مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
فى الذكرى الأولى لانتفاضة سبتمبر 2013: نحو إستراتيجية أشمل للحراك الطلابى فى السودان
قصيدة بمنـاسبة ثورة 23سبتمبر الطُـلابية
شهداء سبتمبر عام علي الموت بالرصاص
هل تكون انتفاضة سبتمبر 2013 هى الاخيرة
مراجعات في الذكرى السنوية الأولى لهبة سبتمبر المجيدة (1 )
يا سبتمبر الممهور بالدم قائمة الشهداء تطول
في ذكرى شهداء سبتمبر: سيُسألون!

المنتديات ابحث

اعلانات مبوبة

English Forum

تحديث المنتدى

الحضور

مكتبة الفساد البوم صور Photo Gallery Latest News مكتبة تنادينا
كيبورد عربي دليل الأصدقاء أغاني سودانية

دليل الخريجين

اجتماعيات

آخر الأخبار

دراسات ومقالات الأرشيف والمكتبات أرشيف الربع الأول8 مواضيع توثيقية قوانين ولوائح المنبر
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 23-09-2014, 01:16 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2008م رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر...
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
18-02-2008, 04:30 AM

Wasil Ali

تاريخ التسجيل: 29-01-2005
مجموع المشاركات: 9389
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر...

    Quote: By Andrew Heavens

    KHARTOUM (Reuters) - When Ali started blogging that he was Sudanese and gay, he did not realize he was joining a band of African and Middle Eastern gays and lesbians who, in the face of hostility and repression, have come out online.

    But within days the messages started coming in to black-gay-arab.blogspot.com.

    "Keep up the good work," wrote Dubai-based Weblogger 'Gay by nature'. "Be proud and blog the way you like," wrote Kuwait's gayboyweekly. Close behind came comments, posts and links purporting to be from almost half the countries in the Arab League, including Egypt, Algeria, Bahrain and Morocco.


    Ali, who lists his home town as Khartoum but lives in Qatar, had plugged into a small, self-supporting network of people who have launched Web sites about their sexuality, while keeping their full identity secret. Caution is crucial - homosexual acts are illegal in most countries in Africa and the Middle East, with penalties ranging from long-term imprisonment to execution.

    "The whole idea started as a diary. I wanted to write what's on my mind and mainly about homosexuality," he told Reuters in an e-mail. "To tell you the truth, I didn't expect this much response."

    In the current climate, bloggers say they are achieving a lot just by stating their nationality and sexual orientation.

    "If you haven't heard or seen any gays in Sudan then allow me to tell you 'You Don't live In The Real World then,'" Ali wrote in a message to other Sudanese bloggers. "I'm Sudanese and Proud Gay Also

    His feelings were echoed in a mini-manifesto at the start of the blog "Rants and raves of a Kenyan gay man" that stated: "The Kenyan gay man is a myth and you may never meet one in your lifetime. However, I and many others like me do exist; just not openly. This blog was created to allow access to the pysche of me, who represents the thousands of us who are unrepresented."

    NEWS AND ABUSE

    That limited form of coming out has earned the bloggers abuse or criticism via their blogs' comment pages or e-mails.

    "Faggot queen," wrote a commentator called 'blake' on Kenya's 'Rants and raves'. "I will put my loathing for you faggots aside momentarily, due to the suffering caused by the political situation," referring to the country's post-election violence.


    Some are more measured: "The fact that you are a gay Sudanese and proudly posting about it in itself is just not natural," a reader called 'sudani' posted on Ali's blog.

    Some of the bloggers use the diary-style format to share the ups and downs of gay life -- the dilemma of whether to come out to friends and relatives, the risks of meeting in known gay bars, or, according to blogger "...and then God created Men!" the joys of the Egyptian resort town Sharm el-Sheikh.

    Others have turned their blogs into news outlets, focusing on reports of persecution in their region and beyond.

    The blog GayUganda reported on the arrests of gay men in Senegal in February. A month earlier, Blackgayarab posted video footage of alleged police harassment in Iraq. Continued...

    Kenya's "Rants and Raves" reported that gay people were targets in the country's election violence, while blogger Gukira focused on claims that boys had been raped during riots. Afriboy organized an auction of his erotic art to raise funds "to help my community in Kenya".

    There was also widespread debate on the comments made by Iran's President Mahmoud Ahmadinejad last September about homosexuals in his country.

    The total number of gay bloggers in the region is still relatively small, say the few Web sites that monitor the scene.

    "It is the rare soul who is willing to go up against such blind and violent ignorance and advocate for gay rights and respect," said Richard Ammon of GlobalGayz.com which tracks gay news and Web sites throughout the world.


    "There are a number of people from the community who are blogging both from Africa and the diaspora but it is still quite sporadic," said Nigerian blogger Sokari Ekine who keeps a directory of lesbian, gay, bisexual and transgender blogs on her own Web site Black Looks.

    WAYS TO MEET

    The overall coverage may be erratic, but pockets of gay blogging activity are starting to emerge.

    There are blogs bridging the Arabic-speaking world from Morocco in the west to the United Arab Emirates in the east. There is a self-sustaining circle of gay bloggers in Kenya and Uganda together with a handful of sites put up by gay Nigerians.
    And then there is South Africa, where the constitutional recognition of gay rights has encouraged many bloggers to come wholly into the open.

    "I don't preserve my anonymity at all. I am embracing our constitution which gives us the right to freedom of speech ... There is nothing wrong that I am doing," said Matuba Mahlatjie of the blog My Haven.

    Beyond the blogging scene, the Internet's chat rooms and community sites have also become one of the safest ways for gay Africans and Arabs to meet, away from the gaze of a hostile society.

    "That is what I did at first, I mean, I looked around for others until I found others," said Gug, the writer behind the blog GayUganda.


    "Oh yes, I do love the Internet, and I guess it is a tool that has made us gay Ugandans and Africans get out of our villages and realize that the parish priest's homophobia is not universal opinion. Surprise, surprise!"
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 04:39 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 16260
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: Wasil Ali)
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 04:44 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 16260
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: حيدر حسن ميرغني)

    شاهد فى الموقع المرفق فى المداخلة السابقة فيديو عن احد المثليين العراقيين وهو فى قبضة الشرطة العراقية حيث تم حلق شعره

    Police Treatment of LGBT in Iraq
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 06:12 AM

عبدالرحمن الحلاوي

تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: حيدر حسن ميرغني)

    تعريف عمل قوم لوط وأسماؤه الأخرى



    تعريف عمل قوم لوط

    عرف هذا العمل بعدة تعريفات نذكر منها ما يلي:

    1 - عرف بأنه: (إتيان الذكور في الدبر) (1).

    2 - وعرف بأنه: (اكتفاء الرجال بالرجال).

    3 - وعرف بأنه: (وطء الذكر الذكر) (2).

    أسماؤه الأخرى

    لهذا العمل القبيح عدة أسماء يعرف بها، منها:

    1- الفاحشة:

    فلقد سماها الله - عزوجل - هذه التسمية - الفاحشة - كما في قوله تعالى: (أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ).(الأعراف:80).

    والفاحشة كل خصلة تناهت في القبح، ولا شك أن هذه الفعلة متناهية في القبح، و(أل) في قوله تعالى (الفاحشة) تفيد العهد الذهني؛ فكأن هذه الفعلة هي الفاحشة المعهودة التي استقر فحشها عند كل أحد.

    2- عمل قوم لوط:

    نسبة إلى قوم لوط - عليه السلام - فهم الذين أحدثوه، وابتدعوه.

    3- اللواط:

    قال ابن منظور: ( لاط الرجل لواطاً، ولاوط أي عَمِلَ عَمَلَ قومِ لوط ).

    قال الليث: (لوط كان نبياً بعثه الله إلى قومه فكذبوه، وأحدثوا ما أحدثوا، فاشتق الناس من اسمه فعلاً لمن فَعَلَ فِعْلَ قومه)(3).

    وقال السفاريني: ( وفلان لوطي؛ أي يتعاطى عمل قوم لوط)(4).

    وهناك من يتعرض على هذه التسمية؛ بحجة أنه لم يقم عليها دليل من الكتاب والسنة، وأنه لا يجوز أن تنسب هذه الجريمة إلى لوط - عليه السلام-(5) . إلا من جُلّ العلماء الذين تكلموا عن هذه الجريمة نصوا على تسميتها باللواط، وممن نص على هذه التسمية الإمام الحافظ أبو محمد بن خلف الدوري في كتابه: (ذم اللواط).

    وكذلك الإمام الآجري في كتابه: (تحريم اللواط) وممن نص عليها - أيضا - شيخ الإسلام ابن تيمية(6)، والإمام ابن القيم(7)، والحافظ ابن رجب الحنبلي(8)- رحمهم الله تعالى - .

    1- الشذوذ الجنسي:

    وهذه تسمية أخرى لهذه الجريمة؛ لأنها شذوذ منحرف، وانتكاس في الفطرة، وارتكاس في الطباع.

    2- الجنسية المثلية:

    وهذا من أسمائها - أيضاً - فقد سماها بعض الباحثين بهذه التسمية؛ لأنها تمثل الانجذاب، أو الميل نحو نفس الجنس(9).

    3- صادومية:

    فمما يلاحظ أن بعض الكتَّاب يستعملون كلمة (صادومية) للتعبير عن اللواط، (وهذه الكلمة مشتقة كما يبدو من اسم (صادوم) إحدى مدن قوم لوط، التي شاع فيها هذا الشذوذ الآثم)(10).

    4- المدابرة:

    لأن هذا العمل عبارة عن إتيان الرجال في أدبارهم.




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - قرع السياط في قمع أهل اللواط للسفاريني، ص 28.

    [2] - الضياء اللامع من خطب الجوامع للشيخ ابن عثيمين، 1/275.

    [3] - لسان العرب لابن منظور 7/396.

    [4] - قرع السياط.

    [5] - انظر مقدمة المحقق الأخ راشد الغفيلي لكتاب قرع السياط ص 14- 15.

    [6] - انظر الاستقامة لشيخ الإسلام 2/187و194.

    [7] - انظر الجواب الكافي لابن القيم 238- 248، وإغاثة اللهفان لابن القيم ص 70- 71.

    [8] - انظر جامع العلوم والحكم 1/230.

    [9] - انظر الانحرافات الجنسية وأمراضها د/فائز الحاج ص25.

    [10] - الإسلام والجنس ، فتحي يكن ، ص47، والإسلام والتربية الجنسية ، د: وجيه زين العابدين ، ص 69- 70.
    الكتب المؤلفة في عمل قوم لوط



    ألف في ذم عمل قوم لوط كتب عديدة، في القديم وفي الحديث، فما أُلِّف فيه من الكتب ما يلي:

    1- ذم اللواط:

    للإمام الحافظ أبي محمد الهيثم بن خلف الدوري - رحمه الله تعالى - المتوفى سنة 307 هـ .

    2- تحريم اللواط:

    للإمام الحافظ أبي بكر محمد بن الحسين الآجري -رحمه الله-المتوفى سنة 360هـ، وهذان الكتابان حافلان بذكر الآثار في ذم هذا العمل، من الكتاب والسنة، وأقوال السلف الصالح، وقد جمعا في كتاب واحد اسمه (تابان في اللواط)وقد جمعهما، وحققهما، وخرَّج أحاديثهما الشيخ الأخ خالد بن محمد بن علي بن عنبر، وقد قدَّم لهما بمقدمة، درس من خلالها ظاهرة الشذوذ الجنسي دراسة علمية رائعة.

    3- القول المضبوط في تحريم فعل قوم لوط:

    تأليف شمس الدين محمد بن عمر الغمري الواسطي - رحمه الله تعالى- 786- 849هـ، وقد حققه عبدالله المصري الآثري.

    4- قرع السياط في قمع أهل اللواط:

    تأليف الشيخ العلامة: محمد بن أحمد بن سالم السفاريني - رحمه الله تعالى- 1114- 1189هـ، وقد حقق هذا الكتاب الأخ الشيخ راشد ابن عامر الغفيلي.

    وممن تكلم على هذه الجريمة في ثنايا كتبه الإمام ابن الجوزي - رحمه الله تعالى - كما في كتابه: (ذم الهوى).

    وكذلك العلامة ابن القيم في مواطن كثيرة من كتبه مثل( إغاثة اللهفان) و (الجواب الكافي) و(روضة المحبين).

    وفي العصور المتأخرة ألف كتب عديدة تناولت هذا الموضوع، وبينت أضراره المتنوعة منها:

    1- مضار اللواط وخبث اللوطية.

    للشيخ محمد بن سليمان العليِّط.

    2- خطر الجريمة الخلقية - الزنا- اللواط.

    للشيخ عبد الله الجار الله.

    3- الانحرافات الجنسية وأمراضها.

    د. فائز الحاج.

    4- الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها.

    د. محمد علي البار.

    5- الأمراض الجنسية عقوبة إلهية.

    د. عبد الحميد القضاة.

    وغيرها كثير، خصوصا تلك الكتب التي تناولت هذا الموضوع من الناحية الطبية والصحية. وسيمر معنا في ثنايا هذا الكتاب شيء من ذلك.
    تحريمه وعقوبة مرتكبه

    (تحريم اللواط معلوم بالكتاب والسنة ،والإجماع، قال تعالى: (أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين)(الأعراف:80).

    وسماهم معتدين ومسرفين ،ولعن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-الفاعل والمفعول به)(1).

    وقد أجمع الصحابة- رضي الله عنهم- على قتل مرتكب هذه الكبيرة، وقد نقل هذا الإجماع غير واحد من أهل العلم، كابن قدامة وابن القيم(2).

    ولم يختلف الصحابة- رضي الله عنهم- في القتل، وإنما وقع الاختلاف في كيفيته ؛ فقال بعضهم: يقتل بالسيف ،وقال بعضهم :يرمى بالحجار، وقال بعضهم :يحرق بالنار ،وقال بعضهم : يرفع على أعلى بناء في القرية فيرمى منكسا، ثم يتبع بالحجارة (3).

    قال الشيخ بكر أبو زيد- حفظه الله -: ( وأما صفة القتل - فإن الذي يظهر لي أيضا - والله أعلم- هو أن هذا عائد إلى رأي الإمام من القتل بالسيف، أو رجما بالحجارة ،ونحو ذلك حسب مصلحة الردع والزجر والله أعلم) (4).

    وهذا الحكم يشمل الفاعل والمفعول به،سواء كانا بكرين أو ثيبين عند جمهور العلماء(5).

    ودليل هذا القول قوله-صلى الله عليه وسلم-"من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل و المفعول به" (6).

    قال الشيخ بكر أبو زيد تعليقا على هذا الحديث وجه الدلالة من هذا الحديث- نصية على قتل الفاعل و المفعول به،وليس فيه تفصيل لمن أحصن أو لم يحصن ،فدل بعمومه على قتله مطلقا)(7).




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - حاشية الروض المربع لابن قاسم 7/318.

    [2] - انظر المغني لابن قدامة 10/160- 162 ، والجواب الكافي لابن القيم ص 240.

    [3] - انظر الجواب الكافي ص241، وحاشية الروض 7/318- 319، وفقه السنة لسيد سابق 2/386-388.

    [4] - الحدود والتعزيزات عند ابن القيم للشيخ بكر أبو زيد .

    [5] -انظر الاستقامة لشيخ الإسلام ابن تيمية ، 2/187، والجواب الكافي ص238- 239، وتفسير القرآن العظيم لابن كثير 2/221 ، وأضواء البيان للشنقيطي 3/40- 45.

    [6] - أخرجه أبو داود برقم (4297)وابن ماجة برقم (2561) ، والحاكم 4/355، وصححه ووافقه الذهبي ، والترمذي برقم (1456) ، وقال ابن القيم : إسناده على شرط البخاري ، انظر الجواب الكافي ص 141، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (6589).

    [7] - الحدود والتعزيرات ص 179.
    الآثار الواردة في ذم عمل قوم لوط



    ورد في ذم عمل قوم لوط آثار عديدة من الكتاب والسنة كما ورد ذلك في أقوال السلف الصالح .

    فلقد قص الله- عزوجل - شأنهم في سور عديدة من القرآن الكريم،كما في سورة الأعراف(80- 84)وهود (77- 83)،والحجر(57- 77)،والأنبياء(74- 75)،والشعراء(160- 175)، والنمل(54- 58)،و العنكبوت (28- 35)، والصافات(133- 138)، والقمر(33- 39).

    ومما ورد في ذم هذا العمل من السنة قول النبي -صلى الله عليه وسلم-:"لعن الله من عمل عمل قوم لوط" (1). وقوله: "إن أخوف ما أخاف على أمتي عمل قوم لوط" (2). ومما ورد عن السلف الصالح في ذمه قول الفضيل بن عياض -رحمه الله-(لو أن لوطياً اغتسل بكل قطرة من السماء لقي الله غير طاهر) (3).

    ومما قيل في ذمه:

    فـيا نـاكحي الـذكرانِ تهنيكمُ iiالبشرى * فـــيـــومَ مـــعــادِ الله إن


    لــــكــــم iiأجـــــــرا
    كلوا واشربوا وازنوا و لوطوا وأكثروا * فـــــإن لــكــم iiزفــــاً


    إلــــى نــــاره الـكـبـرى
    فـإخوانكم قـد مـهدوا الـدارَ iiقـبلكم * وقــالـوا إلـيـنا عَـجِّـلوا iiلـكـم


    الـــــبـــــشـــــرى
    وهـا نـحن أسلافٌ لكم في iiانتظاركم * سـيـجمعنا الـجـبَّارُ فــي iiنـاره


    الــــــكـــــبـــــرى
    ولا تـحـسبوا أن الـذيـن iiنـكحتموا * يـغـيـبـون عــنـكـم iiبـــل


    تـــرونــهــم iiجـــهـــرا
    ويَـلْـعَـنُ كــلّ ٌمـنـكمُ iiلـخـليه * ويشقى به المحزونُ في الكَّرة iiالأخرى
    يُـعَـذَّبُ كــلّ ٌمـنـهمُ iiبـشـريكه * كـما اشتركا في لذة توجب الوزرا (4)



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - أخرجه أحمد 1/309، والحاكم 4/356، وصححه ووافقه الذهبي ، وصححه الشيخ أحمد شاكر في تعليقه على المسند (2817).

    [2] - أخرجه أحمد 3/382، والترمذي برقم (1457)، وقال حسن غريب ، وابن ماجة برقم (2563) ، والحاكم في مستدركه (4/357) ، وقال : صحيح الإسناد ، ووافقه الذهبي ، وأخرجه الدوري في ذم اللواط برقم (55) ، والأجري في تحريم اللواط برقم (12) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم (1552) .

    [3] - ذم اللواط للدوري ، ص 142، وقال المحقق : إسناده حسن .

    [4] - الجواب الكافي ص 245- 246 أول من ابتدعه.
    أول من ابتدعه



    أول من ابتدع هذا العمل القبيح- هم قوم لوط - عليه السلام - قال تعالىأتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين).(الأعراف: 80).

    قال السفاريني- رحمه الله تعالى - : ( وأما أول من ابتدعه فقوم لوط - قبحهم الله- يروى أن أهل المؤتفكات كانوا من أجمل الناس، وكانوا أهل كرمٍ وعطاء، فأصابهم قحط، فجاءهم إبليس اللعين وقال: إنما أصابكم ذلك لكرمكم أو نحو ذلك، فقالوا له: كيف السبيل إلى المنع؟

    قال اجعلوا السُّنَّة - أي العادة - بينكم أنه إذا دخل رجل إلى بلدكم غريب - سلبتموه ونكحتموه في دبره،فإذا فعلتم ذلك - لم تقحطوا،فعزموا على ذلك،وخرجوا إلى ظاهر البلد يطلبون من يفجرون به،فتمثل لهم إبليس اللعين في صورة غلام أمرد حسن ففجروا كما علمهم،فطاب لهم ذلك حتى صار عادة لهم في كل غريب،ثم فشا إلى أهل البلد أيضاً،فظهر ذلك فيهم من غير إنكار،ولا انتقام .

    فأرسل الله - سبحانه - إليهم لوطاً - عليه السلام - وكان أكبر المدن صادوم،وأسماء بقيتها : صاصورا،وصابورة،ودوسة،وعامورا.

    فعلمنا أن من فعل الفاحشة - فسلفه فيها إبليس وقوم لوط .

    قلت : - ولا يزال الكلام للسفاريني - : ورأيت في بعض التواريخ أن إبليس لما هبط لاط بنفسه فعلى هذا هو أول لائط وملوط به )(1).



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - قرع السياط في قمع أهل اللواط ص 29- 31، والظاهر أن هذه الرواية من أخبار بني إسرائيل فلا نصدق بها ولا نكذب ، أما قوله : ( ورأيت في بعض التواريخ ) .. إلخ ، فهذا مخالف لقوله تعالى عن قوم لوط : [مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ]. (الأعراف : 80) ، والله أعلم .
    أضرار عمل قوم لوط



    لعمل قوم لوط أضرار كثيرة جداً يقصر دونها العد والإحصاء, والبحث والاستقصاء, وذلك على الأفراد والمجتمعات في الدنيا والآخرة .

    وهذه الأضرار متعددة, ومتشعبة,ومتنوعة, فأضراره دينية, وخلقية, واجتماعية, واقتصادية, ونفسية, وصحية, وإليك بعض التفصيل في ذلك .
    أضراره الدينية

    أما أضراره الدينية - فلأنه كبيرة من كبائر الذنوب, وسبب للبعد من علام الغيوب, ولأنه جرم عظيم حذر منه ربنا - جل وعلا - وعاقب الأمة التي فعلته بأقسى وأنكى العقوبات, فهو سبب لمقت الله وأليم عقابه, وأخذه الشديد في الدنيا والآخرة, بل هو خطر على التوحيد إذ أنه ذريعة للعشق, والعشق ذريعة للشرك والتعلق بغير الله - جلا وعلا -.

    قال ابن القيم رحمه الله تعالى بعد أن تحدث عن الذنوب والمعاصي وأن التوحيد يمحوه, ويزيل نجاسته, قال : ( ولكن نجاسة الزنا واللواطة - أغلظ من غيرها من النجاسات ؛ من جهة أنها تفسد القلب, وتضعف توحيده جد, ولهذا كان أحظى الناس بهذه النجاسة - أكثرهم شرك, فكلما كان الشرك في العبد أغلب - كانت هذه النجاسة والخبائث فيه أكثر, وكلما كان أعظم إخلاصاً كان منهما أبعد, كما قال تعالى عن يوسف الصديق - عليه السلام - : (كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ) ( يوسف : 24). فإن عشق الصور المحرمة نوع تعبد له, بل هو أعلى أنواع التعبد, ولاسيما إذا استولى على القلب, وتمكن منه صار تتيم, و التتيم : التعبد, فتصير العاشق عابداً لمعشوقه, وكثيراً ما يغلب حبه, وذكره , والشوق إليه والسعي في مرضاته, وإيثار محابه على حب الله وذكره, والسعي في مرضاته, بل كثيراً ما يذهب ذلك من قلب العاشق بالكلية, ويصير متعلقاً بمعشوقه من الصور, كما هو مشاهد, فيصير المعشوق هو إلهه من دون الله - عز وجل - يقدم رضاه وحبه على رضا الله وحبه, ويتقرب إليه مالا يتقرب إلى الله - تعالى - وينفق في مرضاته مالا ينفقه في مرضاة الله, ويتجنب من سخطه ما لا يتجنبه من سخط الله - تعالى - فيصيــر آثر عنده من ربه, عنده من ربه, حباً وخضوع, وذل, وسمعاً وطاعة .

    ولهذا كان العشق والشرك متلازمين, وإنما حكى الله - سبحانه - العشق عن المشركين من قوم لوط, وعن امرأة العزيز وكانت ذاك مشركة, فكلما قوي شرك العبد - بلي بعشق الصور, وكلما قوي توحيده - صرف ذلك عنه .

    والزنا واللواط كمال لذتهما إنما يكون مع العشق, ولا يخلوا صاحبهما منه, وإنما لتنقله من محل إلى محل - لا يبقى عشقه مقصوراً على محل واحد, بل ينقسم على سهام كثيرة, لكل محبوب نصيب من تألهه وتعبده .

    فليس في الذنوب أفسد للقلب والدين من هاتين الفاحشتين, ولهما خاصية في تبعيد القلب من الله ؛ فإنهما من أعظم الخبائث, فإذا انصبغ القلب بهما بعد ممن هو طيب لا يصعد إليه إلا طيب, وكلما ازداد خبثاً - ازداد من الله بعداً )(1)

    وقال -رحمه الله- في موطن آخر متحدثاً عن العشق, وأن اللوط سبب له هذا داء أعيا الأطباء دواؤه, وعز عليهم شفاؤه, وهو - والله - الداء العضال, والسم القتال, الذي ما علق بقلب إلا وعز على الورى استنفاذه من إساره, ولا اشتعلت ناره في مهجة إلا وصعب على الخلق تخليصهما من ناره .

    وهو أقسام :

    تارة يكون كفر, كمن اتخذ معشوقه ندا يحبه كما يحب الله, فكيف إذا كانت محبته أعظم من محبة الله في قلبه ؟! فهذا عشق لا يغفره الله لصاحبه, فإنه من أعظم الشرك, والله لا يغفر أن يشرك به, وإنما يغفر بالتوبة الماحية ما دون ذلك, وعلامة هذا العشق الشركي الكفري أن يقدم العاشق رضاء معشوقه على رضاء ربه, وإذا تعارض عنده حق معشوقه وحق ربه, وطاعة ربه وطاعته - قدم حق معشوقه وطاعته على حق ربه, وآثر رضاه على رضاه, وبذل لمعشوقه أنفس ما يقدر عليه, وبذل لربه - إن بذل - أردأ ما عنده, واستفرغ وسعه في مرضاة معشوقه وطاعته, والتقرب إليه, وجعل لربه - إن أطاعه - الفضلة التي تفضل عن معشوقه من ساعاته)(2).

    ثم قال -رحمه الله- : ( فتأمل حال أكثر عشاق الصور, هل تجدها إلا مطابقة لذلك ؟ ثم ضع حالهم في كفة, وتوحيدهم في كفة, وإيمانهم في كفة ثم زن وزناً يرضي الله ورسوله, ويطابق العدل, وربما صرح العاشق منهم بأن وصل معشوقه أحب إليه من توحيد ربه, كما صرح أحدهم بأن وصل معشوقه أشهى إليه من رحمة ربه, فعياذاً بالله من الخذلان, ومن هذا الحال .

    قال الشاعر :

    وصلك أشهى إلى فؤادي * من رحمة الخالق iiالجليل

    ولا ريب أن هذا العشق من أعظم الشرك, وكثير من العشاق يصرح بأنه لم يبق في قلبه موضع لغير معشوقه البتة, بل قد ملك معشوقه عليه قلبه كله, فصار عبداً مخلصاً من كل وجه لمعشوقه, فقد رضي هذا من عبودية الخالق - جل جلاله - بعبوديته لمخلوق مثله ؛ فإن العبودية هي كمال الحب والخضوع, وهذا قد استغرق قوة حبه وخضوعه وذله لمعشوقه ؛ فقد أعطاه حقيقة العبودية )(3).

    ومن أضراره الدينية أيضاً أنه يجر صاحبه إلى معاص أخرى , ربما لا تقل عن اللواط قبح, كما يجره إلى ترك طاعات كان يفعلها ؛ فكم شرب بسببه من مسكرات ؟ وكم ضاع بسببه من الجمع والجماعات ؟ وكم أغري به من عداوات ؟

    ثم إن الاسترسال بهذا الأمر - يقود الإنسان إلى محبته, فيحب الفاحشة ويبغض العفة, فيقع في محبة ما كرهه الله, وبغض ما أحبه الله .

    وقد يقوده التمادي به والاستمرار عليه إلى استمرائه, وعدم النفور منه وربما قاده ذلك - عياذاً بالله - إلى استحلاله .



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - إغاثة اللهفان ص 70-71.

    [2] - الجواب الكافي ص 296- 297.

    [3] - انظر المرجع السابق ص 297, وانظر الدين الخالص لصديق حسن, 2/304- 412.

    أضراره الخلقية





    أما أضراره الخلقية - فكثيرة جداً ؛ فاللواط لوثة خلقية،وانحراف عن الفطرة السوية،فمن تلك الأضرار الخلقية التي لا بد أن تنجم عنه ما يلي :

    1- قلة الحياء :

    فالحياء هو الحياة وإذا ذهب الحياء - فلا خير في الحياة،وصدق من قال :

    فلا والله ما في العيش iiخير * ولا الـدنيا إذا ذهب iiالحياء
    إذا لـم تخش عاقبة الليالي * ولم تستحي فاصنع ما تشاء

    فمن ثمرات اللواطة المنتنة الوقاحة وقلة الحياء،فتجد من يمارس هذه الفعلة صلب الوجه،وقحاً لا يبالي بما فعل،ولا يراعى لأحد حقه،وربما انسلخ من الحياء بالكلية ،فلا يتأثر بعلم الناس بسوء حاله،وقبيح فعاله،بل ربما قام هو بإخبارهم عما يقوم به من عمل سيء،وإذا وصل الإنسان إلى هذه الحالة عز إصلاحه،وصعب علاجه .

    2- سوء الخلق .

    3- قسوة القلوب و غلظ الأكباد .

    4- قتل المروءة والشهامة،والنخوة والكرامة .

    5- الشرة والعدوانية،وحب الجريمة و الجرأة على فعلها .

    6- انتكاس الفطرة،وارتكاس الطباع،واضمحلال ميزان الفضيلة(1) والرذيلة،أو انعدامه بالكلية عند من يعمل هذا العمل ؛ فالرذائل عنده فضائل،والفضائل رذائل .

    7- ذهاب الغيرة من القلب،وحلول الدياثة محلها .

    8- سقوط الجاه والمنزلة،وحلول المهانة ،والحقارة والذلة .

    9- الحمق والنزق،وسوء التصرف والخرق .

    10- هذا العمل يجر إلى ضعف الإرادة،وسفول الهمة .

    11- ومن أضراره نزع الثقة من مرتكبه،والنظر إليه بعين الخيانة .

    12- سواد الوجه وظلمته،حتى ليكاد يعرف من يقوم بهذا العمل،كما قيل :

    وعـلى الـفتى iiلـطباعه * سمة تلوح على جبينه (2)


    13- ومن أضراره حرمان العلم والترقي في مدارج الكمال،ومراتب الفضيلة .

    14- ذهاب الشجاعة؛فهذاالعمل القبيح يدسِّي النفس،ويقمعها،ويصِّغرها،ويحقِّرها،ويضعفها،ويوهنها،فتذهب الشجاعة،ويحل الجبن،والخور،والفزع محلها .



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - انظر في ظلال القرآن لسيد قطب ، 3/1315 ، و 4/1913.

    [2] - ديوان الشافعي ص 85.

