صور لصلاة العيد للسودانيين حول العالم.....و عيد سعيد
جالية NYC تدعوكم لحفل عيد الفطر والفنانة سامية العسل وعروض خاصة بالاطفال-الثلاثاء 7/29
دورة الاتحاد السوداني الأمريكي لكرة القدم ساسف الكبرى بفرجينيا، عطلة عيد العمل، 30-31 أغسطس
مكتبة الكونغرس تنظم برنامج لتكريم الراحل الطيب صالح في يوم 4 أغسطس

المنبر العام ابحث

اعلانات مبوبة

English Forum

تحديث المنتدى

الحضور

تحميل الصور تحميل الفيديو والأغاني أغاني سودانية أعلن معنا بوستات لمكتبتى
كيبورد عربي دليل الأصدقاء أغاني سودانية

دليل الخريجين

اجتماعيات

آخر الأخبار

دراسات ومقالات الأرشيف والمكتبات أرشيف الربع الثالث2007م مواضيع توثيقية قوانين ولوائح المنبر
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 29-07-2014, 01:33 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008مالطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء ....
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
30-11-2008, 05:31 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء ....

    الطبيب بشر معرض للخطأ ... هو في ذلك شأنه شأن كل ممارس في مجال ما ... و لكن تتفاوت الأخطاء حسب مسبباتها ... فالإهمال خطأ يؤدي لنتائج كارثية قد تصل إلى حد إهدار الأرواح أو فقدان الأهلية للحياة بدرجات متفاوتة ...
    هذا البوست دفعني لفتحه تساؤل من زميلنا بالبورد الأخ محمد إبراهيم قرض عبر مداخلة له ببوست للأطباء ...
    تساؤلات محمد إبراهيم جاءت واضحة و بالنص هي كما يلي :

    Quote: لكي تكتمل الصورة ، نرجو تنويرنا عن الآتي:

    -حقوق المريض
    -الحق في محاسبة الطبيب
    -الأخطاء الطبية

    لم أستعجل بالرد على الزميل العزيز رغم قناعتي بالدوافع التي جعلته يطرح التساؤلات الهادفة أعلاه ...
    و كان لا بد من توفير السند لأي تساؤل دافعه خطورة ما وصل إليه حال الممارسة الطبية في السودان ...
    وسائل الإعلام المقروءة لا تكاد تخلو من خبر عن الأخطاء الطبية و عواقبها المحزنة لكل من يدرك قيمة التعامل الإنساني الجاد مع صحة مواطني بلادنا الطيبة ...
    على سبيل المثال لا الحصر كتبت إخلاص عمر الطيب بجريدة الوطن:






    يجب أن نقر بأن من تعالت صيحاتهم لإيقاف المهازل و الكوارث الحاصلة في الممارسة الطبية بالسودان ليسوا بأعداء للأطباء ... بل أخوانهم و آبائهم و أبنائهم ... فالطبيب ليس نبتة منفردة بل هو فرد من أفراد المجتمع و من هذا المنطلق وجب علينا نحن الأطباء أن نعترف بأن الحال لا يسر و ذلك جلي لنا نحن قبل الآخرين بما أوتينا من إحتكاك يومي مع من يسيئون لنا قبل الإساءة للآخرين ...
    إذا و لكي يكون هذا البوست مفيداً يجب أن نتفق أن همنا جميعاً هو تحديد مواطن الخلل لإيجاد الحلول المناسبة و لننطلق من أن الطبيب إنسان يخطيء و يصيب و أنه هناك نماذج مشرقة مثلما أن هناك نماذج سيئة ...
    و سنبدأ بالنظر في القوانين المنظمة لمهنة الطب و واجبات الطبيب ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-11-2008, 05:50 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    قسم الأطباء .... قسم الأطباء .... قسم الأطباء .... قسم الأطباء .... قسم الأطباء .... قسم الأطباء .... قسم الأطباء ....
    بسم الله الرحمن الرحيم


    * أقسم بالله العظيم
    * أن أراقب الله في مهنتي.
    * أن أكون على الدوام من أسباب رحمة الله، باذلاً رعايتي الطبية للقريب والبعيد، والصديق والعدو، والمحسن والمسيء والغني والفقير 0000 سواسية عندي جميع الناس من كل جنس وملة ودين وفكر.
    * أن أصون حياة الإنسان في كافة أطوارها، منذ أن تجمع نطفاً، باذلاً وسعي في استنقاذها من الهلاك والمرض والألم والقلق، في كل الظروف والأحوال.
    * أن أسعى لإتقان عملي ونماء علمي، أسخره لنفع الإنسان لا لأذاه.
    * أن أحفظ للمرضى كرامتهم وأستر عورتهم، وأكتم سرهم.
    * أن لا أشهد زوراً.
    * أن أعمل للارتقاء بمهنتي وتقدمها، وأن أوقر من علمني وأعلم من يصغرني، وأكون أخاً لكل طبيب يجمعني به هذا القسم.
    * أن يكون سلوكي مصداق إيماني، مثلاً للقيم الخالصة النقية مبرأً مما يشينني أمام الله ورسوله والمؤمنين.
    والله على ما أقول وكيل
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-11-2008, 06:34 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    المجلس الطبي السوداني هي الجهة المنوط بها تنظيم ممارسة مهنة الطب و مراقبة سير هذه الممارسة ... و هي جهة حكومية لديها قانون يحكم وظيفتها ...
    النسخة التي تحصلت عليها من قانون المجلس الطبي السوداني ترجع إلى سنة 1992 ...
    سأقتطف من هذا القانون الفصول و البنود التي لها إتصال مباشر مع قضية هذا البوست ...
    ملحوظة : قسم الأطباء الوارد بعاليه يوجد بحاشية القانون الذي نحن بصدده ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-11-2008, 06:55 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الفرع الثاني
    واجبات المجلس واختصاصاته وسلطاته

    Quote: 14-يكون المجلس مختصاً بوضع السياسة العامة له وإقرارها، والإشراف على أعماله الفنية والإدارية، ومع عدم الإخلال بعموم ما تقدم، تكون للمجلس الواجبات والاختصاصات الآتية :
    ( أ) تنظيم مهنة الطب وتطويرها ومراقبة مزاولتها على الوجه الأمثل،
    (ب) تحديد المؤهلات والشروط اللازمة لتسجيل كل واحد من الأطباء في أيٍ من السجلات المنصوص عليها في المادة 23 (1) و(2)،
    (ج) المحافظة على المستوى العلمي الرفيع للأطباء وذلك من طريق:
    ( أولاً ) مراجعة المناهج، بكل واحدة من الكليات الموجودة بالسودان، ومقارنتها مع تلك الموجودة في الخارج بغرض التأكد من صلاحيتها،
    ( ثانياً ) التأكد من أن تدريس المواد بكل واحدة من الكليات والامتحانات والتدريب فيها، يعتبر كافياً لإعداد الأطباء الأكفاء، وبالمستوى المطلوب،
    ( ثالثاً ) عقد الامتحانات لكل واحد من خريجي الكليات للجامعات السودانية أو الأجنبية، وذلك بغرض التأكد من مستواه لممارسة المهنة،
    ( رابعاً ) تمثيل المجـلس في مجلس كل واحدة من الكليات بالبلاد،
    ( د) وضع قواعد للسلوك المهني الرفيع ومراجعتها من وقت لآخر وفقاً لما يراه المجلس، وتبصير الأطباء بها،
    (هـ) العمل على أن تمارس مهنة الطب، وفقاً للقواعد المذكورة في الفقرة (د) وذلك بأن:
    ( أولاً ) يؤدي كل واحد من الأطباء، قبل مزاولة المهنة القسم الوارد في الجدول الملحق بهذا القانون،
    ( ثانياً ) يمنح كل واحد من الأطباء، عند أدائه القسم وفقاً لأحكام الشريحة (أولاً)، وبعد دفعة الرسوم المقررة بمقتضى أحكام المادة 15 (1) (د)، صورة من القسم، ونسخة من القواعد المذكورة في البند (د)،
    ( ثالثاً ) يتأكد من تدريس تلك القواعد وتعميمها ونشرها على جميع الأطباء والطلاب بالكليات والإدارات بالمؤسسات العاملة في المجال الصحي،
    (رابعاً) يحقق في أي شكوى ترفع إليه بموجب أحكام المادة 33(1) وذلك بغرض اتخاذ الإجراء المناسب بشأنها،
    (خامساً) يحقق في حالة الطبيب الصحية، إذا قدمت إليه شكوى في هذا الصدد، أو إذا نما لعلمه الخاص بأن صحة ذلك الطبيب العقلية أو النفسية أو الجسمانية لا تسمح له بممارسة المهنة،
    (سادساً) يحقق في جميع ما يصل لعلمه من مخالفات يتم ارتكابها ضد السلوك المهني الرفيع أو السلوك العام بما يتنافى مع كرامة المهنة، وذلك لاتخاذ الإجراء المناسب بشأنها بالتنسيق مع الجهات المختصة،
    (سابعاً) يتخذ الإجراء المناسب ضد أي طبيب، تتم إدانته، أمام أي محكمة في أي جريمة تتعلق بالشرف أو التي يكون فيها خروج على السلوك العام، الذي لا يتفق مع كرامة المهنة،
    ( ثامناً ) يطلب من أي محكمة أن تخطره باسم أي طبيب تتم إدانته أمامها،
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-11-2008, 08:54 PM

شهاب الفاتح عثمان

تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 11471
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    B] لكل طـرف احترامه و حقوقه ,
    ومنهـا حق التقاضي ..
    و القاعده علاقه ملائكيه و لا ضرر او ضرار..

    حبابك طـله على اكبر مهددات مهنه الطـب
    في السودان فقدان الثقه..

    _______________________________________________

    ليتهم يعلمون ان عمر اللحظـه في بعـدك يا خـرطـوم سنين طـوال.
    د شهـاب الفاتح ـ كوالالمبـور
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2008, 10:09 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: شهاب الفاتح عثمان)

    Quote: لكل طـرف احترامه و حقوقه ,
    ومنهـا حق التقاضي ..
    و القاعده علاقه ملائكيه و لا ضرر او ضرار..

    حبابك طـله على اكبر مهددات مهنه الطـب
    في السودان فقدان الثقه..

    د. شهاب
    مودتي أيها الرصين ...
    كلماتك مثل خارطة طريق للخروج من الصورة الحالية إلى صورة أكثر إشراقاً ...
    أتمنى أن أقرأ رأيك في المشكلة و رؤيتك للحل الأمثل ...
    مودتي و كثير إحترامي ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

01-12-2008, 10:16 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الفصل الثالث
    القسم وواجبات الأطباء والأشخاص الآخرين


    Quote: - يجب على كل واحد من الأطباء، الالتزام بالمسائل الآتية وهي أن:
    ‌( أ) يؤدي القسم الوارد في الجدول الملحق بهذا القانون، قبل البدء في ممارسة المهنة،
    ‌(ب) لا يخالف سلوكه، السلوك المهني الرفيع أو السلوك العام، الذي يتنافى مع كرامة المهنة،
    ‌(ج) لا يمارس المهنة، قبل تسجيل أسمه في السجل،
    ‌( د) يقوم بدفع أيٍ من الرسوم المفروضة عليه بموجب أحكام المادة 15 (1) (د)،
    (هـ) يرد على المجلس، عند مخاطبة، الأخير له بموجب أحكام المادة 14(ك) (أولاً)، على أن يكون ذلك، قبل وقت مناسب من تاريخ تحديد المجلس لاستلام الرد 0
    (و) يمتثل لأمر التكليف بالحضور، الصادر إليه بموجب أحكـام المادة 15 (1) (و) (أولاً)، في المكان والزمان، المحددين في ذلك الأمر،
    (ز‌) يقدم للمجلس في حالة عدم تمكنه من المثول لأمر التكليف بالحضور وفقا لأحكام الفقرة (و) ، عذراً مقبولا لدى المجلس، على أن يكون ذلك قبل وقت كافٍ من تحديد الموعد،
    (ط‌) يمد المجلس بعنوانه الصحيح، وأن يخطره في حالة تغيير ذلك العنوان،
    (ح‌) لا يمارس المهنة:
    (أولاً) ما لم يكن مؤهلاً لذلك،
    (ثانياً) كأخصائي، ما لم يتم قيد اسمه في سجل الأخصائيين.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2008, 04:20 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الفصل السابع
    الشكاوى والمخالفات والعقوبات


