أضخم حدث لفعالية سودانية أمريكية في منطقة واشنطن
صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
جالية NYC تدعوكم لحفل عيد الفطر والفنانة سامية العسل وعروض خاصة بالاطفال-الثلاثاء 7/29
دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم ساسف الكبرى بفرجينيا، عطلة عيد العمل، 30-31 أغسطس
مكتبة الكونغرس تنظم برنامج لتكريم الراحل الطيب صالح في يوم 4 أغسطس
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 29-07-2014, 05:47 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011مد. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
26-11-2011, 05:07 AM

عماد حسين

تاريخ التسجيل: 11-06-2011
مجموع المشاركات: 4735
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى

    نشر الدكتور عارف الركابي تعقيب من حلقتين يهدف لتناول بعض القضايا التي
    تطرق لها د. محمد عبد الله الريح في رده وعتابه للشيخ/ محمد مصطفى عبدالقادر

    الحلقتان نشرتا في جريدة الانتباهة وفي موقع الدكتور عارف http://arifalrikabi.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 05:10 AM

عماد حسين

تاريخ التسجيل: 11-06-2011
مجموع المشاركات: 4735
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: عماد حسين)

    Quote: تعليق على: عتاب وتبرير، واستفسار، واعتذار «1/2»

    في يوم الثلاثاء الموافق 15 نوفمبر نشرتُ بهذه الصحيفة الحلقة الأولى لثلاث حلقات بعنوان «من صفات الداعية» أردت بها التذكير بمهمات في هذا الباب العظيم، وقد قرأت ما كتبه بهذه الصحيفة الدكتور محمد عبد الله الريح في عدد يوم الأحد الماضي بعنوان «هل أنا موهوم وسافل» في عتابه الذي وجهه للشيخ محمد مصطفى عبد القادر وتبريره لما نشره سابقاً بشأن قتل الوزغ «الضب في مجتمعنا»، ثم قرأت تعليق الأستاذ أحمد طه الصديق على المقال والذي نشر يوم الإثنين كما قرأت اعتذار الشيخ محمد مصطفى عبد القادر الذي نشر يوم الثلاثاء قبل أمس. وقد رأيت أن أعلِّق بتعليقات مختصرة على هذه المقالات ثم أستأنف الحلقتين المتبقيتين في «صفات الداعية»:
    تعليق على عتاب وتبرير الدكتور محمد عبد الله الريح
    لقد وُفِقَ الدكتور محمد عبد الله الريح في أسلوب عتابه الذي وجهه للشيخ محمد مصطفى عبد القادر، وقد اختار ـ جزاه الله خيراًـ عبارات مؤثرة، وكان أكثر توفيقاً لما ختم مقاله بالدعاء لنفسه وللشيخ محمد مصطفى وللقارئ ولعل هذا التوفيق كان من أسباب توفيق آخر وهو نشر الشيخ محمد مصطفى اعتذاره ومسارعته في ذلك، اعتذاره الذي كان عنوانه «أخي الدكتور لك العتبى حتى ترضى ولكن..» .. وقال فيه الشيخ محمد مصطفى:«وقبل أن أبدأ في التعقيب على مقاله أود أن أقدِّم له الشكر في رده علينا فقد كان لطيفاً ومهذباً مما جعلني أحسن الظن به وأقدِّم له الاعتذار طالباً السماح فأقول لك العتبى يا دكتور حتى ترضى وأرجو أن تعفو عني حتى لا تكون لك مظلمة عندي في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون فإنه من عفا وأصلح فأجره على الله كما قال تعالى فوالله ما أردنا إلا خيراً ولكن...» وختم بقوله: «وأكرر الاعتذار ثانية للدكتور. والله من وراء القصد».
    فيشكر الدكتور محمد عبد الله الريح على هذا الأسلوب الموفق، ولي تعقيب على بعض ما تضمنه مقاله وأوجزه في النقاط التالية:
    1/ عجبت عجباً شديداً واستغربت جداً من الخلط الذي وقع فيه الدكتور محمد عبد الله الريح، فقد قال في مقاله في تأكيده لما يقوله بشأن قتل الضب «الوزغ» وفي ختام استدلالاته قال مخاطباً الشيخ محمد مصطفى «وسأكتفي باقتباس موضع الاستشهاد مما ساقه الدكتور» قال: «والآن ماذا تقول في الذي سأرويه لك من كتب السيرة. قال البيهقي: روى أبو منصور أحمد بن علي الدامغاني من ساكني قرية نامين من ناحية بيهق« وساق السند إلى «عن عمر بن الخطاب أن رسول الله كان في محفل من أصحابه إذ جاء أعرابي من بني سليم قد صاد ضبًا. فلما رأى الجماعة قال: ما هذا؟...» ...« فقال رسول الله: «يا ضب». فأجابه الضـب بلسان عربي مبين يسمعه القوم جميعًا: لبيك وسعديك يا زين من وافى القيامة. قال: «من تعبد يا ضب؟» قال: الذي في السماء عرشه، وفي الأرض سلطانه، وفي البحر سبيله، وفي الجنة رحمته، وفي النار عقابه. قال: «فمن أنا يا ضب؟«فقال: رسول رب العالمين وخاتم النبيين، وقد أفلح من صدقك، وقد خاب من كذبك....» إلى آخر الخبر الذي رواه البيهقي وأورده الدكتور الريح.
