مكتبة عبد المنعم عجب الفيا

أضخم حدث لفعالية سودانية أمريكية في منطقة واشنطن
صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
جالية NYC تدعوكم لحفل عيد الفطر والفنانة سامية العسل وعروض خاصة بالاطفال-الثلاثاء 7/29
دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم ساسف الكبرى بفرجينيا، عطلة عيد العمل، 30-31 أغسطس
مكتبة الكونغرس تنظم برنامج لتكريم الراحل الطيب صالح في يوم 4 أغسطس

المنبر العام

آراء و مقالات ابحث

منتدى الانترنت

تحديث المنتدى

المتواجدون الآن

English Forum

تحميل الصور اكتب بالعربى

دليل الخريجين

اجتماعيات

الاخبار

أرشيف المنبرللنصف الثانى05 مكتبةالدراسات الجندرية الارشيف والمكتبات مواضيع توثيقية ومتميزة قوانيين و لوائح المنبر
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 30-07-2014, 06:11 PM الرئيسية

مكتبة عبد المنعم عجب الفيا(agab Alfaya & عجب الفيا )مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
25-04-2003, 05:00 PM

Agab Alfaya

تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته

    كانت القنصلية السودانية بدبى قد اقامت فى اواخر يناير او فبراير لا اتذكر على وجه التحديد ضمن احتفالايها بعيد الاستقلال ندوة بغرفة تجارة وصناعة دبى شارك فيها عبدالكريم الكابلى ومصطفى سند وعلى مهدى ونائب مدير جامعة اعالى النيل وقدم الندوة الدكتور يوسف عيدابى

    تحدث مصطفى سند عن بدايات حركة الشعر الحديث فى السودان وقال ان الحركة بداءها فى مصر جيلى عبدالرحمن ومحى الدين فارس وتاج السر الحسن ثم صمت برهة فقال له بعض الحضور ,والفيتورى.فرد عليهم باعلى صوته :"الفيتورى ليس سودانيا،لقد قال لى ان والده ليس سودانيا ،وان كانت امه من غرب السودان؟؟" ثم واصل الحديث كان شيئا لم يكن

    انزعجت جدا لما حدث ولم اتمكن من مواصلة الاستماع فقررت الانسحاب واكتفيت بكتابة تعليق قصير على ورقة وسلمتها له بالمنصة وخرجت وقد
    جاء فى التعليق ما يلى :"لمصلحة من يتم استبعاد الفيتورى من رصيد الابداع السودانى ؟ الا يكفى الفيتورى سودانية ان امه من غرب السودان
    الا يكفيه سودانية انه كتب فى حب السودان وتمجيده اروع الاشعار؟
    فاذا كان يحمل جواز سفر ليبى فهنالك الاف السودانيين يحملون جوازات اجنبية ولا احد يستطيع ان ينازعهم فى سودانيتهم .ان سماء الابداع السودانى تسع ملايين النجوم فلماذا الضيق بنجم فى قامة الفيتورى؟

    طبعا الصحافة كانت حاضرة لتغطية الندوة وفى اليوم التالى اوردت الجرائد نفى مصطفى سند لسودانية الفيتورى
    حاشية:-
    كان نميرى قد جرد الفيتورى من الجنسية السودانية عقب انقلاب هاشم العطا سنة 1971 وبعدها سافر الى لبنان وعاش متشردا لفترة حيث كتب اجمل دواوينه الشعرية"معزوفة لدرويش متجول" ثم غادر الى ليبيا حيث منح الجواز الليبى وظل يعمل ملحقا ثقافيا بسفاراتها حتى الان
    هامش:-
    كان من المفروض اثارة هذا الموضوع فى حينه لاهميته ولكن صرفتنى عنه مشاغل كثيرة وقتها

    عبدالمنعم عجب الفيا
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2003, 06:17 PM

THE RAIN

تاريخ التسجيل: 20-06-2002
مجموع المشاركات: 2761
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    تحية يا عبد المنعم

    وتقدير لإثارة هذا الموضوع

    مصطفى سند وحسب معرفتى الشخصية المتواضعة به، لم نعهده من قبل بمثل هذا الجنوح إن لم أرد أن اقول التطرف، فهو إنسان متسامح ومتفهم بوعى ، ولا أحد ينكر سودانوية الفيتورى، صحيح أن أباه من عرب فزان فى الجنوب اللليبى، وأن جدته لأمه من منطقة الجنينة إن لم تخنى الذاكرة، ولكن لا يعنى أن يكون نصفه من هنا والآخر من هناك، أنه غير سودانى، وما الفرق بينه وبين السواد الأعظم من السودانيين، إلا أن انصهار عرقيه قد كان قريبا زمنيا وأن البقية الباقية من السودانيين، قد حدث لهم ذلك قبل قرون عديدة

    اليهود يمنحون إسم عرقهم للمنحدر من الأم وليس الأب، وقد يكون فى ذلك حكمة، إذن فألأجدر أن يكون الفيتورى سودانيا أكثر مما هو ليبى، وسمعنا أن دولا تمنح جنسيتها على قاعدة الحب لأناس ليسوا من مواطنيها والأمثلة عديدة، فما بالك بالفيتورى والذى لا يضاهيه فى حب السودان أحد، بل يذهب هو الى ابعد من ذلك فيما كتبه من أشعار تسير بها الركبان الآن، ويكفى ما غناه لأفريقيا إذ أن أربعة من دوواينه تتزين عناوينها بإسم أفريقيا، اليس هذا هو الإنتماء للسودان من أكثر المداخل اتساعا وأجملها سطوعا

    والله يا منعم قد استغربت تلك المقولة من شيخنا الذى نحبه، سند، وأتمنى أن يكون قد قالها مازحا ومداعبا كعادته، فهو والله لا يعرف المكر ولا الغمز ولا اللمز، وما لديه من حب يكفى جميع البشر

