حلايب: هلْ ستُلوِّحُ مصرُ بخيارِ الاسْتِفْتاء بعدَ أنْ أحْكمتْ قبْضتَها عَلى المُثلّث؟

قناة المعارضه السودانيه... مالها وماعليها...!!!

دورة رئاسية أخرى للبشير .. معاني ودلالات

خيارات شعبنا الصعبة ولا مفر منها : الإنقاذ أو التدعش.....!!!!

الرجل السوداني عادةً لمن يجي يعرس بيكون....

المنتديات ابحث

اغانى مختارة

English Forum

تحديث المنتدى

الحضور

تحميل الصور تحميل الفيديو والأغاني أغاني مختارة الصور المختارة مكتبة تنادينا
كيبورد عربي دليل الأصدقاء أغاني سودانية

دليل الخريجين

اجتماعيات

آخر الأخبار

دراسات ومقالات الأرشيف والمكتبات أرشيف الربع الثالث7 مواضيع توثيقية قوانين ولوائح المنبر
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 26-10-2014, 06:07 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2007مبمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
15-11-2007, 01:48 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007

    يصادف يوم 20 نوفمبر من كل سنة اليوم العالمي للطفل. ونسبة لعدم الاهتمام بالأطفال في مثل هذه المناسبة في السودان وكل دول العالم الثالث سواء على مستوى الدولة أوالاسرة، فلدي اقتراح بان نبدأ من اليوم وحتى يوم 22 نوفمبر (يعني لمدة اسبوع) بالكتابة بكل ما يخص أطفال السودان. وسوف انتهز هذه المناسبة باعطاء لمحة وفكرة مبسطة عن سرطان الطفولة في بوست منفصل.

    وكل عضو من اعضاء المنبر يكتب موضوع عن الطفولة خلال هذه المدة عليه وضع الرابط في هذا البوست (في حالة رغبته).

    أوصت الجمعية العامة في عام 1954 القرار 836(IX)) بأن تقيم جميع البلدان يوما عالميا للطفل يحتفل به بوصفه يوما للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال وللعمل من أجل تعزيز رفاه الأطفال في العالم. واقترحت على الحكومات الاحتفال بذلك اليوم في التاريخ الذي تراه كل منها مناسبا. ويمثل تاريخ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة إعلان حقوق الطفل، في عام 1959 واتفاقية اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989
    .
    في عام 2000 أوجز زعماء العالم الأهداف الإنمائية للألفية التي تتراوح بين تقليل الفقر المدقع بمقدار النصف ووقف انتشار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز وتحقيق تعميم التعليم الابتدائي، كل ذلك بحلول الموعد المحدد في عام 2015. بالرغم من أن الأهداف هي لكل البشرية ، إلا أنها تتعلق أساساً بالأطفال. وتشير اليونسيف أن ستة من الأهداف التمانية تتعلق مباشرة بالأطفال وأن تحقيق الهدفين الأخيرين سوف يدخل تحسينات هامة للغاية على حياتهم (الأهداف الإنمائية للألفية، اليونسيف) .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2007, 01:57 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Declaration of the Rights of the Child

    Proclaimed by General Assembly resolution 1386(XIV) of 20 November 1959
    Whereas the peoples of the United Nations have, in the Charter, reaffirmed their faith in fundamental human rights and in the dignity and worth of the human person, and have determined to promote social progress and better standards of life in larger freedom,
    Whereas the United Nations has, in the Universal Declaration of Human Rights, proclaimed that everyone is entitled to all the rights and freedoms set forth therein, without distinction of any kind, such as race, colour, sex, language, religion, political or other opinion, national or social origin, property, birth or other status,

    Whereas the child, by reason of his physical and mental immaturity, needs special safeguards and care, including appropriate legal protection, before as well as after birth,


    Whereas the need for such special safeguards has been stated in the Geneva Declaration of the Rights of the Child of 1924, and recognized in the Universal Declaration of Human Rights and in the statutes of specialized agencies and international organizations concerned with the welfare of children,

    Whereas mankind owes to the child the best it has to give,

    Now therefore,

    The General Assembly

    Proclaims this Declaration of the Rights of the Child to the end that he may have a happy childhood and enjoy for his own good and for the good of society the rights and freedoms herein set forth, and calls upon parents, upon men and women as individuals, and upon voluntary organizations, local authorities and national Governments to recognize these rights and strive for their observance by legislative and other measures progressively taken in accordance with the following principles:

    Principle 1

    The child shall enjoy all the rights set forth in this Declaration. Every child, without any exception whatsoever, shall be entitled to these rights, without distinction or discrimination on account of race, colour, sex, language, religion, political or other opinion, national or social origin, property, birth or other status, whether of himself or of his family.

    Principle 2

    The child shall enjoy special protection, and shall be given opportunities and facilities, by law and by other means, to enable him to develop physically, mentally, morally, spiritually and socially in a healthy and normal manner and in conditions of freedom and dignity. In the enactment of laws for this purpose, the best interests of the child shall be the paramount consideration.

    Principle 3

    The child shall be entitled from his birth to a name and a nationality.

