مكتبة هشام هباني

منظمة المرأة السودانية الأمريكية واتحاد الصحفيين يستضيفان أمل هباني فى واشنطون

ما هو الرقم الحقيقي الذي فشل السودان في استخدامه من مياه النيل؟

النداء الاخير للسودانيين بانتويرب

إنعقاد الجمعية العمومية لبورداب وبوردابيات الرياض

تمنيت لو عرفت سبب عدم السماح لتوريد سيارات خاصة للسودان شنو وليه الجمارك

المنبر العام

مقالات و تحليلات ابحث

بيانات صحفية

تحديث المنتدى

المتواجدون الآن

مواقع سودانية

Latest News Press Releases

دليل الخريجين

اجتماعيات

الاخبار

أغانى سودانية الارشيف والمكتبات مواضيع توثيقية ومتميزة اغانى مختارة
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 26-11-2014, 09:56 AM الرئيسية

مكتبة هشام هباني(هشام هباني)فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!!
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
31-08-2010, 11:22 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!!

    كتبت صحيفة الواشنطن بوست

    وكالة المخابرات المركزية في السودان تدريب جواسيس

    قد يكون هناك مسؤولون امريكيون على خلاف بشأن سياسة الولايات المتحدة تجاه السودان ، ولكن وكالة المخابرات المركزية تجند هناك.



    - النظام القائم هنالك ليس مجرد منبوذ لسجله في الإبادة الجماعية في منطقة دارفور في غرب البلاد ، ورسميا كان تصنفها واشنطن بأنها دولة ارهابية ، أوت في الماضي المتطرفين الاسلاميين ، بمن فيهم أسامة بن لادن .

    واشارت الصحيفة ان وكالة المخابرات المركزية مستمرة في تدريب وتجهيز خدمة المخابرات في السودان باسم محاربة الإرهاب.

    "إن حكومة الولايات المتحدة تقوم بتدريب أجهزة المخابرات السودانية والقيام بعمليات ثنائية معها -- باسم الحرب الطويلة" ،

    وقال ضابط المخابرات السابق الذي خدم في السودان :

    "نحن نشير إلى أن السودان ضمن قائمة الدول الراعية للارهاب ، وأنشطتها في دارفور تعتبر ابادة جماعية ، وندعم إصدار مذكرات توقيف بحق الرئيس السوداني بتهمة الابادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ، على النحو المحدد من قبل المحكمة الجنائية الدولية ".

    واضاف ضابط المخابرات السابق "بالتأكيد" "وكالة المخابرات المركزية توفر التدريب للاستخبارات الوطنية وجهاز الأمن ،" المعروف باسم جهاز الأمن الوطني. "أظن أنه بدأ... في الأيام الأولى بعد 11 ايلول".

    وكان هنالك مخاف بشأن السودان الخطير في مجال حقوق الإنسان. وتوقع انه تم القيام على الارجح بدورات تدريبية خارج البلاد.

    "وقال انه كان هناك أيضا عمليات نقل المعدات" إلى جهاز الأمن الوطني ، "أجهزة الكمبيوتر ، إلى آخره."

    وقال مسئول سابق آخر في المخابرات الامريكية أن شراكة جهاز الأمن الوطني بدأت حتى قبل ذلك ، في إدارة كلينتون وأطلق عليها إنها "قيمة بشكل لا يصدق".

    "كان لدينا علاقة طويلة الأمد مع السودانيين ، حتى عندما اغلقت السفارة لفترة قصيرة في أواخر 90م ،" وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه لأن الموضوع حساس جدا.

    واضاف "اننا لا نفعل الكثير من التدريب مع السودانيين ، إلا في مجال مكافحة الإرهاب ، وأنها كانت شريكا استثنائيا في مساعدتنا ضد هدف ارهابي".


    وقال ضابط المخابرات السابق الذي خدم في السودان واضاف "انه حتى عقب في الإبادة الجماعية في دارفور توجه صلاح قوش رئيس جهاز الأمن الوطني ، الي هنا في الولايات المتحدة في واحدة من الطائرات الخاصة بهم خلال عام 2005"

    وكتبت الصحيفة - في الشهر الماضي ، اتهمت منظمة العفو الدولية "الاستخبارات الوطنية السودانية وجهاز الأمن (جهاز المخابرات) بتنفيذ حملة وحشية من القتل والتعذيب والاعتقالات التعسفية ، والترهيب الجسدي ضد المعارضين والمنتقدين للحكومة."

    "إن جهاز الأمن الوطني يستخدم مجموعة متنوعة من أساليب التعذيب" ، واضافت : "بما في ذلك : ضرب المعتقلين أثناء احتجازهم ووضعهم رأسا على عقب، والصدمات الكهربائية والجلد والحرمان من النوم والركل وضربهم بأنابيب المياه."

    المتحدث باسم وكالة المخابرات المركزية الامريكية جورج ليتل رفض التعليق على علاقة الوكالة مع جهاز المخابرات .

    وبالمثل في البيت الابيض ، قال المتحدث باسم مجلس الامن القومي مايك هامر : "نحن لن نتحدث عن العلاقات المستمرة لمكافحة الإرهاب وبرامج الاستخبارات مع أي دولة أخرى محددة ..وقال أننا نواجه تحديات كبيرة ذات صلة بالإرهاب في شرق أفريقيا ، ومن الضروري أن نكون قادرين على العمل في إطار الشراكة مع بلدان المنطقة لتحديد وتعطيل شبكات ارهابية محتملة ".

    بعض المسؤولين الأميركيين على معرفة وثيقة ببرنامج وكالة الاستخبارات المركزية يؤكدون أن العلاقة بين وكالة المخابرات مع جهاز الأمن الوطني في الواقع تعزز حقوق الإنسان.

    "قناة المعلومات الاستخبارية كانت أداة واحدة واستخدمت حكومتنا في محاولة للتأثير على السودان فيما يتعلق بحقوق الإنسان وسيادة القانون" ، وقال مسؤول من هذا القبيل. "هذا كان قرارا سياسيا مدروسا ، مع الدعم المشترك بين الوكالات ..في حين ان الجميع وعيونهم مفتوحة على مصراعيها لكل ما يحدث لا تزال بحاجة إلى الحوار ، وقد كان فوائدها. "

    مسؤول كبير في الادارة الامريكية قال : "نحن لسنا أعمياء" عن واقع السودان. واضاف "الجميع يفهم ما يجري هناك".


    http://www.sudaneseonline.com/news-action-show-id-5566.htm[/B]
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 11:33 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    وهذه الفضيحة المدوية هي واحدة من سلسلة فضائح متتالية من تعاون كلاب الحكم في السودان المتنطعين باسم الدين والوطنية ومكافحة ما اسموه قوى الاستكبار وهو تعاون مفضوح مع المخابرات الامريكية وقد صار امرا طبيعيا يدلل على كذب مواقفهم وشعاراتهم الدينية والوطنية وهو امر يثبت ك يوم ان ملة الاسلام السياسي في السودان احط حلقة من حلقاته المنتشرة في العالم لانهم وحدهم دون اولئك المهووسين هم الارخص والاكثر جاهزية لتقديم اي قدر من التنازلات على حساب سيادة الوطن وشرف الامة وهو امر يفضح تنطعاتهم الكاذبة باسم الدين والجهاد ومقاومة ما اسموه دول الاستكبار وهم في واقع الحال اكبر العملاء والماجورين لها!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 02:01 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)



    عزيزي القاريء الكريم

    سبق وان افترعت خيطا شاملا لكثير من هذه الفضائح التي وقع ولا زال واقعا فيها انذال الخرطوم
    وهم يفضحون اكاذيب مواقفهم الوطنية والدينية السابقة والراهنة المتنطعة بمبدئية مكافحة ما اسموه بقوى الاستعمار والاستكبار والصليبية ليكشفوا عن وجه قذر لعمالة رخيصة لذات ما اسموه بقوى الاستكبار والصليبية والصهيونية والاستعمار واليوم هم خدامهم وماجوروهم في الاقليم رغم كل السياسات الكاذبة المعلنة ولذلك استمرارهم في السلطة لاكثر من عشرين عاما لهو تعبير عن هذا العسل المسموم مع اسيادهم الاميريكان والا كانوا في طي النسيان في سويعات مثل مصير صدام واخرين من لم يرض عنهم اليانكي سيد العملاء...وللاسف لهو سلوك بشع ومنافق ارفضه وانا مواطن حر في هذه البلاد حينما اراهاوهى تتورط في التعاون مع اعداء الانسانية من تلطخت اياديهم بدم شعبي وهي بذلك تفضح كل خطاباتها الزاعمة انها صائنة وحامية لحقوق الانسان في العالم ومنه السودان!


    انظروا كيف تضاجع واشنطون الخرطوم (فيديو)!!؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 02:09 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    وأعجب ايضا حينما ارى بعضا من بقية حركات الاسلام السياسي في الاقليم وتحديدا ( حماس وحزب الله) من يحتفظ انذال الخرطوم بعلاقات حميمية ووطيدة معهم وهم لم يدينوا هذا المسلك المنافق الذي مارسه ولا زال يمارسه حلفاؤهم انذال الاسلام السياسي في الخرطوم حينما يتحالفون سرا مع اعدائهم (الاميريكان) كما يزعمون وهو ايضا امر يطعن في صدقية ومبدئية مواقف هؤلاء من هذه الطغمة الرخيصة التي تتحالف معهم بالصبح باسم الدفاع عن امة الاسلام والعرب في وجه ما اسموه بقوى الاستكبار وفي المساء يمارسون عمالة رخيصة تحت اقدام ذات (المستكبرين)!!؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 03:07 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    والى الواهمين الطيبين من شعبي والذين لا زالوا يحملون امالا عراضا حول دور امريكي مرتقب لمصلحة شعب السودان ارجو منهم ان لا يسرفوا كثيرا في امانيهم واحلامهم لان البراغماتية الامريكية لن تجد افضل واطوع وارخص من يخدم مصالحها في السودان وفي المنطقة المحيطة بل ربما في العالم من هم افضل من كلاب السلطة فى الخرطوم والذين عبروا عن طاعتهم العمياء لليانكي ضاربين رقما قياسيا في العمالة وهو ما لن يستطيع ان يزايد به عليهم اي مزايد الا اذا كان لديه الجاهزية الخرافية في تقديم ارقام قياسية من التنازلات ليفوق الرقم القياسي الراهن والذي حققه خصيان الخرطوم بلا منافس لهم في العالم!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 03:25 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    وعليه ينبغى ان نكون واقعيين في احلامنا وان لا نطلب اكثر مما نحن فيه اي ان نشكر هذا الشعب الامريكي العظيم جزيلا على توفيره لمئات الالاف من السودانيين المظاليم واسرهم هذا الملاذ الامن الحر والذي نستمد منه اليوم الحرية والصمود للتصدى للاوضاع الظالمة في بلادنا الاولى وايضا بكل ديموقراطية يمكن ان ننتقد في ذات الملاذ الاوضاع السياسية فيه كمواطنين سودانيين اميريكان احرار من حقنا الدستوري بلا منة ولا رياءان ننتقد كل سياسات الدولة الامريكية بمطلق الحرية ومن حقنا ايضا ان نسعى لتغيير الصورة الامريكية الرسمية الشريرة خارج الحدود التي رسمتها بعض نخب شريرة تقلدت مقاليد الحكم فيها حتى تتسق هذه الصورة المرتجاة مع الروح الطيبة للشعب الامريكي الكريم والذي نحن من اعضائه حتى تكون بالفعل السياسة الامريكية مراة حقيقية تعكس قيم الخير والجمال في هذا الشعب العملاق وهو الشعب المكون تقريبا من كل شعوب الدنيا لا ان تعكس كما هو قائم الوجه المكروه لنخب سياسية انانية قليلة لا زالت تهيمن على مقاليد القرار الامريكي لمصالحها الحزبية والذاتية وهم بانانياتهم يسعرون عداء العالم ضد بلادهم حينما يصيرون من هذه القوة العظمى اداة للشر ونشر الرعب في العالم وهو امر عكس رسالتها اميريكا كقوى عظمى تطرح من نفسهاقوة ديموقراطية عالمية حامية للديموقراطية وحقوق الانسان!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 31-08-2010, 03:27 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 03:41 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    CIA training Sudan's spies as Obama officials fight over policy
    American officials may be at odds over U.S. policy toward Sudan, but the CIA is soldiering on there.

    The East African regime is not just an international pariah for its genocidal track record in the western region of Darfur, it’s officially been branded by Washington as a terrorist state, in part for its past harboring of Islamist radicals, including Osama bin Laden in the 1990s.



    Despite that, the CIA is continuing to train and equip Sudan’s intelligence service in the name of fighting terrorism.

    The irony is not lost on critics of the arrangement.

    “The U.S. government is training the Sudanese intelligence services and conducting bilateral operations with them -- all in the name of the long war,” said a former intelligence officer who served in Sudan.

    “We also refer to the Sudanese as a state sponsor of terror, have called their activities in Darfur genocide, and supported the issuance of arrest warrants for the Sudanese president for genocide, war crimes and crimes against humanity, as defined by the International Criminal Court.”

    “Certainly," the former intelligence officer added, "the CIA is providing training to the National Intelligence and Security Service,” known as the NISS. “I suspect it was begun … in the very early days after September 11.”

    Others say it began in the 1990s.

    In the beginning, the CIA-NISS relationship was very close-hold, he said, even shielded from other CIA personnel in the embassy because of concerns over Sudan’s grievous human rights record. Training sessions were probably done outside the country, he guessed.

    “There has also been transfers of equipment” to the NISS, he said, “computers, etcetera.”

    Another knowledgeable former U.S. intelligence official said the CIA-NISS partnership began even earlier, in the Clinton administration, and called it "incredibly valuable."

    "We have a had a long term relationship with the Sudanese, even when they closed the embassy for a short period in the late 90s," the official said on condition of anonymity because the topic is so sensitive.

    "We do not do much training with the Sudanese, except in the field of counterterrorism, and they have been an exceptional partner in helping us against the terrorist target."

    The CIA's curriculum with the NISS "is pretty much the same as regular humint/CO [human intelligence/case officer] training, with a focus on targeting the terrorist, i.e., setting up meetings in secure places with surveillance and countersurveillance, knowing what info to look for, keeping all pocket litter, not allowing them to erase cell phones or computers," the former official said. "It also involves 'take downs' of terrorists or their organizations ..."

    In 2005, Bush administration CIA director Porter Goss nurtured the connection.

    “The CIA flew Salah Gosh, head of the NISS, here to the U.S. in one of their jets during 2005,” the former intelligence officer who served in Sudan said. "He is up to his butt in the genocide in Darfur."

    Only last month, Amnesty International charged that "the Sudanese National Intelligence and Security Service (NISS) is carrying out a brutal campaign of killings, torture, arbitrary detentions, and mental and physical intimidation against opponents and critics of the government."

    "The NISS uses a variety of torture methods," it added, "including: beating detainees while held upside down against a wall, electric shocks, whipping, sleep deprivation, kicking and stamping on detainees and beating them with water pipes."

    CIA spokesman George Little declined to comment on the agency's relationship with the NISS, saying, “This agency does not, as a rule, comment on reports of relationships with foreign intelligence services.”

    Likewise at the White House, National Security Council spokesman Mike Hammer said, "We are not going to speak about our ongoing counter-terrorism and intelligence programs with any specific country other than to say that we face significant terrorism related challenges in East Africa, and it is essential that we be able to work in partnership with the countries of the region to identify and disrupt potential terrorist networks."

    Some U.S. officials with intimate knowledge of the CIA's program contend that the spy agency's relationship with the NISS actually fosters human rights.

    "The intelligence channel has been one tool our government has used to try to influence the Sudanese in terms of human rights and the rule of law,” said one such official. “That was a deliberate policy decision, made with inter-agency support, and—while everyone has their eyes wide open to everything that still needs to happen—the dialogue has had its benefits."

    Another, a senior administration official, said, "We're not blind" to the reality of Sudan. "Everybody understands what's going on there."

    "If the Sudanese go outside the box," he maintained, "we can pull the plug."

    Such explanations evoke the darkest days of the Cold War, when successive U.S. administrations used the same rationales for allowing the CIA to have close relations with the security services of some of the world’s worst human rights violators, from South Africa to Argentina, Guatemala and Chile, saying they were necessary for the shadowy fight against Soviet-backed communism.

    And as during that time, Obama administration officials have barely concealed their sharp differences over what to do about Sudan.

