صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 24-07-2014, 05:26 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011ماليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا ....
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
23-02-2011, 09:12 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا ....

    تابعت مثل الكثيرين ... سفر اطفالنا الي ماليزيا وحصولهم علي المراكز الاولي في مسابقة اليوسي ماس ... منذ ان شاهدت العدد الكبير للفائزين بالمراكز الاولي ... اندهشت وتساءلت هل هي ماسورة اخري مثل فرية صحيفة الرائد التي نبشها لنا الصحافي النابه محمد عثمان ابراهيم ... وكدت ان ارسل له ليبحث لنا ايضاً عن امر اليوسي ماس ثم تناسيت الامر مع مشاغل الحياة... الا ان فوجئت قبل ايام بعدد من المقالات والاعمدة الصحفية في السودان ومصر تهاجم برنامج اليوسي ماس ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:16 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote: مناظير
    زهير السراج

    يو سي.. احتيال أم تنمية؟

    * يطبق في السودان منذ فترة برنامج الـ( يوسي ماس) لتنمية عقول الأطفال ورفع نسبة ذكائهم، كما تقول إعلانات المشروع.
    * ووجد هذا البرنامج اهتماماً كبيراً من الأسر السودانية التي تسعى لمستقبل أفضل لأبنائها، وقام البعض بالتقصي عنه للتعرف على إيجابياته وسلبياته قبل إلحاق أبنائهم، فجاءت النتيجة مخيبة لآمال البعض خاصة بعد إيقاف البرنامج في جمهورية مصر - حسبما يقول الأخ الكريم الأستاذ عثمان ميرغني المحامي والمستشار القانوني لوزارة الصحة السعودية الذي تكرم بإرسال بعض المعلومات والأسئلة على الموقع الإلكتروني الذي استقى منه بعض هذه المعلومات

    * ولخطورة المعلومات التى حملها الموقع -ـ والتي امتنع مؤقتاً عن نشرها لأسباب مهنية - فإننى أتفق مع الأستاذ عثمان حول ضرورة مناقشة الموضوع بشكل أكاديمي ومنهجي بعيداً عن نظرية المؤامرة، حتى يتم التوصل بشأنه إلى رأي موضوعي وقرار منهجي لأنه يتعلق بعقول ومستقبل أطفالنا ويمس أمننا القومي، ويجب أن يلعب الإعلام دوره كاملاً كسلطة رابعة تجاه قضايا كهذه، فالأمر ليس كله سياسة أو ربطات عنق أنيقة وظهور في التلفاز للتبشير بأن كل ما يأتينا من الخارج هو الذهب وأن البرنامج سيجعل أبناءنا عباقرة.. إلخ، فهنالك جوانب صحية وعقلية في غاية الخطورة ترتبط بهذا المشروع ويجب أن تجد حظها من الدراسة وتبيان مدى خطورتها أو فائدتها، كما يقول الأستاذ عثمان وهاهي بعض الأسئلة التي طرحها:
    1 - ماهي حقيقة البرنامج وهل هو برنامج رياضيات فقط أم برنامج لتنمية الذكاء؟
    2 - هل للبرنامج آثار صحية على عقول الأطفال، كما يقال؟
    4 - كيف يتم توزيع شهادات البرنامج وما هو الأساس العلمي لمنحها ؟
    5 - كم دولة سمحت بتطبيقه على أطفالها؟
    6 - ما هي الخطوات الرقابية التي تتخذ في مثل هذه المشروعات لحماية المواطن من أي مغامرين يستهدفون مستقبل أبنائه؟
    7 - لماذا لم يحصل الدكتور "دينو ونج" رئيس شركة ( يوسي ماس) العالمية علي أي جائزة عالمية إن كان له إسهام في تنمية عقول أطفال العالم كما تزعم الشركة، ولماذا لا يطبق البرنامج في الدول المتقدمة مثل أمريكا وانجلترا وألمانيا وغيرها ؟
    8 - ما حقيقة انهيار مستوى الأطفال الذين توقفوا عن البرنامج، وهل الطفل الذي يلتحق بالبرنامج في حاجة إلى تدريب مستمر طوال العمر بلا توقف؟
    * أرجو أن تجد هذه الأسئلة المهمة الإجابة الصادقة والموضوعية من أصحاب الشأن وجهات الاختصاص قبل أن نواصل طرح هذا الموضوع الخطير.

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:17 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote: http://www.alnilin.com/articles.php?action=show&id=3335


    اليوسيماس .. إحتيال أم تنمية (2)

