مكتبة حيدر أبو القاسم محمد
اخبار و بيانات مقالات

News & Press

Articles & Views

المكتبات



مؤتمر الحركة المستقلة بواشنطن
جمهورية (حاو) الديمقراطية العظمى، وأخريات ..!
عسكوري متحدثا فى ندوة يقيمها اتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة الأمريكية
شكرا SudaneseOnline إيقاف بيع شارع كوستي
ندوتان بكالقري وادمنتون حول كتاب صاحب الفهم الجديد للاسلام
مجزرة بانتيو: المصادر ، الحصيلة، كيف تمت .. و ما هي الدوافع ؟
وداعا عثمان على حميدة

المنبر العام

مقالات و تحليلات ابحث

بيانات صحفية

تحديث المنتدى

المتواجدون الآن

مواقع سودانية

Latest News Press Releases

دليل الخريجين

اجتماعيات

الاخبار

أغانى سودانية الارشيف والمكتبات مواضيع توثيقية ومتميزة اغانى مختارة
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 18-04-2014, 01:23 AM الرئيسية

مكتبة حيدر أبو القاسم محمد(HAYDER GASIM)حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!!
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
19-11-2008, 10:18 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!!

    ثقب صغير ... فى جدار ... ما ليس يقال.

    لكن ... لماذا ... ؟؟؟

    ما هو يا { إشروا } الإتنين
    يا إمتنعوا الإتنين ... كذلك.

    ... كده ناولونا شوية مساكات
    قبل ننشر هذا الغسيل النظيف.

    ... أبقوا داخلين
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 10:21 PM

Al-Shaygi

تاريخ التسجيل: 16-11-2002
مجموع المشاركات: 7724
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 10:49 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: Al-Shaygi)

    Quote: بتأباها...

    أكان مملحة ... ما باباها.

    شكرا الشايقي

    وتقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 11:17 PM

عبد المنعم سليمان

تاريخ التسجيل: 02-09-2006
مجموع المشاركات: 12158
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    للتحية والسلام اخي حيدر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 11:30 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: عبد المنعم سليمان)

    Quote: للتحية والسلام اخي حيدر

    شكرا ... أخي منعم ... وتسلم
    ... مع مودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 11:31 PM

Marouf Sanad

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4829
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: عبد المنعم سليمان)

    يا استاذ حيدر

    سلام



    Quote: مع علمه أن المنزل خال من بقية سكانه، إلا أنه واظب بُعيد منتصف ذلك النهار على ممارسة عادته السرية بتكتم شديد، فإذا مضت دقائق تناهت إليه خلالها زغاريد عرس ابن الجيران، عابرة أثير الشارع الصغير المترب، كان يغالب للمرة الثانية حرقة الصابون تسري في تجويف عضوه المنتصب دون تأوه.

    لم يغادره إحساس النشوة بعد،حين رآه على ضوء الشمس المتسرب من خصاص الباب،يميل ببطء مترنحاً مثل رجل ثمل يسير علي سطح أملس غمرته مياه الغسيل الرغوية ، ينكمش نحو منبت الساقين ، ينزلق دافئاً متقافزاً على فخذه الأيسر المنبسط فوق أرضية الحمّام الأسمنتية الرطبة، بينما لا يزال غناء البنات يهب من الخارج ، شاكياً جفاء الحبيب تارة ، و مُبدياً مخاوف من غيابه المحتمل دون وداع تارة أخرى :

    الليلة ْ... مُسافِرْ
    .....
    أنا أنا
    .....
    ما جَبَرَ الخَاطِرْ
    .....
    .....
    دي كم سنة ؟!.




    لا ريب أن جَدّه أورثه "فراغ العين"، ذلك تعبير تناهى إليه لأول مرة من حكايات عمّته "الأرملة العاقر"، التي ظلت تشاركه الحجرة منذ أن مات زوجها الثالث " بين أحضانها " كما يشاع داخل الأسرة في الخفاء قبل ثلاثة أعوام ونيف ، "رحمه الله... يا ولدي"، أربع كن في عصمته على الدوام، الخامسة تحل بسلاسة في مكان الأولى أو الراحلة، لكأن سحراً كان يدفعهن لقبول مصيرهن اللائى كن يعلمنه مسبقاً دون تذمر، فتلك كانت " يا ولدي " عادته، يرمي يمين الطلاق ثلاثاً، ثم يقودها في موكب الهدايا الطويل إلى أهلها محملة بالمال، قبل أن يطرق باب بيت آخر يعرف كنوزه المخبوءة وتعرفه جيداً، فإذا أشرف على الموت ذات ليلة شتائية دامسة أكثر من الدعاء ، طالباً من الله بمقلة باكية أن يورثه في الجنّة من بنات الحور العين ما لذَّ وطاب ، كذلك تضحك عمّته التي تركها جده حين غادر العالم رضيعة ، و هي تسافر مرة أخرى ، في ثنايا ذلك " الماضي الجميل " ، قائلة : " رحمه الله … يا ولدي لقد كان فارساً .. يقتلع الشجرة من جذوعها دون معونة من فأس أو أحد ......... لم يكن من رجال هذا الزمان .. وما فعله كان برضاهن وفي الحلال " .

    كان كالطفل في بستان المانجو ، بالكاد يتذوق ثمرة ، يده اليسرى تضغط على أخرى ذات قوام ناعم لدن ، وعيناه لا تنفكان من قضم صدور الأفرع البعيدة " الناهدة " ، يا لها من فحولة، بددتْ الثروة ، ولم تـُنجب ، على مدى أعوامها التسعين ، سوى والده وعمّته عند الزيجة الحادية عشرة والأخيرة .

    لكنه على خلاف جدّه، لا يدري على وجه الدقة، كم طيف امرأة من معارفه ونجمات السينما، جأر باللذة فوق سرير خياله منذ أن بلغ الحلم قبل عام أو يزيد، ما إن يتوغل في ثنايا دهليز ضيق يتوسط ملتقى ساقين بيضاوين يُشبه مدخله المُشعر بقعة العسل تكاد تغوص في كوب الحليب الطازج، أو يشد إليه عجيزة خلاسية أبصرها ذات نهار قائظ تروي ظمأ العيون على امتداد شارع تحف جانبيه واجهات المحلات الزجاجية، حتى يدفن رأسه في صدر أبنوسية غادرت الأدغال للتو .

    يظل على هذا المنوال من ضروب الشراهة، لا يلوي على شيء ، إلى أن يقذف ماء الحمام في رحم البالوعة بآخر دفقاته، عندئذ فقط يداهمه إحساس بالذنب لا يطاق، ومع أنه استعاذ بالله في سره من همزات الشياطين آلاف المرات، إلا أنه ما برح يراوده فور أن يخلع سرواله ويشتم رائحة الصابون، الصفيرُ يطلقه فم الراعي حين يرفع البعير عنقه ناظراً إلى حوض الماء في حذر، أو أنين الأنثى ساعة يلهث في خصومة ساقيها طالباً المزيد من الرواء.




    كان غناء الصبايا المصاحب لإيقاع "الدلوكة" لا يزال ينساب فوق لغط المحتفلين أسفل السرادق الضخم الذي أقيم منذ الصباح الباكر أمام بيت الجيران، والصقور تحلق في قبة السماء الصافية التماساً للبرد أو احتماء من شواظ الشمس التي بدت في ميلانها المحدود نحو الغرب وكأنها غاضبة من أفراح البشر الصغيرة، عندما خرج أخيراً من الحمَّام متجهاً عبر أرض الحوش الترابية الحارقة إلى حجرة شقيقاته الثلاث، حيث درج في غيابهن منذ مدة على تصفيف شعره الماعزي قبالة " تسريحة الخشب العتيقة "، تلك القطعة من الأثاث ذات المرآة المصقولة والنقوش الذهبية الباهتة التي صاغتها بعناية أيدي الحرفيين خلال الربع الأول من القرن العشرين في روما، كانت الأثر المادي الوحيد الذي دلَّ الأحفاد فيما يبدو على وجود ثروة الجدّ الآفلة.

