مكتبة معالى ابوشريف

يوسف السماني رئيساً لـ لجنة بورداب الرياض

المعارضة من اجل المعارضة

هل الأخلاق والتربية مسألة نسبية ؟

مهرجان البركل لم يلبي طموحاتنا

المبدع الفنان أسامة الشيخ يعطر سماوات ( DALLAS) تكساس في الكريسماس

مرحبا بكم فى حفلة رأس السنة..بتورونتو... الفنان عمر بانقا والفرقة الموسيقية.

المنبر العام

مقالات و تحليلات ابحث

بيانات صحفية

تحديث المنتدى

المتواجدون الآن

مواقع سودانية

Latest News Press Releases

دليل الخريجين

اجتماعيات

الاخبار

أغانى سودانية الارشيف والمكتبات مواضيع توثيقية ومتميزة اغانى مختارة
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 20-12-2014, 05:07 AM الرئيسية

مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة ..
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
04-07-2011, 09:43 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة ..

    الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع المصرى سياسى قدير وله تجربة سياسية كبيرة بداها وهو طالب بالمدارس الثانوية اجرت معه صحبفة اخبار اليوم المصرية حوارا مهما سلط فيه الضوء عن ما يجرى فى مصر بعد الثورة وهى تستعد لاجراء انتخابات عامة يترقبها الجميع لما لمصر من تاثير على من حولها ونحن منهم ..
    جعلت هذا الحوار فى مقدمة هذا البوست الذى سوف نتابع من خلاله الشان المصرى فمرحبا بالمشاركين بالنقاش الهادىء ..
    الى الحوار




    الدين تسليم بالإيمان‮.. ‬والرأي تسليم بالخصومة‮".. ‬فمن جعل الدين رأيا‮ .. ‬جعله خصومة ومن جعل الرأي دينا‮.. ‬جعله شريعة‮..



    د‮. ‬رفعت السعيد رئيس حزب التجمع‮:‬ الإخوان وقعوا علي وثيقة بتأييد الدولة المدنية ووزعوا منشورات بضرورة الدولة الدينية‮!‬

    الرئيس القادم لم يظهر حتي الآن‮!‬

    يتشگل الآن تحالف إسلامي في مواجهة القوي السياسية

    01/07/2011 09:38:06 م



    حوار محمد سعيد‮ - ‬أحمد ممدوح



    < < ‬حدد د‮. ‬رفعت السعيد رئيس حزب التجمع عدة عوامل يتوقف عليها شكل مجلس الشعب القادم منها وجود قاض علي كل صندوق،‮ ‬الامن،‮ ‬رأس المال‮.. ‬وقال ان الانتخابات القادمة ستشهد سيطرة البلطجة ورأس المال وانتشار الشعارات الدينية،‮ ‬واشار إلي صعوبة اجراء الانتخابات في موعدها المقرر سبتمبر القادم بسبب قصر فترة الدعاية المتاحة للأحزاب خاصة الجديد‮.. ‬وانتقد د‮. ‬السعيد في الحوار التالي صدور القوانين دون الاستماع إلي آراء القوي السياسية،‮ ‬واكد ان قانون الاحزاب يرفع شعار‮ "‬الفقراء والشباب يمتنعون‮".. ‬وحذر د‮. ‬السعيد من وجود تحالف بين التيارات الاسلامية في مواجهة الليبراليين واليساريين،‮ ‬مؤكدا ان الاخوان دأبو علي الخطاب المزدوج طوال تاريخهم‮.. ‬ففي الوقت الذي وقع فيه حزبهم علي وثيقة تؤيد الدولة المدنية‮.. ‬وزعت الجماعة منشورات بضرورة إقامة الدولة الدينية‮.< <‬


    ‮> ‬في ظل المتغيرات السياسية الحالية كيف تري شكل البرلمان القادم؟


    ‮- ‬شكل البرلمان ستحدده عده عوامل أولها‮.. ‬وجود قاض علي كل صندوق وهذا أصبح قائما،‮ ‬العامل الثاني‮.. ‬الأمن،‮ ‬وفي هذا الصدد أود أن أشير إلي ان الوضع الامني لايزال مضطربا‮.. ‬فإذا كانت اوراق الاسئلة والإجابات الخاصة بالثانوية العامة يتم نقلها وسط موكب أمني يضم مدرعات وسيارات حراسة فكيف سيتم اجراء انتخابات،‮ ‬مع ما تشهده من حوادث عنف‮.. ‬اما العامل الثالث‮.. ‬فهو رأس المال وما تشهده الانتخابات من شراء للأصوات‮.. ‬خاصة انه لم يتم وضع حد اقصي للدعاية الانتخابية بزعم ان الحد المنصوص عليه في القانون لم يتم الالتزام به‮.. ‬فأصبح باب الانفاق مفتوحا علي مصراعيه،‮ ‬وذلك في ظل ثقافة المواطن الفقير الذي يعتبر الانتخابات‮ "‬سبوبة‮" ‬للحصول علي المال‮.. ‬اما بالنسبة للعامل الرابع فيتمثل في الشعارات الدينية‮.. ‬فعلي الرغم من ان القانون والدستور يحظران استخدام تلك الشعارات‮.. ‬إلا انه تم استخدامها بغزارة وبصورة‮ ‬غير مسبوقة في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية الذي تم مؤخرا،‮ ‬ونحن الآن لا نواجه جماعة الاخوان بشعاراتها الدينية فقط بل ظهر علي الساحة السلفيين والوسط والجماعة الاسلامية وهم امة واحدة،‮ ‬ويسيرون وفق منطق فكري واحد ويتحدثون عن تأسيسهم لأحزاب ذات مرجعية دينية‮ ‬،والاخوان في الاغلب يستعدون لاستخدام جميع هذه العوامل كما سيتوقف الشكل ايضا علي التوقيت الذي ستجري فيه الانتخابات البرلمانية القادمة،‮ ‬وهو مايزال محل نقاش‮.


    ‮> ‬وما رأيك في موعد إجراء الانتخابات في شهر سبتمبر؟‮

    ‬‮- ‬من الصعب ان تجري في هذا الموعد‮.. ‬لعاملين أولهما ان قانون مجلس الشعب،‮ ‬والذي ينظم العملية الانتخابية ويحدد النظام الانتخابي سيصدر خلال أيام وبالتالي لن يتاح للقوي السياسية سوي شهري يوليو واغسطس فقط للاستعداد لتلك الانتخابات‮.. ‬مع الوضع في الاعتبار أن شهر أغسطس يتزامن مع شهر رمضان،‮ ‬والذي يكون فيه المواطنون‮ ‬غير مستعدين للاستماع لأية برامج سياسية ويسود فيه الجو الروحاني داخل المساجد،‮ ‬وتكون فرصة الدعاية الانتخابية لصالح التيارات الدينية،‮ ‬ثانيا‮.. ‬الذي وضع قانون الاحزاب‮ "‬فصله بالمقاس‮".. ‬بحيث لا يتم تأسيس احزاب قبل شهر سبتمبر الذي من المقرر ان تجري فيه الانتخابات،‮ ‬وإن تم تأسيس احزاب قبل هذا الوقت فإن تأسيسها جاء لأشخاص محددين تحت لافتة‮ "‬الفقراء والشباب يمتنعون‮" ‬فالشروط الواردة في قانون الاحزاب‮ "‬صعبة‮" ‬خاصة فيما يتعلق بالحصول علي‮ ‬5‮ ‬آلاف توكيل مسجلين في الشهر العقاري ونشر اسماء المؤسسين في صحيفتين يوميتين،‮ ‬وكل هذا يحتاج لمبالغ‮ ‬طائلة،‮ ‬وكل هذه الامور تعد عراقيل تم وضعها امام الاحزاب الجديدة حتي لا يترشحوا في الانتخابات البرلمانية القادمة‮.. ‬اما بالنسبة للأحزاب القديمة والبالغ‮ ‬عددها حوالي‮ ‬24‮ ‬حزبا فستفاجأ ان‮ ‬17‮ ‬حزبا منها ستغلق ابوابها نتيجة إلغاء الدعم الذي كانت تقدمه الدولة للأحزاب‮. ‬‮>‬وبمناسبة انتقادك لقانون الأحزاب ما رأيك في الطريقة التي تصدر بها القوانين؟


    ‮- ‬من الخطأ أن تصدر القوانين دون مناقشتها مع أصحاب الشأن،‮ ‬وقد صدر قانون الأحزاب دون عرضه علي الأحزاب،‮ ‬وكان من الضروري الاستماع لرأي القوي السياسية حتي وإن لم يتم الأخذ بها‮.‬


    ‮> ‬ألا تري أن صدور القوانين بهذه الصورة يعد تكرارا لنفس الخطأ الذي كان يرتكبه النظام السابق؟


    ‮- ‬أنا لا أقارن‮.. ‬ولكن من حقنا أن نشارك في مناقشة القوانين قبل صدورها،‮ ‬وفي النظام السابق كانت القوانين تعرض علي البرلمان،‮ ‬وتتناولها وسائل الإعلام قبل صدورها،‮ ‬وإن كان ذلك في كثير من الاحيان‮ "‬تمثيلية مقيتة‮".. ‬لكن علي الأقل كان المواطنون علي دراية بما يدبر لهم‮.. ‬أما الآن فيفاجأوا بالقوانين‮.‬


    ‮> ‬وماهو اعتراضك علي ما طرح بشأن إجراء الانتخابات بالجمع بين القائمة وبالنظام الفردي؟


    ‮- ‬إذا افترضنا ان نصف مقاعد مجلس الشعب البالغ‮ ‬عددها حوالي‮ ‬250‮ ‬مقعدا اجريت الانتخابات عليها بنظام القائمة المغلقه فإن كل حزب عليه ترشيح‮ ‬500‮ ‬مرشح في جميع المحافظات‮.. ‬منهم‮ ‬250‮ ‬مرشحا اساسيا ومثلهم احتياطي‮.. ‬لأن هذا النظام يتطلب حصول الحزب علي نسبة من الأصوات للفوز بمقاعد بالبرلمان وهذا يعني أن الحزب الواحد سيحتاج لمليون جنيه‮.. ‬يسددها لمرشحيه كرسوم ترشيح ونظافة،‮ ‬وان يخوض الانتخابات في‮ ‬26‮ ‬محافظة وهذا بالتأكيد يصعب تحقيقه‮ ‬،‮ ‬خاصة بالنسبة للأحزاب الجديدة التي يعاني معظمها من ضعف الموارد وعدم توافر مقارات او مرشحين‮ ‬في كافة المحافظات‮.‬


    ‮> ‬هل تقصد ان الاحزاب لن يكون لها دور في الانتخابات البرلمانية القادمة؟


    ‮-‬الانتخابات سيسيطر عليها رأس المال والعنف واصحاب الشعارات الدينية‮.‬


    ‮> ‬وما رأيك في وجود تخوف من سيطرة التيار الاسلامي علي مجلس الشعب القادم؟


    ‮- ‬هذا التخوف جاء بسبب عدة عوامل اولها‮.. ‬اختيار المستشار طارق البشري رئيسا للجنة التعديلات الدستورية،‮ ‬واختيار صبحي صالح عضو مجلس الشعب السابق عن جماعة الاخوان عضوا باللجنة باعتباره محامي علي الرغم من ان هناك نصف مليون محامي‮.. ‬هذا الاختيار خلق انطباعا لدي الكثيرين بأن هناك‮ "‬استلطاف‮" ‬لهذا التيار من جانب من اختاروا اعضاء هذه اللجنة،‮ ‬ودارت تساؤلات حول المصادفة التي جمعت‮ "‬البشري‮" ‬و"صالح‮" ‬في لجنة التعديلات الدستورية،‮ ‬ونحن لا نعترض علي تواجدهما في اللجنة ولكن كان لابد ان تكون هذه اللجنة اكثر توازنا وان تضم محامين من الوفد والتجمع وجميع القوي السياسية بحيث يتضح للجميع ان هناك رؤية اكثر تنوعا لدي اصحاب القرار،‮ ‬ثانيا‮.. ‬ماحدث في الاستفتاء من استخدام للشعارات الدينية بالمخالفة للقانون والدستور وبما يبطل كافة الاجراءات التي تمت‮.. ‬حيث لم نجد احدا يمنع استخدام مثل هذه الشعارات،‮ ‬ثالثا‮.. ‬ما قاله د.يحيي الجمل نائب رئيس الوزراء في خطابه الافتتاحي لمؤتمر الوفاق الوطني بانه اتصل بجماعة الاخوان وعرض عليهم المشاركة في وضع مبادئ الدستور‮.. ‬فأجابوه‮ ‬بأنهم يستعدون للانتخابات‮.. ‬وانهم سيحققوا اغلبية في البرلمان،‮ ‬وسيختاروا اعضاء الجمعية التأسيسة المنوط بها وضع الدستور الجديد،‮ ‬وهذا افزع المواطنين لأن الدستور لايمثل شخصا او تيارا بعينه‮.. ‬بل انه فوق كل التيارات،‮ ‬وأري ان الاخوان تعمدوا صناعة هذا الفزع عندما اعلنوا انهم سيحصلون علي‮ ‬50‮ ‬٪‮ ‬من مقاعد البرلمان،‮ ‬علي ان يتركوا الـ‮ ‬50‮ ‬٪‮ ‬الباقية للقوي السياسية الاخري،‮ ‬والاخوان وفقا للتاريخ لا يستأمنون،‮ ‬ولديهم تحالف خفي مع كل من السلفيين والجماعة الاسلامية تحت راية الاسلام بهدف تشكيل أغلبية في البرلمان في مواجهة بقية التيارات السياسية‮.‬


    ‮>‬علي الرغم من الانتقادات التي وجهتها للاخوان‮.. ‬لماذا انضم التجمع للتحالف الديموقراطي الذي يشاركون فيه؟


    ‮- ‬تلقي التجمع دعوة من حزب الوفد لحضور اجتماع للقوي السياسية بما فيها حزب الحرية والعدالة التابع للاخوان لعقد ائتلاف فيما بينهم،‮ ‬وخلال الاجتماع فوجئت بورقة مكتوب عليها‮ "‬تحالف انتخابي من اجل مصر‮"‬،‮ ‬وقرر المكتب السياسي للحزب المشاركة في الائتلاف فيما يتعلق بوضع مشروع قانون للانتخابات البرلمانية ووضع افكار حول إعداد الدستور الجديد فقط‮ ‬،‮ ‬ورفض المكتب المشاركة في اي ائتلاف انتخابي في الوقت الحالي‮..

    ‬وعلي الرغم من ان حزب الحرية والعدالة وافق علي الوثيقة التي اعدتها القوي السياسية المشاركة في التحالف وتضمنت التأكيد علي إقامة دوله مدنية حديثة‮.. ‬فوجئت بمنشورات توزع في الشارع تحت عنوان‮ "‬الاخوان المسلمون‮.. ‬من نحن وماذا نريد؟‮" ‬يؤكد علي ضرورة إقامة دولة اسلامية تعمل بأحكام الاسلام وتطبق نظامه وتعلن مبادئه،‮ ‬ويوضح كيفية إقامة حكومة وخلافة إسلامية‮ ‬،‮ ‬مما دفع عددا من قيادات التجمع في اجتماع التحالف الديموقراطي الثاني بطرح تساؤل لقيادات حزب الحرية حول‮ ‬التناقض بين ما وقع عليه الحزب في الوثيقة التي تؤكد علي إقامة دولة مدنية‮.. ‬ثم توزيع منشور في نفس الوقت يؤكد تأييد الإخوان للدولة الدينية‮.. ‬إلا ان قيادات حزب الحرية التزموا الصمت ولم يجيبوا علي سؤال التجمع‮.. ‬وهذا التناقض في موقف الاخوان يؤكد انهم دأبوا علي مدي التاريخ بالخطاب المزدوج،‮ ‬كما انه يؤكد عدم الفصل بين حزب الحرية والعدالة والجماعة بدليل أن الجماعة هي التي اختارت قيادات الحزب واسمه وهي التي وضعت برنامجه‮.


    ‮>‬وبما تفسر سعي الإخوان للدخول في تحالفات سياسية مع تيارات تختلف معها في الفكر؟


    ‮- ‬الإخوان يحاولون من خلال هذا التحالف ارتداء ثياب‮ ‬غير ثيابهم،‮ ‬ويحاولون من خلال تحالفهم مع أحزاب الوفد والتجمع والناصري وغيرها اخفاء انيابهم وارتداء ثياب ليبرالية معتدلة،‮ ‬وذلك ربما لطمأنة المواطنين،‮ ‬أو لطمأنة المسيحيين،‮ ‬أو الخارج،‮ ‬ولكنهم يسعون للكسب بكلتا يديهم‮.. ‬فتجدهم في نفس الوقت يقومون بتوزيع منشورات تؤكد افكارهم نحو بناء الدولة الاسلامية‮.. ‬وهذا الخطاب المزدوج يهدفون من خلاله الحصول علي تأييد كل الأطراف‮.


    ‮> ‬هل تعتقد أن مايتردد عن عدم دعم الإخوان للدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح في انتخابات الرئاسة لا يعدو كونه مناورة سياسية؟


    ‮- ‬لا اعتقد أن الاخوان سيدعمون د‮. ‬أبوالفتوح،‮ ‬لأنهم لايوافقون علي ترشيحه لرئاسة الجمهورية،‮ ‬لانه مختلف معهم بعد أن طالب بضرورة قيام الاخوان بانتقاد الماضي،‮ ‬وهو مايعني قيام الجماعة بانتقاد الامام والمرشد الشهيد حسن البنا،‮ ‬وانتقاد الماضي بالنسبة للاخوان يعد من قبيل‮ "‬الهرطقة‮".. ‬لأن حسن البنا عندما أعلن أول برنامج للجماعة قال‮: "‬إن هذا المنهج‮ (‬البرنامج‮) ‬كله من الإسلام،‮ ‬وكل نقص منه‮.. ‬نقص من الاسلام‮"‬،‮ ‬وبالتالي لايستطيع أحد انتقاد اي‮ "‬حرف‮" ‬في هذا البرنامج،‮ ‬واذا قال احد ان البرنامج فيه نقص ما‮.. ‬فكأنما يقول ان الاسلام ناقص‮.. ‬لذلك كان ماطالب به أبو الفتوح بمثابة دعوة لهدم المعبد بكامله‮.


    ‮> ‬امتلأت الساحة السياسية بعدة أحزاب تتبع لتيارات اسلامية‮.. ‬فما هو تأثير ذلك علي المشهد السياسي؟


    ‮- ‬هذا الواقع يربك الوضع السياسي ويدفع الجميع للحذر،‮ ‬فلابد من معرفة موقع تلك الأحزاب من نصوص الإعلان الدستوري،‮ ‬وقانون الأحزاب‮.. ‬الذي حظر تأسيس احزاب بمرجعية دينية‮.. ‬فما قيمة أن تصدر قوانين دون أن تنفذ،‮ ‬والمشكلة الحقيقية التي تهدد المجتمع هي عدم تنفيذ القوانين‮.‬


    ‮> ‬هل يمكن أن يحدث خلاف بين تلك القوي الإسلامية المختلفة ؟


    ‮- ‬هذه التيارات خرجت للحياة السياسية وهم محتفظون بخلافاتهم القديمة،‮ ‬وان كان يجمعهم خيط واحد وهو الإسلام‮.. ‬ومن الممكن أن تلعب جماعة الإخوان دور المايسترو في خلق تحالف يجمعهم تحت شعار اسلامي،‮ ‬وهو ما يزيد من فزع المواطنين‮.. ‬فعلي سبيل المثال عندما قام السلفيون باستخدام السلاح‮.. ‬قام المسيحيون من جانبهم بحمل السلاح في مواجهتهم‮ ‬،‮ ‬وهنا تقع الكارثة‮.. ‬فلم يعد في هذا الوطن‮ "‬حيطة مايلة‮".‬


    ‮> ‬ألا تري أن‮ ‬غلبة التيارات الاسلامية علي المشهد السياسي في ظل تحذيرات التجمع علي مدار السنوات الماضية من خلط الدين بالسياسة يعد فشلا للحزب؟


    ‮- ‬التحذير من خطورة خلط الدين بالسياسة ليس من اختراع حزب التجمع،‮ ‬ولكنها تحذيرات تاريخية‮.. ‬وهناك قول مأثور يقول‮: "‬الدين تسليم بالإيمان‮.. ‬والرأي تسليم بالخصومة‮".. ‬فمن جعل الدين رأيا‮ .. ‬جعله خصومة ومن جعل الرأي دينا‮.. ‬جعله شريعة‮..

    ‬والاخوان جعلوا برنامجهم جزءا من الشريعة‮.‬


    ‮> ‬ما ردك علي اتهام حزب الوسط للتجمع بأنه ارتمي في أحضان الحزب الوطني؟


    ‮- ‬حزب الوسط ظل صامتا طوال فترة حكم مبارك‮.. ‬ونجده الآن مستأسدا‮.. ‬أما حزب التجمع كانت له آراؤه المعلنة،‮ ‬وقمت بمهاجمة النظام السابق أكثر من مرة في مجلس الشوري،‮ ‬وكان حزب التجمع هو الوحيد الذي رد علي مقالات أحمد عز أمين التنظيم السابق بالحزب الوطني،‮ ‬التي نشرت في احدي الصحف حول نتائج انتخابات برلمان‮ ‬2010‮ ‬واكد الحزب أن هذه الانتخابات باطلة‮.‬


    ‮> ‬كيف تصف تلك الانتخابات بالباطلة في ظل الاتهامات التي توجه للتجمع بأنه عقد صفقات انتخابية مع الوطني ورفض الانسحاب من جولة الاعادة بالانتخابات الماضية علي عكس بقية القوي السياسية؟


    ‮- ‬في انتخابات‮ ‬2010‮ ‬لم ينجح للحزب سوي مرشح واحد في المرحلة الأولي‮ ‬،‮ ‬وفي جولة الاعادة حصل الحزب علي مقعدين‮.. ‬أما عدم الانسحاب فكان موقفا سياسيا للحزب،‮ ‬والحديث عن الصفقات يتضح من خلال عاملين‮.. ‬اما من خلال النتائج التي يحصل عليها الحزب بغير وجه حق،‮ ‬أو من خلال الاعتراف مثلما فعل مهدي عاكف المرشد السابق للاخوان عندما اعلن انهم عقدوا صفقة‮ ‬في انتخابات‮ ‬2005‮ ‬مع الحزب الوطني في دائرة مدينة نصر‮.. ‬وما يتردد من أن حزب التجمع عقد صفقات انتخابية مع الوطني لا تعدو كونها مجرد تكرار لاتهامات‮ "‬غبية‮" ‬لا أساس لها‮.. ‬بدليل أن انتخابات‮ ‬2005‮ ‬شهدت سقوط رئيس الحزب،‮ ‬وقيادات الحزب مثل البدري فرغلي‮.


    ‮>‬ولكن تردد كثيرا ان التجمع كان بمثابة‮ "‬المحلل‮" ‬للحزب الوطني وكان علي علاقه وطيدة بصفوت الشريف الرئيس السابق لمجلس الشوري؟


    ‮- ‬الاعضاء السابقون للتجمع بمجلسي الشعب والشوري كان من الطبيعي ان تجمع بينهم وبين د.فتحي سرور وصفوت الشريف رئيسي مجلسي الشعب والشوري السابقين علاقة في إطار العمل داخل البرلمان فقط،‮ ‬وهذه العلاقه ليست جريمة او اثما ارتكبه حزب التجمع‮.. ‬القضية هنا هل انت كحزب بقيت كما انت ام بعت نفسك لهم‮.. ‬التجمع ظل معارضا كما هو واتبع نظرية الرئيس السابق للحزب خالد محيي الدين والتي تقول‮ "‬أجرح دون ان تسيل دما‮" ‬أي نعارض دون ان نخطئ بالألفاظ‮.‬


    ‮> ‬هل سيكون لحزب التجمع مرشحا علي منصب رئيس الجمهورية‮.. ‬أم سيكتفي بدعم أحد المرشحين؟


    ‮- ‬لم نقرر حتي الآن إذا كنا سنرشح احدا من الحزب ام سندعم مرشح آخر‮.. ‬ودعم مرشح اخر سيتوقف علي من هو الذي سيدعمه الحزب،‮ ‬واكاد اجزم ان احدا من المرشحين الحاليين لن يكون رئيسا لمصر،‮ ‬وان الرئيس الحقيقي القادم لم يظهر حتي الآن‮.


    ‮> ‬هل انت مع الرأي المطالب بإلغاء مجلس الشوري؟


    ‮-‬انا ضد هذا الرأي‮.. ‬بل اطالب بزيادة سلطات مجلس الشوري‮.. ‬فالعالم يتجه إلي ثنائية التشريع،‮ ‬وليس لهذا علاقة بالديموقراطية وإنما الهدف منه هو التأني في إصدار التشريعات وفي الديموقراطيات العالمية توجد‮ ‬غرفتان للبرلمان‮.. ‬وفيما يتعلق بالتشريع فإن القانون ينص علي ان تقوم الحكومة بإحالة مشروعات القوانين إلي مجلس الدولة قبل ان تناقشها الحكومة‮.. ‬إلا ان ذلك لا ينفذ،‮ ‬وهو ما أدي إلي قيام المحكمة الدستورية العليا بالحكم بعدم دستورية عدد من القوانين‮.. ‬وبالمناسبة سبق وأصدرت المحكمة الدستورية حكمين بعدم دستورية قوانين الكسب‮ ‬غير المشروع‮.. ‬وهذا الحكم يمكن ان يمثل عقبة أمام استرداد الأموال المنهوبة أو تسليم الوزراء الفاسدين الهاربين‮.


    ‮>‬وما رأيك في إلغاء نسبة العمال والفلاحين؟


    ‮- ‬نحن في امس الحاجة للأبقاء علي هذه النسبه لإحداث توازن في البرلمان بين القادرين علي شراء المقعد وبين الفقراء بشرط ان يطبق القانون في‮ ‬تحديد كل من العامل والفلاح‮.‬


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

06-07-2011, 05:35 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    www.alquds.co.uk




    ابراهيم عيسى يشير لتلقي الإخوان أموالا أمريكية وسعودية..
    شكوك حول صلاحية الديمقراطية للمصريين

    حسنين كروم


    القاهرة - 'القدس العربي':



    أبرز أخبار وموضوعات صحف أمس كانت عن انفراد 'الأخبار' بنشر خبر صغير لبعثتها من شرم الشيخ عن صحة مبارك نصه هو: 'اكدت مصادر طبية بمستشفى شرم الشيخ الدولي مقر احتجاز الرئيس السابق حسني مبارك، ان حالته الصحية ساءت منذ مساء أمس الأول وتم وضعه صباح أمس على جهاز التنفس الصناعي لإصابته بضيق في التنفس وتدهور حالته الصحية، من ناحية أخرى، قام الفريق الطبي المعالج بالمرور عليه والكشف الطبي له، وتم إعداد تقرير شامل عن حالته الصحية والنفسية التي ساءت بشكل كبير منذ يومين'.

    وأشارت الصحف الى حضور المشير محمد حسين طنطاوي الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من الكلية الفنية العسكرية، ونذكر بأن تخريج الدفعات العسكرية يتم عادة في شهر تموز/يوليو من كل عام، كما أمر بتخصيص مئة مليون جنيه من القوات المسلحة لصندوق رعاية أسر شهداء الثورة، كما التقى عددا من أعضاء المجلس العسكري مع ممثلين لشباب الثورة، وقام الشباب المعتصمون في ميدان التحرير بطرد الباعة الجائلين، وإرسال النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود طعناً على قرار محكمة جنايات السويس، الإفراج بكفالة عن ضباط الشرطة الذين تتم محاكمتهم بتهمة قتل المتظاهرين، وتعرض خط نقل الغاز للأردن وإسرائيل إلى تفجـــير آخر، ومحادثات رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف في الإمارات مع رئيسها الشيخ خليفة بن زايد، ودعم الإمارات لمصر بمبلغ ثلاثة مليارات دولار، وحبس صديقنا صفوت الشريف خمسة وأربعين يوما أخرى في قضايا كسب غير مشروع، وفتح التحقيق في بلاغ مقدم ضد رئيس الوزراء الأسبق الدكتور كمال الجنزوري بإصدار قرار عام 1997 بتعيين جمال مبارك ممثلا للبنك المركزي المصري في البنك العربي الافريقي ليحــــصل على مرتب ضخم تنفيذا لتعليمات مبارك.
    وإلى قليل جدا، من كثيرا جدا جدا لدينا:
    كيف تكون دولة سليم العوا
    لو أصبح رئيساً للجمهورية؟

    ونبدأ بالمعارك والردود المشتعلة حول جميع المواضيع والقضايا، والأشخاص، إذ اختار زميلنا وصديقنا عادل حمودة رئيس تحرير 'الفجر' مهاجمة صديقنا الفقيه القانوني والمفكر الإسلامي الكبير والمرشح لرئاسة الجمهورية الدكتور محمد سليم العوا، فقال عنه: 'ترى كيف تكون دولة سليم العوا لو أصبح رئيساً للجمهورية؟
    لقد تورط ذات يوم على الهواء مباشرة في اتهام الأقباط بتخزين السلاح في الأديرة والكنائس، معتمدا على معلومات 'مصاطب'، فتسبب في فتنة دينية سبقت حرائق طائفية، فالكلمة غير المسؤولة، قنبلة موقوتة.
    لكننا تفاءلنا عندما تولى الدفاع عن رجل أعمال قبطي هو منير غبور، متصورين أن ذلك نوع من التسامح والاعتذار عما بدر منه، لكن، الأمر على ما يبدو لم يزد عن كونه أكل عيش، محام ينتظر أتعاب قضية سمينة، كل ما كان يشغلك ديانة وفاء قسطنطين، فقد استهلكت جهدك وعرقك وسهرك حتى تثبت أنها مسلمة، ولم تتردد في مواجهة قرارات البابا، من دون أن تحسب حساب يوم ستحتاج فيه لأصوات الأقباط، وتضطر أن تعلن قبولك برئيس جمهورية قبطي أو درزي، هل غيرت مبادئك الدينية مقابل منصب دنيوي زائل ولو كان منصب رئيس الجمهورية؟'.

    الأشرار أكثر قدرة من الأخيار
    على حشد الناس وتعبئتهم

    وأما زميلنا محمد أبو كريشة مدير عام التحرير بجريدة 'الجمهورية'، فكان مشغولا يوم الأحد، بما اعتبره فوضى لا يقبلها، وقال مشيرا إليها: 'انظروا الى مظاهر غضب الله علينا، وستجدون ما يدمي قلوبكم كما أدمى قلبي، ستجدون الأشرار أكثر قدرة من الأخيار على حشد الناس وتعبئتهم وجمعهم في مليونيات، ستجدون الفوضويين أكثر قدوة على الإقناع، وأعلى صوتا وأكثر نفيرا، ستجدون الناس في بلدي أكثر سمعا وطاعة للبلطجية وكذابي الزفة.
    الناس في بلدي 'قرداتية'، وأفكارهم وأفعالهم هي القرود التي يسرحون بها، حتى إذا اجتمع الجمهور حولهم، نشلوا العقول والأدمغة وخطفوا الأبصار والحقائب، وخرج الجمهور من حلقة القرود بلا عقل ولا وعي ولا ذاكرة ولا ملابس، الناس يتابعون القرداتية ويخرجون من مولدهم بلا حمص، يخرجون 'ملط'، وقد أصبح عاليهم سافلهم'.

    ويبدو أن رأيه هذا نال إعجاب زميلنا وصديقنا مكرم محمد أحمد فقال وهو مستاء في نفس اليوم بـ'الأهرام': 'يعتقد شباب الثورة أن الاعتصامات والاحتجاجات هي خيارهم الأفضل وأداة التصحيح الوحيدة التي تمكنهم من التعجيل بالتغيير، والإسراع بمحاكمات رموز النظام السابق والوفاء بحقوق الشهداء من دون أن يفطنوا إلى أن رؤاهم التي يريدون فرضها على الجميع تصطدم بواقع صعب، يتطلب قدرا من التريث والحكمة حتى لا تنتكص الثورة على أعقابها، ونجد أنفسنا من جديد أمام المربع رقم واحد، نعاني من فقدان الأمن بعد أن حقق تحسنا مطردا ونعاني من وقف الحال بعد أن بدأت عجلة الاقتصاد في الدوران، فقط لأننا لم نحسن ترتيب أولوياتنا، ولأننا لا نريد أن نثق بنيات المجلس الأعلى ووعود حكومة الثورة.
    ونصر على ضرورة اجتثاث كل الذين شاركوا في العمل العام في الفترة السابقة، رغم أن الاجتثاث والإقصاء والاستبعاد الجماعي يزيد شروخ المجتمع ويجافي مقتضيات العدالة ويدخل مصر في متاحة الثأر والكيد والانتقام'.

    لا للديمقراطية إذا كانت
    تعني الفوضى والانفلات الأخلاقي

    وفي نفس عدد 'الأهرام'، أثار زميلنا شريف العبد أشياء أخرى أغضبته واعتبرها أفعالا وأقوالا غير لائقة، قال وهو يعدد بعضها: 'لا للديمقراطية إذا كانت تعني الفوضى والانفلات الأخلاقي وتطاول المرؤوس على الرئيس في كل موقع وإهانة الصغير للكبير، ما هذا الذي يجرى حولنا منذ ثورة 25 يناير؟
    هل هذه هي الحرية التي تعد أكبر مكسب لهذه الثورة بعد اقتلاع جذور الفساد؟ هل نحن شعوب اعتادت على الديكتاتورية، وحينما تجد الديمقراطية بين يديها تسيء استخدامها، مما يتعين أن تنالها على جرعات، هل من المعقول ان نجد مواطنا يتطاول على وزير الداخلية في مداخلة بأحد البرامج الفضائية، ويقول له مكانك ليس الوزارة، وإنما قهوة المعاشات هل كان يجرؤ أن يوجه هذا القول الى حبيب العادلي وهل من المعقول ان نجد نائب رئيس مجلس الوزراء يحيى الجمل يتعرض لهذا الهجوم عند حضوره ندوة الاتحاد السكندري ويضطر الرجل بعد سماع تلك العبارات الجارحة إلى مغادرة المكان، وكيف نجد محافظ الإسكندرية يتعرض لهذا الهجوم غير المبرر على مكتبه ويضطر إلى مغادرته في حماية الشرطة وكيف نجد رئيس إحدى الشركات يصاب بأزمة قلبية، ويتوفى على الفور، حينما اقتحم العمال مكتبه بهدف الفتك به، حتى هذا الكاتب الكبير نجده يتطاول على رئيس الوزراء السابق ويتجاوز حدوده.
    وهل الديمقراطية تجعل مواطنا يسب أحد الحكام بأبشع الألفاظ وعلى الهواء في أحد البرامج الرياضية. هل هذه سلبيات أي ثورة أم أننا شعب ليس لديه أي صلاحيات لممارسة الديمقراطية'.
    وفي الحقيقة، فان الهجوم على حبيب العادلي كان عنيفا جداً منذ سنوات وكذلك على الشرطة في صحف مستقلة وحزبية، بالذات في 'صوت الأمة' و'الدستور'، و'العربي'، و'الوفد'، وكانت مظاهرات وتجمعات تطالب بإقالته ومحاكمته، فمن أين جاء بهذا الكلام.

    قنديل: من الذي يحكم مصر شرف أم الجمل؟

    المهم، أنه بمجرد أن ذكر اسم صديقنا نائب رئيس الوزراء الدكتور يحيى الجمل حتى تسبب في حملة عنيفة ضده بعد ان انتهى من مقاله، ففي 'صوت الأمة' قال رئيس تحريرها زميلنا وصديقنا عبدالحليم قنديل، والشرر يتطاير من عينيه بعد اصطدامه بزجاج نظارته: 'هل الذي يحكم فعلا هو الدكتور عصام شرف وهو الرجل الذي اثق شخصيا في طيبته المفرطة، وفي أدبه وتهذيبه وتدينه الشخصي وربما أثق في ما يقال عن امتيازه المهني، وكونه خبيرا يعتد به في بناء الطرق والجسور وكل هذا معقول ومقبول، ويحسب لشخص عصام شرف لكن اختياره رئيسا للوزراء كان خطأ مرعباً، فالرجل لا يتمتع بأي تكوين قيادي، ربما يصلح وزيرا فنيا، لكنه لا يفيد في مهمة سياسية فضلا عن أن تكون مهمة سياسة في زمن ثورة كبرى وعلامات التردد القاتل تبدو ظاهرة في تصرفات الرجل، فهو يصدر القرارات ويلغيها بالحماس نفسه ينشئ المجالس واللجان ويحلها في غمضة عين.
    وقد بدت صورة عصام شرف في حجمها الطبيعي وهو يجرب لأول مرة أن يتخذ قرارا أساسياً، فقد استعاذ واستغفر الله وتوكل على الباري وقرر أن يقبل استقالة يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء، وبدا أن قصة الجمل المثيرة للريب قد انتهت لكن ما جرى كان شيئا آخر، فقد بقي يحيى الجمل في منصبه وقال الجمل - فخورا - إن المشير طنطاوي رفض الاستقالة، جرى كل ذلك على الهواء، ولم يستبق أحد لعصام شرف شيئاً من ماء الوجه، وبدا أن شرف يرحب بالرفض تماما كالقبول وهو ما دفع الجمل لتصريح جارح غاية في قلة الذوق قال فيه عن شرف إن الرجل 'كله حنية' وكأنه يصف منديل كلينكس لا سيادة رئيس الوزراء!
    ويحيى الجمل - بالتأكيد - رجل لا يدعو للثقة وهو يناهز في عمره عمر المخلوع مبارك، وأساء لسمعة 'المنايفة' كما مبارك بالضبط، وقد قال عن نفسه - قبل عامين - إنه لا يصلح لأي منصب وقعد على دكة الاحتياطي ينتظر لعبة الحظ وأبدى معارضات لفظية هنا أو هناك، ومن دون ان يصل الى حد القطيعة مع مبارك ونظامه، ومن دون أن يقطع شعرة معاوية، وفي لحظة الهول الثوري، لبس الرجل لبوس الحكماء وظل جاهزا لاستقبال أي إشارة من أي أصبع وقبل اختيار احمد شفيق صديق مبارك - له وزيرا ثم ذهب أحمد شفيق بعد الثورة ولم يذهب الجمل، وتحول الى مفتي الديار السياسية ولعب دور مشايخ السلطان، فتاوى الصباح تلغى في المساء، والآراء متقلبة كأحوال الطقس بدأ لوقت كأنه من أنصار الدستور أولا'. قبل الانتخابات ومع رفض المشير طنطاوي لاستقالته تحول الرجل إلى 'يويو' من صناعة رديئة.
    عصام شرف ويحيى الجمل مثالان لعصابة الفشل التي تحكم مصر، ومن ذا الذي يصنع أقدار مصر الآن؟ هل هو المشير طنطاوي؟ أم اجتماعات المجلس العسكري؟ أم استشارات السوء على طريقة فتاوى يحيى الجمل أو أي جمل آخر وكلهم يبركون'.

    الجمل برك فوق ما تحقق
    من مكتسبات الثورة

    ويبدو - والله أعلم - أن كله برك، اعجبت زميله عنتر عبداللطيف فقال: 'برك الجمل فوق ما تحقق من مكتسبات الثورة لا يريد أن يقوم رغم وخز الثوار لضميره، الجمل برك عن عمد، يعرف أنها فرصته الأخيرة لذلك يبدو لا حول له ولا قوة فإرادة أصحاب العاهات التي ابتلينا بها في مصر بعد الثورة لا تعرف مبدأ 'الاعتراف بالحق فضيلة' الجمل لا يريد أن يرحل ويتحدى القوى الثورية ويعيد للأذهان العناد الذي كان يشتهر به مبارك المخلوع، فهو سارق أحلام الثوار الأول وأول من تنكر لهم بعد نجاح ثورة 25 يناير التي لولاها لظل الجمل مجرد وزير سابق ينطبق عليه لقب 'عبده مشتاق' الذي ينتظر ويرتقب عن كثب تعطف مبارك وزكريا عزمي وجمال مبارك بمنحه حقيبة وزارية أيا كانت الحقيبة، في اعتقاد كثيرين ما كان سيرفضها مشتاق إلى السلطة مثل يحيى الجمل، فالمعارضة عنده أن يصل صوته لمن يعارضه أن يلفت الأنظار إليه، يقول لهم 'نظرة لله يا محسنين' الشعب المصري ذكي بالفطرة لن تنطلي عليه حركات الجمل البهلاونية والمشي على الحبال في السيرك المنصوب الآن، الجمل ارتكب حماقة تستوجب إقالته فورا من منصب نائب رئيس الوزراء وهو منصب كان يجب ان يحترمه لا أن يمرمطه في الوحل بزيارته مقر حزب العدالة والحرية أحد الأحزاب المنبثقة عن جماعة الإخوان المسلمين وهي الزيارة السرية غير المبررة فكيف لنائب رئيس وزراء مصر أن يزور أحد الأحزاب المفترض أنها سوف تطرح نفسها في الانتخابات القادمة أيا كانت هذه الانتخابات برلمانية أم رئاسية وأيا كان موعدها قبل الدستور أم بعده ولماذا لم يزر الجمل مقرات أحزاب أخرى أم أن الأمر مجرد غزل غير عفيف للجماعة صاحبة الرضى السامي والنشوة الزائفة'.

    عربية الوطن والناس والدكتور يحيى الجمل

    ومن الذين اغتاظوا جيدا من الدكتور يحيى كان كاتب الجريدة الساخر، خفيف الظل صاحب التعبيرات المبتكرة، وهو زميلنا محمد الرفاعي، فقال عنه: 'بعد استقالة الدكتور يحيى الجمل، اتزنق الوطن في مطلع كوبري أكتوبر، الناس تزق فيه، وهو بيرجع ورا لحد ما دخل بضهره في الحيطة، والناس اتكومت تحته، فكان لابد من عودته سالماً غانماً، لأنه الوحيد اللي بيعرف يسوق الوطن، خصوصا في المطالع الصعبة، ويشيل الجتت المتكومة تحته، وفي أول تصريح له بعد أن طلع بالوطن على الدائري هو أن الدستور أولا التفاف على إرادة الشعب، واللي ييجي على الشعب عمره ما يكسب أبدا، وأخرته يا سجن طرة، يا مستشفى شرم الشيخ، با الانتربول يعكمه من قفاه، ويجيبه بزفة معتبرة تشارك فيها فرق التنورة والطنبورة والسمسمية كمان، لذلك، لابد من إجراء الانتخابات البرلمانية أولا، عشان البركة تحل علينا، والعفاريت تخرج من جتة الوطن، وتروح تركب جتة أي وطن تاني.
    لكن الحقيقة المرة، ان حكاية الدستور أولا، ليست التفافاً على إرادة الشعب، بل هي التفاف على إرادة الإخوان المسلمين، الذين مارسوا إرهابا فكريا على الغلابة واستخدموا الدين للتأثير على الناخبين قبل الانتخاب بيوم، وظلوا يصرخون في المساجد، من قال لا للاستفتاء فهو كافر ابن كافر، و'لا' تعني إلغاء المادة الثانية من الدستور، يعني كفار قريش هايركبوا الجمال ويزحفوا على الوطن، والنسوان هاتبقى آخر مسخرة والرجالة ماشية تتطوح في الشارع، وكل من قال نعم، دخل الجنة من غير حساب، ويوم الانتخابات، كانت الدقون الطويلة تسد عين الشمس وتؤكد للناس، ان الدايرة الخضرا، تعني الإسلام، والدايرة السودة المنيلة تعني الكفار، وكل واحد وضميره، يبقى مسلم على دماغنا من فوق، يبقى من الصابئة، هانشويه زي الفراخ، ورغم ان تلك الممارسات ممنوعة، إلا أن الجميع تركوهم يمارسون حيلهم القديمة ولا فوزي الحاوي، جايز على اعتبار أن الإخوان بركة.
    والإخوان يا دكتور، هم الذين يستفيدون من إجراء الانتخابات أولا، بالإضافة الى فلول الحزب الحرامي لأن الأحزاب الجديدة لم تبدأ بعد، ولا تستطيع توزيع كيلو لحمة وقزازة زيت وقمع سكر على الناخبين، أو تدفع لكل رأس مئة جنيه، لذلك، الانتخابات لازم تتأجل لتأخذ بقية الأحزاب فرصتها، حتى لا نشهد مرة أخرى موقعة الجمل، يا دكتور الجمل، وساعتها، هايروح الجمل، بما حمل'.

    'الجمهورية' تعارض تأجيل الانتخابات

    ولاتزال الخلافات مستمرة، والمعارك دائرة، بين المطالبين بتأجيل انتخابات مجلس الشعب المقرر إجراؤها في شهر ايلول/سبتمبر القادم، إلى ان يتم وضع الدستور، وقد واصل زميلنا وصديقنا بـ'الجمهورية' ورئيس مجلس إدارتها الأسبق محمد أبو الحديد، معارضته تأجيل الانتخابات بقوله يوم الخميس عن هكذا دعوة: 'ان الذين يرفعون شعار الدستور' أولا يلعبون - بغباء سياسي - لصالح الإخوان:
    - فهم يضعون كل من قالوا نعم للتعديلات الدستورية في سلة واحدة، وهذا خطأ جسيم لأنه يضعهم في مواجهة مع إرادة الشعب وليس مع فصيل سياسي أو ديني.
    - وهم - بذلك - يعتبرون أن 'الإخوان' ومن والاهم يشكلون 14 مليونا، وهذا غير صحيح ويعطي للإخوان حجماً أكبر من حجمهم الحقيقي.
    - انهم يجتزئون مادة واحدة من التعديلات ويخوضون معركة هائلة عليها وكأنها معركة حياة أو موت، بينما 'نعم' كانت لحزمة مواد، تبقى جميعاً معا أو تسقط معا وبإرادة الشعب في الحالتين.
    - انهم يتوعدون بجمع خمسة عشر مليون توقيع لتأييد دعوتهم إلى الدستور أولا وهذا يعطي الإخوان فرصة للسخرية منهم بالقول:
    إذا كانت لديكم القدرة على جمع 15 مليون توقيع، فلماذا تخافون منا أو تخيفون الناس من إجراء الانتخابات أولا؟! لا تظهروا لنا وللناس شطارتكم في العمل السياسي الحقيقي وتحولوا هذه الكتلة 'التوقيعية' إلى قوة 'تصويتية' في الانتخابات وتحصلوا على الأغلبية؟!'.
    المال الامريكي
    وحملات الاستفتاء

    وكلام أبو الحديد فيه إحراج شديد لدعاة الدستور أولا، وزادت عليه في نفس اليوم الدكتورة أميرة أبو الفتوح بالقول في الوفد متهمة أمريكا بمساندة دعاة الدستور أولا:
    'ما نعرفه أن المال الأمريكي له إسهامه في تمويل بعض الحملات التي سبقت الاستفتاء لدفع الناس لمعارضة التعديلات الدستورية ومنها على سبيل المثال ذلك المؤتمر الكبير الذي عقر في فندق 'جراند حياة' وحينما جاءت نتيجة الاستفتاء على غير هواها لجأت لحيلة الدستور أولا وجعلت من المنظمات التي تمولها مطية لرفع شعارها هذا لإرباك الساحة السياسية وإدخال البلاد في دوامة لا تنتهي ويا حبذا لو حدثت فوضى في البلاد وحدث صدام بين الشعب والجيش إلى أن تعد العدة وترتب أوراقها في المنطقة ولا لوم عليها فهي تريد مصالحها ولكن اللوم الحقيقي على من وقع في الفخ الأمريكي بوعي أو بدون وعي وساعد على إحداث هذا الانقسام في البلاد وشق الصف الوطني الذي كان في أسمى آياته وأبهى صورة طوال أيام الثورة المجيدة، أمريكا تريد مزيداً من الوقت لتتعرف على هذه الثورات التي تعج بها المنطقة'.

    غرائب الاقوال في الدستور الجديد والديمقراطية

    لكن، لا ما قاله أبو الحديد، وما ادعته أميرة دفعا زميلنا وصديقنا والمتحدث باسم حزب التجمع نبيل زكي لتغيير رأيه وموقفه، فقال لهما ولمن يقف وراءهما ويشجعهما: 'من أغرب الأمور أن يقال إن الدعوة لوضع دستور ديمقراطي الآن، هو 'التفاف على الإرادة الشعبية!!
    كما لو كان الدستور يتعارض مع الإرادة الشعبية التي يدعي البعض أنهم يتحدثون باسمها! وكما لو كانت رغبة مواطنين في أن يكون لهم دستور، اليوم قبل الغد، انتهاكا للإرادة الشعبية رغم ان الدستور هو التعبير الأول والترجمة الصحيحة للثورة الشعبية، والإرادة الشعبية، نحن نعرف أن حسني مبارك أو أنور السادات أو غيرهما من الحكام في العهدين الملكي والجمهوري، لم يولد أي منهم ديكتاتورا، ولكنهم وجدوا دساتير جاهزة في انتظارهم تحتشد بالمواد التي تجعل من أي حاكم، طاغية يتمتع بسلطات غير محدودة تضعه فوق كل مساءلة أو حساب.
    وأكبر خطر يهدد ثورة 25 يناير أن دستور 1971 مازال على قيد الحياة، بدليل وجود أكثر من أربعين مادة من مواده في الإعلان الدستوري القائم الآن، ووفقا لهذا الإعلان سوف تنقل اختصاصات رئيس الجمهورية - في دستور 71- إلى رئيس الجمهورية القادم الذي سيجد في انتظاره نفس السلطات الواسعة التي تجعل منه ديكتاتورا جديدا يحل محل الديكتاتور السابق، هذا هو ما حدث رغم أن الثورات تسقط الدساتير التي استخدمها الحكام السابقون في قمع شعوبهم'.

    حين يختلف المثقفون
    ويكونون عثرة في طريق الثورة

    لكن زميلنا في 'الأهرام' إسماعيل الفخراني - والقريب من الإخوان حسب ما سمعته منه اثناء حضوره معنا ندوة بمناسبة الذكرى الثامنة والعشرين لوفاة صديقنا وزميلنا والمتحدث الإعلامي باسم الإخوان جابر رزق، اسماعيل قال في 'أهرام' الاثنين: 'كانت صدمة وطنية حين يختلف المثقفون ويكونون هم عثرة في طريق الثورة والديمقراطية وفي طريق الحياة الكريمة، لكن عزاءنا وسلوانا ان الشعب المصري أقوى من التحديات وأذكى من النخب مهما ادعت من ثقافة وحملت من شهادات وإن كانت هذه أزمة فهي أزمة فصيل وليست أزمة مصير، سرعان ما تستثنى وسيخرج أكثر الرافضين للاستفتاء من تلك النخب والمثقفين يجرون أذيال الخسارة والمهانة لأنه لا يصح إلا الصحيح وأصح الصحيح صوت الناخب وصناديق الاستفتاء وإرادة الشعب.
    سلوانا كذلك في حكمة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي طالما يقف بجوار الحقيقة لهذا فقد اعلن انه مع نتيجة الاستفتاء التي أكدت أن الانتخابات قبل الدستور، وللنخب والمثقفين المعرضين أقول ان تخوفكم من حكم فصيل ما، انما هو دليل ضعفكم فضلا عن عدم رغبتكم في المشروع الديمقراطي من أساسه وأنتم بهذا ضد الثورة وضد إرادة الشعب المصري، إن مجلس الشعب القادم لا يجرؤ أن يملي توجها خاصاً في الدستور لأن مصر بشعبها الأبي الذكي، وبنسيجها المتلاحم وبجيشها القوي وبحكمائها لن تسمح إلا بما فيه صالح مصر'.

    اتهام سعد الدين ابراهيم بالتواطؤ مع الاخوان

    وكنت قد نسيت - وما أنسانيه إلا الشيطان والشيخوخة، الإشارة الى الهجوم العنيف الذي تعرض له المجلس العسكري يوم السبت في 'المصري اليوم' من الدكتور سعد الدين إبراهيم، واتهامه بالتواطؤ مع الإخوان بقوله: 'إن الانتخابات النيابية المقرر لها ايلول/سبتمبر 2011 كان تاريخها قد تحدد قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير والغريب في الأمر ان يصمم المجلس العسكري الأعلى والإخوان المسلمون على إجرائها في التاريخ نفسه وكأن ثورة لم تحدث وكأن قوة جديدة لم تظهر على الساحة المصرية العامة وتبهر العالم وتغير تاريخ المنطقة العربية بأسرها، ربما كان المجلس العسكري يريد أن يدفع عن نفسه شبهة الرغبة في البقاء في السلطة والحرص على العودة للثكنات، فإذا كان لا ضرر ولا ضرار فلماذا لا يستجيب المجلس الأعلى للقوات المسلحة لهذا الطلب الشعبي الذي عبرت عنه كل القوى السياسية الفاعلة باستثناء الإخوان المسلمين ومن يلف لفهم من السلفيين؟ فهل سبب عدم الاستجابة هو الخوف من الإخوان المسلمين وما هو سر المجلس في اختيار لجنة تعديل الدستور، حيث غلبت على عضويتها عناصر من الإخوان أو المتعاطفين مع الإخوان في حين غاب عنها النساء والأقباط والشباب الذين كانوا هم المبادرين بالثورة، وهل يعقل ان يتواطأ المجلس العسكري مع من يحاولون اختطاف الثورة الذين لم يسمحوا لشباب الإخوان بالمشاركة في الثورة إلا في اليوم الرابع منها وتحديداً يوم 28؟ وهل يعقل ألا يكون ذلك المجلس على دراية بإلحاح من يسمون السلفيين الذين لم يشاركوا في الثورة على الإطلاق لا في يومها الأول ولا في يومها الأخير؟
    في ضوء ذلك كله وشباب الثورة مازالوا بلا أحزاب أو موارد يخوضون بها الانتخابات ألا يعني ذلك أن الإصرار على عقدها في سبتمبر هو بمثابة تسليم الثورة على طبق من فضة للإخوان وعلى طبق من ذهب للسلفيين؟ إن ذلك لو حدث فإن التاريخ لن يغفر للمجلس العسكري تعجله في عقد الانتخابات من دون استعداد الشباب الذين قاموا بالثورة واستشهد منهم المئات في سبيلها، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد'.

    افتتاح مقر حزب الاخوان في المنصورة

    لكن الرد جاء عنيفا على سعد وأمثاله من رئيس حزب الإخوان - الحرية والعدالة - الدكتور محمد مرسي في كلمته التي ألقاها بالمنصورة وحضرها عشرون ألفا في افتتاح مقر الحزب وقال فيها - نقلا عن زميلتنا بـ'المصري اليوم' غادة عبدالحافظ.
    'الذين يقولون إن الأمن في مصر في خطر وإن الانتخابات إذا جرت فهناك دماء ستسيل وإنه لا بد من التأجيل هم من أتباع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية الذين يسعون لتحقيق مصالح أمريكية وإسرائيلية، ورموز النظام السابق، الذين يريدون أن يلتقطوا أنفاسهم ليعيدوا ترتيب أوراقهم'.
    لا تعطوا هؤلاء هذه الفرصة أبدا، واحذروا منهم وافتحوا أعينكم عليهم فلا مجال لمن كان يهادن الظالم ولا مكان لمن رضي بالظلم ورضي بتزويره، والمخاطر التي ستواجهنا لاختيار مئة شخص لوضع الدستور، هي نفسها التي ستواجهنا عند اختيار أعضاء البرلمان ويجب احترام إرادة الشعب.
    عندنا خمسون مليون مصري ومصرية في القرى، فهل لديهم مشكلة في الأمن، أبدا لكن هؤلاء يفتعلون الأزمات فلا تطاوعوهم، فهم يريدون أن يعودوا بنا الى الخلف خطوة، وهيهات لهم، كما ان العالم الخارجي الآن، خاصة الصهاينة والأمريكان، لا يريدون لمصر الاستقرار ولا الاستمرار، فهم دفعوا في 5 شهور مئتين وأربعين مليون جنيه مصري لستين مؤسسة في مصر لضرب الاستقرار، وكل مؤسسة بالمتوسط حصلت على 4 ملايين جنيه، فماذا يفعلون بهذه الأموال؟'.

    الجماعة تشتري مقرا
    بخمسة وعشرين مليون جنيه

    لكن في نفس اليوم - امس - كانت في انتظار مرسي مفاجأة غير سارة من رئيس تحرير جريدة 'التحرير'، زميلنا وصديقنا إبراهيم عيسى بقوله وهو يبتسم ويغمز لمرسي: 'عرفت أن صديقي المليونير، نعم لدي أصدقاء مليونيرات، طلب من جماعة الإخوان المسلمين خمسة وعشرين مليون جنيه سعرا للقصر الذي يملكه في المقطم، وتريد الجماعة شراءه لاتخاذه مقرا لحزبها الجديد، مازالت المفاوضات سارية بينهما، ولا أعرف هل أفسدها بإذاعة خبرها أم لا.
    ربما يبدو السؤال منطقياً، ومن أين للجماعة بهذا المبلغ كي تشتري به مقرا واحدا، ما بالك بفرشه وتأثيثه وببقية المقرات؟ لكن ليس مهما الإجابة هنا بقدر ما يصبح الأهم في البحث عن معركة الأموال الثلاثة التي تعيشــها مصر الآن، فالولايات المتحدة عبر سفيرتها الجديدة في القاهرة أعلنت بمنتهى الفخر الأمريكي اللزج أنها ستنفق 'أو خصصت' أربعين مليون دولار لدعم منظمات وجمعيات ساعية للتحول الديمقراطي في مصر، مسجلة في وزارة التضامن الاجتماعي، مما يجعلها تحت عين ورقابة الدولة، أنشأ معظمها الحزب الوطني وقيادات من أمانة السياسات، حتى تتمكن من الفوز بالمالي الأمريكي، فضلا عن استخدامه بطرق فارغة ونصابة'.
    وطبقا لما تسرب وتغلغل وتسلل من تصريحات ومقابلات أمريكية مؤخرا، من أنه لا مانع من وصوله لجماعات الإسلام السياسي، فقط بضمانات وشارة التعرف، ولطف القبول، لكن المال الأمريكي سيحول في الغالب أنشطة يقوم بها حقوقيون أو ناشطون سياسيون محسوبون على التيار الليبرالي.
    ثم هناك المال السعودي، والفارق الهائل بينه وبين المال الأمريكي، ان السعودي أكثر، وأوفر وأسرع، وبلا كونغرس ولا رقابة، ولا يأتي من مواطن دافع ضرائب، بل من حرر دنانير حكام وأمراء وشيوخ تظهر ملامح أموالهم في دعم تيارات تخدم وهابية المذهب والمسلك، وهناك المال المحلي، حيث مليارديرات النظام السابق المستعدون للانفاق - وينفقون - من فائض وفوائد مكاسبهم الخرافية في العصر السابق، على تفتيت وتهديد وتفشيل ثورة يناير، وضرب مفاصلها في الإعلام بإنشاء منافذ إعلامية أو دعم أخرى بامكانات جهنمية'.
    ولا اعرف لماذا يعارض عيسى في هذا كله، فأموال الأمريكان، جزية، وأما الأموال الآتية من الآخرين، فهي زكاة، هذا وبالله التوفيق.

    الظرفاء والرقاصة والبلطجي والمكوجي

    وإلى استراحة مع الظرفاء، ومنهم زميلنا وصديقنا بأخبار اليوم محمد حلمي، وفقرته المتميزة، بطبيعة الحال - في ملحق - النهاردة اجازة - وهي: '- الرقاصة ترجع بيتها على واحدة ونص بالليل.
    - الطباخ لما يعاكس واحدة، يتبل عينيه.
    - مرات البلطجي تخرط الخيار بالسيف.
    - المكوجي يدوس على الرغيف قبل ما ياكله.
    - الطبيب يشيل الصلصة من على وش الفتة بقطنة.
    - مرات الحشاش لما تشخط في ابنها تقول، ولا نفس'.
    وفي نفس الملحق أورد الشاعر والزجال خفيف الظل المهندس ياسر قطامش في فقرة - نشرة أخبار الفرفشة - بصفحة - كان ياما كان - التي يعدها، عددا من النكت التي لا بأس بها، ولا ضير منها وهي: '- ذهب شاب يعمل سائق فسبا دليفري الى شيخ المسجد وقال له: أنا حاسس ان شغلي ده حرام، فقال له، ليه، انت مش مؤمن، قال، لأ، أنا كنتاكي.
    - واحد بلدياتنا نام فرأى في الحلم انه دخل جهنم والعياذ بالله، فوجد هناك هيفاء وأليسا، ونانسي عجرم، فقال، ياسلام ده جهنم مليحة جوي يابوي، أمال فين، امال فين يابوي هيفا وأليسا ونانسي، فقال له، دي كانت فقرة إعلانية يا مغفل.
    - جماعة بلدياتنا ورثوا تاكسي أجرة بيجو سبعة راكب فكانوا هم السبعة يركبون بجوار السائق ليلا ونهارا حتى لا يضحك عليهم ويشغل التاكسي لحسابه، ولما اكتشفوا بعد أيام ان مفيش حد بيشاور لهم علشان يركب، سألوا عمهم عن السبب، فقال لهم، غيروا السواق'. ومؤمن هو اسم سلسلة محلات شهيرة للأطعمة.

    qpt
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

13-07-2011, 03:42 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)




    حملة ضد المجلس العسكري والحكومة.. وتحذيرات من الإساءة لدور الجيش والمشير طنطاوي

    حسنين كروم

    القاهرة - 'القدس العربي' :

    الموضوعات الرئيسية في الصحف المصرية الصادرة امس كانت عن الكلمة القصيرة التي ألقاها رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف، واستمرار المتظاهرين في ميدان التحرير، ودعوة المظاهرة المليونية مساء، واستمرار الاعتصامات في ميادين الاسكندرية والسويس وعدد من المدن الأخرى، والتهديد بالتصعيد الى درجة العصيان المدني، إذا لم تتم الاستجابة لكل المطالب المرفوعة، وإبداء عدم الثقة في الوعود التي أعلنها عصام، ونفي ما نشر عن تدهور صحة مبارك وغيرها من المنوعات المصرية. وإلى بعض مما عندنا:

    حالة من الغليان الشعبي على الحكومة

    ونبدأ بالمعارك والردود، التي ازداد عددها وتكاد تتركز على المجلس العسكري والحكومة هجوماً ودفاعاً، بسبب حالة الغليان الشعبي التي تكونت نتيجة تزايد الشكوك القاتلة في ان هناك محاولات تتم، وإجراءات يتم اتخاذها لإفلات مبارك ورجال نظامه والضباط المتورطين في قتل المتظاهرين من العقاب، وكذلك الإبقاء على أعمدة النظام السابق كما هي، وجاء قرار الإفراج عن الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين في السويس، تث تبرئة عدد من الوزراء السابقين في إحدى القضايا ليلقي بكمية من البنزين على الحريق، وتفاوتت المواقف من جريدة لأخرى ومن كاتب لآخر، ولم يكن للانتماءات السياسية أي دخل في ذلك، إلا في حالات قليلة، فوجدنا رئيس تحرير 'صوت الأمة' الأسبوعية المستقلة زميلنا وصديقنا عبدالحليم قنديل يقول، والشرر يتطاير من تحت زجاج نظارته: 'الكرة الآن في ملعب المجلس العسكري، ولا نقول في ملعب الجيش المصري، فالجيش جزء من الشعب المصري، ووحدة الشعب والجيش غير قابلة للانفصام، وتصرفات المجلس العسكري، للأسف، تنتقص من مبدأ وحدة الشعب والجيش فالناس تشك في حقيقة ما يجرى وعندها كل الحق، فلا شيء يمضي الى غايته، ومحاكمات مبارك وعائلته ورجاله ونسائه تبدو كلعبة هزلية، أنباء عن تحقيقات هنا أو محاكمات هناك، ومن دون نتائج تغري بالتصديق فالسوس ينخر في القصد كلها، تحاكمون الفاسدين بقانون وضعه الفاسدون ذواتهم، وكأننا بصدد سرقة فرخة أو حبل غسيل، ثم تفاجئنا البراءات وإخلاءات السبيل، وبدعوى مراعاة إجراءات القانون العادي وهذا كلام لا معنى له.
    والتضحية بالأصغر حماية للشيطان الأكبر، وعلى طريقة الحكم بإعدام أمين شرطة هارب، وتحصين الضباط من المجرمين الكبار، بل وإخلاء سبيلهم على نحو ما جرى في محاكمة قتلة شهداء السويس البطلة، أو تقديم السفاح حبيب العادلي كمتهم رئيسي وحماية مبارك في منتجع شرم الشيخ وتأخير المحاكمة انتظارا لعزرائيل خلاصا من دواعي الحرج أو اصطناع محاكمة صورية على طريقة مرافعات فريد الديب محامي مبارك والجواسيس، ربما تنتهي بتبرئة مبارك نفسه أو منحه وساما على سبيل التكريم لدوره في نهب البلد وإذلال وخيانة الشعب المصري.
    نعم، على المجلس العسكري أن يعي حقيقة شعور الناس فنحن بصدد ثورة ثانية إنقاذا وإنفاذا لأهداف الثورة الأولى، نحن بصدد غضب ساطع ضد المجلس العسكري نفسه نحن بصدد إنذار شعبي للجنرالات، نحن بصدد 'كارت أحمر' لحكم المجلس العسكري نفسه، نحن بصدد خطر عليهم أن ينتبهوا إليه، صحيح أنهم لم يكونوا يريدون محاكمة مبارك ورجاله، وصحيح أنهم استجابوا بعد الإعلان عن غضبة 8 أبريل 2011 والاحتشاد الشعبي الهائل في ميدان التحرير، ثم رفع عنهم القضاء المصري باقي دواعي الحرج، وحكم بحل حزب الرئيس المخلوع، وبحل المجالس المحلية الفاسدة المزورة، ثم بدت حساسية المجلس العسكري لمطالب الثورة كأنها تضعف' وبدا كأنهم يقولون لنا: تظاهروا كما تريدون ونحن سنفعل ما تريده قوى غامضة في الداخل والخارج فلا شيء يمضي الى نهايته'.

    الاهالي يتظاهرون ويحطمون
    سيارات الشرطة بالسويس

    لا، لا، لا حبل غسيل أو فرخة، أو حتى كتكوت، هذه أحكام قضائية قال عنها زميلنا وصديقنا إسماعيل منتصر رئيس مجلس إدارة 'أكتوبر': 'الأحكام أغضبت الكثيرين - الإفراج عن ضباط السويس أغضب أهالي الشهداء وجعلهم يتظاهرون ويحطمون سيارات الشرطة، وأحكام براءة الوزراء والمسؤولين أصابت الكثيرين بالإحباط والخوف على مستقبل الثورة، ومع ذلك التزم شباب الثورة بالعقل والحكمة بينما اندفع شيوخ ائتلاف المنتفعين من الثورة فكسروا كل قواعد العقل والحكمة!
    معظم الذين استضافتهم القنوات الفضائية أبعد ما يكونون عن الثورة وشبابها، سواء بحكم السن أو بحكم مواقعهم السابقة والحالية، ومع ذلك راحوا يتحدثون وكأنهم ثوريون اكثر من الثوار!
    كل واحد من هؤلاء تكلم بأسلوب وطريقة مختلفة واستخدم ألفاظاً مختلفة، لكنهم جميعا ساهموا في انتقاد أحكام القضاء والتهكم عليها، وكلهم تحدثوا وكأن هناك تعليمات من المجلس الأعلى للقوات المسلحة للقضاء وللقضاة بإصدار هذه الأحكام، بالبراءة، أعضاء ائتلاف منتفعي الثورة لا يضمهم تنظيم رسمي وهم لا يجتمعون معاً ولا يصدرون قرارات، لكنهم جميعا مشتركون في صفة واحدة، الانتهازية، وهم جميعاً يجمعهم هدف واحد، الاستفادة من الثورة بأي شكل وبأي ثمن، حتى لو كان هذا الثمن، مصر واستقرارها ومستقبلها'.

    الثورة لم تحقق انجازا حتى الان

    وإلى 'الشروق' يوم الأحد، وقول زميلنا والمحلل السياسي الكبير، ورئيس مجلس التحرير سلامة أحمد سلامة مظهرا عدم رضاه عما يحدث: 'أي ثورة لا يمكن أن تحقق انجازا ان هي ظلت ترقص على موسيقى الشارع، وهي موسيقى شجية ولكنها صاخبة، بدأت كما رأينا بالإشادة بكل ما تطالب به الثورة، وإسقاط كل ما كان يمثله النظام السابق، ثم جرى الاختلاف حول الأولويات، أي خطوة تسبق الأخرى وانتهى الأمر كما نرى الآن بمن يطالبون بهدم كل شيء مرة واحدة من دون انتظار لإقامة البديل، أو مراعاة لموقف الملايين من الطبقات الكادحة التي لا تأتي الى ميدان التحرير، ولا ترفع لافتات التنوير والتبوير، ولا ترى فائدة من الانتقاص من دور المشير والقوات المسلحة، إذ يدرك رجل الشارع العادي ان القوات المسلحة مهما اتهمت بالتباطؤ هي الغطاء الوحيد لمصالح الشعب، وإلا لشهدت مصر مذابح كالتي نراها في اليمن وليبيا وسورية، الثورة ليست للثوار فقط، ولكنها لمصر كلها، بشبابها وشيوخها، ورجالها ونسائها وفلاحيها وموظفيها واغنيائها وفقرائها، ويبقى القضاء هو الصخرة التي يجب أن تبقى ثابتة مهما بدا فيه من شوائب.
    وأخطر شيء ان يتعرض لهزات أو ضغوط يمكن ان تهز ميزان العدالة الناجزة، يمكننا أن نطالب بالتطهير وسرعة إجراء المحاكمات، والبث في القضايا، ولكن لا يمكن استخدام المقصلة أو أساليب الاجتثاث التي استخدمتها ثورات أخرى، ومنها ثورة يوليو، فقد تركت وراءها من المآسي والمظالم ما بتنا نندم عليه سنوات وسنوات'.

    مليونية 8 يوليو
    خرجت لمخاطبة الجيش

    لكن اثنين من مديري تحرير 'الشروق' كانت لهما آراء مختلفة، أولهما زميلنا وائل قنديل وقوله: 'مليونية 8 يوليو خرجت لمخاطبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة والمشير طنطاوي بقائمة مطالب جماهيرية محددة، ومن ثم كان من المفترض أن يأتي الرد من المجلس، غير أن حالة صمت مريبة تخيم الآن، بما يؤدي الى تراكم مخزون الغضب وتصاعد سقف المطالب على نحو يخشى منه ان نكون دخلنا مرحلة تعطلت فيها لغة الكلام ما ينذر بخطورة حقيقية على العلاقة بين طرفي الثورة، الشعب والمجلس العسكري'.

    كيف وقع شرف في خطأ حسني مبارك القاتل؟

    ومدير التحرير الثاني كان زميلنا عماد الدين حسين، وقوله: 'كيف وقع شرف في خطأ حسني مبارك القاتل؟
    مبارك كان بطيئاً جدا، وكانت استجابته أكثر بطأ، وفي كل مرة كان يستجيب لمطالب الثوار كان الوقت يكون قد مر، وارتفع سقف المطالب، وانتهى الأمر بتنحيه.
    ما معنى أن يظل الناس يطالبون بوقف الضباط المتهمين بقتل الثوار عن العمل طوال شهور والحكومة 'ودن من طين وأخرى من عجين' ثم تطلق سراحهم، وفجأة عندما يعتصم الناس في التحرير لا تكتفي فقط بوقفهم عن العمل بل بفصلهم وإنهاء خدماتهم، وربما بطريقة غير قانونية يمكن نقضها بالقضاء، حكومة شرف والمجلس الأعلى خسرا كثيرا في الأيام الأخيرة، والخسارة الأعلى هي ثقة غالبية الناس، هل تصوروا مثلا ان مجرد سجن العادلي وترك مبارك في المستشفى حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا وحبس عشرات الضباط بطريقة تمثيلية سيحل المشكلة وينسى الناس ان هناك ثورة'.

    فوضى حقيقية تعيشها مصر حاليا

    ولم تقتصر الخلافات في الرأي على الزملاء في 'الشروق'، انما امتدت لـ'جمهورية' نفس اليوم فبينما قال زميلنا فراج إسماعيل: 'مطالب كثيرة وغير محددة يرددها المعتصمون في خيامهم، كلهم يهددون، وحتى المخرج خالد يوسف صار قائدا ثورجيا يهدد ويتوعد وإلا لن ينصرف من الميدان.
    فوضى حقيقية تعيشها مصر حاليا وان استمرت اكثر ستجر كارثة على البلاد، وهذه الكارثة حملها خالد يوسف خلال ظهوره بقناة 'أون تي في' للمجلس العسكري إذا لم يستجب للمعتصمين! وهنا نسأل، كيف نريد من المجلس أن يستجيب لمطالب، يعني تحقيقها اننا امام إجراءات استثنائية، فالضباط الذين أخلى سبيلهم يمكن اعتقالهم، كما كان أمن الدولة في عهد حبيب العادلي يعتقل من أفرج عنه القضاء، وهذا هو البديل الوحيد لحكم قضائي يجب أن نرتضيه ولا نعلق عليه احتراما وتقديسا ومبدأ معمولا به في العالم الديمقراطي المتحضر، كيف نريد من المجلس العسكري الذي يصر على الحكم بالقانون، أن يشكل محاكم استثنائية لا هدف لها سوى تلبية هتافات الميادين والشوارع؟'.

    تطهير وزارة الداخلية
    من جنرالات العهد البائد

    لكن زميله عبدالجواد حربي خالفه بالقول: 'إن قرارا بتطهير وزارة الداخلية من جنرالات العهد البائد وهي المليئة في نفس الوقت بالكفاءات من المخلصين لهذا الوطن القادرين على العودة بالشرطة للشارع، هذا القرار لا يحتاج لكل هذا الوقت، نفس الحال ينطبق على الجامعات والإدارة المحلية والإعلام والقضاء، فلماذا التباطؤ يا دكتور شرف إلا إذا كانت هناك ضغوط على رئيس الحكومة فإذا كان الأمر كذلك فإن الشفافية تقتضي أن يخرج د. شرف ويعلنها صريحة بدلا من أن يكون كل قرار بمليونية وكل محاكمة لفاسد بمسيرة احتجاجية'.

    شرف يجاهد لدعم الدول الشقيقة لمصر

    ونظل داخل مؤسسة دار التحرير التي تصدر 'الجمهورية'، و'المساء'، لنرى هذا الخلاف في 'المساء' بقول زميلنا وصديقنا ورئيس تحريرها السابق محمد فودة:
    'عصام شرف يجوب الدول العربية دولة بعد أخرى، ومهما قيل عن أهداف هذه الجولات من انها تدعيم لعلاقات مصر الثورة بهذه الدول وبحث علاقات التعاون إلا أنه لا يخفى على أحد ان هذه اللقاءات هدفها في المقام الأول الحصول على دعم الدول الشقيقة لإنقاذ مصر لا أقول من الإفلاس والعياذ بالله ولكن من حالة التردي الاقتصادي المترتب على تعطل مرافق الدولة الانتاجية بشكل كلي أو جزئي.
    عشرات الآلاف من الأفدنة الزراعية تحولت إلى أرض بور وتم البناء عليها في خضم الأحداث الجارية، والدخل من السياحة لا يحقق سوى ربع مستواه، وعودة العمالة المصرية بمئات الآلاف من ليبيا ألقى بثقله على ميزانية الدولة والإجراءات التي بدأت تتخذها كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات لتقييد العمالة المصرية فيها، نذير بمستقبل غامض ولا أقول 'مظلم'، والمظاهرات والمطالب الفئوية تعيدنا إلى الخلف. هل يعلم الشباب المعتصمون في ميدان التحرير هذه الحقائق؟ ثم هناك سؤال مهم: من الذي ينفق على عشرات الآلاف من المعتصمين في ميدان التحرير ويدبر لهم مقومات الاستمرار في اعتصامهم؟'.

    قدرة المصريين على مواصلة النضال

    لكن زميله محمد هزاع كان له رأي آخر هو: 'على غير ما كان يريد ويتوقع أعداء الثورة أثبت الشعب المصري بكل طوائفه وطبقاته قدرته الفائقة على مواصلة النضال من أجل تحقيق أهداف ثورة 25 يناير وذلك بالاحتشاد ثانية في ميدان التحرير - رمز الثورة - والميادين الأخرى بالأقاليم تحت شعار 'الثورة أولا' أو 'جمعة الإصرار والتطهير'، مصرا على انجاح ثورته بتحقيق أهدافها كاملة غير منقوصة رغم أي تحد أو عقبة، على مبادئ وقيم هذه الثورة: ان الخلافات بين قوى الثورة تكمن في آليات تحقيق هذه المبادئ وتلك القيم، ان أداء المجلس العسكري وحكومة عصام شرف، أقل بكثير من طموحات هذا الشعب.
    إن نظرة واحدة لنوعية الناس في التحرير والميادين الأخرى تؤكد أن البسطاء من هذا الشعب هم حماة هذه الثورة والمدافعون عنها وأن كل الذي يحاولونه الوقوف ضد طموحاتهم من أعداء الثورة أو من الانتهازيين الذين يحاولون ركوبها والذين بدأوا يسقطون واحداً بعد الآخر'.

    الثورة تثبت الآن قدرتها على التجدد

    أما 'أخبار' نفس اليوم فلم تشهد هذا الخلاف وانما توحد زميلانا، جلال عارف وعزت القمحاوي في الرأي، جلال قال: 'الثورة تثبت الآن قدرتها على التجدد، والملايين التي خرجت لن تقبل المزايدات ولن تقبل ايضا الالتفاف حول مطالبها، والتعامل مع 'الأزمة' يتطلب بداية جديدة وسريعة تنطلق مع حكومة ثورة، وبرنامج محدد لفترة انتقالية تضمن ان تنتهي بالسلطة في يد الثورة وتترجم الثورة من شعارات الى خبز وكرامة لكل المواطنين'.
    وعزت قال: 'في ظرف ثورة كان لابد من صرف كل المشتبه فيهم من الضباط وتنفيذ مقترح التعويض بدفعات من خريجي الحقوق، لكن مبدأ الثورة لم يعمل طوال الشهور الخمسة، والذي عمل حتى الآن هو منطق الدولة القديمة، التي تعتبر ضباط شرطتها على حق دائماً، حتى لو اتهمهم الزبون بالبلطجة والتعذيب! هم أبرياء ولن يثبت العكس، لأن المحاكمات طويلة وأدلة الإدانة في أيدي المتهمين وزملائهم!
    لا يعقل ان يتعرض الثوار لنهش البلطجية في كل عدوان من دون ان تكلف الدولة نفسها إمساك واحد منهم لمعرفة من أرسله لكي تحاكمه وتجعله عبرة تردع غيره'.

    المصريون يتسلون بمبارك

    سبحان ربك، مالك الملك، يؤتي الملك ممن يشاء وينزع الملك عمن يشاء، بيده الأمر، يمهل ولا يهمل، ويعز من يشاء ويذل من يشاء.
    وإذا أراد أن يهلك نظاما، ترك مترفيه يعيثون فسادا ليجعلهم بعد ذلك عبرة لمن يتعظ من عباده.
    فمن كان يتصور عندما قال مبارك بعنجهية بعد انتخابات مجلس الشعب المزورة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، تعليقا على الذين شكلوا البرلمان الشعبي، خليهم يتسلوا، أن يصبح هو بعد شهرين، موضوعا يتسلى به الكثيرون، وهدفا لنكاتهم ######رياتهم، ورسومهم الكاريكاتيرية، وفي دكاكين الجزارة، وهو ما حدث يوم السبت في ملحق 'أخبار اليوم' - النهاردة اجازة - في محل أو باب - من المقامات الكندوز لابن عزوز، وجزارة الأديب محمود رضوان عزوز، الذي انشد في محل جزارته يقول: 'حدثنا السابق بن مخلوع، عن مرفوع بن منزوع، قال: عندما كنت رئيساً للدولة، كنت لا ألعب الطاولة، وكنت ألعب الإسكواش، وألعن كل حشاش، وأجالس الملوك، وأكل لحم الديوك، لأن لحمها خفيف، واسألوا أحمد بن نظيف، وكنت استضيف الزعماء، وأذبح لهم كل ما يقول ماء، من التيوس البلدية، أو ذي الفروة واللية، ونترك للشعب الفول والطعمية، وبعد أن نملأ البطون، ونغسل أيدينا بالشامبو والصابون، نلقي للشعب بالقرون، وبعض الفتات ليمصمص ويقتات، وفي ذلك اليوم المشهود، الذي خرجت فيه الحشود، تزأر كالأسود، وتطالب بالتغيير وعلاج مرضى البواسير، كنت أجلس في الصالون، الذي أطلق عليه 'بهو فرعون'، وكان معي هامان، وهو الآن نزيل اللومان، ورئيس العسس، وهو خبير في دفن الجثث، ووزير الاقتصاد، وهو محبوس بتهمة الفساد والإفساد، وجلب الفقر والكساد، ووزير الخزانة، سالب أموال الحزانى وهو من المشهود لهم بالنتانة، وكنا نتحدث في بعض الأمور، التي تخص الشعب المقهور، مثل كيف تغير أحواله، وكيف نسرق أمواله، ويومها قال رئيس العسس، الذي هو كبير الحرس، إذا تمرد الشعب، نضربه بالكعب، لأن تلك الشعوب لا تحكم إلا بالمركوب، وإذا استعملنا معها اللين، سوف تصبح عاقبتنا طين وسوف نصير ملطشة، والبلد يصبح محششة، وينتشر في ربوعه الحشيش، في الصعيد والدلتا والعريش، وللكواليس بقية'.

    سرقة السيارات أمر عادي في شوارع القاهرة

    ونهاية هذه الجولة بين المعارك ستكون في الصفحة الأخيرة من صحيفة 'التحرير' مع زميلنا عمر طاهر الذي ذهب بنا الى مكان آخر.
    شعرنا فيه بالحزن على ضابط شرطة شاب قال عنه: 'في الوقت الذي أصبحت سرقة السيارات فيه أمرا عاديا في شوارع القاهرة، وأصبح من العادي ايضا ان تذهب لتحرير محضر فيطلب منك ضابط القسم ان تبحث عن السيارة المسروقة مع أصدقائك، في الوقت الذي يسحب فيه بعض الضباط الكراسي ليجلسوا في الظل ويشربوا الشاي ويفكروا ألف مرة قبل أن يمارسوا مهامهم بإخلاص، في هذا الوقت مازال بيننا ضباط شرفاء، على استعداد للتضحية بحياتهم 'التي مازالت في بدايتها'، من أجل ان يؤدوا عملهم بإخلاص ورجولة يحسدون عليها، تعظيم سلام للنقيب الشهيد محمد علي الزيني الذي استشهد على يد أحد لصوص السيارات الذي كان يتعقبه ويطارده لإعادة السيارات المسروقة لأصحابها، فلقي حتفه برصاصة قاتلة، تعظيم سلام له ولأمثاله من الشهداء الذين يخدمون الوطن بإخلاص في المربع الذي يقفون فيه.
    فات ثوار مصر وشعبها أن يشاركوا في جنازة الشهيد الذي أخلص لرغبة أهل مصر في عودة الشرطة الى الشارع وإذا كنا نطالب بإعدام قتلة الشهداء، فهذا الرجل الذي استشهد مخلصا لبلده ولمهنته ولحلمنا جميعاً في عودة الأمن يستحق أن نضع صورته جنباً إلى جنب صور الشهداء في ميدان التحرير'.

    الصراخ في ودن الحكومة الطرشة

    وثاني الساخرين من مبارك، كان زميلنا بجريدة 'روزاليوسف'، خفيف الظل محمد الرفاعي، وقوله يوم الأحد: 'كان لابد من الصراخ في ودن الحكومة الطرشة، خصوصا أن الحاج حسني بقي بسم الله ما شاء الله، لا ارتجاج مناخيري ولا ارتجاج حواجبي عصبي، حتى السرطان اللي عنده - ده إذا كان عنده سرطان بجد، لأن ده لا مؤاخذة يعني من أسرار الدولة، طلع بطيء الانتشار، سبحان الله يا أخي، حتى العيا بيفرق بين الرئيس، وبين المواطن الجربان اللي ملوش لازمة من أصله، ولذلك، يفكر سيادته الآن بدل الراقدة اللي مالهاش لازمة دي، يخطف رجله ويطلع السعودية يطمن على إخواته المخلوعين، خصوصا أن ملهمش غير بعض دلوقت، ويسلم على الشاويش صالح بقى شبه الولية كونداليزا رايس، والعيال بتزفه في الشارع على طريقة يوسف شلبي، صالح اتحرق هيه، والحاج زين العابدين الرئيس الوحيد في العالم، اللي ربنا نفخ في صورته وفهم بعد خمسة وعشرين سنة، وماله، أهه أجدع برضه من الحاج بتاعنا اللي قعد ثلاثين سنة، ولحد دلوقتي مافهمشو لدرجة أنه لما قالوا له، الحق ياريس، الشعب جاي يودعك، قالهم ليه؟! هو الشعب مسافر ولا إيه؟!
    وبدأ الرئيس فعلا يستعد للسفر، خصوصا أن غيبته طالت على إخوانه الأختين الحلوين صالح وزين العابدين، اللي قاعدين يغنوا له، ياللي كويت الفؤاد عند مكوجي الطرابيش، زر عيني اتقلع وأنت ما بتجيش، على رأي الفيلسوف خالد الذكر شكوكو بس سيادته مستني يقبض المعاش، عشان ما يصحش يدخل عليهم بإيده فاضية، واجب برضه ياخدلهم اتنين كيلو برتقال، أو حتى حرنكش'.
    لكن ياضنايا، ملحقش يتهنى بأي حاجة فجأة العيال طلعت على التحرير وطالبوا بمحاكمته هو وكل الحرامية اللي كان مسرحهم وبياخد منهم أرضية، سيادته سمع كده، ورجعله الارتجاج والاهتزاز والزغللة لدرجة أنه كل ما يشوف الحاجة أم جمال داخله عليه يصرخ، ألحقوني، أمنا الغولة جاية تاكلني، ولما يفوق شوية، يبصلها ويقولها نهار ما شفته، تعبان قرصني، رقدني جمعة، ويوم ما بوسته، ميل وعاصني من بقه دمعه، ولسه بإذن الله تعالى، هايطلع عند سيادته أمراض جديدة ومتنوعة وكاجوال لسه ما نزلتش السوق، ياثورة ما تمت، خدها الغراب وطار'.
    شكوكو بقى خالد الذكر؟ ماشي، مداعبة مقبولة لصدورها من خفيف ظل، أما زميلنا الثالث وهو محمود عبدالشكور في 'أكتوبر' فخصص لمبارك ثلاث فقرات من خمس عشرة هي:
    - بالتأكيد، المخلوع هو أول من أيد ثورة يناير لأن المتظاهرين كانوا يهتفون الشعب يريد إسقاط البرادعي.
    - كان الشعار المرفوع في عهده السعيد، ان عشقت اعشق قمر، وان سرقت اسرق بلد.
    - الآن نستطيع التأكيد ان باب الطيار مخلع.

    كيف فعل مبارك منخفض الذكاء كل هذا بمصر؟!

    أما الأديب والزميل أسامة غريب فقد أراد ان يعيدنا الى الجد، بقوله يوم الاثنين في 'التحرير': 'كيف استطاع حسني مبارك وهو الرجل منخفض الذكاء متواضع المدارك أن يفعل بمصر كل ما فعل؟ كيف أمكنه أن يحول دولة كبيرة منيعة بحجم مصر إلى كيان مريض يتسول طعامه من أعدائه؟ وكيف تأتى له ان يضع مصر على حافة الاقتتال الطائفي؟ كيف استطاع ان يفعل هذا بوطن الثوار والأحرار، منبع العلم والعلماء، مقر الفكر والأدباء ومستقر المشايخ الأجلاء؟ في اعتقادي ان الإجابة تكمن في اننا لم نتصور أن رئيسنا الذي لم ير من هذا الوطن إلا الخير، يمكن أن يكون عدوا لنا، ولهذا فإننا لم نأخذ حذرنا منه واستأمناه بكل بساطة على مصائرنا، كما فعلنا مع عبدالناصر والسادات.
    تركنا له إدارة أمرنا ونحن نظن ان نصيبه من النجاح قد يكبر أو يصغر، لكن لم يدر بخاطرنا أنه يحمل ضدنا حقدا دفينا ولم نتصوره بكل هذه الشراسة والنهم ولا خطر ببالنا ان تدمير مصر هدف أساسي له'.

    شرف والمجلس العسكري هدفا المتظاهرين

    وأخيرا، الى حكومة الدكتور عصام شرف، والمجلس العسكري، حيث اصبح الاثنان من مدة هدفا لهجمات عنيفة ومتصاعدة، يقابلها دفاع عنهما، ونبدأ بالبيان القصير الذي ألقاه الدكتور عصام مساء الاثنين وما تعهد بانجازه وهو: 'أولاً: إجراء تعديل وزاري خلال أسبوع يحقق أهداف الثورة ويعكس الإرادة الحقيقية للشعب.
    ثانيا: إجراء حركة محافظين تتفق وتطلعات الشعب قبل نهاية الشهر الجاري.
    ثالثا: تكليف السيد وزير الداخلية بالإسراع في إعلان حركة وزارة الداخلية متضمنا استبعاد قيادات هيئة الشرطة الذين تورطوا في جرائم ضد الثوار في موعد أقصاه 15-7-2011 كما كلفت وزير الداخلية بسرعة استعادة الأمن والانضباط للشارع المصري مع دعمنا الكامل وثقتنا في جموع الشرفاء من قيادات وضباط الشرطة.
    رابعا: اناشد المجلس الأعلى للقضاء - الموقر - بتطبيق مبدأ العلانية على جميع محاكمات رموز النظام السابق وقتلة الثوار على ان تكون المحاكمات منجزة ليطمئن الشعب وترتاح أسر الشهداء، كما أناشد الشعب تمكين القضاء من ممارسة عمله في ظروف طبيعية تتيح للعدالة ان تأخذ مجراها.
    خامسا: إصلاح هياكل المؤسسات الصحافية والإعلانية في أسرع وقت ممكن.
    سادسا: قررت ان أتولى بنفسي رئاسة مجلس إدارة صندوق رعاية ضحايا ثورة 25 يناير وأسرهم للإسراع بتلبية احتياجات أسر الشهداء والمصابين'.
    وأخيرا أطالب الشعب المصري العظيم بالعمل معي من أجل تحقيق ذلك ومنح الحكومة الجديدة الفرصة الكاملة للعمل من أجل مستقبل مصر وتحقيق أهداف الثورة وسوف تشهد الفترة القريبة القادمة مجموعة من القرارات التي تلبي كافة مطالب الشعب وأهداف الثورة، وفقنا الله لما فيه خير هذا البلد وتحية لأرواح شهدائنا الأبرار'.

    عفت السادات يقترح بيع مبارك

    واندهاش وحزن أسامة غريب من تمكن مبارك من أن يفعل كل ذلك بمصر رغم انخفاض ذكائه وتواضع مداركه، قابله زميلنا في 'الوفد' الرسام المبدع عمرو عكاشة في نفس اليوم - الاثنين بالسخرية بطريقة غير مباشرة إذ كان رسمه عنوانه - إحالة خمسة وعشرين متهماً للجنايات في موقعة الجمل، واثنان كادا يموتان من شدة الضحك لأن الأول قال للثاني: ياما انت كريم يارب، إذا كان الجمل وقع 25، امال الحمار هيوقع كام؟!
    وإذا تركنا 'الوفد' الى 'أخبار' نفس اليوم سنجد أن رجل الأعمال وابن شقيق الرئيس السادات عفت السادات، أخو خفيف الظل طلعت نشرت له حديثا أجراه معه زميلانا فاتنا عبدالرازق وفرج ابو العز، تقدم فيه باقتراح تكسب به مصر المليارات من الدولارات من وراء مبارك، قال مستخدما خبرته في مجال البزنس: 'بدلا من الانشغال بمحاكمته، علينا الاستفادة منه، الواضح ان روح الانتقام والتشفي هي السائدة في الإعلام وبين الناس، علينا أن نلعبها لمصلحتنا فهناك دول يهمها، أو ترغب في عدم محاكمته، فلماذا لا نعرضه في المزاد لمن يريد أن يأخذه ونستفيد بكام مليار'.

    تحذير من تطهير شامل للشرطة

    لكن الحكومة وجدت من يدافع عنها، ففي 'الجمهورية' حذر زميلنا إبراهيم أبو كيلة من المطالبة بتطهير شامل للشرطة بقولها: 'لا تأخذوا الشرطة بذنب فانهم مؤتمرون بأمره، ومن منا يستطيع تكسير الأوامر لرؤسائنا المدنيين، فما بالك بالعسكريين، كما ان معظم المطالبين بقطع رقاب الضباط لهم مواقف خاصة مع الشرطة، والشرطة كيان له أهميته، وإذا كان هناك جزء فاسد في هذا الكيان فيجب أن نبتره ولا نبيد الكيان بأكمله، كما ان ضياع هيبة الشرطة تعني ضياع أمن البلد بالكامل، ويجب ان يتفرغ كل جهاز لمهمته، والجيش سيعود لحماية البلد من الأخطار الخارجية المحدقة به، والشرطة ستعود لتفرض الأمن والنظام والسكينة ولا امن ولا استقرار بدونها'.

    لا يمكن ان يرحل كل من عمل مع مبارك

    بينما تولى زميله أحمد سليمان في 'المساء' التي تصدر عن نفس الدار الدفاع عن شرف وعدد من الوزراء بالقول: 'ولو طبقنا نفس المنطق الذي يقول إن كل من عمل مع مبارك يرحل فسوف يطول هذا الكلام د. عصام شرف رئيس الوزراء الذي كان وزيرا للنقل في عهد مبارك وظل في منصبه ولم يقدم استقالته اعتراضا على الفساد الذي كان مستشريا ويراه الصغير والكبير بمنتهى الوضوح، ولكن لأن د. شرف 'راح ميدان التحرير' فكان ذلك جواز مروره لتولي المنصب.
    هناك بعض من المسؤولين في عهد مبارك شرفاء، قدموا الكثير لخدمة الوطن رغم الضغوط التي كانت تمارس عليهم من الفاسدين لتغييب ضمائرهم، لكنهم رفضوا وجاهدوا بالعمل وسط المخاطر، النائب العام لم يقصر في عمله منذ اندلاع الثورة حتى الآن، والمجلس العسكري يحمل هموم الوطن الداخلية والخارجية ووزير الكهرباء هو الوحيد تقريبا من بين أعضاء حكومة نظيف الذي احتفظ بمنصبه لأنه لم تكتشف ضده أي علامات فساد وإلا لتم تغييره فورا، إن معظم المسؤولين في المناصب الحكومية كانوا يعملون في عهد مبارك، ولكن إذا أردنا تغيير أحدهم فليكن المعيار 'هل هو فاسد أم لا'.

    حضور احمد شفيق حفل
    تخريج طيارين رسالة للشعب

    أما بالنسبة للهجوم على المجلس العسكري، فقد بدأه امس في 'الشروق' أحد مديري تحريرها زميلنا وائل قنديل الذي استفزه حضور احمد شفيق حفل تخريج دفعة جديدة من كلية الطيران حضرها المشير محمد حسين طنطاوي وقال عنها: 'المفترض ان ثورة 25 يناير قامت لإسقاط نظام حسني مبارك بكل رموزه بمن في ذلك أحمد شفيق صديق المخلوع وصفيه ورئيس حكومته الأخيرة، التي اسقطها الشعب المصري باحتشاده في كل الميادين، من هنا تأتي صدمة صورة امس الأول التي حل فيها رئيس حكومة مبارك المخلوع أحمد شفيق ثالثا في الترتيب بعد المشير طنطاوي والفريق عنان، لكن الصدمة الأكبر في اللحظة التي يتم فيها ترويج الصورة ونشرها على أوسع نطاق ذلك انها تجيء في ظرف عصيب يعتصم فيه المصريون بالآلاف في كل الميادين احتجاجا على البطء المتواطئ أحيانا، مرددين هتافات ضد المجلس والمشير، مطالبين بتطهير البلاد من روث النظام الساقط.
    وحسبما نشرته 'الشروق' لمحررها العسكري امس، ينقل عمن وصفهم بخبراء عسكريين ان رؤية المجلس العسكري لما يحدث في ميدان التحرير انه فوضى وليس اعتصاما أو إضرابا، بل ودخل في طور الثورة المضادة.
    والخبراء العسكريون هنا هم مجموعة من اللواءات المتقاعدين، وعلى حد فهمي فإن هؤلاء لا ينطقون عن الهوى في هكذا أمور وإن كنت أتمنى لا يكون هؤلاء معبرين عن رأي المجلس العسكري.
    وإلا سنكون امام خطاب تصعيدي غير مسؤول يدفع المسألة الى مواجهة وصدام بين الشعب والقوات المسلحة'.

    لماذا يدعو طنطاوي شفيق الذي وقف ضد الثورة؟

    واثار وجود شفيق انتباه زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل فعلق عليها في التحرير قائلا: 'إذن، ها هي رسالة أخرى يبعثها المشير لثوار ميادين التحرير: تكريم معنوي قوي لرئيس وزراء عينه الرئيس المخلوع ووقفت ضده الثورة حتى أطاحت به، من حقك ان تعتبر ان ظهوره كان نوعا من البروتوكول المرتبط بتاريخه مع القوات الجوية وهو امر لم يعلن على الشعب ليتفهمه، لكن هل أنت حقا تصدق أن احدا من المحيطين بالمشير لم يقل له إن حضور الفريق شفيق ستكون له دلالات سيئة في ظل حالة الغليان التي يشهدها الشارع.
    المشير بالتأكيد يعلم ان هناك بلاغات تم تقديمها الى النيابة العامة ضد احمد شفيق ولا يعلم احد حتى الآن ما مصير هذه البلاغات، وبالطبع لا داعي لأن يسأل احد عن مصيرها بعد تكريم شفيق عيانا بيانا، فنحن نعرف ان 'القانون ما فيهوش زينب' لكن ما لا نعرفه هل انتهز المشير الفرصة واختلى بشفيق على هامش الاحتفال وسأله الأسئلة التي تشغل الرأي العام منذ أشهر: لماذا تأخرت طلبات تجميد اموال مبارك ورجاله في بنوك أوروبا وأمريكا حتى رحل شفيق وما علاقة ذلك بإخفاء هذه الأموال وصعوبة تعقبها؟
    كيف هرب في ظل حكومته صديق مبارك الصدوق حسين سالم ورشيد محمد رشيد ويوسف بطرس غالي؟".
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

18-07-2011, 04:53 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    وجوه لمأزق الإخوان

    عبد الحليم قنديل


    في زمن مضى، كان الإخوان المسلمون في مصر موضوعا للاضطهاد، وكانت اعتقالات قياداتهم وأعضائهم تكاد تكون خبرا يوميا، وساعدهم ذلك على جني المزيد من التعاطف الشعبي، والحفاظ على التماسك الداخلي لجماعة يتهددها الخطر.
    وبعد انتصار الثورة المصرية الشعبية، انتهى خطر التضييق الأمني، وبرزت جماعة الإخوان إلى الساحة بالحجم الطبيعي، وأنشأت حزب 'الحرية والعدالة' بموافقة رسمية، وصارت اجتماعات مؤسساتها ومؤتمراتها علنية وحاشدة كما مولد سيدنا الحسين ومولد السيدة زينب.
    والحرية الجديدة توفر - فيما يفترض - قوة دفع هائلة لجماعة الإخوان وحزبها، فلديها تنظيم منضبط يقوم على مبدأ الأمر والطاعة، وعندها تمويل سخي وموارد هائلة، وعدد كبير من قياداتها وأنصارها والمتعاطفين من مليارديرات الزمن المصري المعاصر. تبدو جماعة الإخوان الآن كقوة كاملة الأوصاف، وتتمتع بصلات وثيقة مع المجلس العسكري الحاكم، إضافة لدعم عدد من التيارات الإسلامية كالسلفيين والجهاديين التائبين، وهو ما يمكنها من استعراضات قوة، توحي بأنها القوة الحاسمة في المشهد السياسي، والمرشحة لحصد أكبر عدد من المقاعد في البرلمان الانتقالي المقبل، وفي التأثير على فرص المرشحين لمقعد الرئاسة الأولى بعد خلع مبارك .


    في العمق، تكسب جماعة الإخوان نفوذها، ويتسع تأثيرها، ليس فقط لصلابة تنظيمها وتمويلها السيال، بل لطبيعة الظروف التي تراكمت في مصر على مدى أربعة عقود خلت، وانتهت إلى نوع من الانحطاط التاريخي للبلد، وإلى يأس مقيم وبؤس ظاهر، وقد خاطبت جماعة الإخوان بؤس مصر ويأسها، خاطبت اليأس كجماعة دينية تعد بنعيم الآخرة، وخاطبت البؤس كجماعة خيرية كبرى، تنشئ المستوصفات والمدارس، وتستدعي حوافز الزكاة والتكافل الاجتماعي، وتقدم شنط رمضان، وتكفل زواج البنات من شباب الإخوان، وهكذا نمت جماعة الإخوان كحركة اجتماعية دينية خيرية، تستفيد من بؤس مجتمع غاطس بأغلبيته الساحقة تحت خط الفقر والبطالة والعنوسة والأمراض المستعصية، تقدم السلوى الدينية لليائسين، والعون الخيري للبائسين، وفي سياق مجتمع ميال إلى هجرة الدنيا أو مهاجرة البلد، هجرة في الجغرافيا بحثا عن الرزق الشحيح، وهجرة إلى التاريخ بظاهرة العودة الدينية المعممة.


    بدت قوة الإخوان قرينة لأزمة البلد، والتي كانت كفيلة بخلق يسار قوى، لكنها دعمت للمفارقة يمينا قويا بمسحة دينية، خلقت يمينا قويا في أوساط المسيحيين بنفوذ الكنيسة ومليارديراتها، وخلقت يمينا قويا في أوساط المسلمين بنفوذ الإخوان وتيارات سلفية على صلة حسنة بفوائض المال السعودي، كان للمفارقة أسبابها، بينها طبيعة نظام الحكم المعلق، وبغير قواعد ارتكاز اجتماعية ولا سياسية، بل بقاعدة العصا الأمنية الغليظة، والتي سندت عملية تفريغ مجتمع من طاقته الحيوية الدافعة، وانتهت كما هجمات الجراد إلى تخريب وتجريف الصناعة والزراعة والسياسة والثقافة، وأعادت المجتمع إلى بدائية العوز الأولى، وكونت بمزاد النهب أغنى طبقة في المنطقة مقابل أفقر شعب في المنطقة، وجعلت قوة المال كاسحة، وأغرت بسلوك التسول، وتسقط الفتات الخيري، وتحويل الانتخابات إلى مواسم زكاة، تدقع بالجملة من جانب مليارديرات جماعة البيزنس، أو تدفع بالتقسيط من جانب جماعة الإخوان وأخواتها.


    ولا شك عندنا في حظ الإخوان الانتخابي، فهم مؤهلون للفوز في أول انتخابات عامة بعد الثورة، وخاصة لو جرت بالنظام الفردي، أو بالنظام نصف الفردي نصف النسبي، وربما تفوز معهم نسبة لا بأس بها من جماعة مليارديرات البيزنس، وعلى قواعد التأثير المالي والخيري ذاتها، بالإضافة لشعارات الحشد الديني في مجتمع مأزوم طائفيا، وقد لا يكون فوز الإخوان هو المشكلة، لكنه ليس حلا بالتأكيد، فالبرنامج الاقتصادي والاجتماعي للإخوان هو ذاته برنامج جماعة مبارك الأب والابن، ولو قدر لهم أن يحكموا مصر، فسوف تنخفض شعبيتهم بصورة حاسمة، فالفتات الخيري لا يحل أزمة بلد بحجم مصر، وليس بوسع قيادة الإخوان التخلي عن برنامجها اليميني، والذي لا يعالج مأساة الانحطاط المصري، ولا يستأنف حركة نهضة وتصنيع توقفت منذ ما بعد حرب 1973، ولا يتبنى برنامجا لإعادة توزيع الثروة، ولا للاستثمار العام في مشروعات كثيفة العمالة، ولا لمشروعات تعبئة وطنية كبرى، ولا لخطط اختراق نوعي في مجالات الذرة والفضاء والتكنولوجيا المتقدمة، ولا لبرامج تصنيع السلاح، ولا لتصورات تستعيد الاستقلال الوطني، وتحرر البلد من الهيمنة الأمريكية الراعية لمصالح إسرائيل في مصر، بينما يكتفي برنامج الإخوان بترديد تعويذة حرية السوق على الطريقة الأمريكية، وبمضاعفة جرعات الوعظ والإرشاد الأخلاقي، ويحول شريعة الإسلام إلى شريعة سوق.


    وإذا حكم الإخوان فهو مأزق للجماعة ذاتها، وهم يدركون المحنة بالغرائز، ويتظاهرون بتحويل المحنة إلى منة، ويعدون الآخرين بالترشح على أقل من نصف المقاعد، ويسعون لتوريط الآخرين معهم في قوائم انتخابية مشتركة، أو في حكومة متعددة الأطياف السياسية، وموحدة المعنى الاقتصادي الاجتماعي اليميني، وحتى لايصيبهم الفشل وحدهم، وربما يميلون إلى التأثير على الحكم لا المشاركة فيه، وعلى أمل الاستمرار فيما يسمونه 'أسلمة المجتمع' قبل 'أسلمة الدولة'.


    سؤال الحكم ـ والآن ـ وجه ظاهر لمأزق الإخوان، ثم أن الحرية التي توافرت، وتلاشى الضغط الأمني، يضيف وجوها أخرى للمأزق، فالسمع والطاعة في لحظة الخطر اختيار له وجاهته، بينما في لحظة الحرية تحل اعتبارات أخرى، كالرغبة في حرية التفكير، والرغبة في الفهم والنقاش، والاحتكاك الأوسع بتيارات فكرية وسياسية أخرى، والانفتاح على ثقافة العصر، فالجماعة تضم ما قد يصل إلى مليون عضو ونصير مباشر، ومن طبقات اجتماعية ومراتب وعي متفاوتة، ومن شرائح دنيا في الطبقة الوسطى إلى شرائح عليا، وإلى مصالح مليارديرات متحكمة، ومع أجواء الحرية، وثورة الطموحات الفردية،

    تبدأ جماعة الإخوان في المعاناة مما قد تصح تسميته 'محنة الحرية'، ويظهر القلق متزايدا في أوساط شباب الإخوان بالذات، والذين تتابعت ظواهر التململ في نفوسهم، والضيق بديكتاتورية وصلف قرارات مكتب الإرشاد، والتي اتجهت إلى خيار البتر والإقصاء، وفصلت قياديا بارزا بحجم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والذي قرر الترشح لمقعد الرئاسة، فيما قرر مؤيدون له إنشاء 'حزب النهضة' منافسا لحزب الإخوان الرسمي المعروف باسم الحرية والعدالة، وقرر شباب إخوان آخرون إنشاء جماعة منفصلة باسم 'التيار المصري'، في حين بدت يد قيادة الإخوان ثقيلة، وراغبة في السيطرة الحديدية التامة على حزبها الرسمي منعا لمزيد من التفلت، وقد لاتبدو التشققات الراهنة مؤثرة بعمق في النفوذ الكلي لجماعة هائلة العدد، لكنها ـ فيما يبدو ـ أول الغيث، فقد نمت الجماعة وتوسع نفوذها في أجواء التضييق واليأس والبؤس، ومع فك القيود، والخروج إلى فضاء الحرية، يعجز طائر الإخوان عن التحليق، تقعده يمينية البرنامج الذي لايصلح لإقامة حكم وطني ديمقراطي اجتماعي كفء، ويقعده ركود المخزن التنظيمي المأمور بالسمع والطاعة، بينما الزمن المصري يتحول، وتعجز قيادة الجماعة عن مجاراة التحول الدرامي.

    ' كاتب مصري


    ---------------------

    المجلس العسكري يبدأ هجوما سياسيا لإزالة سوء الفهم مع المتظاهرين.. ولواء ينزل لميدان التحرير
    حسنين كروم
    2011-07-17




    القاهرة - 'القدس العربي': زحام، زحام، في الموضوعات والأخبار تكفي لتشتيت اهتمامات أي متابع لما تنشره الصحف، وعدم قدرته على محاولة رسم صورة للحركة السياسية، وتحديد أطرافها ومواقفها وخلفيات علاقاتها، بعكس الحال قبل الثورة، كنا نعرف مراكز القوى داخل النظام وصراعاتها وكذلك رجال الأعمال، وحتى مواقف الجيش وأجهزة الأمن من بعض ما ينشر، وكان يعكس أكثر من تسعين في المائة من الحقيقة، والباقي كنا نكمله عن طريقين، الأول ما يتم تسريبه إلينا، والثاني بذل مجهود قليل لمعرفة الشبكات التي يرتبط بها صحافيون وإعلاميون سواء مع مراكز السلطة أو رجال الأعمال، أما الآن فقد انقلب الوضع رأسا على عقب، لدرجة أن قسماً كبيرا من المعلومات التي ينشرها كثير من الصحف أو مواقع الانترنت تحتاج الى جهد هائل للتأكد من صحتها أولا، ومن تحديد القوى التي ندفع بها، وكانت هذه أحوال الصحف أو مواقع الانترنت تحتاج الى جهد هائل للتأكد من صحتها أولا، ومن تحديد القوى التي ندفع بها، وكانت هذه أحوال الصحف الصادرة يومي السبت والأحد، حول المشاورات التي يجريها رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف، وأبرزها قبول استقالة وزير الخارجية محمد العرابي الذي تعرض فور تعيينه لهجمات عنيفة بأنه من رجال جمال وسوزان، والإعلان عن تعيين نائبين له، الدكتور حازم الببلاوي مسؤولا عن الملف الاقتصادي والدكتور علي السلمي نائب رئيس حزب الوفد ورئيس حكومة الظل الوفدية، وما أن قرأ زميلنا وصديقنا ابراهيم منصور رئيس التحرير التنفيذي للتحرير اسم السلمي، حتى صرخ امس قائلا: 'يبدو أنه يسير على طريقة خذلان الثوار والشعب مرة أخرى، فها هو يستعين بمنصب نائب رئيس الوزراء متمثلا في الدكتور علي السلمي، نائب رئيس حزب الوفد، أقصد حزب السيد البدوي، فلا هذا الرجل ولا حزبه ولا رئيسه له علاقة بالثورة، فحزب الوفد على يد رئيسه السيد البدوي، الذي اتخذ علي السلمي نائبا له كان ضد الثورة منذ بدايتها، والكل يعلم مدى قوة العلاقة التي كانت بين السيد البدوي وصفوت الشريف، أمين الحزب الوطني 'المنحل' وربما يكون بينهما 'بزنس خاص' وأيضا العلاقة بين السيد البدوي ورئيس جهاز أمن الدولة اللواء حسن عبدالرحمن، المسجون حاليا بتهمة قتل المتظاهرين، كل ذلك كان يتم في وجود نائبه، ناهيك عن سياسات الحزب التي لم تكن أبدا ديمقراطية. وقد مارس السيد البدوي على الحزب وأعضائه نفس سياسات الحزب الوطني 'المنحل'، وحول الحزب كأنه فرع لإحدى شركاته التي تعمل في الأدوية، كل ذلك يحدث في حضور ومشاركة السيد الدكتور علي السلمي، نائبه المحترم!
    ولن أحدثكم الآن عن سياسات السيد النائب عندما كان نائبا لرئيس جامعة القاهرة، وقد شهدت الجامعة شطب الطلاب من قائمة الترشح للانتخابات الطلابية، وعندما يذهب إليه أعضاء هيئة التدريس بشكوى معينة خاصة بالعملية التعليمية، كان الرجل يجيب بسهولة: 'الأمن'.
    فهل كتب علينا أن يكون علي السلمي نائبا، حتى في حكومة الثورة؟! حرام عليك يا دكتور عصام شرف!'.
    ولوحظ أن المجلس العسكري بدأ هجوما سياسيا مضادا لإزالة اثار الحملة التي تعرض لها بعد البيان الذي ألقاه اللواء محسن الفنجري، فظن قائد المنطقة المركزية اللواء حسن الرويني في مقابلة مع زميلنا وصديقنا مصطفى بكري في برنامج التليفزيون بقناة 'الحياة'، منتهى الصراحة - وتحدى فيه ان يذكر أحد أي اسم للثوار تحت محاكمته عسكريا.
    كما أن اللواء طارق المهدي المسؤول عن اتحاد الإذاعة والتليفزيون نزل منفردا إلى ميدان التحرير، وهذا تحرك يكشف عن ذكاء ونضج شديدين وإصرار الجيش على إزالة أي شبهة تلحق به، وبدأت محكمة الجنايات عرض جلسة محاكمة وزير البترول سامح فهمي عبر شاشة خارجها، في قضية تصدير الغاز الى إسرائيل وطلب محاميه ضم مبارك للقضية لأنه الذي أعطى الأمرله واتفق مع إسرائيل باعترافاته في التحقيقات التي أجرتها النيابة وتم نشرها، ونفي المتحدث باسم وزارة الداخلية ما نشرته الصحف عن نفي الوزير منصور العيسوي وجود قناصة في الوزارة، وحبس وزير الزراعة السابق أمين أباظة ورئيس الوزراء الاسبق عاطف عبيد خمسة عشر يوما، ووفاة آخر مصاب من الثوار وهو الشاب مصطفى أحمد حسن وكان قد اصيب بطلق ناري في رأسه في ميدان التحرير، وإعلان اللواء عادل رفعت مدير أمن السويس الجديد تعهده بالقبض على رجل الأعمال الهارب إبراهيم فرج وأبنائه الذين قتلوا عددا كبيرا من الثوار، واستعدادات لتوفير سلع رمضان، وبالنسبة لأسماء البلح فلم تظهر أنواع رديئة تحمل أسماء مبارك وأفراد أسرته ومسؤولي نظامه كما توقعنا، وإنما ظهر نوعان قال عنهما زميلنا في 'الأهرام' إبراهيم العزب في صفحة ثلاثين الخاصة بالاقتصادي، انها الأغلى وهي الثورة يليه علم مصر.
    وإلى بعض مما عندنا:

    ترحيل الامير تركي بن عبد العزيز
    للسعودية ومنعه من دخول مصر

    أما أبرز الحوادث، فكانت امس لزميلنا في 'المصري اليوم' أحمد الخطيب وهي: 'أصدرت سلطات الأمن قرارات بترحيل أحمد، نجل الأمير تركي بن عبد العزيز، شقيق العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز، الى بلاده ووضع اسمه على قوائم الممنوعين من دخول مصر، بعد اعتدائه على عدد من الضباط داخل مطار القاهرة.
    قالت مصادر أمنية لـ'المصري اليوم' إن سلطات المطار احتجزت نجل 'ترك' نحو 18 ساعة بعد اعتدائه وطاقم حراسته، الذي يضم أفرادا يحملون الجنسيتين الأمريكية والجنوب أفريقية، على مجموعة من الضباط، وأحدثوا عاهة مستديمة بأحدهم، الأمر الذي استدعى نقله الى مستشفى قريب من المطار، وأوضحت المصادر أن السفارة السعودية بالقاهرة تدخلت من أجل الإفراج عن نجل الأمير.
    كانت قوات من الجيش تدخلت بعد حدوث الاعتداءات وألقت القبض على حرس نجل الأمير، الذين بلغ عددهم 5 أشخاص، ثلاثة منهم أمريكيون واثنان من جنوب أفريقيا، وتم احتجازهم عدة أيام بمطار القاهرة وحلق رؤوسهم وتكبيلهم بال######شات قبل أن تتحرك سفارات بلادهم من أجل الإفراج عنهم'.

    اقباط يطالبون البابا بمعاقبة القمص
    مرقص عزيز لمطالبته بالتدخل الأجنبي

    ونبدأ بأشقائنا الأقباط ومعاركهم، وبدأها يوم الأحد قبل الماضي زميلنا سليمان شفيق في جريدة 'وطني' مطالبا الكنيسة باتخاذ موقف واضح ضد القمص مرقص عزيز خليل، وقيامه بالتحريض ضد بلاده، مصر هي أمي وأمه، وقال عنه، وعن أفاعيله:
    'تتفرد الكنيسة القبطية عن كل كنائس الشرق أنها انحازت للوطن ضد من رفعوا الصليب وقاتلت ضدهم قديماً في الحروب الصليبية، واستمرت على مواقفها حتى صار ذلك جزءاً من تقليد الكنيسة، وعلمتنا الكنيسة منذ نعومة أظافرنا أن القنصل الروسي في زمن القياصرة قابل أحد الآباء البطاركة وعرض عليه أن يحمي القيصر الكنيسة فسأل قداسة البطريرك القنصل: هل قيصركم يموت؟
    فأجاب القنصل: نعم. فرد البطريرك: نحن في حماية الله الذي لا يموت، أكتب ذلك بعدما تداولت وكالات الأنباء قيام القمص مرقص عزيز ومعه بعض الموتورين بطلب حماية الأقباط من الأمم المتحدة والكونغرس والخمس دول الكبرى والفاتيكان. أعلم أن الكنيسة غير مسؤولة عن تصرفات بعض الموتورين المهاجرين ولكن هناك مسؤولية أدبية كنسية تجاه من يحمل رتبة القمص ولذلك أصلي من أجل أن يصدر قداسة البابا شنودة الثالث، صاحب المواقف الوطنية المعروفة بياناً يؤكد فيه موقف الكنيسة من عدم الاستقواء إلا بالله والوطن، وأن تتخذ الكنيسة موقفاً من القمص مرقص عزيز لأن ما ذهب إليه القمص يعد هرطقة وطنية وخروجاً على تقليد الكنيسة العتيدة وهذا الموقف يصب في مصلحة الكنيسة أكثر من مصلحة مصر، لأن أقباط مصر لا ينقصهم تمييز ضدهم بسبب بضعة خارجين على الكنيسة'.
    وفي الحقيقة، فأنا مندهش مما يصدر عن القمص مرقص، الكاهن السابق للكنيسة المعلقة، فقد كان يبدو من مقالاته التي يكتبها كل أحد في 'الوفد'، ومن معاركه ضد النظام، وانغماسه في العمل العام بنشاط، واقفاً بجوار المعارضة إلى حد كبير، وقريب في أفكاره من خالد الذكر وحزب الوفد، ولا أعرف ما الذي غيره، هل كان يقول ويكتب شيئاً ويخفي عكسه، أظهره حين لاحت له الفرصة؟
    ربكم الأعلم، هذا ما يجب عليه أن يوضحه، مثلما كان المفكر القبطي بولس رمزي شديد الوضوح وهو يقول في حديث نشرته له مجلة 'آخر ساعة'، وأجرته معه زميلتنا رحاب محمد عن القمص مرقص وقضايا أخرى: 'يجب أن يحال القمص مرقص عزيز لمحاكمة كنسية تمهيدا لعزله من الكهنوتية لأن وجوده ضمن طالبي الحماية يعطي لهم مشروعية التمثيل الكنسي لأنه ينتسب للكنيسة الأرثوذكسية لمنع التدخل في شؤون مصر لأن هناك خطراً خارجياً قادماً أهم من الدستور أولا أم الانتخابات لأن هذه أمور داخلية، والمهم الآن توحيد قوى الشعب لمواجهة الأخطار الخارجية القادمة، وتأتي أهمية تدخل الأزهر والكنيسة لأن رجل الشارع يسمع لرجل الدين أكثر من رجل السياسة لذلك يجب على رجال دين الازهر والكنيسة أن يجتمعوا ويرفضوا أي تدخل خارجي في شؤون مصر.

    تقسيم مصر لثلاث دويلات:
    مسلمون واقباط ونوبيون

    أصحاب الدعوة للتدخل الخارجي يريدون تقسيم مصر إلى ثلاث دويلات: نوبة وأقباط ومسلمين فهذا هو المخطط الذي يتدارسونه لمصر منذ فترة ويعملون على تحقيقه بكل الجهود.
    لا أعتقد أن هناك قبطياً يقبل ذلك لكني حتى الآن لم أسمع أي تصريح من الكنيسة يدل على الرفض.
    لننظر إلى حال العراق الآن وهو مفتت إلى عشرين دولة، هل تحسنت أحوال المسيحيين في العراق بوجود أمريكا؟.
    بالطبع لا بل انقرضوا وقل عددهم، فهل إذا جاءت أمريكا الى هنا ستحميني وتضع شرطياً على باب شقتي لحمايتي من جاري المسلم، هذا ليس صحيحاً بالمرة، فلم يأت إلينا مستعمر إلا لتخريب هذا البلد.
    - المطلوب العدل والمساواة بالنسبة للدولة فمن الممكن تقليل تقدير مواطن قبطي حتى لا يصبح معيدا، هناك عدم تكافؤ فرص في البلد وهناك أماكن محظورة بالنسبة للأقباط، فهل لا يوجد ضابط قبطي ذو كفاءة حتى يلتحق بأمن الدولة مثلا، وهل الأقباط فاشلون لدرجة أن أحدهم لا يستطيع العمل بالجهاز الدبلوماسي؟ فهل لا يصح أن يصبح لنا سفير قبطي في الخارج فهل هم لا يجيدون أي سياسة أو دبلوماسية، وهعل وزارة البيئة هي فقط المكتوبة باسم الأقباط، هناك أيضا ثقافة المجتمع التي وضحت عندما صدر قرار تعيين محافظ قبطي في محافظة قنا رغم وجود تحفظات منذ البداية، فلماذا قنا بالذات فهل أصبحت هناك كوتة للمحافظين الأقباط، في قنا هناك رموز سياسية شحنت الناس وجعلتهم يقطعون السكك الحديدية والطرق'.

    انتقادات حادة لمواقف شيخ الازهر والمفتي

    وإلى معارك بني ملتنا المسلمين، ومنها الحديث الذي نشرته 'الوفد' يوم الأربعاء مع عضو مجلس الشعب الأسبق، ورئيس لجنة الفتوى الاسبق بالأزهر الشيخ جمال قطب وأجراه معه زميلنا ممدوح دسوقي، وشن فيه هجوما على شيخ الأزهر الحالي الدكتور أحمد الطيب والمفتي الدكتور علي جمعة بقوله عن دورهما أثناء الثورة وغيرها من القضايا: 'دوره كان قمة الكوارث لكن والحمد لله لم تخل ساحة ميدان التحرير منذ 25 يناير من عمائم الأزهر تؤدي دورها ،وإن كانت جهود طوعية للثقافة الأزهرية، أما رموز المؤسسة بكاملهم فقد تقوقعت تقوقعاً خطيراً بل عارضوا الثورة وتصوروا أنها عبث أطفال، وهذا دليل على عدم استشعارهم للمسؤولية، طالما لم يرتفع ترمومتر الأزهر مع شباب الثورة، فهذه كارثة في حق الدولة، والشعب والأزهر، ولو كان الأزهر يقظاً لدوره ما كان بلغ الطغيان مداه وما خرج الشباب وما قتلوا.
    كانت ممارسات رموزه مسيئة ومشتتة، فمثلا جريدة 'الأزهر' الناطقة باسم مشيخته وليست باسم عملائه صدرت يوم 28 يناير وبها تهنئة من الشيخ ومن حوله يهنئون وزير الداخلية بعيد الشرطة وبها صورة له بحجم كبير، هل هذا يمكن أن يعتذر عنه بأنه كان قبل 25 يناير ولم يستدركوا طبعه! مع أن الشعب قد بلغ درجة الغليان والأزهر في ثبات مصطنع أو مدعي وكانت بيانات الأزهر صدى لبيانات النظام المخلوع ومؤسسة دار الإفتاء.
    - كان بها اهتراء بتداعي غالبية المصريين إلى حشد مليونية ونرى القائم بعمل المفتي يقول: من أراد أن يصلي الجمعة فلا يخرج، وهذا الإفتاء الأعوج ما هو إلا رغبة في تقليل حجم المليونية لإثبات أن الثوار أقل حجماً من غيرهم.
    - الفكر الوهابي هو لون من ألوان المذهب الحنبلي والأزهر كان يدرس هذا المذهب ولكن منذ عشرين عاماً أصبح التوجه العام في السياسة المصرية التي ينفذها رموز الأزهر هو التقليل من تدريس هذا المذهب بدعوى عدم وجود مدرسين وهذا استدراج للحنابلة في الخليج فعاملوا الدولة بعكس إرادتها واستضافوا علماء الأزهر وكل منهم راتبه دون الألف جنيه وكان يطلب منهم أن يدرسوا هناك في ضوء المذهب الحنبلي أو الوهابي ويقبضوا ما بين خمسة وعشرة آلاف ويهدي إليهم ما بين عشرين وثلاثين ألفاً، وإذا استمر على تلقين ذلك هنا وعمل على تطوير مذهبه ورؤيته يدعي للعمرات والحج، فأصبح يوجد الكثيرون من الأساتذة ينتقون الأقوال والأحاديث التي تروج للفكر الحنبلي ويصرون عليها ويحتلون بها مساحة بالإضافة إلى الرموز المصنعة في ساحة المجتمع بأموال الخليج من خلال قنوات وصحف وإجماع كل هذه الأطراف جعل الناس تضيق بالحنابلة والوهابية وبالأزهر لتعثره أمامهم فانطلق الناس إلى الجماعات والتنظيمات الأخرى وهذا هو القلق الموجود في الساحة'.

    معارك الصحافيين: إذا بليتم فاستتروا

    وإلى معارك زملائنا الصحافيين، ونبدأ من 'وفد' الخميس مع زميلنا محمد الشربيني المشرف على صفحة 25 ميدان التحرير- كل خميس في العدد الأسبوعي، وهجومه في عموده - سن إبرة - على زميلنا بـ'الأهرام' عمرو عبد السميع، لهجومه في 'اليوم السابع' اليومية المستقلة التي يساهم في ملكيتها بنصيب كبير رجل الأعمال الهارب في الخارج أشرف ابن صديقنا صفوت الشريف، فقال محمد: 'أصابتني نوبة هيستيرية من الضحك وأنا أقرأ هجوم د. عمرو عبد السميع الفظيع على دكتور عصام شرف في جريدة 'اليوم السائع' ومحاولته تلفيق علاقة خاصة بين رئيس الوزراء الحالي والرجل الثاني في عصابة مبارك المدعو زكريا عزمي، يا دكتور المثل بيقول إذا بليتم فاستتروا، ودليلك على وجود علاقة بين شرف وزكريا عزمي هو حضور شرف عندما كان وزيرا للنقل مؤتمرا انتخابيا لشقيق زكريا، وهو تقليد لم يفلت منه كل من مروا على المناصب الوزارية الخدمية في العهد البائد، وبذلك لا يستقيم دليل على العلاقة التي تحاول لصقها بالرجل، بينما أنا على ثقة أنك قبل 52 يناير كنت تتمنى أن ينفث زكريا عزمي دخان سيجاره الشهير في وجه حضرتك وأنت تجلس مرتعشاً بين يديه، لا تصدق أنك في حضرة شماشرجي الرئيس'.

    كشف فضائح علاقة الصحافيين بنظام مبارك

    وقد لاحظت أن 'اليوم السابع' بدأت تخصص مقالا كل أربعاء لعمرو على مساحة كبيرة، بدأه بالهجوم الشخصي العنيف على عصام، والذي استفز زميلنا بـ'الأخبار' علاء عبد الوهاب فشن ضده هجوما عنيفا مذكرا إياه بعلاقاته مع النظام السابق، ووصفه بأنه سمج، وما لم يتوقعه الاثنان، الشربيني وعلاء، أن يخرج عليهما عمرو يوم الخميس بمقاله الاسبوعي في 'الأخبار'، مذكرا بكتاباته وبطولاته ضد نظام مبارك، ومشيدا بالجيش. فقال وقد أحمر وجهه خجلا من شدة التواضع: 'ولعلي من أكثر الكتاب الذين - في السنوات العشر الماضية - سطروا في ذلك المعنى عشرات المقالات وبالذات حين بدا أن رجال أعمال الحزب الوطني المنحل أقاموا رؤوس جسور في الحكومة وباتوا وزراء لهم مشروع سياسي دفعوا إليه للاستيلاء على الحكم.
    نعم، كنت أنادي الجيش - بإلحاح - في أحاديثي الإذاعية ومقالات 'الشوارعيزم' حين بدا واضحاً أن البلد يتم اختطافه إلى جهة غير معلومة، وكنت أعقد مقارنة مزمنة بين إدارة الجيش، وإدارة رجال الأعمال، مترجماً تلك المقارنة إلى عدد من المعادلات'.
    وقال عمرو عن تاريخ الكلية العسكرية وأماكنها منذ أن كان اسمها المدرسة الحربية:
    'ويذكر جيلي ان بعض دفعات ذلك المعهد العلمي العسكري التليد نقلت الى السودان، كما نقلت دفعات البحرية الى ليبيا إبان غارات العمق في حرب الاستنزاف وتقدير القيادة باحتمالية استهداف العدو لهما'.
    يا سبحان الله، بخل عمرو على مبارك بأن يذكر اسمه ويقول انه كان قائدا لقاذفات القنابل وخرج بها سليمة إلى السودان ثم عينه خالد الذكر قائدا لكلية الطيران، بينما كان في مقالاته في 'الأهرام' تحت عنوان - الشوارعيزم - لا يكف عن الإشادة به، وتحريض النظام ضد المعارضين.

    سخرية من انهاء
    لجنة السياسات بساعات

    وفي 'الدستور' بنفس اليوم - الخميس - سخر صديقنا وطبيب القلب والمؤرخ وعضو مجمع اللغة العربية الدكتور محمد جوادي، من كتبة وصحافيي نظام مبارك، بأن قال عنه وعن ابنه وعنهم: 'لجنة السياسات أنجزت في ساعات معدودة مهمة الإجهاز التام على صاحبها جمال مبارك ثم أنجزت في ساعات أخرى مهمة الإجهاز على نظام والد صاحبها أي على نظام حسني مبارك الذي عاش ثلاثين عاماً في هدوء وركود.
    ثم أنجزت في ساعات ثلاث مهمة الإجهاز على سمعة وتاريخ نظام الرجلين، ثم ها هي أخيراً تنجز في ساعات مهمة الإجهاز على أي صورة تتحدث عن عقلية كانت وراء هذا النظام.
    كأنما تريد لجنة السياسات أن تقول إنها كانت قبض الريح وإن مبارك كان الريح نفسه وإن جمال كان ابن الريح، وإذا أراد أحد أن يتأكد من هذا فليقرأ ما يكتبه مفكروها وكتابها من أمثال ع س وح ب وج ع على اختلاف نزعاتهم'.

    ردا على من دعا لشطب ثورة يوليو

    وآخر المعارك ستكون لزميلتنا بـ'الجمهورية' سميرة صادق، التي أسعدتنا يوم الخميس، وهو يوم بركة بتأديب زميلها المخضرم عبد الرحمن فهمي، الذي هاجم خالد الذكر وثورة يوليو وطالب بعدم الاحتفال بذكراها وعودة العلم الأخضر أيام الملكية، وقالت، بعد أن تنهدت: 'والخميس الماضي كتب الأستاذ عبد الرحمن فهمي المعروف بكرهه لثورة يوليو ولزعيمها عبد الناصر مطالبا بشطب تاريخ 23 يوليو وإنهاء الاحتفال به مدعيا أن ثورة 25 يناير هي ثورة على هذه الثورة!
    لكن الواضح أن الأستاذ عبد الرحمن فهمي لم يدرك أن ثورة الشعب المصري في 25 يناير كانت على من انقلب على ثورة 23 يوليو ######## مبادئها وأهدافها، بدليل أن صور عبد الناصر كانت ترفع في ميدان التحرير.
    إن أهم ما تنادي به ثورة يناير هو تحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة والعزة الوطنية التي ضيعها النظام السابق والذي أعاد لمصر الطبقية في أسوأ صورها بعد ان أذابتها ثورة يوليو. لا تحلم يا أستاذ عبد الرحمن أنت وكل أعداء ثورة يوليو أن تكون ثورة يناير فرصة للقضاء على ثورة يوليو ومحو ذكراها، فهي ثورة أعادت مصر للشعب المصري وحين اختطفت من جديد في عهد مبارك قامت ثورة 25 يناير مرة أخرى.
    والحقد على ثورة يوليو وصل حتى للعلم، علم مصر الذي رفعة الشباب بكل اعتزاز وحب في ميدان التحرير وكل ميادين وبيوت مصر وصنعوا منه قمصانهم ووضعوه شارات على صدورهم'.

    مبارك وأسرته ورجال نظامه وتزوير التاريخ

    وإلى مبارك وأسرته ورجال نظامه، ونجاح صاحبنا محمد عاشور بـ'اللواء الإسلامي'، في الكشف عن واقعة مدهشة عن تزوير التاريخ لصالح مبارك، وحكاها لنا يوم الخميس قبل الماضي بقوله: 'في مدينة رشيد توجد قلعة اسمها قايتباي أنشأها السلطان قايتباي أشهر سلاطين المماليك، وكعادة الملوك عندما يقام في عهد أحدهم مبنى عظيم مثل قلعة قايتباي فإن الصناع يضعون خاتم الملك أعلى المبنى على الواجهة الرئيسية ويسميه الأثريون 'الرنك'.
    وكان أعلى مبنى القلعة رنك مكتوب عليه 'قايتباي عز نصره' ولما كانت جينات النفاق متواجدة بكثرة في دم أحد مسؤولي المجلس الأعلى للآثار بوسط الدلتا والذي يفترض أنه مسؤول عن حماية اثارنا فقد قرر أن يأتي للرئيس المخلوع بنفاق عظيم لم يأت به أحد من قبله هو تسمية مدرسة أو مستشفى أو مطار أو استاد أو مركز بحثي أو طبي أو رياضي باسمه أو اسم زوجته، حتى أصبحت غالبية المنشآت والمؤسسات الرسمية في كل مدن مصر لا تخلو من كلمة مبارك، أما هو فقد أزال الرنك المكتوب عليه 'قايتباي عز نصره' وكتب 'محمد حسني مبارك عز نصره' على رنك مثل الرنك الأصلي بيضاوي الشكل من نفس مواد بناء القلعة من الحجر الرملي والطوب الأحمر، وما ان تنحى الرئيس المخلوع حتى أسرع ذلك المنافق بمحاولة إزالة الرنك المكتوب عليه 'محمد حسني مبارك عز نصره' ولم يستطع فقام بكسره وتشويهه، وخطورة هذا الذي فعله هذا المسؤول هو أنه بعد مرور القرون قد يختلط الأمر على الناس ويكون هناك انطباع بأن حسني مبارك حكم مصر أيام العصر المملوكي مما يعد تزويرا في تاريخ مصر وليس في تاريخ شخص فقط وذلك مما يجعلني أطالب بأن يحقق النائب العام في تلك الجريمة الكبرى جريمة تزوير وتزييف تاريخ مصر'.

    مبارك في خانة أحد حكام المماليك

    وليت الأمر سيقف عند حد الاعتقاد بأن مبارك أحد حكام المماليك، سواء البحرية، أو السلاجقة أو الألبان، وإنما العجيب في البيان الذي وجهه مبارك بصوته إلى المتظاهرين ونقلت نصه يوم الأربعاء زميلتنا في 'المصري اليوم' مي عزام، وقال فيه: 'أبنائي، شباب مصر وأملها، لقد تسلمت منصب الرئاسة وتعداد هذا البلد الأمين أربعة وأربعون مليونا، وتركت منصبي وتعداده ثمانون مليونا هذه الزيادة معناها أن مصر كانت تعيش في عهدي في خصوبة وخير، وللا أنا غلطان؟! أعترف بأن هناك بعض الأخطاء حدثت في عهدي والاعتراف بالخطأ فضيلة وجل من لا يخطىء.
    أبنائي وبناتي أنا فخور بكم، فالعالم كله أشاد بثورتكم البيضاء السلمية، لماذا تريدونها الآن حمراء؟ لماذا تفكرون في الانتقام ولا تفكرون في الصفح عند المقدرة؟ ألم تتعلموا مني شيئاً؟ هل عرفتم عني مرة أنني قدمت وزيزا للمحاكمة مهما تردد عنه من فساد أو تخاذل او تقاعس نحو الوطن والمواطن، ألم يكن من الممكن أن 'أسجنه' وأجره و'أفرمه' في لحظة؟ ألم تسألوا أنفسكم لماذا لم أفعل؟ كنت أفضل أن يحاسبهم الله فهو العادل الجبار، الجماعات المحظورة التي خرجت من مخابئها رافعة شعار 'الإسلام هو الحل' لا تقرأ سيرة الرسول الكريم العظيم الحليم المتسامح حين فتح مكة ماذا فعل في الكفار الذين أذوه وحاربوه؟ ماذا فعل؟ هل قتلهم؟ هل حاكمهم؟ لا بل قال لهم: اذهبوا فأنتم الطلقاء، ونحن لا نريد أكثر من أن نعامل معاملة الكفار.
    أيها المواطنون، أنا أستحق منكم الشكر وليس القصاص كما تقولون فأنا لم أرض لكم بما يحدث في سورية وليبيا واليمن.
    تركت لكم مؤسسات ونظاماً سهرت سنوات لتقويته.
    هل تتصورون أنكم قادرون على هدمه في شهور! خلفائي منتشرون في كل شبر على أرض مصر، أقسموا على خدمة النظام، النظام هو النظام، سواء كنت على قمته أو عند السفح، أيها الإخوة والأخوات، نحن نتحدث عن ثلاثة عقود وليس ثلاثة أشهر، وعلى الجميع أن يعي أن الجيش سيبقى درعا للوطن والمواطن، وأنا مواطن مصري من حقي على هذه المؤسسة التي قدمت لها شبابي وخبراتي أن تحميني، أترككم في رعاية الله كما كنت أفعل دائماً، سدد الله خطاكم بـ'شرف'.
    وبعد أن اقتنع المتظاهرون المطالبون بمحاكمته بكلامه وتنازلوا عن مطلبهم، خاصة الإخوان المسلمين والسلفيين بعد أن ذكرهم بما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم مع كفار قريش عند فتح مكة، وبدأ الجميع في الانصراف فوجئوا بمن تطلب منهم العودة وتقول هذا نص شريط صوتي متخيل أرسله الرئيس السابق للبث ورفضت كل القنوات إذاعته خوفا من الغضب الشعبي'.

    'الوفد': في انتظار 'محاكمة رأس الأفعى'

    لكن حيلة مبارك لم تنفع مع المتظاهرين الذين قال عنهم في نفس اليوم في 'الوفد' عضو الهيئة العليا للحزب واستاذ القانون بجامعة القاهرة الدكتور محمود السقا:
    'كان يوم الجمعة الماضي 8-7-2011 خير شاهد على عزيمة الشعب في مواصلة المشوار وكان نداؤهم 'محاكمة رأس الأفعى' في محاكمة علنية يراها الشعب وعليه أن يواجه مصيره وفي مصر قضاء وقضاة.
    يوم الفصل آت وما هو بالهزل، سوف يفرح فيه شهداء الوطن في عليين أن تم الوفاء بالعهد في يوم 'القصاص' ويوم 'الثأر'.
    لكن المشكلة في عدم محاكمة مبارك وسجنه أو إعدامه كما يطالب المتظاهرون هي في الضغوط الخارجية التي قال عنها يوم الأربعاء ايضا زميلنا في 'الجمهورية' محمد سالم: 'إذا كانت هناك ضغوط غربية وعربية وتهديدات أمريكية تتم في الخفاء لعدم محاكمة مبارك وأسرته، يجب أن نعلن للجميع ليتحمل المصريون تبعات هذه المحاكمات، وأظن ان الشعب سند قوي لا يمكن لأي قوى مهما كانت أن تتحداه أو تعمل ضد إرادته وحريته والإعلان عن هذه الضغوط سلاح فعال ينقذ مصر من شكوك شعبها تجاه القائمين على الحكم . اعتبر ان تجاوز هذه الضغوط والشفافية في طرح هذا الموضوع هو أول صنم من الضروري تحطيمه وإزالته كعقبة أمام المضي نحو التحول الديمقراطي الحقيقي'.

    تاكسي يقوده بسرعة مجنونة
    شيخ عمره 85 عاما

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من مجلة 'المصور' مع زميلنا عادل سعد، وقوله عن صديقنا يحيى الجمل: 'عندما يبيض الخروف، ويمشي الحمار على الماء ينصلح حال د. يحيى الجمل وتنفك عقدة مجلس الوزراء، زمان وصف عصمت السادات مصر تحت حكم مبارك قائلا: 'تخيل أنك راكب تاكسي يقوده بسرعة مجنونة شيخ عمره 85 عاما وهو يضع ابنه على حجره 'والمحزن أن مصر الآن تتشعبط - بعد ثورة الشباب - خلف جمل، عمره 82 عاما يقود 'موتوسيكل خربان'.
    منذ أيام أضحكنا د. يحيى الجمل عندما قال عن نفسه مع عمرو الليثي وهو بالكاد يجر قدميه: 'أنا كالطور الراسخ' وكان منذ اسبوع قد أوقع قلوبنا جميعا بأن أعلن - هو - أنه استقال وأنه - هو ايضاً - تراجع عن الاستقالة بناء على رغبة المشير، وبات واضحاً أن الجمل العجوز يستقوي بالمجلس العسكري على مجلس الوزراء'.

    تصريحات الأمير ترك بن عبد العزيز
    عن ثورة مصر

    أما زميله محمد حبيب فخاض عدة معارك كل واحدة وضعها في فقرة، ومنها:
    'تصريحات الأمير ترك بن عبد العزيز للـ'بي بي سي' لا يجب أن تمر مرور الكرام. الأمير السعودي لا يوافق على تسمية ما حدث في مصر بالثورة، ويرى انها تغيير فقط، يجب ان يعلم رئيس الاستخبارات العسكرية السعودية السابق ان ما قام به المصريون في 25 يناير هو ثورة بل أعظم ثورة شعبية عرفتها المنطقة العربية وربما العالم أجمع.
    - 'النبي قبل الهدية' لكن المستشار حسام الغرياني رئيس محكمة النقض رئيس مجلس القضاء الأعلى رفض باقات الورود للتهنئة بتوليه المنصب الجديد وقام برد هذه البطاقات الى اصحابها، كما رفض قيام بعض أصدقائه وأقاربه بنشر تهنئة في الصحف، الغرياني الذي قاد حركة استقلال القضاء لا يخشى في الحق لومة لائم'.
    ولو نحن توجهنا إلى أخبار الخميس في جولة سريعة لنتفقد ما فيها من معارك سريعة، سنجد خفيف الظل زميلنا عبد القادر محمد علي يهاجم شعب مصر هي أمي بقوله عن تبدل أحواله من أحسن حال الى أسوئه: 'بعد الثورة رجعنا زي زمان، تفاؤل ونكتة وضحكة صافية وكلام بينقط عسل، وسمعنا كلمات متشكر وآسف واتفضل بعد أن كادت تختفي من قاموس لغتنا.
    وتخلى الشباب عن مقاعدهم في المترو للكبار، وتوقف التحرش بالبنات والستات، ثم مرت الأيام والشهور، وبالتدريج عاد الناس الى ما كانوا عليه قبل 25 يناير، ظهرت السحنة الهباب، والتكشيرة، والشتيمة البذيئة، والسلوكيات الوطنية، واستأنفوا الخناق في الشوارع والمواصلات لأتفه الأسباب، واكتشفنا ان الصورة الجميلة كانت تمثيل في تمثيل، وان التصوير انتهى'.
    أما زميله أيمن الشندويلي فكانت له ست معارك، ثلاث منها قال فيها: 'موقف شجاع من وزير الداخلية منصور عيسوي برفض قرار رئيس الوزراء بالفصل التعسفي للضباط المتهمين بقتل الثوار لأنه لا يستند على أي شيء قانوني هو رئيس الوزراء عايزها دولة فوضى خلاقة أم دولة قانون؟!
    - الذي طالبوا بوقف الملاحة في قناة السويس من الثوار يجب محاكمتهم بتهمة الإضرار بمصلحة مصر العليا والأمن القومي والتحريض على التدخل الأجنبي في شؤون مصر.
    - الإخوة الإعلاميين اللي بيقطعوا في فروة الشرطة بيرضوا مين؟ ولمصلحة مين؟ وهما عايزين إيه؟ 'روحوا منكم لله'!'.



    18/7/2011
    القدس العربى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

18-07-2011, 06:01 AM

jini

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 29296
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    وحات الله متابعين
    جنى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-07-2011, 03:28 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: jini)

    وثيقة إعلان مبادئ الدستور المصري القادم بعد ثورة 25 يناير سنة 2011



    أثناء التحضير لمؤتمر (مصر الأول) الذى عقد يوم 7 مايو 2011 تحت شعار "الشعب يحمى ثورته" بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات بمدينة نصر بحضور خمسة آلاف يمثلون جغرافياً كل مصر وكافة أطيافها السياسية والاجتماعية والثقافية.

    قدمت مجموعة العمل الوطنية لنهضة مصر الدستورية والقانونية التى تمثل خبرات رفيعة المستوى من الفقهاء الدستوريين وكبار القضاة والمحامين والقانونيين، مشروع وثيقة لإعلان مبادئ الدستور المصرى القادمة بعد ثورة 25 يناير 2011.

    سُميَّت الوثيقة (1)، تم طرحها للحوار الوطنى عبر موقع المؤتمر "المجلس الوطنى" www.almaglesalwatany.org لمدة ثلاثة أسابيع.

    وهذه الحصيلة ثروة وطنية من أفكار وآراء قيمة من جموع أبناء الشعب المصرى العظيم بكافة أطيافه.

    تم إدراج هذه الأفكار فى الوثيقة (2) التى عرضت فر الجلسة الأولى لمؤتمر مصر الأول وقد شارك فى مناقشتها عشرات من المشاركين من كل التيارات والأحزاب السياسية والفكرية والدينية والثقافية والشباب والمثقفين ومنظمات المجتمع المدنى والمرأة وقدمت مئات من المقترحات البناءة حول ما ورد فيها ، وقد تم إضافة العديد من هذه الأفكار القيمة والمبادئ الهامة فكانت الوثيقة (3) التى نقدمها فى هذا الكتيب لجماهير شعب مصر العظيم، ليتواصل الحوار الوطنى واسعاً حول ما تضمنته من مبادئ وأفكار دستورية لرسم معالم شرعيتنا الدستورية القادمة، وأملنا أن نحقق أوسع وأعلى توفق وطنى عليها باعتبارها إعلان مبادئ نلتزم بها أنفسنا ونطالب المؤسسين لدستورنا القادم بالالتزام بها فى صياغة الدستور باعتباره عقدنا الاجتماعى لمستقبل شعبنا ووطننا.

    وعاشت مصر وطناً للحرية والعدالة والمساواه

    المجلس الوطنى المصرى



    نحن جماهير شعب مصر الحر، على هذه الأرض المجيدة منذ فجر التاريخ والحضارة في قرى مصر وحقولها ومدنها، المؤمنين بتراثها وتقاليدها، والمعتزين بنضال وشرف الإنسانية التى خاضت المعارك وبذلت التضحيات من أجل سلام البشرية القائم على الحق والعدل والمساواة والحرية والإرادة المستقلة للشعوب وتفاعلها الحضاري، وبتاريخنا الممتد بكل خبراته في مواجهة التحديات لتحقيق حلم الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة بمقوماتها الأساسية في بناء الوطن والفرد، مؤمنين بقيمة المواطن وصيانة كرامته وإنسانيته وضمان حقوقه، ووعيه بواجباته التي تمكنه من بناء الوطن وتحقيق مكانته وهيبته وتنميته من أجل جموع الشعب في ظل عدالة اجتماعية ومساواة وحرية وكرامة إنسانية.

    وإيمانًا منا بثورة الشعب المصرى المجيدة فى 25 يناير 2011، واحترامًا لأرواح شهداء الحرية، وبالتواصل مع نضال الشعب المصرى التاريخى فى ثوراته المتعاقبة ونضال أحراره.
    نعلن التزامنا ببناء دستورنا القادم تحت شعار الثورة (كرامة ـ حرية ـ عدالة اجتماعية) ونؤسسه على المبادئ التالية:

    تأمين الحق أو المبدأ الدستورى بوضع الضمانات الدستورية التى تحميه فى الصياغة ذاتها وتقديم دستورنا القادم على المبادئ والحقوق الأساسية التالي:

    1 - مصر دولة مدنية موحدة- نظامها جمهوري ديمقراطي يقوم على أساس المواطنة تهدف لتحقيق (الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية) لمواطنيها- وتحترم التعددية، والتنوع وتكافؤ الفرص وتكفل المساواة أمام القانون لهم جميعًا دون تميز على أساس الأصل أو العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين أو العقيدة، وهي جزء من الأمة العربية تسعى لوحدتها الشاملة.

    2 - الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع مع تحصين هذا المبدأ بالضمانات الدستورية التي تكفل:

    ( أ ) حق غير المسلمين في الاستناد لمبادئ شرائعهم الخاصة كمصدر لتشريعات الأحوال الشخصية لهم.

    (ب) تأكيد أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المبادئ الكلية الغير مختلف عليها قطعية الثبوت قطعية الدلالة.

    (ج) أنها خطاب للمشرع وليس لغيره، وتبيح له الانتقاء من الفقه دون إسباغ القدسية على أقوال الفقهاء، وحقه في الاجتهاد لتحقيق المصالح المرسلة التي يتوخاها في إطار أهداف التشريع على هدي من رقابة المحكمة الدستورية العليا دون غيرها على مقاصد المشرع ومراقبة الانحراف التشريعي.

    ( د ) أن الولاية في المجتمع هي لسلطات الدولة دون الأفراد أو الجماعات. (1)

    (1) أثناء مناقشات مؤتمر مصر الأول أعلن مفتى مصر السابق أ.د. نصر فريد واصل موافقته الكاملة على نص المادة الثانية وفقاً لهذه الصياغة التى تضمنت الضماانات الدستورية التى أقرتها المحكمة الدستورية العليا عبر تطبيقها لمدة 27 عاماً لهذا النص وفقاً للمبادئ الثانية بأحكامها.

    3 - تقرير السيادة للشعب وحده باعتباره مصدر السلطات.

    4 ـ تحديد الآليات الضامنة لحماية الدولة المدنية بما في ذلك:

    ( أ ) النص على عدم جواز تعديل المواد الدستورية المتعلقة بمقومات الدولة وهويتها ونظامها الجمهورى الديمقراطي والحقوق والحريات الأساسية للمواطنين التي كفلها الدستور.

    (ب) كفالة حق الأحزاب والهيئات ومنظمات المجتمع المدني والنقابات في اللجوء للمحكمة الدستورية العليا لمواجهة أي انتهاك بما في ذلك الانتهاك العملي أو التطبيقي الذي يهدد مقومات الدولة في مدنيتها أو ديمقراطيتها أو وحدتها الوطنية أو الجغرافية أو الحقوق والحريات الجماعية للمواطنين.

    (ج) التزام القوات المسلحة المصرية- بجوار دورها في حماية البلاد وسلامة أراضيها وأمنها القومي- بحماية النظام الجمهوري المدني الديمقراطي للدولة المصرية ووحدتها الوطنية والجغرافية من أي انتهاك يهددها بعد عرض الأمر على المحكمة الدستورية العليا وضمان تنفيذ واحترام ما تصدره في هذا الشأن من أحكام أو قرارات.

    5 - كفالة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمواطنين ووضع الضمانات الدستورية للتوزيع العادل للثروة الوطنية وتحقيق الحماية الدستورية للعدالة الاجتماعية والتأكيد على أن الاقتصاد الوطني يقوم على التنمية الشاملة وفتح آفاق الاستثمار المصري والعربي والأجنبي وحماية المنافسة الحرة ومكافحة الاحتكار، وعدالة توزيع الناتج القومي، وكفالة القضاء على البطالة وتأمين فرص العمل، وضمان الحد الأدنى للمعيشة، وتنظيم الحد الأقصى والأدنى للأجور بقانون، ووضع تنظيم عصري وعادل للتأمين الاجتماعي بما في ذلك التأمين ضد البطالة والتأمين الصحي، وكفالة قيام دولة بدورها في ضمان ذلك.

    6 ـ النص على حماية حق الملكية بصورها الثلاث (العامة- التعاونية- الخاصة).

    7 ـ إصباغ الحماية الدستورية على المرافق الدستورية والاستراتيجية وعدم جواز خصخصتها ومنها (قناة السويس والجامعات ومراكز البحث العلمى ومصادر المياه والترع والبحيرات والشواطئ والبترول والغاز الطبيعى والمناجم والمحاجر والموانى والمطارات).

    8 ـ الحماية الدستورية لاستغلال الثروات الطبيعية عن طريق عقود الانتفاع والالتزام مع احتفاظ الدولة بحق الملكية وضمان حقوق الأجيال القادمة فيها.

    9 ـ وضع النظام الديمقراطى وفق آليات ومؤسسات دستورية لضمان ديمقراطية نظام الحكم سواء كان برلمانيًا أو رئاسيًا أو مختلطًا.

    والتأكيد على مؤسسية اتخاذ القرار وإعمال مبدأ الرقابة المتبادلة لسلطات الدولة والمحاسبة لصانع القرار.

    10- يقوم النظام السياسي فى جمهورية مصر العربية على أساس تعدد الأحزاب وذلك فى إطار المقومات والمبادى الأساسية للمجتمع المصرى المنصوص عليها فى الدستور .
    وينظم القانون الأحزاب السياسية .
    وللمواطنين حق تكوين الأحزاب السياسية وفقا للقانون . ولا تجوز مباشرة أى نشاط سياسى أو قيام أحزاب سياسية على أية مرجعية دينية أو أساس دينى ، أو بناء على التفرقة بسبب الجنس أو الأصل . .

    11- تضمين الدستور لمبدأ سيادة القانون وخضوع الدولة للدستور والقانون، وتعزيز استقلال القضاء والرقابة الدستورية عبر القضاء الدستورى .

    12- تضمين الدستور مجموعة من النصوص التى تحدد المركز القانونى لرئيس الجمهورية والتى تتضمن (شروط الترشيح دون استبعاد أو إقصاء لأى من المصريين مع الفصل بين رئاسة الدولة ورئاسة الأحزاب، ومنع رئيس الجمهورية من التعامل المالى هو وأسرته مع الدولة بشكل مباشر أو غير مباشر، وإعمال مبدأ الشفافية فى بيان عناصر ذمته المالية، وكذلك نوابه والوزراء.

    مع التأكيد على مسئولية رئيس الجمهورية سياسيًا وقانونيًا فيما يمارسه من سلطات فعلية أمام محكمة عدل عليا ذات تشكيل قضائي بحت، ووضع آليات محاكمته تشكيلاً واختصاصًا ومواد عقابه فى الدستور، وكذلك تنظيم آلية مساءلة الوزراء والنص على وجوب إصدار القانون اللازم لتنظيم محاكمتهم.

    13- تحديد آلية تعديل الدستور مع وضـع الضمانات للمبادئ فوق الدستورية (النظام الجمهورى ـ مدنية الدولة ـ تداول السلطة ـ المحاسبة والشفافية ـ الحقوق والحريات العامة ـ مبدأ سيادة الشعب) باعتبارها مما لا يجوز تعديله لاحقًا.

    ومنح الاختصاص للمحكمة الدستورية العليا فى مراقبة الوحدة العضوية للدستور فى حال تعديل بعض بنوده قبل طرحه للاستفتاء الشعبى، وإقرار مبدأ تجزئة الاستفتاء على النصوص المعدلة.

    14- فى حالة الأخذ بنظام الانتخابات بالقوائم النسبية غير المشروطة أو الجمع بينه وبين الانتخاب الفردى، والتوافق الوطنى يمكن إعادة النظر فى جميع صور التمثيل الفئوى وبما يضمن تمثيلاً حقيقيًا وعادلاً لجميع فئات وشرائح الشعب المصرى فى المجالس النيابية المنتخبة عبر النظام الانتخابى ذاته.

    - النص على ضمانات نزاهة الانتخابات العامة والمحلية وضمان الإشراف القضائي على مجرياتها بجانب دور المجتمع في مراقبتها وانعقاد الاختصاص للقضاء في الفصل في الطعون الانتخابية دون غيره وتكوين المفوضية العليا للانتخابات وفقاً للمعايير الدولية للإشراف على نزاهة الانتخابات.

    15- حرية تكوين الأحزاب وكفالة إنشائها على أساس طبقي أو فئوي في حال إلغاء نسبة التمثيل وحظر قيامها على أساس ديني أو جغرافي أو مرجعية دينية أو قيامها بأي نشاط ذو طابع عسكري أو مخالف لمبدأ المساواة وعدم التمييز بين المواطنين.

    16- تعزيز وتأكيد استقلال القضاء والمحاماه وتحديد مكونات السلطة القضائية (وضمان استقلالها التام عن باقى سلطات الدولة)ـ ومنع تدخل السلطة التنفيذية فى شئون القضاءـ تحديد ولاية القضاء العسكرى بمحاكمة العسكريين عن الجرائم العسكرية وعدم امتداد هذه الولاية إلى غيرهم ـ واحترام الأحكام القضائية وتنفيذها، واعتبار عدم التنفيذ جريمة جنائية تستوجب المساءلة والتعويض من المال الخاص لمرتكب الفعل.

    17- التأكيد على اللامركزية الإدارية بما يمكن المحليات من قيامها بدورها في قضايا التنمية ودفع الإمكانيات للوصول إلى الريف والمناطق الجديدة وعلى أسس ديمقراطية.

    18- النص على الحق في التعليم ومجانيته وإلزاميته في مؤسسات الدولة التعليمية العامة لكل المواطنين وإعادة تنظيمه بما يساهم في تطويره وربطه بقضايا التنمية واحتياجات سوق العمل.

    19 - الحصر الدقيق للقوانين المكملة للدستور والنص على الرقابة المسبقة عليها من قِبَل المحكمة الدستورية العليا.