    أقول: عند الرجوع لسنن البيهقي وجدت أن هناك جملة سقطت مما أورده الدكتور!! وهذه الجملة هي :«أن رسول الله كان في محفل من أصحابه إذ جاء أعرابي من بني سليم قد صاد ضباً وجعله في كُمِّه ليذهب به إلى رحله فيشويه ويأكله فلما رأى الجماعة» فعبارة «وجعله في كمه ليذهب به إلى رحله فيشويه» هي التي سقطت ولم ترد فيما أورده الدكتور!! ولا أدري هل النسخة التي اعتمد عليها الدكتور محمد الريح ليس بها اللفظ؟! أم ما هو السبب في سقوطها؟! وربما يسأل القارئ الكريم: وهل لهذه العبارة أهمية في الموضوع المطروح؟!
    أقول: نعم .. وبيان ذلك: أن لفظ «الضب» الذي ورد في كتب السنة والحديث المقصود به الحيوان الذي أباحت الشريعة أكله والذي وضع في مائدة النبي عليه الصلاة والسلام ولم يأكله لأنه لم يعتد عليه، وهو الحيوان الذي يشبه «الورل»، ومن عاش في بعض البلاد التي يؤكل فيها «الضب» كدول الخليج أدرك الفرق بين «الضب» و«الوزغ» فالضب يباع في أسواق بعض المدن ويهدى ويذهب لاصطياده في الصحراء، ويباح أكله وشويه، ولذلك فإن عبارة «ليذهب به إلى رحله فيشويه» فيها توضيح للضب المقصود، فهو الحلال غير الضار ولا السام وليس هو الوزغ الذي بصدده الكلام في المقال!! وأما ما يسمى في بلادنا بـ «الضب» وما وردت الأحاديث بشأن قتله وفضل ذلك فهو الوارد في السنة بلفظ «الوزغ» وهو الذي يتسلّق الجدران ويعيش في البيوت وغيرها. فإيراد الدكتور لهذا الحديث في سياق التأكيد لما ذهب إليه من نقد لأحاديث قتل «الوزغ» الذي يسمى عندنا «ضب» يؤكد بجلاء الخلط الكبير الذي وقع فيه فضيلته.
    2/ قال الدكتور محمد الريح :«أولاً: من حقي أن أتشكك في صحة الحديث المذكور مهما كان قدر الذين قاسوه وفي رأيهم أنه صحيح.. والقضية كلها قضية اجتهاد وكما أنهم بشر مثلي احتمال صوابهم وخطئهم وارد فأنا أيضاً يمكن أن أخطئ وأصيب إذ لا أحد معصوم».
    أقول: نعم الجميع بعد النبي عليه الصلاة والسلام يخطئون ويصيبون ومن ينتقدون الحديث هم مثلك ومثلي فضيلة الدكتور في «البشرية» ولكن هل المثلية في البشرية تسوغ الحكم على الأحاديث دون توفر الحصيلة العلمية التي تؤهل لذلك؟! فالمعروف أن التخصصات لها احترامها وتقديرها، فعالم الحديث لا يسوغ له التحدث في علم النبات طالما أنه لم يتمكن من معرفة أصوله وتفاصيله، والعكس كذلك، ومن المعلوم أن بعض المتخصصين في العلم الشرعي كالفقه أو أصول الفقه أو التفسير لا يقدمون على تصحيح الأحاديث أو تضعيفها والعكس أحياناً، فعلم الحديث له خصوصيته ودقته، فهو قائم على الجرح والتعديل وعلم المختلف والمتفق ومعرفة الشذوذ والعلل القادحة، وباب «العلل في الحديث» كمثال هو من الأبواب التي لا يتحدث فيها كل المحدثين وعلماء الحديث، وإنما هو للجهابذة فقط منهم... فالذي ينتقد الحديث لا بد له من التحقق بالعلم الضروري للتأهل إلى هذه المرتبة.
    3/ قال الدكتور محمد الريح : «ثانياً: في عدد من الكتب الموثوق بها نجد أخباراً متواترة أن النبي صلي الله عليه وسلم كان ينهى عن كتابة أو رواية أحاديث عنه وحتى أبو هريرة نفسه راوي الحديث عن الضب يقول:..» واستطرد الدكتور في شأن كتابة الحديث عموماً وفي رواية أبي هريرة خصوصاً.. وقد اتضح من إيراده لذلك أنه أراد التشكيك في رواية الحديث بصفة عامة، وفي رواية أبي هريرة للحديث بروايته، كما ذكر.. وما ذهب إليه الدكتور لا يوافق عليه، فالنهي كان عن كتابة الحديث ولا أعلم أن النهي كان عن رواية الأحاديث ومعلوم أن السبب في ذلك والعلة لذلك حتى لا يختلط بالقرآن، مع وجود نصوص من النبي عليه الصلاة والسلام فيها الأمر بالكتابة تؤكد تلك العلة كما قال عليه الصلاة والسلام : «اكتبوا لأبي شاه» وكان قد طلب خطبة النبي عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع، ثم إن الأحاديث قد جمعت بعد ذلك كما فعل الإمام مالك في الموطأ وغيره وتم تمييز الصحيح من الضعيف وكتبت الصحاح وقد تلقت الأمة الصحيحين بالقبول، وجمعت الأحاديث في المسانيد والجوامع والسنن، ولأبي هريرة روى أكثر من أربعة آلاف حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، فإن كان للدكتور أحاديث بعينها يرى عدم صحتها فعليه طرحها لتخضع لميزان النقد العلمي، أما التشكيك بالعموم كما جاء في طرحه فهو ما لا يقبل منه في ميدان النقد العلمي والموضوعية في النقد.
