحالي، حين قامت مجموعات من الرجال يُعتقد أنهم من السلفيين وأنصارهم بإغلاق المتاجر المسيحية وغيرها من الشركات بالقوة، وأكد سكان محليون بأن قوات الأمن المصرية لم تتدخل ورفضت مراكز الشرطة تسجيل الشكاوى في معظم الحالات.
    واشارت إلى أن مجموعة كبيرة من الرجال المسلمين قامت بعد صلاة العشاء يوم الخامس والعشرين من أذار (مارس) الحالي بإلقاء الحجارة وقنابل المولوتوف على كنيسة مار جرجس، وقام بعض العاملين في الكنيسة باحتواء الحريق.
    وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية 'إن الأقباط يواجهون التمييز في جميع أنحاء مصر في القانون والممارسة، ووقعوا ضحايا الهجمات الطائفية المستمرة بينما السلطات تنظر بصورة منتظمة في الاتجاه الآخر'.
    واضافت صحراوي 'حان الوقت بالنسبة للسلطات المصرية للتعامل بصورة جدية مع العنف الطائفي، كونها مسؤولة عن ضمان حماية الناس وبيوتهم ومصادر رزقهم، ويحتاج الرئيس محمد مرسي لاتخاذ اجراءات تضمن منع العنف الطائفي وفتح تحقيقات ذات مصداقية عند وقوعه وتقديم المسؤولين عنه للعدالة، لكونه اعلن مراراً وتكراراً أنه سيكون رئيساً لكل المصريين'


    --------------

    اتهام ابو اسماعيل بالعمل ضد السلفيين..

    والاخوان يحملون الشرطة والمخابرات مسؤولية الهجوم على مقرهم
    حسنين كروم
    2013-03-27


    القاهرة - 'القدس العربي

    'لا أعرف ماذا أقول وأنا أقلب صفحات هذا الكم الكبير من الصحف المصرية الصادرة امس، واستعرض ما فيها من موضوعات وأخبار وتحقيقات، هل نبكي على أحوال مصر هي أمي ونيلها هو دمي وشمسها في سماري، رغم اني أبيض البشرة وما جناه عليها الإخوان والتيار المتمسح بالإسلام وهم أبعد الناس عنه؟ أم الشماتة فيهم لأن الغالبية كشفت حقيقتهم بعد أن شاهدوهم في مواقع السلطة، أم القلق من تطور الأحداث بسرعة مذهلة باتجاه صدام دموي لن يفلتوا منه ولا نتمناه لهم أو لغيرهم.
    تبرأوا منهم، بعد ن أنهوا مصر كدولة، فهل من المعقول ان يهدد رئيسها الإعلام والصحافيين، ويتحدث عن أصابع اثنين أو ثلاثة أصابع تلعب في مصر ويهدد بإجراءات استثنائية وتكون النتيجة تحديه أن يفعل ذلك، وتصاعد أشد في هجمات الإعلام ضده وإعلان الرئاسة عدم تفكيرهم في تخاذ إجراءات استثنائية بل وإعلان مستشاره السياسي عصام الحداد أن الرئاسة ستدعو إلى حوار، والدعوة لمظاهرات يوم الجمعة - غداً - لتحدي الرئيس أن ينفذ أي تهديد، وحتى عندما سارع النائب العام الإخواني بإصدار أوامر بضبط وإحضار عدد من الناشطين، سرعان ما تحول الأمر إلى مسخرة أخرى عندما قبل علاء عبدالفتاح الذهاب إلى النيابة وسبقته مظاهرة رفعت الأحذية أمام دار القضاء العالي، ولما سألوه بأنه لا يعترف بالنائب العام غير الشرعي، فأخلوا سبيله، وأما الآخرون فأعلنوا أنهم لن يذهبوا، وعلى الشرطة أن تأتي لاعتقالهم، بينما أعدت كميناً في المحلة لاعتقال عضو مجلس الشعب السابق والمناضل المهندس حمدي الفخراني لأنه مطلوب منذ أسابيع ماضية في أحداث مدينة المحلة، أما زميلنا وصديقنا ووكيل نقابة الصحافيين جمال فهمي فقد عقد مؤتمراً صحافياً وأعلن أنه لن يذهب للنيابة للتحقيق معه في بلاغ رئيس الجمهورية ضده لأنه لا يعترف بالنائب العام.
    أيضاًَ فان الشرطة أعلنت أنها لم تقصر في حماية مدينة الانتاج الإعلامي بينما أكد زميلنا الرسام الإخواني شفيق صالح يوم الثلاثاء في 'الحرية والعدالة' انه كان متوجهاً للمدينة فشاهد عجباً، إذ لم يجد بوابات دخول إنما قلعة مكتوب عليها - حصن المخربين - وعلى أسوارها بلك بلوك يلقون زجاجات مولوتوف. وإلى بعض مما عندنا:

