أضخم حدث لفعالية سودانية أمريكية في منطقة واشنطن
صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
جالية NYC تدعوكم لحفل عيد الفطر والفنانة سامية العسل وعروض خاصة بالاطفال-الثلاثاء 7/29
دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم ساسف الكبرى بفرجينيا، عطلة عيد العمل، 30-31 أغسطس
مكتبة الكونغرس تنظم برنامج لتكريم الراحل الطيب صالح في يوم 4 أغسطس
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 29-07-2014, 09:51 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012مجمهورية جبال النوبة 2
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2011, 10:02 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    ابوبكر القاضى يعقب على دعوة (عبد الله تية) للمطالبة بقرير المصير
    04/11/2011 18:27:00
    حجم الخط:

    ابوبكر القاضى



    قناعتنا ان شعوب السودان كانت (مغيبة) عند تقرير المصير فى 19 ديسمبر 1955


    مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية لم يوافق على تقرير مصير النوبة والانقسنا




    يا عالم انتبهوا -- الحكومة فى زنقة فى كادقلى وتلودى


    هذا المقال مكرس للتواصل مع السيد عبدالله تية من خلال اطروحته حول ( تقرير المصير )ولكنى سوف ادلف للحديث عن انتصارات الحركة الشعبية فى محور جبال النوبة قبل ولوج موضوع تقرير المصير وذلك للارباط غير المنفصم بين اوضاع الحرب فى المنطقة وافرازاتها وبين مسالة طرح فكرة تقرير المصير باعتبار ان مسالة تقرير المصير هى واحدة من افرازات الحرب واثارها

    صرح الناطق الرسمى للحركة الشعبية ارنو نتقلو لودى ان قوات الحركة فى منطقة جبال النوبة قد تمكنت من يوم السبت الماضى الموافق 29 اكتوبر 2011 من تحرير منطقة (خور العفن) التى تبعد (5) كيلو متر من جنوب عاصمة الولاية (كادقلى) وان قوات الحركة بصدد تحرير كافة مناطق (جنوب كردفان والنيل الازرق)وان قوات الحركة قد تمكنت من الحصول على مغنائم عظيمة جراء انتصاراتها -- وفى تصريح مماثل افاد السيد فمر دلمان المستشار الاعلامى لرئيس الحركة الشعبية فى جنوب كردفان ان القتال يدور مع الحكومة (داخل مدينة تلودى) فى منطقة الخزان تحديدا -- وتعليقا على هذه الوقائع وربطا بها كمقدمة لموضوع تقرير المصير افيد بالاتى


    اولا: ابدا بتهنئة الحركة الحركة الشعبية على صمودها -- ثم على انتصارها على قوى الاستعلاء فى المركز التى رفضت (اتفاقية نافع) فى اديس ابابا والتى كانت ستوفر دماء واموال الشعب السودانى وكان يمكن ان تؤدى الى حل سياسى -- ولكن غرور البشير -- وميل السلطان الطبيعى لاستخدام القوة كل هذه الامور دفعت البشير الى الحل الامنى -- والى تصريحاته الجوفاء (بالقبض على عبدالعزيز الحلو ومحاكمته كمجرم حرب) -- وقد ذهبت هذه التهديدات ادراج الرياح -- فمن ضمن اهداف هذا المقال تسليط الضوء على انتصارات المهمشين على الحكومة فى منطقة جبال النوبة -- ولفت انظار العالم لما يجرى من اباده لشعب جبال النوبة عن طريق سلاح الجو وطائرات الانتينوف ومطالبة العالم بالقيام بواجبه بفرض حظر الطيران فى المنطقة من اجل سلامة المدنيين

    ثانيا: بيان الناطق الرسمى تحدث بالارقام عن عدد الضحايا من اسرى الحكومة وعن الغنائم -- وانا هنا معنى بالضحايا من البشر -- والامر عندى سيان (ضحايا الحكومة وضحايا الحركة) لان طرفى القتال هم دماء سودانية -- وهى دماء مهمشين من الطرفين لانى على ثقة بان اولاد البحر المرتاحين لا يرسلون للموت فى احراش جبال النوبة

    ثالثا: اذا كانت قوات الحركة الشعبية على بعد (5) كيلو من كادقلى -- واذا كان القتال يدور داخل مدينة تلودى فان هذا يعنى نزوح جديد -- واشكال جديدة لمعاناة المدنيين وهم فى النهاية اهلنا المهمشون

    رابعا: الفترة الانتقالية من 2005 الى 2011 وقد كانت تجربة (مدرسة ) خرجت منها الحركة الشعبية بنتيجة واحدة هى انه لا يمكن التعايش مع المؤتمر الوطنى لانه عمليا (لا يقبل الشراكة) -- ولا يريد شركاء انداد -- وانما يريد شركاء تريلات وهى (المقطورة) -- فقد قال المؤتمر الوطنى قولته المشهورة (اما فوز مولانا احمد هارون او القيامة تقوم ) وقد نفذ حزب المؤتمر الوطنى وعيده بتحويل المنطقة الى جحيم

    وشاهدنا من هذه الخلفية هو ان الدورة الجهنمية للحرب هى الى التى قادت -- وسوف تقود حتما الى الياس والمطالبة بتقرير المصير كما جاء فى مقال الاستاذ عبدالله تية موضوع التعقيب

    قناعتنا ان (شعوب) السودان كانت (مغيبة) عند تقرير المصير فى 19 ديسمبر 1955

    المقال موضوع التعقيب كتبه الااستاذ عبدالله تية جمعة وزير الصحة المستقيل ونشره بالمواقع السودانية على الشبكة العنكبوتية بعنوان (لماذا تخشى القوى السياسية السودانية من المطالبة بتقرير المصير؟ ) والاستاذ عبدالله تية شخص له وزنه وثقلة فى الحركة الشعبية وانا استعير هنا وصف الاستاذ شريف ذهب له فى معرض تعقيبه على ذات المقال -- و اقتطف من مقال السيد عبدالله تيه موضوع التعقيب الفقرة التالية التى تعبر عن فحوى وروح المقال



    (و الان شعب جبال النوبة أمام إبادة جماعية اخرى بشهادة العالم،ويبقي السؤال الذى يطرح نفسه لمصلحة من تخشي القوي السياسية من المطالبة بحق تقرير المصير والكل عاجز ان يغيير المركز ونحن وحدنا ندفع الثمن الحرب التي تدور الان ، وبل يرى البعض بان قضايانا ثانوية لنظل نخدم أهداف المركز الظاهر منها والمستخفي فى ثياب التحرر والتقدومية -- ) الخ انتهى الاقتباس

    سؤال السيد عبدالله تيه موجه (للقوى السياسية) -- وهو بهذا المعنى دعوة للحوار حول هذا الموضوع التابوه واللامفكر فيه -- وانا هنا بصراحة لست بصدد الرد على السيد عبدالله بقدر ما اننى بصدد التواصل والتفكير معه بصوت العالى حول امر جلل

    اولا: لقد ربط كاتب المقال مطالبته بتقرير المصير بالحرب الدائرة الان فى جبال النوبة -- و (الابادة) التى يتعرض لها هذا الشعب -- وفى هذا الصدد اقول بان بروز صوت عالى (فى هذا الظرف التاريخى ) يدعو الى تقرير المصير بكل شجاعة ودون خوف من التكفير والتخوين هو امر مفهوم -- لان الدولة الفاشلة طبيعى ان تتفتت الى جزيئات -- ونموذج الجنوب سيتكرر -- والاخطر من ذلك ان شهية الدول الطامعة ستنفتح اكثر لان هذا هو انسب وقت لتحقيق اطماعها

    ثانيا : اتفهم اكثر من ذلك ان الدولة حينما تكون فاشلة -- فانها تكون طاردة بطبيعتها -- وانسان الهامش حين يجد خلال اكثر من نصف فرن ان جيش المستعمر كان اراف به من الجيش الوطنى --وان مصدر الابادة التى تحدث عنها السيد عبدالله تيه هو جيشه الوطنى المزعوم -- وحين يشعر الانسان بانه (عبد) فى وطنه -- من من ؟ من قبل المستعربين الذين يكرهون ذاتهم الافريقية -- فان هذا الظرف يكون انسب وقت لانتزاع حق تقرير المصير -- وقناعتى ان (غريشن) قد استخدم هذا المنطق فى ترتيباته لفصل الجنوب -- اعنى انه تعمد ترك قضية دارفور معلقة الى ما بعد انفصال الجنوب -- حتى تظل حكومة الخرطوم فى اضعف احوالها -- لتكون مجبرة على التنازل عن الجنوب والسماح له بتقرير المصير -- وشاهدنا ان اوضاع الحكومة المركزية البائسة الهزيلة مع بطشها وابادتها لمقاتلى الحرية فى الهامش -- ان هذه الظروف بطبيعتها تولد المطالبة بحق تقرير المصير -- و ان (الياس) هو الذى يقود الى المطالبة بقرير المصير -- لذلك قضية دارفور موضوعة فى خمارة الياس بمرور الزمن ليطالب اهل دارفور بتقرير المصير

    ثالثا : اتفق معك يا اخى عبدالله بان القوى السياسية تخشى من طرح مسالة حق تقرير المصير مثلما انها تخشى من طرح (العلمانية ) حافة كدة -- رغم قناعتها بها -- ولا يجرؤ على طرح العلمانية الا شخص بمكنة مشروع مثل د عبدالله النعيم -- فالدعوة الى تقرير المصير يبدو انها (الاتجاه المعاكس للدعوة الى القومية السودانية والى الوحدة) -- فالجنوبيون الذين (كانوا ) يدعون لتقرير المصير فى حقبة الستينات كان يطلق عليهم (الانفصاليون) -- فتهمة (الانفصالية) هى تكفير سياسى لا يستهان به -- فالقوى السياسية تتردد فى طرح تقرير المصير (لانها قوى سياسية) -- فهى تعمل الف حساب لمشاعر الناخب العادى الذى هو الاخر (يقر ر مصير ) اى حزب سياسى كما شاهدنا فى الانتخابات الشفافة التى جرت فى تونس مؤخرا -- فالشارع يعمل له الف حساب -- واكبر دليل على ذلك هو ان مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرة 1995 الذى وقعت عليه 10 اطراف لم يعط شعوب (جبال النوبة والانقسنا) حق تقرير المصير وذلك بالرغم من ان الاتفاقية قد نصت بشكل عام على حق الشعوب فى تقرير المصير -- ولكن بما ان الاتفافية قد نصت يشكل خاص على اوضاع الجنوب بحدوده فى 1956 وعلى ابيى وعلى جبال النوبة والانقسنا فان الاوضاع الخاصة الواردة فى الاتفاقية تقيد النص العام عن حق الشعوب فى تقرير مصيرها ولسهولة المراجعة اورد هنا النصوص المتعلقة بحق تقرير المصير لهذة المناطق الاربعة وهى البنود 5 و6 و7 من اولا أ
    .

    (5- ان مواطني جنوب السودان ( بحدوده المعتمدة في 1 يناير 1956 ) لهم الحق في ممارسة حق تقرير المصير قبيل نهاية الفترة الانتقالية.

    6- ان يتم استطلاع رأى سكان ابيي حول رغبتهم في الاستمرار في اطار الترتيبات الادارية داخل جنوب كردفان او الانضمام لبحر الغزال عبر استفتاء يتم خلال الفترة الانتقالية. واذا ما أكد الاستفتاء أن رغبة الاغلبية من مواطني منطقة ابيي هي الانضمام لبحر الغزال فانــه يصبح من حقهم ممارسة حق تقرير المصير كجزء من مواطني جنوب السودان.
    7- فيما يخص مواطني جبال النوبة وجبال الانقسنا، يؤكد على المعالجة السياسية الهادفــة الى ازالة كافة المظالم القائمـة في هاتين المنطقتين على ان تنفـذ تلك المعالجــة الحكومة الانتقالية، ويستتبع ذلك اجزاء استفتاء يتم عبره التأكد من المستقبل السياسي والاداري خلال الفترة الانتقالية).



    وشاهدنا يا اخى عبد الله عندما تقرا النصوص المتلقة بالجنوب ومنطقة ابيى -- فيما يتعلق بحقما فى تقرير المصير -- تجد هذا الحق منصوص عليه بشكل واضح -- اما الفقرة 7 التى تتحدث عن جبال النوبة والانقسنا هنا تجد الدغمسة -- وحكومة المؤتمر الوطنى لم تكن موجودة فى اسمرا 1995 -- ولكن مشروعها كان موجودا -- فالبقية الباقية هم ابناء النخبة النيلية لا يختلفون كثيرا عن المؤتمر الوطنى -- والحق يقال ان اليسار -- الحزب الشيوعى السودانى له رؤية مختلفة عن رؤية ابناء النخبة النيلية حول المشكلة القومية فى السودان وذلك من منظور عقائدى مرتبط بالنظرية الماركسية التى تؤمن بحق الشعوب فى تقرير مصيرها فضلا عن ان اليسار لا يرى ان وحدة السودان تتم عن طريق الاسلمة والتعريب للهامش -- وللامانة ايضا وحتى لا نظلم القوى السياسية فى المركز -- اقول -- ان ابناء الهامش وحتى اليوم -- فى جبال النوبة وفى دارفور والانقسنا -- يترددون الف مرة فى طرح مسالة تقرير المصير -- لانها تمارس سياسة -- وفى السياسة ليس كلما يعرف يقال -- لذلك فان السياسة هى فن الممكن

    رابعا : قناعتنا كحركة عدل ومساواة هى ان شعوب السودان فى الهامش السودانى لم تشارك فى عام 1956 فى تقرير المصير -- بل كانت مغيبة -- والحركة لها رؤية حول تقرير المصير -- ولها ثقة تامة على مقدرة الهامش على اسقاط النظام (وفتح الطريق امام تغيير المركز) -- وبعد اسقاط النظام ستدعو قوى التغيير الى مؤتمر الاقاليم الدستورى المنتخب لتقوم الاقاليم بقرير مصيرها (جماعيا) -- ود خليل له رؤية فى هذا الموضوع -- فهو يرى ان تقرير المصير الفردى لكل اقليم سيؤدى عادة (ان لم نقل حتما) الى ان يختار الاقليم المستفتى الانفصال كما حدث فى الجنوب وفى كل انحاء العالم تقريبا حيث جرى استفتاء ما عدا حالات نادرة لا يقاس عليها -- لذلك يرى (د خليل) فكرة اقامة مؤتمر لكل اقاليم السودان لتقرر مصيرها (جماعيا) كما حدث فى الولايات المتحدة -- وتتواثق هذه الاقاليم وتتفق على الوحدة وفقا لشروطها هى وضماناتها هى -- وفكرة مؤتمر الولايات الستورى وما يستتبعه من تقرير المصير الجماعى -- سبق ان طرحتها حركة العدل والمساواة -- وهى بصدد تسليط الاضواء عليها فى اطار مبادرة للحركة على وشك الصدور حسب البشارة التى اعلنها السيد جبريل بلال الناطق الرسمى للحركة -- وشاهدنا هو ان مؤتمر الاقاليم الدستورى هو المنبر المناسب لتقرير المصير الجماعى -- وذلك مقرونا بميثاق وطنى و (عقد اجتماعى) يضمن نجاح قوى التغيير فى (ادارة التنوع السودانى) و ادارة التعددية الدينية و العرقية والثقافية فى السودان بحيث نتجنب اعادة انتاج الدولة الدينية وتجارب النميرى والانقاذ التى قادت الى تفتيت البلاد-- والى المطالبة بتقرير المصير

    خامسا : نخلص من كل ما تقدم الى ان المشكلة تكمن فى( المركز) وفى مشروعه الاقصائى الذى لا يقبل المشاركة -- وبالتالى فان الحل يكمن فى ان (يكون المهمشون هم المركز) وذلك بتوحيد قوى المقاومة وكل قوى التغيير كما بينا فى البند رابعا اعلاه -- وعليه فان تقرير المصير هو (مخرج ) وحل فردى لكل اقليم اذا فشلنا جميعا فى هزيمة النظام تغييره (من الجذور) وليس على شاكلة التغيرات المهببة فى اكتوبر و ابريل والتى لم تشمل بنية المشروع -- وانما طالت فقط بعض (وجوه) المشروع -- وهنا يواجهنا السؤال الذى يبدو منطقيا -- اذا فشلنا فى اسقاط النظام منفردين ومجتمعين -- فكيف يستطيع اقليم واحد ان ينتزع منه حق تقرير المصير؟
    الاجابة هى ان يظل كل اقليم يحارب النظام (صراع الديوك) بلا انتصار لاى فريق الى الحد الذى يشكل الاقليم خميرة عكننة للنظام -- والى ان يطرده (النظام بنفسه) كما حدث فى حالة جنوب السودان

    ابوبكر القاضى
    الدوحة
    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (2 منشور)

    sudanese 05/11/2011 01:11:45
    المقال واضح ، وملخصه هو/ يجب عدم الت****** فى عملية المطالبة بتقرير المصير ، بل المزيد من التلاحم لقوى الهامش من اجل احداث التغيير ، ومن ثم اجراء الجراحات اللازمة لمعالجة الجسد السودانى ال******** وانعاشه ، اما ان كان هناك مطالب لتقرير المصير ، فلتكن جماعية ولكل اهل السودان ، بتوقيت وطريقة اكثر تنظيما/ ، هذا ما تمكنت من تلخيصه من مقالكم ، وارجو الا يكون مخلا بالجوهر ...
    ونقول ان سياسات قوى الوسط لها التأثير الاكبر تجاه تفتيت السودان ، فالحكومة الحالية لم تبن سياساتها الا فوق الاسس التى وضعتها القوى السياسية التقليدية ، ولا يمكن استبعاد اسبقيتها وافضليتها فى اقتراف الاخطاء ، وسلبيتها تجاه منع التدهور.

    ان قوى الوسط التقليدية هى التى ابتكرت وابتدعت ونادت بالسياسات الاقصائية الخاطئة وجعلت منها هدفا وبرنامجا لعملها ، اما المؤتمر الوطنى التى تعتبر قوة هجينة بين القديم والحديث واليسارى والرأسمالى ، فقد خطف القفاز من تلك القوى ، ووصلت ببرامجها الى نهاياتها الطبيعية الكارثية التى نشهدها ، وفى مسعى لتعرية احزاب الامة والاتحادى قام بتنفيذ برامجهما حرفيا ، وربما بالزيادة ، فتبنى المهدية ، وطبق الشريعة ، وأقر دستورا اسلاميا ، وعظم من شأن العروبة ، وواصل فى تهميش الهامش ، ووجه رسائل واضحة لقواعد تلك الاحزاب ( الشريعة وطبقناها ، والدستور الاسلامى نفذناه ، وكعرب رفعناكم فوق الجميع فى السودان ، اما الهامش فأزداد ضعفا على ضعفه ، فماذا تريدون اكثر من ذلك؟).
    ومنبر السلام العادل كان قد ذكر من قبل ان الجنوبيين لا يشبهونا ، وطالما ان الموضوع كان متعلقا بالشبه فقط وليس التاريخ والمصالح والمصير المشترك ، فهناك الكثيرين الذين لا يشبهون اهل ذلك المنبر ، ومنهم الغرابة والنوبة والانقسنا ، كامثلة صارخة الى جانب اخرين ، وهذا ما يؤكد على رسوخه سلبية قوى الوسط ذات الفكرة الواحدة من (امة واتحادى ووطنى) تجاه قضايا الهامش ، وهذا ايضا ما يبرر سلبيتها تجاه معاناة جزء من الش**** السودانى دون ان يحرك ذلك فيهم ساكنا.
    وبما ان شعوب كل من جبال النوبة والنيل الازرق ، قد رافعت عن هذه القضايا انابة عن كل الش**** السودانى لعشرين عاما قبل نيفاشا ، وعادت للتو الى هذه الدوامة الجهنمية ، بمعاناة قياسية مقارنة بنضالات الشعوب الاخرى ، نرى ان الوقت قد حان للذهاب بعيدا عن ثالوث الازمة السودانية (أمة ،إتحادى ، وطنى ) ، وترك الموضوع لجيل اخر من قوى الوسط.

    اذن فإن تقرير المصير لكل من دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق ، المسنود اقليميا ودوليا ، هو الطرح الاقوى ، ما لم تتدخل قوى الوسط و ثالوث الازمة السودانية (أمة ،إتحادى ، وطنى ) ، وتقلب الطاولة ، وليس بالضرورة استخدام العنف ، بل يمكن ان تتم بتوافقات سلمية جوهرية .
    اذن ، طرح الدكتور ****دالله تية تعزف تماما على الاوتار التى يطرب لها اهل جبال النوبة والنيل الازرق ، اما دارفور ، فأنتم اعلم بما يريدون.
    رد
    0
    مبارك بيلو 05/11/2011 10:04:18
    اخي ابوبكر القاضي : احييك اولا بكل السنة شعوب السودان القارة، واحييك ثانيا علي طرحك المميز والذي يعالج اهم مشكل يواجه الدولة الوطنية السودانية الا وهي كيفية ادارة التنوع الاثنوغرافي فقد فشلت النخب السودانية المسيطرة ومن ورائها انظمة الحكم المعاقبة في التصدي لهذا التنوع مما كان نتيجته الحتمية هو تفتت الدولة وتناقص اطرافها عليه اضم صوتي الى صوتك في ان الكتلة الحرجة للدولة السودانية تعاني من التشقق مما يوجب على النخب السياسية التفكير بصوت جهور في الحل. وانني اقترح ان تقوم الدولة السودانية بما فيها جنوبنا الحبيب بتشكيل دولة اتحاد تعاهدي( كونفدرالي) تتفق فيه كل اقاليم السودان علي وطن ودولة يكن اساس الحقوق والواجبات فيها هو المواطنة وتكون هذه الدولة مدنية وليست اثوقراطية لا ولاية فيها لفقيه او نخب بل الش**** هو السيد، والحاكم خادم لهذا الش**** ، دولة تكون اما حنونا تحنو على كل ابناءها شريطة الا يكون بينهم عاقا لها ، دولة تتساوي فيها الالوان والالسن والسحنات دولة ينعم فيها الكل بالرفاهية والمساواة والعدالة.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

08-11-2011, 10:07 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الادارة الامريكية والسودان - تضارب السياسات /عثمان نواي
    03/11/2011 17:27:00
    حجم الخط:

    عثمان نواي


    - ان التضارب فى توجه سياسات الادارة الامريكية تجاه السودان شديد الوضوح , ففى الحين الذى زار فيه السيد ليمان السودان فى 23 اكتوبر الماضى , لمناقشة الاوضاع الانسانية فى جنوب كردفان والنيل الازرق , كانت الادارة الامريكية قد خففت الحظر الافتصادى على السودان قبل ايام من الزيارة , فما هى الضغوط يا ترى سيمارسها ليمان على النظام السودانى فى هذه الحال واى رسالة ترسلها الادارة الامريكية ؟ . وكما هو متوقع كان رد الحكومة السودانية واضحا بعدم السماح بدخول المنظمات وتقديم المساعدات الانسانية , وفى ذات الوقت تتوارد الانباء عن احتدام الازمة الانسانية نتيجة لنفاد المخزون الغذائى لدى المواطنين وعدم قدرتهم على الزراعة نتيجة استمرار القتال والنداءات تتوالى للمجتمع الدولى للاستعداد لكارثة انسانية حقيقية فى القريب العاجل . فاين هى جدية الادارة الامريكية فى الضغط المباشر على الحكومة .
    وبالامس القريب وفى اضافة جديدة لتناقض الادارة الامريكية فى تعاملها مع السودان ارسل اوباما رسالة الى الكونجرس لتجديد سريان " قانون حالة الطوارىء الوطنية " تجاه السودان , والذى بدأ فى 1997 تحت ادارة كلينتون وتم تجديده مرة اخرة تحت ادارة بوش فى اوج انفجار الابادة الجماعية فى دارفور والاهتمام الدولى الذى انصب اليها , فقامت ادارة بوش عندها باضافة قوائم باسماء المتهمين بالاشتراك فى الابادة الجماعية وجمدت ارصدتهم . وتضمنت التعديلات حظر لبيع السلاح للحكومة السودانية ومليشياتها او اى متعلقات عسكرية من الولايات المتحدة او فروع شركاتها فى اي مكان فى العالم . وكان القرار فى 2006 بالتمديد والتعديل لقانون الطوارىء الوطنية ضد السودان يحوى اعترافا كاملا بجرائم النظام , من ابادة واغتصاب وتدمير للمجتمع فى دارفور . على النقيض تماما كان خطاب ادارة اوباما الى الكونجرس خطابا روتينيا , وشديد البرود ومتجنبا تماما اى اشارة لمستجدات الاوضاع فى السودان من حروب فى جبال النوبة ومؤخرا النيل الازرق . بل كان سبب تمديد القانون حسب رسالة اوباما للكونجرس ( استمرار الحكومة السودنية فى تشكيل تهديد كبير على امن الولايات المتحدة و سياساتها الخارجية , واستمرار التهديد عبر استمرار الصراع فى منطقة دارفور ) . وكأن كل التقارير التي ترفعها المنظمات الانسانية والحقوقية وجلسات الاستماع التى يعقدها اعضاء الكونجرس الامريكى لم تصل الى البيت الابيض او انه يغض الطرف عنها . وهذا ما تساءل عنه الكثير من المهتمين بالوضع فى السودان والمنظمات الدولية والانسانية التى لا تنتهى دعواتها للادارة الامريكية والمجتمع لاتخاذ خطوات جدية لانهاء معاناة المواطنين فى مناطق الحروب فى السودان .
    كما نشهد مؤخرا نعومة خطاب الادارة الامريكية الممثلة فى السيد : ليمان المبعوث الخاص للسودان فى التعامل مع النظام الحاكم , خاصة فى موضوع الادلة الدامغة على الابادة الجماعية التى اوردتها المنظمات الدولية وصور الاقمار الصناعية المثبتة لوجود مقابر جماعية كما اكد الخبراءفى المجال . حيث تجنب المبعوث الحديث عن الموضوع فى شهادته الاخيرة امام الكونجرس فى 4 اكتوبر الماضى . كما ان عدم تأييد الادارة الامريكية لفرض حظر جوى على السودان كما صرح السيد : ليمان للصحافة فى 15 سبتمبر الماضى , لقى ترحيبا رسميا من النظام فى السودان وذلك بعد اسبوعين من الهجوم على النيل الازرق وتشريد الاف المدنيين وقصفهم بالطائرات .
    ان فرض حظر جوى فى مناطق جنوب كردفان , النيل الازرق , دارفور , يجب ان يكون مسعى رئيسى للادارة الامريكية اذا كانت جادة فى عدم تكرار الابادة التى حدثت فى دافور وحماية المدنيين , وعلى الاقل يجب ان تبدأ بخطوة اولى هى حظر قطع الغيار التى تستعملها الطائرات . كما منظمة العفو الدولية كانت اصدرت نداءا للمجتمع الدولى والولايات المتحدة باتخاذ اجراءات عاجلة لحظر توريد السلاح للحكومة السودان , ودعت الى فرض عقوبات صارمة على الدول التى تمد السودان بالسلاح , خاصة روسيا , ايران , الصين . حيث ثبت حسب تقرير المنظمة الصادر فى يوليو الماضى تورط اسلحة من هذه الدول فى العنف والقتل المفرط الموجه من الحكومة السودانية تجاه المدنيين فى جنوب كردفان . ولكن هذه النداءات وغيرها لم تجد اى اذن صاغية لدى الادارة الامريكية الحالية مما دفع المحللين ومنهم البروفسور \ اريك ريفز الباحث والكاتب فى الشأن السودانى , للسخرية من ليمان , اذ قال فى مقال له بعنوان ( ما الذى يحرك سياسة ادارة اوباما تجاه السودان حقيقة ؟ ) فى موقع ( سودان ريفز ) ( هل ياتري لم يقرأ ليمان التقارير الاسبوعية التى اصدرتها الامم المتحدة ومكتبها لتنسيق العمل الانسانى ؟ ولم يمر على التقارير الاخرى التى اوردها الصحفيين وموطفى الاغاثة من موقع الحدث فى السودان ) وكان هذا تعليقا على شهادة ليمان فى الكونجرس فى 4 اكتوبر حين قال ( نعتقد ان كارثة انسانية "ربما " تحدث فى السودان ) .
    ان ما اوردته وثائق ويكيليكس من علاقة يمكن وصفها " بالحميمة " بين الادارة الامريكية والنظام السودانى , على مستوى الامن والمخابرات فى البلدين , يقدم كثير من الاجابات عن تساؤلات التناقض فى مواقف امريكا تجاه السودان . خاصة وان المعروف ان السياسة الخارجية الامريكية ومصالح الامن القومى الامريكى لاتحددها مبادىء الديمقراطيةوحقوق الانسان , بل تحددها بالدرجة الاولى المصالح الامنية التي يحددها مجلس الامن القومى والمخابرات , والسياسيين والكونجرس , يعملون فقط كتنفيذيين لهذه السياسات . واى مصالح غير مرتبطة بما حددته الدوائر الاستخباراتية الامريكية , لا يمكن ان تكون اولوية . وكما تبين من خلال ويكيليكس التعاون العميق بين السودان وامريكا فى مجال مكافحة الارهاب , وكما يبدو فان الامن السودانى بقيادة قوش كان يلعب دور ( الدبل ايجينت ) , فمستثمرا علاقاته الطيبة مع الاسلاميين فى العالم كان السودان اشبه بحصان طروادة لاختراق الجماعات المتطرفة . وكما حاول الترابى تسليم بن لادن فى التسعينات , واصل النظام السودانى لعب دور الجاسوس على " اخوانه فى الدين " كما يدعى !! . وهذا التعاون لازال مستمرا حتى بعد ذهاب قوش , ففى 2 يونيو الماضى زار الخرطوم السيد \ جون برينان , المستشار الرئاسى لمكافحة الارهاب , ونائب مدير مجلس الامن القومى الامريكى . ولهذا فانه كما يتجلى ان الادارة الامريكية تضع اولويات اخرى فوق ابادة شعوب النوبة والنيل الازرق , وحتى دارفور هاهى الادارة الامريكية تدفع باتجاه ادخال الحركات التى لم تنضم الى الدوحة الى الانضمام اليها حيث دعتهم الى الاجتماع بالادارة فى واشنطن فى المنتصف الشهر الجارى . كما وان صديقا قديما للادارة الامريكية ينفض عنه الغبار هذه الايام الاوهو الصادق المهدى , والذى هو فى طريقه الى واشنطن من القاهرة . والصادق بالنسبة للولايات المتحدة هو وسيلة للابقاء على النظام الحالى فى البلاد عبر اقناعه اما بالمعارضة الناعمة او بالاشتراك فى الحكومة وهناك خيار اخر وهذا ما يجعل الصادق يهرول مسرعا الى واشنطن وهو احتمالات نشوء ثورة فى السودان على غرار الربيع العربى وبالتالى ترشح الصادق ليرأس البلاد مرة اخرى . وهذا كله فى اطار ضمان صانعى السياسة الامريكية المخابراتية الامنية لتعاون مستميت معهم من قبل من سيحكم السودان والذى يفضل ان يكون اسلاميا ليواصل لعب دور " الغواصة " للحركات الاسلامية والمتطرفة فى المنطقة . خاصة وانه مع بروز هذه الحركات الى الواجهة بعد الثورات العربية فان الحوجة لهكذا جاسوس مطيع والاهم " غير مكلف " فى المنطقة يصبح اكثر اهمية .
    بينما تواصل الادارة الامريكيةويتبعها المجتمع الدولى الذى تقوده , فى تجاهل والتقليل من الاوضاع الانسانية الكارثية الحالية وليس المتوقعة والابادة الجماعية المستمرة فى جبال النوبة والنيل الازرق , تستمر الالة الحكومية العسكرية فى قصف المدنيين وقتلهم فى منازلهم وهم نائمون , وفى حين لا زالت الحكومة تمنع دخول المساعدات لمناطق الحرب وتحول بين المواطنين المحتاجين والمنظمات الدولية القادرة على اغاثتهم يصدر قرار الادارة الامريكية الخالى من ذكر لهذا الوضع المأساوى او محاسبة القائمين عليه او الضغط لتغييره . بل ان المجتمع الدولى لم ينجح الى الان فى توجيه اى ادانة للحكومة السودانية او فتح تحقيق مستقل فى الجرائم ضد الانسانية المستمرة فى مناطق الحرب . وبهذا يكون الرئيس اوباما قد تخلى عن وعوده فى حملته الانتخابية الماضية بالضغط على السودان بما يكفى لتحسين الاوضاع . بل تتراجع الادارة الامريكية عن دورها الذى قامت به فى دارفور بفعالية كبيرة و بهذ الصمت والتجاهل والتناقش فى السياست الذى تمارسه تجاه جبال النوبة والنيل والازرق . والولايات المتحدة باعتبارها الراعى الاول لاتفاقية السلام الشاملة مطالبة بمواصلة الضغط لتنفيذ بنود الاتفاقية الخاصة بالمنطقتين . ولكن يبدو ان الاتفاقية بالنسبة للادارة الامريكية لم تكن تعنى سوى جنوب السودان . ولكن لا نملك سوى نرفع ايضا اصوات الشكر للمنظمات الانسانية والطوعية الامريكية التى تعمل على رفع اصوات ابناء جبال النوبة خاصة الى الادارة الامريكيةوممارسة ضغوط عليها , كما ان التعاطف من الشعب الامريكى مع قضايا الابادة الجماعية فى جبال النوبة هى الامل فى زيادة الضغط على ممثلى الشعب الامريكى فى الكونجرس , لاصدار قرارات جديدة تلائم المعاناة والمأساة الانسانية التى يعيشها اهل جبال النوبة والنيل الازوق ودارفور . كما ان ابناء هذه المناطق فى الولايات المتحدة لمضاعفة مجهوداتهم والتى اسهمت بقدر كبير فى تسليط الضوء على القضية واستقطاب الدعم السياسى والانسانى لحلها . ولا ن الولايات المتحدة تقود السياسة الدولية بصورة او باخرى فان توجه سياستها نحو السودان فى اتجاه مصالح الشعوب المظلومة , ولصالح المبادىء الانسانية التى قامت عليها الولايات المتحدة , سيلعب دور رئيسى فى توجه كامل المجتمع الدولى للضغط على النظام وحماية المدنيين وانهاء الصراع فى مناطق الحرب و ضمان حقوق المهمشين فى السودان وربما تبنى خيار تقرير المصير كما فعلت ذلك الادارة الامريكية مع جنوب السودان المستقل حديثا .
    Osman.habila@gmail.com


    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (2 منشور)

    ابو صخر 03/11/2011 22:59:38
    تحليل ممتاز
    رد
    0
    أحمد الحاج 04/11/2011 02:44:20
    السياسة الأمريكية الأحادية لم تجد ولم تنفع مع السودان.
    فالعقوبات بدأت عام ١٩٩٧ أي منذ ١٤ عاما فماذا حققت ضد من تقصدهم الإدارة الأمريكية من المسئولين السودانيين؟
    لم تحقق ضدهم أي شيئ فالمسئولين السودانيين وأصحاب النفوذ لم يتأثروا بشيئ فهم لا زالوا في الحكم ويتمتعون بأموالهم وحساباتهم ملئية في بنوك الغرب ويسافرون هم وعائلاتهم بإنتظام للندن وأمريكا وغيرها بجوازات خاصة لا تقف في صفوف السفارات.
    هذه العقوبات تأثر بها فقط المواطن السوداني المسكين فقد ضاق به الحال بالداخل لإرتفاع الأسعار وإنعدام كل شيئ وضاق به الحال في الخارج فهو لا يمنح أي تأشيرة سفر وجوازه الأخضر لا يمنح دخول لأي مكان ويتعرض بسببه لأسوأ معاملة بسبب إسم بلده.
    الإنسان السوداني البسيط يقتل ويذبح مرتين مرة بالداخل من حكومته ومرة بالخارج لأنه سوداني بسيط أما المسئول فهو بالداخل مرتاح وجيبه ممتلئ وبالخارج يرحب به سرا وتفتح له أبواب المطارلت وخزائن البنوك.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-11-2011, 04:30 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

12-11-2011, 04:53 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

13-11-2011, 12:23 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    طريق الخلاص من كاودا الى الخرطوم /عثمان نواي
    منذ 5 ساعة 1 دقيقة
    حجم الخط:

    عثمان نواي

    12نوفمبر 2011 يوم سيذكره التاريخ بانه اللحظة التاريخية التى وحدت قوى السودان الثورية . ان اصحاب "الوجعة " الحقيقية فى السودان الذين يدفعون لعقود اغلى الاثمان لاجل نيل حريتهم وكرامتهم , ولكن كل على حدى , هاهم اليوم يدركون ان القوة فى التوحد وان العدو واحد وان الهدف واحد وان المصير فى حال الفرقة والشتات سيكون واحد , وهو الموت والابادة لشعوب السودان الاصيلة الثائرة .
    ان الرهان على على تحالف الحركات المسلحة الثورية فى كاودا واكتمال الاعمدة الاساسية للتحالف بانضمام حركة العدل والمساواة , انما هو الرهان على القاعدة الثورية والقوة الجادة والحقيقية التى تدفع باتجاه التغيير الجذرى للسودان . اضافة الى ان الحركات الموقعة على الوثيقة النهائية ( للجبهة الثورية السودانية ) هى التى تخوض الان معارك فى كل انحاء السودان من اقصى الغرب الى الجنوب والجنوب الشرقى , وذلك باتجاه احكام الخناق على نظام الخرطوم . وبادراك تام للحاجة لاكمال التحالف لاجراءته التأسيسية فى الوقت الذى تستعد فيه حكومة الخرطوم الى الهجوم الموسع على الجبهات المختلفة , فان التحالف بتعاونه العسكرى والتنسيق المشترك سيشكل القوة الضاربة الضرورية لايقاع الهزيمة بالمليشيات الحكومية المتجهة الى مناطق الحركات المسلحة . وخاصة الجبهة الاكثر اشتعالا قى جبال النوبة , والتى تشكل الان العقبة الكأداء للنظام كما انها القلعة المنيعة لقوى الثورة المسلحة والقاعدة المهمة للانطلاق نحو الخرطوم .
    طوال الاشهر الماضية كانت الكتابات على صفحات المواقع الالكترونية الاجتماعية والاخبارية تعج بقدر لا نهائى من النقاشات حول ما سمى" بثورة الهامش " . ذلك ان القوى الثوريةوالحاملة للسلاح والتى تقاوم النظام الان بصورة معلنة وتعمل جادة على اسقاطه , هى فى مناطق السودانيين الافارقة والشعوب الاصيلة من دارفور مرورا بجبال النوبة والانقسنا وحتى البجا . والاحتجاجات الاقوى حتى على الصعيد السلمى قام بها اهل الهامش كما حدث مؤخرا فى كسلا , فى الاحتجاجت التى استمرت قرابة الاسبوعين بلا توقف . وعلى الصعيد العسكرى هاهم الثوار فى جبال النوبة يتقدمون نحو كادقلى ويكبدون النظام خسائر فادحة فى الارواح والعتاد . وهذا الوقود الثورى والمقاومة القصوى من ابناء الشعوب السودانية الاصيلة انما هى التعبير الواضح عن الرغبة الحقيقية فى التغيير الفورى والجذرى فى السودان . وهذا العمل الثورى المستمر انما هو نتيجة الظلم والعنصرية المركزية الحاكمة المدمرة وانتهاء كل انواع الصبر والتحمل لدى هذه الشعوب وابنائها وعدم قدرتهم على تأجيل مستقبلهم ونيل حقوقهم يوم واحد اخر .
    وفى اثناء هذا العمل المهم الذى انتج الوثيقة النهائية لجبهة القوى الثورية , لم يغفل القادة والقواعد الحقيقة الاساسية بأن الهدف المبدئى هو تغيير السودان ككل وليس فقط نظام حكم . وهذ التغيير يبدأ الان بهذه الخطوة التاريخية التى تضع المعارضة فى المركز والقوى الاخرى الداعية للتغير فى مقعد الحقيقة , حيث ان الوثيقة لم تترك لدعاة التغيير السلمى الباب مغلقا ولا حتى مواربا بل فتحته على مصراعيه وذلك بتبنى التحالف لكل انواع الحراك السلمى والمدنى لتحقيق هدف اسقاط النظام . ولدعاة السودان الموحد والمنكرين والمخونين لابناء جبال النوبة وغيرهم الذين تعالت اصواتهم مؤخرا بالمطالبة بتقرير المصير , على هؤلاء الان التقدم لتغيير الموقف نحو السودان المتوحد والانضمام الى تحالف كاودا , ليس فقط لاجل اسقاط النظام بل لاكمال المسيرة حتى النهاية ببناء سودان حر من كافة اشكال العنصرية والتمييز الوطن المتنوع المتعدد عرقيا وثقافيا ودينيا . وهذا التحدى الماثل الان يكاد يمثل الفرصة الاخيرة للسودان للبقاء موحدا . واذا ادركت القوى الداعية للتغيير والمتبنية للسودان الموحد هذا التحدى واهمية الموقف التاريخى الان , فان السودانيين ربما بانضمام قواهم السياسية الموجودة فى المركز الى الجبهة الثورية السودانية , فانهم قد يكونون ولاول مرة فى تاريخ السودان يفتحون الباب نحو وحدة حقيقية ووطن مستقر .
    كما ان الانفتاح على العمل المدنى السلمى الذى تبنته وثيقة الجبهة الثورية السودانية , يجب الا ينفى الانفتاح الضرورى بل والاستراتيجى كما يثبت الواقع اليومى , الاهمية الجوهرية للعمل العسكرى . فالتقارير الدولية منها تقرير " مجموعة الازمات الدولية " فى سبتمبر الماضى تؤكد على ان السودان يحكم بقيادة عسكرية من القوات المسلحة الغاضبة من خسارة الجنوب والمتخوفة من خسارة اجزاء اخرى , اضافة الى ما تسرب من انباء منذ يوليو الماضى عن انقلاب هادىء داخل النظام فى الخرطوم حيث سيطر بعض القيادات العسكرية على اتخاذ القرار فى البلاد وتم ابعاد اغلب القيادات الغير عسكرية واولها نافع على نافع الذى رفضت تلك القيادات الاتفاقية التى وقعها مع الحركة الشعبية فى اديس ابابا. وحسب بعض المحللين فان التعنت الحالى والاعتداءات الاخيرة على دولة جنوب السودان والتصعيد المكثف للحملات العسكرية على الحركات المسلحة اضافة الى اللجوء الى استخدام حتى المرتزقة فى الحرب انما يقع تحت محاولات الحسم العسكرى للابقاء على السودان بخارطته الحالية وقمع كافة محاولات التغيير , والتى يدرك الحكام الحاليين فى الخرطوم انها – اى محاولات التغيير- ستكون راديكالية للغاية وستستبدل كل القوى القديمة تماما وخاصة ان قادة التغير هذه المرة هم من الاعراق التى لم تقود السودان من قبل وهى القايادات التي تقود مقامة ضد النظام منذ سنوات فبالتالى فان الحرب ضد هذا التغيير القادم بدأت شرسة كما نشهد الان وستزداد وتيرة هذا العنف فى مخطط الارض المحروقة والحرب الشاملة التى ينفذها القادة العسكريين الحاليين الذين يعلمون تماما ان لا مهرب لهم من العقاب على جرائمهم الا بالموت , ولكنهم الان يحاولون ان يقتلوا معهم اكبر قدر ممكن من السودانيين قبل ان يموتوا . على هذا فان القوى الداعية للتغيير فى المركز يجب ان تعلم جيدا ان المقاومة الثورية يجب ان تكون مسلحة الان لحماية المدنيين اولا وتبديد طاقات هذا النظام .
    الطريق من كاودا الى الخرطوم لن يكون ممهدا بل سيكون صعبا و لكن توحد قوى الثورة سيجعل الطريق اقصر بكثير . الان المقاومة المسلحة والمدنية هى الطريق للخلاص , والقوى الصادقة فى توجهها الى الثورة الحقيقية والجذرية والشباب الذى يحلم بمستقبل افضل وبلا حروب , يشكلون القوة الدافعة للتحرك نحو الامام وانهاء معاناة ملايين السودانيين والسودانيات باعراقهم المختلفة وفتح صفحة جديدة فى تاريخ هذا الشعب يجلس فيها للحوار بحرية حول مصيره و خياراته ومستقبله بعد اقتلاع اَلة القتل المسماة نظام الانقاذ . وللوصول لهذا الهدف يجب ان نحمل جميعا اسلحتنا على مختلف انواعها من القلم والكلمة والصورة والى البندقية , وكما حدث قريبا فى ليبيا ربما نحمل جميعا بنادقنا الى جانب اسلحتنا الاخرى فى معركة واحدة فى الطريق الى الخلاص .
    Osman.habila@gmail.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 01:21 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 06:52 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    جمهورية جبال النوبة 6/ ناصر الاحيمربيتر جانو

    اثارت مطالبة ابناء النوبة بحق تقرير المصير جمهورية جبال النوبة غضب الحكومة المجرمة واعتبرها إهانة وانتكاسة حقيقية في بلد كانوا يعتقدونة انة سيزدهر ويتقدم بعد الانفصال ولكن قد تشرزم ذالك الكيان الفاشل المسمي بالسودان العربي الاسلامي الذي يقودوها جبابرة الارض وكذابيها اثبتت انها بلد التشتت والهروب وانحلالال وتفكك بمطالبة بحق تقرير المصير هذا الحق لم يكن جديداً بل انما اجحف بسب الانانيات السياسية والمصالح المتداخلة من اجل شعوبها ان هذا الحق حق قديم موجود من فترة طويلة جداً من نضال شعب جبال النوبة كشعب الاصيل .
    مادام ان حق تقرير المصير هو الحق من اجلة نحن نحارب حالياً من هنا نؤكد اي تحالف لايضمن حق تقرير جمهورية جبال النوبة لايعنينا لان النوبة دفعوا اثمان غالية جداً في حروبات كثيرة من اجل الوطن الفاشل . نحن من هنا نبارك تحالف الجبهة الثورية السودانية لانها ستحفظ لشعب جبال النوبة حقوقها في اي حالة من احوال نضالها نسبة لوجود القواسم المشتركة فيما بينها من انكال التهميش المقصود في كيانهما الافريقي . ومن هنا لايمكن الفصل بين الثورة واساسياتها بحق تقرير المصير في كل الهامش .بالرغم من هناك جدلية ثورة الهامش في اختلاف مطالبها التنموية والتهميش و الهوية والقومية تلك الدلالات كانت وراء تحفظ قيادات ثورات الهامش من الحاق بركب تحالف كودا وايضاً القوة السياسية التقليدية الامة والاتحاد الديمقراطي . خوفهم من سيل الهامش الجارف لهم جميعاً ككيان عربي إيدلوجي في القطعةالكبيرة المسمي بالسودان كانوا دائماً يحلمون علي تاسيس دولة عربية اسلامية تقوم علي انقاب المجموعات الافريقية في تلك القطعة . ولكن تلك القطعة كبيرة ترنحت يميناً وشمالاً لوضع لمسات تخدير فاشلة باسم دولة السودان .ولكن كل الانظمة العربية ان كانت عسكرية ام حزبية رادكالية تقليدية . كانت تضع افكارها المسمومة في فصل قوة الهامش فيما بينها حتي في ظل التقارب التيار الفكري مع برنامجهم السياسي نسبة لانهم يدركون تماماً بين القومية الاثنية والبرنامج الشمولي الوطني مثال علي ذالك دكتور خليل ابراهيم وفي ذالك ينظرون علي خليل من منظور القومية الافريقية يكرس تغير الجنس الاحمر الي الاسود في الوقت لم يكن ذالك الجنس الاحمر وجود في الواقع النظري بل انما موجود في واقع سراب وهمي شعب اسود ينفذ برنامج شعب ابيض في ارض شعب اسود هذا في الواقع لم يكن منطقياً ابداً . هنا تاتي النظرية السلطوية في عقليتهم المريضة . كانما يقولون نكون او لانكون بكل تاكيد هذا طبعاً سياسة الندم المقبل التي لايمكن التعامل معها بتسامح . كانما لايخافون من وجودهم انما يخافون من انتقال السلطة الي غيرهم وهذا كان من اولوياتهم تنفيذ سياسة فرق تسد بة ترنح الوطن الي الهاوية سقط الجنوب والمتبقي اصاب رجلية السرطان هل انها تتحمل ان تقف طويلاً
    ان هذا النظام الدكتاتوري قد تجزرة في داخلة الفساد والاعتماد علي الاجهزة الامنية في قمع الشعب وكبت المعارضة الشبابية . وتخدع الشعب ببرنامجة الشيطاني الكاذب التي تنادي بمعربة التي لم يكن لة وجود ابداً في السودان ولكن هذا لم يكن في نفوسنا بالمستغرب لان الدفاع علي السلطة علي رقاب الشعب هو شعار المؤتمر الوطني . ولكن يعجز العقل من التفكير علي الصمت المريع من المعارضة . واذا نظرنا الي إيدلوجية تفكيرهم ومعارضتهم علي النظام نسمية بمعارضة لينة التي تكتفي فقط علي البيانات الفضفاضة . ان في عيوبة تغلغل المؤتمر الوطني في احشائها ومن هناك كانت النتيجة التبعية . كانما يقولون نحن لانريد الاعتقالات السياسية . هذا سبب انفراد سياسي من المؤتمر الوطني علي الشعب السوداني اجمع . من هنا اوجة رسالة لشعب الهامش ان الثورة شئ وحق تقرير مصير شئ اخر ولذالك اعتبر اي تحالف يجحف حق النوبة في تقرير المصير يعتبر امراً مرفوضاً لكي لاتشاخ وتنهار قضيتنا تدريجياً لذاك لايسع المجال لاستخدام معاني فضفاضة في تناول القضاياة المصيرية مثل قضية الشعوب الاصيلة في الارض كشعب جبال النوبة .ان الاوان ان تلتفت ابناء النوبة الي الوراء ليروا ماذا تريد اجيالهم . ان الواقع التعيس الذي يعيشة شعب جبال النوبة يرجعنا الي السؤال لماذا رجعنا الي الحرب لمرة الثانية بعد اتفاقية سلام نهائي لاننا لم نحدد ماذا نريد في المرات الماضية . ولكن في هذة المرة قد تطور النضوج الثوري لشعب جبال النوبة في توحيد الرؤية الثورية بحل مشاكلها جزرياً بمطالبة بحق تقرير جمهورية جبال النوبة وبذالك قد كسرت حواجز الوعود الزائفة التي خدرت بها العرب شعب الهامش منذ الاستقلال . من هنا لايمكن ان نسقط في هاوية المنافقين قد ارهقنا انفسنا كثيراً بتصديق كاذيبهم . من هنا لابد ان يضع الهامش انة غير مستعد لدفع ثمن المجازفة لوحدة في دولة كاذبة يقودة ابالسة سود يدعون العروبة وبشرة حمراء . ومن ذلك ان الثورة لاتنطفي جزوتها ابداً حتي تكون حق تقرير جمهورية جبال النوبة هدف ومصير
    ناصر الاحيمربيتر جانو
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 12:23 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات و تحليلات | بف باف الحركة الشعبية لذباب الانقاذ/عوض أمبيا / القاهرة
    بف باف الحركة الشعبية لذباب الانقاذ/عوض أمبيا / القاهرة
    10/11/2011 01:15:00
    حجم الخط:

    عوض أمبيا
    لقد فوجي وصدم شعوب العالم قاطبة والشعب السودانى بصفة حاصة فى اول ايام عيد الاضحى المبارك حيث تقف الامة الا سلامية فى مشارق الارض ومغاربه رافعين الاكفة تضرعا لله بالدعاء مهللين مكبرين وفى هذه الاجواء المشحونة بالمشاعر الطيبة افسد لورد الحرب وامير المليشيات عمر البشير فرحة العيد للشعب السودانى بخطابه الخشبي الممجوج والملي بالحقد الدفين والغبن الفاضح نحو كل من له علاقة بالحركة الشعبية وجميع قوى الهامش المطالب بالحقوق العادلة والمشروعة ، الا اننا بمجرد اعلان البشير رغبته الصلاة فى الكرمك توقعنا ذلك الخطاب المنحرف اذا تمكن من الوصول الى كرمك وبالفعل تحقق له ما ارادعلى جماجم مرتزقته والمواطنين الغلابة بالرغم انه لم ياتى الينا حتى بفردة بوت من غنائم الجيش الشعبى المنسحب من ( حلايب ) اقصد كرمك .و لعل خطاب البشير هذه المرة يعكس تماما حالته النفسية المحطمة والتى قمنا بتحليله فى مقالنا السابق بعنوان( البشير والهمبتة السياسية ) وقد تكرر ما اشرنا اليه فى عدم قدرته على لجم نفسه عندما يتعلق الامر بشتم حصومه السياسيين عند اقرب وابسط تجمع بشرى حتى لو كان ذلك فى عيد ميلاد طفل حديث الولادة . اعتقد بان هذا السلوك المشين واحد من ادبيات ومناهج مدرسة المؤتمر الوطنى ، لكن المؤسف والمخجل ان يظل تلفزيون الانقاذ شريكا فى جريمة تلويث اذان اطفال ونساء السودان الأمنيين فى بيوتهم بخطاب رئيس منفلت اخلاقيا تخدش الحياة ولا يقل عن جريمة التحرش الجنسى ولن تسمعه الا تحت كباري العاصمة واوكار المجرميين وضحايا السلسيون فى عهد حكم الاسلاميين المسترشديين بافكار عنبر الظلام الدامس ( السلام العادل زيفا) ، لذلك ليس امام الحركة الشعبية خيار سوى استخدام البف باف وكل ما هو متاح من المبيدات الحشرية للقضاء على حشرات المؤتمر الوطنى والصراصير التابعة لها حتى يتخلص الشعب السودانى والقوى المحبة للحرية والمساوة من هذا الهارب الجاسم على صدورهم والقاطع للارزاق اينما هبط كما حدث لشعب الملاوى حيث توقفت المساعدات الخارجية من دور اليتامى والارامل بسبب زيارته المشؤمة الا انه دائما ما يعود ادراجه مسرعاعند علمه بوصول فاكس اوكامبو . بما ان الشعب قد ملء من تصريحات البشير والتى اصبحت عبئا ثقيلاعليه الا ان القلة من المنتفعيين يتراقصون فرحا كلما قذف قائدهم الهمام بحمم بركانه الهائج لكن تبقى العبرة بالتاريخ لان عندما تقترب الطغاة نهاياتهم يرتكبون مثل اخطاء البشير ولذا حاولنا الرد على تصرفاته الرعناء وقد نكون مجبريين فى الخروج من النص وهذا ليس ديدننا لكن تبقى دوما ذوق قرائنا الافاضل محل اهتمام وتقدير وناسف اذا تجاوزنا ذلك ونتواصل
    kortmo@yahoo.com عوض أمبيا / القاهرة
    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (46 منشور)

    Ibn Alshams 10/11/2011 02:11:03
    قصيدة بعنوان الـنـبـوءة لإبن الشمس - هدية لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق
    نهدى هذه القصيدة لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق الصامد والجيش الش****ى لتحرير السودان ولدولة جنوب الســودان الوليدة كما نهديها إلى شعوب دارفور وللنوبيين والإهرمات فى أقصى شمال السودان وكذلك نهديها لش**** البجا فى الشرق وأخيراً نهديها إلى الأخ المناضل منعم سليمان.

    *** الـنـبـوءة ***
    صبراً يا إخـوتـــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــــوا
    مهـلاً يا إخـــوتـــى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــــا هللـــوا
    هـــى نـبـوءة هــــذا الـــــزمــــان *** كتبت لتأتى فـــى أرض الســـودان
    كـتـبـت لتأتـى فــى هــــذا المـكان *** عند مجيئها تـتـزلــــزل الأوطـاون
    حملــــتهــا الأزمـــان عــن بــلاد *** جــــاء فــيـهـا مـولــــد الإنســــان
    تأتى برسـالة لإمتحـــان الإنســان *** تأتــى لتفــك طـــلاســم الســـودان
    نبوءة عن الســــودان صـدقــت *** وردت فـــى أســـفــــار الأديــــان
    عـبر عـظمــــاء الكــون جـــاءت *** أدم وموســى وسـليمـــان ولــقمـان
    ســــود أبـــاء للبشـــرية عــــرفوا *** فــى بلاد جـرتـها الأنهـار قطـــنوا
    حكماء فـى أرض كــــوش خلقــوا *** بأسـرار لأرض الـسودان بعــثــوا
    رســل عــــن الســـودان بشــــروا *** برســــالــة للإنســــانية جــــــاءوا
    أســــراراً عـــن الكـون حمــلــــوا *** ****رها شـــعوب للعـــالم حكمــــوا
    صـــبراً يا إخـوتــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحــــوا
    مهـــــلاً يا إخـــوتى لا تحــــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــا هللــــوا
    ستشرق شـمس الحــرية أصبـــروا *** قــريباً سـتـتحقق النبوءة أفرحـوا
    ســـيعـــود المــــلك لأهــــل الملك *** لأهـــــلـه لأبـنــــاء الله يعــــــود
    فـــــى مــنـبـــــع الأديــان يعــــود *** فــــى أرض الســــودان يعـــــود
    ســتاتــــى الحــــرية للـنـاس لهــــا *** ولكرامة الإنسان بالأرواح نجـود
    تبقـــى الإفـريـقية للـنــاس عـــنواناً *** والكوشية هوية للســــودان تسود
    باركـــوا أرضــاً طاهـــرة ولــــدت *** ومــن دمــاء الشـــهداء غســـلت
    مـــن تـــــراب الســــودان حـبـلـت *** أبــطــالاً فـى الجـبـال أنجــبـت
    أرض مـــن جـــديــــــــد ولـــــدت *** بمـــياه النـيـل العظيـــم عـمـــدت
    عــــادت أول وثانـى وثالــث دولـة *** مــنـذ بــدايــة الكـــــون وجـــدت
    عـــــدن وكــوش ونـوبيا ممـالك *** فــــى أرض الســــودان خـلقـــــت
    أسرارها لمحيطات العالم ****رت *** بتوجيهات من رب الكون صدرت
    أسفاراً لأســــرار الكون شمـــلت *** مــن أهلـــها إلـــــى حين ذهــــبت
    من أعظم الإهرمــــــات أخذت *** كــــنوز فى هيكل سليمان وضعت
    إلــــى مغــارب البــــلاد ذهبت *** بســـحـرهــا أمم وللعالــم ملــكـــت
    إلـــى بــلاد نـائـيــات وصلــت *** عـبرها أمم إلى الكواكب صعـدت
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــــوا
    ملائكــــة من الســــماء جـاءوا *** بـبـشـــــر فـــى الأرض إلتـقـــوا
    رجــــال مــــن الســماء جاءوا *** صـــوناً لأرض كـــوش جــاءوا
    هـــــــــم أبـنـاء الله حـــــلـــوا *** لإعـمــــار الكــــــون جــــــاءوا
    بنســــاء فــى الأرض تعـلـقـــوا *** مــن عشــــرة أبناء لله أنجـــبـوا
    فى أرض مصـــرائيـم نـزلــــوا *** مخــازن للأســــرار شــــيـــدوا
    هى الأهــرمات الثلاثة وقـفـــت *** فى كبرياء رمزاً للكون شمخـت
    فى إبـداع لأروع هندسـة عـرفت *** لتعـانق النجــوم الثلاثـة وقـفــت
    كواكـب مــن الســـماء تشــــدوا *** و إلى الإهرامات الثلاثة ترنــوا
    هـــى النجـــوم الثــلاثـة تـلألأت *** فـوق الإهــرامات الثلاثة تعلــوا
    لعلاقة الأرض بالسـماء تشــدوا *** فـــى وحــــدة للــكـــون تــبــدوا
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــوا
    جـــنـود مـن أبناء الله يشــــــدوا *** تأهـــباً لـنـــزال عــــدو بغضـوا
    جـــيوش مـــن الشــمال ذهبوا *** للقــــاء جـــنود فى القـتال يغـنوا
    جــــنود فــــى الجـــبال تأهـبوا *** لغــــزاة مـــن الشـــمال تدججـوا
    بواســـل فـى الجــبال تحصـنوا *** جــنود برمـــاة الحــدق عـرفـــوا
    فـــى مــــوقعـة الجـبال تلاقــوا *** ومعارك من أجل الحرية خاضوا
    أمــم لبـلاد الشــمــال ذهـــبـوا *** وأمـــم لـبلاد الجــنوب ذهـــبــوا
    لنــصــرة المــظلــــوم توافـدوا *** لــيـس لــفـض الــنـزاع توسـطـوا
    مــن أجــل المناصرة وصلـــوا *** لأمم منذ بـداية الخليـقـة وجـــــدوا
    يأتـى الســــلام ويعـــود المــلك *** لمن فى الأزل بملك الكون ظفروا
    ملــوكاً فــى الأرض يــــدومـوا *** هكـــذا هـــــذه الــنبـــوءة تــبـــدو
    ****دالحميد شمس
    ibnalshams@gmail.comقصيدة بعنوان الـنـبـوءة لإبن الشمس - هدية لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق
    نهدى هذه القصيدة لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق الصامد والجيش الش****ى لتحرير السودان ولدولة جنوب الســودان الوليدة كما نهديها إلى شعوب دارفور وللنوبيين والإهرمات فى أقصى شمال السودان وكذلك نهديها لش**** البجا فى الشرق وأخيراً نهديها إلى الأخ المناضل منعم سليمان.

    *** الـنـبـوءة ***
    صبراً يا إخـوتـــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــــوا
    مهـلاً يا إخـــوتـــى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــــا هللـــوا
    هـــى نـبـوءة هــــذا الـــــزمــــان *** كتبت لتأتى فـــى أرض الســـودان
    كـتـبـت لتأتـى فــى هــــذا المـكان *** عند مجيئها تـتـزلــــزل الأوطـاون
    حملــــتهــا الأزمـــان عــن بــلاد *** جــــاء فــيـهـا مـولــــد الإنســــان
    تأتى برسـالة لإمتحـــان الإنســان *** تأتــى لتفــك طـــلاســم الســـودان
    نبوءة عن الســــودان صـدقــت *** وردت فـــى أســـفــــار الأديــــان
    عـبر عـظمــــاء الكــون جـــاءت *** أدم وموســى وسـليمـــان ولــقمـان
    ســــود أبـــاء للبشـــرية عــــرفوا *** فــى بلاد جـرتـها الأنهـار قطـــنوا
    حكماء فـى أرض كــــوش خلقــوا *** بأسـرار لأرض الـسودان بعــثــوا
    رســل عــــن الســـودان بشــــروا *** برســــالــة للإنســــانية جــــــاءوا
    أســــراراً عـــن الكـون حمــلــــوا *** ****رها شـــعوب للعـــالم حكمــــوا
    صـــبراً يا إخـوتــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحــــوا
    مهـــــلاً يا إخـــوتى لا تحــــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــا هللــــوا
    ستشرق شـمس الحــرية أصبـــروا *** قــريباً سـتـتحقق النبوءة أفرحـوا
    ســـيعـــود المــــلك لأهــــل الملك *** لأهـــــلـه لأبـنــــاء الله يعــــــود
    فـــــى مــنـبـــــع الأديــان يعــــود *** فــــى أرض الســــودان يعـــــود
    ســتاتــــى الحــــرية للـنـاس لهــــا *** ولكرامة الإنسان بالأرواح نجـود
    تبقـــى الإفـريـقية للـنــاس عـــنواناً *** والكوشية هوية للســــودان تسود
    باركـــوا أرضــاً طاهـــرة ولــــدت *** ومــن دمــاء الشـــهداء غســـلت
    مـــن تـــــراب الســــودان حـبـلـت *** أبــطــالاً فـى الجـبـال أنجــبـت
    أرض مـــن جـــديــــــــد ولـــــدت *** بمـــياه النـيـل العظيـــم عـمـــدت
    عــــادت أول وثانـى وثالــث دولـة *** مــنـذ بــدايــة الكـــــون وجـــدت
    عـــــدن وكــوش ونـوبيا ممـالك *** فــــى أرض الســــودان خـلقـــــت
    أسرارها لمحيطات العالم ****رت *** بتوجيهات من رب الكون صدرت
    أسفاراً لأســــرار الكون شمـــلت *** مــن أهلـــها إلـــــى حين ذهــــبت
    من أعظم الإهرمــــــات أخذت *** كــــنوز فى هيكل سليمان وضعت
    إلــــى مغــارب البــــلاد ذهبت *** بســـحـرهــا أمم وللعالــم ملــكـــت
    إلـــى بــلاد نـائـيــات وصلــت *** عـبرها أمم إلى الكواكب صعـدت
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــــوا
    ملائكــــة من الســــماء جـاءوا *** بـبـشـــــر فـــى الأرض إلتـقـــوا
    رجــــال مــــن الســماء جاءوا *** صـــوناً لأرض كـــوش جــاءوا
    هـــــــــم أبـنـاء الله حـــــلـــوا *** لإعـمــــار الكــــــون جــــــاءوا
    بنســــاء فــى الأرض تعـلـقـــوا *** مــن عشــــرة أبناء لله أنجـــبـوا
    فى أرض مصـــرائيـم نـزلــــوا *** مخــازن للأســــرار شــــيـــدوا
    هى الأهــرمات الثلاثة وقـفـــت *** فى كبرياء رمزاً للكون شمخـت
    فى إبـداع لأروع هندسـة عـرفت *** لتعـانق النجــوم الثلاثـة وقـفــت
    كواكـب مــن الســـماء تشــــدوا *** و إلى الإهرامات الثلاثة ترنــوا
    هـــى النجـــوم الثــلاثـة تـلألأت *** فـوق الإهــرامات الثلاثة تعلــوا
    لعلاقة الأرض بالسـماء تشــدوا *** فـــى وحــــدة للــكـــون تــبــدوا
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــوا
    جـــنـود مـن أبناء الله يشــــــدوا *** تأهـــباً لـنـــزال عــــدو بغضـوا
    جـــيوش مـــن الشــمال ذهبوا *** للقــــاء جـــنود فى القـتال يغـنوا
    جــــنود فــــى الجـــبال تأهـبوا *** لغــــزاة مـــن الشـــمال تدججـوا
    بواســـل فـى الجــبال تحصـنوا *** جــنود برمـــاة الحــدق عـرفـــوا
    فـــى مــــوقعـة الجـبال تلاقــوا *** ومعارك من أجل الحرية خاضوا
    أمــم لبـلاد الشــمــال ذهـــبـوا *** وأمـــم لـبلاد الجــنوب ذهـــبــوا
    لنــصــرة المــظلــــوم توافـدوا *** لــيـس لــفـض الــنـزاع توسـطـوا
    مــن أجــل المناصرة وصلـــوا *** لأمم منذ بـداية الخليـقـة وجـــــدوا
    يأتـى الســــلام ويعـــود المــلك *** لمن فى الأزل بملك الكون ظفروا
    ملــوكاً فــى الأرض يــــدومـوا *** هكـــذا هـــــذه الــنبـــوءة تــبـــدو
    ****دالحميد شمس
    ibnalshams@gmail.comقصيدة بعنوان الـنـبـوءة لإبن الشمس - هدية لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق
    نهدى هذه القصيدة لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق الصامد والجيش الش****ى لتحرير السودان ولدولة جنوب الســودان الوليدة كما نهديها إلى شعوب دارفور وللنوبيين والإهرمات فى أقصى شمال السودان وكذلك نهديها لش**** البجا فى الشرق وأخيراً نهديها إلى الأخ المناضل منعم سليمان.

    *** الـنـبـوءة ***
    صبراً يا إخـوتـــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــــوا
    مهـلاً يا إخـــوتـــى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــــا هللـــوا
    هـــى نـبـوءة هــــذا الـــــزمــــان *** كتبت لتأتى فـــى أرض الســـودان
    كـتـبـت لتأتـى فــى هــــذا المـكان *** عند مجيئها تـتـزلــــزل الأوطـاون
    حملــــتهــا الأزمـــان عــن بــلاد *** جــــاء فــيـهـا مـولــــد الإنســــان
    تأتى برسـالة لإمتحـــان الإنســان *** تأتــى لتفــك طـــلاســم الســـودان
    نبوءة عن الســــودان صـدقــت *** وردت فـــى أســـفــــار الأديــــان
    عـبر عـظمــــاء الكــون جـــاءت *** أدم وموســى وسـليمـــان ولــقمـان
    ســــود أبـــاء للبشـــرية عــــرفوا *** فــى بلاد جـرتـها الأنهـار قطـــنوا
    حكماء فـى أرض كــــوش خلقــوا *** بأسـرار لأرض الـسودان بعــثــوا
    رســل عــــن الســـودان بشــــروا *** برســــالــة للإنســــانية جــــــاءوا
    أســــراراً عـــن الكـون حمــلــــوا *** ****رها شـــعوب للعـــالم حكمــــوا
    صـــبراً يا إخـوتــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحــــوا
    مهـــــلاً يا إخـــوتى لا تحــــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــا هللــــوا
    ستشرق شـمس الحــرية أصبـــروا *** قــريباً سـتـتحقق النبوءة أفرحـوا
    ســـيعـــود المــــلك لأهــــل الملك *** لأهـــــلـه لأبـنــــاء الله يعــــــود
    فـــــى مــنـبـــــع الأديــان يعــــود *** فــــى أرض الســــودان يعـــــود
    ســتاتــــى الحــــرية للـنـاس لهــــا *** ولكرامة الإنسان بالأرواح نجـود
    تبقـــى الإفـريـقية للـنــاس عـــنواناً *** والكوشية هوية للســــودان تسود
    باركـــوا أرضــاً طاهـــرة ولــــدت *** ومــن دمــاء الشـــهداء غســـلت
    مـــن تـــــراب الســــودان حـبـلـت *** أبــطــالاً فـى الجـبـال أنجــبـت
    أرض مـــن جـــديــــــــد ولـــــدت *** بمـــياه النـيـل العظيـــم عـمـــدت
    عــــادت أول وثانـى وثالــث دولـة *** مــنـذ بــدايــة الكـــــون وجـــدت
    عـــــدن وكــوش ونـوبيا ممـالك *** فــــى أرض الســــودان خـلقـــــت
    أسرارها لمحيطات العالم ****رت *** بتوجيهات من رب الكون صدرت
    أسفاراً لأســــرار الكون شمـــلت *** مــن أهلـــها إلـــــى حين ذهــــبت
    من أعظم الإهرمــــــات أخذت *** كــــنوز فى هيكل سليمان وضعت
    إلــــى مغــارب البــــلاد ذهبت *** بســـحـرهــا أمم وللعالــم ملــكـــت
    إلـــى بــلاد نـائـيــات وصلــت *** عـبرها أمم إلى الكواكب صعـدت
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــــوا
    ملائكــــة من الســــماء جـاءوا *** بـبـشـــــر فـــى الأرض إلتـقـــوا
    رجــــال مــــن الســماء جاءوا *** صـــوناً لأرض كـــوش جــاءوا
    هـــــــــم أبـنـاء الله حـــــلـــوا *** لإعـمــــار الكــــــون جــــــاءوا
    بنســــاء فــى الأرض تعـلـقـــوا *** مــن عشــــرة أبناء لله أنجـــبـوا
    فى أرض مصـــرائيـم نـزلــــوا *** مخــازن للأســــرار شــــيـــدوا
    هى الأهــرمات الثلاثة وقـفـــت *** فى كبرياء رمزاً للكون شمخـت
    فى إبـداع لأروع هندسـة عـرفت *** لتعـانق النجــوم الثلاثـة وقـفــت
    كواكـب مــن الســـماء تشــــدوا *** و إلى الإهرامات الثلاثة ترنــوا
    هـــى النجـــوم الثــلاثـة تـلألأت *** فـوق الإهــرامات الثلاثة تعلــوا
    لعلاقة الأرض بالسـماء تشــدوا *** فـــى وحــــدة للــكـــون تــبــدوا
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــوا
    جـــنـود مـن أبناء الله يشــــــدوا *** تأهـــباً لـنـــزال عــــدو بغضـوا
    جـــيوش مـــن الشــمال ذهبوا *** للقــــاء جـــنود فى القـتال يغـنوا
    جــــنود فــــى الجـــبال تأهـبوا *** لغــــزاة مـــن الشـــمال تدججـوا
    بواســـل فـى الجــبال تحصـنوا *** جــنود برمـــاة الحــدق عـرفـــوا
    فـــى مــــوقعـة الجـبال تلاقــوا *** ومعارك من أجل الحرية خاضوا
    أمــم لبـلاد الشــمــال ذهـــبـوا *** وأمـــم لـبلاد الجــنوب ذهـــبــوا
    لنــصــرة المــظلــــوم توافـدوا *** لــيـس لــفـض الــنـزاع توسـطـوا
    مــن أجــل المناصرة وصلـــوا *** لأمم منذ بـداية الخليـقـة وجـــــدوا
    يأتـى الســــلام ويعـــود المــلك *** لمن فى الأزل بملك الكون ظفروا
    ملــوكاً فــى الأرض يــــدومـوا *** هكـــذا هـــــذه الــنبـــوءة تــبـــدو
    ****دالحميد شمس
    ibnalshams@gmail.com
    رد
    0
    Abou Yousif 10/11/2011 05:20:18
    الشفع والعالم الموهومه دي منو الغشا عليهم وقال ليهم انتو صحفيين وممكن تكتبوا في صحيفه أو موقع إليكتروني؟؟؟؟!!! والله أنا برأيي صحيفه مدرسيه حائطيه كتيره عليك وعلى أمثالك ...
    ياخي نظم كتابتك واخد ليك نفس مش راصي كل****** الحشو والهبتلي ده كلو في فقرة واحده ...
    (( وقد نكون مجبريين فى الخروج من النص وهذا ليس ديدننا لكن تبقى دوما ذوق قرائنا الافاضل محل اهتمام وتقدير وناسف اذا تجاوزنا ذلك ونتواصل))
    يا سلام عليك ياخي معقول !!!! ذوق شديد لكن
    يا ناس الموقع والله إنتو زاتو السبب , ياخي حاولوا أعملوا شوية نضافه وخلونا نركز ونفهم حاجه مش كل يوم ناطي واحد شكل يشخبت ...
    العشم فيكم انكم أكبر من كده وليكم التحية
    إبن الشمس الموهوم-----
    إنت لسه عائش؟؟؟؟؟ ياخي قديـــــــــــــــــتنا وأمرضتنا بي قصيدتك دي الوهم زيك , أتفكفك ياخي شوف ليك وهمة تانيه اتوهم بيها, إسرائيل زاتها طردتكم تاني بتمجد في منو يا ******ـــــــــــان وموهـــــووووم
    نشوفك بعد يوم الجمعه يا رمه , وحا نشتري ونجهز ليك برضو بف بف نبيدك بيهو والمعاك
    رد
    -1
    . 10/11/2011 17:15:11
    مالك انت يا ابويوسف ؟ ، ولم المضايقات ؟ على الكتاب والمعلقين ؟ هل انت مجبر على القراءة لهم ؟ ، وهل يكتبون على ظهرك ؟
    وبعدين نضافة ايه اللى عايز تعملوا فى النت ؟ فى النت تجد كل انواع الموبقات والخرافات والاديان واللو ا ط والسحاق ؟ فلماذا لا تنظفها ؟.
    وكمان بتهاجم ابن الشمس الذى نظم وأهدى قصيدة لشع ب جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور والبجا والنوبيين ، هذه القصيدة يا ابا يوسف ليست لك انما مهداة لنا ، ونقبلها ، وفخورين بها ، ونحفظ لصاحب القصيدة جميله ، فهو على الاقل وضع لنا اعتبار وقدم لنا شيئا ، فما دخلك انت بهذا الموضوع ؟
    سودانيز اونلاين ليست جريدة المؤتمر الوطنى ، ولو يصدر من السودان لتم اغلاقه وصودرت ممتلكاته ، ونصبت سيارة تحمل مدفع دوشكا امام مقره ، والانترنت مثل الشارع يمر به الطيب الى جانب الخب يث ، والضعيف والقوى والسكير والمنحل والواعظ والكل يمر ، فلا تبدد مجهودك من اجل تنظيفها ممن لا تحبونهم ، فهى ببساطة ليس بمسجد ولا كنيسة .
    رد
    1
    اوكامبو نيالك البشير 10/11/2011 06:09:25
    بف بف نبيدك بيهو والمعاك
    _________________________________________________________________________________
    البف باف لعروسة اوكامبو البشير
    والله اوكامبو شغال شغل شديييييييييد
    رد
    -1
    سليمان بكري 10/11/2011 07:27:51
    موضوع ******** وسيدو مك****** ساكت
    عوض أمبيا قال ؟؟ كل من هب ودب عمل نفسه كاتب
    بف باف تستحم بيهو إن شاء الله
    رد
    0
    سودانى وبس 10/11/2011 08:12:55
    يا اخوانا الع ب يــد ديل نعمل معاهم شنو ؟؟ والله الع بــد عاوز يكبر على سيدو والله يا ناس الهامش ذى ما مسمين نفسكم لو عندى سلطة فى البلد دى الا كان اجيبكم تشتغلوا خدم عندنا فى البيوت
    يا كروووووووووووووووووووووووور
    رد
    0
    احمد الامين 10/11/2011 09:47:42
    ردا على القال سودانى بس انت اصلك ما هو معروف اعرف اصلك وتعال انتسب يا شارد من وين ماهو معلوم انا افريقى معروف بالنسب لكن انت تبقى شنو ... قول الحمد لله انك لقيت مكان تقعدك حلفا باليمين اذا قدر الله و اصبحت رئيسا لاجعل بالع****
    رد
    0
    الجعلى 10/11/2011 08:59:13
    لاتشترى ال****د الاوالعصاة معة ان ال****يد لأنجاس مناكيد ...اهدى اليك بيت الشعر ...
    رد
    0
    الجعلى 10/11/2011 09:01:23
    انتهى عهد العصاة لابد من جنزير حول رقبة ال**** حتى لايغادر الى القاهرة وشارع الهرم ويشوف الشى الغيرو وبقى يتطاول على اسايدو....
    رد
    0
    hg'df 10/11/2011 19:51:06
    الاتراك هم من أطلق عليكم اسم جعل ، هل تعرف ماذا تعنى كلمة جعل ؟ لن اترجمه لك ولكن اسأل اى تركى او جده من قاموس ، ولكنها صفة سيئة جدا !!!
    الع ب يد الحقيقيين فى مكة كانوا من الحبشة والشمالية فى السودان وكانوا يعتبرونهم ع ب يدا سودا وانتم سود بالتأكيد.
    لمصلحة قبيلتك ، ينبغى عليك تفادى توظيف اسم الجعليين ، وهو اسم لش**** كامل ، فى مثل هذه المداخلات العنصرية المتطرفة ، فذلك يرسخ فى الاذهان تخلف كل القبيلة وعنصريتها ، مما يجعلها وأفرادها هدفا فى المستقبل ، فمثل هذه الاساءات لا تنسى ابدا. كما يجب على الجعليين السويين ابداء رأيهم فى هذا الاستغلال المنحط لاسمهم. فاعقل ايها الاخ ، رجاءا اعقل ، اشتم كما شئت ، وانعت ، ومارس ما شئت من انحطاطات ، ولكن استخدم اسما غير (الجعلى).
    رد
    0
    بدرالدين حميدة على 10/11/2011 09:23:28
    يا عمى قوم لف انت كاتب ول شاتب كل واحد عامل لينا صحفى كبير و محلل و مفند و خبير و هو لا يعلم ادنى ابجديات
    الكتابة الصحفية او حتى تدوين المدونات و انت ايه عرفك و ايه قرب فهمك لفهم رئيس مهما كان هذا الرئيس ، يا ناس كفاية مليتونا
    فقر و كرهتونا الحياة فرجاء اى واحد ما عندو فهم ما يحاول و يجرب حاجة ما عندو فيها فهم ايه القرف ده و بف باف و كلام فاضى .
    رد
    0
    حمزه 10/11/2011 10:05:40
    يا جماعه الخير شويه علي اللستك دا الزول دا لمكتب الامم المتحده والسفاره الامريكيه والسفاره الكنديه بالقاهره ومدعي انوا معارض للحكومه ومضطهد وانوا وانتوا لمن تردوا ليهوا بالاسلوب دا لانوا اللستك دا حيودي صورة ليهم من المقال ،
    علشان كده / الجمل ماشي واللستك ينبح

    المذكورساكن في الجيزه وفي ******كوكه بتصرف عليه وهي برضوا قالبه يعني بياكل

    /////// مال الكــــ ث ، شنو حترجوا منوا //////////////
    رد
    0
    Daida 10/11/2011 11:01:49
    البف بف دا هنبيدكم به يا سودانى وبس و يا جعلى اصلكم منتوج بيوت العشش و منبتين الاصل عشان كدا الواحد ما قادر ينسب نفسه الى عشيرة معينة لذلك اصبحتوا عديمى الاخلاق و الذوق العام ,لان الش**** السودانى و اكرر السودانى بطبعه طيب اللسان , و ما فى زول عنده الحق يمنع احد من الت****ير و لو عايزين و لا عايزين دى حقيقة الرئيس المهووس وانتم اصلا ما بتشتموا الا الكلام يحرقكم ,و التغيير آت لا محال بعدها نشوفكم هتشتموا و لا تفتحوا بيوت ................... و لك التحية يا امبيا
    رد
    0
    اغبش 10/11/2011 11:05:29
    مرتزقه الوطنى مفلسين كتابه وقول لانهم حتاله المجتمع وفاقد تربوى وعساكرهم من دار اللقطا مجهولين الابوين تجمعهم المصالح وتفرقهم يتاجرو بالدين وكان الاخرين كفار لكن مصيرهم نراه قريبا ويرونه بعيدا والموعظه لمن اعتبر وكان جارك حلقوه بل راسك
    رد
    0
    مظلوم 10/11/2011 11:51:13
    حرام عليك ياشيخ الجيش السوداني مكون من اخواننا واعمامنا وخلانا ولا توجد اسرة واحدة في السودان لا تملك ابن في الجيش السوداني فأرجو التمييز بين الكيزان وعفنهم والجيش السوداني فاذا أردت أن تعرف اصالة الجيش السوداني قم بزيارة الكرمك وسالي ودندرو فاذا وجدت لقيط واحد تكون قد حكمت صحيحا ز فالجيش هو من شرفاء ابناء السودان يدافعون عن اهلم من التشريد ويحمون ممتلكات المواطنين من نهب الحركات المسلحة
    رد
    0
    مظلوم 10/11/2011 11:41:12
    من شدة الازي الذي وجده ابناء النيل الازرق الشرفاء من الحشرة أقصد الحركة الش****ية سماها أبناء النيل الازرق الحشرة الش****ية وش**** مدينة الرصيرص قالها ليلا في ميدان المولد يوم تحرير الكرمك ( بالصوت والصورة عقار طلع ماسورة ) .... ( سو .. ياسو ... عقار دقسو ) وبحق عقار دقسه عرمان وركبة موجة غضب النيل الازرق والله لو كنت تعيش معنا في النيل الازرق لفضلت قرف وعفن الكيزان علي دكتاتورية عقار وحاشيته وزبانيته فالحركة الش****ية هي أسوا حزب في الدنيا كلها ثم يليها حزب الكيزان فما قاله البشير هو لسان اهل النيل الازرق فانظروا الي اين اوصل عقار الناس وال****اد
    رد
    0
    عمار 10/11/2011 12:57:15
    يا جماعة والله عيب كبير جداً أن يصف شخص الآخر بال****د أو اللستك أو اي وصف غير لائق - الرجل سوداني وإذا هو ****د فأنتم أيضاَ ****يد مثله لانه في النهاية تحملون نفس الجنسية والجواز وما يغركم شوية بياض اللون إذا عندكم منه نصيب ، والناس بتكلموا ساكت كأنوا ما في حساب ومافي يوم قبامة يا جماعة أتقوا الله إذا الواحد عنده رد موضوعي فاليفعل أو فالسكوت من ذهب.
    رد
    0
    كونو / كاك 10/11/2011 13:15:13
    حييييييييييي انا طبعا الجلابي لمن يبكي بتحرق تحت واللة اسلوب عوض في كتابة اشرف من لسان المجرم المتهرجل الراقص ابن اخت الطيب مصطفي بشير ياجلابة يااولاد ال************ تعرف ليع سود انتو لان انتو اولاد ال****يد الانتو بتنبزوم اقسم باللة العظيم السودان دة ماتقودوا فيةكن ما خليناكم ذي القزازفة في ليبيا تركضون في ارض انا ما اسمي كونو كاك . طبعا انتو حسع محوقين كان فاكرين لمن تقسموا الجنوب ترتاحوا لكن حصل الع**** لمن قسمتوا الجنوب بقيتوا تت****وا اكتر لسع زمن البكي ما جاء اصبروا تعرفوا البكي لمن الهامش يشيلكم من السلطة في الوقت داك عشان انتوا سود كلكم تقولوا انحن افارقة

    كونو/كاك
    رد
    1
    10/11/2011 14:20:59
    alpifpaf beirusho beiho alhsharat alle zeyk ya motamer onsre
    رد
    0
    Abou Yousif 10/11/2011 16:07:19
    يا جماعه والله أحسن تبطلوا عنصريه بغيضه وألفاظ نابيه ما بتودي لي قدام ولا بتنتهي ، نحن لو بس ربنا عوضنا خير في ناس ع ب د الواحد وعرمان وعقار والعقد الفريد ، الناس دي والله بتتعايش كلها في البلد دي وكبيييييره لسا تشيل تاني خمسه دول من برا ، المشكله بس بيزعلونا الناس البتطالب بي تقسيم البلد دي وعاملاها حرب طائفيه مع الجعليين وكلام فاضي ، يا بشر أوعوا وأفهمو وعودوا لي ربنا رشدكم ..
    خليكم من المقال لاحظوا معاي القصيده ، صاحبها اسمو ابن الشمس أو ع ب د الرحمن بيقول إسمو ، من الجماعه الكتاب كمان ،....دي قصيده رده وكفر يا بشر ، ما تفوت عليكم .
    صاحبها باين والشاب ده ومعاهم واحد تالت إسمو منعم سليمان برضو بيكتب وما عارف منو تاني ، كفار أو مسلمين مرتدين ، من شلل ناس مصر وليبيا ولامين معاهم باين تاني شباب كده بيجيبوا بيصفقوا ليهم ويكبرو بيهم العدد والموضوع والقضيه ، شوفوا لينا حل لي المشكله دي ، الشباب دول انفصاليين تبعين الحركة الش****يه وليسو دارفوريين ...
    عشان كده قلت ناس الموقع كمان غلطانين يسمحوا ليهم يكتبوا ....فمافي داعي الناس تتشاحن بي سببهم .
    رد
    0
    Samira 10/11/2011 16:15:00
    To Ameba, please please remove this old photo and place a recent one for the reason you look younger by 20 years so do not mislead the readers becuase this is a ploitical debate site and not a dating site OK, and also be logic and not abuse. The real fact is that you are closed file in the UNHCR office and stucked in Egypt to find your way to USA or Australia so please if you are a real activist come back to Sudan and talk here, I hate people who pretend and cry for the Nuba and thier real goal is using the environment to benefit from. .
    رد
    0
    abdelwahab ali 10/11/2011 16:41:55
    ياجماعة الناس شايلة وخاتا شوفا فى السيد الرئيس وفى كلامه فى الكرمك ليه ؟ لما قريت كتابات ناس الراكوبة وسودانيز أونلاين إفتكرته سبا الدين أو حاجة زى دى لكن تابعتا كلامو ولقيت كلو كلام صاح .البشير ضابط فى القوات المسلحة ومن حقو يقول إنت متدسى وين ياعقار وماقلتا عندك جيش ونحنا فى الكرمك الآن دا كلام حماسى ولو سمعوه أولادنا مافيها حاجة. ياهو دا حلف النيتو وأمريكا يعملو فى الجرائم وأولادهم يشاهدو فى التلفزيون الصور وفيديوهات الحروب والبشير منتخب ومن حقو يدافع بلدو لاتبخسو إنتصار جيشنا ياناس بف باف وشكرا
    رد
    0
    Deng Kowat 10/11/2011 18:31:32
    Dear readers when I read Ibn Alshams poetry the prophecy and I go back to ancient history of sudan land and modern history of sudan and history of all religions in sudan land and what is happening now in the land of sudan I think the solution of the sudan problem will be only in Ibn Alshams prophecy's poetry because to me this poetry seems like it comes from a true prophecy
    رد
    0
    Abou Yousif 10/11/2011 18:42:46
    شكراً سميره للتوضيح ونصائحك الغاليه شديد بعتبرها لي أخونا عوض ، وبي خصوص الصوره فعلاً ما dating site علي قولك بس زيو تاني كتير لو اخدتي جوله بالموقع ، ربنا يهديهو ، هو والمعاهو ، أتمنى بس يفهمو البسووا فيهو ده ما صحيح وكده بيقودوا الناس لي الفتن والمشاكل مش مصلحة البلد اللي بيدعوا إنهم حريصين عليها ، وبما انو
    أخ ****د الوهاب / ناس الراكوبة ردوا لي وأعلنوها صراحة في مقال ' ' نحن معارضه وضد الكيزان من الألف للياء '' ، ما قلنا حاجه نحن كمان ما موافقين الحكومة في أي حاجه ، لكن يجب التفريق ما بين المعارضه والتبعية لجهات خارجية أو داخلية إنفصالية والفتن وتقسيم البلد لدويلات ، مع العلم أي تعليق ما مرغوب وما بيخدم أهدافهم لا يتم نشره ، شويه الشباب في سودانيس اونلاين حلوين وأفضل ويتم نشر رأيك أياً كان لونك وإتجاهك ، بس الناس ما مفروض تستغل النقطه دي في الشتائم والألفاظ الما مقبوله ...
    لكن ده ما بيمنع انو نقول الموقع كمان مسئول عن المواد والمواضيع التي تنشر أن تكون متزنة وما بتدعي للعنصرية والجهوية والخروج عن ملة الإسلام كما في حالة القصيدة أعلاه ، هذه القصيدة تم نشرها كموضوع بالموقع وليس تعقيب ولكم أن تحكموا ...
    اللهم اني بلغت فأشهد
    رد
    0
    Abou Yousif 10/11/2011 19:01:15
    يا دينق Deng kowat , Go to HELL with your prophecy poetry, you get lost i guess , you in SUDAN , this is NOT South Sudan
    رد
    0
    عبد العظيم مكاوي 10/11/2011 19:21:08
    أنا مواطن سوداني من شمال السودان أوجه كلامي للمدعوان / سوداني وبس والجعلى ومن هم على شاكلتهم من اي منطقة سودانية كانوا وأقول :

    انكم تنعتون بعض السودانيين بصفة ال ع ب ي د - أولا من أنتم حتى تنسبوا لانفسكم صفة السيادة وتصفون الغير بصفة ال ع ب ي د

    إن الله رب العزة خالقكم وخالقهم وخالق الانس اجمعين لم يخلقكم اس يا دا ويخلقهم ع ب ي د وقد خلقنا من الوان مختلفة كما خلق غيرنا ممن خلق من الحيوان والطير مختلف الوانها ليرينا قدرته على خلق كل شئ باشكال والوان مختلفة وطلب منا الا يسخر بعضنا من بعض عسى ان يكونوا خيرا منا وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم أن لا فرق بين عربي على أعجمي ولا أسود على ابيض الا بالتقــــوى.