    20- تحقيق الحماية الدستورية للحريات النقابية والعمل الأهلى بالنص على :

    ـ كفالة حق إنشاء النقابات والاتحادات المستقلة لكافة فئات الشعب وتمتعها بالشخصية الاعتبارية المصونة، واستقلالها المالى والإدارى، وحظر تدخل الدولة فى شئونها.

    ـ كفالة الدولة لحماية النقابات من التأثيرات السياسية والدينية والطائفية وتنظيم شئونها بما يحمى ديمقراطية التشكيل النقابى.

    21- أن يشمل الدستور القادم الحقوق والحريات الخاصة والعامة الواردة فى الدستور السابق وإضافة :

    1 ـ الحق في احترام كرامة المواطن (الكرامة الإنسانية) وحظر التعذيب أو استخدام أي صورة من صور الإكراه المادي أو المعنوي معه.

    2 ـ ضمان حرية العقيدة وحق ممارسة الشعائر الدينية لكافة المواطنين على اختلاف دياناتهم وطوائفهم.

    3 – ضمان حقوق المرأة والأسرة والطفل.

    4ـ حرية تداول المعلومات.

    5 ـ حرية البحث العلمى وحرية التعبير والإبداع وحرية الصحافة.

    6 ـ حق حماية التراث الوطنى وحمايته ببعديه المادى والمعنوى.

    7 ـ حق الإضراب والتظاهر السلمى.

    8 ـ حق التقاضى أمام القاضى الطبيعى وضمانات المحاكمة العادلة.

    9 ـ حماية الحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية مع ربطها بالحق فى الحد الأدنى للمعيشة الذى يحفظ للإنسان كرامته فى المأكل والمأوى والصحة والتعليم.

    10 ـ الحقوق البيئية مع إفراد نص خاص لحماية نهر النيل العظيم.

    11ـ الحق فى إعانة البطالة ومعاش التقاعد وغيرها.

    22- ضرورة النص أنه فى الحالات التى يجيز فيها الدستور للمشرع تنظيم الحق الوارد فيه بالقانون لا يجوز أن يترتب على ذلك المساس بأصل الحق أو تعطيل نفاذه.

    23- تنظيم الدستور لمبدأ المراقبة لسلوك السلطة التشريعية والتنفيذية حال قيامها بوضع القانون وتنفيذه وربط ذلك بمبدأ التجريم والمحاسبة للانتهاك السلبى أو الإيجابى لحقوق المواطنة والمساواة أمام القانون وحرية العقيدة وممارسة الشعائر الدينية والحفاظ على مدنية الدولة.

    24- حماية أمن مصر القومى وإدارة العلاقات الخارجية المصرية على أسس حماية وتنظيم المصالح المتبادلة فى إطار من الاستقلال الوطنى والتفاعل الإيجابى لدعم قضايا السلم والأمن الدوليين وحق الشعوب في الحرية والتنمية المستدامة والعلاقات المتوازنة.

    25- إنشاء المجالس العليا للدفاع والأمن القومي والعلاقات الخارجية باعتبارها آليات مؤسسية لضمان وديمقراطية إتخاذ القرار مع رئيس الجمهورية في المسائل المتصلة بكل منها على أن يتم تشكيلها من شخصيات بحكم المناصب وليس بالاختيار الشخصي.

    26- تقوية العمل العربى المشترك وتعزيز أواصل الوحدة الأفريقية والسعى للأهداف الكبرى فى بناء كيانات سياسية واقتصادية تساهم فى الوصول للوحدة العربية على أسس سياسية واقتصادية راسخة تحقق طموح الشعوب العربية فى الوصول لمكانتها اللائقة تحت الشمس وحماية حقوقها ومصالحها المشتركة وكذلك مع الشعوب الأفريقية، والتفاعل العالمى القائم على القوة السياسية والاقتصادية للوصول إلى الندية مع الكيانات العملاقة في عصر العولمة.

    إن حشد الطاقات لبناء دولتنا فى المرحلة المقبلة على أسس الدولة المدنية الحديثة والعصرية القائمة على الديمقراطية وسيادة القانون وحماية حقوق الإنسان رهنًا بمشروعنا النهضوى الشامل المحصن دستوريًا وهو ما يمثل تحدى بناء الشرعية الدستورية الجديدة في مصر بما يليق بتجربتها النضالية الدستورية وبوجهها الحضارى ودورها المركزى فى صنع تاريخ المنطقة والعالم.

    هذا هو أملنا والتزامنا ـ وبالله التوفيق
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-07-2011, 03:59 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    المرشح الرئاسى عبدالمنعم أبوالفتوح فى (ندوة الشروق): (1-2)
    أزمة مصر ليست البرامج.. بل الإرادة السياسية
    الثلاثاء 19 يوليو 2011 10:01 ص -


    عبد المنعم ابو الفتوح


    S بكل مصداقية وإخلاص، لم نكن نفكر أن يكون لنا مرشح للرئاسة أو الحكومة أو حتى البرلمان»، هكذا تحدث المرشح الرئاسى، عبدالمنعم أبوالفتوح، عن موقف جماعة الإخوان المسلمين أثناء الثورة.

    «كان كل هدفنا أن تنجح الثورة» - يكمل أبوالفتوح - خلال ندوة عقدتها معه «الشروق».
    لم يتغير موقف الجماعة «المعلن» من مسألة الترشح للرئاسة بعد نجاح الثورة، لكن تغير موقف أبوالفتوح، فالجماعة جددت تعهداتها بعدم ترشح أحد أعضائها للمعركة، بينما أعلن أبوالفتوح ترشحه لها، وإصراره على خوضها، وهو ما يبرره بقوله: «بعد سقوط النظام وبداية نجاح الثورة أصبحنا فى موقف جديد، شعرت أن البلد فى حاجة لأن يتقدم أحد»، ويضيف: «لم أكن أفكر فى هذه المسألة من باب الطموح الشخصى، ولكن من باب الخدمة الوطنية».

    يرهن أبوالفتوح هذا «التحول» زمنيا بما شهدته التعديلات الدستورية، وعملية الاستقطاب التى حدثت، «لا أخفى عليكم أننى فوجئت بهذا الزخم الكبير من التيارات السلفية»، بنص تعبيره.

    يتحدث أبوالفتوح عن هذه اللحظات التى بلور خلالها قراره بالترشح: «يشعر الإنسان أن لديه ما يمكن القيام به، بما يمثله من تاريخ أو من علاقات، وظللت لفترة أفكر وأسأل أهل الرأى والخبرة، وأتحسس إيجابيات وسلبيات وطرح شخصية مثلى عنوانها الرئيسى إسلامى، وأثر ذلك على المستويين المحلى والدولى، إلى أن استقر فى وجدانى أن أعلن ترشحى».


    خشيته «على المشروع الوطنى» كانت أحد دوافع أبوالفتوح للترشح رئيسا، وكذلك خشيته «من تشويه المشروع الإسلامى، خاصة بعد الاستفتاء وما شهده من استقطاب».

    أبوالفتوح الذى يشدد على احترامه لكل الأسماء المطروحة للرئاسة، يؤكد أيضا أنه لو وجد مرشحا يثق «أنه سيقوم بهذا الواجب (يقصد الحفاظ على المشروعين الوطنى والإسلامى)، سأكون أول الداعمين له، ولكنى مستمر فى المنافسة إلى آخر الشوط لأننى لم أجد حتى الآن من أرى أنه يمكنه القيام بهذا الواجب».

    حين اتخذ أبوالفتوح قراره بالترشح للرئاسة لم يكن غافلا عن توابع هذا القرار على مستوى الجماعة التى يشغل فيها منصبا قياديا: «كنت أعلم من أول يوم أن الجماعة كحركة إسلامية لا تستطيع أن تتحمل تبعات هذا لا على المستوى النفسى أو الإدارى وبالتالى أعلنت منذ اليوم الأول أننى سأستقيل منها»، مبررا هذا بأن «مصلحة الوطن أهم عندى من مصلحتى الشخصية ومن مصلحة الجماعة».

    بالتزامن مع إعلان أبوالفتوح ترشحه للرئاسة، أسست الجماعة حزبها «الحرية والعدالة» وأعلنت استقلاله عنها، فى ممارسة يصفها المرشح الرئاسى بـ«المرتبكة»، ثم أصدر «بعض ضيقى الأفق فى الجماعة»، كما يصفهم أبوالفتوح قرارا بفصله من عضوية الجماعة «وأطلقوا عليه إزالة عضويتى، مثل قرار الإزالة بتاع البلدية».

    أبوالفتوح، المرتبط بـ«قواعد الإخوان ارتباطا عاطفيا شديدا»، يبدو سعيدا بقرار فصله، فقد كان ينوى تقديم استقالته حتى لا يتسبب فى إحراج للجماعة على خلفية قراره بالترشح للرئاسة، ويعتبره «حقق ما كنت أسعى إليه ولكنى لم أتخذه حتى لا أتسبب فى إيذاء مشاعر قواعد الجماعة».

    نظام الحكم المحتمل كما يراه أبوالفتوح الذى يستند إلى الإعلان الدستورى فى هذا «رئاسى حتى هذه اللحظة»، وبالتالى فهو يخوض معركة الرئاسة فى نظام رئاسى، «ولو أصبح النظام برلمانيا لن أستمر فى هذا، وأقصد هنا أنى لن أستمر فى المشروع الرئاسى، لكنى لن أجلس فى بيتى».

    هذا على المستوى العملى. لكن نظريا، فأبوالفتوح يرى أن «النظام المختلط أفضل لمصر فى ظل عدم استقرار القوى السياسية وغياب أحزاب قوية، وبالتالى إذا كان النظام رئاسيا فقط فنحن وقتها سنكون عرضة لمجىء فرعون جديد سواء كان إسلاميا أو يساريا، وإذا قلت نظاما برلمانيا فى هذه اللحظة الحالية فأنت عرضة لاستبداد الأغلبية، وبالتالى النظام المختلط ميزته أنه يؤدى إلى توزيع السلطة التنفيذية، ولو وزعت على مؤسسة الرئاسة والحكومة الممثلة للأغلبية البرلمانية يقلل من الاستبداد إلى أن تستقر الأوضاع فى مصر وتصبح هناك قوى وأحزاب حقيقية، وفى هذه الحالة لو أسست نظاما برلمانيا وقتها تكون عجلة السلطة دارت وهناك قوى تستطيع أن تتداول السلطة، ويقل الخوف من سيطرة الأغلبية، وبالتالى أنا ممن يميلون إلى النظام المختلط.
    والى نص الحوار:

    ●ألن تنضم لحزب أو تؤسس حزبا فى الفترة المقبلة؟
    ــ منذ أعلنت ترشحى، وقرارى أن أخوض المعركة مستقلا، وأنا أعلم أن الحالة المصرية تحب أن يكون رمزها مستقلا، لكن طاقم حملتى الانتخابية يضم أقباطا ومسلمين وإخوانا وليبراليين، وسواء نجحت فى الانتخابات أم غير ذلك، سيكون هؤلاء الشباب نواة لتجمع يمثل تحالف التيار الوطنى، وساعتها سنحدد شكله سواء فى صورة تحالف أم حزب. ولكن أؤكد أن مشروعنا لن ينتهى بالانتخابات الرئاسية. ونهدف إلى تقوية التيار الوطنى الذى يمثل جميع المواطنين.

    ●`فى البرامج الانتخابية، الكل يتكلم عن عناوين عريضة دون أن يطرح حلولا عملية، وهنا نريد أن تخبرنا إلى أين وصل برنامجك؟
    ــ البرنامج سوف ينتهى فى وقت قريب، وربما يصدر خلال أسبوع أو اثنين على الأكثر، ما تسبب فى تعطيله هو استطلاع آراء مختلفة يهمها مصلحة البلد، وأنا أتصور أن مصر ــ مثلما كان يقول المستشار طارق البشرى ــ ليست أزمتها أزمة برامج ولا أفكار، بل أزمتها الحقيقية هى إرادة سياسية لتنفيذ هذه الأفكار.

    وأنا مثلا بحكم تخصصى فى الصحة عندما أعود إلى ما وضعته المجالس القومية المتخصصة فى حل مشاكل الرعاية الصحية والطب والتعليم أجدها فى منتهى الرقى، ولا ينقصها إلا إرادة سياسية لتنفيذ هذه الأفكار، لأن هذه المجالس جمعت نخبة من خيرة علماء مصر سواء على المستوى الأكاديمى أو التطبيقى، بحثوا على مدار سنوات لا يشغلهم شىء إلا البحث ومصلحة مصر ولكن هذه الملفات وضعت فى الأدراج لغياب الإرادة السياسية لتحويل هذه الأفكار إلى واقع. هذا ما تحتاجه مصر فى المرحلة المقبلة، كما أن مشاكلنا ليست معضلات، بل من السهل حلها إذا توافرت الإرادة السياسية التى لن يمثلها فى هذه المرحلة رئيس الدولة بمفرده، ولكن نظاما سياسيا متكاملا. ومعنى دولة العدالة التى أعنيها هى الدولة التى تقوم على القانون فى ظل استقلال حقيقى للقضاء لا يتم فيه الاعتداء على القضاء المدنى بالمحاكم العسكرية للمدنيين.

    ●أهم ملامح ورؤية برنامجك عن التعليم والصحة؟ وما يهم المواطن العادى وهمومه الحقيقية؟
    ــ أنا أتصور أن الديمقراطية ودولة القانون هما الساقان اللتان لا يمكن تحقيق تعليم وبحث علمى ورعاية صحية سلمية ومستوى دخل سليم إلا بهما، فلا تنمية إلا فى ظل حريات وقضاء مستقل، وفى ظل غياب هذه القيم ضع ما شئت من برامج للتنمية وللإصلاح الاقتصادى، لن تتحقق.

    رؤيتى أن الإصلاح السياسى هو القاطرة التى تؤدى إلى الإصلاحين الاقتصادى والاجتماعى وغير ذلك، لأن الناس لن تأكل «ساندوتشات حرية وديمقراطية» وهنا لا أقلل من أهمية الحرية ولكنها مهمة كوسيلة للوصول إلى الكفاية الاجتماعية وزيادة الاستثمار فى مصر، خاصة فى ظل فساد وانعدام قضاء عادل وإجراءات قانونية للمستثمر تحافظ على أمواله، فمن الصعب أن يأتى مستثمر ليجد نصف الأموال التى حددها للاستثمار فى مشروع معين تضيع بسبب الفساد والنصف الآخر فى انحراف بيروقراطى، ونحن سنظل نتخبط حتى يستقر النظام السياسى.

    الحرية والديمقراطية موضوعان أساسيان، وهما الوسيلة للوصول إلى الحاجات الملحة للمصريين من تعليم وصحة وغذاء، ونحن لن نحقق هذه الكفاية دون تحقق هاتين الدعامتين، ولذلك أنا ممن يؤيدون فكرة الانتهاء من وضع النظام السياسى فى أسرع وقت، لأن استمرار اللادولة يهدد أمننا القومى.

    ●وما تصورك لشكل الحرية وتفصيلاتها؟
    ــ لا يصح الحديث عن قضية الحريات فى المطلق، بل لابد من ترجمتها إلى آليات وضمانات دستورية أو قانونية أو لائحية لتحقيقها، وأنا لا تصور أن تغيب حرية الاعتقاد عن مصر ونقول إننا بلد حرية، فلابد من إطلاق حرية الاعتقاد دون قيود سواء تحول مسلم إلى المسيحية، أو العكس، وحين أقول هذا أنا لا أبحث عن رضا أحد من أجل الأصوات الانتخابية، بل ابحث عن مصلحة البلد، ولا أتصور أن الإسلام يصادر على الإنسان فى اختيار عقيدته، فأن يقول الله «فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر»، ثم يأتى بعد ذلك من يقول إن أى مسلم يترك عقيدته يطبق عليه حد الردة، فهذا خلل، فأنا لا أتكلم عن شاب مسلم أحب مسيحية فـ«عمل نفسه مسيحى»، بل أتكلم عما هو أكبر، عن أحد هداه عقله لترك الإسلام وذهب للمسيحية، فكيف تفرض عليه عقيدة، وتجعل منه منافقا، لأنه لن يكون مسلما باقتناع، بل لأنه يخاف من قطع رقبته إذا ترك الإسلام. وهل يتصور أحد أن الله يريد مجتمعا من المنافقين؟.

    كذلك يجب التأكيد على حرية التعبير والإبداع، لأنه لا وجود لمجتمع مبدع فى ظل غياب الحريات، وكيف تطلب من إنسان تحت السياط أن يبدع، فالمجتمع هو الذى يقيم نفسه، وهناك آداب عامة للمجتمع لا يجب ترجمتها إلى سياط على رقاب الناس، فمن يريد مواجهة المجتمع بآراء تغضب منه الناس وتهيج المجتمع عليه دعه يفعل ذلك. بل على العكس أنا اعتبر من يواجه المجتمع بآراء تغضبه بطلا، فأحيانا بعض الحماقات كانت تعلى رصيد هؤلاء الناس، كأن يصدر أحد رواية، فيخرج أحمق ويتسبب فى مشكلة بسببها، فيتحول صاحب الرواية إلى بطل، والرواية التى لم تكن تباع يتهافت عليها الناشرون. دع المجتمع هو الذى يسقط المخالف.

    ●ذكرت حرية العقيدة والتعبير، هل هناك أنواع أخرى من الحريات ترى أنه يجب التأكيد عليها؟
    ــ كل أنواع الحريات، ففى ظل الوضع الذى نعيشه يجب أن يستقر فى وجداننا جميعا أن المواطنة هى أساس الحقوق والواجبات ولا نقبل بأى تمييز بين المواطنين على أساس الدين أو العرق أو اللون أو الجنس، وعندما أفتى الأزهر للإخوان بأنه لا يجوز ترشح المرأة والقبطى لرئاسة الجمهورية، كنت أحد المسئولين داخل الإخوان فى ذلك الوقت، ورغم هذا تصديت لهذه الفتوى وقلت إنها تخالف مفاهيم الإسلام، ولعلها كانت تصلح منذ 7 قرون، فكيف تريد أن تلزمنى الآن بآراء الفقهاء القديمة، مع احترامنا وتقديرنا لها.

    وأعتقد أنه من الممكن أن تكون الأزمة التى نعيشها الآن وتعيشها الحركات الإسلامية ترجع إلى عدم وجود اجتهاد، فالشيعة اجتهدوا فى نظامهم السياسى أما السنة فقد توقفوا، للدرجة التى جعلت انه عندما تسأل عالما أزهريا يفتح كتب الفقه القديمة منذ 7 قرون ويقول مثلا إن هناك إجماعا على عدم ترشح القبطى والمرأة لمنصب الرئاسة، وعندما تسأل هل كان هناك منصب رئيس جمهورية بهذا الشكل من 7 قرون فيقول لك إنها الإمامة العظمى، فهل هناك شىء الآن اسمه الإمامة العظمى؟، وهل كان عندهم قديما شىء اسمه دولة حديثة موزعة فيها السلطات؟ كما أن الرئيس فى العصر الحديث لا يعتبر ولى أمر ولكن نظام الحكم للدولة هو ولى الأمر، فولى الأمر فى الدول الحديثة هو مؤسسة الحكم المتمثلة فى السلطة القضائية والسلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، فكيف نأتى بالفتوى القديمة ونطبقها الآن؟ فنحن هكذا نقدس غير المقدس.

    ●وماذا تعنى مدنية الدولة بالنسبة لأبوالفتوح؟
    ــ مدنية الدولة هو مصطلح ليس له معنى، فالذى يقول مدنية الدولة هو شخص خائف يقول علمانية جزئية، مثلما كان الدكتور عبدالوهاب المسيرى يفعل، لأن معنى كلمة علمانية فى المجتمع المصرى معناها كفر، ولكن نقول مدنية، ونعنى غير العسكرية، ولفظ مدنية نحته بعض الإسلاميين، وأنا شاركت فى نحته للأمانة وكنا نعرف أن ذلك بديلا عن كلمة العلمانية الجزئية.

    ●أنت والدكتور العوا أكثر المرشحين تقاربا وتشابها.. ما صحة ما تردد عن انك كنت احد الرموز التى حاولت إقناعه قبل الاستفتاء بخوض انتخابات الرئاسة؟
    ــ ليس صحيحا أننى كنت من الرموز التى جلست مع العوا لإقناعه وهذا ليس معناه إنى ضد ترشحه ولكنى لم أسع لإقناعه.. ولقائى به كان متكررا ولكن تناقشنا فى الموضوع، وهو كان مترددا وقلت أنا سأعلن.

    ●لماذا لا تتفق مع العوا، وتكتفيان بترشح أحدكما؟
    ــ فى رأيى أن الدكتور العوا قيمة ومرجعية فكرية كبيرة، والدولة تحتاج مثله، والأهم أنه بعد مرض الشيخ يوسف القرضاوى الذى نطلب له الشفاء والعافية، أصبح ملحا جدا أن يظل العوا يؤدى نفس الدور مثل المستشار طارق البشرى. ولا أقصد بهذا أن يترك سباق الرئاسة، ومن يعرفنى يعلم جيدا أن هذا ليس أسلوبى.

    ●وما أهمية دور العوا فى هذا السباق؟
    ــ فى مرحلة الحريات وفى ظل انفتاح وإقبال تيار ــ دون تسميته ــ به قدر من التشدد، يحتاج إلى من يرشده أو يساعده على ترشيد نفسه، فإذا كان هذا الشخص فى موقع المنافسة فلن يستطيع أن يقوم بهذا الدور.

    هذا الدور بالطبع قد يقوم به الأزهر، ولكن سيستغرق وقتا، لأن الأزهر، تم إضعافه، لكن قد يقوم به مستقلون مثل العوا وغيره، وقد يقوم به الإخوان المسلمون، عندما تبتعد عن المنافسة السياسية، لأننا، وبعد 30 عاما من الجمود السياسى، جاء هذا التيار والذى أرفض تسميته بالسلفيين، ويحمل قدرا كبيرا من التشدد، ووصل الأمر إلى أن الإخوان المسلمين أصبح بهم قدر من التشدد، وهو ما يحتاج إلى ترشيد وتقويم وإصلاح، وهذا لن يقوم به مثلى، الذى له نشاط سياسى طوال الوقت.

    ●وكيف يمكننى كناخب أن افصل بين الدعوى والسياسى بالشكل الذى يمكننى من أن أقول إن المرشح الفلانى له خلفية إسلامية؟
    ــ المثقف يستطيع أن يفعل ذلك ولكن الناخب العادى لن يستطيع.

    أنا ذهبت لمحاضرة فى قاعة مسجد الحصرى، وتجمع بعض الشباب من الإخوان رافعين لافتات ومعترضين على ترشحى للرئاسة، وكانوا ينتظرون خروجى لأراها، لكن خرج لهم أحد الناس، وقال لهم إن ذلك لا يصح، فقلت أنا: كيف تمنعوهم من أن يعبروا عن رأيهم طالما بشكل حضارى؟، وكان كل ما يهمنى فى الأمر ألا يكونوا مدفوعين من أحد.

    مسألة الفصل فى الحديث أو فى الرؤى من الناحية العملية صعبة، وما أخشاه هو استغلال للمشاعر والعواطف الدينية للمسلمين وللأقباط، وهذا ما حدث فى وقائع الفتنة الطائفية، وأن يستغل هذا لتحقيق قيمة للمرشح ليس هو أهل لها، ودون أن يقدم كلاما عمليا يعبر عن مرجعيته الإسلامية.

    وفى النهاية يجب أن نؤكد أن الدعوة لها مكانها، والعمل الحزبى له مكانه، وهذا ما قلته منذ 4 سنوات، وتسبب فى غضب بعض الإخوان حيث طالبت بفصل الحزبى عن الدعوى وليس الدعوى عن السياسى.

    ونحن فى ظل الدولة الحديثة، فى حاجة إلى أن يجلس علماء، لأن الفقهاء انفردوا بالدولة طويلا، ففى ظل المستحدثات نحن فى حاجة إلى أن يجلس علماء الفقه مع علماء السياسة والاقتصاد والاجتماع حتى يتفاهموا سويا.

    وهنا يحضرنى موقف أن الإخوان عندما أرادوا فى عام 1994 أن يصدروا وثيقة حول حق المرأة فى العملين السياسى والحزبى، كان من فضائل مرشد الإخوان وقتها مأمون الهضيبى أنه قال لا يصح أن نتكلم نحن فقط وطلب حضور علماء الشريعة فجاء علماء من الأزهر وعرضنا عليهم الأمر، فقالوا إن علماء الدين السعوديين يرون منع المرأة عن العمل السياسى، وعلى هذا اعتبروه حراما، فحاولنا الحوار معهم، فقالوا «عاوزين الست تدخل مجلس الشعب وتقعد مع راجل من هنا وراجل من هنا»، وظللنا نناقشهم بالشريعة وبالقانون حتى قالوا «تنفع».

    نحن نحتاج فى الفكر الإسلامى أن يأتى علماء الشريعة مع علماء السياسة والاقتصاد، فهل تفرض العبادات فى الإسلام بقوة الدولة، وهل لو قمت بالعبادة بقوة القانون فهل تعتبر عبادة؟ وهل من يؤدى الصلاة خوفا من الجلد تكون صلاته مقبولة؟ هذا يحتاج لدراسة من العلماء.



    ------------------






    محمد حبيب: يجب على الاخوان المسلمين تطوير افكارهم وارائهم
    الفجر
    7/20/2011 2:37 AM







    قال الدكتور محمد حبيب النائب الاول السابق لمرشد جماعة الاخوان المسلمين وأحد وكيلى مؤسسى حزب النهضة، انه يجب على قيادات واعضاء جماعة الاخوان المسلمين تطوير افكارهم وارائهم.
    واشار حبيب الى ان محاولات اقصائه من الجماعة كانت بسبب آرائه التى نادى بها لتطوير وتحديث الجماعة، قائلا ان ذلك كان يتسبب فى حدوث صراعات وخلافات كبيرة بينه وبين الكثيرين من اعضاء الجماعة.
    وقال حبيب - خلال لقاءه ببرنامج ناس بوك على قناة روتانا مصرية مساء الثلاثاء - انه لايستطيع ان يجحد او ينكر فضل الجماعة فى تكوين شخصيته وفكره ووجدانه حيث تتلمذ على يد اساتذة الجماعة الكبار امثال الشيخين الهضيبى والتلمسانى.
    وألمح انه رفض تقديم البيعة للمرشد محمد بديع بسبب وجود تجاوزات كبيرة كانت تحدث داخل الجماعة رافضا الدخول فى تفاصيل هذه التجاوزات، وأصر آنذاك على تشكيل لجنة تقصى حقائق للتحقيق فى هذه التجاوزات مشترطا ان تكون هذه اللجنة غير تابعة لمجلس شورى الجماعة لضمان حيادتها ولكن للاسف شكلت لجنة ليس لها صلاحيات التحقيق ولم تقم بدورها كما ينبغى فقام بتقديم استقالته من الجماعة فى ديسمبر 2009 وذلك بعد ثلاثة واربعين عاما كان فيها عضوا بجماعة الاخوان المسلمين.
    ونوه حبيب أن ثقافة "السمع والطاعة" يجب ان تتغير وهذا ما يمارسه كثيرا من شباب الاخوان حاليا فهذه الثقافة كانت تتسق فى زمن الامام حسن البنا ايام الدولة البوليسية عندما كان البنا ينظم مجموعات جهادية مسلحة شاركت فى حرب 48.
    واكد الدكتور حبيب انه كان يتوقع سقوط النظام السابق مستشهدا يقول شيخ الاسلام الامام بن تيمية عندما قال "الدولة العادلة تبقى وان كانت كافرة والدولة الظالمة تفنى وان كانت مسلمة"، وهذا معناه ان الله تعالى يريد اقامة العدل بين الناس ولايريد اسلاما شكليا.
    وقال ان التيار الاسلامى بأكمله لن يحصل على نسبة اكثر من 30 إلي 35% من مقاعد البرلمان القادم موضحا ان انخراط التيارات الاسلامية فى العمل السياسى ليس بسبب الصراع على السلطة ولكن للعمل الخدمى والنهضوى والتنموى وهذا من مبادىء حزب النهضة.
    وأوضح حبيب ان حزب الحرية والعدالة تعبيرا عن اراء وفكر جماعة الاخوان المسلمين فهما "وجهان لعملة واحدة" على حد قوله.
    وردا على سؤال حول وجهة نظره فيما يحدث من محاكمات للرئيس المخلوع ورجال نظامه البائد؟ أجاب حبيب بأنه يرفع صوته عاليا مطالبا باعدام مبارك ورجاله بسبب الجرائم التى ارتكبوها طيلة الثلاثين عاما الماضية مشددا على ضرورة محاكمة مبارك بقانون ثورى وليس بالقانون الحالى المملؤ بالثغرات الذى لو حوكم به فمن الوارد جدا أن يحصل على براءة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-07-2011, 04:29 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    الثلاثاء - 19 يوليو - 2011 7:58:44 مساء

    ائتلاف القوي الاسلامية ينظم مليونية 29 يوليو للحفاظ علي مكتسبات الثورة



    الأسبوع أونلاين

    أعلن ائتلاف القوي الاسلامية الثلاثاء تنظيم مليونية يوم "الجمعة" الموافق 29 يوليو 2011 بميدان التحرير بوسط القاهرة للدفاع عما وصفوه بـ"الشرعية والهوية"، ومكتسبات "الثورة المصرية"، فيما أعلنت جمعية الدعوة السلفية تأجيل دعوتها لمظاهرة مليونية يوم الجمعة المقبل.
    ودعت "الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح" مختلف القوي والتيارات الإسلامية للتباحث حول الظروف التي تمر بها الأمة هذه الأيام والتحديات التي تواجه الشعب المصري، وبعد جلسة مطولة; انتهت هذه الجهات والهيئات لتوجيه بيان رفضت فيه مجددا وضع "وثيقة مبادئ حاكمة" و"فوق دستورية"، وذلك لما تتضمنه من فرض إرادة ووصاية علي إرادة الشعب المصري.

    واستنكر البيان الذي وقعته"الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح"، و"الدعوة السلفية"، و"الإخوان المسلمون"، و"الجماعة الإسلامية"، و جبهة الإرادة الشعبية" ما أعلن عنه من حركة المحافظين والتشكيل الوزاري القادم، والذي ضمنت خلاله الحكومة لليبراليين واليساريين وفلول "الحزب الوطني"مقاعد في الحكم بينما تم استبعاد غيرهم من فئات الشعب المصري.
    وطالب بيان ائتلاف القوي الاسلامية الثلاثاء بإنجاز مطالب الجماهير من المحاكمات العادلة، وسرعة إنهاء التحقيقات مع قتلة الثوار ورموز الفساد في النظام البائد، داعيا "الدولة" و"المجلس العسكري الحاكم" إلي تعديل ما وصفه ب"الأوضاع المعكوسة"، وتقدير الاتجاهات الإسلامية والوطنية كافة بما يتناسب مع حجمها ودورها في الشارع المصري.

    واعتبر الموقعون علي هذا البيان عدم الإستجابة لمطالبهم العادلة سببا كافيا في دعوة جموع المصريين إلي "مليونية حقيقية" ومفتوحة يوم "الجمعة" الموافق 29 يوليو 2011 بميدان التحرير بوسط القاهرة للدفاع عن الشرعية والهوية، ومكتسبات "الثورة المصرية".

    علي صعيد متصل ، قال بيان لجمعية الدعوة السلفية بالاسكندرية اليوم إن "الشعب المصري" بجميع طوائفه ينتظر أن يتم تطهير الحياة السياسية والجهاز الإداري والأمني للدولة من جميع الذين أفسدوا حياة "الشعب المصري" وتلاعبوا بمصيره، وان"الدعوة السلفية" تضم صوتها إلي كل غيور يطالب بهذه المطالب المشروعة.
    وأضاف البيان أن البعض يستثمر هذه المطالب المشروعة; ليضم إليها مطالب تمثل التفافا علي "إرادة الشعب المصري" مثل المطالبة بـ"وضع دستور" من خلال "هيئة تأسيسية" معينة، أو وضع أهم جزء من "الدستور" بنفس الطريقة تحت عنوان "المبادئ الحاكمة للدستور" فضلا عن التصرفات التي لا تمت لأخلاق "الثورة المصرية" السلمية بصلة.

    وأوضح ان من بين تلك التصرفات التي وصفها بأنها تهدد حياة "الشعب المصري" مثل قطع الملاحة في "قناة السويس" أو إغلاق "مجمع التحرير" فإن هذا أمر لا تقبله غالبية "الشعب المصري" الذي حافظ علي المصالح العليا للبلاد في أوج اعتراضهم الغاضب علي النظام البائد، مما جعل ثورتهم مضرب الأمثال في الثورات السلمية النظيفة.

    ومن هذا المنطلق، وفقا للبيان، دعت "الدعوة السلفية"- التي تمثل عموم التيار السلفي في مصر- إلي فعاليات تعبر فيها جموع "الشعب المصري" عن حرصها علي الدفاع عن إرادتها يوم الجمعة القادمة،ولكن بعد التنسيق مع كافة التيارات الإسلامية والوطنية المتوافقة مع نفس المطالب، فقد تم الاتفاق علي الاشتراك في فعاليات مشتركة يوم "الجمعة" بعد القادمة 29 يوليو 2011، علي أن تقوم "الدعوة السلفية" بتأجيل وقفتها التي دعت إليها من قبل.

    -----------------

    مدنية‏..‏ مدنية‏..‏ مدنية‏!‏
    بقلم: أحمد عبد المعطي حجازي


    أود في هذه المقالة الأخيرة التي أكتبها عن وثيقة الأزهر أن أجيب علي أكثر من سؤال طرحته علينا الوثيقة أو طرحناه عليها‏,‏ والسؤال الأول يتعلق بطبيعة الدولة التي نريد أن نبنيها‏.‏

    لقد حدد الثوار المصريون طبيعة هذه الدولة في شعاراتهم فقالوا مدنية.. مدنية وقد فهم المصريون من هذا الشعار أن الدولة القادمة لن تكون عسكرية, أي لن تكون استمرارا للدولة التي قامت بعد انقلاب يوليو, ومازالت قائمة حتي الان, وإن سقط اخر رئيس لها بقيام الثورة.
    كما فهموا من هذا الشعار انها لن تكون دولة دينية, وإنما ستكون دولة مدنية تحتكم لمبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان كما حددتها وأقرتها المواثيق الدولية, فهي دولة وطنية لأنها تمثل جماعة وطنية ربطت بين أفرادها المصالح والغايات المشتركة, وهي دولة ديمقراطية لأن الأمة فيها هي مصدر السلطات, وهي المرجع الوحيد في التشريع والتنفيذ.
    غير أن وثيقة الأزهر تتحدث عن الدولة القادمة فتصفها بأنها الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية الحديثة وتتجنب الصفة الأولي التي نادي بها الثوار في شعاراتهم وتبنتها جماهير المصريين وهي المدنية. وقد فسر ذلك بعض المعلقين فقالوا إن الذين أصدروا الوثيقة تخوفوا من أن تفهم المدنية باعتبارها نقيضا للدينية, فهل تتناقض الدولة المدنية مع الدولة الدينية؟

    طبعا! الدولة المدنية لابد أن تتناقض مع الدولة الدينية, لأنها دولة الشعب بكافة دياناته ومذاهبه وطبقاته ومصالحه, وليست دولة دين بالذات أو طبقة أو فئة. لكن الدولة المدنية لا يمكن ان تتناقض مع الدين الذي ينظم علاقة المؤمن بربه, بينما تنظم الدولة علاقة المواطن بالمواطن وتضمن للجميع حرية الاعتقاد.


    والحقيقة أن أوصاف الدولة كما جاءت في وثيقة الأزهر كافية في تحديد الطبيعة المدنية للدولة دون ذكر لكلمة المدنية التي ترد في نصوص الفكر السياسي الأوروبي بصيغ مختلفة, الفلاسفة اليونانيون القدماء يتحدثون عن دولة المدينة والمعاصرون يتحدثون عن المجتمع المدني والفيلسوف الفرنسي ارنست رينان يتحدث عن الأمة المدنية, والمعني الجوهري في هذه التعبيرات كلها هو أن السلطة مصدرها الأمة أو الجماعة الوطنية, أو المجتمع, وهكذا كنا نستطيع أن نكتفي بما ذكرته الوثيقة عن الدولة التي نريد أن نبنيها ونعتبره ضمانا لمدنيتها, لولا أن الذين أسقطوا كلمة المدنية في وثيقة الأزهر أثبتوا عكسها, فاشترطوا ان يكون الاسلام هو مرجعية الدولة, وأن تكون الشريعة الاسلامية مصدر القوانين, وهو شرط يقيد السلطة التشريعية, ويعطل حق المصريين في أن يضعوا قوانينهم بأنفسهم, ويعدلوها ويغيروها كلما دعتهم الي ذلك حاجاتهم التي تتغير وتتطور علي الدوام, أي أنه يتعارض مع وطنية الدولة وديمقراطيتها, ويحولها الي دولة دينية, ومن هنا أصبح محتما ان نتمسك بالشعار الذي رفعه الثورار مدنية.. مدنية.. مدنية!


    لكن الذين صاغوا وثيقة الأزهر يقولون ان المرجعية الاسلامية لا تتعارض مع مدنية الدولة ولا تحولها الي دولة دينية, لأن الدولة الدينية في اعتقادهم هي التي يحكمها رجال الدين, وبما أن الاسلام لا يعرف رجال الدين ولا يعرف السطة الدينية أو الكهنوتية التي عرفتها الديانات الأخري, فالدولة الاسلامية التي تستمد قوانينها من الشريعة الاسلامية دولة مدنية!
    ولقد تعرضت من قبل للفقرة الأولي من هذا الكلام وفندت ما جاء فيها, لأن الدولة الدينية هي التي تحتكم للقوانين الدينية وتصادر حق مواطنيها في التشريع لانفسهم سواء حكمها رجال الدين أو حكمها غيرهم, الاباطرة, والملوك, والنبلاء والفرسان الذين حكموا الدول المسيحية في أوروبا, لم يكونوا رجال دين, بل كانوا في كثير من الأحيان يناوئون رجال الدين الذين كانوا يمثلون السلطة الروحية ويتجاوزونها الي السلطة السياسية, كما كا رجال الدولة يتجاوزون سلطتهم ويجمعون بين الرئاسة السياسية والرئاسة الدينية كما فعل ملوك انجلترا الذين انفصلوا عن كنيسة روما في القرن السادس عشر وجمعوا بين العرش والرئاسة العليا للكنيسة الانجليزية, والحكام السعوديون ليسوا رجال دين, لكن السعودية دولة دينية, وهي من هذه الناحية شبيهة بدولة الفاتيكان التي يحكمها البابا.


    فإذا انتقلنا الي الفقرة الأخري من كلام الذين صاغوا الوثيقة, وهي قولهم ان الاسلام لم يعرف السلطة الدينية ولهذا لم يعرف الدولة الدينية, وجدنا انفسنا أمام مسألتين, الأولي تتعلق بعدم وجود سلطة دينية في الاسلام, والأخري تتعلق بعدم وجود دولة دينية فيه.
    ولا شك في أن الاسلام لم يعرف السلطة الدينية علي النحو الذي نجده في اليهودية والمسيحية, لكن عدم وجود هذه السلطة لم يكن رفضا لها أو استغناء عنها, وإنما كان نتيجة طبيعية لظهور الاسلام في بيئة لم تعرف قبل الاسلام أي نوع من أنواع السلطة, لا الدينية ولا السياسية, فلكي تظهر السلطة لابد من جماعة مستقرة تحتاج لحراس وحكام يضمنون لها حياتها وأمنها, ويديرون شئونها, ويضعون لذلك السياسات, ويسنون القوانين وينفذونها.


    اليهود لم يعرفوا السلطة الدينية الا بعد أن خرجوا من التيه واستقروا في فلسطين, وخالطوا المصريين, والبابليين, والفينيقيين, وأخذوا عنهم تنظيم الحياة الدينية.
    ومن الطبيعي أن تكون للمسيحية سلطة دينية تعادل سلطة القيصر الزمنية, واذا كان القياصرة الرومان أباطرة علي الأرض فرؤساء الكنائس أباطرة روحيون يجلسون علي العرش ويضعون التاج.
    والأمر لم يكن كذلك بالنسبة للإسلام, فقد ظهر الدين الحنيف في الجزيرة العربية التي لم تكن طبيعتها تسمح لأهلها بالاستقرار, لأن الاستقرار يحتاج الي شروط وموارد لم تكن متوافرة في مكان بالذات, بل كانت تتوافر اليوم هنا, وغدا هناك, فلابد من الارتحال الدائم خلف الماء والعشب.


    ومن هنا غلبت البداوة علي العرب, فلم يعرف الاستقرار منهم إلا جماعات قليلة سكنت الحواضر القليلة التي ظهرت في الحجاز, ومنها مكة التي كانت محطة في طريق القوافل التجارية المتنقلة بين فلسطين واليمن, بالاضافة الي المدينة والطائف الواقعتين في مناطق صالحة للزراعة, ومع هذا فلم تعرف هذه المدن الثلاث من السلطة الا اشكالها الأولي, حتي ظهر الاسلام وساعد علي توحيد القبائل في جماعة دينية وأقام دولة لم تلبث عاصمتها ان انتقلت الي خارج الجزيرة مع الفاتحين العرب الذين وجدوا انفسهم في بيئات جديدة ومجتمعات مستقرة امتزجت فيها العقيدة الوافدة بالعقائد التي كانت موجودة من قبل, فنشأت من ذلك مذاهب مختلفة, وظهرت فرق متعددة كان لكل منها موقعه الخاص من السلطة المدنية والسلطة السياسية معا.


    لقد ظل الاسلام الني علي موقفه الأول من السلطة الدينية, وحسنا فعل, فهو لا يعترف برجل دين يقوم وسيطا بين المؤمن وربه, وإنما يحتاج المسلمون فقط الي العالم الفقيه الذي يفتي ويفسر دون أن يتوسط.
    لكن علماء الدين تحولوا في الإسلام الشيعي الي نواب عن الإمام الغائب المعصوم وأصبحوا سلطة تجتهد في الدين, وتقوم بتسيير حياة الناس, وتشارك في الحياة السياسية كما فعل الخوميني وخلفاؤه الذين أقاموا دولة دينية في ايران جمعوا فيها بين السلطتين الدينية والدنيوية علي نحو ما كان يحدث في العصور الوسطي.
    أما الخوارج وكان معظمهم في العصور الاسلامية الأولي من البدو الرحل, فقد عبروا عن عدم احتياجهم لأي سلطة, لأن الحكم لله, والحلال بين والحرام بين, وقد تغير موقف الخوارج من السلطة بعد ان عرفوا الاستقرار وانشأوا لانفسهم دولا في المشرق والمغرب.


    أريد أن أقول ان عدم وجود سلطة دينية في الاسلام لم يكن اختيارا, وإنما كان استجابة لظروف تغيرت, فظهرت السلطة الدينية في المجتمعات الإسلامية بصور مختلفة بعضها صريح مستقل كما لدي الشيعة, وبعضها ضمني مرتبط بالسلطة السياسية كما لدي أهل السنة.
    فهل صحيح أن الإسلام لم يعرف الدولة الدينية؟
    ليس أمامنا إلا أن ننظر في الدولة التي أقامها الأمويون والعباسيون والعثمانيون لنعرف الجواب, والجواب هو بكل تأكيد أن هذه الدول كلها كانت دولا دينية!


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-07-2011, 03:51 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)



    المرشح الرئاسى عبدالمنعم أبوالفتوح فى ندوة «الشروق»: (2 ــ 2)

    إذا فزتُ بالرئاسة سأختار حمدين صباحى نائبًا

    الاربعاء 20 يوليو 2011 9 -




    فى الجزء الأول من حواره مع «الشروق» أكد المرشح الرئاسى المحتمل عبدالمنعم أبوالفتوح أن أزمة مصر ليس فى البرامج بل تكمن فى الإرادة السياسية، التى ستنفذ تلك البرامج، مشيرا إلى أن الحرية وسيلة مهمة للوصول إلى الكفاية الاجتماعية وزيادة الاستثمار، «لا تنمية إلا فى ظل حريات وقضاء مستقل، والإصلاح السياسى هو القاطرة التى تؤدى إلى الإصلاح الاقتصادى والاجتماعى».

    وقال أبوالفتوح إن حملته الانتخابية تضم أقباطا ومسلمين إخوانا وليبراليين، مشيرا إلى أنه سيعلن عن برنامجه الانتخابى خلال أسبوع أو اثنين.

    وفى الجزء الثانى من الحوار اقترح أبوالفتوح أن يكون وزيرا الداخلية والدفاع مدنيين، كما يحدث فى معظم الدول المتقدمة، ويرى أن عقيدة الشرطة المصرية يجب أن يعاد تأسيسها لحماية الوطن لا الحاكم.

    وعن مشاعر أبوالفتوح الذى أطلق عليه البعض «البناء الثانى» لجماعة الإخوان المسلمين، بعد علمه بقرار فصله من الجماعة، التى شارك فى إعادة تأسيسها وإعادتها إلى الحياة فى سبعينيات القرن الماضى، قال: «كنت فى قمة السعادة».


    • ماذا عن توصيف المرشحين على نسق إسلامى وليبرالى ويسارى، وغير ذلك؟


    ــ أنا أرى أن مصر ستتمحور حول محاور ثلاثة: يسارى ومحافظ وليبرالى، ولم أذكر محورا إسلاميا لأن الحضارة الإسلامية هى عنوان كل المصريين المسلمين والمسيحيين، فلماذا نريد أن يأخذ من يقول على نفسه إنه إسلامى حق الدعوة باسم الإسلام؟، وأعتقد أنه من الأخطاء، التى ارتكبتها النخبة أنها سمحت لبعض الجماعات أن تنفرد بالإسلام، بحيث لا يتكلم فى الإسلام إلا أحمد الطيب أو محمد بديع.

    • وأين أنت فى المحاور الثلاثة؟
    ــ أنا محافظ ليبرالى أميل إلى اليسار قليلا.

    • مصر فيها 9 ملايين عاطل ومعظم المرشحين يتكلمون عن الحريات والعدالة فقط، ولا أحد يتكلم عن إعادة هيكلة البلد والشرطة ومسألة البطالة؟
    ــ من الطبيعى أنك لن تجد من المرشحين من يتكلم عن كل شىء، ولكن هناك قضايا ملحة، كقضية الأمن، وأعتقد أن الشرطة تحتاج إلى تغيير عقيدتها، حيث كان يتم تدريس الطلاب فى الكليات «لما تسمع مواطن بيزعق هاتوا واضربوا وبس»، وهذا كله دون أن يسمع لماذا هو غاضب، وهل يشكو من الجوع أو من الظلم أو لا يجد فرصة عمل. نحن أصبحنا فى حاجة لمنهج شرطى جديد، فضابط الشرطة قد لا يكون مخطئا، لكنه تربى على ذلك، وعلى هذا فعقيدة الشرطة يجب أن يُعاد تأسيسها على حماية الوطن وليس الحاكم، وحماية الحاكم جزء من الوطن.

    • هل تؤيد أن يكون وزير الداخلية مدنيا؟
    ــ وزير الداخلية يجب أن يكون مدنيا، ووزير الدفاع يجب أن يكون مدنيا. لأننا فى حاجة إلى تغيير المفهوم بالكامل، فمثلا حالة الانفلات وغياب الشرطة سببها أنه كان مطلوبا من الضباط أن يعملوا فى ظل قواعد جديدة تقوم على احترام الناس، بينما الواحد منهم لم يتعلم ذلك فى الكلية، ولا يتخيل أن يدخل مواطن قسم الشرطة إلا وهو مطأطئ رأسه، وعندما ضغطت عليه قياداته ليتعامل مع الواقع الجديد قال: «خلاص مش شغال»، فهؤلاء الضباط فى حاجة إلى تربية جديدة.

    • قلت إن هناك حالة انفلات والشرطة غائبة، كيف تجرى الانتخابات فى هذا الوضع، وأنت مع فكرة الانتخابات أولا؟
    ــ أنا مع احترام نتيجة الاستفتاء، لأن المواد التى تم تعديلها أخذت موافقة شعبية ويجب أن تُحتَرم، وهنا لا أتكلم عن دستور 71 ولا عن إعلان دستورى، ولكن المواد التى استفتينا عليها وضعت خارطة طريق لقيام النظام السياسى، ونالت أغلبية، ولابد أن تُحترَم.

    • إحدى هذه المواد قالت ما هو نصه أن يجتمع رئيس الدولة ورئيس مجلس الشعب ويدعون للجنة تأسيسية لوضع دستور جديد، أين رئيس الجمهورية فى ظل مجلس عسكرى؟
    ــ كلمة رئيس الجمهورية فى إحدى المواد استبدلت بالمجلس العسكـــــــــــرى، وطبقــــــــا للتعديلات التى تمت، يمكن أن يأتى الرئيس بعد انتخابات مجلس الشعب. أنا أرى أن المطالبة بالدستور أولا خروج عن الجزء الذى تم الاستفتاء عليه.

    • ما الخطوات العملية التى تراها لإنهاء خدمة المجلس العسكرى وإعادته إلى ثكناته؟
    ــ أن يتم إجراء الانتخابات فى سبتمبر، وأرى فى هذا السياق أن الانفلات الأمنى عملية مصطنعة، وصعب أن دولة مثل مصر يكون من الصعب فيها تحقيق الأمن، وأظن أن هناك فرقا داخل وزارة الداخلية وأطرافا من بقايا الحكم السابق ما زالوا يتلاعبون بالأمن المصرى، وهناك مؤامرة واضحة لتضخيم حالة الانفلات الأمنى حتى يتم ضرب قطاع السياحة.

    الأمن فى أى بلد ديمقراطية يقوم على 90% من المنظومة القيمية لدى الشعب، ونحن شعب عنده شهامة ومروءة، وأنا تقدمت باقتراح لرئيس الوزراء، عصام شرف لمسألة غياب الشرطة، بأن نكرر ما فعلناه فى 1956، بأن يتم تدريس العلوم الشرطية لخريجى كليات الحقوق لمدة شهرين أو ثلاثة، يتخرجون بعدها ضباطا حتى نستوفى نقص الضباط، وكذلك نقوم بإلحاق شبابا من حائزى الثانوية العامة والثانوية المتوسطة بمعاهد شرطية، ويتلقى الجميع تدريسا حقيقيا لحقوق الإنسان.

    أما فيما يخص تحقيق الأمن اللازم لممارسة النشاط السياسى، فأرى أنه يجب أن يحاسب كل مسئول عن هذا الانفلات وأولهم منصور العيسوى.

    الانتخابات البرلمانية تتم فى سبتمبر ونختار الجمعية التأسيسية لوضع الدستور يتم بعدها الرئاسة أو بالتوازى والأفضل أن تكون بعدها، وهكذا نكون أقمنا نظامنا السياسى حتى تعود الدولة ويعود الجيش إلى ثكناته العسكرية.

    • وأين الشرعية الآن؟
    ــ الشرعية هى الشرعية ثورية، لكن المرحلة الانتقالية لا يجب أن تطول.

    • أنت كنت منتميا لفصيل كل أدبياته وكتاباته تقريبا على مدى نصف قرن ضد الشرعية الثورية لثورة يوليو، ما الذى تغير حتى تقول بشرعية ثورية؟
    ــ لأن الشرعية الثورية الحقيقية هى شرعية ثورة شعب وليست ثورة العسكر، ففى يناير جاءت الشرعية الثورية من 18 مليون مواطن نزلوا إلى الشارع، وهؤلاء أعطوا الشرعية للمجلس العسكرى يدير البلاد ولا يحكم، لمرحلة مؤقتة وليس 30 سنة، وبالتالى يجب أن تنتهى هذه المرحلة فى أقرب وقت، ولتأتِ الانتخابات بمن تأتى به، حتى لو جاءت بالإسلاميين. وأرى أن مسألة التخويف من مجىء أغلبية إسلامية ضد الأمن القومى المصرى، وليس عندى مانع أن نخرج بأغلبية يسارية أو ناصرية المهم يكونون مصريين.

    • هل عندك تخوف من أن المجلس العسكرى يطمع فى الاستمرار فى السلطة فى ظل غياب التوافق؟
    ــ ليس فقط فكرة الطمع ولكن أخطر من ذلك أن العسكريين لا يجيدون إدارة الأمور السياسية فهذه ليست وظيفتهم، فمثلا لا ليس من الممكن أن أتى بمهندس، وأقول له قم بعملية جراحية، فالعسكريون يكفيهم 6 أو 7 شهور، وبعدها يرجعون لوظيفتهم السامية فى حماية حدود الوطن.

    • تدعو لاحترام نتيجة الاستفتاء، رغم أنك تخالف قرارا اتخذه مجلس شورى الإخوان، وكنت وقتها أحد أعضائه، بعدم الترشح للرئاسة؟
    ــ هذا لم يحدث، أنا شاركت فى الاجتماع فعلا، ولكن لم يُصدر مجلس شورى الإخوان قرارا بهذا الشكل، ولم يناقش الموضوع أصلا، لأن مبارك كان وقتها لا يزال فى السلطة، كما أن هذا لا يتناقض مع ترشحى للرئاسة، فقبل الثورة كنا بكل توجهاتنا لا نبحث عن رئاسة ولا مجلس شعب، كان أهم شيء وقتها نجاح الثورة. وغير صادق بالمرة أنه كان هناك قرار فى 10 فبراير بعدم ترشيح أحد من الإخوان للرئاسة.

    • كيف كانت مشاعر أبوالفتوح «صاحب التأسيس الثانى للجماعة» عقب علمه بقرار «زوال عضويته» من الجماعة، التى شارك فى إعادتها للحياة فى سبعينيات القرن الماضى؟
    ــ أنا علمت بزوال عضويتى عند عودتى من لندن، وكنت فى قمة السعادة لأن الزيارة كانت بفضل الله موفقة ثم نزلت المطار ووجدت الشباب، الذى استقبلنى بهذه الفرحة.. لنعلم جميعا أنه لا يوجد فى الجماعة نص اسمه زوال أو الفصل، وذلك بمنتهى البساطة لأنه لا توجد لائحة، فمثل هذه الأمور «ماشية بالعافية».

    • فى حال نجاح أبوالفتوح فى انتخابات الرئاسة كيف سيكون شكل العلاقة بينه وبين الإخوان كتنظيم.. وهل ستطالبهم بتقنين الجماعة ووضع ميزانيتها تحت تصرف الجهات الرقابية؟
    ــ سواء وصلت للرئاسة أو لم أصل، ستكون علاقتى بالجماعة علاقة حب ومودة وتقدير وتواصل، وأنا أفرق بين الإدارة وبين المؤسسة الكبيرة التى أعتز بها، وبالنسبة للإدارة فمنذ انتخابات مكتب الإرشاد الأخيرة، وهناك خلل فى إدارة الجماعة.

    • فى حالة فوزك بمنصب الرئيس، هل ستتعامل مع الجماعة على وضعها الحالى غير المقنن؟
    ــ حالة السيولة الموجودة فى الحياة المصرية الآن فى الجماعات والحركات السياسية لابد أن تقنن، ولا يجوز أن تسمح الدولة بها لأن هذا عبث، وهذا متعلق بالجميع سواء السلفيين والاشتراكيين والإخوان واليسار واليمين. بعد الثورة لا يجوز أن نسمح بأى تجمع دعوى أو سياسى أو اجتماعى إلا أن يكون مقننا، حتى لا نسمح لأى مستثمر أن يشترى الناس، عندما يغيب القانون والشفافية فى إدارة الأموال والمؤسسات، لأنه فى هذه الحالة معناه أنك تبيع الدولة سواء لتمويل خليجى أو أمريكى والتمويل الأمريكى أخطر أو الغربى. فبعض نظم الخليج استخدمت المال لتحقيق بعض المصالح لصالح أطراف أخرى، ولكن الجديد الخوف من المال.

    وأنا من خلال مشاركتى للإخوان كجماعة لم تتلق الجماعة من أى حكومة مصرية أو خليجية أى أموال.

    • ذكرت أن هناك خللا فى إدارة الجماعة، هل هذا هو الذى دفع الناس إلى اتهام الإخوان بأنهم يبطنون أشياء ويظهرون أخرى خلافها؟، كذلك اتهم المتابعون الجماعة بالمراوغة وعدم الوضوح بعد رفع نسبة المشاركة فى انتخابات الشعب المقبلة إلى 50% بعد أن قالت إنها لن تتجاوز الـ 30% ما رأيك فى هذا الكلام؟
    ــ لا أرى عيبا فى أن يرى الإخوان رأيا فى وقت ما، ثم يغيرونه، المهم هو أن يقدم لنا ما أسباب تقديم الرأى وأسباب تغييره، أما فيما يخص أن الإخوان يظهرون شيئا ويخفون أشياء أخرى فهذا على عموم الإخوان غير صحيح ولكن قد يكون صحيحا لدى بعض الأفراد عند الإخوان. وأنا أريد أن أقول إنه على صعيد الإدارة السياسية للجماعة فى الثورة كانت مرتبكة ولكن لم تكن تظهر شيئا وتخفى آخر.

    فعلى سبيل المثال، يوم 25 يناير الجماعة أعلنت أنها لن تشارك، وأعلن قرارها عصام العريان بدعوى أن هذا اليوم احتفال للشرطة، ولكنهم قالوا سيتركون الحرية لمن أراد أن يشارك، ولذلك أقول إن الشباب تمرد على قياداته سواء فى الإخوان أو فى الحركات الأخرى، وعندما خرج هؤلاء الشباب قرروا، وهم فى الشارع بمساندة بعض الرموز الكبيرة ألا يعودوا، ولم يكن أحد من قيادات هذه الحركات يدرك أننا أمام ثورة، وهنا يجب أن نرجع الفضل لتمرد الشباب المصرى على قيادته فى نجاح الثورة.

    • فكرة تمرد الشباب قد تكون مقبولة لدى أى فصيل سياسى غير الإخوان لأن ذلك يضرب مبدأ السمع والطاعة، التى يقوم عليهما نظام الجماعة؟
    ــ أنا ضد أن جماعة الإخوان أو أى جماعة إسلامية أو غير إسلامية تقوم على السمع والطاعة لأنهما مكونان لأى تنظيم عسكرى، وسأشرح مبرر قولى هذا، لأن الإخوان المسلمين عندما عادت فى أوائل السبعينيات عانت من تداخل أدبيات وآليات التنظيم العسكرى الخاص بالإخوان مع آليات وأدبيات التنظيم المدنى للجماعة حسن البنا. عندما أسس الجماعة عام 1928 كانت جماعة مدنية فى ممارستها وأدبيتها جماعة مدنية، وعندما جاءت قضية فلسطين وأسس الإمام البنا تنظيما خاصا، أخذة على جانب، ولم يعسكر البنا الجماعة بالكامل، وكان لهم رئيس حتى تم حله، وقيل لهم ارجعوا إلى طبيعتكم، وعندما خرج الإخوان من السجون فى السبعينيات هناك أزمة نعيشها حتى الآن وهى إن أدبيات وآليات التنظيم الخاص تداخلت مع أدبيات الجماعة المدنية ومنها مصطلح السمع والطاعة، الذى كان لا يذكر إلا فى التنظيم الخاص، وأنا أذكر وقائع محددة عشتها، حيث إن حامد أبوالنصر المرشد الرابع، وهو رجل كان فى التنظيم الخاص، وكان يرفض مصطلح السمع والطاعة، وكان يقول: هذا ليس مصطلح الجماعة فهذا مصطلح خاص بالتنظيم الخاص، وأنا سألته فى مرة عن هذا، وقلت له: ما مسمى الانضباط فى الجماعة فقال لى اسمه الالتزام وحسن البنا ندم على التنظيم الخاص، وأنا أسجل هذا الكلام الآن، وقال: لو استقبلت من أمرى ما استدبرت لعدت بالإخوان إلى أيام المأثورات لأن الراجل كانت نيته حسنة فلا يجوز بأى حال من الأحوال أن يكون لأى تنظيم مدنى جناح عسكرى، فمقاومة الاحتلال تكون واجبة على الشعب كله.. وللعلم كل التنظيمات السياسية وقتها كانت لها أجنحة عسكرية الوفد، مصر الفتاة حتى القصر كان له تنظيم عسكرى.

    • فى ظل حالة الاستقطاب الخطير التى تحدث ألا تشعر بالخطر على المجتمع المصرى من التطرف الدينى سواء دوليا أو محليا؟
    ــ نعم أخشى من هذا التطرف ولكن ليس دوليا، وحل هذه الحالة ليس بالمصادرة بل بالحرية، لأن المصادرة تضاعف جرعات التطرف.

    دع من يريد أن ينادى بأفكار متطرفة يساريا أو إسلاميا يقل ما يشاء، لكن أهم شىء عدم استخدام العنف، وهذا الطرح المتطرف سيقومه المجتمع نفسه من خلال آليات الحرية.

    • كيف ترى مستقبل الإخوان فى ظل توقعات بأن ينفرط عقد الجماعة، وتتحول إلى كيانات «جمعيات وأحزاب»، خاصة أنه تم إعلان تأسيس حوالى 5 أحزاب تابعة للإخوان، بخلاف حملة التحقيقات مع الكثير من شبابها؟
    ــ لا أتوقع انفراط عقد الجماعة، لن يحدث ذلك أما حملة التحقيقات فهذه خطأ، ولا يوجد مخاطر على الجماعة من العلنية فمنذ عام 1928 حتى 1954 وفرض عليها المحظورية، فالسرية هى التى تمثل خطرا على الجماعة والعلنية وضع طبيعى، فالجماعة لديها فكر وعقيدة ومبادئ وقيم، فهى قائمة كى تنشرها.

    •وكيف ترى خروج مجموعة من الأحزاب من رحم الجماعة؟
    ــ أنا أشجع التعددية الحزبية، وممكن يعملون 10 أحزاب، الأزمة الرئيسية والإشكالية هى فصل العمل الحزبى عن الدعوى، بحيث إن يكون أفراد الإخوان فى الجماعة كتنظيم وتجمع دعوى وتربوى واجتماعى يمارس كل أنشطته التى كان يمارسها قبل عام 54 الإخوان كان فى أفراد منهم أعضاء فى الوفد وفى الوطنى، وكان البنا ليس له أى علاقة بذلك، وقال إنه خطأ أن الجماعة تتدخل فى أمور الإخوان أو تشترط أنه إذا فضل أحدهم العمل فى السياسة أن يدخل حزبا معينا، وفى رأسه الأفكار الإسلامية، التى تربى عليها فى الإخوان، فوظيفة الجماعة وظيفة تربوية دعوية إصلاحية.

    •وما شكل خطابك الذى سيكون موجها للإخوان؟
    ــ لن يكون خطابا خاصا بالإخوان، ولماذا تريدون أن أختصهم بخطاب مستقل.

    •مرشد الإخوان محمد بديع قال فى تصريحات مؤخرا أنه: «لم يكن من السهل على الإخوان، وعلىّ شخصيا اتخاذ قرار فصل أبو الفتوح وقلت لإخوانى يومها إننى كمن قطع أحد أصابعه لكن قطع إصبعى أهون على من نقض العهد مع الله.. ما تعليقك؟
    ــ ما علاقة قرار الجماعة بعهدى مع الله؟، ما قاله الدكتور بديع يخالف المفاهيم التأسيسية للإخوان فكيف يحول الالتزام الإدارى إلى عهد مع الله.. ويضفى عليه قدسية تخرج من يفعل هذا من العهد مع الله.. ماذا نقول فى الشيخ الغزالى وسيد سابق مثلا هل توفوا، وهم ناقضو العهد مع الله.. ماذا نقول عن الشيخ القرضاوى مرجع الأمة.. هل هو ناقض العهد مع الله.. هذا التوصيف خطير خطورة بالغة.. فقرار مجلس الشورى خارج عن اختصاصه، وأنا لا أعبأ به وخاطئ ولا محل له فما تحدث عنه الدكتور بديع فكر لا علاقة لجماعة الإخوان التى أسسها الإمام البنا به. وعموما الدكتور بديع رجل طيب وصالح وأنا بعزه وأحبه.

    •ما الميزة التى تتسم بها أنت من وجهة نظرك عن باقى المرشحين؟
    ــ انا أعتبر السن ميزة، كما أنى أجتهد لخدمة وطنى والأزمة التى عاشتها مصر على مدى 30 سنة هو إن قرارها الاستراتيجى الوطنى كان مرهونا بمصالح غير مصرية «أمريكية»، ونحن نريد نظام حكم يسترد استقلال القرار الوطنى لمصر سواء كان الحاكم إسلاميا أو يساريا، المهم أنه يكون حاكما وطنيا يحافظ على استقلال الوطن، وأقصد بالحاكم النظام الحاكم.

    •هل أبوالفتوح على استعداد للتعاون مع أى مرشح آخر فى حال إخفاقه فى سباق الرئاسة؟
    ــ فى حالة عدم توفيقى سأتعاون مع من يختاره الشعب المصرى، أى شخص سينجح بانتخابات سليمة، سأقف بجانبه وأفضل أن النائب يترشح مع رئيس الجمهورية على ورقة واحدة، ولم أفكر فى من يكون نائبا لى فى حالة نجاحى وإذا أصبح النظام برلمانيا، سأكون أول المعتذرين عن المنصب، وسوف أكون معاونا دون مناصب، وبحكم النضال والقرب سأفكر فى حمدين صباحى كنائب فى حال نجاحى.

    •ألا ترى إعلان المرشحين للرئاسة عن أنفسهم فقط وبمفردهم بدون الإعلان عن فريق الخبراء المعاون لهم تكريس لفكرة الرئيس «السوبر مان» فلم يعلن أحد من المرشحين حتى الآن عن فريق عمل بمعنى من سيختار الرئيس يختار معه هذا الفريق؟
    ــ لهذا السبب نفضل اختيار الرئيس ونائبه فى تذكرة واحدة، وأنا معى مجموعة من الخبراء وسنعلن أسماءهم فى وقت قريب
    ----------
    الإخوان..يريدون تقليد السودان
    د.حيدر ابراهيم علي

    تتخذ الحركات الإسلامية في المنطقة العربية-بالذات الإخوان المسلمين
    في مصر والخليج والاردن وحزب النهضة في تونس-من تجربة الجبهة الإسلامية القومية،نموذجا للنجاح.فهي شديدة الإعجاب بالتنظيم وزعيمه الشيخ حسن الترابي الذي يفترض أن يزور مصر هذه الأيام مهنئا رفاقه وناصحا لهم.والإخوان العرب وعلي رأسهم المصريون يرونه التجربة السودانية وليس النموذج التركي،قدوة وهدفا.لأنهم يدركون اختلاف تطور تركيا التاريخي وجغرافيتها،والأهم من ذلك كونها تحت دستور علماني.فقد
    نجحت جبهة الترابي الإسلامية في الوصول الي السلطة-بغض النظر عن الوسيلة-كأول حزب عربي إسلامي سني،وفي بلد مثل السودان ليس من المبكرين في الدعوة للإسلام.وقد ابتهج الاسلاميون،وفي مصر أطلق بعض دعاة الديمقراطية الحالييين من الإسلاميين،علي مجلس الثورة العسكري،صفة:مجلس الصحابة الذي يحكم في السودان.ولم نسمع أي إدانة من الإسلاميين لإنقلاب زملائهم علي نظام ديمقراطي وبرلمان منتخب كان للإسلاميين فيه51 نائبا ويعتبرون الكتلة البرلمانية الثالثة.وهذا يفضح موقفهم الحقيقي من الانتخابات والبرلمان والديمقراطية عموما.
    نظر الإخوان المسلمون والإسلامويون والاسلاميون العرب،منذ زمن،بإعجاب شديد للترابي كمفكر وحركي ومنظّم وسياسي.وقد كان راشد الغنوشي يراه مثلا أعلي،واشترك معه في تأليف الكتب وعقد الندوات في الخرطوم.وعند ما راجت شائعات
    عن دورهما المشترك في احداث الجزائر مطلع تسعينيات القرن الماضي،سئل عن هذه العلاقة الخاصة،فجاء رده:"أنا لا أنكر هذا التوافق في الكثير من الأفكار والآراء.ولست أبرأ نفسي من هذه العلاقة بل أفخر بها؛أفخر بالعلاقة مع كل انسان شريف مع كل مفكر مناضل فضلا عن رجل في مستوى الترابي علما وتجربة وذكاءا وبلاءا في الإسلام.ولكن المشكل أن تفهم هذه العلاقة علي أنها علاقة تآمرية".ويضيف:-"أما
    كوني احترم الترابي وأقدّره فليس معنى ذلك أنني اتآمر معه علي العرب والمسلمين
    لأننا لسنا لفيفا أجنبيا(...)ولماذا يستكثر علي الإسلاميين أي لقاء بينما المؤسسات
    الأمنية والسياسية العربية المعادية للخيار الإسلامي تكثف لقاءاتها."(حوارات قصى صالح الدرويش:راشد الغنوشي.الدار البيضاء،منشورات دار الفرقان،1993:168)
    أصدرت مجموعة من الإسلاميين كتابا هاما في النقد الذاتي،تحت عنوان:
    "الحركة الإسمية:رؤية مستقبلية"،تحرير وتقديم الكاتب الكويتي عبدالله النفيسي.وفي
    ورقته الرئيسية قدم مقارنة بين الحركة الإسلامية في السودان ممثلةب(الجبهة الإسلامية
    القومية)بزعامة الترابي،وبين الحركة الإسلامية في مصر ممثلة ب(الإخوان الملسمون)
    بزعامة أبوالنصر.وقد انتهي إلي تفوق وتميز الجبهة الإسلامية وتمني أن يستفيد الإخوان
    المصريون من تجربة الإسلامويين السودانيين.ومن أهم الايجابيات:-
    1-: استطاعت الحركة في السودان الانتقال من حركة صفوية تنظيمية مغلقة إلي حركة جماهيرية جبهوية مفتوحة.في المقابل لم تزل جماعة(الإخوان المسلمون)في مصر
    بالصيغة الصفوية الحزبية المغلقة.(1989:254)
    2:- لهجة الخطاب السياسي والاجتماعي في السودان لايقف عند حد البث العقائدي أو الديني المحض بل يوظف ذلك في القضية السياسية والاجتماعية.ويتجلي ذلك في خطابات الترابي-حسب قوله-بينما تقف خطابات المرشد أبوالنصر عند حدود البث الديني المحض ولا تخاطب الا من ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين،(ص255).
    3:- تأسيس شبكة واسعة من العلاقات داخلية وخارجية.
    4:-الاستفادة من خبرات اتباعها ومشايعيها وأن تصقل مواهبهم الادارية والتجارية
    والاعلامية والسياسية.وظهر هذا جليا في البنوك والاقتصاد والاعلام.
    5:-تمكنت الجبهة من تأسيس حركة نسائية منظمة ومستقلة.
    6:-واخيرا:-" التركيب القيادي في الجبهة السودانية يحسن التواصل مع التطورات في الساحة ويدرك أهمية التفاصيل في تلك التطورات وضرورة متابعتها،بينما يلاحظ أن قيادة جماعة الإخوان في مصر لا تحسن ذلك ولا تهتم بتفاصيل الموقف وتطوراته في
    ساحة مصر ودائما تنطلق من عموميات غير مبنية اساسا علي نظرة موضوعية وواقعية".(ص6-257)
    وقد استوعب الإخوان المسلمون المصريون وصية (النفيسي)جيدا،وتابعوا تجربة
    الجبهة الإسلامية السودانية،وقع الحافر في التنظيم والتفكير،خاصة بعد انتفاضة25يناير الشعبية.فالمسار الحالي الإخوان المسلمين لا يختلف في توجهاته وحتي احيانا تفاصيله
    عن مخطط الجبهة الاسلامية بعد انتفاضة ابريل1985 الشعبية في السودان.بدءا من تغيير بطاقة الاسم أو التسمية:الجبهة الإسلامية القومية في السودان رغم التناقض الضمني بين اممية الإسلام وفكرة القومية.ولكن كلمة:قومية ،في السودان المتنوع الثقافات لها أثر عاطفي كبير.وفي مصر صار الاسم:حزب الحرية والعدالة،وهو إسم لأي حزب يميني محافظ في الكاريبي مثلا.وتخلوا من اسم :الإخوان المسلمون بكل ما حمله من رمزية وايحاءات وتاريخية امتدت أكثر من 80عاما.والتسمية في هذه الحالة
    ليست مسألة شكلانية ولكنها دليل ناصع علي البراقماتية إن لم تكن الانتهازية السياسية
    ومجاراة العولمة والليبرالية الجديدة.
    يقلد الإخوان المسلمون المصريون رصفاءهم الاسلامويين السودانيين في التعامل مع المؤسسة العسكرية أو الجيش.ففي السودان عملوا منذ اليوم علي استلام الجيش
    علي السلطة الانتقالية علي هدفين:الاحتواء،وبيع فكرة أنهم السند الوحيد للقوات المسلحة.فقد عبرت الجبهة الاسلامية عن هذا الموقف بلا غموض في برنامجها السياسي بعد الانتفاضة،تقول:-"دعم القوات المسلحة في حربها مع الحركة الشعبية
    لتحرير السودان بقيادة الدكتور جون قرنق،ثم رفض ممالأة الأحزاب،لا سيّما قوى
    اليسار لها،(...)وقد بلغت الجبهة الإسلامية ذروة ذلك الموقف بتسييرها لموكب:أمان
    السودان".(المحبوب عبد السلام،الحركة الإسلامية السودانية،2010:65) .وهنا تصيب الجبهة هدفين:تؤكد مساندتها ثم تشكك في القوى السياسية الاخري.وهذا الوضع يتكرر الآن في مصر إذ يقف الإخوان بلا تحفظ.ولأنهم-عادة-لا يميلون الي التعبير صراحة عن مواقفهم،يقوم بذلك بعض المتعاطفين.نقرأ:-"لاتزال ثقتنا كبيرة في مواقف المجلس العسكري ونزاهته السياسية.وهذه الثقة هي التي تدفعنا الي التحذير من ابتزاز بعض
    المثقفين ممن يتمتعون بكثير من المعرفة وقليل من البراءة".(فهمي هويدي،الشروق
    7/4/2011).يكمن الاختلاف في حرفية المؤسسة العسكرية المصرية بينما كان الجيش
    السوداني مخترقا تماما لذلك قام بانقلاب لصالح الجبهة فيه بعض من رد الجميل.
    يقلد الإخوان المسلمون المصريون الاسلاميين السودانيين،وقد تكون سمة عامة لدي الاسلاميين،في الميل إلي العموميات في القضايا الحرجة والحساسة مثل وضعية المرأة وأوضاع غير المسلمين،وحريات العقيدة والتفكير والرأي.ويتفق الاثنان في عدم الاجتهاد والاكتفاء بالاستعراضات السياسية،مثال ذلك تعيين مسيحي:رفيق حبيب في
    القيادة الجديدة للحزب.وللمفارقة،قامت الجبهة الإسلامية السودانية بحشد عدد من الجنوبيين في مكاتبها الحزبية.ولكن هذا لم يمنع من أن يفصل نظامهم الإسلامي الجنوب عن الشمال.وهذا هو الضعف الفكري الذي تعاني الحركات الإسلامية بسبب
    غلبة السياسوي والحركي علي عقلها.فنحن نفتقد الادبيات والكتب الاسلامية التي
    اهتمت بوضعية غير المسلمين في الدولة الإسلامية المعاصرة في القرن الحادي والعشرين وليس العودة دوما الي مثال مجتمع المدينة رغم قيمته الدينية والتاريخية.
    يشترك الاثنان في العنف اللفظي لردع الخصوم واسكاتهم كرمز قوة للمسلم.فهم
    يظنون أن العنف باشكاله هو عين القوة،ولذلك يغلظون علي الخصوم.ففي السودان كان للإسلاميين سبق وريادة إدخال صحف السب المجاني الذي يذكر ببعض سائقي التاكسي الذي يمكن أن يسب أمك واجدادك دون أن تكون لديك معه أي علاقة في حجم
    عدوانه اللفظي.فقد أسس الإسلامويون السودانيون صحفا مثل"ألوان" و"الراية" أدخلت معها الي السودان لغة وسلوكا غريبين علي أخلاق المسلم والسوداني معا.واستمرت هذه المدرسة تنفث سمومها حتي اليوم حيث كبر صبيانها واحتلوا رئاسة تحرير عدد من الصحف.وجاءت الي ذهني مباشرة تلك اللغة:التكفير والتخوين والقذف،عندما قرأت في الصحف:-"قال الدكتور محمد مرسي،رئيس حزب الحرية والعدالة،التابع لجماعة الإخوان
    المسلمين،إن المطالبين بتأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة يسعون لتحقيق مصالح إسرائيلية وأمريكية،وضرب الاستقرار في البلاد".(الصحف5/7/2011)واتمني أن يكون هذا التصريح موضوعا.
    تذكرت مواقف الجبهة الاسلامية المعطلة للفترة الانتقالية.فقد رفضت التوقيع علي ميثاق الدفاع عن الديمقراطية،والذي يضمن عدم اللجؤ الي الإنقلاب العسكري.فقد قاطع الإخوان المسلمون مؤتمر الوفاق الوطني بدعوى أنه بديل اللجنة التأسيسية لوضع
    الدستور.ولكنه في الحقيقة خروج عن المواقف القومية.ويفضل الاخوان المسلمون مثل
    الجبهة الاسلامية،الاستقطاب والمواجهة لتأكيد اختلافهم وخصوصيتهم.
    رغم أن مصر ليست السودان ولكن الاسلاميون هم الاسلاميون أو الإسلامويون.
    أتمني أن تتعلم مصر درس السودان.ألا هل بلغت؟اللهم فأشهد.


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

24-07-2011, 03:45 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    ثورة 25 يناير بين فتنتين.. طائفية مذهبية واخرى امريكية!!
    محمد عبد الحكم دياب
    2011-07-22




    عندما وصفنا ثورة 25 يناير منذ إنطلاقتها الأولى بأنها فتح جديد في عالم الثورات؛ ذلك لأنها كانت عابرة للأيديولوجيات ومتجاوزة للأحزاب وفوق الخلافات الدينية، ثم وجدناها بعد ذلك متجاوزة للأجيال.. حيث شارك فيها المواطنون من مختلف الأجيال والأعمار.. كان الهدف من هذا التوصيف هو عدم النظر إليها بمنظور تقليدي اعتدناه ونحن نرصد ونتابع التحولات والثورات، وتنبيه قواها إلى حاجتها إلى الابتكار والاجتهاد لاستنباط مضامين وآليات ونظم مناسبة لها كحالة لم تمر بها الثورات من قبل.


    واعتقد أن أحد أهم معضلات الثورة المصرية وأزمتها هو ضغط هذا الفهم، حتى أن هناك من تصورها ثورة بلا صاحب، من هنا عجزت السلطات عن سبر أغوارها، وبدت مهمتها نقل السلطة والحكم إلى نفس القوى التي التفت وعبر عنها الحكم السابق، ونقل السلطة أو ترميمها واستنساخها غير إسقاط الحكم واستبداله بنظام جديد. ونريد أن نذكر أن إسقاط النظام كان وما زال مطلب الثورة، لا ينفع فيه نقل السلطة من اليد اليمنى إلى اليسرى، ولا يفيده الحفاظ على جسد مهترئ قام بنيانه على الاستبداد والفساد والتبعية والإفقار، ولولا اليقظة وحالة الفوران والزخم الواسع لتمكن حسني مبارك من العودة إلى الحكم مجددا بشحمه ولحمه، أو بصورة محسنة وهي المحاولات الجارية الآن.


    سياق فريد وشاذ على الثورات؛ ساعد على استمراره نشاط محموم تمارسه قوى وعناصر عدة؛ يتقدمهم الليبراليون الجدد، ممن احتلوا مساحة واسعة من المشهد السياسي الحالي، وراهنوا على القوى الخارجية، وتأكد ذلك من وثيقة الأحكام الأساسية المقترحة في الدستور القادم؛ الموضوعة من جانبهم. ودلت التسمية التي أطلقوها على الوثيقة ما تتضمن من نزوع انعزالي استشراقي لا علاقة له بالوطن أو الثورة، واختاروا لها تسمية ليست مثل تسميات بقية خلق الله من الوطنيين والثوريين؛ لقد قالوا عنها 'بردية'؛ انتسابا إلى نبات البردي القديم، وكانت أوراقه تستخدم في الكتابة قبل ظهور صناعة الورق. ووقعت هذه 'البردية' من 27 منظمة مدنية وحقوقية وطائفية تنضح استشراقا وانعزالية وعنصرية. ومعنى مصر بنص 'البردية' الليبرالية الاستشراقية الانعزالية أنها 'أمة متعددة الأديان والمذاهب والطوائف والأعراق والثقافات'. وفجأة وجدنا مصر الوطن الموحد الواحد من آلاف فسيفساء تفتقد الثقافة والهوية والشخصية الجامعة. ونسوا أن مصر اخترعت الوحدة الجغرافية والسياسية منذ الملك مينا (نارمر) حوالي عام 3200 ق م.


    وهذه الفسيفساء المفترضة التي نصت عليها 'برديتهم' يتم التعامل معها وكأنها حقيقة واقعة قامت على أشلاء ثقافة الاندماج والانصهار والتوحيد، التي صاغت حالة وطنية فريدة متميزة وجامعة. وأريد لهذه الثقافة أن تهتز وتتلاشى بدءا بـ'الفتح الصهيوني' لمصر بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد 1979، وهذا 'الفتح الأسود' منح هؤلاء الانعزاليين والمستشرقين إمكانية السيطرة على مفاصل الحكم وأجهزة الإعلام والصحافة، وعلى كل ما له علاقة بغسيل المخ وتشويه الرأي العام؛ وصور لهم شيطانهم أن مصر أصبحت أمصارا، والوطن صار أوطانا، والبلد أضحت بلدانا، والشعب إنتهى شعوبا، والشخصية توزعت شخصيات، والهوية تفتتت هويات، ومن يطلع على أدبيات ومفردات هذه المخلوقات الليبرالية الجديدة يجد أنها منقولة ومترجمة مباشرة من أصولها الاستعمارية الصهيونية؛ الساعية لتقسيم الموحد وتفكيك المركب في المنطقة العربية وما حولها.


    وغالبية هؤلاء الكاسحة؛ إن لم يكن كلهم يتهافتون على التمويل الأجنبي بروافده الأوروبية والأمريكية والصهيونية. ولم تتوان جهات التمويل عن الإعلان عما تضخه في قنوات الجماعات الحقوقية والسياسية المصرية، وقد صرفت الإدارة الأمريكية مبالغ طائلة في فترة ما بعد 25 يناير وحتى الآن، ومنها ما هو معلن وسبق نشره على هذه الصفحة من أسبوعين، وهو 40 مليون دولار أمريكي، غير اعتمادات أخرى مقررة؛ أسالت لعاب 600 شخص وجهة تقدموا للسفارة الأمريكية بطلبات للحصول على نصيب من هذه الأموال الحرام. وهذه جزرة تعطى للمنظمات الليبرالية الجديدة، حتى صارت رديفا للضغوط الخارجية الساعية لإجهاض الثورة وحرفها عن مسارها السليم. وإذا كان هذا حدث بفعل التمويل المعلن والمعروف، وهو لا يتعدى في تقديري واحد في المئة مما هو غير معروف تم ضخه خلال الشهور الستة الأخيرة. وبجانب التمويل الغربي الصهيوني هناك تمويل من نوع آخر. وهو التمويل العربي الطائفي والمذهبي؛ الذي التقت مصلحته مع التمويل الغربي، وينتهزون فرصة ضعف المناعة السياسية التي تعاني منها مصر في تعطيل ووقف المد الثوري الضروري لمعالجة مشاكل الحاضر وصناعة المستقبل.


    واعتقد أن الرجوع لمنابع الخطاب الليبرالي الجديد ييسر علينا الفهم، ويزيد من مستوى الاستيعاب. وعبرت عنه صحيفة هارتس الصهيونية في 25 آذار/مارس الماضي. من خلال تقرير لها عن الدول العربية الجديدة التي ستظهر في المستقبل، وقالت أن الغرب مثل الدولة الصهيونية يعمل على شرق أوسط منقسم ومتنازع ومتصارع في جبهات عدة ضد القومية العربية والوحدة الإسلامية، وعليه يمكن التقدير بأن القوى العظمى لن تحاول إحباط عملية الانشقاق لدول المنطقة بل ستساهم فيها، وسوف يكون للدولة الصهيونية دور مزدوج في العملية؛ فهي ضالعة مباشرة في النزاع وفي إقامة فلسطين المستقلة(!!) وتصميم حدودها، وستؤثر بقدر كبير من تفتيت الدول المجاورة، وعلى رأسها الأردن وسورية والسعودية. ويرى التقرير أنها سياسة صهيونية صحيحة تستغل الفرص التي ينطوي عليها ظهور دول جديدة وتعرف كيف تستغلها؛ بشكل يمكنها من توجه المسيرة المحتمة نحو زيادة قوة الدولة الصهيونية وتوسيع نفوذها في المنطقة، ولن تكون مصر بمنأى عن هذا التفتيت. ودليلنا هو ما يتم من ترسيخ البنية الثقافية والأيديولوجية الخادمة للتفتيت والتقسيم والتشظي وجاء 'بردية' الليبراليين الجدد معبرة عن ذلك بشكل واضح. ووفقا للتقدير الصهيوني أن السنوات القليلة القادمة ستشهد ظهور أعلام جديدة على خريطة المنطقة؛ بدأت بجنوب السودان، وسيليها كردستان فور انسحاب القوات الأمريكية من العراق، فضلا عما يعد لفلسطين.

    أما ليبيا فيجري الفصل بين شرقها وغربها واستغلال تحول الثورة إلى حرب أهلية، وبدلا من أن يحمي الجيش المنشق على حكم معمر طرابلس الثورة ويحافظ على سلميتها، كما حدث في مصر وتونس قام بتسليحها وفتح أمامها باب العنف والحرب، وهذا أعطى المبرر للتدخل الأجنبي بغطاء رسمي عربي وفره عمرو موسى قبل أن رحيله من جامعة الدول العربية. يلي ذلك فصل الصحراء عن المغرب، وعودة اليمن إلى يمنين وفصل جنوبه عن شماله، وتفكيك إمارات الخليج، وشق مملكة شبه الجزيرة العربية (السعودية) بإقامة دولة للأماكن المقدسة في الحجاز وأخرى للنفط في الشرق، وتفتيت سورية إلى دويلات مذهبية وطائفية؛ سنية وعلوية ودرزية، وتعمل القوى الغربية والصهيونية على هو ترسيخ مبدأ الإنشقاقات كأساس لحق تقرير المصير في البلاد المستهدفة بالتقسيم، وتتطلع الدولة الصهيونية إلى أن يؤدي ذلك إلى إقامة علاقات جديدة مع دول المنطقة الجديدة، والسياسة الخارجية للدولة الصهيونية كطبيعتها تؤجج الصراعات بين جيرانها العرب والمسلمين، وتفضل التعامل مع المكونات الانعزالية والطائفية والمذهبية، وكلما تكاثرت هذه الكيانات الهزيلة كلما تمكنت الدولة الصهيونية من تسيير شئون المنطقة والسيطرة عليها.. لكن هل هذا ممكن في ظروف الفوران الثوري العارم؟ أشك في ذلك كثيرا!
    يختزل الطائفيون والمذهبيون الوطن في طائفة لها السيادة على باقي المواطنين، ويختصرون الدين في مذهب يجعلون له الغلبة على المذاهب الأخرى، ويحولون أئمتهم وسادتهم لملوك طوائف وأمراء مذاهب. وهنا تلتقي مصلحة التمويل الغربي الصهيوني مع التمويل السعودي الخليجي من أجل تطبيق الخريطة الجديدة للمنطقة، ويعملون مجتمعين على تحطيم البنية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية للمجتمع، ونجحوا بذلك في توليد الثورة المضادة من رحم الثورة الوليدة بسرعة غير مسبوقة. ويرفع هؤلاء أولئك عقيرتهم باتهام شرفاء الوطن ورموز القوى الفاعلة في الثورة بالحصول على أموال خارجية، مع أن من يتلقون تمويلا خارجيا معروفون؛ إن لم يكن عن طريق ما ينشر في وسائل الإعلام والصحافة الغربية عنهم بالأسماء والأوصاف، فعن طريق الخطاب الذي يتبنونه ويعملون على بثه في أوساط الرأي العام، وهو ما عنيناه بالخطاب الاستشراقي الانعزالي أو بالآخر الطائفي والمذهبي، أو ذلك الخطاب الثالث المتكفل بشن حرب نفسية تعيد الإحباط واليأس على أمل عودة مصر إلى ما قبل 25 يناير الماضي.


    وتلك القوى تمارس نشاطها وفي حسبانها استمرار تدني الوعي وعدم تطوره وارتفاعه لدى المواطنين، وهو شئ غير دقيق، بعد أن حقنت الثورة المواطنين بجرعة مكثفة للغاية من الوعي والمعرفة والمتابعة؛ في فترة الأيام الثمانية عشر المجيدة التي صنعت الثورة؛ أي في الفترة ما بين 25 كانون الثاني/يناير و11 شباط/فبراير الماضي، وهي جرعة كانت كافية لتغيير اهتمامات المواطن؛ نقلته من السلبية إلى الإيجابية، وارتقت بسلوكه ووعيه وزادت من قدرته على التضحية ورغبته في المشاركة. لذا وجدناه دوما ملبيا لنداء الثورة.. ساعيا إلى الخروج من أجلها.. عاملا على حمايتها، وما زال يدفع من ماله ووقته وحياته لتستمر شعلتها متقدة ومنيرة.
    ويعلم حجم القوى المتربصة بها وإمكانياتها، ولا يرهبه ذلك، ويتمسك بشعاراتها في الحرية والكرامة والعدل الاجتماعي، ويعلم أن ذلك يتحقق بتأكيد المساواة وترسيخ معنى المواطنة وتطبيق الديمقراطة وبث الثقافة الجامعة، وكل هذا يوحد ولا يفرق ويقوي ولا يضعف، ويزيد من التماسك الوطني ولا يقلله، ويحمي الوطن ولا يهدده لذا فعلى شباب الثورة وقواها في هذه المرحلة المفصلية الإعلان عن مصادر التمويل وأوجه الصرف وتفاصيله بوضوح ونزاهة، ومن يفعل غير ذلك يضع نفسه دوائر الشك والارتياب.

    ' كاتب من مصر يقيم في لندن


    -----------------

    الذين يتبنون الثورة .. مع أن التبني حرام!
    سليم عزوز
    2011-07-22




    أشعر بالفراغ الاستراتيجي منذ أن صدر حكم محكمة القضاء الإداري بوقف بث 22 محطة ليبية تهاجم الثوار على القمر المصري 'نايل سات'، فبهذا لم أعد أشاهد المذيعة المبدعة التي تتحدث عن معجزات الأخ القائد، وكيف أن الله أجري الماء بين يديه، وكيف ان مجلس الأمن قد (تبني) عملية قصف الجماهيرية، مع أن (التبني) حرام في الإسلام!.
    وقد راعني أن هذا الغياب لهذه المذيعة الفتاكة، تسبب في شيوع حالة التبني، الي درجة أننا نشاهد من كانوا ضد الثورة المصرية عياناً بياناً يتحدثون باسمها، ويعلنون أنهم كانوا في 'ميدان التحرير'، ويسرفون في الحديث عن (أبنائهم) الثوار، وقد شاهدت عبر احدي الفضائيات أحد رجالات أمن الدولة وهو يسرف في الحديث عن أبنائه الثوار، فقد (تبني) في غيبة من مذيعة التلفزيون الليبي الثوار، وعليه ذهب يطالب أبناءه بالتبني إلي عدم الاستمرار في الاعتصام، لكي تتحرك عجلة الإنتاج!
    أهل الحكم في مصر يعتبرون ان استمرار الاعتصام في الميدان، أوقف حركة الكون، وبفضل الدعاية المكثفة سمعنا من يردد هذا الكلام ويحمل المعتصمين في التحرير كل مشاكل الكون، بما في ذلك مشكلة ثقب الاوزون، وحالة الاعتلال المناخي التي جعلت من القاهرة كما لو كانت صحراء نجد.


    واحد بلدياتي اتصل بي من آخر الدنيا ليسألني باعتباري خبيراً: وأخرتها ايه في ميدان التحرير؟.. وسألته ان كان الميدان قد 'داس له على طرف'، أو ان كان المعتصمون قد عطلوا حركة ملاحة الأسماك في بحيرة ناصر، حيث يعمل صياداً بها، وفاجأني بقوله ان حاله قد وقف منذ الاعتصام الذي بدأ في 8 تموز/يوليو الجاري، ولم أقل له إن هذا الاعتصام هو رد فعل على عملية التباطؤ في محاكمة قتلة الثوار، وفي الالتفاف على مطالب الثورة، وفي التواطؤ مع منفذي سياسة الانفلات الأمني!. فقد قلت لصاحبنا أن معلوماتي في هذا الشأن ان حاله واقف منذ مولده.
    اعلم حجم الدعاية الإعلامية وغسيل الدماغ الذي يتعرض له هؤلاء، من أناس يبدأ حديثهم بأنهم وباعتبارهم كانوا في ميدان التحرير، ثم يتبنوا الثوار في غيبة من مذيعة التلفزيون الليبي، ثم يعرجوا للحديث عن رفضهم للاعتصامات التي أوقفت حال البلد، ومنعت نهر الإنجاز الحكومي من أن يشق طريقه الي محدودي الدخل!.
    في بداية الثورة، كانت الأمور واضحة، فالتلفزيون المصري الرسمي يقاد بواسطة فلول النظام، وكذلك المحطات الفضائيات الخاصة، فهي عطاء حكومي خاص لأصحاب هذه القنوات، وهم من رجال حسني مبارك ونجله 'المحروس' جمال، وان كان التضليل حينها يكون بالطلب من كبار السن من أمثالي ترك الشباب وعدم استغلاله في معارك تصفية الحسابات، كما لو كانت مشاكل الكبار مع أهل الحكم على واحدة، ولا مؤاخذة، ست.. وكان التضليل هنا مكشوفا من حيث مكان البث، لكن الأمور ليست على هذا الوضوح الان.
    في المقابل فقد سمعت في هذا الأسبوع سائق لحافلة يقول لصاحبه، انه لولا (الولاد بتوع التحرير) لتم الإفراج عن كل المحبوسين الآن في سجن طره، من عناصر الحكم السابق!
    يبدو أنه لم يتعرض لعملية غسيل مخ من قبل الإعلام الرسمي، الذي يدار بواسطة الذين تحولوا، وانتقلوا من العداء للثورة، إلي حالة التبني في غياب فتاة ليبيا، وهي ظاهرة 'المتحولون'، وهي ظاهرة لابد وان تفتح شهية طلاب الدراسات العليا في كليات الإعلام لدراستها وتحليلها، وأظن ان دراسة لنيل درجة الدكتوراة حول هذه الظاهرة ستكون مثيرة للغاية!

    مفجر الثورة
    قبل أيام كان احدهم يجلس وسط لفيف من الثوار على مقهى قريب من ميدان التحرير، وكان يخطب فيهم، باعتباره مفجر الثورة، ويطالبهم برفع سقف المطالب، وعلى بعد خطوات كانت صورته ضمن صور القيادات الإعلامية التي رفعها الثوار وطالبوا بعزلهم باعتبارهم فلول!
    ومع أنه كذلك فقد جاء (يتبنى) الثورة باعتباره من فجرها، ولا تضحك فمحامي الرئيس المخلوع أطل علينا من قناة 'الحرة' وقال ان موكله هو أول من أيد الثورة، ولولا بقايا خجل لقال ان سيادة الرئيس كان في ميدان التحرير وفي يوم موقعة الجمل، وتصدى لبلطجية النظام البائد الذين قدموا ليقتحموا الميدان بالخيل والليل والبيداء تعرفني، من اجل إخراج الثوار بالقوة!


    انظر إلي الفضيحة التي هي (بجلاجل) التي فجرتها جهات التحقيق التي تتمثل في ان الرائد متقاعد صفوت الشريف هو زعيم هذه الموقعة، ولنا ان نعلم ان هذا معلوم للكافة وقبل اجراء التحقيق، لكنه ظل بعيداً عن الهجوم عليه لأن الذين يتصدرون المشهد الإعلامي هم رجاله، سواء في الصحف القومية، أو الحزبية، أو الخاصة، وكان يستخدمهم في أيام مجده من اجل تصفية حساباته مع زملاء له في السلطة والحزب الحاكم، وتقرأ لهؤلاء فتظن أنهم مناضلون بالوراثة، مع أن الكفيل (وهو اصطلاح خليجي) هو الذي يقف وراءهم ويحمي ظهورهم!
    فضيحة تليق بصاحبها، والذي قال في أيام الثورة الأولى وعبر تلفزيون الريادة الإعلامية بأنهم (باقون وشامخون)، وفي اليوم التالي تم حمله على المغادرة، ولولا تفجر هذه الفضيحة لوجدنا من يقدمه على أنه كان كتفاً بكتف مع حسني مبارك في ميدان التحرير!
    ولكانت فرصة لا تعوض لسيادته في (تبني) الثورة وقد يساعده على ذلك غياب مذيعة التلفزيون الليبي بسبب حكم محكمة القضاء في مصر بحرماننا من طلتها المباركة.. بالمناسبة فقد أنساني الشيطان اسم هذه الحسناء، ولن أتوقف عن الدعاء لمن يبادر بذكر اسمها!
    منذ نجاح الثورة، والأحزاب الصغيرة صنيعة جهاز مباحث أمن الدولة تتعامل على أنها من قامت بالثورة، وتهاجم الرئيس المخلوع، مع أنها كانت معه وضد الثورة إلى أن تنحى، وتولت بالنيابة عن الحزب الحاكم الهجوم على الدكتور محمد البرادعي الذي دمر العراق، مع ان مبارك نفسه هو الذي شارك في عملية التدمير وليس البرادعي.

    حنان الأب
    أحد الذين (يتبنون) الثورة الآن، مع ان (التبني حرام) كنت قد علمت بأنه من الذين دعوا لحضور حفل زواج جمال مبارك من ربة الصون والعفاف الآنسة خديجة الجمال، التي دخلت على عائلة مبارك (بالحنجل والمنجل) فتبدد شملها، وصارت أغنية المطرب الكويتي الذي لا يحضرني اسمه الآن: 'أنا في وادي يا ربي وولدي في وادي' معبرة عن الحالة.
    ولأني كنت حينها أحصر كل طموحي في تدخل جراحي من عزرائيل، فالحل في موت أهل الحكم ولو في حادث 'توك توك' فقد ذهبت اسأل المدعو عن إحساسه وهو يصافح الرئيس، وينظر إليه من قريب!
    انتظرت ان يقول لي أنه مريض ويأخذ نفسه بصعوبة.. أو ان وجهه أصفر بما يوحي أن ساعته قد حانته، أو أنه أحس بأننا عما قريب سنسمع أغنية 'بودعك'، لكن صاحبنا لم يكن على مستوي المسؤولية الوطنية، فجاءت إجابته نصاً ورب الكعبة وبجدية مؤلمة: 'حسيت بحنان الأب'.. خيبك الله إخدعني وقل لي أن عينيه جاحظتان، وان يده مهزوزة، وان شفتيه ترتعشان، وأنك حسيت انه مات في العام الماضي!
    هذا الذي أحس بحنان الأب عندما اقترب من مبارك، ووضع يده في يده، وتلاقت الأعين.. مشتاق ينظر إلي مشتاق، (يتبنى) الآن الهجوم عليه باعتباره مفجر ثورة 25 يناير وما قبلها وثورة 1919 أيضا.
    ومنذ نجاح الثورة وأحد هؤلاء لا يكف عن تبنيه للثوار بالحديث عن (أولادنا الثوار) .. (أبناؤنا شباب الثورة).. وأحياناً يقول: (ولادي) ليذكرنا بالرئيس خالد الذكر أنور السادات وهو يتحدث عن (ولادي) شباب الجماعات الدينية المتطرفة.. وأنا باقول (يا ولادي) انتم مضحوك عليكم.. وكلكم أولادي.. وقد كان هذا يليق بدور العمدة الذي كان يعشق القيام به، أو كبير العائلة المصرية، على حد قوله.
    برنامج يسري فودة على قناة 'اون تي في' استضاف صاحب لازمة أولادنا الثوار، والذي ذهب مهرولاً لأنه سيظهر في أهم برنامج على المحطات المصرية ما ظهر منها وما بطن، وفي حضرة مذيع مرموق كيسري المذكور، فبدا مبتهجاً، ربما ظن انه سيقدمه باعتباره الأب الروحي لكل ثوار التحرير، لكن بعد لحظات كان يسري يعرض لقطات من فوق كوبري السادس من أكتوبر، الذي كان مخصصاً لبلطجية النظام ومن فوقه كانوا يقذفون الثوار بالطوب والحجارة، وكان مكانهم الاستراتيجي في يوم موقعة الجمل.
    اقتربت الكاميرا من الواقف على الكوبري، فارتج على الضيف المبتهج، فإذا به هو يتحدث مع أحد البلطجية.
    يسأله يسري ماذا كنت تفعل هناك.. فيقول ان مكتبه قريب من الكوبري!! وللعلم فانه ليس كوبري للمشاة.
    ولم يكن صاحبنا يتحرك، فقد كان واقفاً يدير أمراً ما، ويسأله يسري بهدوئه المبدع: ولماذا تقف هنا؟ فيقول: انه كان يتابع موقف ( أولادنا الثوار).. ساعتها شعرت بمعني حنان الأب الذي يضحي بنفسه من اجل أبناءه!.
    في أيام الثورة كان مجرد الاقتراب من هذا الكوبري خطرا عظيما، يمكن ان يكون ثمنه حياة الإنسان، ليس لأنه كان محتلاً من قبل بلطجية النظام، ولكنه كان أيضاً قريباً من مكان وجود القناصة، الذين أصابوا وقتلوا أكثر من ألف من الثوار، لكن صاحبنا كان يقف معرضاً نفسه للخطر من اجل أن يطمئن على أبنائه، مع أننا لم نكن نشاهده في الصورة يحاول رؤيتهم، ومع ان الاطمئنان عليهم كان يستدعي النزول من فوق الكوبري والمشي خطوات ليكون بين من يريد الاطمئنان عليهم.
    جبار يسري فودة في برنامجه على 'اون تي في' كما كان جباراً في برنامجه على 'الجزيرة'.. 'سري للغاية'، وهو محقق صحافي من طراز رفيع، وتمنيت ان يكلف بالتحقيق مع الرئيس المخلوع، فمؤكد انه سيعرف في نهاية التحقيق أين يخبئ أموالنا المسروقة، في الخارج أم في مصر بحفرة داخل خرابة قريبة من القصر الجمهوري؟!
    ان ما جرى للواقف فوق الكوبري هو نهاية طبيعية لمن يرتكب خطيئة التبني ولو في غيبة مذيعة التلفزيون الليبي.
    صحافي من مصر
    azouz1966

    ------------------

    مصر: اتهامات للمجلس العسكري باعتقال الاف الشبان واخضاعهم للمحاكمات العسكرية لترهيب المحتجين

    \22q-7.htm



    القاهرة - من دينا زايد: لم تتجاوز المحاكمة العسكرية للممثل المصري علي صبحي 20 دقيقة بعد ساعات من إلقاء القبض عليه في آذار/مارس مع أكثر من 160 محتجا آخرين في وسط القاهرة.
    كان صبحي من بين محظوظين تمت تبرئتهم من اتهامات 'بالبلطجة' بعد حملة للإفراج عنهم لكنه قضى أربعة أيام في السجن وأصبح يشكك الآن في نوايا المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد.
    وقال لرويترز إن هناك آلاف الشبان محتجزون في سجون عسكرية لسبب بسيط هو أنهم كانوا في الشارع في الوقت الخطأ. وأضاف أنها خطة لتفتيت الثورة لأنهم إذا اعتقلوا البعض فإن الآخرين سيخافون من الخروج في احتجاجات.
    ويتنامى الغضب من إدارة المجلس الأعلى للقوات المسلحة لعملية الانتقال إلى الحكم المدني في مصر. ويقول متظاهرون معتصمون في ميدان التحرير بوسط القاهرة إن الجيش يتباطأ في تطهير النظام وإنهاء ممارسات فساد تعود لأيام الرئيس السابق حسني مبارك.
    ويشير المتظاهرون إلى محاكمة الكثير من المدنيين عسكريا وهو إجراء كان سائدا في عهد مبارك ويمارسه الان المجلس العسكري بقيادة المشير محمد حسين طنطاوي الذي يتولى منصب وزير الدفاع منذ 20 عاما في حكومة مبارك.
    لكن حتى في عهد مبارك كانت المحاكمات العسكرية للمدنيين تقتصر على المشتبه بهم في قضايا أمنية خاصة أيام نشاط الجماعات الاسلامية المسلحة في التسعينيات وليس المدنيين العاديين.
    ويقول نشطاء وجماعات معنية بالحقوق إن المحاكمات العسكرية التي جرت بالجملة في الشهور القليلة الماضية تثير تساؤلا حول رغبة المجلس العسكري في تحويل مصر إلى بلد ديمقراطي.
    ويقول المجلس إن هذه المحاكمات مقتصرة على الجرائم الخطيرة وليس الهدف منها قمع حرية الرأي لكن نشطاء وجماعات معنية بالحقوق يشيرون إلى ست حالات على الاقل من الاعتقالات العشوائية لتفريق مظاهرات خلال الشهور القليلة المنصرمة.
    وقال شادي حامد مدير الأبحاث في مركز بروكينجز بالدوحة إن الجيش أثبت انه يرتكب نفس الممارسات التي كانت تستخدم أيام نظام مبارك.
    وأضاف أن السجن بسبب التظاهر هو نقيض ما كان الناس ينادون به في ميدان التحرير.
    وترى جماعات للحقوق أن المحاكمات العسكرية للمدنيين تقوض سيادة القانون وتعوق التحول المنظم وتقول إنه كان من الأفضل استخدام النظام القضائي المدني رغم عيوبه ووتيرته البطيئة.
    وتقول منظمة هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية وجماعات أخرى معنية بالحقوق إن عشرة آلاف مدني على الأقل مثلوا أمام محاكم عسكرية منذ تخلي مبارك عن منصبه في 11 شباط/فبراير بعد الثورة المصرية.
    وتتراوح الاتهامات التي وجهت لهؤلاء من سرقات صغيرة إلى جرائم عنف ويمكن أن تكون العقوبات صارمة. وحكم على صاحب محل بالسجن سبع سنوات بعدما أدانته محكمة بسرقة أربعة أحذية وبطاقة للهاتف المحمول. ونفى صاحب المحل الاتهام الموجه له.
    وقال اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة للصحفيين إنه يجب ألا يحاكم أي مدني عسكريا لكن الوضع الطارئ الذي تعيشه البلاد جعل المحاكمات العسكرية تحل محل المحاكمات المدنية الى ان تصبح المحاكم المدنية قادرة على العمل.
    وردا على الانتقادات أعلن المجلس رقما للفاكس في حالة وجود أي شكاوى أو استفسارات بشأن محاكمات عسكرية سابقة للمدنيين. وكان هذا غير كاف بالنسبة لصبحي وآخرين.
    وقال عادل رمضان وهو محام معني بحقوق الانسان ويعمل مع المبادرة المصرية للحقوق الشخصية إن إصرار الجيش على الدفاع عن القضاء العسكري هو مشكلة في حد ذاته. وأضاف أن هذه سياسة تبنتها القوات المسلحة ولا ترغب في التخلي عنها.
    ويمثل أمام المحاكم العسكرية من خمسة إلى 30 متهما في القضية الواحدة التي تستمر مداولاتها بين 20 و40 دقيقة لاتهامات بانتهاك حظر التجول أو حيازة أسلحة غير مرخصة أو تدمير الممتلكات أو السرقة أو الاعتداء. وتراوحت أحكام السجن بين ستة أشهر و25 عاما.
    وعادة لا يسمح للمتهمين في القضايا العسكرية التي لا تكون علنية باختيار محامين يمثلونهم إلا في القضايا التي تسلط عليها الاضواء مثل قضية المدون مايكل نبيل البالغ من العمر 26 عاما والذي حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة إهانة المؤسسة العسكرية.
    وقال مارك نبيل شقيق مايكل إن شقيقه اتصل به وأبلغه بأن محاكمته ستبدأ في غضون 30 دقيقة وتساءل أين العدل في ذلك. وابلغ مارك جماعات للحقوق ووسائل الاعلام وأحضر محاميا للدفاع عن شقيقه.
    وقال القاضي العسكري لمحامي مايكل إن الحكم تأجل بناء على طلبهم وطلب منهم مغادرة قاعة المحكمة. واكتشف المحامون فيما بعد أن القاضي أصدر حكمه بإدانة موكلهم في غيابهم.
    وذكر مارك أن المجلس العسكري يعتقل أي شخص يحب أن يعتقله ويتهمه بالبلطجة وفي خلال 10 ساعات يدينه ويمكن أن يحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات.
    وتقول جماعات معنية بالحقوق إن المحاكمات العسكرية تقوض النظام القضائي المدني خلال الفترة الانتقالية التي يدير المجلس العسكري شؤون البلاد خلالها.
    وقالت هبة مورايف من منظمة هيومان رايتس ووتش إنها تأسف لأنه لا يوجد المزيد من التركيز على مضمون الانتقال. وأضافت أن المصريين يواجهون إرثا ثقيلا وتحديا لحكم القانون واستقلال القضاء.
    وكان قانون الطوارئ الذي أعطى وزارة الداخلية في عهد مبارك سلطات مطلقة في الاعتقال قد أسفر عن سجن ما بين عشرة آلاف و14 ألفا بدون محاكمة عادلة. وتشعر جماعات معنية بالحقوق أن القانون مازال يستخدم لاعتقال أشخاص بدون وجه حق.
    وقالت هبة مورايف إن ما حدث يمكن ان يكون استبدال وزارة الداخلية بالجيش.
    ويقول نشطاء حقوقيون إن الفراغ الأمني الذي أعقب الاطاحة بمبارك كان معناه أن تلعب المحاكمات العسكرية دورا في إعادة فرض الأمن لكن السؤال هو لماذا اتسع نطاقها منذ ذلك الحين؟
    ويقول محتجون إن الجيش كان يجب أن يدفع باتجاه محاكمة أسرع لمبارك القائد الأعلى السابق للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وأركان نظامه المتهمين حاليا بالفساد واستغلال السلطة.
    وفي محاولة لتهدئة الغضب قال الجيش في صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي إن المحاكمات العسكرية ستقتصر على 'أعمال البلطجة المصحوبة باستخدام الأسلحة النارية أو الأسلحة البيضاء والتي تؤدي إلى ترويع المواطنين وجرائم الاغتصاب وجرائم التعدي العمد على رجال الأمن أثناء تأدية مهام وظيفتهم'.
    وتقول منى سيف من مجموعة لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين إن تهمة البلطجة الفضفاضة استخدمت كثيرا.
    وأضافت أنه طالما استمرت المحاكمات العسكرية للمدنيين فإن السلطات ستجد فرصة لقمع الاحتجاجات وتهديد الحريات المدنية. وقالت إن ذلك كله لا يحدث فرقا لأن معظم الاتهامات مفبركة.
    وينفي المجلس العسكري احتجازه لأي متظاهرين ويقول إنه لا يحتجز إلا 'بلطجية' يسعون لإحداث شقاق بين الجيش والشعب لكن نشطاء يقولون إن المحاكمات العسكرية للمدنيين تؤجج انعدام الثقة في لواءات الجيش وإحساسا دائما بالظلم.
    وقال مارك إن الجيش يجب أن يوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين سواء أراد هذا أم لا.
    وأضاف أن المتظاهرين الذين ظلوا في ميدان التحرير 18 يوما من أجل الاطاحة بمبارك سيظلون لهذه الفترة وأكثر منها لإجبار المشير أو أي شخص يريد فرض رؤيته على المسار الصحيح. (رويترز)


    -----------------

    الكشف عن تفاصيل مؤامرة مبارك على أبو غزالة.. تحذير من انتشار السلفيين.. والثوار ينددون بالحكومة الجديدة
    حسام عبد البصير
    2011-07-22




    القاهرة ـ 'القدس العربي' : كما أنه ليس بين الخيرين حساب فإنه ليس بين اللصوص عتاب خاصة إذا كانوا تربوا على يد نشال خفيف اليد ثقيل الظل كالرئيس المخلوع مبارك الذي نجح بمهارة فائقة في نشل بلد بحجم مصر واستحوذ هو وأسرته وأعوانه على ثرواتها تاركاً شعبه صفر اليدين.. ومن أبرز التلاميذ المهرة لمبارك عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق الذي باع شركات القطاع العام بتراب الفلوس والذي حل أخيراً على سجن طرة. عبيد إستقبل هناك استقبال الفاتحين بين أعوانه وأصدقائه من مشاهير اللصوص. واللافت أن الرجل إستقبل عدسات المصورين عند نزوله من سيارة الترحيلات بابتسامته الشهيرة التي احتفظ بها على مدار عقدين من الزمان تبوأ خلالهما مناصب رفيعة.. تلك الابتسامة التي كان يلاحق بها مبارك أينما حل ويستقبل بها رجال النيابة الذين فشلوا طوال السنوات الماضية في الايقاع به حيث كان على يقين بأنه لن يلاحق قضائياً لكونه تحت حماية المخلوع حتى جاء اليوم الذي لاريب فيه .. بين زنزانة عبيد في طرة وزنزانة أحمد نظيف رئيس الوزراء السابق عدة زنازين وبينما يقضي عبيد وقته بالنظر شارداً لسقف زنزانته فإن نظيف ووفقاً لروايات مجاورين له في السجن لايكف عن البكاء بسبب الحادث السعيد الذي صادفه قبل شهر حيث أصبح أباً لطفل قدم للدنيا وهو في ال######شات ولم ينجح خفيفو الظل من النزلاء الذين اقترحوا عليه أن يسمي ابنه (######ش) في الترويح عنه. أما يوسف والي وزير الزراعة الأسبق والذي حل على السجن منذ أيام فقد داعبه أحد المساجين بأن قدم له تفاحة قائلاً له (أتفضل بالسم الهاري) قاصداً بذلك المبيدات الفتاكة التي حصدت أجساد ملايين المصريين فأصابتهم بالأمراض المزمنة.. وما بين زنزانة عبيد ووالي توجد عشرات الزنازين لمشاهير الحكم في زمن مبارك أهلها في انتظار فرج السماء إما بالبراءة أو بالموت الرحيم.. ومن موضوعات صحف أمس الحديث عن المصاعب الكبرى التي تواجهها الحكومة الجديدة التي ولدت بعد جراحة قيصرية وترتيبات الاخوان والسلفيين لجمعة الشريعة وهواجس المصريين من عدم لحاق أبنائهم الناجحين في الثانوية العامة بكليات القمة، كما تعرضت الصحف للقاء شيخ الأزهر بحسن الترابي الذي يزور مصر يعد غياب دام لاكثر من عقدين.. ومن هنا نبدأ:

    الترابي يهنئ المصريين بالثورة

    اشاد الدكتور حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي بالسودان خلال لقائه بشيخ الأزهرأحمد الطيب بالثورة المصرية ودور الأزهر الشريف في نشر الاسلام واللغة العربية، مشيرا إلى أنه استهل زيارته لمصر بمقابلة شيخ الازهر تقديرا لمكانة الأزهر الشريف في قلوب الامة الاسلامية. وأوضح الترابي انه سيلتقي رموز جميع القوى السياسية والحركات الاسلامية والثورية للتعرف على الواقع السياسي الجديد في مصر.وتناول اللقاء العلاقات المصرية السودانية بعد ثورة25 يناير والاوضاع في السودان بعد استقلال الجنوب وبروز التيارات الاسلامية على المشهد السياسي بمصر والدول العربية التي شهدت ثورات شعبية بالاضافة الى الدور العالمي للأزهر في افريقيا. أكد الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر، خلال لقائه الدكتور حسن الترابي الذي يزور مصر بعد 32 عاما من منعه دخولها، أن التظاهر وحده لا يكفي لانجاح الثورات وان الفكر والتنظيم للمستقبل والنظرة الواسعة لما حولنا هو الكفيل بنجاح الثورة وتحقيق اهدافها، مشيدا بالثورات التي شهدتها مصر وعدد من الدول العربية. واوضح الامام الاكبر حرص الازهر الشريف على نشر الاسلام واللغة العربية في افريقيا مطالبا بضرورة ان يتعامل علماء الاسلام مع التراث بعقول متفتحة لانتاج فكر يتعاطاه الانسان المعاصر ويواجه مشكلات الأمة الاسلامية.

    عيش وحلاوة في جمعة توحيد الميدان

    شهد ميدان التحرير أمس نشاطاً مكثفاً للجان الشعبية المسؤولة عن أمن الميدان ولجان الإعاشة استعداداً للجمعة التي أطلق عليها المعتصمون 'جمعة توحيد الميدان' من أجل دعوة جميع القوى السياسية والحركات الثورية الى التوحد حول المطالب الأساسية للثورة، في مقدمتها المحاكمات العلنية للرئيس المخلوع حسني مبارك وأبنائه وزوجته سوزان ثابت وحبيب العادلي وتنفيذ حكم المحكمة الادارية العليا بوضع حد أدنى للأجور 1200 جنيه وتحديد حد أقصى يطبق على كل القطاعات وصرف إعانة بطالة 500 جنيه، وصون حق الشهداء في القصاص من القتلة وتعويض أسرهم وتكريمهم والافراج الفوري عن المعتقلين وإلغاء المحاكمات العسكرية.
    بدأت لجان الميدان الاساسية بالتحضير لمليونية اليوم بطرد جميع الباعة الجائلين من الميدان وانشاء لجنة جديدة، وهي لجنة تنظيف الميدان لإعطاء صورة جيدة للاعتصام مع استمرار عمل لجنة أمن الميدان ولجنة الاعاشة والمنبثق منها ثلاث مجموعات تغطي احتياجات الافطار والغداء والعشاء، واشترى الثوار كميات كبيرة من الخبز والجبن والحلوى والمعلبات وشكلت لجنة التوعية السياسية والتي تشارك فيها القوى السياسية وبعض الشخصيات العامة.

    الأحزاب خائفة من عودة فلول الوطني

    رفضت معظم القوى السياسية والأحزاب أمس قوانين مجلسي الشعب والشورى، ومباشرة الحقوق السياسية، التي أصدرها المجلس الأعلى للقوات المسلحة بدعوى أنها تفتح الباب أمام عودة فلول الحزب الوطني، وسيطرة رأس المال، وسطوة العصبيات والقبليات على المجلس. وأكد سامح عاشور زعيم الحزب الناصري أن الانتخابات الفردية مكنت النظام السابق من التنكيل بالشعب المصري، وتزوير الانتخابات. وأعلن أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط رفضه التام للقوانين، وقال إن هذا يكرس فكرة أعمال البلطجة والمال والعصبيات.
    وفي المقابل وصف عمرو موسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية هذه القوانين بعد تعديلها بأنها خطوة جيدة، وحركة سليمة باتجاه الممارسة الديمقراطية، وأشار إلى أن التعديلات تتضمن عدة نقاط إيجابية أبرزها إدخال نظام القوائم في العملية الانتخابية، والنص على تمثيل المرأة في كل القوائم فيما أطلق شباب الثورة المعتصمون بميدان التحرير أمس 3 دعوات بأسماء مختلفة للتظاهر بالميدان وبقية الميادين الرئيسية بالمحافظات، بالتوازي مع استمرار الاعتصام.

    الكونغرس سيقطع المعونة
    إذا وصل الأسلاميون للحكم

    قالت 'الأهرام' أمس ان لجنة في الكونغرس الأمريكي قدمت مشروع قانون يتضمن اقتراحا بوقف المساعدات الخارجية الأمريكية لعدد من دول منطقة الشرق الأوسط بينها مصر إذا لم تستجب لعدد من المعايير الصارمة التي تتضمن الحفاظ على الأمن القومي الأمريكي. وكشفت شبكة فوكس نيوز الأمريكية النقاب عن أن مشروع القانون ركز على ضرورة حصول واشنطن على ضمانات عدم وقوع السلطة، في مصر وباكستان واليمن والسلطة الفلسطينية، في يد مجموعات معادية للولايات المتحدة .وتحدث مشروع القانون بحذر حول مستقبل علاقات الولايات المتحدة مع مصر، حيث أشار إلى أن مستقبل المساعدات سيكون مرتبطا بمدى استعداد الحكومة المصرية القادمة لأن تكون خالية من أشخاص ينتمون إلى جماعات متطرفة'.

    جزمة الناس اللي في التحرير تتسبب في أزمة

    قام أسامة هيكل وزير الإعلام بتحويل أسرة برنامج (صوت مصر) الذي يبث على الفضائية المصرية في سهرة الجمعة أسبوعيا للتحقيق وذلك بعد أن طلب مشاهدة شريط الحلقة الماضية.. وتقول ميرفت إمام مخرجة البرنامج: كان ضيف الحلقة الماضية جورج إسحاق وقال على الهواء (جزمة الناس اللي في التحرير أفضل ممن في روكسي) وردت عليه المذيعة سميحة أبو زيد فورا، ثم طلب أن يشرب فأعطيته زجاجة ليشرب منها بعد أن إنتزعت ما هو مكتوب عليها حتى لا يكون إعلانا وهو ما اعترض عليه الوزير حيث اعتبر هذا غير لائق وحولنا للتحقيق. وتتساءل المخرجة: كيف يطالبوننا بتقديم إعلام حر ويطلبون منا تكميم أفواه الضيوف؟'.

    الوزير الافتراضي ينفي لقاء إسرائيليين

    نفى الدكتور حازم عبد العظيم الذي استبعد من منصب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ما تردد حول لقائه بممثلين إسرائيليين عن شركة اتصالات إسرائيلية، والذي قيل إنه التقاهم بطابا في 12 يونيو 2009 . وقال عبد العظيم أنا لست رجل أعمال ولست رئيسا لمجلس إدارة شركة CIT. وأوضح عبد العظيم أن حصته في هذه الشركة 5 ' تقريبا وهذا موثق وهي حصة رمزية لا تمكن صاحبها من أي شيء لا الإدارة ولا اتخاذ القرارات، وانه على استعداد لبيع تلك الحصة فورا.
    وأشار عبد العظيم أنه في مايو 2007 تم تعيينه مستشارا لوزير الاتصالات ومنذ هذا الوقت انقطعت صلته بالشركة تماما حيث كان يعمل كل الوقت في المنصب الحكومي ، مبينا أنه منذ هذا الوقت والشركة لها مجلس إدارة له سلطة اتخاذ القرار والإدارة كاملة وله الحق في التعامل مع من يرغب.
    وحول أسباب تأييده للدكتور محمد البرادعي كمرشح لرئاسة الجمهورية قال عبد العظيم لست عضوا في حملة تأييد البرادعي ولكن من حقي كمواطن أن أرشح الشخص الذي أراه مناسبا وأرى أن البرادعي مرشح مناسب من وجهة نظري وهو الأصلح في هذه الفترة.

    التجمع يحذر الأحزاب من التعاون مع السلفيين

    كعهده دائماً في استخدام فزاعة التيار الاسلامي حذر حزب التجمع على لسان رئيسه رفعت السعيد من تنامي نفوذ الاسلاميين خلال المرحلة القادمة. واتهم حزب التجمع القوى السياسية الدينية بالتحريض على المعتصمين في ميدان التحرير باعتبارهم مسؤولين عن تعطيل المرور والعمل والإنتاج، في إشارة لما جاء في الرسالة الأسبوعية الصادرة عن مكتب الإرشاد الخميس الماضي منتقدا موقفها من رفض قرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإصدار إعلان دستوري يحدد مبادئ وأسس تكوين الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور. وحذر التجمع في بيان له أمس حزب الوفد من الاستمرار في أي تحالف انتخابي مع تلك القوى التي كشفت عن رفضها للدولة المدنية وأي قرار ضد المشروع الإخواني والسلفي والجهادي ومطالبته بالإسراع لإدراك خطورة هذا التحالف مؤكدا أن موقف الإخوان والجماعة الإسلامية والسلفيين والجهاد يكشف أنهم ضمن القوى السياسية التي تقاوم الإجماع الوطني وترسخ للاستبداد.

    طنطاوي يطالب الحكومة
    الجديدة بملاحقة الفاسدين

    فوراء آدائها اليمين طالب المشير طنطاوي الحكومة الجديدة بضرورة التخطيط العلمي المدروس لتحقيق أهداف الثورة ومطالبها والتعبير عن طموحات أبناء الوطن واستعادة الامن والاستقرار ومواجهة اي محاولة للعبث بأمن البلاد ومصالحها العليا أو الاضرار بالاقتصاد، وتهيئة المناخ الملائم لاجراء انتخابات ديمقراطية واعداد دستور جديد للبلاد وانتخاب رئيس للجمهورية. واكد على ضرورة التصدي بكل حزم لجميع اشكال الفساد والمفسدين ودعم جميع الاجهزة الرقابية المختصة لتنفيذ ذلك، وتنفيذ حكم محكمة القضاء الاداري بشأن حل المجالس المحلية ، ومساندة الاجهزة القضائية المختصة لتمكينها من اداء مهامها بما يضمن حصول الدولة على حقوقها وفقاً لما تتطلبه التشريعات الوطنية والدولية.
    وطالب طنطاوي الحكومة الجديدة بتفعيل دور صندوق الرعاية الصحية والاجتماعية لضحايا ثورة 25 يناير واسرهم، وسرعة صرف التعويضات لأسر الشهداء خلال مدة أقصاها شهر وتقديم جميع اوجه الرعاية الصحية والاجتماعية للمصابين واسرهم، مع استمرار سياسة الحوار مع جميع اطياف الشعب والقوى السياسية للوصول الى الصيغ التي تخدم المصلحة العليا للبلاد، وتقديم الدعم الكامل للشباب.

    تفاصيل مؤامرة مبارك على أبوغزالة

    وإلى الآراء التي حفلت بها صحف الجمعة حيث تعرض عمرو الليثي في عموده بـ'المصري اليوم' للحديث عن مؤامرة مبارك للتخلص من أحد ابرز قادة القوات المسلحة السابقين وهو المشير أبوغزالة، يقول الليثي: المشير 'أبوغزالة' تعرض لخديعة كبرى، بدأت بمكالمة تليفونية من الرئيس السابق مبارك يخبره فيها بأنه قرر تعيينه نائباً لرئيس الجمهورية، وجاءه استدعاء فوري ليذهب إلى القصر الجمهوري لحلف اليمين، وعندما وصل أدخلوه إلى غرفة وأغلقوا عليه الأبواب لمدة تجاوزت الساعات الثلاث.. في تلك الفترة كان المشير 'أبوغزالة' منفصلاً تماماً عن العالم الخارجي، ولا يعرف ماذا يحاك له.. في تلك الفترة كان مبارك قد استدعى الفريق يوسف صبري أبوطالب من خارج الخدمة، وعينه وزيراً للدفاع، وبعد أن أقسم 'أبوطالب' اليمين أمام مبارك فتحوا الباب لـ'أبوغزالة'، وأبلغوه بأنه سوف يقسم اليمين كمساعد لرئيس الجمهورية، وليس كنائب رئيس كما أبلغه مبارك.. وكانت هذه خديعة أشبه بخديعة أبي موسى الأشعري. وتعددت الآراء لماذا أعطى مبارك 'أبوغزالة' هذا (الشلوت الاعلى)، كما قيل في ذلك الوقت.. هل يعود ذلك إلى ارتفاع شعبية المشير 'أبوغزالة' في داخل القوات المسلحة؟ أم أن ذلك لرغبة أمريكية في الإطاحة بالمشير 'أبوغزالة' لمواقفه المتشددة في ذلك الوقت حيال بعض قضايا التسليح وغيرها'.

    تعددت الأسباب والثورة واحدة

    ليس من أجل الحرية فقط يتظاهر المصريون كما تشير سحر جعارة في زاويتها بـ'المصري اليوم' حيث تقول: 'يبدو أن المواطن البسيط قد وضع أجندة مختلفة لإنجازات الثورة، فمقياس نجاحها من عدمه ليس في تطهير مؤسسات الدولة ولا الانتخابات النيابية والرئاسية، ولا الدستور وما فوقه وما خلفه.. لقد توقف فصيل كبير عند المطلب الأول الذي خرجت الجماهير من أجله: 'لقمة العيش' أو بلغة التحرير 'العدالة الاجتماعية'. وفي مشهد غريب تظاهر ثلاثة أشخاص بخلع ملابسهم أمام مجلس الوزراء لمطالبة الحكومة بالتدخل لإنقاذهم. معاناة الأول تتلخص في سرقة التاكسي الذي لايزال يسدد أقساطه، والثاني تمت سرقة سيارته الملاكي، أما الثالث فرجل 'أرزقي' كل يوم بوظيفة لم يسدد فواتير الكهرباء والمياه منذ عام ومدين لجيرانه بستة آلاف جنيه(!!). قد يقول أحدكم إن هذا حال ملايين المصريين، وإن لقمة العيش لن تأتي إلا بديمقراطية فاعلة تقضي على الفساد والمحسوبية.. صحيح تماما، لكن بعض بسطاء هذا البلد تصوروا أن الثورة قادرة على استعادة ما تم نهبه من ثروة مصر، وأن المواطن سيقبض - مع الحرية - أموالا (كاش) مكافأة له على صبره على عهد القهر والفساد.

    وما زال البحث جارياً
    عن مكان آمن لمحاكمة مبارك

    أكد المستشار السيد عبد العزيز عمر رئيس محكمة استئناف القاهرة لـ'الأخبار ' انه لم يتحدد حتى أمس مكان المحكمة التي ستشهد محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال وصديقه حسين سالم بجلسة 3آب/ أغسطس القادم . وقال ان البحث مازال مستمراً عن قاعة متسعة للمحاكمة ويتوفر لها التأمين الكافي . وستعقد الجلسة برئاسة المستشار أحمد رفعت حيث يواجه مبارك اتهاما بقتل الثوار . كما يواجه ونجلاه وصديقه اتهامات بالرشوة وإهدار المال العام والتربح .
    وقال رئيس الاستئناف انه تسلم أمس اعتذار دائرة المستشار عادل عبدالسلام جمعة عن محاكمة 52 متهما في موقعة الجمل وسيتم تحديد الدائرة الجديدة التي ستحاكمهم الأسبوع القادم . وقد أكد المستشار جمعة في اعتذاره ان قضية موقعة الجمل وقضايا قتل المتظاهرين المتهم فيها مبارك والعادلي ومساعدوه وكل ضباط الشرطة في كل المحافظات يجب جمعها معا في قضية واحدة . واكد جمعة لـ'الاخبار ' انه سيتنحى عن محاكمة العادلي ومساعديه الستة في جلسة الاثنين القادم.

    وزير الصحة: أقسم بالله لن أتخلى عن المرضى

    في أول لقاء تفاعلي له مع الجــــماهير بعد أداء اليمين الدستورية، قال الدكتور عمرو حلمي، وزير الصحة الجديد 'أقسم بالله العظــــيم كما أقســمت اليمين الدستوري، بأنني سأحافظ على هذا الوطن، وعلى نظامه الجمهوري، وأنني سأكتب كافة المطالب التي ما زلنا نرددها ونطالب بها وأتقدم بها لرئيس مجلس الوزراء ليرفعها للمشير'.
    وأشار د.عمرو حلمي الذي حرص على حضور الندوة الأسبوعية لصالون الروائي الدكتور علاء الأسواني، كما هو معتاد، بمقر مركز إعداد القادة، إلى أن المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة طالب الوزراء الجدد خلال لقائه بهم، عقب أداء اليمين الدستوري، أن يكتبوا آراءهم ووجهات نظرهم ويرفعوها للدكتور عصام شرف، ومن ثم يرفعها رئيس مجلس الوزراء إليه، كما قال المشير لهم بأنه يحترم القضاء واستقلاليته، ولا يجب أن نعتقد بأننا إذا قلنا للقضاء افعل فيفعل؛ لأن القضاء هو صاحب القرار وتعهد بعدم التخلي عن المرضى وحقهم في العلاج على نفقة الدولة'.
    شرف يتعهد بتفعيل قانون الغدر

    تعهد رئيس الوزراء عصام شرف بان يخرج قانون الغدر غير المفعل وشبه المجمد من الثلاجة. وينص القانون على عدد من العقوبات في حق كل من ثبتت إدانته بتهمة الغدر، مثل العزل من الوظائف العامة، وسقوط العضوية في مجلسي البرلمان أو المجالس البلدية أو القروية أو مجالس المديريات، والحرمان من حق الانتخاب أو الترشيح لأي مجلس من المجالس سالفة الذكر لمدة أقلها خمس سنوات من تاريخ الحكم، والحرمان من تولي الوظائف العامة لمدة أقلها خمس سنوات من تاريخ الحكم، والحرمان من الانتماء إلى أي حزب سياسي مدة أقلها خمس سنوات من تاريخ الحكم، بالإضافة إلى الحرمان من عضوية مجالس إدارة الهيئات أو الشركات أو المؤسسات التي تخضع لإشراف السلطات العامة، ومن أية وظيفة بهذه الهيئات لمدة أقلها خمس سنوات من تاريخ الحكم، كما ويجوز الحكم أيضا بإسقاط الجنسية المصرية عن الغادر أو الحكم برد ما أفاده من غدره وتقدر المحكمة مقدار ما يرد. وتتشكل محاكم الغدر وفقا للقانون برئاسة مستشار من محكمة النقض، وعضوية مستشارين من محكمة استئناف القاهرة يعينهم وزير العدل، وأربعة ضباط يعينهم القائد العام للقوات المسلحة'.

    6 أبريل: التعديل
    الوزاري لا يسر أحداً

    أكدت حركة شباب 6 أبريل'الجبهة الديمقراطية' أن التعديل الوزاري الجديد إستمرار لمعاناة الوطن من النظام السابق، وذلك لاستبدال وزراء متقاعسين بآخرين من لجنة سياسات الحزب الوطني المنحل. وأضافت الحركة في بيان لها ' مما زاد في معاناة الوطن أكثر وأكثر، ما يطلق عليه قانون مجلسي الشعب والشورى، وما يحتويه من مواد تنص على نسبة الـ 50 ' عمال وفلاحين، ليؤكد استمرار المسلسل الهزلي من تمثيل الفلاحين والعمال بمن لا يمثلهم ولا يهتم لأمورهم، وكذلك ما احتواه قانونا مجلسي الشعب والشورى على ما يعرف بالترشح بنظام القائمة والفردي، وما يتيحه ذلك من فرصة ذهبية لفلول الحزب الوطني للعودة إلى الساحة السياسية، خصوصاً بعد اندساس عناصره بين الأحزاب الجديدة و الأحزاب الكرتونية التي كانت قبل الثورة وطالبت الحركة بضرورة إلغاء المحاكمات السياسية، وإقالة النائب العام، وكذلك نقل مبارك من مستشفى شرم الشيخ إلى محبسه الطبيعي'.

    تنديد واسع بسبب قانون مجلسي الشعب والشورى

    تسبب مرسوم المجلس العسكري لقانون مجلسي الشعب والشورى بـ 'حالة انقسام جديدة'، ولا سيما بين القوى السياسية والأحزاب المعارضة للقانون من جهة، وبين التيارات الإسلامية المؤيدة له من جهة أخرى، واندفع البعض إلى القول بأن 'اعتصام التحرير قد يمتد شهورا'، فيما أعلنت أحزاب أخرى نيتها 'مقاطعة الانتخابات' المقبلة. وفي ميدان التحرير كما تشير صحيفة 'الشروق' بلغ الغضب ذروته، وطافت مسيرات الميدان تحتج على القانون وتصفه بأنه 'بوابة لدخول رموز الوطني المنحل'، وهو ما جاء على لسان أحد المعتصمين، فيما وصفه آخر بأنه 'أعاد الثورة إلى نقطة الصفر'، وقال عنه البعض بأنه 'محاولة من المجلس العسكري لتفتيت القوى الثورية'، وعدم الرغبة في تحقيق مطالب الثورة.
    الانتقادات العديدة تبلورت في عدم الأخذ باقتراحات 28 حزبا أو ما يسمى بـ'التحالف الديمقراطي' التي أجمعت على نظام القوائم النسبية'.

    الإخوان منقسمون حول الوزارة الجديدة

    تضاربت تصريحات قيادات جماعة الإخوان المسلمين وحزبها 'الحرية والعدالة'، بشأن تلقيهم عرضا بترشيح أعضاء بالجماعة لحقائب في التشكيل الوزاري، ففي الوقت الذي أعلن فيه القيادي في الحزب أحمد أبو بركة أن رئيس الوزراء عصام شرف عرض عليهم تولي 5 حقائب وزارية من بينها حقائب عرضت على شخصيات لم يكن شرف يعلم أنهم من الإخوان، أكد سعد الكتاتني أمين عام الحرية والعدالة، أن الحزب ملتزم بالقرار الذي اتخذه من قبل بعدم المشاركة في الحكومة الانتقالية، مشددا على أن مجلس الوزراء لم يعرض عددا من الحقائب الوزارية على الحزب، كي نرفضها كما تردد. وكان نائب رئيس الحزب عصام العريان قد قال في تصريحات لـ'الشروق': إن شرف طلب منهم ترشيح عدد من القيادات لتولي حقائب وزارية، إلا أنهم رشحوا شخصيات من خارج الإخوان، مؤكدا أن الجماعة لن تشارك إلا في حكومة تأتي عن طريق الانتخاب.

    كمال زاخر: الكنيسة لاعلاقة لها بالزواج المدني

    انتقد المفكر العلماني كمال زاخر مطالبة بعض الاقباط للكنيسة القبطية باعطائهم حق الزواج والطلاق المدني قائلا : 'ليس في الكنيسة زواج مدني، لانها مؤسسة دينية، الزواج بها لا يمكن ان يكون غير ديني كنسي، أما الزواج المدني فهو نسق اخر وليس بديلاً وتقرره قوانين الدولة المدنية، ولا شأن للمؤسسات الدينية اسلامية أومسيحية به، وعليه لا يجب ان تتوجه المطالبة بالزواج المدني للكنيسة بل للدولة ولوزارة العدل والبرلمان. وبالنسبة لاعتصام بعض الاقباط في الكاتدرائية صرح زاخر أن الاعتصام امام الكاتدرائية، يطالبها باعادة النظر في القواعد الحاكمة للطلاق وفق النصوص الانجيلية والعودة للرؤية الاكثر اتساعاً للنصوص وهو أمر وارد في اللاهوت المسيحي باعتبار أن المسيحية تسعى ليكون للانسان حياة افضل، وظني ان الكنيسة مطالبة بفتح حوار حول هذا الامر بغير تعنت أو تعسف وصولا إلى حلول موضوعية تراعي روح النصوص دون الخروج عليها .. يذكر ان الكاتدرائية المرقسية شهدت يوم الاربعاء الماضي مشادات بين المطالبين بالزواج والطلاق المدني وبين الانبا بولا رئيس المجلس الأكليريكي المسؤول عن الاحوال الشخصية مما أدى إلى تصاعد الازمة، و توعد اتحاد 'رافضو المجلس الإكليريكي' بمعاودة الاعتصام في الكاتدرائية الاسبوع القادم ما لم تتحقق مطالبهم، وتنفذ الأحكام القضائية بمنحهم تراخيص بالطلاق وبالزواج الثاني.

    صواريخ القذافي للبيع في القاهرة

    ضبطت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إثنين من كبار مهربي المخدرات بحوزتهما كمية كبيرة من الأسلحة وقذائف الـ ' آر بي جي ' قاما بتهريبها من ليبيا .. ووردت معلومات الى اللواء طارق اسماعيل مدير الادارة العامة لمكافحة المخدرات ان بعض تجار المخدرات حولوا نشاطهم الى تهريب السلاح . تم تشكيل فريق بحث بقيادة اللواءين مصطفى بدر وسامح الكيلاني وكيلي الادارة واشرف العميد مجدي السمري رئيس قسم النشاط الخارجي على فريق بحث . تم إعداد عدة أكمنة شارك فيها العميدان طارق غازي واحمد عمر والعقداء شريف ابو المعالي وباسم الشعراوي وخالد البروي والمقدم محمد صفارأسفرت عن ضبطهما وبحوزتهما 6 قذائف صاروخية ' أر . بي . جي '. و38 قذيفة وكمية كبيرة من الأسلحة والذخائر' .

    ثورة المصريين وراء انتفاضة الليبيين

    أكد السفير عبد المنعم الهوني مندوب ليبيا السابق بالجامعة العربية وممثل المجلس الانتقالي في مصر والذي قدم استقالته احتجاجا على الممارسات القمعية من العقيد معمر القذافي أن ثورة 25 يناير شجعت الشباب الليبي على القيام بالثورة، متوقعا من مصر دعمها للثورة الليبية للحصول على حقوقها الشرعية والدولية ، كاشفا في حوار اختص به 'روزاليوسف' عن تفاصيل محاولات القذافي اغتيال العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز نافيا وجود تنظيم للقاعدة بليبيا، معتبرا اعتراف 30 دولة بشرعية المجلس الوطني يتيح له استراداد 130 مليار دولار من الاموال المجمدة. وانتقد موقف الجامعة العربية من الثورة الليبية قائلاً: موقفها سيئ خاصة في أواخر ايام عمرو موسى الذي لم ينفذ توصية مجلس وزراء العرب الذي اوصى بالتواصل مع المجلس الانتقالي.

    عدد شباب الإخوان 400 ألف

    هددت جماعة الإخوان بالنزول إلى الشارع وعمل مليونية في حالة استمرار الدعوات إلى وضع مبادئ فوق دستورية.. ورفض الإخوان إصدار المجلس العسكري إعلان دستوري بمواد فوق دستورية حاكمة لوضع الدستور الجديد. وقالوا الدستور وثيقة يمنحها الشعب لنفسه أي أنها تصدر منه وتعود إليه ليبدي رأيه فيها في استفتاء شعبي عام ولا يجوز أن تهبط ممن يطلقون على أنفسهم النخبة. وقال د.محمود غزلان المتحدث الرسمي للجماعة إنهم لن يشاركوا في مليونية اليوم التي تمت الدعوة لها من قبل بعض القوى السياسية قائلاً: نحن نحتاج للاستقرار. ونفى غزلان مشاركة شباب الإخوان قائلاً: عدد شباب الإخوان تقريبا 400 ألف ومن يشاركون لا يتجاوز عددهم 10 منهم عدد مفصول والباقي يشارك بصفته الشخصية. فيما شكك الإخوان في تصريحات القوى السياسية التي تعكف الآن على وضع وثيقة لمبادئ فوق دستورية بدعوة أن المجلس العسكري كلفهم بهذا وقالوا: إن ذلك يخالف خريطة الطريق التي حددها الشعب المصري في استفتاء مارس الماضي، معتبرين أن إصدار الوثيقة تقليص لصلاحيات الشعب.

    تامر حسني يستغيث
    بالفيس بوك لانقاذه من الفشل

    اتفق تامر حسني مع منتج البومه 'اللي جاي أحلى' محسن جابر على تكثيف دعاية الألبوم خلال الأسبوع المقبل، حتى يحاول انقاذ ما يمكن انقاذه، بعد الفشل الذريع الذي لاقاه الألبوم في الأسواق حيث أنه لم يتبق على انتهاء الموسم الصيفي ألا عشرة أيام فقط ولم يحقق البومه منذ أن تم طرحه من أربعة أسابيع أكثر من 5 آلاف نسخة على الرغم من قيامه بتوزيع CD خاص بأحدث أفلامه 'نور عيني' مجاناً على الألبوم. تامر اجتمع مع فريق عمل خاص، بتنشيط بيع البومه ولتغيير شكل الدعاية الجديدة التي اتفقا على أن تكون على ثلاثة محاور الأول عن طريق الاتصالات حيث أتفق محسن جابر مع شركات الدنج تونز على تكثيف دعاياها للألبوم خلال الفترة المقبلة إلى الضعف كما أتفق مع شركات المحمول الثلاث على بدء حملة أرسال رسائل دعائية للجمهور عبر الموبايل وركز على شريحة المصطفين سواء في الساحل الشمالي أو مارينا والإسكندرية حيث تزيد القوى الشرائية لدى المصطفين. أما المحور الثاني للدعاية فهو من خلال استخدام الشباب من جمهور تامر بالترويج له على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك واختلاق ارقام مبيعات وهمية وادعوا أن تامر باع أكثر من مليون نسخة، كما طلب منهم تكثيف استخدام شريط المحادثات اسفل قناة مزيكا في ارسال تهاني لتامر لنجاح البومه ودعوة محبيه لشرائه وتحفيز الجمهور على عدم تنزيل الألبوم من الانترنت، والعهدة على 'روزاليوسف' اليومية.

    دياب يخفض أجره بعد الثورة

    في محاولة لمقاومة الكساد والتراجع الذي يشهده قرر النجم عمرو دياب تخفيض أجره عن أي حفل زفاف سيحييه خلال الفترة القادمة من مبلغ 400 ألف جنيه إلى 140 ألف جنيه فقط، البعض أكد أن أسهم عمرو قد تراجعت بعد الثورة وهو ما دفعه إلى تقليل أجره لأكثر من النصف، والآخرون أكدوا انه يحاول الاستحواذ بقرار على جزء أكبر من سوق حفلات الزفاف في مصر بعدما قلت نسب مشاركته خلال السنوات الماضية بسبب ارتفاع أجره.

    الإخوان يقتحمون عالم السينما

    تعتزم جماعة الإخوان المسلمين إنتاج فيلم سينمائي عن ثورة 25 يناير، ضمن سلسلة مشاريع فنية تنوي الجماعة تنفيذها وسط تحديات حول إمكانية نجاح ما يسمى بالفن الملتزم، الذي تقول التيارات الإسلامية إنه يتوافق مع ضوابط الشريعة. وقال القيادي الإخواني محسن راضي مدير شركة للإنتاج الفني والإعلامي، إن الجماعة تستبشر بأجواء ما بعد الثورة في عودة الفن الراقي والهادف ولا أقول الفن الإسلامي، ونسعى للإسهام في عملية توثيق هذا الحدث العظيم (الثورة) بفيلم سينما. أكد راضي أن الفيلم لن يكون عملا دينيا بل اجتماعيا وإنسانيا بامتياز، وأنه سيجتهد في تقديم قصة الثورة، بدءا من إرهاصات الحراك السياسي في مصر منذ العام 2004 وتطوره، وصولا إلى ثورة 25 يناير. ونفى أن يكون الفيلم محاولة لتلميع صورة الإخوان أو تبديد أي مزاعم قيلت عن دور الجماعة في الثورة والتظاهرات المليونية، وقال: 'دور الإخوان في الثورة معروف للجميع أما من يحاولون تزييف الحقيقة فلا يستحقون حتى النقاش'.

    رمضان بطعم الثورة في الإذاعة

    إنتهت الإذاعة المصرية من خطة متكاملة لشهر رمضان المعظم، وصرح اسماعيل الششتاوي رئيس الإذاعة بأن الخطة ركزت على إبراز خصوصية الشهر الكريم، وكيف أنه شهر النصر وخصوصية الاحتفاء برمضــــان لدى المصريين ومظـــاهر الاحتفاء به والروح والقيم المصرية الأصيلة التي تتجلى في مظاهر التكافل والعطاء بكل صوره.
    قال: سيتم تقديم باقات متنوعة من البرامج الثقافية والدينية والبرامج النقدية السريعة والجريئة وبرامج المنوعات والفترات المفتوحة التي تناقش أهم قضايا المجتمع ومشكلات وآمال وطموحات المواطنين وتقدم مختلف الآراء حولها. برامج تجسد أهداف ثورة 25 يناير وبناء مستقبل مصر وأدب وفن الثورة.
    كما تقدم قراءات لنجوم تلاوة القرآن الكريم ونقل صلاة العشاء والتراويح من المساجد الكبرى وصلاة التهجد لليالي العشر الأواخر من رمضان من الحرمين الشريفين. وتقديم مختارات من روائع الإنتاج الإذاعي من صور غنائية ومواد تراثية.

    90 مليون جنيه لتطوير المتحف الإسلامي

    أكد اللواء صلاح عبد المعز، رئيس حي وسط القاهرة استعداد محافظة القاهرة لافتتاح المتحف الإسلامي الذي تم تطويره ليصبح أكبر متحف إسلامي في العالم قبل شهر رمضان. وأضاف أن المتحف به 25 قاعة تضم مقتنيات وآثار إسلامية يرجع عمرها إلى عهد الرسول صلى الله علية وسلم حتى القرن الثامن عشر الميلادي. وأكد عبد المعز لـ 'الشروق' أن تكلفة تطوير المتحف بلغت 90 مليون جنيه تحملتها وزارة الثقافة، وساهمت فيها 14 دولة كان لها أثـــر أو دور على مــــدار العصــــور الإسلامية، مضيفا أن المتحف يضم مخزنا يحتوي على العديد من المقتنـــيات الهامة والثمينة في التأريخ.. وأشار عبد المعز إلى أن عبد العظيم وزير، محافظ القاهرة، أصدر قرارا بتأسيس جراج خاص لرواد المتحف أمام دار الكتب، إلى جانب إزالة كل الأعمدة الكهربائية بالمنطقة التي سيقام فيها المتحف لاستبدالها بأخرى تتماشى مع الطراز الإسلامي للمتحف.


    القدس العربى
    23/7/2011
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-07-2011, 08:05 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    الفتنة وقعت بين المجلس العسكري والثوار.. والاخوان ينددون بالجماعة الإسلامية

    حسام عبد البصير

    القاهرة - 'القدس العربي' :


    من يعيد الحكمة لأصدقاء الأمس الذين صنعوا واحدة من أهم ثورات القرن العشرين على الإطلاق، فقد ضاقت على الثوار مصر بما رحبت وبلغت القلوب الحناجر بين قيادات المجلس العسكري واختلت البورصة بين سائر القوى، ولم يعد ميدان التحرير قادراً على الجمع بين عاشق وثائر ولا بين سلفي وماركسي ولا بين ولد وبنت قادهما حظهما العاثر لقصة حب كانا يربيانها على أمل أن تكلل بالنجاح حين عودة الأموال الهاربة وهو الميدان الذي كان أيام الثورة مرفأ لجميع الحالمين بمصر جديدة لا رائحة فيها لطاغية اسمه مبارك ولا لأي من نسله الذين سعوا في الأرض فساداً..هل تصدق نبوءة الشاعر عبد الرحمن الأبنودي التي أطلقها في آخر قصائده حينما توقع ان يقتل الليبرالي على يد الاخواني ويختطف فصيل السلطة وينفي ماعداه من قوى أم سيعود الرشد للمصريين مجدداً ويستيقظون ولو في الوقت الضائع ليدافعوا عن أجمل لوحة رسموها خلال ثمانية عشر يوماً من تاريخهم هي عمر الثورة ..على مدار يومي السبت والأحد خيمت على صحف مصر أخبار وتقارير مؤلمة حول الفتنة التي جرت بين الشعب وقواته المسلحة في عدة بؤر أبرزها ميدان العباسية والتحرير والاسكندرية والسويس وتصدرت بعض الصحف صور غاضبة لقيادات من القوات المسلحة وقد أخذ بها الغضب مأخذه وهم يطلقون الاتهامات على قوى ثورية أبرزها حركة أبريل التي أتهمهما لواء في الجيش بالعمالة لأمريكا والحصول على الأموال والتدريب على حمل السلاح في صربيا، كما أهتمت الصحف بالاحتفال بذكرى ثورة يوليو وكلمة المشير طنطاوي بهذه المناسبة والخلاف المتنامي بين القوى الوطنية وخاصة التيار الاسلامي وماعداه من قوى. وتعرضت الصحف للمتاعب التي تواجهها حكومة شرف.. وإلى التفاصيل:

    الرويني: 6 أبريل تدربت على السلاح في صربيا وحصلت على المال من أمريكا

    اتهم اللواء أركان حرب حسن الروينى، عضو المجلس العسكري، حركة 6 أبريل بأنها تتلقى أموالاً من الخارج لتقويض الدولة، وأن أعضاءها يتلقون تدريباً في صربيا، منوها بأن شعار الحركة 'اليد المقلوبة' يشير إلى شعار الثورة الصربية. وقال الرويني، في تصريحات تصدرت جميع الصحف الصادرة أمس إن المجلس العسكري رصد أعضاء'الحركة الذين تدربوا في صربيا، مؤكدا أن المجلس لديه معلومات تفصيلية عنهم، وعلى دراية بجهات التمويل، وسيتم إعلان ذلك في الوقت المناسب.
    واتهم الرويني، بشكل غير مباشر، أحمد إبراهيم، أحد أعضاء الحركة بأنه قد يكون أحد المتدربين في صربيا. وأعلن المجلس العسكري في وقت سابق أن الحركة تحاول الوقيعة بين الشعب والجيش، وذلك بعد مواصلة الحركة اعتصامها في ميدان التحرير.اضاف الرويني هناك أشخاص يحاولون الوقيعة بين الجيش والمتظاهرين، وأطلقوا إشاعة بتعرض المتظاهرين بالسويس والإسماعيلية للرصاص الحي، فأثار ذلك غضب المتظاهرين الشرفاء في التحرير، مما أدى إلى خروجهم في مسيرة إلى المجلس العسكري وتعاملنا مع الناس في العباسية أمام مسجد النور، واتكلمنا معاهم وفهمناهم أن هذا الكلام غير صحيح، لكن هناك أشخاصاً مندسين وسطهم، حاولوا زرع الفوضى، مؤكدا أن هدف المجلس نقل مصر إلى دولة ديمقراطية. وقال لدينا معلومات بأن مجموعات من الشباب والبلطجية سيتوجهون الساعة الرابعة - مساء أمس السبت - إلى وزارة الدفاع ومعهم قنابل مولوتوف. وحول تلقي جهات أخرى غير' 6 أبريل' تمويلاً، قال: 'حركة كفاية غير مصرية وهي موجودة في شمال السودان وتونس'.

    6 أبريل تدين الرويني وتطالبه بالأدلة

    ورداً على ما أعلنه اللواء حسن الرويني، واتهاماته لحركة 6 أبريل بتلقي تمويل من الخارج، قال أحمد ماهر، منسق الحركة، في تصريحات خاصة لـ'المصري اليوم'، إن على اللواء الرويني تقديم تلك المستندات للهيئات القضائية للتحقيق في الأمر، وأن يتخذ إجراءات في هذا الاتجاه، وأن الحركة بصدد تقديم بلاغ ضد اللواء الرويني فيما يخص تلك الاتهامات إذا لم يقدم ما يثبت تلقيها تمويلاً من الخارج.

    المجلس العسكري: لم نستخدم العنف في الميادين

    دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة كافة فئات الشعب إلى الحذر وعدم الانقياد وراء المخطط المشبوه الذي يسعى الى تقويض استقرار مصر والعمل على التصدي له بكل قوة. أعلن المجلس في رسالة حاسمة له الليلة الماضية عبر 'الفيس بوك' أن الفتنة التي تسعى إليها حركة شباب 6 أبريل للوقيعة بين الجيش والشعب ماهي إلا هدف من الأهداف التي تسعى إليها منذ فترة وقد فشلت بسبب الخطوات التي اتخذت أخيراً.
    نفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة عبر رسالته صحة ما تردد عن قيام القوات المسلحة باستخدام العنف ضد المتظاهرين في الإسماعيلية أو السويس أو أي مدينة أخرى.

    الجماعة الإسلامية تهاجم الماركسيين والليبراليين

    شنت الجماعة الإسلامية هجوما حادا على الليبراليين والماركسيين، وانتقد المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة، المهندس ممدوح حمزة، ونجيب ساويرس، واتهم عاصم العلمانيين، في مؤتمر صحافي بمسجد الفتح، بأنهم وراء إثارة الفوضى، ووزعت الجماعة بيانا حمل عنوان لا لتأجيل الانتخابات.. معا لتحقيق مطالب الثورة.
    وفي ميدان روكسي، طالب المعتصمون بفض الاعتصامات، وتأييد المجلس العسكري، ونظموا وقفة لإنقاذ مصر، مطالبين بضرورة فتح تحقيق عن تلقي أموال من الخارج لبعض المنظمات.

    والاخوان والأحزاب السلفية ينددون بالجماعة

    تسببت اتهامات الناطق بلسان الجماعة الاسلامية عاصم عبد الماجد للمعتصمين في ميدان التحرير بأنهم بلطجية، ويتعاطون مخدرات بتنديد واسع من احزاب: الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، والجبهة السلفية، وحزب النور السلفي، وائتلاف المسلمين الجدد، وحزب التيار المصري، واعتبروها لا تعبر عن رأي التيار الإسلامي
    وقال عزب مصطفى، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة: 'إن تصريحات عبد الماجد متناقضة '.وتساءل: كيف يقول نريد تحقيق الاستقرار ويطالب بإخلاء الميدان ويتهم الموجودين بالخونة؟ وقال لـ'المصري اليوم': 'أنا ضد اتهام أبناء التحرير بالبلطجية وعلى من يلقي عليهم الاتهامات أن يقدم الدليل على ما يقول. وقال الدكتور خالد سعيد، المتحدث الرسمي عن الجبهة السلفية إن تصريحات عبد الماجد، تعبر عن رأيه فقط وليس التيارات الإسلامية'. وأضاف: 'معتصمو التحرير محترمون وينادون بمطالب مشروعة باستثناء بعض المندسين بينهم.
    وقال الدكتور حسام أبو البخاري، المتحدث الرسمي عن ائتلاف المسلمين الجدد، إنه من المعتصمين في ميدان التحرير ويرفض ما قاله عبد الماجد، وإن المعتصمين في التحرير شرفاء ومطالبهم مشروعة، ومنهم الإخوان والسلفيون ولهم مخيمات داخل الميدان منذ اليوم الأول للاعتصام، وليس من اللائق أن نلقي عليهم التهم. وقال إسلام لطفي، وكيل مؤسسي حزب التيار المصري: 'ما قال عبد الماجد به مخالفة شرعية لكونه يتحدث دون بينة، ويقذف الناس ولم يشهد بعينه، وهذا، شرعاً، لا يجوز ونهى عنه الرسول'.