    By Jeff Stein | August 30, 2010; 1:15 PM ET

    http://blog.washingtonpost.com/spy-talk/2010/08/cia_tra...s_spies_as_o.html[/B]
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

31-08-2010, 06:15 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    وان كان بوجوه هؤلاء الانذال السفلة من طغمة الخرطوم العميلة الحقيرة مزع لحم من حياء لانتحروا بعد هذه السلسلة من الفضائح المدوية والتي عرتهم من كل اخلاق ومصداقية وهم الان في مطلق حالة(ام فكو) من اي وطنية واخلاق وتدين ولكنهم اوغاد لا ضمائر تهزهم ولا وازع دين واخلاق يردعهم وهعم ملة لا ولم تعرف الاستحياء لان الذي ببساطة يبيد ويعذب شعبه بدم بارد تهون عليه اي اثام وخطايا بعد هذه الموبقات الكبرى ولله في خلقه شئون!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 01:56 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عزيزي القاريء

    ولا زلت اكرر واكرر وساكرر انه كي نقطع الطريق امام هؤلاء الارزقية العملاء ينبغي علينا كمواطنين سودانيين اميريكان وكاباء للهجرة السودانيةالاولى للولايات المتحدة ان نستفيد بقدر المستطاع الاستفادة القصوى من مواطنتنا الجديدة كمواطنين اميريكان وتوظيفها التوظيف الامثل والانفع لخدمة الوطن الجديد اي اميريكا و ايضاالقديم اي السودان ولن يتم ذلك الا من خلال انخراط الناشطين والمؤهلين منا في مؤسسات صناعة القرار الامريكي كصناع قرار يمكن في المستقبل القريب و البعيد عندما نسلم هذه المسيرة للابناء والاحفاد ان نقدم افضل الخدمات لموطننا الاصلى اي السودان وذلك من اعلى منابر صنع القرار الامريكي وهو الى الان اعلى المنابر العالمية وهو حقنا الدستوري الذي اكتسبناه بمواطنتنا الكريمة ونحن مواطنون احرار نتمتع بكبرياء وكرامة وطنيةجئنا بها ولاجل صونها هاجرنا الى هذه البلاد الامنة كى نحافظ عليها من التلوث والضياع ولذلك لن نفتقدها في هذه البلاد بل سنصونها وسنستخدمها بانسانية لتقدم وازدهار هذه البلاد العظيمة التي منحتنا هذا الملاذ الامين كمقابل لهذا المعروف وفي ذات الوقت لن ننسى بلادنا الاصلية التي لاجلها هاجرنا وتحملنا كل تلكم المشقات فهي في الروح والفؤاد ولها الحب وكل الانتماء.
    وبالتاكيد اذا قررنا خوض هذا الخيار الاستراتيجي قطعا سنقطع الطريق امام اعداء شعبنا على مر الازمان اذا حاولوا ان يستغلوا هذا المنبر الامريكي فيما هو ضد مصلحة الوطن الاول اي السودان وذلك من واقع مواطنتنا وحقنا في التعبير والذي سنستخدمه في مكافحة اي محاولات لاختراق هذه البلاد لتوظيفها سلبيا في غير مصلحة السودان وشعب السودان!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 02:04 AM

اشرف السر

تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1502
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    هشام هباني


    الواحد ما عارف يبكي ولا يعمل شنو

    اتمحنت في الناس ديل
    ياخ ديل حيروا ابليس زاتو

    --

    حثــــالة البشرية
    وســـــخ السودان






    - التعديل املائي

    (عدل بواسطة اشرف السر on 01-09-2010, 02:06 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 07:11 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: اشرف السر)

    اشرف

    سلامات


    هؤلاء الانذال عبر هذه العشرين عاما الكالحات برغم عذاباتها واحزانها وجراحاتها وخرابها الا انهم قدموا افضل هدية لشعب السودان اي انهم تعروا تماما من اي مصداقية واخلاق وتدين وهم يحررون شهادة سوء سيرتهم وسلوكهم وافكارهم
    وقد شيعوا بانفسهم ورقة الدولة الدينية الى مذبلة التاريخ وهم بذلك يقطعون الطريق امام اي مزايد في المستقبل
    يحاول ان يخادع شعب السودان بذات الورقة حيث تكونت لدى شعب السودان مناعة طبيعية ضد فيروس انظمةالهوس الديني من خلال خبرة العشرين عاما ونيف تحت تسلط هؤلاء الانذال ارباب الاتجار بالدين والقتل الابادى والتعذيب ونهب المال العام والعمالة للاجنبي..وهو امر قطعا سيخدم الاجيال القادمات وهي تمتلك بالفعل ذاكرة موثقة عن شكل الدولة الثيوقراطية وفظائعها وافاتها عبر تجربة السودان الماضية بالنسبة اليهم والمريرة والمشبعة بالكوارث والشنائع والدموع والدماء والاحزان!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 08:31 AM

عثمان نواي

تاريخ التسجيل: 04-07-2010
مجموع المشاركات: 1656
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    Quote: ولا زلت اكرر واكرر وساكرر انه كي نقطع الطريق امام هؤلاء الارزقية العملاء ينبغي علينا كمواطنين سودانيين اميريكان وكاباء للهجرة السودانيةالاولى للولايات المتحدة ان نستفيد بقدر المستطاع الاستفادة القصوى من مواطنتنا الجديدة كمواطنين اميريكان وتوظيفها التوظيف الامثل والانفع لخدمة الوطن الجديد اي اميريكا و ايضاالقديم اي السودان ولن يتم ذلك الا من خلال انخراط الناشطين والمؤهلين منا في مؤسسات صناعة القرار الامريكي كصناع قرار يمكن في المستقبل القريب و البعيد عندما نسلم هذه المسيرة للابناء والاحفاد ان نقدم افضل الخدمات لموطننا الاصلى اي السودان وذلك من اعلى منابر صنع القرار الامريكي وهو الى الان اعلى المنابر العالمية وهو حقنا الدستوري الذي اكتسبناه بمواطنتنا الكريمة ونحن مواطنون احرار نتمتع بكبرياء وكرامة وطنيةجئنا بها ولاجل صونها هاجرنا الى هذه البلاد الامنة كى نحافظ عليها من التلوث والضياع ولذلك لن نفتقدها في هذه البلاد بل سنصونها وسنستخدمها بانسانية لتقدم وازدهار هذه البلاد العظيمة التي منحتنا هذا الملاذ الامين كمقابل لهذا المعروف وفي ذات الوقت لن ننسى بلادنا الاصلية التي لاجلها هاجرنا وتحملنا كل تلكم المشقات فهي في الروح والفؤاد ولها الحب وكل الانتماء.
    وبالتاكيد اذا قررنا خوض هذا الخيار الاستراتيجي قطعا سنقطع الطريق امام اعداء شعبنا على مر الازمان اذا حاولوا ان يستغلوا هذا المنبر الامريكي فيما هو ضد مصلحة الوطن الاول اي السودان وذلك من واقع مواطنتنا وحقنا في التعبير والذي سنستخدمه في مكافحة اي محاولات لاختراق هذه البلاد لتوظيفها سلبيا في غير مصلحة السودان وشعب السودان!



    دي رؤيه كامله للاستفاده من وجودنا في وسط هذا الشعب العملاق ده وبقينا جزء منه .. الماعون للرؤيه دي يا استاذ هباني.. ده مشروع ضخم ومهم
    شكراً يا هباني
    عثمان نواي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 01:55 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: عثمان نواي)

    الاخ نوااي

    تحياتي وكل عام وانت بخير

    هذا هو المتاح الاستراتيجي الوحيد للسودانيين الذين توطنوا في هذه المهاجر المنافي ان كان لازال في القلب شيء من انتماء لهذا الوطن السوداني وهو امر سيكون للاسف معدوما تماما في ابنائهم واحفادهم وهم بلا انتماء لمواطنهم الاصلية اذا شبوا في كنف اباء تناسوا قضيتهم التى بسببهاهاجروا وتحملوا كل تلكم المشاق.. فقطعا اذا لم يرتفع الاباء بهمة وطنية لقبول هذا التحدى الكبير حتما سيكون مصير الابناء الذوبان في هذه المهاجر وهم بعض اشياء من اشيائها لا تربطهم بالسودان الوطن الام لا ذكريات او حنين حيث ستكون ردود افعالهم تجاهه مثل ردة فعل اي اجنبي تجاهه...هذا اذا توافر في دواخلهم ضمير الانسان والله ورسوله اعلم!

    مودتي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 04:42 PM

Ali Hamad

تاريخ التسجيل: 22-06-2008
مجموع المشاركات: 392
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    ياحضرة قريبى الناظر - تحياتى وحمدله العودة مما جميعه ! شايفك راجع مولع نار ! لازم تكون عملت لياقة من الجولات الربيعية دى ادتط طاقة اضافية عشان تدفر بقوة دفار مكنة ديزل ! بس ياقريبى المحيرنى انه الاستخبارات الامريكية اللى بتنقل قوش فى طائرتها الخاصة ليه ما عاوزة تشطب اسم الجماعة ديل من كشف الارهاب المهبب ده ؟ اهلنا الامريكان ديل ناس ما عندهم عشرة وناكرين جميل تب ! ويمكن يكنوا حقارين كده عديل - آكل أكلك وانكر فضلك ! والله عايبين تب
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 05:58 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: Ali Hamad)

    أستاذي وقريبي الاديب والسفير الصامد الدكتور على حمد
    رمضان كريم وكل العام وانت واسرتك بخير

    بالفعل ات بمعنويات عالية وحماس اكثر استمده من صمود كثير من شرفاء الوطن امثالكم
    وجدتهم لا زالوا قابضين على جمر القضية بقوة وجسارة!
    اما بخصوص كلاب السلطة في الخرطوم والموقف الامريكي العجيب حيالهم رغم كل التنازلات التي وفروها لسيدهم الامريكي فهو موقف صحيح سيظل عليه الاميريكان في تعاملهم مع هذه الفئة العميلة الج ب ان ة والتي تاكدوا انها لا يمكن ان تقدم اية تنازلات الا بنظرية (العصا لمن عصا) ولذلك ظل الاميريكان على سياسة (العصا) الابتزازية المثمرة في التعامل مع فئة رخيصة مستعدةان تقدم اي قدر من التنازلات لصاحب العصا وهم عملاء طيعون رخيصون لن تفرط فيهم اميريكا حيث لم ولن تجد مثلهم في اي بقعة في الدنيا ومن هنا تتضح خطورة وجودهم واستمرارهم في حكم السودان والتي قد تمتد الى عشرات السنين لطالما بين اياديهم مقدرات دولة بالكامل في مطلق الاستباحات جيش وشرطة وامن واعلام واقتصاد وتجارة وقضاء وسفارات هذا بالاضافة الى استنادهم الى قوة عظمي مستعدون ا يقدموا اليها كل ما تطلبه من خدمات في الوطن والاقليم وربما في بقية انحاء العالم في مقابل ان تحميهم هذه القوة العظمى للاستمرار في السلطة وهو ما يراهنون عليه اليوم ولن تجد اميريكا افضل منهم في كل انحاء الدنيا وسوف تحميهم بكل السبل.. ولذلك ينبغى ان نتحلل من اوهام التغيير القادم عبر الوسائل الديموقراطية الزائفة لانهم لن يفرطوا في هذه السلطة التى لاجلها اطاحوا بالديموقراطية وابادوا مئات الالاف من شعبهم وشردوا الملايين واخيرا زوروا الانتخابات امام العالم واميريكا تعلم ذلك علم اليقين ولكنها غير متحمسة لتغيير هذا النظام (الجنينة) من اجل مثالية الموقف الايديلوجي الداعم لشعارات الديموقراطية وحقوق الانسان حيث هنا(البراغماتية) الاميريكية تنفتح شهيتها بغير حدود لطالما هنالك من يشبعها بلا حدود!
    وعليه ينبغي ان (يتحزم ويتلزم) اهل السودان بجميع احزابهم وجهاتهم وقبائلهم لاقتلاع هذه العصبة العميلة المجرمة بقوة الثورة الشعبية الشاملة على اسس اخلاقية وانسانية قبل ان تكون سياسية لاجل صون كرامتهم التي مرغها هؤلاء الانذال وللزود عن شرف وطن يعهرون سيادته في وضح النهار وقطعا عندما نحاصر هذا النظام العميل بالثورة الشعبية الشاملة حينها سنحرج هذه القوة العظمي حينما تستشعر بالفعل جديتنا في الاطاحة بهذا العميل الرخيص وحينها سيبيعونه كما باعوا سلفهم المجرم العميل جعفر نميري والذي امتنع اسياده في واشنطون عن دعمه وق دنصحوه بالبقاء في اميريكا عندما تيقنت اميريكا انه ذاهب بلا شك الى مذبلة التاريخ عبر الانتفاضة الشعبية الشاملة المندلعة حينها في كل انحاء وطرقات الوطن الحبيب!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 01-09-2010, 06:00 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 11:26 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    الموضوع التالى - أرشيف الربع الأول للعام 2007م لمنتدى سودانيزاون ...22 شباط (فبراير) 2007 ... لمحات من عسل مخابراتي امريكي سوداني مفضوح!! اريد مترجما بتصرف لهذا النص التالي حول مدى التعاون المخابراتي الامريكي السوداني ...
    www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq... - نسخة مخبأة
    مكتبة سارة عيسي عدد الردود: 5 - تاريخ آخر مشاركة: 7 أيار (مايو) 2005
    اقامت الادارة الامريكية صلات قوية مع النظام السوداني في الخرطوم في مجال التعاون علي ما اطلق عليه اسم حرب الارهاب ، وجاء هذا التعاون علي ...
    www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board...

    عرض مزيد من النتائج من www.sudaneseonline.com
    الحصول على مزيد من نتائج المناقشات
    الفكر القومي العربي - أسرار الغارة الإسرائيلية على الأراضي السودانية27 آذار (مارس) 2009 ... وحذر خلف من وجود مخطط اسرائيلى امريكى لتفكيك وتفتيت السودان الى ثلاث ... بتعاون مخابراتي بين البلدين لتعقب أي شحنات أسلحة متجهة إلي غزة‏ ...
    www.alfikralarabi.org/modules.php?name=News... - نسخة مخبأة
    الفكر القومي العربي - أسرار الغارة الإسرائيلية على الأراضي السودانية27 آذار (مارس) 2009... التي تقضي بتعاون مخابراتي بين البلدين لتعقب أي شحنات أسلحة متجهة إلي غزة‏ .... مصادر أمريكية رسمية لم تعقب امس على تقرير سي.بي. ...
    www.alfikralarabi.org/modules.php?name=News... - نسخة مخبأة
    ايليا أرومي كوكو - ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية ...... فيها مخابرات إحدى الدول العربية التي كانت على خلاف مع مصر وقتها، بالتعاون مع ... فوضع الخارطة السودانية بدون مثلث حلايب وضع مايل جداً في وقت يدفع فيه ... وأضاف أن هذه الضغوط تُعد محاولة أمريكية لإسكات الصوت المصري عن أي تسوية في ...
    www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=188870 - نسخة مخبأة - مماثلة
    الواشنطن بوست: الـ CIA تدرب أجهزة المخابرات والأمن في السودان ...31 آب (أغسطس) 2010 ... ويضيف الضابط السابق إن ذلك التعاون قائم على الرغم من: ... American officials may be at odds over U.S. policy toward Sudan, but the CIA is ... “The U.S. government is training the Sudanese intelligence services and ...
    sadaalahdas.com/news.php?action=show&id=1554 - نسخة مخبأة
    الطيران الإسرائيلي قصف قبائل مصرية وسودانية مرتين في منطقة شلاتين ...29 آذار (مارس) 2009 ... واكد ان الغارة تمثل هم مصرى سودانى مشترك لانها استهدفت قبائل واراضى مصرية ... وحذر خلف من وجود مخطط اسرائيلى امريكى لتفكيك وتفتيت السودان الى ثلاث ... تقضي بتعاون مخابراتي بين البلدين لتعقب أي شحنات أسلحة متجهة إلي غزة‏ ...
    www.lazeeez.com/qalam/print-4068-343-n.html - نسخة مخبأة
    إسلام أون لاين.نت - الأخبار - إسرائيل في السودان.. حقائق وتبريراتوفي أعقاب أحداث 11 سبتمبر 2001 بدأ تحسن حثيث في العلاقات الأمريكية السودانية، وتنامى التعاون الأمني والاستخباري بين الطرفين، وقامت الولايات المتحدة بالتوسط ...
    www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C... - قبرص - مماثلة
    السودان يعمل موظفا سرّيا امريكيا في العراق !! تقرير عن أسرار ...16 حزيران (يونيو) 2007... الولايات المتحدة الامريكية في التعاون مع النظام السوداني حتى في .... "ان العراق سيكون بيئة مخابراتية له الأثر الأكبر على الأميركيين". ...
    www.sayyaraljamil.com/Arabic/viewarticle.php?id... - نسخة مخبأة - مماثلة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 11:51 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)


    وذات العصبة العميلة المجرمة المتسلطة على الوطن لا زالت تحتضن بل تدلل كل العملاء الخونة الذين نفذوا ذات ايام كالحات احقر العمليات واقذرها في تاريخ المنطقة اي صفقة ترحيل (يهود الفلاشا) حينما كانوا شركاء للمقبور نميري في الحكم وهو سقوط بكل معاني السقوط دينيا وانسانيا واخلاقيا ووطنيا والذين نفذوا تلكم الصفقة القذرة هم اليوم اناس مدللون في اروقة هذه الدولة الفاسدة القذرة وتبواوا فيها ارقى المناصب والمضحك ان هذه العصبة بعد كل هذا السجل القذر في حق شعب فلسطين لا تستحى حينمالازالت تتنطع باحتفاظها بعلاقات نضالية حميمةبحركات التحرير الفلسطينية باسم الدفاع عن القضية الفلسطينية وعلى راس حلفائها حركة (حماس) ويتباكى صهاينة الخرطوم على اطفال غزة اكثر من اطفالهم في دارفور المحترقة والذين يقتلونهم بدم بارد... وعندما يقصفهم الطيران الصهيوني في شرق السودان مرتين يصم صهاينة الخرطوم اذانهم ولا يعلنون الاحتجاج على اختراق سيادة البلاد خوفا من ان تفضحهم الدولة الصهيونية بالادلة والاثباتات والبراهين وتفضح اوكار العمالة لها في قلب الخرطوم!!
    واليك عزيزى القاريء تفاصيل مثيرة حول فضيحة (الفلاشا) التى باركها صهاينة الخرطوم وهم شركاء في الحكم المايوي واحتضنوا بعد ان جاؤوا الى الحكم بانقلاب يونيو المشئوم كل رموز تلكم الصفقة الفضيحة ووهطوهم ارقى المناصب في دولة السودان الرسالية المجاهدة للصليبية والصهيونية والامبريالية ذات العلاقات المميزة بحركتى حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني!


