مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
فى الذكرى الأولى لانتفاضة سبتمبر 2013: نحو إستراتيجية أشمل للحراك الطلابى فى السودان
قصيدة بمنـاسبة ثورة 23سبتمبر الطُـلابية
شهداء سبتمبر عام علي الموت بالرصاص
هل تكون انتفاضة سبتمبر 2013 هى الاخيرة
مراجعات في الذكرى السنوية الأولى لهبة سبتمبر المجيدة (1 )
يا سبتمبر الممهور بالدم قائمة الشهداء تطول
في ذكرى شهداء سبتمبر: سيُسألون!
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 22-09-2014, 09:15 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011مكالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
23-04-2011, 04:03 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم

    يصل كالقرى مساء اليوم الجمعة 22 ابريل الشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم
    فى زيارة قصيرة واشواق السودانيين تتطلع للقاء به والاستمتاع بجميل قوله

    اللقاء سيكون يوم الاحد 24 ابريل الساعة الخامسة مساء
    العنوان
    Wildwood Community Association
    4411 Spruce Drive Southwest
    Calgary, AB T3C 3B1




    الدعوة عامة

    ونتمنى من الجميع المشاركة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 10:42 AM

Abd Alla Elhabib

تاريخ التسجيل: 09-12-2005
مجموع المشاركات: 3490
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    ود المكـي ..
    الرجـل الـذي خبأ البستان في الـوردة
    وكان بعـض الرحـيق حين صارت هي البرتقالة
    حظكـم والله يالنصـري وبالله بلغـه تحياتنا
    نتمـني لكـم جميعا وقتا طيبا.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 12:19 PM

Hamid Elsawi

تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Abd Alla Elhabib)

    .الله يا خلاسيه

    يا حانةٌ مفروشةٌ بالرمل

    يا مكحولة العينين

    يا مجدولة من شعر أغنية

    يا وردة باللون مسقيّه

    بعض الرحيق أنا

    والبرتقالة أنت

    يا مملوءة الساقين أطفالا خلاسيين

    يا بعض زنجيّه

    يا بعض عربيّه

    وبعض أقوالى أمام الله

    ***

    من اشتَرَاكِ اشترى فوح القرنفل

    من أنفاس أمسيه

    أو السواحل من خصر الجزيرة

    أو خصر الجزيرة

    من موج المحيط

    وأحضان الصباحيّه

    من اشتراك اشترى

    للجرح غمداً

    وللأحزان مرثيه

    من اشتراك اشترى

    منى ومنك

    تواريخ البكاء

    وأجيال العبوديه

    من اشتراك اشترانى يا خلاسيه

    فهل أنا بائع وجهى

    وأقوالى أمام الله

    ***

    فليسألوا عنك أفواف النخيل رأت

    رملاً كرملك

    مغسولاً ومسقياً

    وليسألوا عنك أحضان الخليج متى

    ببعض حسنك

    أغرى الحلم حوريه

    وليسألوا عنك أفواج الغزاة رأت

    نطحاً كنطحك والأيام مهديه

    ***

    ليسألوا

    فستروى كلُ قمريه

    شيئاً من الشعر

    عن نهديك في الأسحار

    وليسألوا

    فيقول السيفُ والأسفار.

    ***

    يا برتقالة

    قالوا يشربونك

    حتى لا يعود بأحشاء الدفاق رحيق

    ويهتكون الحمى

    حتى تقوم لأنواع الفواحش سوق

    والآن راجوا

    فظلّ الدن والإبريق

    ظلت دواليك تعطى

    والكؤوس تدار

    ***

    هزّى إليك بجذع النبع

    واغتسلى

    من حزن ماضيك

    في الرؤيا وفي الإصرار

    هزّى اليك

    فأبراج القلاع تفيق

    النحل طاف المراعى

    وأهداك السلام الرحيق

    الشرق الأحمر

    والنعمى عليك إزار

    نجرى ويمشون للخلف

    حتى نكمل المشوار

    ***

    طاف الكرى بعيون العاشقيك

    فعادوا منك بالأحلام

    ما للعراجين تطْواح

    وليس لأطيار الخليج بغام

    النبعُ أغفى وكلّ الكائنات نيام

    إلا أنا

    والشّذى

    ورماح الحارسيك قيام.

    ***

    متى تجاوزتهم

    وثباً إليك أجئ

    شعرى بليل

    وحُضنى بالورود ملئ

    فلتتركى الباب مفتوحا

    وحظى في الفراش دفئ

    ولتلبسى لى غلالات الشذ ى

    وغناء النبع والأشجار

    فلى حديث طويل

    مع نهديك في الأسحار

    يا برتقاله

    ساعات اللقاء قصار

    تأملينى في الصباح أطلْ

    البحر ساجٍ

    وتحفافُ النخيل غزل

    وبركة القصر بالنيلوفر ازدحمت

    والنحل أشبع كاسات الزهور قبل

    واننى الآن أزهى ما أكون

    وأصبى من صباى

    ومكسياً من النور الجديد إزار

    تأملينى فإن الجزر أوشك

    - إنى ذاهب-

    ومع المدّ الجديد سآتى

    هل عرفتينى؟

    في الريح والموج

    في النوء القوى

    وفي موتى وبعثى سأتى

    فقولى قد عرفتينى

    وقد نقشت تقاطيعى وتكوينى

    في الصخر والرمل ما بين النراجين

    وإنى صرت في لوح الهوى تذكار

    والآن

    ***

    لا شابعاً من طيب لحمك

    أو ريّان منسكب نهديك أمضى

    فأوعدينى أن ستدعونى

    الى فراشك ليلا آخر

    وتطيليه علىّ بشعرك

    في زندى

    ***

    ولونك في لوني وتكوينى

    فنيتُ فيك فضمينى

    الى قبور الزهور الاستوائيه

    الى البكاء

    واجيال البعوديه

    ضُمّى رفاتى

    ولفّينى بزندك

    ما أحلى عبيرك

    ما أقواك

    عاريةً وزنجيه

    وبعض أقوالى أمام الله.



    محمد المكي ابراهيم (1939 - )

    ولد في الأبيض

    تخرج من كلية القانون بجامعة الخرطوم

    صدر له من الدواوين:

    أمتي

    بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت.


    ــــــــــــــــــــــــــ

    منقول من الشبكة العنكبوتية

    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    الشكر للهميم النصري لهذا البوست و تحديد مكان اللقاء و نرجو ان

    تكون الكاميرا حاضرة و التغطية جيدة لمتابعين البوست

    الشكر لعميدنا و اخونا الكبير منصور المفتاح و زوجته للمبادرة و التصدي لجعل هذا اللقاء

    ممكن الشكر له و هو يسعي لتجهيز المكان من اجل ان نجتمع و نتحاور في حضور قامة قومية و كنز معارف

    و شاعر طوع قلمه ليعبر عن مشاعر امـــه و شعب

    ما أسعدنا بك استاذنا و شاعرنا محمد المكي ابراهيم

    لك الشكر و التقدير

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 12:30 PM

Hamid Elsawi

تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Hamid Elsawi)

    من غيرنا

    من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنى أن يعيش وينتصرْ

    من غيرنا ليقرر التاريخ والقيم الجديدةَ والسيرْ

    من غيرنا لصياغة الدنيا وتركيب الحياةِ القادمةْ

    جيل العطاءِ المستجيش ضراوة ومصادمةْ

    المستميتِ على المبادئ مؤمنا

    المشرئب إلى السماء لينتقي صدر السماءِ لشعبنا

    جيلي أنا...







    ******







    هزم المحالاتِ العتيقة وانتضى سيفَ الوثوقِ مُطاعنا

    ومشى لباحات الخلودِ عيونهُ مفتوحةٌ

    وصدوره مكشوفةٌ بجراحها متزينهْ

    متخيرا وعر الدروب.. وسائراً فوق الرصاص منافحا

    جيل العطاءِ لك البطولاتُ الكبيرةُ والجراحُ الصادحهْ

    ولك الحضورُ هنا بقلب العصر فوق طلوله المتناوحهْ

    ولك التفرّد فوق صهوات الخيول روامحا

    جيل العطاءْ...

    أبداً يزلُّ المستحيل لعزمنا .. وسننتصرْ

    وسنبدعُ الدنيا الجديدةَ وفقَ ما نهوى

    ونحمل عبءَ أن نبني الحياة ونبتكرْ


    ـــــــــــــــــ

    ما أروع الحلم و الفرح و العزيمة في هذه الكلمات

    و ما أجمل أن نلتقي بك استاذنا و الف مرحب بيك في كالقري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 12:37 PM

معاوية المدير

تاريخ التسجيل: 24-03-2009
مجموع المشاركات: 11685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Hamid Elsawi)

    sudansudansudansudan22.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
    سنحاول الحضور إن شاء الله تعالى...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 12:40 PM

Hamid Elsawi

تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Hamid Elsawi)


    باسمك الاخضر يا اكتوبر تغنى

    الحقول اشتعلت قمحاً ووعداً و تمنى

    والكنوز انفتحت في باطن الارض تنادى

    باسمك الشعب انتصر

    حائط السجن انكسر

    و القيود انسدلت جدلة عرس في الايادي

    كان اكتوبر في امتنا منذ الازل

    كان خلف الصبر و الاحزان يحيا

    صامداً منتظراً حتى اذا الصبح اطل

    اشعل التاريخ ناراً و اشتعل.













    كان اكتوبر في وقفتنا الاولى مع الملك النمر

    كان اسياف العشر

    و مع الماظ البطل

    و بجنب القرشي حين دعاه القرشي حتى انتصر







    *







    وتسلحنا باكتوبر لن نرجع شبراً

    سندق الصخر حتى يخرج الصخر لنا ماء و خضره

    وندق الارض حتى تنبت الارض لنا مجداً ووفره .