    المخابرات وحكاية الثلاثمئة الف بلطجي

    انفجرت أمام الرئاسة أزمة داخلية تسبب فيها صديقنا أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط المتحالف مع الإخوان بقوله في كلمة له في صالون الحزب ان الرئيس أخبره بأن جهاز المخابرات العامة أسس تنظيماً من البلطجية يضم ثلاثمائة ألف فرد منهم ثمانون ألفا في القاهرة وحدها، وأن تبعية هذا التنظيم انتقلت من الجهاز إلى المباحث العامة منذ سبع سنوات، والمعروف أن جهاز المخابرات يتبع رئيس الجمهورية مباشرة، وبالتالي أصبح عليه توضيح الحقيقة في ما قاله لأبو العلا عن الجهاز.
    ومن الأشياء الملفتة انه مساء الثلاثاء وأنا أشاهد مقدمة البرامج الجميلة واللبقة في قناة المحور ريهام السهلي، وهي تطلب رأي وكيل سابق للمخابرات العامة في هجوم أبو العلا ماضي على المخابرات، ففوجئت به يسألها، ولماذا لم تقولي انه اتهم المخابرات بتكوين تنظيم بلطجية من ثلاثمائة ألف، فقالت ان ما هو مكتوب أمامها من الأعداد لا يتضمن ذلك، وأبدت أسفها، وكانت فضيحة للقناة المملوكة لرجل الأعمال حسن راتب، ولا يمكن أن يتم الحذف إلا بتعليمات منه، لأنه متحالف من مدة مع الإخوان، والغريب أن يتنكر حسن راتب للمخابرات وأفضالها، ولن أزيد كلمة.
    ولكن شاء ربك أن يتم كشفه على الهواء، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، حسن راتب والمخابرات؟ طب خلي حد تاني غيرك يعملها، بلاش أنت بالذات.

    'غزوة الجبل' وجمعة رد الكرامة

    والى توالي ردود الأفعال على ما أسماه الإسلاميون غزوة الجبل، رداً على تسمية المعارضين بأنها جمعة رد الكرامة، والتي أحدثت صدمة لدى لإخوان والجماعة، الإسلامية وغيرهم، وبدأت الاتهامات تتطاير من جانبهم، لجميع الأجهزة بالتآمر، من شرطة ومخابرات عامة وقضاء، ودول أجنبية وأصابع تلعب وقول صاحبنا الإخواني الدكتور سعيد الغريب استاذ الصحافة بكلية الإعلام بجامعة القاهرة في جريدة 'الحرية والعدالة' يوم الأربعاء: 'لا تنسى الدور الذي يقوم به كثير من رجال مؤسسة الشرطة في هذا المخطط، وهو تعمد الإهمال أو التقاعس في القيام بواجباتهم ودورهم الأمني حتى تفقد الدولة أهم مقوماتها وهو توافر الأمن والأمان للمواطنين، ولعل الدليل على ذلك إضراباتهم الأخيرة عن العمل بحجة أنهم لا يريدون ممارسة السياسة، ولكن ممارسة الأمن فقط، أتوجه إلى رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي وحكومته والقوات المسلحة الذين يثق الشعب بنزاهتهم الكاملة وإخلاصهم جميعاً لهذا الوطن بالسؤال بعد مذبحة المقطم باتت الخطة واضحة خطة إسقاط مصر، فما الحل؟ انقذوا الوطن من الوقوع في غياهب حرب أهلية بكل ما يتاح لديكم من إجراءات احترازية استثنائية، إجراءات استباقية للفعل ورد الفعل من التيارات والقوى الشعبية'.

