مذكرات المهندس خالد نجم الدين عن أحداث مساء 21 أكتوبر 1964م

خمسون عاما على ثورة أكتوبر: حلمنا الذي سيكتمل

حملة للدفاع عن كرامتنا التي اذلها المشير الراقص ووقف المصريين اسأتهم لنا.

وكذا الاسود يا مريخ , وصدق مازدا ( مباريات الكؤوس تكسب و لا تلعب ) !

احتفالات ثورة اكتوبر بالمملكة المتحدة

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 21-10-2014, 07:59 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
04-10-2010, 04:56 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟

    للمؤرخ الأميركي هيرمان بيل وجهة نظر مختلفة حول القضية الدينية في مصر النوبية.

    لندن -(الشرق الأوسط) نقلت مؤخرا قول بيل انه يعتقد بقوة أن اخناتون حاكم مصر القديمة اعتمد فكرة إله واحد (التوحيد) بعد اتصاله مع النوبيين والثقافة النوبية.

    جادل بيل ، الذي زار مؤخرا قرية السليم شمال دنقلا ، 600كلم شمال الخرطوم ، العاصمة السودانية ، ان الملك اخناتون الذي دعا الى التوحيد في 1350 قبل الميلاد قد اتبع النوبيين في هذا الاعتقاد.

    و اقترح بيل أن حضارة وادي النيل بدأت في النوبة ثم انتقلت شمالا.

    A US historian Herman Bell had a different view on the religion issue in the Nubian Egypt.

    The London - based Ashargalawsat (Middle East) recently quoted Bell as saying he strongly believed the ancient Egyptian ruler Akhenaton had adopted the idea of one God (monotheism) upon contact with Nubians and Nubian culture.

    Bell, who recently visited the Selaim village north of Dongola, some 600km north of Khartoum, the Sudanese capital, argued that king Akhenaton who called for monotheism in 1350 B.C had followed the Nubians in this belief.

    Bell suggested that the Nile Valley civilisation had started in the Nubia and then moved northwards

    http://wysinger.homestead.com/latestfindings3.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 05:08 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    من المعروف أن هنالك تعدد للآلهة في حضارات ما قبل التاريخ، و كان لكل اله دور معين يؤديه في الحياة الروحية لسكان تلك الحضارات، و الذي يقرأ كتب الحضارة المصرية انهم يذكرون علي الدوام أن اخناتون هو من وحد الآلهة في اله واحد، و هو من بدأ عقيدة التوحيد في العالم، و يتم تناسي دور الحضارة النوبية في هذا الشأن، و المؤرخ الامريكي قد فتح جدالا حارا حول هذا الموضوع و هو يعتقد بقوة أن منبع الحضارة الاولي و ديانة التوحيد قد ابتدأت في النوبة ثم انتقلت شمالا، و جاء جداله هذا بعد سلسلة من الاكتشافات الاثرية لمجموعة التماثيل في شمال السودان في كرمة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 05:16 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    السودانيون علموا المصريين التوحيد

    عندما كان بعض علماء الآثار يرددون بأن حضارة وادي النيل بدأت ونشأت في السودان ثم أمتدت شمالا بعد ذلك أستخف البعض بتلك الأقوال بأعتبارها مجرد نظريات وأدعاءات تفتقد الي الدليل العلمي القاطع ولكن الأكتشافات الأثرية الهامة في غضون الأشهر القليلة الماضية أكدت الي حد كبير صحة تلك النظريات التي تحولت الي حقائق مثبتة بعد الأكتشافات الأثرية المذهلة التي كشف عنها فريق من الآثاريين الفرنسيين والسويسريين الذين نجحت جهودهم في أكتشاف تمثال لفرعون أسود يعتبر تحفة فنية أثرية يعود تاريخها الي 2500 عام كما وصفته هيئة الأذاعة البريطانية BBC. ويعود فضل أكتشاف هذا التمثال الذي وجد في مدينة مطمورة تحت الأرض في منطقة كرمة تحتوي علي أعمدة وتماثيل أخري الي الدكتور شارلس بونيت عالم الآثار السويسري ورئيس فريق الأكتشافات بالسودان الذي قال في تصريحات صحفية نقلتها هيئة الأذاعة البريطانية ومجلة الجغرافيا الوطنية


    National Geographic بالولايات المتحدة
    بأن هذا الكشف يعتبر أضافة هامة لمعرفة التاريخ الحضاري لمنطقة وادي النيل وقال في أشارة هامة بأن العالم أجمع يعرف حضارة مصر الفرعونية ولكنه لم يدرك بعد بأن هناك حضارة علي درجة عالية من الأهمية والتقدم والأستقلالية وهي الحضارة النوبية التي تقبع في شمال السودان. وقال بونيت بأن هذه الأكتشافات وجدت في مخزن مطمور تحت الأرض في وسط المعابد القديمة بمنطقة كرمة مشيرا بأن تمثال الفرعون الأسود علي درجة عالية من الجمال حيث يتميز بنحت مصقول علي درجة رفيعة من الدقة والطلاء. وقد كتب أسم الفرعون الأسود علي ظهر ورأس التمثال.
    مملكة كوش :


    ذكر الدكتور بونيت بأن قدماء المصريين قد تعمدوا دفن هذه الآثار من التماثيل والمسلات التي يعاني بعضها من كسور وتصدع مما يشير الي أنهم لم يستهدفوا فقط أحتلال مملكة كوش ولكنهم أرادوا أيضا أن يمحوا تاريخ وذاكرة الفراعنة السود وتدمير ثقافتهم وحضارتهم النادرة من وجه الأرض. وقال تيم كندال الباحث الأمريكي في الحضارة السودانية في جامعة بوسطن الذي رافق الفريق الأمريكي الأروبي الذي زار السودان مؤخرا بأنهم أكتشفوا سبع تماثيل جديدة يتراوح طولها بين 1.3 و2.7 مترا تحمل أسماء خمسة من ملوك النوبة وهم: تهراقا وتوت عنخ آمون وسينكمانسكن واللماني وأسبلتا. وقال السيد تيم بأن تهراقا وتوت عنخ آمون حكما مصر في عهد عرف تاريخيا بعهد الفراعنة السود في الفترة من 760 الي 660 قبل الميلاد.إن أرض حضارة النوبة التي يطلق عليها قدماء المصريين أسم كوش كانت تربط طرق تجارية هامة بين مصر ووسط أفريقيا. وقالت مجلة الجغرافيا الوطنية National Geography بأن علماء الآثار قد وجدوا أدلة راجحة تشير الي وجود ثقافات متعددة ومتنوعة في حضارة النوبة القديمة التي تعود الي 3500 سنة قبل الميلاد. وقد أكد العلماء بأن منتجات أفريقيا التي وجدت في الحضارة الفرعونية المصرية تشير الي أن التجارة كانت مزدهرة بين الممالك وبأن مملكة كوش النوبية كانت تمثل حلقة الوصل بين مصر وأفريقيا التجارية القديمة. أما السيد وليم آدمز من جامعة كنتاكي الذي قضي وقتا طويلا في عمل الآثار في السودان فقد علل الثراء والرفاه الذي عاشته مصر القديمة الي غزوها لمملكة كوش وسيطرتها علي مناجم الذهب مما جعلها أغني أمم أهل الأرض قاطبة وذلك في الفترة من 1500 الي 1100 قبل الميلاد.


    وقال تيم كندال بأن النوبيين القدامي قد عاملوا فراعنة المصريين معاملة حسنة وارتبطوا معهم بعلاقات صداقة عميقة إلا أن ذلك الحال لم يستمر طويل وقال بأن الأمر الغريب هو أن فراعنة مصر عمدوا الي ترك الأمم التي يغزونها تمارس عبادتها وديانتها دون أكراه أو تدخل ألا أنهم عندما غزوا مملكة كوش فقد تبنوا ديانتها ومزجوها بمعتقداتهم الدينية. وأشار بأنهم وضعوا إلاههم في مرتبة واحدة مع أله النوبة وأعتبروهما شيئا واحدا وقد أدي ذلك الي إدعائهم بأنهم أبناء الأله آمون. وقد عمل هذا المنطق أيضا لصالح ملوك النوبة الذين أستعادوا السيطرة علي مملكتهم مرة أخري بعد أن أنسحب المصريون من كوش عام 1100 قبل الميلاد لأسباب غير معلومة وقد أدعوا أيضا بأنهم أبناء الأله آمون وبأنهم حكام مصر الشرعيين. وبذلك فهم الحكام والملوك الشرعيين لمملكة كوش ولمملكة مصر القديمة أيضا..


    ملوك النوبة يحكمون مصر


    لقد حكم ملوك النوبة مصر القديمة نتيجة للصراع الذي كان دائرا بين الفرعون في شمال مصر و كاهن معبد الأله آمون في طيبة جنوب مصر. فقد أستنجد كاهن طيبة بملك النوبة لحفظ الأمن والنظام في جنوب مصر وقال وليم آدامز معللا قبول كوشتا ملك النوبة للأنضمام للحرب بأن كوشتا كان يري بأن مصر قد وقعت في فخ الفساد وعليه محاربة هذه الفوضي وأعادة عبادة الأله آمون في مصر. مما يشير الي أن غزو النوبة الي مصر كان لتحقيق هدف نييل وهو حفظ النظام ومحاربة الفساد والأنتصار لعبادة الأله آمون بعكس هدف فراعنة مصر الذين غزوا النوبة للأستفادة من مناجم الذهب. ويشير آدامز بأن كوشتا قدم الي طيبة وأخذ مباركة الأله ثم توجه شمالا حتي وحد مصر صعيدا وسافلا وأصبحت مصر علي يديه دولة موحدة بعد فترة طويلة من التقسيم والصراع. وقال كندال بأن ملك النوبة بعد التوحيد قد صرف همه الي أعادة مصر الي عهدها الذهبي وأيامها الخالدات حيث أهتم بالبعث الثقافي والفنون حيث أنتجت مصر في عهد الأسرة الخامسة والعشرين العديد من التحف الفنية في المعمار والمعابد والأهرامات وقد بلغت مصر في عهد حكم النوبة أعلي مراقي الحضارة والفنون . ومع بداية غزو جديد لمصر من سوريا خرج ملوك النوبة الي مملكتهم كوش ولكنهم بلغوا مرحلة من الضعف أغرت عليهم حاكم مصر الجديد بسماتك الي غزو أرضهم لأيقاف أدعاءهم بأحقيتهم لملك مصر عام 395 قبل الميلاد. ويرجح الباحث كندال بأن تكون التماثيل المكتشفة قد تم تدميرها ودفنها أبان هذا الغزو. وقال كندال أن حكم النوبة لمصر تعلم المصريون فكرة وحدانية الأله من حضارة النوبة


    قبل أن تهدأ ضجة هذه الأكتشافات خرج علينا البروفيسور الأمريكي هيرمان بيل الذي زار السودان في فبراير الماضي بتصريحات هامة عقب زيارته للسودان حيث قال بأنه يعتقد جازما بأن أخناتون حاكم مصر القديم قد أخذ فكرة وحدانية الأله أو الأله الواحد من الحضارة النوبية القديمة وقال هيرمان لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية بأن أخناتون الذي يعتبر أول من نادي بفكرة وحدانية الأله عام 0531 قبل الميلاد قد نقل هذه الفكرة من بلاد النوبة مما يؤكد بأن كل حضارة وادي النيل قد نبعت وبدأت في السودان ثم أتجهت شمالا بعد ذلك. وذكر هيرمان الذي زار قرية السليم شمال دنقلا ووقف علي معبدي تهراقا وأخناتون بأن كل معابد المنطقة تحمل أسمائها القديمة ما عدا معبد أخناتون الذي ظل يحمل أسمه. من ناحية أخري ذكرت السيدة كريستين هنري الباحثة والمتخصصة في الحضارة المصرية في متحف Walters في ولاية ميرلاند والتي زارت السودان مؤخرا بأن الأكتشافات الحديثة تؤكد بأن الحضارة النوبية كانت متقدمة علي الحضارات المعاصرة الأخري آنذاك إذ تم أكتشاف نظام هندسي كامل للري من النيل في منطقة كرمة وقالت بأنه وجدت أحواض منسقة للمزروعات مما يؤكد وجود براعة هندسية متقدمة في الحضارة النوبية..


    يعتبر نهاية عهد الحكم الوطني فيها أذ غزاها بعد ذلك الفرس والروم وأستمرت مملكة كوش مزدهرة تحت حكم ملوكي مستقر حتي القرن الرابع قبل الميلاد.






    http://www.alsahafa.info/index.php?type=3&id=2147488794
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 05:35 PM

عبدالرحمن إبراهيم محمد

تاريخ التسجيل: 02-10-2009
مجموع المشاركات: 1877
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)



    لـك الـشـــكـر الأخ ســـعـد مــدنـى:

    أنــا أذهــب أكــثــر مــن أســـتـاذنــا هـيـرمــن بـيـل:

    وأقــول -- وتـســنـدنـى فـى قـولـى هـــذا القــرائـن -- أن إخـــنـاتــون نـفـســه كـان نـوبـيـا.

    وفـى رأيـى أن مـشــكـلـة فـرعـون مــع بـنـى إســرائـيـل الـذيــن ســكـنـوا فـى أرض الـنـوبـة

    أنـهـم كـانــوا يـعـبـدون ويـدعــون إلـى إلــه واحـــد.

    وذلــك هــدد مــكانـة الـكـهـنـة الـمـحـوريــة فى الـحـياة الـســيـاســيـة والإقـتـصـاديـة

    لــمـصـر الـفـرعــونــيـة. لـذلك أشــاروا عـلـى الـمـلـك بـقـتـل

    كـل مـن يـولـد مـن الــرجـال فـى طـفـولـتـه حـتى لايـكـثـر عـددهـم ويــهـددوا الـمـمـلـكـة

    بـالـعـقـيـدة الـمـســنـودة بالـقــوة.

    ويـسـتـعـبـدون ويســتـخـدمـون نـســائــهـم فـى الـعـمـل الـدونـى

    كالـخـدمـة فـى الـبـيــوت والـمـعـابـد والـقــصـور.

    إن شــاء الله ســأعــود إن ســمـح الــزمـن.

    إذ أنه كان لـدى بحــث عـن الـثـورة الـديـنـيـة لإخـناتــون

    يـثـبـت نـوبـيـة أصـل أســرتـه أو عــلـى الأقـل ثــقـافـتـهــا.

    لـك عـمـيـق الـشــكـر عــلـى إثـارة هــذا الــمـوضــوع الـهـام.



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 05:47 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: عبدالرحمن إبراهيم محمد)

    الاستاذ عبدالرحمن ابراهيم محمد

    تحياتي

    Quote: كان لـدى بحــث عـن الـثـورة الـديـنـيـة لإخـناتــون

    يـثـبـت نـوبـيـة أصـل أســرتـه أو عــلـى الأقـل ثــقـافـتـهــا.


    لك جزيل الشكر علي المداخلة القيمة، و نحن في انتظار بحثك عن نوبية اخناتون لإثراء هذا الموضوع الهام بالكثير من النقاشات المثمرة.

    تقديري
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 05:58 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)



    أساطين التوحيد عبر العصور: أخناتون مؤسس التوحيد

    أخناتون، أو أمحوتب الرابع، أو أمنحوتب الرابع، هو فرعون مصري من الأسرة الثامنة عشرة، وهي أول أسر الدولة الحديثة، في عهد الفراعنة، وقد بدأت عهدا عرف بعهد الإمبراطورية. ضمت هذه الأسرة بعض الفراعنة المشهورين في التاريخ، ومنهم أحمس الأول، وتحتمس الأول حتى الرابع، وأمنحوتب الأول حتى الرابع( وهو أخناتون) وتوت عنخ آمون.عاش أخناتون في القرن الرابع عشر قبل الميلاد،وحكم مدة 17 سنة، ( 1379-1362 ) وكان ابنا للفرعون أمنحوتب الثالث وزوجته تي. وقد كان والده فاتحا كبيرا، فقد احتل مناطق شاسعة إلى الشمال وإلى الجنوب من مصر، وبنى إمبراطورية كبيرة.
    وجاء في الموسوعة البريطانية، المجلد الأول، صفحة 401:" أن أخناتون كان أحد أعظم المصلحين الدينيين في التاريخ. وأنه أحدث في عهده تغييرات ثقافية جذرية. وقام بانقلابات في المفاهيم الدينية، لذلك اختلف المؤرخون فيما بعد، في تحديد شخصيته، فمنهم من قال، إنه كان مثاليا نبيلا وأول من أسس أركان التوحيد، ومنهم من قال إنه كان من أسوأ الحكام في التاريخ.".