    Quote: الشكاوى
    33-(1) يجوز لكل شخص، تضرر من أي أفعال ترتكب بالمخالفة لأحكام هذا القانون، أن يرفع شكواه إلى المجلس للتحقيق فيها ومن ثم اتخاذ الإجراء المناسب بشأنها، بمقتضى أحكام المادة 14 (هـ) (رابعاً).
    (2) يجوز لكل طبيب رفض تسجيل اسمه في السجل أو صدر قرار من المجلس بشطب اسمه من أي من تلك السجلات أن يتقدم بشكواه إلى المحكمة المختصة.
    الجزاءات
    34-(1) يكون مرتكباً لمخالفة ويحاسب وفقاً لأحكام المادة (15) (1) (ز) كل واحد من الأطباء، يرفض المثول لأمر التكليف بالحضور الصادر إليه.
    (2) يعاقب كل واحد من الأطباء يرتكب المخالفة المنصوص عليها في البند (1)، بأيٍ من الجزاءات الآتية:
    ( أ) لفت النظر،
    ‌(ب)التوبيخ،
    ‌(ج)الإنذار لمدة لا تزيد عن عام واحد،
    ‌( د)إيقافه مؤقتاً عن ممارسة المهنة،
    (هـ) الشطب من السجل بموجب أحكام المادة 15 (1) (ب) (ثانياً).
    الجرائم والعقوبات 35-(1) مع عدم الإخلال بأي نص في أي قانون آخر، يعتبر جريمة وفق أحكام هذا القانون أيٍ من الأفعال الآتية :
    ‌( أ) ممارسة المهنة من غير تأهيل،
    ‌(ب) ممارسة المهنة دون أن يكون مسجلا في السجل،
    ‌(ج)الإدلاء بأي بيان كاذب بقصد الاستعانة به للقيد في السجل،
    ‌( د)التزوير في أيٍ من المستندات والدفاتر والأوراق أو غيرها التي تتعلق بالتسجيل،
    (هـ) مساعدة أي شخص للتسجيل في السجل إذا كان يعلم أن الشخص المذكور،غير مؤهل لممارسة المهنة،
    (و‌)التستر على أي شخص يمارس المهنة في السودان دون أن يكون مسجلاً في السجل،
    (ز‌)الامتناع عن تقديم المساعدة الطبية لأي شخص عند الضرورة،
    (2) مع عدم الإخلال بأي نص في أي قانون آخر يعاقب كل شخص يخالف أحكام:
    ‌( أ) الفقرة (أ) من البند (1) بالسجن لمدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز سبع سنوات وبالغرامة،
    ‌(ب)الفقرة (ب) من البند(1) بالسجن لمدة لا تجاوز ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف دينار سوداني أو بالعقوبتين معاً،
    ‌(ج)الفقرة (ج) من البند (1) بالسجن لمدة لا تجاوز سبع سنوات كما تجوز معاقبته بالغرامة أيضا،
    (د) الفقرات (د)،(هـ) و (و) من البند (1) بالسجن لمدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز سبع سنوات، كما تجوز معاقبته بالغرامة أيضاً،
    (هـ) الفقرة (ز) من البند (1) بالسجن لمدة لا تجاوز سنه وبالغرامة أو بالعقوبتين.
    (3) كل شخص يخالف أحكام المادة 15 (1) (و) (ثانياً)، (ثالثاً) أو (رابعاً) يعاقب بالسجن لمدة لا تجاوز شهراً أو بالغرامة التي تحددها المحكمة أو بالعقوبتين معاً.[1]

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2008, 05:30 PM

Balla Musa

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 15238
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الدكتور أشرف البنا
    تحياتى
    شكرا على إيرادك صور من قانون ممارسة المهنة وجعله متاحا للقارئ ليعرف حقوقه وواجب الطبيب نحوه..

    ولكن ياأشرف المسألة ليست فى عدم وجود قانون كما ليست فى جهل المواطن به..

    ولكن المشكلة فى ثقافة المفارقة بين المكتوب بصورة دقيقة وجميلة ربما تفوق تطلعات المخدوم فى بعض الأحيان, وتجافى ذلك مع التطبيق عند المحكات..

    وهذا لاينحصر على حال الأطباء وإنما يمتد للضوابط التى تحكم عمل الشرطى ورجل القانون وتمتد حتى رئيس البلد. ويكون ذلك جليا عندما تقرأ ما يقسمون عليه لأداء المهنة..

    وصعوبةالتطبيق تأتى من تراخى الجهات المناط بها تطبيق القانون عند المخالفة..
    فتخيل مريض مات أثناء العملية لخطأ من الجراح فيجب أن يكون الشهود هم طاقم العملية وهم أخصائى التخدير ومحضر العملية وممرض أوممرضة وطبيب مساعد.
    والشاهد الآخر أخصائى الطب الشرعى. بثقافتنا السودانية التى تجعل زملاء المهنة كأفراد العشيرة كيف ترى إمكانية إثبات خطأ هذا الجراح رغم أن نتبجة الخطأ كانت جلية وثابتة بموت إنسان..

    حتى الصحافة كما ترى تتجنب متابعة القضية حتى النهاية وتكتفى للإشارة فقط لوجود خطأ..

    أما معالجةالأخطاء فى عمومها تبدأ من الكلية..
    فليست كل كلية فى السودان مؤهلة لتخريج أطباء..
    فلابد من إتباع معايير عالمية فى كليات الطب فى السودان..
    ولابد من مراجعة منهج تدريب أطباء الإمتياز ووضع معايير دقيقة للمستشفيات المناط بها تدريبهم..
    ولابد من متابعة تأهيل الأطباء العموميين وجعل التخصص إلزامى بعد مدةمحددة من التخرج..
    ولابد من إخضاع جمبع الأطباء لامتحان تأهيلى كل عشر سنوات بعد التخرج أو التخصص مثلا..
    هذه الإجراءات وغيرها ستحد من الأخطاء الناجمة عن الincompetenc وبعدها تتبقى لنا الأخطاء الناجمة عن الإهمال..
    قبل أيام ناقش بعض الزملاء بطريقة خاصة عبر الإيميل الحالات التى تموت نتيجة لجهل الأطباء ب Advanced cardio-pulmonary support techniques.

    حقيقة وضع الطب فى السودان يحتاج لمؤتمر بجمع جميع الأطباء داخل وخارج السودان لمناقشته إيجادالحلول.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2008, 11:54 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: Balla Musa)

    الزميل العزيز د. بلة موسى ...
    مداخلتك قيمة جداً ... خاصة أنها جاءت بتجرد و دون انحياز لفئة الأطباء بحكم أنك واحد منهم ...
    أعترف أن مداخلتك جاءت متوازنة و ما جانبها الصواب قيد أنملة و هي جديرة بالتأمل المتروي :


    Quote: ولكن المشكلة فى ثقافة المفارقة بين المكتوب بصورة دقيقة وجميلة ربما تفوق تطلعات المخدوم فى بعض الأحيان, وتجافى ذلك مع التطبيق عند المحكات..

    هنا لاحظت أننا لسنا مطالبين بعمل المستحيل بل التقيد بقانون قدر الإمكان طالما أننا تعهدنا للمواطن بذلك ... رغم مرارة الواقع المحيط بالأطباء داخل السودان في زمن أضحى الوفاء فيه بالإلتزام الأخلاقي يتعارض مع غريزة الصراع من أجل البقاء ...
    Quote: وهذا لاينحصر على حال الأطباء وإنما يمتد للضوابط التى تحكم عمل الشرطى ورجل القانون وتمتد حتى رئيس البلد. ويكون ذلك جليا عندما تقرأ ما يقسمون عليه لأداء المهنة..

    أوافقك تماماً و في ذاكرتي حادثة انهيار جزء من مبنى مستشفى الشرطة و الحمدلله أن المتسبب فيها لم يكن طبيباُبل مهندس أو مقاول فاسد مصداقاً لكلامك ...


    Quote: وصعوبةالتطبيق تأتى من تراخى الجهات المناط بها تطبيق القانون عند المخالفة..

    أتسائل معك هل هذه الجهات تتوفر فيها الكفاءة اللازمة و لديها الآليات المطلوبة للقيام بهذا الدور ...
    Quote: فلابد من إتباع معايير عالمية فى كليات الطب فى السودان..

    أضعف الإيمان هو التأهيل العلمي السليم بمقاييس عالمية ...

    Quote: ولابد من مراجعة منهج تدريب أطباء الإمتياز ووضع معايير دقيقة للمستشفيات المناط بها تدريبهم..
    ولابد من متابعة تأهيل الأطباء العموميين وجعل التخصص إلزامى بعد مدةمحددة من التخرج..
    ولابد من إخضاع جمبع الأطباء لامتحان تأهيلى كل عشر سنوات بعد التخرج أو التخصص مثلا..

    بقي أن نوفر للطبيب ما يغنيه عن المسلك اللا إنساني في سبيل البقاء و العيش الكريم ...
    Quote: حقيقة وضع الطب فى السودان يحتاج لمؤتمر بجمع جميع الأطباء داخل وخارج السودان لمناقشته إيجادالحلول.

    سلمت يداك و عقلك و قلبك و لسانك ...
    ابقى قريباً للتعليق على القادم ...
    مودتي و إحترامي ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2008, 07:09 PM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: Balla Musa)

    أسوأ شيء هو فلسفة الاطباء الموجودين في الخارج وكأنهم لا يدرون ماهو الواقع

    اعتقد ان اصغر طالب في السودان ادرى منك في Advanced cardio-pulmonary support techniques

    وبطريقة احسن مما تدري انت لكن ....

    المستشفيات ليس بها معينات ال basic life support فدعك من ال advance

    ولا يوجد مستشفي بها :

    ادوات تنبيب
    مونيتر
    مزيل الرجفان
    الأدوية الأساسية

    او لأبسط الأشياء كالأكسجين مثلا في بعض الأحيان

    المشكلة ما علم يا فيلسوف المشكلة امكانيات

    ولو ممكن تشرح يا شاطر كيف يتم عمل ال Advanced cardio-pulmonary support techniques بدون الأشياء اعلاه يكونو اطباء السودان الجهلاء شاكرين ومقدرين !!!!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

02-12-2008, 05:47 PM

د.أسامة عبدالحليم

تاريخ التسجيل: 21-01-2008
مجموع المشاركات: 373
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الاخ اشرف لا يفترض ان تكون العلاقة بين الطبيب والمريض مادة للاثارة الاعلامية ويجب تناول مايورد من اخبار بكثير من التروي خاصة ان الطبيب ملزم قانونياواخلاقيا بعدم الكشف عن اسرارالمرضى ومتي ماشعر الطبيب بأنه مطالب بالدفاع عن نفسه يقوم مباشرة بخرق القانون واخلاقيات المهنة لذلك نطالب دائما بان تكون محاسبة الطبيب وفق الاسس المهنية وفي الاطر التي تنظم ممارسة المهنة
    المجلس الطبي غير مؤهل علميا ومهنيا للتصدي لقضايا المهنة ودونك قضية فساد الادوية التي فتح الله عليه ببيان منع الكتابة في هذه القضايا
    اما موضوع القسم فسوف اعود اليك في مداخلة اخرى وهذا القسم الذى اوردته هو غير القسم الذي ظل يودونه الاطباء لعقود مضت حتي جاء بعض الاطباء وغيروه لنسخة ثانية و ثالثة
    هذا مقال للدكتور قنات يناول فيه ازمة الطب والتعليم الطبى
    Quote: التعليم الطبي مابين الديناصورات والبطة العرجاء

    د.سيد عبد القادر قنات

    إستشاري تخدير وإنعاش
    sayedgannat7@hotmail.com

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الصحة تاج علي رؤوس الأصحاء لايراها إلا المرضي ، والصحة في أدني تعريفاتها ليست فقط خلو الإنسان من المرض، بل تشمل السكن والغذاء والماء والهواء والعمل شاملة الحالة النفسية.

    الدولة هي المسئول الأول عن توفير وتقديم الخدمات الصحية ما بين الوقاية والعلاج لكل المواطنين زمانا ومكانا وبالمجان ، وهذا من أوجب واجباتها ، وتعارف عليه الشعب السوداني إلي ما قبل عهد إنقلاب 30/6/1989 عندما كان طه القرشى في المستشفي ، بل كانت الخدمات الطبية مضرب المثل في العالمين العربي والأفريقي ، ولكن شاءت إرادة أهل الإنقاذ غير ذلك ، حتي وصلت تلك الخدمات إلي مستوي ينذر بكارثة صحية في السودان ، ولكن لطف الله وتدبيره ، قيض لها من يجلس علي الكرسي التنفيذي الأول بوزارة الصحة ، متجردا يحمل هموم أمة ومشاكل وطن ، كيف لا ومستوي الصحة هو عنوان تقدم وتنمية الدول ، بل إن العقل السليم في الجسم السليم ، وتنمية ونمو الدول تعتمد أولا وأخيرا علي الإنسان وعقله وصحته.

    نعم كنا نعتقد أنه قد ذهب أحمد وجاء حاج أحمد لكرسي الوكيل ، ولكن من رآي ليس كمن سمع ، والبيان بالعمل هو نتاج تجربة وخبرة ووطنية وعلم وفكر ومقدرة كانت عصارتها ما نراه اليوم من تنمية وتأهيل قد عمت معظم مستشفيات السودان وفق منهجية وخطط مدروسة مع إحسان ترتيب الأولويات ، ما بين الكوادر الطبية وصقلها داخليا وخارجيا ، وتأهيل المرافق بالمباني والمعدات والتدريب المستمر ، وإن كنا نعترف ونقر بأن الخدمات الطبية قد قفزت إلي مستوي نحمده ونتمني إستمراريته مع توفير المال اللازم،والمادة هي عصب الخدمات الطبية ، إذا وجدت البذل والتضحية والتخطيط السليم المنهجي كما يحدث من قيادة وزارة الصحة الحالية، والتي أعادت الحياة لوزارة الصحة بعد أن كانت في غيبوبة كانت غاب قوسين أو أدني من الموت الإكلنيكي، ولكن ،شتان ما بين اليوم وأمس.

    الجانب الآخر من صورة الخدمات الطبية والتعليم الطبي ، مازال قاتما ورمادي اللون ، بل الضبابية تلفه وتلتف من حوله .

