سابا SAPAA إلى مدينة DALLAS TX السبت الأول من نوفمبر

قراءات فى سيرة ونضال العامل الجزولى سعيد عثمان

امنعوا ببع مدرسة القومية كوستي

جبال النوبة... أيد السودان البتوجع..

والي جنوب كردفان يهدد عضو بسودانيز اونلاين بالتصفية الجسدية

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 01-11-2014, 04:09 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
01-12-2012, 00:50 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح

    ليس تشفيا وانما تخليدا لذكري كل من نزف قطرة دم في بيوت الاشباح


    حتى لا ننسى : الشهيد عبد المنعم سليمان أحد ضحايا ا...بيوت اشباح غوش ونافع


    الشهيد عبد المنعم سليمان
    اعتقل الشهيد في مطلع ديسمبر 1989
    في 21 يناير 1991 استشهد الاستاذ عبد المنعم سليمان
    العمر 60عاما
    من الرعيل الاول للمعلمين السودانيين
    احد القادة البارزين لنقابة المعلمين
    اعتقل في مطلع يناير 1989 واقتيد الى احد بيوت الاشباح حيث تعرض برغم كبر سنه لاسوأ انواع التعذيب الوحشي وهو مصاب بمرض السكر وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين
    في اواخر ديسمبر 1989 تقرر نقله الى سجن كوبر بعد ان تعرض لكل انواع التعذيب لما يقارب شهر
    في 16 فبراير 90 تقرر ترحيله لسجن شالا في غرب السودان والذي لا تتوفر فيه ابسط مقومات الرعاية الصحية وعلى الرغم من اعتراض السلطات المختصة في سجن كوبر على ترحيله الا ان الاجهزة الامنية رفضت ذلك
    تم ترحيله ضمن مجموعة من المعتقلين في اول ابريل 1990 م
    في سجن شالا ساءت حالته الصحية وتعرض لنوبات متكررة من اغماءات السكر وفقدان البصر
    نقل الى مستشفى الفاشر حيث بقى تحت عناية طبية شحيحة ، وقرر القومسيون الطبي بالفاشر ضرورة ترحيله للخرطوم وذلك في مايو 1990 ، الا ان السلطات الامنية ظلت تماطل هذا القرار
    نقل في سبتمبر 1990الى مستشفى السلاح الطبي وبقى تحت المراقبة الطبية الدقيقة ومن ثم قرر اطباء السلاح الطبي سفره الى الخارخ للعلاج
    الا ان السلطات الامنية قررت فجأة في يوم 18 نوفمبر 1990 إرجاع جميع المعتقلين السياسين المرضى الى سجن كوبر
    في حوالي الساعة الثانية من صباح 21 يناير 1991 بدأ الشهيد عبد المنهعم سلمان يشعر بصعوبة في التنفس والم بالصدر ، قام الاطباء المعتقلون بمعاينة حالته وهم :
    د. عبد المنعم حسن الشيخ
    د. سعد الاقرع .
    د. حمودة فتح الرحمن
    ولما لم يكن متوافرًا أي اجهزة طبية او أي دواء داخل السجن ، فلم تكن الجهودة التي بذلوها مثمرة ، فقام المعتقلون بإخطار ادارة السجن عن طريق الصياح والمناداة على الحراس والضرب على الابواب الحديدية لاقسام السجن بالايدي والحجارة ولكن دون جدوى ، حيث كان المعتقل المخصص للسياسيين مفصولا عن الادارة وكان مكانه بعيدًا عن حراس السجن والذين حال البرد الشديد دون ان يستمروا في طوافهم العادي فوق سور السجن
    ولم تفتح ابواب السجن ( الداخل ) الا في الساعة السادسة صباحًا حيث كان الشهيد قد اسلم الروح قبلها بدقائق معدودة
    المرضى الذين تم تحويلهم مع الشهيد ضمن السلاح الطبي :
    د. خالد حسين الكد ، مريض بالقلب – قرر القمسوين الطبي سفره في سبتمبر 1990 .
    عقيد (م) مبارك فريجون ، مريض بالسكر .
    محمد الامين سر الختم ، مريض بالقلب ، قرر القمسيو ن سفره في سبتمبر 1990
    حسين شقلبان ، مصاب بقرحة المعدة والتهاب البنكرياس ثم تم استئصال جزء من معدته
    د. محمد حسن باشا ، ربو متكرر ويحتاج لاكسجين باستمرار .
    ابراهيم الخليل ، قرحة بالمعدة اجرى عملية في اكتوبر 1990
    د. معاز ابراهيم ، قرحة في المعدة – التهاب الركبتين .
    د. حمودة فتح الرحمن ، التهاب الركبتين مع عدم القدرة على الحركة .
    عمر الامين، قرجة بالمعدة .
    ورفض الاطباء المعالجون مبدأ إرجاع المرضى خاصة الاستاذ الشهيد عبد المنعم سليمان
    ولكن قائد السلاح الطبي اللواء محمد عثمان الفاضلابي ، قرر تحمل المسئوليين تنفيذ قرارات السلطات الامنية وتم ترحيل الشهيد مع ( 11 ) معتقلا اخر الى سجن كوبر ، ووضعوا في احد الاقسام العادية دون توفير أي متطلبات للرعاية الطبية .
    دخل المرضى الذين تم تحويلهم بما فيهم الشهيد عبد المنعم سلمان في اضراب عن الطعام لمدة يوم بتاريخ 20 نوفمبر 1990 ، ورفعوا مذكرة جماعية لسلطات السجون ووزير الداخلية ، يؤكدون حوجتهم للرعاية الطبية بالسجن حيث كان المكان المعد لاقامتهم خاليًا حتى من ماء الشرب العادي ولا يوجد اطباء او ممرضون ولا توجد ادوية على الاطلاق
    ولما لم تستجب السلطات لنداءات المرضى قرر بقية المعتقلون السياسون في كل اقسام السجن الاضراب والاحتجاج على وضع المرضى ورفعوا مذكرة للسلطات
    نفذ الاضراب لمدة ثلاثة ايام ، ونتج عن ذلك الاضراب ان اخذ الى بيوت التعذيب عددًا من المعتقلين واعيدوا مرة اخرى الى سجن كوبر بعد ان تم تعذيبهم وتعرضوا للحبس الانفرادي ومن بينهم د. حسين حسن موسى ود. معاذ ابراهيم
    ولما بد\أ الشعيد يحس بوطأة المرض وتدهور حالته الصحية بدأت المطالبة بضرورة نقله للمستشفى للعلاج ومتابعة الفحوصات ، ورفع في هذا الخصوص ثلاث مذكرات شخصية اخرها كان بتاريخ 14 يناير 1990 أي قبل
    اسبوع واحد من استشهاد ه ، والتقى مدير السجن بالانابة ( العقيد حجازي ) لمرتين شارحًا له حرج موقفه الصحي وكذلك قدم ( الدكتور امير) طبيب السجن تقريرًا لحالة الشهيد وقام برفعه لادارة السجن
    الا ان ادراة السجن تجاهلت كل ذلك و كذلك جهاز الامن
    حاول الاطباء المعتقلون جهودهم في شرح الموقف الصحي للمرضى الذين تم نقلهم من السلاح الطبي – حيث قدموا تقريرًا وافيًا لكل حالات المرض مع التركيز على حالة المعلم الشهيد عبد المنعم سلمان



    طبت حيًا وميتًا عبد المنعم سلمان
    القصاص آت يا قتله
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 01:03 AM

طه جعفر

تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 5374
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    التحية للشهداءالاماجد
    و التحية لكل من صمد من الوطنيين الشرفاء امام وحشية التعذيب في البيوت الاشباح
    ومعتقلات جهاز الامن
    الموت و الدمار
    لنافع علي نافع
    صلاح غوش
    محمد عطا
    الطيب سيخة
    و كل من ساهم في اتتهاك حقوق الانسان السوداني
    لا يهمني ان يتعرض صلاح غوش لمحاكمة عادلة او خلافة من قبل قضاء النظام الحالي
    ما يهمني هو ضرورة محاسبته غي ظل نظام ديمقراطي تنجزه ثورة شعبنا ضد طغيان الاسلاميين و استبدادهم و فسادهم

    شكر ابا يزيد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 01:03 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)





    السيد الفريق/ عمر البشير
    رئيس الجمهورية-رئيس حزب المؤتمر الوطني
    بواسطةالسيد/أحمد عبد الحليم-سفير السودان بالقاهرة
    تحية طيبة وبعد
    الموضوع:تسوية حالات التعذيب تمهيدا للوفاق
    بممبدأ الحقيقة والتعافي علي غرار
    جنوب أفريقيا حالة اختبارية
    علي الرغم من الإشارات المتعارضة الصادرة عنكم بصدد الوفاق الوطني ودعوتكم المعارضين للعودة وممارسة كافة حقوقهم السياسية من داخل أرض الوطن فإنني أستجيب لتلك الدعوة بمنتهي الجدية وأسعي لإستكمالها بحيث يتاح المناخ الصحي الملائم لي وللألاف من ضحاي التعذيب داخل الوطن وخارجه أن يستجيبوا لها ولن يكون ذلك طبعا إلا علي أساس العدل والحق وحكم القانون.

    إنني أرفق صورة الشكوة التي بعثت بها لسيادتكم من داخل السجن العمومي بالخرطوم بحري بتأريخ 29/02/1990 وهي تحوي تفاصيل بعض ما تعرضت له من تعذيب وأسماء بعض من قاموا به, مطالبا بإطلاق سراحي وإجراء التحقيق اللازم ومحكمة من تثبت إدانتهم بممارسة تلك الجريمة المنافية للعرف والأخلاق والدين والقانون.تلك المذكرة التي قمت بتسريبها في نفس الوقت لزملائي أساتذة جامعة الخرطوم,وأبنائي الطلبة,الذين قاموا بدورهم بنشرها في ذات الوقت علي النطاقين الوطني والعالمي,مما أدي لحملة تضامن واسعة أطلق سراحي إثرها,بينما أغفل أمر التحقيق الذي طالبت به تماما,وهكذا ظل مرتكبو تلك الجريمة طليقي السراح وتوالي سقوط ضحاي التعذيب بأيديهم وتحت إمرتهم,منهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر,فلا يعقل والحال علي هذا المنوال أن يطلب مني ومن الألوف الذين أستبيحت أموالهم ودمائهم وأعراضهم وأرواح ذويهم,هكذا ببساطة أن يعودوا لممارسة كافة حقوقهم السياسية وكأن شيئا لم يكن.
    إن ما يميز تجربة التعذيب الذي تعرضت له في الفترة من 30 نوفمبر الي 12 ديسمبر 1989 ببيت الأشباح رقم واحد الذي أقيم في المقر السابق للجنة الإنتخابات أن الذين قاموا به ليس فقط أشخاص ملثمين تخفوا بالأقنعة وإنما كان علي رأسهم الواء بكري حسن صالح وزير الدفاع الراهن ورئيس جهاز الأمن حينئذ والدكتور نافع علي نافع الوزير ورئيس جهاز حزب المؤتمر الوطني الحاكم اليوم ومدير جهاز الأمن حينئذ,وكما ذكرت في الشكوة المرفقة التي تقدمت لكم بها بتأريخ 29 يناير 1990 من داخل السجن العمومي وأرفقت نسخة منه لعناية اللواء بكري,فقد جابهني اللواء بكري شخصيا وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم,كما قام حارسه بضربي في وجوده.ولم يتجشم الدكتور نافع تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم,عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الجمعية العمومية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم وعن زمان ومكان إنعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة,ثم عن مكان تواجد بعض الأشخاص كما ورد في مذكرتي وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأقوال وأفعال أعف عن ذكرها فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرود والهدوء وكأنما كنا نتناول قهوة في نادي الأساتذة.علي كل حال المكانة الرفيعة التي يحتلها هذان السيدان في النظام من ناحية وثبات تلك التهم من ناحية ثانية,يجعل حالة التعذيب هذه من الوضوح بحيث تصلح نموذجا يتم علي نسقه العمل لتسوية قضايا التعذيب علي قرار ما فعلته لجنة الحقيقة والوفاق الخاصة بجرائم النظام العنصري في جنوب أفريقية.
    قبل الإسترسال فإنني أورد بعض الأدلة التي لا يمكن دحضها تأكيدا لما سلف ذكره:
    أولا:تم تسليم صورة من الشكوة التي تقدمت لسيادتكم بها للمسؤولين المذكورة أسماؤهم بها وعلي رأسهم اللواء بكري حسن صالح. وقد أفرج علي بعد أقل من شهر من تأريخ المذكرة.ولو كان هنالك أدني شك في صحة ما ورد فيها-خاصة عن السيد بكري شخصيا- لما حدث ذلك ولكنت أنا موضع الإتهام لا هو.
    ثانيا:أحال مدير السجن العمومي مجموعة الثمانية عشر القادمة معي من بيت الأشباح رقم واحد بتاريخ 12 ديسمبر 1989 الي طبيب السجن الذي كتب تقريرا مفصلا عن حالة كل واحد منا,تحصلت عليه وقامت بنشره منظمة العفو الدولية في حينه,وقد أبدي طبيب السجن ومديره وغيرهم من الضباط إستياءهم وإستنكارهم الشديد لذلك المشهد الذي لا يكاد يصدق.وكان من بين أفراد تلك المجموعةكما جاء في الشكوة نائب رئيس إتحاد العمال الأستاذ محجوب الزبير وسكرتير نقابة المحامين الأستاذ/صادق الشامي الموجودان حاليا بالخرطوم ونقيب المهندسين الأستاذ/ هاشم محمد أحمد الموجود حاليا ببرطانيةوالدكتور طارق إسماعيل الأستاذ بكلية الطب بجامعة الخرطوم وغيرهم ممن تعرض لتجارب مماثلة وهم شهود علي كل ما جري بما خبروه وشاهدوه وسمعوه.
    ثالثا: إن جميع قادة المعارضة الذين كانوا في السجن حينئذ,السيد محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع الوطني الديموقراطي والسيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة والسيد سيد أحمد الحسين زعيم الحزب الإتحادي والسيدان محمد إبراهيم نقد والتجاني الطيب زعيما الحزب الشيوعي وغيرهم كلهم شهود بنفس القدر. وكما يعلم الجميع فقد تعرض السيدان الصادق المهدي وسيد أحمد الحسين وغيرهم من غادة المعارضة لنفس نمط التعذيب علي أيدي نفس الأشخاص أو بأمرهم وكتبوا شكوي مماثاة.
    رابعا: قام بزيارتي في السجن العمومي بالخرطوم بحري بعد إنتقالي إليه مباشرة الفريق إسحق إبراهيم عمر رئيس الأركان وقتها بصحبة نوابه فشاهد أثار التعذيب واستمع لروايتي كاملة.كذلك فعل كثيرون غيره
    خامسا: تم إعتقال مراسل الفاينانشيل تايمز السيد بيتر أوزين الذي كان خطابي بحوزته فكتب صفحة كاملة دامغة في صحيفته العالمية المرموقةعما تعرضت له و ماتعرض له غيري من تعذيب,وعن محادثاته الدامغة مع المسئولين عن تلك الإنتهاكات وعن تجربته الشخصية.
    إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذا القدر من الأدلة الدامغة. ومع أن الخطاب يقتصر كما يدل عنوانه علي تجربتي كحالة إختبارية إلا أن الواجب يقتضي أن أدرج معها حالة موظف الإسكان السابق المهندس بدر الدين إدريس التي كنت شاهدا عليها وكما جاء في ردي علي دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبد العزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتأريخ 18 أكتوبر 1998 فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا أخلاقي شديد البشاعة ولم يطلق سراحه الا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وإثنين من أسرته. كان في سبات وصمود ذلك الشاب الهش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان.وكان أحد الجنود الأشد قسوة-لا أدري إن كان إسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا-يدير كرباجه علي رقبتينا وجسدينا نحن الإثنين في شبق وفي إحد المرات أخرج بدر الدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعة مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب.ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدر الدين منذ أن رأيته ليلة مقادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليل 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي علي إحدي نشرات المجموعة السودانية لضحاية التعذيب هذا الأسبوع ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقي من أسرته.فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقي مثل هذه الأحداث معلقة هكذا بلا مساءلة .
    أعود لمبدأ تسوية حالات التعذيب علي أساس النموذج الجنوب أفريقي, وأطرح ثلاثة خيارات متاحة للتسوية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 01:17 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)