    * تساءلت قبل بضعة أيام عن جدوى برنامج الـ(يوسى ماس) وهل هو بالفعل برنامج لتنمية الذكاء أم مشروع ذكى للاحتيال على المواطنين والاستيلاء على أموالهم بدعوى تنمية مقدرات ابنائهم، ولقد بادر الدكتور عمر هارون الخليفة بإرسال المقال التالي الذي (تجدون بقيته في صفحة 3)، ولا تزال الفرصة مفتوحة للنقاش.
    * قرأت بتمعن عمودك المقروء \"مناظير\" يوم الأحد 2 مايو 2010 بعنوان \"يوسي احتيال أم تنمية؟\" المنشور بصحيفة السوداني الغراء كما أداوم على قراءة هذا العمود الدسم بمعلوماته الثرة منذ اصدار الصحيفة. بخصوص الأسئلة المطروحة في العمود عن برنامج اليوسيماس ولضيق المساحة سوف أركز على السؤال الأول وفيما بعد على بقية الأسئلة مجتمعة والتى سوف أجيب عليها جميعها سؤالا خلف سؤال ونأمل أن تتاح الفرصة في صحيفة السوداني لنشر هذا الرد وذلك للمصلحة العامة.
    * السؤال الأول المطروح في العمود: ما هي حقيقة البرنامج؟ وهل هو برنامج رياضيات فقط أم برنامج لتنمية الذكاء؟ واتفق مع الكاتب تماما بخصوص \"مناقشة الموضوع بشكل أكاديمي ومنهجي بعيدا عن نظرية المؤامرة\". كباحث في علم النفس والتربية ومتخصص في موضوع دراسة الذكاء في السودان والعالم العربي أثبتت الدراسات السودانية التي قدمت من خلال 6 رسائل وأطروحات علمية على مستوى الدكتوراة والماجستير تم مناقشة 4 منها بجامعة الخرطوم وجامعة النيلين بأن برنامج اليوسيماس يعمل على الآتي:
    أولا: يعمل برنامج اليوسيماس على تنمية (زيادة ) التحصيل في الرياضيات. ولقد أظهرت دراسة الباحث حسن أحمد محمد حسن المقارنة والتي أجريت بكلية التربية جامعة الخرطوم 2010 بعنوان \"مقارنة تحصيل التلميذات اللاتي تدربن على برنامج اليوسيماس واللاتي لم يتدربن عليه في العمليات الحسابية الصف السادس مدرسة بشير العبادي أساس- محلية أمدرمان\" بأن لبرنامج اليوسيماس تأثيرا ايجابيا في تحصيل الرياضيات ، مثلا نالت المتدربات على برنامج اليوسيماس متوسط حوالى 28 درجة في الرياضيات بينما نالت غير المتدربات 25 درجة بفارق 3 درجات وكانت الفروق دالة (مهمة وكبيرة) لصالح المتدربات علي برنامج اليوسيماس. ماذا يعمل علماء النفس والتربية بخصوص تدني التحصيل في مادة الرياضيات في السودان، مثلا كان النجاح في مادة الرياضيات في امتحان شهادة الأساس لعام 2009 بنسبة 27.9% بولاية الخرطوم وفي عام 2010 كانت النسبة 35.6% وهي درجات متدنية مقارنة مثلا بنسبة النجاح في القرآن الكريم والتي بلغت حوالي 85% عام 2010. إحدى وسائل التدخل الناجح مثلا ادخال البرامج التي تنمي وتعزز من درجة التحصيل في الرياضيات والتي من بينها برنامج اليوسيماس.
    ثانيا: أظهرت نتائج دراسة مقارنة بعنوان \"الذاكرة السماعية والبصرية لدى تلاميذ مرحلة الأساس بولاية الخرطوم المتدربين على برنامج اليوسيماس وغير المتدربين\" حصلت بها الباحثة اجلال على موسى على درجة الماجستير في علم النفس من جامعة الخرطوم عام 2009، أن برنامج اليوسيماس يزيد (ينشط ويعزز) من الذاكرة العددية للاقام الطردية والعكسية والتي تم قياسها بمقياس ( وكسلر لذكاء الأطفال-الطبعة الثالثة) بحوالي زيادة 3 أرقام مقارنة بغير المتدربين وكانت الفروق دالة (كبيرة، مهمة) بين المجموعتين لصالح المتدربين على برنامج اليوسيماس.
    وينمي (يزيد، يعزز، ينشط) البرنامج الذاكرة البصرية التي تم قياسها بالبطاقات التعليمية وأسطوانة الذاكرة. ومن المعروف بأن الطفل العادي يتذكر حوالي 7 أرقام ولكن بالتدريب علي برنامج اليوسيماس يمكن أن يتذكر الطفل حوالي 12 رقما طرديا أو عكسيا وهي زيادة يمكن وصفها بالهائلة. والذاكرة إحدى القدرات المكونة للذكاء. إن التعليم في السودان يركز على تنمية عمليات الحفظ الصم والتكرار والاجترار والتقلين السماعي. فماذا يعمل علماء النفس والتربية المتخصصون في المجال بخصوص تنمية القدرات البصرية؟ إحدى الطرق أو البرامج الفعالة كما كشفت نتائج الدراسة التدريب على برنامج اليوسيماس.