    فقد كتبنا مرارا وتكرارا ، وكتب غيرنا الكثير عن المجلس الطبي ، وعن المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية ، بل ناشدنا السيد وزير شئون رئاسة مجلس الوزراء بأن هذين المرفقين يحتاجان لهزة بل تسونامي لإقتلاعهم وإستبدالهم اليوم قبل الغد ، إن كانت الدولة حريصة فعلا علي صحة المواطن ، فهذا مسئول عن التعليم الطبي كما وكيفا حتي يتخرج الطبيب من كلية الطب ، وذلك مسئول عن تعليم وتدريب الطبيب حتي يتخرج إختصاصيا مسئولا وذو كفاءة ومقدرة مهنية وعلمية.

    ولكن!!

    مجالس أتت عن طريق التعيين ، بل حتي تلك المدد المنصوص عنها قانونا قد إنتهت ، ومع ذلك فهي اليوم كالبطة العرجاء وتعيش علي موقف نقول أن عضوية المجلسين لاتدري هل يمدد لها أم أن قرارا بإعفائها سيصدر ، وهذا يجعل وجودها غير ذو فعالية في جميع المجالات ، بل يمكن أن نطلق عليها فترة ( UNCERTINITY) ،

    المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية وقبل أيام إنقضت أعلن عن تخريج أكثر من ألف إختصاصي ، وأقيمت السرادق وتبودلت الكلمات وأصطف الجميع،ولكن ماهو الواقع؟؟

    إن المجلس وبهذا الإعلان وتلك اللافتات والتي عمت كل أرجاء العاصمة وشوارعها وأحيائها وصحفها قد أوهم الجميع بأنه قد تم تخريج أكثر من ألف إختصاصي في عام واحد، 2008 ، ولكن الحقيقة هي غير ذلك ، نعم تخرج هذا العدد ولكن منذ إنشاء هذا المجلس في عام1995وحتي أكتوبر2008وهذه تشمل حوالي أكثر من 20 تخصصا،وهذا يعني حوالي 60 إختصاصي في كل تخصص لفترة أكثر من 10 سنوات، فهل يعتبر هذا إنجاز وإعجاز، أم أن هذا وهم وفرفرة مذبوح ونحن هنا ، فأنظروا إلي أعمالنا؟

    ثم أين توصيات المؤتمر العالمي لإصلاح التدريب ؟ وهل تم تفعيل المادة6(أ-ح)، وأين مواعين التدريب وأين إشراف المجلس علي مراكز التدريب تلك ، وماهي المراكز التي تم تأهيلها ؟

    ثم لنأتي لنقطة جوهرية فيما يختص بالتدريب وما ذكرته الديباجة بمناسبة إحتفالات التخريج2008:

    مراكز التدريب والمستشفيات الرئيسية المعترف بها من قبل المجلس للتدريب

    تشمل31 مستشفي, ولكن 22 مستشفي في العاصمة وحدها ، وحتي هذه هل تم تسجيل زيارات لها لمعرفة النقص وتكملته من قبل أعضاء المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية ، وكيف فقط 9 مراكز خارج العاصمة وبعض الأقاليم نصيبها صفر ، فأين القومية هنا؟؟؟ وحتي تلك المراكز والتي يعتبرها أهل المجلس مراكز قومية ، ربما لاترقي لمراكز صحية متخصصة دعك من كونها مستشفي ريفي، وهل يكفي أن تكون هنالك لافته مضيئة علي مدخل المستشفي لنقول أنها تعليمي ومركز للتدريب؟؟

    ثم لندلف علي ما هو أخطر ونحن في السودان ونعتقد ان هنالك تخصصات يجب أن تكون موجودة، مثلا تخصص طب الطواريء ، تخصص طب العائلة ،ثم أين تخصص إدارة المستشفيات؟وهل التخصص حسب المزاج أم حسب حوجة الوطن؟

    أما السؤال عن تكلفة التخصص بالنسبة للأطباء ، فنعتقد انه مبالغ فيها، وتتحدثون عن حوجة البلد للأختصاصيون الجدد لقرن جديد؟؟ ألا يعتبر هذا تناقضا صراحا؟؟ في غير السودان ربما يدفع مركز التدريب أو المستشفي للطبيب تحت التخصص لأنهم يستفيدون من خدماته ، ولكن الصورة هنا مقلوبة، هل من يعدلها ؟؟

    وماكتب من ملصقات وبروشورات فيه كثير من الأخطاء ، ليست أخطاء مطبعية ، ولكن أخطاء معلومات نعتبرها فضيحة للقائمين بالإشراف أو الأمر، فكيف لم يتم تحديث تلك المعلومات أو نسيان مجالس بأكملها ؟وهنالك من غيبهم الموت وأسمائهم موجودة كأعضاء ببعض المجالس الإستشارية؟؟ هل كان الهدف فقط هو :: نحن هنا ، إنها دورة التحدي والإنجاز؟؟؟فإن كانت إدارة المجلس لم تتأكد من صحة بروشوراتها ، فكيف بما هو أخطر التدريب والتعليم الطبي ؟؟

    ثم كيف تسمحون بإبتعاث أطباء للتخصص خارج السودان ، وهذا التخصص موجود هنا ؟ هل لديكم أسباب مقنعة؟ ثم هل لديكم خارطة طريق لإحتياجات الوطن من كل تخصص ولفترة زمنية مدروسة،؟ وهل هنالك تنسيق مع الجامعات ووزارة الصحة الإتحادية والوزارات الولائية لحوجة كل ولاية؟؟

    أما المجلس الطبي السوداني والمناط به التعليم الطبي في السودان فهو بشترك مع مجلس التخصصات في أنه الوجه الآخر للعملة ، ولهذا كيف ينصلح وجه دون الآخر؟؟؟

    المجلس الطبي والمناط به التعليم الطبي في جميع كليات الطب والتي بلغت أكثر من 30 كلية طب وتخرج سنويا حوالي 3000 ألف طبيب ، ولكن هل يقوم بدوره المناط به علما بإنه أيضا قد جاء إثر قرار تعيين مثل توأمه مجلس التخصصات الطبية؟؟

    ماذا قدم المجلس الطبي لمهنة الطب في السودان من حيث الكم والكيف؟ الكم حسب ما نري لا نعتقد أنه له فيه ناقة أو جمل، بل كل يوم تشرق فيه الشمس نجد تصديقا جديدا لكلية طب جديدة ! ولكن هل لنا أن نسأل هل هنالك أسس واضحة وصريحة تلتزم بها تلك الجهات حتي تنال التصديق النهائي؟

    نسبة القبول لكليات الطب عامة أو خاصة ، هل للمجلس الطبي دخل ومسئول عنها ؟؟هل يمكن التصديق بإنشاء كلية طب دون وجود المستشفي التعليمي الخاص بتلك الكلية؟؟ هل يمكن التصديق بكلية طب دون وجود العدد الكافي من الأساتذة المتفرغين ؟ هل قام هذا المجلس بزيارة للمستشفيات التعليمية حتي داخل العاصمة القومية للأعتراف بها كمراكز تدريب؟؟ وماهي ؟ ومتي كانت الزيارة ؟ وماهو التقرير السالب لبعضها ؟؟ وهل تم تنفيذ التوصيات؟؟ وهل تم سحب الإعترا ف ببعضها بأنها ليست مستشفيات تعليمية؟؟ ثم لنسأل ماهو تعريف المستشفي التعليمي؟؟؟ وكم عدد المستشفيات في العاصمة والتي ينطبق عليها هذا التعريف؟؟ وكم عدد المستشفيات التعليمية في الأقاليم ؟؟ وكليات الطب الخاصة هل لديها مستشفيات تعليمية خاصة بها؟؟

    أم أن المجلس فقط مسئول عن مكاتب الشكاوي للمواطنين ومحاسبة الأطباء، والتصريحات بأن المجلس قد حاسب كذا وكذا وهذا يعني : أننا هنا موجودون، هل هذا هو دور المجلس الطبي فقط؟؟ أين بيئة ومناخ العمل للطبيب وبقية الكوادر الطبية؟؟ثم لنسأل: مجلس التخصصات في إحدي ديباجاته ذكر أن مراكز التدريب 31 معترف بها من قبله فما رأي المجلس الطبي فيها ؟؟؟ ثم لنقول هل يعقل أن يذهب محاضر لكلية طب خارج العاصمة ، ليقوم بتدريس كورس ما في فترة وجيزة ، علما بأن مثل هذه الكورسات يتم تدريسها في شهور، أو العكس أن يشد الطلبة الرحال للعاصمة لدراسة كورس ما؟؟ هل هذا هو التعليم الطبي المعروف عالميا ؟؟ثم هل يحق قانونا وعرفا أن يكون لأي عضو في المجلس الطبي أسهما أو أي نوع من الشراكة بأي شكل كانت في كلية طب خاصة ؟؟

    إمتحانات التسجيل الدائم ، ماهي قانونيتها؟ ثم ألا يكون من ضمن لجنة الإمتحان النهائي لكليات الطب عضو من المجلس حاضرا لتلك الإمتحانات ومسئول عن إجازتها؟ بل أليس سلفا يعتمد المجلس المناهج لتلك الكليات؟؟ ثم إن كان المجلس حريصاعلي التعليم الطبي وكفاءة الأطباء ، ألا يمكن أن تكون هذه الإمتحانات مجانا أو برسوم رمزية فقط؟؟ ثم لنفترض أن طبيبا لم ينجح في هذا الإمتحان، فماهو دور المجلس؟ هل يوقف الطبيب من ممارسة المهنة ؟؟علما بأن الطبيب ربما إمتحن كنائب ونجح وتم إختياره دون إمتحان التسجيل الدائم، أو ربما رجع ليمارس مهنته في مستشفيات وزارة الصحة؟

    ثم أين المجلس الطبي من أخلاقيات مهنة الطب؟ أين المجلس من توفير بيئة ومناخ العمل ، وهذا يصب لمصلحة المريض والطبيب والمجتمع، أليس كذلك ؟

    نختم فنقول، إن هذه المجالس قد أصبحت فاقدة الفعالية لأن دورتها قد إنتهت ، وهي بذلك تشبه البطة العرجاء ، بل لايمكن لها إتخاذ قرارات مصيرية من أجل الوطن والمجتمع والمهنة والطبيب والمريض، فهي تعيش في فترة فقدان الوزن بسبب وفاء المدة،

    ولنا أن نسأل لماذا تبعية هذه المجالس لرئاسة مجلس الوزراء وهذا يدخلها في مسئولية شخصية وزير شئون رئاسة مجلس الوزراء ومدي تفهمه لطبيعة عملها وربما قلل هذا من إمكانياتها ومقدراتها علي العطاء عندما تتقلب شخصية ذلك الوزير، ولهذا نعتقد أن وزارة الصحة وقد تعافت الآن في عهد قيادتها الحالية ، بل إن روحا جديدة من العطاء ، قد خلق فيها حراكا نحو تحقيق طموحات الشعب السوداني في مجال الخدمات الطبية ، وعليه فإن كانت وزارة الصحة هي المخدم الأول للكوادر الطبية في السودان ، ومسئوليتها تتنامي ما بين التخطيط والتدريب والتمية البشرية والمعدات والمباني والعلاقات الخارجية ، فإنه لحري بها أن تكون مسئولة مسئولية مباشرة عن تلك المجالس(التعليم الطبي) والتي ستكون قطعا الذراع الأيمن لوزارة الصحة وتتكامل الصورة تحت إدارة واحدة يخلق تجانسا من أجل صحة الإنسان ووصولها للأمثل ، وخير دليل علي ذلك أن تسجيل الأطباء بجمهورية مصر العربية هو مسئولية نقابة الأطباء،(للأسف لاتوجد لدينا نقابة منتخبة) والمملكة العربية السعودية إدارة الشئون الصحية، وإن إختلف هذا النظام عن ماهو موجود في الغرب، ولكن نعتقد أن وزارة الصحة في أيام صراع قد خلت كانت بعيدة كل البعد عن هموم الوطن والمواطن ، وكان ذلك الوضع لتلك المجالس مقبولا ، ولكن اليوم وزارة الصحة كما أسلفنا القول قد تعافت تماما، وفوق ذلك هي المخدم الأول لكل الكوادر الطبية، والتدريب ، والعلاقات الخارجية ، والتخطيط ، والمعايير المهنية وهذه حارسها المجلس الطبي، وكذلك تداخل التدريب بين المجالس ووزارة الصحة ، فعليه فإن الوضع الطبيعي أن يعاد النظر في تبعية هذه المجالس ، المجلس الطبي ومجلس التخصصات والهيئة القومية للأمدادات الطبية ومجلس الصيدلة والسموم لوزارة الصحة الإتحادية حتي يكون التنسيق كاملا من أجل الإرتقاء بالمهنة كما وكيفا ، وهذا لن يتأتي لها ما لم تكن ماسكة بناصية أمرها.

    ومع كل ذلك فإننا نكررما طلبناه مرارا وتكرارا من السيد وزير شئون رئاسة مجلس الوزراء ونقولها بالفم المليان ، إن ما أصاب تدهور التعليم الطبي فيما مضي من زمن هو مسئولية المجلس الطبي والمجلس القومي للتخصصات الطبية ، وتقدم ونمو وإزدهار الخدمات الطبية لايمكن أن يكتمل بضلع مثلث واحد هو وزارة الصحة ، مالم يحدث تسونامي وهزة وزلزال يقتلع المجلس الطبي والمجلس القومي للتخصصات الطبية اليوم قبل الغد من أبراجهم العاجية المحصنة ، وبث روح جديدة في مجالس جديدة تؤمن بالتغيير من أجل المواطن السوداني نحو الأمثل واضعة أيادي بيضاء في يد قيادة وزارة الصحة الحالية.