    4/ قال الدكتور الريح : «وحديث أبو هريرة نفسه عن الضب أو الوزغ جاء بوجهين، وأبو هريرة يرويه عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ويرويه عن سائبة مولاة الفاكه بن المغيرة أنها دخلت على عائشة فرأت في بيتها رمحًا موضوعًا فقالت يا أم المؤمنين ما تصنعين بهذا قالت نقتل به هذه الأوزاغ ...». ونلاحظ أن ما أورده الدكتور هو لفظ «الأوزاغ» جمع وزغ ، وهو اللفظ الذي جاءت به كل روايات الحديث بالقتل، فالضب شيء والوزغ شيء غيره.
    أقول: أخي الدكتور الريح إن أحاديث قتل الوزغ رواها: البخاري والنسائي وابن ماجة عن أم شريك رضي الله عنها ومسلم وأبو داود والإمام أحمد في المسند عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه، وابن ماجة وغيره عن عائشة رضي الله عنها... وغيرهم، فالأحاديث صحيحة ومروية بطرق كثيرة وعن صحابة كثيرين.
    5/ قال الدكتور الريح « ثالثاً: الحديث بروايتيه تلك ـ في نظري ـ لا يشبه بلاغة الخطاب النبوي ولا يحمل نكهته» قارنوا هذا الذي يسمونه حديثاً بجزالة اللفظ وقوة العبارة ونفاذها في خطبة الوداع. أو في مناجاة الرسول صلى الله عليه وسلم لربه يوم أن تعرّض للأذى من بني ثقيف بالطائف».
    أقول: يذكر علماء الحديث أن من مظاهر الوضع في الحديث والضعف أن تكون فيه نكارة لا تشبه خطاب من أوتي جوامع الكلم عليه الصلاة والسلام ويعددون النماذج والأمثلة لبعض الأحاديث الموضوعة والضعيفة التي فيها مجازفات واضحة، لكن أحاديث قتل الوزغ وهو ما يسمى بالضب في بلدنا ليست من تلك الأحاديث، هذا عند كافة علماء الحديث والفقه وغيرهم من علماء الشريعة، والدكتور محمد الريح يرى خلاف ذلك وعليه أن يقيم بيِّنات واضحة لما رأى.
    6/ قال الدكتور: «رابعاً: الرسول صلى الله عليه وسلم «كان خلقه القرآن» بشهادة السيدة عائشة رضي الله عنها.. فإذا كان الذي أذنب في زمن سيدنا إبراهيم هو ضب أو وزغ بعينه فكيف يحكم الرسول صلى الله عليه وسلم بإبادة «أمة الضبوب»».
    أقول: من يقرأ في كتب الفقه ويطلع على شروح الحديث يجد الاتفاق من أهل العلم على أن العلة في قتل الوزغ هو «الأذية» ومن كلام أهل العلم قول النووي : «قَالَ أَهْل اللُّغَة : الْوَزَغ سَامُّ أَبْرَص جِنْس، فَسَامّ أَبْرَص هُوَ كِبَاره، وَاتَّفَقُوا عَلَى أَنَّ الْوَزَغ مِنْ الْحَشَرَات الْمُؤْذِيَات، وَجَمْعه أَوْزَاغ وَوِزْغَان، وَأَمَرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَتْلِهِ، وَحَثّ عَلَيْهِ، وَرَغَّبَ فِيهِ لِكَوْنِهِ مِنْ الْمُؤْذِيَات». فالعلة هي الأذية والضرر، وأما ما ذكره النبي عليه الصلاة والسلام من أنه كان ينفخ في نار إبراهيم فهو يخرج مخرج الإخبار عنه لمزيد من الحث على المسارعة لقتله، وكما هو معلوم في باب العلة في مبحث القياس في علم أصول الفقه فإنه ليس كل وصف يذكر مع الحكم فإنه يكون علة لذلك الحكم.
    7/ قال الدكتور محمد الريح : «وقد تشككت في صحة الحديث حسب فهمي ومقاييسي الموضوعية». قلت: أرجو من فضيلة الدكتور إعادة النظر في «تشككه» وليراجع الأمر بمزيد من البحث والاطلاع وليقف على ما سطره العلماء في هذا الأمر وما جاء في الأحاديث وشروحها، ثم ليفيدنا عن الأضرار والأذية التي يسببها «الوزغ» فالدكتور بارع في تخصصه «العلمي» وله خبرة ومشوار طويل.. أسأل الله لنا وله التوفيق لكل خير..
    والحلقة الثانية بمشيئة الله تعالى في التعليق على استفسار الأستاذ أحمد طه الصديق الذي ورد في مقاله، والتعليق على اعتذار الشيخ محمد مصطفى عبد القادر.