    السلفيون يواصلون الاستعداد لمليونية الشريعة

    كثف التيار السلفي من جهوده لحشد أتباعه لمليونية الدفاع عن الهوية والاستقرار والإرادة الشعبية الجمعة المقبلة، حيث ركزت خطبة الجمعة في معظم المساجد التابعة للسلفيين،على ضرورة المشاركة، رافضين المبادئ فوق الدستورية، ومعتبرين العلمانية طريقا للتخلف والتبعية، وأن تحقيق الازدهار يكمن في أن تسود الشريعة السمحة.

    وعلى جانب آخر دعا 55 كيانا سياسيا إلى عقد اجتماع موحد الأحد، لمناقشة صيغة'توافقية للمتظاهرين، وتوجيه رسالة للمجلس العسكري والرأي العام، توضح مطالبهم المتفق عليها، والجدول الزمني المقترح لتنفيذها.
    وأصدرت حركة ثوار يناير للحرية والمقاومة مبادرة تهدف إلى تنظيم الاعتصام بميدان التحرير تحت شعار الاعتصام وسيلة وليس غاية. وطالبت الحركة بالاتفاق على كلمة شرف ومنع الحركات المختلفة من التفاوض بشكل فردي أو في الخفاء.

    لواء يتهم 2 من مرشحي الرئاسة بالعمالة لأمريكا

    قال اللواء عبد المنعم كاطو، المستشار بإدارة الشؤون المعنوية، إن القوات المسلحة جمعت معلومات عن كل الحركات الاحتجاجية الموجودة في ميدان التحرير، وتبين أن عددا منها يعمل على 'إحداث وقيعة بين الجيش والشعب'، مجددا الاتهام لحركة شباب 6 أبريل وقياداتها بأنهم 'مجموعة من المخربين'. وأضاف: ثبت وجود تنظيم عميل يحاول هدم الثورة، ويتلقى تعليمات وأموالا من الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشجع على الفوضى الخلاقة عبر مجموعات تبحث عن مكان لها على سطح الأحداث. أضاف كاطوهناك مجموعات أخرى تحاول أن تفرض آراءها على الحكومة والنظام بالكامل، من بينهم على الأقل اثنان من مرشحي الرئاسة وبعض الشخصيات العامة التي تحاول أن تجد لنفسها مكانا على الخريطة السياسية لمصر، وثبت تلقيهم 40 مليون دولار من أمريكا، يتم دفعها لأنصارهم لأجل الاعتصام في ميدان التحرير'، وأوضح أن القوات المسلحة تتبع سياسة'ضبط النفس لآخر لحظة، وأنها مستعدة للتدخل بقوة عندما يشكل ذلك تهديدا للأمن القومي المصري.

    طنطاوي ينحاز في خطبه للقيم النبيلة أما مبارك فالملكية تجري في عروقه

    قال المشير طنطاوي في كلمة بمناسبة ذكرى ثورة يوليو تصدرت معظم الصحف 'ابناء شعب مصر العظيم، تمر هذه الأيام تسعة وخمسون عاما على قيام ثورة يوليو المجيدة، التي توجت بها القوات المسلحة كفاح ونضال شعب مصر عبر العصور، في سبيل'الحرية والإستقلال والقضاء على الإستغلال والإقطاع، وتحكم رأس المال في الحكم'.
    حرصت صحيفة 'الشروق' على عقد مقارنة بين طنطاوي ومبارك في خطبهما بمناسبة الثورة ،قالت:كلمة المشير المسجلة التي بثت صباح السبت جاءت في 873 كلمة اي أقصر بـ 16 كلمة من كلمة مبارك في عيد الثورة العام الماضي التي جاءت في 889 كلمة، والتزم طنطاوي بالقاء كلمتة في نفس يوم 32 يوليو بينما القاها مبارك للمرة الاخيرة في 22 يوليو لارتباطة بالسفر في عيد الثورة ما وضعه تحت انتقاد شديد من القوى السياسية آنذاك..ابتعد المشير في كلمتة عن استهلال مبارك المعناد بجملة: ايها الأخوة المواطنون واستبدل بها جملة : ابناء شعب مصر العظيم ، وعلى عكس كلمة مبارك الأخيرة التي ظهر فيها عدم اهتمامة كثيرا بمعاني قديمة حرصت عليها المؤسسة العسكرية في تقديم الثورة علي العكس جاءت كلمة طنطاوي تجسم قيمة الثورة ورجالها العسكريين في البداية في 170 كلمة لخص فيها دور القوات المسلحة في الوصول للحرية والإستقلال ..طنطاوي ختم خطابة بدعاء: 'حمى الله مصر ووقاها شر الفتن، ورعى شعبها العريق، وأيده دوما بنصره.. يبقى ان المشير لم يفرج عن المساجين في مناسبة عيد الثورة مثل مبارك الذي استبق خطابة الاخير بالعفو عن 3525 مسجونا تماما مثلما كان الملك فاروق يفعل في عيد جلوس الملك.

    الشطب لمن يستخدم شعارات دينية في الدعاية الانتخابية

    اكد المستشار عبد المعز ابراهيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات انه لن يتم السماح على الاطلاق باستخدام شعارات دينية في الدعاية او العملية الانتخابية تحت اي مسمى وحذر في حالة ثبوت استخدام اي مرشح للشعارات والرموز الدينية فان اللجنة العليا ستطلب من المحكمة الادارية العليا شطب اسم المرشح الذي يستخدم هذه الشعارات . وحول ادلاء المصريين بالخارج بأصواتهم في الانتخابات القادمة قال رئيس اللجنة العليا للانتخابات ان اللجنة تقوم حاليا ببحث ودراسة امكانية منح المصريين بالخارج حق التصويت . واضاف انه يتم بحث امكانية ارسال قضاة الى كل دول العالم التي يوجد بها مصريون لضمان الاشراف القضائي . واشار الى انه من المتوقع ان تجري انتخابات الشعب والشورى في النصف الثاني من شهر نوفمبر القادم، حيث سيصدر المجلس الاعلى للقوات المسلحة قرارا جمهوريا بتحديد موعد الانتخابات .

    عمر سليمان يتصدر مرشحي الرئاسة في أول استطلاع ميداني

    في أول استطلاع مباشر لرأي المواطنين حول المرشحين المحتملين في الانتخابات الرئاسية المقبلة اجرته الجمعية المصرية لحقوق الانسان تقدم اللواء عمر سليمان بحصوله على المرتبة الأولى بنسبة 33 ' من الأصوات المشاركة وذلك في ثاني مفاجأة من العيار الثقيل يفجرها بعد المفاجأة الأولى التي فجرها في الاستطلاع الذي قامت به الصفحة الرسمية للقوات المسلحة علي الفيس بوك، حيث قفز في الساعات الأخيرة من المركز التاسع إلى المركز الرابع متخطيا السيد عمرو موسي والفريق أحمد شفيق والدكتور عبد المنعم ابوالفتوح. وشهد استطلاع الرأي المباشر الذي أجرته الجمعية المصرية لحقوق الإنسان، بنماذج تماثل البطاقة الانتخابية في أول محاكاة حقيقية للانتخابات الرئاسية المقبلة، مفاجآت عديدة، حيث جاء السيد عمرو موسى في المرتبة الثانية بنسبة تصويت25'، والفريق أحمد شفيق ثالثا بنسبة 15'، والدكتور محمد البرادعي رابعا بنسبة6.5'، والدكتور كمال الجنزوري في المركز الخامس بنسبة6'، والسادس المستشار هشام البسطويسي بنسبة 4.5'، والسابع الدكتور محمد العوا بنسبة 3.5'، والسيد حمدين صباحي في المركز الثامن بنسبة 2.5'، وتقاسم الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح، واللواء محمد بلال المركز التاسع بنسبة 2' لكل منهما، بينما لم يحصل باقي المرشحين وعددهم 8 على أية أصوات وأبرزهم الدكتور أيمن نور، والفريق مجدي حتاتة.

    نيابة السلوم العسكرية تقرر حبس 17 شخصا بينهم 6 أجانب

    قررت نيابة السلوم العسكرية، حبس 17 متهما بينهم 6 أجانب لوجودهم في منطقة عسكرية، وتسللهم الحدود من الشرق إلى الغرب بين مصر وليبيا. وكان قسم شرطة براني قد تلقى إخطارا بالقبض عليهم وقررت النيابة حبس المتهمين سبعة أيام على ذمة التحقيق في القضية رقم 122 لسنة 2011 جنح عسكرية السلوم، لحين إعادة عرضهم على النيابة العسكرية الكلية بمطروح.

    سوزان مبارك تتنقل بسيارة الرئاسة

    هدد الدكتور أيمن أبو زيد المضرب عن الطعام بمستشفى شرم الشيخ والذي تم نقله للعلاج بها بناء على طلبه قبل أسبوع بالاضراب عن العلاج، لعدم تخصيص جناح له مثل الجناح الذي يقيم به الرئيس المخلوع حسني مبارك باعتباره مواطنا عاديا وليس رئيسا للجمهورية.وحدد أيمن ثلاثة مطالب عاجلة لإنهاء اضرابه، المطلب الأول نقل مبارك من شرم الشيخ الى القاهرة وإجراء محاكمة علنية له ولأسرته بتهمة قتل الثوار على أن يشرف على القضية من جانبه أكد شريف شقيق أيمن انه يتعرض لمضايقات في تحركاته بالمستشفى وخارجها.
    وصرح لـ'الأهرام' بأنه علم من مصادر داخل المستشفى بأن مبارك لا يعاني من أيه أمراض سوى الاكتئاب وأن زوجته سوزان تتحرك بسيارة الرئاسة المرسيدس سوداء اللون، وانهم يسمعون من حين الى آخر عن نقلهم بطائرة خاصة، مشيرا الى أن غرفة شقيقة تقع خلف مهبط الطيران الخاص بالمستشفى وأنه في حالة وجود أي تحرك مريب سوف يكون قريبا منه.

    ثائر يضرب عن الطعام بالقرب من مبارك

    وصل ثاني معتصم من ميدان التحرير الى مدينة شرم الشيخ وهو الناشط السياسي عبد الحميد محمد محمود علي ' 24 سنة ' من ادفو بمحافظة اسوان ، وذلك بعد وصول د. ايمن ابو زيد الراقد بالغرفة 103 بمستشفى شرم الشيخ منذ اسبوع .
    ' الأخبار ' التقت الناشط الذي أعلن اضرابه عن الطعام أمام مقر اعتصامه في الرصيف المواجه للبوابة الرئيسية لمستشفى شرم الشيخ مقر محبس الرئيس السابق مبارك .
    أكد عبد الحميد او ' النوبي ' كما يطلق عليه اصدقاؤه انه يعمل مرشد غطس بمدينة شرم الشيخ منذ 5 سنوات إلا انه ترك عمله واتجه الى ميدان التحرير منذ اول يوم للثورة وكان ضمن المجموعة المسؤولة عن تأمين مداخل ومخارج ميدان طلعت حرب أثناء الثورة .
    وقال انه قرر مع 3 من الثوار تعرف عليهم منذ اسبوع في الميدان التوجه الى شرم الشيخ للاعتصام هناك وبدء اضراب عن الطعام للمطالبة بتخصيص دائرة قضائية مخصصة فقط لمحاكمة مبارك على ان تكون المحاكمة علنية ووفقا للقانون دون اي ظلم.

    خطيب الثورة يحذر الجيش من نفاد غضب المصريين

    طالب الشيخ مظهر شاهين خطيب الثورة في خطبة الجمعة أمس بميدان التحرير الحكومة بتنفيذ مطالب الثوار، وعدم التسويف، وعلى رأسها المحاكمات العاجلة لرموز النظام السابق، واستبعاد أتباعه من الحكومة الجديدة..وحذرت شاهين من نفاد صبر الشعب بسبب عدم تحقيق أهداف الثورة، وأن الكيل طفح ولا يزال المعتصمون يمسكون بزمام أنفسهم حرصا على سلميتها. وقال شاهين: كنا على أمل في يوم الجمعة الماضي أن تكون الحكومة قد لبت مطالب الثوار، فلماذا يفرضون علينا أشخاصا ينتمون للنظام السابق ولجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل ؟!
    واستنكر خطيب الثورة ما سماه بالإصرار على الدفع بشخصيات تابعة للجنة السياسات في الحكومة الجديدة، وقال ساخرا، هل حصل هؤلاء على دورات في السماء فاستحقوا أن يكونوا جزءا من الحكومة، وكأن مصر بمكانتها عجزت عن أن تمد الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء بأمناء يشكلون حكومة وطنية.. وناشد مظهر المجلس العسكري الإسراع في المحاكمات لكل من ثبت ضده دليل بإجهاض الثورة أو قتل الشهداء وعلى رأسهم رموز النظام السابق، مشيرا إلى أن لجنة السياسات والحزب الوطني المنحل لعنة مصر'.

    ابو الفتوح يتهم وزير الداخلية بالفشل

    اتهم الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح، المرشح المحتمل لانتخابات رئاسة الجمهورية، المجلس العسكري بالتباطؤ في اتخاذ القرارات، وعدم إعطاء الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء، الصلاحيات اللازمة لتشكيل الوزارة، مشيراً إلى أنه ضد المناداة بإقالته،'لأن ذلك يعني انتشار الفوضى وضياع البلاد بما يخدم مصالح أعداء الوطن داخلياً وخارجياً.. وحذر 'أبوالفتوح'، خلال مؤتمر جماهيري بمدينة بنها من أن إعاقة إنهاء الفترة الانتقالية وتأخر إجراء الانتخابات يمثلان خطراً على الأمن القومي، واتهم منصور عيسوي، وزير الداخلية، بالفشل في أداء وظيفته، وطالبه بالاستقالة، وحمله مسؤولية الانفلات الأمني المصطنع، الذي تشهده مصر، بسبب استمرار تقاعس رجال الشرطة عن العودة بجدية لأداء عملهم. ودعا الشعب للخروج في مظاهرات واعتصامات في كل ميادين مصر بشكل سلمي، وفي مليونيات حقيقية، على حد تعبيره، يشترك فيها جميع الأطياف والقوى السياسية.

    الكلام عن إعدام مبارك سابق لأوانه

    اكد مصدر قضائي انه لا يمكن تحديد المسؤولية الجنائية للرئيس السابق حسني مبارك ولا حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق في قضية قتل المتظاهرين الا بعد التحقق من المسؤولية الجنائية للفاعلين الاصليين وهم المتهمون من رجال الشرطة في مختلف المحافظات . واشار المصدر الى ان الحديث عن عقوبة الاعدام للعادلي ومبارك امر سابق لأوانه حيث يجب ضم كل قضايا قتل واصابة المتظاهرين في دائرة واحدة حتى يصدر حكم واقعي ليس فيه مواءمة للتهم المنسوبة للمتهمين حتى يتاح للمحكمة تقدير عناصر الاثبات المشتركة والفصل فيها بحكم لا تتناقض اجزاؤه .

    كليب غنائي لشباب 'الإخوان' ينتقد قيادات الجماعة

    إنتقد 3200 من شباب جماعة الإخوان المسلمين، من مؤسسي صفحة 'لا تجادل ولا تناقش أنت إخوانجي' على موقع 'فيس بوك' بعض المواقف السياسية للجماعة على موسيقى أغنية 'الوشوش' للفنان حمزة نمرة، التي يقول مقطعها 'كترت بينا الوشوش قلت بينا الأمانة.. ياه عالبراءة حوش ما بقاش ياكل معانا.. حافظين الدمعتين فمتعملوش حزانى.. طب إيه ما بتختشوش.. باردين أوي بأمانة'. استغل أعضاء الصفحة كلمات الأغنية في فيديو، وضعوا به بعض الصور التي تعكس مواقف قيادات الإخوان المتناقضة، مثل مطالبة الدكتور صفوت حجازي، الداعية الإسلامي، للشباب المعتصمين في ميدان التحرير بإخلال الميدان، لتفويت الفرص على البلطجية، ثم بكائه بعد طرده من الميدان. واستنكر أعضاء الصفحة عدم مشاركة الإخوان في جمعة 'إنقاذ الثورة'، وترك جميع القوى السياسية وتفضيلهم إقامة حفل في الإسكندرية للفنان حمادة هلال،'وإطلاق موقع الجماعة الرسمي على 'جمعة الغضب الثانية' جمعة الوقيعة، ووصف المشاركين فيها بالعلمانيين والشيوعيين، ثم انسحاب الإخوان من اعتصام الإسكندرية، بزعم أن المشاركين معهم بلطجية..وعرض الفيديو لقطات من تصريحات الإخوان المتناقضة بإعلان الترشح في الانتخابات البرلمانية على 30 '، ثم ارتفاعها إلى 50 ' على المقاعد، وتصريحات للدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، وهو يقول إن الإخوان لن يشاركوا يوم 25 يناير، ثم تصريحات مناقضة له وهو يقول إن وائل غنيم وعبد الرحمن منصور، أدمنا صفحة 'خالد سعيد' إخوان.

    شرف حائر بين نار الشباب والمجلس العسكري

    وتتوالى التحذيرات من نفاد غضب المصريين، فقد كتب سلامة أحمد سلامة في زاويته بـ'الشروق' يقول 'معظم الذين شنوا هجوما حادا ضد عصام شرف أخيرا، باعتباره مسؤولا عن تعثر مسيرة الثورة، وعن التباطؤ في حل المشكلة الأمنية، ومحاكمات الوزراء السابقين، وفي عدم تطبيق العدالة الاجتماعية، وتخبط السياسات الاقتصادية وغموض أرقامها لم يدركوا تعقيد الموقف وصعوبة الوضع الذي وجد نفسه فيه بين نارين: نار المجلس العسكري الذي يملك السلطة السياسية والعسكرية، ونار الثورة الشبابية التي أصبحت تحركها قوى أخرى غير القوى التي عرفناها في الأيام الأولى للثورة ونجحت في إسقاط الرئيس السابق وأركان نظامه'.

    البدوي يغير جلده من فلول إلى ثائر

    ومن معارك الأمس الصحافية ما كتبه في 'الشروق' وائل قنديل موجهاً سهام قلمه لرئيس حزب الوفد يقول: إن التاريخ القريب لن ينسى للسيد البدوي شحاتة أنه قاد عملية شق صف القوى الوطنية التي طالبت بمقاطعة الانتخابات الأخيرة في نظام مبارك بعد أن رأى الجميع أنها مزورة وفاسدة قبل أن تبدأ، فكان أن نشط رجال صفوت الشريف في أحزاب حديقته الخلفية في إفشال دعوة المقاطعة النبيلة. كما أن الذاكرة لا تزال تحتفظ بما أسميتها في ذلك الوقت 'عملية السيد البدوي الانتحارية' لانتزاع صحيفة 'الدستور الأصلية' من أصحابها وإجلاء سكانها الأصليين عنها، لتتحول فيما بعد إلى بوق لنظام مبارك، وناطقة بلسان عمر سليمان، في واحدة من أشهر عمليات اغتيال الصحف في التاريخ. ويلفت النظر أن هجوم السيد البدوي على المعتصمين في ميادين الثورة يتزامن مع حملة مسعورة في الإعلام الرسمي تهيل التراب على ميدان التحرير'.

    الفرق بين ثورة يوليو وثورة يناير

    في زاويته بـ'الأخبار' ورقة وقلم كتب رئيس التحرير ياسر رزق عاقداً مقارنة بين ثورتي يوليو ويناير يقول: احتاجت ثورة يوليو ثلاثة أيام كي تطرد الملك فاروق من الحكم ومن البلاد، و561 يوما كي تعلن الإصلاح الزراعي، وعشرة شهور كي تضع قانون الغدر، وأحد عشر شهرا كي تلغي النظام الملكي وتعلن الجمهورية، وثلاث سنوات كي تبدأ أولى مراحل بناء جيش وطني قوي، واحتاجت ثماني سنوات كي تدشن أهم مشروعاتها السد العالي، وتسع سنوات لتعلن التحول إلى النظام الاشتراكي، بينما احتاجت ثورة 52 يناير ثمانية عشر يوما لتطيح برأس النظام، وفي غضون 160 يوما تلتها، تم حل مجلسي الشعب والشورى وحل الحزب الوطني، وحل المجالس المحلية وجرت التحقيقات مع رموز النظام واركان الحكم السابق في جرائم التربح والإثراء الحرام واهدار المال العام وقتل الثوار والتحريض على قتلهم، وأمرت جهات التحقيق بحبس الرئيس السابق وأعوانه، وجرى إيداع ابنيه في سجن مزرعة طرة مع رئيس الوزراء ورئيسي مجلسي الشعب والشورى وعدد من أقطاب الحزب الحاكم المنحل ووزراء الحكومة على ذمة قضايا مختلفة.

    حزب النهضة: دور الجيش في ثورة يناير أهم من يوليو

    أعلن ممدوح اسماعيل وكيل مؤسسي حزب النهضة المصري تحت التأسيس ان دور القوات المسلحة في25 ثورة اعظم مما حدث في 32 يوليو وهو انجاز لا نظير له. كما ان ثوار التحرير بصوتهم العالي القوي كانوا سببا في تغيرات سياسية كثيرة ولكن لا ننكر وجود غرباء في التحرير احدثوا لغطا واضحا ان ثورة يوليو جاءت بتغيير من الجيش في مصر منذ 95 عاما ولكنه تأسيس استبداد جديد ظلت مصر تعاني منه حتى جاءت ثورة 52 يناير وحررت الشعب من كل قيد.. ونؤكد على الدور الجديد للقوات المسلحة في حماية مصر ضد أي عدوان وحماية ثورة يناير ويعتبر الحزب ورفض الحزب تعميم اتهام ثوار التحرير بالخيانة. وحذر الحزب من دخول اجندات غريبة وشاذة داخل اجندات ثوار التحرير'.

    28 مضربا عن الطعام يرفضون الانتقال للمستشفى

    رفض 28 مضربا عن الطعام في ميدان التحرير من أصل نحو 80 شخصا، نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، رغم أنهم يعانون هبوطا في ضغط الدم وانخفاض نسبة السكر وضعفا عاما، وقد تتسبب هذه الأعراض في إصابتهم بمضاعفات، حسب مدير مستشفى المنيرة العام د. محمد شوقي.
    وقال شوقي لـ'الشروق' إن فريقا طبيا من المستشفى كشف عليهم، وحالة معظمهم مستقرة باستثناء الـ28 حالة سالفة الذكر، وأوصى الفريق بنقلهم إلى المستشفى، خاصة أنه يصعب علاجهم في الميدان، وتحتاج حالتهم الصحية إلى تجهيزات داخل المستشفى، وإجراء العديد من الفحوصات.
    وأشار إلى أن عدد الحالات المحتجزة حاليا بالمستشفى من بين المصابين والمضربين عن الطعام من ميدان التحرير يبلغ نحو 4 حالات، من بينها حالة عبد الرحمن مبروك الذي تم إقناعه بإنهاء إضرابه أمس الأول، وقام الفريق الطبي بعمل التحاليل والفحوص اللازمة له ومتابعة حالته الصحية حتى استقرت.

    أزهريون يطالبون بانتخاب المفتي والإمام الأكبر

    نظم ائتلاف النهوض بالأزهر الشريف مسيرة ضمت 150 من علماء الأزهر من مسجد الفتح بميدان رمسيس إلى ميدان التحرير للتضامن مع طلبات الثوار وأعلنوا دخولهم في اعتصام مفتوح حتى تتم الاستجابة إلى مطالبهم، وردد المتظاهرون هتافات: 'يا أزهرنا فينك فينك.. إنت شايف الظلم بعينك'، 'الاستقلال هو الحل.. شرع الله عز وجل'. طالب المتظاهرون باستقلال الأزهر من هيمنة أجهزة الدولة، وجعل منصب شيخ الأزهر والمفتي بالانتخاب وعودة هيئة كبار العلماء ودمج وزارة الأوقاف ودار الإفتاء بمشيخة الأزهر وإعادة أوقاف الأزهر وإعادة صياغة قانون الأزهر بما يتفق مع استقلاله. وقال الشيخ مختار سالم إن المتظاهرين يطالبون باستقلال الأزهر عن الدولة وانتخاب شيخ الأزهر والمفتي من خلال الاتحاد العام لعلماء المسلمين، رافضين أن يعين شيخ الأزهر والمفتي أو يتلقيا راتبيهما من جانب الدولة، كما طالب بأن يؤدي أي وزير اليمين الدستورية أمام شيخ الأزهر بدلا من رئيس الوزراء ليكون شيخ الأزهر أعلى مكانة من رئيس الدولة.
    وطالبت حركة ثورة رجال مصر، التي شاركت في المسيرة، بإقالة شيخ الأزهر والمفتي بوصفهما معينين من قبل النظام السابق وعدم تصديهما للفساد التشريعي المتمثل في التعديلات التي أدخلت على قانون الرؤية، وأدت إلى رفع سن الحضانة، مؤكدين أن الحركة لا تعترف بهما وتطالب بجعل منصبيهما بالانتخاب'.

    العربي يرحب بانضمام جنوب السودان للجامعة

    إعتبر الدكتور نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية، المفاوضات مع إسرائيل مضيعة للوقت، وقال إن هناك إصرارا على التوجه للأمم المتحدة للحصول على قرار دولي بإقامة الدولة الفلسطينية، مؤكدا في الوقت نفسه أن الوحدة العربية أكبر هدف يجب أن تسعى إليه الدول العربية لتحقيق التكامل الاقتصادي والسياسي، معربا عن ترحيبه بانضمام دولة جنوب السودان إليها، غير أنها تنتظر موقفها وردها النهائي حول هذا الموضوع. جاء ذلك خلال لقاء العربي مع ائتلاف شباب الوحدة العربية، بمقر الجامعة العربية، أمس. وذكر بيان صادر عن الائتلاف أنهم ناقشوا مع العربي مستجدات المرحلة الراهنة في المنطقة ودور الجامعة خلال المرحلة المقبلة، والموقف من القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وما يحدث في سورية وليبيا واليمن.

    البابا شنودة لن يسمح للزناة بالزواج الثاني

    أكدت مصادر كنسية أن البابا شنودة الثالث لن يقبل أي ضغوط لقبول لائحة 1938 التي تبيح الطلاق لتسعة أسباب، في الوقت الذي يرفض البابا إعطاء رخصة للزواج لعلة 'الزنى' إلا للطرف البريء من الزوجين فقط، منوهة بأن البابا أجرى عدة اتصالات في الساعات الماضية بمسؤولين بالدولة للمطالبة بإقرار قانون الأحوال الشخصية الذي تم الانتهاء منه في عام 1930، ويوحد الأحكام القضائية مع الكنيسة، ولا يتيح الطلاق إلا لعلة الزنى.. وكشفت نفس المصادر أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تسعى لتمرير قانون الأحوال الشخصية الموحد لغير المسلمين في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من نزع فتيل الأزمة بين الكنيسة والقضاء، ولحل مشاكل طالبي الطلاق الذين اعتصموا أمام المجلس الإكليريكي الأسبوع الماضي.

    نور يعرض على شرف بنت الجيران

    حمل الدكتور أيمن نور، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، المجلس العسكري مسؤولية عودة المعتصمين إلى ميدان التحرير بسبب فشل الحوار الوطني، مشيرا إلى ضرورة وجود جدول زمني واضح للحوار، واصفا حكومة شرف بـ'الضعيفة' وأن الحكومة الجديدة ليست 'أحسن حالا من السابقة'. وأكد في لقاء جماهيري نظمه حزب الغد بالفيوم بالتنسيق مع فرع ثقافة الفيوم، مساء أمس الأول، ضمن برنامج ثقافي لاستضافة المرشحين لرئاسة الجمهورية، قانون الانتخابات الجديد الذي أصدره المجلس العسكري بأنه 'قانون هزلي'. وشن نور هجوما حادا على حكومة الدكتور عصام شرف، وقال: 'رئيس الوزراء لطيف وخجول، وممكن أخطب له بنت الجيران، لكن أديله رئاسة وزراء مصر لأ '. واعتبر ان الانجاز الوحيد لحكومة شرف هو إلغاء التوقيت الصيفي.

    خالد النبوي ينتهي من تصوير الفيلم الأمريكي 'المواطن'

    انتهى الفنان خالد النبوي من تصوير الفيلم الأمريكي' المواطن' قبل أيام، بين ولايتي نيويورك وميتشغان، ويعتبر البطولة المطلقة الأولى له في السينما الأمريكية. وقال النبوي: إن الفيلم يتناول قصة مواطن عربي يصل إلى الولايات المتحدة قبل يوم واحد من تفجيرات 11 سبتمبر، ويتناول تلك الأحداث وتداعياتها على معيشة المواطن العربي هناك من خلال وجهة نظر مغايرة لوجهة النظر الأمريكية التقليدية، التي تجني دوما على العرب حينما يكون هناك حديث عن ضحايا برجي التجارة..وسيعرض الفيلم عام 2012، ويشارك خالد النبوي في بطولته، كاري إيلويس، ووليام أثرتون، وأجنيس بروكنر، ويخرجه سام كابي، ومدير التصوير جوزيف وايت، وقد استغرق تصويره 6 أسابيع.

    ------------------

    اكثر من 300 جريح بالاشتباكات.. وتحالف الثوار يدعو لمظاهرة جديدة امام وزارة الدفاع
    مصر: 'موقعة العباسية' تنذر باتساع اعمال العنف وحركة '6 ابريل' تطالب المجلس العسكري بالاعتذار

    2011-07-24




    القاهرة ـ لندن ـ 'القدس العربي': تصاعدت المخاوف في مصر امس من وقوع المزيد من اعمال العنف، غداة ما اصبح يعرف بـ'موقعة العباسية' في القاهرة، حين نظم نحو ألفي متظاهر مساء السبت مسيرة سلمية انطلقت من ميدان التحرير إلى مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة للمطالبة بتنفيذ باقي مطالب الثورة المصرية، فتصدت لهم مجموعات من البلطجية والخارجين على القانون بميدان العباسية واستخدمت ضدهم الأسلحة البيضاء ورشقوهم بالحجارة وبزجاجات المولوتوف الحارقة فوقع ما يزيد على ثلاثمائة جريح ومصاب من بينهم 12 اصيبوا بارتجاج في المخ.
    وأعلن 'تحالف الثوّار المستقلين' أمس توجيه دعوات لرموز السياسة والفكر والفن والأدب في مصر للمشاركة بمسيرة سلمية تتوجه اليوم الاثنين إلى مبنى وزارة الدفاع مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية.
    وأكد علاء سعيد، المنسق الإعلامي، أن المسيرة تهدف إلى تقديم مطالب محدّدة وواضحة للمجلس يأتي في مقدمتها تحديد مدى زمني لتسليم السلطة إلى المدنيين كما وعد المجلس بمناسبات عديدة، والتأكيد على الإسراع بنقل الرئيس المصري السابق حسني مبارك إلى مستشفى سجن مزرعة طرة باعتباره متهماً جنائياً لا يجب تمييزه عن باقي المتهمين بأي قضية جنائية.
    وأوضح سعيد أن المواطنين الذين اشتركوا بالثورة المصرية منذ اندلاعها في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي لا يرغبون سوى بمحاكمات علنية شفافة لرموز النظام السابق الذين أفسدوا الحياة السياسية ونهبوا المال العام، وبتطهير جميع مؤسسات الدولة من الفاسدين المنتمين لنظام مبارك، مؤكداً أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة مطالب بتنفيذ تلك الأهداف باعتباره المؤسسة التي تدير شؤون البلاد.
    وطالبت حركة شباب 6 أبريل، المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية بتقديم اعتذار رسمي عن الاتهامات الباطلة التي ألصقها المجلس بها.
    وشدّدت الحركة، على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك ) امس الأحد، على ضروة أن يقدّم المجلس اعتذاراً عن تلك الاتهامات الواردة برسالته رقم 69 على (فيسبوك) وتصريحات اللواء حسن الرويني قائد المنطقة المركزية العسكرية عضو المجلس بتلقي الحركة تمويلات خارجية للعمل بأجندات ممولة من أمريكا.
    وأضافت الحركة أن المجلس يعلم جيداً من يتعامل مع أمريكا وإسرائيل، و'نطالبه بأن يقدّم الأدلة والمستندات التي بحوزته إلى النائب العام ويعلنها للشعب المصري (إن كانت لديه أدلة) وإما أن يتقدم باعتذار رسمي لتبرئة ساحة حركة شباب 6 إبريل (الجبهة الديمقراطية) من هذه الادعاءات الكاذبة'.
    وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد اتهم الحركة برسالته رقم 69 على (فيسبوك) بمحاولة الوقيعة بين الجيش والشعب، كما اتهم الرويني الحركة، خلال مداخلة هاتفية السبت مع قناة الجزيرة مباشر، حركة شباب 6 أبريل بتلقي أموال من الخارج 'لتقويض الدولة وأن أعضاءها يتلقون تدريباً في صربيا'، معتبراً أن شعار الحركة 'اليد المقلوبة' يشير إلى شعار الثورة الصربية'.
    وقال الرويني خلال المداخلة نفسها 'إن المجلس العسكري رصد أعضاء الحركة الذين تدربوا في صربيا وإن المجلس لديه معلومات مفصلة عنهم، كما أن المجلس لديه دراية عن جهات التمويل وسيتم إعلان ذلك في الوقت المناسب'.
    ويذكر أن حركة شباب 6 أبريل نشأت عام 2008 بالتزامن مع بداية الإضراب العام الذي شهدته مصر بدعوة من عمال الغزل والنسيج بمدينة المحلة الكبرى (140 كيلومتراً شمال غرب القاهرة)، وتطور ذلك الإضراب كإضراب عام للشعب احتجاجاً على سياسات النظام السابق الذي أطاحت به الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.
    وقتل رجل مصري الاحد في تبادل اطلاق نار بين قوات من الشرطة والجيش ومسلحين هاجموا مركزا للشرطة في مدينة الاسماعيلية الواقعة على قناة السويس بهدف تحرير احد المحتجزين، حسبما قال مسؤولون امنيون.
    واضاف المسؤولون ان ما لا يقل عن خمسين شخصا هاجموا قسم الشرطة بهدف تحرير رجل محتجز للاشتباه بضلوعه في عملية سرقة.
    واضافت المصادر ان الجنود تعرضوا لاطلاق نار فردوا على الحشد باطلاق النار بدورهم ، ما اسفر عن مقتل رجل واصابة اربعة اخرين.
    يذكر ان حشودا هاجمت اقسام الشرطة في القاهرة وانحاء اخرى من مصر خلال الاشهر الماضية بهدف اطلاق معتقلين.
    وجرى اضرام النار في العشرات من اقسام الشرطة خلال الثورة التي انطلقت في 25 كانون الثاني/يناير واطاحت بالرئيس حسني مبارك في شباط/فبراير ليتسلم المجلس العسكري زمام السلطة في الوقت الراهن.

    اقالة المذيعة دينا عبد الرحمن من قناة 'دريم' ضربة جديدة لحرية الاعلام من المجلس العسكري

    لندن ـ 'القدس العربي': فيما اعتبر ضربة جديدة لحرية الاعلام من المجلس العسكري الحاكم في مصر، أكدت مصادر في قناة دريم الفضائية المصرية أنه صدر امس قرار بإقصاء الإعلامية دينا عبد الرحمن من القناة ووقف برنامجها اليومي 'صباح دريم'.
    وقالت المصادر إن القرار جاء تعسفيا ومفاجئا وبدا أنه تنفيذ لأوامر 'عليا' أكثر منه قرار مهني أو إداري على حد قولها.
    واستضافت عبد الرحمن في حلقة امس الصحافيين نجلاء بدير وخالد البلشي ووجهت الحلقة انتقادات واسعة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم حاليا في مصر ردا على بيان له مساء الجمعة الذي اتهم فيه حركة شباب 6 أبريل بالوقيعة بين الجيش والشعب وتلقي تمويل من الخارج.
    وشهدت الحلقة سجالا بين الصحافية نجلاء بدير ومقدمته دينا عبد الرحمن واللواء عبد المنعم كاطو مستشار إدارة الشؤون المعنوية بالجيش المصري حول الاتهامات للحركة الشبابية المعارضة واتهام كاطو لإثنين من مرشحي الرئاسة المحتملين لم يسمهما بالعمالة لصالح الولايات المتحدة الأمريكية.
    كما شهدت الحلقة شهادة من الصحافي خالد البلشي على أحداث العباسية قال فيها إن قوات الشرطة العسكرية والأمن المركزي التابع للداخلية تواطأت مع البلطجية لضرب المتظاهرين السلميين، وانه شاهد بعينه البلطجية يقذفون المتظاهرين بزجاجات المولوتوف والحجارة من داخل تجمعات لعناصر عسكرية تحميهم.
    وأعلن فريق إعداد برنامج 'صباح دريم' رسميا في بيان وزعه امس الامتناع عن العمل في قناة دريم تضامنا مع الإعلامية دينا عبد الرحمن ورفضا لما اعتبروه تواطئا إعلاميا من القناة ومالكها رجل الأعمال أحمد بهجت مع من وصفوهم بـ'حماة الثورة المضادة


    القدس العربى
    25/7/2011

    --------------

    الثورة المصرية الجديدة وتلك التي سبقتها
    صحف عبرية
    2011-07-24




    تحل ذكرى الثورة المصرية الاولى بعد أن أسقطت الثورة مبارك. الثورة في 23 تموز 1952 وقعت بعد 30 سنة من نيل مصر استقلالها. 30 سنة كانت فيها مصر ديمقراطية، أُقيمت الاحزاب وتنافست فيما بينها. وبشكل غير علمي يمكن القول ان مصر كانت تشبه في حينه الاردن في السنوات الاخيرة: ملك مسيطر، برلمان ذو صلاحيات محدودة منتخب من الشعب، حكومة معينة من الملك واعلام ذو قدر مكبوح من الحرية.
    عدم الرضى العام نبع من أن الحكم كان يعتبر غير ناجع وفاسد، وقد اختُبر الامر في المواجهة مع اسرائيل في 1948، حين تراجع الجيش المصري أمام الجيش الاسرائيلي الجديد. انعدام الراحة من العلاقات مع بريطانيا تعاظم في العام 1952 على خلفية المواجهة الكبيرة في الاسماعيلية، التي قُتل فيها خمسين شرطيا مصريا على أيدي جنود بريطانيين. العزة المصرية تضررت بشدة.
    جمال عبد الناصر، الروح الحية في عصبة 'الضباط الأحرار'، عقيد ابن 34، الى جانبه عناصر اخرى من خريجي حرب 1948، مثل أنور السادات، سيطروا بسهولة نسبية على مراكز الاعلام والقوة في مصر وتوجوا الجنرال محمد نجيب، ابن 51، 'الراشد المسؤول'، في العصبة، رئيسا لهم.
    ناصر غير مصر، وأقام فيها دكتاتورية عسكرية مع عبادة شخصية. ولكن بعد فساد الأسرة المالكة كان حكمه مثابة نسمة منعشة للكثير من الشباب الذين تماثلوا مع أفكاره الاجتماعية (الاصلاح الزراعي)، مع المشاريع الدراماتيكية التي قادها (وعلى رأسها سد أسوان)، مع أحلامه عن الوحدة العربية ومع رؤيا التأثير في افريقيا. اخفاقاته العسكرية المدوية سواء في حملة السويس أم في الايام الستة لم تنجح في أن تنزع عنه الهالة القيادية واعجاب الجماهير به.
    ثمن الهالة كان عدد هائل من الضحايا. ناصر لم ينقذ مصر من الفقر ومن الفوارق الاجتماعية العميقة، لم ينجح في خلق ثورة تعليمية، لم يجلب الى بلاده حلا سياسيا، ولكن موته المفاجيء ترك فراغا كبيرا وحنينا من الصعب تفسيره.
    بالنسبة لنا، أبناء جيل الدولة، كان ناصر العدو الأكبر. وقد تنافس فقط مع هتلر في شتائمنا. موته في 1970 كان مفرحا جدا لدرجة أن المقال الافتتاحي في صحيفة 'دافار' دعا الى عدم الفرح لسقوط عدونا. ومع الايام، عندما زرت منازل اصدقاء عرب، من محبي السلام، ورأيت عندهم صورة ناصر، كان دوما شيئا في ظهري يقشعر. فهمت بأنه بالنسبة لهم كان هذا الرجل يرمز الى شيء مغاير تماما.
    ولكن ما الذي يرمز له هو وثورة ضباطه الأحرار بالنسبة لمتظاهري ميدان التحرير؟ فهل يتضامنون مع الرجل الذي منع الاحزاب، منع كل بارقة حرية صحافة، قاد شعبه الى حروب زائدة، وأنفق ميزانيات طائلة على الامن بدلا من الاستثمار في شعبه؟ هل ناصر هو بطلهم؟.
    الجواب سنراه غدا. يحتمل أن تكون هناك اصوات لاستبدال يوم ثورة الضباط بيوم ثورة الجماهير. يحتمل ان تكون حرية الصحافة وحرية تشكيل الاحزاب فرضية مضادة لدولة الشرطة التي أقامها ناصر.
    ولكن من المعقول أكثر الافتراض بأن ناصر، مثل نابليون، سيخرج، تاريخيا، من حقيقته البشعة ويُعرض من قبل الثوريين كمقاتل حرية مثلهم. ناصر، كاريزماتي في موته وفي حياته، كفيل بأن يُستخدم من المتظاهرين، الذين يحتاجون على نحو يائس لرمز ولزعيم. وهم سيصممونه على صورتهم وسيستخدمونه كي يصمموا مصر موديل 2011.

    اسرائيل اليوم 22/7/2011

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-07-2011, 03:26 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    معلومات متضاربة حول اعتداء البلطجية على المتظاهرين بالعباسية..
    وهجمات عنيفة ضد المجلس العسكري
    حسنين كروم
    2011-07-25




    القاهرة - 'القدس العربي':

    اجتذبت احداث العباسية الدامية التي سقط فيها اكثر من ثلاثمائة جريح اهتمامات الصحف الصادرة امس الاثنين، وكذلك المعارك والمعلومات المتضاربة بين المجلس العسكري وحركة السادس من ابريل حول ما حدث، واستمرار الدعوة من جانب الجماعة الاسلامية والسلفيين للتظاهر يوم الجمعة في ميدان التحرير لتطهيره، ولكن الجماعة الاسلامية عادت واعلنت انها اذا شاركت فسيكون للاتفاق لا للتصارع، كما ان المعتصمين في السويس تركوها وجاءوا الى ميدان التحرير بالقاهرة للتضامن مع زملائهم، وتشكيل لجنة للتحقيق فيما حدث وعدم موافقة الاخوان على الاشتراك في عمل موحد مع السلفيين، وازدياد الشكوك من الجميع في حقيقة اهدافهم. وكان لافتا نشر جريدة 'روز اليوسف' خبرا لزميلينا ناهد سعد واسامة رمضان جاء فيه: 'اللافت كان انضمام عدد من شباب السلفيين والجماعات الاسلامية الى معتصمي الميدان احتجاجا على احداث العباسية رافضين الموقف الرسمي لقيادات السلفية، وقال اسامة السيد احد الاطباء السلفيين، ان قيادات السلفية والاخوان عقدوا صفقات سياسية تحقق مصالحهم على حساب اهداف الثورة.
    فيما رأى الشيخ صالح الشواف احد دعاة السلفيين المعتصمين ان جمعة الحسم المقبلة ستكون للتضامن مع معتصمي التحرير وليس لفض الاعتصام كما يتصور البعض، لافتا الى ان من اهدافها الغاء وثيقة المبادئ الحاكمة حتى لا تكون التفافا على التعديلات الدستورية التي جرى الاستفتاء عليها'.
    كما كان كاريكاتير زميلنا انور عنوانه قوى اسلامية تصف المعتصمين في التحرير بالبلطجية، وسلفي يصيح بلطجية بلطجية واشباح لاجانب يقول احدهم: صدقني مبيكلفناش كتير هما يدوبك بطاريتين قلم.
    ونشرت الصحف عن المطالبة بحذف مشاهد جنسية من عدد من المسلسلات التي سيتم تقديمها ولا اعرف لماذا الاعتراض رغم اننا سنشاهدها بعد الافطار، وكل عام والجميع مسلمين ومسيحين عربا بالخير والبركات.


    سكينة السادات تقارن بين السادات وعبد الناصر ومبارك

    سبحان من له الدوام، والملك له، يعطيه لمن يشاء وينزعه عن من يشاء، بيده الامر، يعز من يشاء ويذل من يشاء، ليجعله عظة وعبرة لعباده، ليعلموا ان هناك حسابا في الدنيا لا الاخرة فقط، وعذابا فيها مثلما هو في القبر والاخرة، لكل من يتجبر على عباده من الرؤساء، اي الرعاة، لان كل راعي مسؤول عن رعيته.
    فهل ما يتعرض له مبارك الان هو واسرته ورجال نظامه، عقاب من خالق الخلق، وجعلهم عظة وعبرة لمن يتعظ ويعتبر؟
    هو الاعلم، لكن ما نشاهده ونقرأه يحمل هذه المعاني، فمن كان يتصور ان مبارك الذي قال باستهانة ######رية من معارضيه، 'خليهم يتسلوا'، يصبح اهم مادة للتسلية والسخرية والتلاعب به، وهدفا لموجات متتالية من الكراهية والاشمئزاز والتشفي لا مثيل لها في تاريخ مصر، فكيف تدهور حاله الى هذا الحد؟
    زميلتنا بمجلة 'المصور' سكينة السادات وهي شقيقة الرئيس الراحل انور السادات قالت يوم الاربعاء في 'الوفد' لزميلنا ممدوح دسوقي: 'الرئيس مبارك للامانة بدأ حكمه وعليه اجماع من كل القوى السياسية وتأييد شعبي واستمر هكذا فترة الى ان التف حوله مستشارو السوء وزينوا له الفساد والاستبداد، فأنكر من قبله واختزلوا مصر في شخص مبارك وان كانت هذه طبيعة خدم السلطان، الا ان عبد الناصر كان حوله شخصيات مؤثرة ولها دورها السياسي، والسادات التف حوله كثير من السياسيين والمثقفين ورجال حكم على اعلى مستوى، لكن مبارك التف حوله كثير من الذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية، فأضاعوا منه الفرصة لتنمية مصر وجعلها من الدول المتقدمة اقتصاديا مثل ماليزيا التي بدأت معه الحكم 'مهاتير محمد'، ولكنه استطاع في خلال عشر سنوات ان يجعلها دولة متقدمة لانه اهتم بالتعليم والعدالة والقضاء على الفساد، لكن خريج الجامعة في عصر مبارك لا يعرف ان يقول ثلاث كلمات انكليزي والتعليم المتوسط لا يعرف يقرأ اي جريدة فسرقت الاموال واهدرت الكرامات وفوجئنا اننا كنا نعيش في عصر فاسد لأبعد الحدود'.

    'الوفد': 'ابني بيساعدني' هل تذكرون هذه الجملة؟

    ومن 'الوفد'الى 'اليوم السابع'، حيث وجدنا صاحبنا كريم عبد السلام يعبر عن محبته لمبارك بطريقته الخاصة بان قال عنه معجبا به: 'امامنا طرق السير فيها يستوجب التفكير والعمل بطريقة غير تقليدية اولها البدء من الجملة الشهيرة للرئيس السابق نفسه 'ابني بيساعدني' هل تذكرون هذه الجملة؟
    اذن لا بد من الحصول على المعلومات الكاملة من الاستاذ جمال مبارك حول ثروات مصر التي استولت عليها العائلة بأي شكل من الاشكال وحتى الان اثبتنا فشلا ذريعا في التعامل مع الابن المساعد حتى بدأ هو في التلاعب بنا، وثانيا التحرك في دائرتنا الاولى، الدائرة العربية للبحث في اضابير الاجهزة والبنوك والدواوين الملكية والاميرية هناك عن الدماء المصرية التي تم سفكها وتحويلها الى ارصدة وشراكات، فلا يجب ان تترك لينهبها الشركاء بعد موت الزعيم، وثالثا لماذا لا تتحرك لجان استرداد اموال مصر والاجهزة الموقرة في هوامش العالم بحثا عن ثرواتنا المنهوبة، التحرك في امريكا اللاتينية او جزر غسل ودفن الاموال له خبراؤه ومفاتيحه وعمولاته ونتائجه مضمونة اكثر من بعثات طرق ابواب لندن ونيويورك وباريس، هذه العواصم تحديدا هي من وضع منهج تحويل بلدان العالم الثالث الى مزارع وعزب محكومة دائما بواسطة لص دموي او عميل يقمع شعبه ويهرب امواله اليها لتحفظها له.
    ماذا سنفعل نحن بعد وفاة مبارك المتوقعة؟ اتوقع ان تخرج مليونية من ميدان التحرير او روكسي او مصطفى محمود سيان، وان تذاع الجنازة على الهواء مباشرة وان تبكي البنات الابكار والنساء الثيبات بدموع غزيرة ومن وراءهن الرجال المسحوبون من انوفهم الى حائط 'المسامح كريم' والراجل خرج من الدنيا بايه غير قطنة واهو الكفن مالوش جيوب ولا تجوز عليه الا الرحمة، والمهم اللي جاي مايكونش حرامي ولا عنده عيال عايز يورثها، يلا يا جماعة شوفوا فيلم تاني نتفرج عليه'.

    'الاخبار': منذ شهور قليلة كانت اخباره تسد عين الشمس

    وشهد يوم الخميس هجمات متميزة وشديدة العنف بدأها زميلنا في 'الاخبار' الدكتور محمود عطية بالقول: 'منذ شهور تعد على الاصابع كانت اخباره تسد عين الشمس نسمعها ونقرأها ونشاهدها رغما عنا والان اخباره ضرب عليها حصار اقوى من حصار لشبونة القديمة وتسرب الينا اخباره بطريق يراد بها التأثير ويتم استثمارها لاستدرار عواطف بعض فئات الشعب ويحاول ان يجني ارباحه غليظ القلب منعدم الوطنية من لم يرق قلبه يوما الا للجواسيس وسارقي اموال الشعب، واخبار المخفي المبتسرة لم يفلح استثمارها وزادت من غيظ من ضاعت اعمارهم خلال ثلاثين عاما، لكن هل يعلم الرئيس المخفي لماذا لم تتعاطف غالبية المصريين مع اخبار مرضه المتضاربة ولا حتى مع شائعة وفاته، لانهم - ولا شماتة - ابناء شهداء العبارة السلام، واهالي شهداء البحر المتوسط من شباب سد امامهم باب الرزق في بلادهم ففضلوا رحلات الموت الجماعي للهروب الى اوروبا، وان نجوا من البحر المتوسط عاشوا مهانين غير مكرمين في بلاد الغرباء حتى يوفروا لقمة العيش ويعولوا اسرهم التي باعت كل شيء لترحيل ابنائها عبر المتوسط.
    يا ايها الرئيس المخفي، اللهم يشفيك من مرضك ويعطيك العافية كما كنت وحاولت ان تبدو امامنا، حتى تحاكم بالعدل عن نهب مصر وتدمير ابنائها، واختصار الوطن وهمومه في توريث النجل الاسير'.
    وغليظ القلب الذي يقصده محمود هو محامي مبارك فريد الديب، الا ان وصف المختفي الذي استخدمه كان مبتكرا، ولم اكن اعلم يا اخواني انه اثناء تجوالي في الصفحة الثالثة عشرة من 'وفد' نفس اليوم عثرت على تحقيق فكرته مبتكرة مثل المخفي وهو عن مصير مبارك اذا مات في الواحد والعشرين من الشهر الفضيل، هل سيتعاطف معه الشعب ويعتبره رجلا مبروكا، وهل سيغفر الله له ما تقدم وتأخر ايضا من ذنوبه؟

    ماذا لو مات مبارك في رمضان؟

    صاحب التحقيق كان زميلنا احمد ابو حجر وجاء فيه: 'لو مات مبارك خلال شهر رمضان ليلة جمعة وكلها ايام معظمة وذات فضل عند الله هل سيكون مصيره الجنة ام النار؟، وفاة مبارك اذا حدثت في هذه التقيت بالتحديد ستثير العديد من الاشكاليات خاصة فيما يدور من العواطف والمشاعر الانسانية خاصة لدى الشعب المصري المعروف عنه انه عاطفي بطبعه، الشيخ فرحات المنجي احد علماء الازهر يقول: ان الموت في رمضان وفي ليلة الجمعة التي قد تصادف ليلة وترية لتصبح ليلة القدر ليس دليلا على حسن الخاتمة، وانما هناك العديد من العصاة والقتلة والمجرمين وبائعي المخدرات ماتوا في رمضان او في يوم عرفة، او في احدى ليالي العيدين، هل ذلك سيكون سببا في الغفران، لا ليست سببا في الغفران وانما سيحاسبون على ما اقترفوه من اثام ومعاص، ان امر الرئيس السابق مفوض لله لان الاختلاف حوله كثير، فربما يكون ما فعله باجتهاد منه قد يكون اخطأ فيه دون عمد، وربما يكون تعمد اذلال شعبه وتركيعه لتنفيذ افكاره، لكن الموت في رمضان ليس سببا في الغفران ودخوله الجنة الا بعد رحمة الله وعدله، ان الله اذا احب عبدا جعل من ينادي باسمه يلقى في قلوب الناس الطمانينة والحب لهذا الرجل وهو ما لم يتوفر لمبارك لكنه خزي على رؤوس الاشهاد.
    اما الدكتور محمد وهدان الاستاذ بجامعة الازهر فيقول: ان الانسان الصالح اذا مات في شهر رمضان فانه يكون عتيق الشهر الكريم لبركته وتفضيله عند الله وان قبول العمل الصالح مرتبط بالايمان والانسان غير المسلم صاحب العمل الصالح فانه يثاب على تلك الاعمال بالمدح في الدنيا، ان الله له ما يشاء في ان يغفر ويعفو في ما يتعلق بحقه لدى مبارك، اما ما للبشر والمجتمع من حقوق عنده فسوف يحاسب عليه مبارك لمسؤوليته عن الاساءة والظلم والقهر الذي تعرضت له الامة في عهده'.
    ولكن لنفترض انه مات فعلا فماذا ستكون عليه جنازته؟

    وماذا لو مات دون محاكمة؟

    هذه كانت فكرة تحقيق اخر مثير نشرته 'الفجر' لزميلينا احمد عبد الجليل وشيماء جلال وجاء فيه: 'الكارثة ان يأتي القدر بما لا يشتهي الشعب فالرئيس تم خلعه من الحكم لكنه يحتفظ بمجموعة من النياشين تؤكد احنفاظه بمكانته لدى المؤسسة العسكرية، يواجه تهما سياسية وجنائية لكنه لا يزال بريئا الى ان تثبت ادانته، كان من المفترض ان يتم ايداعه في السجن لكنه لا يزال يقيم في مكان اقرب الى المنتجعات التي يستجم فيها الرؤساء، هذه يدفعنا الى طرح السؤال الذي نتمنى ان يدركه الجميع اننا لا نبتغي من وراء الاجابة عنه سوى مصلحة الوطن.
    اللواء جمال مظلوم الخبير العسكري استبعد ان بتم التعامل مع الجنازة عسكريا مراعاة لحالة الغضب الموجهة من جموع الشعب المصري تجاهه، في حالة وفاة المخلوع محمد حسني مبارك فانه من المفترض التعامل مع جنازته بشكل عسكري نظرا لرتبته العسكرية خاصة انه كان قائد القوات الجوية اسوة بما حدث في جنازة الفريق سعد الدين الشاذلي والفريق محمد عبد الحليم ابو غزالة، انه جرت العادة في الجنازات العسكرية ان يتم ابلاغ وزارة الدفاع وهيئة المراسم، وذلك للاهتمام بالتفاصيل البروتوكولية وخروجه على عربة مدفع يجرها ستة من الخيول يتقدمها حملة الاوسمة والنياشين التي حصل عليها خلال خدمته، الجنازة العسكرية لتكريم الشخص العسكري والاحتفاء ببطولاته وتقديرا لدوره في حماية امن البلاد وهو ما لا يجوز مع مبارك خاصة مع المطالبات المستمرة باعدامه باعتباره مسؤولا عن الفساد الذي كان في عصره، ووصلت الى حد اتهام البعض له بالخيانة العظمى وهو ما يتنافى مع فكرة التكريم العسكري بالاضافة الى ان ذلك سيعتبر استفزازا للمشاعر الشعبية.
    يذهب د. عبد الله الاشعل استاذ القانون الدولي ومساعد وزير الخارجية الاسبق الى ان هناك احتمالا اكيدا ان تكون هناك جنازة عسكرية لمبارك اذا ما وافته المنية الان خاصة انه احد ابناء المؤسسة العسكرية ولم يصدر ضده حكم حتى الان فهو مجرد متهم ولا يزال بريئا حتى تثبت ادانته، حالة مبارك تعد فريدة حيث انه لا يوجد في التاريخ وتاريخ الثورات حالة مماثلة لحالة الثورة المصرية، فلأول مرة يكون هناك رئيس يدافع عن مصالح اسرائيل وامريكا ضد الشعب المصري، واول مرة تقوم ثورة لكل المصريين على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم وتطالب في نفس واحد باسقاط النظام، ولاول مرة يكون هناك رئيس حي وينزع اسمه من صفحات التاريخ وستكون اول مرة لرئيس تطارده اللعنات والقضايا ويموت.
    د . عمار علي حسن المحلل السياسي قال: لكن اذا اقيمت جنازة عسكرية سيستفز مشاعر المصريين، نعم مبارك حارب في اكتوبر لكنه رهن الارادة المصرية لصالح الخارج وتصرف تصرفات اقرب الى الخيانة الوطنية واهمل المجدتمع المصري واضعفه لصالح اسرائيل التي اعتبرته كنزا استراتيجيا وحليفا كبيرا وصديقا حميما، كما ان مبارك ثبت انه نهب المال العام وانه امر باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في ميدان التحرير بشهادة نائبه عمر سليمان، وبالتالي لا بد الا تقام له اي جنازة رسمية'.

    موقعة العباسية واشتباك الاهالي

    والى المعركة التي دارت في ميدان العباسية وتعرض فيها مئات المتظاهرين الذين كانوا في طريقهم الى مقر وزارة الدفاع الى الاصابة بجروح متنوعة بسبب المعارك التي قال المجلس العسكري انها نشبت بينهم وبين اهالي المنطقة الذين خافوا على ممتلكاتهم ومساكنهم وادى الاشتباك الى حرق سيارات. ونتيجة لتضارب الشهادات فسوف نشير الى التحقيق الذي نشرته 'المساء' امس لزميلتنا سميرة الديب عن شهادات سكان المنطقة وجاء فيه: 'يؤكد احمد حسين ودميانة سيد من اهالي العباسية ومحمد عادل صاحب محل ومن شهود العيان ان احداث الشغب لم تكن مفاجئة لنا حيث نتوقعها لان بدايتها كانت في العاشرة من مساء الجمعة عندما فوجئنا ببعض البلطجية الذين حضروا من منطقة الوايلي وهم يحملون زجاجات المولوتوف والسيوف وبدأوا يتحرشون بالمارة الذين لم يعطوهم الفرصة وفروا هاربين منهم مما جعلهم يرتدون الى منطقتهم مرة اخرى ولكن عادوا من جديد اثناء مسيرة معتصمي التحرير المتجهة الى وزارة الدفاع، وكانت الاحداث المؤسفة التي ارعبتنا جميعا.
    اما مجدي حنا صاحب محل ومنى اسماعيل وصابرين شاكر موظفات فيقولون: فوجئنا ببعض البلطجية يقومون بتكسير واجهات المحلات الزجاجية واشعال الحرائق في كل مكان وتحطيم السيارات المتواجدة في الشوارع وقد تأكد لنا انهم بلطجية من ملابسهم ومن الفاظهم البذيئة التي كانوا يرددونها وهم يشعلون الفتنة.
    ويؤكد عربي محمد وعبد الفتاح متولي من سكان العباسية ان هناك شخصيات من اعضاء الحزب الوطني المنحل ظهروا قبل المسيرة بساعتين وظلوا يشعلون الفتنة بين المتظاهرين وسكان العباسية وحاولوا اقناعهم بان هؤلاء الثوار سوف يقتلونهم ويشعلون الحرائق في منازلهم، ولم تمر ساعة الا وحدث ما حدث، مما يؤكد ان فلول النظام السابق والوزراء المساجين هم الذين يدفعون لهؤلاء من اجل اثارة الفتنة والوقيعة بين افراد الشعب بعضهم البعض. وتؤكد امينة محمد ـ صيدلانية ـ ومحمد جمعة ـ موظف ـ انهم شاهدوا بعض الشباب من البلطجية مجتمعين في منطقة الحدث وهم يجمعون زجاجات المياه الغازية الفارغة وتوجد معهم جراكن بنزين وقاموا بتفريغ هذا البنزين في الزجاجات وكان معهم ايضا اسلحة بيضاء من السنج والسيوف والمطاوي بالاضافة الى الشوم والجنازير التي هجموا بها على المتظاهرين فور اقترابهم من ميدان العباسية.
    اما محمد البطل طالب بكلية الطب وخميس محمد خميس تاجر فقالا: تجمع البلطجية في شارع غرب القشلاق وهو الشارع الذي نقيم فيه وقاموا بالاعتداء على السيارات المتواجدة بجوار الرصيف وحرقها وهم يستخدمون درجاتهم البخارية وكانوا يرددون هتافات ضد المجلس العسكري'.

    هجمات عنيفة ضد المجلس العسكري

    هذاعن الوصف لما حدث في 'المساء' الحكومية. اما التعليقات فقد شنت 'التحرير' هجمات ضد المجلس العسكري خاصة تصريحات اللواء حسن الرويني قائد المنطقة المركزية العسكرية وبيان المجلس باتهام حركة السادس من ابريل بتلقي تمويلات خارجية والخيانة دون ان يقدم دليلا، ايضا بمداخلة في قناة دريم مع مقدمة برنامج صباح دريم الذي تقدمه الاعلامية دينا عبد الرحمن وفيها هاجم اللواء عبد المنعم كاطو المستشار في ادارة التوجيه المعنوي دينا لانها في برنامجها اشارت الى ما كتبته في 'التحرير' زميلتنا نجلاء بدير ضد تصريحات اللواء الرويني وامر صاحب القناة رجل الاعمال احمد بهجت بقطع البرنامج، واخبر دينا بانه تم انهاء عملها في القناة ثم عادت القناة واكدت انها مستمرة، وهو ما اثار الهواجس من عودة المجلس العسكري لممارسة نفس السياسة السابقة. ونبدأ بالذين هاجموا حركة السادس من ابريل، واولهم زميلنا في 'الاهرام' عبد الناصر سلامة وقوله: 'الخطير في الامر هو ذلك السباق المحموم نحو تشكيل ائتلافات واحزاب وجمعيات تسعى بالاساس الى الحصول على مثل هذا الدعم الذي لن تستطيع الاستمرار على الساحة بدونه في ظل ضعف العضوية فيها والذي هو السمة العامة حاليا لمثل هذه التجمعات التي لا تنشد اكثر من جمع بطاقات شخصية لاستكمال النصاب القانوني لاشهارها..ما تم انفاقه من عملات عربية واجنبية في قلب ميدان التحرير واخواته فقط منذ يناير وحتى الان يمكن ان يكشف لنا حجم المأساة التي عاشتها وتعيشها مصر'.

    التسخين لرمضان بهتافات تطالب بإسقاط المجلس العسكري

    والى 'الاخبار' واستخدام زميلنا عبد القادر محمد علي خفة ظله للهجوم على المتظاهرين بقوله: 'جدول فعاليات اول رمضان للحركة اياها بميدان التحرير التسخين للافطار بهتافات تطالب باسقاط المجلس العسكري ثم الافطار بوفيه مفتوح جمبري وكابوريا واستاكوزا ثم يحيي الثوار بكنافة وقطايف وام علي وكله بالقشطة ثم نصف ساعة لحفظ هتافات الغد بعدها تسالي وفرفشة حتى منتصف الليل ثم هتافات بسقوط حكومة شرف والفلول حتى موعد السحور الذي يتكون من البط والحمام والرومي ثم هتافات حتى اذان الفجر ضد المجلس العسكري يعقبها النوم حتى موعد هتافات قبل الافطار والسحور لمدة شهر مقدما ومصروف جيب لكل ثائر ومكافأة اجادة لاصحاب اكثر الهتافات وقاحة'.

    لا احد فوق النقد ولا بأس من ممارسة النقد الثوري

    وشاركه في الهجوم زميله علاء عبد الوهاب، ولكن بعيدا عن معلومات عبد القادر عن اصناف موائد الافطار والسحور بان قال: 'السلوك الذي يهدد جبهتنا الداخلية ويؤثر على وحدة الشعب والجيش او يدفع باتجاه الخصم من رصيد القوات المسلحة او يهدف لاغراق مصر في الفوضى وزعزعة استقرارها وامن ثورتها، اي من هذه التصرفات التي لا تصب الا في خدمة اعداء مصر الذين لا يتمنون لها خيرا، لا يندرج بالتأكيد تحت وصف الزحف المقدس، لا احد فوق النقد ولا بأس من ممارسة النقد الثوري لكن دون المساس بالتلاحم بين الشعب والجيش خط الدفاع الاخير عن كيان الدولة المصرية، واذا تصور احد ان الزحف نحو الجيش عمل مقدس فان حاله يشبه ما يصيب الجهاز المناعي للانسان من خلل يؤدي لتدمير هذا الجهاز لنفسه ولخلايا الجسد بدلا من ان يحميه من اي هجوم خارجي'.

    هتافات مدوية ضد المتظاهرين

    ونغادر 'الاخبار'الى 'جمهورية' امس ايضا، حيث سمعت هتافات مدوية ضد المتظاهرين وبصعوبة تعرفت على صوت زميلنا فراج اسماعيل وهو يصرخ قائلا:
    'جاءت مظاهرات العباسية فرصة مهمة لكشف الاقنعة عن بعض الحركات وينبغي ان يتزامن ذلك مع قيام الدولة بواجبها المفترض والمنتظر في تتبع دخول الاموال الغامضة التي تصب بالملايين في جيوب جمعيات وائتلافات. وقد اكدت السفيرة الامريكية بالفعل وصول حوالى ربع مليار جنيه مصري من واشنطن الى بعضها تحت يافطة دعم عملية التحول الديمقراطي'.
    كما رأيت زميله السيد نعيم يهتف قائلا: ' لقواتنا المسلحة والمجلس العسكري نقول لهم: نحن معكم ونشد على ايديكم ونطالبكم بتطبيق اشد القوانين والعقوبات سواء قانون الطوارئ او الاحكام العرفية وتحويل الذين يحاولون هدم مصر الى المحاكم العسكرية فورا واجراء المحاكمات العاجلة والاحكام الرادعة حتى تنضبط الامور وايقاع البلاد وحتى لا يفلت العيار بسبب القلة المندسة. الردع مطلوب والشدة مطلوبة في هذه الاوقات الحرجة، فلم يعد هناك صبر او طول بال او انتظار بعد ان تجاوز الاوغاد كل الحدود، فلتكن لقواتنا المسلحة وقفة قوية لحماية الوطن من هؤلاء المندسين'.
    واما زميلنا الثالث عبد الجواد حربي فقد فضل اتباع اسلوب النصيحة بقوله:
    'يا ثوار التحرير اهداوا، التقطوا انفاسكم وابدأوا حوارا هادئا اذا كنا قد اتفقنا جميعا على مطالب عادلة ومشروعة، من اجلها قامت الثورة وفي سبيلها سالت الدماء الذكية البريئة، الحقوا مصر قبل ان تضيع منا جميعا بعد ان عادت لنا وعدنا لها، تمسكوا بالمؤسسة العسكرية، فهي خير ضامن، اشم رائحة حرب اهلية وفوضى بلا نهاية قادمة، الوقت لم يعد يسمح ورصيدنا يتآكل يوما بعد يوم'.

    من هم المدنيون الذين هاجموا الثوار الذين خرجوا من التحرير؟

    لكن كل ذلك لم يؤثر في اراء اخرين لم يتقبلوا بيانات المجلس العسكري وكان منهم زميلنا وصديقنا والاديب بجريدة 'روز اليوسف' القومية محمد بغدادي الذي قال:
    'لا احد حتى الان يعلم من هم المدنيون الذين هاجموا الثوار الذين خرجوا من التحرير يهتفون سلمية سلمية، هل هم سكان مدينة العباسية الذين خرجوا لحماية متاجرهم ومساكنهم من الفوضى ام انهم فلول النظام وبلطجية الحزب الوطني، ام انهم من رجال مباحث امن الدولة وعناصر الشرطة المسرحين من الخدمة؟، لا احد يعلم حتى الان، وان كانت البصمات تشير الى انها نفس الايدي التي شاركت في موقعة الجمل.
    هذا وما زالت حرب الميادين دائرة، ولم تحسم النتائج النهائية الان لصالح احد وان كانت النتيجة (2 - صفر) لصالح البلطجية واعمال العنف'.

    ابراهيم عيسى يسخر من حكاية التخوين

    اما جريدة 'التحرير' اليومية المستقلة فقادت حملة عنيفة ضد المجلس قادها بطبيعة الحال رئيس تحريرها زميلنا وصديقنا ابراهيم عيسى الذي سخر من حكاية التخوين بقوله: 'ساعتها لو ثبت ذلك سنطلب من المجلس العسكري اعادة حسني مبارك فورا من شرم الشيخ ليحكمنا وبالمرة يجيب ابنه ما دام الجنرالات يقولون نفس كلام الديكتاتور واجهزته ويعتقدون في صحته وسلامته يبقى بلاها ثورة وحماية ثورة وعد كما كنت، وبالمرة نتأسف جدا للريس جميعا يعني جميعا شعبا، وجيشا؟
    اتصور ان المجلس العسكري عليه ان يعيد النظر في المداخلات التليفونية لبعض جنرالاته، فمن الواضح ان المجلس لم ينجح في بناء علاقة قوية مع قوى شباب الثورة واشهد انه حاول لكن العلاقــة طول الوقت يشوبها توتر وسوء تفاهم، وهذا مفهموم، ليه مفهموم، لان الجنرالات ينتمون الى جيل اعمار وثقافة مختلفة تماما عن الشباب، الجنرالات محافظون وتقليديون والشباب ثائر ومتمرد، الحقيقة ان تناقضا يثير الدهشة بين ما قاله المشير محمد حسين طنطاوي لوزراء حكومة شرف في اجتماعها الاخير لحلف اليمين وما يتطوع جنرالات ويقولونه في فضائيات'.

    اين كان اللواء الرويني حينما كانت كفاية و6 ابريل؟

    ثم طلب عيسى من متعدد المواهب زميلنا وصديقنا بلال فضل ان يلقي كلمة قال فيها عن اللواء حسن الرويني: 'عندما كان قادة وانصار حركة كفاية وحركة ستة ابريل، وغيرها من الحركات الوطنية يتعرضون للاعتقال والاضطهاد والسحل في الشوارع لانهم يرفضون ما كان يجري في مصر من فساد وظلم وتقزيم لدورها واهانة لشعبها وفتح البلاد على مصراعيها لاعداء مصر؟.
    اين كنت يا سيادة اللواء، هل كنت راضيا وسعيدا ومرتاح الضمير وانت تشاهد كل ما كان يحدث من اهانات للمعاني التي ضحى من اجلها شهداء السادس من اكتوبر، الا يستحق اذن الاحترام والتقدير كل من شارك في هذه الثورة وضحى بروحه من اجل ان تنزاح الطغمة الحاكمة التي كانت تستبد بمصر وتتعامل معها كأنها عزبة، بدلا من ان يتم تشويه سمعة الاف من شباب الثورة بكلام مرسل يمكن ان يدمر مستقبلهم ويهدد حياتهم، من يتحمل الان مسؤولية الشباب الذين اريقت دماؤهم في الشوارع وهم يسيرون في مظــــاهرات سلـــمية كان يجب ان يتم توفير اقصى درجات الحماية لها بدلا من توفير غطاء سياسي للاعتداء عليها بالحديث عمن يشارك فيها بوصفهم متآمرين وعملاء، مع ان لدينا اجهزة امن نصرف عليها الملايين المفروض انها تعـــرف دبة النــــملة وتستطيع تقديم المتآمرين للعدالة بأدلة موثقة، نعم انا اختلف مع بعض ما يقـــوله هؤلاء الشباب ومع منهجهم انهم لم يكونوا - على سبيل المثال لا الحصر - الذين سمحوا لشخص مثل حسين سالم ان يكون الذراع اليمنى لرئيس مصر وهو يحمل الجنسية الاسرائيلية ولم يكونوا سبب تخلف مصر وهوانها على الناس ولذلك فهم يستحقون من الذين سكتوا على ذلك وسمحوا بحدوثه ان يتحدثوا معهم بلغة الحوار لا بلغة القمع'.

    اين تدربت هذه الكاتبة على تصنيع قنابل المولوتوف؟

    وغدا سنشيرالى باقي من شارك في الهجوم على المجلس العسكري في هذا العدد حتى نتيح الفرصة لزملاء لنا في 'الشروق' مثل احد مديري تحريرها زميلنا وائل قنديل وقوله الذي سننهي به تقرير اليوم: ' لا اعلم اين تدربت الروائية المرموقة اهداف سويف استاذة الادب وابنة استاذ علم النفس الاشهر الدكتور مصطفى سويف، واستاذة الادب الدكتورة فاطمة موسى، لا اعلم اين تدربت هذه الاديبة الرقيقة على تصنيع قنابل المولوتوف، والتوجه بها الى ميدان العباسية واحراق سكانه الطيبين الشرفاء، ولا ادري من اين اكتسبت شقيقتها الاكبر الدكتورة ليلى سويف استاذة الرياضيات بعلوم القاهرة مهارات استخدام السيوف والسنج لمهاجمة السكان الامنين في العباسية؟.


    اهداف وليلى سويف مجرد عينة من هؤلاء الاشرار الذين يقول عنهم المجلس العسكري انهم بلطجية ومخربون ومعهم الاف من الشبان والشابات بينهم صحافيون واطباء وطلبة جامعات تجاسروا وخرجوا في مسيرة سلمية لا يحملون الا حناجر محترمة تهتف بمطالب ثورة بيضاء وتطالب بالعدالة.
    وما جرى مع الزميلة دينا عبد الرحمن امس هو تطور خطير في عملية احراق الثورة، وكما استخدموا اسم اهالي العباسية في الاعتداء على الثور ة ها هم يستخدمون مالك قنوات دريم في اغتيال مذيعة محترمة وخنق نافذة اعلامية راقية هي برنامج 'صباح دريم'، فالسيد احمد بهجت استدعى الزميلة دينا من لواء عسكري متقاعد ليبلغها بانها ليس لها مكان في امارته التلفزيونية بحجة الخروح عن النص.هل تلوم الجنرال احمد بهجت على تطوعه بتخليص الوطن من بلطجة دينا، ام نلوم السادة واضعي النص الجديد'؟.
    لقد سالت دماء امس في موقعة الجمل الثانية بالعباسية وجرت انهار من الاكاذيب في وصف ما جرى وعاد اعلام طلعت زكريا يتسيد الساحة، ورجعت الجوقة تعزف لحن الانحطاط وتلوث الهواء بساقط القول عن الاجندات والتمويل والعمالة والحشيش والجنس الجماعي'.


    ----------------

    حزب 'الإخوان' في مصر يستنكر الضغوط التي يتعرض لها المجلس العسكري

    2011-07-25




    القاهرة - د ب أ:

    استنكر حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين في مصر الضغوط التي يتعرض لها المجلس الأعلى للقوات المسلحة من أي فئة ترفض الإرادة الشعبية الحرة.
    وطالب الحزب امس الاثنين 'المجلس العسكري بالالتزام بما عاهد الشعب عليه، وبالشرعية التي منحه الشعب إياها، وألا يستجيب لتلك الضغوط التي لا تحقق رغبة الأمة ولا مصلحة الشعب' .
    وحمل الحزب أياد في الخارج بمحاولة عرقلة الثورة المصرية قائلا 'تمر مصر اليوم بمرحلة مهمة من تاريخ ثورتها السلمية، حيث يعترض طريقها العديد من العقبات، بعضها يأتي من الداخل، وبعضها تحركه أيادٍ في الخارج لها مصالح خاصة'. واعترف الحزب بان 'مصر الثورة - وهي تتجه إلى التحول الديمقراطي وبناء دولة الحرية والعدل- تواجه عقبات تعرقل خطواتها وتحاول أن تعوق مسيرتها نحو البناء'.


    وأكد حزب الحرية والعدالة على أن الشرعية الشعبية - التي مارسها الشعب في ثورته والتي توجت بالاستفتاء على التعديلات الدستورية- هي الشرعية الوحيدة الحاكمة، وهي التي أعطت شرعية شعبية للقوات المسلحة لتقود المرحلة الانتقالية حتى تسلم السلطة إلى سلطة منتخبة مدنية.
    وقال إن أي محاولة للالتفاف على الإرادة الشعبية الحرة- هي محاولة مرفوضة- ولن تتحقق على أرض الواقع، فلا يستطيع أحد مصادرة الإرادة الشعبية الحرة للشعب المصري بعد ثورته المباركة.
    وأكد الحزب أنه يرفض أي قيود توضع على المجلس التشريعي المنتخب أو اللجنة التأسيسية التي سوف يختارها هذا المجلس لوضع الدستور، كما يرفض الحزب فكرة عمل إعلان دستوري جديد لأنه سيكون خروجًا على الشرعية الشعبية، مشددا على أهمية استكمال المسار الذي اختاره الشعب.


    وقرر الحزب المشاركة في فعاليات جمعة يوم 29 تموز/يوليو، وكله أمل في أن تكون استمرارا لروح الثورة، وروح التوافق الوطني، وأن تجتمع كل القوى على ما هو متفق عليه، وأن يعلي الجميع من الإرادة الشعبية الحرة، وما ينبثق عنها من شرعية. وأعرب الحزب عن أمله أن تكون هذه الفعاليات دافعه من أجل استمرار المسيرة، وتحقيق مطالب الثورة، ودافعة نحو البدء في العمل والبناء، لتحقيق التحول الديمقراطي في مصر.
    من جانب أخر أعلن الدكتور رفيق حبيب نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، عن رفضه التام لما أعلنته السفارة الأمريكية عبر موقعها على شبكه الإنترنت، عن فتح الباب للراغبين من منظمات المجتمع المدني في مصر وتونس، وبقية دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للحصول على منح بموجب برنامج مبادرة الشراكة في الشرق الأوسط (مابي). وقال حبيب في تصريح لموقع 'حرية دوت كوم': 'الأصل أن تكون الأنشطة السياسة والقضايا الخاصة بعملية التحول الديمقراطي خالية من أي تمويل أجنبي لضمان عدم انحياز الجهة الممولة لأي ضغوط أجنبية'.

    -----------------------


    رحلة فى عقل (الببلاوى) مهندس السياسات الاقتصادية فى حكومة (شرف)
    آخر تحديث: الاثنين 25 يوليو 2011 1:53 م بتوقيت القاهرةتعليقات: 6
    شارك بتعليقك
    محمد جاد -

    حازم الببلاوي


    تصوير: مجدي إبراهيم
    Share33 اطبع الصفحة بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، انشغل الاقتصادى المصرى الشهير حازم الببلاوى، بمستقبل النظام الاقتصادى المصرى فى ظل المتغيرات التى طرحت نفسها مع هذا الحراك الشعبى الهائل، وربما لم يدر فى خلده وهو يحاول الاجابة عن هذا السؤال فى مقدمة كتابه «النظام الرأسمالى ومستقبله» التى كتبها فى مايو الماضى، أنه سيتولى هندسة الملف الاقتصادى فى الحكومة، ووزارة المالية ايضا، بعد شهرين. وفى ضوء منصبه الجديد يقدم لنا هذا الكتاب، الصادر مؤخرا عن دار الشروق، اشارات مهمة عن الفكر الاقتصادى لحكومة عصام شرف الثانية.


    ربما يكون السؤال الابرز الذى واجه الببلاوى وهو يحاول البحث فى مسألة مستقبل النظام الرأسمالى هو العلاقة بين السوق والدولة، والذى يطرح نفسه بقوة ايضا بين انتقادات تيارات اليسار لانسحاب الدولة القوى من الحياة الاقتصادية فى العهد السابق من جهة، وتمسك التيارات اليمينية باقتصاد السوق الحر مع الزامه بالمزيد من التوجهات الاجتماعية، من جهة اخرى.

    وفى محاولة للاجابة عن هذا السؤال الشائك، حاول الببلاوى أن يقدم قراءة تاريخية لنشأة الرأسمالية، وآلية عملها، وفى هذا السياق قدم الببلاوى رؤية تعتبر أن النظام الرأسمالى «ظاهرة اجتماعية اقتصادية تكنولوجية» وليست وليدة نظرية علمية، لذا فهى لم تفرض بقوة خارجية وانما هى «حصيلة تفاعل اجتماعى»، وهى رؤية اقصائية للمذهب الاشتراكى، الذى اعتبره الببلاوى لم ينشأ بنفس الطريقة التلقائية ولكن من خلال نظرية «الاشتراكية العلمية»، بل وصفها بأنها اقرب إلى المذاهب الدينية. وبينما عد الببلاوى كتابات الفيلسوف الالمانى اليسارى كارل ماركس بمثابة «الكتاب المقدس» للاشتراكيين، اعتبر كل منظرى الرأسمالية، كآدم سميث، مجرد مفسرين لهذا النظام التلقائى يحاولون ضبطه.

    إلا أن الببلاوى فى سرده لتطور العلاقة بين اقتصاد السوق والدولة ساق العديد من الامثلة على دور اليسار فى تعظيم دور الدولة الاجتماعى لتحسين حياة المواطنين، حيث اشار إلى أن قيام الاتحاد السوفييتى وبروز نفوذ الاحزاب العمالية فى الدول الصناعية الغربية، ساهما فى توسيع مفهوم المساواة بحيث لا تقتصر على المساواة فى الفرص، بمعنى المساواة امام القانون فى الحقوق والواجبات، إلى المساواة فى نتائج العملية الاقتصادية ذاتها، من خلال الانظمة الاجتماعية الغربية التى ضمنت الحدود الدنيا فى الاجور وتزايد تدخل الدولة لتوفير الضمان الاجتماعى، كما ساهم وصول الاحزاب العمالية للحكم فى عدد من الدول الرأسمالية فى خلق دور اجتماعى للسياسات المالية، من خلال بنائها على اساس توزيع الموارد فى المجتمع بما يحقق العدالة الاجتماعية، وهو الطابع الاجتماعى للرأسمالية الذى شدد الببلاوى على ضرورة ملازمته للرأسمالية «فاقتصاد السوق دون دولة قوية وقادرة وكفء هو كسيارة تسير بلا كوابح فى طريق بلا علامات أو اشارات للمرور».

    وبالرغم من أن الببلاوى اعتبر أن تخطيط الاقتصاد وتدخل الدولة فى توزيع الموارد واستخداماتها من ابرز سمات الاقتصاد الاشتراكى، إلا انه يشير فى موضع اخر من الكتاب إلى أن تجارب الدول النامية تظهر اهمية التدخل الحكومى فى النشاط الاقتصادى، نظرا إلى أن القطاع الخاص بها يكون محدود الافق وأن اهتماماته عادة تنحصر فى التنمية العقارية إن لم يكن المضاربات مع اشكال من المشروعات سريعة الارباح والعوائد المالية، «وهكذا فإنه لا يمكن الاعتماد على هذا القطاع وحده لتحقيق التنمية».

    وبناء على تلك العلاقة الجدلية بين اليمين واليسار تطورت العلاقة بين السوق والدولة، بحيث يكون للسوق الحرة دور هام فى تقديم الحوافز للانتاج والربح، وفى المقابل تتكفل الدولة بحماية المنافسة، كما تقدم الخدمات والسلع العامة والصناعات الاستراتيجية التى لا تقدر المنشآت الخاصة على توفيرها.

    الا أن رؤية الببلاوى التى تحاول أن تقدم صورة متوازنة بين اطلاق قوى السوق والثقة فى مفهوم ادم سميث الشهير عن «اليد الخفية» التى تضبط الوضع من خلال آليات العرض والطلب، وبين تدخل الدولة لتوفير الدعم والخدمات العامة وتحقيق التنمية التى لا يقدر القطاع الخاص على تحقيقها، لم تقدم تصورا واضحا عن كيفية اعادة هيكلة العلاقة بين القوى الاجتماعية المختلفة فى مجتمعات تعيش ظروف التحول الديمقراطى مثل مصر، وما هى الحقوق والواجبات العادلة التى يجب أن يلتزم بها المواطنون ورجال الاعمال بعد الثورة، وذلك بالرغم من اعترافه بأن الديمقراطية ينشأ عنها نوع من التوتر بين ما تقتضيه من المساواة السياسية وبين رغبة الرأسمالية فى «التفاوت فى الحظوظ الاقتصادية»، وهو التناقض الذى يخلق «خطر سيطرة الرأسماليين على الديمقراطية».

    والملفت للنظر أن الببلاوى اكد فى كتابه على «ضرورة الانفصال والاستقلال التام بين رجال المال من ناحية ورجال السلطة من ناحية اخرى، حيث إن مثل هذا التحالف أو التواطؤ سيكون مخربا لكل من السياسة والاقتصاد وعبئا عليهما معا»، ولكنه بعد توليه منصب نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية، وخلال فترة ترشيح وزراء حكومة شرف الثانية، تم ترشيح رجل الاعمال احمد فكرى لوزارة الصناعة والتجارة الخارجية، وهو الترشيح الذى تم التراجع عنه لاحقا.


    ------------------

    الأثنين - 25 يوليو - 2011 12:22:52 مساء

    سمير صبري يكشف تورط نادية يسري في مقتل السندريلا



    الأسبوع أونلاين
    أكد الفنان سمير صبري أن نادية يسري صديقة الممثلة الراحلة سعاد حسني، متورطة في مقتل سعاد، معتبراً في الوقت ذاته أن وفاة السندريلا بهذا الشكل المأساوي ساهم في تخليد مسيرتها الفنية وجعلها بطلة بعد الممات كما كانت بطلة في جميع أعمالها.
    وقال صبري في مقابلة مع برنامج 'استديو مصر' علي قناة 'نايل سينما' "سعاد قُتلت داخل الشقة، ثم تم رميها من البلكونة ولم تنتحر؛ لأنها كانت متعلقة بالحياة، وكان لديها إيمان كبير بالله سبحانه وتعالي، ولا يُمكن أن تُقبل علي هذه المعصية مهما كان الأمر، أو الظروف التي تعرضت لها".
    وتابع: "سعاد أجرت عمليات عديدة لإنقاص وزنها، وبالفعل فقدت 18 كيلو جراما، كما أنها أجرت عملية تجميل في أسنانها، وعملية أخري لشد الرقبة، وكانت حالتها المعنوية مرتفعة للغاية، الأمر الذي لا يدفعها إلي الانتحار علي الإطلاق".
    وأضاف: "وأنا أتهم نادية يسري بالاشتراك في قتلها، ومعرفة تفاصيل واقعة القتل كاملة، لأن تصريحاتها عن القتل كانت متضاربة؛ حيث قالت في البداية إنها ماتت علي يدها، ثم عادت وقالت إنها رأتها من أسفل المبني، وسلمت عليها وهي في البلكونة، وعندما صعدت لها ودخلت الشقة وجدتها رمت نفسها من البلكونة".
    وفجر سمير صبري مفاجأة، قائلاً: "سعاد كانت تستعد للعودة إلي التمثيل مرة ثانية، وكانت في هذه الفترة تقرأ عملين كتبهما لها زوجها الأخير السيناريست ماهر عواد، وكانت تستعد للعودة إلي مصر حيث أرسلت قبل وفاتها 16 شنطة خاصة بها من لندن، ولكن القدر لم يمهلها".
    جدير بالذكر ان تحقيقات الشرطة البريطانية "سكوتلانديارد" كشفت عن احتمالية تورط نادية يسري في مقتل السندريلا، بعد أن استطاعت الشرطة أن تتوصل إلي ثلاثة تسجيلات من جهاز "الآنسر ماشين" الخاص بسعاد تثبت أنها حاولت أن تبلغ نادية بخروجها من المستشفي في ثلاث مكالمات فصل بينها من 7 إلي 10 دقائق، وذلك يوم الحادث، وهو عكس ما أفادته نادية خلال التحقيقات بأنها لم تكن تعلم أنها غادرت المستشفي.
    كذلك توصلت التحقيقات إلي وجود نسخة من مفتاح شقة نادية لدي صديقها اللبناني الذي كان يعمل ########اً وتاجراً للمخدرات، الغريب في الأمر أن التحقيقات أثبتت أن هذا الرجل قطع علاقته بنادية بعد الحادث مباشرة واختفي ولم يستدل علي موقعه حتي الآن، ونتيجة لهذه الأدلة أصدرت سكوتلانديارد أمرا بعدم مغادرة نادية يسري لندن لحين انتهاء التحقيقات، بعدما ظهرت أدلة جديدة تفيد احتمالية تورطها في مقتل سعاد حسني.






                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-07-2011, 03:28 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    اتهام من حاصروا وزارة الدفاع بالعمل لحساب اسرائيل.. والحكومة تصفي نظام مبارك من المؤسسات
    حسنين كروم
    2011-07-26




    القاهرة - 'القس العربي' : اهم الاخبار والموضوعات في صحف مصر امس الثلاثاء، كان القرارات التي اتخذتها لجنة ادارة الازمات بمجلس الوزراء برئاسة الدكتور عصام شرف وابرزها: 'ابعاد جميع اركان النظام السابق من مواقع المسؤولية في جميع اجهزة الدولة في اقرب وقت ممكن، اتخاذ الاجراءات القانونية ضد الضباط المتهمين بابتزاز اهالي الشهداء للتنازل عن القضايا، ومنعهم من التأثير على اسر الشهداء، التزام الحكومة بتحديد حد اقصى للاجور خلال شهر لجميع موظفي الحكومة والقطاع العام المملوك للدولة، واعادة النظر في الصناديق الخاصة، اتخاذ الاجراءات الخاصة بتفعيل قانون الغدر، تأكيد مبدأ علانية محاكمة رموز النظام السابق وعلى رأسهم الرئيس السابق، وناشدت اللجنة المحكمة المختصة اعلان ترتيبات محاكمته، ومكان انعقادها، وبيان حالته الصحية، اعلان نتائج التحقيقات في تلقي جمعيات اهلية مصرية غير مسجلة اموالا من الخارج بالمخالفة للقانون'.
    كما شهدت الصحف استنكارا جماعيا للاتهامات الموجهة لحركتي السادس من ابريل وكفاية بالخيانة، ومطالبة المجلس العسكري بتقديم الادلة، وبدء التقدم ببلاغات للنيابة ضد تصريحات قائد المنطقة المركزية اللواء حسن الرويني، وشارك في رفض اتهامات التخوين شيخ الازهر والاخوان، كما بدأت مفاوضات مكثفة بين جميع القوى السياسية والدينية لمنع اي احتكاك بينهما يوم الجمعة في ميدان التحرير. وبسبب سيطرة الاهتمام على ما حدث في ميدان العباسية فسوف نخصص تقرير اليوم لمحاولة الاشارة الى وجهات النظر المختلفة فيما حدث. كما ابرزت الصحف ظهور محاكمة العادلي وستة من معاونيه في التلفزيون امام الناس. وقرار رئيس المحكمة المستشار عادل عبد السلام جمعة ضمها الى قضية محاكمة مبارك وعلاء وجمال والتخلي عن نظرها.

    موقعة العباسية ومعركة الجمل الثانية

    ونبدأ تقرير اليوم بتوالي ردود الافعال على موقعة العباسية التي وصفها البعض بموقعة الجمل الثانية، والمعارك الكلامية التي زادت من عنف الخلافات حولها، وقول زميلنا في 'الشروق' احمد الصاوي يوم الاثنين: 'لا اعرف اذا كان اللواء عبد المنعم كاطو يعبر في تصريحاته وتخميناته عن المجلس العسكري ام يعبر عن نفسه فقط، لكن المؤكد ان حديثه في جميع الاحوال لا ينفصل كثيرا عن رؤية العسكري وطريقة فهمه للامور وادارته لشؤون البلاد.
    والمؤكد ايضا على الاقل بالنسبة لي ان كل من يحب المجلس العسكري ويحتفظ له بولاء وتقدير وانتماء عليه ان يقنع الجنرالات من اعضاء المجلس بان يقللوا ظهورهم التلفزيوني ومداخلاتهم وحضورهم الاعلامي المكثف، ما دام هذا الحضور مرهونا بخطاب يميل الى الحدة والتخوين والاتهامات المرسلة وضيق الصدر، واعتبار كل مخالف في الرأي يملك رؤية نقدية لأداء المجلس العسكري 'مخربا 'بالضرورة.
    نعرف ان العسكر يواصلون اتهامهم لستة ابريل بالعمالة والتخريب، وما زلنا ننتظر من المجلس ان يدعم اتهامه بوثيقة واحدة او يقدم ما لديه من دلائل لجهات تحقيق محايدة، لكن السيد كاطو اضاف بالامس الكاتبة الكبيرة نجلاء بدير الى قائمة المخربين، ليس لانها كانت تجهز زجاجات المولوتوف للبلطجية في ميدان العباسية مثلا، او اصدرت اوامر بحماية البلطجية الذين يشهرون السيوف في وجه الثوار بينما يحوطهم جنود الامن المركزي، لكن نجلاء فعلت ما هو ابشع من ذلك في نظر اللواء كاطو، كتبت رأيها في جريدة 'التحرير'،علقت بكل احترام وصدق وموهبة على خطاب اللواء الرويني فتحولت في نظر كاطو الى مخربة، ولم يدرك ان الثورة لم تقم الا للقضاء على هذا النمط من التفكير التآمري والتخويني والمستبد والاقصائي والرافض للرأي الآخر، لكن الخطورة ان هذا الحديث 'الكاطواوي 'يعبر عن نمط التفكير ذاته، وبالتالي سأنضم انا بعد هذه العمود الى قائمة المخربين الذين يحملهم اللواء كاطو في جيبه ويطلق نيران تخوينه نحوهم في كل طلة تلفزيونية'.
    والحقيقة انني لم اشاهد هذه الحلقة لكن من مدة كنت استمع الى برنامج 'اجندة مفتوحة' في الاذاعة البريطانية عن مطالب المعتصمين في ميدان التحرير وكان من بينهم الفنان خالد ابوالنجا الذي طالب بتنفيذ مطالب الثوار وكان المتدخل هو اللواء عبد المنعم الذي نصح خالد بان يهتم بالتمثيل فقط، ورد عليه خالد بحدة وكانت النتيجة انسحاب كاطو من المناقشة.

    محاولات الوقيعة بين الشعب والجيش ستتواصل

    لكن في نفس العدد كان لزميلنا عماد الغزالي مسؤول الديسك في الصحيفة رأي اخر عبر عنه بالقول:'لن تتوقف محاولات الوقيعة بين الشعب والجيش وستتواصل عمليات انهاك المجلس العسكري واستدراج الشرطة العسكرية لمواجهات مع المتظاهرين عبر استفزازات ممنهجة وشعارات صاخبة تطالب بعزل المجلس العسكري المتواطئ ضد الثورة، لست من انصار نظرية المؤامرة لكن بوسع كل ذي عينين ان يرى المخطط بوضوح، مسيرة المعتصمين الى مقر وزارة الدفاع بالعباسية جاءت بعد ساعات من تكليفات المشير الثمانية عشر لحكومة شرف الجديدة والتي تضمنت اولوية استعادة الهدوء والامن والاعداد للانتخابات البرلمانية والرئاسة وتحقيق العدالة الاجتماعية وتعديل نظام الضرائب بما يضمن عدالة توزيع الثروة، وايضا سرعة اتخاذ جميع الاجراءات القانونية ضد من افسدوا الحياة السياسية خلال الفترة الماضية او شاركوا في ذلك.
    أليس هذا هو ما يطالب به المعتصمون، بات التحرير مخترقا ومستبدا، والرافضون لاستبداده يتعرضون لحملات شرسة من التخوين والاقصاء.
    الميدان الان يدار من الخلف ويمتثل لمقولة الرئيس المخلوع حين حذر معارضيه
    'انا او الفوضى'، نظفوا الميدان من الخونة والمرتزقة وفلول النظام السابق، اعيدوا له نضارته كي يصبح عونا للثورة لا عبئا عليها، فالميدان ليس صنما ونحن لسنا عبيدا'.

    تحالف بين الاحزاب لدعم الثورة

    ونغادر 'الشروق' الى التحرير وما تبقى فيها من عدد الاثنين، وكان لرئيس تحريرها التنفيذي ابراهيم منصور وقوله: 'جرت تحالفات كثيرة من اجل تبرير الثورة مع قوى كانت تحرم الخروج على الحاكم واتخذت مع قوى اخرى مواقف مترددة من الثورة في ايامها الاولى التي سقط فيها الاف الشهداء والمصابين ولم تخرج في الثورة الا بعد التأكد من سقوط النظام الامني الذي كان يتحكم فيهم ويحركهم كأنهم دمى، فإذا بهم الان يسلمون انفسهم لقوى اخرى تحركهم ضد الثورة والثوار، فهؤلاء هم الذين حصلوا على المكسب السريع من الثورة وجنوا الثورة مبكرا، وذهبوا، فهم مستعدون للتحالف والعمل مع اي نظام، وللاسف الشديد كان على رأس من من يريد عملية تبريد الثورة المجلس الاعلى للقوات المسلحة بمساعدة الحكومة التي اصبحت تابعة.
    ايضا حالة الاعلام واعادة السيطرة عليه، وقد عادت التعليمات مرة اخرى وكأننا نعود الى العصر السابق، بل ان عودة وزارة الاعلام هي ايضا من اعمال تبريد الثورة، واما فشل تلك المحاولات لتبريد الثورة وخروج الثوار الحقيقيين مرة اخرى في 8 يوليو والاعتصام في ميدان التحرير وميادين مصر التي شهدت الثورة لاستعادة الثورة وتأكيد ان الثورة رفعت شعار الشعب يريد اسقاط النظام الذي ما زال قائما يعبث في مقدرات الثورة، فلم يجد الا العمل على تقزيم الثورة والقاء التهم جزافا على الثوار، هو امر غريب وعجيب من المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي حرص في بياناته على تعظيم الثورة والثوار وشباب وشعب مصر العظيم ليأتي البيان رقم 69 ليتهم فصيلا مهما بالعمالة والخيانة والعمل على تقويض مصالح البلاد, ان اللواء الرويني ومن معه على رأي المصريين 'يحج والناس راجعة 'لن تستطيعوا تقزيم الثورة، فالثورة قائمة'.

    المتحدثون باسم المجلس العسكري والثورة يقعون بالخطأ نفسه

    اما زميله عمر طاهر فحاول ان يتفهم الامور من جميع جوانبها بقوله: 'لماذا يقع المجلس والثوار في الخطأ نفسه بالنسبة الى اختيار من يتحدث للاعلام، فإذا كان المجلس يختار من يصنع بكلامه فجوة بين الثورة والجيش فالثوار يختارون احيانا من يصنع بانفعالهم المبالغ فيه فجوة بين الثورة والشعب، من المسؤول عن ان معظم الشعب المصري لا يعرفون لماذا قامت الثورة، ومن الذي سيستفيد عندما تخسر الثورة شعبيتها في الشارع، ومن المسؤول عن الايحاء المتكرر للناس ان تردي الاحوال الاقتصادية مسؤولية الثوار، من الذي يتورط في تنويمهم مغناطيسيا والهائهم عن حقيقة التقصير في ادارة شؤون البلاد؟'.

    ما الذي يخطط له المجلس العسكري؟

    اما زميلهما الثالث وائل عبد الفتاح فكان مهتما بالاجابة عن سؤال داهمه، وهو هل المجلس العسكري يخطط لشيء ما ؟ قال: 'المدهش انها خطة قديمة.
    1 - بيان من المجلس العسكري يستهدف حركة من الحركات المشاركة في الثورة ويتهمها بالخيانة والعمالة.
    2 - البيان يحرض الشعب على انقاذ الجيش من المؤامرة المدفوعة الاجر.
    3 - اللواء حسن الرويني قائد المنطقة المركزية ياخذ دوره في الاعلام ويشرح ما لم يستطع شرحه بيان المجلس، ويقول بالنص ان الثوار تدربوا على الثورة في كرواتيا 'يقصد صربيا '، وان حركة كفاية ليست مصرية.
    4 - فرق الشائعات تنشر في العباسية ان الثوار قادمون لاحتلال العباسية واحتلال بيوتها بالسيوف والمولوتوف.
    5 - الشرطة العسكرية تضع حاجزها عند مسجد النور ليبدأ حصار الثوار بكماشة بين الحاجز، الشرطة العسكرية، وفرق بلطجية منتشرة وسط الاهالي تتحرك بدوافع الخوف والرعب من 'الشياطين القادمين من التحرير'.

    اللواء حسن الرويني بطل موقعة الكماشة بامتياز

    وهذا يعني ببساطة ان المجلس استعان بكل اسلحة مبارك المحرمة سياسيا لضرب الثوار باسم 'الثورة 'هذه المرة، اللواء حسن الرويني بطل موقعة الكماشة بامتياز، فيها لعب دور عمره، وكان ظهوره التلفزيوني المتكرر كلمة السر الى من يفهم بان هناك قرارا بتصفية قوى الثورة'.
    وسمعت اتهامات بأنني اجامل هذه الجريدة لاسباب في نفس يعقوب على حساب غيرها، والدليل انني تجاهلت ما جاء في 'المصري اليوم' من قول زميلنا محمد سعيد محفوظ عن بعض اعضاء المجلس العسكري الذين يظهرون في البرامج التلفزيونية: 'ظهر بعضهم في برامج خلت من المواجهة والمحاججة وبدت كما لو كانت نافذة لالقاء بيانات اخرى معدة سلفا تثني كالعادة على تواصل من طرف واحد بين الجيش والشعب وتردد عبارات غامضة ومطلقة بلا دليل، وتلقي باللائمة على شباب الثورة وبعض القنوات الفضائية، وتصر على ان كل ما يتخذه المجلس العسكري من قرارات هو لب الحقيقة وعين الصواب.
    كيف صار الحال اسوأ مما كان، كيف جرى صنع طبقة حاكمة من تيارات سياسية دون اخرى، وتم منحها جميع الصلاحيات في الشارع وداخل مؤسسات الدولة؟.
    لماذا يعتقد ويردد البعض ان هناك صفقة بين مبارك والجيش، لماذا تأخرت محاكمة رموز الفساد حتى تمكنوا من تهريب اموالهم للخارج لنتوه بعدئذ في دهاليز البحث عن هذه الاموال، لماذا يشعر المصريون بأنهم لن يستردوا مليما واحدا من تلك الاموال المنهوبة؟.
    كيف تحولت بيانات المجلس العسكري التي كانت كالبلسم في الايام الاولى للثورة، الى قوائم سوداء تصف تيارات وطنية بالخيانة دون دليل، كيف ينادي المجلس بالاستقرار ثم يحرض فئة على اخرى؟ كيف يدعو الشعب الى التصدي بكل قوة لما يصفه بالمخطط المشبوه لتقويض استقرار مصر على يد حركة 6 ابريل؟
    ايضا كان رأي استاذ العلوم السياسية الدكتور حسن نافعة هو: 'ما كنت اتصور ابدا ما اقدم عليه المجلس العسكري لاسباب عديدة اهمها: السبب الاول: ان هذا المجلس يمثل القيادة العليا للجيش، وبالتالي كان عليه ان يتصرف بشموخ يليق بمقامه الرفيع، غير ان اصدار مثل هذا البيان ضاءل من حجم المجلس كثيرا حين قبل ان يضع نفسه في مواجهة مباشرة مع حركة سياسية منافسة، وهذا وضع لا يليق بمؤسسة تعد مصدر فخار لكل مصري، وكان يجب من ثم ان تبقى منزهة وبعيدة عن هذه الصغائر.
    السبب الثاني: انه يمسك بزمام ومقاليد السلطة، وليس من حق الجالسين على كراسي الحكم ان يوجهوا الاتهامات جزافا الى اي جهة، وانما من حقهم ان يحيلوا الى القضاء وان يحاكموا حين تتوفر لديهم ادلة كافية على توجيه الاتهام.
    لا يخالجني شك في ان كل من فكر في توجيه وترتيب مظاهرة الى وزارة الدفاع، سواء كانت حركة 6 ابريل او غيرها ارتكب خطأ سياسيا جسيما.
    لماذا لا يقوم المجلس الاعلى للقوات المسلحة بنشر قائمة بالمنظمات والشخصيات التي تلقت او تتلقى اموالا من الخارج او تطلب من الجهة التي لديها هذه المعلومات ان تنشرها وان ترفق بها كشفا بأوجه النشاط التي انفقت فيها والمنفذين لهذا النشاط، بدلا من القاء الاتهامات جزافا هكذا.
    اما اذا كان المجلس لا يعلم من اين اتت ولا كيف انفقت هذه الاموال، فالمصيبة اعظم'.

    كاتب خطابات المشير وبيانات المجلس العسكري

    واخر من سنشير اليه في هذا العدد سيكون الطبيب خالد منتصر الذي يسميه بعض الاسلاميين خالد منتصب بسبب مطالبته المستمرة بتدريس الجنس في المدارس - منتصب قال - اسف جدا، اقصد منتصر قال: 'نحن لم نعرف حتى الان من هو الاديب او الصحافي او السياسي، كاتب خطابات المشير وبيانات المجلس العسكري، خاصة البيان رقم 69 الاخير الذي اتهم حركة 6 ابريل بالوقيعة بين الجيش والشعب، وجاء بعدها عضو المجلس العسكري ليؤكد هذا الاتهام ويشير الى ادلة موجودة لديه تدين هذه الحركة التي تلقى بعض اعضائها تدريباتهم في صربيا بدليل شعار اليد المقلوبة.
    وما دمنا في زمن الشفافية وسيادة القانون فلا بد ان تعلن هذه الادلة على الملأ بدلا من اتهامات التخوين الشفوية وتهديدات الايادي المقلوبة ، واعتقد ان اول من نادى باعلان هذه الادلة هم شباب الحركة انفسهم، اذن لا بد ان نتحدث بالاوراق والادلة والبراهين حتى نثبت اننا قد دخلنا بالفعل عصرا جديدا'.

    الجيش ليس مجرد خط احمر بل هو كل الخطوط الحمراء

    ونغادر 'المصري' الى 'الاسبوع' التي قالت في كلمة لها: 'الجيش ليس مجرد خط احمر، بل هو كل الخطوط الحمراء، ان الاقتراب من قواتنا المسلحة ومحاولة المساس بها والتعريض بقيادتها الوطنية، حدث جلل، وتصرف خطير، الرابح الوحيد من ورائه اعداء الوطن، والمتربصون بأمنه واستقراره والنافخون في لهيب الفتن، وفلول النظام البائد، التهجم على القادة الكبار الذين ارتفعوا لمستوى المسؤولية وانحازوا لصف الثورة والشعب واسهموا في ازاحة طاغوت الفساد والاستبداد، لا يجب ابدا ان يكون التشهير بهم، والزحف الى مواقعهم واطلاق الاوهام العابثة لتحقيق اهداف خربة تعشش في رؤوس اصحابها وحدهم.
    سوف يتوقف التاريخ كثيرا، وستكشف الايام والازمنة ان من حاولوا المس بقواتنا المسلحة، سواء هؤلاء الذين تجمهروا امام المنطقة العسكرية الشمالية، او الذين اعادوا الكرة لبلوغ مقر قيادة المجلس الاعلى للقوات المسلحة، لم يقدموا على ذلك من فراغ، ولم يأتوا ما فعلوه بدافع حسن النية او احتجاجا على اوضاع معوجة بل كان تدبيرا بليل، قادته عناصر من خلف ستار لتدفع بالوطن بعيدا عن مجرى الثورة. ان الايام المقبلة سوف تكشف عن اسرار خطيرة توضح كيف تحمل الجيش مسؤوليته وكيف واجه المشير حسين طنطاوي ورئيس الاركان سامي عنان بكل شجاعة الرئيس السابق ورفضا اوامره بضرب المتظاهرين او الانقلاب على الثورة'.

    مجلس الوزراء بلا سلطات حقيقية والثوار غير ممثلين

    ومن 'الاسبوع' الى 'وفد' الاثنين والحديث الذي نشرته مع زميلنا وصديقنا الاديب الكبير يوسف القعيد، واجراه معه زميلنا طلعت المغربي وقال فيه يوسف: 'المشكلة ان ثوار 25 يناير اسقطوا نظام مبارك وسلموا او فوضوا السلطة الى المجلس العسكري، وكان يجب ان يكون لهم وجود ما عند تشكيل مجلس الوزراء او عند اتخاذ قرارات مهمة تمس الوطن ككل، وكان يجب ايضا على المجلس العسكري ان يوضح لنا الفارق بين ان يدير البلاد او يحكمها، لانه اعلن انه يدير البلاد فترة انتقالية، ولكن الواقع الحقيقي يؤكد انه يحكم فعلا، وبالتالي حدث التباس لدى الكثيرين حول سلطات المجلس العسكري الحقيقية.
    اما مجلس الوزراء فهو بلا سلطات حقيقية ولا يستطيع اتخاذ قرارات بمفرده دون الرجوع الى المجلس الاعلى للقوات المسلحة، ولكن ائتلاف الثورة يتكون من مائة وخمسين فصيلا ويجب اختصاره في جهة واحدة للتعامل معها بشكل واضح ومحدد هي 'مجلس قيادة الثورة' ويجب ان يثق الثوار في المجلس العسكري في المقابل، لانه اعلن انه لا يطمح الى حكم مصر، بل باق في موقعه لحين اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية واقرار دستور جديد لمصر، وانا سبق ان قلت انه حين يسلم المجلس العسكري السلطة الى المدنيين ويتخلى عن الحكم يجب ان نقيم له تمثالا ونصبا تذكاريا في ميدان التحرير الى جانب نصب شهداء الثورة.
    هناك خطر على الثورة، الثورة تريد من يحرسها وهذا لن يتحقق الا من الثوا ر انفسهم ويجب ان يكون حراس الثورة اقل من 35 سنة، وان يسأل الثوار انفسهم عند اتخاذ موقف ما او اتجاه، الى اين يؤدي هذا الموقف، لقد فوجئت كما فوجئ الكثيرون بمحاولة البعض اغلاق قناة السويس رغم انها ممر ملاحة عالمي واغلاقها هو الحماقة بعينها، كما شاهدنا اغلاق مجمع التحرير لمدة اربعة ايام، ولم يسأل الثوار انفسهم ما ذنب المواطن البسيط الذي يفد الى القاهرة من الصعيد او من بحري لاستكمال اوراقه في مجمع التحرير ويأتي ثم يجده مغلقا، الم يسأل احدهم نفسه، كيف يمكن ان نساعد هذا المواطن كي يكمل اوراقه في محافظته بدلا من السفر الى القاهرة ونوفر عليه المال والجهد والوقت؟ باختصار: يجب ان يحمي شباب الثورة الثورة ذاتها من شطحات وجنوح الاخرين'.

    من وراء الفوضى: السعودية.. امريكا ام اسرائيل؟

    والى ابرز ردود الافعال في صحف امس، والى قول زميلنا في 'الاخبار' عزت القمحاوي في 'المصري اليوم': 'سنسأل عن القوى الخارجية صاحبة المصلحة في تمويل هذه الفوضى، السعودية، امريكا، اسرائيل؟
    من بين الحلفاء او الاخوة الاعداء او الاعداء دون اخوة من لديه مصلحة في الفوضى، العكس هو الصحيح، فكل الاطراف الخارجية التي يمكن ان توزع دولارات واجندات وكنتاكي و'بغاشة' من مصلحتها اعادة النظام القديم مخصوما منه مبارك وولده، وهو حذف على مضض من اجل ان يشعر المصريون ببعض التغيير، وليس كرها في مبارك الاب او الابن، وتشترك القوى الاقليمية مع الامريكيين في اجندة الخوف من مصر العفية وتتفوق عليهم بأجندة خاصة ضد محاكمة مبارك، لان المحاكمة ستصنع سابقة خطيرة في المنطقة.
    هذه هي الاجندات الموجودة والحديث عنها لن يكون ضد الثوار ابدا، فعلى من توسوس له نفسه بهذه الحماقة ان يتعقل قليلا لان المستمعين عقلاء، وعلى كل من له عين ترى ان يجيبنا عن الاسئلة حول المليارات الحرام في الخزائن الاجنبية قبل ان ينظر الى الفكة الحلال في التحرير'.

    الغيطاني يتهم اسرائيل بتحريك المظاهرة لمحاصرة وزارة الدفاع

    والملفت للانتباه وقد تكون هناك اجندة مشتركة انه في نفس اليوم كان رسم زميلنا وصديقنا الموهوب عمرو سليم في 'الشروق' عن اربعة يغنون اغنية' الجيش والشعب مش ايد واحدة'، وهم ممثل لامريكا والثاني لاسرائيل والثالث مبارك والرابع ممثل للخليج، وقد اضاف للاغنية عبارة والله ما قصرت.
    لكن زميلنا وصديقنا بـ'الاخبار' والاديب الكبير جمال الغيطاني، اختار اسرائيل من بين الاربعة ليتهمها بتحريك المظاهرة لمحاصرة وزارة الدفاع بقوله: 'لم اعرف الا جهة واحدة في العالم يمكنها مهاجمة هذا المبنى الرمز، اسرائيل، حتى اسرائيل لم تقدر على الاقتراب منه في حربي الاستنزاف واكتوبر لقوة الدفاعات المحيطة به، هذا المبنى الرمز يقدر لجيلنا التعس ان يعيش حتى يشهد بعض المصريين يحاولون الوصول اليه لاهانته، من يقول ان هذه المسيرة كات سلمية مخطئ، لان من يريد ابلاغ رسالة الى المجلس الاعلى يمكنه اعلانها من ميدان التحرير بكل الوسائل، اما التحرك لمواجهة وزارة الدفاع فهو مشروع عدوان مدبر على الجيش، الوعي الشعبي عند اهالي العباسية اوقف المتطرفين عند حدهم، وينطبق عليهم ما عرفناه في ادبيات السياسة بمرض الطفولة اليساري، وللاسف بعض الفضائيات ووسائل الاعلام تتوسع في اطلاق صفة البلطجة على اهالي العباسية الذين تحطمت ممتلكاتهم واضيرت ارزاقهم، وادركوا خطورة الصدام المتوقع. ان حس الشعب المصري وادراكه التلقائي اكثر وعيا من بعض ثواره ومثقفيه، في المقابل ثمة ما يجب مصارحة المجلس الاعلى به، اعني الاسباب التي ادت الى فقدان الثقة وشيوع الريبة '.

    المصادمات الدامية تعكس رأي الاغلبية الصامتة التي تعاني من وقف الحال

    طبعا، طبعا، وهو ما وافقته عليه في نفس العدد زميلته الهام ابو الفتح بقولها: 'انا في رأيي ان ما حدث من مصادمات دامية يعكس رأي الاغلبية الصامتة التي تعاني من كثرة الاعتصامات ووقف الحال، فمنطقة العباسية هي منطقة تجارية وصناعية وتحويلها الى ميدان تحرير اخر سيوقف حال الناس ويغلق ابواب الرزق. اما البسطاء من العاملين في الورش والمحال فكان من الطبيعي ان يتصدى المواطنون لهذه المسيرة وخاصة انهم غير مقتنعين بأسبابها.
    لا بد ان تعلن المخابرات العامة ما لديها من معلومات حول تلقي بعض الحركات لتدريبات خارجية. لابد ان نعرف اين ذهبت عشرات الملايين من الدولارات الامريكية والاوروبية والتي تم رصدها تحت شعار 'دعم الديمقراطية'، كلنا ضد الفساد والذي كتم على نفسنا خلال السنوات الماضية، كلنا ضد اساءة استخدام السلطة وضد التوريث وفساد الابن ورموز الحكم السابق، ولكننا نريد لمصر الخير ولاهلنا السلامة، نريد ان نتوقف عن النظر الى الماضي والى الخلف، نريد ان ننظر الى الامام نعمل حتى نبني بلدنا'.

    اهالي العباسية يتوجهون لميدان
    التحرير لتقديم اعتذار للثوار

    لكن جاءت المفاجأة لجمال والهام في الصفحة الثامنة في تحقيق لزملائنا حسام عبد العليم ومصطفى يونس وحسام صالح واحمد خليل ودعاء سامي وياسمين الطيار، جاء فيه: 'نظم ما يقرب من اربعة الاف من اهالي منطقة العباسية صباح امس مسيرة الى ميدان التحرير لتقديم اعتذار للثوار بالميدان على خلفية الاعتداءات التي تعرضوا لها مساء السبت الماضي على ايدي مجموعة من البلطجية اثناء مسيرة المتظاهرين بالتحرير الى المجلس العسكري. اكدت المسيرة على ان اهالي العباسية ليسوا بلطجية لكنهم جزء من نسيج شباب الثورة ومن الوطن. كان عدد من النشطاء والثوار قد اطلقوا دعوة على الصفحات الالكترونية بمواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم مسيرة حاشدة من اهالي العباسية تنطلق من امام مسجد النور الى ميدان التحرير امس للتعبير عن اعتذار اهالي العباسية لمعتصمي التحرير عقب المصادمات الحادة التي شهدتها المنطقة بعد منع الشرطة العسكرية لمسيرة المعتصمين الى مقر المجلس العسكري'.

    شباب واهالي العباسية وطنيون
    وليس بينهم بلطجية

    لكن 'المساء' نشرت تحقيقا مخالفا لزميلنا محمد مجاهد جاء فيه: 'قال الاهالي لـ'المساء' انهم علقوا اكثر من خمسين لافتة امام مسجد النور وفي ميدان العباسية وشارع رمسيس استنكروا من خلالها الاتهامات التي وجهت اليهم وكتبوا عليها 'شباب واهالي العباسية وطنيون وشرفاء وليس بينهم بلطجية '،وفي لافتة اخرى 'شباب واهالي العباسية خط احمر للدفاع عن جيش مصر ورجاله الشرفاء '، ولافتات كثيرة كانت ضد بعض الاعلاميين منهم معتز الدمرداش وهالة سرحان.
    قال صلاح السخاوي احد ابناء العباسية ان حي العباسية هو مصدر الثورات خاصة شارع غرب القشلاء، قامت منه ثورة 23 يوليو حيث جرت فيه الاجتماعات التحضيرية للثورة وكان يقطن المشير عبد الحكيم عامر بالعقار رقم 76، وان الزعيم جمال عبد الناصر كان في ذلك الوقت يسكن في شارع الجلالي خلف نجف وانه عاصر كفاح الضباط الاحرار وشباب المنطقة، مشيرا الى ان اهالي المنطقة ساندوا ثورة 25 يناير بكل قوة واستشهد من ابنائها محمود مرغني في يوم 28 يناير، وانهم اعتصموا بميدان التحرير حتى تنحي مبارك ولا توجد خلافات بيننا وبين معتصمي ميدان التحرير.
    ان ما حدث في العباسية كان بسبب انفعالات زائدة من الطرفين من اجل حب الوطن لاننا ابناء شعب واحد، كما اننا نستنكر ما تناولته وسائل الاعلام المرئية والمقروءة التي اتهمتنا بالبلطجة'.


    ----------------------








    استطلاعات الرأي
    يرجى الانتظار قليلا...
    هل تتوقع نجاح مليونية الاستقرار بالتحرير الجمعة القادمة ؟
    نعم
    لا
    غير مهتم





    البدوي: مخطط صهيوأمريكي لإجهاض الثورة‮

    السبت, 23 يوليو 2011 11:13




    بوابة الوفد- صحف:




    حذر د.السيد البدوي رئيس حزب الوفد من مخطط أمريكي صهيوني لإجهاض الثورة.. مشيرا إلى أن اللوبي الصهيوني يقف وراء رصد مبالغ مالية ضخمة لجمعيات المجتمع المدني في مصر من أجل إحداث الفتنة بين صفوف المصريين.

    وطالب د.البدوي، في حواره له مع صحيفة "أخبار اليوم"، الجميع بالتكاتف في المرحلة الانتقالية لردء أي شائعات أو اتهامات من شأنها الابتعاد بالثورة عن مسارها الصحيح.

    وأكد د.البدوي أن اختيار الوزراء من سلطة رئيس الوزراء وحده ولا يصح أن يتدخل الشعب أو المجلس العسكري في هذا الشأن.

    وكشف د. البدوي في الحوار التالي أسرار غضب النظام السابق من حزب الوفد في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

    وإلى نص الحوار:

    < هناك سؤال يتردد في الشارع بقوة .. إلي أين نحن ذاهبون؟

    << بداية انا متفائل.. فمصر امامها فرصة تاريخية بأن تتحول لدولة كبري في غضون سنوات قليلة.. إذا ما حدث التحول الديمقراطي بشكل سلس وتوحدت جميع القوي.. فالشعب الذي اشعل ثورة 25 يناير قادر علي تحقيق اهدافها والوصول بها إلي ما يحقق العدل والحرية.. إلا أن التحدي الاكبر الذي نواجهه هو مدة الفترة الانتقالية التي سيستغرقها التحول الديمقراطي والمعروفة بمدة الحراك الثوري.. تلك المدة استمرت في العديد من الثورات لسنوات طويلة.. إلا اننا نسعي ان تكون بضعة اشهر في مصر.. لان هذه المدة تنتشر فيها الشائعات واتهامات التخوين والفوضي الهدامة، بدليل ظهور من يسمون انفسهم قادة الرأي العام الجدد وهم معرفون بالاسم، وهؤلاء يسعون لهدم ما يتم إنجازه وتشويه صورة الرموز الوطنية، كما انه خلال هذه المدة تكون الارض خصبة لأعداء ثورة 25 يناير سواء في الداخل أو في الخارج بهدف خلق الفوضي التي تسيء لما حققته الثورة من إنجازات، ويجب ان ننتبه إلي ان هناك محاولات داخلية وخارجية لإحداث الفتنة والوقيعة داخل مصر.
    < ومن هم أعداء الثورة الذين تقصدهم ؟

    << اعداء الثورة في الداخل هم اصحاب المصالح الذين تضرروا من الثورة وتأثرت مصالحهم بسببها، ويتمنون الفشل لها، وهؤلاء متغلغلون في جميع المؤسسات السياسية والاقتصادية والحكومية، اما اعداء الثورة في الخارج فهما إسرائيل وأمريكا، ولا اقصد الشعب الامريكي لانه من الشعوب العظيمة التي تتمسك بالحرية وتحترم حقوق الانسان.. إنما أقصد مؤسسة الحكم الأمريكية سواء الكونجرس او غيرها من المؤسسات والتي تخضع للوبي الصهيوني في امريكا ، فهذا اللوبي مسيطر علي مؤسسات التمويل والإعلان و »يصنع« النواب الذين يسعون دائما للحفاظ علي مصالحهم من خلال الانحياز للكيان الصهيوني، وهؤلاء لا يرغبون في ان تحقق الثورة اهدافها لأن نجاحها يعني ان مصر ستصبح اكبر دولة ديمقراطية وسياسية واقتصادية وعسكرية في المنطقة، بعد أن استرد الشعب إرادته واصبح صاحب قرار.. وهو ما تخشي منه امريكا وإسرائيل، خاصة بعد أن كان القرار المصري في النظام السابق يصنع في أمريكا ويوجه من خلال فرد واحد، كان من السهل الضغط عليه وتوجيهه وفقا لمصالح امريكا واسرائيل .
    < وما المخطط الذي تنفذه الولايات المتحدة الأمريكية لإجهاض الثورة ؟

    << أمريكا تستخدم عدداً من الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني في مصر والتي يجري تمويلها من »اليهود« الأمريكيين من خلال سفارة أمريكا بالقاهرة، وذلك بغرض بث الفوضي والفرقه والفتنة بين المصريين، ولقد قام بعض الاشخاص بإنفاق ملايين الدولارات في فترة ما بعد الثورة لإحداث تلك الفتنة، ولقد اندهشت من تصريح السفيرة الامريكية الجديدة »آن باترسون« علي احدي المواقع الاخبارية الإلكترونية بأن واشنطن تصر علي تقديم الدعم المادي للجمعيات ومنظمات المجتمع المدني في مصر من اجل نشر الديمقراطية، فبأي حق تصر واشنطن علي التدخل في شأن داخلي لدولة مستقرة ذات سيادة بحجم مصر، وتتدخل في امور شعب له من التاريخ ما سبق امريكا بآلاف السنين، وهذا الاصرار الامريكي بالتأكيد يهدف لأشياء اخري غير مصلحة المصريين، ونحن لسنا في حاجة لأن تعلمنا أمريكا الديمقراطية، فمصر لها تاريخ في الممارسة الديمقراطية تجعلنا نعلمها للآخرين، وسيظل حزب الوفد يدافع عن استقلال القرار والإرادة الوطنية، ولن نسمح للسفيرة الامريكية بالتدخل في شئون مصر بأي شكل من الاشكال.
    < هذا يأخذنا لمعركة سابقة خضتها ضد جمعيات أهلية ومنظمات مجتمع مدني انتشرت داخل حزب الوفد وتمول من أمريكا، وهناك اتهامات بأنها مازالت تمارس عملها بهذا التمويل .. فما تعليقك ؟

    << منذ شغلت منصب سكرتير عام حزب الوفد كنت ضد تلك الجمعيات، وحاولت مع عدد كبير منها التخلي عن التمويل الاجنبي والسعي للتمويل الوطني، إلا ان التمويل الاجنبي كان يصل لعشرات الملايين من الدولارات ولا يمكن لأي شخص تمويل تلك الجمعيات بمثل هذه المبالغ الضخمة، ولا أخفي ان هناك جمعيات منها مازالت موجودة برئاسة أعضاء في الحزب.. ولكن هناك قرار من الهيئة العليا للحزب بفصل اي شخص يثبت تلقيه تمويلا اجنبيا ايا كان موقعه، ولقد تم فصل أحد اعضاء الحزب بعد أن أعلن تلقيه 10 ملايين دولار من احدي الدول الاجنبية .
    < ولكن هناك أعضاء في الهيئة العليا للحزب رؤساء لجمعيات تتلقي تمويلا أجنبيا ؟

    << بالنسبة لهذا الامر نحن ننتظر الحصول علي المستندات التي تؤكد ذلك وفي حالة ثبوت صحته سوف يطبق عليه قرار الهيئة العليا بالفصل من الحزب .
    < هل حصلت الجمعيات التي يرأسها أعضاء بالوفد علي الدعم المالي الذي أعلنت عنه أمريكا؟

    << ليس لدي معلومات، ولقد علمت أن هناك 40 مليون دولار قدمتها امريكا لبعض الجمعيات والمنظمات وهى جزء من 160 مليون دولار سوف يتم انفاقها في الاسابيع القليلة القادمة، كما اعلن الاتحاد الاوروبي ايضا عن تقديم 20 مليون يورو لتلك المنظمات، وحقيقة لا أعلم إن كان اي من الجمعيات التي يرأسها وفديين قد حصل علي هذا التمويل ام لا، ولكنني اؤكد ان الحزب لديه اصرار علي اتخاذ موقف صارم ضد اي جمعية يثبت انها تتلقي تمويلا اجنبيا .
    < ما توصيفك للوضع السياسي الحالي في ظل الانقسامات في الرأي وتعدد الائتلافات والتحالفات ؟

    << من الطبيعي في بداية اي انفتاح سياسي واقتصادي ان يصاحبه نوع من عدم التنظيم.. فمثلا يوجد حتي الآن 186 ائتلافا لشباب الثورة واعتقد ان هذا الكم من الائتلافات جاء بسبب عدم قدرة هؤلاء الشباب علي إنشاء احزاب سياسية في ظل القيود التي فرضها القانون علي إنشاء الأحزاب السياسية، اما بالنسبة لظهور عدد كبير من الاحزاب فهذا يخدم ترسيخ مبدأ التعددية الحزبية التي كنا ننادي بها ، وأيا كان عدد الأحزاب ففي النهاية سيحدد الشعب الأحزاب التي ستبقي في المشهد السياسي.
    < يأخذنا هذا للحديث عن التحالفات التي اقامتها العديد من الأحزاب لتصبح هناك مواجهات بين تحالفات القوي الليبرالية ضد تحالفات اخري اشتراكية وإسلامية، خاصة أن حزب الوفد قد دعا للتحالف الديمقراطي وانضم إليه مايقرب من 30 حزبا منها القديم والجديد ؟

    << كنت أتمني ان يكون هناك تحالف موحد بين جميع القوي السياسة لمواجهة بقايا الحزب الوطني المنحل والمنتشرين في جميع المحافظات، وهؤلاء يحاولون تجميع انفسهم داخل أحزاب جديدة لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة وهم يمتلكون من الامكانات المادية ما لا تملكة الاحزاب الجديدة التي تم تأسيسها مؤخرا ، وإذا تركنا لهم الساحة سيكون برلمان 2011 نسخة من برلمان 2005 وكأن الثورة لم تقم وكأن ميدان التحرير غير موجود، وبالتالي كان من الضروري مواجهه بقايا الوطني بقوة من خلال تحالف قوي يضم أغلب القوي السياسية، اما الهدف الرئيسي من دعوتنا للتحالف الديمقراطي هو ضمان وجود تمثيل لمختلف القوي الوطنية في البرلمان القادم، فهذا البرلمان منوط به اختيار اعضاء اللجنة التي ستضع الدستور الجديد، والذي لا يمكن ان ينفرد بصياغته تيار سياسي دون بقية القوي الوطنية، وبالتالي لابد ان يضم البرلمان القادم جميع الاطياف السياسية، ولقد اتفقت الاحزاب المشاركة في التحالف علي إصدار وثيقة تتضمن وضع مبادئ اساسية للدستور الجديد، كما تم وضع معايير لاختيار لجنة الـ 100 التي ستضع الدستور.. بحيث يمثل فيها الازهر والكنيسة والنقابات المهنية والمرأة، وهذه الوثيقة ملتزم بتنفيذها احزاب التحالف ونوابهم في البرلمان القادم حيث إننا اتفقنا علي ان يكون هذا التحالف انتخابيا من خلال الترشح بقوائم مشتركة سعيا لتشكيل حكومة وحدة وطنية.. اما بالنسبة للاختلاف الفكري بين الاحزاب المشاركة في التحالف فهو امر لن يؤثر سلبا علي نجاحه فلقد تناسينا اختلافاتنا الايدلوجية واتفقنا علي إعادة بناء الدولة سياسيا.
    < ومن يضمن التزام أحزاب التحالف بتنفيذ ماجاء بالوثيقة ؟

    << في حالة عدم التزام حزب من الاحزاب المشاركة في التحالف بما جاء بالوثيقة سوف يتم إقصاؤه، وسنكمل مسيرتنا بدونه .
    < معظم التحالفات الانتخابية بين الأحزاب كان مصيرها الفشل فهل تتوقع النجاح لهذا التحالف؟

    << كان لحزب الوفد تحالفان انتخابيان ناجحان.. الاول عام 1984 عندما تحالف مع جماعة الاخوان، وخلال تلك الانتخابات تمكن الوفد من الفوز بـ 60 مقعدا منهم 9 مقاعد للإخوان .. اما التحالف الثاني فكان من خلال الجبهة الوطنية للتغيير عام 2005 وتمكن مرشحو الجبهة من الحصول علي 123 مقعدا، ومن هذا المنطلق فأنا علي يقين من ان التحالف الديمقراطي سينضم إليه جميع القوي السياسية وسيحقق مرشحوه اغلبية ستحدث عزلا سياسيا طبيعيا لبقايا الحزب الوطني وستمنعهم من القفز علي البرلمان مرة أخري .
    < هناك تخوف من عدم نجاح التحالف في ظل اعتراض عدد من اعضائه علي وجود أحزاب إسلامية مثل الحرية والعدالة ؟

    << من خلال التعامل في الفترة الماضية مع اعضاء حزب الحرية والعدالة وجدناهم منفتحين جدا.. فضلا عن ان الليبرالية والإسلام ليسا علي طرفي نقيض، فالليبرالية تعني الحرية والاسلام دين الحريات، ويجب ان نفرق بين مايدعو إليه الاسلام الصحيح وبين الممارسات المغلوطة لبعض المسلمين.
    < ولماذا جاءت دعوة حزب التجمع لأعضاء التحالف وخاصة حزب الوفد بالخروج من التحالف بسبب ممارسات حزب الحرية والعدالة؟

    << حزب التجمع شارك منذ البداية في صياغة وثيقة التحالف، وقام بالتوقيع عليها.. ويمكن تفسير مادعا إليه د.رفعت السعيد رئيس حزب التجمع بالانسحاب من التحالف علي أنه ناتج عن الخلافات التاريخية بين التجمع والإخوان.. لكن في هذه الفترة يجب علي الجميع نسيان خلافات الماضي، وان نبدأ من جديد .. فحزب الحرية والعدالة تم تأسيسه وفقا لقانون الاحزاب والدستور، والتحالف الديمقراطي يسعي لضم جميع الاحزاب مهما كانت مرجعيتها.
    < ولكن هناك تخوف من ان تستغل القوي السياسية الإسلامية مفهوم الديمقراطيه ثم تنقلب عليها ؟

    << لابد من وضع ضوابط تضمن عدم استغلال اي قوة سياسية للديمقراطية بهدف الوصول للحكم ثم الانقلاب عليها، والغرض من التحالف درء لأي محاولة لتقسيم مصر إلي دويلات اسلامية واخري غير اسلامية، ولقد تعهد حزب الحرية والعدالة بعدم رفع اي شعار اسلامي في حملاته الانتخابية، وإذا حدث وقام الإخوان بمخالفة هذا التعهد سيتم إبعادهم عن التحالف .
    < وفي ظل كثرة القوي السياسية واختلافها .. كيف تتوقع شكل البرلمان القادم؟

    << لن تكون هناك اغلبية في البرلمان القادم لتيار سياسي معين، بل سيكون تمثيلا متقاربا لعديد من القوي السياسية .. وبالتالي فلن تكون هناك حكومة اغلبية ولكن اتوقع ان تكون حكومة ائتلافية وهذا افضل لمصر في السنوات الخمس القادمة.
    < وما ردك علي الاتهامات الموجهة للأحزاب القديمة بأنها كانت موالية للنظام؟

    << هذه الاتهامات لا يقصد بها حزب الوفد، والدليل علي ذلك ان الاحزاب الجديدة المشاركة في التحالف والتي وجهت هذه الاتهامات حضرت جميع اجتماعات التحالف التي عقدت في حزب الوفد، وغابت عن بعض الاجتماعات التي عقدت خارجه . وحزب الوفد كان معارضا شرسا للنظام السابق، وكان انسحاب الحزب من الانتخابات الأخيرة بمثابة شرارة اندلاع الثورة لأنه كشف الوجه القبيح للنظام بسيطرة الوطني علي 97 ٪ من مقاعد البرلمان.
    < ولكن يتردد أن هذا الانسحاب جاء بعد عدم التزام الحزب الوطني بالصفقة التي كانت بينه وبين الوفد ؟

    << لم تكن هناك صفقات انتخابية بين الوفد والوطني.. والدليل علي ذلك أن منير فخري عبد النور عندما كان سكرتيرا عاما للحزب أبلغني قبل إجراء الانتخابات الماضية أن صفوت الشريف الأمين العام السابق للحزب الوطني »زعلان مني« لأنني لم أجلس معه لتقسيم مقاعد مجلس الشعب قبل الانتخابات.. فأبلغت منير أنني أذكي من أن أنتحر بالوفد سياسيا واتفق معي منير في هذا.. ولكن المغريات التي قدمت لأعضاء الوفد بعد قرار الانسحاب كانت كثيرة ومتنوعة .. حيث تلقي د.علي السلمي وعدا بالتعيين رئيسا لجامعة النهضة إذا رفض قرار الانسحاب.. فما كان من السلمي إلا ان تقدم باستقالته من الجامعة .. كما تلقي الحزب وعدا بنجاح مرشحيه الـ 11 الذين كانوا في جولة الإعادة.. بالإضافة لضم 40 نائبا من المستقلين للوفد لتكون هيئته البرلمانية مكونة من 53 نائبا .. وهو ما رفضه الحزب وأصر علي انسحابه من الانتخابات بعد التأكد من وجود تزوير كبير في كل الدوائر .
    < حزب الوفد لم يعارض المجلس العسكري .. هل معني هذا انه راض عن أدائه في إدارة شئون البلاد ؟

    << لسنا في خصومة مع المجلس الأعلي.. ويجب أن نكون واقعيين فالمجلس العسكري جزء أصيل من نجاح الثورة .. حيث أصدر بيانه الأول في اجتماع عقده بكامل هيئته .. وكان مبارك لايزال في الحكم.. ومعني اصدار البيان أن الجيش قرر الإطاحة برئيس الجمهورية .. ولو كان مبارك استمر في الحكم كان سيعدم المجلس العسكري بالكامل.. وهذا ما قيل علي لسان الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة.. والمجلس العسكري لا يمثل الدولة ولن يكون.. وبالتالي فنحن لسنا في خصومة معه.. كما انه أكد أكثر من مرة حرصه علي إجراء انتخابات برلمانية، ووضع دستور جديد، وانتخاب رئيس جديد للبلاد، وأنا أثق في أن المجلس العسكري سيفي بوعوده .. ومع هذا كان لنا انتقادات كثيرة لأداء المجلس السياسي وأكدنا رفضنا أن تسير القوات المسلحة في دروب السياسة الملتوية.
    < وهل تلك الانتقادات التي وجهها الحزب لأداء المجلس العسكري كانت سببا في مشاركته في جمعة الغضب الثانية؟

    << يوم 8 يوليو كان تجديدا لثورة 25 يناير وقوة دافعة لتحقيق باقي مطالب الثورة، حيث تم الاعلان عن إجراء حركة محافظين واصبح هناك علنية لمحاكمات رموز النظام السابق وتمت الاستجابة لجميع مطالب الثوار.. ونحن مع حق الاعتصام والتظاهر وحرية التعبير والنقد ولكن بأسلوب حضاري فهذه هي الديمقراطية، وحزب الوفد في جمعة الغضب الثانية ظل معتصماً بميدان التحرير حتي يوم الاربعاء وانسحب بعدها لسببين.. الاول حدوث صراعات بين »منصات« بعض القوي السياسية والتيارات واصبحت تلك المنصات وسيلة للصراع والنزاع المتبادل فيما بينها .. والثاني قيام السلفيين بالدعوة بمظاهرة إسلامية وكان هناك تخوف من ان يحدث صدام بين المعتصمين.
    < وما رأيك في اتهام بعض القوي السياسية للمجلس العسكري بالانفراد بإصدار القوانين دون التشاور مع القوي السياسية؟

    << هذا خطأ الحكومة وليس المجلس العسكري، فالحكومة هي التي كانت تناقش مشروعات القوانين ثم ترسلها للمجلس العسكري ليصدرها، والحكومة ناقشت مشروعي قانوني مباشرة الحقوق السياسية والأحزاب دون طرحهما في حوار مجتمعي، ولم تأخذ برأي الاحزاب التي ستخضع لتلك القوانين، وهذه كانت سلبية من سلبيات التشكيل الوزاري السابق، وحتي إذا افترضنا ان المجلس العسكري فرض رأيه علي الحكومة في تلك القوانين.. فكان عليها ان تعترض وترفض هذا الفرض، فلقد انتهي عصر خوف الوزراء من الاعتراض، واعتقد ان الحكومة الجديدة سيكون اداؤها افضل وسيكون ذلك من ثمار جمعة الغضب الثانية.
    < بمناسبة الحديث عن تشكيل الحكومة .. ما رأيك في اعتراض عدد من معتصمي التحرير علي عدم اختيار د. عصام شرف رئيس الوزراء للاسماء التي اقترحوها لبعض الوزارات في التشكيل الجديد؟

    << اختيار الوزراء ليس مسئولية ثوار التحرير أو الشعب أو حتي المجلس الاعلي للقوات المسلحة.. وإنما هي مسئولية رئيس الوزراء الذي يختار من يعاونه بنفسه ودون تدخل من احد بما يكفل له النجاح، اما فرض وزراء عليه يعد سلبا لاختصاصاته، فمن غير المعقول ان تقوم مجموعة باختيار الوزراء وتعترض عليها مجموعة اخري، وبهذه الطريقة لن تشكل حكومة مطلقا.
    < هل يمثل وجود ثلاثة وفديين في الحكومة الجديدة حائلا دون انتقاد الوفد لأداء الحكومة؟

    << لن يمنعنا ذلك عن انتقاد الحكومة الجديدة بل سننتقد اداء الوفديين اكثر من غيرهم من الوزراء، وسيقدم الحزب دعما للحكومة لاتمام عملها في المرحلة الانتقالية الصعبة التي اشفق فيها علي د.عصام شرف وأتمني ان يستمر رئيسا للوزراء فلقد تحمل فوق طاقته، ولكن الحكومة السابقة كان اداؤها في فترتها الاولي غير مرض لكنني اتوقع ان الحكومة الجديدة سيكون اداؤها افضل خاصة بعد ان منحها المجلس العسكري سلطات مطلقة.
    < ذكرت أكثر من مرة أن رئيس مصر لم يظهر حتي الآن .. ومع هذا طلب أعضاء الهيئة العليا بالحزب من عمرو موسي الترشح للرئاسة باسم الحزب ؟

    << مازلت أؤكد أن رئيس مصر الفعلي لم يظهر حتي الآن رغم كثرة عدد المرشحين المطروحين علي الساحة.. وإن كان من بينهم من يتمتع بمميزات جيدة .. لكنهم يفتقدون لكثير من القدرات التي يجب أن تتوافر في الرئيس القادم .. ومن بينها الرؤية الواضحة للمستقبل، والرغبة في إحداث نهضة لمصر.. وفيما يتعلق بطلب أعضاء الهيئة العليا من عمرو موسي الترشح باسم الوفد في انتخابات الرئاسة .. فهذا غير حقيقي، وإن كان موسي ينتمي لأسرة وفدية ونعتز بوجوده ضمن أعضاء الحزب .. لكن المؤكد أن حزب الوفد سيكون له مرشح في انتخابات الرئاسة القادمة.
    < وهل تفكر في خوض انتخابات الرئاسة ؟

    << لن أخوض انتخابات الرئاسة أو الانتخابات البرلمانية .. ولن أكون إلا رئيس حزب الوفد .. وهذا قراري الشخصي.. ولا أعرف ما قد يحدث في المستقبل .. ومرشح الوفد في الرئاسة سيتم اختياره من أعضاء الهيئة الوفدية.. والفترة القادمة تتطلب انكار الذات .. لكن للأسف مايحدث الآن من صراع في الإعلام يعكس وجود »خناقة« من القوي السياسية التي صنعت الثورة علي غنيمة غير موجودة.






    البدوى: مصر ستصبح اكبر دولة ديمقراطية رغم انف اعداءها
    الفجر
    7/27/2011 4:07 AM


    قال الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد ان مصر ستصبح دولة ديمقراطية كبرى رغم انف اعداء في الداخل والخارج لان الشعب المصرى استرد وعيه واصبح صاحب قراره، مشيرا إلي رغبة المصريين فى تاكيد الوحدة بين مصر و السودان.
    وأشار البدوى خلال - لقائه بالدكتور حسن الترابى الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى السودانى الثلاثاء - ان ثورة مصر بخير و هناك اجماع وطنى من خلال تحالف ديمقراطى من اجل مصر اسسه الوفد وحزب الحرية و العدالة وهناك اصرار على الانتقال السلمى إلى الديمقراطية الحقيقية التى تستحقها مصر.
    ومن جانبه، اشاد الترابى بثورة 25 يناير فى مصر التى لقيت ترحيباً كبيراً فى السودان مؤكداً ان الشعب السودانى يتابع ما يحدث فى مصر بإهتمام شديد و يتمنى للشعب المصرى كل تقدم مؤكدا على وحدة تاريخ مصر والسودان مطالبا باهمية ان تقود الشعوب عملية الوحدة فى وادى النيل.


    وأشار ان الوفد هو حزب عميق وعريق ويتجدد دائماً وتتجدد برامجه فقد كان شغله الاساسى فى عهد الزعيم سعد زغلول هو قضية الاستقلال والتى تصدى لها الوفد بقوة والآن هناك اجيال جديدة و برامج متجددة.
    وأضاف رئيس الوفد ان السودان هى الشقيق العزيز وتربطنا بالسودان اواصر دم ومصاهرة ونسب فالسودان هى امتداد طبيعى لمصر كما ان مصر هى امتداد طبيعى للسودان، واضاف اننا مازلنا نذكر مقولة زعيم الوفد الراحل مصطفى النحاس عندما قال "تقطع يدى و لا اوقع على اتفاقية تفصل السودان عن مصر".
    كما اكد اهتمام الوفد بالسودان مشيراً إلى رحلة الدبلوماسية العامة لحزب الوفد التى زارت السودان وجنوب السودان مؤخراً وتم الاتفاق على انشاء جامعة مصرية فى جنوب السودان وتقديم 400 منحه دراسية للطلبة ابناء شمال وجنوب السودان كما تم ارسال شحنات ادوية إلى جنوب السودان

    ----------------


    قانون الانتخابات الجديد .. والفرصة الضائعة


    اياد بهاء الدين
    الشروق


    أعترف أننى ممن قبلوا على مضض أن تجرى الانتخابات أولا ثم الدستور ثانيا، برغم عدم اقتناعى بصحة هذا الترتيب، ولكننى قبلته احتراما لنتيجة الاستفتاء، ولاقتناعى بأن كل ما يقرب موعد إجراء الانتخابات البرلمانية ويختصر المرحلة الانتقالية التى نمر بها، يقربنا من بر الأمان.

    وقد أكدت أحداث العباسية ألا أمل فى الخروج من الاضطراب الذى تعيشه البلاد سوى بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية فى أقرب وقت ممكن، واختيار حكومة تعبر عن إرادة الشعب وتملك الصلاحيات اللازمة لاتخاذ القرار. نتيجة هذه الانتخابات لا تهم مادامت تعبر بصدق وأمانة عما يرتضيه الشعب. لذلك، فعلينا واجب تنحية المناورات والحسابات السياسية جانبا لكى تتحقق المصلحة العامة فى إجراء انتخابات نزيهة وسريعة.

    ولكن للأسف، إن القانون الذى صدر منذ أيام قليلة لتنظيم الانتخابات جاء مخيبا للتوقعات، واستمراره على هذا النحو يضيع فرصة لفتح باب جديد لتنظيم الانتخابات فى مصر على أسس أكثر نزاهة وعدالة. واعتراضى عليه للأسباب الآتية:

    أولا ــ بدلا من أن يختار القانون بين نظامى الانتخاب بالقائمة والانتخاب الفردى، أخذ بنظام مختلط (نصف قائمة ونصف فردى)، وهو فى تقديرى أسوأ البدائل. نظام القائمة يشجع العمل الحزبى، ويؤدى إلى تمثيل نسبى متكافئ، وعدم ضياع أصوات الأقلية، ولكن يعيبه أن الأحزاب ليست مستعدة له بعد.

    والنظام الفردى يعتمد على شخصية المرشح وعزوته ومعرفة الدائرة له، ولكنه يأتى على حساب عملية بناء الأحزاب. لكل من النظامين إذن عيوبه ومزاياه. أما النظام المختلط فلا يحقق هذا ولا ذاك، ويفتح باب المساومة بين المرشحين وأحزابهم، ويجعل الدوائر الفردية أكبر من أن تعتمد على العامل الفردى، كما يجعل القوائم أصغر من أن تؤدى إلى تنافس حزبى حقيقى.

    النتيجة أنه خليط يحمل كل عيوب حلول الوسط فى موضوع لا يحتمل ذلك، ولذلك أكرر أنه أسوأ البدائل، ولا يحقق أى ميزة سوى الوقوف فى منتصف الطريق.
    ثانيا ــ إن نص الإعلان الدستورى بألا يقل تمثيل العمال والفلاحين عن خمسين فى المائة من أعضاء البرلمان كان محل جدل، لأنه لم يرد فى الاستفتاء، وبالتالى لم تكن له مرجعية سوى نظام قديم كانت له مساوئ عديدة. ومع ذلك، فوجوده فى الإعلان الدستورى يجعله ملزما فى الوقت الحالى.

    ولكن الغريب أن قانون الانتخابات قد جاء بحكم إضافى غير مطلوب على الإطلاق، وهو الإلزام بأن يتصدر كل قائمة انتخابية مرشح من العمال أو الفلاحين، الأمر الذى يجعل تمثيل الفئات فى النتيجة النهائية لابد وأن يقل كثيرا عن النصف، وبالتالى فإن القانون ينحاز ضد الفئات بلا سبب. هذا عيب كبير فى القانون، ولو كان الغرض منه ضمان ألا يقل تمثيل العمال والفلاحين عن النصف لأمكن تحقيق ذلك بوسائل أخرى دون المبالغة فى الانحياز ضد الفئات ودون التدخل فى قرار كل حزب فى ترتيب قوائمه. الحزب الذى يجد مصلحته فى أن يكون على رأس قائمته مرشح من الفلاحين أو العمال لن يتردد فى القيام بذلك. ولكن الإلزام بأن يكون رأس القائمة عاملا أو فلاحا حتى فى دوائر ليست لا عمالية ولا ريفية أمر غير مفهوم على الإطلاق ولا يحقق سوى استمرار سيطرة العائلات والعصبيات والتكتلات النقابية القديمة والمشبوهة على الانتخابات المقبلة.

    ثالثا ــ لم يتعرض القانون ــ برغم مطالبة المجتمع والقوى السياسية ــ لتنظيم التمويل مع كل ما فى ذلك من خطورة، بأن تعود الرشوة للسيطرة على الانتخابات، وتعود معها ظواهر قبيحة مثل شراء الأصوات وتجميعها بواسطة مقاولين متخصصين. ولا يوجد بلد فى العالم لديه نظام انتخابى حديث دون ضوابط صارمة بشأن تمويل الانتخابات. نحن كمن يحاول تنظيم المرور فى الطرق السريعة، فيضع علامات وإشارات، ولكنه لا يحدد قواعد القيادة ولا السرعة القصوى التى يحظر تجاوزها. كذلك لا توجد انتخابات نزيهة إذا ترك التمويل بلا ضوابط وبلا إفصاح وبلا حد أقصى. ومن حق المواطن يوم الإدلاء بصوته أن يعرف على الأقل من الذى يمول المرشح الذى يختاره ولمن قدم وعودا ولمن يكون ولاؤه بعد الفوز.

    رابعا ــ لم ينظم القانون حق المصريين فى الخارج فى الإدلاء بأصواتهم، مستمرا بذلك فى نهج النظام المعمول به من قبل، ومهدرا أصوات الملايين من المصريين ممن لهم الحق فى المشاركة فى صنع مستقبل بلادهم. فإذا كان المانع فنيا أو تقنيا أو عمليا، فلا بأس من توضيح ذلك. ولكن أن يهمل القانون حق المصرى والمصرية فى الخارج فى التصويت من حيث المبدأ، فهذا هو الأمر غير المفهوم.

    خامسا ــ القانون جاء ليزيد الغموض بدلا من أن يزيله. فلا تاريخ الانتخابات تم حسمه، ولا الدوائر تحددت، ولا المراحل التى يتم عليها الانتخاب تم توضيحها.

    هذه أمور يجب ألا تكون سرية فى مجتمع يسعى لانتخابات نزيهة وأمينة، بل الغموض هو ما يجعلها عرضة للتلاعب والشائعات. الناس لن يهدأ بالها، كما أن الشعور بقرب انتهاء المرحلة الانتقالية لن يتحقق إلا متى تم الإعلان عن موعد واضح وقاطع لإجراء الانتخابات وعن كل تفاصيلها.

    هذه ملاحظات تم تداولها بين مختلف المعلقين والأحزاب والتيارات خلال الأسابيع الماضية، ولكن للأسف لم تجد صدى فى القانون الجديد، برغم أنها ليست ملاحظات تصب فى مصلحة تيار دون الآخر، ولا تعبر عن أى انحياز فكرى أو عقائدى، بل تعبر عن مصلحة الوطن فى أن تجرى به انتخابات برلمانية حرة ونزيهة ومعبرة عن اختيارات الناس بشكل سليم. لذلك أرجو ألا يكون الوقت قد فات، وألا يكون للحفاظ على ماء الوجه اعتبار أكبر من تحقيق الصالح العام، وألا يتحول الموقف من قانون الانتخابات إلى اختبار للقوى السياسية ولشعبيتها.

    الموضوع أبسط من ذلك، لأنه يتعلق بتعديلات ضرورية ومحددة فى القانون، وهو أيضا أخطر من ذلك، لأنه يتعلق بمستقبل البلاد، ومصداقية أهم برلمان يتم انتخابه. فلا تتركوا الفرصة تضيع فى أن نتعاون معا ونجتهد، وأن نضع الخلافات الحزبية جانبا فى سبيل أن يصدر القانون سليما ومحققا للغرض منه. مصر تستحق قانونا للانتخابات، ونظاما انتخابيا أفضل من ذلك بكثير.


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-07-2011, 07:54 PM

عامر باضاوي

تاريخ التسجيل: 15-10-2009
مجموع المشاركات: 984
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    بروفة الإنقلاب الإسلامي في مصر


    ماحدث في ميدان التحرير اليوم دفع كل التيارات السياسية الي اليقين ألا أمان للتيارات الإسلامية . وإنها سوف تنقلب علي أي عهد أو إتفاق . وإن هدفها الرئيسي ضرب القوي الأخري ، والإنفراد بالشارع وبالمصريين والدولة ..

    هكذا فعلت حماس . فعل نظام البشير . وفعل النظام الإيراني . إستخدام الوسائيل الديموقراطية للوصول الي السلطة . ثم الإنفراد بالسلطة . وفرض نظام ديكتاتوري فظيع كما هو حادث في الدول الثلاث : إيران وغزة والسودان ..

    ماحدث في ميدان التحرير اليوم مفزع . وهذا مايتحدث عنه عاطف المغاوري المسؤول عن حزب التجمع في ميدان التحرير . أن يقول لا تأمنوا لهم ، إن مايقومون به يتفق تماما مع أجندات أجنبية تحاك ضد مصر ..

    وتساءل المغاوري : من أين جاءت التيارات الإسلامية للإنفاق علي مئات الأتوبيسات التي نقلت المواطنين من المحافظات الأخري . من أين جاءوا بالتمويلات اللازمة للمعيشة لملايين المواطنين الذين يتجمعون في التحرير الآن ..

    إنها أسئلة مشروعة ، علي التيارات الإسلامية أن تجيب عليها قبل أن تتحدث بكلمة واحدة عن التمويلات الأجنبية



    المصدر


    http://www.elbashayer.com/news-148343.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-07-2011, 03:17 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: عامر باضاوي)

    'جمعة لمّ الشمل' كرّست الانقسامات بعد انسحاب العلمانيين احتجاجا على الشعارات الدينية
    مصر: الاسلاميون يستعرضون قوتهم بأكبر مظاهرة منذ سقوط مبارك

    2011-07-29


    القاهرة ـ 'القدس العربي' من أحمد القاعود وحسام عبد البصير:




    نظم أكثر من مليون ونصف مليون من المنتمين للتيار الاسلامي مليونية 'جمعة لمّ الشمل' في القاهرة والاسكندرية ومحافظات أخري ، وحشدت القوى السياسية الاسلامية أنصارها من الأقاليم لايصال رسالة واضحة الى المجلس العسكري الحاكم للبلاد بعدم تغيير المسار المحدد للمرحلة الانتقالية والمستند الى التعديلات الدستورية التي أجريت في آذار/ مارس الماضي.
    وبدت قوة التيار الاسلامي في مليونية الجمعة واضحة للعيان. وردد المتظاهرون هتافات تطالب بدولة اسلامية تطبق الشريعة، منها 'اسلامية اسلامية لا شرقية ولا غربية' و'الشعب يريد تطبيق شرع الله' و'يا نصراني يا نصراني النبي عليك وصاني'. وطالب المتظاهرون بسرعة محاكمة رموز النظام السابق وعلى رأسهم الرئيس المخلوع حسني مبارك وأفراد عائلته، وتطهير مؤسسات الدولة، وو قف المحاكمات العسكرية للمدنيين.


    وأعلنت أكثر من 34 حركة وحزبا سياسيا انسحابها من مظاهرات جمعة لمّ الشمل، بدعوى أن الاسلاميين لم يلتزموا بالامتناع عن استخدام شعارات دينية. وقالت الحركات في بيان وقعوا عليه 'انه في الوقت الذي التزمت فيه كافة القوى السياسية المدنية والمجموعات الثورية والائتلافات الشبابية المختلفة بالاتفاق الذي تم عقده مع القوى والتيارات الإسلامية بهدف إفشال محاولات المجلس العسكري تفتيت قوى الثورة، وتشويه صورتها عن طريق وضع هذه القوى في مواجهة بعضها البعض، والذي كان مفاده التزام البعد بالنقاط الخلافية الجوهرية، والتأكيد على النقاط التوافقية، ووحدة الصف الثوري، فوجئ المعتصمون بالميدان بانتهاك صارخ لكافة الاتفاقات من جانب بعض القوى الإسلامية، وذلك من خلال ترديد هتافات وتعليق لافتات وتوزيع بيانات تستهدف النقاط الخلافية. وحرصاً منا نحن ـ المعتصمين - في ميدان التحرير على مبدأ السلمية الذي لا حياد عنه، وحفاظاً على أن يظل ميدان التحرير رمزاً مبهراً لعيون الثوار في مختلف بقاع الأرض، فقد قررت القوى والمجموعات الموقعة أدناه عدم استكمال المشاركة في فعاليات مليونية الجمعة 29 تموز/ يوليو 2011 مع تأكيدها على استمرار الاعتصام السلمي بالميدان، رافعين المطالب والتي يأتي على رأسها حقوق أهالي وأسر الشهداء في القصاص العادل من قتلة الثوار، وإقرار الحد الأدنى والأقصى للأجور، وإقالة النائب العام، وتحديد جدول زمني لخروج المجلس العسكري من السلطة وتسليمها لرئيس وبرلمان منتخبين، والوقف الفوري لكافة المحاكمات العسكرية للمدنيين، وإحالة كل من تمت محاكمتهم أمام القضاء العسكري لقاضيهم الطبيعي'.
    وبدأت المليونية بالحشد منذ مساء الخميس، وشكلت لجانا شعبية من التيار السلفي والاخوان المسلمين للتحقق من هويات المتظاهرين ومنع الاحتكاكات أو اندساس بلطجية داخل ميدان التحرير. ونصبت عدة منصات خاصة بالتيار السلفي وجماعة الاخوان المسلمين، ورفعت لافتات تطالب بدولة اسلامية وتطبيق الشريعة الاسلامية، ورفعوا أعلاما متنوعة كتبت عليها عبارة الشهادة 'لا إله الا الله، محمد رسول الله'.
    في خطبته أكد الدكتور مظهر شاهين، إمام مسجد عمر مكرم وخطيب التحرير، 'أن الجمعة اليوم كشفت عن وحدة الصف في الميدان'، وأكد أن الشعب المصري بمفرده هو من يقرر مصيره.
    أضاف: ان التحرير كان وما زال ملكا لكل المصريين، ولا يستطيع أحد أن يقصي أي أحد، وأي محاولات لفرقة هذا الشعب ستبوء بالفشل، مشيرا إلى أن هذه الوحدة ستكون نواة لتحرير بيت المقدس.