    Principle 4

    The child shall enjoy the benefits of social security. He shall be entitled to grow and develop in health; to this end, special care and protection shall be provided both to him and to his mother, including adequate pre-natal and post-natal care. The child shall have the right to adequate nutrition, housing, recreation and medical services.

    Principle 5

    The child who is physically, mentally or socially handicapped shall be given the special treatment, education and care required by his particular condition.

    Principle 6

    The child, for the full and harmonious development of his personality, needs love and understanding. He shall, wherever possible, grow up in the care and under the responsibility of his parents, and, in any case, in an atmosphere of affection and of moral and material security; a child of tender years shall not, save in exceptional circumstances, be separated from his mother. Society and the public authorities shall have the duty to extend particular care to children without a family and to those without adequate means of support. Payment of State and other assistance towards the maintenance of children of large families is desirable.

    Principle 7

    The child is entitled to receive education, which shall be free and compulsory, at least in the elementary stages. He shall be given an education which will promote his general culture and enable him, on a basis of equal opportunity, to develop his abilities, his individual judgement, and his sense of moral and social responsibility, and to become a useful member of society.

    The best interests of the child shall be the guiding principle of those responsible for his education and guidance; that responsibility lies in the first place with his parents.

    The child shall have full opportunity for play and recreation, which should be directed to the same purposes as education; society and the public authorities shall endeavour to promote the enjoyment of this right.

    Principle 8

    The child shall in all circumstances be among the first to receive protection and relief.

    Principle 9

    The child shall be protected against all forms of neglect, cruelty and exploitation. He shall not be the subject of traffic, in any form.

    The child shall not be admitted to employment before an appropriate minimum age; he shall in no case be caused or permitted to engage in any occupation or employment which would prejudice his health or education, or interfere with his physical, mental or moral development.

    Principle 10

    The child shall be protected from practices which may foster racial, religious and any other form of discrimination. He shall be brought up in a spirit of understanding, tolerance, friendship among peoples, peace and universal brotherhood, and in full consciousness that his energy and talents should be devoted to the service of his fellow men.

    http://www.unhchr.ch/html/menu3/b/25.htm
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2007, 02:04 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2007, 07:21 AM

Najlaa El Mahi

تاريخ التسجيل: 17-07-2007
مجموع المشاركات: 434
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    شكرا كثيرا د.فيصل وانت تفرع هذا البوست عن الطفولة والاحتفاء بها عالميا ونحن فى السودان يموت اطفالنا مئات المرات بمئات الاسباب ولا يأبه الكل لما يحدث لهم

    سأعود للمشاركة



    مودتى


    نجلاء الماحى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2007, 01:00 PM

نهلة عمر

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 515
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    شكرا دكتور فيصل

    الاطفال احباب الله و جنته فى الارض - ضحكة طفل هى دنيا بأكملها

    يا ريت لو نسلط الضوء على جرائم العنف ضد الاطفال و جرائم التحرش بهم واللتى اصبحت فى تزايد مخيف

    يا ريت لو نتكلم و نتفاكر حول عمالة الاطفال فكم يؤلمنى رؤية طفل لم يكمل العاشرة بعد و هو يقوم

    باعمال بالكاد يقوى عليها شاب قوى

    يا ريت لو بحثنا وراء عشرات الاطفال مبتورى الاطراف يتسولون طوال اليوم فى الطرقات من وراءهم ومن

    اللذى يدفع بهم الى الشوارع و يجعلهم عرضة للاستغلال بجميع انواعه و هم بهذه الحالة الجسدية التى

    تتطلب رعاية خاصة و تاهيل

    كان الله فى عون اطفال بلدى يا دكتور فالوجع كبير لا تقوى على حمله الجبال
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2007, 01:38 PM

salma subhi

تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4817
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: نهلة عمر)

    د. فيصل
    أطيب الأماني...




    DADDY PLEASE HOLD MY HAND

    تقديري
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-11-2007, 09:52 PM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: salma subhi)

    اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

15-11-2007, 05:35 PM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    الأخوات

    نجلاء الماحى
    نهلة عمر
    سلمى صبحي

    مشكورات على المرور العطر وأنيق، وكل عام وأطفالنا بخير وصحة وعافية.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 03:38 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    دليل : التواصل مع الأطفال في ظروف الضيق والنزاعات

    تاليف : نعومي ريتشمان
    ترجمة: عفيف الرزاز
    مراجعة: وتحرير: غانم بيبي ويوسف حجار

    يشعر الأطفال في ايام الحروب والكوارث وحالات الطوارئ بالضياع والاهمال والاغتراب ويكتشفون الحرمان وسوء المعاملة، ويشهدون أعمال العنف. فكيف يمكننا أن نساعد هؤلاء الأطفال في مثل هذه الحالات؟

    انهم يحتاجون الى الحماية والطعام والمأوي والعناية الصحية، وكذلك يحتاجون أيضا الى:
    1. أناس يثقون بهم.
    2. وأناس يفهمون مشاعرهم ويحاولون مساعدتهم على التعامل مع وضعهم.