    ومرة أخرى تحية ومحبة لك لتناول هذا الموضوع الجميل

    أبوذر
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2003, 07:11 PM

حسن الجزولي

تاريخ التسجيل: 05-12-2002
مجموع المشاركات: 1240
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    الموضوع فعلا مؤلم . واكثر ماهو مؤلم فيه ان يصدر من شاعر بقامة الاستاذ مصطفى سند , والاكثر الما فى ذلك ان مصطفى سند نفسه كشاعر ظل دائما فى سباق من نوع عجيب لمواقع الانظمه الباطشه والقبول بالمقاعد التى تهيئها للرجل , وهو فى غنى عن ذلك !, فمن تجربة الاتحاد الاشتراكى واتحاد ادباء السودان , الى برلمانات النظام الحاليه ,يهرع استاذنا اليها عن طيب خاطر دون ان تعف قامته ومكانته فى خارطة الشعر السودانى من مثل هذا الزلل , والاعجب ان يستمتع بمثل هذه الرحلات التى توفرها له السلطه الحاليه ليرتقى منابر الحديث ليتهجم على شاعر سودانى فى قامة الفيتورى ,

    اضافه للمعلومات التى اوردها الاخ( رين) , اشير الى ان اتحاد الكتاب السودانيين قد سعى بعد الانتفاضه الى اعادة جواز السفر السودانى لكل من الشاعرين الفيتورى والراحل جيلى عبد الرحمن , وقد نجح فى هذا الامر بعد تدخل السيد الصادق المهدى رئيس الوزراء حينها

    وشكرا للاستاذ عجب

    حسن
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

25-04-2003, 09:00 PM

أبنوسة

تاريخ التسجيل: 15-03-2002
مجموع المشاركات: 977
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: حسن الجزولي)

    الأخ عبد المنعم عجب
    والأخ ريل
    وأستاذنا حسن الجزولي

    التحية ليكم،

    وأستغرب لما ذكره الشاعر مصطفى سند، وكلنا يعرف سودانية شاعرنا الفيتوري، والتي أكدها لي في لقاء تلفزيوني سعدت بأجراؤه لصالح قناة النيل الأزرق وقد توجهت له بسؤال عن هويته وقد أوضح أنه سوداني الأب والأم والمولد حيث ولد في مدينة الجنينة بدارفور، وعاش حياته هناك، ومن ثم هاجر والده إلى ليبيا ومن ثم إلى مصر وتحديدا الإسكندرية حيث لحقت به زوجته وفي معيتها إبنها -شاعرنا الفيتوري- ه
    وأما حكاية ليبيته فقد إكتسبهابعد قرار حكومة مايو بسحب جواز سفره، -وقد برأ نميري من أنه وراء هذا القرار-حيث أصدر العقيد القذافي قرارا بمنحه الجواز الليبي وتعيينه مديرا لمكتب العلاقات الليبية ببيروت، حيث تعرض لعملية إختطاف وهي قصة حكى تفاصيلها في اللقاء.

    وأنا إذ أورد هذه التفاصيل لا أظن أن سند يجهلها، بل يعلمها علم اليقين، وكلنا نذكر سقوطه هو والشاعر فراج الطيب في بداية الإنقاذ، وتباريهما في المدح والتطبيل الأمر الذي أعاد لأذهاننا شعراء العصر العباسي مع الفارق في الظرف التاريخي

    (عدل بواسطة أبنوسة on 06-05-2003, 10:30 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2003, 02:31 AM

Elkhawad

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 2841
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: أبنوسة)



    تحياتي اساتذتي
    اري ملامح الدهشه تتلبب اطرافكم
    دعوني اهمس لكم عن جيل اصبح لا يندهش
    جيل اصبح يري صكوك الغفران تعطي للتابعين وتابعي التابعين
    لك الله يا شعب بلادي


    (عدل بواسطة Elkhawad on 29-04-2003, 02:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

26-04-2003, 06:54 AM

raheemsudani

تاريخ التسجيل: 24-02-2003
مجموع المشاركات: 522
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Elkhawad)

    كدي خلينا من نقار السودانيين المابينتهي دا. حسن الجزولي يا خ لاحظت انك خلطة من عدة سودانيين . انت تشبه ابراهيم عوض ومتوكل كمال وسيد خليفة والكاتبلي وترباس . دحين قولي انت من وين ؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-04-2003, 10:14 AM

Agab Alfaya

تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    اه لو اعلم من اى الافاق
    تهب الريح
    لكنت سبقت الريح وبسطت
    على جنبات الافق ردائى من اقصاه
    الى اقصاه
    كى احجب ريح الحزن القادم
    عن عينيك
    لكنى لااملك غير الكلمات فى شفتى
    اكتبها حينا فوق الصخر
    وكالمجنون
    اكتبها حينا فوق الماء

    الفيتورى
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-04-2003, 11:33 AM

kofi



للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    دنيا
    اروع مافى الفيتورى عدم تمسحة بالانتساب العربى لكى يدعم وجودة القوى على خارطة الابداع
    الفيتورى يعتز بافريقيتة وسودانيتة وصرح مرارا بانة من القرعان ومن على تلفزيونات العنصرة والتعنصر فى بيروت فازداد القا وفخرا لانة يمتلك سحر البيان ومتوائم مع سحنتة ودواخلة ولدية الذى اوصلة المجد العربى
    مصطفى سند وان كان قامة الا وانة بعيد عن اللحاق بالفيتورى (الموهبة درجات) وان ركب قطار السلطة المتهالك والذى اوصلة فى اخر النفس بغداد
    الفيتورى مهما كان!!!فان لدية رصيد جماهيرى ونضالى والرجال مواقف
    وعلى العموم مصطفى سند بكل تاكيد اقل شاعرية وسودانية من الفيتورى (ودى ما عايزة كلام!!!!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-04-2003, 11:55 AM

الزومـــــــه

تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: kofi)

    غيري أعمى مهما ًأصغى لن يبصرني


    لن يبصرك العميان يا فيتوري
    عذراً فان الجنسية ليست تصريح تمنحها الحكومات على من تحب
    فأنت منا و فينا و داخل وجداننا
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-04-2003, 01:35 PM