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    هذه الكلمات هزت مشاعر و وجدان أمه و شعب

    و ظل يرددها بقدسية وطنيه

    و ياريت يا النصري تنزل لينا هذا النشيد بصوت المبدع محمد وردي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 12:54 PM

معاوية المدير

تاريخ التسجيل: 24-03-2009
مجموع المشاركات: 11685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Hamid Elsawi)



    تحياتي يا حامد...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 01:28 PM

Hamid Elsawi

تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: معاوية المدير)

    شكراً معاوية

    ما تنسي تكلم كل الشباب معاكم

    عماد, الفاضل , عبد العظيم , مضوي

    و البقية التي لم ننال شرف معرفتهم

    24 أبريل يوم خاص بالنسبة لي علي المستوي الشخصي

    و الاسري ما أجمل ان نلتقي فيه بكم بحضور الاستاذ

    محمد المكي الذي تتشرف مدينة كالقري بزيارته لها

    و نتشرف نحن بحضوره وسطنا

    ــــــــ
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 07:39 PM

Kabar

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 11212
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Hamid Elsawi)

    النصري..حبابك يا صديقي

    مرحبا بالشاعر الكبير محمد المكي ابراهيم..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 07:49 PM

خضر عطا المنان

تاريخ التسجيل: 14-06-2004
مجموع المشاركات: 5149
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Kabar)

    التحايا خالصة لكم جميعا

    وهنيئا لكم بصاحب الاحرف الانيقة
    والعبارات النبيلة..

    سلامي له ولكل اهلي بطرفكم واصدقائي

    الشكر الجزيل عزيزي النصري والتمنيات لكم بقضاء

    أجمل الاوقات بصحبته ..

    خضر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 08:08 PM

باسط المكي

تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 4405
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: خضر عطا المنان)

    عفوا عفوا يا أجدادى
    شعراء الشعب
    يا من نظموا
    عقد الكلمات بشكة سهم
    أنا أعلم أن الشعر
    يواتيكم عفو الخاطر
    عفو الخاطر
    وسبقتونى فى هذا الفن وداع الأحباب
    خضتم أنهار الدمع وراء أحبتكم
    باركتم بالدعوات مسار أحبتكم
    من أسكلة الخرطوم
    الى الجبلين الى الرجاف
    قاسيتم،
    وأنا يا شياخى قاسيت
    كل السودان يقاسى يا شعراء الشعب
    فدعونى أسمعكم شجوى
    شجوى أدعوه قطار الغرب
    اللافتة البيضاء عليها الإسم
    باللون الأبيض باللغتين عليها الإسم
    هذا بلدى والناس لهم ريح طيب
    بسمات وتحايا ووداع ملتهب
    كل الركاب لهم أحباب
    هذى إمرأة تبكى
    هذا رجل يخفى دمع العينين
    بأكمام الجلباب
    "سلم للأهل ولا تقطع منا الجواب"
    وارتج قطار الغرب،
    تمطى فى القضبان
    ووصايا لاهثة
    تأتى وإشارات ودخان
    وزغاريد فهناك عريس
    فى الركبان
    ها نحن تركنا عاصمة الإقليم
    ودخلنا وادى الصبر
    كل الأشياء هنا لا لمعة تعلوها
    كل الأشياء لها ألوان القبر
    الصبر الصبر الصبر
    الكوخ المائل لا يهوى
    والشجر الذاوى ليس يموت
    والناس لهم أعمار الحوت
    أحياء لأن أبا ضاجع أما
    أولدها فأسا يشدخ قلب الأرض
    يحتاز كنوز الأرض ويبصقها دما
    لتظل البورصة حاشدة والسوق يقام
    وقطار الغرب يدمدم فى إرزام
    تتساقط أغشية الصبر المترهل حين يجئ
    ألوان الجدة فى وديان الصبر تضئ
    والريح الناشط فى القيعان يمر
    يا ويل الألوية الرخوة
    يا ويل الصبر
    ساعات الأكل تعارفنا
    الصمت الجاثم فى احجرات انزاح
    وتبادلنا تسآل فضوليين
    تحدثنا فى ساس يسوس
    وتحذلقنا عن جهد الإنسان الضائع
    فغرسنا كل الأنحاء مزارع
    جئنا بالجرارات حرثناها
    هذى الأرض الممتدة كالتاريخ
    حبلى بالشبع وبالخصب المخضل
    والناس هنا خيرات الأرض تناديهم
    لا أذن تصيخ
    دعنا منهم – وتدارسنا تحديد النسل
    وتجولنا عبر الدرجات
    عربات شائخة تتأرجح بالركاب
    ومقاصير للنوم بها أغراب
    الأولى خشخش فيها الصمت
    والرابعة العجفاء بها إعياء
    ضاعت تذكرة المرأة ذات محط
    ورجال يكتتبون ورجرجة وضجيج
    ومآذن فى الأفق المدخون تضيع
    كوستى وأناس ينصرفون بلا توديع
    وأناس يشتجرون على الكنبات
    ها نحن دخلنا ما بين النهرين
    الناس هنا جنس آخر
    فقراء وثرثارون
    ولهجتهم فى لين القطن
    والباعة ملحاحون وحلاقون
    ولهم آذان تسمع رنة قرش فى المريخ
    هذا نوع فى كل نواحى القطر تراه
    جنس رحال منذ بدايات التاريخ
    أرض الذهب البيضاء بهم ضاقت
    رغم الخزان المارد
    والذهب المندوف بهم ضاقت
    فانبثوا فى كل متاهات السودان
    الشئ المفرح أن لهم آذان
    وعيونا تعرف
    لون اللص الرابض للقطعان
    وسواعد حين يجد الجد تطيح
    هذه ليست إحدى مدن السودان
    من أين لها هذه الألوان
    من أين لها هذا الطول التياه
    لا شك قطار الغرب الشائخ تاه
    وسألنا قيل لنا الخرطوم
    هذى عاصمة القطر
    على ضفات النيل تقوم
    عربات
    أضواء
    وعمارات
    وحياة الناس سباق تحت السوط
    هذا يبدو كحياة الناس
    خير من نوم فى الأرياف يحاكى الموت
    ما تعسها هذى الأرياف
    ما أتعس رأسا مشلول الأقدام
    ما أتعس راسا لا تعنيه تباريح الأقدام
    ونزلنا فى الخرطوم بلا استقبال
    فتذكرت الحشد المتدافع فى إحدى السندات
    برتينتهم وقفوا فى وجه اريح
    وأطل من الشباك فتى القرية
    قد عاد أفنديا إبن القرية
    وانهالت بالأحضان تهانيهم
    وأنا لا حضن سوى الشارع
    يتلقفنى، يتلقف أجدادى الشعراء
    هم فى الطرقات وفى المذياع بكاء
    خلف المحبوب من الجبلين الى الرجاف
    ما أحلى أياما لا تحمل إلا هم الحب
    ها نحن الآن تشبعنا بهموم الأرض
    وتخلخلنا وتعاركنا بقطار الغرب
    إنى يا أجدادى لست حزينا مهما كان
    فلقد أبصرت رؤس انبت تصارع تحت الترب
    حتما حتما ستطل بنور الخصب ونور الحب
    حتما حتما يا أجدادى شعراء الشعب


    --------------------------------------------------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-04-2011, 08:41 PM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10776
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: باسط المكي)



    في صُحبة "مَدينتك الهُدى والنور" للشاعر محمد المكي إبراهيم ..



    عَرجت "يثرِب" لسماوات العُلا وأصبحت مدينةً للمُصطفى . تَخَيرت موقع مسجدها ناقةٌ مأمورة . أفسح لها التاريخُ مكاناً عند كل موجة من بحار الدهر تضرب شواطئ النسيان ، فتألقت وتنضَّرت . فاض المسجد النبوي على نفسه وغطى كل رُقعة المدينة المنورة أيام قنديلها النبي الأكرم ، .. ألف صلاة وألف سلام عليه .

    عَبَرت من هناك القصائد كالعقود على أعناق الفاتنات ، منذ "كعب بن زهير"، و"عبد الله بن رواحة "، و" ابن الفارض"، و"البصيري" و"شوقي "وسلسلة من أساطين المُحبين الشعراء حين تغشاهم النفحات الربانية فتغتسل النفوس من سلسبيل النور المحمدي . يرشفون كؤوساً من زنجبيل الجنان ، ويَستطعمون خُبز الرب .

    نذكر حين كُنا نجلس في صِغرنا نستمع بانبهارٍ لأحفاد"حاج الماحي"يترنمون بمدح النبي بإيقاعات " الدليب " البهية : تسمعُ " قنديل المدينة الهاشمي " وتعقبها " سَمح الوصوفو يا رب نَشوفو " و في الختام " القُبة التَلُوح أنوارا" ، يمتدحون شمائله ويتغزلون بمدينته و المسجد . يعبرون قُرى الشمال وصفاً واحدة تلو أخرى إذ طاف بها " المادح" الكبير مُسافراً في طريقه لأداء مناسك الحج. تُشجي المدائح آذانكَ بعواصف لغةٍ تُلامِس وجدان الخاصة والعامة .لم نكُن حينها نحلُم أن يلفظ لنا شاطئ " محمد المكي إبراهيم " لؤلئيا ينفكُ من صلادة المُحار .
    ما كُنا نحلمُ أن نُحلِّق بطائرة الطفولة الورقية البريئة إلى بروق الجنان الموعودة ثم تخصف علينا لُغةً تستأنس بروحٍ لَدِنة تنام على أكتاف الكلام المَجدول لُغةً موسيقية مُبهرة .

    نَعلمُ أن الشُعراء ينحتون من اللُجَين أحرُفَ نور . فمن بين ثنايا الثياب البيض و أحزِمة المآزر ، خَرجتْ اللغة العاشقة . تجولت الأمكنة ولفحتها روائح عَبقَتْ من موائد التُراث ومصابيح المحبة .