    http://alintibaha.net/portal/index.php?option...-18-23-14&Itemid=540



                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 05:13 AM

عماد حسين

تاريخ التسجيل: 11-06-2011
مجموع المشاركات: 4735
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: عماد حسين)

    Quote: تعليق على : عتاب وتبرير ، واستفسار ، واعتذار (2/2)

    في الحلقة الماضية والتي نشرت يوم أمس علقت بتعليقات موجزة على مقال الدكتور محمد عبد الله الريح الذي نشره في عدد يوم الأحد الماضي بعنوان (هل أنا موهوم وسافل) في عتابه الذي وجهه للشيخ محمد مصطفى عبد القادر وتبريره لما نشره سابقاً بشأن قتل الوزغ (الضب في مجتمعنا) ، وبنفس عدد يوم أمس من هذه الصحيفة كتب الدكتور محمد الريح مقالاُ آخر في التبرير لموقفه من أحاديث قتل الضب ، وإن كان بعض ما أورده قد تضمن مقالي الرد عليه بتوضيح ما التبس على الدكتور إلا أني إن تيسر لي لاحقاً فسأعلق على ما كتبه الدكتور في مقاله الثاني ، وهذه الحلقة تتضمن جانبين أضعهما في العنصرين التاليين : تعليق على اعتذار الشيخ محمد مصطفى عبد القادر لقد لقي اعتذار الشيخ محمد مصطفى عبد القادر للدكتور محمد الريح قبولاً لدى كثيرين ، ويشكر لفضيلة الشيخ هذا الموقف ، من المبادرة والمسارعة في نشر اعتذاره فقد قال جزاه الله خيراً : ولا يستغرب على من نصّب نفسه للدعوة إلى الله تعالى ونشر النصوص الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية ومن يدعوا للتمسك بسنة النبي عليه الصلاة والسلام نشر مثل هذا الاعتذار. والشيخ محمد مصطفى عبد القادر من الدعاة المعروفين والمشهورين ، وله جهود تمتد لأكثر من ثلاثة عقود من الزمان حسب علمي ، وله جهود واضحة في نشر التوحيد وتوضيح المعتقد الصحيح وعقيدة أهل السنة والجماعة ، ويصحب خطابه بسرد أدلة صحيحة فهو قوي الحجة لما يذكره ، كما أنه يناقش من يخالفونه ويناظرهم في مناظرات معلنة نفع الله بها الكثيرين ، وهو داعية جعل تركيزه في محاربة الشرك والبدع بجرأة وقوة في الطرح ، فهو يحذر من أخذ حق الله تعالى الذي خلق لأجله الخلق ، ويحذر من صرف هذا الحق لغيره تعالى من المخلوقين الأحياء منهم أو الميتين ، وهو كما بين في اعتذاره الذي نشره من البشر فالبشر كلهم يصيبون ويخطئون إلا من عصم الله من رسله عليهم الصلاة والسلام. وليس لي أن أدخل نفسي بين الشيخ محمد والدكتور الريح لكن لما كانت القضية المطروحة تتعلق بالدعوة إلى الله وأسلوبه وأن الأمر عام أردت أن أعلق عليه على منوال تعليقي في الحلقة الماضية ، فليسمح لي الشيخ محمد مصطفى عبد القادر في أن أبدئ بعض ملحوظاتي على مقاله وعلى ما يتعلق بموضوعه ، وأسوق ذلك في النقاط التالية : 1/ قال الشيخ محمد مصطفى : (وقد ناقش الدكتور فوائد علمية للضب قد يكون هو أدرى بها ولكنه أنكر نسبة هذا الحديث للنبي صلى الله عليه وسلم وليته لم يفعل ذلك واكتفى بما يعلم من فوائد علمية للضب مما جعلنا نرد عليه وليس بيننا وبينه عداوة شخصية ووالله ما أغضبنا إلا إنكاره لحديث النبي صلى الله عليه وسلم مما جعلنا نغلظ في الرد عليه). أقول : لقد اطلعت على مقطع الفيديو المنشور ببعض المنتديات قبل فترة ، وقد تمنيت أن الشيخ لو كان أسلوبه في الشريط مثل أسلوبه في مقاله ، بمعنى أنه لو أمسك بالصحيفة وبين للحاضرين في المسجد ومن يصلهم التسجيل أن الدكتور تحدث في كذا وهذا يخالف حديث النبي صلى الله عليه وسلم والأحاديث هي ... وذكرها ، وبين محل نزاعه وسبب انتقاده وبين حكم رد الأحاديث دون أن يأتي الشيخ بمقدمة يخمن فيها الجوانب التي ربما كانت دراسة الدكتوراه فيها (الويكة أو العناقريب أو الحبال ..) .. ودون أن يطلق بعض الأوصاف التي أطلقها وعوتب عليها ثم اعتذر عنها ، ولا يخفى على الشيخ محمد منهج السلف الصالح في ردودهم على المخالفين ، وفي أساليب ردهم على الأخطاء بأنواعها وأنواع المخطئين. وما أشد الحاجة لأن يعلم من يرد عليه ومن يتعاطفون معه ومن يصل إليهم التسجيل أن من يرد عليهم هو شخص مشفق عليهم في ذات الوقت الذي يقوم فيه بالدفاع عن دين الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وما أعظم الحاجة لأن يصحب من يقوم بالرد على المخطئين لعبارة الشيخ محمد (وليس بيننا وبينه عداوة شخصية ووالله ما أغضبنا إلا إنكاره لحديث النبي صلى الله عليه وسلم مما جعلنا نغلظ في الرد عليه). ولعل الشيخ محمد يدرك أيضاً الفرق بين قوله (دكتوراه في الويكة أو الكمونية) وبين قوله (وقد ناقش الدكتور فوائد علمية للضب قد يكون هو أدرى بها ولكنه أنكر نسبة هذا الحديث للنبي صلى الله عليه وسلم وليته لم يفعل ذلك واكتفى بما يعلم من فوائد علمية للضب). 