رسالة من ابراهيم الشيخ بمحبسه بمستشفي الشرطة بالخرطوم
ويتجدد اللقاء بورداب الخارج في ضيافة بورداب الخرطوم الجمعة 22 اغسطس
الفنان عمر بانقا - CALGARY, ALBERTA

دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم ساسف الكبرى بفرجينيا، عطلة عيد العمل، 30-31 أغسطس
دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم (S.A.S.F)الكبرى فيلادلفيا ، عطلة عيد العمل 30-31 أغسطس
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 21-08-2014, 06:59 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011مماذا تريد امريكا من السودان
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
15-11-2011, 08:36 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

ماذا تريد امريكا من السودان

    حتى نفهم نحن السودانيون: ماذا تريد أمريكا من السودان
    تاريخيا كانت العلاقات السودانية الأمريكية علاقة تبعية ولم تؤسس على علاقة تبادل منافع ومصالح مشتركة وهى العلاقة الطبيعية التي تقام بين دول العالم، ولكن ومن خلال تتبعي لمسار العلاقات السودانية الأمريكية استخلصت أن أمريكا تسعى دائما ليكون السودان احد الدول ذات التوجه التبعى للسياسات الأمريكية ، وبسبب اختلال ميزان القوى الاقتصادية والعسكرية والنفوذ داخل مؤسسات الأمم المتحدة والتي تصب في صالح أمريكا عجزت الأنظمة السودانية التي تعاقبت على حكم البلاد سواء كانت أنظمة ديمقراطية أو شمولية في إيجاد صيغة من العلاقة مع أمريكا ، فقد جربت الأنظمة معاداة أمريكا وفشلت وجربت التبعية العمياء لأمريكا وفشلت وجربت التبعية الرشيدة مع أمريكا وفشلت ، والجدير بالذكر تجد أمريكا داعمة لنظام يحكم السودان ولا يراعى مصلحة البلاد ولا العباد وعندما يثور الشعب تتملص من النظام وتحيك المؤامرات ضد الوضع الجديد إلى أن يرضخ لسياستها دون أن يراعى مصالح السودان.
    واستشهد هنا بما قاله السيد/ الصادق المهدي في ندوة نقلتها الجزيرة مباشر قبل نحو ثلاثة أعوام حيث ذكر انه ذهب إلى أمريكا في العام 1986م واجتمع بالمؤسسات الحكم ( البيت الأبيض والكونجرس والبنتاغون ) وابلغهم بأنه شخصيا سيكون رئيس وزراء العهد الجديد ، وطرح لهم موضوع العلاقات السودانية الأمريكية وبكل شفافية توجه إليهم بالسؤال عن رؤية أمريكا للعلاقات السودانية الأمريكية ، أجاب السادة الأمريكان بسؤال للسيد / الصادق ما هي شكل العلاقة التي تودون إقامتها مع أمريكا ، كان رد الصادق المهدي واضحا وذلك بان السودان يسعى لإقامة علاقات طيبة مع أمريكا ترعى وتصون الحكومة مصالح أمريكا في السودان وعلى أمريكا حفظ ورعاية مصالح السودان ، هنا رد الأمريكان بقبول الشق الأول من عرض الصادق ورفض الشقة الثاني المتعلق بحماية المصالح السودانية ، وقد اجتهد السيد/ الصادق المهدي ليحصل على رضا أمريكا وللأسف لم تسمع له صوتا ولا توددا ، وفى نفس الندوة اتهمها بأنها وراء إسقاط النظام الديمقراطي المنتخب وذلك من خلال إضعافه ودعم التمرد في جنوب السودان في ذلك الزمان.
    الآن لكل من له رؤية أن يفيدنا ماذا تريد أمريكا من السودان، علما بان كل حكومات السودان لم تقصر مع أمريكا في شيء.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 11:17 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    هل يمثل السودان تهديدا للأمن القومى الامريكى ؟
    وما هى قدرات السودان التى إعتمدتها امريكا وجعلت من السودان مصدر تهديد لأمنها؟
    وهل يجوز فرض الحصار على الشعوب بحجة اضعاف واسقاط الانظمة السياسية؟
    نرجو الافادة بموضوعية.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 11:26 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    النص ادناه منقول من موقع قناة الجزيرة
    لم تحظ حكومة الإنقاذ (المؤتمر الوطني) منذ استيلائها على السلطة بانقلاب عسكري في يونيو/ حزيران 1989م بشهر عسل مع حكومات الولايات المتحدة المتعاقبة، بل ورثت جفوة ومقاطعة بدأت منذ أواخر عهد الرئيس نميري حتى حكومة الصادق المهدي الديمقراطية (1986-89). فحكومة المهدي لم تحقق ما توقعته منها الإدارة الأمريكية بإلغاء قوانين الشريعة الإسلامية التي سنها نميري في 1983م ولم تصل إلى اتفاق سلام مع حركة التمرد الجنوبية بقيادة جون قرنق الذي كان مقرباً من جماعات الضغط الإنجيلية واليهودية ومنظمات حقوق الإنسان التي احتضنته بعد أن تراجع عن فلسفته الماركسية اللينينية في أعقاب سقوط ديكتاتور أثيوبيا مانجستو هايلي مريام. استمرت الجفوة والمقاطعة طيلة عهد الرئيس بوش الأب (1988-91) وبلغت أوجها في عهد الرئيس بيل كلنتون (1992-2000) الذي سعى لتغيير النظام عن طريق المعارضة السودانية مدعومة من دول الجوار في يوغندا وإريتريا، وقاد مقاطعة دبلوماسية للسودان من خلال قرارات مجلس الأمن لاتهامه بالضلوع في محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أثيوبيا عام 1995، وقصف مصنع الشفاء للأدوية في الخرطوم بحري بالصواريخ بدعوى خاطئة أنه مصنع للأسلحة الكيماوية يتبع للسعودي المطارد أسامة بن لادن، وأدرج اسم السودان ضمن قائمة الدول المتهمة بدعم الإرهاب في العالم.