    ثالثا: يزيد برنامج اليوسيماس من معدل السرعة وسط الأطفال في السودان. ومنذ أن نشر سكوت، مدير كلية غردون التذكارية سابقا أول دراسة في تاريخ السودان عن \"الذكاء وسط السودانيين\" بمجلة السودان في رسائل ومدونات عام 1948 في المجلة التربوية البريطانية عام 1950 لاحظ سكوت انخفاض سرعة ودافعية الأطفال في السودان. وبعد نصف قرن تم اثبات ذات النتائج في 3 دراسات نشرت احداها بالانجليزية في مجلة \"الموهبة والتفوق العالمية\" بألمانيا عام 2008 مجلد 22 صفحات 127-136، بينما نشرت الثانية بالعربية في مجلة شبكة العلوم النفسية العربية بتونس عام 2008 عدد 9 صفحات 88-94. الدراسة كانت مقارنة بين أداء الأطفال في السودان واليابان وأظهرت بأن الأطفال في السودان يحتاجون إلى 150 ثانية لأداء بعض اختبارات الذكاء بينما يحتاج الأطفال في أمريكا إلى 120 ثانية وفي اليابان إلى 90 ثانية فقط. فالفرق بين أداء الطفل السوداني والياباني 60 ثانية. فماذا يعمل علماء النفس والتربية لزيادة السرعة وسط الأطفال في السودان؟ واحد من البرنامج المفيدة في هذا المجال برنامج اليوسيماس الذي يجعل الأطفال المتدربين في حل المشكلات قبل التدريب في 41 دقيقة وبعد التدريب في 33 دقيقة وذلك بكسب 8 دقائق بالكمال مقارن بغير المتدربين. 8 دقائق تعمل على تفجير الطاقة العقلية للأطفال في السودان. وحاليا يستطيع بعض الأطفال في السودان حل 150 مسألة حسابية معقدة خلال 8 دقائق أسرع من مستخدمي الآلة الحاسبة والورقة والقلم بل والكمبيوتر.
    رابعا: أظهرت دراسة تجريبية ثانية قام بها الباحث صديق محمد أحمد يوسف في قسم علم النفس جامعة النيلين بأن برنامج اليوسيماس ينمي (يزيد) القدرات العقلية العملية في نصف الدماغ الأيمن (مركز الخيال والابداع) للطفل السودان بنسبة 5.3 درجة حسب نتائج أشهر مقياس أمريكي للذكاء \"مقياس وكسلر لذكاء الأطفال-الطبعة الثالية\" مقارنة بغير المتدربين بينما ينمي البرنامج الذكاء الكلي (السيال) بنسبة 4 درجات مقارنة مع غير المتدربين. نشرت نتائج هذه الدراسة في المجلد الأول والعدد الأول (ص. 73-107) من \"مجلة آداب النيلين\". كشفت نتائج عدة دراسات سودانية بأن نصف الدماغ الأيمن للطفل السوداني نصف كسول مثلا أظهرت نتائج دراسة مقارنة بين ذكاء الأطفال في السودان واليابان قدمت بجامعة كويوتو من قبل كاتب هذا الرد عام 2005 تفوق أطفال السودان في الذكاء اللفظي (الشفاهي السماعي بينما تفوق الأطفال في اليابان في الذكاء العملي والبصري، الأدائي) وتم تسمية ذكاء الأطفال في السودان ب\"ذكاء طق الحنك\" نسبة للثقافة الشفاهية السماعية في السودان. ماذا يعمل علماء النفس والتربية لتنشيط نصف الدماغ الأيمن والذي وصف بالخامل والكسول للطفل السوداني؟ هناك عدة برامج للتدخل واحد منها هي تطبيق برنامج اليوسيماس.
    خامسا: يعمل برنامج اليوسيماس على زيادة معدل الذكاء العام للأطفال (القدرة على حل المشكلات من خلال أشهر مقياس ذكاء بريطاني جماعي هو المصفوفات المتتابعة المعياري) من سنة 6-12 سنة بمعدل 7.11 درجة. وهي درجة عالية مقارنة مع بقية برامج أو طرق تنمية الذكاء وقامت بهذه الدراسة التجريبية الدكتورة عالية الطيب حمزة بجامعة الخرطوم في أطروحة دكتوراة والتي نوقشت عام 2008 بعنوان \"أثر برنامج اليوسيماس في تنمية الذكاء وزيادة السرعة لدى تلاميذ مرحلة الأساس بولاية الخرطوم\". مثلا يبلغ متوسط معدل الذكاء في السودان بمعيار جرينش البريطاني حوالي 83 (متوسط نتائج 7 دراسات قام بها كبار علماء النفس في السودان) وبزيادة 7 درجات يبلغ المعدل 90 للأطفال المتدربين على برنامج اليوسيماس. ولقد نشرت نتائج هذه الدراسة في أمريكا في مجلة عالمية متخصصة رفيعة المستوي \"الشخصية والفروق الفردية\" عام 2008 المجلد 42 صفحات 694-696 واشترك في نشر هذه الدراسة أكاديميين من جامعة الخرطوم، وجامعة مانشستر وجامعة ألستر بالمملكة المتحدة. نخلص من خلال نتائج الدراسات التي نشرت محليا واقليميا وعالميا بأن برنامج اليوسيماس يعمل على تنمية (زيادة، تنشيط) معدل الذكاء العام والقدرة على حل المشكلات، وتنمية الذكاء العملي والكلي، وتنمية الذاكرة البصرية والسماعية وتنمية القدرة الحسابية وهو نموذج ممتاز لتفجير القدرات العقلية للأطفال.
    إن تجربة التعليم الحديث في السودان لحد مرتبطة بنظام التعليم في الغرب خاصة بريطانيا وأمريكا. وعلينا الآن تعلم بعض الدروس والعبر من تجارب التعليم في قارة آسيا والتي يحرز أطفالها أعلى الدرجات على المستوى العالمي في الرياضيات والعلوم فضلا عن معدلات الذكاء خاصة سنقافورة واليابان وتايوان وهونج كونج وكوريا والصين وماليزيا.
    د.عمر هارون الخليفة
    مؤسس مشروع طائر السمبر