    وأضاف: 'أقول لأي عدو للثورة:ها هم أبناء مصر جاءوا نحو ميدان الحرية والكرامة؛ ليعلنوا أنهم دائما ما زالوا وسيظلون يدا واحدة لمصلحة الوطن والشعب، وأن المؤامرات لن تنال من المصريين أبدا.. ولم ينس شاهين في خضم عرضه لمطالب الثورة ان يوجه التحية للفلسطينيين قائلاً: 'يا أهل فلسطين، سنتجه إليكم يوما متحدين لنحرر مسجد الأقصى، بعد أن نكون قد أزلنا كل الخلافات'.فيما استضافت المنصة التي أقامها الإخوان في الميدان في جمعة 'وحدة الصف والإرادة الشعبية' ترانيم قداس للأقباط، في تمام الحادية عشرة صباحاً.


    وأعلن متظاهرون في الميدان ضرورة دعم الثورات العربية في سورية وليبيا واليمن في مواجهة الأنظمة المستبدة؛ لينالوا حريتهم المسلوبة ويبدأوا خطوات جديدة نحو نهضة بلادهم.
    من جانبه أكد المهندس سعد الحسيني، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، أن ميدان التحرير خاصةً يسع الجميع بكل أفكارهم وآرائهم، مشيرا إلى ضرورة احترام كل الآراء والأفكار والاتجاهات.وقال إن شعب مصر يد واحدة، مشيرا إلى أن كل محاولات تفتيت الصف من أعداء الثورة لن تفلح.
    وأكد الشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية في السويس، أن الأمة توحدت كلمتها في ميدان التحرير لتحقيق الريادة وإنجاز طموحات الجماهير والسيادة لمصر.
    وأضاف أن شريعة الأسلام تعطي لكل ذي حق حقه، وتؤدي إلى تطبيق القصاص من قتلة الثوار. وشدد على أن الخير كل الخيرفي كتاب الله وسنة رسوله.


    وكانت القوى السياسية قد اتفقت على المطالب التالية: وقف المحاكمات العسكرية للمدنيين، أما من تمت إدانتهم فإعادة محاكمتهم أمام المحاكم المدنية المختصة، والإسراع في محاكمة قتلة الثوار، وإنهاء كل محاولات إهدار حق أسر الشهداء في القصاص العادل والتعويض الملائم والتكريم اللائق لشهداء مصر، وتفريغ دوائر قضائية لضمان المحاكمة العاجلة والعادلة لرموز النظام السابق، وإنجاز كافة الإجراءات التي تحقق رفع مستوى المعيشة للمواطنين وتحقيق العدالة الاجتماعية عن طريق وضع حد أدنى وأقصى للأجور، والإسراع في تفعيل قانون الغدر لمنع كل من أفسد الحياة السياسية من المشاركة في صياغة مستقبل مصر.


    ------------------

    40 فصيلا شارك في مليونية الجمعة.. واليساريون تحت حماية الإسلاميين
    حسام عبد البصير
    2011-07-29




    القاهرة - 'القدس العربي' :


    وجه الشبة بين إبليس ومبارك أن الأول طلب من الله أن ينظره إلى يوم يبعثون وقد كان، أما مبارك فقد طلب وساطة خليجية لتحرير رقبته من حكم القدر المنتظر وفك قيده ومنحه نهاية عادية وجنازة عسكرية في المستقبل إن أمكن، وإذا كان الشياطين قيد الأقامة الجبرية في رمضان فرموز حكم مبارك وبنوه قيد الاقامة في سجن مزرعة طرة. ومما لاخلاف عليه أن الشهر الكريم سيكون مختلفاً عن ثلاثين عاماً للوراء ظلت فيها سحنة مبارك تؤرق مضاجع المصريين فشبح صوته وهو يتحدث عن الفقر وضيق ذات اليد والكفن الذي ليس له جيوب ما زال ماثلاً في الأذهان.
    رمضان بدون مبارك هذا العام لا بد أنه سيكون مختلفاً بالتأكيد، ففي الثالث من رمضان سيكون وفق ماهو مقرر داخل القفص في انتظار محاكمة يتوق إليها الملايين. ومن المتوقع أن تلقى المحاكمة إقبالاً يفوق مسلسلات رمضان التي بلغت تكاليفها نصف مليار جنيه..مبارك لن يطل بوجهه في السابع والعشرين من رمضان حيث احتفالات ليلة القدر ليتوضأ من ذنوب بالجملة إرتكبها في حق شعبه والتي تعج بها الصحف منذ تنحيه، وقد تصدرت جرائد الأمس صوره مجدداً في الصفحات الأول وتنازع خبر محاكمته في أرض المعارض أخبار مليونية الجمعة التي حفلت بتغطية خاصة بسبب مشاركة اربعين فصيلاً فيها. ومن أخبار الصحف أيضاً البدء في أكبر حملة تطهير لأذناب النظام البائد وتهديد رموز المليونية بالوقوف بالمرصاد للبلطجية واستعداد وزارة الصحة لأي مفاجآت قد تقع وجهود الحكومة لخفض أسعار السلع الغذائية. وإلى التفاصيل.
    شرف يعرض على المشير حملة التطهير

    عرض الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء أمس على المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى العسكري حركة التطهير الأولى، التي من المتوقع إعلانها خلال ساعات وتشمل عددا كبيرا من القيادات التي تشغل مناصب قيادية. كما عرض رئيس مجلس الوزراء التصور النهائي لحركة المحافظين.
    وقد أعلن الدكتور أحمد السمان المستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء أن حركة التطهير التي سيتم الإعلان عنها خلال أيام ستضم آلاف المستبعدين ممن أفسدوا الحياة السياسية نتيجة انتمائهم للحزب الوطني، ووجودهم في المواقع القيادية بالدولة.
    وأكد السمان أن حركة التطهير سوف تشمل شخصيات من جميع المؤسسات الصحافية، وأغلبهم من مديري التحرير في تلك المؤسسات، وأيضا في الإذاعة والتليفزيون، ممن وصلوا إلى هذه المناصب بسبب انتمائهم للحزب الوطني. وأوضح أنه ستكون هناك أربعة معايير للاستبعاد، على رأسها الانتماء للحزب الوطني بدءا من لجنة السياسات وانتهاء بالأمانة العامة للحزب بالمحافظات، ووجود شبهات بالفساد المالي أو الإداري، بالإضافة إلى من ستنطبق عليهم معايير قانون الغدر، وقيادات المجالس المحلية.. ووفقاً لـ'الأهرام' قال السمان: إنه لا يمكن استبعاد 3 ملايين شخص كانوا ينتمون لذلك الحزب، لكن سيتم استبعاد من يثبت استغلاله لموقعه، أو تربحه، أو حصوله على أي مزايا نتيجة لهذا الانتماء.

    إقامة مشروعات قومية بأموال الزكاة جائز

    أفتى الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية، بجواز إقامة مشروعات استثمارية وإنتاجية بأموال الزكاة والهبات والصدقات لدعم الاقتصاد المصري وتوفير فرص عمل للشباب، وتجهيز الجيوش، ومعالجة الأزمات. وقال المفتي، في رده على سؤال لـ'الأهرام': إنه يمكن توجيه أموال الزكاة للمستشفيات الخيرية، لتزويدها بالمعدات والأدوية التي تسهم في علاج المرضى الفقراء، محذرا من التوسع في صرفها على بناء المساجد، ودور العباد.

    شيخ الأزهر يطالب الغرب
    بعدم التدخل في شؤون مصر

    أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن الأغلبية الصامتة من الشعب المصري المسالم هي التي تحدد مستقبل مصر السياسي، مشيرا إلى أن الشعب المصري عرف طوال تاريخه بالسلمية والتسامح والتناسق والوعي بمصالح الوطن والحرص عليها.وطالب الإمام الأكبر الدول الغربية بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لمصر، وترك الحرية للشعب المصري في اختيار قيادته الجديدة، كما أشاد الدكتور أحمد الطيب بتماسك المصريين مسلمين وأقباطا ومن مختلف القوى والتوجهات السياسية خلال ثورة يناير.
    جاء ذلك خلال لقائه أمس بالسيد ليستر بورد وزير بريطانيا لشؤون افريقيا والشرق الأوسط، وأكد بورد تقدير المملكة المتحدة لدور الأزهر في نشر الوسطية والاعتدال.

    مكبرات صوت لحشد الجماهير نحو الميدان

    قام حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين والسلفيين بتسيير سيارات تحمل مكبرات الصوت بكل مدن وقرى محافظة كفر الشيخ لمناشدة المواطنين والشباب التوجه والسفر إلى القاهرة للتظاهر بميدان التحريروأداء صلاة الجمعة بالميدان للحفاظ على مكاسب الثورة والاستقرار والتمسك بالمطالب الداعية للحفاظ على وحدة الوطن والثورة من فلول النظام السابق مع رفض العنف والتمسك بسلمية المظاهرات ورفض أي محاولات لوضع مواد أو قوانين فوق الدستورية والتمسك بإجراء انتخابات مجلسي الشعب والشورى أولا وبعد ذلك إعداد دستور جديد للبلاد وإجراء انتخابات رئاسة الجمهورية خلال العام المقبل.

    الزمر حذر من ذبح الجمل في التحرير

    حذر طارق الزمر المتحدث باسم الجماعة الإسلامية من وصفهم بفلول الحزب الوطني المنحل، وضباط أمن الدولة السابقين من محاولة تكرار موقعة الجمل. وقال: سنذبح الجمل في الميدان هذه المرة.
    وألمح الزمر إلى احتمال اعتصام ممثلي التيارات الإسلامية في الميدان خلال شهر رمضان، مع احتمال الدعوة إلى مليونية أخرى في صلاة عيد الفطر. وأوضح أن هذا الاعتصام يهدف إلى الضغط لتحقيق مطالب الثورة والحفاظ على كرامة الشعب المصري. وأكد مجددا رفض الجماعة الإسلامية فكرة وضع قواعد حاكمة للدستور أو ما يعرف بالمبادئ فوق الدستورية. واعتبر هذه المبادئ نوعا من الاحتقار للشعب المصري.
    وأعد معتصمو الميدان عددا كبيرا من المنصات الفرعية، بينما تحددت منصة رئيسية واحدة لإلقاء الكلمات تباعا لتمثيل مختلف الأطياف السياسية وفقا للنسق الحضاري الذي ساد الأيام الأولى للثورة قبل سقوط النظام.

    الإخوان تولوا تأمين الميدان

    تم اسناد مهمة تأمين مداخل ميدان التحرير إلى جماعة الإخوان المسلمين لما لهم من خبرة كبيرة في موضوع التأمين، حيث قام شباب الإخوان بتشكيل لجان للتأمين وأخرى للتفتيش بحيث لا يسمح لأحد بدخول الميدان إلا بعد التأكد من هويته وتفتيشه للتأكد من عدم وجود آلات حادة، أو أي شيء قد يعكر صفو المليونية.
    وتتولى باقي التيارات الإسلامية تأمين الميدان من الداخل، كما تم عمل مستشفى ميداني يضم العديد من الأطباء والصيادلة إضافة إلى وجود لجان متنقلة وسيارات إسعاف لعلاج الإصابات الطارئة.
    كما تم عمل لجان لخدمة المتظاهرين ولتوزيع المياه وخدمة الحالات الطارئة، وتم عمل لجان لحفظ النظام وخروج المليونية بشكل حضاري، وتم عمل منصة رئيسية أمام محل هارديز وهي المنصة التي سيلقي الشيخ مظهر شاهين خطبة الجمعة عليها وستكون اللجنة التنسيقية وعدد من مجلس أمناء الثورة مسؤولة عن ترتيب الكلمات وتأمين المنصة.

    أخيراً القرار الذي تم انتظاره: مبارك في القفص

    أخيرا أسدل الستار على مكان محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك. فقد أعلن المستشار محمد منيع مساعد وزير العدل لشؤون المحاكم أن محاكمة الرئيس السابق مبارك ونجليه جمال وعلاء ورجل الأعمال حسين سالم، وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، و 6 من كبار معاونيه ومساعديه، تقرر أن تتم داخل مبنى الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بأرض المعارض بمدينة نصر يوم 3 آب/أغسطس المقبل. وكشف منيع عن أن القرار تم اتخاذه خلال الاجتماع الذي جرى أمس وضم وزير الصناعة والتجارة، وكبار القيادات الأمنية بالداخلية، ووزارتي الدفاع والعدل.
    ومن المقرر أن تنتهي قاعة الاستثمار بأرض المعارض الإثنين القادم من استعداداتها لمحاكمة مبارك يوم الأربعاء المقبل، فقد بدأت في إعداد القفص الحديدي (مساحته 90 مترا)، كما أن هذه القاعة سوف تستوعب ألف شخص، كما سيتم تجهيز حجرة حجز(سجن) تستوعب جميع المتهمين، بمن فيهم مبارك، وجمال وعلاء، والعادلي ومساعدوه، وتدرس حاليا أجهزة الأمن المداخل التي سوف يسمح بالدخول والخروج لأرض المعارض منها، وقد تفقد المكان وزير الصناعة والتجارة، ومساعد وزير العدل المستشار محمد منيع، وعدد من قادة وزارة الدفاع، ومدير أمن القاهرة، وقيادات الداخلية، وإبراهيم محلب رئيس 'المقاولون العرب'.

    شاشات ضخمة لمشاهدة المحاكمة

    التليفزيون المصري سينقل وقائع محاكمة مبارك على الهواء حيث يجري تجهيز شاشات عرض سيتم وضعها في ميادين القاهرة الرئيسية' وفقاً لصحيفة 'المصري اليوم'، التي أشارت لوجود خطة أمنية مشددة لتأمين المحاكمة بالتنسيق بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية.وكشفت مصادر أمنية مطلعة، عن أن اللجنة القضائية أجرت أمس معاينة نهائية لقاعة الاستثمار، موضحة أن المعاينة استمرت أكثر من ساعة، وتم إعداد تقرير متكامل عنها، رفعته إلى وزير العدل. فيما أكدت مصادر أخرى أن اللواء منصور عيسوي، وزير الداخلية، أجرى هو الآخر معاينة للقاعة ومحيطها..من جانبها، بدأت شركة المقاولون العرب، أمس، أعمالاً إنشائية داخل القاعة وخارجها، وذلك لتجهيز قفص الاتهام الذي سيمثل فيه الرئيس السابق والمتهمون معه بقتل المتظاهرين ، فيما كشفت مصادر قضائية عن أن الرئيس السابق لن يحضر جلسة محاكمته الأولى لظروفه الصحية، مؤكدة أن المستشار أحمد رفعت، رئيس المحكمة، سيأمر في هذه الحالة بندب أحد أعضاء الدائرة للانتقال إلى مستشفى شرم الشيخ الدولي لمواجهة 'مبارك' بالاتهامات المنسوبة إليه.

    الحكومة تتوقع انتعاش
    السياحة بسبب محاكمة المخلوع

    قال منير فخري عبد النور، وزير السياحة، إن محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك ورموز نظامه في القاهرة، لن تؤثر على السياحة سلبيا مثلما لو جرت المحاكمة في شرم الشيخ، متوقعا أن ترتفع نسبة الإشغالات في فنادق العاصمة نتيجة إقبال الإعلام الأجنبي على حضور المحاكمة و'هو ما يفيد السياحة'، بحسب تعبيره..أضاف عبد النور، في تصريحات له، أمس، أن التأثير السلبي على شرم الشيخ نتيجة وجود الرئيس السابق أو إجراء محاكمته هناك كان سيئا للغاية، خاصة أن شرم الشيخ لها طبيعة خاصة، لا تتفق مع إقامة مثل تلك المحاكمات، خاصة في ظل الحاجة لتنشيط السياحة في المنطقة. من جانبه أكد سامي محمود، رئيس قطاع السياحة الدولية بهيئة تنشيط السياحة، في تصريح خاص لـ'المصري اليوم' أن محاكمة مبارك في القاهرة تحافظ على سمعة شرم الشيخ كمنتجع سياحي عالمي، مشيرا إلى أن ذلك الأمر سوف يكون واضحا عقب ارتفاع حجم تعاقدات الشتاء المقبل، إلى جانب أن انطباع منظمي الرحلات سيكون أكثر إيجابية عنها، خاصة بعد خروج الرئيس السابق منها، لكنه اعتبر أن محاكمة مبارك في القاهرة 'سلاح ذو حدين'، منوها بأن وجود عدد كبير من الصحافيين ومراسلي محطات التليفزيون العالمية لمتابعة المحاكمة سوف تؤثر على الأمن.

    من خطايا الثورة المحاكمات العسكرية للمدنيين

    الكاتبة أهداف سويف خائفة على مستقبل الثورة وانها تتعرض لبعض الأخطار وفي مقدمتها المحاكمات العسكرية للمدنيين، تضيف عندنا في مصر الآن نحو ألف شهيد، وأربعة آلاف مصاب، وأحد عشر ألف محكوم عسكريا، وألف مفقود. هؤلاء هم العنصر الأهم في حراكنا اليوم.
    كثيرا ما يطالب المشتغلون بالشأن العام أنفسهم بالابتعاد عن التفاصيل ليتمكنوا من رؤية الصورة الكلية كاملة. لكننا هنا مطالبون، في الحقيقة، بما هو أعقد: علينا في نفس اللحظة، وباستمرار، أن تكون أذهاننا منتبهة للصورة الكبيرة، وقلوبنا منتبهة للتفاصيل، وأن ندرك العلاقة بين هذه وتلك.. تضيف أهداف: يلح علي اليوم، ونحن متجهون إلى هذه الجمعة، جمعة لم الشمل، جمعة وحدة الصف، جمعة روح الثورة.. فأبناؤنا، شبابنا، هم روح الثورة.
    تتحرك القوى السياسية بما تراه في مساراتها المختلفة، ويعمل الخيِّرون والوطنيون على تجميعها، وإصلاح ما صدعته الخلافات في بنيان الثورة. وهذا أساسي وضروري، لكنه ليس كافيا. وتشير الى ما تصفه بالشيء البديهي، وهو 'أنه في النهاية، كل الدساتير والقوانين والمجالس والهيئات التشريعية والأحزاب والتكتلات موجودة علشان تنظم إزاي الناس تعيش مع بعض'.

    في الميدان متسع للجميع

    ما زال نفر من الكتاب يرون في اعتصام بضعة مئات بميدان التحرير وتعطيل الحياة وإغلاق الشوارع إنجازاً ينبغي الدفاع عنه ومن هؤلاء وائل قنديل في 'الشروق' الذي كتب يقول: تذكروا جيدا أن هذا الميدان تعرض لقصف عنيف من مختلف الجبهات طوال الفترة الماضية، وتلقى ضربات شديدة القسوة، من خارجه ومن داخله ورغم ذلك بقي صامدا وسيبقى عنوانا وحيدا للثورة، وقبلة وحيدة للبحث عن التغيير والتطهير..أضاف ان العودة إلى التحرير بهذه الكثافة المتوقعة اليوم تعني في أحد جوانبها أن الجميع استوعبوا درسا مهما للغاية، وهو أن أحدا لا يستطيع العبث بالتاريخ والجغرافيا، مهما حاول، وأن القيمة الرمزية والدلالة الروحية للميدان لدى المصريين لم تهتز، ولم تتأثر بكل تلك الألاعيب التي حاولت محاكاة الثورة، أو اختراع عبوات مقلدة لها، في روكسي أو غيره، طوال الفترة الماضية، وتحمل هذه العودة الكثيفة ضمن ما تحمل اعتذارا ضمنيا لميدان التحرير عن كل ما طاله من شتائم ######ائم وافتراءات وأكاذيب ومحاولات تدنيسه وتلويث تربته النظيفة بالبذور السامة، والتصرفات المسرطنة. ويختتم مقالته بتوجيه التحية لـ'نفر من المعتصمين المحترمين الرائعين صدقوا ما عاهدوا الله ومصر عليه، بالبقاء في المكان دفاعا عن استمرار هذه الثورة، واستكمال باقي مطالبها العادلة'.

    درويش ينفي التخطيط لأسلمة الغناء

    تعهد الفنان إيمان البحر درويش عقب فوزه بمنصب نقيب الموسيقيين، بالعمل على مصالحة الجماهير مع الفنانين الذين وضعوا في قوائم سوداء، بسبب مواقفهم المعادية للثورة.
    كما نفى ما أشيع عن عزمه التدخل لوضع ضوابط أخلاقية لعمل الفنانين، أو نيته إغلاق الملاهي الليلية بدعوى خروج عملها عن الآداب العامة.وقال درويش: إن الثورة أعادت للفنانين فرصتهم في أن يكونوا قادة رأي للمجتمع، ومهدت أرضية مناسبة لعودة الفن الراقي مع ارتفاع وعي الناس وارتقاء أذواقهم، مطالبا بدعم مشروعه لعمل قناة للموسيقى المصرية، تكون مهمتها الأولى اكتشاف ودعم المواهب المصرية الصاعدة. وحذر من إسقاط الأحكام الدينية على المواقف السياسية وحتى الرؤى الفنية، التي تحمل خلافا فقهيا بين علماء الدين أنفسهم. وقال درويش، بشأن خطته للعمل مستقبلا: 'هي مسألة يحكمها تقسيم المهام والمسؤوليات، المجموعة الجديدة فيها بعض الانسجام وبعض الاختلاف، مبدئيا أنا رفعت شعار علنية الاجتماعات منذ إعلاني الترشح لمنصب النقيب، وستكون اجتماعات المجلس كلها مسجلة بالصوت والصورة ومتاحة على الإنترنت لجميع الأعضاء لتحقيق أولا الشفافية وثانيا لإتاحة الفرصة لأعضاء النقابة الذين لا يحضرون الاجتماعات، وخاصة في الأقاليم، أن يتفاعلوا ويشاركوا بالأفكار والمقترحات'.

    من وراء تهريب المدافع الليبية لمصر

    يحاول إبراهيم حجازي في زاويته 'خارج دائرة الضوء' بـ'الأهرام' الإجابة على هذا السؤال فيقول: عندما نفاجأ بأحدث أجيال الـ R.B.J التي تستخدم الليزر في التصويب قد تم تهريبها من ليبيا إلى مصر. وعندما يرسلون منصات صواريخ متنقلة بصواريخها تستخدم من على ظهر أي عربة نقل صغيرة (5 شنكل). عندما يرسل المهربون من ليبيا إلى مصر أسلحة مضادة للدبابات فالسؤال المنطقي هنا لمن أرسلت وفي أي مجال تستخدم؟
    يضيف حجازي أن ما يحدث مستحيل اعتباره عملية تهريب سلاح عادية إنما هي خطة منظمة وضعتها وتنفذها أجهزة مخابراتية أجنية وعملاؤها في ليبيا ومصر لأجل إدخال هذه النوعية من الأسلحة إلى مصر وإيجادها في الشارع المصري لأجل أن تكون في المتناول وقت أن يحدث ،لا قدر الله، الصدام الذي يتمنونه بين الجيش والشعب.

    السلطة في العالم العربي
    لم تنتج مثقفين بل كلاب حراسة

    أجرت 'الشروق' حواراً مع الأديب الليبي إدريس المسماري الذي نجح في الهروب من سجون القذفي والذي فتح النار على أنظمة الحكم في عالمنا العربي، مشدداً على أنها لم تنتج مثقفين بل كلاب حراسة. يقول: دعنا نصنف المثقفين لمثقف مقاوم ومثقف مسالم ومثقف صامت ونوع رابع هو مثقف السلطة، وهو نوع لم ينتج مثقفين بل أنتج كلاب حراسة تعيد خطاب السلطة فقط وهذا النوع ليس مثقفا من وجهة نظري..ولو عدنا لتصنيفنا فالمثقف المحارب والمقاوم دوما له موقف ضد النظام والمثقف المساير أو المسالم هو من رأيتموه في مصر مثلا في صحافي ومثقف معروف بولائه لمبارك خرج بعد ساعة من سقوطه ليهاجم النظام وهو نوع نطالبه بالاختفاء بعيدا، وهو نفسه الوضع في ليبيا حيث لدينا مقاومون كإدريس الطيب والفيتوري وأنا خاب أملي فقط في عدد قليل من المثقفين لن أتحدث عن أسمائهم لأنه تربطني بهم علاقات إنسانية، وعموما موقف المثقفين الليبيين مشرف في عمومه.. وحول رأيه في الربيع العربي قال: عندما نرجع للتاريخ فالنتيجة المؤكدة بالنسبة لي الثورة الوحيدة الحقيقية بالمنطقة كانت ثورة 1919 وبعدها ثورة 25 يناير وثورة ليبيا وتونس وثورات بقية الشعوب العربية وهو نموذج لا يماثله في التاريخ سوى الثورة الفرنسية، وهو مخاض يحتاج عدة سنوات للولادة والثورات الحالية أنا اسميتها بالزلزال ويوم القيامة والزلزال هو الذي ينهي كل الماضي الزائل بكل آلامه ويوم القيامة نتيجة للخيارات المطروحة التي قد تفرق بين المرء وزوجه وأمك وأبيك، وللعلم الوضع العربي وضع غير مسبوق في العالم كله، فالديكتاتوريات العربية ربطت بينها وبين بعضها البعض برباط من الفساد، وللعلم نجاح الثورة الليبية سيكون له مردوده على الثورتين المصرية والتونسية وهو شيء مهم، لأن ثورات الشعوب ربطت بيننا برباط لا يمكن فصمه.

    هل يغزو الشيعة العواصم السنية بالحسن والحسين

    تسود الكثير من المخاوف في أوساط عواصم العالم العربي من غزو شيعي عبر مسلسل 'الحسن والحسين' المقرر عرضه في شهر رمضان، والذي أثار قبل عرضه جدلاً واسعاً دفع بمؤسسة الأزهر لطلب حظر عرضه. منتج العمل العنزي ينفي كل هذه المزاعم مؤكدا أن العمل لم ينتصر لجانب ضد آخر أو يتبنى وجهة النظر الشيعية على حساب السنة، فالعمل راعى التوازن التام بين الجبهتين ورصد الوقائع التاريخية كما حدثت تماما بدون زيادة أو نقصان، وكل ما كنت أتمناه أن ينتظر من يهاجمون العمل ليروه ثم يحكموا على العمل تاريخيا ودينيا، كما أن أهمية المسلسل ترجع لأنه يخوض في تفاصيل مرحلة تاريخية شديدة الصعوبة في التاريخ الإسلامي. ويبدو أن الخلاف حول المسلسل لم ولن يتوقف عند القنوات التي ستعرضه، والشركة المنتجة للعمل من جانب، ومجمع البحوث والأزهر ونقابة الأشراف من جانب اخر، بل وصل الأمر إلى صفحات الفيس بوك والتي أطلقت عليها العديد من الصفحات التي تؤيد عرض العمل وأخرى مع ضرورة منعه وثالثة تطالب المسلمين بعدم مشاهدة مسلسل الحسن والحسين ومعاوية في حالة عرضه على أي قناة إكراما لسيدنا محمد.

    عبد العظيم: إستبعادي
    من الوزارة ليس بسبب إسرائيل

    وإلى معارك الأمس الصحافية وأحدثها التي نشبت بين الدكتور حازم عبد العظيم، المستبعد من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء الذي اتهم حازم بان استبعاده من المنصب قبيل حلف اليمين بساعات تم بسبب وجود علاقات بينه وبين إسرائيل. قال السلمي 'إنني أعترف بوجود علاقة تربطني بإحدى الشركات الإسرائيلية، وهذا لم يحدث، وكيف يعطي لنفسه الحق في اتهامي بهذا الشكل دون وجود أي سند قانوني. وأضاف: 'السلمي استند على معلومات غير صحيحة متداولة في وسائل الإعلام، بدليل أن منصور عيسوي، وزير الداخلية، أكد 'أن ملفي الأمني خال تماماً من أي شبهات تتعلق بإسرائيل أو بغيرها'.. كان الدكتور علي السلمي، نائب رئيس الوزراء، علق على أسباب استبعاد عبد العظيم بقوله: 'الإعلامي يسري فودة أذاع أن حازم عبد العظيم شوهد وهو يلتقي أحد ممثلي شركة (أرون) الإسرائيلية، وأنه يمتلك نسبة في شركة اتصالات لها تعاون مع شركات إسرائيلية، وحازم نفسه قال إنه يمتلك نسبة صغيرة في هذه الشركة'.

    العوا: مصر تشبه سفينة شاردة في بحرهائج

    طالب الدكتور محمد سليم العوا، المرشح المحتمل لانتخابات رئاسة الجمهورية، بإجراء الانتخابات البرلمانية قبل موعدها المحدد سلفاً، طبقاً للإعلان الدستوري، لتحقيق الاستقرار في البلاد. وقال 'العوا' خلال مؤتمر جماهيري نظمته جمعية النهضة النوبية في الإسكندرية، مساء أمس الأول، إن 'مصر أشبه بسفينة شاردة في بحر هائج، ولا تجد لها ربانا'، مشددا على أن نجاة السفينة في الإسراع بإجراء انتخابات برلمانية صحيحة، تليها انتخابات رئاسية، ثم وضع دستور حقيقي للبلاد.
    وأشاد بالمجلس العسكري لأنه عمل على إنقاذ البلاد وحماية الثورة وإنجاحها، وأدار الشؤون المصرية بكفاءة واقتدار،واصفاً الانتقادات الموجهة للمجلس العسكري بأنها 'كلام فارغ'. وكشف العوا عن أن لجنة مكونة من 12 متخصصاً في البرامج الانتخابية تعكف على إعداد برنامجه الانتخابي، والانتهاء منه قبل منتصف آب/ أغسطس.

    وأبو الفتوح يدعو العوا للتراجع عن خوض الانتخابات

    نفى المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة عبد المنعم أبوالفتوح ما تردد عن أن رفضه الترشح باسم الإخوان مجرد 'تمثيلية' وأكد على أنه كلام عار عن الصحة. ودعا ابو الفتوح المفكر الدكتور سليم العوا إلى التخلي عن فكرة الترشح للرئاسة والبقاء بعيداً عن معترك السياسة، مشدداً على أن 'العوا' قيمته كمفكر سياسي أكبر كثيراً من أي دور آخر يمكن له أن يلعبه. ونفى أبو الفتوح صحة ما يردده كثيرون عن وجود انفلات أمني، وقال إن ما يحدث مجرد 'تمثيلية' من النظام السابق لإشاعة الفوضى وعدم الاستقرار داخلياً وخارجياً، وأضاف: 'طلبت من وزير الداخلية تقديم استقالته بسبب مساهمته في نشر هذه الشائعات. وتابع أن الرئيس المقبل لابد أن يكون خادماً للشعب وليس مندوباً لأمريكا أو إسرائيل، وأنه مع النظام المختلط الذي يجمع بين الرئاسي والبرلماني.. وأكد أبو الفتوح احترامه لجميع التيارات الموجودة في الساحة، مؤكداً وجود كثيرين يصلحون للحكم أفضل من الإسلاميين. وأوضح أنه يكن كل تقدير واحترام لشخص نبيل الهلالي، الذي وصفه بـ'قديس اليسار المصري'.

    الكنيسة لم تمنع الأقباط من المشاركة في المليونية

    عبرت الكنائس الثلاث 'الأرثوذكسية والإنجيلية والكاثوليكية' عن أملها في مرور جمعة 'لم الشمل' بسلام ودون حدوث اشتباكات بين الفصائل السياسية المختلفة، وذكرت أنها ستقيم صلوات قداس الجمعة من أجل الوحدة والاستقرار في ظل الأيام الروحية المقبلة بالنسبة للمسلمين بحلول شهر رمضان وصوم السيدة العذراء للأقباط..ودعا القمص صليب متى ساويرس، عضو المجلس الملي العام، الأقباط والمسلمين، إلى رفع شعار 'مصر فوق الجميع' وعدم الالتفاف حول المطالب الخاصة. وقال 'ساويرس' إن الكنيسة لن تدعو الشباب القبطي للاشتراك أو الغياب عن مظاهرات اليوم، مشيراً إلى أنها تهتم بالأمور الروحية وليس السياسية. من جانبه، أكد الدكتور أندريه زكي، نائب رئيس الطائفة الإنجيلية، أن مصر سوف تشهد، خلال المرحلة المقبلة، حراكاً سياسياً لم تعرف له مثيلاً في تاريخها الطويل، ولا يمكن التنبؤ بنتائجه التي على أساسها سيتحدد مستقبل الوطن لمراحل طويلة مقبلة. و عبر عن أمنيته أن تمر المظاهرة بسلام وبشكل حضاري 'يعبر عن أخلاق ميدان التحرير والوحدة بين المصريين'.

    الترابي: السودان على أبواب ثورة سلمية

    كشف حسن الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض عن تحركات تقوم بها القوى السياسية في السودان للقيام بثورة على غرار الثورة المصرية، جاء ذلك على هامش زيارته لعمرو موسى المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية بمقر حملته الانتخابية.
    وأضاف: الأحزاب تسعى لذلك عقب أن فشلت محاولاتها لمنع انفصال السودان، ونخشى أن تلقى دارفور نفس المصير.. ونلجأ للثورة نظراً لاستمرار الديكتاتورية التي تتطلب هذا الإجراء. وشدد على أن الأحزاب تركز على فكرة التغيير السلمي وليس الذي يستخدم العنف. واستطرد: 'لا نريد المشاركة في أي تشكيل حكومي أو رسمي، فلا يصح أن نكون جزءاً من نظام يعرف بفساده من القاعدة للقمة'. وحول العلاقة بين الشمال والجنوب السوداني بعد الانفصال قال وفقاً لصحيفة 'روز اليوسف': 'العلاقات الرسمية سيئة والشعبية تدرك أن التوحد ضرورة في هذه المرحلة التي تمر بها البلاد خاصة أن الضعف والتشرذم يفتح الباب أمام تدخل اليد الأجنبية'.

    رئيس البرتغال فخور بالثورة المصرية

    قال جورج سامبايو رئيس جمهورية البرتغال الأسبق والممثل الأعلى لمبادرة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات' في ثورة البرتغال تم الاتفاق على المبادئ الحاكمة للدستور، ثم إجراء الانتخابات، حيث أن مرحلة التطور الديمقراطي بعد الثورات يجب أن تأخذ وقتها للبناء على قواعد سليمة، وان المراحل الانتقالية تؤثر كثيراً على مستقبل البلاد، لأن معظم الثورات لم تنجح بسبب عدم اتخاذها بالمراحل الانتقالية، ومن الطبيعي كذلك أننا مررنا بفترات عصيبة خلال المراحل الانتقالية وصولاً إلى التحول الديمقراطي الكامل، مؤكدا أن الاستقرار لم يتحقق في البرتغال إلا بعد قيام الثورة بعامين.وصرح سامبايو أنه يشعر بالفخر تجاه شعب مصر، وفي حال استطاعت مصر أن تستغل قدرتها وإمكانيتها فستصل إلى إطار من الحرية والكرامة والمشاركة الحزبية في الحياة السياسية.
    وناشد سامبايو في لقائه مع برنامج 'الحياة اليوم' على تلفزيون الحياة ونقلته صحيفة 'الشروق' المصريين بالتحلي بالصبر، لأنهم يقومون ببناء مصر من جديد، مشيرا إلى أن المطلب الديمقراطي هو مطلب لمعظم الدول في المنطقة، وأنه يأمل أن تمر هذه المرحلة الانتقالية سريعا لتحقيق مكاسب الثورة. كما شدد أيضا على أنه لا بد من مساعدة القوات المسلحة في تأدية دورها.

    البابا للعصاة: الشيطان مظلوم معاكم

    تجاهل البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، خلال عظته الأسبوعية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مساء أمس الأول، مظاهرات الأقباط من طالبي الطلاق أمام الكاتدرائية، وتحدث عن الإخلاص للأسرة والخيانة الزوجية.ركز البابا كما تشير 'المصري اليوم' على الإخلاص للأسرة وللوطن وللقريب، وتوقف طويلاً عند الخيانة والانقلاب على من يحبه الإنسان دون مبررات، وقال إن الخيانة الزوجية هي 'إعطاء الجسد لآخر وهي خيانة مؤلمة، ومن الصعب التعامل معها بالتسامح، وهذا هو الزنا، الذي يعتبر من أكثر الذنوب التي يرتكبها الإنسان ويعاقب الله عليها عقوبة شديدة'.. ورداً على سؤال لأحد الحضور يقول: 'إن الشيطان يزين له العلاقات المحرمة'، قال البابا: 'الشيطان مظلوم معكم في أمور كثيرة، ويجب أن تراجعوا أنفسكم قبل أن تتهموا الشيطان بالغواية'. كان لافتاً أن البابا لم يعلق على مظاهرات طالبي الزواج الثاني الذين نظموا، أمس الأول، وقفة أمام الكاتدرائية، مطالبين بإقالة الأنبا بولا، رئيس المجلس الإكليريكي بالإنابة، وعودة العمل بلائحة 193.

    أصالة حامل في توأم

    تلقت المطربة السورية أصالة العديد من رسائل sms طوال أيام الاسبوع الماضي من اصدقائها والمعجبين من رابطة 'محبي أصالة' على موقع 'الفيس بوك 'وذلك لتهنئتها بمناسبتين: الاولى هي حملها في توأم من زوجها المخرج الفلسطيني طارق العريان، أما الحدث الثاني فهو احتفالها مؤخرا بزفاف شقيقتها أماني الى رجل الأعمال المصري د. شريف صبري. واقتصر الحفل على الأهل والأصدقاء المقربين. أصالة بدت عليها علامات الحمل بوضوح خاصة أنها في الشهور الأخيرة وحرص على حضور الحفل المطرب هشام عباس الذي تربطه علاقة صداقة قوية بأصالة والعريان، كما قام بتقديم بعض أغانيه مجاملة للعروسين.. كان أيمن الذهبي طليق أصالة قوبل بعاصفة من النقد والهجوم عقب سخريته من حمل أصالة في برنامج 'للنشر' الذي يقدمه طوني خليفة، حيث استقبل خبر حملها بسخرية قائلا: 'إن أصالة تريد أن تبني مخيما للفلسطينيين بمصر'،ملمحا للجنسية الفلسطينية التي يحملها العريان، وقد قام الذهبي بالاعتذار فيما بعد، معلنا أنه لم يقصد إهانة الفلسطينيين.

    أما منى زكي فنفت أنها حامل

    حرصت الفنانة منى زكي على نفي شائعة حملها التي ترددت مؤخرا بحضورها للحفل الذي اقامته احدى الشركات الأمريكية الشهيرة بانتاج 'هجن داس'وهو الايس كريم المفضل لدى الطبقة الراقية ممن يطلق عليهم صفوة المجتمع.
    اقيم الحفل داخل أحد المطاعم .. منى حرصت على الحضور بصحبة زوجها الفنان احمد حلمي كما تواجد عدد كبير من نجوم الفن والمشاهير منهم رجل الاعمال فرج اباظة وفايز اباظة. ومن نجوم الفـــــن خالد ابوالنــــجا ودرة التونسية وميس حمدان وكندة علوش والسيناريست تامر حبيب والمطرب حكيم وخالد سليم ومصمم الازياء العالمي هاني البحيري ومريهان حسين وعباس ابوالحسن ودنيا حامد ملكة جمال مصر 2011 والملكة سارة الخولي المرشحة لمسابقة ميس وورلد.

    أم مصارع الأسود تتهم إسرائيل بخطفه

    سيد مصارع الأسود الذي قام بمصارعة أسد داخل قفص حديدي في الدقهلية، وشغل الإعلام عندما وقف فوق العلم الإسرائيلي أثناء المصارعة، ثم قام بإحراقه وسط عاصفة من تأييد المشاهدين، كان ذلك يوم 25 يونيو الماضي . سيد اختفى منذ يوم الاحد الماضي، الأمر الذي دفع والدته إلى الذهاب لقسم أول المنصورة وحررت محضرا باختفائه، وذكرت انه خرج بعد وداعها ثم اتصل بها تليفونياً وأخبرها أنه على وشك العودة ثم انقطعت أخباره، ولا تداري الأم ،كما تشير صحيفة 'الأخبار'، اتهامها لإسرائيل، معللة ذلك بإحراقه العلم الإسرائيلي، وطالبت بكشف غموض اختفائه .



    --------------------------------------------------------------------------------

    مصر: أثر الإدارة الاقتصادية التقليدية على مستقبل الثورة
    محمد عبد الحكم دياب
    2011-07-29




    قوى داخلية وإقليمية وخارجية عديدة تسعى جاهدة لإجهاض ثورة 25 يناير. وتتحرك على المستويات كافة، في داخل مصر وخارجها، وعلى مستويات السياسة والاقتصاد والثقافة والإعلام والرأي العام؛ قوى ليست قاصرة على الفلول وملحقاتها من رجال أعمال وبلطجية وخارجين على القانون. وقد تمكنت من اختراق الثورة، والعمل على كشف العلاقة التي تربط تدخلات وضغوط القوى الداخلية والإقليمية والخارجية ضرورة لاستكمال جوانب المعرفة الناقصة بأطراف معادلة العداء السافر للثورة.
    على هذا الصعيد تعمدت الإدارة الأمريكية الإعلان عن تدخلها المالي والتقني بلا مواربة، وجاء ذلك على لسان السفيرة الأمريكية آن باترسون؛ المرشحة للعمل في القاهرة.


    وكشفت الخيط الذي يربط الأموال العربية؛ سعودية وخليجية، التي أغرقت البلاد، بالتمويل الأمريكي. ومن يرصد المشهد المصري يرى ثراء مفاجئا وفاحشا لشخصيات وجماعات كانت تتوسل عونا بسيطا ومساعدة تكفي بالكاد أعمال البر والوعظ التي تقوم بها، وكان العمل السياسي والحزبي بالنسبة لها من المحرمات؛ تركت كل هذا واتجهت مشدودة نحو الإعلام والسياسة والصحافة.. كل يوم تظهر فضائية، وكل ساعة تولد مطبوعة، وفي كل دقيقة يتأسس حزب.


    وما يجري على صعيد العمل الأهلي والحقوقي من اختراق امتد إلى العمل الرسمي والحكومي، ليترك انطباعا بخضوعه لابتزاز وضغوط ضخمة؛ يعرفها المواطنون ولا تفصح عنها السلطات الرسمية والحكومية؛ من أجل منع محاكمة حسني مبارك وعائلته وأركان حكمه، مع رد الاعتبار لمنظومة الاستبداد والفساد والتبعية والإفقار، التي ما زالت تعشش في أنحاء مصر.
    وتكشفت علاقة ما أعلنته السفيرة الأمريكية آن باترسون، المرشحة للعمل في القاهرة في جلسة عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي من أسابيع قليلة لاعتمادها خلفا لمارغريت سكوبي وهي تلملم أوراقها استعدادا لمغادرة مصر؛ كشفت أن هذه العلاقة تأتي ضمن عملية توزيع الأدوار في حصار الثورة. وتمثل الأموال التي صرفتها الإدارة الأمريكية في الفترة من 25 كانون الثاني/يناير (تاريخ ندلاع الثورة) قمة جبل الثلج العائم،

    وتقدر بأربعين مليون دولار، وهو ما يقرب من 240 مليون جنيه مصري، ومعها تم تخصيص 65 مليون دولار تحت مسمى مساعدات 'دعم الديمقراطية في مصر'، ويقترب هو الآخر من 400 مليون جنيه مصري.. يضاف إليه مبلغ 150 مليون دولار وهو حوالي 900 مليون جنيه مصري، تحت مسمى تشجيع النمو الاقتصادي، وموجه لأفراد وشركات خاصة تعمل لحساب المصالح الأمريكية والصهيونية في مصر، وإجمالي المبالغ (المعلنة) لتغطية هذا 'التدخل الناعم'، إذا جاز التعبير، بأكثر من مليار و500 مليون جنيه مصري، وهو مبلغ كبير بكل المعايير.. وقمة جبل الثلج العائم تخفي أكثر مما تُظهر، وهو ما أغرى 600 منظمة 'حقوقية وإنسانية'، وجعلها تتقدم بطلبات للحصول على نصيبها من هذه الأموال المسمومة.


    سياسة سافرة هدفها ضرب أكثر من عصفور بحجر.. الأول يصور مصر لدى الرأي العام الدولي كمجرد جمهورية موز لاتينية؛ تعيش عالة على ما يقدم لها من مساعدات وعون مالي وعيني. والثاني تأكيد انطباع بأن مصر دولة فاشلة تعتمد على 'سادة' البيت الأبيض، الذين يتعجلون تقسيمها وتفكيكها، ولا تملك حيال ذلك غير التسليم وتوقع الأسوأ. والعصفور الثالث هو توظيف شعار الديمقراطية لتأجيج الصراعات وزرع الشقاقات. ومن يطلع على أدبيات المنظمات التي تحصل على الأموال الأمريكية داخل مصر يجدها تتعامل مع مصر كفسيفساء متناقضة الألوان والأشكال؛ لا رابط بينها، وإذا ما اعتاد المواطنون لغتها فستكون أساسا لثقافة دخيلة تعادي الاندماج وترفض الانصهار وتقوض أسس الوحدة الجغرافية والسياسية والمجتمعية الراسخة في مصر من آلاف السنين.
    ودعوى اعتماد تمويل 'دعم الديمقراطية' أكذوبة كبرى؛ يشهد عليها ما فعلته بالعراق؛ فككته وباعدت بين مكوناته، وحولت البلد الأغنى في الدنيا إلى الأفقر بين أقرانه، ومكن نهج 'دعم الديمقراطية' القوى الأكثر طغيانا وفسادا وعنصرية من التحكم في الأرزاق والأعناق، وعلى هذه 'الديمقراطية' عبرت قوات الغزو أرض الرافدين، والنموذج العراقي قام ليبقى وفق المنظور الأمريكي من أجل تعميمه على دول عربية كبرى؛ مثل مصر والسعودية والجزائر والمغرب، وقد بدأ بالسودان ولم يتوقف عنده.
    وهذا يحدث في لحظة تبلور فيها تصور أمريكي صهيوني يرى أن لحظة التقسيم حانت والتعجيل بها يقتضي استغلال المرحلة الانتقالية الحالية، واستثمار ما فيها من سيولة وخلط وتعقيدات وتناقضات وضيق أفق قوى محسوبة على الثورة، وترسيخ الثقافة الانعزالية، والرهان على نشر مشاعر 'الغيتو'. وبدلا من نقل مصر من الثورة إلى الدولة يتم العمل على نقلها من الوحدة إلى التقسيم. وأخذ الدور الأمريكي على عاتقه تشجيع ما تقوم به المنظمات العنصرية واليمينية في الاتحاد الأوروبي والمنظومة الغربية وكافة المنظمات الصهيونية من أجل هذا الهدف؛ وتلعب السفارة الصهيونية ومركزها الأكاديمي وشركات 'الكويز' وملاكها من رجال أعمال وجواسيس؛ دورا خطيرا في استغلال هذه الظروف لإشعال الفتن والصراعات.


    وما يجري في صمت على الجبهة الاقتصادية الاجتماعية لا يقل خطرا. فما زال هدف تحقيق العدالة الاجتماعية بعيد المنال، ويجد حكومه تناور حول ما يخص الحد الأدنى للأجور وتلتف حول حكم المحكمة الإدارية العليا، الذي حدده بألف ومئتي جنيه مصري، وتطبقه مجزأ على خمس سنوات، وغير قادرة على وضع حد أقصى للأجور التي يتقاضاها العاملون في المراتب العليا؛ مثل كبار رجال الشرطة وقادة القوات المسلحة والأجهزة والإدارات السيادية، وتصل مرتباتهم إلى مئات الألوف إن لم تكن بالملايين.
    والعدالة الاجتماعية تقتضي ألا يزيد الحد الأعلى للأجور عن عشرين ضعفا أي 24 ألف جنيه، كي يستقيم ميزان العدل نسبيا. مع تدخل السلطات الرقابية لكبح جماح الأسعار الذي استعرت بعد الثورة بشكل قد يفجر ثورة جديدة قد تنحو نحو العنف وتقفز على الطابع السلمي للثورة.

    وهذا ناتج رؤية قاصرة لدى من يديرون الاقتصاد المصري؛ تحمل القطاع الخاص وحده مسؤولية التنمية، وكأن مصر لم تتعلم من تجربة أربعين عاما أثبتت أن القطاع الخاص غير مؤهل لهذا الدور. فما زال رهانه على الاستثمار الأجنبي واعتماد الاقتصاد الريعي من دخل قناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج وعوائد النفط والسياحة، وبسبب ذلك تم الطلاق البائن بين الاقتصاد الانتاجي والخدمي والاستراتيجي، والاكتفاء بتوكيلات 'الفرانشايز'؛ لشرائح البطاطس المحمصة والأكلات السريعة والمشروبات والمقاهي، وسمسرة البورصة ومضاربات الأراضي والمساكن والمنتجعات وقصور وقلاع أباطرة المال ولصوص الخصخصة، واختفت مصر المنتجة المبدعة المكتفية ذاتيا، وتوقفت الدولة عن التدخل وتركت النشاط الاقتصادي لعشوائية السوق ولرجال أعمال ومستثمرين؛ عوملوا كأنبياء للعصر الأمريكي الصهيوني، وهم في الحقيقة شياطينه. وأضحت مصر تستهلك ما لا تنتج وتنتج ما لا ينفع، فزادت طبقاتها المعدمة والمحرومة اتساعا.


    عاد المصرف الدولي للانشاء والتعمير يطل برأسه، وبدأت أصابع صندوق النقد الدولي تستعد للعبث مرة أخرى بالإغراءات المدمرة وإبقاء الحال على ما هو عليه. ومن المفاجآت أن الصندوق مندهش من حجم الفساد الذي كان عليه حكم حسني مبارك، وهي نكتة سوداء؛ ينطبق عليها مبدأ شر البلية ما يضحك. ومن طالع 'الأأهرام' في الثالث من هذا الشهر يجد تصريحات عبد الشكور شعلان ممثل مصر ومجموعة الدول العربية في صندوق النقد الدولي، وهو يعرض تقرير الصندوق عن نتائج زيارة وفده الأخيرة لمصر. ويتصنع التقرير البراءة، وكأنه ليس صانعا للفساد وناشرا للفقر وحاميا للنشاط الطفيلي وهادما للمؤسسات الانتاجية الصناعية والزراعية والاستراتيجية، بدعوى إعادة الهيكلة والخصخصة ودعم رجال الأعمال ووكلاء الاحتكارات والشركات الأجنبية على حساب دور الدولة والقطاعين العام والتعاوني.


    بهذه البراءة الكاذبة أشاد التقرير بقدرة الاقتصاد المصري على الصمود في مواجهة الأزمات التي يواجهها!!، واطمئنانه إلى استمرار النهج القديم الذي خطه لمصر والإبقاء عليه 'بصورة أسرع مما كان متوقعا، وتحقيق معدلات نمو سريعة في القريب العاجل' وعلق شعلان عما تردد عن رغبة صندوق النقد في إلغاء الدعم (وهي رغبة صحيحة). ونجاحه في إقناع المسؤولين في المصرف الدولي وفي الصندوق بعدم مطالبة الحكومة المصرية من الاقتراب من الدعم في الوقت الحالي!! وعلينا وضع ألف خط تحت عبارة الوقت الحالي، فهذه المؤسسات الاستعمارية تنتظر فرصة مواتية، ولا تقبل بالخراب بديلا، والدول التي تحررت منه نجحت وتقدمت واحتلت مكانة مرموقة. وأعرب عن أمله في أن تجد السلطات المصرية طريقة مثالية (طبعا من وجهة نظره) لتطبيق نظام دعم يضمن وصوله لمستحيقه!!. ومستحقيه كانوا وما زالوا على شاكلة هشام طلعت مصطفى وسميح ساويرس اللذين حصلا على ملايين الأمتار المربعة للإسكان الفاخر بما يشبه المجان بينما الغالبية العظمى تعيش في مساكن لا تليق بالحياة الآدمية؛ وتتوزع على أحياء فقيرة وعشوائيات وتزاحم الموتى 'حياتهم' في المقابر والمدافن.


    ويسترسل شعلان في المغريات فيقول: 'أنه على الرغم من أن الحكومة المصرية لم تقبل القرض الذي وافق عليه الصندوق فإن قيمة هذا القرض وهي ثلاثة مليارات دولار موضوعة تحت تصرف مصر للتصرف فيها في أي وقت تشاء' ويراهن شعلان أن تعود معدلات الاستثمار إلى ما كانت عليه مع زوال هذه الحالة (يعني حالة الثورة) وقال من المتوقع أن تتعداها' هل لهذا تم تسليم إدارة اقتصاد الثورة لأصدقاء المصرف الدولي وصندوق النقد الدولى، وأنصار قطع الدعم عن مستحقيه الفقراء؟، ولتبقى المعالجة الجذرية لقضايا العدالة الاجتماعية ليست في وارد من يديرون اقتصاد الثورة.
    وبين نار التمويل الخارجي؛ العربي والغربي، واستمرار القبول بضغوط المؤسسات المالية الأمريكية يتم العمل على حصار الثورة وخنقها وإجهاضها واستغلال المناخ الحالي لنشر ثقافة التقسيم والتفتيت، وهو ما يجب مقاومته بكل ما يملك الشعب من قوة وقدرة على التصدي والتماسك والوحدة!!

    ' كاتب من مصر يقيم في لندن




    -----------------------

    الجيش المصري في مأزق بسبب محاكمة مبارك وسط شكوك شعبية في امكانية تنفيذ العقوبات بحقه

    2011-07-29




    السويس من ادموند بلير:


    تتدلى دمية من عامود للإنارة تعبر عن المصير الذي يتمناه بعض المحتجين في مدينة السويس المصرية للرئيس السابق حسني مبارك لكنهم لا يصدقون أن الجيش سيسمح بحدوث هذا لقائده السابق.
    يقول محمد محمود (33 عاما) وهو منسق لإحدى الحركات الشبابية في السويس والتي كانت واحدة من النقاط الاكثر عنفا في الثورة التي أطاحت بمبارك 'انطباعنا الآن هو أنه لايزال هناك من يحمي مبارك ربما المجلس الأعلى للقوات المسلحة او جهة خارجية. بعض الدول مازالت تحميه.'


    بعد أن تحدث بقليل خرج عشرات المحتجين في مسيرة مرت من أمام مقر الشرطة المحترق بالسويس واتجهوا الى ثكنات عسكرية وهم يرددون شعارات مناهضة للجيش تتهمه بالتباطؤ. وأغلقت الأسلاك الشائكة ومركبات الجيش الطريق المؤدي اليها.
    ومن المقرر ان تبدأ محاكمة مبارك في الثالث من اغسطس آب مما يضع الجيش في موقف حرج. ويرى محللون أن المجلس العسكري يقع تحت ضغط من المحتجين الذين يطالبون بمحاسبة الرئيس السابق ومن ناحية أخرى يتعرض لضغوط من دول خليجية محافظة تحث مصر سرا على الا تهين حليفا سابقا لأن هذا قد يمثل سابقة خطيرة لحكام تلك الدول.
    ويعترف ضباط في أحاديث خاصة بأن الجيش ليست لديه رغبة في محاكمة القائد العسكري السابق الذي تقلد الأوسمة والنياشين وقاد القوات الجوية المصرية في حرب عام 1973 ضد اسرائيل. غير أن العسكريين يؤكدون في تصريحاتهم العلنية أنهم لا ينحازون الى جانب على حساب الآخر وان الأمر في أيدي القضاء.


    وبغض النظر عن عدم ارتياح الجيش فإن مصير مبارك سيأتي في مرتبة تالية لهدف حماية سمعة الجيش وتأمين دوره المستقبلي والذي ربما ينطوي على حضور له على هامش الحياة السياسية مثلما فعل الجيش في تركيا لسنوات.
    وقال شادي حامد من مركز بروكينجز الدوحة ان الجيش 'لن يحمي مبارك لأن الحفاظ على كيان ومؤسسة الجيش أهم. أعتقد أنه اذا كان هذا يعني إلقاء مبارك تحت حافلة فإنه لن يتردد في هذا.'
    وأضاف 'السؤال هو: هل هذا شيء هو مضطر للقيام به او يشعر بالحاجة الى القيام به في هذه المرحلة؟ أعتقد أن هذا الأمر لم يحسم بعد.'
    وربما تكون هناك سبل لتقليل حجم الإهانة امام الجماهير مع السماح باستمرار العملية القضائية.
    ويقيم مبارك (83 عاما) في مستشفى شرم الشيخ الدولي منذ نيسان/ابريل حين تم استجوابه للمرة الأولى. ولم ينقل الى سجن بالقاهرة حيث يحتجز ابناه ومسؤولون سابقون آخرون لأسباب صحية.
    ومن الممكن استغلال مرضه حتى يتجنب المثول امام المحكمة. ويعتبر الكثير من المصريين أن مرضه حيلة تستخدم لحمايته.
    ويقول محمود المحتج من السويس إن الجيش ربما تكون لديه خطة أخرى. وأضاف 'إنهم يريدون أن يضيعوا الوقت الى أن يموت. هذه هي اللعبة.'


    واذا أدين بالضلوع في قتل المحتجين وهي أخطر تهمة يواجهها مبارك فقد يصدر حكم بإعدامه.
    وعلى الرغم من أن محتجين في ميدان التحرير بالقاهرة او ميدان الأربعين في وسط السويس قد ينادون بإعدامه في هتافاتهم فإنه ليس بالضرورة أن يكون هناك إجماع بين المصريين على هذه الرغبة.
    لكن حتى اذا كان هناك كثيرون لا يريدون له الموت فإنهم يريدونه أن يتحمل مسؤولية ما يعتبرونه إساءة لاستغلال السلطة خلال حكمه الذي استمر 30 عاما. وهم يتهمونه بسحق المعارضين والسماح لحلفائه ونخبة تتمتع بالحظوة بالتصرف وكأنهم فوق القانون.
    ويتبنى هذه الآراء كثيرون ممن يعيشون في البلدة التي ينتمي لها مبارك بدلتا النيل.
    يقول فتحي راضي (52 عاما) وهو إداري بمدرسة بينما كان يرعى زراعات في بلدة كفر المصيلحة 'سيحاكمونه كأي أحد آخر لأن الثوار يقولون إنه اذا لم تتم محاكمته فإنهم سيطيحون بالجيش. لابد من العدالة.'


    لكن هناك البعض في بلدته وأجزاء أخرى من مصر ممن يشككون في الحاجة الى محاكمته. ويقولون إن الجيش يرضخ لضغوط من المحتجين في ميدان التحرير بالقاهرة الذين يتسببون في استمرار الاضطراب الاقتصادي الذي يضر بالمصريين.
    وقال سعيد عبد العزيز (36 عاما) الذي يعمل في إدارة المحافظة لكنه يكوي الملابس كعمل إضافي في الشارع الذي كان مبارك يعيش فيه ذات يوم 'اذا طلب الناس هذا فإنهم سيحاكمونه. لكن هؤلاء (المحتجين) لا يفهمون. يجب أن يعمل الناس. إنهم يسببون المشاكل للبلاد.'


    وفي حين يضغط المحتجون على الجيش لمحاكمة مبارك فإن دولا عربية وخاصة دول الخليج التي تعهدت بتقديم مليارات الدولارات من المساعدات لمصر تحث المجلس الأعلى للقوات المسلحة على الا يحدث سابقة تسبب حالة من عدم الارتياح في المنطقة.
    يقول كمران بخاري المحلل في مؤسسة ستراتفور لتحليل معلومات المخابرات العالمية 'ما يحدث في مصر تكون له أصداء في أنحاء المنطقة... دول الخليج تعلم هذا وهي تريد أن تتمكن من السيطرة على هذه النزعات.'
    وقال مسؤول مصري طلب عدم نشر اسمه لحساسية الموضوع إن دول الخليج أوضحت أنها ترفض محاكمة مبارك.
    وأشار الى ضغوط من السعودية التي قدمت مساعدات مالية سخية لإسكات اي شكاوى بين مواطنيها وأرسلت قوات في إطار قوة خليجية الى البحرين حين تحدى محتجون الملكية هناك.


    ورفض سفير الكويت بالقاهرة رشيد حمد الحمد فكرة وجود اي سياسية خليجية رسمية لمنع محاكمة مبارك. لكنه قال إن هناك مواطنين في الخليج لا يريدون أن يروا اي رئيس في وضع كهذا.
    وكان مبارك ثاني رئيس عربي يسقط بعد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي. لكنه الأول الذي سيحاكم في وطنه. وفر بن علي الى السعودية وتمت محاكمته غيابيا.
    وفي حين أن دول الخليج تمارس نفوذا من خلال خزائنها الممتلئة فإن من غير المرجح أن تمارس هذا النوع من الضغط لمنع محاكمة مبارك اذا كان سيغرق مصر في مزيد من الاضطراب السياسي في الوقت الذي تكافح فيه في مواجهة اقتصادها المتعثر.
    وقال بخاري 'سيضغطون ويواصلون الضغط ولكن بقدر.'


    القدس العربى

    30/7/2011
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-08-2011, 05:32 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    ضد التمويل الأجنبي
    عبد الحليم قنديل
    2011-07-31



    لاحظ المراقبون حدة رد حركة 'كفاية' على ادعاءات اللواء حسن الرويني عضو المجلس العسكري الحاكم في مصر، قال الرويني: أن كلمة 'كفاية' تعني Enough باللغة الإنجليزية، وهو ما يعني ـ حسب كلام الرويني ـ أن حركة كفاية غير مصرية، وردت كفاية باتهام كلام الرويني بالبلاهة والسخافة، وبادرت بتقديم بلاغ ضده إلى النائب العام حمل رقم 9244/2011، وجرى تحويل البلاغ إلى النيابة العسكرية للتحقيق مع الرويني بوصفه عسكريا، وإعادة التحقيق إلى مكتب النائب العام تمهيدا لإحالته إلى محاكم الجنايات بتهمة السب والقذف بلا دليل ولا شبه دليل، وبلا قرينة ولا شبهة قرينة.


    حزم حركة كفاية في الرد على الرويني له أسباب مفهومة، فسقطة الرويني تسيء إلى حركة كفاية التي هي قطعة من شرف الشعب المصري، وطريقته في التدليل بدت غاية في السذاجة، فليس لديه من دليل سوى أن كلمة كفاية تساوي كلمة Enough، وياله من دليل، ينافس به الرويني أطفال مدارس الروضة في مدى المعرفة البدائية باللغة الإنجليزية، فقد لايعرف الرويني أن كلمة جيش تساوي كلمة Army في اللغة الإنجليزية، وهذا لايعني ـ لاسمح الله ـ أن الجيش المصري غير مصري، فهذا كله عبث طفولي، ولا يليق بجنرال يشغل منصب قائد المنطقة العسكرية المركزية، عينه المخلوع مبارك في منصبه، وكان مشغولا بأداء التحية العسكرية لمبارك ومن يليه، في الوقت الذي كانت 'كفاية' فيه تخوض حربها الطويلة ضد نظام الديكتاتور، وتضم إلى عملها آلاف القادة الوطنيين من كافة الاتجاهات والمدارس الفكرية والسياسية، والذين تعرضوا لصنوف شتى من التنكيل والترويع والتجويع والسجن بأحكام عسكرية.


    ومبعث غضب كفاية ليس ـ فقط ـ كلام الرويني المستخف المثير للسخرية، بل لأن الرويني ذكره في سياق حديث تليفزيوني عن التمويل الأجنبي، واتهام لبعض شباب حركة 6 إبريل، ثم ذكر العبارة إياها عن حركة كفــــاية، وهو ما قد يوحي للمشاهد أو السامع بامتداد الاتهام إلى حركة كفاية، وهنا موضع الخطأ ـ بل الخطيئة ـ في كلام الجنرال، والسبب في وصف هذا الكلام بالخطيئة معروف جدا، فالقــــاصي والداني يعلم موقف حركة كفاية من التمويل الأجنبي، فهي أكـــثر الجماعات الوطنية المصرية حزما وتشددا في رفض التمويل الأجنبـــي، وتحت أي عنوان، ومن وراء أي لافتة، وإلى حد أن جعلت رفض التـــمويل الأجنبي من جملة مبادئها الأساسية الكبرى، ورسمت على أساس الرفض الثابت خطط بنائها التنظيمي، وعلاقـــاتها مع الغــــير، وسلاسل بياناتها الموجهة إلى الرأي العام، وأقامت بينها وبين الجهات الممولة أجنبيا ـ أو المتسامحة مع التمويل ـ سورا صينيا فاصلا.


    وموقف كفاية ضد التمويل الأجنبي غاية في المبدئية، وليس انتقائيا بحسب الظروف والأحوال، وقد شرفت بالمشاركة في تأسيس حركة كفاية، وشغل مواقع قيادية وأمامية فيها حتى الآن، وبدأت ـ قبل تأسيس كفاية ـ أوسع حملة إبادة صحفية ضد مبارك ونظامه وعائلته، بدأت الحملة المتصلة منذ أواسط العام 2000، قبلها كانت حملتي الصحفية ضد وباء التمويل الأجنبي، وهي ظاهرة ملازمة لعصر مبارك، والذي تفككت فيه حصانة الاستقلال الوطني، وتحول الاقتصاد إلى اقتصاد ريع أو اقتصاد تسول، ولعبت فيه المعونة الأمريكية الرسمية أخطر الأدوار، وبالتوازي مع تجريف الأساس الانتاجي للاقتصاد.


    وتنفيذ روشتة صندوق النقد والبنك الدوليين في 'التكييف الهيكلي'، كان التمويل الرسمي ـ بالمعونة الأمريكية ومعونات الاتحاد الأوروبي ـ يعيد رسم صورة الاقتصاد، ويخلق طائفة من مليارديرات المعونة، تداخلت أدوارها مع مليارديرات الفساد البيروقراطي، وخلقت حكومة لصوص من حول عائلة الحكم، وهي العائلة التي درجت هي الأخرى على عادة التسول من عائلات الخليج، وفي السياق الموازي، كانت تدفقات التمويل الأجنبي غير الرسمي تؤثر بشدة، وتسحب من رصيد الحركة الوطنية المصرية إلى خانة التكيف مع الأمريكيين والسياسة الغربية عموما، وتكاثرت الجهات الممولة أجنبيا كالفطر على سطح المجتمع المصري، وتحولت السفارة الأمريكية بالقاهرة إلى مهبط الوحي التمويلي، وتضخمت أجهزة المعونة الأمريكية، وتشعب عملها، فضلا عن مؤسسات تمويل غير حكومية في ظاهرها كمؤسسة فورد وغيرها، كذا عملت سفارات أوروبية عديدة، ومؤسسات تمويل مرتبطة بأجهزة مخابرات، وكلها صنعت في مصر ما أسميته ذات مرة ب 'الرأسمالية الحقوقية'، فقد هجر كثير من النشطاء اليساريين أحزابهم العلنية والسرية إلى خانة منظمات حقوق الإنسان، تركوا حلم تغيير أحوال العالم إلى حلم تغيير أحوالهم الشخصية، بدت الهجرة مغرية، فهي تتم من وراء واجهات براقة، ثم أنها تنتهي ـ في غضون شهور ـ إلى ترقيات طبقية مفاجئة، تحولهم من سكان عشش إلى سكان قصور، وسرعان ما تحولت الحكاية إلى حرفة، فيها المعلمون وفيها الصبيان، وفيها عائلات احتكارية على طريقة أحمد عز، وفيها تفاهم موصول مع أجهزة الأمن، وفيها حسبة مصالح قائمة على تبادل المنافع والخيرات الآثمة، وفي المحصلة: جرى تجنـــيد طبقة واسعة من المثقفين والأكاديميين، بعضهم عمل مع نظام الرئيس المخـــــلوع، وآخرون بالقرب منه، وطائفة ثالثة على مسافة ابتعاد، وإن كان الكل على صلة اقتراب ملحوظ من أولويات 'القيم' الأمريكية، وبأثر من ' التكييف الهيكلي ' للعقل والسياسة على طريقة التمـــــويل الأجنبي، وهذا يفسر ما جـــرى في رحلة كفاح السنوات الطويلة ضد نظام مــــبارك، فلم يشارك هؤلاء أبدا في مظاهرات كفاية وأخـــواتها، ولا في مظاهرات جمــــاعات الشباب بعد انتفاضة 6 إبريل 2008، وظلوا دائما في المناطق الآمنة،

    وباستثناءات محدودة جدا تؤكد القاعدة ولا تنفيها.
    وإلى أن اشتعلت وانتصرت الثورة الشعبية المصرية، فلم يكن للجماعات الممولة أجنبيا من دور في ثورة ذات طبيعة وطنية خالصة، وفوجئت بها واشنطن التي أنفقت 60 مليار دولار معونة على نظام سقط، وأنفقت مليارات أخرى في التمويل الأجنبي غير الرسمي، ثم هاهي تتذكر الآن أصدقاءها وتستدعيهم، تزيد لهم في تدفقات التمويل، وتتعمد إعلانها رسميا، وتستنفر أصدقائها المحميين إلى الآن من داخل النظام القديم نفسه، وتعيد تجميع قواتها في خطة احتواء شاملة للثورة، تريد التأثير بالخض والرج والتخويف في صفوف المجلس العسكري الحاكم، وتريد تنمية اتجاهات 'ليبرالية ' متأمركة، وتستعين بتدفقات المال السعودي والخليجي في ترويض القوى الإسلامية، وتعلن عن حوار سياسي مع جماعة الإخوان المسلمين، والهدف معروف، والعنوان مزدوج، طرفاه حرية السوق وثقـــــافة السلام، وتحويل شريعة الإسلام إلى شريعة سوق، والأولوية ـ بالطــــبع ـ لتقديس ما يسمى معاهدة السلام مع إسرائيل، وتحريم الاقتراب منها بالجرح أو بالتعديل، وبأثر من التدفق المحموم للمال السياسي، ومن وراء أقنعة داخلية، في صورة صحف وفضائيات وأحزاب ومرشحين محتملين للرئاسة، وبهدف احتواء الثورة وتدجينها وحجز تطورها الوطني والاجتماعي والديمقراطي المهدد للمصالح الأمريكية والإسرائيلية.

    ' كاتب مصري


    -----------------

    حملة من ثلاث نساء ضد مبارك.. ومريم فخر الدين تحمله مسؤولية اغتيال السادات وتحية كاريوكا رفضت ترك مكانها للسلام عليه
    حسنين كروم
    2011-07-31




    القاهرة - 'القدس العربي'

    اختار إيه، ولا إيه، لأشير إليه في مقدمة التقرير عن أبرز الأخبار والموضوعات في الصحف المصرية الصادرة يومي السبت والأحد، لأنها ازدحمت بالكثير والكثير، من الهام والخطير، مثل الخلافات والمعارك التي اندلعت بسبب الوجود الكثيف للجماعات السلفية والجهادية يوم الجمعة في ميدان التحرير، وعدم التزامهم بالاتفاق الذي وقعوه مع كل القوى الأخرى بمن فيهم الإخوان، ورفع بعضهم علم المملكة العربية السعودية، وعلم القاعدة الأسود، وقالت عنه 'الدستور' أمس في تحقيق لزميلتينا منة شرف الدين، وريا نور الدين: 'اللافتات كبيرة الحجم وأعلام المملكة السعودية، والرايات السوداء الموحدة التي حملها السلفيون، لم تظهر بعفوية في الميدان، كل ذلك يحتاج بطبيعة الحال إلى 'جيوب تنفق' حتى يتهيأ الميدان لحناجر تهتف 'إسلامية إسلامية'، ليس تشكيكاً تطوعيا، بقدر ما هو محاولة للفهم، بإعادة انتاج أسئلتهم 'التشكيكية' لباقي القوى والحركات السياسية، من أين لكم هذا؟ كانت إجاباتهم حاضرة عن سؤالهم نفسه: الليبراليون 'يمولون من أمريكا' فهل يقبلون إجابة البعض عن السؤال ذاته: 'السلفيون يمولون من السعودية'، أعداد كبيرة من الاتوبيسات التي أقلت السلفيين من مختلف محافظات الجمهورية، قدرها البعض بأكثر من 1200 أتوبيس، احتلت المساحة من 'غاردن سيتي وحتى بولاق أبو العلا'، ربما تفسرها تلك اللافتات التي انتشرت في عدد من المحافظات في مقدمتها الإسكندرية، تروج الى تنظيم ما وصفوها بـ'رحلات مجانبة' إلى ميدان التحرير، وبتقدير مبدئي لتكلفة النقل فقط، ليس بند النقل وحده، لكن زجاجات مياه معدنية باردة، كانت تلقى على ضيوف الميدان من السلفيين، بلا عدد'.


    وتبرأ الإخوان المسلمون من عدم التزام السلفيين بالاتفاق على توحيد الشعارات والمطالب، وقد أثار مشهد السلفيين الرعب في قلوب الكثيرين، ولكنني اعتقد ان النظر الى الناحية الايجابية للمشهد ضروري، فهذا حق للسلفيين، بالإضافة إلى انهم انصرفوا دون ان يحدث أي احتكاك أو اعتداء منهم على الآخرين، وتقديري ايضا انهم سوف يخسرون كثيرا مثلما خسروا بسبب قطع أذن المواطن القبطي، وغزوة الصناديق للشيخ حسين يعقوب ونصيحة الشيخ الحويني بالتغلب على الأزمة الاقتصادية بالجهاد والغزو وسبي نساء العدو وبيعهن، خاصة وأن سوء حظهم انه في نفس اليوم الجمعة ـ تعرضت العريش الى هجمات إرهابية من تنظيم ديني يضم مصريين وفلسطينيين ورفعوا شعار لا إله إلا الله مصر إسلامية، واستشهاد خمسة من بينهم ضابط جيش وضابط شرطة. ومن الأخبار الهامة إعلان بدء شهر رمضان اليوم - الاثنين - والإعلان عن إعداد قاعة في أكاديمية الشرطة لمحاكمة مبارك وولديه، والارتباط بين ياميش رمضان ومحاكمة مبارك التقطها زميلنا الخبيث بـ'أخبار اليوم' الرسام هاني شمس، فكان رسمه عن بائع ياميش، وفي محله أجولة بلح من نوع الثورة، والفلول وطرة، وبجانبهم قفص فيه بلح مبارك، وأمامه زوج وزوجته يضحكان وهو يقول لهما مشيرا الى بلح مبارك: - حطينا كل نوع في شوال لوحده، ماعدا النوع ده، حطيناه في القفص.


    أما زميلنا بـ'الأخبار' خفيف الظل هشام مبارك فقد واصل محاولاته لينفي عن نفسه شبهة التحيز لمبارك بسبب تشابه الأسماء فقال أمس: 'كان أحد الأمراء بدون ملابس ومع ذلك أوهمته بطانته أنه يرتدي أحلى الثياب فصدق الرجل انه كذلك، وصدق الناس ان أميرهم هو أشيك رجل في العالم ثم فجأة شق طفل صغير الصفوف من ميدان التحرير ليصيح : أميرنا عريان! فبدأ الكل ينتبه للحقيقة المرة أن الأمير بلبوص كما ولدته أمه وأفاق الرجل بعد فوات الأوان ليجد نفسه في قفص المحكمة بتهمة فعل فاضح في الطريق العام! ليت أمير مصر القادم لا يصدق بطانته ولا صحافته!'.
    ونشرت الصحف عن زيارة وفد من منظمات المجتمع المدني سجن طرة للتأكد من عدم تمتع مساجين قادة النظام السابق بأي امتيازات.
    وإلى بعض ما لدينا، وبسبب بدء شهر الصيام ننحاز لإخواننا السلفيين بالبدء بهم، وغدا سنخصص مساحات لا بأس بها للمعركة المشتعلة مع المجلس العسكري، وأشياء أخرى عن مبارك:

    معارك السلفيين: 'السلفي
    ده اللي ماشي مع الصحابة'!

    ونبدأ بإخواننا السلفيين، ومعاركهم وهي عديدة ومتنوعة، فمثلا جريدة 'الأحرار' نشرت يوم الاثنين الماضي حديثا مع الشيخ فوزي السعيد الذي أمضى في السجن ثلاث سنوات في قضية تنظيم الوعد، أجراه معه زميلنا عبده امبابي، وقال فيه عن السلفيين: 'التيارات السلفية هذه كثيرة جداً وكلهم يزعم السلفية السلفي ده اللي ماشي مع الصحابة والتابعين وتابعي التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أو كما قال 'كل ما سلف' من الحق، فهل التيار السلفي واحد؟
    لا فقد كان يحاربنا شيء من هؤلاء المزعومين الذين يسمون أنفسهم سلفيين، كانوا هم المحاربين لنا بالدرجة الأولى مع أمن الدولة وهم جنود أمن الدولة وأول جنود أمن الدولة كانوا أناسا يلتحون ويسمون أنفسهم بالسلفيين، ويعتبرون أنفسهم أنهم هم السلفيون ويحفظون من الآيات والأحاديث والناس يظنونهم سلفيين وما هي بسلفيين وهؤلاء هم الذين حزنوا جدا وقالوا إن الثورة هذه بنت زنى يعني لم تكن شرعية قالوا كيف الخروج على الحاكم، دول عايشين في ضلالات كثيرة جدا، نحن نعلم أن هذا الرجل طاغوت ليه؟ أحل الحرام وحرم الحلال وغيب شرائع الله عز وجل وقهر المسلمين وحكم شرائع الكفر في أعراضهم وأبضاعهم في كل شيء لماذا تريد من رجل فعل هذا؟
    يبقى تيار آخر اسمه السلفي، لكنه ضدنا تماماً والأسماء معروفة والأشكال معروفة، جنود أمن الدولة حريفة في اصطياد مثل هؤلاء الجنود من المشايخ، يجدونه يسيل لعابه على شيء من الدنيا مثل السلطة والمال إن استطاع فهؤلاء يوظفونه توظيفاً إبليسياً في خدمة مصالحهم فيتكلم بالدين لأنه من جلدتنا، ويتكلم بألسنتنا.
    وهو ده اللي كان بيطلع ويحاربنا ويسمى تيار سلفي وده اللي عمل لنا الفضيحة في الفترة الأخيرة والناس لا تعرف، والناس عموما، وحتى الصحافيون لا يعرفون أن التيار السلفي ليس تياراً واحدا حتى التيار المحترم برضه مش درجة واحدة يعني ذكر الأسماء مهم جدا، ولكنني لن أستطيع فذكر الأسماء أحسن بيان يبين ولكن لن استطيع. أن واحدا من التيار السلفي ومن الدكاترة وهو رجل عابد وزاهد ثم يصنف الكتب في تحريم هذه الثورة ما هذا؟
    فالبلاد سرقت ونهبت والشريعة مغيبة والعباد طردت وقطعت أرزاق الناس وسجن عباد الله الصالحون وكل ده لسه هاتقول خروج؟ ويسمي نفسه سلفي!'.
    صحيح، كله كوم، ووصف الثورة بأنها بنت زنى، كوم آخر، والزاني - اي من مارسوا الثورة وأنجبوا منها لابد من رجمهم،. أو جلدهم حسب الحالة، هذا، والله أعلم.

    السلفيون يفاوضون اسر الشهداء

    وفي 'المصور' أخذنا زميلنا محمد رسلان إلى الإسكندرية وتحقيقه المثير عن الاعيب بعض السلفيين، لإقناع أسر الشهداء بقبول الدية، فقال: 'أحمد رمضان والد الشهيد 'محمد' يكشف أن شيخاً سلفياً يدعى 'خميس' عرض عليه التنازل عن دم ابنه والقضية مقابل أموال، يقول رمضان إن الشيخ ادعى أنه أحد أعضاء اللجان الشعبية بالإسكندرية وأن الجيش كلفهم بعودة الأمن للبلد وعرض عليه التنازل مقابل 'شقة وخمسين ألف جنيه' فكان ردي إننا لا نبحث عن المال، ولكن نريد حق ابني، فقال سيتصل بك لواء من الجيش وأخذ رقم التليفون وانصرف. وبعد يومين اتصل بي الشيخ السلفي عطية عبدالسلام إمام وخطيب مسجد المعمورة لذات الموضوع فقلت له كيف ترسل لي واحدا يساومني على دم ابني قال ستأخذ ربع مليون جنيه لشراء شقة وتتنازل عن الحق المدني والجنائي ليس لنا علاقة به فرفضت.
    كما عقد الشيخ ياسر برهامي لقاء في مسجد التقوى وجمع أهالي الشهداء في منطقة الرمل وقال لهم الدية خمسمائة ألف جنيه وممكن يصل المبلغ إلى مليون جنيه ستشارك فيه الداخلية بمبلغ خمسين ألف جنيه ورجال الأعمال بخمسين ألف جنيه ولكن لم يصل اللقاء إلى شيء.
    وأضاف أن رجال الأعمال قسموا أهالي الشهداء إلى مجموعتين وأهدوهم رحلة عمرة وبالفعل توجهوا لأدائها وبرفقتهم الشيخ خالد عبد العزيز من دار الافتاء بالمنطقة الأزهرية بسموحة والذي أكد لنا أن مرافقته لنا لتعريفنا بمناسك العمرة إلا أنه بدأ ينفرد بكل والد شهيد على حدة لمعرفة ظروفه ومدى احتياجه للمال وقابليته للتنازل، وأحضر طبيبا يعمل بالسعودية بدعوى أنه شقيقه وأعطى كل أسرة شهيد مبلغا يتراوح ما بين ألف ريال وألف وخمسمائة ريال حسب علامة وضعها الشيخ خالد امام اسم كل شهيد حيث اعتمد علامة 'x' واحدة بألف ريال وعلامتي 'xx' بألف وخمسمائة ريال وتعني أنه على استعداد للتنازل.

    أسر الشهداء تتعرض لضغوط

    وتقول والدة الشهيد أحمد عادل إن الشيخ خالد عبد العزيز اتصل بنا لإبعادنا عن أهالي الشهداء حتى يتمكن من السيطرة عليهم وإقناعهم بالتنازل، وقال لوالد الشهيد أنت غير محتاج فأترك الغلابة يسترزقون لكن والد الشهيد رفض ذلك مؤكدا أنهم يريدون القصاص العادل، فقال الشيخ خالد الفدية حلال فرد عليه لكن القتل العمد بقرار حرام لأنه تنفيذ حكم الإعدام في الأطفال بدون ذنب.
    الأكثر من ذلك كما تقول والدة الشهيد أحمد عادل إن المحامي محمد نصرت والعميد خالد شلبي بمديرية أمن الإسكندرية والشيخ خالد عبد العزيز يقومون بالتفاوض مع أهالي الشهداء من أجل التنازل مركزين على ضرورة تغيير الأقوال.
    ومن طرائف الضغوط أن والدة الشهيد أيمن عادل حسين حصلت على شقة من أحد المقاولين وتم إعطاؤها خمسين ألف جنيه كما حصل كل منهما على تليفزيون وأجهزة كهربائية.
    الضغوط ليست فقط بالمال وإنما بالبلطجية، فكما تقول والدة الشهيد محمد مصطفى عبده وبعد رفضنا للتنازل قام بلطجية بالاعتداء على ورشة والد الشهيد وقاموا بتكسيرها والاستيلاء على محتوياتها لكنني تحملت ويكفي أن ابني كان طالبا بكلية التجارة في الفرقة الثانية وأطلق عميد الكلية الدكتور سعيد عبد العزيز اسمه على ملاعب الكلية وأحد المدرجات.
    ويقول والد الشهيد أحمد عبد اللطيف إن الشيخ ياسر برهامي عرض علينا التنازل مقابل خمسمائة وخمسين ألف جنيه عن الحق المدني بدعوى أنه مكلف من الجيش واللواء نبيل فهمي قائد المنطقة الشمالية العسكرية.
    من جانبه نفى الدكتور ياسر برهامي القطب السلفي بالإسكندرية أن يكون العرض الذي تقدم به لأهالي الشهداء موجها لصالح أي جهة وأنه قام متطوعا بذلك بناء على دعوة بعض العقلاء الذين رغبوا في إنهاء هذه القضية عن طريق الشرع إذا ما قبل أهالي الشهداء بغية الاستقرار وما ينتج عنها من جرائم للثأر حيث توجد خبرة سابقة لدينا في حل مثل هذه المشاكل بين القبائل والعائلات، وأن الأصل إلى الحكم الشرعي إذا ثبت بالبينة على أحد أنه قتل فأهل القتيل مخيرون إما بالقصاص أو بقبول الدية والتي تتراوح ما بين خمسمائة وخمسين ألفا وستمائة ألف جنيه وهي ما يوازي مائة ناقة أو ألف دينار ذهبا أي أربعة وربع كيلو ذهب'.
    المهم في الأمر، أن مجلس الوزراء قرر التصدي لمحاولات دفع أسر الشهداء للتنازل عن القضايا، ولا نعرف كيف سيتم التصرف مع هؤلاء السلفيين.

    الإخوان: خلافات
    محمد حبيب ومحمد بديع

    ومن معارك السلفيين بعضهم مع البعض، إلى معارك الإخوان، حيث نشرت 'الأخبار' يوم الاثنين الماضي حديثا مع صديقنا النائب الأول السابق لمرشد الإخوان الدكتور محمد السيد حبيب أجراه معه زميلنا محمد مصطفى، قال فيه عن خلافاته مع المرشد الحالي الدكتور محمد بديع:'أولا أنا لم أخضع للتحقيق في الجماعة على الإطلاق، والحقيقة أن أعضاء لجنة التحقيق اتصلوا بي، وطلبوا لقائي، لكنني رفضت تماما، وقلت لهم: أنا لا ألتقي بلجان فاقدة للصلاحية وفاقدة للسلطات، وهذا ليس معناه انني فوق المساءلة أو النقد، بل على العكس، فأنا طالما طالبت بتشكيل لجنة قانونية مستقلة استقلالا كاملا عن المنظومة الإدارية والشورية في الجماعة، يكون دورها التحقيق في المسائل الخلافية في عمل الإخوان، فماذا لو نشأت مشكلة بين أخ في الصف مع عضو مكتب إرشاد، فمن سيحكم فيها؟
    وكيف تفصل في النزاع لجنة تتبع مكتب الإرشاد؟ وماذا لو كان الخلاف مع المرشد العام نفسه؟ فمن سيحاسب من؟
    وكنت دائما أتساءل: هل هناك هيئة تضع المرشد نفسه تحت المساءلة؟
    خلاصة الأمر، أنه عندما اتصل بي أعضاء اللجنة، رفضت الخضوع للتحقيق نهائيا، فقالوا لي: بلاش تحقيق، احنا جايين نشرت شاي فرحبت بهم، وفي هذا اللقاء طلبوا مني مبايعة الدكتور محمد بديع.قلت لهم إن مسألة البيعة مرهونة عندي بلجنة تقصي الحقائق التي طالبت بتشكيلها عام 2009 حول ملابسات انتخاب المرشد العام من حيث توقيت انتخابات المرشد وكيفية إجرائها، فقد كان لي اجتهادي في تفسير اللائحة بينما كان هناك فريق آخر له اجتهاد آخر، ووقتها طالبت بتشكيل لجنة قانونية مستقلة تجتمع لتفسير اللائحة بحيث يكون تفسيرها ملزما للجميع، واقترحت أن يتم تشكيل تلك اللجنة من المستشار طارق البشري والمستشار كمال عبد العزيز والمستشار فتحي لاشين، لكن ذلك لم يحدث وأصدر لهم المستشار فتحي لاشين فتوى بصحة انعقاد الانتخابات حينها، ورغم عوار هذه الفتوى من وجهة نظري لم اثر أية مشكلة، وكان ذلك آخر عهدي بهم.
    والحقيقة أن هذه اللجنة جاءتني بعرض محدد، وهو أن أعلن البيعة للدكتور محمد بديع مرشدا عاما للإخوان - بموجب الانتخابات التي أعتقد انها غير صحيحة - وفي المقابل يتم تصعيدي لعضوية مكتب الإرشاد على أحد المقاعد التي ستخلو بخروج د. محمد مرسي ود. عصام العريان ود. محمد الكتاتني الذين انتقلوا لقيادة حزب 'الحرية والعدالة'، باعتباري حصلت في الانتخابات الماضية على أعلى الأصوات من بين غير الناجحين، وبنسبة تتعدى 40 % من الأصوات، أي أن العرض بوضوح هو: إعلان البيعة، مقابل عضوية مكتب الإرشاد، وأنا رفضت ذلك.

    مبادئ الحزب
    التي تجذب الاعضاء

    عند هذا الحد قالوا لي: نحن نحتاج لاتخاذ قرار، فقلت لهم: اكتبوا أنني غير راغب في تولي اي موقع قيادي داخل الجماعة، واعتذر عن عضوية مجلس شورى الجماعة، ومجلس الشورى العالمي، واكتفي بأن أكون فردا عادياً داخل الجماعة، فأنا الذي أمليت هذه الصيغة التي خرج بها القرار، وبالتالي لست غاضبا منها.
    مبدئيا، هناك قيادة للجماعة الآن علينا احترامها، سواء اتفقنا معها أو اختلفنا، ويجمعنا بالجميع، رفقاء درب وإخوة وتلاميذ ومحبين، مشاعر الود والمحبة والتقدير، لكن بالتأكيد قيادات الجماعة في الماضي كانوا أكثر انفتاحا ومرونة وعلما وفقها ورؤية من القيادات الحالية، والأستاذ البنا نفسه كان قائدا ملهماً متطورا فذا وكان سابقا لعصره بنصف قرن على الأقل، حتى محبيه ومريديه وتلامذته لن يتكرروا.
    وسئل، لماذا اخترت الانضمام لحزب النهضة تحديدا؟
    فقال: ما حفزني للانضمام للحزب مجموعة أمور أبرزها أن الحزب يضع على رأس أولوياته مسألة العلم، وأن تعتمد مصر على العلم في طريقها للنهضة، والأخذ بالمنهج العلمي في كافة مجالات الحياة، سواء في التخطيط والإدارة والتنظيم والزراعة والطاقة والثقافة والإعلام وغيرها، فما أغرق مصر خلال النظام السابق عاملان متصلان ببعضهما البعض هما الاستبداد والتخلف، وعليه، فالحزب لاقى قبولا لما أؤمن به من ضرورة الأخذ بالعلم والبحث وتوطين التكنولوجيا.
    والشق الثاني الذي جذبني لحزب النهضة هو الاهتمام بمسألة الروح المصرية التي ظهرت في 25 يناير، التي انتجت هذه الثورة والتي أسبغتها بإنسانيتها الرفيعة وقيمتها العظيمة والتي جعلت الشعب المصري سبيكة واحدة، تطبيقاً حقيقيا لمبدأ المواطنة بصرف النظر عن الأيديولوجيات والسن والدين، ويعتمد الحزب على هذه الروح المصرية المستمدة من قيمنا الأصيلة كشعب عريق متدين تتحدد هويته وفقاً للمادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام دين الدولة الرسمي وأن مبادىء الشريعة الإسلامية المرجع الرئيسي للتشريع، وأخيرا أعجبني أيضا في حزب النهضة التزامه بالنهج الديمقراطي داخل هياكل الحزب'.

    معارك
    الإسلاميين والعلمانيين

    وإلى بعض المناوشات الخاصة بالإسلاميين وقام اثنان، كان أولهما متخصص في هذا الجانب وهو الطبيب خالد منتصر الذي قال يوم الثلاثاء في 'المصري اليوم': 'قام المناضل الداعية، زعيم الجماعة الإسلامية، عاصم عبد الماجد، بوعظنا وإعطائنا دروسا في الوطنية، ونصحنا بعدم تخريب البلد، وهدد كل من يريد بإحراق الوطن وإحداث فوضى سياسية وأمنية من العلمانيين بأنه لن يتركه أو يسمح له بالاستمرار! فمن الممكن ان يقول أي فرد في مصر هذا الكلام، ومن المسموح والطبيعي والشرعي أن يستنكر أي عابر سبيل إلا المهندس عاصم عبد الماجد، خطيب الجماعة الإسلامية المفوه، وذلك لسبب بسيط ######## جدا، وهو أن يده التي كانت تهدد وتتوعد ملوثة بدم مائة وثمانية عشر فردا مسلما، من بينهم ضباط شرطة وعساكر غلابة وفقراء كانوا يصلون صلاة عيد الأضحى بعد اغتيال الرئيس السادات بيومين فقط! والسؤال: من الذي كان يريد إحراق الوطن يا زعيم الجماعة؟ من الذي كان يريد إحداث الفوضى السياسية والأمنية؟ هل أنت من يتحدث الآن عن الفوضى الأمنية؟ من الذي كان يريد إحراق الوطن يا مناضلنا الفاضل؟ من يمشي في مظاهرة سلمية أم من كان معه 18 بندقية آلية وأربعون ألف جنيه؟! هل يعرف الجيل الجديد مصدر هذه الآلاف؟ إنها نتيجة فتوى باستحلال سرقة تجار الذهب المسيحيين، التي أصدرها مفتي الجماعة الذي تطالبون بالإفراج عنه حتى يعود لإنقاذ مصر من بلاد العم سام، ويستمر في مسلسل فتواه الدموية الرائعة؟

    رسائل تكفيرية عبر التلفون

    والثاني، كان زميلنا خفيف الظل ومتعدد القدرات جلال عامر الذي قال عنهم في 'الأهالي' يوم الأربعاء: 'الشيخ 'زغلول' واقف في البلكونة يكفر اللي رايح واللي جاي حتى الباعة الجائلين وبعد أن انتهى من تكفير جيرانه ومعارفه بدأ الرجل يرسل من تليفونه المحمول رسائل تكفير عشوائية للمصريين المقيمين في الداخل والخارج على ان يراعوا فروق التوقيت يقول فيها 'ابشر لقد وقع عليك الاختيار لتكون كافرا اعتبارا من صباح اليوم'، وأصبح الرجل مرشحا لقيادة عنبر الخطرين في مستشفى الأمراض العقلية، فمعظم المكفرين يعانون من متاعب جنسية تتحول الى كراهية تجاه المجتمع الذي نجح في انجابهم، يتحدثون عن النساء بأكثر من أطباء النساء وعن ملابسهن بأكثر من مصممي الموضة.
    وقد حضر 'الضاني' إلينا في أحد أيام 'التشريق' وقدم لنا نفسه على انه رئيس جمعية تكفير المجتمع ومعه كشف بأسماء الكفار وطلب لهم 'إعانة كفر' فرفض أبي وأخبره أن الميزانية لا تسمح فاقترح 'الضاني' أن يبيع أمي كجارية وأختي كملك يمين على أساس انها مازالت مخطوبة وتضع الدبلة في يدها اليمين لكن أبي اعترض بشدة فاقترح 'الضاني' ان يفجر العمارة بعد أن ينام السكان فوعده ابي خيرا فهدأ 'الضاني'..'.

    مبارك وأسرته ورجال نظامه: كل جيوب
    العالم لم تكن تكفي شهوة المال والسلطة

    وإلى مبارك وأسرته ورجال نظامه حيث سارعت زميلتنا بمجلة 'آخر ساعة'، وفاء الشيشيني بالإشادة به وبأعماله، خاصة انه ورث لمصر هي أمي نعمة الاستقرار، فقالت عنه وعن استقراره: 'ربما كان خطؤنا في البداية، اننا آثرنا الذي نعرفه - بعد مقتل السادات - على الذي لا نعرفه، اختيار الشعب، ربما هذا تحليل وليس تبريرا، كانت البداية على الشعب وليس على السياسيين العالمين ببواطن الأمور، والنفس البشرية، كانت البداية، مطمئنة، إخراج المعارضة من السجون وبداية عهد جديد ومقوله الكفن ما فيهوش جيوب.
    وعرفنا بعدها ان كل جيوب العالم لم تكن تكفي شهوة المال والسلطة، كان غباء منا ..ان مصر تتراجع في كل شيء وأن حالة من 'البله' قد أصابتنا جميعا من رتابة الحياة أو روتينها في العودة الى الوراء، لماذا لم تصلنا إشارات التعالي والعناد وسوء اختيار النديم والشريك والسياسي.
    كيف عمينا جميعاً عندما أقصيت الكفاءات ونكل بمن تجرأ على سياسة الاستقرار الفجة والفاجرة.
    عرفنا أن هناك تعذيباً منهجياً وأدرنا وجهنا، خوفا منه وخوفاً من فزاعة الإرهاب وانهيار الاستقرار، عرفنا أن نورث وصرح بعضنا وتحمل الثمن وقبعنا في منازلنا خائفين مرعوبين من اذى سيأتي فربما سيكون أشرس مما نعيش فيه.
    سرقونا، جهارا، نهارا وسكتنا وانكفأنا على اكل عيشنا الذي غمس بالسرطان والكبد الوبائي والفشل الكلوي، وسكتنا خوفا من التغيير، رئيس كنا نطلق عليه وهو نائب البقرة الضاحكة الذي جاء في غفلة من زمن من رئيس سابق ما كان يتوقع ان يغتال سريعا ليأتي من لا يستحق يمارس علينا جهله وقلة إمكاناته، جاء لنا من تجرأ على أكرم شعب وقالها جهارا في التلفاز الرسمي إن رئاسة 'مصر المحروسة مصر المذكورة في القرآن، مصر الحضارة' جاءته الرئاسة كوظيفة وتقبلها مع أنه كان يطمع في أن يكون سفيرا في بلاد الانجليز الإكسلانسات ونسي أنها استعمرتنا ثمانين عاما، رئاسة مصر وظيفة سقطت في حجره، ثم سقطت في جيبه ثم سقطت في مكر الوريث وشهوته للسلطة ساعيا إليها بالأمر المباشر ولم لا؟ أليس والده - البقرة الضاحكة - حكمنا ثلاثين عاما'.

    الانحطاط التنموي
    والاجتماعي والتعليمي والصحي

    ويبدو أن باب هجمات النساء على مبارك انفتح على مصراعيه، ففي نفس العدد قالت عنه زميلتها أمل فؤاد: 'الاستقرار الذي استعيده لأمقته هو المعنى المتحجر المتجمد الذي داوم الرئيس الغابر مبارك على ضخه في آذان الشعب المطحون ليؤبد نفسه على أرواح المقهورين بالفســــاد والبطـــش في عهده المشــبوه، ذلك هو بعينه الاستقرار الذي تحاول فئات مغيبة أن تروج له ضد اعتصامات الثوار المنفذين للثورة من الضياع، زاعمين ان ما تطرحه الحكومة خير وبركة 'علشان الاستقرار يرجع'!هكذا يرددون نشيد الاستقرار المباركي الكذوب!
    أي استقرار كان في زمن الانحطاط التنموي والاجتماعي والتعليمي والصحي والسياسي والاقتصادي والمالي؟! إن كل عثرات الحكومات التالية بعد الثورة هي نتائج مباشرة للانحلال العام في زمـــن الرجـــل الذي خان شعبه وخان دوره الرئاسي والعسكري، إن أطنانا من الأوراق ضد مبارك وأولاده وزوجته ترقد امام النائب العام، ففي كل قضــايا الفساد شراكة مع آل مبارك وعمولات وسمسرة وانحطاط الضمير! ولجمال مبارك أكبر نصيب، ففي حوار سابق بجريدة 'المصري اليوم' ذكر د. خالد أبو الفضل عضو لجنة الحريات الدينية الأمريكية السابق أن واشنطن واجهت جمال مبارك بأنه مكروه من الشعب فقال: 'المهم رضا أوباما وإسرائيل، أما المصريون فتحت السيطرة! ولا حول ولا قوة إلا بالله!'.

    هل كان مبارك من سلط
    عبود الزمر على اغتيال السادات؟

    وجاءت تمشي ببطء بسبب السن الفنانة مريم فخر الدين، لتساهم في هجوم النساء على مبارك، تعصبا لبني جنسها، فقالت عنه في حديث نشرته لها مجلة 'الكواكب' وأجراه معها زميلنا خالد فرج: 'هناك شك مريب يتملكني بأن مبارك هو من سلط عبود الزمر على اغتيال السادات لأننا لو فكرنا قليلا سنجد أن مبارك هو الوحيد الذي له مصلحة في اغتيال السادات بعد أن جعله الأخير نائبا له وهو القرار الذي أراه الأسوأ للسادات على مدار حكمه لمصر.
    اتذكر ذات مرة اثناء تواجدي بمبنى التليفزيون بصحبة تحية كاريوكا فوجئنا بأحد المسؤولين يأتي إلينا ويقول لكاريوكا 'قومي سلمي على الريس وهنا رفضت كاريوكا وقالت له بعند شديد خلي الريس يجي يسلم عليا ده أنا تحية كاريوكا'، ووسط هذا الحديث قمت بمغادرة المكان لأنني لم أكن أحب أن التقي به نظرا لكرهي الشديد له.
    أكره زوجته كرها شديدا لأنها كانت كاذبة في كل ما تقوله حيث كنت حينما أشاهدها في التليفزيون أراها تقــول 'أنا هفتح 42 مدرسة الأيام الجاية' وكأن هذه البلد بلا مدارس والأطفال بلا تعليم، وفي النهاية تجدها افتتحت مدرسة أو اثنين على الاكثر وتأخذ باقي الفلوس المخصصة لتأسيس مدارس أخرى لحسابها'.

    ارتياح لارتداء
    حبيب العادلي بدلة السجناء

    ووزير الداخلية الاسبق الذي تتم محاكمته، وتم ضم قضيته في قتل المتظاهرين مع مبارك مما حرك مشاعر غريبة في قلب زميلنا بـ'الأخبار' محمد عبد الحافظ فصاح يوم الثلاثاء قائلا: 'ارتحت عندما رأيت حبيب العادلي وزير داخلية مبارك وهو في القفص يرتدي البدلة الزرقاء خلال جلسة محاكمته في قضية قتل المتظاهرين امس، وستكتمل راحتي وفرحتي أنا وكل المصريين عندما نراه معلقا في حبل المشنقة إن شاء الله، العادلي يستحق الشنق ألف مرة لقتله المتظاهرين الذين خرجوا ليقولوا لا للظلم والقهر والمحسوبية والواسطة، والفساد، ولم يستطع النظام تحمل كلمة لا فقتلهم ليسكتهم ولأنه وراء هرب المساجين من السجون لترويع الآمنين، وبث الرعب في قلوب المصريين، ولأنه تآمر مع سيده مبارك المخلوع ليخربوا البلد،أعدموه شنقا كالمجرمين'.

    تحذير من محاكمة
    مبارك او اعدامه

    لكن بعد ثمان وأربعين ساعة، أي يوم الخميس، صرخ في 'الجمهورية' زميلنا وصديقنا محمد أبو الحديد، رئيس مجلس إدارتها الاسبق، محذرا من محاكمة مبارك، ومن محاولة البعض إصدار حكم بإعدامه وألا ستصبح مصر كالعراق، ويتم إعدام مبارك كما تم إعدام صدام حسين في عيد الأضحى، قال: 'البعض يريد أن يرى مصر مثل العراق، البعض ينتظر يوم الأربعاء القادم بلهفة شديدة، حتى يرى الرئيس السابق 'مبارك' في القفص مثل صدام حسين.
    البعض يحلم للرئيس السابق بنفس مصير صدام وهو الإعدام، خاصة وانه بيننا وبين عيد الأضحى بضعة شهور.
    وهذا البعض ليس بالداخل فقــــط، بل في الخارج أيضا، ربما ليس نكاية في شخص الرئيس السابق، فقد يكونون بعــــض أصدقائـــه أو حلفــائه السابقين، ولكن لأنهم يريدون أن يروا مصر تهتز،بعد رأس زعيم ثاني أكبر الدول العربية، العراق، ولا أظن أن مصر الدولة، أو مصر الشعب، أو مصر الثورة، ستستفيد كثيرا من محاكمة الرئيس السابق الآن، أياً كانت نتيجة هذه المحاكمة، له أم عليه.
    إذا كانت المسألة أن يكون الرئيس السابق عبرة لمن يأتي بعده، حتى لا يتكرر الفساد والإفساد، فالعبرة تحققت بالفعل والدرس انتهى.
    فالرجل يعيش أيامه الأخيرة شبحاً بين الحياة والموت، وما فعله الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع، إضافة إلى المتظاهرين، يفوق ربما مئات المرات ما قد يفعله به القضاء العادل، ولم تقدم الثورة للمواطن العادي حتى الآن إنجازا واحدا ملموساً على الأرض يشعره بأن واقعه بعد الإطاحة بالرئيس السابق قد أصبح أفضل أو يعطيه أملاً في المستقبل، ولذلك فإن المناخ العام لم يتهيأ بعد لمحاكمة الرئيس السابق بأقل قدر من التعاطف الشعبي معه'.
    لكن أبو الحديد، تلقى بعد ساعات فقط من نشر المقال أنباء مزعجة، فقد تم الإعلان عن أن مبارك ونجليه وحبيب العادلي وستة من معاونيه وحسين سالم الهارب ستتم محاكمتهم في قاعة الاستثمار بأرض المعارض بالقاهرة ويتم تجهيزها، وسيتم نقل المحاكمة علنا بواسطة التليفزيون المصري، وتم تغيير المكان لأسباب أمنية، وتم نقلها إلى أكاديمية الشرطة في منطقة التجمع الخامس حتى تسهل السيطرة الأمنية.


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-08-2011, 04:49 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    السفير السعودي ينفي تدخل بلاده لصالح مبارك وتمويل السلفيين..

    واستنكار رفع الاعلام السعودية بالقاهرة
    حسنين كروم
    2011-08-01




    القاهرة - 'القدس العربي' :


    ماذا اختار وإلى أي موضوعات او اخبار اشير في مقدمة التقرير من صحف الاثنين الأول من رمضان، أعاده الله علينا جميعا مسلمين ومسيحيين عربا بالخير واليمن والبركات، هل نبدأ بمطالبة النائب العام وزير الداخلية بإحضار مبارك من شرم الشيخ إلى القاهرة لمحاكمته يوم الأربعاء، والإعلان عن إذاعتها علنا، أم عن الحملة التي بدأها السفير السعودي في القاهرة أحمد القطان لنفي الاتهامات الموجهة لبلاده بدعم مبارك والسلفيين. وتداعيات رفع السلفيين اعلام السعودية في ميدان التحرير. وإذا كان اللواء حسن الرويني، عضو المجلس العسكري، قد اتهم في الاسبوع الماضي حركة كفاية بأنها غير مصرية، فبماذا يمكن ان يصف اليوم من يرفعون أعلام السعودية؟ وإذا كانت اتهاماته قد طالت ايضا حركة 6 أبريل بدعوى أنها تمويل من الخارج، وأن أعضاءها تلقوا تدريبا في صربيا، وأن شعارها 'اليد المقلوبة'هو نفس شعار الحركة الصربية فهل يسكت اليوم على أولئك الذين يتخذون من علم السعودية شعاراً لهم ويرفعونه في ميادين التظاهر؟.
    وبدء احتفالات رمضان وشكوى من ارتفاع الأسعار، والإعلان عن القبول بالمرحلة الأولى من عمل مكتب تنسيق الجامعات. وإلى بعض مما عندنا:


    السفير السعودي: تصريحات الأمير تركي الفيصل حول مبارك موقف انساني فقط

    ونبدأ مع السفير السعودي وحديث في 'الأخبار' مع زميلينا أسامة عجاج ووليد دياب وقال عنه: 'تصريحات الأمير تركي الفيصل التي كانت تتعلق بالرئيس السابق كانت من منظور انساني بحت ولكن موقف السعودية الرسمي يوم 11 فبراير 2011 كان واضحا حيث انتهت علاقة السعودية بالرئيس السابق وبدأت علاقة جديدة بين الحكومة السعودية والقيادة الجديدة برئاسة المشير طنطاوي، ومسألة محاكمة الرئيس السابق مبارك أو عدم محاكمته أمر لا علاقة للسعودية به من قريب أو بعيد فهو اصبح الآن مواطنا مصريا عاديا بعد ان تنحى وللحكومة المصرية ان تفعل ما تشاء به، ونحن لا نتدخل في هذا الأمر ولا نهدد كما يشاع من ان المملكة ستسحب استثماراتها من مصر أو ستعيد العمالة المصرية المتواجدة هناك، وكل هذه أخبار كاذبة لأن المملكة لن تفعل ذلك وأنها لو فعلت ذلك ستشيع الفوضى والقلق في مصر وهذا بالتالي يضرنا. وكما اوضحت ان المملكة تسعى الى استقرار وأمن مصر لأنه سيعود عليها بالاستقرار ايضا.
    وموضوع ان المملكة تقف ضد الثورة في مصر غير صحيح لأنه لا يعرف عنها انها وقفت ضد إرادة الشعب المصري، فشعب مصر هو الذي يقرر من الذي يحكمه. وأود طرح أمر في غاية الأهمية وهو ان الدعم الاقتصادي الذي قدمته المملكة لمصر كان تاريخيا 11 مايو والثورة كانت يوم 25 يناير وتنحى الرئيس السابق يوم 11 فبراير، ففي تلك الفترة تحركت المملكة ولا يمكن أن يصدق عاقل ان المملكة تتقدم بهذا الدعم الاقتصادي قبلها بأيام ولكن لا بد ان تسبقه فترة من التحضير والتخطيط وهذا يظهر نوايا المملكة الطيبة من ضرورة الوقوف بجانب مصر فورا بغض النظر من سيكون رئيس مصر القادم ولم تنتظر المملكة كغيرها من الدول حتى يتشكل الهيكل الكامل لمصر، فوقفنا وبادرنا في الوقت الذي لم يبادر فيه احد لدعم مصر'.

    حمدي قنديل يطالب بكشف الضغوط السعودية

    ولكن قطان لم يكن يدري، وهو يقول هذا الكلام، في الصفحة العاشرة، ان صديقنا الإعلامي الكبير حمدي قنديل ينتظره في نفس اليوم وفي الصفحة العاشرة ايضا من 'المصري اليوم' ليقول: 'الذي صدم مصر كلها يومها هو رفع الأعلام السعودية في الميدان، في الوقت الذي لاحظ فيه الناس جميعا ان هذه أول جمعة يرفع فيها أقل عدد من الأعلام المصرية منذ اندلاع الثورة، أثار هذا المشهد الريبة حول الصلة بين تلك الفئة التي رفعت الأعلام الخضراء وبين المملكة وحول مدى تغلغل النفوذ الوهابي في التيار الديني في مصر، وحول علاقة شيوخ السعودية بغلاة المتطرفين لدينا، بل حول الضغوط التي تمارسها السعودية منذ خرجت مصر على نظام مبارك، كل هذه أمور أقلقت المصريين في الفترة الأخيرة.
    رسالة مبارك من خلال قناة 'العربية' السعودية التي توعد فيها خصومه، ومن حقائب حسين سالم التي ضبطت في مطار القاهرة وهي مهربة تحت اسم ابنة رئيس المخابرات السعودية ومن ظنون حول تورط السعودية في إخفاء جانب من ثروة مبارك وأسرته وأتباعه في بنوكها.
    اليوم لا بد أن يفتح هذا الملف بالشفافية الواجبة خاصة ونحن مقبلون على محاكمة الطاغية. تأييد السعودية لمبارك لم يكن خافياً طوال أيام الثورة، وقتها كان هناك اكثر من تصريح لوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل عبر فيها عن استهجانه الشديد واستنكاره البالغ للتدخل الأجنبي في الشأن الداخلي المصري، وفي 9 فبراير بثت وكالات الأنباء خبر مطالبة السعودية والإمارات والأردن للولايات المتحدة بألا تضغط على مبارك حتى يتنازل عن السلطة، وفي اتصال بين ملك السعودية وأوباما يوم 11 فبراير، آخر أيام الطاغية في الحكم، عاد الملك يحذر الرئيس الأمريكي من مواصلة الضغط على مبارك.

    مبارك واولى جلسات محاكمته

    ونبدأ تقريرنا اليوم بتسارع ردود الأفعال على مبارك، ومحاكمته مع اقتراب موعد أولى جلساتها في الثالث من الشهر القادم كما هو محدد لها، مع تزايد حدة الهجوم عليه والرغبة في الثأر منه، ورؤيته داخل القفص وقد تسبب الرئيس الليبي معمر القذافي، في زيادة الهجوم على مبارك عندما دافع عنه وقال انه كان يشحت للمصريين، مما اطار صواب زميلنا وصديقنا وعضو مجلس نقابة الصحافيين جمال فهمي فقال في 'التحرير' يوم الخميس:
    'الهارب من وجه عدالة ستظل تلاحقه بتهمة إبادة شعبه، آخر انتاج العقيد من الجنون وقلة الأدب ظهرت قبل أيام عندما دافع بحرارة عن الأستاذ المخلوع حسني مبارك، زميله في نادي قادة عصابات الحكم المنتشرة والمتفشية كالمرض الخبيث في أقطار أمتنا العربية.
    لم يكتف بالدفاع عن صديقه الساقط إنما تجاوز في السفالة والجنون، وتجرأ على شتم وإهانة المصريين جميعاً، مدعيا أن المخلوع تعود أن يذهب إليه في ليبيا 'وإلى السعودية ليشحت على الشعب المصري'!
    السؤال الحقيقي سؤال مزدوج أولا: عمن كانت تذهب إليه حصيلة الشحاتة؟ وثانيا: من أين غرف القذافي المليارات التي ظل عقودا طويلة يبددها على قطعان أتباعه الصيع والنصابين المنحدرين من كل جنس ولون؟'.

    شهادة القذافي بالفقير مبارك

    وكان القذافي قد أثار أعصاب زميلنا بـ'الجمهورية' هشام البسيوني قبل ذلك بيوم، أي الأربعاء، فقال عنه: 'العقيد معمر القذافي كشف سر الملايين التي جمعها المخلوع ووضعها في بنوك الداخل والخارج عندما فجر قنبلة وقال إنه رجل فقير وكان 'بيشحت' من أجل توفير الحياة الكريمة للشعب المصري، أعتقد أن الرئيس السابق سيخرج علينا بتسجيل صوتي بعد هذه الشهادة القيمة من شقيقه معمر 'أنا دافع ثمن بقائي في شرم الشيخ ولا أحتكم سوى على كام مليار ودول يعملوا إيه في الزمن الأغبر دا يايايا جرذان'.
    - إذا كان المخلوع يمتلك هو وأسرته كل هذه القصور والشاليهات والمليارات وفقير وشحات، ياريت كلنا نبقى زيه، ماكناش احتاجنا للي يسوا واللي ما يسواش'.

    التسول بالمرض كان قصرا على النصابين والان الرؤساء

    وما دامت القضية قد تحولت إلى شحاتة وتسول، فقد أراد الاستاذ بجامعة الأزهر الدكتور عبد الله النجار، معالجتها من زاوية أخرى وهي إدعاء المتسولين المرض في الشوارع، وهو ما يمارسه مبارك، بادعاء المرض، فقال النجار في 'اللواء الإسلامي'، وهو يطلق نظرات يتطاير منها شرر أجد صعوبة في تصديقه لأنه كان من قبل من رجال النظام: 'كان التسول بالمرض فيما مضى قصرا على النصابين في الإشارات وعلى النواصي وفي الحارات واليوم تغير الوضع وأصبح التسول بالمرض أسلوباً لعلية القوم الذين نهبوا مصر وسرقوا خيراتها فيما مضى، فلما أصابهم سيف المحاكمة أعيتهم الحجة ولزمهم الدليل وأمسكت الجرائم بتلابيبهم، فلم يجدوا بدا من استدرار عطف القضاة والمحققين، حتى يؤجلوا التحقيق أو يفلتوا من قبضته أو حتى يقوم بعض صغار اللصوص الذين استفادوا من جرائم الكبار بالتظاهر لهم والهتاف لأجل اعتاق رقابهم من المحاكمة بمقولة إنهم رموز أو أنهم كانوا قادتنا، أو كما قالوا: كبيرنا لا يهان، وكبيرهم هذا قاتل لص ########.
    وحق الدفاع لا يسمح للمحامي أياً كان وضعه ومهما كانت سمعته أن يتسول بمرض موكله لأنه - من جهة - متهم ومجروح فيما يتحدث به عن مرض موكله، ومن جهة أخرى فإنه سيكون كمن فقد الدليل على براءته من التهم المنسوبة له، عن إنسان قتل ونهب وأذل شعبه عقوداً من الزمان، بعد أن خان القسم وتعامل مع أبناء الشعب بالقسوة والذل والازدراء الذي لا يفعله عدو بعدوه. إن الحديث عن مرض الرئيس السابق وزوجته حديث ذليل ######، غايته إفلات متهم من التحقيق، وتعطيل القانون، وتحطيم مبدأ المساواة بين الناس وذلك من أجل رجل قامت الدلائل المادية امام الناس ورأوها رؤى العين بأنه قد سرق ونهب وقتل، ومن أقل حقوقهم ان يعرفوا الحقيقة، والحقيقة لن تظهر إلا من خلال تحقيقات القضاء والنيابة، فلماذا يتم حرمان الناس من معرفة الحقيقة بتلك الأحاديث المستفزة التي لا يبدو لها من غاية سوى إفلات متهم من أن يعامل كغيره من المتهمين وفقاً لما ينص عليه الدستور الذي اقسم ذلك المتهم بالله على حمايته واحترامه؟.
    لقد كشف التسول بالمرض في سراي النيابات، وفي جهات التحقيق والمحاكمات، أننا أمام مجرمين عتاة لديهم من الحيل والألاعيب التي تمكنهم من الهرب أكثر مما لدى المتسولين من الحيل المرضية التي يستولون بها على أموال السذج والبسطاء ويوجهونها لإشباع غرائزهم القبيحة ونزواتهم ############ة، إن الحديث عن مرض العظماء والمخلوعين لا يصح أن يزيدنا إلا كرهاً لهم وحنقاً عليهم، وإصرارا على خضوعهم لسطوة التحقيقات مهما كانت التبعات فهم ليسوا أعز عند الله من فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم، التي قال أبوها في حقها: 'لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها' ومن الواجب أن يعاقب هؤلاء اللصوص، وفاء لحق الله، وحق الله أولى بالقضاء'.

    ليس مريضا ولا رئيسا

    و عن حكاية ادعاء مبارك المرض ليفلت من المحاكمة، قال استاذ القانون بكلية الحقوق بجامعة القاهرة وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد، الدكتور محمود السقا، والذي يواصل من مدة المرافعات التي يطالب فيها بإعدام مبارك شنقاً في ميدان التحرير، قال يوم الأربعاء في 'الوفد' مخاطبا مبارك وهو يبذل مجهودا فوق طاقة البشر ليخفي كراهيته له وشماتته فيه: 'أنت الآن موجود على فراش وثير في بقعة هي من أجمل منتجعات مصر، حيث الراحة والأطباء المحليون والمستوردون والممرضون والممرضات، وأنت - علم الله - تدعي المرض وأنت بتقرير وزارة الصحة ونفس الأطباء الصادقين أنك لست مريضاً وأنك يا رئيس الأمس ومخلوع اليوم تدعي المرض، وأنك بكل حديث الأطباء لست مريضاً، كذاب أشر كعادتك وكما عهدك أبناء مصر الذين نكبوا فيك.
    إن ادعاءك المرض على نحو ليس حقيقياً هو جزء لا يتجزأ من أكاذيبك وتضليلك وطمس الحقائق، منذ اليوم الأسود الأول حينما شاء قدرك وقدر مصر أن تكون رئيسها في غفلة من الزمن.
    وكانت كذبتك الأولى حينما واجهت الشعب في غير ما استحياء لتقول له خلاف ما تضمره في نفسك: أنك زاهد في أمر الرئاسة، وإن كان لابد فلتكن لمدة واحدة، وكانت هذه صورة تضليلك للشعب منذ عهدك الاول وأنك يا رئيس الأمس وطريد اليوم، كنت تمني الشعب أنها مدة واحدة ولا ثانية لها، ألست القائل بلسانك وبيانك حينما كان الكتاب الأحرار يطالبون بنائب للرئيس تقول قولتك 'التي تكشف عشقك واستمساكك بالسلطة وعضضت عليها بالنواجذ': إنك لا تجد من هو كفء لتولي منصب نائب الرئيس، وها أنت الآن على فراش المرض المزعوم، هل لك عين ترى أو أذن تسمع عن موكب المرشحين للرئاسة وكل يحمل برنامجه في يمينه ويعرضه عنواناً لاختياره في الانتخابات الرئاسية القادمة، تلك التي تنسج نسيجها إرادة شعب ويباركها رب السماء، إنك في محبسك تقرأه - باليقين - أن كلا منهم قادر على قيادة سفينة البلاد والنجاة إثر الإرث شديد القسوة وكل منهم مؤهل لهذه الرئاسة عن جدارة، والآن ووثيقة اتهام كاملة متكاملة عن 'عهدك الأسود' يتم صياغتها 'بدم الشهداء' وسيكون لك لقاء في حضرة شعب مصر شاهد الإثبات الوحيد، يوم المحاكمة الكبرى، ومعها عليك - أنت - أن تجيبنا عن سؤالنا المطروح:
    أولا: هل أنت مريض فعلاً أم أنك حسب تقرير الأطباء الصادقين 'تدعي المرض' وتشكو كل يوم بمرض جديد في الصدر تارة وفي القلب تارة أخرى وفي أوجاع عدة في جسدك المكدود، أيها الرئيس السابق الذي انخدع فيك الشعب كله، هل عندك الجرأة - إن كنت كما تدعي في خداعك للشعب - بطلا 'ومن ورق' وبرهان ذلك: ادعاؤك المرض ولست مريضاً وتدمن العويل والبكاء وليست لك دموع.
    نعم فقد تفرقت منك الجموع وأطفئت في وجهك الشموع، قلها يا مخلوع، حبال أعواد المشانق في شوق إليك'.
    ما هذا التعبير؟ قلها يا مخلوع؟ هذا تحوير في أغنية عبد الحليم حافظ، قولي حاجة، أي حاجة، قول باحبك، قول كرهتك، قول، قول، لكنه لم يذكر اشتياق المشانق أبدا.
    ويوم السبت تعرض مبارك في 'أخبار اليوم' الى هجومين ساخرين، في ملحق النهاردة اجازة:
    الأول من الزجال خفيف الظل المهندس ياسر قطامش المشرف على صفحة كان ياما كان، إذ قال في فقرة نشرة الأخبار ان مراسلـــها اللهــو الخفي ارسل خبرا كان سبقاً صحفيا على باقي الصحف ووكــــالات الأنباء، وهو: 'اتجهت مظاهرة كبيرة إلى شرم الشيخ لتهنئة الرئيس السابق بشهر رمضان وهي تغني وتقول: لولا مبارك لولا جينا، يللا الغفار، ولا شحتنا ومدينا، ايدينا للجار ثلاثين سنة وما شفناش، إلا مبارك، دلوقت بتسيبنا وماضـــي، إيه أخبارك؟ ياما نفسنا ترجع تاني، وتحكم فينا، علشان تطلع من تاني، عين أهالينا، فخرج مبارك لتحيتهم وقال: أيها الأخوة والأخوات يجب تعديل الدستـــور ولن أطمع في حكـــمكم سوى مدة واحدة فقط لا تزيد على ثلاثين سنة أخـــرى وربنا يعطيـــنا ويعطيكم طول العمر'.

    المقامات الكندوز لابن عزوز

    والثاني كان الأديب الجزار محمود رضوان عزوز وبابه - من المقامات الكندوز لابن عزوز، وقوله: 'وما زال الحديث - للذي كان فخامة الرئيس - واليوم أصبح سابقا، ومن أرباب السوابق، قال: وبدأ عدد الثائرين يزداد، وأقسموا برؤوس الأجداد، بأن لا يعودوا الى المنازل إلا بعد أن يكيدوا العواذل، فأمرت الحاشية، التي لم تكن تعلم انها ماشية، وذاهة في داهية، أن ترسل الى الأولاد مصاصات، وإلى البنات حفاضات، وبعض اللبان، لتطرقع النسوان، وبعضا من البسكوت ليلتزموا بالسكوت، ويعودوا الى البيوت، وهنا قال: هامان، وهو متوتر وزعلان، غريب أمر هؤلاء الناس، نلقي لهم الخيار فيطلبوا أناناس، وإذا ألقينا لهم ارنبيط، طمعوا في الأسماك والقراميط، وإذا ألقينا لهم الأسماك طمعوا فيما يقول كاك، وإذا ألقينا لهم ما يكاكي، من المشوي والكنتاكي، طمعوا في الكفتة والكباب، لأنهم يامولاي كلاب، فدعك من مطالبهم، وسنرسل من يؤدبهم، فقلت ياهامان مهلا، فهذا ليس أمرا سهلا، فإننا سادتهم وبإمكاننا إبادتهم، ولكن لن تجد من ننهبه، ومن نحكمه ونضربه، وهنا دخل سرور، متجهم الوجه غير مسرور، وقال ان عدد الثوار، اقترب من المليار وليس أمامك خيار إلا الهروب على ظهر حمار'.

    معارك المجلس العسكري التي تسبب فيها اللواء الرويني

    لم يعد خافياً وجود أزمة بين الصحافيين وبين المجلس العسكري، ومظاهرها واضحة جدا، لأنها تتم على صفحات الصحف، وشاشات التليفزيونات، وتسبب فيها اثنان هما اللواء حسن الرويني، قائد المنطقة العسكرية واللواء عبد المنعم كاطو، بسبب الاتهامات الموجهة منهما لحركات سياسية وصحافيين بتلقي تمويلات أجنبية، وتوجيه الاتهامات لها، وزاد الأمر سوءا قيام رجل الأعمال وصاحب قناة دريم أحمد بهجت بفصل الإعلامية دينا عبد الرحمن، بعد مداخلة مع الرويني وكاطو، مما أعاد المخاوف من تدخل النظام في الإعلام، وهو موقف رفضه الجميع وأعلنوا ذلك، لكن اختلفت حدة مواقفهم وآرائهم من واحد لآخر، وقد عاد اللواء كاطو لإشعال الأزمة مرة أخرى بحديثه يوم الأحد في اليوم السابع الذي أجرته معه زميلتنا عبير عبد المجيد، وقوله فيه: 'لا يوجد إطلاقاً أي نوع من التصادم بين الإعلام والقوات المسلحة، ولكننا كما اكتشفنا مؤخرا وجود بعض العناصر وأصحاب الأجندات الأجنبية التي حاولت الوقيعة بين القوات المسلحة والشعب، واكتشفنا ايضا وجود عناصر إعلامية لديها أجندات أجنبية وممولة من الخارج.
    وهم ضمن منظومة من الإعلام التي تعمل في مصر، بشكل عام، أقول انه بعد الثورة انقسم الإعلاميون الى ثلاث فئات، الأولى هم المعارضون والمضطهدون في نظام مبارك ويحاولون الان تصفية حساباتهم مع المجلس العسكري مثل صحف المعارضة، والفئة الثانية من الصحافيين الشباب القافزين على مباديى الثورة ويحدثون صداما مع المجلس الأعلى نتيجة ثقافة معدومة، أما الطائفة الثالثة فهم من يعملون لحسابات أخرى أجنبية أو داخلية، ويكفي ان أحد المسؤولين الأمريكيين صرح بأن ميدان التحرير مليء بأنظمة المخابرات، كان من الممكن ان تتعامل مع حركة '6 ابريل' بالحزم بعد ما ثبت انهم يتقاضون مبالغ مالية خارجية، وتم تصويرهم، ويمكن أن يتم القبض عليهم لكن القوات المسلحة تأخذ وقتها في التدقيق والتأكيد.
    هناك أدلة ووثائق ولكن القوات المسلحة لن تضر مواطنا مصرياً إلا بعد التأكد من إدانته ويمكن أن ترجىء الحساب معهم لمرحلة مقبلة.
    - للأسف أنا أتعجب من بعض النماذج المعروفة مثل الدكتور ممدوح حمزة فبدلا من أن يسخر مكتبه الهندسي في بناء مصر ويساعدها، راح عمل خيمة في التحرير، فالإيمان بمبادىء الثورة أن تساعد الثورة ولا يكون بالقفز فوق الثورة.
    - ممدوح حمزة أحد القافزين فوق الثورة والحوار الوطني الذي يدعو إليه لا يعرف أحد لصالح من، وليس دوره سوى مجرد إقامة مؤتمر عبارة عن مكلمة، وأنا قديما حزنت عليه عندما ورطه إبراهيم سليمان في مشكلة في انكلترا وكان مظلوما فيما حدث ولكنه ظلمه كان يجب أن يحوله إلى ثائر حقيقي لتحقيق أهداف الثورة مثل أحمد زويل، لإنهاء عقد دينا عبد الرحمن مع دريم.
    - لم أتدخل ولا أعرف أحمد بهجت أصلا وأنا أحترم دينا لأنها مذيعة محترمة ومجتهدة وإعلامية سيكون لها مستقبل، وقد أسفت جدا لما حدث معها، وما قيل عن مكالمتي معها أنها السبب في انتهاء برنامجها غير صحيح، وعلمت أنهم أنذروها أكثر من مرة لتطاولها على الضيوف وأنا أتمنى ان تعود لمكانها وأن تكون موضوعية، ولكن بلال فضل، انسحب من دريم تضامنا مع دينا، أفضل لدريم، وإسرائيل سعيدة بالحالة التي وصلت إليها مصر، لأن القوة في اتفاق قوى الشعب وإسرائيل تعمل بقوة الآن على تغذية حالة التفرقة في صفوف الشعب المصري وتغذيتها عن طريق عملاء، بالتمويل المادي، عن طريق مؤسسات أمريكية، وهناك رجال أعمال وإعلاميون ونشطاء يتعاملون مع إسرائيل وهناك قضايا غسيل الأموال تتم متابعتها الآن، وقد يتساءل البعض عن: لماذا لم يتم القبض على هؤلاء؟ والرد أن الأجهزة الأمنية بعدما كان هدفها الحفاظ على الأمن الخارجي والأمن القومي، أصبح هدفها الحفاظ على ميدان التحرير والتعامل مع البلطجية وحل مشكلات فأصبحت منشغلة عن عملها الأساسي'.

    التحالف بين سلطة رأس المال ورأس القوة

    ولم يكن اللواء كاطو يدري بالعاصفة التي ستهب عليه من أماكن كثيرة، ففي 'وطني' يوم الأحد قال زميلنا سليمان شفيق: 'التحالف بين سلطة رأس المال ورأس القوة في السلطة السياسية، تحالف مقدس ضد حرية الإعلام والصحافة، الأمر الذي يجعل الصحافي أو الإعلامي، أما أن يتكون داخله رقيب ذاتي يحسب أدق الحساب للسلطتين أو يحاول الاستقلال فلا يجد مكانا له أو مكانة، أو يغامر ويواجه السلطتين الفاتحتين، فيلقى مصيره ما بين البطالة، أو تقييد حريته الشخصية، أو حرية قلمه حيث شاهدنا سلطة رأس المال تفصل دينا عبد الرحمن، وسلطة العسكر متمثلة في الجنرال كاطو او الجنرال الرويني، يخونون من يشاؤون دون أن يغمض لهم رمش، ويستحوذون على المنابر الإعلامية بشهوة الحكم، أو أوهام القوة'.

    'يا بايع الفشة والممبار خلي بالك من الخاين الغدار'

    وكان زميلنا بجريدة 'روزاليوسف' القومية محمد الرفاعي خفيف الظل يقف في نفس اليوم - الأحد - في صفحتها الأخيرة - وهو يتعجل انتهاء سليمان من كلامه ليقول عن اللواء كاطو: 'على طريقة الفيلسوف عبده الحلوف، بتاع يابايع الفشة والممبار، خلي بالك من الخاين الغدار، والحلة فوق النار وعلى رأي الحاج متقال، الخيانة بتاع الخيانة، يا حلاولة، خرج علين سيادة الجنرال عبدالمنعم كاطو ليضرب الثورة على قفاها لحد ما تتكوم على الرصيف، ثم بدأ وصلة بالمدفعية الثقيلة، فوق دماغ العيال الصيع اللي لا عندها دم ولا ضمير، ولا تحترم النجوم والسيوف التي يحملها على كتفه، لا بتضربله تعظيم سلام بفرقة حسب الله، ولا حتى بالتنورة، لكنها، بتيجي لغاية سيادته وتتحول، لا بتشوف نسر ولا بومة حتى، لذلك، قرر سيادته ان يفضحهم على الهواء، ولا فضيحة الحاج صفوت الشريف، بتاع أدلي يامزة، ده شغل كله لذة، وتعالي لحمو ياوليه، أحسن ألبسك قضية، ولا أحد يعرف حتى هذه الساعة الهباب، هل سيادة الجنرال مازال في الخدمة، فقرر أن يساند زميله الجنرال الرويني، على اعتبار ان الجنرال للجنرال مثل الشاكوش والمسمار، ولابد من الدق المستمر على دماغ الشعب الحمار، لحد ما يخرموا نافوخه، وبدل ما يطلع على التحرير، يطلع على المجاورين.
    كان على سيادته أنن يمتشق سيف القصاص، ويطيح في الجبلات الأندال الخونة وهو يهتف على طريقة الحجاج بن يوسف الثقفي، مالي أرى رؤساء قد أينعت، وإني لقاطفها بإذن الله، بس عاوز اتنين رجالة معايا، عشان دراعي بيوجعني.
    يؤمن سيادة الجنرال، أننا إما خونة، وأما لسه بنشاور عقلنا وبنفكر في الخيانة، فخرج في برنامج صباح دريم، وأعلن بالفم المليان، أن اثنين من المرشحين للرئاسة خونة، لمين يا سيادة اللواء؟! مش ها أقول دلوقت عشان ما يعرفوش يهربوا قبل المخبرين ما تجرهم على عربيات الكارو وتلف بهم الشوارع، وهم يغنون، اتفرج على الخيانة خيانة، دي بلدي ونقاوة نقاوة، وليس معقولا ان يكون سيادته بيهزر معانا، أو بيضحك علينا ولكن أكيد سيادته عنده معلومات أكيدة، ثم فجأة، بدأ يتهم كاتبة شريفة ومحترمة على الهواء مباشرة بأنها خائنة، مخربة دون أن يظهر سيادته دليلا واحدا على هذه الاتهامات التي تدفع به الى السجن، لكن لأن سيادته يختبىء وراء رتبة الجنرال، فما زال يعتقد انه سيد الناس وأننا جميعا عساكر عند معاليه يفعل بهم ما يشاء، وعلى رأي أحمد شوقي، كاطو ابن عمي عندنا، يا مرحبا يا مرحبا، هل جئت تطلب نارا، أم جئت تشعل البيت نارا'.
    والملاحظ هنا، استعانة الرفاعي بأغاني المطرب الشعبي متقال مع تحويرها لتخدم هجومه على اللواء كاطو، فعبارة الخيانة بتاع الخيانة، تحوير لأغنية، الفراولة بتاع الفراولة، آه.
    وأما كاطو ابن عمي عندنا فتحوير لأغنية الفنانة اسمهان، وهي تناجي عبد الوهاب، ابن عمها، في الفيلم السينمائي، قيس ابن عمي عندنا يا مرحبا، يا مرحبا، وفاجأه والدها في الفيلم الفنان عباس فارس، بالقول، جئت تطلب نارا.

    الرويني في البرنامج التلفزيوني: كان فاقدا لأعصابه يهاجم الجميع

    ولم يكد كاطو يستريح من هجوم الرفاعي الساخر، حتى داهمه في نفس اليوم هجوم الدكتور محمد أبو الغار في 'المصري اليوم' بالقول عنه وعن اللواء الرويني: 'تحدث اللواء 'الرويني' في برنامج صباح دريم الذي تقدمه المذيعة المثقفة واللامعة دينا عبد الرحمن لمدة قاربت من الساعة، وقد استغربت لأن اللواء 'الرويني' في هذا البرنامج كان فاقدا لأعصابه يهاجم الجميع ويتهمهم بدون دليل، بدءا من 'شباب 6 ابريل' وهم مجموعة من أروع شباب مصر، قاموا بأدوار عظيمة في السنوات السابقة للثورة، وشاركوا بكل قوة اثناء الثورة واتهامهم بالعمالة والرشوة أمر غريب، أما اتهام حركة 'كفاية' فهي نكتة كبيرة لأنها حركة وطنية صميمة من أنبل رجال ونساء مصر، وكان لها دور كبير في التمهيد لثورة 25 يناير عبر عدة سنوات، ولم يكتف اللواء 'الرويني' بذلك بل قام بالهجوم بدون مبرر أو سبب على جميع فئات المجتمع بدءا من القضاة وبعد أن انتهيت من سماع اللواء 'الرويني' استمعت الى اللواء 'كاطو' الذي اعترض على قراءة دينا عبد الرحمن لمقالة الكاتبة المحترمة جدا نجلاء بدير، طالبا منها قراءة مقالات كتاب محترمين فقط، وبالطبع ردت عليه 'دينا' وتلا ذلك أن استدعيت 'دينا' لمقابلة صاحب القناة الذي قرر إعفاءها من تقديم البرنامج ولا نعرف على وجه الدقة هل أخذ صاحب القناة هذا القرار من نفسه خوفاً على علاقته مع المجلس العسكري أم أنه تلقى أمرا بذلك، وفي جميع الأحوال يبدو شبح المجلس العسكري في خلفية المشهد وشبح المذيعة الشجاعة التي تمثل مصر بعد الثورة شامخة واعدة كعهدنا بها دائما، واعتقد ان المجلس العسكري، وهو الأكبر عمرا والأكثر خبرة لا يجب أن يدخل نفسه في متاهات السياسة هو القائم بأعمال الرئيس فلا بد ان يكون له رأي سياسي ولكن يجب عليه ان يترك الحرية لمجلس الوزراء للتصرف'.

    المجلس العسكري يستخف بالقوى الوطنية

    اما زميلنا عبد الفتاح علي، أحد مديري تحرير 'الفجر'، فقد ترك اللواءين، كاطو والرويني، واتجه بهجومه ضد المجلس العسكري كله بالقول عنه: 'المجلس يتعامل مع أغلب القوى الوطنية على اعتبار أنها إما غير قادرة على تحمل المسؤولية وأنها تعاني من مرض تخلف عقلي وبالتالي فمن حقه أن يحجر على آرائها ويصادر أفكارها، وينصف مبادراتها، وإما أنها قوى عميلة تتدرب في صربيا أو تمول من أمريكا، وفي أحسن الأحوال هي قوى مدنية، وفي حكم العسكر تعتبر درجة ثانية لا ترقى لأن ينظر إليها أو يتعامل معها بندية، وبعيدا عن الخلفية العسكرية، الاستعلائية على ما هو دونها، تجد من قوى الإسلام السياسي سمعا وطاعة، لهذا يجري دائما حوارا مباشرا مع الإخوان المسلمين بعيدا عن أعين بقية القوى التي تقبل بأنصاف الحلول، على النقيض تماما تجد أداء المجلس العسكري مع قوى الثورة 'غير الإسلامية' بمختلف اعمارها وأطيافها تارة بالاكتفاء والتفرج على سحلها وضربها وحرقها وقتلها وقنصها على مدار 24 ساعة يوم الثاني من فبراير، وتارة بأن قام بنفسه بالسحل والضرب والتعذيب وكشف العذرية في يوم التاسع من مارس لكنه هذه المرة لم يخرج ويعتد، الطريقة العنيفة التي مارسها الجيش مع الثوار انتقلت من المواجهات المباشرة الى غير المباشرة عن طريق مرؤوسيه في وزارة الداخلية، الثوار يريدون ثورة في كل شيء والمجلس العسكري يريد بعض الإصلاحات التي تؤدي الى الاستقرار الذي يحفظ لهم مكاسبهم ويبعدهم عن كل انتقاد او مساءلة أو محاسبة، المجلس العسكري لا يريد أن يتعلم من أخطاء سابقة ورئيسه الأعلى لثلاثة عقود الذي كان حتى 11 فبراير يدين له بالفضل والولاء'.

    الفريق سامي عنان رئيس الأركان يرد على الحملة ضد المجلس العسكري

    كما شارك في نفس اليوم - الأحد - زميلنا وصديقنا الرسام الموهوب عمرو سليم في الهجوم على المجلس العسكري، برسم في 'الشروق'، عن جندي يستعرض عضلاته الكبيرة، وكانت العضلة على شكل سلفي.
    وقد رد الفريق سامي عنان رئيس الأركان بطريقة غير مباشرة على الحملة التي يتعرض لها المجلس بقوله في لقاء له مع عدد المثقفين - نقلا عن 'المساء' أمس :
    'هناك بعض وسائل الإعلام تهدف الى الإثارة وبث الفتنة بين المواطنين وهدم ثوابت المجتمع، وطالب الإعلام بتوخي الحذر حماية للبلاد واستقرارها، إعلام الإثارة والسطحية يتعمد الإفساد لأنه يبعث برسالة مؤداها ان الجدية والأمانة لا قيمة لها على أرض هذا الوطن، وأن التزييف والسطحية هما الأساس في كل شيء والمشكلة ليست في النقد، فنحن مع النقد ولكن هناك بعض الفضائيات ووسائل الإعلام الأخرى التي تتعمد الهدم والإساءة الى كل شيء على أرض الوطن. ان الفتنة الطائفية هي واحدة من التحديات الخطيرة التي تواجه البلاد وأن الوطن تميز بالتسامح والسلاح رافضا ما يردده الإعلام حول الفتنة، وإذا لم نسيطر على هذه المحاولات فإن ذلك من شأنه ان يقود البلاد الى كوارث خطيرة وهناك جهات مغرضة تسعى إلى إثارة الفتنة وهي لها مصالحها في ذلك'.


    مبارك يقف متهما امام محكمة الجنايات بعدما حكم مصر ثلاثة عقود بدون منازع

    2011-08-01




    القاهرة ـ ا ف ب: حكم الرئيس المصري حسني مبارك، الذي تبدأ محاكمته الاربعاء امام محكمة جنايات القاهرة، مصر من دون منازع طوال ثلاثة عقود قبل ان يسقط في 11 شباط/فبراير اثر انتفاضة شعبية استمرت 18 يوما.
    ولم يعرف بعد بشكل نهائي ان كان مبارك سيمثل امام المحكمة ام ان حالته الصحية لن تسمح بنقله.
    وطلب النائب العام المصري عبد المجيد محمود رسميا من وزارة الداخلية نقل مبارك من شرم الشيخ الى المحكمة، لكن الصحف المصرية قالت الاثنين ان محاميه فريد الديب يحاول الحصول على تقارير طبية تفيد بأن حالته لا تسمح بنقله.
    وفي حزيران/يونيو الماضي، قال فريد الديب ان مبارك يعاني من سرطان في المعدة يؤدي الى اصابته بحالات غيبوبة.
    ولكن وزارة الصحة المصرية نفت هذه المعلومات.
    ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية السبت عن مصدر طبي مسؤول في مستشفى شرم الشيخ ان مبارك يعاني من 'اكتئاب حاد' ادى الى امتناعه عن تناول الطعام غير ان حالته الصحية 'مستقرة نسبيا'.
    وتم انتزاع صور مبارك من مكاتب المؤسسات الحكومية الرسمية واليوم ينتشر في ميدان التحرير باعة يعرضون صورا كاريكاتورية للرئيس السابق.
    لم يظهر مبارك (83 عاما) علنا منذ اطاحته سواء عندما كان يقيم في قصره في منتجع شرم الشيخ على البحر الاحمر او بعد نقله الى مستشفى هذه المدينة وايداعه الحبس الاحتياطي فيه في نيسان/ابريل.
    ويواجه مبارك، الذي حكم الدولة العربية الاكبر من حيث عدد السكان، اتهامات بالفساد وب 'القتل العمد' وهي جريمة ان ثبتت تصل عقوبتها الى الاعدام.
    وعند اغتيال الرئيس الاسبق انور السادات على يد اسلاميين في العام 1981 فتح الباب امام مبارك، الذي كان قائدا للقوات الجوية ثم اصبح نائبا للرئيس، لكي يترأس البلاد في وقت لم يكن احد يتوقع مستقبلا كبيرا لهذا الرجل الذي يفتقد الى الكاريزما.
    عرف عن مبارك انه رجل براغماتي غير انه فقد شيئا فشيئا صلته بالشعب واصبح عنيدا ومتكبرا وقد اعتمد على جهاز امني مخيف وحزب يأتمر بأوامره ليحكم البلاد بشكل فردي طوال ثلاثين عاما.
    وكان التزامه رغم كل الانواء والاحتجاجات بمعاهدة السلام التي ابرمها سلفه مع اسرائيل عام 1979 وحرصه على ان يظل ضمن ما عرف بمعسكر الاعتدال في العالم العربي سببين رئيسيين لتأييد الغرب لنظامه، وخصوصا الولايات المتحدة التي ظل حليفا لها على الدوام.
    وظل مبارك بشعره الداكن على الدوام رغم مرور الزمن وبنظرته التي يخفيها في غالب الاحيان خلف نظارات سوداء، وجها مألوفا في الاجتماعات الدولية على مدى سنين حكمه.
    ورغم تصديه بقوة للجماعات الاسلامية المتطرفة، لم يتمكن مبارك من وقف تصاعد الاسلام الاصولي الذي تجسده جماعة الاخوان المسلمين وهي تعد اليوم اكثر الحركات السياسية تنظيما على الساحة السياسية.
    ولد محمد حسني مبارك في الرابع من ايار/مايو 1928 في عائلة من الطبقة الريفية المتوسطة في دلتا مصر. وصعد سلم الرتب العسكرية في الجيش الى ان اصبح قائدا للقوات الجوية ثم نائبا للرئيس في نيسان/ابريل 1975.
    وخلال مسيرته الطويلة، تعرض لست محاولات اغتيال ما جعله يرفض رفع حالة الطوارىء السارية في البلاد منذ توليه الحكم.
    وقد غذى صعود نجم نجله الاصغر جمال القريب من اوساط رجال الاعمال، الشكوك بشأن عملية 'توريث' للحكم خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في ايلول/سبتمبر 2011 ما ادى الى احتجاج المعارضة.
    في المقابل فان الانفتاح الاقتصادي الذي تسارعت وتيرته في السنوات الاخيرة اتاح تحقيق طفرة اقتصادية وظهور 'ابطال' مصريين في مجال الاتصالات او الانشاءات.
    الا ان نحو اربعين بالمئة من 80 مليون مصري لا يزالون يعيشون باقل من دولارين في اليوم وفقا للتقارير الدولية، في وقت تتهم البلاد بانتظام في قضايا فساد.
    ولمبارك الذي خضع في اذار/مارس 2010 لجراحة لاستئصال الحوصلة المرارية في المانيا، ابن اخر هو علاء نجله البكر من زوجته سوزان ثابت 'سيدة مصر الاولى' التي يقال ان لها تاثيرا كبيرا على زوجها.
    وسيحاكم جمال وعلاء مع والدهما في نفس القضية.


    جمال وعلاء مبارك: من الثراء والنفوذ الى المحاكمة الجنائية

    2011-08-01




    القاهرة ـ ا ف ب: كان جمال يحلم بان يخلف والده على رأس اكبر دولة عربية، اما علاء رجل الاعمال فكان يعتقد ان سيستمر في مراكمة الثروة.
    نجلا الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك مودعان الان في سجن مزرعة طرة بجنوب القاهرة ينتظران مثله بدء محاكمتهم الاربعاء.
    ومثل والدهما، المحبوس احتياطيا في مستشفى شرم الشيخ منذ نيسان/ابريل الماضي، لم يظهر جمال وعلاء علنا منذ اطاحة الرئيس السابق في الحادي عشر من شباط/فبراير بعد ان تخلى الجيش عنه اثر انتفاضة شعبية استمرت 18 يوما تطالب بسقوطه.
    وبحسب تقارير صحافية، تشاجر جمال وعلاء بحدة عشية الاطاحة بوالدهما اذ لام علاء شقيقه الاصغر جمال لدفعه والده الى تبني طموحاته في توريثه الحكم وهو ما ادى الى الاسراع بسقوطه.
    تربي علاء وجمال، وكلاهما في نهاية عقدهما الخامس، في قصور مصر الجديدة في ظل سلطة والدهما ولكن لكل منهما مزاج مختلف عن الاخر.
    فجمال الذي عمل مصرفيا في بداية حياته كان يمثل 'الحرس الجديد' الذي ازاح 'الحرس القديم' من نظام والده.
    تولى جمال منصبا قياديا في الحزب الوطني الديموقراطي الذي كان والده يترأسه واراد ان يجعل منه ماكينة للوصول ذات يوم الى الرئاسة.
    وفي محيط الاسرة، كانت والدته سوزان تساند بقوة طموحاته لخلافة الرئيس المسن الذي تولى السلطة في العام 1981.
    ولكن الطريق الى الرئاسة كان محفوفا بالمخاطر فالمصريون كانوا ينظرون الى جمال مبارك ودائرته المقربة من رجال الاعمال الاثرياء باعتبارهم فاسدين وكانوا مكروهين للغاية في الشارع.
    كما ان جزءا كبيرا من الجيش، الذي خرج منه كل رؤساء مصر منذ العام 1952، لم يكن يؤيد سيناريو توريث الحكم.
    تخرج جمال مبارك من الجامعة الاميركية في القاهرة ثم عمل في مصرف بنك اوف امريكا في لندن ما بين عامي 1988 و1994 قبل ان يعود الى مصر في العام 1995 اثر محاولة اغتيال مبارك في اديس ابابا.
    واعتبارا من العام 1999، بدأ جمال مبارك في تسلق المناصب الحزبية ووضع رجاله ومعظمهم من رجال الاعمال في البرلمان والحكومة حيث عملوا على خصخصة الاقتصاد المصري بشكل متسارع.
    وكانت الانتخابات البرلمانية الاخيرة في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الاول/ديسمبر الماضيين، التي انتهت باستبعاد كل المعارضين تقريبا من مجلس الشعب، في خطوة جديدة في اتجاه الفوز بالحكم.
    ولكن هذه الانتخابات، التي شابتها اتهامات غير مسبوقة بالتزوير، عززت شعور المصريين بانسداد الافق السياسي في البلاد، وخرجوا الى الشارع بعد بضعة اسابيع للمطالبة برحيل مبارك.
    علاء مبارك ترك لشقيقه المعترك السياسي وصب اهتمامه على عمله كرجل اعمال وقد حقق ثروة كبيرة من خلال مشاركته في شركات عدة خصوصا في مجال العقارات.
    ويتردد اسم علاء بكثرة في القضايا المتعلقة بالفساد المالي التي بدأت التحقيقات فيها بعد 'ثورة 25 يناير'.
    وفقد علاء احد ولديه محمد (12 عاما) في حادث عام 2009 وهو ما احزن كثيرا حسني مبارك.
    ولجمال ابنة تدعى فريدة من زوجته خديجة الجمال.



    2/8/2011
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-08-2011, 04:26 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    مبارك ولحظة الحساب
    عبد الباري عطوان
    2011-08-02




    بمثول الرئيس المصري 'المخلوع' حسني مبارك في قفص الاتهام امام القضاء للرد على اتهامات بالقتل والفساد، ونهب المال العام، تقف مصر والامة العربية بأسرها امام سابقة تاريخية، قد تكون الاهم منذ عقود، بل ربما منذ قرون، فقد جرت العادة، وما زالت، ان يقتل الحكام العرب، وينهبون ويتجبرون دون اي حساب او مساءلة.
    إنها أرادة الشعب.. انها الشجاعة في كسر كل حواجز الخوف والرعب من الطغاة.. من اجهزتهم القمعية، من الموت نفسه دفاعا عن الكرامة.. او بالاحرى من اجل استعادتها.. او انتزاعها من براثن اناس ولغوا في اهانة شعوبهم وسحق كرامتهم وتحطيم عزة أنفسهم.


    ان يدخل الرئيس 'المخلوع'.. ونصرّ بقوة على كلمة 'المخلوع'، الى قاعة المحكمة، على كرسي متحرك او على سرير الموت، سيان، المهم ان يمثل امام القضاء، كشخص مجرم مدان، وسط بطانته السيئة، وادوات القتل والتدمير، مع ابنيه اللذين عاثا في الارض فسادا، وراكما المليارات من عرق الفقراء والمطحونين.
    لا تعاطف مع الطغاة.. ولا شفقة مع من تعاطى مع شعبه كما لو انه قطيع من الاغنام، ومع بلاده كما لو انها مزرعة له ولنسله غير المقدس، يورثها لهم من بعده، ويجد الكثير من وعاظ السلاطين الجاهزين لإصدار الفتاوى التي تبرر، بل تحتم هذا التوريث.


    جريمة الرئيس المخلوع الكبرى ليست في نهب المال وقتل خمسمئة متظاهر كانوا يطالبون بإسقاط حكمه فقط، وانما في قتله لمصر ومكانتها وهيبتها وكرامتها، وتشويهه لهويتها، وتحويلها من دولة عزيزة، كريمة، الى دولة ذيلية، متسولة، تتعيش على الفتات.
    مصر التي كان ينتظر السعوديون محملها السنوي قبيل موسم الحج وكسوة كعبتها، والليبيون مساعداتها المالية والغذائية، والخليجيون اطباءها ومدرسيها، والمغاربة ثوارها واسلحتها، والعرب جميعا فنونها وآدابها وابداعاتها، مصر تحولت، وبفضل الرئيس مبارك وامثاله الى اضحوكة، 'حيطة واطية'، يتزاحم الكثيرون على إهانتها والتطاول عليها.
    ' ' '
    اكثر من ثلاثين عاما من النهب والسرقات وتكديس المليارات في البنوك الغربية،هي عناوين حكم الرئيس المخلوع الابرز.. اتمنى ان يكون اول سؤال يوجهه القاضي اليه هو ليس عن مكان هذه المليارات، وانما عن الفائدة التي جناها من وراء سرقتها من عرق ابناء شعبه، وماذا ستفيده وهو الآن في ارذل العمر، ويقف خلف القضبان مثل كل اللصوص، كبارا كانوا ام صغارا.
    سؤال آخر اتمنى ان يوجهه القاضي اليه ايضا، عن اسباب حقده على مصر وتراثها ومكانتها ودورها، بحيث ينحدر بها، وعن اصرار وتصميم، الى هذا الحضيض، من اجل البقاء على كرسي العرش، وأسرته المالكة، ووسط بذخ وفساد وإفساد يتواضع امامها بذخ وفساد أسرة محمد علي، ابتداء بزعيمها المؤسس، وانتهاء بالملك فاروق.
    ثمانون مليونا من ابناء مصر الطيبة الصابرة سيتسمرون امام شاشات التلفزة يتابعون هذه اللحظة التاريخية، ليشاهدوا 'خديويهم' السابق، في مشهد لم يحلم او يحلموا به، ومعهم اسر ضحايا نظامه، الذين سقط فلذات اكبادهم برصاص الغدر، دفاعا عن نظام فاسد، هؤلاء الرجال الذين سطّروا بدمائهم الصفحة الاهم والاشرف في تاريخ مصر الحديث.
    الطغاة العرب الآخرون، شركاء مبارك وحلفاؤه في ذبح كرامة هذه الامة، واذلال عقيدتها، وتقديمها قربانا لكاهنهم الامريكي وحاخامته الاسرائيليين، هؤلاء الطغاة سيتابعون المحكمة وهم يرتعدون خوفا ورعبا، من مواجهة المصير نفسه، فكم سفكوا من دماء شعبهم، وكم من المليارات نهبوها وما زالوا، في غفلة من الزمن.
    الرئيس مبارك كان يتربع على قمة المؤسسة البوليسية الاضخم في العالم العربي، بل وفي العالم الثالث ايضا، ومع ذلك فإن هذه المؤسسة التي يزيد تعداد افرادها عن مليوني جندي، وميزانية ثلثهم تعادل ثلث ميزانية الدولة على الاقل، لم تمنع سقوطه المريع، بفضل حناجر شباب الثورة وصدورهم العامرة بالايمان والتصميم على التغيير.
    ' ' '
    المجلس العسكري الحاكم اضطر للرضوخ لمطالب الثوار، والتسريع بمحاكمة العهد البائد الفاسد ورموزه، بعد تلكؤ طال امده، نتيجة لضغوط حلفاء مبارك في دول القمع والاضطهاد العربية، الذين لا يريدون تسجيل هذه السابقة حتى لا يواجهوا المصير نفسه، وهذا الرضوخ كان الطريق الاقصر لانهاء اعتصامات ميدان التحرير، وانقاذ البلاد من الثورة الثانية الزاحفة، وهي ثورة الجيّاع.