Agab Alfaya

تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    انكرنى قاتلى
    وهو بردان يلتف فى كفنى
    وانا من سوى
    رجل واقف خارج الزمن
    كلما ضيعوا بطلا قلت
    قلبى على وطنى؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-04-2003, 01:41 PM

Agab Alfaya

تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    كلما زيفوا بطلا
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

28-04-2003, 02:06 PM

شرووم

تاريخ التسجيل: 21-04-2002
مجموع المشاركات: 662
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    اخي الكريم

    هكذا وبكل بساطة الغى الاستاذ مصطفى سند هوية شاعر مبدع مثل الفيتوري وفي ذلك الغاء لهوية شعب
    دون ان نشعر وبكلمات بسيطة يمكن ان نجرح شعور واحساس شخص عزيز علينا .
    ان الكلمة التي لا يحسب لها تقع دوما كوقع السياط او اشد
    فالفتيوري قامة، كان حريا بنا ان نفخر به ونبحث عنه ونمنحه الجنسية
    والجنسية ليست ورقة أو شهادة تمنح وتسحب وتغسل مع الملابس فتصبح بدون
    الجنسية انتماء والانتماء لا يمكن غسله مع الملابس أو نفيه عن مبدع في جلسة سفارة من سفارات الجباية الحكومية .


    عجبي من قتل الابداع في بلادي عجبي ،،،،
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-04-2003, 00:14 AM

cantona_1

تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 6477
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    raheemsudani يا

    انا اقول ليك حسن الجزولي دا من ناس أمدرمان كرش الفيل بلد الأمان تدخل بركشة تطلع بنيسان

    زمان كانت تدخل بحمار تطلع بحصان ... مش كدا ياحسن

    الشاعر قال انا أم درمان انا السودان

    عشان كدا حسن الجزولي بشبه كل الوارد ذكرهم وكمان ملوال وادروب والأمين ومحمد عثمان وانا كمان بس انا على اقيف يا حسن

    شدرا كان جا بقع ترا بنتكي في إخيتو
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-04-2003, 02:25 AM

حسن الجزولي

تاريخ التسجيل: 05-12-2002
مجموع المشاركات: 1240
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    رحيمو يا سودانى

    والله مع احترامى لكل من الاستاذ كابلى والراحل سيد خليفه , الا انك بالفعل قد اصبت فى التشبيه .. فكمال ترباس ود حلتى .. واما ابرهيم عوض ومتوكل كمال فاحسب نفسى ايضا ضمن المنطقه التى ترعرعا فيها

    رحيموف اخوى
    ماقلت ليك انا من هناك !!.. مع اعجابى للسؤال


    اخى العزيز كانتونا
    تفتكر يا ابن امى لو واحد كان بلقى نيسان فى امدرمان ,اكان اتهمل زى الهمله الانحنا فيها دى ؟؟ .. مع ناس ملوال وادروب والامين ومحمد عثمان .. وانت كمان .. لكين ولا همانا يا كانتونا

    مع التحايا للاستاذ عجب

    اخوكما\ حسن
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 03:40 AM

Shinteer

تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 2083
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    لسع ما رسينا على بر .. أها نقتنع بأن الفيتوري سوداني .. وللا ليبي .. وللا مصري؟ أنا حقيقة غير متاكد. معي مصري اسكندراني اسم عائلته الفيتوري .. و اكد لي انه من نفس العائلة التي ينحدر منها محمد الفيتوري .. و قال ان هذه الاسرة موزعة بين ليبيا و مصر .. و ربما السودان

    كنت شخصياً أظن أن محمد الفيتوري إبن لام سودانية و أب ليبي ....... خاصة اسم مفـــــتــاح هذا ماركة ليبية مسجلة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 04:05 AM

kamalabas

تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عبد المنعم تحيه
    مع احترامي للشاعر مصطفي سند الا انني اعتقد ان الفيتوري والذي تغني للوطن..لو لحظه من وسن تحملني ترجعني
    الي وطني يا وطننا والذي غني لجيل البطولات وجيل
    التضحيات والذي ردد ابدا ما هنت يا سوداننا يوما
    علينا ....شاعر هذا حاله ومقاله لا يمكن ان نجرده
    من جنسيته فهو دره من درر الوطن الذي تغني بثوراته
    والامه وانفعل مع قضايا وهمومه قدم ما لم يقدم ابواق
    مايو والانقاذ او من اختاروا الصمت والمهادنه لايهم
    الحديث عن تداخل دمه مع الدم الليبي او النوبي المصري
    لا يهم فأمريكا خليط من المهاجرين الذين قاتلوا
    اوطانهم السابقه دفاعا عنها ...
    لالمزايده علي وطنيه الفيتوري والانتقاص من قدره
    نا فسوه في مجال الادب والفنون والمواقف ولكن لا تحاولوا
    اقتلاعه من قلوب جماهيره ومعجبيه ..اكتب هذا مع تحفظي
    علي قبول الفيتوري لتكريم عمر البشير له
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 04:30 AM

Deng

تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 36188
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)


    من هو مصطفي سند لكي يحدد جنسية هذا أو ذاك؟ من أعطاه هذا الحق؟


    Deng.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 06:54 AM

Shinteer

تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 2083
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    الفيتوري هكذا .. لا تحده جنسية و لا جغرافيا .. كما يفهم من الحوار الذي اجري معه مؤخراً في الخرطوم



    التقاه في الخرطوم
    كمال حسن بخيت


    اذا كان الشاعر محمد الفيتوري، علامة بارزة في حركة الشعر العربي وإضافة حقيقية له، إلا أن لمساته الابنوسية ظاهرة شديدة الالق، فهي مثل الطبيعة الأفريقية.. صارخة وصاخبة وفي براءة الانسان الأفريقي عارية لا زيف فيها. وليس جديداً القول أن محمد الفيتوري قد جمع الى نشيد أفريقيا وبين الشعر والسياسة التي قاده إليها عمله الدبلوماسي خصوصاً، إذ له أكثر من ملمح يجمع بين رقة ورقة جناح فراشة وان قوافيه حلقت خارج قوافل السفاري. ولكن الجديد في هذا الحديث إلي جانب الشعر والتجربة الكبيرة هو الكلام عن محطات مثيرة في حياة الشاعر.. الذي كان مولعاً ببيروت ثم طرد بسبب نشاطه ضد نظام نميري وخطفه من بيروت وطرده منها بوصفه سفيراً للجماهيرية الليبية ثم قصة قصيدته الشهيرة سقوط دبشليم التي كشف الشاعر فيها لأول مرة عن علاقته بالصادق المهدي الذي يحبه ويحترمه كثيراً.. وغير ذلك من المحطات المثيرة.