    وجاء جورج بوش الابن (2001-2008) ليواصل الجفوة والمقاطعة الاقتصادية ولكن مع قدر من التعاطي مع نظام الخرطوم بقصد حل مشكلة الجنوب تحت معادلة (نظامان في دولة واحدة)، وقطع وعوداً خلّبا للحكومة بتطبيع العلاقات معها ورفع اسمها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب، إن هي وقعت اتفاق سلام مع الحركة الشعبية التي تقود التمرد في الجنوب. واستطاع جورج بوش أن يتابع عن قرب بواسطة مبعوثيه الخاصين مسيرة التفاوض بين حكومة السودان وحركة التمرد الجنوبية (2002-2004) التي انتهت بنجاح إلى عقد اتفاقية السلام الشامل في يناير 2005، ولكن العلاقة لم تتحسن بين البلدين لأن أزمة دارفور اندلعت في فبراير 2003 بين المركز وفصائل التمرد في الإقليم، وتناقلتها وسائل الإعلام العالمية بكثافة ممنهجة مما أساء كثيراً إلى سمعة حكومة الرئيس البشير الذي اتبع سياسة القمع العسكري ضد التمرد في دارفور، وتسبب في إحداث مأساة إنسانية واسعة النطاق تضرر منها قتلاً ولجوءاً ونزوحاً مئات الآلاف من أهل ذلك الإقليم المنكود.

    وتبنت جماعات الضغط ومنظمات حقوق الإنسان في الولايات المتحدة حملة إعلامية شعواء ضد حكومة المؤتمر الوطني حتى بعد أن شاركت الحركة الشعبية في تلك الحكومة واستقلت بحكم جنوب السودان تنفيذاً لاتفاقية السلام الشامل. وأتت تلك الحملة أكلها أثناء مرحلة الترشيحات للانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية، فقد تبارى المرشحون الأساسيون بالمزايدة في تهديد حكومة السودان ووصل الأمر درجة الوعيد بالتدخل العسكري في السودان إن لم توقف الحكومة العنف وانتهاكات حقوق الإنسان في دارفور؛ وكان أوباما من بين هؤلاء، إذ توعد بتوقيع عقوبات أشد على السودان وبجعل إقليم دارفور منطقة حظر جوي لمنع الطيران الحكومي من قصف القرى في الإقليم، إن لم يستجب للشروط الأمريكية. وعند محاولة تقييم إستراتيجية أوباما الجديدة تجاه السودان التي أعلنت أخيرا من منبر وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين (19/10)، ينبغي النظر إليها في ضوء تلك التطورات منذ مطلع التسعينات من القرن الماضي والتي كان الديمقراطيون فيها هم الأشد قسوة على السودان. وهذا ما يجعل سياسة أوباما فرصة أفضل لتحسين العلاقات بين السودان وأمريكا.