    ــــــــــــــــــــــ



    من ملفات المخابرات السودانية :عملية نقل اليهود الفلاشا (الحلقة الأولى)

    المصدر :

    صحيفه السودانى
    العدد رقم: 654
    2007-09-11

    تحقيق:حنان بدوي


    أحد أغمض الملفات السرية للمخابرات السودانية.. في جنح الظلام كان بعض ضباط جهاز أمن الدولة يشرفون على أكبر عملية نقل لعدة آلاف من اليهود الفلاشا (الإثيوبيين).. من شرق السودان إلى الخرطوم، ثم بالطائرات الى وجهات مختلفة تنتهي كلها في إسرائيل.. أرض الميعاد التي يتنادى اليها كل يهود العالم.
    عملية ترحيل الفلاشا عبر مطار الخرطوم لم تكن هي المحاولة الأولى لنقل هذه المجموعة الإثيوبية ذات الجذور اليهودية. قبلها جرت عملية أخرى أشبه بالأسطورة.. على شواطيء البحر الأحمر في منقطة سياحية (قرية عروس) حطت الرحال مجموعة سياحية أجنبية.. بهرها الساحل الخلاب والرغبة في التمتع بسياحة (الغوص) التي تتناسب مع طبيعة سواحل البحر الاحمر في تلك المنطقة.
    ظلت هذه المجموعة السياحية تقيم فترة من الزمن دون أن يأبه لها أحد.. إلى أن فضحت الصدفة وحدها ما يجري خلف ستار السياحة. كانت المخابرات الإسرائيلية (الموساد)، تحت ستار السياحة، تقوم بنقل اليهود الفلاشا من داخل السودان دون ان يشعر بهم أحد.. وفي لحظة واحدة قرر الأجانب الرحيل من المعسكر السياحي، فهربوا منه ليلا، وتركوا المكان خاليا.. لم تجد فيه المخابرات السودانية أحدا بعد رحيلهم..
    لكن خلف الكواليس جرت مفاوضات أخرى لإكمال العملية.. لكن هذه المرة عبر مطار الخرطوم نفسه.. كانت السفارة الأمريكية في الخرطوم هي رأس الرمح الذي اخترق جهاز امن الدولة ليدير العملية كلها من داخل الجهاز نفسه.. وتحت الإشراف المباشر لكبار ضباطه.. وبالتحديد العقيد الفاتح عروة..
    بداية القصة..!!
    مستر (ملتون بيردن) هو كبير ضباط المخابرات الامريكية في الخرطوم.. في نهار أحد الأيام اتصل برئيس جهاز أمن الدولة والنائب الأول لرئيس الجمهورية آنذاك اللواء عمر محمد الطيب.. وقال له ان هناك يهودا فلاشا دخلوا من ضمن اللاجئين الاثيوبيين إلى السودان ويتراوح عددهم بين (7.500-8.000) شخص عن طريق الحدود واستقروا في منطقة القضارف وتحديداً بالقرب من معسكر الشوّك للاجئين، وإن الحكومة الأمريكية تريد ان يقبل السودان بترحيلهم.
    من هنا بدأت العملية السرية الغامضة. يقول اللواء عثمان السيد، الذي كان مدير للأمن الخارجي في جهاز امن الدولة: "حسب ما فهمت من مستر ملتون انه اجتمع بعد ذلك مع اللواء عمر أكثر من مرة وتمت موافقة اللواء عمر على ترحيل اليهود الفلاشا ولكن ان يتم ذلك بمقابل..".
    الصفقة..!!
    صفقة أن يتولى جهاز الأمن الإشراف على عملية النقل في مقابل متفق عليه.. الصفقة تمت مباشرة بين ضابط المخابرات الأمريكية في السفارة بالخرطوم مع رئيس جهاز امن الدولة اللواء عمر محمد الطيب. ومن البداية كان واضحا أن كل شروط النجاح باتت متوفرة ومنذ اللحظة الأولى.. ماهو المقابل؟ كل شيء آت في ثنايا حلقات هذا التحقيق الصحفي.
    العقيد الفاتح عروة..!!
    اللواء عثمان السيد يحكي ما حدث بعد ذلك:
    وعلى إثر ذلك ودون الرجوع إلى شخصي كوزير للدولة ومدير للأمن الخارجي اختار اللواء عمر اثنين من إدارة الأمن الخارجي وهما بالتحديد وحسب الأقدمية العقيد موسى اسماعيل سعيد، مدير فرع حركات التحرر واللاجئين، والعقيد الفاتح عروة، مدير فرع التنفيذ والمتابعة بإدارة الأمن الخارجي، ويقع مكتب الفاتح عروة بجوار مكتبي وكانت جميع المكاتبات الواردة إليّ كمدير للأمن الخارجي تمر عبر العقيد الفاتح عروة، كما اختار الفاتح عروة وموسى اسماعيل اثنين من ضباط الأمن الخارجي هما المقدم دانيال، وكان يعمل في القضارف تابعاً لإدارة الأمن الخارجي، والرائد فؤاد بندر، من فرع اللاجئين.. وكانت تعليمات اللواء عمر للفاتح عروة وموسى اسماعيل ان تتم هذه العملية مباشرة بينه وبينهم...

    من وراء ظهر مدير الأمن الخارجي!!
    وهنا يطفر سؤال لماذا: لمَ لم تتم استشارة مدير الأمن الخارجي؟ أو إدخاله في الصورة على الأقل؟؟ هل لذلك علاقة بمبدأ قبول الصفقة؟.. أم في الجزء المكمل لها.. المقابل؟!!. لكن قبل هذا كله: هل يسمح القانون لرئيس جهاز الأمن بتكليف ضابط في الجهاز بمهمة معينة دون علم رئيسه المباشر؟
    الإجابة حصلنا عليها من اللواء عثمان السيد: "قانون جهاز أمن الدولة كان يعطي رئيس الجهاز حق أن يطلب أو يكلف أي ضابط من الجهاز بالقيام بأي مهمة دون الرجوع لرئيسه المباشر والعكس بالنسبة لضباط الجهاز، اذ لا يمكن لأي ضابط أو ضابط صف ان يتصل برئيس الجهاز في مسألة رسمية الا عن طريق رئيسه المباشر أما رئيس الجهاز فيكلف من يشاء".
    تعليمات تنفيذ عملية نقل اليهود الفلاشا كانت صريحة وواضحة لكل من العقيد موسى اسماعيل والعقيد الفاتح عروة، وقد شهدا بذلك امام محكمة الفلاشا عام 1985م بعد نهاية عهد مايو. هل كان مدير الأمن الخارجي اذن خارج الصورة تماما ولم يعلم بعملية الفلاشا الا بعد انتهائها؟؟
    طرحت السؤال على اللواء عثمان السيد فأجاب:
    هناك مفارقة طريفة، وهي ان اللواء عمر كان لا يدري ان المعلومات كانت تصلني أولا بأول. أولاً: لصلتي الوثيقة بالعقيد الفاتح عروة والعقيد موسى اسماعيل، وهما من اميز ضباط الأمن الخارجي، وقد كانا يدليان اليّ بكل ما ذكره لهما اللواء عمر.
    وثانياً: بصفتي مديراً للأمن الخارجي وكنت مسؤولاً عن الاتصال الخارجي والعلاقات مع اجهزة المخابرات الأجنبية المعتمدة في السودان، ومنها بالطبع المخابرات الأمريكية.. فقد كان المستر ملتون يحضر إليّ في مكتبي كثيراً ويحدثني بما دار بينه واللواء عمر في موضوع الفلاشا.
    نميري.. آخر من يعلم!؟
    حسنا، مدير الأمن الخارجي كان على علم بكل شيء ومن اللحظة الأولى.. فأين الرئيس جعفر محمد نميري؟؟ هل كان أيضا على علم بالعملية ؟
    يقول اللواء عثمان السيد: أجزم بأن الرئيس جعفر نميري لم يكن على علم بهدف هذه العملية، ولم يكن يعلم ان الذين تم ترحيلهم هم يهود فلاشا.. وكل ما ذكره اللواء عمر للرئيس نميري حول هذه المسألة، ان الأمريكان طلبوا ترحيل لاجئين اثيوبيين من السودان في اطار برنامج التوطين، ووافق نميري على هذا الأساس، وقد ذكرت كل ذلك وأنا على اليمين امام محكمة الفلاشا 1985م..
    هؤلاء اليهود (الفلاشا) دخلوا للسودان عبر الحدود.. وهم يتمتعون بصفة (لاجيء) حسب الاتفاقيات الدولية.. لكن الأطراف المعنية بالأمر هنا ليست هي الأطراف الدولية المعنية بقضايا اللاجئين. فالقضية ذات شق سري واستخباري خطير.. ووصولهم عبر الحدود الى السودان لم يكن أصلا مجرد (لجوء) بالمعني التقليدي.. كانت عملية مخططة من البداية انتقالهم عبر الحدود الى السودان في انتظار الخطوة التالية.. فكل الدلائل كانت تشير الى أن هناك تنسيقاً واتفاقاً بين المخابرات الأمريكية C I A والمخابرات الإسرائيلية الموساد على ان يدخل هؤلاء اليهود الفلاشا عبر الحدود ضمن اللاجئين الإثيوبيين الذين دخلوا السودان عام 1983م و1984م.
    الموساد في الخرطوم..!!
    ويؤكد اللواء عثمان السيد المعلومات بوجود تنسيق بين المخابرات الأمريكية والإسرائيلية، وأن المخابرات الأمريكية والإسرائيلية طلبت من هذه المجموعة من الفلاشا ان تدخل السودان ضمن اللاجئين الآخرين. ويؤكد أيضا المعلومات التي ذكرت ان بعض ضباط الاستخبارات الإسرائيليين (الموساد) كانو موجودون في السودان ضمن طاقم السفارة الأمريكية ويعملون من داخل السفارة الأمريكية في الخرطوم.
    يقول عثمان السيد: هناك ملحق دبلوماسي كان مسؤولاً عن اللاجئين في السفارة الأمريكية اسمه جيري ويفر، وقد جرى الحديث عنه كثيراً في محكمة الفلاشا، وتحدث العقيد موسى اسماعيل والعقيد الفاتح عروة عنه كثيراً امام محكمة الفلاشا وأذكر ايضاً انه زارني في مكتبي...
    أسباب إخفاء عملية الفلاشا
    ليس غريباً ان يدخل يهود فلاشا السودان ضمن اللاجئين الذين دخلوا، اذ ان القوانين الدولية لا تسمح للسودان برفض دخول اللاجئين سواء كانوا من الفلاشا أو غيرهم من اللاجئين إلى اراضيه، ومسموح لهم ان يغادروا البلاد إلى اي منطقة تقبل ان تأويهم، شريطة ان تكون لها علاقات دبلوماسية مع السودان، لأن السودان لا يمنع سفر اللاجئين الفلاشا الذين دخلوا إلى اراضيه، ولكن الغريب في الأمر الطريقة التي تمت بها المعالجة وإخفاء المعلومات عمداً حتى عن رئيس الجمهورية حسب رواية اللواء عثمان السيد، بل وتضليله.
    ويرى اللواء عثمان السيد انه لو كانت الأمور تسير في اتجاهها الطبيعي "لتمت استشارتي أنا شخصياً كوزير للدولة للأمن الخارجي ومديراً له، كنت سأقترح على رئيس الجهاز ان يخطر رئيس الجمهورية بحقيقة الأمر، وأن يتم اجتماع لمجلس الأمن القومي، ونذكر لهم ان هناك مجموعة عددها كذا وكذا دخلوا السودان، وطلب منا الأمريكان ترحيلهم.. كما كان بالإمكان ان يطلب من الرئيس عقد اجتماع لتنوير مجلس الوزراء بالأمر، ولكن للأسف ولأسباب مؤلمة ومؤسفة ثم اخفاء الأمر عني وعن قيادة بأكملها، وعلى رأسها اللواء كمال حسن أحمد، نائب رئيس الجهاز، واللواء وقتها الفاتح الجيلي وهو وزير دولة ومدير للأمن الداخلي، كما تم اخفاء الأمر عن مجلس الوزراء بأكمله للحد الذي وقف فيه ثلاثة من اميز الوزراء في البلاد، وهم المرحوم هاشم عثمان وزير الخارجية آنذاك، والمرحوم الفريق على يس وكان وزيراً للداخلية ومسؤولاً عن اللاجئين، والبروفيسور علي شمو وزير الإعلام، ثلاثتهم وقفوا في محكمة الفلاشا لكي يشهدوا ان اللواء عمر لم يخطرهم على الإطلاق بهذه المسألة، فضلاً عن ان المشير سوار الذهب وقف بنفسه امام المحكمة ليشهد ضد رئيس الجهاز، باعتباره وزيراً للدفاع وأنه يجهل امر ترحيل يهود الفلاشا.

    من هم الفلاشا؟؟
    يهود الفلاشا أو بيتا إسرائيل (بالعبرية: ???? ?????، "بيت إسرائيل") هو اسم يطلق على اليهود من أصل إثيوبي.
    اسم الفلاشا أو الفالاشا يعني باللغة الأمهرية "المنفيون" أو "الغرباء"، ويستخدمه الإثيوبيون من غير اليهود و تعتبر الكلمة نوعا من الاحتقار.
    بموجب ما تسميه إسرائيل بقانون العودة (1950)، أكثر من 90000 (أي ما يقارب 85 % من يهود الفلاشا) هاجروا إلى إسرائيل، وبشكل ملحوظ في عمليتي موسى (1984) التي يسرد هذا التحقيق وقائعها.. ثم عملية سليمان (1991). والهجرات لا تزال متواصلة حتى الوقت الراهن.
    يدعي يهود الفلاشا انحدار نسبهم إلى الملكة بلقيس. الفلاشا لا ينتمون إلى أي من الكتل اليهودية الرئيسية وهي الأشكناز والسفارديم. يعيشون في مناطق معينة بالقرب من بحيرة تانا شمال غرب إثيوبيا، في قرى فقيرة، ويعمل رجالهم في مجال الزراعة ورعي الأغنام.