    الاخوان منعوا الوقيعة في موقعة المقطم

    وفي 'جمهورية' نفس اليوم أخبرنا زميلنا أحمد الصبحي، ان الله سلم، لأن الإخوان تمكنوا من ضبط أعصابهم، ومنعوا الوقيعة بين الشباب وقيادتهم. 'موقعة المقطم فشلت فشلاً ذريعاً في زرع الفتنة بين شباب الجمعة وقادتها خاصة وهي تزيد من حجم الضرب والسحل والقتل وإشعال النيران في المقرات بالمحافظات والمنيل والهجوم على المقر الرئيسي بالمقطم، فكان من المتوقع أن يرفض شباب الإخوان الانصياع لأوامر قادتهم ويصدوا الهجوم عليهم بل وإن شئت الصراحة كان بإمكانهم وأد هؤلاء جميعاً في صحراء المقطم لو تلقوا إشارة، مجرد إشارة بذلك، لكن قادة الجماعة فوتوا هذا الأمر وتلك الفرصة على من خططوا وردوا كيدهم إلى نحورهم ولم تشتعل نيران الفتنة بين شباب الجماعة وقادتها.
    إن الإسلام الوسطي والمتسامح والأقرب إلى تقبل الآخر هو ما يصدر عن الإخوان المسلمين فلا تضيعوا الفرصة من أيديكم لأن غيرهم من جهاديين وتكفيريين وحتى غلاة السلف لو كانوا مكانهم لنصبوا لكم المشانق وكله بالقانون وشرع الله! فلا تضيعوا الفرصة بحماقتكم وأنانيتكم وكرهكم لكل ما هو إسلامي بأن تخرجوا المارد المتطرف فساعتها ستكونون أول من يحترق بناره لأن النيران لا تفرق بين العلماني والاشتراكي والبلطجي والشيوعي والسلفي والإخوان، فالكل داخل المحرقة لا محالة وكلنا خاسرون، أو إن شئت الحق محترقون، أخيراً، لا أدري لماذا تذكرت المثل الشعبي المعبر الذي يقول: 'تيجي تصيده، يصيدك' يارب احفظ مصر من كل من يريد بها سوءاً'.

    كراهية اليسار والعلمانيين
    للمشروع الإسلامي

    وفي نفس العدد كان رأي زميلنا وصديقنا محمود الشاذلي هو: 'كراهية اليسار والعلمانيين للمشروع الإسلامي والإخواني لا يمحو نضالهم وتضحياتهم ولا يستطيع منصف القبول ه مبرراً لتشويه صورتهم وإشعال النار في أفرادهم وتمزيق أجسادهم بالسنج والمطاوي بل إن الإدانة واجبة لهؤلاء المجرمين الذين ارتكبوا هذه البشاعة الجمعة الماضية الحزينة وقبلهم الذين حرضوهم وأضوا عليهم غطاء سياسياً، أقول ذلك حسبة لله تعالى، وليس دفاعاً عن الإخوان هم أقدر الناس للدفاع عن أنفسهم، بكل اللغات ما أحدثه البلطجية بالوطن في هذا اليوم بمباركة تلك القوى خيانة وتناول الإعلام له يعكس إنحرافاً فكرياً وخللاً عقائدياً وتآمراً منهجياً يهدف إلى طمس معالم الحقيقة وتأجيج نار الفتنة'.