    إن واحة " الأُبيِّض " ونخيل " إسماعيل الولي " أسقطت رُطباً من بعد انتظار . تجَمعت الظباء تدور من حول قباب الأضرحة راغبة ألا تُفلت من الصيد . صبَّت المحبة المتسربلة بحرير القُرون المُتصوِّف رحيقها في البُرهة عسلاً. خرجت القصيدة خُروج الفجر الصادق إلى الصباح المُشرقِ وغطتنا البشائر .

    غَالَب الشاعر " محمد المكي إبراهيم " شوقاً اندلق من جرار العِشق . اضطربت الأفلاك من شعاع اللغة وعجائب مُفرداتها تتراقص على الورق المكتوب فَرِحة على ألسُن القُراء . خرجت الفتنة الشعرية من وادي عبقر ، تُجرجر هزيمة شياطينه . ففي كل عنقود يُطلُ ناهضاً ، تُزهر نبتة ملائكية الرَضاع . تنزل الأنوار السماوية على عجل تتساءل عن عاشق نبتَ من بُستان التاريخ ، أورقَ هندسةًً في الوراثة الشعرية ، زَهرها خطَّاف ألوان . روائحها من عَبق البقيع حيثُ مراقد الهناء التي لن يقوم أصحابها إلا وعليهم سندس خضر وإستبرق ، مُتكئون على أرائك الجنان الموعودة بإذن مولاهم .

    ما انفصم الشعر عن وحي الإلهام ، بل اختمرت فيه تجربة حياة . ظلت في كهفها مُعتكفةً قروناً تتلو آي الذكر بموسيقاها القُرآنية حتى خرجت من لَدُن شاعرنا كاملة الجَّلال والدَّلال : ـ


    مدينتك الهُدى والنور

    مدينتك القباب

    ودمعة التقوى ووجه النور

    وتسبيح الملائك في ذؤابات النخيل

    وفي الحصى المنثور

    مدينتك الحقيقة والسلام

    على السجوف حمامة

    وعلى الرُبى عصفور.

    مدينتك الحديقة يا رسول الله

    كل حدائق الدنيا أقل وسامة وحضور

    هنالك للهواء أريجه النبوي

    موصولاً بأنفاس السماء وكأسها الكافور

    هنالك للثرى طيبٌ

    بدمع العاشقين ولؤلؤٌ منثور

    هنالك للضحى حجلٌ بأسوار البقيع

    وخفةٌ وحبور

    هنالك للصلاة رياضها الفيحاء

    والقرآن فجرياً

    تضيء به لهىً وصدور

    بساعات الإجابة تحفل الدنيا

    وأنهار الدعاء تمور.

    سلام الله يا أنحاء يثرب

    يا قصيدة حبنا العصماء

    سلام الله يا أبوابها

    وبيتها ونخلها اللَّفـاء

    سلاما يا مآذنها وفوج حمامها البكَّاء،

    ويا جبل الشهادة والبقيع سلام

    ***

    على أثل الحجاز وضالها

    وعلى خزاماها

    تهب قصيدة الصحراء .

    إلى تلك البساتين المعرجة الجداول

    والقباب الخضر،

    يهفو خاطر الدنيا

    وتحدى العيس في الصحراء

    مدائح لم تقل لبني الزمان

    ترددت عبر القرون ليثرب الخضراء

    ***

    قصائد من رهافة وجدها

    شقَّت جليد الصخر

    واجتازت عباب الماء،

    ***

    قوافل ما انقطعن عن السَّرى

    صلًّتْ عليك

    و أوجفت عبر القرون

    إلى قصيدة حبها العصماء

    ***

    ببابك يستجير الخائفون

    ويجلس الفقراء.

    ببابك تدخل التقوى فتوح الفاتحين

    وحكمة الحكماء

    وفي نَعماء عدلك ترتع الدنيا

    وميزان الحساب يقام

    حفاة الرأس والأقدام

    ندخل في نبوتك الرحيبة

    ***

    من الزمن الكئيب وناسه لذنا بنورك


    ومن شح النفوس ودائها المودي

    لنا بجمالك استعصام.

    مدينتك الهدى والنور

    وتسبيح الملائك في ذؤابات النخيل

    وفي الحصى المنثور

    مدينتك الحقيقة والسلام

    على السجوف حمامة

    وعلى الرُبى عصفور

    مدينتك الحديقة اقرب الدنيا

    إلى باب السماء وسقفها المعمور.

    ***

    محمد المكي إبراهيم لندن 1983

    من ديوان يختبئ البستان في الوردة


    عبد الله الشقليني

    05/04/2008

    *
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 00:03 AM

hamid abdalah

تاريخ التسجيل: 20-10-2007
مجموع المشاركات: 649
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: عبدالله الشقليني)

    يالتعاسة الحظ..!
    فقد كنت بكالجري كل الاسبوع الماضي الا أنني غادرتها يوم أمس الجمعة 22 ابريل..!
    ولو كنت أعلم بهذا اللقاء لاجلت السفر الي الشمال, حتي نستنشق من رحيق الشعر الصادق...!
    ...
    نأمل التوثيق بالفيديو ورفعه علي البوست لو أمكن..!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 00:32 AM

Rawia

تاريخ التسجيل: 23-11-2002
مجموع المشاركات: 8396
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: hamid abdalah)

    تحية للشاعر الفنان محمد المكي إبراهيم
    وهنيئًا لكم أهل كالقري بهذا الكنز
    نرجو لكم أمتع وأجمل اللحظات






    ______
    النصري سلامات
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 00:59 AM

نادر الفضلى

تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4250
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Rawia)

    جيل العطاء .. محمد المكى إبراهيم
    من غيرنا يعطى لهذا الشعب معنى أن يعيش وينتصر

    هنيئأ لكم بود المكى .. حلو حديثه وروعة تعابيره ومفرداته
    وقيمة مضمونه .. وما أجملكم وأنتم تكرمون هذا الهرم الشامخ ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 02:01 AM

معاوية المدير

تاريخ التسجيل: 24-03-2009
مجموع المشاركات: 11685
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: نادر الفضلى)

    sudansudansudansudansudansudansudan18.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
    sudansudansudansudansudansudansudan19.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
    sudansudansudansudansudansudansudan20.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    ألـف مـرحـبـا...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 06:59 AM

Tragie Mustafa

تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49551
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: معاوية المدير)

    النصري
    و المفاتح
    و الصاوي
    وكبر
    وكل اهل كالجري
    عليكم الله توثيق كويس للصوت بالتحديد
    وبالطبع الصورة ولكن الصوت غالبا تصوير
    السودانين الصوت ما واضح
    رجاء الاستعانه بمتخصصين وخلونا من كاميرات الهواة
    (ناس النصري)(ههههههه)!


    هذا العملاق تسجيلاته قليله رجاء التوثيق له
    وبلغهوا تحياتنا وتقديرنا ويا بختكم.

    قولوا ليه ما عنده طريقه يصلنا في اونتاريو؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 09:07 AM

munswor almophtah

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 15727
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Tragie Mustafa)

    الأستاذ محمد المكى إبراهيم علم من أعلام أمتى ورقم يصعب عده وحسابه لأن حلمه
    وخياله فاق خيال صناع المدائن الفاضله حيث غزل من خامة السودان قماشة
    كما الدمور متانة وأصاله وطبع عليها أطياف التعدد والتنوع بتناغم
    سحار خلاب وكشح عليها بهار سماحته الأصيله ذلكم العبقرى المتواضع الحادب
    على رفعة أمته والفاعل بمعوله لتحقيقها بعد أن رسم بإزميله لوحتها الباهره
    فى حافظة ذاكرتنا لنجترها ونتخيلها كل آن وحين ذلكم الشغف
    المتطلع للعلى أبدا مذ كان يافعا غض الإهاب إلى أن قوى فيه العود
    وإتقدت فيه جذوة الذكاء والإحساس الكبير وصار فيلسوفا فنانا يتغنى بالحلول كما
    التويه ونطرب له أبدا لابل نقف على أمشاط الشوق نتوق للمزيد بأن هل من مزيد
    وكيف لذلك الحاتمى كما قنن الجبال كلما تهمى عليه هواتف الرحمن
    ببدائعها تسيل منه لنا أنهارا من عسل مصفى وحقولا من قمح ودورا للتنوير
    والتعليم والتقنين والتطبيب ويا بشرانا به نتغنى ملء الحناجر فى العالمين
    إعزاز وفخرا به وبجيله جيل البطولات وجيل التضحيات وحالنا كحال الفرزق
    مفتخرا

    هولاء أبائى فجئنى بمثلهم
    إذا جمعتنا يا جرير المجامع

    أولئك النفر الذين تغنى لهم العطبراوى برائعته أنا السودان أنا-
    أولئك النفر من شم الأنوف من الطراز الأول يتقدمهم شاعرنا الملهم
    محمد المكى وفى يمينه كتابه الناصع ذلكم النابه- التحيه والتقدير
    والإجلال للشاعر الفيلسوف محمد المكى إبراهيم أبدا ودوما والتحيه
    للسودان غابة وصحراء رغم الشق القسرى القيصرى.







    منصور
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 09:27 AM

Hamid Elsawi

تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Tragie Mustafa)

    Quote: هذا العملاق تسجيلاته قليله رجاء التوثيق له
    وبلغهوا تحياتنا وتقديرنا ويا بختكم.