2/قال الشيخ محمد (على مقال كان قد كتبه قبل سنوات حول حديث قتل الضب الذي رواه مسلم وأحمد وغيرهما وصححه العلامة الألباني في صحيح الجامع) قلت : أحاديث قتل (الوزغ) وهو (الضب في مجتمعنا) رواها البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة وأحمد في المسند وغيرهم وكما ذكر الشيخ فإنه حديث صحيح ورد بروايات كثيرة وعن صحابة كثيرين وقد بينت ذلك في الحلقة الماضية ، ولا مطعن في إسناده ولا في متنه واتفق العلماء على ما ورد في الأحاديث من الحكم بالقتل وفضائل ذلك. 3/قال الشيخ محمد : (بالنسبة لما يبدر منا ونحن نعمل في حقل الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهو ليس بالأمر الغريب الذي يهدم ما نحن عليه في مقام الإصلاح). أقول : ولا يخفى على الشيخ محمد أن توضيح الحق لا بد معه من مراعاة الأسلوب المناسب ، فقد يتم توضيح الحق وإقامة الحجة على المخالف لكن يكون مع ذلك تنفير في الأسلوب والطريقة ، وفي الحديث المتفق عليه أن رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- » يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ مِنْكُمْ مُنَفِّرِينَ فَأَيُّكُمْ أَمَّ النَّاسَ فَلْيُوجِزْ فَإِنَّ مِنْ وَرَائِهِ الْكَبِيرَ وَالضَّعِيفَ وَذَا الْحَاجَةِ «.وحديث (أفتان أنت يا معاذ ). فكما أمر الشرع ببيان الحق وتوضيحه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والرد على المخالفين ، فقد أمر بمراعاة أحوال الناس وعدم تنفيرهم عن قبول الحق . 4/ قال الشيخ محمد : (فنحن بشر أولاً وأخيراً وقد نجتهد ونخطئ في الاجتهاد وقد يثبت لنا الأمر كما هو معلوم في قوله صلى الله عليه وسلم إذا اجتهد العامل وأصاب فله أجران وإذا اجتهد وأخطأ فله أجر) قلت : حسب القضية المطروحة والملاحظات التي يبديها كثيرون حول أسلوب الشيخ محمد مع مخالفيه فإن الكلام يتجه لألفاظ يخرجها الشيخ في خطابه مثل (أنت مجنون ولا شنو ؟! ، موهوم ، سافل ، أصلع ، أبو شلاليف ، عامل زي كارلوس ، ومحاكاة البعض كقوله عن أحدهم في المصافحة إن كان في عمّي يجوز ...) وغير ذلك ، فيا شيخ محمد النقد يتجه لعبارات تطلقها أنت فيها سب وشتم ومنها العبارات التي صدرت في القضية المطروحة (منحط ، سافل ، موهوم ، دكتوراه في الزبالة ...) وغير ذلك .. فهذه حسب علمي المتواضع لا تدخل في باب إذا اجتهد فأخطأ ، لأن هذا مما لا يسوغ في إطلاقه الاجتهاد . 5/قال الشيخ : (وإن عمر (ولعل فيها خطأ مطبعي فالمقصود ابن عمر) مأجور أيضاً في إنكاره عليه بهذه الغلظة لمخالفته له في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم).يا شيخ محمد هل فيما ورد من عبارات عبد الله بن عمر ما يشبه العبارات والألفاظ التي ينتقدك فيها الكثيرون من القريبين أو البعيدين منك ؟!فلك أن تقارن بين هجر ابن عمر وقوله لابنه لا أكلمك أبداً وبين العبارات التي هي محل النقد عليك. 6/ قال الشيخ محمد : (والذي يغضب لله قد يجتهد ويخطئ ويصل به الأمر إلى أن يقتل وها هو أسامة بن زيد يقتل رجلاً في غزوة قال لا إله إلا الله فقال يا رسول الله قالها خوفاً من القتل) أقول : أن يغضب الشخص ويخطئ بسبب غضبه الشديد هذا أمر لا خلاف فيه ، لكن أن يكون الغضب مستمراً وهو الذي يتسبب في التكرار الكثير لعبارات الشتم والتعيير فهذا ما لا أعلم من يلتمس لصاحبه العذر فيه ، فالشيخ محمد يتكرر منه الموقف الذي اعتذر منه للدكتور الريح ، فالمنشور في صفحات اليوتيوب من مقاطع فيديو والمنشور في رسائل البلوتوث عبر الجوالات يؤكد تكرار ذلك مما يجلي الفرق بين ما يستدل له الشيخ من حالات الغضب العابرة والنادرة التي يتبعها خطأ في التصرف ، وبين الواقع الذي عليه الشيخ في كثير مما يعرض في أسلوبه. وقد خطر ببالي أن الشيخ محمد قد اعتذر للدكتور بعد عتابه له فيما نشره بالصحيفة فما مصير الحالات الأخرى التي لم ينشر أصحابها عتاباً للشيخ محمد مصطفى؟! 