    أوامر لشباب الاخوان
    بضبط النفس والصبر

    ومن 'الجمهورية' إلى 'المصريون'، وصاحبنا السلفي صلاح الطنبولي وقوله وهو يجتهد في إخفاء شماتته في الإخوان: 'تعجبت من موقف شباب الإخوان الذين على ما يبدو أنه قد صدرت إليهم الأوامر بضبط النفس والصبر وتلقي الضربات حتى لو أدى ذلك لقتل بعضهم أو إصابته إصابات بليغة أو عاهات مستديمة لم كل ذلك ود أباح لهم الشرع والقانون دفع الصائل وصد هجمات المعتدين بكل ما أوتوا من قوة؟ أم هو فعلاً تغليب لمصلحة الوطن على مصلحة الجماعة وتجنباً لتطور الصراع إلى ما لا يحمد عقباه وعامة جزاهم الله خيراً على صبرهم وما أوذوا.
    تلك الروح الانهزامية لا تقيم دولة سوية ولا مجال للضعفاء في عالم الأقوياء ولا المتخاذلين في دنيا الجبابرة فقد تعلمنا أنه لا يفل الحديد إلا الحديد، لا أدري كم من الوقت يحتاج رئيسنا المحترم - زيادة عن اللزوم - لأن يكون حازماً..
    لا شك أنها معادلة صعبة مع شرطة ليست على قلب رجل واحد وجيش يراقب عن كثب ولا يريد أن يتورط في سجالات سياسية قد تضعه في مواجهة جماعة من الشعب بغض النظر عن ماهيتها وإعلام ضال مائل مميل لا يختلف إثنان على خطورته وتبنيه لما يضاد مصر، لست أدعوا إلى مقابلة العنف بمثله فهذا خطير في حد ذاته، فهل يعي الإخوان ذلك ويعيدون ثقة التيارات الإسلامية بهم؟ أم يرجون مددهم في أوقات الشدة حتى إذا ما ملكوا أو ظنوا ذلك رجوهم في الشدة القادمة؟ فهل يدوم لكم صفوهم؟.
    أرجو أن يعي سيادة الرئيس وجماعة الإخوان ذلك وإلا فالله المستعان'.

    'الأهرام': مصر لن
    تكسب شيئا من هذا الاقتتال

    وإلى 'الأهرام' وزميلنا وصديقنا ونقيب الصحافيين الأسبق، مكرم محمد أحمد، وقوله: 'ما الذي يمكن أن تكسبه مصر من هذا الاقتتال شبه اليومي الذي يدور أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين في المقطم بين شباب مصري ينتمي إلى بعض التنظيمات الحزبية والمدنية يدخل جميعها في إطار المعارضة وشباب مصري من نفس الجيل ينتمي إلى جماعة لإخوان المسلمين يقف مدافعاً عن مقر جماعته، وما الذي ينتظره الكبار من استمرار هذه المشاهد البائسة التي تغلق طريق الديمقراطية وتسد فرص الحوار سوى ضياع وطن ينحدر على طريق الهاوية، وما الذي يمكن أن يبقى من هذا البلد الممزق للحكم كي يستمر في الحكم وللمعارضة كي تستمر في المعارضة؟
    إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه الآن، وتتفتح الأبواب على مصاريعها لكل صور التدخل الخارجي أو تنطلق غيلان الجهل والتعصب في شوارع المدن تحيل مصر إلى أرض خراب كما حدث في سورية على حد قول الزعيم البلتاجي؟ وأخيراً من الذي يستطيع أن يعفي نفسه من مسؤولية ما يحدث بعد أن ثبت أن الجميع شركاء في جريمة اغتيال وطن في وضح النهار، إما بالصمت أو التواطؤ والفعل المكشوف، ولا أظن أن الحكم يستطيع أن يخلي نفسه من المسؤولية، وكذلك لا تستطيع المعارضة أن تخلي مسؤوليتها بدعوى أنها لم تشارك لأن المعارضة لا ينبغي أن تنتظر دعوة للمشاركة ومن واجبها أن ترفع كل العقبات من الطريق متى لاحت فرصة الحوار'.
    وفي الحقيقة، فلم أفهم ما الذي يريده مكرم بالضبط؟ هل يريد للمعارضة أن تخضع للإخوان وتتفاوض حسب شروطهم؟
    وتتلقى الضرب على خدها الأيسر وتدير لهم الأيمن على طريقة، ضرب الحبيب زي أكل الزبيب؟ ماذا يريد بالضبط؟