    وجاء في كتاب الأستاذ سعيد حمود ملاعب، "حضارة الحكمة والحكماء عبر العصور"، بيروت، 1985، الجزء الثاني، صفحة 84:" كان هذا الملك النبي، أو النبي الملك، يملك من العلم والحكمة، ما لا يعرفه أحد. ولم يكن أخناتون ملكا مصرياً، بل عاهلا عالميا، انتشرت تعاليمه ومبادئه فيما يتعدّى العالم القديم، لتصل إلى جزر المحيط الهادئ... هكذا وفي قمة مجدها الذهبي، أنجبت مصر لها وللعالم فرعوناً نسيج وحده، لم يأبه للجاه والمجد والسلطان، ولكن بذل قصارى الجهد لإعلاء شأن الإصلاح الديني، ولتحقيق انتصار عقائدي على الكهنة، ذوي الغنى والسيطرة "عبدة آمون"، وهكذا حاول أمنحوتب الرابع، إحداث ثورة دينية، وأصر على عبادة قرص الشمس " أتون"، مستبعداً عبادة آمون وبقية الآلهة المصرية المتعددة. لم تكن السلطة عند أخناتون غاية، بل وسيلة لبعث عبادة الأحد. فكرس أيامه ولياليه، تعبدا أمام محراب الإله آتون، الذي لا شريك له. ولكن واجهت المصلح الكبير مصاعب ومتاعب، فوقف الكهنة وقادة الجند يؤلبون الرأي العام ضد إصلاحات أخناتون الجذرية، خاصة بعد أن اعتبر هذا الفرعون القدوة، أن زكاة الحياة الروحية والسياسية الفاعلة المجهادة الدؤوبة لنشر دين التوحيد، فوق ربى مصر أولا، ثم في بقية أقطار الدنيا".

    وجاء في كتاب: "تاريخ الجنس العربي" للأستاذ محمد عزة دروزة، بيروت، المجلد الثاني ، صفحة 152، عن أخناتون ما يلي:" وأشهر ما اشتهر به هذا الملك، هو الانقلاب الديني الذي قام به، وهو العدول عن الشرك إلى التوحيد، وعبادة القوة الكامنة وراء قرص الشمس، التي وصفها بالإله الواحد، الذي لا شريك له، وسمّاه آتون. واعتبر قرص الشمس رمزا له، وحسب وبنى له معبداً في طيبة، وحرّم عبادة آمون إله الشمس وغيره من الآلهة، وغير اسمه، فصار أخن أتوب، بدلا من آمون حتب، وأمر بمحو اسم آمون عن أي مكان وأثر، وتحطيم تمائيله، وأخذ ينشر مذهبه الجديد في طول البلاد وعرضها، ويحارب المذاهب الأخرى، وقد أفلح في حركته، لأن للفرعون قداسة تجعله في نظر الشعب معصوما، وإن مقدِّمات هذا الانقلاب، ظهرت في عهد تحتمس الرابع، ثم في عهد أبيه، وجدت لوحة ظهر فيها الجد يعبد قرص الشمس ويسميه آتون، وقد تدلى منه شعاع ينبعث من الشمس حاملا إليه الخيرات. وهذه الصورة تنطبق إلى حد كبير على الصورة الرمزية التي اتخذها أخناتون لمذهبه، وحيث عُرف من الآثار أن هذا الجد قد ثار على سلطان كهنة آمون، وانتزع من يدهم وظيفة رئيس كهنة القطريْن وقلدها أحد قواده. وحيث سمّى أبوه قارباً كان يتنزه فيه في بحيرته الصناعية بمدينة هايو طيبة، "تحن أتن" ومعناها آتون يضيء، وحيث عرف أن أخناتون نفسه، أخذ يتظاهر بمذهبه الجديد في حياة أبيه، دون معارضة من هذا الأب، فلم يكن هذا الأب يموت ويتولى الابن الملك حتى أتم مذهبه وأعلنه."

    " وقد قام صراع وصيال شديديْن، بينه وبين كهنة آمون، فحمله هذا على ترك طيبة وإنشاء عاصمة جديدة في الشمال، سماها ماعت (ومعنى الكلمة مقر الصدق)، كما سماها أخي تاتون، معنى الكلمة (أفق أتون) وكانت على أنقاض مدينة طينة، إحدى المدن القديمة، وهي التي برز منها ويُعرف مكانها اليوم باسم تل العمارنة. وقد جعل الطابع المذهبي الجديد، طابعا للمدينة الجديدة، حيث أمر كل موظفيه ورجاله، بنقش اسم آتون والأدعية التمجيدية له، على واجهات بيوتهم فيها. وقد سجّل خبر إنشائه هذه المدينة، في لوحات عديدة أشاد فيها بما كان من عنايته وبإنشائها وما أنفقه عليها. ولقد أنشأ هذا الملك لآتون معابد عديدة في مدن الوجهين القبلي والبحري، وبلاد النوبة وسوريا. وقد عُثر على نقوش عديدة تتضمن أناشيد وتمجيدات لآتون، فيها الدلالة على أن المقصود منه، هو الإله الواحد، خالق الأكوان ومدبرها، والمحيط علمه بكل شيء. منها ما عُزي لأخناتون نفسه، ومنها ما عُزي لغيره من أتباعه، ومنها ما فيه مماثلة لبعض مزامير داوود... "

    وجاء كذلك في كتاب حضارة الحكمة والحكماء ص 77 عن أخناتون ما يلي:
    "ويعطي أخناتون آتون، مظهر التوحيد، والقدرة الفائقة، ومظهر العالمية، فهو الذي خلق وأوجد مصر وسائر البلدان الأخرى، وفرّقها وجعل لكل منها لغة خاصة بها، وجعل أتون لكل إنسان مكانا، وأمّن له قوته وغذاءه، وحدد له حياته، ومن دراسة العقيدة الآتونية يتبين، أنها كانت تمتلك معطيات سياسية في سبيل إيجاد الهوية وديانة عالمية. وهي للمرة الأولى التي تظهر فيها مثل هذه الدعوات. وبعد أن ألغى أخناتون الآلهة الأخرى، وهدم معابدها، وأوقف عبادتها، بقي معظم الناس على ديانتهم القديمة. ودلت الحفريات الأثرية، أن شخصا واحدا فقط جاء مع أخناتون من طيبة. أما الباقون فقد كان همهم التقاط عقود الذهب والمكاسب التي يلقيها الملك والملكة، عند ظهورهم من شرفات قصرهم، كما تمثلهم المنحوتات المكتشفة."

    "لقد وضع أخناتون أسس إصلاح جذري، ومما لا شك فيه، أن أخناتون كان رسول عهد جديد، ورجلا مثاليا، يعمل بوحي من عبقرية متوقدة كامنة في أعماقه. ومن ثم تمثلت فيه حقبة تاريخية، تمخّضت وهي وشيكة الانهيار، عن قوة خلاقة متفجرة. وقد حملت مقومات الإصلاح أيضاً عصرا جديدا للتقدم الفني والصناعي، خاصة في أخيتاتون. وفي غضون حكم أخناتون، برزت أروع أمثلة للفن المصري، وبذلك نصل إلى مرحلة العمارنة."

    ويضيف الكاتب محمد دروزة ص 158 :
    "ولأخناتون آثار متنوعة وُجدت في مختلف أنحاء مصر تحمل اسمه، من تماثيل ولوحات وأواني وقطع حجرية وبقايا منشآت ومعابد دينية، في أماكن مختلفة. ومن اللوحات واحدة عليها صورة أخناتون مع أسرته، وهم يتعبّدون لقرص الشمس آتون، أمام مائدة قربان، أرسلت عليها أشعة آتون. وتولى العرش بعد أخناتون، أخوه سمنخ كارع، ويظهر أنه أراد التزلف إلى كهنة أمون رع، الذين كانوا ناقمين على أخيه، فترك مدينة أتون إلى طيبة، وتسمى باسم رع، غير أن حكمه لم يطل. وتولى العرش بعده توت عنخ أمون المشهور.


    http://alshahed.free-forums.org/vt2317.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 06:21 PM

عبدالرحمن إبراهيم محمد

تاريخ التسجيل: 02-10-2009
مجموع المشاركات: 1877
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)


    يــوحــى ســيـجـمـونـد فــرويــد، عــالـم الـنـفـس الـشــهـيـر، فـى كـتـابـه

    مــوســى والـتـوحــيـد

    بأن مــوســى هــو إخـناتـون نـفـســه.

    ولـكـنـه يـشــيـر ايـضـا إلـى أن مــوســى

    قــد يكــون فـى الأصــل أحــد أتــباع إخــنـاتــون

    لـك الـشـــكر أخــى ســــعـد


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 06:36 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: عبدالرحمن إبراهيم محمد)

    أنشودة إخناتون :


    أنت خلقت السماوات العلى لتشرق فيها

    ولتشاهد كل ما صنعت حينما كان لا شئ غيرك

    أنت تبزغ بجمالك فى أفق السماء

    أنت الحي الذي كنت في أزلية الحياة

    تملأ بلاد الكون بجمالك

    أنت جميل ومتلألئ ومشرق فوق كل ارض الكون

    واشعتك تحيط بالأرضيين حتى نهاية مخلوقاتك

    انك ساطع وقوى وجميل

    وحبك عظيم وكبير

    ايها الإله الذى سوى نفسه بنفسه

    وخالق كل ارض وبارئ كل من عليها

    انك صانع مصور لاعضائك بنفسك

    ومصور دون أن تصور . مخترق الأبدية

    مرشد الآلاف إلى السبل

    يشاهدك كل البشر رغم أن سيرك خفي عن أنظارهم

    تتألق كقرص الشمس أثناء النهار

    فتبدد الظلمات وتنشر اشعتك

    عندئذ تعم الأعياد الأرضيين

    ويستيقظ الناس ويقفون على أقدامهم

    لقد نهضوا بفضلك أنت

    ويرفعون سواعدهم ابتهالا لشروقك

    والكون بأسرة يدب فيه النشاط ويعمل

    والأشجار والأعشاب بعيداً عن أعشاشها

    فتنشر أجنحتها وتسبح لك

    وبفضلك تنمو بذرة الحياة في النساء

    يا خالق النطفة في الرجال

    أنت محمى الطفل في بطن أمه

    وواهب نسيم الحياة لكل خلائقك

    أنت الإله الأوحد وليس لي إله سواك

    http://www.stepsontheroad.org/old1/ABOAB/DERASAST/ONSHODA.HTM

    هل مقارنتها بالانشودة الدينية للملك تهارقا في المنحوت الصخري بمعبد الكوة

    (حيث يتصف الاله امون بالخالق ، خالق كل ما في الوجود بما في ذلك الانسان، الجبال و المياه و السنين.( معبد تهارقو الصخري المنحوت في جبل البركل)
    و في نفس الصفحة في اعلاها يوجد نص الملك تهارقو في معبد الكوة جوار دنقلا الحالية و هذا النص مدمر بصورة كبيرة جعلت من الصعب فهم مغزاه الإجمالي و لقد اود المؤلف حوالي سبعة عشر سطرا و هي كل ما بقي سالما و الجيد ان النص مكتوب بالهيروغلوفية ادناه رصد لتلك المعاني

    السيد الذي خلق الموجودات كلها
    آمون الذي يطعم
    الذي اوجد المياه و اوجد الفيضان ليطعم البشر
    الذي خلق الجبال و الأراضي المرتفعة
    إنهم يصلون من اجل الذي يدخل الهواء في أنوفهم
    إنهم يعبدون جمالك و يطلبون الحياة
    الذي اعتني ..... وقروه........ روحه
    ........ من فضل الإله
    ....... لا يفشل ما تبدأه
    الذي أوجد السنين
    الذي خلق الشهور
    الذي جعل السماء تحبل بالمطر
    الذي اوجد الصيف و فصله
    الذي اوجد الشتاء و أيامه
    آمون رع سيد عروش الارضين ( الأراضي).

    طه جعفر الخليفة
    Re: الإله آمون ! معبود سوداني مبجل ( 750 ق م - 350 م))

    او بهذه القصيدة التي هي ايضا لاخناتون في تقديس الاله اتون
    يا من يضئ المشرق بنوره
    فتملأ الأرض بجمالك
    أيها الجميل القوى الرائع العلى فوق الأرض
    تعاليت فأمتد نورك على الأرض
    أيها الظاهر الباطن
    يا من إذا استويت في غرب الكون
    باتت الدنيا في ظلام يشبه الموت
    فإذا الناس في المضاجع
    وإذا رءوسهم في غطاء
    فإذا ما احمر شفق الصباح
    طلعت على الكون شمسا
    فإذا الدنيا وقد أضحت نهارا
    وإذا الأرض تتهلل: وإذا الناس أيقاظ
    أيها الواحد الأحد الذي لا إله غيره
    خلقت الأرض على هواك أيها الواحد الأحد
    لك الخلق من ناس وحيوان ودابة.

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A2%D8%AA%D9%88%D9%86



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 07:30 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الاستاذ عبد الرحمن ابراهيم

    تحياتي

    Quote: بأن مــوســى هــو إخـناتـون نـفـســه.

    ولـكـنـه يـشــيـر ايـضـا إلـى أن مــوســى

    قــد يكــون فـى الأصــل أحــد أتــباع إخــنـاتــون



    هنالك جدل كبير حول صحة المقولات التي تذكر أن اخناتون هو النبي موسي و هي مبثوثة في صفحات الانترنت، كلٍ يدعم موقفه بشواهد تاريخية من الكتب القديمة و مقولات علماء الآثار، و قد أخذ النقاش و الجدل في هذا الموضوع فرضيات كثيرة حول من هو اخناتون او متي كان عهده، و علي سبيل المثال:
    +ان الديانة التوحيدية بدأت في النوبة السودانية و منها انتقلت الي باقي العالم القديم - حديث المؤرخ هيرمان بل الامريكي المذكور اعلاه.
    +اخناتون هو النبي موسي
    + اخناتون هو النبي ابراهيم
    (إذا كان بعض الباحثين من غير المتخصصين فى التاريخ أو الآثار، ومنهم المصرى الأصل البريطانى الجنسية أحمد عثمان، قد ذهبوا فى مزاعمهم إلى أن الفرعون المصرى أخناتون هو نفسه النبى موسى عليه السلام، فإن الباحث سعد عبد المطلب العدل يذهب أيضاً إلى أن إخناتون هو نبي، ولكنه ليس النبى موسي، بل هو النبى إبراهيم عليه السلام. وقد صنف سعد عبد المطلب العدل كتابين كبيرين فى هذا المجال، أولهما هو "أخناتون أبو الأنبياء" "دار النيل للطباعة والنشر"، والثانى هو "الخليل أخناتون فى القرآن الكريم". )*
    +أن الملكة نفرتيتي زوج إخناتون هي السيدة سارة زوج النبي ابراهيم
    (ويلقب الباحث الملكة "نفرتيتي" بـ "السيدة نفرتيتي" باعتبارها السيدة "سارة" فى التراث الديني، والتى أنجب منها سيدنا ابراهيم "أخناتون" ابنه "إسحاق")*
    + أن هذه الترنيمة* التى كان يرددها اخناتون، تشابهت مع الكثير الموجود في الكتب السماوية، وهي تقول :
    أن الإله واحد لا شريك له .
    خلق الاله الكون وحده .. ولم يكن بجانبه أحد ...خلق ولم يُخلق ..
    هو الأب وهو الأم وليس له ولد
    ويقول أيضاً
    ان الله واحد غير مرتبط بزمان او مكان فهو الذي أرسى الزمان وخلق المكان
    اليكم بعض الترانيم المبهرة
    اله واحد ...عرشه في السماء وظله على الارض فوق المحسوسات و محيط بكل شىء
    موجود بلا ولادة ...أبدي بلا موت
    ويقول الاله خلقت كل شىء وحدي ولم يكن بجواري أحد . بكلمتي خلقت ما أريد ... خلقت الارض وما تحتها و السموات وما فوقها و المحيطات و ما في اعماقها
    والجبال وما في بطونها
    ان من يمسه نور الاله يخرج من الظلمات الى النور
    ينفخ الروح في الارحام فيحييكم لتسعوا في الارض حياة التجربة
    ثم يميتكم لتعودوا الى الارض التي خرجتم منها ثم يحييكم لتخرجوا من القبور
    لتقفوا أمام الميزان ليزن أعمالكم وقلبكم شهيد عليكم
    و ينطق الاله بالحكم اما الخلود في طبقات الجنة أو الفناء في دركات النعيم( عقيدة اوزوريس)
    خلق الاله كل ما يرى وما لا يرى . يرى كل ما خلق ولا يراه احد من خلقه
    انت الاول فليس قبلك شىء وانت الاخر فليس بعدك شىء ...
    وانت الظاهر فليس فوقك شىء ...وانت الباطن فليس دونك شىء

    * مصدر بعض المقولات اعلاه
    http://www.egyptsons.com/misr/showthread.php?t=71439&page=1


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-10-2010, 10:42 PM

طه جعفر

تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 5359
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    شكرا جزيلا
    الاستاذ سعد مدني
    المتداخلون و الكرام
    اعجبني هذا البوست الجميل و المميز
    اليكم محبتي و تقديري

    طه جعفر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-10-2010, 08:57 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: طه جعفر)

    الاستاذ طه جعفر الخليفة

    تحياتي

    شكرا علي المداخلة و الشكر الجميل، لقد استفدت من بوستك ( الإله آمون ! معبود سوداني مبجل ( 750 ق م - 350 م) في بحث مضمون هذا البوست و ارجو أن تشاركنا فيه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-10-2010, 08:37 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)


    صورة للملك تهارقا ( 664 - 690 ق.م ) و هو واقفا بين قدمي الإله آمون( في صورة كبش) و تحت قرنيه.
    تقديس الكبش كان واضحا في الحضارة النوبية السودانية منذ عهود قديمة قبل الميلاد، و تمثل في كثير من الاوقات علي شكل آلهة تعبد من قبل السكان المحليين، و قد انتشر تقديس الكبش في مختلف ديانات العالم القديم، و الملاحظ هو رمزية قرنيه التي انتشرت في حضارة مصر القديمة، حاضنة فيما بينها الشمس، و التي كانت تمثل الاله في الديانات القديمة.
    قرني الكبش = رمز الهلال = القمر غير المكتمل

    قرني الكبش = تاج فوق رؤوس الملوك و الملكات و بينهما الشمس التي تحمل رمزية النور او الاله.