    يعالج دليل "التواصل مع الأطفال في ظروف الضيق والنزاعات" الاحتياجات المادية للأطفال وكذلك احتياجاتهم العاطفية. وهدفه هو مساعدة الأشخاص الذين يعملون مع الأطفال في حالات النزاعات والطوارئ على أن:

    * ينموا مهاراتهم في تقديم المساعدة. وخصوصا مهارات الاصغاء الى الأخرين والتواصل معهم.
    * يزيدوا من ثقتهم في قدرتهم على كسب ثقة الأطفال والتعامل مع المشاعر المؤلمة والسلوك الصعب الذي قد يظهره الأطفال وهم تحت وطأة مايحل بهم.
    * يكتشفوا أولئك الأطفال الذين يحتاجون الى مساعدة اضافية.

    المؤلفة نعومي ريتشمان طبيبة أطفال نفسانية، في جعبتها خبرة سريرية تمتد الى ثلاثين سنة. وبصفتها معيدة في "معهد صحة الطفل" في لندن انخرطت في الأبحاث، وخصوصا في مشاكل الأطفال الصغار، وفي تعليم طيف متنوع من الاخصائيين كيفية العمل مع الأطفال. قضت الدكتورة ريتشمان ثلاث سنوات في الموزمبيق حيث عملت لمساعدة الأطفال المتأثرين بالحرب. تقيم في لندن وتتابع عملها في مساعدة الأطفال الذين تعرضوا للعنف المنظم. وضعت الدكتورة ريتسمان اكثر من كتاب ودليل تدريبي.

    محتويات الـدليـل

    يعالج القسم الأول الغرض من الدليل وكيفية استعماله وكذلك يتطرق الى فهم الاختلافات الثقافية في التواصل. تعالج الأقسام من 2 الى 5 المهارات الأساسية في التواصل: كيف نصغي الى الآخرين ونشجعهم على التعبير عن أنفسهم. وكيف يتواصل الأطفال مع غيرهم. وعملية تعرف أحدنا الى الآخر. وما يجب عمله بشأن العقبات التي تحول دون التواصل. ويتبع ذلك أفكار معينة حول المواساة. ووضع خطة بشكل مشترك، وكيف ننهي المحادثة في القسم السادس.

    القسم السابع من الدليل يغطي طرق دعم الأطفال الدين عانوا من فقدان ذويهم أو انفصالهم عنهم. كما يتم استكشاف طرق التحادث مع الأطفال المعوقين في القسم الثامن.

    وبايجاز نسبي يتم في الاقسام 9 -11 بحث كيفية العمل مع مجموعات الأطفال، والتحادث مع عائلاتهم والأشخاص الآخرين الذين يعتنون بهم.

    لتحميل الدليل اضغط هنا:
    التواصل مع الأطفال في ظروف الضيق والنزاعات

    الطبعة العربية للكتاب صادرة عن ورشة الموارد العربية، نيقوسيا – قبرص ، غوث الأطفال البريطاني (SCF UK) بالاشتراك مع "بيسان للنشر والتوزيع- بيروت - لبنان. الطبعة العربية الأولي للدليل كانت في 1999م.

    جميع الحقوق محفوظة، ولكن يسمح باستعمال النصوص وتكييفها والزيادة عليها شرط ألا يكون ذلك لأغراض تجارية أو ربحية وشرط ذكر المصدر.

    (عدل بواسطة Dr. Faisal Mohamed on 20-11-2007, 08:06 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 04:29 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    سيكولوجية الطفولة وثقافة الخوف

    الباحث: د. أحمد محمد عقلة الزبون
    جامعة البلقاء التطبيقية

    تعتبر الطفولة من أهم المراحل التى يمر بها الفرد فهي أساس تشكيل كثير من معلوماته ومعارفه واتجاهاته وقيمه ومبادئه. وبقدر ما يجده الطفل في تلك المرحلة من رعاية واهتمام من قبل القائمين على تربيته بقدر ما يحقق من نمو سليم في المراحل التي تلي تلك المرحلة كالمراهقة والرشد.

    ان ثقافة الطفل تنبع أهميتها من الأثر العظيم الذي تحدثه في شخصيته، فهي المعين الذي ينهل منه ميوله واتجاهاته وممارساته السلوكية بل وقيمه ومبادئه الأخلاقية. فالمجتمع في حاجة ماسة الى تحرير الطفولة من الأوهام والخرافات التي أولجها بعض المربين في عقول أطفالهم حتى صارت ثقافة لايقف أثرها عند الطفل الصغير بل سورثها لأبنائه وأحفاده عندما يكبر، وهكذا تعيش الطفولة تحت ربقة الجهل تارة وثقافة الخوف تارة أخرى.