    'المصريون': كلمات الرئيس
    أخافت من على رؤوسهم بطحة

    وإلى معارك الرئيس التي ازدادت عنفاً وضراوة، ضده بسبب تصريحاته الأخيرة وتهديداته، والاتهامات المباشرة التي وجهها بوجود عدد من الأصابع تلعب في مصر وسيقطعها، وعلى الرغم من موجة السخرية والاستهتار والتحدي التي واجهت بها المعارضة التهديدات، فان زميلنا فراج إسماعيل رأى مشهداً آخر لها، وهو أن الرعب أصابها وقال عنه يوم الثلاثاء في 'المصريون': 'كلمات الرئيس أخافت من على رؤوسهم بطحة وما أكثرهم لكن القلق سينتهي بعد أيام قليلة إن اكتفى بذلك، ولم يتخذ ما يطالبه به الشعب الصامت من قرارات قوية، وتفعيلها، قالها السادات في زمانه 'للديمقراطية أنياب وأظافر' وهي كلمة حق في المراحل الانتقالية التي تتصف بضعف الأدوات التي تنفذ القانون متمثلة في الشرطة والقضاء وكلاهما يضم جزءاً كبيراً لا يعمل لصالح الديمقراطية ويخطط لإفشال رئيس الجمهورية كأول رئيس مدني في تاريخ مصر، على الرئيس أن يغضب لنفسه وشعبه ووطنه للعشرات الذين تراق دماؤهم في حفلات السياسة الذين يدعون وصلا بالمعارضة السلمية وهم أشرس خصومها لا يجب إهدار الوقت في الحوار مع هؤلاء، فهم لا يستحقونه ومصر أكبر وأحب إلينا من أن نتخذها طرفاً في حوار بشأن مستقبلها'.
    وعلينا التذكير بأن فراج كان مؤيدا على طول الخط للمجلس العسكري وكان يشيد بسحل الفتاة وتعريتها في ميدان التحرير وهو الذي بكي ورجاً الرئيس أن يرسل مجموعة من الحرس الجمهوري لاعتقال مهاجميه من زملائه الصحافيين، ثم انقلب عليه وأخذ يتهكم منه وأنه لا يصلح.

    'الوطن': على مرسي
    ان يتعامل كرئيس لكل المصريين

    وإلى 'الوطن' - الثلاثاء - واستاذ الإعلام الدكتور محمود خليل ######ريته من الرئيس وقوله: 'بالله عليكم ماذا زاد مرسي على الكلام الذي يتسكع على لسان 'العريان' أو 'البلتاجي' أو 'الكتاتني' أو غيرهم من رجال الجماعة والحزب، وكأنه واحد منهم وليس رئيس دولة، رغم انه يحرص في بداية أي خطاب يتحفنا به على ترديد العبارة التي اصبحت ماسخة جداً: 'أنا رئيس لكل المصريين، لو كنت رئيساً - وسيبك من حكاية كل المصريين -لأديت كرئيس دولة وليس كرجل حزب أو جماعة، يبدو أنك لا تصدق يا دكتور أنك أصبحت بالفعل رئيساً أو يصيبك نوع من الشك كلما ناداك أحد بهذا اللقب! ولو أنك فهمت منذ اللحظة الأولى التي دخلت فيها قصر الرئاسة ذلك لما وصل بك الحال إلى ما وصل به إليك الآن، يا دكتور 'مرسي' أفق أنت 'رئيس دولة'، ولو مش مصدق أحلف لك وحياة عيالي أنت 'رئيس' وحياة المصحف 'إنت رئيس'، أحلف لك بإيه تاني، طيب وحياة 'المرشد' يا شيخ إنت 'رئيس'!'.

