يوسف السماني رئيساً لـ لجنة بورداب الرياض

هل الأخلاق والتربية مسألة نسبية ؟

مهرجان البركل لم يلبي طموحاتنا

المبدع الفنان أسامة الشيخ يعطر سماوات ( DALLAS) تكساس في الكريسماس

مرحبا بكم فى حفلة رأس السنة..بتورونتو... الفنان عمر بانقا والفرقة الموسيقية.

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 18-12-2014, 07:27 PM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. McDon
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2010, 10:18 PM

عثمان نواي

تاريخ التسجيل: 04-07-2010
مجموع المشاركات: 1656
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. McDon

    )On January 9, 2011, South Sudan votes on whether to remain part of Sudan, or, as is widely assumed, to separate and form a new, free, democratic nation of South Sudan. The Referendum on Secession was guaranteed to the South in the hard-won 2005 Comprehensive Peace Agreement (CPA.

    But the marginalized and oppressed peoples of other regions of Sudan have no such guarantees. Particularly vulnerable are the “disputed regions” on the north/south border, not included in the secession vote. These regions include Nuba Mountains, Blue Nile, and Abyei. In light of the South’s anticipated departure, the National Congress Party (NCP) regime is preparing to intensify the jihad elsewhere in the country. A document recently leaked, not by Julian Assange, but by courageous members of Sudan’s resistance to Islamization and Arabization, details the Khartoum regime’s agenda for the Nuba Mountain region of Southern Kordofan.

    The confidential memo regarding the Nuba Mountains was sent to Ahmed Haroun, governor of Southern Kordofan, by Sudanese Vice-President Ali Osman Taha. Along with his fellow ideologue, President Omar el Bashir, Haroun is an indicted International Criminal Court criminal. Smooth-as-a-snake Taha, who charms the common sense right out of some U.S. State Department officials, is one of the ruthless architects and enforcers of Shari’a in South Sudan and Darfur. Taha’s original Arabic memo was translated into English as a cry for help for the Nuba Mountains. Its contents, speaking of various methods which will be used to radicalize the Nuba, should disturb and motivate those in the West concerned about both the spread of Islamic/Arab supremacism and about human rights in Africa.

    Vice President Taha announces “quadrupled plans towards the ‘Modern Southerners.’” The term “Modern Southerners” is a derogatory label applied to all Sudanese who oppose the NCP Islamist agenda of Shari’a. In the document, this means specifically those in the Nuba Mountain’s “liberated area” (freed from Islamic control by the Sudan People’s Liberation Army (SPLA) but under continuous attack by Khartoum during the war). These Nuba Mountain Modern Southerners are to be undermined and neutralized so that their infection does not spread to their children or to other areas of Sudan.

    First, Taha tells Governor Haroun they must “recruit descendants of the Modern Southerners into security forces” in order to “control them through military commands.” Understand that this would not be done through bright young men in a Sudanese version of ROTC, persuading young Nuba how great it would be to serve in the Sudanese jihad. The means of attaining recruits would include abducting children and creating child soldiers through brainwashing in Islamic camps, as well as various forms of intimidation and impressment. The latter strategy has worked wonderfully well in Darfur, where a large number of the well-known janjaweed were actually pressed into service by Khartoum through threats on their families. Ironically, when these young men were able to escape, they fled to the Nuba Mountains seeking refuge.

    The vice president’s second order is to “disrupt the return” of Nuba “elites” from the Diaspora to stop their political, social, and cultural influence in the region. “It is essential that they be absorbed and organized to weaken the Modern Southerners,” he says chillingly. In typical Islamic parlance, where “peace” means submission to Islam and “unity” means complete Arabization of the country, “disrupting the return” could have definite malevolent implications.