    يديكم دوام الصحة والعافية

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2008, 00:19 AM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: د.أسامة عبدالحليم)

    الزميل العزيز د. أسامة عبدالحليم ...
    تحية ود و إحترام ...
    الإعلام مرىة الواقع في الدول الحرة شعوبها ...
    لا حصانة فيها للمخطيء ...
    تحدد الأخطاء فيحاسب المخطيء على قدر خطأه ...
    و نحن أيضاً لسنا فوق القانون ... فإن اشترك معنا أحد في أخطائنا فيجب أن يشار إليه أيضاً بالإتهام ...
    مشكور جداً على رسالة زميلنا العزيز د.سيد عبدالقادر قنات و التي كانت زاخرة بالحقائق المريرة ... لقد إتفق زميلنا العزيز مع د. بلة فيما يتعلق بالتأهيل العلمي و هو أمر له الدور الأكبر في انهيار ثقة المرضى بمعالجيهم ...حينما يتحايل هؤلاء الغير أكفاء على المريض لتغطية نواقصهم و يبيعوا له الوهم و الخداع و يسنزفوا مقدراته ...


    Quote: ماذا قدم المجلس الطبي لمهنة الطب في السودان من حيث الكم والكيف؟ الكم حسب ما نري لا نعتقد أنه له فيه ناقة أو جمل، بل كل يوم تشرق فيه الشمس نجد تصديقا جديدا لكلية طب جديدة ! ولكن هل لنا أن نسأل هل هنالك أسس واضحة وصريحة تلتزم بها تلك الجهات حتي تنال التصديق النهائي؟

    لتفاخر الدولة بعدد الأطباء الجالسين بمنازلهم ينتظرون التعيين ... لينسوا حتى القدر الزهيد من المحصلة النهائية لما تعلموه بهذه الكليات الوليدة ... أما التصاديق فهي تمنح لمن لديه القدرة المالية لا القدرة التأهيلية لأطباء أكفاء ...
    Quote: أين بيئة ومناخ العمل للطبيب وبقية الكوادر الطبية؟

    أليس طبيب بلا أمكانيات تقنية هو قمة العجز ... لسنا بسحرة نفرقع بأصابعنا في الهواء فتعم الصحة و العافية ...
    شكراً د. أسامة و في إنتظار تعليقك على مسألة القسم ...
    مودتي و بالغ إحترامي ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2008, 10:41 AM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    من أرشيف صحيفة السوداني أنقل لكم هذا الخبر :
    Quote: التوقيع على برتكول التأمين على الأخطاء الطبية

    تقرير: أنور شمبال



    وزيرة الصحة: الاتفاقية مهمة وفي منعطف خطير
    وقعت شركة شيكان كطرف أول ووزارة الصحة واتحاد اطباء السودان والنقابة العامة للمهن الصحية كطرف ثاني مساء امس الاول الجمعة على برتكول التامين على الاخطاء الطبية والذي تتكفل بموجبه شركة شيكان بدفع التعويض المالي للمريض حال تضرره ودفع الدية لذويه حال الوفاة مقابل دفع اشتراكات (أقساط) شهرية للقطاع العام تستقطع من المرتب وفق منشور تصدره وزارة المالية لاحقا للمؤسسات الصحية في البلاد كافة وسنوية للقطاع الخاص بواقع جنيهين للعاملين في المهن الصحية واربعة جنيهات للاختصاصيين والجراحين شهريا كاعلى فئة وتتراوح فئات التعويض بين(15- 20) الف جنيه كحد أقصى وفي حالة الدية تستكمل وزارة الصحة بقية المبلغ.
    محاكمة ثلاثة اطباء
    كثر في الآونة الاخيرة الحديث عن الاخطاء الطبية بصورة مزعجة التي غطتها الاجهزة الاعلامية كافة. قال عنها رئيس اتحاد الاطباء انها تهويل اكثر من انها حقيقة وان الخطأ الطبي يقاس بالظروف والحال التي تمت بها المعالجة ولم يكن هناك طبيب يسعى لقتل سمعته وان تحديد الخطأ الطبي ليس من اختصاص الاعلام والمواطنين مبينا ان عدد الشكاوى عن الاخطاء في الفترة من أغسطس 2004م حتى اغسطس 2008م (432) شكوى شطبت منها (68) وحفظت (75) ولفت النظر في (50) وتوقيع جزاءات على ثلاثة أطباء مقارنة بألف شكوى بمصر في عام واحد 2004م فصلت في (28) شكوى باحكام متنوعة وهي تعادل عشرة اضعاف الشكاوى في السودان في اربع سنوات.
    حمالة أسئلة
    وصفت الخطوة التي شهد توقيعها حشد كبير جدا من الاطباء يندر تجمعهم بتلك الكيفية بقاعة الصداقة بالخرطوم بانها مهمة وتساعد في تطوير الا انها حمَالة أسئلة كثيرة ومتنوعة يتوقع ان تسعى جهات الاختصاص الرد عليها في الايام المقبلة.
    شددت وزيرة الصحة تابيتا بطرس شواي في فاتحة الاحتفال بالتوقيع وكانت شاهدة له على ان يلتزم الاطباء بالتوثيق في معاملتهم مع المرضى وبالزمن المحدد ونوع الخدمة التي قدمت للمريض وشرح للمريض ما يريد ان يفعله في المعالجة حتى يساعدوا شركة شيكان في التثبت معلنة عن ان وزارتها تصدر منظومة من الاجراءات(خارطة طريق) لخفض الاخطاء الطبية.
    وقالت ان الاتفاقية مهمة وفي منعطف خطير، وانها لم تكن في صالح الطبيب فقط بل تحمي المواطن من اخطاء المهنة واصفة يوم التوقيع بانه يوم عظيم في تاريخ الطب في السودان.
    التأمين لا يحمي من المسئولية الجنائية
    وقال العضو المنتدب لشركة شيكان عثمان الهادي ان هذا النوع من التأمين صار ضروريا في السودان ويساعد عكس بعض انواع القصور بهذا القطاع مبينا ان شركته تسعى لتقليل المخاطر وتراقب النشاط الذي تؤمنه ومنها تطوير المستشفيات.
    واكد رئيس اتحاد الاطباء عبدالعظيم محمد كبلو انه لايوجد كبير على القانون وان التأمين لا يكون مصداً للمسئولية الجنائية حال ثبوت ذلك مبينا ان الاطباء المعنيين في الوثيقة هم الاطباء البشريون والصيادلة والمهن الطبية.
    منح التجربة فرصة
    وقال ان اقصى عقوبة للطبيب هي جبر الضرر والتعويض في حالة الادانة منبها الى ان التمادي في ارتكاب الخطأ لا يحمى وان شركة شيكان من حقها سحب التامين.
    وأوضح ان الخطوة لم تأت كرد فعل للتناول الاعلامي لقضية الاخطاء الطبية وانما كان مثار نقاش منذ فترة طويلة وانه موضوع حيوي وحساس مبينا انه عرض لعشر شركات تأمين ورسا اخيرا على شركة شيكان لانها اعادت التامين بالخارج وهو واحد من شروط الاتحاد. وناشد اجهزة الاعلام ان تمنح التجربة فرصة للاختبار مشيدا بدور الاعلام.





    هل هذا هو الحل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2008, 07:38 PM

Balla Musa

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 15238
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    Quote: أسوأ شيء هو فلسفة الاطباء الموجودين في الخارج وكأنهم لا يدرون ماهو الواقع

    اعتقد ان اصغر طالب في السودان ادرى منك في Advanced cardio-pulmonary support techniques

    وبطريقة احسن مما تدري انت لكن ....

    المستشفيات ليس بها معينات ال basic life support فدعك من ال advance

    ولا يوجد مستشفي بها :

    ادوات تنبيب
    مونيتر
    مزيل الرجفان
    الأدوية الأساسية

    او لأبسط الأشياء كالأكسجين مثلا في بعض الأحيان

    المشكلة ما علم يا فيلسوف المشكلة امكانيات

    ولو ممكن تشرح يا شاطر كيف يتم عمل ال Advanced cardio-pulmonary support techniques بدون الأشياء اعلاه يكونو اطباء السودان الجهلاء شاكرين ومقدرين !!!!


    ياسر مكاوى

    بعد كل هذا الإنفعال قلت نفس كلامى بل وأثبت أنهم بجهلون بإتيانك بالأسباب..
    معرفة الشئ نظرى لاتعنى معرفته عملى..
    ولا أظن المواطن الذى يموت قريبه يهمه أن الطبيب حافظ المادة صم فى رأسه..
    فالجهل هنا جهل ممارسة التكنيك نفسه والذى يتطلب تجديد رخصته دوريا..

    فإذا أنت شهدت بأن لاتوجد أى إمكانية لممارسته فكيف يكون قد تعلمه الطالب وأين..
    ألازال الطالب يمارس فى المستشفيات التى ذكرت قصورها فى هذا المجال فى مداخلتك المنفعلة أعلاه?

    ياياسر طريقة طرحك هذه هى التى تشعر المواطن بعدم الإطمئنان لأن من لا يقبل النقد ويعالج عيوبه لايمكنه معالجة الناس.

    فبدلا أن تنفعل من مداخلتى أنفعل من الحكومة كى تقتطع جزء من ميزانية الأمن ومخصصات الوزراء والولاة والنواب لتوفر هذه المعدات..
    وقل لهم لايمكن أن نكون دولة تصدر البترول وماعندنا هذه لأشياء المنقذة للحياة ..

    أما الBasic support محتاجة لفم ويدين وقطعة قماش تستعمل كmask
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 04:42 PM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: Balla Musa)

    Quote: أما الBasic support محتاجة لفم ويدين وقطعة قماش تستعمل كmask


    تم اضافة جهاز ال AED الى BLS كجزء اساسي وبدونه يعتبر الفم واليدين والقطعة مجرد مضيعه زمن وهو في معظم الدول متوفر في الأماكن العامة لاستعمال الجميع اما في مستشفيات السودان فهو غير متوفر حتى في الخاص منها ومع ذلك فهو موجود في مباني ومناطق البترول تقوم بإستجلابة الشركات الخاصة كأبسط قواعد السلامة مثله مثل طفاية الحريق .


    سأعود لاحقا للرد على بقية المداخلة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-12-2008, 11:04 AM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: Balla Musa)

    Quote: فإذا أنت شهدت بأن لاتوجد أى إمكانية لممارسته فكيف يكون قد تعلمه الطالب وأين..
    ألازال الطالب يمارس فى المستشفيات التى ذكرت قصورها فى هذا المجال فى مداخلتك المنفعلة أعلاه?



    الان يوجد بوزارة الصحة الأتحادية مركز للتعليم المستمر يقدم كل الكورسات العالمية وبأحترافية عالية ولكن شهادة المركز محلية لان الاعتراف العالمي ييتتطلب مبلغا كبيرا من المال وجهه غير حكومية لكل كورس على حدة .
    المركز يقدم الكورسات BLS
    ATLS
    ACLS
    DISATER MANG
    NEONATAL RE
    OBS/GYN COURSE
    BASIC SURGICAL SKILLS
    AND OTHERS

    وتم الزام النواب بعمل الكورسات كشرط للتخصص والزام جميع العاملين في اقسام الطوارئ بها خصوصا مستشفيات الخرطوم - بحري - امدرمان

    ولكن كيف يجدي التدريب والمستشفيات ليس بها اطباء بعدد كافي - ممرضين - بيئة صالحة للعمل - معينات ومستهلكات عمل - ادوية و ......و........و........و.......

    هل تعلم ان في بعض المستشفيات ينعدم القلوفز(غير المعقم) اما المعقم فهو حلم في الطوارئ والعنابر ؟؟؟!


    Quote: فبدلا أن تنفعل من مداخلتى أنفعل من الحكومة كى تقتطع جزء من ميزانية الأمن ومخصصات الوزراء والولاة والنواب لتوفر هذه المعدات..
    وقل لهم لايمكن أن نكون دولة تصدر البترول وماعندنا هذه لأشياء المنقذة للحياة ..


    وبدلا من ان ننتقد الأطباء تعالو ننتقد الحكومة - وزارة الصحة - المجلس الطبي - نقابة الاطباء
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

03-12-2008, 08:49 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الزميل ياسر مكاوي ...
    غيرتك على الزملاء الأطباء جعلتك تخرج عن أسلوب النقاش الهادي ... لا داعي للإنفعال يا أخي ... و إن كنا هنا نتناول هذه القضية فلأننا ( شئنا أم أبينا كلنا حاضرنا و غائبنا ) أصبحنا موضع إتهام و إنتقاد من قبل المواطن ...
    لزم إعلام المواطن بأن الصورة الشوهاء لا تعني أن كل الأطباء سواسية ... هناك المخلصون و المجتهدون و الذين يعملون بنكران ذات و يتحدون الصعاب إيماناً منهم برسالة الطبيب ... لا نستطيع أن نلوم من يشعر في قرارة نفسه بأنه قد فقد أباه أو ابنه أو أي عزيز من أقاربه بأن لا دخل لنا ...
    الإيجابي في مداخلتك ( رغم الإنفعال ) أن أساسيات العمل لخدمة المريض غير متوفرة للطبيب ...
    و حتى لا تظن بأن أطباء الخارج لا يشعرون بمعاتاة من في الداخل إقرأ ما أوردناه أعلاه :
    Quote: أليس طبيب بلا أمكانيات تقنية هو قمة العجز ... لسنا بسحرة نفرقع بأصابعنا في الهواء فتعم الصحة و العافية ...