    ورغم أن السودان لا يشكل أولوية في سلم العلاقات الخارجية الأمريكية إلا أن مناقشات وتطوير السياسة المتعلقة به أخذت من الإدارة الجديدة حوالي الثمانية أشهر بسبب تلك الخلفية التاريخية، وأكثر منها بسبب المواقف المتباينة لقيادات الدبلوماسية الأمريكية في وزارة الخارجية ومندوبة أمريكا في مجلس الأمن (سوزان رايس) والمبعوث الخاص للرئيس الأمريكي في السودان (اسكوت غريشون) ومجلس الأمن القومي. فقد أخذت المكاتبات حول السودان بين الجنرال غريشون وسوزان رايس، التي تقف في الطرف المتطرف ضد السودان منذ أن كانت مساعدة لوزيرة الخارجية السابقة (مادلين أولبرايت) للشؤون الإفريقية في عهد الرئيس بيل كلنتون، وقتاً طويلاً قبل أن تحسم في الأيام الفائتة بعد مفاوضات مكثفة بين كافة الأطراف المعنية بإعلان الإستراتيجية الجديدة. ولقد وصفت رايس الإستراتيجية بأنها ذكية وصارمة ومتوازنة. ولعل ذلك يوضح كثيراً من أوجه السياسة الجديدة التي تبدو وكأنها متناقضة في بعض تفاصيلها بالتعامل مع حكومة السودان.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 11:33 AM

محمد جلال عبدالله

تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 3727
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    التحية لك أستاذ صلاح الدين نزلاوي
    ويبدو أنك ستشكل إضافة نوعية حقيقية لهذا المنبر
    وما لا يعرفه أو يتغاباه السياسيون المعارضون والموالون
    ان السودان بلد مستهدف حتى ولو كان يحكمه بوذا بن شمهروش

    السودان بلد مهم وغني وإذا وقف على رجليه فسيكون قوة لا يستهان بها
    الأمريكان لا يريدون السودان موحدا ولا يريدونه أن يعيش في سلام
    ولذلك الأمريكان هم من قتلوا جون قرنق لأن قرنق كان وحدويا
    طبعا قرنق كان وحدويا بفهمه هو الذي أخالفه فيه جملة وتفصيلا
    ولكن رغم ذلك الأمريكان لم يتركوه لأنهم يعلمون أن سودانا موحدا
    حتى ولو كان بفهم جون قرنق كان سيكون قويا
    وكان سيأتي اليوم الذي يقول فيه لأمريكا لا
    ويؤثر على مصالح الأمريكان والصهاينة في المنطقة

    لذلك الأمريكان والصهاينة استخدموا التمرد الجنوبي منذ قديم الزمان
    والتمرد الحديث في دارفور وغيرها من الأماكن لتفتيت بنية الدولة السودانية
    ولا أبرئ النظام الحالي من هذه المنظومة لأنه لم يحافظ على البلاد
    ولم يحكم بالعدل بين عباد الله وأعطى الفرصة للتدخلات الخارجية

    وهذا النظام الحالي هو أفضل نظام حقق للأمريكان ما يريدونه
    والأمريكان لن يسقطوا هذا النظام في هذا الوقت
    بل سيواصلوا في استخدام سياسة شد الأطراف التي ينهجونها معه
    بواسطة حركات التمرد العميلة حتى يتفكك ما بقي من السودان

    والشعب السوداني هو الضائع بين الثلاثة
    بين حكومة ظالمة مجرمة وبين حركات تمرد عميلة
    وبين المؤامرات والضغوط الخارجية
    إذن فقد وقع الشعب المسكين بين مطرقتين وسندان
    له الله هذا الشعب

    تحياتي أخ صلاح وتقدير
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 11:44 AM

شرف الدين آدم إسماعيل

تاريخ التسجيل: 13-11-2005
مجموع المشاركات: 843
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: محمد جلال عبدالله)



    Quote: السودان بلد مهم وغني وإذا وقف على رجليه فسيكون قوة لا يستهان بها
    الأمريكان لا يريدون السودان موحدا ولا يريدونه أن يعيش في سلام


    ..........
    ............