    الشهيد علي الماحي السخي




    بتعب شديد جدا لأنني أصلا مصاب بأمراض في المجاري البولية فطرقت الباب بشدة حتى حضر شخص يدعى حسن كلابيش ، وقد أطلق عليه المعتقلون هذا الاسم لان مهنته كانت تعليق المعتقلين بالأصفاد على أبواب الزنازين بحيث يظل المعتقل معلقا دون أن يستطيع الوقوف على أرجله حتى صباح اليوم التالي !.. سألني حسن كلابيش عن سبب طرقي لابواب الزنزانة فشرحت له بكل أدب واحترام إنني اشعر بإرهاق وأعراض حمى ودوار لأنني أصلا مريض وطلبت تحويلي إلى طبيب .... نظر نحوي مدة طويلة وبعدها طلب من بقية المعتقلين أن يتجهوا نحو الحائط على أن تكون العصابة على أعينهم ففعلوا ، ثم طلب مني أن انزع العصابة ففعلت فإذا به ينهال علي بقبضته اليدوية القوية بالضرب ، ضربني على وجهي وعلى رأسي وبين أضلعي وكافة أجزاء جسمي حتى وقعت على الأرض وأنا بين الإغماء واليقظة ، بعد ذلك هددني بالتعليق على باب الزنزانة أن فعلت لك مرة أخرى أو طلبت معاينة طبيب أو إسعاف !
    حسن هذا شاب صغير السن وقد جعلني تصرفه هذا أحس حقيقة بالمهانة والاستغراب لمثل هذا التصرف الذي لا يليق ولم نسمع به مطلقا بين أوساط شعبنا وتربيته ، خاصة إن هذا الشاب يقارب عمره عمر أبنائي فكيف يسمح لنسه بمثل هذا السلوك مع رجل في مقام وعمر والده ؟!! .
    بعد فترة حضر أحد عناصر الأمن ويدعى (جيكس) وطلب منا الخروج صفا واحدا إلى دورة المياه بنفس طريق سير العميان وهو يوجه لنا سيلا من الإهانات والشتائم المقذعة علينا وعل أسرنا وعلى الذين أنجبونا ، ثم عاد بنا بنفس سرعة ذهابنا وهو يسبنا ويركلنا . !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 01:40 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    جزء من شهادة الاستاذ علي العوض

    له كل التحايا وللمجرمين الموت والدمار



    إنطوت صفحات العام 1989 وأشرقت شمس العام 1990 فقام المعتقلون بتنظيف الزنزانة وتبادلوا التهانى والامنيات بعام سعيد للجميع والوطن وأضاء الزميل عوض الكريم عوداً من الثقاب فى عتمة الظلام... وهكذا كان احتفالنا بالعام الجديد رغم الواقفين خلف الابواب مدججين بالسلاح والحقد والشرور. وفى منتصف الليل والجميع يفترشون الارض ويتوسدون اذرعهم أنطلقت الصيحات خلف باب الزنزانة مع الطرق المتواصل على بابها كالعادة تطالبنا بالنهوض وعصب أعيننا والاستعداد لساحة الاعدام، وقفنا متشابكى الايادى معصوبى الاعين وخرجنا بقيادة احد الجلادين وبمساعدتهم صعدنا الى عربة وامُرنا بالانبطاح على أرضية العربة وتمت تغطيتنا بمشمعات سميكة وقال احدهم فى تهكم أنها شحنة يمكن السفر بها الى مناطق العمليات العسكرية، وإنطلقت العربة إلى المجهول، وبعد حوالى نصف الساعة من السير المتواصل توقفت العربة وتم إنزالنا بنفس الطريقة المهينة متشابكى الايدى، معصوبى الاعين، تنهال السياط علينا من كل جانب مصحوبةً بالشتائم ، وتم حشرنا فى زنزانة أخرى اقل حجماً من السابقة وإكتشفنا لاحقاً أن الموقع الجديد يقع بالقرب من سيتى بنك وإن بالموقع عددة زنازين مزدحمة بالمعتقلين ودارت نفس ماكينة التعذيب والاهانات والاساءات والارهاق النفسى والبدنى مما أدى الى أصابة الزميل محمد النور السيد بمضاعفات منعته من القدرة على الوقوف والحركة وتنفيذ الاوامر وظل يطالب بعرضه على الطبيب بصورة دائمه فإضطر الجلادين الى أخذه معصوب العينين الى شخص يدعى انه طبيب أخذ يستفسره عن الاعراض التى تصيبه دون أن ينزع عنه العصابة او يكشف عليه وذلك حسب رواية الزميل محمد النور السيد واعيد للزنزانة دون أن يتلقى اى علاج وباشر زميلنا محمود كمير وكان اصغر المعتقلين سناً رعايته ومساعدته والاهتمام به، وهكذا تحول حتى الاطباء الموالين لنظام الجبهة الاسلامية القومية الى جلادين يمارسون التعذيب إسوة بزملائهم فى أجهزة الامن ويمتنعون عن تقديم العلاج للمرضى متجاهلين قسم المهنة واخلاقها.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 02:00 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    .

    القائد العسكري العميد محمد احمد الريح

    لك كل التحايا وللمجرمين الموت والدمار






    إن جبيني يندى خجلاً وأنا أذكر أنواع التعذيب التي تعرضت لها، وما نتج عن ذلك من آثار مدمرة للصحة والنفس، كما سأذكر لك اسماء من قاموا بها من أعضاء لجنة التحقيق وأفراد الحراسات بالمعتقل والذين كان لهم صلاحيات تفوق صلاحيات افراد النازي في عهد هتلر وألخصها فيما يلي، علماً بأن الأسماء التي سأذكرها هي الأسماء التي يتعاملون بها معنا ولكنى أعرفهم واحداً واحدا إذا عُرضوا عليّ:

    · الضرب المبرح بالسياط وخراطيم المياه على الرأس وباقي أجزاء الجسد.

    · الربط المحكم بالقيد والتعليق والوقوف لساعات قد تمتد ليومين كاملين.

    · ربط احمال جرادل مملوءة بالطوب المبلل على الأيدي المعلقة والمقيدة خارج أبواب الزنازين.

    · صب المياه الباردة أو الساخنة على أجسادنا داخل الزنازين إذا أعيانا الوقوف.

    · القفل داخل حاويات وداخل دورات المياه التي ينعدم فيها التنفس تماماً.

    · ربط الأعين ربطاً محكماً وعنيفاً لمدد تتجاوز الساعات.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 02:17 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)



    من شهادة الراحل الشجاع القانوني الاستاذ صادق شامي

    له التحايا وللمجرمين الدمار





    منع العلاج:

    أنا شخصياً أعاني من ارتفاع في ضغط الدم ومن تضخم في عضلة القلب وأواظب على الكشف الطبي والعلاج من الدكتور القدير سراج أبشر.

    ومنذ اليوم الأول أخطرتهم بذلك وبأني لم يسمح لي بأخذ الأدوية معي وطلبت منهم الاتصال بالأسرة لإحضارها ولكنهم رفضوا بصورة قاطعة وفي احدى المرات اصبت بإغماءة بسبب ارتفاع درجة الحرارة وانعدام التهوية فخبط الإخوة في الحمام على الباب بشدة حتى أتى من ينادي - ما لكم يا وهم - فأخبروه بالحاصل، فقال - يعني إيه ما يموت أو تموتوا كلكم بتساووا شنو يا وهم -.

    ومع الإصرار على خبط الباب والقرع بشدة فتحه لبعض الوقت إلى أن أفقت من تلك الغيبوبة وعلمت منهم تفاصيل الموقف الذي ذكرته. وتم قفل الباب بعد ذلك ولكن لم يسمحوا لي بأي علاج أو بإحضار الأدوية المطلوبة.



    منع العبادة:

    ومنذ اليوم الأول طلبنا منهم السماح لنا بالوضوء وإخراجنا في أوقات الصلاة سواء فرادى أو جماعة لأداء الصلوات في أوقاتها فكان الرد - انتم ما لكم ومال الصلاة وهل أنتم مسلمون -. يا سبحان الله رددنا بتذكيرهم بقول الحقّ سبحانه وتعالى في سورة العلق:

    - أرأيت الذي ينهى عبداَ إذا صلى- أرأيت ان كان على الهدى -.

    ولكن ذلك لم يحرك فيهم ساكناً بل زادهم إصراراً واستكباراً على منعنا من الوضوء والصلاة . ورفعنا أمرنا لله وشكوناهم له سبحانه وتعالى. ونعلم أن الصلاة لا تسقط عن المسلم في كل الأوقات ولكن لم يكن من الممكن أداؤها في ذلك المكان القذر وعلى غير طهارة فأديناها في قلوبنا وقمت بقضائها بعد أن انتقلنا إلى سدن كوبر.



    اللهم لا غلّ ولا حقد:

    نحن نتعرض لكل تلك المعاني وتلك الانتهاكات والآن وبعد كل هذه السنوات لا أجد في نفسي أي غلّ أو حقد على اولئك الحراس. فقد كانوا أدوات وقِطعاً من رقعة الشطرنج وأشعر أنهم ضحايا مثلنا تماماً. لقد غسلوا أدمغتهم وسيطروا على عقولهم ومسخوا شخصياتهم ونزعوا عنهم آدميتهم وأفهموهم أن كل الذي يقومون به إنما هو من أجل تمكين الإسلام والإسلام بريء مما يفعلون.

    أنا أقول هذا ولا أعفيهم من المسؤولية ولكن أشعر أن المجرم الحقيقي والمسؤول الأول هو الذي يحرّك تلك الدمى الخشبية وهو الآمر بكل تلك الأفعال والموجه بفعلها وأياً كان موقعه في تراتيبية نظام الإنقاذ وهرمه وكل القابعين في قمة ذلك الهرم لأنهم هم الذين اختطوا منهجاً يستحلّ كل حرام في سبيل استدامة سلطتهم. أولئك المسؤولون هم الذين يجب أن تطالهم المحاسبة فهم الذين وجهوا أولئك الصغار بلبس تلك الأقنعة وأعدوا تلك المنازل - بيوت الأشباح - لممارسة أبشع أساليب إذلال الناس واحتقار آدميتهم، وقد كانوا يحضرون بأنفسهم ويشاهدون تلك الانتهاكات ولعلهم كانوا يستمتعون بأنين المعذبين وآهاتهم.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 02:15 AM

عبد الواحد أبراهيم

تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 2686
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    Quote: التحية للشهداءالاماجد
    و التحية لكل من صمد من الوطنيين الشرفاء امام وحشية التعذيب في البيوت الاشباح
    ومعتقلات جهاز الامن
    الموت و الدمار
    لنافع علي نافع
    صلاح غوش
    محمد عطا
    الطيب سيخة


    الموت والدمار

    وسبدرات وامين حسن عمر واسامة عبد الله واحمد محمد صادق الكارورى وعبد الجليل الكارورى

    وغلام الدين عثمان وعوض الجاز ومحمد عطا المولى ومحمد الامين خليفة والترابى زاتو وكل من شارك او ساوم

    او مد يده لهذا النظام او سانده بالفعل او القول او التأييد او الحشد

    لهم الموت والدمار


    وللشهداء الرحمة والمغفرة



    وليبقى عالياً خفاقاً هذا البوست
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 02:57 AM

مني عمسيب

تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 4524
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: عبد الواحد أبراهيم)

    الأخ الكريم \ ابراهيم

    تحياتي وتقديري لك

    وانت تحي ذكري الشهداء ولكي لا ننسي .

    Quote:
    الموت والدمار
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 03:06 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: عبد الواحد أبراهيم)

    في يوم 6/9/1996 م تم اعتقالي وذلك اثر متابعة من اعضاء جهاز الامن العام بمساندة جهاز الامن الطلابي ، وفي ذلك الصباح عند حضوري الى الجامعة ( النيلين ) في الثامنة صباحًا احسست بأن هناك مراقبة لصيقة من قبل جهاز الامن وحاولت تمويههم ولكن هذه المحاولات باءت بالفشل ، وانتظرت داخل الحرم الجامعي حتى منتصف النهار وكان خلال تلك الفترة يأتي اعضاء الجهاز ويتوعدونني بالعذاب وبممارسات اخرى غير اخلاقية ، وبعد منتصف النهار حاولت الخروج من الحرم الجامعي فإذا بسيارة هايلوكس موديل 90 ( رقمها لا اذكره الان ولكنه موجود بدفاتري الخاصة ) وبها عدد 7 أشخاص من اعضاء الجهاز ، بينما هناك اثنان يسيرون خلفي ويتابعونني ، لم احاول الرجوع الى الحرم الجامعي وواصلت طريقي الى السوق العربي وتابعتني سيارتهم وعند اول منعطف يمين اذا بعربة اخرى بكس موديل 95 مظللة بها عدد 10 افراد منهم 5 من افراد جهاز الامن العام و 5 من الامن الطلابي وهم :
    معاوية ابو القاسم ، يسكن جزيرة الفيل بمدني ، دنقلاوي الاصل وهو قائد تيم الامن الطلابي
    نميري حسين من ابناء بربر ، يسكن الدروشاب جنوب ( أحول العينين ، له سنة فضة ) .
    عائد الفاضل من حوش بانقا ، يسكن الدروشاب جنوب له صلة قرابة بالسفاح البشير .
    علاء الدين ، من ابناء حلفا الجديدة ، درس بخور عمر ، خريج كلية القانون ، كان المسئول الاول لتجنيد الطلاب للامن الطلابي ومسئول في الحركة الاسلامية عن حلقة الكادر السري .
    يوسف حمد دفع الله ، من ابناء الكمر الجعليين بالجزيرة ، كان يسكن الكلاكلة القبة اول محطة جوار حلواني ود الباشا ، حاليًا يسكن امبدة .
    وبجوار حلويات سلا تم اعتقالي على مرآى المواطنيين بقيادة وارشاد المدعو معاوية ابو القاسم ، وتم اقتيادي الى مكاتب امن المديرية ( بشرطة القسم الشمالي ) وطلب مني خلع قميصي وعصبوا عيني بالقميص ، وفي الولاية تم تعذيبي لفترة اربع ساعات بالسياط والخيزران والحرق باعقاب السجائر في مناطق متفرقة من الجسم ، بالاضافة للتعذيب النفسي والالفاظ النابية وبينها سب الوالدين .
    وبعد ذلك دخل المدعو حسب الرسول ابراهيم ( حسبو الطويل ) يسكن الكلالكة القلعة محطة الزريبة ، ومعه مجموعة من كوادر الامن الطلابي وطلبو من اعضاء جهاز الامن العام اخزي للتحقيق في الامن الطلابي ، ثم ارجاعي مرة اخرى الى الامن العام ، فوافق الاخير وتم اقتيادي الى ما يسمى بجمعية القران الكريم التي يحدها من الشرق الصندوق القومي لدعم الطلاب ومن الغرب مواصلات ام ضوًا بان وسينما الخرطوم غرب ومن الشمال بنك فيصل الاسلامي .وتم هناك تعذيبي بالضرب المبرح في الكلية اليسرى علمًا بأنني اعاني من الام حادة بها وكان يفترض ان تجري لها عملية جراحية وحاولوا اغرائي باجراء العملية التي كانت تكلف في ذلك الزمن 850 الف جنيه ولكن دون جدوى ، ثم الحرق باعقاب السجائر وبادوات ساخنة صلبة ، وصب مواد كيمائية عرضوها علي في زجاجات كانوا يسألونيي بأنها متفجرات تابعة لتنظيمكم السياسي وبعد صب المواد الحارقة تم حلق الرأس والشارب والحاجبين وطوال هذه الفترة وانا معصوب العينين حتى لحظة الافراج عني في اليوم التالي ليلا .حيث تركوني فاقدًا للوعي ملقى بالطريق على الاسفلت خلف تفتيش نقطة الشجرة جوار سلاح الزخيرة ( الطريق المؤدي الى الصحافة شرق .. كما ذكر لي الشباب الذين وجدونني على هذه الحالة واخذوني الى المنزل فيما بعد .
    وقد حملتني اسرتي الى نقطة بوليس الكلاكلات ، ثم نقطة الشجرة ،ثم القسم الجنوبي ، ثم نقطة تفتيش الحوادث الذين رفضوا جميعًا اعطائي اورنيك ( 8 ) كي اتمكن من تلقي العلاج بالمستشفى معللين بأنهم لا يستطيعوا فعل شيئ طالما ان هناك جهاز الامن في الموضوع ، الا ان النقطة الاخيرة منحتني الاورنيك بأمر من جهاز الامن المتواجد بالمستشفى . وجاء بالتقرير الطبي ما يلي : جرح غائر بالرأس ، تورم الجسد ، نزيف حاد بالكلية اليسرى ، حالة استفراغ من اثر شرب الماء المخلوط بالبنزين الذي اجبروني عليه .
    الصادق ابراهيم عثمان ( الجيو )

    Re: من حالات التعذيب ببيوت الاشباح
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 03:22 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    مدير جهاز الأمن السوداني في حديث نادر: نعترف بممارسات فردية خاطئة وحاسبنا مرتكبيها
    في أول حديث له في الصحافة السودانية اقر اللواء صلاح عبد الله مدير جهاز الأمن الوطني ببعض الممارسات الفردية الخاطئة للجهاز وقال أنها لم تكن سياسة الجهاز وتمت فيها المحاسبة الفردية وان هنالك حالات قدم أصحابها للمحاكمة ومنهم من اعدم، كما طالب باحالة الجيل القديم من السياسيين الى دكة التقاعد باعتبار ان ذلك من شأنه ان يؤمن اصلاح امر السياسة السودانية.
    ونسبت صحيفة (الوفاق) الى المهندس صلاح عبد الله الملقب بصلاح «غوش» عن مجلة المرصد التي تصدر عن مركز الدراسات الاستراتيجية قوله حول ما أثير عن شخصيته «ما أثير له مبرراته فنحن قد أسهمنا في بناء وتشكيل الجهاز وقد واجهت الثورة هجمة شرسة وكنت اعالج الكثير من القضايا ميدانياً وشخصياً لذلك تعرفت على الكثير من المعارضين وتعاملت معهم بصورة مباشرة وبعض القضايا كانت تدار بصورة سرية فائقة مثل قضية كارلوس

    و أضاف ان الجهاز استهدف بحملة منظمة وحيكت ضده الكثير من القصص الخيالية التي ألفها المعارضون و أصحاب الغرض ومنها افتراءات انتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب وبيوت الأشباح وكل هذا غير صحيح وفيه الكثير من التجني. لكنه قال بالمقابل «لكن لا ننكر بعض الممارسات الفردية الخاطئة التي لم تكن سياسة للجهاز وتمت فيها المحاسبة الفردية فنحن على يقين وعقيدة بأن الله سبحانه وتعالى كرم الانسان وانتهاك حقوقه ليس من الدين او العقل ونحن نتعامل مع البشر على مبدأ التكليف الالهي واتباعه للقيم العليا ولا نتوانى ولن نتوانى في محاسبة او معاقبة كل الذين يخرجون عن خط تكريم الانسان وهناك حالات قدم اصحابها للمحاكمة ومنهم من اعدم».