    أو إقرأ :
    Quote: رغم مرارة الواقع المحيط بالأطباء داخل السودان في زمن أضحى الوفاء فيه بالإلتزام الأخلاقي يتعارض مع غريزة الصراع من أجل البقاء ...


    نحن نتحدث عن أسباب ما جعلنا متهمين أمام المواطن و الذي هو مثل الطبيب الذي لا يجد defibrillator لعمل BLS أو ليس لديه adrenaline أو atropine أو حتي أكسجين...
    زميلنا د. بلة موسى ربما احتك بما دفعه لتكوين رأيه الذي أثار انفعالك ...
    سعيد بأنك أوضحت أن الطبيب لا يمكن أن يتحمل تبعات نقصان الوسائل المنقذة للحياة ...
    ثانياً أنتظر منك ( و أرجو أن لا يزعجك طلبي ) ما يدحض رؤية زميلنا الفاضل د. بلة موسى حول مآخذعلى تأهيل الطبيب السوداني بالكليات الجديدة ...
    و أعتذر من زميلنا د. بلة نيابة عنك لما طاله من تجريح خلال مداخلتك ...
    تقبل مني التحية و خالص الإحترام و المودة ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-12-2008, 02:45 PM

Balla Musa

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 15238
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    دكتور ياسر مكاوى

    بعيدا عن موضوع البوست..

    هل أنت ياسر مكاوى الذى كان يعمل بالمستشفى العسكرى بخميس مشيط?
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

04-12-2008, 04:35 PM

عبد الله الشيخ

تاريخ التسجيل: 17-04-2008
مجموع المشاركات: 1759
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: Balla Musa)

    أليس طبيب بلا أمكانيات تقنية هو قمة العجز ... لسنا بسحرة نفرقع بأصابعنا في الهواء فتعم الصحة و العافية ...
    ــــــ
    لك التحية ايها الرجل النبيل اشرف البنا .. كل عام وانت بخير ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 02:37 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: عبد الله الشيخ)

    الصحفي المتألق أستاذ عبدالله الشيخ ...
    شرف كبير بمرورك ...
    و شاكر على كلماتك اللطيفة ...
    من الجيد أن تتوفر لدينا مستشفيات خاصة ذات خدمة فندقية خمسة نجوم و لكن الأهم من ذلك أن تكون الخدمة الطبية المقدمة في هذه المنشآت على الأقل ثلاث نجوم ... و مع ذلك ماذا سيفعل من يفتقد الإستطاعة للتكلفة العلاجية ذات النجمة الواحدة أو أقل ...
    خالص إحترامي و تقديري ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 04:57 PM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: Balla Musa)

    Quote: هل أنت ياسر مكاوى الذى كان يعمل بالمستشفى العسكرى بخميس مشيط?



    لا ... هو مجرد تشابه اسماء
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 04:56 PM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الاخ اشرف البنا سلام

    قد يكون ردي على دكتور بلة اثار حفيظتة واغضب الكتير لكن ما كتبة استفزني للكتابة على الرغم من ان البوست من عنوانه مستفز لاي طبيب او على الأقل اي طبيب مارس او يمارس المهنة داخل السودان فعنوان البوست يعالج المشكلة بنفس الستيروتايبق او كما نقول ( عينكم للفيل وبتتطعنو في ضله )


    أعزائي لكم العتبى ولكي ارى ان تتعتذرو للاطباء السودانين

    وفي رأيي بان الطبيب السوداني مؤهل جدا ولكنه تنقصه الامكانيات التي تؤهله للتتطور

    وما يثبت ذلك وضع السودان كدولة من اكبر الدول (المصدرة) للأطباء --- ( واعتذر للأطباء عن هذا التعبير - ولكنة الواقع )

    ولكم في دول الخليج احسن مثال .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 09:02 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: ياسر مكاوي)

    الأخ ياسر
    لك العتبى و لنا و لكل الزملاء القابضين على الجمر هناك بأرض الوطن ...
    المقصد من البوست هو كما قال زميلنا د.أسامة عبدالحليم إيجاد خارطة طريق من هنا من أرض سودانيزأون لاين ... ليس قصدنا إستفزاز الأطباء و ما نحن إلا بعض منهم و إن كنا اليوم هنا فبين عشية و ضحاها يمكن أن نكون هناك ...
    أتفق معك تماماً يا ياسر في أن الطبيب السوداني مؤهل و أن مجرد العمل في ظروف السودان الحالية يمكن أن يضيف الكثير لمن يعمل في هذه الظروف ... و لكن ليس على الإطلاق فمن المؤكد أن عدم تأهيل المستشفيات و توفير المناخ التعليمي الملائم حيث يتفرغ الطبيب للتعلم مستفيداً من آخر التقنيات العلمية و هناك من يتعاملون بإهمال و هناك من يضع الهدف الأساسي من إمتهان هذه المهنة الإنسانية و ينقلب إلى آلة فاسدة لجمع المال و لا يهم كيف ...
    نعم هنا في دول الخليج الطبيب السوداني مؤتمن على الصحة من قبل مواطني هذه الدول لأنه متفرغ لأداء هذه المهمة ... هنا أيضاً الهيئات الطبية و التي تشترط لتجديد رخصة مزاولة المهنة عدد محدد من ساعات التعليم الطبي المستمر CME تحت إشرافها ...
    يا ياسر فلنسعى جميعاً لتشخيص سبب شكوى المواطن فإن كان مصيباً أصلحنا أخطائنا و إن كان مخطئاً في حقنا وضحنا له خطأه مثلما فعلت أنت حينما تتحدث عن نوعية الإمكانيات المتوفرة للطبيب في السودان ...
    عموماًها نحن هنا على الأقل توصلنا إلى بعض النقاط المتفق عليها و سنلخصها في نهاية النقاش ...
    مودتي و فائق إحترامي ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 05:15 PM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 05:34 PM

د.أسامة عبدالحليم

تاريخ التسجيل: 21-01-2008
مجموع المشاركات: 373
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الفاضل اشرف والاخ بله
    سؤالي ومايعنيني في هذا البوست هو ان نخرج بخارطة طريق للعبور بالمهنة لبر الامان
    عملت في السودان خمسة سنوات كنامطالبين فيهاان نصنع من الفسيخ شربات ,لا يوجد طبيب من غير معينات ,. كان المريض ينزف حتى الموت لعدم وجود اكياس الدم وتصرف اموال المستتشفي في تجميل المستشفي والفرق الموسيقية لاستقبال المسؤؤل الفلانى وفى حماك ربنا
    لم يدربنا احد (استثني قلة من الاخصائيين) كنا نعمل نحن اطباء الامتياز في اقسام الحوادث ولم يكن لنا من نرجع له بل كنا نحن المرجع فقد كنا نغطي حوادث الباطنية بامدرمان 2من اطباء الامتياز وعدد من طلاب الطب العائدين من الخارج في ذلك الزمان وكانوايعملون كاطباء كاملي الصلاحية لان المستشفي يهمها الشكل وليس المريض
    اقول ولا احس باي خجل انني تعلمت الطب بعد هذه السنوات الخمس العجاف.
    الطبيب في السودان واعنى بذلك اطباء الامتياز ونواب الاخصائيين وصغار الاخصائيين غير مسأليين عن مااال اليه حال المهنة
    لقد حوربت هذه المهنة حرب شرسة من النظام الحاكم ولسنا استثناء في ذلك
    تهجير الاطباء ادى الي فراغ رهيب وفجوة في تورييث تراكم الخبرات في هذه المهنة في السودان ويمكن ان ادلل على ذلك بمئات الامثلة
    السعودية التي كنا نصدر لها الالاف من الاطباء تبرعت مشكورة بتدريب وتأهيل عدد مقدر من الاطباء السودانيين في تخصص طب الطوارى
    هنالك مجموعة من الاطباء والاداريين فاقدي الضمير عمدوا علي تخريب المستشفيات العامة وتدنى مستوى الخدمة المقدمة
    الغاء مجانية العلاج كبل ايادي الاطباء ونزع تعاطف الطبيب مع المريض وذلك بترسيخ الاحساس بالعجز بتكرار المناظر المؤلمة للمريض وهو يعاني لانه لايستطيع شراء الدواء او غير قادر على دفع رسوم العملية
    ولي عودة
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 09:33 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: د.أسامة عبدالحليم)

    الزميل الفاضل د.أسامة...
    نحن نتفق يا زميلنا الحبيب في ضرورة بحث المشكلة و إيجاد نقاط تعالج الوضع الراهن ...
    و لكن أسمح لي في هذا السياق نفسه أن أقتبس ثلاث نقاط من مداخلتك القيمة :

    Quote: تهجير الاطباء ادى الي فراغ رهيب وفجوة في تورييث تراكم الخبرات في هذه المهنة في السودان

    و هذا التهجير تم بعدة طرق أهمها عدم الإكتراث بالإحتياجات المالية للأطباء ... كذلك عبر محاباة الأطباء الذين تتفق رؤاهم السياسية و مبادئهم مع سياسة الحكومة و ذلك عن طريق المال و تجاوز المقاييس الأدبية و السلوكية ...
    Quote: هنالك مجموعة من الاطباء والاداريين فاقدي الضمير عمدوا علي تخريب المستشفيات العامة وتدنى مستوى الخدمة المقدمة

    Quote: الغاء مجانية العلاج كبل ايادي الاطباء ونزع تعاطف الطبيب مع المريض وذلك بترسيخ الاحساس بالعجز بتكرار المناظر المؤلمة للمريض وهو يعاني لانه لايستطيع شراء الدواء او غير قادر على دفع رسوم العملية

    هذه النقاط أساسية جداً و في لب القضية ...
    في إنتظار عودتك بنقاط أخرى قيمة ...
    مودتي و كثير إحترامي و تقديري ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 06:03 PM

gannat

تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 131
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    I

    مشكلــــة متفاقمــــة لا تجـــد حــــلاً
    الاخطاء الطبية ومنها ما قتل
    (خارج السودان )