    قولوا ليه ما عنده طريقه يصلنا في اونتاريو؟؟؟


    صدقت يا تراجي نتمني أن يكون التسجيل و التوثيق جيد

    و ح نقول ليه اذا كان عنده طريقة يصلكم في اونتاريو

    الشكر لكل من ابدي استعداد لاخراج هذا اللقاء بشكل جيد

    الشكر لمبادرات الاعزاء امير مساعد عضو البوست المختفي

    و الناير لاستعدادهم للمساهمة و هذا هو عهدنا بهم في كل ما يخص

    العمل العام. ارجو ان يغطي هذا البوست شكل الاحتفال البسيط

    بمهاراتنا و امكانياتنا المتواضعة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 10:29 AM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10776
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: معاوية المدير)



    أيقونة أكتوبر الأخضر


    سيتأكد الشاعر الكبير " محمد المكي إبراهيم " أن الشعر هو الذي قربه لجماهيره ، وأن يده السمراء التي كتبت الشعر الوطني الذي تغنت به الأجيال عندماانطلقت الثورة الأولى التي أطاحت بالحكم العسكري الأول في 21 أكتوبر 1964 م، قبل أن تعرف الشعوب اليوم ثورات العُزّل:
    باسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني ...
    وحملت جمرة متقدة وأنت في صباك الباكر ، تقرّب الشعر من لغة العامة وتمسك بتلابيب الوجدان .
    ثم عرجت في سماوات الشعر ، سماء تعلوها سماء ، فكانت قصائدك مسامرة للزمان ، فاتحة ذراعها أمام كل الفتوحات المعرفية في نظم الشعر .
    *
    قد يتساءل الواحد منا لمَ لم يكن شعر النثر متألقاً في ثورات الشعوب :
    فقد تألقت " إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر ..." في تونس ، وكانت أيقونة نضال الجماهير ، ثم كانت أغنيات الشيخ إمام تتسيد ميدان التحرير بمصر ، فهل أعمدة الشعر والتفعيلة تركض في شرايين العامة ، وآن للذين فتحوا آفاق الشعر وشعر النثر أن يعيدوا النظر من جديد ...

    أهلاً بالشاعر ، الذي جمّل وجداننا .

    *
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 04:12 PM

نادر الفضلى

تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4250
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: النصري
    و المفاتح
    و الصاوي
    وكبر
    وكل اهل كالجري
    عليكم الله توثيق كويس للصوت بالتحديد
    وبالطبع الصورة ولكن الصوت غالبا تصوير
    السودانين الصوت ما واضح
    رجاء الاستعانه بمتخصصين وخلونا من كاميرات الهواة
    (ناس النصري)(ههههههه)!


    هذا العملاق تسجيلاته قليله رجاء التوثيق له
    وبلغهوا تحياتنا وتقديرنا ويا بختكم.

    قولوا ليه ما عنده طريقه يصلنا في اونتاريو؟؟؟



    تراجى
    تحياتى

    ذكرتى نقطة هامة، وهى التوثيق (وتجويد التوثيق) بتسجيل ممتاز بالصورة والصوت
    للأسف معظم الفعاليات رغم المجهود المبذول تضيع بعدم الإهتمام بتوثيقها

    عن التسجيل الصوتى سواء صوت فقط أو صوت لكاميرا الفيديو، فيحتاج لتوصيل
    كاميرا الفيديو مع ال Mixer فتسجل الكاميرا الصوت بجودة عالية

    ال Mixer هو الجهاز الذى توصل إليه مكبرات الصوت والمايك ويتحكم فى
    ظبط الصوت وقوة إرساله لمكبرات الصوت، وأيضأً لجهاز التسجيل أو الفيديو


    يا تراجى ويا كل المهتمين بهذا الأديب الدبلوماسى العملاق
    إن أردتم الإستماع والإستمتاع للأستاذ محمد المكى إبراهيم
    فلديه لقاءات صوتية رائعة حديثة بلغت حتى الأن خمسة حلقات وهى مستمرة
    عن الأدب وهموم السودان بموقع مكتبة الأغنية السودانية:

    http://www.sudanesesongs.net/portal/[/B]
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 08:03 PM

ناهد محمد الحسن

تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 533
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    تأملات على هامش الذات الشعرية لود المكي
    ناهد محمد الحسن
    بالنسبة لي وللكثيرين من جيلنا الذي كان شاهدا على هزائم عديدة فإن كلمات قصائد محمد المكي ابراهيم وغيره من الكتاب هي كل الوطن الذي نعرف ونحنّ اليه ..حين أقول هذا الكلام لا أعني أمتي ,وجيلي أنا ,والوطن ,والثورة فحسب ولكن حتى في الحب والوفاء للأصدقاء والأم والحبيبة..حين يقول ود المكي في الشرف الجديدة معلقا على تجربته في بلاد الصقيع..
    سأعود لا إبلاً وسقتُ ولا بكفىَّ الحصيد روائعا/مدُّوا بساط الحُبِّ واغتفروا الذنوب ،/
    وباركوا هذى الشهور الضائعة/ما زال سقف أبى يظلُّ ، ولم تزل أحضان أمى/رحبة المثوى مطيَّبة الجناب /"كانت ليالينا بلون الثلج ، كنا نرقص الشاشا/ويفضحنا النهار /خرست تعاويذ الجدود ، تساقطت شُعل الحنين /تذوقنا حلاوة أن نعيش الرعب والحُمَّى ،/ونصمد للجليد
    فإنه يحكي حوارات النفس الحاضرة في نفوس الكثير من الشباب الذين تنهشهم أشواق الترحال والضياع في ضبابات المنافي والرغبة في مغامرة يتضور اليها شبابهم الثائر بكل مايعتور ذلك الحوار من صراعات عقدة الذنب والمسئولية الأخلاقية تجاه الوطن الكبير والصغير حيث الأسرة الصغيرة التي تتطلع الي ابنائها في السودان لنجدتها من معاناة السنين ..الى ان يحكي مشهد سوداني خالص ..بكل تلقائية وبساطة تجعلنا نبتسم لوجوه امهاتنا وخالاتنا في الخيال وهن يعتذرن ويلفقن أقاصيص الغياب لأبنائهن الذين رحلوا وعادوا دون مال ولا حقائب معبأة بالثياب .. يقول:
    واذلَّ أيامى إذا دمعت عيون الشيخ ، قالت طفلتى : /أين القصور ؟ /وزخرفت أمى حماقات الشهور الضائعة/يا عِفَّة الكذب الرءوم تنزَّلى برداً عليه ،/وطيِّبه ، وفتَّقى لخطاه صحراء النزوح مشارعا /لله ما أحلى تنفسه هواء البيت ، ما أحلى تسلطه/وسُهدَ كتابه/ويحاً لرمحته وطيش شبابه /أسفاً على العام الخصيب قضاه فى شُعب الصقيع.