    تتناول الدراسة الى قام بها المؤلف موضوع سيكولوجية الطفولة وثقافة الخوف، يحاول الباحث التعرض لظاهرة ثقافة الخوف الطفولي من حيث علاقتها بالفطرة والاكتساب، والأسباب التي تقف وراءها والكيفية التي سيتم من خلالها مواجهة هذه الثقافة الطفولية. وتحدد مشكلة الدراسة بـ "التعرف على ثقافة الخوف الطفولي" من خلال الاجابة عن الاسئلة الآتية:

    • ما علاقة ثقافة الخوف الطفولي بالفطرة والاكتساب؟
    • ما مراحل تطور ثقافة الخوف الطفولي؟
    • ما أسباب ثقافة الخوف الطفولي؟
    • ما مثيرات ثقافة ثقافة الخوف الطفولي؟
    • ما طرق مواجهة ثقافة الخوف الطفولي؟

    تتصح أهمية الدراسة فيما يلي:
    أولا: تعتبر الطفولة من أهم المراحل التي يمر بها الطفل، حيث يوضع فيها أساس نمو الشخصية فيما بعد. فاذا كانت عوامل النمو سليمة ومواتية كان نمو الشخصية سويا. ففي هذه المرحلة من عمر الانسان يوضع أساس مشاعر الفرد بالحب والقيمة والثقة في النفس والخوف والشعور بالأمن.

    ثانيا: يعاني بعض أطفال العالم من أساليب تربوية خاطئة تساهم في توريث ثقافة غير صحيحة يؤمن بها الطفل فتحد من ارادته وعزيمته، وتودع فيه شخصية انهزامية خائرة القوى. انها ثقافة الخوف التى ما زالت تقف وراء الكثير من الممارسات السلوكية التي لا تبرير لها منطقيا.

    لتحميل الدراسة اضغط هنا:
    سيكولوجية الطفولة وثقافة الخوف

    (عدل بواسطة Dr. Faisal Mohamed on 20-11-2007, 09:10 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 04:44 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: التحرش الجنسي بالأطفال.. جريمة في حق الإنسانية!*

    الطفولة مرحلة البراءة بامتياز، وحتى هذه البراءة لا تسلم أحيانا من الأذى ومن خدش صفحتها البيضاء، فكثيرا ما يتعرض الطفل إلى مواقف تفوق إدراكه الصغير وتتجاوز محدودية عقله الصغير، بل قد تتعدى كل الحدود والأخلاق لتمس شخصيته الهشة في الصميم، وتعرضها إلى آثار مستقبلية وخيمة.

    التحرش الجنسي بالطفل يعد أصعب المواقف على نفسيته الشفافة، وآلمها على روحه الرقراقة العذبة. فلماذا وكيف يقع التحرش الجنسي على الأطفال؟ وإلى أي حد تؤثر مثل هذه السلوكات المعوجة في واقع وشخصية الطفل ومسار حياته؟

    في أغلب حالات التحرش الجنسي على الأطفال يكون المكان فارغا أو خاليا ومعدا لاقتراف التحرش، كما يكون المتحرش عارفا بشخص الطفل ومكان وزمان القيام بفعلته النكراء.

    يقول الدكتور "ناجي سعد الله" أخصائي التربية النفسية عند الأطفال بأن التحرش الجنسي لا يحدث هكذا فجأة وبدون مقدمات، بل يرسم المتحرش خطة قصيرة أو متوسطة المدى للإيقاع بالطفل وممارسة التحرش الجنسي عليه مستغلا صغر سنه وضعف بنيته وخلو المكان من أي دليل ضده. والمكان قد يكون مدرسة أو روضة للأطفال أو بيتا للجيران أو محلا لبيع المواد الغذائية في الحي. أما الزمن فيكون عادة خفية عن الأعين وفي مكان مظلم أو بعيد عن كل مفاجأة غير سارة بالنسبة للمتحرش. وعموما ـ يضيف هذا الأخصائي النفساني ـ عملية التحرش الجنسي ضد الأطفال هي عملية يمارس فيها القوي سلطته وسيطرته على الطفل (الضعيف)، ويحكم عليه قبضته من أجل قضاء مآرب جنسية رخيصة".

    كيف يقع؟

    يقع التحرش الجنسي على الطفل بمحاولة استدراجه عبر المعاملة الطيبة من طرف المتحرش، وجعله يثق فيه ثقة كاملة، بل هناك من المجرمين من يسعى جاهدا للفوز بقلب الطفل ومحبته له، فلا يعصي له أمرا ولا يرفض له طلبا، فيستغل اتباعه له وطيبوبته وخجله لينفذ خطته الدنيئة ضد طفل بريء لا ذنب له سوى أنه وقع بين فكي ذئب بشري مفترس.

    تقول "سلوى الجوهري" إحدى الناشطات في مجال الدفاع عن الأطفال المتحرش بهم جنسيا، إن المتحرش جنسيا بالطفل يكون في العادة أكبر منه سنا، بمعنى أنه أكبر منه إدراكا وأكثر حيلة ودهاء من الطفل المسكين الذي ينصاع في معظم الحالات التي تأتينا ـ تقول هذه الجمعوية ـ إلى جمعيتنا ينصاع لمن يتحرش به. ويتم التحرش إما عن طريق إعطائه المال لشراء أغراضه الشخصية، أو تقديم الحلوى له، أو وعده بأمور يتلهف إليها، وقد يكون الأمر أخطر حينما يعمد المتحرش بالطفل إلى تخديره وتنويمه للقيام بجريمته الجنسية دون أن يتنبه الطفل لذلك".