    فرحتنا الكبرى كانت بتنحي الديكتاتور مرغما، ومعترفا بالهزيمة، وفرحتنا الأكبر بمشاهدته ذليلا خانعا خلف القضبان، لا نقول ذلك شماتة او تشفيا، وانما نقوله انتصارا للعدالة والمساواة، واحقاقا للحق، وعبرة لكل من تغولوا في سفك دماء الابرياء واعتقدوا انهم محصّنون من اي محاسبة او مساءلة.
    انها الهدية الاجمل والادسم للشعب المصري، وكل الشعوب العربية بمناسبة شهر رمضان الفضيل، بل هو المسلسل الاكثر اثارة وتشويقا تتواضع امامه كل مسلسلات الدراما الاخرى.
    الرئيس المخلوع لم يشعر مطلقا ولم يتعاطف، بل لم يتحسس معاناة عشرات الملايين من شعبه، ويستخلص معاني هذا الشهر الفضيل في هذا الاطار، بل لم يكن ونسله على تماس مع هذه الملايين، او حتى معرفة بوجودها، كانوا يعيشون في مملكتهم الخاصة وبطانتهم الفاسدة، وجاء الوقت لكي تنعكس الآية، وينقلب السحر على الساحر، وهو سحر رديء، من ساحر أردأ.
    ننحني امام ثوار مصر، شبابها الطاهر الشجاع بمختلف اطيافه السياسية والعقائدية، الذي حقق لنا هذه المعجزة، واعاد الينا الامل والبسمة والشعور بالانتصار بعد ثلاثين عاما من القهر والهزائم.
    مصر كانت دائما، وستظل رائدة وسباقة في تسجيل السوابق التاريخية، وما نأمل ان نشاهده اليوم في كلية الشرطة هو ابرزها.. فشكرا لها، ونأمل ان نرى عشرين طاغية آخرين في القفص نفسه، وقريبا جدا بإذن الله.

    -------------------


    المصريون يتساءلون: هل سيحضر مبارك المحكمة وماذا سيقول لنجليه وخاصة جمال؟
    وقفات احتجاجية أثناء نظر القضية ومنظمة تحذر من ممارسات مريبة لوزارة العدل

    2011-08-02




    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من أحمد القاعود:


    قد يمثل الرئيس المخلوع حسني مبارك أمام المحكمة اليوم أو لا يمثل، لكن المصريين الذين أطاحوا به بعد 30 عاما من الحكم، سيشعرون شعوار مختلفا، فالفرح الهستيري الذي عم الملايين بعد خلع مبارك يو 11 شباط فبراير الماضي ربما قد لا يتواجد اليوم عندما يمثل مبارك ونجليه علاء وجمال ومعهم وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي والمحكوم بالسجن 12 عاما في قضية فساد مالي واستغلال نفوذ، اضافة الى رجل الأعمال الهارب في |أسبانيا حسين سالم صديق مبارك، لكن بالتأكيد سيكون احساسا مختلفا.
    ربما سيعتبر الغالبية التي قامت بالثورة ضد الظلم والنهب والاعتداء على الكرامة، أن الثورة أثمرت اليوم فقط، بينما سينظر كثيرون أيضا بعين العطف الى الرئيس ذي ال 83 عاما، فكيف يقف قائد القوات الجوية في حرب أكتوبر 1973 والحاكم ثلاثة عقود خلف القضبان؟.


    الحديث بين المصريين حاليا يدور حول تصديق الحدث، فهل لك أن تتخيل أن الرئيس سيقف مع نجليه خلف القضبان؟ انها لحظة تاريخية لم يشهدها الملايين من قبل، وقد لا يشهدوها خلال فترة طويلة مقبلة .
    هناك تساؤلات من نوعية: كيف سيلتقي الأب بنجليه وماذا سيقول كل منهم للآخر، هل يلوم الأب ابنه جمال على التسبب فيما وصلت اليه الحال؟ هل سيبكي الثلاثة سويا؟ ماذا سيقول الرئيس المرتدي للزي الأبيض لوزير داخليته المرتدي لزي السجناء الأزرق؟ هل سيجلس الرئيس على كرسي؟ أم على سرير مجهز؟ هل سيوجه أهالي الشهداء له سبابا وهو خلف القفص؟ انها حقا لحظة فارقة في تاريخ المصريين الحديث.
    من المقرر ان يظهر مبارك المحبوس احتياطيا على ذمة القضية 3642 جنايات لسنة 2011 أمام الدائرة الخامسة بمحكمة الجنايات في كلية الشرطة التي ألقي منها أخر خطاب له قبل الثورة حيث الاحتفال بعيد الشرطة.
    واتخذت اجراءات أمنية مشددة لحماية محاكمته، وستتم بقاعة المحاضرات بالكلية التي كان يطلق عليها قبل وقت قصير أكاديمية 'مبارك للأمن'.
    قوات من الجيش والشرطة ستقوم بتنفيذ الخطة الأمنية وسيشرف عليها مدير أمن العاصمة. القفص الذي سيقف خلفه الرئيس ونجليه أعدته شركة 'المقاولون العرب'.
    ومثلها كغيرها من محاكمات رموز النظام السابق، صاحب المحاكمة حالة انفلات أمني ملحوظ في القاهرة والمحافظات ومشاجرات عنيفة بين مواطنين وبلطجية.
    وفي ذات السياق أعلنت 22 حركة وحزب وائتلاف سياسي تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر النائب العام الجلسة الأولى لمحاكمة مبارك.
    وكان وزير الداخلية منصور العيسوي تفقد أمس الأول الاثنين قاعة محاكمة مبارك وبحث الاستعدادات الأمنية مع مساعديه ووقع الرئيس المخلوع على طلب استدعائه للمحاكمة، ويفترض أن يتم نقله من شرم الشيخ الى القاهرة بطائرة عسكرية سيرافقه فيها أطباء.
    ويتوقع أن تشهد المحاكمة حشدا جماهيريا كبيرا من المواطنين وأهالي الشهداء، وحدد عد الحضور بنحو 600 فرد فقط.
    من جهتها قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في بيان لها أن 'ممارسات مريبة ومعدومة الشفافية، تجري الآن في محكمة استئناف القاهرة، المنوط بها وضع الترتيبات الخاصة بمحاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك وأبناءه ووزير داخليته حبيب العادلي وأخرين، قد تسفر عن حرمان أهالي الشهداء ومحاميهم من حضور المحاكمة، لتتحول إلى محاكمة صورية غير جادة، تتم في غياب أصحاب المصلحة وأهم أطرافها وهم اسر الضحايا ومحاميهم.
    وأشارت الى أن محامي الشبكة العربية الذين يمثلون 16 أسرة من أسر الشهداء، عبر توكيلات قانونية، قد التزموا بالقواعد التي اعلنتها محكمة الاستئناف، وهي تقديم التوكيلات والصفة الرسمية، لمنحهم تصاريح حضور المحاكمة غدا، كمدعين مدنيا عن أسر الشهداء والضحايا، وقاموا بتقديم كل الأوراق اللازمة، مع العديد من المحامين الآخرين واسر الشهداء والضحايا، إلا ان محكمة الاستئناف، قامت بإغلاق الابواب وترفض حتى الان منح محاميي الشبكة والعديد من المحامين الآخرين تصاريح حضور المحاكمة، رغم أحقيتهم في هذا.


    ونظرا لأن إجراءات المحاكمة سوف تتم في ظل تشديدات امنية يشرف عليها الجيش المصري، فسوف يكون من الصعب إن لم يكن مستحيلا دخول قاعة المحاكمة، أو حتى الوصول لأكاديمية الشرطة دون هذه التصريحات. وقال جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان حرمان المحامين الموكلين عن أصحاب الصفة والمصلحة في حضور المحاكمة، يبطل المحاكمة، حتى لو تم اختيار بعض المحامين الذين تم انتقائهم، واستكمالهم بشخصيات أو كومبارس لا لهم صلة لها بالقضية سوف يعضد التخوفات التي تدور في أذهان الملايين من المواطنين المصريين حول جدية هذه المحاكمة وعدالتها، لدينا 16أسرة نتولى الدفاع القانوني عنهم، فمن يمثلهم بالمحاكمة؟.
    وأضاف عيد 'نرى أن ما يحدث يتجاوز مرحلة انعدام الشفافية للمراوغة والتسويف! وليس من حق أي جهة، أيا كانت، أن تحرم أسر الشهداء ومحاميهم من حضور المحاكمة، لان هذا يصمها بالصورية ويبطلها، ولن نتوقف عن وصف هذا بالتخبط إن لم يكن تعمد لجعلها محاكمة تليفزيونية صورية، وسوف نذهب لندافع عن حقوق من نمثلهم قانونا، ونكشف للرأي العام اي تجاوز أو تواطؤ نراه'.

    ------------------

    معركة مبارك الاخيرة.. جريمة عقوبتها الموت
    صحف عبرية
    2011-08-02




    صباح غد، بعد ستة اشهر من مغادرته قصره، سيعود حسني مبارك الى القاهرة. وسيكون هذا ظهوره العلني الاول منذ أُطيح به عن كرسيه، في 10 شباط/فبراير.
    ولكن الصور الاولى للرئيس المخلوع، الذي كان يعتبر زعيم العالم العربي، ستعرضه مرضوضا ومنهكا، في داخل قفص حديدي، مثل آخر المجرمين. إن لم تقتله المهانة، فمن شأن مبارك أن يكتشف بأن المحكمة، التي ستحاكمه على القتل المتعمد للمتظاهرين، ستحكم عليه بعقوبة الموت. بعد اسابيع طويلة من الترددات وانعدام اليقين حلت لحظة الحقيقة، المعركة الاخيرة لحسني مبارك.
    'محاكمة تاريخية'، وصفت وسائل الاعلام المصرية الحدث الدراماتيكي الذي سيبدأ غدا.

    تبدد الأمل

    مئات عديدة من المصريين محامين، نشطاء حقوق انسان، عائلات المتظاهرين القتلى ومجرد الفضوليين أموا أمس المكتب الذي يصدر تصاريح الدخول الى محاكمة مبارك. غير أن 600 شخص فقط سيتمكنون من الدخول الى قاعة المداولات، التي ستبث بالبث الحي والمباشر على التلفزيون المصري.
    الجمهور المصري، وعلى رأسه حركات الاحتجاج، متعطش لدم مبارك ودم نجليه وباقي قادة الحكم. من اللحظة التي سقط فيها مبارك، وخرج الى المنفى الطوعي في شرم الشيخ، بدأت الحملة لمحاكمته. الى جانب سلسلة من اتهامات الفساد طالب المصريون بمحاكمة مبارك على قتل المدنيين ايضا، وهي الجريمة التي تكمن فيها عقوبة الموت.
    هذه الحملة والمظاهرات العنيفة التي رافقتها خلقت انجرافا سريعا، ولد تحقيقا جنائيا، لائحة اتهام والآن محاكمة. اذا كان مبارك أمل بأن يسمح له الانصراف الهاديء بالاختفاء بكرامة، فقد تبدد أمله تماما.
    هذه المعاملة والكراهية التي لا تدرك الموجهة له أدت الى تدهور حاد في حالته الصحية. ويدعي كارهوه بأن التقارير عن حالته الصحية مضخمة ومبالغ فيها وترمي الى انقاذه من حبل المشنقة. ولكن الاطباء الذين فحصوه يدعون، في تقارير رسمية، بأن مبارك يعاني من اكتئاب شديد ويُقل في تناول الطعام. من الصعب أن نتصور كيف سيشعر عندما يُقاد غدا الى قاعة المحكمة ويشهد عن كثب حملة الاهانة وشطب إرثه.
    أمل مبارك وفريق دفاعه في أن تملي 'اعتبارات الامن' محاكمة أكثر راحة، تبدد هو ايضا. بعد أن فحصت امكانية اقامة المحاكمة في شرم الشيخ، بل وربما دون حضور مبارك، تقرر اجراء الحدث في القاهرة بشفافية كاملة لارضاء الرأي العام.
    في الآونة الاخيرة عمل عمال بناء على اعداد القاعة في كلية الشرطة لجعلها مهيأة للمداولات. ولشدة المفارقة، فان احدى المهام كانت الازالة عن لوحة شرف الكلية صورة حبيب العدلي، وزير الداخلية المخلوع، الذي سيحاكم هو ايضا مع مبارك.

    حراسة مشددة

    قُبيل المحاكمة أوضحت محافل الامن المصرية بأنه رغم التحدي الامني فان بوسعها أن تحمي محاكمة مبارك.
    السيناريو الذي يهجم فيه عشرات الآلاف على القاعة في محاولة للفتك بمبارك وبنجليه بعيد عن أن يكون خياليا.
    ولهذا فقد أُشركت كل المحافل ذات الصلة، بما فيها الجيش، في اعداد خطة الحراسة المشددة.
    ورفعت محافل الامن في سيناء مستوى التأهب الى أعلى درجة قبل نقل مبارك من شرم الشيخ الى القاهرة.
    وغدا سيؤخذ مبارك من مستشفى المطار في شرم الشيخ ومن هناك سينقل جوا الى القاهرة في مروحية عسكرية. سيارة محصنة ستنقله الى كلية الشرطة، وعندها سيدخل مباشرة الى قفص الاتهام في قاعة المحكمة. وسيرابط جنود داخل القاعة، حول القفص وبمحاذاة منصة القضاة.
    ولكن كل هذا لا يمكنه أن يحمي مبارك، اذا ما أُدين فعلا بالاتهامات الموجهة له.

    معاريف 2/8/2011


    ------------------------

    اتفاق الإخوان مع الجماعات السلفية على تطبيق الحدود وفق الشريعة الاسلامية بعد الفوز في الانتخابات
    حسنين كروم
    2011-08-02




    على ماذا أشير من أبرز الأخبار والموضوعات في صحف امس الثلاثاء؟.. الى قيام قوات من الجيش والشرطة بإخلاء ميدان التحرير وفتحه للمرور منعاً لحدوث كارثة في القاهرة قبل مدفع الإفطار بتوقف حركة المرور فيها، ولأن الناس ضاقت فعلا بغلق الميدان، أم الى الاستعدادات لبدء محاكمة مبارك وابنيه والعادلي وستة من مساعديه اليوم؟ أم الى كاريكاتير زميلنا وصديقنا الرسام الكبير جمعة فرحات في 'الأهرام'، وكان عن شاب يقف أمام التليفزيون ويقول لوالده: مسلسلات إيه، وهيافة إيه اللي حتتفرج عليها، احنا أهم مسلسل عندنا السنادي مسلسل محاكمة مبارك.
    وإلى قليل من كثير عندنا:

    معارك السلفيين وائتلافهم الاسلامي

    ونبدأ بإخواننا السلفيين ومعاركهم، ولا بد أن نتيح لهم مساحة واسعة لعرض أفكارهم وخططهم، وقد أفاض في شرحها في 'الأخبار' يوم الجمعة، الشيخ الدكتور محمد يسري الأمين العام للهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، وأجراه معه زميلانا أمير لاشين ومصطفى عبد الحي، وقال فيه: 'في ثاني أيام التنحي تأسست الهيئة بهيئة تأسيسية شملت أكثر من ستين عالما وداعية وتضم عددا كبيرا من رموز الدعوة والعلم الشرعي، فمن الأزهر الشريف كان الدكتور نصر فريد واصل والدكتور محمود مزروعة عميد كلية أصول الدين الأسبق ود. طلعت عفيفي عميد كلية الدعوة الأسبق ود. الخشوعي وكيل كلية أصول الدين وغيرهم، بالإضافة إلى مشايخ الدعوة السلفية وعلى رأسهم الشيخ محمد حسان ود. محمد عبد المقصود ود. أحمد إسماعيل ود. سعيد عبد العظيم ود. ياسر برهامي، ومن التبليغ والدعوة انضم للهيئة د. محمد هشام راغب ود. عبد الرحمن فودة ود. مازن السرساوي وتضم من الإخوان أيضاً د. محمد عبد الستار فتح الله سعيد ود. صفوت حجازي ود. جمال عبد الهادي والشيخ أحمد هليل، وهذا يعني أن جماعة الإخوان المسلمين ممثلة في الهيئة وتضم أيضا الجماعة الإسلامية وأنصار السنة والجمعية الشرعية وغيرهم من الشخصيات المستقلة في مجال الدعوة والعلم الشرعي.

    مرجعية راشدة تحيي
    وظيفة العلماء والحكماء في الأمة

    جميع الأسماء الموجودة بالهيئة الشرعية يعبرون عن آراء تياراتهم ويمثلون التيارات الإسلامية التي ينتمون إليها مما يعني أن ذلك يعتبر بمثابة ائتلاف إسلامي يجمع كل الحركات الإسلامية تحت مظلة فكرية واحدة ،أهم أهدافها هي البحث في القضايا والمستجدات المعاصرة بما يساعد على حماية الحريات والحقوق المشروعة وتحقيق العدالة الاجتماعية وايجاد مرجعية راشدة تحيي وظيفة العلماء والحكماء في الأمة للمعاونة في تدعيم الحريات وتحقيق الإصلاح، كما تهدف الهيئة إلى العمل على وحدة الصف وجمع الكلمة وتقديم الحلول للمشكلات المعاصرة وفقا لمنهج الوسطية النابع من عقيدة أهل السنة والجماعة بالإضافة الى حماية الحريات الإنسانية والحقوق الشرعية والتنسيق مع مختلف القوى والمؤسسات الإسلامية والشعبية لتحقيق الأهداف المشتركة وترسيخ القيم الإسلامية في الحياة المعاصرة. قمنا بتشكيل 7 لجان لجنة الحقوق والحريات واللجنة العلمية والبحثية ولجنة الدعوة والإصلاح واللجنة الإعلامية ولجنة التقنية ولجنة الشباب وخدمة المجتمع واللجنة الإدارية والمالية، وتم عقد عدة اجتماعات لمجلس الأمناء المكون من عشرة أشخاص وتضم الهيئة العليا د. نصر فريد واصل ولكنه اعتذر بعد ذلك عن رئاسة الهيئة ونائبه الأول طلعت عفيفي والثاني محمد عبد المقصود والثالث الشيخ محمد حسان وتم مناقشة ما يجري من أحداث وتطورات الأوضاع على الأراضي المصرية.
    - اعتذر الدكتور لعمله بمجمع البحوث الإسلامية والعمل داخل الهيئة الشرعية، لذلك فضل الاعتذار عن عدم رئاسة الهيئة.
    - الحديث عن تطبيق الشريعة أمر سابق لأوانه ونحن في المرحلة الأولى لها وهي مرحلة التمهيد لأن القضية في البداية ترتبط بقول 'لا إله إلا الله محمد رسول الله' وارتضاء الله ربا والإسلام دينا ومحمد رسولا، وما دمنا ارتضينا أن القرآن هو الكتاب الخاتم لا بد أن نرتضي انه الحاكم، ولكي نصبح مسلمين وفوق الإسلام الصحيح لا بد أن نحتكم إلى الشريعة والقرآن.

    سعي لإشعار المواطن أن تطبيق
    الشريعة يحمل له الخير والبركة

    المرحلة الثانية: هي أن يشعر المواطن أن تطبيق الشريعة يحمل له الخير والبركة وذلك بشكل عملي لذلك نحرص كتيار إسلامي على القيام بخدمات اجتماعية تعود تعود بالنفع على الناس، وهذا واضح بشكل كبير خلال الفترة الماضية فالإسلاميون هم من يتحركون في الشارع ويتواصلون مع الناس ويقدمون لهم العون سواء من خلال القوافل الطبية وتوفير السلع والمواد الغذائية بأسعار مناسبة.

    المشاركة في الانتخابات البرلمانية

    أما المرحلة الثالثة فهي المشاركة في الانتخابات البرلمانية ومحاولة الحصول على ثقة جماهير الشعب وتحقيق أغلبية تمكننا من وضع الشريعة الإسلامية على مائدة البحث من خلال الدستور الإسلامي ونحن لدينا أكثر من دستور إسلامي كلها تم تجهيزها وإعدادها، ولدينا دستور إسلامي تم وضعه عام 1978 وقصة هذا الدستور انه خلال فعاليات المؤتمر الثامن لمجمع البحوث الإسلامية عام 1977 تمت توصية بأن يقوم الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية بوضع دستور إسلامي ليكون تحت طلب أية دولة تريد أن تأخذ الشريعة الإسلامية كمنهج حياة، وتنفيذا لهذه التوصية قام فضيلة الإمام الأكبر الراحل الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر بتأليف لجنة عليا من كبار الشخصيات المشتغلين بالقانون والدستور والفقه الإسلامي لتتولى مهمة وضع دستور إسلامي وبالفعل تم وضع الدستور وهو عبارة عن 9 أبواب و93 مادة ثم أصبح 9 أبواب و14 مادة.
    يكون للدولة إمام وتجب الطاعة له وان خولف في الرأي ويشترط للمرشح للرئاسة البلوغ والذكورة والعقل والصلاح والعلم بأحكام الشريعة ويتم تعيين الإمام ببيعة عامة يحددها القانون ولأصحاب البيعة عزل الإمام، والإمام مسؤول عن قيادة جيشه لجهاد العدو وحفظ تراب الوطن وإقامة الحدود وعقد المعاهدات وله الحق في اتخاذ تدابير استثنائية بينها القانون إذا قامت قلاقل على أن يعرضها على المجلس النيابي للدولة.
    وبالنسبة للقضاء فهو يحكم بين الناس وفقا للشريعة الإسلامية وتكفل الدولة استقلاله وتوقع عقوبات الحدود الشرعية في جرائم الزنا والقذف والسرقة والحرابة وشرب الخمر والردة وتصدر الأحكام وتنفذ باسم الله الرحمن الرحيم ولا يخضع القاضي في قضائه لغير الشريعة.
    وافقت كافة التيارات الإسلامية على الدستور الإسلامي بما في ذلك الإخوان والسلفيون والتبليغ وغيرهم، وهذا الدستور قابل للإضافة والحذف والتعديل'.
    أي أن الإخوان المسلمين الذين اتفقوا مع الأحزاب السياسية على أن الدولة مدنية، اتفقوا مع الجماعات الأخرى على قطع يد السارق وجلد شارب الخمر، واستتابة المرتد ثلاث ثم قتله إذا لم يتراجع عن ردته، أي أن إخواننا الأقباط الذين تركوا المسيحية إلى الإسلام ليتمكنوا من الطلاق لغير علة الزنا، ويطالبون بالعودة للمسيحية الآن وهناك قضايا رفعوها وحصلوا على أحكام لصالحهم سيتم قتلهم، وكلام الشيخ يسري واضح.

    يهينون الإسلام ويتخذونه
    مطية في صفقات سياسية مريبة

    وقد أثار السلفيون خلافات ومناقشات حامية بسبب ما حدث منهم في الجمعة الماضية بميدان التحرير، وشن ضدهم زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير 'صوت الأمة' عبد الحليم قنديل هجوما قال فيه: 'سيطرت جماعات سلفية لم يلحظ أحد دورا لها في الكفاح الطويل ضد نظام مبارك، بل كان بعضها يؤدي 'خدمته الدينية' في معية جهاز مباحث أمن الدولة، وتحرص الآن على افتعال معارك في غير موضع، وعلى طريقة حرب طواحين الهواء، فليس من أحد يعارض شرع الله ولا التأكيد على هوية مصر الجديدة العربية الديمقراطية الإسلامية وبلا تناقض، والذين يفتعلون معارك زائفة يهينون الإسلام ويتخذونه مطية في صفقات سياسية مريبة، ليس لها من هدف سوى خدمة جنرالات التباطؤ والتواطؤ والحيلولة دون بلوغ الثورة أهدافها، وإنفاذ المطلب الأمريكي الإسرائيلي السعودي بعدم محاكمة مبارك فعليا.
    وأخشى أن جمعة التحرير الأخيرة - بالصورة التي سادتها - تزور معنى ميدان الثورة وتدعم - بالقصد أو بدونه - تجمعات أرامل مبارك في ميدان روكسي وميدان مصطفى محمود، بل تدعم وتحمي مبارك نفسه، وتتواطأ مع من تبقى من جنرالاته'.

    الجماعات التي تتستر بالدين

    وفي نفس اليوم - الأحد - شن زميلنا وصديقنا بـ'الأهرام' صلاح منتصر هجوما آخر محذراً من خطورة المحظورة ـ آسف ـ أقصد الإخوان المسلمين والسلفيين، بقوله، انه لا داعي لدهشة البعض من عدم التزامهم بالاتفاق مع الآخرين: 'بل كان هو المتوقع لعدة أسباب أولها شعور الإسلاميين سواء كانوا سلفيين أو غيرهم، أنهم يقودون لا يقادون، وثانيا إحساس القوة الذي يجعلهم ينظرون إلى الحركات الائتلافية الجديدة على أنهم ما زالوا سنة أولى سياسة بينما هم أصحاب خبرة ونضال بدرجة الدكتوراة، وثالثا أنهم كما يقول التعبير الدارج 'ما صدقوا' فهم منذ عام 54 حتى اليوم، باستثناء بضع سنوات خلال فترة السادات، وهم في 'العتمة' واليوم يذهب كبار البلد - ومنهم وزير الداخلية نفسه - لتهنئتهم في مقار أحزابهم الجديدة، ويريدون أن يتكلموا بكل ما اختزنوه، والسبب الرابع أن البلاد مقبلة على انتخابات برلمانية، وهم بينهم وبين أنفسهم يرون أنهم ليسوا في حاجة إلى الآخرين، وأن الآخرين هم الذين في حاجة للتقرب لهم بحسب شروطهم هم، صحيح أنهم يقولون عذب الكلام المؤيد بما قال الحق والرسول، ولكن في السياسة فقد رفع جيش معاوية في حربه مع علي رضي الله عنه المصاحف فوق أسنة الرماح!'.

    قوى اسلامية جديدة
    في المجتمع تترصد بالثورة

    وإلى صلاح آخر، ولكن في 'وفد' نفس اليوم، هو السفير السابق بوزارة الخارجية وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد صلاح الدين إبراهيم وقوله عن السلفيين: 'هناك قوى جديدة في المجتمع أصبحت تترصد بالثورة وتحاول التسلط عليها أو الاستيلاء عليها تلك القوى التي أتاحت لها الحريات الجديدة تكوين أحزاب متعددة سواء كانت دينية أو سلفية أو غيرها من القوى التي تبذل جهودا واضحة للوصول إلى السلطة سواء عن طريق استخدام آليات الحرية الجديدة من انتخابات أو استفتاءات أو غيرها باعتبارها القوى الأكثر تنظيماً وتحويلا في المجتمع.
    وسيؤكد المستقبل أن الثورات التي تحرص على حقــــوقها وتبذل جهودا جادة لتحقيق أهدافها قادرة على التغلب على هذه القوى المضادة وعلى فلول النظام السابق وعلى العناصر الهدامة من قوى الأمن ومـــن العناصر التي هربت من المعتقلات ومن السجون، فالثورات بمبادئها النبيلة، وأهـــدافها السامــية أكثر قدرة على اجتذاب تأييد المجتمع من القوى الهدامة أو الداعية إلى العودة إلى الوراء'.

    والسلفيون والإخوان
    يأكلون الثورة

    وانتقل الهجوم إلى 'الأخبار' على يد زميلنا حازم الحديدي وقوله في نفس اليوم: 'الأسد نهش محمد الحلو وأكل لحمه، مع أن الحلو هو الذي درب الأسد ورباه وعلمه وأطعمه، والسلفيون والإخوان يريدون أن يمشوا على درب الأسد، ويأكلوا الثورة وبالمرة يأكلوننا معها، مع أن الثورة هي التي حررتهم وأعادت الكهرباء إلى حناجرهم وأجسادهم، وإذا كان الأسد قد أكل اليد التي امتدت إليه، فهو معذور لأنه حيوان لا يعقل، لكن أهل الدين والموعظة الحسنة لا يجوز لهم أن يأكلوا اليد التي أخرجتهم من جحورهم، ولا يصح أن يزأروا في وجوه عباد الله ويرهبوهم باستعراض العضلات والعنجهية، وكأنهم احتلوا مصر بعد غزوة ميدان التحرير، ونصبوا أنفسهم أولياء عليها وأوصياء علينا لننام بإذنهم ونصحوا بأمرهم ونعبد الله كيفما يتراءى لهم، وهكذا ومع الأسف الشديد نخرج من قفص الأسد المفترس لندخل قفص الأسد الجديد'.

    أيهما اصلح لمصر
    الديمقراطية ام الشورى؟

    ولكن كان في انتظار حازم زميله وصديقه عصام حشيش ينظر إليه وإلى غيره شزرا وصاح مدافعا عن الإسلاميين: 'كلمة الديمقراطية التي يتشدقون بها هي حكم الشعب أو من يختاره الشعب لينوب عنه في الحكم، وهو معنى نبيل ولكنه يعكس وجها آخر قبيحاً يعني أن الشعب هو سيد السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية، فالسلطة التشريعية تشرع للشعب ما يريد ولو خالف حكم الله، والقضائية تقضي للشعب بما شرعه من أحكام ولو خالفت حكم الله والتنفيذية تنفذ للشعب ما قضى به، فأين إذن حكم الله في هذه الأحكام، وأين العمل بنص الآية التي تقول 'إن الحكم إلا الله'، ويضاف إلى ذلك ان كل إنسان في النظام الديمقراطي حر، ففي النظام الديمقراطي لا دين ولا رجولة ولا أنوثة ولا مسلم ولا مسيحي ولا كافر ولا بوذي، كل الناس سواسية، فالديمقراطية ان يتم الاحتكام الى الشعب ننفذ ما يريده ولو خالفت شريعته شريعة ربنا.
    أما نحن المسلمين فقد أبدلنا الله عنها 'الشورى'، والشورى في الإسلام تأتي في الأمور التي لا يوجد فيها نص قطعي، عندئذ نجتمع ونأخذ الرأي من أهله إذا كانت مشكلة أو أزمة فتتحد الكلمة في مواجهتها، أما في الديمقراطية فكل شيء يقبل الأخذ والرد حتى ولو كان محرما'.

    مظاهرات ميدان التحرير
    رسالة للمجلس العسكري

    وشارك في الدفاع عن الحشود السلفية في 'الدستور' يوم الأحد أيضا، زميلنا وصديقنا والأمين العام لحزب العمل مجدي أحمد حسين بقوله: 'الملايين التي تجمعت في ميدان التحرير وميادين المحافظات يوم الجمعة الماضي 29 يوليو وجهت رسائل متعددة لأطراف مختلفة: أهم رسالة هي للمجلس العسكري تقول له لسنا ضدك او في مواجهتك، ولكن يتعين عليك الالتزام الدقيق بما تعهدت به من إجراءات لتسليم السلطة للمدنيين عبر صناديق الاقتراع، إن القلق بدأ يساورنا بعد انزلاق موعد الانتخابات التشريعية المحدد في الإعلان الدستوري من سبتمبر إلى نوفمبر بدون أي مبرر مقبول، أن يلتزم الحيدة بين التيارات السياسية المختلفة، وأنه إذا ظهر عليه الانحياز الى تيار معين، فإن التيار الآخر سيجمع قواه ويستعرضها ليدفع المجلس العســـكري إلى التوازن، ليس المطــــلوب أن يدخل المجلس العسكري لعبة السياسة بل المطلوب منه شيء واحد هو تسليم السلطة للمدنيين المنتخبين في أقرب فرصة، ويجب أن يكون التزامه واضحا بعدم توجيه أي إشارة تشير إلى انحيازه لطرف دون آخر، كأن يتحدث عن مبادىء حاكمة للدستور.
    أما الرسالة الأخيرة فلا أقول للعلمانيين جميعا لأنني أفرق بين العلمانيين الوطنيين من مختلف التيارات الليبرالية واليسارية والقومية والعلمانيين التابعين للغرب والكارهين للإسلام الى حد تفضيل حكم مبارك أو حكم العسكر على الحكم الديمقراطي إذا كان سيأتي بالإسلاميين، أقول للعلمانيين الوطنيين إن الديمقراطية هي الخيار الأول ويجب التمسك بها مهما كانت النتائج، وأيضا الاستقلال الوطني هدف أول، وإذا نجح الإسلاميون في الانتخابات فهذا يأتي في إطار استقلال الأمة وإذا كان بعضهم يحتاج الى تثقيف وتدريب سياسي فهذا سهل ومقدور عليه، أما الخونة فمن الصعب أن نعطيهم دروساً في الوطنية!'.

    الذين شقوا الصف هم جرذان الفضائيات

    وآخر المدافعين عن السلفيين وما حدث منهم رغم انه ليس منهم كان زميلنا عماد الغزالي مدير الديسك بجريدة 'الشروق' وقوله يوم الاثنين: 'الذين شقوا الصف هم جرذان الفضائيات من دعاة 'الحوار الرشيد البناء' الذين صدعوا رؤوسنا بالكلام عن الديمقراطية وحق الشعب في الاختيار ثم ناقضوا كل ما قالوا لأن نتائج الاستفتاء لم تأت على هواهم.
    الذين شقوا الصف هم من ادعوا احتكار الوطنية ونزعوها عن كل من خالفهم حتى إن أحدهم قال في واحدة من إطلالاته الفضائية، 'إن جزمة أي واحد في التحرير أحسن من كل اللي في روكسي' مع أن متظاهري روكسي مصريون مثله، يناصرون الثورة وإن اختلفوا معه في كيفية بلوغها أهدافها.
    الذين شقوا الصف هم من ناصروا إغلاق مجمع التحرير وقطع الطرق واقتحام مجلس الوزراء وتعطيل البورصة وتهديد الملاحة في قناة السويس وإلقاء زجاجات المولوتوف على مبنى الداخلية واعتبروا هذه الجرائم من إنجازات الثورة.
    الذين شقوا الصف هم من تآمروا بليل لمحاصرة وزارة الدفاع وطالبوا بعزل المجلس العسكري وإقالة المشير، وخططوا للوقيعة بين الشعب والجيش في القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية، الذين شقوا الصف هم من انتشرت بذاءاتهم على الفيس بوك تردد 'تعالوا نضرب الجيش على قفاه في 23 يوليو زي ما ضربنا الشرطة على قفاها في 25 يناير'.. الذين شقوا الصف هم من كتبوا في صحفهم عن مواجهة مرتقبة بين الثوار والإسلاميين في التحرير، فأخرجوا الإسلاميين من زمرة الثوار، ومن المعادلة السياسية كلها، متجاهلين أن آلافا منهم عذبوا وقضوا أجمل سنوات عمرهم في سجون النظام السابق، ويحق لهم الآن - كما يحق لأي تيار - أن يعبروا عن أنفسهم وأن يكون لهم نواب في البرلمان بل وأن يطمحوا للحكم'. هذا، وعندنا الكثير عن السلفيين، سنوالي نشره تباعاً.

    مبارك وأسرته ورجال نظامه: فساد سياسي
    واقتصادي وفساد أخلاقي وأمني

    وإلى توالي ردود الأفعال على مبارك وأسرته ومحاكمته التي ستبدأ اليوم - الأربعاء - وقال عنه اللواء عبد المنعم كاطو، الخبير في إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة يوم الأحد في حديث نشرته له 'اليوم السابع' وأجرته معه زميلتنا عبير عبد المجيد: '- فساد سياسي واقتصادي وفساد أخلاقي وأمني ورجال أعمال، والمجلس العسكري لن يصمت على فساد، ولابد أن تظهر الحقيقة كل هذا سيظهر في يوم ما، وسيتم فتح السجلات بعد استقرار الأمور والقوات المسلحة لا تريد أن تقوم بدور دعائي أو ترويجي لنفسها ولكنها تريد أن تلعب دورا تاريخيا، وعندما يتم تسليم الدولة للحكم المدني ستظهر كل التفاصيل.
    - الرئيس السابق وأولاده يضعون أموالهم في دول عن طريق شركات خاصة بإخفاء الأموال ويصعب الوصول اليها، ومصر تقوم الآن بالتعامل مع شركات مضادة تحاول فتح مفاتيح هذه الشركات، فالرئيس السابق وأولاده يعلمون أنهم سيظلون في السجن بقية عمرهم، ومع ذلك مصرون على كذبهم وأنهم لم يهربوا ثروات مصر الى الخارج، ولكننا لن نجعلهم يتمتعون بهذه الثروات ولن يحصدها أولادهم ولا أحفادهم.
    - والرئيس السابق اعتاد على الكذب على الشعب لمدة ثلاثين سنة، ونحن للأسف كنا نصدق لأن المصريين طيبون ولولا موقعة الجمل لكان مبارك استمر، إلا أن الشعب كشفه'.

    امكانية موت مبارك في رمضان

    والآن، إلى الشهر الفضيل ومحاكمة مبارك، حيث تساءل يوم الأحد زميلنا وصديقنا الإخواني وعضو مجلس نقابة الصحافيين محمد عبد القدوس بالقول في جريدة 'روزاليوسف': 'أتساءل: هل سيكون الثالث من رمضان أو أغسطس أعظم يوم في تاريخ مصر كلها منذ أيام الفراعنة؟ هذا الموعد ينتظره الملايين من الناس حيث يقع حدث لم يسبق له مثيل منذ نشأة الدولة المصرية قبل آلاف السنين - أقصد دخول الرئيس المخلوع إلى قفص المحكمة وبدء محاكمته على جرائمه في حق بلادنا وأولها أنه المتهم الرئيسي في جرائم قتل شهداء ثورتنا وهناك العديد من القوى لا تريد رؤية هذا اليوم، ولذلك أخشى من الادعاء بأنه دخل في كومة، يعني غيبوبة! أو أنه مريض جدا، ومين عارف، يمكن يموت موتة ربنا قبل الموعد المحدد فيذهب إلى مكان الحساب فيه أشد من الدنيا'.

    رمضان كريم؟ أم رمضان مبارك؟

    وفي 'أخبار' الاثنين أول ايام رمضان كانت المشكلة التي تثير حيرة زميلنا خالد جبر هي هل نهنىء بعضنا بالقول، رمضان كريم؟ أم رمضان مبارك؟ قال: 'كنا نقول لبعضنا دائماً في هذه المناسبة: رمضان كريم، فيرد بعضنا على الآخر: الله أكرم، أي أن الكرم هو شعار هذا الشهر، كرم منا على أنفسنا واخوتنا وجيراننا، ثم كرم من الله سبحانه وتعالى علينا وعلى كل المسلمين بالرحمة والمغفرة والعتق من النار.
    رمضان كريم كان شعارنا - إلى أن تحول إلى رمضان مبارك، لا نعرف من هو صاحب تلك الفكرة الجهنمية - من جهنم طبعا - خالتي لصقت اسم رمضان مع اسم مبارك.
    اعتقد ان أحدا الآن لا يستطيع أن يكتب أو يقول رمضان مبارك، لأننا ننتظر بعد يومين محاكمة مبارك، الذي أوصلنا إلى حالة من اليأس، بينما رمضان يوصلنا دائما الى حالة من الرضا والراحة والقناعة. اللهم بلغنا رمضان، وارحمنا في رمضان، وأهدنا واغفر لنا واعتقنا من النار، ولا تجعل مصيرنا في الدنيا كمصير مبارك، ولا في الآخرة كمصير حبيب العادلي وأعوانه'.
    وهذا دعاء مقبول إن شاء الله لأنه صادر من قلب عامر بالايمان وتقوى الله.

    هل يرضيك هذا يا رمضان؟

    لكن ما لم استطع فهمه وتقبله، ان يقف في نفس اليوم في 'المصري اليوم' الدكتور عادل عفيفي عبد المقصود رئيس حزب الأصالة السلفي تحت التأسيس، يناشد رمضان قائلا له، وهو يبكي بحرقة رغم صيامه: 'هل يرضيك هذا يا رمضان؟ لقد انقضت سبعة شهور كاملة على جرائم قتل عمدي وجرائم ضد الإنسانية ارتكبها النظام السابق ومع هذا لم تتم إقامة أي عدل ولا اي قصاص.
    إن عشماوي على أهبة الاستعداد في انتظار حسني مبارك وصفوت الشريف وفتحي سرور وقتلة الشعب وهم يرتدون البدلة الحمراء، فهل يطول الانتظار؟
    ولو حدث ان مر عام دون محاكمة هؤلاء فلا تأت إلى مصر بعد ذلك يا رمضان، فهم حينئذ لا يستحقون مجيئك الميمون، لا تأتي يا رمضان إلا بعد تطهير جميع المؤسسات.
    لا تأت يا رمضان وشيخ الأزهر العضو السابق في لجنة سياسات الحزب الوطني المنحل في مكانه، لا تعد يا رمضان طالما ظل علي جمعة مفتي الجمهورية في منصبه، أحد أشد المعارضين للثورة في مهدها'.
    وفي الحقيقة، فلا استطيع ان اتفق مع عادل عفيفي في موافقة رمضان على عدم المجيء إذا استمر المفتي في منصبه لأن الشيخ علي جمعة هو الذي أعلن عن مقدمه أي أن بينهما علاقة خاصة أما شيخ الأزهر، فجائز،لأنه عندما عين شيخاً له كان عضوا في المكتب السياسي للحزب الوطني ولم يتركه إلا بعد استئذان مبارك، كما انه اتهم نظام خالد الذكر بالكفر، ولذلك نناشد رمضان عزله، قبل غيره، وسمعت صوت هرج، وخرج في نفس اليوم واتضح انها صادرة من 'الجمهورية' في احتفال زميلنا فراج إسماعيل بمحاكمة مبارك وقوله: 'منذ الإعلان عن بدء محاكمة مبارك ونجليه في القاهرة يوم الأربعاء القادم والقلوب تخفق بشدة والأحلام تداعب الملايين والأماني تطوف بنا حول اللحظة التي لم تمر بمصر طوال تاريخها العريق، ان يدخل 'الفرعون' القفص الحديدي ويطل على الناس منه لا يملك من أمره شيئا، يملأ وجهه القلق والخوف مستمعا الى الاتهامات الموجهة ضده والتي تصل عقوبتها مجتمعة لو أدين فيها السجن قرنين من الزمان أو الإعدام في حالة إدانته بقتل المتظاهرين.
    لم نقرأ في التاريخ من قبل ان شعب مصر شهد فرعونه في قفص الاتهام، نعم شهده يموت غريقا في عهد فرعون موسى ورميا بالرصاص فوق المنصة في عهد السادات، لكن شاء القدر أن يكون حسني مبارك صاحب اللحظة الفارقة والحدث التاريخي غير المسبوق بدخوله القفص ونقل محاكمته عبر القنوات الفضائية وربما يخصص بعضها 'استديو تحليلي' على نمط مباريات كرة القدم.
    الناس تتابع الأخبار المتداولة عن اللحظة التاريخية لظهور الديكتاتور الذي غاب عنهم منذ 11 فبراير الماضي بعد أن قبع في السلطة 30 عاما محاطا بحراس يسدون عين الشمس وبترزية قوانين يفصلون له جلباب الحكم على المقاس الذي يطلبه وبإعلام وصل به مرتبة التقديس.
    هناك شكوك كبيرة في أن تلك اللحظة ستأتي، ففي آخر ساعة قد يتم اغتيال الحلم بتأجيل المحاكمة لسوء حالة الرئيس السابق وإصابته بنوبات إغماء متكررة أو غيابه عن الوعي كما قرأنا خلال الأسابيع الماضية نسبة إلى محاميه فريد الديب الذي تحول إلى طبيب يذيع بين الحين والآخر تقارير صحية جعلت الجميع يترقب خبر الوفاة'.
    يا ألطاف الله، ثلاثون عاما من التطبيل والتزمير الإعلامي، وهذه هي النتيجة؟ كراهية واحتقار لا مثيل لهما في التاريخ المصري؟
    من الذي قال ان المصريين شعب يسهل الضحك عليه؟ ومن الذي قال ايضا تجمعهم صفارة وتفرقهم عصاية؟
    خسيء من قال هذا وذاك، لكن السؤال هو، هل تجوز المحاكمة في رمضان خاصة إذا أعلن مبارك انه صائم؟

    هل تسمح حالة مبارك بالصيام؟

    لكن السؤال هو: وهل تسمح حالته بالصيام؟ الإجابة في التقرير الطبي الذي نشرته 'الأخبار' من شرم الشيخ لزميلنا أحمد مجدي ومحمود كامل، وجاء فيه: 'أكد مصدر طبي رفيع المستوى لـ'الأخبار' بمستشفى شرم الشيخ الدولي، أن الحالة العضوية لمبارك تشهد استقرارا نسبيا منذ نجاح الفريق الطبي المعالج في السيطرة على مشكلة ارتفاع ضغط الدم التي لازمته لمدة 48 ساعة يومي الجمعة والسبت الماضيين، ان الحالة الصحية للرئيس السابق لا تسمح بأن يؤدي فريضة الصيام خلال شهر رمضان المبارك وذلك لاعتبارات طبية كثيرة أبرزها تقدمه في العمر، وحالة الوهن والضعف العام التي يعاني منها بسبب عزوفه عن تناول الطعام منذ اصابته بحالة الاكتئاب التي تسيطر عليه منذ تلقيه نبأ إحالته ونجليه علاء وجمال لمحكمة الجنايات. ان صيام مبارك يعرضه لمخاطر شديدة وعلى الرغم من انه لا يعتمد حاليا في تغذيته سوى على السوائل فقط ورفضه شبه التام للطعام خلال الاسبوعين الماضيين إلا ان هذه الكميات كفيلة بالحفاظ على وضعه مستقرا، وأشار المصدر الى ان الرئيس السابق تلقى مساء امس الأول الاحد جلسة تمرينات سلبية على يد اخصائية العلاج الطبي الطبيعي المتواجدة بالمستشفى، وذلك بناء على توصية مباشرة من الفريق المعالج بهدف تنشيط عضلات جسده التي يسيطر عليها الوهن التام ولتلافي إصابته بقرحة الفراش، وبالنسبة لحالته النفسية أوضح المصدر الطبي ان مبارك ما زال في حالة انهيار نفسي كامل ولم ترصد التقارير الطبية الصادرة عن أطبائه أي بوادر تحسن في وضعه النفسي، وما زالت أعراض الاكتئاب تسيطر عليه تماما'.

    مبارك الضحية الأكبر
    لهذا النفاق الإعلامي والسياسي

    هذا وقد تأثر لذلك زميلنا بـ'الجمهورية' زياد السمار، وقال حزنا على مبارك:
    'كان مبارك الضحية الأكبر لهذا النفاق الإعلامي والسياسي على مدى ثلاثين عاما، فكم وصفه الصحافيون بأنه صمام الأمان، وكم صالوا وجالوا بأن المشاكل تترك وتهمل ويعجز المسؤولون عن مواجهتها ولا تجد لها حلا إلا لدى القائد والزعيم نصير الفقراء وأبو الديمقراطية والمنحاز دائما للشعب؟.
    مبارك تتنبأ الآن معظم مانشيتات الصحف بإمكانية نقله بسريره امام المحكمة، ولا عجب ولا حياء من هؤلاء الشعراء صحافيي هذا الزمان الذين يتبعهم الغاوون!
    ليس هذا دفاعا عن مبارك ولكنه اشفاق عليه من شركاء في الجريمة دائما يساهمون في صنع الفرعون الى حد التقديس ولا يستحون بعد ذلك إذا ما شاركوا في أكبر عملية تجريس لنفس الفرعون الإله!!'.

    مبارك: كان بارعا في العناد
    يعادي شعبه ويركب رأسه

    لكن زميلنا وصديقنا بـ'الأهرام' أشرف العشري رفض هذه المشاعر لزياد وقال غاضبا: 'كان بارعا في العناد، يعادي شعبه، يركب رأسه ويذهب لاستجمام شيخوخته في شرم الشيخ، 16 عاما هناك ينعم بصحبة الأفاقين والفاسدين، أنجاله كانوا صيادين ماهرين في عالم الفساد، نهبوا بلدا بحجم مصر، سكرتاريته وسدنة حكمه ووزراؤه بلا استثناء كانوا لا يجيدون فقط التنقل فوق مربعات رقعة الشطرنج بل كانوا دوما قادرين على الرقص فوق جثث ومعاناة الملايين الذين حولوهم الى شراذم من الجياع والمحرومين والمعذبين، صار بلد يأكل نصف شعبه من مكبات القمامة، والزعيم وأنجاله وعصابته يتحصلون وحدهم على أكثر من نصف ثروات مصر. غدا ربما تختلط مشاعر بعض المصريين، البعض سيبكي والبعض سيذرف الدمع على رئيس أحبه دون أن يدري كوارثه، البعض سيصيبه الدوار، البعض سيرقص فرحا من أسر الشهداء والمعذبين والمقهورين 30 عاما في فلك السلطة والفساد المتوحش.
    ولكل هؤلاء نقول لا تنسوا في المقابل خراب بلد بحجم مصر عطلت وضربت أدواته وأدواره، نهبت ثرواته وغرق في أزمات وطوابير الخبز، باع تضحيات أبطاله وغازه لعدوه اللدود، إسرائيل، بلد صار كل من هب ودب يتطاول عليه ويضرب به مقصد الأمثال السيئة'.

    مبارك سيستعطف ويستدر
    عواطف الشعب المصري

    ومن شأن كلام أشرف وملايين مثله، ان يؤثر في الحالة النفسية لمبارك، وهو ما كان موضوع تحقيق نشرته 'الشروق' امس لزميلنا احمد عبد الحليم وجاء فيه: 'توقع الدكتور وائل أبو هندي، أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق ان مبارك سيحاول ان يستعطف ويستدر عواطف الشعب المصري، بتكرار أقوال مطاطية عن دوره في مصر خلال الـ30 عاما المنقضية، وسيركز على حصر أقواله في 'شعارات' ضيقة كحديثه عن المسؤولية الصعبة وديون مصر، في محاولة منه لاستدرار عواطف المصريين للبكاء عليه.
    ان التركيبة الداخلية لنفسية مبارك، ستجعله يمثل الانكسار، مع قناعته الداخلية باحتقار محاكمته، واعتبارها امرا سخيفا من شعب جاحد لم يقدر حجم تضحياته خلال فترة حكمه.
    من جانبه الدكتور محمد المهدي استشاري الطب النفسي بجامعة الأزهر اشار الى عدم توقعه ظهور أي من عائلة مبارك بالحالة الجسورة التي ظهر عليها صدام حسين الذي كان ينظر لنفسه باعتباره بطلا يحمي العراق من الغزو الأمريكي، أما عائلة مبارك، فهي عائلة لفظها الشعب ورفضها وخرجت الجماهير في طول البلاد وعرضها لخلعهم من الحكم'.



    3/8/2011
    القدس العربى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2011, 04:35 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    مبارك وجمال وعلاء ينكرون الاتهامات.. واحتفالات بميلاد 'مصر جديدة'
    القاضي قرر ايداعه بمستشفى فخم قرب القاهرة مع رعاية طبية كاملة
    2011-08-03




    القاهرة ـ 'القدس العربي' من حسام عبد البصير:


    لم يصدق المصريون أعينهم وهم يشاهدون فرعونهم الأخير حسني مبارك يدفع به عبرسرير متحرك نحو قفص كبير أعد خصيصاً لمحاكمته ونجليه، في قاعة بأكاديمية الشرطة، وهي نفس القاعة التي كان يخطب فيها أمام كبار قيادات وزارة الداخلية كل عام في عيد الشرطة.


    وتوقفت الحياة في مختلف أحياء وشوارع القاهرة ومختلف مدن وقرى مصر لمتابعة محاكمة القرن التي تابعتها العواصم العربية باهتمام بالغ أيضاً، حيث نادى المستشار أحمد رفعت رئيس محكمة الجنايات، المتهم محمد حسني السيد مبارك فأجاب نعم أنا موجود ليواجهه بثلاثة اتهامات هي قتل المتظاهرين وتبديد المال العام وتصدير الغاز لاسرائيل بأسعار تقل كثير عن سعرها الحقيقي.
    وقرَّر المستشار أحمد رفعت رئيس الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات القاهرة، استمرار النظر بالقضية رقم 1227 جنايات، المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه بجلسة تعقد اليوم الخميس مع فض الأحراز (الأدلة).


    كما قرّر رفعت تأجيل النظر بالقضية رقم 3642 المتهم فيها الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك السيد ونجلاه علاء وجمال، إلى جلسة تعقد في 15 آب/اغسطس، وأمر بإيداع مبارك مستشفى 'المركز الطبي العالمي' على طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي مع استمرار مرافقة الفريق الطبي المعالج له.
    وكان فريد الديب محامي المتهم حبيب العادلي طلب إعادة الدعوى إلى هيئة المحكمة الأولى التي كانت تنظر القضية قبل ضمها إلى القضية الثانية.
    وعلّل الديب طلبه بإلغاء ضم قضية العادلي الى قضية الرئيس السابق حسني مبارك بانه يرجع لكون القضاة الذين قرروا ضمهما 'مردودين'، وقدَّم للمحكمة مذكرة مكتوبة تُبطل هذا الضم.
    وطلب محام آخر للعادلي، من هيئة المحكمة، الانتقال للمعاينة لمقر المتحف المصري والجامعة الأمريكية، ووزارة الداخلية، ومبنى مصلحة الأدلة الجنائية، وسنترال باب اللوق، وفندق رمسيس هيلتون وذلك 'لإثبات نفي حدوث الفعل المكون للجريمة واستحالة حدوث الواقعة كما رواها شهود الإثبات'.
    من جهته طالب الدفاع عن أسر الشهداء باستدعاء المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ونائبه رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة الفريق سامي عنان، وعمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق، وعبد اللطيف المناوي رئيس قطاع الأخبار ورئيس القناة الأولى بالتلفزيون المصري سابقاً لسماع شهادتهم بالقضية.
    وطالب المدعون بالحق المدني بأقصى عقوبة للمتهمين لاستخدامهم العنف ضد متظاهرين سلميين، وبضم جميع قضايا قتل وإصابة المتظاهرين بجميع أنحاء الجمهورية إلى نفس دائرة المحاكمة.
    كما طالبوا بنقل مبارك إلى مستشفى سجن طرة متهمينه بالإشتراك مع العادلي بارتكاب جرائم قتل المتظاهرين عمداً مع سبق الإصرار وعقد العزم وتبييت النية لفعل ذلك.


    واستمرت أولى جلسات محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الموقوف باسبانيا حسين سالم، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه، نحو ثلاث ساعات ونصف تخللتها استراحة قصيرة عقب ساعة من بدايتها قبل أن ترفع للتداول لمدة 40 دقيقة تقريباً.
    ويواجه مبارك (83 عاماً) ثلاث تهم هي قتل المتظاهرين خلال أحداث الثورة المصرية التي اندلعت في 25 كانون الثاني/يناير الماضي، والتربّح من خلال استغلال وظيفته الرسمية، والإهدار العمدي للمال العام من خلال بيع الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل بأسعار تفضيلية تقل عن الأسعار العالمية.
    كما يواجه العادلي ومعاونوه الستة تهم القتل وإصدار أوامر بقتل والتحريض على قتل المتظاهرين، وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام وفقاً لقانون الجنايات المصري.
    وتوافد آلاف المصريين من أسر الشهداء وإعلاميين نحو مقر المحكمة بأكاديمية الشرطة وزحفوا لهناك عقب صلاة الفجر على امل ان يشاهدوا عن كثب رئيسهم المخلوع الذي كانت إشارات المرور تغلق لأجله ساعات عدة حتى يعبر موكبه في مشهد النهاية وهو داخل القفص.


    ورحبت معظم القوى الوطنية بالمحاكمة معتبرة حضورمبارك ووضعه في القفص إيذاناً بدخول مصر مرحلة جديدة من تاريخها تقوم على دولة القانون والمؤسسات وانتهاء دولة الفرد.
    واشار العديد من رموز الأحزاب والقوى الوطنية إلى أن الثورة حققت بالامس أهم انجازاتها على الاطلاق، فيما وجه الكثير من رموز جماعة الأخوان المسلمين والقوى السلفية وقادة في بعض الأحزاب التحية للمجلس العسكري. وأشار محمد بديع مرشد الاخوان الى ان المحاكمة تكشف عن ان مصر جديدة ولدت بالفعل ابرز ملامحها أن لا أحد فوق المساءلة. وأشار جورج إسحاق الناشط السياسي بأن ما شاهدناه أمس حينما عبر مبارك ونجلاه داخل القفص هو مشهد تاريخي ولا ينسى ويعد درسا واضحا لكل الحكام المستبدين في العالم أجمع ممن قتلوا شعوبهم بدم بارد بأنهم سوف يلحقون بمبارك ورجاله

    -----------------

    نهاية مبارك و'الخدعة الاخيرة':
    التسويف واستدرار العطف للإفلات من الإدانة
    خالد الشامي
    2011-08-03




    لندن ـ 'القدس العربي':


    في محاولة واضحة لاستدرار العطف، ظهر الرئيس المصري المخلوع على فراش متحرك داخل قفص الاتهام في محاكمته التاريخية التي بدأت امس بتهم الاشتراك، عبر الاتفاق مع وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي، في القتل العمد للمتظاهرين.
    وحسب تصريحات وزير الصحة التي اكدت استقرار صحته، فلا يبدو وجود مبرر لعدم حضوره على مقعد متحرك، خاصة انه لا يعاني من اي مرض يمنعه من الجلوس.
    ويمثل ظهور مبارك بهذه الهيئة جزءا من استراتيجية الدفاع التي اتضحت معالمها منذ تولي المحامي المخضرم فريد الديب للقضية، وبدت بوادرها واضحة عبر تصريحاته التي زعمت اصابة مبارك بسرطان المعدة، والغيبوبة، وهو ما نفاه مدير المستشفى الذي اكد ان نتائج تحاليل الدم والفحوص الشاملة التي خضع لها قبل يومين جاءت 'عادية بالنسبة الى مريض في هذا السن'، وهو ما يجب ان يثير اسئلة حول اسباب بقائه في شرم الشيخ طوال الشهور الماضية ان كان قادرا على الحضور للقاهرة.


    وباستثناء الصعوبة في السمع وهي المشكلة التي يعاني منها منذ سنوات عديدة بسبب التهاب مزمن في الاذن الوسطى اليمنى، والصوت المشروخ الذي طالما اصابه في الشهور الاخيرة، والتأثر النفسي البالغ الذي جعل المصريين يرونه وقد اغرورقت عيناه بالدموع للمرة الاولى، فقد بدا مبارك في لياقة ذهنية عالية، وحالة مزاجية متحدية، كما ظهر من رده الشفوي على اتهامات النيابة، وكذلك من تحليل ما يعرف بلغة الجسد، اذ استخدم اصبعه في اشارة التحذير التي اشتهر بها، بينما كان يوجه كلامه الى رئيس المحكمة، في علامة اعتبرت انها تفتقد للاحترام الواجب للمحكمة.
    وحاول الديب ان يحقق اكبر قدر من 'المكاسب العاطفية' عندما طالب المحكمة بضم استاذ معالجة الاورام في جامعة القاهرة الى الفريق الطبي المعالج لمبارك، رغم انه كان يتلقى بالفعل رعاية طبية رفيعة المستوى في مستشفى شرم الشيخ.
    كما ساهم جمال وعلاء في اظهار 'صورة عائلية' بوقوفهما الى جانب والدهما، ومحاولتهما حجب الكاميرات عنه، والهمس في اذنه، بينما كان مضطرا للانتظار نحو ساعتين داخل القفص حتى ينادي عليه القاضي، بعد ان انتهى من التعامل من القضية الاولى.
    وربما بدا حمل علاء للمصحف في يده متسقا مع ما عرف عنه من اتجاه للتدين بعد وفاة طفله محمد قبل عامين، الا ان جمال الذي بدا شاحبا ومهزوما وهو يتحرك في توتر وبيدين مضمومتين، كما لم يره المصريون من قبل، فكان اقرب الى الانهيار النفسي من والده وشقيقه، بعد ان انتهى الى سجن طرة بدلا من سدة الرئاسة التي كان يظن انه على قاب قوسين منها.
    وتراهن استراتيجية 'استدرار العطف' على ما يعرف به المصريون من انهم 'عاطفيون'، وسريعو التأثر بالمواقف الانسانية، الا ان الاعتماد على هذه الاستراتيجية ربما ينم عن ادراك الديب، وهو الخبير في القضايا الجنائية الصعبة، لضعف موقف موكله في القضية، اذ انه يبذل جهدا كبيرا من الان للتمهيد لطلب الرأفة لمبارك بسبب عمره.
    وقد يذهب البعض الى اتهام المحامي بعدم الفهم لطبيعة ومعطيات الواقع الجديد الذي افرزته الثورة في مصر، حيث سيشكل اصدار عفو عن مبارك انتحارا سياسيا في مواجهة مجتمع قد يقبل الصبر او التفاوض في بعض مطالب الثورة، الا انه يتشبث باجماع وطني وسياسي صلب ونادر على ضرورة معاقبة المسؤول عن قتل الشهداء ايا كان اسمه او منصبه.
    بل ان الهجمات التي شنها عدد من البلطجية على اهالي الشهداء خارج المحكمة امس تذكر بممارسات نظام مبارك، وبأن فلوله ما زالت فاعلة رغم مرور نحو ستة شهور على خلعه.
    وسرعان ما سيدرك المجلس العسكري ان محاكمة شفافة وسريعة لمبارك قد تكون الاجابة الوحيدة الممكنة عن اسئلة الفجوة والاستقطاب والتخوين والتوتر التي اصبحت تحكم علاقته الصعبة مع الشارع والقوى الثورية. كما ان المحاكمة قد تمكنه من الاستقواء مجددا بدعم شعبي ضروري في مواجهة ضغوط قوية من بعض دول الخليج واسرائيل للعفو عن مبارك.
    بل ان جلسة واحدة من محاكمة مبارك امس نجحت في ازالة قدر كبير من مشاعر الاحتقان الشعبي والاحباط والغضب التي هيمنت على الساحة المصرية في الاونة الاخيرة.
    وربما لا يكون من المبالغة القول ان المصريين نجحوا امس في طي عصر بأكمله تميز بسطوة الثقافة الفرعونية على النظم الحاكمة لهم منذ الاف السنين، رغم التنوع الشديد في اشكالها وهوياتها، واصبح 'الفرعون' للمرة الاولى 'موظفا عاما' دونما هالات مقدسة، ما يعني انه قابل للمحاسبة والعقاب ان قرر الشعب ذلك.
    اما الجزء الثاني من استراتيجية الدفاع عن مبارك التي ظهرت ملامحها امس، فتمثل بطلب محاميه استجواب كافة شهود الاثبات في القضية، والبالغ عددهم اكثر من الف وستمائة شخص، ما يتطلب شهورا ان لم يكن سنوات حتى تتمكن المحكمة والمحامون من مناقشتهم.
    ومرة اخرى فإن هذه التكتيكات يستخدمها المحامون لشراء الوقت او التسويف في المحاكمات بقدر الامكان، ربما لتبريد الرأي العام، كما فعل الديب في قضية مقتل سوزان تميم، التي استغرقت اكثر من عامين في المحاكم حتى صدر حكم نهائي العام الماضي.
    اما ما يراهن الدفاع عليه في هذه القضية فهو وفاة مبارك قبل ان يدان، ما سيمثل' نهاية مريحة' لاطراف عديدة، قد يكون مبارك نفسه واحدا منها، كما يقول بعض التقارير.
    ومن غير المتوقع ان تنجح هذه الخدعة ايضا، حيث ان الاطراف الاقوى في المعادلة تتفق على ان انتظار ستة شهور كان اكثر من كاف لتبدأ المحاكمة، وان تكلفة التسويف ستكون باهظة في ظل المعطيات الحالية.
    وهكذا فإن مبارك الذي طالما نجا بأعجوبة من نهايته، سواء على المستوى السياسي او الشخصي، ومع التوقعات بفشل 'خدعته الاخيرة' للمصريين، ربما قد وصل اخيرا الى نهاية الطريق.. نهاية سيكتبها الد اعدائه واقرب اصدقائه في آن: شهداء ثورة الخامس والعشرين من يناير، حسين سالم واسرائيل.
    وعلى المستوى السياسي فقد تكون محاكمة مبارك نقطة الانطلاق الحقيقية للتحول الديمقراطي المتعثر، خاصة اذا تواصل ما بدا من اسلوب شفاف وحضاري في تناول القضية امس.


    ----------------------

    محاكمة ام تشييع مرحلة؟
    عبد الباري عطوان
    2011-08-03




    كانت محاكمة تاريخية..لا شك في ذلك.. ولكنها كانت جنازة.. بالأحرى عملية تشييع لمرحلة هي الاكثر فساداً.. الاكثر اذلالاً ومهانة.. للدولة العربية الاعظم.. كنت اتأمل جمال وعلاء وهما يتحلقان حول سرير والدهما بقفص الاتهام وانا افرك عيني غير مصدق ما أراه.

    احصّن نفسي، من اي تعاطف، بتقمص شخصيات الضحايا الذين سقطوا برصاص رجال الحبيب العادلي وزير داخلية العهد الديكتاتوري في حلقته الدموية الاخيرة، وذويهم الذين يطلبون العدالة من الجلادين حتى يطمئنوا الى ان ارواح ضحاياهم، فلذة اكبادهم لم تذهب سدى.
    اللحظة التاريخية توثقت، ورموز الطغيـــان وقفوا في قفــــص الاتــهام على مرأى من العالم بأســـره، فالمهم الآن هو المحــكمة، اما الاحــكام فتــأتي لاحقا، واجراءات الوصول الى هذا الهــدف هي تفاصيل، ولذلك لن نتوقف مطلقا عند بعض الهنات، صغيرة كانت او كبيرة، مثل بعض الفوضى او التجاوزات او الاستعراضات، فضخامة الحدث تغفر للكثير من اعراضه الجانبية.


    الشعب المصري هو البطل وهو الذي صنع هذه المعجزة، ولذلك يجب رد الفضل اليه وحده، فثورته المباركة هي التي اعادت تصحيح التاريخ، بل فصوله الأهم، وسجلت هذه السابقة التي يقف امامها الجميع مذهولين، ليس في مصر وحدها، وانما في كل دول العالم.
    ' ' '
    هذه النهاية المهينة المذلة يستحقها الرئيس المخلوع، وابناؤه، وكل بطانته الفاسدة، بل يستحق ما هو اسوأ منها، لانه اذل شعبا كريما عزيزا، اذل امة، اذل عقيدة، عندما احتقر الجميع، وتصرف كما لو انه إله متغطرس، يرفض ان يعترف بوجود شعب، او بكرامة أمة، او طهارة عقيدة.
    يكفيه عارا انه في الوقت الذي يحاكمه شعبه بتهم القتل وسفك الدماء وسرقة المال العام، يكرمه الاعداء الاسرائيليون ويسردون مآثره العديدة في خدمتهم ومجازرهم في حق هذه الامة ومقدساتها وجزء عزيز من خيرة ابنائها.
    يكفيه عارا ان صديقه بنيامين نتنياهو ومجموعة مجرمي الحرب المحيطين به، يريدون تسمية شوارع وميادين تخليداً لذكراه، وتقديراً لخدماته الجليلة التي قدمها لدولتهم الغاصبة، بالتواطؤ معهم في العدوان على قطاع غزة، وجنوب لبنان، وبيعهم لغاز الشعب المصري رخيصا لكي تمتلئ جيوب نجليه الجشعين وسماسرتهم بالمليارات، بينما هناك خمسون مليونا من ابناء شعبهم البسطاء الطيبين الذين لم يتعرفوا عليهم، ولم يعترفوا بوجودهم اساسا.
    ليته تجاوب، اي الرئيس المخلوع، مع عرض صديقه الآخر بنيامين بن اليعازر، الوزير الاسرائيلي السابق، ولجأ سياسياً الى تل ابيب، فهناك مكانه الانسب، ووسط مريديه الحقيقيين، ولكنه للأسف رفض هذا العرض اعتقاداً منه، خاطئاً، بأنه لن يقف في قفص الاتهام مثلما رأيناه اليوم، معتمداً على 'إنجازاته' كقائد لسلاح الطيران اثناء حرب العاشر من رمضان اكتوبر عام 1973.
    نعم، هناك انجازات ولكنها تبخرت وبسرعة بفعل ما تلتها من سيئات، فالسيئات تجبّ ما قبلها، خاصة اذا كانت خطايا يصعب غفرانها، وعلى رأسها سرقة عرق الشعب، والتفريط بأمنه القومي، والتحالف مع اعداء دينه وامته وعقيدته. ثم ان الانجاز ومهما طالت قامته، لا يعطي صاحبه تفويضا مفتوحا بقتل الابرياء وتكوين امبراطورية فساد هي الاضخم في البلد الافقر عربيا.
    هذه المحاكمة ليست نهاية المطاف.. بل بدايته.. انها خطوة اولى لتلبية مطالب الشعب، فرضها بعناده الثوري، واعتصاماته المتواصلة، وهناك مطالب عديدة، قطعا ستتحقق الواحد تلو الاخر، طالما ان هناك من يرفض التنازل عنها مجتمعة او منفردة. فالشعب فوق الجميع، فما ادراك اذا كان شعبا مفجر ثورة وصانع تاريخ؟
    ' ' '
    زعيمان عربيان وقفا في قفص الاتهام في السنوات العشر الاخيرة، الاول حسني مبارك الذي خلعه، ثم حاكمه شعبه في محكمة عادلة، والثاني صدام حسين الذي اطاح به عدوان امريكا، الدولة الاعظم والاقوى في التاريخ، وجرى تقديمه الى محكمة مزورة تفتقر الى الحد الادنى من العدالة، ومنبثقة من رحم الاحتلال ومنفذة لأجنداته المعادية للعروبة والاسلام.
    كان الراحل صدام حسين يقف في قفص الاتهام متأبطاً قرآنه، ومدافعاً شرساً عن كرامة امته وعقيدته، محاطاً بصقور حكمه، غير عابئ بالموت، او خائف من جلاديه الجدد واسيادهم، بينما يرقد نظيره مبارك ذليلاً على سريره منبوذاً من شعبه ومن امته.
    الاول حظي بتعاطف الغالبية الساحقة من ابناء امتيه العربية والاسلامية، ونسبة كبيرة من ابناء شعبه، بينما يحظى الثاني بشماتة هؤلاء جميعاً، والمعيار كان وسيظل وطنياً صرفاً.
    ذهب الرئيس الراحل صدام حسين الى المقصلة مرفوع الرأس، ثابتاً كالجبل، صلباً كالرمح، مردداً نشيد العروبة، مذكراً بوحدتها وقداسة ارضها، وعدالة قضاياها، وفلسطين على رأسها، بينما يذهب حسني مبارك الى زنزانته في مستشفاه ذليلاً كسيراً مع الحد الادنى من التعاطف.. تعاطف الفاسدين من بقايا دولته.
    إنهار حكم الرئيس مبارك، وانهارت معه امبراطورية شرم الشيخ، ومعهما كل احلام الاسرائيليين في موضع قدم في قاهرة المعز، لن يتسللوا بعد اليوم الى هذا المنتجع الذي تحول الى وكر للمؤامرات على هذه الامة، وكل طلائعها الوطنية التي تريد استعادة كرامتها وحريتها، وتحريرها من الهيمنتين الامريكية والاسرائيلية.
    مثول الرئيس المخلوع في قفص الاتهام رغم الضغوط العربية والخليجية المتعاطفة للحيلولة دون ذلك، يؤكد ان مصر استعادت واكدت قرارها المستقل، واعادت التأكيد مجدداً بأن سيادتها ليست للبيع أو الارتهان مثلما حصل طوال السنوات الاربعين الماضية.
    هنيئاً لشعب مصر هذا الانجاز العظيم، وهنيئاً لثورته هذا الانتصار، ولضحاياها هذا القصاص الحضاري العادل من طاغية تصور انه ونسله فوق كل القوانين، والاعراف فاستحق ما لحق به من إهانات وإذلال.


    ----------------------

    تفاقم خسائر البورصة المصرية في أول يوم لمحاكمة مبارك ونجليه وأركان نظامه الأمني
    وصلت في اخر أربع جلسات إلى نحو سبعة مليارات جنيه..
    وهبوط معظم أسواق الخليج

    2011-08-03




    القاهرة ـ دبي ـ من إيهاب فاروق وباتريك ور ونادية سليم


    استمر هبوط البورصة المصرية في اليوم الأول لمحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك الأربعاء لتصل خسائرها الاجمالية في اخر أربع جلسات إلى نحو سبعة مليارات جنيه، كما تراجعت الأسهم المصرية مقتربة من أدنى مستوى لها في 13 أسبوعا حيث أدت محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك إلى تنامي الغموض السياسي في البلاد الأربعاء بينما دفع سهم بنك أبوظبي التجاري مؤشر الإمارة للصعود بعد عودة البنك لتحقيق أرباح.
    وهبط المؤشر الرئيسي امس بنسبة 0.88 بالمئة إلى 4923.29 نقطة وانخفض المؤشر الثانوي 0.33 بالمئة ليصل إلى 628.94 نقطة وسط تداولات هي الاضعف منذ استئناف التداول في البورصة في 23 اذار (مارس) الماضي بعد توقفه نحو شهرين بسبب الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بمبارك.


    وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية 'لا أظن أنه كانت هناك جلسة تداولات اليوم بإستثناء النصف ساعة الأخيرة. يبدو أن الجميع ترك الجلسة وكان يتابع بشغف محاكمة الرئيس مبارك'.
    وقال ابراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية 'السوق كان يختبر اليوم مستوى دعم هاما عند 4940 نقطة. في حالة كسره سنتجه إلى 4800 نقطة. وكسر هذا المستوى اشارة غير جيدة للسوق'.
    واستحوذ مشهد محاكمة الرئيس المصري السابق على اهتمام المصريين فبعد أن كان زعيما للعالم العربي لثلاثة عقود بات الآن اول رئيس يحاكم منذ بدء الانتفاضات التي عرفت إعلاميا باسم الربيع العربي ودخل الى قفص الاتهام على سرير طبي متحرك لحضور الجلسة الاولى في محاكمته.
    وتكدس المصريون في المقاهي وعند الأكشاك وفي اي مكان به جهاز تلفزيون لمتابعة المحاكمة وفي دول عربية أخرى ايضا لايزال الكثير منها يعاني من اضطرابات تابع الناس المحاكمة في انبهار.
    ويحاكم مع مبارك (83 عاما) ولداه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار ضباط الشرطة. كما يحاكم غيابيا رجل الأعمال حسين سالم الذي كان مقربا من مبارك والمحتجز في إسبانيا منذ أسابيع بتهمة غسل أموال.
    ويواجه مبارك والعادلي والضباط الستة تهم قتل المتظاهرين بينما يواجه باقي المتهمين تهم استغلال النفوذ والرشوة. والتهم الأخيرة يواجهها مبارك أيضا.
    وقال العضو المنتدب لسوليدير إن قيم التداولات امس هي الأضعف منذ عدة سنوات.


    وبلغت قيم التداولات نحو 239.319 مليون جنيه (40.22 مليون دولار) من خلال تداول 63.757 مليون سهم.
    وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار 'السوق واجه اليوم حالة شح في السيولة نتيجة تخوف المستثمرين من الحالة السياسية بمصر. شهية المستثمرين انخفضت نحو المخاطرة بالسوق'.
    وقال فتحي 'مشاهدة الجميع لمبارك داخل المحكمة اليوم وتأجيل المحاكمة سيعطي فرصة للسوق لالتقاط أنفاسه والارتفاع. أتوقع ان نشهد بداية من جلسة الغد ارتفاعا بالسوق'.
    وقال النمر 'من الممكن الصعود جلسة أو جلستين ولكن أتوقع الهبوط لمستوى 4800 نقطة خلال الفترة المقبلة'.
    وأغلقت معظم أسواق الأسهم في الخليج على انخفاض بينما كان التداول ضعيفا في القاهرة حيث كان معظم المتعاملين يتابعون جلسة المحاكمة عبر شاشات التليفزيون.
    وقال أكرم عنوس الخبير لدى المال كابيتال في دبي 'بالنسبة لأمثالنا في السوق فإن الغموض يعد دائما مبررا للبيع سواء كان هناك سبب أم لا.
    'تريد الأسواق محاكمة سلسة ونتائج غير خلافية ولكن حتى يحدث ذلك فمن المرجح ان تظل قلقة في ظل استمرار هذا الوضع'.
    وانخفض سهم موبينيل 2.1 في المئة. وطالب أحد المحامين في محاكمة مبارك بحضور ممثلين عن شركات الاتصالات الثلاث الرئيسية للمحكمة للتحدث عن انقطاع الاتصالات خلال الثورة التي أطاحت بمبارك.
    وتعرضت الأسهم المصرية أيضا لضغوط بعد هبوط الأسهم العالمية صوب أدنى المستويات في خمسة أشهر اليوم مع تنامي المخاوف من أن خفض الإنفاق وركود الإنتاج سيطيلان امد التباطؤ الاقتصادي العالمي ويفاقمان أزمة ديون أوروبا.
    وفي الامارات ساعد سهم بنك أبوظبي التجاري المؤشر العام لسوق أبوظبي على الصعود 0.2 في المئة محققا مكاسب لليوم الثالث.
    وارتفع سهم البنك 0.3 بالمئة لتبلغ مكاسبه 49 بالمئة منذ بداية العام حتى الآن. وحقق البنك 357 مليون دولار ربحا من بيع حصة في بنك ار.اتش.بي كابيتال الماليزي واعلن عن تحقيق أرباح فصلية قدرها 364.9 مليون دولار.
    وهبطت معظم أسواق الخليج بفعل مخاوف عالمية.
    وقال يوسف قسنطيني المحلل المالي المقيم في السعودية 'التداولات منخفضة لكن السبب الرئيسي وراء الضغوط في السوق يتمثل في إدراك أن النمو الاقتصادي العالمي سيواجه صعوبات.'
    وتراجع المؤشر السعودي الرئيسي 0.3 في المئة لتزداد خسائره في عام 2011 إلى ثلاثة في المئة.
    وأضاف قسنطيني أنه من المرجح أن يستمر المؤشر السعودي في الاتجاه النزولي في الأسبوعين القادمين لكنه سيظل يتحرك في نطاق ضيق نسبيا.
    وانخفضت الأسهم بشكل عام وتصدر سهم زين السعودية الأسهم الهابطة وخسر 0.8 في المئة.
    وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.2 في المئة ليدفع مؤشر قطاع البتروكيماويات للانخفاض 0.5 في المئة.
    وانخفض مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة مع تراجع سهم شركة الامارات للاتصالات المتكاملة (دو) 0.3 في المئة رغم إعلان الشركة عن صافي أرباح فصلية تجاوز التوقعات.
    وقال ساشين موهيندرا النائب الأول للرئيس ومدير المحافظ في شركة أبوظبي للاستثمار 'نحتاج أن نرى عمليات شراء من الاجانب وهي ضعيفة في الوقت الحالي.'
    وأضاف 'الاثرياء لديهم حساسية شديدة تجاه التطورات العالمية. نحتاج لتواصل عمليات الشراء حتى تتعزز السوق.'
    وهبط مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية بنسبة 0.9 في المئة ومؤشر بورصة قطر بنسبة 0.4 في المئة.
    وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:
    مصر.. تراجع المؤشر 0.8 في المئة إلى 4923 نقطة.
    أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 2650 نقطة.
    السعودية.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 6424 نقطة.
    دبي.. انخفض المؤشر 0.6 في المئة إلى 1527 نقطة.
    سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.9 في المئة إلى 5758 نقطة.
    قطر.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 8398 نقطة.
    الكويت.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 6068 نقطة.
    البحرين..تراجع المؤشر 0.02 في المئة إلى 1284 نقطة. (رويترز)



    -------------------

    محاكمة مبارك: صمت أوروبي رسمي واهتمام إعلامي كبير وتساؤل عن من هو الزعيم العربي المقبل
    حسين مجدوبي
    2011-08-03




    مدريد ـ 'القدس العربي': التزمت الحكومات الأوروبية الصمت بشأن محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك التي يعتبرها البعض بمحاكمة القرن، في حين ركزت الصحافة الأوروبية بشكل كبير على ردود الشارع العربي وأساسا المصري، بينما تساءل القراء في تعاليقهم الرقمية عن الزعيم العربي المقبل الذي سيمثل أمام قضاء بلاده بتهم خرق حقو الإنسان ونهب المال العام.
    واتصلت 'القدس العربي' عبر البريد الالكتروني بأكثر من ديوان إعلامي تابع لوزارات الخارجية الأوروبية في محاولة لمعرفة مدى ردود الفعل وهل ستكون هذه المحاكمة محل صدور بيان ما، ولم تتوصل بأي رد نهائيا بما في ذلك بيان يؤكد على التنصيص على محاكمة عادلة.
    وكان مبارك يعتبر الحليف الرئيسي للغرب والاتحاد الأوروبي ولاسيما فرنسا في الشرق الأوسط، ولكن باريس التي اختارته كرئيس للاتحاد من أجل المتوسط تلتزم الصمت. ويجري الأمر نفسه في اسبانيا، ويتساءل المراقبون في مدريد كيف ستمس هذه المحاكمة اسبانيا، ذلك أن أحد الشهود الرئيسيين في محاكمة مبارك ونجله جمال هو 'رجل الأعمال' حسين سالم يوجد رهن الاعتقال في هذا البلد الأوروبي بتهمة تبييض الأموال كما يحمل الجنسية اسبانية وترفض مدريد تسليمه للقضاء المصري. وكان حسين سالم يعتبر الذراع الاقتصادي لحسني مبارك وأفراد عائلته.
    واعتبر دبلوماسي من أصل مغاربي يعمل في المفوضية الأوروبية أن الأوروبيين وخاصة الاتحاد الأوروبي يحاول تجاوز العلاقات التي كانت تجمعه بالقادة العرب في الماضي لاسيما الذين انتهوا سياسيا مثل الرئيس المصري المخلوع مبارك ونظيره التونسي زين العابدين بنعلي علاوة على آخرين مثل الذين يستمرون مؤقتا في الحكم كما هو الشأن في ليبيا واليمن وسوريا. ويؤكد المصدر أن هذه العلاقات في الماضي لم تكن مشرفة نهائيا لدول ديمقراطية مثل الأوروبية بسبب دعمها لأنظمة ديكتاتورية، حيث شاءت المفارقة والسخرية أن يتزعم أبرز مشروع أوروبي نحو العالم العربي وهو الاتحاد من أجل المتوسط كل من حسني مبارك وزين العابدين بن علي.
    وعمليا، فأجندة المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي للربيع العربي، بيرناردينو ليون تتضمن أساسا العمل على تحسين العلاقات وصورة أوروبا وتقديم المساعدات للدول خلال انتقالها الديمقراطي وتقديم المساعدة للحركات الديمقراطية وليس معالجة ملفات الماضي.
    ومقابل الصمت الرسمي الأوروبي، فقد أولت الصحافة الأوروبية ومن ضمنها الإيطالية والفرنسية والإسبانية حيزا مهما لحدث المحاكمة في طبعاتها الالكترونية، واحتلت المحاكمة الصفحة الأولى لجريدة لوموند في طبعتها المسائية، حيث تبدو صورة مبارك وراء القضبان كمجرم خطير.
    واشتركت الصحف الكبرى مثل الباييس ولوفيغارو وستامبا وليبراسيون والموندو وكوريي ديلسييرا في عناوين تبرز أهمية هذه المحاكمة على نفسية الحكام العرب الذين يتخوفون من مصير مشابه من جهة، ومن جهة أخرى على نفسية الشارع العربي، حيث ستشكل وقودا جديدا للتظاهرات من خلال منح الشباب أوكسيجينا إضافيا.
    واشتركت التعليقات الرقمية للقراء في المواقع الالكترونية المذكورة على هذا الحدث في التساؤل عن من سيكون الحاكم العربي المقبل الذي سيمثل أمام قصاء بلاده بتهمة القتل ونهب المال العام ثم هل سيكون القادة الأوروبيين ضمن الشهود طالما أن الكثير منهم تورط سياسيا وماليا مع بعض هؤلاء القادة العرب.




    ------------------

    مبارك فريسة للجماهير
    صحف عبرية
    2011-08-03




    حسني مبارك لم يعرف كيف يحسب نهايته في نظرة الى الوراء. فلو قرأ على نحو سليم التيارات الدفينة التي تغلغلت في الجمهور المصري في السنوات الاخيرة، لاعتزل منصبه قبل وقت طويل من مطالبة الجماهير برأسه في ميدان التحرير. وحتى بعد أن طالبوا، كان لا يزال بوسعه أن ينقذ نفسه ويفر ناجيا بروحه، مثلما فعل، مثلا، الرئيس التونسي.
    ولكن مبارك، الطيار لطائرات القصف في ماضيه، بطل حرب يوم الغفران، أصر على البقاء وعدم الهرب. 'ولدت في مصر وعلى أرض مصر أموت'، قال في بداية الانتفاضة. وفي هذا بالذات كان محقا. إذ هذا بالضبط ما سيحصل. سؤاء ادين في المحاكمة أم هزمه المرض قبل ذلك.
    رجال المجلس العسكري، الذي يدير مصر الان الجنرالات، ومسؤولي النيابة العامة والجهاز القضائي، كل اولئك الذين عينهم مبارك في حينه، بذلوا كل جهد مستطاع كي يؤخروا بدء محاكمة مبارك والتأجيل قدر الامكان لدخول الرئيس المخلوع ابن الـ 83 الى قفص الاتهام. بل انهم ساعدوا على تعزيز الشائعات عن حالته الصحية الهزيلة.
    ولكن عندما نفدت كل الحيل، وعندما عاد المتظاهرون الى ميدان التحرير، لم يتبقَ امامهم خيار. عندما اضطروا الى الاختيار بين بقائهم الشخصي وبين ادارة ظهر المجن للرجل الذي في ظله احتموا لسنوات طويلة اختاروا القاء مبارك فريسة للجماهير بل ووعدوا بتغطية كاملة للمحكمة في التلفزيون المصري، كي يتمكن الجميع من رؤية المشهد المهين. بالمناسبة، ليس مؤكدا ان هذا سيساعدهم. فبمرور نصف سنة على 'الربيع المصري' يتعاظم الغضب لدى المنظمات التي أحدثت الثورة، في أن جهاز السلطة لا يزال مشغولا بالموالين لمبارك، ويتعاظم الاشتباه بان الجيش، رغم وعوده، لن يسارع الى العودة الى ثكناته وينقل الحكم الى المدنيين. الثورة لا تزال لم تنتهي. رأس مبارك لن يكفي.
    مصريون كثيرون، وعلى رأسهم ابناء عائلات القتلى في الثورة، يريدون أن يروا مبارك مقاد الى حبل المشنقة. ولكن يوجد غير قليل من المواطنين المصريين الذين يعتقدون بانه رغم كونه حاكما فردا حكم بلاده بيد من حديد، يجب التعامل معه بقدر من الرحمة، وبالاساس ضمان اجراء محاكمة عادلة.
    جهاز القضاء المصري يحظى بشكل عام بثقة الجمهور المصري. المشكلة هي أن هناك صعوبة في الضمان بان المحاكمة التظاهرية المغطاة اعلاميا، المحاكمة التي تجرى تحت ضغط الجمهور العاصف، ستكون أيضا محاكمة عادلة. وبالاساس عندما يكون الجنرالات، المدعون العامون والقضاة قلقين من ان يكونوا هم التالين في الدور.

    معاريف 3/8/2011




    -------------------

    هجمات ضد السعودية لتدخلها في شؤون مصر.. تحذير من سيطرة رجال اعمال مبارك على الاعلام
    حسنين كروم
    2011-08-03




    القاهرة - 'القدس العربي': طبعا، كان الموضوع والأخبار الأهم في الصحف المصرية الصادرة امس الأربعاء عن بدء محاكمة مبارك وابنيه علاء وجمال ووزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من مساعديه، من بينهم صديقنا مدير أمن القاهرة اللواء إسماعيل الشاعر، وغلبت أجواء الشماتة على مبارك، سواء في عناوين الصحف أو الرسوم الكاريكاتيرية، وكان أبرزها لزميلنا وصديقنا الموهوب عمرو سليم في 'الشروق' وعنوانه استفتاء على طريقة استفتاءات المخلوع، ورسمان لمبارك، واحد وهو يرتدي بدله زرقاء، وهي بدلة السجن، والثانية حمراء، أي بدلة الإعدام، وتحت كل منهما دائرة، وعبارة: عزيزي المواطن، ضع علامة صح - أي موافق - أمام اللون الذي تقرره المحكمة للمخلوع، لكن زميلنا في 'الأخبار' احمد جلال كان له رأي آخر، وهو أن محكمة واحدة لمبارك لا تكفي، وأراد إقناع القضاء المصري العادل بوجهة نظره، وهي: 'مبارك يجب ان يحاكم بعدد من قتل أو ظلم طوال ثلاثين عاما سادها الفساد، مبارك وعصابته حولوا مصر الى عزبة نهبوا خيراتها، سرقوا أبناءها، باعوا واشتروا وتاجروا في كل شيء، حتى صحة المصريين لم تسلم من دناءة تفكيرهم وخسة نواياهم، فتسببوا في اصابة الملايين بالأمراض ووفاة عدد كبير منهم، ساعدوا ممدوح اسماعيل صاحب العبارة السلام التي غرقت في البحر الأحمر وعليها اكثر من 1400 مواطن على الهرب وقبضوا الثمن، رغم قناعتي بأن المحاكمة ستكون عادلة، وتفتي ان كل المتهمين وعلى رأسهم حسني مبارك سينالون العقاب الذي يستحقونه'. وواصلت الصحف الاهتمام بإخلاء ميدان التحرير، وبدء أعمال المرحلة الثانية من مكاتب تنسيق القبول بالجامعات ومعارك بين أصحاب المحلات في السيدة زينب والباعة الجائلين الذين يفرشون بضاعتهم أمام محلاتهم، ورمضان والمسلسلات. وإلى بعض مما عندنا:
    سخرية من شؤم اكاديمية مبارك التي سيحاكم فيها

    ونشرت الصحف عن تفاصيل القاعة التي تم تجهيزها لمحاكمته في أكاديمية الشرطة، والتي كان اسمها، أكاديمية مبارك - مما تناولته بسخرية 'الأهرام' في تعليقها الذي قالت فيه: 'كان الرئيس السابق قد دخل هذه الأكاديمية - التي كانت تحمل اسمه - يوم الثالث والعشرين من يناير الماضي، قبل يومين فقط من ثورة 25 يناير وسط دقات الطبول ونغمات الموسيقى، لحضور احتفالات الشرطة بعيدها وإلقاء خطابه كالمعتاد كل عام، ولكن تشاء الأقدار أن يدخل مبارك الأكاديمية نفسها هذه المرة ليواجه بقرار الاتهام بقتل الثوار! إنها لحظة لم يكن أحد يتصور أن تحدث وبهذه السرعة المذهلة، لكن إرادة الشعب من إرادة الله، ولا راد لإرادته تعالى، ولا شك ان هذه المحاكمة حدث تاريخي يثلج صدور كل المصريين وأهالي الشهداء خصوصا، فالمصريون ظلوا يعانون طوال سنوات حكم مبارك القهر والاستبداد والفقر، وعندما فاض بهم الكيل، هبوا جميعا من أجل الخلاص والبحث عن نسمة الحرية والديمقراطية التي حرموا منها طويلا على أيدي رجال الحكم السابق، الذين انتشروا في جميع أجهزة الدولة ومؤسساتها وعاثوا فيها فسادا وإفسادا، وهذه المحاكمة ستثبت كم الجرائم التي ارتكبها مبارك وأعوانه في حق هذا الشعب من فساد ونهب وسلب وإهدار للمال العام وقتل الأبرياء'.

    'الاخبار': اليوم ينادى
    على مبارك مسبوقا بلقب متهم

    ونفس اللقطة اجتذبت أنظار زميلنا بـ'الأخبار' خالد جبر فقال عنها: 'اليوم ينادى على الرئيس السابق مسبوقا بلقب المتهم، سواء كان واقفا في القفص، أو متغيبا للمرض، اليوم يقف نظام كامل داخل قفص الاتهام، والقضاء يحاكم ويحكم، والشعب يتابع ويراقب ويحكم ايضا، اليوم تنفتح ملفات كثيرة كانت مغلقة، تتكلم ونستمع الى أمور كثيرة كان مسكوتا عنها، المحاكمة علنية، أي أن العالم كله سيشاهدها، في القاعة التي تحمل اسم الرئيس السابق، والتي كانت آخر مكان عام تواجد فيه قبل تنحيه احتفالا بعيد الشرطة، هذه القاعة الشؤم على مبارك، هل تكون وش السعد على الشعب؟'.
    لكن شماتة 'الأهرام' وخالد في اعتبار الأكاديمية شؤما على مبارك، من الممكن ان تكون المكان الذي يجمع شمل الأسرة بعد طول تفرق، بل وقد لا يأتي مبارك أصلا وهو ما جاء في تحقيق زميلينا بـ'الأخبار' خديجة عفيفي وخالد ميري: 'أكدت مصادر 'مطلعة' انه في حالة حضور مبارك سيحضر ليكون اللقاء الأول الذي يجمعه مع نجليه منذ 13 إبريل الماضي، كما ينتظر أن تشهد قاعة المحاكمة حضور سوزان مبارك وهايدي راسخ زوجة علاء وخديجة الجمال زوجة جمال ليكون اول اجتماع لشمل العائلة منذ 13 ابريل ويجلس علاء وجمال والعادلي ومساعدوه الستة على المقاعد الخشبية بينما سيجلس مبارك على كرسيه في الجزء المتبقي المخصص له فارغاً داخل القفص. وأشارت المصادر الى ان الحالة الوحيدة التي لن يحضر فيها مبارك هي تعرضه لانتكاسة صحية أثناء نقله من مستشفى شرم الشيخ الى قاعة المحكمة، ووقتها من الممكن إعادته الى مستشفى شرم أو نقله لأحد مستشفيات القوات المسلحة القريبة'.

    المصريون ينتظرون محاكمة
    مبارك وأسرته كأن لهم معهم ثأرا

    والى ردود الأفعال على مبارك ومحاكمته هو وابنيه علاء وجمال، وروح الشماتة الكاسحة فيهم، وكأن بينهم وبين الناس ثأرا حان أوان تسويته في المحاكمة والسجن، فقد نشرت 'الأخبار' يوم الثلاثاء - مقالا للطبيب يحيى عبد العظيم، قال فيه عن محاسن مستشفى سجن طرة ومزاياه وضرورة نقل مبارك إليه: 'مل المصريون من الحديث عن عدم إمكانية جلوس الرئيس المخلوع على بُرش سجن مزرعة طرة لا لسبب إلا لأن مستشفى طرة عاجز عن شرف استقباله، وهذا ما يجعلني أطرح سؤالين ملحين، وهما: أليس هذا المستشفى هو الذي كان يستقبل كل النزلاء بطرة أياً كانت أمراضهم، ومهما كانت خطورتها؟ أليس هذا المستشفى هو الذي مات على أسرته عدد من المصريين نتيجة هذا العجز في المعدات والأطباء على مدى ثلاثة عقود؟
    الإجابة القاطعة: بلى هو هذا المستشفى الذي كان يقوم بكل ذلك، وما دامت الإجابة كذلك، فلماذا لا يأتي مبارك ليستمتع بهذا السجن وهذا المستشفى كما استمتع خصومه والرافضون لنظامه بهما طيلة حكمه، إذا كان القرآن يؤكد أن النفس بالنفس فإن الوضع الطبيعي أن يكون سجن مبارك في مزرعة طرة، وعلاجه في مستشفى طرة، واللا حتى في السجن بعد إزالة هذا النظام الفاسد خيار وفقوس'.

    مصر لم تمت من غيرك يا مبارك

    وفي نفس اليوم تعرض مبارك لهجمتين من اثنتين من زميلاتنا من الجنس اللطيف، أولهما مديحة عزب التي قالت في نفس عدد 'الأخبار': 'لعل أشد ما يشعر به الآن الرئيس السابق حسني مبارك هو الندم، على شعور ظل مسيطرا عليه عشرات السنين بأن مصر سوف تموت من غيره وأن المصريين لن يعرفوا طعم العيشة بدون مبارك، الندم على فكرة توريث الحكم لابنه وكأن مصر بلد أبوه ورثها أباً عن جد ولديه الحرية كاملة ليفعل بها ما يشاء، الندم على شراء رضا ماما أمريكا وطنط إسرائيل مقابل موافقتهما ومباركتهما تسلم جمال الابن للحكم، لعله يحدث نفسه الآن، كل ده كان ليه، كان فيها إيه لو كنت حكمت مدة واحدة أو مدتين أو حتى ثلاث مدد، ما كانش لازم أتمسك بالحكم ثلاثين سنة، ياريتني حتى ما كنت حكمت أصلا، استفدت إيه من الطمع، استفدت إيه من الملايين والمليارات، هل ستعفيك من المحاكمة، هل ستعفيك من العقوبة التي تنتظرك، عرفت الآن أن سلطانك قد هلك عنك للأبد، ولن ينفعك بعد الآن المنافقون الذين أحطت نفسك بهم طوال ثلاثين سنة، عرفت الآن أن وعد الله حق وأن عين الله ساهرة وأن الله إذا أمهل العبد العاصي فإنه لن يهمله وسوف يجازيه حتما بالعدل والقصاص.
    عموما يا أيها العبد العاصي ليس لك الآن غير الامتثال لأمر الله، وانتظر عدل الله فيك واستقبله بالرضا عسى أن يكون تقبلك لحكم الله فيك شفاعة لك عند الله يوم القيامة، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم'.

    مبارك نجح بدفن ملياراته
    بمساعدة دول عربية

    والثانية زميلتها أمل فؤاد بمجلة 'آخر ساعة' التي تصدر عن نفس الدار وقولها عنه، والشرر يتطاير من عينيها، وقد رأيته بأم عيني، وهذه شهادة مؤمن صائم: 'نجح مبارك حتى الآن وبمعاونة أنظمة عربية مضادة للثورة الشعبية المصرية البديعة في دفن ملياراته الدولارية التي أعلنت عنها مرارا دول وجهات معنية، في خزائن حصينة كأمانة للشقيق مبارك في وقت الضيق 'يارب ياكلوهم عليه!'، لقد تنازل الملك فاروق عن العرش درءاًَ وحقنا للدماء، وترك مصر التي بالغت ثورتها في كيل الاتهامات له بينما أثبتت السنين أنه وأسرته كانوا يعيشون على نفقة البيت الملكي السعودي بدليل أن مقتنياتهم الثمينة ومجوهراتهم وتيجانهم مودعة في المتاحف والقصور، أما الرئيس الكارثي مبارك ابن المؤسسة العسكرية والبطل المفترض لحرب أكتوبر فقد ظل متمسكاً بالسلطة 18 يوما كاملة!! وشهد بنفسه مراسم قتل المتظاهرين في موقعة الجمل على الهواء مباشرة مع صفوت الشريف وحبيب العادلي وابنه البشع جمال وآخرين، أرجو أن ترسلوا اقتراحاتكم بشأن الجنازة المناسبة للرئيس المخلوع مبارك، بالنظر إلى إنجازاته الإجرائية المذكورة والموثقة بشهادة نائبه الأول والأخير عمر سليمان! '.

    معركة صاحب قنوات دريم والمذيعة دينا

    وإلى المعارك والردود المتنوعة، ونبدأها بالمعركة التي تسبب فيها رجل الأعمال وصاحب قنوات دريم، أحمد بهجت بإقالته المذيعة المتألقة دينا عبد الرحمن، بعد مداخلة بينها وبين اللواء عبد المنعم كاطو، وهو ما أدى إلى إثارة الجدل من جديد حول سيطرة رجال الأعمال على وسائل الإعلام وكذلك تدخل بعض أعضاء المجلس العسكري في هذا المجال مما أثار ريبة ورفض الغالبية الساحقة من الصحافيين على اختلاف ميولهم، وهي أزمة قال عنها زميلنا في 'الأهرام' جمال نافع يوم الأحد: 'إن ما حدث مع دينا عبد الرحمن وإدارة قناة دريم لم يكن الأول من نوعه، وبالتأكيد لن يكون الأخير، فقد سبق أن تعرض له الإعلامي معتز الدمرداش من إدارة قناة المحور، صحيح أنه من صاحب رأس المال ان يحدد السياسة التحريرية لوسيلته الإعلامية، ولكننا كنا نعيب على الإعلام الرسمي أو الحكومي بأنه يضع كثيرا من الخطوط الحمراء، وكان الأمل في الإعلام الخاص، ولكن يبدو أن الأمل قد خاب في الإعلام الخاص أيضاً'.

    ما حصل مع دينا يهدد
    حرية الرأي في مصر الحديثة

    وهي قضية تناولها في نفس اليوم - الأحد - زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار'، أحمد طه النقر بقوله: 'ما حدث مع المذيعة المتألقة دينا عبد الرحمن من إدارة قنوات دريم نموذج فج ودليل حي على ما أقوله، وهو موقف فارق وفاصل وخطير يهدد حرية الرأي والتعبير ويتطلب ردا مساويا له من قبل كل المشتغلين والمتهمين بصناعة الصحافة والإعلام يبدأ من التضامن مع دينا وفريق الإعداد الخاص ببرنامجها، ولا ينتهي عند مقاطعة قنوات دريم على هذه الجريمة في حق حرية الرأي، درة تاج الحريات الإنسانية الأساسية، وأعتقد أن الثورة لن تكتمل إلا بسن قوانين واضحة تضمن حرية الصحافة والإعلام وتحضن العاملين في هذه الصناعة الخطيرة وتصون حقوقهم باعتماد ما يعرف عالمياً بـ'شرط الضمير'، أي عدم جواز إجبار الصحافي والإعلامي على كتابة أو إذاعة أو بث ما يخالف ضميره أو معتقداته السياسية'.
    لكن مشكلة جمال وأحمد أنهما لم يتطرقا الى ما حدث من مداخلة اللواء عبد المنعم كاطو.

    الإعلام الرسمي ما زال يلعب دور الغازية!

    أما زميلنا الساخر بمجلة 'صباح الخير'، محمد الرفاعي فكان عنيفاً في هجومه إذ قال وهولا يخشى في قول الحق لومة لائم. 'إذا كان الإعلام الرسمي ما زال يلعب دور الغازية - الدور الوحيد الذي تعلمته - التي تتثنى وتتلوى وتتقصع على حجر حضرة العمدة، وحضرة شيخ الغفر، من أجل مزيد من النقوط، وعشوة حلوة ترد الروح، لأن بقيد المعازيم جبلات، يعني أكل وبحلقة ببلاش، فبعض الإعلام المستقل يحاول في بعض الأحيان أن يلعب دور الليمبي ليرضي السباكين والمكوجية والسمكرية، خاصة بعد أن أصبحت الغازية قد الجاموسة والناس زقوها في الترعة، وأحياناً أخرى، يلعب دور الشرشوحة التي تفرش الملاية للي رايح واللي جاي، وكل مذيع من دول مركب في زوره دعامة عشرة لنية، يعني ممكن يفضل يشتم أربعة وعشرين ساعة متواصلة وانطلق يا عم الحاج بدل ما أنط في كرشك، وأدب صوابعي في عينك أعملك فقي.
    لكن يظل إعلام غولدستار حالة خاصة جدا، فهو في الوقت الذي يخرج فيه على الناس، وهو يغني، حالا بالا، سأصارع أصد إنما إيه متوحش، وحاخلي وجهه شوارع، تصقيفة ياناس ما يصحش، لكنه في الخفاء، يدفع قرشين في السر لذلك الأسد، اللي جايبه من دريم بارك، ويصرفله حمار بحاله، عشان ياخد العلقة ويمشي وحتى يبدو أعلام غولدستار شجيع السيما فعلا، وتظل الناس تصفق له، لكنه عند أول صدام حقيقي مع مصالحه، يتحول الى إعلام وأنا مالي يابوي وأنا مالي، والمذيع اللي يجيلك منه الريح، أرفده واستريح.
    أن يوقف المذيعة المحترمة دينا عبد الرحمن لمجرد فقط أنها ردت بأدب على الجنرال كاطو اللي عاوز يعلمنا كي جي ديمقراطية، مع أن الحاج حسني هرانا ديمقراطية لحد ما النسوان سقطت ورجاله جالهم بواسير، فهل كان مطلوبا من المذيعة الرائعة أن تسكت أمام اتهامات سيادة الجنرال لكاتبة محترمة هي نجلاء بدير، ويا سيادة اللواء، العيال البلطجية اللي مش عاجبين سيادتك وبدل ما تعلمنا كي جي ديمقراطية عشان احنا لا مؤاخذة ما ينفعش معانا علام، علمها لصاحبك أحمد بهجت، ولو سقط، أصبر عليه شوية واعمله ملحق، أو هاتله بقى حسني مبارك، هو اللي بيعرف يتصرف معاه'.
    وغولدستار هي منتجات أحمد بهجت من التليفزيونات ودريم بارك هي ملاهي المدينة، وأسد إنما إيه متوحش، أخذها الرفاعي من أوبريت الليلة الكبيرة للراحل صلاح جاهين والتي قدمت على مسرح العرائس.

    ماذا يحدث للصحف القومية
    لو انها بيعت لأصحاب المال؟

    وسارع لدخول المعركة في نفس اليوم زميلنا وصديقنا بـ'الجمهورية' محمد العزبي بقوله: 'ترى ماذا يحدث للصحف القومية لو انها بيعت لأصحاب المال 'الغاويين' إعلام؟
    ما حدث مع الإعلامية المحترمة دينا عبد الرحمن يجدد المخاوف، فبمجرد أن أحس صاحب 'دريم' ان شيئا يمكن أن يصيبه من جراء ردها الواجب على مداخلة 'لواء' أسرع يعلن تبرؤه منها، أكيد لم يطلب منه مسؤول ذلك حتى انه لم يكن هناك وقت يسمح بالتدخل رسميا أو وديا وإنما اسرع أحمد بهجت يقدم القربان بما يشبه حمل الكفن، مع انه صاحب سمعة طيبة بين الناس لم يرد اسمه إلا قليلا في التحقيقات بيع أراضي الدولة ببلاش كده، غير التعاطف الإنساني معه منذ أجرى عملية قلب صعبة نادرة، ولكنه صاحب ديون ثقيلة لدى البنوك التي تحرك أوراقها عند اللزوم، وهو ما حدث من قبل على الأقل مع حمدي قنديل عندما اتفق معه على تقديم برنامجه الشهير على الفضائية التي يملكها ثم تعلثم فأعفاه حمدي من الحرج.
    وما حكاية جريدة 'الدستور' ببعيدة بل انها صفحة في تاريخ إهانة الصحافة والسياسة ورجال أعمال ودسيسة حكام عندما تطوع رئيس حزب معارض لشرائها وجاء معه بشريك يرضى عنه وتلاعب بالكلمات والنوايا والأجور فأحدث انقلابا رأسا على عقب مما استحق الجائزة الكبرى لولا ان سقط النظام.
    ويطل شبح صاحب عبارة الموت الهارب إلى لندن وأصابعه ما زالت تلعب من وراء صحيفة تخرج أنيابها في الوقت المناسب ومحطة تليفزيون جديدة تضم من يسمون بالفلول.
    ويتربص رجال أعمال خرجوا بكفالة ضخمة دليل جدية الاتهامات الموجهة إليهم لعلهم يعيدون مشروعهم وأحلام انطلاق إعلامي مكثف، والذي أطلق سموما إعلامية ضد الثورة في صورة قضايا ملفقة واستضافة كل من يركب 'الجمل'!
    أصبحت لا أطيق قراءة مقالات من كنت متابعا لهم ولم أعد أحرص على مشاهدة مقدمي برامج طالما اعجبني ذكاؤهم وحضورهم بعد ان فقدت الثقة فيما يكتبون ويقولون وهو عيب لا يجوز مع محترف صحف مثلي، ترى ماذا يحدث لو تخلصوا من الصحف القومية فاشتراها 'أي بهجت'؟!'.
    ومحمد يقصد بصحيفة 'الدستور' رئيس حزب الوفد السيد البدوي، وهو صاحب مصانع أدوية وقنوات الحياة، وشريكه في عملية الدستور رجل الأعمال رضا إدوارد، هذا بالإضافة لمشكلة ديون أحمد بهجت، فهناك مشكلة تحوم فوقه خاصة بأملاك واستثمارات سكرتير مبارك جمال عبد العزيز وزوجته، معه، ومحمد يقصد ايضا قناة سي، بي، سي الفضائية.

    التعدي على مهنة الاعلام

    ونعود لـ'أخبار' الثلاثاء مع زميلتنا نهاد عرفة وقولها مخاطبة دينا وبلال فضل: 'دينا عبد الرحمن، لقد خسرت القناة مذيعة حرة متميزة جدا كما خسرت القناة الكثير من المشاهدين الذين شككوا في مصداقيتها ومصداقية مالكها، أما أنت فلم تخطىء بل تم التعدي عليك وعلى المهنة الإعلامية بشكل سافر ولم تخسري شيئاً بقدر مازادت شعبيتك وكسبت احترام المشاهدين أرجو أن تمري من هذه المحنة بسلام لتعود طلتك من جديد على الشاشة الصغيرة، فالعديد من القنوات الفضائية الحرة تتمنى انضمامك إليها.
    - بلال فضل، افتقدنا منذ زمن الجدعنة المصرية المتفردة والتي عادت للظهور بعد ثورة 25 يناير أقول هذا بعد الموقف الرائع الذي اتخذته - ليس تضامنا مع دينا عبد الرحمن بقدر ما هو تأكيد وتضامن مع الكرامة والحريات الإعلامية ورفض الإملاءات'.
    وهي تشير إلى تقديم زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال استقالته من العمل في دريم بتقديم برنامجه الجميل - عصير الكتب - احتجاجاً على ما حدث من صاحبها، وهو موقف نهنئه عليه.

    مسرح الثورة امتلأ الآن بالممثلين

    والآن الى بعض المعارك السريعة والخاطفة، نبدأها من يوم الخميس بـ'الجمهورية' مع زميلنا وصديقنا ورئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال السابق عبد القادر شهيب وقوله: 'مسرح الثورة امتلأ الآن بالممثلين!
    طرد هؤلاء الثوار الحقيقيون واحتلوا هم صدارة المشهد على الأقل المشهد الإعلامي! إنها آفة الثورة - كل ثورة - وللأسف لم تنج منها ثورة 25، يحدث هذا رغم ان ما يقدمه هؤلاء من عروض الآن يفتقد الصدق، ويغلب عليه الكذب والادعاء، لأننا نعرفهم جيدا، ونعرف تاريخهم، ونعرف الأدوار التي كانوا يقومون بها، ونعرف أيضا المكاسب التي حققوها من وراء ما كانوا يفعلونه، أو بالأصح يقترفونه من جرائم كانت مغلفة بسوليفان معارض'.

    بعض ما كانت تنشره مجلة 'الجيل'

    وفي مجلة 'الشباب' التي تصدر كل شهر عن 'الأهرام' أراد زميلنا وليد فاروق غمز الكاتب الكبير وزميلنا انيس منصور، فأخذ يستعرض بعض ما كانت تنشره مجلة 'الجيل' التي صدرت عام 1951 عن مؤسسة 'اخبار اليوم' وتولى رئاسة تحريرها فترة أنيس، فقال عنه وليد: 'وفي العيد التاسع للثورة كتب أنيس منصور 'ألد أعداء جمال عبد الناصر فيما بعد: 'تحية إلى الرجل الذي ثار بنا وثرنا به، الى جمال عبد الناصر' وقبل زيارة رئيس الاتحاد السوفيتي خروتشوف لمصر، قال انيس منصور 'تحية الى هذا الزائر العظيم، خروتشوف بالسد العالي نتخلص من استبداد الطبيعة بالإنسان وفي لحظة واحدة عندما يتحول مجرى النيل يقف التاريخ يسجل هذه الصورة: أعظم الأبناء: عبد الناصر أعظم الأصدقاء: خروتشوف أعظم المشروعات: السد العالي '.والطريف أن أنيس منصور هاجم الثلاثة كثيرا فيما بعد'.

    لماذا عاتب القذافي المصريين
    لأنهم ثاروا على مبارك؟

    وثاني خفيف ظل هو زميلنا وصديقنا محسن حسنين رئيس تحرير مجلة 'أكتوبر'، وإعجابه بالقذافي الذي دفعه للقول عنه: 'الأخ العقيد معمر الطاسة بتاع زنجة، زنجة عاتب الشعب المصري عتابا مريرا، لأنه ثار على مبارك، فالقذافي يرى أن مبارك عمل كل ما في وسعه، واستلف من طوب الأرض، حتى من القذافي نفسه، علشان يأكل الشعب اللي ما يملاش عينه إلا التراب، أنا بصراحة مش عارف الناس عايزين إيه، فالرجل كان بيشحت علينا، فيه أكثر من كده انجاز؟'.
    لا، لا، هذا الانجاز وحده يكفي للتسامح مع كل الأخطاء والجرائم التي تم ارتكابها.
    أما زميله محمود عبد الشكور فقد خاض اثنتي عشرة معركة في عموده - فض فضة - اثارت انتباهنا منها أربع، هي: '- سؤال بسيط جدا، أين كان الأساتذة بتوع، الحقوا عجلة الانتاج، عندما كان الانتاج والعجلة يسرقان ويوزعان على اللصوص والمحاسيب.
    - خبر غير مؤكد، فريق الإخوان الكروي يعلن انسحابه من الدوري القادم بسبب الإصرار على مشكلة الشياطين الحمر.
    - إعلان تليفزيوني قادم، انتخب حزبا تحصل على الثاني مجانا.
    - قال القذافي لشعبه، الى الأمام، ثم اختبأ تحت السرير.

    اتهام السعودية بالضغط
    على المجلس العسكري

    والآن إلى المعارك الخاصة بالمملكة السعودية نتيجة اتهامها بأنها تضغط على المجلس العسكري نتيجة اتهامها بأنها تضغط على المجلس العسكري لعدم محاكمة مبارك، واتهامها بدعم السلفيين ثم جاء رفع علمها يوم الجمعة الماضي، في ميدان التحرير ليزيد الاتهامات حدة، وهي اتهامات نفاه سفيرها احمد القطان، وقال عنها يوم الثلاثاء زميلنا وصديقنا بـ'المساء' محمد غزلان: 'القطان فعل ما يجب عليه فعله كدبلوماسي وسفير مهمته الأساسية العمل على تقوية العلاقات بين الرياض والقاهرة وعلى من لديه أية أدلة او معلومات أخرى ان يظهرها وكفى الله المؤمنين شر القتال والاقتتال والفرقة التي لا تهدف إلا لزعزعة البقية الباقية من العلاقات العربية'.
    ايضا قال زميله وصديقنا محمد فودة: 'استبعد تماما ان يكون للمملكة الشقيقة أي تدخلات في الشأن الداخلي المصري، لأن الشعب السعودي وقادته لديهم عقيدة ثابتة في العلاقات مع الشعوب الأخرى، فكما انهم يرفضون أي تدخل خارجي في شؤونهم الداخلية، فإنهم في الوقت نفسه لا يسمحون لأنفسهم ان يتدخلوا في شؤون الآخرين، وقيام بعض الأفراد في مصر برفع العلم السعودي بلونه الأخضر المميز في المظاهرات ليس دليلا على ان السعودية وراء هذه الظاهرة، وإنما هو - في رأيي - تصرف شخصي من بعض الأفراد، إن لم يكن محاولة من بعض الجهات للوقيعة بين البلدين'.

    زمان كان الشنب أهم علامات الرجولة

    وإلى وقفة مع المعارك السريعة لعدد من خفيفي الظل، مثل زميلنا بـ'الأخبار' عبدالقادر محمد علي وقوله يوم الاثنين: 'زمان كان الشنب أهم علامات الرجولة، وفي الشهور الستة الأخيرة ظهرت ثقافة جديدة مضمونها ان الرجولة هي الاعتصام والإضراب والوقفات الاحتجاجية، ومن الممكن ان نفاجأ بعد إعلان نتيجة تنسيق القبول بالجامعات باعتصام الطلاب لأن مطالبهم الفئوية لم تتحقق، فالحاصل على مجموع 51 ' في الثانوية العامة يرغب في الطب أو الصيدلة أو الهندسة، والراسب لن يرضى بأقل من كلية العلوم والحاصلون على 70 ' فأكثر رتبوا رغباتهم كالتالي: 1- وزير 2- محافظ 3- سفير، أما حملة الإعدادية الذين سيعتصمون تضامنا مع زملائهم طلاب الثانوية، فلن يفوتهم الاستفادة من كعكة التغيير ويرفعون شعار: كلية الإعلام، أو الموت الزؤام'.

    المملكة تخشى من الدور
    الذي قد تلعبه الثورة المصرية

    لكن 'الدستور' امس في صفحتها الخامسة نشرت خبر استقبال احمد القطان المحامي نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان ونفى له تقديم بلاده أي دعم للسلفيين، أو اتخاذ موقف من الثورة وقد علق على الخبر زميلنا عمرو صلاح بقوله: 'المملكة تخشى من الدور الذي قد تلعبه الثورة المصرية في تعزيز حالة الحراك الثقافي والاجتماعي داخلها ونمو التيارات الليبرالية فيها، ولهذا وقفت المملكة ضد الثورة المصرية منذ البداية، حتى وإن ادعت العكس وهو ما تمت ترجمته في تقارير تحدثت عن مشكلات تواجه العمالة المصرية هناك، واشتراط السعودية عدم محاكمة مبارك في سبيل تقديم دعم مادي لمصر المتعثرة اقتصاديا.
    اما مصر فقد نجحت بلعبها بالورقة الإيرانية في الضغط على الطرف السعودي لإجباره على تخفيف حدة رفضه الثورة ،بما يحول دون تأثر الاقتصاد المصري بهذا الرفض، ولم يبق أمام المملكة الآن سوى القبول بالأمر الواقع في مصر رسميا وإعلاميا حتى لا يكون ذلك لصالح التقارب المصري الإيراني، لكن المخاوف من وجود نظام ديمقراطي حقيقي تقوم المملكة بمواجهته من خلال دعم التيارات الأصولية المتشددة التي تمثل ذراعا سعودية في مصر وعنصرا مهماً في مواجهة القوى الليبرالية والمدنية التي سوف يحقق ازدياد نفوذها أو وصولها للحكم تراجعا للدور السعودي وتهديدا لاستقرار نظام حكم المملكة'.

    أعلام تهدد بطائفية وانقسام ديني
    ورايات تروج للانتماء لدولة أخرى

    اما آخر من شارك في معركة السعودية، فكان الدكتور أسامة أبو طالب بقوله في 'وفد' الثلاثاء: 'خرج بعض التيارات الإسلامية عن ما اتفقوا عليه معا فهتفوا بشعارات دينية وعدوا بعدم ترديدها مثلما رفعت أعلام تهدد بطائفية وانقسام ديني ورايات تروج للانتماء لدولة أخرى، انتماء هو في حد ذاته خيانة للوطن حتى ولو كان انتماء لبلد عربي وإسلامي شقيق وكان اسمه المملكة العربية السعودية، التي نعلم جيدا كيف يمكنها ان تتعامل - أو تتعامل أي دولة أخرى - مع من يتجرأ فيرفع علما غير علمها سواء حدث ذلك في مظاهرة سمح بقيامها أو خرجت متمردة على السلطة'.

    الظرفاء والعجلاتي ومرات المكوجي

    وإلى الظرفاء ونبدأ مع زميلنا وصديقنا بـ'أخبار اليوم' محمد حلمي وقوله في فقرة - بطبيعة الحال: - العجلاتي يشتري قمر الدين باللفة.
    - مرات المكوجي تهرس الفول بالمكوة.
    - بتاع البلح كلامه ناشف.
    - عسكري الأمن المركزي يشتري الفول في الخوزة.
    - الراجل الندل، لما يتخانق يحط مراته في وش المدفع.
    - الرقاصة تصحي عيالها على السحور بالصاجات.
    أما فقرة اشمعنى، فكانت عن قافية رمضان في صفحة - كان ياما كان في الملحق - والتي يقدمها خفيف الظل الزجال المهندس ياسر قطامش، وفيها:
    - هدوم سيارتك، اشمعنى، كنافة.
    - عفش بيتك، اشمعنى، مكسرات.
    - تصوم وتفطر، اشمعنى، على بصلة.
    - ياخدوك من بيتكم، اشمعنى، ع المدفع.
    - جيوبك عندها، اشمعنى، امساك.
    - لما يطلبوا منك الياميش، اشمعنى، تضرب بالجوز.
    - أغنيتك المفضلة، اشمعنى، بفطر في اللي ناسيني.
    - وكلمة تضرب الجوز، فقال عن الحمار عندما يرفس، لأنه يضرب برجليه الخلفيتين، وبفطر في اللي ناسيني تحوير لأغنية، محمد عبدالوهاب، بفكر في اللي ناسيني، وبنسى اللي فاكرني.

    من غرائب العهد البائد
    اهتمامه الشديد بحقوق الحمار

    وبمناسبة الحمار والضرب بالجوز قال زميلنا بـ'الأخبار' وإمام الساخرين أحمد رجب يوم الثلاثاء في بروازه المتألق: - نص كلمة - 'من غرائب العهد البائد اهتمامه الشديد بحقوق الحمار دون المواطن، فضمن الحمار أمنه الغذائي بزراعة ملايين الأفدنة بالبرسيم، بينما طعام المواطن مستورد، وصدر قرار من محافظ الجيزة بأن يرتفع أجر الحمار في منطقة الأهرامات الى 18 جنيها في الساعة، فتمنى العاطلون ان يسخطهم الله حميرا. ولأول مرة في العهد البائد تجري عمليات بواسير للحمير في مستشفى بروك بالإسكندرية مجانا، بينما العربجي صاحب الحمار إن وجد سرير المستشفى عليه ان يتكفل بثمن كل مستلزمات العملية، حتى القانون - والقانون أحيانا حمار - كان يعوض قتيل المقطم او السيول بـ200 جنيه، بنيما الحمار يباع في سوق إمبابة بـ2500 جنيه، عزيزي وزير الصحة: هل دالت دولة الحمير؟'.


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2011, 05:06 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    جمال وعلاء مبارك: من الثراء والنفوذ الى المحاكمة الجنائية
    أ. ف. ب.
    GMT 11:57:00 2011 الأربعاء 3 أغسطس 4Share

    القاهرة: مثل جمال النجل الاصغر للرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي كان يحلم بان يخلف والده على رأس اكبر دولة عربية، واخاه الاكبر علاء الذي كان يعتقد انه سيستمر في تجميع الثروات، الاربعاء امام محكمة الجنايات في القاهرة.
    وقد ظهر نجلا الرئيس السابق اللذان يحاكمان معه بتهمة الفساد المالي، داخل قفص الاتهام في الملابس البيضاء التي يرتديها المحبوسون احتياطيا في السجون.

    وعندما سأل القاضي جمال وعلاء تباعا، عن رأيهما في الاتهامات بالفساد الموجهة اليهما اجابا بالنفي.
    وكانت هذه هي المرة الاولى التي يظهر فيها الاثنان علنا منذ اطاحة والدهما في 12 شباط/فبراير بعد ان تخلى الجيش عنه اثر انتفاضة شعبية استمرت 18 يوما تطالب بسقوطه.

    وبحسب تقارير صحافية، تشاجر جمال وعلاء بحدة عشية الاطاحة بوالدهما اذ لام علاء شقيقه الاصغر جمال لدفعه والده الى تبني طموحاته في توريثه الحكم وهو ما ادى الى الاسراع بسقوطه.
    تربي علاء وجمال، وكلاهما في نهاية عقدهما الخامس، في قصور مصر الجديدة في ظل سلطة والدهما ولكن لكل منهما مزاج مختلف عن الاخر.

    فجمال الذي عمل مصرفيا في بداية حياته كان يمثل "الحرس الجديد" الذي ازاح "الحرس القديم" من نظام والده.
    تولى جمال منصبا قياديا في الحزب الوطني الديموقراطي الذي كان والده يترأسه واراد ان يجعل منه ماكينة للوصول ذات يوم الى الرئاسة.

    وفي محيط الاسرة، كانت والدته سوزان تساند بقوة طموحاته لخلافة الرئيس المسن الذي تولى السلطة في العام 1981.
    لكن الطريق الى الرئاسة كان محفوفا بالمخاطر فالمصريون كانوا ينظرون الى جمال مبارك ودائرته المقربة من رجال الاعمال الاثرياء باعتبارهم فاسدين وكان مرفوضا بشدة في الشارع.

    كما ان جزءا كبيرا من الجيش، الذي خرج منه كل رؤساء مصر منذ العام 1952، لم يكن يؤيد سيناريو توريث الحكم.
    تخرج جمال مبارك من الجامعة الاميركية في القاهرة ثم عمل في مصرف بنك اوف اميركا في لندن ما بين عامي 1988 و1994 قبل ان يعود الى مصر في العام 1995 اثر محاولة اغتيال مبارك في اديس ابابا.

    واعتبارا من العام 1999، بدأ جمال مبارك في تسلق المناصب الحزبية ووضع رجاله ومعظمهم من رجال الاعمال في البرلمان والحكومة حيث عملوا على خصخصة الاقتصاد المصري بشكل متسارع.
    وكانت الانتخابات البرلمانية الاخيرة في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الاول/ديسمبر الماضيين، التي انتهت باستبعاد كل المعارضين تقريبا من مجلس الشعب، خطوة جديدة في اتجاه الفوز بالحكم.

    لكن هذه الانتخابات، التي شابتها اتهامات غير مسبوقة بالتزوير، عززت شعور المصريين بانسداد الافق السياسي في البلاد، وخرجوا الى الشارع بعد بضعة اسابيع للمطالبة برحيل مبارك.
    علاء مبارك ترك لشقيقه المعترك السياسي وصب اهتمامه على عمله كرجل اعمال وقد حقق ثروة كبيرة من خلال مشاركته في شركات عدة خصوصا في مجال العقارات.

    ويتردد اسم علاء بكثرة في القضايا المتعلقة بالفساد المالي التي بدأت التحقيقات فيها بعد "ثورة 25 يناير".
    فقد علاء احد ولديه محمد (12 عاما) عام 2009 وهو ما احزن كثيرا حسني مبارك.

    ولجمال ابنة تدعى فريدة من زوجته خديجة الجمال.

    مبارك امام القضاء بعدما حكم مصر ثلاثة عقود بدون منازع
    مثل الرئيس المصري حسني مبارك الذي حكم مصر بلا منازع طوال ثلاثة عقود قبل ان يسقط في 11 شباط/فبراير اثر انتفاضة شعبية صباح الاربعاء، امام محكمة جنايات القاهرة.
    وبدأت جلسة المحاكمة التاريخية التي عقدت في اكاديمية الشرطة بمنطقة التجمع الخامس شرق العاصمة، قرابة الساعة العاشرة (08,00 تغ) في حضور مبارك الذي مثل في قفص الاتهام على سرير طبي نقال غير انه بدا في كامل وعيه.
    كما مثل معه نجلاه علاء وجمال، اضافة الى وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه.

    ووجه ممثل النيابة العامة لمبارك اتهامات ب"القتل العمد" و"الفساد". الا ان الرئيس السابق نفى هذه الاتهامات وقال "انكر كل الاتهامات تماما" وكذلك فعل نجلاه.
    وقد ظهرت شكوك وتكهنات كثيرة في الايام الاخيرة حول امكان مثول مبارك فعلا امام المحكمة حيث ان الصحف المصرية قالت الاثنين ان محاميه فريد الديب يحاول الحصول على تقارير طبية تفيد بأن حالته لا تسمح بنقله.

    وفي حزيران/يونيو الماضي، قال فريد الديب ان مبارك يعاني من سرطان في المعدة يؤدي الى اصابته بحالات غيبوبة.
    لكن وزارة الصحة المصرية نفت هذه المعلومات.

    ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية السبت عن مصدر طبي مسؤول في مستشفى شرم الشيخ ان مبارك يعاني من "اكتئاب حاد" ادى الى امتناعه عن تناول الطعام غير ان حالته الصحية "مستقرة نسبيا".
    وتم انتزاع صور مبارك من مكاتب المؤسسات الحكومية الرسمية واليوم ينتشر في ميدان التحرير باعة يعرضون صورا كاريكاتورية للرئيس السابق.

    واليوم كانت المرة الاولى التي يظهر فيها مبارك (83 عاما) علنا منذ اطاحته وتوجهه الى شرم الشيخ على البحر الاحمر ونقله بعد ذلك الى مستشفى هذه المدينة وايداعه الحبس الاحتياطي فيه في نيسان/ابريل.
    ويواجه مبارك الذي حكم اكبر دولة عربية في عدد السكان، اتهامات بالفساد و"القتل العمد" وهي جريمة ان ثبتت تصل عقوبتها الى الاعدام.

    وعند اغتيال الرئيس الاسبق انور السادات على يد اسلاميين في العام 1981 فتح الباب امام مبارك، الذي كان قائدا للقوات الجوية ثم اصبح نائبا للرئيس، لكي يترأس البلاد في وقت لم يكن احد يتوقع مستقبلا كبيرا لهذا الرجل الذي يفتقد الى الكاريزما.
    عرف عن مبارك انه رجل براغماتي غير انه فقد شيئا فشيئا صلته بالشعب واصبح عنيدا ومتكبرا وقد اعتمد على جهاز امني مخيف وحزب يأتمر بأوامره ليحكم البلاد بشكل فردي طوال ثلاثين عاما.

    وكان التزامه رغم كل الانواء والاحتجاجات بمعاهدة السلام التي ابرمها سلفه مع اسرائيل عام 1979 وحرصه على ان يظل ضمن ما عرف بمعسكر الاعتدال في العالم العربي سببين رئيسيين لتأييد الغرب لنظامه، وخصوصا الولايات المتحدة التي ظل حليفا لها على الدوام.
    وظل مبارك بشعره الداكن على الدوام رغم مرور الزمن وبنظرته التي يخفيها في غالب الاحيان خلف نظارات سوداء، وجها مألوفا في الاجتماعات الدولية على مدى سنين حكمه.

    ورغم تصديه بقوة للجماعات الاسلامية المتطرفة، لم يتمكن مبارك من وقف تصاعد الاسلام الاصولي الذي تجسده جماعة الاخوان المسلمين وهي تعد اليوم اكثر الحركات السياسية تنظيما على الساحة السياسية.
    ولد محمد حسني مبارك في الرابع من ايار/مايو 1928 في عائلة من الطبقة الريفية المتوسطة في دلتا مصر. وصعد سلم الرتب العسكرية في الجيش الى ان اصبح قائدا للقوات الجوية ثم نائبا للرئيس في نيسان/ابريل 1975.

    وخلال مسيرته الطويلة، تعرض لست محاولات اغتيال ما جعله يرفض رفع حالة الطوارىء السارية في البلاد منذ توليه الحكم.
    وقد غذى صعود نجم نجله الاصغر جمال القريب من اوساط رجال الاعمال، الشكوك بشأن عملية "توريث" للحكم خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في ايلول/سبتمبر 2011 ما ادى الى احتجاج المعارضة.

    في المقابل فان الانفتاح الاقتصادي الذي تسارعت وتيرته في السنوات الاخيرة اتاح تحقيق طفرة اقتصادية وظهور "ابطال" مصريين في مجال الاتصالات او الانشاءات.
    الا ان نحو اربعين بالمئة من 80 مليون مصري لا يزالون يعيشون باقل من دولارين في اليوم وفقا للتقارير الدولية، في وقت تتهم البلاد بانتظام في قضايا فساد.
    ولمبارك الذي خضع في اذار/مارس 2010 لجراحة لاستئصال الحوصلة المرارية في المانيا، ابن اخر هو علاء نجله البكر من زوجته سوزان ثابت "سيدة مصر الاولى" التي يقال ان لها تاثيرا كبيرا على زوجها.

    --------------

    أهالي الضحايا فرحون ومؤيدو الرئيس السابق يعيشون الحزن
    مشاعر المصريين تجاه محاكمة مبارك تنحصر بالسعادة والتعاطف
    صبري حسنين
    GMT 15:00:00 2011 الأربعاء 3 أغسطس 2Share


    مبارك داخل قفص الاتهام
    عمت مشاعر الفرح لدى الكثيرين في مصر، مع بدء محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال، وعدد من رموز نظامه السابق، فيما ابدى آخرون استياءهم من المحاكمة ودعوا للعفو عن مبارك.


    --------------------------------------------------------------------------------

    تباينت ردود فعل المصريين تجاه الرئيس السابق حسني مبارك الذي أطاحوا به في ثورة شعبية إندلعت بتاريخ 25 يناير، لاسيما بعد أن شاهدوه داخل قفص الإتهام على سرير المرض، وقد بدت صحته واهنة، فبينما أعرب المصابون وأسر الضحايا عن سعادتهم بمشاهدة من أصابوهم أو قتلوا أبناءهم في قفص الإتهام، وطالبوا بإنزال عقوبة الإعدام بشأنهم، جاءت مشاعر المصريين ممن لا خصومة مباشرة لهم مع مبارك ونجليه مختلطة، حيث أبدى البعض منهم تعاطفه مع مبارك، ودعا للعفو عنه، وعدم إهانته.

    وقال وائل أحمد شقيق الشهيد كريم أحمد، ل"إيلاف": إني سعيد جداً بمشاهدة مبارك وابنيه علاء وجمال وحبيب العادلي وست من كبار قيادات وزارته، لكن يبدو أن المحاكمة سوف تستمر سنوات، إذا استمرت على هذه الوتيرة، حيث يطلب محامو المتهمين طلبات يصعب تحقيقها مثل استجواب جميع شهود النفي والإثبات والذين يقدر عددهم بأكثر من 1400 شاهد، مشيراً إلى أن ما يحدث لحظة فاصلة في تاريخ مصر، وتاريخ الوطن العربي كله، وأضاف أن روح شقيقه سوف ترتاح الآن، لافتاً إلى أنه وأسر الضحايا لن يتنازلوا عن القصاص من مبارك وابنيه وحبيب العادلي ومساعديه، وكل من قتل أو أصاب أي فرد من أبناء الشعب المصري.

    وأشار مجدي إسكندر والد الشهيد مينا مجدي إلى أنه لم يكن يتوقع حدوث تلك اللحظة، لم يكن يتوقع دخول مبارك قفص الإتهام، وقال ل"إيلاف": كنت طوال الأشهر الماضية منذ جمعة الغضب 28 يناير وأنا في شك يصل إلى حد اليقين من أن القصاص سيكون بعيداً، ولكن الآن أنا سعيد جداً لأني عشت حتى أرى قتلة إبني في قفص الإتهام، وأنا في انتظار صدور حكم الإعدام، حتى أتلقى العزاء في ابني، فأنا لم أتلق عزاءه حتى الآن، فأنا صعيدي لا أتلقى العزاء في قتيلي حتى أحصل على ثأري، لكن الثأر سيكون هذه المرة بالقانون.

    وأكد المصاب رمضان بكري أنه كان يشك في حضور مبارك لقاعة المحكمة حتى قبل دخوله قفص الإتهام بلحظات، ولكن الآن حصص الحق، وأوضح ل"إيلاف" أن المجلس العسكري أوفى بوعده، ولكن بسبب ضغوط المتظاهرين من أهالي الضحايا أو المصابين أو الثوار، ولولاهم ما شاهدنا تلك اللحظة التاريخية.

    وفي المنازل، تخلى الملايين من المصريين عن عادتهم في الإستيقاظ متأخراً في رمضان، حيث إستيقظوا مبكراً لمتابعة المحاكمة التاريخية، وبدا واضحاً أن هناك تباينا في مشاعر المصريين تجاه الرئيس السابق، الذي ظهر في قفص الإتهام على سرير المرض، ما بين التعاطف والشماتة، وقالت علا سيد بدوي من مؤيدي مبارك، ل"إيلاف" إنها حزينة جداً لما تشاهده، مشيرةً إلى أن مبارك لا يستحق هذا الذل والإهانة، إنه خدم مصر لأكثر من 40 عاماً، وشارك في حرب أكتوبر المجيدة في العام1973، ولم يدخل مصر في أية حروب، ولم يغامر بالقوات المسلحة، أو بالشعب، في عهد مبارك حدث العديد من الإنجازات، وأوضحت بدوي أن من أهم تلك الإنجازات توافر جميع المواد الغذائية بوفرة بعكس السابق، حيث كان الحصول على رغيف الخبز مهمة صعبة، ولم يكن الدقيق متوافرا بكثرة، ولم تكن اللحوم متوافرة أيضاً، ولعل المصريين يذكرون أن الرئيس السادات أصدر قراراً بعدم أكل اللحمة في الماضي، كانت الإتصالات صعبة جداً، وكان من يريد الإتصال محلياً أو دولياً ينتظر لساعات أو أيام، الآن التليفونات والموبايل والإنترنت متوافر في كل بيت في أرض مصر، وتابعت بدوي: لم تشهد مصر قبل عهد مبارك حرية في التعبير أو الصحافة، حيث تضاعفت أعداد الصحف والقنوات الفضائية عشرات المرات، ولولا الحرية ما قامت الثورة وما نجحت، ولو كان مبارك مستبداً لتعامل مع الثورة مثل معاملة بشار الأسد مع شعبه في سوريا.

    ويرى المهندس مصطفى أبو السعود من مؤيدي مبارك، أن محاكمة مبارك بهذا الشكل جحود من الشعب المصري بحق الرجل الذي قدم لمصر الكثير، على حد قوله، وأضاف ل"إيلاف" أن مبارك رجل مريض وطاعن في السن، وما كان يجب أن يعامل بتلك الطريقة المهينة، مشيراً إلى أنه يتوقع حصول مبارك على البراءة من تهمة قتل المتظاهرين، لأنه كان حريصا على حياة المصريين، ولم يصدر قراراً بقتل الناس، وتابع: أنا اطلعت على نص التحقيقات كما ورد في الصحف، ولم تتضمن إتهام حبيب العادلي وزير الداخلية السابق للرئيس السابق بإصدار قرار له بقتل المتظاهرين.

    ومن جانب المتظاهرين، أعرب محمد آدم من المحتجين الذين كانوا يعتصمون في ميدان التحرير منذ 8 يوليو الماضي، عن سعادته بما يجري على أرض مصر، وأضاف أنه لولا المليونيات ما شاهد المصريون مبارك في قفص الإتهام، مشيراً إلى أن من حق كل مصري حر أن يفرح ويرقص، لأنه دخل التاريخ من أوسع أبوابه، من أبواب الحرية والعدالة، إن المصريين أول شعب عربي يحاكم رئيسه السابق أمام القضاء الطبيعي وعلانية. فصدام حسين حكم أمام محاكم يسيطر عليها الإحتلال الأميركي.
    وحول شعور الشماتة الذي ينتاب البعض تجاه مبارك وابنيه ورموز نظام حكمه، قال آدم، إن هذا الشعور طبيعي، لاسيما أنه عذب وقتل الآلاف من المصريين طوال سنوات حكمه التي امتدت لنحو 30 عاماً، وأضاف متسائلاً: ماذا تريدون من أناس تعرضوا للتعذيب والتنكيل بهم لعشرات السنين، هل يحزنون ويبكون ويلطمون الخدود حزناً على مبارك؟!

    قانونياً، قال المستشار بهاء أبو شقة حضور مبارك المحاكمة هو صحيح القانون، وأضاف ل"إيلاف": لم تكن المحاكمة لتستقيم من دون حضور الرئيس السابق حسني مبارك بشخصه، هذا نص القانون، وهناك حالة واحدة تتم فيها المحاكمة من دون حضور المتهم، هي هروبه خارج البلاد، ولكن ليس من صحيح القانون أن تتم المحاكمة من دون حضور مبارك لاسيما أنه محبوس على ذمة القضية. ونوه أبوشقة بأن التهم التي يواجهها مبارك تصل العقوبة فيها إلى الإعدام شنقاً أو المؤبد، وهناك تخيير في العقوبة، لأنه ليس الفاعل الأصلي، بل مشترك بالتحريض على القتل العمد مع سبق الإصرار.

    ------------------

    جمال وعلاء مبارك: من الثراء والنفوذ الى المحاكمة الجنائية
    أ. ف. ب.
    GMT 11:57:00 2011 الأربعاء 3 أغسطس 4Share

    القاهرة: مثل جمال النجل الاصغر للرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي كان يحلم بان يخلف والده على رأس اكبر دولة عربية، واخاه الاكبر علاء الذي كان يعتقد انه سيستمر في تجميع الثروات، الاربعاء امام محكمة الجنايات في القاهرة.
    وقد ظهر نجلا الرئيس السابق اللذان يحاكمان معه بتهمة الفساد المالي، داخل قفص الاتهام في الملابس البيضاء التي يرتديها المحبوسون احتياطيا في السجون.

    وعندما سأل القاضي جمال وعلاء تباعا، عن رأيهما في الاتهامات بالفساد الموجهة اليهما اجابا بالنفي.
    وكانت هذه هي المرة الاولى التي يظهر فيها الاثنان علنا منذ اطاحة والدهما في 12 شباط/فبراير بعد ان تخلى الجيش عنه اثر انتفاضة شعبية استمرت 18 يوما تطالب بسقوطه.

    وبحسب تقارير صحافية، تشاجر جمال وعلاء بحدة عشية الاطاحة بوالدهما اذ لام علاء شقيقه الاصغر جمال لدفعه والده الى تبني طموحاته في توريثه الحكم وهو ما ادى الى الاسراع بسقوطه.
    تربي علاء وجمال، وكلاهما في نهاية عقدهما الخامس، في قصور مصر الجديدة في ظل سلطة والدهما ولكن لكل منهما مزاج مختلف عن الاخر.

    فجمال الذي عمل مصرفيا في بداية حياته كان يمثل "الحرس الجديد" الذي ازاح "الحرس القديم" من نظام والده.
    تولى جمال منصبا قياديا في الحزب الوطني الديموقراطي الذي كان والده يترأسه واراد ان يجعل منه ماكينة للوصول ذات يوم الى الرئاسة.

    وفي محيط الاسرة، كانت والدته سوزان تساند بقوة طموحاته لخلافة الرئيس المسن الذي تولى السلطة في العام 1981.
    لكن الطريق الى الرئاسة كان محفوفا بالمخاطر فالمصريون كانوا ينظرون الى جمال مبارك ودائرته المقربة من رجال الاعمال الاثرياء باعتبارهم فاسدين وكان مرفوضا بشدة في الشارع.

    كما ان جزءا كبيرا من الجيش، الذي خرج منه كل رؤساء مصر منذ العام 1952، لم يكن يؤيد سيناريو توريث الحكم.
    تخرج جمال مبارك من الجامعة الاميركية في القاهرة ثم عمل في مصرف بنك اوف اميركا في لندن ما بين عامي 1988 و1994 قبل ان يعود الى مصر في العام 1995 اثر محاولة اغتيال مبارك في اديس ابابا.

    واعتبارا من العام 1999، بدأ جمال مبارك في تسلق المناصب الحزبية ووضع رجاله ومعظمهم من رجال الاعمال في البرلمان والحكومة حيث عملوا على خصخصة الاقتصاد المصري بشكل متسارع.
    وكانت الانتخابات البرلمانية الاخيرة في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الاول/ديسمبر الماضيين، التي انتهت باستبعاد كل المعارضين تقريبا من مجلس الشعب، خطوة جديدة في اتجاه الفوز بالحكم.

    لكن هذه الانتخابات، التي شابتها اتهامات غير مسبوقة بالتزوير، عززت شعور المصريين بانسداد الافق السياسي في البلاد، وخرجوا الى الشارع بعد بضعة اسابيع للمطالبة برحيل مبارك.
    علاء مبارك ترك لشقيقه المعترك السياسي وصب اهتمامه على عمله كرجل اعمال وقد حقق ثروة كبيرة من خلال مشاركته في شركات عدة خصوصا في مجال العقارات.

    ويتردد اسم علاء بكثرة في القضايا المتعلقة بالفساد المالي التي بدأت التحقيقات فيها بعد "ثورة 25 يناير".
    فقد علاء احد ولديه محمد (12 عاما) عام 2009 وهو ما احزن كثيرا حسني مبارك.

    ولجمال ابنة تدعى فريدة من زوجته خديجة الجمال.

    مبارك امام القضاء بعدما حكم مصر ثلاثة عقود بدون منازع
    مثل الرئيس المصري حسني مبارك الذي حكم مصر بلا منازع طوال ثلاثة عقود قبل ان يسقط في 11 شباط/فبراير اثر انتفاضة شعبية صباح الاربعاء، امام محكمة جنايات القاهرة.
    وبدأت جلسة المحاكمة التاريخية التي عقدت في اكاديمية الشرطة بمنطقة التجمع الخامس شرق العاصمة، قرابة الساعة العاشرة (08,00 تغ) في حضور مبارك الذي مثل في قفص الاتهام على سرير طبي نقال غير انه بدا في كامل وعيه.
    كما مثل معه نجلاه علاء وجمال، اضافة الى وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه.

    ووجه ممثل النيابة العامة لمبارك اتهامات ب"القتل العمد" و"الفساد". الا ان الرئيس السابق نفى هذه الاتهامات وقال "انكر كل الاتهامات تماما" وكذلك فعل نجلاه.
    وقد ظهرت شكوك وتكهنات كثيرة في الايام الاخيرة حول امكان مثول مبارك فعلا امام المحكمة حيث ان الصحف المصرية قالت الاثنين ان محاميه فريد الديب يحاول الحصول على تقارير طبية تفيد بأن حالته لا تسمح بنقله.

    وفي حزيران/يونيو الماضي، قال فريد الديب ان مبارك يعاني من سرطان في المعدة يؤدي الى اصابته بحالات غيبوبة.
    لكن وزارة الصحة المصرية نفت هذه المعلومات.

    ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية السبت عن مصدر طبي مسؤول في مستشفى شرم الشيخ ان مبارك يعاني من "اكتئاب حاد" ادى الى امتناعه عن تناول الطعام غير ان حالته الصحية "مستقرة نسبيا".
    وتم انتزاع صور مبارك من مكاتب المؤسسات الحكومية الرسمية واليوم ينتشر في ميدان التحرير باعة يعرضون صورا كاريكاتورية للرئيس السابق.

    واليوم كانت المرة الاولى التي يظهر فيها مبارك (83 عاما) علنا منذ اطاحته وتوجهه الى شرم الشيخ على البحر الاحمر ونقله بعد ذلك الى مستشفى هذه المدينة وايداعه الحبس الاحتياطي فيه في نيسان/ابريل.
    ويواجه مبارك الذي حكم اكبر دولة عربية في عدد السكان، اتهامات بالفساد و"القتل العمد" وهي جريمة ان ثبتت تصل عقوبتها الى الاعدام.

    وعند اغتيال الرئيس الاسبق انور السادات على يد اسلاميين في العام 1981 فتح الباب امام مبارك، الذي كان قائدا للقوات الجوية ثم اصبح نائبا للرئيس، لكي يترأس البلاد في وقت لم يكن احد يتوقع مستقبلا كبيرا لهذا الرجل الذي يفتقد الى الكاريزما.
    عرف عن مبارك انه رجل براغماتي غير انه فقد شيئا فشيئا صلته بالشعب واصبح عنيدا ومتكبرا وقد اعتمد على جهاز امني مخيف وحزب يأتمر بأوامره ليحكم البلاد بشكل فردي طوال ثلاثين عاما.

    وكان التزامه رغم كل الانواء والاحتجاجات بمعاهدة السلام التي ابرمها سلفه مع اسرائيل عام 1979 وحرصه على ان يظل ضمن ما عرف بمعسكر الاعتدال في العالم العربي سببين رئيسيين لتأييد الغرب لنظامه، وخصوصا الولايات المتحدة التي ظل حليفا لها على الدوام.
    وظل مبارك بشعره الداكن على الدوام رغم مرور الزمن وبنظرته التي يخفيها في غالب الاحيان خلف نظارات سوداء، وجها مألوفا في الاجتماعات الدولية على مدى سنين حكمه.

    ورغم تصديه بقوة للجماعات الاسلامية المتطرفة، لم يتمكن مبارك من وقف تصاعد الاسلام الاصولي الذي تجسده جماعة الاخوان المسلمين وهي تعد اليوم اكثر الحركات السياسية تنظيما على الساحة السياسية.
    ولد محمد حسني مبارك في الرابع من ايار/مايو 1928 في عائلة من الطبقة الريفية المتوسطة في دلتا مصر. وصعد سلم الرتب العسكرية في الجيش الى ان اصبح قائدا للقوات الجوية ثم نائبا للرئيس في نيسان/ابريل 1975.

    وخلال مسيرته الطويلة، تعرض لست محاولات اغتيال ما جعله يرفض رفع حالة الطوارىء السارية في البلاد منذ توليه الحكم.
    وقد غذى صعود نجم نجله الاصغر جمال القريب من اوساط رجال الاعمال، الشكوك بشأن عملية "توريث" للحكم خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في ايلول/سبتمبر 2011 ما ادى الى احتجاج المعارضة.

    في المقابل فان الانفتاح الاقتصادي الذي تسارعت وتيرته في السنوات الاخيرة اتاح تحقيق طفرة اقتصادية وظهور "ابطال" مصريين في مجال الاتصالات او الانشاءات.
    الا ان نحو اربعين بالمئة من 80 مليون مصري لا يزالون يعيشون باقل من دولارين في اليوم وفقا للتقارير الدولية، في وقت تتهم البلاد بانتظام في قضايا فساد.
    ولمبارك الذي خضع في اذار/مارس 2010 لجراحة لاستئصال الحوصلة المرارية في المانيا، ابن اخر هو علاء نجله البكر من زوجته سوزان ثابت "سيدة مصر الاولى" التي يقال ان لها تاثيرا كبيرا على زوجها.
    ---------------------

    تأجيل محاكمة مبارك إلى 15 أغسطس بعد اتهامه بقتل المتظاهرين

    وكالات GMT 8:00:00 2011 الأربعاء 3 أغسطس

    مبارك في قفص الإتهام على سرير متنقل

    بدأت أولى جلسات محاكمة الرئيس المصرى السابق حسني مبارك باتهامات تتعلق بالفساد وإصدار الأوامر بقتل المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير. ونقل التلفزيون المصري على الهواء وقائع وصول مبارك الى قاعة المحكمة داخل أكاديمية في شرق القاهرة.


    -3: بدء محاكمة حسني مبارك بتهم الفساد وقتل المتظاهرين الى جانب نجليه علاء وجمال ووزير داخليته السابق حبيب العادلي وستة من كبار معاوني الاخير. ويحاكم رجل الاعمال حسين سالم الصديق المقرب لمبارك غيابيًا.

    وقال القاضي رفعت إن القضية المتهم فيها وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه بقتل المتظاهرين ستستأنف (غدا) الخميس.

    ويحاكم مع مبارك نجلاه جمال وعلاء المتهمان بالفساد.

    كما يحاكم غيابيا في القضية نفسها رجل الاعمال المقرب جدا من مبارك حسين سالم الذي فرّ الى اسبانيا بعد اندلاع التظاهرات في 25 كانون الثاني/يناير الماضي حيث تم حبسه احتياطيا منذ 17 حزيران (يونيو) للاشتباه في ارتكابه جرائم "غسيل اموال واحتيال وفساد".

    وانكر الرئيس السابق حسني مبارك أمام محكمة الجنايات التي يمثل أمامها الاربعاء "كل الاتهامات" الموجهة اليه بالقتل العمد للمتظاهرين السلميين اثناء الانتفاضة المصرية.

    وبعد أن تلا ممثل النيابة العامة قرار الاتهام الذي يتضمن اتهامات بالقتل العمد والفساد المالي، نادى رئيس المحكمة القاضي احمد رفعت على "المتهم الاول محمد حسني مبارك" فأجاب "افندم انا موجود" وسأله رأيه في الاتهامات الموجهة اليه فقال "انا انكر كل هذه الاتهامات تماما".

    وسأل القاضي نجلي مبارك، جمال وعلاء تباعا، عن رأيهما في الاتهامات بالفساد الموجهة اليهما فأجابا انهما ينفيان الاتهامات جميعا. ووجهت النيابة العامة الى مبارك تهمة الاتفاق مع وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي على "قتل عدد من المتظاهرين السلميين لدفع الاخرين الى التفرق" وانهاء التظاهرات السلمية المطالبة برحيله.

    كما اتهمه بانه قبل "عطية" ممثلة في 5 فيلات قيمتها تزيد عن 39 مليون جنيه في مدينة شرم الشيخ من رجل الاعمال حسين سالم، الذي يحاكم غيابيا في القضية نفسها، مقابل منحه مساحة كبيرة من "الاراضي في اكثر المناطق تميزا في شرم الشيخ (..) واسناد أمر بيع وتصدير الغاز الطبيعي المصري لاسرائيل بسعر ادنى كثيرا من سعر السوق الى شركة البحر المتوسط التي يمثلها (حسين سالم) ويستحوذ على معظم أسهمها" ما أدى الى إهدار للاموال العامة.

    واستؤنفت بعد ظهر الاربعاء محاكمة مبارك بعد ان كان قاضي محكمة جنايات القاهرة احمد رفعت اعلن قبل ذلك بنحو ربع ساعة رفع الجلسة الاولى. وكانت المحاكمة بدأت قرابة الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي.

    وبدأت أولى جلسات المحاكمة في الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي فى اتهامات تتعلق بالفساد وإصدار الأوامر بقتل المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير. ودخل مبارك الى قفص الاتهام على سرير طبي قبل لحظات من إعلان القاضي أحمد رفعت رئيس محكمة جنايات القاهرة بدء الجلسة.

    وعرض التلفزيون المصري الذي يبث وقائع المحاكمة على الهواء، صورة مبارك وهو داخل قفص الاتهام على سرير طبي ولا يظهر الا وجهه.

    وبدأ رئيس المحكمة القاضي أحمد رفعت وقائع المحاكمة بالتحذير من اي خروج على النظام خلال الجلسات المحاكمة ثم اخذ في إثبات حضور المتهمين ومحاميهم. وتلا رئيس المحكمة اسماء وزير الداخلية الاسبق ومعاونيه لإثبات حضورهم ثم بدأت بعض المناقشات بينه وبين المحامين حول مسائل اجرائية.

    واضافة الى المتهمين والمحامين والصحافيين سمح لبعض اسر الضحايا بحضور المحاكمة بصفتهم "مدعين بالحق المدني". ورغم السماح لأسر المتهمين بحضور المحاكمة الا أن زوجة مبارك سوزان وزوجتي جمال وعلاء، خديجة الجمال ومجدي راسخ، لم يظهرن في قاعة المحكمة.

    وينتظر المصريون هذه المحاكمة منذ أشهر وخصوصا أسر قرابة 850 قتيلا وأكثر من ستة آلاف مصاب معظمهم من الشباب سقطوا خلال "ثورة 25 يناير".

    ويواجه مبارك (83 عاما) وهو اول رئيس دولة عربي يحاكم حضوريا في بلده اثر تنحيه تحت ضغط الشارع، عقوبة الإعدام إذا ما أدين بالاتهام الموجه له وهو "اشتراكه بطريق الاتفاق مع وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وبعض قيادات الشرطة في ارتكاب القتل العمد مع سبق الإصرار".

    وهبطت الطائرة التي أقلت مبارك من مدينة شرم الشيخ، على البحر الاحمر، الاربعاء في مطار الماظة العسكري شرق القاهرة، بحسب مصدر أمني.


    ونقل مبارك بعد ذلك الى اكاديمية الشرطة في ضاحية التجمع الخامس شرق العاصمة كذلك حيث ستبدأ محاكمته التاريخية بتهم القتل العمد والفساد المالي.

    ووصل الى قاعة المحكمة صباح الاربعاء نجلا مبارك علاء وجمال اللذان يحاكمان معه. كما وصل وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من معاونيه متهمين كذلك بقتل المتظاهرين.

    وقالت مصادر أمنية إن مبارك الذي وضع قيد الحبس الاحتياطي في مستشفى شرم الشيخ منذ نيسان/ابريل الماضي بعد اتهامه بـ "القتل العمد" والفساد، استقل سيارة الى مطار شرم الشيخ حيث صعد الى متن طائرة اقلعت به الى اكاديمية الشرطة في ضاحية التجمع الخامس شرق القاهرة حيث تعقد المحاكمة.

    وانتشرت أعداد كبيرة من قوات الامن والجيش حول اكاديمية الشرطة لتأمين المحاكمة. وكان بضع عشرات من مؤيدي مبارك وعدد مماثل من معارضيه متواجدين امام اكاديمية الشرطة صباح الاربعاء وكادت تحصل اشتباكات بينهم الا ان الشرطة تدخلت وسيطرت على الموقف.

    وكان مؤيدو مبارك يهتفون "يقولون ثورة وحرية ولكنهم ليسوا الا مجموعة من البلطجية". ولم يظهر مبارك، الذي حكم مصر بلا منازع لمدة ثلاثة عقود، علنا منذ اطاحته في 11 شباط/فبراير الماضي.

    وفي وقت سابق، أعلن التلفزيون الحكومي المصري ليل الثلاثاء الاربعاء أن الطائرة التي من المقرر أن تنقل مبارك الى القاهرة هبطت في مدينة شرم الشيخ على البحر الاحمر. وذكرت القناة على شريطها الاخباري ان الطائرة التي ستنقل مبارك الى اكاديمية الشرطة هبطت في شرم الشيخ. ومن المقرر اجراء هذه المحاكمة في هذا المكان في القاهرة لاسباب امنية.

    ويعالج الرئيس المصري السابق في مستشفى شرم الشيخ من مشاكل في القلب. ورغم التأكيدات الرسمية، يعلن الكثير من المصريين انهم لا يتوقعون مثول مبارك امام المحكمة في قفص الاتهام. ويتهم بعضهم العسكريين الذين يتولون الحكم منذ استقالة مبارك بالسعي الى تجنيبه المحاكمة.


    ويؤكد وزير الصحة ان حالة مبارك الصحية تسمح له بالمثول امام المحكمة، فيما يصف أطباؤه حالته بانها "مستقرة نسبيا". وسيمثل نجلا مبارك علاء وجمال الى جانب الرئيس السابق اضافة الى الوزير السابق حبيب العادلي وستة مسؤولين كبار في الشرطة. وسيحاكم رجل الاعمال حسين سالم القريب من مبارك غيابيا.

    وهؤلاء جميعا متهمون باختلاس ملايين الدولارات من المال العام وباصدار اوامر بقتل المتظاهرين المعارضين للنظام خلال الانتفاضة الشعبية بين كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير 2011 والتي ادت الى سقوط نحو 850 قتيلا وانتهت بالاطاحة بمبارك.

    وسينتشر اكثر من الف شرطي وجندي لتأمين الامن في المبنى. وتم السماح لنحو 600 شخص -- محامون وعائلات ضحايا وصحافيون -- بحضور المحاكمة. وخلال اسابيع عدة، بدا ان الرئيس السابق سيحاكم في شرم الشيخ، الى ان اعلنت وزارة العدل الاسبوع الماضي انه سينقل الى القاهرة.