    وكأنه يقول ان تلك الإعتذارات والإستعدادات الغفورة هي ماكانت تشجعهم على مزيد من النزوح ..وصف دقيق لعشق الأمهات لحالة تسلط الأبناء الذكور داخل المنازل..أبناء من جيل ود المكي ..يرحلون ويعودون ويسهرون مع الكتاب ويجعلون لغيابهم وحضورهم وتسلطهم معنى فلسفي عميق ..لجيل يستطيع ان يفعل مايشاء ويحسن التعبير عن ذلك فكريا...يستطيع ان يطعنك بغيابه لكنه يحسن الإعتذار.!
    ذهبت بمجانية الحب الذليل محبتي لكمو وعدنا خالصين/فى وحشة المنفى تحسستُ الثياب/
    ونحتُ مشتاقاً إلى أصواتكم وبكيت /واستغفرت حبك يا أمان.
    ما يقدمه ود المكي هنا هو مرافعة جليلة لموقفه الشاب من الهجرة..وهي دفاع عن ربطها بالضياع والنذق والسلوك الغير مسئول وهو يقول انه حالة تامة من تجسيد السودان وهمومه في المنفى الإختياري بعيدا عن الأهل ..
    - يا أمُّ مفترق الدروب جلال أن نحيا ونعتنق الوجود/كنا هناك تطلعاً يدمى وتضحية تجود /كنا نبارك بأسمكم شمس النهار ونستحى/ألاَّ ننشِّر وجهكم فيها ، ونمسح عنه أدمعنا الغزار/الله يشهد اننا كنا هناك الفطر والعيد الكبير/وفى مآتمكم توِّجعنا شتمنا . . والأيدى التى/تغتال استشرافكم قمم الحياة /حين يبكي ود المكي أصدقاءه فهو لا يبكي حدثا واحدا ولا بطريقة واحدة كل الراحلين ..انما يبكي بالعذوبة والوقار ..أساتذة في الشعر كالمجذوب بهذه الطريقة:
    من جمالك في الموت/نأخذ درسا بليغا عن الموت تحت حرير القوافي../(كان شعرك عن هاجس الموت حبا رضيا وتوقا الى عودة للمرافي)/لا تزال العذوبة كائنة حيث كنت – العذوبة والدمع والشاعرية/الحدائق واجمة لرحيلك قد بلل الدمع أثوابها/المقاهي تغادر أحبابها
    والقصائد محلولة الشعر,كاشفة النحر/تخرج نائحة في الطريق
    بكاءا كهذا يطوف بك في أحاسيس ود المكي المترعة بفقد شاعر فجع السودان كله برحيله..وهو بكاء مختلف عن تلك القصيدة الصغيرة التي يمر بها العابرون ولا يكادون ينتبهون لأنينها على طريقة(الماعندو بنية مابدو التحية)فالقصيدة أقرب لشعر النثر ..ولم تكن تناسب أذواق ذلك الزمان العامر بالسجع ..ذات أنين خاص ..مبتورة ..تحكي تلك الحالة التي يفدحك فيها فقد صديق كان ملء الحياة والبصر..يتحدى بشقاوته الموت وبجنونه الخلود ..يتحدى حتى مخيلة شاعر أريحي التدفق كود المكي فلا يكاد يعبر عن هذا الفقد كما يحسه الا بتلك الحشرجات المبتورة..لصديق تريد ان تودعه وتضمه وتغضب منه لأنه في هذه المرّة ادّخر لك مفاجأة قاسية وأفلت من عقابك..وفي رأيي أن هذه المرثية هي من أجمل ما كتب ود المكي..
    كان صديقا ########ا/يرحمه الله/انا بكيناه وكنا مذنبين/حين أتاني خبره/كنت في المقهى/سجارتي تشتعل/وكأسي آخذ طريقه الى فمي/..
    بالنسبة لقضايا الألم والتشرد والتسول والمعاناة ,لازلت كلما قرأت الحاجة لصلاح أحمد ابراهيم أغص بالبكاء..لأنها مرافعة نبيلة عن عاملات المنازل ودرس شجاع في التضحيات الحقيقة من اجل الأهداف السامية ورسالة رقيقة في محبة الله والتفاني فيه..وعلى هذا النهج كتب ود المكي (الريال)..وريال ود المكي هو نقاش يومي حول قضايا التسول والطريقة الصحيحة للتعاطي معها ..وإن كان الشاعر قد تناولها بطريقة احتياجه لقيم انسانية تعطر وجوده وانحيازه الشاعري للقضايا النبيلة..وفي كل هي شكل من أشكال المرافعات اليومية التي تعترض الشاعر في طريقة كل يوم ويتوقف ليسطر بروعة حروفه موقفه الإنساني والأخلاقي..
    قيل لي ان باطلها يتلبس وجه الحقيقة/ بالمسكنة/والدموع المؤاتية المذعنة/والتذرع بالفقر والإضطرار/ومثيلاتها في المدينة يزحمن وجه المدينة/ بالحرفة المتقنة /حرفة الدمع والإنكسار/وكثير عليها الريال /وأنا أتحدث عن دمعة واحدة/عن امرأة في الطريق/بسطت كفها بالريال وقالت قليل/لا أريد نقودا,أريد احتراما/
    ود المكي في شعره هو سوداني أصيل ,طيب وغفور,شجاع وغضوب,لكنه متسامح,تختلط في قصائده للحبيبات الشعور الدائم بالإمتنان فكل ماتمنحه له هو أكثر من كثير..حبيب شكور..
    الف شكر لك ياذات الجبين المترعة /كان وقتا رائعا /لا بكائيات/يكفي أن قضيناه معا/وعدنا فملأناه الى ان فرقعا /الف شكر لك ان اعطيتني بالعمر عمرين /وبالحب حياة فارعة/
    وهو على عكس الأحباء الذين يفترقون ويظلون أسرى مرارات الفقد وأحزانها..اقرأ ابراهيم ناجي:
    ياحبيبي كل شيء بقضاء/مابأيدينا خلقنا تعساء/ان تكن تجمعنا أقدارنا/ذات يوم بعد ما عز اللقاء/وإذا انكر خل خله/وتلاقينا لقاء الغرباء /ومضى كل الى غايته/لاتقل شئنا فإن الحظ شاء/
    يختم ود المكي قصيدته السابقة بقوله :
    لا بكائيات/بالحب والعرفان/قلبي لك يجثو راكعا/حظنا شاء ولكن كان حظا رائعا/طيبا جاء وحلوا ودّعا..
    في داخل ود المكي ..ابن الأسرة الصوفية..صوفي حاضر ..شديد التبتل..يكتب عن مدح الرسول قصائد تذيب القلب..
    مدينتك الحقيقة يارسول
    كل حدائق الدنيا أقل وسامة وحضور..
    لكن قصيدته (إهانات شخصية لقيس بن الملوح)..هي من أحب القصائد الى قلبي.. ليس لأنها شكلت موقفا جديدا من مسلمات عظمة قيس بن الملوح كحبيب وشاعر متفان في الحب..وقدمته كخائن للقلب من أجل الشهرة والتكسب.. لكن لقدرتها على فتح حوار نفسي راق حول قيس بن الملوح ومدرسته في الحب هل هي حالة من العجز والماسوشية- تعذيب الذات- ام هي حالة من السواء النفسي والإحتجاج على الموقف افجتماعي من التغزل المعلن بالمحبوبة ومعاقبة من يفعل ذلك بالحرمان من حبيته .. وعليه تصبح اتهامات ود المكي وإهاناته لقيس مشروعة ولكن:
    لماذا..و الخيول‏‎ ‎تصاهلت‎ ‎شوقاُ إلى التسواح‎ ؟ /و سيف شبابك الضاري‎ ‎سنين الحد‎/و ألف مثابة‎ ‎للهاربين‎ ‎على معاقل نجد‎/لماذا لم تعشش كالنسور مع هواك‎ ‎على تعاظم نفرة و‎ ‎جماح؟‎ /و لم تأخذ حياتك‎ ‎من فخاخ الناهشين‎ ‎و من يد السفاح؟‎/
    إن كان ود المكي يرى ان عصر قيس هو عصر الهمبتة الفعلية ,فإنه يلوم بن الملوح على عجزه عن الحصول على مراده بحد السيف ..وفي هذه المحاكمة أرى أن خيارات ابن الملوح كانت في الأصل كثيرة فقد كان بمقدوره ان يصمت عن ذكر ليلى في شعره ويكتفي بالإشارة لها بأي اسم كما فعل غيره ..وكان بمقدوره ان يكتفي بطلب يدها وهو ابن العم وكان بمقدوره ان يأخذها بحد سيفه ولكن على مايبدو اختار ابن الملوح ان يحتج على هذه المسلمات الإجتماعية التي ترى ذكر الأحباء بالإسم عار يعاقب عليه بالحرمان ,سجل بمعاناته الشخصية موقفا سلميا ضد الأخذ والإعتداء والغصب.. واستعد للتضحية في سبيل ابداء فكرته بنفسه مهما كلف الأمر حتى انه نجح في اثارة شفقة الصحراء وكسب مؤيدين لقضيته في صحراء لم تعرف يوما الشفقة..في رأي قيس كان الإحتجاج على البيئة هو الموقف الصحيح لا التماهي مع عدوانها والتنكر للحب وهو أمر أثبته ود المكي نفسه في فورة غضبه وإهاناته:

    لأنك عند باب الرعب أحنيت‎ ‎الجبين رضىً‎/قبلت شهادة الكتب القديمة و الرواة الخائنين‎ ‎عن الهوى و الفن‎ /و‎ ‎نمت على وسائدهم قرير العين محتقبا‎ ‎غثاثة مجدك المخدوع‎/لأنك باسم إرضاء‎ ‎القبيل و سطوة الآخر‎ /تركت هواك للأعداء‎ /و لم تصمد هشاشة عظمك العذري‎ ‎للقتلة‎/‎ ‎و إن صمدت لهول الموت في الصحراء‎ !!
    ‎وإن كان البعض يرى حالة قيس نفسيا هي شكل من أشكال عشق الألم والمعاناة..الا ان موقف ود المكي في قصيدته يطرح رؤية وتصور للسواء النفسي.. من منظور معاناة صديقه العاطفية ..والذي كما قيل هجرته حبيبته في موقف غريب صعب عليها بعده العودة والإعتذار..فكما يلوم ود المكي ابن الملوح عن عجزه بالأخذ بأسباب عصره وافنتصار لحبة وعشقه ..فإن اللوم موصول لصديق ود المكي في عجزه عن الدفاع عن حبه بالوسائل المعتادة وغير المعتادة..وكلاهما حالتين من العجز عن الأخذ وان اختلفت العصور..يراها ود المكي غير مبررة في حالة قيس ومبررة في حالة صديقه لإختلاف قيم المجتمع وثقافته ..والحقيقة انه ايضا مبررا في حالة قيس بن الملوح فعصره وان بدا همجيا الا ان له نسقا داخليا في أعراف القبائل عمل على بقاء تلك النظمة وحماية حقوق الجميع ..فهو عصر عاش به الجميع بقدر معقول من الأمان على عكس مايبدو..وليس من السهل ان تشهر سيفك في وجه الصحراء وأنظمتها وإن كنت كليب بن ربيعة او الحارث بن عباد او المثنى بن حارثة الشيباني..اي من اشجع الرجال..فسرعان ماستشهر الاف السيوف في وجهك بحق التضامن القبلي وسرعان ماتنبذك القبائل التي تمردت على أعلاافها خوفا على أعراضها وهكذا..فهل طرح ود المكي هنا سؤال عن عجز الملوح او جنونه وهل هنالك علاقة بين العجز وافضطراب النفسي ؟!لقد كانت قضية السواء واللاسواء النفسي دوما محل اختلاف بين العلماء ولنأخذ هذا الإقتباس على سبيل المثال من تقرير وحدة الصحة العقلية بمنظمة الصحة العالمية 1951 (إن المفاهيم التي تعرف الصحة العقلية سلبيا كحالة يكون فيها الفرد متحررا من الإضطرابات الطبية العقلية الظاهرة لا تبعث على الرضى .كما ان الاحتفاظ بالتلاؤم مع البيئة في كل الظروف كظاهرة للصحة النفسية يعني تجاهل حقيقة كون البيئة قد تكون في وضع تصبح معه الإستجابة الصحية تجاهها هي محاولة تغييرها )...وعليه فإن جنون بن الملوح قد يكون ظاهرة رفض صحية لأعراف مجتمعية تقليدية..آن أوان تغييرها في عرف قيس..
    وعلى كل فإن قصيدة ود المكي هي موقف ساخط ايضا من الأعراف المجتمعية التي تقف عائقا أمام الحب تحولت الى سخط شديد على قيس بن الملوح بإعتباره عذرا تاريخيا عن الفشل العاطفي ذو لمحة نبيلة..‎
    على ليلى تجرجر في الدواوين العتيقة‎ ‎حزنك الشحاذ‎/تٌنَشِّرُ‎ ‎رايةَ العجز الذليل‏‎ ‎عن المنى و الأخذ و الإنجاز‎/و تفتح صدرك الدامي لأجيال‎ ‎المحبين اليتامى‎ ‎في شعاب الأرض‎/بأسماء الهوى العذري‎ ‎تطعمهم تعازيك العفيفة/‎ ‎عن‎ ‎أحابيل الزمان و عن قصور اليد/و عن ذل السؤال و عن هوان الصد‎ /و عن طول‎ ‎الجوى و الوجد‎/لو صد الحبيب و ضن‎!!
    ‎ ود المكي في فورة احتجاجه على ضياع الحب يريد ان يصنع خطا واضحا بين النبل وبين التفريط في الحب ويعطي التضحية بالحبيب اسما لائقا بهذا الفعل المنحط في نظره وهو ضعف وعجز وخيانة..من يريد ان يتخلى عن حبيبه فليفعل ولكن لا يجوز ان يقرن فعله بأي بطولات ..
    نهار الأمس‎ ‎ودعني الحبيب و راح‎ /و باسم التضيحات الزائفات‎ ‎مضى/و خلفني لزحف الشمس‎ ‎و‎ ‎الأشباح‎/و باسمك أيها الوغد الزنيم‎ ‎مضى قرير العين‎ /مزهواً‎ /بأكفان‎ ‎الرضاء العام‎ /أهينك ها أنا عبر القرون أهين حلمك‎ ‎بالخلود‎ ‎العذب‎/أهين نذالة الكسب الذليل على حساب القلب‎/أهين جميع من باعوا‎ ‎الشباب‎ ‎و فرطوا في الحب‎/و من خفضوا الرؤوس و طأطأوا الهامات/و اعتذروا عن‎ ‎الأيام‎/أهين لك الرضاء العام ..
    محطة أخيرة:
    من ود المكي الى ود المكي ..نهدي هذه المحطة الخيرة للشاعر الكبير محمد المكي ابراهيم من قصيدته(كيف ترتحل الآن) من ديوانه (يختبيء البستان في الوردة):
    كيف ترتحل الان؟/ان المتاريس منصوبة والعدى حضّر/وجنود من الشعر يأتون صوبك من كل فج عميق../كيف ترتحل الان عن وطن اليأس والشعر/نحتاجك الان أكثر مما مضى/من سواك ليفرط رمانة القلب/حزنا لأجل الصبايا تجرجر أسمالها/والولايا تنوء بأحمالها/والصغار يعودون من مولد عامر بالغبار/من سواك يقود الخوارج في غزوة لثقور العدى/يستعيد بها الوطن المتخثر بعض رجولته الضائعة../