    وتؤكد "سعاد" هذا الكلام حين تحكي عما جرى لابنها الصغير من تحرش خطير: "كان بائع الإسفنج رجلا ناضجا عاقلا، أو هكذا كان يبدو لسكان الحي، غير أنه كان يخفي وراء سمته الطيب وحشا كاسرا مختبئا بين أضلعه.. تعلق به ابني ذو الخمس سنوات وكان يذهب عنده لشراء الإسفنج والحلوى عند الحاجة. ويجلس عنده لوقت معين ثم يعود، ومرت الشهور على هذا المنوال حتى اعتدنا على الأمر.. لكننا أنا ووالده لاحظنا شيئا غريبا على طفلنا، فقد أصيب بعدم القدرة على ضبط مجرى إخراج الغائط، وسبب له هذا آلاما كثيرة، وحين ذهب به أبوه لفحصه كانت المفاجأة الكبرى: أكد الطبيب لنا أن صغيرنا تعرض وما يزال لإيلاج قوي في دبره الشيء الذي تسبب له في ما حصل له..

    استغربنا الأمر ـ تقول الأم المصدومة وهي تذرف دمعا ساخنا ـ وعندما بحثنا مع طفلنا ما كان يفعله طيلة يومه، أخبرنا ببراءة الأطفال أنه كان يذهب عند العم "إسماعيل" بائع الإسفنج، فيأكل لديه ما لذ وطاب ثم يعطيه كأس شاي منعنع (!!) فلا يشعر الصغير بنفسه إلا وقد غفت عيناه مدة من الوقت".. هنا تأكد الوالدان بأن الرجل الذي كان يبدو طيبا هو صاحب الجرم، وقد اعترف بفعلته بعد أن حاصره رجال المباحث والأمن بأسئلتهم وضيقت عليه الخناق، ليقر بأنه كان يضع مادة مخدرة ومنومة للطفل يغيب فيها عن وعيه لبضعة دقائق كي يتسنى له القيام بأفعاله المريضة كما يحلو له بعد أن يغلق محله.

    حين يكون التحرش "عائليا"!!
    يحكي الدكتور "لطفي الحضري" أستاذ علم النفس بمركز التوجيه والتخطيط التربوي بالرباط عن إحدى القصص التي قام بعلاجها ووقف فيها الأب والأم مع الابن المتحرش (18 سنة)، ضد أخته الصغرى (14 سنة) المتحرش بها قائلاً: "حينما كلفت بهذه الحالة كانت الفتاة قد اشتكت في مدرستها الثانوية للمختصة الاجتماعية، فقامت هذه المختصة بإخبار القاضي الذي أمر للتوّ بالقبض على الابن".

    وأضاف الدكتور الحضري: أول ما قالته لي الفتاة عندما أتت إلى مركز التوجيه أن أخاها بدأ يتحرش بها وهي في سن الثامنة، وأنها حاولت مرارًا وتكرارًا الشكاية لأمها، ولكن هذه الأخيرة كانت ترفض الاستماع إليها، وتتهمها بالكذب. وتقول الفتاة إن اتهام أمها لها بالكذب كان يؤلمها، كما يؤلمها ما كان يفعله أخوها، والغريب أنني في حواري مع الأم تمسكت بتكذيب الابنة، والدفاع عن الابن، كما اتخذ الأب نفس الموقف وانحاز للأم والابن أيضًا.

    وحول سبب موقف الأب المنحاز يقول الدكتور لطفي: "وبينما كانت الأم متشبثة بتكذيب البنت، كان موقف الأب مختلفاً نسبيًّا، بعد لقائي المتكرر مع الأب لمعرفة لماذا هذا الانحياز للابن؟ صرّح لي بأنه بهذا الموقف يعاقب ابنته؛ لأنها لم تخبره ليحل هذا المشكل بنفسه داخل العائلة، دون اللجوء للمحاكم وخاصة بعد أن حكم القاضي بولوج الابنة إلى المركز الذي كنت أشتغل فيه، وبعد مرور عدة شهور صرحت لي البنت بأنها نادمة على الشكاية التي قدمتها للمحكمة؛ لأنها الآن تعيش حالة مأساوية؛ إذ إن أبويها تخليا عنها وهما يدافعان عن أخيها المغتصب".

    وهناك قصة أخرى حدثت في مدينة القنيطرة قبل سنوات في أحد أحيائها الشعبية؛ حيث تحرشت فتاة "عاهرة" بأخيها الأصغر، حيث يسكنان بمفردهما بعد وفاة والديهما، وعندما بدأت الأخت في مراودة أخيها على الزنا بها هرول إلى خارج المنزل، وهو في حالة "هستيرية"، وراح يشتمها بصوت مرتفع وغاضب؛ لتلحق به وهي في حالة سكر، وتتحدث بكلمات ساقطة، بل كانت تناديه "حبيبي وعشيقي"..

    حين يقترن التحرش الجنسي بالطفل.. بالجريمة

    اندهش المغرب كله قبل أكثر من سنتين من فظاعة ما كان يقوم به مجرم كان يتحرش جنسيا بالأطفال ثم يعتدي عليهم، وأسمته الصحافة بالمغرب "سفاح مدينة تارودانت" التي شهدت مسرح جرائمه المروعة.. فقد كان "عبدالعالي حاضي" يتقرب إلى ضحاياه من الأطفال بمنحهم "ساندويتشات" مجاناً ثم يستدرجهم بعد ذلك تحت التهديد إلى كوخ أقامه في أرض خلاء ويخدرهم ويبدأ ممارساته الجنسية الشاذة بعد تقييدهم، ثم يضع على رؤوسهم أكياساً بلاستيكية لقتلهم خنقاً قبل أن يدفنهم في المكان نفسه الذي كان يقيم فيه.