    الإله الكبش (الأسرة 26 الفرعونية "664- 525ق.م" ) الذي اشتق اسمه من فعل "خنم" بمعنى "يخلق" و كان مسئولا عن خلق البشر ، مما يشير إلى أنه كان (خالقاً) منذ البداية. الذي عبد منذ بداية الأسرات وكان مركز عبادته منطقة الشلال ، وحول جزيرة إلفنتين حيث يكون هو وزوجتيه "ساتت وعنقت" ثالوثاً لهذه المنطقة. من ألقابه "خالق البشر" و "أبو الآلهة منذ البداية"

    يقول تايلر راي Taylor Ray Ellison : على مر التاريخ ، كانت الكباش مهمة للمفاهيم الأسطورية والدينية ، و ارتبطت مع الآلهة القديمة في جميع أنحاء العالم.حتي أن الكبش أصبح رمزا للسيد المسيح في العصور القديمة. كما أنها عانت أحيانا من الدين ، لكونها اصبحت كائنات تضحية للآلهة المختلفة. في الواقع ، ولعل واحدا من من اشهر النصوص القديمة الي تخص الكبش تشمل نصا في العهد القديم يذكر أن إبراهيم وجد محاصرا من قرنيه في غابة على جبل موريا حيث كان قد ذهب إلى تضحية ابنه إسحاق. [Gen 22:1-14] , وقف الملاك يد ابراهيم تماما عندما كان على وشك قتل صبي له والتضحية بكبش عوضا عنه. الكبش ، مثل الثور ، ربما كان أكثر حرمة عند قدماء المصريين لخصوبته ، فضلا عن خصائصه الحربية. كما حيوانات المعابد في مواقع مثل منديس والكرنك ، حيوان واحد يبدو أنه قد تم الاعتناء به و عومل معالملة مشابهة جدا لأقدس تماثيل الآلهة داخل المعبد.


    http://www.coptichistory.org/new_page_3896.htm
    http://en.wikipedia.org/wiki/Taharqa
    http://www.touregypt.net/featurestories/ram.htm
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-10-2010, 09:13 PM

Nazik Eltayeb

تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 2357
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    شكرا سعد مدني
    ما اسعدنا ببوستاتك المفيدة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

05-10-2010, 09:57 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: Nazik Eltayeb)


    شكرا الاخت نازك الطيب علي المداخلة و المتابعة، و الاستاذ انيس منصور في المقال ادناه، يشير الي نظريات حول تاثير الحضارة النوبية في حضارة مصر، بل تاثيرها ايضا علي حضارة أوربا القديمة !

    _____________________________________

    حضارة النوبة!

    أنيس منصور

    نظرية جديدة تبناها علماء الآثار في أمريكا، تؤكد أن الحضارة الغربية كلها تأثرت بحضارة افريقيا.. أي حضارة مصر وحضارة النوبة.. وهذه النظرية تقول: إن علماء الآثار ركزوا اهتمامهم على مصر.. وأغفلوا تماماً حضارة النوبة التي أثرت في حضارة مصر، التي أثرت في الحضارة الإغريقية.. فنظام الملك قد أخذته مصر عن النوبة.. لا شك في ذلك..

    وقد عثر الأثريون على تحف من الذهب والخزف في بلاد النوبة.. هذه التحف تؤكد براعة الفن النوبي وتطور الحضارة النوبية.. وكانت بلاد النوبة تمتد من جنوب مصر الى شمال السودان كله.. ثم ان النوبة حكمت مصر في الأسرة الخامسة والعشرين..

    وقد أثبت الأثريون الأمريكان أن النوبة كانت على صلة مباشرة بروما.. فقد وجدوا فيها تماثيل للامبراطور أغسطس.. ومعنى ذلك ان الرومان كانوا يعبرون مصر الى بلاد النوبة دون أن يتوقفوا فيها..

    وقد قدم المعرض الأمريكي الذي كان مقاماً في ولاية بنسلفانيا 350 أثراً فنياً نوبياً، يؤكد عمق الثقافة النوبية وتنوع العلاقات الانسانية فيها.. كما أن علماء الآثار قد وجدوا بالقرب من أسوان تماثيل للأميرات ومجوهرات ومقتنيات جنائزية، وكلها لها معنى واحد: أن حضارة النوبة كانت حضارة متميزة، وأن أثرها في حضارة مصر كان عميقاً..

    أكثر من ذلك أنهم عثروا على قصص شعبية وشعر في شمال السودان.. وهذه الآثار الشعبية لا صلة لها بالسودان، وانما هي من آثار النوبة. بل إنهم وجدوا نقوشاً واضحة لأدوات موسيقية ولم يجدوا لمثل هذه الآلات نظيراً في مصر أو في السودان أو في ليبيا.. ولكن وجدوا نقوشاً مطابقة لها في كريت وفي روما..

    وعلماء الآثار الأمريكان والأوروبيون يرون الآن أن أفريقيا هي مصدر الحضارة الأوروبية، وأن أثر أفريقيا في أمريكا وأوروبا أعمق من أثر جميع الحضارات الآسيوية.. فالحضارة الانسانية سواء والإنسان الأسود هو صاحب الفضل الأول على تطور الحضارات البيضاء في كل العصور القديمة!

    ويتنقل هذا المعرض الضخم الى كل مكان في العالم..

    ويرى العلماء الأمريكان أيضاً، ان الإنسان الأول أفريقي أسود..

    وهذا يفسر لعلماء الفلك لماذا ترك سكان الكواكب الأخرى آثارهم في شمال ووسط أفريقيا، وليس في آسيا وأوروبا!!

    ولا يزال البحث جاريا عن البدايات الأفريقية لحضارات الإنسان في كل مكان!


    http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=424673&issueno=10432
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-10-2010, 11:17 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    +بالاشارة الي موقعها الجغرافي أن الكثير من تطور النوبة القديمة قرن دائما بمصر القديمة. في الواقع ، أن مصر حكمت كثيرا بواسطة النوبة بين عامي 2000 قبل الميلاد و 1000 قبل الميلاد ، و عندما دخلت مصر في حروب أهلية ،حكم ملوك النوبة مصر من حوالي 800 قبل الميلاد إلى 700 قبل الميلاد.


    +يعتقد أن النوبة من اوائل السلالات البشرية علي سطح الكرة الارضية، و أتبع المصريين القدماء معظم عاداتهم و و تقالديهم .


    NUBIA, NOT EGYPT, MAY HAVE BEEN THE FIRST TRUE AFRICAN CIVILIZATION

    BY SCOTT MACLEOD

    قد تكون النوبة ، و ليس مصر ، هي الحضارة الأفريقية الاولي الحقيقية

    حفريات الآثار في السودان ،في المنطقة التي كانت تسمى سابقا بلاد النوبة ، كشفت أنها يمكن أن تكون مهد الحضارة الأفريقية. فرق من علماء الآثار من الولايات المتحدة وأوروبا والسودان وجدوا الآثار antiquities التي تظهر ثقافة متطورة وأصلية التي من المحتمل أن مصر قد تأثرت بها.

    المصدر:
    http://wysinger.homestead.com/nubians.html

    وكان آمون (أو آمون) الإله الأبرز في النوبة. و الكثير ، إن لم يكن معظم ،من المؤرخين اليوم يعتقد أن عبادة آمون في النوبة قد بدأت قبل وقت طويل من ظهورها في مصر# 1
    المصدر:
    http://www.ancientsudan.org/religion_02_amon.html
    # 1 For example see: P. F. Service, The Ancient African Kingdom of Kush (Cultures of the Past) (New York: Benchmark Books, 1998

    وتبين لرجال الآثار ان حضارة النوبة ترجع إلى خمسة آلاف و500 سنة، وكان لها تأثير كبير على الحضارة الفرعونية في مصر، وكانت بلاد النوبة في الأزمنة القديمة تمتد من شمال الخرطوم في السودان إلى جنوب أسوان في مصر، وتشكل كياناً سياسياً مستقلاً، فتكونت دولة كوش الأولى من مملكة كرمة (2500 ـ 1500 قبل الميلاد) وامتدت حدودها لتشمل مجمل الأرض النوبية في شمال السودان وجنوب مصر.
    المصدر:
    http://www.aawsat.com/details.asp?section=20&article=156768&issueno=8867
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-10-2010, 05:37 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الباحث اسكوت ماكلويد SCOTT MACLEOD :
    الباحثين في الآثار المصرية- و يشمل هذا الامريكي جورج رايسنر، و الذي عمل في السودان-يعتقدون انهم ينقبون عن آثار فرع من فروع الثقافة المصرية القديمة. و قد قال كيندال ( لم يكونوا يعتقدون أن افريقيا السوداء بامكانها انتاج حضارة متقدمة)
    أحدث الاكتشافات في السودان ساعدت علي دحض هذه الاقوال. فعلى سبيل المثال وجد علماء الآثار الفرنسيين تماثيل خزفية رائعة ، وطاسات في مواقع يرجع تاريخها الي ما لا يقل عن 8000 ق.م فهي قديمة قدم أي مواقع للعصر الحجري الحديث في أفريقيا وتسبق اي آثار في فترة ما قبل التاريخ في مصر بحوالي 3000 سنة. و قد أوحي هذا لحسن حسين إدريس ، مدير المجلس الوطني السوداني للآثار والمتاحف ، ليذكر أن النوبة القديمة قد تكون مصدرا مهما من حضارة مصر ، وكذلك العكس.

    http://wysinger.homestead.com/nubians.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-10-2010, 01:10 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)




    جبل البركل أو جبل (البركة) كان مركزا للديانة النوبية القديمة ( مملكة كوش)، و كان به عددا كبيرا من المعابد و اماكن العبادة في ساحته الامامية، و يعتقد الكثير من النوبيين و المصريين القدماء ان بداية الحياة في الكرة الارضية قد ابتدأت في هذا الجبل، كما يعتقد النوبيون القدماء كذلك أن كل الآلهة قد خرجت من هذا الجبل.و مثل الجبل دورا مهما في الحياة الدينية لمملكة كوش و التي كانت عاصمتها نبتة، و كان يفد اليه الألآف من الحجاج من مختلف الاصقاع للحج اليه و عبادة الألهة التي كانت تمتلئ بها المعابد حول الجبل او في جدرانه الخارجية. و يعتقد ان توحيد الألهة قد بدأ في هذه المنطقة، و من المعروف ان الاله آمون كان هو المعبود الرئيس في هذه المعابد، و يقايا معابده الي الان، تدل علي عظمة هذا الاله في تلك الحقبة الزمنية السحيقة، و انتقلت عبادته شمالا الي طيبة و شمال الوادي في مصر القديمة. و كما يوجد معبد "الإله موت" منحوتا فى باطن الجبل . بالإضافة لعدة إهرامات لملوك مروي الأوائل وقصور الملوك الذين حكموا في هذه الفترة ، أشهرها قصر الملك " نتكامني".



    و من الرموز المهمة في الجبل وجود ثعبان منحوت من الحجر ، نجده كرمز يلبس فوق الراس عند ملوك كوش، و يمكن ملاحظة انتقال آثاره الي مصر القديمة حيث نجد أن معظم ملوك مصر القديمة يلبسون تيجانا علي رؤوسهم بها رمز الثعبان الكوبرا، كما توجد صورة لإنسان يعرف بقرص الشمس وعلى رأسه تاج وكوبرا، و من الملاحظ ايضا انتقال هذه الرمز - الشمس - الي معظم الثقافات الاخري، كدلالة علي الاله كم هو الحال في مصر القديمة.

    و يعتقد أن العبادة في الجبل كانت اقدم من قدوم الملك تحتمس الثالث ( 1492 - 1504 ق.م)من مصر الي هذه الارض و احتلالها، و بقيت هذه المنطقة تحت الاحتلال المصري لمدة 300 عام. و هذا قد يفسر كيف انتقل معظم اللاهوت الديني للنوبة والرموز الديانة النوبية القديمة الي مصر، و نمو المعتقدات المصرية القديمة علي اساس من رمزيات و الهة النوبة القديمة.

    سعد مدني

    المصادر:
    http://i-cias.com/e.o/gebel_barkal.htm
    http://www.learningsites.com/GebelBarkal-2/GB-hist2.htm
    http://www.agenziaitalianaeg.com/ncam/barkal.htm
    http://www.alriyadh.com/2007/04/04/article238815.html
    http://wikimapia.org/1795483/ar/جبل-البركــــــــــــــ...ع-الأثرية-في-السودان
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-10-2010, 06:18 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)



    Hathor-headed crystal pendant
    Nubian
    Napatan Period
    reign of Piye, 747-716 B.C.
    Gold; rock crystal
    Height: 2 1/8 inches

    Crystal ball, surmounted by gold head of Hathor crowned with disc and horns. The ball is bored vertically and has a gold disc at the base on which it stands. Ring at back of head. Base loose.
    From El-Kurru, Tum 1. 1918-19: excavated by the Harvard University-Museum of Fine Arts Expedition; 1921: assigned to the MFA by the division of
    finds with the Sudanese government.

    http://wysinger.homestead.com/kush.html
    http://wysinger.homestead.com/files/239-51.fpx_obj_iip_1.jpg
    Winged Isis pectoral
    Nubian
    Napatan Period, reign of Amaninatakelebte
    about 538-519 B.C.
    Sudan, Nubia, (Nuri)
    Gold
    Width: 16.8 cm (6 5/8 in.)
    قلادة ذهبية تمثل الإلهة المجنحة إيزيس، تظهر راكعة وهي تمدد اجنحتها. تمسك في يدها اليمنى عنخ an ankh ، الذي يمثل رمز ل "الحياة" ، وفي يدها اليسرى وهي تحمل ما قد يكون رمز مصور للابحار ، ورمزا لنفس الحياة. على رأسها هو العرش ، الذي يرمز الي اسمها.من 10 ،
    من اهرامات نوري ، 1916 : التنقيب بواسطة متحف جامعة هارفارد للفنون التشكيلية ؛ 1920 : تعيين وزارة الخارجية من قبل شعبة الآثار بالحكومة السودانية.
    http://wysinger.homestead.com/kush.html
    ____________________________________________________

    و من معاينة الأثار اعلاه يتضح لنا أن رمزيات الديانات النوبية القديمة تتمثل في:
    + الثعبان او الكوبرا الذي يلبس كتاج علي روؤس معظم الملوك النوبيين
    + الشمس التي ترمز الي النور او الاله
    + قرني الكبش او الثور، و تضعان في تاج الملوك النوبيين، و تكون فوقهما الشمس، و يمثل رمزية للهلال او القمر غير المكتمل
    + الالهة المجنحة.كما تظهر في صورة الالهة ايزيس
    +الالهة الام، كما هو الحال مع الالهة النوبية ايزيس التي توصف بانها أم الالهة و الالهات و جميع النساء "Queen of All Gods, Goddesses and Women"

    سعد مدني
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-10-2010, 06:24 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)



    Winged Isis pectoral
    Nubian
    Napatan Period, reign of Amaninatakelebte
    about 538-519 B.C.
    Sudan, Nubia, (Nuri)
    Gold
    Width: 16.8 cm (6 5/8 in.)
    قلادة ذهبية تمثل الإلهة المجنحة إيزيس، تظهر راكعة وهي تمدد اجنحتها. تمسك في يدها اليمنى عنخ an ankh ، الذي يمثل رمز ل "الحياة" ، وفي يدها اليسرى وهي تحمل ما قد يكون رمز مصور للابحار ، ورمزا لنفس الحياة. على رأسها هو العرش ، الذي يرمز الي اسمها.من 10 ،
    من اهرامات نوري ، 1916 : التنقيب بواسطة متحف جامعة هارفارد للفنون التشكيلية ؛ 1920 : تعيين وزارة الخارجية من قبل شعبة الآثار بالحكومة السودانية.

    __________
    ملحوظة: لم تظهر هذه الصورة في البوست اعلاه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-10-2010, 07:17 PM

طه جعفر

تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 5359
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الاستاذ سعد مدني
    شكرا علي هذا الجهد الثر الممتع.