    وعليه اقول لكما ايها العنصريان ان العنصرية والقبلية امر بغيض و نتن وقد نهانا المصطفى صلى الله عليه وسلم عنهما ولتعلما ايها العنصريان انكما تحسبان هذا الامر هينا وهو عند الله عظيم والله سبحانه وتعالى يوم تقفا أمامه يوم القيامة لن ينظر الى لونكما أو مكانتكما الدنيوية التي كنتما عليها وانما ينظر الى مدى تقواكم - فالتقوى هي المعيار عند رب العالمين وليس اللون او العرق او القبيلة.

    ولتعلمــــــا أن لكل سوداني في شرق هذا الوطن أو غربه أو جنوبه أو شماله أو وسطه كامل حقوق المواطنة التي يكفلها له انتماؤه لهذا الوطن وليس لاي كائن كان من اي بقعة كان أن يدعي أن هذا الوطن ملكه وحده - إن هذه الصفات البغيضة النتنة التي تستخدمونها لن تزيدنا الا تفرقا وبغضا لبعضنا البعض ولن نجني من ورائها غير الدمار والخراب والذي سوف يطال الجميع وما الصومال ورواندا عنا ببعيد .

    اقول لمن يدعون ان السودان للعرب أو السودان للأفارقة - إن هذا الفهم قد عفا عليه الزمن ، فليس هناك في العالم بأجمعه أمة يمكن لها أن تدعي بأنها أمة خالصة من عرق واحد. إن حكمة الله في خلقه أن جعلنا شعوبا وقبائل لنتعارف وأن أكرمنا اتقانا وهذا التعارف لا يتأتى إلا عن طريق التزاوج وهكذا اقتضت حكمة رب العالمين أن يتزاوج الناس فيما بينهم أسودهم وأبيضهم وهذا ما حدث لشعوب الأرض فقد كانت هذه الشعوب تتقاتل في الماضي بسبب اللون والقبلية والدين ولكنها مع تطور الزمان تداخلت فيما بينها وتعلمت وعلمت أن اسباب التقاتل هذه لا معنى لها وقد وصلت الى هذه النتيجة سواء عن طريق التعليم او عن طريق تعاليم الأديان السماوية أو غيرها من الأسباب ، وقد كان هذا الأمر نتيجة حتمية لحكمة رب العالمين في أن تتعارف هذه القبائل.

    ولنأخذ أمثلة على ذلك وهو أن كثيرا من شعوب الأرض والتي كانت تشكل المكون الاساسي لشعوب منطقة ما في العالم - نجد ان هذه الشعوب قد زالت أو بالاحرى ذابت واختلطت مع غيرها من الشعوب وفقدت بالتالى هويتها الاصلية ومثال على ذلك أمريكا وأستراليا وكندا والدول الأوربية و غيرها من الشعوب الأخرى ولذلك نجد أنه وعلى مستوى الدولة الواحدة والتي تتكون من عدة قبائل وعرقيات قد
    اختلط افراد هذه القبائل مع القبائل الاخرى وتزاوجوا فيما بينهم واتوا لنا بعناصر هجينة اصبحت ضمن المكون الاساسي لهذه الدولة او تلك.

    أما بالنسبة للسودان فحاله مثل حال بقية الامم والشعوب التي اختلط سكانها الاصليون بسكان من جاورهم من الدول الاخرى او اختلطوا وتزاوجوا مع أناس اتوا الى السودان كمستعمرين او بغرض التجارة أو لاي أغراض أخرى كالاستيطان فيه بغرض الزراعة او المرور ****ره لحج بيت الله الحرام فطاب لهم المقام واستقروا فيه وتداخلوا وتزواجوا من سكانه ومثال على ذلك دخول العرب الى السودان وتزواجهم من اهله الافارقة سواء كانوا نوبة او غيرهم وكذلك الاتراك واليونانيين والمصريين والشوام من سوريين ولبنانيين وكذلك من تزوج من اهل السودان في غربه او شرقه او جنوبه او شماله بمن جاورهم من شعوب الدول الاخرى المجاورة للسودان فشكلوا لنا هذه الفسيفساء من سودان اليوم.

    وإلى يومنــــــــــــا هذه وإلى أن يرث الله الارض ومن عليها تزاوج وسوف يتزاوج السودانيين بمختلف سحناتهم وعرقياتهم من شعوب الارض الاخرى ، وحتى اليوم نرى السوداني سواء من الشمال او الغرب او الشرق او الجنوب يتزوج من اناس ينتمون الى شعوب اخرى عربية وافريقية وامريكية واوربية وآسيوية.

    فهــــــــــــل يعقــــــــــــل أن يقــــــــــال لأبنـــــاء وبنات هؤلاء المتزوجين أو أحفادهم بأنهم ليسوا بسودانيين - بمعنى أن يقول من هو من اصول افريقية لذاك الذي هو من اصل عربي بأنه ليس سوداني أو ان يقول من هو من أصول عربية لذاك الذي هو من أصل افريقي بأنه غير سوداني - والله لعمرى أن هذا لقمة التخلف والمغالطة - إن هؤلاء وأولئك هم أهل السودان - سودان اليوم ، وأمريكا اليوم هي أمريكا اليوم بأبيضها وأسودها وأصفرها وليست أمريكا الهنود الحمر الذي كانوا في يوم من الأيام هم سكانها الاصليون. أما أمريكا اليوم فرئيسها افريقي اسود اصوله افريقية كان اجداده في يوم من الايام مست****دون في هذه الامريكا ولكنهم تعلموا ونبذوا العنصرية وتزاوجوا فيما بينهم - نعم تزوج سيد الامس بمن كان يصفها في يوم من الايام بانها ع ب د ة ، بل الاعظم من ذلك اصبح من يوصف في يوم من الايام بانه ع ب د ، اصبح رئيســــــــــــاً لهذه الامة وذلك لانهم اقتنعوا جميعا بان تلك الارض لهم جميعا ابيضهم واسودهم بل واصفرهم كذلك. وكانت النتيجة والمحصلة النهائية لهذه الصحوة والتي لا نقول انها جاءت بين عشية وضحاها ولكنها حدثت وبالتالى تحقق معها ما أراد الله سبحانه وتعالى ان يتحقق في هذه الارض وهو ان نتعارف وقد تعارفت هذه الشعوب وضربت بذلك اروع صور التعارف والذي تحقق ليس فقط بالتزواج ولكن ايضا في ان يقبل الابيض برئاسة الاسود له وبذا تقدمت امريكا ركب الامم.

    أرى أن البعض من الجهلة سواء من هذا الفريق أو ذاك ينادي بطرد الآخر من أرض السودان لأنه ليس من سكانه الأصليين - بالله عليكم حتى إن أراد فريق أن يطبق هذا الأمر هل من الممكن تطبيقه - تطبيقه يعنى ارتكاب إبادة جماعية وعندها لن يقف هذا الطرف المستهدف مكتوف الأيدي وسوف يحل الخراب والدمار واللذين سيطالا الجميع وهذا ما نحذر منه مرارا وتكرارا ولن يستطيع كائن من كان ان يلغي الاخر - انظروا لرواندا وما حدث بين قبيلتي الهوتو والتوتسي هل استطاعت احداهما ان تزيل الاخرى ، الاجابة لا - كل ما حدث هو ان ارتكبت احدى الفئتين او كليهما جرائم ابادة جماعية بحق الاخرى او بحق بعضهما بعضا، وإذا لم نتوقف عن بث وإذكاء هذه السموم العنصرية فلن تقم لنا قائمة ولننتظر سوء المصير في الدنيا والآخرة.

    أين نحن من تلك الأمم والشعوب الأخرى التي تبوأت مكانة حضارية مرموقة بسبب نبذها للعنصرية بمختلف انواعها واني حقا لاستعجب حيث ان ديننا الحنيف قد حثنا وطالبنا في الكثير من الايات القرانية والاحاديث النبوية بنبذ هذه العنصرية وقال لنا بأنها نتنة وأن المعيار الحقيقي لايمان المؤمن هو التقــــــــــوى وليس النسب او الحسب أو غيره من الصفات المقيتة.

    كونوا ****اد الله اخوانا حتى نستطع ان نؤسس لنظام سياسي واجتماعي تكفل فيه حقوق متساوية للجميع في السلطة والثروة وغيرها من الموارد فأرض السودان واسعة خيرة تسعنا جميعنا بمختلف مكوناتنا العرقية والقبلية وأسألوا لله جميعا ان يجنبنا شر هذه الفتن ما ظهر منها وما بطن ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    رد
    0
    Abou Yousif 10/11/2011 20:40:34
    جزيت خيراً أخ ''ع ب د العظيم '' كل****** عين العقل والله ، أرجو من الجميع قراءته بتمعن وأخذ ما فيه من ع ب ر ، والله المستعان
    رد
    2
    Dr. M. Taj Al-Sir 10/11/2011 21:12:36
    يا عوض أنت منو وجائي من وين؟ أولا لغتك قمة في الركاكة ، ثانيا لن تستطيع بهذه "الهبالة" أن تخفي الشمس ... لقد أثلج دخول "جيش السودان" للكرمك صدور جميع المؤمنين ، سواء في السودان أو خارجه ... ثم أن كلمة السيد "الريس" كانت روعة والله ... لو غاظتك ، فهذا يعني أنك رجرجة ساكت ... ومن العملاء والمرتزقة الذين أشار لهم الريس ....! الله يكفينا ويكفي السودان شر أشكالك دي ... آمين.
    رد
    0
    سيد البلد 11/11/2011 03:33:25
    اوكامبوووووو جااااااااااااكم اوكامبوووووو نااااااااكم .
    رد
    1
    Deng Kowat 10/11/2011 21:15:00
    Abou Yousif you who will go to hill because you don't know of sudan history Ibn Alshams shoes are better than you again go to hill
    رد
    1
    Deng Kowat 10/11/2011 21:33:22
    correction to the word hill... the correct word is hell
    رد
    1
    Deng Kowat 10/11/2011 21:22:48
    Abo Yousif go study history of the great land of sudan and it is great nations and go to hell
    رد
    0
    محمد خيرى 10/11/2011 22:46:58
    لبتاع الشمس دا كفاية تقيؤ وتغوط انت بتحاول تقلد( نوسترادموس) بالتنبؤ حرام عليك ياخى هريتنا هرى ثانيا من الذى قال لك اننا نشترك معكم فى نفس القضيه والتهميش ....نسيت ان اعرفك ...انا محمد خيرى صالح من ارض المحس وقضيتتنا تختلف عنكم ....نريد ان نقيم دولتنا من ادفو شمال اسوان حتى البجراوية اخر هرم لاجدادنا مشكلتنا مع مصر اولا والمستعربين فى السودان وبنقدر عليها رجاء رجاء لاتتحدثو باسمنا. فلنا لسان..ولا تقاتلو من اجلنا ..فنحن اولى بذلك منكم ولاتذكرونا بخير او شر لانكم اصلا ليس جزء من دولتنا ونشكر لكم تعاطفكم معنا ..فنحن لانريد ان نكون مثل ابناء ممالك تقلى العظيمه والانقسنا والفونج الشامخه التى حارب قرنق باسمها وعندما وجد ما اراد تركها تقاتل لوحدها ...ومرة ثانية شكرا لكم كثيرا تحدثو باسمكم وحاربو لانفسكم لان مشكلتنا اكبر مما تتخيلو وسنحلها بانفسنا نوبى مصر والسودان
    رد
    1
    Abou Yousif 10/11/2011 23:35:12
    Thanks Deng, i was talking with someone still sudanese and hopefully at least still a muslim , but you not a muslim and NOT sudanese, you from South sudan, if you want to be part of this community as a friend you welcome , and you have to respect the rules ,just because you been sudanese one day , IF Not do me and this people a favour, you don't have to place a comment here, we appreciate your opinion , but you NOT belong to this country ANY MORE, thnks for understanding
    رد
    0
    احمد الدنقلاوي 11/11/2011 02:25:13
    what I want to say to Abu Yousif is go **** your self,your religon,and your country.first of all when we labirate the rest of sudan from the dirt we gana make sure trush like you has been put in the wast bin.you came took our country, we want it,and you will go for ever to the hell. so we need the our country for is owners.
    رد
    0
    Abou Yousif 11/11/2011 08:02:46
    عليك الله خلينا من الفلهمه العوراء وشيلة البطارية في القمرا واتكلم عربي ما دام اتسلبطت على الدناقله ، انجليزيك زاتو ت****ان Hell ما Hill وwaste ما wast, المهم وعشان الناس تفهم عندنا أهلنا ديل ما بيحبوهو وما كلهم بيفهموا انجليزيك ده .
    مالك قلبت وبقيت دنقلاوي بعد ما كنت deng kowat ، كده الكلام ما ظابط يا فرده ،
    ديانتي شنو انت البتسبها يا كرور وبلدي ، انت واحد ما عارف زاتو اصلك وجنسك شنو !! بس لو كنت دنقلاوي تبقى مصيبه ..
    بطل دسائس ما ناقصاك ، وصدقني والله برد عليك وشايف ده زمن ضائع مني لأني شغال ما زيك ما عارف بتكتب من أي جحر في القاهرة أو إسرائيل أو تحت كبري في باريس بس ما ليبيا عشان دقوهم الجماعه هناك وطردوهم ، زهجو منهم ومن كضبهم .
    القمامه والتراش لي أمثالك وانت قاعد فيهو الآن في الجنوب أعتقد وتاني مافي ليك خرطوم ولا سوق أفرنجي ، ولو كنت نوباوي أو غيرو من ناس التهميش البقولوا فواطاتكم أصبحت ، البلد دي إسلامية والناس حا تموت فيها مسلمة ، ما حا نسمع ليكم تاني حس إلا بالذوق والأدب وسيبوكم من تعالي يا أمريكا أعملي حظر جوي وبكاء فاضي ، الحيل بقت مكشوفه وعرفوكم كضابين .
    بطلوا أحلام يقظه
    رد
    0
    احمد الدنقلاوي 12/11/2011 13:42:24
    You ****en trush ,am not Deng if you want to know me come to Dongla ,those marginalize Sudanese ,you have been using them,and cheating them for decates.But now is the time to stop that.We are not arab ,we are african,and this country is ours .Did you hear about The Old kingdom of Dongla ,that is our land and is for indigniz people of Sudan,and never main my English that is not your ****en bussines.Go **** your self and the lady call Samita.d
    رد
    0
    Samira 11/11/2011 17:22:35
    عفيت منك يا ابو يوسف. كشفت لينا المغفل الساقط انجيزي الاسمو دينج ده
    المدسي وبكتب ومنتحل ليهو قبيله تانيه. ياخي ديل بحلموا باضان الفيل.
    وصاحب المقال أميبا اقصد امبيا قال مستف شنطته و ماشي كاودا عشان
    يحارب. ما خلاص نحن عندنا قنابير في راسنا!!! يا مراحب ببياعين الاكياس
    رد
    0
    11/11/2011 18:25:32
    هههههههه ، حلوه مستف شنطتو دي ، طيب حبابو في كاودا أو كراكير تولشي أو الدلنج زي ما بيقول أقل حاجه نعرفو لو مات يموت في بلدو أحسن ليهو من مصر أو يكون مصيرو زي مصير الكانوا في ليبيا
    رد
    0
    عوض امبيا 11/11/2011 12:38:05
    الشكر لكل من شارك فى التعليق على المقال ونوكد احترامنا لكل الاراء بغض النظر عن مدى سلبيتها او ايجابيتها لكن تبقى الحقيقة الموكدة اوعلى الجميع ان يعلموا ذلك باننا من اجل الدفاع عن وجودنا وان نكون اخرين سنقول كل ما هو غير مرضي بالنسبة اليكم لان زمن سيدى وسيدك ولى دون رجعة ولا طبطبة بعد اليوم وكلنا ولدتنا امهاتنا احرار فى هذا الارض اما الافلاس فى الرد هو نتيجة طبيعية لمن لايتقبل الحقيقة المرة والتى لم يعتاد فى سماعها خريجوا روضة مامة الانقاذية وناس مثلث حمدي ولايهمني باي لغة او صيغة اكتب طالما الرسالة ستصل والمرء لم يولد عالما وتشكرني اني قبلت ان اخاطبك بلغتك لاني لو انغلبت لك نوباويا قح لشعرت انت ومن امثالك متسولي الهوية بالعقدة النفسية لاني املك التاريخ الذي لاتملكه واقول للذي يتساءل من اين انا انا ابن الكجور كينما اله الحياة والاور شفى كجور المطر يعرفني الشجر والكركور وردي للمدعو ابويوسف وقريبه الجعلي ان الزج بالقبيلة في قضايا شائكة تقررفيه مصير الشعوب امر لن يفيدك واعتقد بان الجعليين لم يمنحوك التفويض للحديث باسمهم والشرفاء كثر بينهم لاناقة لهم ولا جمل فيما يفعله ابن عمك ( ديك العدة ) ومحاولتك للانقاذ مركب بشيرك الغارق عمل يائس اقول للاخت سميرة والمتحثون عن الهجرة انا لست من الموهومين والحالمين بها وما فائدة الهجرة وش**** جبال النوبه يتعرض للتطهير والابادة الجماعية ووالدك السبعينيي يدافع عن ارضه وعرضه فى مواجهة مرتزقة ومليشيات رئيسك هذا اللباس لايهمني طالما سيستبدل بالكاكي الذي وعدنا به المطلوب والهارب من العدالة واوعدك باني سوف اكتب اليك فى القريب العاجل من جبال كاودا وكراكير تولشي ونيمانج وكاركو وصولا للدلنج وبكل تاكيد لن تكون الرسالة الكترونبة هذه المرة وستفهمها عندما ما تصلك
    رد
    0
    Samira 11/11/2011 16:52:22
    Hi Awad, thanks a lot for your speedy reply, I would like to confirm to you that will not go back to Sudan and you are talking bull#### and you are dreaming of a country other than Sudan the reason for all his appearance is to make it a reason for asylum seeking. so please do not be selfish and push other to fight and you are stying in Cairo doing your own tactics.
    رد
    0
    Abou Yousif 11/11/2011 16:12:56
    يا دينق وين يا مان أنا مستنيك ، شنو من هسا بقت فيها زوغانات وتقول لي برضو جايي الخرطوم ؟؟؟!!!
    ورقة أحمد الدنقلاوي دي باين عليها حرقت بيك وما لاقي ليك طريقه تكتب بالعربي عشان كده .
    تعال ما مشكله أدينا أي حاجه من كضباتك ولى انتهى وما لاقي ؟؟!!
    باين عليك انت محمود السوداني .
    ياخي حتى لو محمود السوداني برضو تعال و****رنا معاك وبنحاول نجتهد ونفهم كل****** ، أو حتى انجليزي ياخي بس عشان تزعل وبرضو بنحاول نقرب الكلام ونترجمو لي الناس ، أهم حاجه طلتك ، بس تزوق دي ما حلوه في حقك .
    شايف لي مقال اليوم باسم ديوات باين عليك ده انت واترقيت بقيت تكتب مقالات
    بس ،،
    أقول ليك بي صراحه ؟؟!!
    عمليتك ما ظريفه ، وحركتك جبااانه
    رد
    0
    Samira 11/11/2011 17:24:20
    يا دينج عليك الله غور من المنبر ده وشوف ليك مريسه اشربها. ياخي مالك
    عامل لينا طمام.
    رد
    0
    عمار 11/11/2011 16:20:59
    2صصضصضصثضص
    رد
    0
    Abou Yousif 11/11/2011 18:07:46
    يا دينج عليك الله غور من المنبر ده وشوف ليك مريسه اشربها. ياخي مالك عامل لينا طمام ، هههههههههههههه ، فقعتيني من الضحك والله ،...باين عليهو سمع الكلام وهسا نايم ..
    والله الواحد ما عارف زاتو يلاقيها من مين ولى مين ؟؟؟!!
    كل مره واحد شكل جديد وشغالين بس فتن وتحريض في ال****اد زي ما قلتي ، وهم الواحد فيهم قاعد مستريح في القاهره أو كندا أو أمريكا وما عارف وين ...
    مافي معارضه بالشكل ده ، دي ناس بس عنصريه للأسف الشديد وبطريقتها دي بتخدم بس أهداف ومشاريع غربيه ولو استمرت كده حا تعمل بلبله وتقود البلد لي مستنقع ص**** الخروج منو ..
    لا زلت زيك بناشد أخونا عوض يرجع البلد أحسن ليهو قبل العمر يروح في مشوار طويل ما ليهو آخر ، وخليك يا عوض من أوهام الهجره لي كندا وأستراليا وأمريكا ، دي كلها حاجات مرت علينا كتير وعارفنها ، الآن الوضع اتغير وأصبحت كل الحيل مكشوفه ...
    رد
    0
    Samira 13/11/2011 13:57:23
    Abu Yusuf, you are so funny, I like your comments. Keep going in this site and let us defend our country from the fools America’s followers who doesn’t know what is behind the mind of the Yankee.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 05:16 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات و تحليلات | مُفكِرة الأُمَم الزِنجِية في السُودان ؛ ومِيقَات النَهضة الإفرِيقية
    مُفكِرة الأُمَم الزِنجِية في السُودان ؛ ومِيقَات النَهضة الإفرِيقية
    12/10/2011 01:37:00
    حجم الخط:

    منعم سليمان




    " رئيس من السُكان الأصليين ؛

    ويمكن شعبه من المُساهمة الفعّالة في تَقرير مَصير بلادِهم ؛

    بعد قرون من التمييز بحقهم "

    إيفو مُوراليِس رئيس بُولِيفيا



    الشعوب السودانية الأصيلة

    *الباريا .المنداري. الكاكا .التوبوسا. الاشولي . اللاتوكا.التوركانا . الماساي . سكان الاقليم الاستوائي منبع النيل الابيض وروافده الصغيرة.

    *الفرتيت . البلندا . الجور . الانجواك. الموز . المادي . البون . جور . الكريش . الرونق. البور. البنقو هم سكان بحر الغزال والجزء الاوسط من الاقاليم الاوستوائية . فينما تنتشر الانجواك جنوب النيل الازرق ونهر سوباط تتنشر الزاندي في الاقليم الاستوائي في الجنوب وفي العاصمة .

    * الدينكا والنوير والشلك تنتشر بشكل واسع في اعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية والاقليم الاوسط وجنوب دارفور وكردفان وجنوب الاقليم الاوسط حول العاصمة الخرطوم وفي الاقليم الشرقي بالقضارف وبورتسودان وكسلا وبعطبرة.

    * الأما (النيماق) . الوالي . التيرا . النقورو . الهيبان . تقلي . اتورو. الكواليب . ليرا . الغلفان .القوري . الصبوري. وكادقلي . ميري .المورو. كرنقو .المساكتين . مورتا . وكوفا . لوقاري . تقلي . وهم كما مشهورون سكان الجبال الاكثر خضرة المعروفة باسها " جبال النوبة " و الا انها تنشر بشكل واسع في الخرطوم والاقليم الاوسط والشرقي هي الشعوب التي تسكن تاريخيا جنوب كردفان .

    *المابان ؛ البرتا ؛ القمس ؛ الكوما ؛ الكماتير ؛ كدالو ؛ قنذا ؛ الفونج السكان التاريخيين لسنار . قباوين ؛ سركم ؛ زبرتة . رقاريق وهذه الامم تسكن النيل الازرق وجنوبه وجنوب الاقليم الاوسط الا انها في الاساس كانت سكان الاقليم الاوسط الاصليين .

    * شعب الانقسنا الذي يسكن في الهضاب المسمى باسمها يعتبر سكان الرصيرص الاصليين . ويسكنون الان في جبل في فازغلي وجبال مياس . بلدقو في ديندرو ؛ بروون الكرمك . الهمج . و العنج . السكان الاصليين لاقليم شرق نهر الازرق وعلوة .

    * الارينقا . الاسنقور .السنجار . الدروك . شالي . مسلات . ملنقا .مبا . كالمبو .مراسى. المسرية جبل ؛ من سكان الاودية السهلية في غرب دارفور . وفي الجزء الغربي من السودان قامت سلطنتي القِمر والمَساليت.

    * الكايتينقا. الحدادين . الدادينقا. البيقو . سميات . سرارية . كنين . كروبات . كتكو . مروقى . بديات . باقرما. .بلالة . سكان القيزان في الجزء الشمالي من اقليم دارفور وينتشرون ايضا في السهول الغربية والوسطى والشرقية من دارفور وغرب كردفان.

    * الداجو . قرقر. فروقى .الرونقا . البينقا . السوا . الموا . القولا . الملا . الكريج . مورو . جوجو . سارا . كارا. فنقرو سكان الاودية المطيرة في جنوب دارفور وغرب كردفان وتتداخل حتى الاودية المطيرة شمال بحر الغزال .

    * البندلة . الكاجا ؛ كوكا ؛كجكا ؛ كونجينقا . كسيرنة . كوتويا : وهم يمثلون السكان الاصليين للجزء الشمالي من كردفان وصحراء والنوبة وجبال العوينات حتى داخل اراضي ليبيا و مصر .

    * بيقو . بندة . باكابايا . باسينقة . تكارير . دنقو . رواس .ابدرك ومانا . تاكو . البرنو. امبررو .وهم ينتشرون في شمال دارفور و ووسط الاقليم .

    * الفور و مسكنهم الاصلي جبال مرة الخضراء . المساليت . الزغاوة في شمال دارفور وكردفان . الميداب في جبال الميداب وصحراء الميدوب الى العوينات .القمر . التاما و الهوسا .البرقو . البرتي . المراريت ؛ الميما ؛ المسبعات .في اقليم دارفور وكردفان الا ان جميع هذه الشعوب تنتشر في كل السودان وتتركز في الاقليم الشرقي في حلفا والقضارف وكسلا وبورتسودان . في الاقليم الاوسط سكان الكنابو وسكان سنار و الرصيرص ومدني وكوستي وحول المدن الكبرى في الخرطوم وعطبرة ودنقلة .

    * الهدندوة . بني عامر. الامرار . الهدندوة . الحلنقة . البشاريين؛ تسكن في مناطق الجبال الشرقية والشريط الساحلي المتاخم للبحر الاحمر والصحراء شرقي نهر النيل ونهر عطبرة وتمثل الارض موطنها الاصلي .

    ان لم تكن تتفق مع المجموعات السابقة في عناصر الزنوجة الكلية اي في لون البشرة مثلا الا انها تشترك مع تلك المجموعات في كثير من العناصر و تتمسك بلغاتها الافريقية ؛ وتقاليدها وثقافتها .وقد تعرضت لتدمير منظم لذاتها وثقافتها وقيمها من دولة الاوليقارشية وتضررت بما فيها الكافية للاشتراك في ثورة واحدة و التمسك بهويتها الافريقية؛ وهي مجموعة زنجية ذات اللون القمحي كلون شعب افريقيا الشرقية في التدرج داخل اللون الاسود الكبير لسكان القارة الافريقية.



    هذه المجموعات السوداء تشكل السكان الاصليين لسودان ؛ وهي ليست كلها ؛ وهي الشعوب التاريخية لوادي النيل بالطبع مع شعوب سوداء اخرى داقل القارة ؛ الا انها تمثل المجموعات التي لم تبتعد عن موطن حضارتها كوش الاولى التي قامت وبلغت اوج اتساعها في مصب النهر ثم اسست مماليك ودويلات وسلطنات وحواكير ذات تابع قبلي.



    تُسيّر هذه المجموعات حياتها على جهودها الخاصة مستعينة بخبراتها الحياتية في التعامل مع الطبيعة وفق موروثاتها . مع تنقّلها تركت الجانب المادي التي كانت في حضارة كوش واكتفت بالجانب الثقافي ؛و حافظت كل قبيلة على نظامها الثقافي والاخلاقي والاجتماعي والسياسي -الاداري القبلي الخاص بها وفق تقاليديها .فيما لا تزال بعضها تحافظ على نظامها الروحي التي تشكل جزء من منظومة African spirituality. والتي يعده دكتور جيمس اسمول في كتابه منبع الاديان السماوية والارضية في العالم او الاديان شذايا من تلك الروحانية الافريقية "Fragments from the Peripheral of African Spirituality "



    لا تزال هذه الأمم تحتفظ بزنوجيتها : بعاداتها وتقاليدها؛ بلغاتها الاصلية ؛ وبلون بشرتها الاسود وبتركيبتها الجسمانية الشعر الاكرد والانف اللحيم والوجنات البارزة .

    وتترواح متوسط عدد كل امة من هذه الامم بين 10 الف الى 30 الف نسمة في المجموعات الصغيرة مثل البينقة والاشولي والكنين والتكارير . و50-100 الف نسمة في المجموعات المتوسطة مثل المراريت و القمس والمابان. وبين مليون وخمس مليون للمجموعات الكبيرة كالدينكا والفور والانقسنا والمساليت.

    فمثلا قدرت مجموعة الميدوب في جبال الميدوب بنحو مليون نسمة . بينما تقدر عدد سكان شعب الفور بين اربعة الى خمس مليون في جبال مرة فقط . و شعب الدينكا وحدهم نحو ثلاث ملايين ؛ و شعوب النوبة نحو ست مليون نسمة في جبالها الطبيعية ؛ علما انه لا توجد احصاء سكاني دقيق بالبلاد. بمعنى ان شعب الانقسنا مثلا يفوق عدد سكان الاقليم الشمالي الزنوج والمتعربون معا والذين بلغوا مليون ونصف في اخر احصاء.



    برغم انها تهتم بالزراعة والرعي وتتميز اراضيها بالخصوبة العالية وتمتلك البساتين والمواشي الا انها في دولة اوليقارشية الجلابي وريثة الاستعمار الاجنبية بقيت تحت رحمة سياسة الافقار الممنهج ؛ بعضها عرضة للامراض السارية والمتوطنة كالأمرار والهدندوة . بجانب وحشية حملات الاسترقاق؛ والعبودية والتميز العنصري والابادة وجدت رحمتها في الطبيعة التي شكلت موطنها الطبيعي كمحميات طبيعية للماساي والسوا والفرتيت والبندلا ونزحت بسبب حروب الدولة ضدها كما الدينكا والانجواك والتاما والمساليت.



    هذه المجموعات السكانية مجتمعة تمثل اغلبية سكان السودان؛ و لا تتمتع بالكاد اغلبيتها الساحقة بخدمات الدولة بعيدة كلية عن خدمات حياتية عصرية ؛ لا كهرباء او مستشفيات او مدارس او خدمات اتصالات او مواصلات ؛ في حين ان نسبة الامية تصل في بعضها مئة في المئة تنعدم لديها سبل الاتصال بالعالم الخارجي و في بعض المجموعات بالتمام .

    وجميع هذه المجموعات السكانية السوداء تعرضت طوال القرنين الماضيين للدمار والعسف باشكال مختلفة ؛ تدمير ذاتي و انتهاك لمشاعرها سواء بطريقة مباشرة او بطريقة غير مباشرة . بعضها تدمير حسي مادي في حملات الابادة والاستعمار والتميز العنصري ؛ وبعضها تدمير نفسي بالعبودية والاسترقاق وعقلية العبودية التي حكمت البلاد.

    صحيح في لوازم الحماية المطلوبة مثلت الهوية القبلية الضيقة لجميع الامم الزنجية انتماءً أكثر أهمية من الانتماء للدولة التي لم تستوعبها بهويتها المستلة ؛ كما لم تفكر في البحث عن الزنوجة كهوية جامعة لها وكي تعينها على التضامن والتماسك للحماية والنهوض . وهكذا كان هناك دولة اجنبية ذات هوية فوقية غير اصيلة تشكل مصدر خطر و خوف للجميع ؛ وخصومة دائمة .



    شروط النهضة الافريقية

    مستندة على انسانية زنوجيتها حيث مصدر الثقة والبهجة والطاقة المعنوية ؛ وبنور الحرية التي تتيحها الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة في السودان ؛ و عبر فضيلة العلم المستنير المتميز والمجاني ؛ وبعقل متسامح منفتح على البشرية ؛ وفي فضاء افريقي جديد مترابط Coherence وفق تلك الشروط كلها ستنهض هذه الامم متماسكة بشكل لم يسبق له مثيل ؛ وستصنع المزهلات في مستقبل القارة ومستقبل البشرية داخل هذا القرن الحادي والعشرين ؛الا انها ستسهم واعضاء المجتمع الانساني في امتلاك القرن الثاني والعشرين . تابع مؤلف للبروفسير جيمس اسمول نحو تطوير الوعي الافريقي " A Path Toward Developing African Consciousness"

    وفي صورة اسلافها الاوائل منذ ازيس واوزريس ؛ وبالاشتراك مع اشقائهم الاخرى من الشعوب الامم الزنجية داخل القارة الافريقية ومنذ الالف السنوات كانت هذه الامم قد قدمت اسهاما في الحضارة الانسانية الاولى منطلقة من نهر النيل من منبعه الى مصبه ؛ وقد ازهلت الامم الانسانية في اختراعاتها الاولى منذ استئناس الحيوان واكتشاف الزراعة والصناعات التي بدات من الفخار والفخار الملون ؛ وصهر الحديد الى اختراع اساليب جديدة للزراعة .تابع ما كاتبه البروفسير ايفان فان سارتيما حول اسهام الافارقة في العلوم"Blacks in Science Ancient and Modern"

    ان الامم الزنجية وجميع افرادها بطبعهم جزء من العائلة الانسانية يمتلكون العقل البشري ذاته التي يمتلكها غيرهم من افراد اسرة ؛ وهم ذات الشخصية ازنجية التي كتب عنها الفلاسفة الاغريقي و التي كانت في هذه الارض في صورة اسلافنا ( الكهنة الزنوج) الذين انتجوا المعرفة ودرسوها في دُنقلا وطُرة وطِيبة ؛ فقط يبقى امامهم اكتساب الوعي بحقيقة من هم ؟ والزنوجة الهوية تكفل هذا الغرض.



    سيخرج من هذه الامم السوداء ليس رئيس الجمهورية فقط او وزراء فيما سياتي من زمن بل الفلاسفة ؛ علماء : اطباء و مهندسون ؛ مفكرون ومبدعون ؛ نوابغ ومشاهير في شتى انواع العلوم الانسانية والطبيعية : في الكيمياء والفيزياء ؛ الفلك ؛ الجيلوجيا ؛ الاقتصاد؛ الرياضيات؛ الطب ؛ الاحياء ؛ ينتظر الانسانية وعلوم في العالم وتنتظر افريقيا ان تنتج اممنا الزنجية للحضارة الانسانية ما قدمتها اسلافنا الزنوج للانسانية في اختراع العلوم .

    سيبزغ من بين هذه الامم الزنجية من يحقق مجدا علميا بارزا في كافة مجالات العلوم والفن والاداب ؛ في مجالات الانثربيلوجيا الاجتماعية ؛ وعلم الاثار وعلم التاريخ ؛ وعلم الجغرافية؛ في الاداب ؛ والتكنلوجيا لياخذ بلادنا من كنف التخلف الى افق انساني عالمي اوسع و اكبر .



    حول الدراسة التصنيفية التي اظهرت الامم الزنوجية في السودان 69 % مقابل 31% فقط للعرب والتي صدرت عام 1956 ف قال الدكتور جون قرنق في ختام محاضرته التي القاها بجامعة ولاية ايوا بالولايات المتحدة الامريكية في فبراير 2002 ف ؛ والرجل اكاديمي باحث بجانب كونه سياسي وثائر ذو نظرة ثاقبة تضعه في قائمة محرري الشعوب ؛ قال اذا كان يحق للعرب وهي اقلية ان تعلن السودان دولة عربية واسلامية ؛ لا يوجد ما يمنع الافارقة/ للامم الزنجية ان تعلن السودان دولة افريقية .



    أمم زنجية ايضا



    *الترجم ؛ التعالبة ؛ الرواسي ؛ الحوطية ؛ المهادي . بني حسين . الحمر .المسيرية . الجوامعة. الحوازمة التعايشة .الرزيقات ؛ بنى هلبة .الهبانية ؛ المعالية. القواسمة . العبدلاب . الهوارة . السلامات . الصعدة .

    تنتشر هذه المجموعات السوداء في غرب السوداني بشكل اساسي وجنوب الاقليم الاوسط وهي في الاصل تمثل القطاع الرعوي في المجتمع الزنجي قديما وبعوامل متعددة ابتعدت عن ذاتها .( سنتعرف لاحقا كيف تعربت وفقدت كلية عناصر زنوجتها ) وهي تحاول تتمسك بالعروبة التي هي ابعد كثيرا منها ؛ وتنفر من الزنوجة التي هي بذاتها ا دونما تدرك ذلك .

    وبالرغم ان بعض عناصرها اكثر سوادا من بعض الامم الزنجية في عمق القارة كالولف او الهوسا ليسوا كالتوتسي او الزاندي. وسواد البشرة احد اهم العناصر الزنوجية . وبالرغم من ان راي المركزية العربية في اسيا ضدها و متماشيا ضرورات زنوجيتها .

    غير ان هذه المجموعة تمثل ضحية انسانية في دولة الاوليقارشية ذات الهوية المستلفة . وقد تضررت اقتصاديا وسياسيا وثقافيا في حين بعض نخبها المتعملة بدل الدفاع عن حقوقها فضلت ان تدفعها الى مواضع تنفيذ القرار في دولة وليقارشية الجلابة وهنا يقع الخطر عليها.

    ينتشر الامية واللاوعي وتضررت بسياسة الافقار ولا تتمتع كذلك باي خدمات من الدولة برغم ملكيتهم رؤوس الابقار مثل الدينكا والزاندي الا انهم في دولة الاوليقارشية عمال اجراء فقط لهذه الماشية.

    ان الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة بما يتاح فيها من سلام وحرية وتعليم كفيل بتبصير الاجيال القادمة من رعاة البقر الشقية انها زنجية وطالما تضللت برويات شفاهية والبرامج التعليمية المزيفة في دولة اوليقارشية الجلابية .



    أمم زنجية ايضا

    *المحس . السكوت . دناقلة . حلفا ؛ الكنوز .

    هذه المجموعات اخذت تصعد مطالبها بحقوقها الثقافية من داخل دولة الاقلية الجلابية . وقد حافظت على زنوجتها الاساسية في اللغة الافريقية والتركيبة الجسمانية وان تقاربت في لون بشرتها القمحية في لون البشرة كاقرب للافرقة في الشرق الافريقي . عبرت عن حقوقها الزنوجية سواء عبر "اتحاد الروابط النوبية " الحركة الشبابية للطلبة في الجامعات او عبر "حركة تحرير كوش" الوجه السياسي لها .

    المجموعات التي سكنت في اقصى الاقليم الشمالي النيلي ما عرفت بنوبة البربرهرب نخبها من الزنوجة كهوية لقد تعرضت للعسف والقهر من الغزو الثقافية لوجودها في بوابة افريقيا شمالا تستقبل الاستعمار الاسيوي الاوربي اولا . وسحلت هويتها في خضم الصورة المشينة التي تقدمها المركزية الاوربية والغزو العربي لكن تسمكها بافريقيتها رغم ما تعرضت لها تدعم منهج العودة الى افريقيا واعتبار الونةجة هوية.

    وهي مجموعات سكانية تضررت ثقافيا واقتصاديا من دولة الاوليقارشية بما يكفي للثورة ؛ وبمرور الزمن وفي ظل الدولة الافريقية الديمقراطية التي ستقوم بارض السودان سيكون الزمن كافي لتوضيح الحقائق حول هويتها التاريخية ولا سيما انها تقيم فوق جزء مهم من الاراضي التاريخية لحضارة العرق الزنجي (كوش ). سيفتح الطريق لمواطنوها من الجعلية والشاقية والرباطاب و المريفاب للعودة الى للزونجيتها.



    في المستقبل

    الهدف من هذه المادة هي محاولة الاسهام العقلي والنفسي في النهضة الافريقية القادمة والتي تنطلق من قلب القارة مستمدة قوتها من هويتها الاصيلة .و نحو امم انسانية قادرة على المنافسة بقدراتها الذاتية في كل دول افريقيا وهي مقتدرة ولا سيما في السودان .دولة كذالك في السودان سوف ينظر العالم الينا بجدية ومسئولية لا بعين الشفقة والتعاطف كما في القروون السالفة.



    العلم والمعرفة ؛ الاعلام الحر هو الطريق نحو بناء المستقبل لاي امة : وهكذا كامم سوداء سنتجاوز اهتماماتنا الاولية في قضايا الاكل والشرب والمسكن الى الاسهام في قضايا عالمية : الطاقة ؛ التغيرات المناخية ؛ قضايا التقنية والاتصالات وسنكون قادرين على اطلاق قمر صناعي فلنقترح اسمه ( كوش) . انه عصر النهضة الافريقية المنتظرة .

    سيطوف رواد الفضاء السود حول المريخ ؛ ستشارك اممنا العالم في التطوير والبحث عن بدائل جديدة للحياة في كواكب اخرى .سنتجاوز قضايا بناء الجامعات و مستشفيات متقدمة من اجل القضاء على الملاريا وبعض الامراض المستوطنة ؛ وستشارك اممنا في في التطور الطبي الجذعي . سوف تتغير صورتنا في دنيا الحروبات والمرض والفقر والنزوح في افريقيا؛ وكامم كانت تعيش على صدقات العالم وخدمات القانون الدولي بل نحو امة جديدة تنتج وتبدع بموارده وثرواته .



    بعد 55 سنة نتسائل مع الدكتور جون قرن حول الدراسة التصنيفية ؛ ما الذي يمنع الامم الزنجية وهي اغلبية واصيلة ان تعلن السودان دولة افريقية اذا كانت الاقلية العربية قبل 55 سنة -وهي اقلية ومهاجرة- اعطت لنفسها الحق ان يعلن بلادنا السودان دولة عربية اسلامية ؟



    منعم سليمان



    moniem762002@yahoo.com



    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (33 منشور)

    POINT du jour 12/10/2011 06:14:24
    الحديث عن المساواة و العدل و تقسيم السلطة هو حديث صحي أقف مع كل إنسان ينادي به و يسعى إليه، لكن كل****** عن ثمة قبائل أصلية و غير أصلية فهذا هراء و حلم يتهاوى إلى ركن العنصرية و التمييز، لن تناله أنت و لن يصل إليه أي شخص غيرك، مصطلح (جلابة) بقدر بشاعة و دمامة كلمة (****د) و (حلبي) يجب أن تمنع هذه الألفاظ في هذا الموقع و أن نسعى لمنعها في كل المواقع لأنها جريمة في حق الإنسانية.
    من خلال متابعتي لفكرتك التي تحاول أن تصل إليها، وجدت أنك لا تسعى لعدل أوعدالة و إنما تحاول ترويض الحقائق التاريخية و العلمية و الواقعية لكى تتغير لأضغاث أحلام تراودك أنت لوحدك ريثما تتخذها حجة و دليلاً لكي تقنع بها نفسك التي لن تقتنع هي نفسها ناهيك عن أن يقتنع الآخرون بها.
    كن جميلاً تر الوجود جميلاً، فهذا الوجود الإنساني لا يعرف بعلبة الألوان أو الأطلس الجغرافي، فحيثما كان الإنسان بقدر إختلاف لونه و شكله و جنسه، فهو إنسان، يستوي في ذلك الحلفاوي و الدينكاوي و الهدندوي و الجعلي و الفوراوي و الزغاوي و الشايقي.
    إذا كنا نحن جميعاً نحارب العنصرية و الظلم و الكيزان، فعلينا ألاّ نستبدل الظلم بظلم أو العنصرية بعنصرية مثلها أو أشد منها كما هو نهجك و ديدنك لأنها عصا م****ورة و بندقية فارغة من السلاح و مصارعة ****ثية ضد طواحين الهواء، فتاريخ السودان القديم و الحديث هو ملك لكل أهل السودان بكل محاسنه و مساويه.
    فأي فرق بينك و بين هذه الفئة الباغية التي تحكم السودان اليوم، إذا كان كل برنامجك القادم لا يقدم لهذا الش**** المنكوب غير جنة و نار؛ جنة تدخل فيها كل من ترضى عنه (اللون الأسود) و تدخل نارك كل من يقول إنه عربي و ثقافته عربية أو ربما يعمل في بلد عربي أو حتى يصادق عربياً ! ! ؟
    رد
    1
    darfoury 12/10/2011 06:22:53
    1=اخونا الذغاوى وان لم تكن كذلك فهذا منفستو دولة الذغاوة وتم نشرة من قبل على الانترنت
    2= انت ماقلت لا تعجبك اللغة العربية وقلنا لك شوف لغة غيرها
    3= اول مرة فى حياتى اعرف انو السودان ليس بة قبائل جزورها عربية لا فى دارفور كردفان الشمال الشرق
    4= الظاهر عليك تخليت عنىالمصادر والمراجع السودانية واتيت بما تؤمن بة وهو دكتور جيمس اسمول في كتابه منبع الاديان السماوية والارضية في العالم او الاديان
    5= اول مرة اسمع دين ارضى غير شرك الشعوب اللادينية
    6= ش**** الانقسنا مثلا يفوق عدد سكان الاقليم الشمالي الزنوج والمتعربون معا والذين بلغوا مليون
    تريد ان تقول كل القبائل العربية اقل من مليون
    طيب ما تجى بالباب عديل وقول العرب اقلية يجب ابادتهم من السودان
    عزيزى اولا ارجع بلدك شاد وخلى الحديث لاهل البلد بعد ما ترجوا ما نهبتوه مننا من ماشية ولوارى
    هذة دعوة صريحة للجهوية والعنصرية
    7= أمم زنجية ايضا *الترجم ؛ التعالبة ؛ الرواسي ؛ الحوطية ؛ المهادي . بني حسين . الحمر .المسيرية . الجوامعة. الحوازمة التعايشة .الرزيقات ؛ بنى هلبة .الهبانية ؛ المعالية. القواسمة . ال****دلاب . الهوارة . السلامات . الصعدة . (يعنى مشكوك فى امرهم) درجة ثانية
    8= حول الدراسة التصنيفية التي اظهرت الامم الزنوجية في السودان 69 % مقابل 31% فقط للعرب والتي صدرت عام 1956 ف قال الدكتور جون قرنق في ختام محاضرته التي القاها بجامعة ولاية ايوا بالولايات المتحدة الامريكية في فبراير 2002 ف
    طيب من قبل ما قلت القبائل العربية مليون فقط اها فيك الخير زيد شوية
    9= أمم زنجية ايضا(درجة ثالثة)

    *المحس . السكوت . دناقلة . حلفا ؛ الكنوز .اها فيك الخير زود شوية
    10= بعد 55 سنة نتسائل مع الدكتور جون قرن حول الدراسة التصنيفية ؛ ما الذي يمنع الامم الزنجية وهي اغلبية واصيلة ان تعلن السودان دولة افريقية= الدولة اصلا افريقية لكن دعوتك لدولة جهوية لال البيت
    رد
    2
    أبوعبدالله 12/10/2011 10:00:26
    شفاك الله
    رد
    1
    محمد 12/10/2011 10:42:45
    هرطقة فارغة بلا معنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى
    رد
    0
    خالد خليل النجار 12/10/2011 10:48:32
    كاتب هذا المقال يعاني من عقدة اجتماعية لماذا لايرسل رسالة للرئيس اوباما يدعوه من خلالها ان يترك ارض الهنود الحمر ويعود لبلاده الاصلية بكينيا حيث ولد اباءه واسلافه ..الناس من جهة الاباء اكفاء..ابوهم ادم والام حواء...فان يكن لهم من قبل ذو نسب يفاخرون به فالطين والماء
    رد
    1
    wad omar 12/10/2011 12:03:53
    كاتب هذه المقال يعانى من مرض نفسى ويحاول يروج لمخطط دولتهم التى عرفها الناس وهو ما تقوم به حركة العدل والمساواة بقيادة دكتور خليل ومناوى وهذا الحديث اريد به اثارة النعرات والفتن بين القبائل بالسودان حتى يجدو ضالتهم ويحققوا معاربهم ولن نذهب بعيدا نعود الى المخطط الذى رسمة خليل ابراهيم لتدمير قبيلة التاما ذات الاصول الضاربة ومساهمتا فى ياغة تاريخ السودان اذ يسعى خليل ابراهم انابة ان الزغاوة لزرع الفتن داخل بطون قبيلة التاما لاستقطاب ابناء بطون القبيلة باعتبارهم قبائل قائمة بذاتها مثل ( الارنقا، الاسنقور ، المراسا ، المسيرية جبل ....) وغيرها من البطون سعى الزغاوى لسنوات قبل افتعال الازمة بدارفور لتقسيم قبيلة التاما الى قبائل وبالفعل تمكنو من ذلك بقياد خليل ابراهيم الذى يستغل ظروف المواطنين الذين يحمولن غبنا تجاة الحكومة ليست لانها حكومة جلابة كما يدعى الكاتب وانما لانها حكومة لا تعمل مقصره من المواطن فى الهامش ،مما جعل بعض ابناء القبائل بمناطق شمال وغرب الجنينة من الانضمام فى صفوف الحركات المسلحة ت****يرا عن رفضهم لسياسات الدولة ولكن خليل استغل هذه الظروف باحتضان الشباب هناك ويطلب كل من جاء من ابناء قبيلة التاما للانضمام الى صف حركتة يساله اولا من قبيلتة وخشم البيت وكل يبنبع من ادائة لقبيلة التاما لان هذه القبيلة لها كبير فى السودان وتشاد ووقفت ضد سياسات الرئيس التشادى دبى وامتنعت عن انضمامها لصف الحركات المسلحة بدارفور العنصرية لان القران اثبت ان الناس سواسى وكلهم من ادم وادم من تراب ويص**** لاحد ازلة اى شخص من مكانة مثل ما تخطط حركات دارفور لذلك ، لهذا ما اسردة الكاتب يعتبر عنصرية بحتة وانه يكن حقدا للسودان بمختلف قبائل حتى يثير الكراهية بين الناس
    رد
    1
    12/10/2011 15:07:21
    اخي منعم الان السودان في خطر التشرزم والتفتت وخطر الاقتتال والمؤتمر الوطني يرسل وعيده بالسجن والتصفيه العقابيه نزولا لحكم القاضي الجلاد نافع اعتقادي في هذه المرحله يجب اسقاط كل الايدلوجيات والخطاب الجهوي والمركزي والهامشي لان المساله صارت ان يكون السودان اولا يكون لذا يجب ان تتكاتف الجهود لاسقاط النظام وتاسيس نظام ديمقراطي وتوفر اجواء صحيه من اجل صياغة هويه سودانيه ت****ر عن المكنون الثقافي والمعتقدي لابناء السودان كافه لاننا مجتمع انصهرت فيه بعض الثقافات وبدات تخبوء بعضها مهمتنا ****ودانين احرار المحافظه عليها وفق اتفاقنا علي الهويه بعد زوال نظام الجبهه .واعتقادي ان بعض الخطاب قد يخدم النظام اكثر مايخدم قضية اسقاط النظام لاننا بهذا الخطاب ندفع من هم غيرنا الي الارتماء في حضن النظام حرصا علي سلامتها وامنها باعتبار ان الاخر يهددها .اخي منعم يجب علينا كقوي تغيير ان نرسل اشارات تطمين لكل مكونات الش**** السوداني اننا لسنا ضد احد ولكنا ضد الظلم والاستبداد ومع العداله الاجتماعيه والحريه والمساوه اخي منعم الا يعجبك مافعله ابو المناضلين نلسون مانديلا ورؤية المصالحه مع الفرق بين النموزجين السوداني والجنوب افريقي .منعم في بيئه ديمقراطيه صحيه معافاه مبنيه علي احترام الاخر والقانون تاكد بان هذه الفروق سوف تختفي جميعا ويبقي الوطن السودان شامخا حرا وهذا سوف يكون فرصه للدوله الوليده من اجل العوده الي حضنها الذي تركتها غصبا عنها بفعل سياسات الانظمه الطارده
    رد
    0
    عبدالمحمود الوالي 12/10/2011 15:08:34
    اخي منعم الان السودان في خطر التشرزم والتفتت وخطر الاقتتال والمؤتمر الوطني يرسل وعيده بالسجن والتصفيه العقابيه نزولا لحكم القاضي الجلاد نافع اعتقادي في هذه المرحله يجب اسقاط كل الايدلوجيات والخطاب الجهوي والمركزي والهامشي لان المساله صارت ان يكون السودان اولا يكون لذا يجب ان تتكاتف الجهود لاسقاط النظام وتاسيس نظام ديمقراطي وتوفر اجواء صحيه من اجل صياغة هويه سودانيه ت****ر عن المكنون الثقافي والمعتقدي لابناء السودان كافه لاننا مجتمع انصهرت فيه بعض الثقافات وبدات تخبوء بعضها مهمتنا ****ودانين احرار المحافظه عليها وفق اتفاقنا علي الهويه بعد زوال نظام الجبهه .واعتقادي ان بعض الخطاب قد يخدم النظام اكثر مايخدم قضية اسقاط النظام لاننا بهذا الخطاب ندفع من هم غيرنا الي الارتماء في حضن النظام حرصا علي سلامتها وامنها باعتبار ان الاخر يهددها .اخي منعم يجب علينا كقوي تغيير ان نرسل اشارات تطمين لكل مكونات الش**** السوداني اننا لسنا ضد احد ولكنا ضد الظلم والاستبداد ومع العداله الاجتماعيه والحريه والمساوه اخي منعم الا يعجبك مافعله ابو المناضلين نلسون مانديلا ورؤية المصالحه مع الفرق بين النموزجين السوداني والجنوب افريقي .منعم في بيئه ديمقراطيه صحيه معافاه مبنيه علي احترام الاخر والقانون تاكد بان هذه الفروق سوف تختفي جميعا ويبقي الوطن السودان شامخا حرا وهذا سوف يكون فرصه للدوله الوليده من اجل العوده الي حضنها الذي تركتها غصبا عنها بفعل سياسات الانظمه الطارده
    رد
    0
    وليد فاشر ولد امك 12/10/2011 15:19:26
    يا اخى نعومى ناس وحدين طلعوك مجنون واخرين قالوا تعمل دعاية لدولة زغاوة الكبرى وناس وحدين قالوا عندك عقدة يعنى حبل ولاشنو ياخوى ناس ديل جنو عديل كده والله سخنت الساحة وبعدين ترا ناس ديل محرقم الحقيقة كما ن اخوانا ديل فلاتة او هوسا لكن اكيد فلاتة الكلام ده سخن بيهم مبروك المقال.ياايها الفلاتة موتوا بغيظكم.
    رد
    -1
    13/10/2011 20:06:30
    نعومى كامبل دى اخر ل و ا ط ت ك م النحنا عارفينها كويس عنكم ومسكوت عنها ما دام دخلتوا الفلاتة انهنا ىعشنا بينكم وعارفينكم كويس والمة ده ما تضبحونا لاننا ماجلابة وبتعرفونا كويس
    رد
    0
    12/10/2011 17:47:22
    بلد ما فيها الجلابه يسرح فيها الغرابة
    رد
    0
    hashco2 12/10/2011 16:16:59
    يا زغاوى كان تحلم تحكم االسودان --- الحس كوعك
    رد
    0
    uosif 12/10/2011 17:40:03
    اختلف المؤرخون حول أصل الزغاوة فقد ذهب البعض الى أن الزغاوة يلتقون مع البرنو في ان كليهما ينحدر من العرب العاربة عرب الجنوب وأنهم حمريون . ثم كانوا من ضمن هجرات العرب الأولى قبل الإسلام بقرون ثم اختلطوا بقدماء المصريين ثم النيليين ثم ظعنوا الى حوض بحيرة تشاد وخلال الترحال والتداخل والتعايش التقوا بأقوام وعناصر بشرية كثيرة ومختلفة قتزاوجوا وتصاهروا حتى ضاع لسان كثير منهم فصاروا رطانة ، وذهب آخرون الى أن الزغاوة برابرة حاميون وعندما جاء الإسلام كانوا أول من اعتنقه وأبلوا بلاءً حسناً في الدفاع عنه وحمل رسالته لكثير من الشعوب العربية.
    وذهب بعضهم الى أن الزغاوة هم الش**** الليبي القديم واتصلوا عن طريق البحر الأبيض المتوسط بالحضارات القديمة كالفينقية والمصرية والنوبية.
    وذهب مؤرخون آخرون الى أن الزغاوة القدماء لم تبقى منهم إلا فئة قليلة جداً هم (الحداحيد) والذين يعيشون اليوم في وسط مجتمع الزغاوة الحديث حالة شبه معزولة بصورة أشبه بتلك الحياة التي كان يعيشها الهنود الحمر إبان الفتح الأوربي للامريكتين أو كما صار يعيش سكان استراليا القدماء عندما دخلها كابتن كوك 1770م فانزوا في الاصقاع والأحراش القصية من القارة الاسترالية . فالحداحيد معزولون حتى اليوم عن حياة مجتمع الزغاوة فهم لا يزاوجون معهم ولا يشاركون الزغاوة في حياتهم السياسية والاجتماعية ويتحدثون أحياناً بلهجتهم القديمة فلا يسطيع الزغاوي في كثير من الأحيان الى ما ماذا يرمي الحداحيد فيما دار امامهم من حديث وهناك طرائف كثيرة تحكى عن الحداحيد مع مجمتع الزغاوة اليوم . عمواماً فإن الآراء حول أصل الزغاوة كثيرة ولكن المعمرين منهم والوثائق والمخطوطات القديمة لديهم تدل أنهم ينحدرون من أصل العرب العاربة والزغاوة في واقع الحال هم ****ارة عن تجميع لقوميات عديدة استطاعات بالتزاوج والتداخل والاختلاط والتعايش ****ر القرون الطويلة ان يكونا هذه القبيلة التي تعتبر من قبائل السودان الكبيرة ول****ت دوراً هاماً في تاريخ المنطقة كلها.
    فروع الزغاوة الرئيسية :-
    يطلق الزغاوة كلمة ( بري ) على أنفسهم وهي كلمة تعني الزغاوة ثم يقسمون البيري الى ثلاثة أقسام كبيرة هي :
    أ/ ويقي. ب/ توباء. ج/كوباراء.
    أ‌) الويقي ولهم سبعة فروع رئيسية هي :-
    1. التوار . 2. الأرتاح. 3. القلا.
    4. النيقير. 5. اولاد دقيل. 6. الكجمر. 7. الكايتنقا.
    ب‌) التوباء وهم البديات وفروعهم وأقسامهم كثيرة .
    ج) الوباراء وهم زغاوة الكوبي ولهم فروع كثيرة .
    ومن هذه التركيبة يمكننا أن نرجع الى بعض الآراء التي ربط بها بعض المؤرخين الزغاوة بالنسب العربي من تلك الآراء والدلالات نوجز الآتي :
    1. إن أجداد الزغاوة هاجروا من الجزيرة العربية وبقى بعضهم بسوريا وهناك قبيلة الز****** لها كثير من أوجه الشبه بالزغاوة والأوشام على البهائم واحدة.
    2. وذهب آخرون أن الزغاوة ينحدرون من بني هلال فسكنوا جنوب مصر ثم السودان ثم تشاد.
    3. عقب الفتنة الكبرى بين بني أميه وبني هاشم هاجرت بعض القبائل عن طريق مصر ووصلت واحة الكفرة حيث صار لهم سلطان اسمه ****دالعزيز سلطان الزغاوة في الكفرة وقد أكد ذلك المسعودي والتونسي وكتاب محمد ابكر ومحمد على الطيناوي وغيرهم من المؤرخين من أن الزغاوة قبائل ليبية من أصل عربي (يمكن الرجوع لكاتب الزغاوة ماضي وحاضر ابكر والطيناوي )
    4. توجد قبائل عربية بجزيرة العرب والخليج العربي تماثل قبيلة الزغاوة من حيث التسمية مثال ذلك قبيلتي الز****ي والز****** والزعاوي بالكويت.
    5. توجد بأطلال مسجد القصر ببنغازي بليبيا رسوم على أحجارها الضخمة جميع أوشام قبيلة الزغاوة ووجدت نفس الأوشام في الجبل الأخضر عام 1974م مفصلة بها أوشام الزغاوة كلها تفصيلاً تاماً.
    6. في مدينة أنطاكية على الحدود التركية السورية توجد قبيلة تسمى الزغاوة ويعمل أفرادها في مهنة الحدادة كمهنة الزغاوة الحداحيد تماماً بدارفور . والزغاوة وان كانت غالبيتهم العظمى تقطن السودان إلا أن للزغاوة وجود مؤثر في تشاد وليبيا.
    تفاصيل فروع الزغاوة
    1/ زغاوة التوار :-
    التوار هم أكبر فروع الزغاوة كما تعتبر عشيرة العقابا داخل التوار اكبر عشائر التوار ومنها ينحدر ملوك الزغاوة الذين ينسبون الى جدهم محمد البرناوي وقد وجدت وثيقة متوارثة وبخط اليد وبالدواة نصها كالآتي ( العقابا اليهم يرجع محمد بن ادم صبي بن حجر بن النعمان بن مي بن جعلو فسقي بن ثابت بن محمد الحاج بن القسير بن محمد البرناوي )وهي مخطوطة محفوظة لديهم ويقول العقابا أن اولاد البرناوي أمهم تدعى دومة وهي عربية من بني هلال وأن جدهم البرناوي عربي ويلتقي مع البرنو وهم قوم تبع . والحاكم عند الزغاوة التوار يعرف بالملك أو (إيلاء) وحاكم التوار كان هو الملك على محمدين وحاضرتهم امبرو.
    أقسام الزغاوة توار:
    الزغاوة التوار يربون على 40% من مجموع الزغاوة ومن أقسامهم:
    1. العقابا بامبرو.
    2. ايلاء كادام بمنطقة كوربيا.
    3. ايلاد دقيل بمنطقة مزبد.
    4. إيلاء دوري بمنطقة خزان أورشي.
    5. إيينة بمنطقة زهد ابوصرة "حلة إيينة".
    6. تاوقي بمطقة ضل بارد ومحمد البرناوي أنجب ثلاثة أولاد هم أحمد عقاب ودوري ودقيل وبنتين وهما نوقن وكداو.
    وهناك اربعة عشائر من البديات تنسب الى الزغاوة توار وهي :
    1. دور وارا.
    2. إتينقا.
    3. برونقة.
    4. كوري يره أرة وينتهون الى جدهم بطران وهناك فرعا نويرا ولللا ينتسبان للزغاوة توار وكذلك هناك خشوم بيوت صغيرة تعايشت وانصهرت مع االتوار فصارت منهم وهي اني وكورا وامورنا وميرا ولوبي "برقو" وعاشرة وأولاد دعات ومن الفروع الكبيرة التي كانت تتبع للتوار قبيلة الارتاج ثم كانت لهم المجموعات التي كونت الزغاوة توار ولمحمد البرناوي أحفاد بشرق بحيرة تشاد انفصل اولاد الدقيل عن دار توار وكونوا ادارة منفصلة ومقرهم هو منطقة مزبد وكذلك هناك زغاوة كجمر بشمال النهود وقد هاجروا قديماً من زغاوة توار ومعهم قلة من القرنين الاخرين يبدأ بالملك تابت ثم موسلي ثم يحي ثم مختار درجي ثم الملك بحر ثم حجر ثم مصطفى ثم سعد النور ثم ابراهيم ثم الملك محمدين ادم صبي حيث توزعت بعد ذلك دار التوار لعدة ادارات وزعامات.
    نظام الحكم عند الزغاوة توار :-
    كان نظام الحكم عند الزغاوة توار وراثياً ينتقل بالتناوب بين بطونهم الثلاثة العقابا ودوري ودقيل ولكن بعد فترة من استمرار هذا النظام استائر العقابا بالحكم وانفردوا بالقيادة الأمر الذي حد بزغاوة كجمر ، وهم ينحدرون من دوري بالهجرة الى كردفان ، وكذلك لم يزعن اولاد دقيل لقيادة العقابا فانفصلوا عنهم عام 1956م فكونوا لهم ادارة مستقلة حيث جعلوا مزبد حاضرة لهم.
    ويروى عن الملك محمدين أنه من أجود الملوك الذين عاصروه وكان أكرمهم على الإطلاق وعرف عنه الكياسه والذكاء وكان يتقدم ملوك الزغاوة وزعمائهم وفرسانهم عند العرض السنوي الذي يعرف بالزفة أو الملمة وقد شهدت ادارة دار التوار في عهده ازدهار وانفتاحاً على فروع القبائل والادارات الأخرى عن طريق المصاهرة كدبلماسية منه . فقد تزوج من كريمات كل من السلطان ****دالرحمن فرتي سلطان زغاوة كوبي والملك مور ملك زغاوة البديات وتصاهرت مع القرعان كما زوج بناته داخل فروع الزغاوة والقبائل الأخرى.
    زغاوة الأرتاج :-
    هم فرع كبير داخل الزغاوة وينتهي نسبهم الى أجدادهم المنحدرين من أصول ليبية قديمة جاءوا الى السودان في القرن السادس عشر وحاضرتهم أم حراز وزعيمهم الملك موسى خميس وينقسمون الى سته فروع :
    1. بيرجي وكان منهم الملك عثمان لوبي.
    2. ايلا عسل
    3. ناقو كورى.
    4. لوقي .
    5. دنقاري.
    6. إلات عادي (اولاد ادي ) وللأرتاج ستة عموديات.
    زغاوة البديات:-
    البديات أو التوباء هم فرع كبير داخل الزغاوة وذهب الكثيرون الى أن التسمية نابعة من ارتباطهم بالبادية والظعن والترحال والتوباء مشتقة من التيبو اشارة الى انحدارهم من تلك القبيلة الليبية المعروفة وهم موجودون في السودان وتشاد وليبيا ويتحدثون بلهجة زغاوة ذات لكنه مميزة.
    أقسام البديات :-
    1. قلي قيرقي في منطقة فوراوية بدار قلا.
    2. بروقات وينسبون الى القرعان وموطنهم فيالارجو ووادي دوم شمال تشاد.
    3. كودياراء وموطنهم باهاي شمال الطينة.
    4. ارديبة وموطنهم برداي شمال شرق تشاد.
    5. سبقرقراء ولهم ثلاث بطون هي بيكي – اقوميمي – ومايقيراء.
    بيرياء وهي أكبر أقسام البديات ولهم أربع عشائر هي برونقا وادينقا واورا اراء وكورياراء ومركز ثقلهم في بربية شمال تشاد ورئاسة بديات السودان في كارو بينما رئاستهم في تشاد بردباي.
    زغاوة أولاد دقيل :
    يكونون مع العقاب وايلا دورى وايلاء كاداو ونقوي قبيلة التوار وزعيمهم هو الباسي سالم تقل تعني الملك وهو لقب ينفرد به اولاد دقيل دون غيرهم من بطون الزغاوة ولهم خمس عموديات.
    زغاوة القلا :-
    هم من فروع الزغاوة الرئسية والاسرة الحاكمة بينهم الكاليبا. والحاكم عندهم يسمى شرتاي والحكم عندهم وراثي وحاضرتهم كرنوي وزعيمهم هو الشرتاي التجاني الطيب صالح ****دالكريم وللزغاوة القلا ست عموديات.
    زغاوة الكايتنقا :-
    هم من الفروع الكبيرة داخل الزغاوة وينحدرون من أولاد تاكو المتفرعة عن رزيقات شمال ويطلق عليهم زغاوة تكاراء وكانت منطقتهم الرئيسية كبورو في دار قلا شرق كرنوي وحاضرة مملكة الكايتنقا هي الدور وزعيمهم الملك ادم طاهر نورين الذي ظل ممسكاً بمقاليد الحكم حتى صفيت الادارة الاهلية في مايو 1969م ومن الكايتنقا دار سويني وللكايتنقا عشرة عموديات.
    زغاوة كجمر :-
    يرجع أصلهم الى الزغاوة توار وهم من الفصائل الأربعة المكونة للتوار ولهم تسع عشائر هي أولاد دوري واولاد دقيل واولاد كوبي واولاد شريط واولاد بطرة واولاد البديات واولاد تكاجو واولاد مرة واولاد عيلاي وكجمر.
    زغاوة الكوبي :-
    يعتبرون أكثر فروع الزغاوة انتشاراً في الأرض وهم ينحدرون من أصول ليبية
    رد
    -1
    uosif 12/10/2011 17:43:36
    هكذا بينت الدراسة العلمية اعلاه ايها منعم الزغاوى انكم اصلا غير سودانين وانك اصيل فيما تسب وتشتم به الناس
    رد
    1
    u 12/10/2011 17:58:45
    منعم المذكورطالبناه فى مقاله السابق ان يأتينا بمصدره عما ادعائه من دراسة تصنفية لسكان السودان التى بحثنا عنها بكافة وسائل البحث ولم نجدها وتحديناه بذكر مصدرها ففشل وحاول باستيحاء اليوم نسبها لجون قرنق ان جاريناه على ذلك فان قرنق ليس مرجعا تاريخيا دون الاشارة الى مصدر تارخى ثقة وعليه نصل الى نتيجة منطقية ان هذا المعتوه ذو غرض تدميرى مبنى على الكذب والاختلاقات ومن ثم لا ينسب لكاذب قول وما زلنا نتحداه فى المصدر الوهمى
    رد
    0
    تندل 12/10/2011 18:02:15
    انا احد ابناء دارفور الحقيقين لا تؤاخذونا بجرية هذا الزغاوى اقصد الجنقجورة الشادى
    رد
    0
    مستقبل للزغاوه 12/10/2011 21:09:20
    مستقبل للزغاوه !!!!

    التاريخ يؤيد نفسو .. دولة زغاوه الكبري قادم قادم .. رضي من رضي و أبي من أبي

    سنحكمكم جميعا شمال و شرق و غرب .. و لا مجال لجلابي أو فلاتي
    رد
    0
    POINT du jour 15/10/2011 02:50:47
    ههههههههههههه حلم الجيعان عيش ! قوم لف برا أحكم ! تحكم إنت ؟ ! و الله مافي ناس بضرونا في صراعنا ضد الإنقاذ إلا إنت و منعم و الزيكم كده البفكرو يحكمو بقبيلتم عشان يقتلو الناس ! أنا علمتني كرة القدم البجئ بحقد و إقول أ****ر كراع خصمو عشان إجيب قون، بقوم إ****ر كراعو و بطلع من دار الرياضة و بمشي المستشفى ههههههههه
    رد
    0
    شطة خضراء 13/10/2011 19:34:43
    تعجبني كتاباتك جدا يا منعم سليمان يا كايدهم واصل و لا تبالي بضوضاء هؤلا الرعاع لكنني أختلف معك في شئ واحد و هو أن هؤلاء الأولقارشية لا ينفع البقاء في دولة واحدة معهم لأن خستهم أكبر مما نظن ألا ترى ردودهم المنحازة عندما تبان الحقائق و يمسهم رأس السوط فيرمونك بالعنصرية و الجهوية و ساقط القول و ينسون عشرات السنين من التوجهات المتعسفة لأنظمتهم الجرباء المستلبة، فإذا أردنا أن نصبح كبقية البشر فعلينا الفكاك من عارضهم إلى لا رجعة و هو ما أدركه أخيرا أشقائنا في الزنوجة الجنوبيين، فلتستقل جبال النوبة و لتستقل النيل الأزرق و دارفور و الشرق و ليذهبوا هم إلى مذبلة التأريخ غير مأسوف عليهم و يلعنهم اللاعنون من سائر الأمم
    رد
    -1
    13/10/2011 20:15:52
    مالكم والشرق والنيل الازرق وجبال النوبة عليكم انفصلوا الليلة قبل بكرة بعد اتضح ان امثالكم رأس الفتنة والمحرضين لها وذلك واضح فى روح الحقد والغل الذى تضمروه والمتمثل فى جملتك الاخيرة ولنبدأ معكم ونشد من ازركم من اليوم لتتم الدعوات للانفصال كما طلبتم انتم بدأتم ولن نكون قبيلة النعام
    رد
    2
    mobark 13/10/2011 23:32:57
    اخي منعم ...مجهود عظيم لكن هدر في غير محله....
    والله الإنسانيه في طريقها لرفض فكرة الوطن ناهيك عن القبيله

    أفكارك زي أفكار الإنقاذ
    رد
    1
    hanzal 14/10/2011 23:51:11
    يا ايها الضفاضع والقمل والمنخنة والموقوذة والمتردية والنتيحة كل من بواقي الجلابة التركية والبريطانية والانجليزية والمصرية انتم ماتفهموا ولاتعقلوا مقصود مقال الاستاذ منعم سليمان(نمر)اولاً تحدث عن اصول قبائل السودان الكيبرة وبطونها ثم القبائل الصغيرة والذين حافظوا على زنجيتهم واماكنهم ثانيا تحدث عن شروط النهضة الافريقية وامم الزنجية ومستقبل الزنوج فى افريقا وبالاخص السودان وبالتالى نادى جميع الناس ليساهموا فى تفكير نهضة اقريقية الى الامام. والاستاذ منعم لم ينطق الجهوية والعنصرية ولكن انتم ياخونة لاتريد الحق وان الاوان ليحكم الزنوج العالم ناهيك افريقيا او السودان ونقول لكم قوموا ايها الجرذان والصراصير لملموا عفشكم قبل ان ياتيكم الزنجوج بجنودهم من كل الجهات ويدوسوكم كالفئرن والنمل.
    رد
    0
    15/10/2011 03:57:36
    يا حنظل اليوم فقط تاملت الاية الكريمة لقد خلقنا الانسان فىاحسن تقويم ثم رددناه اسفل سافلين حيث تبدت لى الصورة جلية فيك فى اخرالاية وما تجسد فيك من عداء وكراهية لاختيارك غير الموفق لالفاظك الشوارعية والبذيئة والتى لا تع**** غير اخلاقك وبيئتك التى لا تشبه المسلمين ولا اصيلى السودان وصدق من نعتكم بلقطاء غرب افريقيا ونعذر لك عجميتك ولا نعذر بلادتك وجهلك حتى فى الاملاء فما كتبته كلمة الضفاضع فى بداية مداخلتك ويبدو انك ساقط املاء تكتب هكذا ضفادع ومفردها ضفدعة
    رد
    0
    uosif 15/10/2011 03:36:01
    مشكلة دار فور الحقيقية هم هؤلاء لقطاء غرب افريقيا الذين لا يشبهون اهل السودان ومن ضمنهم اهل دارفور الاصليين الاغلبية الصامته التى سرقت القضية بين يديها وانبرى لها الادعياء والعطالى والفاشلين وقطاع الطرق فمن حركة الى خمسة الى مائه فى متوالية هندسية شانها شان السرطان واحد بتع كبكبيه برتبة عقيد ووصل الامر بالعقد ان اسبغ احدكم رتبة فريق اول وكانا نل**** ونحن اطفال وهكذا تختزل قضايا الشعوب فى رغبات وهواجس مرضى عقليين يديرون المؤمرات ويعيشون حياتهم تحت نظرية المؤامرة تنشطرون وتنقسمون والسبب الجلابة والمؤتمر الوطنى وتزنى نساؤكم السبب وينزل نيزك من السماء والسبب مقدما معروف لديكم ثوبوا الى رشدكم لاننا نعرفكم جيدا يا لقطاء غرب افريقيا قبلنا وفادتكم بطيبة اهلنا فى دار فور بعد ان تمكنتم بداتم نفث سمومكم وحقدكم على السودان والسودانيين وهو عين ما قاله لى صديق كان احد وزراء نيجيريا وعليه فان الايام علمتنا ان معظم الاجانب امثالكم يكنون الشر كله ضدنا ما عدا الاخوة النيجيريين الذين عاشوا بيننا واصبحوا جزأ منا لاننا نعرفهم اما انتم ايها الاغراب واللذين لا تشبهون السودانيين لا خلقه لا اخلاق على ابناء دارفور الصليين الشرفاء فضحكم ايها اللقطاء لان مهمتكم الاصلية هى دما السودان ولكن هيهات ايها النكرات
    رد
    0
    POINT du jour 15/10/2011 02:39:39
    HANZAL ههههههههههههه و الله إنت في وادي و الناس في وادي ! ياخي إنت ما عندك حتى لغة مكتوبة بالله وريني كيف تحكم العالم ؟ إنت هسي قاعد وراء منعم سليمان و هو إضري ليك في شرا عيش الدخن ، أنا خايفك تعمى قبل ما إجي اليوم البتقتلنا نحن الصراصير و تحكم ! قال أحكم قال ! أمشي شوف ليك ودك أتمسح بيهو قال أفريقيا قال ! هو أفريقيا ميزانيتها إنت ما قاعد تشارك فيها، كان بدفعها القذافي و الجزائر و تونس و مصر ! و الله أفريقيا كن منتظراك إنت ياها ماتت من الإسهال و الجوع ! الإنقاذ دي هي الظلمتكم و جبتوها إنتو و البتسويها كريد تلقاها في جلدها
    رد
    0
    منعم سليمان عطرون 15/10/2011 19:17:13
    الزنجي ****د المحمود الوالي
    تحياتي يا رفيق
    السودان اصلا في شرزمة بفعل سيطرة الاقلية ذات الهوية المستلفة والعقلية العنصرية ومنذ نصف قرن ؛ اي وحدة نريدها لا تقوم على حساب حقوق اي انسان سوداني وهو الشرط . الا ان المقال لا يناقش اشكالية الحكم بالبلاد فقط بل يعيد الى السطح ازمة البلاد كله وبنية النظام الاجتماعي والنظام الثقافي والنظام الاقتصادي ثم السياسي التي اقيمت على حساب الانسان الزنجي وتتفق معي ان تلك مخالف للديمقراطية وحقوق الانسان . اذن الازمة عندنا ليست في النظام الحاكم البئيس فقط بل في طبيعة الحكم منذ 55 سنة وكررناه اكثر من مرة .
    وعليه فان ازاحة ابالسة الانقاذ من الحكم وهو مشروع انساني واخلاقي قبل ان يكون مشروعا وطنيا سيضمن لنا التقدم 51% من حل الازمة الكلية بالبلاد ؛ اذ يتبقى في المشوار المنتظر مسافة حقيقة ؛ وهي كيف يمكن ان نعالج مظالم 55 سنة من انتهاكات بشعة لحقوق الانسان عالقة في نظام حكم ذات طبيعة عنصرية كما بالضبط في دولة جنوب افريقيا السابقة ؛ ثم العكوف على بناء صيغة جديدة تقوم على الديمقراطية واحترام حقوق الانسان .
    عليك النظر من هذه الزاوية الواسعة للازمة اذ ما يسمى بالانقاذ ما هو الا قمة الهرم في بناء قديم يتجدد بشروره لعقود من الظلم والعنصرية ؛ وحل الازمة بلا شك لا يكون بازالة راس الهرم فقط انما بهدم الهرم كله اذ ما توصلنا الى انه مقام على حقوق الملايين من البشر الادميين ولا سيما الامم الزنجية سكان البلاد الاصليين وبناة حضارة كوش العظيمة .
    رد
    0
    منعم سليمان عطرون 15/10/2011 19:47:08
    بوينت ؛ هشكو ؛ محمد ؛ ابو ****د الله ؛ يوسف ؛ تندل
    مراح البواشيم الجلابية
    اهلا بكم
    مداخلاتكم جيدة ؛ ومهمة جدا ؛ لسنا بصدد مناقشتها لانها ليست للنقاش بل هي فرصة مكررة لقرءة نفسيتكم وعقليتكم في سياق الزمن والتطور من ازمة البلاد و قرب نهايات الحل الراديكالي .

    تعرفون الموضوع لا علاقة له فقط بحقوق ش**** اقليم دارفور - قد ظلم باعترافكم- فحسب بل متعلق بالسودان كله ؛ وان المادة المرسلة هنا لا تناقش حقوق قبيلة بعينها في الغرب او الشرق او اقليم بعينه او جهة بعينها في البلاد انما بحقوق جميع السكان ولا سيما الامم الزنجية سكان البلاد الاغلبية والاكثر تضررا كما اشرنا .
    المسالة تتعلق بالامم الزنجية السودانية وحقوقهم الطبيعية في بلدهم الاصلي وهم يحكمون بنظام حكم عنصري كالحالة في جنوب افريقيا لا شك سمعتم بها !!
    غير ان هدفكم ادارة اتجاه الحوار ع**** مجرى مادة المقال جاء منكم بقصد افراغ شحنات العنصرية المترسبة في اذهنكم وهو مفهو بالنسبة لنا .!! وعنصرية الجلابي تجاه ذاته والامم الزنجية بلا شك سنقف ضده لتحقيق اغراض التغير الفاضلة التي عمل فيها .
    هكذا اذن سكبتم مدادكم هنا وفي المقال السالف العديد من ال****ارت التي تنبض بالعنصرية الفجة والجهل الثقيل ليس ضد السودان انما في حق الانسانية جميعاء ولهذا فان بقاء اوليقارشية الجلابة في نفوذ النظام الاجتماعي والثقافي يشكل خطر اذ ذاك كا يفرز العنصرية في النظام السياسي .

    يوسف
    انك تصف جنس بشري "لقطاء غرب افريقيا" ؟ ؛ و اللقيط في التعريف هو الطفل بلا ابوين وجد في قارعة الطريق ان تركتب جناية . وتلك جريمة ضد الانسانية من انسان يعرف نفسه في مكان اخر "موقعى الاكاديمى وبحثى المتواصل" اي ان له موقع اكاديمي وهو باحث بلا شكل في مجال علمي كيف تثبت للقارئ المحترم ان في بحوثك واكاديمتك قد توصلت الى ان هناك جنس بشري في السودان يعرفون ب"لقطاء " وانهم من القارة الافريقية العظيمة سكانها قدموا من غربها ؟
    مع تكرارك للمفردة تنبه القارئ ان علاقة بالمفردة علاقة ممتازة ايها الاكاديمي المرموق !!
    هل تصف ان سكان غرب افريقيا "لقطاء" ؟ او بهم لقطاء ؟

    لن تتتمكن من ان تجيب بالطبع لانك تشكو من هزة اخلاق ونبض مسئولية ولا سيما وقد وجهت سموم حديثك بكامل عنصرية وبغضاء مستهدفا بها (ش**** الزغاوة ) وهي احد شعوب افريقيا وشعوب دولة السودان.
    ولعلى المؤسسات الاكاديمية التي تنتسب اليها تفرخ مشوهين هكذا يدعون المعرفة و الانتساب الى العلم يمكن للقارئ الكريم ان يتسائل الى اي مدى بلغ بنا الماساة في بلدنا بوجود عقلية هكذا نوعها في مؤسسات التكوين و التعليم !!!!
    هل لكي تكون حرا في استفراغ عنصريتك هذه تجنبت ذكر اسمك ومؤسستك الاكاديمية .. يبدو ان فيك بعض المسئولية .!! ريما ؛ اي نوع من المسئولية هذه يا ترى ؟

    الا انني اتفهم والقارئ الكريم ؛ دوافع هذه الباشومية وفي الاساس المرفعنة (الاول من الباشوم للدالة على لاستعلاء الاستهبالي ؛ والثاني من المرفعين للدلالة على لؤم الطباع والخسة والدنائة ) في خضم السلوك الحيواني المبدي من اوليقارشية الجلابي - مدى الر**** الذي وصلت اليه الاقلية وحسابات مصيرها الختامية لعقود طولة من الظلم الاخر بلا اخلاق ولا انسانية !!
    الجلابة وهي اقلية تفننت في الاستعلاء والاستهبال ؛ اليوم يعمل بجد في ورافض وعرقلة حراك التغير الانساني الجاري في البلاد ؛ انه يود لو تبقى هذه المعادلة المهينة للانسانية في البلاد لان المساواة والعدالة الاجتماعية والديمرطية وكل القيم الحقيقة ليست في مصلحتها .. انها اقلية ضد الحقيقة والعدالة .
    لذلك هذا القول المعارض لمادة المقال والقادح في شخص الكاتب بل لحد القذف خلفه الى خلفيته العرقية والقبلية والجهاتية بتخبط وازدراء ما هو الا انعكاس لحالات الر**** والفوضى النفسية التي بلغتها اوليقارشية الجلابي من فصل الختام الموسوم بالعدالة !!!
    ان مداخلاتكم السالبة لا يذكرنا في كل مرة يذكرنا به التاريخ سواء بترديد شائن للغباء في اعتناق النازية في اقبح صورها بمثال ما حدثت من البيض في جنوب افريقيا . وبقدر ما يثير فينا القدرة على التامل والاحتقار في طبيعىة نظام الحكم الاجتماعي الثقافي يعزز قدراتنا على الاستعداد الاقصى في تجاوزه بكل صمود .
    رد
    0
    uosif 15/10/2011 22:19:27
    ع جدا يا منعم ان ترد اولا حاشا ان اصف ش**** ناهيك عن شعوب بنعوت تعميمية لقد قصدت لقطاء اى تبعيض ولم ادفن رأسى فى الرمال الذينكنت اعنيهم هم انت واللذين يسيرون ركبك الذين يصفونا بالعنصرية والابادة فى تعميم مخل نحن غير مسؤلين عن اخطاء عمر البشير كما انكم عير مسؤليين عن اخطاء كبر اواحمد هارون او الطيب سيخه مشكلتكم تكيلون السباب والنعوت وتحبون ان يسكت الناس وهذا غير صحيح اذ لكل فعل رد فعل فلقد وصفتمونا كما تشاء ونعلم جدا ماذا تعنون بجلابة وغيره وتتوقعنا نقف مكتوفى اليدين قطعا لا سنواجه عنصريتك واقصائك بمثله وهذا اول الغيث وان كنت خبرتنا جيدا نستطيع كيل المكيال كيلين
    اما مشروعك تقسيم السودان الى زنوج وغيره سنظل نناهضه لاننا نعلم ان هذه عقيدة اقلية شوفونية وان تبن لناع**** ذلك فلقد يحين ميعاد استحالة الحياة معا ويحق لكم كما حق للجنوب ان تنفصلوا لجنة زنجيتكم التى نرفض شوفنيتها لانناايضا نعتز باعتبارها احد مكوناتنا ولكن بروح تعايشية مهما كان بياض من يعش معنا لا يشكل لنا عقدة او دونية وندعو الى نبذ العصبية ولا احد يستحق المواطنة الحقيقية مالم يكن حبه لوطنه كله ولأى جزء فيه بلا تفرقة او ترجيح جهته والا يحق تقسيم هذا الوطن لتستأثروا بما تتغنوا به ونحن نحب الباقى فى مجموعه بالنسبة للزغاوة حاولت ان ابين لك علميا انهم فى البدء لم يكونوا من سكان هذا السودان بل هم نتيجة التدافع البشرى شأنهم شأن اغلبية قبائل السودان ولا يقدح ذلك طالت المدة ام قصرت لابين لك ولشاكلتك ما تسب به البعض وتضطهدهم به ان تعانيه ولم يقل احد ان الامريكان ذوى الاصول الكينية اللذين لا يشكلون اى نسبة فى النسيج الامريكى ان يكون رئيسا اقولها داوية كل الاحترام لكل شعوب غرب افريقي ولكنى ما زلت استثنى بعض لقطائهم اللذين همهم احداث الفتن والعيش بين الدمار ,وهم يوجدون بين كل الشعوب واعتذر عن اى سوء فهم فى هذا الخصوص وسأظل اتهمك بالكذب ان لم تأتى بمصدرك عن الدراسة التصنفية لسكان السودان وفى غياب ذلك اردد المقولة الخالدة انه لا ينسب لكاذب قول هدانا الله واياكم
    رد
    0
    متابع عابر 16/10/2011 16:01:31
    يا يوسف منطق شنو البقدر عليه شن جاب لجاب احلف عليه ان الحقد والغل شل تفكيرة هؤلاء احسن طريقة معاهم الطناش والببارى الجداد بودى الكوشة
    رد
    0
    منعم سليمان عطرون 16/10/2011 15:03:37
    عزيزي الدومة حنظل اسد المواقف . عزيزي شطة خضراء . ولدمي وليد فاشر .
    شكرا على مروركم .
    مراح البواشيم المتعرفنين يعني الباشوم الذي يمثل دور المرفعين والع**** .
    من الجلابة حيثما يتوجهون هذه الايام في المنابر الالكترونية يلعنون ويجدون ما ياكل دواخلهم حسرة وحقد –وهم بلا شك يسيرون في شكل مراحات من السباع الجائعة للشر وسؤ النية هكذا يخرجون من عقولهم الموبئة بالعنصرية وكراهية الانسان باستمرار الكثير والمثير من الالفاظ المدهشة ؛ لا نقاش علمي او معرفي بالطبع انهم هكذا خواء وجهل مركب . منذ ان ولاهم الانكلتار والمصريين ودربوهم على حساب كرامتهم اداروا بلادنا بالجهل والفوضى والعنصرية

    هنا انهم يظهرون بجلاء من هم ؛ الا انهم يقدمون لنا دليلا فعليا على نهاية نظام حكمهم البغيض - وليس نظامهم الحاكم الان فقط- .
    لقد عاشوا في برج عاجي حولهم اللؤلؤ والمرجان ؛ ويطوف عليهم ولدان كما لو مخلدون ياكلون ويشربون من اباريق من ذهب ولهم ما لذ وطاب في السودان ويضاجعون نسائهم كالارانب البرية ؛ انهم لم يسمعوا في حياتهم ان هناك امم بالسودان باسم بيقو . بندة . باكابايا . باسينقة . تكارير . دنقو . رواس .ابدرك ومانا . تاكو . بل يتصورون ان كل السودان هو و ملك للشاقية والجعلية والدناقلة وبعض الاسماء التي يحملها اي خادم لمؤسسة الجلابة جاء يستزور في حكومة ما من حكوماتهم الصفراء والحمراء التي مرت على بلادنا 55 سنة عجاف .
    لم يسمعوا بالبؤس والدمار والنزوح التي يعيشها امم تحت اسم : الوالي . التيرا . النقورو ؛ المابان ؛ القمس ؛ الانجواك ؛ الفرتيت ؛ المنداري .
    يرددون مع ترداد اصواتهم الكاذبة ان كلما ما هو في دارفور والانقسنا والجنوب هي فعل اليهود والنصارى وما ادراك ما اليهود والنصارى انه روايات ابليس للجلابي التعيس .