    سألت الفيتوري في بداية الحوار عن النشأة والتكوين والمؤثرات؟!

    قال: أنا من الذين يؤمنون بوحدة الأمة العربية شعباً وأرضا.. وبهذا الفهم تختلط في عيني الأرض من الناحية الجغرافية.. وتتداخل الحدود وتختلط، وكذلك التجمعات السكانية مثلما تتداخل الأزمنة والخصائص واللهجات الشعبية. ولدت في تلك الفترة.. في مدينة الجنينة بغرب السودان.. وهي مدينة حدودية تربط السودان بتشاد وبليبيا. وبغيرهما من دول الجوار الإفريقي.. وأسرتي أسرة صغيرة تتكون من أمي وأبي وشقيقة واحدة، والدي شيخ من رجال الطرق الصوفية وهو خليفة من خلفاء الطريقة الشاذلية العروسية الاسمرية. والدي اسمه بالكامل الشيخ مفتاح رجب الشيخي الفيتوري وهو شيخ السجادة كما يسمونه. ووالدتي هي السيدة فاضلة. وزاد: في جذوري تتداخل دماء كثيرة لقبائل بعضها ليبي والآخر مصري والثالث أفريقي في هذه المرئيات المتداخلة فيها امتدادي في أجساد وأرواح الآخرين.. ومنذ دب الوعي في وجداني وبدأت أدرك معني بعض الكلمات التي كان يرددها والدي ليلاً مع بعض زواره من أدعية وأوراد وترانيم دينية وتعلقت بما اسمع وبدأت أفكر تفكيراً عميقاً لدرجة أنني تركت أقراني في اللعب وأنا طفل لأنضم الى رفاق أبي في فناء البيت مستمعاً ومستمتعاً بآيات الذكر الحكيم والتواشيح الصوفية والأوراد والقصص الدينية. ومضي قائلاً: بعد ذلك عرفت أناشيد سيد درويش وعبده الحامولي وصالح عبد الحي التي كانت ترددها مدينة الإسكندرية هذه المدينة الرائعة والمدهشة التي عشت وتربيت فيها في الأربعينات.. بالإضافة إلي أغاني جدتي التي كانت مزيجاً من التراث الأفريقي السوداني والليبي والمصري.

    وكيف تشكل الوعي الإبداعي عندك؟

    اشياء كثيرة تداخلت لتشكل هذا الوعي.. وهناك ركائز أساسية ورئيسية لا تستطيع فصل إحداها عن الأخرى.. ويأتي في مقدمتها واقعنا الثقافي العربي الزاخر بآماله وتطلعاته في مشارف الأربعينات. كذلك حركة التحولات الاجتماعية والاقتصادية العميقة التي طرأت علي أنظمة الحكم وأشكال العمل السياسي في المنطقة العربية منذ بداية الخمسينات من القرن الماضي حين انفجرت حركات التحرر الوطني بداخلنا ومن حولنا مما كان له اكبر الأثر لدي أجيالنا كلها. ثالث هذه الركائز هو ذلك الميراث الثقيل والمتدفق في عروقي من الديار السودانية والليبية والمصرية والتي تشكل بداخلي الكثير بدءاً من مجموعة الأساطير العربية والأفريقية والإيقاعات الأفريقية والمدائح الصوفية.. وربما كان هذا هو سر عذاباتي العميقة.. التي هي مزيج من هذه التناقضات ولهذا فأنني اعتبر نفسي صوتاً خالصاً يعبر بعفوية عن كل هذه التناقضات..

    كيف تقيمّ تجربتك الشعرية بعد نصف قرن من كتابة القصيدة؟!

    صمت برهة وقال: ـ ثمة أحداث كثيرة في حياتي وقعت لي مثلما تقع للآخرين.. فلقد بلغت الآن ما بلغت من العمر ولكن ليس عتياً كما يقولون.. ولكن بلغت مستوي غريباَ. وقاسياً من الحياة.. وأحمد الله علي أني لم ابتذل عمري في ما لا جدوى له.. ولم ابتذل كرامتي قط.. وعشت كما يجب ان يعيش الإنسان في وطن عربي.. يعاني من المصاعب وقسوة الظروف في هذا العصر.

    ما الذي إضافته هذه السنوات.. من عمرك؟

    أستطيع ان أقول أنها أضافت لي ما لا يتوقعه الآخرون بالرغم من قسوتها: أعني الإحساس العميق بضرورة ان تنتصر لهذه الأمة.. وأن تتغلب علي هذه المآسي التي نعيشها وبضرورة ان نقهر التخلف الذي تعانيه شعوبنا.. نقهره بالتكاتف وبالتعاون وبالإخلاص في المواقف.. أعطتني الحياة خلال هذه الفترة أجمل تجربة هي تجربة الإيمان بالنفس.. فأنت كلما كنت شريفاً في مواقفك.. كلما كنت بعيداً عن مطامع شخصية وكنت بالتالي مستغرقاً في آلام أمتك متوحداً معها منصهراً فيها أنت قوي وأنت قادر علي عبور هذه المرحلة بكثير من الشرف وكثير من الاعتزاز. أضافت لي هذه الحياة أيضا الإيمان العميق بان ما بذلته لن يذهب هدراً.. وان ما قمت به سوف يتبدى لك في يوم من الأيام ان كان خيراً فخير وان كان شراً فشر.. تلك هي الحياة.. كمضامين أو محتوي لما عشته أو عانيته.. واعتقد ان الحياة ما زالت أمامي ممتدة بالرغم من ما اعترضها في الماضي من قسوة وبالرغم من ما تشكلت فيه من معطيات: لا أتحدث عن الناحية الشكلية.. أو ناحية الإيقاعات الشعرية.. أنا أتحدث عن المضامين.. كشاعر أظن أنني كتبت كثيراً في ما مضي حول القضايا الأساسية في حياتنا الإنسانية.. قضايانا كأفارقة وكبشر.. وما زلت اكتب.. ومازلت أعيش وسأكتب بمشيئة الله.. وسأحاول ان أخوض تجارب أخري قد تفيدني أكثر وقد تضعني في المقام التاريخي الذي أحلم به.