    Quote: لذلك الأمريكان والصهاينة استخدموا التمرد الجنوبي منذ قديم الزمان
    والتمرد الحديث في دارفور وغيرها من الأماكن لتفتيت بنية الدولة السودانية


    .........
    ..........

    Quote: والأمريكان لن يسقطوا هذا النظام في هذا الوقت
    بل سيواصلوا في استخدام سياسة شد الأطراف التي ينهجونها معه
    بواسطة حركات التمرد العميلة حتى يتفكك ما بقي من السودان



    وتتواصل نظرية المؤامرة .....


    نعيب زماننا والعيب فينا ******** وما لزماننا عيب سوانا.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 11:56 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: شرف الدين آدم إسماعيل)

    اخى شرف الدين ليس مطلوب منا ان نتبع نظرية المؤامرة بقدر ما مطلوب منّاالبحث عن حقائق ما تريده السياسة الامريكية من السودان، لقد ذكرت فى البداية ان كل الانظمة التى حكمت السودان منذ فجر استقلاله وحتى يومنا هذا لم تستطع رسم سياسة تحفظ مصالح البلاد والعباد مع الولايات المتحدة الامريكية ، فهل العيب فى كل الانظمة السباسية التى حكمت السودان أم هنالك رؤية امريكية تاريخية ثابته تجاه السودان بغض النظر عن من يحكمه.
    نريد ان نعرف حقبقة ما تريده امريكا من السودان ، خاصة وهى الدولة العظمى والتى لا يمكن تجاوزها.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 12:58 PM

شرف الدين آدم إسماعيل

تاريخ التسجيل: 13-11-2005
مجموع المشاركات: 843
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)


    بدءاً .. مرحبا بك اخي / صلاح الدين .. في المنبرالعام لسودانيز اونلاين ..

    واتمني ان تكون اضافة حقيقية للكتاب في هذا المنبر..

    وكل عام وانتم بخير..

    Quote: ليس مطلوب منا ان نتبع نظرية المؤامرة بقدر ما مطلوب منّاالبحث عن حقائق ما تريده السياسة الامريكية من السودان، لقد ذكرت فى البداية ان كل الانظمة التى حكمت السودان منذ فجر استقلاله وحتى يومنا هذا لم تستطع رسم سياسة تحفظ مصالح البلاد والعباد مع الولايات المتحدة الامريكية ، فهل العيب فى كل الانظمة السباسية التى حكمت السودان أم هنالك رؤية امريكية تاريخية ثابته تجاه السودان بغض النظر عن من يحكمه.
    نريد ان نعرف حقبقة ما تريده امريكا من السودان ، خاصة وهى الدولة العظمى والتى لا يمكن تجاوزها.


    اتفق معك في تقوله,, لكن ..

    فيما يتعلق بنظرية المؤامرة .. ففي رأي البسيط , اننا انفقنا جل وقتنا في التبرير باننا مستهدفون وان هناك نظرية تحاك ضد السودان , حتي صارت الشماعة التي نعلق عليها اخفاقنا وفشلنا المتكرر..
    لماذا لا نتجاوز الازمات التي تمر بها الامة السودانية بالوحدة والتكاتف والعمل ؟, مااردت توضيحه هو ان لا نرمي اخفاقنا وفشلنا علي الغير..

    الا توافقني الراي ان العالم ومنذ القرون الماضية صار عبارة عن مناطق وخطوط تتقاطع فيهاالمصالح و النفوذ؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 08:37 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: شرف الدين آدم إسماعيل)

    Quote: فيما يتعلق بنظرية المؤامرة .. ففي رأي البسيط , اننا انفقنا جل وقتنا في التبرير باننا مستهدفون وان هناك نظرية تحاك ضد السودان , حتي صارت الشماعة التي نعلق عليها اخفاقنا وفشلنا المتكرر..
    لماذا لا نتجاوز الازمات التي تمر بها الامة السودانية بالوحدة والتكاتف والعمل ؟, مااردت توضيحه هو ان لا نرمي اخفاقنا وفشلنا علي الغير..