    كنت قد زرت المتحف المصري و الجيزة في صيف عام 1999 مكثت في مصر لمدة شهر او شهر و نصف كانت عطلة صيفية و لم تكن رحلة دراسية.
    وجود ابو الهول نفسه في الجيزة دليل علي ان النوبيون( السودانيون حاليا) هم بناة الحضارة المصرية او اصحابها، لان الاسد كحيوان يسكن في السافنا و ليس في الصحراء و مصر صحراء بهذه الطبيعة منذ العصر الحجري القديم و الدليل علي ذلك لا يرد من علمي الاثار و التاريخ بل ياتي من علم البيئات القديمة
    paeleoecolgy و هو من العلوم التي يدرسها طلاب الجليوجيا الدارسين لعلم paeleontology او علم الاحياء القديمة ، ليست لغزا امام العلوم معرفة حتي المناخ و احوال الطقس في الازمان القديمة هنالك ادوات و معينات مجربة لكشف ذلك الغموض. الاسد ليس حيوانا مصريا اصيلا اذا وجد في مصر فهو مستجلب من الجنوب و هذا الجنوب هو ليس النوبا في مصر ارجو ملاحظة ان جبال النوبا ما زالت في السودان و مصريون ما زالوا يقولون النوبا للمكان و النوبيون لوصف السكان الي الان.
    ابوالهول او حارس مقابر الاسلاف هو الاسد ، و الاسد كان معبودا سودانيا في شكل الاله آمون و شكل الاله ابيدماك.
    في السودان الحالي التسلسل الاثاري مكتمل منذ العصر الحجري الي الان هنالك لقايا اثارية و ليست هنالك فترة انقطاع عن السجل الصخري في مصر انقطاعات متعددة ، المكان الذي يتواصل فيه السجل الاثاري مستمرا يكون باستمرار هو المصدر و ليس مكان الانقطاعات .

    و ساواصل


    طه

    (عدل بواسطة طه جعفر on 16-10-2010, 08:10 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-10-2010, 08:52 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: طه جعفر)

    الأخ العزيز طه جعفر

    تحياتي

    شكرا علي هذه المداخلة المهمة، و اتمني ان تستمر في طرح بحثك هذا بخصوص ثمثال ابو الهول و فرضية بناءه بواسطة النوبة مستصحبا في ذلك علم البيئات القديمة الذي ذكرته. و حقيقة وجود تمثال كهذا بوجه اسد في شمال الوادي يثير الشكوك في وجوده في هذا المكان، و الاقرب هو نقل الحضارة المصرية القديمة لهذا النموذج من داخل النوية، و لعل الاله ابيديماك، الذي كان له وجه أسد و جسم انسان قد يساعد في فرضية النقل هذه، قل نقل الفكرة، و نحن في انتظار المزيد من وجهة نظرك القيمة في هذا الموضوع.

    سعد مدني


    الاله النوبي ابيديماك، في معبد النقعة.

    Hundreds of kilometers south of the Sphinx, exist Nubia, in what is today called Sudan. Apedemek, "the lord of royal power," was a Nubian lion god, and at the Apedemek Temple at Naqa, south of Meroe, relief's show Apedmek worshiped by the royal family. The kings were always seated upon lion thrones. Temple relief's show the enemies of the king subdued by, and in some cases devoured by, lions. It has been stated that lions were kept in the Lion Temple, as living symbols of Apedemek. Interestingly, research has revealed that the worship of the ancient Egyptian lioness goddess, Sekhmet, could have been originally introduced into Egypt from Sudan. One wonders what other leonine-related mysteries exist unrevealed and unknown at the sites of the civilization of Nubia.
    http://wysinger.homestead.com/apedemek.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-10-2010, 09:06 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)


    تواتر قصص الثعبان أو الحية في العالم القديم و الديانات السماوية:

    جاءت قصة الثعبان في الحضارة السومرية في شكل اله أفعى عملاقة تد عي تيامات Tiamat ، هي التي خلقت العالم 1. و قد ذكرت كلمة (حيَّة) في القرآن في النبي موسى عندما امره الله بأن يلقي عصاه وهو في الوادي المقدس، فتحولت إلى حية تسعى. أما كلمة (ثعبان) فقد ذكرت مرتين فقط، و كانتا عن عصا موسى التي القاها أمام فرعون. 2 . و قصة الثعبان ايضا موجودة في الأسطورة الغانية، عند قبائل ألاشانتي ، و هي تتحدث عن الخلق، و تقول هبط رجل وامرأة من السماء، وصعد أيضا رجل وامرأة من الأرض، وفي وقت لاحق، أرسل الإله الاسمي ثعبان، وبنى بيته في النهر، في البدء كان الرجال والنساء يتعايشون معا من دون اتصال جنسي، ولم تكن لديهم فكرة عن الحمل والولادة، وذات يوم سألهم الثعبان ما إذا كان لديهم أطفال، وبعدما أجابوه بالنفي، ابلغهم أنه سيعلمهم كيف يتم الحمل، جعلهم يصطفون أزواجا، وجها لوجه، ثم رش الماء على بطونهم، بالترافق مع تلاوة طقسية، ثم طلب إليهم أن يعودوا إلى بيوتهم ويتضاجعوا، من هذا المثال، تعلم هؤلاء الجماع، وأنجبوا الأطفال الأوائل في الكون.3
    و قد ذكر الثعبان او الحية في التوارة في عدة مواضع و لعل اشهرها قصة الحية التي اخرجت حواء من الجنة في سفر التكوين (3: 13) فَقَالَ الرَّبُّ الالَهُ لِلْمَرْاةِ: «مَا هَذَا الَّذِي فَعَلْتِ؟» فَقَالَتِ الْمَرْاةُ: «الْحَيَّةُ غَرَّتْنِي فَاكَلْتُ». و ايضا نجد ذكرها في التوارة في سفر العدد الإصحاح 21 : فأرسل الرب على الشعب الحيات المحرقة ، فلدغت الشعب ، فمات قوم كثيرون من إسرائيل .. فأتى الشعب إلى موسى وقالوا : قد أخطأنا إذ تكلمنا على الرب وعليك ، فصل إلى الرب ليرفع عنا الحيات . فصلى موسى لأجل الشعب .. فقال الرب لموسى : اصنع لك حية محرقة وضعها على راية ، فكل من لدغ ونظر إليها يحيا .. فصنع موسى حية من نحاس ووضعها على الراية ، فكان متى لدغت حية إنسانا ونظر إلى حية النحاس يحيا .. وارتحل بنو إسرائيل ونزلوا في أوبوت .و في الأساطير الأسترالية نجد ذكر الحية او الافعي التي كانت تسمي ايينغانا و تقول الاسطورة: "هذا الزمن الأول، زمن خلق العالم، نحن ندعوه بيينغانا. وندعو الكائن الأول باسم ايينغانا. ونعتقد أن ايينغانا هي أمنا. لقد صنعت ايينغانا كل شيء: المياه، والصخور، والشجر، والبشر السود؛ وهي التي صنعت الطيور كلها، والثعالب الطائرة، وكل الكنغر والايما. وفي ذلك الزمن البدئي كان كل شيء موجود في داخل ايينغانا.وايينغانا أفعى. ابتلعت الناس السود كلهم. ابتلعتهم عميقاً جداً تحت المياه. ثمّ خرجت من هناك وكان حجمها مهولاً بكل ما تحمل في وفها لقد خرجت ايينغانا من هاينغونغا، المجمع المائي الرحب الواقع عند بامبو-كيرك. والتفّت حول الأرض حلقات هائلة وكانت تئن وتصرخ، فأحدثت مع الناس السود وما في داخلها كله صخباً مخيفاً.وكان ثمة عجوز يدعى بارايا قطع طريقاًَ طويلة، وكان يسمع على طول الطريق صراخ ايينغانا وأنينها. فاقترب بارايا خلسة ورأى ايينغانا: أفعى مهولة تنفث، وتئن، وتفح. فرفع بارايا رمحه الحجري وأخذ يراقب الأفعى كي يحدد المكان الذي سيطعنها فيه. ونجح بارايا فضرب الحية. لقد اخترق رمحه نقطة تقع قرب الفتحة الأولى. فانبجس الدم من الجرح، وتبعه خارجاً من الجرح كل الناس السود.4. و في اناشيد الأساطير الكنعانية(أناشيد البعل)، ذكرت الحية او الافعي الضخمة ( التنين) ، في صدي الصراع بين " البعل وموت" حيث يقول موت للبعل مهدداً إياه للانصياع لأوامره والدخول في جوفه :" مع أنك قتلت "لتن" الحية الزلقة،وسحقت الحية الملتوية،"شليت" ذات الرؤوس السبعة،فإن السماء ستجف وتذبل،وسأسحقك وألتهمك ارباً " وفي ترجمة أخري لأناشيد البعل :الآن وقد قتلت لوتان الآن وقد سحقت رأس التنين الآن وقد قضيت علي الحية الملتوية الحية الملعونة ذات الرؤوس السبعة الآن وقد اكتنفتك السماء بهالة من مجد.5




    سعد مدني

    1-
    http://www.p7bk.com/vb/106547-post1.html
    2-
    http://www.3algeria.com/vb/showthread.php?p=92331
    3-
    http://www.diwanalarab.com/spip.php?article13076
    4-
    http://www.safita1.com/vb/showthread.php?4527-%C3%D3%C7...%CA!!!!!!!!!!!/page2
    5-
    أناشيد البعل (قراءة جديدة للأساطير الأوغاريتية) صـ 60.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-10-2010, 10:25 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-10-2010, 10:26 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    hلأفاعي الحارسة لثروات الروح العليا والتي يرمز لها بالكنوز الدفينة .