    و كان الجاني يختار محطة الحافلات بالمدينة لاصطياد هدفه وهو اختيار لم يكن اعتباطياً، إذ تعتبر المحطة الرئيسة أكثر الأماكن التي يتردد عليها الأطفال المتشردون الذين يمتهنون في الغالب الحمالة أو التسول أو مسح الأحذية. كما أن حظوظ وجود أطفال غرباء عن المدينة من الذين يوجدون في المحطة بغرض السفر تكون كبيرة.

    آثار التحرشات الجنسية على الطفل

    للتحرشات الجنسية عواقب كثيرة منها ما يأتي:

    1 ـ قد يتلذذ الطفل بهذا الموقف ويستمر على ذلك ويؤدي به إلى الانحراف إذا أهمل ولم يتلق النصح والحذر من ذلك.

    2 ـ يشعر بالخوف من الطرفين عند الإفصاح لوالديه أو للكبار خوفا من العقاب أو التندر عليه أو الاستهزاء به.. إلخ ومن الجانب الثاني يخاف من المعتدي عليه لأنه يهدده بالقتل أو بشيء آخر إن أفشى ذلك لأحد.

    3 ـ يشعر بالإهانة من جراء ذلك التحرش وكم من حالات نواجهها في العيادة بأن الضحية يبكي أشد البكاء ويسأل ماذا أعمل؟ وهذا يدل على المرارة التي يشعر بها.

    4 ـ قد يكون الضحية عدوانيا انتقاميا وقد يعتدي على الآخرين مثلما اعتدى عليه وتكون الحلقة مفرغة في هذا الموقف.

    5 ـ قد يكون انطوائيا منعزلا يكره الآخرين ولا يرغب في العلاقات الاجتماعية.

    6 ـ منهم من يصاب بإضرابات نفسية مختلفة كالنكوص أو الكآبة وأحيانا الانتحار أو الوسواس القهري.. إلخ.

    7 ـ تكون ثقته بنفسه وبالأخرى ضعيفة جدا.

    8 ـ قد يصاب بأمراض جسمية وحتى عقلية.

    9 ـ يصاب بالخجل ويكون من الصعب عليه التعامل معهم.

    الأسباب عديدة

    الأستاذة "السعدية وضاح" (محامية بهيئة المحامين بمدينة الدار البيضاء بالمغرب وتنشط في مجال محاربة العنف ضد النساء و مكافحة التحرش بالأطفال) تعتبر أن أسباب التحرش الجنسي بالطفل أسباب متعددة؛ منها النفسية ومنها الاجتماعية ومنها التربوية النفسية؛ لأن هناك بعض المصابين بأمراض نفسانية ولا يتلقون العلاج ولا يعترفون كذلك بأنهم محتاجون للعلاج.

    وبالنسبة للأسباب الاجتماعية فهي مرتبطة بإعادة إنتاج بعض العلاقات التي تكون سابقة، مثل ابن الطلاق ممكن أن يمارس عليه تحرش من طرف غرباء أو من طرف أزواج أمهاتهم وعندما يكبرون فمن الممكن أن يعيدوا إنتاج هذه الممارسات على أطفال آخرين.. وهنا نجد أنه كيف تؤثر بعض المشاكل الاجتماعية على سلوكيات الفرد.

    وبالنسبة للجانب التربوي ـ حسب هذه المحامية ـ لا نجد ثقافة حقوق الإنسان في المناهج التربوية، منها احترام الكرامة الإنسانية كمسألة أساسية ومركزية في حياة الإنسان، كذلك الاعتداء على جسد الآخر انتهاك لحقوق الإنسان في غياب هذه الثقافة تبقى بعض السلوكيات التي تحتاج إلى التحسيس والتكوين على احترام الآخر.

    غياب التشريع القانوني

    وبالنسبة لغياب التشريع في مجال التحرش الجنسي ضد الأطفال بالمغرب، تقول الأستاذة السعدية وضاح: إن المشرع المغربي يعتبر هذه الجريمة في إطار انتهاك الآداب، وتدخل في جريمة الإخلال العلني بالحياء الفصل 483 من القانون الجنائي، ولكن التحرش الجنسي في التعريف الدولي وفي المجتمعات الغربية يختلف مفهومه عن جرائم انتهاك الآداب.

    والتحرش الجنسي هو كل سلوك له دلالة جنسية مقصودة بما في ذلك الكلمات أو الاستعراء أو الحركات أو اللمس أو الاقتراحات التي من شأنها أن تسبب حرجا للطفل الذي يكون ضحية لها ويرتكبها شخص يشتط في استعمال السلطة التي تخولها له مهامه أو مركزه.