    ما ير****هم في الحقيقة ان هذه الجموع البشرية كلها قد افاقت ملئ صداها ؛ و خرجت من الجبال والغابات والسهول والاودية زاحفة وستصل الخرطوم لتاخذ بحقوقها كاملة دون نقصان وسيحكم نفسها بنفسها لصالح نفسها لا حكم بالوكالة من عملاء جهلاء متعوربون سفلة .
    هي ثورة الامم الزنجية ؛ ثورة الانسانية والانتصار للانسانية .
    مع ان اخوانهم الزنوج رحماء وملاك التسامح والصفح النبيل الا ان الجلابي ايضا مخلوق انتهازي وحاقد سيموت جلهم غيظا وكمدا .
    الا انني اتحداكم واقول لكم و للتاريخ انه ياتي يوم تجدون فيه بعض المتشدقين اليوم هنا بعروبتهم والذين يكيلون السباب والقذف والعنصرية في وجه السكان الاصليين ؛ ياتي يوم تجدونهم يتكلمون بلسان زنجي فصيح مبين كما لو انهم هم الزنوج ولا زنوج سواهم !!! سيكونون رحمة للانسانية . !!!!
    وقتها لا تستغربون و لا تتعجبون لله الذي صاغ المخلوق الجلابي بوجهين ولسانين ؛ ارجوكم .. بل ركزوا في حقيقة النصر والشكر للش**** ولا يمكن تكراره فيهم ما فعلوه في غيرهم .
    في إفريقيا وقلبها السودان النابض بالنصر
    لا صوت للشجر
    لا صوت للحجر
    من يقول يا ايها الانسان
    يا ايها الزنجي
    يا أيها الجندي المنتصر
    إن ورائي جلابي
    خذه لا ينتظر
    اجلبه فقد فات زمن العدل المن****ر

    الا انني ابدا وقطعا مثل غيري من البشر ؛لا يمكنني التهكن بحقيقة ما سيحدث !!!
    رد
    0
    16/10/2011 15:53:57
    المدعو عطرون ان وافقت يوسف فى اصل الزغاوة الرجاء عدم التشدق بالسكان الاصليين فهى عقدة لديك وان كانت لديك رواية اخرى تبين اصليين هذه اتى بها ولكن دون اختلاق دراسات وكذبك كما سبق ان كذبت وتم كشفك على الهواء مباشرة وهذا بالمناسبة ليس قدحا او ذما للزغاوة فهم احد شعوب السودان الحالى ولهم اسهامتهم ولكنهم ليسوا باى حال اصليين اكثر من غيرهم من مكونات هذا البلد طالماهم سودانيين حتى بالتجنس ولكن نوعك ده يا عطرون مسبة للزغاوة اللذين لهم العذر فى مجموعهم ودونهم مجموعتكم
    رد
    1
    16/10/2011 15:35:21
    رددت على الجميع ولكنك هربت من الرد على wad omar وكذلك للفلاته اللذين هددوكم بالافصاح عن المسكوت عنه<نعومى كامبل> كده با عطرون اتعطن
    رد
    0
    POINT du jour 16/10/2011 23:17:20
    منعم سليمان عطرون
    أراك قد حشدت جنوداً لفتح عمورية أو لغزو زنجستان حيث ترى ما لا يراه الإسكندر المقدوني و تفك ما غاب عن النمرود لكي تمسح دموع الولد الأفريقي لكامارا لآي أو تهدهد جراحات شاكا زولوا !
    أراك تحلم بإعادة كتابة التاريخ ليقرأه قارئ واحد هو أنت و ترمي بكل كتب التاريخ في عدمية فكرك القبلي العنصري ذي الإتجاه الواحد المعكوس عن قبلة الهدى و الرشد !
    إن تحسست في كتابتك حرفاً واحداً ينادي بالدفاع عن الإنسان أبيض أم أسود، لكنت أول المقاتلين في صفوفك، و للبثت من عمري سنين في غياهب السجن من أجل المطالبة بتتويجك ملكاً على أفريقيا أو سلطاناً على الزنج أو لدعوت الله في تهجدي و مدمعي أن يصبح منعم سليمان المهدي المنتظر أو المسيح الزنجي المرتقب !
    لو تيقنت أن قلمك يسيل لعابه من أجل نشر ثقافة التسامح و روح المساواة و الإخاء و العدل بين كل أطياف البشر دون إستخدامٍ لعلبة لون أو مواد حارقة لزرع و الضرع !
    لو سمعت دقات قلبك (تس******) من أجل الجياع في الصومال أو لضحايا فوكوشيما أو زلزال هايتي أو الأطفال المفقودين في جنوب السودان !
    لو سمعت بنزول وحي جديد من السماء يثبت دون شك صفاء و نقاء عرقك الزنجي و انحداره من صلب كيشاتا و بعانخي و ترهاقا و أن ثمة أهل كهف من الزنج ناموا بعد سقوط كوش و استيقظوا اليوم مطالبين بحقهم في العرش !
    لو آمنت بأنك تحمل جينات إنتصار أبناء حام على أحفاد سام و يافث و أن صوتك قادم من سلطان الله و أنك ظل الله على الأرض !
    لو قدمت لي صكاً يكشف ثمة قبائل أصلية و غير أصلية في ملكوتك يا إلاهي أو بنداً في ميثاق حقوق الإنسان يمنحك أنت أن توسم بوينت دو جوغ بأنه جلابي أنِ احرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح أو للبحر أو للثقب الأسود ناجس عظمه وإهابه !
    لو علمت أنك قمت بكتابة لغة من لغات أفريقيا أو قمت بتأليف لغة زنجية خالية من الكلمات الآرية و اللاتينية و الهندوأوروبية و السامية لا سيما العربية !
    لو سمعت بأنك كنت أكثر شجاعة و ألفت ديناً جديداً لأفريقيا أو قلت إنك إحدى آلهة نهر النيل الخالد مهد كوش التي لا تنتسب لها أنت بالرغم من أني أسعى جاهداً في مواقع كثيرة أن أمنح لمثلك جنسية الإنتساب لها، و تسعى أنت للتعدي علي حق لم يمتلكه قطُّ أجدادك و لن تمتلكه أبداً أنت، تسعى ـ و بكل ضعف لا يبلغ حد العجرفة ناهيك أن يصل مبلغ الإنتصار ـ أن تنتسب لأجدادي العظماء في كوش بالرغم من أنك لم تطلع جيناتك جبل البركل و لم تنزل لوادي سوبا.
    لن أدخل معك في مرافعة بأنك تمثل الزنوج و أنك الإبن الشرعي الوحيد لأفريقيا، لأن في ذلك تنازل الشمس من ضوئها ل(حبوبة ونسيني)، و لأن في ذلك هدهدة لصوتك المخدش بعقدة عدم الإنتماء لمملكة كوش، و أنا هنا لا أريد هدهدتك أو إغاظتك و إنما إيقاظك من نومك السباتي !
    لو شممت في أنفاسك عطر نيلسون مانديلا أو جومو كينياتا أو كنت شجاعاً مثل محمد بن أخي الذي أطلق على ابنه اسم شاكا !
    لو رأيت اسمك خالياً من حرف عربي أو معنى عربي أو دين عربي، و أطلقت على نفسك اسم جوبا ملك الأمازيغ أو جوقورتا ملوك أفريقيا أصحاب الاسم الحقيقيين، أصحاب البشرة البيضاء و العيون الزرقاء و الشعر الأشقر !

    لو وجدت أنك تزاحم بالرايات للوحدة الأفريقية نسخة المفكر الكيني علي مزروعي أو تفند قول مانديلا حين أفتى بأن أفريقيا تبدأ من الخليج الفارسي ـ العربي !
    لو وجدتك أدخلت البيض و الملونين و المخ********ن و العرب و من انحدر منهم لوحدتك الأفريقية، لقد ذكرت جنوب أفريقيا لكنك قد تناسيت أن جنوب أفريقيا ما كان يمكن لها أن تتحرر أبداً، إذا قدمت نسخة قريبة من نسختك قائمة على ظلم السود على البيض !
    لو تحققت فراستي فيك، لكنتُ الرسول بطرس لمشروعك الزنجستاني !

    لكنني و ما أكثر لكنني حين أنظر إليك، ليس نظرة عداوة لأني لا أحمل تجاهك عداوة لأنك نار لا تحرق و عصا أكلتها دودة الحقد و الكراهية العمياء لا تضرب و لأنك لا تخيفني لا شعراً لا نثراً، لا عدة لا عتاداً، لا فكراً لا أمراً، حين أنظر إليك أشفق على حالك و أحن عليك لأنك تنقض غزلك من بعد قوة أنكاثاً. تمكث أياماً طوالاً بلياليها لأن تكتب صفحات فارغة المحتوى لأنها لا تفيد الإنسانية بشئ، أنت ترزي لكنك ****ثي؛ تريد لش**** كامل أن يلبس مقاساً واحداً و بلونٍ أسود داكن لا يهدّ سواده بالإختلاط أو بالتقادم أو بحر الشمس !
    أحس بأنك متناقض؛ لأنك تئن من وجع الظلم و تطالب الآخرين بأن يعاملونك بالإنسانية و حقوق الإنسان من جهةٍ، و تنتظر بأن يأتي يوم حكم مجموعة مختلفة في كل شئ إلا في لون بشرتها السوداء أسميتهم الزنوج أو يأجوج و مأجوج ليعيثوا في(الأوليقارشية الجلابة) فساداً و سبياً و قتلاً !
    لعمري إنك ضعيف همة لأنك تستنكر إستكبار (الجلابة) و أبنائهم عليك و على أجدادك و لا تسأل نفسك لماذا أنت أو أجدادك كانوا ضعافاً لدرجة أن رضوا بالإستعناد و الرق و لم يموتوا أحراراً و فضلوا العيش تحت وطاة ال****ودية ؟ لم يكن الأمر مسألة عروبة، لأن الرق بدأت حملاته من شرق السودان، لكن كبار التجار وجدوها تجارة خاسرة مع قبائل البجا (فووزي ووزي)، لأنهم كانوا أصحاب همة و أنفة !
    لم أرد أن أجرّح مشاعرك التي اعتادت على التجريح لفقدها الهمة و الأنفة بسبب بحثها عن عيوب الآخر قبل أن ترتب بيتها و ترى نفسها، بمنظار الإنسان لأخيه الإنسان !
    يقر التاريخ و يشهد بأن العرب حين دخولهم السودان، اختلطوا في بادئ الأمر بملوك النيل من النوبة، غزاة أقوياء وجدوا ملوكاً فامتزجوا معهم كما تمتزج الماء بالوسكي، هكذا سنة التاريخ قانون البقاء للأقوى. لا نملك غربالاً يحدد اليوم نسبة الدم العربي من النوبي في عروق قبائلنا في السودان و على وجه التحديد قبائل النيل.
    مع ذلك، أستشف من هذا المزيج أنه ما كان يرضى بالعنودية و الرق حتى و إن لم تأته هذه الثقافة العربية لأنهم أصحاب أنفة و كبرياء ! العيب ليس من الفاعل و إنما من ضعف همة المفعول ! فكثير من تجار الرق في أفريقيا لم يكونوا عرباً أو هجيناً و إنما كانوا زنوجاً أفارقة كقبيلة الفولاني، فالحق للعزم و الأرواح إن قويت سادت و إن ضعفت حلت بها الهمم !
    كلمة جلابة كانت تعني تاجر الرقيق الذي يحمل وقتئذ معنى القوي النبيل الشريف لكنك أردت استخدامها لنا اليوم بغية اهدار كرامتنا و عزتنا، فأني أقول لك:
    إننا لا ندفع أخطاء أجدادنا لأنها لم تكن خطيئة بروح ذاك العصر و لأني لم أنادي بطلب هذه الورثة كما تطالب أنت بميراثك في كوش التي ربما كانت جيناتك فيها معذبة في الأرض أو مشردة أو تخوج في وحل رفع أحجار الإهرامات التي يرقد تحتها أجدادي ملوك النيل، و فوق ذلك كله أنا أنادي بإنسانية الإنسان و لا أناديك (بالمعيليبة) كما ناديتني بالجلابة !
    لفظ مراح دلالة قاطعة على عجزك في أن تفند الحجة بالحجة والرأي بالرأي و هي كلمة مفسرة و مترجمة لشحناتك النفسية المعقدة من حمل أثقال الصخور التي لم أمرك أنا بها بيد أنك تسعى لمحاكمتي من خلال لهيب سطورك التي اصبر على شوكها لأنني أذكر لكِ يا منازل في القلوب منازل !
    أنا أدخلت كل الماضي في جمع المتكلم المذكر و المؤنث حتى الإستعمار لا أراه كما تراه أنت بضمير الغائب أو بأحقاد الأنا و إتهام ضمير المخاطب؛ المستعمَر و المستعمِر هما (نحن) الجاني و الضحية. أما أنت ما برحت حبيساً لظلمات نفسك في مجهول الماضي الذي ولى، لا تسعى لتحقيق عدالة أو إقامة مدينة فاضلة و إنما إنشاء محاكم تفتيش جينية و عنصرية سوف تكون أنت أول ضحاياها لأنها سوف تثبت عدم إنتمائك لأرض كوش التي تحلم بعودتها و قطعاً إنها لن تعود إلا إذا عاد الموتى من قبورهم.
    إذا قامت محاكم التفتيش سوف تجدني أنا أول المدافعين عن منحك حق الإقامة أو اللجؤ و أتمنى لك الجنسية في وقت أصدرت فيه السلطة التنفيذية قرار ترحيلك إلى زنجستان التي تحلم حيث تجد هناك المجانين و المرضى و ضحايا المخدرات !
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 05:20 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    مُفكِرة الأُمَم الزِنجِية في السُودان ؛ ومِيقَات النَهضة الإفرِيقية
    October 12, 2011
    ” رئيس من السُكان الأصليين ؛

    ويمكن شعبه من المُساهمة الفعّالة في تَقرير مَصير بلادِهم ؛

    بعد قرون من التمييز بحقهم ”

    إيفو مُوراليِس رئيس بُولِيفيا

    الشعوب السودانية الأصيلة

    الباريا .المنداري. الكاكا .التوبوسا. الاشولي . اللاتوكا.التوركانا . الماساي . سكان الاقليم الاستوائي منبع النيل الابيض وروافده الصغيرة.

    *الفرتيت . البلندا . الجور . الانجواك. الموز . المادي . البون . جور . الكريش . الرونق. البور. البنقو هم سكان بحر الغزال والجزء الاوسط من الاقاليم الاوستوائية . فينما تنتشر الانجواك جنوب النيل الازرق ونهر سوباط تتنشر الزاندي في الاقليم الاستوائي في الجنوب وفي العاصمة .

    الدينكا والنوير والشلك تنتشر بشكل واسع في اعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية والاقليم الاوسط وجنوب دارفور وكردفان وجنوب الاقليم الاوسط حول العاصمة الخرطوم وفي الاقليم الشرقي بالقضارف وبورتسودان وكسلا وبعطبرة.

    الأما (النيماق) . الوالي . التيرا . النقورو . الهيبان . تقلي . اتورو. الكواليب . ليرا . الغلفان .القوري . الصبوري. وكادقلي . ميري .المورو. كرنقو .المساكتين . مورتا . وكوفا . لوقاري . تقلي . وهم كما مشهورون سكان الجبال الاكثر خضرة المعروفة باسها ” جبال النوبة ” و الا انها تنشر بشكل واسع في الخرطوم والاقليم الاوسط والشرقي هي الشعوب التي تسكن تاريخيا جنوب كردفان .

    *المابان ؛ البرتا ؛ القمس ؛ الكوما ؛ الكماتير ؛ كدالو ؛ قنذا ؛ الفونج السكان التاريخيين لسنار . قباوين ؛ سركم ؛ زبرتة . رقاريق وهذه الامم تسكن النيل الازرق وجنوبه وجنوب الاقليم الاوسط الا انها في الاساس كانت سكان الاقليم الاوسط الاصليين .

    شعب الانقسنا الذي يسكن في الهضاب المسمى باسمها يعتبر سكان الرصيرص الاصليين . ويسكنون الان في جبل في فازغلي وجبال مياس . بلدقو في ديندرو ؛ بروون الكرمك . الهمج . و العنج . السكان الاصليين لاقليم شرق نهر الازرق وعلوة .

    الارينقا . الاسنقور .السنجار . الدروك . شالي . مسلات . ملنقا .مبا . كالمبو .مراسى. المسرية جبل ؛ من سكان الاودية السهلية في غرب دارفور . وفي الجزء الغربي من السودان قامت سلطنتي القِمر والمَساليت.

    الكايتينقا. الحدادين . الدادينقا. البيقو . سميات . سرارية . كنين . كروبات . كتكو . مروقى . بديات . باقرما. .بلالة . سكان القيزان في الجزء الشمالي من اقليم دارفور وينتشرون ايضا في السهول الغربية والوسطى والشرقية من دارفور وغرب كردفان.

    الداجو . قرقر. فروقى .الرونقا . البينقا . السوا . الموا . القولا . الملا . الكريج . مورو . جوجو . سارا . كارا. فنقرو سكان الاودية المطيرة في جنوب دارفور وغرب كردفان وتتداخل حتى الاودية المطيرة شمال بحر الغزال .

    البندلة . الكاجا ؛ كوكا ؛كجكا ؛ كونجينقا . كسيرنة . كوتويا : وهم يمثلون السكان الاصليين للجزء الشمالي من كردفان وصحراء والنوبة وجبال العوينات حتى داخل اراضي ليبيا و مصر .

    بيقو . بندة . باكابايا . باسينقة . تكارير . دنقو . رواس .ابدرك ومانا . تاكو . البرنو. امبررو .وهم ينتشرون في شمال دارفور و ووسط الاقليم .

    الفور و مسكنهم الاصلي جبال مرة الخضراء . المساليت . الزغاوة في شمال دارفور وكردفان . الميداب في جبال الميداب وصحراء الميدوب الى العوينات .القمر . التاما و الهوسا .البرقو . البرتي . المراريت ؛ الميما ؛ المسبعات .في اقليم دارفور وكردفان الا ان جميع هذه الشعوب تنتشر في كل السودان وتتركز في الاقليم الشرقي في حلفا والقضارف وكسلا وبورتسودان . في الاقليم الاوسط سكان الكنابو وسكان سنار و الرصيرص ومدني وكوستي وحول المدن الكبرى في الخرطوم وعطبرة ودنقلة .

    * الهدندوة . بني عامر. الامرار . الهدندوة . الحلنقة . البشاريين؛ تسكن في مناطق الجبال الشرقية والشريط الساحلي المتاخم للبحر الاحمر والصحراء شرقي نهر النيل ونهر عطبرة وتمثل الارض موطنها الاصلي .

    ان لم تكن تتفق مع المجموعات السابقة في عناصر الزنوجة الكلية اي في لون البشرة مثلا الا انها تشترك مع تلك المجموعات في كثير من العناصر و تتمسك بلغاتها الافريقية ؛ وتقاليدها وثقافتها .وقد تعرضت لتدمير منظم لذاتها وثقافتها وقيمها من دولة الاوليقارشية وتضررت بما فيها الكافية للاشتراك في ثورة واحدة و التمسك بهويتها الافريقية؛ وهي مجموعة زنجية ذات اللون القمحي كلون شعب افريقيا الشرقية في التدرج داخل اللون الاسود الكبير لسكان القارة الافريقية.

    هذه المجموعات السوداء تشكل السكان الاصليين لسودان ؛ وهي ليست كلها ؛ وهي الشعوب التاريخية لوادي النيل بالطبع مع شعوب سوداء اخرى داقل القارة ؛ الا انها تمثل المجموعات التي لم تبتعد عن موطن حضارتها كوش الاولى التي قامت وبلغت اوج اتساعها في مصب النهر ثم اسست مماليك ودويلات وسلطنات وحواكير ذات تابع قبلي.

    تُسيّر هذه المجموعات حياتها على جهودها الخاصة مستعينة بخبراتها الحياتية في التعامل مع الطبيعة وفق موروثاتها . مع تنقّلها تركت الجانب المادي التي كانت في حضارة كوش واكتفت بالجانب الثقافي ؛و حافظت كل قبيلة على نظامها الثقافي والاخلاقي والاجتماعي والسياسي -الاداري القبلي الخاص بها وفق تقاليديها .فيما لا تزال بعضها تحافظ على نظامها الروحي التي تشكل جزء من منظومة African spirituality. والتي يعده دكتور جيمس اسمول في كتابه منبع الاديان السماوية والارضية في العالم او الاديان شذايا من تلك الروحانية الافريقية “Fragments from the Peripheral of African Spirituality ”

    لا تزال هذه الأمم تحتفظ بزنوجيتها : بعاداتها وتقاليدها؛ بلغاتها الاصلية ؛ وبلون بشرتها الاسود وبتركيبتها الجسمانية الشعر الاكرد والانف اللحيم والوجنات البارزة .

    وتترواح متوسط عدد كل امة من هذه الامم بين 10 الف الى 30 الف نسمة في المجموعات الصغيرة مثل البينقة والاشولي والكنين والتكارير . و50-100 الف نسمة في المجموعات المتوسطة مثل المراريت و القمس والمابان. وبين مليون وخمس مليون للمجموعات الكبيرة كالدينكا والفور والانقسنا والمساليت.

    فمثلا قدرت مجموعة الميدوب في جبال الميدوب بنحو مليون نسمة . بينما تقدر عدد سكان شعب الفور بين اربعة الى خمس مليون في جبال مرة فقط . و شعب الدينكا وحدهم نحو ثلاث ملايين ؛ و شعوب النوبة نحو ست مليون نسمة في جبالها الطبيعية ؛ علما انه لا توجد احصاء سكاني دقيق بالبلاد. بمعنى ان شعب الانقسنا مثلا يفوق عدد سكان الاقليم الشمالي الزنوج والمتعربون معا والذين بلغوا مليون ونصف في اخر احصاء.

    برغم انها تهتم بالزراعة والرعي وتتميز اراضيها بالخصوبة العالية وتمتلك البساتين والمواشي الا انها في دولة اوليقارشية الجلابي وريثة الاستعمار الاجنبية بقيت تحت رحمة سياسة الافقار الممنهج ؛ بعضها عرضة للامراض السارية والمتوطنة كالأمرار والهدندوة . بجانب وحشية حملات الاسترقاق؛ والعبودية والتميز العنصري والابادة وجدت رحمتها في الطبيعة التي شكلت موطنها الطبيعي كمحميات طبيعية للماساي والسوا والفرتيت والبندلا ونزحت بسبب حروب الدولة ضدها كما الدينكا والانجواك والتاما والمساليت.

    هذه المجموعات السكانية مجتمعة تمثل اغلبية سكان السودان؛ و لا تتمتع بالكاد اغلبيتها الساحقة بخدمات الدولة بعيدة كلية عن خدمات حياتية عصرية ؛ لا كهرباء او مستشفيات او مدارس او خدمات اتصالات او مواصلات ؛ في حين ان نسبة الامية تصل في بعضها مئة في المئة تنعدم لديها سبل الاتصال بالعالم الخارجي و في بعض المجموعات بالتمام .

    وجميع هذه المجموعات السكانية السوداء تعرضت طوال القرنين الماضيين للدمار والعسف باشكال مختلفة ؛ تدمير ذاتي و انتهاك لمشاعرها سواء بطريقة مباشرة او بطريقة غير مباشرة . بعضها تدمير حسي مادي في حملات الابادة والاستعمار والتميز العنصري ؛ وبعضها تدمير نفسي بالعبودية والاسترقاق وعقلية العبودية التي حكمت البلاد.

    صحيح في لوازم الحماية المطلوبة مثلت الهوية القبلية الضيقة لجميع الامم الزنجية انتماءً أكثر أهمية من الانتماء للدولة التي لم تستوعبها بهويتها المستلة ؛ كما لم تفكر في البحث عن الزنوجة كهوية جامعة لها وكي تعينها على التضامن والتماسك للحماية والنهوض . وهكذا كان هناك دولة اجنبية ذات هوية فوقية غير اصيلة تشكل مصدر خطر و خوف للجميع ؛ وخصومة دائمة .

    شروط النهضة الافريقية

    مستندة على انسانية زنوجيتها حيث مصدر الثقة والبهجة والطاقة المعنوية ؛ وبنور الحرية التي تتيحها الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة في السودان ؛ و عبر فضيلة العلم المستنير المتميز والمجاني ؛ وبعقل متسامح منفتح على البشرية ؛ وفي فضاء افريقي جديد مترابط Coherence وفق تلك الشروط كلها ستنهض هذه الامم متماسكة بشكل لم يسبق له مثيل ؛ وستصنع المزهلات في مستقبل القارة ومستقبل البشرية داخل هذا القرن الحادي والعشرين ؛الا انها ستسهم واعضاء المجتمع الانساني في امتلاك القرن الثاني والعشرين . تابع مؤلف للبروفسير جيمس اسمول نحو تطوير الوعي الافريقي ” A Path Toward Developing African Consciousness”

    وفي صورة اسلافها الاوائل منذ ازيس واوزريس ؛ وبالاشتراك مع اشقائهم الاخرى من الشعوب الامم الزنجية داخل القارة الافريقية ومنذ الالف السنوات كانت هذه الامم قد قدمت اسهاما في الحضارة الانسانية الاولى منطلقة من نهر النيل من منبعه الى مصبه ؛ وقد ازهلت الامم الانسانية في اختراعاتها الاولى منذ استئناس الحيوان واكتشاف الزراعة والصناعات التي بدات من الفخار والفخار الملون ؛ وصهر الحديد الى اختراع اساليب جديدة للزراعة .تابع ما كاتبه البروفسير ايفان فان سارتيما حول اسهام الافارقة في العلوم”Blacks in Science Ancient and Modern”

    ان الامم الزنجية وجميع افرادها بطبعهم جزء من العائلة الانسانية يمتلكون العقل البشري ذاته التي يمتلكها غيرهم من افراد اسرة ؛ وهم ذات الشخصية ازنجية التي كتب عنها الفلاسفة الاغريقي و التي كانت في هذه الارض في صورة اسلافنا ( الكهنة الزنوج) الذين انتجوا المعرفة ودرسوها في دُنقلا وطُرة وطِيبة ؛ فقط يبقى امامهم اكتساب الوعي بحقيقة من هم ؟ والزنوجة الهوية تكفل هذا الغرض.

    سيخرج من هذه الامم السوداء ليس رئيس الجمهورية فقط او وزراء فيما سياتي من زمن بل الفلاسفة ؛ علماء : اطباء و مهندسون ؛ مفكرون ومبدعون ؛ نوابغ ومشاهير في شتى انواع العلوم الانسانية والطبيعية : في الكيمياء والفيزياء ؛ الفلك ؛ الجيلوجيا ؛ الاقتصاد؛ الرياضيات؛ الطب ؛ الاحياء ؛ ينتظر الانسانية وعلوم في العالم وتنتظر افريقيا ان تنتج اممنا الزنجية للحضارة الانسانية ما قدمتها اسلافنا الزنوج للانسانية في اختراع العلوم .

    سيبزغ من بين هذه الامم الزنجية من يحقق مجدا علميا بارزا في كافة مجالات العلوم والفن والاداب ؛ في مجالات الانثربيلوجيا الاجتماعية ؛ وعلم الاثار وعلم التاريخ ؛ وعلم الجغرافية؛ في الاداب ؛ والتكنلوجيا لياخذ بلادنا من كنف التخلف الى افق انساني عالمي اوسع و اكبر .

    حول الدراسة التصنيفية التي اظهرت الامم الزنوجية في السودان 69 % مقابل 31% فقط للعرب والتي صدرت عام 1956 ف قال الدكتور جون قرنق في ختام محاضرته التي القاها بجامعة ولاية ايوا بالولايات المتحدة الامريكية في فبراير 2002 ف ؛ والرجل اكاديمي باحث بجانب كونه سياسي وثائر ذو نظرة ثاقبة تضعه في قائمة محرري الشعوب ؛ قال اذا كان يحق للعرب وهي اقلية ان تعلن السودان دولة عربية واسلامية ؛ لا يوجد ما يمنع الافارقة/ للامم الزنجية ان تعلن السودان دولة افريقية .

    أمم زنجية ايضا

    *الترجم ؛ التعالبة ؛ الرواسي ؛ الحوطية ؛ المهادي . بني حسين . الحمر .المسيرية . الجوامعة. الحوازمة التعايشة .الرزيقات ؛ بنى هلبة .الهبانية ؛ المعالية. القواسمة . العبدلاب . الهوارة . السلامات . الصعدة .

    تنتشر هذه المجموعات السوداء في غرب السوداني بشكل اساسي وجنوب الاقليم الاوسط وهي في الاصل تمثل القطاع الرعوي في المجتمع الزنجي قديما وبعوامل متعددة ابتعدت عن ذاتها .( سنتعرف لاحقا كيف تعربت وفقدت كلية عناصر زنوجتها ) وهي تحاول تتمسك بالعروبة التي هي ابعد كثيرا منها ؛ وتنفر من الزنوجة التي هي بذاتها ا دونما تدرك ذلك .

    وبالرغم ان بعض عناصرها اكثر سوادا من بعض الامم الزنجية في عمق القارة كالولف او الهوسا ليسوا كالتوتسي او الزاندي. وسواد البشرة احد اهم العناصر الزنوجية . وبالرغم من ان راي المركزية العربية في اسيا ضدها و متماشيا ضرورات زنوجيتها

    غير ان هذه المجموعة تمثل ضحية انسانية في دولة الاوليقارشية ذات الهوية المستلفة . وقد تضررت اقتصاديا وسياسيا وثقافيا في حين بعض نخبها المتعملة بدل الدفاع عن حقوقها فضلت ان تدفعها الى مواضع تنفيذ القرار في دولة وليقارشية الجلابة وهنا يقع الخطر عليها.

    ينتشر الامية واللاوعي وتضررت بسياسة الافقار ولا تتمتع كذلك باي خدمات من الدولة برغم ملكيتهم رؤوس الابقار مثل الدينكا والزاندي الا انهم في دولة الاوليقارشية عمال اجراء فقط لهذه الماشية.

    ان الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة بما يتاح فيها من سلام وحرية وتعليم كفيل بتبصير الاجيال القادمة من رعاة البقر الشقية انها زنجية وطالما تضللت برويات شفاهية والبرامج التعليمية المزيفة في دولة اوليقارشية الجلابية .

    أمم زنجية ايضا

    *المحس . السكوت . دناقلة . حلفا ؛ الكنوز .

    هذه المجموعات اخذت تصعد مطالبها بحقوقها الثقافية من داخل دولة الاقلية الجلابية . وقد حافظت على زنوجتها الاساسية في اللغة الافريقية والتركيبة الجسمانية وان تقاربت في لون بشرتها القمحية في لون البشرة كاقرب للافرقة في الشرق الافريقي . عبرت عن حقوقها الزنوجية سواء عبر “اتحاد الروابط النوبية ” الحركة الشبابية للطلبة في الجامعات او عبر “حركة تحرير كوش” الوجه السياسي لها .

    المجموعات التي سكنت في اقصى الاقليم الشمالي النيلي ما عرفت بنوبة البربرهرب نخبها من الزنوجة كهوية لقد تعرضت للعسف والقهر من الغزو الثقافية لوجودها في بوابة افريقيا شمالا تستقبل الاستعمار الاسيوي الاوربي اولا . وسحلت هويتها في خضم الصورة المشينة التي تقدمها المركزية الاوربية والغزو العربي لكن تسمكها بافريقيتها رغم ما تعرضت لها تدعم منهج العودة الى افريقيا واعتبار الونةجة هوية.

    وهي مجموعات سكانية تضررت ثقافيا واقتصاديا من دولة الاوليقارشية بما يكفي للثورة ؛ وبمرور الزمن وفي ظل الدولة الافريقية الديمقراطية التي ستقوم بارض السودان سيكون الزمن كافي لتوضيح الحقائق حول هويتها التاريخية ولا سيما انها تقيم فوق جزء مهم من الاراضي التاريخية لحضارة العرق الزنجي (كوش ). سيفتح الطريق لمواطنوها من الجعلية والشاقية والرباطاب و المريفاب للعودة الى للزونجيتها.

    في المستقبل

    الهدف من هذه المادة هي محاولة الاسهام العقلي والنفسي في النهضة الافريقية القادمة والتي تنطلق من قلب القارة مستمدة قوتها من هويتها الاصيلة .و نحو امم انسانية قادرة على المنافسة بقدراتها الذاتية في كل دول افريقيا وهي مقتدرة ولا سيما في السودان .دولة كذالك في السودان سوف ينظر العالم الينا بجدية ومسئولية لا بعين الشفقة والتعاطف كما في القروون السالفة.

    العلم والمعرفة ؛ الاعلام الحر هو الطريق نحو بناء المستقبل لاي امة : وهكذا كامم سوداء سنتجاوز اهتماماتنا الاولية في قضايا الاكل والشرب والمسكن الى الاسهام في قضايا عالمية : الطاقة ؛ التغيرات المناخية ؛ قضايا التقنية والاتصالات وسنكون قادرين على اطلاق قمر صناعي فلنقترح اسمه ( كوش) . انه عصر النهضة الافريقية المنتظرة .

    سيطوف رواد الفضاء السود حول المريخ ؛ ستشارك اممنا العالم في التطوير والبحث عن بدائل جديدة للحياة في كواكب اخرى .سنتجاوز قضايا بناء الجامعات و مستشفيات متقدمة من اجل القضاء على الملاريا وبعض الامراض المستوطنة ؛ وستشارك اممنا في في التطور الطبي الجذعي . سوف تتغير صورتنا في دنيا الحروبات والمرض والفقر والنزوح في افريقيا؛ وكامم كانت تعيش على صدقات العالم وخدمات القانون الدولي بل نحو امة جديدة تنتج وتبدع بموارده وثرواته .

    بعد 55 سنة نتسائل مع الدكتور جون قرن حول الدراسة التصنيفية ؛ ما الذي يمنع الامم الزنجية وهي اغلبية واصيلة ان تعلن السودان دولة افريقية اذا كانت الاقلية العربية قبل 55 سنة -وهي اقلية ومهاجرة- اعطت لنفسها الحق ان يعلن بلادنا السودان دولة عربية اسلامية ؟

    منعم سليمان

    moniem762002@yahoo.com

    الوسومات:
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 05:26 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات و تحليلات | مُفكِرة الأُمَم الزِنجِية في السُودان ؛ ومِيقَات النَهضة الإفرِيقية
    مُفكِرة الأُمَم الزِنجِية في السُودان ؛ ومِيقَات النَهضة الإفرِيقية
    12/10/2011 01:37:00
    حجم الخط:

    منعم سليمان




    " رئيس من السُكان الأصليين ؛

    ويمكن شعبه من المُساهمة الفعّالة في تَقرير مَصير بلادِهم ؛

    بعد قرون من التمييز بحقهم "

    إيفو مُوراليِس رئيس بُولِيفيا



    الشعوب السودانية الأصيلة

    *الباريا .المنداري. الكاكا .التوبوسا. الاشولي . اللاتوكا.التوركانا . الماساي . سكان الاقليم الاستوائي منبع النيل الابيض وروافده الصغيرة.

    *الفرتيت . البلندا . الجور . الانجواك. الموز . المادي . البون . جور . الكريش . الرونق. البور. البنقو هم سكان بحر الغزال والجزء الاوسط من الاقاليم الاوستوائية . فينما تنتشر الانجواك جنوب النيل الازرق ونهر سوباط تتنشر الزاندي في الاقليم الاستوائي في الجنوب وفي العاصمة .

    * الدينكا والنوير والشلك تنتشر بشكل واسع في اعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية والاقليم الاوسط وجنوب دارفور وكردفان وجنوب الاقليم الاوسط حول العاصمة الخرطوم وفي الاقليم الشرقي بالقضارف وبورتسودان وكسلا وبعطبرة.

    * الأما (النيماق) . الوالي . التيرا . النقورو . الهيبان . تقلي . اتورو. الكواليب . ليرا . الغلفان .القوري . الصبوري. وكادقلي . ميري .المورو. كرنقو .المساكتين . مورتا . وكوفا . لوقاري . تقلي . وهم كما مشهورون سكان الجبال الاكثر خضرة المعروفة باسها " جبال النوبة " و الا انها تنشر بشكل واسع في الخرطوم والاقليم الاوسط والشرقي هي الشعوب التي تسكن تاريخيا جنوب كردفان .

    *المابان ؛ البرتا ؛ القمس ؛ الكوما ؛ الكماتير ؛ كدالو ؛ قنذا ؛ الفونج السكان التاريخيين لسنار . قباوين ؛ سركم ؛ زبرتة . رقاريق وهذه الامم تسكن النيل الازرق وجنوبه وجنوب الاقليم الاوسط الا انها في الاساس كانت سكان الاقليم الاوسط الاصليين .

    * شعب الانقسنا الذي يسكن في الهضاب المسمى باسمها يعتبر سكان الرصيرص الاصليين . ويسكنون الان في جبل في فازغلي وجبال مياس . بلدقو في ديندرو ؛ بروون الكرمك . الهمج . و العنج . السكان الاصليين لاقليم شرق نهر الازرق وعلوة .

    * الارينقا . الاسنقور .السنجار . الدروك . شالي . مسلات . ملنقا .مبا . كالمبو .مراسى. المسرية جبل ؛ من سكان الاودية السهلية في غرب دارفور . وفي الجزء الغربي من السودان قامت سلطنتي القِمر والمَساليت.

    * الكايتينقا. الحدادين . الدادينقا. البيقو . سميات . سرارية . كنين . كروبات . كتكو . مروقى . بديات . باقرما. .بلالة . سكان القيزان في الجزء الشمالي من اقليم دارفور وينتشرون ايضا في السهول الغربية والوسطى والشرقية من دارفور وغرب كردفان.

    * الداجو . قرقر. فروقى .الرونقا . البينقا . السوا . الموا . القولا . الملا . الكريج . مورو . جوجو . سارا . كارا. فنقرو سكان الاودية المطيرة في جنوب دارفور وغرب كردفان وتتداخل حتى الاودية المطيرة شمال بحر الغزال .

    * البندلة . الكاجا ؛ كوكا ؛كجكا ؛ كونجينقا . كسيرنة . كوتويا : وهم يمثلون السكان الاصليين للجزء الشمالي من كردفان وصحراء والنوبة وجبال العوينات حتى داخل اراضي ليبيا و مصر .

    * بيقو . بندة . باكابايا . باسينقة . تكارير . دنقو . رواس .ابدرك ومانا . تاكو . البرنو. امبررو .وهم ينتشرون في شمال دارفور و ووسط الاقليم .

    * الفور و مسكنهم الاصلي جبال مرة الخضراء . المساليت . الزغاوة في شمال دارفور وكردفان . الميداب في جبال الميداب وصحراء الميدوب الى العوينات .القمر . التاما و الهوسا .البرقو . البرتي . المراريت ؛ الميما ؛ المسبعات .في اقليم دارفور وكردفان الا ان جميع هذه الشعوب تنتشر في كل السودان وتتركز في الاقليم الشرقي في حلفا والقضارف وكسلا وبورتسودان . في الاقليم الاوسط سكان الكنابو وسكان سنار و الرصيرص ومدني وكوستي وحول المدن الكبرى في الخرطوم وعطبرة ودنقلة .

    * الهدندوة . بني عامر. الامرار . الهدندوة . الحلنقة . البشاريين؛ تسكن في مناطق الجبال الشرقية والشريط الساحلي المتاخم للبحر الاحمر والصحراء شرقي نهر النيل ونهر عطبرة وتمثل الارض موطنها الاصلي .

    ان لم تكن تتفق مع المجموعات السابقة في عناصر الزنوجة الكلية اي في لون البشرة مثلا الا انها تشترك مع تلك المجموعات في كثير من العناصر و تتمسك بلغاتها الافريقية ؛ وتقاليدها وثقافتها .وقد تعرضت لتدمير منظم لذاتها وثقافتها وقيمها من دولة الاوليقارشية وتضررت بما فيها الكافية للاشتراك في ثورة واحدة و التمسك بهويتها الافريقية؛ وهي مجموعة زنجية ذات اللون القمحي كلون شعب افريقيا الشرقية في التدرج داخل اللون الاسود الكبير لسكان القارة الافريقية.



    هذه المجموعات السوداء تشكل السكان الاصليين لسودان ؛ وهي ليست كلها ؛ وهي الشعوب التاريخية لوادي النيل بالطبع مع شعوب سوداء اخرى داقل القارة ؛ الا انها تمثل المجموعات التي لم تبتعد عن موطن حضارتها كوش الاولى التي قامت وبلغت اوج اتساعها في مصب النهر ثم اسست مماليك ودويلات وسلطنات وحواكير ذات تابع قبلي.



    تُسيّر هذه المجموعات حياتها على جهودها الخاصة مستعينة بخبراتها الحياتية في التعامل مع الطبيعة وفق موروثاتها . مع تنقّلها تركت الجانب المادي التي كانت في حضارة كوش واكتفت بالجانب الثقافي ؛و حافظت كل قبيلة على نظامها الثقافي والاخلاقي والاجتماعي والسياسي -الاداري القبلي الخاص بها وفق تقاليديها .فيما لا تزال بعضها تحافظ على نظامها الروحي التي تشكل جزء من منظومة African spirituality. والتي يعده دكتور جيمس اسمول في كتابه منبع الاديان السماوية والارضية في العالم او الاديان شذايا من تلك الروحانية الافريقية "Fragments from the Peripheral of African Spirituality "



    لا تزال هذه الأمم تحتفظ بزنوجيتها : بعاداتها وتقاليدها؛ بلغاتها الاصلية ؛ وبلون بشرتها الاسود وبتركيبتها الجسمانية الشعر الاكرد والانف اللحيم والوجنات البارزة .

    وتترواح متوسط عدد كل امة من هذه الامم بين 10 الف الى 30 الف نسمة في المجموعات الصغيرة مثل البينقة والاشولي والكنين والتكارير . و50-100 الف نسمة في المجموعات المتوسطة مثل المراريت و القمس والمابان. وبين مليون وخمس مليون للمجموعات الكبيرة كالدينكا والفور والانقسنا والمساليت.

    فمثلا قدرت مجموعة الميدوب في جبال الميدوب بنحو مليون نسمة . بينما تقدر عدد سكان شعب الفور بين اربعة الى خمس مليون في جبال مرة فقط . و شعب الدينكا وحدهم نحو ثلاث ملايين ؛ و شعوب النوبة نحو ست مليون نسمة في جبالها الطبيعية ؛ علما انه لا توجد احصاء سكاني دقيق بالبلاد. بمعنى ان شعب الانقسنا مثلا يفوق عدد سكان الاقليم الشمالي الزنوج والمتعربون معا والذين بلغوا مليون ونصف في اخر احصاء.



    برغم انها تهتم بالزراعة والرعي وتتميز اراضيها بالخصوبة العالية وتمتلك البساتين والمواشي الا انها في دولة اوليقارشية الجلابي وريثة الاستعمار الاجنبية بقيت تحت رحمة سياسة الافقار الممنهج ؛ بعضها عرضة للامراض السارية والمتوطنة كالأمرار والهدندوة . بجانب وحشية حملات الاسترقاق؛ والعبودية والتميز العنصري والابادة وجدت رحمتها في الطبيعة التي شكلت موطنها الطبيعي كمحميات طبيعية للماساي والسوا والفرتيت والبندلا ونزحت بسبب حروب الدولة ضدها كما الدينكا والانجواك والتاما والمساليت.



    هذه المجموعات السكانية مجتمعة تمثل اغلبية سكان السودان؛ و لا تتمتع بالكاد اغلبيتها الساحقة بخدمات الدولة بعيدة كلية عن خدمات حياتية عصرية ؛ لا كهرباء او مستشفيات او مدارس او خدمات اتصالات او مواصلات ؛ في حين ان نسبة الامية تصل في بعضها مئة في المئة تنعدم لديها سبل الاتصال بالعالم الخارجي و في بعض المجموعات بالتمام .

    وجميع هذه المجموعات السكانية السوداء تعرضت طوال القرنين الماضيين للدمار والعسف باشكال مختلفة ؛ تدمير ذاتي و انتهاك لمشاعرها سواء بطريقة مباشرة او بطريقة غير مباشرة . بعضها تدمير حسي مادي في حملات الابادة والاستعمار والتميز العنصري ؛ وبعضها تدمير نفسي بالعبودية والاسترقاق وعقلية العبودية التي حكمت البلاد.

    صحيح في لوازم الحماية المطلوبة مثلت الهوية القبلية الضيقة لجميع الامم الزنجية انتماءً أكثر أهمية من الانتماء للدولة التي لم تستوعبها بهويتها المستلة ؛ كما لم تفكر في البحث عن الزنوجة كهوية جامعة لها وكي تعينها على التضامن والتماسك للحماية والنهوض . وهكذا كان هناك دولة اجنبية ذات هوية فوقية غير اصيلة تشكل مصدر خطر و خوف للجميع ؛ وخصومة دائمة .



    شروط النهضة الافريقية

    مستندة على انسانية زنوجيتها حيث مصدر الثقة والبهجة والطاقة المعنوية ؛ وبنور الحرية التي تتيحها الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة في السودان ؛ و عبر فضيلة العلم المستنير المتميز والمجاني ؛ وبعقل متسامح منفتح على البشرية ؛ وفي فضاء افريقي جديد مترابط Coherence وفق تلك الشروط كلها ستنهض هذه الامم متماسكة بشكل لم يسبق له مثيل ؛ وستصنع المزهلات في مستقبل القارة ومستقبل البشرية داخل هذا القرن الحادي والعشرين ؛الا انها ستسهم واعضاء المجتمع الانساني في امتلاك القرن الثاني والعشرين . تابع مؤلف للبروفسير جيمس اسمول نحو تطوير الوعي الافريقي " A Path Toward Developing African Consciousness"

    وفي صورة اسلافها الاوائل منذ ازيس واوزريس ؛ وبالاشتراك مع اشقائهم الاخرى من الشعوب الامم الزنجية داخل القارة الافريقية ومنذ الالف السنوات كانت هذه الامم قد قدمت اسهاما في الحضارة الانسانية الاولى منطلقة من نهر النيل من منبعه الى مصبه ؛ وقد ازهلت الامم الانسانية في اختراعاتها الاولى منذ استئناس الحيوان واكتشاف الزراعة والصناعات التي بدات من الفخار والفخار الملون ؛ وصهر الحديد الى اختراع اساليب جديدة للزراعة .تابع ما كاتبه البروفسير ايفان فان سارتيما حول اسهام الافارقة في العلوم"Blacks in Science Ancient and Modern"

    ان الامم الزنجية وجميع افرادها بطبعهم جزء من العائلة الانسانية يمتلكون العقل البشري ذاته التي يمتلكها غيرهم من افراد اسرة ؛ وهم ذات الشخصية ازنجية التي كتب عنها الفلاسفة الاغريقي و التي كانت في هذه الارض في صورة اسلافنا ( الكهنة الزنوج) الذين انتجوا المعرفة ودرسوها في دُنقلا وطُرة وطِيبة ؛ فقط يبقى امامهم اكتساب الوعي بحقيقة من هم ؟ والزنوجة الهوية تكفل هذا الغرض.



    سيخرج من هذه الامم السوداء ليس رئيس الجمهورية فقط او وزراء فيما سياتي من زمن بل الفلاسفة ؛ علماء : اطباء و مهندسون ؛ مفكرون ومبدعون ؛ نوابغ ومشاهير في شتى انواع العلوم الانسانية والطبيعية : في الكيمياء والفيزياء ؛ الفلك ؛ الجيلوجيا ؛ الاقتصاد؛ الرياضيات؛ الطب ؛ الاحياء ؛ ينتظر الانسانية وعلوم في العالم وتنتظر افريقيا ان تنتج اممنا الزنجية للحضارة الانسانية ما قدمتها اسلافنا الزنوج للانسانية في اختراع العلوم .

    سيبزغ من بين هذه الامم الزنجية من يحقق مجدا علميا بارزا في كافة مجالات العلوم والفن والاداب ؛ في مجالات الانثربيلوجيا الاجتماعية ؛ وعلم الاثار وعلم التاريخ ؛ وعلم الجغرافية؛ في الاداب ؛ والتكنلوجيا لياخذ بلادنا من كنف التخلف الى افق انساني عالمي اوسع و اكبر .



    حول الدراسة التصنيفية التي اظهرت الامم الزنوجية في السودان 69 % مقابل 31% فقط للعرب والتي صدرت عام 1956 ف قال الدكتور جون قرنق في ختام محاضرته التي القاها بجامعة ولاية ايوا بالولايات المتحدة الامريكية في فبراير 2002 ف ؛ والرجل اكاديمي باحث بجانب كونه سياسي وثائر ذو نظرة ثاقبة تضعه في قائمة محرري الشعوب ؛ قال اذا كان يحق للعرب وهي اقلية ان تعلن السودان دولة عربية واسلامية ؛ لا يوجد ما يمنع الافارقة/ للامم الزنجية ان تعلن السودان دولة افريقية .



    أمم زنجية ايضا



    *الترجم ؛ التعالبة ؛ الرواسي ؛ الحوطية ؛ المهادي . بني حسين . الحمر .المسيرية . الجوامعة. الحوازمة التعايشة .الرزيقات ؛ بنى هلبة .الهبانية ؛ المعالية. القواسمة . العبدلاب . الهوارة . السلامات . الصعدة .

    تنتشر هذه المجموعات السوداء في غرب السوداني بشكل اساسي وجنوب الاقليم الاوسط وهي في الاصل تمثل القطاع الرعوي في المجتمع الزنجي قديما وبعوامل متعددة ابتعدت عن ذاتها .( سنتعرف لاحقا كيف تعربت وفقدت كلية عناصر زنوجتها ) وهي تحاول تتمسك بالعروبة التي هي ابعد كثيرا منها ؛ وتنفر من الزنوجة التي هي بذاتها ا دونما تدرك ذلك .

    وبالرغم ان بعض عناصرها اكثر سوادا من بعض الامم الزنجية في عمق القارة كالولف او الهوسا ليسوا كالتوتسي او الزاندي. وسواد البشرة احد اهم العناصر الزنوجية . وبالرغم من ان راي المركزية العربية في اسيا ضدها و متماشيا ضرورات زنوجيتها .

    غير ان هذه المجموعة تمثل ضحية انسانية في دولة الاوليقارشية ذات الهوية المستلفة . وقد تضررت اقتصاديا وسياسيا وثقافيا في حين بعض نخبها المتعملة بدل الدفاع عن حقوقها فضلت ان تدفعها الى مواضع تنفيذ القرار في دولة وليقارشية الجلابة وهنا يقع الخطر عليها.

    ينتشر الامية واللاوعي وتضررت بسياسة الافقار ولا تتمتع كذلك باي خدمات من الدولة برغم ملكيتهم رؤوس الابقار مثل الدينكا والزاندي الا انهم في دولة الاوليقارشية عمال اجراء فقط لهذه الماشية.

    ان الدولة الافريقية الديمقراطية القادمة بما يتاح فيها من سلام وحرية وتعليم كفيل بتبصير الاجيال القادمة من رعاة البقر الشقية انها زنجية وطالما تضللت برويات شفاهية والبرامج التعليمية المزيفة في دولة اوليقارشية الجلابية .



    أمم زنجية ايضا

    *المحس . السكوت . دناقلة . حلفا ؛ الكنوز .

    هذه المجموعات اخذت تصعد مطالبها بحقوقها الثقافية من داخل دولة الاقلية الجلابية . وقد حافظت على زنوجتها الاساسية في اللغة الافريقية والتركيبة الجسمانية وان تقاربت في لون بشرتها القمحية في لون البشرة كاقرب للافرقة في الشرق الافريقي . عبرت عن حقوقها الزنوجية سواء عبر "اتحاد الروابط النوبية " الحركة الشبابية للطلبة في الجامعات او عبر "حركة تحرير كوش" الوجه السياسي لها .

    المجموعات التي سكنت في اقصى الاقليم الشمالي النيلي ما عرفت بنوبة البربرهرب نخبها من الزنوجة كهوية لقد تعرضت للعسف والقهر من الغزو الثقافية لوجودها في بوابة افريقيا شمالا تستقبل الاستعمار الاسيوي الاوربي اولا . وسحلت هويتها في خضم الصورة المشينة التي تقدمها المركزية الاوربية والغزو العربي لكن تسمكها بافريقيتها رغم ما تعرضت لها تدعم منهج العودة الى افريقيا واعتبار الونةجة هوية.

    وهي مجموعات سكانية تضررت ثقافيا واقتصاديا من دولة الاوليقارشية بما يكفي للثورة ؛ وبمرور الزمن وفي ظل الدولة الافريقية الديمقراطية التي ستقوم بارض السودان سيكون الزمن كافي لتوضيح الحقائق حول هويتها التاريخية ولا سيما انها تقيم فوق جزء مهم من الاراضي التاريخية لحضارة العرق الزنجي (كوش ). سيفتح الطريق لمواطنوها من الجعلية والشاقية والرباطاب و المريفاب للعودة الى للزونجيتها.



    في المستقبل

    الهدف من هذه المادة هي محاولة الاسهام العقلي والنفسي في النهضة الافريقية القادمة والتي تنطلق من قلب القارة مستمدة قوتها من هويتها الاصيلة .و نحو امم انسانية قادرة على المنافسة بقدراتها الذاتية في كل دول افريقيا وهي مقتدرة ولا سيما في السودان .دولة كذالك في السودان سوف ينظر العالم الينا بجدية ومسئولية لا بعين الشفقة والتعاطف كما في القروون السالفة.



    العلم والمعرفة ؛ الاعلام الحر هو الطريق نحو بناء المستقبل لاي امة : وهكذا كامم سوداء سنتجاوز اهتماماتنا الاولية في قضايا الاكل والشرب والمسكن الى الاسهام في قضايا عالمية : الطاقة ؛ التغيرات المناخية ؛ قضايا التقنية والاتصالات وسنكون قادرين على اطلاق قمر صناعي فلنقترح اسمه ( كوش) . انه عصر النهضة الافريقية المنتظرة .

    سيطوف رواد الفضاء السود حول المريخ ؛ ستشارك اممنا العالم في التطوير والبحث عن بدائل جديدة للحياة في كواكب اخرى .سنتجاوز قضايا بناء الجامعات و مستشفيات متقدمة من اجل القضاء على الملاريا وبعض الامراض المستوطنة ؛ وستشارك اممنا في في التطور الطبي الجذعي . سوف تتغير صورتنا في دنيا الحروبات والمرض والفقر والنزوح في افريقيا؛ وكامم كانت تعيش على صدقات العالم وخدمات القانون الدولي بل نحو امة جديدة تنتج وتبدع بموارده وثرواته .



    بعد 55 سنة نتسائل مع الدكتور جون قرن حول الدراسة التصنيفية ؛ ما الذي يمنع الامم الزنجية وهي اغلبية واصيلة ان تعلن السودان دولة افريقية اذا كانت الاقلية العربية قبل 55 سنة -وهي اقلية ومهاجرة- اعطت لنفسها الحق ان يعلن بلادنا السودان دولة عربية اسلامية ؟



    منعم سليمان



    moniem762002@yahoo.com



    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (34 منشور)

    POINT du jour 12/10/2011 06:14:24
    الحديث عن المساواة و العدل و تقسيم السلطة هو حديث صحي أقف مع كل إنسان ينادي به و يسعى إليه، لكن كل****** عن ثمة قبائل أصلية و غير أصلية فهذا هراء و حلم يتهاوى إلى ركن العنصرية و التمييز، لن تناله أنت و لن يصل إليه أي شخص غيرك، مصطلح (جلابة) بقدر بشاعة و دمامة كلمة (****د) و (حلبي) يجب أن تمنع هذه الألفاظ في هذا الموقع و أن نسعى لمنعها في كل المواقع لأنها جريمة في حق الإنسانية.
    من خلال متابعتي لفكرتك التي تحاول أن تصل إليها، وجدت أنك لا تسعى لعدل أوعدالة و إنما تحاول ترويض الحقائق التاريخية و العلمية و الواقعية لكى تتغير لأضغاث أحلام تراودك أنت لوحدك ريثما تتخذها حجة و دليلاً لكي تقنع بها نفسك التي لن تقتنع هي نفسها ناهيك عن أن يقتنع الآخرون بها.
    كن جميلاً تر الوجود جميلاً، فهذا الوجود الإنساني لا يعرف بعلبة الألوان أو الأطلس الجغرافي، فحيثما كان الإنسان بقدر إختلاف لونه و شكله و جنسه، فهو إنسان، يستوي في ذلك الحلفاوي و الدينكاوي و الهدندوي و الجعلي و الفوراوي و الزغاوي و الشايقي.
    إذا كنا نحن جميعاً نحارب العنصرية و الظلم و الكيزان، فعلينا ألاّ نستبدل الظلم بظلم أو العنصرية بعنصرية مثلها أو أشد منها كما هو نهجك و ديدنك لأنها عصا م****ورة و بندقية فارغة من السلاح و مصارعة ****ثية ضد طواحين الهواء، فتاريخ السودان القديم و الحديث هو ملك لكل أهل السودان بكل محاسنه و مساويه.
    فأي فرق بينك و بين هذه الفئة الباغية التي تحكم السودان اليوم، إذا كان كل برنامجك القادم لا يقدم لهذا الش**** المنكوب غير جنة و نار؛ جنة تدخل فيها كل من ترضى عنه (اللون الأسود) و تدخل نارك كل من يقول إنه عربي و ثقافته عربية أو ربما يعمل في بلد عربي أو حتى يصادق عربياً ! ! ؟
    رد
    1
    darfoury 12/10/2011 06:22:53
    1=اخونا الذغاوى وان لم تكن كذلك فهذا منفستو دولة الذغاوة وتم نشرة من قبل على الانترنت
    2= انت ماقلت لا تعجبك اللغة العربية وقلنا لك شوف لغة غيرها
    3= اول مرة فى حياتى اعرف انو السودان ليس بة قبائل جزورها عربية لا فى دارفور كردفان الشمال الشرق
    4= الظاهر عليك تخليت عنىالمصادر والمراجع السودانية واتيت بما تؤمن بة وهو دكتور جيمس اسمول في كتابه منبع الاديان السماوية والارضية في العالم او الاديان
    5= اول مرة اسمع دين ارضى غير شرك الشعوب اللادينية
    6= ش**** الانقسنا مثلا يفوق عدد سكان الاقليم الشمالي الزنوج والمتعربون معا والذين بلغوا مليون
    تريد ان تقول كل القبائل العربية اقل من مليون
    طيب ما تجى بالباب عديل وقول العرب اقلية يجب ابادتهم من السودان
    عزيزى اولا ارجع بلدك شاد وخلى الحديث لاهل البلد بعد ما ترجوا ما نهبتوه مننا من ماشية ولوارى
    هذة دعوة صريحة للجهوية والعنصرية
    7= أمم زنجية ايضا *الترجم ؛ التعالبة ؛ الرواسي ؛ الحوطية ؛ المهادي . بني حسين . الحمر .المسيرية . الجوامعة. الحوازمة التعايشة .الرزيقات ؛ بنى هلبة .الهبانية ؛ المعالية. القواسمة . ال****دلاب . الهوارة . السلامات . الصعدة . (يعنى مشكوك فى امرهم) درجة ثانية
    8= حول الدراسة التصنيفية التي اظهرت الامم الزنوجية في السودان 69 % مقابل 31% فقط للعرب والتي صدرت عام 1956 ف قال الدكتور جون قرنق في ختام محاضرته التي القاها بجامعة ولاية ايوا بالولايات المتحدة الامريكية في فبراير 2002 ف
    طيب من قبل ما قلت القبائل العربية مليون فقط اها فيك الخير زيد شوية
    9= أمم زنجية ايضا(درجة ثالثة)

    *المحس . السكوت . دناقلة . حلفا ؛ الكنوز .اها فيك الخير زود شوية
    10= بعد 55 سنة نتسائل مع الدكتور جون قرن حول الدراسة التصنيفية ؛ ما الذي يمنع الامم الزنجية وهي اغلبية واصيلة ان تعلن السودان دولة افريقية= الدولة اصلا افريقية لكن دعوتك لدولة جهوية لال البيت
    رد
    2
    أبوعبدالله 12/10/2011 10:00:26
    شفاك الله
    رد
    1
    محمد 12/10/2011 10:42:45
    هرطقة فارغة بلا معنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى
    رد
    0
    خالد خليل النجار 12/10/2011 10:48:32
    كاتب هذا المقال يعاني من عقدة اجتماعية لماذا لايرسل رسالة للرئيس اوباما يدعوه من خلالها ان يترك ارض الهنود الحمر ويعود لبلاده الاصلية بكينيا حيث ولد اباءه واسلافه ..الناس من جهة الاباء اكفاء..ابوهم ادم والام حواء...فان يكن لهم من قبل ذو نسب يفاخرون به فالطين والماء
    رد
    1
    wad omar 12/10/2011 12:03:53
    كاتب هذه المقال يعانى من مرض نفسى ويحاول يروج لمخطط دولتهم التى عرفها الناس وهو ما تقوم به حركة العدل والمساواة بقيادة دكتور خليل ومناوى وهذا الحديث اريد به اثارة النعرات والفتن بين القبائل بالسودان حتى يجدو ضالتهم ويحققوا معاربهم ولن نذهب بعيدا نعود الى المخطط الذى رسمة خليل ابراهيم لتدمير قبيلة التاما ذات الاصول الضاربة ومساهمتا فى ياغة تاريخ السودان اذ يسعى خليل ابراهم انابة ان الزغاوة لزرع الفتن داخل بطون قبيلة التاما لاستقطاب ابناء بطون القبيلة باعتبارهم قبائل قائمة بذاتها مثل ( الارنقا، الاسنقور ، المراسا ، المسيرية جبل ....) وغيرها من البطون سعى الزغاوى لسنوات قبل افتعال الازمة بدارفور لتقسيم قبيلة التاما الى قبائل وبالفعل تمكنو من ذلك بقياد خليل ابراهيم الذى يستغل ظروف المواطنين الذين يحمولن غبنا تجاة الحكومة ليست لانها حكومة جلابة كما يدعى الكاتب وانما لانها حكومة لا تعمل مقصره من المواطن فى الهامش ،مما جعل بعض ابناء القبائل بمناطق شمال وغرب الجنينة من الانضمام فى صفوف الحركات المسلحة ت****يرا عن رفضهم لسياسات الدولة ولكن خليل استغل هذه الظروف باحتضان الشباب هناك ويطلب كل من جاء من ابناء قبيلة التاما للانضمام الى صف حركتة يساله اولا من قبيلتة وخشم البيت وكل يبنبع من ادائة لقبيلة التاما لان هذه القبيلة لها كبير فى السودان وتشاد ووقفت ضد سياسات الرئيس التشادى دبى وامتنعت عن انضمامها لصف الحركات المسلحة بدارفور العنصرية لان القران اثبت ان الناس سواسى وكلهم من ادم وادم من تراب ويص**** لاحد ازلة اى شخص من مكانة مثل ما تخطط حركات دارفور لذلك ، لهذا ما اسردة الكاتب يعتبر عنصرية بحتة وانه يكن حقدا للسودان بمختلف قبائل حتى يثير الكراهية بين الناس
    رد
    1
    12/10/2011 15:07:21
    اخي منعم الان السودان في خطر التشرزم والتفتت وخطر الاقتتال والمؤتمر الوطني يرسل وعيده بالسجن والتصفيه العقابيه نزولا لحكم القاضي الجلاد نافع اعتقادي في هذه المرحله يجب اسقاط كل الايدلوجيات والخطاب الجهوي والمركزي والهامشي لان المساله صارت ان يكون السودان اولا يكون لذا يجب ان تتكاتف الجهود لاسقاط النظام وتاسيس نظام ديمقراطي وتوفر اجواء صحيه من اجل صياغة هويه سودانيه ت****ر عن المكنون الثقافي والمعتقدي لابناء السودان كافه لاننا مجتمع انصهرت فيه بعض الثقافات وبدات تخبوء بعضها مهمتنا ****ودانين احرار المحافظه عليها وفق اتفاقنا علي الهويه بعد زوال نظام الجبهه .واعتقادي ان بعض الخطاب قد يخدم النظام اكثر مايخدم قضية اسقاط النظام لاننا بهذا الخطاب ندفع من هم غيرنا الي الارتماء في حضن النظام حرصا علي سلامتها وامنها باعتبار ان الاخر يهددها .اخي منعم يجب علينا كقوي تغيير ان نرسل اشارات تطمين لكل مكونات الش**** السوداني اننا لسنا ضد احد ولكنا ضد الظلم والاستبداد ومع العداله الاجتماعيه والحريه والمساوه اخي منعم الا يعجبك مافعله ابو المناضلين نلسون مانديلا ورؤية المصالحه مع الفرق بين النموزجين السوداني والجنوب افريقي .منعم في بيئه ديمقراطيه صحيه معافاه مبنيه علي احترام الاخر والقانون تاكد بان هذه الفروق سوف تختفي جميعا ويبقي الوطن السودان شامخا حرا وهذا سوف يكون فرصه للدوله الوليده من اجل العوده الي حضنها الذي تركتها غصبا عنها بفعل سياسات الانظمه الطارده
    رد
    0
    عبدالمحمود الوالي 12/10/2011 15:08:34
    اخي منعم الان السودان في خطر التشرزم والتفتت وخطر الاقتتال والمؤتمر الوطني يرسل وعيده بالسجن والتصفيه العقابيه نزولا لحكم القاضي الجلاد نافع اعتقادي في هذه المرحله يجب اسقاط كل الايدلوجيات والخطاب الجهوي والمركزي والهامشي لان المساله صارت ان يكون السودان اولا يكون لذا يجب ان تتكاتف الجهود لاسقاط النظام وتاسيس نظام ديمقراطي وتوفر اجواء صحيه من اجل صياغة هويه سودانيه ت****ر عن المكنون الثقافي والمعتقدي لابناء السودان كافه لاننا مجتمع انصهرت فيه بعض الثقافات وبدات تخبوء بعضها مهمتنا ****ودانين احرار المحافظه عليها وفق اتفاقنا علي الهويه بعد زوال نظام الجبهه .واعتقادي ان بعض الخطاب قد يخدم النظام اكثر مايخدم قضية اسقاط النظام لاننا بهذا الخطاب ندفع من هم غيرنا الي الارتماء في حضن النظام حرصا علي سلامتها وامنها باعتبار ان الاخر يهددها .اخي منعم يجب علينا كقوي تغيير ان نرسل اشارات تطمين لكل مكونات الش**** السوداني اننا لسنا ضد احد ولكنا ضد الظلم والاستبداد ومع العداله الاجتماعيه والحريه والمساوه اخي منعم الا يعجبك مافعله ابو المناضلين نلسون مانديلا ورؤية المصالحه مع الفرق بين النموزجين السوداني والجنوب افريقي .منعم في بيئه ديمقراطيه صحيه معافاه مبنيه علي احترام الاخر والقانون تاكد بان هذه الفروق سوف تختفي جميعا ويبقي الوطن السودان شامخا حرا وهذا سوف يكون فرصه للدوله الوليده من اجل العوده الي حضنها الذي تركتها غصبا عنها بفعل سياسات الانظمه الطارده
    رد
    0
    وليد فاشر ولد امك 12/10/2011 15:19:26
    يا اخى نعومى ناس وحدين طلعوك مجنون واخرين قالوا تعمل دعاية لدولة زغاوة الكبرى وناس وحدين قالوا عندك عقدة يعنى حبل ولاشنو ياخوى ناس ديل جنو عديل كده والله سخنت الساحة وبعدين ترا ناس ديل محرقم الحقيقة كما ن اخوانا ديل فلاتة او هوسا لكن اكيد فلاتة الكلام ده سخن بيهم مبروك المقال.ياايها الفلاتة موتوا بغيظكم.
    رد
    -1
    13/10/2011 20:06:30
    نعومى كامبل دى اخر ل و ا ط ت ك م النحنا عارفينها كويس عنكم ومسكوت عنها ما دام دخلتوا الفلاتة انهنا ىعشنا بينكم وعارفينكم كويس والمة ده ما تضبحونا لاننا ماجلابة وبتعرفونا كويس
    رد
    0
    12/10/2011 17:47:22
    بلد ما فيها الجلابه يسرح فيها الغرابة
    رد
    0
    hashco2 12/10/2011 16:16:59
    يا زغاوى كان تحلم تحكم االسودان --- الحس كوعك
    رد
    0
    uosif 12/10/2011 17:40:03
    اختلف المؤرخون حول أصل الزغاوة فقد ذهب البعض الى أن الزغاوة يلتقون مع البرنو في ان كليهما ينحدر من العرب العاربة عرب الجنوب وأنهم حمريون . ثم كانوا من ضمن هجرات العرب الأولى قبل الإسلام بقرون ثم اختلطوا بقدماء المصريين ثم النيليين ثم ظعنوا الى حوض بحيرة تشاد وخلال الترحال والتداخل والتعايش التقوا بأقوام وعناصر بشرية كثيرة ومختلفة قتزاوجوا وتصاهروا حتى ضاع لسان كثير منهم فصاروا رطانة ، وذهب آخرون الى أن الزغاوة برابرة حاميون وعندما جاء الإسلام كانوا أول من اعتنقه وأبلوا بلاءً حسناً في الدفاع عنه وحمل رسالته لكثير من الشعوب العربية.
    وذهب بعضهم الى أن الزغاوة هم الش**** الليبي القديم واتصلوا عن طريق البحر الأبيض المتوسط بالحضارات القديمة كالفينقية والمصرية والنوبية.
    وذهب مؤرخون آخرون الى أن الزغاوة القدماء لم تبقى منهم إلا فئة قليلة جداً هم (الحداحيد) والذين يعيشون اليوم في وسط مجتمع الزغاوة الحديث حالة شبه معزولة بصورة أشبه بتلك الحياة التي كان يعيشها الهنود الحمر إبان الفتح الأوربي للامريكتين أو كما صار يعيش سكان استراليا القدماء عندما دخلها كابتن كوك 1770م فانزوا في الاصقاع والأحراش القصية من القارة الاسترالية . فالحداحيد معزولون حتى اليوم عن حياة مجتمع الزغاوة فهم لا يزاوجون معهم ولا يشاركون الزغاوة في حياتهم السياسية والاجتماعية ويتحدثون أحياناً بلهجتهم القديمة فلا يسطيع الزغاوي في كثير من الأحيان الى ما ماذا يرمي الحداحيد فيما دار امامهم من حديث وهناك طرائف كثيرة تحكى عن الحداحيد مع مجمتع الزغاوة اليوم . عمواماً فإن الآراء حول أصل الزغاوة كثيرة ولكن المعمرين منهم والوثائق والمخطوطات القديمة لديهم تدل أنهم ينحدرون من أصل العرب العاربة والزغاوة في واقع الحال هم ****ارة عن تجميع لقوميات عديدة استطاعات بالتزاوج والتداخل والاختلاط والتعايش ****ر القرون الطويلة ان يكونا هذه القبيلة التي تعتبر من قبائل السودان الكبيرة ول****ت دوراً هاماً في تاريخ المنطقة كلها.
    فروع الزغاوة الرئيسية :-
    يطلق الزغاوة كلمة ( بري ) على أنفسهم وهي كلمة تعني الزغاوة ثم يقسمون البيري الى ثلاثة أقسام كبيرة هي :
    أ/ ويقي. ب/ توباء. ج/كوباراء.
    أ‌) الويقي ولهم سبعة فروع رئيسية هي :-
    1. التوار . 2. الأرتاح. 3. القلا.
    4. النيقير. 5. اولاد دقيل. 6. الكجمر. 7. الكايتنقا.
    ب‌) التوباء وهم البديات وفروعهم وأقسامهم كثيرة .
    ج) الوباراء وهم زغاوة الكوبي ولهم فروع كثيرة .
    ومن هذه التركيبة يمكننا أن نرجع الى بعض الآراء التي ربط بها بعض المؤرخين الزغاوة بالنسب العربي من تلك الآراء والدلالات نوجز الآتي :
    1. إن أجداد الزغاوة هاجروا من الجزيرة العربية وبقى بعضهم بسوريا وهناك قبيلة الز****** لها كثير من أوجه الشبه بالزغاوة والأوشام على البهائم واحدة.
    2. وذهب آخرون أن الزغاوة ينحدرون من بني هلال فسكنوا جنوب مصر ثم السودان ثم تشاد.
    3. عقب الفتنة الكبرى بين بني أميه وبني هاشم هاجرت بعض القبائل عن طريق مصر ووصلت واحة الكفرة حيث صار لهم سلطان اسمه ****دالعزيز سلطان الزغاوة في الكفرة وقد أكد ذلك المسعودي والتونسي وكتاب محمد ابكر ومحمد على الطيناوي وغيرهم من المؤرخين من أن الزغاوة قبائل ليبية من أصل عربي (يمكن الرجوع لكاتب الزغاوة ماضي وحاضر ابكر والطيناوي )
    4. توجد قبائل عربية بجزيرة العرب والخليج العربي تماثل قبيلة الزغاوة من حيث التسمية مثال ذلك قبيلتي الز****ي والز****** والزعاوي بالكويت.
    5. توجد بأطلال مسجد القصر ببنغازي بليبيا رسوم على أحجارها الضخمة جميع أوشام قبيلة الزغاوة ووجدت نفس الأوشام في الجبل الأخضر عام 1974م مفصلة بها أوشام الزغاوة كلها تفصيلاً تاماً.
    6. في مدينة أنطاكية على الحدود التركية السورية توجد قبيلة تسمى الزغاوة ويعمل أفرادها في مهنة الحدادة كمهنة الزغاوة الحداحيد تماماً بدارفور . والزغاوة وان كانت غالبيتهم العظمى تقطن السودان إلا أن للزغاوة وجود مؤثر في تشاد وليبيا.
    تفاصيل فروع الزغاوة
    1/ زغاوة التوار :-
    التوار هم أكبر فروع الزغاوة كما تعتبر عشيرة العقابا داخل التوار اكبر عشائر التوار ومنها ينحدر ملوك الزغاوة الذين ينسبون الى جدهم محمد البرناوي وقد وجدت وثيقة متوارثة وبخط اليد وبالدواة نصها كالآتي ( العقابا اليهم يرجع محمد بن ادم صبي بن حجر بن النعمان بن مي بن جعلو فسقي بن ثابت بن محمد الحاج بن القسير بن محمد البرناوي )وهي مخطوطة محفوظة لديهم ويقول العقابا أن اولاد البرناوي أمهم تدعى دومة وهي عربية من بني هلال وأن جدهم البرناوي عربي ويلتقي مع البرنو وهم قوم تبع . والحاكم عند الزغاوة التوار يعرف بالملك أو (إيلاء) وحاكم التوار كان هو الملك على محمدين وحاضرتهم امبرو.
    أقسام الزغاوة توار:
    الزغاوة التوار يربون على 40% من مجموع الزغاوة ومن أقسامهم:
    1. العقابا بامبرو.
    2. ايلاء كادام بمنطقة كوربيا.
    3. ايلاد دقيل بمنطقة مزبد.
    4. إيلاء دوري بمنطقة خزان أورشي.
    5. إيينة بمنطقة زهد ابوصرة "حلة إيينة".
    6. تاوقي بمطقة ضل بارد ومحمد البرناوي أنجب ثلاثة أولاد هم أحمد عقاب ودوري ودقيل وبنتين وهما نوقن وكداو.
    وهناك اربعة عشائر من البديات تنسب الى الزغاوة توار وهي :
    1. دور وارا.
    2. إتينقا.
    3. برونقة.
    4. كوري يره أرة وينتهون الى جدهم بطران وهناك فرعا نويرا ولللا ينتسبان للزغاوة توار وكذلك هناك خشوم بيوت صغيرة تعايشت وانصهرت مع االتوار فصارت منهم وهي اني وكورا وامورنا وميرا ولوبي "برقو" وعاشرة وأولاد دعات ومن الفروع الكبيرة التي كانت تتبع للتوار قبيلة الارتاج ثم كانت لهم المجموعات التي كونت الزغاوة توار ولمحمد البرناوي أحفاد بشرق بحيرة تشاد انفصل اولاد الدقيل عن دار توار وكونوا ادارة منفصلة ومقرهم هو منطقة مزبد وكذلك هناك زغاوة كجمر بشمال النهود وقد هاجروا قديماً من زغاوة توار ومعهم قلة من القرنين الاخرين يبدأ بالملك تابت ثم موسلي ثم يحي ثم مختار درجي ثم الملك بحر ثم حجر ثم مصطفى ثم سعد النور ثم ابراهيم ثم الملك محمدين ادم صبي حيث توزعت بعد ذلك دار التوار لعدة ادارات وزعامات.
    نظام الحكم عند الزغاوة توار :-
    كان نظام الحكم عند الزغاوة توار وراثياً ينتقل بالتناوب بين بطونهم الثلاثة العقابا ودوري ودقيل ولكن بعد فترة من استمرار هذا النظام استائر العقابا بالحكم وانفردوا بالقيادة الأمر الذي حد بزغاوة كجمر ، وهم ينحدرون من دوري بالهجرة الى كردفان ، وكذلك لم يزعن اولاد دقيل لقيادة العقابا فانفصلوا عنهم عام 1956م فكونوا لهم ادارة مستقلة حيث جعلوا مزبد حاضرة لهم.
    ويروى عن الملك محمدين أنه من أجود الملوك الذين عاصروه وكان أكرمهم على الإطلاق وعرف عنه الكياسه والذكاء وكان يتقدم ملوك الزغاوة وزعمائهم وفرسانهم عند العرض السنوي الذي يعرف بالزفة أو الملمة وقد شهدت ادارة دار التوار في عهده ازدهار وانفتاحاً على فروع القبائل والادارات الأخرى عن طريق المصاهرة كدبلماسية منه . فقد تزوج من كريمات كل من السلطان ****دالرحمن فرتي سلطان زغاوة كوبي والملك مور ملك زغاوة البديات وتصاهرت مع القرعان كما زوج بناته داخل فروع الزغاوة والقبائل الأخرى.
    زغاوة الأرتاج :-
    هم فرع كبير داخل الزغاوة وينتهي نسبهم الى أجدادهم المنحدرين من أصول ليبية قديمة جاءوا الى السودان في القرن السادس عشر وحاضرتهم أم حراز وزعيمهم الملك موسى خميس وينقسمون الى سته فروع :
    1. بيرجي وكان منهم الملك عثمان لوبي.
    2. ايلا عسل
    3. ناقو كورى.
    4. لوقي .
    5. دنقاري.
    6. إلات عادي (اولاد ادي ) وللأرتاج ستة عموديات.
    زغاوة البديات:-
    البديات أو التوباء هم فرع كبير داخل الزغاوة وذهب الكثيرون الى أن التسمية نابعة من ارتباطهم بالبادية والظعن والترحال والتوباء مشتقة من التيبو اشارة الى انحدارهم من تلك القبيلة الليبية المعروفة وهم موجودون في السودان وتشاد وليبيا ويتحدثون بلهجة زغاوة ذات لكنه مميزة.
    أقسام البديات :-
    1. قلي قيرقي في منطقة فوراوية بدار قلا.
    2. بروقات وينسبون الى القرعان وموطنهم فيالارجو ووادي دوم شمال تشاد.
    3. كودياراء وموطنهم باهاي شمال الطينة.
    4. ارديبة وموطنهم برداي شمال شرق تشاد.
    5. سبقرقراء ولهم ثلاث بطون هي بيكي – اقوميمي – ومايقيراء.
    بيرياء وهي أكبر أقسام البديات ولهم أربع عشائر هي برونقا وادينقا واورا اراء وكورياراء ومركز ثقلهم في بربية شمال تشاد ورئاسة بديات السودان في كارو بينما رئاستهم في تشاد بردباي.
    زغاوة أولاد دقيل :
    يكونون مع العقاب وايلا دورى وايلاء كاداو ونقوي قبيلة التوار وزعيمهم هو الباسي سالم تقل تعني الملك وهو لقب ينفرد به اولاد دقيل دون غيرهم من بطون الزغاوة ولهم خمس عموديات.
    زغاوة القلا :-
    هم من فروع الزغاوة الرئسية والاسرة الحاكمة بينهم الكاليبا. والحاكم عندهم يسمى شرتاي والحكم عندهم وراثي وحاضرتهم كرنوي وزعيمهم هو الشرتاي التجاني الطيب صالح ****دالكريم وللزغاوة القلا ست عموديات.
    زغاوة الكايتنقا :-
    هم من الفروع الكبيرة داخل الزغاوة وينحدرون من أولاد تاكو المتفرعة عن رزيقات شمال ويطلق عليهم زغاوة تكاراء وكانت منطقتهم الرئيسية كبورو في دار قلا شرق كرنوي وحاضرة مملكة الكايتنقا هي الدور وزعيمهم الملك ادم طاهر نورين الذي ظل ممسكاً بمقاليد الحكم حتى صفيت الادارة الاهلية في مايو 1969م ومن الكايتنقا دار سويني وللكايتنقا عشرة عموديات.
    زغاوة كجمر :-
    يرجع أصلهم الى الزغاوة توار وهم من الفصائل الأربعة المكونة للتوار ولهم تسع عشائر هي أولاد دوري واولاد دقيل واولاد كوبي واولاد شريط واولاد بطرة واولاد البديات واولاد تكاجو واولاد مرة واولاد عيلاي وكجمر.
    زغاوة الكوبي :-
    يعتبرون أكثر فروع الزغاوة انتشاراً في الأرض وهم ينحدرون من أصول ليبية
    رد
    -1
    uosif 12/10/2011 17:43:36
    هكذا بينت الدراسة العلمية اعلاه ايها منعم الزغاوى انكم اصلا غير سودانين وانك اصيل فيما تسب وتشتم به الناس
    رد
    1
    u 12/10/2011 17:58:45
    منعم المذكورطالبناه فى مقاله السابق ان يأتينا بمصدره عما ادعائه من دراسة تصنفية لسكان السودان التى بحثنا عنها بكافة وسائل البحث ولم نجدها وتحديناه بذكر مصدرها ففشل وحاول باستيحاء اليوم نسبها لجون قرنق ان جاريناه على ذلك فان قرنق ليس مرجعا تاريخيا دون الاشارة الى مصدر تارخى ثقة وعليه نصل الى نتيجة منطقية ان هذا المعتوه ذو غرض تدميرى مبنى على الكذب والاختلاقات ومن ثم لا ينسب لكاذب قول وما زلنا نتحداه فى المصدر الوهمى
    رد
    0
    تندل 12/10/2011 18:02:15
    انا احد ابناء دارفور الحقيقين لا تؤاخذونا بجرية هذا الزغاوى اقصد الجنقجورة الشادى
    رد
    0
    مستقبل للزغاوه 12/10/2011 21:09:20
    مستقبل للزغاوه !!!!