    رموز ومصطلحات : الأفعى ج ئي . سيرلوت (الافعى او الثعبان) لو كانت كل الرموز وظائف واشارات لاشياء تصطبغ وتتشرب بالطاقة فان الافعى او الثعبان رمز للطاقة نفسها – وللقوة الخالصة البسيطة ؛ من حيث الازدواجية وتعدد الازدواجيات كما انبثق سبب آخر لتنوع المعنى الرمزي للافعى وتعدده بالنظر الى اعتبار كل المعاني متعلقة بالافعى ككل او بأي من صفاتها الرئيسة - على سبيل المثال ، حركاتها الملتوية المتمعجة وارتباطها عموما بالشجرة وشبهها المتفق عليه بجذور واغصان الشجرة وبالطريقة التي تخلع بها ثوبها ولسانها المتوعد ونموذج جسدها المتموج وفحيحها وشبهها بالرابطة وطريقتها في مهاجمة ضحاياها بلف نفسها حولهم وهكذا . ويكمن سبب اخر في تعدد بيئاتها : فهناك أفاع تعيش في الغابات وأخرى تكافح لتحيا في الصحارى وهناك الأفاعي المائية او تلك التي تتوارى حول البحيرات والبرك والآبار والعيون . وترتبط عبادة الافعى او عبادة روح الافعى في الهند برمزية مياه البحر . فالأفاعي هي حارسة ينابيع الحياة والخلود وتلك الحارسة لثروات الروح العليا والتي يرمز لها بالكنوز الدفينة . اما بما يتعلق بالغرب ، فقد أشار بايلي [Bayley] الى أن شكل الأفعى المتمعج شبيه بشكل الامواج ولعل ذلك يرمز الى حكمة الأعماق والى الأسرار العظيمة . ومع ذلك ونتيحة لوفرة عددها ومن كونها مخلوقات صحرواية فان الأفاعي رمز للخراب وأصابت بالبلاء كل من نجحوا في عبور البحر الأحمر وغادروا مصر . وبهذا المعنى فانها مرتبطة بـ "الاغراءات" التي تواجه من يتغلبون على حدود المادة وقيودها ودخلوا منطقة "جفاف" الروح . وهذا يفسر مقولة بلافاتسكي [Blavatsky] ان الأفعى ، من الناحية الجسدية ، تمثل اغواء القوة عن طريق المادة (مثل اغواء جاسون [Jason] عن طريق ميديا [Medea] وهرقل [Hercules] عن طريق اومفالي [Omphale] وآدم عن طريق حواء) وبهذا يتم تقديم ايضاح ملموس وصريح لمجريات عمل التركيب المعقد ولكيفية تعايش الأدنى مع الأعلى والسابق مع اللاحق . وقد نشأ هذا المفهوم عند دييل [Diel] الذي يعتبر الأفعى ليس رمزا للخطيئة الفردية بل مبدأً للشر المتأصل في كل الأشياء الدنيوية . وقد تمثلت الفكرة ذاتها في الأسطورة النوردية حول افعى ميدجارد [Midgard] . وهناك ارتباط واضح بين الأفعى ومبدأ الأنثوية . ويلاحظ ايلياد [Eliade] ان جريسمان [Gresmann] اعتبر حواء إلهة فينيقية قديمة من العالم السفلي والتي تمثلها ثعبان (رغم ان التفسير الأفضل هو ربطها بالشخصية المجازية لـ ليليث [Lilith] وهو عدو ومغوي حواء) . وتاييداً لهذه الفكرة ، يشير ايلياد الى تعدد الآلهة في حوض البحر الأبيض المتوسط الذين يمثلون وهم يحملون افعى بيد واحدة او بكلتا اليدين (مثل الآلهة الاغريقية : ارتميس [Artemis] ، هيكيت [Hecate] ، بيرسفون [Persephone]) ، ويربط هذه الآلهة بالمنحوتات المشغولة بدقة للكاهنات الكريتينيات من الذهب او العاج وبالاشكال الميثولوجية بالأفاعي للشَّعر (الإلهة الكسوة الرأس بالأفاعي بدل من الشعر [Medusa the Gorgon] او الشياطين التي تظهر على شكل كلاب او أفاع [Erinyes]) . ويمضي ليذكر ان في اوروبا الوسطى هناك اعتقاد ان الشَّعر الذي ينزع من رأس امرأة بتأثير ضوء القمر سيستحيل الى أفاع. وكانت الأفعى (او الثعبان) مألوفة جداَّ في مصر : فالشكل الهيروغليفي المطابق صوتيا للحرف " Z" هو تمثيل لحركة الأفعى ومثل اشارة البزاقة الرخوية او الأفعى ذات القرون ( وتمثل صوتيًّا بما يوافق الحرف F ) ويشير هذا الصوت الهيروغليفي الى القوى البدئية والكونية . وعموماً فان أسماء الإلاهات كانت تتحدد باشارات تمثل الأفعى – وهذا مرادف لقولنا ان السبب هو المرأة في هبوط الروح الى المادة ووقوعها في الشر . كما استخدمت الأفعى أيضاً ، مثلها مثل الزواحف الأخرى ، للاشارة الى البدائي الأصلي – أي أكثر أطوار الحياة بدائية . وفي كتاب الموتى (السابع عشر) فان الزواحف هي أول من هلل للإله رع لدى ظهوره فوق سطح مياه نهر النيجر. وتتمثل الدلالات الشيطانية للثعبان في الميثولوجيا الايرلندية في زواحف التوات – والذي تصور ارواحه الشريرة على شكل حيات ؛ إلاّ انها مثل التنين المقهور قد تتخذ شكلا مفيدا كقوى تمت السيطرة عليها والتحكم والتسامي بها لأغراض عليا للنفس وتطور الجنس البشري وتتوافق بهذا المعنى مع الإلهتين نخبيت و يودجيت (او بوتو) . كما انها تصبح أفاع سامة على غطاء رأس الشخصيات الملكية الفرعونية – ويحدث الشيء ذاته في رمزية كونداليني – التي تؤلف أثمن حلية في الصولجان الملكي . وكما ذكرنا ، فان الصفات الأساسية للأفعى هي التي حددت دلالاتها الرمزية . ونستشهد بتعريف تيليارد [Teillard] للأفعى ؛ وهو : " انها حيوان يحظى بقوة مغناطيسية . ولأنها تخرج من جلدها فهي رمز للبعث . وبسبب حركاتها المتلوية (ولأن التفافها قادر على الخنق) فهي تمثل القوة . وبسبب شرها فانها ترمز الى جانب الطبيعة الشرير" . إن قدرة الأفعى على طرح جلدها أثارت دهشة الكتاب القدماء بشدة إذ اعتقد فيلو الاسكندراني [Philo of Alexandria] ان الأفعى حين تلقي جلدها فكأنها بذلك تتخلص من هرمها ، انها قادرة على القتل وعلى الشفاء ولذلك فهي رمز وصفة للقوى العدوانية الايجابية والسلبية التي تحكم العالم . (وهذا مفهوم اغنسطي ]مذهب العرفان[ ومانوي ]عقيدة الايمان بالصراع بين النور والظلام[ للاصل(للمصدر) الفارسي .) ويقرر في النهاية انها "اكثر حيوان روحي ." واشار ينج [Jung] الى ان الغنوسطيين ربطوها بالحبل الشوكي والنخاع الشوكي وانها صورة ممتازة للطريقة التي يعبر بها اللاشعور غير الطبيعي عن ذاته بشكل مفاجئ وغير متوقع بهجماته الحاسمة والمخيفة . كما يضيف ان الأفعى - من الناحية النفسية – هي من أعراض التعبير عن الكرب المبرِّح للنشاطات الجارية في اللاشعور اي انها إعادة تفعيل لقدرته المدمرة . ومن الممكن مقارنة ذلك مباشرة بثعبان ميدجارد في الميثولجيا النوردية . فقصيدة [Voluspa] في الميثولوجيا الاسكندنافية ؛ أي ]نبوءات العرّافة[ تعلن ان الطوفان سيبدأ حين يستيقظ الثعبان ليدمر الكون . ويعتقد زيمر [Zimmer] ان الثعبان هو قوة الحياة التي تقرر الميلاد والانبعاث (تجدد الولادة) وهو بذلك مرتبط بعجلة الحياة . تقول أسطورة بوذا ان الثعبان لف نفسه سبع مرات حول جسد بوذا (كما في تماثيل ميثاريك كرونوس) وحيث انه لم يتمكن من سحقه فقد تحول الى شاب راكع امام جوتاما [Gautama] . يتم ربط الافعى بالعجلة في رسومات للرمز الغنوسطي للاوروبورز[Ouroboros] او الثعبان الذي يلسع ذيله ؛ نصف هذا الرسم في الظلام والنصف الاخر في النور (مثل الرمز الصيني يانج – ين "اي المبدأ الذكوري الايجابي والمبدأ الأنثوي السلبي") ، والذي يبين بوضوح ازدواجية الافعى وارتباطها بكلا جانبي الدائرة (النشط والخامد ، الايجابي والسلبي الباني والهادم) . ويعلق ويرث [Wirth] ان "الثعبان القديم هو سناد العالم الذي يرفده بالمواد والطاقة متجلياً عقلاً وخيالاً وكذلك طاقة للظلام" . كانت الأفعى رمزاً هامًّا لدى الغنوسطيين وخاصة لدى طائفة [Naassene] (حيث ناس تعني أفعى) . انتقد هيبوليتس [Hippolytus] هذه العقيدة وأكّد أن الأفعى كان يقال انها تعيش في كل الأشياء وكل المخلوقات . مما يعيدنا الى المفهوم اليوغي عن كونداليني او الافعى كصورة للقوة الداخلية . تمثل الكونداليني [Kundalini] رمزيًّا في أفعى ملتفة على نفسها على شكل حلقة (كوندالا) في ذلك الجزء الرقيق من الكائن الحي الذي يتجاوب مع الطرف الأدنى من العمود الفقري ؛ وهذه على اية حال هي الوضع لأي انسان عادي . ولكن وكنتيجة للتمارين الموجهة نحو روحانيته –هاذا يوغا (أي ممارسة اليوجا الجسمانية) مثلا – تنفك الافعى وتتمطى عبر عجلات (شاكراس) تتوافق مع شبكات الأعصاب والأوعية المختلفة للجسم حتى تصل الى منطقة الجبهة التي توافق عين شيفا الثالثة . وبموجب المعتقد الهندوسي فان الانسان يستعيد احساسه بالخالد . ولعل الرمزية ترتبط هنا بالقوة الصاعدة او المرتفعة اي من المنطقة التي يحكمها العضو الجنسي الى منطقة الفكر – وهو تفسير يمكن ايضا تبريره باشارة بسيطة الى رمزية الارتفاع حيث القلب في المركز . وبعبارة اخرى ، يشير الرمز الى "سمو الروح" ( افالون ، طاقة الثعبان) . اشار ينج الى ان عادة تمثيل تحول وتجدد اشكال الأفاعي يشكل نموذجاً نمطيًّا [Archetype] جيد التوثيق ؛ ويقترح ان الآفعى السامة المصرية هي التعبير الواضح للكونداليني في مجال أعلى . وهناك طقوس مختلفة تتوافق مع مفهوم الارتفاع المتوالي . ان التقدم خلال الحلقات الست – وهناك حلقة سابعة بطبيعة الحال لكنها غير مسمّاة (مثل النقطة المركزية لبعض نماذج المندالا ؛ اي رمز الكون عند الهندوس) لا تمثل عيانيًّا – ويمكن اعتبارها مشابهة لصعود مصاطب الزيجورات ؛ وهي معابد هرمية او صعود الدرجات المتعلقة بالمعادن السبعة في الطقس الميثيري . وبعيداً عن الوضع الدائري او الكوني الذي تنحو الأفعى لاتخاذه وصفة الكمال التي تتضمنها ، فان الأفعى غالباً ما ترتبط برموز أخرى . وأشهر هذه الرموز هو الشجرة والتي رغم انها وحدة متكاملة الا انه يمكن القول انها تتطابق مع العنصر الذكوري في حين ان الأفعواني يمثل الأنثوي . في الميثولوجيا ، الشجرة والثعبان هما تصوير سبقي لآدم وحواء . اضافة الى ذلك وبالمقارنة فلدينا هنا رمزية متشابكة – الأفعى الملتفة حول الشجرة (او حول صولجان اسكالوبيس [Aesculapius] ؛ أي إله الطب في الميثولوجيا الإغريقة) – والصورة الرمزية لثنائية الاخلاق . يميل دييل الى تفضيل هذا النوع من التفسير ويقترح ان الأفعى الملتفة حول عصا او صولجان اله الطب تعيد الرمز التوراتي الأساسي لشجرة الحياة التي تلتف الأفعى حولها ممثلة مبدأ الشر ؛ ويشير النموذج هنا الى العلاقة الوثيقة بين الحياة والفساد كمصدر للشر. ويمضي دييل ليقترح ان تدمير الروح هو الذي يجلب موت النفس وهذا ما على الطب ان يشرع في منازلته في المقام الاول . والان فان ما يقابل الافعى الملتفة (او المنتصرة) هو الأفعى المصلوبة حيث توجد لدى ابراهام لي جوف من القرن السادس عشر . يمثل شكل الزواحف مثبتة بمسمار على صليب - او المبدأ الأنثوي او الاهات وأرواح ومخلوقات العالم السفلي التي تهزمها الروح – يمثل أسطوريًّا أيضاً بانتصار النسر على الثعبان . يذكر هنريك زيمر في الإلياذة ان نسراً تبدى للإغريق حاملا بين مخالبة أفعى جريحة . اعتبر العرّاف كالشاس [Calchas] هذا بشارة بنصر الإغريق ( النظام الذكوري والأبوي للآريين الذي يخضع المبدأ الأنثوي والأمومي لآسيا) . وحيث ان الصراع كله هو شكل من اشكال الاتحاد وممارسة الحب بناء على ذلك ، فليس مدهشا ان الانسان خلق تركيبا من قوتين متضادتين – السماء والأرض – في صورة "الأفعى المريشة" ، فان اكثر الرموز شهرة هو امريكا ما قبل كولومبوس . للأفعى شعر على رأسها وعلى ذيلها وأحيانا على جسمها . وطائر الكتزل [Quetzal] هو رمز خنثوي على هذا النوع . ان وضع ثعبانين باتساق ، كما في صولجان عطارد ، هو اشارة الى توازن القوى ، للثقل الموازن للأفعى المروِّعة (او الطاقة المتسامية) بالأفعى غير المروَّضة ، وبهذا يتم توازن الخير مع الشر والصحة مع المرض . وكما المح ينج بذكاء الى ان هذه الصورة واسعة الاستعمال هي تظليل او ترميز للمعالجة المثلية – اي العلاج بما سبّب الداء . ولذلك فان الأفعى تصبح مصدراً للشفاء من جرح أحدثته . ولهذا يمكن استخدام ذلك كرمز للقديس يوحنا المعمدان ويبدو ان له ارتباط بكأس القربان . لا يمكن حصر الأشكال المختلفة التي يمكن للأفعى اتخاذها . يبدو وببساطة ان أفعى الماء تؤكد على تكامل رمزية اللاشعور مع رمزية لجة الماء عميقة الغور . وان كان لها أكثر من رأس ، فهذا يضيف رمزية أساسية ، وتتجاوب الدلالة الاضافية مع عدد الرؤوس الموجودة . ان التنين او الأفعى بسبعة رؤوس ترد عادة في الأساطير والحكايات الشعبية لأن العدد سبعة يمثل ببساطة مضاعفة الوحدة ويضع الزواحف ضمن نظم الكون الأساسية . تشارك الأفعى ذات الرؤوس السبعة رمزية اتجاهات الفضاء السبعة ، وأيام الأسبوع السبعة ، وآلهة الكواكب السبعة والخطايا السبعة . اما الأفعى ذات الثلاثة رؤوس فانها تشير الى المبادئ الثلاثة : الايجابي والسلبي والمحايد . في الخيمياء [Alchemy] ، تمثل الأفعى المجنحة المبدأ الطيّار والتي بدون أجنحة تمثل المبدأ الثابت . وتشير الأفعى المصلوبة الى تثبيت المبدأ الطيّار والى التسامي أيضاً (كما في أسطورة بروميثيوس) . كما رأى الخيميائيون في الأفعى أيضاً صورة "للانثى في الرجل" او "جوهره الرطب" بربط الزواحف مع عطارد على انه الإله الخنثوي والذي – مثل شيفا- كان بدون شك مخوّلاً برغبة نحو كل من الخير والشر (وهذا الجانب صوره الغنوسطيون في الثعبانين التوأمين : اجاثودامون و كاكودامون) . وهناك أشكال غير مألوفة للأفاعي مثل الأفعى التي لها رأس ماعز ، على سبيل المثال في المنحوتات البارزة لبعض القبور الغاليّة – الرومانية . ومن زاوية تفضيل المعنى الرمزي للماعز (مرتبطا مع برج الحمل والربيع والاستهلال والنار) ، فان هذا التكيف يتضمن درجة من الروحانية . وأخيرا ، ومن وجهة نظر شنايدر ، فان الأفعى الأضحية هي المعادل الرمزي لعنق الاوزة وللاوزة نفسها (وعن طريق الاوزة يندفع البطل نحو السماء وهو ينقر أوتار قيثاره) . اي ان التضحية بالأفعى (كقوة حياة) يجعل من الممكن قبول الموت بامتنان (مثل الاوزة) والتحليق الى المناطق العليا . اقترح الأب هيراس [Father Heras] ان الأفعى رمز للخصب والدمار وهي بهذا المعنى تظهر على نصب كيرنوز الحجري . كما تبدو في وضع مقابل للسهم في تمثال اله سردينيا الاقرن (مع راس اخر في الاعلى اشارة الى برج الجوزاء) .

    عن قاموس الرموز
    ج ئي . سيرلوت
    ترجمة عن الاسبانية الى الانجليزية
    جاك سيج
    تقديم هربرت ريد
    المطبعة الفلسفية – نيويورك

    http://kunoooz.com/vb374/archive/index.php/t-28578.html

    (عدل بواسطة سعد مدني on 09-10-2010, 10:30 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-10-2010, 02:01 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الأفعى بين معتقدات الحاضر ورمز الماضي

    وغالباً ما ينظر اليه (الثعبان الذكر) على انه رمز للحكمة والطب والمعارفة والسحر والخلود، أما الأفعى فهي رمز للآلهة الأم العظيمة والطاقة الكونية المؤنثة، اما عن كونها الأفعى/ الثعبان إلها ً ورمزا ًفكانت ترمز كبريات الاله الكبير إنكي “إله الحكمة والفلسفة والمسؤول عن شؤون المياه وإليه يعزا خلق الإنسان وإبتكارأسباب ومقومات تطورّه وعناصر مدنيـّته كان إحد ألقابه (الثعبان العظيم الواقف فوق أريدو)، واستمر هذا الرمز له حتى في الفترة الأكدية بعد ان تغيـّر اسمه الى (أيا) كما انه كان يرمز الى ابنه مردوخ إله مدينة بابل، فعادة ً ما يصوّر في الأختام الإسطوانية والمنحوتات والى جواره الثعبان المسمى(موشخوشو أو موشوشو) وهو حيوان خرافي نقشت صورته على واجهة بوابة عشتار في بابل التي أقيمت في العصر البابلي الحديث، وكانت الأفعى رمزا ً له ،كما ورد هذا الحيوان في ملحمة الخليقة البابلية، وهي أن صراعا ً قد نشب على السلطة والحكم بين الإله مردوخ والآلهة تيامة، وان الصراع قد حـُسم لصالحه. ففي الملحمة تبدو الآلهةُ تيامة غاضبةُ، تُقرّرُ تَحْطيم باقي الآلهةِ ، تَخْلقُ جيشاً كبيراً مِنْ الشياطينِ، تُقرّرُ الآلهةَ بأنّ تيامة يَجِبُ أَنْ تُقْتَلَ، لَكنَّهم جميعاً خائفون،يُوافقُ الإله مردوخ على قَتْلها شريطة أن يُجْعَلُ إلهَاً أعلى لبلاد بابل ثم يَقْتلُها ليتفرغ لخلق السماءِ والأرضِ، يَقْطعُ جسمها إلى نصفين. مِنْ عيونِها تَغْمرُ دجلةَ والفراتَ بالمياه، الالهة تيامة صُوّرت بهيئة أفعى عظيمة جبّارة ،توصف على أنها المياه المالحة أو البحر وتمثـّل قوى الفوضى أو العدم، قد شاركت في عملية خلق الكون والموجودات سوية مع أبسو(المياه العذبة).

    كما ان هناك إلها ً آخر إتخذ من الأفعى رمزا ً له حتى منتصف الألف الثالث ق.م ثم استبدل رمزه بصورة بشر نصفه الأسفل بهيئة أفعى). ذلك هونيراه ،الإله الثانوي لمدينة الدير(تل العقير) و بمثابة وزير للإله ستران اله المدينة الرئيس.ولنيراه مهمة مقدّسة تتمثل بحماية معبد (إيكور) في نيبور/ نفـّر،المكرّس لعبادة انليل،إله الهواء.كما كان أهم ألقاب الإله دموزي هو الثعبان العظيم أو ثعبان السماء في السومرية، أما الآلهة اينانا فانها تحمل إسم أم/ والدة الثعبان العظيم، وهو إسم عادة ما يرد مقترناً ومرادفاً لإسم آخر حملته إينانا ، وهو سيدة السهل .كما انها صُوّرت بهيئة المحاربة وهي تحمل النبال والسهام وتمسك الأفاعي بيديها إمعانا ً في إظهار سطوتها وقوّتها بوصفها آلهة الحرب. صورة ثانية لإينانا منقوشة على لوح فخاري وهي تقف عارية تمسك أفعى كبيرة بكلتي يديها، فيما يـُظهر مشهد منقوش على جرة من الحجر،إينانا وهي تتقاتل مع ثعبان، كما هناك بعض المعتقدات التي تؤيد خلود الافعى ما زالت قائمة الى الان، وهنا نجد ان السبب في خلود هذا الحيوان هو سرقته لعشبة الخلود من جلجامش، وربحت الحية “الثعبان” حياتها من خلال خلودها وتجدد شبابها في اللحظة التي تشعر بالوهن والعجز سنوياً، الإله - الثعبان ننجشزيدا هو الحامي والحارس الشخصي للملك جوديا. صور بأنه رديف ننجرسو، وكان وصيا ً على الباب المؤدي الى العالم السفلي، مركز عبادته في مدينة جيش ـ باندا وتقع في منطقة بساتين بين أور ولجش، رمزه الثعبان المقـّرن المعروف بإسم(باسمو) وهو ثعبان عملاق وطويل ،متعدد الأفواه والألسن.كما يبدو في فترة سلالة لجش الثانية بهيئة إله تبرز الأفاعي خلف كتفيه وهي صاعدة للأعلى ، استمر هذا المثال حتى في العصر البابلي القديم. اما في الفترة الحثيّة فقد صوّر وهو يمسك الأفاعي بيديه ويضمّـها الى صدره،بينما تتدلى رؤوسها الى الأسفل. الأفعى/ الثعبان في الطبابة والمعالجة من الأمراض اما عن الرمز الذي نجده على الصيدليات والعيادات الطبية، وهو “الافعى الملتفة على كأس فهو يرمز للطب والشفاء. اما الختم الاسطواني المثير للجدل هنالك ختم إسطواني المعروض في قاعات آثار الشرق الأدنى القديم في المتحف البريطاني والذي يصوّر رجلا ً مقـّرنا ً جالسا ً على عرش وتقابله إمرأة جالسة هي الأخرى على عرش، تنتصب بينهما شجرة نخيل مثمرة، يبدو ثعبان كبير ينتصب واقفا ً خلف المرأة مباشرة ً. يعتقد بعض الباحثين (من ابرزهم جورج سميث) على ان المشهد المنقوش على الختم قد يمثــّل (آدم)، الرجل الأول(أدابا في النصوص السومريـّة)، وان المرأة ربما تكون حوّاء، وان النخلة هي الشجرة المحرّمة و المقدّسة (بحسب روايات الكتب السماوية)، أمـّا الثعبان فهو يمارس فعل الاغواء للمرأة /او لكليهما حتى تأكل/ يأكلان التمر (الأفعى كحارس) وهي صورة ما زال البعض يؤمن بها الى الان، اما عن جذورها فغالباً ما يرد في الأساطير السومرية ذكر الإله الثعبان (ننجيشزيدا) بوصفه حامي العرش وحارس بوابة بيت الإله (آنو) ،إله السماء ورئيس مجلس الآلهة، يشاركه في ذلك إله الخصب دموزي ففي قصة أدابا، الرجل الحكيم من أريدو يرد ذكره ليس فقط بصفته حارساً أو بوّاباً بل أنه يتكلّم مع آنو بالنيابة عن آدابا،ذاكراً محاسن أدابا وما يتمتع به من حكمة حيث يتمكّن من إقناع آنو بضرورة أن يمنح الخلود لأدابا وأن يقدّم له ماء وخبز الحياة ،أكثر من ذلك،يتكفّل ننجشزيدا بمهمة تطوير وتحسين الإنسان (أدابا) الذي يُريدُ الحُصُول على الخلودِ للبشريةِ عن طريق “خبز وماءِ الحياة. كما زينت صورة الافعى الجدران أو في واجهة البيت كتعويذة لاتقاء العين الشريرة والحاسدة ولمنع دخول الأرواح الخبيثة الى البيت، لأن الموقف منها كان ينقسم الى قسمين، قسم يرى أنها تسكنها روح صالحة تحرس البيوت من الأذى ، وقسم آخر يرى فيها روحا شريرة تسعى الى الأذى. اما عن كون الثعبان كرمز للخصب والرزق، فقد وصلنا كأس مصنوع من حجر الستيتايت الأخضر يعود للملك جوديا حاكم لجش. الكأس مزين بنقش بارز يتكون من افعتين، ذكر وأنثى (هذه الخاصية الثنائية جاءت للتعبير عن الاخصاب، حيث يأمل جوديا خصوبة أراضي مملكته عن طريق الأفعى الملتوية التي تصحبه) تلتفـّان حول عمود أو عصا ترتفع الى فوهة الكأس وكأنهما تحاولان ان تشربا من السائل الذي يتدفق منه في حين يقف تنينان (موشخوشو) ذوا أجنحة خلفهما ، يمسكان بمخالبهما الأمامية بعصا، وهذان التنينان المركبان لهما سمة الهية بدلالة التاج المقرن، توجد كتابة مسمارية على بدن الكأس ، نصها (الى الإله ننجشزيدا،اله جوديا ،امير لجش،عسى حياته ان تطول،كرّس هذا). هذا الحيوان المركب ذو السمة الثنائية (ذكر وأنثى)،هو شعار الإله ننكشزيدا، بوصفه راعيا ًللطب واله الشفاء السحري والمسؤول عن الدواء وعن الطبيعة. لذلك يمكن القول بأن صورة الثعبان مع الكأس الذي يضعه الصيادلة اليوم كرمز للطب والشفاء هو رمزعراقي (سومري).