    شكرا اخى شرف لتوضيحك ، واتفق معك صحيح ان كل الحكومات المتعاقبة قد استخدمت شماعة ان هناك استهداف امريكى غربى للسودان لتعليق فشل السياسات الداخلية وهذه الاخيرة ليست محل نقاشنا وحوارنافى هذا البوست .
    لكن ألا توافقنى ان هنالك استهداف على مر التاريخ للسودان ،وهل السودان بانظمة حكمه المتعاقبة وسياساتها الخارجية كانت سببا لهذا الاستهداف ام غير ذلك، ولهذا السبب اردت ان اطرح هذا الموضوع لنتعرف على اسباب الاستهداف خاصة واننا نتحدث وباعترافات من حكم السودان وفى اى حقبة بانهم لن يستطيعوا فهم مطالب الدول الكبرى وخاصة امريكا ، اذن ماذا تريد امريكا من السودان؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2011, 12:59 PM

نورالدين بابكر بدري

تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 988
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    Quote: هل يمثل السودان تهديدا للأمن القومى الامريكى ؟
    وما هى قدرات السودان التى إعتمدتها امريكا وجعلت من السودان مصدر تهديد لأمنها؟


    الإقتباس أعلاه مقروناً بما تصدرة حكومة السودان الحالية من إرهاب وتطرف ديني
    وتعميق لفكرة الكفر والصليبية وما هتافات الدولة الرسالية ببعدية ( أمريكا روسيا قد دنى عذابها)
    والفكر الجهادي ودعم كل التطرفين من إيران وغيره ومقر حركة حماس الخرطوم.

    حتى الإسلام قسم العالم لي ثلاثة ( دار حرب ودار سلم ودار عهد)
    الجماعة عندنا جعلوها جميعها دار حرب

    بالنسبة إلى فشل كل الحكومات المتعاقية في السودان عن وضع أسس لعلاقة ذات طابع ندي أو مصالح مشتركة
    هذا يرجع إلى المنهجية التي كانت وما زالت تنتهجها الحكموات السابقة والحالية
    وللإجابة على كيف تكون العلاقة، تحضرني هنا التجربة الكوبية وعدد من دول أمريكا الجنوبية
    ولدى الساسة فس السودان عدة خيارات لعمل إتفاقات مشتركة مع دول أخى معقولة في تعاملها مع اآخر ( والصين ليست من ضمنها)
    المسألة مسألة برنامج وطني يقدم مصالح الوطن على أي مصالح إخرى ذاتية أم حزبية
    بإختصار يجب العمل على بناء الوطن وصيانة مقدراته وحقوقة وحفظ كرامته وخلق الإستقرار السياسي
    والأمني وحقوق المواطنين من حريات وخلافة