    ما هي المراحل التي مرت بها تجربتك الشعرية؟

    مراحل عديدة.. وأصبح الجميع يعرفونها فلقد مضت علي هذه التجربة الشعرية قرابة الخمسين عاماً.. التي بدأتها منذ كنت طالباً، وما زلت طالباً حتى الآن للعلم وللمعرفة وللعلاقات الإنسانية وللطموحات البشرية. طبعاً كانت التجربة الأولي هي التعامل العميق مع ما ورثته وما أحسسته في ذاتي من مشاعر وأحاسيس افريقية انحدرت لي من أجدادي القدامى في عروقي وأعصابي مرت التجربة كما تعلم أنت ويعلم الآخرون ممثلة في بضع مجموعات شعرية معروفة.. ثم كان لا بد لي من البحث عن تجربة أخري لكي لا تنضب المواد التي أحاول التعبير عنها في حياتي.. فالتجأت الى التجربة الصوفية.. وكتبت بضعة دواوين شعرية حول المدد الصوفي أو الإيقاعات العميقة في الروح الإنسانية المتجاوبة مع هذا الأفق الروحاني أو الاشراقي.. كما يقول الصوفية. أيضا مرت بي تجربة أخري وهي تجربة العواطف الإنسانية.. وكتبت فيها بضعة أعمال شعرية أيضا.. ولا أنسي تجربة ذات خصوصية عميقة في حياتي.. واذكرها الآن.. وهي تجربتي مع مرحلة نهاية الستينات وبداية السبعينات.. حينما اصطدمت بنظام مايو وعلي رأسه الرئيس الأسبق نميري (أطال الله عمره).. حينذاك وقعت تلك المذبحة التاريخية الأليمة المرهقة التي اعتبرها بداية الانحدار للفكر وللمواقف الإنسانية في عالمنا العربي والإفريقي حيث قضت تلك المرحلة علي أعمق وأزهر شباب السودان والقارة الأفريقية عبد الخالق محجوب وفاروق حمد الله وبابكر النور وهاشم العطا والشفيع احمد الشيخ وإخوانهم. كانت هذه التجربة ذات أثر عميق في نفسي.. وأبكتني كل ذلك البكاء الذي يصبح صغيراً وضئيلاً أمام الحدث الرهيب.. لكنها دمغت بقية عمري بالكآبة العميقة التي لا أعتقد أنها سوف تنتهي يوماً ما، والتي كما قلت أري أنها كانت البداية في هذه الإسقاطات الرهيبة التي احتوت قارتنا الأفريقية والعربية وبدأ منذ ذلك الحين هذا الانحدار الرهيب الذي نراه في القيم وفي الأخلاق وفي المواقف الإنسانية.

    متي وأين كانت قصيدتك الأولى.. وهل تذكرها؟

    أجاب بابتسامة: نعم أتذكر كل شيء جيداً.. فقصيدتي الأولى التي أحس بنضجها الفني والشعري كانت في مدينة الإسكندرية.. في ذلك الوقت كنت طالباً في الصف الأول الثانوي وبالتحديد في معهد الإسكندرية الديني.. وقد قلت في مطلع تلك القصيدة: فقير.. اجل.. ودميم.. دميم بلون الشتاء بلون الغيوم يسير فتسخر منه الوجوه وتسخر حتى وجوه الهموم فيحمل أحقاده في جنون ويحتضن أحزانه في وجوم... إلي آخر القصيدة..
    قلت له: كيف يكتب محمد الفيتوري القصيدة؟ كيف يأتيك مخاض الشعر؟!
    كثيراً ما اصطدمت بالرد أو الإجابة علي هذا السؤال.. واذكر أنني حاولت الإجابة عليه في مقدمة مجموعتي الشعرية التي صدرت قبل عشرين عاماً، ولكن أحس الآن بان تلك الإجابة تتغير طبقاً لتغيير الظروف والمعطيات من حولي وتطور المناهج.. في هذا الضوء أقول رداً علي سؤالك ان كتابة القصيدة تتغير من حالة الى حالة تبعاً لتغير التجربة وتبعاً لتغير الظروف أيضا، فمثلاً يحدث في بعض القصائد ان تنهمر عليَّ كشاعر دونما إنذار مسبق.. أو هكذا يخيل لك.. بينما يأخذ البعض الآخر، في تلمس طريقه أو تأخذ أنت في تلمس طريقك إليه ببالغ المشقة والصعوبة.. وهنا يكمن السبب الأساسي الذي قلت فيه ذات مرة أنني لم أؤمن في سنواتي الأخيرة بما كان يكتب به مسبقاً وهو عنصر الإلهام الشعري. قلت أيضاً أني أعد قائمة نفسية وفكرية تشمل التفاصيل الدقيقة للعمل الشعري الذي أنا مقدم عليه حين أكون قد وضعت البذرة، أعني الفكرة الاجتماعية أو السياسية في مكان ما ثم اتركها لبعض الوقت لتزدهر في أرضية نفسي اذا صح هذا التعبير، ثم تشق ذلك النطاق الداخلي الى فضاء أوسع من الكلمات التي تأخذ في شكلها النهائي شكل القصيدة.. وبالطبع تدخل ضمن هذه العملية كلها الجوانب الموسيقية والإيقاعية والتشكيلات النغمية والتلاوين الصورية وغير ذلك من ضرورات العمل الفني المعاصر.