    أضراره الاجتماعية





    ومن أضراره الوخيمة, وأدوائه الوبيلة التي تعود بشرها إلى المجتمع ما يلي :

    1- زوال الخيرات والبركات :

    فانتشار الفاحشة - بلا شك - نذير شؤم ؛ فبسببه تزول الخيرات والبركات من الأرض والسماوات .

    2- حلول العقوبات و المثلات :

    فالفاحشة إذا شاعت وفشت, وترك الناس إنكارها - فإن هذا مؤذن بقرب العذاب, ونزول العقاب ؛ فالله - عز وجل - عندما ذكر قوم لوط, وصنيعتهم وعقوبتهم قال : (وَمَا هِيَ مِنْ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) .(هود : 83).

    3- قلة الأمن وشيوع الفوضى, وانتشار الرعب, وكثرة الاضطرابات .

    4- حرمان الأمة من السعادة الحقيقية والقوة والعزة (1):

    فالسعادة والقوة والعزة ليست بالانحراف وراء إشباع الشهوات, وإنما هي بالإيمان الحقيقي, والالتزام الصادق بدين الله القويم .

    5-تفسخ المجتمع وتحلله:

    وهذا نتيجة طبيعية ؛ فالمجتمع الذي تشيع فيه الفاحشة - لابد وأن يتحلل ويتفسخ , وتسود فيه الروح البهيمية , والأخلاق السبعية .

    6-تفكك الأسر وتفرق البيوت :

    فالفاحشة مدعاة لتفكك الأسر, وتفرق البيوت, فإذا ما ابتليت أسرة بانحراف أحد أبنائها - فلا ريب أنها ستتأثر بذلك أيما تأثر ؛ فهذا المنحرف سيسبب العديد من المشكلات, وسيجرها إلى ويلات إثر ويلات, وذلك من خلال تشويه سمعة أسرته, أو إفساد بقية إخوته, أو جلب أجهزة الفساد لأهل بيته, أو إشغالهم بما يسببه لهم من مشكلات مع الناس . مما يجعل بناء الأسرة يهتز, ويضعف, وينهار .

    7- تفكك المجتمع وانفصام روابطه :

    فالأسرة نواة المجتمع, فإذا فسدت الأسرة - فسد المجتمع, فتجد من يعادي جاره, أو قريبه, بسبب ما يجره الأبناء المنحرفون على غيرهم من البلاء والانحراف, فالترابط لا يكون إلا في مجتمع مفعم بالإيمان, وتسوده المودة وتشيع فيه الرحمة, أما إذا انتشرت الفواحش - فإن المجتمع ستتفكك عراه, وتنفصم روابطه .

    8- انهيار المثل العليا والقيم الأصيلة :

    كالرحمة, والمودة, والعفة, والحياء, والكرم, والنخوة, والشجاعة, والمروءة, وغيرها . وما قيمة مجتمع ذهبت أخلاقه, واستبدت به شهواته, واستحوذت عليه غرائزه ؟! (2).

    9- أنه سبب للقضاء على روح الجد والاجتهاد ؛ فهذا العمل المشين سبب لسفول الهمة, وسقوطه, فإذا ما انتشر في مجتمع - فإنه سيقضي - حتماً - على روح الجهاد, والعمل الجاد, فالجهاد لا يفكر فيه إلا أصحاب الهمم العلية, والنفوس الأبية, وأي مكان للجهاد عند هؤلاء الساقطين والوالغين في حمأة الرذيلة ؟! .

    فهذا أحد أسلافهم ممن قصرت همته على ملاحقة النساء لما قيل له جاهد في سبيل الله - قال :

    يقولون جاهد يا جميل بغزوة * وأي جـهاد غـيرهن iiأريد
    لـكل حـديث بينهن بشاشة * وكـل قتيل عندهن iiشهيد(3)

    10- انتشار الأوبئة والأمراض التي تفتك بالمجتمع, فتفقده القوة والمنعة والصمود , مما يجعله عرضة للزوال في أي لحظة .

    11- ضعف الثقافة في المجتمع:

    فإذا انتشرت هذه الفاحشة في مجتمع - فلا ريب أنها ستؤثر على ثقافته تأثيراً سيئ, فتجد من ابتلي بهذا الداء لا يقرأ إلا لمام, وربما لا يقرأ أبد, وإذا قرأ فماذا سيقرأ ؟ الجواب أنه لن يقرأ إلا ما يلائم طباعه, ويشبع غرائزه, ويذكي كوامن الشهوة فيه, فتضعف بذلك ثقافة المجتمع وتضمحل, مما يجعل هذا المجتمع يقبل أي فكرة باطلة, أو شذوذ منحرف, فيسهم ذلك بتصدع وانهيار كيانه .

    12- عزوف الرجال عن الزواج :

    فاللواط سبب لاكتفاء الرجال بالرجال, والرغبة عن الزواج, وبالتالي يقل الزواج, وتكثر العنوسة, وذلك مدعاة لشيوع منكر أخر وهو الزن, ولا يخفى ما للزنا من آثار وبيلة على المجتمع, فمن آثاره اختلاط الأنساب, وكثرة أولاد الزنا الذين لا يجدون من يربيهم ويشرف عليهم ,وإن وجدوا - فلن يجدوا الحب الحقيقي, الذي هو حق لكل طفل, ولن يجدوا من يرشدهم إلى الصراط المستقيم ؛ لذا فانحراف هؤلاء وارد, وإذا انحرفوا - أصبحوا معاول هدم للمجتمع (4).

    13- اللواط يهدد بقلة النسل :

    فالأمة التي تشيع فيها العفة والفضيلة - يكثر فيها الزواج الشرعي, فتستمر بذلك شابة فتية متجددة, وذلك لكثرة الإنجاب .

    فإذا ما انتشر اللواط واغتنى الرجال بالرجال - فإن هذا يهدد بقلة النسل, مما يعرض المجتمع للضعف, والتخلف ؛ لان كثافة البشرية - بلا شك - من أعظم أسباب الرقي والتقدم .

    14- أنه سبب للتخلف والتبعية :

    فالأمة إذا تخلت عن أخلاقها ومبادئها - فإن الانحرافات ستبدأ تنخر في جسدها , مما يضعفه, ويفقدها شخصيتها ومكانته, فتصبح بذلك أمة منهزمة تابعة مقلدة متخلفة في شتى الميادين .

    والتاريخ خير شاهد على ذلك, فكم من أمة بنت لها مجداً وحضارة, واشتهرت بالتقدم العلمي حينما كانت متمسكة بقيمها ومبادئه, وبعد أن فقدت ذلك انحدرت إلى الحضيض, وهوت من عليائه(5) .


    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - انظر عوامل الانحراف الجنسي ومنهج الإسلام في الوقاية منها لعبد الرحيم صالح عبد الله , ص: 98-99, وانظر الضياء اللامع من الخطب الجوامع للشيخ ابن عثيمين 1/275.

    [2] - انظر تربية الأولاد في الإسلام , لعبد الله علوان 1/246.

    [3] - شرح ديوان جميل بثينة ص 21.

    [4] - انظر التدابير الواقية من الزنا في الفقه الإسلامي , د : فضل إلهي ظهير ص 61.

    [5] - انظر الزنا لدندل جبر , ص 144-145.
    أضراره الاقتصادية



    وهذا العمل - أيضاً - يؤثر على الاقتصاد، فمن أضراره الاقتصادية ما يلي :

    1- إهداره الثروة المالية بحثاً عن الشهوة المحرمة :

    فمن ابتلي بتلك الفعلة - تجده يسعى في تطلابها في كل مكان،ويخسر بسبب ذلك أموالاً طائلة،وربما سافر خارج بلاده،بحثاً عن إشباع غرائزه .

    2- ما ينفق من أموال لشراء المجلات الهابطة والأشرطة الماجنة التي تهيج الغرائز وتحرك الكوامن .

    3- ما يبذل من أموال لدراسة هذه الظاهرة،والبحث في سبل علاجها .

    4- ما ينفق لعلاج المصابين بأمراض الشذوذ،فإذا كان مرض السيلان ( يصاب به 200- 500 ألف شخص كل عام معظمهم في ريعان الشباب،وإذا علمنا أن تشخيص وعلاج المرض الواحد يكلف 250- 400دولار -، فإن مرض السيلان وحده يكلف العالم سنوياً 80- 200 بليون دولار )(1)،هذا مرض السيلان،فما بالك بالزهري،أو الهربس ؟ بل وما بالك بالإيدز وما هو أخطر من الإيدز ؟

    5- البطالة وقلة الأيدي العاملة :فالمجتمع الذي ينتشر فيه هذا الوباء - لابد أن يتأثر،ويضعف،ويقل الجادون فيه ،و يكثر أهل البطالة،فيؤثر ذلك على الاقتصاد تأثيراً سيئاً،بل إن تأثير هؤلاء سيكون مركباً ؛ فلا يكفي أنهم لا ينتجون فحسب،بل إنهم سيستهلكون ويستنزفون الثروات في سبيل عبثهم وشذوذهم،بل ويشغلون الناس عن الإنتاج،بملاحقتهم ومحاولة كفهم وزجرهم.

    وهذا بلا شك يقود إلى التخلف في شتى الميادين،فاللواط يشغل الإنسان عن مصالحه الدينية والدنيوية،قال ابن القيم -رحمه الله- : ( ليس شيء أضيع لمصالح الدين والدنيا من عشق الصور،أما مصالح الدين - فإنها منوطة بلم شعث القلب و إقباله على الله،وعشق الصور أعظم شيء تشعباً وتشتيتاً له،و أما مصالح الدنيا فهي تابعة - في الحقيقة - لمصالح الدين،فمن انفرطت عليه مصالح دينه وضاعت عليه - فمصالح دنياه أضيع وأضيع )(2).



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - الأمراض الجنسية عقوبة إلهية د: عبد الحميد قضاة ، ص51.

    [2] - انظر الجواب الكافي ص299.
    أضراره النفسية

    فمن جملة أضرار هذا العمل المشين الأضرار النفسية, فهذا العمل يورث صاحبه أضراراً نفسية كثيرة منها :

    1- الخوف الشديد , والوحشة, والاضطراب :

    فالذي يمارس هذا العمل - لا تراه إلا خائفاً مذعور, يحسب كل صيحة عليه, وكل مكروه قاصد إليه, فلا تجده إلا وقلبه كأنه في جناحي طائر ؛ ذلك لأن الطاعة حصن الله الأعظم, الذي من دخله كان من الآمنين, ومن خرج عنه أحاطت به المخاوف من كل جانب ,فمن أطاع الله -انقلبت المخاوف في حقه أمان, ومن عصاه انقلبت مآمنه خوف, فمن خاف الله آمنه من كل شيء , ومن لم يخف الله - أخافه الله من كل شيء(1), فالجزاء من جنس العمل ؛ فمن بحث عن الأمن والأنس في معصية الله - انقلب عليه الأمر رأساً على عقب فأصبح أمنه خوف, وأنسه هماً وغماً .

    2- الحزن الدائم والعذاب المستمر, والقلق الملازم :

    وهذا جزاء عاجل لمن أحب غير الله أو تعلق بغير الله ؛ فبقدر تلك المحبة أو التعلق بغير الله يصيب الإنسان ما يصيبه من العذاب, والحزن, والألم, والقلق, قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله تعالى - واعلم أن كل من أحب شيئاً لغير الله - فلا بد أن يضره محبوبه, ويكون ذلك سبباً لعذابه )(2).

    وقال العلامة ابن القيم - رحمه الله تعالى - : ( والمقصود أن من أحب شيئاً سوى الله - عز وجل - فالضرر حاصل له بمحبوبه, إن وجد وإن فقد ؛ فإن فقده - عذب بفواته, وتألم على قدر تعلق قلبه به, وإن وجده كان ما يحصل له من الألم قبل حصوله, ومن النكد في حال حصوله, ومن الحسرة عليه بعد فوته - أضعاف أضعاف ما في حصوله من اللذة )(3).

    ولهذا قيل :

    فما في الأرض أشقى من محب * و إن وجـد الهوى حلو iiالمذاق
    تـراه بـتاكياً فـي كل iiiiحين * مـخـافة فـرقة أو لاشـتياق
    فـيبكي إن نـأوا iiشـوقاًإليهم * ويـبكي إن دنوا خوف الفراق
    فـتسخن عـينه عـند iiالتنائي * وتسخن عينه عند التلاقي (4)

    وكما قال الآخر :

    إذا قـربت دار كـلفت وإن iiنـأت * أسـفت فلا بالقرب أسلوا ولا iiالبعد
    وإن وعـدت زاد الهوى iiلانتظاره * وإن بخلت بالوعد مت على iiالوعد
    فـفي كـل حـب لا محالة iiفرحة * وحبك ما فيه سوى محكم الجهد(5)

    3- هذه الفاحشة تجعل صاحبها عرضة للإصابة بأمراض عصبية شاذة, وعلل نفسية شائنة, تفقده لذة الحياة, وتسلبه الأمن و الطمأنينة .

    4- الرغبة في العزلة و الانطواء :

    فالذي يرتكب هذا العمل تجده مؤثراً للعزلة و الانطواء, وذلك إذا لم يجد من يلائمه و يشاكله .

    5- تقلب المزاج, وضعف الشخصية, وعدم استقلالها .

    6- الانهزامية, وانعدام الثقة بالنفس, فتجده منهزماً لا يثق بنفسه أبداً .

    7- الشعور بأن الناس يعلمون بقبيح فعله ؛ فلسوء فعله ساء ظنه كما قيل:

    إذا ساء فعل المرء ساءت iiظنونه * وصـدق مـا يـعتاده من iiتوهم
    وعـادى مـحبيه لـقول iiعـداته * وأصبح في ليل من الشك مظلم(6)

    مما يولد لديه الشعور بالذنب, و الإحساس بالنقص, وفقدان الرجولة, والتخلف عن ركب الأسوياء .

    8- كثرة الوساوس والأوهام, والإصابة بمرض الهوس الجنسي :

    فهذا الداء العضال (إذا تمكن من القلب, واستحكم وقوي سلطانه - أفسد الذهن, وأحدث الوساوس, وربما التحق صاحبه بالمجانين الذين فسدت عقولهم
    , فلا ينتفعون بها )(7).

    وربما أصيب بمرض الهوس الجنسي الذي يجعل صاحبه الشهواني المندفع مشغولاً في جميع أوقاته بتخيلات شهوانية غريزية (8).

    9- ومن أضراره النفسية -أيضاً - ما يحدثه من التوتر النفسي والتردد, والتخاذل وعدم المبالاة, والارتباك, واليأس, والتشاؤم, والملل, والتبلد العاطفي (9).

    10- التأثير على الأعصاب :

    فهذه العادة تغزو النفس, وتؤثر على الأعصاب تأثيراً خاص, أحد نتائجه الإصابة بالانعكاس النفسي في خلق الفرد, فيشعر داخلياً بأنه لم يخلق ليكون رجل, وينقلب ذلك الشعور إلى شذوذ جنسي, فيميل إلى بني جنسه, وتتجه أفكاره إلى أعضائه التناسلية, ومن هنا يتبين لنا العلة الحقيقة من إسراف بعض الشباب من الساقطين في التزين وتقليد النساء .

    11- التأثير على المخ :

    فاللواط - أيضاً - يسبب اختلالاً كبيراً في توازن عقل المرء, وارتباكاً عاماً في تفكيره, وركوداً في تصوراته, وبلاهة واضحة في عقله, وضعفاً شديداً في إرادته .

    وإن ذلك ليرجع إلى قلة الإفرازات الداخلية التي تفرزها الغدة الدرقية, والغدد فوق الكلى, وغيره, مما يتأثر باللواط تأثرا ًمباشراً فيضطرب عمله, وتختل وظائفها.

    وهناك علاقة وثيقة بين النيورستانيا واللواط, فيصاب اللائط بالبله والعبط وشرود الفكر, وضياع العقل والرشاد (10).

    هذه بعض أضراره النفسية وسيمر معنا عند الحديث عن أضرار اللواط الصحية شيء من أضراره النفسية زيادة على ما مضى .




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - انظر الجواب الكافي ص 115,وأثر الذنوب في هدم الأمم والشعوب للصواف ص 46-51,وانظر شؤم المعصية وبركة التقوى للبيانوني ص 34-37.

    [2] - انظر مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام 1/24- 29.

    [3] - إغاثة اللهفان ص 45, وانظر مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام 1/24-29.

    [4] - انظر ذم الهوى لابن الجوزي ص 444, وإغاثة اللهفان ص 45.

    [5] - ذم الهوى لابن الجوزي ص308.

    [6] - ديوان المتنبي بشرح العكبري 4/135.

    [7] - الجواب الكافي ص 300, وانظر دواء العشاق لعبد الكريم الحميد ص 21.

    [8] - انظر التربية الجنسية في الإسلام , د: عبد الرحمن الجزائري ص 220- 221.

    [9] - انظر مشكلات الشباب والمنهج الإسلامي في علاجها , وليد شبير , ص88.

    [10] - انظر فقه السنة للشيخ سيد سابق 2/383 - 386 نقلاً عن كتاب الإسلام والطب , للدكتور محمد وصفي .
    أضراره الصحية





    أما أضراره الصحية - فحدث ولا حرج, فها هو الطب الحديث يكشف لنا بين الفينة و الأخرى كارثة من كوارث الشذوذ الجنسي, وهاهي وسائل الإعلام تطل علينا - من وقت لآخر- بقارعة تحل بساحة الشذاذ, وما أن يجد الأطباء علاجاً نافعاً أو عقاراً ناجعاً لمرض من الأمراض - إلا ويستجد مرض جديد يشغلهم عن المرض السابق, مما جعلهم يقفون واجمين ومتحيرين أمام هذا الخضم الموار, من تلك الشرور والإخطار, وصدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين قال :" لم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا "(1) .

    فمن الأضرار الصحية الناجمة عن هذا العمل ما يلي :

    1- الرغبة عن المرأة :

    فمن شأن اللواط أن يصرف الرجل عن المرأة, وقد يبلغ به الأمر إلى حد العجز عن مباشرته, وبذلك تتعطل أهم وظيفة من وظائف الزواج وهي إيجاد النسل .

    ولو قدر الله لمثل هذا الرجل أن يتزوج - فإن زوجته تكون ضحية من الضحايا ؛ فلا تظفر بالسكن, ولا بالمودة, ولا بالرحمة التي هي دستور الحياة الزوجية, فتقضي حياتها معذبة معلقة, لاهي بالمتزوجة ولا بالمطلقة .

    2- عدم كفاية اللواط :

    فهو علة شاذة, وطريقة غير كافية لإشباع العاطفة الجنسية, وذلك لأنها بعيدة الأصل عن الملامسة الطبيعية, ولا تقوم بإرضاء المجموع العصبي, بل هي شديدة الوطأة على الجهاز العضلي, سيئة التأثير على سائر أجزاء البدن .

    3- ارتخاء عضلات المستقيم وتمزقه :فاللواط سبب في تمزق المستقيم, وهتك أنسجته, وارتخاء عضلاته, وسقوط بعض أجزاءه, وفقد السيطرة على المواد البرازية, وعدم استطاعته القبض عليه, ولذلك تجد بعض الوالغين في هذا العمل دائمي التلوث بهذه المواد المتعفنة, بحيث تخرج منهم بدون شعور.

    4- اللواط وعلاقته بالصحة العامة :

    فهو يصيب مقترفه بضيق الصدر, والخفقان, ويتركه بحال من الضعف, مما يجعله نهبة لمختلف العلل و الأوصاب, وذلك بسبب توهمه ووسوسته .

    5- التأثير على أعضاء التناسل والإصابة بالعقم :

    بحيث يضعف مراكز الإنزال الرئيسية في الجسم, ويعمل على القضاء على الحيوية المنوية, ويؤثر على تركيب مواد المني, ثم ينتهي الأمر بعد قليل من الزمن إلى عدم القدرة على إيجاد النسل, والإصابة بالعقم, مما يحكم على اللائطين بالانقراض والزوال .

    6- التيفوئيد والدوسنتاريا :

    وهو بجانب ما مضى يسبب العدوى بالحمى التيفودية, والدوسنتارية, وغيرها من الأمراض الخبيثة التي تنتقل بطريق التلوث بالمواد البرازية المزودة بمختلف الجراثيم, المملوءة بشتى العلل والأمراض (2).

    7- التهاب الشرج والمستقيم .

    8- القرحة الرخوة.

    9- ثآليل التناسل .

    10- فطريات وطفيليات الجهاز التناسلي .

    11- قمل العانة .

    12- الورم البلغمي الحبيبي التناسلي .

    13-التهاب الكبد الفيروسي (3).

    14- الزهري :

    وهو إحدى ثمار اللواط ( وقد عرف مع نهاية القرن الخامس عشر الميلادي, وهو عادة لا يصيب إلا الإنسان دون سائر مخلوقات الله, وتسببه جرثومة لولبية الشكل اسمها (تريبوينما باليديم ) وهي جرثومة صغيرة ودقيقة جداً بحيث لا ترى بالعين المجردة )(4).

    أما عن سببه فإنه ( لا يوجد لهذا المرض الخطير سبب غير العلاقة الجنسية المحرمة, والوطء في نكاح محرم غير صحيح, ولا يمكن أن يحدث مطلقاً نتيجة وطء حلال, أو علاقة جنسية غير محرمة )(5).

    وأما أعراضه - فمنها ما يظهر على شكل تقرحات على الأعضاء التناسلية, ومنها ما يكون داخلي, فيظهر على كبد المريض, وأمعائه, ومعدته, وبلعومه, ورئتيه, وخصيتيه .

    وأما الآثار التي يتركها على قلب المريض وشرايينه وأعصابه - فكبيرة ورهيبة, فهو يسبب الشلل, وتصلب الشرايين, والعمى, والذبحة الصدرية, والتشوهات الجسمية, وسرطان اللسان, والسل في بعض الأحيان .

    وهذا المرض سريع العدوى, وانتشاره في العالم - عامة - وفي أوربا وأمريكا- خاصة - يزداد, ويتضاعف يوماً بعد يوم, فهو مرض خطير, وشره مستطير, قتل وسيقتل الملايين, وما داموا يعيشون الفوضى الجنسية ويلهثون وراء الفواحش زنا وبغاء وشذوذاً (6).

    15- السيلان :

    وهو ثمرة من ثمرات الشذوذ الجنسي المنتنة : ( ويعتبر السيلان من أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً في العالم, إذ بلغ عدد المصابين به سنوياً حسب تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 1975م 250مليون شخص) (7). وأكثر الناس عرضة لهذا المرض هم الشاذون جنسياً ( ولقد أوضحت الدراسات الميدانية أن الشاذين جنسياً - وعددهم في الولايات المتحدة حالياً قد جاوز الثمانية عشر مليوناً - هم أكثر الناس إصابة بالأمراض الجنسية (8).

    ويعد السيلان ( من أكثر الأمراض المعدية انتشاراً في الوقت الحاضر, وقد يصاب به 200- 500مليون شخص كل عام معظمهم في ريعان الشباب )(9). وهذا المرض يعرف ب-(السيلان ) (ويسمى في بعض البلاد العربية ( التعقيبة ) وفي بعضها الآخر (الردة )(10).

    وينتقل هذا المرض ( نتيجة اتصال جنسي مباشر, ونكاح في فرج محرم, ولا يمكن أن ينتقل مطلقاً إلى عفيف أو عفيفة )(11).

    وهذا المرض يحدث التهابات شديدة في الأعضاء التناسلية, يصحبه قيح وصديد كريه الرائحة, ويعد هذا المرض من أهم الأسباب التي تؤدي بالمصاب إلى العقم, ويسبب - أيضاً - ضيق مجرى البول, والتهاب القناة الشرجية, والتهاب الفم( البلعوم ) كما أن المريض يشعر بضيق وحرقان عند البول, وتحمر المنطقة المحيطة بفتحة القضيب نتيجة الالتهاب, ويتقدم الالتهاب في الإحليل صعوداً حيث يصل بعد 10- 14 يوماً إلى نهايته المتاخمة للمثانة, فتلتهب هي الأخرى, فيزداد الحرقان, وألم التبول, ويصاحب ذلك صداع, وحمى, وإنهاك عام, ويمكن لجرثومة هذا المرض أن تصل إلى أي مكان في الجسم عندما تدخل الدورة الدموية, وحينئذ تسبب التهاب الكبد, والسحايا والتهابات أخرى في القلب وصماماته )(12).

    16- الهربس :

    ومن تلك الأمراض الجنسية المخيفة مرض الهربس, الذي ( فرض نفسه شبحاً مرعباً في نفوس أولئك الذين انغمسوا في العلاقات الجنسية المحرمة, فلقد أوضح تقرير لوزارة الصحة الأمريكية أن الهربس لا علاج له حتى الآن, وأنه يفوق في خطورته مرض السرطان )(13).

    ولقد ( واصل مرض الهربس زحفه إلى الأمام, حتى تصدر قائمة الأمراض الجنسية, وبلغ عدد المصابين به في الولايات المتحدة عشرين مليون شخص, وتقدر عدد الإصابة في بريطانيا بمائة ألف شخص سنوياً )(14).

    فما الهربس ؟ وما حقيقته ؟

    إنه مرض حاد جد, يتميز بتقرحات شديدة, حمراء اللون, تكبر وتتكاثر بسرعة, ويسببه فيروس يسمى ( هربس هومنس ) وينتقل هذا المرض بالاتصال الجنسي إلى الأعضاء التناسلية, أو الفم عند الشاذين, وتبدأ أعراضه عند الرجال بالشعور بالحكة فتهيج المنطقة, وتظهر البثور, والتقرحات على مقدمة القضيب, والقضيب نفسه, وعلى منطقة الشرج عند الذين يلاط بهم, وهذه البثور الصغيرة الحجم الكثيرة العدد يكبر حجمه, ويزداد ألمه, وتتآكل, فتلتهب من البكتريا المحيطة, فيزداد المرض تعقيداً ويخرج منه سائل يشبه البلازم, ثم صديد, وربما يمتد الالتهاب إلى الفخذ, ومنطقة العانة, فتتضخم الغدد اللمفاوية, وتصبح مؤلمة جداً )(15).

    وفي حديث عن الهربس لوزير الصحة الكويتي قال فيه: ( إنه مرض تناسلي يصيب الأعضاء التناسلية بآلام لا يعلم إلا الله مداه, وقوته, وشدة قسوتها على المصاب, إن الأعضاء التناسلية حين تصاب بهذا المرض تصاب بمضاعفات خطيرة ؛ فانسداد تلك الأعضاء أمر وارد, وإصابة المرأة الحامل تعتبر من الإصابات الخطرة, لأن احتمال انتقال الهربس للمولود أمر يصبح وارد جد, فالتقليل من خطورة الهربس أمر غير منطقي ؛ فمضاعفاته تدوم إلى أبد الدهر )(16).

    وأضرار الهربس لا تقف عند حد الأعضاء التناسلية, بل إنها تتعدى ذلك إلى سائر أعضاء الجسم, وله مضاعفات شديدة , فقد ينتقل إلى الجهاز العصبي, وقد ينتقل إلى الدماغ, وإصابة الدماغ مميتة في أغلب الحالات أكثر من 90%(17).

    ومما يؤكد خطورته أيضاً أنه( لا يقتصر على الأعراض الجسدية البحتة ؛ إذ أن المرض يحدث أعراضا ً نفسية وعصبية, ربما تكون أخطر بكثير من الأعراض الأولى, فقد أجمع الأطباء على أن الآثار النفسية المدمرة لمرض الهربس - أخطر بكثير من آثار المرض الذي تتمثل في القروح والآلام الجسدية )(18).

    وهذا المرض ينتشر لدى الشاذين جنسي, ( ويذكر الدكتور مورس - أخصائي أمراض الهربس - أن نتيجة الدراسة التي قام بها في بريطانيا تشير إلى أن انتشار هذا المرض يزداد يوما بعد يوم , وأن أكثر الإصابات تقع بين الشباب والشابات الذين تتراوح أعمارهم بين 15-30 سنة وأن هذا المرض يتناسب طردياً مع الجنس وطرق ممارسته وازدياده في المجتمع بطرق غير صحيحة, فيما يقل بالمقابل عند الذين يحبون العفاف ويسعون إليه )(19).

    ( ولا يوجد علاج فعال لهذا المرض ولكن يجب أن يحمي المريض من الالتهابات البكتيرية الثانوية مع استمرار فحص المصاب مدة ثلاثة أشهر بحثاً عن أمراض جنسية أخرى )(20).

    هذه نبذة يسيرة عن هذا المرض الفتاك(21) .

    17- الإيدز:

    وما أدراك ما الإيدز ؟ ذلك المرض الخطير الذي أصاب العالم - عموماً - والعالم الغربي - خصوصاً - بسببه موجة من الذعر والرعب .

    فلقد عرف هذا المرض حديث, فأصبح يهدد إنسان الغرب وحضارة الغرب بالفناء, وأصابهم بالهلع والجزع, والفزع .

    وخطورة هذا المرض ترجع لأسباب عديدة منها :

    أ- أن نسبة المصابين به ونسبة الوفيات به عالية جداً .

    ب- الغموض المريع الذي يكتنفه ؛ لدرجة أن الأسئلة حوله كثيرة ومحيرة, وإجابات المختصين عليها قليلة .

    ج- قلة العلاج أو انعدامه بالكلية .

    د - سرعة انتشاره (22).

    وكلمة (إيدز ) هي عبارة عن الأحرف الأولى للكلمات التي يتكون منها اسم هذا المرض باللغة الانجليزية, ومعناه في اللغة العربية ( نقص المناعة المكتسب )أو( فقدان المناعة المكتسبة ) أو ( الفشل المناعي ) أو ( انهيار المناعة المكتسبة )(23). ذلك أن الله - عز وجل - أودع جسم الإنسان مناعة تضاد وتكافح مختلف الأمراض التي تغزو الجسم, فإذا ما أصيب الإنسان بمرض الإيدز - فإنه لا يكاد يحتمل مكافحة أدنى الأمراض, وربما قضى عليه أقل الأمراض ضرراً إذ تنهار لدى المصاب وسائل الدفاع التي أودعها الله جسمه, فيصبح بذلك نهبة سهلة لكل الجراثيم, وفريسة يسيرة لشتى الأمراض .

    أما أكثرية المصابين بهذا المرض فقد ( ذكر العلماء أن 95% من مرضى الإيدز هم ممن يمارسون اللواط, وأن نسبة قليلة هم من مرضى المخدرات والأدوية المخدرة )(24).

    ( وقد ذكر العلماء المختصون بهذا المرض - أيضاً - أن تسعة أعشار المصابين به يموتون خلال ثلاث سنوات من بداية المرض )(25).

    أما أكثر الناس عرضة لهذا المرض فهم الشباب وقد ( كشف تقرير عن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن ما بين 90.75% من الإصابة بفيروس نقص المناعة ( الإيدز) تحدث من الذين تتراوح أعمارهم بين العشرين أو أربعين عاماً )(26).