    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 09:40 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 11:53 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عملية الفلاشا(الحلقة الثانية)


    تحقيق :حنان بدوي:

    الحدود الشرقية بين السودان و إثيوبيا واسعة شاسعة.. تفتح الباب على مصراعيه للهاربين من إثيوبيا خلال فترة الرئيس السابق منقستو، وخلال سنوات كانت معسكرات اللاجئين في شرق السودان فاضت حتى غمرت العاصمة نفسها وبعض المدن الكبرى.. من بين هؤلاء اللاجئين تسلل اليهود الفلاشا من إثيوبيا.. كانت المخبرات الإسرائيلية الموساد تتولى إدارة عمليات تهريبهم عبر الحدود إلى داخل السودان ليحوزوا على صفة (لاجيء) التي تحميها القوانين الدولية.. وأصبحت تخوم مدينة القضارف أكبر معسكر لإيواء هؤلاء اللاجئين.. وهنا بالتحديد دارت عمليات الاستخبارات المحلية والدولية لنقل الفلاشا خارج السودان.. إلى إسرائيل..
    خلال فترة الحكومة الانتقالية في السودان، التي أعقبت سقوط نظام الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري.. جرت محاكمة مفتوحة لنائب الرئيس اللواء عمر محمد الطيب الذي كان مديراً لجهاز امن الدولة عندما جرت عملية نقل الفلاشا..
    المحكمة والتي كان التلفزيون الرسمي ينقل جلساتها للمشاهدين وثقت لتفاصيل العملية عن طريق الشهود الذين قدمهم الاتهام.. من الضباط الذين ارتبطت أسماؤهم بالعملية..وقدموا شرحاً دقيقاً لمسار العملية من البداية حتى النهاية..
    تهريب الفلاشا إلى داخل السودان ..!!
    بدأت الإرهاصات من العام 1979. عندما كتب ضابط في وحدة امن القضارف تقريرا إلى رئاسة الأمن في الخرطوم أوضح فيه أن هناك محاولات لاستدراج اليهود الفلاشا إلى السودان عبر الحدود مع إثيوبيا.. وأشار التقرير إلى احتمال أن يكون بقاؤهم في السودان مؤقتا لحين ترحيلهم إلى إسرائيل.. ارض الميعاد..
    مساعد معتمد اللاجئين في ذلك الوقت أشار أمام (محكمة الفلاشا) أن المنظمات الطوعية كانت ضالعة في المخطط، بل ربما كانت من الأصل مجرد غطاء للعمل الاستخباري الكبير الذي كان يجري على قدم وساق في تلك المنطقة..
    أول رصد امني للتهريب ..!!
    العقيد شرطة أمين عباس قدم أمام المحكمة تفصيلاً أوفر لدور المنظمات الطوعية في العملية .. فأوضح أن بعض المنظمات الطوعية الأمريكية كانت تقوم بتجهيز وترحيل الفلاشا بالتنسيق مع السفارة الأمريكية في الخرطوم.. وحدد منها منظمتي (أى أم سي) الكندية و (أى سي أم) الأمريكية.
    وذكر أن المسئولين الأمريكيين كانوا يتنقلون بين معسكرات اللاجئين والخرطوم دون أدنى مراعاة للأصول أو الأعراف الدبلوماسية.. وأشار بالتحديد الى المستر جيري ويفر مسئول اللاجئين في السفارة الأمريكية و ضابط المخابرات في السفارة ..
    رصدت وحدة أمن القضارف في العام 1980 نشاطاً مريباً في المنطقة.. النشاط تقوم به منظمتان يهوديتان مقرهما في الولايات المتحدة الأمريكية..
    وحدة امن القضارف أرسلت برقية بتاريخ 22 مارس 1982 أشارت فيها إلى توافر معلومات عن قيام موظف بريطاني بنشاط مريب في المنطقة .
    ضباط الأمن يعترضون على تدخل السفارة الأمريكية

    العقيد امن موسى إسماعيل سعيد.. ذكر في أقواله للمتحري والتي تليت في المحكمة..أنه اعترض على تدخل الأمريكان في العملية.. فزجره اللواء عمر محمد الطيب قائلاً (أمشوا البيقولو ليكم الناس ديل أعملوه ليهم ..) ويقصد رجال المخابرات الأمريكية في الخرطوم.
    وحسب أقوال العقيد موسى قامت السفارة الأمريكية بدفع الإيجارات ووقود السيارات التي نقلت اليهود الفلاشا من المعسكرات جوار القضارف إلى مطار الخرطوم.
    قامت السفارة الأمريكية بتمويل شراء أربعة لواري من مدينة جدة لتقوم بمهام النقل.
    العملية تقضي بنقل يهود فلاشا من القضارف إلى الخرطوم وفي معسكرات اللاجئين في الشوك بولاية القضارف كان يتم فرز اليهود الفلاشا عن بقية اللاجئين الإثيوبيين ثم يتم ترحيل الفلاشا إلى الخرطوم.
    وخلافا للإفادة التي ذكرها ضابط أمن سابق في برنامج بقناة الجزيرة الفضائية فإن السيارات التي استخدمت في نقل الفلاشا ( الحافلات) لم يتم استئجارها من السوق كما ذكر ضابط الأمن السابق .. بل سافر ضابط من جهاز أمن الدولة بنفسه لشرائها من السعودية وتمت العملية بتمويل أمريكي وربما كان هناك تمويل من اللوبي اليهودي في أمريكا ومن ثم تم اختيار السائقين بعناية فائقة حتى يحافظوا على سرية العملية . وليس صحيحاً ما ذكره ضابط الأمن في إفادته لقناة الجزيرة انه تم اختيار سيارات وسائقي سيارات من السوق العربي.
    وكانت العملية تقتضي أن ينقل الفلاشا تحت حراسة الأمن من القضارف إلى معسكر بضاحية (سوبا) بالقرب من الخرطوم.. ثم الانتظار تحت الحراسة المشددة إلى أن يرخي الليل أستاره .. ويجري التأكد من وصول الطائرة إلى أرض المطار..فينقلون رأسا إلى داخل الطائرة في مطار الخرطوم دون المرور بأي إجراءات جوازات أو غيرها.
    وكانت منذ ان تتحرك الحافلات التي تنقلهم من القضارف تتوالى الاتصالات بعربات اخرى في الطريق إلى ان تصل لمطار الخرطوم.
    لضرورات السرية. العملية كانت تتم يوما بعد يوم .. تحت الإشراف المباشر لمسئولي السفارة الأمريكية بالخرطوم.
    لكن الأمريكان طلبوا تعجيل النقل.. ليتحول إلى عملية يومية إلى أن بلغ عدد الرحلات في يناير 1984 (28) رحلة.
    علاقة ضباط الجهاز بالعملية
    ويقول اللواء عثمان السيد ليس صحيحاً ما قاله أحد ضباط الأمن السابقين في مقابلته مع قناة الجزيرة الفضائية ان ضباط الجهاز كان لهم علم بعملية الفلاشا. يقول اللواء أمن عثمان السيد (هذا القول افتراء على التاريخ ومسألة لايمكن السكوت عليها باي حال من الاحوال). وللحقيقة والتاريخ ان ضباط الجهاز سوى الضباط الاربعة الذين نفذوا العملية لم يكن لديهم علم فقيادة الجهاز نفسها بما فيها نائب رئيس الجهاز اللواء كمال حسن أحمد ووزير الدولة ومدير الأمن الداخلي الفاتح الجيلي واللواء عثمان السيد وزير الدولة ومدير الامن الخارجي لم يكن لديهم علم اطلاقاً والدليل على ذلك ان اللواء عمر ذكر في المحكمة انه لم يخطر اللواء كمال حسن احمد نائب رئيس الجهاز ولم يخطر الفاتح الجيلي مدير الامن الداخلي ولكنه اخطر اللواء عثمان السيد - نكاية بي - حيث أنني وقفت شاهداً لمصلحة الضباط الاربعة الذين كانوا شهود ملك وهم الفاتح عروة وموسى اسماعيل وفؤاد بندر.)
    يقول اللواء عثمان السيد (وحقيقة الأمر فإن العملية من ناحية مهنية كانت على مهنية عالية جداً)..
    عملية موسى
    وروى لي اللواء عثمان السيد ان العملية كانت مقسومة إلى قسمين موسى وسبأ وذكر لي انه كان من المفترض ان تكون عملية واحدة وكان الهدف اصلاً أن يتم نقل جميع اليهود الفلاشا من القضارف للخرطوم عبر الحافلات التي خصصت لذلك ومن الخرطوم يتم ترحيلهم عبر شركة طيران عبر اوروبا وهي شركة بلجيكية وكانت الطائرات تأتي لمطار الخرطوم كل 48 ساعة والحافلات تنقل اليهود الفلاشا من الشوك للقضارف حيث كان يتم نقلهم بطائرات الشركة الأوروبية إلى أوروبا اما لروما أو بروكسل او إلى مطارات اخرى في اروبا وكانت هناك طائرات اسرائيلية تنقلهم من اوروبا لاسرائيل من العواصم الاوربية واستمرت هذه العملية لفترة تقدر بأكثر من ثلاثة اسابيع وظلت العملية مستمرة إلى ان تسربت معلومات إلى اجهزة الاعلام الغربية مفادها ان هناك يهود فلاشا يجري ترحيلهم إلى اسرائيل كما ان اسرائيل نفسها كانت تقيم الاحتفالات بعد وصولهم لمطار تل ابيب وقد عكست الاجهزة الاعلامية في اسرائيل هذه الاحتفالات..
    ويقول اللواء عثمان السيد (اذكر ان احد الصحفيين البريطانيين قام بالسفر إلى بروكسل في بلجيكا وقابل المسؤولين بالشركة سألهم من هذا الامر وذكروا له.. نعم نحن نقوم بترحيل يهود الفلاشا من السودان إلى اوروبا وسلموه ملف الترحيل واوضحوا له عدد الرحلات وعدد الذين تم نقلهم فقام بنقل ذلك لهيئة الاذاعة البريطانية والتي روجته في كل انحاء العالم للحد الذي ذكر لي احد السائقين انه كان يستمع للاذاعة البريطانية في الحافلة، وعلم وقتها ان هناك عمليات لترحيل الفلاشا والخ.. وتلك هي المرة الاولى التي يعلم فيها بأن مايقوم بنقله هم يهود فلاشا فهذا هو اكبر دليل بان العملية تمت بمهنية عالية وتمت بانجح الوسائل المتاحة فالضباط الذين قاموا بالعملية كانوا اذكى الضباط وامهرهم.)
    تذمر وسط ضباط الجهاز
    ويقول اللواء عثمان السيد بعد أن أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية خبر نقل يهود الفلاشا حدث هناك تذمر وسط ضباط الجهاز وكذا.. وذهبت للواء عمر وكانت تلك اول مرة اتحدث فيها مع اللواء عمر عن موضوع الفلاشا واذكر انني كنت قد ذكرت له ان المعالجلة لم تكن سليمة منذ البداية وكان يمكن ان تعالج هذه المسألة بصورة افضل وقال لي اللواء عمر كنت اعتقد ان هذه العملية سرية وان مثل هذه العمليات كنا نعالجها في القوات المسلحة بسرية تامة ونضعها في ملف وتضع عليه خط أحمر وتكتب عليه خزنة وتضعه في الخزنة واضاف اللواء عمر لم اكن اعلم ان مستر ملتون سيعالج هذه العملية بهذا الشكل وطلب اللواء عمر من مدير مكتبه آنذاك ان يستدعي المستر ملتون وقرر ايقاف العملية وذهب للرئيس نميري وذكر له انه لم يكن يعرف ان هؤلاء الذين يرحلوا هم يهود فلاشا وكانت هناك ضجة اعلامية وذكر لنميري انه سيوقف العملية.
    نواصل في الحلقة الثالثة ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 11:54 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عملية الفلاشا.. (الحلقة الثالثة)

    تحقيق: حنان بدوي

    عمليات نقل اليهود الفلاشا من اثويبا الى السودان.. ثم من السودان الى اسرائيل تمت في أكثر من مرحلة.. الأولى أُطلق عليها الاسم الكودي (عملية موسى).. وهي العملية التي نقلت اليهود الفلاشا عبر مطار الخرطوم من معسكرات اللاجئين المتاخمة لمدينة القضارف شرقي السودان. والثانية هي (عملية سبأ) الأكثر اثارة، لأنها نقلت اليهود الفلاشا مباشرة بالطائرات من مطار (العزازة).. وهو لا مطار ولا يحزنون مجرد موطيء قدم للطائرات الأمريكية التي هبطت فيه ثم نقلت اليهود الفلاشا الى أرض الميعاد، اسرائيل.

    عملية موسى
    في شهادته الصريحة للتاريخ قدم لي اللواء عثمان السيد وصفا واضحا لتفاصيل العمليتين، ويفترض هو أن تقسيم العملية الى عمليتين لم يكن مخططا له من البداية، لكنه نشأ لأسباب ترتبط بتطورات العملية الأولى (عملية موسى).. التي نقل بموجبها الفلاشا من معسكرات اللاجئين الى محطة تجميع في سوبا، ثم بعد أن يهبط الظلام تجرى العملية الأخيرة بنقلهم الى طائرات جاثمة في مطار الخرطوم.. يدخلون اليه من بوابة (القسم الخاص بالحج) حيث لا يراهم أحد.. وينقلون فورا الى الطائرات بلا إجراءات جوازات أو جمارك أو حتى الاطلاع على أي أوراق ثبوتية..
    يقول اللواء عثمان السيد مدير ادارة الأمن الخارجي في جهاز أمن الدولة: "العملية كانت مقسومة إلى قسمين (موسى) و(سبأ).. وكان من المفترض ان تكون عملية واحدة.. وكان الهدف اصلاً ان يتم نقل جميع اليهود الفلاشا من القضارف للخرطوم عبر الحافلات التي خصصت لذلك، ومن الخرطوم يتم ترحيلهم عبر شركة طيران عبر اوروبا وهي شركة بلجيكية.. وكانت الطائرات تأتي لمطار الخرطوم كل 48 ساعة والحافلات تنقل اليهود الفلاشا من الشوك للقضارف حيث كان يتم نقلهم بطائرات الشركة الاوروبية إلى اوروبا اما لروما أو بروكسل او إلى مطارات اخرى في اوروبا.. وكانت هناك طائرات اسرائيلية تنقلهم من اوروبا الى إسرائيل من العواصم الاوربية".
    كشف المستور
    لم يكن أحد من سكان مدينة الخرطوم يعرف أن عملية (موسى) تجري على بعد خطوات منهم.. بل لم يكن أحد في السودان والدول العربية والإسلامية يعرف بذلك..حتى أجهزة الاستخبارات العربية لم تنتبه لهذه العملية السرية.. لكن هل كانت فعلا العملية سرية؟؟ هنا تظهر المفارقة المثيرة.. والتي من فرط الدهشة فيها تبدو كأنها كوميديا عامرة بالهزل..
    فيما كانت عملية (موسى) تجري بين مدينة القضارف ومطار الخرطوم.. والجسر الجوي ينقل الفلاشا بسفريات متواصلة تحت اشراف جهاز أمن الدولة السوداني بكل سرية وتعتيم قيل أن رئيس الجمهورية جعفر محمد نميري لم ينج منه.. كانت اسرائيل تمارس مراسم الفرح العلني.. وتحتفل بكل طائرة من الفلاشا تصل الى مطار تل أبيب.. علنا وعلى رؤوس الأشهاد لفترة تقدر بأكثر من ثلاثة اسابيع ظلت عملية (موسى) مستمرة.. ولم تنتبه أجهزة الاستخبارات العربية أو الإعلام العربي.. لكن القصة تسربت إلى اجهزة الإعلام الغربية.
    يقول اللواء عثمان السيد: "وأذكر ان احد الصحفيين البريطانيين سافر إلى بروكسل وقابل المسؤولين بالشركة التي تمتلك الطائرات.. سألهم من هذا الأمر وذكروا له.. (نعم نحن نقوم بترحيل يهود الفلاشا من السودان إلى اوروبا)، وسلموه ملف الترحيل وأوضحوا له عدد الرحلات وعدد الذين تم نقلهم فقام بنقل ذلك لهيئة الإذاعة البريطانية التي روجته في كل انحاء العالم".
    عثمان السيد يروى قصة طريفة.. قال إن الأمر انكشف للحد الذي ذكر لي ان احد سائقي الحافلات التي كانت تنقل الفلاشا من القضارف الى الخرطوم، انه كان يستمع للإذاعة البريطانية في الحافلة، وعلم وقتها ان هناك عمليات لترحيل الفلاشا... اللواء عثمان السيد يعترف أن ذلك كان مفخرة لضباط الأمن الذين اشرفوا على العملية.. أن يكملوها بكل هذه المهنية والسرية.. للدرجة التي لا يعلم فيها حتى سائقي حافلات نقل الفلاشا طبيعة العمل الذي يقومون به.
    يقول عثمان السيد "وتلك هي المرة الأولى التي يعلم فيها بأن من يقوم بنقلهم هم يهود فلاشا فهذا هو اكبر دليل على ان العملية تمت بمهنية عالية وبأنجح الوسائل المتاحة فالضباط الذين قاموا بالعملية كانوا اذكى الضباط وأمهرهم".

    تذمر وسط ضباط الجهاز

    بعد ان اعلنت هيئة الإذاعة البريطانية خبر نقل يهود الفلاشا حدث تذمر وسط ضباط الجهاز.. يروي اللواء عثمان السيد "ذهبت الى اللواء عمر محمد الطيب، رئيس جهاز أمن الدولة، وكانت تلك اول مرة اتحدث فيها مع اللواء عمر عن موضوع الفلاشا". دار الحوار التالي بين اللواء عمر محمد الطيب واللواء عثمان السيد..
    عثمان السيد: سعادتك.. معالجة هذا الموضوع لم تكن سليمة منذ البداية.. وكان يمكن ان تعالج هذه المسألة بصورة افضل.
    اللواء عمر محمد الطيب: كنت اعتقد أن هذه العملية سرية.. فمثل هذه العمليات كنا نعالجها في القوات المسلحة بسرية تامة ونضعها في ملف ونضع عليه خطا أحمر وتكتب عليه خزنة وتضعه في الخز
    كان واضحا ان اللواء عمر محمد الطيب لم يضع في اعتباره مطلقا أي نسبة خطأ في الخطة.. ان تبدأ العملية سرية وتنتهي كذلك وأن يدفن السر مع الضباط الذين أشرفوا عليها..