    التاريخ يؤيد نفسو .. دولة زغاوه الكبري قادم قادم .. رضي من رضي و أبي من أبي

    سنحكمكم جميعا شمال و شرق و غرب .. و لا مجال لجلابي أو فلاتي
    رد
    0
    POINT du jour 15/10/2011 02:50:47
    ههههههههههههه حلم الجيعان عيش ! قوم لف برا أحكم ! تحكم إنت ؟ ! و الله مافي ناس بضرونا في صراعنا ضد الإنقاذ إلا إنت و منعم و الزيكم كده البفكرو يحكمو بقبيلتم عشان يقتلو الناس ! أنا علمتني كرة القدم البجئ بحقد و إقول أ****ر كراع خصمو عشان إجيب قون، بقوم إ****ر كراعو و بطلع من دار الرياضة و بمشي المستشفى ههههههههه
    رد
    0
    شطة خضراء 13/10/2011 19:34:43
    تعجبني كتاباتك جدا يا منعم سليمان يا كايدهم واصل و لا تبالي بضوضاء هؤلا الرعاع لكنني أختلف معك في شئ واحد و هو أن هؤلاء الأولقارشية لا ينفع البقاء في دولة واحدة معهم لأن خستهم أكبر مما نظن ألا ترى ردودهم المنحازة عندما تبان الحقائق و يمسهم رأس السوط فيرمونك بالعنصرية و الجهوية و ساقط القول و ينسون عشرات السنين من التوجهات المتعسفة لأنظمتهم الجرباء المستلبة، فإذا أردنا أن نصبح كبقية البشر فعلينا الفكاك من عارضهم إلى لا رجعة و هو ما أدركه أخيرا أشقائنا في الزنوجة الجنوبيين، فلتستقل جبال النوبة و لتستقل النيل الأزرق و دارفور و الشرق و ليذهبوا هم إلى مذبلة التأريخ غير مأسوف عليهم و يلعنهم اللاعنون من سائر الأمم
    رد
    -1
    13/10/2011 20:15:52
    مالكم والشرق والنيل الازرق وجبال النوبة عليكم انفصلوا الليلة قبل بكرة بعد اتضح ان امثالكم رأس الفتنة والمحرضين لها وذلك واضح فى روح الحقد والغل الذى تضمروه والمتمثل فى جملتك الاخيرة ولنبدأ معكم ونشد من ازركم من اليوم لتتم الدعوات للانفصال كما طلبتم انتم بدأتم ولن نكون قبيلة النعام
    رد
    2
    mobark 13/10/2011 23:32:57
    اخي منعم ...مجهود عظيم لكن هدر في غير محله....
    والله الإنسانيه في طريقها لرفض فكرة الوطن ناهيك عن القبيله

    أفكارك زي أفكار الإنقاذ
    رد
    1
    hanzal 14/10/2011 23:51:11
    يا ايها الضفاضع والقمل والمنخنة والموقوذة والمتردية والنتيحة كل من بواقي الجلابة التركية والبريطانية والانجليزية والمصرية انتم ماتفهموا ولاتعقلوا مقصود مقال الاستاذ منعم سليمان(نمر)اولاً تحدث عن اصول قبائل السودان الكيبرة وبطونها ثم القبائل الصغيرة والذين حافظوا على زنجيتهم واماكنهم ثانيا تحدث عن شروط النهضة الافريقية وامم الزنجية ومستقبل الزنوج فى افريقا وبالاخص السودان وبالتالى نادى جميع الناس ليساهموا فى تفكير نهضة اقريقية الى الامام. والاستاذ منعم لم ينطق الجهوية والعنصرية ولكن انتم ياخونة لاتريد الحق وان الاوان ليحكم الزنوج العالم ناهيك افريقيا او السودان ونقول لكم قوموا ايها الجرذان والصراصير لملموا عفشكم قبل ان ياتيكم الزنجوج بجنودهم من كل الجهات ويدوسوكم كالفئرن والنمل.
    رد
    0
    15/10/2011 03:57:36
    يا حنظل اليوم فقط تاملت الاية الكريمة لقد خلقنا الانسان فىاحسن تقويم ثم رددناه اسفل سافلين حيث تبدت لى الصورة جلية فيك فى اخرالاية وما تجسد فيك من عداء وكراهية لاختيارك غير الموفق لالفاظك الشوارعية والبذيئة والتى لا تع**** غير اخلاقك وبيئتك التى لا تشبه المسلمين ولا اصيلى السودان وصدق من نعتكم بلقطاء غرب افريقيا ونعذر لك عجميتك ولا نعذر بلادتك وجهلك حتى فى الاملاء فما كتبته كلمة الضفاضع فى بداية مداخلتك ويبدو انك ساقط املاء تكتب هكذا ضفادع ومفردها ضفدعة
    رد
    0
    uosif 15/10/2011 03:36:01
    مشكلة دار فور الحقيقية هم هؤلاء لقطاء غرب افريقيا الذين لا يشبهون اهل السودان ومن ضمنهم اهل دارفور الاصليين الاغلبية الصامته التى سرقت القضية بين يديها وانبرى لها الادعياء والعطالى والفاشلين وقطاع الطرق فمن حركة الى خمسة الى مائه فى متوالية هندسية شانها شان السرطان واحد بتع كبكبيه برتبة عقيد ووصل الامر بالعقد ان اسبغ احدكم رتبة فريق اول وكانا نل**** ونحن اطفال وهكذا تختزل قضايا الشعوب فى رغبات وهواجس مرضى عقليين يديرون المؤمرات ويعيشون حياتهم تحت نظرية المؤامرة تنشطرون وتنقسمون والسبب الجلابة والمؤتمر الوطنى وتزنى نساؤكم السبب وينزل نيزك من السماء والسبب مقدما معروف لديكم ثوبوا الى رشدكم لاننا نعرفكم جيدا يا لقطاء غرب افريقيا قبلنا وفادتكم بطيبة اهلنا فى دار فور بعد ان تمكنتم بداتم نفث سمومكم وحقدكم على السودان والسودانيين وهو عين ما قاله لى صديق كان احد وزراء نيجيريا وعليه فان الايام علمتنا ان معظم الاجانب امثالكم يكنون الشر كله ضدنا ما عدا الاخوة النيجيريين الذين عاشوا بيننا واصبحوا جزأ منا لاننا نعرفهم اما انتم ايها الاغراب واللذين لا تشبهون السودانيين لا خلقه لا اخلاق على ابناء دارفور الصليين الشرفاء فضحكم ايها اللقطاء لان مهمتكم الاصلية هى دما السودان ولكن هيهات ايها النكرات
    رد
    0
    POINT du jour 15/10/2011 02:39:39
    HANZAL ههههههههههههه و الله إنت في وادي و الناس في وادي ! ياخي إنت ما عندك حتى لغة مكتوبة بالله وريني كيف تحكم العالم ؟ إنت هسي قاعد وراء منعم سليمان و هو إضري ليك في شرا عيش الدخن ، أنا خايفك تعمى قبل ما إجي اليوم البتقتلنا نحن الصراصير و تحكم ! قال أحكم قال ! أمشي شوف ليك ودك أتمسح بيهو قال أفريقيا قال ! هو أفريقيا ميزانيتها إنت ما قاعد تشارك فيها، كان بدفعها القذافي و الجزائر و تونس و مصر ! و الله أفريقيا كن منتظراك إنت ياها ماتت من الإسهال و الجوع ! الإنقاذ دي هي الظلمتكم و جبتوها إنتو و البتسويها كريد تلقاها في جلدها
    رد
    0
    منعم سليمان عطرون 15/10/2011 19:17:13
    الزنجي ****د المحمود الوالي
    تحياتي يا رفيق
    السودان اصلا في شرزمة بفعل سيطرة الاقلية ذات الهوية المستلفة والعقلية العنصرية ومنذ نصف قرن ؛ اي وحدة نريدها لا تقوم على حساب حقوق اي انسان سوداني وهو الشرط . الا ان المقال لا يناقش اشكالية الحكم بالبلاد فقط بل يعيد الى السطح ازمة البلاد كله وبنية النظام الاجتماعي والنظام الثقافي والنظام الاقتصادي ثم السياسي التي اقيمت على حساب الانسان الزنجي وتتفق معي ان تلك مخالف للديمقراطية وحقوق الانسان . اذن الازمة عندنا ليست في النظام الحاكم البئيس فقط بل في طبيعة الحكم منذ 55 سنة وكررناه اكثر من مرة .
    وعليه فان ازاحة ابالسة الانقاذ من الحكم وهو مشروع انساني واخلاقي قبل ان يكون مشروعا وطنيا سيضمن لنا التقدم 51% من حل الازمة الكلية بالبلاد ؛ اذ يتبقى في المشوار المنتظر مسافة حقيقة ؛ وهي كيف يمكن ان نعالج مظالم 55 سنة من انتهاكات بشعة لحقوق الانسان عالقة في نظام حكم ذات طبيعة عنصرية كما بالضبط في دولة جنوب افريقيا السابقة ؛ ثم العكوف على بناء صيغة جديدة تقوم على الديمقراطية واحترام حقوق الانسان .
    عليك النظر من هذه الزاوية الواسعة للازمة اذ ما يسمى بالانقاذ ما هو الا قمة الهرم في بناء قديم يتجدد بشروره لعقود من الظلم والعنصرية ؛ وحل الازمة بلا شك لا يكون بازالة راس الهرم فقط انما بهدم الهرم كله اذ ما توصلنا الى انه مقام على حقوق الملايين من البشر الادميين ولا سيما الامم الزنجية سكان البلاد الاصليين وبناة حضارة كوش العظيمة .
    رد
    0
    منعم سليمان عطرون 15/10/2011 19:47:08
    بوينت ؛ هشكو ؛ محمد ؛ ابو ****د الله ؛ يوسف ؛ تندل
    مراح البواشيم الجلابية
    اهلا بكم
    مداخلاتكم جيدة ؛ ومهمة جدا ؛ لسنا بصدد مناقشتها لانها ليست للنقاش بل هي فرصة مكررة لقرءة نفسيتكم وعقليتكم في سياق الزمن والتطور من ازمة البلاد و قرب نهايات الحل الراديكالي .

    تعرفون الموضوع لا علاقة له فقط بحقوق ش**** اقليم دارفور - قد ظلم باعترافكم- فحسب بل متعلق بالسودان كله ؛ وان المادة المرسلة هنا لا تناقش حقوق قبيلة بعينها في الغرب او الشرق او اقليم بعينه او جهة بعينها في البلاد انما بحقوق جميع السكان ولا سيما الامم الزنجية سكان البلاد الاغلبية والاكثر تضررا كما اشرنا .
    المسالة تتعلق بالامم الزنجية السودانية وحقوقهم الطبيعية في بلدهم الاصلي وهم يحكمون بنظام حكم عنصري كالحالة في جنوب افريقيا لا شك سمعتم بها !!
    غير ان هدفكم ادارة اتجاه الحوار ع**** مجرى مادة المقال جاء منكم بقصد افراغ شحنات العنصرية المترسبة في اذهنكم وهو مفهو بالنسبة لنا .!! وعنصرية الجلابي تجاه ذاته والامم الزنجية بلا شك سنقف ضده لتحقيق اغراض التغير الفاضلة التي عمل فيها .
    هكذا اذن سكبتم مدادكم هنا وفي المقال السالف العديد من ال****ارت التي تنبض بالعنصرية الفجة والجهل الثقيل ليس ضد السودان انما في حق الانسانية جميعاء ولهذا فان بقاء اوليقارشية الجلابة في نفوذ النظام الاجتماعي والثقافي يشكل خطر اذ ذاك كا يفرز العنصرية في النظام السياسي .

    يوسف
    انك تصف جنس بشري "لقطاء غرب افريقيا" ؟ ؛ و اللقيط في التعريف هو الطفل بلا ابوين وجد في قارعة الطريق ان تركتب جناية . وتلك جريمة ضد الانسانية من انسان يعرف نفسه في مكان اخر "موقعى الاكاديمى وبحثى المتواصل" اي ان له موقع اكاديمي وهو باحث بلا شكل في مجال علمي كيف تثبت للقارئ المحترم ان في بحوثك واكاديمتك قد توصلت الى ان هناك جنس بشري في السودان يعرفون ب"لقطاء " وانهم من القارة الافريقية العظيمة سكانها قدموا من غربها ؟
    مع تكرارك للمفردة تنبه القارئ ان علاقة بالمفردة علاقة ممتازة ايها الاكاديمي المرموق !!
    هل تصف ان سكان غرب افريقيا "لقطاء" ؟ او بهم لقطاء ؟

    لن تتتمكن من ان تجيب بالطبع لانك تشكو من هزة اخلاق ونبض مسئولية ولا سيما وقد وجهت سموم حديثك بكامل عنصرية وبغضاء مستهدفا بها (ش**** الزغاوة ) وهي احد شعوب افريقيا وشعوب دولة السودان.
    ولعلى المؤسسات الاكاديمية التي تنتسب اليها تفرخ مشوهين هكذا يدعون المعرفة و الانتساب الى العلم يمكن للقارئ الكريم ان يتسائل الى اي مدى بلغ بنا الماساة في بلدنا بوجود عقلية هكذا نوعها في مؤسسات التكوين و التعليم !!!!
    هل لكي تكون حرا في استفراغ عنصريتك هذه تجنبت ذكر اسمك ومؤسستك الاكاديمية .. يبدو ان فيك بعض المسئولية .!! ريما ؛ اي نوع من المسئولية هذه يا ترى ؟

    الا انني اتفهم والقارئ الكريم ؛ دوافع هذه الباشومية وفي الاساس المرفعنة (الاول من الباشوم للدالة على لاستعلاء الاستهبالي ؛ والثاني من المرفعين للدلالة على لؤم الطباع والخسة والدنائة ) في خضم السلوك الحيواني المبدي من اوليقارشية الجلابي - مدى الر**** الذي وصلت اليه الاقلية وحسابات مصيرها الختامية لعقود طولة من الظلم الاخر بلا اخلاق ولا انسانية !!
    الجلابة وهي اقلية تفننت في الاستعلاء والاستهبال ؛ اليوم يعمل بجد في ورافض وعرقلة حراك التغير الانساني الجاري في البلاد ؛ انه يود لو تبقى هذه المعادلة المهينة للانسانية في البلاد لان المساواة والعدالة الاجتماعية والديمرطية وكل القيم الحقيقة ليست في مصلحتها .. انها اقلية ضد الحقيقة والعدالة .
    لذلك هذا القول المعارض لمادة المقال والقادح في شخص الكاتب بل لحد القذف خلفه الى خلفيته العرقية والقبلية والجهاتية بتخبط وازدراء ما هو الا انعكاس لحالات الر**** والفوضى النفسية التي بلغتها اوليقارشية الجلابي من فصل الختام الموسوم بالعدالة !!!
    ان مداخلاتكم السالبة لا يذكرنا في كل مرة يذكرنا به التاريخ سواء بترديد شائن للغباء في اعتناق النازية في اقبح صورها بمثال ما حدثت من البيض في جنوب افريقيا . وبقدر ما يثير فينا القدرة على التامل والاحتقار في طبيعىة نظام الحكم الاجتماعي الثقافي يعزز قدراتنا على الاستعداد الاقصى في تجاوزه بكل صمود .
    رد
    0
    uosif 15/10/2011 22:19:27
    ع جدا يا منعم ان ترد اولا حاشا ان اصف ش**** ناهيك عن شعوب بنعوت تعميمية لقد قصدت لقطاء اى تبعيض ولم ادفن رأسى فى الرمال الذينكنت اعنيهم هم انت واللذين يسيرون ركبك الذين يصفونا بالعنصرية والابادة فى تعميم مخل نحن غير مسؤلين عن اخطاء عمر البشير كما انكم عير مسؤليين عن اخطاء كبر اواحمد هارون او الطيب سيخه مشكلتكم تكيلون السباب والنعوت وتحبون ان يسكت الناس وهذا غير صحيح اذ لكل فعل رد فعل فلقد وصفتمونا كما تشاء ونعلم جدا ماذا تعنون بجلابة وغيره وتتوقعنا نقف مكتوفى اليدين قطعا لا سنواجه عنصريتك واقصائك بمثله وهذا اول الغيث وان كنت خبرتنا جيدا نستطيع كيل المكيال كيلين
    اما مشروعك تقسيم السودان الى زنوج وغيره سنظل نناهضه لاننا نعلم ان هذه عقيدة اقلية شوفونية وان تبن لناع**** ذلك فلقد يحين ميعاد استحالة الحياة معا ويحق لكم كما حق للجنوب ان تنفصلوا لجنة زنجيتكم التى نرفض شوفنيتها لانناايضا نعتز باعتبارها احد مكوناتنا ولكن بروح تعايشية مهما كان بياض من يعش معنا لا يشكل لنا عقدة او دونية وندعو الى نبذ العصبية ولا احد يستحق المواطنة الحقيقية مالم يكن حبه لوطنه كله ولأى جزء فيه بلا تفرقة او ترجيح جهته والا يحق تقسيم هذا الوطن لتستأثروا بما تتغنوا به ونحن نحب الباقى فى مجموعه بالنسبة للزغاوة حاولت ان ابين لك علميا انهم فى البدء لم يكونوا من سكان هذا السودان بل هم نتيجة التدافع البشرى شأنهم شأن اغلبية قبائل السودان ولا يقدح ذلك طالت المدة ام قصرت لابين لك ولشاكلتك ما تسب به البعض وتضطهدهم به ان تعانيه ولم يقل احد ان الامريكان ذوى الاصول الكينية اللذين لا يشكلون اى نسبة فى النسيج الامريكى ان يكون رئيسا اقولها داوية كل الاحترام لكل شعوب غرب افريقي ولكنى ما زلت استثنى بعض لقطائهم اللذين همهم احداث الفتن والعيش بين الدمار ,وهم يوجدون بين كل الشعوب واعتذر عن اى سوء فهم فى هذا الخصوص وسأظل اتهمك بالكذب ان لم تأتى بمصدرك عن الدراسة التصنفية لسكان السودان وفى غياب ذلك اردد المقولة الخالدة انه لا ينسب لكاذب قول هدانا الله واياكم
    رد
    0
    متابع عابر 16/10/2011 16:01:31
    يا يوسف منطق شنو البقدر عليه شن جاب لجاب احلف عليه ان الحقد والغل شل تفكيرة هؤلاء احسن طريقة معاهم الطناش والببارى الجداد بودى الكوشة
    رد
    0
    منعم سليمان عطرون 16/10/2011 15:03:37
    عزيزي الدومة حنظل اسد المواقف . عزيزي شطة خضراء . ولدمي وليد فاشر .
    شكرا على مروركم .
    مراح البواشيم المتعرفنين يعني الباشوم الذي يمثل دور المرفعين والع**** .
    من الجلابة حيثما يتوجهون هذه الايام في المنابر الالكترونية يلعنون ويجدون ما ياكل دواخلهم حسرة وحقد –وهم بلا شك يسيرون في شكل مراحات من السباع الجائعة للشر وسؤ النية هكذا يخرجون من عقولهم الموبئة بالعنصرية وكراهية الانسان باستمرار الكثير والمثير من الالفاظ المدهشة ؛ لا نقاش علمي او معرفي بالطبع انهم هكذا خواء وجهل مركب . منذ ان ولاهم الانكلتار والمصريين ودربوهم على حساب كرامتهم اداروا بلادنا بالجهل والفوضى والعنصرية

    هنا انهم يظهرون بجلاء من هم ؛ الا انهم يقدمون لنا دليلا فعليا على نهاية نظام حكمهم البغيض - وليس نظامهم الحاكم الان فقط- .
    لقد عاشوا في برج عاجي حولهم اللؤلؤ والمرجان ؛ ويطوف عليهم ولدان كما لو مخلدون ياكلون ويشربون من اباريق من ذهب ولهم ما لذ وطاب في السودان ويضاجعون نسائهم كالارانب البرية ؛ انهم لم يسمعوا في حياتهم ان هناك امم بالسودان باسم بيقو . بندة . باكابايا . باسينقة . تكارير . دنقو . رواس .ابدرك ومانا . تاكو . بل يتصورون ان كل السودان هو و ملك للشاقية والجعلية والدناقلة وبعض الاسماء التي يحملها اي خادم لمؤسسة الجلابة جاء يستزور في حكومة ما من حكوماتهم الصفراء والحمراء التي مرت على بلادنا 55 سنة عجاف .
    لم يسمعوا بالبؤس والدمار والنزوح التي يعيشها امم تحت اسم : الوالي . التيرا . النقورو ؛ المابان ؛ القمس ؛ الانجواك ؛ الفرتيت ؛ المنداري .
    يرددون مع ترداد اصواتهم الكاذبة ان كلما ما هو في دارفور والانقسنا والجنوب هي فعل اليهود والنصارى وما ادراك ما اليهود والنصارى انه روايات ابليس للجلابي التعيس .

    ما ير****هم في الحقيقة ان هذه الجموع البشرية كلها قد افاقت ملئ صداها ؛ و خرجت من الجبال والغابات والسهول والاودية زاحفة وستصل الخرطوم لتاخذ بحقوقها كاملة دون نقصان وسيحكم نفسها بنفسها لصالح نفسها لا حكم بالوكالة من عملاء جهلاء متعوربون سفلة .
    هي ثورة الامم الزنجية ؛ ثورة الانسانية والانتصار للانسانية .
    مع ان اخوانهم الزنوج رحماء وملاك التسامح والصفح النبيل الا ان الجلابي ايضا مخلوق انتهازي وحاقد سيموت جلهم غيظا وكمدا .
    الا انني اتحداكم واقول لكم و للتاريخ انه ياتي يوم تجدون فيه بعض المتشدقين اليوم هنا بعروبتهم والذين يكيلون السباب والقذف والعنصرية في وجه السكان الاصليين ؛ ياتي يوم تجدونهم يتكلمون بلسان زنجي فصيح مبين كما لو انهم هم الزنوج ولا زنوج سواهم !!! سيكونون رحمة للانسانية . !!!!
    وقتها لا تستغربون و لا تتعجبون لله الذي صاغ المخلوق الجلابي بوجهين ولسانين ؛ ارجوكم .. بل ركزوا في حقيقة النصر والشكر للش**** ولا يمكن تكراره فيهم ما فعلوه في غيرهم .
    في إفريقيا وقلبها السودان النابض بالنصر
    لا صوت للشجر
    لا صوت للحجر
    من يقول يا ايها الانسان
    يا ايها الزنجي
    يا أيها الجندي المنتصر
    إن ورائي جلابي
    خذه لا ينتظر
    اجلبه فقد فات زمن العدل المن****ر

    الا انني ابدا وقطعا مثل غيري من البشر ؛لا يمكنني التهكن بحقيقة ما سيحدث !!!
    رد
    0
    16/10/2011 15:53:57
    المدعو عطرون ان وافقت يوسف فى اصل الزغاوة الرجاء عدم التشدق بالسكان الاصليين فهى عقدة لديك وان كانت لديك رواية اخرى تبين اصليين هذه اتى بها ولكن دون اختلاق دراسات وكذبك كما سبق ان كذبت وتم كشفك على الهواء مباشرة وهذا بالمناسبة ليس قدحا او ذما للزغاوة فهم احد شعوب السودان الحالى ولهم اسهامتهم ولكنهم ليسوا باى حال اصليين اكثر من غيرهم من مكونات هذا البلد طالماهم سودانيين حتى بالتجنس ولكن نوعك ده يا عطرون مسبة للزغاوة اللذين لهم العذر فى مجموعهم ودونهم مجموعتكم
    رد
    1
    16/10/2011 15:35:21
    رددت على الجميع ولكنك هربت من الرد على wad omar وكذلك للفلاته اللذين هددوكم بالافصاح عن المسكوت عنه<نعومى كامبل> كده با عطرون اتعطن
    رد
    0
    POINT du jour 16/10/2011 23:17:20
    منعم سليمان عطرون
    أراك قد حشدت جنوداً لفتح عمورية أو لغزو زنجستان حيث ترى ما لا يراه الإسكندر المقدوني و تفك ما غاب عن النمرود لكي تمسح دموع الولد الأفريقي لكامارا لآي أو تهدهد جراحات شاكا زولوا !
    أراك تحلم بإعادة كتابة التاريخ ليقرأه قارئ واحد هو أنت و ترمي بكل كتب التاريخ في عدمية فكرك القبلي العنصري ذي الإتجاه الواحد المعكوس عن قبلة الهدى و الرشد !
    إن تحسست في كتابتك حرفاً واحداً ينادي بالدفاع عن الإنسان أبيض أم أسود، لكنت أول المقاتلين في صفوفك، و للبثت من عمري سنين في غياهب السجن من أجل المطالبة بتتويجك ملكاً على أفريقيا أو سلطاناً على الزنج أو لدعوت الله في تهجدي و مدمعي أن يصبح منعم سليمان المهدي المنتظر أو المسيح الزنجي المرتقب !
    لو تيقنت أن قلمك يسيل لعابه من أجل نشر ثقافة التسامح و روح المساواة و الإخاء و العدل بين كل أطياف البشر دون إستخدامٍ لعلبة لون أو مواد حارقة لزرع و الضرع !
    لو سمعت دقات قلبك (تس******) من أجل الجياع في الصومال أو لضحايا فوكوشيما أو زلزال هايتي أو الأطفال المفقودين في جنوب السودان !
    لو سمعت بنزول وحي جديد من السماء يثبت دون شك صفاء و نقاء عرقك الزنجي و انحداره من صلب كيشاتا و بعانخي و ترهاقا و أن ثمة أهل كهف من الزنج ناموا بعد سقوط كوش و استيقظوا اليوم مطالبين بحقهم في العرش !
    لو آمنت بأنك تحمل جينات إنتصار أبناء حام على أحفاد سام و يافث و أن صوتك قادم من سلطان الله و أنك ظل الله على الأرض !
    لو قدمت لي صكاً يكشف ثمة قبائل أصلية و غير أصلية في ملكوتك يا إلاهي أو بنداً في ميثاق حقوق الإنسان يمنحك أنت أن توسم بوينت دو جوغ بأنه جلابي أنِ احرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح أو للبحر أو للثقب الأسود ناجس عظمه وإهابه !
    لو علمت أنك قمت بكتابة لغة من لغات أفريقيا أو قمت بتأليف لغة زنجية خالية من الكلمات الآرية و اللاتينية و الهندوأوروبية و السامية لا سيما العربية !
    لو سمعت بأنك كنت أكثر شجاعة و ألفت ديناً جديداً لأفريقيا أو قلت إنك إحدى آلهة نهر النيل الخالد مهد كوش التي لا تنتسب لها أنت بالرغم من أني أسعى جاهداً في مواقع كثيرة أن أمنح لمثلك جنسية الإنتساب لها، و تسعى أنت للتعدي علي حق لم يمتلكه قطُّ أجدادك و لن تمتلكه أبداً أنت، تسعى ـ و بكل ضعف لا يبلغ حد العجرفة ناهيك أن يصل مبلغ الإنتصار ـ أن تنتسب لأجدادي العظماء في كوش بالرغم من أنك لم تطلع جيناتك جبل البركل و لم تنزل لوادي سوبا.
    لن أدخل معك في مرافعة بأنك تمثل الزنوج و أنك الإبن الشرعي الوحيد لأفريقيا، لأن في ذلك تنازل الشمس من ضوئها ل(حبوبة ونسيني)، و لأن في ذلك هدهدة لصوتك المخدش بعقدة عدم الإنتماء لمملكة كوش، و أنا هنا لا أريد هدهدتك أو إغاظتك و إنما إيقاظك من نومك السباتي !
    لو شممت في أنفاسك عطر نيلسون مانديلا أو جومو كينياتا أو كنت شجاعاً مثل محمد بن أخي الذي أطلق على ابنه اسم شاكا !
    لو رأيت اسمك خالياً من حرف عربي أو معنى عربي أو دين عربي، و أطلقت على نفسك اسم جوبا ملك الأمازيغ أو جوقورتا ملوك أفريقيا أصحاب الاسم الحقيقيين، أصحاب البشرة البيضاء و العيون الزرقاء و الشعر الأشقر !

    لو وجدت أنك تزاحم بالرايات للوحدة الأفريقية نسخة المفكر الكيني علي مزروعي أو تفند قول مانديلا حين أفتى بأن أفريقيا تبدأ من الخليج الفارسي ـ العربي !
    لو وجدتك أدخلت البيض و الملونين و المخ********ن و العرب و من انحدر منهم لوحدتك الأفريقية، لقد ذكرت جنوب أفريقيا لكنك قد تناسيت أن جنوب أفريقيا ما كان يمكن لها أن تتحرر أبداً، إذا قدمت نسخة قريبة من نسختك قائمة على ظلم السود على البيض !
    لو تحققت فراستي فيك، لكنتُ الرسول بطرس لمشروعك الزنجستاني !

    لكنني و ما أكثر لكنني حين أنظر إليك، ليس نظرة عداوة لأني لا أحمل تجاهك عداوة لأنك نار لا تحرق و عصا أكلتها دودة الحقد و الكراهية العمياء لا تضرب و لأنك لا تخيفني لا شعراً لا نثراً، لا عدة لا عتاداً، لا فكراً لا أمراً، حين أنظر إليك أشفق على حالك و أحن عليك لأنك تنقض غزلك من بعد قوة أنكاثاً. تمكث أياماً طوالاً بلياليها لأن تكتب صفحات فارغة المحتوى لأنها لا تفيد الإنسانية بشئ، أنت ترزي لكنك ****ثي؛ تريد لش**** كامل أن يلبس مقاساً واحداً و بلونٍ أسود داكن لا يهدّ سواده بالإختلاط أو بالتقادم أو بحر الشمس !
    أحس بأنك متناقض؛ لأنك تئن من وجع الظلم و تطالب الآخرين بأن يعاملونك بالإنسانية و حقوق الإنسان من جهةٍ، و تنتظر بأن يأتي يوم حكم مجموعة مختلفة في كل شئ إلا في لون بشرتها السوداء أسميتهم الزنوج أو يأجوج و مأجوج ليعيثوا في(الأوليقارشية الجلابة) فساداً و سبياً و قتلاً !
    لعمري إنك ضعيف همة لأنك تستنكر إستكبار (الجلابة) و أبنائهم عليك و على أجدادك و لا تسأل نفسك لماذا أنت أو أجدادك كانوا ضعافاً لدرجة أن رضوا بالإستعناد و الرق و لم يموتوا أحراراً و فضلوا العيش تحت وطاة ال****ودية ؟ لم يكن الأمر مسألة عروبة، لأن الرق بدأت حملاته من شرق السودان، لكن كبار التجار وجدوها تجارة خاسرة مع قبائل البجا (فووزي ووزي)، لأنهم كانوا أصحاب همة و أنفة !
    لم أرد أن أجرّح مشاعرك التي اعتادت على التجريح لفقدها الهمة و الأنفة بسبب بحثها عن عيوب الآخر قبل أن ترتب بيتها و ترى نفسها، بمنظار الإنسان لأخيه الإنسان !
    يقر التاريخ و يشهد بأن العرب حين دخولهم السودان، اختلطوا في بادئ الأمر بملوك النيل من النوبة، غزاة أقوياء وجدوا ملوكاً فامتزجوا معهم كما تمتزج الماء بالوسكي، هكذا سنة التاريخ قانون البقاء للأقوى. لا نملك غربالاً يحدد اليوم نسبة الدم العربي من النوبي في عروق قبائلنا في السودان و على وجه التحديد قبائل النيل.
    مع ذلك، أستشف من هذا المزيج أنه ما كان يرضى بالعنودية و الرق حتى و إن لم تأته هذه الثقافة العربية لأنهم أصحاب أنفة و كبرياء ! العيب ليس من الفاعل و إنما من ضعف همة المفعول ! فكثير من تجار الرق في أفريقيا لم يكونوا عرباً أو هجيناً و إنما كانوا زنوجاً أفارقة كقبيلة الفولاني، فالحق للعزم و الأرواح إن قويت سادت و إن ضعفت حلت بها الهمم !
    كلمة جلابة كانت تعني تاجر الرقيق الذي يحمل وقتئذ معنى القوي النبيل الشريف لكنك أردت استخدامها لنا اليوم بغية اهدار كرامتنا و عزتنا، فأني أقول لك:
    إننا لا ندفع أخطاء أجدادنا لأنها لم تكن خطيئة بروح ذاك العصر و لأني لم أنادي بطلب هذه الورثة كما تطالب أنت بميراثك في كوش التي ربما كانت جيناتك فيها معذبة في الأرض أو مشردة أو تخوج في وحل رفع أحجار الإهرامات التي يرقد تحتها أجدادي ملوك النيل، و فوق ذلك كله أنا أنادي بإنسانية الإنسان و لا أناديك (بالمعيليبة) كما ناديتني بالجلابة !
    لفظ مراح دلالة قاطعة على عجزك في أن تفند الحجة بالحجة والرأي بالرأي و هي كلمة مفسرة و مترجمة لشحناتك النفسية المعقدة من حمل أثقال الصخور التي لم أمرك أنا بها بيد أنك تسعى لمحاكمتي من خلال لهيب سطورك التي اصبر على شوكها لأنني أذكر لكِ يا منازل في القلوب منازل !
    أنا أدخلت كل الماضي في جمع المتكلم المذكر و المؤنث حتى الإستعمار لا أراه كما تراه أنت بضمير الغائب أو بأحقاد الأنا و إتهام ضمير المخاطب؛ المستعمَر و المستعمِر هما (نحن) الجاني و الضحية. أما أنت ما برحت حبيساً لظلمات نفسك في مجهول الماضي الذي ولى، لا تسعى لتحقيق عدالة أو إقامة مدينة فاضلة و إنما إنشاء محاكم تفتيش جينية و عنصرية سوف تكون أنت أول ضحاياها لأنها سوف تثبت عدم إنتمائك لأرض كوش التي تحلم بعودتها و قطعاً إنها لن تعود إلا إذا عاد الموتى من قبورهم.
    إذا قامت محاكم التفتيش سوف تجدني أنا أول المدافعين عن منحك حق الإقامة أو اللجؤ و أتمنى لك الجنسية في وقت أصدرت فيه السلطة التنفيذية قرار ترحيلك إلى زنجستان التي تحلم حيث تجد هناك المجانين و المرضى و ضحايا المخدرات !
    رد
    0
    علي منذ 10 دقيقة
    الحملة العنصرية يقودها نافع , على عثمان محمد طه , وعمر البشير والذي منهم هم دعاة الضلال وسيقودون السودان للهاوية اذا ما واصلوا بهذه الطريقة لان كل ذي حق لا يرضى بسلب الحقوق وفرض السيطرة البلد دي فيها رجال يخوضوا النار لو ما عارفين أعرفوا.

    وبقت واضحة في وسائل الإعلام الأوهام بتاعت العروبة والعرب والتخاريف دي لدرجة اني بقيت مقاطع كل القنوات السودانية من حيث انها بتمثلني ****وداني .

    في ثاني ايام عيد الأضحى الفات دا يعني قبل كم يوم كده فتحت قناة النيل الأزرق لقيت لقاء مع نساء كده قالوا اسمو ست البيت او شيء من هذا القبيل وأول كلمة وقعت في اضاني السيدى الفضلى ذات العلم والأسرة العريقة في السودان السيدة عديلة بدري بنت ناس بدري ووالدة الدكتورة آمنة بدري زوجة البروف قاسم بدري. ما اطول عليكم تعريفها ولكن بذكر الكلام القالته قالت في سنة كم كده ما بعرف كنت في كادقلي وما كان في واحدة بت بلد هناك غيري أنا وأم زيدان ابراهيم" الم تدري هذه السيدة انه ناس كادقلي ديل سودانيين وأسياد بلد والا اشلون. كتر خير المذيع كان لبق شوية ودبلوماسي تلافى الموضوع قبل ما الناس تحس.

    في نفس اللحظة غيرت القناة قلت اشوف ناس الشروق كمان أخبارهم شنو صادفت لقاء مع محمد محمد خير الدبلوماسي دا كمان لقيته بيخرمج خرمجة عجيبة جدا في ذات الإتجاه ما بعرف كنت ساكن في السجانة وناس السجانة وناس العشش والفرق في اللون وهادول بيوتهم طوب وديل جالوص وديل سود وأشكالهم تبانة وديل منورين حسيت إحساس غريب انه في حملة إحباط موجهة لذوي البشرة السوداء.

    دي مشاهداتي أنا

    أما ما أسمعه فهو أكبر من ذلك هنالك حملة تطهيرية عرقية للجيش والشرطة بحيث يحتوي على عناصر الجعليين والشوايقة وهذه الفئات لانه وجود عناصر من الغرب والشرق وكده بيعتبر انتكاسة للتوجه العربي

    المهم يا ناس الحكومة ارعو مقيدين وانا شخصينا بحذركم بتتطربق على دماغكم أخير تتعظوا من القد******م لانه العالم اتغير والافكار تغيرت والبتحسب انه ضعيف دا بيجيك من تحت راسه البلاوي

    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

14-11-2011, 05:31 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات و تحليلات | لمجد سُوبا ؛ لا لسِنار
    لمجد سُوبا ؛ لا لسِنار
    29/09/2011 21:42:00
    حجم الخط:

    منعم سليمان



    " لقد تعلمتُ باكراً أنّ الحق لا يُعطى لمن يسكت عنه،

    وأنّ على المرء أن يُحدث بعض الضجيج حتى يحصل على ما يريد " مالكوم إكس





    في عام 1505 ف انهارت مملكة (علويا /علوات/علوة ) السوداء في السودان ؛ ودمرت عاصمتها (سوبا) جنوبي الخرطوم .علويا كانت واحدة من عدة مملكات زنجية نشات على ضفاف نهر النيل الخالد منبع الحياة للامم الزنجية ومنبع تاريخهم التليد.

    وعلويا التي كانت اخر مملكة سوداء للامم الزنجية على النهر كانت ضمن سلسلة مملكات اثيوبية/افريقية مسيحية في السودان الحالي ؛وقد زامنتها او كانت هي في سياق واحد و متصل مع مملكات زنجية اخرى : مروِي ؛ مكُوريا ؛ أكسوم .تُنجور ؛ و لقد كان اول قسا مسيحيا في الارض زنجيا سودانيا مرويا . وقد كان اول شهيد في المسيحية زنجيا سودانيا كما هو اول شهيدة في الاسلام كانت زنجية في مكة .



    سبقت تلك المملكات السودانية مملكات كثيرة ذكرها التاريخ للامم الزنجية ؛ عاشت حول او بعيد من نهر النيل قبل الحقبة المسيحية اي قبل الفي عام من اليوم ؛ وهي : مملكة ووات .مملكة إيرتيت . مملكة مجدا ؛ مملكة داجو ؛ مملكة مكوريا ؛ مملكة انو ؛ مملكة كميتي (مصر) .

    تلك المماليك تتمثل جزء مهما في تاريخ حضارة كوش (Kush) لعشرات الالف من السنوات في السودان الحالي ؛ وهي محزوفة من ذاكرة غالبية سكان البلاد لانها محزفوة في الاساس من مالفات التاريخ المدرسي في دولة السودان الحالية .

    و حضارة كوش الزنجية على وادي النيل تؤرخ للحضارة الانسانية كلها بعلومها وثقافتها ومنجزاتها المدنية والمعمارية منها وصولا للحضارة الغربية اليوم . كما ان حوض نهر النيل كان موطن جميع البشر من العرق النوبي الذي يعرف بالعرق الاسود اليوم وموطنه الاصلي هي القارة الافريقية . كما ان حوض النيل يمثل البطن الذي خرجت منها البشرية .

    سقطت جميع تلك السلطنات والمملكات متخذة هيئة عكس جريان النيل بدا من كميت انتهاء بعلوة ونزح شعوبها السوداء الى المحميات الطبيعية داخل القارة .

    كامم زنجية تواجه حرب ابادة اليوم في السودان كانت لها حضارات ليست واحدة عظيمة في ارضها الازلية . وما تلك المملكات لسلفنا الزنجي الا تعبيرا عن تلك الحضارات ؛ وقد كانت المماليك تدار بشعبها الاسود الاجرد في سحنة السكان اليوم ؛ و بالسنتهم الفصحى وغنية بثقافاتها وقدمت للانسانية اعظم مما قدمتها اي مملكة لاي شعب اخر في الصين او امريكا الجنوبية او اوربا مثلا.



    اذن منذ 1505 ف بحسب منهج التاريخ المدرسي في السودان والمألف تحت عنوان (دخول العرب السودان)- وهوتاريخ ناقص و مزيففي بعضه - انتهى اخر الحكم في مملكة زنجية بشكلها الخاص ؛ وانتهى المد المسيحي في السلطة ليبدا رسميا اول دويلات (كوشية) الاسلام في السودان في السلطنة الزرقاء في سلطنة سنار وبداية حكم لشعب هجنة (عربي –افريقي) بقوانين مستمدة من الاسلام.

    وبما انه تاريخيا لم يوجد ناتج اي اختلاط بالعرق الزنجي ساوي هجنة بل يكون زنجيا دائما . وبما انه علميا لا يمكن اطلاق وصف الهجين على تزاوج البشر ؛ اذ التهجين وصف لتناسل غير الانسان . وبما ان حرب ابادة العرق الزنجي وحرب ثقافتهم استمرت منذ سقوط علويا السوداء فانه لا يمكننا اعتبار سنار الا حالة وفكرة وذهنية لامتداد الخطر على السود(ان) و في سياق الحرب الاستيطانية بالبلاد ضد السكان الاصليين .

    و تبقى الحقيقة ان السودانيين يجدون باستمرار خطرا حقيقيا داهم على انفسهم وثقافتهم وهم في ارضهم الطبيعية وذلك منذ سقوط اخر مملكة لهم مستقلة وسيطرة عقلية اجنبية .مع ذلك يلزم الاقرار ان ثغرات التاريخ عن سنار الزرقاء مهولة وعميقة.



    اي تكن الاختلافات في رواية نهاية مملكة علوة واردة ؛ اهل نتيجة صراعات داخلية ام هي نتيجة مؤامرة شاركت فيها الجالية الصحراوية من الاعراب المهاجرون الى افريقيا . الا ان سقوطها لا شك مثلت فرصة للصحراوين الاجانب بعقلية البدونة للتسلل تجاه كرسي السلطة في بلاد الزنوج . وهي فرصة ما يكون ان تتوفر للجالية الصحراوية من العبرانيين بافريقيا ابان حكم العظيم اخناتون بتل العمارنة (الزنجي اخناتون هو امنحوتب الرابع حكم في كميت بين (1369 - 1336 ق.م) .

    قام العظيم اخناتون باشراك صحراوي عبراني واحد في السلطة فكتب العبرانيون زورا انهم بنو كل حضارة كميت ؛و بعد اربعمائة سنة كان للملك العظيم لزنجي رمسيس الثاني ( 1303- 1279 ق.م) موقف اخر من الجاليات البدوية في افريقيا.

    وفي سياق تحوير الحقائق كتب ممثلة ثقافة الصحراء ودعاة البدونة ان عبد الله جماع كان له دور اكبر من عمارة دنكس.



    الجميع يقر بان انتهاكات حقوق الانسان كفكرة وسلوك ولا سيما ممارسة تجارة الرقيق والعبودية والقتل الانتقائي والاستعلاء العرقي بدات رسميا وانتشرت بسقوط علوة . يحدث ذلك بسلاسة حين تكون السلطة في يد تاجر الرقيق بعقليته غير المحلية. مثلت سقوط علوة ايضا القبول باستضافة صحراويين جديد بالبلاد مخالفة لتعليمات رمسيس الثاني ؛ وبذا بدات حرب مفتوحة ضد الثقافية الزنجية في تاريخ السودان .



    السلطة ؛ حين تكون في ايادي مجموعة تجاهر بانها من اصول نقية شريفة برغم اعترافها باها مهاجرة في الوقت ذاته تنظر بتهكم الى من تحت حكمها من السكان الاصليين بازدراء ويستمر التعرب من ذكر اي ارتباط لها بالسكان الاصليين ستكون بلا شك سلطة غير مامونة في حماية حقوق الانسان ولا سيما حقوق السكان الاصليين ؛ ولا تضيف للحضارة الانسانية اي شئ. بجانب انها نوع من السلطة التي توفر فرصة نادرة للمجموعة الحاكمة لتزيف الحقائق لفرض افكار قاتلة وشرعنة الخطأ واقعا .



    على مدار التاريخ السوداني ؛ شكلت جبال النوبة ؛ جبال مرة ؛ جبال الانقسنا ؛ جبال الاماتونج ؛ جبال البحر الاحمر ؛ جبال الميدوب ؛ جبل مون ؛ جبال الحجارة السوداء للداجو و الغابات الاستوائية شكلت محميات طبيعية للسكان الاصليين من الاغلبية من الامم الزنجية ؛ حمتها من الانقراض في سياق حرب الابادة طالتهاو ثقافاتها . شكلت الجبال لها ايضا منص صمود ومقاومة . لقد فقدت المجموعات الزنجية السلطة التي كانت تحمي بها ذاتها ولذلك اضطرت للنزوح جنوبا داخل القارة لتحتمي بالجبال.



    اليوم في السودان تكاد تكون غالب الامم الزنجية قد فقدت ذاكرتها من تاريخها الانساني وتاريخها الحضاري؛تكاد . الا انها احتفظت بذاكرة قوية في ترتيب نظامها الادراي والاخلاقي القيمي و الثقافي والاجتماعي ؛ احتفظت بنظامها الحياتي في مواعين غير قابلة للكسر وتلك ما اعادتها للحياة.



    الجالية الصحراوية في السودان هم الشعوب الوحيدة في افريقيا و التي تحرم عليها و بنصوص معاهدات تاريخية مع السكان الاصليين الزنوج/ النوبة /السودان عدم الاقتراب او ممارسة السلطة في السودان .



    اتفاق (بقتا بلغة الداجو) ؛ (اتفاق البقط ) اذ تنص على ان على الاعرب عبور المماليك ( ترانزيت) غير مقيمين لكن الى اين ؟.

    ولا يجوز لعابر سبيل ان يصل الى السلطة او يحكم . الا انهم تمكنوا من التسلل الى السلطة رغم الحظر . وهكذا في التاريخ المزيف (دخول العرب الي السودان ) كت احفاد رعاة الصحاري ان السلطانات الخاصة بالامم الزنجية في السودان الوسيط اسسها وادارها مهاجرون عرب عابري سبيل : الفونج ؛ الفور ؛ المساليت ؛ القمر ؛ الوداي ؛ التاما .. الخ .



    فقد احتج الصحراوييون ببعض بنود اتفاقية البقط ؛ البند الشامل (ل360 عبدا ) سنويا على ان يقدمها ملوك الامم الزنجية الاحرار الى دار الخلافة الراشدة في يثرب عبر مستعمرتها في مصر وحاكمها العربي . وفي عرف الصحارويين ان العبيد لا يصلحون للسلطة حتى في بلدهم الاصلي ؟ البدوي الصحراوي يصلح للحكم؟؟!! وهل نص الاتفاق على ان السودان موطن يخرج منه العبيد؟؟ .



    في التاريخ الانساني القديم ؛ المنتصر في المعركة يسترق عدوه ؛ والمنتصر يكتب تاريخ المعركة والسلطة هي الاداة التي وقتما استخدمها الغازي تجعل من الشعوب الاصلية (عبيدا ؛ فراخ ؛ قراقير) حتى معاهدات مثل (البقط المهينة للزنوج) وتجعل من الغزاة اشراف اي تاريخ هذا في عالم التزييف؟؟.



    وفي التاريخ الانساني كله الشعوب المنهزمة وما دامت تمتلك ذاكرة قوية بحقوقها سوف لن تبقى في وضعيتها مدى الحياة؛ ان الامور تتغير ولو بعد قرون طويلة . هكذا يحدثنا تاريخ انساني مشابه في مستعمرة جيليقيا العربية في اسبانيا (الاندلس 711 -1492). حيث نهض الشعب الاسباني كاقوى ما يكون ؛ فقد كانوا عبيدا للغزو العربي الاسلامي لثماني قرون . نزلوا من الجبال الذي احتموا بها ليحافظوا على اسبانيتهم . نهضوا وتحرروا وحرروا ارضهم ليعيدوا اسبانية الى سياق الحضارة الاوربية الممتدة منذ اثينا وروما القديمة وها هي اسبانية تتألق في الحضارة الانسانية .



    بينما استمر اتفاق البقط في شقه الثاني ينفذ في السودان (الى اليوم)؛ و فيما نقول ان المهاجرون نقضوا الاتفاق في شقه الاول ؛ يقول قائل : يستمر وجود البدو الاعراب رعاة الابل والغنم بلونهم النحاسي في كردفان والبطانة وشمال دارفور النيل الابيض بعضهم غير مقيمين . ويستمر وجود (من يرون انفسهم عربا) من رعاة البقر بلونهم الاسود المتفحم في جنوب دارفور ؛ وجنوب كردفان بعضهم عابرين غير مقمين . والجميع اي رعاة البقر والغنم والابل لا تزال بعيدة كل البعد عن مناط السلطة بالبلاد . سؤال :

    من الذي يحكم في الخرطوم بلسان عربي مبين ؛ وينادي بتطبيق القوانين المستمدة من الاسلام قهرا ؛ ويواصل في مهمته السماوية المقدسة وهي غزو الامم الزنجية في المحميات الطبيعية اليوم ؟ وهو يدعي وصلا بسنار الزرقاء .



    على مدار التاريخ الزنجي في وادي النيل ومنذ ألآف السنوات ؛ كلما غابت شمس الحضارة السودانية بسبب غزوي اجنبي او كانت شمس كوش الاولى تشرق من الجنوب والغرب بجيش نوبي اسود يسد الافق ؛ ورماح هالك السواد . تشرق الشمس كوش لو بعد حين.

    وهكذا كان الزنجي الملك نعرمر مينا كميت (3200 ق.م ) مؤسس الاسرة الفرعونية الاولى في مصر . وهكذا كان الزنجي بعانخي (750 ق.م ) مؤسس الاسرة الفرعونية ال25 في مصر .وهكذا كان الزنجي محمد المهدي (1881 ف) قائد الثورة المهدية في السودان . كانوا جميعا على درب ايزيس واوزريس السلف الزنجي الاول وان لم تكتمل شمس كوش في الدولة الاخيرة ستتجدد بعد قرن وربع قرن .



    ان اقلية سلالة خدم المستعمر الاجنبي في الخرطوم هي عصابة صغيرة من (اتحاد عام السماسرة في سوق تجارة الرقيق ) . انهم جماعة خفر الباشا في خدمة التاج المصري في الصعيد اساسا .تلك مقاربات لتوصيف طبقة الجلابة الشماليين في الخرطوم خلال 55 سنة ؛ حيث وصلوا السلطة في غفلة التاريخ الافريقي وبمساعدة المستعمر (الاوربي الاسيوي ) تحولوا الى جبابرة حرب الابادة ضد سكان المحميات وحولوا البلاد الى شركة ربح خاصة .

    بينما يتقمص الجلابة شخصية حكمدارات الخديوي المصري الحاكم في قصر غردون في الخرطوم يعرفون انفسهم انهم سادة الحضارة العربية الاسلامية ببلاد الزنوج ؛ وهم مؤسسة الرئاس للجالية الصحراوية لمهمة البدونة في افريقيا السوداء .

    هذا هو المشكل و هذه الازمة والعروبة النازية



    لم نعرف كيف كانت الحياة اليومية في سوبا العاصمة وكيف كانت الاحياء والاسواق بها ؛ وما كيف كانت شوارها وازقتها . وكيف يكون المساء بالمدينة التي لابد انها رائعة كعهد قرى الزنوج الجبلية بازهارها ومدى حب شعوبنا للخير والجمال .

    لم نتعرف على اي شكل من اشكال الحياة في مدن المملكات الزنجية الاخرى . لا ندري كم من السنين دامت تلك المملكات وكيف عاش سكانها من اسلافنا الاوائل . لكن بلا شك ان الزراعة والرعي والصناعة والتجارة هي المناشط الانساني الابرز للسكان . وان رقصات النقارة في كل مساء وفي المناسبات ؛ وان العادات والتقاليد الافريقية هي السلوك الثابت للمواطن العلوي .



    فيما خربت علوة واحرقت سوبا بمجدها وارثها وتراثها و منتوج سكانها دون تأريخ ؛ جاء كتاب (طبقات ود ضيف الله ) يؤرخ لنمط غريب الاطوار من حياة انسانية قائمة على الطبقية والتراتيبية بين بني البشر على اساس العرق والثقافة . تلك الحياة التي سادت في السودان كل الحقبة ما بعد 1505 ف اي عقب سقوط علوي التاريخي الى اليوم.

    احد ابرز الاساءات الى الانسانية والى الامم الزنجية حواها مؤلف الطبقات .اذا تكون الحياة اليومية لسكان سنار الاصليين هم : جواري وعبيد ؛ سبايا وارقاء ؛ خدم ماسحي احزية وشغيلة جنقو ؛ وبازنقر من العسكر او ستات شاي في الطرقات . و يحكي ود ضيف الله عن الجواري والخدم بطريقته البدونية كما تحديث لتاجر سوق الملجا عن بضاعته من الخضار والفاكهة .



    اممنا الزنجية ليست الهنود الحمر سوف لن تفنى . وبلادنا السودان ليست استراليا سوف لن يحكمها الغزاة . مثلما كنا شعب عظيم سنظل . ومثلما كانت ارضنا موطنا لاعظم الحضارات الانسانية وساحة لاعظم الانجازات الحضارية سنعيدها سيرتها الاولى .

    ولا يزال السودان ارض بكرة غنية بثرواتها الانسانية و مواردها الطبيعية قادرة على تقديم ما يزهل البشرية من جديد وفي وقت وجيز عقب معالجة الخرطوم .

    وان عاش السودان حروب ظالمة فلم تتمكن من افناءنا ؛ ها هو التاريخ يقدم لنا اليوم فرصة جديدة للعودة الى سوبا في ثوب جديد ؛ لاستعادة مجدنا وعزتنا وتاريخنا في ارضنا الازلية كما تركها اسلافنا الاوئل . وسنتركها كارض ابدية وطنا جميلا وقويا للاجيالنا المعتزينن بهويتهم.





    منعم سليمان

    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (29 منشور)

    29/09/2011 23:55:49
    بقط bectum مفردة يونانية حسب د أحمد الياس (من هم سكان السودان قبل ظهور المسميات الحالية) 13 سودانايل. رمسيس بعانخي لم يذكر التاريخ أي علا قة لهم بسكان غرب السودان .. المهدي دنقلاوي نوبي وكذالك جميع سكان الوسط والشمال.. بما فيهم من استعرب... لو أقتربت قليلا لوجدت أنه لا فروقات تذكر بين دنقلاوي محسي شايقي جعلي شكري وبقية الوسط والشمال.. لا أعلم ماذا تريد تحديدا أن تقول... أذا رحل الكوشيون إلي اطراف السودان فمن كان يسكن في هذه الاطراف وأين هم الآن .. هل تمت إبادتهم ؟؟ تحاول بإستماتة نسب نفسك إلي كوش صح هذا الادعاء أم لم يصح. تمامأ كما يدعي بعض آخر نسب انفسهم للعرب.إذا ما المشكلة حلال عليكم حرام علي الآ خرين؟؟..تارة تتحدث عن سكان وسط وشمال بأنهم خليط ما يفيد أحقيتهم وتارة تصفهم بالوافدين الجلابة(راجع تعريف جلابة في كتابات ****دالخالق محجوب)..
    رد
    2
    30/09/2011 00:24:17
    الفونج : ما زالوأ في سنار والنيل الأ زرق.. لماذا لم يرحلوا مع إخوتهم الزنوج.. البجا في الشرق ووسط وشمال السودان النيلي كش**** عريق مازالوا أيضا في أماكنهم ولم يرحلوا.. النوبيين ومن أختلط منهم بالوافدين(محس سكوت دناقلة كنوز شوايقة مناصير ميرفاب جعليين شكرية رفاعيين وآخرين لايسع ذكرهم جميعا) شعوب قديمة .. وإن إختلط بعضهم بالعرب لا يزال دمهم الزنجي يجري في عروقهم.ويندر أن تجد واحدا ممن تصفهم بالجلابة الوافدين يقول أنه عربي صرف.. وجودهم كورثة شرعيين لكوش والأحقية التي تمنحها دمائهم وسحناتهم ولهجاتهم ولغاتهم المرتبطة ****ر التاريخ بكوش وآثارها لا يدع مجالا لإدعاء آخر.. بماذا تفسر الشبه بين مجموعة سكان وسط وشمال ببقية المجموعات في حدود كوش (إثيوبيا إرتريا جيبوتي بلاد بنت صومال) لغات موسيقي ملامح.. فتجد من الصعوبة لأي شخص من خارج هذه المنطقة أن يميز بين سوداني وإثيوبي(تجربة شخصية في جنوب افريقيا وامريكا )أغلب من تعاملوا معي عاملوني علي أساس إثيوبي ..
    رد
    0
    30/09/2011 00:41:20
    البقط لم تكن إتفاقية بين منتصر ومهزوم. الطبيعي أن من ينتصر يملي شروطه ولا حاجة له ليوقع إتفاقية تلزمه بعدم الآستمتاع بأرض هزم سادتها و يسمح له فقط بالمرور فقط غير مقيم.. لماذا لم توقع نفس الجيوش الاسلامية اتفاقيات مع الفرس حين هزمتهم.. الاتفاقية تتم بين انداد لم يستطع أحدهم حسم الآخر... الشيئ الوحيد في الاتفاقية الذي يجعل الناس يعتقدون بأنها لخدمة طرف واحد دون الآخر هو بند ال360 ****دا.. تفسيرها أن الرقيق كان نوعا من أنواع المال أو التعامل التجاري.. ولعلمك لم تخلو حضارات الزنوج من الرق و الاست****اد..
    رد
    0
    30/09/2011 00:48:13
    البقط لم تكن إتفاقية بين منتصر ومهزوم. الطبيعي أن من ينتصر يملي شروطه ولاك حاجة له ليوقع إتفاقية تلزمه بعدم الآتستمتاع بأرض هزم سادتها و يسمح لاه فقط بالمرور فقط غير مقيم.. لماذا لم توقع نفس الجيوش الابسلا مية اتفاقيات مع الفرس حين هزمتهم.. الاطتفاقية تتم بين انداد لم يستطع أحدهم حسم الآبخر... الشيئ الوحيد في الاقتفاقية الاذي يجعل الناس يعتقدون بأنها لخدمة طرف واحد دون الآتخر هو بند ال360 ****دا.. تفسيرها أن الرقيق كان نوعا من أنواع المال أو التعامل التجاري.. ولعلمك لم تخلو حضارات الزنوج من الرق و الا ست****اد..ود ضيف ألله كتب في فترات لم تكن فيه ضوابت أدبية وعلمية أو مؤسسات ومراكز بحوث لتتحقق مما ورد فيه.. لذلك تجد في غالبه معلومات هي أقرب للميثولجي الش****ي الشفهي عن كونها معلومات تجزم بمصداقيتها
    رد
    0
    30/09/2011 01:20:18
    لا زلت أصر علي أنك ماكان لك أن تجهد نفسك.. محاولا ربط نفسك بكوش.. لو انك سلكت مسارك الطبيعي مع أخوتك في غرب أواسط افريقيا..لم تكن دارفور جزءا من كوش كما تعلم.. بدليل انك تقول برحيل اسلا فك من كوش.. وتاريخيا كانت دارفور أرض حضارة منفصلة بذاتها.حتي حين شاركت دارفور في المهدية. الكل يعلم ما فعله ابناء دارفور في وسط وشمال السودان.. ما تسبب في اندلاع ثورة سودانية مضادة لا نتحدث عنها إحتراما لكون كلا الثورتين سودانيتان..وعلي يد هذه الثورة سقطت المهدية بمساعدة المستعمر .. وتم إرجاع ابناء دارفور إلي أرضهم. بعض الناس يسمي السودانيين اللذين شاركوا في الثورة المضادة بالخونة.. فقد كانوا بين خيارين أحدهما المهدية بجهاديتها واستباحتها لأ رواح واعراض السودانيين والجهادية والخيار الآخر الا نجليز بخط سكة حديد وتعليم وجيش نظامي منضبط حررهم من الجهادية..ولا نغفل الشرخ الذي تسببت به المهدية في الهوية السودانية بطرحها لمشروع اسلامي جهادي لم يراعي إختلافات السودانيين. مما تسبب في ما حدث من ثورات مضادة خاصة أن المهدية بعد وفاة المهدي فشلت في بناء دولة.. 1917تم ضم دارفور علي يد الإ ستعمار كما تعلم..لإيقاف التمدد الفرنسي .. لم تكن في حوجة لكل هذه الحجج .. وفي إعتقادي بإختصار انت مشروع لتصدير إشكالاتنا للمشتقبل فقط لا غير
    رد
    1
    مر 30/09/2011 01:47:03
    الاستاذ منعم يتحدث عن تاريخ اجداده فى السودان قبل الميلاد .وانتم تتحدثواعن تا ريخ المزيف عند دخول العرب السودان والمهدية وغيرها من التاريخ الهلامية .
    وانتم تزيفوا الحقائق لان السودان اصلا للزنوج منذ عمد بعيد .لذلك انتم لاتدفنو رؤوسكم فى الرمال .
    رد
    0
    منعم سليمان 30/09/2011 02:47:57
    صديقنا المجهول
    تحياتي
    ازمة الجلابي في السودان مثل ازمتك هذه حيث لا يعرف اصوله الحقيقة تارة يدعي الارتباط بالارض التي يحتقر سكانها الاصليين ويكنكش في كوش التي يجهلها . وتارة اخرى يتمسك بانه عربي ****اسي هاجر الى السودان . وبين هذا وذاك يسكت ان احتمال اصوله البربرية او انه من بقايا مماليك مصر . او هويته زنيجة ويهرب منها كما يهرب من الاسد .
    هل تريد لك مكان في افريقيا بهذا الهوس ؛ وتختار حدود مثلث حمدي (وسط وشمال السودان دنقلا -سنار+ كردفان ؟). وفصل الجنوبيين الى شرق افريقيا ؛ وفصل اهل درافور الى غرب افريقيا . انه ت****ير حقيقي عن معاناة نفسية لازمة الاصل المجهول وذلك بعد فشله في قيادة الدولة .
    الدائرة الزمنية للمقال تتحرك منذ ظهور جنسنا الزنجي فوق هذه الارض ؛ وحيث ظهر كوش كحضارة انسانية من كينيا ويوغندا واثيوبيا في حدود القرن الاربعين من الان . وتلك المماليك التي ذكرتها والتي لم تتجرا الحديث عنها عشات بعضها قبل فوق عشر الف سنة حيث لم تظهر كميت ؛ وكميت اي مصر الزنجية الا قبل سبع الف سنة وهاجر اليها نعرمر الزنجي في عام 3200 ق. م . ونعرمر هو من نقل النوبة سكان مصر الاصليين الى مصر وبنى الحضارة الزنجية الفرعونية.
    قلت واقول العرق الزنجي الذي يملا افريقيا كان منطلقه من هنا من هذه الرقعة الجغرافية حول مجرى نهر النيل حتى مصبه وبنوا حضارتهم وعاشوا الالف السنوات ولا تزال اثارهم موجودة قبل نزوحهم بالتدرج الى داخل القارة اثر الغزوات المتكررة من اله****وس -الاسيويين . واولاد البحر الاوربيين . بينما استوطن امم من الغزات وامتزجوا بمن بقي من الزنوج استمرت الامم الزنجية داخل القارة ليبنى حضارات اخرى على مجاري الانهار واقاموا سلطنات ومملكات في السهول ذات نمط قبلي .
    في المصادر : تابع اعمال الشيخ انتا ديوب ؛ الامم الزنجية والثقافة . وايضا افريقيا اصل الحضارة حقيقة ام اسطورة . تابع اعمال دكتور يوسف بن جكنان : رجل واحد من وادي النيل وعائلته . تابع اعمال ايفان فان ساريتما : جاء الى هنا قبل ******وس . تابع : اثنا السوداء لمارتن برنال .وادخل على موقعنا
    www.blackhistorychannel.org
    اسالك سؤال واحد من اين جاء الزنوج سكان افريقية ؟
    ما هو تاريخهم ؟
    من بنى كوش وما هي منجزاتها ؟
    انت تجهل كوش اما لوعيك الخرافة . واما لانك تبحث عن موطن بحدود مثلث حمدي وهذا جزء من ارضية لها..
    كل مصادرك التي اشرت اليه والدائرة الزمنية التي تدور حولها في تعريف السودان وش****ه هي الدائرة الزمينة التي ارخ لها مزيفي التاريخ في السودان . وذلك التزيف هو الذي كون دولة الجلابي اللقيطة مجهولة الانتماء والنسب في بلادنا.

    مصادرك مضروبة لانها كذبت وهي التي بنت صورة خاطئة عن السودان وتعريف خاطئ عن السودان الجغرافية والتاريخ والامم التي تسكنها .
    قلت ان هناك شبه بين الشماليين وبين الاثيوبيين والارتريين؟ وانت من الشمال ؟ وما يفترض ان يكون هناك نسب صحيح وهناك شبه بين الشماليين وبين الفلاتة في غرب افريقيا لماذا لا يفترض يكون هناك نسب وبين الشمالي السودان والفلاتة ؟ . وهناك شبه بين سحنتة الجلابة الشماليين القمحية والتوتسي والشونا والملقاش والكمؤر لماذا لا يفترض ان يكون هناك صلة بين الشماليين وتلك المجموعات؟ وللعلم فان البشرة القمحية او البنية او السمرة الخفيفة هي كلها تدرجات لونية داخل اللون الام الكبير هو اللون الاسود . وان كل حملة تلك السمات اللونية زنوج . وافريقيا سكانها سود متدرج .
    الفارق ان تلك الامم الزنجية ذات اللون القمحي في اثيوبيا والتوتسي والشونا تعتز بزنجيتها ؛ وتعتز بافريقيا وتاريخه . وتعمل وتدافع عن افريقيا بينما الشمال السوداني موهوم بنقاء العرق ؛ والبحث عن مكانة في السلالة العربية . والبحث عن موضع في التاريخ العربي والاحتجاج بانه مهاجر الى افريقيا من غرب اسيا بالرغم من راي العرب فيه وفي هذه الخرافة واضح.
    الطريق ام****** وامام الشماليين للتحرر والانتماء من العقدة هو العودة الى الذات . التسودن و امام الجلابة لا بد من التسودن اي يعودوا بازهانهم الى افريقيا ؛ ويقوموا بحلاقة اذهانهم من وعيها الخرب . وبعض مقالاتي تعمل على تحقيق سودنة للجلابة والبحث له
    رد
    0
    كوشي زنجي (حارس تاريخي) 30/09/2011 07:38:05
    الاخ منعم سليمان من المؤسف وانت طارح نفسك كمفكر ومنظر غرابي ، فقليلاُ من الحذر وكثيراُ من الدقة كي لاتدخل نفسك في دائرة مغالطات تأريخية ودوغمائية ضيقة تنقص من مكانتك بين أقرانك من المفكرين الجدد!! ومن ثم تبني مثل هذا المقال على فكرة خاظئة في الاساس أو ربما قد تكون متعمدة لغرض ما.

    أولاً: ياعزيزي مملكة ألوديا\علوة لم تنشأ كمملكة من ضمن مملكات اثيوبية مسيحية كما تفترض!! الوديا\علوة كانت إحدى الثلاث ممالك التي تأسست على انقاض كوش الثانية (مملكة مروي) التي دمرت على يد الملك الا****ومي (إثيوبيا حالياً) عيزانا وكان ذلك قبل اكثر من الف عام من ظهور المسيحية واصبحت مسيحية بعد اكثر من الف عام من ذاك التاريخ. (إثيوبيا وهو اسم السودان القديم وليس اثيوبيا الحالية للمعلومة) والمملكتين الاخريين هما مكوريا ونوباديا. أراك لم تذكر نوباديا وعاصمتها فرص في حدود السودان الشمالية مع مصر وأظنك لم تسمع بها!!!

    ثانيا: تقول في بداية مقالك ان الوديا\علوة تزامنت او كانت في سياق متصل مع ممالك على النهر مثل مروي، مكوريا ... الخ. ياخي دي معلومة اقل ما يقال عنها انها مضحكة لووول. ياخي مملكة مروي اختفت من الوجود وظهرت على انقاضها مملكة نبتة وبعد سقوطها كان ظهور الوديا\علوة وباقي الممالك الكوشية النوبية الاخرى.

    فكيف تشير لمصادر موثوقة كالشيخ أنتا ديوب وجوزف بن جكنان ولا تعرف هذه المعلومة!! يبدو انك لم تقرأ جيداً لهما ان كنت في الاصل قرأت لهما.
    رد
    0
    كوشي زنجي (حارس تأريخي) 30/09/2011 07:50:31
    فقل لي بالله عليك هل تريد ان تصور لنا بأن سكان النيل الشمالي ان كانوا نوبيين ام نوبيين مستعربين بيض في مقابل الزنوج السود في بقية أنحاء السودان!! أم تريد فقط ان تجرد سكان مناطق النوبة الاصليين على شريط النيل المتحدثين حتى يومنا هذا بلغة كوش الوسيطة والقديمة والمقيمين في ارض اجدادهم بانهم مجرد اتراك ومماليك وعرب!! ياخي انت لو كتبت ملايين المقالات ودبجتها بكل ما تملك من مقومات الكذب وتزوير التأريخ وتضليل القرأ سوف لن تغير من الحقيقة شيئاً. ما هذا التناقض!! تقول في مقالك بأن محمد المهدي زنجي بينما تنكر الزنوجة على أهله النوبيين وتصفهم بالمماليك والاتراك والعرب وخلافه. تقول ذلك وانت لا تعلم ان اسرة محمد المهدي نفسها في دنقلا تقول بأصلها العربي الحجازي!!
    رد
    0
    زنجي كوشي (حارس تاريخي) 30/09/2011 07:57:33
    اخي العزيز منعم، هناك تواصل مثبت تاريخيا فيما بين حضارات النيل الكوشية وحضارات غرب ووسط افريقيا أي للمناطق التي تنتمى انت اليها. والكوشيين النوبيين الذين هجروا مواطنهم الاصلية على النيل وتفرقوا في جبال النوبة وشمال دارفور يعرفهم الجميع ومازالوا يتحدثون اللغات الكوشية النوبية حتى الان كمجموعات الكدرو، الدلنج، الدبري والغلفان ... الخ بجبال النوبة وقبيلة الميدوب بشمال دارفور وقبيلة البرقد، وبعض القبائل بجمهورية السودان الجنوبي الحالي.

    للأسف سوف لن تجد مجالاً لتحشر نفسك غصباً عن التاريخ والجغرافيا لحضارة كوش والكوشيين. صدقني أنا افخر جداُ بأهلي الزغاوة بدارفور ولي صلة دم ونسب معهم ولكن لامجال لتزوير التاريخ يا عزيزي..
    Sorry try again some time later
    رد
    0
    عبدالعزيز عبدالله 30/09/2011 12:16:50
    شكراً على هذا المقال الرائع , أنا تاماوي و لغتي تتداخل مع النوبة الغلفان بنسبة 25% و مسمياتي و الميدوب لبعض الحيوانات واحدة ؛ مثلاً الغنماية عندنا تسمي "بيل" و هي كذلك عند الميدوب و كلامي مربوط مع البديات في أقصى شمال تشاد مثلاً "سوكو" تعني لدينا و لهم غداً و كلامي جزء مقدر منه يحمل نفس معنى الدناقلة و كذلك يمكن أن أتحدث مع أي نارا من أرتيريا و أفهمه بصعوبة...... كوش إمتداد كبير جداً. كلام التاما (إرنغا, أسنغور, قمر) و المراريت نسخة طبق الأصل.
    رد
    0
    وليد دارفور 30/09/2011 13:46:07
    مقال مستفز للعقول , كيف نتمكن من الرجوع الى الزنجية ثقافة وحضارة ولغة ونحن الزنوج السودانوين نتحدث العربية لغة و مثلت عندنا اللغة والوحيدة التى تجمعنا من اقصى جنوب السودان الى اقصى شماله ومن اقصى شرقه الى اقصى غربه ؟ نحن ابناء اليوم لنترك الانجرار الى الوراء والعيش فى دهاليز الاوهام , فى مقدورنا استخدام ادوات الحاضر فى حل ازمتنا السياسية المستحكمة التى سوف ننهزم امامها اذا فرغنا انفسنا الى طرح مواضيع الاثارة العرقية والدينية , لا فارق كبير بين مقالات منعم سليمان الضاربة فى العصبية الوهمية و الخطاب الجهادى الطالبانى والسودانى ايام الترابى , من المستحيل ان يرتد العدد الكبير للزنوج المسلمين عن الاسلام فقط لان منعم سليمان له رؤية مخالفة وهطرقات لا تستند على منطق , لماذا نستعدى العروبة ؟ ما هو المبرر ؟ العرب حضارة مثلها مثل الحضارات الاخرى و ما وضعها فى واجهة التهم والكراهية من بعض المثقفين الافريقانيين الذين ظهروا مع ثورة المعلوماتية هو ارتباطها بالدين الاسلامى , لا يتسق المنطق السليم مع ماذهب اليه الاخ منعم سليمان فى وصفه للحضارة الاسلامية بحضارة البدو , هؤلاء البدو اسسوا لحضارة انت الوحيد اذى يتعامى عن رؤيتها , لا يعقل ان تصف كل التاريخ الاسلامى الممتد من نزول الوحى على سيدنا محمد بن ****د الله والى يومنا هذا بانه صحراوى متعطش وسافك للدماء , حدثنى عن حضارة قامت و اسست امبراطورية وبطريقة ناعمة ومسالمة ؟ حتى الحضارات الافريقية القديمة لم تخلو من المخاشنات و الابادات البشرية .

    انا اعرفك يا منعم معرفة شخصية , انت من قبيلة القمر الدارفورية المعروفة , هؤلاء القمر يعتقدون اعتقاد جازم بان نسبهم ينتمى الى العرب , يا منعم قبل ما تتلصق بالموشيين ارجو ان توجه كتاباتك لاهلك القمر لتقنعهم بانهم زنوج افارقة وليسو عرباً , انت شخص فاقد للهوية والانتماء لذلك اراك نازل فى الناس اتهامات فى اصولهم , اجدادك يدعون انتمائهم الى ال****اس وانت تدعى انتسابك الى تهراقا , انت متذبذب لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء , ارجع الى رجل الدين الذى اواك فى فاشر السلطان و وضعك فى ترتيب واحد مع ابنائه ولم يقصر فى واجبك الدراسى الى ان تعلمت و تخرجت من جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد و قبلها قاتلت بكل ولاء الى الحضارة الاسلامية فى نسختها الشائهة التى سميت بالمشروع الحضارى وذهبت الى الجنوب وقتلت الزنوج الذين تتباكى عليهم الان ....ال**** غيرها..........
    رد
    0
    30/09/2011 13:58:14
    مرة أخري انصحك بالتعرف علي دلا لة مفردة جلابة.. مثلث حمدي سياسة نظام ساهمت أنت فيه حين رفض مستنيري الوسط والشمال وتعرضوا للتنكيل علي يدكم انتم المغرر بكم بأسم الدين والعروبة.. حين كنت أنت مجاهدا في صفوف النظام العروبي الأسلامي(يا للمفارقة) كان أبناء الوسط والشمأل يسحلون في السجون علي يد من ؟؟ أنت تعلم. كنت جزءا من ذلك.. توزع ابنأء الوسط والشمال مستقلين و يسار ينادون بالمشروع السوداني و ذهبتم انتم تقاتلوننا واخوتنا في الجنوب خدمة للمشروع العروبي.. ذكرت مصر في كتاباتك ونسبت حضارتها لأ سلافك أيضا!!! ننتظر أن تذهب ألي القاهرة لتحدثم عن وجوب رحيلهم وأحلال اهل دارفور محلهم.. لازلت مصراعلي أنك لا تعرف شيئا عن السودانيين. فهم لا يذكرون العروبة وحين يذكرونها يربطونها بزنوجتهم تجد هذا في الاغاني والمقررات.ولكن زنوجتنا في حدود ما يسمح به الحاضر .فنحن الآ ن لسنا بزنوج أو عرب نحن فقط سودانيين . وعليك أيضا أن تقتنع بذلك. ما يقوله منتسبي النظام انت تعلم أنه يمثلهم فقط. ما يقوله منتسبي النظام انت تعلم أنه يمثلهم فقط.. تشابه لغات ولهجات دارفور وجبال النوبة مع لغات كوش الحية الي الآن عند سكان وسط وشمال السودان لا يؤكد انتسابهم آلي كوش .لأن تحدثنا اللغة العربية لم يجعلنا عربا .و تحدث الولايات المتحدة الامريكية للإنجليزي لم يجعلهم انجليز فقط هم امريكان. وكذالك نحن فقط سودانيين.. أنت من يحتاج لأن يسودنك أحدهم ليس هم
    رد
    1
    30/09/2011 14:51:01
    وللعلم تم طرح المشروع الا سلاموعروبي ثلاثة مرات في السودان.. 1505 علي يد الفونج يشاركهم آخرون. الثانية الثورة المهدية مسنودا من ابناء الغرب والجبال وللمفارقة سقط علي يد من تصفهم بالعروبيين.. الثالثة في 1989 وللمفارقة أيضا بمساندة ابناء الغرب وانت واحدا منهم...
    رد
    1
    30/09/2011 15:05:20
    حين كنا في الجامعة كنا نتابع ما يسمي مدرستي الغابة و الصحراء .وكتابات ممثلها ابكر ادم اسماعيل الغابة وصلا ح أحمد ابراهيم الصحراء... و كان كل ما يكتب يقود كل من المدرستين الي المشروع السوداني.. كنت أنت حينها مشغولا بالقتال في الجنوب ضد اخوتنا الجنوبيين (الكفرة) حينها..
    رد
    0
    30/09/2011 15:13:52
    أزمة الجلابي لم أعشها ولا أعرف عنها شيئا.. لأنني ببساطة لست ب جلابي.. ولم يكن أحد من أجدادي تاجرا للرقيق.. بل مات جدي عن عمر طويل عام 1982 و هو يحمل وشما علي صدغه الأيمن قال أنه حصل عليه في سجن السائر بعد القبض عليه جريحا عقب مشاركته في القتال ضد جيش التعايشي في معركة المتمة...
    رد
    0
    30/09/2011 15:31:57
    أنت يا سيدي المحترم تتحدث العربية وتكتب بها افضل بكثير من السودانيين في وسط وشمال.. بل هناك أجداد لنا لا يعرفون من العربية إلا ما يعين علي الفروض...بل أنت تتحدثها أحيانا أفضل من أبناء مكة ودمشق وبغداد..
    رد
    1
    ismail ali 01/10/2011 19:58:28
    جميل جداً للشخص الذى يدعى وليد دارفور ان تعترف بان صلحب المقال يتحدث ويكتب العربية افضل من بعض سكان الشمال والوسط ولكن من الافضل لك تتحدث عن محتوى المقال وليس الاساءه لصاحبها تتدعى بانك تعرفه معرفة شخصية لماذا لم تكن مثله وتبين نفسك بلاش ترتدى لنا جلباب الجلابى وتطلق سمومك التى لاتفيدنا ابداً بشى بلاش شخصنت الموضوع عفوا ( الجبناء يختفون خلف الاسماء المستعارة )
    رد
    0
    منعم سليمان 02/10/2011 00:08:38
    " الجلابة مفهوم طبقي إثني أدخله في الإستخدام السياسي الشهيد ****د الخالق محجوب للدلالة على فئة التجار من قبائل الشمال النيلي التي تستثمر في الأقاليم المهمشة ولكنها لا تعيد توظيف أرباحها الناجمة عن التبادل غير المتكافئ في هذه الأقاليم مما يعيقها عن التنمية ويشكل استغلالاً لها. وترجع جذور غالبها الى قبائل الجعليين والشايقية والدناقلة. والجلابة في الغالب الأعم فئة عنصرية، تعيد انتاج سلطتها السياسية والإجتماعية في إطار من التجزئة وبغطاء من الإستعلاء الإثني والثقافي، ولكن رغم ذلك من غير الصحيح الإستنتاج بأن اي فرد من تلك القبائل هو بالضرورة (جلابي). مثل هذا الشطط في التفكير يتعامى عن الحقيقة البديهية بوجود مهمشين أو مستضعفين في تلك القبائل، ويجرِّم أناس على أشياء لم يختاروها، فما من أحد يختار أبويه أو أصله، ولهذا لا يمكن أن يكون الأصل الإثني أو القبلي مناط مساءلة. ولو كانت الأزمة القائمة أزمة أصول قبلية فإن حلها الوحيد الممكن إبادة مضادة ! مما يعني مواصلة نهج الإبادة مع تغيير الضحايا فقط (!)

    ومثل هذا الخلل في التفكير يدعم خطاب النظام الدعائي بتوصيفه للصراع كصراع هوية وحسب، هذا في حين أنه في جوهره صراع إجتماعي سياسي وثقافي ، الهوية واحدة فقط من مكوناته ، وتوظف النخبة الحاكمة الهوية الدينية والإثنية والثقافية كغطاء لهيمنتها وامتيازاتها، لخلق اصطفافات زائفة تقسم بها معسكر المستضعفين، وتخوف بها أقسام منهم للإصطفاف خلفها تحت دعاوى تهديد (الثقافة العربية الإسلامية) أو (كل الوسط) أو (كل أولاد البحر) ! وإذ يتطلب الكفاح ضد دولة الجلابة وخطابها الفكري والدعائي الكفاح ضد الإستعلاء الإثني والثقافي، وضد العنصرية، فإن هذا الكفاح يتطلب أيضاً وحدة جميع المهمشين غض النظر عن أصولهم الثقافية والإثنية.

    ولكن الإستخدام الجزافي لمفهوم الجلابة، بحيث يشمل كل فرد من قبائل الشمال النيلي، اضافة الى خطئه الفكري، والإنساني والأخلاقي، كذلك خاطئ من الناحية السياسية العملية، فهو يساوي بين اناس كعمر البشير والطيب مصطفى وأناس مثل أمين مكي مدني وكمال الجزولي بدعوى أنهم جميعاً (جلابة) ! "

    ما كتبه الحاج وراق (تيار اليسار الجلابي ) :
    وهو يسقط عمدا هوية الضحية في الوقت الذي يثبت فيه هوية الجاني المفترضة ويضبط وصفه . وضحية دولة الجلابي في السودان هو بالضرورة زنجي ليس عربي؛ وانسان له حقوقه الكاملة وليس بالضرورة مسلم او غير مسلم. زنجي ذو بشرة سوداء داكنة ومن السكان الاصليين لافريقيا او بالمناطق التي تجري فيها التميز العنصري وحرب الابادة (الاقاليم المهمشة ) فهو ساكن تاريخي له ثقافته وحضارته و لا يدعي قدوم اسلافه من خارج القارة الافريقية .

    ويغض الكاتب الطرف عن حقيقة وجود نظام حكم جلابي (وليس نظام حاكم فقط ) أسس ونظر وطبق التهميش (الفرز العنصري) ثقافي وعرقي ؛ بجانب سياسي اقتصادي وبشكل ممنهج . واستهدف بها جهة معينة ؛ طبق الجلابي الشمال سياسياته و لم يستثنى حتى جزء منها جزء من الشمال نفسه اي ان جزء من ضحايا التهميش في الشق -التنموي- الاقتصادي غير الكامل استهدف بعض عناصر جلابة شماليين (دناقلة وشوايقة وجعليين ) وهذا ليس مبرر لظلم الشعوبو القوميات الاخرى بالطبع ؛ لكن ناكد ان نظام دولة الجلابي اسس لمنهجية التهميش.
    يتغاضى الكاتب ان التطور التاريخي للطبقة الجلابية الاسباب وظروف النشاة ؛ فتجار الرقيق الاوربيين والغزاة الترك خلقوا هذه الطبقة التي سمسرت وتعاونت مع الاجانب في الاتجار بالرجل الاسود من السكان الاصليين في السودان وهذه زرائيب الزبير باشا وزرائب كرم الله الكر****اوي والكثيرون .
    كما ان الاستعمار الانكليزي المصري حين جاء وجد عونا جلابيا في اعادة احتلال البلاد وتدمير الانسان واسقاط نظام الخليفة الشهيد ****د الله التعايشي ؛ وما يكون له تحقيق ذلك دون معونة طبقة الجلابة الشماليين العميلة . واكراما لفضل عمالتها وارتزاقها وكان المستعمر سخيا ؛ فقد قام الانكليزي المصري بمكافاتهم ****ر استعمالهم وتوظيفهم وتعليمهم افضل التعليم في الوقت الذي كان الغازي يواصل حروباته الدروسة ضد مقاوات السكان الاصليين في دارفور والنوبة وجنوب السودان وثورة الفونج وشرق البلاد . ويواصل نهب الثروات.

    ****ارة "الجلابة طبقة شمالية تستثمر في الاقاليم المهمشة " في المقار تطرح اسئلة بديهية: كيف وصلت هذه الطبقة الى تلك الاقاليم (المهمشة من مركزيتها) في الاساس؟ ؛ وكيف عربت ان بتلك الاقاليم (المهمشة) ما يمكنها استثمار فيها وسرقة عائدات الربح؟ ولماذا لم يحدث الع**** من تلك الاقاليم المهمشة ان يصل سكانها الى الشمالية للقيام بذات العمل اي الاستثمار بنفسها ؟ ؛ واي نظام اقتصادي قاسي وغير رحيم البتة في دولة ما ذلك الذي يسمح بهذا التعاملات الربحية الجائرة في حق جزء من السكان الدولة ؟

    ويغض المقال الطرف عن : ان المستعمر صديق الجلابي وصاحب الفضل عليه قام بوضعه كجاسوس و******** في تلك الاقاليم (المستعمرات التي يشن عليها الحرب) . واستمر الجلابة تحت حمياية المستعمر يت****ب من اعمال تجارية ناهبة في الاساس ؛ بطريقة غير اخلاقية في الوقت الذي يقوم فيه بتجميع المعلومات عن السكان الاصليين واحتمالية قيام ثورة ضد المحتل الاجنبي .

    وهكذا حين نوى المستعمر الانكليزي المصري الرحيل عن البلاد طوعا لا كرها بعد حقق اغراضه سرق البلاد وسحق سكانها .وهب تركته في كرسي الحكم و الافكار الاساسية للدولة ؛ وسياسيات ادارة البلاد الى حلفائه من الجلابة الشماليين ؛خريجي مدارسه ومنتوجي افرازاته العقلية . (مؤتمر الخريجين الاشراف) بالاخص.
    الجلابة الجواسيس في تلك الاقاليم (المستعمرة- المهمشة) ورثوا تركة المستعمر حتى منازل المدراء من الضباط الانكليز : نيالا او زالنجي او القضارف او واو او الرنك او ملكان ؛ واستمروا يعيشيون ظاهريا تجار وش**** طيب المعشر وبالخفاء جواسيس وعيون الدولة .
    وفيما واصلت طبقة الجلابة السياسية في ادارة حكم البلاد بذات النهج والافكار الاستعمارية الموروثة (والمستعمر لم يترك افكار تحررية بالطبع) واصلت الجاليات الجلابية في الاقاليم المهمشة في مهمتها – جمع المعلومات والتجسس وسرقت ثروات الشعوب(المستعمرة/المهمشة) . ولابد للشعوب في تلك الاقاليم من الاستمرار في المقاومة والثورات ضد الوجود الاستعماري في فكر دولة الجلابي ؛و لابد اذن من استمرار الحالة قبل خروج الانكليزي-المصري.

    وهكذا استمر فقر الجنوبيين والغرابة والنوبة والبجا وعدم قدرتهم في الوصول الى ادارة اقاليمهم وجني ثرواتها لمصالحهم ؛في وقت استمر الجلابي /البلويتي /المندكورو يحكم وينهب الثروات الاقتصادية ولا يوجد تاجر جملة واحد من سكان الاقاليم المسحوقة في نيالا الى اليوم از الابيض او القضارف او ****لا بل جلابي الذي يتفيئ تحت حماية دولته العتية.
    وهكذا استمر ثورة ومقاومة الدينكا والنوير ؛ والشلك والزاندي وثورة دارفور وجبال النوبة وقبائل الفونج وثورة البجا الى اليوم . والحل النهائي لابد ان تصل الثورة الى الخرطوم وتفكيك دولة الجلابي لا ان تكون جزء من حكومتها اليمينية الحاكمة اليوم.

    اي اخلاق هي التي تحاكم مسبقا ضحايا نصف قرن في احتمالية ان يعتبروا غير الحاكمين من اقلية الجلابة الشماليين جلابة فيما اذا نجاحوا وكونوا دولة وتغض الطرف عن جريمة الدولة الجلابية فيهم منذ نشاتها وبكل الاصعدة حتى صاروا دقيقا في المقابل وضعية الجلابي الافضل امنا وتعليما ووضعا ماديا في دولته وهو معارض يكن او موالي للحزب الذي يحكم في الخرطوم؟
    هل نحن بصدد دولة يسار جلابي اخرى بعد غياب شمس اليمين الجلابي الحاكم ؟

    ****د الخالق محجوب اول من استخدم لفظة الجلابة وادخلها السياسة ؛ وهذا يحسب في سياق اجمال الفضل التاريخي ابدا للجلابي لا ما سواه . وقد يصل كتاب التاريخ مثل : شجاعة المك نمر لا ذكر لمواقف السلطان العظيم محمد فضل ملك الدينكا او الانواك او تاج الدين .الفاتح الزبير باشا لا الشهيد ابراهيم قرض. او الملك عجبنا او ****د اللطيف . اسماعيل الازهري لا مواقف زكريا باسسيابا او لوكا . مهيرة لا لا كنانة او باسي زمزم او تاجة.
    الا يعتبر ما استعمال كل من الخليفة الشهيد ****د الله التعايشي ود تور شين ؛ والسلطان الشهيد السلطان علي دينار بن زكريا للفظة الجلابي والجلابة والاد ام جليب ؛ واولا ام جلبة ؛ عيال ام شليخ و منذ اكثر من مئة سنة ادخال للمفردة سابق ل****د الخالق في السياسية. وقد كانوا يشيران بضوابط محددة الى طبقة لها مصالحها الخاصة على حساب المصالح الوطنية ؛ وحسبت مصالحها الاقتصادية والسياسية حتى وصلت السلطة .
    لقد ذكر الخليفة الشهيد الجلابة بتعابير تلك مشيرا الى الجواسيس في شكل تجار من ابناء الشمالية المنحدرين من القبائل الثلاثة المذكورة ويحملون المعلومات الى العدو وهو كان قد حرم التعامل مع العدو وفق معتقده الديني والسياسي ؛ واشار الى ان تلك المعاملة تضر بالمصالح الوطنية .
    فالخليفة الشهيد اسماهم "ام جلبة جالبي الكلام " .
    وروب ان السلطان الشهيد وفي تحقيق مع تجار جلابة جالبي البضائع الى سوق الفاشر كانوا يرخون اذانهم لجمع المعلومات ونقلها الى الانكليز "جلابة اولاد النجس فلاقني الكفرة "

    في هذا التاريخ الفيصل من تطور بلادنا ؛ فان ضحايا دولة الجلابي يعون مصالح بالقدر الذي يعرفون كيف يستخدمون المصطلحات التي تخدم افكارهم .
    رد
    0
    منعم سليمان 02/10/2011 00:13:42
    كوشي زنجي
    ما كان عليك ان تجهد نفسك هكذا يا ابكر الكوكو الجون الدينق ابو فاطنة ؛ فانت تتيريب في نفس الالونق (الاتجاه ) الذي نسير عليه . اي انك تخدم مسيرة حراك العودة الذهنية الى افريقيا ؛ واعتبار الزنوجة هوية وطنية كما هي هوية ثقافية للبلاد بغالبية سكانه الاصليين من الزنوج .
    الا ان قدراتك على الضحك فيما تظهره حقيقة وتصويبات يفضح خفة عقلك الذي يحفظ ولا يعقل ؛ وهي حالة الغالبية من الزنوج السودانيين يسمحون لانفسهم ان يكونوا مطية الجلابي العروبي ؛ وسيحققون غرضا معنويا لنفوسهم الضعيفة في عدم قدرة توجيه اسلحتهم نحو العدو الحقيقي والتعاون مع الاصدقاء الحقيقيين .
    اهلا بك يا زنجي المنزل .
    رد
    0
    كوشي زنجي 02/10/2011 02:54:41
    المحترم منعم سليمان،،

    للاسف لم ترد على التصويبات التي ذكرتها لك وذهبت للحط من قدري ووصفي بزنجي المنزل!!
    اما كان انسب لك ان ترد على تصويباتي! اما كان اجدى لك ولقرائك ان تشرح لهم أمر تناقضك وتزويرك المغروض لجوهر مقاصد واهداف الثورة المهدية وتصويرها كانها كانت حرب للزنوج ضد العرب! وتفسر لقرائك كيف صار الامام محمد المهدي الذي كان يعرف نفسه بأنه من آل البيت والاشراف ومازالت عائلته حتى يومنا هذا تقول باصلهم كأشراف ولا يفخرون حتى بأصلهم النوبي الدنقلاوي،فقمت انت فجاءة هكذا وبضربة كي بورد لتصور لنا بان المهدي سليل السلف الزنجي الاول وبأنه سائراً على درب ازيس وازوريس؟؟

    يأخي ان احترم ما تكتب واعتراضي على قرائتك الفطيرة والمغروضة للتاريخ لا ينقص من احترامي لرأيك وفي الوقت ذاته عليك احتمال ومناقشة من يخالفونك الرأي بدلاً من إحتقارهم ووصفهم بزنوج المنازل!! ما الفرق اذن بينك وبين الكيزان؟

    ولكن تاريخك الشخصي المذكور بعاليه يحدثنا مع من نتحدث الان!! فبأي حق تتحدث باسمنا نحن مهمشي السودان بينما انت شاركت في الجهاد المقدس وقمت بتقتيل اخوانك المهمشين في جنوب السودان تحت راية الجهاد! انا اناضل من اجل حقوقي وحقوق أهلي بدون كذب وتزوير للتاريخ وبدون احتقار للاخرين. انا لا احمل كل شمالي او جلابي جريرة كل الفظائع التي ارتكبوها مجموعة من اهله، وان كنت بنفس عقليتك التجريمة لرفضت مجرد وجودك وسطنا كمهمشين لتاريخ جهادك المخزي.
    رد
    0
    منعم سليمان 02/10/2011 16:34:08
    خلاصة
    " للأسف سوف لن تجد مجالاً لتحشر نفسك غصباً عن التاريخ والجغرافيا لحضارة كوش والكوشيين. صدقني أنا افخر جداُ بأهلي الزغاوة بدارفور ولي صلة دم ونسب معهم ولكن لامجال لتزوير التاريخ يا عزيزي..
    Sorry try again some time later "

    بداية
    "الاخ منعم سليمان من المؤسف وانت طارح نفسك كمفكر ومنظر غرابي ، فقليلاُ من الحذر وكثيراُ من الدقة كي لاتدخل نفسك في دائرة مغالطات تأريخية ودوغمائية ضيقة تنقص من مكانتك بين أقرانك من المفكرين الجدد!! ومن ثم تبني مثل هذا المقال على فكرة خاظئة في الاساس أو ربما قد تكون متعمدة لغرض ما."