    'التحرير': مرسي لم ينجح كرئيس

    ومن 'الوطن' الى 'التحرير' ورئيس تحريرها التنفيذي زميلنا وصديقنا إبراهيم منصور وقوله: 'يؤكد محمد مرسي كلما تكلم أنه لا يصلح لرئاسة مجلس مدينة فما بالكم برئاسة الجمهورية، فالرجل يتعامل كموظف في مكتب الارشاد ويحصل على مقابل ذلك بناء على تفرغه '!!' كما كان خلال السنوات الماضية التي تم فيها استدعاؤه من الزقازيق للتفرغ لمكتب الإرشاد، ومن ثم الرجل يعمل لصالح قياداته في مكتب الارشاد ويتم تذكيره دائماً أنهم صرفوا عليه ستمائة مليون جنيه ليصل إلى قصر الرئاسة ويستمتع بالمعيشة في القصور وتعيين أقاربه وأبنائه في وظائف كانوا لا يحلمون بها، ويمكن أن يأتي أيضاً بصهره أحمد فهمي الذي كان يسكن بجواره في الزقازيق ليتبوأ منصباً مهماً ويستمتع بالمكافآت والحراسة ورؤية أشخاص كان ينبهر لهم 'فيا سبحان الله' ويمرر تشريعات وقوانين تأتيه من قيادات الإخوان وبطريقة أسوأ مما كانت عليه في النظام السابق، فعلى الأقل كانوا يفهمون في القانون والتحايل عليه، أما إخوان فهمي فليس لهم علاقة بالقانون ولا يحزنون إنما هي عمليات سطو وبلطجة على القوانين والتشريعات.
    الغريب أن محمد مرسي يتكلم عن ثورة يناير وكأنه كان قائدها وهو الذي قال قبل الثورة 'لسنا دعاة ثورة وإن قامت الثورة لن نشارك فيها' ويقول مرسي في خطابه الوعيدي والتهديدات 'إن ثورة يناير قامت للقضاء على الفساد والديكتاتورية والتزوير' يا سلام يا راجل! فأين أنت من ذلك فالفساد مازال قائماً بل زاد مع حالة الإنكار وعدم الشفافية التي يتبعها الإخوان وقيادات محمد مرسي وتزاوج السلطة بالمال شغال على ودنه وليتحدث أحد عما يفعله حسن مالك، وهل يدري أحد عن أعمال خيرت الشاطر شيئاً وبمناسبة الضرائب التي يتكلم عنها مرسي ماذا دفع خيرت الشاطر للضرائب وكذلك حسن مالك؟ وماذا عن عائلات القزاز والحداد وكأن الحكم أصبح عائلياً، أليس في ذلك فساد؟ فالشعب لم يطق الابن مع نظام مبارك فإذا به الآن يتمتع الابن والخال والأصهار!!'.

    الشيخ الذي اشتهر بعد الثورة
    بأنه الرجل الأسرع والأكثر تقبيلاً

    وإلى الإسلاميين ومعاركهم المتنوعة معهم وضدهم وبدأها من يوم الأربعاء في 'اليوم السابع' زميلنا محمد الدسوقي رشدي وأراد مجاملة الداعية الشيخ صفوت حجازي بالقول عنه: 'حجازي 'الشيخ البواس' الذي اشتهر بعد الثورة بأنه الرجل الأسرع والأكثر تقبيلاً ليد مرشد الإخوان وحازم صلاح أبو إسماعيل والرئيس محمد مرسي، واحد من أهم رواد قائمة 'عبده مشتاق' في مصر واشتياقه للشهرة والتواجد على الساحة لم يمنعه من استغلال الدين لتحقيق ذلك، ولماذا لا تصدق ذلك وهو الشيخ الذي اشتهر بتفصيل الفتاوي لإرضاء الفنانين كما فعل مع أحمد الفيشاوي وشجعه على إنكار نسب ابنته في قضية هند الحناوي والشهيرة بفتوى تحدث عنها فاروق الفيشاوي وشهودها في عالم الصحافة أحياء يرزقون ثم عاد عقب ثورة 25 يناير ليضرب للناس مثلا بأخلاق الداعية الإسلامي الرفيعة حينما هدد بعض النشطاء السياسيين بكشف أسرار شقة العجوزة وما بها من جنس وخمور دون أن يظهر للرأي العام دليلا واحدا على ذلك ودون أن يخبرنا أي شيء عن رأي الدين في مروجي الشائعات أو استحلال اتهام لناس في شرفهم وعرضهم؟!'.