    وسيؤكد فريد الديب محامي مبارك ان موكله مريض لدرجة لا تسمح بمحاكمته وانه لم يأمر بقتل المتظاهرين. واكد الديب ان مبارك يعاني السرطان ودخل قبل ايام في غيبوبة، وهو ما نفاه المستشفى.

    وكان وزير الداخلية منصور العيسوي قد أكد ان مبارك سيحضر المحاكمة. واضاف "سننقل (مبارك) بطائرة عسكرية من مستشفى شرم الشيخ الى مقر المحكمة لحضور الجلسة الاولى (الاربعاء) والطائرة ستهبط داخل أكاديمية الشرطة" في ضاحية التجمع الخامس شرق القاهرة حيث تنعقد المحكمة وحيث يوجد مهبط للطائرات.

    واوضح ان "هناك تنسيقا تاما مع القوات المسلحة لنقله وتم اعتماد الخطة النهائية لتأمين المحاكمة"، مشيراً إلى أنه "لا نريد احتقانا بين الناس في الشارع نتيجة عدم حضور مبارك" المحاكمة. كما أشار العيسوي إلى أن 8000 آلاف جندي وضابط سيشاركون في عملية تأمين الحماية للمحاكمة.

    ومساء الثلاثاء، جرح ثلاثة اشخاص خلال مواجهات امام مستشفى شرم الشيخ جنوب سيناء حيث يحتجز الرئيس المصري.


    مصري يجلس أمام صورة رسمت على الحائط في القاهرة تظهر مبارك على حبل المشنقة
    وجرت المواجهات بين اشخاص من البدو وعمال من صعيد مصر، وقد سمع اطلاق نار امام المستشفى وجرح ثلاثة اشخاص، في حصيلة اكدها مدير المستشفى للتلفزيون الحكومي.

    كما قطع المحتجون الطريق المؤدية الى المستشفى الذي فرضت الشرطة طوقا امنيا مشددا حوله. واكد مدير المستشفى للتلفزيون الى ان نقل مبارك امر مرجح جدا وفقا لحالته الصحية.

    وقد اختلطت ردود الفعل والانطباعات الشعبية حول محاكمة مبارك كما يتضح من الآراء المنشورة على شبكات التواصل الاجتماعي. ففي حين يصر الكثيرون على ضرورة إجراء المحاكمة ومحاسبة حسني مبارك وباقي المتهمين، فإن احتمال مثول مبارك البالغ من العمر ثلاثة وثمانين عاماً داخل قفص حديدي لمحاكمته أثار تعاطفاً لدى البعض.

    لكن الجانب الأكبر من الآراء يرى أن خطورة الاتهامات تمحو أي مبرر للتعاطف. وتقول الناشطة منى الطحاوي على موقع تويتر: "أريد أن أرى مبارك في المحكمة. يجب أن يحاسب على قتل الثوار وعلى الفساد".

    وقد شهدت الأسابيع الماضية تصاعد حدة التوتر في العلاقة بين نشطاء سياسيين وجماعات تمثل أسر ضحايا الثورة من جهة والمجلس العسكري الذي يحكم مصر منذ تنحي مبارك، حيث اتهم هؤلاء النشطاء المجلس العسكري بالتباطؤ في محاكمة الرئيس السابق وفي تطبيق الإصلاحات التي قامت من أجلها الثورة.

    وقد وصل هذا التوتر إلى ذروته قبل نحو أسبوع عندما حاول آلاف من المتظاهرين التوجه في مسيرة نحو وزارة الدفاع للتعبير عن سخطهم. لكن قوات الشرطة العسكرية وقوات مكافحة الشغب قطعت طريق المسيرة ووقعت مواجهات واشتباكات أسفرت عن إصابة واعتقال العشرات.

    وكان مبارك قد قال في آخر كلمة له قبل تنحيه إنه لن يرحل من مصر التي وصفها "بأرض المحيا والممات"، لكنه بلا شك لم يكن يتصور أن ينتهي به الحال داخل قفص حديدي في أكاديمية الشرطة التي كانت تحمل اسم "أكاديمية مبارك" بحروف ضخمة على بوابتها الخرسانية التي هدمت بعد سقوطه.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-08-2011, 06:00 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)






    مبارك في المحكمة على سرير طبي ينكر ونجلاه كل التهم ... ودفاعه يطلب شهادة طنطاوي
    الخميس, 04 أغسطس 2011
    القاهرة - أحمد رحيم وأحمد مصطفى
    Related Nodes: القاضي أحمد رفعت خلال الجلسة أمس. (ا ب).jpg



    أنكر الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال كل التهم التي وجهتها إليهم النيابة العامة في أولى جلسات محاكمتهم التي انعقدت بحضور الثلاثة ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه أمس في مقر أكاديمية الشرطة في ضاحية التجمع الخامس في القاهرة، في محاكمة تستحق لقب «محاكمة القرن». وقررت محكمة جنايات القاهرة في ختام جلستها أمس برئاسة المستشار أحمد رفعت تأجيل محاكمة الرئيس السابق ونجليه، ورجل الأعمال (الهارب) حسين سالم إلى جلسة 15 آب (أغسطس) الجاري. كما أرجأت محاكمة العادلي ومساعديه إلى جلسة اليوم. وأمرت المحكمة إيداع مبارك مستشفى المركز الطبي العالمي على طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي التابع للقوات المسلحة مع توفير الرعاية الطبية التي تستلزمها حالته الصحية، والسماح للفريق الطبي المعالج له بمتابعة حالته.

    وطلب الدفاع عن مبارك حضور رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي ونائب الرئيس السابق عمر سليمان لسماع شهادتيهما في القضية.

    وبدا رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت حازماً في إدارة الجلسة، وسعى إلى السيطرة على أي خلافات قد تنشب بين المحامين خصوصاً في ظل طلب المدعين بالحق المدني منحهم الحق في الحديث، لكن إزاء عددهم الزائد أصر القاضي على تحديد عدد المتحدثين.

    واقتصرت الاتهامات المتعلقة بالاتفاق والتحريض على قتل المتظاهرين، والتي تمثل اشتراكاً في ارتكاب جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار وإلحاق الضرر بأموال ومصالح جهة عملهم، على المتهمين حسني مبارك وحبيب العادلي ومساعد وزير الداخلية رئيس قوات الأمن المركزي السابق أحمد رمزي، ومساعد أول وزير الداخلية للأمن مدير مصلحة الأمن العام السابق عدلي فايد، ومساعد أول وزير الداخلية رئيس جهاز مباحث أمن الدولة السابق حسن عبدالرحمن، ومدير أمن القاهرة السابق إسماعيل الشاعر، ومدير أمن الجيزة السابق وحالياً مساعد وزير الداخلية لشؤون التدريب أسامة المراسي الذي تحدث إلى القاضي طالباً منه استدعاء 4 شخصيات للشهادة، لكن القاضي أشار إلى أن المرافعات في الموضوع لم تبدأ بعد.

    ويحاكم مبارك ونجلاه علاء وجمال وحسين سالم عن وقائع تتعلق بقبول وتقديم رشاوى وفساد مالي والإضرار العمدي بالمال العام واستغلال النفوذ الرئاسي بغية تربيح الغير (حسين سالم) من دون وجه حق في شأن صفقة تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل والحصول على مساحات شاسعة من الأراضي في المناطق الأكثر تميزاً في مدينة شرم الشيخ.

    واستهل رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت وقائع الجلسة بتلاوة كلمة قصيرة، حذر فيها بإخراج كل من يتسبب في إحداث بلبلة في قاعة المحكمة، وحبس من يتمادى في ذلك لمدة 24 ساعة بتهمة الإخلال بنظام الجلسة. وجاء ذلك بعدما أقدم بعض الحضور على ترديد هتافات ضد مبارك لدى دخوله قفص الاتهام.

    وطلب رئيس المحكمة من المحامين عن المتهمين أن يقدموا للمحكمة طلباتهم، والتي سيتم التعامل معها باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من محضر الجلسة حتى يتسنى لهيئة المحكمة فحصها وإبداء الرأي فيها. ثم بدأ في مناداة المتهمين في القضية الأولى والمتهم الأول فيها وزير الداخلية الأسبق إلى جانب 6 من كبار مساعديه من القيادات السابقة بوزارة الداخلية، بشأن قتل المتظاهرين السلميين إبان أحداث ثورة 25 كانون الثاني (يناير)، على نحو يمثل جناية القتل العمد مع سبق الإصرار.

    وعقب ذلك طلب رئيس المحكمة من أعضاء هيئة الدفاع عن المتهمين لسجيل اسم من لم يكن سبق وسجل اسمه لدى المحكمة كعضو في هذه الهيئة عن المتهمين.

    وتقدم رئيس هيئة الدفاع عن حبيب العادلي المحامي فريد الديب، بطلب إلى المحكمة لإعادة الدعوى إلى الدائرة الرابعة في محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار عادل عبدالسلام جمعة، معتبراً أن قرار المحكمة الأولى بضم القضية إلى الدائرة الخامسة بمحكمة الجنايات، جاء مخالفاً لصحيح حكم القانون. وأوضح الديب أن هناك طلباً برد (تنحية) أعضاء الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات القاهرة من جانب بعض المحامين المدعين بالحقوق المدنية في القضية، وأن ذلك الطلب لم يتم الفصل فيه بعد من جانب الدائرة المدنية بمحكمة استئناف القاهرة التي تنظره، على نحو يشكل مخالفة للقانون.

    وذكر الديب أنه بمجرد تقديم طلب الرد، يمتنع على محكمة الموضوع (الجنايات) أن تباشر أي عمل قانوني من أعمال الفصل والبت في القضية، إلا بعد الفصل في طلب الرد.

    وأكد المحامي محمد عبدالفتاح، عن المتهمين حبيب العادلي وإسماعيل الشاعر، حرص هيئة الدفاع على سرعة الفصل في القضية، وطلب إلى المحكمة أن تنتقل بكامل هيئتها إلى مقار المتحف المصري والجامعة الأميركية ووزارة الداخلية ومبنى مصلحة الأدلة الجنائية وسنترال باب اللوق وفندق رمسيس هيلتون، لإجراء معاينة تلك الأماكن، التي ذكر الشهود في أقوالهم أنها كانت مكان إطلاق النيران تجاه المتظاهرين، موضحاً أن من شأن ذلك أن ينفي الفعل المكون لجريمة التحريض على قتل المتظاهرين، مشيراً إلى استحالة حدوث الواقعة بالشكل الذي صورته النيابة العامة. كما طلب مناقشة شهود الإثبات الواردة أسماؤهم في قائمة أدلة الثبوت المقدمة من النيابة العامة. كما طالب الدفاع سماع أقوال مجموعة من الضباط بجهاز مباحث أمن الدولة والمباحث والنجدة والاتصالات ومديرية أمن القاهرة لمناقشتهم في ما أوردوه من أقوال ضد موكليهم.

    وبعد رفع الجلسة لاستراحة قصيرة، استؤنفت الجلسة بسماع طلبات المدعين للحق المدني، إذ طالب أحدهم بنقل الرئيس السابق إلى مستشفى سجن طرة.

    ثم بدأ ممثل الادعاء بقراءة الاتهامات الموجهة إلى مبارك ونجليه وحسين سالم، ووجه إلى مبارك تهمة الاشتراك مع العادلي في قتل المتظاهرين عمداً مع سبق الإصرار، كما سرد على نجليه الاتهامات الموجهة إليهما.

    واتهمت النيابة الرئيس السابق بصفته رئيساً للجمهورية بقبول عطية، عبارة عن 5 فيلات وملحقات لها بموجب عقود بيع صورية تم تسجيلها بالشهر العقاري من قبل رجل الأعمال الهارب حسين سالم. كما اتهمت النيابة مبارك أيضاً بالاتفاق مع سامح فهمي على إسناد أمر بيع الغاز المصري إلى إسرائيل عبر شركة حسين سالم. وبعد تلاوة النيابة قرارات الاتهام، رد مبارك بصوت متحشرج: «كل هذه الاتهامات أنكرها تماماً»، والأمر نفسه تكرر مع علاء وجمال مبارك.

    وبعد فترة مداولة لهيئة المحكمة أعلن رئيسها أن المحكمة ستستأنف محاكمة العادلي ومساعديه اليوم (الخميس) واستئناف محاكمة مبارك ونجليه 15 آب الجاري وأمر بإيداع حسني مبارك مستشفى المركز الطبي العالمي على طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي مع توفير الرعاية الطبية التي تستلزمها حالته الصحية.

    ------------------

    الشعب أراد مشاهدة المحاكمة ... وكان له ما أراد
    الخميس, 04 أغسطس 2011
    Related Nodes: العادلي لدى خروجه من قاعة المحكمة يصافح احد الضباط. (أ ف ب).jpg
    قاطنو حلوان والمعادي أكدوا أنهم سمعوا صوت مدرعات فجراً. ساكنو ألماظة ومصر الجديدة جزموا بأن صوت الطائرة وهي تهبط صمّ آذانهم. مرتادو التحرير يشهدون بأنهم لم يروا الميدان مغطى أمنياً كما شاهدوه في تلك اللحظات. موظفو مبنى التلفزيون (ماسبيرو) يحكون عن الوجود الأمني العسكري المكثف في داخل المبنى وحوله. أما شوارع العاصمة المصرية، فبدت كأنها عطلة رسمية للجميع. حتى «البلطجية» الذين باتوا يجوبون الشوارع نهاراً جهاراً اختفوا من على الساحة.

    ولولا أصوات المحامين المتناحرين على الإمساك بالميكروفون، والقاضي ذي الصدر الرحب والبال الطويل والصبر المديد وهو يبذل كل ما في وسعه، وربما خارجه أيضاً، لإعطاء حق الكلمة لأكبر عدد ممكن مع مراعاة ضيق الوقت من جهة وسعة مشاهدة محاكمة القرن من جهة أخرى من قبل شعوب الأرض كافة، لكان يوم الأربعاء الثالث من آب (أغسطس) كغيره من أيام مصر الثورية الرمضانية. هذه الأيام المتأرجحة بين مطالب الثوار وحنينهم المستمر للعودة الى الاعتصام من جهة، ومتاعب الصائمين وتشوقهم لرشفة ماء أو خروب أو حتى «عرقسوس» تبرد نيران الشهر الأكثر حرارة واليوم الأكثر انتظاراً منذ تنحي الرئيس السابق، إذ بات الجميع في عجلة من أمرهم لمعرفة ما سيسفر عنه حديث المحاكمات.

    وفي هذا اليوم توقفت عجلة من نوع آخر، لكنها هذه المرة «عجلة العمل» التي طالما دعا أنصار حزب التهدئة الى العودة إليها وإنهاء فعاليات الاعتصام والإضراب، والتي دوماً أكد الثوار ومؤيدوهم أنه يمكن تأجيلها لحين تحقيق مطالب الثورة، وهي العجلة ذاتها التي شكك البعض في وجودها أصلاً في ظل نظام اقتصادي سابق حوّر تروسها لتصبح عجلة استهلاك وليست إنتاج. هذه العجلة توقفت تماماً، أو كادت، طيلة ساعات الجلسة الأولى من محاكمة الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونجليه ورجل الأعمال حسين سالم ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي وعدد من أعوانه. هدوء مشوب بالحذر والترقب وأصوات المحاكمة المنبعثة من دون مبالغة من كل حدب وصوب.

    ولمن لم تسعفه وظيفة ثابتة ذات رصيد إجازات سنوي أو رفاهية إجازة «عارضة» لمتابعة المحاكمة التاريخية ووجد نفسه في الشارع لقضاء مصلحة أو عمل، كان المذياع المتنقل الملتصق بالأذن أو سماعة الهاتف المحمول المثبت على تردد إذاعي خير ملجأ ونعم رفيق.

    وفي مشهد مستنسخ من متابعة المباراة الأخيرة المحتدمة في دوري كرة القدم بين الشياطين الحمر وأقرانهم البيض (الأهلي والزمالك) تجمع الكثيرون من المارة أمام واجهات محلات الأجهزة الكهربائية التي تعرض ما لديها من أحدث الموديلات من أجهزة التلفزيون ليتابعوا وقائع المحاكمة بالصورة فقط. البعض يضرب كفاً بكف وهو يمعن النظر في الجوقة التي حكمت مصر يوماً بقبضة من حديد، والبعض الآخر يتأمل في القضبان الحديد التي شيدت خصيصاً لاحتواء الرئيس السابق ونجليه ووزير داخليته ومعاونيه.

    الشعور العام الذي يمكن وصفه في شوارع القاهرة أثناء المحاكمة أعاد إلى الأذهان تلك الأحاسيس الراقية الجميلة التي انتابت الجميع في أعقاب تنحي الرئيس السابق. تامر علي، موظف أمن، قال بصدق شديد: «ليس لي في السياسة ولا الثورة، وكنت على يقين بأن الحديث عن محاكمة مبارك مجرد هراء، لكن حين شاهدته ومن معه في داخل القفص شعرت أنني مصري متحضر وذو كرامة. لا أتذكر آخر مرة ضحكت فيها من قلبي بسبب ضغوط الحياة، لكنني اليوم ضحكت من قلبي لأنني بت متفائلاً بالمستقبل».

    ولعلها المرة الأخيرة التي يشارك فيها الرئيس السابق مبارك شعبه في الضحك! فحين فاز أحد المحامين الحاضرين بالميكروفون أثناء وقائع الجلسة صرخ قائلاً إن مبارك مات في عام 2004، وأن الماثل على سرير طبي في قاعة المحكمة منتحل لصفة الرئيس السابق، فقد ابتسم مبارك على سريره وضجت مصر بالضحك. أراد المصريون مشاهدة المحاكمة، وكان لهم ما أرادوا.


    -------------------

    جمال الأقرب لوالده حتى في قفص الاتهام... والعادلي لم يعد «حبيباً»
    الخميس, 04 أغسطس 2011
    القاهرة – أحمد رحيم
    Related Nodes: الرئيس مبارك محاطاً بنجلاه جمال (يمين) وعلاء أثناء جلسة المحاكمة (التلفزيون المصري).jpg
    كان جمال، نجل الرئيس المصري السابق حسني مبارك، المتهم الوحيد في «القضية الكبرى» الذي ظل واقفاً طوال جلسة المحاكمة التي مثل فيها أمس ووالده وشقيقه الأكبر علاء ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي وكبار مساعديه.

    جمال الذي لقب طوال السنوات الماضية قبل اندلاع الثورة بـ “الوريث” كان الأقرب لوالده قبل الثورة وبعدها، وحتى في قفص الاتهام على رغم أنه، وفق مراقبين، يتحمل جانباً كبيراً من المسؤولية عما آل إليه مصير والده ونظام حكمه.

    ظهور جمال وعلاء مبارك أمس هو الأول منذ اندلاع الثورة في 25 كانون الثاني (يناير). ولقاؤهما والدهما هو الأول أيضاً منذ إيداعهما سجن مزرعة طره في شهر نيسان (أبريل) الماضي. ظهر أمس بجلاء في قفص الاتهام ما تحدثت عنه الصحافة على مدار سنوات عن قرب جمال من والده الذي لم يخف هذا القرب في سنوات حكمه عبر إطلاق يد جمال في إدارة شؤون البلاد الداخلية من خلال لجنة السياسات في الحزب الوطني المنحل التي ترأسها.

    وفيما كان العادلي ومساعدوه مشغولين طوال الوقت بمتابعة وقائع المحاكمة والوجوم بادٍ على وجوههم كان هَم الشقيقين جمال وعلاء مواراة والدهما عن عدسات كاميرات التلفزيون الذي بث وقائع المحاكمة على الهواء مباشرة. كان جمال الأقرب إلى والده طوال 4 ساعات هي فترة عقد جلسة المحاكمة أمس تخللتها استراحتان. فهو من كان يحرك السرير الطبي الذي وضع عليه والده في قفص الاتهام. الرئيس السابق تحدث إلى علاء مرات عدة لكنه تحدث إلى جمال مرات أكثر. والابتسامة الوحيدة التي أبداها مبارك في قفص الاتهام كانت من نصيب جمال في حوار جانبي مع والده تخللته إشارات بأصابعه. وتولى جمال إعادة كلمات القاضي على مسامع والده الذي يعاني ضعفاً في السمع. فهو أعاد على والده سؤال القاضي عن رده على اتهامات النيابة له التي نفاها الرئيس السابق، وكذلك أعاد على مسامعه قرار المحكمة في نهاية الجلسة بعد أن بدا أن مبارك يستفسر منه عن القرار.

    بدا جمال مهتماً بوالده أكثر من اهتمامه بمتابعة وقائع الجلسة. ومبارك بدا قريباً من نجله الأصغر على رغم تحمله جانباً كبيراً من مسؤولية ما جرى بإصراره على إدارة البلاد متسلحاً ببطانة يمقتها الشعب ويرفض قراراتها.

    أما وزير الداخلية السابق فلم يعد كما كان «حبيباً» من أسرة الرئيس السابق. المكان الذي شهد تبادل عبارات الثناء بين مبارك والعادلي قبل اندلاع الثورة بأيام قليلة حين أعلن الأخير في حضور الأول في أكاديمية الشرطة خلال الاحتفال بعيد الشرطة توقيف التنظيم المسؤول عن مجزرة كنيسة القديسين هو ذاته الشاهد على الجفاء الذي طاول العلاقة بينهما بفعل الثورة ونفي كل منهما عن نفسه تهمة المسؤولية عن قتل الثوار أو إصدار أوامر باستهدافهم.

    بدا أن عائلة الرئيس السابق مستاءة من العادلي الذي جلس معظم جلسة المحاكمة متصدراً مساعديه الذين تراصوا خلفه في أحد جوانب قفص الاتهام، وفي الجانب المقابل وقف نجلا مبارك أمام والدهما من دون أن يتحدثا مع العادلي، حتى حين اقترب علاء وجلس لمدة دقائق بجوار العادلي لم يحدثه ولم يلتفت إليه. وفي معظم الأوقات كان بادياً مدى سوء العلاقة بين عائلة الرئيس السابق والمسؤول الأول عن أمن نظامه طوال 14 سنة

    -----------------------










    لقطات من المحاكمة
    الخميس, 04 أغسطس 2011
    القاهرة - «الحياة»
    وضع مبارك معظم الوقت ذراعه على جبينه حتى لا يظهر وجهه، بينما حاول نجلاه جمال وعلاء ان يقفا امامه لحجبه على ما يبدو عن الكاميرات، وكان الرئيس السابق يمسك مصحفاً في يديه.

    - ظهر جمال واقفاً في ثبات في قفص الاتهام خلف السرير الذي يرقد عليه والده، وكان ينحني بين الحين والآخر ليتحدث معه بينما وقف بجواره شقيقه علاء الذي كان يتحرك كثيراً وينظر الى الامام تارة والخلف تارة اخرى ويجلس احياناً على مقعد داخل القفص.

    - هذه هي المرة الاولى التي يلتقي فيها علاء وجمال مبارك والدهما منذ حبسهم جميعاً احتياطياً في نيسان (ابريل) الماضي، اذ اودع مبارك في مستشفى شرم الشيخ لأسباب صحية بينما نقل ولداه الى سجن مزرعة طره في القاهرة.

    - ظهر علاء وجمال، اللذان يحاكمان مع والدهما في نفس القضية بتهمة الفساد المالي، داخل قفص الاتهام في الملابس البيضاء التي يرتديها المحبوسون احتياطياً في السجون. وقد أدار جمال وعلاء ظهرهما لكاميرات التلفزيون في أول ظهور لهما منذ اندلاع الثورة لدى دخولها قفص الاتهام.

    - على رغم ان مبارك بدا في كامل وعيه، وفي لياقة ذهنية تسمح له بالمناقشة وتفهم الاتهامات المسندة إليه، إلا انه وجد صعوبة في سماع كلمات القاضي ما دعا نجله جمال لإعادة سؤال المحكمة على مسامع والده وكذلك قرار المحكمة.

    - بعدما تلا ممثل النيابة العامة قرار الاتهام، الذي يتضمن اتهامات بالقتل العمد والفساد المالي، نادى رئيس المحكمة القاضي احمد رفعت على «المتهم الاول محمد حسني مبارك» فأجاب «افندم انا موجود». فسأله القاضي رأيه في الاتهامات الموجهة اليه فقال: «انا انكر كل هذه الاتهامات تماماً».

    وسأل القاضي جمال وعلاء تباعاً عن رأيهما في الاتهامات بالفساد الموجهة اليهما فأجابا بالنفي.

    - التزم الرئيس السابق الصمت الكامل طوال فترة المحاكمة ولم ينبس ببنت شفة ولم يعلق على أي من طلبات وأقوال المحامين سواء دفاعه أو المدعين بالحقوق المدنية.

    - صدرت عن بعض أهالي الضحايا بعض الشتائم بصوت خافت أثناء دخول مبارك وباقي المتهمين قفص الاتهام، وهو ما دفع برئيس المحكمة الى إصدار تعليمات صارمة بضرورة التزام الجميع الهدوء أثناء المحاكمة وعدم الخروج على تقاليدها حرصاً على تحقيق العدالة.

    - أبدى الحاضرون في المحكمة دهشتهم البالغة واستنكاراً ممزوجاً بالضحك، حينما ادعى أحد المحامين أن مبارك توفي «اكلينيكياً» منذ عام 2004 وأن الماثل في قفص الاتهام الآن هو شخص آخر ينتحل صفة الرئيس السابق.

    - خرج المتهمون جميعاً من مقر المحاكمة إلى سيارات الترحيلات في طريقهم إلى محبسهم من دون أغلال.

    - صافح علاء ضباط الجيش المسؤولين عن تأمين المحاكمة لدى مغادرته مقرها، وغطى كاميرا التلفزيون بيده اليمنى أثناء سيره في طريقه إلى سيارة الترحيلات في تعبير عن الاستياء من تصوير وقائع المحاكمة. كما صافح مساعدون للعادلي لدى توجههم إلى سيارة الترحيلات ضباطاً في الجيش.

    - تتسع القاعة التي تجرى فيها المحاكمة، داخل اكاديمية الشرطة في ضاحية القاهرة الجديدة بشرق القاهرة، لـ600 شخص.

    - سمح لبعض اسر الضحايا بحضور المحاكمة بصفتهم «مدعين بالحق المدني» اضافة الى المتهمين والمحامين والصحافيين.

    - وعلى رغم السماح لأسر المتهمين بحضور المحاكمة الا ان زوجة مبارك سوزان وزوجتي جمال وعلاء، خديجة الجمال ومجدي راسخ، لم يظهرن في القاعة.


    -------------------




    الأربعاء - 3 أغسطس - 2011 10:18:01 مساء

    واشنطن: محاكمة مبارك رسالة لكل الحكام العرب وواثقون من إجراء محاكمة شفافة



    حسني مبارك
    الأسبوع أونلاين
    حظيت محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك باهتمام كبير في وسائل الإعلام الأمريكية التي أجمعت في نسخها الالكترونية وعلي شاشاتها علي تاريخية المحاكمة بالنسبة لمصر والمنطقة العربية ورأت فيها إهانة لمبارك الذي قضي في حكم مصر 30 عاما وإرضاء للثوار الذين أطاحوا به من السلطة.

    وتحت عنوان "مبارك الراقد في سرير يدفع ببراءته" وصفت صحيفة واشنطن بوست المشهد الذي خرج فيه الرئيس السابق للعالم في أولي جلسات محاكمته.

    وقالت الصحيفة إن مبارك بدا "شاحب اللون ومريضا في سريره وعيناه محمرتان إلا انه كان واعيا بما يدور حوله ولم يظهر إلا القليل من المشاعر حول ما يجري, شأنه في ذلك شأن نجليه اللذين بذلا جهدهما في الوقوف أمام سريره لمنع الصحافيين من التقاط أي صور له".

    وتري الصحيفة أن الظهور الأول لمبارك للعلن منذ العاشر من فبراير الماضي عندما أعلن رفضه الاستقالة, ومثوله الآن لمحاكمة علنية تعتبر"أكبر إهانة " لمبارك منذ تخليه عن الحكم إلا أنها ترضي الثوار المصريين لأنها تعتبر المطلب الأساسي للثورة.

    وتقول الصحيفة إن الاشتباكات التي وقعت خارج أكاديمية الشرطة حيث تعقد الجلسة بين مؤيدين ومعارضين لمبارك هي دليل علي مدي تأثر الشعب بهذه المحاكمة لرجل حكمهم ثلاثة عقود.

    أما صحيفة نيويورك تايمز فقد نشرت صورا متعددة لمحاكمة مبارك علي نسختها الالكترونية ونشرت خبرا مطولا تحت عنوان "محاكمة مبارك تبدأ في القاهرة" قالت فيه إن المطالب الداعية لمحاكمة مبارك كانت موضع شك حتي الساعات الأخيرة من بدء المحاكمة.

    وأضافت أن "الجدل كان محتدما حول ما إن كان مبارك سيقف في قفص اتهام حديث وعلي الموضة أم سيقف وراء قضبان شائكة كبقية المتهمين المصريين العاديين".

    ولدي وصوله إلي قاعة المحكمة تقول الصحيفة إن أحد المحامين المصريين ويدعي ماجد وهبة استقبل الرئيس السابق بالهتاف "المجرم وصل.. المجرم وصل".

    وتؤكد الصحيفة أن محاكمة مبارك علنا وبث المحاكمة بشكل مباشر علي التلفزيون الحكومي ومتابعتها من جانب ملايين المصريين جعلت من هذه المحاكمة واحدة من أكثر الفقرات التليفزيونية مشاهدة في العالم العربي بأكمله.

    وتعلق الصحيفة علي الشكل الذي ظهر فيه مبارك خلال المحاكمة بالقول إن "الرئيس السابق الذي ظهر في العاشر من فبراير الماضي قويا وصلبا ورافضا للتنازل عن السلطة متحديا شعبه ظهر اليوم نائما في سريره ومغطي إلي صدره وأصبعه في أنفه".

    وتنقل الصحيفة عن مسئولين عرب قولهم إن محاكمة نظام مبارك في هذا الوقت ستجعل من الحكام العرب الذين يواجهون مطالب بالتنحي مثل سوريا واليمن والبحرين وليبيا أكثر إصرارا وعندا وترددا في التنازل عن عروشهم حتي لا يواجهوا المصير نفسه الذي واجهه مبارك.

    من ناحية أخري تنقل الصحيفة عن مواطنين مصريين قولهم إن هذه المحاكمة هي رسالة واضحة لكل الحكام العرب الذين يظلمون شعوبهم.

    من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر: إن أمر المحاكمة يعود للمصريين أنفسهم، وأن الولايات المتحدة تتابعها عن كثب وتثق في قدرة المصريين علي أن يجعلوها شفافة وعادلة.

    وقال تونر "هذه عملية تخص الشعب المصري، وإننا بالطبع نتابع المحاكمة كما رأينا صورها اليوم، وهمنا بالطبع هو مساندة محاكمة منضبطة تتسم بالشفافية, ولكن ماعدا ذلك فهذا أمر يخص الشعب المصري، وإنني أعتقد أنهم يجرون محاكمة تتفق والقوانين المصرية، ونحن بالطبع سنتابع المحاكمة عن كثب ولكن من المهم للغاية أن تكون محاكمة شفافة وعادلة، ونحن نثق في قدرة المصريين علي أن يجعلوها كذلك".

    ------------------------

    الأربعاء - 3 أغسطس - 2011 8:23:43 مساء

    مصريون بالخارج مستاؤون من محاميي ضحايا الثورة



    جانب من أولي جلسات محاكمة مبارك
    الأسبوع أونلاين
    أعرب المصريون في بريطانيا الأربعاء، عن شعورهم بالتغيير الجدي في مصر، بعد أن شاهدوا عبر التلفاز الجلسة الأولي لمحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وعدد من مساعديه.

    وتجمعت أعداد كبيرة من المصريين حول شاشات التلفاز وقت إذاعة المحاكمة، ومعهم عدد من البريطانيين وأصحاب الجنسيات الأخري الذين أبدوا اهتماما بمتابعة المحاكمة.

    وقال الدكتور عصام عبد الصمد رئيس اتحاد المصريين في أوروبا إنه لم يذهب إلي عمله اليوم لكي يتابع المحاكمة مع عدد من أصدقائه الأجانب والمصريين من أعضاء الاتحاد.

    وأضاف "اتفق الجميع علي سلامة إجراءات التأمين في قاعة المحاكمة وخارج مبني المحكمة، وهو الأمر والذي لفت انتباه الأجانب الذين شاهدوا الجلسة معنا، معتبرا أن التنظيم كان هو المشكلة في المحاكمة في مصر والتي تعتبر شكلا وموضوعا جديدة علي المصريين، وقال "يبدو أن المحامين المدعين بالحق المدني لم يكونوا مستعدين بشكل جيد حتي أن أحدهم ادعي أن الموجود في القفص ليس مبارك".

    وانتقد عبد الصمد وقوف المحامين جميعا أمام القاضي بشكل غير منظم تماما وتجاذبهم الميكروفون متسائلا: "ألا يعلم القائمون علي الأمور في مصر أن هذه المحاكمة يتم متابعتها علي مستوي العالم وستعطي انطباعا عن التغيير في مصر إيجابا أو سلبا؟".

    وقال "ما أتمناه ويتمناه جميع المصريين هو أن تتم المحاكمة بشكل محايد وعادل وأن تنتهي بشكل سلمي".

    من جانبه، أكد مصطفي رجب مدير البيت المصري في لندن أن المحاكمة في حد ذاتها تحسب كإنجاز لثورة 25 يناير، وقال "وجود جميع المتهمين في القفص هي أحد الإنجازات التي تحسب للشعب المصري والمجلس العسكري والحكومة في مصر".

    وأضاف رجب "ما أود الإشارة اليه هو أن العديد من الإجراءات التي تمت خلال الجلسة اليوم كان من الممكن أن تتم قبل بداية النقل التليفزيوني حتي لا نشاهد هذا الكم من الإجراءات الإدارية الذي كان يمكن أن يتم قبل ذلك".

    وأعرب رجب عن أمنياته بأن تكون المحاكمة في المرحلة القادمة أكثر تنظيما وأن يبدأ محامو الضحايا في سرد الحقائق عن الممارسات التي أدت الي وصول رموز النظام الي قفص الاتهام، وقال "ليس مهما أن اتهم مبارك بالتسبب في إفساد البلاد ولكن علي أن أقدم الدلائل لإقناع المحكمة".

    وأشار إلي أن العالم كله تابع المحاكمة مؤكدا أن غياب النظام داخل له تأثير سلبي، وقال "تخاطف محامو الضحايا الميكروفون من بعضهم حتي اضطر القاضي أن يطلب منهم أن يجلسوا في أماكنهم".

    و قال الدكتور محمود سليم، وهو مصري مقيم في لندن، "لقد تابعت المحاكمة رغم تعطلي عن العمل إلا أن الحدث يعد تاريخيا وغير مسبوق"، وانتقد أيضا عدم التنظيم داخل القاعة.وأضاف "هناك طرق عديدة لتنظيم المحاكمة حيث يتم متابعتها علي مستوي العالم أجمع"، وضرب مثلا بالنظام في المحاكم البريطانية".

    وأشار إلي أنه لمس مدي خبرة محامي مبارك من طلباته التي قدمها للمحكمة، وقال "أخشي أن يضيع حق الثوار الذين فقدوا أرواحهم، إذا ما استمر الوضع السيء من جانب محاميي الضحايا".

    وطالب محاميي الضحايا بتوحيد صفوفهم وندب عدد محدد منهم للتعامل مع القضية ولتوحيد المطالب وقال "يجب أن تعمل نقابة المحامين علي تقديم المساعدة لأسر الضحايا عن طريق محامين لديهم من الكفاءة والخبرة ما يؤهلهم للوقوف في مثل هذه المحاكمة التاريخية".

    وأجمع المصريون المقيمون في فرنسا علي أن محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومعاونيه تعد بمثابة الانتصار بالنسبة للشعب المصري ورد الكرامة الانسانية للمصريين .

    وحرص المصريون في فرنسا علي متابعة المحاكمة التي جرت بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة من خلال شاشات التليفزيون وأيضا علي شبكة الانترنت أو من خلال الهاتف المحمول ، مشيدين بنقل المحاكمة علي الهواء مباشرة مما سمح لجميع المصريين سواء في الداخل أو الخارج بمتابعة مجريات المحاكمة التي كان يترقبها الجميع ليس فقط في مصر بل في جميع أنحاء العالم.

    وأكدوا أن حضور مبارك للمحاكمة اليوم ومحاكمته في قضايا قتل المتظاهرين وقضايا فساد تعد إشارة جديدة ودليل علي نجاح ثورة 25 يناير وتؤكد أن العملية الديمقراطية في مصر تتبع المسار الصحيح خاصة.

    وقالوا إن المحاكمة تعد " يوما تاريخيا يتم إدراجه في سجل مصر ، حيث أنه ولأول مرة في مصر أو في العالم العربي يتم محاكمة رئيس سابق ".

    من جانبه ، قال الدكتور باسم قمر أستاذ الاقتصاد بجامعة موناكو المتخصص في الاقتصاد المصري إن محاكمة الرئيس السابق تعد إنجازا كبيرا وحلما لم يكن نتوقعه قبل عدة أشهر أي قبل ثورة 25 يناير ، مشيرا إلي أن هذه المحاكمة تعد نوعا من استرداد كرامة المصريين.

    وأوضح أن ظهور مبارك في قفص الاتهام بالرغم من تردي حالته الصحية بأنه أمر طبيعي ومتعارف عليه دوليا ، مشيرا إلي أن محاكمة الديكتاتور بينوشيه رئيس شيلي الأسبق بينما كان يعاني من المرض ومن التقدم في العمر.

    وشدد الدكتور باسم قمر علي أن مبارك لا بد ألا يخضع لنوع من المعاملة التفضيلية أو الاجحافية..فالقضاء لابد وأن يتخذ مجراه .

    من جهته ، رأي رشدي الشافعي - صحفي - أن محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومعاونيه أمر طبيعي ، معربا عن أمله في أن تكون المحاكمة عادلة ليأخذ كل ذي حق حقه .

    وقال الشافعي إن الوضع الصحي للرئيس السابق طبيعي بالرغم من محاولات محاميه عدة مرات إثبات أنه يعاني من أمراض عديدة وأن حالته الصحية متدهورة ولكن أمام الضغط الشعبي فلم يكن هناك مفر من عدم إجراء هذه المحاكمة.

    أما زكي نقريش - رجل أعمال مصري - فأشار إلي أن القضاء هو الفاصل في جميع القضايا لأن القضاء فوق الجميع ومبارك فرد من أفراد الشعب المصري ولابد وأن يتم محاكمته بدون معاملة تفضيلية.

    من جانبها، أكدت سوزان مرسي ربة منزل وعضو الجالية المصرية في مرسيليا - أن المحاكمة التي تابعها المصريون اليوم سواء في مصر أو خارج أراضيها تعد انتصارا للثورة وبداية جديدة علي طريق الديمقراطية.

    وأشارت إلي أن محاكمة رئيس دولة في مصر أو في العالم العربي أمر غير مألوف، موضحة أنه سواء في داخل مصر أو خارج أراضيها ، فإن المصريين يحرصون علي متابعة تطورات الأوضاع في مصر خاصة بعد ثورة 25 يناير وماتشهده الساحة من أحداث جديدة خلقتها الثورة المصرية التي غيرت ولاتزال من وجه مصر لتعيد الكرامة والعدالة إلي المصريين.


    -----------------


    مبارك يرد على المحكمة: كل هذه الاتهامات لم أرتكبها


    متابعة من المحكمة :
    مـريد صبحـى ـ عصـام مليجـى- خـالد أبوالعـز ـ أيمـن فـاروق- سـميرة على عيـاد ـ أمـير هـزاع
    2304

    فى محاكمة تاريخية غير مسبوقة، مثل أمس الرئيس السابق محمد حسنى مبارك على سرير طبى داخل قفص الاتهام بالقاعة الكبرى بأكاديمية الشرطة بالتجمع (مبارك سابقا) حيث أدخل قفص الاتهام فوق سريره راقدا على ظهره وتحيط ذراعيه بعض الأربطة الطبية


    وكذلك نجلاه علاء وجمال واللذان وقفا بجواره داخل القفص فى أول ظهور إعلامى لهم منذ قرار النائب العام بحبسهم فى أولى جلسات محاكماتهم عن جرائم قتل المتظاهرين والرشوة والاضرار بالمال العام والتربح.
    كما مثل بجوارهم فى قفص الاتهام حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق وستة من كبار مساعديه فى جرائم قتل المتظاهرين بعد قرار ضم قضية العادلى إلى قضية مبارك، وقد واجهت المحكمة الرئيس السابق حسنى مبارك بالإتهام الموجه إليه، بعد أن نادى رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت عليه بصفته المتهم الأول فى القضية قائلا المتهم الأول محمد حسنى السيد مبارك فرد أفندم أنا موجود، كما سأله رئيس المحكمة عن الاتهام الموجه إليه، فأجاب من فوق سرير مرضه بصوت مخنوق: كل هذه الاتهامات لم أرتكبها كما نادى رئيس المحكمة علاء وجمال مبارك وواجهما بالاتهامات المنسوبة إليهما فأجاب علاء أنى أنكرها تماما، وقال جمال أنكرها تماما يا أفندم، كما طالب رئيس المحكمة علاء مبارك بالتقدم للتأكد من وجوده.


    عقب ذلك سأل رئيس المحكمة عن الدفاع عن الحاضر عن المتهم الاول والثالث والرابع أى مبارك ونجليه، فتقدم فريد الديب وقال إنه محامى مبارك وولداه، وطالبته المحكمة بتسجيل طلباته بمحضر الجلسة، فقال إنه لدى سبعة طلبات، الأول تفريغ كارت الذاكرة المسجل عليه أوراق القضية والذى أجله المحقق المحامى العام أحمد حسنى من صفحة 108 الجزء الثانى من الملف المصور، وطبع المخزون وتسليم محامى مبارك نسخة منه.
    ثانيا التصريح بتصوير استجوابات المتهم الرابع وعددها 43 صفحة لم ترد فى ملف القضية.
    ثالثا سماع شهادة جميع شهود الإثبات الواردة أسماؤهم فى قائمة الشهود وعدهدم 1330 شاهداً.


    رابعاً: سماع شهادة شاهد الواقعة الذى لم يسأل فى التحقيقات وهو المشير حسين طنطاوى بصفته رئيس المجلس العسكرى الأعلى الذى يدير شئون البلاد، وسماع شهادة اللواء حسن بشر سكرتير عام محافظة جنوب سيناء، والذى استدعاه المحقق عاشور فرج لسماع شهادته فى 24مايو الماضي، ولم يتم ذلك، واحالة ملف القضية إلى المحاكمة الجنائية فضلا عن سماع الشهود فى الواقعة كل من تقلدوا منصب محافظ جنوب سيناء منذ المحافظ مجدى أحمد سليمان وحتى محمد عبدالفضيل شوشة.


    كما طالب محامى مبارك من المحكمة البدء فى الطلب المقدم للمحكمة بتاريخ 26 يوليو الماضى بالتصريح للطبيب المعالج بمتابعة حالته الصحية خاصة اصابته بورم سرطاني، بعدها رفعت الجلسة للمداولة ثم عادت للإنعقاد بإصدار قرارها بتأجيل محاكمة مبارك ونجليه وصديقه الهارب رجل الأعمال حسين سالم إلى جلسته 15 أغسطس الجارى مع استمرار حبس علاء وجمال، وايداع مبارك مستشفى المركز الطبى العالمى بطريق الاسماعيلية لمتابعة حالته الصحية مع استمرار حبسه داخل المستشفي.


    وكان الرئيس السابق حضر إلى مقر أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس فى الثامنة و 45 دقيقة صباحاً داخل طائرة طبية مجهزة أقلته من شرم الشيخ إلى مقر المحكمة ثم حملته سيارة اسعاف مجهزة بطاقم طبى تحوطها اجراءات أمنية غير مسبوقة من الشرطة العسكرية وضباط الشرطة المدنية، حيث تم وضعه على سرير طبى مجهز، وفى تمام العاشرة صباحا أدخل قفص الاتهام الذى أعد خصيصا لمحاكمة مبارك ونجليه وحبيب العادلى ومساعديه، وهو بعرض ثلاثة أمتار وطوله خمسة أمتار، حيث ظهر مبارك داخل القفص وهو يرقد على ظهره ويضع يده اليمنى على جبهته، وينظر بعينيين مفتوحتين إلى قضبان القفص، كما كان يحدث من باقى المتهمين من حوله وهو يراهم لأول مرة، خاصة حبيب العادلى وكبار مساعديه والذين لم يلتق بهم منذ 52 يناير الماضي، وسط تبادل الاتهامات فى التحقيقات السابقة مابين العادلى ومبارك حول المسئولية عن قتل شهداء الثورة، وقد بدامبارك الذى ظهر على شاشة التليفزيون المصرى الذى بث وقائع جلسة المحاكمة مباشرة متماسكا ومستقر صحيا ومدركا لما يدور حوله،

    بل كان منصتا لسماع ما يدور من مساجلات أو مناقشات بين المحكمة والمحامين عن المتهمين والمدعين بالحق المدني، والذين طالب العديد منهم بالقصاص من مبارك وباقى المتهمين فى جرائم قتل المتظاهرين وشهداء الثورة، بل وصف بعض المدعين بالحق المدنى مبارك بالسـفاح والرئيس المخلوع وادعى العديد منهم مدنيا مبارك وباقى المتهمين بمبالغ مالية بدأت من خمسين ألف وواحد جنيه إلى مليار جنيه لعلاج مصابى الثورة، وإعانة أسر الشهداء، ودعم خزينة الدولة واصلاح ما تم تدميره واحراقه من منشآت عامة وخاصة قام بها فلول النظام السابق والبلطجية من الحزبين، وقد حرص جمال وعلاء مبارك بالوقوف بجوار والدهما الرئيس السابق فى الجانب الأيمن من قفص الاتهام، وقد حرص كل منهما على تقبيل جبهته والهمس فى أذنه بكلمات سريعة غير مسموعة، ربما كان يشرحان له ما يدور داخل قاعة المحكمة أو إعادة بعض الاتهامات على مسامعه والتى ربما لم يسمعها جيدا، بينما وقف العادلى وكبار مساعديه فى الجانب الايسر من قفص الاتهام ولم يتحدثون إلى مبارك ونجليه.


    وكان المستشار مصطفى خاطر المحامى العام بالمكتب الفنى للنائب العام قد طرأ أمر الاحالة بالتهم المنسوبة إلى مبارك والذى تضمن المتهم الأول محمد حسنى مبارك (83 سنة) رئيس الجمهورية السابق (محبوس) وحسين كمال الذين إبراهيم سالم (78 سنة) مالك شركة فيكتوريا المتحدة للفنادق (هارب) وعلاء محمد حسنى مبارك (50 سة) عضو مجلس ادارة شركة بليون سابقا (محبوس) وجمال محمد حسنى مبارك (47 سنة) عضو مجلس ادارة شركة هيرمس للاستثمار (محبوس)، وتضمن قرار الإحالة اشتراك المتهم الأول حسنى مبارك بالاتصال مع حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق لفض المتظاهرين عمدا مع سبق الاصرار المقترنة بجنايات أخرى وذلك بمحافظات القاهرة، الجيزة، السويس، الاسكندرية، البحيرة، الغربية، القليوبية، الدقهلية، الشرقية، دمياط، وبنى سويف، بصفته رئيسا للجمهورية قبل وأخذ لنفسه ولنجليه المتهمين الثالث والرابع العطية، وهى عبارة عن خمس فيلات وملحقات لها بلغت قيمتها 39 مليون و 957 ألف جنيها بموجب عقود بيع صورية تم تسجيلها فى الشهر العقارى من المتهم الثانى حسين سالم مقابل استخدام نفوذ مبارك الحقيقى لدى محافظ جنوب سيناء للحصول على قرارات بتخصيص قطع الاراضى التى تصل إلى مساحة مليونى متر مربع بالمناطق المتميزة بشرم الشيخ لصالح شركة نعمة للجودة والاستثمار السياحى المملوكة لحسين سالم.


    كما اشترك مبارك بصفته رئيسا للجمهورية مع المتهم سامح فهمى وزير البترول السابق على اسناد أو بيع وتصدير الغاز الطبيعى المصرى إلى دولة إسرائيل من خلال شركة شرق البحر المتوسط للغاز ، والتى يمثلها ويستحوذ على أسهمها المتهم الثانى حسين سالم، كما اشترك مبارك عن طريق الاتفاق والمساعدة مع موظف عمومى وهو وزير البترول السابق سامح فهمى بالاضرار بأموال ومصالح الجهة التى يعمل بها مما أضر بأموال قطاع البترول بمبلغ 714 مليون و89 ألف دولار أمريكى وهى قيمة فارق السعر بين كميات الغاز الطبيعى المباعة بموجب التعاقد وبين الأسعار العالمية السائدة فى ذلك الوقت.


    كما تضمن قرار الإحالة اتهام رجل الاعمال الهارب حسين سالم بأنه قدم لموظف عمومى رشوة لاستخدام نفوذه الحقيقى للحصول له على قرارات من محافظة جنوب سيناء بتخصيص الاراضي، كما جاء فى قرار الاتهام اتهام جمال وعلاء مبارك بأنهما قبلا وأخذا رشوة لاستعمال سلطة والدهما كرئيس للجمهورية للحصول على قرارات لصالح المتهم الثانى حسين سالم مقابل تملكهما فيللتين بشرم الشيخ من الفيلات الأربع الخاصة بحسين سالم.
    ونظرت المحكمة القضية الأولى المتهم فيها : حبيب العادلى و 6 من كبار معاونيه نادى عليهم فردا فردا وهم حبيب العادلى وأحمد محمد رمزى مساعد الوزير للأمن المركزى السابق وعدلى فايد وحسن عبدالرحمن واسماعيل الشاعر وأسامة المراسى وعمر الفرماوي.


    وبدأ المستشار أحمد رفعت فى تسجيل طلبات الدفاع عن المتهمين حيث قام فريد الديب المحامى عن المتهم حبيب العادلى بتسجيل طلباته فى المذكرة التى تقدم بها لهيئة المحكمة كما طالب رئيس المحكمة بتسجيل كل الطلبات فى مذكرة ومن هذه الطلبات بطلان القرار الذى أصدرته الدائرة الرابعة جنايات جنوب القاهرة فى جلسة 25/7 بضم القضية 1227 لسنة 2011 جنايات قصر النيل إلى القضية رقم 3642 لسنة 2011 جنايات قصر النيل المنظورة بجلسة أمس 3/8 أمام الدائرة الخامسة محكمة جنايات شمال القاهرة وذلك لبطلان قرار الضم لانه صدر من محكمة قضاتها مردودون وامتنع عليهم أن يأخذوا أى قرار فى القضية والضم عللت المحكمة فى حكمها بأن هناك ارتباطا غير قابل للتجزئة، وانضم إليه باقى المحامين عن باقى المتهمين فى هذا المطلب.


    وطلب محام آخر عن المتهم الأول حبيب العادلى والخامس بأنهم يؤيدون علانية الجلسات بأن تكون على مرأى ومسمع من الجميع حتى يعرف أن المتهم الأول حبيب العادلى والخامس ليس لهم صلة بقتل المتظاهرين، وطلبوا أيضا الانتقال لمعاينة مقر المتحف المصرى والجامعة الأمريكية ووزارة الداخلية ومبنى مصلحة الأدلة الجنائية وفندق رمسيس هيلتون وذلك لإثبات نفى حدوث الواقعة وإستحالة وقوعها كما رواها شهود الإثبات.


    كما طلبوا الانتقال إلى معاينة مدرسة الفويرير وشارع محمد محمود وشارع منصور الفلكى وشارع ريحان ومأمورية ضرائب عابدين وذلك لاثبات نفى وقوع الفعل المكون من الجريمة وإستحالة حدوث الواقعة كما طالب بسماع شهادة فيما يخص جهاز أمن الدولة السابق كلا من اللواء طارق محمد إبراهيم واللواء شريف جلال واللواء عاطف أحمد أبو شادى واللواء أحمد سامى النادى والعميد محمد عبدالله والمدعو خالد عبدالله المصدر السرى لجهاز أمن الدولة السابق، وفيما يخص النجدة والأتصالات الاستماع لكل من اللواء نادر حافظ محمد واللواء مصطفى أحمد توفيق وفيما يخص مديرية أمن القاهرة وأمن مجلس الوزراء استدعاء كل من لواء حسن محمود عزت واللواء فؤاد محمد توفيق واللواء يحيى زكريا واللواء عبدالعزيز فهمى واستمر رئيس المحكمة فى تسجيل فى طلبات الدفاع عن المتهمين حيث طلب منح رئيس المحكمة كتابة هذه الطلبات وتقديمها إلى محضر الجلسة.
    وبعد ذلك أخذ رئيس المحكمة يسجل طلبات المدعين بالحق المدنى الذين طلبوا الاستمرار فى نظر القضية، وعدم تأجيلها كا يريد الدفاع عن المتهمين والفصل فيها.


    كما طالب الدكتور إبراهيم صالح الدفاع عن المتهم الثانى أحمد رمزى بتعديل وصف التهمة لأنه لاينطبق عليها وصف القتل العمد بل هى مجرد ضرب أفضى إلى الموت والدليل على ذلك أن الشهود الذين سئلوا بل المتهمين جميعا ورد فى التحقيقات بأنه لا يعرفون المجنى عليهم ولايعرفون الضباط الذين زعمت النيابة انهم اتفقوا مع هؤلاء الضباط للتحريض والمساعدة على قتل المتظاهرين وأن إطلاق للنار كان عشوائيا وليس مقصودا به أحد والمجنى عليهم لايعرفهم أحد. وقد سمحت المحكمة للمدعين بالحق المدنى وعددهم 40 محاميا فى تسجيل طلباتهم كل واحد على حدة واتفقوا جميعا على سرعة الفصل فى هذه القضية وعدم إرسالها مرة أخرى إلى محكمة الاستئناف كطلب محامى المتهم الأول فريد الديب وبعد الانتهاء من هذه الطلبات رفع رئيس المحكمة الجلسة للاستراحة وعاد مرة أخرى بعد أكثر من عشرين دقيقة للانعقاد ولنظر قضية الرئيس السابق مبارك.
    ----------------------

    ارتياح واسع بين القوى السياسية



    كتب ـ عبير المرسى وهبة سعيد وحازم أبو دومة :

    ساد شعور كبير بالارتياح بين جميع القوى السياسيات ورموز التيارات المختلفة، وكان الاحساس العام إنها لحظة هبطت فيها العدالة على أرض مصر، وسوف يسجلها التاريخ لتكون درسا وعبرة لكل مستبد وطاغية.

    وقد سادت روح التفاؤل بين الغالبية العظمى من السياسيين والمفكرين ورجال الأحزاب الذين رأوا أن علانية المحاكمة لرأس النظام السابق هى نقطة ضوء فى نهاية نفق مظلم طال لمدة 30 عاما كاملة.
    ومن جانبه أكد الناشط السياسى جورج إسحاق أن محاكمة مبارك ورموز النظام السابق تمثل مشهدا تاريخيا وغير مسبوق وبمثابة عبرة لكل الحكام المستبدين فى العالم العربي، لكل من يقتل شعبه بدم بارد، وأضاف ان هذا المنظر لا يمكن أن ينسى فى التاريخ، وسيكون درسا لكل شعوب العالم ولكل الحكام عندما يستبد المستبدون لكنه اعترض على معاملة أبناء مبارك المتهمين معاملة خاصة، وكأنهم لم يزالوا فى السلطة.



    بينما أكد الدكتور محمد السعيد إدريس نائب رئيس المجلس الوطنى المصرى ان مايحدث من محاكمات علنية لرموز الفساد ورأس النظام بادرة أمل فى تحقيق أول أهداف الثورة وهو اسقاط النظام والذى طالب به الثوار.
    كما أكد ان وجود مبارك وأولاده فى محاكمة أمس هو أول مؤشرات نجاح هذه الثورة وتحقيق إرادة الشعب.
    وقال إن مايؤسفه هو أداء المحامين، وأن هناك احتمالات أن تكون الملفات التى أعدتها النيابة غير مكتملة أو غير معبرة عن واقع حقيقى يدركه الكل بحجم الجرائم التى ارتكبت عبر سنوات طويلة فى حق المواطنين والوطن، وأكد على ان الشعب المصرى يقف على أصابع قدميه ولن يرتاح أو يغفل له جفن الا لو تمت محاكمة رموز النظام ورأسه وإلا فهناك ثورة جديدة فى الانتظار، وهى ثورة الجياع.
    ويرى محمد عباس أمين عام مساعد مجلس قيادة الثورة المستقل بأن هذه المحاكمات أدت لشعور بالارتياح بأن المجلس الأعلى ورئيس الوزراء صدقوا وعدهم للمواطنين وللشباب وبداية لمحاكمة عادلة وناجزة وسيهدأ أمامها الكثيرون.


    كما أكد أشرف عطا المتحدث الإعلامى باسم الجبهة الشعبية لائتلافات الثورة إن محاكمة مبارك وكل من اشترك فى قتل الشهداء أمر ايجابي، ووجود رموز النظام البائد فى قفص الاتهام يعطى مصداقية للدولة بأن هذه المحاكمات لن تكون صورية، كما أكد البعض ويعطينا أملا بأن الثورة تحقق مطالبها وفق المطالب المشروعة.
    ومن جانبه، أوضح دكتور محمد أبوالغار رئيس الحزب الديمقراطى الاجتماعى ان محاكمة الرئيس المخلوع ورموز الفساد سوف تدعم ثقة الشعب المصرى فى النظام الحالى وتدفع الى المزيد من الاستقرار والاطمئنان خلال المرحلة الانتقالية الحالية التى تمر بها مصر كما انها سوف تقطع الطريق أمام رؤساء قادمين قد يسيئون التصرف. وعلى جانب آخر أكد عصام شعبان عضو قيادى فى الحزب الشيوعى المصرى وباحث فى الحركة السياسية أن محاكمة الرئيس المخلوع ينتظرها كل الشعب المصرى خاصة ان هناك كانت شكوك فى أذهان الشعب ان مبارك لن يتم محاكمته أو انه لم يحضر المحاكمة، وذلك نتيجة ميراث كبير لممارسات السلطة السابقة فى حق الشعب المصرى والذى جعله لا يثق بأى نظام. وأوضح وائل توفيق عضو الهيئة العليا لحزب التحالف الوطنى الاشتراكى ان هناك حقيقة لا يمكن انكارها أن الضغوط الشعبية التى مورست لتقديم مبارك للمحاكمة من الأسباب الرئيسية التى جعلت مبارك فى قفص الاتهام، موضحا أن القوى الوطنية تطالب بضرورة ان يتم المحاكمة بشكل ناجز وعادل حتى يشعر أهالى الشهداء بالقصاص العادل من رموز النظام السابق.


    كما أكد خالد تليمة أمين تنظيم الاتحاد التقدمى لحزب التجمع وعضو المكتب التنفيذى لشباب الثورة أن محاكمة رموز الفساد السابق وعلى رأسهم مبارك بداية متأخرة كثيرا لما كان يطالبه به الشعب والقوى الوطنية منذ 11 فبراير.
    وعلى جانب آخر أكد الهامى الميرغنى رئيس الحزب الاشتراكى المصرى ان الشارع المصرى سوف ينتقل الى مرحلة جديدة من الثقة والاطمئنان بعد الانتهاء من محاكمة الرئيس المخلوع وسوف تنتج عنه مزيد من الاستقرار فى الشارع المصرى وحب المشاركة فى الحياة السياسية.
    أكد حسين عبدالرازق القيادى بحزب التجمع أن هذه المحاكمة حدث تاريخى يحسب للشعب المصرى ولثورة 25 يناير فلأول مرة فى التاريخ المصرى يمثل رئيس الجمهورية أمام القضاء لمحاكمته على ما ارتكبه من جرائم فى حق الشعب المصري، وتتم هذه المحاكمة أمام القضاء العادى وبإجراءات قانونية عادية ودون تدخل من أى جهة فى الدولة ويتوافر للمتهم جميع الضمانات القانونية.


    وقال عبدالرازق إن هذا الحدث سيكون له تأثير واسع على مستقبل الحياة فى مصر والمنطقة العربية. ومن جانبه، أكد المهندس أبوالعلا ماضى رئيس حزب الوسط، إن اتمام المحاكمة دليل على أن هناك ثورة قد قامت، وأن وجود الرئيس المخلوع ونجليه ومساعديه فى القفص يؤكد وينفى الشكوك عن تراجع فى مسار الثورة. واتفق ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل فى الرأى مع القوى السياسية على أن هذه المحاكمة محاكمة تاريخية تحدث لأول مرة فى بلاد العرب والمسلمين، وهى محكمة عادية وليست استثنائية تؤكد سيادة القانون، وأنهت الى الأبد حكم الفرعون الذى فوق المساءلة والمحاسبة. وأضاف أنه على الجميع أن يرتضى بحكم القضاء، وأن رئيس المحكمة محل ثقة للجميع وأدار الجلسة الأولى بحيادية وموضوعية وأتاح الفرصة لمحامى المتهمين والمدعين بالحق المدنى فى عرض طلباتهم وابداء حقوقهم.





    الاهرام 4/8/2011





                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

07-08-2011, 05:55 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    تداعيات مليونية السلفيين وأول محاكمة وطنية لرئيس عربي
    محمد عبد الحكم دياب
    2011-08-05




    المشهد المصري مزدحم بصور متداخلة ومتناقضة وغامضة.. منها ما بدا متوقعا ومألوفا، وفيها ما هو غير منطقي وغير معتاد، لكن هناك صورتين من المؤكد أن يكون لهما تأثيرهما البالغ لسنوات طويلة قادمة. وجاءتا بعد ما أعادت مليونية الجمعة 8/7 الاعتبار إلى الثورة وضخت في شرايينها دماء جديدة ومكنت الثوار من بلورة إجماع جديد كان شعاره 'الثورة أولا'.. .
    الصورة الأولى جمعت السلفيين بتشكيلاتهم وأنصارهم وتياراتهم العديدة المنتشرة في طول البلاد وعرضها في قلب ميدان التحرير.
    الصورة الثانية كانت لحسني مبارك ونجليه وهم يَمْثُلون في قفص الاتهام أمام محكمة جنايات قصر النيل بالقاهرة، والمنعقدة في مقر أكاديمية الشرطة، وهي الأكاديمية التي حملت اسم الرئيس المخلوع، وشهدت آخر احتفالاته بعيد الشرطة في 25 كانون الثاني/يناير الماضي؛ يوم اندلاع الثورة التي استمرت ثمانية عشر يوما.. سقط فيها مئات الشهداء وآلاف المصابين وانتهت بخلعه.
    بدأت ملامح الصورة الأولى في التكوين عقب 'موقعة العباسية'، واشتبك فيها أهالي العباسية مع معتصمي التحرير، وهم في طريقهم إلى مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة القريب من المنطقة، وحاصروهم وتركوهم لقمة سائغة للبلطجية، وكان ذلك في 23 يوليو/ تموز الماضي.. وفي أعقابها بدأت الدعوة لحشد سلفي لجمعة 29/7، وأطلق عليها جمعة 'لم الشمل'. وكانت إسما على غير مسمى.


    وقبل الدخول إلى صلب الموضوع علينا الإقرار بحق كل جماعة سياسية أو دينية في الخروج والتظاهر والإعلان عن موقفها والتعبير عن رأيها بحرية، واستخدام كل الوسائل السلمية في ممارسة ذلك الحق. دون إخلال بالثوابت الوطنية ولا الإساءة إلى ما استقر في الوجدان الجمعي العام بعد الثورة بخصوص تأكيد الحريات وإعلاء شأن القانون وعدم التمييز بين المواطنين. فالمواطنة أساس بناء الدولة الوطنية الحديثة. ولو تم الالتزام بشعار 'لم الشمل' لأحدث تحولا تاريخيا في تطور الإسلام السياسي، ولأثر على مستقبله ومستقبل البلاد، ولحال دون اضطرار أكثر من ثلاثين حزبا وائتلافا مشاركا للانسحاب من ميدان التحرير بعد نقض الاتفاق الذي تم على أساسه الحشد. وهذا شرخ الصورة وهشمها تماما.
    معنى السلفية التبس على كثير من الناس والأتباع على حد سواء. إنه التأسي بالسلف، لكن المشكلة في أن كل جماعة تنظر إلى نفسها باعتبارها 'الفرقة الناجية' وما عداها في جهنم خالدين فيها أبدا. وعن وجودها التنظيمي والحركي فهو قديم في مصر نسبيا،


    وإن كان بعيدا عن السياسة. وفي حدود ما أعلم أن التنظيم السلفي الأقدم هو 'الجمعية الشرعية لأنصار السنة'، ونشاطها هو محاربة البدع؛ عملا بحديث منسوب إلى رسول الله (ص) يقول: 'كل مُحْدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار'، وهذا الحديث دستور تنظيم المطوعين السعوديين؛ وهو أقرب إلى الشرطة الدينية من أي شيء آخر. كل جديد بدعة في نظرهم مهما كان مفيدا إنسانيا واجتماعيا وعلميا، وبعض من يظهرون منهم على الفضائيات يحرمون مشاهدة التليفزيون وسماع المذياع والأغاني والموسيقى، ويقولون عنها 'مزامير الشيطان'.
    الغالبية العظمى من جماعات وأحزاب وفرق الإسلام السياسي تنتسب إلى السلفية بصورة أو بأخرى، فجماعة الإخوان المسلمين تحسب عليهم، والأحزاب التي خرجت من عباءتها تعد هي الأخرى سلفية، ونفس القول ينطبق على حزب العمل الإسلامي، وينضوي تحت لوائها ما يعرف بالتنظيمات والجماعات الجهادية، ومنها 'الجماعة الإسلامية' و'تنظيم الجهاد' و'تنظيم القاعدة'، وباقي النشطاء وغالبيتهم من المتدينين المعتدلين؛ يتوزعون على أحزاب وجماعات وطنية (قطرية) وقومية (عربية)، أو ينشطون كمستقلين. وشعار 'لم الشمل' الذي رُفع وتمت دعوة الناس إليه لم يجبرهم عليه أحد، ونقضه أظهرهم وكأنهم انقلبوا على أنفسهم. وفجر ما بينهم من خلاف وتباين، بجانب الفجوة التي اتسعت بينهم وبين القوى الوطنية، وليس في ذلك مصلحة لأحد.


    جمع ميدان التحرير الإخوان المسلمين مع جماعات رفعت السلاح ضد المجتمع والدولة، وقتلت مسؤولين حكوميين ورجال أمن ومواطنين أبرياء، وتولت تصفية وملاحقة رجال دين وكتاب وأدباء ومفكرين، واستحلت أموال تجار مسيحيين، وانضم إليهم دعاة ووعاظ ومريدين، حتى أن الصورة بدت شديدة التباين؛ تجمع الأكثر دهاء وتشددا والأقل وعيا وتعصبا، وجمعت الأوفر حظا ومالا والأقل دخلا ورزقا، وغالبيتهم طوع بنان الشيخ أو الأمير. وفيهم من تم اختراقه، ويلعب دوره في تأجيج الصراعات الأهلية والفتن الطائفية وفي غرس روح الكراهية، في وقت أعلنت فيه جماعات مسلحة نيتها عن انتزاع سيناء وإقامة إمارة إسلامية عليها كمقدمة للتقسيم الذي حذرنا منه.


    صرخ سلفيون بأعلى الصوت طلبا لتطبيق الحدود ورفعوا أعلام السعودية ورايات حزب التحرير. وغيروا من هيئة العلم الوطني، وأهانوا وسبوا رموزا دينية مقدسة لدى الطوائف المسيحية، ونادوا بالدولة الدينية بديلا للدولة المدنية، وشجبوا المبادئ الحاكمة للدستور الجديد، وتبنوا لغة التطرف والوعيد، وبدا منهم أناس وكأنهم أعاجم لا علاقة هم باللغة الوطنية الجامعة، حتى أن منهم من أعلن صراحة رفض الانضواء تحت لواء الجماعة الوطنية المصرية.
    وصورة سلفيي ميدان التحرير رسمت أبعادا ثلاثة؛ البعد الأول.. استعراض قوة في غير وقته وتفاخر في غير محله. وليس هناك من يعترض على حق أي مواطن أو جماعة أو فصيل أن يستعرض حجمه وقوته، لكن ليس على حساب هدف 'لم الشمل'. وهناك من الكتاب الإسلاميين من برر ذلك بأن السلفيين قوى حديثة العهد بالشارع، وهذا غير صحيح بالمرة، فهم ينشطون من عقود، ويغطون أصقاع الدنيا،

    وإن ادعوا غير ذلك، ومشكلتهم في دوائرهم المغلقة التي تحول بينهم وبين التزود بالثقافة الوطنية الجامعة، ومن بين شيوخهم من افتخر بأنه لم يقرأ كتابا من أربعين عاما غير القرآن!! ويكتفون بالتعامل مع من بايع على السمع والطاعة، وكثير منهم لا يفرق بين مجال الدين الثابت والمطلق، وحقول الفكر الإنساني المتغير والنسبي. وهذا أساس الفرق بين مجالي الدين والسياسة؛ لكل منهما مضمونه ومجاله وآلياته وأدواته.
    وكان البعد الثاني هو زيادة حدة الاستقطاب في وقت توقع فيه الناس الحد منه، وأزمة الثورة كانت وما زالت حدة الاستقطاب، وكانت الجماعة الوطنية قد عملت على التخفيف منه، وعودة الاستقطاب أضاع أثر مليونية 'الثورة أولا'، وأغلق آفاق التعاون والعمل المشترك، وبدلا من خط التوافق الذي نجحت فيه جاءت جمعة 29/7 لتنسفه.
    أما البعد الثالث كان عن المعنى الخاص بإرادة الشعب، واعتبره السلفيون حكرا عليهم وحدهم، ونصبوا أنفسهم ناطقين رسميين باسم هذه الإرادة ومجسدين لمطالب الغالبية الصامتة؛ متناسين أن الأغلبية الصامتة هي التي صنعت الثورة، في وقت كانوا منشغلين بإدانة الخروج على الحاكم الظالم الفاسد، وتكفير من يعصاه، والتحقوا بالثورة بعد أن لاح النصر في الأفق، ومنهم من نسي موقف القوى الوطنية الداعم لهم وتجاهل بعضهم الآخر فضل الثورة عليهم، وهي التي أطلقت سراح سجنائهم ومعتقليهم. ليس هناك تيار واحد أيا كان حجمه يمكنه أن يدعي احتكاره التعبير عن الإرادة الشعبية.


    أما الصورة الثانية جسدتها محاكمة حسني مبارك؛ كأول رئيس عربي يقدم للمحاكمة الجنائية تحت ضغط شعبه وثورته، وإصراره على مبدأ القصاص العادل وتطبيق القانون والمحاكمة النزيهة له ولنجليه ووزير داخليته وكبار مساعديه المتهمين بقتل الثوار عمدا مع سبق الإصرار، وكذلك شريكه حسين سالم، المتهم بنهب وتهريب الأموال العامة والخاصة وبيع الغاز للدولة الصهيونية. كانت بحق محاكمة العصر تشككنا فيها إلى لحظة حدوثها، بسبب ما تردد عن عدم قبول القوات المسلحة ممثلة في المجلس الأعلى بتقديم قائدها الأعلى للمحاكمة، وسواء كان ما تردد صحيحا أو غير صحيح إلا أنه أثر كثيرا على الموقف من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، رغم دوره في إجبار مبارك على التخلي عن الحكم؛ لكن الغموض والتباطؤ، وما نشر وبث عن ضغوط سعودية وخليجية وصهيونية وكثير من الدول والمنظمات السياسية والمالية الغربية. كل هذا جعل أغلب الرأي العام يتشكك في إمكانية محاكمة مبارك، ولم تتغير المشاعر إلا حين رأى المواطنون المحاكمة رؤيا العين وتابعوها بالفعل، وإذا أضيفت مناورات ومراوغات محامي الدفاع واستغلاله للإعلام المرئي الذي ما زال في مجمله خاضعا لرجال أعمال جمال مبارك وجهاز أمن الدولة، وشهدت الفترة ما بين اندلاع الثورة في آخر كانون الثاني/ يناير الماضي ظهور 25 فضائية جديدة؛ كثير منها همه منع محاكمة مبارك، وبظهوره أمام المحكمة بدأت حملة أخرى هدفها الضغط من أجل تبرئته.
    لكني شخصيا أقف أمام دلالة أراها الأهم، وهي أن المحاكمة خلصت المؤسسة العسكرية المصرية من عار ألحقه بها قائدها الأعلى وأحد المحسوبين عليها، فهو الذي طعنها وباعها بثمن بخس لأعدائها، واقترف أعمالا ارتقت إلى مستوى الخيانة العظمى، وإذا كان السادات هو من بدأ بتغيير العقيدة القتالية لصالح عدو مصر والعرب والإنسانية الحقيقي والتاريخي، فإن حسني مبارك هو من تمادى في إضعافها وأبعدها عن مهمتها الأساسية، وهي حماية مصر والدفاع عن حدودها وأمنها الوطني.

    أكدت المحاكمة ما للقوات المسلحة من مكانة وتقدير في نفوس الشعب، وبها برأت ساحتها من أفعاله وتصرفاته وجبروته، وطوت بذلك صفحة سوداء عزلتها عن الشعب طويلا، وأضحى شعار 'الجيش والشعب يد واحدة' ليس فارغا من المضمون أو المعنى. وبذلك مثلت ميلادا جديدا للعسكرية المصرية. وحين قلنا في مقال سابق أن على المجلس الأعلى للقوات المسلحة قبول الرأي المخالف والنقد الموضوعي، وقلنا إذا أحسن نقول له أحسنت وإذا أخطأ نقول له أخطأت، وقد أحسن واتخذ الموقف الصحيح من الرئيس المخلوع وعليه نقول له أحسنت، بعد أن استجبت لأهم مطالبه المشروعة وهي القصاص العادل لدم الشهداء ومعاناة المصابين والضحايا.
    وتبقى كلمة عن المحكمة، فهي محكمة وطنية مئة في المئة. ليست مدولة ولا مؤمركة ولا مصهينة، إنها محكمة مصرية عربية باقتدار؛ تعطي درسا للمهرولين إلى أعدائهم طلبا لمحاكمة مسؤوليهم. فهل تستيقظ الجامعة العربية في عصر نبيل العربي وتعطي الأولوية لمشروع محكمة العدل العربية حبيس الأدراج لوقف نزيف الاختراقات والتدخلات في شؤوننا باسم الشرعية دولية مزيفة وعدالة منحازة وحقوق إنسان غائبة؟!

    ' كاتب من مصر يقيم في لندن


    تزايد الغضب الشعبي على مبارك بعد ظهوره.. السعودية قطعت علاقتها به منذ تنحيه.. والكويت تبكيه
    حسام عبد البصير
    2011-08-05




    القاهرة ـ 'القدس العربي' : فتح الرئيس المخلوع باباً أمام المتسولين المحترفين الذين يلجأون لخداع المارة في شوارع المدينة عن طريق ادعاء المرض أو العجز لابتكار حيل جديدة كالتسول عبر سرير متحرك، وليس مجرد مقعد يجره إبنه المتسول وفق الصورة الكلاسيكية للشحاذين في مصر، غير أنه كان من الممكن أن يحظى ببعض الدعم المعنوي من البسطاء لو أنه أطلق العنان لحصان خياله كأن يستعين بحرمه سوزان في أن تجر له السرير مع بعض التعديلات في وجهه كازالة حاجب أو ثقب عين مع إرتداء أسمال بالية لكي يتمكن في نهاية الأمر من الايقاع بهيئة المحكمة وإثبات صدق نظريته العلمية القديمة بأن الكفن ليس له جيوب.. غير أنه وللأسف الشديد ذهبت كل حيل الرئيس المخلوع سدى وجرت عليه الكثير من الهجوم بدلاً من أن تمنحه تعاطف المواطنين ولربما يندم الآن كثيراً لكونه لم يستعن بخبرة متسول قديم من المنتشرين في ميادين القاهرة الكبرى والمحترفين في أصول مهنة الايقاع بالمارة ليعطيه دروساً عملية في كيفية خداع الآخرين كأن يلجأ لأسلوب وضع قسطرة طبية بها عصير اصفر اللون في جنبه أوأن يدهن إحدى زراعيه بلون قرمزي للإيهام بانه تعرض لحادث حرق ثم يجأر بصوته من داخل القفص يا كريم.. حسنة قليلة تمنع بلاوي كتيرة لكي يحظى بتعاطف أهل الأحسان من إعلاميين وأعضاء هيئة المحكمة المحكمة.
    وما زالت صحف مصر بمختلف اتجاهاتها تتابع أصداء ظهور مبارك في القفص لأول مرة ذلك الظهور الذي ارتبطت فيه المأساة بالملهاة وتحول إلى حدث كوميدي على طريقة مسارح القطاع الخاص في ثمانينيات القرن المنصرم حينما انتشرت ظاهرة شخصية ذوي العاهات في الأعمال الفنية. وجنباً إلى جنب مع أخبار مبارك ومحاكمته تعرضت الصحف لحركة تغييرات واسعة في صفوف المحافظين ضمن عملية تطهير مؤسسات الدولة من فلول النظام البائد كما كان لأخبار الدراما والأعمال الفنية نصيب الأسد في الصحف/ وحفلت صفحات الحوادث بالكثير من الوقائع عن جرائم أغلبها بسبب استمرار حالة الانفلات الأمني.

    مصر الجديدة ولدت بالفعل

    تحت شعار محاكمة العصر قالت 'الأهرام' ان محاكمة مبارك هي تعبير ساطع عن مصر الجديدة الحضارية التي استطاعت أن تحاكم رئيسها السابق ولم تخضع لضغوط خارجية تزايدت خلال الفترة الأخيرة، معبرة عن امتعاضها من المحاكمة حتى ولو بشكل غير معلن..اضافت 'الأهرام' ان المحاكمة أيضا ترسي سابقة مصرية وعربية أيضا، وهي أن أي حاكم مهما طال أمد حكمه لن يفلت من أفعاله التي يجب أن يحاسبه الشعب عليها..هل أضرت بالناس أم نفعتهم؟
    ومن أجل أن تترسخ مثل تلك المبادىء وتشع بنورها فإن من الضروري أن تسير المحاكمة بشكل شفاف ونظيف وتأتي أحكامها عادلة وناجزة.
    وتوجه الصحيفة بعض الانتقادات لسير المحاكمة منها حالة الهرج والمرج التي حدثت في بعض الأوقات خاصة من جانب عدد من المحامين وتحديدا من المدعين بالحق المدني.

    سوزان زارت المخلوع

    حضرت سوزان ثابت من شرم الشيخ، مساء أمس الأول، داخل سيارة سوداء، لزيارة زوجها في مقر احتجازه الجديد، وأحضرت معها جميع المتعلقات الشخصية والطبية التي كانت موجودة في غرفة رعاية 'مبارك' بمستشفى شرم الشيخ الدولي. في الزيارة التي امتدت لنحو ساعتين، شهد المستشفى حالة من الاستنفار الأمني بعد أن وردت معلومات تفيد بأن عشرات من أنصار الرئيس السابق الذين تواجدوا أمام المحكمة في طريقهم للمستشفى للاطمئنان عليه وزيارته بعد أن شاهدوه داخل قفص الاتهام، إلا أن أحداً منهم لم يحضر إلى المستشفى، وحضر 3 فقط من المقربين إلى الرئيس السابق لزيارته، لكن لم يسمح لهم بالزيارة.
    وقالت مصادر أمنية إن الرئيس السابق سيحضر الجلسات المقبلة طالما أن حالته الصحية مستقرة، مشيرة إلى أن المحكمة كانت ستأمر بإعادته إلى مستشفى شرم الشيخ لو لم يكن سيحضر.
    وأفادت المصادر بأن عدداً كبيراً من الشهود سيمثلون أمام المحكمة في الجلسات المقبلة، وعلى رأسهم اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية السابق. ولم تحدد المصادر ما إذا كان المشير حسين طنطاوي سيحضر إلى الجلسات أم لا، خاصة أن المحكمة لم تناقش طلبات الدفاع بشأن استدعاء الشهود.

    تعليق المظاهرات لأجل غير مسمى

    قررت مجموعة صفحة ثورة الغضب المصرية الثانية تعليق الحشد للفاعليات والتظاهرات، مع المشاركة الرمزية في بعض الفاعليات مع القوى السياسية بما لايؤدي الى توقف أو تعطيل الأعمال، منوهة باحتفاظها بحق العودة الى الحشد مع القوى السياسية الأخرى في حال التقاعس عن تنفيذ الوعود والقرارات السابق اتخاذها أو عدم اخذ خطوات جدية ملحوظة لتحقيق بقية المطالب التي رفعها الثوار في 8 يوليو الماضي ولم يتخذ قرار بشأنها، والتحاور الجاد مع القوى السياسية.
    وارجعت في بيانها رقم 22 هذا القرار الى التقدم في تحقيق عدد من مطالب الثوار، وعلى رأسها حضور الرئيس المخلوع الى المحاكمة وعلانية محاكمته بما يحقق جزءا من مطالبهم ومطالب اهالي الشهداء، والإفراج عن المعتقلين من فض اعتصام الأول من رمضان وعرضهم على القضاء الطبيعي وليس العسكري.

    ابحثوا مع الثوار عن شرف

    تقدمت صفحة ثورة الغضب بالشكر للثوار معتصمي 8 يوليو، لما قدموه من تضحيات وما تحملوه من العناء والتشويه من اجل هذا اليوم، محاكمة مبارك التي ما كانت لتتحقق لولا اصرار هؤلاء وعزيمتهم.
    وانتقدت وفقاً لـ'المصري اليوم' و'الأهرام' طريقة فض الاعتصام في أول أيام الشهر المعظم، التي وصفتها بالمهينة لآدمية المعتصمين.
    ورصدت اختفاء رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف عن المشهد الرئيسي بدءا من يوم 29 يوليو الماضي، وتوقف الحديث عن استكمال تنفيذ بعض المطالب الاساسية للثوار والتي تم الإعلان عن اتخاذ قرار بتنفيذها، ابرزها تطهير الجهاز الإداري للدولة من فلول الحزب الوطني السابق ورموز النظام، وتحديد حد اقصى للأجور، وتفعيل قانون الغدر لاقصاء كل من أسهم في افساد الحياة السياسية عن المشاركة السياسية ومحاكمتهم بتهم الفساد السياسي.
    وأعلنت عن استمرارها في العمل للتنسيق بين القوى السياسية لبحث سبل تحقيق مطالب الاجتماع التي رفعها الثوار يوم 8 يوليو الماضي، مشيرة الى تحقيق بعضها واستمرار تجاهل الكثير منها

    ساونا وجمنايزيوم وغرف
    فارهة في مقر مبارك الجديد

    من جنة شرم الشيخ إنتقل مبارك إلى جنة أخرى تتكون من11غرفة، بينها ساونا وجيمنازيوم، وصالة رياضية وقاعة استقبال وصالون فاخر وغرفة اجتماعات، وأخرى مجهزة بسرير طبي وأنتريه فاخر وحمام بجاكوزي، هذه بعض من ملامح الجناح الرئاسي في المركز الطبي العالمي، حيث يقيم مبارك الآن، بعد قرار المحكمة بالتحفظ عليه هناك..الجناح الرئاسي يقع بالدور الخامس من المركز الطبي العالمي على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوي، على مساحة 42 ألف متر مربع، وبـ4 مداخل كبرى، ومبني على هيئة أصابع اليد الخمسة، لم ينفذ منها حتى الآن سوى 3 فقط، ويعتبر مقصدا لمشاهير السياسة والاقتصاد والفن على مستوى مصر والعالم..المركز كما تشير صحيفة 'الشروق' تم تنفيذه عام 2004 على مساحة 45 فدانا، تبلغ مساحة المباني فيه 10 أفدنة فقط، بلغت تكلفتها 72 مليون جنيه، تحت إشراف إدارة المشروعات الكبرى بالقوات المسلحة..المبنى الأساسي تكلف 47 مليون جنيه، والعيادات الخارجية تكلفت 25 مليونا أخرى، ويعد الجناح الرئاسي الأهم والأشهر داخل المستشفى، فهو جناح 7 نجوم، وبالرغم من تنحي مبارك قبل أكثر من 6 أشهر فإن الجناح لم يستقبل غيره وتم فرش كل الغرف بالسجاجيد الفاخرة، إضافة إلى حمام سباحة مجهز لاستخدام الرئيس السابق حتى لو كان على كرسي متحرك.

    ورحيله من شرم الشيخ دعاية للمدينة

    قال سامي محمود، رئيس قطاع السياحة الدولية في هيئة تنشيط السياحة، إن خروج الرئيس السابق حسني مبارك من شرم الشيخ يعتبر دعاية قوية للمنتجع العالمي، خاصة بعد تأثر سمعته عالميا بتواجد مبارك فيه مؤخرا. وألمح إلى أن وجود مراسلين أجانب لتغطية المحاكمة يعتبر فرصة لتقديم صورة جيدة عن مصر ما بعد الثورة والترويج لها عالميا.
    وقال محمود في تصريحات خاصة لـ'المصري اليوم' إن بداية المحاكمة وحضور مبارك يعطيان انطباعاً لدى العالم بأن مصر تسير في اتجاه تحقيق الاستقرار، وان الوضع الأمني يتجه نحو الهدوء، لأن الصورة التي سيتم نقلها مفادها أن مصر استطاعت تأمين محاكمة رأس النظام السابق مع وزير الداخلية وعدد من كبار مساعديه.وأضاف: 'محاكمة مبارك في القاهرة وخروجه من منتجع شرم الشيخ كان له تأثير إيجابي، ليس على السياحة الوافدة إلى شرم الشيخ فقط، لكن على المقصد السياحي المصري بشكل عام'، موضحاً أن تواجد هذا العدد الضخم من وسائل الإعلام العالمية لتغطية أحداث المحاكمة يقدم مصر في صورة مشرفة إلى العالم أجمع.

    الديب: مبارك لا يعرف الندم

    نفى فريد الديب محامي المخلوع شعور الرئيس السابق بأي حالة من الندم وقال: 'لقد سألته كموكل لي، واستفسرت منه عن سبب امتناعه عن استغلال الفرص التي كانت متاحة أمامه، فرد عليّ الرئيس (عمري ما أعمل كده)، وأكد لي أنه مستعد لمواجهة أي شيء والدفاع عن نفسه، لكنه أبى على نفسه بعد أن حمل رأسه على يده في حرب 56، و67 و73، وبعد أن تصدر مواجهة العدو بالسلاح ووراءه قوة كبيرة أبى أن يهرب من أولاده وشعبه ..وحول أسباب قبوله الدفاع عن مبارك قال: 'لقد دافعت عن الرئيس (مبارك) أولاً بحكم واجبي المهني، وعملي كمحام، أدافع عمن يلجأ إلىّ وأقتنع بقضيته، وثانياً لأنني أحب هذا الرجل'.
    وأشار إلى أن حماس 'جمال مبارك' كشاب يرغب في القيام بدور من خلال الحزب، الذي لم يتول من خلاله أي منصب تنفيذي انقلب وبالاً على أبيه وعلى البلد كله.

    قانون الغدر قنبلة ستنفجر في وجه مصر

    حذر المستشار حسني السلاموني نائب رئيس مجلس الدولة ورئيس هيئة مفوضي الدولة بالإسكندرية الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء من قانون الغدر الذي يتم عرضه الآن بتعديلاته للحوار المجتمعي، مؤكدا أنه سيكون بمثابة قنبلة موقوتة ستنفجر في وجه مصر وسيتم بمقتضاه عزل كبار رجال النيابة العامة وجميع القضاة من مناصبهم. وأوضح المستشار السلاموني أنه مساهمة منه في هذا الحوار فقد قام بالإطلاع على مرسوم القانون رقم 344 لسنة 1952 والمعدل برقم 1973 لسنة 1952 في شأن جريمة الغدر وتعديلاته المزمع إجراؤها بعد أن وافق عليها مجلس الوزراء تمهيدا لعرضها على المجلس العسكري لإقرارها.
    وأكد السلاموني أنه يكاد يجزم بأنه لو اجتمعت شياطين الإنس والجن على اقتراح قنبلة تفجر المجتمع المصري في هذه الفترة الحرجة والدقيقة من تاريخ مصر بعد قيام ثورة 25 يناير 2011 فلن تجد قنبلة أشد فتكا بالمجتمع المصري من تفعيل قانون الغدر الذي وضعه العسكر.

    قتيلان و100 مصاب
    ضحايا البلطجة في 3 محافظات

    ما زالت البلطجة عنوان حالة الانفلات الأمني التي تعيشها البلاد، فلقد كان أمس يوما داميا راح فيه ضحية المشاجرات قتيلان وأكثر من 100 مصاب، ففي الجيزة نشبت ثلاث مشاجرات استخدمت فيها الأسلحة النارية وزجاجات المولوتوف، ولقي شخص مصرعه وأصيب 59 آخرون.
    وكانت المشاجرة الأولى في الدقي بين مجموعة من التجار واستمرت لمدة ساعة توقفت فيها حركة المرور. وفي الوراق وقعت مشاجرة بين تجار المخدرات. وفي بولاق الدكرور تجددت الاشتباكات بين عائلتين لليوم الرابع على التوالي.
    وعلى طريق المنصورة دمياط وقعت معركة كبيرة بين قرية كفر ميت أبوغالب ومدينة ميت أبوغالب مركز كفر سعد بسبب خلافات بين أفراد من القرية والمدينة ولقي فيها شخص مصرعه، وأصيب ثلاثون آخرون، وتم إغلاق الطريق بين البلدتين لمنع الاحتكاك بين الجانبين.
    وفي مشاجرة بين السائقين في موقف المنيا أصيب مأمور المنيا وضابطا شرطة و4 أمناء شرطة ومجندان في أثناء تدخل لرجال الأمن لفض المشاجرة بين أكثر من ألف مواطن، كما أصيب عدد من السائقين وتبين أن سبب المشاجرة هو اعتداء سائقي الميكروباصات على أحد سائقي التوك توك.

    كويتي غاضب من محاكمة مبارك

    عبر رئيس تحرير صحيفة 'السياسة' الكويتية أحمد الجارالله المعروف بعلاقته الوثيقة بالرئيس السابق حسني مبارك عن غضبه لما تعرض له أثناء المحاكمة، داعيا الى الابتعاد عن الانتقام في التعامل معه، وانتهاج سياسة الزعيم الافريقي نيلسون مانديلا في التسامح.
    ودعا الجارالله، الى تذكر أن مبارك فضل البقاء في وطنه..معتبرا أنه حين قرر ذلك كان يدرك الثمن الكبير الذي عليه دفعه جراء ذلك.

    أما السعودية فعلاقتها به انتهت منذ تنحيه

    نفى أحمد القطان سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة انزعاج الرياض من محاكمة الرئيس السابق، مشيرا الى أن اللقاءات التي عقدت بين ملوك السعودية والقيادات الحاكمة في مصر لم تتطرق من قريب أو بعيد الى العفو عن مبارك مطلقا.
    وشدد القطان على أن مبارك لم يزر السعودية أبدا بعد أن تنحى عن الحكم، موضحا أن علاقة السعودية انتهت بمبارك منذ يوم11 فبراير وبدأت علاقة جديدة مع المجلس العسكري والحكومة المصرية الجديدة. وجدد التأكيد على أن المملكة العربية السعودية غير منزعجة تماما من الثورات في البلاد العربية لأن السعودية بلد مستقر ولا تخشى أي تهديدات، ولا تتدخل في الشؤون الداخلية المصرية. وحول ما أثير عن استخدام العمالة المصرية في السعودية للتأثير على القرار السياسي المصري، أوضح القطان أن المملكة العربية السعودية لن تستخدم أبدا العمال المصريين لديها كورقة ضغط على الحكومة المصرية، مضيفا أن المملكة تسعى لاستقرار مصر لأن ذلك من شأنه استقرار المملكة، كما أن العرب بدون مصر كسفينة بدون ربان'.

    اسبانيا تسلم صديق مبارك خلال ايام

    انفردت 'روز اليوسف' بخبر مفاده ان السلطات الإسبانية قررت تسليم رجل الأعمال الهارب حسين سالم للقاهرة خلال الأيام المقبلة بعد إجراء مفاوضات ما بين السلطات القضائية في كل من مصر وإسبانيا، بخلاف الاتصالات التي جرت ما بين الخارجية المصرية والإسبانية تأتي هذه الخطوة بعد مرور يوم واحد على محاكمة الرئيس المخلوع مبارك بتهمة قتل المتظاهرين وبيع الغاز لإسرائيل وحصوله على 5 فيللات من حسين سالم مقابل حصوله على الأراضي المميزة في جنوب سيناء، وكان القاضي الإسباني 'بابلو روفائيل' الذي يحاكم رجل الأعمال حسين سالم قد أحال ملفه الى محكمة الهجرة والجنسية الإسبانية تمهيداً لإحالة هذه القضية للمحكمة الإسبانية الجنائية، لتحاكمه عن مجمل الاتهامات التي اتهم بها منها التلاعب في حصوله على الجنسية الإسبانية وقضية غسيل الأموال.

    محاكمة المخلوع تصيب رشيد بالانهيار

    ونبقى مع صحيفة 'روزاليوسف' التي أشارت إلى أن محاكمة مبارك تصيب وزير التجارة والصناعة الهارب محمد رشيد بانهيار عصبي، فقالت:تسببت محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك التي جرت أمس الأول في إصابة وزير الصناعة والتجارة الهارب في لندن بانهيار عصبي دخل إثره مستشفى خاصاً في لندن اشتبه الأطباء في البداية بأنها ذبحة صدرية، إلا أنهم اكتشفوا أنها بسبب القلق والتوتر وعدم النوم في أثناء متابعة محاكمة مبارك على مدار اليوم ومكوثه مستيقظًا طوال الليلة التي سبقت المحاكمة، ولم يكن يتوقع دخول مبارك قفص الاتهام ليحاكم..وقد عاد رشيد الى مقر إقامته بعد أن قضى 6 ساعات تحت الرعاية الطبية الدقيقة ولم يسمح له بالخروج إلا بعد التأكد من أن حالته قد استقرت.. وأوضح الأطباء في المستشفى في تقريرهم الطبي الذي تم تسليمه للداخلية البريطانية أن رشيد محمد رشيد يعاني من حالة نفسية سيئة وكان على وشك الانهيار العصبي عندما حضر الى المستشفى.

    الاخوان يدعون لجمعة
    التضامن مع السوريين

    دعت جماعة الإخوان المسلمين كل أفراد الجماعة في مصر والعالم لاعتبار يوم امس الجمعة يوما للتضامن مع الشعوب العربية الشقيقة، خاصة الشعب السوري، الذي يعاني الظلم والإبادة علي يد النظام السوري..ودعا الدكتور محمود حسين الأمين العام للجماعة الى التفاعل الإيجابي مع الأحداث، وإظهار رفضها لذلك، والتصدي لها، دعما للشعوب العربية الشقيقة، مؤكدا أنه قد آلمنا بشدة ما نشاهده ونراه من تجاوز مفرط للسلطات السورية في استخدامها الوحشي للقوة في قمع المتظاهرين المسالمين وكذلك الممارسات الرهيبة للسلطات الليبية واليمنية تجاه شعوبهم.
    وأوضح حسين في تصريحات لــ'الأهرام' أن التضامن سيكون عبر مظاهرة للإخوان أمام السفارات السورية واليمنية والليبية، أما بالنسبة لجماعة الإخوان في الدول الأخرى، فسيتضامنون بأشكال أخرى.. كل حسب ظروفه..وفي الاسكندرية بدأت القوى السياسية تتجه الى مساندة اخوانهم في ثوراتهم ضد الظلم والفساد بدول سورية وليبيا واليمن.

    السلفيون: محاكمة مبارك بداية لتحقيق العدالة

    أكد الدكتور محمد عبد المقصود احد رموز التيار السلفي أن محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ووزير الداخلية حبيب العادلي تعد مؤشرا على نجاح الثورة وسيرها على الطريق الصحيح لتحقيق اهدافها، كما أنها إعلان عن مولد مصر جديدة يطبق فيها العدل على الكبير قبل الصغير، وأن أي طاغية سيخطئ في حق بلده سيحاسب امام الشعب.. وأشار الى أن المحاكمة بداية لعودة الهدوء والاستقرار لمصر، ولكنه شكك في هدوء الثوار بالتحرير، معتبرا أن لديهم اجندة خاصة يعملون من أجلها، فهم يريدون احداث حالة من الفوضى وعدم الاستقرار في مصر. وطالب الشباب بالتصدي لمن يريد إشاعة الفوضى في البلاد.. من جانبه اعتبر الدكتور يسري حماد المتحدث الرسمي باسم حزب النور السلفي أن محاكمة العادلي خطوة إيجابية في تنفيذ جزئي لمطالب ثورة 52 يناير، كما أنها تثلج قلوب المصريين، فلم يكن احد يحلم ان تتم محاكمة رئيس مصر والعادلي بصفته أكبر رأس في وزارة الداخلية والمسؤول عن تعذيب المصريين وإهدار كرامتهم.

    البرادعي يصلي التراويح بمسجد الرفاعي

    أدى د. محمد البرادعي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية صلاة العشاء والتراويح أمس بمسجد الرفاعي.. وقد رحب الشيخ طارق الرفاعي شيخ الطريقة الرفاعية بزيارة البرادعي، مؤكدًا أنه وجه الدعوة لجميع مرشحي الرئاسة من أجل الالتحام بالجماهير وعرض برامجهم.. البرادعي علق على محاكمة الرئيس مبارك قائلاً إنها محاكمة استثنائية في كل العالم العربي خاصة أنها جناية تحريض على القتل وهي المرة الأولى التي يحاكم فيها رئيس في العالم بهذه التهمة.. ونفى البرادعي التحالف مع أي تيار ضد تيار، رافضا مقولة التخوف من التيار الإسلامي وقال: تحالفي مع الشعب المصري ولا أنضم الى تحالف على حساب تحالف آخر فكلنا مصريون وكلنا يجب أن نعمل، ولا أعتقد أنه يجب أن تنزل مظاهرة فترد عليها مظاهرة أخرى. مؤكدا أن الجميع ليست لديه مشكلة في أن مصر قيمها إسلامية مؤكدًا رفضه وضع وثيقة فوق دستورية أو تحت دستورية لكن توجد وثيقة جزء من الدستور.

    الإفراج عن 41 سجينا من أعضاء
    الجماعة الإسلامية والجهاد

    افرجت السلطات المصرية عن41 سجنيا سياسيا قضوا نصف المدة من بينهم 19 من أعضاء الجماعة الإسلامية والباقي من تنظيم الجهاد والسلفيين. وأوضح سيد فرج المتحدث باسم الائتلاف الإسلامي الحر ولجنة الدفاع عن حقوق السجناء السياسيين أنه بقي 12 شخصا محكوما عليهم بالإعدام، و23 من المحكوم عليهم سياسيا، من بينهم من قضى15 عاما ولم يتم الإفراج عنهم على رأسهم ابو العلا محمد عبد ربه (19عاما) من اعضاء الجماعة الإسلامية. وأشار الى أنه من بين المحكوم عليهم بالإعدام حسن خليفة عثمان ، مصاب بشلل نصفي ويعاني قرح الفراش، وقد صدر قرار من مكتب التعاون الدولي بالافرج عنه صحيا ولم يتم تنفيذ القرار حتى الآن. وأوضح أنه حكم عليه بالإعدام في قضية تفجير فندق طابا والتي تجري التحقيقات فيها الآن وتشير بعض الدلائل الى تورط علاء وجمال مبارك واتهامهما في هذه الأحداث.

    مبارك ومصابو الثورة في مستشفى واحد

    قررت لجنة رعاية مصابي ثورة 52 يناير بالسويس تأجيل سفر ستة من مصابي الثورة بالسويس الى المركز الطبي العالمي بطريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي إلى غد. وقال علي جنيدي ' أبوالشهداء بالسويس ' ان القدر جمع بين الثوار المصابين والرئيس السابق داخل مستشفى واحد . جدير بالذكر ان مجلس الوزراء في اجتماعه أتخذ امس قرارا يقضي بحل اتحاد نقابات عمال مصر وتشكيل لجنة ادارية لادارة الاتحاد لحين اجراء الانتخابات النقابية طبقا لتعديلات قانون النقابات العمالية الجديدة .
    ويعتبر قرار حل اتحاد نقابات عمال مصر من اخطر القرارات التي نتجت عن ثورة 52 يناير لاقتلاع آخر حصون وقلاع النظام السابق الفاسد حيث كان اتحاد نقابات عمال مصر لا يمثل اكثر من فرع تابع للحزب الوطني الديمقراطي المنحل يأتمر بأمره .. وذلك في اطار سعي النظام السابق الى تكميم وتكبيل العمل النقابي العمالي ومصادرة وتحجيم قواه. ونجح النظام البائد طوال حكمه في السيطرة على حركة الاتحاد بفضل القيادات العمالية التي تبوأت المناصب العليا في النقابات العمالية وفي الحزب وفي مجلسي الشعب والشورى وامانة السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي المنحل .

    أسود يومين في تاريخ علاء وجمال

    إهتمت 'الأخبار' بالحديث عن اسود يومين عاشهما كل من جمال وعلاء مبارك منذ خروج والدهما من القصر الرئاسي وصدور قرار حبسهما قبل ثلاثة شهور .. بدا الانهيار عليهما بعد ان قام العميد أحمد عبد الرازق مأمور سجن المزرعة بفتح زنزانتهما في الخامسة صباح أول أمس واصطحابهما الى سيارة مصفحة للتوجه الى أكاديمية الشرطة لحضور أولى جلسات محاكمتهما مع والدهما .. وطوال الطريق كانت توصيات كل منهما للآخر ان يظهرا أمام والدهما متماسكين حتى لا يتسببا في اصابته بالانهيار وهو ما ظهر عليهما بالفعل وان غلب عليهما التأثر الشديد عندما نادى رئيس المحكمة علي والدهما قائلا : ' المتهم محمد حسني مبارك ' وظل الاثنان طوال الجلسة وخلال فترات الاستراحة يخففان عن والدهما .. لكن ما ان تم وضعهما داخل السيارة المصفحة في طريق العودة الى سجن مزرعة طرة حتى انفجرا في البكاء وتولى الحراس مهمة تهدئتهما.
    وفاة ضحية 'موقعة العباسية'

    توفي الشاب محمد محسن أحمد، 23 عاماً، عضو ائتلاف شباب الثورة بأسوان، بعد معاناة استمرت 12 يوماً من نزيف في المخ وغيبوبة كاملة، إثر إصابته بحجر ضخم ألقي على رأسه أثناء وجوده بالمسيرة، التي نظمها عدد من النشطاء يوم 23 يوليو الماضي في العباسية، وقرر عدد من النشطاء تقديم بلاغ للنائب العام ضد اللواء حسن الرويني، قائد المنطقة المركزية العسكرية، عضو المجلس العسكري، يتهمه بالتحريض على قتل المتظاهرين، متهمين المجلس العسكري بالتسبب في مقتله بعد أن ترك المتظاهرين محاصرين من البلطجية ومنعهم من التوجه بالمصابين إلى المستشفيات المجاورة للمنطقة بعد تعرض العديد منهم لإصابات خطيرة، كما طالبوا بمعاينة الجثة وتشريحها.

    إختيار صحافي محافظاً للشرقية

    استقبل د . عصام شرف رئيس مجلس الوزراء امس المرشحين لتولي مناصب المحافظين في الحركة الجديدة والتي تشمل 11 محافظا جديدا، وثلاثة نواب محافظين ، ونقل ثلاثة محافظين الى محافظات اخرى . ضمت الحركة عودة اللواء عادل لبيب محافظا لقنا، اللواء طارق المهدي للوادي الجديد، ولأول مرة الصحافي د . عزازي علي عزازي ' رئيس تحرير الكرامة' محافظاً للشرقية ، والمستشار ماهر محمد الظاهر بيبرس لبني سويف، ود . اسامة الفولي للاسكندرية ، والمهندس محمد مختار الحملاوي للبحيرة ، وكان يشغل منصب نائب محافظ القاهرة، واللواء صلاح المعداوي محافظا للدقهلية ، وكان يشغل منصب نائب محافظ القاهرة . كما شملت الحركة المهندس احمد علي احمد محافظا للفيوم والسفير عزت محمد سعد للاقصر واللواء سيد البرعي لأسيوط.

    طنطاوي وسليمان وعنان مستعدون للشهادة

    قال مصدر أمني من جهة سيادية إن المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري، قد يدلي بشهادته أمام محكمة جنايات القاهرة في قضية قتل الثوار، إذا طلبت المحكمة منه ذلك..وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ'الشروق' أن المشير ورئيس الأركان، الفريق سامي عنان، ومدير المخابرات العامة السابق، اللواء عمر سليمان، حضروا اجتماع 28 يناير، يوم جمعة الغضب، برئاسة حسني مبارك، ولن يمانعوا في الإدلاء بشهادتهم احتراما للقضاء والعدالة.. وقال المستشار أبوبكر الهلالي، الرئيس الأسبق لمحكمتي استئناف الإسكندرية والمنصورة والعضو السابق بمجلس القضاء الأعلى، إن استمرار محكمة استئناف القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت في نظر قضية حبيب العادلي ومساعديه الستة يعتبر رفضا ضمنيا للدفع المبدى من فريد الديب ببطلان قرار المستشار عادل عبدىالسلام جمعة بإحالة القضية إلى دائرة رفعت بحجة عدم أحقيته في التصرف في القضية لعدم البت في طلب رده المقدم من المدعين بالحق المدني.

    حملة أمنية لإزالة تعديات ابن عم سوزان مبارك

    حملة أمنية قادها مدير أمن المنيا اللواء ممدوح مقلد وعدد من القيادات الأمنية لشمالي محافظة المنيا لإزالة تعديات لمصطفى ثابت ابن عم سوزان ثابت، حرم الرئيس السابق حسني مبارك، على مساحة 150 فدان أراضي زراعية من أملاك الدولة وذلك بناء على بلاغ تقدم به 'مجلس ثوار المنيا' للنيابة العامة..وأكد مظهر الخشتي، المتحدث الاعلامي لمجلس ثوار المنيا، أن مجلس الثوار بمركز مطاي تلقى بلاغا من حارس يفيد قيام مصطفى ثابت بالتعدي على مساحة 135 فدان أراضي زراعية من أملاك الدولة بالإضافة لمساحة أخرى كبيرة متاخمة لنفس المساحة يستغلها كمعلف أمام قرية البهنسا بمركز بني مزار بالطريق الصحراوي الغربي.

    جمال مبارك كان يزور أسيوط للبحث عن الآثار

    أكد الفنان الكبير أحمد راتب أن جمال مبارك نجل الرئيس المخلوع، لم يقم بزيارة محافظات الصعيد وخاصة محافظة أسيوط لأهداف نبيلة تتعلق بتنمية الصعيد والنهوض بمحافظاته. ووفقا لـ'روزاليوسف' فقد كانت زياراته للبحث عن الاثار التي تمثل ثروة كبيرة اغتى منها الكثيرون من رجال النظام السابق. .وفي السياق نفسه أكد راتب أن جمال مبارك بدأ اهتمامه بمحافظات الصعيد منذ 4 سنوات، إلا أنه لم يقدم لها إلا جامعة أسيوط، وكان من الممكن استغلالها لإعادة بناء العشوائيات لكنه لم يفعل.

    هل السلفيون من بلاد الواق واق

    وإلى معارك الأمس ومنها نختار الهجوم الكثيف الذي شنه الكاتب محمد سلماوي على السلفيين ومرشح الرئاسة محمد سليم العوا في آن واحد. يتهم سلماوي السلفيين بأنه أصحاب فتوى قطع الأذن الشهيرة، وهي الفتوى التي ثبت أنهم بريئون منها، فليس هناك حد في الاسلام بهذا المسمى. يقول سلماوي لقد تصدى المجاهد الأكبر في سبيل مقعد الرئاسة للدفاع عن السلفيين .. وقد عجبت حقاً من أن الدكتور العوا لا يعرف أن هؤلاء الذين يقطعون الآذان ويقذفون ماء النار على غير المنتقبات لابد أن يكونوا قد جاءوا من بلاد الواق الواق وليس من دولة الحضارة التي هذبت إنسانيتها النفوس وارتقت مدنيتها بالعقول.. ويتساءل ألم ينظر مرشح الجهاد الأكبر في سبيل الرئاسة إلى لباسهم الذي لا يمت بصلة لأي زي مصري؟ ألم يسأل نفسه من أين جاءت تلك الجلاليب البيضاء القصيرة التي تبدو وكأنها 'كَشِّت' في الغسيل؟ ويختتم سلماوي هجومه بقوله لكن مصر لن تتحول يا دكتور إلى الواق الواق مهما اشتد جهادك الأكبر في سبيل الرئاسة أو جهاد من تسعى للحصول على تأييدهم ويسعون للديكتاتورية الدينية.

    سمية تتهم مدير التصوير بالتسبب في سمنتها

    وإلى مشاكل الدراما الفنية في رمضان، فقد تلقت الفنانة سمية الخشاب مع عرض الحلقة الأولى لمسلسلها العديد من ردود الأفعال العكسية بسبب أن الحلقات كشفت عن زيادة وزنها بشكل ملحوظ، فما كان من سمية إلا إلقاء اللوم على د. محمد عصر مدير تصوير المسلسل، لتتسبب في تعطيل تصوير المسلسل لمدة نصف ساعة كاملة، تفرغت خلالها للتشاجر معه، حيث اتهمته بأنه السبب في إظهار جسدها بشكل مخالف للحقيقة، ودخلت معه في مشادة كلامية شاهدها جميع العاملين في كواليس المسلسل، وأكدت مصادر أن المشادة بين سمية ومدير التصوير كادت أن تصل الى طريق مسدود لولا تدخل المخرج احمد صقر الذي قام بتهدئة الطرفين.

    والمدرسون يقاضون مسيو رمضان

    اما أول مسلسل يتعرض لدعوى قضائية هذا العام مع بداية الحلقات الاولى له فكان 'مسيو رمضان أبو العلمين' حيث رفعت نقابة المعلمين المصريين دعوى قضائية ضد القائمين على المسلسل تتهمهم فيها بالإساءة البالغة للمدرسين وتعمد إظهارهم بصورة غير لائقة. واكد المسؤولون عن النقابة ان محتوى المسلسل لا يليق بمكانة المعلمين الرفيعة والدور العظيم الذي يقومون به في تعليم وتربية النشء، مطالبين بوقف عرض المسلسل على القنوات الفضائية. وضمت الدعوى القضائية الفنان محمد هنيدي والمؤلف يوسف معاطي والشركة المنتجة للمسلسل.


    البابا شنودة يرفض إنشاء نقابة للقساوسة وخصومه يتهمونه بمعاداة الثورة

    2011-08-05




    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من حسام عبد البصير: نجح البابا شنودة، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية أمس في إحباط ماوصفه بعض معاونيه بانقلاب على سلطته حيث فوجئ بفريق م الرهبان والكهنة والمرتلين وفرق الأنشاد يعدون لأنشاء نقابة خاصبة بهم خارج شرعيته وفور علمه قام شنودة باستنفار واسع في أرجاء الكاتدرائية وعقد إجتماعاً مع مستشاريه لأحباط المخطط وقد رفض البابا شنودة الثالث، السماح بإنشاء نقابة للكهنة والمرتلين، مؤكدا أن الكهنة يخضعون لرعاية وإشراف المطران أو البطريرك، بعدما تقدم مجموعة من المرتلين والكهنة بإنشاء نقابة لرجال الدين المسيحى ليكون المطلب الأول لرجال الدين المسيحى بعد ثورة 25 يناير، حيث أوضح أصحاب فكرة أنشاء النقابة أن الدولة المدنية الحديثة توافق على هذه الأفكار وتسمح بإطلاق حرية أنشاء النقابات لخدمة العاملين في المجال الديني.
    فيما عبر العديد من الكهنة والمرتلين عن غضبهم بسبب رفض البابا السماح لهم بأنشاء النقابة معتبرين أن ذلك الرفض لايتناسب مع رياح الحرية التي تخيم على مصر ولا بد لها من أن تجد لها متسعاً في الكنيسة فيما أكد مصدر كنسى أن البابا تلقى بالفعل طلبا من كهنة المحافظات والمرتلين وعمال الكنائس للسماح لهم بتدشين النقابة ووعدهم بدراسة الأمر لكنه تراجع في اللحظة الأخرة على السماح بخروج النقابة للنور فيما نقابة قساوسة وقمامصة من شتى الكنائس المصرية أن تكون النقابة المقرر أنشائها تمثل خروجاً على سلطة الكنيسةالأرثوذكسة لكنها تهدف في المقام الأول حماية أسرالقساوسة وتوفير إعانات لهم عند المرض.
    وأكد المصدر أن عمل كادر للكهنة يشبه النقابات الأخرى هو أمر مستحيل لأننا نرفض أن نشابه العالم خاصة أن هذه الأفكار تحتاج مبالغ ضخمة يصعب تدبيرها فى هذا الوقت الحالى، مضيفا أن الكنيسة دورها روح.
    وأشار المصدر إلى أن هذا المطلب قديم وسبق وقام بعرضه عدد من الكهنة منذ سنوات ولاقى رفضا من الكنيسة والبابا ومختلف الأساقفة ولكن هذه المرة طالبوا مقدمو الطلب وهم كهنة أقاليم بمساواتهم بقاسة وكهنة كنائس القاهرة الذين ترعاهم اللجنة البابوية التى شكلها البابا شنودة، وأضافوا أنهم يعانون فى المحافظات من عدم وجود مشروع للعلاج أو اهتمام كافٍ بهم وبأسرهم .
    وأوضح المصدر أن كل كنيسة تقوم برعاية الكهنة التابعين لهم مادياً وروحياً كما أن كل مطرانية بها لجنة لرعاية الكنيسة وتقديم كافة الخدمات للأولاد الكهنة كما تخدم المرتلين وعمال الكنيسة.
    وكشفت مصادر داخل الكاتدرائية أن البابا يشعر بالخوف من أن يسفر ظهور مثل تلك النقابات إلى تقويض سلطة الكنيسة وعدم قدرته هو ومن يخلفه في المستقبل من الهينة على مقاليد الأمور كما يعتقد البابا أن فكرة إنشاء هذه النقابات سوف تكرس في نهاية الأمر للعمل السياسى بالنسبة للقاساوسة والرهبان حيث ستؤدى إلى خلط بين دور رجل الدين بالنسبة لشعب الكنيسة ودخوله مجال السياسة.. في ياق متصل إتهم عدد من القساوسة والكهنة ابلابا شنودة ومستشاريه بعداء ثورة 25 يناير معتبرين رفضهم إنشاء نقابة عودة لنفس أسلوب رجال مبارك الذين ظلوتا على مدار سنوات يجرمون العمل النقابي ويعتبرون مزاوليه خطر على الرأي العام.


    المصريون يواصلون الإحتفالات بدخول مبارك القفص.. والأنتعاش يعود لشرم الشيخ
    المفتي السابق فريد واصل: كان أشد ظلماً من فرعون موسى

    2011-08-05




    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من حسام عبد البصير: واصل المصريون أمس إحتفالاتهم بدخول الرئيس المخلوع القفص ومثوله ونجليه جمال وعلاء ووزير داخليته الجلاد حبيب العادلي أمام المحكمة.
    وحفلت مساجد مصر على وجه الخصوص برياح الفرح حيث قام معظم الخطباء في صلاة التراويح بالحديث عن دخول مبارك القفص وظهوره بتلك الصورة المهينة باعتباره أية من آيات الله ودرساً للظالمين وحرص معظم خطباء المساجد في مختلف أحياء مصر والعديد من المدن والقرى على تهنئة المصلين بالمصير الذي آل إليه مبارك كعبرة لكل ظالم تسول له نفسه بأن يسير على خطا الرئيس المخلوع فيما وصف الدكتور نصر فريد واصل مفتي الجمهورية الأسبق محاكمة مبارك بأنها 'حكمة إلهية، وان :الله أراد أن يعاقبه هو وأعوانه في الدنيا على جرائمهم التي ارتكبوها في حق المصريين.
    وقارن بين فرعون موسى وبين مبارك مشدداً على أن الرئيس المخلوع يعاقب بإذلال كبير يفوق ما حدث لفرعون وشدد على أن الكوارث التي أرتكبها المخلوع في حق شعبه كبيرة للغاية ولايمكن بأي حال من الأحوال أن تنسى بسهوله مشيراً إلى أن ضحايا مبارك بالملايين وبرهن واصل على جرائم المخلوع بملايين المرضى بأمراض مزمنة وملايين الفقراء الذين يقيمون في القبور أو الذين لايجدون مأوى قال لم يعد هناك سوى طبقتان الأثرياء وتعدادهم 5 ' من الشعب، والفقراء وهم الغالبية ويصل تعدادهم 95 ' من المصريين كما زاد معدل الإصابات بالفيروسات والأمراض السرطانية نتيجة استخدام المبيدات المسرطنة في الزراعة. وتابع: لذلك أراد الله أن ينقذ مصر وشعبها من أيدي الطغاة الذين عاثوا في الأرض فسادا وتجبروا على شعبها، لأن الله 'يمهل ولا يهمل' فالله يعطى العباد فرصة للتوبة والعودة إليه فإن أصروا على المعصية أنزل عليهم غضبه الشديد، وذلك ما رأيناه في محاكمة الرئيس المخلوع ونجليه.
    فيما أكد الداعية السلفي محمد حسان أن محاكمة مبارك وخروجه على تلك الصورة هي آية العصر التي يرسلها الله عظة وإنذاراً لكل ظالم مشدداً على ضروروة أن نستلهم العبر مما جرى ويجري لمبارك وأعوانه وأسرته ولفت حسان لأهمية أن يتجه المصريين نحو معركة البناء منتقداً بشدة الذين يطالبون بالتغيير بين يوم وليلة وشدد على أن التدرج سنة كونية تعلمناها من رب الأرباب الذي اخبر بأنه أنشأ السموات والأرض ومابينهما في سته أيام وكان بوسعه أن يبنيها في لحظة واحدة واستهل العديد من أئمة مساجد القاهرة والجيزة ومختلف محافظات الجمهورية صلاة التراويح فى ثالث أيام شهر رمضان الكريم الآية بسورة إبراهيم التي من آياتها الكريمة (ولاتحسبن الله غافلاً عما يفعل الظالمون ) واستهل آخرون الصلاة بآية سورة آل عمران 'قُل اللهم مالك المُلك تُؤتى المُلك من تشاء وتنزع المُلك ممن تشاء وتُعز من تشاء وتُذلّ من تشاء بيدك الخيرُ إنك على كُل شئً قدير'.
    وأولى جلسات محاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال وافقت ثالث أيام الشهر الكريم الذى تلى فيه المسلمون القرآن الكريم أثناء صلاة القيام، وتأتى سورة 'آل عمران' بالجزء الثالث من القرآن الكريم، والآية السابق الإشارة إليها تحمل بها رقم (25) من سورة آل عمران.
    وأمضى المصريون الليلة الأولى لظهور مبارك في الحديث عن فضل الله عليهم وحرصوا على أن يهنئون بعضهم البعض بتلك المناسبة التاريخية وكان ظهور المخلوع ونجليه هو فاكهة المجالس في بيوت الفقراء والأغنياء.
    على حد سواء.. فقد إعتبر هؤلاء أن الله إقتص لهم أخيراً على سنوات الفقر والمرض والحرمان التي عاشوها طوال عهده الذي بلغ ثلاثين عاماً ومن اللافت أن معظم المواطنين فضلوا إعادة مشاهدة محاكمة مبارك على متابعة أحداث مسلسلات رمضان الدرامية فقد حققت تلك المحاكمة للفضائيات الأخبارية رواجاً مفقوداً في هذ الوقت من العام.
    أما بالنسبة لأهالي مدينة شرم الشيخ فكان الوضع مختلفا فالمواطنون يعتبرون مبارك ضيفاً ثقيلاً وعبئاً على مصدر رزقهم الوحيد وهو صناعة السياحة لذا لم ينتظروا حتى ظهوره في المحكمة كي يحتفلوا بالحدث الكبير ففور إقلاع الطائرة به من شرم الشيخ تجمع الكثير من الأهالي وأخذوا يهنئون بعضهم البعض بذلك الحدث الكبير معتبرين مغادرته تمثل إنجازاً كانوا يتوقون إليه منذ أن حل عليهم فور تنحيه
    وقد تجمع الكثير من المواطنين منذ الصباح لرؤية الطائرة الهليكوبتر وهي تهبط في شرم الشيخ لحمل مبارك بلاعودة إلى نهايته الموعودة.
    وعلى وجه الخصوص عمت الأفراح بين العاملين بالفنادق وشركات السياحة بالمدينة معربين عن أملهم بأن يكون ذلك بداية لأنتعاش حركة السياحة بشرم الشيخ وفي إطار الأحتفالات برحيل مبارك من شرم الشيخ قام عدد من العاملين في السياحة بذبح العجول والماعز وقاموا بتفريقها على الفقراء قام الشيخ سند على حسن من أعيان قبيلة النفيعات بذبح عجل وتفريقه على الفقراء وعمل إفطار جماعي بالمجان بجمعية تنمية المجتمع بأبو زنيمة.
    فيما إعتبر كبار رجال الأعمال العاملين في قطاع السياحة بأن وجودمبارك طيلة الشهور الماضية قد تسبب خسائر تقدر بثمانية مليارات.


    القدس العربى

    -------------------------

    السبت - 6 أغسطس - 2011 9:44:39 مساء

    الوفد يدعو كافة التيارات للتوافق علي مباديء الدستور الجديد



    الدكتور السيد البدوي شحاته
    الأسبوع أونلاين
    دعا حزب الوفد، السبت، كافة الفصائل والقوي والأحزاب السياسية في مصر للتوافق حول المباديء الأساسية للدستور الجديد وقال الدكتور السيد البدوي شحاته: ''مرة أخري يمنح المصريون العالم درسا جديدا في صناعة التاريخ حيث جاء يوم الثالث من رمضان لتنهار أساطير الحاكم الفرعون التي
    سادت وادي النيل منذ فجر الدولة المصرية.. ومن الآن فصاعدا سيكون حاكم هذا البلد خادما له أجيرا لدي الشعب وسيكون الشعب هو السيد الحقيقي''.

    وأضاف شحاته، في بيان رسمي صادر عن الحزب، ''إن هذا الدرس الجديد الذي قدمه المصريون إنما هو بداية تاريخية فارقة في عمر هذا الوطن، فقد أصبحنا مسئولين أمام التاريخ وأمام الأجيال القادمة عن إيجاد صيغة جديدة تحقق للمواطن مكانته وتتحقق بها مكانة الوطن،ولا يجب أن يكون الحديث أمام الشاشات أو عبر مكبرات الصوت إلا عن توافق حقيقي يحافظ علي وحدة الوطن وتماسك نسيجه''.

    وأضاف ان المصريين جميعا في ميادين التحرير خرجوا لإسقاط الظلم ثم وقفوا معا لإقرار العدل، وحان الوقت لأن يقفوا يدا بيد لبناء مجتمع جديد يتسع لكل أبنائه، ولن يتحقق ذلك بإقصاء أو إستبعاد أي من أبناء هذا الوطن، موضحا إن الثورة قامت لبناء دولة ديمقراطية حديثة وعادلة تحتوي كل مواطنيها علي قدم المساواة تأخذ من كل مصري ما عليه من واجب وجهد وتمنحه ما له من حقوق وأدركنا منذ اليوم الأول أن هذا الأمر لن يتحقق بإنفراد حزب أو تيار سياسي بفرض رؤيته وأفكاره مهما كان عدد مؤيديه أو مريديه.

    وأوضح البدوي أن ذلك لن يتحقق أيضا إلا من خلال توافق سياسي وإجتماعي حقيقي، كما آمنا بأن الوطن يحتاج لنا جميعا من أجل إعادة بنائه سياسيا وإقتصاديا إجتماعيا.. وقال ''أدركنا أننا أمام فترة عصيبه تحتاج تحدياتها لعمل وطني جاد ومخلص، وأن هذا هو زمن الجماعة الوطنية الواسعة وليس زمن التشرزم والتجزيء والصراع''.

    وشدد البدوي علي ان ميدان التحرير قام بأداء دوره وسيظل مستعدا لأن يؤديه ثانيا أمام كل حاكم أو سلطة تحيد عن الطريق ،فلقد وحدنا ميدان التحرير خلال أيام الثورة ولم ترفع راية إلا علم مصر ولم يردد أحد شعارا طائفيا أو فئويا أو حزبيا، ولم تكن دماء الشهداء الأبرار دماء حزبية أو طائفيه ولكنها كانت دماء مصرية.

    وخلص البدوي للتأكيد علي ضرورة النأي بميدان التحرير عن أن ''يفرقنا الي مسلمين وأقباط أو الي سلفيين وصوفيين ، أو أن يكفر بعضنا بعضا .. ننأي بكل قوة سياسية أو إجتماعية أن تأخذ الميدان ساحة لبث ما يفرق بعد أن كان ميدان التحرير رمزا عضيما لوحدة هذا الشعب وتماسكه''، ''لقد كان الوفد طرفا في الدعوة الي تحالف ديمقراطي من أجل مصر ووقعنا جميعا علي مبادرة تمثل البنية الأساسية للنظام الديمقراطي الحر العادل الذي ناضلت من أجله أجيال متتالية''.


    -----------------


    السبت - 6 أغسطس - 2011 5:19:07 مساء

    قيادي اخواني: الرئيس المخلوع كان متجول الخيانة في المنطقة كلها



    الدقهلية - رامي محمود
    أكد المهندس إبراهيم أبو عوف " أمين حزب الحرية والعدالة بالدقهلية" أن الرئيس المخلوع كان متجول الخيانة في المنطقة كلها ، حيث أنه في اجتماع البرلمانيين الإسلاميين في ماليزيا منذ أسبوعين أكد معظم الحضور أن النظام البائد كان يمنع أي اجتماع أو عمل إسلامي عالمي ، وأكد أن موعد هذا الملتقي كان في عام 2009 لكن النظام البائد ضغط علي كل دول العالم لعدم استضافته بعد نجاحه في جاكرتا 2007 م.

    وأضاف أن البعض قد يتعاطف مع الرئيس المخلوع خلال محاكمته لكن عليهم أن يتذكروا الدماء التي سالت و المواطنين الذين سجنوا وسحلوا في عهده والفساد المستشري في عهده والخيانة التي فعلها في مصر .

    جاء ذلك خلال افتتا ح مقر حزب الحرية والعدالة بمدينة طلخا بحضور وعادل رزق "أمين مساعد الحزب بالمحافظة" و عبد الرحمن سالم "أمين التثقيف "و المهندس عبد المحسن قمحاوي "أمين الحزب بمركز طلخا "وعدد من القيادات الحزبية والتنفيذية وبمشاركة المهندس عبد الرحمن الشهاوي "رئيس مجلس مدينة طلخا" .

    وأكد المهندس عبد المحسن قمحاوي "أمين الحزب بمركز طلخا " أن مصر بدأت مرحلة جديدة بمحاكمة الرئيس المخلوع وأن الشعب المصري سيسعي لاستكمال باقي مطالب ثورته وأي شخص أو فئة تقف في مواجهة الثورة ستضيع وأن الشعب المصري ما كان ليحصل علي ما حصل عليه إلا بسبب دماء الشهداء الذين قدموا دماءهم فداء للوطن ، مؤكدا أن دماءهم ستبقي في رقاب الجميع لحين أخذ حقوقهم كاملة غير منقوصة .

    وأضاف أن النظام البائد أقام حربا علي الشباب نفسيا وفكريا وأخلاقيا حتي ظن أن الشباب ماتوا ، لكن الشباب أكدوا أنهم أقوي من كل هذه الحروب وكانوا الشرارة الأولي للثورة و التي التف حولهم شعب مصر بجميع أطيافه ليصنع الشعب المصري ثورته ، و الحزب سيضع الشباب دوما في المقدمة للنهوض بالمجتمع وأن مقر الحزب مفتوح لجميع أهل طلخا لتقديم مشكلاتهم واقتراحاتهم والمشاركة في نهضة المجتمع

    وأعلن قمحاوي عن مشروع زراعة 1000 شجرة مثمرة داخل المركز كمرحلة أولي ، وتدشين مشروع للقضاء علي مشكلة القمامة بقرية دميرة وفي حال نجاحه بشكل كامل سيتم تعميمه علي مستوي المركز .

    وأكد عادل رزق "أمين مساعد الحزب بالمحافظة" أن الحزب أنشأه الإخوان المسلمون لكنه استقل إداريا وتنظيميا وأن قيادات الحزب وأماناته تدير الحزب بشكل كامل لتقديم خدماتها ورؤيتها لمصر .
    وأوضح أن هدف الحزب بناء المواطن المصري بناء كاملا عقليا وثقافيا وروحيا وعمليا وفي كل المجالات علي قيم الحق والحرية والمواطنة والتعددية واحترام حقوق الآخرين واحترام الدستور والقانون ، وبناء نهضة علمية واقتصادية هدفها القضاء علي البطالة والأمية والفقر والجهل .

    وأكد عبد الرحمن سالم "أمين التثقيف بالحزب بالمحافظة" علي رفض الحزب لكل أشكال الوصاية الأمريكية علي الشعب المصري ، مؤكدا أن الحزب يعتبر المعونات الأمريكية التي أعلنت عنها السفيرة السابقة سكوبي تمثل المصالح الأمريكية في مصر ولا تخدم أهداف مصر الثورة .

    وأوضح أن السفيرة الجديدة آن باتريوس تاريخها معروف بالعداء للمصالح الإسلامية بعد خدمتها في باكستان وعلاقاتها بالمخابرات الأمريكية وأكد أن دورها يقتصر علي إشاعة الفوضي الخلاقة في مصر وتفكيك المجتمع المصري كما حاولت في باكستان .
    وشدد علي أنها سفيرة وليست مندوبة سامية لأمريكا في مصر وأن هذا الدور انتهي بسقوط النظام البائد كما انتهي الكنز الاستراتيجي لإسرائيل وأكد أن مصر كان دورها الإقليمي يقتصر علي كونها حارسا للمصالح الأمريكية والأمن الإسرائيلي في عهد النظام البائد .

    وطالب بتوضيح مصير المعونات الأمريكية ومن تسلمها وفيم أنفقت ليعلم الشعب من يخدم المصالح الأمريكية في مصر ، مؤكدا أن هذه الأموال تخدم المصالح الأمريكية ولا تخدم الديمقراطية و أن الولايات المتحدة لم تعرف الديمقراطية والحرية إلا في عام 1964 م بإصدار أول قانون للحقوق المدنية للمساواة بين السود والبيض ، وأن الشعب المصري عرف المساواة والمدنية منذ آلاف السنين .

    وأضاف أن هذه المحاكمة توجه رسالة للحكام في المستقبل أن أي حاكم يظلم شعبه سيلقي نفس المصير ، لهذا لابد من القصاص وأن يحدث في محاكمة عادلة بلا تباطؤ يستفز الناس أو تعجل يؤدي إلي ظلم


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

08-08-2011, 08:30 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    مبارك لم ينس تلوين شعره و'صحتو زي البومب'..
    الشعب يثور لأن المدراء مصابون بدبكة 'سندروم'
    زهرة مرعي
    2011-08-07




    في بدايات شهر رمضان المبارك كان دخول حسني مبارك إلى قفص الإتهام من أسوأ المسلسلات، وكان هو من أفشل الممثلين، كذلك لم يتمكن ولداه من لعب دور 'البارافان' كما هو مطلوب. فقد وصلتنا من مبارك صور بعضها مثير للإشمئزاز، وبعضها الآخر مثير للتعجب. هذا المخلوع الذي أراد السرير لإطلالته الأولى بعد طول غياب ليخبرنا أنه عجوز ومريض، لم يظهر لا في صوته ولا في حركته طوال ساعات المحاكمة على أنه رجل واهن.
    وهكذا وعلى وجه السرعة إنكشفت لعبة السرير التي كان الهدف الوحيد منها استدرار العطف. فمن المؤكد أن هذا السيناريو غير الموفق لدخول مبارك على سرير إلى القفص تمّ بضغط من الخارج الأميركي. فالولايات المتحدة التي أجرت بنفسها أول محاكمة لرئيس عربي في بغداد، ووضعت صدام حسين في القفص، ومن ثم أصدرت بحقه حكم الإعدام، لم تكن راغبة مطلقاً في أن يكون رجلها الأول من بين الحكام العرب في نفس الموقع. كذلك كان ضغط عربي متعدد الإتجاهات لإبعاد شبح هذا المشهد عن مبارك وتالياً عن أترابه في الدول العربية. فكثر من الحكام إن لم يكن جميعهم يخشون أن يتحول الأمر إلى سابقة، أو أن تصبح الشعوب العربية مدمنة على محاكمة حاكميها الظالمين، بعد طول إنكسار.
    لقد قُطع الشك باليقين وشاهدنا مبارك في القفص يقول بصوت مرتفع 'أفندم أنا موجود' وينفي التهم المنسوبة إليه. وفي هذه الواقعة كان لميزان القوى الشعبي الذي فرض نفسه في ميدان التحرير أن يفرض إرادته. وكان لميزان القوى الشعبي أن يفرض نفسه كذلك على المجلس العسكري الذي يبدو بعضه وكأنه يريد أن يُلبس التهم جميعها للعادلي، فيما الشعب يرى في مبارك المتهم الأول. وهذا الأخير أراد أن يضع إلى جانبه المشير طنطاوي فأشرّكه في العلم والخبر والمعرفة عن قتل المتظاهرين بإطلاق النار عليهم.
    ما يثير الإستغراب في حضور مبارك إلى قفص الإتهام كثير. ومن الأسئلة التي طرحها هذا الشكل من الحضور إستعانة مبارك بولديه لسماع ما يتردد داخل قاعة المحكمة. فهذا الذي حكم مصر بكل ما أوتي من جبروت وقوة وبطش كيف كان يسمع على الضيوف الذين يلتقي بهم. كيف سمع بنيامين نتنياهو وهو الذي إستضافه على أفطار في رمضان الماضي؟ وكيف تآمر معه على خنق غزة؟
    هذه المشاهدات التلفزيونية وردت على كافة الفضائيات وتابعها ملايين العرب، أما في اليوم التالي للمحاكمة في جلستها الأولى كان للبي بي سي ندوة خاصة من القاهرة أدارها الصحافي عز الدين العرب، وفيها تساءلت نوارة أحمد فؤاد نجم: كيف لرجل مريض أن يلون شعره؟ 'هو مش مريض ولا حاجة صحتو زي البومب'. فيما تساءل محام مشارك في الندوة عن عدد المرات التي رفع فيها مبارك رأسه متفقداً القاعدة؟ مما يظهر أن 'صحتو كويسة'. كما وأظهرت عينة عشوائية استفتتها البي بي سي في الشارع عدم التعاطف مع مبارك. إنما الكاتبة الدرامية لميس جابر وجدت في شكل محاكمة مبارك ضرباً لرأس الدولة. حضور الأستوديو استفزهم هذا القول ورفضوه. وردت نوارة بأن 60 مليون من الشعب المصري مع الثورة ومع محاكمة مبارك 'واللي مش عاجبو الشعب يفتشلو على شعب تاني'.

    القاهرة في رمضان

    أثارت مشاهد جموع الناس في أسواق القاهرة وغيرها من المدن المصرية في بدايات شهر رمضان المبارك حشرية عمر أديب، وجذب معه وإن بلهفة أقل زميله في تقديم برنامج القاهرة اليوم عزت أبو عوف. بفمه الملآن تساءل عمرو أديب 'الناس دول جم منين'؟ طبعاً في بال عمر أن الشعب المصري فقير فمن أين يأتي بالمال ليملأ الشوارع والمحال في الأيام الأولى من شهر رمضان؟ راح عمرو أديب يتلقى إتصالات الفقراء والمتوسطي الحال والمرتاحين وفي كل مرة كان يردد 'طب الناس دول جم منين'؟ ودائماً يعترف بأنه هو شخصياً يشتري فقط 'حاجتي' وليس أكثر منها. عندما قالت منى في إتصالها بعمرو أن راتب زوجها 300 جنيه ولديها ثلاثة عيال 'لا إحنا فاكرين رمضان ولا حاجات رمضان نسمع باللحمة والفراخ من شاشتك'. كان رده السريع 'أمال منين الناس اللي متليين الشوارع دول'؟
    من إتصال إلى آخر واحد يعبر عن حريته في التسوق والفرح في الدوحة، وآخر لا يرى سبيلاً غير التسوق في السعودية، تقول هبة من مصر أنها تأتي فقط بما تحتاجه ويوماً بيوم. لكن عمرو يبقى مسكوناً بالسؤال الذي يتكرر في أكثر من إتجاه 'ما فيش فلوس وممعناش.. الناس دول جم منين؟ مصر دي عجيبة'! وعندما جاءت نيفين إلى الخط الهاتفي إنفرج عمرو لأنها قالت ربما ما يعجبه 'يبعدو عن التحرير.. يبعدو عن المشاكل لشهر رمضان عشان الناس تفوق'. نيفين عايزة 'الشعب يتلم.. زوجي كان بيشتغل لكن الثورة قضت عليه.. مصر ما بقتش تنفعنا'. وهنا لم ينبس عمرو ببنت شفة. لقد أصابه الخرس.
    وإذا كان مقياس الشعب 'العايش' هو في شراهة الشراء في شهر رمضان كما قال عمرو 'المصريين شعب عايش'، فهو سأل داني: 'أنتو المسيحيين في أيو عيد بتشترو قوي'؟ والغريب في رد داني أنه يتسوق في عيدي Chrismas و Thanksgiving. نحن من لنا عيد الميلاد كشرقيين وهذا صحيح، لكن لماذا تبنى داني عيد الشكر الأميركي، ووجد تسليماً من عمرو أديب؟
    في شهر رمضان المبارك نقول لعمرو أديب الذي يرى في مصر 'عجايب' أن العدد الأكبر من المصريين لم ينزلوا إلى الأسواق، ولو نزلوا جميعاً لكان هناك طوفان بشري. قلة من الشعب قادرة على الشراء بفعل سياسات التجويع التي كان يطبل لها بنفسه في العهد البائد. ومع ذلك نتمنى أن يبقى رمضان كريماً على الناس.


    السلفيون ينزلون لميدان التحرير للرد على استفزازات العلمانيين.. وشكوك باقامة دولة مدنية
    حسنين كروم
    2011-08-07




    القاهرة - 'القدس العربي' :


    تركز معظم اهتمامات صحف السبت والأحد، على توابع أولى جلسات محاكمات مبارك ونجليه وسط موجات لا تنكر من الشماتة والكراهية، خاصة انها بدأت تأخذ تفسيرا دينيا، وتاريخيا ،باعتبار ما يحدث لمبارك آية من آيات الله سبحانه وتعالى، وتشبيهه بالفرعون ونهايته، وكان رسم زميلنا الرسام الموهوب مصطفى حسين، وفكرة زميلنا وإمام الساخرين أحمد رجب في 'أخبار اليوم'، عن تمثال ضخم لمبارك، على هيئة فرعون، وقد تشققت أجزاؤه وحيطان معبده الذي امتلأ بالثوار يهتفون ضده. ونشرت 'أخبار' امس تحقيقا لزميلتنا آمال عبد السلام عن حالته الصحية جاء فيه: 'أكد الفريق الطبي المصاحب له من شرم الشيخ ان حالته الصحية تحسنت واختلفت تماما عما كانت وهو في مستشفى شرم الشيخ، وقد برروا ذلك لتحسن حالته النفسية، لأنه كما يعلن الأطباء النفسيون من الشخصيات التي تخاف على نفسها وبالتالي فهو وفور عودته للقاهرة وتواجده بأحدث المراكز الطبية العالمية شعر بالأمان، فانتظم في علاجه، وعاد لتناول الطعام واهتم بمشاهدة التليفزيون ومتابعة الصحف.


    وقد طلب الفريق الطبي المعالج له برئاسة د. ياسر عبد القادر بإجراء بعض الفحوصات الجديدة التي تخص الأورام من خلال أحدث وأدق أجهزة اكتشاف الاستدالات بالإضافة لبعض التحاليل، على ان تعرض عليهم قبل بداية متابعة حالته الصحية، حسب أوامر المحكمة. وستصل اليوم سوزان ثابت زوجة الرئيس السابق لزيارته، بعد أن وصلت من شرم الشيخ حيث كانت قد سافرت لجلب وإحضار جميع متعلقاتهما الشخصية، ولم تقرر بعد ان كانت ستظل مرافقة للرئيس السابق بالمستشفى، أم ستعود للمنزل وتقوم بزيارته يوميا، وعندما سئل الرئيس السابق ماذا ستفعل، قال اسألوها هي. وقد زاره منذ يوم الخميس الماضي حتى امس زوجتا نجليه وفاروق ثابت نجل منير ثابت ومحمود الجمال حما نجله جمال'.
    وأشارت الصحف إلى السعي لتكوين هيئة جديدة من كبار المحامين للدفاع عن أسر الشهداء. وعلى الرغم من حبس الشياطين، فقد تواصلت المشاجرات والاعتداءات، ووقعت أول جريمة اختطاف أنثى والاعتداء عليها، في الهرم. وإلى بعض مما عندنا اليوم:

    طبقة الطفيليين التي احاقت بالفرعون

    ونبدأ بردود الأفعال على الجلسة الأولى لمحاكمة مبارك وولديه، وما حدث فيها وقال عنها يوم السبت زميلنا والمحلل السياسي الكبير سلامة أحمد سلامة رئيس مجلس تحرير 'الشروق': 'هناك للأسف طائفة من الكتاب والإعلاميين الذين التقوا بالرئيس المخلوع وأنجاله، وكانوا ضيوفا دائمين عليه يمجدونه ويدافعون عن أفعاله وسياساته ولا يهمهم مدى ما ألحقه بالشعب من إساءات، ولا حجم الفساد الذي نما وترعرع في أكنافه، وما تسبب فيه من اندحار لقيم الديمقراطية والعدالة، فأنشأ بذلك طبقة من الطفيليين الذين اكتنزوا الثروات على حسابات شعب فقير، كل ما يهمهم انه كان مع السلام وضد الحرب. والمافيات العسكرية والاقتصادية هؤلاء لا يختلفون كثيرا عن المتظاهرين الذين يهتفون دفاعا عنه في ميدان مصطفى محمود، وعن المتظاهرين الذين يهتفون دفاعا عنه في ميدان مصطفى محمود، وعلى ظهور الجمال والحمير، والذين رأيناهم يشتبكون مع أهالي الشهداء امام أكاديمية الشرطة'.


    لكن لو ذهبنا بسرعة شديدة لـ'الأهرام' وقبل أن يجف حبر كلمات سلامة سنجد ان رئيس مجلس إدارتها السابق وعضو أمانة السياسات ومجلس الشورى السابق، ورئيس جمعية القاهرة للسلام التي تدعو إلى والعياذ بالله، التطبيع مع إسرائيل، الدكتور عبد المنعم سعيد يقول: 'الفرد المتهم كان على فراشه في قاعة المحكمة، وعندما قال، افندم لرئيس المحكمة، كان منهج الاستسلام لحكم الشعب العادل قد استقر، فالرجل لم يهرب، ولم يلجأ الى دولة أجنبية وقر في ذهنه أن القضاء الذي كان رئيسا لمجلسه الأعلى حتى شهور قليلة مضت، فيه من العدالة، والكرامة والنبل ما يكفل له ولأولاده محاكمة عادلة تضيف لتاريخ مصر صفحة ناصعة في الأيام القادمة'.

    شجاعة مبارك وهروب بن علي

    والثاني الذي دافع عن مبارك، ولكن بشكل أكثر وضوحا وشجاعة، كان زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار'، ورئيس تحرير مجلة 'آخر ساعة' السابق، وأمين الإعلام بالحزب الوطني بأمانة القاهرة، رفعت رشاد، الذي قال في نفس اليوم - السبت - في 'أخبار اليوم': 'ليس عيباً أن يحاكم الشعب رئيسه، وليس عيباً ولا مذمة لمبارك أن يحاكم، فهو الذي صمم على البقاء في مصر، ورفض المغادرة رغم وجوده لمدة ثمانية عشر يوما بعد اندلاع الثورة، ورغم سيطرته على الأجهزة والمؤسسات، وكان يمكن أن يغادر مصر بسهولة كما فعل بن علي التونسي، ولم يعد خافيا ان دولا عربية عديدة عرضت عليه الاستضافة، بل ومنحه الجنسية لحمايته والإغداق عليه بالأموال التي توفر له حياة كريمة، لكنه رفض كل ذلك، وكان طبيعيا ان يرفض عرض إسرائيل، لكن البعض من المهووسين ممن يطلقون رصاصاً محرماً من أقلامهم بالصحف، وممن يستولون على ميكروفونات الفضائيات، ما زالوا يركزون على التفاهات، فمن قائل ان مبارك كان يضع يده على عينه خجلا، وأنه يعبث في أنفه، كلام ########، لا علاقة له بالموضوعية، خاصة لو صدر ممن يعتبرون أسماء كبيرة من الكتاب، أو مدعي الكتابة، ووصل الحال ببعضهم ان استنكر وجوده على سرير في المحكمة مدعياً ان حالته الصحية عال العال ولا يوجد داع للسرير، تفاهات كان يجب أن نترفع عنها، على الأقل كبار السن ممن يكتبون في الصحف، فالشعب المصري لا يجب أن ينحدر بأخلاقه إلى هذا الحد، بجانب الشماتة. ان محاكمة مبارك، تضيف إلى مصر ولا تنقص من مبارك'.

    صبغة الرئيس وساعته الفاخرة

    ولم يكد رفعت ينتهي من كلامه، حتى جاءته ردود عنيفة، بالنسبة للساعة، والسرير، عن الساعة، قالت مجلة 'اكتوبر' في تغطيتها التي شارك فيها زملاؤنا إبراهيم عبد الغني وأحمد رشاد وسامح اللبودي وهبة محمد في فقرة عنوانها' ساعة الرئيس':
    'مع أن الرئيس مبارك كان في قفص الاتهام، فقد حرص على صبغ شعره وحلق ذقنه، وكأنه في عز مجده، والطريف أن الرئيس السابق لبس ساعة فاخرة دون مراعاة لتقارير الفريق الطبي التي حذرت من اقتناء أي أجهزة، أو محتويات من شأنها التأثير على ضربات القلب. يذكر ان مبارك كان حريصا على صبغ شعره كل خمسة وأربعين يوما حتى يظهر اكثر شبابا وحيوية، متناسيا أن الشيب وقار، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول 'خيركم من طال أجله وحسن عمله' ولكن لله في خلقه شؤون'.

    استهزاء استدرار مبارك العطف من سريره

    أما السرير، فقد تكفل به زميلنا وصديقنا بمجلة 'روزاليوسف' عاصم حنفي الذي أبدى امتعاضه من مبارك لاستخدامه السرير لاستجلاب العطف عليه، فقال عن هكذا نومة بعد أن اختار لمقاله عنوانا هو - مولد وصاحبه نائم - 'كنت أتمنى لو أن حسني مبارك واجه المحكمة واقفاً على قدميه مرفوع الرأس كما المتهمين المحترمين، يواجه الحجة بالحجة، ويقارع الاتهام بالدفاع، ويتحدث عن نفسه وانجازاته، ويواجه بشجاعة قائمة الاتهامات التي توجهها له المحكمة، لكن الأستاذ فضل مواجهة المحكمة نائماً، بما يدل على انه خائب حتى في آخر مشهد له على الساحة السياسية والشعبية في التاريخ والجغرافيا، هناك عدد كبير من الرؤساء والزعماء والقادة، واجهوا المحاكمات الجنائية والسياسية برأس مرفوع، منهم صدام حسين الذي اغتال شعبه وحكمه بالحديد والنار، لكنه عند المواجهة في المحكمة وقف مرفوع الرأس يتحدث عن نفسه كزعيم للأمة، وخذ عندك الديكتاتور التشيلي 'بينوشيه' العجوز المريض بأمراض الدنيا، والذي يعاني العته والخرف، واجه المحكمة جالساً على كرسي متحرك، يجيب على الاتهامات بثبات لا يليق بسنه المتقدمة، ولا أعرف من أفتى بأن يدخل حسني مبارك القفص محمولا على سرير طبي' في سابقة لم تحدث في محاكمات التاريخ، وكأن مصر تحاكم متهماً عاجزاً مريضاً، وكان من الطبيعي ان يسمح له بالجلوس على كرسي متحرك، لكن استراتيجية الدفاع الذي أصر على السرير الطبي داخل القفص، كانت تخطط لاستدرار التعاطف الداخلي والخارجي، بتصوير المتهم بمظهر العاجز الذي لا يقوى على الوقوف. ارتضى حسني مبارك إذن أن يواجه المحكمة ذليلا مكسورا، تماما كحرامي الفراخ، وليس كرئيس للدولة حكمها ثلاثين عاما كاملا، والمفترض أن يكون دفاعه سياسيا بالدرجة الأولى، أن يقول فعلت كيت وكيت، ويثبت كذا وكذا، بدلا من رقاده على السرير مجيبا رئيس المحكمة بصوت مشروخ، افندم،! أين كرامتك يا أستاذ، أين الصلف والغرور، أين الدكتوراة في العند، كلها تبخرت وأنت تنفذ تعليمات المحامي، عندما ينادي على أسمك قل أفندم، وعندما يواجهك بالاتهامات انكرها جميعا، هكذا فعل، وهكذا فعل الانجال، صورة طبق الأصل، سبحان الله، يعز من يشاء، ويذل من يشاء'.

    حكاية محاولة محامي مبارك
    ادخاله بهذه الطريقة لجذب التعاطف

    وتعبير مولد وصاحبه نائم الذي استخدمه عاصم، تحوير للمثل الشعبي، مولد وصاحبه غايب، وحكاية محاولة محامي مبارك ادخاله بهذه الطريقة لجذب التعاطف ستعيدنا لـ'الأهرام' مرة أخرى - لأن زميلنا محمود المناوي حكى لنا عن مشاعره بالنسبة لمشهد مبارك فوق السرير، قال: 'في الوقت الذي توقع فيه الخبراء أن يؤدي ظهور الرئيس السابق حسني مبارك في قفص الاتهام خاصة على نقالة إلى تعاطف الشعب معه، إلا أن نظرات مبارك الحادة والغاضبة قد أفقدته ذلك على ما يبدو حيث عبرت حركة يده وهو مستلق على السرير ويتكىء بيديه على خده ويتناوب التهامس مع نجليه عن غطرسة وتحد، كما أن ظهوره بهذه الصورة وقد أتم صباغة شعر رأسه '83 عاما' باللون الأسود، أعطت انطباعا سلبيا للغاية، وتكذيبا لأي ادعاءات حول حالته النفسية, الأكثر إيلاما أن يكون المدافعون عن الرئيس الساقط وحاشيته الفاسدة هم من كبار المحامين في مصر. وعلى الجانب الآخر مع احترامي لكل المحامين الذين حضروا مع أسر الشهداء بالرغم من ظهورهم المستمر على الفضائيات لشجب الفساد والهجوم على النظام الساقط بمن فيهم المحامون المرشحون لرئاسة الجمهورية وقيادات أحزاب المعارضة في وقت، كانت تحتاج فيه مصر إلى مرافعات يسجلها التاريخ للأجيال القادمة ولكي تكون المحاكمة درساً سيياسيا بالغا في بناء دولة القانون في المستقبل خصوصا فيما يتعلق بالاستبداد!'.

    وضع مبارك بالسرير يشي بوضع مصر كلها

    وفي نفس عدد 'الأهرام'، سخر منه زميلنا عبد الله عبد السلام بقوله: 'أمام قضاته، والعالم أجمع ظهر مبارك مستلقياً على سرير طبي - شفاه الله - لكن المشهد لم يكن معبرا فقط عن حالة رئيس مخلوع بلغ من العمر عتياً، يحاول استدرار عطف الناس عليه، بل كان الأصدق تعبيرا عن وضع البلد الذي تركه بعد ثلاثين عاما في الحكم، كان الرئيس السابق فاقدا للخيال وروح المغامرة، لذلك كان يلجأ لواقعية مريرة في تعليل اسباب عدم الإقدام على فعل شيء مختلف او اختيار شخص غير تقليدي في منصب، وكثير منا يتذكر الكلمات العامية التي كان يكررها على شاكلة، اجيب لكوا منين، وبلاش الكلام العنتري، ونتيجة لذلك التواضع في الرؤى والأهداف ضاعت على مصر فرص تاريخية كان يمكن أن تجعلها في مكان آخر ومكانة أخرى'.

    حبل المشنقة ورقبة مبارك

    لا، لا، ما دام الأمر كذلك، فإنه لا يستحق إلا الإعدام، أو كما اعترف زميلنا وصديقنا محسن حسنين رئيس تحرير مجلة 'أكتوبر'، بالآتي: 'لا أخفيكم سراً أنني صاحب فكرة غلاف المجلة الذي ظهر فيه مبارك وحبل المشنقة يقترب من رقبته، وخلفية الغلاف كلها سوداء قاتمة ليس فيها إلا بقعة ضوء واحدة، هي حبل المشنقة ورقبة مبارك، وعلى الرغم من أن هذا الغلاف كان صادما للكثيرين، وهو بالمناسبة الغلاف الذي قام الثوار بتكبيره وتعليقه في ميدان التحرير في العديد من المليونيات، كما علقوه أمام باب القاعة التي يحاكم فيها مبارك بأكاديمية الشرطة إلا أنني أحسست أن دخول مبارك القفص وهو مسجى على سرير طبي، لا حول له ولا قوة، صورة صادمة أكثر، وهي لا تقل صدمة وترويعا عن صورة المشنقة ورقبة مبارك تقترب منها، فالواقع يؤكد أن في الساعة العاشرة صباح يوم الأربعاء الثالث من آب/ أغسطس تم تنفيذ حكم الإعدام في مبارك، معنويا، في نفس اللحظة التي دخل فيها قفص الاتهام، وعيناه حائرتان زائغتان تحاولان رصد أي ملمح من ملامح قضاته أو طالبي القصاص منه، وهو يعبث في أنفه بطريقة عصبية، وولدان يحاولان إخفاءه عن أعين الشعب وكأنهما طفقا يخصفان عليه من ورق التوت عل ذلك يواري سوءة أبيهم ويخفف من هول المشهد. لقد أصبح مبارك الآن أشبه بفرعون بعدما ابتلعه البحر هو وجنوده، جسدا بلا روح، وأصبح ينطبق عليه قول الله عز وجل، 'فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية'! إن هناك العديد من الرسائل المهمة التي خرجت من هذا المشهد كله أولها وأهمها انه لا يجب ان يستهين أحد بعزيمة وإصرار هذا الشعب صاحب حضارة السبعة آلاف سنة، وألا يراهن على صمته وصبره طويلا على الظلم والقهر والاستعباد، وهي رسالة لكل حاكم قادم في مصر وفي غير مصر، بأن مصيره سيكون نفس مصير مبارك، المحاكمة والقضبان، والإعدام معنويا، إذا ما استحل لنفسه أن يهين شعب مصر، وأن يستحل دماء أبنائه ومالهم ويصادر حاضرهم ومستقبلهم وأحلامهم في غد افضل'.

    جمال الشاب الذي قتله طموحه

    ولأنه أديب واسع الخيال، فقد أعجب زميلنا وصديقنا والأديب الكبير بمجلة 'المصور' يوسف القعيد بحكاية مبارك وولديه، وورق التوت، فأعمل خياله بأن قال امس في 'الأخبار': 'في كوارث العائلات الكبرى ثمة شخص يقود عائلته للكارثة، ولأن العائلة لا تتعلم من العبر والدروس، فجمال الشاب الذي قتله طموحه، مازال هو المايسترو الذي يقود الأب والأخ الأكبر، كيف نصدق إذن الفولكلور الذي قيل في اللحظات الأخيرة في قصر العروبة قبل الرحيل الى شرم الشيخ عندما سمعنا أن علاء اشتبك مع جمال في قصر العروبة واتهمه أنه كان السبب في كل ما جرى لهم.
    في القفص كان جمال الآمر الناهي، وعندما فكر مبارك الأب في الاستطراد عندما رد على سؤال القاضي الثاني خطف جمال منه - وعلى الهواء مباشرة - الميكروفون ومنعه من الاسترسال ليس لأن الابن يعرف المصلحة أكثر من الأب، لكنها شهوة التسلط والرغبة في السيطرة، هذا على الرغم من النهاية التي تنتظر الجميع. طوال الساعات الخمس كانت المقارنة بين صدام حسين في قفص بغداد المحتلة بالأمريكان والمهددة بانقسام مذهبي رهيب، وبين قفص القاهرة الجديدة.
    أما المقارنة بين الرجلين وسلوكهما وطريقة تصرفهما فتلك حكاية أخرى.
    ما كان نجيب محفوظ يتصور عندما أطلق اسم القاهرة الجديدة على روايته التي كانت الصيحة الأخيرة في مصر الملكية قبل ثورة يوليو، أن المدينة التي اسمها القاهرة الجديدة ستنطلق منها صيحة نهاية عصر وبداية عصر جديد يهل على مصر'.