    حينها لا أمريكا ولا روسيا ولا غيرها تستطيع أن تضغط على السودان بأي إتفاق مجحف أو نظرة إستخفاف
    في الأول يجب أن نثبت أننا حريصيين على الوطن والمواطن ، ولنا في أرض السودان كل خير ومعين لا ينضب
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 07:27 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    هنا بعض الاسئلة التى تحتاج الى اجابة :
    البعد الاول اقتصادى
    1/ هل تريد امريكاالسيطرة على نفط السودان شماله وجنوبه بأبخس الاثمان( مجانا)؟
    2/ هل تريد امريكا السيطرة على معادن السودان ( يورانيوم، حديد،نحاس ، ذهب ، كروم.....الخ)؟
    3/ هل تريد امريكا السيطرة على الرقعة الزراعية الخصبة والموارد المائية المتوفرة فى السودان؟
    4/ هل تريد امريكا السيطرة على الثروة الحيوانية السودانية ونتجاتها؟
    5/ هل تريد امريكا السيطرة على الثروة الغابية السودانية ومنتجاتها؟
    كما ارجو من له القدرة توضيح الاتى:
    هل تعتقد ان امريكا ترى فى السودان خطرا اقتصاديا اذا ما تم استغلال ثرواته الزراعية والحيوانية والغابية والمعدنية؟
    بمعنى آخر هل منتجات السودان من سلع وخدمات تنافس المنتجات الامريكية سواء المنتجة فى امريكا أو من خلال الشركات الامريكية متعددة الجنسية؟
    هل يمتلك السودان تقنبات متقدمة تتيح له منافسة المنتجات الامريكية والغربية؟
    ما هى الميزات النسبية للمنتجات السودانية من سلع وخدمات وتمثل مصدر قلق امريكى لمنافس محتمل.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 07:42 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    البعد الثانى سياسى
    1/ هل الانظمة التى حكمت السودان منذ فجر الاستقلال كانت على وفاق مع امريكا؟
    2/ هل ارتبطت الاحزاب السودانية أياً كان موقعها ( حكومة او معارضة) منذ فجر الاستقلال بعلاقات مع حكومات واحزاب وجماعات ضغط امريكيةوما هى اشكال تلك الارتباطات؟
    3/ هل يوجد فى السودان منظمات مجتمع مدنى مرتبطة بمنظمات مجتمع مدنى امريكية؟
    4/ ما هى الانظمة السودانية التى ارتبطت مباشرة بعلاقات تبعية للولايات المتحدةالامريكية؟
    5/ ما هى الانظمة السودانية التى ارتبطت بعلاقات تبعية للولايات المتحدةالامريكية من خلال وكالة دولة اخرى؟
    6/ هل يوجد نظام حكم فى تاريخ السودان تعامل بندية مع الولايات المتحدة الامريكيةوما مدى نجاحه فى ارساء قواعد علاقات قائمة على المصالح بين الطرفين؟
    7/ هل شكل نظام الحكم السياسى فى السودان له تأثير على العلاقات الجيدة أو السيئة مع الولايات المتحدة الامريكية؟
    8/ هل كانت هنالك علاقات جيدة مع امريكا خلال تاريخ السودان؟
    9/ ما هو العامل الرئيسى فى تحسين او تراجع العلاقات السياسية (ثيرمومتر) بين السودان وامريكا؟
    10/ ما هو دور المحيط الاقليمى والدولى فى تحسين او تخريب العلاقات السياسية السودانية الامريكية؟
    ولنا المزيد من الاسئلة الحائرة والتائهة.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2011, 08:08 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    البعد الثالث امنى
    1/ هل حقيقة أن السودان يشكل مهددا امنيا للأمن القومى الامريكى وماهى مقدرات السودان فى هذا الخصوص؟
    2/ هل حقيقة أن السودان يشكل مهددا أمنيا لدول الجوار وما هى حقيقة هذا الادعاء؟
    3/ وهل هنالك حقيقة وواقعا أمن قومى لأى دولة افريقية أو عربية ، وماهى المعايير التى تدل على وجود أمن قومى لهذه الدول حتى تتشكل فوى معادية تهديدا لهذا الامن المزعوم؟
    4/ هل المقصود بالامن القومى للدولة فى افريقيا والعالم العربى هو سلامة نظام الحكم فى استمراريته واستدامته؟
    5/ ما هو المقصود بالامن القومى الامريكى ؟
    6/ ما هو دور مجلس الامن الدولى فى حفظ الامن الدولى وهل يجوز فى ظل وجوده ان تتخطاه الدول بزعم تهديد أمنها القومى؟
    7/ ما هو دور المنظمة الاممية فى حفظ الامن والسلم الدوليين؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2011, 09:57 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    Quote: جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما، امس العمل بقانون الطوارىء الوطني المفروض على السودان منذ 1997م في رسالة بعث بها إلى الكونغرس الأميركي قبل إنتهاء مدة سريان العمل بالقانون المعني غداً .

    وأشار أوباما في رسالته للكونغرس أن هذا التمديد يشمل «توسعة» نطاق القانون المعني فيما يتعلق بالسودان الذي تم في السادس والعشرين من يناير 2006م ليشمل تجميد ممتلكات بعض المسؤولين السودانيين المتورطين في الصراع بدارفور- على حد تعبيره.

    وأوضح الرئيس الأميركي أن الوضع في دارفور يشكل «تهديداً غير عادي» وإستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية الأميركية، مشدداً على أن تمديد العمل بهذا القانون يأتي على خلفية تصرفات وسياسات الحكومة السودانية.

    وكشف أوباما للكونغرس الأميركي أن سياسات وممارسات الحكومة السودانية ما زالت تشكل تهديداً غير عادي وإستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة- على حد قوله. وأردف: «لذا، قررت أن من الضروري مواصلة حالة الطوارئ الوطنية المعلنة فيما يتعلق السودان والحفاظ على القوة لفرض عقوبات ضد السودان للرد على هذا التهديد».