    وكعادته في مثل هذه الأوقات التي يكون فيها وحيداً ، شرع يتخيل بنوع من الفخر نساء جدّه ، وهن يتعاقبن على الجلوس أمام المرآة نفسها، وحين انتهى تماماً من تنظيف المشط من خصلات شعر الشقيقات العالقة بأسفله ، وكان عليه حسب أوامر والدته أن يشارك الجيران أفراحهم منذ وقت مبكر ، توقف قلبه وجمد كتمثال من الفرحة، حتى أن دوي البنادق الذي مازج الزغاريد في الخارج فجأة لم يُحرِّك فيه خلجة واحدة ، و لو أن أحداً من الناس سئل عن معنى السعادة وأبصره على تلك الهيئة لأشار إليه دونما تردد، حدث ذلك عندما رآه هناك، كان يطل من جوف المرآة نصف المُترب على استحياء، شارب خفيف نابت، لا تكاد تلحظ وجوده عينا خاطبة " شَبـِمه "، لكنه بدا له في تلك اللحظة ولسبب ما أكبر حجماً من شارب جدّه القابع في وضع الأبد بين برواز الخشب الباهت المعلق على جدار الديوان منذ أن تفتحت أزهار وعيه الغضة على الحياة.

    هكذا في ظرف أقل من ثانية أخذت حجرة الشقيقات تشهد ما يُشبه طقوس الاحتفال العفوي الحار ، إذ فرد ذراعيه كطائر ، ودار حول نفسه بحركة لا شعورية ، ثم قرَّب وجهه من سطح المرآة أكثر فأكثر ، رفع يده محاولاً كتم أنفاسه اللاهثة متحسساً متلمساً جاذباً برفق الزغب الخفيف المتقوس أسفل منخريه ، قبل أن تنهار وتغرق جبال أفراحه كما طفت في بحر عواطفه المتلاطم دفعة واحدة ، لكأن طلقة من بنادق المحتفلين ضلت طريقها في الفضاء إلى قلبه ، إذ خُيل إليه على حين غرة أن بعض ثياب شقيقاته الداخلية يمد لسانه ساخراً من فرحة دخوله " المباغتة " إلى "عالم الرجال" ، ما يثير حنقه ، ما يحرق شغاف نفسه ، ما يتلف أعصابه حقاً ، هو عدم اكتراثهن أحياناً بإخفاء مثل هذه الملابس " في مكان حصين لا تطاله عين الغرباء " .

    يمكن تخيل أبعاد الفجيعة جيداً ، "لا قدر الله ذلك البلاء" ، لو نشب خلاف وصل إلى حد الاحتراب بينه وبين أحد أصدقائه ممن يزورونه في البيت من وقت لآخر ، لا شك أن الأمر لن يتوقف عند حدود اللكم والرفس وتبادل القذف بالأحجار الصغيرة ، بل سيقف على قارعة الطريق، ويسبه أمام الملأ بأعلى صوته قائلاً : " يا شقيق ذات اللباس الأخضر "، وعندئذ هل يوجد صاحب ضمير من بين أولئك المارة أو الجيران يمكنه أن يتحرّى الدقة عن حق لمعرفة متى وأين وكيف رأى الصديق ذلك اللباس "اللعين"؟!.




    واصل التحديق في الشارب على مضض ، متظاهراً كأن شيئاً لم يكن من "سفاهة النساء"، وقد عقد العزم على أن يلقنهن درساً آخر في "مبادئ الحشمة"، على الرغم من أنهن يكبرنه بسنوات متفاوتة، على أن ذلك سيكون في الغد لا محالة ، عقب انتهاء آخر مراسم عرس ابن الجيران مباشرة، أما الآن، الآن الآن، فلاشيء يمكنه أن يفسد عليه فرحة دخوله "المباركة" إلى عالم الرجال.

    للأسف، ومع سبق الإصرار والترصد هذه المرة، أخرج اللباس الأسود القاتم لسانه من جوف المرآة، ذلك المستلقي على ظهره فوق صدر السرير وراءه، ما لبث أن باعد مابين ساقيه السمراوين متسائلاً: "ما الذي تفعله الآن في حجرة النساء أيها الصبي"، لكأن قطعة من الحديد هوت على رأسه، فقبل أن يستوعب كم "الوقاحة"، فطن إلى ثرثرة اللباس الأحمر القاني، الذي ظل بدوره يحرك لسانه القرمزي يمنة ويسرة، مقتحماً في غارات متتالية أقصى حدود الجانب الأيسر من مجاله البصري، مطلقاً مثل طائرة "أف 16" قذائف تساؤلاته الموجهة نحوه بلا رحمة أو شفقة: "عجباً عجباً، يا ذا الشارب، لماذا لا تريد أن تذكر لنا كم عام مضى على يوم ختانك القريب".

    "الدم... الدم الدم"، "الصمت أضعف الإيمان"، "القضاء على سفاهة النساء"، هكذا أيقظ شعارات حربه "المقدسة"، وهو يُشير بحزم إلى "حامل لواء الفضيلة" الذي أخذ وضع الاستعداد في أعماقه السحيقة أن "سِر إلى الأمام قدماً"، كانت طبول المعركة الوشيكة تشق فضاء صدره المستعر بآلاف الضربات الرعدية، والعروق تدفع إمدادات المؤن والذخيرة صوب جموع كتائب الشرف المتأهبة داخل رأسه، عندما استدار بقوة لم يعهدها في نفسه من قبل، ساحباً ملاءة السرير على الأسود، واضعاً وسادتين فوق بجاحة الأحمر القاني، عائداً مثل فيلق إلى حيث استأنف منذ ثوان ثورته التصحيحية "الدائمة".

    منذ ساعة ، قبل أن يشتم رائحة الصابون داخل الحمّام، كان قد تفقد لأمر ما المطبخ والديوان وحجرة والدته ناظرة المدرسة الابتدائية وتلك في صدر الحوش يتقاسمها وعمّته "الأرملة العاقر"، أثناء ذلك تغاضى عن رؤية لباس أمه الحائل وهو يتدلى من إحدى زوايا سرير الخشب العريض في هدوء ، هو في واقع الأمر لا يكره والدته وشقيقاته الثلاث ، بل يحب عمّته مثل امرأة " تراعي التقاليد، وتحفظ ذكرى الزوج الراحل ، وفوق هذا وذاك ، لا تضع ملابسها الداخلية في مكان يمكن أن تطاله عين الغرباء " .

    أخيراً أتم تصفيف شعره الماعزي، كان إذ ذاك يرخي أذنيه باحثاً عن أصوات الجوقة النسائية التي توقفت منذ مدة ، عندما مرر إصبعه في شرود على حواف "تسريحة الخشب العتيقة" ، و أخذ يتطلع في أنحاء الحجرة بحزن و وجوم غامضين ، وما إن فعل ، حتى كادت أن تسقطه أرضاً، فوهة ُ لباس أزرق واسعة الغور، ذلك "اللعين... اللعين اللعين"، بينما هواء خفيف يؤرجحه على مقبض إحدى النوافذ ذات اليمين وذات اليسار، أخذ يُبادل وميض الغضب الصادر من عينيه بنظرة سافرة استقرت عند شاربه الوليد على وجه الخصوص، لكأنه يتساءل مثل سابقيه الأسود والأحمر القاني: "هل لي بدرس آخر في مبادئ الحشمة أيها القائد".






    كن مستغرقات في النوم أسفل نور الظهيرة الأبيض الكثيف المتدفق عبر النوافذ الخشبية المشرعة، ساعة اقتحم الحجرة عليهن مثل إعصار، مقتلعاً شجر الأحلام الذي نما في أعقاب حفل العرس الساهر، وما تبقى من طمأنينة الأسرَّة الثلاثة كانت ركائزه تتهاوى في قاع بئر من الفزع الأخرس الذي ارتسم بدرجات متفاوتة على وجوههن الجميلة المجهدة التي أخذت تطلّع إليه من رقدتها الخامدة في ذهول.