    نواصل الحوار..
    اللواء عمر محمد الطيب: لم اكن اعلم ان مستر ملتون سيعالج هذه العملية بهذا الشكل.
    بدا وكأن اللواء عمر ينوى إلقاء اللوم كله على الطرف الأمريكي.. المستر ملتون المسؤول في المخابرات الأمريكية..
    في الحال اتصل اللواء عمر محمد الطيب عن طريق (الإنتركوم) الداخلي بمدير مكتبه وطلب منه أن يستدعي المستر ملتون.
    كان واضحا أن قرارا ما أصبح على وشك الصدور.. حضر مسؤول المخابرات الأمريكية.. فأبلغه اللواء عمر محمد الطيب بكلمات مباشرة أن العملية يجب ان توقف فورا.. وهكذا توقفت عملية موسى.. قبل أن تكمل ترحيل كل اليهود الفلاشا الذين كانوا ينتظرون في معسكرات اللاجئين على تخوم القضارف.. وفي الحال خرج اللواء عمر محمد الطيب من مكتبه في رئاسة جهاز امن الدولة واتجه الى القصر الجمهوري لمقابلة الرئيس نميرى..
    الرئيس نميري لم يكن في الصورة بشكل كامل.. وأراد اللواء عمر أن يستمر في التعامل مع نميري بالخلفيات التي يعرفها نميري عن العملية... فقال للرئيس النميري إنه – أى عمر محمد الطيب – خُدع في العملية كلها.. إذ لم يكن يعلم أنها عملية لترحيل يهود اثيوبيين الى اسرائيل.. وأنه للتو اكتشف الأمر بعد أن بثته وساط الإعلام الدولية..
    قال اللواء عمر محمد الطيب للرئيس النميري "لذا قررت فورا ايقاف هذه العملية".

    إبعاد الفاتح عروة!!



    بعد فضح أمر عملية (موسى).. اخذ الهمس يملأ أرجاء المدينة.. بل السودان كله، عن عملية الفلاشا.. وغلب على ظن الكثيرين أن رئيس جهاز امن الدولة اللواء عمر محمد الطيب اخفى حقيقة الأمر عن الرئيس النميري. مصادر جهاز امن الدولة أوصلت معلومات إلى اللواء عمر مفادها ان الإسلاميين، الذين كانوا حلفاء ومشاركين في السلطة، علموا بالأمر.. وأنهم اخذوا يتحدثون عنه في مجالسهم واجتماعاتهم.



    يروى اللواء عثمان السيد تفاصيل ربما لأول مرة تكشف..



    يقول عثمان السيد: "اذكر ان اللواء عمر استدعاني في منزله بعد صلاة المغرب وذكر لي أن العميد الفاتح عروة قد سرب المعلومات عن ترحيل الفلاشا إلى ابناء عمه، كمال ومحجوب"..



    ويقصد بالتحديد الأستاذ محجوب عروة وشقيقه المحامي ورجل الأعمال المعروف الأستاذ كمال عروة..



    يقول عثمان السيد "اللواء عمر ذكر لي أنه على يقين أن كمال ومحجوب عروة نقلا هذا الأمر للدكتور الترابي".. الترابي كان حينها في سدة الحكم شريكا وحليفا للرئيس النميري، وإن بقي الشريكان يمارسان على بعضهما اساليب وصنوفا من التكتيك الخفي..



    يواصل اللواء عثمان السيد شهادته للتاريخ فيقول: "وتحدث لي اللواء عمر وأسهب عن صلته بالفاتح عروة وأن جده اللواء محمد الحسن عثمان كان اول قائد له وأن والده اللواء محمد احمد عروة كان قائداً له ايضاً وأفادني بأنه رأى نقل هذه الملاحظات لي ولمعرفتي الشخصية".



    لكن اللواء عثمان السيد كان يدرك أن اللواء عمر يريد ايصال رسالة ما.. يقول عثمان السيد "فاتصلت بالفاتح عروة مساء ذلك اليوم.. وقرر الفاتح عروة على اثر ذلك ان يتوقف عن مواصلة العملية وطلب اجازته".



    الفاتح عروة، بعد الموافقة على طلب الإجازة قرر أن يبعد قليلا عن هموم العمل.. فسافر إلى امريكا وظل فيها إلى ان اندلعت الانتفاضة.



    اعتقال محجوب عروة!



    بعد ذلك تم اعتقال كمال ومحجوب عروة مع الترابي وحاج النور وآخرين وتم ترحيلهم إلى سجن شالا في دارفور.. تلك العملية المشهورة التي انقض فيها نميرى دفعة واحدة على حلفائه في الحكم.. وكان الترابي وقتها وزيرا للعدل (النائب العام).. وقبيل لحظات من سفره الى تونس للمشاركة في مؤتمر عربي.. احاط به رجال الأمن واعتقلوه.. وما أسفر صباح ذلك اليوم الا وكان قيادات الإسلاميين في الطائرة العسكرية المتجهة بهم الى سجن (شالا) في أقصى غرب السودان.. في دارفور.



    يقول اللواء عثمان السيد "اجزم ان اعتقال كمال عروة ومحجوب عروة بهذه الصورة المجحفة لم يكن لأي سبب سوى الحقد عليهما في قضية الفلاشا.. وكان عليه اخطار العقيد الفاتح عروة بأمر اعتقالهما، وكان سيحضرهما بنفسه سيما وأنهم كانوا يسكنون جميعاً في منزل اللواء محمد أحمد عروة والد الفاتح وصهر ابناء عمه".



    الأمريكان فوجئوا بعدم علم السلطات السودانية!



    ويقول اللواء عثمان السيد ان ايقاف العملية احدث ربكة بالنسبة للأمريكان لأن الأمريكان كانوا يعتقدون ان هذه العملية تمت بموافقة السلطات السودانية وأن وزارة الداخلية والخارجية والإعلام على علم بذلك. ويواصل "جاء السفير الأمريكي في الخرطوم وقتها هيوم الكساندر هوران وقابلني وذكرت له انني لست في الصورة بالنسبة لهذه العملية.. أنا كنت على معرفة بالسفير الذي عمل بعد السودان بالسعودية وقد ابعدته المملكة العربية السعودية، وتوفي العام الماضي، وأذكر ان السفير هوران ذهب لمقابلة اللواء عمر محمد الطيب وطلب منه مواصلة العملية الا ان اللواء عمر الطيب طلب منه ان يذهب لمقابلة نميري".



    في المحكمة الشهيرة التي عقدت للواء عمر محمد الطيب بعد الإطاحة بنظام النميري.. والتي أطلق عليها (محكمة الفلاشا) وردت على ألسنة الشهود افادات.. ان الرئيس نميري ذكر للسفير هوران تحديداً "انا لا أعرف يهود فلاشا ولا أعرف اسرائيل بل اعرف ان هؤلاء لاجئين موجودين في السودان وأن اتعامل مع امريكا فإذا كنتم انتم كأمريكان تريدون ترحيل الفلاشا فعليكم ان تحضروا طائرات امريكية لكي تنقل البقية الموجودة في القضارف مباشرة من مطار الغزازة".



    هل كان ذلك ذكاء من الرئيس نميري.. ان يبعد نفسه من المسؤولية، ويلقي بها على رئيس جهاز امن الدولة.. ثم – وبذكاء – أيضا، يحاول مواصلة عملية نقل اليهود الفلاشا.. لكن بتدبير جديد وعملية جديدة يجتهد ان يستفيد فيها من درس (عملية موسى). طلب الرئيس النميري من المخابرات الأمريكية أن تتحمل هي أوزار العملية كلها.. وأن تنقل اليهود الفلاشا مباشرة من معسكرات اللاجئين الى اسرائيل..!!



    وفي اثناء ذلك اتصل المستر كيسي، رئيس المخابرات الأمريكية وقتها، باللواء عمر الطيب وأرسل طائرة امريكية من طراز (c I 41) الى مطار الخرطوم.. كانت مهمة الطائرة نقل اللواء عمر محمد الطيب والعقيد موسى اسماعيل والمقدم صلاح دفع الله سكرتير اللواء عمر الى أمريكا.. وشهد العقيد موسى اسماعيل والمقدم صلاح دفع الله في المحكمة بذلك. وفي امريكا اجمع العقيد موسى والمقدم صلاح في شهادتهما انه ربما كان في ذلك الاجتماع بعض ضباط المخابرات الإسرائيلية لكنهم لم يكونوا يعرفونهم.



    وبدأت تلوح في الأفق تباشير (عملية سبأ) لتكملة نقل اليهود الفلاشا.. العملية التالية الأكثر اثارة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 11:57 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عملية الفلاشا(الحلقة الرابعة)

    تحقيق : حنان بدوي

    انتهينا في الحلقات الثلاث الماضية لما حدث في العملية الأولى من عمليات ترحيل اليهود الفلاشا الإثيوبيين عبر السودان إلى إسرائيل. العملية الأولى التي أطلق عليها الاسم الكودي (عملية موسى) .. حيث نقل جهاز امن الدولة الفلاشا من معسكرات اللاجئين في منطقة القضارف إلى مطار الخرطوم .

    التحضير لعملية (سبأ)

    المقدم أمن صلاح دفع الله.. شاهد عيان مهم للغاية في هذه العملية.. حيث كان يعمل حينها سكرتيرا للواء عمر محمد الطيب رئيس جهاز امن الدولة.. وكان مطلعا بدقة على تفاصيل عملية (سبأ) بحكم قربه اللصيق بكواليسها..
    يقول المقدم أمن (م) صلاح دفع الله سكرتير اللواء عمر محمد الطيب انه بحكم عمله كسكرتير لرئيس الجهاز، كان يعلم بكل الترتيبات التي يقوم بها اللواء عمر بالنسبة للعملية الاولي والتي عرفت بـ(عملية موسى) (..إلا أنني لم أكلف بأي عمل في تلك العملية بينما كلفت بصورة رسمية في العملية الثانية "سبأ"..)
    بوش.. في الخرطوم..!!
    ويروي المقدم أمن صلاح دفع الله.. أنه بعد توقف عملية موسي جاء بوش الاب.. وكان وقتها في منصب نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.. لزيارة للسودان وكانت البلاد تواجه مجاعة عاصفة، بسبب الجفاف والتصحر وان الرئيس (لاحقا) بوش الاب التقي بالرئيس نميري وعرض عليه عملية استئناف ترحيل اليهود الفلاشا ورد عليه جعفر نميري (نحن لانريد ان نرحل اي زول ولو عاوزين ترحلو رحلو براكم) ومن هنا بدأ التفكير في عملية (سبأ) التي كُلف بها اللواء عمر محمد الطيب.
    ويواصل مقدم أمن صلاح دفع الله حديثه يقول ( بدأ التجهيز للعملية وكان من المفترض ان تحضر لنا طائرة كاسنجر لتأخذنا من الخرطوم الي امريكا شخصي واللواء عمر والعقيد موسي إسماعيل الذي كان مسئولا عن حركات التحرر واللاجئين ولكن تعثر احضار الطائرة وكان هناك اقتراح ان نسافر بطائرة تجارية في رحلة طيران عادية ..بالتحديد عبر British air ways ثم نسافر بالكونكورد من لندن الي واشنطن ..)
    خطورة المهمة جعلت المقدم صلاح دفع الله يتوجس من فكرة سفر الوفد بهذا الشكل.. وأفضى بشكوكه وهواجسه إلى رئيسه اللواء عمر محمد الطيب رئيس جهاز امن الدولة.
    (..لم أكن اعلم بهذا الاقتراح في البداية.. وعندما علمت مؤخراً تحدثت للواء عمر وقلت له انك مسئول وفي رأس دولة ويجب ان لاتتم هذه العملية بالكومشن ..وقلت له نحنا ماشين في مهمة شبه خطرة..)
    يواصل المقدم صلاح (.. وبعد أن رأى الأمريكان.. إصرارنا علي الطائرة قاموا باحضار طائرة امريكية من القاعدة الامريكية بصقلية وكان ذلك في نهاية مارس 1985 وأذكر بالتحديد يوم الأحد...)
    ازدادت ثقتي في ذاكرة المقدم صلاح.. عندما رجعت للتاريخ الذي أشار إليه المقدم صلاح ووجدت فعلا أن يوم 31 مارس 1985 كان يوافق (الأحد)..

    طائرة خالية ومزعجة..!!

    وروي لي مقدم صلاح دفع الله ً (أخذوني واللواء عمر والعقيد موسي اسماعيل وربطوا لنا ثلاثة كراسي مع بعض واجلسونا فيها.. وكانت الطائرة خالية ومزعجة لدرجة أننا كنا نضع في آذاننا كمية من القطن من شدة الصوت المزعج الذي سببه صوت تلك الطائرة.. والغريب في الأمر أننا كنا الرجال الوحيدين بللطائرة والبقية كلها نساء..)
    وصف المقدم صلاح دفع الله رحلتهم إلي أمريكا بأنها كانت شاقة واستغرقت 10 ساعات.. أقلعت الطائرة من مطار الخرطوم الي مطار صقلبة ثم هبطت في جزيرة صقلية بالبحر الأبيض المتوسط.. (..وتناولنا وجبة العشاء ومنها وصلنا الي فرانكفورت القاعدة الامريكية بالمانيا وفى نفس المستوي غيرنا بطائرة امريكية اخرى c4-1 وبها وصلنا الي واشنطن حيث استغرقت الرحلة من واشنطن الي فرانكفورت عشر ساعات أخرى).


    السفير لم يعلم بحقيقة الامر

    يقول المقدم صلاح بعد ان وصلنا الي واشنطن ادركنا ان السفير لم تكن لديه أدني فكرة عن العملية وهو يعلم ان النائب الأول لرئيس الجمهورية سيحضر لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية، لكن ما الهدف ؟ لا يدري.
    ويواصل المقدم أمن صلاح سكرتير رئيس جهاز الأمن حديثه:
    (.. في الصباح الباكر ذهبنا إلي منطقة لانقلي وهي عبارة عن غابة ضخمة يوجد بها مبني CIA ولها لافته مكتوبة علي امتداد الشارع وهي منطقة غير مدسوسة ودخلنا بالعربة إلى المصعد "الأسانسير" .
    الاجتماع الأول كان مغلقا، بين مدير CIA مستر كيسي واللواء عمر رئيس جهاز امن الدولة.. (وظللنا أنا و العقيد موسى اسماعيل منتظرين في قاعة كانت مهيأة لاجتماع وبها عدد من الضباط لا يمكن الجزم بأنهم إسرائيليون أو أمريكان نسبة للتشابه في قسماتهم لكن يمكن القول انهم خليط من الاثنين..)
    ويواصل حديثه (.. بعد خروج اللواء عمر ومستر كيسي من الاجتماع المغلق اجتمعنا ثلاثتنا مع هؤلاء الضباط الذين كانوا في القاعة وكان من بينهم مندوب CIA في الخرطوم.. مستر ميلتون بيردون ومعه سكرتير السفير االامريكى هوران واوضحنا لهم في الاجتماع ان هناك مهبطاً جوياً "Air strip" في منطقة العزازة وهي منطقة قديمة كانت تنزل بها الطائرات في الحرب العالمية الثانية ويمكن القول انها مساحة تسمح لطائرات هيركلس بالهبوط..)
    الفكرة راقت للمخابرات الأمريكية.. فكرة هبوط طائرات أمريكية مباشرة في منطقة العزازة قريبا من القضارف.. لتأخذ اليهود الفلاشا رأسا من هناك..
    تم الاتفاق أن تبدأ العملية الجوية بأسرع ما يمكن.. كان ذلك في يوم الأربعاء 3 أبريل من عام 1985..ووقع الاختيار على يوم الجمعة التالي مباشرة .. لتبدأ فيه عمليات نقل الفلاشا من مطار العزازه في شرق السودان .
    ومن هنا بدأ ملامح عملية (سبأ) تبرز للعيان ..
    يقول المقدم صلاد دفع الله (..وبعد نهاية الاجتماع اعطونا طائرة المستر كيسى مدير الاستخبارات المركزية الأمريكية لتقلنا إلي الخرطوم وهي طائرة حربية بها كبسولة حضرنا بها انا واللواء عمر محمد الطيب والعقيد موسي اسماعيل وطاقم السفارة الذي كان هناك..)
    ساعة الصفر
    وجاء صباح يوم الجمعة 5 أبريل من عام 1985.. طائرات أمريكية كبيرة كانت على وشك النزول إلى المهبط الجوي بالعزازة.. من باب التمويه كانت الطائرات تحمل بعض مواد الإغاثة.. لإنزالها وكأنها منحة للاجئين في المنطقة..
    وصلت طائرات هيركوليس (C 130) وابتدأت بفارق نصف ساعة وكان عددها حسب اللواء عثمان السيد حوالي 12 طائرة.. بينما حسب رواية المقدم أمن صلاح دفع الله تسع طائرات.. وقد وصلت فجراً وكانت الطائرات تهبط في المهبط الجوي في العزازه .. حيث كان اللاجئون اليهود الفلاشا كانوا جاهزين تماما للترحيل.. فهناك عمليات أخرى تمت على الأرض قبل وصول الطائرات.. صعدوا إلى الطائرات بكل يسر. بلا أى إجراءات جوازات أو أي ضوابط أو حتى رقابة .. وفي الحال أقلعت الطائرات الواحدة تلو الأخرى.. حاملة الحمولة البشرية إلى أرض الميعاد إسرائيل..
    يركب اليهود الفلاشا إلى الطائرة الأولى.. فتنطلق الطائرة وتصعد إلى الجو..فتأتي الطائرة التالية مباشرة فتأخذ حصتها وتصعد إلى السماء.. وهكذا إلى أن تم تقل جميع اليهود الفلاشا.
    يقول اللواء أمن عثمان السيد..(..وكان العقيد موسى إسماعيل قد سافر بنفسه للقضارف للإشراف على هذه العملية وليس صحيحاً أن نميري كان يعلم بالعملية منذ البداية لكنه وافق على عملية سبأ بشروط واضحة ومعروفة ولم يعط أي تعليمات.. وليس صحيحاً أيضا أن الضباط الذين كانوا يعلمون بهذا الأمر بل اعتبروه امراً مسيئاً.. وحتى الضباط الذين كانوا قد كلفوا بتنفيذ العملية كانوا ينفذون العملية على أساس أنها تعليمات وهم أنفسهم غير مقتنعين بذلك..)