    الوقاية قبل حدوث التحرش

    تحدد الدكتورة "أمل المخزومي" أستاذ الطب النفسي في عدد من الجامعات العربية والأجنبية المختلفة، الوسائل التي ينبغي على الأهل اتباعها لتوعية الأبناء ليكونوا بمنأى عن هذه مخاطر التحرش الجنسي بالأطفال في النقاط التالية:

    توعية الأطفال منذ الصغر بشتى الطرق والوسائل المتاحة والممكنة، ومراقبة الكبار اللصيقة للأطفال أثناء لعبهم بعيدا عن التسلط، والتأكد من نوعية علاقة الكبار بالأطفال وسلامة نيتهم مهما كانت قرابتهم للطفل، وأخذ الأمهات الحيطة وحماية أطفالهن من المنحرفين وإن كانوا من أفراد العائلة، ومراقبة سلوك الخدم وعلاقتهم مع الأطفال، وضرورة إحاطة الطفل بالحب والحنان وبأجواء التعاون والاطمئنان وإتاحة الفرصة لهم للإفصاح عما يعانون منه، ومراقبة الأطفال في ذهابهم وإيابهم إن كان للمدرسة أو إلى أماكن أخرى، ومنع الأطفال وتحذيرهم من الذهاب إلى أماكن مهجورة كي لا يجد المنحرفون فرصتهم للاعتداء عليهم، والحذر من ممارسة الوالدين العلاقة الجنسية قريبا من الأطفال أو حيث يكون بإمكانهم سماع ما يدور بين الوالدين أثناء ذلك، وتشجيع الأبناء على الالتزام بتعاليم دينهم وأخلاق مجتمعهم معنويا وماديا وذلك بوضع جوائز لمن يلتزم بتلك الأخلاق الراقية وحسن التصرف والسلوك، ثم توزيع كتيبات على الأسر تتناول الأمور الجنسية بشكل علمي وأسلوب مقبول لغرض التوعية وحماية الأطفال من هذه المخاطر.

    *منقول
    http://www.asyeh.com/print.php?action=print&postid=1393§ionid=2
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 05:15 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: عمـالة (تشغيل) الأطفــال: قضــايا واتجـاهات بالنسـبة للبنـك الدولي-1

    عمالة الأطفال مشكلة عالمية خطيرة. وفي أسوأ أشكالها، تضعف النمو الجسماني والعقلي للأطفال. وقد أثيرت عدة تساؤلات بشأن موقف البنك، فيما يتعلق بعمالة الأطفال بشكل عام وفيما يتعلق باحتمال استخدام عمالة الأطفال في المشروعات التي يمولها البنك. ومع أن المسؤولية الرئيسية عن المسائل والسياسات المتعلقة بعمالة الأطفال تقع دوليا على عاتق منظمات أخرى (منظمة العمل الدولية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) (UNESCO)، ومؤسسة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة، ومنظمة الصحة العالمية ((WHO)، فإن البنك مشغول بها من منظور إنمائي وإنساني على السواء. وهناك أدلة دامغة على أن الحل الطويل الأمد لمشاكل عمالة الأطفال يأتي من تخفيض أعداد الفقراء، وتحسين وضع المرأة، وزيادة إمكانية الحصول على التعليم وتحسين نوعيته.

    وتشجيع إدخال تحسينات في هذا المجال أمر رئيسي لرسالة البنك. ومع ذلك، فإن الأشكال المسيئة من عمالة الأطفال شائعة جدا، وستظل كذلك، في عدد كبير من البلدان إلى أن يتحقق انخفاض كبير في أعداد الفقراء. وقد عالج البنك بعض الشواغل العامة المتعلقة بعمالة الأطفال في تقرير عن التنمية في العالم لعام 1995. غير أنه نظرا للتساؤلات التي وجهت مباشرة إلى البنك في الآونة الأخيرة وأثيرت في أماكن أخرى، قررت إدارة البنك أن تلخص في هذه الدراسة الوضع الحالي والبيانات المتوفرة حاليا بشأن عمالة الأطفال وأن توضح موقف البنك. ويتمثل أحد أهداف هذا التقرير في زيادة إحساس المتعاملين مع البنك وموظفيه بهذه القضايا وبيان الوسائل التي يمكن بها أن نساعد في تخفيض عمالة الأطفال الضارة في إطار عملياتنا.

    يشرح القسم أولا الحقائق والقضايا الأساسية المتعلقة بعمالة الأطفال – مداها وطبيعتها والقوانين ذات الصلة ومواقف المنظمات الدولية. وتعقب هذا مناقشة موجزة للمناهج الرئيسية التي اتبعت إزاء عمالة الأطفال (القسم ثانيا) ومناقشة لموقف البنك (القسم ثالثا) مع إشارة إلى بعض المبادرات الجارية حاليا أو المزمع تنفيذها.