    لم يستغرق الأمر سوى لحظات، حتى أدركن من هيجانه غير المبرر على الدوام مغزى "الدرس القديم الجديد"، دمعت عينا ذات الأزرق الغامق ، وهي عادة تصاحب عندها كبت ضحكة لا سبيل إلى حبسها طويلاً ، أما ذات الأسود، التي تلقت منه لكمة قبل أيام، وكانت صغراهن، فقد ظلت لائذة بالصمت، وقد اعتدلت جالسة قبالة وقفته المتوعدة أمام "تسريحة الخشب العتيقة" بوجه خال تماماً من آثار النوم الهاربة فيما بدا بلا عودة ، بينما دفع الغيظ ذات الأحمر القاني إلى أن تغرس أصابعها في لحم الوسادة دون أن تسحب الفستان الذي انحسر أثناء النوم إلى أعلى فخذيها.. حتى! .

    كان يتحدث بصوت مبحوح أغلب الوقت، مرسلاً إصبعه في وضع مستقيم تارة، ضارباً قبضته اليمنى على باطن يده اليسرى تارة أخرى، مشعلاً النار داخل عينيه الضيقتين تارة ثالثة، إلى أن شرع يتساءل مثل ثائر أعياه إصلاح الخطأ بين الجماهير : "وهذه عمّتكم.. يالها من قدوة صالحة... فمنذ استقرت معنا في هذا البيت..... هل رأيتن أبداً كيف تحرص على إخفاء مثل تلك الملابس".

    هكذا كمن حبته الأقدار قدراً من التجارب في وقت وجيز أنهى خطبته ، ثم همّ بالخروج ، وقد بدا له أنه قد أدى واجبه على خير وجه ، وإن لم يبرح الشعور بالامتعاض صفحة وجهه بعد ،عندما لاحقه صوت ذات الأحمر القاني، ناشباً لسانه في عنقه المحنية إلى الأمام ، قائلاً بكل ذلك البرود القاتل :" ذلك لأن عمّتي لا ترتدي الملابس الداخلية أصلاً ".

    لو قيل له في تلك اللحظة إن الشمس أشرقت من مغربها لما أثار الأمر دهشته ، و في وقفته تلك، قدم داخل الحجرة وقدم خارجها، وقد أُسقط في يده مثال القدوة الصالحة دفعة واحدة ، لم يكن يدري أي الطرق الحكيمة يسلك : أ يعود أدراجه صافعاً أكاذيبها، أم يمضي كمن لم يطرق أذنه شيء من "سفاهة النساء" قطُّ ؟!.

    أكثر منه، لا أحد يمكنه أن يتنبأ بما يمكن أن تذهب إليه ذات الأحمر القاني، فإذا ما دخل معها في مغالطات من أي نوع، لأحكمتْ يدها حول معصمه، و قادته إلى العمّة رأساً، في محاولة عملية لإثبات دعواها …..

    أخيراً تطارده ضحكاتهن الصاخبة ، اقتلع قدمه ، سار عبر الحوش دون هدى منصتاً بألم وعجز بالغين لدوي قنابل الحنق الحبيسة وهي تتفجر بداخله ، ثم جلس بصعوبة تامة في ظل الديوان القصير كقائد مضى على أوراق استسلامه وتم تجريده من أكثر أسلحته دماراً وفتكاً ومضاء ، ومن هناك رأى عمّته وهي تخرج من حجرتهما في طريقها إلى المرحاض ، كان الوقت كافياً ليُدير وجهه إلى الناحية الأخرى ، ويواصل التفكير بعمق في هذه " المصيبة الجديدة " ، وقد أدرك على نحو شديد الغموض أن من العبث استمرار المرء وحده في "حرب متعددة الجبهات ".


    من صفحات الروائي عبدالحميد البرنس هذه القصة القصيرة بعنوان "خليفة" والتي نشرها ضمن مجموعته القصصية "تداعيات في بلاد بعيدة"
    Re: التحية للبرنس
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 11:35 PM

سناء عبد السيد

تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 2043
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: ما هو يا { إشروا } الإتنين
    يا إمتنعوا الإتنين ... كذلك.



    حيدر سلامات

    المجتمع السوداني درج على محاسبة المرأة في كل صغيرة و كبيرة - عدم نشر متعلقات المرأة الخاصة مثالا - بينما اتاح


    للرجل مساحة كبيرة من الحريات - امكانية نشر متعلقاته الخاصة مثالاً و النساء هن من يقمن بغسل و نشر متعلقاته
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 11:42 PM

أيزابيلا

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2385
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: سناء عبد السيد)

    سلام شديد

    الترميز فى نشر الملابس الداخلية يكشف عن مفهوم عورة النساء

    عورتهن فى الصوت والجسد بلا استشناء

    وعورتهن فى الملابس التى تستر عورتهن

    بل وحتى فى نضالهن
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
19-11-2008, 11:56 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: سناء عبد السيد)

    الأخ معروف سند ... كيفنك
    قرأت قصة عبدالحميد البرنس,
    حتى وجدت { صلتها } بالموضوع,
    فتوقفت عن قراية بقية القصة,
    ... وجاييها طبعا بي رواقة.
    قال البرنس
    :
    Quote: بإخفاء مثل هذه الملابس " في مكان حصين لا تطاله عين الغرباء " .

    يمكن تخيل أبعاد الفجيعة جيداً ، "لا قدر الله ذلك البلاء" ، لو نشب خلاف وصل إلى حد الاحتراب بينه وبين أحد أصدقائه ممن يزورونه في البيت من وقت لآخر ، لا شك أن الأمر لن يتوقف عند حدود اللكم والرفس وتبادل القذف بالأحجار الصغيرة ، بل سيقف على قارعة الطريق، ويسبه أمام الملأ بأعلى صوته قائلاً : " يا شقيق ذات اللباس الأخضر "، وعندئذ هل يوجد صاحب ضمير من بين أولئك المارة أو الجيران يمكنه أن يتحرّى الدقة عن حق لمعرفة متى وأين وكيف رأى الصديق ذلك اللباس "اللعين"؟!.

    أو من هنا يمتد عصب الفكرة, ويتداعي على
    البنات والأولاد.

    ... تسلم عزيزي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 00:14 AM

Marouf Sanad

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4829
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    يا حيدر

    دي فكرة زول عائد للتو من public laundry في بلاد الفرنجة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 00:22 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: Marouf Sanad)

    سناء عبدالسيد ... تسلمي
    Quote: حيدر سلامات

    المجتمع السوداني درج على محاسبة المرأة في كل صغيرة و كبيرة - عدم نشر متعلقات المرأة الخاصة مثالا - بينما اتاح
    للرجل مساحة كبيرة من الحريات - امكانية نشر متعلقاته الخاصة مثالاً و النساء هن من يقمن بغسل و نشر متعلقاته

    هناك الكثير الذي يمكن إضافته لقائمة إمتيازات
    الرجل على المرأة ... خاصة فى الشرق { بمدلوله
    الثقافي } ... وبموجب تراكم هذا التاريخ على مر
    الأزمان وعلى مختلف ولاياته الثقافية, فلست بصدد
    مواجهة حاسمة وناجزة فى الأمر, بقدرما كفالة التفكير
    بصوت مسموع وكخطوة أولي لإعادة تأهيل مشروعنا الثقافي
    الراهن, فهو لا يحتمل إحتباسات غير موضوعية وغير متسايرة
    مع سمات العصر وقيمه الثقافية ... والعافية درجات.

    ... مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 02:36 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: سلام شديد

    الترميز فى نشر الملابس الداخلية يكشف عن مفهوم عورة النساء

    عورتهن فى الصوت والجسد بلا استشناء

    وعورتهن فى الملابس التى تستر عورتهن

    بل وحتى فى نضالهن

    إيزابيلا ... تسلمي
    كلامك صح, بل ليتنا نستعيض عن كلمة { عورة }
    بمصطلح أكثر إحتراما للإنسان والإنسانة... فليس
    فى جسد المرء عضو زائد عن الطلب ومقادير الفعل
    المناطة به ... بل أن ما يسمى بالعورة هي أس
    حضور الإنسان المادي ومفاعله البيولوجي لنصحو
    على طفل جديد ... وفرح جديد ... ورفد جديد
    للسيرورة الإنسانية .

    وشكرا على الحضور
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 03:17 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: يا حيدر
    دي فكرة زول عائد للتو من public laundry في بلاد الفرنجة

    معروف ... تسلم
    قادر أستوعب خيالك وهو يحضر لتفسير أمر هذا البوست,
    وأنا بالطبع قريب إجتماعيا مما قلت, وما أزال أباشر
    مهمة { الغسيل } مع الناس ... لكن وحاتك ... خاطر
    طائش .