    Absorption and organization is equally unsettling. During Sudan’s first genocide, in the south and in the Nuba Mountains, Khartoum’s campaign of ethnic cleansing in the Nuba Mountains included absorption and organization. In the U.S. Committee for Refugees report Quantifying Genocide in Southern Sudan and the Nuba Mountains 1983-1998, Dr. Millard Burr writes how the Islamic regime resettled over 170,000 Nuba forcibly into 91 “peace villages.” These villages were in reality prison camps enhanced by government-orchestrated famine that killed tens of thousands. Burr says that rape was also “an integral part of the government plan for Nuba.” Thousands of women transported to the peace villages were raped as part of the cultural “absorption.” This is the future that Taha plans for the Nuba.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

10-12-2010, 10:20 PM

عثمان نواي

تاريخ التسجيل: 04-07-2010
مجموع المشاركات: 1656
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. M (Re: عثمان نواي)

    يوم 9 يناير 2011 ، وجنوب السودان الأصوات حول ما اذا كانت لا تزال جزءا من السودان ، أو ، كما يفترض على نطاق واسع ، لفصل وتشكيل ، حرة جديدة ، دولة ديمقراطية في جنوب السودان. وضمنت استفتاء على الانفصال في الجنوب في بشق الأنفس 2005 اتفاق السلام الشامل (اتفاق السلام الشامل). ولكن الشعوب المهمشة والمضطهدة في مناطق أخرى من السودان ليس لديهم مثل هذه الضمانات. ولا سيما الضعيفة هي "المناطق المتنازع عليها" على شمال / جنوب الحدود ، لم تدرج في التصويت على الانفصال. هذه المناطق تشمل جبال النوبة والنيل الأزرق ، وأبيي. في ضوء رحيل الجنوب كان متوقعا ، حزب المؤتمر الوطني (حزب المؤتمر الوطني) النظام تستعد لتكثيف الجهاد في أماكن أخرى من البلاد. وثيقة تم تسريبها مؤخرا ، وليس Assange جوليان ، ولكن على أيدي أفراد من المقاومة الشجاعة السودان على الأسلمة والتعريب ، وتفاصيل جدول الأعمال نظام الخرطوم للمنطقة جبال النوبة في جنوب كردفان. وأرسل مذكرة سرية بشأن جبال النوبة لأحمد هارون ، حاكم جنوب كردفان ، من قبل نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه. جنبا إلى جنب مع زملائه المنظر ، الرئيس السوداني عمر البشير ، هارون هو اتهام المحكمة الجنائية الدولية الجنائية. طه السلس كما هو وجود ثعبان ، الذي سحر الحق الحس السليم للخروج من بعض المسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية ، هو واحد من المهندسين المعماريين لا يرحم ، وإنفاذ الشريعة الإسلامية في جنوب السودان ودارفور. وقد ترجم مذكرة طه العربية الأصلية إلى اللغة الإنجليزية كما صرخة من أجل مساعدة لجبال النوبة. محتوياته ، وينبغي أن تحدث من الأساليب المختلفة التي سيتم استخدامها لتطرف النوبة ، وتحفيز تخل تلك الموجودة في الغرب بالقلق إزاء انتشار كل من تعاليا / العربية الإسلامية وحقوق الإنسان حول في أفريقيا. نائب الرئيس العراقي طه تعلن عن "خطط نحو أربعة أضعاف' الجنوبيون الحديثة ". مصطلح" الحديث الجنوبيين "هي تسمية مهينة تطبق على جميع السودانيين الذين يعارضون برنامج اسلامي حزب المؤتمر الوطني للشريعة. في الوثيقة ، وهذا يعني على وجه التحديد في هذه "المنطقة المحررة" في جبال النوبة و(تحررت من سيطرة الميليشيا الاسلامية من قبل الجيش الشعبي لتحرير السودان (الجيش الشعبي) ولكن تحت الهجوم المستمر من قبل الخرطوم خلال الحرب). هذه جبال النوبة الحديثة الجنوبيون أن تتقوض وتحييدها بحيث لا ينتشر المرض لأطفالهن أو إلى مناطق أخرى من السودان. أولا ، يقول طه الحاكم هارون يجب أن "أحفاد تجنيد من الجنوبيين الحديثة في قوات الامن" من اجل "السيطرة عليها من خلال الأوامر العسكرية." نفهم أن هذا لن يكون ذلك من خلال الشباب مشرق في إصدار السودانية تدريب ضباط الاحتياط ، وإقناع الشباب النوبة كيف كبيرة وسيكون للعمل في الجهاد السودانية. وسائل تحقيق المجندين ستشمل خطف الأطفال وخلق الجنود الأطفال في المخيمات عن طريق غسل الأدمغة الإسلامية ، فضلا عن مختلف أشكال الترهيب وإكراه. وقد عملت جيدا استراتيجية الاخير رائعة في دارفور ، حيث يوجد عدد كبير من الجنجويد المعروفة تم الضغط فعلا في الخدمة من قبل الخرطوم من خلال التهديدات على أسرهم. ومن المفارقات ، عندما فر هؤلاء الشبان تمكنوا من الفرار ، إلى ملجأ جبال النوبة تسعى. أمر نائب الرئيس الثاني هو "عرقلة عودة" من "النخبة" النوبة من الشتات لوقف نفوذها السياسي والاجتماعي والثقافي في المنطقة. "ومن الضروري أن يتم استيعابها وتنظيمها لإضعاف الجنوبيين الحديثة" ، كما يقول تقشعر له الأبدان. في لغة الإسلامية النموذجية ، حيث "السلام" يعني الخضوع للإسلام و "الوحدة" وسائل التعريب الكامل للبلاد ، "تعطيل العودة" قد تترتب عليه آثار محددة الحاقدة. الاستيعاب ومنظمة هو زعزعة بالتساوي. خلال الإبادة الجماعية في السودان أولا ، في الجنوب وفي جبال النوبة ، وشملت حملة الخرطوم التطهير العرقي في جبال النوبة الاستيعاب والتنظيم. في لجنة الولايات المتحدة لشؤون اللاجئين التقرير تحديد مقدار الإبادة الجماعية في جنوب السودان وجبال النوبة 1983-1998 ، والدكتور ميلارد بير كيف يكتب النظام الاسلامي توطين أكثر من 170،000 النوبة بالقوة في 91 "قرى السلام". هذه القرى كانوا في معسكرات الاعتقال واقع تتعزز الحكومة مدبرة المجاعة التي أودت بحياة عشرات الآلاف. لدغ يقول ان الاغتصاب كما كان "جزءا لا يتجزأ من خطة الحكومة لالنوبة." تعرضن للاغتصاب آلاف النساء نقلها إلى قرى السلام كجزء من الثقافية "الاستيعاب" هذا هو المستقبل الذي خطط لطه النوبة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