    (أنا معاكم الليل كلو .. بسبحتي دي)
    العملية كلها اكتملت في بضع ساعات.. من يوم الجمعة 5 أبريل عام 1985.. حينما كانت شوارع الخرطوم تغلى بالمظاهرات والنظام يترنح في آخر أنفاسه..
    بعد انتهاء عملية سبا اتصلوا في الصباح باللواء عمر لكي يخطروه بأن العملية تمت بنجاح فرد اللواء عمر محمد الطيب لمن اتصل به قائلاً ( أنت ياشيخنا قايلني أنا الليل ده كلو نمت.. أنا معاكم بسبحتي).. كانت (سُبحة) اللواء عمر محمد الطيب الليل كله ساهرة تدعو الله أن يكمل عملية نقل اليهود الفلاشا إلى أرض إسرائيل بسلام..!! على أي دين كانت (تسبح) سبحة رئيس جهاز امن الدولة .. الله أعلم..
    نواصل في الحلقة الخامسة..!!
    من قبض كم من الأموال مقابل ترحيل اليهود الفلاشا ..؟؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

01-09-2010, 11:59 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    --------------------------------------------------------------------------------


    عملية الفلاشا(الحلقة الخامسة)

    تحقيق:حنان بدوي

    (وذكر لي ملتون قولته الشهيرةSorry the game is over وأخطرني بعد ذلك انه من حسن الحظ أن مبلغ الـ2 مليون دولار التي طلبها اللواء عمر قد نزلت في حسابه في انجلترا...)
    هناك حساب في أحد بنوك مدينة لندن ببريطانيا تحت اسم مشروع النيل الأزرق.. وبالرقم (11949500) وصفه بأنه الحساب الخاص باللواء عمر محمد الطيب.



    انتهت عملية (سبأ) في موعدها المحدد.. هبطت جميع الطائرات وأقلعت من مطار العزازه في منطقة القضارف.. وهو ليس مطارا بالمعنى المعروف.. مجرد مهبط للطائرات كان يستخدم خلال الحرب العالمية الثانية.. إلى أن جاءت الطائرات الأمريكية مرة أخرى لتحط عليه وتنقل اليهود الفلاشا إلى إسرائيل.
    Sorry the game is over..!!

    ما هي ملامح هذه الصفقة.. على أي مساحة كانت تتحرك الأجندة في هذه العملية.. ما هي المكاسب منها؟.. اللواء امن عثمان السيد الذي كان مديرا لجهاز الأمن الخارجي أحد أهم أذرع جهاز امن الدولة.. يقول "2 مليون دولار ذهبت لحساب خاص برئيس الجهاز بإنجلترا بناء على طلبه لأمريكا مقابل ترحيل اليهود الفلاشا، وليس صحيحاً ما قاله أحد ضباط الأمن السابقين في برنامج بقناة الجزيرة.. إنها ذهبت لبناء الجهاز".
    ويقدم اللواء عثمان السيد إفادة مثيرة عن اللحظات الأخيرة التي كشفت أسرار هذه الصفقة.. يقول: "الطريقة التي تمت بها العملية فضحها المستر ملتون، مسؤول المخابرات الأمريكية بالسفارة الأمريكية في الخرطوم، فجر السبت عندما ذهبت إليه في منزله الساعة الثانية صباحاً.. وذكر لي قولته الشهيرة Sorry the game is over وأخطرني بعد ذلك انه من حسن الحظ أن مبلغ الـ2 مليون دولار التي طلبها اللواء عمر قد نزلت في حسابه في انجلترا".
    ويذهب اللواء عثمان السيد إلى أبعد من ذلك، ويرى أن العملية من أساسها كانت مغنما ماليا.. الهدف الأول والأخير منها الحصول على المال بلا أدنى نظرة لمصالح السودان الوطن. ويرى أن ذلك كان السبب الرئيسي لإخفائها عن العيون وعن الشعب السوداني. ويفند اللواء عثمان السيد الفرضية التي ذكرها العميد امن (م) حسن بيومي في لقاء مع قناة الجزيرة من أن المال ذهب لبناء وتشييد مقر لجهاز أمن الدولة.. "لأنه عندما قال لي مستر ملتون قولته الشهيرة تلك.. كان نظام مايو قد انتهى وكان ذلك في الثانية صباحاً وقبل ثماني ساعات من إذاعة بيان سوار الذهب وكان اللواء عمر محمد الطيب طلب إيداع المبلغ في حساب خاص في انجلترا وقد كان له ذلك".
    ويقصد اللواء عثمان السيد أن المخابرات الأمريكية لو كانت تهدف من دفع المبلغ الى بناء مقر جديد لجهاز امن الدولة لما قامت بعملية تحويل المبلغ إلى حساب اللواء عمر محمد الطيب الشخصي.. في الوقت الذي ترى فيه النظام ينهار أمام عينها.. كان من الممكن أن تماطل قليلا ريثما يذهب النظام ويرفع عن عاتقها مسؤولية دفع الأموال.
    لم تكن المخابرات المركزية الأمريكية وحدها من يدفع الأموال لترحيل اليهود الفلاشا إلى إسرائيل.. كانت هناك مجموعات ومنظمات كثيرة في أمريكا تعمل لدعم الفلاشا واللوبي اليهودي FLASHA FEEDOM FOUNATION كان يقيم سنوياً في نيويورك حملات جمع المال.. وكان يجمع كثيراً من الأموال "وهذا ما أكده المستر ملتون وشهدت به أمام المحكمة عام 1985م ولا بأس أن اكرر ما ذكره (العميد الإستراتيجي) أن هذه المبالغ دفعت لبناء الجهاز، لأن المخابرات الأمريكية ادركت أن النظام المايوي قد انتهى وكان بوسعها أن توقف التحويلات ولكن هذه المبالغ دفعت مقابل ترحيل الفلاشا".
    من كان منزله من زجاج..!!

    ويشير اللواء عثمان السيد هنا إلى حديث ذكره اللواء عمر محمد الطيب عن ضابط لا يستحق ذكر اسمه قال ان مبنى الجهاز وهمي وسكت عن المباني التي أقامها جهاز الأمن والمخابرات حالياً، ويقول اللواء عثمان السيد "إنني أنا الضابط الذي أشار إليه إلا انه كان من الممكن أن يقول اللواء عمر ان ضابطاً لا داعي لذكر أمسه، ولكن أن يقول انه لا يستحق ذكر اسمه فإنني أقول إن اسمي معروف وأسرتي معروفة.. وهو من دون الناس يعلم أهلي جيداً.. وعلى أي حال فإن المثل يقول إن الذي منزله من زجاج لا ينبغي أن يرمي الناس بالحجارة".
    في المحاكمة الشهيرة عقب انتفاضة ابريل 1985 والإطاحة بنظام الرئيس النميري التي أطلق عليها (محكمة الفلاشا) عرض المتحري العقيد شرطة أمين عباس أمام المحكمة معلومات مفصلة عن الأموال التي دفعت لرئيس الجهاز، فذكر أن هناك حسابا في أحد بنوك مدينة لندن ببريطانيا تحت اسم مشروع النيل الأزرق.. وبالرقم (11949500) وصفه بأنه الحساب الخاص باللواء عمر محمد الطيب.. وقال إن الحكومة السودانية لا تستطيع السحب أو التعامل مع هذا الحساب.. لأنه الحساب الخاص باللواء عمر محمد الطيب.. وقال المتحري إن عمر مجمد الطيب حول إلى ذلك الحساب خلال شهر ديسمبر 1984 مبلغ (553) ألف جنيه إسترليني.. وقال المتحري ان عمر محمد الطيب سحب هذه الأموال من حساب البطاقة الشخصية ببنك السودان.
    ونفى المتحري أمين عباس أن يكون ذلك الحساب خاص بأي منشآت لجهاز امن الدولة.. تحت اسم مشروع النيل الأزرق.. وقال المتحري إن هذا المشروع ظل منذ العام 1979 مجرد فكرة معلقة في الهواء.. وقال إن المبلغ الذي تم تحويله من حساب البطاقة الشخصية لم تسجل عليه أي فواتير أو أي إشارة عنه بوزارتى المالية أو التجارة.. أو حتى الإدارة المالية لجهاز امن الدولة.

    منقستو طلب 30 مليون دولار..!!
    وذكر لي اللواء عثمان السيد انه في عام 1991م عندما اتفقت المخابرات الأمريكية والإسرائيلية مع الكولونيل منقستو على ترحيل بقية الفلاشا من إثيوبيا وطلب مقابل ذلك 30 مليون دولار وعندما كان ملس زناوي وجبهة تحرير تقراي وحلفاؤهم في طريقهم للاستيلاء على أديس أبابا طلب منهم الأمريكان أن يوقفوا وصولهم لأديس أبابا لمدة أسبوع لأن هناك عمليات تجري لنقل اليهود الفلاشا من اديس أبابا إلى نيروبي.. وبعد ذلك سافر منقستو إلى زمبابوي من أديس ابابا حيث ما يزال يقيم حيث انه عندما استولى ملس زناوي ورفاقه على السلطة لم يكن في إثيوبيا دولار واحد في البنك المركزي الإثيوبي، وهذه معلومات مؤكدة أخطرني بها صديقي وزير الخارجية الإثيوبي وذكر لي ان الأمريكان أفادوهم أن شيكاً بمبلغ 30 مليون دولار حول لحساب منقستو في نيويورك، وأجرى الإثيوبيين بمساعدة الأمريكان اتصالاً بالبنك وطلبوا تحويل هذا المبلغ للحكومة الإثيوبية الجديدة واستطاعت الحكومة أن تبدأ عملها بهذا المبلغ.. وخلاصة القول إن هناك مبالغ دفعت لإثيوبيا والسودان مقابل ترحيل الفلاشا.
    يقول عثمان السيد "ولكن كما ذكرت لو كانت الأمور طبيعية ومستقيمة في جهاز أمن الدولة لكان قد طرح هذا الأمر على قيادة الجهاز لسماع رأيها ومجلس الوزراء ومجلس الأمن الوطني وهذا كله لم يحدث، حيث كان من الممكن أن تدفع مبالغ كبيرة لمصلحة السودان لا الأشخاص وأنا أقول كلامي هذا ليس تشفياً وهذا الحديث ذكرته بحذافيره في المحكمة وأنا على اليمين وأنا على استعداد لإعادته بل إنني انوي نشره في كتاب".
    العميد بيومي.. خارج الشبكة!!
    في رأي اللواء عثمان السيد أن العميد حسن بيومي لم يكن ملما بتفاصيل عمليات ترحيل الفلاشا.. فلم يكن أصلا قريبا من الملف خلال سنوات عمله بالجهاز.. ولهذا فهو يرى أن إفاداته التي أدلى بها لقناة الجزيرة لم تكن صحيحة. يقول اللواء عثمان السيد "كنت رئيسه المباشر واطلعت على ملفه السري وكتبت تقاريره السرية.. ولم يكن مديراً للأمن الخارجي.. وهو لا يكتب التقارير للرئيس كما يقول.. إذ إن تقارير الأمن الخارجي التي تذهب للرئيس تعدها إدارة الأمن الخارجي ثم تأتي إلى فرع التحليل والتقييم الذي رأسه العميد بيومي لفترة محدودة قبل حل الجهاز.. وكان هناك ضابط ممتاز اسمه هاشم عبد اللطيف برتبة الرائد خريج علوم سياسية جامعة الخرطوم كان هو الذي يتولى صياغة هذا التقرير وإعداده، أما الخطاب الذي يذهب لرئيس الجمهورية فكان يعده الرائد هاشم عبد اللطيف بنفسه ويوقع عليه رئيس الجهاز ولا يخرج الخطاب عن صيغة مرفق لسيادتكم تقرير الأمن الخارجي".
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 00:01 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عملية الفلاشا (الحلقة السادسة )

    تحقيق:حنان بدوي

    السودان قبل بالصفقة الأرخص

    يقول اللواء (م) حسن عثمان ضحوي مدير مكتب استخبارات منطقة البحر الأحمر العسكرية أن الهدف من عملية ترحيل الفلاشا في ذلك الوقت هو حوجة إسرائيل الماسة لزيادة تعداد سكانها وقد تم اتصال رسمي بين إثيوبيا وإسرائيل بهذا الخصوص ودخلت إسرائيل في مقايضة مع إثيوبيا مباشرة لإسرائيل. ولكن ما هي المبررات التي أدت إلى تغيير مسار العملية.
    يضيف اللواء (م) حسن ضحوي بعد الاتفاق الذي تم بين إسرائيل وإثيوبيا على ترحيل اليهود الفلاشا حدث اختلاف في السعر المقابل الذي ستحصل عليه إثيوبيا نظير قيامها بالعملية وكان المقابل هو أسلحة غالية الثمن كانت قد طلبتها إثيوبيا لذلك تم تهريب اليهود الفلاشا عن طريق الحدود السودانية الإثيوبية باتفاق جديد مع حكومة السودان وبسعر أقل بكثير مما طلبته إثيوبيا.

    راعي أغنام يكتشف العملية:

    روى لي اللواء حسن ضحوي أن عمليات تهريب الفلاشا بدأت عام 1983 وكان العالم كله في ذلك الوقت ينقسم في ولائه بين الغرب والشرق أي حلف وارسو وحلف الأطلسي وبما أن السودان كان من الموالين لحلف الأطلسي الذي تسيطر على أغلبه أمريكا لذا كانت للسودان محطة في بورتسودان لقوات الانتشار الأمريكية.
    ويقول اللواء ضحوي كنت اعمل مديراً لمكتب استخبارات منطقة البحر الأحمر العسكرية حيث أبلغنا أحد الرعاة بأن هناك طائرات تهبط في المنطقة وأن الأغنام تجري بشدة من صوتها وفوراً قمنا وبالتقصي وجدنا أن هناك طائرات أمريكية تأتي ليلاً وتهبط بمطار (كرساقو) وهو مطار مهجور استخدم في الحرب العالمية الثانية ويقع بالقرب من أركويت ويفتقد هذا المطار للإضاءة تماماً.
    يقول اللواء ضحوي أنهم اكتشفوا من خلال المتابعة والتحري أن المخابرات الإسرائيلية تقوم بإضاءة المطار ليلاً بواسطة شمعات مخصصة لذلك تسمي Lights ticks .
    ويشير اللواء ضحوي إلى أن المخابرات الأمريكية والإسرائيلية سبق أن استأجرت في العام 1982 مرسى عروس السياحي بدعوى أنهم يريدون القيام بعمل سياحي ولكن لم يمضوا في ذلك العمل إلا أن التحري قد اثبت أنه ليست لديهم فكرة في العمل السياحي أو حتى رغبة في ذلك العمل .
    وبدأت تظهر لهم بعض النشاطات الليلية في بعض المراسي المهجورة في بورتسودان بين منطقة محمد قور وبورتسودان وقد اتضح أن هناك حمولة سيارتين تأتي ليلاً أسبوعياً وتفرغ محتوياتها في إحدى هذه المراسي حيث يتم نقلها بقوارب مطاطية صغيرة إلى عرض البحر حيث تنتظرهم سفينة لنقل الحمولة لمكان مجهول .
    ويواصل اللواء ضحوي حديثه ويقول بعد أن توفرت لنا هذه المعلومة قام مكتب استخبارات البحر الأحمر بتشديد المراقبة وبحمد الله توفقنا في مداهمة هؤلاء الذين يقومون بالنشاط الليلي في منطقة فيجا لكن للأسف اتضح لنا أنهم بعد أن قاموا بتفريغ حمولتهم وجدنا أن اللواري خالية ولم نتمكن من معرفة ما كان بداخل اللواري أو نوعية النشاط .