    د. سيد عبد القادر قنات
    كثر فى الآونة الاخيرة الحديث عن الاخطاء الطبية ، وليس الأمر محصوراً بمنطقة دون اخرى ، بل هى مشكلة تجتاح كل بلدان العالم حتى المتقدمة منها .
    صحيح إن البشر يخطئون ويصيبون ولكن عندما تكون نتيجة الخطأ فقدان روح إنسان أو إصابته بعلة دائمة أو مضاعفات، فان هذا الخطأ يتحول إلى جريمة بعين المجتمع ، وإن كان هذا الخطأ من منظور قانونيً ليس بجنائى ما لم يكن إهمالاً متعمداً ،ولهذا علي السلطة الرابعة أن تضع خطا فاصلا بين الخطأ الطبي والإهمال عندما تتناول مثل تلك المواضيع علي صفحات الصحف.
    نعم إن السلطة الرابعة هي صمام الأمان للشعوب أينما كانت وهي بوصلة الإيجابيات والسلبيات في أداء الدولة والأفراد والموءسسات ، ودون النقد والتوجيه وكشف العيوب والأخطاء والفساد أينما كانت ، فإن ذلك يقود إلي إفراغ السلطة الرابعة من واجبها الحقيقي وعندها ستنمو وتكبر دولة الغاب والفساد والإفساد، وستضمحل القيم والمثل.
    فى الوقت الذى كان من المفترض ان يتطور فيه الطب إلى اقصى حد ممكن مع التقدم العلمى الهائل فى عالمنا اليوم ، إلا إننا ما زلنا نرى أو نسمع عن مرضى يتوفون أو يصابون بعاهات نتيجة الاخطاء الطبية ،وتلك الأخطاء موجودة في جميع مستشفيات الدنيا دون إستثناء لعالم ثالث أو دول متقدمة مثل أمريكا واليابان وكل دول أوروبا.
    لا يقتصر الأمر على الأخطاء التى تحدث فى المستشفيات فحسب ، بل قد تكون وراء الأخطاء الطبية عيادات خاصة ، وصيدليات ، ودور تمريض ، ووحدات الطوارئ ، وحتى عربات الإسعاف وخدمة العناية الطبية داخل المنازل ، بل حتي المعالجين الشعبيين لهم نصيب وافر من تلك العاهات والمضاعفات وهذه سببها الأول والأخير جهل المريض وأهله مثلما حدث في السودان ما بين الفكي أبنافورة والكريمت تش(من عندنا)
    ولا يمكن تخيل أعداد الاشخاص فى العالم الذين أفادوا بأنهم أو أحد من أفراد عائلاتهم قد تعرض إلى خطأ طبي فى يوم ما بما فى ذلك الأطباء وحتى كبارهم .
    الكل يتحدث على أن هذا الأمر إما أن يكون قد جربه بنفسه أو أن شخصاً آخر قريباً منه حكى له عن تجربته فى هذا المجال ، كما إن هناك آلافاً آخرين من البشر يموتون سنوياً نتيجة لأخطاء طبية بعضها ناتج عن قرار فى غير محله شاملا خطأ في التشخيص أو العلاج ومضاعفاته أو الفحوصات أو العمليات ومضاعفاتها، ولكن يتم إكتشاف ذلك الخطأ ، و لكن هناك آلاف يموتون نتيجة تلك الأخطاء ما بين عنابر الجراحة بأنواعها والولادة والباطنية والأطفال ويوارى الثرى جثامينهم دون إكتشاف تلك الاخطاء ، وآخرون يموتون حتي في بيوتهم بسبب مضاعفات أمراض غير مكتشفة بسبب جهل المريض وأسرته أو فقرهم وعوزهم، والمحظوظون يتم إكتشاف الخطأ عليهم قبل أن يغادروا غرفة العملية أو الصيدلية أو المعمل أو العيادة أو العنبر ويتم علاج ذلك الخطأ فورا دون حدوث أدني مضاعفات.
    وهنا نتحدث بالطبع عن الاخطاء الملحوظة والتى تنكشف بسبب آثارها فى المريض سواء بالموت او بتعقيد حالته ، ولكن كم عدد الحالات الأخرى التى إقترف الطب بحقها أخطاء وتم أكتشافها وتدارك الخطأ فوراً كما ذكرنا بعاليه .
    أخطاء وتكاليف باهظة :
    تشير الأرقام إلى أن الأخطاء الطبية تنال من ملايين الناس كل عام ، كما يشير أحد مراكز الأبحاث فى وانشطن إلى أن هذه الأخطاء تكلف حوالى 3.5 مليار دولار سنوياً بما فى ذلك الأخطاء الإدارية والتى تشمل القرارات الطبية أو سوء توزيع الأدوية ، وتشكل مثل هذه الدراسات الدليل القوى على مدى جدية وخطورة القضية ومدى الإهتمام بها فى الآونة الاخيرة .
    يقول بروفيسور ديفيد باتس محلل نظم المعلومات المتعلقة بالكشف السريري والجوده فى كلية هارفارد الطبية : (إن معدل المرضى فى المستشفيات والذين يتعرضون إلى خطأ طبي واحد يومياً في أزدياد ، وهو أمر وجد صداه عند الناس ، ولحسن الحظ فإن أكثر الأخطاء لا ينجم عنها أذى كبير بأستثناء الأطفال الذين تحملوا مخاطر كبيرة لأنهم يحصلون على جرعات أكثر بعشرة مرات مما ينبغى أن يعطى لهم) .
    وقد دعى المعهد الطبي فى الولايات المتحدة الامريكية إلى إعتماد الوصفات الطبية الإلكترونية بدلاً عن الكتابة باليد ، كما حدد عام 2010م كموعد نهائي لا تقبل بعده الصيدليات إلا الوصفات الإلكترونية .
    وبدأت بعض المستشفيات الأمريكية بالفعل بإعتماد الوصفات الإلكترونية كما بدأت (30) ولاية أمريكية بإعتماد قانون يعرف بإسم (أنا آسف) وهى الكلمة التى يقولها الطبيب لمريضه عند إقترافه خطأ طبياً .(هل ضمن قاموس ثقافتنا السودانية يوجد الإعتذار عند الخطأ؟؟؟)
    ثالث قاتل للمرضى ::
    فى بريطانيا تعتبر الأخطاء الطبية ثالث قاتل للمرضى بعد السرطان والسكتات القلبية ، إذ أنها تفتك بـ (40000) بريطانى كل عام ، أى حوالى اربع مرات أكثر من أولئك الذين يموتون بسبب مختلف أنواع الحوادث .
    كما أظهرت إحصاءات أخرى أن آلافاً آخرين يقعون سنوياً ضحية الوصفات الخاطئة والجرعات الزائدة أو الإلتهابات الناجمة عن أخطاء طبية ويظل المريض ما معدله (6) أيام زيادة عن المعدل فى المستشفى كى يتعافى مما تسبب به ذلك الخطأ ، وتبلغ التكلفة الإجمالية لتلك الأخطاء 730 مليون جنيه إسترليني فى بريطانيا وحدها ، وأفادت دراسة تفصيلية بأن واحداً من كل 14 مريضاً من تأثيرات معاكسة لما يفترض أن يشهدها نتيجة مثلاً التشخيص الخاطئ ، أخطاء فى العمليات الجراحية او تأثير الدواء .
    كما توصلت نفس الدراسة إلى أن 3 – 4% من المرضى فى العالم الثالث يعانون من ضرر ما من المستشفى ، وتبقى معاناة 70% منهم لفترة قصيرة ، ولكن 14% يتوفون لاحقاً ، ويعتقد القائمون على الدراسة إن الرقم يمكن أن يكون أعلى من ذلك بكثير ، قضاءاً وقدراً .
    أنواع الاخطاء الطبية :
    إذا أردنا الدخول فى أنواع الأخطاء الطبية وتفاصيلها فإن القائمة تطول ، ولكننا نحاول أن نورد الأهم والأكثر شيوعاً من بينها : -
    1- التشخيص الخاطئ :هذا النوع من الأخطاء يكون مباشراً من الطبيب أو ناتجاً عن تصرف الطبيب وفق معلومات خاطئة زوده بها أشخاص آخرون ما بين المعمل والأشعه وخلافها وحتى ربما معلومات خاطئة من المريض نفسه ، وما أكثرها في العالم الثالث.
    2- ضعف عملية التواصل ما بين مختلف الوحدات الطبية العاملة فى المركز الطبي الواحد ، ولكن في العالم الثالث تجد أن هنالك طبيبا واحدا يعمل في مستشفي ريفي لوحده ، مشرفا علي مئات القري والفرقان دون أن ينال قسطا من الراحة ، بل لايجد بجانبه من يلجأ أليه ، وفوق ذلك تجده هو الجراح وطبيب العيون والأسنان والمعمل والتخدير والتوليد والأطفال(jack of all)،(( وهؤلاء هم معظم أطباؤنا في السودان يعملون دون كلل أو ملل في حدود المليون ميل وفي ظروف غاية التعقيد وإنعدام الإمكانيات من أجل المريض وإعادة البسمة له وأسرته من خلال إزالة آلامه ومعاناته المرضية، بل حتي مستشفياتنا التعليمية مظهرا ، تفقد الجوهر جملة وتفصيلا ))

    3- ضعف عملية التوثيق أو عدم صحتها أو حتى عدم وجودها فى العالم الثالث .
    4- خطأ فى وصف الدواء أو الجرعة .
    5- إجهاد الكادر الطبي الذى طلب منه القيام بمهام فوق طاقته وخاصة فى العالم الثالث حيث عدد الكوادر الطبية مقارنة بالسكان وتدنى النسبة (بالنسبة لتخصص جراحة التجميل أقل من 5 للسودان ، تخصص التخدير أقل من 150 للسودان ، جراحة القلب ، زراعة الكلي ، كيف لهم أن يعملوا زد علي ذلك بيئة ومناخ العمل طاردة مما جميعه؟؟؟ ).
    6- ضعف نظام الرعاية الصحية .
    7- الوصول إلى المركز الطبي فى حالة متأخرة بعد أستنفاذ الطب الشعبي والدجل والشعوذة وأسأل مجرب وتناول العقاقير دون وصفات طبية وإهمال المرض ، كل ذلك يحدث فى العالم الثالث .
    8- عدم وجود الإمكانيات من أجهزة فحص وخلافه وخاصة فى العالم الثالث وإعتماد الطبيب على مقدرته وكفاءته العلمية .
    والنتيجة الإجمالية يمكن أن نخلص إليها عند قراءتنا لما ورد اعلاه :-
    هي إن الأخطاء الطبية عادة ما تكون حصيلة عوامل متعددة معاً
    وجاء فى تقرير للوكالة الفدرالية لأبحاث الرعاية الصحية ونوعيتها بالولايات المتحدة الامريكية أن هناك 18 صنفاً للأخطاء الطبية تنتهى بمآسى عديدة مثل إلتهابات ما بعد العمليات الجراحية ، وإعادة فتح جروح العمليات ، ونسيان أدوات داخل جسم المريض ، وتسببت هذه الأخطاء فى أمريكا وحدها بـ 32500 حالة وفاة وكلفت المستشفيات 9.3 مليار دولار وأدت إلى قضاء أكثر من 4.2 مليون يوم إضافى فى المستشفيات ، ومن هذه الأخطاء المتعلقة بالجراحة :-
    • إصابات عند الولادة .
    • الحرمان أو نقص الاوكسجين مما يؤدى إلى غيبوبه ، ويمكن أن يحدث هذا عندما يكون الجنين غير طبيعي لحظة الولادة أو حينما يكون حجمه كبيراً بحيث يصعب خروجه .
    • تعقيدات جراحية .
    • سوء تصرف بالدواء .
    • عدم متابعة المريض بشكل جيد .
    • مشاكل متعلقة بالتخدير .
    • الفشل فى إدارة عملية التخدير .
    قصص مأساوية ::
    فى الأمارات إنتصرت المحكمة لدعوى أب توفى إثنان من أبنائه وأصيب آخران بالأيدز فى أحد مستشفيات وزارة الصحة ، وشمل الحكم التعويض عن العجز ومصاريف العلاج إضافة إلى الأضرار الأدبية ، وملخص القضية أن زوجته قد تم نقل دم لها إتضح إنه ملوث بفيروس الأيدز ،
    ومثال آخر أن المريضة ذهبت لإجراء عملية بسيطة لشفط الدهون لكنها خرجت إلى غرفة العناية المركزه فى غيبوبة تامة حتى وفاتها بعد بضعة أيام ،
    ومن أشهر الأخطاء الطبية التى شهدتها مصر وفاة الممثلة الكوميدية الراحلة سعاد نصر بعد عام من الغيبوبة نتيجة خطأ إعتبره الكثيرون أنه كان قاتلاً حيث تلقت جرعة تخدير خاطئة تسببت فى حالة شبه شلل قضت بسببها عاماً فى غرفة العناية المركزه ،
    وفى اليابان أدخل رجل عمره 49 عاماً المستشفى وهو يعانى من آلام فى الصدر وذراع شبه مشلوله وتم تشخيص حالته على أنها سكته قلبية ودماغية فى آن واحد ، وبدأ أن الرجل يستجيب جيداً للعلاج وفى اليوم التالى أصيب بتوقف قلب مفاجئ وتوفى وبعد التشريح إتضح إنه كان مصاباً بتسلخ الشريان التاجى ،
    وآخر فى أمريكا عمره 74 عاماً عثر عليه مضطرب وعاجز عن الحركة فتم تشخيص حالته إلتهاب فى الرئة وجفاف وأعطى العلاج وتعافى وبعد ثلاثة أيام بدأ يتنفس بشكل سريع وتدهورت حالته وتوفى فجأة بعد ستة أيام وأثبت التشريح أنه مصاب بالسل الرئوى والذى إنتشر فى رئتيه ،
    وفى إيطاليا أدخلت وهى حامل بسبب آلام حاده فى البطن وإعتقد الأطباء إنها حصوة فى الكلية وأعطيت العلاج اللازم وعادت إلى منزلها ، وبعد إسبوع بدأت تتقيأ وفقدت وعيها وفشلت محاولات الأطباء لإنقاذها وجنينها وبعد التشريح إتضح أن هنالك نزفاً داخلياً حاد بسبب مرض نادر فى الدم .
    دور التشريح :
    لو دققنا النظر فى هذه الأخطاء لوجدنا أن التشريح عملية أساسية فى تحديد ما إذا كان المريض قد وقع نتيجة خطأ طبي أدى لوفاته أم لا ، لذلك أصبح التشريح امراً ضرورياً فى كل من بيان الحالة والتأكد من عدم تكرارها على حد سواء ، فإذا لم يشك أحد فإن الخطأ سيدفن مع ضحيته ، وقال كافى شوجانيان من جامعة أوتاوا الكندية والذى يدرس الأخطاء الطبية : (لم تحظ مسألة الأخطاء الطبيسة بالإهتمام الذى تستحقه) لذلك ومن أجل إيجاد السبب الحقيقي لنسبة الأخطاء الطبية ، أقدم هذا الاخصائي على تحليل (53) دراسة نشرت فى العقود الأربعة الأخيرة وشملت أكثر من 13000 مشرحة فى أمريكا الشمالية وأوربا وأستراليا وتوصل فريقه فى تقرير نشره عام 2003م ، إلى أن 4% من المرضى فى أمريكا الذين توفوا فى المستشفيات كان يمكن أن يبقوا على قيد الحياة لو أن تشخيص حالتهم كان صحيحاً وهى من أعلى النسب مقارنة ببلدان أخرى .