    نقلا عن صحيفة البيان الاماراتية عدد اليوم 11 يناير 2003
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 03:46 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    سنوات ست مرت علي جريمة اغتيال طالب جامعي ولايزال الجانى أو(الجناة)

    بمنأي عن يدالعدالة وعقابها ،ولاتزال الحسرة هي الوسادة التي تنام وتصحوعليها

    أسرته وهى تفكرفى سؤال واحد هو من قتل ابنها الذى أرسلته ليدرس وكانت ترجو منه الكثير ،ولماذا قتله؟طرقت كل الابواب تبحث عن اجابة ولكن تعودفى كل مرةوفى الحلق غصة،وديباجة ملف القضيةالتى تقول (ضد مجهول) تجللها بالحداد الطويل 0

    ان الوقائع المتوافرة تدل علي ان الغموض الذى اكتنف هذه الحادثة كان غموضاً متعمداً ، ولاسباب سياسيه تحديداً،فمحمد عبدالسلام كان له انتماءسياسى لجهة الدمقراطية والتجمع الوطنى الديمقراطى المعارض للسلطة الحاكمة،وهذه اشارة واضحه الىأن الجريمة التى تمت هي تصفية جسدية لاغراض سياسية)0

    أما الواقع والملابسات والبينات الظرفية، فتشيرالى أن الحادثة تمت على خلفية صراع دارضحى اليوم السابق للحادثة (3أغسطس) بين طلاب جامعة الخرطوم وتحت لواء التجمع الوطنى وصندوق الطلاب الذى بسيطر على داخليات الجامعة، قام فيه الطلاب الرافضين لغرض رسوم على السكن والتحاق السماء،فاستسرها لهم الصندوق وبدلامن السعى لحل الاشكال مع ادارة الجامعة أومع الطلاب أنفسهم اختار الصندوق انتهاج طريق لايليق بهيئة لها علاقة بالتعليم ومؤسساته ،اذ اختار اللجوء لاجهزة الشرطة والامن 0

    وفى أمسية الرابع من اغسطس 1998م قامت قوة مسلحة يرتدى أفرادها الزى الرسمى وبعضهم ظهر بالزي المدني، قامت تلك القوة بمحاصرة داخليات الطلاب(مجمع الوسط)واقتحامها ليلاً فى سلوك أشبه بالعصابات منه بسلوك أجهزة الدولة والقانون،وكان هذاالاقتحام بمباركة تنظيم السلطة وسط الطلاب 0

    وبعد أن قامت تلك القوة باستعادة ممتلكات صندوق دعم الطلاب (متلكات الطلاب) جمعت الطلاب نصف النائمين واقتادت ثلاثة منهم ليقضوا بقية ليلتهم تلك معها، وبعد أن أخلت تلك القوة داخليات الجامعة تفقد الطلاب بعضهم بعضاوعرفوا 0

    ان الطلاب الذين اقتادتهم القوة من كلية واحدة هى كلية القانون ، وهذا ينهض دليلاًعلى أن الامر كان بتدبير محكم ومقصود وليس للمصادفة دخل فيه 0

    وفى اليوم التالى تم الافراج عن اثنين ممن تم اقتيادهم ولم يتم اطلاق سراح الطالب محمدعبدالسلام بابكر (طالب المستوى النهائي بكلية القانون)،وفى الوقت الذى كان الطلاب المتجمعين بساحة الجامعة يطالبون الادارة أن تسعى للافراح عنه ،كان محمدعبدالسلام قد فارق الحياة بين يدي جلاديه ،وقامت الادارة نفسها هذه المرة وليلاً أيضاً بحمل جثمان الراحل (نائب المديرفى ذلك الوقت وعميد الطلاب فى فى ذلك الوقت ) الى مدينة ودمدنى حيث أسرة الفقيد00 وكذبت الادارة على الاسرة0

    عندما أخبرتهم بأن الراحل توفى اثر مشاجره وقعت بين الطلاب ، وبألقائها نظرة على جثمان ابنها اتضح للاسرة انه تعرض لاعتداء وحشى وأنه تعرض لضرب مفرط وليس فى جسدة شبر لم يسلم من مختلف الات الاعتداء والتعذيب وعرفت للتو ان وفاة ابنها لم تكن اثر مشاجرة عادية بين الطلاب ،واضطر وفد ادارة الجامعة للهروب من منزل أسرة الفقيد 0

    لم تحرك ادارة الجامعة ولاادارة كلية القانون ساكناًوقدأذهقت روح أحد طلابها فى حادثة وقعت على بعد أمتار من القاعة التى امتحنوه فيها عن حقوق الانسان 000

    أما وزارة العدل فقد كونت لجنة للتحقيق لم تعلن حتى الان نتائج تحقيقها وقفل ملف هذه القضية ايضاً فى ملابسات غامضه لم تعلن للرأى العام ولالزوى الفقيد0

    ان وفات محمد عبد السلام لم تكن فى ظروف غامضة كما تقول الاوراق ،او الانباء التى تداولتها وسائل الاعلام فى ذلك الوقت !!

    ولكن فى ظروف ارادت لها جهات معينة أن تكون غامضه (فهو غموض وتشويش مصطنع) لان لها مصلحة فى طمس الادلة والتستر على الجناة

    فبالاضافة للبينات التى اشرنا اليها والتى كان على المحقق تتبعها فان الراحل اختفى فى منطقه كانت مسرحاً لعمليات قوة مسلحة يفترض أنها منظمة وتابعة لاجهزة الدولة المعروفة وتحديداً لوزارة الداخلية، فوزارة الداخلية مسئولة بالتالى عما حدث ويفترض ان تكون ملمه بظروف الاعتقالات التى تمت ومن قام بتلك الاعتقالات والى أين أخذ المعتقلين00

    وان لم يكن لها علاقه بالاغتيال فان عليها عبئ اثبات برأتها بالبحث عن الجناة وتقديمهم للمحاكمه ،والافان مسئوليتها تظل قائمة 00

    وفى هذة الحالة فان على وزارة العدل ووزارة الداخلية أن تحققا مع كل أفراد تلك القوة (خصوصاً قائدها) 0

    لقد رفع المحامون الموكلون بمتابعة ملف هذه القضية عدة مزكرات للنائب العام ووزير العدل مطالبين بتوضيح نتائج التحقيق وبتشكيل لجنة تحقيق بموجب قانون لجان التحقيق ولم يتلقوا رد على أى من تلك المذكرات 0

    أما وقد كثر الان كلام الساسة والمسؤلين عن رد المظالم ومراجعة حالات الاحالة للصالح العام وخلافة فلابد أن نقول : الدماء أولى أن ترد ، وأن نطالب الرئاسة والمظالم والنائب العام والداخلية بأن تعيد فتح ملف هذة القضية وان تقدم القاتل للمحاكمة وأن تزيل ستار الغموض عن الحقائق فهى ستظهر ولوطال الزمن0


    في الذكري السادسة لإغتيال محمد عبد السلام وقائع مادار في جامعة الخرطوم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 03:48 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    وهتك العرض والتهديد بالاغتصاب حيث يتم إجبار الضحية على

    خلع الملابس.ثم يتم التحرش بالجسد،وبالأخص بالأجزاء الحساسة منه،ويحدث هذا التحرش مع الرجال والنساء،ومنها إدخال سلك

    معدني في القضيب الذكري ويترك هذا السلك يوما أو اكثر حتى يصاب الضحية بنزيف من الجهاز البولي التناسلي،ثم ينزع السلك

    حتى يتوقف النزيف،ثم تعاد الكرة،ومنها ربط الخصيتين بحبل يلف حول بكرة بآخرها ثقل،أو الضغط عليها بكماشة أو زردية،ومنها

    الخوزقة أو الاغتصاب بأدوات صلبة ويستخدم مع الرجال بشكل أساسي،وفية يتم إدخال عصا غليظة،أو تدفع زجاجة بفتحة الشرج

    أو تجبر الضحية بالجلوس عليها،وقد لا يمكن إخراج الزجاجة بسبب ضغط الهواء إلا بكسرها وهي داخل الشرج،ومنها الاغتصاب

    الفعلي وقد يتم من قبل فرد واحد،أو يتناوب اكثر من فرد على اغتصاب الضحية ويحدث مع الجنسين،وبنسبة أعلى مع النساء ومنها

    التهديد بإيذاء الأسرة أو الأصدقاء بالتعذيب أو الاغتصاب أو القتل وكثيرا ما يتضمن ذلك محاولات فعلية لهذا الشكل من أشكال

    الاعتداء،كما يتضمن التهديد بإفقاد الضحية عقلة،أو باخصائة،أو بالاعتداء الجنسي عليه.


    التعذيب في السودان
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 04:03 AM

Mohamed Elgadi

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 2854
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    Quote: ان الجهاز استهدف بحملة منظمة وحيكت ضده الكثير من القصص الخيالية التي ألفها المعارضون و أصحاب الغرض ومنها افتراءات انتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب وبيوت الأشباح وكل هذا غير صحيح وفيه الكثير من التجني

    What a disgusting scumbag liar....!

    mohamed elgadi
    www.GhostHouses.blogspot.com
    The Party: a Sudanese torture story
    http://www.youtube.com/watch?v=M8eDuH1SCQ0
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 04:08 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: Mohamed Elgadi)

    من اقوال الحسن أحمد صالح فيما أطلق عليها محكمة التفجيرات في عام 1993
    يتناول فيها ما تعرض له من تعذيب علي يد زبانية النظام
    -------------------------------------------------------------------------
    الحسن احمد صالح
    فى 20 ابريل 1991م وبينما كنت اجلس فى منزل جارى احمد عبد الرؤف حضر احد الاطفال واخبرنى بان فى منزلى رجالاً فذهبت اليهم فوجدتهم رجالاً يحملون سلاح وهم من جهاز الامن فاجلسونى ارضاً وقدموا لى كيساً به أشياء سالونى عنها فنفيت علمى بها.
    وتم افتيادى الى جهاز الامن حيث تم ربط يداى وارجلى، وحضر المقدم امن صلاح عبدالله وسألنى عن مبارك وعثمان محمود والطريفى فاكدت معرفتى لعثمان محمود ونفيت معرفتى بأخرين وهددنى المقدم صلاح عبدالله بالاعدام أن لم اعترف حتى الرابعة صباحاً وتم اقتيادى الى مكتب كان يجلس به شخص عرفت فيما بعد انه حسن ضحوى وكان الدكتور نافع يجلس على كرسى جلوس واجلسونى على كرسى وقبل جلوسى كان المقدم صلاح عبدالله والرائد على حسن والرائد عبدالحفيظ يحملون سياط وعصى وبمجرد دخولى بدأوا فى ضربى واجلست على كرس وربطت يداى ب######ش الى الخلف واستمر الضرب وتدخل دكتور نافع واوقفهم وقال دعوه يتحدث بالتى هى احسن وسألنى عن علاقتى بالقيادة الشرعية وقال انه جاء ليشفع لى ولكنه لو خرج من هذا المكتب فانه لا يضمن سلامتى... عندها نزع العميد حسن ضحوى ساعتى من يدى وقام بتهشيمها وبعدها استمر الضرب بالسياط والعصى بعد خروج نافع واحُضر لى الطريفى وكانت ارجله متورمه... سئلت هل اعرفه فأجبت بالنفى ... استمر الضرب وحرمت من النوم.
    وفىاليوم التالى عرضت على المعروضات واجبت باننى لم اراها من قبل ولاحظت اختلافها عن تلك التى سبق ان عرضت على. اخرجت واوقفتا فى الشمس وكان يتخلل ذلك ضرب ولكم ودردقة على الارض واصبت اصابة بالغة فى عينى اليسرى حتى فقدت الرؤية تماماً واستمر الضرب.
    وفى المساء ادخلت على العميد حسن ضحوى فأخبرته بإصابة عينى وقال لن يقوم بعلاجى حتى افقدها اذا لم اقر بما يطلبه. وفى اليوم التالى ارقدت على كبوت عربة ساخنة واستمر ايقافى وانا حافى وعارى واستمر الضرب .
    وفى يوم 27 ابريل احضروا لى طبيب داخل الجهاز وكتب لى ادوية ولكننى فى نفس اليوم اوقفت فى الشمس الشاخنة ونقلت الى غرفة وجدت فيها الطريفى وهو عاجز عن الحركة تماماً ولذلك ادليت بالاقوال التى لا اعلم بها امام لجنة التحقيق وعند انتهاء التحرى قال لى ياسر حسن عثمان " كلامك ده الما عايزنو وحنرجعك للناس البدرشوك تانى".
    زاد آلم العين وبدأ تكون الموية البيضاء وازاء الحاحى عرضت على دكتور عمومى وفى يوم 15 يونيو 1993م عرضت على دكتور حسن هارون والذى قام بكتابة تقريره. وفى يوم 20 يونيو 1993م اخذت الى مستشفى العيون حيث إجريت عملية جراحية للعين اليسرى وفى يوم الادلاء بالاقرار امام القاضى جاء الى الملازم عكود وهددنى اذا لم اقل ما ورد فى يومية التحرى امام القاضى يفقى عينى الاخرى دخلت الى القاضى وقلت أننى اعترفت لاخلص نفسى.
    انتهى حديث الحسن احمد صالح
    ملحوظة:-
    لقد اقر التقرير الطبى ما تعرض له المواطن الحسن احمد صالح من تعذيب ونص على الاتى:- " قمنا نحن الدكتور عبدالمطلب محمد يسن ود. على الكوبانى بالكشف على المواطن الحسن احمد صالح بمستشفى الخرطوم التعليمى ووجدنى الاتى:-
    "1" اثر عدد 6 سجحات دائرة فى الظهر اعلىواسفل الظهر بقطر 5, 0 سم
    "2" سجحة مستطيلة فى الكتف الايسر3.5*5 سم
    "3" اثر عدد 2 حريق القدمين 1*1 سم.
    "4" تم تحويله لاخصائى العيون.
    "5" اخذت له صورة اشعة للصدر والعنق ولم يظهر فيها اى كسر ... حدث الاذى قبل اقل من سنة تقريباً. واورد اخصائى العيون الدكتور حسن هارون فى تقريره وبعد الكشف على العين اليمن كانت 6 على 9 والعين الشمال ترى حركة اليد فقط وهذا يعنى نظراً ضعيفاً وان هذا عى الدرجة قبل الاخيرة من فقدان النظر.
    http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi...sg=1185648223&rn=108
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 10:49 AM

wadalzain

تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 3834
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    شكرًا عبدالرحيم

    لهذه الافادات المهمة ولكى لا ننسى ولكى لا يقال لنا اننا أمة فاقدة الذاكرة

    ولكى يتذكر هذا القوش ومن خرجوا يطالبون باطلاق سراحه واحتشدوا للدفاع عنه ومن نقلوه الى المعالجة الطبية حينما داهمه المرض وهو معتقل اذا صح هذا الكلام ولابنته وبنته وزوجته وأقاربه بنوبة ومروى وللسائحين من الإسلاميين كيف كان هذا الوحش الأدمى يعام المعتقلين ولكى كم من زوجات ترملت بسببه وكم من ابناء تيتموا وأمهات فقدن فلذات اكبادهن بسببه وكم رجال ونساء فقدوا مورد رزقهم بسببه وكم اناس فقدوا عقولهم بسببه وكم أعراض انتهكت بسببه

    يأترى لو تم القبض على هتلر كيف كان يكون موقف اهل ضحايا الهلكوست
    كيف كانت مطالبة اهل حلبجة عندما تم القبض على صدام

    قوش فى الأسر يشرب من نفس الكأس التى سقاها للآخرين لكن ليست نفس الشراب ذلك شراب مر علقم وما يشربه هو مختلف

    لن ننسى حتى لو اجتمعت كل القبيلة

    لن نصالح حتى لو قالوا دم بدم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2012, 05:37 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: wadalzain)




    انا علي فضل احمد ... اسرتي حي الديوم الشرقية...ظللت اتعرض للتعذيب المتصل..واعتقد أنني شارفت على الموت ...لقد كان ذلك بسبب افكار وطريق اخترته عن قناعة ولن اتراجع عنه.. وانني على ثقة بأن هناك من سيواصل بعدي على هذا الدرب


    تلك كانت آخر الكلمات التي نطق بها الشهيد البطل علي فضل قبل أن يقضي عليه زبانية الجبهة الاسلامية وكلابهاويموت شهيداً تحلق ذكراه دوماً في في خاطرة كل سوداني اصيل، تحمله الاجيال جيلاً بعد جيل رمزاً للصمود والبطولة والتضحية نحو غد أفضل وسودان جديد بكل ما تحمل المعنى؟