10-12-2010, 10:31 PM

عثمان نواي

تاريخ التسجيل: 04-07-2010
مجموع المشاركات: 1656
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. M (Re: عثمان نواي)

    Another means of dealing with children of the Nuba says Taha is to “revive religious institutions (Islamic teachings, Islamic moralization, Islamic charities … etc.)” and to enlist “a large number of the descendants of the Modern Southerners in the above-mentioned projects … until it is possible to control their intellects.” The creation and expansion of madrassas, along with the military recruitment noted above, would turn young people against their own families and culture. This is also resurrecting what was done to the Nuba during the war. Children were separated from their parents and educated forcibly in Islamic schools. Apart from the immorality of this, the West should consider the impact of thousands of madrassa-indoctrinated young people on Africa and beyond. Finally, says Taha, the Islamists must “occupy them with internal and external quarrels.” This may include political infighting, graft, and other forms of corruption, but more likely has a further nefarious meaning. Throughout the war and since the signing of the CPA, the NCP has been using proxy militias to destabilize the region by attacking communities in South Sudan and the disputed regions of Nuba Mountains, Blue Nile, and Abyei. There is no reason to believe that Khartoum will not continue this pattern after the referendum. The people of the Nuba Mountains, with 52 ethnic groups featuring multiple languages and dialects, modeled the polar opposite of Khartoum’s ideal Islamic nation. People of African and Arab ethnicities, Christians, Muslims, and followers of traditional religion lived together in peace, proud of their shared heritage. Although initially the Nuba tried to remain neutral in Sudan’s civil war, the SPLA New Cush Brigade, comprised of Nuba, was created by a former schoolteacher, Yusif Kuwa Mekki, in January 1989. Kuwa’s eyes were opened to the rampant racism and discrimination shown to them by Khartoum as a young student, when a schoolteacher complained, “What is the use of teaching Nuba, who are going to work as servants in houses?” The SPLA Nuba leaders — Commanders Kuwa and Abdel Aziz Adam el-Hilu — were hated by Khartoum, but heroes to lovers of freedom. Although Kuwa died in 2001, el-Hilu is the deputy governor of Southern Kordofan and is extremely popular with Sudanese all over the country. As the days count down to the referendum, Khartoum is counting on the West’s Sudan attention-deficit disorder to pursue its agenda throughout the country. While the United States focused on Darfur, all the while taking pains to avoid terms like “jihad,” “forced Islamization,” or “Arabist supremacism,” it was free to violate and ignore protocols of the CPA. Now the NCP is stepping up the genocide in western Sudan and plotting to bring the rest of the country in line with Islamization and Arabization while all eyes are focused on South Sudan. U.S. policymakers and jihad-watchers should take Vice President Taha’s memo very seriously. Like the Southern Sudanese, the people of Nuba Mountains resisted Islamization and Arabization. They, along with all of Sudan’s marginalized and oppressed people, want freedom and democracy. Hopefully, the new Congress will renew its efforts against Islamic terrorism, concentrate more on jihad in Africa, and counter Khartoum’s war against its people throughout the country. Alongside the people of the new, free nation of South Sudan, the Nuba and others who have been marginalized could lead to the transformation of the entire country and stop Khartoum and its Islamist allies’ plans for the rest of Africa. <- Prev Page 2 of 2 View as Single Page
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