                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:19 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:21 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote: http://www.altayarnews.net/shownewstxt.aspx?cno=20467

    علماء مصر يكشفون خدعة شركة يوسي ماس!.
    مشاركات


    شكوك حول الجهات التي قدمت دراسات حول اليوسي ماس. بلاغ للنائب العام في مصر واتهام الشركة بالاحتيال. لا علاقة لليوسي ماس بتنمية ذكاء الأطفال. قال المستشار هيكل: توجد دراسة واحدة لباحث سوداني بجامعة الخرطوم (تحت رعاية اليوسي ماس). لا شك أنّ مصر هي الأنموذج الأكبر في العالم العربي.. حتى في ثورتها حبس كل العالم أنفاسه معها.. وكذا في دور العلم والعلماء فشأنها رفيع.. وقد قال الأستاذ عثمان ميرغني في كلمته بتاريخ 25 يناير 2011 إنّ مصر أعلنت وقف هذا البرنامج من مدارسها.. وكل البرامج المشابهة له نهائياً لعدم جدوى هذه البرامج في تنمية ذكاء الأطفال. وتساءل عثمان ميرغني: لماذا نعيد اكتشاف العجلة وقد سبقتنا مصر بتجربة البرنامج وأعلنت فشله وأوقفته..!؟ وأكرر مع عثمان ميرغني لماذا نعيد التجربة وقد رفضها علماء مصر الذين لا يشق لهم غبار؟ ولكن دكتور هارون يدافع عن هذه النقطة بحجة واهية ولم يثبتها بالدليل ويقول إن السبب مشكلات إدارية ومالية !! وأقول له ربما تكون هناك وهنا أيضاً مشكلات مالية وإدارية ولكنها ليست هي السبب. فالواضح أنّ الدكتور هارون لم يكلّف نفسه بالبحث عن الدراسات والبحوث الأكاديمية التي أجراها علماء مصر عن الحساب العقلي واليوسي ماس وتجربته في مصر.. ومع ذلك أتبرع له بالحقائق التالية: مفاجأة من العيار الثقيل: والعنوان أعلاه ليس من عندي.. إنّه من الموقع الإلكتروني الذي عرض أصلاً على قناة المحور حيث سألت إحداهنّ قائلة إنّها في حيرة من أمرها: (هل اليوسي ماس كويس للأطفال ولا مش كويس؟!) أي أنها طلبت النصيحة. وثقل العيار هنا أتى من أن حسن هيكل مستشار عام شركة يوسي ماس مصر أوضح أنّ فوز الأطفال المصريين في المسابقة وحصولهم على المراكز الأولى في الذكاء على مستوى العالم خدعة من الشركة للترويج للبرنامج وتمّ تكرار ذلك في السعودية والسودان (وقد قررت وزارة التربية والتعليم – في مصر – إيقاف البرنامج نهائياً في المدارس لعدم جدواه!!) واعترف حسن هيكل مستشار عام الشركة بقوله (بالفعل نحن ضحكنا على الناس وأنا لم أكن أعرف ذلك من البداية ولكن عندما اكتشفت ذلك قررت أن أبرئ ذمتي، وأحذّر الناس الذين ألحقوا أبناءهم بالبرنامج تحت وهم تنمية الذكاء وأنّهم سيكونون عباقرة وانسحبت تماماً من الشركة). ليس هذا فحسب: بل أشار هيكل إلى (أنّ وزارة التربية والتعليم روّجت للوهم وتبنت المشروع لدرحة أنّ مسابقة يوسي ماس كانت تحت رعاية وزير التربية والتعليم وهو ما استغلته الشركة في الدعاية وأعطى ثقة للناس في الإنضمام للبرنامج ). وهذا بالضبط ما حدث عندنا أمام بلدياتنا الوزير دكتور حامد في ميدان معرض الخرطوم الدولي.. (وليت حكومة مايو يومها عممت الإكروبات في النشاط المدرسي بالسودان.. فهو أيضاً مهارة تخلب الألباب) وتساءل هيكل كما تساءل الأستاذ عثمان ميرغني (هل قامت الوزارة فعلاً بدراسة البرنامج من حيث سلبياته وإيجابياته قبل رعايتها للمسابقة التي تنظمها الشركة؟ وما هي المعايير التي التزمتها؟ وهل ضمت أساتذة كليات الطب أو التربية للتقييم ومعرفة الأثر على عقول أطفالنا؟ وهل اطلعت اللجنة على مناهج البرنامج ودرستها؟ إلخ إلخ من التساؤلات المهمة حول اختبارات الذكاء IQ وأهم من ذلك قال هيكل: لم يحدث أن أجريت بحوث بواسطة المعاهد والجامعات المصرية أو العالمية المعترف بها على البرنامج.. وقال إنّ الدراسات التي قدمت عن البرنامج هي من جهات غير معترف بها ولذلك رفضت مكتبة الإسكندرية تطبيقه بعد أن اطلعت على ما نشر عن البرنامج.. وأتدرون ماذا قال هيكل: أسمعوا صوت هذه القنبلة: لا يوجد في العالم غير دراسة من جامعة الخرطوم لباحث سوداني تحت رعاية (يوسي ماس)..!! (طبعاً هذا قبل صدور الأطروحات الأخيرة التي أشار إليها هارون). وتساءل هيكل: هل اطلعت الوزارة على شكاوى أولياء الأمور الذين توقفوا حيث انهار مستوى أطفالهم فور التوقّف لأنّ البرنامج يحتاج إلى تدريب مستمر طوال العمر بلا توقف؟! (وهكذا يقول بعض الدارسين للأكروبات) والأخيرة هذه من عندي. وأخطر ما قاله هيكل: إنّ الخطير في الأمر أنّه إذا توقف التدريب انهار مستوى الطفل بعد شهر واحد لأكثر من 50% وبعد ثلاثة أشهر ينسى الطفل كل شيء تقريباً ويعود إلى المستوى الأول حتى لو كان قد انتهى من المستوى العاشر وقضى ثلاثين شهراً يدفع فيها للشركة 160 جنيهاً شهرياً !!. المسابقة خدعة كبرى: وعن حقيقة فوز أطفال مصر بالمراكز الأولى على مستوى العالم في الذكاء قال هيكل إنّ المسابقة العالمية بماليزيا وفوز الأطفال المصريين خدعة كبرى ومبالغة ضخمة، وحتى لا أثقل عليكم أحيلكم إلى الموقع المشار إليه أعلاه لتقارنوا نتيجتهم المزيفة .. ونتيجتنا (غير) المزيفة!!. والحقيقة فإن تعبير مزيف هنا غير دقيق بقدر ما هو (إيهام) وتلاعب بأرقام ومجموعات المتسابقين وعدد المراكز والفائزين.. وعموماً كل شيء موجود على (شاشة العرض) كما قال هيكل ولكن أذكر قصة صديق طفولة كان يدرس مع خمسة أشخاص في جامعة كسلا وهلل أهله فرحاً لأنّه طلع خامس الصف. وبيت القصيد فإنّ هيكل يقول (إنّ نفس الأمر تكرر في السعودية والسودان حيث أعلنت السعودية أنها حصلت على المراكز من الأول وحتى الرابع في المسابقة الدولية الرابعة عشر بماليزيا وكذلك السودان أعلنت فوز أطفال السودان الأبطال بالذهب في مسابقة ماليزيا وأهدت الفوز إلى الرئيس عمر البشير) (والمشكلة كما يقول هيكل "أنّه لا أحد يتحقق من أي شيء وتخدع الشركة الشعب بأوهام وبطولات زائفة"). تساؤل هام: وتساءل هيكل: لماذا لم يحصل الدكتور "دينو ونج" رئيس شركة يوسي ماس العالمية على أي جائزة من اليونسكو أو جائزة نوبل إن كان له إسهام في تنمية عقول أطفال العالم كما تزعم الشركة. ولماذا لا يطبق البرنامج في الدول المتقدمة مثل أمريكا وإنجلترا وغيرها ؟. ويجيب هيكل: إن اليوسي ماس يطبق فقط بين الجاليات الهندية والصينية بإعتباره تراثا صينيا منذ أربعة آلاف سنة ويتم إستخدام العداد (الأبيكس) كبديل للآلة الحاسبة. ويرد في نفس الموقع إنّ مجموعة محمود العسقلاني – ولا أدري من هو – تقدمت ببلاغ للنائب العام يتهم الشركة بممارسة نوع من الاحتيال والنصب على المواطنين، وطالب بالتحقيق في تورط وزارة التربية والتعليم في الدعاية لشركة والسماح لها بالتدريس داخل بعض المدارس دون دراسة كافية لفوائد البرنامج على الأطفال إلى جانب وزارة الاستثمار التي أعفت الشركة من الضرائب لمدة خمس سنوات بحجة أنّها تنقل التكنولوجيا. وتساءل العسقلاني هل هذا العداد الخشبي هو التكنولوجيا التي يتم نقلها إلى مصر؟ وهل تستحق شركة هدفها الربح الإعفاء الضريبي ؟ إلخ. وقال أنّ الشركة ربحت في عام واحد أكثر من أربعة ملايين وستمائة ألف جنيه من استغلال اسم الوزارة وتكريم الوزير للأطفال في دعايتها عن البرنامج.. إلخ. * تنمية المهارة الحسابية فقط: من جانبه أكّد د. أسامة إسماعيل مستشار وزير التربية والتعليم أنه تمّ وقف (يوسي ماس) وكل البرامج المشابهة في جميع المدارس نهائياً لعدم جدوى هذا البرنامج في تنمية ذكاء الأطفال ولكن فقط تنمي المهارة الحسابية وهو ما يمكن استعاضته بالآلة الحاسبة بعد ما تمّ تقييم التجربة. وتم وقف المشروع نهائياً. وإلى اللقاء في الحلقة الثالثة. العنوان البريدي: الخرطوم بحري – ص.ب: 1205 إيميل: Fakihani@Gmail.com فاكس: 345997 0185 أو عنوان الجريدة.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:23 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote:
    http://forums.fatakat.com/thread646541

    السلام عليكم جميعا
    اولا انا معلوماتى عن يوسى ماث هى
    مفاجأة من العيار الثقيل فجرها حسن هيكل مستشار عام شركة "يوسي ماس" مصر حينما أكد أن برنامج "يوسي ماس" لا علاقة لها بالذكاء وإنما فقط تنمي مهارة الحساب عند الأطفال مشيرا إلي أن فوز الأطفال المصريين في المسابقة وحصولهم علي المراكز الأولي في الذكاء علي مستوي العالم خدعة من الشركة للترويج للبرنامج وتم تكرار ذلك في السعودية والسودان .