    أخطاء فى ظل التقدم العلمي ::
    والسؤال الذى يطرح نفسه كيف لمثل هذه الأخطاء أن تحدث رغم التقدم العلمى الهائل فى عالم اليوم من ناحية المعلومة والإمكانيات المساعدة والتقنية الإلكترونية والكفاءة البشرية لأهل العلم والإختصاص ؟
    يقول البعض أن هنالك أخطاء لا يمكن تجنبها ، فمهما بلغت عبقرية الأطباء ، لا تزال معرفتهم محدودة وأدواتهم معدودة ووقتهم المخصص للتشخيص محدود . وحتى بعض الأمراض المعروفة بشكل جيد يمكن أن تنتج عنها أعراض مرضية مختلفة عن تلك المشروحة نظرياً فى الكتب ، كما يمكن أن يصاب المريض بأضطرابين أو اكثر فى وقت واحد .
    وعليه أدرجت بعض المؤسسات الطبية التعليمية فى العالم ضمن برامجها الدراسية حصصاً لتدريس طلاب الطب ومختلف الكوادر الطبية على كيفية الإستجابة فى حالات الطوارئ والعمل على الإتصال مع بعضهم بعضاً بصورة فاعله من دون إرتباك أو أخطاء ، والأهم من ذلك ما الذى ينبغى فعله لتجنب الأخطاء الطبية أو الحد منها ؟
    وقال الدكتور ديفيد بيرنباخ مشرف البرنامج فى جامعة ميامى الأمريكية (نحن نعّلم الاطباء كيفية التحدث لزملائهم والممرضات) .
    وتمثل أحد الحلول المتبعة من أجل تفادى بعض الأخطاء الشائعة بالمستشفيات ، فى الشفرة العمودية التى تشهد إنتشاراً واسعاً فى نظام الرعاية الصحي الأمريكي ، وتشير التقارير إلى مئات وربما آلاف الوفيات الناجمة عن وصف الدواء بشكل خاطئ أو عدم فهم الممرضه له وللجرعات التى ينبغى إعطاؤها للمريض ، ومن هنا تأتى أهمية الشفرة العمودية إذ يكفى أن تمرر الممرضة جهازاً خاصاً على الشريط الذى يلبسه المريض فى معصمه لتعرف كل شئ عن مرضة ودوائه وجرعاته .
    ملحوظــــة :-
    نقلاً عن مجلة الصحة والطب الخليجية عدد (486)16 /3/2008م

    تعقيب:
    الطبيب الشاطر في وطننا السودان موجود ، ولن نذرف الدمع علي ماض تليد عاشته أجيال ما بين كلية الطب ومستشفي الخرطوم التعليمي نهلا للعلم والمعرفة من فطاحلة أساتذة وهبوا حياتهم للعلم والمعرفة-(أساتذة كلية الطب غير مسموح لهم بمزاولة العمل الخاص ، لأن الدولة كانت توفر لهم كل متطلباتهم ولا تحوجهم للعمل الخاص أصلا، وهم لاهم لهم غير الطالب والمريض)-، في وقت كانت الدولة تعتبر المواطن السوداني إنسان، وتعتبر الطالب الجامعي هو العمود الفقري لدولة الغد، وكانت الخدمة المدنية في مجال الخدمات الصحية مثال يحتذي، وبيئة العمل لاتختلف بين الخرطوم والفاشر وبورتسودان والجكو بل في المليون ميل كانت الخدمات الطبية المقدمة للمرضي تكاد تكون متساوية، هل تصدقون إنه في عام 1970 كان يوجد بمدينة كادوقلي إختصاصي باطنية وجراحة ونساء وتوليد وأطفال، ولكن عام 1987 لا يوجد غير المدير الطبي وهو طبيب عمومي، واليوم لا أدري كيف الحال.
    نعم حال المستشفيات اليوم لايسر إطلاقا من ناحية بيئة ومناخ العمل حتي مستشفيات العاصمة التعليمية فكيف بالأقاليم؟، فالأطباء يعملون في ظروف أشبه بممارسة طب الغابات، يطوعون العدم من أجل تقديم خدمة للمريض، ولكن !!!
    نعم توجد أخطاء طبية ولكن ليست بهذه الصوة والتي تتناولها صحافتنا اليوم ، وخطأ الطبيب ليس خطأ شخصي يتحمله الطبيب وحده ، بل هو خطأ موءسسة بأكملها تتحمله كاملا بالأصالة.
    الصحافة لاتذكر الإيجابيات إطلاقا ، فمثلا ، تم إجراء أكثر من 600 عمليه باردة وأكثر من 1000 ألف عملية مستعجلة بمستشفي أمدرمان لشهر واحد فقط ، وفي ظروف العدم، ولكن الأطباء يعملون دون كلل أو ملل دون أن يجدوا أبسط حقوقهم.
    نعم يحق للمواطن ويحق للسلطة الرابعة أن تتحدث وبإسهاب عن تلك

    الأخطاء ، هذا هو حق المواطن وعليه أن ينتزعه قانونا، وليس هنالك حصانة

    لطبيب أو مؤسسة علاجية ، ودون الكشف عن تلك السلبيات شاملة الأخطاء

    الطبية ، فلا يمكن تدارك الخلل وعلاجه، ومع كل ذلك نحمد الله أن للأطباء

    جسم يحاسبهم متي ما تقدم له المظلوم بشكواه،

    ولكن من ينصف قبيلة الأطباء ؟؟؟؟؟

    وأخيرا نقول أن المجلس الطبي الحالي هو سبب تدهور التعليم الطبي ومن ثم

    الخدمات الطبية في السودان ، ودون أن يتم إزاحة هذا المجلس بالكامل دون إستثناء

    عن تلك المملكة والتي صار قابعا فيها لعقود خلت ، فلن تتقدم الخدمات الطبية ولا

    التعليم الطبي ، وقد سبق أن أعلناها صرخة داوية للسيد وزير شئون مجلس الوزراء

    كمال عبد اللطيف عبر السلطة الرابعة بأن يهب تسونامي يزلزل هذا المجلس ،

    ولكن ذهب حديثنا تذروه الرياح ، ونكرر ونقول بالفم المليان أن مأساة التعليم الطبي

    والخدمات الطبية في السودان هي المجلس الطبي ، ألا هل بلغت ، اللهم فأشهد

    يديكم دوام الصحة والعافية


    ملحوظة :

    تم نشر هذا الموضوع في صحافتنا المحلية قبل شهور مضت،

    ونشارك كل الإخوة الرأي بأن هنالك أخطاء كثر قد حدثت في مجال الممارسة الطبية،

    ولكن هل لنا أن نسأل عن بيئة ومناخ العمل والذي يمارس فيه الطبيب مهنته؟؟

    وعلي سبيل المثال فإن ميزانية 2008 كان نصيب الخدمات الطبية فقط1%

    علما بأن نصيب الأمن والدفاع كان 23% ،

    ثم هل تعلمون أن نصيب الفرد المواطن السوداني من تلك الميزانية هو في حدود

    3دولار لعام كامل شاملة الفصل الأول والتنمية؟؟؟

    لا أود أن أتكلم عن حقوق الأطباء ،

    ولكن هل تدرون أن الأطباء يتعالجون علي نفقتهم الخاصة اليوم؟؟

    كثير من الأطباء يتسولون عبر زملائهم لتكملة تكاليف العلاج،

    والنقابة المعينة بظلام دامس لاتدفع غير ملاليم للمساعدة(طبيب تكلفة علاجه بالخارج حوالي

    80 مليون، النقابة دفعت 5 مليون فقط)؟؟؟؟؟

    بعدين حتي داخل السودان هل يوجد غرفة خاصة في أي مستشفي حكومي

    إذا لزم الطبيب أو أحد أفراد أسرته السرير الأبيض ؟؟؟

    مرارتنا مفقوعة من الظروف التي يعمل بها الطبيب،

    ومع ذلك فهذا لايعفينا من المساءلة.

    يديكم دوام الصحة والعافية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 06:16 PM

gannat

تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 131
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    إن خارطة توزيع الأطباء في السودان حسب تقرير الإحصاء الصحي السنوي تدل علي مفارقات جمة ما بين عدد المستشفيات والأسرة والكوادر العاملة مقارنة بالكثافة السكانية :
    ولاية الخرطوم عدد السكان حوالي 8 مليون ، المستشفيات حوالي 40 ، الأسرة حوالي 5353 ، بمعدل 0.8 مستشفي لكل مئة الف مواطن ، الأخصائيين 612 ( من جميع التخصصات ، معدل أخصائى لكل مائة الف مواطن ) أطباء الأسنان 142 ، ، معدل 2.7 طبيب أسنان لكل مئة الف مواطن ، معدل 44.8 طبيب لكل مئة الف مواطن (معدل الطبيب يشمل الأطباء من الاخصائيين + النواب + عمومي + أسنان + امتياز) ، هذا هو الوضع في ولاية الخرطوم ، ولكن الوضع في الأقاليم لجد محزن بل ومخجل فمثلاً ولايات الاستوائية وبحر الغزال واعالي النيل لا يوجد بها خدمات أخصائي أو اطباء أسنان ، وولايات كردفان مجتمعة بها 34 اخصائي وخمسة أطباء اسنان فقط ، وولايات دارفور بها 31 أخصائي وخمسة أطباء اسنان (هذه الاحصائية حسب التقرير الاحصائي الصحي السنوي لعام 2002م) ، أما إذا نظرنا لخارطة نوع التخصص فإن عدد الاخصائيين حسب احصائية 2002م في حدود 962 أخصائي ، لكل التخصصات العاملة بوزارة الصحة الآتحادية ، وتوزيع بعض التخصصات كالآتي :-
    عيون 62 ، جراحة اسنان 18 ، جراحة تجميل صفر ، انف وأذن وحنجرة 19 ، عظام 16 ، جراحة الجهاز الهضمي 3 ، المخ والأعصاب 6 ، التخدير والانعاش 29 (المسجلين في المجلس الطبي في حدود 92 أو أكثر بقليل) ، الباطنية 137 ، طب الأطفال 95 ، النساء والتوليد 171 .
    (ربما تغير الحال في الأعوام السابقة ، ولكن تبقي الحقيقة المرة مرارة العلقم في حلوق البعض ، ومن يعتقدون أنهم أسياد العارفين في التنظير لتطوير الخدمات الطبية أو التسريع في خفض سنين التخصص، تبقي الحقيقة أن الدولة ليس من أولوياتها تطوير الخدمات الطبية كيفا وكما ، والدليل ميزانية 2008 )
    عندما نلقي نظرة علي المتعارف عليه حسب توجيهات ومعيار الصحة العالمية نجد أن هنالك مفارقة كبيرة جداً ولهذا تدنت الخدمات الطبية ، فمثلاً حسب المتعارف عليه فيما يخص تخصص التخدير والانعاش يفترض وجود اختصاصي تخدير واحد لتغطية غرفتين عملية متجاورتين ، أو تغطية 2 اختصاصي جراحة ، ولكن لا يوجد اختصاصي تخدير خارج العاصمة ، إلا في بعض المدن ، والنقص في حدود 300 اختصاصي حسب عدد اختصاصي الجراحة بمختلف تخصصاتهم ، والموجود اليوم يعملون في ظروف استثنائية .


    ملحوظة: نقلا عن موضوزع سابق ، ومع الفارق بين 2002 و2009 ،

    ولكن لانعتقد بأن الإحصائية قد تغيرت جذريا ،

    موضوع الخدمات الطبية ، يحتاج لدراسة متأنية

    تشمل :

    التعليم الطبي الجامعي

    التعليم الطبي التخصصي

    المستشفيات كما وكيفا

    خارطة الخدمات الطبية للمليون ميل

    يديكم دوام الصحة والعافية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

05-12-2008, 09:53 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الزميل المحترم د. سيد قنات ...
    مودتي و إحترامي ...
    أثارت مداخلاتك الحالية إضافة إلى مداخلتك السابقة و التي أوردها لنا زميلنا د. أسامة أشد الإعجاب و هي زاخرة بالأرقام التدليلية كخير برهان ...
    لا شك أنك قد شخصت الداء أفضل تشخيص و يتبقى تفصيل نقاط الحل لما أوردته في ختام مداخلتك :
    Quote: التعليم الطبي الجامعي

    التعليم الطبي التخصصي

    المستشفيات كما وكيفا

    خارطة الخدمات الطبية للمليون ميل

    أثارت بنود ميزانية 2008م ضحكي و قديماً قيل أن شر البلية ما يضحك :
    Quote: وعلي سبيل المثال فإن ميزانية 2008 كان نصيب الخدمات الطبية فقط1%

    علما بأن نصيب الأمن والدفاع كان 23% ،

    ثم هل تعلمون أن نصيب الفرد المواطن السوداني من تلك الميزانية هو في حدود

    3دولار لعام كامل شاملة الفصل الأول والتنمية؟؟؟

    Quote: ولكن هل تدرون أن الأطباء يتعالجون علي نفقتهم الخاصة اليوم؟؟

    كثير من الأطباء يتسولون عبر زملائهم لتكملة تكاليف العلاج،

    والنقابة المعينة بظلام دامس لاتدفع غير ملاليم للمساعدة(طبيب تكلفة علاجه بالخارج حوالي

    80 مليون، النقابة دفعت 5 مليون فقط)؟؟؟؟؟

    بعدين حتي داخل السودان هل يوجد غرفة خاصة في أي مستشفي حكومي

    إذا لزم الطبيب أو أحد أفراد أسرته السرير الأبيض ؟؟؟

    ترى هل يمكن أن يكون الطبيب مسئولاً و هو يعاني مثل هذه الظروف ...
    تقديري و فائق مودتي و إحترامي ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-12-2008, 11:48 AM

د.أسامة عبدالحليم

تاريخ التسجيل: 21-01-2008
مجموع المشاركات: 373
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    سلمت يادكتور قنات
    والله لقد اغنيتني عن كل ما كنت أود قوله... واصل مساهماتك
    انا اقراء لك منذ زمن واتفق معك تقريبا في كل ماذهبت اليه
    أرجو من الاخ اشرف تغير عنوان البوست بما يخدم -ان نريد الا اصلاحا-
    كما أرجو من الاخوة الاطباء بالبورد المساهمة باراءهم في هذا البوست واخص بالدعوة علي الكوبانى وعبدالعظيم عبدالرحمن و شذي وامجد كما ارجو من الاخ ياسر المواصلة

    (عدل بواسطة د.أسامة عبدالحليم on 06-12-2008, 11:53 AM)
    (عدل بواسطة د.أسامة عبدالحليم on 06-12-2008, 11:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