                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-04-2011, 10:06 PM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: ناهد محمد الحسن)

    الاخوة والاخوات
    معذرة للانقطاع عن البوست فى اليومين السابقين
    بسبب ساعات العمل الطويلة بمناسبة اعياد ال Easter

    الحمدلله كل التجهيزات اكتملت ونتوقع اى يخرج اليوم فى اجمل صورة
    وبطريقة لم تحدث فى تاريخ المدينة بسبب حماس الناس الطاغى والمدهش
    للحضور والاستماع للقامة الفكرية محمد المكى ابراهيم....


    شكرا للجميع
    وموعدنا الصور
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2011, 03:33 AM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10776
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: ناهد محمد الحسن)


    للأستاذة : ناهد محمد الحسن :

    بنبلج حديثك صُباًحا يفتح آفاق القصيدة ،
    ويُمسك دفة القارب الذي يقرأ دوافع الكتابة وغلبة الشاعر ،
    وقدرة التأويل في صناعة من القصيدة ... أكثر من مستودع معانٍ

    كل بيت شعر كتاب متوارٍ
    ولكل قصيدة مدينة تسكنها الأحياء

    ألف تحية للشاعر محمد المكي
    وألف تحية للرؤية الدقيقة لما وراء الشعر

    .
    ولصاحب الملف تحية خاصة


    .

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 25-04-2011, 09:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2011, 07:54 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: عبدالله الشقليني)

    mohamedMIbrahim.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2011, 08:04 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    كلمة البداية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2011, 05:00 PM

طلعت الطيب

تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 4687
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    الاخ النصرى صاحب البوست
    ضيفاته وضيوفه الاعزاء
    تحية طيبة

    كان لقاءا ناجحا مع الاستاذ الاديب محمد المكى ابراهيم اتاح لنا التواصل المباشر معه
    كنا فى غاية السعادة خلال اللقاء فالرجل ضمير امة بحالها وقد ساهم فى صياغة وجداننا القومى ما فى ذلك شك
    حينما اتاحت لى المنصة فرصة لتوجيه حديثى واسئلتى لهذا الاديب العظيم والوطنى الغيور فقد حاء حديثى من القلب الى القلب
    تواصلا وجدانيا وليس فكريا فحسب ، ولم لا قد كان الرجل دافئا وبشوشا يجلس بتواضع على ذلك الرصيد الهائل من العطاء الادبى والمعنوى ..
    لم يخيب الرجل ظننا بل كان فى مستوى توقعاتنا واكثر وهى توقعات عظيمة اعتقد ان الرجل يحسب لها الف حساب فى لقاءاته المماثلة..
    كان ود المكى مرتبا ، دقيقا فى اختيار عباراته ، لبقا وسهلا ممتنعا فى ذات الوقت استطاع ان يصل الى الجميع وان بأقدار متفاوتة
    مما يؤكد قدرته على التواصل العميق مع كل الناس ليس بمنتهى السهولة وحسب بل بكل عمق كدلك ..
    استجاب الرجل لتساؤلات المنصة والحضور بكل رحابة صدر وشفافية ولم تجىء اجاباته معلبة جاهزة بقدر ما كانت تطرح بواقعية تساؤلات جديدة !
    بدأ بسيرته الذاتية، تحدث عن تجربته الشعرية ، عن زملائه ، عن علاقاته، عن الغابة والصحراء فكان اصيلا فى ارتباطه بالهم العام والجزن المقيم خاصة بعد انقلاب الاسلاميين على السلطة الديمقراطية قبل عقدين من الزمان وتداعيات ذلك على كل شىء من الوعى العام مرورا بأطنان الفساد وحتى انهيار الخدمة المدنية و(انتشار الاخطاء التى لا تحصى ولا تعد) على حد تعبيره
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2011, 06:51 PM

issamel-din hamid

تاريخ التسجيل: 17-06-2008
مجموع المشاركات: 98
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    ألاخ النصري امين
    تحية و احتراما لكم في حضرة الشاعر الدبلوماسي الشامخ
    الاستاذ محمد المكي ابراهيم

    ذلك المرهف الذي يعجز لسان الحال عن وصف جميل صفاته

    ودود و لطيف اذا حظيت يوما بمجالسته لن ينتاب الملل الي مخيلتك ابدا

    تعرفت به في اوائل الثمانينات و هو رمزا حاملا راية السودان سفيرا بجمهورية باكستان

    و كان نعم الاخ و الصديق

    خالص تحياتي له ولكم

    و امسية سعيدة ال كالقري نرجو ان توثق

    د/ عصام الدين حامد
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2011, 07:46 PM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: issamel-din hamid)

    شكرا يا دكتور عصام الدين
    كانت امسية جميلة جدا استطعنا والحمدلله توثيق معظم
    ما جاء فيها