    أما عدد المصابين في هذا المرض - فإنهم يتزايدون بشكل مستمر من عام إلى عام, ولم يسلم من هذا المر ض حتى الأطفال .

    وما أن سمع اللوطيون الشاذون بهذا المرض وخطورته, ودورهم في نشره وأنه قاض عليهم لا محالة - إلا وأصيبوا بالهلع والرعب ؛ لأنهم يتوقعون أن يهجم عليهم في أي لحظة .

    ولقد اختلفت ردود أفعالهم إزاء هذا الأمر في أمريكا وغيرها؛ فبعضهم نظم مظاهرة حاشدة جابوا خلالها شوارع فرانسيسكو- أكبر مركز للواط في العالم - (27) منكرين أن يكون اللواط هو السبب لهذا المرض, وبدأوا بجمع التبرعات لدفع هذه الاتهامات عنهم بشتى الوسائل, وكثير منهم أصيب بالكآبة والقلق, وأصيب بعضهم باليأس والإحباط, بل وأقدم بعضهم على الانتحار ؛ للتخلص من هذا الهم القاتل الملازم .

    ولقد انتشر الرعب - أيضاً - في هوليود - مدينة السينما - خاصة بعدما أصيب بالإيدز الممثل الشهير- روك هدسون - صديق الرئيس الأمريكي السابق - رونالد ريجان - وبما أن هدسون كان يعمل في هوليود, وحياة هوليود مشهورة بالدعارة, حيث يتصل الجميع بعضهم ببعض جنسي, وتدور كثير من مشاهد الأفلام حول الجنس - فإن الذعر المميت قد خيم على أجواء هوليود, وجعل حياة هؤلاء تعتمد على المهدئات والمسكنات, أو على الإقبال على مزيد من المخدرات التي تشم كالكوكايين, أو التي تدخن كالحشيش(28) وحالهم هذه كحال الذي يقول:

    تداويت من ليلى بليلى من iiالهوى * كما يتداوى شارب الخمر بالخمر (29)

    ولقد انتشر الرعب في الأجهزة الأمنية في أمريك, كما انتشر في بريطاني, وايطالي, والبرازيل, وكافة بلاد العالم, وأعلنت النفير تجاه هذا الداء الوبيل (30).

    18- فيروس الحب :

    وقبل أن يفيق العالم من هول الصدمة التي أحدثها مرض الإيدز -إذا بمرض جديد يحل بساحة عالم الشذوذ .

    وهذا المرض الجديد أشد افتراساً وأعظم وطأة من الإيدز, بل الإيدز - كما يؤكد الدكتور كينيث مور مكتشف هذا المرض - يعد لعبة أطفال مقارنة بهذا المرض الجديد, ويقول ( كاليتون تيل أحد المختصين بالأمراض الجنسية): ( إن الإيدز مقارناً بهذا المرض الجديد يبدو كمجرد تجوال عارض في منتزه, مجرد تجوال لا مشقة فيه ولا نصب ).

    ولكن ما أعراض هذا المرض ؟ وكيف ينتقل ؟ وما عدد ضحاياه ؟

    والجواب : أنه بعد ستة أشهر من استلام الجسم للفيروس العجيب لهذا المرض الجديد الذي سماه مكتشفه الدكتور ( كينيث مور ) بمرض الحب - يمتلئ جسم المريض بأكمله بالبثور والقروح, ولا تبقى فيه رقعة مهما كانت صغيرة - ناجية من القروح والتقيحات, ويستمر نزيف المريض إلى أن يموت, ويقول الدكتور ( مور ) : إن الفيروس الجديد هو مثل فيروس الإيدز, قد لا يستلمه الجسم بسهولة, ولكن متى ما تغلغل في جسم الإنسان - فإن العلوم الطبية المعاصرة تقف عاجزة تماماً بإزائه , وإن مما يجعل هذا الفيروس غير عادي أبدا ًهو أنه يستمر ساكناً ويبقى في حالة كمون تام, وذلك إلى لحظة معينة هي لحظة جيشان الهرمونات التي تتوافق مع تهيج الجسم عند ممارسة الجنس, وعند ذلك تدب الحياة في الفيروس, وذلك بعد قضائه لفترة حضانة استمرت ستة أشهر .

    كيف ينتقل الفيروس ؟

    وأما ما يميز هذا المرض الجديد عن الإيدز هو أن الفيروس المسبب للايدز والمسمى H.I.V ينتقل عادة من جسم المريض إلى الجسم السليم عن طريق الدم أو السوائل المنوية, وأما فيروس المرض الجديد والمسمى فيروس (الحب) Love Virus فيبدو أنه ينتقل بشتى الطرق, لدرجة أنه يصيب حتى الأفراد الذين لا يمارسون الجنس أبد, وتبدو طريقة انتشاره خفية نوعاً م, ولكن الدكتور (مور) يقول إن انتشاره ربما يتم عن طريق انتقاله عبر الهواء, وتنفسه بواسطة البشر حيث يستقر أولاً داخل الرئتين .

    ويضيف عالم فيروسات من مدينة رأس الرجاء الصالح بجنوب أفريقي, فيقول : إن مرض الإيدز يتسبب غالباً بسبب الممارسات الجنسية التي لا تتخذ فيها الاحتياطات الكافية, وأما المرض الجديد - فإنه لا علاقة له بذلك, حيث إن ضحاياه يلتقطونه من أي مكان.

    وعند التقاط هؤلاء للفيروس فليس من الضروري أن يتورطوا في ممارسات جنسية كاملة, سواء كانت باحتياطات أم لا ؛ ذلك أن بعض الممارسات العاطفية العابرة مثل التقبيل, والاحتضان, وتشبيك الأيدي يمكن أن تؤدي إلى فوران الهرمونات الجنسية التي تنشط فيروس الحب .

    عدد ضحايا المرض الجديد :

    وفي تقديرات الدكتور ( كينيث مور) فإن عدد الذين ماتوا من ضحايا هذا المرض الجديد يزيد عن 250شخص, موزعين على أحد عشر قطر, وذلك منذ تم اكتشاف هذا المرض أخير, وربما يكون عدد الضحايا الذين ماتوا قبل اكتشافه والتعامل معه بشكل جدي - أكبر من ذلك بكثير .

    فمن المحتمل أن حالات كثيرة عجز الطب عن تصنيفها أو إدراجها تحت قائمة هذا المرض أو ذاك, ومن ثم لم تلحق بقائمة المرض الجديد.

    وبينما يذهب بعض الأطباء والعلماء والباحثين إلى أن مرض الحب الجديد هذ, هو فصيلة جديدة متطورة من مرض الإيدز , وهذا هو رأي بعض المشتغلين منهم في أبحاث الإيدز بشكل خاص, ومنهم عالم الفيروسات الفرنسي (فرانسيس كليمينت) - فإن البعض الآخر ومنهم مكتشف الفيروس الجديد الدكتور ( مور) - يصرون على أن هذا المرض الجديد هو مرض مستقل بخصائصه التي تميزه بشكل حاسم عن الإيدز, وأنه لا علاقة له على الإطلاق بمرض الإيدز .

    وأما المسؤولون عن شؤون الصحة في الحكومة الأميركية - فإنهم مازالوا يستمهلون أنفسهم في انتظار اكتمال الأبحاث حول الفيروس الغامض, وفي خلال ذلك فإن الدكتور (مور) يقول : بأنه سيبادر ويستقل تحذيراته إلى الشعب الأمريكي بخصوص هذا الفيروس, الذي سيصبح كل مواطن عرضة لهجومه في أي وقت .

    ولكن يا ترى هل ستجدي هذه التحذيرات عن المرض, وأسلوب الحياة الاجتماعية كما هو في عينه, وانحرافه وإصراره على التمادي والانحراف ؟! ومتى - في أي حال - يستقيم الظل والعود أعوج ؟!(31).

    وفي ختام الحديث عن فيروس الحب نصل إلى نهاية الحديث عن أضرار اللواط, فهذا شيء من آثاره, وهذا جزء من أضراره, أو بعد هذا يليق بعاقل أن يسلم قياده لنزوة خاطئة, أو لذة عابرة, ثم يدفع بعدها الثمن غالياً ؟! ولكن :


    إذا لم يكن للمرء عين صحيحة * فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - رواه ابن ماجة (4019) , وصححه الشيخ الألباني في الصحيحة (106) .

    [2] - انظر فقه السنة سيد سابق 2/383 - 386, نقلاً عن كتاب الإسلام والطب للدكتور محمد وصفي .

    [3] - انظر تفاصيل الحديث عن تلك الأمراض في الكتب الآتية : الأمراض الجنسية عقوبة إلهية من ص 100 - 103 , والأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها د: محمد علي البار من ص 361 - 387 , والأمراض الجنسية لسيف الدين حسين شاهين ص 89- 92 , والثقافة الجنسية د: هاني عرموش 125 - 130 , و ولا تقربوا الزنا لمحمد عبد العزيز الهلاوي ص 74 - 75 .

    [4] - انظر الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 41.

    [5] - لماذا حرم الله هذه الأشياء , د: محمد كمال عبد العزيز ص 20 - 21 .

    [6] - انظر الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 41 - 50 , والأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها من ص 305 - 361 , والأمراض الجنسية لسيف الدين شاهين ص 63 - 75 , والأمراض الجنسية د : نبيل الطويل ص 38 - 77 , ومر ض الايدز الطاعون الجديد , د : خالص جلبي ص 171 - 194 , والانحرافات الجنسية وأمراضها د : فايز الحاج ص 143 - 156 , والثقافة الجنسية لهاني عرموش ص 105 - 114 , وأيها الشباب انتبه قبل فوات الأوان لعبد الإله بن داود ص 27 , و ولا تقربوا الزنا ص 68 - 63.

    [7] - الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 277.

    [8] - الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 285.

    [9] - الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 51.

    [10] - الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 289.

    [11] - لماذا حرم الله هذه الأشياء ص 20.

    [12] - انظر الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 292 , والأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 53 - 56 , والأمراض الجنسية لسيف الدين شاهين ص51 - 59 , وغضب الله يلاحق المتمردين على الفطرة للرفاعي ص 48 - 54 , والانحرافات الجنسية وأمراضها ص 136 - 142 , والثقافة الجنسية ص 115 - 124 , ولا تقربوا الزنا لمحمد عبد العزيز الهلاوي ص 66 - 68 .

    [13] - كتابان في اللواط ص 26.

    [14] - الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 233.

    [15] - انظر الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 89 .

    [16] - كتابان في اللواط ص 27.

    [17] - الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 258.

    [18] - كتابان في اللواط ص 28.

    [19] - الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 90.

    [20] - الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 90.

    [21] - انظر الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها لمحمد علي البار ص 225 - 260 , فقد فصل الحديث عن الهربس وعن تاريخه وأسبابه وأنواعه , وغير ذلك , وانظر الجنس وأمراضه لعبد الناصر نور الله ص 19 - 22 , والأمراض الجنسية لسيف الدين شاهين ص 79 - 86 , ولا تقربوا الزنا 75 -87.

    [22] - انظر لماذا حرم الله هذه الأشياء ص 31, والأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 93.

    [23] - انظر الأمراض الجنسية عقوبة إلهية 93 , والأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 133 , و لماذا حرم الله هذه الأشياء ص 31.

    [24] - الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 94.

    [25] - انظر المرجع السابق ص95.

    [26] - كتابان في اللواط ص 39 .

    [27] - تلك المدينة التي يسيطر عليها اللوطية, والتي دائماً ما تصاب بالزلازل , انظر تأملات بعد الفجر لعبد الحميد البلالي , ص 36 - 37 .

    [28] - انظر الأمراض الجنسية عقوبة إلهية ص 96, والأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها ص 153 - 154.

    [29] - ديوان مجنون ليلى ص 125.

    [30] - انظر تفصيل الحديث عن الإيدز في كتاب الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجها 131 - 223, والإيدز د:محمد علي البار,ود: محمد أيمن صافي ,ص 57-305,والجنس وأمراضه ص 23 - 29 , وقصة الإيدز , د : نجيب الكيلاني , و أفول شمس الحضارة الغربية من نافذة الشذوذ , لمصطفى فوزي غزال ص 43 - 49 , والأمراض الجنسية لشاهين ص 95 - 141 , والثقافة الجنسية 131 - 137 , ولا تقربوا الزنا ص 88 - 89 .

    [31] - انظر مجلة الإصلاح العدد 237 , ص 35 , وجريدة الرياض العدد 9286 , في 13/6/1414 هـ.
    أسباب وقوع اللواط



    وبعد أن تبين لنا شيء من أضرار اللواط - نتحدث فيما يلي عن الأسباب التي تؤدي إلى وقوعه وانتشاره :

    فمن خلال التتبع والاستقراء والبحث والتحري, سواء في الكتب التي تحدثت عن هذه الجريمة, أو من خلال الوقوعات التي تصل إلى مراكز الشرطة والهيئات, أو غيرهم ممن طلب منهم أن يسهموا في البحث عن أسباب تلك الجريمة, ومن خلال ذلك كله - اجتمع لدي أسباب عديدة, تؤدي بمجموعها إلى وقوع تلك الجريمة وشيوعه, وهذه الأسباب منها ما هو مباشر يعود إلى ذات الأشخاص الذين يقعون في هذا الأمر, ومنها ما هو غير مباشر, وإنما هي أسباب خارجة من شأنها أن تؤد ي إلى وقوع هذه الجريمة بطريقة غير مباشرة, وإليك سرد هذه الأسباب :

    1- الخواء الروحي ورقة الدين وضعف الإيمان :

    فمن لم يردعه الإيمان وتزمه التقوى - فلن يلوي على شيء , ولن يألوا جهداً في الفساد والإفساد .

    2- ترك الصلاة أو التهاون بها :

    فالصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر, وهي صلة بين العبد وربه, وهي التي تضع سياجاً بين المصلي وبين نزواته وانحرافاته.

    فإذا ما ترك المرء الصلاة أو تهاون بها بدأ في طريق الفساد والغواية, وارتمى في حضيض الشهوات, ومستنقع الرذيلة الآسن .

    3- الجهل وقلة العلم :

    فالعلم نور يستنير به صاحبه في حنادس الظلم, وينظر من خلاله إلى الأمور على حقيقته, وينظر في مقدماتها وعواقبه, والعلم يشغل صاحبه بكل خير , ويشغله عن كل شر, فإذا فقد العلم فقدت البصيرة, وحل الجهل, وانطمست المعالم أمام الإنسان, واختل ميزان الفضيلة والرذيلة عنده, فلم يعد يفرق بين ما يضره وما ينفعه, فيصبح بذلك عبداً للشهوة وأسيراً للهوى .

    ومن الجهل بهذا الصدد - الجهل بحرمة تلك الجريمة, والجهل بأضرارها المتنوعة .

    4- الفراغ :

    فالفراغ يأتي على رأس الأسباب المباشرة لانحراف الشباب, فالقطاع الكبير من الشباب يعاني من فراغ قاتل, يؤدي إلى الانحراف والشذوذ, وإدمان المخدرات, ويقوده إلى رفقة السوء, وعصابات الإجرام ويتسبب في تدهور الأخلاق, والإصابة بالأمراض النفسية (1).

    ( ويقرر علماء النفس والتربية أن الشاب إذا اختلى إلى نفسه وقت فراغه - ترد عليه الأفكار الحالمة, والهواجس السارحة, والتخيلات الجنسية المثيرة, فلا يجد نفسه إلا وقد تحركت شهوته, وهاجت غريزته أمام هذه الموجة من التخيلات والتأملات والخواطر, وربما وقع في محظور شرعي نتيجة هذه التخيلات )(2).

    ثم إن الفراغ قد يقوده للعشق في كافة صوره قال صاحب الفنون ابن عقيل الحنبلي رحمه الله : ( وما كان العشق إلا لأرعن بطال, وقل أن يكون في مشغول ولو بصناعة أو تجارة, فكيف بعلوم شرعية أو حكمية )(3).

    5- الصحبة السيئة :

    فالصحبة السيئة تحسن القبيح, وتقبح الحسن وتجر المرء إلى الخنا والرذيلة, وتبعده عن كل خير وفضيلة ؛ ذلك أن المرء يتأثر بعادات جليسه وأخلاقه ؛ فالصاحب ساحب والطبع استراق .

    فالذي يجالس أهل السوء لابد وأن يناله من سوءهم, ولو لم يأته من ذلك إلا أنه يقارن أفعاله بأفعالهم السيئة, فيستقل سيئاته بجانب سيئاتهم , فيقوده ذلك إلى الجرأة والإقدام, على فعل الموبقات والآثام, ومن هنا تبدأ رحلة الشذوذ والانحراف(4).

    وصدق البارودي حين قال :

    تـعست مـقارنة اللئيم iiفإنها * شرق النفوس ومحنة iiالكرماء
    أنا في زمانٍ قلبٍ(5) iiومعاشر * يـتلونون تـلون الـحربا iiiiء
    قـد أصبحوا للدهر سبة iiiiناقم * فـي كل مصدر محنة iiوبلاء
    وأشد ما يلقى الفتى من iiدهره * قد الكرام وصحبة iiاللؤماء(6)


    6- التدخين :

    فالتدخين شر وبلاء عند جميع العقلاء, والتدخين بداية الرحلة الطويلة للسقوط في الهاوية, فقد يقع الحدث فيه من باب التجريب, أو التقليد, أو من باب محاولة إثبات الذات ولفت الأنظار, فإذا ما وقع الحدث في التدخين فإن ذلك إيذان في السير في طريق الغواية المظلم ؛ فقد يجره تطلاب الدخان إلى بذل عرضه, والتمكين من نفسه, وقد يجره إلى الارتماء في أحضان رفقة السوء, وقد يجره إلى النفرة من أهل الخير, ويقوده إلى البعد عن البيت, أو المكث طويلاً خارجه, أو التأخر عن البيت ليل, أو المبيت خارجه ؛ خشية أن يشمه الأهل فيعلموا بأنه يشرب الدخان, فيقع بذلك فريسة لجلساء السوء والأشرار وأهل الإجرام, فيسهل بذلك وقوعه في الفحشاء(7).

    7- تعاطي المخدرات :

    فالمخدرات سلاح ماضٍ فتاك, استغله أعدا ء الإسلام ؛ لينفذوا من خلاله إلى تحطيم شباب المسلمين, وتدمير أخلاقهم, وإلغاء عقولهم, ليصبحوا عبيداً للشهوة المحرمة, والنزوة العابرة, فتفسد بذلك طباعهم وتنحرف فطرهم, وتغلظ قلوبهم, ويسهل عليهم فعل الفواحش والمنكرات.

    فالمخدرات تغري بصاحبها وتجرؤه على فعل المحرمات, فبسببها تنتشر الفواحش, وتضعف الفضيلة, وتضمحل الأخلاق .

    وهذا أمر بدهي ؛ فماذا ينتظر من أناس أضاعوا عقولهم , وفقدوا صوابهم (8).

    ثم إن المخدرات وسيلة قوية لجر الأحداث للفاحشة, خصوصاً أوقات الامتحانات ؛ حيث يسعى خفافيش الليل لترويجها بين الشباب ؛ بحجة أنها تقوي الذاكرة, وتنشط الذهن .

    8- ضعف الشخصية والطيبة الزائدة :

    فبعض الأحداث ضعيف الشخصية, ينهار أمام من يطلبه, وينقاد ويستسلم له, وقد تكون طيبته الزائدة عن اللازم فيثق بكل أحد ؛ فيقع بسبب ذلك فريسة لعبيد الشهوة و أرباب الفجور(9).

    9- الشذوذ :

    فهنالك من هو مصاب بنوع من أنواع الشذوذ, وهو الرغبة في أن تفعل به الفاحشة, فتراه يبحث بنفسه - عياذاً بالله - عن أناس يفجرون به, فيقع في هذا البلاء, ويجر الآخرين إليه(10) .

    10- ضعف الإرادة :

    فهناك من يقع في هذا الجرم, وهو يعلم ضرره وحرمته , ومع ذلك لا يستطيع كبح جماحه, ولا الصبر عن تفجير غرائزه, وذلك لضعف إرادته و سفول همته .

    11-المبالغة في التجمل والتطيب :

    فبعض الأحداث يبالغ في التجمل والتطيب, فتراه يلبس أبهى الحلل, ويستعمل أفخر الأطياب, وقد يحل إزاره, ويصفف طرته, وربما وصل الأمر ببعضهم إلى التكسر والميوعة, والتشبه بالنساء, والتشبه بالكفار, مما يجعل أنظار الخبثاء تتجه إليهم, وتبدأ في إغوائهم .

    12-إظهار المفاتن :

    وذلك من خلال لبس السراويل القصيرة أو المجسمة في اللعب أو غيره, ثم إن هناك من ابتلي بما يسميه بعض الباحثين بداء ( الاستعراء) أو ( الاستعراض ) (ومعاناه استمداد الإشباع الجنسي, بأن يكشف المرء عن أعضائه التناسلية أمام الآخرين .

    إن هؤلاء المنحرفين لا يجدون لذة إلا في حالة العراء و الاستعراض لأجسامهم أمام الآخرين كشكل من أشكال توكيد الذات )(11).

    وهذا العمل من شأنه أن يجر إلى الفتنة والوقوع في الفاحشة .

    13- العادة السرية :

    فممارسة هذه العادة شذوذ وانحراف, وقد تكون بداية لانحراف أكبر ضرراً وأعظم خطراً إلا وهو الوقوع في الزنا واللواط(12).

    14- السباحة :

    إما في الأندية, أو في برك المزارع, أو غيره, فالسباحة من جملة الأسباب التي قد تؤدي إلى وق تلك الجريمة, وذلك بسبب ما يحصل فيها من التعري, والتكشف وكثرة المزاح, واجتماع الصغار مع الكبار.

    15- كثرة المزاح :

    فكثرة المزاح تسقط الهيبة, وتخل بالمروءة, وتجريء السفهاء, ( قيل في بعض منثور الحكم : المزاح يأكل الهيبة كما تأكل النار الحطب . وقال بعض الحكماء : من كثر مزاحه زالت هيبته )(13).

    وهناك من يسف في المزاح, ويتمادى فيه, وقد يصل في مزاحه إلى حد مزر, ومن ذلك ما يحدث من بعض الشباب من لمس للأدبار والذكور فيما بينهم, إلى غير ذلك من الأمور المزرية التي لا تليق بالرجال, فهذا المزاح السخيف يسهل عليهم الأمر, ويجرهم شيئاً فشيئاً حتى يقعوا في الفاحشة - والعياذ بالله - .

    16- إطلاق النظر :

    فبعض الناس مصاب بما يسمى ب(حب الاختلاس أو(استراق النظر الجنسي) فتراه يقلب بصره يمنة ويسرة, وتثيره المناظر الجنسية, يقول الدكتور فايز الحاج و مسترق النظر أو مختلس النظر يسعى لإشباع رغبته الجنسية عن طريق النظر من ثقب الباب, أو مراقبة المنبهات والأشياء والأفعال الجنسية, فهو دائم البحث عن فرصة يشهد فيها موقفاً مثيراً جنسي, ولذلك فإنه دائم التسكع حول الحمامات, والمراحيض العامة, والشقق, على أمل أن يختلس نظرة إلى شخص عار)(14).

    ومن الناس من لا يكف بصره عن مشاهد المردان, فتراه يتبع النظرة الأخرى, مما يكون سبباً في تعلق قلبه وميله إلى الفاحشة .

    فإطلاق النظر داء عضال, وسم قتال يورد صاحبه المهالك, ويقوده إلى كل بلية . قال ابن القيم رحمه الله مبيناً خطره وعظيم ضرره : ( والنظر أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان ؛ فإن النظرة تولد الخطرة, ثم تولد الخطرة فكرة, ثم تولد الفكرة شهوة . ثم تولد إرادة, ثم تقوى فتصير عزيمة جازمة, فيقع الفعل ولا بد, ما لم يمنعه منه مانع, وفي هذا قيل : الصبر على غض البصر أيسر من الصبر على ألم ما بعده , ولهذا قال الشاعر :

    كـل الـحوادث مبداها من iiالنظر * ومـعظم النار من iiمستصغرالشرر
    كـم نظرة بلغت في قلب iiصاحبها * كـمبلغ الـسهم بين القوس iiوالوتر
    والـعبد مـادام ذا طـرف iiiiيقلبه * في أعين العين موقوف على الخطر
    يـسر مـقلته مـا ضـر iiمهجته * لا مـرحباً بـسرورٍ iiعادبالضرر


    ومن آفاته أنه يورث الحسرات, والزفرات, و الحرقات, فيرى العبد ما ليس قادراً عليه, ولا صابراً عنه, وهذا من أعظم العذاب : أن ترى ما لا صبر لك عنه, ولا عن بعضه, ولا قدرة لك عليه )(15).

    17- إطلاق اللسان في الحديث عن الفحشاء :

    فبعض الناس ممن قل حياؤه يطلق لسانه في وصف الأحداث, وذكر اللواط واستحسانه وربما كان ذلك بمجمع من الناس, وهذا الصنيع من إشاعة الفاحشة في الذين أمنو, ومن أسباب انتشار اللواط واستمراء الناس له.

    18- ظاهرة الكتابة على الجدران :

    فتجد في بعض الأحيان على بعض الجدران دورات المياه أ و الأماكن العامة كتابات مقذعة بذيئة تحمل في طياتها الفحش, وإلصاق التهم في الأبرياء, وهذا العمل - أيضاً - كسابقه يسبب الفاحشة وجرأة الناس عليها.

    19- ظاهرة ترك الدراسة في سن مبكرة :

    هناك من الأحداث من يترك الدراسة في سن مبكرة, فيمكث عاطلاً بلا عمل فيكثر الفراغ لديه, فيبحث عما يملأ فراغه, وربما لا يجد إلا من هم على شاكلته, ثم يبدأ بعضهم يجرئ بعضاً على الفساد والانحراف, وربما استدرجه رفاق السوء وأوقعوه في أشراكهم .

    20- ظاهرة الغياب عن المدرسة :

    فبعض الطلاب يتفق مع بعض زملائه للتغيب عن المدرسة, فيخرج الواحد منهم من بيته على أنه ذاهب إلى المدرسة, ثم يلتقي مع رفقته, ثم يتوارون عن أعين الناس إما في البرية أو غيرها حتى لا يعلم بأمرهم .

    فهذا الأمر مما يسبب وقوع هذه الفاحشة .

    21- الاستئذان من المدرسة :

    فبعض الأحداث يكون تحت رقابة والده, ولا يجد محيصاً للذهاب مع أصحاب السوء, فلا يجد فرصة للقاء بهم إلا بالاستئذان من المدرسة واللقاء بصحبة السوء .

    ومن الطرق التي يعمد إليها بعض الخبثاء إذا أراد اقتناص أحد الأحداث - أن يتصل بالمدرسة ويقلد صوت امرأة - مثلا ً- ويدعي أنه أم الطالب, ويطلب من المسؤول في المدرسة إخراج الولد, فإذا خرج التقى به خارج المدرسة, وبدأ يجره إلى مأربه .

    22- اجتماع الكبار مع الصغار :

    إما على الأرصفة, أو في مقاعد الدراسة, أو غير ذلك مما ينتج عنه أمور لا تحمد عقباها .

    23- أخذ الصور :

    وهذا العمل من أكثر الأسباب جراً للأحداث إلى الفاحشة, بحيث يؤخذ لبعضهم صورة, وربما أخذت له وهو في وضع شائن, ثم يتم من خلالها ابتزازه, ويطلب منه الانصياع والاستجابة والتمكين من نفسه, وإن رفض هدد بنشرها بين زملائه وإيصالها إلى أهله, فإن كان الحدث جباناً ضعيف الشخصية أو لم يجد من يعينه - أسلم قياده ومكن نفسه .

    ويزداد الأمر خطورة إذا كان التصوير عن طريق جهاز الفيديو, فهناك أناس طمس الله قلوبهم, ومسخ أفئدتهم, يصل بهم القبح والبشاعة والفجور والشناعة إلى أن يصوروا معاصيهم على أشرطة مرئية, وغرضهم بذلك إيقاع الأطراف الأخرى في الجريمة ؛ حتى يضمنوا ألا يتوبو, ولذلك فإن كثيراً من الشباب يريدون أن يتوبو, ولكن أصحابهم السيئين يحاولون منعهم من التوبة, وذلك بتهديدهم بنشر تلك الأفلام(16) .

    وقد يكون الهدف من تصوير تلك المشاهد المزرية الحصول على المال من خلال ترويجها ونشره, فتشيع الفاحشة ويعم البلاء .

    24- الترهيب :

    وذلك بترهيب الحدث وتخويفه, إما بالفضيحة, أو إلصاق التهم به, أو تأليب أصدقائه عليه, أو تهديده بالقتل, أو الضرب, أو غير ذلك من وسائل الترهيب .

    25- الترغيب :

    وذلك بترغيب الحدث بالمال, أو بتعليمه قيادة السيارة, أو بإعطائه المخدرات خصوصاً أوقات الامتحانات, أو بوصله ببعض الهداي, أو وعده ببعض الوعود, أو تنفيذ بعض الطلبات له .

    26- الإعجاب المتبادل :

    فبعض الكبار قد يعجب ببعض الأحداث لوسامته, وبعض الأحداث قد يعجب ببعض الكبار لبراعته في التفحيط أو اللعب أو الغناء, وقد يعجب بعض الأحداث ببعض فيحصل الاتصال وتقوى العلاقة, فتسبب كل منهم في إفساد الآخر.

    27- التحدي :

    فقد يحدث أن يذكر حدث من الأحداث في منتدى من منتديات الساقطين, فتذكر محاسنه فيبادر أحد الحاضرين بأن الوصول إلى هذا الحدث عزيز, ودونه خرط القتاد ؛ إما لشرفه, أو لمحافظة أهله عليه, ثم يعلن عن تحدي الوصول إليه والقرب منه, وفي تلك الأثناء قد يتحرك شعور التحدي في نفس أحد الحاضرين, فينبري لكسب الجولة, فيبدأ بالتخطيط, ويجلب بخيله ورجاله, وقضه وقضيضه, فيتعرف على هذا الحدث, ويبدأ معه شيئاً فشيئاً حتى يصل إلى مأربه عن طريق الترغيب, أو عن طريق الترهيب, وربما أعيته الحيلة فقام بخطفه وفعل الفاحشة به .