    مطالب بسماع شهادة المشير طنطاوي بمبارك

    وتسبب مبارك بواسطة محاميه فريد الديب وبأنصاره الذين احتشد عدد منهم أمام المحكمة واعتدوا على أهالي الشهداء، بزج المشير طنطاوي في المحكمة، ذلك ان الديب طالب بسماع شهادة المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الأعلى في الاستئناف المقدم من مبارك ضد الحكم بتغريمه مائة وعشرين مليون جنيه، في قضية قطع الاتصالات أثناء الثورة، لأن مبارك أخبره ان المشير كان حاضرا الاجتماع الذي اتخذ فيه القرار، وهو ما نفاه مصدر عسكري، وقال عنه أمس - الأحد - رئيس تحرير 'الأخبار' زميلنا وصديقنا ياسر رزق: 'الزج المتعمد باسم المشير حسين طنطاوي في موضوع قطع اتصالات المحمول والانترنت خلال أيام الثورة هو أولى حلقات مسلسل الانتقام الذي يعده الرئيس السابق حسني مبارك، لتصفية حساباته مع القوات المسلحة وقياداتها عقابا لها على موقفها المنحاز للشعب والمساند لثورة يناير. مع توالي جلسات المحاكمة، علينا أن نتوقع مزيدا من ألاعيب الدفاع وادعاءات المخلوع تجاه المشير طنطاوي تحديدا، فلولا دور المشير في يومي العاشر والحادي عشر من فبراير ما تمت تنحية مبارك وتحييد الحرس الجمهوري، ولولا إصرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير على تنفيذ مطالب الثورة دون التفاف أو مناورة لما شاهدنا مبارك في قفص الاتهام يحاكم أمام القضاء يوم الثالث من أغسطس'.

    محاولة مبارك
    توريط طنطاوي

    وأسرع بمساندته زميله خفيف الظل عبد القادر محمد علي بقوله عن هكذا ادعاء:
    'رمضان شهر خير وبركة، ولكننا أحيانا نرصد فيه بعض الظواهر السلبية وخاصة إذا جاء الشهر الكريم في عز لهيب أغسطس المفتري، وأخطر هذه الظواهر سيحان المخ بسبب الحر الشديد، مما يؤدي الى التوهان والتخاريف والعياذ بالله، ومن هذه التخاريف النكتة التي تقول ان الرئيس المخلوع أبلغ دفاعه في ساعة صفا أن المشير طنطاوي، يتحمل جزءا من مسؤولية قطع الاتصالات أثناء الثورة وهي نكتة تفطس من الضحك لأن مضمونها مليان جنان، فكيف يقف الجيش ضد الثورة بإرسال دباباته لحمايتها؟! نناشدكم إطلاق المزيد من النكت لتسلية صيامنا في رمضان'.

    المشير طنطاوي يتحمل
    جزءا من مسؤولية الأوامر

    وأما المعركة التي تسبب فيها أنصار مبارك باعتدائهم أمام المحكمة على أسر الشهداء، وهو ما استفز زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل فقال امس في 'التحرير' مهاجما المجلس العسكري: 'من الذي يصدر الأوامر لأفراد الشرطة العسكرية بضرب شباب الثورة في ميدان التحرير حتى تتفجر من رؤوسهم الدماء؟ هل هو نفس الشخص الذي يصدر الأوامر لبعض ضباط الشرطة العسكرية بالتعامل مع أفراد عصابة مبارك بمنتهى الحفاوة التي يحظى بها طاقم حكام أجنبي قادم لتأمين مباراة قمة؟ ما الذي يجعل ضابط شرطة عسكرية يسلم بكل الحفاوة والاحترام والتقدير على لص مال عام مثل حبيب العادلي فضلا عن كونه متهماً بسفك دماء مواطنين مصريين أبرياء؟ في حين يقوم زميل له باستخدام العصي الكهربية لضرب شباب أعزل لا يملك قوة سوى قوة ضميره ولا نفوذا سوى نفوذ إرادته؟
    أريد أن أسأل السادة قادة البلاد في المجلس العسكري ومجلس الوزراء: هل شاهدوا تلك الصورة التي بثتها وكالات الأنباء لفتاة ممتلئة من أنصار المخلوع مبارك وهي تنهال بالضرب على أم شهيد امام أكاديمية الشرطة بينما يتفرج على المشهد أفراد الأمن المركزي كأنهم يشاهدون فقرة فكاهية؟ بماذا شعر قادة المجلس وهم يرون تلك الصورة القميئة؟ هل شاهدوا الصور التي ظهر فيها أبناء المبارك وهم يحملون الطوب ويقذفونه على أهالي الشهداء على مرأى ومسمع من وسائل الإعلام؟
    يا ترى لو كان شاب من شباب الثورة قد اعتدى بالضرب المبرح على لواء جيش وعاد الى بيته لكي يكتب تفاصيل ما فعله متحديا ومفاخرا هل كنتم ستتركونه دون اعتقال أو مساءلة؟'.

    الليبراليون يطالبون بحمايتهم من الإسلاميين

    والحديث الثاني كان مع الدكتور يسري حماد المتحدث باسم حزب النور، ومما قاله فيه: ' أحب أن أوضح أنه لم تكن لدينا نية لهذه المليونية، ومنذ بداية الثورة لم نحاول ان ننفرد بطرح رؤيتنا ولكننا وجدنا أن هناك استفزازا ليس له حدود من بعض رموز التيار الليبرالي للتيار السلفي، وقاموا بطرح فكر أحادي منذ بداية الثورة رغم أن معظمهم له علاقة بالحزب الوطني المنحل، ولكنهم طرحوا أنفسهم وكأن لديهم أفكارا توافقية وأنهم هم النخبة.
    أسامة الغزالي حرب وعمرو حمزاوي وغيرهما ويكفي أن نجيب ساويرس أعلن في الكنيسة أنه يقوم بالانفاق على حزب أسامة الغزالي حرب، وهو حزب الجبهة، وذلك حتى يخرج علينا أسامة الغزالي حرب ليطالب بالدستور أولا، ثم بعدما شعر أنه شق الصف تنازل عن مطلبه ثم خرج علينا بأطروحة أخرى وهي مطالبته بمجلس رئاسي مدني رغم ان الإسلاميين لم يطالبوا بشيء عقب الثورة ورغم ان اعداد السلفيين هي الأعلى في مصر، إلا أنهم لم يطالبوا بشيء ولم نطالب بحمايتنا مثلما طالب الليبراليون بحمايتهم من الإسلاميين، وكذلك نزلنا مليونية الجمعة الماضية بعد ان اعلن ممدوح حمزة انه يقوم بالانفاق على حركة 6 ابريل وبعد ان تم عمل مسيرة للمجلس العسكري، وعندما ينزل الإسلاميون مرة من انفسهم للميدان ليقولوا ان رأي الشعب المصري ليس هو فقط ما يدعو له ممدوح حمزة وبعض الليبراليين.
    نحن نريد تطبيق شريعة الله عز وجل بطريقة متدرجة والمادة الثانية من الدستور غير مفعلة في الاقتصاد والتعليم والسياسة، ونحن نريد أن نربط قوانين الأرض بالسماء وعدم الصدام مع الله عز وجل، ونريد ان يتم التوقف على استيراد قوانين من الخارج والغرب، ونريد ان يتم التوقف على الاستهزاء برجال الدين'.

    هل يسيطر الاخوان والسلفيون
    على مجلس الشعب؟

    أما وجهات النظر الأخرى التي تحذر من خطورة التيار الإسلامي بشكل عام والسلفي على وجه الخصوص، فكان منها لزميلنا وصديقنا ورئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال حلمي النمنم، وقوله في مجلة 'المصور': 'لو أننا دخلنا الانتخابات البرلمانية على هذا النحو، فهذا يعني ان المنافسة سوف تكون بين الإخوان والسلفيين ومع قدر من التنسيق والتفاهمات بينهما، يمكن لهما السيطرة على البرلمان 'مجلس الشعب' القادم، أي يمكن أن نجد أنفسنا ان يكون النائب متدينا، الاعتراض ان يدخل الدين في السياسة بشكل مباشر، خاصة ان الشعارات التي رفعها السلفيون ومازالوا يرفعونها تقول ان الدين وفقا لفهمهم هم، أولاً وأخيراً، وأن تطبيق الشريعة القضية الوحيدة لديهم، ولنتذكر ان الانتخابات القادمة سوف تشهد حدثا جديدا وهو اختفاء مرشحي الوطني، بسبب اختفاء الحزب الوطني ذاته حيث صدر حكم قضائي بحله وإذا طبق قانون الغدر سوف يكون صعباً على معظم أعضائه دخول الانتخابات ومن ثم لن يكون هناك منافس حقيقي للإخوان أو للسلفيين.
    نعرف أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يحرض ويدعم الشباب على ان يؤسسوا أحزابهم، وأن يكون لهم تواجدهم، وهناك تأكيدات مستمرة من المجلس أنه لن يسمح بأن يسيطر تيار بعينه أو أن يحتكر حزب المجال العام، لكن إذا أجريت الانتخابات ولم تتمكن معظم التيارات من تحقيق تواجد فعلي في البرلمان، فلن يكون هناك بديل آخر، وسوف نجد أنفسنا في نهاية الأمر امام برلمان سلفي - إخواني أو العكس.
    البرلمان القادم سوف يكون الأهم، ففي ظله سوف يتم وضع دستور مصر الجديد، وسوف تتم صياغة شكل الحكم وقواعده، ومن ثم هوية الدولة المصرية، وهو أمر بالغ الخطورة، يجب ان يتم التعامل معه بالجدية اللائقة حتى لا نجد أنفسنا في وضع يقود البلد الى أزمات ونكون مضطرين الى الثورة من جديد'.

    تاريخ الحركات الاسلامية مرتبط بالعنف

    ومن 'المصور' الى 'الأهالي'، التي انتقل الانزعاج اليها، كما في قول رئيسة تحريرها زميلتنا فريدة النقاش، وهو: 'ارتبط تاريخ كل من الإخوان المسلمين والتيارات الجهادية الإسلامية والسلفيين بالعنف الذي تفاوتت أدواته من ميليشيات عسكرية الى هجوم على الكنائس وصولا الى قطع أذن مواطن مسيحي الى العنف المعنوي ضد النساء والمسيحيين، ورغم ان القيادات العليا في أوساطهم بالغة الثراء وهم تجار شطار إلا أنهم يعتمدون على قاعدة من الشرائح الدنيا الضائعة في المجتمع المنقسم بين الأغنياء والفقراء والفقراء المدقعين الذين أفرزهم القانون العام والمطلق للتراكم الرأسمالي وألقى بهم على هوامش المدن في الأحياء العشوائية وأوكار البؤس والمخدرات، وعادة ما استخدمتهم الطبقات المعادية للثورة لتشتيت صفوف الجماهير وإرهابهم، وهم عادة على استعداد لارتكاب الفظاعات لأنهم ضحايا الفقر الثقافي والروحي واليأس العميق من المستقبل، وهم يشكلون بهذا الفقر المركب أكثر الفئات استجابة للأوهام الجديدة التي يطلقها الإسلاميون بكل تجلياتهم، مستخدمين آليات جبارة لتثبيت هذه الأوهام على رأسها أعمال الخير لمكافحة الفقر دون برنامج جدي للقضاء على هذا الفقر، فوجود الفقراء ضروري لهم'.

    معارك السلفيين حول مدنية الدولة

    وإلى إخواننا السلفيين ومعاركهم، ونبدأ ببعضهم لعرض وجهات نظرهم، في توجهاتهم، وما حدث في يوم الجمعة قبل الماضية بميدان التحرير، ونعرض اليوم لوجهتي نظر مختلفتين تماما - لهم - جاءت في 'وفد' الخميس، في حديثين أجراهما زميلنا حسام السويفي، مع اثنين منهم، الأول هو الدكتور خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة السلفية، الذي قال: '- قامت المليونية الإسلامية يوم 29 يوليو الماضي لرفض المبادىء الحاكمة للدستور فقط ولقد تم رفع شعارات إسلامية لأن الداعين للمليونية عقيدتهم إسلامية ولقد رأوا أن هناك تهديدا لإرادة الشعب وعقيدته.
    - نصف المتظاهرين كانوا من التيارات الإسلامية الداعية للمليونية مثل الجماعة الإسلامية والتيار السلفي وجماعة الإخوان والنصف الآخر كان من الشعب المصري غير المنتمي لأي تيارات إسلامية.
    - المطالبون بمدنية الدولة لا يفهمون معنى المصطلح الذين يريدون تطبيقه، فإذا كانوا يقصدون بمدنية الدولة أن تكون مصر دولة حضارية فإن الجبهة السلفية مع الدولة المدنية.
    وإذا كانوا يقصدون بالدولة المدنية بأنهم يرفضون حكم العسكر ولا يريدون مصر دولة غير عسكرية ولا يحكمها العسكر، فإن الجبهة السلفية مع إقامة الدولة المدنية بهذا المفهوم أيضا، وإذا كانوا يقصدون بالدولة المدنية أن تكون مصر دولة عصرية فإننا نوافق أيضا على ان تكون مصر دولة مدنية.
    كل دولة لها خصوصيتها وعاداتها وتقاليدها وما يصلح في الدول التي ذكرتها ربما لا يصلح تطبيقه في مصر، والنموذج التركي والسعودي والإندونيسي محترم ولكن اتحفظ على النموذج الإيراني الذي يعتمد على دولة الفقيه ويطبق الحكم الشيوقراطي الذي نرفضه، ولكننا نريد تطبيق نموذج لا يقهر اليهود ولا النصارى ولا يقصي التيارات الأخرى مثل الليبراليين والاشتراكيين وغيرهم.
    الوضع الحالي يؤدي الى مزيد من الحرية والعدالة والشريعة الإسلامية لا تأتي بإجبار الناس، ووضع المادة الثانية حاليا معتدل وسيكون هناك زيادة تدريجيا، ولذلك نحن الآن مع التوقف عن المطالبة بالمزيد ولا نريد تعديلا في المادة الثانية في الوقت الحالي'.

    استيلاء التيار الديني
    على ميدان التحرير

    لكن زميلها في 'الوفد' طارق تهامي، حاول التخفيف من خوفها هي وحلمي بالقول يوم الأربعاء أيضا. 'هل انزعجت من مشهد استيلاء التيار الديني على ميدان التحرير يوم الجمعة الماضية؟ لا تنزعج، ما حدث كان مفيدا جدا لأنصار الدولة المدنية الديمقراطية، لأن الطريقة التي تمت بها طريقة الاستيلاء، كشفت سيناريوهات عديدة يمكن أن تتكرر، في مواقف أخرى، فقد تم الاتفاق بين كافة القوى السياسية على ان تكون المليونية، تحت عنوان 'لم الشمل' ولكن المنتمين للتيار الديني، رغم موافقتهم على الهدف، خدعوا الجميع، ورفعوا شعار إسلامية - إسلامية في قلب الميدان، وهذا الشعار لم يكن دينيا على الإطلاق لأننا لسنا في معركة 'خيبر' ولكن كنا في ملتقى وطني مصري ديمقراطي، وكان هذا اللقاء يتطلب شعاراً 'سياسياً' جامعاً لكافة الأطياف لأننا كنا في ساحة سياسية، ولم نكن في ميدان قتال ديني، لأن هذا الشعار، ينفي إسلام باقي التيارات السياسية، التي لا تنتمي للإخوان أو السلفيين وهذا ليس في صالح الثورة، التي دفع ثمن نجاحها شهداء لا ينتمي معظمهم للتيار الديني، وبالتالي نجد السؤال يفرض نفسه علينا: هل الثوار الذين فقدوا حياتهم في ميدان المعركة مع النظام السابق، دفاعا عن الديمقراطية والدولة المدنية، ولكنهم لم ينتموا للتيار الديني، هل هم شهداء عند ربهم يرزقون أم أنهم لا يرتقون الى هذه المكانة، لأنهم كانوا يقدمون أرواحهم فداء للوطن الديمقراطي العادل في دولة مدنية ديمقراطية حرة؟ نعود الى الحديث عن مكاسبنا مما حدث يوم الجمعة الماضية، أولا: تعلمنا أن من يرفعون الشعار الديني في ساحات السياسة يتفقون ومن الممكن أن ينقضوا عهدهم ويتحالفوا ويخلوا بعقودهم، ويجب أن ننظر إليهم باعتبارهم مدافعين عن مصالح أحزابهم وتياراتهم وليس عن الإسلام الذي يصف 'نقض العهد' بالنفاق'.





    الحركات الإسلامية والتغيير: الإسلام هو الحل أم ماذا؟
    د. لبيب قمحاوي
    2011-08-07




    'الإسلام هو الحل' شعار عام وفضفاض يربط السياسة بالدين ويتصدر كافة الشعارات الأخرى لمعظم التنظيمات السياسية الإسلامية. وهذا الشعار قد يكون مقبولاً بالنسبة للبعض، ومرفوضاً بالنسبة للبعض الآخر، وهو بذلك يبقى شعاراً خلافياً. وهذه الخلافية ليست على الإسلام كدين. فهذا موضوع يدخل في إطار المقدس وبالتالي المحظورات. والخلاف إنما هو على 'الحل' وماهيته وهذا يدخل في إطار اللامقدس أو المباح كون 'الحل' في أصوله موضوعاً سياسياً وليس دينياً. فالمشكلة إذن تكمن في الدمج بين المقدس واللامقدس، أي المحظور والمسموح. والشعار وهو في ظاهره إسلامي وفي باطنه سياسي أقرب في واقعه وحقيقته إلى الإسلام السياسي منه إلى الإسلام الديني. والإسلام السياسي هو ممارسة سياسية تستند إلى الدين، وهي بهذه الصفة، ممارسة قابلة للنقاش والأخذ والعطاء، والقبول والرفض، ومن هنا ننطلق.
    لقد ارتبط شعار 'الإسلام هو الحل' بتنظيمات سياسية تستند إلى الإسلام كإطار عام ومُوَجـِّه للعقيدة السياسية التي تتبناها تلك التنظيمات. وقد استعملت تلك التنظيمات السياسية الإسلامية ذلك الشعار كمؤشر على تفكيرها العقائدي وكقطب جاذب للمواطن المسلم البسيط من جهة، وكحماية ضد البطش من قبل بعض الأنظمة الحاكمة المستبدة من جهة أخرى. وفي حين أن ذلك الموقف يشكل استغلالاً لقدسية الدين من أجل خدمة العقيدة السياسية وإسباغ نمط من الحماية الدينية عليها، فإنه يشكل، بالمقياس نفسه، تعدياً مبطناً على حرية الآخرين في معارضة ذلك التنظيم السياسي بل ومقاومته من خلال الإيحاء بأن تلك المعارضة تشكل اعتداء على الدين نفسه أو عَداءً له.
    ومن هنا فإن معاداة البعض لشعار 'الإسلام هو الحل'، لا يعود إلى الإسلام بقدر ما يعود إلى 'الحل'. فهذا الشعار يبعث على الرضا والقبول لدى البعض كونه يدغدغ عواطفهم الدينية، في حين أنه يبعث، في المقابل، على القلق، بل والخوف، في أوساط البعض الآخر من المواطنين، بغض النظر عن دياناتهم سواء أكانوا مسلمين أم غير مسلمين، كونه يشكل خطراً على رؤيتهم المطالبة بالدولة المدنية. وغموض طبيعة 'الحل' وأهدافه يجعل من الشعار أحجية كونه عنوانٌ لشيء غير مُعَرَّف ولم يُطرح محتواه للنقاش العام ولا يوجد اتفاق معلن بين مختلف التنظيمات السياسية الإسلامية على محتواه وأهدافه النهائية. فإذا كان 'الحل' دينياً فلا أحد يملك وصاية تسمح له بفرض هذه الرؤيا العقائدية على الآخرين. أما إذا كان 'الحل' سياسياً فلا أحد يملك وصاية تسمح له بزج الدين ،وهو مقدس، في ذلك 'الحل' وهو غير مقدس ومن صنع الإنسان.
    علينا أن نقر جميعاً أن هنالك تعددية إيمانية بين المسلمين من أبناء الوطن الواحد، تماماً كما أن هنالك تعددية دينية بين كافة أبناء نفس الوطن. وهذه الحقيقة تحتم على الجميع الابتعاد عن أي برنامج سياسي يصنف المواطنين على أساس دينهم أو درجة إيمانهم. فالتعددية الإيمانية، أو، الإيمان بدرجاته المتفاوتة، هو أمر يعترف به الدين وعالجه من خلال مبدأ الثواب والعقاب. والحق الذي يملكه الله لا يملكه عبد الله. إن محاولة احتكار الحقيقة والافتراض من قبل تنظيم ما أو مجموعة ما بامتلاكها وصاية على الدين وعلى كيفية ممارسته لهو أمر في غاية الخطورة. فهذا من شأنه أن يسحق مطالب الإصلاح والتغيير حيث تسعى الشعوب إلى الخروج من قمقم الاستبداد والبطش واحتكار الحقيقة إلى حياة كريمة تكون فيها الشعوب سيدة نفسها وتكون فيها الأنظمة تجسيداً لإرادة الشعب وليس العكس. ولكن، إذا ما تم استبدال نظام شمولي بنظام شمولي آخر والانتقال من نظام قهري إلى نظام قهري آخر، فإن حركة التغيير لا تكون قد توقفت فقط، بل تكون قد عادت إلى الوراء.
    جميعنا يعلم بأن ثورات التغيير ابتدأت كموجات غضب جماهيري في تونس ثم مصر تحت شعارات عامة تعكس المزاج الوطني دون أن يكون لأي حزب أو تنظيم دوراً في نجاح تلك الثورتين. وربما كان لغياب البرنامج العقائدي والتدخل الحزبي الفضل الأكبر في رص الصفوف وتجنب الخلافات ونجاح تلك الثورتين. فالدولة التي تنشدها ثورة الإصلاح والتغيير هي دولة مدنية تعترف بالتعددية بأشكالها المختلفة ولا تحتكر الحقيقة أو الدين أو هوية الدولة. ولكن ما جرى يوم الجمعة الموافق 29/07/2011 في ميدان التحرير في القاهرة من مطالبة القوى الإسلامية (أو بعضها) في مصر بتطبيق الشريعة وطرح شعارات سياسية إسلامية مما أدى إلى انسحاب جماهير عريضة احتجاجاً على رفع تلك الشعارات وعلى ذلك الطرح، لهو أمر غير مقبول وفي غاية الخطورة. بل وأكثر من ذلك فهو إسفين في قلب الوحدة النضالية الجماهيرية في وقت نحن في أمس الحاجة فيه إلى تعزيز تلك الوحدة، خصوصاً وأن مصر ما زالت تناضل للخروج من مستنقع حقبة القهر والاستبداد والفساد والولوج في حقبة النهوض. فمحاولة احتكار نتائج الثورة أو اغتصابها أمر سيؤدي إلى شق الصفوف وربما إلى الاقتتال الداخلي. لماذا هذا التوقيت من قبل الحركة الإسلامية في مصر وهل هو توقيت انفعالي أم قرار حزبي متفرد أم جزء من خطة مستقبلية لها ارتباطاتها الخارجية؟ هل ما جرى هو أمر مصري داخلي بحت أم جزء من دور جديد للحركة الإسلامية على مستوى الوطن العربي، شاملاً دول مثل تونس واليمن وليبيا وسورية؟ ما الذي نحن بصدده؟ أسئلة تدور في ذهن العديد من المواطنين دون إجابة من التنظيمات الإسلامية حتى الآن.
    بالرغم من التجارب التاريخية ومراراتها، لا يستطيع أحد أن ينكر على الحركة السياسية الإسلامية دورها في النضال ضد بعض الأنظمة العربية الاستبدادية. وهذا النضال، وإن كان ضمن المنظور العقائدي السياسي للحركة الإسلامية، وهذا من حقها كتنظيم، إلا أن التضحية والمعاناة يبقيان جزءاً من المسيرة النضالية لأي تنظيم سياسي معارض وليس حكراً على تنظيم بعينه، وهذا أمر لا يمكن إنكاره. ولكن ما نحن بصدده الآن هو أمر مختلف. هو أمر مصيري يتطلب رص الصفوف والتعاضد والارتفاع فوق العقائدية الحزبية والابتعاد عن محاولة احتكار الحقيقة والدين لأن ذلك من شأنه أن يمزق الصفوف ويصب في مصلحة قوى الشد العكسي المعادية لثورات الإصلاح والتغيير، ويشمل ذلك ما يدور من لغط هامس عن لقاءات أمريكية- إسلامية تشمل قوى إسلامية في بعض الدول العربية التي تمر بمراحل تغيير، أو المرشحة لذلك، بهدف تعبئة الفراغ في السلطة في دول عانت الأمرين من أنظمة مستبدة فاسدة قضت على الحياة السياسية في الدول المعنية وخلقت فراغاً تسعى الشعوب إلى ملئه بقوى سياسية تعكس حقيقة تعددية المجتمع وليس الأحادية السياسية مهما كان شكلها أو جوهرها.
    إن الحركات السياسية الإسلامية هي شريك حقيقي وأساسي لكافة القوى الشعبية المنظمة وغير المنظمة في نضالها ضد الاستبداد والقمع والفساد الذي تعاني منه الشعوب العربية. وهي بذلك تلعب دوراً محورياً نأمل أن لا يكون مؤقتاً، نظراً لأن الوجود السياسي والتنظيمي للحركات الإسلامية في معظم الدول العربية أمر واقعي ومعترف به. إن الحركات السياسية الإسلامية هي الوحيدة القادرة على إزالة مخاوف العديد من شركاء النضال ومنهم الحركات الشبابية والمستقلين الراغبين بالعيش في كنف نظام ديمقراطي عماده تداول السلطة في دولة مدنية تساوي بين جميع مواطنيها بغض النظر عن الجنس أو الأصل أو الدين. والجهة الوحيدة القادرة على تهدئة النفوس وطمأنة المواطنين هي الحركات الإسلامية نفسها من خلال طرح برنامج سياسي علني يلتزم بمبدأ تداول السلطة ولا يتعارض مع أسس الدولة المدنية.
    وفي المقابل، فإن المحاولات الأمريكية لفتح حوار مع الحركات الإسلامية، سواء أكانت تلك المحاولات في الخفاء أو العلن، مباشرة أو غير مباشرة، يجب أن تقابل بموقف علني وواضح وصلب من قبل الحركات الإسلامية في مقاومة إغراء السلطة ورفض أي صفقة مع أمريكا على حساب مصالح المنطقة وشعوبها. إن نجاح الأنظمة الفاسدة المستبدة في خلق فراغ سياسي مرعب في دولها المعنية قد قلّص الخيارات الأمريكية في التعامل مع قوى التغيير والتنظيمات المناضلة إلى خيار التعامل مع الحركات الإسلامية باعتبارها أكبر تلك القوى وأكثرها تنظيماً على صعيد الوطن العربي. وهذا يعني أن خيار أمريكا في الحوار مع الحركات الإسلامية، إن حصل، لن يكون مبنياً على قناعة أمريكية بالبرنامج السياسي للحركات الإسلامية بقدر ما سيكون مبنياً على مبدأ فن الممكن واقتناص تلك الحركات ضمن رؤيا تحددها المصــــالح الأمريكيـــة أولاً وأخيراً. وتاريخ الخــــيانة الأمريكية لدول المنطقة ومصالح شعوبها وللحركات الإسلامية معروف للجميع.
    إن الشعوب العربية تجابه الآن العديد من المشاكل الناجمة عن حقبة الاستبداد والفساد ولا يوجد حل واحد سحري لكافة المشاكل بل يوجد حلول مختلفة لمشاكل مختلفة. وما دام الأمر كذلك، علينا أن نقر ابتداءً بأن تعددية المشاكل يفترض ويفرض تعددية الحلول. هذا ما يمليه علينا المنطق وهذا ما يجب أن تكون عليه الأمور. والأمور يجب أن تقف هنا ولا داعي لمزج الدين بالسياسة بهدف حماية السياسة بالدين. فشعار 'الإسلام هو الحل' أو الإسلام السياسي قد يؤدي إلى إلغاء معظم أشكال التعددية ضمن المجتمع لصالح شكل ما من أشكال النمطية الإسلامية. إن فرض هذا المنطق النمطي لا يعني أن ذلك سيؤدي إلى توحيد الإيمان وجعل جميع المسلمين مؤمنين بنفس الدرجة والمقدار. وما دام الأمر كذلك، فالأولى أن نعترف جميعاً بأن الدين لله والوطن للجميع. وبخلاف ذلك نفتح الباب أمام شعارات أخرى قد تكون أيضاً إقصائية وإلغائية في أصولها وقد تجعل بعض التنظيمات الإسلامية تجرع من نفس الدواء الذي تحاول إعطاءه للآخرين ولا أحد يريد ذلك.

    ' مفكر وسياسي أردني




    عبدالناصر والإخوان (1-2)
    عبد الحليم قنديل
    2011-08-07




    قصة صدام عبدالناصرمع الإخوان طويلة، ولا يتسع المجال لرواية تفاصيلها، وإنما نقف عند أبرز ملامحها ومغازيها.
    ويلزم أن نرفع عما جرى صفتين: أولهما: أن يكون صداما دينيا، ثانيهما: أن يكون صداما مدفوعا إليه أو تم لحساب جهات أجنبية، وأغلب كتابات الإخوان تدور حول التفسيرين، ووصل الحال بكاتبة إخوانية هي السيدة زينب الغزالي أن تقول في مذكراتها: 'إن المخابرات الأمريكية والمخابرات الروسية والصهيونية العالمية قدمت تقارير مشفوعة بتعليمات لعبد الناصر بالقضاء على الحركة الإسلامية'.
    وتفسير تآمري كهذا لايصمد لنقاش، بل من العبث أن يناقشه أحد، إنه يجور على بديهية إستقلالية عبد الناصر وعدائه الصارم للغرب بكافة تلاوينه وأطيافه، كذلك لايجوز التفسير الديني، لأنه ليس للإخوان، ولا لغيرهم حق إدعاء سلطة دينية ليست في الإسلام، ثم إن عبد الناصر لم يكن غريبا عن الإسلام، بل كان وارثا ومجددا لصيغة التوفيق الفعال بين الإسلام والعقل الثوري المنفتح على العصر.


    لم يبق غير التفسير الواقعي جدا، وهو أن ما جرى كان صداما بين تنظيمين وصيغتين، وأن ما حدث من تجاوزات مدان من الجميع، وأولهم الناصريون، لكنه لايصح أن يعمينا عن رؤية ماهو جوهري في القصة كلها.
    كان الإخوان يمثلون موروثا يتحدى الوافد ويصارعه، كانوا حالة دفاع عن ثقافة وحضارة مهددة، كانوا يعرفون مالا يريدون، أما ما يريدونه فلم يكن معلوما بالدقة ولا بالإجمال المفيد، بينما عبد الناصر كان يعرف طريقه، لاأعني أنه كانت لديه إيديولوجيات متكاملة منذ البداية، بل كان في الواقع دليله ووراءه ميراث التوفيق الفعال في التاريخ المصري الحديث والمعاصر بالذات. ودعونا نعيد تأمل ما جرى:
    نشأت بداية حركة الضباط الأحرار ـ كما هو معروف ـ سنة 1938، وقتها كان عبد الناصر يعمل في منقباد، ويقول لزملائه من الضباط الوطنيين: 'إن الإنجليز أصل بلائنا كله' والتاريخ له مغزاه، ففي العام نفسه تحولت حركة الإخوان إلى العمل السياسي، وأعلنت حركة مصر الفتاة عن تحولها إلى حزب، ثم كانت معاهدة 1936 تؤتي أكلها، فقد تفسخت المؤسسة السياسية القديمة بكل أحزابها، وقنع زعماؤها بدور الشريك الأصغر لقصر الملك ودور المندوب السامي، وقررت سلطات الإحتلال فتح أبواب الكلية الحربية لفئات كانت محرومة، وكان الهدف تقوية االجيش المصري لتوريطه في الصدام مع جيوش النازي الزاحفة من شمال إفريقيا، ويذكر اليوناني 'فاتيكيوتيس' في كتابه (الجيش المصري في السياسة): 'أن الأحد عشر ضابطا الذين ضمتهم الهيئة التأسيسية لجماعة الضباط الأحرار في أواخر 1949 دخل منهم الكلية الحربية سنة 1936 ثمانية والباقون دخلوا بعدها، وأن خمسة منهم ولدوا سنة 1918 واثنين 1917 والباقون أقل سنا، وكانت غالبيتهم من أصول شعبية، كما أن صلتهم بالريف لاتبعد عن جيل الآباء أو الأجداد'.



    وكانت حركة الضباط الأحرار نوعا من الاستطراد في ظروف جديدة لتقليد راسخ في حركة الوطنية المصرية، فقد نشأ الجيش الحديث مع تجربة محمد على الاستقلالية، وتحرك الجيش المصري وراء عرابي، وفي ثورة 1919 تحركت جمعيات سرية مساندة في أوساط الجيش كما يقول اللواء محمد نجيب في مذكراته، وبعد الحرب العالمية الثانية نما النشاط الوطني في صفوف الجيش المصري باطراد، فقد التفت مجموعة من الضباط الشبان (بينهم عبد اللطيف بغدادي ـ حسن إبراهيم ـ عبد المنعم عبد الرءوف) حول عزيز المصري، وكان عزيز المصري معروفا بشدة عدائه للإنجليز وتعاونه مع حركة رشيد عالي الكيلاني في العراق، وكان جمال عبد الناصر يعتبر عزيز المصري بمثابة الأب الروحي، وإن لم ينضم لجماعته، واقترب عبد الناصر من تنظيم سري آخر في الجيش تابع لجماعة الإخوان المسلمين، ثم انشق عن التنظيم الإخواني سنة 1947، بعد مناهضة الإخوان لإنتفاضة العمال والطلبة سنة 1946، وخرج معه آخرون بينهم كمال الدين حسين وخالد محيى الدين، وإلى جوار هذين التنظيمين كان هناك تنظيم عسكري ثالث لحركة 'حدتو' الماركسية تشكل سنة 1945، ثم انشق عنه أغلب أعضائه بعد التزام حدتو (الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني) بموقف الاتحاد السوفيتي المؤيد لإنشاء إسرائيل وتقسيم فلسطين، وإلى جوار تلك التنظيمات الشخصية والأيديولوجية الثلاثة، كان هناك عدد هائل من الضباط وصف الضباط الوطنيين استفزهم حادث 4 شباط/فبراير 1942، وهو الحادث الذي أجبر خلاله الملك فاروق على تعيين وزارة وفدية بأمر مباشر من المندوب السامي البريطاني السير 'مايلز لامبسون' وتحت تهديد الدبابات التي تطوق القصر الملكي.



    وكان عبد الناصر يتأمل ماجرى في الجيش، ثم يتلمس مراكز التأثير خارجه، وقد احتك بالوفد حينا وانضم إلى مصر الفتاة حينا آخر، واقترب من الإخوان والماركسيين والحزب الوطني وجهازه السري بقيادة عبد العزيز علي، ثم كان اشتراكه كقائد فيلق في حرب 1948 نقطة النهاية في رسوخ اليقين لديه بضرورة التغيير وأداته الممكنة، وأدرك عبد الناصر وهو محاصر في منطقة الفالوجا الفلسطينية: 'أن المشكلة ليست في الأسلحة الفاسدة التي زود بها الجيش المصري، بل في ترك العواصم للذئاب ترعاها'، وعاد إلى القاهرة ليجمع كل معارفه من الضباط الوطنييين من كل الاتجاهات في تنظيم واحد أطلق عليه إسم 'الضباط الأحرار'، وتم اجتماعه القيادي الأول في تشرين الاول/أكتوبر 1949، وهنا تجلت موهبة عبد الناصر في التنظيم المحكم الذي تنتهى كل خيوطه إليه شخصيا، كما نجح في جعل التنظيم مرآة عاكسة لكل تيارات الأجيال الجديدة 'فقد تفرعت عن قيادة الضباط الأحرار إدارة اسمها 'إدارة الاتصال بالكتل الشعبية' إلى جوار أربع إدارات أخرى للتجنيد والتمويل والإرهاب والأمن ' وفي سنة 1950 وضع عبد الناصر للتنظيم الجبهوي برنامجا من ست نقاط: القضاء على الاستعمار وأعوانه من الخونة المصريين، والقضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم، إقامة عدالة إجتماعية، إقامة جيش وطني قوي، وإقامة حياة ديمقراطية سليمة.


    وقد يسأل سائل: وأين الإسلام ؟ سؤال طرحه حسن الهضيبي مرشد الإخوان على عبد الناصر في أيام الثورة الأولى، ورد عليه عبد الناصر: 'إن التحرر من الإستعمار والاستغلال بداية العمل للإسلام' ويقول د. حسن حنفي ـ وكان وقتها عضوا بحركة الإخوان ـ: 'إذا كان القرآن هو الدستور، فإن ذلك يعني خلع الملك والقضاء على الفساد والظلم الاجتماعي وتحقيق الجلاء، وهو ما حققته الثورة' ويضيف د. حنفي: 'لم يتجاوز الإخوان حدود الشعارات الدينية ولم يملأوها بمضمون سياسي، في حين حققت الثورة المضمون دون الشعار'.


    كانت تلك صيغة البداية، وفيها يتضح تأثر عبد الناصر بحاجات الواقع وبصيغة 'التوفيق الفعال'، وقد يصح هنا أن نضيف لمحة عن خريطة القراءات التي أسهمت في تشكيل وعي عبد الناصر قبل الثورة، وقد نشر السويسري 'جورج فوشيه' قائمة إصدارات بالعربية والإنجليزية استعارها عبد الناصر من مكتبة مدرسته الثانوية ثم من مكتبة الكلية الحربية التي تعلم بها وعمل بها بعد تخرجه، وتبرز في قائمة فوشيه مؤلفات رموز 'التوفيق الفعال' الأفغاني ومحمد عبده وعبد الرحمن الكواكبي وشكيب أرسلان وسيرة مصطفى كامل ومؤلفات عبد الرحمن الرافعي عن تاريخ الثورة المصرية وديوان على الغاياتي 'وطنيتي'، وتبرز أيضا قراءاته في التاريخ والاقتصاد السياسي والاستراتيجية العسكرية بعدها تجئ قراءاته في سيرة بسمارك والثورة الفرنسية، ومجلد ضخم إسمه 'معجزة اليابان' كتجربة بلد حقق تنمية هائلة بعيدا عن سيطرة الغرب.

    ' كاتب مصري

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

09-08-2011, 06:14 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    اتهامات للإخوان بخيانة اتفاقهم مع الأحزاب والتحالف مع السلفيين في ميدان التحرير
    حسنين كروم
    2011-08-08




    القاهرة - 'القدس العربي':


    لم تكن هناك أخبار أو موضوعات ملفتة للانتباه في الصحف المصرية الصادرة امس وكلها كانت عادية جدا، مثل أداء المحافظين الجدد اليمين امام المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري، وزيارة رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف مدينة السويس اليوم - الثلاثاء - وغدا محافظة الشرقية، وتصريحات وزير المالية الدكتور حازم الببلاوي عن عدم اللجوء لطبع بنكنوت، رغم عجز الموازنة البالغ مائة وأربعة وثلاثين الف مليون جنيه، والعمل على إلغاء بنود صرف وإعلان أحزاب التحالف الديمقراطي رفضها قانون انتخاب مجلسي الشعب والشورى الذي اصدره المجلس العسكري، وإعلان الإخوان المسلمين انهم مستمرون في التحالف الديمقراطي بواسطة حزبهم الحرية والعدالة، وخلافات حول المليونية التي دعت اليها أحزاب وطرق صوفية وأحزاب سياسية يوم الجمعة القادم في ميدان التحرير ردا على السلفيين، وقطع طرق بسبب معارك بين قرى وإحالة وزير الداخلية أحد ضباط قسم شرطة الأول من العاشر من رمضان للتحقيق بعد ضربه سائقه بالكرباج لرفضه نقل عدد من المجندين الى المعسكر، ورده عليه أمام زملائه ردا غير لائق، مما أدى لاعتصام باقي الجنود، ووفاة المطرب الشعبي حسن الأسمر. وإلى بعض مما عندنا في ثامن أيام الشهر الكريم.


    محاكمة الفرعون
    ومدى جواز توبة مبارك

    ونبدأ بردود الأفعال على محاكمة مبارك، وقضية طرحها علينا يوم السبت في 'أخبار' اليوم زميلنا عصام حشيش حول مدى جواز توبة مبارك، وأخبرنا بما هو آت: 'يجوز لمحمد حسني مبارك أن يتوب ويرجع إلى الله ويطلب منه العفو والمغفرة، ولكن بأربعة شروط أولها الإقلاع عن الذنب، وهو شرط متحقق بالفعل لمبارك نظرا لوهنه وضعفه وحبسه مع بطانته الفاسدة، والثاني أن يندم على ما فعل ولكن للأسف يبدو مما شاهدته في المحاكمة التي جرت له على الهواء مباشرة أنه غير نادم على جرائمه بل ربما لا يشعر أنه ارتكب جرائم اساسا، فالرجل لم يبك ولم يقر بأي ذنب ليندم عليه وإنما قال باستكبار انه لم يفعل ما يوجب محاكمته وهذا طمس من الله على القلب والعين والعياذ بالله.
    والشرط الثالث أن يعزم على عدم العودة الى هذه الذنوب والسقطات مرة أخرى، وهذا متحقق له قسرا .
    أما الشرط الرابع والأهم لقبول توبة العبد الظالم فهو رد الحقوق لأصحابها وما أكثر أصحاب الحقوق على مبارك، وما أكثر الذين قتلوا وسلبت حرياتهم في عهده، وما أكثر الفساد والرجال الذين انتهكت أعراضهم في سجونه، وما أكثر الذين باتوا جوعى وعاشوا فقراء جهلة ومرضى على امتداد سنوات حكمه، فكيف سيرد مبارك لهم حقوقهم؟ على الأقل يمكنه أن يعتذر لهم ويستسمحهم في العفو عنه، ويعوضهم من ماله الذي يخفيه وأولاده عن العيون.
    هذه هي فرصة مبارك الوحيدة للنجاة من عذاب الله، فهل يفعلها قبل أن يودع دنيانا إلى السجن أو إلى حيث يلقى ربه، ليته يفعلها'.

    التشكيك بنوايا مطالبي التوبة لمبارك

    طبعا، وهكذا تكون التوبة النصوحة في رمضان وإلا فلا، لكن زميلتنا في 'العربي' ماجدة خضر، رفضت حكاية التوبة، لأنها تشككت في أصحاب الدعوة، وكان من بينهم الداعية الدكتور صفوت حجازي، إذ قالت عنه: 'التوبة والوعظ وعودة مبارك لله هو ونجليه مبادرة تتبناها مجموعة من الدعاة والشيوخ وعلى رأسهم الداعية الإسلامي صفوت حجازي، والحقيقة أن الدعوة في مضمونها وتوقيتها غريبة، وسببت نوعا من عدم الارتياح لأفكار ومبادرات من يتحدثون باسم الإسلام والمسلمين وكأنهم يملكون الحقيقة وحدهم، لقد وقع حجازي في حالة من التناقض حين ذكر في تصريحاته الغريبة لجريدة 'الشروق' أول أمس ان مبارك لا يعرف معنى التوبة ولا يشعر بذنب أو ندم هو وأبناؤه على ما فعلوه في حق الشعب المصري وعاد ليقول انه على استعداد لزيارة مبارك في محبسه لتذكيره بالله ولكي يعترف بجرائمه لكن ذلك لا يعني التفريط في حقوقنا بحسب قوله.
    أقول لصفوت حجازي وغيره من الدعاة ان الضمير الجمعي للمصريين لم ينس سقطة الشيخ الشعراوي وهو من هو حين قال للسادات 'لولا خشيتي من الله لطلبت لك ألا تحاسب'، والمصريون حريصون على أن يكون الحساب عادلا وسريعا لعله يطفىء النيران المتأججة في الصدور، فالحقيقة أنه لا يوجد في الإسلام وسيط بين العبد وربه كما هو الحال في بعض الديانات الأخرى فوفروا جهودكم رحمكم الله'.
    وبخصوص الشيخ الشعراوي، لم يقل هذا للسادات في وجهه، إنما وهو وزير للأوقاف في وزارة ممدوح سالم قال في مجلس الشعب عن السادات، لو كان الأمر بيدي لرفعت هذا الرجل الى مرتبة ألا يسأل عما يفعل.

    'روز اليوسف' تتعجب
    ممن طالبوا بعدم محاكمة مبارك

    وعودة إلى محاكمة مبارك، وانطلاق موجة اثر أخرى في مهاجمته بضراوة هائلة، ففي مجلة 'روزاليوسف' تعجب رئيس تحريرها زميلنا أسامة سلامة من الذين طالبوا بعدم محاكمة مبارك، لأنه قائد عسكري وعجوز ايضا، فقال: 'المارشال 'بيتان' قاد بلده فرنسا إلى تحقيق انتصار كبير على الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى، ومرت السنوات بالمارشال 'بيتان' صعد خلالها سياسيا وأصبح نائباً لرئيس الوزراء وعندما اشتعلت الحرب العالمية الثانية بدلا من أن يحارب تفاوض مع الألمان وعقد معهم هدنة صارت بموجبها فرنسا جزأين الأول تحتله وتديره ألمانيا، والثاني باسم فرنسا الحرة ويرأسها 'بيتان' نفسه، وأمد الألمان بكل ما يحتاجونه من أغذية وقمح وجبن.. وكل ذلك بدعوى إنقاذ فرنسا من الدمار، ولكن هتلر قرر احتلال أراضي فرنسا بالكامل ولم يشفع لـ'بيتان' تعاونه مع المحتل، وقتها ظهر ديغول صديق بيتان القديم وقاد المقاومة رافضا الاعتراف بحكومة بيتان المتعاونة مع الأعداء، وفي النهاية انتصرت إرادة الشعوب وتحقق النصر على الألمان وعادت فرنسا مرة أخرى حرة، وذهب 'بيتان' للعيش في سويسرا لكن المطالبات الشعبية الفرنسية بمحاكمته لم تتوقف، وبالفعل عاد الى فرنسا وقدم للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى رغم تاريخه ونظافة يده وشيخوخته إذ كان عمره وقتها 89 عاما، وفي النهاية وبعد مداولات رفض 13 محلفاً الإعدام وأيده 14 وبسبب هذا الصوت الأخير قضت المحكمة بعقوبة الإعدام على 'بيتان' وبمصادرة أمواله، لكن رئيس الحكومة الفرنسية وقتئذ الجنرال ديغول خفض العقوبة الى السجن المؤبد مراعاد لكبر سن وتاريخ بيتان. ملحوظة: على كل من يقول انه لا يجوز محاكمة مبارك بسبب سنه ولأنه قائد الضربة الجوية أن يقرأ المقال مرة أخرى'.
    هذا، وللتذكرة فإن القوات الفرنسية التي كانت تحتل دول المغرب العربي مراكش - المغرب الآن، وتونس والجزائر والتي كانت تحتل ايضا سورية ولبنان أعلنت ولاءها لحكومة بيتان التي كانت تسمى حكومة فيشي، إلا أنها استسلمت وانضمت لقوات فرنسا الحرة التي قادها الجنرال ديغول، كما ان القوات البريطانية زحفت من مصر وفلسطين ودخلت سورية ولبنان، وسلمتهما لقوات فرنسا الحرة، في الحرب العالمية الثانية.

    مقارنة بين مبارك والملك فاروق
    ونهاية كل منهما

    وإذا كان أسامة قارن بين بيتان ومبارك، فإن زميلنا بـ'الجمهورية' فرج أبو النصر، اختار يوم الأحد أن يقارن بين مبارك والملك فاروق ونهاية كل منهما، فقال والشماتة تبرق من عينيه: 'مشهدان للسقوط بينهما 59 عاما وثمانية أيام لكن هناك فرقا، المشهد الأول يعود إلى 26 يوليو 1952 عندما تنازل الملك فاروق عن العرش، والمشهد الثاني حدث قبل أيام في الثالث من أغسطس 2011 حيث جرت أول محاكمة علنية لرئيس مصري وضع مع نجليه ورموز نظامه داخل قفص الاتهام، في المشهد الأول تنازل الملك رغم ما تردد عنه من قصص فساد ومجون عن العرش سلمياً حقناً لدماء المصريين، قال إن دم أي مصري أهم من العرش وغادر الرجل معززا مكرما على اليخت الملكي المحروسة وأعضاء مجلس قيادة الثورة يودعونه بالتحية العسكرية في مشهد مهيب تعتز به نفوس المصريين جميعا حتى الآن.
    وفي المشهد الثاني نقيض النقيض، رجل من الشعب هزمه كرسي السلطة بالقاضية الفنية وغير الفنية وارتكب في حق شعبه أبشع ما يمكن ارتكابه، هاهو من كان رئيسا للدولة داخل القفص يحاكم على ما اقترفت يداه هو وأسرته وأمام أعين الجميع أي على عينك يا تاجر، أقول له: لا، يا من كنت رئيسا، لم أتعاطف معك وأنت داخل القفص ممددا على سرير، لم ينفطر قلبي عليك عندما رددت على القاضي بكلمة: أفندم أنا موجود، ولم أحس بأي صدق وأنت ونجليك تنكرون كل التهم تماماً'.
    الحاج حسني بتاع أدي الشعب
    حقنة حرية يا حبيب

    وما دام الأمر كذلك، فقد سارع زميلنا بجريدة 'روزاليوسف' خفيف الظل محمد الرفاعي للسخرية من مبارك ونجليه قائلا في نفس اليوم: 'أخيرا، وبعد العذاب والضنا، والضرب والبهدلة، وحالة اليأس والإحباط التي حطت فوق دماغنا، فتكومنا على الرصيف مثل المعيز الفطسانة، وقعت المعجزة التي لم يكن أحد يتصور حدوثها، وعلى رأس الحاج سنبل، إش خيال ياناس، بدأت محاكمة الطاغية الكبير الحاج حسني بتاع أدي الشعب حقنة حرية ياحبيب، قبل ما يقلب ويبقى ديب، والطاغية الصغير جمال أفندي، اللي كان لسه يادوب بيتمرن في جتتنا على الحكم لحد قفانا ما ورم، والشيخ علاء اللي كان مشارك على نص جاموسة الوطن، ومعاهم بالمرة، البعدة بتوع الشرطة والشعب في خدمة مولانا الفرعون، وكنت أتمنى - وليس كل ما يتمناه المرء يدركه على رأي النحاة العرب، أن تكون الحاجة أم جمال في قفص الحريم اللي جنبهم، مش عشان حاجة والله، بس أهه يتلم الشمل، بدل ما هي قاعدة حاطة أيدها على خدها، وتغني، وحدي، قعدة في البيت، لكن، ملحوقة برضه، هي يعني هاتروح فين.
    أخيرا، وبعد طلوع الروح، بدأت تلك المحاكمة التاريخية لطايفة الحرامية والهجامين والذين كانوا يغنون في نفس واحد، لو أني اعرف خاتمتي في القفص، ما كنت بدأت، وأعتقد ان هذه المحاكمة سوف تكشف عن العديد من المفاجآت المذهلة، وتسحب أسماء أخرى من قفاها، لأن القفص لسه فاضي وبراح، ويساع من الحبايب ألف، وعلى رأي المثل، قفص المحب خروف، ومنه لله بقى عمر الخيام اللي قعد يفول عليهم، ويقولك، فما أطال السجن عمرا، وما قصر في الأعمار طول القفص'.

    تطعيم الحاضر والمستقبل
    بالمصل الواقي من أمراض الماضي

    والرفاعي يقصد بسنبل الفنان محمد صبحي في المسلسل الشهير، وعبارته، إش خيال ياناس، وقفص المحب خروف، تحريف للمثل الشعبي، بصلة المحب خروف، لكن أمنية الرفاعي برؤيتهم جميعا في القفص، أوحت لزميلنا بـ'الأخبار' حازم الحديدي بفكرة مبتكرة قد يوافق عليها مجلس الشعب بعد الانتخابات القادمة، إذ قال في نفس اليوم- الأحد - 'الصورة لا تغيب عن مخيلتي لا أرى سوى العينين الجاحظتين والوجه المدجج بالتجاعيد والقضبان، والنظرة التي لم أستطع فك شفرتها حتى الآن، فهي خليط من الانكسار وبقايا الكبرياء، الهوان وفتات العظمة، الأسى وذكرى الشموخ، التوهان ورائحة اليقظة، نظرة ستبقى دائماً وأبدا عبرة وآية لكل من يحكم مصر حتى قيام الساعة لذلك اقترح ان نضع صورة مبارك في القفص جنباً إلى جنب صورة أي رئيس يحكم مصر، ونعلقهما في كل مكان، حتى لا ننسى ولا ينسى الرئيس الجديد انه يحكم بلدا تحاكم حكامها بالعدل وتحيلهم الى رموز مطموسة لأزمنة مأسوف عليها، هنا فقط سنضمن استقامة حكامنا ونطمئن الى تطعيم الحاضر والمستقبل بالمصل الواقي من أمراض الماضي'.

    هل اسدل الستار على امبراطورية مبارك؟

    والغريب والمدهش انه في 'أهرام' الأحد ايضا استهوت حكاية القفص حازما آخر، هو زميلنا حازم أبو دومة، فقال عن منظر مبارك وهو داخله: 'لم يتوقع ولم يتخيل أحد أن تسقط جمهورية هذا الرئيس وامبراطوريته أو يسدل الستار على تاريخه بهذه الصورة المهينة التي انتهت بمحاكمته علنيا على مرأى ومسمع من الجميع ويظهر امام العالم راقدا على فراش في قفص اتهام لم يمنعه المرض أو يعفيه من المثول للمحكمة طريح الفراش.
    لقد أراد الله عز وجل ان يرينا آية من آياته الكبرى.
    هذه رسالة لرئيس مصر القادم ولكل من تسول له نفسه العبث بهذا الشعب وهذا الوطن ويعيث على أرضه فسادا، وليعلم انه خادم الشعب الابي، فاحذر أيها الرئيس القادم'.

    لم نر على مبارك علامات الأسى
    والخجل والندم وتأنيب الضمير

    وقبل مغادرة 'الأهرام' سمعت طرقا فتلفت حولي لأجد زميله شريف العبد، يقف ويخبط على القفص ايضا ويقول وهو شامت في مبارك: 'رأينا مبارك داخل القفص لكننا لم نر على وجهه أي علامات من الأسى والخجل والندم وتأنيب الضمير، بل كان يبدو وكأنه يتابع مباراة كروية من التي اعتاد مشاهدتها في أثناء حكمه، ورأينا مبارك ينكر كل اتهام وجه إليه وكأنه بريء من أي اتهام وبدا كأنه يثق بهذه البراءة لتبدو في متناول يديه، وكأنه أراد أن يعلن بأعلى صوت داخل المحكمة أنه ليس مذنبا، وبقدر سعادة المواطن حينما رأى مبارك داخل القفص ومعه نجلاه يح########ه عن شاشة التليفزيون في إصراره على أنه بريء ولم يرتكب أي جرم في حق هذا الشعب المنكوب، وكأن الاعوام الثلاثين الماضية كان فيها مثالا للعطاء والتفاني والطهارة والتضحية من أجل شعبه.
    هل يعيش مبارك هذا الوهم ويتصور نفسه بريئا وليس مذنبا؟
    هل نصحه محاميه أن يلقي التهم على الآخرين ويجعل منهم كبش فداء لينجو بنفسه وبنجليه ما دام شعاره دائما هو أنا وبعدي الطوفان، هل حقا تعاطف أحد مع مبارك في أثناء المحاكمة حينما شاهده في هذا الوضع راقدا عاجزا، سبحانك أنت القادر تنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء'.

    استفادة السياحة من رحيل مبارك عن شرم

    والمهم في المحاكمة في القاهرة ونقله بعيدا عن شرم الشيخ، ان السياحة استفادت من ذلك، فقد نشرت 'المساء' امس تحقيقا لزميلينا باهي حمزة وأحمد عبد القوي جاء فيه: 'حقق مطار شرم الشيخ لأول مرة منذ ثورة 25 يناير رقماً قياسيا في عدد الطائرات والركاب القادمين من الخارج حيث استقبل تسعين طائرة شارتر نقلت خمسة عشر ألف سائح أجنبي، ويأتي ذلك بعد نقل الرئيس المخلوع من مستشفى شرم الشيخ الدولي الى المركز الطبي العالمي، كما بدأت الحركة السياحية تنتعش بمنتجعات جنوب سيناء في طابا ودهب ونويبع بعد استقرار الأوضاع الأمنية ومغادرة الرئيس السابق'.
    هذا ما كان وزير السياحة منير فخري عبد النور قد صرح به بعد الإعلان من مدة عن ان مبارك ستتم محاكمته في القاهرة وبأن ذلك سيؤدي الى انتعاش حركة السياحة، نتيجة تدفق الوفود الصحافية وغيرها لمتابعتها وسيقومون بحجز غرف في الفنادق، كما ان اهالي شرم الشيخ وأصحاب الفنادق والمحلات كانوا يتظاهرون أمام المستشفى مطالبين برحيله عنها حتى تنشط حركة السياحة.

    مبارك يسعى لتوريط طنطاوي

    لكن نقل مبارك للقاهرة، وان كان قد أفاد شرم الشيخ، فإنه بدأ، رغم إقامته في المركز الطبي العالمي للقوات المسلحة، بدأ ومعه محاميه فريد الديب بحيل كثيرة ضد الجيش بسبب مساندته للثورة، فادعى الديب ان مبارك أخبره بأن المشير حسين طنطاوي وافق على قطع الاتصالات وخدمات الانترنت، وهي القضية التي حكمت المحكمة على مبارك فيها بغرامة مائة وعشرين مليون جنيه، والقضية الآن في الاستئناف، وقد كشف الحيلة امس، زميلنا بـ'الجمهورية' عبد الجواد حربي بقوله عنه: 'حيلة شيطانية جديدة لجأ اليها الدفاع عن الرئيس السابق لبث الشقاق والفرقة بين الشعب والجيش، رغم انه ليس خافيا على الشعب الدور التاريخي للجيش في حماية الثورة، لقد قبلنا حيلة التمارض والتصريحات التي ظل الديب يطلقها بهدف المماطلة والتسويف وبقاء المخلوع أطول فترة ممكنة في مكانه المفضل شرم الشيخ، وقبلنا ان يظهرعلاء وجمال وبيد كل منهما المصحف الشريف رغم أن المشهد غريب على المصريين، فلم يتعودوا ان يروا علاء وجمال وبيدهما المصحف'.

    مبارك الحقيقي مات سنة 2004

    ومن الحيل الأخرى التي لجأ اليها الديب انه طلب من المحكمة يوم الأربعاء الماضي في أولى جلساتها الاستماع الى الف وستمائة شاهد اثبات ضد مبارك في قضية قتل المتظاهرين، وقد علمنا امس في 'الوفد' ان زميلنا الرسام مصطفى الشيخ - استطاع التنكر في هيئة طبيب وتسلل الى غرفة مبارك في المركز الطبي العالمي واستمع للحوار بينه وبين فريد الديب الذي قال لمبارك: - وبعد ما نسمعهم نطلب إعادة استماع تاني، وربنا يديك طولة العمر.
    فرد عليه مبارك وهو يبتسم وفي كامل صحته: - طلعت ديب بصحيح.
    لكن هناك مشكلة أخرى أثارها احد المحامين في اولى الجلسات، وهي قوله ان مبارك الحقيقي مات سنة 2004، وان الموجود حاليا هو دوبلير، وطلب تحليل الدم له ولعلاء وجمال، وهذا الادعاء، أثار هواجس مبارك آخر، هو زميلنا بـ'الأخبار' هشام مبارك، ودفعه للقول امس في بروازه - احم، احم: 'مصطفى يونس يسألني، إذا كان مبارك مات من 2004 كما يدعي أحد المحامين، فمن هو الشخص اللي كانت سوزان بتبوسه في المقصورة لما فزنا بكأس الأمم الأفريقية 2006، نحمد ربنا يا درش ان المحامي ما قلش ان مبارك مات من خمسين سنة، وإلا كان حط الأسرة في حرج بالغ، وكان زمان الشعب بيغني، ياحلوة يابلحة يامقمعة، وكنت لقيت هتاف التراس الكورة، يابو علاء قول الحق، علاء ابنك ولا لأ'.

    محاولة جمال اغتيال سليمان

    وإلى المعارك السريعة لتكون استراحة قصيرة قبل الدخول الى معارك السلفيين، ونبدأ من يوم السبت مع زميلنا بـ'الأهرام' خالد الديب حيث اخترنا أربع فقرات من بين تسع له، هي:
    '- قرأت في الزميلة 'روزاليوسف' قصة محاولة اغتيال اللواء عمر سليمان، بمعرفة جمال مبارك، الذي أراد ان يعلم الأجيال الجديدة، التطور الطبيعي لرد الجميل، باغتيال الرجل الذي أنقذ والده من الاغتيال.
    - جوزيف ستيجلنز الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد قال، ان الخصخصة في مصر قامت على الرشوة، لو ان الرجل ادرك حقيقة الخراب لمات من الخضة.
    - من أسرار الخراب انه منذ ثورة 52 لم تعرف مصر زعيما يؤمن بالعدالة الاجتماعية، والليبرالية معا، كما آمن بهما خالد الذكر مصطفى النحاس.
    - الذين خرجوا رافعين شعار الدولة الدينية هم المستفيد الأول والأكبر من الدولة المدنية في حياتهم اليومية.
    وطبعا الفقرة الثالثة غمزة لا بأس بها من خالد الديب، وتعمده استخدام خالد الذكر، وهو النحاس ضد خالد ذكر آخر، هو عبد الناصر.

    ديكتاتورية تزوجت من الفساد
    وفاشية تزوجت من الدين

    اما زميلنا بمجلة 'اكتوبر' محمود عبد الشكور فاخترنا ثلاث معارك من بين أربع عشرة له، هي: 'ـ للمرة المليون الثورة هي البديل الثالث بين ديكتاتورية تزوجت من الفساد وفاشية تزوجت من الدين، مصر دولة مدنية ترفع راية الحرية والعدل والاستنارة.
    - لم تكن جمعة 'وحدة الصف' ولكنها كانت جمعة 'كشف المستور'.
    - الدولة الدينية ليست فقط التي يحكمها رجال الدين، ولكنها ايضا التي تخلط الدين بالسياسة'.
    وثالث وآخر معركة سريعة ستكون من نصيب زميلتنا بـ'الأخبار' أماني ضرغام وقولها يوم الأحد: 'لا أعرف الدكتور السيد البدوي ولا محمد عبد المتعال بصفة شخصية ولكني مثل باقي الناس اسمع عنهم كل خير لكن إذا لم يتقدما بصفة الأول صاحب المال والثاني رئيس قنوات الحياة إلى النيابة ويوضحان الاسباب التي دعتهم للسكوت عن واقعة خمسمائة الف جنيه لهفها عبد الله كمال رئيس تحرير 'روزاليوسف' سابقا دون ان يقدم برنامجا، وهي الفضيحة التي كشفها جهاز الكسب غير المشروع سيتغير رأي الجميع فيهم لأن ما حدث ليس له غير معنى واحد وهو اتاوة كان يفرضها أبواق الحزب الوطني على المعارضين وأصحاب الاعمال'.

    'الوفد' تحذر
    من السلفيين والإخوان

    ولا يزال السلفيون يشعلون المعارك والمخاوف، وتواصلت التحذيرات منهم ومن خياناتهم للعهود، ومن هاجموهم قام بعضهم بضم الإخوان المسلمين إلى من يحذرون منهم، ففي 'وفد' الأربعاء حذر الدكتور حسام محمود من إقامة دولة في مصر تشبه دولة طالبان بقوله: 'في مصر بوادر تجربة مماثلة تتصور في نفسها القوة تتحدى سلطة الدولة، الفساد المستشري أغراها برفع شعارات استمالة الناقمين، هرم النظام السابق جرأها بوضع اليد، سيطرت على شوارع وجامعات ونقابات، تغلغلت باسم التجارة وفعل الخير.. سلاح الدين مشهر به تمنح وتمنع، تبيح وتحلل تقود المطحونين لويلات أكبر منهم، ما أخطر سيطرتهم أو حكمهم، الشعب هو الضحية، مصر الدولة، المعاهدات التي ينكرونها ستهدر أرضاً غالية، انكار المواطنة سيمزق الوطن، لا يملكون إلا كلاما براقا مخادعا وتاريخا محدود النماذج بالهوى يرونه، وواقعاً بائساً يائساً فقيرا يتصورونه ملاذهم.
    ليعطوا الفرصة ليجربوا، كيف؟ لا يقدمون إلا هلاميات تثير الفزع، صراخ، تطاول، تهديد، وعيد، لا مجال للتجربة، سوف تكون الأخيرة وبعدها الانهيار والتفتت، بنك فيصل السعودي قدم النموذج، نظام قبلي يستبعد المخالفين في الديانة يستغلهم ولا يسمح بمشاركتهم في اتخاذ القرار، في الحكم، كله باسم الدين، الجمعة 29 يوليو 2011 أكد أن الحال مخيفة، اقتحام العريش باسم الدين كارثي، لا نملك ترف المجاملة، وإخفاء الحقيقة والمخاوف، أو الدفاع عن ديكتاتوريات دينية فيها عظات كل من يعتبر، الترويج لمن يرون أنهم الحل، ما هو إلا الدمار على عجل، الخروج من التاريخ والجغرافيا'.

    من يقف وراء افشال الثورة؟

    ونظل نائمين في 'الوفد' من الأربعاء الى صباح السبت لنقرأ لصديقنا ورجل الأعمال وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد أحمد عز العرب قوله: 'كان المنظر في بيت الأمة ظهر يوم 25-7 بمقر حزب الوفد جميلا للغاية، ممثلو نحو ثلاثين حزبا وحركة سياسية تضم كل ألوان الطيف السياسي من إسلاميين وسلفيين وليبراليين وناصريين ويساريين أقباط ومسلمين يجمعون أمرهم وتتوحد كلمتهم على استمرار ثورة مصر الخالدة وتوحد كل القوى الوطنية وإجماعها على قلب رجل واحد ترفض قانون الانتخاب الذي يعطي نصف المقاعد للقوائم المغلقة ونصفها للدوائر الفردية بما يتيح لفلول النظام الساقط الالتفاف على الثورة بالمال الحرام الذي نهبوه وأساليب التزوير التي أتقنوها والبلطجية والمجرمين الذين أجادوا استخدامهم في الماضي في كل انتخابات زوروها، ويصدر بيان القوى السياسية المجتمعة بالإجماع ورافضا الاتهامات بالعمالة والتخوين التي وجهها بعض المسؤولين الى فصائل من أشرف وأطهر شباب الثورة دون أي دليل، وفجأة يصيب الهلع الوهابيين الذين يرون في نجاح ثورة مصر أشد الخطر والدمار على مصالحهم وأموالهم التي جمعوها من موارد شعوبهم واحتكروها لأنفسهم فيكشفون عن حقيقة مشاعرهم كألد أعداء لثورة مصر الديمقراطية، ولشعبها فيسارعون بإغداق عشرات الملايين على أهل الكهف لتأجير الآلاف من سيارات الميكروباص وحشدهم بالمأكولات والمشروبات الى ميدان التحرير في اليوم الموعود الجمعة 29-7 وإقامة المنصات، ورفع آلاف اللافتات التي تنادي بتمزيق الوحدة الوطنية والمناداة بشعارات دينية ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب، وينزلق الإخوان المسلمون مع الاسف و نقولها بألم وحسرة مع تيار التطرف والتخوين وشق صفوف الأمة متنكرين لما تعاهدوا عليه ووقعوه بإرادتهم الحرة فيأتي يوم 29-7 وتبلغ الجرأة ببعض المتطرفين من أهل الكهف بانزال علم مصر من فوق منصتهم ورفع علم الدولة التي حشدهم وهابيوها بأموالهم التي تكن لثورة مصر أشد العداء، ونذكر هؤلاء وهؤلاء بالبيان الصريح الذي أعلنه منذ أشهر المشير طنطاوي الأمين على مصر وثورتها بأن جيش مصر العظيم لن يسمح بإقامة دولة دينية في مصر. ستظل مصر الخالدة وطنا عظيما لكل أبنائه من أقباط ومسلمين وغيرهما تحكمها ديمقراطية حقيقية لا يرهبها سيف أو حتى سيفان متعانقان'. وهو هنا يقصد السعودية واتهامها بتمويل أهل الكهف.

    السلفيون شامتون بمصير الليبراليين

    لكن كان للأستاذ بجامعة المنوفية وأحد أقطاب الحزب الوطني المنحل الدكتور الشوادفي منصور شريف رأي آخر في نفس اليوم بـ'أخبار اليوم'، قال فيه وقد تحول بقدرة قادر، الى مؤيد للسلفيين ومتعصب لهم: 'جمعة لم الشمل انتهت نهاية مأساوية للتيار الليبرالي العلماني والأحزاب القديم منها والجديد وعشرات الائتلافات التي تسير في نفس الفلك بسيطرة التيار الإسلامي السلفي واتباعه من الجماعات الإسلامية العديدة على ميدان التحرير، وإقصاء جميع التيارات الأخرى بما فيها الإخوان المسلمون، فلا لافتاتهم وأصواتهم التي زمجرت في الميدان مرددة إسلامية إسلامية، الجيش والشعب يد واحدة، وضاعت واختفت مصرية 'مدنية مدنية'، إن هذا التيار اكد بما لا يدع شكا أن حكم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قادم لا محالة، ولعل الأغلبية الصامتة من مسلمين ومسيحيين والساعين للاستقرار سعدوا لوجودهم في الميدان وإخراس الأبواق الأخرى بمن فيهم الإخوان المسلمون، والحقيقة ان ذلك مكن الجيش والشرطة من تنظيف الميدان من الباعة الجائلين الذين أصبحوا بحكم العشرة والجيرة من الثوار، لذا فالتحية واجبة للجيش والشرطة وأهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أطاحوا بمرتزقة الميدان ولا أمتلك إلا رفع القبعة لهم وتعظيم سلام'.

    خسارة الإخوان والسلفيين

    رفع القبعة لتحية السلفيين؟ وأين العمة أو الغترة، أو غطاء الرأس الذي ينتهي بذؤابة؟ المهم أنه لا يرتدي قبعة حتى يرفعها، وهذا ما يطعن في مصداقية مشاعره نحو أهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذين قال عنهم زميلنا بمجلة 'أكتوبر' أسامة أيوب: 'لقد خسر الإخوان والسلفيون وغيرهم من الجماعات المتطرفة خسارة فادحة بمسلكهم الفاضح في جمعة '29 يوليو' الذي أضرهم بأكثر مما اضر كل القوى السياسية الأخرى، إذ ان ما فعلوه بغباء سياسي - يستحقون الشكر عليه - في تلك الجمعة صدم الرأي العام وأفزع جموع المصريين ومن ثم فقد خسر الإخوان والسلفيون الانتخابات البرلمانية المقبلة قبل إجرائها، يوم أن ظنوا أن احتشادهم واستعراض قوتهم واحتكار المشهد في ميدان التحرير سوف يضمن لهم الفوز الساحق والاستحواذ على البرلمان الجديد والحكومة المقبلة.
    لقد غاب عن الإخوان والسلفيين ان الشعب المصري رغم هويته الإسلامية الحضارية التي تتسع لكل الأديان، لن يسمح بقيام دولة دينية في مصر على غرار إيران، ولن يسمح ايضا وحسبما سبق وأكد وتعهد المجلس الأعلى للقوات المسلحة بوجود خميني آخر في مصر'.

    'المساء': السلفيون
    هم القوى التي أتت من الضباب

    وهكذا من الممكن ان يرفع له العلمانيون القبعة عن حق لأنهم يلبسونها بعكس الشوادفي ويرفعونها ايضا للدكتور سعد الدين إبراهيم، لقوله في حديث نشرته له 'المساء' يوم الأحد، وأجراه معه زميلنا مختار عبد العال: 'السلفيون هم القوى التي أتت من الضباب، لم يسمع بهم احد الى عام مضى، لم يشاركوا في الثورة بالعكس كانوا ينصحون اتباعهم بعدم المشاركة وكانوا يقتدون بمن صنفوهم في السعودية جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وينصحون اتباعهم بطاعة ولي الأمر لأن الخروج على ولي الأمر فتنة ومفسدة، ومع ذلك وبعد ان نجحت الثورة تصرفوا وكأنهم أصحابها وأباؤها الشرعيون8
    ولذلك فهو لا يؤمن جانبهم وأرجو أن يتنبه الجميع الى أخطارهم لأن ليس لديهم أجندة معروفة، وتاريخ ليبرالي وطني، لا أتكلم عنهم كمواطنين لهم كل حقوق المواطنة وانما اتكلم عنهم كقوى سياسية، فأنا كرجل مدني ديمقراطي من حقي ان أتوجس منهم، ومن أطروحاتهم وأساليبهم في العمل العام، ولا أنسى ما قاله احد كبارهم بعد الاستفتاء على الدستور لمن خالفوه وخالفوا الاتجاه الذي يمثله قال عليكم الآن أن تتركوا هذا البلد وتذهبوا الى استراليا وكندا، كأنه يريد لكل المخالفين الرحيل وهذا فكر الإقصاء والاستبعاد والاستبداد، والغريب أن هذا الرجل لم يدخل سجنا'. ويكفي السلفيين هذا القدر، وللإخوان نصيب في تقرير الغد إن شاء الله.



    مثقفو واعلاميو مصر... وقتل الثورة
    أحمد عبد الرازق
    \08q-7.htm



    يخيل إلي أنه لو أجريت دراسة على الطبائع الأخلاقية لطوائف المجتمع المصري فإن طائفة المثقفين أو'المثقفاتية' كما يحلو لصديقة لي أن تسميهم ستظهر على أنها الأسوأ طباعا وأخلاقا. وبين صفوف هذه الطائفة تندرج أيضا طائفة رجال الإعلام أو كما يحلو لصديقتي نفسها أن تطلق عليهم 'الإعلامجية' فالأحداث التي مرت بمصر على مدار سنوات طويلة أثبتت أن جل هؤلاء متلونون كالحرباء لاهثون وراء أعراض رخيصة متكالبون ولن أكون مبالغا لو قلت إنهم مستعدون لبيع أغلى ما يملكون لقاء أعراض الحياة الدنيا من مال حرام وبيوتات وحسابات حتى لو كان ذلك على حساب المحروسة نفسها التي تربوا فيها ومنحتهم الكثير دون أن يمنحوها شيئا.
    على مدى سنوات من حكم الطاغية المخلوع حسني مبارك استأجر النظام البائد طائفة كبيرة من هؤلاء الذين يصدق عليهم وصف 'قتلة بأجر' لتزيين كل مصيبة له وإخراجها للناس على أنها نصر كبير ومصلحة للوطن .. كان هؤلاء مستعدين لذبح مصر المنكوبة بهم من الوريد إلى الوريد مقابل ما كان يمطرهم به النظام من أموال وممتلكات ومصالح واستوى في ذلك هؤلاء الذين كانوا واضحين مع أنفسهم ومع الآخرين من كهنة المعبد الذين لم يكن يضيرهم أن يوصفوا بمثقفي أو إعلامجية السلطة وأولئك الأخرون الأكثر خطرا الذين عملوا ضمن مؤسسات إعلامية أسمت بنفسها كذبا وزورا بالمستقلة ومارست التضليل والخداع بحق شعب مسكين لايدري معظمه ماذا تعني تعبيرات من قبيل إعلام مستقل أو إعلام حكومي فكان هؤلاء وضمن لعبة أمنية متقنة يرفعون أمام الناس لافتة معارضة النظام وفي الخفاء عندما يخلون إلى شياطينهم كان يدور حديث المصالح الشخصية في حرص شديد منهم على الإستفادة لأقصى ما يمكنهم من الوضع المأساوي القائم واستثمار مأساة شعب كامل لصالح مجموعة قليلة احتكرت كل شيء .. وبينما كانت ثورة الخامس والعشرين من يناير المباركة تزحف تدريجيا لتخرج مصر من مرحلة سوداء من تاريخها انكشفت تدريجيا أوراق هؤلاء وبدا الارتباك واضحا على خطابهم الإعلامي رغم حقيقة أن مثقفاتية وإعلامجية النظام الرسميين الأقحاح كانوا في موقف أفضل بكثير إذ لم يكن غريبا ولا مريبا أن يدافعوا عن نظام ارتبطت مصالحه بمصالحهم في لعبة كانت أقرب إلى لعبة الحياة والموت أما مدعو الإستقلالية من المثقفاتية والإعلامجية فقد كان موقفهم أكثر سوءا فبدا أنهم يلعبون حتى اللحظة الأخيرة على حبال مهترئة ممسكين بالعصا من المنتصف ولسان حالهم يقول 'نحن مع الفائز'.
    على أن المأساوي والمحزن هو أن الاعلام المصري رسميا كان أو زاعما الإستقلالية لم يتطهر بعد فعناصره المتسترة وراء مؤسسات تدعي الإستقلالية ما تزال تمارس الدس وهي منهمكة على ما يبدو في لعبة خطيرة لغسل وتبييض وجوه سوداء تستحق في أكثر الأحوال تسامحا أن تبعد تماما من المشهد الثقافي والإعلامي .. هناك برامج تليفزيونية لمؤسسات إعلامية من هذا القبيل تتولى مهمة إقناع البسطاء من المصريين بالتصالح مع ماض أسود لم يروا منه إلا كل فقر وجوع ومرض وهي تسعى في سبيل ذلك لطرح وجوه سوداء من وجوه النظام القديم في مجال الإعلام وغيره ومحاولة أنسنة مأساتهم بعد إنحسار الأضواء عنهم وتبرير أخطائهم وإظهارهم على أنهم كانوا مغلوبين على أمرهم في سبيل إعادة تسويقهم للشارع مرة أخرى وكأن شيئا لم يكن.
    أدرك تماما أن من حق كل شخص أيا كان أن يسعى لتحقيق مصلحته الشخصية أولا فالمصلحة الشخصية تمثل أحيانا دافعا قويا لتحقيق مصلحة عامة وبناء أوطان لكن ما تشهده مصر في اوساط مثقفيها وإعلامييها هو بمثابة حالة فريدة من نوعها وأخطر، أعراضها هو التكالب من أجل الاستحواذ على الأشياء وملء البطون بالمال الحرام والمتاجرة بهموم وطن مازال معظم أبنائه يرزحون تحت وطأة الجهل والمرض وأعرف أن الحرص على المصلحة الشخصية في نهاية الأمر ومهما كانت هذه المصلحة هو أمر مشروع لكنه يبدأ في فقدان تلك المشروعية عندما تتعارض هذه المصلحة مع مصلحة الوطن الكبير الذي يجب أن يحرص عليه الجميع لكن الحاصل والغريب هو أن جل مثقفاتية وإعلامجية مصر يبدون مستعدين لذبح مصر مرات ومرات طالما بقيت حساباتهم عامرة ومصالحهم مزدهرة.
    في بلاد أخرى من العالم يجهد الناس في تحقيق مصالحهم لكنهم يتوحدون من أجل مصلحة الوطن ويتناسون قضاياهم الخاصة ومصالحهم وصراعاتهم الشخصية عندما يكون هذا الوطن في خطر ومصر الكبيرة في أعين العالم ليست بأقل من أمم أخرى وهي تستحق أن يكون أبناؤها جميعا وليس المثقفاتية ولا الإعلامجية فقط على نفس مستوى كبرها وعظمتها وأن تكون رفعتهم من رفعتها حتى تعود لتحتل المكان الذي يليق بها بين الأمم.

    ' كاتب من مصر

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

10-08-2011, 04:43 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    استطلاع: 67 بالمئة من المصريين يريدون اعدام مبارك.. و22 بالمئة يعارضون

    2011-08-09



    القاهرة ـ 'القدس العربي':


    كشف استطلاع رأي حديث أجرته مؤسسة 'You Gov' البريطانية للأبحاث، أن 67' من الشعب المصري يريدون توقيع عقوبة الإعدام على الرئيس السابق، حسني مبارك، في مقابل 22' فقط ممن يعارضون ذلك الحكم، موضحاً أن نسبة العينة التي شاركت في الاستطلاع على الإنترنت بلغت نحو 1000 فرد في الفترة ما بين 5 و7 آب/أغسطس الجاري.
    وأوضح الاستطلاع، الذي أعلنت نتائجه الثلاثاء، أن 57' يريدون محاكمة 'قاسية' لمبارك مقابل 36' يريدون محاكمـــة 'كريمة'، في حين يريد 74' محاكمة 'قاسية' لجمال مبارك، نجل الرئيس السابق، و64' يؤيد محاكمة 'صعبة' لنجله الثاني علاء مبارك.
    وبسؤال العينة عن أكثر 3 صفات تميز الرئيس السابق، رأى 48 ' من المشاركين أن مبارك كان 'ديكتاتوراً'، و46 ' يــــرون أنه كان 'فاســـداً'، و40 ' يرونه 'حليفاً للغرب'.
    ورجح 61 ' أن مبارك الآن 'مريض ولكنه يبالغ في حالته المرضية لكسب تعاطف الشعب'، في حين رأى 21' أن مبارك 'مريض بالفعل'.
    وعن أكثر المؤسسات المفضلة في البلاد، اختار 68 ' الجيش المصري، فيما اختار 38 ' المجلس الأعلى للقوات المسلحة، و11' فقط يؤيدون جهاز الشرطة، و10' لصالح جماعة الإخوان المسلمين.
    وعن أخطر ثلاث مشكلات تواجه البلاد الآن، رأى 45 ' أن 'الفساد المستشري' هو أهم المشاكل، يليه النمو الاقتصادي بنفس النسبة (45 ')، ثم محاكمة مبارك بنسبة 27 '.
    ووافق 57' على مقولة أن 'الجيش المصري هو مصدر السلطة في البلاد'، وأيد بشدة 29' أن يلعب الجيش المصري 'دورا كبيرا' في الحياة السياسية بعد عملية صياغة الدستور، فيما مال 18' إلى التأييد،'فيما رفض بشدة ممارسة الجيش لدور سياسي 22'، فيما يميل 13' إلى رفض الدور السياسي للمؤسسة العسكرية بعد وضع الدستور.
    ورأى 47 ' أن الحكومة الانتقالية 'لم تفعل ما يكفي' لزيادة الإصلاحات السياسية والاقتصادية، وأيد 40 ' الفكرة القائلة بأن الإصلاح أمر ضروري الآن لجعل مصر أفضل في المستقبل.


    المفتي السابق يطالب بتطبيق شرع الله على مبارك.. ومبارك يرفض فتح باب غرفته لسوزان ولطبيبه
    حسنين كروم
    2011-08-09




    القاهرة - 'القدس العربي' :



    أبرز الأخبار والموضوعات في الصحف المصرية الصادرة امس كانت عن اجتماع الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء، مع عدد كبير من ممثلي أحزاب وحركات سياسية، وممثلين عن الجماعات الصوفية الداعين الى مليونية يوم الجمعة القادم في ميدان التحرير، ردا على السلفيين في الجمعة قبل الماضية، وحتى الآن تتضارب الأنباء والتصريحات عن اتمامها، أو العدول عنها، والعمل على جمع الشمل، وإلقاء القبض على رجل الأعمال الهارب عمرو منسي ابن أحمد منسي ابن الفلاحين بالحزب الوطني المنحل بتهمة الاستيلاء بدعم من وزير الزراعة المحتجز أمين أباظة على عشرة آلاف فدان في سيناء هي جزء من مسرح عمليات القوات المسلحة، وتجديد حبس زكريا عزمي، ويوسف والي وزيارة كل من خديجة الجمال زوجة جمال مبارك وهايدي راسخ زوجة علاء لهما في سجن طرة، وبدء النيابة العامة التحقيق في البلاغات المقدمة من عدد من الأشخاص ضد منظمات مجتمع مدني بتلقي أموال من دول أجنبية لإفساد العلاقة بين الجيش والشعب ووفاة الفنانة هند رستم.
    واستمرت الخناقات والمعارك التي يسقط فيها قتلى رغم حبس الشياطين. وإلى بعض مما عندنا:

    محاكمة الفرعون: اجماع مصري
    على محاكمته واسرته ورجال نظامه

    ونبدأ بالحدث الأهم، وهو محاكمة حسني مبارك وتوالي ردود الأفعال عليها، وشبه الإجماع على المطالبة بالقصاص منه ومن أسرته ورجال نظامه، والشماتة فيهم، وكراهيتهم بطريقة لم يسبق أن انتابت المصريين من قبل، نحو حاكم لهم ونظامه، بحيث يمكن لأي متابع أو محلل، اكتشاف ان كراهية خصومه السياسيين أقل بكثير جدا، جدا، من كراهية من لم يكونوا من خصومهم، أو حتى من المشتغلين بالسياسة، أي اننا أمام انفجار شعبي من الكراهية والحقد والاحتقار، والسبب كما قلنا من قبل أكثر من مرة، انه لا يوجد شعب في الدنيا يغفر لحاكمه السرقة، فما بالكم إذا كان نظامه قائما على السرقة، لأنها تسقط صاحبها من أعين الناس، وزاد من حجم الشماتة دخول العنصر الديني كسبب في سقوط نظامه، وفيما يحدث له بأنها إرادة الله، بأن يعاقبه ويجعله عبرة لمن يعتبر، ولذلك خرجت الآيات القرآنية الداعمة لذلك ليتم تذكير الناس بها.
    كما خرجت قصة فرعون موسى، أي أن الله سبحانه وتعالى والناس ضده، فمن يعصم مبارك ورجاله منهم؟

    الإشادة بفرعون لأنه كان أفضل
    من مبارك وسماحه بتربية موسى

    هذا رأي، أما آراء الآخرين، فنبدأ من يوم الأحد، مع زميلنا بـ'الأخبار'، عصام حشيش وهو من التيار الديني، وقوله: 'كان حسني مبارك عزيزا بالملك الذي اتاه الله، ولكنه مع بطانته بغى وتكبر واستخف بالناس الذين أطاعوه وامتهنهم حتى كادوا يسجدون له من دون الله، فأذله الله ووضعه في قفص من حديد هو وبعض بطانته ينظر إليهم الناس مثلما ينظرون إلى القرود في حديقة حيوانات!
    وقد حدث لمبارك مثلما حدث لفرعون مصر، كان ممكنا أن يرسل إليه الله إهلاكا مباشرا يقضي عليه ولكنه سبحانه استدرجه حتى ظن انه لن يقدر عليه أحد، وكانت آخر مراحل فرعون ان رأى البحر ينشق كالطود العظيم لسيدنا موسى ولكن غروره وغباءه أمام هذه الآية الكبرى جعله يقتحم البحر بدلا من أن يذعن ويسلم فكان من الهالكين، وغرور مبارك أيضا جعله لا يعتد بتجمع الشباب في ميدان التحرير وفي كل ميادين مصر مطالبين برحيله في مشهد لم يحدث مثله على امتداد 30 عاما قضاها حاكما، فصور له غروره انه قادر على كبح ثورة الشباب بإطلاق الرصاص نحو صدره وصدور رجاله وزبانية حكمه! ومهما قالوا في فساد فرعون إلا أنه لم يعرف في عهده فساد مثل الذي شهدته مصر على يد مبارك، كان أبلغ آيات فساد فرعون قتل المواليد الذكور واستحياء البنات أي تركهم أحياء بعد رؤيا شاهدها بأن ملكه سيقوض على يد طفل من بني إسرائيل يولد في عام محدد ولكن أراد الله لهذا الطفل أن يعيش في بيت فرعون نفسه وفي حضن زوجته آسيا حتى ينهار ملك فرعون على يديه تصديقا للرؤيا.
    وكذلك فعل جمال مبارك، ومع ذلك فنحن نوفر له الجناح الرئاسي في أفخم وأكبر مصحات القوات المسلحة ونحاكمه بآدمية واحترام. فليحفف الذين بكوا على محاكمة مبارك دموعهم، وليشعروا لحظة واحدة بدموع الذين توسلوا وبكوا يعيشون دون أن يرحمهم أحد عند إزهاق حياتهم بعد تعذيبهم والتنكيل بهم، متى نفتح ملف التعذيب في عهد مبارك؟!'.

    عيون العباد تنام ولكن
    عيون المولى عزّ وجلّ لا تنام

    وفي صفحة رمضان بنفس العدد، استشهدت زميلته ألفت الخشاب، بفرعون لمهاجمة مبارك، فقالت عنه: 'ذلك الفرعون الذي كان يتحكم في رقاب العباد ويفعل بهم ما يشاء، يقف زائغ العينين لا يصدق ما يحدث له، نسي في عز جبروته وقوته أن عيون العباد تنام ولكن عيون المولى عز وجل لا تنام، لم يتخيل أن يأتي يوم يقف فيه مثل هذا الموقف، وعلى الرغم من تماسك محمد حسني مبارك بل واستقرار حالته الواضح للجميع، حتى بدا رقاده فوق النقالة وكأنه مسرحية هزلية هدفها استدرار عطف الناس، وهو لم يحدث بل حدث العكس خاصة عندما شاهدنا تلك النقالة وهي خالية في انتظار خروجه من المحكمة، وبدا العادلي مهتزا.
    ان هذه المحاكمة التي تعد الأولى من نوعها في التاريخ الحديث هي عبرة وعظة لكل حاكم تسول له نفسه ظلم البلاد والعباد، وهي دليل على أن قضاء الله وحكمه العادل آت لا محالة مهما علت الهامات وكثرت الأموال وازداد الموالون والمناصرون، فلا غالب في النهاية إلا الله عز وجل'.

    مبارك معروف ببلاهته
    ويصفه المصريون بـ'البقرة الضاحكة'

    ولو نحن تركنا 'الأخبار' الى 'صوت الأمة' ورئيس تحريرها زميلنا وصديقنا عبد الحليم قنديل، فمقدما يمكن التنبؤ بما سيكتبه عن مبارك وهو الذي كان ينادي من سنوات بمثل هذه اللحظة التي رآه فيها، وصاح والشرر يتطاير من خلف زجاج نظارته وقد رأيته بنفسي وأنا صائم لا يمكن ان اكذب، وقال مشيرا الى يد مبارك وهو القفص: 'ساعته السوداء' كانت في معصمه، وفي انتظاره أيضا، على باب قفص الاتهام الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه، كان مبارك المعروف ببلاهته، ووصف المصريين المبكر له بـ'البقرة الضاحكة'، كان يسخر دائما من حكاية دخول التاريخ، ولا نزال نتذكر جلافته الشخصية في التعامل مع نصح الراحل د. محمد السيد سعيد له بإجراء إصلاح ديمقراطي، ودخول التاريخ من باب كسب الديمقراطية، وقتها رد مبارك على سعيد بلفظة نابية، وأضاف: لا أريد دخول الجغرافيا ولا التاريخ، وكان مبارك يسلك سلوكا أقرب - كما قلت في زمنه - لسلوك الهارب من شرطة التاريخ، كان يعي غريزيا بحقيقته الإجرامية وكان يأمل ان يبقى في القصر حتى ينتقل الى القبر، ولا يسائله أحد، وشاءت الأقدار ومكر التاريخ ان يحدث العكس، وأن يدخل مبارك التاريخ في الوضع الذي يستحقه بالضبط، وضع المجرم الذي ينتظر العقاب في الدنيا قبل الآخرة، وألا يجد مهربا سوى في نصائح فريد الديب محامي الجواسيس وتجار المخدرات، وأن يتمارض ويتماوت على سرير نقال يتهادى به الى داخل قفص المذلة، وأن يحاول استدرار عطف الناس في الوقت الضائع وأن تتكشف الحيلة الرخيصة في لحظة فريدة لحظة أن نطق القناع المسجى على سرير فإذا به كما عرفنا، وبصوته الذي ينطق غباوة وتناحة وكلاحة، وهو يجاوب القاضي: أفندم، أنا موجود، ثم ينكر الاتهامات كلها، وعلى الطريقة ذاتها التي لقنه إياها فريد الديب هلباوي العصر. والهلباوي - لمن لا يعرف - كان محاميا ذكيا شهيرا ووقع في غلطة عمره بدفاعه عن عسكر الإنجليز ضد فلاحي قرية دنشواي وظلت اللعنة تطارده إلى مماته وإلى الآن. لقد أنفذ الشعب المصري أمره بإحضار مبارك لقفص المحاكمة والمطلوب: محاكمة جدية شاملة تنقل مبارك الى سجن طرة، وتحاكمه بتهمة الخيانة العظمى، وتنفذ فيه حكم الإعدام'.

    مبارك لم يعتذر لضحاياه بعد

    وإلى 'وفد' نفس اليوم، بعد أن تلقيت بلاغات كثيرة عن حرائق تشتعل ضد مبارك، وعريضة الاتهام التي وجهها زميلنا عادل صبري إليه وهو متأفف وهي: 'كان البعض يراهن على أن الرئيس سيفعل كما فعل فرعون موسى عند الغرق بأن يبدي الندم ويظهر التوبة لعله ينجو من الهلاك أو يترك ذكرى جيدة عند الناس. المفاجأة أن الفرعون ظل عنيدا فلم يأسف على ما صنعته يداه أو يتبرأ مما ارتكبه جنوده، أو يواسي قلوب الثكالى أو يترحم على مئات الشهداء هكذا نسي الله فأنساه نفسه، فبالأمس تآمر على المسلمين في البوسنة والهرسك وكوسوفو، وترك إخواننا في فلسطين يواجهون الموت أمام مستعمر غاصب وأبعد يده عن الشعب وأطالها في ذراع العدو، وأغلظ قلبه ضد ناصحيه، وهكذا سيلقى مصيره أمام قضاء عادل لم يوفره أبد الخصوم لم يرحم ضعفهم، هكذا أهان الفرعون شعبه فهان على الناس، وستظل تلك المشاهد باقية أبد الدهر، حتى يعلم الظلمة أي منقلب سينقلبون'.

    مبارك كان مبذرا جدا في حياته الرئاسية

    لكن كل هذا لم يلفت انتباه الدكتور محمد نبيه الغريب، لأنه كان مهتماً بالفلوس، التي يتم صرفها حتى الآن على مبارك وحراسته فقال عنها: 'مما لا شك فيه أن المواطن محمد حسني مبارك كان مبذرا في الصرف على إجراءات تأمينه الشخصي هو والهانم بشكل لم يسبق له نظير في تاريخ حكام مصر، وربما حكام العالم الثالث! فلم نره يوما وسط الجماهير أو في سيارة مكشوفة تسير وسط الحشود كما كان يفعل الرؤساء السابقون لمصر وهم محمد نجيب وجمال عبد الناصر، ومحمد أنور السادات!
    كان مبارك يحكم عن بعد من الشعب وكأنه كان يخشى الاقتراب من الجماهير ولذلك كانت حجم الحراسة التي تصاحب زيارته لأي موقع أكبر مما تتخيله العقول.
    لكن المصيبة ان النظام الحالي ما زال يصرف على تأمينه من موارد الدولة مبالغ طائلة لحراسته وهو متهم بقتل شعبه ومسجون احتياطيا! والجميع يعلمون أن خسائر السياحة في شرم الشيخ وصلت الى حوالى 2.5 مليار دولار بسبب إقامة مبارك فيها بعد عزله! وما كادت شرم الشيخ تتنفس الصعداء حتى علمنا أن تواجده في المركز الطبي العالمي قد يسبب خسائر تقارب 160 ألف جنيه يومياً! لأن المركز يتوافد عليه يوميا ما لا يقل عن 1000 مريض لتلقي العلاج، حيث تبلغ قيمة الكشف الواحدة 160 جنيها، ونظرا للتواجد الأمني المكثف وعمليات التفتيش الدقيقة لكل من يدخل المركز سيؤثر ذلك سلبا على الإقبال ومن هنا تأتي الخسارة، هل يعقل هذا؟! وهل يستحق هذا الرجل الذي يعد وبحق مؤسس دولة الفساد في مصر الحديثة كل هذه المصاريف لتأمينه؟! ولك الله يا مصر'.

    محاكمة المجني عليه قبل التعاطف مع الجناة

    ولم أعثر على مدافع عن مبارك يوم الأحد، فقلت بيني وبين نفسي، ربما يظهرون في صحف الاثنين، وأيضا لم أجد إلا مهاجمين مثل لاعب كرة القدم الشهير، السابق والمعلق الرياضي الحالي وعضو حزب الوفد الآن طاهر أبو زيد الذي سخر في مقاله في ملحق الرياضة بجريدة 'الشروق' بعنوان - كرة وقلم - من الذين لم أجد لهم أثرا وقوله عنهم: 'على الذين يدعون ويزعمون التعاطف مع القتلة والفاسدين أن يتقوا الله في أنفسهم أولا، ويتذكروا المجني عليه قبل التعاطف مع الجناة، وملايين المصابين بالسرطان والفشل الكلوي والتهاب الكبد بجانب الفقر والبطالة، هذا بخلاف جرائم بيع الغاز لإسرائيل برخص التراب، وإذا كان البعض يبرر تعاطفه مع الرئيس المخلوع بكبر سنه وظروف مرضه، فلابد أن يعلم هؤلاء ان غالبية رجال النظام السابق من الشيوخ والعجائز الذين استباحوا قيادة البلاد وهم غير مؤهلين لها بحكم السن، وما دام المولى عز وجل قد أمر بألا تأخذنا بالجناة رأفة في دين الله فعلى الجميع أن يتفهم هذا القول، ويدرك ان التعاطف مع الجاني هو ظلم بين للمجني عليهم، وإذا كان رجال النظام السابق قد رضوا بأن يحكموا البلاد وهم عجائز ومرضى ولم يرحموا أحدا من فسادهم وظلمهم، فليس من الانصاف ان نرأف بهم وهم خلف القضبان، وكيف نتعاطف مع رجل ينفي قتله الثوار السلميين وقد كان في استطاعته ان يمنع عنهم القتل وهو رئيس للبلاد ورئيس للمجلس الأعلى للشرطة، لكنه أغمض عينه وأذنه، فاليوم لا يقبل منه عدل وليس له شفاعة'.
    طبعاً، ليس له شفاعة، وهو ما يعطي مبررا للساخرين منه لان يقول كل منهم ما في نفسه.

    هل يتنازل مبارك عن حكم المحكمة لابنه؟!

    وفي نفس اليوم - الاثنين خصص له زميلنا متعدد القدرات وخفيف الظل جلال عامر فقرتين من بين عشر في عموده بـ'المصري اليوم' - تخاريف - وهما: '- حتى في هذه المحاكمة، إذا حصل مبارك على حكم فسوف يتنازل عن هذا الحكم لابنه: - الرجل نجح في ثلاثين عاما في أن يفسد الوطن، لذلك إذا مات مبارك فكلنا حسني مبارك، لو حضرتك زعلان بلاش أنت، وخليك أحمد نظيف'.
    وكان كاتب 'صوت الأمة' الساخر زميلنا خفيف الظل محمد الرفاعي قد سبق جلال بالسخرية يوم الأحد وقوله: 'سبحان المعز المذل يا أخي ودنيا غرورة وكدابة، زي السواقي القلابة، في نفس القاعة التي دخلها الحاج حسني مبارك، متطاوساً ومنتفخاً كالأوزة قبل العيد الكبير أو كأن وابور الزلط عدى على سيادته قبل ما ييجي، وخلفه الأتباع والأنطاع والموالي والمهاجمين خاصة الراجل القزعة بتاع أديها سيخ حديد، تلقى الدنيا عيد، فضجت القاعة بالتصفيق والهتاف من زبانية الداخلية للقائد والمعلم الذي تتجاوز حكمته حكمة الخايب كونفوشيوس، وهم يهتفون، قم ياظبوطة للرئيس وفه التبجيلا، كاد الرئيس أن يكون رسولاً، ثم بدأوا وصلة التسبيح والتمجيد، أنت القلب الكبير، بحكمتك تختال علينا، ويخرج بيت العيال اللي بتحسدك علينا في نفس الساعة وبعد سبعة أشهر دخل الحاج حسني بعد ان انخلع كما ينخلع ضرس العقل، كمتهم بالقتل ونهب البلد طوال ثلاثين عاما مع انه كان بيذلنا كل شوية، ويقولنا ها أطفحكم منين والنسوان ملهاش شغلة غير الخلف، طب يا أخي كنت أسرق 15 سنة وسيبلنا 15 إنما تقول إيه بقى؟!
    وقدامه علاء وجمال ولا أسدين قصر النيل، عشان ما دش يتمتع بطلته البهية النورانية! وكأنه ولي من أولياء الله الصالحين، في تلك القاعة نفسها، عاشت مصر كلها أعظم مشهد في التاريخ لن ينساه أحد، بل ستتناقله الأجيال ولا حواديت ألف ليلة وليلة عندما نادى المستشار أحمد رفعت على المتهم محمد حسني السيد مبارك، فرد أفندم، أنا موجود، مشهد جعل العيال الصيع في الحواري والشوارع يحملون الفوانيس ويغنون، حلو القفص حلو؟! حلو القفص، بس أحلى من القفص، أنك تدوق الذل فيه ولذلك اقترح ان تعلق صورة المخلوع وهو مشرف في القفص، خلف الرئيس القادم، وكل اعضاء حكومته، ويكتب تحتها، إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس، فشوف صورة المخلوع في القفص وخلفه الحراس، أو مسير الحي يتلاقى أو حكمة الفيلسوف الراحل يوسف بك، ما الدنيا إلا قفص كبير، بس الخوف بقى، إن أول ما الرئيس الجديد يقعد على الكرسي وتحلو القعدة في عينه، يلغي ميدان التحرير'.

    محاكمة مبارك تتميز بـ'الرطرطة'

    واستمر تدفق شلال الهجوم على مبارك والسخرية منه، فقالت عنه استاذة العقيدة بجامعة الأزهر الدكتورة آمنة نصير في حديث بمجلة 'صباح الخير' أجرته معها زميلتنا نهى العليمي: 'أعيب كل 'الرطرطة' حول محاكمته التي تصل للشماتة، فالقصاص وعدالة القاضي مع حاكم أساء لوطنه تكفي دون تطاول أو 'حجج' في الكلام والنكات لأن هذه الأقوال لا ترقى ولا تليق بشعب متحضر، كذلك عندما أسمع أصواتا تتعاطف معه، علام يتعاطفون؟! هذا أكبر دليل على عدم الرشد أو النضج السياسي وإهمال حقنا في ردعه فعندما ولى الخلافة أبو بكر وعمر رضي الله عنهما كانت الكلمات المأثورات 'وليت عليكم ولست بأفضل منكم فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني'، وما يحدث من ذرف الدموع على هذا الحاكم الظالم هذه الأيام من البعض نتاج المرض النفسي الذي وضعنا فيه النظام السابق بين الصدمة والحسرة وصراع التعاطف الأرعن وصراع الانتقام الأهوج وهو ما يرفضه الإسلام في كلتا الحالتين'.
    لكن مهاجمتها لمن يطلقون النكات على مبارك لم تعجب اكبر مطلق لها، وهو زميلنا وصديقنا الرسام الموهوب عمرو سليم، فرد عليها في نفس اللحظة في 'الشروق' برسم من ثلاث لقطات لمبارك وهو في حجرته، والأول لسوزان تقول له وهي تدللـه: - مخلوعي، افتح الباب يامخلوعي. فرد عليها:
    - اتكتمي ياولية، أنا مكتئب.
    وفي اللقطة الثانية سمع صوت يقول:
    - يا سيادة الرئيس السابق، افتح الباب ارجوك، أنا الدكتور
    فرد عليه قائلا:
    - باااارضه مش فاتح، امشوا كلكم، أنا مكتئب.
    وفي الثالثة قال سعيدا وهو يلعب في فتحتي أنفه:
    - الحمد لله، أخيرا كلهم مشيوا والعب في مناخيري براحتي بقى.

    المفتي الاسبق يؤيد قتل مبارك

    أما المفتي الاسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الدكتور الشيخ نصر فريد واصل، فقال معبرا عن وجهة نظره في حديث نشرته له جريدة 'روزاليوسف' أمس وأجراه معه زميلنا عمر علم الدين: 'من نهب أموال الشعب وأفسد في الأرض جزاؤهم معروف كما قالت الآية: 'إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم'.
    لكن لابد أن يثبت القضاء هذا ولو ثبت القضاء يطبق عليهم حكم الشرع لأن الفساد أدى الى قتل أناس وحرمان آخرين من الغذاء والدواء'.

    فضيحة الإخوان والسلفيين

    وإلى الإخوان المسلمين - المحظورة سابقا، وتبادلها الأدوار مع من كان يحظرها، فأصبح هو المحظور وأقصد الحزب الوطني، وهم الشرعيون، بحزبهم - الحرية والعدالة - لكن مشكلة برزت فجأة، وستجعل فلول الحزب الوطني تشمت فيهم، ألا وهي الكشف عن فضيحة لهم وللسلفيين، توصل اليها الشاعر خفيف الظل المهندس ياسر قطامش وعلمت بها منه في 'الأخبار' يوم الثلاثاء قبل الماضي قال: 'حدثنا مستر هيتشكوك، على حائط الفيس بوك - قال: لاحظ بيل كلينتون أن زوجته هيلاري تدندن وتغني له: الواد قلبه بيوجعه - عاوز حد يدلعه . ووجد على تليفونها المحمول ماسيجات من الغزل الموصول ، بتوقيع الشيخ عبد الباري - المشهور بمجنون هيلاري - ووجد في سلسلة رقبتها صورة مخيفة لواحد بلحية كثيفة،عيونه مبظظة وخدوده م######ظة ، وفي وجهه حاجة سوداء عجيبة تعرف باسم 'الزبيبة'. واكتشف على بريدها الالكتروني إيميلات من سلوكة السلاموني ، وعجة البتاتوني ، وضبطها وهي تغني أغنية 'الأساتوك' وترقص على أنغام التوك توك، بدلا من 'الرول أندروك'، وتلبس أحيانا طرحة ، وفي يدها سبحة ، وتأكد بما لا يدعو للشك أنها تخونه وتعك ، وقال في سره إن عديمة الفضيلة لا تخونني مع واحد بل مع كل القبيلة . ثم ضبطها متلبسة - في مكالمة عاطفية هامسة - وتقول: آلو مستر شيخ سلامة - لقد أرسلت لك 3 ديوك وحمامة - خلي بالك من صحتك - وكفاية الأربعة اللي على ذمتك - وأوعدك بمائة قبلة - وحياة عنتر وعبلة - يا حلاوتك ياجمالك - ياسلام على جلبابك وسروالك - فقال: السروال بدون أستك - فقالت: أووه فانتستيك - فهجم كلينتون عليها وخطف السماعة من يديها - وقال: والله لأقتلنك يا خائن - مثل أسامة بن لادن - فقالت: هل تغار منه يا بارد؟- أنا لا أخونك ياكوكي - ولكنه مجرد شغل - حتى أسأل أي بغل - فاندهش وتلعثم - وقال:
    لا أفهم - فقالت: إن هؤلاء الإخوان - هم أقوى جماعة في مصر الآن - ولهم تأثير كبير على السياسة - وربما يفوزون بالرئاسة - فلا مانع من بعض الإغراءات والقبلات والابتسامات والمعونات والسندوتشات والتظاهر بالصيام - ليثق فينا أهل الإسلام وتفوز أمريكا بالنصر - وتحكم قبضتها على مصر، وتقسمها كالسودان - إلى إخوان وغير إخوان . وهنا اقتحم الجلسة رجل ضخم الجثة - اسمه المستر شيخ مرجان - أخذته هيلاري بالأحضان - فقال لكلينتون هل من مبارز؟- لأكون بهيلاري الفائز - وأتمتع بحلاوتها، فقالت: سمعاً وطاعة - يا أمير الجماعة اتهوى انت يا كلينتون - وروح اشرب شاي ليبتون - فعيط وقال: كده ياهيلاري - طيب إن شالله تطفحيه بالسم الهاري - فقال مرجان لها: كفى ياروح خالتك وعودي له فهو على شاكلتك ، فمثلنا لا ينخدع بمثلك ومثله ، ولا يحيق المكر السيىء إلا بأهله'.

    كيف حاول البنا الاقتراب من الملك فؤاد

    لكن المحامي الإخواني السابق، والكاتب، وهو خفيف ظل ايضا، ثروت الخرباوي كتب في مجلة 'المصور' باحثا في تاريخ الإخوان القديم، لا التجسس على مكالماتهم مع هيلاري، فقال: 'ولأن للسياسة طرقها ووسائلها حاول البنا أن يقترب من الملك فؤاد، وحين مات نعاه البنا ثم قام هو وجماعته بتنظيم استقبال حافل للملك الجديد فاروق هتفوا بحياة الملك الجديد، وبايعوه، وكتبوا في مجلتهم عن المجد الذي ينتظر الإسلام من خلاله، واستمرت علاقة البنا بالملك طيبة فترة ثم سرعان ما تعكر الماء بينهما، ثم دخل الوفد في دائرة الخلاف وراهن البنا حينا من الدهر على رئيس الوزراء إسماعيل صدقي الملقب 'عدو الشعب' فناصره ووقف معه ضد رغبة الشعب كله، وسرعان ما أصبحت كل الأحزاب في خلافات مع البنا وجماعته فأصبح يمج الحزبية ويكره الأحزاب فلا حزب عنده إلا جماعته التي من شأنها أن تقيم شرع الله وتعود لنا بدولة الخلافات ولا حزبية إلا للإسلام.
    يقول البعض إن الخطأ الأكبر للبنا هو أنه دخل في أتون السياسة، أما أنا فأقول إن الخطأ الأكبر له هو تأسيسه للنظام الخاص عام 1939 فبعد وفاة الشيخ طنطاوي جوهري الذي كان يرفض العمل المسلح، أنشأ البنا تنظيماً مسلحا لجماعته المدنية، كان هذا التنظيم سريا لا يعرف أحد عنه شيئاً حتى من قيادات الجماعة، وأطلق عليه النظام الخاص، ولا أظن أبدا أن شخصية مركزية مثل شخصية حسن البنا - تمرس على أن تكون كل الخيوط في يده - يترك الحبل على الغارب للنظام الخاص يفعل ما يشاء دون علمه بل ان تحقيقات الإخوان أنفسهم في حضرة البنا وفقاً لما أورده عبد العزيز كامل في مذكراته أثبتت مسؤولية البنا عن اغتيال المستشار الخازندار الذي كان قد أصدر حكما على بعض الإخوان وكان اغتيال النقراشي باشا رئيس وزراء مصر هو الرصاصة التي انطلقت فيما بعد الى قلب حسن البنا فأودت به'.

    الاخوان بين البنا واحزاب الوسط

    كان حسن البنا داعية مؤثرا، وكما قال لي أحد أساتذتي عنه 'ألخصه في كلمتين، علو الهمة وقدرة التأثير' إلا أنه لم يكن سياسيا بارعا إذ لم يملك من السياسة إلا الطموح والرغبة في السيادة، وحين أنشأ النظام الخاص كان قد ابتعد عن الدعوة عدة فراسخ وكتب بنفسه لنفسه كلمة 'النهاية'..'.
    ولكن الإخوان أصبحت لهم الآن احزاب: الوسط الذي انشق عنهم بقيادة صديقينا أبو العلا ماضي وعصام سلطان، ثم حزبهم الحرية والعدالة، وحزب ثالث في الطريق هو النهضة، ووكيل مؤسسيه صديقنا النائب الأول السابق للمرشد، الدكتور محمد السيد حبيب الذي قال عن الحزب الجديد في حديث نشرته مجلة 'الإذاعة والتليفزيون' وأجراه معه زميلنا أسامة عبد الحق: 'عندما تنشىء جماعة الإخوان حزب 'الحرية والعدالة' في تقديري أن هذا الحزب لن يستطيع أن يملأ الساحة ولا أن يصل إلى كل الجماهير، لأن مصر أكبر من أي حزب وأكبر من أي جماعة، حتى لو كانت بثقل جماعة الإخوان، وبالتالي فمسألة أن ننشىء مجموعة من الأحزاب في ظل المشروع الحضاري الإسلامي، وإن كنت أتمنى أن يكون هناك أكثر من حزبين أو ثلاثة للإخوان لأن هناك قطاعات ومساحات كبيرة ربما تتحرج من التواصل مع الإخوان أو أنها لا تريد أن تنضم الى حزب 'الحرية والعدالة' وبالتالي لابد أن تكون هناك أحزاب أخرى تسد هذه الثغرة وترفع الحرج عن هذه القطاعات وفي نفس الوقت تتبنى مشروعا حضاريا على المستوى القومي.
    يضم حزب 'النهضة' قيادات من الصفين الأول والثاني لجماعة الإخوان أبرزهم: د. إبراهيم الزعفراني وزياد عبد القادر عودة وفكري جليط وحسني جعفر وآخرون.استقالوا جميعا لرفع الحرج عن الجماعة.
    المبادىء العامة تكاد تكون واحدة، لكنني أقول إننا لا ننشىء جماعة جديدة، إنما ننشىء حزبا، هذا الحزب شأنه في ذلك شأن بقية الأحزاب الأخرى، له مذاقه الخاص وطعمه الخاص ونكهته الخاصة التي يختلف بها عن الأحزاب الأخرى، فمن الأحزاب من يهتم بجانب أو جانبين، ومن يهتم بكل الجوانب، ونحن نهتم بالدرجة الأولى بكيفية دخول مصر عصر العلم والتكنولوجيا، لأن في اعتبارنا واعتبار العلماء وأهل السياسة والاجتماع أنه إذا دخلت مصر العلم وعصر النهضة، ونقصد هنا العلم في التخطيط والتنظيم والإدارة، هذا الثلاثي المهم والضروري واللازم سيخرج مصر من الفوضوية والعبثية والتهريج ومن الدجل والهزلية ومن العشوائية الى منظومة العلم، فبالتخطيط الجيد المنظم هذا ما يميز حزب النهضة عن غيره من الأحزاب الأخرى، والذي وجدت فيه مناخا صحياً يرضي طموحاتي كرجل أعمل في مجال البحث العلمي منذ 45 سنة.
    ـ الشيخ القرضاوي لن يكون له دور محدد في الحزب، لكننا نحاول قدر الإمكان أن نستفيد في الحزب من كل الطاقات وكل الإمكانات وكل القامات الحقيقية في مصر، وبالتأكيد هذا إثراء للأفكار وإنضاج للرؤى'.

    الفتاوى ومسلسل 'نونة المأذونة'

    وأخيراً إلى الفتاوى، والحديث الذي نشرته 'الأخبار' يوم الثلاثاء في صفحة رمضان مع الشيخ فرحات المنجي، وأجرته معه زميلتنا سنية عباس وسألته عن مسلسل 'نونة المأذونة' بطولة حنان ترك التي ترتدي عمة الأزهري، فقال: 'ما تفعله استهزاء بعلماء الدين في الدنيا كلها بالإضافة الى ان المتشبهات من النساء بالرجال ملعونات، والمسترجلات من النساء مصيرهن كذلك، فماذا تريد من هذه الفعلة.انها مثل من تفعل هذا بالأراجوز الذي يقفز هنا وهناك ليضحك الناس وشر الناس من ضحك عليه الناس، وهل توثيق العقد هراء ولعب فهي لا تستخف إلا بنفسها وأرى في السماح للمرأة العمل كمأذون انه لم يكن إلا ليرضي أطرافا معينة كقانون الطفل والمرأة وغيرهما، فالعقد لابد ان يكون في مجمع من الرجال فهل ستجلس وتضع يد ولي أمر الزوجة في يد الزوج ليرددوا وراءها هذا العهد.
    وسئل: ونحن في شهر رمضان المبارك كان لك فتوى حول موائد الرحمن للفنانات؟
    فقال: أصدرتها صريحة وأقول إذا كانت من تقيم هذه المائدة ليس لها عمل إلا ما تمتهنه من تمثيل أو رقص أو غير ذلك فارتياد مأدبتها غير جائز ومن يرتادها آثم أما إذا كان لها عمل آخر بجانب العمل الفني فهذا فيه شك لأن المال يكون مختلطا'.

    حكم الجماع في نهار رمضان

    وفي صفحة - أنت تسأل والإسلام يجيب - بـ'اللواء الإسلامي' ارسلت سائلة من الإسكندرية، تسأل المفتي الدكتور الشيخ علي جمعة قائلة: - تزوجت امرأة منذ عشرين عاما، وأفطرت تسعة أيام في رمضان، منها خمسة أيام في أيام العرس وأربعة أيام في العام التالي، وكان هذا بسبب الجماع في نهار رمضان وكان هذا الأمر على جهل منها، ولم تكن تعلم أو تشعر بخطورة هذا الذنب، وقد سألت بعد ذلك فنصحها البعض بصيام شهرين متتابعين، وقال البعض: لا حرج عليك، فالإثم كله على الزوج، وحينما نصحها البعض بإحضار مبلغ معين حتى يتم إطعام ستين مسكيناً رفض زوجها كما رفض الصيام، وتسأل ماذا على أن أفعل؟ وماذا على زوجي أن يفعل؟
    - ورد عليها قائلا: 'إذا كان الحال كما ورد بالسؤال ففي هذه الحالة يكون قد وجب عليهما - هي وزوجها - القضاء، وذلك بصيام تسعة أيام لكل منهما، كما يجب عليه وحده الكفارة جزاء التعدي على حدود اللهو وهي صيام شهرين متتابعين عن كل يوم، فإن عجز عن التكفير عن كلها أو بعضها بالصيام أطعم عن المعجوز عنه ستين مسكيناً من أوسط ما يطعم منه أهله، لأن الحديث الصحيح الذي جاء فيه الصحابي يشتكي الى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه وقع بأهله في نهار رمضان ورد فيه حكمه صلى الله عليه وسلم بالكفارة عليه وحده.
    ولم يخبره بكفارة على أمرأته، وهذا وقت الحاجة لإظهار الحكام وتأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز، فلم يجب على المرأة إلا القضاء فقط'.



    مبارك في المحكمة.. شاهد ما شفش حاجة

    2011-08-09




    مشاهدة أطوار محاكمة الرئيس المخلوع مبارك ونجليه وبقيّة أعوانه مباشرة على التلفزيون في رمضان 2011 تمثّل أنجح الأعمال الدراميّة وأفضلها في موسم التنافس لشدّ الجماهير العريضة بمختلف المسلسلات الاجتماعيّة والتاريخيّة والبرامج الترفيهيّة والفوازير الخفيفة.
    ولعلّ ما جعلها تفوق غيرها من حيث نجاحها في استقطاب المشاهدين من مختلف أنحاء العالم أنّ ما فيها من تشويق
    وإثارة لم تنغّصها علينا فواصل الإعلانات التي تتسلّل إلى باقي البرامج بقوّة الأموال المدفوعة للقنوات الفضائيّة في علاقة تجاريّة مفهومة بين ما يعرض من الأعمال الدراميّة وما يجنى بفضلها من الثروات.
    ومصدر الإثارة التي نتحدّث عنها لا يتّصل بما قاله القاضي أو المدّعي أو فريق الدفاع. فما سمعناه من اتهامات
    وطعون وتشنّجات، تدخل كلّها في إطار ما يحدث عادة في كلّ المحاكمات. مصدر الإثارة لا يتعلّق بما قيل فكلّ ذلك متوقّع سلفا، وإنّما يتمحور حول مشهد أساسيّ انتظره ملايين المصريّين واعتصموا من أجله في ميدان التحرير مطالبين به في هتافاتهم، إنّه مشهد الرئيس مبارك ماثلا أمام العدالة في قفص الاتهام مع ولديه، صورة بليغة نزلت بردا وسلاما على عائلات الشهداء لتطفئ ما في صدورهم من حرقة اللوعة والحزن على أبنائهم الذين قتلوا في المظاهرات الحاشدة لإسقاط النظام.
    ولعلّ ذلك هو الهدف الحقيقيّ من المحاكمة التي لم يعد مفرّ منها رغم الضغوط التي جاءت من جهات خارجيّة وأرادت منعها حماية لعزّة الحكّام وسطوتهم. كان لا بدّ من التنازل وقبول المثول أمام القاضي لتهدئة الخواطر الداخليّة لا غير، أمّا تسليط العقاب فذلك ما قد يطول انتظاره وثغرات القوانين كفيلة لوحدها بالعثور على المخرج الذي سيحمي الرئيس من الأذى. ولعلّ الله يمنّ عليه بموت قريب في فراشه محاطا بأبنائه وأحفاده فتتوقّف مسرحيّة المحاكمة ويرفع الحرج الذي تسبّبت فيه. وترفع معه الأقلام التي جنّدت لكتابة فصولها المتبقّية.
    والأحداث التي نقلها التلفزيون من قاعة المحكمة، تدلّ على كتابة محكمة للسيناريو، فكان القاضي حازما في مراقبة كلّ المتدخّلين حتّى لا يحدث الخروج عن النصّ المكتوب سلفا. ولذلك منع بعض المحامين من الكلام وقاطع آخرين مكتفيا بتسلّم ما لديهم من ملاحظات مكتوبة.
    ونفس الدقّة التي تتصّل بالأقوال ظهرت في مستوى 'السنغرافيا'، حيث أنّ إحضار مبارك على فراش المرض أنتج صورة ترمي إلى حشد أكثر ما يمكن من المتعاطفين معه، تمهيدا للعفو والصفح عن شيخ مريض، والحكمة تقول ارحموا عزيز قوم ذلّ.
    وبخصوص التعقيدات القانونيّة التي ظهرت في نصوص الطعن والتعليقات التدقيقيّة التي قدّمها المحلّلون لفائدة القنوات الإخباريّة أثناء الاستراحة بين شوطي المحاكمة، نزعم أنّ المشاهدين لم يحفلوا بالاستماع إليها وهم ينتظرون فقط ما سيقوله الرئيس حين يسأله القاضي عمّا نسب إليه من التهم بقتل المتظاهرين وإهدار المال العام.
    وفي لحظة فارقة في تاريخ المصريّين والشعوب العربيّة، لحظة تابعها بكلّ تأكيد الرؤساء والملوك والأمراء وأبناؤهم، وتابعها بطعم آخر التونسيّون الذين ساهموا في العمل على بلوغها والليبيّون والسوريّون الذين يحلمون برؤية القذافي وبشار في نفس الوضع. في تلك اللحظة التاريخيّة التي هرم من أجلها من هرم ومات من مات نطق الرئيس ليدفع عن نفسه الباطل الذي اتهم به وقال كشاهد (ما شفش حاجة) ' كل هذه الاتهامات، أنا أنكرها كاملة'.
    ونفس النفي جاء على لسان ولديه، ما يؤكّد أنّ أداء الأدوار تمّ بنجاح وحسب ما خطّط له لإقناع الرئيس بالمثول أمام القاضي لا باعتباره مدانا فهو بريء كما قال وإنّما باعتباره بطلا في مشهد مسرحيّ كوميديّ ينطق فيه بجملة واحدة تكفي لإضحاك الملايين لأنّها ببساطة ستذكّرهم بالزعيم عادل إمام في مسرحيّته ذائعة الصيت 'شاهد ما شفش حاجة'.
    عبد الرزاق قيراط تونس


    9/8/2011
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

11-08-2011, 05:11 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    أول تصريحات لمبارك عن أسباب عدم هروبه..

    اتهامات للصحف والفضائيات بتلقي تمويل خارجي
    حسنين كروم
    2011-08-2011


    القاهرة - 'القدس العربي' :




    كانت أبرز الأخبار والموضوعات في الصحف المصرية الصادرة امس عن ذكرى العاشر من رمضان الذي وافق عام 1973 السادس من أكتوبر وبدء الجيش هجومه على القوات الإسرائيلية لتحرير سيناء، وسبحان من له الدوام، ففي هذا اليوم كان مبارك يصول ويجول والصحف تعيد تذكير المصريين بأن الضربة الجوية هي التي فتحت باب النصر، أما اليوم فمبارك في المركز الطبي العالمي على طريق القاهرة الإسماعيلية، وموعد الجلسة الثانية من محاكمته هي الخامس عشر من الشهر الحالي، وقد انفردت 'الأهرام' بنشر خبر عنه، نصه: 'علم الأهرم ان الرئيس السابق حسني مبارك برر قراره بعدم الهروب من مصر بعد تنحيه عن السلطة يوم 11 فبراير الماضي بأنه لم يرتكب أي خطأ يجعله يخشى من البقاء، وجاء هذا التبرير في رده على سؤال لبعض مستقبليه لدى دخوله المركز الطبي العالمي، لماذا لم تهرب من البلاد عقب التنحي مثلما فعل الرئيس التونسي وتريح نفسك وتريح الجميع'.


    والحقيقة - في رأيي - انه كان واثقاً من عودته مرة أخرى للحكم، وعلى أسوأ الظروف لن يتعرض له أو لأسرته أي أحد، كما لم يتوقع أن يجد نفسه داخل القفص في محكمة، بل لم يتوقع أن يجد نفسه امس في الصفحة التاسعة عشرة من 'الأخبار' داخل فانوس، كما رسمه زميلنا محمد عمر، الذي كان رسمه عن طفلين كل منهما يحمل فانوس رمضان وأمامهما شاب يحمل فانوسا على هيئة قفص داخله مبارك، وهو يقول: - حالو ياحالو، رمضان كريم ياحالو.
    ونشرت الصحف عن الأحداث الدامية في مدينة جرجا، ومهاجمة مركز الشرطة والاستيلاء على أسلحته.
    وقالت 'الشروق' في تحقيق لزميلنا محمد عبده: 'تجددت الاشتباكات بين أهالي قرية الخلافية ونجع أبو عويس، وبين أهالي البندر أثناء تشييع جثمان الضحية رقم ثلاثة أمام مسجد المحطة بمركز جرجا.
    وتبادل المشيعون إلقاء زجاجات المولوتوف مع الأهالي الذين قطعوا مزلقان السكة الحديد الرئيس بجرجا، مما تسبب في توقف حركة القطارات لعدة ساعات وعقب الاشتباكات هاجم أهالي الخلافية قسم شرطة جرجا وتمكنوا من الاستيلاء على قسم السلاح فيه بالكامل وهو ما ينذر بكارثة محققة في الساعات المقبلة، وأكد أهالي البندر انهم شنوا هجوما مباغتا على القرية بسبب اختفاء عدد من أبنائهم ونزع ملابسهم والاعتداء عليهم وبث صورهم في الموبايلات، وهو ما أثار حفيظتهم، فقرروا الانتقام والانقضاض عليهم أثناء تشييعهم للجثمان، وتحولت مدينة جرجا إلى حرب شوارع بين الطرفين وهجر عدد من الأهالي منازلهم هربا من أعمال الشغب'.


    وتوسعت الصحف في نشر الأخبار والصور عن أعمال التخريب في العاصمة البريطانية لندن، والسلب والنهب للمحلات، وانهيار البورصات العالمية وإعلان وزير المالية حازم الببلاوي وجود مؤشرات على بدء تعافي الاقتصاد، واستمرار المحادثات لتأهيل مليونية الغد التي دعت إليها عشرات الأحزاب والقوى والجماعات الصوفية، وتجديد حبس عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق المتهم مع يوسف والي ومحمود عبد البر سالم رئيس الهيئة العامة لمشروعات التعمير بإهدار مائتي مليون جنيه فارق السعر بين أرض البياضية والسعر الذي تم البيع به لحسين سالم على الرغم من انها محمية طبيعية في الأقصر، وحبس عمرو منسي ابن أمين الفلاحين بالحزب الوطني أحمد منسي لاستيلائه على عشرة آلاف فدان في سيناء، بأوامر تخصيص من وزير الزراعة السابق والمحبوس أمين أباظة رغم انها منطقة عمليات للجيش، وإحالة وائل أبو الليل للجنايات لاتهامه بالاتفاق مع بلطجية للاعتداء على المتظاهرين في التحرير يومي 8، 9 ابريل الماضي ومقتل شخص والوقيعة بين المتظاهرين والجيش وذلك بتحريض من رجل الأعمال وعضو أمانة السياسات وأحد مهندسي توريث جمال مبارك، إبراهيم كامل. وواصلت الصحف الاهتمام بالمسلسلات التليفزيونية، وجنازة الفنانة هند رستم، وتحقيق جهاز الكسب غير المشروع في البلاغ المقدم ضد زميلنا ممتاز القط رئيس تحرير 'أخبار اليوم' السابق في تضخم ثروته. وإلى بعض مما عندنا:


    محاكمة الفرعون يجب
    ان لا تخضع لازدواجية المعايير

    ونبدأ بمحاكمة الفرعون، ######رية المحامي جمال تاج الدين، أمين لجنة الحريات بنقابة المحامين من تمثيلية حضوره الجلسة الأولى على سرير طبي، وقوله في حديث نشرته له مجلة 'آخر ساعة'، وأجرته معه زميلتنا هالة فؤاد: 'ظهور مبارك ملقى على السرير تبدو تمثيلية ممجوجة ومرفوضة، فحالته الصحية تبدو أنها تسمح بالمثول أمام القضاء، إما واقفاً أو في أسوأ الأحوال جالساً على كرسي متحرك، فمبارك بدا على عكس الإدعاءات على درجة عالية من اليقظة والتنبه والوعي وكامل الإدراك، فما حدث هو تمثيلية الهدف منها التمهيد لقرار إيداعه بالمركز الطبي وليس إيداعه في سجن طرة.
    ومن ثم نحن نرفض هذه الازدواجية في المعايير. ينبغي أن يعامل حسني مبارك كأي مواطن يحاكم بشكل طبيعي محاكمة عادية.
    - من الممكن أن يدعي المرض ومن ثم يتواصل الفيلم الهندي الذي بدأ منذ فترة وظهرت الأحاديث الممجوجة عن مرضه بالسرطان أو إصابته بالاكتئاب ومع ذلك ظهر في المحكمة بشكل لا تبدو فيه آثار لمثل هذه الحالة المرضية التي يحاول البعض تسويقها.
    - أعتقد ان الأمر يتطلب تقديم عذر قوي، ولا شك أن محامي الدفاع عن مبارك سيفعلون كل ما في وسعهم من أجل المماطلة وتأجيل القضية، لكن عليهم تقديم عذر قوي كأن يكون في الرعاية المركزة أو ما يثبت تدهور حالته بشكل كبير، وأعتقد ان القضية، يمكن أن تمتد إلى نهاية شهر أغسطس'.

    الاستعانة بفيلم 'شنبو بالمصيدة'
    للسخرية من وجود مبارك داخل القفص

    وتوالت الهجمات في المجلة على مبارك، من قول زميلنا زكريا أبو حرام: 'الفرعون في القفص، لحظة فارقة في حياة المصريين وحدث تاريخي بكل المقاييس، تاريخي معنى ولعنة، وليس كالخطب التاريخية التي كان يلقيها الرئيس السابق، حدث سيظل محفورا في وجدان مصر الثورة، الشعب الذي حرر إرادته بيده وبعظيم التضحيات، أحفاد الفراعنة بأسلوب حضاري يحاكمون الرئيس الذي سمح للفساد أن يستشري وسمح بإطلاق الرصاص ودهس المتظاهرين، أثبتت مصر الثورة أنها لا تنتقم من جلاديها ولكنها لا تنسى ولا تضيع حقوق شهدائها. في المستقبل لن يستطيع أي رئيس قادم أن يتحول إلى فرعون، سيكون مشهد آخر الفراعنة وهو أسير في القفص، ماثلا امامه يلاحقه كظله'.
    وعبارة الفرعون في القفص، عملية تحوير لاسم الفيلم السينمائي، شنبو في المصيدة بطولة يوسف وهبي وفؤاد المهندس وشويكار، ولأننا في شهر الصيام، وهو مخصص للعبادة والدعاء، لا مشاهدة شنبو في المصيدة أو حتى مستر اكس، وهو فيلم آخر لفؤاد المهندس، فإن زميلتنا في المجلة وفاء الشيشيني، كانت منشغلة كما قلنا بالعبادة والدعاء، ومن أدعيتها قولها: 'قال النبي صلى الله عليه وسلم 'ثلاثة لا ترد دعوتهم الإمام العادل والصائم حين يفطر ودعوة المظلوم يفتح لها أبواب السماء، ويقول الله تبارك وتعالى 'وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين' آمين يارب العالمين، فهل جاء هذا الحين، جاء وقت نصرة المظلوم، بعد ثلاثين عاما من القهر والظلم، ووقفت سبحانك مع عبيدك الذين سعوا لمحو عار الاستبداد من فوق جبين المؤمنين، الوطنيين، الشهداء فنصرتهم على القوم، الفاسدين!
    أعترف أنني لم أهتز ولو لثانية واحدة، عند رؤيتي للرئيس المخلوع وهو في قفص الاتهام، بل بالعكس، وجدت قلبي يجمد وأقول، يا قوي على كل قوي، خاصة أنني كنت متشككة بتاريخ ما حدث من تصرفات سلبية تجاه الثورة طوال الشهور الماضية، من أن شيئاً ما سوف يحدث، يحول دون مثوله، منكسا أمام محكمة الشعب ولكنني ضبطت نفسي أصرخ من الفرحة والدموع تفر من عيني عندما رأيت الوريث جمال باشا الذي كان مشروعه لوراثة 'أرض الكنانة'هي ما أوصلتنا الى هذا اليوم التاريخي، فشكرا لك، فقد كنت القشة التي قصمت بعير السيد الرئيس، الذي كان!
    لم أتعاطف للحظة مع الدخول المسرحي للمخلوع، القاتل، اللص، الخائن، وأجبرت نفسي على النظر إلى الرجل المريض العجوز، الرئيس الذي كان. وصدمت فقد تصورت أنني سوف أرى رجلا مهزوما، مصدوما، يائسا تعضه أنياب الندم، على الأقل على المصير الذي قاده إليه 'ولداه' وهم تحت رحمة شعب أذلوه واحتقروه وسرقوه وأمرضوه.
    ولكنني وجدت نفس الجلد السميك، ونفس الصوت الخارج عن الزمان والرؤية، وتذكرت مقولته التي أتصور ان الله أنطقه حتى ينال جزاءه، وهو يتبجح على قناة العربية، بأنه ليس بسارق وسوف يقاضي من يتهمه في ذمته. وقلت يا الله، لقد أنطقه حتى ينال جزاء المفسد في الأرض'.
    لا، لا، هذا استباق لحكم المحكمة، لأن جزاء المفسد في الأرض قطع يده ورجله من خلاف.

    تحذير من ضعف محامي الشهداء

    لكن زميلتها هالة فؤاد رغم شماتتها فيه فإنها حذرت من امكان حصوله على البراءة بسبب ضعف محامي الشهداء، وقالت: 'أثارت طلته مثلما أثارت كلماته في خطاباته الأخيرة قدرا من النفور والرفض، لم تنجح في استمالة شفقة ولا عطف الكثيرين، عكس ما جاهد هو في تحقيقه.
    لكن ينبغي أيضا ألا نتناسى في غمرة فرحتنا بالانتصار أن نؤكد أن نجاح هذه الخطوة مازال مرهونا بكفاءة وحنكة محامي الدفاع عن أسر الشهداء في التعامل مع واحدة من أخطر وأهم قضايا القرن، وهنا من الضروري التوقف أمام مشهد هؤلاء المحامين الذين بدا في أولى الجلسات غير مطمئن ويفتقد التنسيق. واعترف ان ظهوره على هذه الحالة سرب إلى نفسي قدرا من القلق خاصة أن محامي مبارك ورجاله ظهروا على العكس تماما من هدوء واتزان وتنسيق وإلمام وخبرة.
    الأمر يتطلب التدخل السريع من قبل محامين ثقال لهم وزنهم، أندهش كثيرا من غيابهم عن المحكمة بينما لا يتركون فرصة في أي برنامج فضائي إلا وأطلوا من خلاله علينا ليصدعوا رؤوسنا بكلماتهم الرنانة وتصريحاتهم العنترية.
    وعندما حانت لحظة الجد اختفوا من المشهد وفضلوا مرة أخرى الفضائيات وكأن كل دورهم على نصرة المظلومين يقتصر على هذا الدور فقط.
    ربما لم يدرك هؤلاء أن المحاكمات ستكون علنية وتنقلها الفضائيات ومن ثم آثروا الاختفاء، وهاهو المشهد الصادم لهم ومنهم ربما يدفعهم لإعادة التفكير مرة أخرى في الظهور والمشاركة'.

    محاكمة زيطة وحكشة وعباس وأبو دراع

    وآخر مهاجم لمبارك، سيكون زميلنا بـ'الجمهورية' زياد السحار الذي حذر من تحول المشاعر نحوه ونحو رجال نظامه بالقول يوم الأربعاء: 'ففي الزمن الماضي كان مجرد ذكر كلمة المحكمة أو السجن يثير الفزع والخوف في نفوس الناس، كان المجرمون في الواقع والروايات من نوعية عتاة الخارجين على القانون بأسماء موحشة مثل زيطة وحكشة وعباس وأبو دراع، في حين كان نجوم المجتمع وقادته محط أنظار الناس يمثلون القدوة لهم أمثال مصطفى كامل وسعد زغلول وعبد الناصر ورؤساء الوزراء والوزراء الذين كانوا يعرفون ويرفعون قدر مناصبهم، شريف باشا والنحاس وغيرهما من أصحاب المقام الرفيع الذين أرسوا القيم والمبادىء السامية في المجتمع تأثيرا وعطاء في أركانه وبين ناسه، أما في 'القاهرة الجديدة' فقد انقلب الحال مائة وثمانين درجة، صار الحكام والوزراء قتلة للشعب ولصوصا لثرواته وأمواله، وأخشى بعد ذلك ألا تعد المحكمة او النيابة او الشرطة التي تجرأنا عليها مؤخرا، تثير خوفا او تحقق ردعا لهذه الأجيال الجديدة، لأن مخاوف الخزي والعار قد تلاشت أو لأن السجن أو الحبس الاحتياطي والاحتجاز صار مكانا لنجوم المجتمع ولوجهاء ورجال الأعمال والمسؤولين والحكام وأبنائهم، وقد يصبح موضة و'روشنة' ونزهة ورحلة قد تطول ولكن يخرج بعدها صاحبها بطلا سياسيا أو على الأقل نجما من نجوم المجتمع الجدد يستمتع بما نهبه من أموال يحسده عليها الناس أو يوظفهم بها'.

    الانتشار المتزايد للفضائيات
    المملوكة لرجال الأعمال

    وإلى زملائنا الصحافيين وغيرهم من الإعلاميين ومعاركهم المختلفة بسبب الانتشار المتزايد للفضائيات المملوكة لرجال الأعمال، وإصدار المزيد من الصحف، ومحاولات الدفاع عن سياسات معينة تختبىء وراء هذه الإصدارات كلها، ومما ساعد في إشعال هذه المعارك قيام رجل الأعمال وصاحب قنوات دريم أحمد بهجت بإنهاء التعاقد مع المذيعة ومقدمة البرامج اللامعة دينا عبد الرحمن بعد اشتباكها في مناقشة على الهواء مع اللواء عبد المنعم كاطو الخبير بالإدارة العامة للتوجيه المعنوي بالقوات المسلحة.
    وقد بدأت الهجوم زميلتنا والأديبة سحر الجعارة بقولها في مجلة 'الكواكب' بعددها الصادر يوم الثلاثاء قبل الماضي:'البعض يتوضأ على الملأ من ذنوب العمالة للنظام السابق والمواقف المخزية التي قاموا بها لتشويه الثورة في بدايتها.
    والبعض الآخر يبحث عن دور، بعدما أصبح دوره باهتا في ظل عدم وجود نظام يعارضه، فلم يعد أمامه إلا تملق أعضاء المجلس العسكري، أو تلميع القوى السياسية الأبرز على الساحة 'الإخوان والسلفيين' حتى ولو كان على حساب الثورة نفسها وعلى جثة البلد!
    أما فزورة رمضان هذا العام فهي: من أين يأتي تمويل الصحف والفضائيات الجديدة؟ وهل ظهر بعضها ليقوم بعملية 'غسل سمعة' لبعض رجال الأعمال أو عمل حاجز إعلامي للدفاع عن مصالحهم وذممهم في تلك المرحلة المضطربة من عمر الوطن؟
    لا أحد يملك إجابة قاطعة ولا معلومة مؤكدة، الثابت الوحيد في المعلومات المتاحة عن تلك الإصدارات والفضائيات أن المواطن قسمها إلى 'ثوار وفلول'!
    هذا التقسيم التعسفي - من وجهة نظري - لا يعكس الحقيقة، فبحكم عملي استطيع أن أؤكد أن حالة 'النقاء الثوري' لم يعد لها وجود في الساحة الإعلامية، وبعض من يدعي البطولة والوطنية هو في حقيقته 'عبده مشتاق' يلمع نفسه انتظارا لحقيبة وزارية أو دور مهم في المرحلة القادمة، وهذا لا ينطبق على الإعلاميين فحسب، بل على بعض الوجوه السياسية التي قفزت بالباراشوت على ميدان التحرير! لكن الغريب أنهم جميعاً اتفقوا على الفن والفنانين وقرروا تقديم الفنانين قربانا للتطهر الكاذب من خطاياهم أو تقربا للثورة والقوى السياسية المؤثرة'.

    اتهام 'الأهرام' بالعمل لحساب الإخوان
    وعدم نشر مقالات رفعت وجابر وحجازي

    أما زميلنا وصديقنا والمتحدث الرسمي باسم حزب التجمع اليساري نبيل زكي، فقد هاجم في 'الأهالي' يوم الأربعاء قبل الماضي، جريدة 'الأهرام'، وأسبابه كانت: 'يبدو أن إدارة صحيفة 'الأهرام' تتطلع دائماً إلى حزب حاكم تنـــــطق باســــمه، باعتبارها لسان حال الحاكمين دائما بصرف النظر عن سياساتهم ومواقفهم، وليس لهذا علاقة بشخص رئيس التحرير الحالي الذي أعرف نزاهته وقدراته المهنية.
    ويتضح من خلال المتابعة اليومية لصفحات 'الأهرام' انها اختارت هذه المرة، ان تكون الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين وحزبها - الحرية والعدالة - والجماعة الإسلامية والسلفيين، ولا يفوت القارىء حرص الصحيفة على تقديم أفكار ومواقف وتوجهات تلك الجماعات حتى لا تغيب عنهم أي تفاصيل تتعلق بأنشطة وفتاوى قادتها.
    وهناك من يرى انه لا توجد تعليمات أو توجيهات من جهة ما لإدارة 'الأهرام' المذكورة، ولكن المشكلة تكمن في إدمان عادة يصعب الإقلاع عنها وهي أن تكون تلك الإدارة في خدمة حزب حاكم، فإذا لم يكن له وجود، بعد أن أطاحت به الثورة فإنها تخترعه وتصنعه وتنصبه قائدا لكل المصريين ومحورا للكون! وقد تجد 'إدارة الأهرام' في وقت من الأوقات ان مقالات جابر عصفور وأنور عبد الملك وعبد المعطي حجازي وغيرهم، تشكل عبئاً على توجهاتها الجديدة، فتقرر حذف هذه المقالات، كما فعلت مع رفعت السعيد وفوزي فهمي، مما يتعارض مع تهيئة فرص متكافئة للتيارات الفكرية والأحزاب والقوى السياسية، وعندها لن يجد قارىء 'الأهرام' على صفحاتها سوى جماعات الإسلام السياسي ومناصري 'المجاهد الشجاع' أسامة بن لادن!

    حالة الفوضى النضالية التي نحياها

    وبعد يوم - أي الخميس - قالت زميلتنا إيمان إمبابي في 'الوفد': 'حالة الفوضى النضالية التي نحياها الآن، شريك فيها أولئك المناضلون الإعلاميون، الذين يتحدثون عن الشفافية بعد الثورة، ولا يبدأون بأنفسهم، يطالبون بكشف كل أوراق النظام السابق ويحرصون على التكتم على مصادر تمويل فضائياتهم أو صحفهم التي ولدت بعد الثورة، يقاتلون سرا كي لا تعبر مصر تلك المرحلة لأن فيها حياتهم، تماما كما فلول النظام السابق، كنت أتوقع منهم أن يفعلوا ما فعله النائب الصحافي حمدين صباحي بتقديم إقراره للذمة المالية، حتى قبل أن يطلب منه، فهل يفعلها أحدهم قبل أن يطلبه النائب العام؟!'.

    أغلب نجوم الإعلام الجديد
    هم في الأصل أبناء الإعلام القديم

    وشارك في المعركة زميلنا بمجلة 'اكتوبر' احمد شاهين بقوله: 'أغلب نجوم الإعلام الجديد، هم في الأصل أبناء الإعلام القديم، وأفكارهم في جوهرها شبه راسخة، والأخطر من هذا أن أغلب هؤلاء ارتبطوا بالتيارات العلمانية والليبرالية واليسارية، لذا فإنهم يتخذون مواقف عدائية وربما عدوانية تجاه التيارات الأخرى، الجديدة على الساحة، لقد أصابهم الفزع والرعب من حجم هذه التيارات وشعبيتها ونفوذها، بدءا من الاستفتاء على التعديلات الدستورية، ومرورا بخطبة القرضاوي في التحرير، وحتى جمعة الهوية، ولا ندري نهاية المسار والمسيرة، مما انعكس على معالجة هؤلاء الإعلاميين لكل قضايانا المصيرية، وبدا صوتهم عاليا، حتى ظن الكثيرون أن هذا هو رأي غالبية المصريين، فجاء الاستفتاء ليمثل صفعة أولى لهم، ثم توالت الصفعات، وأظن انها لن تنتهي حتى يتشكل الإعلام الجديد، إعلام ثورة يناير'.

    فلول النظام المقبور
    أصبحوا نجوم شهر رمضان

    أما آخر معارك الصحافيين فستكون لزميلنا وصديقنا بـ'الأهرام' نصر القفاص، الذي كان شديد الغضب وهو يقول يوم الأحد: 'تعقد الدهشة الألسنة، فقد لاحظت أن فلول النظام المقبور، أصبحوا نجوم شهر رمضان، فبدلا من أن يجعل الإعلام هذا الشهر كريما، جعلوه 'مباركا' من مبارك وليس البركة! فهذا لواء الشرطة وعضو مجلس الشعب السابق يخرج علينا بكل تبجح، يحدثنا عن الثورة العظيمة والنظام البائد الذي كان ينبري مدافعا عنه قبل شهور، لم يكتف بذلك، بل كان يرشق من يتحدث عن تزوير الانتخابات باتهامات بشعة، وذاك رئيس تحرير يعتز بسذاجته وضيق أفقه وجهله يطارد كاميرات التليفزيون وصفحات المجلات.
    يتحدث كذبا عن التاريخ فيقول انه سينصف الرئيس المخلوع، وذاك شاب ساذج وعبيط يقال عنه انه ملحن للأغاني، يتحدث بعلياء الجاهل الذي يتبرأ منه الجهل نفسه، فيتمسك بدفاعه عن المخلوع ويدعي انه كان بين الثوار في ميدان التحرير، وتلك فنانة أضحكت الدنيا عندما كانت تعترض على الثورة، لأن ابن أخيها الطفل الصغير كان يشتاق إلى أكل البيتزا والريش!
    والمثير ان فنانا سبق له أن رشق أعراض الثوار، لا يخجل من نفسه وتقدمه قنوات التليفزيون في معظم برامجها ليؤكد تمسكه بكل ما قاله من كلام يعف لساني عن وصفه.
    ان جهاز الإعلام الرسمي، بل والقنوات الفضائية الخاصة، أضيف إليهم الصحف الرسمية والتي يقال عنها مستقلة، يعيث فيها الفلول مرحا وتبشيرا مرتدين زي الثوار قبل ان يتمكنوا من الانقضاض على الثورة.
    التطهير لم يعد مجرد مطلب بل أصبح واجبا مقدسا والمهمة الأولى لكل من يحاول أن يحمي ثورة 25 يناير'.

    وما السر الذي يدفع
    رجال الأعمال لاطلاق الفضائيات؟

    وانتقلت المعارك امس الى 'الأهرام' و'الجمهورية'، ففي الأولى قال زميلنا وصديقنا جمال زايدة: 'ما السر الذي يدفع الناشر إبراهيم المعلم الى إصدار صحيفة جديدة لمنافسة يوميته 'الشروق' وإلى إطلاق فضائية تكلف عشرات الملايين من الجنيهات، وما السر الذي يدفع رجل الأعمال غير المعروف محمد الأمين إلى إطلاق فضائية جديدة.
    بعد الثورة تلمس الداني والقاصي حجم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر، وبالتالي تراجع بشكل كبير سوق الإعلانات، الصحف والفضائيات تعتمد على الإعلانات والتوزيع كمصدر دخل رئيسي، ودخول الناس لم ترتفع كثيرا لكي يتسع سوق القراءة في مصر ويقبل القراء على شراء أكثر من صحيفة.

    تحول إعلاميي العورة الى إعلاميي الثورة

    ولو انتقلنا الى 'جمهورية' امس سنجد أن مدير عام التحرير خفيف الظل زميلنا محمد أبو كريشة يشارك بقدر من الهجوم قائلا: 'وعندما أحس الإعلاميون بأن هناك قوائم تطهير راحوا يقدمون أوراق اعتمادهم طلبا للنجاة من مقصلة القوائم، وأوراق الاعتماد هي سب وقذف النظام السابق، والمأساة أن أوراق الاعتماد هذه ستؤتي ثمارها، وسيتحول إعلاميو العورة الى إعلاميي الثورة لأن شعب مصر بلا ذاكرة، ولأن من يديرون شؤون مصر أيضا بلا ذاكرة، وتغيير النغمة لا يعني ان اللحن جديد، لكن اللعبة تنطلي على الشعب وتنطلي على اللا نظام الحالي، الإعلام يعيد توزيع أغانيه القديمة، والتوزيع الجديد يخدع الشعب ويخدع الثوار ويخدع اللا نظام الحالي، لأننا جميعا أغبياء ويسهل الضحك علينا وخداعنا ولدغنا من جحر الإعلام مليون مرة.
    الإعلاميون لا يتسابقون في ذكر محاسن الثورة وعد مناقبها، ولكنهم يتسابقون في شتم النظام السابق، والذين مدحوا ولعقوا حذاء النظام السابق هم اكثر الإعلاميين سبا وشتما لذلك النظام، إنها محاولة مكشوفة ومفضوحة لكنها ناجحة دوماً للقفز في مركب الثورة، والإعلام في مصر أكبر مجال لغسيل الأموال القذرة، ومعظم الفضائيات والصحف أقيمت بأموال المخدرات والدعارة، ونحن في عصر الإعلاميين الجائلين الذين لا وطن لهم ولا انتماء، كل منهم يدفع 'عربة اليد' وعليها بضاعته القذرة ليعرضها على فضائية أو صحيفة، الإعلاميون اليوم مثل الدلالات وتجار الشنطة يطوفون في الأرض والفضاء لعرض بضاعتهم على من يدفع'.

    وما علاقة دول الخليج
    بتمويل هذه الصحف الجديدة؟

    وإلى الصحف والفضائيات الجديدة قفز من عملوا وخططوا مع الحزب الوطني المنحل لتمرير موضوع التوريث، لقاءات هؤلاء بوزير الإعلام المحبوس انس الفقي في فندق الفورسيزونز يعرفها الجميع. وما علاقة دول الخليج العربية بتمويل هذه الصحف الجديدة؟
    الإجابة السريعة التي نستطيع أن نخلص اليها أن من سيسيطر على الإعلام الجديد سوف يسيطر على الرأي العام، سوف يمرر ما يريد من أكاذيب، من سيسيطر على الإعلام سوف يؤثر في الانتخابات المقبلة، سوف يأتي برجاله الى البرلمان وقد يؤثر على صياغة الدستور الجديد.
    الصحف والفضائيات الجديدة في حاجة الى نظرة من مجلس الوزراء والمجلس العسكري، كل ما نسعى إليه هو الشفافية، من أين جاءت هذه الأموال؟'.

    رمضانيات: اللهم يا حسيب
    يا رقيب اجعل الإعلام نهاية حبيب

    وإلى الرمضانيات، وتسالي رمضان في ملحق 'أخبار اليوم' حيث قام صاحب - المقامات الكندوز لابن عزوز، محمود رضوان عزوز، برفع يديه للسماء وهو جالس في محل جزارته، ودعا بالدعاء الآتي: 'رمضــــان شـــهر كريم يستجاب فيه الدعاء، وأظن أن هذا الدعاء سوف يردده الشعب المصري عن بكرة أبيه: اللهم ياحسيب يا رقيب اجعل الإعلام نهاية حبيب، اللهم اجعله يمشي حافيا فلا يجد المراكيب ولا القباقيب، اللهم اجعل السجن مأوى اليــــوسفين والي وغالي السارقين الناهبين، اللهم اجعل العساكر تعشكهم والضباع تنهشهم والبراغيث تقرصهم، والحمير ترفسهم والكلاب تعضهم والعو يخضهم والمرض يهدهم والمخبرين تشدهم من قفاهم وتضربهم بدون تفاهم. اللهم اجعل أحمد بن نظيف يستحمى فلا يجد الماء ولا الصابون ولا الليف، اللهم اجعل جلده يأكله فلا يستطيع الهرش وإذا وجد الغطاء لا يجد الفرش، وأن يسرقوا من سيارته 'المارش'، فلا يجد من يزق!
    اللهم سلط عليهم البق، اللهم مكننا من الهاربين منهم، اللهم اجعلنا نسمع أخبارا سيئة عنهم، اللهم اجعل الانتربول يعكمهم وسلط عليهم من لا يخافك ولا يرحمهم'.
    ولأن خفيفي الظل يجتذبونني ناحيتهم دون أدنى مقاومة، فقد أجتذبني ملحق أخبار اليوم بما فيه.

    حوار بين صفوت الشريف وسرور في السجن

    ذلك أن زميلنا وصديقنا محمد حلمي أخبرنا بأنه كان في سجن مزرعة طرة، وسمع بأذنيه، وأنا أصدقه، حوارا دار بين خفيف الظل المحبوس الدكتور فتحي سرور وصديقنا صفوت الشريف، وكان الحوار كالتالي:
    '- صفوت مفيش عرقسوس ولا تمر هندي يا دكتور سرور؟
    - سرور: ليه يا صفوت بيه؟
    - صفوت: علشان نسقعهم ونشربهم على الفطار.
    - سرور: بصراحة أنا سألت قالوا لي خلصوا من السوق.
    - صفوت: خلاص، نكلم المغربي يسقع لنا فدانين أرض نشرب منهم طول الشهر!'.
    والمغربي هو وزير الإسكان المحبوس، ورجل الأعمال أحمد المغربي.

    خضراوات سامة بأسماء رجال النظام

    ومن الأخبار الأخرى الهامة، والموثوق فيها ما أمدنا به الشاعر والزجال خفيف الظل ياسر قطامش في صفحته - كان ياما كان - وهو: 'جاءنا من مراسلنا، اللهو الخفي أنه تم ضبط كميات كبيرة من الياميش الفاسد بالأسواق، منها بلح نظيف يجعل من يأكله يأكل مال النبي، ويقول عليه، ملبن، وقمر الدين عز يصيب من يأكله بسيخ حديد يقطع مصارينه، تين سرور يجعل من يأكله يرفع يده ويقول، موافقة، وعين جمل من بتاع موقعة الجمل، وهي عين قارحة وبحجة يجب فقعها، لابطال مفعول سمها،
    وزبيب حصري، ماركة أنس الفقــــي يصيب من يأكله بالتفاهة، والتخلف، وفستق ماركة الشريف يدوب في البق ويجعل رأسك يهق، وخشاف حسين سالم بطعم ورائحة الغاز المصدر لإسرائيل، كما تم ضبط فوانيس ماركة العادلي تحتوي على قنابل مسيلة للدموع، وتغني اخترناك، اخترناك، ثم تفرقع في وجه حامليها'.

    نبيلة عبيد تنفي تصريحات مريم فخر الدين
    عن موافقتها على الزواج من حبيب العادلي

    وبمناسبة قوانين العادلي، فقد كان موضع خلاف ومعركة بين الفنانتين مريم فخر الدين ونبيلة عبيد، ذلك ان مريم اتهمت نبيلة بأنها كانت تريد الزواج من حبيب العادلي، ولكنه تجاهلها، وذلك في معرض تصريحات مريم عن زواج العادلي من مطلقة ابنها أنوشكا بعد تعرفه عليها في نادي الجزيرة. وقالت نبيلة في حديث نشرته لها مجلة 'الكواكب' وأجراه معها زميلنا خالد فرج: '- هذا الكلام ليس له اي أساس من الصحة لأنني لم أعرف العادلي ولم ألتق به من قبل، فكيف كنت سأرغب في الزواج منه؟ وأثناء زيارتي لمريم في منزلها للإطمئنان عليها فوجئت بها تخبرني بأنها علمت أن أنوشكا قد تزوجت من حبيب العادلي فكان الرد الطبيعي لي وقتها' ودي شافته فين دي 'باعتبار ان أنوشكا مواطنة المانية والعادلي وزير مصري، فهل هذه الجملة تعني انني كنت أتمنى الزواج من العادلي؟! ووقتها أجابت بأن أنوشكا تعرفت على العادلي اثناء لعبهما التنس معا في نادي الجزيرة وبعدها انتقلنا بالحديث الى موضوع آخر.
    وشعوري تجاهها تغير بعد كل ما قالته عني والذي لا أجد له تفسيرا حتى الآن، كما لا أعلم المغزى من حديث مريم فخر الدين عن طليقة ابنها في التليفزيون، وحتى لو فرضنا زواج أنوشكا والعادلي فمن المفترض أن الموضوع انتهى ولا داعي لحديثها فيه، وبالرغم من كل الافتراءات التي قالتها ضدي إلا انني أتمنى لها من كل قلبي دوام الصحة والعافية'.