    ونواصل حتى نعلم ماذا تريد امريكا من السودان
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2011, 10:28 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    Quote: Office of Foreign Assets Control

    Sudanese Sanctions Regulations

    31 C.F.R. Part 538

    Guidance Regarding the Application of the Sudanese Sanctions Regulations to the New State to be Formed by the Secession of Southern Sudan

    Date: April 12, 2011

    This guidance was developed in response to inquiries received by the Department of the Treasury’s Office of Foreign Assets Control (“OFAC”) concerning the application of


    the Sudanese Sanctions Regulations, 31 C.F.R. Part 538 (the “SSR”), to the new state expected to be formed by the secession of Southern Sudan. In the recent referendum conducted pursuant to the Comprehensive Peace Agreement of 2005, voters in Southern Sudan elected to secede from the Republic of the Sudan. A new state is expected to be formed on July 9, 2011.

    Executive Order 13067 of November 3, 1997 (“E.O. 13067”), and Executive Order13412 of October 13, 2006 (“E.O. 13412”), imposed economic sanctions against “Sudan” andthe “Government of Sudan,” pursuant to, inter alia, the International Emergency Economic Powers Act (“IEEPA”). These Executive orders generally prohibit the exportation or reexportation of goods, technology, or services “to Sudan,” the importation of “goods or services of Sudanese origin,” and the dealing in “property and interests in property of the Government of Sudan.” E.O.13412 also prohibits transactions “relating to the petroleum or petrochemical industries in Sudan.” OFAC implements these E.O.s through the SSR, which track the scope ofthe orders by applying to Sudan and the Government of Sudan.

    When the new state is formed by Southern Sudan, it will not be included in the territorial bound aries of Sudan nor be governed by the Government of Sudan. Following interagency consultations, OFAC has concluded that the SSR will continue to apply only to Sudan and the Government of Sudan, and that such a new state and its government will not be subject to them.The fact that the SSR will continue to apply only with respect to the future, smaller Sudan and its government is consistent with the fact that the President issued E.O.s 13067 and 13412 to deal with the threat that the policies and actions of the Government of Sudan pose to the national security and foreign policy of the United States.

    While the new state formed by Southern Sudan will no longer be directly subject to OFAC sanctions, certain activities by U.S. persons in the new state will continue to be prohibitedby the SSR absent OFAC authorization given the interdependence between some sectors of the Southern Sudanese economy and infrastructure and those of the rest of present-day Sudan. The SSR will continue to prohibit U.S. persons from dealing in property and interests in property of the Government of Sudan, from performing services that benefit Sudan or the Government of Sudan, from engaging in transactions relating to the petroleum or petrochemical industry in Sudan, and from participating in exports to or imports from the new state that transit through Sudan, see 31 C.F.R. §§ 538.406, 538.210, and 538.417. For example, the SSR will prohibit aU.S. company, unless authorized by OFAC, from providing services to the petroleum industry in the new state if those services would benefit the Government of Sudan or relate to the petroleum industry in Sudan, or from transporting exports of petroleum or petrochemical products through Sudan. Further, should a revenue-sharing arrangement between Sudan and the new state result ina situation where the government of the new state makes payments to the Government of Sudan from the sale of Southern Sudanese petroleum, U.S. persons generally could not engage in transactions involving the oil industry in the new state unless authorized by OFAC. Information on applying for a license is set forth in section 501.801 of the Reporting, Procedures and Penalties Regulations, 31 C.F.R. Part 501.



    We will continue until we know what America wants from Sudan
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2011, 07:34 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    الى الذين يحكمون
    والذين يعارضون
    الى الذين حكموا السودان سابقا
    الى الذين شاركو فى حكم السودان من 1820 وحتى اليوم
    الى الاحزاب السودانية
    الى الباحثون الاكاديميون
    الى الباحثون عن السلطة
    الى جميع المهتمين بقضايا السودان والشأن السودانى
    لماذا لا تدلون برؤيتكم حول هذا الموضوع
    هل أمريكا خط أحمر
    أرى الكل يحج الى امريكا المواطن العادى والسياسى العادى الى السياسى بدرجة ممتاز
    والحزبى وغير الحزبى
    ونعلم من الميديا أن امريكا دولة حرة وديمقراطية تسمح للجميع بالتعبير عن ارائهم
    لماذا هذا الاحجام عن المشاركة
    هل لإعتبارات غائبة عنّا نحن ولا نستطيع فهمها أو تكون عذرا مقبولا لعدم الخوض فى ماذا تريد امريكا من السودان

    سنواصل حتى نبلغ الحقيقة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2011, 09:11 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    Quote: الى الباحثون الاكاديميون
    الى الباحثون عن السلطة