    ما هو الدور السياسي للشاعر؟!

    أكيد انك تتحدث عن شاعر معاصر أعني أنك تتكلم عن شاعر يعيش تجارب العصر بعواملها الضاغطة وظروفها المختلفة، وتفاعلات الكون من حوله، شاعر يعيش عصره وليس شاعراً انعزالياً أو انطوائنا أو غيبياً أو ميتافيزيقياً يؤثر البقاء علي هامش المجتمع الذي يعيش فيه. أنت تتحدث عن شاعر قومي وشاعر ملتزم شاعر يحس ان قيمته الحقيقية في ان يكون صوتاً للآخرين وسلاحاً يدافع عنهم وإرادة تجسد شعره فيها من خلال تعامله معهم، هذا هو الشاعر الذي تسألني عنه،
    أنا أري دور هذا الشاعر مرسوماً منذ اللحظة الأولي التي أتيح له فيها ان يمسك القلم ان مثل هذا الشاعر لا يفرق ما بين ذاته بهمومها ومشاكله وعلاقاته البعيدة والقريبة مثل هذا الشاعر يقول عنه ناظم حكمت الشاعر التركي أنه هو الذي تنصهر عاطفة الحب لديه لتصبح نبرة في إيقاع الحياة الاجتماعية والسياسية من حوله.

    وماذا أضافت الغربة لتجربتك الشعرية؟

    كثيرة هي الإضافات.. بعضها اتساع دائرة علاقاتي الإنسانية وتعميق خبرتي بالآخرين والتعرف علي هذه الألوان والإشكال التي تتوزع في الخارطة العربية من نماذج بشرية ونماذج في الطبيعة والحياة، ثم لا أنسي أن أضيف ان اختلاف النظم السياسية والاجتماعية التي تحكم العالم العربي والتي قدر لي ان أعيش في ظلها قد أعطاني معرفة أعمق لطبيعة المرحلة وتحليل ظاهرة التناقضات التي تسود المنطقة العربية. ثم شعوب وأنظمة وعادات وتقاليد ولغات وألوان لكل منها رواسبه وتاريخه وطموحاته وعلائقه إلا أنني في المحصلة الأخيرة أستطيع ان أقول إننا أمة عربية واحدة.. وان هذه الخلافات والانقسامات التي تتوزع بلادنا وأقطارنا إنما هي انعكاسات ذلك الإرث العقيم الذي ورثناه من الخمول الاستعماري وظلام الاحتلالات الأجنبية.

    وماذا أضافت لتجربتك السياسية؟

    أنت تعلم تماماً عندما اغتربنا من السودان إنما اضطرتنا الى ذلك ظروف خارجة عن إرادتنا.. وأنا هنا لا أتحدث باسمي فقط وانما أتحدث بأسماء كل الذي يمكن ان تكون أسماؤهم قد خطرت علي بالك الآن.. من أدباء ومفكرين وشعراء وصحافيين وفنانين اضطروا الى مغادرة السودان في ظروف مختلفة. بالنسبة لي والسؤال موجه لي شخصيا أذكر ان الغربة علي مراراتها قد فتحت أمامي آفاقاً جديدة من الثقافة والخبرات والعلاقات الإنسانية، وإذا كان ثمة لون جديد أو إيقاع جديد أو نغمة جديدة يمكن ان تكون مسموعة ومحسوسة في قصائدي التي كتبتها خارج السودان فإن للغربة الفضل الأساسي في إضافة هذه اللمسات حزناً أو فرحاً.. غضبا أو رهبة، كراهية أو حبا. طموحاً أو ركونا إلي الدعة والسكينة.

    لماذا خرجت من السودان.. بعد 22 تموز (يوليو) 1971؟

    هذه قصة يجب ان تروي.. فبعد إعدام الشهداء عبد الخالق محجوب وفاروق حمد الله وهاشم العطا والشفيع وبابكر النور وتلك الكوكبة الرائعة من أبناء السودان علي يد نظام نميري. كتبت قصيدة عبد الخالق محجوب ورفاقه.. اسمها (قلبي علي وطني) وهي منشورة في ديواني (أقول شاهد إثبات).. وعقب كتابة القصيدة وانتشارها بين الناس ونشرها خارج السودان تم استدعائي بوزارة الداخلية وتم حوار معي علي شكل تحقيق ومنعت من إدخال اسم الرئيس نميري في أية قصيدة.. وكان لوجود الرائد مأمون عوض ابوزيد اثر كبير في ان يكون الاستجواب مخففاً وفي شكل تحذير أو إنذار.

    نميري يطاردني

    وعلي الفور فكرت في الهجرة.. وذهبت الى.. طرابلس.. وكانت لي سابق معرفة بالعقيد معمر القذافي القائد التاريخي لثورة الفاتح من أيلول (سبتمبر).. ووصلت إليه عن طريق احد الأصدقاء.. وأكرمني الرجل منذ ذلك التاريخ وحتى الآن.. وتم تعييني مستشاراً صحافياً في السفارة الليبية في بيروت.. وفجأة.. طُلبت الى وزارة الخارجية اللبنانية وبلغت بان قراراً جمهورياً قد صدر بإبعادي من بيروت فوراً والآن.. وعلمت ان مستشار الرئيس نميري السابق وبطلب من نميري شخصياً، وهو المستشار اللبناني سليم عيسي، قد طلب باسم الرئيس نميري من الرئيس اللبناني سليمان فرنجية بضرورة طرد الفيتوري من لبنان، لان النميري كان يزور لبنان ولا يمكن للزيارة ان تتم والفيتوري موجود في بيروت. لان الفيتوري يهاجم النميري بقصائد شعرية قوية، لقد ظل نميري يطاردني حتى في بيروت وضحك.