    اهديك الجزء الثانى من الحديث


                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 00:11 AM

munswor almophtah

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 15727
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    (ليله ما مشهود مثيله) وهى أشبه بليلة القدر لأهل السعد طوى الله لها المكان
    وجمع لها الخطى وجاء بود المكى ببساط ريح ليبسطنا فى كالقرى البرتا فى ليلة
    الأحد -24أبريل 2011 ليلة كان التسابق لتحقيقها بحوافر خيل من كرائم الخيول
    أسهم الكل فى إخراجها حتى الذى إحتفى بنا وجئنا إليه زحفا على أمشاط الإهاب
    أستاذنا ود المكى الذى جاء فى الوقت وجئنا من بعده وهكذا يفعل الصوفيه يخرجون
    لأهل المقام ثم يدخلون عليه تأدبا. فكان من أهل السبق الأخوه بدرالدين وأحمد
    الريح وإبن آل بدرى والشاب حديث القدوم إلى كالقرى ومن ثم حامد الصاوى
    وإبراهيم سيل وعبدالمنعم شيخ إدريس وكان التجهيز والتنظيم والإستعداد ثم جاء
    خالد المهدى ودكتور النزير والباشمهندس عبدالله وجاء طلعت الطيب الذى فتح أفقا
    فى الحوار راقيا عن أثر اللغه فى تعميق مفاهيم الغابة والصحراء مع المطالبه بالنمازج
    التى توحى بذلك من أقوال شعراء تلك المدرسه وكان كبر كما هو دوما حاضرا
    بألقه حيث قدم دراسه رفيعه عن قصيدة قطار الغرب نالت إعجاب الجميع
    ونالت الثناء والتقريظ من شاعرنا العظيم حيث قال مازحا أن حاله
    كحال الشاعر الفرنسى الذى عندما إستمع إلى نقد لبعض أعماله قال
    ما كنت أدرى بتلك الأسرار محشوة فى غرف النص قبل الآن غير أن شاعرنا
    الصوفى الصادق فى لحظة جذبته وجذوة تجليه يبدع الكثير المثير الخطر
    وكان حاضرا معتز الشكابه الذى كان يضمر سؤالا عن وصف أهل الجزيره فى قطار
    الغرب لكنه تنازل بعد أن رأى الكاتب كفاحا وأدرك أن لا مقصد من وراء ذلك
    إلا الصدق فى قول الأشياء كما هى وكان تاج السر الشايقى الذى سارر
    الكاتب وأستفسره عن الكثير قبل اللقاء وجاء معاويه المدير بأشواق
    كبيره وهذه المره ليس بقطار ولا ملح ولكنه لم يفصح وذلك ما كنا نتمناه
    أما بكرى الأحمر لا ينبغى أن يغيب فهو والشاعر من مدرسة صوفية واحده
    لا بل الشاعر شيخه وكان الرزوقى بالبلدى فات علينا أن نسأله من الطنبور
    أما شيخنا النقر لم يبخل علينا بتلاوته وطلاوته وكان خير الإفتتاح
    أما عبدالقادر عباس الذى علمنا أن يكون حاضرا دوما ما خاب ظننا
    فيه قط الشيخ دفع الله شمبول لا يمكن أن يتردد فى الحضور والحضور كردفانى
    فكان أقرب الناس للشاعر جيرة ونسب وعندما يذكر دفع الله يذكر العميد
    عبدالرحمن وهبى الذى جاء بأم قرين ثم جاء عمر خالد الذى طلب أن يكون
    ختامها لحنا وكان المهذب المعز الوقيع أما أحمد بشير الباشمهندس لم يتمنع
    أبدا بل كان شاهدا لأروع لقاء ومحمد عبدالرحمن ممثلا عن موطن الشاعر
    الثانى ولم يتخلف عنا عبدالمنعم موسى وكذا عمر جعفر أما أمير مساعد والناير
    فقد كانا مثار إعجاب الشاعر أما النصرى أمين وزير الإعلام والإستعلامات
    فقد صنع الحفل مع الصاوى بالدعاوى والإخراج وكانت نون النسوه حضورا فعالا
    فكانت آمال طلعت ونهلة عبدالله وسبانة عمر ويثينة خالد وأميرة فيصل ونعمات
    النقر وسهير النصرى ووجداننا وكانت هبه وهاله وأسماء وكانت بنت عبدالله
    وكان لقاءا بمذاق العسل حيث حلق بنا الشاعر فى سماوات إبداعه قارئا من
    من ديوان فى خباء العامريه ومجيبا لكل التساؤلات ولأصعبها بيسر وعمق
    نال إعجاب الكل وسينزل النصرى اللقاء للمشاهده المباشره وهنا نقول
    للتاريخ سجل لصناعه مقامة بماء من الذهب الشكر لكم أجمعين يا من جعلتم
    ذلك ممكنا ويا من أفحمتمونا بحميمية الوصال المفيد ولكم ولكل القراء
    السلام,



    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 27-04-2011, 02:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 01:38 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: munswor almophtah)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 04:37 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 04:42 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    من اليمين فيصل سعد الشيخ ..محمد المكى ابراهيم ..حامد الصاوى ....امير مساعد
    <>mohamedMibarahim2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 04:50 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    عضو المنبر الدكتور طلعت الطيب يلقى سؤال(من النوع كامل الدسم) وعلى يمينه
    يظهر الاستاذ دفع الله شمبول بالبدلة والطاقية وعلى يمينهم يظهر عضو المنبر
    عبدالمنعم الرزوقى بالزى البلدى وخلفهم يظهر خالد مهدى


    <>TalatTayeb.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 05:10 AM

عبدالله الشقليني

تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 10776
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)





    سلام عليكم ...
    يرجى تفضلاً النقل الدقيق ، لأن للشاعر لغة نثرية ثرية ،
    ليس من السهل تلخيصها ، فالشعراء وثابون بمعانيهم ،
    فلا تحرمونا وهج الحضور ...

    رفقاً بالذين أبعدهم الزمان والحال ..



    .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 05:21 AM

عبدالله عثمان

تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 10304
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: عبدالله الشقليني)

    بثينة تروّس تكتب عن الليلة:
    محمد المكى ابراهيم ابتسامه فى زمن ضبابى

    أستأذنكم فى نقل انطباعى لندوة شعريه اقامها دكتور محمد ابراهيم المكى فى كالقيرى
    كان ذلك مساء أمس الأحد ,تلقينا الدعوه فيها تحديدا للزمان والمكان,ولنبدأ بالزمان ,لقد تم تحديد الساعه الخامسه زمانا للندوة,وهنا فى وقفه صغيره يطرح موضوع الزمن والالتزام بالمواعيد موضوعه!!انا عن نفسى لا ازكى نفسى فى مسألة محاولتى الجاده جدا فى الانضباط فى المواعيد ,قد يكون الذى ساعدنى فى اقامة هذا (الركن) طبيعتى القلقه ,ومنذ صغرى فى بيتنا مشهورة بعبارة (مافى زمن) فى وقت كان الزمن ممهول تربط وتحل فيهو,هكذا خلقت عجوله!!أحرص أن اكون فى الجلسه فى موعدها حرصى على أن أكون فى حفله غنائيه فى الموعد المضروب,حاول أحبتى ان يرسوا لى قاعده الواجب المباشر والافضليات فى مسألة ان اكون فى الموعد المضروب!! ومازلت أكابر فى نظرية أن كنت فى مدعوه لحفله هايفه وكنت فى الزمن اشعر بقيمة فى العمل وأحس اننى مازلت استطيع ان اقوم بعمل ما!! لله فى خلقه شئون!!وقد كان مرات عديده ان جاملنى وخالد وبناته فى ذلك كثيرا وكنا نكون حضورا فى المناسبه فى الزمن الذى تم تحديده قبل اهل المناسبه..
    أعجبنى فى دكتور محمد المكى أنه أستغل اول سانحه لسؤال ليحكى لهم عن أهمية الالتزام بالزمن فى بلدان تحترم الانسان والازمان عندما لاحظ وصول الجميع متأخرين ساعات من الزمن المضروب...
    كالعاده كنا أول الناس,وأخترنا مقاعدنا كنا باول الصف وقرب الباب ولابد للداخلين من المرور بنا!! بدأ توافد المدعويين,الحصيله كانت نسبة تسعه ةتسعين فاصل خمسه من الساده الرجال والباقى نساء!!ايضا لفت نظرى ان جميع الذين حضروا اعرفهم فردا فردا نتزاور او نلتقى فى المجتمعات السودانيه الاخرى,لاحظت انهم تعمدوا عدم مصافحتنا واكتفوا بالقاء السلام علينا ,ومدوا أيديهم بالمصافحه على ازواجنا الجالسين حولنا!!ونحن حينها أمراتان!!أحزننى هذا الأمر جدا علقت لجارتى التى أستوى عندها الأمر وتمنين عندها أن اكونها!!وقتها أشتغل فكرى بمسألة الدين الأسلامى ورسالة السلام بدأ من أفشاء السلام وانتهاءا بالدعوه للسلام,وممارسة السلام فى نفوسنا باظهار السلام الى الاخرين !!لقد اثارة هذه الظاهره فينى عدم راحه وفقدت لحظة سلام توخيتها فى ان استمتع بقضاء جو فىه رساله أدبيه ,انقطعنا عن جوها سنين !!حاولت ان اتلفت حولى بجرأه على أرى سببا وجيها لهذا المسلك, لكننى لم اجد سببا ظاهرا غير وجود بعض المتزمتين دينيا كانوا حضورا لذلك المجلس على غير العاده!!!
    واستمرت حلقة نقاشى الخاصه ,هذا طرف من الذى نبه الاستاذ محمود منه فى خطورة الهوس الدينى!!
    وانا فى لج قلقى هذا أطل دكتور محمد المكى بوجه تنيره ابتسامه واسعه ووجه سودانى أصيل أليف ... انفلت شاعرنا ليصافحنا نحن النساء واحده تلو الاخرى بحرص شديد ,وسلام فيه دعوات بمساء طيب!! اعجبنى هذا المشهد وتابعته بدقه لاحظت محاولة احد الاخوان لشده من ساعده ليصرفه عن هذا العمل بطريقه خفيه الا أن شاعرنا اصر الا ان يحيى ويسالم حتى الطفلتين الائى كنا فى حجور امهاتهن!!
    شعرت بى سلام هبط على فى الحال!!
    ثم بدأت الندوه ويمكن للذين حضروا من قبل ندوات شعريه هو نفسه الجو العام الذى تكون فيه سطوة الشعر والشاعر واعجاب الحضور بكليهما!!لكننى اخذت باريحية نفس محمد ابراهيم المكى صدقه فى المداخلات والاجابات على الأسئله لم تكن اجاباته فيها الخوف من رد فعل الاخر او لم يكن اختلاف الاخر سببا فى تلوين اجاباته,ظهر فيها حنكت وحكمة ابن الثالث والسبعين عمرا ودراية باحلام العقود الوسطى عمرا وامل الشباب شعرا وثورة..
    عندما كانت مداخله من خالد المهدى اشار فيها الى انه من تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه وانه فى زيارتنا لاخوان مونترى لم نحظى بملاقاته لانه كان فى زياره للسودان!!تهلل وجهه طربا لذكر الاستاذ ,وبلا انقسام ولو لثانيه ,وفيما ذكر انو نحن عندنا مجموعة كبيره من الجمهوريين اكتر من عندكم هنا أظن ,وهم نكبوا فى استاذهم المفكر السودانى الاول كما نكبنا نحن فيه,زى ما انتوا نكنبتوا فيه نحن نكبنا فيه برضو,واضاف وهم عودونا دايما بمبادراتهم (الجيده -المتميزه)وذكر انو للاسف ماتمكن من مقابلة البروفسير عبد الله احمد النعيم لكن طرحه للدستور بصم عليه على طول.وتابع قائلا ووتصوروا ان الاستاذ طرح مشروع الدستور منذ سنة 55 والدستور يفترض ان يعبر عن اى واحد مننا !لكن للاسف اتعودنا انو الحكومات هى البتكتب الدساتير .وانا شايف انو الجماعه ديل بعد انفصال الجنوب دا هم الى ح يكتبوا الدستور ..
    ملحوظه ماكتبت فقط من ذاكرتى ويمكن الرجوع لسودانيزاون للمزيد..
    وعند فقرة العشاء كعادة الجو السودانى كان الطعام وفيرا وصاحبات الولايات الخفيه اظهرن برهان ولاياتهن جودا بطعامهن ######اء بعزيز زمنهم وتوخيا لبركة فى خدمتهن, وعن طيب خاطر ,فقط أحزننى عدم حضورهن ومشاركتهن وحاولت ان ان اجدد لذلك سببا وكانت الاعذار من قبل شركائهن ضعيفة عندى!!وبعد المساعده فى اعداد الطعام ,خدمت نفسى فى مساواه تامه مع اخوانى من الساده الرجال حضور الندوه,وللأسف فشلت فى نوع مثل هذه التجمعات فى أن أرفع عمود المساواه فى تناول الطعام فى شراكه اذ لطالما فشل الرجال فى تقديمنا عليهم فى تناول الطعام فى مثل تلك المناسابات!!وزاد الامر ابقاء على حاله زهد النساء فى ان يقدم أنفسهن !!!على اى حال اخذت قسمتى فى الطعمام وجلست بجوار شاعرنا المريح فهو يفرض عليك ارتياحه تماما بلا استئذان!!ثم توافد عدد من الساده الرجال على الطاوله,وتحدث عن قيم اهل السودان واختلافهم عن الاجناس الاخرى وتم تعارف بينه وبين تقريبا جميع من حوله عن طريق القبيله النسب ,المناطق الجغرافيه,فقلت له انت طلعت قريبهم جميعا اما أنا فمبلغ فخرى وانتسابى اليك محبتك واعتزازك بالاستاذ محمود,اذ اننى تلميذته! فتهلل وجهه براحه وسهوله معديه ,وذكر لى ولجميع من بالطاوله كيف انه به فخور وانه يشعر ان من واجبه ان يكتب فى الاستاذ مزيدا,وكيف ان للشاعر محمد المهدى المجذوب سبعه قصائد فى الاستاذ ويعتقد انه أكتشف الثامنه,وانهن من اعظم ما قيل فى رجل,وكيف ان ذلك الجيل يعرف للاستاذ قدره ومكانه,وتكلم عن قصيدة الدكتور عبدالله الطيب ,ثم عاب على الناس جهلهم بقدر الاستاذ,وذكرت له انطباعى فى ذلك,بما اتانى من وارد!! وحيث لاصدفة فى الوجود كان عدد من الجالسين فى تلك الطاوله للأسف لهم رأى سئ فى الاستاذ, لانهم فقط لم يكلفوا أنفسهم عناء البحث والمعرفه واكتفوا بما سمعوا لمن قال عنه وليس منه صاحب الأمر!!فشعرت ان حديث شاعرنا كأنه رسالة خير ومحبه علها تجد نفوس صادقه وخاليه من الهوى فتعيد السمع..
    وعندما انتهت الندوه وعدنا الى البيت فى حوالى منتصف الليل شعرت بأن الزمان اهدى الي وقتا طيبا فى حضرة رجل وجهه يذكرك بابائك الذين خلفتهم ورائك وابتسامة أضاءة زمنا ضبابيا نمر به جميعا فى تاريخنا,وهكذا كان ايمان الاستاذ محمود بعظمة السودانيين ملح الارض حين قال ان الشعب السودانى شعب عملاق.
    بثينة