    28- ردود الأفعال غير المنضبطة :

    وهذا من جملة الأسباب التي تؤدي لهذا العمل, فهناك من قد ينتهك عرضه أو عرض قريب منه, أو صديق له فيغضب لهذا العمل, وتتحرك فيه الرغبة في الانتقام, و يحدث عنده ردة فعل سيئة, ولكن - بدلاً - من أن يسلك الطريق المشروعة تجده يسعى ويخطط للانتقام من هذا الفاعل, فإذا صادف منه غرة, وتمكن منه- فعل به الفاحشة - عياذاً بالله - وربما فعلها أمام مجموعة من الناس, وربما صور جريمته, وربما أتى بآخرين ليفعلوا معه الفاحشة؛ وذلك إرواء لغليله, وتشفياً من هذا الفاعل, ونكاية به .

    29- التفاخر :

    فبعض الأحداث يفاخر بمصاحبة ذلك المشهور بفن أو لعب أو غير ذلك, وبعض الكبار يفاخر بأن يركب معه ذلك الحدث, ويريد كل واحد منهما أن يفاخر الأقران, بأن حظي بعلاقة فلان أو فلان, فهذا العمل - مع الأسف - مما يفتخر به في مجتمع الشذاذ .

    30- عالم السيارات :

    وما أدراك ما عالم السيارات ؟ ذلك العالم الذي له وقعه في نفوس كثير من الشباب ؛ وذلك من خلال التفنن من خلال إدخال التعديلات عليه, بتغيير ديكوراته, بإضافة, أو حذف, أو تغبير, أو ترفيع, أو تنزيل, أو تلميع إلى غير ذلك مما هو متعارف عليه عندهم من المصطلحات )(17).

    ولولا تواتر الخبر لما صدق الإنسان عظيم وقع السيارات في نفوس هؤلاء الشباب, فبعضهم أعظم أمانيه أن يركب السيارة الفلانية, وبعضهم يتداول صوراً لسيارة فلان وفلان, وبعضهم يحتفظ بتلك الصور في ألبومات خاصة, ولا يريها أحداً إلا بمبلغ من المال, وبعضهم يسافر خارج مدينته, ليصور بعض السيارات ويبثها في صفوف الشباب !

    وإن العجب ليطول, وإن الحزن ليتضاعف أهذه همم شبابنا ؟!أهذا منتهى ما يفكرون به ويطمحون إليه ؟! وإن دل على شيء فإنما يدل على مدى الخواء الروحي الذي وصل إليه شبابنا .

    فعالم السيارات وما يكتنفه مرتع وخيم, ووسيلة قوية لاقتناص الأحداث .

    31- الهوس الرياضي :

    فالهوس الرياضي , وما يكتنفه من جنون في التشجيع, وكلف بالرياضة, وشغف بممارسته, سواء في الحواري أو في الأندية, أو غيره, وما يكون في الرياضة من تكشف وتعري, وما يحصل فيها من اجتماع الكبار بالأحداث, وما يدور في تلك الأوساط من إعجاب متبادل, ونظرات مربية - كل ذلك مدعاة لوقوع اللواط .

    32- التساهل في إركاب الأحداث :

    فكم من الناس تساهل في هذا الأمر واستمرأه, فتجد من الكبار من يركب حدثاً وربما أكثر من إركابه, مع أنه لا يوجد بينهما أدنى قرابة أو صلة, وهما مثار الشبهة والريبة, ومع ذلك يراهم من يراهم من بعض أهل الخير ولا يعبأ بذلك, ولا يلقي له بالاً .

    33- الرحلات البرية والنوم خارج البلد :

    سواء في المخيمات, أو غيره, مما قد يحصل فيها من الاختلاط بين الكبار والصغار.

    34- جر الأحداث عن طريق الحمام واللعب بها :

    وهذا مما كان يعمله قوم لوط, فلقد كانوا يلعبون بالحمام (18)وهذا أسلوب خبيث استفادة الفجار في هذه الإعصار من أسلافهم قوم لوط - عليه السلام - قال سفيان الثوري - رحمه الله : ( سمعت أن اللعب بالحمام هو عمل قوم لوط )(19). فالحمام له وقع في نفوس كثير من الشباب .

    35- قيادة السيارة في سن مبكرة :

    وهذا يجرئ الحدث, ويجره إلى أمور لا تحمد عقباها .

    36- السفر للخارج بدون حاجة أو ضرورة :

    فالسفر لبلاد الكفر التي ينتشر فيها الإباحية والعهر يسهل ارتكاب الجرائم والوقوع في الفواحش (20).

    37 - وجود العمالة الكافرة :

    فبعضهم يحمل جرثومة الشذوذ الجنسي, ويرغب أن تفعل به الفاحشة - عياذاً بالله - إما لإشباع شذوذه, أو لإفساد شباب المسلمين, أو للحصول على المال .

    38 - الانحراف في مفهوم الحب عموما :

    فهناك من يحصر مفهوم الحب في زاوية الجنس الضيقة, وينسى محبة الله- عز وجل - ومحبة ملائكته ورسله , ومحبة الفضيلة ومكارم الأخلاق وغيره, ثم إن الإسلام لم يهمل جانب الجنس بل إنه حفظ له مكانته وقيمته, ومع ذلك لم يجعله كلأً مباحاً يعج بالفوضى والإباحية, بل وجهه الوجهة الصحيحة التي تتلاءم وفطرة الإنسان .

    وهناك من انحرف في مفهوم الحب, فظن أنه لا حب إلا ذلك الحب الذي يعمي صاحبه ويصمه, ويجعله سادراً لا يكاد يفيق من سكره, متقلباً في حمأة الرذيلة, متعلقاً بالصور المحرمة, ظاناً أنه نال فضيلة المحبة في هذا الصنيع (21).

    39- الانحراف في مفهوم الحب في الله :

    كأن يعجب بعض الكبار ببعض الأحداث, لحسنه ووسامته فتراه يتزلف إليه, ويكثر الدخول والخروج معه, ويعلق قلبه به, ويظن أن تلك المحبة إنما هي لله ويقول : أنا لم أصادقه لفعل الفاحشة, إنما صادقته لله, فيرى أنه إ ذا سلم من فعل الفاحشة فإنه على خير وصواب, وهذا مزلة القدم, وكفى بذلك التعلق ذنباً وخطيئة .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى بعد أن تكلم عن بعض الفواحش :

    ( وأخفى من ذلك مؤاخاة كثير من الرجال لكثير من النساء, أو لكثير من الصبيان, وقولهم : إن هذه مؤاخاة لله ؛ إذ لم تكن المؤاخاة على فعل الفاحشة كذوات الأخدان ؛ فهذا الذي يظهرونه للناس الذين يوافقونهم ويقرونهم على ذلك, ويرون كلهم أن من أحب صبيًّا أو امرأة لصورته وحسنه من غير فعل فاحشة فإن هذا محبة لله, فهذا من الضلال والغي وتبديل الدين, حيث جعل ما كرهه الله محبوبًا لله, وهو نوع من الشرك, والمحبوب المعظم بذلك طاغوت ) (22).

    40 - الحاجة للمال :

    فبعض الأحداث قد يحتاج للمال . إما لتقتير والديه عليه ؛ أو لأنه يتيم ؛ أو من أسر فقيرة ؛ أو أنه يريد مجاراة أقرانه وأترابه في كل شيء ؛ أو يريد أن يتفوق عليهم ؛ فيجره ذلك إلى الارتماء في أحضان الأخباث .

    41 - شقق العزاب :

    وهي من جملة الأسباب التي تجر لهذه الفاحشة ؛ فهذه الشقق يجتمع فيها في الغالب شباب عزاب و يتوفر فيها عدد من وسائل الفساد, وقد تدار فيه كؤوس الخمر, مما يجعلها مراتع للخن, ومنتدياتٍ للرذيلة, وجر الأحداث للفاحشة .

    42 - سماع الأغاني خصوصًا الشعبية :

    فسماع الأغاني من أعظم التي تصد عن ذكر الله, و تزين الفاحشة, وتدعو إليه, خصوصًا تلك الأغاني الشعبية المليئة بذكر الصبيان, والتغزل بهم, والتي تحتوي على كلمات بذيئة مقذعة تمجها الأذواق, وتستك منها الأسماع .

    فلله كم أفسدت تلك الأغاني من شباب, وكم جرَّت إلى الفواحش, وكم جرَّأت على فعلها .

    فتلك الأغاني لها مفعول السحر, ولها وقعا في نفوس الشباب, فهم يصغون السمع له, ويتروونها ويحفظونه, ويلهجون بذكره, ويكثرون من كتابته, وإن أردت الدليل فألق نظرة عجلى على بعض الشوارع , أو على دورات المياه في المدارس أو في المساجد, أو على أدراج الطلاب ودفاترهم ترَ ما يسوؤك و ينوؤك ويندى له جبينك .

    43 - التقليد الأعمى في محاكاة الساقطين :

    فمن يقرأ قصص أهل الغرام, ويستمع إلى الأغاني المشتملة على ذكر الصبابة والعشق والهيام, أو يرى بعض زملائه يبثون اللوعة والشكوى, و يدََعون أن الحب قد تمكن منهم, وأن الشوق قد برح بهم فترى هذا الغر المسكين يتأثر بذلك, ويعتمل ذلك في قلبه, فيبدأ بمحاكاة أهل العشق والغرام, ويزعم أنه وقع في العشق, وأن الشوق قد أضناه, وأن الوجد قد أمضَّه, والهجر قد أثر به, وما هي إلا مدة يسيرة حتى يتمادى به الأمر, فيقع في أشراك العشق فيعز خلاصه , ويصعب استنقاذه منه .

    و مما قيل في هذا ما ينسب للمأمون أنه قال :

    أول الـعشق مـزاحٌ iiوولـعْ * ثــم يـزداد iiفـيزدادالطمعْ
    كل من يهوى وإن عالت iiiiبه * رتبةُ الملكِ لم يهوى تبع (23)


    وقيل :

    تولَّع بالعشق حتى عَشِقْ * فـلما استقل به لم iiيُطِق
    رأى لُـجَّةً iiظنَّهاموجةً * فـلما تمكَّن منها غرِق


    44 - وسائل الإعلام :

    فوسائل الإعلام لها قدر كبير على الإقناع, وصياغة الأفكار , ولها تأثير بالغ في تنحية دور الأسرة, فإذا ما انحرفت هذه الوسائل, قادت الناس إلى الهاوية, وأصبحت معاول هدم وتخريب, وأدوات فساد وانحلال, ومدارس لتمييع الأخلاق, والتدريب العملي على ارتكاب الفواحش (24).

    ويتبين لنا ذلك من خلال الحديث عن بعض وسائل الإعلام فيما يلي :

    أ الصحافة الهابطة :

    التي تسهم في الانحراف الجنسي, ونشر الفاحشة, وذلك من خلال ما تُسوّد به صفحاتها من دعوات فاجرة تزين الفاحشة في أفكار الناشئة, وتنادي بالعشق والعهر, وتدعو إلى الانطلاق من قيود الفضيلة والأخلاق, وترفق ذلك بالصور الداعرة, والأوضاع المثيرة (25).

    ب الكتب الجنسية :

    التي تتحدث عن الجنس بصراحة, وتميط اللثام عن الحياء, أو تلك التي تنشر أدب الجنس , وقصص الإغراء وروايات المجون , فتسهم بذلك في نشر الفواحش, وفصم عرى الأخلاق (26).

    ج الإذاعة :

    وذلك من خلال ما أثبتته من أغان ماجنةٍ مليئةٍ بذكر الوجد والغرام, وبث الشكوى, وإظهار اللوعة والآهات والزفرات, مما يزرع العشق و ينمِّيه في القلب (27).

    د التلفاز :

    فالتلفاز بمثابة الترجمان الناطق عمليًّا لما تضمنته القصص والروايات من خلاعة ومجون .

    وأضرار التلفاز لا تخفى على ذي لب, فمن أضراره أنه يعين على إيقاظ الدوافع الجنسية المبكرة لدى الأطفال, أو استثارتها قبل نضجها الطبيعي, كما يغذي المشاهدين بالقيم الهابطة, ويعلمهم فنونًا من الانحرافات الجنسية, ويولِّد في نفوسهم حبَّ المغامرة, والتحرر من القيم والتمرد عليها (28).

    هـ الفيديو :

    هذا الجهاز المدمر الذي جاء ليكون عاملاً فاعلاً في إذكاء الشهوة الدنيئة , و قد وجد فيه منتجو أفلام الجنس والرذيلة بغيةً ما كانت تخطر لهم على بال, ويحوم حول ما يشابهها خيال (29).

    فهذا الجهاز يُعرض فيه الزن, واللواط, والسحاق, بل ويعرض فيه ممارسة الجنس مع البهائم من كلاب وحمير وغيرها .

    ( إن نوعية الأفلام الجنسية التي يتداولها مستعملو الفيديو تجعل من مشاهدها حيوانًا في صورة الإنسان, وتقلب أخلاقه إلى أخلاق شرسة رهيبة لا يرضاها الحيوان نفسه ) (30).

    وهناك من الكفار الوافدين أو من بعض المسلمين الذين رقَّت أديانهم و ضعفت نفوسهم من يأتي بأشرطة فيديو تحتوي على المشاهد الخليعة, فيعرضها أمام مجموعة من الشباب مقابل مبلغ من المال يدفعونه لمن يعرض لهم هذه الأشرطة .

    و الدش :

    ذلك الجهاز الذي غزا بعض البيوت المسلمين, ليفسد ما تبقى من معاني الحياء والفضيلة, فهذا الجهاز يستقبل ما يبثه الكفار من أحدث ألوان الفساد الرذيلة, فكم في هذا الجهاز من الدمار الأخلاقي, وكم فيه من تفجير للغرائز, وكم فيه من تسهيل لفعل الفواحش, وعما قريب سيأتي كفى الله المؤمنين شره ما يسمى بالبث المباشر الذي يعم بسببه البلاء ويقضى فيه على الأخضر و اليابس(31).

    45 إهمال الأولاد والتقصير في تربيتهم :

    وهذا من أعظم أسباب الانحراف ووقوع الفاحشة وانتشاره, وإهمال الأولاد والتقصيرُ في تربيتهم يأخذ صوراً شتى منها :

    أ المبالغة في إحسان الظن بهم .

    ب المبالغة في إساءة الظن بهم .

    ج التفريق بينهم .

    د شدة التقتير عليهم, وحرمانهم مما يحتاجون إليه من العطف والنفقة, والحنان والشفقة.

    هـ تربيتهم على الميوعة, والفوضى, والترف .

    و فعل المنكرات أمامهم .

    ز جلب أجهزة الفساد لهم .

    ح عدم الثقة بهم وعدم إسناد أيِّ عمل لهم .

    ط ترك حفزهم وتشجيعهم .

    ي احتقارهم وازدراؤهم, فبعض الآباء يحتقر أولاده, ويهزأ بهم إذا استقاموا واهتدو, فبعضهم إذا رأى أولاده مهتدين بدأ بالسخرية بهم, ووصمهم بالتشدد والتنطع, مما يولد لديهم كراهية الخير وأهله .

    ك قلة السؤال عنهم في مدارسهم أو انعدامه .

    ل عدم متابعتهم والسؤال عن صحبتهم .

    م مكث الآباء طويلاً خارج المنزل (32).

    فهذه العوامل وغيرها تقود الأولاد إلى الانحراف والفساد .

    46 - الطلاق:

    فالطلاق وما يجره من تشرذم الأسرة, وضياع الأولاد مدعاةٌ للانحراف.

    47 - غلاء المهور وتعسير أمور الزواج:

    فبعض الآباء هداهم الله يساوم بابنته ولا يزوجها إلا بأغلى المهور , وبعضهم لا يسعى في تزويج أبنائه مع قدرته على ذلك , وحاجتهم له , فتأخير الزواج مخالف للشرع , مصادم للسنة الكونية , والفطرة الإنسانية , ويترتب على ذلك آثار سيئة مدمرة للنفس والمجتمع , فتأخيره إهدار للطاقة النفسية والمعنوية , ويقود إلى المغازلات, والمغامرات, وانظر إن شئت إلى الشباب المراهقين من حولك فسترى الأعلم الأغلب منهم لم يتزوج بعد (33).

    48 - ضعف التعزيرات الصادرة في حق مرتكبي هذه الجريمة في بعض الأحيان :

    فالأحكام الشرعية ما شرعت إلا للتأديب, وقطع دابر الشر ؛ حتى يعيش الناس آمنين على أديانهم و أعراضهم وأموالهم وأنسابهم, فالذي لا تردعه مخافة الله وتقواه تردعه حدود الله .

    فإذا ضعفت التعزيرات الصادرة في حق هؤلاء المجرمين فلا شك أنهم سيتجرؤون و يتمادون .

    49 - قلة الحزم في بعض الأحيان من قِبَل المرور :

    سواء على المفحطين, أو الذين يضعون الزينات والديكورات المريبة على سياراتهم, مما يجعل هؤلاء يعيثون في الأرض فسادً, فيعظم بلاؤهم ويستطير شرهم, وقد مرَّ معنا ما للسيارات من وقع في نفوس الشباب .

    50 - تقصير كثيرٍ من المدرسين في نشر الفضيلة, والتحذير من الرذيلة :

    فمما يؤسف عليه أن تجد من المدرسين من لا همَّ لهم إلا إلقاء الدرس فحسب, بغض النظر عن توجيه الطلاب, و تربيتهم, والنصح لهم, بل تجد منهم من يلقي الدرس بكل تثاقل وبرود, كأن الدرس جبل على عاتقه ويريد إزاحته, وبالتالي يفقد الدرسُ الروح والحرارة والحياة, فتقل بذلك فائدة الطلاب, وتضعف العلاقة بينهم وبين المدرسين أو تضمحل, فلا يجد الطلابُ اليدَ الحانيةَ والقلبَ الرحيم الذي يتحسس مشكلاتِهم, ويسعى في حلها (34).

    51 - تفريط كثير من أئمة المساجد بالقيام بواجباتهم تجاه جماعة المسجد :

    فمن الأئمة من لا يعرف جماعته, ولا يتفقدهم, ولا يسأل عنهم, فإذا ضعفت علاقة الناس بالمسجد وأداء الصلاة فيه- سهل عليهم الانحراف (35).

    52 - قلة الاهتمام بأبناء الحي :

    فما أقل من يهتم بأبناء حَيِّه, ويسأل عنهم, ويتابع من يغشى الحي من المنحرفين, مما يجعل أبناء الحي عرضة للفساد, ونهبةً للمفسدين .

    53 - قلة من يهتم بأمور الشباب ويفتح صدره لهم :

    فيرفع من معنوياتهم, ويشد من أزرهم, ويعينهم على التخلص مما هم فيه من البلاء .

    54 - التقصير في جانب الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف, والنهي عن المنكر, ومحاربة الفساد والانحلال بكافة صوره .

    55 - اقتصار كثير من الصالحين على أنفسهم :

    فما أكثر من يقتصر على نفسه, وينسى إخوانه التائهين في أودية الضلال .

    56 - قلة البديل المناسب :

    الذي يقضي فيه الشباب فراغه بما يعود عليه بالخير , أو يردعه - على الأقل - عن التمادي في الشر .

    57 - النفرة بين الأخيار والمنحرفين مما يوسع الهوة ويزيد في الفجوة .

    58 - قلة المحاضن التربوية :

    التي يأوي إليها الشاب, وتسعى في تنمية ميوله وتلبية رغباته, وإن كان هناك المراكز الصيفية - بحمد الله - إلا أنها تحتاج إلى دعم وتطوير وتعاون .

    59 - قلة التوعية الصحية بأضرار تلك الفاحشة, سواء من قبل المستشفيات و المراكز الصحية, أو من وسائل الإعلام عمومًا أو غيرها من المؤسسات الأخرى .

    60 - قلة طرق هذا الموضوع بصراحة, وقلة استشعار خطره وضرره .

    61 - المكر اليهودي والصليبي :

    الذي يهدف إلى إفساد شباب المسلمين , وإغراقهم في الشهوات ؛ حتى تتم السيطرة عليهم .

    فلقد قام اليهود - عليهم لعائن الله المتتابعة - بتنفيذ تعليمات التوراة المحرفة والتلمود, التي تدعو لإفساد العالم بشتى الوسائل, وكافة الطرق, فاستخدموا بذلك كل وسيلةٍ يمكن أن تخطر بالبال, فحاربوا الأديان, ونشروا الإلحاد, وتحدثوا عن ثورة الجنس والحرية الجنسية, وتمكنوا من السيطرة على وسائل الإعلام, ومراكز التوجيه, فعملوا على إشاعة الفاحشة ونشر جميع الرذائل, وفي مقدمتها اللواط والزنا ؛ فإنها أقوى المعاول لهدم الفضيلة وضياع الأخلاق .

    وما نظريات فرويد الفاجرة التي لا تنظر للحياة إلا من خلال نافذة الشذوذ الجنسي, وما المجلات الخليعة التي تؤجج الغرائز, وتتاجر بالأعراض, وتدعو صراحة إلى الفاحشة, وما أفلام الفيديو, ولا صناعة السينم, ولا بيوت الدعارة ومواخير الفساد, وما أندية الروتاري والليونز و بناي برث - إلا نماذج ُ من جرائم إخوان القردة والخنازير, والتي يهدفون من ورائها إلى إغراق الأمميين - بزعمهم - خصوصًا أبناء المسلمين - في مستنقع الرذيلة وأودية الضلالة .

    هذا وقد قَنَّنَتْ الدول الغربية تحت تأثير اليهود قوانين تبيح الشذوذ الجنسي طالما كان دون إكراه, بل إن الأمر وصل ببعض الدول إلى إباحة عقد الرجل على الرجل - عياذًا بالله - وتكونت آلاف الجمعيات والنوادي التي ترعى شؤون الشاذين جنسيًّ, ثم إن الشاذين جنسيًّا خرجوا من دائرة السرية إلى دائرة العلنية, وأصبحت لهم نوادٍ وباراتٌ, وحدائقُ, و سواحل, ومسابحَ خاصةٌ, حيث يلتقي الشاذُّ جنسيًّا بأمثاله, وتعرف دائرةُ الشرطة هذه الأماكن, ولكنها مأمورة بعدم التعرض لهؤلاء, طالما أنه لم يحدث منهم فوضى أو إزعاج !.

    ثم إنهم - قبحهم الله - يدأبون لإفساد أبناء المسلمين, ونشر الفاحشة بينهم, وجرهم للرذيلة, و إغراقهم في الشهوات ؛ حتى تتبلد مشاعرهم, ويصبحوا عبيدًا للشهوة فتضعف بذلك هممهم, وتنهار مقوماتهم وبالتالي يسهل القضاء عليهم (36).

    وكذلك النصارى - عبَّاد الصليب - فهم لا يألون جهدًا في إفساد المسلمين و ردِّهم عن دينهم, فهدفهم الأكبر هو إدخال ما استطاعوا من المسلمين إلى النصرانية, وإن أعيتهم الحيلة في ذلك فلا أقل من أن يسعوا في إفساد المسلمين وإغوائهم وإغراقهم في الشهوات .

    ومما يقومون به في هذا السبيل تشجيع قيام المسارح, وتنشيط ما يسمى بحركة الفن, وإشاعة أفلام الجنس, ونشر المجلات الخليعة حتى ينغمس أبناء المسلمين في الرذيلة.

    هذا ما تيسر جمعه وتقييده, من هذه الأسباب, وهناك أسباب أخرى آثرت عدم ذكرها .




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - انظر مشكلات الشباب والمنهج الإسلامي في حلها , لوليد شبير 93, وانظر دواء العشاق لعبد الكريم الحميد ص 15.

    [2] - الإسلام والجنس لعبد الله ناصح علوان ص12.

    [3] - الآداب الشرعية لابن مفلح 3/126.

    [4] - انظر بهجة قلوب الأبرار للشيخ عبد الرحمن بن سعدي , الحديث رقم 68, ص224, ومن مشكلات الشباب للشيخ ابن عثيمين ص 19 20 , ومن تجالس للشيخ عبد الله الجعيثن , 36 44 , وانظر الجليس الصالح للشيخ عبد الله الجار الله , وقرناء السوء دمروا حياتي لنوال بنت عبد الله .

    [5] - أصل الكلمة في الديوان ( غادرٍ) ولعل كلمة (قلبٍ) أصح وأصوب , كما أنها لا تغير المعنى ولا الوزن .

    [6] - ديوان البارودي 1/73.

    [7] - انظر حكم شرب الدخان لابن سعدي ص 15 , والتدخين مادته وحكمه للشيخ عبد الله بن جبرين , ص65 , والتدخين لأبي بكر الجزائري ص 29 30 , وحكم الدخان والتدخين لمحمد بن جميل زينو ص 22 23 , والتدخين وأثره على الصحة د : محمد البار , والتدخين كارثة عصرية ترجمة رمزي يس .

    [8] - انظر تربية الإسلام وادعاءات التحرر للشيخ عبد الرحمن الدوسري ص318, والمخدرات في الفقه الإسلامي للشيخ د : عبد الله الطيار ص 123 , والزنا لدندل جبر ص74, والإسلام والمشكلة الجنسية ص 111 116, والمخدرات الخطر الداهم لعبيد بن ناصر الجندول ص17 18 , والمخدرات لمحمد الحسن ص38 39 , وأجنحة المكر الثلاثة ص419 421.

    [9] - انظر الجنس وأمراضه د: عبد الناصر نور الله ص 49 50.

    [10] - انظر المرجع السابق ص50, وانظر الانحرافات الجنسية للحاج ص 35 36 , والإسلام والتربية الجنسية ص 71.

    [11] - الانحرافات الجنسية د: فايز الحاج ص 115.

    [12] - انظر إلى مصيدة شيطانية للشباب ليوسف المطوع ص 20 , ومشكلة في طريق الشباب ص 20.

    [13] - أدب الدنيا والدين للماوردي ص 310, وانظر الشباب والمزاح لعادل العبد العالي ص 42.

    [14] - الانحرافات الجنسية ص 118.

    [15] - الجواب الكافي ص 217.

    [16] - انظر جلسة على الرصيف للشيخ سلمان العودة ص 32.

    [17] - انظر للشباب فقط ص 16, وشبابنا إلى أين ص 7 , وواقع الشباب ص 19 22.

    [18] - انظر الكبائر للذهبي ص 56 57.2 - سلوة الأحزان للاجتناب عن مجالسة الأحداث والنسوان للخفاف ص 120.

    [19] - انظر من مشكلات الشباب وكيف عالجها الإسلام للشيخ صالح الفوزان ص 17, وانظر التربية الصحية المدرسية عدنان لال, ص 241.

    [20] - انظر الإسلام والحب ص8, والحب و الحب والجنس من منظور إسلامي ص 124 129.

    [21] - جامع الرسائل لابن تيمية 2/296 وانظر سلوة الأحزان للاجتناب عن مجالسة الأحداث والنسوان , للخفاف ص 88 89

    [22] - أدب الدنيا والدين ص 138 .

    [23] - أدب الدنيا والدين ص 138 .

    [24] - انظر الزنا لدندل ص107 , وانظر تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس د : محمد الزعبلاوي ص 422 424 .

    [25] - انظر الصحافة والأقلام المسمومة , لأنور الجندي ص 67 87 .

    [26] - انظر حصوننا مهددة من داخلها , د : محمد محمد حسين ص 31 39 , والحجاب للموردي ص 98.

    [27] - انظر الإسلام والمشكلة الجنسية , د : مصطفى عبد الواحد ص 103 105 , و حصوننا مهددة من داخلها ص 45 47 , والغريزة الجنسية ومشكلاتها لعبد المعز خطاب ص 40 41 .

    [28] - انظر بصمات على ولدي لطيبة اليحيى , ص 22 25 , وسموم على الهواء لفريد التوني ص 17 35 , والأسرة المسلمة أمام الفيديو والتلفزيون لمروان كجك ص 191 , والزنا لدندل ص111 , والتلفزيون بين المنافع والأضرار د: عوض منصور ص 15 36 , وأخطار تهدد البيوت لمحمد المنجد ص 21 28.

    [29] - انظرالأسرة المسلمة أمام الفيديو والتلفزيون ص 190 , وانظر كتاب أربع مناقشات لإلغاء التلفزيون تأليف : جيري ماندر , ترجمة سهيل منيمنة , مراجعة مروان كجك .

    [30] - التلفزيون بين المنافع والأضرار , د :عوض منصور , ص 37 , وانظر إلى العابثين بالأعراض د : عبد الله الطيار , و سامي المبارك ص 55 .

    [31] - انظر إلى البث المباشر للدكتور الشيخ ناصر العمر.

    [32] - انظر أخلاقنا الاجتماعية , د: مصطفى السباعي ص 155 161 , وحقوق دعت إليها الفطرة و قررتها الشريعة للشيخ : محمد بن صالح العثيمين ص 9 11 , ونظرات في الأسرة المسلمة لمحمد الصباغ ص 142 162 , وأثر الأسرة في صلاح الأبناء أو انحرافهم , إبراهيم المشيقح ص 26 .45

    [33] - انظر المراهقون د : عبدالعزيز النغيمشي ص 83 99 , وعقبات الزواج لعبدالله علوان ص 21 34 .

    [34] - انظر نحو تربية إسلامية , أحمد محمد جمال ص 93 98 .

    [35] - انظر دور المسجد في التربية , د : عبد الله بن أحمد قادري ص 93 99 .

    [36] - انظر مذاهب فكرية للأستاذ محمد قطب ص 107 114 , و رؤية إسلامية لأحوال العالم المعاصر لمحمد قطب ص 106 , ومسؤولية التربية الجنسية من وجهة نظر الإسلام لعبدالله علوان ص 76 79 , وانظر تربية المراهق في الإسلام ص 452 456 , و الحب والجنس من منظور إسلامي , محمد علي قطب ص 122 123 , و الإيدز د : محمد علي البار ومحمد صافي ص 38 43












                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 06:19 AM

عبدالرحمن الحلاوي

تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    سبل الوقاية والعلاج



    وبعد هذا التطواف في ذكر الأسباب المؤدية إلى وقوع اللواط - نصل إلى مربط الفرس, وبيت القصيد, ألا وهو الحديث عن سبل الوقاية العلاج ؛ وذلك أن أكثر من يقع في تلك الجريمة لا ينقصه معرفةُ حكم الإسلام فيه, ولا معرفة الأضرار الناتجة عنها وإنما ينقصه معرفة كيفية العلاج من هذا الداء العضال, وسبل الفكاك من تلك الشهوة الجامحة (1).

    فهذا هو الذي يحتاجه أكثر من يقع في هذا الأمر, كما يحتجه - أيضًا - من يبحث في علاج هذه الجريمة و الوقاية منه, من المعلمين والمربين وغيرهم .

    وكما أن أسباب وقوع تلك الجريمة يشترك في أطراف متعددة - فكذلك سبل الوقاية والعلاج, فهي ليست مسؤولية جهةٍ محددةٍ, أو فرد بعينه, بل هي مسؤولية الجميع - كل بحسبه - .

    فإذا تظافرت الجهود, وحسنت المقاصد, و استفرغ الجهد والطاقة - حصل خير كثير, واندفع شر مستطير .