    في تمام الساعة الخامسة والربع من صباح يوم 21 ابريل 1990 وجثمان الشهيد الدكتور علي فضل مسجي بحوادث المستشفى العسكري سجلت الحقائق التالية
    جرح غائر وتقيح بالراس عمره ثلاثة اسابيع
    مساحة تسع بوصات مربعة منزوع عنها شعر الراس نزعا
    البطن منتفخة، باستخدام القسطرة، المثانة فارغة والارجح ان الحالة هي نزيف بداخل البطن
    كدمات باحدى العينين وبالاخرى آثار حريق (عقب سجائر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 03:47 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    التحية لكل من وقف في وجه الظلم وقال لا
    سنواصل لكي لاننسي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 05:30 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا والله لـــن ننســــى

    سطا أهل الجبهة على حكم البلاد ليلة الثلاثين من يونيو الأسود وفي حناياهم غل وبغض لكل من لا ينتمي لحزبهم ولا يواليهم . وبعد أن آل إليهم أمر البلاد ودانت لهم السلطة والسلطان تعاملوا مع أهل السودان ذلك الشعب الطيب الحبوب بقلب فظ وروح شرسة تشريد من الخدمة وسجن وتعذيب في بيوت الأشباح وقتل .
    ابتدع أهل الجبهة في قاموسهم السياسي أدب التنابذ والقذف والإساءات الشخصية ، طردوا عشرات الآلاف من الخدمة بما يسمى بالصالح العام، وكنسوهم من وظائفهم كنساً بحجج لا يكتبونها على الورق وكانوا يشيعونها حول من أحيل للتقاعد
    ( هذا معاقر خمر وهذا مرتش وفاسد وذاك زير نساء ... الخ ) و تم احلال القوي الأمين .
    لقد كانت الإساءة الشخصية هي إحدى أدوات حزب الجبهة في التمكين وكان الهدف قتل الخصوم قتلاً معنوياً وإقصاءهم وحرمانهم من أن يلعبوا أي دور في العمل الوطني .. ولم يسلم من هذه الإساءات حتى الأموات من زعامات هذه الأمة . لم يسلم أحد.
    وما زال القراء يذكرون كتابات الصحفي محمد طه محمد أحمد محرضاً السلطة بالتنكيل بالمعارضين وسجنهم وتعذيبهم وقتلهم وصلبهم وتقطيعهم من خلاف وتجفيف ينابيع التسامح .
    في25/7/1989 التقي الصحفي السوداني فتحي الضو الذي يعمل بصحيفة الدستور الكويتية بسعادة الفريق عمر البشير وساله أطلقتم سراح الأربعة الذين حوكموا كرموز لنظام مايو ما هي المبررات ؟ ( تحقيق صحفي الدستور الكويتيه الخرطوم25/7 /1989 )
    جواب : نحن إتخذنا القانون كمصدر لإطلاق هؤلاء وأصدرنا قراراً بحق كل من حوكم بسبب خرق المادة 96 من قانون العقوبات ( إعلان الحرب على الدولة والتمرد ) والمادة 21 الخاصة بالتمرد . هذا تسقط عنه الإدانة لأننا نحن بتحركنا خرقنا هاتين المادتين فمن هذا المنطلق ومنطلق أخلاقي أيضاً فنحن طالما خرقنا هذه المواد لا نقبل أن يحاكم بها شخص قبلنا انتهي . ولاتعليق
    في مايو 1990 التقى نفس الصحفي بالعقيد يوسف عبد الفتاح وكان بالعاصمة العراقية بغداد ساله عن علاقة مجموعة حركة رمضان بحزب البعث العربي الإشتراكي ( من كتاب محنة النخبة السودانية ص 206 ) نفى يوسف عبد الفتاح أن يكون للمجموعة أي علاقة بحزب البعث وعندما سأله نسبة لسلوكيات المجتمع السوداني وطبيعته التي ترفض العنف والدماء ومع هذا لابد أن لكم حكمة من وراء تنفيذ حكم الإعدامات في شهر رمضان المبارك وقبل يومين من العيد فهل فعلاً هنالك حكمة .
    أجاب سيادة العقيد وليته صمت الحكمة هي سرعة البت وكان لابد أن يكون هنالك حسم وأنا أقول تصوري الشخصي نحن كشعب طيبون جداً ولكن بعد شوية تدخل الوساطات والعلاقات ويقصد الأجاويد وما دري سعادة العقيد بان نهج الأجاويد وحل الخلافات بالحسنى هي من أجمل العادات التي يتمتع بها أهل السودان وأشتهر الكثيرون من زعامات هذه الأمة بلعب هذه الأدوار الفاضلة وكانوا كثيراً ما يدفعون الديات من حر أموالهم كما فعلها الحارث بن عوف وهرم بن سنان في زمان وضئ .
    ونسى سعادة العقيد بأن الـكدرو عندما كان يحتل سلاح المدرعات وتحت إمرته قوة ضاربة تحيل العاصمة إلي جحيم ولهب ورماد استخدم أهل الإنقاذ الأجاويد وظلوا في مكاتبهم يستدعون كل من له علاقة وصلة بالـكدرو ودونكم سعادة المشير عبدالرحمن سوار الذهب و الفريق عثمان أحمد بلية إبن خالة الشهيد ،واللواء الزين ابراهيم طه الذي تربطه بالشهيد صلة القربي وزمالة السلاح واللواء طه الـكدرو شقيق الشهيد الأصغر، وآخرون لا نعرفهم ، وعندما إستجاب الـكدرو للأجاويد كان أول من نحر . ولعل سيادة العقيد لا يعرف قيمة الأجاويد في منظومة الثقافة السودانية ولكنها كانت إحدى موروثات الشهيد الـكدرو ورثها عن جده الناظر محمد السيد تمسـاح الـكدرو رجل الإدارة الأهلية الحكيم الذي كان يصلح بين القبائل والأفراد، ينفق انفاق من لايخشي الفاقة في سبيل الصلح وحقن الدماء .
    .وفي صحيفة السودان الحديث العدد 200 بتاريخ 29 رمضان أوردت الصحيفة خبراً لإجتماع منسقي اللجان الشعبية لشجب إنقلاب رمضان مفاده ( أعرب السيد صديق بشاشة منسق اللجان الشعبية بمنطقة بحري عن أمنيته أن تفعل الثورة في القائمين بالإنقلاب مما فعله الرسول (ص) باليهود عندما سعوا لتفتيت الدولة الإسلامية فقتل اطفالهم وسبى نساءهم ) .
    ويا سبحان الله أقتل وسبى حرائر؟ كيف كان بمقدوركم استرقاق ثمانية وعشرون أرملة كن زوجات لأنبل وأشرف وأشجع من تزيي بزي العسكرية السودانية؟ أما شفى غليلك قتل هؤلاء الأبطال؟ أما شفى غليلك أطفال تيتموا وزوجات ترملن؟ حتى تطالب بقتل الأطفال وسبى الحرائر ،
    أتق الله لم تكن دولتك دولة رسول الله ولم يكونوا يهودا . بل جلهم زراري من وطن للاسلام في هذا البلد.
    هم من نسل من اختلي بالخلاوي يتلون كتاب الله ويعلمونه يعافون السلطان الذي تتملقون ، ورحلوا الي دار الخلود بصحائف بيضاء من غير سوء وقبروا تحت قباب تضيء الليل بنور القران .
    لم يغتدي اهل الاسلام السياسي بسيدنا رسول الله عند فتحه مكه واسره للمشركين عندما سالهم ماتظنون اني فاعل بكم؟ قالوا اخ كريم وابن اخ كريم . قال اذهبوا وانتم الطلقاء. صلي الله عليك وسلم ياسيدي يارسول الله . لم يقتلهم لم يقتل اطفالهم ولم يسبي نساءهم ..
    وويل لاهل السودان من زعامات الغفلة ، هكذا كان الحجاج بن يوسف هادم الكعبة قاتل عبدالله بن الزبير . ويزيد بن معاوية وزياد بن ابيه وشمر بن زي الجوشن بن كلاب قتلة سيدنا الحسين بن علي و ال بيت رسول الله في كربـلاء .

    وما زالت بأرشيف صحيفتي الإنقاذ والسودان الحديث كتابات رؤساء تحريرها يملأون الصفحات بآيات القرآن الكريم ليبرروا القتل ( وما جـزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً إلا أن يقتلوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا في الأرض ذلك لهم خـزي في الدنيا ولهم في الآخـرة عذاب أليم ) صدق الله العظيم . وكذبتم صدق الله العظيم وكذبتم . .
    ويشهد الله لقد تساءلنا نحن أسـرة الشهيد الكـدرو قبل أن يسأل عبقري هذه الأمة وضميرها الحي الأستاذ الطيب صـالح : من أين جاء هؤلاء الناس ؟!!
    وفي غمرة المجزرة المأساوية في رمضان أيام ليلة القدر وقبالة عيد الفطر المبارك وزوجات ترملن وأطفال تيتموا وا كتحلت اعينهم بالدمع في صباح العيد وأسر لم تستوعب ما حدث ، في غمرة ذلك الجو المشحون بالتوتر والمأساة لم يكتف العقيد محمد الأمين خليفة الذي اتى للسلطة مهللاً ومكبراً لم يكتف بالقتل ولم يشف غليله بل جنح إلي إساءة الشهيد الكدرو وهو في رحاب ربه وفي نشوة نصر مشبوه مشكوك في نزاهته ، ادواته الغدر في ليلة القدر نسى آداب الإسلام الذي أتى متدثراً بردائه رافعاً لوائه مبشرا بآدابه نـسى أن للأموات حرمة ونـسى أن رسولنا الكريم دعانا أن نذكر محاسن موتانا . ولكن نسى وتناسى كل ذلك للكسب السياسي الرخيص وإستخدم أجهزة الإعلام من تلفزيون وإذاعة وصحف للنيل من مسلم بين يدي مليك مقتدر . ولكن هيهات قذفت حين قذفت داراً من فولاذ ودارك من زجاج هش . ومازال السؤال قائما من اين جاء هؤلاء الناس ؟
    وإن سألت عن محاسن الكـدرو لأخبرك القاصي قبل الداني بأنه كريم الأصل والجذور يتمتع بكريم خصـال هذا الشعب الطيب نذر عمره لقـضاء حـوائج الناس يلجأ إليه العـامة قبل الخاصة في الملمات وإن لم تكن له حسنة غير إستجابته للأجاويد وحقن دمـاءكم ودمـاء المسلمين في رمضان لـكـفي .
    لم ينتمي الشهيد الكـدرو لأي حزب أو كيان سياسي يميناً كان أو يسـارا بل كانت العسكرية له حباً وعشقاً وإنتماء وحاشا للكـدرو أن يباع وأن يشترى . ولا غـرو ولا عجب فوالده الفقيه أحمد عبد القادر السيد خليفة الدوالـيب شيخ الطريقة التجانية إمام مسجد الكـدرو العتيق لأكثر من سبعين عاماً . وجده لأمه النـاظر محمد السيد تمسـاح الكـدرو ناظر خط الوسـط كان شجاعاً كإبن الوليد كريماً كحاتم الطائي .. وشقيقه الأكبر الشهيد طيار عبد القادر الكدرو اول الدفعة الخامسة بالكلية الحربية 1954م
    واول الدارسين من الطلبة السودانين بكلية بلبيس لعلوم الطيران الحربي بالجمهورية العربية المتحدة 1956 م واول من حلق بمقاتلة في فضاء هذا الوطن الحبيب .
    وان شئت زيـادة فوالدتـه الحاجـة امنة بت محمد السيد تمسـاح الكـدرو كانت كســفانة بنت حـاتم طيء تتحزم وتتلزم كما الرجال تذبح الذبيح وتوقد النار وتصنع الطعام وتقريء الضيف في غياب ابيها اين انت من كل هذا يا هداك الله حتي تتطاول علي هذه القامات السامقة ؟
    من هنا ومن من هذا النبع الطيب استقى الشهيد ا للواء الكدرو الفضل ومكارم الأخلاق . والله يمهل ولا يهمل .. وبعد أن دار الزمان دورته اختلف أهل الجبهة على السلطة والثروة والنفوذ وتخاصموا وتنابذوا واتهموا شيخهم الذي علمهم سحر البيان وفصل الخطاب في دينه ، ورموه بالزندقة و الضلالة والالحاد ، وأصبحوا بنعمته أعداء لينكشف المستور وأساءوا لبعضهم وتنابذوا كما لم يسيئوا لخصومهم القدامى. والله يمهل ولا يهمل ..
    وإن اسئتم للشهيد الكدرو بـكذبة السكر فلن تستطيعوا أن ترموه بما رميتم به بعضكم بعضاً ولا ينبغي لكم .
    إن للسلطان والملك آداباً وسلوك: عفو عند مقدرة ، ترفع عن صغائر وعفة لسان ، مارسها ملوك العرب والعجم قبل الاسلام . ولكن أهل الجبهة عندما حباهم الله ملـكاً وسلطاناً ملأوا الآفاق بالتهليل والتكبير ولم يمارسوا فينا أخلاق المـلوك ولا آداب الإسلام وغلب القديم المتاصل علي الجديد المصطنع ولله درك يا الـكدرو حين إنتزعت الغطاء الأسـود عن عينيك لحظة التنفيذ .. ولله درك حين زمجرت في القتلة كماالأاسـد بأن يستدعوا قادتهم الذين إنسحبوا من مسرح الجريمة ليروا كيف يموت الرجــال . لقد تشرفت بك الـكدرو حياً وميتاً وحملتها في حدقات عينيك شرفـاً تتباهى به الأجيال فالسلام عليك يوم ولدت ويوم غدر بك ويوم تبعث حـيا .
    تجمعت اسر شهداء رمضان في ابريل الماضي بدار حزب الامـة بام درمان في حشد احتجاجي كبير حضره لفيف من السياسيين والقانونيين والصحفيين ورفاق الشهداء من الضباط المعاشيين بمناسبة مرور ستة عشرة عاما علي مجزرة رمضان . .
    وبما أن المناخ مناخ تصالح وسلام يسعى إليه أهل الإنقاذ حاملين ملفاته شرقاً وغرباً وجنوباً يصالحون كل من يحمل السلاح ويقدمون التنازلات لكل من يهدد بقاء الإنقاذ ويجملون وجوههم بالتوقيع علي الاتفاقيات باي ثمن إسترضاء لليهود والنصارى في أمريكا ودول الغرب ، بعد ان صمتوا من اوهام امريكا روسيا قد دنا عذابها ورفع الاذان في البيت الابيض .
    الي متي ستاخذ اهل الانقاذ العزة بالاثم ؟
    أما آن لهم أن يتصالحوا مع ذوي هؤلاء الأبطال أما آن لهم أن يجلسوا مع أكـرم أكـرم حفيد أكـرم وأنبل سيدة خدمت الوطن بشرف في تعليم وتحرير المرأة هذه السيدة الجليلة نفيسة المليك وهي تخطو نحو الثمانينات ألا تستحق مؤتمراً للصلح يعقد في دارها علي غرار مؤتمري ميشاكوس وابوجا لتعرف كيف قتل إبنها ؟ وبأي حق؟ .
    أوليس من حق هذه الأسر أن تعرف كيف تمت هذه المحاكمة المهزلة ؟ وبأي قانون ؟ ومن هم أعضاء هذه المحكمة إن وجدت ؟ وأين قبروا ؟ أوليس من حق هذه الأسر أن تستلم رفات بنيها لتترحم عليهم وتصلي ؟
    الشهيد طيار محمد عثمان كرار ابن ملوك الشرق هذا الجنرال المهيب الذي لم يجد الخوف الي قلبه منفذا ، من غرز السنكي في احشائه وهو اسير كتيف اليدين؟ ؟ حسبنا الله ونعم الوكيل. ومازال السؤال قائما من اين جاء هؤلاء الناس ؟
    هل في مقدور أهل الإنقاذ أن يفتحوا هذا الملف بكل شجاعة الشجعان ؟ قبل أن يفتح في يوم عصيب لا تنفع فيه قوة ولا سلطان مع قوة العزيز الجبار .
    وعبر هذه الاسطر وباسم اسرة الشهيد اللواء حسين احمد عبدالقـادر الـكدرو اناشد الشيخ الورع سعادة المشير عبدالرحمن سوار الذهب واحقاقا للحق وشهادة للتاريخ ان يفيد الراي العام بما دار من حوار بينه وبين الشهيد الكـدرو عندما سعي للصلح والوفاق حقنا للدماء ، بين أهل الانقاذ واهل الخلاص وكيف افضي ذلك المسعي النبيل الي ان يسلم الكـدرو ومجموعة الضباط الذين كانوا يتأهبون للتحرك بالة عسكرية لاقبل لاهل الانقاذ بمقاومتها ؟ ، كيف ترجل هؤلاء الاشاوس من دباباتهم ليساقوا سوقا الي المجزرة ؟ كيف تم ذلك كيف؟
    قال تعالى ( ألا لعنة الله على الظالمين ) ، وقال تعالى ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) صدق الله العظيم . قال رسول الله (ص ) ( إذا كان يوم القيامة نادى مناد أين الظلمة ، وأعوان الظلمة ، واشياع الظلمة ، من برى لهم قلماً أو لاق لهم دواة فيجمعون في تابوت من حديد ثم يرمى بهم في نار جهنم ) صدق رسول الله (ص ).
    محجوب مســاعد السيد تمساح الكدرو

    لا والله لـــن ننســــى (عن أسرة اللواء الراحل الكدرو) حركة الخلاص
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 06:02 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)





    الاسم :- معتصم حامد أبو القاسم (أبو العاص)
    الجامعة :- الجزيرة – هندسة حاسوب بالسنة الرابعة.
    عضو تنظيم الجبهة الديمقراطية – جامعة الجزيرة.