    الصورة المرفقة للأستاذة بثينة عمر "تروّس" بجانب الأستاذ بشير بكار في احتفالات واشنطون بالذكرى السنوية للأستاذ محمود محمد طه

    mah34.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة عبدالله عثمان on 26-04-2011, 07:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 07:40 AM

Kabar

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 11212
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: عبدالله عثمان)

    Quote:

    لفت نظرى ان جميع الذين حضروا اعرفهم فردا فردا نتزاور او نلتقى فى المجتمعات السودانيه الاخرى,لاحظت انهم تعمدوا عدم مصافحتنا واكتفوا بالقاء السلام علينا ,ومدوا أيديهم بالمصافحه على ازواجنا الجالسين حولنا!!



    !!!!!!


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 08:04 AM

نادر الفضلى

تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4250
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: Kabar)

    Quote: ظهر فيها حنكت وحكمة ابن الثالث والسبعين عمرا


    صحى مقلقة ومستعجلة ومسابقة الزمن .. الزول فى الندوة بيقول داخل على السبعين
    بعد الندوة مباشرة وصلتيهو ثلاثة وسبعين !

    نسأل الله أن ينعم على ودالمكى بالصحة وطولة العمر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 08:44 AM

عبدالأله زمراوي

تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 503
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: نادر الفضلى)

    للشاعر الذي بنى مجداً للشعر في السودان سلام.

    شاعر الأمة والصادح بالحق السفير محمد المكي إبراهيم يستحق
    كل تكريم من أبناء شعبه. فقد تغنى للوطن ولخيره وجماله
    وما زال محبا عاشقا ولها يحمله في حدق العيون...

    حدق العيون ليك يا وطن
    اصبح مقر واصبح سكن...

    وهنيئا لأصحابي في الساحل الغربي الساحر بوجود
    ود المكي بينهم وهو القائل...

    هدم المحالات العتيقة
    وانتضى سيف الوثوق مطاعنا
    ومضى لباحات الخلود
    صدوره مفتوحة
    بجراحها متزينه
    متخيرا وعر الدروب
    وسائرا فوق الرصاص منافحا

    تحياتي لكم وسلامي له ومحبتي الخالصة...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 02:48 PM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: عبدالأله زمراوي)

    تحية للجميع ..اسمحوا لى ان ارد على الاخت بثينة بخصوص نقطتين محددتين..
    الاولى تاخر بداية البرنامج ....
    كما لاحظ جميع الحضور معاناتنا الشديدة فى فك طلاسم الساود سيستم
    حيث اشترط علينا صاحب الجهاز (السودانى) ان نقوم بترحيل الجهاز من والى
    مكان الحفل بانفسنا وانه لن يكون موجود....
    حوالى تلاته ساعات قضاها الاخوان الناير وامير وحامد يحاولون تشغيل الجهاز
    حتى كدنا فى لحظة معينة ان نياس ونبدا البرنامج من غير ساوند سيتم...
    لكن فى اللحظات الاخيرة نجح الناير وبتوجيهات من صاحب الجهاز(بالتلفون) فى تشغيله

    طبعا ده ما بيمنع من القول انو بعض الناس وصلت متاخرة..انا شخصيا اخبرت جميع
    القائمين على البرنامج (منصور..امير ..الناير..حامد) اننى ساصل متاخر بسبب ظروف
    العمل(انتهيت من الوردية حوالى الساعة الرابعة ونصف عصرا)


    بالنسبة للنقطة التانية بتاعت عدم السلام على النساء...
    طبعا دى حاجة بتعتمد على الرجل نفسه...اغلبية الرجال السودانيين(فى نظرى)
    خجولين من الحتة دى وجزء كبير منهم بعتقد انه عنده دخوله صالة بيها نساء
    ورجال من الافضل ان يقوم بمصافحة الجانب الذى يتواجد فيه الرجال اولا بعدها اذا
    سنحت الفرصة سيصافح من يتمكن من مصافحتها والسلام عليها ....
    وده بالظبط الشئ العملتو انا ...دخلت الصالة و توووووووووش على الجانب الرجالى
    بعد فترة ليست بالقصيرة مريت عليكم فى الطربيزة الاولى وصافحتكم واحدة واحدة ....
    بالنسبة للباقين اظن انهم لم تحن لهم نفس فرصتى فى الحركة بين المنصة
    ومكان وجلوس الحضور ...اغلبهم ظلو جلوسا فى مقاعدهم الخلفية طوال فترة البرنامج ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 03:09 PM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2011, 03:24 PM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    فيديو قصير جدا (7 ثوان) يظهر فيه عضو البورد الدكتور طلعت الطيب




    للاسف الشديد لم يتم تسجيل حديث الاستاذ محمد المكى الخاص بالرد على
    سؤال طلعت الطيب بسبب عطل فنى....

    ساعود لانزال عدد كبير من الفيديوهات خاصة المحاضرة الدسمة من الاخ محمد كبر

    والاداء الرائع من الناير وامير مساعد


    وصور جانبية للحضور....

    Stay tuned

    (عدل بواسطة النصرى أمين on 26-04-2011, 03:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

27-04-2011, 00:49 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    <>mohamedelmakiibrahimall.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

27-04-2011, 01:41 AM

munswor almophtah

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 15727
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: النصرى أمين)

    عظيم الشكر للأستاذه بثينه تروس على تعليقها الذى قالت فيه نفسها عن ندوة
    الأستاذ الأديب محمد المكى إبراهيم الذى سبقنا جميعا وحياها وحيا حميع الحاضرات
    بسماحة سودانويته التى طرحها فكرا شافيا ويمارسها فعلا فى حياته أبدا
    والشكر لها على تقريظها له ذلك الذى يستحقه من كل أمته التى غنى لها لحونا
    عذاب ولها منا كل العذر على الهنات التى نسعى لتقليلها وتجاوزها بالمره
    والحمد لله أن ألتقينا بمختلف مرجعياتنا تحت سقف الإنسانيه وحب شاعرنا المجيد.



    منصور
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

27-04-2011, 02:06 AM

النصرى أمين

تاريخ التسجيل: 17-10-2005
مجموع المشاركات: 7017
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم (Re: munswor almophtah)

    mohamedelmaki3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 3:   <<  1 2 3  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

كالقرى تحتفى بالشاعر الدبلوماسى محمد المكى ابراهيم فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-14
Sudanonline.com
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de