    وباء مصر.. مسلحون غير طيبين
    صحف عبرية
    2011-08-10




    عقد الايجار لمقر حزب نور في المنصورة، المدينة الكبيرة في دلتا المصرية الواقعة على مسافة 145 كيلو مترا شمالي القاهرة، وقع الشهر الماضي فقط. الكراسي لا تزال مغطاة بالنايلون وتقف الى جانب الجدران الخضراء.
    شريف طه حسن، الناطق بلسان الفرع المحلي للحزب الاسلامي والمحافظ المتشدد هذا، يجلس في غرفة الجلسات ويشرق بأسره، عندما نتحدث نحن عن فرص الحزب لان ينتخب للبرلمان في الانتخابات الاولى منذ سقوط نظام مبارك. انتخابات خطط لها في الخريف، ولكن الان ليس واضحا متى ستجرى.
    'توجد قاعدة تأييد سلفية كبيرة في المجتمع المصري'، يقول حسن، 'عندما يفهم الناس من نحن وما هي اهدافنا، سينضمون الينا'، يضيف مبتسما. السلفيون اعضاء تيار متطرف للاسلام متأثر بالسعوديين، امتنعوا عن الانشغال بالسياسة حتى التحولات الاخيرة في مصر.
    وقضوا بان الديمقراطية هي طريقة غير اسلامية مدعين بانه بدلا منها من واجب المسلمين اطاعة زعيمهم، حتى لو كان طاغية. ومقابل امتناعهم عن السياسة، منح شيوخهم تأثير في الخطاب الديني في مصر. اما الان فهؤلاء المحافظون المتشددون هم جزء من مجموعات مختلفة تكافح في سبيل قطعة من كعكة السلطة. وعلى نحو يشبه الاحزاب الدينية الاخرى، فانهم لا يعتمدون فقط على شعبيتهم في المساجد وفي قنوات التلفزيون بل يديرون حملة يقظة في مراكز المدن وفي المناطق القروية.
    نشطاء حزب نور يطبعون يافطات زرقاء، يعدون آرمات انتخابات، ينظمون لقاءات جماهيرية، يبعثون بفرق طبية للقرى المظلومة، بل وحتى يدعمون الادوية في صيدليات مختارة فيما تحمل هذه الادوية الرخيصة الشعار الحزبي. وهم السلفيون الاوائل في مصر الذين تسجلوا كحزب، واقاموا حتى الان فروعا في 15 من أصل 27 محافظة في مصر ـ عدد اكبر من عدد الفروع التي اقامتها احزاب ليبرالية لا تزال منشغلة بالحملات على المستوى الوطني فقط.
    يعطي حسن الانطباع بانه غير مشغول البال من الحاجة لتجنيد المؤيدين في الزمن القصير المتبقي حتى الانتخابات. هذا الرجل المدور والملتحي الذي يلبس بدلة سكنية لامعة، يعمل بلا كلل منذ شهر حزيران، عندما بدأ حزب نور يجمع خمسة الاف توقيع ضرورية لاقامة الحزب. وهو يتبجح فيقول: 'عندما وقع الناس لنا، تبرعوا بالمال ايضا'.

    مسلمون غير طيبين

    السلفية ليست ايديولوجيا ذات مذهب مرتب واحد وزعيم واحد، بل حركة محافظة واسعة تتضمن مذاهب متطرفة. فالسلفيون يتطلعون الى محاكاة طريق أصحاب النبي محمد في القرن السابع، السلفيين. في مصر تحظى مدرسة السلفية بالتأييد ولا سيما في بعض المناطق (مثلا، يتمتع نور بتأييد واسع في الاسكندرية، بينما حركة سلفية اخرى، الفضيلة، تحظى بتأييد في القاهرة). ولكن التعاون بين الحركات المختلفة يمكن أن يجلب المزيد من المؤيدين الى صناديق الاقتراع فيزيد كثيرا قوة السلفيين في السياسة.
    السلفيون الذين يحاولون بلورة احزاب سياسية، اجتهدوا حتى الان للامتناع عن الانشغال في مواضيع موضع خلاف. ومع ذلك، منذ وقت غير بعيد اطلق شيوخ السلفية تصريحات متشددة في وسائل الاعلام المصرية، عن امكانية انتخاب رئيس قبطي وعن حق النساء في نيل مواقع القوة. وأثبت السلفيون كم يمكن لهم أن يكونوا خطرين، حين عين حاكم مصري في قنا جنوب مصر. فقد قاد السلفيون مظاهرات عنيفة على مدى عدة ايام ومسوا بالسكان المسيحيين. أذن مسيحي واحد قطعت، عندماحاولوا ان يفرضوا عليه 'عقابا اسلاميا'.
    مهما كان عددهم، فان وجود الاحزاب الاسلامية المتطرفة في البرلمان المصري القادم، سيؤثر كثيرا على الخطاب السياسي في الدولة المحافظة على أي حال. ناهيك عن ان هذا البرلمان سيكون الهيئة التي تقرر هوية مجلس المائة، الذي سيصيغ الدستور المصري الجديد. 'السلفيون سيجرون البرلمان يمينا في محاولة لصياغة هوية الاسلام الحقيقية حسب رؤيتهم'، يقول شادي حميد، الباحث في مركز بروكينز في الدوحة. 'في اللحظة التي يعنى بها الحوار في الشؤون الدينية وبالنصوص الدينية، يمكن للسلفيين أن يتصدروه لانهم يتمتعون بتفوق هام في هذا المجال. وهذا في واقع الامر هو الخطر. فمع أنهم لا يمثلون معظم المواطنين المصريين، فانهم سيتمتعون بقوة غير متوازنة. نفوذهم سيظهر أساسا في كل ما يتعلق بحقوق النساء والقوانين المتعلقة ببيع وتعاطي الكحول. الناس سيخشون من تسميتهم مسلمين غير طيبين'.
    في عيادته في مدينة الاسكندرية، يحاول نشيط الحزب الكبير يسري حمد ان يشرح الفارق بين المعتقد الاصولي للجماعة والسياسة الداخلية التي سيتبعها. وحمد يتطابق والنظرة المسبقة للمسلم المتشدد في محافظته، بلحيته السميكة وبابهته. للقاء معنا جاء حمد مع طارق شعلان، عضو في الحزب يتكلم الانكليزية وحليق. الرجلان يصران على أنه اذا ما صعد حزب نور الى الحكم، فلن يفترض زعماؤه على أحد العيش حسب تفسيره للشريعة الاسلامية. ومع ذلك، فالحزب سيعلم المصريين كيف يكونون مسلمين وهو موضوع اهمل على مدى عشرات السنين من الانظمة الطاغية والعلمانية. وهكذا مثلا، يقولون انهم لن يفرضوا على أي امرأة اعتمار النقاب أو حتى الحجاب، ولكن 'سيعملون على تقدم التقاليد في مصر'.
    في هذه المرحلة يوقف شعلان الحديث كي يلقني درسا في التاريخ. 'أتعرفين أنه قبل 1919 كان الجميع في مصر متحجبين مسيحيين، يهودا ومسلمين؟'. غطاء الرأس، يضيف شعلان، دفع الى الامام بالذات حقوق النساء، لان النساء الجميلات حظيت بمعاملة أفضل. فعندما تعتمر المرأة الحجاب وتلبس الملابس الواسعة فانها تحفظ جمالها لزوجها وتثبت أنها تحمي شرفها. 'فهي لا تحتاج لان تكشف عن نفسها، وعذرا أني استخدم هذه الكلمة، المثيرة للجنس، كي يحترمها الاخرون أو يتعاطوا معها'، يضيف شعلان.
    هل تعتقد ان الامر ينطبق على الرجال، أسأله.
    شعلان يتردد في اجابته. 'انتِ لن تتعاطي مع الرجل بشكل مختلف اذا كان جميلا، ولكن الرجال يتعاطون مع النساء على نحو مختلف في مثل هذه الحالات'. كلنا نعرق عدم ارتياح عندما يحاول رجلان تسوية مبادئهما الدينية مع الحياة اليومية.
    أنا، حمد وشعلان ننتقل للبحث في نظرية القانون الاسلامي. وأخيرا يعترف حمد بان حزب نور يعتزم محاولة فرض تفسيره المتطرف للاسلام في مصر، تفسير يتضمن تأييدا للعقاب القديم مثل جلد الزاني وقطع يد السارق. 'ولكن هذا لن يتم فورا'، يقول لي حمد. أولا، يقول، حزب نور يخطط لمعالجة المشاكل الاقتصادية العسيرة في الدولة، تقليص المشاكل التي تدفع الى التدهور نحو الجريمة. وبالفعل، بعد ذلك تناول موضوع العقاب أيضا.
    ومع أن أجوبة أعضاء الحزب تبدو مدحوضة، يبدو أن معظم المصريين يتفقون معهم. معظم النساء في مصر يغطين رؤوسهن منذ الان. في نيسان الماضي كشف استطلاع لمعهد الاستطلاعات الامريكية 'بيو' النقاب عن أن 62 في المائة من المصريين يؤمنون بان 'على القوانين ان تكون متطابقة مع ما ورد في القرآن'. هذا، باختصار، هو مذهب حزب نور. السؤال المطروح هو هل المصريون الذين يؤيدون المبادىء الدينية المتصلبة هذه، سينتخبون أيضا أحزابا تسعى الى جعلها قانونا.

    نهاية الاحتكار

    قبل ان يخرج المصريون الى الشوارع لاسقاط الرئيس حسني مبارك، كان الخيار الوحيد للمقترع الديني هو مرشحو حركة الاخوان المسلمين، الذين تنافسوا بشكل مستقل في الانتخابات البرلمانية. ورغم محاولات النظام تقييد مشاركتهم في الساحة السياسية من خلال منع الاحزاب الدينية، كان 'الاخوان' الحركة الاسلامية الاكثر تنظيما في الدولة. في هذه الايام يوجد 'الاخوان المسلمون' في مركز الخريطة السياسية وبدأوا ينقسمون الى أحزاب صغيرة. ظاهرة الاحزاب السلفية حطمت احتكار 'الاخوان' وفتحت الباب امام آراء متطرفة اخرى. مع أن الانضمام الى السياسة كفيل بان يكبح جماح مواقفهم المتطرفة، فانه كفيل ايضا بان يدفعهم الى ان يطلقوا العنان لمواقفهم بقوة أكبر. 'كلما كان لديك أحزاب اسلامية، فانها ستتنافس الواحد مع الاخر لتثبت بانها اسلامية أكثر من الخصوم'، يقول الباحث من معهد بروكينز، 'هذا ما يحصل في مثل هذه الاوضاع'.
    قد يسير السلفيون في أعقاب حركة 'الاخوان المسلمين' التي لطفت حدة مبادئها المتصلبة، كيفت نفسها مع الواقع المعقد للحياة اليومية، وبدأت تنشغل ايضا في خطط التنمية الاقتصادية والزراعية. ولكن حاليا، يبدو ان الانتفاضة الشعبية التي تصدرها الشباب الليبرالي المحب للفيس بوك، منحت الاسلاميين المتطرفين في مصر فرصا جديدة لم تكن لديهم حتى الان.

    معاريف 10/8/2011

    -------------------

    الانقلاب علي مباديء الثورة‏!‏
    بقلم: السيد يسين
    الاهرام
    11/8/2011
    تأكد ما قررناه من قبل‏,‏ من أن اليوم التالي للثورة‏,‏ لا يقل أهمية عن يوم اندلاع الثورة‏!‏ وهكذا فإن يوم‏25‏ يناير سيسجله التاريخ باعتباره رمزا ساطعا علي ثورة الشعب المصري‏,‏ بقيادة طلائعه الشبابية الثورية علي النظام السلطوي الاستبدادي الذي ترأسه الرئيس السابق مبارك لمدة ثلاثين عاما كاملة‏.‏

    كان شعار الثورة الأساسي هو الشعب يريد اسقاط النظام. وهذا الشعار في ايجازه المعجز لا يعني إسقاط رأس النظام وحسب, وقد سقط فعلا, بل إنه يحاكم الآن محاكمة وصفت بحق أنها محاكمة القرن, بل يعني في المقام الأول إسقاط سياسات النظام التي أدت إلي قهر الشعب سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.
    ومن المؤكد أن التغيير الجذري لسياسات النظام السابق لم يبدأ بعد, لأن كل الأطراف السياسية مشغولة بمشكلات الحاضر المعقدة التي تلت حدوث الثورة, ولم تعط الوقت الكافي لرسم استراتيجية للمستقبل.


    وحتي بالنسبة للمستقبل القريب, وأعني خطة الطريق التي رسمها المجلس الأعلي للقوات المسلحة, والتي تتمثل في إجراء انتخابات أولا لمجلسي الشعب والشوري, وتشكيل لجنة تأسيسية لوضع دستور جديد, وانتخاب رئيس جديد للجمهورية, هذه الخطة كانت محل خلافات شديدة. فقد انقسمت التيارات السياسية في مجال المفاضلة بين الدستور أولا أو الانتخابات أولا. وأيا ما كان الأمر, فإن تأمل المشهد السياسي الراهن في مصر لابد أن يسلمنا إلي نتيجة قد تبدو صادمة للكثيرين, وهي أنه قد حدث في الواقع انقلاب علي مباديء ثورة25 يناير. وهذا الانقلاب لم يحدث دفعة واحدة, ولكن اكتملت حلقاته عبر مجموعات متتالية من الشعارات والممارسات, أدت بنا إلي هذا الموقف الذي تبدو فيه ثورة يناير في مفترق الطرق. وأول تجليات هذا الانقلاب هو الشعارات التي رفعتها بعض التجمعات السياسية الثورية ضد المجلس العسكري للقوات المسلحة, مطالبة بإسقاطه وتشكيل مجلس رئاسي مدني.وهذا المطلب مضاد تماما لشعار الثورة الأكبر, الجيش والشعب إيد واحدة.

    كان هذا شعارا تلقائيا صادقا بحكم إدراك شباب الثورة أن القوات المسلحة وقفت مع ثورة الشعب منذ أول لحظة, وهي التي مارست دورها التاريخي في الضغط علي الرئيس السابق حتي يتنحي, وهي التي قررت محاكمته محاكمة عادلة وعلنية.وشاهدت الملايين مبارك ونجليه ووزير الداخلية السابق وأركان وزارة الداخلية في قفص واحد, يحاكمون وفق الإجراءات القانونية الراسخة التي تطبقها بكل اقتدار محكمة الجنايات برئاسة مستشار مشهود له بالقدرة علي التطبيق الحاسم والمنصف للقانون.غير أن هذه المحاولة الخائبة لدق إسفين بين الشعب والجيش, والتي شارك فيها للأسف مثقفون متطرفون ممن قفزوا علي قطار الثورة المنطلق لم تنجح, بعدما تبين أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة جاد تماما في تطبيق خطة الطريق التي ستفضي إلي تسليم الحكم إلي حكومة منتخبة بعد الانتهاء من الانتخابات.
    غير انه أخطر من ذلك برزت مشكلة المظاهرات المليونية والاعتصامات في ميدان التحرير.وإذا كان صحيحا أن التظاهر والاعتصام أصبح حقا من الحقوق التي رسختها ثورة25 يناير, إلا أن هناك فرقا حاسما بين الثورة والفوضي.



    وقد جنحت بعض المظاهرات والاعتصامات إلي الفوضي ومن أبرز مظاهرها إغلاق ميدان التحرير أمام حركة السيارات, وإغلاق مجمع التحرير عدة أيام قبل فتحه من جديد, مما عطل مصالح المواطنين, وأخطر من ذلك كله قطع بعض الطرق العامة مثل طريق السخنة القاهرة مما دفع بالقوات المسلحة إلي فتحه بالقوة. تماما مثلما فضت القوات المسلحة اعتصام ميدان التحرير بالقوة, بعد أن تحول إلي ميدان يعج بالفوضي, وتقوم فيه المعارك بين شباب الثوار والبلطجية.
    هذه حوادث جرت تحت أعيننا وبينتها شاشات التليفزيون, غير أنه أخطر منها ظاهرة المظاهرات المليونية, التي ترتب عليها انقسام خطير بين القوي السياسية التي دعمت الثورة ودافعت عن مشروع تغيير النظام.


    المظاهرة المليونية التي اتفق علي أن تتم في ميدان التحرير بين القوي الليبرالية والقوي الدينية لإثبات الوحدة بينها, وبدون رفع شعارات خاصة, سرعان ما تحولت إلي مظاهرة سادتها الشعارات الدينية التي تدعو إلي تطبيق الشريعة وإنشاء دولة إسلامية دينية, مما أدي إلي انسحاب عديد من ممثلي الائتلافات الثورية الشبابية احتجاجا علي نقض الاتفاق. وهذه الواقعة تعد في ذاتها انقلابا علي مباديء الثورة, التي ركزت علي وحدة الشعب بكل أطيافه السياسية ضد النظام السلطوي السابق. غير أن المظاهرة التي سببت الانقسام وفتحت أبواب الصراع السياسي والتي قادها السلفيون والإخوان المسلمين,


    أدت إلي اتجاه ائتلافات الثورة والأحزاب السياسية الأخري إلي التحالف مع الصوفيين لتنظيم مظاهرة مليونية أخري يوم الجمعة الموافق12 أغسطس2011, للرد علي المظاهرة الأولي تحت شعار ضرورة إقامة التوازن بين القوي السياسية المختلفة. ومن المؤشرات كذلك علي الانقلاب الذي تم علي مبادئ الثورة وأهمها عدم اللجوء إلي القضاء الاستثنائي وأهمية محاكمة أي متهم أمام قاضية الطبيعي, أنه ظهرت دعوات لإعادة تفعيل قانون الغدر وهو قانون قديم صدر منذ سنوات بعيدة حتي يطبق علي عدد كبير من السياسيين من أعضاء الحزب الوطني, لمنعهم من ممارسة النشاط السياسي. غير أنه أخطر من ذلك كله الدعوات الملحة من عديد من ائتلافات الثورة بضرورة تطهير جهاز الدولة الإداري والجامعات والإعلام وحتي القضاء من فلول النظام القديم. والتطهير هنا معناه إعداد قوائم بأسماء الذين سيتم عزلهم من وظائفهم, والواقع أنه يخشي إذا ما طبقت فعلا هذه الدعوة, أن تؤدي إلي تأسيس مكارثية مصرية, ستؤدي إلي أن يؤخذ الناس بالشبهات, وبغير توجيه تهم محددة ينص عليها القانون, طبقا للقاعدة الراسخة أنه لا جريمة بغير نص. وهذا في حد ذاته ضد قواعد العدل الذي هو أحد المطالب الأساسية لثورة25 يناير. بعبارة موجزة ما يحدث في مصر الآن هو بكل تأكيد انقلاب علي مباديء ثورة25 يناير.


    ومن ثم تدعو الحاجة الضرورة إلي ترشيد الخطاب الثوري, واعطاء المجلس الأعلي للقوات المسلحة ووزارة الدكتور عصام شرف الذي رشحه ميدان التحرير ليكون رئيسا للوزراء الفرصة الكاملة لإعداد البلاد للإنتخابات القادمة والتي ستفرز القوي السياسية المعبرة فعلا عن الإرادة الشعبية, ونرجوأن تكون هذه الإرادة ممثلة لتطلعات ائتلافات الثورة في تأسيس دولة مصرية ديموقراطية حقا

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-08-2011, 05:06 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    الإسلاميون يجهزون صفوفهم للدفاع عن التعديلات الدستورية..

    مطالب للجيش بالعودة للثكنات
    حسام عبد البصير
    2011-08-12



    القاهرة - 'القدس العربي' :

    بينما فريق التحقيقات يقوم على قدم وساق في دق مسمار أخير في نعشه أمام المحكمة يسعى الرئيس المخلوع مبارك بجهد شخصي في كتابة مذكراته لعله ينجح في أن يضع اسمه بين الزعماء المخلصين لأوطانهم ..لا يساعد مبارك في محاولته اليائسة تلك أي من اعوانه السابقين فقد اصبح أفراد جيشه المنافقون ما بين مسجون وهارب بينما يمضي هو في معركته الأخيرة بلا زاد ولا زواد اللهم إلا أمرأة طاعنة في السن كانت حتى وقت قريب قادرة على بث الرعب في روح الملايين قبل ان تهزمها أحلامها التي هوت على رأسها بعد أن وصل القدر لأرض الميدان وقال كلمته في اللحظات الأخيرة ليفسد المسرحية الهزلية التي كان تعدها مع فريق من أشهر اللصوص والقتلة الذين عرفتهم مصر منذ نشأتها.. يبقى السؤال وجيهاً ماذا سيقول مبارك في مذكراته عن شعبه وهل سيلقي الضوء على ضحاياه الذين أمر زبانيته بقتلهم أيام الثورة؟

    وهل هناك متسع في ذاكرة مبارك ليرصد أنباء الملايين الذين قضوا بأمراض فتاكة مثل الكلى والسرطان والكبد نتيجه لإطعامه لشعبه نفايات العالم طيلة عقود ثلاثة؟.. ماذا سيكتب مبارك في مذكراته عن الإسلاميين الذين تعرضوا لتعذيب ممنهج على مدار عصور في مملكة الرعب التي كان يرأسها.. هل بوسعه أن يبوب فصلاً لخياناته التي مازالت آثارها تتمدد على الخريطة في العراق وقطاع غزة ولبنان حيث الملايين حوصروا وجوعوا وسقطت عواصم ومدن كخدمة مجانية من مبارك لأسياده في تل أبيب وواشنطن.. بالتأكيد مبارك سيكتب مذكراته التي لن يقرأها أحد لأن التاريخ أسرع في إنجاز تلك المهمة عنه.. مذكرات مبارك مآلها للزبالة ،أما خياناته فستكون دروساً في المناهج الدراسية خلال المستقبل القريب.. وقد تناولت صحف الأمس الكثير من التقارير حول مبارك وأعوانه، والجديد في قضايا فساد عصره بالاضافة لموضوعات اخرى من بينها رفض التيار الاسلامي الاعلان الدستوري المرتقب وحالة الوئام في العلاقة بين الكنيسة والصوفيين من جانب والاخوان والمجلس العسكري من جانب آخر.. شهر رمضان تحتفي به الصحف على نحو خاص حيث تعد له الصفحات المتخصصة، أما الحوادث فلا تتوقف في شهر الصوم.
    أعلنت جماعة الإخوان المسلمين رفضها التام لأية مواد حاكمة أو مقيدة للدستور أو للجنة المعنية بصياغته. وقال الدكتور محمود حسين الأمين العام للجماعة ـ في تصريحات لـ 'الأهرام':

    ان اقتراح الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء إذا كان يتضمن التفافا حول التعديلات الدستورية الأخيرة أو إضافة مواد أخرى فهو مرفوض جملة وتفصيلا، ولكن إذا تضمن مقترحات للدستور الجديد بعد الانتخابات البرلمانية فهذا أمر طبيعي فاللجنة تتلقى مقترحات للاستعانة.
    وفيها يخص استعداد المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ونائبه اللواء سامي عنان للحضور للمحكمة للشهادة في قضية قتل المتظاهرين، ذكر محمود حسين أن هناك محاولات من محامي الرئيس المخلوع ورموز نظامه لتوسيع دائرة المحاكمات والمماطلة فيها، كطلب شهادة طنطاوي وعنان، وهذا أمر طبيعي. ومن جانبه، وصف عبد المنعم عبدالمقصود محامي الإخوان المسلمين، الزج بالقوات المسلحة في أية تهم بأنه لعب بالنار ومحاولات لهدم المؤسسة العسكرية ومصر، مثلما يحاول آخرون هدم وتشويه مؤسسة القضاء. وأضاف عبد المقصود ـ في تصريحات لـ 'الأهرام' ـ أنه لابد أن نفرق بين فترة ما قبل تنحي مبارك وما بعده، وبين المجلس العسكري كمؤسسة تدير البلاد حاليا وبين الجيش كمؤسسة عسكرية، فالقوات المسلحة بمجلسها العسكري ساندوا الثورة وحموها وحقنوا دماء المصريين، بخلاف ما يحدث في البلدان الأخرى التي تورط فيها الجيش في قتل المواطنين وهدم الثورات. وأوضح أن مسألة إعلان طنطاوي وعنان استعدادهما للشهادة متروكة للمحكمة التي من حقها أن تقرر حضورهما أو عدمه طبقا لجدوى الحضور وإفادته للقضية، محذرا من محاولات تشويه قواتنا المسلحة لأن هذا ليس من مصلحة مصر.

    عمرو موسى يتناول الإفطار على مائدة رحمن

    أهلا بك يا ريس جمهورية إمبابة بترحب بيك، كان أبرز الهتافات التي دوت في الحي على مدى 500 متر قطعها عمرو موسى المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المقبلة موسى نزل من سيارته مترجلا من دون حراسة ووسط حشود السكان في شوارع جانبية ضيقة، وصولا الى شارع جامع الصلاح حيث المائدة البسيطة التي أقامها سكان المنيرة.
    صعد موسى الى المنصة، قبل رفع أذان المغرب بعشرين دقيقة وسط تصفيق حاد من السكان الذين اعتلوا الأسطح والشرفات، قائلا أنا موجود بينكم اليوم لأستمع إليكم وأعيش مشاكلكم وأعمل على حلها، ثم داعبهم بخفة ظله المعهودة قائلا: المغرب أذن ولا لسه، فردوا باقي خمس دقائق، فقال هنفطر ولا هنتكلم، فردوا الاتنين ياريس.
    وبعد تأديته صلاة المغرب بالمسجد المجاور، جلس بين سكان الحي وتناول الأفطار، ثم صعد الى المنصة ليدور حديث عن العشوائيات والفقر والبطالة والصحة والتعليم، لم يقطعه غير صوت المطرب شعبان عبد الرحيم، الذي أفلته مواطن فجأة من إحدى السماعات الكبيرة، ليتراقص الحاضرون على أنغام بحب عمرو موسى علشان راجل أصيل وقايلها زمان في غنوة أنا بكره اسرائيل.. لو شفت عمرو موسى هتحس أنه أخوك أو صاحبك أو زميلك أو عمك أو أبوك.. بحب عمرو موسى الطيب الحسيس وإن شاء الله هينجح وهوه ده الرئيس.

    مهندس يتهم أمن الدولة بتعذيبه بالأقمار الصناعية

    في بلاغ مثير تقدم مهندس معماري ببلاغ الى المستشار الدكتور عبد المجيد محمود النائب العام يتهم فيه جهاز أمن الدولة المنحل وجهاز الأمن الوطني الحالي بتعذيبه منذ أكثر من 3 سنوات من خلال استخدام تقنيات متقدمة جدا متصلة بالأقمار الصناعية تتحكم في أعضاء جسده عن بعد، تم عرض البلاغ على النائب العام الذي قرر احالته الى لجنة فنية.
    وأشار في بلاغه الى أنه فقد وظيفته بسبب ما يتعرض له من انتهاكات من خلال تعذيبه مما يجعله يفقد السيطرة على تصرفاته، كما أوضح أن هناك مواقع على شبكة الإنترنت تهتم بهذه الموضوعات وأن الأجهزة السيادية بالبلد على علم بهذا الأمر الذي لا يصدقه عقل.
    وأضاف المهندس سمير في البلاغ أنه تقدم بعدة شكاوى الى جميع المسؤولين وقامت إحدى الجهات السيادية بسماع أقواله ولم يتهمه المحقق بالبلاغ الكاذب أو بأي مرض نفسي ووعدني برفع الموضوع لأعلى المستويات لكن التعذيب والتهديد ما زال مستمرا حتى الآن.
    وأضاف المهندس في بلاغه أن للأقمار الصناعية التجسسية قدرات مذهلة وسرية منها التصوير الى داخل المباني والتقاط الأصوات وقراءة عقول البشر والسيطرة على عقول البشر كهرومغناطيسيا بواسطة الموجات وهناك مقالات لكتاب أجانب على الإنترنت تثبت صحة البلاغ.

    مرشح رئاسي يطالب بعودة الجيش لثكناته

    اكد الدكتور عبد المنعم ابوالفتوح المرشح المحتمل لمنصب رئيس الجمهورية ان الجيش المصري فرضت عليه ظروف الثورة ان يدير الوطن في المرحلة الانتقالية.
    واضاف انه بمجرد اقامة النظام السياسي بإجراء الانتخابات البرلمانية، والدستور، والانتخابات الرئاسية يجب أن يعود الجيش الى مهمته الاسمى والى ثكناته ليحافظ على امن وحدود مصر. اكد ابوالفتوح انه يجب ان نفرغ طاقتنا وقدرتنا وامكاناتنا لبناء الوطن الديمقراطي القائم على القانون والقضاء المستقل والبرلمان المنتخب والذي يعبر عن ارادة الشعب، وحكومة ورئيس دولة منتخبين ايضا. واشاد بالدور العظيم الذي لعبه الجيش في ثورة 25 يناير، حيث اعلن من اول يوم انحيازه الكامل لثورة الشعب التي حررت هذا الوطن والشعب من الاستبداد والفساد واطاحت برموزه.

    الإسلاميون يعلنون الحرب على 'الإعلان الدستوري'

    هددت التيارات الإسلامية بتنظيم مليونيات 'غير هادئة' وتصعيد مواقفها، رداً على إعلان الدكتور علي السلمي، نائب رئيس مجلس الوزراء، عزم الحكومة إصدار إعلان دستوري جديد بعد موافقة القوى السياسية.. قال الدكتور محمد سعد الكتاتني، الأمين العام لحزب 'الحرية والعدالة' التابع لجماعة الإخوان المسلمين، إن الحزب سينزل ميدان التحرير وكل ميادين مصر، إذا تم إقرار 'المبادئ فوق الدستورية'، وأضاف في تصريحات أمس نشرتها عدة صحف من بينها 'الأهرام' و'المصري اليوم' أن الحزب يرفض أي محاولات لمصادرة إرادة الشعب. ووصف المبادئ فوق الدستورية بأنها اعتداء على حق الشعب في دستوره، وأكد أن رد الفعل نحو هذه التحركات سيكون 'شعبياً غاضباً'، وأن الشعب لن يتنازل عن حماية مكتسبات ثورته.
    وذكر المهندس عاصم عبد الماجد، مدير المكتب الإسلامي للجماعة الإسلامية، في تصريحات لـ'المصري اليوم' أن حديث السلمي عن الإعلان الدستوري الجديد يعني الاتجاه إلى التزوير، وأن المبادئ التي يتضمنها تمثل فرصة لـ'التدليس والوقوف ضد الإرادة الشعبية'، وتطبيقها يعني أن مبارك ونظامه لايزال يحكم البلاد..وقال عبد الماجد: 'الحكومة تجلس مع 48 ائتلافاً ليست لها أرضية، وتصر على تزوير إرادة الشعب التي أعلنها في استفتاء 19 مارس، والقوى الإسلامية والسياسية التي خرجت في جمعة 29 يوليو ستصعد بكل ما أوتيت من قوة ولن تسمح بطاغوت جديد يحكمها، ولن تكون المليونيات المقبلة هادئة.

    نقطة اللاعودة بين تياري 'الاستقلال' و'الزند'

    قال المستشار أحمد مكي، نائب رئيس محكمة النقض السابق، إن تيار استقلال القضاء يواجه فريقا يرى القضاء مجرد مهنة 'لأكل العيش'، رافضا انتقادات بانتمائه إلى تيار أسسه المستشار يحيى الرفاعي الذي يواجه اتهامات بشق صفوف القضاة. وقال مكي، رئيس اللجنة، التي شكلها مجلس القضاء الأعلى لصياغة تعديلات قانون السلطة القضائية في تصريحات خاصة أمس، إنه من دواعي فخره الانتساب لتيار المستشار الرفاعي باعتباره أحد المؤمنين بأن القضاء رسالة وليس مهنة 'أكل عيش'.. وأضاف 'نحن التيار الذي دعا لنزاهة الانتخابات ووحدة الصف'، متسائلاً: 'من أي تيار آخر كان ينبغي تشكيل لجنة لمراجعة قانون السلطة القضائية.. تيار الاستقلال أم التيارات الأخرى؟!'. وقال رئيس لجنة تعديل القانون: 'من أبرز مطالب الفريق الآخر عودة لقب مستشار بدلاً من قاض، وزيادة الرواتب'، معتبراً المطالبات بعدم التعجل في تعديل قانون السلطة القضائية قبل الانتخابات، بدعوى أن القضاء حاليا مستقل، مؤشراً على رؤية الفريق الآخر لأوضاع القضاء حالياً.
    في المقابل، انتقد المستشار عزت عجوة رئيس نادي قضاة الإسكندرية مصطلح استقلال القضاء، معتبرا هذه الدعوى باطلة، مضيفاً: 'القضاء ليس محتلا حتى يظهر تيار يسمى الاستقلال'.
    الإخوان لا يعتبرون الموسيقى شراً

    أكد حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، خلال ندوة بمعرض الكتاب عقدت، أمس الأول، تحت عنوان 'الرؤى الثقافية في برامج الأحزاب' - أهمية نشر الثقافة، مؤكدا سعيه لدعم المسرح والسينما، وأن الموسيقى 'ليست شرا على الإطلاق'، أعلن الحزب الاشتراكي المصري رفضه فرض أي 'قيود دينية أو سياسية' على حرية التعبير. وقال الدكتور أحمد أبو بركة، القيادي بحزب الحرية والعدالة، إن حزبه يقوم على المرجعية الإسلامية في أسسه وضوابطه.وأكد أبو بركة أن الحزب سوف يعمل على تفعيل حقوق الملكية الفكرية، ودعم صناعة الفيلم الذي يتناول هموم المصريين، وحماية تراث السينما المصرية، ودعم مسرح الدولة وتخفيض تذاكر الحضور. وأشار إلى اهتمام برنامج الحزب الثقافي بالموسيقى والغناء، وقال إنها 'ليست شرا على الإطلاق وهي أهم آليات تنمية الذوق والرقي'.

    دفاع 'مبارك' يطالب بالكشف عن بلطجية الثورة

    طالب يسري عبد الرازق، المحامي المتطوع للدفاع عن الرئيس السابق حسني مبارك، في دعوى قضائية أقامها أمام محكمة القضاء الإداري بإلزام المجلس العسكري بصفته القائم بشؤون البلاد ورئيس الوزراء ووزيري الصحة والداخلية الحالي ورئيس مصلحة الطب الشرعي بصفتهم بتقديم أسماء من قتلوا أو أصيبوا في الفترة من 25 يناير حتى 19 مارس وطريقة قتلهم وإصابتهم ومكان الإصابة أو القتل.. وقال عبد الرازق، في دعواه، إنه يطالب باستخراج الصحيفة الجنائية لكل مصاب أو قتيل حتى يتبين هل هؤلاء من الخارجين على القانون وما إذا كانوا اقتحموا أقسام الشرطة لتهريب المتهمين أم من المتظاهرين سلميا بميدان التحرير، بالإضافة إلى بيان من هو الشهيد ومن الذي يستحق صرف التعويضات وحضور من يمثله في الادعاء المدني لمحاكمة الرئيس السابق ومن هو المعتدي أو البلطجي الذي لا يستحق هذا.

    محافظ يتناول الافطار مع الاخوان

    في سابقة هي الأولى من نوعها، حضر اللواء صلاح الدين المعداوي، محافظ الدقهلية، والجهاز التنفيذي بالمحافظة إفطار جماعة الإخوان المسلمين، الذي أقيم مساء أمس الأول بنقابة الأطباء في طلخا، فيما تغيبت القوى السياسية وأعلن بعضها المقاطعة. ووصف المحافظ حفل الإفطار بأنه 'حفل وطني من الدرجة الأولى'، لأن 'فيه الإخوان المسلمين والإخوان المسيحيين والأخوات المسلمات والشباب وكل فئات الشعب، بفضل ثورة 25 يناير'.. وقاطع المستشار طارق يوسف، نائب رئيس مجلس الدولة، كلمة المحافظ، قائلاً: 'إذا كانت شرعيتك الثورة فأهلاً وسهلاً، وإذا كانت شرعيتك هي المجلس العسكري فإلى المحاكم، لأننا لن نقبل عسكرة هذا الوطن'، فرد المحافظ قائلاً: 'أستمد شرعيتي من الثورة، وأنهيت عملي بالقوات المسلحة في 15 أغسطس 2010، وانتقلت للحياة المدنية، فهذا ليس عسكرة إطلاقاً، فقد أنهيت خدمتي في خدمة الوطن، وجئت لأكمل خدمتي مع أهل وطني'.

    الصوفيون يطلقون مبادرة لتوحيد التيار الاسلامي

    قال الدكتور محمود أبو الفيض، عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية، شيخ الطريقة الفيضية: 'إن الطرق الصوفية بصدد إطلاق مبادرة لتشكيل مشروع وحدة الفصائل والتيارات الإسلامية برعاية مؤسسة الأزهر، وتحت راية الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر'.
    وأضاف أن الطرق الصوفية لديها رؤية مستقبلية للمشروع بعد موافقة شيخ الأزهر عليه، بحيث تكون لكل التيارات منهجية واحدة في التحرك، وأكد أن المجلس الأعلى للطرق الصوفية بادر وتبرأ من المليونية الصوفية لعدم التسبب في فتنة وشق الصف الإسلامي، فالتيار الإسلامي بعد الثورة لا يمكن أن يصبح منقسما في هذه الفترات الحرجة، متهما ما سماها أطرافاً خارجية بالسعى لوضع التيارات الإسلامية في مواجهة أنفسها.
    وأكد الدكتور خالد سعيد، المتحدث الرسمي للجبهة السلفية، أن هناك اتصالات تجري بين السلفيين والمجلس الأعلى للطرق الصوفية قبل قرار المجلس رفض المشاركة في المليونية الصوفية التي دعت إليها الطريقة العزمية..وأضاف أن تبرؤ المجلس الأعلى من دعوات الفتنة يمكنه المساهمة في تقوية العلاقات بين الصوفيين والسلفيين، ما سيعمل على تشكيل جبهة واحدة للاعتراض على الوثيقة الحاكمة للدستور، والتحالف في انتخابات مجلسي الشعب والشورى المقبلة.

    غرباء على الثورة

    يحذر الكاتب محمد سلماوي في زاويته بـ'المصري اليوم' من انطفاء جذوة الثورة ويرى في بقاء ميدان التحرير حضناً للثوار أمراً هاماً. يضيف: من الحقائق الغريبة في ثورتنا أن من قاموا بها ليسوا هم من يطبقون سياساتها، ففي عام 1952 مثلاً قام الضباط الأحرار بالثورة ثم تولوا زمام الأمور كي يطبقوا ما نادوا به، أما في ثورة يناير فإن جموع الشعب التي التفت حول الشباب مفجر الثورة طرحت مطالبها وتركت لمؤسسات الدولة الدستورية مهمة تحقيق هذه المطالب، وبقيت هذه الجموع في الميدان تمثل ضمير الثورة الحي الذي يضمن أن جذوتها ما زالت متقدة، وهكذا أصبح النزول إلى ميدان التحرير هو وسيلة الثورة الوحيدة للتعبير عن تواجدها، فليس للثوار حتى الآن حزب رسمي يعبر عنهم ولا منبر إعلامي يتحدث باسمهم، وإن ادعت بالطبع كل الأحزاب أنها تتبنى مطالب الثورة وزعمت كل الأبواق الإعلامية أنها تتحدث باسمها.. يضيف سلماوي على أن الخطر الحقيقي الذي يحيط بهذه الصيغة المبتكرة التي ابتدعتها الثورة في التعبير عن وجودها وفي الإبقاء على شعلتها هو أن تنحصر الثورة في التحرير، ويقتصر وجودها على هذا الميدان دون أن تتغلغل في بقية شوارع الحياة السياسية التي هي المجال الحقيقي للعمل العام، وهكذا تنشغل قوى الثورة بترتيبات النزول إلى التحرير من أسبوع لأسبوع، وتلتهي بالمناقشات التي تحيط بها والمشاكل الناجمة عنها، بينما تواصل قوى أخرى سواء كانت الاتجاهات الإسلامية أو بقايا الحزب الوطني المنحل العمل بهمة ونشاط في الشارع السياسي بما يضمن لها تواجداً قوياً في الواقع السياسي.

    فلول المعارضة ما زالت في مواقعها

    الجميع يعلن الحرب على رموز الحزب البائد في كل مكان غير أن أحزاب المعارضة تعج ببقايا النظام وهو ما تحذر منه سحر جعارة في زاويتها بـ'المصري اليوم' فقد كتبت: ان المعارضة المصرية كانت تعاني أمراض النظام البائد نفسها، من ديكتاتورية وقيادات شاخت في مواقعها، وانعدام القاعدة الجماهيرية اللهم إلا القليل منها، مما جعل حركات مثل: '6 أبريل' و'كفاية' عنوانا للحراك السياسي ونواة لثورة 25 يناير. فإن شئنا تطبيق 'قانون الغدر'. وتطالب سحر بضرورة معاقبة بعض رموز المعارضة الذين تنطبق عليهم تهمة 'إفساد الحياة السياسية' هذا أحد الأسباب التي دفعت بعض المنظمات الحقوقية لرفض 'قانون الغدر'، لأن المادة الأولى منه حتى بعد تعديله - فضفاضة لا تحدد جريمة الإفساد السياسي بألفاظ واضحة. وبالتالي يمكن استخدام القانون، (الذي تم استدعاؤه من ذاكرة التاريخ)، كأداة لتصفية المعارضين السياسيين أو النشطاء، مما يعيد مصر- الثورة لعهد القوانين سيئة السمعة.. فليس كل من كان وزيرا أو ترأس مؤسسة عامة في عهد 'مبارك' فاسدا ومفسدا وتلك تهمة مرسلة قد تطال بعض الشرفاء'.

    أزمة ثقة بين واشنطن والقاهرة

    نوهت صحيفة الشروق' إلى أن 'العلاقات بين مصر والولايات المتحدة تشهد الآن أخطر أزمة بينهما منذ سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك' جراء خلافات حول كيفية إدارة المساعدات الأمريكية للقاهرة، وتلقي منظمات مجتمع مدني مصرية تمويلا أمريكيا. وقالت مصادر مطلعة في واشنطن لـ'الشروق' إن 'الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين لم تخفف التوتر غير المسبوق'، موضحة أن الخلاف يرتكز على 'من يحدد مشروعات البنية التحتية، وغيرها، الممولة من حزمة المساعدات الإضافية لمصر' التي أعلنها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في 19 ايار/مايو الماضي.فقد طرحت واشنطن مبادرة لمبادلة مليار دولار ديونا مستحقة على مصر في صورة إسقاط الأقساط والفوائد المستحقة على القاهرة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة المقدرة بنحو 330 مليون دولار سنويا، على أن تضخ القاهرة نفس المبلغ بالجنيه المصري في مشروعات بنية تحتية أو تعليم أو صحة، ومشروعات تساهم في توفير وظائف جديدة للشباب.
    في الوقت نفسه، ذكر مسؤول أمريكي بارز أن واشنطن ستوفر مليار دولار كضمانات قروض لمصر تتضمن تسهيلات وضمانات لطرح سندات، أو ضمانات للبنوك لإقراض صغار المستثمرين، عبر الهيئة الأمريكية للاستثمار الخارجي.

    فلول مبارك وراء أحداث الفتنة في الصعيد

    كشفت التحقيقات التي أجرتها أجهزة الأمن والنيابة في أحداث العنف التي شهدتها مدينة جرجا في محافظة سوهاج وقرية نزلة فرج الله في محافظة المنيا خلال الأيام الماضية عن تورط عناصر الحزب الوطني المنحل في تفجير الأزمتين.. وفي أحداث جرجا أمرت نيابة سوهاج بضبط وإحضار عضوي مجلس الشعب المنحل محمد الجبيلي وخليفة رضوان عن الحزب الوطني المنحل للتحقيق معهما في القضية، كما أمرت النيابة بحبس اسلام فيصل على ذمة التحقيقات بتهمة خطف 4 أطفال وهتك عرضهم وتصويرهم عراة وبث وإرسال صورهم عبر المحمول أثناء الأزمة.. وفي المنيا سادت حالة من الهدوء الحذر بين أهالي قريتي نزلة فرج الله والحوارتة بالمنيا، أمس، واللتين شهدتا مواجهات طائفية بين المسيحيين والمسلمين، إثر وقوع مشادة بين مسلم وسائق سيارة قبطي، بقرية نزلة فرج الله، تطورت إلى مشاجرة، قام بعدها عدد من الأقباط، بمهاجمة المصلين أثناء خروجهم من صلاة التراويح، مما تسبب في إصابة 6 مسلمين، ومصرع قبطي.

    لماذا رفض الرسول الإقامة في مكة بعد الفتح

    المفكر الدكتور جمال قطب في 'المصري اليوم' يتعرض للدروس المستفادة من فتح مكة وأبرزها العفو العام الذي أصدره النبي صلى الله عليه وسلم لغير المسلمين. يقول قطب: وظن الأنصار أن النبي قد عاد لمسقط رأسه وأهله والحرم، فقد يترك المدينة ويقيم في مكة.. فما يلبث النبي أن يقول قولا عجيبا وفريدا.. فهو لا يطمئن الأنصار فحسب، ولا ينفي ما قالوه فقط، بل يتبرأ ويستعيذ من إقامة دائمة له في مكة، فيقول: 'معاذ الله المحيا محياكم والممات مماتكم'. قد كان يكفي نفي الكلام.. لكن الاستعاذة تعلم المؤمنين قاعدتين مهمتين، إحداهما الحرص على تفرد الألوهية، والأخرى تعلم واجباتهم في الأماكن العامة..
    أما حرص الرسول على حقوق الألوهية فقد وضح في استعاذته من دوام الإقامة في مكة فكأنه يقول: معاذ الله أن أقيم دائما في مكة فيأت الأجل فأموت وأقبر في مكة.. فقد يلتبس على المسلمين الحاضرين إلى مكة أجاءوا لله وحده، أم جاءوا لزيارة الرسول! لا بد أن تبقى مكة خالصة للتوحيد، ولا تقصد إلا للواحد الأحد.. وبدأ النبي بنفسه فلم يتخذ إقامة في مكة حتى لا تزدحم مكة وتضيق عن استيعاب الحجيج والمعتمرين. ومن غرائب يوم الفتح ومعجزاته أن فضالة بن عمير من رجالات مكة أخفى سلاحا في ثيابه ودخل يطوف البيت قاصدا قتل الرسول ، فلما دنا منه نطق الرسول قائلا: 'أفضالة'؟ قال نعم فضالة يا نبي الله، قال له: ماذا كنت تحدث به نفسك؟ قال: لا شيء كنت أذكر الله.. فضحك الرسول وقال له: 'استغفر الله'، ووضع الرسول يده على صدر فضالة فسكن قلب الرجل، وقال: والله ما رفع يده عن صدري حتى كان أحب الخلق إلى قلبي.

    تفاصيل مذكرات مبارك

    إتفقت دار النشر الأمريكية مع الرئيس المخلوع مبارك لكتابة مذكراته، قد حددت عدد الصفحات المقررة لكتابة المذكرات في 500 صفحة على الأقل.
    يبرز في هذا السياق أن المخلوع رفض استلام أي مبلغ على أن يتم الاتفاق المالي النهائي بعد كتابة المذكرات ويكون المبلغ المتفق عليه بمثابة معاش لأسرته.
    وتم تحرير توكيل لأحد أفراد عائلة مبارك ليقوم بالتفاوض مع دار النشر الأمريكية بخصوص الاتفاق المالي، حيث يقوم هذا الشخص بالتوقيع على عقد الاتفاق نيابة عن الرئيس المخلوع بموجب التوكيل المعتمد بتوقيع الرئيس المخلوع وهو التوقيع نفسه الذي يتم التعامل به في التعاملات البنكية المعتمدة بالاتحاد الأوروبي وأمريكا. وكشف أحد زوار مبارك كما تشير صحيفة 'روزاليوسف' عن أول باب في مذكراته الذي اسماه مبدئيا 'أنا والسادات'، وذكر فيه بداية علاقته بالسادات وكيفية حصوله على ثقته، وفي هذا الباب يحكي مبارك تفاصيل غضب السادات منه وتفضيل منصور حسن عليه وهو الذي كان يشغل منصب وزير رئاسة الجمهورية.
    أيضاً هناك باب آخر يحتوي على مجموعة من الصور لدهاليز القصر الجمهوري أيام السادات توضح العلاقة الجيدة لمبارك بالسادات.
    ويتحدث مبارك في باب ثالث ضمن المذكرات عن نكسة 67 ،ويحكي المخلوع تفاصيل قصة الحرب من وجهة نظره، وتفاصيل حرب الاستنزاف وبناء القوات الجوية وحرب أكتوبر ودوره فيها من كواليس غرف العمليات.

    البابا يبارك مظاهرات الصوفيين

    قال علاء الدين ماضي أبوالعزايم، شيخ الطريقة العزمية، والعضو المؤسس لحزب التحرير المصري، إن جميع أطياف الشعب المصري سيشاركون في حفل إفطار، اليوم الجمعة، بميدان التحرير، وأن البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، يبارك الاحتفالية، وفقا لما نقله القائمون على قناة 'سي.تي.سي' القبطية في مداخلة هاتفية معه.. وتوقع أبوالعزايم ألا يقل عدد المشاركين بأي حال عن 100 ألف مشارك، وأنه كان مع الرأي الذي ينادي بتأجيل الاحتفالية، إلا أنه خضع لرأي الأغلبية بعد التصويت على ضرورة المشاركة وتنظيم الاحتفال اليوم دون تأجيل، مؤكدا أن الاحتفالية هي رسالة إلى العالم أجمع بأن مصر للجميع، ولا يملكها فصيل واحد.
    مبارك ليس صاحب الضربة الجوية

    شهادة جديدة تدحض مزاعم الرئيس المخلوع وأنصاره بشأن بطولاته في حرب اكتوبر.. يقول الفريق طيار صلاح الدين المناوي رئيس العمليات الجوية في حرب أكتوبر ان مبارك لم يكن صاحب الضربة الجوية، وانما شارك فيها فقط حيث قام بالاشراف على الطيارين القتاليين وان الضربة لا تتمثل في شخص واحد فكلنا طيارون على أعلى مستوى وان مبارك نفسه كان يطير . واضاف الفريق صلاح الدين المناوي 'ان الضربة الجوية قام بها عدد من الطيارين المجهزين والقيادة العامة نسب لها التخطيط والتدريب'، مشيرا الى ان الفرق بين نكسة 76 وحرب أكتوبر هو أسلوب الانذار بقدوم العدو رغم مشاركة نفس القيادات في الحربين .

    علاقة الكنيسة بالمجلس العسكري سمن على عسل

    أكد البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أن علاقة الكنيسة بالمجلس العسكري جيدة وطيبة للغاية وقال: في أوقات كثيرة يتم لاتصال بنا من جانب أعضاء المجلس العسكري ليسألوا علينا وأشكرهم جميعا.. جاء ذلك خلال العظة الأسبوعية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية مساء أمس الأول ليرد على شائعة وفاته التي أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط المصرية. ووسط هتافات دامت 15 دقيقة متواصلة من قبل الأقباط الذين احتشدوا في الكاتدرائية قائلين 'بالطول والعرض البابا زي الورد' و'بصوا شوفوا البابا أحسن أب'. وأعلن البابا عن عدم إلقائه عظته الأسبوعية يوم الأربعاء المقبل لانشغاله بإجراء بعض الفحوصات الطبية في نفس اليوم ويعقبها سفره الى المجر لافتتاح كاتدرائية وبعدها يسافر الى الولايات المتحدة الأمريكية في رحلة علاجية وتفقدية.
    وفي مشهد لافت خلال العظة طالب عسكري مجند البابا شنودة بلقائه وإلقاء التحية عليه لكن البابا رد عليه: 'اوعي تكون جاي الكنيسة وأنت مسلح!' فيما انتقد البطريرك الكهنة الذين يتحدثون في الفضائيات بكلام يضايق الأقباط.

    عفاف شعيب: سوزان كانت تكرهني بسبب حجابي

    قالت الفنانة عفاف شعيب 'أنا كنت من المكروهين في النظام السابق بسبب ارتدائي للحجاب، ومنذ 3 سنوات تم استدعائي لحضور مؤتمر سيدات الأعمال، وكانت تحضره حرم الرئيس السابق وعدد من المقربين منها، حتى ان واحدة منهن جاءتني وقالت لي 'مدام عفاف إحنا كلنا بنحبك، ولكن مش مفروض تخلعي الحجاب بقى؟'، وهو ما جعلني أرد عليها قائلة: ده حجابي اللي ربنا فرضه عليّ، أخلعه إزاي يعني؟ وبعدين لما نتوا عارفين إني أنا محجبة دعوتوني لحضور المؤتمر ليه؟'. أضافت عفاف شعيب إن جهاز أمن الدولة قد طلب منها ذات يوم أن تقوم بالتجسس على إحدى الفنانات المحجبات، إلا إنها اعتذرت وقالت لهم 'أمال إنتوا دوركم إيه..أنا آسفة جدا، وأنا لا أستطيع التدخل في الحياة الشخصية لزملائي'.

    مطرب الثورة التونسية يغني لثوار التحرير

    وسط هتافات ترحيب من جمهور الإسكندرية، حول المطرب التونسي الشاب مهدي أر تو إم كلمات أغنيته 'أنا تونسي رافع راسي'، التي غناها بعد نجاح الثورة في تونس، إلى 'ارفع راسك فوق انت مصري' لترد هتافات الحضور عليه على إيقاع الأغنية نفسها 'أنا عربي رافع رأسي'. قدم 'مهدي' في الحفل، الذي استضافه مركز 'الكابينة' الثقافي التابع لمؤسسة 'جدران' في الإسكندرية، أمس الأول، عدداً من أغنيات ألبومه الجديد 'من الباب للباب'، مع أغنية جديدة تعد هي الأولى له بالعامية المصرية، أهداها إلى الشعب المصري، وتحمل عنوان 'أنا مش دبلوماسي'، انتقد فيها تعامل السلطة مع حقوق الشعب والتباطؤ في تنفيذ مطالبهم. واختتم 'مهدي' الحفل بأغنية 'خلينا نحلم'، التي شارك في غنائها عدد من الفنانين من تونس ومصر، بعد نجاح الثورتين التونسية والمصرية، ضمن مشروع 'مسجلة الأحلام'، وقدمها 'مهدي' لجمهور الإسكندرية.

    العادلي وراء قرار قطع الإتصالات التليفونية

    أشارت صحيفة 'الشروق' أن حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق هو الذي أصدر شخصيا قرار قطع الاتصالات في الأيام الأولى لثورة 25 يناير.. وقال مصدر أن العادلي اتصل بطارق كامل وزير الاتصالات الأسبق يوم الأربعاء 26 يناير، وطلب منه اتخاذ قرار القطع، لكن كامل أخبره بأنه لا يستطيع فعل ذلك، فقال له العادلي إن ذلك مسألة أمن قومي وأنه مكلف من الرئيس حسني مبارك شخصيا بهذا الأمر، لكن كامل قال له إنه لا يستطيع اتخاذ قرار في هذا الأمر. وعقب نهاية الاتصال اتصل كامل بأحمد نظيف رئيس الوزراء السابق ليطلعه على مضمون المكالمة وكرر نظيف الرفض بالقول إن الالتزامات الدولية والاقتصاد العالمي يجعلان قرار القطع أمرا في غاية الصعوبة، وطلب نظيف من كامل أن يماطل العادلي أطول وقت ممكن.

    حسن الأسمر يلقى النجاح بعد وفاته

    سوق الكاسيت يشهد حالياً حالة من الانتعاش منذ تاريخ الأحد الماضي وسببها هو إقبال الكثيرين على ألبومات حسن الأسمر منذ رحيله، حيث أكد موزعو الكاسيت أن معظم ألبومات حسن الأسمر رحمه الله تلقى رواجاً جماهيرياً كبيراً منذ رحيله وأهمها 'كتاب حياتي' و'آسي ليه' و'أنا أهو' و'سألوني' و'مش هسيبك' و'أعمل إيه'، حيث باع ما لا يقل عن 6 آلاف نسخة في ثلاثة أيام فقط..أما ألبوم وائل جسار الديني فلم يحقق أكثر من 5 آلاف نسخة رغم أنه وزع 20 ألف نسخة في أسبوعه الثالث على الرغم من تحقيق ألبومه الديني السابق 'في حضرة المحبوب' 200 ألف نسخة في الأسبوع الأول من رمضان.. أما ألبوم إيهاب توفيق 'أرحنا يا بلال' فلم يبع أكثر من 300 نسخة في أسبوعه الثالث أيضاً، ولكن 5 أغنيات منه تم توزيعها تليفزيونياً لتتم إذاعتها بعد أذان المغرب ولاقت استحسان الجمهور، أما الأدعية الدينية التي قام بتسجيلها العديد من المطربين أمثال هيثم شاكر ومحمد نور وتامر حسني فلم تحقق أي إيرادات على الإطلاق واكتفى المنتجون برواجها على شبكات الراديو فقط.

    تحرق طفلة لاستخدامها في التسول

    اعادت مباحث حلوان طفلة رضيعة خطفتها متسولة من حلوان من اسرتها بالاسكندرية .. المتهمة قامت بحرق الطفلة في انحاء متفرقة من جسدها لاستجداء عطف الناس .. تولت النيابة التحقيق وامرت بحبس المتهمة وتسليم الطفلة الى اسرتها التي تقيم في حي العصافرة بالاسكندرية .. كانت مديرية امن الاسكندرية قد تلقت بلاغا من محمد احمد السيد ' 37 عاما ' عامل بكافتيريا ومقيم بالعصافرة انه اثناء تواجده بالشاطىء ومعه زوجته وطفلته ' عام واحد ' تعرفوا على فتاة من مصر غافلتهم وخطفتها .. تم وضع خطة استهدفت تحديد اوصاف المتهمة وتوصلت تحريات الرائد حازم سعيد رئيس مباحث قسم حلوان ان وراء خطف الطفلة متسولة من منطقة عرب غنيم بحلوان تم القبض عليها وعثر معها على الطفلة المخطوفة وتبين ان الطفلة بها العديد من الحروق في منطقة الوجه والفخذ والقدمين واعترفت المتسولة انها هي التي احرقت الطفلة لتستخدمها في التسول.

    --------------


    طنطاوي يزور ميدان التحرير شبه الخالي من المتظاهرين بعد تأجيل مليونية 'في حب مصر' للجمعة المقبلة
    مواطنون صافحوه وسألوه عن 'كامب ديفيد' وتصدير الغاز لأسرائيل

    2011-08-12




    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من حسام عبد البصير:

    في اللحظات الأخيرة للمليونية التي دعت إليها عدد من الفصائل الصوفية تراجعت اغلب القوى السياسية عن المشاركة وبقى ميدان التحرير شبه خال حتى بعد صلاة الجمعة إلا من مركبات وبابات الجيش المصري المرابضة هناك منذ للأسبوع الثاني على التوالي.
    وفيما إعتبر أنصار التيار السلفي فشل مليونية الصوفيين نصراً مبيناً جدد المجلس الأعلى للطرق الصوفية رفض جميع مشايخ وأبناء الطرق الصوفية في مصر البالغ عددهم 15 مليون صوفي لدعوة بعض مشايخ الصوفيه ومن بينهما الشيخان علاء أبو العزائم ومحمد عبد الخالق الشبراوى إلى مليونية 'في حب مصر المدنية'، التي أعلنت اللجنة المنظمة لها تأجيلها إلى الجمعة 19 أغسطس، من أجل استكمال الترتيبات.
    وعبر عدد من رموز الأخوان عن أملهم في جمع فصائل التيار الأسلامي تحت لواء واحد وثمن قرار العديد من القوى الصوفية المشاركة في جمعة الغرض منها الهجوم على التيارات السلفية و مرشد الأخوان.



    وأعرب محمد بديع عن أمله في أن تدرك جميع القوى الأسلامية خطوة اللحظة التي تمر بها مصر التي تحتاج لوحدة شعبها أكثر من اي شيئ آخر وهاجم الدكتور محمود أبو الفيض عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية من أسماهم بمثيري الفتنة وجدد رفضه الدخول في أي نزاع مع أي من الفصائل الإسلامية، قائلاً إن الصوفيين يرفضون استخدامهم 'فزاعة' للسلفيين واعتبر الدكتور محمد عبد المقصود الداعية السلفي بأن أي دعوة لمليونيات تخرج من أجل الوقوف في وجه تبيق شرع الله أمر غير جائز ودعا الأمة لتوخي الحذر عما تشهده مصر ومايحاك لها من مؤامرات، فيما واصل الداعون إلى مليونية 'في حب مصر' هجومهم على منظمي مليونية 'الإرادة الشعبية' في 29 يوليو الماضي مطالبين بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق فيما أسموه بـ 'جمعة الشريعة'، التي شارك فيها السلفيون و'الإخوان المسلمون قال محمودأبو الفيض القيادي الصوفي إن المجلس يرفض الدعوة إلى المليونية لأن من شأنها 'إثارة الفتنة والخلاف مع الفصائل إسلامية الأخرى من السلفيين، وهو ما يهدد أمن واستقرار البلاد'، رافضًا اللجوء لاستعراض القوة وإظهار العضلات من جانب الصوفيين لحساب العلمانيين والليبراليين، وأن يتم استخدامهم 'فزاعة' لبعض الجهات بغرض تحقيق مآرب وأهداف سياسية أو غير سياسية وهاجم وصف الصوفيين بأنهم 'العضلات' بينما العلمانيون هم 'المخ وهو الوصف الذي بدأ يتردد بقوة عند الحديث عن الصوفيين.. وفي خطوة تكشف عن إصرار الجيش منع المليونيات في الميدان الذي بات يعرف بيدان الشهاء قام أمس المشير محمد حسين طنطاوى، القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بزيارة مفاجأة للميدان دامت نصف ساعة وحرص العديد من المارة على مصافحته وأطمأن علي الأوضاع الأمنية بالميدان وسأله أحدهم متى يعود الأستقرار الأمني وتنتهي البلطجة فيما سأله مواطن آخر الوعد اذي يتم فيه إلغاء كامب ديفيد واستفسر مواطن عن موعد تسليم السلطة إلي حكومة مدنية فيما قال أخر شد حيلك يامشير البلد كلها معاك إكتفى طنطاوي بالأبتسام وتحية صافحيه بحرارة.
    تمت زيارة المشير وسط حراسة مشددة من الجيش والشرطة وقام المشير بمصافحة حكمدار العاصمة الذي أكد له أن كل الأمور تسير علي مايرام في ظل تكاتف الجيش والشرطة.
    وظل عدد من المواطنين يطرحون أسئلة علي المشير الذي أكتفي من جانبه بتحيتهم والإبتسام لهم قبل أن يستقل سيارته ويغادر الميدان.


    وكان المشير طنطاوي قد أدى صلاة الجمعة في مسجد آل رشدان بمدينة نصر بحضورالدكتور على جمعة الذي أم المصلين الجمهورية، فى خطبة الجمعة، وتحدث فيها عن ذكرى العاشر من رمضان ونصر الله المؤمنين على أعدائهم فأصبح يوما من أيام الله، فالعاشر من رمضان له عند المسلمين مذاق خاص ففى هذا اليوم فتحت أبواب السماء ففى هذا اليوم انتقلت السيدة خديجة بنت خويلد إلى الرفيق الأعلى فكان من الأيام التى يحتفى بها المسلمون، كما أنه فى ذلك اليوم تحركت قوات المسلمين إلى مكة وفتحوها فى العشرين من رمضان. وثمن المفتى انتصارات المسلمين فى يوم العاشر من رمضان فمنها انتصارهم على لويس ملك فرنسا فيما أتم بنصر عظيم من جنود الجيش المصري الذين رفعوا رأس كل مصرى وسط العالم ،كما سرد الدكتور على جمعة مآثر الشهداء الذين استشهدوا راضين فى سبيل الله من أجل أن يحرروا الأرض.


    حضر الصلاة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ،شيخ الأزهر وأعضاء المجلس العسكرى ، والدكتور محمد عبد الفضيل القوصى، وزير الأوقاف، والدكتور على جمعة مفتى الجمهورية، والدكتور عبد القوى خليفة، وعدد كبير من قيادات الجيش وذلك بمسجد القوات المسلحة بمدينة نصر
    فيما أكد حزب 'الحرية والعدالة'، التابع لجماعة'الإخوان المسلمين'، أنه لا توجد خصومة بين الحزب وأي قوى سياسية أو مجتمعية، بما في ذلك الطرق الصوفية، عشية مظاهرة 'في حب مصر المدنية' التي دعا لها عدد من مشايخ الصوفية وبعض التيارات السياسية، والتي أعلن الحزب رفضه المشاركة فيها.


    وشدد الحزب على أهمية حل الخلافات التي تنشأ بين القوى الإسلامية من خلال الحوار والتفاهم، خاصة ما يثار من خلافات بين التيار السلفي والطرق الصوفية، لأن التوافق بين القوى الإسلامية ضروري في إطار التوافق الوطني العام، المطلوب تأسيسه في المجتمع المصري قال الحزب إنه يرحب بكل أشكال التحالف بين القوى السياسية المختلفة داعياً إلى أن يتم تشكيل هذه التحالفات على القواعد والقواسم المشتركة، أكثر من أن تكون تحالفات قائمة من أجل تعميق الصراعات بين الفصائل المختلفة وفي المقابل شدد عدد من رموز الصوفيين عن رغبتهم في نهج التقارب مع قوى السلفيين وسائر التيارات الأخرى وشدد مشايخ الصوفيين على أنهم لن يدخلوا في نزاع ضد أي من الفصائل الإسلامية سواء كانوا سلفيين أو 'إخوان مسلمين'، في الوقت الذى نرفض ذلك ضد غير المسلمين.
    ونفت قيادات صوفية أن يكون المجلس الأعلى للطرق الصوفية اتخذ موقفه الرافض للمشاركة في مليونية 'في حب مصر' استجابة لضغوط من أي جهة سواء كانت الحكومة أو المجلس العسكري.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-08-2011, 05:15 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    تمويل خارجي وصلف امريكي في قلب القاهرة
    محمد عبد الحكم دياب
    2011-08-12




    كانت دعاوى الاستقرار والاستمرار إبان حكم مبارك البائد تفلسف للجمود والانحطاط، وتبرر تضخم الدولة البوليسية وتوحشها؛ حماية لقوى الاستبداد والفساد والتبعية، وهو ما مكن مبارك من حكم مصر لثلاثين عاما كاملة؛ وما زالت هياكل الدولة البوليسية باقية، وتعمل بدأب للحفاظ على موازين القوى السياسية والاجتماعية وإبقائها على ما كانت عليه، وتتفنن في إعادة إنتاج حكم مبارك البائد بشخوصه وآلياته؛ وبهذا تتم المواجهة مع قوى الثورة، التي عليها أن تقنع بما تحقق؛ وتكتفي بتخلي حسني مبارك عن الحكم في الحادي عشر من شباط/فبراير الماضي، وصولا إلى إقرار المحاكمة العلنية وظهوره في قفص الاتهام، في الثالث من آب/أغسطس الجاري.
    مع أن كل ذلك تحقق بضغط الشعب ومظاهرات واعتصامات شباب الثورة، وأحكام القضاء المصري، وليس بإجراءات جذرية جريئة تستلزمها مراحل الغضب والثورة.
    وكان اللعب على وتر الخلافات والمنافسات بين صفوف إئتلافات الثورة؛ بالتضخيم تارة والتشويه تارة أخرى أو بالإثنين معا، هدفه شد أْزر فلول النظام البائد وقوى الثورة المضادة، وإتاحة الفرصة لاختراق صفوف الثوار وتشتيت جهودهم وبعثرتها، وهذه الجهود المضادة أيدتها حملة نفسية وإعلامية ضارية؛ صنعت رأيا عاما زائفا ومعاديا لشباب الثورة، ووضعتهم ومؤيديهم في مرمى النيران المعادية والصديقة على حد سواء.ونقلهم ذلك من منصات الهجوم إلى متاريس الدفاع.وهذا دفع المجلس الوطني المصري؛ كمجلس جامع لإئتلافات الثورة والأحزاب الوطنية والمنظمات النقابية والمهنية المحررة والجديدة والجمعيات الحقوقية الوطنية؛ دفعه إلى تعرية الأسباب التي تقف وراء هذا التراجع.والقوة الوحيدة التي لم تنضم للمجلس هي جماعة الإخوان المسلمين؛ لم تلب دعوة وجهت لها للمشاركة في مؤتمر مصر الأول، في أيار/مايو الماضي.
    وهو المؤتمر الذي قرر إنشاء المجلس، وغياب الإخوان الرسمي لم يمنع شبابهم وبعض رموزهم البارزين من المشاركة، ومنهم القطب الإخواني المعروف كمال الهلباوي.وعليه جدد المجلس إطلاق النار على التمويل الخارجي كأهم سبب في الوصول بالثورة إلى مرحلتها الراهنة.
    أصدر بيانا عرى فيه التمويل الخارجي، وأدان موقف القابلين به والساعين إليه، ووجهت أمانته العامة الدعوة لمؤتمر صحافي عقد يوم الأربعاء الماضي بنقابة الصحافيين بالقاهرة.
    واتخذت منه فرصة لتعلن فيها مجددا موقف المجلس الوطني من التمويل المريب؛ بمصادره الثلاثة العربية والإقليمية والغربية.
    وأعاد البيان إلى الذهن خطورة ما سبق الكشف عنه، وجرى إعلانه على لسان السفيرة الأمريكية الجديدة آن باترسون، قبيل تسلمها مقاليد مهمتها ووصولها إلى القاهرة مؤخرا، وكان عن مبلغ أربعين مليون دولار ادعت أنها صرفت على عناصر وجماعات لها علاقة بالثورة في الفترة من تاريخ 25 كانون الثاني/يناير وحتى الآن، بجانب مبالغ أخرى تقدر بمئة وخمسة وستين مليون دولار؛ رصدها الكونجرس الأمريكي لدعم الديمقراطية في مصر.إضافة إلى ما ورد في نص البيان على لسان أعضاء في المجلس الأعلى للقوات المسلحة بهذا الشأن، وإشارتهم إلى تلقي عناصر وأطراف مصرية أموالا أمريكية بهدف التآمر وتقويض الاستقرار.
    وعدد البيان جملة من المطالب واجبة التنفيذ ردا على هذا الاختراق؛ بدأها بطلب الكشف عن أسماء وقوائم من تلقوا أموالا من أي جهة خارجية من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وعلى الأخص من الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول العربية الشقيقة، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر، وإحالة من يثبت تورطه إلى نيابة أمن الدولة والتحقيق معه وكشف الحقائق كاملة أمام الشعب.
    وأعلن البيان رفض أي تمويل أجنبي لأي منظمات أو حركات أو أحزاب مصرية واعتبار التمويل اختراقا لمصر من الداخل لصالح أهداف خارجية تتعارض مع الأمن والاستقرار الداخلي.
    ودخل البيان إلى مناطق محظورة في العلاقات المصرية الأمريكية، حين طالب السلطات المصرية المسؤولة برفض المعونة الأمريكية، لكونها كانت - وما زالت ـ سببا رئيسيا من أسباب الفساد والتبعية التي ساق الحكم السابق مصر إليها، وجعل منها مجرد أداة من أدوات السياسة الأمريكية لإهدار الكرامة الوطنية، وانحدر بالقرار الوطني المصري والسيادة المصرية إلى الدرك الأسفل من التبعية والخضوع للهيمنة الأمريكية.
    وأشار البيان إلى أن قواعد القانون الدولي تقوم على مبدأ المعاملة بالمثل، وهذا يقتضي تقليص حجم البعثة الدبلوماسية الأمريكية في مصر بما يوازي حجم البعثة المصرية في الولايات المتحدة، وأن يعامل المواطن الأمريكي المعاملة نفسها التي يتم التعامل بها مع المواطن المصري في الحصول على التأشيرات وقيود الدخول والإقامة، ومنع أي من الدبلوماسيين الأمريكيين العاملين في مصر من الاتصال أو التعامل مع طرف أو جماعة أو منظمة أو حزب مصري دون استئذان وموافقة مسبقة من السلطات المصرية المختصة.
    وطلب بيان المجلس الوطني بتحرير حي غاردن سيتي، وهو الحي الذي تقع فيه السفارة الأمريكية في القاهرة؛ تحريره من سطوة الأمن ورجال البحرية الأمريكية، وفتحه أمام المواطنين دون معوقات، والتعامل مع السفارة الأمريكية في مصر على النحو الذي تعامل به كل السفارات دون أدنى تمييز.
    على أن يستدعى السفير المصري من واشنطن للتشاور حول ما نشر وأذيع حول التمويل الأمريكي لحركات ومنظمات مصرية، واستدعاء السفيرة الأمريكية بالقاهرة أو من ينوب عنها وإخطارها بشأن التجاوزات المرفوضة والمدانة على السيادة والشئون الداخلية المصرية، وإبلاغها كذلك بعدم سلامة التصرفات الأمريكية فيما يتعلق بالأموال التي جرى تسليمها إلى أطراف مصرية بغرض التأثير على مجريات ثورة 25 يناير، والانحراف بها نحو ما يتوافق مع المصالح والأهداف الأمريكية المعادية للمصالح الوطنية المصرية، ونوه إلى ما يأمله المصريون من ثورتهم العظيمة على مستوى التغيير الجذري الداخلي وإعادة التوازن إلى علاقات مصر الداخلية والدولية، بما يعيد لها دورها القيادي ومكانتها المرموقة ويمكنها من أداء التزاماتها حول قضايا وحقوق أمتها العربية ودوائرها الحضارية.
    من جهة أخرى أدان بيان المجلس الوطني تواطؤ الإدارة الأمريكية مع الرئيس المخلوع وحكومته، وتسهيل تهريب أمواله خارج مصر عبر المبعوث الشخصي للرئيس الأمريكي؛ فرانك ويزنر.وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد بعث به على عجل في شباط/فبراير الماضي، إبان فترة اعتصام الملايين بميدان التحرير وباقي ميادين المحافظات الأخرى، وذلك لمساعدته على الخروج من المأزق، وهي مهمة قيل عنها أنها ساعدت في تأمين خروج أموال الرئيس المخلوع واسرته إلى الخارج، وعلى هذا الصعيد أدان البيان رفض الإدارة الأمريكية وترددها في قبول الطلب المصري بتجميد واسترداد أموال الرئيس المخلوع وأسرته المودعة في المصارف والمؤسسات المالية الأمريكية، وكذلك العقارات والممتلكات العينية التي تخص مبارك وأسرته.
    ودعا المجلس الوطني في بيانه..دعا الشعب إلى مقاطعة البضائع الأمريكية، ودعوة كل القوى والأحزاب والمنظمات المصرية لمقاطعة السفارة الأمريكية، وإدانة كل أشكال التدخل الأمريكي في الشؤون الداخلية، في نفس الوقت دعا إلى إعادة النظر في قبول اعتماد السفيرة الأمريكية الجديدة آن باترسون؛ لتاريخها الأسود السابق في باكستان على وجه الخصوص، وتدخلاتها الاستباقية السافرة في شؤون مصر الداخلية، منذ ما قبل تسلمها مهامها الوظيفية في القاهرة رسميا، واستبدالها بسفير بديل يكون مشهودا له باحترام حرية وكرامة الشعوب التي يتعامل معها.
    وجرم المجلس الوطني المصري التمويل الأجنبي، وتقديم المتورطين إلى محاكمة عادلة وعلنية؛ لدرء الفتنة وحماية الشرفاء والذود عن كرامة مصر وسيادتها الوطنية، وقطع يد من تسول له نفسه التدخل في شؤونها الخاصة.
    وردا على سؤال لأحد الصحفيين طالب ممدوح حمزة الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني المجلس الوطني برفض دخول أعضاء لجنة الحريات التي شكلها الكونجرس لتقصي الحقائق حول الشؤون الدينية في مصر؛ مؤكدا على أن ذلك تدخل غير مقبول في شؤون البلاد.
    وبعد انتهاء المؤتمر الصحافي توجه وفد من الأمانة العامة إلى السفارة الأمريكية لتسليمها نسخة من البيان، وسأل أحد رجال أمن السفارة (مصري الجنسية) عن سبب الحضور، ولما عرف السبب أشار بالتوجه إلى باب آخر، ثم حضر رجل أمن ثان (وهو الآخر مصري الجنسية) طالبا تسليم كاميرا كانت بحوزة صحافية وإتلاف ما بها من صور، وكان التصوير كله قد تم في الشارع، ولم يكن داخل السفارة، التي لم يسمح للوفد بدخولها.
    وحين ترك ممدوح حمزة الوفد، وبرفقته الصحافية للوفاء بموعد له كان قد أزف مع أعضاء من المجلس الوطني من خارج القاهرة، إلا أن حارسا عنيدا أبى إلا أن يطاردهما في الشوارع المحيطة بالسفارة، ولحق بهما وتطورت الأمور إلى مشادات بين رجال أمن السفارة والوفد، وازداد عددهم بشكل شد انتباه العابرين، فوقفوا يتابعون ما يجري بين الوفد وبين رجال أمن السفارة، وقد تجاوزوا في ألفاظهم وتصرفاتهم، وحين قال أحدهم طلب تحديد موعد مسبق، قيل له إن الوفد سيقوم بذلك، وسوف يسلم البيان في مؤتمر صحافي يعقد أمام مبنى السفارة؛ كرد على صلف وخشونة رجال أمنها ضد وفد مكون من ستة أشخاص لا غير.
    بعدها جاء أحد الحراس حاملا دعوة شفهية من مسؤول بداخل السفارة لاستقبال الوفد واستلام البيان، لكن الوفد قرر رفض الدعوة ردا على الإهانات التي وجهت لأعضائه والمعاملة المتغطرسة من قبل أمن السفارة، وغادر الوفد المكان في ظهيرة يوم قائظ من أيام شهر رمضان الكريم.
    وأثناء ختام هذه السطور اتصل مسؤول بالسفارة الأمريكية بالأمين العام للمجلس الوطني يطلب مقابلة الوفد لتوضيح وجهة نظر السفارة فيما حدث، والكل في انتظار ما سيسفر عنه اللقاء!!

    ' كاتب من مصر يقيم في لندن



    -----------------


    الرحمة والقسوة
    بقلم: البابا شنودة الثالث
    الاهرام
    14/8/2011



    إن الرحمة هي أول ما يركز عليه إخواننا المسلمون من صفات الله عز وجل‏,‏ فأول آية في الفاتحة هي بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ وهذه قد تكررت في آيات قرآنية كثيرة‏.‏ وبها يبدأ المسلم خطابه أومقاله متذكرا كل يوم رحمة الله‏.‏

    ويقول أيضا: رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين(118 المؤمنون), وأنت أرحم الراحمين(151 الاعراف) ويقول ايضا: وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين(23; الاعراف).
    ولكنه يعرف في نفس الوقت أنه لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم(43 هود).
    إذن كما أن الله رحيم, ينبغي أن يكون البشر رحماء.
    نفس الكلام عن الرحمة موجود في المسيحية. ولذلك فالمسيحي يقول في بدء صلاته كل يوم ارحمني ياالله كعظيم رحمتك.( مزمور51). يقول في نهاية الصلاة إرحمنا يا الله ارحمنا( مزمور123). ويقرأ في الانجيل: طوبي للرحماء فإنهم يرحمون, طوبي للودعاء, طوبي لصانعي السلام(متي5).
    ومن أهمية الرحمة يقول الرب في الكتاب المقدس: أريدرحمة لا ذبيحة(هوشع6) ويقول ايضا: لا تنتقموا لأنفسكم.. إن جاع عدو;أطعمه, وإن عطش فاسقه( رومية12). ويقول عن الاشرار: هم قساة لا يرحمون( إرميا51).
    إذن الأمر واحد. الله رحيم, ويريدنا أيضا أن نكون رحماء. أما القساة فهم الذين لا يرحمون.
    حقا إن رحمة الله فوق الوصف, لا مثيل لها. فإلهنا في حنوه واشفاقه, يقدر ظروف الإنسان وطبيعته الضعيفة, فيرحم. إنه لم يصنع معنا حسب خطايانا, ولم يجازنا حسب آثامنا, لأنه يعرف أننا تراب نحن, تثيره الريح فيتحول إلي غبار في الجو. ويصبر الله عليه تهدأ الريح فيستقر.
    أما البشر فإنهم قساة, ولذلك ما أجمل وأعمق ما قاله داود النبي أقع في يد الله, ولا أقع في يد إنسان, لأن رحمة الله واسعة. لعل هذا يشبه ما قاله الشاعر العربي: عوي الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوي... وصوت إنسان فكدت أطير.
    إنه أمر محزن أن الإنسان يكون أحيانا كالوحوش, حينما يغضب, أو ينتقم ويأخذ بالثأر.
    حقا إن قسوة الإنسان معروفة منذ البدء, حين قام أخو هابيل عليه وقتله.
    للأسف كثيرا ما يكون الإنسان متعطشا إلي الدم يطلب دم غيره, ويفرح به إن سفك هناك قوة غاضبة وحاقدة داخل نفس الانسان تريد أن تتنفس! ولا يهمها كيف!
    هناك نوع من الأمراض النفسية يسمي( السادية) ويعني التلذذ بآلام الغير. وهنا تظهر معاملة الذين يثأرون من غيرهم, فيعذبون عدوهم بأنواع عذابات كثيرة قبل أن يقتلوه. وما أبشع قول شخص يعزم أن يقتل عدوه, فيقول له في غيظ وقسوة أريد أن أشرب من دمك!!, أليس هذا لونا من الوحشية يعيش فيها القساة!
    والعجيب أن مثل هذا القاتل يفتخر بما فعله شاعرا بقوته وقدرته.
    يا أخي إنك إن قتلت من يعاديك, تحسب نفسك قويا! ولكنك إن عفوت عنه فإنك تكون نبيلا والنبل بلا شك أسمي وأعلي وأرقي خلقا.
    إن وجود الدم في الإنسان علامة حياته. وهكذا بسفك دمه تنتهي حياته. لما كانت الحياة بيد الله( فهو الذي يحيي ويميت) إذن فالله هو ولي الدم. لا يسمح أبدا بأن يسفك الدم عبثا أو ظلما. وقد قال في الكتاب المقدس: سافك دم الإنسان, بيد الإنسان يسفك دمه. أي بيد الإنسان الموكل له من الله أن يسفك دم سافك الدم, أو يأمر بذلك.
    وحفاظا علي دم الإنسان, أمر الله قائلا لا تقتل, ووضع الله الرحمة في قلوب البشر لو استجابوا هم لهذه الرحمة. أما إذا لم يستجيبوا وقتلوا غيرهم, فإن الله سوف يطالبهم بدم أخيهم المقتول منهم, ويقول للقاتل: صوت دم أخيك صارخ إلي من الأرض.
    بل أكثر من هذا فإن الله الرحيم أمر بالرفق بالحيوان وعدم أذيته.
    وهكذا توجد جمعيات للرفق بالحيوان. ويوجد أطباء يتخصصون في الطب البيطري للعناية بالحيوان, ومعالجته إذا مرض. ومعروف ضمنا أن الإنسان الذي يشفق علي حيوان, فإن مشاعره لا تسمح له بإيذاء إنسان.
    ما أشد قسوة بعض المتدينين في معاملتهم للخطاة, أو من يظنونهم خطاة, بعبارات جارحة, ويظنون أن هذه غيرة مقدسة وشهادة للحق! وما أشد عنف بعض الصحف التي تهاجم الغير, وبخاصة الذين لا يملكون الدفاع عن أنفسهم. فتتناولهم بكل سخرية و إهانة وتشهير...
    وإذا كان الله سبحانه قد أمر بعدم القتل, فهناك نوع آخر من القتل النفسي عن طريق الإذلال والإهانة والتشهير والتحطيم الاجتماعي وجرح الشعور والاحتقار و الإهانة. وكل ذلك تكون مثل سم يدخل داخل النفس. وإني أعجب من الذين يفرحون جدا بنشر الفضائح أيا كانت... فضائح مالية أو اجتماعية أو جنسية ويرون ذلك لونا من التفوق الصحفي!!
    إن الله الذي ستر غالبية الناس, ولم يكشف كل ضعفاتهم أمام الآخرين, هو نفسه يطالب البشر الذين يكشفون غيرهم ويعاملونهم بالخشونة و العنف وبالقسوة والتعالي, يطالبهم جميعا بالرفق بغيرهم.
    وعدم محاولة تجريح الغير, وكذلك بالبعد عن الطريقة المنفرة في معاملة الآخرين... مهما قدموا تبريرات كثيرة لما يفعلون.


    --------------------------


    الفتنة وفوضي الفتاوي
    بقلم: رجب البنا

    الاهرام
    14/8/2011


    مع التطور الجديد في فكر الأزهر اعتقد أنه آن الأوان لوضع صيغة تعطي له مسئوليته مراجعة الفتاوي التي تصدر من أشخاص ظهروا فجأة وتخصصوا في اعلان فتاوي غريبة بعضها يتعارض مع العقل وبعضها يستند الي روايات ضعيفة واحاديث موضوعة.

    والمشكلة أن عامة الناس تصدق هذه الفتاوي والنتيجة هي الفتنة بين المسلمين وبلبلة في العقيدة وإساءة الي الاسلام والمسلمين.
    منذ أيام شاعت فتوي عن جواز أكل لحم الجن قال صاحبها إنها تستند الي السنة النبوية, وفي تفسيره لذلك قال إن للجن قدرة علي التشكل في أي صورة من صور المخلوقات حتي يراه الناس لأنه لا يمكن لانسان أن يراه وهو في صورته الطبيعية, فاذا تشكل في صورة انسان أو حيوان يمكن رؤيته وفي هذه الحالة تحكمه قوانين الصورة التي تشكل عليها, فاذا ظهر في صورة بقرة مثلا يمكن ذبحها ويجوز أكل لحمها, واذا تشكل في صورة انسان يمكن الامساك به وقتله, وبقية القصة كما نشرتها الصحف فان صاحب الفتوي واسمه الشيخ محمد الزغبي أعلن أنه يبحث عن ترشحه لرياسة الجمهورية بعد أن يصلي صلاة الاستخارة, ولم يقل إن كان سيعتمد علي أصوات من الجن سيظهرون في صورة ناخبين! وفي الصحف ايضا قرأنا أن في مدن وقري المنيا انتشرت علي الجدران ملصقات بعنوان لا تصافحوا النساء وقام شباب من الدعوة السلفية بتوزيع منشورات تحذر من أن مصافحة الرجل للمرأة حرام شرعا وتؤدي الي النار, وقال شيوخ السلفية إن هذه محاولة لتعريف الناس بدينهم!


    ومازالت أصداء الفتاوي المثيرة للقلق مثل الفتوي بأن عمليات ترقيع غشاء البكارة حلال مع ما في ذلك من الغش وفي الحديث من غشنا فليس منا وفتوي إلزام المرأة الموظفة بإرضاع كل رجل يتعامل معها, والفتوي التي قالت إن الصحابة كانوا يتبركون بشرب بول الرسول صلي الله عليه وسلم, والفتوي التي حرمت علي المسلمين قتل البراغيث وادعت ان الرسول قال لا تقتلوا البراغيث فإنها توقظكم لصلاة الفجر وأغرب منها الفتوي التي ادعت ان الرسول قال اذا سقط الذباب في إناء أحدكم فليغمسه, ففي أحد جناحيه الداء وفي الآخر الدواء.


    ولفضيلة المفتي فتوي بأن عمليات شد الوجه حرام وعمليات شفط الدهون وتدبيس المعدة حلال, وفي السعودية صدرت فتوي بأن الموسيقي حرام وقيادة المرأة للسيارة حرام, وجلوس المرأة للتعامل مع الانترنت بدون محرم حرام, ثم أصدر الشيخ عادل ال######اني إمام الحرم السابق فتوي بأن الغناء والموسيقي حرام وأما الرقص فإن فيه ما يباح وفيه الحرام وعلق إمام الحرم الشيخ سعود الشرعه بأن ال######اني اشتاق لسماع غناء نانسي عجرم! وفي مصر أفتي أحد شيوخ السلفية بجواز دفع أموال الزكاة للفضائيات, وأفني الشيخ يوسف البدري بأن مشاهد الزواج في الأفلام والمسرحيات يترتب عليها زواج شرعي بين الممثل والممثلة لتوافر أركان الزواج من العلانية والشهود والصيغة الشرعية, وأفتي الشيخ محمد يعقوب بأن الأصل في الزواج هو تعدد الزوجات وأنه متزوج من أربع تطبيقا للشريعة. وصدرت فتوي بأن الولد الذي يولد بعد خمس سنوات من موت أبيه ينسب للأب المتوفي.



    ليس هدفي تسجيل الفتاوي الغريبة والمتضاربة في أمور تتعلق بحياة الناس والحكم عليها بأنها حلال أو حرام, وعامة الناس يشاهدون في الفضائيات رجالا يتصدون للفتوي فيصدقون كل ما يقال, وهذا ما دعا الي عقد مؤتمر دولي في مكة المكرمة منذ عامين تقريبا كان موضوعه الفتوي وضوابطها اجتمع فيه071 مفتيا وعالما من علماء المسلمين من أنحاء العالم واتفقوا علي اصدار ميثاق موحد للفتوي والي إيقاف ما سموه فوضي الفتاوي وحذروا من انتشار الفتاوي المتطرفة التي تستند الي آراء شاذة وتصدي من لاتتوافر فيه الشروط للفتوي, وأهم من ذلك أن المؤتمر دعا الي الاجتهاد الجماعي بحيث تصدر الفتوي عن لجنة من علماء الشريعة والفقه بدلا من الفتاوي الفردية العشوائية, وبعض من يظهرون علي شاشات الفضائيات يظهرون وكأنهم وكلاء مفوضون من الله, ولا يمتلكون الشجاعة لتصحيح اخطائهم, ويستسهلون الحكم بالتكفير مع خطورة هذا الاتهام, ويشعلون الخلافات المذهبية, ويرتجلون الفتوي علي كل سؤال
    لم يعد أمامنا الا أن نلجأ الي الازهر لايجاد حل لهذه الفوضي فهو الحصن الحصين للاسلام المدافع عن الوسطية والاعتدال والحامي للشرع والعقل, وفيه العلماء الذين نثق في حكمهم, وحكمهم من جميع المذاهب, واذا لم يتصد الأزهر لهذه المشكلة فلن يتصدي لها أحد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-08-2011, 05:11 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    الإخوان بين الانضمام للسلفيين ومعارضة المجلس العسكري بعد الإعلان عن وثيقة دستورية جديدة
    حسنين كروم
    2011-08-14




    القاهرة - 'القدس العربي': طبعا، كانت أهم الأخبار والموضوعات في الصحف المصرية الصادرة يومي السبت والأحد، عن أحداث لم تقع، وهي محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من مساعديه امس - الأحد - بتهمة قـــــتل المتظاهرين، وكذلك محاكمة مبارك - اليوم - الاثنين - خاصة وأنه تتم إذاعتها مباشرة، ويحرص الجميع على مشاهدتها وهو في حالة انبهار مما يحدث، وكثير منــــهم يردد: معقــــول.. وآخرون يرددون، أحسن، عشنا وشفنا، والغالبية الساحقة كانت على ثقة بأن إحضار مبارك على سرير تمثيلية وقد أساءت إليه كثيرا،كما ان حمل علاء وجمال المصحف، أثناء الجلسة الأولى، لم يجلب أي تعاطف معهما، كما لا تزال البرامج التليفزيونية التي تسخر من مبارك وأسرته ورجال نظامه تحقق تسلية عالية.
    ونشرت الصحف عن قيام المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري بزيارة جنود الجيش والشرطة في ميدان التحرير بعد ان أدى صلاة الجمعة في مسجد آل رشدان بحي مدينة نصر، كما تم الإعلان عن وثيقة جديدة، تتضمن إعلانا دستوريا من المجلس، عن مبادىء تلتزم بها اللجنة التي سيتم تشكيلها بعد انتخابات مجلسي الشعب والشورى لإعداد الدستور، وهذا الاقتراح يأتي كحل وسط بين الذين نادوا بالدستور أولا، والذين يصرون على الانتخابات أولا، وكان الإخوان والتيار السلفي والإسلامي عموما يعتبرون الدستور أولا، التفافا على الإرادة الشعبية التي تجلت في استفتاء التاسع عشر من شهرآذار/ مارس الماضي وقد وجد المجلس العسكري نفسه في مأزق لا يريده باتهامه بالتحالف مع الإخوان والتيار السلفي، خاصة بعد تورط عدد من قادة الإخوان في تصريحات لا تبعث على الارتياح نحو نواياهم.
    كما أثار السلفيون بأفعالهم وتصريحاتهم خوف الجميع منهم، إذا ما حقق التيار الإسلامي الأغلبية، ولذلك أراد المجلس ان يبعد نفسه عن هذه الاتهامات، وهو ما وضح من عدة تصريحات، أبرزها للمشير، بأنه لن يتم السماح للتيار بالسيطرة.
    والإخوان أنفسهم لا يريدون الابتعاد عن الأحزاب والقوى السياسية، التي تحالفوا معها سنوات طويلة، ولا أن يقتربوا من السلفيين، كما لا يريدون تفويت فرصة تحقيق الأغلبية حتى لو أنكروا أنهم لا يسعون اليها، ولا يريدون الاقتراب اكثر من المجلس العسكري أو الصدام معه، لذلك جاء موقفهم رغم معارضته للإعلان عن الوثيقة الجديدة اقرب الى الموافقة، أما التيار السلفي، فهو الأكثر عنفا في المعارضة وإطلاق التهديدات، وان كانت أقسام منه تتخوف من الذهاب بعيدا في الصدام مع المجلس العسكري والقوى السياسية الأخرى.
    ونشرت الصحف عن اتصال رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف بالقمص بولس عويضة راعي كنيسة العذراء، بسبب ما تعرض له من إهانة من أمن فندق غراند حياة - المريديان سابقا - عندما طلبوا منه خلع ملابسه لتفتيشه اثناء توجهه لدعوة للإفطار، وأمر بإجراء تحقيق، والمفاجأة ان البابا شنودة أمر بإيقافه لأنه أساء بخلع ملابسه للكنيسة، كما بدأت قوات من الشرطة والجيش والمدرعات تتدفق على سيناء لحماية المؤسسات في العريش وغيرها، من هجوم إرهابي محتمل، وتمشيط المنطقة، وحرص مصدر عسكري على التأكيد انها للحماية وأن القوات لن تهاجم جبل الحلال الذي يتحصن فيه عدد من الإرهابيين وذلك لطمأنة إسرائيل بأن مصر لا تخرق اتفاق السلام وتوزيع القوات في سيناء، وفوز الأهلي على فريق مولودية الجزائر، واعتراض مسلحين سيارة الفنانة بسمة والناشط الدكتور عمرو حمزاوي في مدينة أكتوبر وسرقتهما.
    وإلى بعض مما عندنا:

    حوار شيق بين مبارك وسوزان

    ونبدأ بردود الأفعال التي لا تريد أن تتوقف على محاكمة مبارك، وتعكس الرغبة العارمة لسجنه على أقل تقدير، أو إعدامـــــه ان أمكن، والشمــــاتة في وضــــعه في القفص، والأهم من الآراء، هي الأسرار التي تتسرب عن أحاديث مبارك مع من حوله، وقد نجح بعون الله، صاحبنا الشـــاعر والزجال خفيـــف الظل ياسر قطامش في الاستماع إلى حوار شيق بين مبارك وسوزان، وعاد ليكتبه في 'الأخبار' يوم الثلاثاء، وكان: 'حدثتنا العفريتة إش إش وهي بالقميص الشفتشي:
    - قالت: ذهبت للاطمئنان على عمو مبارك وطنط سوزان - ودخلت المستشفى - وأنا أتخفي - فسمعتهما يتهامسان - قالت سوزان - كده يازين الرجال - يا أبو علاء وجمال - فضلت تغني عليه - وتقول لي أنا رئيس الجمهورية - وأنا بتاع الضربة الجوية - لحد ما انضربنا واتوحلنا - واتفضحنا واتبهدلنا - فقال: اسكتي ياسوزان - أنا صايم وتعبان - ومش ناقصك إنتي كمان.
    - فقالت: ياما كان في نفسي - أشوف جمال على الكرسي - واللي حازز في قلبي يا 'روكه' - إن بتوع الثورة خدونا في دوكة - وخلوني ما اتهناش - بلوحة الخشخاش - دي أكيد عين وصابتنا - وقلبت حياتنا - أنا عارفة إنها عين المقروصة زوبة - زوجة حسين سالم الأروبة - من يوم مازارتنا في قصر العروبة - وشافت طقم الصالون المعتبر - اللي لهفناه من لويس السادس عشر - وبصت لي بعينها اللي تندب فيها رصاصة - وقال إيه؟- عزمت عليا بشيكولاتة ومصاصة - وضحكت ولعلعت وبعدها الثورة ولعت - فنظر لها مبارك وتنحنح - وجاله صداع وترنح - وقال: كفاية ياهانم - والله يابخته حسين سالم - ابتسمت له الدنيا - وهرب لإسبانيا - الدور والباقي علينا - ياترى هايعملوا إيه فينا؟ - قالت: ما قلت لك وحياة أبوك - يللا نهرب على تبوك - فقلت دي زوبعة في فنجان - وبكره المولد ينفض من الميدان - ويرجعوا يهتفوا لي زي زمان - اخترناك اخترناك - يللا ياريس واحنا وراك - ونسيت أنك كنت بتضايق الشعب وتخوفه - وتعمل الحاجة اللي تقرفه - وحتى ريشه كنت بتنتفه - ما أنت لو كنت رئيس ناصح - ما كنش حصل اللي حصل يافالح - فقال: يعني أنا اللي غلطان - ياست سوزان - مش أنتي اللي أقنعتيني بالتوريث - بأسلوبك الخبيث - وابنك جمال افتكر نفسه عنده مهارات - وساق الهبل في لجند السياسات - واتلم على عز - اللي فضل في ودنه يوز.
    قالت: ما كله منك يا بركة - لو كنت عملت كام حركة - وشلت شريف والعادلي وسرور - ما كنش جه علينا الدور - لكن قعدت تقول لي 'حللو ياحللو' خليهم يتسلوا، وقعدت تصبغ شعرك - أهو ربنا طول عمرك لغاية ما اتخلعت ونخيت - قال: أنا لم أخلع بل اتنحيت - وكفاية نأوزة ياغالية انتي نسيتي لهطة المهلبية - بتاعت مكتبة الإسكندرية - والنهب السريع - في مهرجان القراءة للجميع - ومشروعك الخيبان - المجلس القومي للنسوان - قصدي للمرأة اللي عملتيه - وقرفت الناس بيه - والوزراء اللي كانوا بيبوسوا إيديكي - ويقولوا 'الله عليكي: قالت: طيب عجبك اللي كلوا خيرك - وما حدش جابهم في المناصب غيرك - دلوقتي بيطالبوا بمحاكمتك - أنت وأسرتك - فجأة وبدون مقدمة - صاحب الحاجب 'محكمة' فقال مبارك: خضتني جتك العمى أنا بريء وحياة ستي بتاعت سد الحنك اللي قالت لي يا فرعون إيه اللي فرعنك - قلت: ما لقتش حد يلمني - بس الزمن هدني'.

    سوزان ومبارك ودليلة وشمشون

    ويبدو، وان كنت لا أستطيع التأكيد، على انحياز اثنين من زميلاتنا بـ'الأخبار' يوم الخميس الى سوزان في معركتها الكلامية مع مبارك، لأنها من نفس النوع النسائي، ذلك أن أماني ضرغام قالت: 'ردا على تساؤل المهندس سمير متري، حول مقولة فؤاد المهندس 'القانون مفيهوش زينب' أختلف أنا مع فؤاد، فالقانون في مصر قبل 25 يناير، كان فيه سوزان وعز وسيد قراره وكمان مشيرة خطاب، ولكني أتفق تماما معه في أن حواء هي سبب طرد آدم من الجنة وأن دليلة جعلت شمشون يهدم المعبد فوق رأسه، حتى إننا رأينا شمشون ممددا على السرير في قاعة المحكمة بأكاديمية الشرطة، والصباع لا يزال في أنفه!'.
    وبمناسبة قانون زينب، فإن زميلتها الثانية التي انضمت إليها ضد مبارك انحيازا لسوزان، زينب مصطفى قالت: 'مثلي كثير من المصريين خفق قلبه عندما شاهد الرئيس المخلوع حسني مبارك في قفصه الحديدي على سرير لا حول له ولا قوة، لم أفكر إذا كان هذا السيناريو صنيعة محاميه أم هو واقع حقيقي، واعترف بأن دموعي خانتني مرددة سبحان المعز المذل بصوت مرتفع وفي جمل سريعة متلاحقة.
    حسني مبارك أراد له الله سبحانه وتعالى الفضيحة العلنية المدوية له ولأولاده وتناقلت جميع وسائل الإعلام محاكمته وعاش الذل بعينه وهو يرد 'افندم' بعد ندائه بالمتهم ولم يحسن الله ختامه فهو حبيس على قيد التحقيقات وبحسب من هم في سنه كان المفروض أن يكون حرا طليقا متجولا بين المساجد ممسكاً بمسبحة مستغفرا الله عما اقترفه من ذنوب مستعدا للقاء وجه ربه الكريم ولكن الشواهد تؤكد أن مبارك لم يستعد بعد لمثل هذا اليوم العصيب والله أعلى وأعلم'.

    التمثيلية التي لعبها مبارك ومحاميه

    وإذا كان هذا قول القوارير من المحررات، فلنا أن نتخيل ما الذي سيقوله أصحاب الصوت الخشن، الأجش، ومنهم زميلنا سيد عبد العاطي رئيس تحرير 'الوفد' الذي صاح في نفس اليوم: 'التمثيلية السخيفة التي لعبها مبارك ومحاميه، كانت تهدف إلى استدرار عطف المصريين، دخل مبارك قاعة المحكمة محمولا على فراش المرض، ملفوفا بملاءة بيضاء، ولأنه، أي مبارك، ممثل فاشل، فقد ظل 'يزغر' بعينيه يميناً وشمالاً، وراح يقيم رأسه أكثر من مرة ليتابع ما يدور داخل المحكمة، كانت نظراته وتحركاته، تنم عن انه رجل في كل لياقته، وفي كامل وعيه، وأنه 'يسوق الهبل على الشيطنة'.
    كنت أتعجب مما يفعله مبارك داخل القفص، هذا هو مبارك الديكتاتور الذي قهر شعبه طوال ثلاثين عاما، هاهو يلجأ الى أفعال الصغار والحواة ليستدر عطف المصريين.
    لقد أعاد لي هذا المشهد يوم مقتل الرئيس الراحل أنور السادات عندما واجه الرصاص بصدره في حادث المنصة الذي أودي بحياته، بينما اختبأ مبارك تحت الكرسي الذي كان يجلس عليه، انبطح أرضاً. من العيب، بل من المخجل، بل من المخزي أن يتمارض مبارك بهذه الصورة الصبيانية، ليستدر عطف المصريين، كان عليه أن يكون شجاعا'.

    ماذا لو مات مبارك قبل صدور الحكم عليه؟

    لكن المشكلة التي واجهت زميلنا بمجلة 'المصور' عادل سعد، هي أن يخدعه مبارك ويموت قبل صدور حكم عليه، قال: 'سأشعر بالحسرة إذا مات مبارك على عمر ضاع، وأصدقاء تشردوا في كل بلاد الدنيا أو أزهق مبارك أرواحهم بزنازينه المظلمة وخرجوا أنصاف هياكل ضائعة، وآخرين قتلهم بدم بارد، ذلك الجيفة، الذي ظل مشغولا بنخر أنفه، حتى أثناء محاكمته التي قد تفضي لإعدامه، هبط مبارك من شرم الشيخ على محل كوافير ليتجمل كعادته، وبعد الباديكير وصبغة الشعر، والساعة الذهبية ودبلة الخطوبة، شاهدنا الدكتاتور النائم، كما نشاهد الضباع، من خلف القضبان وكانت الصورة مستفزة، فقد كان واضحا، أن كل ما قيل سابقا عن صحته للتهرب من المحاكمة أكاذيب، والأكاذيب عند مبارك المتصابي الذي يريد أن يدفننا جميعا لا تتوقف، من القاهرة أعلن محامي المخلوع أن لديه مستندات بأن المشير طنطاوي متورط في قطع الاتصالات عن ميدان التحرير، الآن صار واضحا أمام المجلس العسكري، أن مصر أمام طريقين لا ثالث لهما، إما مصر الثورة وإما مبارك، والخيار سيظهر واضحا في شهادة المشير التي ينتظرها الجميع ليدخل طنطاوي التاريخ من نفس الباب الذي سيخرج منه مبارك وأولاده وزوجته، ومعهم كل من قالوا 'آسفين ياريس'.

    مشفى القصر العيني:
    صحة مبارك اكثر من رائعة

    لكن الأطباء طمأنوا عادل إلى أن صحة مبارك عال العال، ومية على مية كما يقولون، وفي قول آخر، الحديد بلى واحنا لم بلينا، فقد نشرت مجلة 'الإذاعة والتليفزيون' تحقيقا لزميلنا السيد عبد العال جاء فيه: 'يسري أنور الحميلي أستاذ أمراض المخ والأعصاب بقصر العيني يقول: من الواضح ومن خلال الأخبار المسربة عن صحة الرئيس المخلوع أن صحته أكثر من رائعة لمن في مثل سنه، وهذا راجع إلى أنه رجل رياضي وغير مدخن وكان منتظماً في حياته من حيث النوم المبكر وكذلك الاستيقاظ وممارسة الرياضة، كل هذه الأمور تطيل العمر وتجعلك لآخر أيامك محافظاً على صحتك، ومن وجهة نظري أن الخطر الآن على صحة مبارك قد يأتي من الاكتئاب فقط وعلى ما يبدو أنه تأقلم مع الوضع وكل ما يسربه محاميه عن تدهور صحته كلام غير صحيح، فالرئيس السابق حتى وهو نائم على سرير طبي وجهه وعيناه تظهران أنه لا يعاني من شيء إلا ضعف السمع وهذا شيء طبيعي جدا في مثل هذه السن.
    وعن تدهور حالته الذهنية وإصابته بالزهايمر يوضح د. يسري أن هذا أمر غير وارد، فذاكرة الرئيس المخلوع جيدة حتى وإن حاول إظهار عكس ذلك، لأن الإصابة بالزهايمر لا تكون في هذا السن فقد تجاوز تلك المرحلة وعندما يصل الإنسان لمثل عمر مبارك فهو في الغالب لا يصاب بالزهايمر، أي أن مخ مبارك سليم تماماً ومدرك لكل شيء.
    أ. د. جمال شعبان أستاذ أمراض القلب بمعهد القلب القومي يقول: إن محامي مبارك حاول إخافتنا على صحة المخلوع من خلال القول إنه يعاني من الارتجاف الأذيني، وعندما اتضح أن هذا المرض 'دلع' خرج علينا مؤكدا أنه مصاب بالسرطان والشعب يجب عليه التمسك بآخر أخبار عن صحك مبارك قبل خلعه، الجميع كان ينكر إصابة الرئيس المخلوع بأي أمراض خطيرة، مؤكدين أن صحته رائعة ولذلك يجب محاسبة من أخفوا على الأمة مرضاً خطيرا للرئيس السابق مثل السرطان، فـ'تشافيز' رئيس فنزويلا أخبر شعبه والعالم بحقيقة مرضه عندما أصيب بالسرطان، هذا رئيس حقيقي يدرك أن مصدر قوته شعبه، أما عندنا فكان مبارك يتعامل مع الشعب على أنه شغال عنده في فيللته في شرم الشيخ لذلك يجب محاسبة من أخفوا مرضه عن الشعب وعرضوا البلاد للخطر.
    أما إذا تحدثنا عن قلب الرئيس السابق فمن خلال التقارير المتاحة ندرك أن قوة عضلة القلب عنده تعدت الـ60' شيء رائع جدا فالإنسان بعد سن الأربعين يتعرض لفقدان 1' من قوة قلبه سنويا، أما الارتجاف الأديني فخطورته ليست على من في سن مبارك إنما على من هم دون الأربعين خصوصا إذا كان هذا الارتجاف مصحوبا بمشاكل في الشرايين

    قلب مبارك ممتاز
    بالنسبة لعمره ولا خوف عليه

    واعتقد انه في المرات القادمة سوف نراه واقفاً على رجليه أمام القاضي.
    وجاءت أحدث الفحوصات لتؤكد أن صحته بمب، ويمكن له أن يقف اليوم في القفص على رجليه أو يجلس فوق كرسي، فقد قالت 'الأخبار' أمس في تحقيق لزميلتنا آمال عبد السلام: 'علمت 'الأخبار' أن حالة مبارك تحسنت وبدأ في تلقي جلسات العلاج الطبيعي لتقوية عضلات الساقين وبدأ يتحرك على قدميه داخل غرفته بالمستشفى، في مؤشر لإمكانية حضوره الجلسة داخل القفص على قدميه أو على كرسي متحرك بدلا من السرير، الذي ظهر به في الجلسة الأولى لمحاكمته يوم 3 أغسطس. أن نتيجة الفحوصات المتعلقة بإصابته بالسرطان والتي طلبتها المحكمة من طبيبه المعالج د، ياسر عبدالقادر لم تظهر بعد'.

    حالة مبارك مستقرة
    ولا يوجد ما يتطلب أي تدخلات

    وأما 'الأهرام' فقد أضافت معلومة عن الدكتور ياسر، في تحقيق زملائنا عصام مليجي وخالد أبو العز وحسام زايد، جاء فيه: 'صرح مصدر مسؤول بالمركز الطبي العالمي بأن الدكتور ياسر عبد القادر استاذ الأورام، زار الرئيس السابق بالمركز أمس الأول - أي الجمعة - لتوقيع الكشف عليه، بأمر من هيئة المحكمة، وأكد المصدر ان حالة مبارك مستقرة ولا يوجد ما يتطلب أي تدخلات طبية إضافية وان كانت عضلاته ضعيفة، خاصة في الساقين وأن مبارك أجاب بتركيز ذهني كامل ذهني كامل عن أسئلة الطبيب'.
    هذا، وكانت 'اليوم السابع' قد نشرت يوم السبت حديثا مع عضو مجلس الشعب السابق عن الحزب الوطني أحمد أبو حجي، وكان قبل انضمامه إليه من مؤسسي حزب التجمع اليساري المعارض، ولم يفز في انتخابات مجلس الشعب في نوفمبر من العام الماضي، وأجرت الحديث معه زميلتنا نور علي، ومما قاله فيه عن حالة مبارك الصحية: 'التوجيهات كانت تصدر لنا خلال لقاءاتنا مع الرئيس السابق بألا يكون هناك ضغط عليه من خلال المداخلات والأسئلة وأنا لاحظت انه خلال السنوات الخمس الأخيرة لم يكن متوازنا صحيا، وكان أحيانا وهو جالس على المنصة يغمض عينيه أو يميل للوراء من التعب، وكانت لديه مشكلة في السمع، وكان لازم الواحد يعلي صوته علشان يسمعه وآخر لقاء للهيئة البرلمانية في 2009، لم يستغرق سوى نصف الساعة فقط، وأهم سلبية انه ترك مصر لجمال مبارك وأحمد عز وصفوت الشريف وزكريا عزمي ولم يكن يراجعهم في أي قرار وهم اللي كانوا يقودون مصر في المرحلة الأخيرة'.

    مذكرات مبارك
    وموائد الرحمن

    كما كانت جريدة 'روزاليوسف' قد انفردت على مدى يومين، بتحقيقات عن ان مبارك بدأ في كتابة مذكراته، وأن رئيس تحرير لصحيفة قومية سابق قام بالتفاوض مع دار نشر أمريكية على نشرها، وحددت الفصول، وما الذي سيكتبه مبارك، وكان هذا الخبر مبررا كافيا لأن يسخر منه زميلنا الرسام في 'أخبار اليوم' هاني شمس، في ثلاث لقطات، الأولى لاثنين يقول احدهما للثاني: - خسارة، مالحقش يطبعها في مكتبة الأسرة ضمن سلسلة الجريمة لا تفيد.
    والثانية، عن مائدة رحمن وأحد الجالسين يقول لزميله وهو يضحك:
    - بكره سوزان تكتب مذكراتها وعلاء وجمال يكتبوا مذكراتهم.
    فرد عليه الثاني وهو يضحك.
    - ها، ها، ها خليهم يتسلوا.
    واللقطة الثالثة لصديقين أحدهما يمسك بالجريدة التي نشرت الخبر، وهو يضحك، والثاني يقول له:
    - أكيد الجرايد هاتنشرها على حلقات في صفحة الحوادث.
    وما دام الأمر قد تحول إلى تسلية على مبارك، فقد خصص زميلنا بمجلة 'أكتوبر' محمود عبد الشكور عشر فقرات من بين ثلاث عشرة عنه، هي:
    - بعد أن ظهر الفرعون أخيراً في القفص، نستطيع القول من جديد بأن الثوار على حق ولا عزاء لأعضاء حزب 'الكنبة'.
    - لم أكن أتوقع أبدا ان تتحقق مقولة 'ابني وبيساعدني' حتى وهما أمام المحكمة.
    - لم تظلم الثورة 'حسني مبارك' فقد وفرت له محاكمة علنية وكان له حق الدفاع من خلال أكبر المحامين.
    - ترى ماذا كان سيفعل المخلوع في الثوار لو فشلت الثورة؟
    - بمحاكمة 'مبارك' التاريخية، انتهى الى الأبد زمن 'شعبي وأنا حر فيه' ليبدأ عصر: رئيسي وأنا حر فيه'.
    - تستطيع أن تضيف الآن الى انجازات الثورة المصرية إجلاء 'حسني مبارك' من مدينة 'شرم الشيخ'.
    - أكرر للمرة الثانية: الرحمة ليست فوق العدل، العدل هو الرحمة نفسها، نريد أن نعرف من هو ال######## الذي أصدر أمرا بإطلاق النار على المتظاهرين مهما كان موقعه أو منصبه؟.
    - عفوا كل كتاب الدراما الرمضانية، محاكمة المخلوع ورجاله تكسب.
    - أظرف تعبير سمعته عندما تأخر نزول الطائرة التي أحضرت المخلوع من شرم الشيخ عندما قال أحدهم: 'يظهر مبارك هوه اللي سايق'.
    - درس مهم جدا من التجربة المباركية: 'ازرع' الفساد، 'يقلعك'.
    - كانت فترة حكمه أطول من 'نظيف' فأصبحت حدود صبرنا أقصى من 'عز'.

    الاستماع شخصيا لشهادتي الرئيسين
    الراحلين عبد الناصر والسادات

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة، ونبدأها من يوم الأربعاء مع زميلنا بـ'الجمهورية' هشام البسيوني حيث اكتفينا باختيار اثنتين من بين سبع هما: 'فريد الديب من المحامين البارعين وأعجبني عندما طلب في الجلسة الأولى لمحاكمة المخلوع الاستماع إلى أكثر من ألف وستمائة شاهد إثبات والمشير طنطاوي واللواء عمر سليمان وكل المحافظين السابقين لجنوب سيناء، ولن استغرب على الإطلاق إذا طلب في الجلسة المقبلة الاستماع شخصيا لشهادتي الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات ومناقشة رأيهما في حق المتهم بعد الاستعانة بشيخ لتحضير روحيهما على نفقة المحكمة.
    - التحية والسلامات التي أداها عدد من ضباط الشرطة والشرطة العسكرية المسؤولين عن تأمين محاكمة مبارك ونجليه والعادلي ومساعديه لأركان النظام السابق، تؤكد اننا كنا نشاهد مهرجان السلام للجميع وسيظل البعض عبيدا لثقافة 'العين ما تعلاش عن الحاجب'.

    نصائح غالية
    للمتظاهرين في إسرائيل

    أما معركة زميلنا بـ'الأخبار' خفيف الظل هشام مبارك في نفس اليوم، فقد كشف نفسه فيها إذ ظهر لنا كمحب ولهان لإسرائيل، والدليل قوله: 'نصائح غالية للمتظاهرين في إسرائيل:
    - تحركوا جماعات لا أفرادا حتى إذا استخدمت الشرطة القنابل الحية يرتفع الحصاد.
    - خلي معاك فوطة مبلولة وأول لما يستخدموا قنابل الغاز اكتم نفسك بيها لحد ما تموت.
    - لا تستنشق البصل أو الخل للتخلص من تأثير الغاز، حمض الكبريتيك المركز ألذ ألذ.
    - لإنعاش اقتصادكم طالبوا بإلغاء أكبر بند يستنزف مواردكم ألا وهو التجسس على مصر!
    - غنوا لبلدكم في جسمي نار ورصاص وحديد علمك في إيدي واسمي شاليط!'.

    المجلس العسكري
    لا يريد أن يحاكم مبارك

    ثم نتجه لمجلة 'المصور' وزميلنا وصديقنا سليمان عبد العظيم حيث اخترنا معركتين من بين ست هما: 'البعض اندهش من الساعة السودة، وحرص مبارك على صبغ شعره بالصبغة السوداء كما لو كان يستعد لإلقاء خطاب عام، كل ذلك يدفعني لتوجيه السؤال: الراجل ده في إيه، ولا إيه ياناس؟!
    - الآن بعد أن بدأت محاكمة القرن ودخل مبارك القفص وقال لرئيس المحكمة افندم أنا موجود، ماذا يقول من كانوا يصرخون بالصوت العالي والصرخات المدوية ان المجلس العسكري لا يريد أن يحاكم مبارك، تأكدوا تماما أنهم أساءوا كثيرا الظن بالمجلس العسكري وظلموا الجيش ولم يمنحوا هذه المؤسسة الوطنية النقية الخالصة حقها الذي تستحقه، الشعب يقدم تعظيم سلام للجيش الذي حمى ثورته وساند ثوار التحرير واعترف قائده المشير طنطاوي بمشروعية مطالبهم حتى سقط النظام السابق'.


    مبارك وسليمان
    والسفير الاسرائيلي

    وآخر زبون عندنا اليوم سيكون زميلنا بـ'الأهرام' شريف العبد حيث اخترنا خمس معارك من بين أربع عشرة في عموده كل خميس - مواجهات - وكلها تتعلق بالرئيس السابق وهي: 'السفير الإسرائيلي، قلت إن مبارك كان أعقل حاكم في المنطقة ومحاكمته تضع مصر في حالة عدم الاستقرار وليس صحيحا أن عصره شهد فسادا وفقرا للمصريين، إنها كلمات لها دلالاتها القاطعة يا رجل.
    - 'عمر سليمان، نصحت مبارك بعدم ترشيح نجله فما جدوى هذه النصيحة إذا كانت الأذن صماء والرجل يحمل دكتوراة في العناد ، كيف وجهت له مثل هذه النصيحة ألم تكن تطمح في منصب نائب الرئيس؟!
    - حسام بدراوي، أعلم جيدا انك رجل صادق لكن كيف تجرؤ أن تقول لمبارك في عقر داره إنني أرى شبح شاوشيسكو.. إنها جملة تجلب الهلاك.
    - أيمن نور.. الرجل الذي وضعك في القفص تدور الأيام لتراه أنت في القفص، تقول إن اضطهاد مبارك لك يصبح ورقة رابحة في انتخابات الرئاسة.
    - أحمد عكاشة، أعتقد ان افضل علاج نفسي للمصريين وشفائهم من الأمراض التي نتجت عن القهر والظلم هو رؤيتهم لمبارك داخل القفص'.

    الفتاوى والصيام والمرض

    وأخيراً، إلى الفتاوى من صفحة - أنت تسأل والإسلام يجيب - بـ'اللواء الإسلامي' وأعدها زميلنا محمد الشندويلي، ورسالة من سيد حسنين من محافظة الشرقية قال فيها:
    - أنا مريض وأشار علي الأطباء باستعمال البخاخة وأنا استطيع الصوم، ولكن لا استغني عن البخاخة في نهار رمضان، فما هو الحكم؟
    فرد على سؤاله الشيخ الدكتور محمد نجم الدين الكردي قائلاً: '- البخاخة آلة تستعمل كموسع قصبي، وتعود معه عملية التنفس طبيعية وهي تحتوي على دواء سائل مصحوب بهواء مضغوط بغاز خامل يدفع الدواء من خلال جرعات هوائية عن طريق الفم واستعمالها يفسد الصوم، لأن بها هذا السائل الذي يخرج على هيئة رذاذ له جرم مؤثر عن طريق منفذ منفتح وهو الفم، وليس صحيحاً ما يقال أنه مجرد غاز بل هو غاز مصحوب برذاذ الدواء وعلى ذلك فللمريض الذي لا يستغني عن هذه البخاخة في شفائه أن يفطر لا سيما إن خشي على نفسه الهلاك'.
    وأرسل محمد فتحي إبراهيم من المنوفية يقول:
    - أنا رجل كبــــير ومسن ولا أستطيع الصيام ولســـت مريضـــاً، الحــــمد لله، فهل يلزمني قضاء؟ وهل علي فدية؟ وما مقدارها؟ وهل يجـــوز إخراج القيمة؟
    فرد عليه 'ان الرجل الكبير الذي لا يقدر على الصوم في جميع فصول السنة، يفطر وعليه عن كل يوم فدية طعام مسكين. المالكية، قالوا انه يسحب الفدية فقط وليست واجبة، وأنا أميل الى هذا الرأي ديانة، ولكن استحسن الفدية عونا للمساكين ومثله المريض الذي لا يرجى شفاؤه ولا قضاء عليهما لعدم القدرة، وقال الحنابلة: إن المريض عليه الفدية عن كل يوم، فإن أخرجها ثم شفي فلا قضاء عليه بعد الشفاء فإن لم يخرجها فعليه القضاء، أما من عجز عن الصوم في رمضان ولكنه يقدر على قضائه في وقت آخر فإنه يجب عليه القضاء ولا فدية عليه فمثله كمثل من عليه دين، فإذا استطاع أداؤه فلا شيء عليه ومقدار الفدية إطعام مسكين ويجوز إخراج القيمة من أوسط ما تطعمون أهليكم'.

    مرض السكر
    وتعاطي حقن الانسولين

    وفي باب - اسألوا فضيلة المفتي - الذي يقدمه زميلنا عبد العزيز عبد الحليم، ارسل مواطن من اشمون يسأل: - أنا مريض بمرض السكر وأتعاطى حقن الانسولين وتستلزم حالتي أخذ جرعة حقن الانسولين قبل الأكل بنحو حوالى نصف ساعة، فما الموقف خلال شهر رمضان المبارك، هل حقنة الانسولين لو أعطيت قبل اذان المغرب تفطر أم لا؟
    فرد عليه المفتي الدكتور الشيخ علي جمعة قائلا: 'أخذ الحقنة أثناء الصيام لا يفسده سواء كانت غذاء أم علاجا، لأنه لا يصدق على المادة المحقون بها انها وصلت الى الجوف عن طريق منفذ طبيعي مفتوح، وعليه فلا حرج عليك في أخذ حقنة الانسولين أثناء نهار رمضان وصيامك صحيح ان شاء الله تعالى'.

    اخراج الزكاة
    لمسؤولي نظام مبارك

    أما آخر الفتاوى التي لدينا، فعن زكاة عيد الفطر وهل على مبارك وعلاء وجمال وأحمد عز وكل أركان النظام السابق المحبوسين إخراجها أم لا؟
    'الجمهورية' نشرت امس في صفحة الدين والحياة التي يشرف عليها زميلنا فريد إبراهيم، تحقيقا لزميلنا أحمد الداوي جاء فيه: 'يقول الشيخ عاطف صوفان من علماء وزارة الأوقاف ان جميع الفقهاء أجمعوا على ضرورة إخراج الزكاة حتى على الفقراء الذين يأخذونها من الآخرين ولذلك فيجب إخراج الزكاة عن المساجين وفي ظل هذه الأيام، كل سجين له أهل، ولديهم من الامكانيات ما تجعلهم قادرين على دفع الزكاة له، وأن المساجين الذين تم تجميد أرصدتهم عليهم اخراج الزكاة لأن لديهم بعض الأشياء لم يتم تجميدها ويملكون قوت يوم العيد وليلته.
    ويقول الشيخ عيد عبد الحميد من علماء الأزهر لا هروب من إخراج الزكاة نهائيا حتى لو كانت الأسرة فقيرة أو مسكينة وعائلها في السجن فيجب اخراج الزكاة عن الأسرة كاملة بمن فيهم السجين، والسجين صائم وكل صائم عليه زكاة من أجل ان يطهر بها نفسه ويضمن ثواب صيامه'.
    طبعا، ولكن لنفرض ان هذه الأموال التي لم يتم تجميدها للمسجونين، اتضح فيما بعد نتيجة التحقيقات انها منهوبة وحصلوا عليها بطريق غير شرعي، فما حكم المبالغ التي خرجت منها كزكاة؟!


    --------------------

    عبد الناصر والإخوان (2-2)
    عبد الحليم قنديل
    2011-08-14




    كان جمال عبد الناصر حريصا على استقلالية تنظيم الضباط الأحرار، كان عقله مفتوحا لكل أيديولوجيات التغيير المطروحة، لكنه حرص على الاستقلالية لإكتشافه نقص المطروح وعجزه عن تقديم جواب مطابق لأسئلة الواقع.
    ولم يكن عبد الناصر منغلقا تجاه حركة الإخوان بالذات، وقد التقى عبد الناصر ـ صيف سنة 1944 ـ بالضابط الإخواني محمود لبيب، كان لبيب مسئوولا عن الشؤون العسكرية لحركة الإخوان، وبدأت من يومها علاقة وطيدة بين نواة الضباط وحركة الإخوان، وانضم ضباط اقتربوا إلى الإخوان أو كانوا منهم مثل حسين الشافعي وعبد المنعم عبد الرؤوف، ثم كانت حالة من الجفوة أعقبت تواطؤ الإخوان مع ديكتاتورية إسماعيل صدقي سنة 1946، لكن إنشاء التنظيم السري للإخوان من أوساط حركة الجوالة الإخوانية التي قدر عددها بأكثر من 2000 عضو، ثم مشاركات الإخوان في مقاومة الإنكليز في منطقة القناة (انطلاقا من قواعد إخوانية في محافظة الشرقية بالذات)، ثم في حرب فلسطين، كل ذلك أسهم في تقارب جديد، وإن ظل عبد الناصر حريصا على استقلالية تنظيمه، واختير عبد الرؤوف عضوا في الهيئة التأسيسية للضباط الأحرار سنة 1949 رغم بقائه على الارتباط بحركة الإخوان، ثم استبعد سنة 1951 بعد أن طالب بانضمام الضباط الأحرار إلى الإخوان حتى تؤمن الجماعة حياة الضباط ومستقبلهم في حالة فشل الثورة.


    وهكذا حرص عبد الناصر على الاستقلالية، ورفض وصاية الإخوان، وكان ذلك سببا مباشرا في الصدام، ومن جهته حرص عبد الناصر على استمرار التعاون مع الإخوان بعد الثورة، واستثنى حزبهم من قرار حل الأحزاب في كانون الثاني/يناير 1953، لكنهم رغبوا في فرض الوصاية مجددا على عبد الناصر، وطلبوا ألا يصدر قرار أو قانون إلا بعد أن يقره مكتب الإرشاد الإخواني، وكان طبيعيا أن يرفض عبد الناصر، وعارض الهضيبي ـ مرشد الإخوان ـ خفض الحد الأدنى للملكية الزراعية للفرد إلى 200 فدان في الإصلاح الزراعي الأول، ورفضوا المشاركة في الوزارة، وتم فصل الشيخ الباقــــوري من عضــــوية الإخـــوان لأنه قبل الاشتراك في وزارة الثورة، كان واضحا أنه لم تكن لدى الإخوان أولويات أو برامج حركة سياسية رشيدة، ولم يفهموا ـ كما يقول الكاتب الإسلامي د. عبد الله النفيسي ـ حرص عبد الناصر على تحقيق ثلاثة أهداف عاجلة: تنمية الجيش وتحديثه، تحقيق جلاء الجيش الإنكليزي، والقيام بإصلاح زراعي يحطم الأرستقراطية المصرية ويشل فاعليتها في مقاومة الثورة.


    ثم ارتكب الإخوان الخطأ القاتل، تحالفوا مع خصومهم القدامى من الوفديين والشيوعيين المعادين وقتها لعبد الناصر، تحالفوا وهم ممثلو 'الموروث' مع رموز 'الوافد'، وبدأوا اتصالاتهم مع محمد نجيب الذي كان يحلم بالتحول من دور 'القناع' إلى دور 'القائد الحقيقي' للثورة، وسعوا إلى دفع عناصرهم التنظيمية في الجيش والشرطة للقيام بانقلاب عسكري، واشتبك متظاهروهم مع قوات الشرطة في صدام بالاسلحة النارية في كانون الثاني/يناير 1954، وبعدها أصدر مجلس قيادة الثورة قراره بحل جماعة الإخوان واعتقال قادتها.


    ورغم كل ما حدث، كان عبد الناصر حريصا على أستعادة الود المفقود مع الإخوان، ويشير الكاتب الإخواني محمود عبد الحليم لاجتماع هام جدا تم في 20 /9/1954 بين ستة من ممثلي الإخوان وبين أعضاء من مجلس قيادة الثورة، كان الغرض من الاجتماع كما يقول عبد الحليم حل الخلاف المتفاقم بين الإخوان وعبد الناصر، وبعد ست ساعات من التداول تم الاتفاق على إمكانات الصلح، وكانت البداية: أن يوقف الإخوان حملاتهم الدعائية مقابل الإفراج عن معتقليهم، لكن الهيئة التأسيسية للإخوان سارعت برفض الاتفاق، ويعلق محمود عبد الحليم 'لقد حجبوا أنفسهم عن الحقائق، ورضوا أن يعيشوا سابحين في الأوهام'، ويا ليتهم اكتفوا بالأوهام، فقد دبر جهازهم السري محاولة فشلت لاغتيال عبد الناصر وهو يخطب في ميدان المنشية، كان ذلك في تشرين الاول/أكتوبر 1954، وكانت نهاية قصة تفاعل بين الموروث و 'التوفيق الفعال' أسدل عليها ستار الدم.

    وبين صدام 1954 وصدام 1965، جرت مياه كثيرة، تداعت سيطرة الهضيبي على تنظيم الإخوان، وسيطرت نزعة التشدد المغلق، وسحب عبد الناصر بإنجازاته بساط القاعدة الشعبية من تحت أقدام الإخوان، كانت صيغة عبد الناصر تحرز نجاحاتها الهائلة، تحررت مصر من الاحتلال نهائيا، وانتصرت في معركة السويس، ودخلت معارك التمصير والوحدة والتأميم والتنمية المستقلة، وحققت الخطة الخمسية الأولى (1960 1965) وباعتراف البنك الدولي المعادي لعبد الناصر أعلى نسبة تنمية إقتصادية في العالم الثالث كله بالأسعار الثابتة الحقيقية، بينما كان الإخوان مشغولون بخطة أخرى: خطة للاغتيالات ونسف الكبارى والجسور ومحطات الكهرباء.


    حدث صدام 1965 بعد أن أنشأ الإخوان تنظيما سريا جديدا بدأ العمل سنة 1957، وبلغ عدد أعضاء نواته القيادية 300 عضو، وأوكلت القيادة إلى سيد قطب، وترك وراءه، بل و'خان' تاريخه الشخصي ذاته، كان سيد قطب يمثل في الاربعينيات وأوائل الخمسينيات خطا إخوانيا راديكاليا، وبلور رؤيته الاجتماعية التقدمية المستندة إلى الإسلام في كتابيه (الإسلام والعدالة الاجتماعية ) و(معركة الاسلام والرأسمالية) لكنه تحول في الستينيات إلى النقيض تماما، كانت الثورة الاجتماعية تجرى تحت أنفه، لكنه وصفها بالجاهلية، كانت كتب سيد قطب تصدر دون أن تصادرها رقابة عبد الناصر الموصوف بالاستبداد وتتابعت انقلابات سيد قطب في كتبه (هذا الدين) و (المستقبل لهذا الدين) ثم أخطرها جميعا (معالم على الطريق)، وكان محور رؤية سيد قطب الجديدة: أن النظام الاجتماعي القائم يعيش في جاهلية، وأن دليل جاهليته هو الاعتداء على سلطات الله في الأرض، وعلى أخص خصائص الألوهية وهي الحاكمية، وأنه لا حق للبشر في وضع تصورات أو أنظمة أو قوانين، وأنه على الحركة الإسلامية أن تعتزل عن الواقع وتفاصيله وتسعى لتغييره من جذوره،


    أنها الرؤية التي استندت إليها جماعة التكفير والهجرة، وفاصلت المجتمع وكفرت الجميع، إنها عودة إلى نظرية الحكم بالحق الإلهي التي يرفضها الإسلام، وقد أدانها الإخوان أنفسهم، ورد الهضيبي على كتاب سيد قطب بكتاب (دعاة لا قضاة)، والتناقض ظاهر بين رؤية قطب والبنا، لكنه تناقض على السطح لا في الجوهر، ولم يقل حسن البنا صراحة ما يقوله سيد قطب، لكن تعميماته البلاغية تيح الفرصة لأكثر من تفسير، وقد تلاشت فرص التفسيرات المتفتحة بصدام الإخوان مع عبد الناصر، وبقيت الساحة خالية لتفسيرات منغلقة خرجت بقوة الموروث عن الفاعلية والإيجابية في التاريخ.
    ولا أظن أن الاعتقالات أو التعذيب تصلح تفسيرا وحيدا للتحول، بل ثمة عطب منهاجي وفقر في الخيال وقتل للعقل ثم ارتباطات طبقية معيقة، وكلها مقدمات تقعد بالإخوان عن التطور بـ 'الموروث' إلى نوع من 'التوفيق الفعال'، طورته الناصرية، واقتربت من مثاله.

    ' كاتب مصري


    -----------------

    زواره اكدوا انه مرتفع المعنويات و'ينكت كعادته'.. والعادلي غادر المحكمة 'ضاحكا'
    مبارك يتعهد بمفاجآت في قضية المتظاهرين.. والقاضي يواجهه اليوم بأدلة على فساده

    2011-08-14




    القاهرة - لندن ـ 'القدس العربي':

    من المقرر ان تواجه محكمة جنايات شمال القاهرة الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونجليه، ببعض الادلة على ارتكابه جريمة التربح من المال العام، عندما تقوم بفض الاحراز المتمثلة في عقود تمليك خمس فيلات حصلوا عليها باسعار رمزية من رجل الاعمال المتهم الهارب حسين سالم مقابل منحه مليوني متر مربع الاراضي في افضل موقع بمدينة شرم الشيخ.
    وكان المتهمون اقروا في التحقيقات بالحصول على الفيلات لكنهم اصروا على انهم دفعوا الثمن المناسب لها في زمن التعاقد بمنتصف التسعينات وهو نصف مليون جنيه للفيلا الواحدة، بينما تقول النيابة ان القيمة الاجمالية تبلغ تسعة وثلاثين مليون جنيه.
    واكدت تقارير امس ان مبارك في حالة صحية شبه مســــتقرة، وانه قد لا يحتاج الى سرير، لكن سيظهر على كرسي متحرك، وانه في حالة نفسية وذهنية جيدة، وانه سيكشف عن مفاجآت اثناء المحاكمة.
    وكانت المحكمة قررت امس تأجيل قضية وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي ومعاونيه الى الخامس من ايلول/سبتمبر المقبل، بعد ان حدث خلل في نظام الجلسة اثر اصرار المحامين عن المدعين بالحق المدني على مواصلة الحديث بعد ان اعلن القاضي انتهاء الوقت المخصص لهم، ودعوته المحامين عن المتهمين الى الحديث.
    وشوهد العادلي وهو يضحك اثناء توجهه الى السيارة المصفحة التي اعادته الى سجن طرة، بعد ان تبادل التحية مع الضابط المكلف بنقله.
    وتوقعت مصادر ان يقوم القاضي اليوم بضم قضيتي مبارك والعادلي معا، واجراء مواجهة بينهما في وقت لاحق اثناء المحاكمة لتبيان حقيقة من اصدر الاوامر باطلاق النار.
    وأكد مبارك للكثير من زواره أنه لم يطلب من العادلي قتل المتظاهرين ولم يأمره في أي وقت بإطلاق الرصاص الحي عليهم، وأن الشيء الوحيد الذي طلبه من العادلي هو مواجهة الفوضى والغوغائيين الذين قدمهم العادلي له في صور وهم يحملون الهراوات.
    وذكرت صحيفة 'روز اليوسف' الأحد أن زوار الرئيس السابق حسني مبارك أكدوا أن فريد الديب المحامي قد وضع مع مبارك خطة الدفاع لجلسة اليوم، وتتضمن هذه الخطة مواجهة مبارك للعادلي أمام المحكمة بمعلومات ووقائع جديدة سيطلب مبارك من المحكمة أن يواجه العادلي بها.
    وأكد مبارك لزواره أنه سيكشف العديد من المفاجآت الخاصة بالقناصة الذين اغتالوا المتظاهرين ومن وراءهم من الوزراء الذين خانوا الأمانة وقدموا معلومات خاطئة للرئاسة كما ان كل رموز الحزب الوطني المنحل تصرفوا طبقا لأهوائهم.
    يذكر أن مبارك يتمتع بصحة مستقرة ومعنويات مرتفعة حتى انه بدأ يلقي النكات الساخرة كعادته مع زواره. وفي السياق ذاته أجرى مكالمتين مع كل من جمال وعلاء في إطار أسري.
    الغريب أن زوار الرئيس السابق بالمركز الطبي العالمي فوجئوا بعدم معرفة مبارك أية معلومات عن أية أسعار في مصر.. ويتعجب المتعاملون من تعليقاته على أسعار المشتريات باعتبارها شديدة الارتفاع..!
    كما أن العاملين بالمركز الطبي يشعرون بأن مبارك بدا وكأنه مسافر إلى دولة أخرى ولا يعرف أي شيء عن حقيقة الشارع والمجتمع المصري.
    ومن المقرر ان ينقل مبارك من محبسه في المركز الطبي العالمي اليوم في إحدى الطائرات الحربية، على أن تهبط داخل مقر الأكاديمية وسط حراسة من القوات المسلحة، وهناك تنقله سيارة مجهزة طبياً إلى قفص الاتهام بالقاعة رقم 1 التي تجري بها المحاكمة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-08-2011, 04:42 AM

الكيك

تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 19925
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: مصر الى اين ..؟الدين تسليم بالايمان ..والراى تسليم بالخصومة .. (Re: الكيك)

    جمال غادر رافعا علامة النصر.. وبدء سماع شهود الاثبات في 5 ايلول
    قاضي مبارك يستعيد المبادرة من 'محامي التلفزيون'

    2011-08-15




    لندن ـ 'القدس العربي' ـ من خالد الشامي:



    في جلستها العلنية الثانية، قرر المستشار أحمد رفعت رئيس محكمة جنايات القاهرة تأجيل نظر القضية المتهم فيها الرئيس السابق محمد حسني مبارك، ونجلاه علاء وجمال، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم بعد ضمها الى القضية المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من مساعديه بشأن التحريض على قتل المتظاهرين السلميين.
    كما قررت المحكمة وقف البث التليفزيوني لوقائع الجلسات اعتبارا من الجلسة القادمة، وذلك حفاظا على الصالح العام.
    وأعلن أحمد رفعت في ختام جلسة المحاكمة الإثنين بعد استراحة استغرقت أكثر من ساعة ونصف الساعة للمداولة والتشاور، ضم قضية التحريض على قتل المتظاهرين السلميين المتهم فيها العادلي و6 من كبار معاونيه ومساعديه إلى القضية التي يحاكم فيها الرئيس السابق حسني مبارك على أن تنظر الجلسة القادمة في الخامس من ايلول/ سبتمبر المقبل.
    وقررت المحكمة ضم القضيتين رقمي 3642 جنايات قصر النيل و1227 جنايات قصر النيل لبعضهما البعض بحيث تسير الإجراءات فيهما كوحدة واحدة.
    واعتبر خبراء قانونيون ان ضم القضيتين يخدم تحقيق العدالة، اذ سيضمن حدوث مواجهة درامية تاريخية بين مبارك ووزير داخليته، وسيحاول كل منهما القاء التهمة على الاخر، كما ان معاوني العادلي سيحاولون تحميله المسؤولية باعتباره المسؤول الرسمي والقانوني عن تقرير سياسة الوزارة.
    وقد قوبل قرار المحكمة ضم القضيتين بارتياح كبير من جانب الموجودين في القاعة سواء المحامين المدعين بالحق المدني أو أسر الضحايا من الشهداء والمصابين، كما صفق بعض المحامين ترحيبا بقرار وقف البث التلفزيوني واعتبروه مفهوما في مرحلة سماع الشهود، وان اعربوا عن املهم في ان تسمح المحكمة بسماع المرافعات.
    وكان واضحا ما تمثله الكاميرات من ضغوط على كافة اطراف المحاكمة، بمن فيها القاضي، الذي ضاق ذرعا بسعي محامي الحق المدني للظهور الاعلامي والاستعراض.
    ورأى الخبراء ان هذا القرار 'غير الشعبي' يتوافق مع ما عرف عن القاضي بأنه لا يخضع لضغوط الرأي العام في احكامه وقراراته، وانه يحكم فقط بما يمليه ضميره حسب اوراق الدعوى.
    كما قررت المحكمة أيضا إثبات طلبات الدفاع الحاضر عن المدعين بالحق المدني الجدد بمحضر الجلسة واعتبار كافة طلبات المدعين بالحق المدني جزءاً لا يتجزأ من محضر الجلسة ليكون تحت بصر المحكمة عند النظر بشأنها، وكذلك التصريح لهم باستكمال الحصول على أوراق الدعويين وأحرازهما.
    كما صرحت المحكمة لدفاع المتهمين باستمرار الاطلاع على أحراز القضية المضبوطة في القضية المتهم فيها مبارك ونجلاه، وبالحصول على صورة رسمية من تقرير هيئة الرقابة الإدارية والمتعلق بتحرياتها بشأن فيلات شرم الشيخ موضوع القضية والتي باعها حسين سالم لنجلي مبارك بأسعار زهيدة، وكذلك صورة رسمية من محاضر عمل خبير وزارة العدل المنتدب بشأن تلك الواقعة، واستخراج صورة من مستندات الإسعاف الخاصة بنقل المجني عليهم على مستوى محافظات مصر خلال الفترة من 25 كانون الثاني/يناير وحتى 31 كانون الثاني/يناير.
    وصرحت المحكمة للدفاع كذلك بتصوير تحقيقات النيابة العامة في القضية المتهم فيها الرئيس السابق في الجزء الذي لم يتم تفريغه بعد.. كما قامت المحكمة بإعلان 4 من شهود الإثبات للحضور في الجلسة القادمة وهم كل من حسين سعيد محمد، وعماد بدوي محمد، وخالد محمد العطفي، ومحمود عبد الحميد، والتنبيه عليهم بالحضور.
    كما طلبت المحكمة من النيابة إحضار المتهمين من محبسهم لدى انعقاد الجلسة القادمة في الخامس من ايلول/سبتمبر مع استمرار حبسهم على ذمة القضية.


    لقطــات: مبارك يخالف قواعد الحبس ويحتفظ بحارسه الرئاسي ووالد شهيد صرخ فيه 'اعدام انت وولادك ان شاء الله'

    2011-08-15



    ' حضر مبارك الى المحكمة مرتديا بدلة رياضية زرقاء اللون، في مخالفة لقوانين الحبس الاحتياطي التي تقضي بان يرتدي بدلة بيضاء اللون، كما اصر على الحضور على سرير متحرك رغم ان اطباءه اكدوا ان حالته الصحية مستقرة.
    ' ظهر العميد هاني لاشين الحارس الرئاسي لمبارك الذي طالما لازمه كظله لنحو عشر سنوات، بين افراد طاقم الحراسة المشددة الذي رافقه الى المحكمة، ما يشير الى ان مبارك ما زال يتمتع بحراسة رئاسية رغم تنحيته قبل ستة شهور (...).
    ' قام علاء مبارك بتغطية الكاميرا التي حاولت تصوير والده اثناء وصوله الى المحكمة، وهو ما كان ليحدث لو طبقت القواعد الاجرائية الجنائية التي تقضي بوضع قيود حديدية في ايدي المتهمين اثناء نقلهم للمحكمة، وهو ما دفع البعض الى التساؤل ان كان مبارك ونجلاه 'على راسهم ريشة'.
    ' واصل علاء وجمال محاولاتهما حجب والدهما عن الكاميرات داخل القفص، حتى ان وجهه لم يكن واضحا للقاضي عندما نادى عليه في بداية الجلسة واجاب بالقول' موجود'.
    ' لم يشاهد مبارك يلعب بأنفه كما حدث في الجلسة الاولى، لكنه تثاءب اكثر من مرة، ووضع يده على وجهه، وربما خلد للنوم لفترة وجيزة او 'اخذ تعسيلة' كما يقول المصريون، وبدت عليه علامات الضجر والغضب احيانا بعد ان اضطر للانتظار طويلا في القفص مرتين.
    وقف والد الشهيد 'مصطفى محمد مرسي' والذي توفي يوم 28 يناير 'جمعة الغضب'، وأشار إلى مبارك داخل القفص وقال له: 'حسبي الله ونعم الوكيل، منك لله، إعدام أنت وأولادك إن شاء الله'، وهو ما دفع علاء وجمال للتلويح له بيديهما قائلين له 'اسكت' ، ثم رفع جمال علامة النصر وهو يغادر القفص.
    أكد المستشار أحمد رفعت رئيس المحكمة أنه لن يباشر إجراءات المحاكمة إلا بعد التأكد من التزام جميع الحضور بالإجراءات اللازمة لضمان حسن سير المحاكمة بالصورة اللائقة، والتي تمكن هيئة المحكمة من أداء مهمتها الجليلة بالشكل المطلوب، الا ان بعض المحامين اصروا على الوقوف ثم التنازع على مقاعد الصفوف الاولى، ونشبت خناقات تبادلوا فيها اتهامات وصلت الى 'الخيانة'.
    المحامي فريد الديب واصل استراتيجية التسويف بطرح طلبات جديدة كان يمكن طرحها في الجلسة السابقة، لتبرير طلب تأجيل طويل الا ان المستشار رفعت اكتفى بأقل من ثلاثة اسابيع ما دعا المحامين للتصفيق.
    ايد عدد من الحقوقيين قرار وقف البث التلفزيوني باعتبار انه يخدم سير القضية والصالح العام، واعتبروا انه يمهد لاستدعاء المشير طنطاوي واللواء عمر سليمان للشهادة.
    من النكات التي انطلقت على الفيس بوك بعد الجلسة ان مبارك كان ممتنا لمحاميه فريد الديب بسبب طلباته الكثيرة للقاضي، حتى ان البعض توقع ان يقفز الرئيس السابق عن السرير في نهاية الجلسة صارخا 'يسلم فمك يا استاذ خليفة' (يقصد يا استاذ فريد) كما في المسرحية الشهيرة 'شاهد ماشفش حاجة'، وكذلك 'اي واحد يتهم بجريمة قتل ما عليه الا ان يعمل نفسه ميت ويروح المحكمة على سرير متحرك عشان يصعب على الناس ويطلع براءة'.


    أعضاء جيش الإسلام
    حسنين كروم
    2011-08-15




    القاهرة ـ 'القدس العربي' : طبعا، كانت أبرز الأخبار والموضوعات في الصحف المصرية الصادرة أمس عن محاكمة مبارك، وولديه علاء وجمال، ونشرت الصحف ان والدتهما سوزان زارتهما في سجن طرة مع زوجتيهما، هايدي زوجة علاء، وخديجة زوجة جمال، وقال زميلنا في 'الأخبار' جمال حسين عن الزيارة: 'فتح العميد محمد طلحة مأمور سجن المزرعة باب السجن وقام بإحضار جمال وعلاء من زنزانتهما وتم اللقاء الحار بين الأم وابنيها بعد مائة وواحد وعشرين يوما داخل مكتب مأمور السجن، حيث ارتمى علاء وجمال في أحضان أمهما ورغم صلابتها إلا أن دموعها غلبتها. استمرت الزيارة حوالى ساعة وربع حيث انتهت قبيل مدفع الافطار واحضرت سوزان ثابت لنجليها حقيبة مملوءة بالأطعمة والمشروبات والعصائر وأظهر جمال بعض التماسك وسأل والدته عن الأحوال الصحية لوالده وعما إذا كان سيحضر جلسة اليوم أم لا، ظهرت سوزان عجوزا شاحبة اللون وفي حالة انكسار'.
    أما جريدة 'روزاليوسف'، فقد أوردت الخبر التالي: 'رفض الرئيس المخلوع تسليم جزء من مذكراته للصحافي الذي يشرف على كتابتها بحجة أنه يريد إضافة بعض المعلومات التي يتذكرها.
    جدير بالذكر أن سوزان مبارك هي التي تقوم بكتابة المذكرات التي يمليها زوجها وهي الوحيدة المسموح لها بمرافقته بسبب ظروفه الصحية'.
    ورغم ذلك فان زميلنا وصديقنا الرسام الموهوب عمرو سليم طالب في 'الشروق' بإعدامه، إذ رسمه مرتديا البدلة الحمراء ومتجها للمشنقة مع تعليق مشوار الألف ميل يبدأ بجلسة.
    وإحالة وزير الإسكان الاسبق المحبوس - أحمد المغربي - وأكرم عبد الله عضاضة، زوج ابنة خفيف الظل الدكتور أحمد فتحي سرور، إلى الجنائيات في قضية تربح جديدة، وإحالة المهندس الأردني بشار أبو زيد - مقبوض عليه ، وضابط المخابرات الإسرائيلي، أوفير هراري الى محكمة أمن الدولة بتهمة التجسس. وإلى بعض مما عندنا:

    قتل المتظاهرين
    وتسلح الامن بمدافع هاون

    والموضوع الآخر الهام كان عن تأجيل محاكمة وزير الداخلية الاسبق، وكان أحمد الريان صاحب شركة توظيف الأموال الشهير، والذي تقدم أجهزة التليفزيون والفضائيات المسلسل عنه قد فجر مساء أول امس - الأحد - مع زميلتنا والإعلامية لميس الحديدي سرا جديدا، وهو ان وزير الداخلية حبيب العادلي طلب منه بواسطة وسطاء عشرة ملايين جنيه مقابل الإفراج عنه، إلا انه رفض، لأن عمليات سابقة تمت ولم يفرج عنه، وقال انه كان هناك فريق من المقربين من العادلي، ومن قبله، يقومون بمساومات مع رجال الأعمال المقبوض عليهم للدفع مقابل الإفراج عنهم حتى لا تتعطل مصالحهم، وأنه سيقدم الأدلة للنيابة بالأسماء، وقد نشرت 'اليوم السابع' امس ايضا تحقيقا لزميلينا محمود سعد الدين وإبراهيم قاسم، جاء فيه: 'كشفت دفاتر أحوال اليومية بوزارة الداخلية خلال ثورة 25 يناير - وهي الدفاتر الموجودة بحوزة القاضي أحمد رفعت، ضمن أحراز قضية قتل المتظاهرين أن أجهزة الأمن تسلحت يوم الاثنين الموافق 24 يناير 2011 بخمسة وخمسين قذيفة آر، بي، جي عمليات، وثلاثة وأربعين قذيفة آر بي جي حارس ومثلهما يوم 28 يناير - جمعة الغضب - على الرغم من أن قذائف ال آر بي جي محظور استخدامها في فض التظاهر ولا تستخدم إلا في الحروب، فإن وزارة الداخلية احتفظت بها طيلة أيام الثورة، والأغرب حسبما جاء في الأوراق أن أربعة قذائف آر بي جي عمليات، و3 قذائف آر بي جي حارس، تم احتسابها كفاقد في الدفاتر، بما يعني استخدامها. ثاني المفاجآت أن أجهزة الأمن تسلحت بمدافع هاون'.

    دبابات ومدرعات للعريش
    لضرب المطلوبين في سيناء

    اهتمت الصحف بأنباء الهجوم الذي تستعد قوات الجيش والشرطة لشنه ضد الإرهابيين المطلوبين في سيناء ودخول دبابات ومدرعات للعريش، ونشرت 'المساء' تحقيقا عن ذلك من سيناء لزميلينا أشرف سويلم ومحمد سليم ومن الإسماعيلية مجدي الجندي جاء فيه: 'أكد مصدر أمني رفيع المستوى لـ'المساء' أن الأجهزة الأمنية نجحت في تحديد هوية سبعة عشر إرهابيا في تنظيم جيش تحرير الإسلام بسيناء المنتمي فكريا لتنظيم القاعدة، كما نجحت في تحديد أماكن تواجد عشرة منهم، بينهم عشرة مصريين وسبعة فلسطينيين بأن الخطة الأمنية 'نسر' ترتكز على أربعة محاور تنتهي بشن هجوم مسلح بالمجنزرات وفرق مكافحة الإرهاب وقوات الصاعقة والقناصة مدعومة بأربع طائرات هليكوبتر لضبط المتطرفين والمسلحين والبلطجية والمحكوم عليهم.
    تم تحديد ست بؤر داخل مدينة العريش وعلى أطرافها حيث تم ايضا تحديد هوية ثلاثة عشر عنصرا داخل المدينة بينهم جنائيون شاركوا في الاعتداء على مقر شرطة العريش بالاشتراك مع أعضاء جيش تحرير الإسلام'.

    الإخوان والسلفيون يهددون
    المجلس العسكري بانزال مليونيات

    ومن الأخبار الهامة ايضا التي اهتمت بها الصحف هي تهديدات الإخوان المسلمين والسلفيين للمجلس العسكري بانزال مليونيات ضد الإعلان عن الوثيقة الحاكمة للدستور، أو الاسترشادية، وإعلان أحزاب التحالف الديمقراطي التي تضم أربعة وثلاثين حزبا بينهم حزب الإخوان الحرية والعدالة، رفضها وضع مبادىء حاكمة للدستور والاتفاق على وثيقة توافقية للدستور الجديد.
    كما دعا شيخ الأزهر كل القوى والأحزاب السياسية لاجتماع في المشيخة يوم الأربعاء - غدا - للخروج باتفاق موحد، والإعلان عن اندماج حزبي الإصلاح والتنمية الذي يرأسه محمد أنور السادات، ومصرنا الذي يرأسه رامي لكح.

    جاء رمضان هذا العام بدون مبارك

    وبعد البسملة، نبدأ بردود الأفعال التي لا تهدأ رغم الصيام ومشقته على محاكمة مبارك، وكأن المهاجمين يعتبرون انه نوع من أنواع الجهاد الأصفر، لذلك قال عنه الأستاذ بجامعة الأزهر الدكتور عبد الله النجار في 'اللواء الإسلامي'، وهو صائم:
    'جاء رمضان هذا العام بدون مبارك المخلوع فخلصت بركة الشهر الكريم من تشابه صفة الشهر مع اسم المخلوع اللئيم وصار شهر رمضان مباركا، بدون مبارك ذلك الاسم الذي لم يكن على مسمى يلائمه، حيث كان وجوده شؤما وفقرا على مصر والمصريين، لقد ضيع ماء النيل وجففه من منابعه عندما تعرض للاغتيال ولم تتم المحاولة، ضحى بمصالح الشعب المصري انتصارا لنفسه وانتقاما لذاته، وارتضى أن يموت الشعب المصري عطشا في وقت اصبحت الحروب فيه تتأهب من أجل المياه، لمجرد انه قد تعرض لمحاولة اغتيال أدار بعدها ظهره لأفريقيا، فدخلت إسرائيل والصين، ودخلت جميع الدول الواعية المحبة لمصالح شعوبها، بعد أن نجحوا في تنحية هذا الغبي الذي ابتلع طعم محاولة الاغتيال، ورحل عن أفريقيا، بل اعلن عليها حرب الإهمال والنسيان.
    فدل ذلك على أنه قد أهدر المصالح العليا لأمته عامدا متعمدا، كما يقول المرحوم عبد الفتاح القصري في أحد أفلامه، وكأنه كان يقصد بتلك العبارة شخص هذا القادم المشؤوم الذي نكبت به مصر، كما نكبت بتلك الطغمة الظالمة التي أذلت الشعب وسامته سوء العذاب'.

    ماذا قالت العرافة الفرنسية لمبارك؟

    ومن المهاجمين الصائمين، كان زميلنا بـ'الأهرام' أيمن المهدي الذي أفشى هذا السر: 'في التسعينيات كنا نتداول في ما بيننا كصحافيين 'حكاية' عن الرئيس المخلوع حسني مبارك تقول إنه في زيارة له لفرنسا أحضروا له عرافة شهيرة هناك وقد بشرته بالعمر المديد في السلطة والدنيا ولكنها فجأة وبعد البشارة نكدت عليه عندما حذرته من تعيين نائب له وإلا سيزول ملكه وينتهي أمره بكارثة، وكنا نرجع العند وتشبثه بعدم تعيين نائب له الى هذه القصة التي كنا نراها معبرة عن شخصيته حتى وان كانت غير حقيقية؟!
    ولا أدري لماذا تذكرت هذه الحكاية وأنا أراه في قفص المحكمة ينكر اتهامات قتل شهداء الثورة وإهدار المال العام والتدليس، ربما لأنني أدركت أنه وحده ، الله عز وجل، الذي أنزله هذه المنزلة التي بالتأكيد يستحقها، فلم تنفعه نبوءة العرافين لتفادي ما حدث ولا شفعت له صحيفة أعماله، ولا أعرف كيف ينكر اتهامه بالقتل في قضية الشهداء، وهو المسؤول الأول عنها وعن غيرها بوصفه الراعي للشعب. ولو فرضنا جدلا أنه غير مسؤول إذن فمن يسأل عن ضحايا العبارة السلام الغارقين في البحر الأحمر 'أكثر من ألف قضوا نحبهم'، وكذلك قتلى طوابير العيش والبوتاجاز وحوادث الطرق والقطارات، ناهيك عن المقهورين سياسيا وإنسانيا وتعليميا وصحيا'.
    قصائد ذم بالرئيس المعكوش

    لكن هناك أسراراً أخرى عن مبارك، أخبرنا بها في صفحة - تسالي رمضان - بـ'أخبار اليوم'، يوم السبت، صاحبنا محمود رضوان عزوز، صاحب جزارة الأدب، وقال عنها في عموده - من المقامات الكندوز لابن عزوز: 'الرئيس المعكوش مبارك استطاع هو وحاشيته وبطانة السوء التي كانت تغلف نظامه ان يجعلنا، نطلق عليه الأب الحنون والراعي الرسمي للفقراء والبؤساء ومحدودي الدخل والمساكين والمقاطيع والمقطعة ملابسهم مما جعل بعض الكتاب ومقدمي البرامج الذين يطلقون على أنفسهم لقب محاورين، يكتبون ويتحدثون ويتحاورون على هذا الأساس، وعندما اكتشفنا أنه الراعي الرسمي والرئيسي للفساد والفاسدين والمفسدين والنشالين والنصابين والنهابين وأنه الراعي الذي سرق المراعي ولم يراع الله ولا الرسول في رعاياه، غير هؤلاء الكتاب والمذيعون والمحاورون اسلوبهم وهذا هو التطور الطبيعي للأساليب الفاقعة للمرارة، لذلك أرجو أن نلتمس العذر لعمنا مفيد فوزي.
    يا مبارك عشت تنهب في الدراهم والفلوس.
    كنت في سرقتنا ناصح، كنت في سرقتنا مو