    ... مع مودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 05:28 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    وكما قالت سناء ... فالنساء هن اللائي يغسلن
    تلك السراويل الرجالية ويعلقنها فى حبل الغسيل.
    بل أن كثيرا من تلك السراويل الرجالية المعروضة
    على حبل الغسيل, تحمل خرطا واضحة المعالم تعكس
    { فحولة } هؤلاء الرجال, والتي لا يزيلها صابون
    ولا ظهرة.

    ... الرجال ديل ظاهر عليهم { متجدعين } شديد.

    ويتصل الحوار ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 05:51 AM

Marouf Sanad

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4829
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: قادر أستوعب خيالك وهو يحضر لتفسير أمر هذا البوست,
    وأنا بالطبع قريب إجتماعيا مما قلت , وما أزال أباشر
    مهمة { الغسيل } مع الناس


    استاذنا حيدر

    لقد جعلتني جمّ بلابل الصدر

    (عدل بواسطة Marouf Sanad on 20-11-2008, 06:25 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 08:42 AM

Ishraga Mustafa

تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11794
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: Marouf Sanad)

    Quote: بل ليتنا نستعيض عن كلمة { عورة }
    بمصطلح أكثر إحتراما للإنسان والإنسانة... فليس
    فى جسد المرء عضو زائد عن الطلب ومقادير الفعل
    المناطة به ... بل أن ما يسمى بالعورة هي أس
    حضور الإنسان المادي ومفاعله البيولوجي لنصحو
    على طفل جديد ... وفرح جديد ... ورفد جديد
    للسيرورة الإنسانية .




    يا سلااااااااااام يا حيدر

    كلام يبدأ بيهو اى زول يومو وهو مطمئن على سلامة روحو من اى خدوش


    متابعة بامتاع ذهنى مطلق لاجل جمال السيرورة الانسانية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 01:30 AM

خليفة موسى حمدان

تاريخ التسجيل: 15-09-2008
مجموع المشاركات: 383
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: وكما قالت سناء ... فالنساء هن اللائي يغسلن
    تلك السراويل الرجالية ويعلقنها فى حبل الغسيل.
    بل أن كثيرا من تلك السراويل الرجالية المعروضة
    على حبل الغسيل, تحمل خرطا واضحة المعالم تعكس
    { فحولة } هؤلاء الرجال, والتي لا يزيلها صابون
    ولا ظهرة.

    ... الرجال ديل ظاهر عليهم { متجدعين } شديد


    ضحكتنا يا حيدر ...
    سروال ولا عادم موتر ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 09:33 AM

تيسير عووضة

تاريخ التسجيل: 20-12-2005
مجموع المشاركات: 7050
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    لو قبلت المرأة أن تعطى "الحق الإجتماعي" في تعليق سروالها* فلتفعل !!

    Quote: ما هو يا { إشروا } الإتنين
    يا إمتنعوا الإتنين ... كذلك.




    أنا طبعاً من رأيي يمتنعوا الإتنين
    حفاظاً على المصلحة العامة



    ــــــــــ
    * سروالها = ليس فقط السروال و لكن تشمل كل ما يتعيّن على المرأة عدم تعليقه (حياءً)
    وليس لأي سبب آخر !
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 10:15 AM

عمر التاج

تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 2706
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    من ناحية ثانية للموضوع :
    طبيعة الرجل السوداني تميل نحو المرأة المستورة
    والمرأة السودانية تميل للرجل الذي يفضلها مستورة.

    المجتمع السوداني قد يقبل عرض قضايا المرأة ورفع سقف حقوقها
    ولكن المرأة الأصيلة تستحي من عرض لبسها وما تحته لأنظار الرجال .
    والحمد لله
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 12:08 PM

على تاج الدين على

تاريخ التسجيل: 25-10-2008
مجموع المشاركات: 1684
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: عمر التاج)

    Quote: من ناحية ثانية للموضوع :
    طبيعة الرجل السوداني تميل نحو المرأة المستورة
    والمرأة السودانية تميل للرجل الذي يفضلها مستورة.

    المجتمع السوداني قد يقبل عرض قضايا المرأة ورفع سقف حقوقها
    ولكن المرأة الأصيلة تستحي من عرض لبسها وما تحته لأنظار الرجال .
    والحمد

    فى تقديرى ان الامر ينبغى قراءته فى اطار المساواة بين الرجل والمراة فى الحقوق
    والحريات العامة و مبدا المساواة هذا محل اتفاق الجميع ولكن الخلاف بين مفهوم المجتمع
    الغربى ومفهوم المجتمع الاسلامى للمساواة....ظل الغربيون يطرحون عدد من القضايا التى
    يعتبرونها مخلة بالمساواة بين الرجل والمراة فى المجتمع الاسلامى ...من شاكلة زواج
    المسلمة من غير المسلم*النصيب الاقل للمراة فى الميراث*تعدد الزوجات*قوامةالرجل على المراة
    شهادة امراتين مقابل شهادة رجل واحد*حق المراة فى الولاية العامة...ولن نركز حديثنا على
    هذه الاحكام الجزئية فى المفهوم الغربى الذى جعل من المراة او بمعنى اصح جسد المراة
    رمز رخيص لترويج الاعلان التجارى وسلعة لها صلاحية انتاج وصلاحية نفاد رغم كل ادعاءات
    المساواة واحراز المراة الاوربية مركز متقدم فى مجال الحقوق السياسية والمدنية والثقافية
    على نظيراتها فى بقية فضاءات الثقافات الاخرى.....اما المبدا العام والكلى فى الاسلام فى
    هذه المسالة هو مبدا المساواة بين الرجل والمراة ..لان حقوق الانسان فى الاسلام يتم البحث
    عنها كما يقول(دكتور محمد عابد الجابرى)فى الكليات و المبادى العامة اما الجزئيات فاحكامها
    قابلة دوما للا جتهاد لانها تطبيقات والتطبيق يختلف من زمن لاخر ومن ظهور وجه للمصلحة الى
    ظهور وجه اخر,.....ويرى سيد قطب ان الاسلام قد كفل للمراة مساواة تامة مع الرجل من حيث
    الجنس والحقوق الانسانية ولم يقرر التفاضل الا فى بعض الملابسات المتعلقة بالاستعداد او الدربة
    او التبعة مما لا يؤثر على حقيقة الوضع الانسانى للجنسين فحيثما تساوى الاستعداد والدربة
    والتبعة تساويا وحيثما اختلف شئ من ذلك كان التفاوت بحسبه فمن الناحية الدينية والروحية
    يتساويان(ومن يعمل من الصالحات من ذكر او انثى وهو مؤمن فاولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون
    نقيرا)...(من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم
    باحسن ماكانوا يعملون)....ومن ناحية الاهلية للملك والتصرف الاقتصادى يتساويان....
    (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والاقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والاقربون)
    (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن)....مما سبق نخلص الى ان المساواة
    التامة بين الرجل والمراة فى الاسلام هى القاعدة الاساسية والاتجاه العام اما الاحكام الجزئية
    التى تخالف هذا الاتجاه او تبدو انها تخالفه فلا بد من البحث عن معقوليتها فى المقاصد واسباب
    النزول ويرى السيد (محمد حسين فضل الله)ان دراسة الواقع الانسانى للمراة كما هو الواقع
    الانسانى للرجل هى السبيل الافضل للوصول للنتائج المتوازنة...وترى ان هذه الدراسة هى التى
    سوف تساعد على التعرف على طبيعة الظروف التى تحركت النصوص فيها والنظرة التى انطلقت منها
    فلعلنا نجد بعض القرائن التى تصرف النص عن ظاهره ليكون له تفسير لا يختلف عن الواقع الخارجى
    والواقع الخارجى فى راى السيد فضل الله لايعكس اى تمييز بين الرجل والمراة فلو وضعا فى ظروف
    ثقافية واجتماعية وسياسية متشابهة فان من الصعب ان تميز بينهما ...اذ ليس من الضرورى ان
    يكون وعى الرجل للمسالة الثقافية والاجتماعية والسياسية اكثر من وعى المراة لها....ولكن
    فى ذاتية المراة وكنهها وبحسب تركيبها البيولوجى والفيزيولوجى هناك تصور متعالى تقرره
    نزعات الرجل السوى تجاه المراة وبما استودعها الله من اسرار اللطافة والجذب ....تجعل
    من الحياء والخجل والحشمة عوامل جذب وانتباه وتمييز من الجنس الاخر ....الامر الذى ان
    افقدها هذه الخصال بفعل يخدش الحياء والحشمة والخجل اصبحت فى حكم الامتهان لخاصية
    الانوثة التى احاطها العرف وما جرت عليه العادة بكل هذه الحلل والهالة من التقديس
    لمعانى التميز والتفضيل!!!!!!!!!!