7/ قال الشيخ محمد : (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى خاتماً من ذهب في يد رجل فانتزعه وطرحه ثم قال أيعمد أحدكم الى جمرة من نار فيضعها في أصبعه فقيل للرجل بعد أن ذهب رسول الله خذ خاتمك وانتفع به قال والله لا أخذه وقد طرحه رسول الله صلى الله عليه وسلم) . ويقال هنا أيضاً إن هناك فرقاً واضحاً بين فعل النبي عليه الصلاة والسلام وطريقة إنكاره في هذا الحديث وبين كثير من العبارات التي تنتقد على الشيخ مما يطلقها على بعض من يرد عليهم.وقد انتفع هذا الرجل بهذا الأسلوب من النبي عليه الصلاة والسلام ، وهو لم ينتقده في شخصه أو شكله وحاشاه عليه الصلاة والسلام !! وللشيخ محمد مصطفى أن يتتبع فقط ردود الأفعال في بعض المنتديات وتعليقات القراء على بعض عباراته ليدرك الفرق بين ما يستدل به وما يستدل له ، وعلى ذكر الانتقاد في الشكل والخلقة فأذكر الشيخ محمد أن السلف قد عدوا ذلك من الغيبة المحرمة إلا إذا كان لمن عرف بذلك كالأعمش والأعرج والجاحظ وغيرهم ممن كانوا لا يعرفون إلا بذلك وقد سمعت إطلاق الشيخ محمد لعبارة (أصلع) و(أبو شلاليف) لأشخاص هم من المشهورين بأسمائهم. 8/قال الشيخ محمد مصطفى : (ويقول أيضاً في شأن الإخبار عنه في غير وجوده إن فرعون علا في الأرض وجعلها شيعاً يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين) قلت : وهذا أيضاً لا يسعف الشيخ محمد مصطفى في الاستدلال لما انتقد عليه من إطلاقه تلك العبارات ، فإذا أورد العالم أو الداعية الملحوظات التي يخطئ بها من ينتقده وبينها كما في الآية عن أفعال فرعون ، ووضح الداعية تلك الأعمال الخاطئة ثم أتبع ذلك ببيان أن هذا من الفساد وأن هذا الشخص بناء على تلك الأفعال من المفسدين .. لا أظن أن هذا ومثله مما ينتقد على الشيخ محمد في شأن الأسلوب .. وإنما المنتقد هو ما تقدم التمثيل له من تلك العبارات. 9/ تحدث الشيخ محمد في نهاية مقاله عن الحكمة وأنها تعني استخدام الرفق أحياناً واستخدام الغلظة أحياناً أخرى حسب الشخص والمكان والخطأ ، وهذا مما لا يخالف عليه الشيخ ، ولكن لا بد من إخراج عبارات السباب والشتم التي ذكرت بعضها من مفهوم الغلظة وبينهما الفرق المعلوم. تعليق على استفسار الأستاذ أحمد طه الصديق في تعليقه على مقال الدكتور محمد الريح كتب الأستاذ أحمد طه الصديق في عموده يوم الإثنين الماضي : (ولاشك أن جماعة أنصار السنة المحمدية عرفت بمجاهداتها السلمية الهادئة واللين في خطابها الدعوي بالحسنى طوال أكثر من نصف قرن تدعو إلى العقيدة الصحيحة من أدران الشرك إلى رحاب الإيمان الناصع البياض لن يسرها أبدًا أن يكون أحد مساجدها مسرحاً للسباب والتعريض لكل مخالف بالرأي، مما يدفعنا أن نسأل هل قامت الجماعة بنصح الإمام؟ أم أنها فعلت لكن لم يستجب فلزمت الصمت باعتبار أن للرجل تأثيرًا كبيرًا لا تريد الجماعة التضحية به، بيد أن ذلك مستبعد باعتبار أن الجماعة لا تتعاطى مع نظرية الغاية تبرر الوسيلة). أقول : يشكر الأستاذ أحمد طه الصديق على إنصافه للدعوة السلفية ودورها في تصحيح المعتقد ونشر الإيمان الناصع البياض وأن خطابها لذلك بالحسنى ولا شك أن منهج السلف في الرد على المخالفين قائم على العلم والإنصاف ، كما يشكر فضيلته لما ذكره من معرفته بالمنهج السلفي الذي لا يعتبر ولا يأخذ بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة ، وهذا من الإنصاف الذي عزّ في هذا الزمان ، وأؤكد لفضيلته أن من أهم ميزات المنهج السلفي أنه يقوم على قاعدة أن كلاً يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال ذلك أحد أئمة السلف وهو إمام مذهبنا الإمام مالك رحمه الله ، فمن أسهل الأمور عند السلفيين أن يقولوا : أخطأ فلان ، ويقولون فلان حبيب ولكن الحق أحب ، كما أن الوسائل عند السلفيين لها أحكام المقاصد ، كما هو معلوم في القاعدة المشهورة في ذلك ، فالذي جعل الكثيرين من السلفيين يعجبون بما يطرحه الشيخ محمد مصطفى من دفاع عن عقيدة أهل السنة والجماعة هو نفسه الذي يجعلهم لا يوافقونه إذا وجدوه قد أخطأ فيما لا يسوغ له أن يخطئ فيه ، وليس الشيخ محمد أو غيره بمستثنى من ذلك والذي أعلمه في ذلك رغم أني أعيش خارج البلاد أن الكثيرين من أهل العلم والدعاة لهم تواصل مع الشيخ محمد مصطفى في التناصح فيما ينتقدونه عليه من أسلوب وإطلاق لبعض العبارات في نقده ، والنصح في ذلك فرض كفاية ، ولعله لم يتضح لهم أن نشر ذلك هو الأفضل أو أن مصلحته ترجح، وأما وقد تم نشر الأمر وعوتب الشيخ عبر الصحيفة وتحدث هو في الأمر بما نشر فإني رأيت أن من المناسب التعليق بما كتبت ، وأسأل الله لنا ولكم وللشيخ محمد وللدكتور الريح وللجميع التوفيق والسداد.