    وقد قررت وزارة التربية والتعليم إيقاف البرنامج نهائيا في المدارس لعدم جدواه.

    وقد اعترف حسن هيكل مستشار عام الشركة بقوله "بالفعل نحن ضحكنا علي الناس وانأ لم أكن اعرف ذلك من البداية ولكن عندما اكتشفت ذلك قررت أن أبرئ ذمتي واحذر الناس الذين الحقوا أبنائهم بالبرنامج تحت وهم تنمية الذكاء وإنهم سيكونون عباقرة وانسحبت تماما من الشركة".

    وأشار هيكل إلي ان وزارة التربية والتعليم روجت للوهم وتبنت المشروع لدرجة ان مسابقة يوسي ماس كانت تحت رعاية وزير التربية والتعليم وهو ما استغلته الشركة في الدعاية وأعطي ثقة للناس في الانضمام للبرنامج .

    وتساءل هيكل: هل قامت الوزارة فعلا بدراسة البرنامج من حيث سلبياته وايجابياته قبل رعايتها للمسابقة التي تنظمها الشركة ؟، نعلم ان لجنه شكلتها الوزارة للدراسة لكن من هي تلك اللجنة و ما هي معايير التقييم هل يصدق احد إلا تسأل اللجنة عما اذا كان للبرنامج أي اثر طبي علي عقول الأطفال ، هل اطلعت علي نتائج اختبارات الذكاء ( iq ) "الاي كيو" وهو مقياس الذكاء العالمي ،هل أجريت أصلا هذه الاختبارات علي عينات الدارسين قبل تطبيق البرنامج وأثناء التطبيق و بعد التطبيق، هل يكفي أن تسال المدرسين وأولياء الأمور رأيكم إيه في البرنامج ؟.

    وتساءل هيكل: أين معايير التقييم العلمية.. هل ضمت اللجنة اساتذه من كليات الطب أو التربية ؟ للتقييم ومعرفه الأثر علي عقول أطفالنا ؟ هل اطلعت اللجنة علي نتائج امتحانات الأطفال الدارسين للبرنامج قبل التطبيق و بعد التطبيق لمعرفه هل يوجد أي اثر للبرنامج علي نتائج الأطفال العملية .... لم يحدث هل قامت اللجنة بالاطلاع علي مناهج البرنامج و درستها وقيمتها وعلمت ما بها عيوب او مزايا ؟ لم يحدث هل أجريت بحوث بواسطة المعاهد و الجامعات المصرية او العالمية المعترف بها علي البرنامج .

    هل اتصلت الوزارة بمكتبه الإسكندرية لتتعرف لماذا رفضت مكتبه الإسكندرية تطبيقه بعد ان اطلعت علي ما نشر عن البرنامج و ما قدم لها من دراسات غير معترف بها عالميا هل تعلمون انه لا يوجد في العالم غير دراسة من جامعه الخرطوم لباحث سوداني تحت رعاية "يوسي ماس" .
    هل اطلعت الوزارة علي شكاوي أولياء الأمور الذين توقفوا و انهار مستوي أطفالهم فور التوقف لان البرنامج يحتاج الي تدريب مستمر طوال العمر بلا توقف.

    وأضاف هيكل: ان الخطير في الأمر انه اذا توقف التدريب انهار مستوي الطفل بعد شهر واحد لأكثر من 50% و بعد 3 شهور ينسي الطفل كل شيء تقريبا و يعود إلي المستوي الأول حتي لو كان قد انتهي من المستوي العاشر و قضي 30 شهر يدفع للشركة 160 جنيه شهريا.

    وعن سبب انقلابه علي الشركة هل هو لوجود خلاف بينه وبين الشركة؟ قال حسن هيكل لريهام السهلي في برنامج 90 دقيقة انه لا يوجد اي خلاف بيني وبينهم ورفضت الكثير من الإغراءات والعروض لعدم الإفصاح عن حقيقة البرنامج التي اكتشفتها مؤخرا ولكن ما ذنب أولياء الأمور الذين يدفعون كل شهر دم قلبهم لإلحاق أبنائهم تحت وهم تنمية ذكاء أطفالهم ؟.

    وعن حقيقة فوز أطفال مصر بالمراكز الأولي علي مستوي العالم في الذكاء قال هيكل أن المسابقة العالمية بماليزيا وفوز الأطفال المصريين خدعه كبري و مبالغه ضخمه لان الأعداد الفائزة أصلا في المسابقة الأخيرة الـ 14 و التي أقيمت بكوالالمبور بماليزيا يوم 18/11/2007 أربع مراكز من 12 مركز عالمي كل مركز به 5 فائزين لان الدراسة بهذا البرنامج 12 مستوي كل مستوي يعلن فوز الخمسة الأوائل أي ان النتيجة 60 فائز في كل المستويات فاز أطفال مصر باربع مراكز فقط من 60 فكيف فزنا علي العالم و قد أعلنت النتيجة بالكمبيوتر علي شاشه العرض .

    يضيف اما المراكز من السادس للعاشر فهي أصلا لا تعلن وما أسهل إعلان فوز أي طفل باي مركز فيها فالنتيجة غير مسجله و عموما يوسي ماس مصر ذكرت أنها حصدت 4 مراكز أخري أي ان النتيجة هي 8 من 140 و ليس 8/10 حسبما أوهمت الرأي العام في إعلاناتها و كما نشر بالصحف .

    ويشير إلي ان نفس الأمر تكرر في السعودية والسودان حيث أعلنت السعودية انها حصلت علي المراكز من الأول و حتي الرابع في المسابقة الدولية الرابعة عشر بماليزيا وكذلك السودان أعلنت فوز أطفال السودان الإبطال بالذهب في مسابقه ماليزيا و أهدت الفوز للرئيس عمر البشير، المشكلة كما يقول هيكل انه لا احد يتحقق من أي شيء وتخدع الشركة الشعب بأوهام كاذبة و بطولات زائفة.

    وتساءل هيكل: لماذا لم يحصل الدكتور "دينو ونج" رئيس شركة يوسي ماس العالمية علي أي جائزة من اليونسكو او جائزة نوبل أن كان له إسهام في تنميه عقول أطفال العالم كما تزعم الشركة، ولماذا لا يطبق البرنامج في الدول المتقدمة مثل أمريكا وانجلترا وغيرها ؟ والإجابة ان اليوسي ماس يطبق فقط بين الجاليات الهندية والصينية باعتباره تراث صيني منذ 4000 ألاف عام ويتم استخدام العداد ( الابيكاس) كبديل للإله الحاسبة .