    ولد الشهيد بمدينة بارا في 26 أكتوبر عام 1985م ، ثم سافر مع أسرته الى دولة قطر محل سعى والده لكسب العيش هناك، وقد نال بواكير لبنات المعرفة في روضة الفيصل في دولة قطر بحي الريان.
    المرحلة الابتدائية بمدرسة بلال بالأبيض ومنها إلى مدرسة الإمام الشافعي بقطر، حيث أكمل المرحلة المتوسطة ومن ثمَّ الثانوية بمدارس الجالية التي جلس فيها لأداء امتحان الشهادة السودانية.
    وفي معرض توثيقنا لحياة الشهيد أفاد والده بأن ابنه درس في عدة مراكز لتحفيظ القرءان الكريم فحفظ ثلاثة وعشرون جزءاَ وأعتمر خمسة مرات، وقبل اغتياله بربع ساعة أمَّ زملائه في صلاة الظهر بالجامعة، على حدِّ رواية ثلاثة من زملائه.

    ترتيب الشهيد الأول وسط أشقائه السبعة:-
    أحمد حامد بجامعة الزعيم الأزهري – كلية العلوم السياسية.
    أيمن حامد – المرحلة الثانوية بمدرسة الأسرة بالأبيض.
    محمد حامد بالصف الثامن أساس بمدرسة الطيب زين العابدين بالأبيض كذلك إبراهيم بالسادس، وأمين بالثالث، وأبو القاسم بالأول في ذات المدرسة.
    أما أصغر أشقائه منتصر فما زال بروضة حي القلعة.
    والده المهندس حامد أبو القاسم الذي تقاعد عن العمل بعد أربعة وعشرين عاماَ وثلاثة أشهر وسبعة أيام من الاغتراب ، أما والدته فهي الأم الفضلى أم سلمه أحمد البدوي.
    الأسرة تقطن بمدينة الأبيض – حي القلعة وسط – مربع 2 منزل رقم 341
    اغتالته أيدي الإجرام طعناَ بخنجر في مجمع الحصاحيصا كلية التربية يوم 13 / يناير / 2008 م
    ستبقى الأرض لابو العاص لافته، ولأعدائه والعصافير كفن...

    الذكرى الأولى لإشتشهاد وتأبين / معتصم حامد "أبو العاص" ...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 06:14 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)




    التحية للباسلة نجلاء سيداحمد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 06:21 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    الأفادة التالية هى إفادة احمد محمد عثمان الذى كان يعمل بسفن الخطوط البحرية السودانية زهاء 19 عاما وهو أيضا نقابى.

    تم إحتجاز السفينة التى كان يعمل بها وهى سفينة القضارف بميناء انتويرب البلجيكية بواسطة أتحاد العاملين بالمواصلة الدولية بعد أن قامت بعثة من هذا الاتحاد بإن العاملين بالسفينة لا يتقاضون الا مايساوى 30% من مرتباتهم التى تعلنها سلطات البحرية السودانية للمنظمات الدولية ولان العاملين أفادوه بعثة الاتحاد بما يتقاضونه حقيقة كان نصيبهم تعذيباً متواصلا لكى يوقعوا تحت التعذيب بعكس ما ادلوا به فى ميناء انتويرب.

    تم اعتقالى مع عدد من الزملاء من داخل الباخرة القضارف، بعد أن رست السفينة صعد الينا ضابط امن يصحبه ثلاثة اشخاص آخرين بزى مدنى فنزلنا معهم على الرصيف، وجدنا فى انتظارنا عربتين فسألنا ضابط الامن الى اين فإجابنا بانه مكلف بإخذ بعض الاقوال والتحقيق بخصوص احتجاز الباخرة القضارف بميناء انتويرب ببلجيكا وقال ان التحقيق أجراء روتينى بسيط سنعيدكم بعده الى منازلكم.

    اخذونا الى مكتب الامن وهو مبنى مكون من ثلاثة طوابق. صعدنا الى الطابق الثانى وتم توزيعنا وبعد ذلك لم التقى بالزملاء الآخرين. اخذونى الى غرفة مساحة 2*2 متر (زنزانة) ليس بها أضاءة او مروحة وتركونى فيها ثلاثة ايام وفى اليوم الثالث اخذونى لمقابلة مدير الجهاز ويدعى الكردى. سألنى الكردى عن احتجاز الباخرة وقبل ان اجيبه وقف ثم مال نحوى وصفعنى.. فاجأتنى الصفعة بإبتعدت قليلاً لكى لا تصلنى صفعات اخرى فجاء الحرس من خلفى وقاموا بضربى داخل مكتب رئيس الجهاز حتى نزفت دماً من انفى وتورم وجهى ثم اعادونى لمكان احتجازى. مرت ثلاثة ايام اخرى ثم حضر اثنين من عناصر الامن وقاموا بشتمى واتهامى بانى مخرب ثم جاء ثالث بخشب وحبل نايلون فربط يدى الى الخلف واخذونى الى الطابق الثالث لمكتب شخص آخر. كان بالمكتب ادوات كثيرة ويبدو كغرفة عمليات للتعذيب. طلب الشخص ان اخبره بمن يقف خلف احتجاز الباخرة وقال انه عمل اجرامى يستحق العقاب رمياً بالرصاص فاجبت بانى لست سوى نقابى انفذ رغبات القاعدة فقاطعنى قائلاً "وكمان شيوعى" ثم لوح لى باحد الملفات. طلب منى ان اجلس امامه هجلست فى مواجهته فما كان من الآخرين من هلفى الا ان قبضوا على يدى اليسرى واطفأوا عليها سيجارة ثم عود ثقاب بينما انا اصيحووسط عذا الجو كان رئيسهم يواصل سؤاله لى عن هدف احتجاز الباخرة مهدداً بانه يستطيع قتلى دون ان يتعرض الى اى مساءلة وظل يواصل

    اسئلته لى عن اشخاص لا اعرف اكثرهم وعند كل سؤال يشد الزبانيه شعر راسى بطريقة مؤلمة وبعد ذلك اعادونى لمكانى احتجازى حيث افترش الارض دون غطاء. وبعد يومين حضر شخص ومعه فتيل به دواءبلون الكوبيا فوضعه على مكان الحريق وطلب منى مساعدة المسئولين واعطاهم المعلومات التى يردونها والا فإنهم سيجعلونى اراى نجوم النهار. أستمر احتجازى بهذه الزنزانة وكنت اعانى من الحمى وآلام فى السلسلة الفقرية وعدم القدرة علىتحريك الايادى وظللت على هذه الوضع لمدة اسبوع وكنت اطلب الماء فلا اجدمن يسمعنى ولم تكن هناك وجبات منتظمة فى بعض الاحيان. بدأت اشعر بان كل شيئ محتمل الحدوث. وفى احدى المرات حضر شخص واتكأ على النافذة زطل منى ان ازحف على ركبتى فرجوته ان يتركنى لكنه قال انها تعليمات بان تزحف حتى اراء الدم ينزف وتكرر الوضع عدة مرات وعاودتنى الحمـى نتيجة لذلك حتى اننى لم اســـــتطع الاكل او شرب الماء

    –اذا توفر- فاضطروى لأخذى الى مستشفى "القوات البحرية" وقالوا انه ملاريا ولم يهتم الطبيب بما هو ظاهر من آثار التعذيب ثم اعادونى لنفس المبنى وظللت لمدة عشرة ايام مضطجعاً دون حراك وكانوا من قت لآخر يطلون من النافذة.

    إفراغ المعدة بالقوة

    أثناء احتجازى كنت اسمع اصوات استغاثة وألم وفى احد الايام سمعت صوت ذى لكنه بيجاوية يطلب ويتوسل أن يخلو سبيله وسمعت اصوات آخرين وهم يتصايحون "امسك رجله... امسك يده" ثم اسمعه محذراً زمستنكراً ومستغيثاً ولم اكن مصدق رغم الكلمات البذيئة ان هذه محاولة اغتصاب. ولكن بعد ايام عشت موقفا جعلنى افهم مدى ماوصلوا اليه فى مبانى الامن.

    لقد تناولت وجبة سمك وارز ادخلت لى بطريقة خاصة ولم اكن اعلم حتى مصدرها وبعد ساعة حضر رئيس الجهاز فى مرور فرأى آثار الوجبة فارغى وازبد. وبعد ساعة اخذونى لمكتبه واعاد على نفس الاسئلة الأولى ثم سألنى كيف ادخل هذا الطعام الى مكان احتجازى فقلت الحقيقة وهى إنى لاأعرف فطلب مدير الجهاز من رجاله أن يخرجوا الاكل من معدتى بإى طريقه ويحضرونه له فى كيس نايلون ليراه.

    أعادونى الى الغرفة بعد ان احضروا خرطوش اسود مقاس 2/1 بوصه.قاموا بضربى غلى معدتى ورأسى وعلى أجزاء متفرقة من الجسد بقصد افراغ معدتى ولما لم ينجحوا فى ذلك احضروا شخصا ثالثاً وقاموابنزع ملابسى وضغطوا بكل قوتهم على جنبى الايسر ثم حاولوا إدخال الخرطوش فى مقعدى لأفراغ مافى معدتى حسب رغبة رئيسهم ووسط جو من الصراع والرفس والركل شعرت بدوار زغبت عت الوعى وفى اليوم التالى وجدت جسدى العارى مليئ بالقروح والدماء ولآلآم فى المقعد واسفل السلسلة الفقرية.

    فى اليوم التالى أخذونى للمستشفى العسكرى للقوات البحرية الى طبيب يدعى بابكر كبلو واظنه الآن نائب والى ولاية الجزيره قام الطبيب بالكشف على واعطائى حبوب ربما هى مضادات حيوية عاودتنى الحمي مرة ثانية فطلبت ان اذهب للطبيب فقال لى احدهم "إنشاء الله تموت .. مافائدتك للبلد؟ ونحن مافاضين لامثالك" استمريت فى الحبس دون حمام ودون حلاقه ولقد اصاب جسدى هزال شديد وظللت اعانى من صداع مستمر نتيجة ضربى على الرأسى ومازلت الى الآن اعانى من ذلك.

    بعد ايام طلب منى أحد الحرس ان ازحف على ركبتى ثانية فرفضت وقلت له "افضل الموت على" ذلك فتردد قليلا ثم تركنى. وصاروا يعطونى الاكل على شكل فتات خبز يقذفوننى به من بعيد.

    التوقيع

    فى 23/7/1992 وحوالى السابعه مساء وجدت زملائى كلهم امام مكتب رئيس الجهاز.. كنا جميعا فى زهول. الاشكال اصبحت هزيلةوباهتة وعلى وشك الهلاك خصوصا ثلاثة من الذيت تجاوزوا الخمسين من عمرهم وصاروا على اعتاب المعاش. ادخلونا فرادي وعندما اتى دورى قال لى رئيس الجهاز ستذهب الى مكتب الخطوط البحرية السودانية لعمل تنازل عن القضية وفى حالة عدم التوقيع اقرأ على روحك الفاتحة.. وهكذا وافقت على التوقيع.

    اخذونا الى مكتب الخطوط البحرية السودانية –الطابق الثانى- حيث ادخلونا مكتب مدير الاداره والتخطيط فرادى. عند دخولى وجدت ضابط أمن ورئيس ديوان النائب العام لولاية البحر الاحمر محمد سعيد وزان والمستشار القانونى لهيئة الموانى البحرية وضابط أمن الشركة خالد عمر خيال وضابط شئون الافراد حسن محمد صالح وبدون اي نقاش اعطونى ورقة وطلبوا منى التوقيع بالتنازل عن حقوقى فى القضية المرفوعة ضد الخطوط البحرية السودانية فى ميناء انتويرب وفعلا وقعت على الورقة ووقع زملاء التسعة ايضاً.

    بعد التوقيع اخذونا الى مكان الاحتجازوبقينا فيه حتى يوم 27/8 وبعد ذلك اخذونا الى منازلنا لثلاثة ساعات ثم اعادونا الى الباخرة. منذ ذلك التاريخ مررةبفترة مريرة اخرى حسمت فى 30/11/1992 حيث استلمت خطاباً بالفصل وفق المادة 6ج من المرسوم الدستورى الثانى.

    واخيراً

    هذا جانب من المحنة التى مررت بها استثنيت منها وقائع الفترة من خروجى من مكان التعذيب وحتى فصلى ثم الاعتقالات المتتالية التى تعرضت لها بعد ذلك حتى استطعت الخروج من السودان يوم 10/7/1994. آثار التعذيب مازالت واضحة على جسدى تقف شاهداً على وحشية من عذبونى واتمنى ان تقدم شهادتى هذه ما يساعد على وقف التعذيب والوحشية لغيرى من الذين تستهدفهم أجهزة الأمن السودانية.



    المصدر "الراصد" نشرة المنظمة السودانية لحقوق الانسان فبرابر 1995
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 06:42 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)





    تم إقتيادى إلى مكاتب الأمن القسم السياسى، فى المبنى الأبيض المواجه لطلمبة جكسا ومبانى الهيئة العربية للإستثمار من ناحية الشمال، وشرقه -قطع شارع الظلط- البوابة الرئيسية للقيادة العامة، بدأت التحقيقات الأولية التى باشرها طارق الشفيع بالسؤال عن البيانات الشخصية، العنوان، الإنتماء السياسى إلخ.. مع التلويح بالمسدس
    وتصويبه تجاه وجهى بطريقة صبيانية، فلم تتزحزح عيناى عن عيناه، فأرسلنى مصحوباً بالحرس إلى بئر السلم المؤدى إلى الطابق الثانى، وكان ماتحت السلم مغطى بحاجز خشبى مع باب صغير، وكان يستخدم للحفظ المؤقت للمعتقلين، فوجدت هناك الأخ الصحفى، الزين الشين -كما كنا نسميه أيام الجامعة- وكان الزين وقتها يعمل فى وكالة الأنباء السودانية "سونا" كانوا يستدعونه يومياً ليأخذ نصيبه من الجلد بالسياط صباحاً ثم يقضى بقية اليوم فى بئر السلم ذاك، ليطلق سراحه مساء مع أمر بالحضور صباح اليوم التالى.. وهذه ممارسة سافلة درج جهاز الأمن على إستخدامها بقصد تحطيم نشاطات المناضلين، والإدعاء بعدم وجود معتقلين فى نفس الوقت!

    فى المساء تم إقتيادى مصحوباً بقوة مسلحة من أربعة أفراد يقودهم طارق الشفيع إلى منزلنا فى السجانة، جنوب قشلاق القسم الجنوبى، وتم حصر سكان المنزل فى مكان واحد يحرسهم عسكرى أمن مسلح ببندقية كلاشنكوف وفى ذلك الجو المكهرب والمتوتر بدأت صغيرتى الرضيعة مها، فى الصراخ المتواصل بينما كان طارق الشفيع وباقى قوته معى يفتشون ويقلبون فى غرفتى.. صراخ إبنتى أصاب المدعو طارق بالتوتر، فذهب وصرخ فى أهل الدار أن يسكتو البت.. تم إرجاعى وتحويلى إلى مكان إعتقال وهو سطح إحدى العمارات الأربعة الحمراء داخل حوش القيادة العامة، ، كانت التعليمات المشددة والمستديمة لطاقم الحراسة
    أن المدعو عدلان يجب ألا يخلد إلى الجلوس أو النوم أبداً، إلى حين إشعار آخر.

    وجدت المكان غاصاً بالمعتقلين وعدد كبير منهم كانت التهمة الموجهة له هى التخطيط والإشتراك فى محاولة قلب نظام الحكم والمتهم الرئيسى فيها كان الأمير عبد الرحمن نقد الله -لم يكن معنا فى معتقل السطح- بدأ طاقم الحراسة تنفيذ تعليمات ضابط الأمن طارق الشفيع
    بتوقيفى فى مواجهة الحائط مع رفع اليدين إلى أعلى.. بعد قليل شاركنى فى هذا الوضع، الأخ مجوك مدينق مجوك وكان يعمل مستشاراً قانونياً فى ديوان النائب العام، تم إعتقاله بالتهمة المعروفة.. التعاون مع الحركة الشعبية.. فى الطرف الآخر شاهدت أروب دينق واقفاَ أيضا، فى لحظات إبتعاد الحرس كنا ننزل أيادينا سريعاً ونلوحها لمصلحة جريان الدورة الدموية، كما كنا نتبادل الحديث همساً، أما إذا ضبطت متلبساَ فلن تسلم من عدة صفعات على القفا.. بعد ساعة تقريباً تم صرف مجوك، وأتى للوردية عسكرى أمن يدعى خليفة وهو جبهة إسلامية من أبناء النوبة النجمن، الزول التقول محلفينو قسم على.. نازل
    فينى تمارين رياضية مجهدة أنصاص الليالى مع طوابير عسكرية سمجة ثم مواصلة الوقوف مع رفع اليدين.. يبدو أننى أصبحت مصدر تسليته فى ورديته الليلية تلك، ولم يحلنى إلا آذان الفجر، حيث إكتشفت أن أفضل وسيلة لتخفيف تواتر التعذيب هى أن تتمحرك فى دورة المياه، ثم الوضوء، ثم الصلاة مع الدعاء الطويل.. حتى ذلك التكتيك لم يكن يجرى
    على اللئام من عساكر الأمن أمثال المدعو طوكر.