    بيروت وتجربة الاختطاف

    وماذا بعد ذلك عن عملية اختطافك من بيروت بواسطة مسلحين؟

    ضحك: الحديث يا صديقي كمال عن عملية اختطافي في بيروت مؤلم جداً.. بالنسبة لي فهو يذكرني بلحظة كنت فيها اقرب إلي الموت من الحياة. لحظة أولي وأتمني ان تكون الأخيرة في حياتي، شعرت فيها أنني طائر كسر جناحاه ووضعت السكين فوق عنقه ولم يكن بمقدوره فقط إلا ان ينتظر رحمة الجلاد تلك هي اللحظة القاسية يا أخي كمال.

    من هم الخاطفون ولماذا؟!

    أستطيع ان أقول أنهم مجموعة متعصبة من أبناء الطائفة الشيعية ولم يكن بيني وبينها أي سبب من أسباب العداء إلا أنها اختطفتني لأنني اعمل سفيراً لليبيا في بيروت.. ربما أنها تريد الثأر من العقيد معمر القذافي بادعاء أنه علي علم بنهاية الأمام موسي الصدر زعيم الشيعة في لبنان التي أكدت التحقيقات براءة ليبيا من دمه. فقد أقدمت علي اختطافي لتحذير القذافي أو الضغط عليه لكي يتدخل لكشف لغز غياب الإمام الصدر.. وهكذا وجدت نفسي بين بنادق هؤلاء الأخوة الخاطفين. ولقد أدهشني أنهم بعد ان عرفوا أنني محمد الفيتوري الشاعر الذي يعمل سفيراً لليبيا اعتذروا لي وقالوا أنهم مضطرون لهذه العملية التي أقدموا عليها لأنهم مأمورون.. وشيئاً فشيئاً بدأ يخف وقع الحادث علي أعصابي وطلب مني احدهم ان اقرأ قصيدة من شـــعري وأنا (أسير) ومعصوب العينـــــين ولما ترددت في تلبية هذا الخاطر.. قال لي احدهـــــم لطالما حضرنا الى قــاعة اليونسكو ببيروت والي مصر العربية لنسمع شــعرك ولا اعتــــقد أنك ستحرمنا من هذا الحضور ووجدت أنه مــــــن الأفضل بالنســـــبة لي أن لا أخيب رجاءهم وعدت اسألهم هل تريدون قصيدة وطنية أم عاطـفية.. وجاء الصوت إننا نفضل ان تكون من شعرك الإفريقي فألقيت عليهم قصيدة (نشيد أفريقيا). وسرح الفيتوري طويلاً..

    وواصل: انتزعت شجاعة كانت مفتقرة في روحي حينذاك ولكي لا أبدو ضعيفاً ومضطرباً تحاملت علي رئتي وأعصابي وقلت القصيدة كما لو كنت فوق منبر شعري وأمام جمهور عادي.. وصفق المستمعون.. اقصد... الخاطفون ثم جاءوني بجهاز راديو لاستمع لأصداء نبأ اختطافي في إذاعات العالم وعلي رأسها هيئة الإذاعة البريطانية ثم حملوني في سيارة وذهبوا بي بعيداً لمسافة طويلة جداً وجدت نفسي في صحراء بالقرب من الحدود السورية الإسرائيلية ثم جاءت سيارة فجأة وكأنها هبطت من السماء وكنت قبلها دعوت الله لإنقاذي.. جاءت هذه السيارة.. وإذا بي أجد فيها أبو سيزار وهو من المناضلين الفلسطينيين وقال لي أنت علي بعد قريب من القوات الإسرائيلية، وأنه جاء متفقداً لقاعدة فلسطينية مقاتلة هناك، وعدت إلي بيروت وكانت الدنيا قد انقلبت باختطافي.. واشترط عليّ الخاطفون ان أغادر بيروت الى أية سفارة أخري في أية عاصمة أخري.

    المصدر؛ جريدة القدس 2003/01/25
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 08:15 AM

sudania2000

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4038
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Shinteer)

    لكم الشكر
    لا أحد يستطيع قطع وصال الدم و الحب
    أعشق كل كلماتك ايها القامة النادرة
    والجوهرة الفريدة فوق جبين بلادي
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 08:59 AM

mohmmed said ahmed

تاريخ التسجيل: 25-10-2002
مجموع المشاركات: 5890
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

مصطفى سند (Re: Agab Alfaya)

    مصطفى سند من الاتحاد الاشتراكى الى المجلس الوطنى ماذا نتوقع منه
    سبقة كاتب عديم الموهبة بالهجوم على الطيب صالح
    وقد شاهدت قبل فترة قصيرة يكرم من طرف عمر البشير فلاقى شننا طبقة وهو مصطفى عوض الله بشارة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 05:17 PM

Agab Alfaya

تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    الاخ shinteer
    شكرا لك على انزال هذا الحوار الممتع والقيم مع الفيتورى ولكن هل انت متاكد انك قرات هذا الحوار جيدا .هل قرات قوله:"..انت تعلم تماما عندما اغتربنا من السودان انما اضطر تنا الى ذلك ظروف خارجة عن ارادتنا وانا هنا لا اتحدث باسمى فقط وانما اتحدث باسماء كل الذين يمكن ان يكون اسماؤهم قد خطرت على بالك الان من ادباء ومفكرين وشعراء وصحافيين وفنانيين اضطروا الى مغادرة السودان فى ظروف مختلفة .."
    وهل قرات قوله عندما سئل عن سبب خروجه من السودان بعد22يوليو1971
    حيث قال:"..بعد اعدام الشهداء عبد الخالق محجوب وفاروق حمدالله وهاشم العطا والشفيع وبابكر النور وتلك الكوكبة الرائعة من ابناء السودان على يد نميرى.كتبت قصيدة عن عبد الخالق محجوب ورفاقه اسمها قلبى على وطنى وهى منشورة فى ديوان اقوال شاهد اثبات وعقب كتابة القصيدة وانتشارها بين الناس ونشرها خارج السودان تم استدعائى بوزارة الداخلية وتم حوار على شكل تحقيق ومنعت من ادخال اسم نميرى فى اية قصيدة.وكان لوجود الرائد مامون عوض ابو زيد اثر فى ان يكون الاستجواب مخففا وفى شكل تحذير..وعلى الفور فكرت فى الهجرة وذهبت الى ليبيا..."