    زنجي كوشي
    . House Niger
    ولا يهمك يا فردة
    انا اهتميت بمداخلتك. و قلت انها تصويبات ؛ وقلت انها تصب في الاتجاه ذاته نحو اعتماد الزنوجة كهوية للبلاد بالطبع بعد اعادة الاغلبية الزنجية للواجهة بحقوقها التاريخية والثقافية . اذن ليست هي بحاجة الى رد ؛ بل في حاجة الى تعليق والتعليقات تثير النقاش حول المعلومات التي وردت والمصادر .

    علويا/علوة ألوديا حين سقطت كانت مسيحية ؛ وان اثيوبيا نفسه هو السودان ؛ ومن الت****ير الاغريقي للاثيوبي هو الاسود او ذو البشرة المحروقة .
    ما كتبته انت في مداخلتك يجب على نفسه ويتناقض مع ما ترمي اليه . و بالاشارة لما ذكرته انا في صدر المقال في النص :
    "علويا التي كانت اخر مملكة سوداء للامم الزنجية على النهر كانت ضمن سلسلة مملكات اثيوبية/افريقية مسيحية في السودان الحالي "
    اثيوبيا/افريقيا مترادفات بوضع الخط بينهما . وهما متردفات سودان / نوبة /زنجي كلها مترادفات لمعنى واحد وتوصيف عرقا وثقافة او ارضا لجهة واحدة .
    ولم ترد لفظ (انها نشاة مسيحية اثوبية) وبالاشارة الى اثيوبيا الحالية كما تقصد انت ؟؟ اما انه في عقلك يا ترى ؟ اذن انت من عليه ان يسقط الحدود الجغرافية الافريقية الحالية ان اراد قراءة التاريخ الزنجي على حقيقته . وسنجد نقاط اخرى تجعلك تقرا التاريخ الافريقي بذهنية اليوم .

    اذا سقطت مروي وقامت علوة بعدها كما تريد القول ؛علما انه لم يكن الزمن الذي بينهما بين ايدينا - فهذا يعني انهما على سياق واحد اي لم يكونا متزامنيني( بقصدك) فقد كانا في سياق متتابع زمني واحد وقد وضعنا بينهما (أو). والسياق يعني على امتداد حيزي جغرافي او تكامل زمني . وهذا ما جاء في المقال . ام اننا اسقطنا مروي (المسيحية) من المقال هذا اقل ما فعله فيك فاثارك و اضحك؟
    بالمنابسبة هناك مماليك كثيرة لم نذكرها ؛ ولمروي لان كتب التاريخ في الحركة الافريقي تذكرها مرتين في اوضاع حضارية متباينة ويمكن توضيح ذلك بالاتي :

    اولا: كوش حضارة قديمة بدات من الجنوب وانتهت الى الشمال مع مجرى النهر وليس الع**** وهذا كوشنا الزنجي السابق للكوش التوراتي باكثر من30 الف سنة بكلام بن جكنان .
    وهناك كانت ومروي اولى ؛ و لم تكن يهودية ولا مسيحية بل كات اقدم من المسيحية بعشرات الالف السنوات . وهذا ضمن تحليل المركزية الافريقية في تدحرج كوش الذي يرجح بدايتها الى 40 الف سنة من جبال القمر جنوبا وحتى القرن العاشر من اليوم وصلت الى كميت ****ر مجرى النهر العظيم . ثم تراجع المد الزنجي منذ القرون الاربعة الاخيرة من اليوم الى الجنوب والغرب واخذت الامم الزنجية تتفرق داخل القارة ؛ قارتها التي كانت بها هي ذاتها لكنها غير مسكونة ذهبت غربا وجنوبا .
    ثانيا : تراجع الامم الزنجية الى داخل القارة - حيث كانت موطنها - وان لم يسكن في بعضها او تسكن امم زنجية ذاتها جزء من الحضارة والحكم- لكن قدرا الامم الزنجية لم تنزح ؛ النوبة /النواب/ العنباي / النوبي ذاتها استمرت في بناء مملكاتها على مجرى النهر جنوبي كميت وذلك قبل المد المسيحي واستمرت بعد المد المسيحي . هم زنوج . لكن هذه المرة اتخذت الاوضاع ع**** مجرى نهر النيل وفي اعقابها استمر المد الاسوي الاوربي . وباالتالي في سياق الزمني سقطت المماليك حتى زمن علوديا وهي متخذة ع**** مجرى النهر .
    ثالثا: ان المركزية الاوربية تعتبر الحضارة الافريقية (الزنجية) بدات فقط قبل ست الف سنة بظهور حضارة كرمة في شمال السودان ؛ وانها بدات تاخذ ع**** مجرى نهر النيل جنوبا الاتجاه وهذا ما يعني انها حضارة صنعت بواسطة اقوام قدموا من خارج القارة ****ر مصر التي سبقت كرمة بالف عام اي قبل سبع الف سنة بحد قولهم وان مروي جاءت بعد كرمة براي الاوربيين .
    والامم القادمة المفترصة من خارج القارة التي بنت حضارة في افريقيا بزعمهم بالضرورة ليست سوداء وبالتالي ليست زنجية . وان الجبال والغابات في الجنوب براي المركزية الاوربية كانت تسكنها الاقزام بقولهم . (راجع تفنيدات اثينا السوداء لمارتن برنال )
    في مداخلتك ؛ اراك منهمكا في تثبيت ان سقوط مروي قبل سنوات من علوة . وهذا ما يفهم ان مروي السابقة وهي شمال علوة ويتفق ذلك كما لو ان الحضارة تتقدم جنوبا من الشمال ؛ بنفس رؤية المركزية الاوربية .ولهذا لم نكتب مروي بتاريخيه وذكرك لها تصب في قالب التصويبات .
    المقال عنوانه "عودة لمجد سوبا لا لسنار" . و قد اشرت الى الدائرة الزمنية العامة وما يخص حول العنوان ايضا وذكر مروي مهم .
    تابع الامم الزنجية والثقافة للشيخ انتا ديوب . وكتاب يوسف بن جكنان عن رجل في وادي النيل وعائلته .


    تصويبات غير انك افسدتها بالمقدمة والخلاصة التي تع**** حالة شنكبة عنكبة لنفسيات زنوج المنازل لزنوج الحقول وتصرف الاعمال التحريرية عن طريقها الصحيح اعمالك انت ليس اعمال زنوج الحقول . وتحرف التاريخ مثلا حين تركز بحزف كتل جماعية زنجية افريقيا عن حقها التاريخي والحضاري في كوش كما في الخلاصة التي انتهيت اليها .
    وهي خلاصة في اتجاه مقطعي والتصويبات في اتجاه اخر كما لو ان الغرض هو تفتيت تاريخ كوش منذ نشاته او حزف امم زنجية منها لاغراض ترفهية وظلم وحرمان . وهذا ما يعيدني الى سؤال مفتاحي مداخلة سالف لي مع صديقنا المجهول ؛ من اين جاء الزنوج ؟ هذا الجنس الاسود الذي يسكن القارة الافريقية ؟؟

    انت قلت "هناك تواصل مثبت تاريخيا فيما بين حضارات النيل الكوشية وحضارات غرب ووسط افريقيا أي للمناطق التي تنتمى انت اليها"

    من اثبت ماذا ؟ من اي مركزية كانت هذه الرواية ؟ . ولدينا مركزيتان اوربية وافريقية لقراة التاريخ ؛ واخرى شرق اوسطية متشا****ة في قراءة التاريخ الانساني والتاريخ الافريقي

    لا تضع الحدود السياسية الافريقية الحالية في عقلك وانت تقرا التاريخ الافريقي فهذا خطا كبير . و لا تضع التقسيمات القبلية والفهوم العرقي الثقافي في تاريخ دولة الجلابة وانت تقرا التاريخ الافريقي ؛ فهذا مهلك خطير .

    الا انه والمثبت لدى المركزية الافريقية ان الحضارات التي قامت في غرب افريقيا ووسط وجنوب القارة ؛ في السهول او حول حوض نهر النيجر وحتى حوض نهر الكنغو اقامتها امم زنجية نزحت من نهر النيل اساسا ؛ وتزامنت بعضها مع الحضارات التي بنتها بقايا جنسهم في وادي النيل بعد نزوحهم غربا ؛ وهي تقر الى اليوم انها نزحت الى غرب القارة من حول وادي النيل وتكتبها في مناهج التاريخ في بعض البلدان مثل غانا .
    اي انها حضارات في سياق أو متزامن مع حضارة وادي النيل ؛ بينما الاخيرة هي الاصل !!! لاحظ في سيقا دا للخبطة التي حدثت لك في المرة السابقة .

    وهذا يثبت رواية الشيخ انتا ديوب وقد اثبتناه في المثال ان كوش الاولى للامم الزنجية كانت على مجرى النيل وكانت ام الحضارات الافريقية بجانب انها ام الحضارة الانسانية لاسبقيتها . ثم تتابعت بعد انيهار كوش تدريجيا بناء مماليك عديدة في حوض نهر النيل او الانهر الاخرى في القارة ؛ وبناء مماليك قبلية في السهول .
    فانت في مداخلتك تريد ان تجعل لك مقص مثل صديقنا المجهول ؛ تقطع التاريخ من حيث يعجبك وهذا يعجب هوى الجلابي يا صديقنا الزنجي ؛ وتقسم افريقيا الى ما يحقق مصالح الجلابي والغزاة الاخرون وتقسم اممنا الزنجية الى ما تشاء . وترفض حقيقة ان الاصل الزنجي واحد ومنطقلها حوض النيل .
    فيما تركز مقدمتك في شخصنة ؛فاني ارك مباشرة تتخذ اكاذيب من يدعي نفسه انه يعرفني ويدفعك لاعتبارها مصدر . وما هو الغرض من شخصنة المقال كما ترحه الزميل اسماعيل اذا كانت الفكرة التي يقدمها المقال قادرة على بناء النقاش عليها بعقل وبوعي يكفي .
    رد
    0
    منعم سليمان 02/10/2011 17:57:40
    قبائل الشمال ذو اللون القمحي . جعليين ودناقلة وشوايقة ورباطاب ومحس وحلفاويين .لا توجد وحدة نوبية عرقية بينها كما هي قبائل. وان يمكن وجود وحدة ثقافية ولغوية بين بعضها. لكن بلا شك وقد لا يكن ثمة جدل حوله ان اساس هذه المجموعات يكون زنجي وهي الغالبة . اختلطت بمرور الزمن بالامم البيضاء التي غزت القارة باتجاه الشمالي الشرقي ؛وبمرور الزمن تبنت ايديلوجيا الغازة حول افريقيا وحول الزنوج سكانها وحول الزنوجة ذاتها . بل وتمسكوا بخرافة الزنجي المحط من قدر اسلافهم في بعض الجوانب بقدر متعصب .
    وما يمكن اعتباره ايضا ان جاليات من البرابرة الامازيغ والغجر واليهود واخرى ايضا سكنت المنطقة ابان وجود حكم اصحابها الزنوج الاصليين ؛ وبعض تلك المجموعات تنوبنت اي صارت نوبية/ متزنجة ثقافية .وبمورو الزمن ادعت ملكيتها للحضارة الكوشية الزنجية في الاصل في اعقاب النزوح الجماعي الزنجي غربا وجنوبا . وبالطبع فان غير الاصلاء في اي حضارة يبقون حيث هم وهي لا عداوة لها مع الغازي .
    الا انه ايضا ما لا يمكن نكرانه ان مجموعات سكانية من ومجموعات من المماليك الشقر والعرب القادمين من خارج القارة وقدموا ****ر مصر (بوابة الاستعمار الافريقي) استوطنت الجزء الشمالي من السودان وتكيفت مع واقع المنطقة وهي لا علاقة لها بالتاريخ الزنجي او افريقيا ؛ وبعضها لم تخالط كثيرا السكان بذا غير مكترثة لما يعنيها الحضارة الزنجية وممكن ان تحارب افريقيا وراء اي دعم اجنبي ضد القارة وهذا ما حدث خلال القرنين الماضيين من حقبة تجارة الرقيق الى ظهور طبقة الجلابة التي تحكم السودان اليوم وتشن حربا ضروسا على افريقيا والحضارة الزنجية بشقيها الثقافي والمادي . ومتمترسة على العروبة والاسلام .
    يجب الاشارة اليه ان الزنوجة في دم وثقافة النوبة المصريين في الصعيد اكثر واعمق لما هو في شمال السودان وهذا يجزم الادعاء باصالة نوبة مصر ؛ وحقيقة الزنوج المتبقيين في بلاد النوبة بمصعيد مصر بعامل الصحراء ولم ينزحوا الى جنوب وغرب القارة برواية البروفسير انتا ديوب . وانهم حافظوا على ثقافتهم وحقوق جنسهم التاريخي وان اثر فيهم الحرب الثقافية كثيرا لدرجة افقدهم القدرة على ذكر الزنوجة والزنجية ولم يتمكنوا من التواصل الباكر مع المجموعات الحضارية الافريقانية في امريكا وجنوب افريقيا الا مؤخرا.
    كون الشماليين النيليين يتسودنوا ؛ فهذا مهم وممكن ؛ و******انية حدوث ذلك في المجموعات المحس والسكوت الدناقلة والحلفاويين يبدو نظريا اقرب الى تسودن الشاقية والدناقلة والرباطاب ؛ الا انه في الواقع المجموعات الاخيرة اسرع من الاولى عمليا ؛ وربما يرجع ذلك لعامل الوعي المتنامي بحقيقة الوهم العروبي وانفضاح كذبة التاريخ الذي بنى للجلابة دولة .
    التسودن هي الافرقة اي العودة الى ذاتهم وفق حراك العودة الى افريقيا واعتبار الزنوجة هوية وطنية كما هي هوية ثقافية لغالب السكان بالبلاد .
    التسودن تتيح ******انية لها ان تكون جزء من القارة الافريقية ذهنيا كما هي جسديا وتجعلها تعمل لمصلحة افريقيا عامة والسودان بل تعمل لمصلحة نفسها بعد ان عملت لفترات كبيرة لمصالح العرب وهو زيل بل واجبرت الكثرون حين وصل نخبها الى السلطة دفعوا الكثيرون من ابناء الزنوج في البلاد لتدمير انفسهم وخدمة مصالح الاجانب.
    هناك ظروف اقليمية وعالمية تعمل في الاتجاه التسودن للمجموعة الشمالية الجلابية والمتجلبنة وتساعدنا بالطبع في حراك العودة الى افريقيا .
    اولا : راي المركزية العربية في اسيا الغربية وشمال افريقية حول حقيقة عروبة الجلابية (وعروبة الدولة السودانية) واضح ؛ وواضح فيادعاءات هذه المجموعة الجلابية المتعوربة اي ان المركزية العربية لا يمكنها الاعتراف بانها تنحدر مع الجلابة السودان من عرق وثقافة واحدة ؛ ويظل الامتعاض والت****ير بالرفض مستمر . وقد ****ر عن هذا المنظور رفض لبنان والاردن لدخول السودان جامعة الدولة العربية قبل نصف قرن . وجددت الاردن رفضها في شكل اشمئزاز في عام 1970 ابان احداث ايلول الاسود ومحاولة توسط الجنرال نميري بين الفلسطينين وملك الاردن .و****ربت الكويت وبعض بلدان الخليج عن رفض عروبة السودان ابان وقوف الدكتاور البسر ونظامه الى جانب صدام حسين في غزوه للكويت عام 1991 ف . ******رت المجموعة اللبنانية من مصطفى عثمان في 2005 وهو يحاول التوسط لحل ازمتها وازمة لبنان وسورية في اعقاب مصرع الوزير البناني الاول الحريري بت****يرهم هل العرب وصلوا الى هذه الدرجة ؟؟ . والت****ير المجتمعي العربي الرافض مستمرة في مصر وليبيا ولبنان في وجه الشعوب السودانية . استمرار اقلية الجلابي الحاكمة بمثقفين شماليين على تبيعة العروبة قد تنتهي .والاعتراف العروبي فقط راي رسمي داعم لسياسيات الدولة العربية الاسلامية في السودان ولتحقيق مصالحها مثل مصر التي تبيع مسلسلاتها البائرة الى الخرطوم ؛ والخرطوم اصبحت سوق للثقافة العربية غير المرغوبة فتجد مسلسلات وافلام مصرية وشامية ودرامة في تلفزيونات الجلابة ؛ ويجتهدون بطريقة ******ة في كرت جلود بناتهم واولادهم في التلفزيون ليظهروا عروبة مفقودة ويتلصقون كقردة الجبال بالتاريخ العربي الذي لا صلة واضحة بينهم . ومع ذلك فلن يكونوا الا هامش عروبة و ضيوف الجامعة العربية .

    ثانيا : عالميا لا يمكن ان يحسب الشماليين بقمحية لونهم او نحاسيته والذي يستعلوون به على الجنوبيين والنبوبة والغرابة ذوي اللون السوداني المتفحم ؛ الا انه الجلابة انفسهم سود ويضعون في قائمة الزنوج حين يذهبون الى امريكا او اوربا بال1ات او اي بلد اخر . ويجاهد البعض بطريقة بليدة لاثبات عروبته بوثائق احيانا يحمل بعضهم كتب مكتوبة عليها انهم عربا في تلك الدول لكن لا احد يصدق ذلك .
    انه من عدم الامانة مع النفس ان يعتبر الانسان نفسه زنجيا في امريكا واوربا ويعتبر نفسه ابيضا في السودان . ولا يقبله محيطه العربي الا كرجل من الدرجة الثانية. وقد تخصصوا في نقل ما يلاقونه من اذلال من الرجل الابيض او العربي ويقومون بتطبيقه في السودان على السكان الاصليين .تلك ترجمة لنفسية محطمة يحملها الجلابية وهو يدير البلاد بتحدث الماسي.

    ثالثا : حروب الابادة التي شنتها الخرطوم الجلابية العربية والاسلامية ضد الثقافة والعرق الزنجيين السودان وخاصة في المحميات الزنجية الكبرى في الجنوب وجبال النوبة والانقسنا والان في دارفور وطوال خمسين سنة لن تكون نتيجتها باي حال من الاحوال الا لصالح الاغلبية الزنجية . وان الراي العام للاغلبية الزنجية وهي تتحرك نحو مستقبلها ****ر تفكيك الخرطوم المستعمرة الشاذة سوف يعمل على اعادة النصاب للزنوجة والتي سيجد فيها الاجيال الجلابية الشمالية القادمة مكانة للراحة النفسية بعد قرون من العذاب والترحال الهوياتي وازمة المصير . سوف لن يغادروا الزنوجة بعد عودتهم اليها .
    رد
    0
    منعم سليمان 02/10/2011 18:40:33
    مجهول اول

    الذي يذهب الى الجنوب ليقاتل يستخدم عضلاته لا يستخدم عقله لانه في الاساس مستخدم ومسترق لاسباب وجدانية او مهنية طاغية .فيحرك عضلاته مفاعيل الوجدان او غريزة الرجالة الغرابية او زينة الجندية وضرورات الماهية لا العقل من يعرف الحقائق يستخدم عقله ؛ والجنوب ومحرقة المهمشين طالما مثلت مدرسة تعلمنا فيها علوم ودروس غير موجودة في المدرسة ذات المنهج الجلابي عن حقائق الاوضاع في بلادنا . وحقيقة الصراع .

    ومنعم او ****د المنعم حين شحن الى الجنوب في لحظة من لحظات محارق الجلابة في السودان لم يكن بدعا من الالف او عشرات الالف من ابناء السودان ؛ الابكرات والاساخات والكوكات والادروبات والدينقات من مناطق المستعمرة المدمرة (اقاليم المهمشة) الذين حملتهم الة حرب دولة الجلابي العروبي ليقتلوا لا بقاتلوا بالاصح ؛ فالحرب بينهم وبين اشباهم من الزنوج في الجنوب لاسباب لم يدركوها لنقص وعيهم ؛ وتصب بالضرورة في مصالح دولة الجلابي ضمن سياسة " ضرب ال**** بال****" وسياسة " فرق تسد" التي اورثها للجلابة حليفهم وخالقهم المستعمر الانكليزي المصري .
    . ولا يزال ابناء السودان اشباه منعم يحملون الى الموت معطلين عقولهم بعوامل الخطاب المسجدي المضلل والخطاب السياسي المنافق والتعاليم المدرسية المحرفة . يحملون الى محرقة الحرب ما بقيت دولة الجلابي يقاتلون انفسهم . ومن هناك الثيرون يفهمون ويعيون ويعرفون ان العدو الحقيقي :
    "في شمال السودان ليس في جنوبه"

    ما الذي يجعل منعم شاذا من هذه القائدة ؟ لانه فجاة استخدم عقله وعرف مصالحه ومصالح ش****ه وبدا يساهم في رسم الخطوط الواضحة لاسقاط دولة الجلابي في البلاد وتشكيل دولة تحقق مصالحه ومصالح ش****ه ؟؟ذ؛ هذا يشكل خطر بلا شك .
    الا ان منعم او ****د المنعم لم يكن حين كان يافعا خاما ؛الا خادما بعضلاته لدولة الجلابي في نسختها الاسلامية مثل اي ابكر او اساخا او كوكو يخدم مصالح ذات الدولة بعضلاته في نسخ اخرى من نسخها الحربائية النفاقية المتعددة ؛ هناك الالف الذين يجب انقاذهم اليوم وهذا ما يعمل له منعم سليمان اليوم.

    كانت الاستخدام مدرسة ؛ تعلمت فيها ووعيت دروسا يجعلنا اساهم بقدر كبير في وقفها ؛ ولو لم احمل لاشرك فيها لما تعلمت فضلا عن ان عدم مشاركتي ما كان يوقف مذابح ش****ي او يغير المسار المرسوم لقتلنا وابادتنا .

    لا يا جلابي ؛ او متجلبن حتى العفن ؛ ولن نسمح باستمرار هذه المهزلة ومحارق الموت . ولن نسمح لك باعادة انتاج دولتك الشاذة هي من اي نوع من الاخلاق والقيم مرة اخرى وفي اي ثوب اخر . وتعابير ان ابكرا كان مجاهدا او دبابا او كان كوزا لا تعمل لا ترهب جيلنا مثلما كان تعابير ان ابكرا او اساخا كان شيوعيا ملحدا لا يؤثر في هذا الجيل الذي انا منه والساعي لتفتيت دويلة الجلابة العنصرية واقامة دولة انسانية.
    المشروع العروبي موجود في ادابير كل الاحزاب الخرطومية ؛ كل احزاب الجلابة من اليمين الى اليسار تحمل مشروعا اسلاميا عروبيا . حتى حزب البعث بمسمياته يا بعانخي ملك النوبة.

    قلت حين " كنا نتابع ما يسمي مدرستي الغابة و الصحراء كنت كتابات ممثلها ابكر ادم اسماعيل الغابة وصلا ح أحمد ابراهيم الصحراء "

    صفقة كبيرة لهذا العلامة المفكر الكبير :
    طبعا تتابعها بعقلك لا بعضلاتك كما المجاهد الابكري ****د المنعم الذي ذهب الى الجنوب مع غرابته الابكارت والاساخات في الجيش يستخدمون عضلاته لحمايتك وحماية دولتك من التدمير وانت تشرب الببسي وتضع رجلك فوق اخر وتضع نظاراتك وتفكر وتتابع : يا متابع مع بنات و اولاد عمك وابوك في الظل البارد.

    يعني من خادم ابوك وش****ك الذي يحرسكم من جون قرنق وجيشه ان يدق ابواب الخرطوم ؛ ان لا يدخلوا عاصمتكم الكبيرة منذ 1983 ف .وانت على شارع المين مستخدما عقلك (تتابع ) يا مرتاح ؛ تتابع الكتب الفكرية والادبية التي تقود كما يقول عقلك النير الى مشروع السودان .

    ايها المفكر ال****قري هذا هو بالضبط ما نعنيه تفكير الجلابي الاستعلائي وعنجهيته بكل ازدراء للانسان السوداني ؛ ويمعن في الكذب المقدس عن نفسه والانا العليا . و ما نحن معشر الغبش في الغرب او الجنوب سواء عضلات نقاتل تارة للمهدي وتارة للنميري وتارة للترابي وتارة للبشير ؛ وانت تخلف رجلك مرتاح و تتابع المكتوبات وتعرف اين يمضي بالسودان الذي انت مفكر فيها وغيرك يخدم و****يدا يشحنون الى الجنوب ليقتلوا بعضهم بعضا .

    ماذا قدمت انت لاحياء ابناء الجنوب الذين قتلهم العسكري او المجاهد ابكر ****د المنعم وعشرات الابكرات؟ . بمعنى اذا كنت انا اقتلهم هل كنت انت تحيهم ؟ ؟ ذلك تقريب لقول لمارتن لوثر كنج :
    "لو كنا نحن ابناء الشياطين- الذين نقتل البشرية- ؛ ماذا فعل ابناء الملائكة احياء البشرية ؟ "
    هذا ادعاء فيه الكثير من السلف و العنجيه والكذب وتصوير النفس باللون الانقى والارقى وتصوير الاخرين الا******اء بلون البؤس والغباء فقط ما داموا ابناء الغرب او ابناء الجنوب او الادروبات.

    يا ايها المتابع العظيم :
    الم يكن الجنوبيون الذين كان يطاردهم الابكر ****د المنعم في ديارهم قد زحفوا باقدامهم ونساء ورجالا واطفالا حاملين اطفالهم حتى وصلوا الحاج يوسف ؟ اين كنت انت ؛ وقد كانوا مشردين باحثين عن الطعام واللباس ؟ الم يكن الجنوبيون يواجهون الحرق في عربات القطار ويسيرون باقدامهم ليليالي وايام حتى وصلوا الكيلو اربع ونص في مصر . كان يقتلوهم المجاهد ****د المنعم في الجنوب حسنا !! ماذا فعلت انت ؟ وما هو دورك الانساني والاخلاقي تجاه هؤلاء الضحايا ؟؟
    طبعا انت تعطل ضميرك الاخلاقي في التفكير في هذا الجانب فالمسالة لا يتعلق بحرب الجاهاد في زمن الكيزان الجلابة الذين يخالفونك في الفكرة اليسارية او اليميني او اي شئ ؛ المسالة تتعلق بالانسانية وبالاخلاق . تجاه الغرابية والجنوبي والنوبايو والادروبي ؟؟
    فالغرابة كانوا يطاردون بالكاشات و يقتلون كلالكلاب لانهم مرتزقة ؛ ومكوجية ونشالة ؛ والغرابة يعملون جنقجورو ****يد في مشاريع الحكومية في الاقليم الاوسك ومثل الحيوانات يعاملون ويكنون الكنابي ؛ والبجا حمالين في الميناء ويسكنون الاعشاش في موطنهم التاريخي ويموتون بالجوع والعطش هذه دولة الجلابة والتي اصطادت ابكرا اسمه ****د المنعم لمشروع حرب الابادة في الجنوب . اين كنت واخلاقك من هذا المنظر . ؟؟

    كنت جالس على شارع المين روت خالف رجلك وبجوار اخواتك العصفورات الهنكشوات والهناكيش زي الهنكوشات بالطبع وتتابع كتابات صلاح ابراهيم وابكر ابكر فما انت فيلسوف روما يا ابن الملائكة الاطهار .

    الجنوبيون يمتون في بلدك هذا التعيس قبل مولد ****د المنعم الابكر ؛ وقبل مولدك انت ( بالمناسبة انا لا اعرفك فقط اعلق على ما كتبته هنا بفلفسة مستعولية )
    .
    منذ مجذرة توريت الاولى يموت الجنوبيون تحت الة دولة الجلابي الى اليوم الى هذا اليوم . ان مات ****د المنعم او لم يولد اصلا شارك في الجنوب او لم يشارك البتة ما كانت حرب الابادة ضد الجنوبيين تتوقف . وما كان ****د المنعم يزيدها او ينقصها شئ .
    وانت في خرطومك المستعلواتي تركب سيارتك الفارهة وتذهب الى الجامعة و هل كنت تعلم ان ابناء الجنوب والغرابة والنوبة في الحاج يوسف لم يدخلوا الجامعة ولم يعرفوا صلاح ابراهيم او ابكر ابكر ولم يسمعوا بهم اهم تجار فول وكبكبي ام مكوجية في امبدة ؟؟

    وتعرف ان بناتهم يعملن ستات شاي و خدامات قي بيوت الاغنياء الجلابة في الاحياء الراقية في الرياض والمنشية بري والخرطوم تلاتة و لم يذهبن الى الجامعة ولم يعرفن طريقه ؛ ولم يسمعن بصلاح ابراهيم او ابكر ابكر اهما عساكر في الجنوب او مجاهدين ام هم جنقو في الكنابي ام فرد ج**** .

    ورجالهم مكوجية وطلبجية وعطالة في دولتك القذرة هذه هذا يا بتاع الجامعة . وحين يموتون بسبب الجوع او المرض بسبب انهم لا يجدون علاج يرفض اهلك الجلابة المسملين والمجولبين ان يدفن الجنوبيين في مقابر المسلمين لانهم (كفار) هذا في الخرطوم . ونصارى نجسة .
    اما انت في جامعة الخرطوم تقرا اقوال ابكر ابكر و صلاح ابراهيم ؛ وتنسى انسانيتك واخلاقيتك لمجرد ان تتابع يا متابع هذه الماساة داخل هذه المهزلة البشرية التي تسمى الخرطوم ؟؟

    نعم ما اكتبه هو حرب ان لم نحلها يوم سينقل الى المستقبل. في ذلك المستقبل حين يظهر امثالك المتخفيين والدجالين اليوم ويدعون انهم كانوا ابناء ملائكة وصفوة ونخب ؛ ونحن كنا ابناء شياطين ؛ سنحاربكم ولن يحكم جلابي خلفا للجلابي اليميني الحاكم .

    ان كنت عاصرتني في الجامعة الخرطوم والخرطوم التي دخلتها متاخرا وكنت تعرفني لعرفت انني قائل ال****ارة في وقت مبكر :
    " المشكلة في الشمال لا في الجنوب "
    رد
    0
    منعم سليمان 02/10/2011 18:58:06
    كان والدك يرسل ابناء الاخرين الى الجنوب ويرسل اولاده الى الجامعات ويتوسط لهم في مؤسسات الدولة ****ر اقاربه ؛ وينظر باستعلاء على ابناء الاخرين انت خرجت مثله تحمل ذات الصفات
    من يعرفني شخصيا وقادر على ايراد سيرتي الشخصية ساكون سعيدا لو ناقشني وهو يظهر شخصيته لان ذلك اقرب الى ان يصدقه القراء لا ان يخفي نفسه وراء اسماء مستعارة ؛ وذلك اقرب الى التكذيب . سنكون في حوار نفند تلك الاكاذيب والهرطقات .
    ليس لدي ما اخفيه وقد كتبت كيف كانت محرقة الجنوب وسياق شحن ابناء الهامش اليها .
    رد
    0
    حسن صبري 03/10/2011 08:18:22
    الاخ منعم سليمان سلامات..

    يعني خلاصة القول انك شاركت في محارق الجنوب كجندي نفر وقتلت اخواننا الجنوبيين لانك كنت مغيب ومستخدم كعضلات بلا عقل
    اما الان فلقد رجع لك عقلك ...

    وتقوم في خضم ردك المطول اعلاه ان الجلابة حصل لهم غسل دماغ من المستعمر الانكليزي المصري وصاروا نسخة منه ينظرون

    لبقية اهل السودان بتعالي متوهمين انهم سادة الخ..

    طيب المشلكة شنو بكرة بعقلوا ويجوا يعتذروا ذي اعتزارك دا بانهم كانوا مستخدمين ومغيبن ويا دار ما دخلك شر
    رد
    1
    منعم سليمان 04/10/2011 14:30:51
    مطول!!! يعني لم تقرأه حسن صبري

    لم يحصل لهم غسيل دماغ ؛ بل ضمائر انسانية خربت


    الجلابة الشماليين مجموعات مصالح ؛اتذو ضمائر خربة؛و هي واعية بالحقائق لكن يمنعها الثوبة الى رشدها الانساني انحلالها وتعطل مصالحها !!
    لم يغيب المستعمر وعيها ولم نقل ذلك بل قلنا خلقها المستعمر لشراكتهما المصالحية في الزنوج وفي ارضهم واورثها صانعها افكارها اللانسانية كما اورثتها السلطة المادية ؛ وتكاملت بجهدها سلطة معنوية ما عملت لها نبخبها اطار يتوائم لها مع الواقع الكُركي الذي تحي فيه . وهكذا استمرت الطبقة في نشاطها وراء مصالحها بضمير لا انساني ؛ ففي ناحية السلطة في حملات الابادة والتطهير والاست****اد ؛ ومن ناحية الاسترقاق الذهني وجني ثمار مادي ومعني من ذلك.في ناحية محاولة ايجاد تبرير لذلك السلوك
    وب******انها ان تثوب يت****يري يمكن ان تتسودن . وب******انها ان تبقى كما هي لكن ان تتخلى عن السلطة وتكون حالتها كما في حالة رصيفتها البوير الهولنديين في جنوب افريقيا ؛ لسنا بصدد اصلاح خراب ضمائرها وعقلها المنفوش بخيلاء واكاذيب حول نفسها ؛ كما لسنا بصدد تصحيح نظرتها اللانسانية نحونا كفرخ كما يطلقون . وتتانسن بطريقتها ان اردت او تبقى بعيدة عن السلطة وان ادارةالامور في بلادنا .
    بعض الافراد من هذه الطبقة ؛ وهي تدرك ان ما تعيش يها من وهم وضلال هو اصلها . التيار التحرري من جيل الجلابي ادرك وسيدرك الخديعة والجرم الشنيع بحقها ؛ ويستمر يعترف بالحقيقة وباحقاق الحق ويستنكر اعمال الطبقة .
    و حراك التطور الانساني في الضمير العالمي ؛ واستفزازات اقليمية لها وما اكتبه انا هنا تساهم في تنظيف ضميرها الذي خربها المستعمر ومساعي لسودنتها بل لانسنتها.
    انهم يصورون انفسهم فاهمون ويفكرون .

    اما منعم فهو فرد في الاغلبية الامم الزنجية. انسان ولد طفلا زنجيا في قرية ما ونشأ مغيب العقل عن واقعه وذاته ومصالحه مثل كل الاطفال الزنوج في السودان ؛ ولم يعرف عن العالم الخارجي . في بيئة لا تلفزيون او مكتبة اوم او متحف عن ذاته . وللصدف ارتقى في الضياع بعوامل تغيب الوعي الجلابي- للحقائق في المنهج المدرسي وغيرها من الكتب والخطب المسجدية .
    يمكن ان صادفان انبهر بالتلفزيون الذي شاهده لاول مرة حين دخل المدينة .
    ولم يكن بدعا من ملايين الزنوج في هذه الزيبة الجلابية لل****يد او م**** نفايات الانسان التي تسمى السودان . ان لم يسخرون ****يدا في الجيش او جنقو جورو في العمل اليدوي لكان تاجر ترمس او كبكبي او راعي لابقار او عتالي سوق الخضار في كل الاول داخل م**** الزريبة هو خادم بعضلاته في دولة الجلابي التعيسة هذه بحسب سياساتها العنصرية .
    ولربما لفاعليته بطبيعته وحب الفضول لديه كما فعلته الطبيعة فيه يبحث عن نفسه وربما لحب للاطلاع ؛ وربما لصدف ظرفية المته بالحقائق ؛ اسهمت كل تلك في اكتشافه نفسه وادارك الحقائق واتجاه مصالح قومه .ولقاءك في هذه المادة
    وهناك الملايين مثله وبقدره من الزنوج سبقوه و قادمون في الدرب للتحررحتى تنهار هذه الدولة اللقيطة .

    انت تعي لا مقارنة ولم يكن الاستهبال من دفعك للتعليق بل التوهم بالفهم !!
    وتعال راجع قل لي هذا ايضا طويل !!
    رد
    0
    05/10/2011 16:35:28
    ما فعلته لإ حياء إخوتي الجنوبيين أني لم أقتلهم. بل قاتلت من يقتلهم وسحلت في السجون وخرجت من وطني لاجئا وعملت غسالا وكناسا في مدن لأ اعرفها.. وحرمت من وطني بسببكم. انت جزء من هذا النظام ابيت أم رضيت. هل كنت في حوجة لتقتل الابرياء حتي تصل إلي الحقيقة ولماذا وصلنا نحن وجميع الرافضين لهذا النظام دون أن يقتلوا أحدا.. جئت ألي الخرطوم نازحا ولا أملك ألي الآن بيتا فيها وفصلت من الدراسة حين كنت انت تمنح درجات المجاهدين.. أراك إلي الآن لم تترك عنجهية منتسبي النظام وتطالبنا بكشف هوياتنا.. ربما تريد أن تحضر سيختك وتدقنا كما كنت تفعل ... سؤال لماذا يبرر كل ابناء الهامش مشاركتهم في الجرائم بأنهم مغرر بهم..؟. أراك تنازلت عن المهدي فقد إعتبرته بطلا زنجيا في المقال وإذا به يتحول إلي جلابي في تعليقك أعلاه..
    رد
    0
    منعم سليمان 05/10/2011 20:39:34
    كذاب ....
    ولا يفعل ذلك الا الجبناء المنافقون .
    الغسالين والكناسين موجودون في الخرطوم بفعل دولتك ودولة ابيك اسلافك العنصرية لا تحتاج الى الهجرة لتعمل غسالا وكناسا . ولا تملك من راي وفهم وشجاعة ما يدفعك للهجرة والهروب . الذين خرجوا بفعل سياسيات الدولة العنصرية كانوا اكثر شجاعة منك وارفع مكانة من يتخفوا ويكذبون.
    انت قاتل الجنوبيين والنوبة واهل دارفور . انت مجرم قتلت الاطفال والنساء ؛ وسحقت الابرياء العزل . وفي مداخلاتك تستمر في احتقار ش**** السودان ..
    هذه حقيقتك انت لست زنجي المنزل من ابناء الهامش حتى من يدافع عن اسياده الجلابة ضد الثورة .
    انا حققت انجازي الاكاديمي بجهدي الخاص واجتهادي وراجع جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد التي دخلتها بشرف وتخرجت منها بشرف وجامعة الخرطوم دخلتها بحطب عشر ولمبة . وتخرجت منها بجهدي واجتهادي ولم يقدم لي اي درجة مجانية وهي جامعة سجلها الاكاديمي لا يكذب واساتذتها الشرفاء مامونون في اداءهم .

    من اين نزحت ؟؟ وواين درست ؟ ومن فصلك من الدراسة ولماذ فصلوك ؟ هذا كذب ونفاق تربيت عليها وتبث سمومها هنا يا رعديد. ودعي اهلوسات .
    لم ارفع (سيخة ) في حياتي وهي قتال الهناكش وبينكم يا ابناء الجلابة . لا تر**** . لكنني استخدم عصاة امضراب او قنع من ثقافتي القروية ولكن فقط حين تتعدى على حقوقي وتتخطى حدودك وتتعدى على حقوقي .
    "سؤال لماذا يبرر كل ابناء الهامش مشاركتهم في الجرائم بأنهم مغرر بهم..؟"
    هذا يفضح عنصريتك وسبب تخفيك . هو كراهيتك واستعلائك ال######## على الهامش الذين همشهم دولتك ال********ة هذه . وماذا عن المركز الذي انت منتجه ومستفيده الاول من جرائمه في الهامش .
    متخفي ولا تريد ان تظهر نفسك لانك مجرم وكتال كتل ؛ وبهذه الطريقة تستطيع ان تبث اكاذيبك ودناءتك
    المهدي زنجي : كان ويظل . ساهم في تحرير البلاد من المستعمر متعاونا مع ابناء جلدته السود . ويظل زنجيا ذو نسب مع ازيسيس رغما عنك . ولن تخرجه ممن اطاره السوداني الذي قاتل من اجله . تريد ان تعيده الى حيزك الجلابي الشمال الضيق ؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 08:08 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    جمهورية جبال النوبة 6/ ناصر الاحيمربيتر جانو
    14/11/2011 08:10:00
    حجم الخط:

    اثارت مطالبة ابناء النوبة بحق تقرير المصير جمهورية جبال النوبة غضب الحكومة المجرمة واعتبرها إهانة وانتكاسة حقيقية في بلد كانوا يعتقدونة انة سيزدهر ويتقدم بعد الانفصال ولكن قد تشرزم ذالك الكيان الفاشل المسمي بالسودان العربي الاسلامي الذي يقودوها جبابرة الارض وكذابيها اثبتت انها بلد التشتت والهروب وانحلالال وتفكك بمطالبة بحق تقرير المصير هذا الحق لم يكن جديداً بل انما اجحف بسب الانانيات السياسية والمصالح المتداخلة من اجل شعوبها ان هذا الحق حق قديم موجود من فترة طويلة جداً من نضال شعب جبال النوبة كشعب الاصيل .
    مادام ان حق تقرير المصير هو الحق من اجلة نحن نحارب حالياً من هنا نؤكد اي تحالف لايضمن حق تقرير جمهورية جبال النوبة لايعنينا لان النوبة دفعوا اثمان غالية جداً في حروبات كثيرة من اجل الوطن الفاشل . نحن من هنا نبارك تحالف الجبهة الثورية السودانية لانها ستحفظ لشعب جبال النوبة حقوقها في اي حالة من احوال نضالها نسبة لوجود القواسم المشتركة فيما بينها من انكال التهميش المقصود في كيانهما الافريقي . ومن هنا لايمكن الفصل بين الثورة واساسياتها بحق تقرير المصير في كل الهامش .بالرغم من هناك جدلية ثورة الهامش في اختلاف مطالبها التنموية والتهميش و الهوية والقومية تلك الدلالات كانت وراء تحفظ قيادات ثورات الهامش من الحاق بركب تحالف كودا وايضاً القوة السياسية التقليدية الامة والاتحاد الديمقراطي . خوفهم من سيل الهامش الجارف لهم جميعاً ككيان عربي إيدلوجي في القطعةالكبيرة المسمي بالسودان كانوا دائماً يحلمون علي تاسيس دولة عربية اسلامية تقوم علي انقاب المجموعات الافريقية في تلك القطعة . ولكن تلك القطعة كبيرة ترنحت يميناً وشمالاً لوضع لمسات تخدير فاشلة باسم دولة السودان .ولكن كل الانظمة العربية ان كانت عسكرية ام حزبية رادكالية تقليدية . كانت تضع افكارها المسمومة في فصل قوة الهامش فيما بينها حتي في ظل التقارب التيار الفكري مع برنامجهم السياسي نسبة لانهم يدركون تماماً بين القومية الاثنية والبرنامج الشمولي الوطني مثال علي ذالك دكتور خليل ابراهيم وفي ذالك ينظرون علي خليل من منظور القومية الافريقية يكرس تغير الجنس الاحمر الي الاسود في الوقت لم يكن ذالك الجنس الاحمر وجود في الواقع النظري بل انما موجود في واقع سراب وهمي شعب اسود ينفذ برنامج شعب ابيض في ارض شعب اسود هذا في الواقع لم يكن منطقياً ابداً . هنا تاتي النظرية السلطوية في عقليتهم المريضة . كانما يقولون نكون او لانكون بكل تاكيد هذا طبعاً سياسة الندم المقبل التي لايمكن التعامل معها بتسامح . كانما لايخافون من وجودهم انما يخافون من انتقال السلطة الي غيرهم وهذا كان من اولوياتهم تنفيذ سياسة فرق تسد بة ترنح الوطن الي الهاوية سقط الجنوب والمتبقي اصاب رجلية السرطان هل انها تتحمل ان تقف طويلاً
    ان هذا النظام الدكتاتوري قد تجزرة في داخلة الفساد والاعتماد علي الاجهزة الامنية في قمع الشعب وكبت المعارضة الشبابية . وتخدع الشعب ببرنامجة الشيطاني الكاذب التي تنادي بمعربة التي لم يكن لة وجود ابداً في السودان ولكن هذا لم يكن في نفوسنا بالمستغرب لان الدفاع علي السلطة علي رقاب الشعب هو شعار المؤتمر الوطني . ولكن يعجز العقل من التفكير علي الصمت المريع من المعارضة . واذا نظرنا الي إيدلوجية تفكيرهم ومعارضتهم علي النظام نسمية بمعارضة لينة التي تكتفي فقط علي البيانات الفضفاضة . ان في عيوبة تغلغل المؤتمر الوطني في احشائها ومن هناك كانت النتيجة التبعية . كانما يقولون نحن لانريد الاعتقالات السياسية . هذا سبب انفراد سياسي من المؤتمر الوطني علي الشعب السوداني اجمع . من هنا اوجة رسالة لشعب الهامش ان الثورة شئ وحق تقرير مصير شئ اخر ولذالك اعتبر اي تحالف يجحف حق النوبة في تقرير المصير يعتبر امراً مرفوضاً لكي لاتشاخ وتنهار قضيتنا تدريجياً لذاك لايسع المجال لاستخدام معاني فضفاضة في تناول القضاياة المصيرية مثل قضية الشعوب الاصيلة في الارض كشعب جبال النوبة .ان الاوان ان تلتفت ابناء النوبة الي الوراء ليروا ماذا تريد اجيالهم . ان الواقع التعيس الذي يعيشة شعب جبال النوبة يرجعنا الي السؤال لماذا رجعنا الي الحرب لمرة الثانية بعد اتفاقية سلام نهائي لاننا لم نحدد ماذا نريد في المرات الماضية . ولكن في هذة المرة قد تطور النضوج الثوري لشعب جبال النوبة في توحيد الرؤية الثورية بحل مشاكلها جزرياً بمطالبة بحق تقرير جمهورية جبال النوبة وبذالك قد كسرت حواجز الوعود الزائفة التي خدرت بها العرب شعب الهامش منذ الاستقلال . من هنا لايمكن ان نسقط في هاوية المنافقين قد ارهقنا انفسنا كثيراً بتصديق كاذيبهم . من هنا لابد ان يضع الهامش انة غير مستعد لدفع ثمن المجازفة لوحدة في دولة كاذبة يقودة ابالسة سود يدعون العروبة وبشرة حمراء . ومن ذلك ان الثورة لاتنطفي جزوتها ابداً حتي تكون حق تقرير جمهورية جبال النوبة هدف ومصير
    ناصر الاحيمربيتر جانو
    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (11 منشور)

    حكيم عثمان 14/11/2011 08:38:51
    * تسلم يا استاذ ناصر هذا هو الحقيقة التي نبحث عنة جراة قوة منطق واللة يا اخوي واللة زهجنا من السودان بلد كل كذب ونفاق واللة في كل العالم مافي زرت ثلاثة دول في امريكا الاتينية ودولتين في اسيا وخمس دول عربية دولة فية عنصرية ذي عنصرية السودان مافي انحن حتي في دنقلا دايريين ننفصل تعرف لية اذا ما اتفكك كل الوطن مافي مجموعة تحترم الاخر . يوم داك شفتوا عمر البشير جاري وراء سلفاكير كيف لان اخد حقوة بالقوة هم مايحترموكم كن ما فصلتوا الجبال . بعد الانفصال هم بيعرفوا قيمتكم طبعا انحن هنا في شمالية باس عديل بقوا عرب انفصلوا عشان تقيفوا معنا .......... شكرا ناصر علي المقالات الهادفة
    رد
    0
    قشششششششه منذ 23 ساعة 48 دقيقة
    قششششششششششششششششششه ما تعتر ليكم،
    قطر عجيب!!

    مش كده و بس، أكان دايرين استقلال شيلوهو بدون تقرير مصير ذاتو
    رد
    0
    . منذ 17 ساعة
    حقل هجليج للنفط يقع فى جبال النوبة.....
    رد
    0
    Azzoz منذ 20 ساعة 31 دقيقة
    إمراة جايه من الغابه شايله حطب في راسا واثناء ماهي بتفكر في اطفالها بدون ايي مقدمان جات الطيارة الإسمو الانتنوف ورمي فيها اربعه اطنان بتع قنابل, يعني هسع المراة دي زنبا شنو, الطيارة طبعاً بكون سايقا واحد شمالي وبعد دا تقولو لينا إنتو النوبه ناس طيبين وعاوزين تحكمونا بالقوة يعني ببساطه كدة إستعمار.... وإحنا ماعايزين إستعمار في عصر الكمبيوتر والفضاء........
    رد
    0
    محمد منذ 22 ساعة 48 دقيقة
    انتم ايضا تريدون السلطة وكل واحد زهجان داير يركب السلطة باي وسيلة كانت . لا قدر الله مسكتو السلطة سوف تهينو الش**** السوداني اكثر من هذا الوضع لانو اي سافل عامل فيها سياسي ولديكم النزعة العنصرية وتكرهون ابناء الشمال بدون اي مبرر اذا كان كل الش**** السوداني عامل سياسي من يحكم من . قطر عجيب يودي ما يجيب
    رد
    0
    .. منذ 10 ساعة 5 دقيقة
    الى السيد محمد //// قدم دليلا ان النوبة عنصريون ، ولديهم النزعة العنصرية وسيهينون الش**** السودانى ..
    اولا : اى شخص مرحب به فى جبال النوبة ، ويوجد الكثير من الشماليين هناك دون ان يضايقهم اى شخص ، ويتملكون اراض ومشاريع زراعية ضخمة ، عك س الشمالية ، حيث يجد ابناء الاقاليم الاخرى صعوبة فى الاندماج هناك ، ويتضايقون من كل من يحاول امتلاك ارض هناك.
    ثانيا : النوبة صريحون ، ولا يخفون غضبهم او رضاهم عنك ، اما الكثير من الشماليين فيبتسمون فى وجهك ، فى الوقت الذى ينوون ايذاءك والاطاحة بك.
    النوبة يتميزون بالامانة ، وعفيفون فيما يتعلق بالمال العام ، اما اكثر الاثرياء الشماليين ، فان المصدر الرئيسى لثرواتهم هو المال العام.
    اما انتم ايها الشماليين :
    فتعتبرون ان اى سياسى غير شمالى ، انما هو سافل ، وقد ذكرته بنفسك.
    واى سافل يعترض على سياسات سياسييكم الفاشلة ، فهو عنصرى يكره ابناء الشمال بدون اى مبرر.
    وانتم ايضا تحاولون احتكار السياسة لتكون ممارسة حصرية بكم ، ولذلك تتساءل من يحكم من؟
    حكت لى نوباوية ولدت وتربت فى بلدكم ، انها كلما حاولت التواجد والل**** مع بقية الفتيات ، تجد نفسها معزولة لوحدها بطريقة متفق عليها وبتحريض الاسر ، وعندما سألت والدتها عن عدم حضورها التجمعات النسائية ، ردت عليها انها ستعرف السبب عندما تكبر. وعندما كبرت عرفت ان المسالة كبيرة جدا وضخمة ، ولها جذور تاريخية عميقة. فسلوككم اشبه بسلوك الافريكانا فى جنوب افريقيا فى حقبة الفصل العنصرى ، ورغما عن ذلك يتحملكم الشع ب السودانى.
    اعقلوا ايها الشماليين ، فالدولة ليست ضيعة خاصة بكم ، وليست حديقتكم الخلفية ، انما ملكية عامة يتساوى فيها الناس اجمعين. فقد مجدنا واحببنا ، وافتخرنا بالمك نمر ، وحقا يستحق ذلك ، بينما انتم تتجاهلون ابطال جبال النوبة واحيانا تحتقرونهم ، واحببنا فنكم وفنانيكم واغانيكم وحقيبتكم ، بينما تحتقرون فنوننا ، وقفنا سندا لكم فى قضاياكم ومنا من استشهد فى سبيلها ، ولكنكم لا تكترثون بقضايانا على بساطتها ، اتيتم بالانقاذ ووقفنا معه سندا ، واحببناه ، عسى ان يأت منه شيئ مفيد ، ولكنكم كونتم منبرا عنصريا صريحا هذه المرة ، تمارسون به الاستعلاء والتح قير البين على كل من لا يشبهكم لونا ، وتفضلون الاثيوبى الاجنبى المسيحى على من يفترض انهم ابناء جلدتكم ،،،،، اذن الى هنا يكفى ،،، ويجب الاصلاح ،،، ويجب ان تفكروا انتم فى الاصلاح ، فما زال هناك متسع له ، قبل ان تتدخل الاحذية الاجنبية وترغمكم على الاصلاح ،،، فاعقلوا ايها الشماليين ، واتركوا المكابرة.
    رد
    0
    سليم منذ 20 ساعة 51 دقيقة
    اخونا البقول النزعة العنصرية دة اسموة محمد دة ... البلد دة بلد كوكو وتية ........واوهايو ....واسحاق بتين الش**** الاصيل حكموا انت تقول نزعة عنصرية كن ما عنصرية كان الجنوب مشي يا ****** .. عنصرية الماديرينو دة جاييكم عديييييييييييييييييييييييييل فتش ليكم قطعة ارض عشان تكون ليكم دويلة
    رد
    0
    blueeng منذ 19 ساعة 26 دقيقة
    يا ناصـــــــــــر الله لا ينصــــرك, انت اكيد صاقط فى التاريخ وعايز تتعلم سياسة, السودان كله كده على بعضو كما "يقول المصريون" ارض نوبية
    رد
    0
    محمد خيرى منذ 16 ساعة 3 دقيقة
    ستكون اكبر حسنه وربنا يوفقكم
    رد
    0
    شطة خضراء Male منذ 11 ساعة 37 دقيقة
    am with you 100% Independance for all Marginalized Nation in Sudan
    رد
    0
    ساتي منذ 8 ساعة 53 دقيقة
    انا بس داير عارف الفرق بين الاستاذ ناصر والطيب مصطفي خال الرئيس شنو يا ناصر خلي العنصرية خلينا نتوكل نمشي قدام انا اتفق معاك في كل كلمة انت قلتو حقيقة هل انت عندك حق تطرد العرب . بالرغم من عنصريتك تعرف ياناصرانا بتكيف من اسلوبك لانة سلس في نفس الوقت ص**** لغاية. انة حقائق لابد ان نعترف بذالك عشان نرمي قدام
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 00:31 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    التطهير العرقى المنظم وضرورة حق تقرير المصير لجبال النوبة/ حسن على شريف
    04/11/2011 00:56:00
    حجم الخط:

    عمر البشير


    ورد فى الحديث الجامع المانع للقائد الحلو فى صحيفة الشرق الأوسط فى مطلع نوفمبر الجارى المطالبة بحق تقرير المصير لجبال النوبة فى حالة أصرار المؤتمر الوطنى على مواصلة الحرب الشرسة والتطهير العرقى المنظم الذى يستهدف الأنسان النوبى بغض النظر الى أنتماءاتة السياسية ولو كان ينتمى الى المؤتمر الوطنى ولنا أدلة دامغة فى ممارسة قوات و مليشيات الدفاع الشعبى وقوات أبو طيرة بممارسة التطهير العرقى المنظم على أثنية النوبة وعلى أعضاء المؤتمر الوطنى من النوبة الذين يتواجدون فى محيط جبال النوبة ( على سبيل المثال تصفية المعلم الكبير الأستاذ / بابو حسابا من مدينة الدلنج وهو يعمل فى مشروعه الزراعى بهبيلا وهو كان معروفا بتوجهاته وأسهاماته مع الأتجاه الأسلامى ومعروف أن أبنة المهندس/ياسر بابو حسابا كادر مهم فى المؤتمر الوطنى ولم يشفع له ذلك من حماية والده من الموت , والأمثله كثيرة من ماتوا على أيدى قوات النظام وهم يساندون المؤتمر الوطنى ولا أدرى ما هو شعور أعضاء المؤتمر الوطنى من أبناء النوبة تجاه مؤتمرهم الذى يقتل منسوبيه لمجرد أنهم نوبة؟؟؟؟)


    ضرب البنية التحتية لجبال النوبة من مصادر مياة ومرفقات تعليمية وصحية وثروات النوبة الحيوانية والزراعية, والقرى والمدن التى تم حرقها عمدا لأفقار النوبة وتشريدهم تمثل أحدى العوامل الرئيسية للتطهير العرقى المنظم ضد شعب النوبة .


    منع المساعدات الأنسانية ومنع دخول المنظمات الى جبال النوبة لتقديم الغذاء والدواء والأيواء عامل آخر من عوامل التصفية العرقية المنظم فمن لا يموت بالرصاص والقصف الجوى اليومى الراتب على مختلف مناطق جبال النوبة يجب أن يموت جوعا ومرضا وأن يكون عرضة للوحوش والأفاعى فى الغابات والكهوف التى يأخذونها ملاذا ومساكن لهم هروبا من قصف القرى اليومى.


    أستهداف مواطنى جبال النوبة فى الولايات الأخرى وأعتقالهم بحجة مناصرتهم للحركة الشعبية وأعتقالهم بالآف فى سجون ومعتقلات النظام وممارسة أبشع أنواع التعذيب التى أدّت الى تصفية الكثير منهم دون محاكمات قضائية ( العميد معاش/ أحمد بحر هجانة ) مثالا هى أحدى الوسائل المنظمة للتطهير العرقى ضد الشعب النوبى .


    رفض رئيس المؤتمر الوطنى عمر البشير الأتفاق الأطارى لوقف أطلاق النار والتفاوض التى تم توقيعها بأديس أببا وأطلاق يد القوات المسلحة والمجاهدين والدفاع الشعبى والمليشيات لتطهير النوبة والثورة النوبية عمل منظم لوضع الأثنية النوبية فى حالة حرب مستمرة وبالتالى يسهل القضاء والسيطرة عليهم ومنعهم عن المطالبة بحقوقهم العادلة و تحويل النوبة الى مسخ من المواطنين السودانيين مسلوب أرادتهم يذوب من بقى منهم فى مشروعهم العنصرى التوجه الحضارى المزعوم وفى ذلك أيضا تطهير عرقى ضد النوبة.


    مما تقدم نجد أن شعب النوبة قد وجد نفسة منذ التآمر على الممالك النوبية وخراب آخرها فى سوبا وقامت على أثرها الممالك الهجين بين النوبة والعرب كمملكة سنار كانت البداية الحقيقية فى سيطرة هويات وفدت الى السودان للسيطرة على أرض السودان وأزاحة المكون الطبيعى للهوية البشرية التى أرست دعائم أول الحضارات البشرية على الكون .


    وقد ساهم شعب النوبة بصورة مؤثرة فى مقاومة الأستعمار التركى 1821م –1885 م وكان لة القدح المعلّى حين شاركت مع الأمام المهدى لتأسيس أول دولة مدنية سودانية مع باقى الشعوب السودانية فى غرب السودان ( دارفور ) ومع ذلك لم ينل النوبة حقوقهم كمواطنين سودانين فى السلطة والثروة ( الخيل تجقلب والشكر لحماد ) لم تشر الكتابات التأريخية عن الأسهام الحقيقى للنوبة فى معركة شيكان بجبال النوبة وأنتصارهم على هكس باشا مما مهد للمهدية بعد عام واحد من أسقاط ام درمان والخرطوم كان للنوبة أيضا دور كبير فى فتح المدينتين .


    رغم أن عناصر الشمال السودانى هم من جلبوا الأنجليز ( 1898م-1955م ) للقضاء على الثورة المهدية بحجة قيادة الغرابة فى شخص القائد الحقيقى للثورة المهدية الخليفة عبد الله التعايشى, ألاّ أن النوبة أيضا قاوموا الأنجليز بشراسة وقامت عشرات الثورات بجبال النوبة فى مقاومة الأستعمار الأنجليزى المصرى تساوى فى مجموعها أضعاف الثورات التى قامت فى أنحاء السودان , ويكفى أن قائد اللواء الأبيض على عبد اللطيف النوبى وغيرة من الشعوب السودانية كان يمثل أول حركة قومية سودانية 1924م أغلب جنودها كانوا من قبائل النوبة والغرابة و لولا تآمر الشماليين وكشفوا الأمر للأنجليز لما تم القضاء على هذة الثورة , ولتغيّر تأريخ السودان , ولكن قوى الشر تأبى دوما أن يستقر السودان بمكوناتة الأثنية المختلفة مع أصرارهم على سيادة عنصر معين على مقاليد الأمور فى دولة السودان .


    مارست مختلف الحكومات الوطنية بعد الأستقلال الديموقراطية منها والشمولية نفس سياسات الأقصاء وممارسة الجهوية والعنصرية المبطنة ضد الشعب النوبى والعمل على تركيز الفاقد التربوى بجبال النوبة بأدخال سياسة عدم نشر المدارس بجبال النوبة للأستفادة من النوبة قى حقل الجندية لأستغلالهم فى حروبهم الجائرة ضد الجنوب وحماية أنظمتهم العنصرية , مما جعل النوبة يفضلون خيار الدخول فى الحرب مع الجنوب من أجل نيل حقوقهم وعندما شعر الشمال بخطورة الموقف سعوا الى عقد أتفاق مع الحركة الشعبية نيفاشا 2005م ظاهره الوحدة وباطنه فصل الجنوب لتفويت الفرصة على الأنتصار الشامل للحركة الشعبية وبقية الهامش السودانى والسيطرة على ما تبقى من سودان ( مثلث حمدى يفضح هذا التآمر مع سبق الأصرار ) .


    أن رؤية الحركة الشعبية فى الشمال الجديد فى مواصلة النضال المدنى بعد الأتفاقية من أجل أرساء مشروع السودان الجديد وتفعيل البروتوكولات مع حكومة المؤتمر الوطنى كانت تهدف دوما الى أيجاد أرضية مشتركة لرفع الظلامات المتكررة عبر الحقب المختلفة وأعمال مبدأ الشفافية فى العدالة وتقسيم السلطة والثروة والتوافق على دستور دائم يجد فية كل السودانيون أنفسهم . الأ أن المؤتمر الوطنى يلح دوما أن يحكم السودان حسب أستراتيجيتة الأحادية ومشروعة الحضارى الذى يقصى ولا يتسع للهويات المختلفة التى يتكون منه السودان الحديث ( حديث القضارف وما أدراك ما الدغمسة ) مثالا , وبذلك يكون المؤتمر الوطنى قد سد الطريق أمام أى وفاق محتمل يمكن أن يؤدّى الى استقرار الوضع فى السودان , وأذا أستحال الوفاق بين الزوجين فأن الله سبحانة وتعالى قد حلل الطلاق رغم أنة أبغض الحلال الية !!!


    نحن الشعب النوبى نحب السودان , ولأصالتنا وأيماننا بأن السودان كلة بلد عزيز علينا فقد فديناه بأرواحنا من أجل أن يكون السودان كما ينبغى وقد طرحنا مشروع أسقاط النظام عندما شنت الحكومة السودانية الحرب على الحركة الشعبية بجبال النوبة وعلى مواطنى جبال النوبة دون فرز , وذلك من أجل أن يتعايش كل السودانيون مع بعضهم يمارس الكل هوياتهم وثقافاتهم فى ظل المواطنة المكفولة لكل من هو سودانى وفى ظل دستور يرعى الجميع وعدالة أجتماعية وتقسيم عادل للثروة والسلطة وممارسة الديموقراطية الحقة التى تتيح الفرص لمن يقدم برنامجا من الأحزاب يرضى طموح الشعب السودانى أن يحكم السودان .


    طرحنا مشروع التحالف العسكرى والمدنى والحزبى لكل السودانيين الذين يعارضون نظام المؤتمر الوطنى الذى أدّى الى تقسيم السودان ومارست شتى أنواع القهر والظلم على جميع السودانيين , رغم أن شعورنا كأثنية نوبية بجبال النوبة يتسم بالغبن الشديد والأستهداف المباشر والحرب علينا من أجل التطهير العرقى كأننا لم نسهم فى هذا السودان , ورغم أن كل المؤشرات تدل تماما على أسهاماتنا الواضحة فى تكوين وبناء السودان , الاّ أن التفاعل معنا فى هذا الأمر لم يرتقى الى مستوى المسئوليةمن الجوانب المعارضة الأخرى . والجيش الشعبى فى جبال النوبة والنيل الأزرق يدافع عن نفسة وشعبه ولم نسمع حتى بأضعف الأيمان أى أدانة للنظام من الأحزاب السياسية السودانية الأخرى ولم نر تنسيقا يرقى الى مستوى الجدية فى أقتلاع هذا النظام الجائر !!!! فأذا كنتم تنتظرون النوبة والنيل الأزرق لأسقاط النظام لتشاركوا فى الحكم من بعد فأن هذا لن يحدث ولا ينبغى للنوبة من بعد اليوم أن نحارب بالوكالة عن الآخرين , انما الضرورة تحتّم على جميع المعارضة أن تعمل سويا لأسقاط هذا النظام لنشترك معا فى أدارة دفة الحكم بالصيغة التى نتوافق عليها , و الاّ فأن تقرير المصير لنا كنوبة سيكون هدفنا القادم بقوة فى المرحلة القادمة ولدينا ما يكفينا فى تكوين دولتنا حتى نتفرغ لتنمية أنسان جبال النوبة وأستغلال ثرواتة الباطنية والخارجية لتكوين دولة حديثة تحترم المواثيق الدولية وتكفل الحريات والديموقراطية من حيث وقف العالم .


    نؤيد القائد عبد العزيز الحلو فيما ذهب الية من رأى صريح وواضح وطرح متقدم يحظى بقبول كل الطبقة المثقفة من أبناء النوبة ودعم من كل جماهير النوبة بالداخل والخارج , وعلى الأمة السودانية الأنتباه جيدا والعمل على الحفاظ على ما تبقى من سودان , والاّ فلنا خيارنا كنوبة حتى نستريح ونريح .


    المجد والنصر المؤرز لثوار جبال النوبة


    وعاش شعب جبال النوبة حرا أبيا


    حسن على شريف


    كيتشنر – كندا فى 3/11/2011


    hassansharif185@gmail.com



    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (8 منشور)

    تبا لكم ايها العملاء 04/11/2011 01:26:23
    هذا الكذاب الاشر يقول ((والأمثله كثيرة من ماتوا على أيدى قوات النظام وهم يساندون المؤتمر الوطنى ولا أدرى ما هو شعور أعضاء المؤتمر الوطنى من أبناء النوبة تجاه مؤتمرهم الذى يقتل منسوبيه لمجرد أنهم نوبة؟؟؟؟))

    والله اشهد بانك كذاب منافق تحاول تحريض ابناء النوبة - يقول هذا اليائس بأن الأمثلة كثيرة من ماتوا على ايدي قوات النظام - أقول لك ايها المنافق ابناء النوبة هو من يقاتلون هذا الشيوعي العميل المسمى بالحلو وهم يعلمون تماما ان ما تقوله كذاب بواح لذا اقول لك انك لن تجني من وراء ذلك غير الحسرة والندم

    وان شاء الله كما حررت القوات المسلحة مدينة الكرمك من رجس الشيوعي الحرامي مالك عقارات فانها سوف تحرر جبال جنوب كردفان من دنس الحلو - بل سوف تحرر كامل التراب السوداني من هؤلاء الشرذمة العملاء
    رد
    0
    حسن على شريف 04/11/2011 04:51:44
    يا الما عندك أسم وكمان تتجرأ على التعليق ما عارفين يردوا ليك كيف ولكن لن أسبك كما فعلت , بل أقول لك أن كنت شجاعا لكتبت أسمك , ولو كنت مثقفا ومتعلما لزادك العلم أحتراما ولعرفت معنى النقد الأدبى وكيفية الرد على اى موضوع تعتقد انة لا يتفق مع وجهة نظرك , على العموم لا نتحدث من فراغ وقم بزيارة الى الدلنج وكادقلى وتقصى الحقائق وحينها أصدر حكمك. مجرد قراءة موضوع على الأنترنت وأمسك القلم والرد بهذه الكيفية نوع من ال****ث لا يفيد مأسآت السودان فى شىْ أن لم يعقدها , أتعظ أيها المجهول الأسم وتعلم كيفية الرد المؤدب والمنطقى حتى تقنعنى بأـننى مخطىْ فيما كتبت وألا الأحسن لك ان تل**** قيم فى كمبيوترك بدلا عن الهذيان بما لا تدرى كنهه وسوف لن تدرى أبد الدهر
    رد
    0
    Paul Wel 04/11/2011 01:33:34
    Thanks comrade Hussan. As said by our President Salva that if you cry we will also cry if youeeeee tomorrow bleed we will also bleed and if you Nuba are happy we shall be very happy. You are and you will be in our hearts and minds. The Nuba Nain, the Darfur Nation and The South Blue Nation will be free in the end for nothing can defeat a nation that wants to be free
    Freedom to the Nuba Nation
    Freedom to Darfur Nation
    Freedom to the Ingassana and Funj Nation

    SPLM Oyeeeeeeeeeeee tomorrow the Sun shall rise and all the Africans in Soudan shall be free because now only we have tasted and enjoyed being free.

    Paul Wel
    Hamilton ON.



    When I get older, I will be stronger
    They’ll call me freedom, just like a wavin’ flag

    When I get older, I will be stronger
    They’ll call me freedom, just like a wavin’ flag
    And then it goes back
    And then it goes back
    And then it goes back
    Ohhhhh

    Born to a throne, stronger then Rome
    A violent prone, poor people zone
    But it’s my home, all I have known
    Where I got grown, streets we would roam
    Out of the darkness, I came the farthest
    Among the hardest survivors
    Learn from these streets, it can be bleak
    Except no defeat, surrender, retreat
    So we strugglin’, fightin’ to eat
    And we wonderin’, when we’ll be free
    So we patiently wait for that fateful day
    It’s not far away, but for now we say…

    So many wars, settlin’ scores
    Bringin’ us promises, leavin’ us poor
    I heard ‘em say, love is the way
    Love is the answer, that’s what they say
    But look how they treat us
    Make us believers, we fight their battles
    Then they deceive us
    Tried to control us, they couldn’t hold us
    Cuz we just moved forward like Buffalo Soldiers
    But we strugglin’, fightin’ to eat
    And we wonderin’, when we’ll be free
    So we patiently wait for that fateful day
    It’s not far away, but for now we say…

    Ohhhhhhh…
    Ohhhhhhh…
    Ohhhhhhh…

    And everybody will be singing it
    And you and I will be singing it
    And we all will be singing it

    Ohhhhhhh…
    Ohhhhhhh…
    Ohhhhhhh…

    When I get older; when I get older
    I will be stronger, just like a wavin’ flag
    Just like a wavin’ flag, just like a wavin’ flag
    Flag, flag, just like a wavin’ flag
    رد
    1
    حسن على شريف 04/11/2011 05:04:39
    Thank you comrade Paul Wel for the big support you are giving to the Nuba people < yes tomorrow the sun of freedom will rise , the flags shall dance with the freedom wind and sorrows will be gone for ever
    spln/m oyeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee
    Nuba Mountains oyeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee
    رد
    0
    هشومة .... 04/11/2011 11:34:44
    بسم الله الرحمن الرحيم .... الأ حسن شريف تحية طيبة وبعد ..... انت ومجموعة من الكتاب خارج ذلك الوطن الذي اوصلكم إلي ان تكون اليوم في كندا تنفث حقدك علينا من مكان بارد وجميل وأولادك بجوارك يرتعون فوق الخضرة والجمال ، الذي يقرا ماتكتبوه من خلال تلك الشبكة يشعر بحجم المأساة التي يعانيها إنسان دارفور وجنوب كردفان وهي الشاب المتعلم الذي رمى نفسه في أحضان العمالة بعيدا عن الواقع الذي يعيشه إنسان هذا الوطن من معاناة ، لقد قسمتم الوطن بين أصلي ووافد وأنتم أصبحتم اسياد البلد وغيركم يشوف ليهو سكة تانية ، اتقوا الله فيما تكتبون وما تقومون به من تحريض في تلك البلاد والتي ترعاكم كالأغنام ليوم الذبح ، نحن نخافكم ونخاف نواياكم وكذبكم نصفكم في إسرائيل والنصف الآخر يزرع الفتنة في كل الأرض اتقوا الله فينا .
    رد
    0
    kaka 04/11/2011 14:03:39
    يسلم قلمك يا استاذ ما قلت الا الحق ... ما ح يغلب ابناء النوبة يحكمو ويديرو شئون جبال النوبة ولنا من ال******انيات البشرية والمادية الاخري ما يمكنا من ذلك ....هو السودان كلو متدهور ما فيهو بني تحتية علي مستوي دولة الا المطار!!! ولا تفرق الخرطوم عن باقي الاقاليم من هذه الناحية الا في القشور . سفوح الجبال والوديان والخيران ارحم مليون مرة من صحراء امدرمان وحفرها وخلونا بالله نفضي لي بلدنا واهلنا وكفاية خدمة للاخرين ومافي شي ص**** لو الناس قعدت في الواطة وبدت
    رد
    0
    محمد خيرى 04/11/2011 16:46:06
    ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب
    رد
    0
    الصابونابى 05/11/2011 02:13:07
    تسلم الأخ حسن على هذا المقال الهادف ذو دلاله و اضحه و صريحه من غير لف و لا دوران. كفايه حرمان و ذل و هوان للش**** النوبى ان الاوان لتقرير مصيره الذى أرتبط لمده طويله بأناس ليس لديهم عهد و لا ميثاق. الش**** النوبى له تاريخ , تراث , و حضاره ضاربه فى القدم, جدير بأن يقرر مصيره و يبنى مستقبل أفضل لاجياله القادمه. فالش**** النوبى يعتمد على نفسه لا يمد يده لاحد. تحرير الجبال النوبه سوف يتم بأيدى نوبيه بسلاح جيش الموتمر الوطنى الهارب من أرض المعركه,
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 12:51 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    وأَنتَ حِلٌّ بِهذا البَلَدِ ..ما الذي ستصنعه يا فتى لو أنك قابلت فجأة ذاك (النافع) المتنكر في زي (صحابي) جليل وقد تبرأ منه لسانه؟ا
    فتحي الضو

    عندما تمادى عثمان بن عفان في إيثار أهل الولاء من بني أُميّة على أصحاب الكفاءة من سائر المسلمين، ثار مُسلمو مصر والعراق وتفاقم تذمرهم واحتجاجهم ضد ولايته وطالبوه بترك الحُكم. عندئذٍ جمع عثمان رضي الله عنه، أقرباءه وخاصته وأهل ثقته وطلب نُصحِهم ومشورتِهم. فأشار عليه عبد الله بن عامر وهو من بني أُمية أن يُشغلهم بالجهاد، وذلك حتى يُلهيهم عن أمور الحُكم والدولة واستبداد ولاته في الأقاليم والأمصار، وقال: (أرى لك يا أمير المؤمنين أن تشغلهم عنك بالجهاد حتى يذلوا لك ولا تكون هِمة أحدهم إلّا في نفسه، وما هو فيه من دُبر دابته وقمل فروته) أما معاوية بن أبي سفيان الأموي، فقد حَصَر مشورته بين أمرين أحلامها مرٌ كما يقال: (فإما أن يسمح لأربعة آلاف مقاتل من أهل الشام، يختارهم معاوية نفسه بعناية فيحتلوا المدينة ويُثبّتوا سلطة بني أمية، وإما أن ينفي عثمان شيوخ الصحابة، وكِبار أصحاب رسول الله (ص) لبلدان متفرقة، بحيث لا يبقى اثنان منهم في بلدٍ واحدٍ. ثمّ قال معاوية له: (اضرب عليهم البُعوث والنَدَب، حتى يكون دُبر بعير أحدهم أحب إليه من صَلاته) والبُعوث تعني الجيش أو كلُ قوم بُعِثوا. أما النَدَب وهي ج أنداب، فهي الرشق أي القوس السريعة السهم. وتلك مشورات سادت ثمّ بادت، أي ذهب ريحها ولم تُجدِ فتيلاً، وإن نبأت بالفتنة الكبرى.

    أما بعد يا سادتي، فتعلمون أن في بطون كتب التاريخ زيادة لمُستزيد، وفي أضابير الواقع عظة لمن يُريد!
    عُدت يا قُرائي الكِرام بعد فترة انقطاع إجبارية عنكم، كانت أيامها ولياليها أشد إيلاماً على قلمي من وقِع الحُسام المُهند. قضيتُ ما يُناهز الشهرين منها في الوطن الصابر أهله. وكنت قد قصدته - كما تعلمون - لتلقي العزاء في زوجتي، فوجدتني أتلقى العزاء في وطنٍ يترنح تحت سنابك خيل التتار. وأشهد أنني من فرط ما لمست، وعِظم ما شاهدت، وهول ما سمعت، كدت أن أجزم أنني رأيت ما لم تره عين، وسمعت ما لم يطرق أذن، وأدركت ما لم يخطر على قلب بشر. الناس حيارى وما هم بحيارى، يعيشون كالفراش المبْثُوث وتحيط بهم هموم كالعهن المنفوش، يضحكون كما يضحك الأنبياء عندما يُواجهون تلالاً من البلايا والرزايا، ويسخرون وهم لا يأبهون، ويغضبون كأنهم من قال فيهم صفي الدين الحُلي (تدّرعوا العقل جُلباباً فإن حَميت نار الوغى خِلتهم فيها مجانينا) تستخفهم بسمة الطفل الغرير وفي أبدانهم يختبيء أسد هصور. قانعون كأن الفقر شيمتهم، وزاهدون حتى تكاد تحسبهم أغنياء من التعفف. سيماؤهم في سمائهم، وسماؤهم صافية كقلوبهم، وقلوبهم في أكنتها كأنها كوكب دُري لم يطئه أنس ولا جان. قومٌ صبروا على المِحن وباتوا يمشون هوناً على درب الحرية والديمقراطية.. وكلما خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً!

    قُل لنا يا صاحِ.. ما الذي تروم أن تراه في الأرض اليباب؟ فما عادت الجزيرة أرض خضراء تنام على رزقٍ ساقته إليها السماء، وتصحو على البر والتقوى دون منٍ أو أذىً؟ قُل لنا يا أيها المُتدثر بأحلام البُسطاء ما الذي تود أن تلقاه ولم يكن لوحاً مكتوباً في جبين الوطن؟ فقد تمدد الفقر حتى لم يبق من درنه شيء يصيب النازحين واللاجئين والمشردين والباحثين عن قوت يومهم في (النفايات) وخشاش الأرض. قُل لنا يا أيها المُتزمل بأحزان اليتامى، ما الذي ترغب وتتمناه ولم يك شيئاً مذكوراً في كتابٍ محفوظ؟ فقد هجمت عليهم أسراب الجراد، وهي تُهلل وتُكبر وتصنع للموت طقوساً من أحزان الثكالى. قُل لنا يا أيها الحالم بالعدل قسطاساً والمساواة نبراساً، ما الذي تخيلته ولم يكن قدراً مرسوماً على جباه الفقراء واليتامى وابناء السبيل؟ وهم من يعصبون بطونهم ويغمضون عيونهم ويوئدون أحلامهم، بينما عبد الله بن أبي سلول، يهش عليهم بعصاه ويرقص فوق أجداثهم ويعدهم المَنُّ والسلوى!

    بلادُ من هذه التي نامت نواطيرها عن ثعالبها وقد بشمن وما تفنى العناقيدُ؟ بلادُ من هذه التي استنسرت بأرضها بُغاث الطير وحاكى فيها الهِرُ انتفاخاً صولة الأسد؟ بلادُ من هذه التي جاعت حرائرها وأكلن بأثدائهن فلم يرحمهُن المُثنون والمُثلثون والمُربعون وما ملكت أيمانهم؟ بلادُ من هذه التي قتل الظمأ أهلها والماء فوق ظهورهم محمول؟ بلادُ من هذه التي تطاول فيها الفاسدون في البنيان حتى حسبهم الخلق غزاة هبطوا من الفضاء؟ بلادُ من هذه التي جفف المغول ضرعها، ويبّسوا زرعها، وجعلوا السُحت حَكماً.. إذا باعوا وإذا اشتروا وإذا اقتضوا؟ بلادُ من هذه التي أغطش الظلاميون ليلها وأطفأوا نور عينيها، حتى بات الجهل طموحاً بين الناس؟ قومٌ أدمنوا الكذب فصار فريضة، وجاروا إبليس فبات قريناً، وعبدوا المال فأضحى ديناً. يقسمون بالله وهم يعلمون أنهم حانثون. يتوضؤون بدماء الخِلق وهم مُنتشون، يتغطون بأكفان الموتى وهم قانعون. إذا استخصموا رعاياهم كانوا فراعنة، وإذا حكموا ادّعوا أنهم ظل الله في الأرض. نبذوا الآخرة بتعفف المنافقين، وأقبلوا على الدنيا بشراهة الطامعين!

    كان ذلك غيضٌ من فيضٍ تداعى لذاكرة أرهقها الترحال. تزداد الصورة عُتمة والجراح غوراً كلما مضت الطائرة وهي تشق عُباب الفضاء في رحلة تجاوزت العشرين ساعة أو يزيد. تدافعت فيها الأسئلة عارية لمخيلتي كما يتدافع الحجيج عند رجم الشيطان. تتماهى أحياناً مع عينٍ تُريد أن تفض بكارة الأكاذيب والضلالات التي حجبت سماء الخرطوم عن الرؤية قبل أن تراها. وتتجرد أحياناً أُخر كأنها تحاول أن تجد مرسى يُميط عن زيف الغُموض خِمارها، وينزع عن واقع الوجود دهشتها. قلت لنفسي الأمارة بالحكاوي والأحاجي والأساطير وأشياء أُخر: تزعمين أنك كنت ممن يتابعون دبيب النمل رغم البحور والمحيطات والأوهام.. فما الذي ستريه ويستقر في وُجدانك إذا رُفع الحجاب؟ هل ما يزال النيل يجري شمالاً؟ وهل السماء لم تزل تحني ظهرها على الخلق كمن يخفض لهم جناح الذُل من الرحمة؟ هل الناس في تواددهم وتراحمهم رغم البؤس وترهات الأنبياء الكذبة؟ ما الذي ستصنعه يا فتى لو أنك قابلت فجأة ذاك (النافع) المتنكر في زي (صحابي) جليل وقد تبرأ منه لسانه؟ بل كيف سيُطيب لك المقام في بلادٍ صار أهلها غُرباء؟ ومن سيصنع المستقبل إذا اعتقل الكهونتيون الجدد الحاضر بكل طلاسمه؟.. على هذا المنوال جرت يا سادتي أسئلة مبهمة بسيل لم ينقطع، وتواصلت سراً، حتى لامست دواليب الطائرة الأرض الخراب!

    قضيت الأسبوعين الأولين في دارنا، حيث نعمت برفقة الأهل والأصدقاء والأحباب والزملاء إلى جانب ثُلة من القراء الذين التقيتهم لأول مرة كما يلتقي طفل أبويه بعد أن ضاع منهم في غمرة زحام. كانوا حيناً مُؤانسين يُبثون شكواهم وبلواهم كمن يُصوب هدفه في الظلام، وأحياناً أُخر مواسين لأحزانٍ توارت خلف ضوء الصباح. يا ربِّي كل قادم يحمل في يده شطراً من محنةِ وطنٍ لا تنتهي مآسيه، يحكون عن عُصبة جعلت الحرام حلالاً والحلال حراماً. قصصٌ وروايات لو أُنزلت على بلدٍ لرأيته خاشعاً متصدعاً من هول ما قِيل. بعض الرواة ينسبون وقائعها لأنفسهم بحكم أنهم أبطالها المجهولون، وآخرون (يُعنعنوها) كما عنعَنَ أبو هريرة وصحبه الأحاديث المتواترة. قصصٌ بعضها يأخذ برقاب بعض وكأن بينها ثأر عظيم، ثم يتقبلُها السامعون وهناً على وهنٍ، كأنهم من سلالة عيسى بن مريم. فمن السامعين والرواة، ثمة من تكاد تخرج عيونهم من محاجرها، وثمة من يفيء إلى ظل دهشةٍ تُقيه هجير مرقدها. ليس هذا فحسب فمنهم من لا يتورع في كشف جزء عن جسده ليُريك سوط عذاب وخطوط مهانة كالوشم على ظاهر اليد. ليس هذا فحسب أيضاً، فمن الناس من يقسم لك قاطعاً بتعذيبه حتى تشعر بأن الله برّه من صدق ما نطق. أما أنا يا سادتي فقد كان ذلك يوم في حياتي كيوم الحشر.. فرَّ فيه المرء من أبيه وأمه وأخيه وصاحبته وبنيه والوطن الذي يأويه!

    ثمّ خرجتُ يا تاج عزي للشارع العريض أبحث عن الذي قِيل ولم يُقال. وبالرغم من ثوابت الجغرافيا ومُسلمات التاريخ، احترت في باديء الأمر من أين يبدأ النيل منبعه وأيان مصبه.. وأنا القابع بين خط الاستواء ومدار السرطان؟ احترت بين القداسة والأيدولوجيا كما احتار عبد الله بن أبي السرح ذات يوم.. وقفت كحمار الشيخ في العقبة، إلى أن سمعت منادياً يقول: فك رقبه، إن البيوت تُدخل من أبوابها يا أيها الملاح التائه. عندئذ انكمشت دهشتي وتوقفت حيرتي، وقلت إذاً فلنبدأ بدار يفترض أن تكون في مقام دار أبي سفيان. تيممت شطرها ودخلتها كما دخلها الآمنون، وبمثلما يباغت اللص ضحيته سمعت فجأة صيحات (هي لله، لا للسلطة ولا للجاه) تطِن في أذني طنيناً كما البعوض الذي أرهق البلاد وأهلك العباد.

    نظرت ملياً في أرجائها فرأيت وجوهاً غارقة في الأذقان وهم مقمحون. واحدة تهتف (دعوني أعيش) وأخرى تردف (من أجل أبنائي) وثالثة تئن من التخمة. ثمَّ كررت البصر مرتين.. يا إلهي إذ رأيت من خلفها زغب الحواصل لا ماءٌ ولا شجر، فتداعت لذاكرتي عندئذٍ.. مآسي قطع (الأرزاق والفصل التعسفي) في الجاهلية الأولى، ومن بعدها إيثار الأقربين والمؤلفة قلوبهم في الجاهلية الثانية. وما بينهما خرجت علينا أشباح من بيوت لا يذكر فيها اسم الله كثيراً أو قليلاً. ثمَّ سمعت مستغيثاً يقول يا قوم: هنا اختلطت الفضيلة بالرذيلة، هنا تساوى الفقر والغنى، هنا تنافس الموت والحياة. هنا يا سادتي قُبر المشروع الحضاري.. وكأنهم لا يعلمون!
    عندئذ ضاع صبري كما (ضاع عِقد على جِيد خالصة) فأنخت دابتي، ودخلت الدار أخفف الوطء فوق أديم الأرض كأنما أنا من يحمل أوزار ساكنيها. نظرت للوجوه البريئة فشعرت كأنها تسألني ثأراً لا أعرف كنهه. أشحت بوجهي عن بعضها تعطفاً، فأدركت أنها تشيعني لمثواي الأخير، تداخلت صورهم أمامي بين باكٍ لا يعرف ما الذي يبكيه، ومبتسم لا يدري أي مستقبل غامض سيختلس منه ابتسامته تلك. توقفت برهة وأنا ألتقط أنفاسي، وأتأمل تلك اللافتة الطويلة والعريضة والتي علا قوسها بوابة الدار.. وبالرغم من أنها كتبت بلغة عربية مبينة، فقد تعثرت في قراءتها، وتتأتأت في نطقها كما يتتأت في الكلام ساكنوها.. (دار المايقوما للأطفال فاقدي السند)!
    ثمّ أطلت النظر في السماء المفتوحة كمن يستغيث بمن لا يُظلم عنده أحد..

    من هنا يا سادتي بدأت رحلة الألف ميل في وطنٍ تناقصت ملايينه!
    آخر الكلام:
    لابد من الديمقراطية وإن طال السفر!!