    إستمر ذلك الحال من مساء الخميس ثم الجمعة إلى السبت، إلى صباح الأحد، وقد كان السبت عطلة إسبوعية بجانب الجمعة، فى بدعة من بدع الإنقاذ التى لم تستمر طويلاَ. حضر أثناءها الضابط المدعو طارق الشفيع مرة واحدة يوم الجمعة، إلى مكتب الأمن المسؤول عن المعتقل ليلتقى طاقم الحراسة ويتأكد من أن تعليماته بخصوصى يتم تنفيذها.. هذا ما قاله لى عسكرى الأمن المسمى دكين وهو جبهة إسلامية، شخص بسيط لا يخلو من طيبة وكان يظن أن مايقوم به هو واجب إسلامى.. مسكين يادكين! يبدو أن طارق الشفيع لم يكن فى عجلة من أمره فلم يستدعينى لمواصلة لتحقيق والتعذيب الما خمج إلا مساء الأحد.
    .
    ونواصل
    .
    رجاء: من يملك معلومات عن ضابط الأمن طارق الشفيع، الرجاء نشرها هنا، أو إرسالها على بريدى الإلكترونى adlanh@hotmail.com هدفى من ذلك ألا تتكرر هذه الممارسات مرة أخرى.



    لكيلا يفلت المجرمون .. ضابط الأمن طارق الشفيع..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 07:11 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    سليمان الخضر

    قبل المقدمة:

    قال الأستاذ بشرى الفاضل الأديب السوداني الذي تنبأ وقرأ (بعيون زرقاء اليمامة) ما تؤول إليه بلادنا وما يقاسيه أبناء شعبنا من خلال رؤيته الثاقبة في قصة الطفابيع 2. حيث قال (إنهم يشربون الدم بدلاً عن الماء.. ليس لهم أكف أصابع مثلنا إنما نهايات أكفهم فؤوس) كان ذلك قبل أكثر من عشرة أعوام سابقة لإنقلاب يونيو 1989 المشؤوم.

    وقال أديبنا الفذ الطيب صالح بعد عام من الإنقلاب مسطراً دهشته الكبرى في (من أين أتى هؤلاء؟) رغم إن من رأى ليس كمن سمع ومن تكبد وعايش وتعايش مع، ليس مثل الاثنين معاً.

    التعذيب: لا نود هنا أن نتناول التعريفات والمنطلقات الفلسفية والثقافية لمفهوم التعذيب والذي يقوم به وينفذه ويمارسه وحوش يعانون من تشوهات نفسية وأخلاقية أو انحرافات عقائدية تربوية تجاه أبناء جلدتهم بل نحاول أن نجعل من التجربة مصدراً للتعرف على جرائم نظام الإنقاذ وجهاز أمنها.



    أنواع التعذيب الذي مارسه الإسلاميون

    كانت هناك معتقلات عبود وحراسات (ابارو) 1958 وكانت بشاعتها أقل درجة مقارنة ببيوت الأشباح في عهد حسن الترابي والبشير. سبق أن حشرنا في معتقلات نميري بعد ردة 1971 ورغم بشاعتها إلا أنه لا وجه للمقارنة بينها وبيوت أشباح الإنقاذ بأي حال من الأحوال، من خلال ما تقدم ذكره حول الدكتاتوريتين السابقتين إلى جانب حسن الترابي/ البشير يونيو 1989 ينهض سؤال مهم عن نوعية وثقافة المعذب “بضم الميم وكسر الذال” هنا وهناك. ففي الفترة التي تلت هزيمة حركة 19 يوليو 1971 كان الجو معبأ بالآلة الإعلامية للنظام المايوي ضد الشيوعيين. ومارسوا شتى صنوف التعذيب والضرب بالبوت (الحذاء العسكري) على بعض شهداء 1971 (حالة الشهيد الشفيع أحمد الشيخ مثالا) لم تكن دوافعهم أيديولوجية.. ربما لأسباب شخصية أو حقد متراكم في النفوس لم يكن ذلك رغم بشاعته مثلما مورس في عهد نظام الترابي والذي اعتمد التعذيب كوسيلة لانتزاع الأقوال ولكسر شوكة المعارضين السياسيين.



    التعذيب والتعصب الديني



    لقد توصلت من خلال تجربتي أثناء التعذيب الذي تعرضت له إلى تصنيف لهوية الحراس والتمييز بصورة مقنعة بين الجنود العاديين الذين نفذوا توجيهات قادتهم وبين عناصر الأمن ممن ينتمون لتنظيم الجبهة الإسلامية، لقد تأكد لي أن تلك العناصر كانت تتكون من عشرات الشبان ممن يحتاجون لإزالة الغشاوة التي يفرضها الاكتفاء بوجهة نظر واحدة لا تتغير ويغلب عليهم التعصب لوجهة نظر دينية تلحق بعقولهم تشوهات خطيرة ليس أقلها ذلك الانغلاق الفكري الذي يوهم المرء بأنه هو من يملك الحقيقة كاملة وسواهم كافر زنديق وإن كل من لا يسيرون في طريقهم على باطل.

    إنني على قناعة بأن ممارسة التعذيب جريمة جنائية مهما تسربلت بغطاء أيدلوجي أو سياسي واجبة المحاسبة والعقاب والقصاص من مرتكبيها تمشياً مع روح الإسلام وقول المولى عز وجل: (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب) صدق الله العظيم.



    قطرة في بحر التضحيات



    ترددت كثيراً في الكتابة عن وحول موضوع التعذيب ليس كسلاً أو تهاوناً إنما هو شعوري بالضآلة والصغر تجاه أولئك الرفاق الذين فتحوا باستشهادهم البطولي الفذ في بيوت الأشباح كوة في ظلمة ذلك الزمان وضوء أبصر من خلاله العالم والضمير الإنساني الحي ومنظمات مجتمعه المدني على ما يدور في دهاليز الوطن المستباح، إنسانه قيمه، تاريخه، مقدساته وأرضه ومن عليها.

    إنني حينما انظر إلى ما لحقني من تعذيب أتذكر استشهاد رفاق الدرب البواسل: الشهيد الدكتور علي فضل والصديق المناضل على الماحي السخي، والأستاذ عباس على والأستاذ عبد المنعم سلمان والمراجع محمد الأمين سر الختم، عبد المنعم رحمة، والمعلم ألياس صعيل والمهندس عبد الله السني، ميرغني أبو شنب، والمعلم أمين بدوي ولقد استشهد هؤلاء حيث قضى بعضهم نحبه تحت التعذيب وبعضهم مات في السجون بسبب الإهمال وعدم توفير العلاج فضلاً عما تعرض له المهندس أبو بكر محي الدين راسخ وطالب الحقوق بجامعة الخرطوم الشهيد محمد عبد السلام الذي تعرض للضرب بالرصاص والسيخ والجنازير.. إنني أحس إن استشهادهم الباسل كان من أجلنا وأحس أكثر بتواضع شديد إنني أتضاءل أمامهم وهم يقدمون المهج والأرواح فداءاً للمبادئ والوطن.



    أنا وأسرتي



    أدون هنا وأسجل للتاريخ أنا المواطن السوداني سليمان خضر محمد السيد أسكن بالمنزل رقم 130 مربع 4 اللاماب ناصر أنه في يوم 30 نوفمبر 1989م وفي تمام الساعة الثانية والنصف صباحاً تسلق سور منزلنا عدد من أفراد جهاز الأمن وفتحوا الباب لبعضهم وأصبح عددهم 12 جندياً مدججين بالسلاح “الرشاشات” استباحوا منزلي أمام أعين أسرتي وأطفالي لمدة ساعة كاملة وبسؤالي لماذا تفتشوننا فضلاً عن أن الوقت غير مناسب عرفت أنهم يسألون عن أشخاص ثم سألوا “ابني أين يوسف حسين وسليمان حامد والخاتم”؟.

    ولقد مارسوا إرهاباً على الأسرة لدرجة أن شعر بذلك الجيران فقالت ابنتي عزة ديل حرامية؟ قلت ليها: يا بتي الحرامية البتعرفيهم ما زي ديل.. ديل عايزين يسرقوا أبوك” وبالفعل تم اعتقالي وتوجهوا بي قبل وصولهم إلى مكاتب الأمن إلى منزل جعفر بكري بالسجانة. واتضح أنهم يحملون خريطة أعدت بواسطة مصادر في الحي ثم توجهوا لمنزل هاشم بابكر “تلب” والذي تم اعتقاله في ذات الليلة. في مكاتب الأمن وعندما بدأ التحقيق اتضح لي بداية أنهم يسعون إلى تصفية الحزب الشيوعي ونسفه من خارطة الوجود بافتراض أن إضراب الأطباء وكل تحركات النقابات من صنع الحزب الشيوعي وقد توصلت بسرعة إلى هذا الاستنتاج من خلال سؤالهم عن أماكن اختفاء قادة الحزب يوسف حسين- سليمان حامد- الخاتم ..الخ

    واتهامهم لي بتمويل نشاطات الحزب الشيوعي مما قادهم إلى مصادرة المحل التجاري الخاص بي “الصوت والضوء” الذي أملكه باعتباري أحد مصادر تمويل الحزب.

    تعذيب الشيوخ وكبار السن من عضوية الحزب الشيوعي والديمقراطيين والتصفية الجسدية “علي فضل- عبد المنعم- عباس علي والشهيد على الماحي- ميرغني محمد شريف ومدني”.



    مسلسل التعذيب



    تم اقتيادنا من مبنى الأمن أنا وهاشم إلى بيت الأشباح نمرة (1) مقر لجنة الانتخابات قبل 1989م حبسنا في حمام مهجور 120× 80 سم أي أن المساحة لا تسع لشخص واحد، وبدأ مسلسل التعذيب عاصفاً. رش بالماء البارد في زمهرير الشتاء ديسمبر 1989م، الحرمان من الماء، الأكل عبارة عن “سندوتشات تعافها النفس ولمرة واحدة في اليوم حوالي الساعة الواحدة ظهراً والحرمان من قضاء الحاجة لمدة خمسة أيام فوجدنا أنفسنا مضطرين لقضائها داخل الحمام الضيق. تبدأ حفلات التعذيب من الساعة الحادية عشرة حتى الساعة الرابعة صباحاً. في اليوم الخامس أخطرت رفيقي هاشم بأنني وبما نلته من هذه الحياة لا أتعشم في المزيد ولابد من المقاومة حتى لو أدى ذلك للموت الفعلي الذي ربما أدى للتخفيف من وطأة هذا العذاب علينا وعلى الآخرين وبعد موافقة الصديق هاشم بدأت المواجهة كالآتي:

    أنا شيوعي ولن أدلى لكم بأيه معلومات أخرى. ثم الرد مباشرة على شتائمهم المتلاحقة.



    البئر الغريق وكسر اليد



    وأنا معصوب الأعين بعمة بدأ مسلسل التعذيب “البئر” وبدأوا في دفعي وإلقائي في البئر عندها قررت أن يقع معي في هذا البئر اثنان أو ثلاثة فتشبثت بهم محاولاً دفعهم معي إلى الهاوية فتركوني على الحافة، اختفوا أو ربما خيل لي وأنا لا أدري ولم أحس بحركتهم إلا بعد لحظات عندما دفعوني من ظهري إلى قاع الهاوية (حفرة عمقها من ثلاثة إلى أربعة أمتار) شعرت بكسر خلته رقبتي، والحمد لله اتضح أنها اليد اليسرى وأنا داخل الحفرة بيدي نزعت العصابة “العمة” عنوة ورفضت عصب أعيني نهائياً وكان هذا بداية تنفيذ قرار عليهم. عندما قابلت الأخ هاشم بعد عدة أشهر اتضح بأن كسر يدي أخف مما عاناه هو وآثاره واضحة على جسده كان ذلك في ليلة 2/12/1989م. بعد كسر يدي تغير الحال نسبياً وأصبحت المعاملة أقل سوءاً حيث تم نقلي لمكتب ملحق بنفس البيت كان بالمكتب الدكتور مختار فضل المحتجز كرهينة لحين القبض على شقيقه الشهيد علي فضل إلا أنه لم يتم الإفراج عنه إلا بعد اعتقال الشهيد وتصفيته.

    لقد عانيت وما زلت من الكسر الذي تعرضت له في يدي أثناء التعذيب وما يزال ساعد يدي مقوساً وعظامها نافرة حتى بعد أن وضعت في الحبس وكان ذلك في مايو 1990م.

    لم أجد أي تفسير لبقائي الطويل في بيوت الأشباح سوى محاولتهم البائسة لإخفاء كسر اليد والذي بات واضحاً بعد أن برأت معوجة للمرة الثالثة وأشير هنا إنني خرجت 34 دفعة من بيوت الأشباح ولا أود التكرار حول وسائل التعذيب والألفاظ رغم أهميتها لنوضح للأجيال أي صنف من البشر قد تعاملوا معنا.. إنهم ليسوا آدميين، عذبونا ببشاعة وبالغوا في الاستخفاف والازدراء الذي كان محل سخريتنا واحتقارنا ففي إحدى المرات شتمني أحد الضباط فكلت له الصاع صاعين فقال لي يا سليمان “بجي أكسر ليك يدك التانية” قلت ليهو تعال أكسرها، أنت قايلني أنا حارس مرمى، لقد كان الهدف من مواجهتي لهم هدفاً سياسياً والدخول في استفزازهم وتصعيد الصبر على التعذيب بالمقاومة.



    موت ناظم



    لو تجمعت كل أقلام الكتاب وتوحدت لا ولن تستطيع وصف ما عانيته من آلام جراء موت ابني الصغير ناظم. كان ناظم عمره ثلاثة سنوات. كان مريضاً بالقلب وكانت إجراءات سفره إلى الخارج جاهزة لعمل عملية صمام بالمجر، لكن الاعتقال قطع الطريق للسفر للعلاج وكان قرار الطبيب أن العملية أن لم تتم في تاريخ محدد لها سوف تكون حياته في خطر، ومر هذا التاريخ وبالفعل دخل ابني ناظم في مرحلة الخطورة وكنت أعد الأيام والساعات عسى ولعل أن تحدث معجزة (أي يكذب الأطباء ولو مرة واحدة) ولكن هيهات.. عند آخر زيارة (لأم ناظم) لي في سجن دبك والذي نقلنا له بعد الحبس الثاني في يوليو 1990 تقريباً- وكنت أصر عليها بأن تحضره معها دائماً. لكنه لم يأت معها فسألتها مباشرة (الولد كان مات قولي لي مات). وكان الرد بجسارة رابحة الكنانية وصمود وثقة مهيرة بت عبود.. ناظم في المستشفى وخليك في الأنت فيهو. وما تشغل نفسك بحاجات ليست لك بها استطاعة. أي صمود ذلك الذي عبرت عنه زوجتي وأي تضحية لمستها في عينيها وهي تعلم أن فلذة كبدها ربما قد يفارق الحياة في أيه لحظة وهي تتمالك أعصابها وتبدو صامدة أمام ذلك الأمر الجلل دون أن تطفر من عينيها دمعة واحدة، وتحاول في ذات الوقت بث الصمود والثبات في زوجها. أمام هؤلاء القتلة سافكي دماء المناضلين إنني أحيي في شخص زوجتي الإجلال والإكبار ولصمود المرأة السودانية المشهود لها بأنها تخفي الحب الأكبر في صمتها وتخفي جسارتها في إشاعة الصمود من حولها بلا جلبة أو ضوضاء، أي إحساس تملكني وسيطر على وأنا مكبل وأعلم أن فلذة كبدي في طريقه للموت وسبيل نجاته بين يدي وهما مكبلتان. أي إحساس انتابني أمام الجلادين وأنا استعطفهم بلا انكسار أن يسمحوا لي بزيارة ولدي المريض ولا يستجيبون بلا رحمة كأني أطلب منهم كوكا كولا، أي عطف يمكن أن يشمل هؤلاء ونحن قابضون على جمر هذا الواقع المر والقهر المريع الذي مارسوه ضدي وأقول بكل أمانة أنه وخلال تلك الأيام الأخيرة لولدي ناظم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي بل وكل كنوز الدنيا تحت قدمي لما ترددت لحظة في رفضها مقابل نظرة أخيرة لولدي ناظم. فقدت في الأيام الأخيرة أي إحساس بالكسور والجراح التي ألمت بجسدي المنهك إذ كان إحساسي مع ناظم إلى أن جاء ضابط الأمن بصحبة مدير السجن واستدعاني لمكتب مدير السجن وكانت التعليمات أن أنقل من السجن إلى المأتم مباشرة دون إخطاري بالوفاة. وجهت لضابط الأمن بل أمطرته بالأسئلة: أنا لازم أعرف نفسي ماشي وين؟ هل هي عودة للبيت؟ زملائي حيعرفوا؟ وإذا أنتم متوجهون لتصفيتي فإن ذلك سيعرف. ثم وجهت حديثي مباشرة لمدير السجن: هناك فقط احتمالين: إما عودة لبيوت الأشباح، أو ناظم ولدي مات. ولم يتمالك العقيد نفسه فرد علي قائلاً: سليمان إنشاء الله البركة فيكم. نقلت محروساً لمنزلي في اللاماب حيث يقام المأتم وبعد المغرب مباشرة أودعت كوبر. وهكذا ثلاثة أيام عاودت خلالها المأتم بعدها نقلوني لسجن دبك.

    إنني محق حين أقول أن جهاز الأمن قتل ابني، فأنا محق حيث إن عدم إجراء العملية في قلبه الرهيف كان قاصمة الظهر لمشاعري وأنا رهن الاعتقال (المستندات مرفقة).