    ام انك استغربت اختلاط دمه السودانى بالدماء الليبية والمصرية؟ وما وجه الاستغراب فى ذلك .فكم من السودانيين تجرى فى عروقهم الدماْء المصرية ويتوزع انتماءهم بين مصر والسودان.وهل تعلم ان هناك العديد من الاسر السودانيةخاصة فى شمال كردفان ودارفور نصفها فى السودان ونصفها الاخر فى ليبيا.ان هذه ليست هى المرة الاولى التى يعلن فيها الفيتورى عن الدماء المصرية والليبية التى تجرى فيه فقد اعلن ذلك منذ صدور اول ديوان له سنة 1955والذى كتب مقدمته محمود امين العالم
    حيث ذكر انه ولد بالجنينة بغرب السودان من اب مصرى ليبى وام سودانية وعند بلوغه العامين هاجر به والده الى الاسكندرية حيث نشا وتعلم

    ومهما يكن من امر فطالما قرر الفيتورى الانحياز وبمحض ارادته الى الجانب السودانى الافريقىفيه وعاد الى السودان فى الستينات ونال الجنسية السودانية وتزوج من سودانية كاربة هى دار السلام وانجب منها
    ابنه تاج الدين واللذين لا يزالان يعيشان داخل السودان.وحيث انه اضطر اضطرارا الى ان يغادرالسودان ولا يزال يعتبر نفسه مهاجرا مغتربا يحمل السودان بين جوانحه، فاى قوة فى الارض تستطيع ان تنازعه انتمائه للسودان

    اما مصطفى سند فقد مثل دورا مشينا لا بد من التنديد به .فباى حق يقف فى ندوة عامةوفى بلد اجنبى ويعلن بان فلان هذا غير سودانى دعك من ان يكون هذا الفلان شاعر وزميل له فى قامة الفيتورى؟انه نوع من الغسيل القذر الذى يابى بعض السودانيين الا ان يمارسوه فى الخارج.ماذا لو كان قام احد الحاضرين وقال لمصطفى سند انت ذاتك ما سودانى ..انت واحد حلبى بس مثلا ؟ كنا سنكون مضحكة للعالم؟
    ان الدول والشعوب التى تقدر الابداع والمبدعين تجرى وراءهم كى تمنحهم
    جنسيتها.اما نحن فنستخسرها حتى على ابنائنا المبدعين بحجج واهية
    اشباعا لنزوات ونعرات عفى عليها الزمن .هل تذكر ماذا قال مصطفى سند؟قال:الفيتورى ما سودانى ..ولو ان امه من غرب السودان؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-05-2003, 06:36 PM

خالد عويس

تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)

    هل بلغنا هذه الدرجة من الانحطاط لينبري واحد من المثقفين لتجريد مبدع بقامة الفيتوري من انتمائه ؟
    ما معني الجنسية حين يكون بمقدور رجل كجعفر نميري سحبها ؟
    هل للاوراق الثبوتية فعلا قيمة !!
    وهل لكون احد الابوين غير سوداني ، اية قيمة بالنظر لمنتوج الفيتوري الوطني بالرغم من مأخذ استلامه جائزة من البشير ؟
    يظل الفيتوري جزء من ضمير الامة الابداعي ، ويظل علامة من علامات ابداعها الجميل
    ان هوي الفيتوري يظل سودانيا اصيلا ، وتظل ابداعاته الوطنية فى قلب التلاحم الابداعي الذى أسس مشهد الحرية ، والمطالبة بها ، وجزء من التكوين الثقافي السوداني ، للفيتوري الف تحية ، ولسند أن يراجع مرئياته التى طرحها
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

07-05-2003, 05:45 AM

Shinteer

تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 2083
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته (Re: Agab Alfaya)


    الأخ عجب الفيا .. عساك طيب
    لقد قرأت اللقاء أكثر من مرة قبل أن أنزله هنا .. كما أن معظم المعلومات الواردة فيه على لسان الفيتوري لم تكن جديدة علي .. خاصة فيما يتعلق بميلاده و هجرة أسرته و سحب جنسيته .. و لبنان .. الخ

    لم يساورني شك في انتماء الفيتوري للسودان و تغنيه به. و ما قاله مصطفى سند في محفل خارجي عام فيه من الوقاحة ما يكفي. و في نظري أن الدافع التنافسي الذي يصل أحياناً حد الحسد في العديد من أوساط المبدعين قد أعمى بصيرة مصطفى سند .. فقال ما قال .. و بئس ما قال

    قبل إنزالي للمقابلة التي أجريت مع الفيتوري .. كنت قد وضعت بعض التساؤلات دون الربط بين تساؤلاتي و ما قاله مصطفى سند. و ودت أن أجد بعض الإجابات على تلك التساؤلات .. فوجدت تأكيدات فقط على أن الفيتوري سوداني!!!!. و هل هذا يحتاج إلى تأكيد من معجبيه؟ و هل كلمة غير مسئولة من مصطفى سند سوف تجرد الفيتوري من ذاته؟ لا هذا و لا ذاك

    الفيتوري سوداني روحاً و دماً .. و الفيتوري ليبي دماً و روحاً أيضاً .. و الفيتوري مصري .. و الفيتوري أكبر من أن يحشر في زجاجة

    و بقدر افتخارنا به كثروة سودانية .. فليبيا أيضاً تفتخر به كثروة ليبية .. و العالم العربي يحتفل به كثروة قومية. عنيت بذلك عدم تجريد الآخرين –ليبيا - من حقهم في ابنهم الثروة .. و الذي هو ابن السودان في آن معاً. أرجو أن أكون قد أوضحت ما ارمي إليه

    و أخيراً .. لا مصطفى سند و لا جعفر نميري يمتلك الحق في نفي أو إثبات انتماء الفيتوري


                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

مصطفى سند ... يجرد الفيتورى من سودانيته فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها

© Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de