10-12-2010, 10:33 PM

عثمان نواي

تاريخ التسجيل: 04-07-2010
مجموع المشاركات: 1656
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. M (Re: عثمان نواي)

    وسيلة أخرى للتعامل مع الأطفال من النوبة يقول طه هو "إحياء المؤسسات الدينية (التعاليم الإسلامية ، تخليق الإسلامية ، والجمعيات الخيرية الإسلامية... إلخ)" وإدراج "عددا كبيرا من المتحدرين من الجنوبيين في الحديث المذكور أعلاه وأشار إلى أن المشاريع... هو ممكن للسيطرة على العقول الخاصة بهم. "إنشاء وتوسيع المدارس ، جنبا إلى جنب مع التجنيد العسكري أعلاه ، من شأنه أن يحول الشباب ضد عائلاتهم والثقافة. هذا هو إحياء أيضا ما حدث في النوبة خلال الحرب. وكان الأطفال المنفصلين عن والديهم وتلقى تعليمه في المدارس الإسلامية بالقوة. وبصرف النظر عن الفجور من هذا ، ان الغرب يجب ان تنظر في تأثير الآلاف من المدارس الدينية ، يلقنون الشباب في أفريقيا وخارجها. وأخيرا ، يقول طه ان الاسلاميين "يجب أن تشغل لهم خلافات الداخلية والخارجية." هذه قد تشمل الصراع السياسي الداخلي ، الكسب غير المشروع ، وغيرها من أشكال الفساد ، ولكن من المرجح له معنى مزيد الشائنة. طوال فترة الحرب ومنذ توقيع اتفاق السلام الشامل ، حزب المؤتمر الوطني قد تستخدم الميليشيات العميلة لزعزعة استقرار المنطقة من خلال مهاجمة المجتمعات المحلية في جنوب السودان والمناطق المتنازع عليها في جبال النوبة ، النيل الأزرق ، وأبيي. ليس هناك من سبب للاعتقاد بأن الخرطوم لن يستمر هذا النمط بعد الاستفتاء. على غرار شعب جبال النوبة ، مع 52 المجموعات العرقية يضم عدة لغات ولهجات نقيض الأمة الاسلامية في الخرطوم المثالي. عاش الناس من الاعراق الافريقية والعربية ، المسيحيين والمسلمين وأتباع الديانة التقليدية معا في سلام ، تفخر تراثهم المشترك. ورغم البداية النوبة حاول البقاء على الحياد في الحرب الأهلية في السودان ، تم إنشاء لواء جديد الشعبي لتحرير السودان كوش ، التي تتألف من النوبة ، من قبل مدرس سابق ويوسف كوة مكي ، في يناير 1989. كانت عيون كوة فتحت في العنصرية المتفشية والتمييز يظهر لهم من قبل الخرطوم كما طالب الشباب ، عندما مدرس شكا ، وقال "ما هو استخدام التدريس النوبة ، الذين يذهبون للعمل كخادمات في المنازل؟" النوبة قادة الجيش الشعبي -- ومكروه من قبل الخرطوم ، ولكن الأبطال لعشاق الحرية -- قادة كوة وعبد العزيز آدم الحلو. على الرغم من كوة توفي في 2001 ، شرم الحلو هو نائب حاكم جنوب كردفان وشعبية للغاية مع السودان في جميع أنحاء البلاد. كما كانت ايام العد التنازلي للاستفتاء ، الخرطوم تعول على الغرب اضطراب نقص الانتباه السودان لمتابعة جدول أعمالها في جميع أنحاء البلاد. في حين أن الولايات المتحدة تركز على دارفور ، في حين أن جميع لتجنب آلام مع مصطلحات مثل "الجهاد" ، "الأسلمة القسرية" ، أو "تعاليا المستعرب" ، فإنها تتمتع بالحرية في انتهاك وتجاهل بروتوكولات اتفاق السلام الشامل. الآن حزب المؤتمر الوطني تصعد الإبادة الجماعية في غرب السودان والتآمر لتقديم بقية البلاد بما يتماشى مع الأسلمة والتعريب في حين تتركز كل العيون على جنوب السودان. يتعين على صناع القرار الولايات المتحدة والجهاد مراقبي اتخاذ مذكرة نائب الرئيس طه على محمل الجد. مثل جنوب السودان ، قاوم شعب جبال النوبة الأسلمة والتعريب. انهم ، جنبا إلى جنب مع جميع الشعب السوداني المهمشة والمضطهدة ، ونريد الحرية والديمقراطية. ونأمل أن الكونغرس الجديد تجديد جهودها ضد الإرهاب الإسلامي ، والتركيز أكثر على الجهاد في أفريقيا ، والحرب ضد الخرطوم مواجهة الناس في جميع أنحاء البلد. جنبا إلى جنب مع ابناء الامة ، جديدة خالية من جنوب السودان ، النوبة وغيرهم الذين تم تهميشهم قد يؤدي الى تحول البلد بأكمله ، ووقف خطط الخرطوم وحلفائها الاسلاميين 'لبقية افريقيا.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-12-2010, 00:23 AM