    فلعل فيما يلي تبيانًا لبعض السبل, وتذكيرًا ببعض الواجبات, التي تعين على القضاء على هذه الجريمة, أو التخفيف من شدة وطأتها و كثرة انتشاره, وذلك من خلال المبحثين الآتيين :




    --------------------------------------------------------------------------------

    (1) انظر مشكلة في طريق الشباب , لصالح التميمي ص 24 .
    السبل العامة للوقاية والعلاج من اللواط





    1 - الحرص التام على غرس العقيدة الصحيحة، وتثبيت دعائمها و تعهدها دائمًا في نفوس الأفراد والمجتمعات :

    فالانحراف السلوكي إنما هو ناتج من خلل في العقيدة، والسلوك - في الغالب -ثمرة لما يحمله الإنسان من فكر وما يدين به من دين، و يعتقده من معتقد، والعقيدة الصحيحة - بإذن الله - صَمَّامُ أمانٍ، وحمايةٌ لمعتنقيها من الزلل والانحراف، وهذه مسؤولية أهل العلم والدعوة على وجه الخصوص .

    2 - استشعار أهمية هذا الموضوع، وإعطاؤه حقه من العناية والبحث والعلاج :

    فهذا الموضوع - في الحقيقة - لم يعطَ حقُّه تامً، بالرغم من تفشيه وانتشاره، وقد يسوِّغ بعضهم ترك الحديث عنه ؛ بحجة أن النفوس تشمئز منه وتنفر من ذكره، ولا شك أن هذا خطأ وخلل ‘ فطالما أن هذا الأمر قد وقع وانتشر و استشرى - فالواجب صده، والوقوف أمامه، و الحدُّ من انتشاره، و تبيانُ خطره وضرره، فهذا القرآن الكريم يذكر الله - عز وجل - فيه مقالات اليهود والنصارى بالرغم من شناعتها وبشاعته، حتى تستبينَ سبيلُهم و يحذر أهل الإيمان منهم ومن صنيعهم، ولم يكن بشاعة قولهم مسوغًا لترك الحديث عنهم .

    3 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإشاعة روح التناصح :

    فالأمر جد خطير، والمسؤولية مشتركة كل بحسبه وجهده وطاقته ( هذا بتعليمه وكلامه، وهذا بوعظه وإرشاده، وهذا بقوته وماله، وهذا بجاهه وتوجيهه إلى السبيل النافع ) (1). فلا ينبغي التنصل عن المسؤولية وإلقاء التبعات على الآخرين .

    فما أحوج الوالغين في الفحشاء إلى النصح والإرشاد، وما أحرانا بالإنكار على أصحاب تسجيلات الغناء وباعة المجلات الخليعة وغيرهم ممن يغرون بالفواحش ويؤججون الغرائز، ويتاجرون بالخنا والزور .

    فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبب لتكفير الذنوب، ورفع الدرجات، وبه تتم الخيرية، ويرفع العذاب (2)، وتركه مؤذن بالعقوبات ومعين على انتشار المنكرات، وسبب لتسليط الأعداء وعدم إجابة الدعاء (3).

    4 - تكثيف الدروس العلمية :

    فالدروس العلمية وقاية من الانحراف - بإذن الله - فإذا كثرت وكثر روادها عم العلم، وكثر الصلاح، وقل الجهل، وخف الفساد.

    5 - تكثيف حلق القرآن الكريم :

    وهذا من سبل الوقاية من الانحراف - أيضًا - فتكثيف حلق القرآن الكريم مما ينبغي أن يعتنى به، ويبذل في سبيله، فإن الصغير إذا نشأ على محبة القرآن، والحرص على حفظه فإن ذلك سيحفظ عليه وقته، ويحميه - بإذن الله - من الزلل والانحراف .

    6- العناية بالشباب عموماً :

    سواءًً ممن يجوبون الشوارع عرضاً وطول، أو ممن يعكفون الساعات الطوال على مشاهدة الأفلام أو الجلوس على الأرصفة، أو ممن لديهم منتدياتٌ خاصة يرتادونها ويجتمعون فيه، فمما ينبغي عمله تجاه هؤلاء ما يلي :

    أ - دعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحسن بدأً بالأهم فالمهم (4).

    ب - ففتح الصدر لهم، واستقبالهم من قبل الدعاة والمربين، والأخذ بأيديهم إلى الخير والصلاح .

    ج - إقامة دروسٍ تربويةٍ خاصةٍ بالشباب، تبحث في مشكلاتهم وتسعى في حلولها .

    د - تعويدهم على تحمل المسؤولية، والبحث عن أعمال لهم ؛ لكي يشتغلوا بما ينفعهم، ويبتعدوا عما يضرهم ويضر غيرهم .

    هـ - تحريك جوانب الخير فيهم، كالنخوة، والشهامة، والكرم، والحياء، وتحبيبهم به، مع تنفيرهم من الرذيلة وتقبيحها في نفوسهم ؛ لأن الإنسان إذا أحب أمراً من الأمور - حرص على التحلي به، وإذا اشمأز من فعل شيء وتقززت نفسه منه - انبعث إلى تركه والابتعاد عنه نهائياً (5).

    و - إنقاذهم من الاستسلام :

    وذلك بتشجيعهم، والرفع من معنوياتهم، وفتح أبواب الأمل والتوبة لهم، وإعادة الثقة إلى نفوسهم، فرب كلمة واحدة تنقذ المهزوم، وترد الشارد الطريد، وتعيد الأمل إلى اليائس القانط (6).

    ز - إيجاد البدائل المناسبة المباحة لهم .

    7 - العناية بتربية الأبناء :

    فالبيت هو نواة المجتمع، وإذا صلحت البيوت صلحت المجتمعات، والبيت هو المدرسة الأولى ( والولد قبل أن تربيه المدرسة والمجتمع يربيه البيت والأسرة، وهو مدين لأبويه في سلوكه الاجتماعي المستقيم، كما أن أبويه مسؤولان - إلى حد كبير - عن انحرافه الخلقي ) (7).

    فمما ينبغي على الآباء تجاه أولادهم ما يلي :

    أ - الاستعانة بالله - عز وجل - على تربية الأولاد، ودعاؤه - جل شأنه - أن يصلحهم ويهديهم .

    ب - غرس العقيدة الصحيحة، والخلال الحميدة في نفوسهم ؛ حتى يشبوا متعشقين لمعالي الأمور، مترفعين عن سفسافها .

    ت - إشباع عواطفهم، وإشعارهم بالحنان، والعطف، والرحمة ؛ حتى لا يعيشوا محرومين من ذلك فيبحثوا عنه خارج المنزل .

    ث - الإنفاق عليهم بالمعروف ؛ حتى لا يضطروا إلى البحث عن المال خارج المنزل .

    ج - تجنيبهم الزينة الفارهة، والميوعة القاتلة للمروءة والرجولة .

    ح - تجنيبهم أسباب الانحراف الجنسي، وذلك بإبعاد أجهزة الفساد عنهم، وتجنيبهم مطالعة المجلات الخليعة، والقصص الغرامية، التي يقوم على ترويجها تجار الغرائز و الأعراض، وعدم السماح لهم بالإطلاع على الكتب الجنسية التي تبحث عن التناسليات صراحةً وتشعل مخازن البارود الكامنة (8) .

    خ - الحرص على تزويجهم وإعفافهم إذا بلغوا سن الرشد عند الحاجة والمقدرة .

    د - تنمية شخصية الأولاد، وتقويته، وصقل مواهبهم ورعايتها .

    ذ - حملهم على أداء الصلوات في المسجد وضبطهم فيه .

    ر - السؤال عن صحبتهم، والحرص على ربطهم بالرفقة الصالحة .

    ز - متابعتهم في مدارسهم .

    س - تعويدهم على تحمل المسؤولية، وإسناد بعض الأعمال إليهم، وزرع الثقة في نفوسهم .

    ش - شغل أوقات فراغهم بما ينفعهم .

    ص - إعطاؤهم فرصةً للتصحيح إذا أخطأوا .

    ض - تربيتهم بالعقوبة، إذا اضطر الأمر إلى ذلك، بشرط أن لا تكون ناشئة عن سورة جهل، أو ثورة غضب، و بألا يُلجأ للضرب في أول الأمر، بل يقوم بأنواع من العقاب كالتوبيخ، أو قطع المديح، أو غير ذلك، وإن أعياه الأمر - لجأ للضرب الذي يؤدب الولد و لا يضره (9).

    8 - دور الإخوة الكبار :

    فالإخوة الكبار كذلك عليهم دور في تربية إخوانهم الصغار، فعليهم ملاحظتهم والاهتمام بهم، والأخذ بأيديهم ؛ لأنهم ألصق بهم من الوالدين، وأعرف بما يدور في أوساطهم، حتى ولو كان الكبار مقصرين أو مفرطين فعليهم أن يجنبوا إخوانهم طرق الغواية و الفساد .

    9 - المؤسسات التعليمية :

    كالمدراس والمعاهد والإدارات القائمة عليه، فالواجب على هذه المؤسسات عظيم، والدور المناط بهم جسيم، لأنها أكبر محاضن التربية والتوجيه والتعليم .

    فمما ينبغي أن تقوم به في سبيل الوقاية من هذه الظاهرة أو القضاء عليها أو الحد من انتشارها ما يلي :

    أ - إحياء العقيدة في نفوس الطلاب، و إشاعة جو الإيمان داخل المدرسة (10).

    ب - العناية باختيار المعلمين الأخيار الأكفياء، دينيً، و علم، ومروءةً، وصلاحًا.

    ج- - نشر الوعي بخطر تلك الجريمة .

    د - العناية بالطلاب، ومحاولة التعرف على ما يدور في أذهانهم، إما عن طريق صناديق الاقتراحات، أو عن طريق الاستبيانات، أو عن طريق الحوار الهادف بين الطلاب والمدرسين ؛ ليتسنى للمدرسين معرفة ما يدور في أذهان الطلاب من مشكلات، ومن ثم يتم السعي في علاجها .

    هـ - منع الطلاب من المبالغة في التجمل داخل المدرسة، ومحاولة إقناعهم بذلك، و إن لم ينفع ذلك منعوا بالشدة والحزم .

    و- تفريق الكبار عن الصغار داخل الفصل الواحد قدر المستطاع .

    ز - التعرف على من تدور حولهم الشبهة، ومحاولة إصلاحهم ونصحهم .

    ح- - إعطاؤهم فرصة للتصحيح إذا أخطأو، وإن أعيت الحيلة طوي قيدهم وتم فصلهم .

    ط - بث الدعوة داخل المدارس من خلال النصائح والتوجيهات أو من بيع الكتب والأشرطة النافعة أو توزيعها .

    ي - توجيه النشاط المدرسي لعلاج مشكلات الطلاب(11).

    ك - مد الجسور من أولياء أمور الطلبة، والاتصال بهم في حال غياب أبنائهم وإعلامهم بذلك .

    ل - التعاون مع الجهات المسؤولة الأخرى، كهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والمرور، والشرطة وغيرها .

    م - ملاحظة ما يكتبه الطلاب على الممرات، ودورات المياه ؛ للتعرف من خلال ذلك على ما يدور في أذهانهم، ومعاقبة الذين يقومون بذلك، أو السعي في استصلاحهم .

    ن - التعاون مع الطلاب المجدين الأخيار في بث الدعوة وعلاج هذه الظاهرة .

    س - كما ينبغي على المعلمين يستشعروا عظم المسؤولية الملقاة على عواتقهم، وذلك بالاهتمام بالطلاب، والنصح لهم، والحرص على هدايتهم، وفتح أبواب الأمل لهم، وعدم اليأس من صلاحهم، وأن لا يكون الاهتمام، منصبًا على إنهاء المنهج المقرر فقط، كما ينبغي أن يفتحوا الحوار الهادف مع الطلاب، و يوطدوا العلاقة معهم ؛ فالتلقي فرع المحبة .

    ع - كما ينبغي على الموجهين أن لا يكون اهتمامهم مقتصرًا على الأمور المظهرية فحسب، كالانشغال بدفتر التحضير أو غيره، بل ينبغي قبل ذلك أن يكون الاهتمام بالجوهر والأساس وهو الطالب ؛إذ هو محور العملية التربوية .ويجب أن يكون كذلك (12).

    ف - المرشد الطلابي له دور مهم ؛ فالطلاب يبثون إليه همومهم فحبذا أن يقوم عليه الأكفياء الأتقياء الأذكياء، الذين يجيدون التعامل مع الطلاب، ويستطيعون إفادتهم والتأثير فيهم ومعالجة أخطائهم .

    10 - المراكز الصيفية :

    فالمراكز الصيفية لها در مشكور في تربية الشباب، وحفظ أوقاتهم وصقل مواهبهم وحمايتهم من الانحراف .

    ولن نُفرِطَ في المثالية فنطالبَ المراكز بأكثر مما لديها من إمكانات على أنه لا يمنع أن نناشدهم بأن يرفعوا من مستوياتهم، ويسيروا بالمراكز إلى الأمثل، بتكثيف الدروس العلمية، وبث الجدية، وتعويد الشباب على تحمل المسؤولية، وحبذا لو تعدى نفع المراكز إلى غير مرتاديه، فتسهم في دراسة مشكلات الشباب، وتسعى في حلوله، وتتعاون في ذلك مع الجهات الأخرى، كما أن يجدر بأهل الغنى و اليسر أن يسهموا في إنجاحه، كما ينبغي لأهل العلم والفضل أن يسهموا في النصح والتوجيه للقائمين على المراكز بدلاً من كثرة الانتقادات والغمز واللمز، كما ينبغي للقائمين على المراكز أن يصيخوا السمع للناصحين، ويستفيدوا من النقد البناء الهادف، ويتلافوا ما يقعون فيه من أخطاء حتى نصل جميعًا إلى ما فيه صلاح أبناءن، وسلامتهم والفساد، والحيرة، و الاضطراب .

    11- هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :

    فالهيئات تتضلع بدور كبير في صد هذا المنكر، وتبذل مجهوداتٍ جبارةً مخلصة في سبيل مكافحة هذا الأمر والقضاء عليه والوقاية منه .

    فما يقترح عليهم في هذا الصدد مع قيامهم بأكثره، ولكن نذكرهم، ونأمل منهم المزيد - ما يلي :

    أ - مراقبة المشبوهين الذين يتوقع منهم حدوث هذا الأمر، ومراقبة الأماكن والأحياء التي يكثر ترداد المشبوهين عليه، مع التركيز على البيوت الخَرِبة المهجورة .

    ب - مناصحة المبتلين باللواط، وتحذيرهم من أضراره وأخطاره، ودعوتهم إلى الخير من خلال الكلمة، أو إهداء الشريط، أو الكتيب المناسب .

    ج- - الأخذ بأيدي الأحداث ممن وقعوا تحت وطأة التهديد، والرفع من معنوياتهم، وبث الشجاعة فيهم، وتقوية عزائمهم، بألا يستسلموا لتهديد المجرمين .

    د - دراسة هذا الموضوع ورصد الظواهر العامة والأسباب التي تؤدي إلى وقوعه، وبيان الأخطار المترتبة عليه، والبحث في سبيل الوقاية منه، وإيجاد الحلول المناسبة لذلك، مع رفع التقارير بهذا الصدد إلى من يهمهم الأمر من المسؤولين والعلماء، والدعاة والقضاة والخطباء وغيرهم حتى يدركوا خطورة هذا الأمر ويسعوا في تلافيه .

    ه- التعاون مع بعض الجهات المسؤولة كالمدارس والمرور والشرطة وغيرها .

    و - التعاون مع أئمة المساجد وأهل الخير عموماً لملاحظة أحيائهم وجماعة مساجدهم .

    ز - القضاء - بقدر المستطاع - على المنكرات التي تعين على وقوع اللواط، كأماكن بيع المجلات، والدخان، والأغاني، و الأفلام الخليعة وذلك بالنصح، أو بمراقبة المبيعات أو غير ذلك، فإن لم ينقض على الشر كله فلا أقل من أن يُخَفَّفَ ضررُه، ويقلل خطرُه.

    ح - الاحتساب على من يبالغون في التجمل كمن يقومون بالتشبه بالنساء، وتصفيف الطرر وغير ذلك .

    ط - تنبيه أولياء أمور الأحداث الذين يخشى عليهم من أهل السوء والإجرام، ونصحهم بأن يحافظوا على أبنائهم و يتفطنوا لهم .

    12 - المحاكم الشرعية :

    فللمحاكم الشرعية دور كبير في القضاء على هذه الجريمة وقطع دابره، وذلك بإصدار الأحكام الصارمة و إنزال العقوبات الرادعة، وإقامة حكم الله على مرتكبي هذه الجريمة ؛ تأديبًا لهم و ردعًا لغيرهم - فهو - في الوقت نفسه - حمايةٌ للمجتمع من الفواحش، ورحمة لمن وقعوا ضحية للمجرمين، بل هو رحمة بالمجرمين أنفسهم ؛ فبسبب ذلك يكفون عن جرمهم، وينزعون عن غَيِّهم .

    أما التساهل والتراخي وقلة العزم - فإنه سيجرِّئ السفهاء والمجرمين، ولن يوقفوهم عند حد معين، وقد يقود المتهورين الطائشين إلى أن يأخذ حقه بيده، فربما قتل الجاني عليه أو على ابنه أو قريبه، وربما فعل بالجاني ما تحمد عقباه، كما نلتمس من قضاتنا الفضلاء أن يكثفوا من زياراتهم لمراكز هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؛ ليقفوا بأنفسهم على جلية الأمر، وليروا بأم أعينهم تلك المآسي التي يندى لها الجبين .

    13 - دور المرور :

    أما دور المرور حيال هذه الظاهرة فيكمن في الآتي :

    أ - متابعة السيارات المشبوهة، والحزم مع أصحابه، خصوصًا تلك التي أدخل عليها شيء من التعديلات أو الزينات المريبة، كالتغبير، والترفيع، والتنزيل، أوالتطييح إلى غير ذلك من المصطلحات المعروفة لدى كثير من الشباب .

    ب - متابعة المفحطين والحزم معهم ؛ فالتفحيط وما يدور في فلكه مرتع خصب لوقوع اللواط، وقل مثل ذلك عما يسمى ب-( التطعيس ) أو ( السباحة على الرمال ).

    ج- - التعاون مع المدارس في معالجة هذه الظواهر .

    د - الحزم في مسألة قيادة الأحداث للسيارات .

    14 - رجال الشرطة :

    قبل كل شيء ينبغي أن يقوم على هذا الجهاز من يعرف بالفضل والديانة والمروءة والأمانة ؛ حتى يقوم بهذه المسؤولية خير قيام، ومن الأمور التي ينبغي أن يقوم بها رجال الشرطة في هذا الصدد زيادة على ما يقومون به ما يلي :

    أ - استشعار خطر هذه الجريمة على الأمن ؛ فانتشار الفواحش وانتهاك الأعراض من أعظم أسباب الفوضى وفقدان الأمن .

    ب - مراقبة التجمعات المشبوهة والحزم مع المجرمين .

    ج- - بذل الجهد في القضاء على الوسائل المعينة على هذه الجريمة كالمخدرات والمسكرات وغيرها .

    د - الحزم في مسألة التجوال في ساعات الليل المتأخرة، خصوصًا إذا كان من الأحداث.

    ه- - التعاون مع الجهات الأخرى التي يهمها هذا الأمر .

    15 - السجون :

    حبذا لو تم تحويل السجون إلى مدارس تربوية لإصلاح المساجين، وتقويم سلوكهم، وتربيتهم تربية إسلامية صالحة، وذلك من خلال الدروس العلمية، والتطبيقات العملية، التي تبث دعائم الفضيلة بين جوانحهم، وتقوى إرادة الخير في مسارب دمائهم، وتنفرهم من الجريمة، وتبغض إليهم الرذيلة ؛ حتى يخرجوا من السجن صالحين مصلحين نافعين لأنفسهم ومجتمعاتهم، ولو لم يأت من ذلك إلا أن يكفى المجتمع من شرهم وخطرهم .

    فإن لم يتم هذا الإصلاح فإن هؤلاء سيعودون إلى جرمهم بعد إخراجهم بطريقة أو بأخرى، بل إن بعضهم يزداد جرمه ويتضاعف خطره إذا خرج من السجن؛ بسبب معاشرته مجرمين أشد جرمًا منه، فإذا رآهم وعاشرهم هانت عليه جريمته، وسعى لما هو أشدُّ منها ( وعلى ذلك فمعنى إخراج السجين قبل تعديل السلوك الإجرامي يعد إكثارًا من عدد المجرمين في المجتمع ) (13).

    16 - دور الإدارة العامة لمكافحة المخدرات :

    فالمخدرات - كما مر - من أعظم الأسباب التي تمد هذه الجريمة، والإدارة العامة لمكافحة المخدرات تقوم بجهود مشكورة في سبيل القضاء على المخدرات، ومما يؤمل منها تجاه القضاء على الفاحشة - زيادة على ما تقوم به - ما يلي :

    أ - إلقاء المحاضرات والندوات في المدارس للتحذير من المخدرات .

    ب - إصدار النشرات التي تحذر من المخدرات بكافة صورها .

    ج- - كتابة التقارير عن سبل انتشار المخدرات وسبل محاربتها وتزويد الجهات التي تستقطب الشباب، كالمدارس وغيرها بهذه التقارير .

    17 - رعاية المطلقات، وزوجات المساجين :

    وذلك بالدعوة إلى حمايتهن وصيانتهن من الضياع، والشقاء ؛ حتى يبقين بين أولادهن، حماية لهم من التشرد والضياع والانحراف(14)، وهذه مسؤولية الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية.

    18 - السعي في علاج مشكلات الفقر :

    الفقر الذي يسيطر على كثير من الأسر و البيوت، مما يضطر الأسرة - وخصوصًا الشباب إلى البحث عن لقمة العيش، أو ما يحتاجون إليه بأي وسيلة ولو كانت محرمة، ومن أي شخص ولو كان مجرمًا .

    و يتم علاج الفقر بتكافل المجتمع المسلم، وتعاونه بالطرق المشروعة كالزكاة الواجبة، والصدقات المندوبة وإيجاد فرص العمل لكل قادر، وإعطاء العاجزين ما يحتاجون إليه من بيت المال والجمعيات الخيرية التعاونية وغير ذلك (15).

    19 - الأخذ بأيدي المساجين بعد الإفراج عنهم :

    وذلك بتشجيعهم، وتوجيههم إلى الخير، ونسيان ماضيهم، وفتح باب الأمل لهم، بدلاً من الإعراض عنهم ونبذهم والنظر إليهم شزرً، وبذلك نعينهم على أنفسهم، ونقطع الطريق على رفقة السوء .

    20 - المستشفيات والمراكز الصحية :

    أما واجب المستشفيات والمراكز الصحية فيتلخص فيما يلي :

    أ - نشر الوعي الصحي، وبيان خطر تلك الجريمة، والتحذير من عواقبها الوخيمة، وذلك إما عن طريق المحاضرات التي تلقى في المدارس أو غيره، أو عن طريق إصدار النشرات والملصقات .

    ب - التعاون مع الجهات الأخرى المعنية بهذا الأمر .

    ج- - نصح المراجعين الذين يعانون من أمراض الجنس، فالأطباء - خصوصًا المسلمين منهم - ينبغي أن ينصحوا للمراجعين، ويحذروهم من ارتكاب الفواحش، ويفتحوا لهم أبواب التوبة والأمل .

    21 - البلدية :

    و لسائل أن يسأل : وما دور البلدية ؟ وما علاقتها بهذا الأمر ؟

    والجواب : أن البلدية يمكن أن تشارك في علاج هذا الأمر من خلال ما يلي :

    أ - هدم البيوت المهجورة الآيلة للسقوط ؛ فهذه البيوت أوكار للأحداث و المنحرفين .

    فهم يجتمعون فيه ويتوارون عن الأعين، ويقع منهم ما لا يليق، ثم إن بقاءها يشوه جمال البلد .

    ب - إزالة الكتابات على الجدران والممرات ؛ فهذه الكتابات تحتوي على كلمات مقذعة بذيئة، تدعو إلى الفحشاء والفجور، وتنشر الخزي والعار، و ربما أُلصقت التهم ُ بالأبرياء، وكُتبت على الجدران والممرات .

    فما أحرى بالبلدية أن تسهم في القضاء على هذه الظاهرة، وذلك لإزالة الكتابات أولاً بأول، وإيقاع العقوبات المناسبة على من يقوم بهذا الصنيع، فهذه الكتابات تشوه جمال البلد الحسيّ والمعنويّ .

    22 - أئمة المساجد :

    يجدر بأئمة المساجد أن يقوموا بدورهم تجاه مساجدهم، وأن لا يقف دورهم عند إمامة المصلين فحسب، فمما ينبغي عليهم :

    أ - التعرف على جماعة المسجد، والاختلاط بهم، والسؤال عن أحوالهم ؛ لأن الإمام الذي لا يختلط بالمصلين في المسجد وخارجه، ولا يسأل عن أحوالهم وما يطرأ لهم ولا يقدر على إفادتهم (16).

    ب - إقامة الدروس العلمية الملائمة لجماعة المسجد .

    ج- - تفقد المتخلفين عن الصلاة ومناصحتهم، وإن أعيتهم الحيلة فليرفعوا أمرهم إلى الجهات المختصة التي تتولى معاقبتهم ؛ لأن المحافظة على الصلوات، وكثرة ارتياد المساجد تمكن الإيمان في قلوب المصلين، وتكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان .

    د - حماية أبناء الحي من الانحراف : وذلك بنصحهم وعقد اللقاءات معهم ومعالجة أوضاع المنحرفين منهم، ومراقبة من يكثر الترداد إلى الحي من غير أهله من الشباب المنحرف وتحذيرهم من ذلك .

    ه- - إزالة ما يكتب في دورات المياه من كتابات بذيئة، والتعرف على من يكتب ذلك واتخاذ ما يلزم معه .

    و - التعاون بين الأئمة والتشاور فيما يحقق المصلحة .

    ز - التعاون مع الجهات الأخرى كالهيئات والمدارس .

    23 - الخطباء :

    فالخطباء هم الذين يوجهون الناس إلى الخير، و يحذرونهم من الشر، فمما ينبغي عليهم:

    أ - تحذير الناس من الفواحش وأسبابه، مع بيان أضرارها على الدين والدنيا .

    ب - تنبيه أولياء الأمور بحفظ أولادهم ووقايتهم سبل الفساد .

    ج- - تخصيص بعض الخطب للشباب، وفتح أبواب الأمل لهم، و ذكر الأسباب المعينة على الاستقامة .

    د - التعاون مع الجهات الأخرى، كالهيئات والمدارس وغيها مما يعنيها هذا الأمر ؛ حتى يصلوا معهم إلى حلول مناسبة ويعرضوا ما توصلوا إليه أمام الناس بما يناسب الحال والمقام .

    24 - المكتبات في المساجد :

    فالمكتبات في المساجد تقوم بدور فعال ومهم في هذا السبيل، وذلك من خلال ما تقوم به من حفظ أوقات الشباب، وإقامة الدروس العلمية، وتنظيم الرحلات المفيدة إلى غير ذلك، فحبذا العناية بها والسير بها إلى الأمثل .

    25 - مجالس الأحياء :

    وذلك بأن يكون لأهل كل حي مجلسٌ أسبوعي أو شهري أو غير ذلك، ويشرف عليه أكابر الحي من أهل العلم والفضل، ويقرأ فيه بعض الكتب العلمية المفيدة، وتدرس في المجالس أوضاع الحي وأحوال أبناءه، فيستفيد الصغار من الكبار وتزول الفجوة والوحشة بينهم .

    26 - واجب التجار :

    التجار لهم دور في الوقاية من هذه الجريمة والحد من انتشاره، ومما يقوموا به ما يلي :

    أ - دعم الجهات التي تعالج مشكلات الفقر وتسد حاجة المطلقات والأسر المشردة ؛ حماية للأولاد من الانحراف .

    ب - مساعدة الشباب على الزواج، وتسهيل أموره لهم .

    ج- - إيجاد أعمال مناسبة للشباب الفارغين، فالفائدة هنا ستكون مزدوجة، فمنها أن هؤلاء الشباب سيفيدون أنفسهم وأهليهم، ومنها أن المجتمع سيكفى شرهم وانحرافهم .

    د - دعم الجهات التي تهتم بتربية الشباب .

    27 - أصحاب المكتبات و المحلات التجارية :

    عليهم أن يتقوا الله - عز وجل - وأن يكفوا عن بيع المجلات الخليعة والقصص الغرامية، والكتب الساقطة - إن كانوا يبيعونها - فإنهم بذلك يعينون على نشر الرذيلة، وإشاعة الفاحشة في الذين آمنو، وحبذا لو استبدلوا ذلك ببيع المجلات الإسلامية والكتب المفيدة .

    28 - أصحاب محلات الفيديو :

    عليهم أن يتوبوا إلى الله، ويكفوا عما هم فيه، ولا يفتنوا أبناء المسلمين، ويحرفوهم عن فطرتهم السليمة، ببيع الأفلام الخليعة التي تعلمهم الجريمة وتدعوهم له، ألا فليتقوا الله، ويبحثوا عن الرزق في غير هذا المجال ؛ حتى يبارك الله لهم في رزقهم، ويسلموا من هذا الإثم العظيم، وإلا فسيحملون أوزارهم، وأوزار من تسببوا في إضلالهم (17).

    29 - أصحاب محلات الأغاني :

    يقال لهم ما يقال لأصحاب الفيديو، فالأغاني لها دور في نشر الفاحشة، فتداولها سهل، وسماعها يسير، سواء في السيارة، أو المنزل، أو غير ذلك، فالذين يتاجرون بها يعينون على إفساد المسلمين وإغوائهم .

    30 - تنظيم السفر للخارج :

    فالسفر للخارج لا يخفى ضرره وخطره، على دين المرء وخلقه وعقله، حيث الكفر بالله - عز وجل - واختلاط الرجال بالنساء وانتشار المخدرات، والتعري، والإباحية الجنسية و غيرها .

    كل ذلك يدعو الإنسان للفساد و يسهل عليه طريقه، ولو لم يأت من ذلك إلا أن الإنسان يستمرئ هذه المنكرات، وتقل نفرته منه، فتهون عليه المنكرات الموجودة في بلاده .

    و ربما ألف في سفره نوعًا من أنواع الشذوذ، فإذا عاد إلى بلده سعى في البحث عنه وتطلابهِ مهما كلفه الأمر، مضحيًا بذلك بسمعته وصحته وماله، وربما عاد حاملاً معه عددًا من الفيروسات والجراثيم فينشر العدوى والمرض في مجتمعه، وربما عاد جثة هامدة تحمل في تابوت الموتى .

    لذلك لابد من تنظيم السفر للخارج و تقييده بقيود، و ضبطه بضوابط، خصوصًا سفر الشباب إلى البلاد المعروفة بانتشار الفساد فيه، و التي هي مقصد كثير منهم .