    من جانبه ،أكد محمود العسقلاني انه تقدم ببلاغ للنائب العام يتهم الشركة بممارسة نوعا من الاحتيال والنصب علي المواطنين وطالب بالتحقيق في تورط وزارة التربية والتعليم في الدعاية لشركة والسماح لها بالتدريس داخل بعض المدارس دون دراسة كافية لفوائد البرنامج علي الأطفال إلي جانب وزارة الاستثمار التي أعفت الشركة من الضرائب لمدة 5 سنوات بحجة انها تنقل التكنولوجيا هل هذا العداد الخشبي هو التكنولوجيا التي يتم نقلها الي مصر ؟ هكذا تساءل العسقلاني.

    واضاف هل تستحق شركة هدفها الربح الإعفاء الضريبي ؟ واين حق الدولة في ضريبة المبيعات التي حققتها الشركة بعد ان حصدت الملايين من الشعب المصري فقد ربحت الشركه في عام واحد اكثر من 4 مليون وستمائة الف جنيه من استغلال اسم الوزارة و تكريم الوزير للأطفال في دعايتها عن البرنامج وتسعي للحصول علي ملايين جديدة من أموال الشعب

    من جانبه اكد د اسامة اسماعيل مستشار وزير التربية والتعليم انه تم وقف "يوسي ماس" وكل البرامج المشابهة في جميع المدارس نهائيا لعدم جدوى هذه البرامج في تنمية ذكاء الأطفال ولكن فقط تنمي المهارة الحسابية وهو ما يمكن استعاضته بالإله الحاسبة بعدما تم تقييم التجربة

    أضاف ان الوزارة كانت قد طالبت اكثر من مرة الشركة بالتوقف لحين تقييم التجربة وهو ما لم تنفذه الشركة ومن هنا تم اتخاذ قرار بوقف المشروع نهائيا .

    من جانبه أكد الكاتب الكبير أسامة انور عكاشة انه حذر في مقال له العام الماضي من الشركة وطرح عدة تساؤلات لم يستجيب احد لها وهي ما هي الهيئة او الجهة الرسمية التي يتبعها المشروع ؟وما هي الخطوات الرقابية التي تتخذ في مثل هذه المشروعات لحماية المواطن وأولاده من اي مغامرين يستهدفونه ؟و من اي إدارة حصلت الشركة تصريحات من وزارة التربية والتعليم ؟ وهل أصبح التعليم مرتعا لك مغامر يبحث عن "سبوبة" ؟

    أضاف عكاشة انه الحق أحفاده بالبرنامج لكنهم لم يستفيدوا اي شئ وان الموضوع كله محاولة لابتزاز الناس تحت وهم الذكاء وهو ما لم يحدث .

    منقول

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:29 AM

sari_alail

تاريخ التسجيل: 19-10-2002
مجموع المشاركات: 1506
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    استاذ الزناتي ....

    زمان قلنا ما أي حاجة جاية من ماليزيا ولا ليها علاقة بي ماليزيا تقومو تصدقوها ........و لمن قلنا كدا ..الناس هاجمونا .........نجاة محمود تهاجم و سيف الدين العوض يصلح ليها .....

    نرجع للمربع الاول تاني ... هل ما يصلح في ماليزيا ....يصلح في السودان ..... ؟؟؟

    اها الحكاية جاتكم في عيالكم
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:26 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote: حديث المدينة

    http://www.alrakoba.net/articles.php?action=show&id=4739

    أين الخبراء؟؟


    عثمان ميرغني

    نشرت صحف الأمس خبراً ملفتاً للانتباه.. يقول أن السيد رئيس الجمهورية وجه بتعميم برنامج الـ(يوسي ماس) على مدارس السودان.. قرأت الخبر عشر مرات للتأكد من مفرداته.. فلو وجه الرئيس بـ(دراسة) إمكانية تعميم مثل هذا البرنامج على مدارس السودان.. لفهمنا أن الأمر متروك للمختصين.. لكن توجيه الرئيس كان مباشراً لوزارة التربية والتعليم بتعميم المقرر.. ولوزارة المالية بتوفير الدعم المالي. يأتي توجيه الرئيس في نفس الوقت الذي أعلنت فيه مصر وقف هذا البرنامج من مدارسها.. ونشرت الصحف المصرية خبراً اقتطع لكم منه هذا الجزء (من جانبه أكد د. اسامة اسماعيل مستشار وزير التربية والتعليم أنه تم وقف "يوسي ماس" وكل البرامج المشابهة في جميع المدارس نهائياً لعدم جدوى هذه البرامج في تنمية ذكاء الأطفال). لماذا نعيد اكتشاف العجلة.. إذا سبقتنا مصر بتجربة البرنامج وأعلنت فشله وأوقفته. لماذا نعيد تكرار الأمر.. التعليم.. عملية فنية متخصصة لأبعد مدى.. خاصة المقررات الدراسية والمناهج والنظم التربوية.. وشهدنا في العهد الذهبي للتعليم في السودان كيف كانت المقررات والمناهج والكتب الجديدة تختبر في (بخت الرضا) لعدة أعوام قبل أن تعمم على المدارس.. وكان خبراء المناهج يعكفون عليها ويشبعونها تنقيحاً ومراجعة حتى بعد تعميمها على المدارس.. فالمنهج التعليمي هو (الخميرة) التي تصنع إنسان المستقبل. وهي معادلة عالية الحساسية والتخصص والخطورة.. فهل درس خبراء التعليم والمناهج تعميم الـ(يوسي ماس) على مدارس السودان وفرضه في العملية التعليمية أم أن الأمر مجرد (اجتهاد) فردي من أي خبير أو جهة استطاع اقناع الرئيس به.. فأصبح أمراً واقعاً قد نتبين بعد فترة من الزمن خطله.. و نحزن للخلل الكبير الذي صاحب القرار. التلاميذ لا يجدون الكتاب المدرسي.. وأكثر منهم لا يجدون المعلم.. وإذا وجدوا المعلم فهو مجرد (سد حيرة) ينقصه التدريب وأحياناً ينقصه العلم (ذات نفسو).. هذا إذا وُجدت مباني المدرسة ولم يكن التلاميذ يدرسون تحت شجرة ويجلسون على الأرض الجرداء.. فأنى لوزارة المالية الإنفاق على الـ(يو سي ماس).. وهي تشكو (الإفلاس). عملية التعليم لا تحتمل القرارات التي لا تمر بمراحل الطهي كاملة لتنضجها.. و خبراء التعليم في وزارة التعليم يخونون وطنهم والأمانة التي في أعناقهم عندما يمسكون ألسنتهم وضمائرهم خشية (قطع الأرزاق).. الله وحده هو الرازق .. وهو الذي أمرنا أن لا نكتم الشهادة. وكتمان الشهادة أن نعلم بالأمر وفداحة ما ينتج عنه ولكن الخوف وجبن اليقين يمنعنا من أن نصدح بالرأي الآخر.. وليت وزير التربية والتعليم د. فرح مصطفى .. الذي أشاد بقرار السيد رئيس الجمهورية.. يشرح لنا كيف توصلت الوزارة الى أهمية ادراج هذا البرنامج في التعليم العام.. هل درست الوازرة الأمر.. وهل هناك دراسة توضح تكاليف تعميمه.. في وقت تجتهد فيه ولاية الخرطوم (عاصمة السودان) في البحث عن مال لتوفير (وجبة فطور) لعشرات الآلاف الذين ثبت أنهم لا يجدون (حق الفطور)..