    الأفعى في الفلك والتنجيم:

    هنالك صورة للإله ـ الثعبان ننجشزيدا مطبوعة على لوح طيني، يعود الى فترة متأخرة من الحضارة العراقية القديمة (الفترة الفرثية أو السلوقية)،يبدو فيها ننجشزيدا بهيئة ثعبان عظيم،مكلل بالشعر،لديه قدمين أماميتين فقط تشبهان كف الأسد، يقف فوقه أسد. يُـعتقد أن المشهد له علاقة بالأبراج السماوية. والوصف نفسه ربما ينطبق على صورة الأفعى المنقوشة على العديد من أحجار حدود الأراضي التي تؤرخ الى الفترة البابلية الوسيطة(السلالة الكاشيـّة)،حيث نقشت الأفعى ـ مع رموز أخرى لآلهةـ بإعتبارها رمزا ً للإله مردوخ.


    http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=106671
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-10-2010, 09:10 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    يتزايد يوما بعد الاكتشافات الأثرية التي تشير بقوة الي تأثير الحضارة النوبية علي الحضارة المصرية، و هنالك العديد من العلماء الذين يناقشون هذخ التاثيرات، فبعضهم يري أن الفراعنة المصريين اصلهم نوبي، و الآخر يجادل، بادلته من الاكتشافات الأثرية، أن الحضارة المصرية القديمة قامت علي اتباع النموذج النوبي، و ان معظم الطقوس و الرموز الدينية قد انتقلت من مناطق النوبة، او انها انتقلت من ثقافات افريقية أخري في غرب و وسط و جنوب القارة الي السودان و منها الي شمال الوادي في مصر القديمة:
    العالم بروس ويليامس و بعض الكتاب الآخرين، يعتقدون أن قيام دولة مصر القديمة كان قائما لتأثرها بالحضارة النوبية، و لقد ركز ويليامس علي تاثير جنوب مصرعلي الشمال، حيث اعتمد علي الاكتشافات الاثرية في اقواله هذه، مثل الروابط الثقافية لمصر القديمة مع النوبة مثل اكتشاف مبخرة قسطل و مدينة كرمة التي يعود تاريخها الي 4500 ق.م.(1)
    هنالك بعض علماء اوضحوا الارتباط الكبير بين خصائص افراد المصريين القدماء و النوية السودانية، من ناحية وراثية ( جينية)، او في من خلال العناصر االثقافية مثل شكل الفرعون العام( 2). بعض الابحاث وجدت أن هذا الارتباط ليس فقط موجودا في المزارعين أو الصيادين العادين، بل ايضا الي النخب العليا في مصر القديمة. (3).
    و يدّعي بروفيسر ستانلي بيرشتاين Stanley Burstein من جامعة كاليفورنيا ان ( أن المصريين القدماء، هم في حقيقة الامر نوبيون. ) . من كتابه Ancient African Civilizations: Kush and Axum,


    مصادر:
    http://nubia.wikia.com/wiki/Nubia_and_Egypt
    1
    Bruce Williams, 'The lost pharaohs of Nubia', in Ivan van Sertima (ed.), Egypt Revisited (New Brunswick, NJ, Transaction, 1993).
    2
    Frank l'engle Williams, Robert L. Belcher, and George J . Armelagos, "Forensic Misclassification of Ancient Nubian Crania: Implications for Assumptions about Human Variation," Current Anthropology, volume 46 (2005), pages 340–346
    3
    Tracy L. Prowse, Nancy C. Lovell. Concordance of cranial and dental morphological traits and evidence for endogamy in ancient Egypt, American Journal of Physical Anthropology, Vol. 101, Issue 2, October 1996, Pages: 237-246
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-10-2010, 11:27 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    من حوالي 3800 قبل الميلاد بدأ توطين الثقافة. و مثلت منطقة قسطل في النوبة مركز الصدارة في هذا التوطين . وكان قد تم التعرف على حوالي 30 مقبرة في المقبرة الملكية. و وفقا لبروس ويليامز، فان اكتساق المبخرة- بهذه المنظقة- عكست بعض الرموز التي من وجدت لاحقا في مصر ، مثل واجهة القصر و التاج الأبيض الطويل- الذي كان يلبسه الملوك الفراعنة- ، والقوارب الشراعية ، والصقور. و ايضا وجود الآلهة الأسود الأولي. وأشار الباحث إلى أن النوبة حاليا كانت نقطة البداية - و الموطن- لهذه الانواع من الرمزية السياسية التي ظهرت لاحقا في مصر ، وأن الرموز الملكية مثل الأختام ، وعلامة قاعة الإدارة ، والصقور ، وفنون مواكب الحيوان ، و نسور تلتهم القتلى ، كلها تظهر في منطقة قسطل النوبية منذ البداية. أن الطائر الذهبي ، الذي كان رمزا يستخدم لاحقا في مصر الفرعونية ، وجد في قسطل في ذلك التاريخ المبكر ، في قبر لمسؤول كبير. عالم الآثار ، الذي ألف سبعة كتب عن النوبة ، بما في ذلك البحث الأرضي في نصوص النوبية القديمة ، خلص إلى أن حركة الثقافات الضخمة للشمال الافريقي بدات من الجنوب - النوبة - الى الشمال، بما في ذلك مصر . كان هناك تبادل واسع النطاق لاساليب فن الفخار و للثقافات الرمزية - في هذه المناطق ، ولكن لم ذلك ' فقط حول نهر النيل.' و لكن على المرء أن يأخذ في الاعتبار التضاريس المجاورة والتشابه الثقافي التي امتد غربا الى ساحل المحيط الأطلسي وأفريقيا الغربية.

    مترجمة بمساعدة قوقل عن المصدر ادناه:
    By 3800 BCE the localization of culture began . Nubian Qustul took center stage. A cemetery of about 30 tombs was identified in the royal cemetery. According to Bruce Williams, the incense burner reflected some of the symbols that would be later seen in Egypt, such as a palace façade, the elongated white crown, sail boats, and falcons. It also reflected the first of the great lion gods. The distinguished scholar pointed out that Nubia was the starting point for the kind of political symbolism that appeared later in Egypt, and that royal symbols such as seals, the hall mark of administration, falcons, animal procession art, vultures devouring the slain, all of these show up in Nubian Qustul, initially. The golden fly, a symbol later used in Pharaonic Egypt, appeared in Qustul at that early date, in a tomb of a high official. The expert archeologist, author of seven books on Nubia, including a ground breaking one on ancient Nubian textile, concluded that a south to north movement began the monumental cultures of Northeast Africa, including that of Egypt.7 There was widespread sharing of pottery styles and symbolic culture, but even so ‘ it was not just about the Nile.’ One had to take into consideration adjacent terrain and cultural similarities which stretched westwards to the Atlantic and Africa’s western seaboard.

    http://web.ccsu.edu/afstudy/upd13-3.html


    . hl=en_US">hl=en_US" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="480" height="385">
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-10-2010, 01:32 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)


    سيد القمني، مدخل الي فهم دور الميثولوجيا التوراتية، ص 5



    و من النص اعلاه يتضح قدم تأثير الحضارة المصرية القديمة في حضارة الكنعانيين الذين كانوا في بلاد الشام ، خاصة فلسطين، و حضارات ما بين الرافدين في العراق، و لقد سبق وجود المصريين القدماء حضور العبرانيين - اليهود - الي هذه المنظقة.

    و من مجمل الملاحظات و الاراء المختلفة في البوست اعلاه و التي تجادل في انتقال ثقافة المصريين القدماء من جنوب مصر - بلاد النوبة - ما يشمل ذلك العادات و الطقوس و الرموز الدينية و النظام الملكي و الكثير من نظم الحرب و بناء القوارب و بعض الخبرات الزراعية، يمكن الادعاء بأن الحضارة النوبية السودانية القديمة قد انتقلت عبر المصريين القدماء في عهود قديمة الي بلاد الشام و بلاد الرافدين. اخذين في الاعتبار التطور الذاتي للثقافات النوبية من قبل المصريين انفسهم و اختلاطها بثقافات جديدة تستوطن شمال الوادي في عهود غابرة.


    سعد مدني
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-10-2010, 08:05 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    فراعنة السودان حكموا مصر حتى أرض فلسطين

    ترجمة : طه يوسف حسن : جنيف - سويسرا



    قدمت القناة السويسرية الأولى الناطقة بالفرنسية TSR يوم الخميس 30-06-2005 برنامجاً عن الحضارة النوبية في السودان وعن ملوك النوبة الفراعنة السود الذين حكموا مصر لعدة قرون من الزمان وقدمت تلك الحلقة التاريخية القيمة من خلال أشهر البرامج التلفزيونية على الساحة الإعلامية برنامج

    (Temps Présent ) وقال مقدم البرنامج إريك بوماد Eric Bumad أن الحقيقة التي تجهلها الشعوب وربما شعب وادي النيل نفسه هو أن ملوك النوبة في شمال السودان حكموا المصريين لعدة قرون وأن الحضارة النوبية هي أول حضارة قامت على وجه الأرض وأعرق حضارة شهدها التاريخ. في مدينة كرمة حاضرة النيل وعاصمة أول مملكة في العالم كما أكد عالم الآثار السويسري Archéologie المعروف في القارة الأوربية شارلي بونيه هذه الحقيقة أمام أعين كاميرا التلفزيون السويسري الذي نقل جزء كبير من بقايا الحضارة السودانية. شارلي بونية الذي تكلم من مدينة كرمة ويبدو علية الفخر والإعزاز بهذه الحضارة التي أصبح هو جزء منها حيث مكث في السودان أربعين عاماً وبدأت رحلة شارلي بونيه عندما قدم إلى مصر بعد أن درس علم الآثار في سويسرا ولكن من خلال بحوثه في مصر وجد أن هناك حلقة غائبة في تاريخ الحضارة الفرعونية وأن هناك مرحلة مهمة من مراحل تلك الحضارة مفقودة, ذهب إلى شمال السودان وبدأ يبحث عن أصل الحضارة الفرعونية التي ملئت الدنيا وبعد سنوات طويلة من الصبر و العمل المتواصل توصل شارلي بونيه إلى الحقيقة الغائبة وهي أن أصل الحضارة الفرعونية في السودان وأن فراعنة السودان هم الذين حكموا مصر حتى بلاد فلسطين . تحدث شارلي بونيه عن تلك الحضارة التي مر عليها أكثر من 300 ألف سنة و أكد أن الحضارة الفرعونية في مصر أتت بعد الحضارة النوبية في السودان وأن ملوك النوبة (الفراعنة السود) هم الذين نشروا تلك الحضارة من خلال حكمهم لمصر والذي امتد حتى فلسطين واستمر لقرابة الـ 2500 عام ولكن عندما استجمعت مصر قواها وعافيتها في زمن الفرعون نارمر Narmer وهو أول من أسس أسرة الفراعنة التي حكمت مصر بدأ الفراعنة يفكرون في اجتياح ملوك النوبة في السودان وبعد قرون من الزمان حكم مصر الفرعون بساميتك Psammétique وسيطر على منطقة النوبة ودخل مدينة كرمة ودمر حضارة الفراعنة السود وهدم القلاع والمعابد وتماثيل الفراعنة السود وكان ذلك في عام 664 قبل الميلاد وعرض شارلي بونيه التماثيل التي دمرها المصريون والقلاع والمباني الشاهقة التي كانت أعلى مباني في المنطقة بل وعلى مستوى العالم أنذاك , وكان ارتفاعها حوالي 20 متر مما يؤكد على أن حضارة كرمة كانت أول حضارة في العالم وكانت تسمى تلك المباني العالية في لغة النوبة ب( deffufa).
    شكر شارلي بونيه الفريق الذي يعمل معه المكون من فرنسي عمل مسبقاً في الجيش الفرنسي بالجزائر وشاب سويسري ومهندسين سودانيين وخريجة آثار من منطقة كرمة ذكرت أن أباها عمل بالآثار المصرية بمنطقة أبو سمبل جنوب مصر و تحدث شارلي بونيه بإعجاب شديد عن الشعب السوداني وعن التعاون الذي وجده من السودانيين على كل المستويات وقال أنا جئت من بلد محايد وأعمل في مجال الآثار وهو مجال محايد فلذا لدي علاقات متميزة مع كل السودانيين على مختلف مستوياتهم وكرر نفس الكلام عالم الآثار الفرنسي الذي يعمل جنباُ إلى جنب مع شارلي بونيه والذي ظهر على شاشة التلفاز طوال البرنامج وهو يرتدي الجلابية السودانية بإعزاز. زار شارلي بونيه و مجموعته محلية كرمة وقابل المسئولين وتحدث معهم بدون أي حواجز وطلب منهم إنارة المنطقة التي يعمل فيها واستقبلوه وكأنه واحد منهم . بعد أن إكتشف شارلي بونيه تمثال الفرعون ملك النوبة التي حكم مصر عمت الفرحة أرجأ المنطقة خرج أطفال المدارس يحملون العلم السوداني والعلم السويسري في فرحة لا توصف ولافتات كتب عليها (شكراُ شارلي بونيه) حملها أطفال المدارس الصغار وحضر الحفل وزير الداخلية السويسري ورئيس سويسرا لعام 2003 باسكال كوشبا ومعه وزير الداخلية السابق عبد الرحيم محمد حسين وبعض كبار المسئولين الذين ارتسمت الفرحة على وجوههم بتلك المناسبة العظيمة وكان ذلك في ديسمبر الماضي تقريباً. عبر إدريس أحد الذين قضوا سنين طوال في رحلة البحث مع العالم شارليه بونيه عبر عن فرحته يوم وجدوا تمثال الفرعون لأكبر الذي حكم المنطقة حتى فلسطين قال إدريس في هذا اليوم لم أكل قط من الفرحة ولم أنم, وباكتشاف تمثال الفرعون الأكبر تكون رحلة البحث التي امتدت لمدة 40 عاماً تكللت بالنجاح الباهر وبالوقوف عند الحقيقة التي بحث عنها شارلي بونيه وهي أن الحضارة المصرية مستمدة من الحضارة السودانية في أرض النوبة والفراعنة السود في السودان هم الذين سادوا المنطقة قبل ظهور مصر على وجه الحياة . كل هذه المشاهد الحية نقلها تلفزيون سويسرا الناطقة بالفرنسية لمدة 60 دقيقة مما يؤكد على أهمية وحيوية الموضوع.





    http://vb.arabseyes.com/t14168.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-10-2010, 08:07 PM

طه جعفر

تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 5359
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الحبيب المثابر
    الاستاذ الجليل سعد مدني
    شغلتني شواغل عن معاقرة خمر البوست الشفيف
    عسي ان اعود عندما تنصرف الشواغل


    Quote: وباكتشاف تمثال الفرعون الأكبر تكون رحلة البحث التي امتدت لمدة 40 عاماً تكللت بالنجاح الباهر وبالوقوف عند الحقيقة التي بحث عنها شارلي بونيه وهي أن الحضارة المصرية مستمدة من الحضارة السودانية في أرض النوبة والفراعنة السود في السودان هم الذين سادوا المنطقة قبل ظهور مصر على وجه الحياة . كل هذه المشاهد الحية نقلها تلفزيون سويسرا الناطقة بالفرنسية لمدة 60 دقيقة مما يؤكد على أهمية وحيوية الموضوع.



    اعجبني هذا الكلام، و اود أن اسأل هل هذا الاثاري الفذ هو الذي كان بجلابية و عمامة في التلفزيون السويسري الذي قدم المقابلة.