    'الفتح': حازم أبو اسماعيل
    يناصب حزب النور العداء لصالح الاخوان

    أما صاحبنا السلفي عادل نصر، فقد انقض على صديقنا الشيخ حازم أبو اسماعيل مهاجماً له، على مواقفه المساندة للإخوان ضد حزب النور بقوله عنه يوم الجمعة في جريدة 'الفتح' لسان حال جمعية الدعوة السلفية والتي انبثق منها حزب النور: 'كم يثير الأسى حقاً ما نرى ونسمع على الساحة السياسية والإسلامية خصوصاً مع الشيخ حازم أبو إسماعيل وأتباعه وموقفهم من حزب النور خصوصاً والدعوة السلفية عموماً: فالقوم جعلوا حزب النور غرضاً لسهامهم فرموه بكل نقيصة ولم يروا له حسنة ومن ثم جعلوا من أهدافهم إن لم يكن اعظم أهدافهم تفتيت هذا الحزب أعني حزب النور أو على الأقل إضعافه، إن حزب النور هو الوحيد الذي دخل السياسة منطلقاً من ثوابت عقدية واضحة ومحافظاً عليها رغم كل الضغوط، فعلى سبيل المثال رفض تهنئة النصارى في أعيادهم امتثالاً لحكم الشرع وما اتفق عليه علماء السلف في حين لم يقم غيره لذلك وزناً وكنا نود أن نعرف موقف الشيخ وموقفكم من هذه الأمور ومن الذي أصاب ومن الذي أخطأ، رفض الحزب من أول يوم الدخول في تحالف مع الأحزاب العلمانية والليبرالية في الوقت الذي سارعت جميع الأحزاب الإسلامية في الدخول في هذه التحالفات وما قصة التحالف الديمقراطي منكم ببعيدة وإن كان البعض يحاول طي هذه الصفحة لكونها ستظهر عدم إنصافه، كان أبرز الأحزاب الإسلامية في المجلس السابق في إظهار الهوية وإظهار لأحكاام الشريعة بدأ من تقيد القسم بما لا يخالف الشريعة ومروراً بعدم وقوفه في الحداد وغيره وتقديمه لمشروع قانون الحرابة وغلق المواقع الإباحية وغير ذلك كثير أم أن هذه الأشياء بسيطة ولا تستحق أن تقفوا عندها، وكل هذا بفضل الله انطلاقا من منهجه القائم على نصرة الشريعة والحرص على تطبيقها حقيقة لا إدعاء مبادرة حزب النور وتبنيه لموقف جبهة الانقاذ أقول لكم مستحلفاً إياكم بالله ألستم تعلمون أن هذه المبادرة هي لحقن الدماء ورأب الصدع وهي لجميع القوى السياسية، ثم ألستم تعلمون اننا قلنا فيها إن شرعية المؤسسات المنتخبة كالرئاسة وغيرها خطاً أحمر ووجوب نبذ لعنف وعدم إعطائه الغطاء السياسي، وغير ذلك من ثوابت الموقف الإسلامي، ثم السؤال الذي يطرح نفسه: إذا كنتم تعدون أن مجرد الجلوس والحوار أمراً مرفوضاً فلماذا لم تنكروا ذلك على القوى الإسلامية التي جلست معهم في وثيقة الأزهر والاجتماعات السرية معهم كما حدث مع الدكتور الكتاتني ودعوة الرئاسة للحوار معهم وفوق كل هذا التحالف الذي تم معهم قبل هذا وهو أشد ودخلوا على أثره مجلس الشعب، إلى الذين اتخذوا موقفاً من الدعوة السلفية وحزب النور لكونهم يرون عدم التحزب ويرفضون المسميات فنقول لهم فما الذي غير موقفكم فتسميتهم وتحزبتم بل وإلى حزب يرتبط بشخص لا منهج وهو أسوأ أنواع الأحزاب عند أهل السياسة لأن مواقفه مرتبطة بوضع الشخص والبشر ليسوا معصومين ثم ماذا لو حدث للشخص شيء إذ الحي لا تؤمن عليه الفتنة'.