    تصاريح التحرك داخل وخارج السودان.

    خطاب الضمان من أسقف كانتر بري.



    رجال ومواقف



    هنا لابد من ذكر الأطباء الرجال أبناء الرجال حتى يعرف الشباب من الأجيال القادمة إن هذه المهنة قد تسلل لها بعض عديمي الضمير وفاقدي الإنسانية من أشباه الآدميين أمثال أحمد محجوب الفيل (الدلنج) ومحمد سيد أحمد، وليعلموا أيضاً إن سوداننا بخير وإن هذه المهنة الإنسانية ما يزال بها رجال سودانيون أولاد بلد أمثال الدكتور الإنسان صلاح الكردي والدكتور الشاب الشيخ بابكر، فعند زيارته لسجن كوبر أمر الدكتور صلاح الكردي بنقل الوارد ذكرهم فوراً للسلاح الطبي لإجراء فحوصات وعمليات جراحية وهم:

    محمد الأمين سر الختم (مريض بالقلب).

    الراحل خالد الكد (مريض بالقلب).

    الراحل ألياس صعيل (كسر في اليد).

    عوض الكريم محمد أحمد (رئيس نقابة المهندسين)

    سليمان خضر محمد السيد (كسر في اليد).

    وتمت الاسعافات على يد الدكتور صلاح بالسلاح الطبي حيث تم فك الجبص القديم وكسر إصلاح اليد بعد عمل مسطرة موجودة حتى الآن (أنظر الصورة) وعرفاناً منا بجميل ذلك الدكتور أصدرنا قراراً جماعياً في السلاح الطبي بعد صدور قرار العفو المزعوم بان لا نغادر المستشفى إلا بعد حضور الدكتور الكردي رغم أشواقنا الدفاقة للأهل والأسرة.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 07:23 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)




    ماذا فعلت الانقاذ مع المبدعين
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 07:34 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 07:52 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)



    د حمودة فتح الرحمن
    احد الذين تحدوا بكل جسارة لجلادي الامن في حفلات التعذيب

    يوم الخميس أول أكتوبر 2010، كنت في معية الصديق الدكتور معاوية والأستاذة خنساء المحامية بعد خروجنا من تأبين من ‏الصيدلي العالم النابهة مختار حسن عوض الكريم، متجهين للحلفاية لتوصيل الأستاذة خنساء التي تسكن الحلفايا وكانت مرشحة ‏الحزب الشيوعي بأحد دوائرها، فتحدثنا عن أهل الحلفايا، وذكرنا آل تابر بالخير وتذكرنا المرحوم السر تابر ولقائنا في المعتقل، ‏ولم يكن من الممكن ألا نتذكر حمودة فوصفته بالنقابي الفذ والذي نحتاج له في مثل هذه الظروف، ووصفته بالرجل الشجاع، ولم ‏أكن أعرف أن صديقي يعيش آخر أيامه.‏
    إلتقيت حمودة وهو طالب بكلية الطب بجامعة الخرطوم عام 1970، ثم ألتقيته بقسم الشرقيات بسجن كوبر في أغسطس عام ‏‏1971 عندما جمع المعتقلون من الطلاب لكي يجلسوا للإمتحان، ثم إلتقينا في إعتقال يوبيل كلية الطب وعرفته طبيبا معالجا ‏بمستشفى الخرطوم بحري وسكرتيرا لنقابة أطباء السودان وتشرفت بأن أكون ضيفا عليه في كوستي والقاهرة وتعاملت معه ‏وهو سكرتير المنظمة السودانية لفحقوق الإنسان وشرفني بالزيارة أثناء تواجدي بمدينة ليدز.‏
    لقد أدت هذه العلاقة الطويلة لصداقة عميقة وقوية مع الفقيد، إستطعت خلالها معرفة حمودة فتح الرحمن، الإنسان، الطبيب، ‏الشيوعي، المناضل وناشط حقوق الإنسان. لذا أنا حزين لفراقه وهو ما زال قادرا للعطاء.‏
    فقدي لحمودة لا يعوض. وأعرف تماما أن فقده قاسيا على عائلته وأصدقائه جميعا، فلهم جميعا مني التعازي الحارة.‏
    كان لحمودة طعم خاص في المعتقل، فهو الباسم الضاحك، أحد مصادر الصمود والجو المرح في أصعب الظروف، وكان يحب ‏أن يردد أغنية قريبه فنان كردفان العظيم عبدالرحمن عبدالله "شقيق قول لي مروح" وكنت لا أمل سماعها منه حتى في جلساتنا ‏الخاصة، وظللت أرددها منذ سماع وفاته، فحقا يا حمودة شقيق قول ماروح


    حمودة فتح الرحمن: شقيق قول لي مروح؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 12:44 PM

wadalzain

تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 3834
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    ليظل هذا البوست عاليا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 06:09 PM

عبدالغفار محمد سعيد

تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 9902
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: wadalzain)

    خيط مهم
    سجلوا كل اسماء من عذب او اعتقل على يد نظام الانقاذ
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 10:01 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    وقد تعرض ولا زال هؤلاء المعتقلين الى تعذيب وحشي بشع يندي له جبين كل انسان لديه ذرة من الضمير . وكان نصيب الشهيد عبد المنعم رحمة اكثر بشاعة وخسة ونذالة ، فقد مورست معه كل صنوف التعذيب التي يمكن ان يتصورها العقل البشري ، غير انه صمد صمودا اسطورياً ، وقد شهد بذلك وثرثر به احد اللذين قاموا بتعذيبه وكان يقول لهم خلال التعذيب البربري ( سأقاوم ، أموت لا أساوم ولن انطق بكلمة حتى اموت ) وبالفعل ظل الشهيد على موقفه مرددا كلماته التي ارعبت جلاديه الفاشيست ، حتى فاضت روحه في الساعة السابعة من مساء الجمعة 15 /9 1994 .
    واندلع الخبر كالنار في الهشيم فقد كان الشهيد شيوعياً بارزاً محبوبا وسط الجماهير ، متصديا لكل مشاكلهم الخاصة والعامة , ولهذا وبعد حصار لمكاتب الامن سلمت جثة الشهيد الى اهله بحي القبة وقد اشترك في تشييع الجثمان اكثر من خمسة الآف مواطن ولاول مرة في تاريخ مدينة ود مدني تشارك اكثر من الفي امراة في التشييع من امام المنزل حتى وصول المقابر وحضور الدفن .
    وكان الموكب مدويا ارعب السلطة التي لم تتجرأ حتى من بالظهور امامه ، وكانت هتافاته : مليون شهيد لعهد جديد ، لن تحكمنا سلطة الجبهة الفاشية ، العار العار يا حكام .
    الحزب الشيوعي يتقدم باسمى آيات العزاء لزوجته الصابرة الصامدة ولابنائه نضال وعزة وهاشم ، ويعد بانكم ستكونون في حدقات عيون الشعب الذي ضحى والدكم بكل قطرة عرق ودم حتى النفس الاخير .
    سكرتارية اللجنة المركزية
    الاثنين 18 /9/ 1994


    في الذكرى العاشرة لاستشهاده .. هؤلاء هم قتلة الشهيد عبد المنعم رحمة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2012, 10:55 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    جرائم التعذيب والاباده لا تسقط بالتقادم


    المنـظمة السـودانية لحـقوق الإنسـان Sudan Human Rights Organisation





    بيان صحافي
    30-07-2003
    جــرائـم حـرب وجـرائم ضد الإنـسانـية في دارفــور



    أعتقال وتعذيب الأقارب، قلع الأظافر، إقتلاع الأعين، صب الزيت الساخن في الأذآن، قصف القرى بالكيماويات، حرق الأسرى، قتل المسنين والأطفال، هدم البيوت، تسميم الآبار والأغذية وتلغيم مناطقها، أبادة ثروة الأهالي الحيوانية.

    الأحداث:

    *في يوم21-05-2003 قامت الحكومة بأعتقال مجموعات كبيرة من أقارب المعارضين لسياساتها بدارفور وتعذيبهم.

    * في يوم 25-5-2003 قامت قوة حكومية بدفن وتسميم أبار المياه في شمال وغرب دارفور

    *في يوم 11-06-2003 قامت قوات حكومة السودان ومايسمى بميليشيات القبائل العربية/قوات الدفاع الشعبي/قريش2، بشن الحرب على عدد من قرى دارفور، وتأثرت بهذه الحملة قرى: أبو جداد وأنكا، وديسة، ومزبد، وبامشي، وكورنوي، وأبولحا، وضواحي الجنينة، وكبكابية، تورنو، كتم، الطينة.

    في يوم 18-06-2003 ضبط الأهالي قافلة مواد تموينية مسممة.

    * في يوم 19-06- 2003 هجمت قوات الحكومة على قرى دونقلات، ولينيا، وروما.

    * في يوم 24-07-2003 الساعة السادسة مساء هجمت قوات الحكومة على شوبا شرق وعدد أخر من قرى الفور وتسببت في إحداث مآس مروعة وخسائر جسيمة ألحقتها بالمواطنين وأسرهم وممتلكاتهم ومصادر عيشهم.

    الخسائر التي أمكن حصرها:

    -1- أعتقال مئات من المواطنين بناء على خلفياتهم السياسية أو الاجتماعية في مختلف مناطق دارفور ومدنها، وتعذيبهم بالكي وقلع الآظافر، وصب الزيت الساخن في الآذان، وثمل العيون، والحرق.

    -2- تدمير جميع منازل قرية ابو جداد، وهي 72 منزلاً ، وقتل جميع سكانها، إلا 4 رجال منها وطفلان وأمرأة.

    -3- تدمير 376 منزلاً، وقتل 141، فيهم الرجل والمرأة والطفل، و58 تلميذاً، ومعلمة، ومشرف تربوي. وذلك في قرى ومناطق: أنكا، ديسة، مزبد، بامشي، كورنوي، أبولحا، وضواحي الجنينة، وكبكابية، وتدمير زراعتهم ومواشيهم.

    -4- تدمير شوبا شرق في 24-07-2003وزراعتها ومواشيها وقتل 42 من سكانها، فيهم كهول وشيخ وشيخة في الثمانين من العمر، نذكر منهم:

    1. -حليمة بكره، وعمرها80 عاماً

    2. أدم محمد موسى، وعمره 80 عاماً

    3. أسحاق أبكر هارون، وعمره78 عاماً

    4. عبدالله أبكر عمر، وعمره75 عاماً

    5. محمد عيد وعمره 70 عاماً

    6. علي ادم سليمان، وعمره 70 عاماً

    7. محمد آدم تورا، وعمره 70 عاماً

    8. أسماعيل آدم تورا، وعمره 68 عاماً

    9. صدقي آدم سليمان، وعمره 68 عاماً

    10. أحمد الشيخ، وعمره 65 عاماً

    11. موسى داؤود، وعمره 60 عاماً

    12. سليمان بلال وعمره 55 عاماً

    13. محمد احمد بخاري وعمره55 عاماً

    14. علي بكر، وعمره50 عاماً

    15. يحى محمد سالمي وعمره45 عاماً

    16. أدم ابراهيم، وعمره 45 عاماً

    17. آدم آدم، وعمره 45 عاماً

    18. خاطر صالح محمد، وعمره 32 عاماً

    19. محمد ادريس آدم سليمان، وعمره 28 عاماً

    20. أحمد آدم حسين، وعمره 25 عاماً

    21. محمد أسحاق أتيم، وعمره 23 عاماً

    22. نورالدين صدقي آدم، وعمره 13 عاماً

    وقد توفرت للمنظمة السودانية لحقوق الانسان بضعة أسماء فقط، لنساء ورجال وأطفال، آخرين، قتلوا في قرى ومناطق مزبد، وكورنوي، وضواحي الدور وبامشي، وهم:

    1. الحاج/ مورتو (والد سليمان مورتو) وعمره 76 عاماً

    2. مادبو، وعمره 46 من قرية مزبد

    3. آمنة أبكر حمارو، زوجة محمد خاطر جدو، من ضواحي الدور

    4. غالية جربو مغور، وطفلها، وعمره سنة ونصف

    5. أم الفرح يوسف نور، من كورنوي، وعمرها 35 عاماً

    6. طفلة المواطن زكريا قاليو، وعمرها 7 سنوات

    7. طفلة المواطن أسماعيل بوي دات، من بامشي.

    كما أبادت قوات الحكومة ومليشياتها العديد من قطعان الماشية يقدر عددها بـ11 ألف رأس في الفترة بين يونيو ويوليو الحالي.

    من جهة أخرى، توفرت معلومات محددة للمنظمة السودانية لحقوق الانسان عن أستعدادات عسكرية كبرى، مختلفة، تقوم بها حكومة السودان، تتمثل في حشدها القوات والآليات والأسلحة، ويتحدث جانب من هذه المعلومات عن تخزين كيماويات وعن أستخدام بعضها لأغراض ابادة السكان مثلما حدث في قرية أبو جداد.

    خلفية الأحداث:

    الإئتمار الحكومي حول دارفور الذي عقد آواخر فبراير المنصرم من هذه السنة2003 توصل الى ان اقليم دارفور يعاني من تمييز الحكومة بين القبائل بسياسات عنصرية الى جانب الاستغلال الإقتصادي الإجتماعي والتهميش.

    وجاءت النذر القريبة لهذا الوضع مع حلول الثمانينيات حيث أدت مركزة الموارد المالية للأقاليم بتوصية صندوق النقد الدولي بتوحيد الإيرادات المالية، إلى تضخم بيروقراطي قطع مسارات الحراك الأجتماعي الأهلي في المنطقة،على علاته، وقد أثر ذلك مع الحروب المجاورة، في التوازنات السودانية والأقليمية، ونتج من ذلك تصاعد النزاعات وتأججها مع اكتشافات البترول وتأسيس ودعم الحكومات المركزية لما يسمى بـ"قوات الدفاع الشعبي/المليشيات القبلية/ قريش2" ، التي تحولت، مع اتجاهات الأسلمة وتخصيص الموارد والسلطات، لأداة تطهير عرقي بشع، يكرس الثروات والمناطق ومن وما عليها، لصالح الأحتكارات التقليدية للثروة والسلطة في السودان، مما أدى لإتساع نطاقات ومتواايات المسغبة والقتال الأهلي والهجرة والإضطهاد والحروب.

    ووسط سياسات التحرير الإقتصادي والحروب، كانت نظم الحكومات المركزية المتعاقبة على السودان، ضنينة في الإستجابة الى حاجات السكان الأساسية، وأهملت تحريرهم من البؤس والجهل والمرض، بدءاً من إقرار حدود منازلهم ومناطقهم وتوفير الخدمات الضرورية لمعيشتهم من مياه ومراكز صحية ومدارس، إذا صرفنا النظر عن ضرورات الكهرباء والمواصلات والأمن لعدد من السكان في المنطقة يمثل حوالى ثلث العدد الأجمالي لسكلن العاصمة، ولكن بدلاً من الاهتمام بحاجات المواطنين، أظهرت السلطات ميلاً واضحاً للبطش، وحرمتهم أبسط حقوق الإستقرار والحركة، وعملت على تجنيد اليافعين والشباب منهم واستخدامهم في حروبها بجنوب وشرق وغرب السودان، مما زاد من وطاة الحروب والنزوح.

    ان الديكتاتورية والعنصرية القبيلية التي تستشري في ظلال الحروب، ترتبط بديكتاتورية وتركز السلطة في الخرطوم وتوزيعها المجحف للدخل القومين وتأسيسها ودعمها المليشيات التي هي أحد المصادر الرئيسة للنزاع والحرب ضد العناصر والقبائل غير العربية .

    وتلعب قوانين الأمن والعقوبات وأعلان حالة الطواريء وقوانين النظام العام وتسجيل الأحزاب والنقابات والصحافة والجمعيات، تلعب الدور الأساسي في تأسيس وتقنين إنتهاك حقوق الإنسان.

    ونتيجة لهذه الأوضاع أحرقت مئات القرى وقتل الألوف وشرد أكثر من مأئة الف شخص ودمرت إمكانات الإنتاج. ونتج من هذه الأزمة تكون حركة وجيش تحرير السودان التي أعلنت أنها تناضل لأقامة سودان ديمقراطي متحد مشيد على المساواة والتوزيع القاسط للسلطة والثروة والتنمية وأحترام التعدد الثقافي والسياسي لكل السودانيين.

    لأطفاء المشكلة، تقوم قوات الحكومة بشن الحرب حيث تقصف مناطق المواطنين ويتسع القتال باستمرار بقيام مليشيات القبائل العربية\الدفاع الشعبي وأجهزة الإستخبارات والأمن وقوات الجيش والشرطة وبعض الحكومات الاجنبية وشركات نفطية (تمويل الحرب) بالمشاركة في حرب متزايدة ضد السكان الرافضين لسياسات الحكومة في دارفور وأقاليم السودان الأخرى التي تعاني الاستغلال والتهميش مع إضطهاد الحكومات المركزية العسكرية والمدنية المتوالى عليها، وهذا الخيار العنيف أنتج في الثمانينيات الحرب التي خلفت 2 مليون قتيل و4 مليون نازح و4مليون مهاجر، ومازالت دائرة، إضافة للحرب (الجديدة) في دارفور .