    طه جعفر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-10-2010, 07:31 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: طه جعفر)

    شكرا لهذه الكلمات الطيبات يا استاذنا طه جعفر الخليفة، و نتمني عودتك الي هذا البوست بعد انتهاء شواغلك الكثيرة، و نستفيد من ثراء افكارك و كتاباتك في دفع هذه التفاكير نحو افاق أرحب، و من هنا أحي و أشكر العالم الأثاري الفذ شارلي بونيه علي كشفه هذه الحضارة العملاقة لكل العالم، و صبره لمدة اربعين عاما حتي يطلع للعالم بهذه الكنوز وهذا التاريخ الي بقية انحاء هذه المعمورة، هذا التاريخ الذي اراد له المصريين ان يكون مختفيا الي الابد.



    عالم الأثار السويسري شارلي بونيه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-10-2010, 04:57 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الشمس في الحضارة النوبية القديمة
    الملك كان هو ابن الاله الشمس آمون-با، و كانت حياة الملك مثل دورة حياة الشمس اليومية في اتجاهها من الشرق الي الغرب، من شروق الشمس حتي مغيبها. طفولة الملك تمثل سطوع الشمس في الصباح الباكر، و فترة شباب الملك كان يشبه بأستواء الشمس في كبد السماء، و كهولة الملك كان يتمثل باتجاه الشمس الي الغروب. و عندما يموت الملك، تختفي الشمس خلف الأفق و يحل الظلام الدامس الذي يغطي كل العالم.(1). كما نجد معبد الشمس في مملكة مروي القديمة، و هو معبد بلغت سمعته معظم العالم القديم، و ذكره هيرودوتس، المؤرخ الأغريقي 430 ق.م.، في كتاباته حينما كان في جنوب مصر، و فيما ذكره أن الملك قمبيز Cambyses ملك الفرس قد ارسل جواسيسا لمملكة مروي لرؤية هذه المملكة و للتحقق من وجود " معبد الشمس"، تم وصف هذا المعبد بانه كان قائما في المدينة، ممتلئاً باللحم المسلوق من كل انواع الوحوش.(2)


    معبد الشمس في مروي

    كما كثر استخدام رمزية قرص الشمس في تيجان الاله آمون في نبتة.(3) و غيره من الآلهة الكوشية و النوبية القديمة، كما هو الحال في الاله آمون الموجود في الكوة، علي هيئة خروف و بين قرنيه قرص الشمس.





    ________________________________________________

    (1) - http://www.crystalinks.com/nubia.html
    (2) - Herodotus: The Histories, c. 430 BCE, Book III.http://www.fordham.edu/halsall/ancient/nubia1.html
    (3) - Derek A. Welsby - The kingdom of Kush: the Napatan and Meroitic empires
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-10-2010, 06:01 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)


    زهير كاظم عبود

    بقيت الشمس رمزاً وعلامة تعتمدها الأمم والأديان القديمة في عباداتها وتقديسها للدلالة على سرها العميق ، وعلى قصور العقل البشري وحيرته للتوصل الى أسرارها وتفصيلاتها وبالأضافة الى علاقتها بالنجوم وبالمد والجزر والليل والنهار وبالحياة الانسانية بشكل عام ، بالنظر ما لأهمية بزوغها وماتبعثه من دفء وضوء ، بالأضافة الى كونها معيناً لبث الطمأنينة والحيوية والحركة والعمل وانكشاف المظلم من الأمكنة عند شروقها بخلاف ما يحل على الأنسان من الظلام في الليل أو عند غيابها ومايصاحب ذلك من خمود الجسد البشري وهدوء صخب الطبيعة وتوقف العمل والحركة وترقب المجهول ، ولهذا فقد كانت رسومها المنقوشة على الكهوف والصخور والمكتوبة بالخط المسماري و الباقية على جدران المعابد وعلى ألواح الفخار المعثور عليها دليلاً على تلك الاهمية والأهتمام وعلى القوة الغامضة وغير المكتشفة للشمس والتي وصل الأعتقاد بها أن تعتبرها بعض الديانات والحضارات القديمة من الآلهة القوية التي ينبغي عبادتها ، ومن الرموز المقدسة التي يخشاها الأنسان القديم ويضع لها كل الأعتبارات القدسية والمبجلة ، فأنليل حتى يكون عظيما فأنه يعد أيضاً الها للشمس ، وقد تطورت الفكرة لتتعدد الالهة تبعاً للأعجاز الطبيعي وتتنوع عند المجتمعات القديمة ، فقد صار القمر آلها والنجوم الهة والانهار ايضا آلهة وهكذا ، الا ان هذه الالهة جميعها تخضع الى الاله الكبير ، أذ يتوزع الأعتقاد بتلك الالهة تبعاً لتنوع الظواهر الطبيعية وحجمها وقوتها المؤثرة في الحياة البشرية ، غير أن الشمس تعد من بين أهم وأقوى تلك الالهة لما لها من تأثير مادي وتماس مباشر على حياة الأنسان والطبيعة ، وعند الفراعنة كان الاله ( رع ) هو اله الشمس التي تزامن مع عبادة أيزيس ملكة السماء والبحار ومعه الاله آمون ، وفي العام 1375 ق.م. دعى إخناتون الى التوحيد ونقل العاصمة من طيبة لتل العمارنة ومنع عبادة الشمس. ومن بعد كل هذا تطورت العبادة لدى المصريين القدماء بعد ان كانت عبادة الشمس في هليوبولس من خلال حجر مخروطي الشكل يرمز لأشعة الشمس .

    ولايغب عن البال حيرة الأنسان في حال كسوف الشمس وغيابها ووضع المعالجات المعبرة عن مدة تعلقه بالخرافة والأسطورة للتعبير عن عجزه وضعفه ازاء تلك الظاهرة الطبيعية الخارقة

    جاء في كتاب هاري ساكز ( حضارة وادي الرافدين القديمة ) ترجمة الدكتور عامر سليمان ان المعبد الموجود في شمال نينوى يدعى ( معبد ايزيدا كلا ) اي بمعنى معبد الخالق العام غير المخلوق او الاله غير المولود ويقول الكاتب حسو اومريكو ان المعبد المذكور كان في منطقة لالش وقد هدمه حمورابي في العام ( 1760 ) قبل الميلاد في الحقبة البابلية الاولى ( مجلة روز العدد 7-8 / 2000– ص 20 ) .

    وآثار هذه المعابد لم تزل موجودة ، وكان الكاتب شمو قاسم الدناني قد نشر في العدد 12 لسنة 2000 الصفحة 46 من فصلية لالش موضوعا عن الديانة البابلية في عهد بختنصر تعرض فيه الى معبد ايزيدا يقول فيه :

    يتم في هذا المعبد مراسيم عيد راس السنة ( الأكيتو ) والتي تسمى بالسومرية ( زكموك ) ، وهذه الطقوس تسمى بأحتفالات بيت اكيتو الديني ، وكان الكاهن ( بيرخوسا ) هو الكاهن الأكبر للمعبد مستندا في بحثه على ما اورده الباحث طه باقر في كتابه العراق القديم طبعة بغداد ص 223 ، ويقول ان آثار المعبد لم تزل باقية على الجهة الغربية من نهر الفرات مقابل بابل ، وخصص له اعلى تل في المنطقة ، وبناه بأرضية مربعة وبنى فوقها مدرجات وثم بنى غرفة في قمتها جعلها معبداً للألهة نابو وفي الطابق الأرضي تقام الطقوس الدينية من قبل الكاهن ، وأضافة الى هذا المعبد فقد بنى بختنصر الكثير من المعابد وقام بتجميلها مثل معبد أيزيد كلاومعبد الاله شمش ومعبد الاله سن ، ( ليونارد وولي – وادي الرافدين مهد الحضارة – ترجمة يعقوب بكر ص 64 ) .

    ويقول الباحث جورج حبيب ان اله مدينة بورسيبا الواقعة على الفرات كان يقوم فيها معبده الذي يسمى ( ايزيدا ) ، بينما كانت مدينة بابل تقع على الضفة المقابلة التي كان يعبد فيها الاله مردوخ وكان له فيها معبد يسمى ايساكيلا .

    واصبحت عبادة نابو منتشرة في بلاد اشور التي تشمل منطقة الشيخان والزابين والجزيرة ، فاقيمت تماثيله في مزارات بنيت لهذا الغرض في نهاية القرن التاسع قبل الميلاد ، وبلغت هذه العبادة على مايبدو اوجها ، فنجد ان لنابو هيكلا في كالح النمرود وهي لا تبعد عن لالش باكثر من 70 كيلومتر . ( جورج حبيب – اليزيدية بقايا دين قديم – مطبعة المعارف بغداد 78 ) .

    وأذا كانت الحضارات القديمة تعتمد الظواهر الطبيعية رموزاً لعباداتهم وخضوعهم لما فيها من أعجاز وأسرار ، مما يعزى إلى انه لم يكن باستطاعة الإنسان في حينها أن يفككها أو يتوصل الى بعض علومها ، كما أن بقاء تلك الظواهر مقدسة ومهيبة لدى الأيزيدية يدلل على أستمرار الظاهرة القديمة التي كانت تنتشر بين الأديان والحضارات القديمة ، فلم يزل حتى اللحظة تقديساً ومهابة لكل من الشمس والقمر في الديانة الأيزيدية ، وأن دل استمرار التقديس على شيء فأنما تدل على الأمتداد التأريخي القديم والتواصل في الأعتقاد داخل هذه العقيدة .

    ومما لاشك فيه أن وجود المعابد السومرية على شكل بناء عالي ( الزقورات ) يشير الى الأرتقاء بأماكن العبادة نحو السمو والاعالي ، وهذه المعابد اشارة الى امكانية التواصل بين المطالب البشرية والأرادة الخارقة للألهة ، ومما يمكن الالتفات اليه شكل المعابد والقباب التي تزينها لدى الأيزيدية ، والتي ترتقي قبابها نحو السماء ، حيث لم تكن لها أشكال مشابهة في مزارات وأماكن عبادة الأديان التي تعاقبت ، فشكل القباب مخروطي يبدأ من نقطة الألتقاء وينخرط بشكل متوزع ومتساوي على قاعدة البناء ليشكل خطوط متوازية تتوزع عليها أشعة الشمس عند شروقها مخالفة بذلك الطراز المعماري للجوامع والقباب وأماكن العبادة في جميع الديانات ، ويسمي الباحث الدكتور بير ممو عثمان طاؤوس ملك كبير الملائكة لدى الأيزيدية بأله الشمس ، ويقول ان عبادة الشمس لم تنتقل من الأيزيدية عن طريق العبادات البابلية وأنما عن طريق العبادات المثرائية ، وذلك لأن الأخمينين بعد ان احتلوا بلاد بابل أخذت الديانات المثرائية تؤثر في الديانات البابلية

    وفي تأريخ الأديان تبين بأن الشعوب التي كانت تعبد الشسمس كانت ترمز لها بأنواع متباينة من الطيور ، فعند المصريين القدماء كان الباز رمزاً للشمس ، وعند الأغريق الوز ، وعند الهنود طير النسر ما يرمز للشمس ، اما عند الأيزيديين فكان ولازال طير الطاؤوس رمزاً لاله الشمس ، وانقلبت تسميته بمرور الزمن وبتأثير الأديان الأخرى الى الملك طاؤوس ، اما في الديانة القديمة فيرمز طير الطاؤوس الى اله الشمس وهناك اشارة تأريخية الى أن الطاؤوس لم يكن موجوداً في وادي الرافدين بل جاء على هيئة ضريبة من الهند . ( مقالة للدكتور بير ممو عثمان بعنوان الديانة الايزيدية بين عبادة الشمس والتصوف فصلية لالش العدد 21 لسنة 2004 ) .

    وقدسية الشمس في الأديان الأخيرة التي حلت على البشرية من خلال كونها جزء من القدرة الالهية ، ولهذا خضع الأنسان لها محتاراً في قدرتها وأستمراريتها ، وفي كتاب ( كنزا ربا ) المندائي يرد ذكر الشمس في التسبيح الثاني ضمن الوصايا ( منه كان الملائكة والأثريون * بضيائه ونوره يرفلون * أسنى من الشمس والقمر *) ، وقد ورد ذكر الشمس في القرآن الكريم 32 مرة ، وفي محاججة بين النبي أبراهيم أبو الأنبياء وبين أحد الناس يشير القرآن الى عجز الأنسان أن يأتي بالشمس من المغرب حيث يأتي بها الله من المشرق بأعتبار أن شروق الشمس من المشرق أعجازاً ربانياً لايمكن تغييره أو تبديله الا بأمر الله ، وفي سورة أخرى يقرر الأنسان أن الشمس البازغة هي الرب الذي يعبد ، لكنه يعدل عن ذلك حين تأفل الشمس وتغيب ، والله الخالق الصمد هو الذي خلق الكون ######ر الشمس والقمر كآيات معجزات من آياته المتعددة التي يعجز الأنسان أن يأتي بمثلها .

    ويضع الزرادشتي اعتباراً عظيما للشمس التي يعتبرها أحد أكبر تجليات الله ( أهور أمزدا ) ولايراد بها عبادتها لأن العبادة شيء والقدسية شيء آخر .

    غير أن النقوش والرسوم الموجودة على جدران البيوت القديمة والقصور والمعابد والتي تصور الشمس تدل بما لايقبل الجدل على قدم هذه الحضارات والأديان ، فالديانات الحديثة لم ترسم او تنقش الشمس في مدوناتها وكتبها المقدسة ، وأنما أشارت لها ضمن نصوصها بأعتبارها آية من آيات الله

    لقد تم اكتشاف معبداً قديما من المعابد المثرائية داخل المنطقة المقدسة في معبد لالش داخل كهف في جبل سفين ، وهناك في هذا المعبد صورة منقوشة للشمس بالقرب من صورة غراب ، كما ان هناك صورة ثالثة لـ ( ميثرا ) ولكنها للأسف تعرضت للتشويه جراء العبث بها من قبل مهربي الآثار كما يذكر الأثاري يوسف عبد الرقيب .

    وفي لالش وعلى الحائط ذاته صورة لقرص الشمس كبقية الأماكن الأخرى في لالش والتي بدأت الطبيعة في مسحها واتلافها وتآكلها .

    وضمن نصوص كتاب الجلوة التي وردت في كتاب الديوه جي ( اليزيدية ) ، ان الشمس تم تفويضها الى الملاك ( اسرافيل ) بالإضافة إلى القمر والنجوم ومن انعكاس نوره انتشر الشعاع في جميع ارجاء الارض ، ومنعت الفقرة الاولى من الفصل الخامس الحلف كذبا بالشمس والقمر وان لايحلف الايزيدي باي نور ، ( سعيد الديوه جي ص 242- 243 اليزيدية 1973 ) .

    ويذكر الباحث الدكتور خليل جندي في كتابه ( نحو معرفة حقيقة الديانة الايزيدية ) بالصفحة 129 : (( الدور الكبير للشمس كمادة كونية تعطي النور ، الحرارة ، الخير والطمأنينة للأنسان ، لذا نرى أن الأيزيديون قد كرسوا – ومازالوا – أربعة من أدعيتهم للشمس ( دعاء الفجر ، الصبح ، الظهيرة ، المساء ) ، يقفون بكل تبجيل في حضرة هذه المادة الخارقة ويتحركون كزهرة عباد الشمس مع حركة الشمس من الشرق الى الغرب عند اداؤهم لهذه الأدعية ) .



    http://www.iraqihome.com/may1/zoheer.htm
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-10-2010, 06:59 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الشمس: بالرغم من اختلاف المؤرخين في عبادة العرب للشمس إلا أن المرجح انتشار عبادة الشمس في شتى أنحاء الجزيرة, وقد رأى جواد علي أن شمس كان اسم صنم لبني تميم؟ عبدته معها ضبة؟ وعدي؟ وعكل؟ وثور, إلا أن هناك من المؤرخين من يرى غير ذلك فهيرودتس - مثلاً - يذكر في تاريخه أن العرب كانوا يعبدون إلاهاً سماه أروتال وهي لفظة آرامية مركبة تعني النور المتعالي ثم ذكر أن أروتال هذا هو ديونيسيوس أو بخوس وهو إله الشمس عند اليونان, ومن الأسماء التي شاع بها اسم الشمس في جهات العرب: ذو الشرى؟ والمحرق - لا بد أن هذه التسمية سببها حرقهم لقرابين بشرية لهذا الإله - وذريح - عند فلهوزن؟ ونولدكة - ونكرح .(1)

    يعتبر معبد الشمس الكبير من اهم ما اشتهرت به حمص خلال فترات العبادة الوثنية وابعدها اثرا فى الحياة السياسية للمنطقة وللامبراطورية الرومانية فى الفترة التى سبقت انتشار المسيحية مباشرة.
    ويستمد المعبد اهميته من احتوائه للحجر الاسود الذى تجسد فيه اله الشمس وقد دعاه اهالي حمص ايلاغابال وفق اللفظ الاوروبي ويغلب الظن انه امتداد للاله الارامى ايل جبال.وكانت عبادة الشمس منتشرة لدى كل الاقوام العربية القديمة ويمثلها الاله بعل وهو اله يحمل كل صفات القوة والجبروت وتمتد خصائصه لكل الظواهر الجوية كالمطر وغيره. (2)