    تحياتى
    على
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 10:32 AM

عبد الدائم سيد أحمد

تاريخ التسجيل: 28-10-2006
مجموع المشاركات: 4206
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)


    حيدر ود حلتنا
    مرحلة حبل الغسيل دى مرحلة تانية ، الاول نشوف ليهم النساء لما يشتروا
    الملابس الداخلية بشتروها بالدس ، وليه فى شيلة العروس بختوها كلها فى كيس
    واحد وبقولو عليها كمونية
    وبعدين حكاية عليق الملابس بتجر ... يعنى ممكن يودوها المكوجى وتلقاها ترفرف
    فى طرف الشارع ...
    عندنا جارتنا زمان كان بتودى ثيابها وفساتينها المكوجى
    اها الحلة كلها كان عارف الفستان المعلق داك حق .....
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 05:55 PM

ibrahim kojan

تاريخ التسجيل: 29-03-2007
مجموع المشاركات: 1428
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: عبد الدائم سيد أحمد)

    تبدأمثل هذه المواضيع بكلمات بسيطه

    سراويل ..ملابس داخليه..

    ثم عميق الحديث في الانسان

    نعم الانسان

    وحق ان يكون بكل انسانيته(دون تمييز)

    جديرا بالحياه...

    لولا بسيط الكلام ومعانيه الضاربه في العمق لما أصبحنا جديرين بالحياه.. او بعضها.....

    اتفق معك يا حيدر (الصديق الاسفيري)

    ان كلمه عوره يجب ان تمحي من قاموس اليوم..

    اتفق مع د. اشراقه البنت الكمنجه علي ذلك الاقتباس الذي مس مني عصب الحروف .. فتلعثمت ..


    اواصلكم في القراءة هذا ما استطيعه لحين..

    ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 07:36 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: ibrahim kojan)

    Quote: يا سلااااااااااام يا حيدر
    كلام يبدأ بيهو اى زول يومو وهو مطمئن على سلامة روحو من اى خدو
    متابعة بامتاع ذهنى مطلق لاجل جمال السيرورة الانسانية

    شكرا ... إشراقة ... زينة البنات
    فالوعي الإجتماعي يبدأ من حيث تتراكم
    الأجندة المحركة للكينونة الآدمية, ولست
    بصدد شئ غير { إصحاح } الأوضاع التاريخية
    المقيضة بأحكام الثبات, وكأنها أمر مفروغ
    منه ... فكلا ... كل شئ يتحرك وكل زمن يلقي
    بملامحه على الأشياء, وكل وعي يضيف وينتقص أو
    هكذا طبيعة الحياة والبشر... ضد السكون.
    فمقصدي هو تحرير جزئية خفيضة من محملنا الإجتماعي
    وتعريضها لدائرة الضوء ... وفيما تقتضيه أحاسيسنا
    الجمعية وحساسيتنا تجاه العدل... كجيل عصراني ومهموم
    بالإتساق.

    ... مع مودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 07:57 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: لو قبلت المرأة أن تعطى "الحق الإجتماعي" في تعليق سروالها* فلتفعل !!

    Quote: ما هو يا { إشروا } الإتنين
    يا إمتنعوا الإتنين ... كذلك.
    أنا طبعاً من رأيي يمتنعوا الإتنين
    حفاظاً على المصلحة العامة


    ــــــــــ
    * سروالها = ليس فقط السروال و لكن تشمل كل ما يتعيّن على المرأة عدم تعليقه (حياءً)
    وليس لأي سبب آخر !

    شكرا عاليا ... تيسير عووضة
    فلمجرد طرح هذا الموضوع للنقاش العام,
    أظن أننا سوف نستقبل على الطرف الآخر من
    المعادلة نتائج جديدة, مهما صغر حجمها
    وضعف تأثيرها... فقط يهمني المحاولات
    الذكورية البالغة التجريد, لإخراج المرأة
    من سياقها الإنساني والبيولوجي والكيميائي,
    فالمرأة بنت آدم زيها وزي الراجل, فيما أنانية
    هذا الرجل وتخثر محيطه المخصص للمرأة, يجعلانه
    يفكر دوما فى وضع المرأة فى الخانة التي يريد,
    وهي خانة المتعة والجمال والأناقة وموطئ الغريزة
    العالي ... بل تغوص هذه الفرضية { الشرقية فى الأعم }
    لتحيل الحصائل البيو/كيمائية للمرأة إلى خانة الإسثناء
    والخصوصية التي تستجوب المعالجة السرية ... لهذا مطلوب
    منها أن تغسل سراويلها سرا وتجففها سرا, وتنتظر كل الوقت
    حتى { تجف } كراع الرجال ... لتنسرب من بعد بهدوء وخجل
    وتخفي إلى الحمام لتقضي حاجتها الإنسانية ... فهنا عبء
    إجتماعي غير ضروري ... لأنه وهم وتحلق لا يقترن حتى بأبجديات
    الكينونة الإنسانية.

    ... مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 08:10 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: من ناحية ثانية للموضوع :
    طبيعة الرجل السوداني تميل نحو المرأة المستورة
    والمرأة السودانية تميل للرجل الذي يفضلها مستورة.

    المجتمع السوداني قد يقبل عرض قضايا المرأة ورفع سقف حقوقها
    ولكن المرأة الأصيلة تستحي من عرض لبسها وما تحته لأنظار الرجال .
    والحمد لله

    شكرا موفورا ... عمر التاج
    ليس من مقصد لخلع رداء الحياء
    ونزع حجب المرأة, بس لو كان وراء
    القيم أعلاه إهدار لكرامتها وأثقال
    على أكتافها وتخفيض أو تزوير لإنسانيتها,
    فهذا ما يستحق منا الإعتبار... ثم ما قيمة
    تصور يربط موقفه من المرأة بلباسها؟ وكأنه
    مكون جوهري فى تركيبها الإنساني, علما بأن
    التزيوء فى حد ذاته, من نتاج تطور الإنسان
    إجتماعيا, وليست أصلا فى حد ذاته ولا يمثل
    مركزا غريزيا كالأكل والشرب والهواء والجنس
    وما يتصل... وهذا فقط لتحديد طبيعة الخاصية
    موضع البحث , وليس للرجوع بالتاريخ الإنساني
    لمرحلة جمع الثمار.

    مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 08:36 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: فى تقديرى ان الامر ينبغى قراءته فى اطار المساواة بين الرجل والمراة فى الحقوق
    والحريات العامة و مبدا المساواة هذا محل اتفاق الجميع ولكن الخلاف بين مفهوم المجتمع
    الغربى ومفهوم المجتمع الاسلامى للمساواة....ظل الغربيون يطرحون عدد من القضايا التى
    يعتبرونها مخلة بالمساواة بين الرجل والمراة فى المجتمع الاسلامى ...من شاكلة زواج
    المسلمة من غير المسلم*النصيب الاقل للمراة فى الميراث*تعدد الزوجات*قوامةالرجل على المراة
    شهادة امراتين مقابل شهادة رجل واحد*حق المراة فى الولاية العامة...ولن نركز حديثنا على
    هذه الاحكام الجزئية فى المفهوم الغربى الذى جعل من المراة او بمعنى اصح جسد المراة
    رمز رخيص لترويج الاعلان التجارى وسلعة لها صلاحية انتاج وصلاحية نفاد رغم كل ادعاءات
    المساواة واحراز المراة الاوربية مركز متقدم فى مجال الحقوق السياسية والمدنية والثقافية
    على نظيراتها فى بقية فضاءات الثقافات الاخرى.....اما المبدا العام والكلى فى الاسلام فى
    هذه المسالة هو مبدا المساواة بين الرجل والمراة ..لان حقوق الانسان فى الاسلام يتم البحث
    عنها كما يقول(دكتور محمد عابد الجابرى)فى الكليات و المبادى العامة اما الجزئيات فاحكامها
    قابلة دوما للا جتهاد لانها تطبيقات والتطبيق يختلف من زمن لاخر ومن ظهور وجه للمصلحة الى
    ظهور وجه اخر,.....ويرى سيد قطب ان الاسلام قد كفل للمراة مساواة تامة مع الرجل من حيث
    الجنس والحقوق الانسانية ولم يقرر التفاضل الا فى بعض الملابسات المتعلقة بالاستعداد او الدربة
    او التبعة مما لا يؤثر على حقيقة الوضع الانسانى للجنسين فحيثما تساوى الاستعداد والدربة
    والتبعة تساويا وحيثما اختلف شئ من ذلك كان التفاوت بحسبه فمن الناحية الدينية والروحية
    يتساويان(ومن يعمل من الصالحات من ذكر او انثى وهو مؤمن فاولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون
    نقيرا)...(من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم
    باحسن ماكانوا يعملون)....ومن ناحية الاهلية للملك والتصرف الاقتصادى يتساويان....
    (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والاقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والاقربون)
    (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن)....مما سبق نخلص الى ان المساواة
    التامة بين الرجل والمراة فى الاسلام هى القاعدة الاساسية والاتجاه العام اما الاحكام الجزئية
    التى تخالف هذا الاتجاه او تبدو انها تخالفه فلا بد من البحث عن معقوليتها فى المقاصد واسباب
    النزول ويرى السيد (محمد حسين فضل الله)ان دراسة الواقع الانسانى للمراة كما هو الواقع
    الانسانى للرجل هى السبيل الافضل للوصول للنتائج المتوازنة...وترى ان هذه الدراسة هى التى
    سوف تساعد على التعرف على طبيعة الظروف التى تحركت النصوص فيها والنظرة التى انطلقت منها
    فلعلنا نجد بعض القرائن التى تصرف النص عن ظاهره ليكون له تفسير لا يختلف عن الواقع الخارجى
    والواقع الخارجى فى راى السيد فضل الله لايعكس اى تمييز بين الرجل والمراة فلو وضعا فى ظروف
    ثقافية واجتماعية وسياسية متشابهة فان من الصعب ان تميز بينهما ...اذ ليس من الضرورى ان
    يكون وعى الرجل للمسالة الثقافية والاجتماعية والسياسية اكثر من وعى المراة لها....ولكن
    فى ذاتية المراة وكنهها وبحسب تركيبها البيولوجى والفيزيولوجى هناك تصور متعالى تقرره
    نزعات الرجل السوى تجاه المراة وبما استودعها الله من اسرار اللطافة والجذب ....تجعل
    من الحياء والخجل والحشمة عوامل جذب وانتباه وتمييز من الجنس الاخر ....الامر الذى ان
    افقدها هذه الخصال بفعل يخدش الحياء والحشمة والخجل اصبحت فى حكم الامتهان لخاصية
    الانوثة التى احاطها العرف وما جرت عليه العادة بكل هذه الحلل والهالة من التقديس
    لمعانى التميز والتفضيل!!!!!!!!!!

    تحياتى
    على

    الأخ ... على تاج الدين على ... تسلم.

    ربما لا تعلم مبلغ فرحي بمداخلتك أعلاه,
    لأنها تعكس رؤيا لتيار عريض فى مجتمعي
    السوداني, يعتمد فى تفسير خواصه وطبائعه
    وبشكل جوهري على الدين الإسلامي. أي هي رسالة
    من قلب المجتمع ... بل ما يزيد من قبطتي هو
    إختيارك لأفضل ما أدلى به رموز وقيادات الحركة
    الإسلامية ... وأخالهم وفق ما حكيت عنهم, يعكسون
    مفهوما تقدميا عن المرأة ويتهاودن لمعرض مساواتها
    والرجل عبر نصوص ومواقف وأقوال تجد مني كامل التقدير.
    لكن التفاسير ذات الصلة بالمرجعية الدينية لا تقف على
    قادة بعينهم ولا تعمتد صوتا متحد الطرق والصدأ, إنما
    تتفاوت الرؤى لحسب المرتكز وقيد الإجتهاد, ولهذا لم أعد
    أستغرب لتفاوت عريض بين من يحترم حقوق المرأة, وبين من
    يصر على خلودها فى فقة الجاهلية الأولى.

    أقدر أجتهادك فى كل الأحوال, وأرجو أن أكرر أن ليس في
    تقريري هنا دعوة للسفور, فقط لرفع الأعباء الغير ضرورية
    على المرأة, بإعتماد تكوينها المادي والروحي وكما خلقه
    رب العالمين ... وحينما تقرن ذلك ببعض التفاصيل التي أدليت
    بها فى هذا البوست, فسوف يتضح لك أن منتهى رغبتي هو المزيد
    من الإكرام والتسهيل للمرأة ... وبالطبع من باب الإحترام وفي
    سياق العصر مظهرا وجوهرا.

    ... مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 08:57 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: حيدر ود حلتنا
    مرحلة حبل الغسيل دى مرحلة تانية ، الاول نشوف ليهم النساء لما يشتروا
    الملابس الداخلية بشتروها بالدس ، وليه فى شيلة العروس بختوها كلها فى كيس
    واحد وبقولو عليها كمونية
    وبعدين حكاية عليق الملابس بتجر ... يعنى ممكن يودوها المكوجى وتلقاها ترفرف
    فى طرف الشارع ...
    عندنا جارتنا زمان كان بتودى ثيابها وفساتينها المكوجى
    اها الحلة كلها كان عارف الفستان المعلق داك حق .....

    أبو السيد ... كيفنك.
    تعرف الناس كانوا بعرفوا الفساتين المشرورة عند
    المكوجي لسببين, قلة المعروض النسائي في دكاكين
    المكوجية, والثاني الفاقة وعدم الشغلة اللي إنت
    عارفم.
    قلت لي سموها { كمونية } ... ضحكتني لامن بديت أتذكرت
    يا ربي شيلتي كان فيها كمونية ول لا ... لكن المتأكد
    منو إنو خرفان العزيومة كان فيها كمونية ... إستغفرتك
    يا مالك روحي.

    ... ومودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 09:14 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: تبدأمثل هذه المواضيع بكلمات بسيطه
    سراويل ..ملابس داخليه..
    ثم عميق الحديث في الانسان
    نعم الانسان
    وحق ان يكون بكل انسانيته(دون تمييز)
    جديرا بالحياه...
    لولا بسيط الكلام ومعانيه الضاربه في العمق لما أصبحنا جديرين بالحياه.. او بعضها.....
    اتفق معك يا حيدر (الصديق الاسفيري)
    ان كلمه عوره يجب ان تمحي من قاموس اليوم..
    اتفق مع د. اشراقه البنت الكمنجه علي ذلك الاقتباس الذي مس مني عصب الحروف .. فتلعثمت ..
    اواصلكم في القراءة هذا ما استطيعه لحين..
    ..

    الحبيب ... ابراهيم كوجان ... تطيب.
    ياخي أولا ده مناسبة أطلب فيها تطوير
    علاقتنا { الشخصية } لما فوق السقف الإسفيري.
    فأنت ممن تتحراهم القلوب بشوق طبيعي وفرح
    مبذول.
    نعم ... تبدأ الأشياء صغيرة ثم تتوالى مع
    محيطها الإجتماعي والفكري, ثم تتسلق درجات
    السلم الذي يخصها فى الثقافة ... وهكذا.
    فيما تحرير المرأة السودانية من { سرية }
    غسيل وتجفيف ملابسها الداخلية, هو معروض
    يتسق مع مشروع { النظافة } فى تمام تعلقه
    بالحضارة الإنسانية المعاصرة, لأن التجفيف
    الرطب أحفظ للبكتريا من العرضة الهوائية
    والشمسية بالذات ... ثم ألا تزال ثقافة أن
    فلان الذي كل ما إشوف ليهو طرف توب يتحول
    إلى مارد جنسي ... ألا تزال مثل هذه الحكاوي
    تسيطر على واقعنا الإجتماعي وتحمي نساءنا من
    من الإلتحاق بطبيعة الأشياء ... ناهيك عن خواص
    البشر؟

    ابراهيم ... ياخ ما تقرا وبس ... اكتب كمان.