    الى الباحثين الاكاديميين
    الى الباحثيين عن السلطلة
    طبعا نسيت الى حرف جر وبالتالى يفترض ان تجرنا جميعا للادلاء برأينا حول هذا الموضوع
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2011, 09:28 AM

محمد هاشم ابوزيد

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 1159
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: صلاح الدين نزلاوى)

    اهلا صلاح

    اذا نظرنا للعلاقات الأمريكية مع الدول القوية ممثله في
    العلاقات الصينية الأمريكية: صراعات ماليه حول سندات الخزينة الأمريكية والتي تمثل ديون الصين علي امريكا، صراع تحرير العملة الصينية ، سباق التسلح وصراع النفوذ.
    العلاقات الأوربية الأمريكية: صرع العملات، صراع دعم انتاج الحديد والصلب، صراع دعم المزارعين.
    وفي العلاقة مع دول العالم الثالث:
    العلاقات الأمريكية العربية: علاقه تخدم المصالح المباشرة لأمريكا ودعم نفوذها.
    العلاقات الأمريكية الأفريقية: علاقه غير واضحه وذلك للتداخل في المصالح بين امريكا و واربا من ناحيه اخري واخيرا بين الصين من ناحيه ثالثه.
    امريكا في صراع مع جميع دول العالم من اجيل سياده وتحقيق النظام العالمي الجديد. الدول القوية تقف لها ند بند رغم ان هذا الصراع يأخذ منحي خطير ويتحول الي حرب غير معلنه كما حدث اثناء ازمه الحديد والصلب (2004) بين امريكا و واربا ووصل الامر الي الجات التي حكمت لصالح اوربا الموحدة وارغمت امريكا علي عدم دعم منتجي الحديد والصلب ونفس الشي حدث مع المزارعين. اما الدول العربية والأفريقية فهي دول في المجمل ضعيفة. لذلك تسعي لا رضاء امريكا بشتي الطرق. منهم من ينجح ويوظف هذه العلاقة لصالحه ومن يفشل يوظف هذا الفشل في تدعيم سلطته علي شعبه بزريعه عداء امريكا.
    ومما ذكر نجد ان علاقه السودان وامريكا لا تخرج من اطار العلاقات الأمريكية الأفريقية، خصوصا ان السودان خلع يده من المستعمر البريطاني في بداية عهد الانقاذ مما جعله لقمه صائغه في يد النظام العالمي الجديد برئاسة الوليات المتحدة الأمريكية.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2011, 09:58 AM

صلاح الدين نزلاوى

تاريخ التسجيل: 10-11-2011
مجموع المشاركات: 945
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: ماذا تريد امريكا من السودان (Re: محمد هاشم ابوزيد)

    Quote: وفي العلاقة مع دول العالم الثالث:
    العلاقات الأمريكية العربية: علاقه تخدم المصالح المباشرة لأمريكا ودعم نفوذها.
    العلاقات الأمريكية الأفريقية: علاقه غير واضحه وذلك للتداخل في المصالح بين امريكا و واربا من ناحيه اخري واخيرا بين الصين من ناحيه ثالثه.

    الاخ محمد هاشم شكرا على المرور
    اوافقك الرأى ان العلاقة الواضحة سواء بالنسبة للدول العربية او الافريقية مع امريكا هى تصب فقط فى مصلحة امريكا والمحافظة على هيمنتها ، كما اوافقك ان هنالك تداخلا بين المصالح فى افريقيا ( اوربية وامريكية وصينية).
    نحن نرغب فى ان نعّرف المصالح الامريكية فى السودان حتى يمكننا وضع سياسة ترضيهم وترضينا فى نفس الوقت ، لكنى ما زلت اعتقد بأن المصالح الامريكية غير واضحة من جانبهم وبالتالى ستظل هنالك صعوبة فى إيجاد صيغة مناسبة للعلاقلات السودلنية الامريكية ، والسؤال المطروح وينبغى الاجابة عليه بوضوح وشفافية هو
    هل مطلوب من السودان امريكيا تغيير جذرى فى فهم الاستقلال السياسى أو السيادة فى ظل اى نوع من الحكم وانتهاج تبعية عمياء هدفها تحقبق المصالح الامريكية بفهوم امريكى دون المراعاة لمصالح السودان؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

ماذا تريد امريكا من السودان فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
SudaneseOnline.Com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de