    هذا وقد اتخذت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية قرارًا إيجابيًا في هذا المجال ؛ حيث منعت الشباب الذين تقل أعمارهم عن إحدى وعشرين سنة من السفر للخارج بمفردهم أو بدون إذن وليهم .

    فليت هذا القرار يلقى الدعم والتشجيع، وليت العمل به يستمر، وليت هذه الظاهرة تدرس، ويحد من السفر للخارج بقدر المستطاع .

    31 - وسائل الإعلام :

    فلإعلام - كما مر - له دور خطير في توجيه الناس، و التأثير فيهم، فإذا ما وضع في أيدٍ أمينة، وحكمته سياسة بناءة هادفة كان له أطيب الأثر في صلاح المجتمعات، وحمايتها من وسائل الفساد و الانحراف، فمما ينبغي على وسائل الإعلام كي تقوم بدورها و تقي المجتمعات من الانحراف والفساد ما يلي :

    أ - نشر العلم الشرعي وبثه بين الناس .

    ب - رفع لواء الفضيلة، والكف عن كل ما يدعو إلى الرذيلة .

    ج- - الحرص على غرس العقيدة الصحيحة، وترسيخها في النفوس .

    د - ربط الأمة بسلفها الصالح وأمجادها الماضية .

    ه- - إعلاء شأن العلماء، والدعاة، والمصلحين، و المجاهدين، ونشر سيرهم، حتى يجد الناس قدواتٍ صالحةً يقتدون بها ويسيرون على خطاه، وبذلك ينشأون متعشقين للبطولة محبين للجهاد والعلم، بدلاً من إعلاء شأن الساقطين، و الرفع من أقدار المنحرفين .

    و - نشر الوعي الصحي بخطر الفواحش .

    ز - مقاطعة المجلات الخليعة و منع دخولها .

    ح - العناية بمشكلات المجتمعات والبحث في سبل علاجها (18).

    32 - الأندية الرياضية :

    كل نادٍ من الأندية الرياضية في المملكة العربية السعودية يرفع شعار رياضي - اجتماعي - ثقافي .

    والحقيقة أن هذه الأندية قد انساقت نحو الموجة العارمة التي دفعت بكرة القدم للصدارة، وأهملت ما عداها .

    فأصبحت كرة القدم هي الشغل الشاغل لمنسوبي الأندية، ومشجعيه، وبما أن الأندية مؤسسات اجتماعية عامة وطالما أنها موجودة وقائمة - فإنه يجدر أن تصلح أوضاعه، ويسعى في تصحيح أهدافها ؛ لتخدم سبيل الخير، وتصد الشر أو بعضه - على الأقل - .

    ومن الأمور التي يجدر بالأندية أن تقوم بها تجاه الشباب ما يلي (19):

    أ - المساهمة في نشر العلم الشرعي، وتربية الأفراد على طاعة الله، والقيام بالواجبات الشرعية على أكمل وجه .

    ب - أن تجعل الرياضة وسيلةً لا غاية يوالى ويعادى من أجلها .

    ج- - المساهمة في نشر القيم العالية بين الشباب .

    د - تنمية روح الجد بين الشباب وإذكاء روح التنافس، وذلك من خلال الدروس العلمية والمسابقات الثقافية .

    هـ - تجنيب الشباب سبل الانحراف.

    و - تربيتهم نفسيًّا واجتماعيًّ، وإنقاذهم من الحيرة والمشكلات النفسية الناتجة عن الفراغ والجهل .

    ز - زيادة وعي الشباب بالواقع الاجتماعي، وتعريفه بالحياة والمجتمع من حوله، وإعداده للمشاركة في خدمة المجتمع .

    ح - وجوب التوقف أثناء الصلاة، وأداء الصلاة جماعة في المسجد، وملاحظة المتخلف ومعاقبته .

    ط - وجوب اللباس الساتر للاعبين .

    ي - منع التدخين داخل الأندية.

    ك - إقامة المحاضرات والندوات المناسبة للشباب، واستضافة أهل العلم والفضل .

    33- دور الرعاية الاجتماعية :

    ممثلة في دور التوجيه الاجتماعي، ودور الملاحظة، فالأولى ته

    ف إلى تربية الأحداث المارقين من سلطة آبائهم، أو المشردين الذين لا مأوى لهم، أو المهددين بالانحراف .

    والثانية تهدف إلى رعاية الأحداث الذين يُحتجزون رهنَ التحقيق أو المحاكمة من قبل سلطات الأمن، أو الهيئات القضائية، أو الأحداث الذين يقرر القاضي إيداعهم في الدار، وهذه الدور تقدم لهؤلاء ألوانًا مختلفة من الرعاية (20)، ومما يؤمل فيها أن تقوم به حيال هذه الظاهرة وهي تقوم بأكثره ما يلي :

    أ- دراسة هذه الظاهرة من كافة جوانبها.

    ب - تقديم الاقتراحات التي تسهم في علاجها .

    ج- - تزويد الجهات الأخرى - خصوصًا المدارس ؛ لأنها أكبر المحاضن التي تستقطب الشباب - بنتائج تلك الدراسات .

    د - متابعة الجديد في هذا الموضوع .

    34 - العناية بمراكز التدريب والمعاهد المهنية :

    خصوصًا تلك التي تستقبل حملة الشهادة الابتدائية أو المتوسطة، فهذه الأماكن ملتقى الشباب الذين قد يتغربون عن أهلهم للدراسة في هذه الأماكن، ويغلب على هؤلاء - الجهل، والإخفاق في الدراسة، والانحراف الخلقي والسلوكي.

    فحبذا العناية بهؤلاء وأمثالهم، ومما ينبغي تجاه هؤلاء ما يلي :

    1- إلقاء المحاضرات العامة الملائمة لهم، المناسبة لمداركهم .

    2 - حبذا لو تم البحث في مشكلاتهم، وأسباب انحرافهم، ثم يتم بعد ذلك السعي في علاجهم .

    3 - حبذا لو تم التعاون بين هذه المراكز والمعاهد وبين الجهات الأخرى التي لها عناية بالشباب ومشكلاتهم كدور الرعاية الاجتماعية، والمدارس الأخرى وغيرها .

    4- ومما ينبغي تجاه هؤلاء أن تقرر عليهم بعض المواد الشرعية التي تكتب بأسلوب ميسرٍ مناسب لهم، والتي ترشدهم إلى ما يحتاجون إليه من أمور دينهم، وتنمي جوانب الخير فيهم، وترفع من مستواهم الخلقي والسلوكي .

    هذه بعض الأمور العامة التي تعين على القضاء على هذه الجريمة .

    وبعد ذلك ننتقل إلى سبل الوقاية والعلاج للمبتلين باللواط .




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] - الرياض الناضرة لابن سعدي ص 58 .

    [2] - انظر الحسبة د : فضل إلهي ص 17 - 28 .

    [3] - انظر حتى لا تغرق السفينة ص 25 - 43 ، و انظر الحسبة ص 37 - 43 .

    [4] - انظر تربية المراهق بيت الإسلام وعلم النفس ، د : محمد الزعبلاوي 425 - 427 .

    [5] - انظر التربية الإسلامية ودورها في مكافحة الجريمة ، د : مقداد يالجن ص 120 - 125 .

    [6] - انظر التربية الإسلامية ودورها في مكافحة الجريمة ، د : مقداد يالجن ص 120 - 125 .

    [7] - أخلاقنا الاجتماعية ، د : مصطفى السباعي ص 155 .

    [8] - انظر الانحرافات الجنسية وأمراضها ص 66 .

    [9] - انظر تحفة المودود في أحكام المولود لابن القيم ص 146- 147 ، و نظرات في الأسرة المسلمة ، د: محمد الصباغ ص 163 - 170 ، وانظر أدب المسلم لمحمد سعيد مبيض ص 161 - 163 ، وشخصية المسلم كما يصوغها الإسلام في الكتاب والسنة ، د : محمد علي الهاشمي ص 93 - 106 ، والأولاد وتربيتهم في الإسلام لمحمد المقبل ص 131 - 136 ، و أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع د : عبد الله أحمد قادري 168 - 189 ، وتذكير العباد للشيخ عبدالله الجار الله ص 18 - 23 ، و 66 -77 ، و المسؤولية في الإسلام د : عبد الله أحمد قادري ، ص 99 - 112 ، و أثر الأسرة في إصلاح الأبناء أو انحرافهم ص 13 - 25 .

    [10] - انظر أصول التربية الإسلامية وأساليبها لعبد الرحمن النحلاوي ص 156 .

    [11] - انظر أسباب ظاهرة التسرب في المرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية،د:ناصر الداود ص 80.

    [12] - انظر الدين والشباب لأحمد الحصين ص 67 - 68 ، وطل الربوة تربية الأستاذ لتلميذه ، د: عبدالله قادري ، والمدرس ومهارات التوجيه لمحمد الدويش ص 61 ، والمظهرية الجوفاء و أثرها في دمار الأمة حسين العوايشة ص 71 - 79 ، و نحو تربية إسلامية أحمد محمد جمال ص 104 و 124 -130 .

    [13] - التربية الإسلامية ودورها في مكافحة الجريمة ص 254 .

    [14] - انظر التكافل الاجتماعي في الفقه الإسلامي, د: عبد الله الطيار ص90-91.

    [15] - انظر التكافل الاجتماعي في الفقه الإسلامي, د: عبد الله الطيار ص90-91.

    [16] - انظر دور المسجد في التربية د : عبدالله قادري ص 117 .

    [17] - انظر رسائل إلى الأحبة للشيخ عبد الوهاب الطريري ص 25 - 31 .

    [18] - انظر التربية الإسلامية ودورها في مكافحة الجريمة ص 252 ، وأبناؤنا بين وسائل الإعلام و أخلاق الإسلام لمنى حداد يكن ، ص 26 ، والتلفزيون بين المنافع والأضرار د : عوض منصور ص 44 - 64 ، والترويح التربوي لخالد العودة ص 175 - 176 .

    [19] - انظر الترويح التربوي ص 168 - 172 .

    [20] - انظر التكافل الاجتماعي في الفقه الإسلامي ، د : عبد الله الطيار ص 167 - 171 و 174 - 177 .
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 06:25 AM

عبدالرحمن الحلاوي

تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    سبل الوقاية والعلاج للمبتلين باللواط



    و هذا المبحث داخل في المبحث السابق إلا أنه أفرد لأهميته .

    والحديث في هذا مقتصر على من ابتلى باللواط سواء كان فاعلاً أم مفعولاً به, وسيذكر من خلاله بعض السبل المعينة على التخلص والوقاية من هذا البلاء, و التي يجدر بمن ابتلي به أن يسلكها ويأخذ به, فمما ينبغي على من وقع في اللواط ما يلي :

    1 - التوبة النصوح :

    فيا أيها المبتلى بهذا الداء : الله الله بالتوبة النصوح ؛ فإن باب التوبة مفتوح, وبوارق الأمل لك تلوح ( فإياك أيها المتمرد أن يأخذك على غِرَّةٍ ؛ فإنه غيور, وإذا أقمت على معصية وهو يمدك بنعمته فاحذره فإنه لم يهملك, ولكنه صبور, و بشراك أيها التائب بمغفرته ورحمته ؛ إنه غفور شكور ) (1).

    فأقدم أيها المذنب غيرَ هيابٍ, وإياك والتأجيلَ والتسويف, واعلم أن من ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه, فإنك إذا صدقت في توبتك وأنبت إلى ربك وتركت ما تهواه رغبةً في رضاه, وخشيةً من سخطه وأليم عقابه - فإنه سيقبلك ولن يخذلك, واعلم أن العبرة بكمال النهاية, لا بنقص البداية .

    2 - الإخلاص لله -عز وجل- :

    فالإخلاص لله -عز وجل- أنفع الأدوية, فما أحرى بمن وقع في هذا الأمر أن يلجأ إلى ربه بإخلاص وصدق, فإذا أخلص لربه وفقه الله وأعانه وصرف عنه السوء و الفحشاء, قال - سبحانه - عن يوسف عليه السلام : ( كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين )( يوسف : 24) .

    ( فأخبر - سبحانه - أنه صرف عن يوسفَ السوءَ من العشق, والفحشاء من الفعل بإخلاصه ؛ فإن القلب إذا أُخْلِصَ, وأَخْلَصَ عملَه لله لم يَتَمَكَّن منه عشق الصور ؛ فإنه إنما يتمكن من القلب الفارغ ) (2).

    3 - الصبر :

    فالصبر خصلة محمودة, وسجيَّة مرغوبة, وخلق فريد, عواقبه جميلة, وآثاره حميدة, وفوائده جمّة, وعوائده كريمة (3).

    والصبر علاج ناجع, ودواء نافع, فعلى من ابتلى بهذا الأمر أن يَتَذرَّعَ بالصبر, ويَتَدَرّع به, وأن يتكلَّفه و يوطِّنَ نفسه عليه, ويتجَرع مرارته ليذوقَ حلاوته, ومن ثم يصبح سجية له, قال -صلى الله عليه وسلم-: "وَ مَنْ يتَصَبَّرْ يُصَبِّرُهُ الله" (4). وما أحسن قول من قال :

    و الصبر مثل اسمه مرٌّ مذاقتُه * لـكن عواقبُه أحلى من iiالعسلِ

    قال ابن القيم -رحمه الله-: ( والصبر عن الشهوة أسهلُ من الصبر على ما توجبه الشهوة ؛ فإنها إما أن توجبَ ألمًا وعقوبةً, وإما أن تقطعَ لذةً أكملَ منه, وإما أن تضيِّعَ وقتًا إضاعتُه حسرة وندامة, وإما أن تثلم عرضًا توفيرُه أنفعُ للعبد من ثلمه, وإما أن تُذْهبَ مالاً بقاؤه خير له من ذهابه, وإما أن تَضَعَ قدراً وجاهاً قيامُه خير من وضعه, وإما أن تسلب نعمةً بقاؤها ألذُّ وأطيب من قضاء الشهوة, وإما أن تَطْرُقَ لوضيعٍ إليك طريقاً لم يجدها من قبل ذلك, وإما أن تجلب همّاً وغمّاً وحزناً وخوفاً لا يقارب لذة الشهوة, وإما أن تنسي علماً ذكره ألذ من نيل الشهوة, وإما أن تُشْمِتَ عدواً وتحزن وليّ, وإما أن تقطع الطريق على نعمةٍ مقبلةٍ, وإما أن تحدث عيباً يبقى صفةً لا تزول ؛ فإن الأعمال تورث الصفات والأخلاق ) (5).

    4 - مجاهدة النفس , ومخالفة الهوى :

    فمجاهدة النفس, ومخالفة الهوى من أعظم الأسباب المعينة على ترك الفواحش والشرور, والذي يجاهد نفسه في ذات الله -عز وجل- فليبشر بالخير والهداية, قال تعالى : ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ). (العنكبوت : 69) .

    فعلى من وقع في تلك الفاحشة أن يَقْدَعَ نفسه, ويكفها عن شهواته, و ألا يسترسل معها في غيّه, وإلا نزلت به إلى شر غاية .

    فالنفس طُلَعَةٌ ومطالبها كثيرة, ورغباتها لا تقف عند حد, وصدق من قال :

    والنفس إن أعطيتها مناها * فـاغرةٌ نحو هواها iiفاها

    ومن قال:

    إذا المرء أعطى نفسه كل ما اشتهت * ولـم يـنهها تـاقتْ إلى كلِّ مطلبِ

    وما أحسن قول ابن المبارك -رحمه الله-:



    ومـن الـبلايا للبلاء علامةٌ * ألا يُرَى لك من هواك نزوعُ
    الـعبد عبدُ النفس في iiشهواته * و الحر يشبع تارة ويجوع(6)

    ويقولون : إن هشام بن عبد الملك لم يقل بيت شعرٍ قط إلا هذا البيت :

    وإذا أنت لم تعص الهوى قادك الهوى * إلـى بـعض ما فيه عليك مقال(7)

    ثم إن مجاهدة النفس مخالفةَ الهوى تثمر ثمرات كثيرة جدً, ولو لم يأت منها إلا أن الذي يجاهد نفسه و يخالف هواه - ينعتق من رق الهوى, وسلطان الشهوة, وما أجمل ما قيل :

    ربَّ مـستورٍ سـبتهُ شهوةٌ * فـتَـعَرَّى سـترهُ iiفـانهتكا
    صـاحبُ الـشهوةِ عبدٌ iiفإذا * غلب الشهوةَ أضحى ملك(8)

    هذا وقد ذكر ابن القيم في كتابه روضة المحبين أمورًا تبلغ الخمسين تعين على مجاهدة النفس, ومخالفة الهوى, وتُبَيِّنُ ثمراتِ ذلك .(9).

    5 ـ استشعار اطلاع الله -عز وجل- :

    فالذي يفعل هذه الفعلة تجده يتوارى عن الأعين ويحرص على ذلك, فعليه أن يستشعر مراقبة الله - تبارك وتعالى - له, فالله لا تخفى عليه خافية, فالغيب عنده شهادة, والسر علانية, فالذي يفعل هذه المعصية ويتوارى عن الأعين لا يخلو من حالين :

    الأولى : أن يعتقد أن الله -عز وجل- لا يراه ولا يطلع عليه فإن كان كذلك فهو كافر بالله .

    الثانية : أن يعتقد أن الله مطلع عليه ومن كان كذلك فلا يليق به أن يفعل المعصية, فإن فعلها فلا شك أنه ممن قل حياؤه من ربه, إذ جعله أهون من ينظر إليه, ومِن أجمل ما قيل في هذا قول الشاعر :

    وإذا خـلوتَ بـريبةٍ في ظلمةٍ * والـنفس داعـية إلى iiالطغيان
    فاستحي من نظر الإله وقل لها * إن الـذي خـلق الظلام يراني

    وقول الآخر :

    إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل * خـلوت ولـكن قل عليَ رقيبُ
    ولا تـحسبنَّ اللهَ يـغفلُ iiساعةً * و لا أنّّ مـا تُخفي عليه iiيغيب

    6 ـ امتلاء القلب من محبة الله -عز وجل- :

    وهذا من أعظم الأسباب التي تقي من الفساد والانحراف, فالذي يتعلق بالشبهات ويتيه في أودية الضلال لا شك أن قلبه خاوٍ من محبة الله -عز وجل- فمحبة الله -عز وجل- تلم شعث القلب, وتشبع جوعته, وتسد فاقته وخلّتَه, فمن المتقرر أن في القلب فقرًا ذاتيً, وجوعةً و شعثًا وتفرقً, ولا يغني هذا القلب ويلم شعثه ويسد خلته إلا عبادة الله -عز وجل- ومحبته, وإذا خلا القلب من ذلك تناوشته الأخطار وتسلطت عليه سائر المحبوبات, فشتته و فرقته, وذهبت به كل مذهب .

    فما أجدر بمن تعلق قلبه بالفاحشة و غدا بلبه حب الصور المحرمة - أن يفرغَ قلبَه من تلك المحبة الفاسدة المذمومة, وأن يملأه بالمحبة الصالحة المحمودة, ففي ذلك أنسه ونعيمه, وسروره وفلاحه .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - : ( فالقلب لا يصلح, ولا يفلح, ولا يتلذذ, ولا يسر, ولا يطيب, ولا يسكن, ولا يطمئن إلا بعبادة ربه وحبه, والإنابة إليه, ولو حصل له كل ما يتلذذ به من المخلوقات لم يطمئن ولم يسكن, إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه, ومن حيث هو معبوده, و محبوبه, ومطلوبه, وبذلك يحصل له الفرح, والسرور, واللذة, والنعمة, والسكون, والطمأنينة ) (10).

    وقال في موضع آخر : ( والمحبة المحمودة هي المحبة النافعة, وهي التي تجلب لصاحبها ما ينفعه, وهو السعادة, والضارة هي التي تجلب لصاحبها ما يضره وهو الشقاء )(11).

    وقال -رحمه الله- : ( وأيضاً ففي قلوب بني آدم محبة وإرادة لما يتألهونه ويعبدونه, وذلك هو قوام قلوبهم, وصلاح نفوسهم, كما أن فيهم محبة وإرادة لما يطعمونه وينكحونه, وبذلك تصلح حياتهم, ويدوم شملهم .

    وحاجتهم إلى التأله أعظم من حاجتهم إلى الغذاء ؛ فإن الغذاء إذا فقد يفسد الجسم, وبفقد التأله تفسد النفس )(12).

    وقال ابن القيم - رحمه الله تعالى - متحدثاً عن محبة الله وفضلها : ( فهذه المحبة هي التي تلطف, وتخفف أثقال التكاليف, وتسخي البخيل, وتشجع الجبان, وتصفي الذهن, وتروض النفس, وتطيب الحياة على الحقيقة, لا محبة الصور المحرمة, وإذا بليت السرائر يوم اللقاء كانت سريرة صاحبها من خير سرائر العباد كما قيل :

    سيبقى لكم في مضمر القلب والحشا * سـريرة حـب يوم تبلى iiالسرائر

    وهذه المحبة هي التي تنور الوجه, وتشرح الصدر, وتحيي القلب )(13).

    وخلاصة القول أن المؤمن إذا وضع نصب عينيه حب الله -عز وجل- ورضاه واستحضر مراقبته في السر والعلن - فإنه يستطيع - بإذن الله - أن ينتصر على جميع الوساوس الشيطانية, والهواجس النفسية التي تعتلج في جوانحه, وأن يتغلب على كل الدوافع الغريزية, والأشواق الجنسية التي تتأجج في أعماقه(14) .

    (إذا تبين هذا فالحي العالم الناصح لنفسه لا يؤثر محبة ما يضره ويشقى به ويتألم, ولا يقع ذلك إلا من فساد تصوره ومعرفته, أو من فساد قصده وإرادته )(15).

    7- المحافظة على الصلاة مع جماعة المسلمين :

    قال تعالى : (إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ). ( العنكبوت : 45).

    قال شيخ الإسلام : ( فإن الصلاة فيها دفع مكروه وهو الفحشاء والمنكر, وفيها تحصيل محبوب وهو ذكر الله )(16).

    فمن حافظ على الصلاة مع جماعة المسلمين حفظه الله وسدد خطاه, وجنبه الفواحش, وسلمه منها .

    فكم في الصلاة من عظيم الفوائد, وكم فيها من جميل العوائد, وكم في ترداد المسلم على المسجد من تزكية لنفسه, وصلاح لقلبه, وإصلاح لحاله, فيحب بذلك الطاعة والإيمان, ويكره الكفر والفسوق والعصيان ؛ لذلك ترى أن أهل المساجد هم خيار الناس وأفاضلهم, بالرغم مما فيهم, وما كان بهم من عيوب فعند سواهم أضعاف مضاعفة (17).

    8- الصوم :

    فالصوم علاج نبوي يعين على محاربة الهوى, وقمع النفس, وكبح جماحه, والصوم يقوي الإرادة, ويشحذ العزيمة, ويعلم الصبر, وبالصوم تضيق مجاري الدم, فيضعف تأثير الشيطان ووسوسته, والصوم يعين على العفة, وحصانة الفرج , ويكسر حدة الشهوة(18), قال النبي -صلى الله عليه وسلم- : " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فاليتزوج ؛ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج, ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء "(19).

    9- الإكثار من قراءة القرآن :

    فالقرآن مأدبة الله في أرضه, وهو الشفاء من كل داء, وفيه الهدى والنور, والأنس والسرور, فعلى من ابتلي بالفاحشة أن يكثر من تلاوته وترداده وحفظه وتدبره وعقله , حتى يصح بذلك قلبه, وتزكو نفسه.

    قال عثمان -رضي الله عنه- : ( لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كلام الله ). (وكيف يشبع المحب من كلام من هو غاية مطلوبه؟)(20).

    10- دوام ذكر الله :

    فبذكر الله تطمئن القلوب, وتسكن النفوس, وبه يحصل الأنس, وتطرد الخواطر السيئة, والإرادات الفاسدة, فلا تنفذ إلى القلب, ولا تجد إليه طريق, فما أحرى بمن يريد السلامة لنفسه أن يداوم على ذكر الله, وأن يجعل له ورداً يحافظ عليه ؛ حتى يحفظه الله به ويحصنه من الوساوس والخطرات(21) .

    11- احفظ الله يحفظك:

    وبالجملة فمن حفظ الله -عز وجل- بامتثال أوامره واجتناب نواهيه - حفظه الله من شر شياطين الأنس والجن, ومن نفسه الأمارة بالسوء, وحفظ عليه دينه, وعفته, ومروءته, وشرفه ؛ فالجزاء من جنس العمل .

    12- الزواج :

    قال عليه الصلاة والسلام :"يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج, فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج "(22).

    فعلى من ابتلي بهذا الأمر أن يسعى للزواج , وأن يبذل مستطاعه في هذا السبيل؛ حتى يحصن فرجه , ويغض بصره , وسيعينه الله -عز وجل- إذا سعى في ذلك (23).

    13- تذكر الحور العين :

    اللاتي هن كاللؤلؤ المكنون , واللاتي أعدهن الله لعباده الصالحين , الذين آثروا الباقي على الفاني , واشتروا الآخرة بالدنيا فنساء الجنة طهرن من الحيض و الغائط , والنفاس, وكل الفاني , واشتروا الآخرة بالدنيا.

    فنساء الجنة طهرن من الحيض , والغائط , والنفاس , وكل قذر , وكل أذى يكون من نساء الدنيا , وطهر مع ذلك باطنهن من الأخلاق السيئة , والصفات المذمومة , وطهرت ألسنتهن من الفحش و البذاء , وطهرْنَ من أن يطمحن إلى غير أزواجهن , وطهرت أثوابهن من أن يعرض لها دنٍسٌ أو وسخ(24) .

    واستمع لما قاله ابن القيم -رحمه الله- في قصيدته الميمية في وصف الجنة ونسائها:

    ولـله كـم مـن خيرة إن iiتبسمت * أضـاء لـها نور من الفجر iiأعظم
    فـيا لـذة الأبـصار إن هي أقبلت * ويـا لـذة الأسـماع حـين iiتكلم
    ويا خجلة الغصن الرطيب إذا أنثنت * ويـا خـجلة الـفجرين حين تبسم
    فـإن كـنت ذا قـلب عليل iiبحبها * فـلم يـبق إلا وصـلها لك مرهم
    ولا سـيما فـي لثمها عند iiضمها * وقد صار منها تحت جيدك iiمعصم
    تـراه إذا بـدت لـه حسن iiوجهها * يـلذ بـه قـبل الـوصال iiويـنعم
    تـفكه مـنها الـعين عند iiاجتلائها * فـواكه شـتى طـلعها ليس iiيعدم
    عـناقيد مـن كـرم وتـفاح iiجنة * ورمـان أغـصان به القلب مغرم
    ولـلورد مـا قـد ألبسته iiخدودها * ولـلخمر مـا قد ضمه الريق والفم
    تـقسم مـنها الحسن في جمع iiواحد * فـيا عـجباً مـن واحـد iiيـتقسم
    لـها فرق شتى من الحسن iiأجمعت * بـجـملتها أن الـسـلو iiمـحـرم
    تـذكر بـالرحمن مـن هو iiناظر * فـيـنطق بـالـتسبيح لا يـتلعثم
    إذا قـابلت جـيش الهموم iiبوجهها * تـولى عـلى أعقابه الجيش iiيهزم
    فيا خاطب الحسناء إن كنت iiراغباً * فـهذا زمـان الـمهر فـهو iiالمقدم
    ولـما جـرى ماء الشباب بغصنها * تـيـقن حـقاً أنـه لـيس iiيـهرم
    وكـن مـبغضاً لـلخائنات iiلحبها * فـتحظى بـها مـن دونهن iiوتنعم
    وكـن أيـماً مـمن سـواها فإنها * لـمثلك فـي جـنات عـدن تـأيم
    وصـم يومك الأدنى لعلك في iiغد * تـفوز بـعيد الفطر والناس صوم
    وأقـدم ولا تـقنع بـعيش iiمنغص * فـما فـاز بـاللذت من ليس iiيقدم
    وإن ضـاقت الدنيا عليك بأسرها * ولـم يـك فـيها مـنزل لك يعلم
    فـحي عـلى جـنات عـدن iiفإنها * مـنازلك الأولى وفيها iiالمخيم(25)

    14- غض البصر :

    فغض البصر يعين على تجنب الفحشاء, فمن غض بصره أطاع ربه, وأراح قلبه, وحفظ دينه, وسلم من تبعات إطلاق البصر, والتعلق بالصور, وقد قيل : ( إن حبس اللحظات أيسر من دوام الحسرات)(26).

    ثم إن غض البصر يورث أنساً بالله, وقوة في القلب وفرح, كما أن إطلاقه يضعفه ويحزنه, وغض البصر - أيضاً - يكسب القلب نوراً وثباتاً وشجاعة, وفراسة صادقة, كما أنه يسد على الشيطان مدخله من القلب(27) .

    15- البعد عن المعشوق والمحبوب :

    فمن أنجع السبل, وأنفع الأدوية للتخلص من هذا الداء - أن يبتعد المبتلى به عن معشوقه, ومن يحرك كوامن الشهوة فيه, بحيث لا يراه ولا يسمع كلامه ؛ فالابتعاد عنه وصرمه وتجرع غصص الهجر - أهون بكثير من الاسترسال معه والزلفى منه ؛ فالبعد جفاء, والقرب بلاء وشقاء, فالقرب يضرم نار الوجد بين الجوانح كما قال الشاعر :

    تـزودت مـن لـيلى بـتكليم iiساعة * فما زاد إلا ضعف ما بي كلامه(28)

    أما البعد والتسلي واليأس وقطع الأمل فإنه يفيد في علاج هذا الأمر, ( فكل بعيد عن البدن يؤثر بعده في القلب, فليصبر على مضض الشوق في بداية البعد صبر المصاب في بداية مصيبته, ثم إن مر الأيام يهون الأمر .

    قال زهير بن حباب الكلبي :

    إذا مـا شئت أن تسلو iiحبيباً * فـأكثر دونـه عـدد iiالليالي
    فـما سـلى حبيبك غير نأي * ولا أبلى جديدك كابتذال(29)

    وقال امرؤ القيس :

    وإنـك لـم تقطع لبانة iiعاشق * بمثل غدو أو رواح مأوب(30)

    16- البعد عن المثيرات عموماً:

    وهذا من طرق الوقــاية والعلاج, وهو أن يبتعد عن كل المثيرات التي تحرك الشهوة, وتدعو إلى الفاحشة, فيبتعد عن الاختلاط بالنساء والمردان, ويبتعد عن مشاهدة الأفلام الخليعة, وسماع الأغاني الماجنة, ويقطع الصلة بما يذكره بالفاحشة, فيتلف ما عنده من أشرطة وصور ورسائل, حتى لا تضعف نفسه برؤيتها .