    مع فرحي بك
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 09:18 PM

taha

تاريخ التسجيل: 24-07-2002
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    تسجيل حضور ومتابعة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 09:34 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: taha)

    Quote: تسجيل حضور ومتابعة

    شكرا ... طه

    ونتحرى المشاركة كمان
    ... مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 10:05 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: استاذنا حيدر

    لقد جعلتني جمّ بلابل الصدر

    معروف سند ... عقب,
    فشان يبان.
    ... ومودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 10:08 PM

حمد فتح الرحمن

تاريخ التسجيل: 01-06-2005
مجموع المشاركات: 1984
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    حيدر سلامي
    اذا كنت تقصد عادة اخفاء الملابس الداخلية النسائية المستعملة عن الاعين في حد ذاتها، فذلك ربما لان لباس النساء الحديث مصمم بطريقة مثيرة نوعا ما للرجل ، لذلك يدخل ضمن الخصوصية التي لا يجب ان يطلع عليها الا من هو مقصود بهذه الاثارة الجنسية و هو الزوج في الاحوال الطبيعية .
    اما ان كنت تقصد من ذلك مدخلا لمناقشة قضايا اجتماعية اخرى فيمكن القول لماذا لا تلبس المرأة لباسا مشابها لما يلبسه الرجال .
    و يلا بعد داك كلهم يشروا سواء .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
20-11-2008, 10:47 PM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: حمد فتح الرحمن)

    Quote: حيدر سلامي
    اذا كنت تقصد عادة اخفاء الملابس الداخلية النسائية المستعملة عن الاعين في حد ذاتها، فذلك ربما لان لباس النساء الحديث مصمم بطريقة مثيرة نوعا ما للرجل ، لذلك يدخل ضمن الخصوصية التي لا يجب ان يطلع عليها الا من هو مقصود بهذه الاثارة الجنسية و هو الزوج في الاحوال الطبيعية .
    اما ان كنت تقصد من ذلك مدخلا لمناقشة قضايا اجتماعية اخرى فيمكن القول لماذا لا تلبس المرأة لباسا مشابها لما يلبسه الرجال .
    و يلا بعد داك كلهم يشروا سواء

    الأخ حمد فتح الرحمن ... تطيب.
    المشكلة ما في الإثارة الجنسية وحسب,
    إنما لمجرد عرض ملابس داخلية ّ{ لاحظ نظيفة }
    لأمرأة وفي إطار حوشا وخصوصيتا وبين عائلتها.
    بمعنى أن المنظر محضور فقط بولاية الدم, لكن
    مجرد أن فى البيت رجل { كان أب كان أخو كان
    أي محرم } بيبقى العرض غير لائق ... بمعني أن
    عرض ملابس المرأة الداخلية ومن حيث هو, فكرة
    { مقززة } حتى لأهل البيت ... فهل هذا صحيح؟

    ربما يكون للأمر تواصلاته مع رقاع أخر ... وهي
    في موضع تناولي والكتاب والقراء بحكم توالي
    الموضوع على جبهات ذات صلة, لكني أقيم لهذا الأمر
    حيزه الموضوعي وقيمته الفنية وأولوية المستقلة
    عن القضايا الأخريات.

    كما ليس فى خيالي نسف كل المقررات والممارسات
    الفاصلة { موضوعيا } بين الرجل والمراة, فى اللبس
    في إستعمال دورات المياه, فى المخصصات النوعية, في
    النوعيات المتخصصة للمرأة من ناحية وللرجل من الآخرى.

    بس لازم نهز عرش الطمأنينة الإجتماعية { الزائفة } والقائل
    بأن تستمر المرأة تغسل وتنشف سراويلها بعيدا عن أي ضوء
    إجتماعي أو طبيعي ... أصلو شنو؟

    ... مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 00:03 AM

DKEEN

تاريخ التسجيل: 30-11-2002
مجموع المشاركات: 6667
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    حيدر انتا من زمن البنات البي سراويل..

    القبة يا حبيب ليس ثمة ماتحتها ..




    اسال فقير زار قبب ولاتنظر الحبال الخاوية..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 00:32 AM

Ali Sirelkhatim

تاريخ التسجيل: 17-06-2008
مجموع المشاركات: 3705
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: DKEEN)

    Quote: المجتمع السوداني قد يقبل عرض قضايا المرأة ورفع سقف حقوقها
    ولكن المرأة الأصيلة تستحي من عرض لبسها وما تحته لأنظار الرجال .
    والحمد لله


    يا اخوانا والله كان كدى انا حبوبتى دى ما اصيلة ولا شنو. كانت بتشر سراويلها معانا فى الحبل لكن بينى وبينك سراويلها بى تكك{جمع تكة} بتعرفها هى براها ولما تشوف سروالها معلق فى الحبل مابتعرفو سروال ولا ستارة ولا ملاية ولا كيس مخدة لحدى ماتصلو فى الحبل وتلقى التكة طالعة منه حتى تعرف حاجة.وكان عندها حقة تمباك ومفحضة بتاعة جلد مدروعة فى رقبتها بى خيط تخين احمر وكانت لما تقعد فى العنقريب ولا البنبر المفحضة بتدلدل بين كورعيها وتقرب تهبش مركوب الجلد الاحمر.{الله يرحمها ويغفر ليها}

    لكم حبى جميعاابناء وبنات سودانى الحبيب
    على سرالختم
    روشستر.نيويورك
    الولايات المتحدة

    تخريمة:

    الاخ العزيز/حيدر قاسم
    عايزين عضوية معاكم فى جالية تورونتو لو فى امكانية.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 10:40 PM

ياسر عبدالكريم محمد

تاريخ التسجيل: 26-10-2008
مجموع المشاركات: 564
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: Ali Sirelkhatim)

    يا اخوانا والله كان كدى انا حبوبتى دى ما اصيلة ولا شنو. كانت بتشر سراويلها معانا فى الحبل لكن بينى وبينك سراويلها بى تكك{جمع تكة} بتعرفها هى براها ولما تشوف سروالها معلق فى الحبل مابتعرفو سروال ولا ستارة ولا ملاية ولا كيس مخدة لحدى ماتصلو فى الحبل وتلقى التكة طالعة منه حتى تعرف حاجة.وكان عندها حقة تمباك ومفحضة بتاعة جلد مدروعة فى رقبتها بى خيط تخين احمر وكانت لما تقعد فى العنقريب ولا البنبر المفحضة بتدلدل بين كورعيها وتقرب تهبش مركوب الجلد الاحمر.{الله يرحمها ويغفر ليها}

    والله ما عندكم موضوع
    عليكم الله لموا اللباسات الشريتوها لينا هنا
    وقفلوا الموضوع على كدة
    ويا على السر بالغت وحبوبتك بالغت اكتر منك
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 00:11 AM

هيثم درار

تاريخ التسجيل: 14-07-2008
مجموع المشاركات: 539
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    الاخ حيدر سلامات

    برضو حضور ومتابعة





    مالك والقبب يا دكين؟

    لا ادرى من متى صرت فقيرآ؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 01:07 AM

Tragie Mustafa

تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 48125
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: هيثم درار)

    حيدر قاسم
    سلامات

    وشكر لاثارة الموضع الطالما اثار حفيظتنا في سنين التمرد.

    واضحكني من كتب :
    Quote: فذلك ربما لان لباس النساء الحديث مصمم بطريقة مثيرة نوعا ما للرجل ،

    ومنو قال لك انه لباس الرجل التقيليدي ولا الحديث ما مثير للمراة؟؟؟!!



    اها المشكله العقليه البتجي عايز تصادر حتى حقنا في تحديد ما يثيرنا من عدمه.


    يا اخي يحق لكم انتم الرجال ان تتحدثوا عن احوالكم فقط.

    واتركوا لنا الحديث عن احوالنا ,اتفقنا.


    الكلام صدقني ليس عن حقيقة الاثارة....وانما عن منو المسوح له يعبر عن اثارته.