    معجزة عبدالناصر أثناء غزو الجراد في
    الصيف وسقوط الامطار عليها وإسقاطها

    وإلى 'اللواء الإسلامي' وصاحبنا حسن الحفناوي الذي حكي لنا عن واقعة بديعة عن هجوم الجراد على مصر في احدى سنوات حكم خالد الذكر، وهجومه أول سنة لحكم الإخوان، قال - وأنعم وأكرم بما قاله من حقائق: 'والغريب أن 65 'خمسة وستون' فرقة مصرية بمساعدة القوت المسلحة تواصل جهودها لصد هجوم الجراد على امتداد ألف وخمسمائة كيلو متر مع حدود السودان بالذات وأنه قد نجحت بعض الأسراب في دخول مصر إلى وجهين القبلي والبحري وصحراء مدينة نصر ومنطقة المقطم وترقد تحت الرمال ثم تنطلق من جديد في الأشهر القادمة وحتى نهاية أغسطس بعد التناسل! وأذكر انه في عام 1964 وكان شهر أغسطس والحرارة تصل على 42 درجة وفي تمام الساعة الواحدة ظهراً تحول النهار إلى ظلام دامس وأصيب الناس بالرعب والهلع واعتقدوا أنها القيامة فراحوا يهللون ويكبرون 'رحمتك يا رب، ادفع غضبك عنا يا مجيب دعوة المضطرين' ولأن الله رحيم بعباده فإذا بالسماء تدمدم ويتساقط المطر وكأنه سيوف مدببة ليتساقط الجراد صريعاً بالمليارات في شوارع القاهرة وسجد الناس شكراً لله وقامت الجرافات بنزحه من الشوارع والذي وصل حسب الإحصاءات إلى مائة وأربعون ألف طن 'مائة وأربعون ألف طن'.
    وفي اليوم التالي وفي تمام الساعة العاشرة صباحاً قام الجراد منطلقاً من صحراء ليبيا بشن هجوم جديد فتصدت له فرق المقاومة بالغازات ليتساقط صريعاً في أقل من ساعتين لتقوم الجرافات بنزحه من جديد من الطرقات وأسطح المنازل بمعاونة السكان، والآن يا أيها المسلمون ويا أيها الناس على مختلف أديانكم أن عذاب الله آت وأن ذلك كله من علامات التحذير لبني البشر، استغفروا الله وتوبوا إليه قبل أن تأتي ساعة لا تراجع ولا مشيئة لأحد إلا الله الواحد القهار'.

    كيف اتجه الجراد إلى المقطم ولم يردعه شيء

    إييه، إييه، وهكذا ذكرني الحفناوي بهذه الواقعة واذكر ان النساء في حارتنا عندما حجب الجراد ضوء الشمس أخذن يصرخن ونزلن في الحواري المجاورة في حي بولاق أبو العلا، ثم تحول الصراخ إلى زغاريد بعد أن هطل المطر فجأة.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، أيام خالد الذكر ونظامه الكافر المحارب للإسلام ينزل الله المطر لإسقاط الجراد، وفي الصيف، بينما يتجه الجراد إلى المقطم حيث مقر جماعة الإخوان، أليست هذه معجزة، فيا ترى، يا هلتري، ماذا تعني؟!
    ومن الجراد الذي هاجم مقر الإخوان إلى ما أصاب الخرفان وقالت عنه 'صوت الأمة' في تحقيق لزميلنا نشأت علواني: 'فقط في عهد مرسي أصيب الخرفان في مصر بمرض نادر حيث حذر المركز القومي لحقوق الإنسان من مرض الدوار الذي انتشر وسط قطيع الخرفان ويسبب الهياج العصبي وأكد 'مجدي أبو حنيفة' رئيس المركز والمحامي عضو منظمة حقوق الإنسان أنه تم رصد هذا المرض الخطير الذي بدأ ينتشر وسط الخرفان في مصر ويشكل خطراً على الإنسان خاصة أن الخروف المصاب بالهياج العصبي يقوم بالتخبط برأسه فيمن يجاوره سواء كان من الإنسان أو من نفس القطيع وقد تؤدي هذه الحالة للوفاة بعد إصابته بالعمى وحسب الإحصائية فإن عدد الخرفان في مصر يصل لـ'سبعة ملايين خروف'.
    ويقول د. سيد عبدالفتاح مدير الإدارة البيطرية بمرسى مطروح أن أعراض هذا المرض الذي يسمى بالدوار تأتي نتيجة دودة بالمخ ويحدث الهياج العصبي ثم بعد ذلك يفقد السمع والبصر في النعاج والكبش ويعتبر هذا المرض حالة نفسية وعصبية يؤدي لفقدان التوازن ويسقط الخروف على الأرض بعد الصراع بالرأس مع القطيع وتتطورا لحالة من خروف إلى آخر بعد الإصابة بالمرض'.

    موقف الاخوان المضطرب
    يسيء للمشروع الاسلامي

    وآخر المعارك ستكون للإخواني الذي نكن له كل التقدير والاحترام الدكتور كمال الهلباوي وقوله يوم الأحد في 'الصباح': 'هالني كم الانتقادات الموضوعية وأيضاً كم البذاءات والاتهامات غير الموضوعية في حق المرشد العام للإخوان المسلمين وهالني اكثر ان الإخوان لا يواجهون تلك ا