    المنظمة السودانية لحقوق الإنسان تطالب الجماعات والمنظمات والقوى والسلطات المهتمة بحقوق الإنسان في السودان بالآتي:

    o الأيقاف الفوري لحملة الحرب التي تشنها الحكومة والمليشيات التابعة لها.
    o إغاثة المنكوبين وتعويض وترميم القرى والمناطق التي نكبت بالسياسات والحملات العسكرية.
    o تقديم منتهكي حقوق الإنسان ومرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية للعدالة.
    o أقرار الحقوق السياسية والاجتماعية والإقتصادية والثقافية، في السودان.
    o توسيع جهود السلام الجارية لتشمل النزاع في دارفور.
    لإبداء رأيك في هذا الموضوع يمكنك التعامل مع العناوين المرفقة

    S H R O, Office # 311, 154 Kilburn High Road, London, NW6 4JD, Tel No: 020 7328 7251 Ext 311, shrolondon@yahoo.co.uk
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2012, 03:31 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    فـي ديســــمبـر1989، قامـت محـكـمة عـسـكـرية بإصــــدار حــكـمهـــا بالأعـــدام عـلي الدكـتور مـامـون مـحمـد حـســـــيـن، وبـســجـن الـدكـتـور ســيداحمـد مـحــمــد عـبـداللــة عـضـوالمكتـب التنفيــذي للنـقابة لـمـدة خـمـســـة عشـــرعـــامــآ، وخــلافــآ لاعـراض السودانييـن وعـــاداتهــم فلـقـــد تـعرضــــت 14طـبيـــبة للإعــتقال بالـحـجــز بـمـبانـي أجـــهـزة الأمــــن وتعــرضــن للـمعـاملة الـســيئة والإســـاة بالألــفاظ النابيــة والتهــــديـــد ..... وقـضـــت الـطـبيــبة أمـــال جبــــراللــة فـي الـســــجــــن اربــعــة أشـــهــر كـــامــلــة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2012, 03:59 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    وحول الأساليب الأمنية التي تتبعها الأجهزة الأمنية مع المعتقلين كتبت شموس “هناك كثير من الأساليب القذرة التي تمارسها الأجهزة الأمنية مع المعتقلين داخل المعتقلات، مع إخضاعهم لضغوط أسرية هائلة، وان هناك عدد كبير من المعتقلين والمعتقلات داخل سجون النظام لفترات طويلة لا تُعرف احوالهم او التهم الموجهة اليهم”.
    ووصفت شموس النظام الحاكم بأنه “هذا النظام فاسد من اساسه وهو من اوصل البلاد لهذه الحالة من الدمار والعنصرية والفقر وانقسام البلاد وهدم المنظومة الاخلاقية لمجتمعنا والبديل هو زواله وان يحكم البلاد بنظام ديمقراطي تعددي يحترم حقوق الانسان والمواطنة فيه اساس الحقوق والواجبات”.

    http://www.sudaneseonline.com/?p=71433
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2012, 05:26 AM

MOHAMMED ELSHEIKH

تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 6198
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    للحقيقة فإن قوش ليس مؤسس بيت الأشباح وانما مؤسسها هو نافع
    صلاح قام بتطوير اساليب التعذيب
    الله لا رد غربتو
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2012, 03:25 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    شكرا لكل من مر من هنا
    لكي لا ننسي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-12-2012, 03:11 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)



    الاتهام الذي يوجه هذه الايام الى السلطات الامنية السودانية لم يسبق له مثيل. فهذه المرة لم تتحدث هذه الاتهامات عن اعتقال او تعذيب فقط انما ايضاً عن تحرش جنسي بالناشطات السياسيات المعارضات.

    آخر هذه الاتهامات وجهته احدى الناشطات وهي الفنانة التشكيلية المعارضة صفية اسحاق حيث تقول إنها تعرضت للاغتصاب من قبل عناصر الامن في قلب العاصمة الخرطوم.


    وقدمت صفية وصفاً كاملاً لبي بي سي عن ما تعرضت له من ضرب وشتم منذ اختطافها من شارع الحرية في وسط الخرطوم والتوجه بها الى مدينة بحري حيث تعرضت للاغتصاب من قبل عناصر الامن فى احد مكاتبهم بالقرب من موقف الحافلات التي تتوجه الى مدينة شندي فى شمال السودان.

    كما اشارت الى ان عدداً من الناشطات اللائي شاركن فى مظاهرات الثلاثين من يناير كانون ثاني الماضي فى الخرطوم واجهن نفس المصير الا انهن لم يتحدثن عن الامر خوفاً من اسرهن و المجتمع.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-12-2012, 11:56 AM

wadalzain

تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 3834
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    ليظل البوست عاليا ناقوس يقرع لنا كى لا ننسى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2012, 01:01 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: wadalzain)

    لو كان حيآ الأن: مجدي محجوب عمره 57 عامآ!!

    بكري الصايغ
    bakrielsaiegh@yahoo.de

    مقدمة:
    -----
    ***- يوم الخميس القادم 24 نوفمبر 2011، يصادف مرور الذكري 57 عامآ علي ميلاد الشهيد مجدي محجوب محمد احمد الذي ولد في عام 1954، واستشهد بسجن (كوبر) في ديسمبر 1989 -اي- بعد ستة اشهر من وقوع الأنقلاب العسكري، حيث كان عمره وقتها 35 عامآ ويحضر للدراسات العليا في مجال الكمبيوتر باحدي جامعات بريطانيآ، وجاء في زياره قصيرة لأهله فتم اعتقاله واعدامه شنقاً.

    مـدخل (1):
    -----------
    ***- لو كان حيآ الأن... لكان ويستعد ومع زوجته واولاده وبناته بالمناسبة السعيدة والحبور والبهجة تملأ وجوه اخواته واخوانه..والحاجة (هانم) والدة الشهيد تحتضن بفرح بالغ احفاده واحفاد بناتها. ولكن شاءت الاقدار وان جاء هادم الملذات ومفرق الجماعات في شكل جنرال قمئ فسرق الفرحة من الجميع، ومن أجل كمية من الدولارات والعملات صعبة ومصوغات ذهبية كانت بخزينة العائلة قتل مجدي بلا قصاص ولاقوانين سودانية فيها نصوص تبيح الاعدامات في المال.

    مـدخل (2):
    -----------
    ***- لو كان مجدي الأن علي قيد الحياة... لما تبدلت حياة أسرة الراحل محجوب محمد أحمد، وكسي الحزن والألم الدفين قلوب افرادها، وماراحت الحاجة (هانم) وترفع يدها كل صباح ومساء وفي صلواتها الخمس وتترحم علي ابنها وتسأل الله تعالي له المغفرة والرحمة، وان يقتص من القاتل ويذيقه عذاب الدنيا قبل الأخرة، ويجعل كل ايامه ضنكآ ومحنآ لاتنتهي، الحاجة (هانم) زارت بيت الله الحرام وهناك راحت وتسأل الله تعالي ان يشمل اولادها وبناتها بالصبر والسلوان الجميل ويخفف عنهم مصابهم الجلل، ولم تنسي وهي هناك بالكعبة المشرفة ان تدعو الله تعالي وان يحيل حياة من احال حياتها لأوجاع الي ماهو اقسي من ماتعانيه وتقاسيه.

    مـدخل (3):
    -----------
    ***- لو كان مجدي الأن علي قيد الحياة... لكان صاحب أسرة، تمامآ كاسرة ابن الجنرال القاتل الذي قتل نهب، هذا الجنرال احتفل قبل عام ابنه في حفل بهيج وفخيم دعا فيه القاتل كل زملاءه القتلة، فراحوا ويحتفلون بالعريس وبالحفل.. متعمدون وان ينسوا ان كل مليم صرف علي هذا الحفل الباهر والأبهة والفخفخة الزائدة عن اللزوم..هي في حقيقة الأصل من الأموال المنهوبة من خزينة الراحل محجوب محمد احمد.

    مـدخل (4):
    ----------
    ***- لقد شاءت ارادة القدر وان يقتل مجدي بلا قصاص عادل،وبلا قوانين واضحة، وخالف القتلة كل مانص عليه كتاب القرأن الكريم ونفذوا جريمتهم مع سبق الاصرار والترصد وكانهم ماسمعوا من قبل او قرأوا ماقاله الله تعالي: ( (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) [النساء:93]...

    ***- ولاسمعوا بقوله تعالي ( (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) [الفرقان:68-69-70].

    ***- كان هم القاتل وان يغتني باي وسيلة كانت، حتي ولو حساب الأغتيالأت والاعدامات واكوام الجثث.

    مدخـل (5):
    ----------
    ***- في ذكري ميلاد راحلنا مجدي نؤكد لروحه الطاهرة اننا مانسيناه، وان حقه لن يضيع هدرآ، وكما اقسمنا امام جثمانه الطاهر وقبل ان يواري الثري باننا لن لن نترك القاتل وزملاءه السفلة ينعمون بالراحة والهناء وسنجره مذلولآ لساحة القضاء طال الزمان او قصر، ويكفي الأن القاتل صار يتخبط شمالآ ويمينآ بلا هدي بعد ان نبذوه زملاءه في السلاح ورفقاء الدرب واصدقاءه القدامي بالمجلس العسكري للانقلاب والسفراء الذين عمل معهم بوزارة الخارجية، حاله اصبح كحال اطفال دار (المايقوما) لااصل له ولا فصل ومهمل بلا اهتمام او عناية!!

    مـدخل (6):
    ----------
    ***- عزانا نحن النوبيون بصورة خاصة، في ان الله تعالي لم ينسي عبيده الذين رفعوا اياديهم للسماء سائلونه وان ينتقم من القتلة وسفلة الأنقاذ شر انتقام، فاستجاب تعالي لدعواتنا.

    ***- وهاهو البشير الأن اصبح اسير الارق والسهاد الطويل والتفكير كيف سيكون حاله مستقبلآ!!وهل سينتهي نهاية كالرؤساء العرب الذين انتهوا هذا العام، ام سيكون في ضيافة اوكامبو (صائد روؤس الرؤساء القتلة?)!!

    ***- انتقم الله تعالي من الرائد ابراهيم فاحرقه بهيب النار قبل الأخرة،
    ***- ومات في ظروف غامضة اللواء الزبير محمد صالح،
    ***- وحال الترابي- الذي سكت عن جريمة الاغتيال وهو القانوني الضليع- يغني عن كل كلام، فهو غدا لاشيئ ومنبوذ محليآ وعالميآ.

    اما القاضي عثمان خليفة الذي اصدر حكم الاعدام علي الراحل مجدي فهاكم قصـته:
    -----------------------------------------
    ***- لقد انتقم الله تعالي من القاضي العسكري عثمان خليفة الذي حكم علي الراحل مجدي ولم يسمح له باستجلاب شهود او محاميين ليدافعوا عنه، كانت محكمة عبارة عن مسرحية هدفها ان يقول فيما بعد بانه كانت هناك محاكمة للمتهم،

    ***- كان امام القاضي العسكري ( والذي هو لم يدرس القانون ولاكان منتميآ للقضاء العسكري!!) قرارآ مسبقآ بحكم الاعدام ممهورة بامضاء الرائد شـمس الدين!!، لقد اعتقل هذا القاضي فيما بعد بتهمة استلام مال مسروق وطرد من الخدمة العسكرية وجرد من كل رتبه وسـجن بسـجن كوبر لمدة ثلاث سنوات!!

    ***- لقد شاء الله تعالي وان يزيد من انتقامه علي القاضي العسكري الذي حكم بالاعدام علي مجدي، فقد قام هذا القاضي السابق بالاشتراك في محاولة للانقلاب علي نظام الانقاذ، وهو الانقلاب الذي دبره حزب الترابي مع بعض ضباطه القدامي في عام 2005 وتم اكتشافها واعتقلوا وقدموا للمحاكمة ومرة اخري تبهدل هذا الضابط وسجن في نفس السجن الذي كان به الراحل مـجدي!!


    مـدخل (8)
    -----------
    ***- وكلما جاءت ذكري ميلاد او رحيل مجدي رحنا نروح رجالآ ونساءآ ونترحم علي روحه الطاهرة ونتلو ايآت من كتاب الله تعالي، وندعو الله ان يقتص من القتلة ويقيم فيهم القصاص العادل ولايتركهم بلا عقاب، وان يصـب جام غضبه العارم عليهم ولايترك احدآ من القتلة الا ونال مايستحـقه من جزاء.

    ***- اللهم نسألك ان تشمل موتانا برحـمتك وترحـمهم كثيرآ، ورغم المصاب الجلل فلا نقول الا مايرضيك والرسل والانبياء ونرضي بقضاءك رضاءآ تامآ لازيف فيه ولارياء، ونؤمن ايـمانآ قاطعآ ويقينآ لايتزعزع انك لن تـخذلنا في قبولك لدعواتنا...دعوات عبيـدك المسحوقيين المظلوميين.

    مدخل (7):
    ***- ملحوظة: رفضت متعمدآ وذكر اسم القاتل حتي لاالوث المقال باسمه النتن، وكل لبيب بالاشارة يفهم من اقصـد!!
    http://www.sudaneseonline.com/articles-action-show-id-14277.htm
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2012, 02:51 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    فوق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-12-2012, 04:01 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)







    وفي معتقل الاسلاميين حدثت واقعة جديرة بالتأمل إذ سأله ضابط الأمن عن الفرق بين معتقلاتهم ومعتقلات نميري فأجاب محجوب بثبات: نميري لعنة الله تغشاه أينما حلَّ لكن، وأشار الى شيخ كبير يعاني ما يعاني في غسل ملابسه في (طست) وهو يجلس على أمشاطه بضخامة جسده وقال محجوب لضابط الأمن :(الحاصل دا ما كان بيحصل ليهو في معتقلات (اب عاج) وأنا لو خليتوني ممكن أغسل ليهو هدمو دي) أو تدرون من هو ذلك الشيخ؟ انه زعيم جماعة أنصار السنة المحمدية أبوزيد محمد حمزة .
    ولم يقف أمر السجون عند تقييد الحريات فحسب بل اتحد (الاسبتوس) والرطوبة وفساد الاجواء بزنازين السجون والمعتقلات القميئة في اصابة شاعر الشعب بداء وبيل ألمّ برئتيه، عذبه طويلاً قبل أن تحمله (نفرة شعبية) الى (لندن) مستشفياً منhttp://www.sudaneseonline.com/2008-05-19-17-39-36/3...635-----2-2----.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-12-2012, 04:08 PM

Amani Al Ajab

تاريخ التسجيل: 18-12-2009
مجموع المشاركات: 14883
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    Quote: ليظل البوست عاليا ناقوس يقرع لنا كى لا ننسى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-12-2012, 01:05 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)





    قبل وقت قصير من اعتقاله، أخبر فيصل محمد صالح فرونت لاين ديفندرز "أمس كان اليوم الحادي عشر من المثول اليومي لدى مكتب الأمن. و في نهاية اليوم، قلت لهم إنني لن أجيء يوم الثلاثاء، و أنهم إذا كانوا يريدونني فيجب أن يأتوا و يعتقلوني. إنني أنتظر الآن في بيتي".

    منذ السابع و العشرين من نيسان 2012، كان فيصل محمد صالح مضطراً للمثول لدى مكاتب جهاز الأمن في الخرطوم حيث تم استجوابه و توقيفه من الصباح وحتى ساعات المساء الأولى. وكان آخر يوم من الاستدعاء التعسفي و الاحتجاز اليومي هو السابع من أيار 2012، عندما احتجز من الصباح و حتى الرابعة من بعد الظهر. و عندما طُلب منه أن يغادر و يرجع في اليوم التالي، رفض فيصل محمد صالح، مشيرا إلى أنه أُخبر بأن استدعاءه سيستمر عشرة أيام، و ها هو يُستدعى ليوم إضافي.

    في الخامس و العشرين من نيسان 2012، بدأت الاستدعاءات التعسفية لفيصل محمد صالح، عندما تمّ احتجازه و استجوابه من الثامنة مساءً و حتى منتصف الليل فيما يتعلق بتصريحات بثت على قناة الجزيرة الفضائية يوم التاسع عشر من نيسان 2012 تعليقاً على الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوداني حول النزاع في هجليج. وقيل له إنه غير مخول للإدلاء بمثل هذه التعليقات في العلن، و أن عليه بحث أي من بواعث القلق لديه مع السلطات و من خلال القنوات الرسمية. خلال الأيام العشرة التالية، كان على فيصل محمد صالح أن يمثل لدى مكاتب جهاز المخابرات حيث كان يُحتجز من الصباح وحتى الخامسة مساءً دون استجواب.

    وسبق أن واجه فيصل محمد صالح المضايقة القضائية. فقد تم منعه من حضور ورشة عمل تدريبية عقدت في تنزانيا بين الثلاثين من نيسان و الثالث من أيار 2012. و في عام 2011، تعرض إلى مضايقات قضائية نتيجة لجهوده الرامية إلى إلقاء الضوء على الانتهاكات التي ارتكبت بحق السيدة الناشطة صفية اسحق محمد، التي تعرضت للاغتصاب أثناء احتجازها لدى جهاز المخابرات.http://www.frontlinedefenders.org/ar/node/18335
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

10-12-2012, 02:39 AM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    لكي لاننسي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

12-12-2012, 01:58 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    محاكمة دكتورة ناهد محمد الحسن وملاحقتها من قبل جهاز الامن
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-12-2012, 01:11 PM

abdelrahim abayazid

تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4446
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح (Re: abdelrahim abayazid)

    لكي لا ننسي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

اهداء لصلاح قوش قائد جهاز الامن ومؤسس بيوت الاشباح فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de