    http://alintibaha.net/portal/index.php?option...-18-23-14&Itemid=540

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 06:47 AM

محمد جلال عبدالله

تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 3717
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: عماد حسين)

    تعقيب ممتع ومبدع ننال فيه أجر العتالة ^__^
    جزى الله خيرا د. الريح على حسن أخلاقه
    وجزى الله خيرا الشيخ محمد مصطفى على غيرته ثم اعتذاره
    وبارك الله في أخينا د. عارف على تعقيبه وبيانه
    وأنت يا عماد
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 07:44 AM

عارف الركابي

تاريخ التسجيل: 14-06-2010
مجموع المشاركات: 1941
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: محمد جلال عبدالله)

    الأخ الفاضل / عماد حسين
    جزاك الله خيراً على إيراد المقالين ، ولك تقديري

    وقد سعدت لما وجدت د.محمد الريح يكتب بهذا المنبر ، وقد وضعت المقالين بالشريط الذي وضع في مقاله وهو في الرابط التالي :

    هل أنا موهوم وسافل ومنحط؟

    وأتمنى أن يتواصل النقاش المباشر معه بهذا المنبر حتى يتم إثراء للنقاش في الموضوعات التي طرقها في مقاليه المنشورين بالصحيفة التي يكتب بها (الانتباهة) ، لأن المقالات مساحتها لا تتيح إلا كتابة المختصرات والإشارات فقط.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الأخ العزيز محمد جلال .. لك تقديري واحترامي
    وأسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه رضاه ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 08:32 AM

Motawakil Ali

تاريخ التسجيل: 26-03-2008
مجموع المشاركات: 2846
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: عارف الركابي)

    د. عارف
    السلام عليكم

    Quote: قال الدكتور محمد الريح : «ثانياً: في عدد من الكتب الموثوق بها نجد أخباراً متواترة أن النبي صلي الله عليه وسلم كان ينهى عن كتابة أو رواية أحاديث عنه وحتى أبو هريرة نفسه راوي الحديث عن الضب يقول:..» واستطرد الدكتور في شأن كتابة الحديث عموماً وفي رواية أبي هريرة خصوصاً.. وقد اتضح من إيراده لذلك أنه أراد التشكيك في رواية الحديث بصفة عامة، وفي رواية أبي هريرة للحديث بروايته، كما ذكر.. وما ذهب إليه الدكتور لا يوافق عليه، فالنهي كان عن كتابة الحديث ولا أعلم أن النهي كان عن رواية الأحاديث ومعلوم أن السبب في ذلك والعلة لذلك حتى لا يختلط بالقرآن،

    وهل نهى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن كتابة الحديث؟
    وماذا عما رواه أحمد وأبو داوود و الدارمي عن عبد الله بن عمرو قال:
    كُنْتُ أَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُرِيدُ حِفْظَهُ فَنَهَتْنِي قُرَيْشٌ فَقَالُوا إِنَّكَ تَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ تَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَرٌ يَتَكَلَّمُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَا فَأَمْسَكْتُ عَنْ الْكِتَابِ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ اكْتُبْ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا خَرَجَ مِنِّي إِلَّا حَقٌّ

    وعن قولك:
    Quote: ومعلوم أن السبب في ذلك والعلة لذلك حتى لا يختلط بالقرآن

    وهل يختلط القرآن بغيره؟
    أليس هذا تشكيكا في تميز النص القرآني وتفرده؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 10:00 AM

Motawakil Ali

تاريخ التسجيل: 26-03-2008
مجموع المشاركات: 2846
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: Motawakil Ali)

    Quote: وهل نهى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن كتابة الحديث؟
    وماذا عما رواه أحمد وأبو داوود و الدارمي عن عبد الله بن عمرو قال:
    كُنْتُ أَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُرِيدُ حِفْظَهُ فَنَهَتْنِي قُرَيْشٌ فَقَالُوا إِنَّكَ تَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ تَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَرٌ يَتَكَلَّمُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَا فَأَمْسَكْتُ عَنْ الْكِتَابِ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ اكْتُبْ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا خَرَجَ مِنِّي إِلَّا حَقٌّ