    فتحي الضَّـو
    faldaw@hotmail.com




    خارج النص

    الأعزاء في الراكوبة

    تحياتي، وكل عام وأنتم بخير وأنتم تواصلون رسالتكم الوطنية بمثابرة ومسؤولية
    نواصل ما انقطع لظروف خاصة
    والشكر أجزله لكل من سأل بكافة الوسائل
    وأخص قراء الراكوبة الذين تعرش ود مقيم بيني وبينهم
    وبيننا هذا الوطن الشامخ

    فتحي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 11:33 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    طائرات نظام البغي والعار تقصف معسكراً للأجئين النوبة في دولة جنوب السودان ! عبدالغني بريش اليمى.. الولايات المتحدة الأمريكية
    14/11/2011 08:08:00
    حجم الخط:

    عبدالغني بريش اليمى
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    نفذت طيران نظام الخرطوم طلعة جوية على دولة جنوب السودان استهدفت معسكرا تابعا للاجئين بمنطقة (ايدا) التى تقع داخل ولاية الوحدة والتى تقع على بعد 50 كيلو متر من حدود السودان الشمالى ، وأسفر القصف الطيراني عن مقتل سبع من اللأجئين النوبة وإحداث خسائر مادية كبيرة .
    وتجدر الإشارة الى ان القصف شهده وفد من الأمم المتحدة كان في زيارة للمعسكر المقصوف بصحبة صحفيين أجانب من وكالات عالمية مختلفة لتفقد أحوال اللأجئين النوبة الذين يقدر عددهم بأكثر من 50 معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن فرو من قراهم ومدنهم جراء القصف الذى تعرضت له جبال النوبة/جنوب كردفان عقب اندلاع الحرب فى الخامس من يونيو 2011 بين الجيش الشعبي ومليشيات المؤتمر الوطني ، ويعتبر هذا الهجوم- الثانى من نوعه على أراضى دولة جنوب السودان فى ظرف أسبوع فقط .
    إن القصف المتعمد الذي تعرض له اللأجئين النوبة في دولة أجنبية ، عمل ######## ورخيص لا يقوم به إلآ من لا دين وأخلاق له ، فالمجتمع الدولي مطالب بتحمل مسئوليته الأخلاقية تجاه هذا العمل المشين الذي يندي له جبين الإنسانية ، وترفضه القوانين والموائيق الدولية التي وضعت اتفاقية خاصة بوضع اللأجئين اعتمدها يوم 28 تموز/يوليو 1951 مؤتمر الأمم المتحدة للمفوضين بشأن اللاجئين وعديمي الجنسية ، الذي دعته الجمعية العامة للأمم المتحدة إلي الانعقاد بمقتضى قرارها 429 (د-5) المؤرخ في 14 كانون الأول/ديسمبر 1950 -تاريخ بدء النفاذ 22 نيسان/أبريل 1954، وفقا لأحكام المادة 43
    الديباجة :
    إن الأطراف السامين المتعاقدين؛؛
    ** إذ يرون أن الأمم المتحدة قد برهنت، في مناسبات عديدة، عن عمق اهتمامها باللاجئين وعملت جاهدة علي أن تكفل لهم أوسع تمتع ممكن بهذه الحقوق والحريات الأساسية .
    ** وإذ يعبرون عن الأمل في أن تبذل جميع الدول، إدراكا منها للطابع الاجتماعي والإنساني لمشكلة اللاجئين، كل ما في وسعها للحؤول دون أن تصبح هذه المشكلة سببا للتوتر بين الدول.
    إذن- وبالنظر إلى الإتفاقية الدولية الخاصة بوضع اللأجئين في أي دولة من دول العالم- فإن ما قام به جرذان المؤتمر الوطني بطائراتهم ضد اللأجئين النوبة في دولة أخرى لجأوا إليها لتأمين أرواحهم ، يعد استفزازاً للإتفاقية المذكورة ، ويقع على المنظومة الدولية مسئولية اتخاذ الإجراءات اللأزمة لمعاقبة الحكومة السودانية وحماية أرواح اللأجئين النوبة في معسكر ( ييدا ) بولاية الوحدة بدولة جنوب السودان .
    الحركة الشعبية في قتالها ضد نظام البغي والدعارة والعار في السودان لن يرتاح لها بال حتى يسقط هذا النظام الذي يقتل الأبرياء العزل في بيوتهم ومأمنهم ، ويقصف بطائراته لأجئين في معسكرات لجأوا إليها خوفاً من القتل المجاني دون ذنب اقترفوه ، ولن يرتاح بالها حتى تقدم الجناة وقتلة الأبرياء إلى محاكمة عادلة لينالوا جزاء أفعالهم القذرة البشعة الشنيعة التي تحرمها الأديان السماوية والأرضية وترفضها المجتمعات الإنسانية المتحضرة .
    لقد إنطلقت ثورة الكرامة بقيادة الفريق عبدالعزيز آدم الحلو بجبال النوبة ، لتصنع التاريخ ، ولتضع حداً للظلم والجور والإضطهاد ، وتوقف العبث بمصير ومستقبل وثروات الناس ، فضلاً عن الكف عن إذلال الشعب النوبي وقتله وتهجيره .. فإنطلقت هذه الثورة أيضا- لأن القمع والاستبداد والإقصاء الذي يمارسه نظام الخرطوم يشكل خطراً كبيراً على شعوب السودان جمعاء ، فإنه- أي نظام الإنقاذ يعرض الأمن والسلم المحليين والدوليين إلى أخطار كبيرة مستديمة . فخطابه السياسي دائما تحريضي لتضليل الرأي العام المحلي ، والهائه بحروب وعداوات وهمية مفترضة مع الآخرين ، سيما مع دولة جنوب السودان الوليدة ، الأمر الذي أدى إلى بروز متشددين وإرهابيين خارج سيطرة هذا النظام ، أزهقوا أرواح عشرات الألوف من الأبرياء العزل في أنحاء مختلفة من السودان .
    إن توق الشعب النوبي وشغفه إلى الحرية والتغيير، يجعله يتدافع للوقوف مع ثواره في جبهات المعارك والقتال ، وليس مهما حتى لو اضطرّ هو نفسه إلى دفع الثمن غالياً ، وحتى لو تفنن نظام البغي والدعارة في قصف المدن والقرى ومعسكرات الأجئين النوبة ، لن يستطيع أحد شق هدير هذا الشعب الصامد الثائر الغاضب .
    ضرب النظام معسكرا للأجئين في دولة أجنبية ، إنما محاولة يائسة منه لإقناع الرأي العام السوداني والمعارضة بأن البلاد فى حالة حرب ، وهذا الأسلوب نوع من السياسة الداخلية للنظام لصرف أنظار الناس عن الأزمة الحقيقية التي يعاني منها البلاد والمتمثلة في ارتفاع الأسعار للسلع الأسسية وتهاوي الإقتصاد .. إلآ أن الشعب النوبي وبالرغم من تعرضه المستمر للقتل والتشريد والتهجير والقصف والقذف- فإنه لن يتراجع قيد أنملة عن تقرير مصيره السياسي والإقتصادي .. الخ .
    والسلام عليكم-ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ.





    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (9 منشور)

    الميل40 14/11/2011 10:05:38
    اصحى يابريش..............انت لسة مافكت منك ياحيران يامقطع
    رد
    0
    sudani 14/11/2011 10:11:04
    لسه الماهيه باقي ليها ١٥ يوم يا بريش .. مست****** مالك ؟ ولا خايف أسيادك في جوبا يوقفوها ؟
    رد
    0
    أبو محمد/ السعودية 14/11/2011 13:28:22
    والله يا بريش أنت أغبى سوداني أشوفو. قاعد تعمل أيه في أمريكا ما تجي تحارب مع **************ين ديل: عقار وعرمان والحلو.
    رد
    0
    جمعة ادم 14/11/2011 14:42:32
    بريش دة من شكله كدة باين عليه م س ط و ل ، يعني دائما بنقل الخبر كما جاء على لسان سلفاكير وبكل ثقة كانوا كان قاعد جوة المعسكر دة - طبعا عشان يعطي الخبر مصداقية بيقول انو في ناس من الامم المتحدة كان داخل المعسكر عند قصفه - أقول لك هذا المعسكر هو للمتمردين الفارين والذين تسعى منظمات الامم المتحدة المشبوهة لتجميعهم في هذه المعسكرات من اجل اعدادهم وتسليحهم من جديد لمعاودة الكرة ضد الخرطوم - وطبعا اصبح وقوف منظمات الامم المتحدة المشبوهة امرا لا شك فيه ، وقبل فترة تمكنت القوات المسلحة من ايقاف طائرة كانت تحمل جرحى المتمردين وتريد نقلهم الى الجنوب من اجل تلقي العلاج.

    عليه نقول لا يوجد ما يسمى بمعسكر للاجئين مدنيين بجنوب السودان وانما هو معسكر للمتمردين سواء متمردي النيل الازرق او جبال النوبة وعليه نطالب الجيش بمواصلة قصفه لهذه الاهداف المشروعة حتى وان كانت داخل دولة جنوب السودان لان سلفاكير وجماعته لا يفهمون الا هذه اللغة - عليك اللعنة
    رد
    0
    اب فليته 14/11/2011 14:51:28
    انت طبليتك لسة قاعدة فى سوق ستة...ياحليل بيعك للسجاير والصعوط(محلات ود الغرب الاصلى)نسيت روحك يابريش وله شنو
    رد
    0
    Bija Hadeed 14/11/2011 16:17:45
    قاتل الله الكيزان الابالسة المجرمين
    رد
    0
    عزيز 14/11/2011 17:57:05
    والله لقيته يابتاع الادبخنات يامعفن مشيت امريكا التنميه التى شهدتها جنوب كردفان الشماليه لم تشهدها كدى خلى امريكا وتعال حارب فى الجبال والله الانلحقك فى اى كرور يا مسطول امهاتنا لم ولدونا كحلوا لينا عيونا بالشطه والرهيفه التنقد كرور كرور جحر جحر جبل جبل
    يبتاعين سلفاكير استفدوا شنو من الحركة الش****يه غير حملوا بنتاكم وشلخوا اولادوهم شلوخ دينكا
    رد
    0
    ساره 14/11/2011 18:45:40
    عساك ما تلقى برش تنوم فوقو يا بريش
    رد
    0
    ود التلب 14/11/2011 20:13:27
    بريش ال م ع ف ن الله يرحم ايام المريسة والبصل باالشطة وكمونية الجداد يا******ان انشاء الله بقيت نضيف يارمة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2011, 07:43 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات و تحليلات | فوبيا تحالف كاودا !! تحويل المطالبة بالحرية الى عنصرية / عثمان نواي
    فوبيا تحالف كاودا !! تحويل المطالبة بالحرية الى عنصرية / عثمان نواي
    منذ 14 ساعة 40 دقيقة
    حجم الخط:

    عثمان نواي

    توالت ردود الافعال فى الايام الماضية حول اعلان الوثيقة النهائية لتحالف كاودا , وكثرت التصريحات والتعليقات على التحالف الجديد والتى كان معظمها يتفق على الشىء الوحيد الذى يجمع المتحالفين فى كاودا وهوانهم من السودان "الثائر" وليس السودان " الحائر" . انهم من السودان الذى حدد موقفه من هذا النظام بوجوب اسقاطه , وحدد موقفه حول وسائل اسقاطه . وهذا السودان الثائر يحتوى اهل "الوجعة " , الذين لا يعنى لهم اسقاط النظام مجرد "لحاق بالربيع العربى " , ولا يعنى لهم مجرد ظهور عناوين وصور لميادين فى القنوات الفضائية والفيس بوك , ولا يعنى لهم اسقاط النظام "تغيير " الحكام , اسقاط النظام بالنسبة " لاهل الوجعة " يعنى الحرية , يعنى الحياة , حينما يتوقف القصف اليومى ويتوقف الموت جوعاً فى الجبال والغابات , يعنى نهاية التشرد والعيش فى المعسكرات والكراكير . اهل الوجعة دفعوا اثماناً غالية ولازالوا مستعدين للدفع من اجل الحرية . هذه الحرية التى يحمل لاجلها السودان الثائر السلاح هى حرية البقاء احياء اولا , والتحرر من الة القتل المستمر التى لا تفرق بين الطفل والمحارب , ليست مجرد الحرية فى اختيار حاكم او ممثل سياسى , ما يقاتل لاجله السودان الثائر فى جبال النوبة والنيل الازرق ودافور وقاتل لاجله الشرق , هو الحق الاساس للانسان وهو الحق فى الحياة , اذ ان الابادة الجماعية والقتل والنفى والتشريد ونزع الارض ومحو الوجود المادى لمجتمعات هذه المناطق تواصل فى درجات مختلفة لعقود ووصل فى عهد هذا النظام الى اقصى درجاته , ولهذا فان تحالف كاودا كان ممثلا فى البدء لهؤلاء المكتوين بنار الحرب والقتل والذين يدفعون حياتهم وارضهم و حريتهم فى البقاء احياء .
    لم يستطيع النظام ومن حكموا السودان من ائمة وغيرهم ممن يتحملون فى اعناقهم وزر كثير من دماء اهل السودان الثائر التى سكبت فى فترات حكمهم , لم يستطيعوا تحمل هذه التوحد العازم الى انهاء هذه الحالة الاستبدادية العنصرية المجرمة . فبدأوا يكيلون الاتهامات لتحالف كاودا بالعنصرية كما ذكر "نائب امين الاعلام بالمؤتمر الوطني ياسر يوسف الذي قال ان تحالف الحركات المتمردة ليس بالجديد وانها «حركات عنصرية» تحاول تعطيل التنمية وتقويض مسيرة الدستور وادخال البلاد في ازمات لا فكاك منها " وذلك فى حديث له لجريدة الصحافة فى 15 من الشهر الجارى , وقالت نفس الصحيفة مواصة متابعتها لردود الافعال حول اعلان تحالف كاودا الجمعة الماضية واصلت الصحيفة قائلة ان " تحويل المواجهات المسلحة بين الحكومة ومعارضيها في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان من حرب دولة ضد خارجين عن القانون الى حرب قبلية وعنصرية بين مكونات الهامش والوسط النيلي، تخوفات حذر منها رئيس حزب الامة الصادق المهدي " . لا ندرى متى توقف الحزب الحاكم وحليفه التاريخى فى برنامج " الصحو الاسلامية " الذى خاض به حزب الامة انتخابات 1985 والتى ادت الى انتخاب الامام رئيساً , لاندرى متى توقفوا عن العنصرية والتمييز , فالبرنامج الدينى الاقصائى الذى جمع الحزبين قبل اكثر من ربع قرن لا زال يجمعهما ,رغم محاولة الصادق نفى ذلك حسب تصريح له فى الصحافة يوم 14 نوقمبر حيث قال " قال زعيم حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، ان حزبه لن يكرر تجربة «الصحوة الاسلامية" .
    ان اتهام التحالف و الحركات المسلحة بالحرب بالوكالة لدولة الجنوب التى صرح بها الصادق للصحافة فقالت الصحيفةعلى لسانه انه " اتهم الحركة الشعبية بإشعال حرب بالوكالة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق" فى 14 نوفمبر , انما هو توافق تام مع اتهامات الحزب الحاكم والتى اودعها فى شكوى الى مجلس الامن ضد حكومة الجنوب . وهذا التوافق انما هو تجلى واضح الى حالة الاتفاق التام بين الحزبين الذين احدهما حكم السودان لاطول فترة لحكم احادى , والثانى الذى احتكر امتياز حكم كل فترات الشبه ديمقراطية التى تلت الانتفاضات . والحزبين مسؤولين بالدرجة الاولى عن ماوصل اليه حال البلاد وعن جميع الجرائم التى ارتكبت فى حق المواطن السودانى وخاصة فى مناطق الحروب, حيث قال الصادق فى ندوة واشنطن انه يدعو لفتح تحقيق شامل بعد تغيير النظام للنظر فى المتسببين فى الحروب والجرائم المرتكبة بعد اتهام وجه له بتسليح القبائل العربية ضد الافريقية فى دافور وغيرها فى فترة حكمه وهذا ملف مهم ويمثل احد جذور الحرب والجرئم التى شهدتها الى الان . ولهذا فان محاولة الحزبين تحويل المطالب العادلة بالحرية والحياة الكريمة لشعوب السودان الثائرة الى مطالب عنصرية انما هو محاولة اسقاط لحالهما على الاخر .
    خوف الامام من اسقاط النظام :
    هاهو الامام يصرح , بل ويتحرك فى ما يشبه حملة العلاقات العامة لترويج فكرة " تغيير النظام " والتى تبقى فى الحقيقة على الحزب الحاكم دون مساس به ,و لتعطيه شرعية للبقاء بانكار تام وتجاوز سافر للجرائم التى ارتكبها ولازال يترتكبها فى جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق وكل السودان . وهنا الفرق يبدو واضحا بين التغيير والاسقاط وليس مجرد لعب بالكلمات كما يعتقد البعض بل هو فارق حقيقيى فى من سيحكم وكيف سيحكم السودان . بل هو عملية نقل سلطة "ناعمة بين الحزبين لا يقف حقيقة ضدها الا تحالف كاودا المهدد الرئيسى بعملية الانتقال هذه والتي اوضحها الصادق فى حديث للحرة بقوله " ان كلمة تغيير النظام التى يقصدها تعنى التغيير الايجابي بحيث يكون مرتباً له وتسبقه تحضيرات لكل الخطوات" وبالتالى فان " التغيير " الذى تم التحضير له كما هو واضح هو الان فى مرحلة التسويق واستجلاء بالموافقة من الولايات المتحدةوالمجتمع الدولى , وهى محاولة النظام المركزى العنصرى الذى حكم السودان منذ الاستقلال الى تبديل جلده . وهذه الخدعة لا تنطلى على تحالف كاودا وشعوب السودان الثائر . فالثورة والجبهة الثورية التى تقودها هى , فى حالة قطيعة تامة مع الحلول الوسطى وسقوط النظام بكل مكوناته ومحاكمته هو الهدف الاساس للثورة والسودان ما بعد الثورة , ولهذا فان المجرمين بحق هذا الشعب يتحسسون رقابهم ويتضامنون فى حالة خوفهم الهستيرى من المصير القريب جدا والذى لا يبدو انه مشابه لمصير مبارك او بن على بل هو شديد القرب من القذافى وصدام , اذا لم يكن كمصير هتلر وجماعته الذين بسببهم اقام العالم لاول مرة المحاكم الدولية .
    صناعة الخوف من الثورة :
    الترويج المكثف لفكرة الثوار القادمين من الغرب والجنوب الذين سيقتلون ويدمرون اهل الشمال هى الوسيلة الرئيسية للتخويف من الثورة والثوار , وهى الطريقة التى يحاول بها النظام وشركائه التفريق بين القوى الثورية السودانية فى المركز وتحالف كاودا . والة الدعاية النازية التى يستخدمها المؤتمر الوطنى تعمل على تجييش السودانيين خارج مناطق الحرب على السودانيين فى مناطق الثورة الحرب على اساس عرقى وقبلى بحت بعد انعدام الاساس الدينى . والعنصرية التى تتخذ الان اقصى واوضح اشكالها فى تاريخ السودان هى الوسيلة الوحيدة التى يستعمل بها النظام السودانيين فى المركز والشمال النيلى كدروع بشرية ورهائن محتجزين للحماية من المحاكم الدولية التى تنتظرهم على الحدود . فهاهى المحكمة الجنائية تتجه لضم وزير الدفاع للمطلوبين , اضافة الى مزيد من الملفات التى يعمل عليها المدعى العام حول قضايا جبال النوبة والنيل الازرق . وبالتالى فان صناعة المزيد من الخوف من الثورة والثوار وادعاءات الصوملة والتفتت بعد الثورة والمخطط الاجنبى والذى تقوده دولة الجنوب , كلها اوراق اللعب الاخيرة لدى النظام .
    هذه الحملة لا تستعمل وسائل وهمية تماما فالسودان يواجه عنصرية مستفحلة فى المجتمع وهى مرض السودان العضال والمسبب لكل الصراعات الحاليةو السابقة , والاعتراف بها كحقيقة ماثلة ومحاولة علاجها هو الطريق الى حل كثير من ازمات السودان , ومواجهة الشمال الحاكم الذى مارس العنصرية تجاه اجزاء السودان الاخرى والذى سيطر على حكم البلاد وارتكب جرائم ضخمة ضد الانسانية , على اهل هذا السودان " الحائر " الخروج من حيرتهم ومواجهة انفسهم والتقدم الى الامام بدلا عن التقدم الى الخلف نحو الاصول العرقية الزائفةوالتاريخ المزور , واختيار المستقبل واختيار الثورة الحقيقية على الماضى والمظلم وصناعة تاريخ جديد لاجيالهم المستقبلية يخلو من اشباح القتلى ومرارات المسؤولية عن انقسامات البلاد . عليهم الخروج الى النور ومقاومة فوبيا الثورة , حتى لا يتحول الكابوس الى واقع وحتى يستبدل ذلك الكابوس المخيف باحلام الحرية والتقدم .
    Osman.habila@gmail.com
    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (10 منشور)

    Ibn Alshams منذ 12 ساعة 58 دقيقة
    قصيدة بعنوان الـنـبـوءة لإبن الشمس - هدية لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق
    نهدى هذه القصيدة لش**** جبال النوبة والنيل الأزرق الصامد والجيش الش****ى لتحرير السودان ولدولة جنوب الســودان الوليدة كما نهديها إلى شعوب دارفور وللنوبيين والإهرمات فى أقصى شمال السودان وكذلك نهديها لش**** البجا فى الشرق وأخيراً نهديها إلى الأخ المناضل منعم سليمان.

    *** الـنـبـوءة ***
    صبراً يا إخـوتـــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــــوا
    مهـلاً يا إخـــوتـــى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــــا هللـــوا
    هـــى نـبـوءة هــــذا الـــــزمــــان *** كتبت لتأتى فـــى أرض الســـودان
    كـتـبـت لتأتـى فــى هــــذا المـكان *** عند مجيئها تـتـزلــــزل الأوطـاون
    حملــــتهــا الأزمـــان عــن بــلاد *** جــــاء فــيـهـا مـولــــد الإنســــان
    تأتى برسـالة لإمتحـــان الإنســان *** تأتــى لتفــك طـــلاســم الســـودان
    نبوءة عن الســــودان صـدقــت *** وردت فـــى أســـفــــار الأديــــان
    عـبر عـظمــــاء الكــون جـــاءت *** أدم وموســى وسـليمـــان ولــقمـان
    ســــود أبـــاء للبشـــرية عــــرفوا *** فــى بلاد جـرتـها الأنهـار قطـــنوا
    حكماء فـى أرض كــــوش خلقــوا *** بأسـرار لأرض الـسودان بعــثــوا
    رســل عــــن الســـودان بشــــروا *** برســــالــة للإنســــانية جــــــاءوا
    أســــراراً عـــن الكـون حمــلــــوا *** ****رها شـــعوب للعـــالم حكمــــوا
    صـــبراً يا إخـوتــى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحــــوا
    مهـــــلاً يا إخـــوتى لا تحــــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لهــا هللــــوا
    ستشرق شـمس الحــرية أصبـــروا *** قــريباً سـتـتحقق النبوءة أفرحـوا
    ســـيعـــود المــــلك لأهــــل الملك *** لأهـــــلـه لأبـنــــاء الله يعــــــود
    فـــــى مــنـبـــــع الأديــان يعــــود *** فــــى أرض الســــودان يعـــــود
    ســتاتــــى الحــــرية للـنـاس لهــــا *** ولكرامة الإنسان بالأرواح نجـود
    تبقـــى الإفـريـقية للـنــاس عـــنواناً *** والكوشية هوية للســــودان تسود
    باركـــوا أرضــاً طاهـــرة ولــــدت *** ومــن دمــاء الشـــهداء غســـلت
    مـــن تـــــراب الســــودان حـبـلـت *** أبــطــالاً فـى الجـبـال أنجــبـت
    أرض مـــن جـــديــــــــد ولـــــدت *** بمـــياه النـيـل العظيـــم عـمـــدت
    عــــادت أول وثانـى وثالــث دولـة *** مــنـذ بــدايــة الكـــــون وجـــدت
    عـــــدن وكــوش ونـوبيا ممـالك *** فــــى أرض الســــودان خـلقـــــت
    أسرارها لمحيطات العالم ****رت *** بتوجيهات من رب الكون صدرت
    أسفاراً لأســــرار الكون شمـــلت *** مــن أهلـــها إلـــــى حين ذهــــبت
    من أعظم الإهرمــــــات أخذت *** كــــنوز فى هيكل سليمان وضعت
    إلــــى مغــارب البــــلاد ذهبت *** بســـحـرهــا أمم وللعالــم ملــكـــت
    إلـــى بــلاد نـائـيــات وصلــت *** عـبرها أمم إلى الكواكب صعـدت
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـــوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــــوا
    ملائكــــة من الســــماء جـاءوا *** بـبـشـــــر فـــى الأرض إلتـقـــوا
    رجــــال مــــن الســماء جاءوا *** صـــوناً لأرض كـــوش جــاءوا
    هـــــــــم أبـنـاء الله حـــــلـــوا *** لإعـمــــار الكــــــون جــــــاءوا
    بنســــاء فــى الأرض تعـلـقـــوا *** مــن عشــــرة أبناء لله أنجـــبـوا
    فى أرض مصـــرائيـم نـزلــــوا *** مخــازن للأســــرار شــــيـــدوا
    هى الأهــرمات الثلاثة وقـفـــت *** فى كبرياء رمزاً للكون شمخـت
    فى إبـداع لأروع هندسـة عـرفت *** لتعـانق النجــوم الثلاثـة وقـفــت
    كواكـب مــن الســـماء تشــــدوا *** و إلى الإهرامات الثلاثة ترنــوا
    هـــى النجـــوم الثــلاثـة تـلألأت *** فـوق الإهــرامات الثلاثة تعلــوا
    لعلاقة الأرض بالسـماء تشــدوا *** فـــى وحــــدة للــكـــون تــبــدوا
    صبراً يا إخـوتى لا تحــزنــــوا *** صلوا من أجل السودان أفرحـوا
    مهـلاً يا إخـــوتى لا تحـــزنــوا *** هـى النبوءة صدقـت لها هللـــوا
    جـــنـود مـن أبناء الله يشــــــدوا *** تأهـــباً لـنـــزال عــــدو بغضـوا
    جـــيوش مـــن الشــمال ذهبوا *** للقــــاء جـــنود فى القـتال يغـنوا
    جــــنود فــــى الجـــبال تأهـبوا *** لغــــزاة مـــن الشـــمال تدججـوا
    بواســـل فـى الجــبال تحصـنوا *** جــنود برمـــاة الحــدق عـرفـــوا
    فـــى مــــوقعـة الجـبال تلاقــوا *** ومعارك من أجل الحرية خاضوا
    أمــم لبـلاد الشــمــال ذهـــبـوا *** وأمـــم لـبلاد الجــنوب ذهـــبــوا
    لنــصــرة المــظلــــوم توافـدوا *** لــيـس لــفـض الــنـزاع توسـطـوا
    مــن أجــل المناصرة وصلـــوا *** لأمم منذ بـداية الخليـقـة وجـــــدوا
    يأتـى الســــلام ويعـــود المــلك *** لمن فى الأزل بملك الكون ظفروا
    ملــوكاً فــى الأرض يــــدومـوا *** هكـــذا هـــــذه الــنبـــوءة تــبـــدو
    ****دالحميد شمس
    ibnalshams@gmail.com
    رد
    0
    اميمة انا منذ 10 ساعة 44 دقيقة
    ( على اهل هذا السودان " الحائر " الخروج من حيرتهم ومواجهة انفسهم والتقدم الى الامام بدلا عن التقدم الى الخلف نحو الاصول العرقية الزائفةوالتاريخ المزور , واختيار المستقبل واختيار الثورة الحقيقية على الماضى والمظلم وصناعة تاريخ جديد لاجيالهم المستقبلية يخلو من اشباح القتلى ومرارات المسؤولية عن انقسامات البلاد . عليهم الخروج الى النور ومقاومة فوبيا الثورة , حتى لا يتحول الكابوس الى واقع وحتى يستبدل ذلك الكابوس المخيف باحلام الحرية والتقدم .
    )
    علي اهل السودان ايضاً تجاوز الهياكل البشرية التي اصبحت متحفية ومازالت متمسكة بالسلطة وغارقة في غيها هذا هو السقوط الاوال ومهمة اهل السودان الحائر من امر الثورة التي دخلت كل دار ولم تخرج تتواري من نفسها
    شكرا عثمان نواي
    رد
    0
    ابن السودان منذ 7 ساعة 21 دقيقة
    هذا التحلف الذميم مبنى على فكره عنصريه ويدل على انهزام الذات لدى مكونيه تحالف لانهم لو كانت شعوبهم تهمهم كما يدعون لما دعوا للحرب التى لن يسلم منها حتى الزرع والضرع ناهيك عن تشريد اسرهم وتركهم فى العراء للمنظمات تنهش قيمهم ودينهم وهؤلاء المتحلفون لايهمهم سوى جيوبهم والعيش فى الفنادق وتنفيذ الاجنده الخارجيه لان معظمهم كان فى السلطه وشبع لنفسه ولم يقدم شيئا للناس الذين قالوا انهم يقاتلون من اجلهم هل واحد من هؤلاء النكره قام بعمل مدرسه او مستشفى او شق طريق لا يعرفون الا جيوبهم وحين يختلفون ويعودوا لاسيادهم ليس لهم غير العويل وشماعة التهميش لو كان المجتمع الولى منصف لنالت هذه الحكومه القدح المعلى فهى الحكومه الوحيده التى اتت بالتنميه فى جميع ربوع السودان ومن يقول غير ذللك شيطان اخرس وهى التى اتت بالسلام من مصدر قوة وليس ضعف اين انتم منهم لانهم قالو لا لامريكا عشان كده بقولوا عليهم ماكويسين اما انتم معشر الفاشلين العنصريين عايزين تفرقوا بين السودانيين الذين هم اعراق وقبائل متتدخله ومتصاره ولكن لانكم ماعندكم حاجه تستدروا بها العطف الدولى سوى هذه الدعوه العنصريه البغيضه قاتلكم الله وجعل كيكم فى نحركم من اراد حكم السودان من السودانيين عليه بصناديق الانتخابات والحشاش يملا شبكته
    رد
    0
    منذ 5 ساعة 36 دقيقة
    ابن السودان تنبد العنصرية وتصرح بها اى انهزام للدات تتحدث شعوبنا تهمنا لكنك لم تسمع صوت الانتنوف حتى تقررادا كانت شعوبنا لاتهمنا لم تسمع صوت الرصاص ولم تسمع صوت الا>فال ارجو لن تفكر كيف لا نفكر فى شعوبنا
    رد
    0
    ابو نوف منذ 4 ساعة 7 دقيقة
    وناسالك ان كنت حقاً ماتدعيه ان مايحصل فى جنزب كردفان والنيل الازرق وتحالف كاودا دعماً من دولة الجنوب ام لا واما كلام الامام الصادق المهدى حقيقة وصدق الرجل لمرة واحدة فى طيلة حياته
    رد
    0
    ود النوبة منذ 3 ساعة 42 دقيقة
    للاسف نجد ان المتداخلين ينهجون نهج العنصرية خلاص هذا المفهوم انتهاء اذا قام انقلاب من ابناء الغرب يقولون انقلاب عنصر اذا كون حزب من ابناء الغرب يطلق عليه حزب عنصر اذا قامت ثورات من ابناء الغرب يطلق عليها عنصريه اما اذا كان من هذه المسميات التي ذكرتها قام بها شماليين ليس عنصري نقول ليكم الحقيقة خلاص كرهنا هذه الاسطوانه نحن قادمين حتي لو لا يبقي مننا انسان قادمون قادمون كرهنا التوصيف .
    رد
    0
    منذ 3 ساعة 16 دقيقة
    ****دالواحد ومناوى صنيعة قرنق
    عرمان معروف عميل ~ تلفون عمومى
    الحلو وعرمان يحاربوا تحت راية دولة اجنبية
    خليل ~ الله يهديه~ المغالة فى الخصومة اسالو لشيخ
    موتمرجية بورة فساد
    احزاب عفا عليها ٠٠٠٠
    اعلام
    شباب التغيير
    رد
    0
    kuku منذ 2 ساعة 52 دقيقة
    لا يهمنا البشكير ولا الصادق انحن اصحاب حضارة وبلد يجى الاجنبى الدخيل ويفتى بانو انحن عنصرين وهو ياكل ويشرب من دم ويشرداهالينا منز زمن مايقرب من الستين عاما واخيرا يلا لل######## يقولون اننا عنصرين وعملاء ما اكثر عنصريتكم وعمالتكم للدول الاجنبيه منز الاحتلال البريطانى التركى كنتم تخدمونهم وتقدمون لهم اخواتكم وبناتكم ليتمتعو بهم اليوم اصبحتوم اصحاب عز وشرف
    رد
    0
    kuku منذ 2 ساعة 49 دقيقة
    اما من يدعى ابن عفن هزا انك لقيط ليس لك اصل غدا ستخرج من غير رجعه
    رد
    0
    المحسي منذ 2 ساعة 1 دقيقة
    انضم مؤتمر البجا الي تحالف الجبهة الثورية السودانية -- و مؤتمر البجا يمثل معظم قبائل شرق السودان و عمره يزيد عن 40 عاما و كذلك انضمت منظمة كوش في شمال السودان و في مقبل الايام سينضم مزيد من الاحزاب و منظمات المجتمع المدني و سوف تفشل كل محاولات الحكومة لدمغه بالعنصرية - انتهت الحفلة و علي الراقصين الانصراف الي لاهاي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2011, 11:25 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

21-11-2011, 09:34 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    جمهورية جبال النوبة 7/ناصر الاحيمر
    منذ 1 ساعة
    حجم الخط:


    يعتبر الجواب المسكت فن من الفنون .. وقيمته في فوريته وسرعته فهو يأتي كالقذيفة يسد فم السفيه
    وفي ما يلي أمثلة على الجواب المسكت :

    من هنا كانت المسكت حقائق التي كانت من ورائة المناداة ابناء النوبة بحق تقرير المصيرجمهورية جبال النوبة ...قالت نجمة انجليزية للأديب الفرنسي هنري جانسون : إنه لأمر مزعج فأنا لا أتمكن من إبقاء أظافري
    نظيفة في باريس …
    فقال على الفور : لأنك تحكين نفسك كثيرا …!!
    إلآيكن ان هذا الحرب هو الحرب الاخير في جبال النوبة .. الم يكن ان نكف من اجل السودان الكبير التي لم نظفر منة سوي الدمار والخراب وتشريد …!!
    اقول بكل صراحة ان ابناء النوبة الذين يطرحون اسئلة لآاجابة لة ان الوحدة هم تائهون و واهمون؛ كاليونانيون عائشون بتاريخ وحضارة اجدادهم وهم في حضيض المجتمع الغربي ..الم يكن ابناء النوبة الذين تتحدث اقلامهم الوحدة آكثر ضحالة في الفكر اكثر من اليونانيون ماذا اعطنا ذالك الحضارة ماذا اعطنا ذالك الوطن الكبير الشاسع المترامي الاطراف الغني بالانهار والموارد الطبيعية ماذا اعطنا غير الذل والهوان..لماذا تصدقون اكاذيب المارقيين الكذابين الذين يمنعوا الصغار في الرقص يدفعوهم الجهاد ضدنا وهم يرقصون .. ابناء النوبة المتمسكون بالوحدة قد يذكروني مقولة تزوج أعمى امرأة فقالت :لو رأيت بياضي وحسني لعجبت ،
    فقال : لو كنت كما تقولين ما تَرَكَكِ المبصرون لي …!!
    اذا كانت وحدة السودان يمكن ان يتعايش الذين يدعون العروبة والاسلام مع الافارقة لما انفصل الجنوب ترك اغلي جزء من حضارة اجدادهم السودان الشمالي …!!
    يا ابناء النوبة المتوهمون الاتدركون ماذا تريدون الم يكفيكم الزمن الطويل لتحديد زاتكم ان فكركم الضاحل يزكرني مقولة المغرور .. الشهير برناردشو حين قال له كاتب مغرور : أنا أفضل منك، فإنك تكتب بحثا عن المال وأنا اكتب بحثا عن الشرف ..
    فقال له برناردشو على الفور : صدقت، كل منا يبحث عما ينقصه ..!!
    ماذا ينقصنا حتي نطلق ايدلوجياً هو تامين بقاءنا كمجموعة بشرية لة خصوصيتة ويكون الوجود بفضل الصور الثابتة التي تؤكد لنفسها لايمكن الانطلاق إلا بحق تقرير المصير .. ابناء النوبة الوحدويين .. لنبدإ بكلمة الوحدة كمفهوم في ازهانكم تدافعون عنها بتلقائية وتضعونها علي راس مطالبكم باعتبارة الحل الحارق لعدد من القلاقل والمشاكل التي تنادي بلانفصال .. بإي كيفية تريدون الوحدة في الوقت انتم كوادر في الحزب ومهمشون اكثر من الذين خارج الحزب اين مناصبكم الدستورية واين قراراتكم المصيرية اين اعتباركم انتم كنخب في داخل الحزب ..الم يكن لشعب الجنوب الصعاب وعذاب وهم يتركون الشمال العزيز في قلوبهم وطن اجدادهم وحضارتهم من هنا اقول ان الوحدة لايخدمنا ولايخدم الاعراب المسلمون كمايدعون لانهم يربطون الدين بالجنس . مادام نحن ليس من جنسهم حتي هم لايعترفون بآننا مسلمون من هنا كانت الابادة الجماعية في دارفور والجبال وانقسنا .صحيح ان الانفصال لن يكون في حد ذاتة سهل ولكن انة الوسيلة الوحيدة للحياة الجماعية .لان جبروت الحكم لم يكن محصوراً علي النظام وحدة بل انما تجزر علي كامل الشعب العربي في السودان واستحكمت في فكرها انها طوفان لابد ان تجرف من ليس بالعربي في السودان وقد استخدم كل مخالبها لازالتة لانة الوسيلة الوحيدة لتحقيق اهدافة لاقامة دولة اسلام العروبة
    يرجعني هذا الي مقولة بنيامين فركلين الذي يقول من يتخلي ان حريتة خوفاً علي امنة ..لايستحق حرية ولايستحق امناً…!!
    ليس هناك مجال غير حق تقرير المصير لخروج من الظلم والقهر والاستبداد والفساد بجميع انواعة وشتي أورامة من برنامجهم العنصري البغيض ان الاوان ان تحقق جبال النوبة حق تقرير المصير لينشر لشعبنا العدل واحقاق الحق وانصاف المظلوم ونصرة الضعيف واعانة الفقير والخروج البلاد من مستنقع دولة اسلام العروبة الكاذبة الجاهلة المتخلفة والاستهلال بة الي واحة العلم والتقدم والانتاج والبناء .. لاتوهموا انفسكم بذالك الوطن الفاشل الوطن الذي سرطنة العنصرية العربية والهوس الديني الشيطاني الكاذب . دولة زبانية الكذب ونفاق ورقص
    ايها النوبة المؤتمرون الانقاذيون الفاسدون اعزركم انكم ..لاتسمعون ولاتنظرون حتي لاتقراءون .. لايمكنكم ان تحسون بالافتراضات العقلية اصبحتم اؤناس يائسون حائرون ########ون .. نؤكد لكم اننا لن ننساكم وسنحرركم من عبودية افكاركم يوماً

    ناصر الاحيمر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-11-2011, 08:42 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات | ثورات اساسية تمهد للثورة بقلم عثمان نواي
    ثورات اساسية تمهد للثورة بقلم عثمان نواي
    20/11/2011 17:21:00
    حجم الخط:

    عثمان نواي


    بالامس القريب تواترت الانباء عن احتلال مجموعات من شباب الحزب الاتحادى وجماهيره لحديقة الميرغنى , مما منع قيام اجتماع القيادة الذى كان سيتخذ القرار النهائى حول المشاركة فى الحكومة الجديدة . وهذ الخبر ليس الاول من نوعه لجماهير الاتحادى ولا الاحزاب التقليدية الطائفية , فالضغط الذى مارسه شباب حزب الامة على قيادة الحزب لرفض المشاركة على الاقل كموقف معلن كانت عامل اساسى فى تغيير موقف المكتب السياسى لحزب الامة . مثل هذه الانتفاضات والثورات الداخلية على الاحزاب الكبيرة والممسكة بزمام السياسة السودانية منذ الاستقلال هى من الضرورات المهمة لاحداث التغيير الجذرى المطلوب فى السودان واحلال روح جديدة وافكار متطورة ومواكبة لتحديات الواقع السودانى المركب .
    الاحزاب التقدمية والحديثة لم تنجو ايضا من هذه الثورات الداخلية خاصة من الاجيال الشابة التى ترى الحلول لازمة السودان بعيون مختلفة . فاالخلافات فى الموتمر الخامس للحزب الشيوعى كانت فى الغالب منها متمحورة حول تجديد الحزب ومواكبته للاحداث وكذلك التمثيل المناسب للقيادات الشابة . ومنذ نهاية المؤتمر والى الان اصبحت هناك الكثير من المجموعات وخاصة من الشباب يصفون انفسهم با"الشيوعيين الزهجانين " . وكثير منهم اصبح من الشباب وعبروا عن تمردهم بكسر حاجز الالتزام التام للموجهات الحزبية والذى ظهر جليا فى المظاهرات التى خرجت فى الشهور الاولى لهذا العام حيث انضم شباب الحزب الشيوعى والجبهة الديمقراطية للتظاهرات دون الاهتمام برأى القيادة وهذا من النادر لعضوية الحزب الشهيرة بالالتزام بقرارات القيادة . وكذلك التمرد على الاجتماعات المتكررة وعدم حضورها من الوسائل التى ضغط بها الشباب على الحزب للخروج عن ضبابية موقفه واعلان هدف اسقاط النظام .
    من المؤكد بما لا يدع مكانا للشك ان السودان يتغير من الجذور , وان المستقبل يتشكل الان . ولكن المخاوف تتزايد حول شكل ذلك المستقبل الذى تصنعه اللحظات التى نعيشها من تاريخ السودان . هذه اللحظات شديدة الدراماتيكية والتوتر والتجاذب بين الاحتمالات المتنافرة احيانا . ولكن ما يبدو جليا ان الثورات التى يقوم بها خاصة الشباب على القيادات الحزبية وتوجهاتها وقرارتها سواء كانت ثورات معلنة بالهتاف او غير معلنة داخل اروقة الاحزاب , فان تلك الثورات بالتأكيد تشكل عاملا مهما فى احداث النقلات النوعية والمتعلقة بالوعى السياسى الذى بدأ يصنع خيارات مختلفة تماما للسودان . والخيارات التى تتشكل هذه سواءا فى " الهامش" عبر الجبهة الثورية , او فى الداخل عبر التنظيمات الشبابية المختلفة والتى لم تتردد كما شهدنا فى الايام السابقة بالترحيب الشجاع بتحالف كاودا , او عبر التنظيمات الجديدة الموجودة فى المنافى كالجبهة العريضة وغيرها , انها جميعا حراك ايجابى لقلب تربة السياسة السودانية التى ظلت بورا لعقود طويلة .
    من مباعث الامل فى التغيير الثورى للسودان هو الحراك والتفكير المفتوح والمشاركة للاراء عبر الفضاءات التكنولوجية الحديثة التى جعلت الحقائق لا تخفى والتواصل ممارسة يومية , وربما هذا من مفقودات محاولات بناء الدولة والمجتمع السودانى الاساسية . ومن خلال الثورة فى استخدام التكنولوجيا وثورية تأثير هذه الوسائل فان حلقة مهمة لانجاح اى حراك جماهيرى تكاد تكتمل وهى التواصل بين المجموعات ذات المصالح والرغبات المشتركة , وعلى الرغم من ان مكمل اساسى لهذه الحلقة يظل مفقودا وهو الاعلام الثورى الا ان الانترنت يقوم بدور فعال على الصعيد الفوقى للمجتمع لكن حلقة الثورات التمهيدية للثورة فى اعتقادنا تكتمل وتحكم بوجود وسيلة اعلام قوية تصل الى كل سودانى كقناة للتواصل المباشر مع الاحداث الحقيقية وفضح النظام وجرائمه , وبالطبع من المفضل قناة فضائية ولكن وجود راديو قد يقوم بدور جيد مؤقتا .
    ان الثورات التمهيدية للثورة , هى التغيرات الجذرية الاساسية التى تحدد توجهات المجتمع السودانى المستقبلية ورؤيتهالمتكاملة للدولة التي يرغب المواطن السودانى باعراقه المختلفة العيش فيها . وحين ينادى الجميع من داخل كياناتهم المختلفة الحزبية , الطائفية , القبلية , المهنية , الشبابية , وغيرها من المكونات الفاعلة فى المجتمع , عندما تنادى هذه الفعاليات لاحداث تغييرات حقيقية وتقف بقوة لاحداث هذه التغييرات نحو مصالحها وتحسين اوضاعها , فان الثورة التى يمكن ان تقوم بعد هذه الثورات الداخلية , ستكون ثورة لها جذور قوية ومحمية باساسات مطلبية وحراك جمعى واعى بخياراته المستقبلية . لذا فان اى مؤسسة سياسية او اجتماعية فى السودان تتعرض لانقلابات داخلية واهتزازات حادة وقوية وذلك ابتداءا من الحزب الحاكم نفسه فهو يغير من جلده ومن قياداته ومن مواقفه فى محاولة للتماشى مع الثورات الداخلية الحادثة , وهذا هو فى الوقع نتيجة حتمية للزلزال الحقيقيى الناتج عن انفصال الجنوب , فيبدو ان الوعى الجمعى للسودانيين يحس بهول الحادثة من مناطق اكثر عمقا وحقيقية وتأثيرا مما ظن الكثيرون , فهاهم العسكريون فى النظام يسحبون السلطة من ايدى المدنيين فى محاولة منهم لمنع انفصال ثانى ويخوضون حرب استرداد كرامة فى النيل الازرق وجنوب كردفان وفى داخل جنوب السودان عبر المليشيات المعارضة لدولة الجنوب . اذن فان الهزة التى فصلت ارض السودان ربما كانت ثورة داخلية اساسية كزلزال الكبير فى طبقات الارض العميقة و الذى نشهد الان ارتدادته على سطح القشرة الارضية للواقع السودانى . ومن هنا تكمن الاهمية القصوى لكل اشكال الحراك الحادثة الان فى الواقع السودانى والتى ستحدث هزة مقبل الايام , والتى تتفاعل لانتاج سودان المستقبل , ولكن لا يفوتنا ان بعض هذا الحراك ربما يكون مؤلما , ولكن الحرية والخلاص من الماضى المظلم والولوج الى المستقبل الافضل لا يمكن بأى حال ان يكون سهلا , لوطن بتركيبة معقدة وواقع منهار وماضى ملتبس كالسودان , ولهذا فعلى الشباب الذين يقودون الثورات التمهيدية الاستعداد التام لخوض معارك طويلة ومعقدة على كافة الاصعدة السياسية والفكريةوالاعلامية والعسكرية , ليس فقط مع النظام الحاكم بل مع العقلية والوعى الحاكم للمجتمع السودانى منذ عقود .
    رابط المدونة http://onawaypost.blogspot.com/
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-11-2011, 05:11 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    أبالسة المؤتمر الوطنى ومؤامرة ضم السودان لمصر / كندا – كيتشنر/ حسن على شريف
    منذ 8 ساعة 59 دقيقة
    حجم الخط:

    حسن على شريف

    يدور هذة الأيام على الصحف السودانية و الأنترنت الكثير من الجدل حول ما تواردت من أخبار من مصر مفادها أن بعض مرشحى الرئاسة فى مصر قد أدخلوا ضمن برامجهم للترشيح للرئاسة مسألة ضم السودان المتبقى وربما القديم الحدادى الى مصر ؟؟؟؟ . هذا الموضوع ليس جديدا فى الساحة بل أنة موضوع قديم متجدد دوما منذ مغادرة الأحتلال الأنجليزى المصرى السودان ( الحكم الثنائى ) أرض السودان عام 1956 م . بل قبل أستقلال السودان بقرار من الجمعية التأسيسية للبرلمان السودانى, كان المصريون يحلمون بوراثة السودان بعد جلاء الأنجليز من مصر .


    فى عام 1898م عندما حققت الثورة المهدية وكونت أول دولة سودانية بعد الأستعمار التركى العثمانى هذة الثورة التى أشترك فيها كل السودانيين شرقا وغربا وشمالا ووسطا وجنوبا بقيادة محمد أحمد المهدى ومن بعدة الخليفة عبد الله التعايشى , وقبل أن يرسى التعايشى نظام الحكم بالسودان , ثار حنق العنصر العروبى الجلابى فى الشمال على قيادة الغرب للدولة السودانية الوليدة فتآمروا وجلبوا الأستعمار الأنجليزى المصرى عندما زار وفد منهم مصر لهذا الغرض , لا لظلم وقع عليهم , بل لأنهم يرون أنهم الأحق بحكم هذا السودان دون الآخرين من شعوب السودان , وبذلك تم القضاء على الحكم الوطنى بأيدى الخونة والعملاء السودانيين وبتنفيذ من الحكم الثنائى.........


    ( الأنجليزى المصرى ) الذى أستمر حتى عام 1956م ...... نفس الطغمة هى التى ورثت الحكم من الحكم الثنائى عندما تآمروا أيضا على المناضلين الحقيقيين من السودان عامة فى والذين ناهضوا الأستعمار فسرقوا هذا النضال الشامل وجيروه لصالحهم كما حدث فى عام 1924م ثورة اللواء الأبيض .


    فى عام 1924م كانت الثورة السودانية الأصيلة ثورة اللواء الأبيض بقيادة على عبد اللطيف وآخرين من كل أنحاء السودان تم أخماد هذة الثورة فى بدايتها ونفى قائدها الى مصر حتى مات , الذى ساهم فى كشف هذه الثورة هو العنصر العروبى بالسودان الذى كان وظل حتى الآن يرى أحقيته المطلقة فى حكم السودان ولذلك كشفوا وخانوا العهد ( ألاّ الأحرار منهم ) للحكم الثنائى مما أدّى الى تقويض الثورة السودانية الحقة التى كانت ستغيّر مجريات الأحداث وتأريخ وهوية السودان الى الأبد , ولكان السودان ينعم بالرفاهية والأستقرار الى يومنا هذا . وأول من نادى من الأحزاب السودانية بالوحدة بين مصر والسودان حتى من قبل الأستقلال هو الحزب الأتحادى الديموقراطى مما يعزز أن بعض السودانيين الذين كانوا يرغبون فى صبغ السودان بصبغة العروبة دون غيرها.......... كان هؤلاء موجودين فى الساحة السودانية وتمثل فى الأتحادى الديموقراطى الذى عمل جاهدا لصالح دولة أخرى لتغليب الجانب العروبى الأسلامى فى السودان الأفريقى أرضا وشعبا ألا من قليل من الوجود العربى فى السودان . فقد سعت حكومة جمال عبد الناصر الى ضم كل السودان حتّى دولة جنوب السودان الحالية عندما بعثت بالصاغ / صلاح سالم عضو مجلس الثورة المصرى الذى نجح فى أقناع الساسة الجنوبيين وزعماء القبائل فى الوحدة السودانية عندما طالبوا بالأنفصال عن السودان حتى قبل الأستقلال .


    عندما بدأ الجنوبيون التمرد فى جنوب السودان بمراحله المختلفة أنتهاءا بثورة الحركة الشعبية بقيادة د/ قرنق كانت الحكومات المصرية دوما تنظر الى السودان كحديقة خلفية لمصر وأمتدادا للتدفق السكانى المصرى, وعمق أستراتيجى لتأمين تدفق المياة عبر نهر النيل الى مصر , وكذلك تأمين الأمن القومى المصرى وأبعاد شبح الوجود الأسرائيلى جنوبها حتى تطمئن على أستقرارها والمضى قدما فى قيادة العالم العربى وزعامتها لة من دون منافس فى المحيط الأقليمى العربى وهذا ما يفسر دعم المصريين للحكومات السودانية التى تقبل أن تكون من ضمن المجرات التى تدور حول مصر . وقد لعبت مصر دورا أساسيا فى تكوين كل الحكومات التى تعاقبت على حكم السودان وتسويقها للمجتمع الأقليمى والدولى من زاوية أن تلك الحكومات تحقق لها البعد العروبى وبالتالى الأمنى , لأنها دوما كانت تخشى أن يتبدل الحال فى السودان من هوية عربية الى هوية أفريقية لا تضمن معه مصر وجودا لأسرائيل من خلفها . ورد فى مجلة السياسة الدولية الدورية عام 1988م التى تصدر فى مصر أثناء أحتدام الصراع بين الحركة الشعبية وحكومة ثورة أبريل بزعامة الصادق المهدى وبعد توقيع أتفاقية الميرغنى – قرنق الشهيرة وعندما أحس المصريون بتنامى الأتجاه نحو تحديد الهوية السودانية بفعل الحركات المسلحة فى الجنوب وجبال النوبة والنيل الأزرق بدأت تشعر بالقلق لهذا التطور وقرأنا لأحد الكتاب المصريين المهتمين بالسياسة الأستراتيجية المصرية أن الصراع بين السودانيين سيؤدي الى تقسيم السودان الى دولة فى الجنوب السودانى وربما أخرى فى الوسط وثالثة فى الشمال وأن أحتمالات أنضمام دولة شمال السودان أو على أضعف الأيمان دولة الشمال الأقصى دون الوسط الى مصر سيكون واقعا ؟؟؟؟


    الآن بعد أن أشتد الصراع بين الهامش السودانى وحكومة المؤتمر الوطنى وتنامى تحالف كاودا الى الجبهة الثورية السودانية وانضمام الحركات الدارفورية الثلاث المعارضة الى ثوار الحركة الشعبية شمال السودان ومؤتمر البجا وحركة كوش فى أقصى الشمال النوبى وحركة كاد وبعض الأحزاب الحرة والحركات الشبابية مثل قرفنا وخلافهم لهذا التحالف السودانى الجامع تلبية للشعار الذى نادى به نائب رئيس الحركة الشعبية قائد الثوار بجبال النوبة / عبد العزيز آدم الحلو . شعر المصريون بضعف موقفهم بعد ثورة الشباب والأمة المصرية التى سرقها الأسلاميون فى مصر مما كون حالة من عدم الأستقرار السياسى ينبىء بمستقبل غامض للمصرييين علاوة على مشكلاتهم العويصة أصلا من تدهور أقتصادى وأنفجار سكانى مخيف ومستقبل غامض لمسألة المياه بعد تمسك دول حوض النيل أصحاب المنبع بضرورة توقيع أتفاقية جديدة للمياه فى حوض النيل . وفى خضم السباق الرئاسى لأنتخابات الرئاسة المصرية كان لا بد للعقلاء من المرشحين أن يضعوا النقاط على الحروف لمشكلات مصر و وضع برامج حقيقية تضمن الحلول الجذرية لمصر ولو كانت على حساب أختفاء دول أخرى مثل السودان الباقى, لتذوب داخل كيان الدولة المصرية وهذا ما صرح به د/ توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعين المصرية ومرشح الرئاسة المصرية ود/ محمد مورو مرشح آخر للرئاسة ورئيس تحرير مجلة المختار الأسلامى على صحيفة الدستور المصرية بتأريخ 17/7/2011 , دون لف أو دوران وهذا يعبّر حقيقة عن رأى الشعب المصرى وحكوماتهم منذ أمد بعيد , !!!!! ولا ينبغى لأهل السودان أن يأخذوا هذه التصريحات مأخذ الهزار لأنه بدأ فعلا بأحتلال حلايب منذ عهد الرئيس المخلوع مبارك والبقية تأتى ......


    كذلك شعر المؤتمر الوطنى بخطورة حركات الهامش لا سيما وأن ثوار جبال النوبة فى الحركة الشعبية قد أعطوا قوات نظام البشير ومليشياته ودفاعه الشعبى والمجاهدين والقوات الخاصة دروسا فى معنى التصدّى والصمود متخذين أسقاط النظام الفاشى فى الخرطوم شعارا عملوا من أجله لوحدهم لمدة نصف عام قبل أن يبدأ تدفق الحركات المسلحة الأخرى والتنظيمات الشبابية والأحزاب الحرة فى الأنضمام الى تحالف كاودا قلعة الصمود وهادى ركب أهل السودان الشرفاء نحو الخلاص من كابوس المتاجرين بالدين ونهج العروبة العنصرى الذى أساء كثيرا للعرب الشرفاء داخل السودان وفى الدول العربية الأخرى , بدأ النظام الباغى فى محاولة أحتواء هذه الثورات العربية خاصة فى ليبيا ومصر وأخيرا فى سوريا من أجل خدمة أهدافها العروبية والأسلامية الزائفة للبقاء فى السلطة وأيجاد مخرج لها من ثورات الربيع العربى التى بدأت تجتاح الدول العربية مع يقينهم التام بأن أى تغيير قادم فى السودان سوف لن يكون فى صالح أهدافهم التى تكرس لهيمنة عنصر أحادى على مقاليد الأمور فى السودان , وقد كرر البشير كثيرا بأنة سيكون آخر رئيس عربى للسودان مما أوقع الكثيرون من السودانيين والأحزاب ذات التوجه الأسلاموى والعروبى فى هذا الفخ الوهم وأدى بدوره لتأخير تحالف أهل السودان لأسقاط النظام . والشواهد كثيرة فى ذلك منها زيارة البشير الى مصر فى وقت مبكر وأجتماعه الى رموز الثورة والحكومة المصرية المؤقتة والى الأحزاب الدينية الأسلامية خاصة حزب الأخوان المسلمين وما تم من تفاهمات فى الأطر الأسلامية وضرورة العمل مع بعض لتكريس الأتجاهات الأسلامية فى هذه الدول , وكذلك ظاهرة أغداق البشير العطايا لمصر من ثيران وضأن فى حين شعبه يتضور جوعا لما أقترفته يد النظام من تقطيع لأوصال السودان مما أوقعهم فى المشكل الأقتصادى الراهن والذى لا نرى فكاكا منه فى ظل وجود هذا النظام ألاّ برحيلة العاجل وذهابه الى مزبلة التأريخ . وكذلك تصريح البشير بأن تحرير ليبيا تم بسلاح سودانى 100% وزيارة رئيس جهاز المخابرات السودانى محمد عطا الى طرابلس بعد سقوطه مباشرة وما تم فى هذة الزيارة من عمل يهدف الى بقاء النظام السودانى متسلطا على رقاب السودانيين . كل هذه الحقائق تشير وتؤكد أن نظام المؤتمر الوطنى لا يهمه سوى أن يكون حاكما وبأى ثمن حتى لو كان هذا الثمن فتح الباب للمصريين أن يحتلوا السودان فقد سكتوا عن أحتلال حلايب وماذا يمنعهم من السكوت عن أحتلال ما تبقى من وطن أذا كان ذلك يبعد عنهم شبح الهزيمة من التحالف الثورى السودانى الذى صار على مرمى حجر من الأستيلاء على مقاليد الأمور فى السودان وبذلك يكون حلمهم الذى عملوا من أجله زهاء ربع قرن قد تبدد . فى ظل هذا الوضع المخيف للمؤتمر الوطنى , فأن أبالسة المؤتمر الوطنى هم الذين تآمروا على الوطن من أجل الهوية العروبية و الأسلامية الزائفة ومرروا أجندة أحتلال المصريين للسودان الى مرشحى الرئاسة المصرية وبذلك يكون قد وجد مناخا مثاليا فى ظل حّمى الأنتخابات لتمرير هذا الأمر للشعب المصرى المفتوح الشهية لدخول السودان بأى ثمن وما سكوت الخارجية السودانية وعناقلة المؤتمر الوطنى فى الرد على هذه الأنباء الاّ خير دليل على هذا التآمر المشترك بين المصريين وأبالسة المؤتمر الوطنى .


    عندما بدأت طغمة المؤتمر الوطنى الحرب على أبييى ومن بعده جبال النوبة /جنوب كردفان وأخيرا فى النيل الأزرق , كان الهدف منة أسكات هؤلاء المهمشين الى الأبد وظنوا وتوهموا أنهم قادرون على ذلك خاصة بعد أستقلال الجنوب بأن السيطرة على الجنوب الجديد مجرد نزهة عسكرية فى تلك المناطق . لكنهم فوجئوا بدفاع مقتدر وصمود حيّرهم وأنتصارات أحرجت الحكومة وجيشه ومليشياته بل تعدى التحدّى خاصة من ثوار الجبال الصامدون صمود وشموخ جبالهم الى المناداة لكل الأحرار السودانيين والحركات الثورية المسلحة بشعار أسقاط النظام الفاجر فى الخرطوم محافظة على وحدة ما تبقى من سودان , ليخرج هذا الوطن المكلوم من دائرة عنق الزجاجة الى التحرر والأنعتاق والنهضة الشاملة , حيث شهد تحالف كاودا تطورا متسارعا بأنضمام مختلف الحركات المسلحة التحريرية والأحزاب الشريفة الحرة وحركات الشباب فى مختلف أنحاء السودان وأتجاهاته ليجد النظام نفسه محاصرا من كل جهة , وأنه لا محالة من الأنهيار الذى سيشهده قريبا , بدأ يحرك نفس السيناريو من ذات العناصر العروبية الأسلاموية التى لعبت دورا عام 1898 ضد التعايشى وفى عام 1924 ضد ثورة اللواء الأبيض نفس اللوبى يلعب الآن نفس اللعبة من جديد وفى تحفيز المصارى بالرشاوى . والزيارات المتبادلة تشير الى مؤامرات تحاك ضد السودان بعد أن نجح أبالسة المؤتمر الوطنى فى نصب شباكه الساحرة فى عيون المصريين وزينوا لهم ضم ما تبقى من سودان الى مصر العروبة والأسلام كيدا فى أهل السودان الأصليين الذين باتوا قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على مقاليد الأمور فى السودان بفعل تحالف الجبهة الثورية السودانية العملاق المارد الذى خرج من قمقمه لينال حقه كاملا , وفى ذلك ايما خطورة على مستقبل مصر وفقدانة للحديقة الخلفية الآمنة .


    عرض أبالسة المؤتمر الوطنى للمصارى قد لاقى هوى فى نفوس المصريين أجمعين فبدأوا سباق التصريحات الغير رسمية والوعود الأنتخابية للرئاسة وغدا سيكون التنفيذ أن لم نعجّل بذهاب هذا الكابوس الجاثم على صدر الشعب السودانى الفضل , والسؤال القائم الآن هل أستوت الطبخة لتنفيذ مخطط أبالسة مصر والسودان؟


    أقول بملىْ فمى وكامل قواى العقلية والبدنية نعم وألف نعم .................. والسلام على من وعى وفهم





    hassansharif185@gmail.com





    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (8 منشور)

    sami karter منذ 8 ساعة 26 دقيقة
    Sudan will stay Great, Never we will letit to Eny On
    رد
    0
    الاتحادي منذ 3 ساعة 51 دقيقة
    وافق الاتحادي الاصل بالمشاركة في الحكومة العريضة
    بعد كدة الداير ينفقع في ستين داهية
    مولانا الزطني قطع قول كل خطيب
    بلا كاودا بلا بتاعين مريسة
    والصادق راجت عليهو
    والميرغني قاعد ليهو

    وافق الاتحادي الاصل بالمشاركة في الحكومة العريضة
    بعد كدة الداير ينفقع في ستين داهية
    مولانا الزطني قطع قول كل خطيب
    بلا كاودا بلا بتاعين مريسة
    والصادق راجت عليهو
    والميرغني قاعد ليهو

    وافق الاتحادي الاصل بالمشاركة في الحكومة العريضة
    بعد كدة الداير ينفقع في ستين داهية
    مولانا الزطني قطع قول كل خطيب
    بلا كاودا بلا بتاعين مريسة
    والصادق راجت عليهو
    والميرغني قاعد ليهو

    وافق الاتحادي الاصل بالمشاركة في الحكومة العريضة
    بعد كدة الداير ينفقع في ستين داهية
    مولانا الزطني قطع قول كل خطيب
    بلا كاودا بلا بتاعين مريسة
    والصادق راجت عليهو
    والميرغني قاعد ليهو
    رد
    -1
    asd141 منذ 7 ساعة 48 دقيقة
    والله لا خير في المؤتمر الوطني الذي يبيع البلد ولا خير فيكم انتم العملاء، ولا خير في تحالف كادوا المدفوع من الغرب لتغيير دين وعقيدة المجتمع لكن لا عاش في شمال السودان من اتبع ملة اليهود والنصارى فتف على كل من يحاول بيع البلد وتف على كل العملاء والخونة الموجودن في الساحة
    رد
    0
    bahar jack منذ 7 ساعة 40 دقيقة
    What you said is absolutely true they want to sale Sudan but they can never achieved that, Sudan will rule by true Sudanese people
    رد
    0
    atif منذ 5 ساعة 56 دقيقة
    ضم السودان لمصر بدا منذ بعيد:التعليم .المياة. الارض ,السياسة الخارجية و الثقافة.اما الان فقد بدا جني الثمار بحلف علي عثمان و المرغني
    رد
    0
    المسيرى منذ 5 ساعة 38 دقيقة
    نعم قد هرب على ود سعد وهو من المتمه الى مصر وجاء بالاسعمار الثنائى المصرى الا نجليزى والثوره المهديه ملكنا نحن عرب غرب السودان وكنا استنكرنا فعلت ود سعد لكن اليوم نتفق مع احفاد ود سعد وعرب الشمال تماما لسبب بسيط ان وحدة السودان مع مصر من صالح عرب السودان الذين قلت عنهم اقليه اقليه اقليه وبانضمامنا للمصريين سوف نكون اكثريه وبهذ سوف لانسمع لكم حسا ولا رد نطالب بالا نضمام لمصر اليوم قبل الغد ايها العنصريون بالامس ليس هناك ماتقولون من عنصره اما اليوم الحقد باين هل اتى العرب فى السودان بافعال مشينه غير تعليمكم وتثقيفكم العزه للعرب والخزلان للعنصريونهه
    رد
    -1
    atif منذ 2 ساعة 26 دقيقة
    مشاكل السودان كاها سببها مصر.هل تعتقد انك تساوي شئ بالنسبة لهم؟المصريين داريين الارض و المياة فقط ممكن الاعضاء البشرية معها!!!!
    رد
    1
    ود المجلد منذ 3 ساعة 36 دقيقة
    نرغب الإنضمام اليوم قبل الغد
    رد
    -1 المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-11-2011, 09:21 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    جمهورية جبال النوبة 7/ناصر الاحيمر
    21/11/2011 22:14:00
    حجم الخط:


    يعتبر الجواب المسكت فن من الفنون .. وقيمته في فوريته وسرعته فهو يأتي كالقذيفة يسد فم السفيه
    وفي ما يلي أمثلة على الجواب المسكت :

    من هنا كانت المسكت حقائق التي كانت من ورائة المناداة ابناء النوبة بحق تقرير المصيرجمهورية جبال النوبة ...قالت نجمة انجليزية للأديب الفرنسي هنري جانسون : إنه لأمر مزعج فأنا لا أتمكن من إبقاء أظافري
    نظيفة في باريس …
    فقال على الفور : لأنك تحكين نفسك كثيرا …!!
    إلآيكن ان هذا الحرب هو الحرب الاخير في جبال النوبة .. الم يكن ان نكف من اجل السودان الكبير التي لم نظفر منة سوي الدمار والخراب وتشريد …!!
    اقول بكل صراحة ان ابناء النوبة الذين يطرحون اسئلة لآاجابة لة ان الوحدة هم تائهون و واهمون؛ كاليونانيون عائشون بتاريخ وحضارة اجدادهم وهم في حضيض المجتمع الغربي ..الم يكن ابناء النوبة الذين تتحدث اقلامهم الوحدة آكثر ضحالة في الفكر اكثر من اليونانيون ماذا اعطنا ذالك الحضارة ماذا اعطنا ذالك الوطن الكبير الشاسع المترامي الاطراف الغني بالانهار والموارد الطبيعية ماذا اعطنا غير الذل والهوان..لماذا تصدقون اكاذيب المارقيين الكذابين الذين يمنعوا الصغار في الرقص يدفعوهم الجهاد ضدنا وهم يرقصون .. ابناء النوبة المتمسكون بالوحدة قد يذكروني مقولة تزوج أعمى امرأة فقالت :لو رأيت بياضي وحسني لعجبت ،
    فقال : لو كنت كما تقولين ما تَرَكَكِ المبصرون لي …!!
    اذا كانت وحدة السودان يمكن ان يتعايش الذين يدعون العروبة والاسلام مع الافارقة لما انفصل الجنوب ترك اغلي جزء من حضارة اجدادهم السودان الشمالي …!!
    يا ابناء النوبة المتوهمون الاتدركون ماذا تريدون الم يكفيكم الزمن الطويل لتحديد زاتكم ان فكركم الضاحل يزكرني مقولة المغرور .. الشهير برناردشو حين قال له كاتب مغرور : أنا أفضل منك، فإنك تكتب بحثا عن المال وأنا اكتب بحثا عن الشرف ..
    فقال له برناردشو على الفور : صدقت، كل منا يبحث عما ينقصه ..!!
    ماذا ينقصنا حتي نطلق ايدلوجياً هو تامين بقاءنا كمجموعة بشرية لة خصوصيتة ويكون الوجود بفضل الصور الثابتة التي تؤكد لنفسها لايمكن الانطلاق إلا بحق تقرير المصير .. ابناء النوبة الوحدويين .. لنبدإ بكلمة الوحدة كمفهوم في ازهانكم تدافعون عنها بتلقائية وتضعونها علي راس مطالبكم باعتبارة الحل الحارق لعدد من القلاقل والمشاكل التي تنادي بلانفصال .. بإي كيفية تريدون الوحدة في الوقت انتم كوادر في الحزب ومهمشون اكثر من الذين خارج الحزب اين مناصبكم الدستورية واين قراراتكم المصيرية اين اعتباركم انتم كنخب في داخل الحزب ..الم يكن لشعب الجنوب الصعاب وعذاب وهم يتركون الشمال العزيز في قلوبهم وطن اجدادهم وحضارتهم من هنا اقول ان الوحدة لايخدمنا ولايخدم الاعراب المسلمون كمايدعون لانهم يربطون الدين بالجنس . مادام نحن ليس من جنسهم حتي هم لايعترفون بآننا مسلمون من هنا كانت الابادة الجماعية في دارفور والجبال وانقسنا .صحيح ان الانفصال لن يكون في حد ذاتة سهل ولكن انة الوسيلة الوحيدة للحياة الجماعية .لان جبروت الحكم لم يكن محصوراً علي النظام وحدة بل انما تجزر علي كامل الشعب العربي في السودان واستحكمت في فكرها انها طوفان لابد ان تجرف من ليس بالعربي في السودان وقد استخدم كل مخالبها لازالتة لانة الوسيلة الوحيدة لتحقيق اهدافة لاقامة دولة اسلام العروبة
    يرجعني هذا الي مقولة بنيامين فركلين الذي يقول من يتخلي ان حريتة خوفاً علي امنة ..لايستحق حرية ولايستحق امناً…!!
    ليس هناك مجال غير حق تقرير المصير لخروج من الظلم والقهر والاستبداد والفساد بجميع انواعة وشتي أورامة من برنامجهم العنصري البغيض ان الاوان ان تحقق جبال النوبة حق تقرير المصير لينشر لشعبنا العدل واحقاق الحق وانصاف المظلوم ونصرة الضعيف واعانة الفقير والخروج البلاد من مستنقع دولة اسلام العروبة الكاذبة الجاهلة المتخلفة والاستهلال بة الي واحة العلم والتقدم والانتاج والبناء .. لاتوهموا انفسكم بذالك الوطن الفاشل الوطن الذي سرطنة العنصرية العربية والهوس الديني الشيطاني الكاذب . دولة زبانية الكذب ونفاق ورقص
    ايها النوبة المؤتمرون الانقاذيون الفاسدون اعزركم انكم ..لاتسمعون ولاتنظرون حتي لاتقراءون .. لايمكنكم ان تحسون بالافتراضات العقلية اصبحتم اؤناس يائسون حائرون ########ون .. نؤكد لكم اننا لن ننساكم وسنحرركم من عبودية افكاركم يوماً

    ناصر الاحيمر
    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (6 منشور)

    abdalla ramram 22/11/2011 01:32:19
    ramramyes@hotmail.com

    To Abdallah Ramram
    أنه لموقف إيجابي ويؤكد أن الحزب قد تحققت وحدته قيادةوقاعدة نعم القائد للحزب والجبهة العريضةالتي تجمع تجمع الأحزاب وقوي المجتمع المدني المعارضة في جبهة وطنية عريضة بإنتخابك رئيسا لها وأنه لحقا لشرفا يشرف الحزب لإتمانك قي قيادة الش**** السوداني ،لإسقاط دولة الظلم الي مذبلةالتاريخ و بسط دولةالحق والعدل والديمقرطية في ربوع السودان والوطن الغالي ٠ قريبا بإذن الله
    حفظك الله ٠
    ****دالله رمرم
    لندن


    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward ramramyes@hotmail.com

    To Abdallah Ramram
    أنه لموقف إيجابي ويؤكد أن الحزب قد تحققت وحدته قيادةوقاعدة نعم القائد للحزب والجبهة العريضةالتي تجمع تجمع الأحزاب وقوي المجتمع المدني المعارضة في جبهة وطنية عريضة بإنتخابك رئيسا لها وأنه لحقا لشرفا يشرف الحزب لإتمانك قي قيادة الش**** السوداني ،لإسقاط دولة الظلم الي مذبلةالتاريخ و بسط دولةالحق والعدل والديمقرطية في ربوع السودان والوطن الغالي ٠ قريبا بإذن الله
    حفظك الله ٠
    ****دالله رمرم
    لندن


    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward ramramyes@hotmail.com

    To Abdallah Ramram
    أنه لموقف إيجابي ويؤكد أن الحزب قد تحققت وحدته قيادةوقاعدة نعم القائد للحزب والجبهة العريضةالتي تجمع تجمع الأحزاب وقوي المجتمع المدني المعارضة في جبهة وطنية عريضة بإنتخابك رئيسا لها وأنه لحقا لشرفا يشرف الحزب لإتمانك قي قيادة الش**** السوداني ،لإسقاط دولة الظلم الي مذبلةالتاريخ و بسط دولةالحق والعدل والديمقرطية في ربوع السودان والوطن الغالي ٠ قريبا بإذن الله
    حفظك الله ٠


    To Abdallah Ramram
    أنه لموقف إيجابي ويؤكد أن الحزب قد تحققت وحدته قيادةوقاعدة نعم القائد للحزب والجبهة العريضةالتي تجمع تجمع الأحزاب وقوي المجتمع المدني المعارضة في جبهة وطنية عريضة بإنتخابك رئيسا لها وأنه لحقا لشرفا يشرف الحزب لإتمانك قي قيادة الش**** السوداني ،لإسقاط دولة الظلم الي مذبلةالتاريخ و بسط دولةالحق والعدل والديمقرطية في ربوع السودان والوطن الغالي ٠ قريبا بإذن الله
    حفظك الله ٠
    ****دالله رمرم
    لندن


    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward
    |
    Delete
    Mark as ▼
    Move to ▼
    |
    Print
    [#######]


    New
    |
    Reply
    Reply all
    Forward
    |
    Delete
    Mark as ▼
    Move to ▼
    |
    Print
    [#######]
    |
    Delete
    Mark as ▼
    Move to ▼
    |
    Print
    [#######]
    |
    Delete
    Mark as ▼
    Move to ▼
    |
    Print
    [#######]
    رد
    0
    سوداني غيور 22/11/2011 03:57:23
    مبروك يا استاذ ناصر هي عين الواقع صدقني لكنها نصيحه حارقه فاليكتوي بها من اذلو السودان وش****ه بافاعيلهم نحن مع ش**** جبال النوبه فيما اختارو.
    رد
    0
    abubakr منذ 22 ساعة 10 دقيقة
    أين هى مقومات الدولة فى منطقة جبال النوبة؟ أتريدنا أن نكون مثل دول الساحل كالنيجر وبوركينا فاسو وغيرها -- حتى هذه الدول قد تكون أوفر حظاً من دولة النوبة المزمعة التى تنشدها يا الاحيمر لأن بها أنهار تجرى أما دولتنا التى تنشدها فيها وديان موسمية وبالكاد تحفظ المياه الا فى بعض المناطق التى لا تزيد عن 20% من المساحة الكلية لجبال النوبة وهى تنحدر بسرعة لتلحق بمجرى النيل الذى يبعد أكثر من 100 كيلومتر لأقرب نقطة من الجبال -- فلنفرض أن هناك ش****اً نوبياً يملأ الفراغات الموجودة فى المنطقة أين باقى المقومات من اقتصاد وموارد ومياه وغيرها --خليك منطقى يا زول-- وبعدين يا الاحيمر الناس السكنين معاك فى المنطقة من عرب ومجموعات غرب أفريقيا وين توديهم حترجعهم الى بلادهم الجايين منها ولا ايه .
    يا أخى انت مقالك كويس للاستهلاك فى الورق ولكنى لا أظنك حتى تعرف جبال النوبة كويس(جيداً) ويبدو أنك حتى لا تعرف المجموعة النوبية التى تنتمى اليها أقصد المجموعات اللغوية العشرة -- ارجع ذاكر كويس وصحح أحل****** الظلوتية --والحدة مالها وليش أنحنا النوبة نمشى نخلى بلدنا للاخرين يعنى انت بتهرب من الواقع؟ خليك جوة وصحح الوضع
    رد
    0
    ناصر الاحيمر منذ 15 ساعة 31 دقيقة
    اخي ابو بكر مشكورا جدا علي المرور انا مشكلتي كل مقالاتي تتحدث ان حقائق بدون مزايدات سياسية لي رويتي بكل صراحة في كيفية اقامة ذالك الدولة
    فلسفة الواقع الفلسفي
    احببنا دائما ش****بير وفلسفة الحياه عنده فهو ينظر للحياه على انها مسرح.. وكان قوله في هذا (( الدنيا مسرح كبير وان كل الرجال والنساء ماهم إلا لا****ون على هذا المسرح))
    احق القول فإن الإنسان لايل**** إلا دوره على هذا المسرح الكبير.. فنحن من هذا المسرح نرا أن من حاز على دور البطوله هو الحق
    نعم.. الحق هو بطل مسرحية الواقع الفلسفي..
    فنحن لا ننسى.. الحق هنا هو بمثابة رجل فهنا ((كلنا كالقمر له جانب مظلم))
    والجانب المظلم للحق يتضح من فلسفة الواقع الفلسفي..
    الحق هو بطل المسرحيه الفلسفيه ولكنه لا يتحرك من مكانه وهناك فلسفي يقول ((يت**** الإنسان أكثر مايت**** وهو واقف مكانه)) فيبدو لنا ان الحق ت**** وت**** كثيرا من هذا الوقوف ولهذا فمن الممكن أن يسحب منه دور البطوله..
    والجانب المضيء ان الحق محبوب فلو ذكرنا قول أرسطو((أنا في خدمتك مادمت في جانب الحق،، وفي خدمة الحق ولو كان ضدك))

    اختلف فلسفيان من أجل الحق..سئل أرسطو يوماً : "لماذا تناقض أفلاطون وتمعن في نقد آرائه رغم كونه صديقك وأستاذك".

    فأجاب أرسطو : “نعم هو صديقي وأستاذي، ولكن الحق أولي منه بالصداقة".
    هذه فلسفة الواقع الفلسفي وتحديدا
    فلسفة المسرح الفلسفي’’’’

    هنا مسرح الحقائق ان جبال النوبة لة مقومات اغني دولة في السودان 1/ مياة جوفية بحيرات وديان 2/ ثروة حيوانية الاولي في السودان مساحة كلها زراعية بترول ذهب يورانيوم حديد الم يكن تلك البقعة مقومات دولة ياخي ابو بكر زمن الكذب ونفاق علي ش**** جبال النوبة ياخي انتهي .اما الاثنيات الموجودة في جبال النوبة هم ليسوا ضيوف . المرجوا يلحقوا اخوانهم النوبة ضد دولة العروبة الكاذبة علي انقاب دولة جبال النوبة
    رد
    0
    abubakr منذ 13 ساعة 53 دقيقة
    أخى الاحيمر شكرا لك على هذا الرد اللطيف . ولنعد الى السودان لتحقيق ذلك فقط تأكد بأن كل منا ربى أبناءه على الوطنية وحب الوطن وليس على حب البيرغر والمكبوس والتقزز من أهلنا الطيبين واعلم أن هناك مفازات وصحارى قبل أن نصل الدار سالمين -- اذاً أبدأ بلم شمل النوبة فى جبال النوبة قبل الرجوع الى أصحاب البعد المكانى والزمانى . والكلام عندى كثير لكن الزمن ضيق وشكراً على المقال والرد المهذب
    أخوك
    أبوبكر
    رد
    0
    ناصر الاحيمر منذ 3 ساعة 18 دقيقة
    شكرا اخي ابو بكر انت المهذب مشكورا علي الاطراء انتم اهلها اخي فقط نحن نبحث ان الحقائق . ان الذين يكيلون الاحقاد . ذالك تمهيد حياة كريمة لاجيالهم ولكن لايمكن علي حساب الاخرين ان الخطا لايمكن ان يبقي صحيح ............ من هنا كانت التهذيب هو المسار الصحيح التي قد توصلنا الي الحقائق التي دائما نبحث عنة


    إن التصور الكانطي لتهذيب العقل خاضع كليا لنظرية جد متبلورة عن العقل، إلى درجة أن اليوم لا يمكن الأخذ به كما هو دون التساؤل حول تضميناته ورهاناته الفلسفية والتاريخية. لا بد لنا من دون شك من أخذ مساحة تفكير والتساؤل حول ما يمكن أن يساعدنا في موضوع التأديب discipline هذا، حينما لا يتعلق الأمر فقط بالمواد التعليمية. ثم هل من المعقول أن نظل إلى اليوم نتحدث عن تهذيب العقل؟
    نعلم أن ميشل فوكو (في كتابه "الرقابة والعقاب" (1975) على الخصوص)، قد قام بوصف وتحليل الـ"مقتضيات التنظيمية القائمة. لقد أعطى للانضباط (ولما هو انضباطي) تعريفا جديدا يتعارض كلية مع التعاريف الذائعة الاستعمال. إن الانضباط تقنية، وليس جهازا. وتجعله وظيفته قابلا للتبني بشكل واسع من قبل المؤسسات (الجيش، السجن) وللاستعمال لغايات محددة من قبل جهات مؤسساتية أخرى (المدرسة، المستشفى). فالانضباط لا يكتفي بتقمص أشكال أخرى من السلطة الموجودة بالمجتمع، بل يستثمرها، ويقوي من فعاليتها، ويمكن على الخصوص "من الذهاب بآثار السلطة إلى أدق وأبعد عناصرها". إن وظيفته ترتكز، على الأقل خلال المرحلة الأولى من الفعل الانضباطي، على التأثير على الجسم. فالتكنولوجية الانضباطية، كما يقول فوكو، تهدف إلى اختلاف جسم طيع "يمكنه أن يكون خاضعا، قابلا للاستعمال، قابلا للتحويل [التغيير] والتحسن".
    وبكثير من الدقة يقوم فوكو بتحليل طريقة اختلاف هذا الجسد الطيع، الخاضع لوضعية قهرية قائمة، متواصلة "تحرص على عمليات النشاط عوض الحرص على نتائجه وتشتغل بحسب تشفيرة تؤطر عن قرب الزمان والمكان والحركات". وباختصار: "فاللحظة التاريخية للمواد التأديبية هي تلك التي يبرز فيها إلى الوجود فن للجسد الإنساني (…) يروم تكوين علاقة تجعله في غضون نفس الآلية أكثر خضوعا بقدر ما هو أكثر نفعية، والع**** بالع****".
    إذا كان صحيحا أن "الانضباط يعمل أولا على إعادة توزيع الأفراد في المكان"، فمن الممكن القول إنه يساهم في ولادة الـ"إنسان من رحم الإنسانية الحديثة" وأنه يعمل، في هذا الاتجاه، على تكوين الفرد من حيث هو كذلك. وكما يقول فوكو فهو يجعل: "الفرد المناسب في المكان المناسب، والمكان المناسب للفرد المناسب". هذه الوظيفة المفردنة individualiste للمقتضيات الانضباطية هي ذات أهمية قصوى، في رأيي، لكونها تؤدي إلى عقلانية تبيح إمكانية ظهور حقل معرفي جديد، وتبرز، في العلوم الإنسانية على الخصوص، كتحليل للذوات، وللأفراد.
    من المغري حقيقة ربط النظام الانضباطي وتطبيقه خلال القرن 18 - المرحلة التي قام فوكو بتحليلها- بعلاقة مع النظرية الفلسفية الكانطية في تهذيب العقل، والتي تطرح، بكل تأكيد، على مستوى آخر مخالف تماما. ولا يمكنني هنا سوى افتراض نوع من هذا التقارب الذي يجب وضعه تحت محك التحليل. فمن المسلم به أن فلسفة كانط الترنسندنتالية تحرص على وجود نوع من الاستقلال عن التطبيقات الاجتماعية للانضباط، وأنها، بالتالي، لا تشكل المقابل الفلسفي البسيط لإيديولوجية الانضباط. وعلى كل حال فلا بد من الإشارة إلى أن فكرة تهذيب العقل، حتى وإن وجدت، لن تأخذ معناها الحقيقي إلا في علاقة مع تعريف مزدوج لما هو انضباطي وعقلاني.
    فإذا كان صحيحا اليوم أن العقلانية قد أصبحت أساسا (إن لم نقل كلية) عملياتية تمييزية مخططة أداتية وبكلمة واحدة مستعارة من هبرماس: "عقلانية إجراءاتية "فإن تهذيب العقل قد ترك مكانه بشكل تدريجي لما يمكن تسميته بمقتضيات المراقبة. ويبدو أن دولوز يسير في هذا المنحى حين يسجل أن "معالم واقعنا اليومي ترسمها مقتضيات المراقبة المفتوحة والمتواصلة التي تختلف كثيرا عن أشكال الانضباط المنغلقة". لذلك يؤكد دولوز في "فوكو، مؤرخ صور المجتمعات الحديثة باعتبارها مجموعة من التدابير التنظيمية] الانضباطية[في مقابل قوانين السيادة. غير أن هذا الاعتقاد غير صحيح: إذ إن أشكال الانضباط التي وصفها فوكو تمثل تاريخ ما توقفنا عن أن نكونه بشكل تدريجي". وعليه يجب الاعتراف أن مجتمعنا سيكون مراقبا أكثر منه منضبطا.
    إن التعميم والحضور الدائم لتقنيات المراقبة ستميز "مجتمعات المراقبة" هذه - مجتمعاتنا- التي عمل دولوز على تقصي منطقها وبرنامج عملها ضمن نص نشره عام 1990، قصير لكنه جد موحي، أقترح عليكم قراءته (ضمن Pourparlers، منشورات مينوي). يقول: "تتم المراقبة خلال أمد قصير ومتعاقب، إلا أنه متواصل وغير محدود، في حين كان الانضباط يتطلب وقتا أطول، لا نهائي ومتقطع". وتعمل مجتمعات الرقابة هذه وفق نموذج الآت الحاسوب وبواسطتها. مما يسمح بالقول إن هذا لا يصادف تغيرا في كيف تميز أشكال المراقبة وفعل التكوين المستمرين إقحام الـ"مقاولة" في جميع مستويات التمدرس ضمن النظم المدرسية والجامعية.
    هل نستخلص من هذه المؤشرات أن فكرة تهذيب العقل نفسها قد بدأت تفقد أو لربما فقدت بشكل نهائي اليوم معناها، صلاحيتها والحاجة إليها؟ ألا يكون تهذيب العقل بقية مما تخلف عن مجتمعات الانضباط؟
    إن استعمال العقل، حسب مثالية النزعة الإنسانية القديمة، كان متوقفا على بعض الغايات وبعض القيم، يحلو للبعض اليوم نعتها أنها "في أزمة". فلقد كان تهذيب العقل حاجة ملحة بقدر ما كان الاستعمال الشرعي للعقل يتجسد في ممارسة الحكم. والحال أن تعلم إصدار الحكم، في اعتقادي، يظل مطلبا أدنى وهدفا أساسيا لا يمكن لأي نظام تعليمي التخلي عنه. وعلى الرغم من صعوبتها، إلا أنني أظن أن التربية على إصدار الحكم تعد ضمانة للحرية التي، لا تزال اليوم، كما كانت في السابق، ضرورية. والفلاسفة الذين اعتادوا العمل بإرادة من أجل حرية إصدار الحكم لا يفقدون الأمل في العقل، حتى وإن تيقنوا أن العقلاني، حين يصبح إجرائيا بشكل كلي، ينتهي به المطاف إلى معارضة كل ما هو قابل لأن يكون عقلانيا.
    إنني لا أريد أن أعتقد في أن حرية إصدار الحكم يكون رديفا لنزعة امتثالية أو خضوعا للأفكار السائدة الذي لا يعد سوى قبول، يكاد يكون واعيا، بدوغمائية لا تجرؤ عن الإفصاح عن نفسها.