    انتقال النشاط إلى فرساقو :

    يقول اللواء ضحوي بعد أن أحس هؤلاء بمتابعتنا لهم انتقل نشاطهم إلى مطار فرساقو وكانت نفس اللواري التي رأيناها في المرة السابقة تأتي في يوم الخميس من كل أسبوع حيث تأتي طائرة ليلاً فلتأخذ الحمولة وتذهب بها ثم تأتي أخرى وهكذا تواصلت العملية وقد بلغ عدد الرحلات في مطار كرساقو ثلاث رحلات .
    وبعد كشفهم في كرساقو انتقلوا بنشاطهم إلى منطقة تسمى سمسم في القضارف حيث وجدنا آثار تلك الطائرات تنزل على أراضي منبسطة وتم العثور على بقايا وملابس تخص المسافرين وكشفت الاستخبارات عن بقايا شنط مكتوب عليها قبيلة الفلاشا اليهودية وعندهم تم تمييز أن ما يتم ترحيلهم هم قبيلة الفلاشا اليهودية ولكن كيف تصرفت إدارة الاستخبارات تجاه ما تحصلت عليه من معلومات .
    يقول اللواء ضحوي بعد اكتمال التحري والتأكد من كافة المعلومات انتقلت المعلومات من إدارة الاستخبارات إلى جهاز الأمن ولكن جهاز الأمن أفاد بأنهم يعلمون ما يجري من عمليات تهريب لهؤلاء اليهود لكنهم لا يرغبون في كشفه في الوقت الراهن. وقال ضحوي عندما سألت مدير الاستخبارات بجهاز الأمن عن مدى تأثير ذلك النشاط الذي اكتشفوه قال لي أن هذا النشاط غير مؤثر على الأمن عندما أخطرت جهاز الأمن بعمليات التهريب قالوا أنهم يعلمون كل شيء وما من لا يؤثر على الأمن.
    دعوى اعادة التوطين
    وفي ذات السياق كان البروفسير حسن مكي الخبير في شؤون القرن الافريقي تحدث في حديث صحفي سابق له عن عملية تهريب اليهود الفلاشا عبر قرية عروس السياحية على البحر الاحمر قائلاً:
    بدأ ترحيل الفلاشا عن طريق قرية عروس السياحية على البحر الاحمر ومطار الخرطوم بدعوى اعادة التوطين وكانت العملية الكبرى قد تمت بموافقة الكونجرس الأمريكي على تحويل مشروع تهجير الفلاشا في سبتمبر 84 وبدأت المخابرات الإسرائيلية بالتعاون مع المخابرات الامريكية والسودانية عمليتي (موسى) و(سبأ) الشهيرتين.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 03:43 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan28.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    sudansudansudansudansudansudansudansudan30.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    ــــــــــــــــــــــــــــ

    ويالسخرية الاقدار ذات المجاهدين(صهاينة الخرطوم) الذين ملاوا الدنيا جعيرا وثغاء ونباحا باسم الدين والجهاد لاجل تحرير القدس واطفال غزة وتوعدوا اميريكا وروسيا بالعذاب هاهم اخيرا انقلبوا لعملاء وماجورين لصالح ما اسموهم بدول الاستكبار وهم لا يستحون حينما يطلبون منحهم واموالهم بل الانكى انهم ما استحوا حينما عينوا (صاحب الفلاشا) في الصورة اعلاه وهو بكل المعايير خائن على المستوى الانساني والاسلامي والوطني والاخلاقى عينه بلا استحياء صهاينة الخرطوم المجاهدون كارفع سفير للسودان اي سفيرهم في هيئة الامم المتحدة وفي ذات الوقت الذي لازالوا يتمتعون بافضل علاقة حتى اليوم مع صاحب الصورة اعلاه (زعيم حماس) الحالى والذي لم يحتج لدى اصدقائه من صهاينة الخرطوم على تعيينهم عميل الصهيونية صاحب صفقة الفلاشا والذي تعاون مباشرة مع الدولة الصهيونية ورفدها بالالاف من يهود الفلاشا والذين جلهم يخدم اليوم في جيش الدولة العبرية وبالفعل ساهموا في قتل الالاف من اطفال فلسطين الذين يتباكى عليهم (صهاينة الخرطوم)بدموع التماسيح في حين ان مجاهدى (حماس) لا يرحمون من يتخابر مع الدولة الصهيونية فيبشعون به حيا وميتا فمابالك في الذي يرفدالصهاينة بالاف من الجنود ولكنه النفاق وهو القاسم المشترك بين الفريقين!



    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 06:43 AM)
    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 06:45 AM)
    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 06:48 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 06:19 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)






    فالذي يفرط في ارض وهي عرض اشرف منه اية عاهرة لان العاهرة تفرط فقط في شرفها الشخصي
    ولكن هؤلاء الانذال والخونة والعملاء فرطوا في شرف امة بحالها حينما تنازلوا عن ارضها وسيادتها
    فحلايب ليست بارض فقط بل عرض وشرف وسيادة وكرامة والامة التي تقبل هذا الهوان فهي امة حقيرة
    غير جديرة بالحياة!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 06:30 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)




    ــــــــــــــــــــــــــ

    وحاكم ظالم و كاذب وغدار ومخادع ولص مستحيل ان يوصم بالشجاعة والوطنية لان الشجاعة قيمة عليا تحمل في طياتها
    كل الاخلاق الجميلة فالشجاع لا يكذب ولا يظلم ولا يغدر ولا يسرق ولا يهين الضعفاء واماسفاح السودان فهو بؤرة لكل هذه الشرور حيث هو كاذب وغدار ومتسلط....وهو الذي ينبغى ان يكون تحت الجزمة وليس ضحاياه المطالبون بمحاكمته
    حتى في بلاد واغ الواغ طالما لايوجد في الوطن قضاء حر نزيه ينصفهم لانه قضاء مخصي بامر السفاح!!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 06:33 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 06:39 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    واذا غابت عدالة الدنيا وعجزت ان تنصف شعب السودان من ظالميه قطعا سينصفهم رب العزة العادل الجبار القهار العزيز يوم القيامة بعد الموت المحتوم وقطعا سيكون جزاء الظالمين جهنم ونيران السعير..... واذا دعتك قدرتك الى ظلم الناس تذكر قدرة الله عليك!!


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 00:03 AM

أسامة عبد الجليل

تاريخ التسجيل: 29-04-2009
مجموع المشاركات: 1915
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    شكرا لك يا هشام

    النظام يمارس الإنبطاح لأمريكا منذ وقت مبكر عقب 11/ سبتمبر
    ولقد كشفت ذلك لوس أنجلز تايمز قبل عدة سنوات.
    يبدو أن الحكاية بقت على عينك يا تاجر.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 02:05 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: أسامة عبد الجليل)

    العزيز ابومهيار

    تحياتي

    هؤلاء تاريخياربائب اميريكا منذ الحرب الباردة وتعرفهم (اكتر من جوع بطونن)!
    ولذلك تتعامل معهم بخبرة الام التى تخبر طبائع وخلجات وليدها ولذلك فهم متصالحون
    مع تربيتهم وطبيعة نشأتهم ولن تفرط فيهم (الماما) الا اذا كان هنالك من يقدم الافضل
    والانفع ما يشبع مطامع (الماما) التي لا تشبع وهذا مستحيل ان تقوم به بقية القوى السياسية في السودان او اى مجموعة في الاقليم وربما في كل العالم... ولا استطيع ان اتصور انه توجد فصيلة من البشر
    ستجاري هؤلاء الانذال العملاء في تقديم هذا القدر المهول من التنازلات والخدمات في سبيل البقاء فقط على دست الحكم مثل كلاب السلطة في الخرطوم والذين وحدهم حققوا الرقم القياسي في الانبطاح و(الف ن ق سة والت ع ر ص ة) لاسيادهم الاميريكان!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 02:07 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 02:18 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    وليست هنالك شهادة من بين صفوف هؤلاء الاوغاد تدينهم انصع واشجع من شهادة واحد من اكبر حداتهم وعرابيهم الا وهو يس عمر الامام والذي لا يستطيع اي واحد من هؤلاء الاوغاد من ازلام الاسلام السياسي ان يزايد عليه في داخل حركة انفق وحده اكثر من نصف قرن من عمره في ركابها سراء وضراء وفي خواتيم عمره اضطر ان يسجل هذه الشهادة الداحضة الدامغة الصادقة قبل ان ياخذ الله روحه ليبريء نفسه الدنيسة من رذائل هذه الحركة المجرمة امام الله وهو يطهرها بهذه الشهادة الشجاعة والتي كنت اطمح ان يشفعها بمواقف نضالية جسورة في المساجد وفي الشوارع والسوح العامة والجامعات تؤكد صدق اوبته وتوبته الى الله!
    ـــــــــــــــــــ

    Quote: *هل هناك مجال للمقارنة بين تجربة "حماس" فى السلطة مع تجربة الحركة الإسلامية السودانية؟
    -اعتقد أن تجربة "حماس" أحسن لأنها دخلت السلطة وخرجت منها وهى نظيفة ومتماسكة ولديها مد شعبي والحركة الإسلامية دخلت السلطة وخرجت مضعضعة وفيها فساد شديد وفيها ظلم وأدت مفاهيم معاكسة للقيم التى تحملها للناس، وزارني بعض الأخوان بالمنزل وكان من ضمنهم حسن الترابي وقلت لهم بأنني أخجل أن أحدث الناس عن الإسلام فى المسجد الذى يجاورني بسبب الظلم والفساد الذى أراه وقلت لهم بأننى لا أستطيع أن أقول لأحفادي انضموا للأخوان المسلمين لأنهم يرون الظلم الواقع على أهلهم "فلذلك الواحد بيخجل يدعو زول للإسلام فى السودان، أنا غايتو بخجل".
    *كيف تنظر لمستقبل الحركة الإسلامية فى السودان مع الأخذ فى الإعتبار التجربتين؟
    - لمستقبل الحركة الإسلامية فى السودان ضعيف للغاية أضعف من أى بلد إسلامي وذلك لسببين: حماس وصلت القمة فى مرحلة لا تملك فيها سلطة على بلد محتل ولكن فى السودان السلطة كانت فى يدهم مائة بالمائة وسلمتها للعدو والقيم المرفوعة كلها والشعارات أنهارت ودفنت ولم يعد هنالك شعار واحد منفذ منذ قيام الثورة مثل "ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع" حيث لا توجد زراعة ولا صناعة ولا تجارة. وأريد من الصحفيين وللاسف كلهم ليس لديهم احتكاك مع الجمهور بما فى ذلك الصحيفة التى أنا مسؤول عنها إذا دخلوا السوق لوجدوا التجار "قاعدين ساكت" وقد كثرت ديونهم ودخلوا إلى السجن بسبب ذلك والتجارة الآن أمتلكتها الحكومة عبر شركاتها الخاصة واليوم الذى تنهار فيه الحكومة ستنكشف عورات كثيرة. أعتقد أن تجربة السودان جعلت المواطن العادي لديه ظن سيئ فى شعار الإسلام ولا عشم له حوله، والمعاملة سيئة حتى مع أخوان الحركة الإسلامية بإذلالهم وسجنهم وقتلهم مما جعل بعضهم يذهب لدارفور ليقاتل ضد الحكومة.



    يس عمر الامام: السودان "شلت عليه الفاتحة"
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 02:42 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    ومن هنا اناشد القادة السياسيين السودانيين القادمين من الوطن الى الولايات المتحدة في الايام القادمات وهم يلبون دعوة لاحدى منظمات المجتمع الامريكية الفاعلة والمهتمة بالشان السوداني ان يوحدوا خطابهم وان يسعوا بجدية كي يلتقوا في زيارتهم المرتقبة في اواخر هذا الشهر الجاري بمسؤلين تنفيذيين رفيعين في الادارة الامريكية لتوجيه اللوم والانتقادات والاحتجاجات على تعاملاتها السرية المفضوحة مع عصبة الحكم في الخرطوم وهو تواطؤ مكشوف يدلل على نفاق الموقف الامريكي المعلن.... واتمنى ان يتم ذلك ايضا من خلال حضورهم المؤكد لفعالية منبر (ايو للتحول الديموقراطي) المزمع اقامتها في اوائل الشهر القادم بولاية(نورث كارولاينا) حتى يكون لهذه الفعالية زخما وطنيا حقيقيا يعبر عن راي كل قطاعات الشعب السوداني عبر احزابه ومنظماته ليكون رايا وطنيا عاما يرسل رسالة للادارة الامريكية واضحة وجادة لمراجعة مواقفها في التعامل مع اعداء البشرية وشعب السودان على ضوء ما تعهدت به في العلن من مواقف كانت سببا في دعم ونصرة الناخب السوداني الامريكي للرئيس الحالى باراك اوباما والذي اطلق وعودا ارتاح لها شعب السودان وخاصة المشردون في خيام البؤس والتشرد والحرمان من اهلنا في دارفور والذين قطعا تحبطهم هذه السياسات الامريكية المضللة والتي قطعا ستكون سببا وجيها للناخب السوداني الامريكي في التعامل مستقبلا على نسق اخر قطعا لن يرضى الحزب الديموقراطي الامريكي الحاكم!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 02-09-2010, 02:45 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 03:03 PM

فتحي البحيري

تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 04:29 PM

saif massad ali

تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19089
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: فتحي البحيري)


    يا عمدة

    قالووا دي مضاجعة مباحة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 05:56 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: saif massad ali)

    ود عوج الدرب

    تحياتي

    ولذلك قيل ان السيد ابليس هاجر هجرة قسرية من السودان
    بسبب عدم الكفاءة وقلة الحيلة في مقابل اباليس
    من بني الانسان في السودان (مابياكل معهاهم عيش)!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

02-09-2010, 08:56 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: فتحي البحيري)

    العزيز فتحي البحيري

    تحياتي

    هؤلاء حسب مقولة الشهيد محمود محمد طه يفوقون سوء الظن العريض!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 06:18 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    و بعد هذه الفضيحة الجديدة التي فضحتها الصحافة الامريكية الحرة يبرز السؤال التالي: كيف ستثق حركة (حماس) المغضوب عليها غربيا في حلفائها اي(صهاينة الخرطوم) وهم على هذه الشاكلة من العمالة و الارتزاق والذين ثبت انهم على صلة وثيقة بهيئة المخابرات الامريكية منذ عهد حليفهم المقبور جعفر نميري وانتهاء بزمن ابنهم (العواليق)(صلاح غوش) رئيس جهاز الامن الاسبق وجراء تلكم اللقاءات تعاونوا مع اسيادهم الاميريكان في طرد (القاعدة) من السودان وايضا سلموا صديقهم الارهابي (كارلوس) الى فرنسا وسلموا بعض (الاسلاميين) الذين كانوا لائذين بهم الى بلدانهم الاصلية بطلب منها بمقابل و ايضا فضحت الصحافة الامريكية تعاونهم مع المخابرات الامريكية في التجسس على المقاومة العراقية.... هل نتوقع قريبا موقفا حقيقيا من (حماس) يرفضون بسببه التعامل مع هذه الطغمة المجرمة العميلةخوفا على امنها واشيائها!؟

    (عدل بواسطة هشام هباني on 03-09-2010, 01:01 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 12:44 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    القاريء العزيز


    اخلص في هذا الخيط ان هذه الطغمة المجرمة الفاسدة الحاكمة والتي الان في هذه اللحظات بكل المعايير تعد في اوهن واضعف حالاتها بعد ان اوصلت الوطن ومواطنه الى سقف ما بعدالكارثة حيث طبقت فيه كل صنوف الاجرام والفساد وبقية الشرور وأزمت الامور الى ما بعد اللامعقول اي وفرت لمعارضيها كل اشتراطات الثورة عليها والقضاء عليهم بلا رحمة ولا هوادة... ولكن يا لبؤس حظ شعب السودان التعيس بعد جاهزية كل هذه الظروف لركل هؤلاء السفلة والاوغاد الى مذبلة التاريخ الا انه للاسف الكبير اكتشفنا بعد ضياع كثير من الزمن انه لا توجد بالفعل بالوطن معارضة وطنية امينة بحجم هذه التحديات الخطرة لتتحمل هذه المسئولية التاريخية لانقاذ الوطن وانتشاله من هذه الوهدة الكارثية الكبرى حيث المعارضة فيه ظلت مجرد اسماء واسمال بالية من شبه تنظيمات واحزاب هرمة بائسة فقيرة وهي مجرد لافتات افتقدت جل كوادرها المؤثرة في موجات الهجرات القسرية خارج الوطن وانقطعت الصلة بينها وبينهم بسبب غياب المؤسسية والديموقراطية وقد عجزت ان تضطلع بمسؤليتها الوطنية لتغيير هذه الاوضاع القاتلة عبر تجربة التجمع الوطني الديموقراطي المعارض لانها احزاب هرمت وترهلت بعد ان اثرت ان تظل في هيئتها القديمة بلا مؤسسات ولا ديموقراطية ولا تجديد في كوادرها وما تبقى فيها هم مجرد اسماء لدناصير صمدية لا زالت تحلم بالزعامة من المهد الى اللحد لها التجلة والاحترام حد التقديس فقط ممن بقى حيا من تابعيها وحوارييها القدامي يتبعهم ابناؤهم وبناتهم واحفادهم في مشوار الاستلاب والتدجين بكل ادب وحياء وهي كوادر شابة جلها ورثت هذه الولاءات العمياء عبر عواطف اسرية لهذه القوى الميتة وهي كوادر لاحول لهاو لا قوة ولا حيلة ولاخبرة سياسية لديها لمواجهة هذه التحديات الخطرة... ولذلك بسبب هذا الغياب التام للحركة السياسية المعارضة اختذلت اخيرا حركة المعارضة الجادة في المشهد السياسي في هيئة قبائل وعشائر وجهات هنا وهناك تحمل لافتات وطنية طموحة باسم التغيير الوطني وهي تقاتل فرادى في مواجهة غير متكافئة ضد طغمة مستعصمة بامكانيات ومقدرات دولة بالكامل وقدالتحق بهذه القبائل والعشائر والجهات اضطرارا ابناؤها من داخل تلكم الاحزاب الميتة بل من داخل تلكم الطغمة المجرمة بعد ان كانوا من كوادرها الامينة والمدربة وذلك بعد ان خبروا ظلمها وفسادها و لذلك صححوا مواقفهم كي يدافعوا لا عن الوطن كله بل عن اهلهم وعشائرهم وجهاتهم وهو تعبير عن افلاس المعارضة الوطنية وهو مامكن هؤلاء الاوغاد من الاستمرار في قهرنا وقتلنا ونهبنا وهم يستمدون وجودهم رغم مواتهم من ضعف الحركة السياسية المعارضة والتي تشهد بالفعل مواتها وتلاشيها ولكن هذا لن يكون بنهاية المطاف ولا ولن يعيش الظلم والظالمون الى ما لا نهاية لطالما حواء السودان لا زالت تحمل في رحمها الامين بذرة الخلاص عبر اجيال قادمات من حريق الهزائم قطعا ستحمل الغضب المقدس وهم الثورة والتغيير هذه المرة بمسئولية وطنية عظيمة بعد ان عايشت هذه الاجيال المغبونةوكابدت هزائمنا وانكساراتنا وقد تعرى من الصدقيةامامها بعض الاباء والاخوة الكبار من الساسة والسادة والقادة انصاف الالهة والاصنام والازلام والاحزاب والافكار وهي خلفية مهمة لذاكرة هؤلاء الثوار حتما ستحفزهم لتجاوز هذا الواقع العطيب لاجل التغيير القادم وهو امر تستمده هذه الاجيال المقاتلة من تاريخ هذا الشعب العظيم المناضل الزاخر بالبطولات والتضحيات والماثر البطولية العظيمة عبر التاريخ وحتما سيكون النصر حليف هؤلاء الثوار لطالما همهم تحرير كل الوطن السوداني حينما يقررون المواجهة مجتمعين وحزبهم هذه المرة وربما الى الابد هو السودان ولا شيء غير السودان!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 03-09-2010, 12:45 PM)
    (عدل بواسطة هشام هباني on 03-09-2010, 12:55 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