06-12-2008, 09:51 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    العزيز أسامة ...
    لا أعرف إن كان من الممكن تقنياً تغيير عنوان البوست ... عموماً أنا موافق إذا كان هناك طريقة يجب اتباعها لعمل ذلك ... أو إذا تعذر ذلك يمكننا أن نهاجر ( حلوة نهاجر دي مش كدا ) مستصحبين ما توصلنا إليه إلى بوست يحمل عنوان آخر ...
    رأيت أن ألخص بعض الرؤى المطروحة من المتادخلين الكرام في نقاط حتى نواصل ما يحتاج إلى نقاش أكثر إستفاضة :
    1/ مطالبة بتغيير طريقة تكوين و تبعية المجلس الطبي السوداني و الهيئات المشابهة و آليات عملها إشارة لمداخلات الزملاء و التي جاء فيها :
    أ- المجلس الطبي غير مؤهل علميا ومهنيا للتصدي لقضايا المهنة ودونك قضية فساد الادوية التي فتح الله عليه ببيان منع الكتابة في هذه القضايا.
    ب- يجب أن تكون وزارة الصحة مسئولة مسئولية مباشرة عن تلك المجالس(التعليم الطبي) والتي ستكون قطعا الذراع الأيمن لوزارة الصحة وتتكامل الصورة تحت إدارة واحدة يخلق تجانسا من أجل صحة الإنسان ووصولها للأمثل بدلاً من تبعية هذه المجالس لرئاسة مجلس الوزراء.
    ج- إمتحانات التسجيل الدائم ، ماهي قانونيتها؟ ثم ألا يكون من ضمن لجنة الإمتحان النهائي لكليات الطب عضو من المجلس حاضرا لتلك الإمتحانات ومسئول عن إجازتها؟ بل أليس سلفا يعتمد المجلس المناهج لتلك الكليات؟؟ ثم إن كان المجلس حريصاعلي التعليم الطبي وكفاءة الأطباء ، ألا يمكن أن تكون هذه الإمتحانات مجانا أو برسوم رمزية فقط؟؟ ثم لنفترض أن طبيبا لم ينجح في هذا الإمتحان، فماهو دور المجلس؟ هل يوقف الطبيب من ممارسة المهنة ؟؟علما بأن الطبيب ربما إمتحن كنائب ونجح وتم إختياره دون إمتحان التسجيل الدائم، أو ربما رجع ليمارس مهنته في مستشفيات وزارة الصحة؟
    2/ الإيقاف الطوعي لهجرة الكفاءات الطبية لأن تهجير الاطباء ادى الي فراغ رهيب وفجوة في تورييث تراكم الخبرات في هذه المهنة في السودان و ذلك مدخله النقطة التالية.
    3/ تحسين الظروف المعيشية للأطباء و منحهم رواتب مجزية و امتيازات التعليم لأبنائهم و العلاج المجاني لهم و لأسرهم( ولكن هل تدرون أن الأطباء يتعالجون علي نفقتهم الخاصة اليوم؟؟ كثير من الأطباء يتسولون عبر زملائهم لتكملة تكاليف العلاج،والنقابة المعينة بظلام دامس لاتدفع غير ملاليم للمساعدة(طبيب تكلفة علاجه بالخارج حوالي80 مليون، النقابة دفعت 5 مليون فقط)؟؟؟؟؟بعدين حتي داخل السودان هل يوجد غرفة خاصة في أي مستشفي حكومي إذا لزم الطبيب أو أحد أفراد أسرته السرير الأبيض ؟؟؟) و تيسير نفقات التخصص داخل السودان و العدالة في توزيع فرص الإبتعاث الخارجي .
    4/ تحسين بيئة و مناخ العمل بالمستشفيات و المنشئات الصحية الأخرى و ذلك عبر تخصيص نسبة لا تقل عن نسة التعليم و الدفاع ( نحن نهدي الصحة و يهم يهدون الموت ) .. و العمل على أن تكون مستشفيات الوزارة مواكبة للمعيار العالمي المقبول كما هو في الدول البترولية و غير البترولية المجاورة ( الأردن مثالاً ) .
    5/ رفع مستوى التعليم الطبي و الإشراف عليه من قبل وزارة الصحة (نسبة القبول لكليات الطب عامة أو خاصة ، هل للمجلس الطبي دخل ومسئول عنها ؟؟هل يمكن التصديق بإنشاء كلية طب دون وجود المستشفي التعليمي الخاص بتلك الكلية؟؟ هل يمكن التصديق بكلية طب دون وجود العدد الكافي من الأساتذة المتفرغين ؟ هل قام هذا المجلس بزيارة للمستشفيات التعليمية حتي داخل العاصمة القومية للأعتراف بها كمراكز تدريب؟؟ وماهي ؟ ومتي كانت الزيارة ؟ وماهو التقرير السالب لبعضها ؟؟ وهل تم تنفيذ التوصيات؟؟ وهل تم سحب الإعترا ف ببعضها بأنها ليست مستشفيات تعليمية؟؟ ثم لنسأل ماهو تعريف المستشفي التعليمي؟؟؟ وكم عدد المستشفيات في العاصمة والتي ينطبق عليها هذا التعريف؟؟ وكم عدد المستشفيات التعليمية في الأقاليم ؟؟ وكليات الطب الخاصة هل لديها مستشفيات تعليمية خاصة بها؟؟ )
    6/ الإصلاح الإداري بمنشئات و أقسام وزارة الصحة و السلطات الصحية التابعة لها ( هنالك مجموعة من الاطباء والاداريين فاقدي الضمير عمدوا علي تخريب المستشفيات العامة وتدنى مستوى الخدمة المقدمة )
    7/ إعادة مجانية الخدمات الصحية و العلاجية ( الغاء مجانية العلاج كبل ايادي الاطباء ونزع تعاطف الطبيب مع المريض وذلك بترسيخ الاحساس بالعجز بتكرار المناظر المؤلمة للمريض وهو يعاني لانه لايستطيع شراء الدواء او غير قادر على دفع رسوم العملية )
    8/ إعادة النظر في خارطة توزيع الأطباء في السودان.
    أرجو من المتداخلن الكرام إضافة النقاط التي يرونها حتى نخرج بصورة واضحة الحلول ...
    مع فائق ودي و إحترامي ...




                   |Articles |News |مقالات |اخبار

09-12-2008, 07:36 AM

نادر الفضلى

تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4155
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    عزيزى دكتور أشرف البنا
    كل عام وأنت والأسرة الكريمة بخير

    موضوع هام تتطرق له أنت و زملاء مهنتكم بشفافية، لو وجدت وقتاً سأدلى بدلوى كمواطن له ملاحظات
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

10-12-2008, 02:08 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    الخال العزيز نادر الفضلي ...
    تحية و مودة ...
    كل عام و أنت و الأسرة الكريمة بألف خير ...
    و مبروك الدوري و الكاس ...
    سعيد جداً بكلماتك الطيبة ...
    أنا متأكد أن ما لديك من ملاحظات سيثري النقاش أيما إثراء لذا تجدني في إنتظاره مع تأكيدي بأن البوست للأطباء و للمواطن بما أنه هو المتضرر من وجود خلل أو تقصير ...
    تحياتي و خالص التهنئة عبرك لجميع الأهل بطرفك أو بالسودان ...
    محبتي و إحترامي ...


    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المعذرة لتأخري بالرد لظروف العيد
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

11-12-2008, 05:43 AM

عابدون محمد عابدون

تاريخ التسجيل: 30-07-2008
مجموع المشاركات: 2607
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    تحياتى لك اخى دكتور اشرف والاخوة المتداخلين من الاطباء ...
    كل سنة والجميع بخير وعافية ....

    دماثة خلق وطولة بال دكتور اشرف البناء وانفعال دكتور ياسر الجميل والطرح الوافى للاخوة هنا يدلان على ان هناك شريحة نبيلة يهمها الانسان وانها تحمل فى جوانبها تعاطفا نبيلا لانسان السودان المغلوب الذى صار فى هذا الزمن لايجد حتى الموت الكريم لنفسه ...

    كلامى اوجهه لشريحة من الاطباء اصبحت لاهم لها الا جنى المال والربح ولو بأى طريقة من وراء هؤلاء المغلوبين على أمرهم بدون أى انسانية او مراعاة لظروفهم ومثل هؤلاء اقول انو اذا أخطأ أحدهم فيجب تحميله المسؤولية الجنائية كاملة وأقول المسؤولية الجنائية كاملة لأن مثل هؤلاء اذا أخطأ فلا يمكن أن أفسر خطأه على محمل حسن طالما انه اصلا لايتعامل مع الناس بإنسانية...

    لا أعرف لماذا لايكون المجلس الطبى هذا إدارة من إدارات وزارة الصحة وتتبع الوزارة فى خطها العام وبرامجها وبالتالى تسهل عملية السيطرة عليها وتوجيهها بدلا من أن تكون جسم مستقل قائم بذاته ولانعرف لمن يتبع؟ ومن الذى يحاسبهم؟
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

11-12-2008, 09:55 AM

ياسر مكاوي

تاريخ التسجيل: 16-01-2004
مجموع المشاركات: 642
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    Quote: كلامى اوجهه لشريحة من الاطباء اصبحت لاهم لها الا جنى المال والربح ولو بأى طريقة من وراء هؤلاء المغلوبين على أمرهم بدون أى انسانية او مراعاة لظروفهم ومثل هؤلاء اقول انو اذا أخطأ أحدهم فيجب تحميله المسؤولية الجنائية كاملة وأقول المسؤولية الجنائية كاملة لأن مثل هؤلاء اذا أخطأ فلا يمكن أن أفسر خطأه على محمل حسن طالما انه اصلا لايتعامل مع الناس بإنسانية...


    الاخ عابدون : تحية

    دعنا نتحدث عن الشريحةالكبرى وهي شريحة الاطباء التي تعمل مجانا او شبه مجانا

    فالاطباء من لهم مرتبات مصدقة ( المعينين ) مرتباتهم كالاتي :
    الامتياز 500 جنيه اي 250 دولار
    العمومين مابين 570 الى 700 جنيه حسب الدرجة اي اقل من 350 دولار
    النواب 850 اي 400 دولار
    الاخصائين 900 جنيه 450 دولار

    اما بالنسبة للتعاقدات
    فهى مابين 0 الي 450 كحد اقصى او 50 جنيه بواقع النبطشية

    اما القطاع الاكبر فهم غير المعينين وغير المتعاقدين و العاملين لمجرد التعلم او الاتاشمنت فهم يعملون مجانا .

    فاذا استمر الوضع بهذا المنوال فابشروا بشريحة اكبر من الجشعين واللاهثين خلف المال


    .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

11-12-2008, 11:55 AM

عابدون محمد عابدون

تاريخ التسجيل: 30-07-2008
مجموع المشاركات: 2607
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    دكتور ياسر تحياتى

    والله انه شىء مخجل ان يتم تقييم الاطباء على النحو الذى ذكرته وطبعا هذا يدل على تقييم الدولة للمواطن وهو تقييم مخل ومخجل ...

    هذا البوست قد يقدم صورة واضحة لسياسة الدولة تجاه مواطنيها، هذا المواطن الذى يفترض به ان يدور حوله كل شىء من رئيس الدولة ووزرائها ومدرائها . كل هذه الهلمة يفترض ان تكون لخدمة المواطن والارتقاء بحياته ..

    والله انه شىء مخجل الا تتوفر اسطوانة اوكسجين فى مستشفى طويل وعريض ويموت الناس لذلك ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

11-12-2008, 05:34 PM

أشرف البنا

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    العزيز عابدون محمد عابدون ...
    كل عام و أنت بخير ...
    شكراً على مرورك الكريم و اهتمامك بهذه القضية الحيوية ...
    إذا أخطأ أي إنسان يجب أن يتحمل خطأه بصورة كاملة بعد أن يحاسب من جهة متحصصة و محايدة و أن يعطى فرصة للدفاع عن نفسه ... لا حصانة لأحد ... مثلنا مثل غيرنا من الشرائح و ليكن العقاب مكافئاً للخطأ ... كما يجب أن لا نعمم العقوبة لأن كل إنسان مسئول عن أفعاله فقط ..
    الحساب و العقاب ليس هما الحل لذا نحن هنا نحاول دراسة الأسباب التي قد تؤدي للأخطاء ...
    للأسف فإن ما ذكرته عن جشع البعض منا صحيح ... و للأسف فإن الحقائق المحزنة التي أوردها الزميل د. ياسر مكاوي صحيحة و هي السبب ...
    أما الأتاشمنت فهو أن تخرج أطباء في بلد محتاج للأطباء و لا توفر لهم وظائف ليتعينوا عليها فيضطر كثير منهم حرصاً على حصيلته من المعلومات بالعمل دون مقابل مادي هل تصدق أن بعض الأطباء الذين يعالجون المواطنين بالمستشفيات يعملون مجاناً ...
    مودتي لك و تقديري و إحترامي ...
    و تحياتي و تبريكاتي بالعيد للزميل ياسر و بقية الزملاء و المتداخلين
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

22-12-2008, 01:57 PM

عابدون محمد عابدون

تاريخ التسجيل: 30-07-2008
مجموع المشاركات: 2607
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... (Re: أشرف البنا)

    فوق لأهمية الموضوع ...
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

الطبيب السوداني ما بين فداحة الأخطاء و تغيير الصورة الشوهاء .... فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية مواقع سودانية تحميل الصور أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de