    من ذالك كانت الواقعية هي المسار التي يمكن ان نضعة لاجيالنا قبل ان نضعة لانفسنا هم مقبلون ونحن ذاهبون
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-11-2011, 05:27 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    مقالاتى - My Articles
    الادارة الامريكية والسودان : تضارب السياسات


    - ان التضارب فى توجه سياسات الادارة الامريكية تجاه السودان شديد الوضوح , ففى الحين الذى يزور فيه السيد ليمان السودان فى 23 اكتوبر الماضى , لمناقشة الاوضاع الانسانية فى جنوب كردفان والنيل الازرق , كانت الادارة الامريكية قد خففت الحظر الافتصادى على السودان قبل ايام من الزيارة , فما هى الضغوط يا ترى سيمارسها ليمان على النظام السودانى فى هذه الحال واى رسالة ترسلها الادارة الامريكية ؟ . وكما هو متوقع كان رد الحكومة السودانية واضحا بعدم السماح بدخول المنظمات وتقديم المساعدات الانسانية , وفى ذات الوقت تتوارد الانباء عن احتدام الازمة الانسانية نتيجة لنفاد المخزون الغذائى لدى المواطنين وعدم قدرتهم على الزراعة نتيجة استمرار القتال والنداءات تتوالى للمجتمع الدولى للاستعداد لكارثة انسانية حقيقية فى القريب العاجل . فاين هى جدية الادارة الامريكية فى الضغط المباشر على الحكومة .
    وبالامس القريب وفى اضافة جديدة لتناقض الادارة الامريكية فى تعاملها مع السودان ارسل اوباما رسالة الى الكونجرس لتجديد سريان " فانون حالة الطوارىء الوطنية " تجاه السودان , والذى بدأ فى 1997 تحت ادارة كلينتون وتم تجديده مرة اخرة تحت ادارة بوش فى اوج انفجار الابادة الجماعية فى دارفةر والاهتمام الدولى الذى انصب اليها , فقامت ادارة بوش عندها باضافة قوائم باسماء المتهمين بالاشتراك فى الابادة الجماعية وجمدت ارصدتهم . وتضمنت التعديلات حظر لبيع السلاح لحكومة السودانية ومليشياتها او اى متعلفات عسكرية من الولايات المتحدة او فروع شركاتها فى مكان فى العالم . وكان القرار فى 2006 بالتمديد والتعديل لقانون الطوارىء الوطنية ضد السودان يحوى اعترافا كاملا بجرائم النظام , من ابادة واغتصاب وتدمير للمجتمع فى دارفور . على النفيض تماما كان خطاب ادارة اوباما الى الكونجرس خطابا روتينيا , وشديد البرود ومتجنبا تماما اى اشارة لمستجدات لاوضاع فى السودان من حروب فى جبال النوبة ومؤخرا النيل الازرق . بل كان سبب تمديد القانون حسب رسالة اوباما للكونجرس ( استمرار الحكومة السودنية فى تشكيل تهديد كبير على امن الولايات المتحدة و سياساتها الخارجية , واستمرار التهديد عبر استمرار الصراع فى منطقة دارفور ) . وكأن كل التقارير التلى ترفعها المنظمات الانسانية والحقوقية وجلسات الاستماع التى يعقدها اعضاء الكونجرس الامريكى لم تصل الى البيت الابيض او انه يغض الطرف عنها . وهذا ما تساءل عنه الكثير من المهتمين بالوضع فى السودان والمنظمات الدولية والانسانية التى لا تنتهى دعواتها للادارة الامريكية والمجتمع لاتخاذ خطوات جدية لانهاء معاناة المواطنين فى مناطق الحروب فى السودان .
    كما نشهد مؤخرا نعومة خطاب الادارة الامريكية الممثلة فى السيد : ليمان المبعوث الخاص للسودان فى التعامل مع النظام الحاكم , خاصة فى موضوع الادلة الدامغة على الابادة الجماعية التى اوردتها المنظمات الدولية وصور الاقمار الصناعية المثبتة لوجود مقابر جماعية كما اكد الخبراءفى المجال . حيث تجنب المبعوث الحديث عن الموضوع فى شهادته الاخيرة امام الكونجرس فى 4 اكتوبر الماضى . كما ان عدم تأييد الادارة الامريكية لفرض حظر جوى على السودان كما صرح السيد : ليمان للصحافة فى 15 سبتمبر الماضى , لقى ترحيبا رسميا من النظام فى السودان وذلك بعد اسبوعين من الهجوم على النيل الازرق وتشريد الاف المدنيين وقصفهم بالطائرات .
    ان فرض حظر جوى فى مناطق جنوب كردفان , النيل الازرق , دارفور , يجب ان يكون مسعى رئيسى للادارة الامريكية اذا كانت جادة فى عدم تكرار الابادة التى حدثت فى دافور وحماية المدنيين , وعلى الاقل يجب ان تبدأ بخطوة اولى هى حظر قطع الغيار التى تستعمل التى تستعملها الطائرات . كما منظمة العفو الدولية كانت اصدرت نداءا للمجتمع الدولى والولايات المتحدة باتخاذ اجراءات عاجلة لحظر توريد السلاح للحكومة السودان , ودعت الى فرض عقوبات صارمة على الدول التى تمد السودان بالسلاح , خاصة روسيا , ايران , الصين . حيث ثبت حسب تقرير المنظمة الصادر فى يوليو الماضى تورط اسلحة من هذه الدول فى العنف والفتل المفرط الموجه من الحكومة السودانية تجاه المدنيين فى جنوب كردفان . ولكن هذه النداءات وغيرها لم تجد اى اذن صاغية لدى الادارة الامريكية الحالية مما دفع المحللين ومنهم البروفسور \ اريك ريفز الباحث والكاتب فى الشأن السودانى , للسخرية من ليمان , اذ قال فى امقال له بعنوان ( مالذى يحرك سياسة ادارة اوباما تجاه السودان حقيقة ؟ ) فى موقع ( سودان ريفز ) ( هل ياترة لم يقرأ ليمان التقارير الاسبوعية التى اصدرتها الامم المتحدة ومكتبها لتنسيق العمل الانسانى ؟ ولم يمر على التقارير الاخرى التى اوردها الصحفيين وموطفى الاغاثة من موقع الحدث فى السودان ) وكان هذا تعليقا على شهادة ليكان فى الكونجرس فى 4 اكتوبر حين قال ( نعتقد ان كارثة انسانية "ربما " تحدث فى السودان ) .
    ان ما اوردته وثائق ويكيليكس من علاقة يمكن وصفها " بالحميمة " بين الادارة الامريكية والنظام السودانى , على مستوى الامن والمخابرات فى البلدين , يقدم كثير من الاجابات عن تساؤلات التناقض فى مواقف امريكا تجاه السودان . خاصة وان المعروف ان السياسة الخارجية الامريكية ومصالح الامن القومى الامريكى لاتحددها مبادىء الديمقراطيةوحقوق الانسان , بل تحددها بالدرجة الاولى المصالح الامنية الت يحددها مجلس الامن القومى والمخابرات , والسياسيين والمونجرس , يعملون فقط كتنفيذيين لهذه السياسات . واى مصالح غير مرتبطة بما حددته الدوائر الاستخباراتية الامريكية , لا يمكن ان تكون اولوية . وكما تبين من خلال ويكيليكس التعاون العميق بين السودان وامريكا فى مجال مكافحة الارهاب , وكما يبدو فان الامن السودانى بقيادة قوش كان يلعب دور ( الدبل ايجينت ) , فمستثمرا علاقاته الطيبة مع الاسلاميين فى العالم كان السودان اشبه بحصان طروادة لاختراق الجماعات المتطرفة . وكما حاول الترابى تسليم بن لادن فى التسعينات , واصل النظام السودانى لعب دور الجاسوس على " اخوانه فى الدين " كما يدعى !! . وزهذا التعاون لازال مستمرا حتى بعد ذهاب قوش , ففى 2 يونيو الماضى زار الخرطوم السيد \ جون برينان , المستشار الرئاسى لمكافحة الارهاب , ونائب مدير مجلس الامن القومى الامريكى . ولهذا فانه كما يتجلى ان الادارة الامريكية تضع اولويات اخرى فوق ابادة شعوب النوبة والنيل الازرق , وحتى دارفور هاهى الادارة الامريكية تدفع باتجاه ادخال الحركات التى لم تنضك الى الدوحة الى الانضممام اليها حيث دعتهم الى الاجتماع بالادارة فى واشنطن فى المنتصق الشهر الجارى . كما وان صديقا قديما للادارة الامريكية ينفض عنه الغبار هذه الايام الاوهو الصادق المهدى , والذى هو فى طريقه الى واشنطن من القاهرة . والصادق بالنسبة للولايات المتحدة هو وسيلة للابقاء على النظام الحالى فى البلاد عبر اقناعه اما بالمعارضة الناعمة او بالاشتراك فى الحكومة وهناك خيار اخر وهذا ما يجعل الصادق يهرول مسرعا الى واشنطن وهو احتمالات نشوء ثورة فى السودان على غرار الربيع العربى وبالتالى ترشح الصادق ليرأس البلاد مرة اخرى . وهذا كله فى اطار ضمان صانعى السياسة الامريكية المخابراتية الامنية لتعاون مستميت معهم من قبل من سيحكم السودان والذى يفضل ان يكون اسلاميا ليواصل لعب دور " الغواصة " للحركات الاسلامية والمتطرفة فى المنطقة . خاصة وانه مع بروز هذه الحركات الى الواجهة بعد الثورات العربية فان الحوجة لهكذا جاسوس مطيع والاهم " غير مكلف " فى المنطقة يصبح اكثر اهمية .
    بينما تواصل الادارة الامريكيةويتبعها المجتمع الدولى الذى تقوده , فى تجاهل والتقليل من الاوضاع الانسانية الكارثية الحالية وليس المتوقعة والابادة الجماعية المستمرة فى جبال النوبة والنيل الازرق , تستمر الالة الحكومية العسكرية فى قصف المدنيين وقتلهم فى منازلهم وهم نائمون , وفى حين لا والت الحكومة تمنع دخول المساعدات لمناطق الحرب وتحول بين المواطنين المحتاجين والمنظمات الدولية القادرة على اغاثتهم يصدر قرار الادارة الامريكية الخالى من ذكر لهذا الوضع المأساوى او محاسبة القائمين تعليه او الضغط لتغييره . بل ان المجتمع الدولى لم ينجح الى الان فى توجيه اى ادانة للحكومة السودانية او فتح تحقيق مستقل فى الجرائم ضد الانسانية المستمرة فى مناطق الحرب . وبهذا يكون الرئيس اوبامب قد تخلى عن وعوده فى حملته الانتخابية الماضية بالضغط على السودان بما يكفى لتحسين الاوضاع . بل تتراجع الادارة الامريكية عن دورها الذى قامت به فى دافور بفعالية كبيرة و بهذ الصمت والتجاهل والتناقش فى السياست الذى تمارسه تجاه جبال النوبة والنيل والازرق . والولايات المتحدة باعتبارها الراعى الاول لاتفاقية السلام الشاملة مطالبة بمواصلة الضغط لتنفيذ بنود الاتفاقية الخاصة بالمنطقتين . ولكن يبدو ان الاتفاقية بالنسبة للادارة الامريكية لم تكن تعنى سوى جنوب السودان . ولكن لا نملك سوى نرفع ايضا اصوات الشكر للمنظمات الانسانية والطوعية الامريكية التى تعمل على رفع اصوات ابناء جبال النوبة خاصة الى الادارة الامريكيةوممارسة ضغوط عليها , كما ان التعاطف من الشعب الامريكى مع قضايا الابادة الجماعية فى جبال النوبة هى الامل فى زيادة الضغط على ممثلى الشعب الامريكى فى الكونجرس , لاصدار قرارات جديدة تلائم المعاناة والمأساة الانسانية التى يعيشها اهل جبال النوبة والنيل الازوق ودارفور . كما ان ابناء هذه المناطق فى الولايات المتحدة كضاعفة مجهوداتهم والتى اسهمت بقدر كبير فى تسليط الضوء على القضية واستقطاب الدعم السياسى والانسانى لحلها . ولا ن الولايات المتحدة تقود السياسة الدولية بصورة او باخرى فان توجه سياستها نحو السودان فى اتجاه مصالح الشعوب المظلومة , ولصالح المبادىء الانسانية التى قامت عليها الولايات المتحدة , سيلعب دور رئيسى فى توجه كامل المجتمع الدولى للضغط على النظام وحماية المدنيين وانهاء الصراع فى مناطق الحرب و ضمان حقوق المهمشين فى السودان وربما تبنى خيار تقرير المصير كما فعلت ذلك الادارة الامريكية مع جنوب السودان المستقل حديثا .
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------


    طريق الخلاص : من كاودا الى الخرطوم

    12نوفمبر 2011 يوم سيذكره التاريخ بانه اللحظة التاريخية التى وحدت قوى السودان الثورية . ان اصحاب "الوجعة " الحقيقية فى السودان الذين يدفعون لعقود اغلى الاثمان لاجل نيل حريتهم وكرامتهم , ولكن كل على حدى , هاهم اليوم يدركون ان القوة فى التوحد وان العدو واحد وان الهدف واحد وان المصير فى حال الفرقة والشتات سيكون واحد , وهو الموت والابادة لشعوب السودان الاصيلة الثائرة .
    ان الرهان على على تحالف الحركات المسلحة الثورية فى كاودا واكتمال الاعمدة الاساسية للتحالف بانضمام حركة العدل والمساواة , انما هو الرهان على القاعدة الثورية والقوة الجادة والحقيقية التى تدفع باتجاه التغيير الجذرى للسودان . اضافة الى ان الحركات الموقعة على الوثيقة النهائية ( للجبهة الثورية السودانية ) هى التى تخوض الان معارك فى كل انحاء السودان من اقصى الغرب الى الجنوب والجنوب الشرقى , وذلك باتجاه احكام الخناق على نظام الخرطوم . وبادراك تام للحاجة لاكمال التحالف لاجرائاته التأسيسية فى الوقت الذى تستعد فيه حكومة الخرطوم الى الهجوم الموسع على الجبهات المختلفة , فان التحالف بتعاونه العسكرى والتنسيق المشترك سيشكل القوة الضاربة الضرورية لايقاع الهزيمة بالمليشيات الحكومية المتجهة الى مناطق الحركات المسلحة . وخاصة الجبهة الاكثر اشتعالا قى جبال النوبة , والتى تشكل الان العقبة الكأداء للنظام كما انها القلعة المنيعة لقوى الثورة المسلحة والقاعدة المهمة للانطلاق نحو الخرطوم .
    طوال الاشهر الماضية كانت الكتابات على صفحات المواقع الاجتماعية والاخبارية تعج بقدر لا نهائى من النقاشات حول ما سمى" بثورة الهامش " . ذلك ان القوى الثوريةوالحاملة للسلاح والتى تقاوم النظام الان بصورة معلنة وتعمل جادة على اسقاطه , هى فى مناطق السودانيين الافارقة والشعوب الاصيلة من دارفور مرورا بجبال النوبة والانقسنا وحتى البجا . والاحتجاجات الاقوى حتى على الصعيد السلمى قام بها اهل الهامش كما حدث مؤخرا فى كسلا , فى الاحتجاجت التى استمرت قرابة الاسبوعين بلا توقف . وعلى الصعيد العسكرى هاهم الثوار فى جبال النوبة يتقدمون نحو كادقلى ويكبدون النظام خسائر فادحة فى الارواح والعتاد . وهذا الوقود الثورى والمقاومة القصوى من ابناء الشعوب السودانية الاصيلة انما هى التعبير الواضح عن الرغبة الحقيقية فى التغيير الفورى والجذرى فى السودان . وهذا العمل الثورى المستمر انما هو نتيجة الظلم والعنصرية المركزية الحاكمة المدمرة وانتهاء كل انواع الصبر والتحمل لدى هذه الشعوب وابنائها وعدم قدرتهم على تأجيل مستقبلهم ونيل حقوقهم يوم واحد اخر .
    وفى اثناء هذا العمل المهم الذى انتج الوثيقة النهائية لجبهة القوى الثورية , لم يغفل القادة والقواعد الحقيقة الاساسية بأن الهدف المبدئى هو تغيير السودان ككل وليس فقط نظام حكم . وهذ التغيير يبدأ الان بهذه الخطوة التاريخية التى تضع المعارضة فى المركز والقوى الاخرى الداعية للتغير فى مقعد الحقيقة , حيث ان الوثيقة لم تترك لدعاة التغيير السلمى الباب مغلقا ولا حتى مواربا بل فتحته على مصراعيه وذلك بتبنى التحالف لكل انواع الحراك السلمى والمدنى لتحقيق هذف اسقاط النظام . ولدعاة السودان الموحد والمنكرين والمخونين لابناء جبال النوبة وغيرهم الذين تعالت اصواتهم مؤخرا بالمطالبة بتقرير المصير , على هؤلاء الان التقدم لتغيير الموقف نحو السودان المتوحد والانضمام الى تحالف كاودا , ليس فقط لاجل اسقاط النظام بل لاكمال المسيرة حتى النهاية ببناء سودان حر من كافة اشكال العنصرية والتمييز الوطن المتنوع المتعدد عرقيا وثقافيا ودينيا . وهذا التحدى الماثل الان يكاد يمثل الفرصة الاخيرة للسودان للبقاء موحدا . واذا ادركت القوى الداعية للتغيير والمتبنية للسودان الموحد هذا التحدى واهمية الموقف التاريخى الان , فان السودانيين ربما بانضمام قواهم السياسية الموجودة فى المركز الى الجبهة الثورية السودانية , فانهم قد يكونون ولاول مرة فى تاريخ السودان يفتحون الباب نحو وحدة حقيقية ووطن مستقر .
    كما ان الانفتاح على العمل المدنى السلمى الذى تبنته وثيقة الجبهة الثورية السودانية , يجب الا ينفى الانفتاح الضرورى بل والاستراتيجى كما يثبت الواقع اليومى , الاهمية الجوهرية للعمل العسكرى . فالتقارير الدولية منها تقرير " مجموعة الازمات الدولية " فى سبتمبر الماضى تؤكد على ان السودان يحكم بقيادة عسكرية من القوات المسلحة الغاضبة من خسارة الجنوب والمتخوفة من خسارة اجزاء اخرى , اضافة الى ما تسرب من انباء منذ يوليو الماضى عن انقلاب هادىء داخل النظام فى الخرطوم حيث سيطر بعض القيادات العسكرية على اتخاذ الخرار فى البلاد وتم ابعاد اغلب القيادات الغير عسكرية واولها نافع على نافع الذى رفضت تلك القيادات الاتفاقية التى وقعها مع الحركة الشعية فى اديس ابابا. وحسب بعض المحللين فان التعنت الحالى والاغتداءات الاخيرة على دولة جنوب السودان والتصعيد المكثف للحملات الحسكرية على الحركات المسلجة اضافة الى اللجوء الى استخدام حتى المرتزقة فى الحرب انما يقع تحت محاولات الحسم العسكرى للابقاء على السودان بخارطته الحالية وقمع كافة محاولات التغيير , والتى يدرك الحكام الحاليين فى الخرطوم انها – اى محاولات التغيير- ستكون راديكالية للغاية وستستبدل كل القوى القديمة تماما وخاصة ان قادة التغير هذه المرة هم من الاعراق التى لم تقود السودان من قبل وهى القايادات الت تقود مقامة ضد النظام منذ سنوات فبالتالى فان الحرب ضد هذا التغيير القادم بدأت شرسة كما نشهد الان وستزداد وتيرة هذا العنف فى مخطط الارض المحروقة والحرب الشاملة التى ينفذها القادة العسكريين الحاليين الذين يعلمون تماما ان لا مهرب لهم من العقاب على جرائمهم الى فى الموت , ولكنهم الان يحاولون ان يقتلوا معهم اكبر قدر ممكن من السودانيين قبل ان يموتوا . على هذا فان القوى الداعية للتغيير فى المركز يجب ان تعلم جيدا ان المقاومة الثورية يجب ان تكون مسلحة الان لحماية المدنيين اولا وتبديد طاقات هذا النظام .
    الطريق من كاودا الى الخرطوم لن يكون ممهدا بل سيكون صعبا و لكن توحد قوى الثورة سيجعل الطريق اقصر بكثير . الان المقاومة المسلحة والمدنية هى الطريق للخلاص , والقوى الصادقة فى توجهها الى الثورة الحقيقية والجذرية والشباب الذى يحلم بمستقبل افضل وبلا حروب , يشكلون القوة الدافعة للتحرك نحو الامام وانهاء معاناة ملايين السودانيين والسودانيات باعراقهم المختلفة وفتح صفحة جديدة فى تاريخ هذا الشعب يجلس فيها للحوار بحرية حول مصيره و خياراته ومستقبله بعد اقتلاع اَلة القتل المسماة نظام الانقاذ . وللوصول لهذا الهدف يجب ان نحمل جميعا اسلحتنا على مختلف انواعها من القلم والكلمة والصورة والى البندقية , وكما حدث قريبا فى ليبيا ربما نحمل جميعا بنادقنا الى جانب اسلحتنا الاخرى فى معركة واحدة فى الطريق الى الخلاص .
    -------------------------------------------------------------------------------------------------------
    الانتفاشة الكبيرة : نافع وتحالف كاودا واحتمال 1% !!

    صرح نائب رئيس المؤتمر الوطنى المهووس بتحالف كاودا لصحيفة الاحداث فى عدد الاحد 23 اكتوبر , وحسب ما قالت الصحيفة فقد : ( دعا نافع لدى مخاطبته أمس مؤتمر القطاع السياسي للمؤتمر الوطني ولاية الخرطوم لعدم الاستهانة بما أسماها ( الانتفاشة الكبيرة) وأن تأخذ مأخذ الجد مؤكدا معرفة الوطني لما بالتحالف من هوان وضعف، مبينا أنه حتى و لو كانت هناك فرصة نجاح بنسبة 1% من الذي يدعون له فإن الوطني لن يغامر بنسبة 1% منوها إلى أن تحالف كاودا بعد أن زالت أسلحته الإقليمية لن يستطيع فعل شيء) . ترى لماذا اذا يخشى نافع ال1% الذين زالت اسلحتهم , كما ادعى , ولا يحميهم الغرب المشغول بازمته الاقتصادية عن توافه الامور كتحالف كاودا ؟! ولماذا ياترى لن يغامر المؤتمر النافعى بهذه النسبة التى تكاد تكون الاكثر طبيعية فى الاقدام على اكثر القرارت بساطة التى يتخذها الفرد ناهيك عن الحكومة , فهناك دائما احتمال 1% ان تصحو فى احد الايام و تكسب اللوترى او تدهسك سيارة فى الطريق الى عملك , ولكن لا احد ا يأخذ هذه الاحتمالات فى الاعتبار عند خروجه من منزله , الا المرضى بالهوس القسرى الحااد .

    ان هذا " النافخ " على جميع القرب المقدودة , لا يحتمل ولو حتى احتمال 1% ان ينتزع من السلطة والتصريحات التى ادمنها والجاه الذى اغتصبه , والادهى والامر ان يكون من ينتزع تلك السلطة منه هؤلاء المتمردين والمهمشين الذين لا يحق لهم عنده ان يكونوا هم الحكام او ينزعوه عن مكانه . وهو فى غمرة نفخته باصوله المستعربة واسلامويته الملوثة ونقائه العرقى المتوهم وسلطته المسروقة , انما ينفش من يظن انهم يعتقدون مثله فى الحق الالهى للعرق المستعرب والثقافة المتأسلمة فى السيطرة الابدية لهم على السودان . ينتفضون وقت يشاؤون وكيفما يحلو لهم ويسقطون من يريدون ويولون من يريدون فهم " اسياد البلد " وهم " الاشراف " وهم " اهل الطريق " وهم " فرسان الحوبة ومحررى الخرطوم " . ومن سواهم ممن سكن الجبال العالية واحتمى بالكراكير الباردة واستظل بالرواكيب الواهية والغابات الموحشة , من اهالى السودان المقصوفة رقابهم والمقصوفة قراهم والمقصوفة حتى التلاشى كرامتهم , لا حق لهم لا فى السلطة ولا فى الثورة - اما الثروة فتتبع السلطة كما تعلمون !! .

    ان ما يمثله تحالف كاودا لهذا " النافخ فى الكير " محاولا ايقاد الفتن والنار التى لا تنظفىء حتى تحرق اخضر ويابس هذا الوطن , فله ولامثاله من المتوهمين فان تحالف كاودا هو الطوفان العظيم الذى اذا تحرك لن يترك خلفه احدا من امثالهم , ولكنهم ولانهم يعرفون نهايتهم الوشيكة يحاولون ان يجعلوا كل السودانيين من المناطق التى لا تدور فيها الحرب فى الشمال الجغرافى والسياسى , يحاولون ان يكسبونهم الى جانبهم حتى يطول القتال ويطول بقائهم فى السلطة , ولكن ما فات على نافع ان من يدعوهم الى استعداء تحالف كاودا وعدم الاستهانة به من ما ظنهم حلفاء صامتين كانوا وللمفاجأة اول من يرفع صوته برفض نظامه , بل والحراك القوى الرامى لاسقاط هذا النظام وليس حمايته كما توقع نافع . فهو ونظامه لم يتركو مكانا فى السودان الا وغشيته ايديهم المدمرة المسعورة وهاهم فى الحامداب رأس مثلث حمدى السلطوى , وفى كسلا والقضارف والعبيدية , كانو هم من هتف باسقاط النظام , وحتى الاحزاب التقليدية المتفقة علنا وخفية مع اهداف النظام الكلية , الاتحادى والامة تتوالى احتجاجات الشباب فيها , على القيادات وتصدر يوميا البيانات المستفلة بالشباب الذى يعلن توحده لاسقاط النظام .

    ما يتوارد يوميا فى الصحف من تصريحات متضاربة حول المشاركة ونفى المشاركة والاحتجاج على المشاركة , من الاحزاب التقليدية مع النظام , تواجه برد عنيف من الجماهير الرافضة للتغييرات السطحية والتضميدات الوقتية لجراح الوطن الشديدة العمق . وعلى الرغم من عدم التوجه من تلك الجماهير لدعم اخوانهم فى مناطق الحروب او انضمام الشباب لجبهات القتال ضد النظام كما حدث فى ليبيا , وذلك تحت شعار العمل السلمى لاسقاط النظام الا ان هذا الحراك سيؤدى فى النهاية لالتقاء اطراف الطوفان الذى يحاصر هذا النظام الان .

    لقد اوضح الشباب السودانى فى كل الاحزاب والتنظيمات السياسية , هدفه الواضح وهو اسقاط النظام وكما دعا تحالف كاودا فان القوى فى السودان كله يجب ان تتحرك بما تملك وما تستطيع ان كان تحركا سلميا او مسلحا , للتخلص من هذا العدو المشترك .ولكن ما يشد الانتباه هو الوعى الشبابى المتزايد بوجوب التغيير الجذرى , حتى ولو ادى الامر الى الانتفاض على القيادات التقليدية والتاريخية فى كل التنظيمات السياسية , ذلك ان ما تحمله احلام وتطلعات هذا الشعب الشاب تتعدى الرغبات المتحجرة فى السلطة والمتمسكة بالتمايز العرقى الزائف الذى قسم الوطن واحرق ابنائه بالظلم والتفرقة العنصرية والطبقية , وبالتالى فكما هو واضح ان شباب الاحزاب التقليدية يقومون بثورتهم الخاصة على قياداتهم فى الوقت الراهن ويثبتون حقهم فى مستقبل يصنعونه بارادتهم . كما ان هتافات شباب الاتحاديين قبل عدة ايام ( لا وفاق مع النفاق ) تحسم الخيار نحو المواجهة الواضحة مع القيادات التى تقاتل الان حروبا مزدوجة لكسب جماهيرها والحفاظ على مكانتها وعدم خسران مكاسبها التاريخية التى لم تتنافس بعدالة لتحصل عليها او لتحتفظ لعقود بحكم السودان والسيطرة على موارده و مصير شعبه .

    السودانيون الان وخاصة الشباب يبدو انهم يعون خياراتهم وانهم لن يغمضوا اعينهم عن الصفقات التى تتم من اجل بيع الوطن تحت التربيزة للمرة الالف بين نفس البائعين والشارين فى حالة تبادل فى الادوار بين معارضة وحكومة , وان الشباب الان يقف حاميا لحقه فى الحياة الكريمة حيث لا يضطر ان يعرف نفسه بدارفور الابادة الجماعية او شرق المجاعة او جبال النوبة المقصوفة يوميا او النيل الازرق الخالى من اهله , او الشمال القاحل من البشر والزرع . وعلى نافع ان يخشى ال1% الذى سيصبح قريبا ال 100% لاسقاط النظام واعادة بناء السودان وهذه هى " الانتفاشة الكبيرة " من 1% الى 100% لاسقاط نظام الظلم والقتل.



    -----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


    عب وللا ود بلد ؟؟

    ( روى لى احد الاصدقاء من "اولاد البلد" ان جدته كانت تشاهد اوباما فى التلفزيون فقالت له " انتو مالكن تقولو الراجل زنجى مو ياهو سمح يشبه ولاد البلد ماهو عب ولا شى )
    قصة هذه الحبوبة تعبر عن ما نعيشه يوميا فى السودان من حالة التقييم للمواطنية فى هذا البلد ومكانة كل فرد فيها منقسمة تماما عبر هذا التصنيف البسيط والاكثر حقيقية على الاطلاق . فالامر لا ينتهى عند مجرد تعبير عن فروقات ما بين البشر بل هو تعبير عن مصائر هؤلاء البشر عن قصة حياتهم وعن وجودهم فى الاساس .
    فان تكون ود بلد يعنى ان تتمتع بالحقوق جميعا ليس فى المواطنه الكاملة ولكن فى السودان فى الانسانية الكاملة ايضا , فود البلد يرث البلد عن ابيه وبالتالى هى ملكه ومافيها و" من فيها " ممن هم ليسوا باولاد بلد وبالتالى هم ملك ود البلد فهم عبيده وهكذا كانت القسمة ليست الالاهية بل السودانية . البلد الذى ينتمى اليه هؤلاء الاولاد هو ايضا مقسم فليس كل البلد هى البلد وبالتالى ليس جميع اولادها هم اولاد بلد وهذا اطار اخر للقسمة ادت الى قسمة الوطن حقيقة وليس على مستوى المجاز فقط . فما هو تحت كامل سيطرة اولاد البلد من ارض تاريخيا وسكنه اهلهم فى الخمسة قرون الماضية هو البلد , اما الاراضى التى يذهبون اليها فقط بغرض التجارة والنهب وجلب العبيد فليست يالتأكيد البلد فلا احد ينهب بلاده ولا يستعبد اخوته . اما من هم اولاد البلد لمن يقرأهذا المقال ممن لا يعرفون السودان , فهم سكان السودان المستعرب الشمالى القاطنين بوسط السودان وشماله الجغرافى و المسيطرين على الموارد , الحكم , و السلطة .
    اولاد البلد والمواجهة :
    ان مو اجهة او لاد البلد الذين يتم اعادة انتاجهم بوتيرة مستمرة فى السودان لازمة وجودهم المتوارث من ابائهم وحتمية تغيير هذه الوضعية الامتيازية لصالح المواطنة العادلة وليس لصالح العبيد كما يخشى اولاد البلد تحعل موقفهم الان فى حالة اعادة تشكيل ضروريه . ولكن الواضح الان ان هذه المواجهة مع الذات اولا ثم مع الاخر تصيب اولاد العرب برعب شديد يؤدة بهم الى الان ارتكاب اخطاء جسيمة سيكون ثمنها غاليا جدا عيهم وعلى بقية السودان . حيث ان الموقف الحالى لما يسمى بالقوى الوطنية وخاصة تلك " الحديثة " منها فى ظل تحديات الوطن الماثلة من حروب وتطهير عرقى وبالمقابل مقاومة جسورة من اهل مناطق الحرب المختلفة , هى مواقف اقل ما توصف به بالخجولة وال########ة , بالمقارنة بالخطاب الثورى الذى تفىض به صفحات الانترنت . فاين هم من التضحيات الحقيقية بالروح والمال والوقت فى اضعف الايمان مع من يدافعون عن حقهم فى وطن يحترمهم وحق وطنهم فى ان يقاوم الانهيار . بل يزال اللعب باللغة و الادانات الممجوجة والاوهام القديمة بان الاوضاع ستتغير ولكن كما كانت تتغير دائما فى اتجاه واحد وهو اتجاه تمكين اولاد البلد من السيطرة ربما بوجوه جديدة ولكن بنفس القوانين القديمة التى تبقى اولاد البلد فى موافعهم المعتادة . هذا الوهم والعيش فى الماضى ورفض مواجهة الحاضر بشروطه الواقعية انما يزيد من احتمالات تفجر المواجهة الذاتية الى مواجهة دموية مع الاخر الذى لا يقبل شروط الماضى ولا يقبل ايضا الا بالتغيير النهائى الذى يحدث فعليا الان .
    " العب " الحر :
    ان المقيمين فى "البلد" اى السودان الشمالى المركزى من العبيد اى السودانيين من مناطق الصراع مع المركز حول الحرية والمواطنه والموارد والسلطة , هم الان فى تحدى وجود مصيرى , اذ انهم موجهون باصرار اولاد البلد وبالتحديد الكيزان على السيطرة على الدولة السودانية ثقافة ولغة واقتصادا وسلطة وفعل ذلك بالقوة مع استعداد تام لمحو الاخر من الوجود بابادته عرقيا . والتحدى هذا يزداد فى تعقيده بالنسبة للمقيمين فى الشمال من العرقيات الاصلية المتصلين بجذورهم منهم والمنبتين عنها باعادة الصلة مع المناطق التى تحارب من اجل الحرية , هذه الصلات التى تقطعت لظروف الاستعباد او النزوح القسرى او الطوعى بسبب الحروب او المجاعات المصطنعة , والتى حولتهم الى عمالة رخيصة و خدم منازل و اجبرتهم اوضاعهم الاقتصادية الغير انسانية بالقبول باقل سبل العيش احتراما لكرامة الانسان , وفى ظل هذه الاوضاع الصعبة كانت هناك قصص مقاومة لهذا الوضع ومحاولات امدماج فى المجتمع بشروط قاسية وايضا احيانا ارتباط بالمكان ومركز السلطة و مصالح الوجود فى ظلها لفترات طويلة ولكن الان على هؤلاء اتخاذ قرارات شجاعة فى اتجاه مصالحهم الاستراتيجية والقيام بدورهم فى عملية التغيير الحالى بالتحالف واثبات مواقف مغايرة لموقف المركز واثبات ان الوعى المكتسب من تجربة العيش تحت ظل الظلم لم تحولهم الى متماهين راضين بالقليل الذى يرمى من اطراف موائد اولاد البلد .

    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    جبال النوبة : حروب التطهير الحتمى

    بقلم : عثمان نواى



    ان ما تشهده منطقة جبال النوبة / جنوب كردفان منذ اكثر من شهرين الان ، هو درجة قصوى من حرب التطهير العرقى التى يمارسها نظام الحكم فى السودان . وهذه الحرب التطهيرية تتخذ اشكال متنوعة عبر ممارسات نظام الخرطوم ، ليس فقط من خلال العمليات القتالية التى شملت بالطبع كافة اشكال جرائم الحرب ، من قصف للمدنيين وحرق للقرى والمدن واعتقال واغتيال المواطنين العزل على اساس العرق والانتماء السياسى , ولكن ممارسات النظام الحاكم فى عملية التطهير هى اكثر شمولا واتساعا من مجرد عمليات عسكرية ينفذها مليشيات النظام ، بل شملت منظومة سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية وثقافية متكاملة تخوض حرب تطهيرية واسعة ضد كل ماهو غير عربى او اسلاموى بشروط صارمة لم يبتدعها النظام الحالى بل توارث معظمها من العقد الاجتماعى الغير معلن فى الخرطوم ، بين كافة القوى السياسية و الوطنية فى البلاد التى وصلت الى الحكم او التى لم تصل اليه بعد ، بما فى ذلك الاحزاب المعارضة كما تدعو نفسها ، وبين المجموعات المستعربة من السودانين الشماليين .
    هذا العقد فى مجمله هو اتفاق على نظام حكم يضمن السيطرة الكاملة للسودانيين المستعربين على حكم كل السودانيين الاخرين ، و ليس فقط حكمهم بل ايضا التأكد من ابادة اى قدرة لدى السودانيين الافارقة " السود" للوصول يوما الى حكم السودان او السيطرة عليه . غير ان ادارة وطن كالسودان فى احسن احواله هى عملية شديدة الصعوبة والتعقيد ، نسبة للتنوع الهائل الاثنى ، الثقافى والجغرافى . اما ادارة هذا الوطن بعقلية وارادة أحادية التوجه فى اابسط الحالات ان لم تكن عنصرية ، فهى كارثة حقيقية ، دفع ثمنها ولا زال "الوطن " الذ ى انقسم فعلا وربما فى طريقه الى التفتت .
    ان عملية التطهير لثقافة ووجود شعوب بأكملها وتلوين الوطن بلون واحد هى محاولة اثبتت فشلها فى كل انحاء العالم . ذلك ان ان فكرة التطهير عندما لا تتخذ شكلها العنيف ، وهنا اقصد الابادة اى قتل افراد مجتمع معين وانهاء وجوده فيزيائيا ، عندما لا تتخذ هذا الشكل فانها تتخذ اشكالا اخرى مثل ما كان يحدث فى السودان قبل الانقاذ . فقد كانت محاولة انظمة الحكم فى الخرطوم منحصرة فى كبت وتجاهل او ما اصطلح علي تسميته "تهميش " الشعوب السودانية الافريقية ، ثقافيا واقتصاديا وسياسيا بالطبع .
    هذه العملية ادت الى نتائج قد تكون متضاربة ، فلدى فئة من هذه الشعوب ادت عملية التهميش المنظم تلك الى اذابتها فى منظومة المجتمع الشمالى ثقافيا على الاقل ، وذلك عبر الخضوع للشروط الاجتماعية الاقصائية فى اغلبها . وفى المقابل كان هناك مجموعات تمسكت بالهوية والثقافة والحقوق الاساسية مما ادى الى حركة مقاومة منظمة ومسلحة ايضا معبرة عن رفضها لذلك التهميش والظلم باقصى درجات الرفض الممكنة وهى المقاومة العسكرية . لكن حتى المجموعات التى لم تنضم علنا الى المقاومة العسكرية هى ايضا كانت تبلور اشكال مختلفة للرفض والمقاومة للعنصرية والتهميش وكان ابرز اشكال هذه المقاومة هو الاتجاه نحو التعليم كوسيلة لتطوير الوعى بالقضايا وتقوية ادوات المقاومة .
    ان نتيجة محاولات التطهير الثقافى عبر ال50 عاما الماضية كانت انتاج وعى متطور بالحقوق ادى فى نهايته كما حدث للجنوبيين لصناعة وطن مستقل . وكما يبدو الان ان الشعوب الافريقية الاخرى فى السودان وخاصة شعب جبال النوبة قد بدأت للتو عملية تطهير مضادة لتلك العملية القديمة فكرا وعملا .
    هذا التطهير المضاد هو حتمى تماما , حيث يهدف الى تغيير تلك المفاهيم والمبادىء التى حكم بها السودان فى ال500 عام الاخيرة وليس فقط نظام الانقاذ . حيث ينتهى ذلك العقد الاجتماعى الغير معلن ويبدأ عقد جديد شديد الوضوح فى رؤيته للسودان كوطن ينبنى على المساواة والحرية و الديمقراطية لجميع السودانيين دون تمييز عرقى ، اقتصادى او ثقافى .
    من الواضح الان ان حرب التطهير من العنصرية والتمييزو الحكم الاحادى هذه يقودها ويخوضها ابناء جبال النوبة وتنضم اليهم باتفاقات متتالية الحركات الدارفورية كما حدث مع حركة العدل والمساواة ومؤخرا حركة تحرير السودان ، الامر الذى يعنى اعادة صياغة كاملة للتحالفات السياسية التى تسعى للحكم فى السودان . فابناء " الهامش" الان يتوحدون فى اتجاه مصالحهم المشتركة فى بناء وطن يحمى الانسان وكرامته وحقوقه الاساسية .
    ان ما تقوم به القوى السياسية فى المركز خاصة المعارضة هى لعبة شديدة الخطورة خاصة ان مواقفها التى لا تعبر عن توجه معين وقوى نحو تغيير جذرى لنظام حكم السودان ، هو ناتج عن ذلك الاتفاق الصامت مع النظام فى الخرطوم ، ربما ليس فيما يفعله من جرائم ضد الانسانية ظاهرة للعالم ، ولكن فى الرؤية الاستراتيجية لمستقبل السودان الذى فى نظرهم يجب ان يبقى تحت سيطرتهم فى لعبة الكراسى هذه حيث يتبادلون الحكم فيما بينهم معارضة وحكومة منذ الاستقلال . لكن ما يغيب عنهم ان الوضع شديد الاختلاف الان عما كان عليه فى السنوات الفائتة والتجارب الماضية . فكما عبر عبد العزيز الحلو فى تسجل صوتى له مؤخرا ، حيث وجه نداءا لشباب السودان مخاطبا اياهم ( بملاك السودان الجديد وملاك المستقبل ) , وهذا خطاب حقيقى فى جوانب كثيرة ، فان الاجيال الجديدة من الشباب تراهن على سودان مختلف تماما عن ما هو قائم وما يقاتل المؤتمر الوطنى ومعارضته للحفاظ عليه و "تمكينه" ليورث لهذه الاجيال الشابة . غير ان هذا وطن لا يلبى طموحات هذه الاجيال فى الحرية وزيادة مساحات التواصل مع الاخر ، فى عالم يزداد صغرا وقبول اى اخر من اى مكان بات من المسلمات الى حد كبير . هذا شباب يغنى الراب ويتعلم لهجات قبائله الاصلية فى ذات الوقت ، حيث تصبح الهوية الثقافية هى وسيلة تميز لا تمييز ، لان الفضاء مفتوح للتبادل الحر والرؤية الحقيقية للاخر وليس عبر تصورات وبورتيرهات مشوهة وعنصرية . ان الاحتكاك الان اكثر حقيقية حيث يسمح لنا الفضاء الالكترونى بالالتقاء دون حواجز عرقية وثقافية موجودة فقط فى ذهنيات تتجه لنهاياتها الحتمية .
    ان حتمية التطهير من النظام البائد فى الخرطوم والذى مارس اقصى ما يستطيع من العنف والترويع واستنفد كافة خياراته السياسية وحتى العسكرية والاقتصادية ، كما يواجه ضغطا متزايدا من المجتمع الدولى حيث وضع القرار الاخير لمجلس الامن حول تمديد بعثة الامم المتحدة بدارفور ، وضع السودان تحت الولاية الكاملة للقوات الدولية والامم المتحدة تحت الفصل السابع , وبالتالى فان سقوط هذا النظام اصبح مسألة وقت تماما . ولكن عملية تطهير البلاد من العنصرية وخيارات الانفراد بالحكم وتكوين نظام متعدد وحديث ومنفتح والاهم مبنى على القيم الانسانية العليا من حرية وعدالة ومساواة وامن ، هو ما يجب ان تلتف حوله كل القوى الوطنية الحقيقية المتطلعة نحو المستقبل وان تقوم بهذا الدور التاريخى الذى يقرر مصير البلاد ، فاما وطن حقيقى يسع الجميع او تفتت وانهيار .
    مايقوم به شعب جبال النوبة الان من تضحيات بافضل شبابه ومن شرد من نسائه واطفاله من اجل مستقبل افضل ووطن مستقر هو ما يجعل تلك التضحيات وتلك الارواح التى ذهبت هى دين فى اعناق كل السودانيين الاحرار لا يقبل السداد الا بوطن حر ، خالى من العنصرية والظلم ومتطلع للمستقل .

    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    الجيش يقتل الشعب بالنار والاسعار !!

    العسكرية " تصرف " ! :
    ميزانية السودان المخصصة للدفاع و الامن لهذا العام حسب بعض التقديرات تساوى 2.5 الى 3 مليار دولار وهو ما يمثل اكثر من 20% من ميزانية البلاد " الغير معلنه " هذا العام والمقدرة ب 10 مليار دولار الى 13 مليار . هذا اضافة الى ما تسرب فى الايام الماضية من امتلاك الجيش لعدد كبير من الشركات والمؤسسات الاقتصادية المسيطرة على موارد البلاد فى مجالات النفط والمقاولات والبنوك والمطاحن كما سربت ويكيليكس . هذا ما يجعل الدفاع يتولى التحكم الكامل فى موارد البلاد الاقتصادية لما يتجاوز ال70 % من حجم الموازنه اضافة الى ان الدولة لها ميزانية مفتوحة للجيش خاصة فى حالة الحرب وحتى ماقبل الحرب , ففى السودان العسكرية " تصرف وتتجدع " قبل ان " تتصرف " او تقوم بدورها المفترض فى حماية الوطن والشعب . حيث خصصت الحكومة 121 مليار جنيه لاعادة تأهيل مبانى وزارة الدفاع , فى حين تخصص للتعليم 31مليار !! . وفى الوقت الذى تزيد ميزانية الدفاع عن العام الماضى باكثر من 25% فان البلاد تمر بالضائقة الاقتصادية الاسوأ فى تاريخها , اذ بلغ التضخم اكثر من 30% بمعدل ثابت منذ يناير حسب الاقتصاديين . اذن الحكومة التى لم تعلن عن ميزانيتها هذا العام وذلك كما يبدو لانها غير قابلة للتنبؤ والتقدير كما انها ميزانية حرب مفتوحة , حيث قالت مجلة " ورلد تريبيون - 17 سبتمبر 2010" ( الحكومة السودانية وضعت زيادة فى موازنتها للدفاع تبدأ فى 2011 لتصل الى 2.44مليار دولار فى استعداد لحرب اهلية مع الجنوب ) قد تكون المجلة تقصد جنوب السودان الذى لم يكن انفصل حينها الا ان الحكومة السودانية افتعلت حربا اهلية مع الجنوب الجديد , وهذا ما يوضح نيتها المبيته للحرب فى كل الاحوال وجاهزيتها لها .
    لماذا يقتل الجيش الشعب ؟
    ترأس اول سودانى الجيش فى اغسطس 1954 وبعد عام واحد وفى 18 اغسطس 1955 بدأت الحرب الاهلية الاولى فى الجنوب والتى كانت نتيجة لاحداث توريت التى على اثرها تمردت فرقة من ما كان يسمى قوة دفاع السودان وقتها وتحولت الى انانيا "1" والتى خاضت حربا ضد المركز حتى 1972 حيث نجح الجيش فى نزع السلطة للمرة الثانية ووقع اتفاقا للسلام لم يدم لاكثر من 9 سنوات لتبدأ الحرب مرة اخرى وفى ظل حكم الجيش والرئيس نفسه الذى وقع الاتفاقية لتبدا حرب اخرى لا تنتهى الا باتفاق اخر ومع حكومة الجيش ايضا التى استولت على الحكم فى 1989 بعد فاصل ديمقراطى دام 3 سنوات .
    الجيش السودانى الذى له تاريخ مشرف ما قبل الاستقلال حيث شارك فى الحرب العالمية الثانية وشارك فى حرب فلسطين 1948لا انه ومنذ استلام السودانيين لحكم انفسهم والجيش يلعب لعبة السياسة اكثر من اى مؤسسة اخرى فى السودان . حتى الاحزاب والقبائل والطوائف الدينية لم تسهم فى مصير السودان بقدر الجيش . والناظر للامر يجد ان الجيش السودانى اخذ على عاتقه حكم وتوجيه مصيرالسودان . والجيش السودانى الذى بدأ ب5000 الف جندى وصل اليوم الى قرابة المائة الف اضافة الى الدفاع الشعبى الذى يصل الى 10 الف مجند واكثر من 80 الف احتياطى , هذا يضع الجيش فى المرتبة الثانية افريقيا بعد الجيش المصرى وهذا لخبرته فى الحروب التى خاضها لاكثر من نصف قرن "ضد شعبه " على عكس الجيش المصرى الذى دافع عن شعبه ضد احدى اقوى الجيوش فى العالم الجيش الاسرائيلى , لكن التشابه بين الجيش السودانى والمصرى يتجلى فى السيطرة السياسية على حكم كلا البلدين لاكثر من 50 عاما.
    ان سيطرة الجيش على حكم السودان ادت الى النزوع الى العنف فى حل مشاكل البلاد الشديدة التعقيد والتى ادت ,نتيجة لقصر نظر الحكام العسكريين ودكتاتوريتهم , الى حلول ازمت الاوضاع واضطرت السودانيين المظلومين للجوء لحمل السلاح باعتباره اللغة الوحيدة التى يمكن التفاهم بها مع العسكر . هذا اضافة الى التكوين الاثنى لقيادة الجيش الذى كان معبرا بالكامل عن ازمة المركزية العرقية فى السودان حيث انه وعلى الرغم من ان الجنود كانو من مناطق مختلفة من السودان الا ان الجيش ظل مؤسسة تمارس التمييز العنصرى بامتياز وبصورة تكاد تكون معلنه فنظام التوصية فى الدخول الى الكلية الحربية كان يعنى ان العرقيات المسيطرة تاريخيا وسياسيا فقط هى التى سيصبح ابنائها ضباطا لان الاهلية ليست بالقدرات بل من اين انت ومن تعرف من اهل السلطة الاقتصادية والسياسية والتى ظلت محتكرة من قبل اعراق المستعربين ل200 عام الماضية كما ارخت دولة جنوب السودان لبداية معاناتها من الظلم والتمييز بدخول محمد على باشا باحثا عن العبيد فى 1821.
    لهذا كان الجيش ينظر لنفسه الحاكم الاوحد للبلاد والحامى لتلك التركيبة الاجتماعية العنصرية التى تسمح لقياداته ان يحكموا السودان باكمله ويقودوه نحو السيطرة الاحادية ثقافيا واجتماعيا تحت الثقافة التى ينتمون اليها . ذلك ان القائد العسكرى لا يفهم التنوع والتعدد وان الدول لا تبنى بصفا انتباه , كما ان التعدد يعنى الديمقراطية وهى الممارسة المحرمة للجيوش فالاوامر تطاع ولا تناقش . ولهذا وجد الجيش نفسه امام من يقاومون ويقولون لا فاستعمل الاداة الوحيدة التى يجيد استخدامها " السلاح" وبدأ اطلاق النار فى توريت 1955 على الشعب السودانى ولم يتوقف الى الان .
    هل يسقط الجيش مع النظام ؟ :
    الجيش والنظام الان فى حالة تطابق تام , وتتوحد ايضا الاهداف والغايات لدى الجيش الذى يعتقد بانه يحمى الوطن , لكنه يحميه من ابناؤه وليس الضالين كما يعلن النظام بل الشديدى الحرص على اهلهم وهذا الوطن وهذا ما يعلمه الجيش جيدا لانه هو الذى يواجهم فى الميدان . لكن الجيش يقاتل الان بعقيدة قتالية هدفها الوحيد هو حماية المركزية العنصرية التى تسيطر على البلاد والجيش ايضا . لذا هذه المرة فان التغيير الذى سيحدث فى السودان يضع الجيش السودانى فى مواجهة مباشرة مع الشعب السودانى , سواء كان ذلك عبر العمل المسلح لاسقاط النظام او العمل السلمى . ذلك ان النظام سيحاول كبح وتحجيم والقضاء على الحراك الجماهيرى السلمى باسرع ما يمكن وتسديد ضربات قويه واستباقية كما يستعمل لذلك الاجهزة الامنية والشرطة حتى الان , الا ان الجيش ربما يتدخل ضد الحراك السلمى ايضا هذه المرة , اذ ان العنف المفرط و الضربات الاستباقية لتحرك المقاومة المسلحة لاسقاط النظام كما حدث فى النيل الازوق وقبلها جنوب كردفان هو مؤشر خطير على مدى تورط الجيش هذه المرة فى القضاء على ما يهدد بقاء النظام . وتتحول عقيدة الجيش بصورة واضحة لحماية النظام باعتباره القلعة الاخير ة التى تصد النهاية عن النظام المركزى العنصرى الذى تكون على اساسه الجيش والذى حكم تحت غطائه والذى يضمن لمؤسسة الجيش الحكم الفعلى والسيطرة على السلطة والقوة , ولهذا كان الجيش السودانى هو المؤسسة المنظمة التى حافظت على السلطة فى ايدى النظام العنصرى المركزى ومن خلفه من القوى العرقية المستفيدة منه من السودانيين المستعربين , الذين فشلوا فى تكوين اى مؤسسات مدنية كالاحزاب و قوى المجتمع المدنى الاخرى لاستبدال سيطرة الجيش كصمام امان يضمن احتكارهم للسلطة والثروة فى السودان .
    لذا الجيش الذى يشهد عصيان دائم للاوامر من افراده المنتمين لمناطق الصراع , خاصة من الاثنيات التى تباد ويوجه اليها العنف المكثف من السودانيين الافارقة , وايضا تململا من الاوضاع الاقتصاديه والفساد داخل وخارج المؤسسة يجعل فرص اضعافه او حدوث انشقاقت كبيرة ممكنه فى حال تطور مقاومة النظام ولكن من سيبقى للدفاع عن النظام من الجيش , سيسقطون حتما معه , خاصة ان الجيش ما عاد موحدا فهو مكون من مليشيات شديدة الموالاة واخرى غير موالية للنظام وهذا تقسيم عرقى بالدرجة الاولى . على كل فان سقوط دولة المركزية العرقية سيسقط معها حاميها العسكرى ومليشياته الامنية الاخرى , لهذا فلا يحدثنا احد عن حياد الجيش ومهامه الوطنية المقدسة فهو ليس سوى الذراع الاقدم والاطول خبرة فى قتل الشعب السودانى فى حروب كان يمكن ان الا تبدأ وان بدأت ان تنتهى فى وقت اقصر بكثير . ولهذا يتحمل الجيش السودانى كثيرا من وزر ما وصلت اليه البللاد من تقسيم وتدهور امنى واقتصادى . وهو الجيش الذى يتعايش مع وجود قرابة 20 الف جندى اجنبى ليحموا الشعب من جيشه , الجيش الذى على كراسى الحكم والذى على الدبابات على حد سواء . والذى مؤخرا اصبح فى السوق ايضا يخوض الحروب على حساب قوت الشعب ويسيطر على موارد البلاد الاقتصادية وترتفع الاسعار بسبب العجز الناتج عن الصرف على الجيش وحروبه , التى يقتل فيها الشعب فى الاطراف بالنار و يقتل الشعب فى المركز بالاسعار .

    -------------------------------------------------------------------------------------------------
    دولة السودان الوسطى : استقلال الشعوب الافريقية من السودان الشمالى مشروع
    عثمان نواي

    ان مساحة جبال النوبة- جنوب كردفان المساوية لمساحة استكلندا اضافة الى مساحة دارفور المساوية لمساحة فرنسا اضافة الى النيل الازرق الذى تبلغ مساحته 8.08 مليون فدان . وتمثل هذه المناطق مجتمعة اكثر من 40% من مساحة السودان الشمالى . ولكن الاهمية القصوى لهذه المناطق المذكورة انها مناطق تركز الموارد الاقتصادية الحقيقة فى السودان الشمالى , من نفط ومعادن واراضى زراعية شديدة الخصوبة اضافة الى الكثافة السكانية حيث يقطن المناطق مجتمعة حوالى 9مليون نسمة , اضافة الى الغنى الثقافى والتاريخى والتنوع البيئى والاحيائى والمناطق السياحية الخلابة . ولكن على الرغم من هذا الغنى الاقتصادى والبشرى والطبيعى عانت ولازالت هذه المناطق تعانى من الفقر والحروب والابادة الجماعية مؤخرا , من قبل الدولة المركزية الحاكمة فى الخرطوم منذ قيام الدولة السودانية الحديثة .
    تمت عملية الابادة الجارية للسودانيين الافارقة الذين يشكلون المكون الاساسى لتركيبة هذه المناطق , عبر القرنين الماضيين منذ دخول محمد على باشا , وبداية تجارة العبيد التى انتهزها اهل القبائل المستعربة فى الشمال النيلى لتكوين ثرواتهم والتى كانت الاساس لعملية السيطرة والاتجار بثروات هذه المناطق من بشر وذهب وماشية . ورغم المشاركة القوية لاهالى السودان الغربى الافارقة الا ان دورهم فى الثورة المهدية التى حررت السودان من الاتراك لم تذكره كتب التاريخ السودانى بحجمه الحقيقي , كما ان تضحيات شعب جبال النوبة مع المهدية لم تؤدى الا الى مزيد من التنكيل بهم واستغلالهم . كما ان العرب " الاشراف" فى امدرمان من اهل المهدى لم يقبلوا سيادة اولاد الغرب على الدولة المهدية وكانت الخلافات مستمرة حتى نهاية الدولة المهدية . اما ممارسات الحكام الورثة للاستعمار الانجليزى فكانت امتدادا لسياسات التمييزوالعنصرية بل كرست لها عبر تأسيس الدولة السودانية المعاصرة على اسس العنصرية العرقية تجاه السودانيين الافارقة .
    ان هذا الرجوع الى الماضى لايقودنا الا الى الحاضر حيث ما اشبه اليوم بالامس بالنسبة للدولة السودانية المركزية التى تزداد عنصرية على مدار الساعة , حيث تستمر اَلة القتل لديها فى ابادة شعوب السودان الافريقية , فى جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق. كما ان القوى السياسية السودانية التقليدية والحديثة لازالت تمارس الصمت المخزى تجاه قتل المدنيين وابادة الشعوب السودانية الاصلية . والادهى والامر هو ما تطالعنا به الصحف اليومية منذ انفصال الجنوب من اعلانات البشير للدولة "العربية" الاسلامية" وتتوالى المهازل الى ان يتبدى حقيقة ان الشعوب تختار حكامها ولو بصمتها على افعالهم. اذ ان البشير يستند على العقلية المركزية العنصرية المتمرسة فى الانتماء الزائف والتمسح بالعروبة والتملق للدول العربية للاعتراف بالسودانيين عربا واعطائهم صك التحرر من اصولهم الافريقية , المعيبة والتى تدس فيهم "عرق" الانتماء الى افريقيا وبالتالى الشبهة فى العبودية التى يصفهم بها العرب عندما يذهبون اليهم فى بلدانهم متمسحين بعروبتهم متسولين للانتماء لهم و " مغتربين " لديهم . فهاهو البشير يتبرع بماشية جنوب كردفان ودارفور الى مصر هدية منه للشعب المصرى , مع كل احترامنا للشعب المصرى الذى انتزع حريته , الا ان البشير كما هو واضح لا يبالى بجوع الاطفال فى الكراكير التى يقصفها وينتزع موارد ارضهم ليتمسح بها على عتبات قصر عابدين عله يعد هاشمى الكرم اصيل العروبة .
    المطالبة بتقرير المصير والاستقلال :
    مطالبات الشعوب الافريقية فى السودان بحقها فى حكم نفسها لم يتوقف منذ ما قبل الاستقلال وكان التدرج من الفيدرالية الى الكونفدارالية الى تقرير المصير , الذى مارسه اخوتنا فى الجنوب , الذين سبقونا الى الحرية من العنصرية والعيش كمواطنين من الدرجة الثانية . وشعب جبال النوبة الذى يحارب منذ يونيو ويتحمل القصف اليومى ويعيش فى الكراكير , لن يعود بعد هذه التضحيات للقبول بالحلول الجزئية . كما ان التضحيات العظام تستدعى الانجازات العظيمة . اضافة الى ان حالة الصمت والتماهى مع سياسات النظام التى يمارسها بقية الشعب السودانى المستعرب والقوى السياسية والمدنية والاجتماعية المعبرة عنه , واخرها بيانات علماء السودان تضامنا مع الشعب السورى والهيئة الشعبية لمناصرة الشعب السوري في تظاهرتها ضد القتل الذي تمارسة حكومة الاسد والشرطة تحميهم , ذات الشرطة التى اعتقلت فى يوليو الماضى 17 شابا وشابة حاولوا الاحتجاج على الحرب فى جبال النوبة , بل وقدمتهم للمحاكمة بتهمة الشغب والازعاج العام . اين علماء السودان من الاف النوبة الذين يقصفون بالطائرات يوميا والذين يموت اطفالهم بالتسمم من الاسلحة الكيمائية التى لوثت المياه والزراعة , ونسائهم المغتصبات من الشرطةوالجيش الذى يحمى المظاهرة المتضامنة مع سوريا , والشعب الذي يثور وينفعل مع سوريا متجاوزا الوطني الي قوميته الافتراضية المتوهمة متضامنا مع ثوار حلب ودمشق مندداً بالقتل والسحل, متجاهلا لجزء يفترض انه منه وبه تكتمل سودانيته فى ما يسمي بالسودان الشمالي . فمن الواضح ان السودان العربى اقرب الى سوريا من جبال النوبة ومن قبلها كان ابعد ما يكون عن دارفور ومن النيل الازرق مؤخرا .
    وهذا ما يؤكد على ان السودانيين المستعربين فى المركز متمسكون بعروبتهم واسلامهم المزيف على حساب ارواح وتضحيات اهلنا السودانيين الافارقة . وحتى المطالبين بتغيير النظام انما يحاولون استغلال صراعنا المبدئى من اجل حريتنا وحماية اهلنا , من الة القتل المنظم للضغط على الحكومة الحالية واضعافها ليستولوا هم على الحكم ويمارسوا الوعود الكاذبة وزيف اللغة ليستمر النظام المركزى العنصرى حاكما , وتظل العروبة والاسلام المشوه المستخدم لاغراض السياسة والسيطرة العرقية هو المسيطر , تحت اسماء جديدة او ربما قديمة جدا تعاد اليها السلطة . وهذه اللعبة اصبحت بالية ومكشوفة ولعبة الكراسى بين المستعربين فى الخرطوم ما عادت تعنينا . ما يعنينا هو تحقيق مصالح شعوبنا الاستراتيجية وضمان مستقبل حر ومستقل وحياة كريمة لاجيالنا القادمة . ومن اجل ذلك هذه الدعوة لابناء جبال النوبة خاصة والى كل اخوتنا فى دارفور والنيل الازرق ,ومن يمثلهم الان فى تحالف كاودا الى التقدم الى الامام وتبنى تقرير المصير ووضع ميثاق يؤسس لرؤية استراتيجية محكمة يتوحد تحتها كل الشعوب السودانية الافريقية الاصيلة وممثليهم من القوى السياسية والاهلية لتشكيل مشروع دولة جديدة لحسم الصراع مع الشمال المركزي العنصري نهائيا هى (دولة السودان الوسطى) . التى تحمل فيها كل الموارد التى يعتمد عليها السودان الشمالى الان ومعظم الايدى العاملة والاراضى الزراعية . ذلك ان شعوب السودان الافريقية عانت بما فيه الكفاية و اَن لاهلنا ان يتحرروا ويكونوا مواطنين من الدرجة الاولى فى وطن يحترمهم ويحميهم وان يفخروا بافريقيتهم ويتركوا للمستعربين عروبتهم المتوهمة , التي يدفعون اثمان سيادة الاسم من حر مالنا ومواردنا التي تسلب باسم الدين وتنهب بعد تشريد واغتصاب النساء وسحل الاطفال في ظل صمت متواطيء لاستمرار النظام الدموي .
    وفى اثناء كتابتى لهذا المقال تتوالى انتصارات الثوار المقاتلين فى جبال النوبة وهاهم يقتربون من كادقلى ويحررون خور العفن وام حيطان , ويكبدون الجيش خسائر فادحة فى تلودى , ويستمر نضال شعب جبال النوبة وانتصارات ثوار الجبال وابطال الحرية التى اصبحت اقرب من اى وقت مضى . وهاهو الجيش الحكومى يعترف بشراسة المعارك وتواصلها طوال الاسبوع الماضى كما صرح الناطق باسمه بالامس , وهنا تعلو الهامات فخرا واعتزازا ببسالة شعب جبال النوبة الذى ما استكان يوما للظلم والذى يمضى ابنائه على الرغم من القصف المستمر . والتقدم القوى من الثوار شهد به الناطق الرسمى للجيش الحكومى , كما ورد فى سودان تريبيون- 1نوفمبر (وقال الصوارمي ان "القوات المسلحة كانت ترصد وتتابع وانتظرت الغزاة الذين جاؤوا إليها من ثلاثة محاور وبمعدات واليات كبيرة وكثيرة) . كما اضافت الصحيفة (وقال شاهد عيان لسودان تربيون ان المعارك بدأت فى جنوب كردفان منذ الأحد واكد قيام الجيش السوداني بعمليات القصف الجوي لقوات الحركة الشعبية التي استولت على مناطق قريبة من كادوقلى بمسافة لا تتجاوز الثلاثين كيلو متر) . وهذا ما اكده بيان جيش الحركة الشعبية حنوب كردفان الصادر امس حيث قال المتحدث باسم الحركة ارنو نقلتو لودى وقال المتحدث باسم الحركة ان الجيش الشعبي طرد القوات الحكومية من منطقة أم حيطان مخلفةً ورائها (27 قتيلا و33 جريحا ) .
    نجدد الدعوة لابناء جبال النوبة وقواهم السياسية والعسكرية والمدنية فى الخارج والداخل للالتفاف حول خيار تقرير المصير ودعم الثوار ماديا ومعنويا لتحقيق الحرية لشعبنا واسترداد ارضنا وبناء مستقبلنا , كما ندعو اخوتنا فى دارفور والنيل الازرق للعمل المشترك لتحرير كل الشعوب الافريقية فى السودان الشمالى وتشكيل دولة السودان الوسطى الفخورة بافريقية اهلها والتى تثق وتتشرف بانتمائها لاصل البشر فى الارض ( افريقيا الارض الام ) . وتحترم ثقافاتهم ودياناتهم الاصلية حيث لا يخشون من ممارسة طقوسهم وعاداتهم التى تعتبر ارثا انسانيا تحميه المواثيق الدولية . وعلينا ان لا نعمل على تغيير من يخشون التغيير ويخافون التطور والانفتاح على العالم ويستترون تحت اوهام العروبة والعنصرية والنقاء العرقى التى تجاوزها الزمن . وعلينا تركهم فى غيبوبة اوهامهم , لنصنع دولتنا ومستقبلنا المستقل .

    --------------------------------------------------------------------------------------
    سيناريوهات ما قبل السقوط : خيارات المواجهة

    السقوط لمن ؟ :
    فى ظاهر الامر يبدو الاتفاق التام ولو الضمنى بين معظم السودانيين وخاصة ( الما كيزان ) , على ان المؤتمر الوطنى وحكومته يلزم اسقاطها الان وفورا . خاصة بعد الحروب التى افتعلها الحزب الحاكم مؤخرا فى مناطق السودانيين الافارقة . لكن ما نراه فى الواقع فيمثل بوضوح الواقع السودانى شديد الانقسام حول مصير البلاد فى القريب العاجل وليس المستقبل البعيد . فما ادعت التنظيمات المعارضة فى المركز انها سوف تتصدر له بقوة من رفض عبرت عنه "بالقوى" للحرب فى النيل الازرق وتحريك الجماهير للتضامن والضغط لوقف نزيف الدماء , انتهى الى مهزلة اخرى من مهازل ادعاءات المعارضة لوقوفها ضد النظام الحالى ورغيبتها فى اسقاطه . فكما هو جلى ان المعارضة المركزية تريد ان تحافظ على نفسها كمعارضة فقط وليس لديها اى نوايا حقيقية للعمل الجدى لاسقاط النظام .
    من هنا يبرز الموقف المعقد والمتوارى عن انظار الكثيرين بعضهم بارادته والاخر بدونها ولكن النتيجة هى عدم الوعى التام والمنتشر لمعظم السودانيين وخاصة المهتمين بالشأن السياسى لطبيعة الواقع الراهن الذى يجعل من المعارضة والحكومة يمثلان درجات مختلفة فى ادارة مصالح واحدة . هذه المصالح المتوحدة يشعر الكثيرين بالصدمة عندما نؤكد باصرار على انها عرقية فى الاساس . ذلك ان تركيبة المجتمع السودانى التى رسمت خارطته السياسية مبنية فى الاساس على (المركزية العرقية ) , حيث ان الدولة السودانية المركزية بنيت على اسس اثنية . هذه الحقيقة التاريخية لا ينكرها احد الا ان الكثيرين خاصة من السودانيين المستعربين يحاولون تبريرها بوسائل لا تؤكد سوى عنصريتهم المتأصلة , ويتبدى من خلال تلك التبريرات الوعى الاستعلائى اثنيا . حيث يعزون سيطرتهم المطلقة على حكم السودان خاصة بعد الاستقلال الى التعليم الذى تمتع به الحكام والتنمية التى اختصاهم بها المستعمر والتفوق فى الوعى الثقافى والسياسى نتيجة للاحتكاك بالشعوب الاخرى والتأثر بها وخاصة العربية منها والمستعمرين انفسهم . اذا هذه الخصوصية التى جعلت هذه الاعراق ذات احقية تفضيليىة واقعية ولازمة تحملها عبء حكم السودان واخراج غير المحظوظين من اهله الذين لم تتوافر لهم تلك الفرص الى الحضارة والتمدن . وهذا الذى يتوافق تماما مع العبارة المشهورة التى يبرر بها الاستعمار الاوروبى جرائمه ( عبء الرجل الابيض) , فى انقاذ الشعوب المستعمرة من الجهل والتخلف . وبما الحكم فى السودان فى ال60 الماضية والى الان لم يخرج من ايدى السودانيين المستعربين لا الديمقراطى منه ولا الديكتاتورى فان السلطة القائمة ومعارضتها غير مستعدان ابدا للتخلى عن السلطة الموروثة عرقيا هذه , لا بصفتهم حاكمين حاليين او مستقبليين ينتظرون فى مقاعد المعارضة . اذا السقوط فى السودان هو ليس لفرد كما القذافى ولا حزب كما الحزب الوطنى فى مصر بل هو سقوط نظام اجتماعى , اقتصادى , سياسى وثقافى متكامل انه سقوط المركزية العنصرية الحاكمة والظلم الذى تنتجه.
    قوى الاسقاط الفاعلة :
    تواجه الجهود الرامية لاسقاط المركزية العنصرية تحديا ضخما نتيجة للوضع المعقد للقوى السياسيى والاجتماعية المنوط بها القيام بهذا الدور . فالانقسام العرقى شديد الحدة الذى يظهر الى السطح لاول مرة بهذا الوضوح منذ صراع اولاد البحر واولاد الغرب عقب سقوط الخرطوم عام 1885, والذى ادى فى النهاية الى اضعاف ثم انهاء تجربة سودانية فريدة من الاتفاق والتوحد بين الاعراق الافريقية والمستعرية فى السودان . حينها حاول المستعربين فرض سيطرتهم على الافارقة " الغرابة" الذين شكلوا القوة العسكرية الحقيقية التى حققت النصر , ولكن نجح التعايشى فى فرض سيطرته بصعوبى فكان الرد من المستعربين التحالف مع الغازى المستعمر لانهاء سيطرة اولاد " الغرب " على السلطة المركزية . وسقطت رالخرطوم مرة اخرى فى يد الاجنبى فى 1898 وحتى الاستقلال . ان هذه المقارنة التاريخية لجأ اليها العديد من الكتاب والمحللين للراهن السودانى , خيث من الصعي تجنبها فى الواقع الذى يبدو مشابها .
    بعد انفصال الجنوب اصبح السودانيين الافارقة المتبقين اقلية مهددة بالابادة المادية " القتل" او الابادة الثقافية بالقمع والتهميش. هذا التهديد ناتج من عامل الخوف اولا , اذ يخشى الوسط المركزى من اعطاء السودانيين افارقة هامش حرية او وجود مع مرور الوقت ايضا على دولة الجنوب وترتيبها لاوضاع الدولة فان القوة الماتجة من الحرية او حتى حالة الاستقرار ستؤدى الى تنظيم الصفوف ورفع الوعى وبالتالى المطالبة بالحقوق المهضومة والمشاركة فى السلطة . وبالتالى سارعت الحكومة وقبل ان ينفصل الجنوب الى مهاجمة النوبة فى جنوب كردفان و تلاه النيل الازرق . هذه المباغتة والسعى لنزع سلاح الحركة الشعبية ذات الجيش المنظم , كانت ولا زالت ترمى الى تدمير اى فرصة لدى السوانييين الافارقة فى التحرك المنظم وابتداء الصراع على السلطة الذى ارادت الحكومة نهياته بفصل الجنوب .
    هذا الوضع الجديد الشديد العدائية والمحكم الغرض فى القضاء على الوجود المنظم للسودانيين الافارقة كقوة سياسية وعسكرية مقاومة للمركزية العنصرية الحاكمة الان وتاريخيا , فرض على القوى السودانية الافريقية خيار التكتل الجبهوى الثورى لاسقاط النظام كخيار وحيد . وهذ ما تبلور فى اتفاقيى كاودا التى ضمت القوى من دارفور والنوبة والنيل الازرق ممثلين فى الحركات المسلحة المقاومة للنظام . هذا التكتل الذى غابت عنه المعارضة المركزية الطائفية منها واليسارية , وذلك تحت دعوى رفض الحرب والسعى للعمل السلمى المدنى الذى لم نشهد اى اثار له حتى الان , بينما تقاوم الحركات المسلحة الهجمات والاعتداءات المستمرة للنظام على المدنيين والرامية الى ترعيبهم وتهجيرهم حتى لا يكونو وقودا لاسقاطها . ولهذا نجد ان القوى الفاعلة الان فى العمل على اسقاط النظام هى قوى السودانيين الافارقة المنظمة تحت الحركات المسلحة والمنظومات الاهلية القبلية منها والاقليمية , وهنا يتضح الانقسام الحاد فى المواقف والتى وصلت فى تباينهها حد التضاد بين المعارضة المركزية العنصرية المستعربة والقوى السياسية السودانية الافريقية , حيث تدرس بعض قوى المعارضة المشاركة فى الحكومة التى تقتل وتشرد شعبها الافريقى الاصول بوحشية سافرة , فى مقابل الحركات المسلحة التى تقوى تحالفتها وتنسيقها العسكرى للتقدم نحو الخرطوم.
    سيناريو (1) قبول المواجهة :
    ان التحالف الذى تم بين القوى الساعية لاسقاط النظام المركز العنصرى ,رغم انه وحتى الان مجبر على العمل فقط على المستوى العسكرى للرد على الاعتداءات المستمرة من الحكومة التى تحاول ايقاف التقدم المحتمل نحو الخرطوم , الا ان العمل المدنى السلمى يمثل اولوية فى عملية اسقاط النظام , حيث تمثل الفرصة الاخيرة للسودانيين فى التوحد فى الشوارع وامام فوهات النظام التى لن تستطيع حينها التفريق بين السودانى الافريقى والمستعرب . هذا الخروج المشترك الى الشوارع او اى وسيلة اخرى من وسائل العصيان المدنى التى يجب مشاركة السودانيين من الاتجاهات المختلفة والعرقيات المختلفة فيها , ذلك ان العمل العسكرى من الممكن ان يقوم به مجموعة او مجموعات معينة والتى من الممكن ان تحقق انتصارات او حتى تفلح فى اسقاط النظام كثورة مسلحة ربما يدعمها انقلاب عسكرى او على الاقل عصيان منظم يقوده المنتمين للعرقيات التى تقود الهجوم على النظام والتى لم تكتفى بالتململ من من تنفيذ الاوامر بل قامت بالانشقاق من الجيش فى مناطق مختلفة كما فى جبال النوبة ودارفور حيث تحدث انشقاقات مستمرة وعصيان للاوامر من قبل افراد الجيش الحكومى حيث يرفض الجنود اطلاق النار على اهلهم وابناء وطنهم , وهذا العصيان العسكرى الذى يمارسه ابناء المناطق التى يدور فيها الصراع انما يمثل شكلا اخر من اشكال الانقسام العرقى الذى قد يمثل خطرا كبيرا فى حالة عدم التقدم السريع والجاد الان من قبل القوى السياسية والاهلية فى المركز والاقاليم التى لا يدور فيها الصراع فى الشمال الجغرافى , فى التحالف مع القوى فى مناطق الصراع والحرب .
    انضمام القوى فى المركز والشمال الجغرافى للحراك الفعال لاسقاط النظام , حيث للفعالية اهمية قصوى فى هذه المرحلة اذ ان التراخى والعمل الغير منظم سيؤدى الى خسائر فادحة فى الارواح وفى امكانيات الانتصار , حيث ان العدو متمكن من ادواته ولديه السلطة والقدرة المادية والعسكرية . فى المقابل ادوات الصراع التى يستخدمها الان التحالف العسكرى هى اقل فاعلية عسكريا وسياسيا , الا ان الفرصة لدى السودانيين الان لانهاء قرون من العنصرية و سنوات قادمة من الاحتراب اذا اعترفوا بعدم صلاحية نظام التفرقة العنصرى هذا فى قيادة البلاد وان العقلية المركزية العرقية والتى تضع نفسها دائما فى مركز التقييم للاخر وتجعل ثقافتها ودينها هى المحددات لتقييم مكانة الاخرين , هى من اقصى اشكال العنصرية فى شكل الممارسة اليومية وخىاصة ممارسة السلطة . هذه المركزية العرقية التى ظل المستعربين يمارسونها والتى ادت لانقسام البلاد ستؤدى الى دماره اذا لم يعترف المستعريبن بعنصريتهم المزمنة ويواجهوا اكثر حالاتها سفورا وقسوة وهو نظام الكيزان , و يقوموا باسقاط هذا النظام والقبول بمواجهة الذات هذه والتى لن تكون سهلة على المستوى النفسى ولا الاقتصادى ولا السياسى , الا انها تمثل الضرورة التاريخية لانقاذ البلاد من الدمار الشامل .
    سيناريو (2) الهروب من المواجهة :
    فى حال تمترس المستعربون والقوى السياسية والاجتماعية التى تقودهم فى مواقفهم ومواقعهم الحالية التى لا يمكن تفسيرها سوى فى اطار " الصمت علامة الرضى " , فان السودان سيتجه بسرعة الصوت نحو روندا اخرى .
    ان الاستقطاب العرقى الحاد الذى يدور الان فى مرحلة لا زالت مستخفية وغير معلنة من الكثيرين قابلة للانفجار الى حرب تطهير عرقى لايقودها هارون او البشير هذه المرة , بل ستكون ممارسة يومية سيشارك فيها كل السودانيين , حيث تمحى المدن قبل القرى وتغتصب النساء ويشوه الاطفال ولكن هذه المرة ليس على يد افراد الامن او مليشيات "اب طيرة" ,بل على ايدى المواطنين العاديين الذين لا يصدقزن حتى انهم قادرون على ارتكاب هكذا فظائع ولكن هذه هى الحروب العرقية عندما تبدأ يتحول الجميع فيها الى وحوش ومجرمى حرب . وهذا هو فيما يبدو ما يحاول ان يوصلنا اليه البشير وحكمه , يريدنا جميعا مجرمين ضد الانسانية , انسانيتنا اولا قبل الاخرين .
    ان ما تقوم به المعارضة الان فى المركز من صمت و ضعف يحملها المسؤولية ايضا فى المجازر والارواح التى تزهق على مدار الساعة من ابناء هذا الوطن فى مناطق الحرب , وكما يبدو ان المعارضة فى علاقتها " الحميمة " مع الحكومة فانها تنتظر موافقتها للمطالبه بوقف سفك الدماء , مثلما ربما اخذت الحكومة موافقتها لسفكه من البداية . حيث يقوم المؤتمر الوطنى ومليشياته بالحرب بالوكالة لصالح السودانيين المستعربين والقوى السياسية المعبرة عنهم .
    ان اختيار المشاركة فى الحكومة والتفاوض معها او التفرج والصمت هما وجهان لنفس العملة وهى الاسهام فى تدمير فرصة البلاد الاخيرة فى انهاء الظلم والمعاناة المستمرة لقرون لجزء من ابناء هذا الوطن ظلوا يعانون من الاضطهاد العرقى والدينى والاقتصادى والسياسى , لحساب استقرار ورفاهية جزء اخر من ابناء هذا الوطن يبدو انه لهم وحدهم كما يتضح فى تعبير" اولاد بلد" والذى اشرنا له فى مقال سابق بعنوان ( عب ولا ود بلد )* . الهروب من المشاركة فى تغيير هذه المركزية العرقية يعنى الرغبة فى بقائها وليس مجرد التكتيك المرحلى السياسي كما تدعى المعارضة - تجنيبا للبلاد للصوملة والبلقنه وحمام الدم - كما عبر قادة المعارضة فى اكثر من مرة . فحمام الدم بدأ بالفعل منذ احداث ابيي , اما البلقنه والصوملة فهى خيارات تبدو جيدة بالنظر لما سوف تؤول اليه الامور اذا ما استمر هذا النظام المركزى العنصرى فى حربه المعلنة والصامتة الدائرة الان , اذا ما استمر فى قيادة السودان وخاصة فى ظل صمت من يمثلهم ويعتقد انهم انتخبوه بصمتهم من السودانيين المستعربين . فان كلفة هذا الصمت لن يستطيع احد تحمل نتائجها الكارثية حيث سنتحول الى شعب من مجرمى الحرب , بمختلف اعراقنا لان لكل فعل رد فعل مساوى له فى المقدار " معاكس له فى الاتجاه" .
    سيناريو (3) انكار المواجهة :
    ما تقوم به القوى السياسي فى المركز المستعرب الان هو هذه الحالة من الانكار الجذرى لوجود ازمة المركزبة العرقية الحاكمة والتى ادت عبر حكمها الى الى افقار وتهجير ناهيك عن قتل مئات الاف الارواح من السودانيين فى جانبى الصراع الا ان المأساة الحقيقية عاشها ولا زال السودانيين الافارقة الذين لم يتوقفوا عن المقاومة والتضحية لاجل حريتهم وحقوقهم فى ظروف شديدة الصعوبة . قاوموا لاجل ارضهم وشرفهم وحقهم فى الحياة الكريمة , وصراع القيم هذا بين من يقاتل ليدفع عن نفسه الظلم ويحصل على حقوقه ومن يقاتل لحماية منظومة اجتماعية سياسية عنصرية , تجعل ميزان القوى يرتفع لصالح السودانيين الافارقة وهذا ما يظهر جليا فى دعم المجتمع الدولى خاصة المنظمات الانسانية , ولكن الاهم هو فى القوة المعنوية التى لا تنتهى عندما يقاتل الانسان لنزع حقوقه .
    وفى حالة استمرار هذا الانكار فان الهبوط الى الواقع سيكون مدمرا , فالامتيازات العرقية المجانية التى يوفرها النظام المركزى العرقية , ومع طول الزمن كما هو فى السودان يتحول الى مسلم به اى ان المكانه الاجتماعية والاقتصادية التى تم الحصول عليها دون منافسة عادلة او مجهود حقيقى سوى فى ابعاد اخرين عن حقهم فى المشاركة , وهذه المسلمات ترفض الاستسلام لحقيقة انها غير اخلاقية وظالمة , وما يوجبه هذا الاعتراف من الاعتذار او على الاقل رد للمظالم الذى سيؤدى بدوره الى اعادة تقسيم تلك الامتيازات وربما نزعها . وفى ظل الوعى المستعرب بهذه التداعيات للاعتراف بوجود الدولة المركزية العنصرية ووجوب انهائها ومحاسبة المجرمين فيها واعادة بناء الدولة السودانية على اسس المساواة والعدالة , فان المستعربين فى خيارهم للانكار يقللون كما يتوهمون من نتائج التحول المستقبلى لمراكز القوى من بين ايديهم الى لا مركزية متوافقة غير متنافسة او متمايزة عرقيا على الرغم من تنوعها الشديد. ويقللون من الحقيقة العنصرية لنظام الحكم فى السودان وذلك بالتعبير عن الازمة بانها ازمة تهميش وليست عنصرية وتمييز عرقى وهذا ما تجحوا فى تسويقه حتى تبنته القوى السودانية الافريقية كوتصيف لها رغم وعيها بان الازمة هى عنصرية مستفحلة بالدرجة . فالتهميش يعبر عن الوضع السياسى والاقتصادى للمجموعات المعينة ولا تتجاوزه بعمق نحو اليعد الاجتماعى والثقافى الذى تتجلى فيه الازمة بشكلها الحقيقى فى ما يظهر فى العزل الاجتماعى وعدم الاختلاط بالانساب والتمييز فى العمل والسكن والتعليم اضافة الى القوالب العرقية الثقافية الموضوعة للتمييز بين السودانيين عرقيا . حيث اون التهميش اى انعدام او قلة المشاركة الاقتصادية والسياسية لجموعات معينه امر لا يستوجب تغيير العقلية المركزية ولا تستوجب ايضا تغيير مراكز القوى , بل اى عملية تنازل عن بعض السلطات والموارد الاقتصادية لصالح المجموعات المهمشة سيفى بالغرض وينهى المطالب .
    هذا هو السيناريو التاريخى فى التعامل مع الحراك التحررى من العنصرية المركزية , لكن هذا الخيار انتهى الان فى ظل الصراع الذى يتخذ شكلا عرقيا كل يوم ويخرج عن السياسي الذى يحاول المركز العنصرى الترويج لانه يعلم انه مخرجه الاسهل . الا ان الصراع هذه المرة وصل الى التعامل مع عمق الازمة وهى العنصرية والمركزية العرقية وما يتبعها من ظلم وهذا نتيجة الذى فلاضه القمع الوحشى لمطالب العدالة واحترام الاخر واعادة تكوين الدولة السودانية الذى مارسه النظام الحاكم والذى اوجد جبهة موحدة لاسقاطه وما يمثله من ظلم الى الابد.

    -----------------------------------------------------------------------------------------------------

    الشعب وحده فى الشارع !!

    فى ظل انشغال الحكومة بحروبها , والمعارضة بترددها داخل جحورها , والحركات المسلحة فى محاولاتها لجمع الصفوف وتوسيع تحالفاتها لاسقاط النظام , يقف الشعب السودانى وحيدا , فى وجه القصف اليومى والجوع والتشرد والمرض واليأس والموت قصفا وجوعا ومرضا ويأسا .
    وتسائلنا ومعنا كثيرون عن ما اذا كان هناك ما يجمع السودانيين فى ظل الاستقطاب العرقى المستفحل , والازمات التاريخية والمعاصرة المسكوت عنها والمعلن من العنصرية والتمييز والفشل السياسى والاقتصادى المزمن . لكن الواقع يقول ان الشعب السودانى على مستوى الشارع والمواطن العادى من كل الاعراق والانتمائات متفقين , فخلال الاشهر السته الماضية التى تمت فيها دعوات ومحاولات من الشباب والحركات المسلحة وحتى قو ى المعارضة للخروج الى الشارع , الا ان السودانيين لم يخرجوا . وفى هذه الايام تعلو الاصوات حول زيادة احتمالات عدم الخروج للشارع وميل الكفة نحو حمل السلاح فقط والثورة القادمة من الهامش والخوف لدى المركز منها . وترتفع الاسعار بجنون والسودانيين لا يخرجون والحروب تندلع والحكومة تدعو المجاهدين القدامى للذهاب للقتال ولا يذهبون , ترى ماذا ينوى هذا الشعب ؟
    هذا الشعب الذى جرب العنصرية ولم تحل اشكالاته ولم ينتصر السيد ولا العبد , وكان الخيار انقسام البلاد لنصفين فكانت هزيمة السادة فى خسارة ممتلاكاتهم , وهزيمة العبيد فى الفشل فى التغيير الحجذرى لكل البلاد لذا كان الخيار الاكتفاء بمحاولة تغيير حال بعضها فكان الانفصال . وهذا الشعب جرب الديمقراطية فكانت اشبه بالفصل " الما عندو الفة " كم هائل من الاصوات المتعالية ولكن دون هدف او حتى ادراك للواقع خارج قاعات البرلمانات التى لم تخرج منها الديمقراطية ابدا الى الشارع والناس , بل ظلت تختنق فيها حتى "فطست وريحتها مرقت " فانقلب عليها العسكر فى كل مرة . واما العسكر فما ادراك ما العسكر انهم الشر الاخضر . قتلوا ونهبوا وهببوا وحكموا البلاد كأنها سرية , تارة يرمونها فى حروب بلا معنى او فى مشاريع يسمونها تنموية , لا تنمى الا فقر هذا الشعب . واما الحركات المسلحة فانما كانت تعبيرا عن الحد الاقصى من الغضب و اليأس الذى وصل اليه المتعلمين والسياسيين من ازمات البلاد وكان املهم فى القتال ان يطلقوا على تلك الازمات رصاصة الرحمة , رحمة بهم وبالبلاد . فدارت الحروب وبذلت التضحيات العظام لاجل الخلاص الا ان النار لم تولد الا مزيدا من النار فى ظل تعنت الحاكمين ولا مبالاتهم بارواح الشعب .
    يقف الشعب الان وحيدا مواجها موتا يوميا , بالرصاص والاسلحة الكيمائية , و الدواء الفاسد , والجوع بسبب الغلائ الفاحش لابسط مقومات البقاء " الطعام" . وفى كل انحاء السودان الظلم لا يحتمل , المنازل المقصوفة بالطائرات والاحياء التى مسحت بالدبابات كما حدث فى كادوقلى حيث عادت (خ-د) وزوجها المعلم الذين كان لهم يوما بيت فى حى حجر النار فى كادوقلى ليجدوه ممسوحا من الارض ( اخذوا حتى جوالات العيش التى زرعتها قالت "خ" معبورة وقال زوجها ليس لدى ملابس تصدق على قريبى بحذاء وبنطلون ) , فى شندى موطن الرئيس المجرم ومعقل مؤيديه يعذب المتهمون فى الحراسات حتى فقد القدرة على الحركة , وارض الجزيرة تباع الى من لا يدرى احد , والشمال يفرغ من سكانه بالسدود والسرطانات والشرق تقضى عليه المجاعة و لا يهتم احد . اما اهل مناطق الحرب فحذث بلا حرج , المساعدات الممنوعة والاطفال المشردين بلا اهل فى الغابات والقتلى فقط فى جنوب كردفان اكثر من 2000الف . اما اهل المدن والمركز فهم فى " شلهته " تحنن العدو قبل الحبيب , الجيش داير تجريدتو من طلبه المدارس الذين يجلسون على الارض وفى ظلال الرواكيب , والاسر تعانى لتأكل فحالة انعدام الامن الغذائى وصلت حدها الاقصى لدى المواطن العادى . والحكومة تقاطع اللحم والشعب يقطع من لحمو عشان ياكل فول .
    الشعب وبموقفه الرافض للخروج الى الشارع رغم الدعوات اللامعدودة والبيانات والادانات والاجتماعات والندوات فى الداخل والخارج , انما يثبت موقفه بان له ارادة حرة وانه ليس ملك احد ليحركه متى شاء اينما شاء . وان صدمة الشعب فى قادته جعلته يقرر كما يبدو ان يقود نفسه بنفسه الى حيث لا احد له عليه حق ولا كلمة . فلن يخرج السودانيون هذه المرة لان نقابات العمال والمهنيين امرتهم كما كان فى الانتفاضات السابقة لانها - اى النقابات -غير موجودة اصلا وثانيا لانهم تبوعها قبلا ولم ينصفوا , كما انهم لن يتبعوا السادة الاشراف وورثة الاولياء ,لان حتى الاولياء لم يستجيبوا لاستغاثاتهم لا سيدى الحسن ولا على ولا بركات المهدى . اما الشباب فى الفيس بوك , فاغلب الشعب لا يعرفون النت وان عرفوه فانهم غير مستعدين للتعامل مع من لا يقف معهم فى محنهم بالمحسوس المعروف وليس مجرد الهتاف وشوت الكولينج بى الشعر الثورى بدل فى الاركان فى صفحات النت , فهذا اصغر كثيرا جدا من ان يرقى لالام واحلام التغيير الحقيقى لهذا الشعب . اما ما يسمى بالمثقفين والمجتمع المدنى " فذرهم فى غمرتهم يعمهون" . اما الحركات المسلحة فهى تبقى الى الوحيدة التى تثبت موقفا واضحا من ازمات البلاد , غير ان السودانيين كما يبدو غير مستعدين لاى حكم عسكرى اخر لذا فانهم مصرون على صناعة ثورتهم الشعبية بشروط جديدة تماما . يدركون تماما حجم الصراع والعدو وان الشعب كله قد يحمل السلاح فى لحظة ما من الثورو كما فى ليبيا , الا ان ذلك لن يكون بامر من احد سيكون قرار الشعب وحده .
    يدرك الشعب ان خياره فى التحرر من قبضة وقيادة اى احد سوى الشعب نفسه , يدرك انها معركة صعبة ولكنها الخلاص الوحيد والضمان الوحيد لاخراج البلاد نهائيا من ازماتها المعاصرة والتاريخية . كما ان الموت جميعا واختلاط الدماء على الارض هو الطريق الاوحد للعيش جميعا على هذه الارض بكل الاعراق والانتمائات المختلفة . هذا الخروج الى الشارع الذى لا يقرره احد ولا يحدد اهدافه ولا يقرر نهاته احد سوى الشعب وحده هو الطريق نحو السودان الحر من القيادات التى لا تعرف لا كيف ولا الى اين تقود , هذا الشعب قرر ان انه لن ينتظر او يأمل فى دعم المجتمع الدولى لخياراته لان المجتمع الدولى يسعى لمصالحه التى ستتعارض حتما مع هذا القدر من التحرر الذى سيكون اكثر من اللازم بالنسبة للمجتمع الدولى ويضعه فى رؤيه غير واضحة لتحديد حلفائه المحققين لمصالحه احيانا على حساب الشعب , كما يتباطأ الان فى دعم سوريا واليمن على عكس ليبيا . اذن تزداد وحدة الشعب وهنا تتطابق المعانى فالشعب سيقف وحده لانها سيبله الوحيدة ليتوحد وعلى اسس جديدة لاول مرة فى تاريخه ,وحدة بلا قيادة وبلا شروط وبلا تفاوض , وحدة الشعب الذى لم يجد غير بعضه البعض سندا كما ساند اهل الابيض والرهد نازحى جنوب كردفان بقوت يومهم , ووقفوا وحيدين شبابا وتجارا ونساء واستضافوهم فى بيوتهم ولا زال النازحين يسكنون فى منازل فى الرهد اجرها اهل الرهد ل3 اشهر على حسابهم الخاص اكثر من 100 منزل بها ما يقارب ال1500 نازح , لجأوا اليها بعد ان طردتهم الحكومة من مدارس الحكومة والشعب . فلا المجتمع الدولى ولا المعارضة ولا المثقفين وجدهم هؤلاء حين احتاجوهم .
    الشعب يريد ويقرر وحده وسيخرج وحده والجميع فى لهوهم , والشعب ايضا كما يبدو سيحكم وحده ويحكم نفسه بنفسه , فلن ينام من يختاره الشعب معبرا عنه او مديرا لشؤونه , بل سيسهر لان عين الشعب تراقب وتريد ولن تتوقف ارادة هذا الشعب الذى سيحرر نفسه من كل ما سواه ولا يؤمن الا لصوته وقوته التى لن يمنحها لاحد ابدا بعد الان فالجميع من الرئيس الى الغفير هم اجراء الشعب , فهل ستقبل الحكومة والمعارضة بهذا الشعب وتنضم له وهل ستلحق به ؟ وهل ستنضم الحركات المسلحة للشعب بدلا من ان تطالبه بالانضمام اليها ؟ الشعب الذى يثبت حريته فى كل صباح يواصل فيه الحياة خروجه سيكون مفاجئا وحاسما وبلا رجعة !!