30-09-2010, 06:59 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

30-09-2010, 06:59 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

14-09-2010, 08:26 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 06:37 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    زيادة التعاون بين الاستخبارات الأميركية والسودانية على الرغم من توتر العلاقات

    واشنطن: الشرق الاوسط: محمد علي صالح
    قال مسؤولون سابقون وحاليون في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، في تصريحات نشرها أمس موقع صحيفة «واشنطن بوست»، إن الوكال ة زادت تدريباتها لرجال من جهاز الأمن السوداني، على الرغم من توتر العلاقة الرسمية بين الحكومتين الأميركية والسودانية. وقال مسؤول حالي، طلب عدم نشر اسمه أو وظيفته، إنه على الرغم من أن جزءا كبيرا من التعاون في مجال محاربة الإرهاب، «يدور حوار استخباراتي لتحسين سلوك حكومة السودان، وصارت لهذا الحوار الاستخباراتي فوائد». وحكومة الرئيس عمر البشير استمعت، ونفذت كثيرا من بنود هذا «الحوار الاستخباراتي».

    وقال مسؤول آخر: «أستطيع أن أؤكد أن (سي آي إيه) تدرب خدمة الاستخبارات والأمن القومي في السودان، أعتقد أن هذا التعاون بدأ بعد هجوم 11 سبتمبر (أيلول) سنة 2001». غير أن مسؤولا سابقا آخر قال إن التعاون بدأ قبل ذلك بسنوات. لكنه، في ذلك الوقت، «كان سريا جدا، حتى ضباط (سي آي إيه) في السفارة الأميركية في الخرطوم (قسم رعاية المصالح الأميركية في ذلك الوقت) لم يكونوا يعرفون التعاون عندما بدأ. كان هناك خوف من تسرب خبر التعاون بسبب سجل حكومة السودان السيئ في مجال حقوق الإنسان». وأضاف أن «سي آي إيه» أرسلت معدات تجسس وتصنت وتصوير إلى جهاز الأمن القومي السوداني.

    وقال إن التعاون بدأ في عهد الرئيس السابق كلينتون. ووصف التعاون في ذلك الوقت بأنه كان «مثمرا إلى درجة لا تصدق».

    وقال المسؤول الحالي: «لا نتعاون مع السودانيين في مجالات كثيرة, نتعاون في مجال مكافحة الإرهاب. وظلوا شركاء ممتازين في هذا المجال».

    وشرح أن التعاون يشمل مراقبة أشخاص إرهابيين، أو يُشَك في أنهم إرهابيون. وتدريب رجال الأمن السوداني على أشياء مثل جمع المعلومات، وتحديد أماكن وطرق مقابلة الجواسيس المتعاونين، وتسجيل الاتصالات، وجمعها، ونقلها. وقال المسؤول السابق إن الرئيس السابق بوش الابن كثف التعاون مع رجال الأمن السوداني، خاصة عندما كان بورتر غروس مديرا لوكالة «سي آي إيه». وفي ذلك الوقت نقلت «سي آي إيه» صلاح غوش، مدير الأمن القومي، إلى واشنطن مرات كثيرة في طائرات خاصة. وأضاف: «رغم أن غوش غارق لأذنيه في الإبادة بدارفور».

    وقال مسؤول حالي إن «هناك فوائد» للتعاون بين «سي آي إيه» والاستخبارات السودانية «عن طريق الاتصالات الاستخباراتية، نحاول أن نؤثر على سياسة حكومة السودان فيما يخص حقوق الإنسان وحكم القانون. هذه سياسة محددة ومتعمدة، وتم الاتفاق عليها بعد اتصالات بين أجهزة حكومية أميركية»، وأضاف: «حقق هذا الحوار الاستخباراتي فوائد». وقال آخر: «لسنا بمعزل عن التطورات التي تحدث في السودان، كلنا نفهم ما يحدث هناك. وتوجد خطوط حمراء لهذا التعاون. إذا تعدى الاستخباراتيون السودانيون الخط، نقدر على وقف كل شيء».

    ونقلت الصحيفة على لسان مسؤول في «سي آي إيه» رفضه التعليق على التعاون مع الاستخبارات السودانية، وقال: «عادة، نحن لا نعلق على تقارير عن علاقاتنا مع خدمات استخباراتية أجنبية».

    وأيضا، رفض التعليق مايك هامر، متحدث باسم البيت الأبيض، وقال: «نحن لا نتحدث عن عملياتنا الحالية ضد الإرهاب، وعن برامج استخباراتية في دولة معينة». وأضاف: «نعم، نحن نواجه زيادة العمليات الإرهابية في شرق أفريقيا. ونعم، نعتقد أنه من الضروري أن نتعاون مع دول هناك لاكتشاف هذه العمليات، والقضاء عليها».

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 02:41 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عزيزى القاريء


    نعم انى كمواطن سوداني يائس حد القنوط من هذا المشهد السياسي الراهن حينما انتهى الى هذه الصورة الماساوية عندما تتمعن فيها ستجد انه بعد اكثر من عشرين عاما في السلطة ان (كيزان السودان ) قد احتكروا الحكم و ايضاالمعارضة اي اخذوها (طرة وكتابة) وهو تعبير مقرف عما الت اليه احوال البلاد الى هذا الدرك السحيق من الغياب التام للمعارضة الوطنية المؤهلة للتغيير! ولذلك قد جاءت مبادرة ( تجمع جوبا) كاخر محاولة ومبادرة جادة من قبل الحركة الشعبية لنفخ الروح في حلفائها السابقين من قوى الشمال بعد موات بعدان غادرتهم ذات مرة من داخل تجمع المعارضة المرحوم (التجمع الوطني الديموقراطي) بلا رجعة بعد ان فقدت فيهم الثقة والعشم حينما عجزوا في التصدى معها بلا مال ولا رجال ولا سلاح في معركة التغيير باسم التجمع المعارض الا من رحم ربي وهم بعض افراد شرفاء قرروا من داخل تلكم الاحزاب التغيير ولكنهم خذلتهم احزابهم في تلكم المواجهة و حينهااكتشفت الحركة الشعبيةانهاوحدها من ظل يدفع فاتورة القتال والنضال عبر استشهاد مئات الشهداء من ابنائها وهم يستشهدون في كل الجبهات لاجل كل الوطن ولذلك عندما قررت التفاوض مع عصبة الخرطوم كانت منتصرة عليهم على الارض حيث كان جل الجنوب تحت سيطرتها وهي في ذات الوقت متمددة جماهيريا في الشمال وبالفعل حينما قررت التفاوض معهم املت عليهم شروط الهازم للمهزوم فاخذت بالفعل كل الجنوب وشاركتهم في السلطة والثروة في الشمال بل جعلتهم صاغرين يتبنون انموذج دولة المواطنة وهي دولة علمانية صريحة!
    لكن السقطة الكبرى في اعتقادى التي وقع فيها (تجمع جوبا) انه منذ ميلاده الاصطناعي وبكل استهتار قرر ان يضم في كيانه المجرم الترابي وهو المسئول الاول عن كل هذا الخراب والدمار الذي لحق بالوطن والذي يفترض ان يكون مطلوبا من سوح العدالة محليا ودوليا لا ان يكون في مواكب التغيير وهو يا للمهزلة خائن تاريخي كبير يطل علينا هذه المرة بقناع بطل قومي مخلص منحه اياه اولئك الحلفاء المستهترون..... ولذلك عندما حانت اول فرصة للتوحد حول موقف وطني حقيقي لاختبار جدية وصدقية هذا التجمع المعارض الجديد في مهزلة الانتخابات المزورة الاخيرة كان عضوه المجرم الترابي اول المخذلين مقسما التجمع الى قسمين ممتنعين ومشاركين وقد جر في ركبه بعض اعضاء التجمع المهزلة ليخوضوا معه الانتخابات المزورة مع سبق الاصرار والترصد وهم بذلك اعطوها شرعية لا تستحقها وقد اعترف بها العالم بسبب هذا الانقسام الكبير والذي احدثه المجرم الترابي ولكن الانكى انه بعد تلكم المهزلة التي زورت فيها ارادة الشعب السوداني لم نشهد اية انتفاضة شعبية من قبل القوى التي قاطعت المهزلة وهي ترفض نتيجتها كي ترسل رسالة للشعب و للعالم تعبر عن استنكارها لهذه النتيجة بل للاسف تراجعت هذه القوى المستهترةعن موقفها المبدئي والذي كان يوجب عليهم اخلاقيا وسياسيا عدم الاعتراف بهذه النتيجة المهزلة اي عدم الاعتراف بطغمة في الاساس هي غير شرعية منذ مجيئها عبر الانقلاب على الشرعية واليوم للاسف نري بعد اقل من ثلاثة اشهر من نتيجة تلكم المهزلة بعضا من ذات القوى في (تجمع جوبا) نراها على استحياء تحاول ان تطبع علاقاتها مع حكومة الشرعية المزورة بمبررات وطنية فطيرة وهي تتقبل الامر الواقع قدرا مقدرا مسطورا ولكنه يدلل على عدم مبدئية هذه القوى المستهترة وهو امر بالتاكيد احبط جدااهل مبادرة ( تجمع جوبا)اي الحركة الشعبية صانعة هذا التجمع وهو ما شجع بعض قياداتها المؤثرة عن الافصاح بشكل جريء ولاول مرة عن رغبتهم في الانفصال وهو تعبير عن احباطهم في حلفائهم الميتين بفهم ( واقع الله المابترفع) وبالفعل انه منظر سياسي بائس لا يحمل الانسان على الثقة في مستقبل امن للوطن في شماله لانقاذه من براثن هذه الفئة المجرمة على ايدى هؤلاء المعارضين الواهنين وهم يفتقدون سياسيا واخلاقيا وبيلوجيا صلاحية الاستمرار في هذا الطريق الصعيب وفي اعتقادهم انه ليس في الامكان افضل مما كان ولكني اقول لهم (حواء والدة) وما عليهم الا مغادرة هذا المشهد البئيس وافساح الطريق امام الابناء والاحفاد حتى لا يركلوهم في مذابل التاريخ وهم يحملونهم ايضا مسئولية هذا الخراب والضياع بلا ادنى شك مثلهم ومثل هؤلاء الطغاة المجرمين الحاكمين بقوة القهر والارهاب والفساد حيث لا فرق حينها بين غاصب السلطة والمفرط في الامانة باستهتار!!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 03-09-2010, 02:57 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 05:42 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    والان بعد ان تاكد مما لا يدع مجالا للشك ان هؤلاء البلطجية العملاء باقون جاثمون على صدورنا باستمرارهم في حكمنا بالباطل بسياسات القهر والترويع والخداع وتزوير الانتخابات والاستقواء بالعمالة للاجنبي مقابل حمايتهم للبقاء في السلطة اذن ليس هنالك بديل امام جماهير الشعب السوداني المغبونة لردالاعتبار لكرامتها وشرفها الذي اهانه هؤلاء الاوغاد غير خيار الثورة الشعبية العارمة من داخل وخارج الوطن لاكتساحهم بكل سبل المقاومة المشروعة والناجعة لاقصاء هؤلاء البلطجية من القتلة واللصوص والخونة والعملاء وهي ثورة شاملة على اسس اخلاقية ووطنية راسخة لا تحتمل المزايدات السياسية بالحديث الزائف عن اوهام اثقال وموازين تاريخيةسابقة وانية ينبغى ان تشكل على اساسها قوى التغيير الجديدة حيث ما عاد هنالك امكانية لمثل هذه المزايدات السخيفة بعد ان سقطت بالتجربة العملية عبر اكثر من عشرين عاما تلكم الاوهام والاحاديث السمجةعن موازين واثقال سياسية حينما فشل الجميع بمافيهم اصحاب تلكم الموازين الورمية العظمى... وينبغى ان تقود هذا الكيان الوطني العريض الجديد قوى شابة جديدة لها القبول وسط هذا الشعب وهي تلتحم بالشرفاء من القيادات الوطنية الشريفة التي سبقتهم في دروب النضال والتي لازالت تناضل بصمود واباء وهي تعضد هؤلاء القادة الجدد بالخبرات والتوجيهات التي تخدم قضيتنا في التغيير المنشود والذي ينبغى ان تكون اهدافه مبادئه واضحة لا تقبل التأويل حيث لا عفو ولاصفح ولا غفران ولا تسامح بعد التغيير المنشود مع كل من تلطخت يداه الاثمتان بدماء شهداء هذا الشعب الابي وتدنست كرشه النتنة بالحرام من اموالنا المنهوبة حيث لا احد يملك حق التنازل عن حقوقنا باسم شعب لم تجف دماء شهدائه الابطال بعد وهي لازالت تروى ترابه الطاهر في انتظار من يثار لها ولازالت دموع الحزن في ماقي ثكلاه وارامله وايتامه رطبة في انتظار من يكفكفها ويعيد لاولئك المحزونين الفرح والبسمةبعد رد الاعتبار ورد المظالم الى اهلها.. وهذا نداء لكل سودانية وسوداني حر مؤطر وغير مؤطر سياسي تجمع بينهم قيم واخلاق انسانية هي القاسم المشترك والحد الادنى الذي منه ينطلقون نحو التغيير لان خيار التغيير في اساسه قبل ان يكون موقفا سياسيا فهو موقف اخلاقى وانساني ومن يفوته شرف هذا الموقف فهو ساقط اخلاقيا وانسانيا ولن يعفيه عدم كونه مؤطرا عن واجب اتخاذ هذا الموقف الوطني المشرف لان قضية رفع الظلم ومكافحة الظالمين قضية انسانية اخلاقية مقدسة والتقاعس عنها لهو عين السقوط ودرك الانحطاط!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

03-09-2010, 10:20 PM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-09-2010, 02:02 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

04-09-2010, 08:14 AM

هشام هباني

تاريخ التسجيل: 31-10-2003
مجموع المشاركات: 46608
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! (Re: هشام هباني)

    عزيزى القاريء

    فمثلما نعتبرها مهمة مقدسة حينما ندافع عن حرمات بيوتنا الصغيرة وهي تضم زوجاتنا واخواتنا وبناتنا وبقية نسائناواولادنا واموالنا وهي خط احمر يستوجب الدفاع عنهاوالقتال دونها حد الاستشهاد ايضا وباضعاف اضعاف ذات الروح يتضاعف الواجب المقدس نحو الدفاع عن الوطن وهو بيتنا الكبير والذي بصونه وحمايته نصون بيوتنا الصغيرة المقدسة لانه يحتويها ويحميها كما الحوش الكبير الذي يحوى ويحمى غرف متساكنيه وبتامينه قطعا سنحمى ونصون امن ساكنيه!
    ولذلك تاتي قضية الدفاع عن الوطن واهله هي القضية الاقدس حيث لها الاولوية الاولي في اهتماماتنا قبل بيوتنا الصغيرة وهو امر لا يتطلب تاطيرا سياسيا ولا التزاما ايديلوجيا فقط يتطلب ضميرا انسانيا حيا مفعما بالاخلاق واولها الايثار اي نكران الذات والصدق والاقدام ومن يتقاعس عن هذا الواجب الاخلاقي فهو كائن بلا اخلاق وتحت هذا الوصف تندرج كل النعوت السيئة في حق هذا الكائن المعطوب!

    (عدل بواسطة هشام هباني on 04-09-2010, 09:27 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة فضيحة!! فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها

© Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de