    ولانه النساء تعودتم على قمعهن.... فحتى انتم لا تعرفون كيف يفكرن.


    بل قد يعطي بعضكم الحق لنقد من تعبر حتى.

    الخلاصه انه مصممين الازياء الرجاليه ايضا يحرصون على تصميم ملابس رجاليه

    تبدي الجرل اكثر اثارة للنساء.


    اكيد سنختلف كبشر في تعريف ما الذي يلفتنا في الجنس الآخر

    لكن مبدئيا كده بثبت انه الكلام لافوق ده كله بيدخل في نفس الفهم الذكوري

    والاحتكارات و الامتيازات التاريخيه لهم في ثقافتنا.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 01:17 AM

حمد فتح الرحمن

تاريخ التسجيل: 01-06-2005
مجموع المشاركات: 1984
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: Tragie Mustafa)

    انا القتا الكلام الضحكك دا

    Quote: ومنو قال لك انه لباس الرجل التقيليدي ولا الحديث ما مثير للمراة؟؟؟!!


    خلاص تاني ما حنعلق

    (عدل بواسطة حمد فتح الرحمن on 21-11-2008, 01:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 01:21 AM

Marouf Sanad

تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4829
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: Tragie Mustafa)

    Quote:
    استاذنا حيدر

    لقد جعلتني جمّ بلابل الصدر


    معروف سند ... عقب,
    فشان يبان.
    ... ومودتي



    استاذنا حيدر

    لقد عنّ لي للحظة انك فهمت كلامي بشكل خاطئ
    وتعليقي الاخير كان يعبر عن حالي لحظتها:
    ؟Am I In Trouble

    واصل النشوف القصة ماشة على وين

    (عدل بواسطة Marouf Sanad on 21-11-2008, 01:23 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 02:22 AM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 12148
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    الاخ حيدر سلامات ..

    مناقشة حق الانثي فى نشر ثيابها الداخليه فى الحبل يبتدر النقاش فى أشياء
    شديدة الحميميه ..
    قطعا وبأستحضارها سأكون فى الضد من النشر ..

    سلام
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 03:34 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: محمد حيدر المشرف)

    Quote: حيدر انتا من زمن البنات البي سراويل..
    القبة يا حبيب ليس ثمة ماتحتها ..
    اسال فقير زار قبب ولاتنظر الحبال الخاوية..

    دكين ... كيفنك.
    معرض الأحوال هنا يختلف نوعا
    عما عنيت ... إذ لا يسعني أن
    أحدف لموضوع بإسم موضوع النقاش.
    تجدني متوفرا اللحظة لمناولة ظاهرة
    إجتماعية أرهقت أمهاتنا وأخواتنا,
    لسبب غير واضح ... وغير مقنع بطبيعة
    حاله ... إنه ببساطة ... حرية { الشر }
    ... وحبل الغسيل ... طويل ... ويسع مع
    شمس السودان عدة دورات فى زمن وجيز.

    ... مع تقديري
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 03:41 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: يا اخوانا والله كان كدى انا حبوبتى دى ما اصيلة ولا شنو. كانت بتشر سراويلها معانا فى الحبل لكن بينى وبينك سراويلها بى تكك{جمع تكة} بتعرفها هى براها ولما تشوف سروالها معلق فى الحبل مابتعرفو سروال ولا ستارة ولا ملاية ولا كيس مخدة لحدى ماتصلو فى الحبل وتلقى التكة طالعة منه حتى تعرف حاجة.وكان عندها حقة تمباك ومفحضة بتاعة جلد مدروعة فى رقبتها بى خيط تخين احمر وكانت لما تقعد فى العنقريب ولا البنبر المفحضة بتدلدل بين كورعيها وتقرب تهبش مركوب الجلد الاحمر.{الله يرحمها ويغفر ليها}

    لكم حبى جميعاابناء وبنات سودانى الحبيب
    على سرالختم
    روشستر.نيويورك
    الولايات المتحدة

    على سرالختم ... تسلم
    ياخ إنت زول ظريف وصريح.
    ويكفيني مسردك التاريخي
    اللطيف لحبوبة سودانية
    نموذجية ... ويبدو أن من
    الحلول التي يمكن إستلهامها
    من مجرة تاريخ الحبوبات ...
    أن يتم { تعميم } السروال أبو
    تكة ... إمكن إنفع.

    ... وحبل الغسيل ... طويل.

    مع مودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 03:46 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: الاخ حيدر سلامات

    برضو حضور ومتابعة

    مالك والقبب يا دكين؟

    لا ادرى من متى صرت فقيرآ؟

    الأخ الكريم ... هيثم درار ... تسلم.
    يسعدني مرورك من هنا, فيما للقبب
    وللفقرا { وحتى دكين } رب وأبقى طيب.

    مع مودتي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع
21-11-2008, 04:47 AM

HAYDER GASIM

تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 9970
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أضغط هنا للتسجيل فى الموقع
Re: حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: حيدر قاسم
    سلامات
    وشكر لاثارة الموضع الطالما اثار حفيظتنا في سنين التمرد.
    واضحكني من كتب :
    Quote: فذلك ربما لان لباس النساء الحديث مصمم بطريقة مثيرة نوعا ما للرجل ،
    ومنو قال لك انه لباس الرجل التقيليدي ولا الحديث ما مثير للمراة؟؟؟!!
    اها المشكله العقليه البتجي عايز تصادر حتى حقنا في تحديد ما يثيرنا من عدمه.
    يا اخي يحق لكم انتم الرجال ان تتحدثوا عن احوالكم فقط.
    واتركوا لنا الحديث عن احوالنا ,اتفقنا.
    الكلام صدقني ليس عن حقيقة الاثارة....وانما عن منو المسوح له يعبر عن اثارته.
    ولانه النساء تعودتم على قمعهن.... فحتى انتم لا تعرفون كيف يفكرن.
    بل قد يعطي بعضكم الحق لنقد من تعبر حتى.
    الخلاصه انه مصممين الازياء الرجاليه ايضا يحرصون على تصميم ملابس رجاليه
    تبدي الجرل اكثر اثارة للنساء.
    اكيد سنختلف كبشر في تعريف ما الذي يلفتنا في الجنس الآخر
    لكن مبدئيا كده بثبت انه الكلام لافوق ده كله بيدخل في نفس الفهم الذكوري
    والاحتكارات و الامتيازات التاريخيه لهم في ثقافتنا.

    أختنا ... تراجي ... كيفنك.
    معرض أحوالنا الإنسانية يشير لإثارة متبادلة بين الجنسين
    { إن صح التعبير } وربما إستدراكي هنا مآله أن الجنس البشري
    واحد, وإذ لم يتوفر لنا { عربيا } إستيعاب مفردة النوع ...
    وهذا موضوع آخر ... لكن ما يهمني أن دلوك هنا قصر عن توقعي,
    على الأقل بالتأكيد على الظاهرة { ظاهرة سرية الغسيل والشر }
    للبنات وعموم نساء السودان, بل كنت أتوقع فيضا من التفاصيل
    المصوبة نحو التدقيق والتحقيق فى تلك الظاهرة. لان من يدفع
    ثمنها هم نساء السودان وعبر الزمن ... وحيث لا آمل أن تمتد إلى
    ... ما شاء الله. فالمقدرات الإنسانية المؤطرة لمرامي العصر والمتفاعلة
    معه, ترمي لتغيير يرفع عن كاهل المرأة هذا العبء الذميم. فمتى كانت
    قيمة البني آدم مقرونة بطريقته فى إخفاء ملبسه الداخلي؟, وأين يقع مثل
    السلوك فى مرصد الحضارة الإنسانية؟ ... ثم لماذا هذه التهاويم الجزافية
    حول المرأة ... فهي كائن طبيعي وبكامل خصائصه الكيميائية... وهذا أساسي
    ويأتي قبل الجمال والرقة وتداعيات الشعر والشعراء والحب والثورة وما يتصل.
    فدعوا المرأة تكون لذاتها وفي سياق موضوعها.

    ... ويتصل الحوار
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

صفحة سودانيزاونلاين فى الفيس بوك فى حالة توقف الموقع

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

حبل الغسيل... وحق الرجال الإجتماعي فى تعليق سراويلهم ... دون النساء!!! فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها

© Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de