    التيار
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:28 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    والخبر من موقع القصر الجمهوري

    http://www.presidency.gov.sd/ar/index.php?option=com_co...-13-02-23&Itemid=186

    Quote: Home الأخبار رئيس الجمهورية يوجه بتعميم برنامج اليوسي ماس على مدارس الاساس بالبلاد
    رئيس الجمهورية يوجه بتعميم برنامج اليوسي ماس على مدارس الاساس بالبلاد الأربعاء, 26 يناير 2011 07:43



    وجه رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير وزارة التربية والتعليم العام ، بتعميم برنامج ( اليوسي ماس ) المعروف ( بالحساب الذهني) على كافة مدارس الاساس بالبلاد ... كما وحه وزارة المالية بتبني البرنامج وتوفير الدعم له ، معلناً رعايته للاطفال المتميزين في البرنامج بالمدارس ، جاء ذلك لدى تكريمة امس للتلاميذ ابطال السودان الفائزين في المسابقات العالمية لبرنامج ( اليوسي ماس) والتي جرت بالعاصمة الماليزية كوالالمبور مؤخراً.
    .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:49 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    صحيفة الوطن

    http://alwatansudan.com/index.php?type=3&id=22835

    Quote: عادوا منتصرين
    أطفال اليوسي ماس يرفعون علم السودان في ماليزيا
    وسط مظاهر إحتفالية لافتة، تدافع مسؤولون بالدولة وجموع كبيرة من المواطنيين صوب مطار الخرطوم مساء أمس الأول لإستقبال أطفال السودان الذين عادوا منتصرين بعد مشاركتهم في المسابقة العالمية لليوسي ماس بكوالا لمبور.
    وشارك في المسابقة (2500) بطلاً من مختلف دول العالم. حيث حلوا بين (150- 200) مسألة حسابية معقدة في ثماني دقائق فقط وهو الأمر الذي أهلهم لأحراز المركز الثاني بحصدهم لـ (26) كاساً.ولدي إستقباله لأبطال اليوسي ماس، أعرب والي شمال دارفور عثمان كبر ورئيس تشريعي الخرطوم محمد الشيخ مدني ووزيرة التربية والتعليم سعاد عبد الرازق بالإنتصار الذي حققه أبطال السودان في اليوسي ماس وعدوه مفخرة ودافعاً نحو مزيد من المجد والثقة في المستقبل طالما كان من بين أطفال السودان مثل أؤلئك الفائزين.
    وشارك السودان في المسابقة العالمية لليوسي ماس هذا العام بـ (44) طالباً تراوحت أعمارهم بين ست وأربعة عشر عاماً، شاركوا من ولايات من سبع ولايات مختلفة برعاية مكتب اليوسي ماس في السودان ومستشارية الجودة ووزارة التربية والتعليم ورعاية إعلامية خاصة من شركة كوفتي.
    من جانبه، نوه الأستاذ التجاني أحمد دهب رئيس الوفد والمدير الإداري والمالي لليوسي ماس المسؤولين في الدولة لبزل مزيد من الإهتمام ببرنامج اليوسي ماس ، وشكر أولياء الأمور وكل من ساهم في إنجاح مشاركة السودان في المسابقة، وأعرب التجاني في تمدد برنامج اليوسي ماس في المرحلة المقبلة بهدف إلى إكتشاف وتنمية وزيادة ذكاء الأطفال منذ مرحلة مبكرة في تنشيط مهارات التركيز والفهم والذاكرة والسرعة والدقة وبمهارات الإستماع والتخيل والإبداع والثقة بالنفس والإعتماد عليها.


                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 09:55 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote: http://www.sudaneseonline.com/ar/article_23879.shtml

    أطفال السودان في مسابقة اليوسى ماس العالمية بماليزيا

    يحرزون 12 كأس من مجموع 185 كأسأً

    كوالالمبور : الطيب حسن



    فاز اطفال السودان المشاركون في المنافسة الدولية للمفهوم الشامل للحساب الذهنى والمعروفة اختصارا بـــ( اليوسي ماس) والتى اجريت بالعاصمة الماليزية كوالالمبور بعدد 12 كأس من مجموع 185 كأس وزعت على متسابقين بلغ عددهم 2300 طفل من 19 دولة في العالم

    اكد ذلك البروفسير عمر هارون الخليفة قائد منتخب السودان مقرر الهيئة القومية لرعاية الاطفال الموهوبين ومستشار اليوسي ماس في السودان ومندوب المجلس الاعلى للاطفال الموهوبين مشيرا ان شركة اليوسي ماس للخدمات التعليمية عمرها في السودان الان ثلاثة سنوات وقد ادخلتها مستشارية الجودة برئاسة الجمهورية .. وانه تم تطبيق برنامج اليوسي ماس في وزارة التربية والتعليم في 6 مدارس حكومية و20 مركز خاص بهدف تعزيز نسبة الذكاء وسط الاطفال ودرجات الابداع وتعزيز الدافعية وتقوية الذاكرة و حدة الحواس وترقية الرياضيات والعلوم وتخصيب الخيال وزيادة درجة التركيز والانتباه ... مشيرا الى انهم وجدوا في دراسة دكتوراه اجريت في جامعة الخرطوم تحت اشراف البروفسير عمر هارون الخليفة بأن برنامج اليوسي ماس يزيد نسبة الذكاء بدرجة 7.11 كما يزيد السرعة في اداء الطالب بنسبة 20% موضحا انه تم حتى الان تدريب حوالى 10 الف طفل على هذا البرنامج في الفئة العمرية 6- 12 سنة في الخرطوم والولايات وتم اختيار افضل الف طفل للمشاركة في المنافسات القومية للــ( اليوسي ماس) والتى اجريت بمعرض الخرطوم الدولى في مارس 2008 م وتم خلالها تكريم 65 طفل في هذه المنافسات بحل 100 مسألة حسابية خلال 10 دقائق، ومن ثم تم اختيار منتخب السودان للــــ(اليوسي ماس) والمكون من 35 طفل للمشاركة في المنافسات العالمية التى اجريت في كوالالمبور يوم 23 نوفمبر الماضي ولقد شارك في هذه المنافسة 2300 طفل من 19 دولة وتم توزيع 185 كأس للمجموعات التى شارك فيها اطفال السودان وتم احراز 12 كأس لصالح اطفال السودان