    ومن ذلك أيضاً : ( تجنب الأطعمة المحتوية على بهارات وتوابل ؛ لكونها مثيرة ومهيجة )(31).

    ومن ذلك تجنب الأماكن التي تذكره بالفاحشة, وتقربه منها؛ فالشيء إذا قطعت أسبابه التي تمده زال واضمحل .

    17- الاشتغال بما ينفع, وتجنب الوحدة والفراغ :

    ( لأن العشق شغل الفارغ, فهو يمثل صورة المعشوق في خلوته لشوقه إليه, فيكون تمثيله لها إلقاء في باطنه, فإذا تشاغل بما يوجب اشتغال القلب بغير المحبوب درس الحب, ودثر العشق, وحصل التناسي )(32).

    فبدلاً من أن يجلس المرء وحيداً مسترسلاً مع أوهامه وجنوحاته عليه أن يشغل نفسه بما يعود عليه بالنفع, أو بما يشغله - على الأقل - عما يضره, فيشغل نفسه بطلب العلم, ومذاكرة الدروس, وزيارة الأقارب, وقضاء حوائج المنزل, أو أن يلتحق بحلق تحفيظ القرآن الكريم, أو بالمراكز الصيفية, أو يشتغل ببعض المباحات كالبيع والشراء أو غير ذلك (33).

    18- دفع الوساوس والخواطر السيئة :

    فعلى المرء أن يدفع الوساوس والخطرات التي يلقيها الشيطان في روعه, وألا يسترسل معه, وإلا قادته إلى الغواية, ونزعت به إلى شر غاية .

    فالخطرات شأنها خطير ( فإنها مبدأ الخير و الشر, ومنها تتولد الإرادات, والهمم, والعزائم, فمن راعى خطراته ملك زمام نفسه, وقهر هواه, ومن غلبته خطراته فهواه ونفسه له أغلب, ومن استهان بالخطرات قادته قهراً إلى الهلكات )(34).

    19- تقوية الإرادة وترك اليأس والقنوط :

    فالمبتلى بهذا الأمر قد يعتريه الضعف والانهزام أمام رغباته, فيسترسل معه, ويوغل فيه, فيقوده ذلك إلى اليأس والقنوط من إصلاح حاله, ويظن أن هذا البلاء ضربة لازب عليه لا يستطيع الفكاك منه , وقد يقوده ذلك إلى اليأس من التوبة, والقنوط من رحمة الله -عز وجل- .

    وهذا خطأ فادح وخلل واضح, فعلى من ابتلي بهذا الأمر أن يقوي إرادته ويشحذ عزيمته, ويصحو من رقدته, ويدرك أن هذا العمل ليس ضربة لازب لا تزول, ولا وصمة عار لا تنمحي, بل إن الإصلاح ممكن, والتغيير وارد, فما عليه إلا أن يأخذ بالأسباب, ويغير ما بنفسه, ويحسن ظنه بربه, قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ) (الرعد :11) وقال (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ) ( الطلاق : 2) . وقال في الحديث القدسي : " أنا عند ظن عبدي بي, وأنا معه حيث يذكرني "(35).

    20- الحذر من العلاجات الغريبة :

    فهناك من إذا وقع في هذا الأمر , وأوغل فيه, وأورد التخلص منه يعمد إلى استخدام علاجات غريبة, ومن ذلك استخدام النذر, والحلف بألا يعود إلى هذه الفعلة, فتجد بعضهم ينذر صيام خمسة أشهر مثل, وبعضهم ينذر بأن يتصدق بآلاف الريالات, وبعضهم يأخذ على نفسه الأيمان المغلظة, فيحمل نفسه آصاراً وأغلالاً ينوء كاهله بحمله, وهذا قد ينفع فترة مؤقتة ؛ لما في النفس من تعظيم القسم واليمين, أو خشية أن يلزمه ما نذر من العمل الشديد أو الكثير, ولكن لا تلبث الشهوة أن تلقي بثقلها عليه, فتنهزم النفس الضعيفة تحت سلطان الشهوة, وتستجيب لداعي الهوى, فتهوى في منحدر الرذيلة, فتنتقض الأيمان بعد توكيده, وتلزم الكفارة فيقع هذا المسكين في الحرج, وربما ترك الوفاء بالنذر فيقع في بلايا ورزايا .

    ومنهم من يلجأ إلى تناول بعض الأدوية المسكنة للشهوة دون استشارة طبيب, وهذا الحل قد يكون فيه مخاطر طبية وجسدية .

    ألا فليحذر العاقل من هذه العلاجات, فله في غيرها سعة ومندوحة (36).

    21- علو الهمة :

    فعلو الهمم يستلزم الجد والإباء, ونشدان المعالي, وتطلاب الكمال, والترفع عن الصغائر والدنايا ومحقرات الأمور (37).

    والهمة العالية لا تزال بصاحبها تضربه بسياط اللوم والتأنيب, وتزجره عن مواقف الذل, واكتساب الرذائل, وحرمان الفضائل - حتى ترفعه من أدنى الحضيض إلى مقامات المجد والسؤدد.

    ( فمن لم تكن له همة أبية لم يكد يتخلص من هذه البلية, فإن ذا الهمة يأنف أن يملك رقه شيء, ومازال الهوى يذل أهل العز )(38).

    فأين هذا الذي يطلق العنان لشهواته, ويرسف في أغلال رغباته من الإمام الشافعي -رحمه الله- الذي يقول : ( لو علمت أن الماء البارد يثلم مروءتي لما شربته)(39).

    فعلو الهمة مما يفتخر به, وسفول الهمة مما يعاب به ويذم صاحبه .

    روى ابن الجوزي بسنده قال قال معاوية بن أبي سفيان لعمرو ابن العاص - رضي الله عنهما - : ما ألذ الأشياء ؟ قال يا أمير المؤمنين مر أحداث قريش فليقومو, فلما قاموا قال : إسقاط المروءة ).

    يريد أن الرجل إذا لم تهمه مروءته فعل ما يهوى, ولم يبال بلوم, وهذه صفات البهائم, فأما أرباب الأنفة فكما قال ابن المعتز :

    وإنـي وإن حـنت إليك iiضمائري * فما قدر حبي أن يذل له قدري(40)

    وقال الأعشى :

    أرى سـفهاً للمرء تعليق iiقلبه * بغانية خود متى تدن تبعد(41)

    وقال أبو فراس الحمداني مفتخراً بعلو همته, وعائباً على من سلفت همته, واستراقه هواه :

    لـقد ضـل من تحوي هواه خريدة * وقـد ذل مـن تـقضي عليه iiكعاب
    ولـكـنني والـحـمد لـله iiحـازم * أعــز إذا ذلــت لـهن iiرقـاب
    ولا تـملك الـحسناء قـلبي iiكـله * ولــو شـمـلتها رقـة iiوشـباب
    وأجري وأعطي الهوى فضل مقودي * وأهفو ولا يخفى علي iiصواب(42)

    وقال عبد الواحد بن نصر :

    وقد رام هذا الحب أن iiيسترقني * فأنجدني صبر علي جميل(43)

    وقال أبو علي بن الشبل :

    وآنـف أن تـعتاق قلبي iiخريدة * بلحظ وأن يروى صداي رضاب
    ولـلقلب مني زاجر من iiمروءة * يجتنبه طرق الهوى iiفيجاب(44)

    وقال منصور الهروي :

    خـلقت أبـي الـنفس لا أتـبع iiالهوى * ولا أسـتقي إلا مـن المشرب iiالأصفى
    ولا أحـمل الأثـقال فـي طلب iiالعلا * ولا أبـتغي معروف من سامني iiخسفا
    ولا أتـحـرى الـعـز فـيما iiيـذلني * ولا أخطب الأعمال كي لا أرى iiصرفا
    ولـست عـلى طـبع الذباب متى iiيذد * عن الشيء يسقط فيه وهو يرى الحتفا(45)

    وقال البارودي :

    سـواي بـحتنان الأغاريد يطرب * وغـيري بـاللذات يـلهو iiويعجب
    ومـا أنـا مـمن تأسر الخمر لبه * ويـملك سـمعيه الـيراع iiالمثقب
    ولـكن أخـو هـم إذا ما iiترجحت * به سورة نحو العلا راح يدأب(46)

    فإذا كان الأمر كذلك فما أحرى بمن ابتلي بهذا الداء أن يعلي همته, وأن يأنف هذا الذل, الذي لا يحتمله ذو مروءة وأنفة, فإن أهل الأنفة حملهم طلب علو القدر على قتل نفوسهم, وإجهاد أبدانهم في طلب المعالي .

    ( فأما من لا يأنف الذل وينقاد لموافقة هواه فذاك خارج عن المتميزين )(47). وصدق من قال :

    إذا ما علا المرء رام العلا * ويقنع بالدون من كان دونا

    22- الحياء :

    فالحياء كله خير, والحياء لا تأتي إلا بالخير, والحياء خلق الإسلام, وهو شعبة من شعب الإيمان, قال -صلى الله عليه وسلم- : " الحياء لا يأتي إلا بخير"(48). وقال :" إن لكل دين خلقاً وخلق الإسلام الحياء(49)" . وقال :" والحياء شعبة من الإيمان "(50) . وقال :" إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى -إذا لم تستح فاصنع ما شئت"(51).

    ( فالواجب على العاقل لزوم الحياء ؛ لأنه أصل العقل, وبذر الخير, وتركه أصل الجهل وبذر الشر)(52)؛ لأن الحياء يبعث على فعل الجميل, وترك القبيح, فإذا تحلى به الإنسان انبعث إلى فعل الفضائل وترك الرذائل, فما أجدر بمن وقع في هذا البلاء أن يتحلى بالحياء, ويسعى في اكتسابه, ومن الأمور التي تعين على ذلك ما يلي :

    - قراءة سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

    ب- قراءة سيرة أصحابه - رضوان الله عليهم -.

    ج - تذكر الثمرات الجميلة المترتبة على الحياء, وتذكر العواقب الوخيمة المترتبة على قلته.

    د - مجالسة أهل الحياء, ومجانبة أهل الوقاحة .

    هـ - تكلف الحياء مرة بعد أخرى, حتى يصبح سجية في الإنسان.

    و- الإمساك عما تقتضيه قلة الحياء من قول أو عمل .

    وإذا كان الحياء مطلوباً من كل أحد فهو من الصبيان الأحداث أولى وأحرى, فإذا كان الصبي حيياً أفلح وأنجح, وإذا كان وقحاً متجرءاً على كل أحد خاب وخسر.

    ( فينبغي أن يكون الصبي كثير الحياء قـليل المخالطة للأجانب, قال وهب بن منبه -رضي الله عنه-ورحمه إذا كـان في الصبي خصلتان : الحياء والرهبة رجي خيره)(53). وقال الأصمعي سمعت أعرابياً يقول : من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه )(54).

    فالله الله أخا الإسـلام بالحياء , الزمه وتدثر به, وليكن حليتك, واعلم أن معيار رجولتك ليس بكثرة الاختلاط بالكبار, ولا بإطلاق اللسان بسيء الكلام, وإنما معيارها حياؤك وأدبك وسمتك ووقارك(55) .

    23- الحرص على الستر والعفاف والبعد عن التكشف والتعري :

    وخصوصاً للأحداث ؛ لأن التكشف والتعري مدعاة لفتنة الآخرين, وتسلط الساقطين, فينبغي عليهم الستر والعفاف, والبعد عن التكشف والتعري سواء في الرياضة أو في غيره ؛ فالعورة عورة في الرياضة وغيرها(56) .

    ثم إن الستر والعفاف من خصال الفطرة, ومن محاسن الإسلام, فلقد ( جاء الإسلام وكرم الجنس البشري في مجالات متعددة, كان من أبرزها أن كرم الإنسان وأمره بستر عورته وسمى ذلك زينة, ونهاه عن كشفها وسماه فتنة )(57).

    24- الاعتدال في التجمل وترك المبالغة فيه :

    فينبغي للأحداث أن يعتدلوا في التجمل, ويتركوا المبالغة فيه, فلا يليق بهم أن يبالغوا في التطيب , ولا أن يلبسوا الملابس الضيقة, أو الفارهة, و يجدر بهم أن يترفعوا عن تقليد الكفار, وأن لا يكون همهم الأول الاعتناء بتصفيف الشعر وتسريحه, وصرف الهمة للتأنق بالملبس ؛ حتى لا يتسببوا في فتنة الناس وإغوائهم, وحتـى يسلموا من المجرمين الذين يكيدون لهم, ويتربصون بهم الدوائر.

    25- الإقلال من المزاح

    لأن كثرة المزاح تذهب بالمروءة وتسقط الهيبةوتجرئ السفهاءوصدق من قال:

    1-انظر أدب الدنيا والدين للماوردي ص 248-258, و الأدب النبوي لمحمد الخولي ص 154-158, و الحياء في ضوء الكتاب والسنة لسليم الهلالي, والحياء خلق الإسلام لمحمد بن أحمد بن إسماعيل, والحياء وأثره في حياة المسلم لعبد الله الجارالله. 2-انظر الإيضاح والتبيين للشيخ حمود التويجري ص 228-229, وانظر أخي الشاب إلى أين تسير ص 25 لمحمد أمين مرزا عالم. 3-أحكام العورة والنظر, لمساعد الفالح ص 20.

    فـإياك إيـاك الـمزاح iiفـإنه * يجري عليك الطفل والدنس النذلا
    ويـذهب مـاء الوجه بعد iiبهائه * ويـورثه من بعد عزته iiذل(58)

    فينبغي للأحداث ألا يكثروا من المزاح, وأن لا يمازحوا من هب ودب, سواء من الكبار أو ممن في قلبه دخن وفساد, وإن مزحوا فباعتدال وأدب كما قيل :

    لا تـمزحن فـإذا مـزحت فلا iiيكن * مزحاً تضاف به إلى سوء الأدب(59)

    26- الوقوف مع النفس :

    فمن العلاجات النافعة, أن يقف المبتلى بهذه الفاحشة مع نفسه, سواء أكان فاعلاً أم مفعولاً به, كبيراً أم صغيراً فإن كان كبيراً فلا ينبغي أن يغتر بستر الله عليه, وليقف مع نفسه ويسألها ماذا أنتظر ؟ وإلى متى سأستمر ؟ أأنتظر عقوبة الله تحل بساحتي بعدما بلغت من الكبر عتياً ؟ أم أنتظر الموت يهجم علي بكرة أو عشي, فأموت على هذه الخاتمة السيئة ؟!

    وليعاتب نفسه قائلاً : ألما تصح والشيب وازع ؟

    ذا ارعواء فليس بعد اشتعال الرأس شيباً إلى الصبا من سبيل .

    أطرباً وأنت iiقنسري(60) * والإنسان بالإنسان دواري

    وإن كان صغيراً فليفكر في مستقبله, هل سيعمر طويلاً ؟ أم سيأتيه الموت في ريعان شبابه وهو مصر على هذه الجريمة ؟ وإن قدر له العيش فهل سيستمر على هذا العمل ؟ هل سيضيع زهرة شبابه في هذه الرذائل ؟ وكيف سيواجه الحياة بتلك النفسية المريضة ؟ وهل سيتزوج ومن الذي سيعطيه ؟ وما مصير هذه الزوجة إن قدر له زواج؟ وما مصير الأولاد إن كان هو أباً لهم ؟ وليسأل الكبير والصغير أنفسهما هل هما في مأمن من الفضيحة ؟ أم هما في مأمن الأمراض المستعصية التي تقلب عليهما الحياة جحيماً ملهبا ً؟ وما موقفها أمام الله يوم العرض الأكبر ؟ يوم تبلى السرائر, يوم لا تخفى منهم خافية؟

    فلعل هذه الوقفة والتساؤلات تقصرهم عن الاسترسال في الشهوات .

    27- ومن العلاجات أن يدرك المبتلى أن هذه الشهوة لن تقف عند حد :

    فهذه الشهوة كمرض الجرب, كلما ازداد الإنسان في الحك - ازداد عليه الداء والعكس بالعكس .

    أضف إلى ذلك أن الشخص المبتلى بهذا الأمر لن يقر له قرار, ولن يهدأ له بال ؛ لأنه كلما ظفر بمأرب من مآربه تاقت نفسه إلى غيره, فيقضي العمر في شقاء وتعب وعناء ونصب, وصدق من قال :

    وإنـك مـهما تـعط بطنك iiسؤله * وفرجك نالا منتهى الذم أجمع(61)

    28- النظر في العواقب :

    وذلك بأنك يدرك أن هذه الشهوة الخاطئة والنزوة العابرة - سيعقبها حسرة وندامة, وخزي وعار, وذلة وشنار, وأن عذابها سيصير عذاب, فتذهب اللذات وتبقى التبعات, وتذهب الشهوة وتبقى الشقوة .

    تـفنى الـلذاذات ممن نال iiصفوتها * مـن الحرام ويبقى الخزي iiوالعار
    تـبقى عـواقب سـوء في iiمغبتها * لا خير في لذة من بعدها النار(62)

    29- مجالسة الأخيار ومجانبة الأشرار :

    فإن مجالسة الأخيار و الصالحين والزهاد تحيي القلوب, وتشرح الصدر, وتنير الفكر, وتعين على الطاعة, ومجانبة الأشرار سلامة للدين والعرض .

    30- ومن الأدوية : عيادة المرضى وتشييع الجنائز, وزيارة القبور, والنظر إلى الموتى, والتفكر في الموت وما بعده ؛ فإن ذلك يطفئ نيران الهوى (63) .

    31- عدم الاستسلام للتهديد, والإبلاغ عمن هدد :

    فينبغي لمن هدد في عرضه, وأريد منه أن يمكن من نفسه - ألا يستسلم للتهديد ولا يصيخ الأذن للوعيد , بل عليه أن يتشجع ويدرك أن هؤلاء الخفافيش الأنذال جبناء أذلاء, فبمجرد شعورهم بقوة ذلك الشخص ورجولته, فإنهم سرعان ما يتوارون .

    كما ينبغي لمن هدد وأعيته الحيلة - أن يعلم أباه, أو أخاه الأكبر أو من يثق به من المدرسين أو الأخيار ؛ حتى يعينوه على التخلص من هؤلاء الأشرار, أما إذا استسلم للمجرمين وأسلم لهم القياد - فسيجعلونه كالنعل يلبسونه كيف شاءوا متى شاءوا .

    32- قراءة القصص في العفة وقصص التائبين :

    ففيها العظة والعبرة, وفيها الترغيب في الفضيلة, والتنفير من الرذيلة (64) .

    33- سماع الأشرطة الإسلامية النافعة :

    التي تحتوي على العلم النافع, والقصص والمواعظ, التي توقظ القلوب, وتقرب من علام الغيوب .

    34- عرض الحال على من يعين :

    ومن الأدوية النافعة لذلك : أن يعرض المبتلى حاله على من يتوسم فيه الخير والصلاح والعلم ؛ لعله يجد له حلاً يخرجه من مأزقه ويعيده إلى رشده .

    35- عرض الحال على الطبيب :

    وذلك بأن يعرض المبتلى حاله على الطبيب المختص, فقد يجد له علاجاً مناسب, أو يدله على طريقة معينة على كبح جماح الشهوة .

    36- الدعاء :

    فمن أكبر الأدوية المعينة على التخلص من هذا البلاء الدعاء والتضرع إلى الله -عز وجل- لاسيما في الأوقات والأماكن والأحوال والأوضاع التي هي مظنة إجابة الدعاء, كالدعاء بين الأذان والإقامة, وفي ثلث الليل الأخير, وفي السجود, وفي شهر رمضان, وفي آخر ساعة من الجمعة (65).


    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] عدة الصابرين لابن القيم ص 340 .

    [2] الجواب الكافي ص 298 , وانظر العبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية ص 100 , وفوائد مستنبطة من قصة يوسف للشيخ عبد الرحمن سعدي ص 35 .

    [3] انظر الصبر , د :صالح الخزيم ص 14 - 22 , والصبر لعاطي بن عطية الجهني , والصبر الجميل للشيخ : سليم الهلالي ص 21 -26 .

    [4] رواه البخاري 7/ 183 , ومسلم برقم ( 1053 ) .

    [5] الفوائد لابن القيم ص 204 .

    [6] روضة المحبين لابن القيم ص 481 .

    [7] الآداب الشرعية 3/ 131 .

    [8] روضة المحبين ص 481 .

    [9] انظر روضة المحبين ص 468 إلى 482 , وانظر منهاج القاصدين ص 410 - 411 .

    [10]الفتاوى الكبرى لابن تيمية 5/ 188-189 .

    [11] جامع الرسائل لابن تيمية 2/202.

    [12] جامع الرسائل لابن تيمية 2/202.

    [13] الجواب الكافي ص 341.

    [14] انظر الإسلام والحب لعبد الله علوان ص 46.

    [15] إغاثة اللهفان ص 508.

    [16] العبودية ص 100.

    [17] انظر الصلاة وأثرها في زيادة الإيمان وتهذيب النفس , للشيخ حسين العوايشة ص 32.

    [18] انظر الصوم للشيخ د: عبد الله الطيار ص 43 - 44 و 45 .

    [19] رواه البخاري 6/117 , ومسلم برقم (1400).

    [20] الجواب الكافي ص 341.

    [21] انظر الوابل الصيب لابن القيم ص 61 إلى آخر الكتاب , والوسائل المفيدة للحياة السعيدة لابن سعدي ص 19.

    [22] رواه البخاري 6/117 , ومسلم برقم (1400) .

    [23] انظر من مشكلات الشباب للشيخ صالح الفوزان ص 22 - 29 , و انظر الأسرة المثلى د: عمارة نجيب ص 45 - 48 .

    [24] انظر حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح لابن القيم ص 257 - 282 .

    [25] حادي الأرواح ص 27- 28.

    [26] الجواب الكافي ص218.

    [27] انظر الجواب الكافي ص 251 - 255 , وانظر الداء العضال للأخ عبد الحميد السحيباني .

    [28] انظر الآداب الشرعية 3/126 وانظر ديوان مجنون ليلى ص 194.

    [29] انظر ذم الهوى لابن الجوزي ص473.

    [30] ديوان امرئ القيس ص 39, وانظر ذم الهوى ص 473.

    [31] الإسلام والجنس لعبد الله علوان ص 14.

    [32] ذم الهوى 473.

    [33] انظر منهج التربية الإسلامية لمحمد قطب , 1/206 - 207.

    [34] الجواب الكافي ص 218.

    [35] البخاري 8/171.

    [36] انظر العادة السيئة لمحمد المنجدص 27 - 28.

    [37] انظر الاخلاق الإسلامية لعبد الرحمن حبنكة 2/474.

    [38] ذم الهوى ص 477.

    [39] روضة المحبين ص 468.

    [40] انظر ذم الهوى لابن الجوزي ص479.

    [41] ديوان الأعشى ص 47.

    [42] ديوان أبي قراس الحمداني ص 13.

    [43] ذم الهوى لابن الجوزي ص480.

    [44] ذم الهوى لابن الجوزي ص480.

    [45] ذم الهوى لابن الجوزي ص480. ذم الهوى ص 479.

    [46] ديوان البارودي1/89, وانظر النصوص الأدبية تحليلها ونقده, د:علي عبد الحليم محمود ص 196.

    [47] ذم الهوى ص 479.

    [48] البخاري 7/100, ومسلم 1/64برقم (37) .

    [49] رواه ابن ماجة (4181) وحسنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع (2149) .

    [50] رواه البخاري 1/8 , ومسلم 1/63 برقم (35)

    [51] رواه البخاري 7/100.

    [52] روضة العقلاء ص56 .

    [53] الحكم المضبوط ص 52.

    [54] الآداب الشرعية 2/224.

    [55] انظر أدب الدنيا والدين للماوردي ص 248-258, و الأدب النبوي لمحمد الخولي ص 154-158, و الحياء في ضوء الكتاب والسنة لسليم الهلالي, والحياء خلق الإسلام لمحمد بن أحمد بن إسماعيل, والحياء وأثره في حياة المسلم لعبد الله الجارالله.

    [56] انظر الإيضاح والتبيين للشيخ حمود التويجري ص 228-229, وانظر أخي الشاب إلى أين تسير ص 25 لمحمد أمين مرزا عالم.

    [57] أحكام العورة والنظر, لمساعد الفالح ص 20.

    [58] الآداب الشرعية 2/224.

    [59] الآداب الشرعية 2/224.

    [60] القنسري : الكبير السن الذي أتى عليه الدهر . انظر لسان العرب 5/117.

    [61] ديوان حاتم الطائي ص 35.

    [62] روضة المحبين ص 379.

    [63] انظر ذم الهوى ص 476, وانظر رسائل إلى شبل الإسلام للأخ صالح العصيمي ص 15.

    [64] انظر على سبيل المثال فوائد مستنبطة من قصة يوسف للشيخ ابن سعدي , وشباب عادوا إلى الله للشيخ عائض القرني , والعائدون إلى الله للشيخ محمد المسند .

    [65] انظر الدعاء لحسين العوايشة ص 16-23 , والذكر والدعاء والعلاج بالرقى للشيخ سعيد بن وهف القحطاني ص 106-108.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 06:27 AM

عبدالرحمن الحلاوي

تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    الخاتمــة



    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وبعد : ففي ختام هذا البحث, هذا ملخص لأهم ما ورد فيه :

    1- عمل قوم لوط : هو إتيان الذكور في الدبر, أو اكتفاء الرجال بالرجال, أو وطء الذكر الذكر .

    2- لهذا العمل أسماء أخرى هي : الفاحشة, اللواط, الشذوذ الجنسي, الجنسية المثلية, صادومية, المدابرة .

    3- تحريم عمل قوم لوط, معلوم بالكتاب والسنة والإجماع .

    4- عقوبة مرتكب هذا العمل القتل, سواء كان فاعلاً أو مفعولاً به, محصناً أو غير محصن, وهذا هو قول الجمهور .

    5- ألف في ذم هذا العمل كتب كثيرة في القديم والحديث, وورد في ذمه آثار كثيرة من الكتاب والسنة, ومن أقوال السلف الصالح .

    6- أول من ابتدع هذا العمل هم قوم لوط - عليه السلام - .

    7- لهذا العمل المشين أضرار عديدة :

    أ - فله أضرار دينية ؛ لكونه كبيرة من كبائر الذنوب ؛ ولأنه يصد عن كثير من الطاعات ؛ ولخطره على توحيد الإنسان ؛ ذلك لأنه ذريعة للعشق والتعلق بالصور المحرمة, وهذا ذريعة للشرك بالله ؛ ولأن الاستمرار على فعله قد يقود إلى محبة الفواحش وبغض العفة, فيقع في محبة ما كره الله وبغض ما أحبه الله, وقد يتمادى الأمر بمرتكب هذه الجريمة, فيستحل هذه الفعلة, وهذا كله خطر على أصل التوحيد, وذريعة للكفر والشرك والخروج عن الإسلام - عياذاً بالله -.

    ب - وله أضرار خلقية, فهو سبب لسوء الخلق, وقسوة القلب, وغلظ الأكباد, وسواد الوجه, وقتل الرجولة والشهامة, والمروءة, والحياء, وهو سبب لنزع الثقة من فاعله, و لسفول الهمة, وذهاب الغيرة وسقوط الجاه, وحرمان العلم والترقي في مدارج الكمال, وحب الجريمة, والجرأة عليه, وهو مذهب للشجاعة والأنفة .

    جـ - وله أضرار اجتماعية, فهو سبب لزوال الخيرات والبركات, وحلول العقوبات و المثلات, وهو سبب لتفرق الأسر, وتفسخ المجتمعات, وانهيار المثل العليا التي يقوم عليها بنيان المجتمع, وهو سبب لفقدان الأمن, وشيوع الاضطرابات, وفقدان روح الجد, وضعف ثقافة المجتمع, مما يجعله يقبل أي فكرة باطلة أو شذوذ منحرف, وهو سبب لقطع النسل .

    د - وله أضرار اقتصادية, منها ما ينفقه الشذاذ بحثاً عن شهواتهم, ومنهم ما يبذل في بحث هذا الموضوع وأعراضه وأخطاره, ومنها ما يبذل في سبيل البحث عن إيجاد العلاجات المناسبة لتلك الأمراض, ومنها ما يبذل من خسائر في سبيل علاج المصابين به, ومن أضراره الاقتصادية - أيضاً - كثرة البطالة, وقلة الإنتاج والأيدي العاملة .

    هـ - وله أضرار نفسية, كالخوف الشديد, والوحشة, القلق الملازم, والحزن الدائم, وتقلب المزاج, وكثرة الأوهام والوساوس, والتوتر النفسي, والارتباك والتشاؤم, والتبلد العاطفي, والملل والعبط وشرود الذهن وغير ذلك .

    وـ وله أضرار صحية, منها التأثير على أعضاء التناسل, والإصابة بالعقم, والزهري, والسيلان, والهربس, والإيدز, وفيروس الحب, وغيرها .

    8- هناك أسباب متعددة تؤدي بمجموعها إلى وقوع تلك الجريمة وشيوعها وهذه الأسباب منها ما هو مباشر يعود إلى ذات الأشخاص الذين يصدر منهم هذا العمل, ومنها ما هو غير مباشر, وإنما هي أسباب خارجية من شأنها أن تؤدي إلى وقوع تلك الجريمة .

    9- هناك سبل عامة تعين على القضاء على تلك الجريمة, أو الحد من انتشاره, وهذه السبل يمكن أن تتضلع بها جهات شتى, كالمحاكم, والمدارس, وهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, ومراكز الشرطة, وإدارة مكافحة المخدرات, والمرور وغيرها من الدوائر والأعيان .

    10- هناك سبل خاصة تعين المبتلين بهذا البلاء على التخلص منه, منها:

    أ - التوبة النصوح, والإخلاص لله - عز وجل - والصبر, ومجاهدة النفس, ومخالفة الهوى .

    ب - ومنها استشعار اطلاع الله - عز و جل - وكذلك امتلاء القلب بمحبته - سبحانه وتعالى - .

    جـ - ومنها المحافظة على الصلاة مع جماعة المسلمين في المسجد, والصوم, والإكثار من قراءة القرآن الكريم, والمداومة على ذكر الله, والمبادرة للزواج, وتذكر الحور العين .

    د - ومنها غض البصر, والبعد عن المعشوق المحبوب, والبعد عن المثيرات عموم, والاشتغال بما ينفع, وتجنب الوحدة والفراغ, ودفع الوساوس والخواطر السيئة .

    هـ - ومنها قوة الإرادة, وعلو الهمة, والحياء, والحرص على الستر والعفاف, والبعد عن التكشف والتعري, والاعتدال في التجمل, والإقلال من المزاح .

    و- ومنها الوقوف مع النفس, والنظر في العواقب, ومجالسة الأخيار, ومجانبة الأشرار .

    ز - ومنها عدم الاستسلام للتهديد, وقراءة القصص في العفة, وسماع الأشرطة الإسلامية النافعة .