    حسب رواية واردة عند المؤرخ العربي ابن سلام في القرن التاسع الميلادي فإن الأمازيغ الوثنيين المتواجدين بالقرب من القيروان والذين استأصلهم العرب في السنوات الممتدة ما بين 841 و848م كانوا يعبدون الخروف. نفس الشيء سجله البكري عن الوثنيين الأمازيغيين في مرتفعات مديني إيغلي (سوس) أي أنهم كانوا عبدة الخروف. أما ياقوت الحموي فيقول بأن القبيلة الأمازيغية مدَّاسة كانت تبعد الشمس وتقيم في تخوم الصحراء غير بعيد عن كاوكاو. كل المعطيات الواردة أعلاه جديرة بالثقة رغم أنها تتحدث عن فترات غير بعيدة ما يجعل البعض تنتابه الحيرة. فهي تحيل في واقع الأمر إلى شعيرة واحدة. لتذكر فقط أن الشاعر اللاتيني (ماكروبيوس) قال بصراحة بأن اللبيين -أجداد الأمازيغ- يعبدون الإله أمون ويجسدونه في إله بقَرنَيْ خروف كما أنهم يشبهونه بالشمس عند غروبها.(3)


    لكن سبأ كانت تعبد الشمس بدليل ما ورد فى رقم الاية 24 من سورة النمل فى القرآن الكريم فى قول الهدهد لسيّدنا سليمان متحدّثا عن بلقيس ملكة سبأ " وجدّتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله" و من المعروف أن عبادة الشمس كانت تسود فى المناطق النهرية والبلدان الزراعية نظرا لما تقوم به الشمس من دور أساسى فى نضوج المحاصيل وحياة النباتات (ولذلك عبدها مثلا السومريين باسم "أوتوا Autu" وعبدها البابليون – وهم أحد الشعوب الساميّه كما نعرف- بإسم " شمس Shamash" بينما عبدها المصريّون القدماء باسم " رع RA" و "آمون-رع RA-AMON" و " آتوم-رع RA-ATUM")...وفى كل الحالات فقد كان إله الشمس هو رب الدولة والعرش.ولكن ماذا عن القمر؟؟!! القمر كان فى العادة هو معبود الصحراء ومعبود البدو نظرا لأهمّيته فى إنارة الليل الموحش ف عندما أشار الى عبادة سبأ للشمس فاننا قد نستنتج من ذلك بالطبع أن سبأ إرتبطت بالفلاحة والزراعة وفى هذا يحضرنى أن السهيلى قال فى "الروض الأنف" أن سبأ إسمه عبد شمس و كان اول من تتوّج من ملوك العرب .(4)

    وكان الجاهليون من غير قريش يفيضون من "عرفة" عند غروب الشمس ومن"المزدلفة" عند شروقها، ولم يكن "الحمس" يحضرون "عرفة" وإنّما مكانوا يقفون "بالمزدلفة"، وقد بدّل الإسلام ذلك وأخضع الجميع للوقوف بـ"عرفة". قال تعالى: {ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم}[البقرة:199]يعني من "عرفة"، و"عرفة" هذه موضع على مسافة غير بعيدة عن "مكة"، ولا بدّ أنه كان من المواضع التي قدّسها الجاهليون، وربما كان له إرتباط بصنم من الأصنام.ويقف الحجاج المسلمون موقف "عرفة" من الظهر إلى وقت الغروب، وقد يكون وقوف الجاهليين في "عرفة" وقت الغروب له علاقة بعبادة الشمس، فإذا غربت الشمس أتّجه الناس إلى "المزدلفة" وهي على منتصف الطريق بين "عرفة" و"منى".(5)
    وكان اول من عبد الشمس تحت قواعد دينية منظمة السومريون والاكديون والكلدانيون ، فأسسو المعابد لعبادة الة الشمس ( اوتو ) أي الضوء والنور ودعو كـــــــــذالك ( بيار ) أي النير وسماه الساميون ( الشمس ) أي (شمش ) وكانو يصفونه بضوء العالم ضوء السماوات والارض وضوء الالهة الذي يواد الليل والنهار ويهب الحياة ويحمي الموتى ولانه ينير الظلمات فهو الهة العدل ، وبعد أن هيمن الاشوريون على مقدرات وادي الرافدين بأسره أصبح الاله شماش ( اله الشمس ) الاله المسيطر على المياه في السماء ومن ضمنها الامطار التي كانت اهم عنصر في حياة منطقة اشور التي تعتمد في ارواء محاصيلها الزراعية على الامطار وكان يرمز له بالقرص المجنح المتمثل فيه الاله اشور اله الاشوريين والتي تنبعث منه مياه الامطار من السماء .

    الشمس في الديانة الفرعونية :كان ( اتون ـ اتوم ) من الالهة المصرية القديمة يمثلونه كهل ملتحي وعلى رأسه تاجان الاول احمر يمثل مصر السفلى والثاني ابيض ويمثل مصر العليا ومستقره الشمس وبيده صولجان الحكم ومعبده عين الشمس ، الا ان اله ( امون ـ امين ) كان الها محليا لمدينة طيبة وكانة كهنة هذا الاله يسمونه ملك الارباب .(6)


    ______________________


    (1)- (النصرانية وآدابها - شيخو - ص 9 والمفصل 6:286)
    (2)- http://www.thenewalphabet.com/details2155.html
    (3) -http://www.amazighworld.org/arabic/news/index_show.php?id=914
    (4)- http://forum.makkawi.com/showthread.php?p=871889
    (5) -http://arabic.bayynat.org.lb/ibadat/hajj7.htm
    (6) - http://www.doxata.com/aara_meqalat/3726.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-10-2010, 06:32 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الآلهة الأمهات و الآلهة المجنحة في السودان القديم


    تميمة خزفية في شكل آالهة مجنحة، نبتة،250 - 700 قبل الميلاد.من الكرو، متحف جامعة هارفارد للفنون التشكيلية مارس 1919، 1924.(1)
    تظهر شكل الالهة الأم و قرني الثور و الشمس و الافاعي ( الكوبرا) المتوجة علي جانبي الالهة الأم.



    قلادة ذهبية تمثل الإلهة المجنحة إيزيس Isis، تظهر راكعة وهي تمدد اجنحتها. تمسك في يدها اليمنى العنخ an ankh ، الذي يمثل رمز ل "الحياة" ، وفي يدها اليسرى وهي تحمل ما قد يكون رمز للابحار ، ورمزا لنفس الحياة. على رأسها هو العرش .من اهرامات نوري ، 1916 : التنقيب بواسطة متحف جامعة هارفارد للفنون التشكيلية ؛ 1920.


    عند معاينة لتاريخ وثقافة النوبة بعناية كبيرة، يلاحظ أن المرأة لعبت دورا هاما في هذه الحضارة. وخلافا لبقية دول العالم في ذلك الوقت ، مارست المرأة في النوبة سيطرة كبيرة. في النوبة القديمة ، كانت عبادة إيزيس، ملكة جميع الآلهة الأمهات، ذات أهمية قصوى. من العاصمة مروي ، خاضت الملكات المحاربات حروبا عديدة دفاعا عن مصالح الامبراطورية النوبية/ الكوشية . و على مر التاريخ ، صورت المرأة في الفن النوبي حاملة ابنائها الآلهة.

    وفي النوبة كانت عبادة إيزيس من اقوي الاديان في تلك الفترة. وفي المقابل عبد المصريون رع بأعداد كبيرة. وكان رع إله الشمس ، وهو إله ذكر. وبدأت عبادة إيزيس في الفترة المروية وكان للحكام النوبيين في الكثير من الأوقات صور مع إيزيس على تيجانهم. واعتبر ذلك تكريما لها لانها تعتبر "ملكة جميع الآلهة، والنساء" . , منذ اعتبار أن الحاكم يولد من الآلهة ، كان من الطبيعي أن يكون للأم مثل ها الدور المبجل. مثال آخر على هذا النوع من التكريم هو وجود تميمة لإيزيس و هي ترضع الملكة. باستثناء ممالك الكوشيين و النوبة، لم تظهر إيزيس مع أي ملكة في حضارة مصر القديمة، و دائما ما أظهر هذا التقدير للحكام الذكور، و ليس للأنثى .

    ربما نتيجة للتأثير القوي لشخصيات النساء في الدين ، اعطي حكام النوبة وكوش الفرصة لعدد من الملكات القويات في خلال تاريخ هذه الممالك. و تم التعرف على عشرة ملكات في هذه الفترة. بالإضافة إلى ذلك ، اعتبرت ست ملكات أخرى حكموا مع أزواجهن كنقطة هامة في تاريخ النوبة. وخلد كثير من هؤلاء الملكات في شكل تماثيل ، بل كان يسمع لغير الملكات أو الأميرات بأن يخلدن في الفن النوبي. وغالبا ما كان يتم تصوير هؤلاء الملكات علي انهن مقربات جدا من العرش، ويمثلوا بعض من نموذج الملكة الأم . وتسمى هذه الملكات قور، يعني هذا الحاكم ، والكنداكات kandake ،و يعني هذا الملكة الأم.

    تم إعطاء ملكات النوبة / كوش تمييزاً خاصا للاضطلاع بدور كهنوتي في الخلافة الإلهية للملوك. في مجتمعات أخرى في العالم من هذه الفترة ، الحق الإلهي للملك كان ينتقل من الله إلى الحاكم مباشرة، و لم يكن هناك دور لشخصية الأم. ومع ذلك ، غالبا ما يصور ملكات النوبة في احداث الولادة الإلهية. مثال جيد على ذلك، هو تمثيل الملكة اماني شختو أمام الاله آمون. صورت الملكة مع الإلهة (ربما حتحور - ربة الخصوبة) مرتدية جلد النمر. و هذا يدل على دورها الكهنوتي في ولادة وريث للعرش.. هذه القطعة واحدة من سلسلة طويلة. في الأولى ، يتم انتخاب الملكة من قبل الاله - وهذا يحدد موقفها كحاكم شرعي. بعد فترة وجيزة، يتم تصوير الطفل الالهي خارجا من لقاء بين الاله والملكة. وأخيرا ، يتم تسليم الطفل ، وريث الإمبراطورية ، إلى الملكة من قبل الاله.. هذا الدور المعقد والهام لا يبدو أن له ما يعادله في الثقافات الأخرى التي كانت في تلك الفترة.(2)







    (1) -
    http://wysinger.homestead.com/kush.html- Amulet of a winged goddess
    (2) -
    Tara L. Kneller - Role of Women in Nubia - http://www.africa.upenn.edu/Articles_Gen/Role_Women.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-10-2010, 08:36 PM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الالهة المجنحة في العالم القديم


    لقد كان ينظر إلي هذا الثور بجلال لا نظير له حتي إن أحد الترانيم التي رتلت في الاحتفالات التي أقيمت عام (706 ق. م) بمناسبة تدشين خرسباد التي بناها سركون الثاني الآشوري، تقول في أحد سطورها(عسي أن يكون هيكل الثور المنحوت ملاكها الحارس، واقفا إلي الأبد عساه أن يبقي مشرفا ورقيباً، وعسي أن لا تتحرك أقدامه عن العتبة التي يقف عليها) (1)
    الحضارة الاشورية: الآشوريون أو الآثوريون استوطنوا القسم الشمالي من بلاد ما بين النهرين العراق وشرق سوريا منذ الألف الثالث ق.م..


    الاله المجنح اشور، اله مدينة اشور.


    الاله السوري المجنح و هو يسقي شجرة الحياة

    +الملائكة المجنحة في القصص التوراتية: (حز13:28-14). ويخبرنا أيضاً حزقيال أن الكروبيم له أربعة أجنحة " لكل واحد اثنان يغطيان من هنا ولكل واحد اثنان يغطيان من هناك اجسامها." (حز23:1).
    بينما يذكر لنا أشعياء أن السرافيم ( جمع سروف ) له ستة أجنحة حيث مكتوب "السرافيم واقفون فوقه لكل واحد سته اجنحة. باثنين يغطى وجهه وباثنين يغطى رجليه وباثنين يطير" (اش2:6).


    + الالهة عشتار المجنحة:


    هي إلهة الجنس والحب، والجمال والحرب عند البابليين، ويقابها لدى السومريين إنانا، و عشاروت عند الفينيقيين، و أفروديت عند اليونان، و فينوس عند الرومان. وهي نجمة الصباح والمساء معاً رمزها نجمة ذات ثماني أشعة منتصبه على ظهر أسد، على جبهتها الزهرة، وبيدها باقة زهر.(2)







    (1) - http://www.ittijahat.com/2nd_isseu/majeed_samuraei3.htm
    (2) - http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B4%D8%AA%D8%A7%D8%B1
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-10-2010, 10:28 AM

سعد مدني

تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 5366
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ (Re: سعد مدني)

    الالهة المجنحة في العالم القديم


    ++الهة النصر المجنحة عند الاغريق وتسمى عند الرومان فيكتوريا. ابنة بالاس وستيكس، لها معبد ضخم في أثينا.(1)


    ++البيجاسوس- Pegasus،اسمه مشتق من كلمة (pegai)،الحصان المجنح في الميثولوجيا الإغريقية، يصور عادة على انه حصان ابيض ذو اجنحة ذهبية (2)

    ++ الصافنات الجياد عبارة عن خيول مجنحة أخبر بقصتها القرآن الكريم ووردت فيه بهذا الاسم وأنها ألهت سليمان عن ذكر ربه فطفق مسحا بالسوق والأعناق.أي تقتيلا وتقطيعا لرقابها وأرجلها.ومن جنس الصافنات الجياد البراق الذي أتى به جبريل للرسول محمد في رحلة الإسراء والمعراج ووصفه الرسول محمد بأنه دابة فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه واسم البراق قريب من البرق في سرعته.وأعلى من الصافنات الجياد والبراق في السرعة ما اختص الله به الملائكة من أجنحة مثنى وثلاث ورباع ويزيد الله في الخلق ما يشاء وقد راى الرسول محمد الصورة الملائكية لجبريل وأجنحته العظيمة
    ولقد كانت الصافنات الجياد من الجند التي لا قبل لبشر بها وهي من المعني بقول سليمان لرسول بلقيس ملكة سبأ حينما أرسلت لسليمان هدية فقال لمن جاء بالهدية أرجع إليهم فلنأتيهم بجنود لا قبل لهم بها.(3)


    ++ هرمز رسول الالهة (4) في الميثولوجيا الاغريقية.

    ++فمما يثير الفضول...ويستفز الخيال..ويحفز المحب للعلم والتوسع في المعرفة ما رواه أبو داود(4932) عن عائشة قالت: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك أو خيبر وفي سهوتها ستر فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات لعائشة لعب فقال ما هذا يا عائشة قالت بناتي ورأى بينهن فرسا له جناحان من رقاع فقال ما هذا الذي أرى وسطهن قالت فرس قال وما هذا الذي عليه قالت جناحان قال فرس له جناحان قالت أما سمعت أن لسليمان خيلا لها أجنحة قالت فضحك حتى رأيت نواجذهوقصدي من الحديث الفرس ذو الجناحين. ففي الديانة اليهودية يعتقدون أن حيزوم فرس بجناحين هو المفضل للملك جبريل!!(..) لكن روى الترمذي وغيره عن أبي أيوب قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال: يا رسول الله! إني أحب الخيل أفي الجنة خيل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن أُدخلتَ الجنة ؛ أُتيتَ بفرس من ياقوتة له جناحان، فحملت عليه، ثم طار بك حيث شئت).والحديث في الصحيحة للشيخ الألباني برقم: (3001) (5)



    ++ الروح المجنحة: ظهرت في النقوش والتماثيل التي صنعها المصريون شكل الروح المسماه عندهم بالبا في صورة صقر أو طائر له رأس إنسان وتصوروا انها تمثل روح القلب وربما كانت بالاكثر تمثل قوة الطاقة الحيوية عند الإنسان وجزء الصقر فيها يمثل العلاقة بالاله حورس، وتعني كلمة البا القوة وبعد الموت يفترض ان تزور الروح جسم المتوفي ولهذا كان حرص القدماء على التحنيط لحفظ الجسم كما صنعوا تماثيل صغيرة تمثل البا باجنحتها منتشرة فوق صدر المومياء كما قاموا بعمل نقوش تصور الميت وذلك لكي تتعرف الروح أو البا على الجسم عندما تعود اليه. الارباب المجنحة في مصر القديمة: يزخر المتحف المصري بالقاهرة بالعديد من تماثيل وصور الطيور منذ عصور الدولة القديمة، وتعتبر المجنحات من أكثر العناصر شعبية عند قدماء المصريين إذ نجد جعارين مجنحة تعود للفترة اليونانية الرومانية وتمثال لاله مجنح مصنوع من البرونز هو نوفر توم ابن بتاح ######مت ويظهر في صورة رجل ذو ستة اجنحة. (6)






    ________________________________________________________


    (1)- http://www.egyptsons.com/misr/showthread.php?t=94825&page=1
    (2) - http://dvd4arab.maktoob.com/showthread.php?t=739960&page=11
    (3)- http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B5%D8%A7%D9%86_%...85%D8%AC%D9%86%D8%AD
    (4)- http://www.moroujs.com/vb/showthread.php?t=3246
    (5) -http://www.manzila.org/forum/index.php?showtopic=7979
    (6) - http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D...AF%D9%8A%D9%85%D8%A9
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

هل انتقل توحيد الإله ( بدلا من عدة آلهة) من النوبة السودانية الي مصر القديمة؟ فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de