    و قال قائد منتخب السودان: تشكر قيادة منتخب السودان للـــ(اليوسي ماس) اسرة سفارة السودان بكوالالمبور والجالية السودانية بماليزيا ممثلة في شخص رئيس لجنتها التنفيذية البروفسير مالك بدري وامينها العام الاستاذ سيف الدين العوض



    واوضحت الاستاذة اخلاص عباس محمد مشرفة اليوسي ماس ان المفهوم الشامل للحساب الذهني المعروف اختصارا باليوسي ماس دخل السودان في العام 2005 م، مشيرة الى ان السودان شارك في العام السابق 2007 م في المسابقة العالمية لليوسي ماس والتى تجري سنويا بماليزيا في شهر نوفمبر من كل عام بعدد 8 أطفال فقط مشيرة ان الاطفال الثمانية قد اخذوا كؤوس في تلك المسابقة ...

    وقالت مشرفة اليوسي ماس وفي هذا العام شارك السودان بعدد 35 طالب في المستوى الاول والثاني والثالث والرابع فاز اطفال السودان فيها بعدد 12 كأس في الستويات المختلفة ففي المستوى الرابع فاز السودان بكأس واحد وفي المستوى الثالث بكأس واحد ايضا اما في المستوى الثاني فقد فاز اطفال السودان باربعة كؤوس بينما فازوا بستة كؤوس في المستوى الاول مشيرة الى ان اداء اطفال السودان كان متميزا هذا العام

    على صعيد متصل اشارت الاستاذة اخلاص الى ان برنامج اليوسي ماس قد دخل السودان عن طريق مستشارية الجودة الشاملة برئاسة الجمهورية والتى سلمته بدورها لوزارة التربية والتعليم الاتحادية للفحص والاختبار وتم بموجب ذلك اختيار 6 مدارس حكومية في ولاية الخرطوم في بداية الامر مدرستين منهما في الخرطوم ومدرستين في الخرطوم بحري ومدرستان بامدرمان وتم تدريب معلمين من كل مدينة وتم تفريغهم تفرغا كاملا لتنفيذ هذا البرنامج بالتعاون مع مؤسسة اليوسي ماس مؤكدة انه وبعد اكمال المستوى الاول تحققت العديدة من الاهداف المرجوة للبرنامج والتى من ابرزها تنمية الذكاء وتنمية الاستيعاب وزيادة المقدرة على الفهم واكتساب مهارات جديدة ومن ثم تم طرح البرنامج للقطاع الخاص.

    واشارت الاستاذة اخلاص عباس محمد الى ان هذا البرنامج يساعد على تنمية المقدرة على استيعاب المواد الاكاديمية الاخرى لان هذا البرنامج يعمل على تنشيط الجانب الايمن من الدماغ والذي يحتوى على الجانب الابداعي والفنى

    واوضحت مشرفة اليوسي ماس ان برنامج اليوسى ماس في الاساس عبارة عن تجليس الطفل جلسة صحيحة معينة مدروسة علميا، يستخدم الطفل خلالها جهاز يسمى الـــ( اباكوس) عن طريق استخدام الطالب لاطراف اصابعه المرتبطة بعصب الحواس وهذا يؤدي بدوره الى تفعيل الجانب الايمن من الدماغ.

    على صعيد ثالث اوضحت الاستاذة اماني الخانجي اول مدربة خاصة في مؤسسة يوسي ماس بالمركز الرئيس ووالدة احد المتسابقين ( وقد فاز باحد الكؤوس ) اوضحت ان هذا البرنامج اثبت نجاحا كبيرا جدا بالتجربة لانه يزيد تركيز الطالب وانه اكثر وضوحا في الرياضيات واللغة الانجليزية وقالت انه مفيد جدا في حفظ القرآن الكريم موضحة انها قد الحقت كل ابنائها بهذا البرنامج الذي لايستغرق اكثر من ساعتين في الاسبوع واوضحت ان الطفل بعد دخوله لهذا البرنامج يتمكن من حفظ سور القرآن الكريم بمجردة قراْءته للسورة مرتين لااكثر ... واكدت ان الرياضيات تكون من السهولة بمكان وان هذا البرنامج يساعد الطفل على التركيز ومن ثم يمل التكرار ويفهم الدرس من اول وهلة كما انه يصبح متميز جدا في دروسه.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 10:01 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    الاخ ساري الليل ...

    الاحتفاء الحكومي الزائد هو ورقة توت تريد ان تغطي بها علي عورة تدهور العملية التعليمية .. دون الوضع في الاعتبار مستقبل هؤلاء الاطفال ... ومدي ما يمكن ان يصيبهم من اضرار في المستقبل ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

23-02-2011, 11:15 AM

د.نجاة محمود

تاريخ التسجيل: 22-09-2007
مجموع المشاركات: 16977
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    Quote: ..الناس هاجمونا .........نجاة محمود تهاجم و سيف الدين العوض يصلح ليها ..


    احسن ليك تبطل قلة الادب يا ولد..
    نهائي ما تجيب اسمي سامع
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

24-02-2011, 07:18 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: د.نجاة محمود)

    يا دكتورة قولي بسم الله ... واستهدي بالله ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

01-03-2011, 06:46 AM

زهير الزناتي

تاريخ التسجيل: 28-03-2008
مجموع المشاركات: 12236
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... (Re: زهير الزناتي)

    هل المسالة لا تعدو ان تكون تجارة ليس الا .؟ ... اما الحكومة فقد وجدت فيها مادة لتدلل بها علي نجاح سياستها التعليمية ... وهو سر تدافع كل قيادات الانقاذ للمشاركة في احتقالات اليوسي ماس ... حتي علي مستوي رئيس الجمهورية .... يجب ان تتم دراسة لبرنامج اليوسي ماس واذا ما ثبت انه مجرد وهم يجب محاسبة كل من تسبب في خداع هؤلاء الاطفال وذويهم ....
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

اليوسي ماس .... هل هي ماسورة خدعوا بها اطفالنا .... فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de