    حـ - ومنها عرض الحال على من يعين, ومنها الإلحاح على الله بالدعاء .

    وهذا ملخص ما جاء في هذا البحث, وفي الختام أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم, صواباً على سنة نبيه محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .


    فهرس المصادر والمراجع



    (أ)

    1 - الآداب الشرعية والمنح المرعية لابن مفلح, الناشر مكتبة ابن تيمية.

    2 - أبناؤنا بين وسائل الإعلام وأخلاق الإسلام , منى حداد يكن , مؤسسة الرسالة, ط 2, 1405 هـ .

    3 - أثر الأسرة في صلاح الأبناء وانحرافهم , إبراهيم بن حمود المشيقح, ط 1, 1412 هـ .

    4 - أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع, د : عبد اللَّه قادري, دار المجتمع, ط 1, 1409 هـ .

    5 - أثر الذنوب في هدم الأمم والشعوب , محمد محمود الصواف , دار الاعتصام .

    6 - أجنحة المكر الثلاثة وخوافيه, التبشير- الإستشراق - الاستعمار , الشيخ عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني, ط 6, 1410هـ , دار القلم .

    7 - أحكام العورة والنظر بد ليل النص والنظر, مساعد بن قاسم الفالح , مكتبة المعارف للنشر والتوزيع , الرياض, ط 1, 1413 هـ .

    8 - أخلاقنا الاجتماعية, د : مصطفى السباعي , المكتب الإسلامي, ط 2 , 1392 هـ .

    9 - الأخلاق الإسلامية, عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني, دار القلم, ط 1, 1399 هـ .

    10 - أخي الشاب إلى أين تسير, محمد ميرزا عالم, ط 1, 1413 هـ .

    11 - أخي الشاب كيف تواجه الشهوة, الشيخ محمد بن عبد الله الدويش, دار الوطن, ط 1411 هـ.

    12 - أدب الدنيا والدين للماوردي, مكتبة الحياة 1987 م, تحقيق د: محمد الصباح .

    13- أدب المسلم في العادات والعبادات والمعاملات, محمد مبيض, دار ابن كثير ط 2 , 1413 هـ .

    14- الأدب النبوي عظات بالغة وحكم بالغة وآداب سامية, متخيَّرة من حديث الرسول-صلى الله عليه وسلم - محمد الخولي , دار المعرفة 1404 هـ .

    15- أربع مناقشات لإلغاء التليفزيون , جيري ماندر, ترجمة سهيل منيمنة, مراجعة مروان كجك, دار الكلمة الطيبة, ط 1, 1410 هـ .

    16. أسب -ب ظاهرة تسرب الطلاب في المرحلة المتوسطة في الملكة العربية السعودية, د : ناصر بن عبد العزيز الداود, وزارة الداخلية, مركز أبحاث مكافحة الجريمة .

    17 - الاستقامة لشيخ الإسلام ابن تيمية, مكتبة السنة, تحقيق د : محمد رشاد سالم .

    18 - الأسرة المثلى في ضوء الكتاب والسنة, د : عمارة نجيب, مكتبة المعارف, الرياض, ط 1, 1400 هـ .

    19 - الأسرة المسلمة أمام الفيديو والتليفزيون, مروان كجك, دار الكلمة الطيبة, ط 1 : 1407 هـ .

    20 - الإسلام والتربية الجنسية, د : وجيه زين العابدين, مكتبة المنار الإسلامية, الكويت, ط 2, 1399 هـ .

    21 - الإسلام والجنس : عبد الله ناصح علوان, ط 2, دار السلام, 1403 هـ .

    22 - الإسلام والجنس : فتحي يكن, مؤسسة الرسالة, ط 2, 1395 هـ .

    23 - الإسلام الحب : عبد الله ناصح علوان, دار السلام, ط 2, 1403 هـ .

    24 - الإسلام والمشكلة الجنسية, د : مصطفى عبد الواحد دار الاعتصام, ط 3 .

    25. أصول التربية الإسلامية وأساليبها في البيت والمدرسة والمجتمع, عبد الرحمن النحلاوي, دار الفكر, ط 2, 1403 هـ .

    26 - أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن, للشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي, عالم الكتب, بيروت .

    27 - إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان , للعلامة ابن قيم الجوزية, تحقيق مجدي فتحي السيد , توزيع المكتبة التجارية, مكة المكرمة .

    28. أفول شمس الحضارة الغربية من نافذة الشذوذ الجنسي , مصطفى فوزي غزال , دار السلام, 1406 هـ .

    29. إلى العابثين بالأعراض , الشيخ د : عبد الله الطيار و سامي المبارك, دار العاصمة, ط 1, 1414 هـ .

    30 - الأمراض الجنسية أسبابها وعلاجه, د: محمد علي البار, دار المنارة للنشر والتوزيع, جدة, ط 2, 1406 هـ .

    31 - الأمراض الجنسية, د : نبيل صبحي الطويل, مؤسسة الرسالة, ط 2, 1402 هـ .

    32 - الأمراض الجنسية, لسيف الدين شاهين, ط 4, 1409 هـ .

    33 - الأمراض الجنسية عقوبة إلهية, د : عبد الحميد القضاة, ط 1, 1985 م - 1405 هـ, دار النشر الطبية, لندن .

    34 - الانحرافات الجنسية وأمراضه, د : فائز الحاج, المكتب الإسلامي, ط 1, 1403 هـ .

    35 - أهل الفن وتجارة الغرائز د : حلمي القاعود, مؤسسة آسام, ط 1, 1412 هـ .

    36 - الأولاد وتر بيتهم في ضوء الإسلام, محمد المقبل, دارا العاصمة, الرياض, ط 1, 1409 هـ .

    37 - الإيدز, د : محمد علي البار, د : محمد أيمن صافي, دارا المنارة, جدة, ط 1, 1407 هـ.

    38 - الإِيضاح والتبيين لما وقع فيه الأكثرون من مشابهة المشركين, للشيخ حمود التويجري, ط 2, 1405 هـ, شركة العبيكان للطباعة والنشر .

    39 - أيها الشاب انتبه فبل فوات الأوان, عبد الإِله بن داود, دار الصميعي, ط 1, 1413 هـ .

    (ب)

    40 - البث المباشر حقائق وأرقام, د : ناصر العمر, دار الوطن, ط 2, 1412 هـ .

    41 - بصمات على ولدي, طيبة اليحيى, مكتبة المنار الإسلامية, حولِّي, ط 3, 1409 هـ .

    42 - بهجة قلوب الأبرار في شرح جوامع الأخبار للشيخ عبد الرحمن ابن سعدي, خرج أحاديثه بدر بن عبد الله البدر, ط 2, 1408 هـ, مكتبة السندس .

    (ت)

    43 - تأملات بعد الفجر, عبد الحميد البلالي, ط 2, 1412 هـ .

    44 - تحفة المولود في أحكام المولود و للعلامة ابن القيم, ط 2, 1407هـ ,

    تحقيق : بشير عيون, دار البيان, دمشق .

    45 . التدابير الواقية من الزنا في الفقه الإسلامي, د : فضل إلهي ظهير, مكتبة المعارف, ط 2, 1406 هـ .

    46 - التدخين كارثة عصرية, الكتاب الذهبي, العد 207, أكتوبر 1973 م .

    47 - التدخين مادته وحكمه في الإسلام, للشيخ عبد الله بن عبد الرحمن ابن جبرين, ط 1, 1403هـ, دار طيبة .

    48 - التدخين مادة وحكم, للشيخ أبي بكر الجزائري, مكتبة الكليات الأزهرية, ط 2, 1404 هـ .

    49- التدخين وأثره على الصحة, د محمد على البار, الدار السعودية للنشر والتوزيع, ط 4, 1404هـ .

    50 - تذكير العباد بحقوق الأولاد, للشيخ عبد الله الجار الله, دار الصميعي, ط 2, 1413هـ.

    51 - تربية الإسلام وادعاءات التحرر, للشيخ عبد الرحمن الدوسري, ط 1, 1406 هـ.

    52 - التربية الإسلامية ودورها في مكافحة الجريمة, د : مقداد بالجن, الرياض,

    1408 هـ .

    53 - تربية الأولاد في الإسلام, عبد الله ناصح علوان, دار السلام, ط 9 .

    54 - التربية الجنسية في الإسلام, د : عبد الحمن الجزائري, ط 1, 1413 هـ ,

    الدار المصرية للطباعة والنشر .

    55 - التربية الصحية المدرسية والصحة الغذائية, وبيان لبعض المشكلات الاجتماعية , التدخين والمخدرات, أمراض الزنا واللواط, عدنان يحي لال, ط 1, 1412هـ , جامعة أم القرى, مكة المكرمة.

    56- تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس, د : محمد الزعبلاوي, مكتبة التوبة, ط 1, 1414هـ .

    57- الترويح التربوي رؤية إسلامية, خالد بن فهد العودة, دار المسلم للنشر والتوزيع .الرياض, ط 1, 1414هـ .

    58- تفسير القرآن العظيم, للحافظ ابن كثير, دار الجيل, بيروت, لبنان, ط 1, 1408 هـ .

    59- التكافل الاجتماعي في الفقه الإسلامي, مقارن بنظام المملكة العربية السعودية, د : عبدالله الطيار, مكتبة المعارف , ط1, 1405 هـ.

    60- التلفزيون بين المنافع والأضرار , د:عوض منصور , مكتبة المنار, الزرقاء, الأردن , ط4, 1409هـ.

    ( ث )

    61-الثقافة الجنسية وتنظيم الحمل, د : هاني عرموس, دار النفائس, ط 1, 1411 هـ.

    ( ج )

    62 - جامع الرسائل , لابن تيمية, تحقيق د :محمد رشاد سالم, ط 1, 1405هـ, مطبعة المدني.

    63 - جامع العلوم والحكم, لابن رجب الحنبلي, تحقيق الشيخ شعيب الأرناؤوط و إبراهيم باجس, مؤسسة الرسالة, ط3, 1413 هـ.

    64 - جريدة الرياض, عدد 9286 .

    65 - جلسة على الرصيف, الشيخ سلمان العودة, ط 1, 1411 هـ, دار الوطن.

    66 - الجليس الصالح, الشيخ عبد الله الجار الله, دار السلام, ط1, 1412 هـ.

    67 - الجنس وأمراضه, د : عبد الناصر نور الله, دار الألباب, ط 1, 1409 هـ.

    68 - الجواب الكافي لابن القيم الجوزية, تحقيق : محمد عبد الرزاق الرعود, دار الفرقان, ط 1, 1413 هـ.

    ( ح )

    69 - حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح, لابن القيم الجوزية, تحقيق د : السيد الجميلي, دار الكتاب العربي, ط 2, 1409 هـ.

    70 - حاشية الروض المربع, للشيخ عبد الرحمن بن قاسم, ط 3 . 1405 هـ.

    71 - الحب و الجنس من منظور إسلامي, محمد علي قطب, مكتبة القرآن.

    72 - حتى لا تغرق السفينة, الشيخ سلمان العودة, دار الوطن, ط 1, 1412 ه-.

    73 - الحجاب, للشيخ أبي الأعلى المودودي, دار العدالة للطباعة.

    74 - الحدود و التعزيرات عند ابن القيم, للشيخ د : بكر ابو زيد, المكتب الإسلامي - مكتبة الرشد ط 1, 1403 هـ.

    75 - الحسبة, تعريفها و مشروعيتها و حكمه, د : فضل إلهي ظهير, إدارة ترجمان الإسلام, باكستان, ط 1, 1410 هـ.

    76 - حصوننا مهددة من داخله, د : محمد محمد حسين, مؤسسة الرسالة, ط 10, 1406 هـ.

    77 - حقوق دعت إليها الفطرة و قررتها الشريعة, للشيخ محمد بن عثيمين, ط3, 1407 هـ. من مطبوعات الجامعة الإسلامية.

    78 - حكم الدخان و التدخين على ضوء الطب والدين, للشيخ محمد بن جميل زينو, ط 9, دار الفنون للطباعة و النشر, جدة .

    79 - حكم شرب الدخان, للشيخ عبد الرحمن بن سعدي, تقديم الشيخ عبد الرزاق عفيفي, مكتبة الفلاح.

    80 - الحكم المضبوط في تحريم فعل قوم لوط, تأليف شمس الدين محمد بن عمر الغمري الواسطي, تحقيق : عبد الله المصري الأثري, دار الصحابة, ط 1, 1409 هـ.

    81 - الحياء خلق الإسلام . للشيخ محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم, دار العقيدة للتراث , ط 2, 1414 هـ.

    82 - الحياء في ضوء القرآن الكريم و الأحاديث الصحيحة, للشيخ سليم الهلالي, مكتبة ابن الجوزي , ط 1, 1408 هـ.

    83 - الحياء و أثره في حياة المسلم, للشيخ عبد الله الجار الله, ط 1, 1413 هـ . دار طيبة.

    ( خ )

    84 - خطر الجريمة الخلقية, الزن, اللواط, الشيخ عبد الله الجار الله, ط 3, 1409 هـ.

    ( د )

    85 - الداء العضال, للشيخ عبدالحميد السحيباني, دار ابن خزيمة ط 1, 1414 هـ.

    86 - الدعاء, الشيخ حسين العوايشة, المكتبة الإسلامية, عمان, الأردن, ط 4, 1409 هـ.

    87 - دواء العشاق, عبد الكريم بن صالح الحميد, مكتبة المغني, ط 1, 1413 هـ,

    88 - دور المسجد في التربية, د : عبد الله بن أحمد قادري, دار المجتمع للنشر والتوزيع, 1407 هـ.

    89 - الدين الخالص, للسيد محمد صديق حسن, مكتبة دار التراث, القاهرة, تحقيق : محمد زهري النجار .

    90 - الدين و الشباب, أحمد الحصين, دار الضياء للنشر و التوزيع, 1410 هـ.

    91 - ديوان أبي فراس الحمداني, شرح و تقديم عباس عبد الساتر, دار الكتب العلمية, بيروت , ط 2, 1406 هـ.

    92 - ديوان الأعشى, دار بيروت للطباعة و النشر, 1404 هـ.

    93 - ديوان الإمام الشافعي, جمعه و علق عليه محمد عفيف الزعبي, دار المطبوعات الحديثة, جدة ط 5 , 1409 هـ.

    94 - ديوان امرئ القيس, دار الكتب العلمية, بيروت, ضبطه و صحيحه : مصطفى عبد الشافي.

    95 - ديوان البارودي, حققه وصححه و ضبطه و شرحه على الجارم, ومحمد شفيق معروف, دار المعارف , مصر, 1391 هـ 1971 م

    96 - ديوان حاتم الطائي, تحقيق أحمد رشاد, 1, 1406هـ , دار الكتب العلمية .

    97 - ديوان مجنون ليلى, تحقيق : عبد الستار أحمد فراج, مكتبة مصر .

    98 - ديوان المتنبي بشرح العكبري, دار المعرفة بيروت .

    ( ذ )

    99 - الذكر و الدعاء و العلاج بالرقى من الكتاب و السنة, للشيخ سعيد بن علي ا بن وهف القحطاني, مكتبة الرشد, ط2, 1410 هـ.

    ( ر )

    100 - رؤية إسلامية لأحوال العالم المعاصر, للشيخ محمد قطب, دار الوطن, ط 1, 1411 هـ.

    101 - رسائل إلى الأحبة, الشيخ عبد الوهاب بن ناصر الطريري, دار العاصمة , ط 1, 1412 هـ.

    102 - رسائل إلى شبل الإسلام, الشيخ صالح بن عبد الله العصيمي, دار ابن خزيمة, ط 1, 1412 هـ.

    103 - روضة العقلاء و نزهة الفضلاء, للحافظ أبي حاتم محمد بن حبان البستي, تحقيق : محمد محي الدين عبد الحميد , محمد عبد الرزاق حمزة, محمد حامد الفقي, دار الكتب العلمية, بيروت, 1397 هـ.

    104 - روضة المحبين و نزهة المشتاقين, لابن قيم الجوزية, تحقيق د : السيد الجميلي, دار الكتاب العربي, ط 4, 1409 هـ.

    105 - الرياض الناضرة و الحدائق النيرة الزهرة في العقائد و الفنون المتنوعة و الفاخرة, مؤسسة قرطبة, اعتنى به أشرف بن عبد المقصود بن عبد الرحيم .

    ( ز )

    106 - الزن, تحريمه, أسبابه, دوافعه, نتائجه و آثاره, دندل جبر, مكتبة المنار, الأردن, الزرقاء, ط2, 1407 هـ.

    ( س )

    107- السلسلة الصحيحة للشيخ محمد ناصر الدين الألباني, المكتب الإسلامي, ط4, 1405 هـ.

    108- سلوة الأحزان للاجتناب عن مجالسة الأحداث و النسوان, للحافظ أبي بكر المبارك بن كامل الخفاف, تحقيق : طارق الطنطاوي, مكتبة ابن سينا.

    109- سموم على الهواء, فريد التوني, ط 1, 1413 هـ.

    110- سنن أبي داود , ترقيم و ترتيب بدر الدين جتين أر, دار سحنون, دار الدعوة, توزيع مكتبة الوراق, ط 2 .

    111- سنن ابن ماجة, ترتيب الشيخ محمد فؤاد عبد الباقي, ط 2, دار سحنون, دار الدعوة, توزيع مكتبة الوراق .

    112- سنن الترمذي, ترقيم و ترتيب بدر الدين جتين أر, ط 2, دار سحنون, دار الدعوة, توزيع مكتبة الوراق .

    ( ش )

    113- شؤم المعصية و بركة الطاعة, للشيخ أحمد عز الدين البيانوني, دار السلام للطباعة و النشر, ط 2, 1406 هـ.

    114- شبابنا إلى أين, عادل بن محمد العبد العالى, دار الحميضي, ط 1, 1414 هت.

    115- شباب عادوا إلى الله, للشيخ عائض بن عبد الله القرني, دار الوطن, ط 1, 1410 هـ.

    116- الشباب و المزاح, لعادل بن محمد العبد العالي, دار المنار, الخرج, ط 1, 1412 هـ.

    117- شخصية المسلم كما يصوغها الإسلام في الكتاب و السنة, د : محمد علي الهاشمي, مكتبة المنار, الأردن, ط2, 1406 هـ.

    118- شرح ديوان جميل بثينة, منشورات دار مكتبة الحياة, بيروت, للبنان, قدم له سيف الدين الكاتب, و أحمد عصام الدين الكاتب.

    ( ص )

    119- الصبر الجميل في ضوء الكتاب و السنة, للشيخ سليم الهلالي, دار ابن القيم للنشر والتوزيع, ط2, 1411 هـ.

    120- الصبر, د : صالح بن ناصر الخزيم, جامعة الإِمام محمد بن سعود الإسلامية, إدارة الثقافة والنشر, 1407هت .

    121- الصبر عاطي بن عطية الجهني, مكتبة لينة للنشر والتوزيع, دمنهور, ط 1, 1414هـ .

    122- الصحافة والأقلام المسومة, أنور الجندي, دار الاعتصام .

    123- صحيح البخاري, للإِمام مسلم, دار الدعوة, دار سحنون, توزيع مكتبة الوراق, ط 2 .

    124- صحيح الجامع الصغير و زيادته, للشيخ محمد ناصر الدين الألباني, المكتب الإسلامي, ط 2, 1406هـ .

    125- صحيح مسلم, للإِمام مسلم دار الدعوة, دار سحنون ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي, توزيع مكتبة الوراق, ط 2 .

    126- الصلاة وأثرها في زيادة الإِيمان و تهذيب النفس, للشيخ حسين العوايشة, المكتبة الإسلامية, الأردن , ط 2, 1413هـ .

    127- الصيام, د : عبد الله بن محمد الطيار, مكتبة التوبة, ط 1, 1412هـ .

    (ض)

    128- الضياء اللامع من الخطب والجوامع, للشيخ محمد بن صالح العثيمين, مكتبة السوادي للتوزيع, ط 5, 1410هـ .

    (ط)

    129- طل الربوة تربية الأستاذ لتلميذه, د عبد الله قادري, دار المجتمع للنشر والتوزيع, ط 1, 1405هـ .

    (ع)

    130- العائدون إلى الله, الشيخ محمد المسند, دار الوطن, ط 1 .

    131- العادة السيئة, للشيخ محمد بن صالح المنجد, دار الوطن للنشر, ط 1, 1412ﻫـ

    132 - العبودية لا بن تيمية, تحقيق الشيخ : علي بن حسن بن عبد الحميد, دار الأصالة للنشر والتوزيع, ط 1, 1412 ﻫـ

    133 - عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين, لا بن القيم الجوزية, تحقيق :محمد عثمان الخشت, دار الكتب العربية, ط 1408 ﻫـ

    134 - عقبات الزواج وطرق معالجتها على ضوء الإسلام, للشيخ عبد الله ناصح علوان, دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة, ط 5, 1405 ﻫـ

    135 - عوامل الانحراف الجنسي ومنهج الإسلام في الوقاية منها لعبد الرحيم صالح عبد الله, دار النفائس, ط 1, 1413 ﻫـ

    (غ)

    136 - الغريزة الجنسية و مشكلاته, عبد المعز خطاب, دار الاعتصام.

    137 - غضب الله تعالى يلاحق المتمردين على الفطرة, لفؤاد بن سيد الرفاعي, مكتبة الصحابة الإسلامية, الكويت.

    (ف)

    138 - فقه السنة, للشيخ سيد سابق, دار الكتب العربية, بيروت, ط 8, 1407 ﻫـ

    139 -الفوائد لا بن القيم الجوزية, تحقيق : محمد عثمان الخشت, دار الكتب العربية 1406 ﻫـ

    140 - فوائد مستنبطة من قصة يوسف, للشيخ عبد الرحمن بن سعدي, مكتبة أم القرى, مصر, 1413 ﻫـ

    141 - في ظلال القرآن, للأستاذ سيد قطب, دار الشروق, ط 11, 1405 ﻫـ

    (ق)

    142 - قرع السياط في قمع أهل اللواط, للعلامة محمد بن أحمد السفاريني, حققه

    راشد الغفيلي, الناشر دار الطحاوي, الرياض, ط 1 .

    143 - قرناء السوء دمروا حياتي, لنوال بنت عبد الله, دار الصميعي للنشر و التوزيع

    ط 1, 1412 ﻫـ

    144 - قصة الإيدز, د: نجيب الكيلاني, مؤسسة الرسالة, ط 2, 1407 ﻫـ

    (ك)

    145 - الكبائر للذهبي, المكتبة الثقافية, بيروت.

    146 - كتابان في اللواط, ذم اللواط للدوري و تحريم اللواط الآجري, تحقيق خالد علي محمد, ط 1, 1409 ﻫ, مكتبة الصفحات الذهبية, الرياض

    (ل)

    147 - لسان العرب, لا بن منظور, دار الفكر

    148 - للشباب فقط, عادل بن محمد العبد العالي, دار المنار, 1412 ﻫـ

    149 - لماذا حرم الله هذه الأشياء, محمد كمال عبد العزيز, مكتبة القرآن

    (م)

    150 - مجلة الإصلاح الإماراتية, عدد 237

    151 - مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية, جمع و ترتيب الشيخ عبد الرحمن بن قاسم, وابنه محمد

    152 - مختصر منهاج القاصدين, للإمام أحمد بن محمد المقدسي, تحقيق : زهير الشاويش, المكتب الإسلامي, ط 2, 1409 ﻫـ

    153 - المخدرات الخطر الداهم, عبيد بن ناصر الجندول, دار الفاروق, ط 2, 1410 ﻫـ

    154 - المخدرات في الفقه الإسلامي, د : عبد الله الطيار, مكتبة التوبة, ط 1, 1412 ﻫ-

    155 - المخدرات والمواد المشابهة المسببة للإدمان, د : محمد بن إبراهيم الحسن, مكتبة الخرجي, ط 1, 1408 ﻫـ

    156 - المدرس ومهارات التوجيه, للشيخ محمد بن عبد الله الدويش, ط 1, 1413 ﻫـ دار الوطن

    157 -مذاهب فكرية معاصرة, للأستاذ محمد قطب, دار الشروق, ط 3, 1408 ﻫـ

    158 - المراهقون دراسة نفسية إسلامية, د : عبد العزيز النغيمشي, دار المسلم للنشر والتوزيع, ط 2, 1414 ﻫـ

    159 - مرض الإيدز الطاعون الجديد, د : خالص جلبي, دار الهداية للنشر والتوزيع, ط 1, 1407 ﻫـ

    160 - مسؤولية التربية الجنسية من وجهة نظر الإسلام, عبد الله علوان, دار السلام, ط 1, 1399 ﻫـ

    161 - المسؤولية في الإسلام, د : عبد الله قادري, دار العمير للثقافة النشر, ط 2, 1412 ﻫـ

    162 - المستدرك للحاكم, دار الكتب العلمية

    163 - مسند الإمام أحمد, أشرف عليه بدر الدين جتين أر, دار سحنون, دار الدعوة توزيع مكتبة الوراق, ط 2

    164 - المسند للإمام أحمد, شرح الشيخ أحمد شاكر, مكتبة دار الكتاب الإسلامي, القاهرة

    165 - مشكلات الشباب والمنهج الإسلامي في علاجه, وليد شلاش شبير, مؤسسة الرسالة, 1409 ﻫـ

    166 - مشكلة في طريق الشباب, صالح التميمي, دار العاصمة, ط 1, 1412 ﻫـ

    167 - مصيدة شيطانية للشباب, يوسف بن عبد الله المطوع, ط 1, 1413 ﻫـ

    168 - مضار اللواط وخبث اللوطية, للشيخ محمد بن سليمان العليط, ط 2, 1406ﻫـ

    169 - المظهرية الجوفاء وأثرها في دمار الأمة, للشيخ حسين العويشة, دار الهجرة للنشر والتوزيع, ط 1, 1411 ﻫـ

    170 - المغني والشرح الكبير, للإمام ابن قدامة, المكتبة السلفية, مكتبة المؤيد

    171 - من تجالس, للشيخ عبد الله الجعيشن, ط 1, 1412 ﻫـ

    172 - من مشكلات الشباب للشيخ محمد بن صالح العثيمين, دار المنار, ط 3, 1412 ﻫـ

    173 - من مشكلات الشباب و كيف عالجها الإسلام, للشيخ د : صالح بن فوزان الفوزان, ط 1, 1413 ﻫـ دار العاصمة

    174 - منهج التربية الإسلامية, للأستاذ محمد قطب, دار الشر

    (ن)

    175 - نحو تربية إسلامية, أحمد محمد جمال, الكتاب العربي, ط 1, 1400 ﻫـ

    176 - النصوص الأدبية و تحليلها و نقده, د : علي عبد الحليم محمود, مؤسسة عكاظ للنشر والتوزيع, ط 2, 1403 ﻫـ

    177 - نظرات في الأسرة المسلمة, د : محمد بن لطفي الصباغ, المكتب الإسلامي, ط 1, 1405 ﻫـ

    (و)

    178 - الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب لابن القيم, تحقيق محمد عبد الرحمن عوض, دار الرياض للتراث, ط 1, 1408 ﻫـ

    179 - واقع الشباب, نايف بن سعد الحربي, دار الحميضي, ط 1, 1413 ﻫـ

    180 - الوسائل المفيدة للحياة السعيدة, للشيخ عبد الرحمن بن سعدي, مكتبة التوعية الإسلامية لإحياء التراث الإسلامي, ط 1, 1408 ﻫـ

    181 - ولا تقربوا الزن, محمد عبد العزيز الهلاوي, مكتبة القرآن.
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 06:37 AM

Mohamed E. Seliaman

تاريخ التسجيل: 15-08-2005
مجموع المشاركات: 17206
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    Quote: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين

    ويقول محمود محمد طه
    Quote: فلكأننا نباشر الرجال في النساء، من دون النساء، وإلى هذا، في هذا المستوى، اللطيف، الدقيق، تشير الآية، في حق قوم لوط: (( أإنكم لتأتون الرجال، شهوة، من دون النساء.. بل أنتم قوم تجهلون)) فلكأننا، في هذه المرحلة من نمونا، وتطورنا، نحو الكمال المرتقب، حين نعاشر زوجاتنا، الفضليات المعاشرة الجنسية، النظيفة، الانسانية، الرفيعة، إنما يعاشر نقصنا نقصهن.. وهذا هو السبب في قلة السعادة الزوجية الحاضرة، حتى أن كل الزيجات، بعد الأيام القلائل الأولى، التي تسمى، بالتعبير العصري، (( شهر العسل)) لا تكاد تقوم إلا على المجاملة، والاحتمال، والعرض.. لا الحب. . والعامة عندنا تقول: (( الزواج أوله رغبة وآخره عرض)) وقد يظن بعض الناس أن ما يقتل الحب بين الزوجين إنما هو مشاكل الحياة المادية، ومسئولية الكسب، والإعالة، وتدبير المعاش للأسرة.. والحق أن هذا نتيجة، وليس سببا، وإنما السبب هو التنافر الذي ينشأ عندما يلتقي نقص الرجال، بنقص النساء..

    ويقر الجمهوريون هذا الكلام :
    Quote: الأستاذ محمود هنا كأنه يقول أننا، بسبب نقصنا، رجالا ونساءا، وتوزعنا الداخلي في بنياتنا، فإنا "كأننا" نمارس شذوذا جنسيا - لاحظ "كأننا" - مفروضا علينا بصورة غير واعية، حين ممارستنا للعلاقة الزوحية، وذلك بسبب تشرذمنا الداخلي الذي جعل ذكورنا ليسوا ذكورا كاملي الذكورة (في الحس والمعنى)، وكذلك إناثنا.. ولعل الأمر له انعكاسات أكثر وضوحا في الحالات النفسية التي ولدت حالات الشذوذ الجنسي المعروف عند الجنسين منذ قدم التاريخ، والمشار له في الآية في حق قوم لوط وأمثالهم،

    هذا ما كتبه قصي همرور
    فالشذوذ الجنسي عند الجمهورريين أصل في كل النساء والرجال
    الذين لم يبلغوا درجة الإنسان الكامل

    أنولوجي (الطلاق) و(المعاشرة الزوجية )فرويدية الفكرة الجمهورية
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

18-02-2008, 07:28 AM

عثمان دغيس

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 1664
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... (Re: Wasil Ali)

    حسبنا الله ونعم الوكيل ....
    حسبنا الله ونعم الوكيل ....
    حسبنا الله ونعم الوكيل ....
    حسبنا الله ونعم الوكيل ....

    تشكروا على المعلومات الضافية ....

    لكن خلونا في ( الزول ) القطع ضهرنا وشرط عيننا ده ...!

    لا حول ولا قوة إلا بالله ...

    تاني فضل لينا شنو ياخوانا ...؟؟ ما إنبرشنا عديييييييييييييل كده !!
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

رويترز تتحدث مع احد المثليين الجنسين السودانيين مقيم في قطر... فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de