    ------------------------------------------------------------------------------------------------------



    ابعاد لقاء ممثلى تحالف كاودا بالادارة الامريكية الاسبوع القادم

    فى ال27 و28 من الشهر الجارى من المفترض ان يتم اجتماع للادارة الامريكية ببعض ممثلى تحالف كاود ا وحركة العدل والمساواة بواشنطن . هذا اللقاء يأتى بعد زيارات مكثفة شهدتها الخرطوم الاسبوع الماضى لكل من ممثل الاتحاد الافريقى السيد \ امبيكى , ثم زيارة السيد \ ليمان المبعوث الامريكى الخاص بالسودان واخيرا الرئيس الاثيوبى . كل هذه الزيارات هدفها فى ما يبدو هو الدفع باتجاه واحد هو دفع الحكومة والحركات المسلحة التى تخوض القتال الان فى كل من النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور الى الجلوس الى طاولة المفاوضات وبالتحديد الحركة الشعبية لتحرير السودان \ الشمال .
    ما صرح به السيد \ ليمان من تأييد للحل السلمى وعدم تأييد اسقاط النظام بالسلاح , وهو التصريح الذى ابهج الحكومة السودانية والحزب الحاكم هو مؤشر على ان الادارة الامريكية , تحمى دولة جنوب السودان الوليد من التغيرات المحتملة والتى لا يمكن التنبؤ بنتائجها , خاصة وان المؤتمر الوطنى لم يصل الى اتفاقات واضحة مع حكومة الجنوب فى القضايا العالقة الخاصة بابيي والحدود و النفط . والادارة الامريكية لا تملك لا الوقت ولا المال للتفاوض مع شريك جديد محتمل لجنوب السودان لقفل هذه الملفات فى حال سقوط نظام الخرطوم او على الاقل حدوث الفوضى وانهيار النظام . من جانب اخر فان هؤلاء القادة الجدد غير معروفين تماما لدى واشنطن , ليس فقط الحركات الدارفورية بل حتى القيادة الجديدة للحركة الشعبية \ الشمال , فالادارة الامريكية تعرف القادة الجنوبيين للحركة ولكن القادة الجدد لم يكونوا فى واجهة العلاقات الخارجية فى الحركة الشعبية لذا هناك غموض حول القادة الجدد الذين من المحتمل ان يكونوا قريبا هم قادة السودان الشمالى وليس مجرد معارضة مسلحة .
    من جانب اخر فان الوضع العسكرى على الارض معقد للغاية , وعلى الرغم من التقدم الكبير لتحالف كاودا فى جبهتى النيل الازرق وجنوب كردفان , وانهاك الجيش الحكومى ومليشيات المؤتمر الوطنى , الا ان المدن الرئيسية لا زالت فى ايدى الحكومة , هذا وعلى الرغم من اتساع الرقعة التى تسيطر عليها الحركة فى الجبهتين . نتيجة لسيطرتها على المدن الكبرى تدير الحكومة ظهرها لخسائرها وفقدها لكثير من اراضى الولايتين , وتدير حملة اعلامية لتؤكد سيطرتها . اضافة الى تحركات العدل والمساواة التى استطاعت الدخول الى اعماق الاراضى السودانية من ليبيا بقيادة رئيسها السيد خليل : الامر الذى يثير رعب الحكومة من اشتعال جبهة دافور مرة اخرى و محاولة تكرار دخول الخرطوم باسلحة جدية من بقايا نظام القذافى . هذا الوضع يجبر المجتمع الدولى فى التفكير فى الحل السياسي خاصة فى ضوء الحسم العسكرى الذى قد يطول , ومع طول الحرب يزيد تأثر دول الجوار و وهذا ما دفع الرئيس الاثيوبى الى الزيارة العاجلة للبلاد ذلك ان الامم المتحدة كانت قد اعلنت ان ما يقارب العشرة الاف لاجىء دخلوا اثيوبيا فى ظل مجاعة تواجهها المنطقة , هذا اضافة الى الذين عبروا الجنوب وهم عشره الاف اخرى , و كذلك الرئيس الشادى الى تعزيز وجوده العسكرى على الحدود مع السودان وربما داخلها .اذن المجتمع الدولى فى مواجهة ازمة انسانية و اقليمية , مع كل العوامل السابقة التى ادت الى الدفع نحو الحل السياسى . فما هو هذا الحل الذى قد تقبل به قوى تحالف كاودا والى اى مدى سيخدم هدفها فى اسقاط النظام باعتباره الهدف الاساسى للتحالف ؟ .
    الحل القومى :
    ليس امام ممثلى تحالف كاودا اذا قبلوا التفاوض سوى التفاوض على اساس الحل القومى وليس الاقليمى , هذا ان التحالف فى الاساس هو جبهة ثورية مسلحة لاسقاط نظام الخرطوم , واذا كان اسقاط النظام هو الحل الوحيد للقضايا الاقليمية , الا انه هو خيار الكثير من السودانيين الذين لم ينضموا للتحالف بعد , كما ان السودانيين جميعا سيتأثروا بهذا الخيار , لهذا لا يكون لا اتفاق اديس ابابا الذى ابرمته الحركة الشعبية ولا اتفاق الدوحة بالنسبة للحركات الدارفورية هى اطر او مرجعيات للتفاوض . بل حتى اتفاقية نيفاشا لا تصلح كمرجعية اذ ان ثنائية التفاوض وتقسيم الازمة السودانية هو اهم اسباب اعادة انتاجها والمثبت لبقاء الحزب الحاكم وايضا يخدم اجندته فى تقسيم السودان . اذن الوضع الذى انتجته اتفاقية كاودا نفسها وما داومت على اعلانه القوى الموقعة عليه والتى فى الطريق للتوقيع مثل حركة العدل والمساواة , من العمل على تغيير السودان ونظام الحكم العنصرى المركزى , و تحرير السودان من ازماته التاريخية والحالية , هذه الدعوات والالتزامات تجعل التحالف فى موقع المسؤول عن الشعب السودانى المظلوم بكافة اعراقه وهذه الفرصة التاريخية فى الضغط على هذا النظام لاخضاعه لشروط بناء السودان على اسس مختلفة او اسقاطه , خاصة وان الوضع الاقتصادى والعسكرى يجعل الحزب الحاكم يهرول فى اتجاه التفاوض ووقف اطلاق " ليشم نفسه" .
    يجب على التحالف الوعى التام ان الحكومة لا تريد التفاوض او ترغب فى الحل السياسى النهائى لمشاكل السودان , لان ذلك ببساطة يعنى نهايتها اولا , لكنها ترغب فى هدنه , هذه الهدنه بالنسبة لها وسيلة لتجميع المال ومحاولة شراء من تستطيع شرائهم اثناء وبعد التفاوض كما فعلت مع دانيال كودى والسيسى , لكن كما هو واضح فالحكومة تشترى الضعفاء ويبقى اصحاب القضية الذين قتل وشرد اهلهم امام اعينهم يقاتلون . ما يحتاجه التحالف من التفاوض هو اعادة تنطيم صفوفه وبلورة رؤيته السياسية التى سيفرضها عليه الجلوس للتفاوض حول مصير السودان بأكمله وليس النيل الازرق فقط او جنوب كردفان او دارفور , حيث ان الاولويات التى تحقق اهداف التحالف كبنود تفاوض فى نظرنا :
    - الوقف الفورى لاطلاق النار والمراقب دوليا .
    - فتح المسارات للمساعدات الانسانية لجانبي القتال .
    - العفو العام و اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والاسرى .
    - فتح تحقيق محايد تحت اشراف الامم المتحدة فى اتنهاكات حقوق الانسان .
    - تجميد تعيين الحكومة الجديدة و حل البرلمان والمجالس التشريعية الولائية.
    - اقامة مؤتمر تأسيسى يجمع كافة السودانيين لتقرير طريقة حكم السودان و تحديد مبادىء الدستور
    - تكوين هيئه رئاسية ممثله لكل اقاليم السودان يكون الجيش والشرطة والاجهزة الامنية تحت سلطتها المباشرة
    وما سبق هى مطالب اساسية تمهد الارضية لتغيير حكم السودان وليس فقط حكامه . البنود السابقة لن يتم الاتفاق على معظمها ولكن من المرجح فى حال نجاح الوسطاء فى جر الفرقاء الى المفاوضات ان يتم وقف ربما جزئى لاطلاق النار وفتح مسارات المساعدات مما يضع الامر فى حالة هدنة من المرجح ان لا تطول , قبل العودة الى الحرب مرة اخرى . غير ان هكذا مطالب ترفع من قدر الثقة فى التحالف وتفتح الباب للقوى المترددة خاصة فى المركز للالتفاف حوله خاصة وان التفاوض يعنى على الاقل التكافؤ فى القوة بين المتفاوضين الامر الايجابى لصالح التحالف اضافة الى الشرعية التى سيضفيها علي التحالف اى اتفاق قد يوقع .
    فى حالة فشل الطرفين فى الجلوس للتفاوض او عدم الوصول الى اتفاق فان الموقف فى السودان على كل حال يرجح استمرار القتال واتساع رقعته وربما فتح جبهات جديدة كجبهة الشرق الغير بعيدة عن الاشتعال . لهذا فان المجتمع الدولى يراقب عن كثب التطورات فى السودان ولا يرغب فى التدخل حتى تضح الصورة خاصة احتمالات الثورة الشعبية الهادفة لاسقاط النظام , وبالتالى ايجاد السند الجماهيرى القوى لتحالف كاودا واهدافه , هذا الحراك الشعبى لن يكون دون رؤية قومية واضحة من التحالف تضمن على الاقل انتقال السودان الى مرحلة حل ازماته وليس صناعة ازمات جديدة وهذا ما ينتظره المجتمع الدولى وقبله السودانيون من كل اعراقهم وثقافاتهم وانتمائاتهم .
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------



    ابعاد لقاء ممثلى تحالف كاودا بالادارة الامريكية الاسبوع القادم

    فى ال27 و28 من الشهر الجارى من المفترض ان يتم اجتماع للادارة الامريكية ببعض ممثلى تحالف كاود ا وحركة العدل والمساواة بواشنطن . هذا اللقاء يأتى بعد زيارات مكثفة شهدتها الخرطوم الاسبوع الماضى لكل من ممثل الاتحاد الافريقى السيد \ امبيكى , ثم زيارة السيد \ ليمان المبعوث الامريكى الخاص بالسودان واخيرا الرئيس الاثيوبى . كل هذه الزيارات هدفها فى ما يبدو هو الدفع باتجاه واحد هو دفع الحكومة والحركات المسلحة التى تخوض القتال الان فى كل من النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور الى الجلوس الى طاولة المفاوضات وبالتحديد الحركة الشعبية لتحرير السودان \ الشمال .
    ما صرح به السيد \ ليمان من تأييد للحل السلمى وعدم تأييد اسقاط النظام بالسلاح , وهو التصريح الذى ابهج الحكومة السودانية والحزب الحاكم هو مؤشر على ان الادارة الامريكية , تحمى دولة جنوب السودان الوليد من التغيرات المحتملة والتى لا يمكن التنبؤ بنتائجها , خاصة وان المؤتمر الوطنى لم يصل الى اتفاقات واضحة مع حكومة الجنوب فى القضايا العالقة الخاصة بابيي والحدود و النفط . والادارة الامريكية لا تملك لا الوقت ولا المال للتفاوض مع شريك جديد محتمل لجنوب السودان لقفل هذه الملفات فى حال سقوط نظام الخرطوم او على الاقل حدوث الفوضى وانهيار النظام . من جانب اخر فان هؤلاء القادة الجدد غير معروفين تماما لدى واشنطن , ليس فقط الحركات الدارفورية بل حتى القيادة الجديدة للحركة الشعبية \ الشمال , فالادارة الامريكية تعرف القادة الجنوبيين للحركة ولكن القادة الجدد لم يكونوا فى واجهة العلاقات الخارجية فى الحركة الشعبية لذا هناك غموض حول القادة الجدد الذين من المحتمل ان يكونوا قريبا هم قادة السودان الشمالى وليس مجرد معارضة مسلحة .
    من جانب اخر فان الوضع العسكرى على الارض معقد للغاية , وعلى الرغم من التقدم الكبير لتحالف كاودا فى جبهتى النيل الازرق وجنوب كردفان , وانهاك الجيش الحكومى ومليشيات المؤتمر الوطنى , الا ان المدن الرئيسية لا زالت فى ايدى الحكومة , هذا وعلى الرغم من اتساع الرقعة التى تسيطر عليها الحركة فى الجبهتين . نتيجة لسيطرتها على المدن الكبرى تدير الحكومة ظهرها لخسائرها وفقدها لكثير من اراضى الولايتين , وتدير حملة اعلامية لتؤكد سيطرتها . اضافة الى تحركات العدل والمساواة التى استطاعت الدخول الى اعماق الاراضى السودانية من ليبيا بقيادة رئيسها السيد خليل : الامر الذى يثير رعب الحكومة من اشتعال جبهة دافور مرة اخرى و محاولة تكرار دخول الخرطوم باسلحة جدية من بقايا نظام القذافى . هذا الوضع يجبر المجتمع الدولى فى التفكير فى الحل السياسي خاصة فى ضوء الحسم العسكرى الذى قد يطول , ومع طول الحرب يزيد تأثر دول الجوار و وهذا ما دفع الرئيس الاثيوبى الى الزيارة العاجلة للبلاد ذلك ان الامم المتحدة كانت قد اعلنت ان ما يقارب العشرة الاف لاجىء دخلوا اثيوبيا فى ظل مجاعة تواجهها المنطقة , هذا اضافة الى الذين عبروا الجنوب وهم عشره الاف اخرى , و كذلك الرئيس الشادى الى تعزيز وجوده العسكرى على الحدود مع السودان وربما داخلها .اذن المجتمع الدولى فى مواجهة ازمة انسانية و اقليمية , مع كل العوامل السابقة التى ادت الى الدفع نحو الحل السياسى . فما هو هذا الحل الذى قد تقبل به قوى تحالف كاودا والى اى مدى سيخدم هدفها فى اسقاط النظام باعتباره الهدف الاساسى للتحالف ؟ .
    الحل القومى :
    ليس امام ممثلى تحالف كاودا اذا قبلوا التفاوض سوى التفاوض على اساس الحل القومى وليس الاقليمى , هذا ان التحالف فى الاساس هو جبهة ثورية مسلحة لاسقاط نظام الخرطوم , واذا كان اسقاط النظام هو الحل الوحيد للقضايا الاقليمية , الا انه هو خيار الكثير من السودانيين الذين لم ينضموا للتحالف بعد , كما ان السودانيين جميعا سيتأثروا بهذا الخيار , لهذا لا يكون لا اتفاق اديس ابابا الذى ابرمته الحركة الشعبية ولا اتفاق الدوحة بالنسبة للحركات الدارفورية هى اطر او مرجعيات للتفاوض . بل حتى اتفاقية نيفاشا لا تصلح كمرجعية اذ ان ثنائية التفاوض وتقسيم الازمة السودانية هو اهم اسباب اعادة انتاجها والمثبت لبقاء الحزب الحاكم وايضا يخدم اجندته فى تقسيم السودان . اذن الوضع الذى انتجته اتفاقية كاودا نفسها وما داومت على اعلانه القوى الموقعة عليه والتى فى الطريق للتوقيع مثل حركة العدل والمساواة , من العمل على تغيير السودان ونظام الحكم العنصرى المركزى , و تحرير السودان من ازماته التاريخية والحالية , هذه الدعوات والالتزامات تجعل التحالف فى موقع المسؤول عن الشعب السودانى المظلوم بكافة اعراقه وهذه الفرصة التاريخية فى الضغط على هذا النظام لاخضاعه لشروط بناء السودان على اسس مختلفة او اسقاطه , خاصة وان الوضع الاقتصادى والعسكرى يجعل الحزب الحاكم يهرول فى اتجاه التفاوض ووقف اطلاق " ليشم نفسه" .
    يجب على التحالف الوعى التام ان الحكومة لا تريد التفاوض او ترغب فى الحل السياسى النهائى لمشاكل السودان , لان ذلك ببساطة يعنى نهايتها اولا , لكنها ترغب فى هدنه , هذه الهدنه بالنسبة لها وسيلة لتجميع المال ومحاولة شراء من تستطيع شرائهم اثناء وبعد التفاوض كما فعلت مع دانيال كودى والسيسى , لكن كما هو واضح فالحكومة تشترى الضعفاء ويبقى اصحاب القضية الذين قتل وشرد اهلهم امام اعينهم يقاتلون . ما يحتاجه التحالف من التفاوض هو اعادة تنطيم صفوفه وبلورة رؤيته السياسية التى سيفرضها عليه الجلوس للتفاوض حول مصير السودان بأكمله وليس النيل الازرق فقط او جنوب كردفان او دارفور , حيث ان الاولويات التى تحقق اهداف التحالف كبنود تفاوض فى نظرنا :
    - الوقف الفورى لاطلاق النار والمراقب دوليا .
    - فتح المسارات للمساعدات الانسانية لجانبي القتال .
    - العفو العام و اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والاسرى .
    - فتح تحقيق محايد تحت اشراف الامم المتحدة فى اتنهاكات حقوق الانسان .
    - تجميد تعيين الحكومة الجديدة و حل البرلمان والمجالس التشريعية الولائية.
    - اقامة مؤتمر تأسيسى يجمع كافة السودانيين لتقرير طريقة حكم السودان و تحديد مبادىء الدستور
    - تكوين هيئه رئاسية ممثله لكل اقاليم السودان يكون الجيش والشرطة والاجهزة الامنية تحت سلطتها المباشرة
    وما سبق هى مطالب اساسية تمهد الارضية لتغيير حكم السودان وليس فقط حكامه . البنود السابقة لن يتم الاتفاق على معظمها ولكن من المرجح فى حال نجاح الوسطاء فى جر الفرقاء الى المفاوضات ان يتم وقف ربما جزئى لاطلاق النار وفتح مسارات المساعدات مما يضع الامر فى حالة هدنة من المرجح ان لا تطول , قبل العودة الى الحرب مرة اخرى . غير ان هكذا مطالب ترفع من قدر الثقة فى التحالف وتفتح الباب للقوى المترددة خاصة فى المركز للالتفاف حوله خاصة وان التفاوض يعنى على الاقل التكافؤ فى القوة بين المتفاوضين الامر الايجابى لصالح التحالف اضافة الى الشرعية التى سيضفيها علي التحالف اى اتفاق قد يوقع .
    فى حالة فشل الطرفين فى الجلوس للتفاوض او عدم الوصول الى اتفاق فان الموقف فى السودان على كل حال يرجح استمرار القتال واتساع رقعته وربما فتح جبهات جديدة كجبهة الشرق الغير بعيدة عن الاشتعال . لهذا فان المجتمع الدولى يراقب عن كثب التطورات فى السودان ولا يرغب فى التدخل حتى تضح الصورة خاصة احتمالات الثورة الشعبية الهادفة لاسقاط النظام , وبالتالى ايجاد السند الجماهيرى القوى لتحالف كاودا واهدافه , هذا الحراك الشعبى لن يكون دون رؤية قومية واضحة من التحالف تضمن على الاقل انتقال السودان الى مرحلة حل ازماته وليس صناعة ازمات جديدة وهذا ما ينتظره المجتمع الدولى وقبله السودانيون من كل اعراقهم وثقافاتهم وانتمائاتهم .
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------


    ابعاد لقاء ممثلى تحالف كاودا بالادارة الامريكية الاسبوع القادم

    فى ال27 و28 من الشهر الجارى من المفترض ان يتم اجتماع للادارة الامريكية ببعض ممثلى تحالف كاود ا وحركة العدل والمساواة بواشنطن . هذا اللقاء يأتى بعد زيارات مكثفة شهدتها الخرطوم الاسبوع الماضى لكل من ممثل الاتحاد الافريقى السيد \ امبيكى , ثم زيارة السيد \ ليمان المبعوث الامريكى الخاص بالسودان واخيرا الرئيس الاثيوبى . كل هذه الزيارات هدفها فى ما يبدو هو الدفع باتجاه واحد هو دفع الحكومة والحركات المسلحة التى تخوض القتال الان فى كل من النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور الى الجلوس الى طاولة المفاوضات وبالتحديد الحركة الشعبية لتحرير السودان \ الشمال .
    ما صرح به السيد \ ليمان من تأييد للحل السلمى وعدم تأييد اسقاط النظام بالسلاح , وهو التصريح الذى ابهج الحكومة السودانية والحزب الحاكم هو مؤشر على ان الادارة الامريكية , تحمى دولة جنوب السودان الوليد من التغيرات المحتملة والتى لا يمكن التنبؤ بنتائجها , خاصة وان المؤتمر الوطنى لم يصل الى اتفاقات واضحة مع حكومة الجنوب فى القضايا العالقة الخاصة بابيي والحدود و النفط . والادارة الامريكية لا تملك لا الوقت ولا المال للتفاوض مع شريك جديد محتمل لجنوب السودان لقفل هذه الملفات فى حال سقوط نظام الخرطوم او على الاقل حدوث الفوضى وانهيار النظام . من جانب اخر فان هؤلاء القادة الجدد غير معروفين تماما لدى واشنطن , ليس فقط الحركات الدارفورية بل حتى القيادة الجديدة للحركة الشعبية \ الشمال , فالادارة الامريكية تعرف القادة الجنوبيين للحركة ولكن القادة الجدد لم يكونوا فى واجهة العلاقات الخارجية فى الحركة الشعبية لذا هناك غموض حول القادة الجدد الذين من المحتمل ان يكونوا قريبا هم قادة السودان الشمالى وليس مجرد معارضة مسلحة .
    من جانب اخر فان الوضع العسكرى على الارض معقد للغاية , وعلى الرغم من التقدم الكبير لتحالف كاودا فى جبهتى النيل الازرق وجنوب كردفان , وانهاك الجيش الحكومى ومليشيات المؤتمر الوطنى , الا ان المدن الرئيسية لا زالت فى ايدى الحكومة , هذا وعلى الرغم من اتساع الرقعة التى تسيطر عليها الحركة فى الجبهتين . نتيجة لسيطرتها على المدن الكبرى تدير الحكومة ظهرها لخسائرها وفقدها لكثير من اراضى الولايتين , وتدير حملة اعلامية لتؤكد سيطرتها . اضافة الى تحركات العدل والمساواة التى استطاعت الدخول الى اعماق الاراضى السودانية من ليبيا بقيادة رئيسها السيد خليل : الامر الذى يثير رعب الحكومة من اشتعال جبهة دافور مرة اخرى و محاولة تكرار دخول الخرطوم باسلحة جدية من بقايا نظام القذافى . هذا الوضع يجبر المجتمع الدولى فى التفكير فى الحل السياسي خاصة فى ضوء الحسم العسكرى الذى قد يطول , ومع طول الحرب يزيد تأثر دول الجوار و وهذا ما دفع الرئيس الاثيوبى الى الزيارة العاجلة للبلاد ذلك ان الامم المتحدة كانت قد اعلنت ان ما يقارب العشرة الاف لاجىء دخلوا اثيوبيا فى ظل مجاعة تواجهها المنطقة , هذا اضافة الى الذين عبروا الجنوب وهم عشره الاف اخرى , و كذلك الرئيس الشادى الى تعزيز وجوده العسكرى على الحدود مع السودان وربما داخلها .اذن المجتمع الدولى فى مواجهة ازمة انسانية و اقليمية , مع كل العوامل السابقة التى ادت الى الدفع نحو الحل السياسى . فما هو هذا الحل الذى قد تقبل به قوى تحالف كاودا والى اى مدى سيخدم هدفها فى اسقاط النظام باعتباره الهدف الاساسى للتحالف ؟ .
    الحل القومى :
    ليس امام ممثلى تحالف كاودا اذا قبلوا التفاوض سوى التفاوض على اساس الحل القومى وليس الاقليمى , هذا ان التحالف فى الاساس هو جبهة ثورية مسلحة لاسقاط نظام الخرطوم , واذا كان اسقاط النظام هو الحل الوحيد للقضايا الاقليمية , الا انه هو خيار الكثير من السودانيين الذين لم ينضموا للتحالف بعد , كما ان السودانيين جميعا سيتأثروا بهذا الخيار , لهذا لا يكون لا اتفاق اديس ابابا الذى ابرمته الحركة الشعبية ولا اتفاق الدوحة بالنسبة للحركات الدارفورية هى اطر او مرجعيات للتفاوض . بل حتى اتفاقية نيفاشا لا تصلح كمرجعية اذ ان ثنائية التفاوض وتقسيم الازمة السودانية هو اهم اسباب اعادة انتاجها والمثبت لبقاء الحزب الحاكم وايضا يخدم اجندته فى تقسيم السودان . اذن الوضع الذى انتجته اتفاقية كاودا نفسها وما داومت على اعلانه القوى الموقعة عليه والتى فى الطريق للتوقيع مثل حركة العدل والمساواة , من العمل على تغيير السودان ونظام الحكم العنصرى المركزى , و تحرير السودان من ازماته التاريخية والحالية , هذه الدعوات والالتزامات تجعل التحالف فى موقع المسؤول عن الشعب السودانى المظلوم بكافة اعراقه وهذه الفرصة التاريخية فى الضغط على هذا النظام لاخضاعه لشروط بناء السودان على اسس مختلفة او اسقاطه , خاصة وان الوضع الاقتصادى والعسكرى يجعل الحزب الحاكم يهرول فى اتجاه التفاوض ووقف اطلاق " ليشم نفسه" .
    يجب على التحالف الوعى التام ان الحكومة لا تريد التفاوض او ترغب فى الحل السياسى النهائى لمشاكل السودان , لان ذلك ببساطة يعنى نهايتها اولا , لكنها ترغب فى هدنه , هذه الهدنه بالنسبة لها وسيلة لتجميع المال ومحاولة شراء من تستطيع شرائهم اثناء وبعد التفاوض كما فعلت مع دانيال كودى والسيسى , لكن كما هو واضح فالحكومة تشترى الضعفاء ويبقى اصحاب القضية الذين قتل وشرد اهلهم امام اعينهم يقاتلون . ما يحتاجه التحالف من التفاوض هو اعادة تنطيم صفوفه وبلورة رؤيته السياسية التى سيفرضها عليه الجلوس للتفاوض حول مصير السودان بأكمله وليس النيل الازرق فقط او جنوب كردفان او دارفور , حيث ان الاولويات التى تحقق اهداف التحالف كبنود تفاوض فى نظرنا :
    - الوقف الفورى لاطلاق النار والمراقب دوليا .
    - فتح المسارات للمساعدات الانسانية لجانبي القتال .
    - العفو العام و اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والاسرى .
    - فتح تحقيق محايد تحت اشراف الامم المتحدة فى اتنهاكات حقوق الانسان .
    - تجميد تعيين الحكومة الجديدة و حل البرلمان والمجالس التشريعية الولائية.
    - اقامة مؤتمر تأسيسى يجمع كافة السودانيين لتقرير طريقة حكم السودان و تحديد مبادىء الدستور
    - تكوين هيئه رئاسية ممثله لكل اقاليم السودان يكون الجيش والشرطة والاجهزة الامنية تحت سلطتها المباشرة
    وما سبق هى مطالب اساسية تمهد الارضية لتغيير حكم السودان وليس فقط حكامه . البنود السابقة لن يتم الاتفاق على معظمها ولكن من المرجح فى حال نجاح الوسطاء فى جر الفرقاء الى المفاوضات ان يتم وقف ربما جزئى لاطلاق النار وفتح مسارات المساعدات مما يضع الامر فى حالة هدنة من المرجح ان لا تطول , قبل العودة الى الحرب مرة اخرى . غير ان هكذا مطالب ترفع من قدر الثقة فى التحالف وتفتح الباب للقوى المترددة خاصة فى المركز للالتفاف حوله خاصة وان التفاوض يعنى على الاقل التكافؤ فى القوة بين المتفاوضين الامر الايجابى لصالح التحالف اضافة الى الشرعية التى سيضفيها علي التحالف اى اتفاق قد يوقع .
    فى حالة فشل الطرفين فى الجلوس للتفاوض او عدم الوصول الى اتفاق فان الموقف فى السودان على كل حال يرجح استمرار القتال واتساع رقعته وربما فتح جبهات جديدة كجبهة الشرق الغير بعيدة عن الاشتعال . لهذا فان المجتمع الدولى يراقب عن كثب التطورات فى السودان ولا يرغب فى التدخل حتى تضح الصورة خاصة احتمالات الثورة الشعبية الهادفة لاسقاط النظام , وبالتالى ايجاد السند الجماهيرى القوى لتحالف كاودا واهدافه , هذا الحراك الشعبى لن يكون دون رؤية قومية واضحة من التحالف تضمن على الاقل انتقال السودان الى مرحلة حل ازماته وليس صناعة ازمات جديدة وهذا ما ينتظره المجتمع الدولى وقبله السودانيون من كل اعراقهم وثقافاتهم وانتمائاتهم .
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------

    من يحارب : الحركة الشعبية "قطاع الشمال" ام الحركة الشعبية " جبال النوبة "

    بقلم : عثمان نواى

    فى 22 يوليو الماضى اجتمع قيادات الحركة الشعبية قطاع الشمال فى جنوب كردفان كل من مالك عقار رئيس الحركة وعبد العزيز الحلو نائب الرئيس وياسر عرمان الامين العام , وخرج الاجتماع بعدة نقاط اهمها كلن موقف الحركة من النظام الحاكم والذى كما اعلن من نتيجة االجتماع انه موقف سوف يتم " التشاور حوله " واعلان موقف نهائى بعد شهر من ذلك التاريخ وهذا الموقف سيكون اما اسقاط النظام او العمل مع القوى السياسية الاخرى لاصلاح النظام وهذا ما اكده رئيس الحركة فى اللقاء الذى اجرى معه فى الاسبوع الماضى فى صحيفة الصحافة . ولكن فى اليوم التالى من ذلك الاجتمتاع ومخرجاته التى نشرت للاعلام صدر بيان من ابناء جبال النوبة بالخارج يستنكر التجاهل للحرب التى يدفع ابناء النوبة ارواحهم فيها لهدف واحد وهو اسقاط نظام الحكم فى السودان , واكدوا موقفهم الثابت وهو اسقاط نظام الخرطوم وان ما بدأه عب جبال النوبة من تضحيات ستتواصل حتى الوصول لذلك الهدف .
    يوم 1 اغسطس ، مضت الحركة الشعبية جبال النوبة /جنوب كردفان فى سعيها لتوحيد الجهود لاجل اسقاط النظام عبر التوقيع على وثيقة تحالف مع حركتى تحرير السودان فى كاودا ، والتى ادت الى اهتزاز حاد داخل الحزب الحاكم كما اتضح من التصريحات السريعة والتى تعبر عن قدر كبير من التخوف من تحالف قوى " الهامش " او ما افضل تسميته( القوى الجديدة فى السودان) . واليوم كان الخبر الاول فى الصحف هو تسريبات عن استدعاء البشير لمالك عقار رئيس الحركة الشعبية وهو استدعاء له بصفته واليا للنيل الازرق" لاستفساره" حول اتفاق كاودا . وهنا يتضح قدر كبير من التضارب الذى هو حادث الان فى موقف مالك عقار من النظام فى الخرطوم فالبشير لديه السلطة لاستدعائه بصفته واليا لاحدى الولايات وهو منصب دستورى يجعل من البشير قائده الاعلى , وفى هذا النطاق يبدو ان عقار " رئيس الحركة الشعبية" يأتى ثانيا كما يبدو ! وهذا الاستفسار لمالك حول اتفاق كاودا لا ندرى هل هو بصفته رئيسا للحركة الشعبية قطاع الشمال الموقع على وثيقة قررت ان هدفها الاول هو اسقاط النظام عبركافة السبل المدنية والعسكرية ام بصفته والى النيل الازرق احدى مناطق الهامش المهددة لامن النظام .
    ان موقف عقار من الحرب فى جبال النوبة اتسم بتضارب مخل بقيادته لحركة تحررية فهو فى حين يلوم الحلو على الحرب , وفى حين اخر توعد النظام برد فعل مماثل لحلو فى حال حاولت الحكومة نزع سلاح الحركةفى النيل اازرق . وفى هذا الوضع الذى فى انما يعبر عن قيادة مهزوزة ورؤية قصيرة المدى لطبيعة الصراع مع نظام الخرطوم فان السيد عقار يضحى بموقف اشد ايجابية وادراك لمستقبل السودان ، وهو الموقف الذى يجب على قائد الحركة الشعبية وقوفه منذ البدايةوهوالتأييد والدعم الكامل لموقف الحلو واحترام خيار شعب جبال النوبة فى التضحية بارواحهم وابنائهم واطفالهم لاجل مستقبل السودان ككل وليس فقط شعب جبال النوبة ذلك الحركة الشعبية فى جبال النوبة / جنوب كردفان كانت شديدة الوضوح فى سعيها لاسقاط النظام وتغيير نظام حكم السودان الذى ظل سائدا منذ الاستقلال بعنصريته وتفكيكه للبلاد الى دولتين ومحاولاته لابادة شعوب السودان الافريقية . ومسعى ششعب جبال النوبة هذا الذى اثبته عبر تضحياته والتى لا زالت مستمرة انما هو انطلاق لعملية التغيير الجذرى والشامل الذى يتبلور الان ربما فى اشكاله الاولية فى اتفاق كاودا . حيث ان قوى السودان الجديدة استطاعت الاتفاق ليس فقط على مرحلة العمل لاسقاط النظام بل ايضامرحلة ما بعد اسقاطه عبر النقاط التى تبلورت فى صورة اناء عقد اجتماعى جديد فى السودان وبناء دولة المواطنة والعدالة والحرية .
    ما يفوت الان على رئيس الحركة الشعبية "قطاع الشما ل" هو انه يتحول الى رئيس لقطاع (شمالى) بالمعنى الاثنى وليس الجغرافى الذى فرضه استقلال الجنوب . ذلك ان التذبذب فى تقرير موقف الحركة من اسقاط النظام انما هو مؤشر على ضعف ارادة فى قيادة المسار الصعب نحو التغيير الجذرى والذى بات حتميا ايضا للسودان . كما ان ما يراهن عليه الامين العام لقطاع الشمال ياسر عرمان من مشاركة القوى السياسية التقليدية القديمة اليسار منها واليمين فى عملية انشاء السودان الجديد انما تدل ايضا على التمسك بامال واهية وقد تكون مستحيلة . حيث ان التغيير المنشود يجب ان يتم عبر شروط جديدة للانتماء للوطن لا تأخذفى اعتبارها التمايز العرقى والاقتصادى الذى صاغه السودان فى دولته الحديثة المر الذى يهدد وجود تلك القوى لانها لا تستطيع الوجود والعمل الا داخل تلك الروط التى فى طريقها للاندثار .

    ان الحرب التى يخوضها شعب جبال النوبة بأكمله الان ويتأثر بها من مختلف انتمائاته السياسية هى حرب بقاء ولا خيار فيها سوى الانتصار للمبادىء الانسانية التى تحمى شعب جبال النوبة من الابادة العرقية او الثقافية , كما ان طبيعة وجود جبال النوبة فى قلب السودان جغرافيا وثقافيا واثنيا جعلت هذه الحرب تمارس بوعى كامل من قبل شعب جبال النوبة وقياداته من الحركة الشعبية -جبال النوبة ، حيث يكون الهدف واضحا وهو اسقاط النظام وتوفير شروط جديدة لحكم السودان ولمواطنية كل السودانيين دون تمييز اثنى او ثقافى . فان التحالف مع حركات دارفور لا يجعل ما سمى ( تحالف الجبهة الثورية السودانية ) مغلقة على مناطق النزاع المسلح بل حسب الوثيقة المنشورة تمت الدعوة لكل القوى الوطنية للمشاركة فى هذا الحراك لتغيير النظام فى السودان .
    الحرب الدائرة الان وقودها ويقودها ابناء جبال النوبة و تشرد اهل جبال النوبة ولكن المستفيد هو كامل السودان وعلى رأسه الحركة الشعبية قطاع الشمال حيث جلست فى موقف قوى فى اديس ابابا لتمارس ضغوطا على الحزب الحاكم عبر حرب لم يزل يتردد قائد قطاع الشمال فى دعمها . ومارس ضغوطه على المؤتمر الوطنى لضمان بقاء القطاع موجودا فى الشمال واستيجاد شرعية هذا الوجود عبر دماء شعب جبال النوبة , حيث يؤدى ذلك الوجود الشرعى لبقاء الحركة فى الشمال بذات الشراكة فى السلطة التى اوجدتها اتفاقية السلام , اى يبقى عقار واليا للنيل الازرق . ولكن شعب جبال النوبة يقاتل لاجل اهداف اكبر واكثر بعدا فى رؤيتها لمستقبل السودان الذى بالفعل يصنع الان !
    على السيد عقار ان يحدد موقفا واضحا ويراجع رؤيته حول مصلحة منطقته والسودان ككل حيث التغيير الذى يحدث الان يتحرك بسرعة تعصى حتى على المتابعة والواضح ان العالم ايضا يمارس ضغوطا متزايدة على الخرطوم لكن التغيير الحقيقى يحدث دائما من الدخل ولذلك نرهن على التوحد فى الرؤى والعمل فى المرحلة القادمة . كما ان الخيارات التى يختارها اى من القيادات السياسية فى السودان وخاصة رئيس الحركة قطاع الشمال ستكون حاسمة تماما فى مستقبل الحركة والسودان و فى مستقبل عقار الخصى كقائد تحررى وسياسى وايضا مواقف الامين العام المرتبطة بشروط سودان قديم لم تعد موجودة سوف تكون مدمرة لمستقبله السياسى كما يبدوانه يراهن على الماضى وليس المستقبل .وهذا هو حال القوى ال سياسية التقليدية فى السودان . التى يراهن يراهن عرمان على فوائد التحالف معها وهى غائبة تمام عن اى رؤية عملية او عن ادراك لما يحدث من تغيير فى السودان بل ولا زالت تتوهم وجودها وقدرتها على التأثير والتى ما عاد يؤمن بها حتى منسوبيها وخاصة الشباب .
    يواصل شعبنا فى جبال النوبة نضاله من اجل وطن افضل وعلى من يرغب فى مشاركة ثمار هذا النضال اثبات مواقف حقيقية ومؤثرة تسهم فى صناعة السودان الجديد الذى امن به جون قرنق الذى تمر ذكرى رحيله هذه الايام والذى نفتخر فى جبال النوبة اننا كنا من اشد انصاره والمحاربين الاكثر شجاعة الى جانبه ونهدى له انتصارات وصمود شعب جبال النوبة من اجل السودان الجديد الذى لا يلغى احدا والذى نأمل تتذكر مبادئه قيادة الحركة العبية فى الشمال وتتخذ المواقف المنوطة بها لتاريخ الحركة الشعبية ونضالاتها .
    ------------------------------------------------------------------------------------


    جنوب كردفان و النيل الازرق من التالى ؟!

    عاجل : ( دبابات الجيش السودانى تحاصر مدينيتى شندى وعطبرة وقصف واطلاق نار كثيف فى كل من مدنى واحياء من الخرطوم, مع استمرار العمليات العسكرية فى دارفور , جبال النوبة والنيل الازرق وشرق السودان )!!!
    توالت فى الشهور الماضية الاعتداءات من الجيش الحكومى على الولايات التى تقطنها اثنيات غير عربية . كانت البداية بولاية جنوب كردفان ثم تلتها فى اقل من ثلاثة اشهر ولاية النييل الازرق . وهذه الاعتداءات اتسمت بقواسم مشتركة فى طريقة بدايتها , وفى درجة العنف فيها وايضا فى المبررات التى سيقت لها من قبل الحكومة . ففى كلا الاعتداءين كانت البداية غامضة حيث تبودلت الاتهامات بين الطرفين حول من بدا الهجوم , فالحركة الشعبية القت اللوم على مليشيات الحكومة والجيش السودانى ادان التخطيط المسبق للهجوم عليه . ولكن الغريب فى الامر هو حالة التجييش المسبقة للقوات الحكومية فى الولايتين قبل ايام من بداية الهجوم العسكرى , كما ان الاليات التى تم نقلها الى الولايتست بشهادة المواطنين كانت تثير خوفهم وتنبىء بالقادم . الحكومة السودانية التى تنفى تماما انها يدأت الهجوم تسارع الى اتخاذ الخطوات السياسية التى تثبت انها المستفيد الاول من الاعمال العسكرية وحالة الطوارىء التى تصبح قانونية فى حالة الفوضى الامنية التى بموجبها يتمكن الرئيس من اصدار ما يشاء من قوانين فى المكان المضطرب امنيا وبالتالى احكام السيطرة العسكرية عليه فى ما يشبه الاحتلال . وهذا السيناريو هو ما قامت به الحكومة فى النيل الازرق بسرعة مدهشة ففى اقل من 48 ساعة على بداية الاحداث وبدون اجراء اى تحقيق قام الرئيس بفرض حالة الطوارئ واعفاء الوالى واستبداله بحاكم عسكرى . فى جنوب كردفان كان الهدف اكثر تعقيدا فابعاد النوبة عن الساحة السياسية عبر تحويلهم الى متمردين وخارجين على القانون كان يحتاج الى مجهود اكبر رغم النجاح فى النهاية فى ازاحة النوبة و الاثنيات غاير العربية الاخرى فى جنوب كردفان من المشاركة فى السلطة بحجة تمردهم وانتمائهم للحركة الشعبية .
    الحركة الشعبية العدو الشامل :
    محاولات الانقاذيين للانفراد بحكم البلاد باءت بهزيمة كبرى عند اضطرارهم على مضض للاتفاق مع الحركة الشعبية فى نيفاشا لانهاء الحرب التى اصبحت خاسرة فى كل الحسابات الاقتصادية والسياسية والدولية ايضا . هذا الوضع الجديد الذى فرضته الاتفاقية ادى الى مشاركة حكم البلاد مع البلاد مع الحركة الشعبية التى كانت بدورها تسعى الى تمثيل كافة المهمشين حسب ادبياتها , اى السودانيين الافارقة الاصل الذين ام يحظوا بفرصة المشاركة العادلة فى حكم السودان او فى التحكم فى ثرواته . ولان الهدف الاساس من الاتفاق مع الحركة الشعبية كان فقط وقف الحرب التى اصبحت غير قابلة للاستمرار وليس تحقيق المشاركة الحقيقية فى الحكم للحركة او من تمثلهم من المهمشين , فان شرط الاتفاقية فى تقرير الجنوبيين لمصيرهم باعتبارهم القوة المهمشة الاكثر تنظيما وعددا فقد ادى بهم الامر الى اختيار يناء دولة منفصلة يحكمونها بانفسهم دون مشاركة احد ولا حتى حلفائهم من المهمشين الاخرين . الواقع المعقد الشديد التشوه الذى نشأ عن هذا الوضع هو عملية بتر الجنوب باعتياره المهدد الاكثر خطرا على الانقاذ من اى معارضة او اى خطر خارجى اخر , والاستفراد بالسودانيين الافارقة الباقين داخل خريطة السودان المقسم الشديدى البعد جغرافيا عن بعضهم والاقل تنظيما سوى من وحدتهم داخل الحركة الشعبية باثتثناء حركات دارفور الجديدة نسبيا فى دخول الصراع المنظم ضد نظام الخرطوم . وهذه الوجود تحت مظلة الحركة الشعبية خاصة بما يعرف بالمنطقتين فى كل من النيل الازرق وجنوب كردفان كان الفرصة الذهبية للكيزان فى شن ما يعتقدون انه معركتهم الحاسمة والاخيرة ضد ما تبقى من الخطر الحقيقى على وجود الكيزان ومشروعهم العنصرى الاحادى التوجه , وهم السودانيين الافارقة والمتضررين الحقيقيين من هذا المشروع ليس فقط لانه يلغى وجودهم كمواطنين ذوى حقوق بل ايضا لانه يستهدفهم عرقيا باعتبار اختلافهم العرقى و الثقافى وبالتالى تهديد الوحدة الثقافية التى يريدها الكيزان لفرض سيطرة محكمة وسهلة على السودان .
    المعارضة الصديقة :
    حظى نظام الانقاذ بمعارضة صديقة وذات علاقات حميمة وقريبة مع الحكومة الحزب . حيث ان الاحزاب التقليدية الطائفية ذات التوجه الدين وجدت نفسها قادرة فى المرحلة الراهنة على التغاضى عن الصراع حول السلطة الذى ظلت تمارسه فى السنوات الماضية ما قبل نيفاشا تحت لافتات الديمقراطية والحرية , تغاضت عنه لصالح مصالحها الاستراتيجية فى البقاء من الاساس فى وجه الحراك السريع لقوى السودانيين الافارقة البعيدين عن هذه التنطيمات الدينية فى مصالحهم الحالية والمستقبلية مع التاريخ المءسف لهذه القوى فى فترات سيطرتها على الحكم فى علاقتها معهم اضافة الى الازمة الحقيقية فى هذه العلاقة التى تفرض فى وجودها الانتماء المسبق الى الثقافة الاسلامية والعربية اضافة الى العنصرية والتمييز العرقى الممارص من قبل هذه القوى فى داخلها كتنظيمات دينية اجتماعية ومسيطرة اقتصاديا فى مرحلة ما قبل الكيزان , غير انها لازالت مكون اساسى فى توجيه المجتمع السودانى سياسيا ةثقافيا واجتماعيا الامر الذى يجعل وجودها مرتبطا تماما باستمرار تركيبة المجتمع السودانى فى شكلها الحالى وكذلك شكل الحكم وتوزيع الثروة والسلطة . وبالتالى فان عملية تحلل النظام الحاكم فى السودان تعنى نهايتها هى اضا رغم محاولاتها المستميتة لصناعة تحالفات مع القوى الافريقيى كما فعل حزب الامة منذ ايام بتوقيع اتفاق نع حكومة الجنوب فى محاوبة منه لعقد حلف استراتيجى قد يؤجل عملية تحلله مع النظام القائم .
    الحرب النهائية ام نهاية الحرب :
    النظام الحاكم يقود حملته العسكرية الاخيرة ضد اعدائه الذين يراهم مفككين واكثر ضعفا ويحظون بدعم ضعيف داخليا وخارجيا , ولكن ما لا يعيه النظام ان اهمية هذه المعركة يكمن فى توقيتها ليس بالنسبة للحركة الشعبية الضعيفة ولكن بالنسبة له هو . فالنطام يخوض معركة الذى لا يستطيع خسارة شىء لا السلطة ولا المال والوقت ولكن فى المقابل الحركة والسودانيين الافارق الذين يحاربون الان ليس لديهم ما يخسرونه على الاطلاق وكل ما يستطيعون فعفله هو القتال دفاعا عن انفسهم واهلهم وارضهم , وهذه حرب يمكن ان تطول والوقت كما ذكرنا امر لا يستطيع الكيزان خسرانه فالازمات الاقتصادية والضغط الدولى يزداد مع الوقت . وفى المقابل فان المقاومة تزداد تنظيما وتكسب حلفاء جدد . غير ان النهاية لهذا النظام فى حالة استمرار المقاومة له عسكريا فقط سيطسل من عمره ويودى بحياة الالاف قبل تدميره او استسلامه والضحايا فى اغلبهم سيكونون من المدنيين كما يحدث الان فى الحروب اذ ان النظام يقصف المدنيين بلا هوادة , لذلك تبقى المقاومة المدنية من المركز وامتدادته عامل رئيسى فى التعجيل باسقاط النظام والاهم ان التحالفات التى ستنجم عن هكذا تنسيق بين القوى الاجتماعية قبل السياسية وهنا اخص التنظيمات الاهلية المناهضة للنظام بوضوح لاسباب متعلقة باضرار مباشرة تعرضوا لها من اشكال الظلم المختلفة من اعتداء على الاراضى وبطالة وافقار وكبت للحريات . وهذه التنظيمات هى مناطقية وقبلية احيانا كما ان بعضها مهنى او فئوى , كما ان الطبقات الاجتماعية ذات الدخل المرتفع ايضا تشكل جزءا من هذا الحراك حيث ان الحريات المكبوتة هى عدو رئيس للازدهار الاقتصادى فالموارد كلما ازدادت احتاجت لحرية اكبر للاستمتاع بها . اما الطبقات الاكثر فقرا فهر دائما المتضرر الاكبر والاكثر استعدادا وتأثيرا فى نجاح مقاومة النظام من الداخل واسقاطه .
    ان نهاية مأساة السودان فى الحكم الاحادى والعنصرية والحرب المستمرة تبدو قريبة جدا فى حال العمل المشترك الجاد لانهائها , وهذا العمل رغم ان الكثير منه يبدو انه عسكرى لكن الحكمة ترجح العمل المدنى المشترك ليس فقط لاسقاط النظام ولكن اولا لتحقيق وحدة حقيقية بين السودانيين حيث ان الدماء التى سيريقها النظام فى محاولاته الاخيرة للبقاء والتى لن تستثنى حينها احدا فسيتساوى السودانيين ( عبيد واولاد بلد ) امام فوهات بنادق مليشيات النظام عندما يخرجون رافضين لبقائه مطالبين برحيله . والا فان الحرب ان كانت وحدها هى وسيلةاسقاط النظام واستمر السودانيين الافارقة فى الموت وحدهم والتضحية وحدهم فان الحرب لن تنتهى الى اسقاط النظام فقط بل الى تدمير الفرصة الوحيدة لتحقيق وحدة حقيقة بين السودانيين حيث نضحى جميعا لاجل هذا الوطن فتتحد دمائنا وهى تسيل على ارض هذا الوطن من اجل مستقبل بلا حروب . اهل جبال النوبة ودارفور والان النيل الازرق تروى دمائهم هذه الارض على مدار الساعة فهل هذا الوطن لهم وحدهم ام لهم فيه شركاء ؟ هذه الفرصة الاخيرة ماثلة امام من لا زالو يتفرجون ويكتفون بالكلام لدفع اسهمهم كشركاء فى هذا الوطن !!
    --------------------------------------------------------------------------------------------
    مؤامرة تغيير اسم جبال النوبة : تزوير التاريخ وانكار الجغرافيا

    فى الفترة الماضية وبعد الحرب التى شنتها حكومة المؤتمر الوطنى على اهل جبال النوبة , بدأت ظاهرة التغول على القضية من قبل كثير من المرتزقة والانتهازيين الذين لا ينتمون لمنظقة جبال النوبة وليس اى حق فى التكلم باسم اهلها ناهيم عن التشدق بالتصريحات والتحليلات وما يدعون انه معلومات من ارض الواقع فى المنطقة . هذه الظاهرة من الظواهر الخطيرة التى تؤشر على عملية مدبرة من قبل النظام الى التدخل السافر فى وسط النوبة وتشيه قضيتهم بل وتمحاولة تفكيك النسيج الاجتماعى عبر الاكاذيب التى يطلفها هءلاء المرتزقة . وهاهو السفير السودانى الجديد فى تشاد وبلا مبرر مقهوم كما اورد بيان رابطة ابناء جبال النوبة بوسط وغرب افريقيا الصادر فى 28 اكتوبر الجارى فى موقع سودانيز اون لاين والذى اوضح تفاصيل لقاء عقده السفير عباس عربى فى 17 سبتمبر للتنوير حول قضية جبال النوبة والنيل وكان من المتحدثين رجل لا ينتمى لجبال النوبة بصلة يدعى "حامد على عربى " وهو مجرد معلم معار لا صفة سياسية ولا يمثل اى تنظيم او قبيلة وانما يمثل سياسة المؤتمر الوطنى وخططه فى جبال النوبة , اضافة الى انه حسب البيان سجل اعترافا بانه قاتل الى جانب الحكومة فى جبال النوبة ودعا كما فى البيان الى (تغيير اسم جبال النوبة من هذه المنطقة وأن هذه المنطقة تسكنها مجموعات مختلفة لذلك يجب إلغاء هذا الإسم) كما انه ادعى ان (الحرب في جنوب كردفان هي حرب عنصرية بين النوبة والعرب ) واضاف ان ( الحرب في جنوب كردفان هي حرب دينية وطائفية بين المسلمين والمسيحيين ) . ولان الغرض واضصح من هذه الاكاذيب والمحاولات الرخيصة "لدرفرة "- تحويلها الى دارفور اخرى - جبال النوبة , ففى هذا المقال اردت توضيح الوضع التاريخى والجغرافى لمنطقىة جبال النوبة لابانئها قبل الغرباء عنها حتى لا يتأثروا بهذه المحاولات لتفتيت القضية وتحويلها عن مسارها الذى يستهدف التغييرالجذرى للمركز وسياساته تجاه الشعوب الاصلية فى السودان ووقف حالة نهب وتبديد الموارد وادخال المناطق الغنية بالموارد فى حلة حروب دائمة لتجميد الموارد وايقاف استلالها بالوسائل الصحيحة من قبل اصحابها . وهذه نبذة فى تقديرنا مختصرة جدا عن جبال النوبة تاريخيا وحغرافيا وسكانيا واحقية اهلها من النوبة بها وبان تسمى باسمهم ويسمون باسمها بل وان المنطقة واهلها هم اصحاب الحضارات القديمةوالتى تؤرخ لوجود السودان بأكمله فى الاصل .
    جبال النوبة الموقع والجغرافيا :
    تقع منطقة جبال النوبة فى الجزء الاوسط من جنوب غرب السودان و ذلك فى خطى طول 29 و31 درجة شرقاً وخطى عرض 12 و 30 درجة شمالاً تبلغ مساحة المنطقة 30000 (ثلاثين الف ميل مربع) اى ما يعادل مساحة اسكتلندا .وهى منطقة سافانة غنية تهطل عليها امطار صيفية غزيرة تروى الارض بالمياه العذبة التى تكفى لآستواء المحاصيل الزراعية خلال الموسم الزراعى في الخريف . ويقطن جبال النوبة ما يقدر ب 2-3ونصف مليون نسمة والاحصاءات المتوفرة غير دقيقة نسبة لنزوج السكان المكثف خلال فترات الحروب التى توالت على المنطقة .
    من المدن: توجد فى منطقة جبال النوبة مدن كثيرة واكبر هذه المدن هى الدلنج , كادقلى, هيبان, الضباب, رشاد, سـلارا, لقاوا, كيلك . كما هناك مناطق تجمع للسكان عبارة عن مدن صغيرة منتشرة على مساحة واسعة من المنطقة وهى ميرى برا , مير جوا, كرنقو, قـلفان ( الأجنق ), انقولو, تيرا, اطورو, تيمين , ليما, كانقا, ماسنق , كوفا, دقليك , الاخوال, ماسنق, شاد, انقركو, كحليات ,كواليب, الكدرو, الداير, تلشى , المورو, تيس تيسى , مندل , لقورى , سبوري, تلودى, امبرام ,الحجرات, تيما, كمدا, كاودا, و هناك العديد من المناطق الآهلة بالسكان الاخرى لكنها اشبه بقرى كبيرة .
    واهم معالم المنطقة وتضاريسها الجغرافية التى اكتسبت منها اسمها هى الجبال اذ تجسم فى منطقة جبال النوبة سـلـسلة شـاهـقــة من جبال القرنيت الصـلب يبلغ ارتفاع بعـض الجبال قرابة 5000 (خمس الف قدم ) فوق مستوى سطح البحر ومن الجبال العالية جبل تمدين الذى يقع شمال غرب منطقة رشاد حيث يبلغ ارتفاعـه 4789 قـدم وجبل داير حيث يبلغ ارتفاعه 4635قـدم فوق مستوى سـطح البحر . كما ان كل المساحة التى تغطى منطقة جبال النوبة ارض زراعية خصبة غنبة بالوديان الطينية و الرملية تكسوها النباتات و الحشائش الطيبة بشكل كثيف .
    جبال النوبة التاريخ والجذور :
    وكلمة نوبة التى تشير الى الشعب والثقافة كلمة قديمة قدم التاريخ . لقد كان أول من أطلقها عليهم المصريون في عهد الملك (أمنحات) وكانوا يعنون به اولئك الذين ينجمون عن الذهب جنوبي مصر وشمال مروي فاسم (نوبة) مشتق من كلمة (نبا) بمعنى الذهب، وعلى الرغم من ظهور بعض الاراء الحديثة التي ترفض ربط الكلمة باصلها المصري، فقد وجدت كلمة نوبة في كتابات “توتموسيس الاول” في توميس شمال كرمة . والثابت ان كلمة " نونو" هي اصل كلمة نوبة والتي تعني الذهب في اللغة النوبية الان .كما انه من سواد النوبة أطلق الجغرافيون والمؤرخون العرب و أولئك الذين حكموا مصر حتى القرن السابع الميلادي اسم السودان أو بلاد السودان على الأرض والأمة وراء أسوان يعنون بهم النوبة والبجا وسكان غرب افريقيا وجنوب الصحراء الكبرى والحضارة السودانية في القرون الوسطى , ثم شمل كل الأقاليم شمال البحيرات العظمى .
    ان سلالة النوبة ليست سلاله زنجية ولا عربية , بل هي سلالة قائمة بذاتها وهي من انبل السلالات التي مرت علي الارض وفيها اعظم الحضارات هي حضارة كوش , والتى كانت اول مملكة ظهرت بعد الطوفان مباشرة , واول ملك لها هو النمرود بن كوش بن حام بن نوح . فالسلالة النوبية كانت سلالة واحدة فسلالة نوبة السودان هي امتداد لسلالة نوبة مصر , فدخلت عليهم السلالات الزنجية الاسلامية والاروبية عبر التزاوج فتمازجت هذه السلالات وكونت هذه السلالات التي نراها اليوم . فالنوبة الان هم ناتج اختلاط كل القبائل التي تمازجت معها سلالتهم . فاذا نظرنا الي الاثار والحضارات الموجوده في السودان القديم ومصر نجدها متصلة تماما بحضارة النوبة .
    نجد ان ممالك النوبة القديمة منذ مملكة كوش , مرورا بمملكة مروى ومملكة دنقلا واخيرا سوبا , حظيت بملوك فى غاية القوة والطموح فقد وصلوا الى حدود المتوسط والاطلسى وحتى الهند مرورا بمعظم افريقيا . ومن هؤلاء الملوك العظماء :
    كاشتا 806 - 751 ق م , الملك بعانخي ملك نبته 747 - 716 - الملك تهراقا 689 - 664 - كوركي ملك مصر
    واركماني ملك مروي -وسلكو ملك نوباتيا -وشكنده ملك علوه ودنقلا - وداؤد الثاني ملك دنقلا - الملك وماى ثنيلا
    والملك تانوت اماني 653 ق م _ وكير كير ملك تقلارو (تقلي حاليا) - - والملك اماني والملك شباكو 707 - 696 ق م
    والملك كال كي . ومن الملكات :
    الكنداكة مروي - ونفر كاكا شتا - ونفرتيتي - وتابري زوجة الملك بعانخي - واماني تيرى - واماني شخت
    والملكة تي في مصر . وهؤلاء الملكات والملوك وغيرهم فرضوا سلطتهم على مساحات شاسعة من العالم عبر التاريخ وليس السودان فقط .

    المجموعات السكانية فى جبال النوبة :
    - مجموعة الكواليب: وهي اكبر المجموعات وتضم الكواليب ومورو وهيبان واتورو وتيرا وليرا وام حيطان والهدرة وكاو ونارو وفنقر وشاويه.
    - مجموعة النمانيج: وتضم قبائلها القاطنة القرى التالية : النتل وتندرية وسلارا وكلارا وكرمتي(هل تعني تيمنا بارض الجدود كرمةفي الشمال) وحجر سلطان و والفوس وافتي التي تسكن شرق جبل الدائر.
    - مجموعة تلودي والمساكين وتضم قبائل تلودي والمساكين واجرون وكلولو وقبائل طجة وغيرها.
    - مجموعة لفوفا وتضم لفوفا واميرا وقبائل اخرى.
    - مجموعة تقلي وقبائلها: الرشاد وكجاكجة وتقوى وتملي وترجك وتكم ووتيشان واخرى.
    - مجموعة كادقلي: وتضم قبائل كادقلي كرنقو وميري وتلشي وكاتشا وكمدة واخرى .
    - مجموعة تيمن وتضم قبائل كيقا وجرو وتيمن وسرف الضي وتيسي واخرى.
    - مجموعة كتلا وقبائلها: جلد وتيما واخرى.
    - مجموعة الاجانج: وتضم قبائل الجبال السته وهي ( كرورو وكدرو كافيرا وكلدجي ودباتنا ووكارتالا بالاضافة لقبائل كاركو وغلفان ووالي وفندا كاتشا وطبق وابو جنوك والدلنج والكدر والشفر وكجوريه وقبائل كاجا وكتول في شمال كردفان واخرى.
    - مجموعة الداجو: وتضم شاتاتا لقوري ابو سنون وتلو واخرى .
    - مجموعة الدواليب فهم نوبة مختلطون مع العرب فقدوا جزء من تراثهم النوبي وهم يسكنون شمال كردفان والروايه تقول ان الدواليب جزء من الكواليب (نفس الاسم قرية في وادي حلفا) .
    جبال النوبة الماضى والحاضر المتصل:
    الربط التاريخى بين النوبة الذين كانو جزئا مؤسسا فى الحضارة الانسانية ومناطقهم التاريخية فى شمال السودان الحالى ووجودهم فى منطقة جبال النوبة الحالية نتج عن الهجرة المكثفة من الشمال حين دخل الاسلام السودان وتم غزو مملكة دنقلا المسيحية فاضطر اهلها حفاظا على ثقافتهم ودينهم المسيحى انذاك التوغل جنوبا . ومن هنا يتضح العلاقة القديم للنوبة بالمسيحية , ولكن النوبة ايضا انفتحوا على الدين الوافد ودخلت مجموعات كبيرة منهم فى الدين الجديد واختلطت بالوافدين العرب والمسلمين , ولهذا التاريخ الطويل لتواجد الدين المسيحى والاسلامى اضافة الى الاديان التقليدية التى لم تندثر حتى فى ظل مملكة دنقلا المسيحية حيث احتفظ بعض النوية باديانهم الاصلية , فان الحرب على الاساس الدينى لم تكن يوما موجودة فى جبال النوبة الا عند وصول الكيزان واعلانهم الجهاد على شعب النوبة فى اوائل التسعينات , وحتى حينها لم والى الان لم ينجرف المجتمع فى جنوب كردفان الى حالة الاستقطاب الاثنى والدينى الحاد التى يخطط المؤتمر الوطنى لقيادة المنظقة اليها .
    ونتيجة ليأس المؤتمر الوطنى من تحقيق انتصارات على الارض وفرض سيطرتهم على المنطقة . فانهم يريدونها حربا قبلية ودينية تحرق جبال النوبةواهلها ببعضنهم البعض وتخلى المنطقة من اهلها اصحاب الحق ويوطن امثال المدعو " حامد ", - وهذه الخطة ليست بجديدة على المركز الحاكم فقد حاول الصادق المهدى ايضا تغيير التركيبة السكانية فى جبال النوبة وتفتيتها فى الديمقراطية الاخيرةا - وهذا لتستفرد الانقاذ وعصايتها بالارض بعد ابادة شعبها . ولكن النوبة بكل قبائلهم وقواهم المدنيةوالعسكرية فى وعى تام لهذه المؤامرات ولكن يجب ادارة هذه المرحلة باقصى درجات الحذر واحكام الروابط الاجتماعية والسياسية فى المنظقة لافشال هذه الخطط . وابناءالنوبة هم الوحيدون الحقيق بهم التعبير عن قضيتهم وليس الانتهازيون الذين يعتلون منابر الاعلام والفضائيات والسفارات مستغلين دماء وارواح النوبة , وهذا ما لن يسمح به ابناء النوبة الذين يفضحون هذه المؤامرات ويستغلونها لتوحيد صفوفهم وتحقيق الحرية والعدل لاهلهم ومنطقتهم ووطنهم. فجبال النوبة ستظل لاهلها النوبة الذين سميت عليهم والذين يرحبون بكل من اتاهم والذين استضافوا زجازرز معظم قبائل السودان فى ارضهم لمئات السنين , والجبال ستظل شامخة شاهدة على تاريخها ومنتمية لهم ووفية لهم وهاهى تحميهم من قصف الطائرات تأويهم فى كهوفها وتحتضنهم كما الام بابنائها .
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-11-2011, 08:35 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    جمهورية جبال النوبة 8
    يعتبر مفهوم وحدة السودان بعد انفصال الجنوب من أشيع المفاهيم ، واكثرها تدولاً ، ولكن يظل مع ذالك أكثر المعاني إثارة للجدل، ومن ثمة فهو أقل المفاهيم ثباتاً في الواقع ، وبل يمكن ان يكون اكذوبة كبيرة كما نجدة عند اذهان النوبة الانفصالين ،هي عبارة أن عدوي جرثومية التي ستفتك الكيان الافريقي ، وتكرس الهيمنة مفكري دولة اسلام العروبة الكاذبة؟ لسيطرة علي الوطن مدي الحياة ، ومن هذا الوضع يبين أن مفهوم الوحدة هو استهلاك سياسي لامعني لة في الواقع بعد تصريحات الراقص في القضارف ، وهي كلمة ادلجة مكثفة يعتبر المخرج الوحيد لشيخوخية فكرهم الفاشل الطاغي ، ومن ذالك ان كلمة الوحدة لة وجود كتابي وفكرياً تحظي بالاقبال ولكنها حقيقياً ليس لة وجود بعد كشف اهدافهم الفاشلة وتأكد علي الذين ينادون بالقومية الافريقية كلمة زائفة ومقلوبة تستخدم فقط كوسيط ضروري الذي بدونة لايمكن السودان ان يتقدم ؛ كأنها اغتراب للوعي . ولكنها عاجزة ان توجية اقناع الاخر المتمرد كما يقولون . في وقت انهم يدركون هم في صياغة مسارب خاطئة لايمكن أداة لعولمة الوطن . بل انها مجرد اوهام مفارقة الواقع تعبيراً عما يضمنة الخبث السياسي العربي علي الشعب الافريقي في السودان من كثير تناقضات والصراعات . من هنا كانت كلمة الوحدة ما كان إلا تشوية للواقع الحقيقي الذي لايمكن ان تتقدم دون الانفصال . أن ابناء النوبة الذين يحلمون بالسودان الموحد يذكروني بالقول الانجليزي ..كل غمامة باطنها فضي.. ربما تمثل هدية الغمامة الاخيرة في كشف نوايا الحقيقية لوحدة السودان وزيف شعارات فارغة لتشغيل الانسان البسيط في وقت تنعدم افكار وحدتهم بل انما مشاعر العاطفة علي الوطن . ان ذالك لم يكن جديداً وهم في العبودية الدائمة من دولة اسلام العروبة الفاشلة التي قد وصل الوطن الي منزلق الشمولية الثيوقراطية الفاشية .الوطن يمر بمرحلة حساسة من تاريخة السياسي بعد الانفصال الجنوب ومن هنا كانت ،لابد ان نكون صادقين مع معطيات المرحلة المقبلة لشعبنا . ان استخدام الكلمات العاطفية التي تخطط للاصلاح الاماني دون وضع خطط وضمانات لمعاهدات مع الاعراب ستكون الانتحار الاخير لشعبنا غير ذالك انها ستكون اكاذيب غوغائية كاذبة . دخلنا مع العرب في حروبات كثيرة هم واضحين في تناولهم لقضية . حيث تبديل الشعب الافريقي بالعربي من تشاد والنيجر . منذ تسلل الراقص علي السلطة خاض حروباً مباشرة في دارفور وجبال النوبة وانقسنا وبورتسودان وشمالية وعبر العملاء في اريتريا وصومال واثيوبيا ويدعم الجماعات الارهابية في جنوب السودان ؟
    ان السودان الشمالي دولة مسرطنة لابد من التذكير بفشل الوحدة . لايمكن تركيبتة من جديد بعد انفصال الجنوب .ولايمكن ان نعيش مع العرب ولايمكن ان نطردهم الي الجزيرة العربية لان العرب لايعترفوا بانهم عرب ، اني اتساءل بكل صراحة ما امكانية ثقة الافارقة بالعرب بعد القتل والتشريد والابادة في دارفور وجبال النوبة وانقسنا . وما امكانية ثقة العرب بالافارقة في قيادتهم لعدم قتلهم وتشريدهم وتنكيلهم بامثل . لماذا تم فصل الجنوب لان العراب ادركوا ان الجنوبين مقبلين بالقوة لمشاركة في السلطة . ونسوا ان النوبة ايضاً مقبلين اقوي من الجنوبين مشاركين بنصف في السلطة الاتحادية وكامل في الولاية جبال النوبة او الاطاحة بكامل النظام وهيكلة الدولة الاسلامية الكاذبة من هوسها الاقصائي . وهذا بكل تاكيد لم يكن مرضياً مع الاعراب وسيدخل الوطن في حروب جديدة اكثر ضراوة من الان . ومن ذالك ليس هناك خيار غير حق تقرير المصير جمهورية جبال النوبة . من الصعب جداً العيش مع المنافقين الذين ينفذون الفتاوي دينية لاغراضهم الشخصية لتحلل الاغتصاب والنهب وسرقة وقتل شعب مسلم كما حصل في دارفور وجبال النوبة وانقسنا .يا ابناء النوبة الوحدوين هل هناك ضامن مع الاعراب المنافقين الذين يمنعون رقص الشعب وهم يرقصون باليل

    ناصر الاحيمر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 11:10 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    الرئيسية | مقالات | جمهورية جبال النوبة 8/ناصر الاحيمر
    جمهورية جبال النوبة 8/ناصر الاحيمر
    25/11/2011 19:13:00
    حجم الخط:

    يعتبر مفهوم وحدة السودان بعد انفصال الجنوب من أشيع المفاهيم ، واكثرها تدولاً ، ولكن يظل مع ذالك أكثر المعاني إثارة للجدل، ومن ثمة فهو أقل المفاهيم ثباتاً في الواقع ، وبل يمكن ان يكون اكذوبة كبيرة كما نجدة عند اذهان النوبة الانفصالين ،هي عبارة أن عدوي جرثومية التي ستفتك الكيان الافريقي ، وتكرس الهيمنة مفكري دولة اسلام العروبة الكاذبة؟ لسيطرة علي الوطن مدي الحياة ، ومن هذا الوضع يبين أن مفهوم الوحدة هو استهلاك سياسي لامعني لة في الواقع بعد تصريحات الراقص في القضارف ، وهي كلمة ادلجة مكثفة يعتبر المخرج الوحيد لشيخوخية فكرهم الفاشل الطاغي ، ومن ذالك ان كلمة الوحدة لة وجود كتابي وفكرياً تحظي بالاقبال ولكنها حقيقياً ليس لة وجود بعد كشف اهدافهم الفاشلة وتأكد علي الذين ينادون بالقومية الافريقية كلمة زائفة ومقلوبة تستخدم فقط كوسيط ضروري الذي بدونة لايمكن السودان ان يتقدم ؛ كأنها اغتراب للوعي . ولكنها عاجزة ان توجية اقناع الاخر المتمرد كما يقولون . في وقت انهم يدركون هم في صياغة مسارب خاطئة لايمكن أداة لعولمة الوطن . بل انها مجرد اوهام مفارقة الواقع تعبيراً عما يضمنة الخبث السياسي العربي علي الشعب الافريقي في السودان من كثير تناقضات والصراعات . من هنا كانت كلمة الوحدة ما كان إلا تشوية للواقع الحقيقي الذي لايمكن ان تتقدم دون الانفصال . أن ابناء النوبة الذين يحلمون بالسودان الموحد يذكروني بالقول الانجليزي ..كل غمامة باطنها فضي.. ربما تمثل هدية الغمامة الاخيرة في كشف نوايا الحقيقية لوحدة السودان وزيف شعارات فارغة لتشغيل الانسان البسيط في وقت تنعدم افكار وحدتهم بل انما مشاعر العاطفة علي الوطن . ان ذالك لم يكن جديداً وهم في العبودية الدائمة من دولة اسلام العروبة الفاشلة التي قد وصل الوطن الي منزلق الشمولية الثيوقراطية الفاشية .الوطن يمر بمرحلة حساسة من تاريخة السياسي بعد الانفصال الجنوب ومن هنا كانت ،لابد ان نكون صادقين مع معطيات المرحلة المقبلة لشعبنا . ان استخدام الكلمات العاطفية التي تخطط للاصلاح الاماني دون وضع خطط وضمانات لمعاهدات مع الاعراب ستكون الانتحار الاخير لشعبنا غير ذالك انها ستكون اكاذيب غوغائية كاذبة . دخلنا مع العرب في حروبات كثيرة هم واضحين في تناولهم لقضية . حيث تبديل الشعب الافريقي بالعربي من تشاد والنيجر . منذ تسلل الراقص علي السلطة خاض حروباً مباشرة في دارفور وجبال النوبة وانقسنا وبورتسودان وشمالية وعبر العملاء في اريتريا وصومال واثيوبيا ويدعم الجماعات الارهابية في جنوب السودان ؟
    ان السودان الشمالي دولة مسرطنة لابد من التذكير بفشل الوحدة . لايمكن تركيبتة من جديد بعد انفصال الجنوب .ولايمكن ان نعيش مع العرب ولايمكن ان نطردهم الي الجزيرة العربية لان العرب لايعترفوا بانهم عرب ، اني اتساءل بكل صراحة ما امكانية ثقة الافارقة بالعرب بعد القتل والتشريد والابادة في دارفور وجبال النوبة وانقسنا . وما امكانية ثقة العرب بالافارقة في قيادتهم لعدم قتلهم وتشريدهم وتنكيلهم بامثل . لماذا تم فصل الجنوب لان العراب ادركوا ان الجنوبين مقبلين بالقوة لمشاركة في السلطة . ونسوا ان النوبة ايضاً مقبلين اقوي من الجنوبين مشاركين بنصف في السلطة الاتحادية وكامل في الولاية جبال النوبة او الاطاحة بكامل النظام وهيكلة الدولة الاسلامية الكاذبة من هوسها الاقصائي . وهذا بكل تاكيد لم يكن مرضياً مع الاعراب وسيدخل الوطن في حروب جديدة اكثر ضراوة من الان . ومن ذالك ليس هناك خيار غير حق تقرير المصير جمهورية جبال النوبة . من الصعب جداً العيش مع المنافقين الذين ينفذون الفتاوي دينية لاغراضهم الشخصية لتحلل الاغتصاب والنهب وسرقة وقتل شعب مسلم كما حصل في دارفور وجبال النوبة وانقسنا .يا ابناء النوبة الوحدوين هل هناك ضامن مع الاعراب المنافقين الذين يمنعون رقص الشعب وهم يرقصون باليل

    ناصر الاحيمر
    شارك على: Facebook del.icio.us Digg StumbleUpon Twitter
    تعليقات (6 منشور)

    عبداله 25/11/2011 22:36:34
    جمهورية جبال النوبة يا ................................................................... قوم لف
    رد
    0
    Nuba Man منذ 21 ساعة 51 دقيقة
    هذا هو أفضل مقال قرأته ، وأحييك على مقالك الشجاع أخي
    يعيش يعيش ش**** النوبة ، ويعيش يعيش جبال النوبة
    الموت للقتلة مصاصي الدماء
    رد
    0
    sudani asli منذ 21 ساعة 45 دقيقة
    لا يوجد قاسم مشترك بيننا وبين هؤلاء العرب القذرة
    لا يوجد قاسم مشترك بيننا وبين هؤلاء العرب القذرة
    لا يوجد قاسم مشترك بيننا وبين هؤلاء العرب القذرة
    رد
    0
    Kordofani منذ 20 ساعة 50 دقيقة
    لا تثق أبدا بالعرب

    تعامل أجدادنا مع هؤلاء اللاجئين باحترام وكرامة وإطعامهم و استقبالهم ورحبو بهم بشكل جيد للأسف انهم خانوانا

    "إطعام ****** الجياع ستعضك ، المثل الصيني القديم"
    رد
    0
    نهلة التهامي منذ 8 ساعة 29 دقيقة
    انا اتفق مع الاستاذ ناصر....... في كل كلمة قالها كان قلما صادقا ان الوطن التي تفرق الش**** الواحد هذة الحقائق.. ولكن اتساءل هل كل العرب يريدون اخراج الافارقة من وطنهم لاافهم ذالك في الوقت ان الش**** كلة افارقة الا القليل هم العرب .. اتعتقد ان العرب سينجحون في مشروعهم العروبي كما تعتقد ... انا اومن بان يوما سيتلم الافارقة السلطة .. اناشد بان لاتكونوا مثلهم انا اختلف معك واقول الدور دوركم وحدوا دولتكم الافريقية بفلسفتكم .اما نحن معكم لابد ان نعترف بننا فشلنا ان نرسخ الانسانية في هذا الوطن الافريقي
    رد
    0
    محمد تية منذ 7 ساعة 36 دقيقة
    "دعوها ، فانها منتنة" ... هكذا كانت وصية الرسول صلى الله عليه لسلم بخصوص "العصبية القبلية". وروني في الدنيا كلها دولة نشأت من عرق واحد! مايجمع ش**** النوبة بشعوب السودان الشمالي أكثر مما يفرقهم ... وقد ولدت ونشأت في أحد أحياء الخرطوم ، به جميع قبائل السودان ، ولم نحس - نحن النوبة - في هذا الحي بأن هناك ما يفرقنا من القبائل الأخرى التي تسكن في نفس الحي! دعوها ، فانها متنتة ... وقوتنا في وحدتنا ...
    رد
    0
    تجاني منذ دقيقة مضت
    اخي محمد تية
    معليش انت نوباوي مست****د لم تتحرر من ****ودية العرب .. اي خرطوم تسكن في المنشية ولا الاعمارات ولا مدينة النيل كن شجاع ..اين تسكن اذ1ا فلت امبدات ولا بارونا ولا دارسلام ولا انغولا اين تسكن في الخرطوم ... المشكلة كذب العرب يلحقكم حينما ذهبتم اين تسكن في الخرطوم.. ربما كاتب هذا المقال يسكن في حي فية العرب لانة يدرك العرب تماما .. افسم انة يدرك العرب اكثر منك لان هذا المقال مقال رجل متمكن يدرك ان العرب ولذالك كان المقال صادقا في كل كلمة قالة . .. هنا تناقضات في حديثك انت قلت في حي يسكن كل قبائل السودان .. معناة من كل****** انت ساكن في ام بدة وكل ام بدات مافية عرب .. لان العرب في احياء...................الخ اما امبدات فية كل القبائل الغرب وجنوب وشرق وجبال النوبة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-12-2011, 00:08 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

13-12-2011, 11:36 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-12-2011, 06:33 PM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    up
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-03-2012, 11:22 AM

ناصر الاحيمر

تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1187
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: جمهورية جبال النوبة 2 (Re: ناصر الاحيمر)

    جمهورية جبال النوبة 11

    ناصر الاحيمر
    naserjano@gmail.com

    انه لصعب أن يواجه المرء الخطر قبل أن يدرك بإنه خطر . واصعب اكثر السعي لتثبيت معتقداتك في الوقت نفسه . صعب للغاية توضيح الحقائق لشعب يعتبرونك معادياً للوطن . ولكن كل ذلك من اجل أن تبقي حراً هو انجاز وكافية ان تنمو وتغير عقلك وتكشف اشياء جديدة . ما صرف النظر عنة في الماضي .مسبباتها التبعية المجبرة من سلطة الجبابرة العربية الدينية البربرية الجهوية . هو واحد من اخر الاخطار الأعظم علي الحياة في جبال النوبة بصفة خاصة و الهامش الافريقي بصفة عامة . التي انعكس سلباً علي الحياة الفكرية و الاخلاقية .فالمبادي الاخلاقية هي بداية لنشاط في عالم التقدم . وهو ذاتة يميز بين القوة والعدالة . ويكشف خيارات المرء وأولوياتة. لا بضرب وخبط عشواء علي نحو هستيري ضد الثقافات الانسانية التليدة . كمايفعلة الراقص .قد فعل ذالك وبهذة الطريقة البربرية . ربما لتكسبة الطرق الدينية . هنا جاء الخلط بين العروبة والاسلام . الم يدرك اؤلئك النوبة و دارفورين هم مسلمون ولكنهم ليسوا عرب .اطلاقاً لايمكنهم الوقوف مع برنامجكم العروبي . ان امبراطوريةالشر فاشلة . الذي اسسة الراقص بشير وخالة لايوجد شئ للتهذيب الذاتي ولاتنبية الاخطاء والتوبة والندم . كانت سوقاً مربحاً لفتن . انتج الاحزان في عمق الوطن . كل تلك الحجج كافية لتمرد علي السلطان المزور الراقص الكاذب بشير . ولكن هذا لم يكن الاشكالية الاكبر فيما أعتقد لانة جزء من سياساتة التسلطية الخاطئة . ولكن التاثير البغيض الاكبر جرماً هناك ابناء النوبة اكثر سذاجة او الهامش بصفة عامة . الذين لم يدركوا مامعني التحرر الذاتي . وهم مازالوا يحرسون قصور الاسياد . ويدافعون ان كراسي الطغاء المستبدين في الارض . ويخوضون العمليات ضد اهلهم الذين يطالبون بحقوقهم . وعلاؤة علي ذالك هو نفسة مستهدف. حقيقة شئ محبط بالنسبة لي ..اريد ان أسال لماذا خلقت ..الم يكن الوقت والمبررات كافية ان تتحرر من قيود الكاذبين المارقيين المنافقين .. الم تدركون ان هؤلاء يمررون علي شعب سياسة الحماسة الدينية الكاذبة.
    اما ابناء النوبة الذين حسموا موقفهم من النظام وحددوا علتة بإنة رادكالي لايمكن التعايش معة . ولكنهم لم يحددوا ماذا يريدون تارةً السودان الكبير الذي يسعي الكل في ظل حكم العدالة لكل شعب وتارة اخري يطالبون بالكمفدرالية مع الاحتفاظ بالوطن الام . وتارة اخري بلانفصال .. ارجع اقول ان المشكلة ليس النظام وحدة . انما المشكلة اكبر من ذالك انما مشكلة العرب والدين والافارقة ومعتقداتهم ومشكلة السلطة ومال التهميش والسيطرة . من هنا لاتبقوا علي حافة الماء تحسسونة بإصابع اقدامكم من حين الي اخر وتبقوا معظم الوقت دون بلل . الم يكن للجنوب فرصة الكفدرالية امتلاك كافة ثرواتة واحتفاظ باسم السودان الواحد . رغم ذالك فضل الانفصال لماذا ؟ لان الحرية لاتقدر باثمن .
    الم يدركوا ابناء النوبة أن الالهة العربية البربرية الاقصائية الجهوية الكاذبة فشلت تماماً لايجاد صيغة تكاملية عدلية لجمع الشعب السوداني . ولذالك لقد انفصل الجنوب . اما نحن النوبة لم نكن افضل من الجنوبين . بل انما اكثر حضيضاً في نظرهم من الجنوبين في ارض السودان . ولذالك لابد الوقوف علي مجمل التحديات بشكلها العام لاستكمال مسيرة حقوقنا المشروعة لحق تقرير المصير جمهورية جبال النوبة . هذا الحق من المؤسف جداً نطلب منهم . ونحم اصحاب وحضارة هذا الوطن المنكوب هذا من غرائب العجائب في الارض . ان جمهورية جبال النوبة المرتقبة اكبر من مساحة هولندا وبلجيكا وقطر وكثير من الدول .تبلغ مساحتة 82000 كم مربع .كل اراضيها صالحة لزراعة . تعد من الولايات الغنية بالثروة الحيوانية حيث تبلغ اكثر من 25 مليون راس من الابل والضان والابقار . واكثر ولاية غنية بالذهب واليورانيوم والبترول واليوم تحدث حمدي بان الولاية مستهدفة نسبة لوجود الغاز . هو من الذين استهدف الولاية بتهمش بمشروعة المشهور بمثلث حمدي . يوجد بولاية خمسة عشرة محلية . تبلغ تعداد السكاني في الولاية اكثر من خمسة مليون نسمة . هناك دول كثيرة جدا في العالم لم يكن لديها ميناء مثل تشاد وجنوب السودان واثيوبيا ..الخ
    الم يكن تلك الاسباب كافية لمطالبة ابناء النوبة بحق تقرير مصير . ان كان من جهة النظام او امكانيات الولاية . من هنا لابد من ابناء النوبة المثقفين السعي لكسر التصنيفا ت المقلوبة والمختزلة التي تحد من التفكير والتواصل النوبي وتحرر من قيود الفكري التي كانت خاضعاّ لثقافة العربية البربرية الجهوية بكل شجاعة . تلك الثقافة المبتورة قد اوصلتنا الي الدونية . ان الدونية سلاح طاغي علي شعبنا في المدن ويعتبر الجدار العازل بين تطور الانسان والحضارة الانسان النوبة اليوم .
    كل تلك الاسباب كافية لمطالبة ابناء النوبة بحق تقرير المصير ولا بديل علي ذالك
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 2 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

جمهورية جبال النوبة 2 فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de