عثمان نواي

تاريخ التسجيل: 04-07-2010
مجموع المشاركات: 1656
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. M (Re: عثمان نواي)

    . اكول ماجوك Macut
    علي عثمان محمد طه هو من النخبة الأكثر فتكا في حزب المؤتمر الوطني وكنت أتساءل لماذا البشير في المحكمة بدلا من طه. انه هو سيد مايندر من كل الفظائع التي في السودان. السلس مثل ثعبان ، كلمة له المجهزة تماما كما السودانية الأخرى المستخدمة على المدى جدا لوصف طه القبيلة.

    التعليقات علي المقال المنشور في البجامز ميديا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-12-2010, 00:49 AM

حماد صابون

تاريخ التسجيل: 24-11-2010
مجموع المشاركات: 108
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. M (Re: عثمان نواي)

    لك التحية الاخ\ عثمان وانت تكشف المخططات الجارية تنفيذها فى جبال النوبة ما بعد انفصال الجنوب وانا اعتقد ان استخدام العامل الدينى قد نفد رصيده وشعب جبال النوبة اليوم بكامل الوعى بكل المخططات وهو جاهز لكل الخيارات وانت عارف ذلك وكلامك دا ذكرنى مقالك الذى كتبته ونشرته فى سودانييز اونلاين قبل بعد اتفاقية السلام مباشر بعنوان ( الاسلام فى جبال النوبة ما بعد السلام )
    على العموم نحن بعلم تام بتفاصيل المخططات وكاربين صلبنا وكل الاصدقاء الاحرار فى المنبر


    صابون
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

حزب المؤتمر يسعي الي تكثيف الجهاد في جبال النوبة .. مقال في Pajamas Media by. Faith.J.H. McDon فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de