    وفي مسند أحمد أيضا:
    اعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ كُنَّا قُعُودًا نَكْتُبُ مَا نَسْمَعُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخَرَجَ عَلَيْنَا فَقَالَ مَا هَذَا تَكْتُبُونَ فَقُلْنَا مَا نَسْمَعُ مِنْكَ فَقَالَ أَكِتَابٌ مَعَ كِتَابِ اللَّهِ فَقُلْنَا مَا نَسْمَعُ فَقَالَ اكْتُبُوا كِتَابَ اللَّهِ أَمْحِضُوا كِتَابَ اللَّهِ أَكِتَابٌ غَيْرُ كِتَابِ اللَّهِ أَمْحِضُوا كِتَابَ اللَّهِ أَوْ خَلِّصُوهُ قَالَ فَجَمَعْنَا مَا كَتَبْنَا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ ثُمَّ أَحْرَقْنَاهُ بِالنَّارِ قُلْنَا أَيْ رَسُولَ اللَّهِ أَنَتَحَدَّثُ عَنْكَ قَالَ نَعَمْ تَحَدَّثُوا عَنِّي وَلَا حَرَجَ وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ قَالَ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَتَحَدَّثُ عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَالَ نَعَمْ تَحَدَّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا حَرَجَ فَإِنَّكُمْ لَا تَحَدَّثُوا عَنْهُمْ بِشَيْءٍ إِلَّا وَقَدْ كَانَ فِيهِمْ أَعْجَبَ مِنْهُ

    كيف يكون التوفيق بين الروايتين؟؟؟

    (عدل بواسطة Motawakil Ali on 26-11-2011, 10:08 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 10:43 PM

عماد حسين

تاريخ التسجيل: 11-06-2011
مجموع المشاركات: 4735
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: Motawakil Ali)

    Quote: وهل يختلط القرآن بغيره؟
    أليس هذا تشكيكا في تميز النص القرآني وتفرده؟


    الرويفضي متوكل

    تعلم - زي جوع بطنك - أن هذا النهي كان مقروناً بواقع حال محدد..

    وتعلم تماماً أن النص القرآني محفوظ بحفظ الله..

    لكن كتابة الحديث مع القرآن قد يكون في تلك الفترة مدخلاً للفتنة، ليس لأن
    النص القرآني غير محفوظ، لكن لأن ادراك المتعلمين حينها كان في حاجة
    لرعاية تجنبهم الفتنة.

    وبعد زوال ذلك الحال تم نسخ النهي، وجاء الترخيص بالكتابة، كما في
    حديثي: اكتب، والذي نفسي بيده.../ اكتبوا لأبي شاه

    كما أن القرآن حينما اكتمل نزوله وبرزت معالمه وصار معلوماً، لم يكن
    هناك مدعاة لبقاء هذا النهي، خاصة في حق العلماء الذين استأذنوا ليكتبوا

    وانتم الرافضة لكم رأي في قضايا النسخ، لأنه باعتقاد - بعضكم - يوجب
    القول بعقيدة البداءة الفاسدة، والتي من لوازمها نسبة الجهل إلى الله، تعالى
    شأنه وتقدست أسماؤه

    Quote: كيف يكون التوفيق بين الروايتين؟؟؟


    الحمدلله أنك لاحظت أن ديننا مليء بالروايات المسندة!!!

    القصة برضو بترجعنا إلى كونك تريد محاكمة نصوص منقولة بالإسناد، مع
    انك في خاصة دينك الشيعي الـوضـيع، لا تملك هذه الميزة، فما زلنا نطاردك
    حتى نتعرف على دينك من اين قمت باستمداده..

    عجباً للعراة.. تبدو عوراتهم للناس عياناً بياناً.. ومع هذا يتـبجـحـون يرمي
    الكاسين بأنهم متجردين عن الثياب!!!!

    دعنا نسألك نحن:
    كيف نوفق بين زعمك أن دينكم جاي من ربنا، وانه يدخل الجنة
    وبين: انقطاع حججكم عن الأسانيد؟!!!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-11-2011, 10:47 PM

عماد حسين

تاريخ التسجيل: 11-06-2011
مجموع المشاركات: 4735
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى (Re: عارف الركابي)

    Quote: تعقيب ممتع ومبدع ننال فيه أجر العتالة ^__^
    جزى الله خيرا د. الريح على حسن أخلاقه
    وجزى الله خيرا الشيخ محمد مصطفى على غيرته ثم اعتذاره
    وبارك الله في أخينا د. عارف على تعقيبه وبيانه
    وأنت يا عماد


    سلمت أخي محمد

    Quote: الأخ الفاضل / عماد حسين
    جزاك الله خيراً على إيراد المقالين ، ولك تقديري
    وقد سعدت لما وجدت د.محمد الريح يكتب بهذا المنبر ، وقد وضعت المقالين بالشريط الذي وضع في مقاله وهو في الرابط التالي :

    هل أنا موهوم وسافل ومنحط؟

    وأتمنى أن يتواصل النقاش المباشر معه بهذا المنبر حتى يتم إثراء للنقاش في الموضوعات التي طرقها في مقاليه المنشورين بالصحيفة التي يكتب بها (الانتباهة) ، لأن المقالات مساحتها لا تتيح إلا كتابة المختصرات والإشارات فقط.


    جزاك الله خيراً د. عارف

    ونأمل أن يتمكن د. محمد عبدالله الريح من التواصل عبر هذا البوست لتوضيح وجهة
    نظره حول تعقباتك وملاحظاتك
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

د. عارف الركابي يعقب على عتاب د. محمد عبد الله الريح لـ محمد مصطفى فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de