    أولا- خلفية

    مدى وتركيبة واتجاهات عمالة الأطفال

    تقدر منظمة العمل الدولية عدد الأطفال العاملين الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والرابعة عشرة بحوالي 250 مليونا في البلدان النامية، منهم 120 مليونا على الأقل متفرغون للعمل. ومن هؤلاء، توجد نسبة 61 في المائة في آسيا، ونسبة 32 في المائة في أفريقيا، ونسبة 7 في المائة في أمريكا اللاتينية. وعدد الأطفال الذين يعملون في البلدان المتقدمة صغير نسبيا. وقد أشارت تقديرات سابقة لمنظمة العمل الدولية إلى أن عدد الأطفال العاملين بلغ حوالي 80 مليون طفلا في كافة أرجاء العالم، منهم 73 مليونا تتراوح أعمارهم بين العاشرة والرابعة عشرة. ويعتقد أن تلك التقديرات السابقة مالت إلى الجانب المنخفض، حيث أنها توحي على سبيل المثال بأن معدل اشتراك الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والرابعة عشرة في قوة العمل بلغ 14 في المائة فقط، مع أنه تقابلها أرقام أعلى كثيرا خاصة بالنسبة المئوية للأطفال غير المنتظمين في المدارس.

    هناك فروق كبيرة في مدى انتشار عمالة الأطفال عبر المناطق والقطاعات. وكما أشرنا آنفا، يوجد معظم الأطفال العاملين في آسيا. ولكن نسبة الأطفال العاملين أعلى ما تكون في أفريقيا حيث يزاول طفل من كل ثلاثة أطفال في المتوسط شكلا من أشكال النشاط الاقتصادي، معظمه في قطاع الزراعة. وبصفة عامة، تكون معدلات اشتراك الأطفال في قوة العمل أعلى كثيرا في المناطق الريفية منها في المناطق الحضرية، ويعمل ثلاثة أرباع الأطفال العاملين في منشأة النشاط الذي تزاوله أسرهم. وتزاول نسبة 90 في المائة من الأطفال العاملين في المناطق الريفية أنشطة زراعية أو أنشطة مماثلة، بينما يعمل نظراؤهم في المناطق الحضرية بصورة رئيسية في قطاعات التجارة والخدمات، وعدد أقل في قطاعات الصناعات التحويلية والتشييد. وعلى الرغم من أن أطفال الشوارع في المناطق الحضرية حظوا باهتمام كبير، فإن أعدادا أكبر بكثير تعمل في الزراعة والخدمة المنزلية. وبالمثل، فإن الأطفال العاملين في صناعات التصدير (مثل المنسوجات والملابس والسجاد والأحذية) قليلون نسبيا بالمقارنة بمن يعملون في الأنشطة الموجهة نحو الاستهلاك المحلي (منظمة العمل الدولية 1996أ). ويرجح أن أقل من 5 في المائة من الأطفال العاملين يعملون في قطاعات الصناعات التحويلية أو التعدينية الموجهة للتصدير، وأن نسبة تتراوح بين 1 و 2 في المائة فقط تعمل في الزراعة الموجهة نحو التصدير.

    ما برح معدل انتشار عمالة الأطفال يهبط على أساس عالمي، ولكن هناك اتجاهات مختلفة عبر المناطق. فما برحت نسبة الأطفال العاملين تهبط في منطقة جنوب شرق آسيا بالنظر إلى ارتفاع متوسط دخل الفرد وانتشار التعليم الأساسي وانخفاض حجم الأسرة – ولكنها آخذة في الارتفاع في كثير من البلدان في أفريقيا. وهناك أيضا أدلة على أن معدل انتشار عمالة الأطفال زاد في بعض بلدان منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي (LAC) وفي أوروبا الشرقية (منظمة العمل الدولية 1996ب).

    ولا يبدو أن هناك فرقا كبيرا في معدلات اشتراك الأطفال في قوة العمل حسب الجنس. ولكن الفروق في عمالة الأطفال بين البنات والأولاد تخفيها مشاكل القياس، حيث أن الأولاد يعملون عادة في أنواع العمل الملحوظة بينما تعمل البنات في الأعمال المنزلية بلا أجر. فعلى سبيل المثال، وجد في ستة بلدان درست أوضاعها في إطار البرنامج الدولي للقضاء على عمالة الأطفال (IPEC)أن نسبة الأولاد إلى البنات في قوة العمل تبلغ 2:3، ولكن إذا أدرجت الأنشطة المنزلية تصبح الأعداد متماثلة. وفي البلدان التي تتوفر فيها بيانات، يبدو أن البنات يشتغلن ساعات أطول، وهو ما يتسق مع الفروق حسب الجنس في معدلات القيد في المدارس.

    وعلى الرغم من مشاكل توفر البيانات، يمكن إصدار بعض الأحكام العامة بشأن الفروق في معدلات انتشار عمالة الأطفال فيما بين البلدان.

    أولا، يهبط معدل انتشار عمالة الأطفال وعدد الأطفال كنسبة من مجموع قوة العمل (أنظر الشكل) مع ارتفاع متوسط نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي (GDP). فمعدل اشتراك الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والرابعة عشرة في قوة العمل مرتفع جدا بنسبة 30-60 في المائة في البلدان التي يبلغ متوسط نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي فيها 500 دولار أو أقل (بأسعار عام 1997). ولكنه يهبط بسرعة شديدة إلى نسبة 10-30 في المائة في البلدان التي تتراوح فيها الدخول بين 500 دولار و 1000 دولار. وتصبح هذه العلاقة السلبية بين الدخل وعمل الأطفال أقل وضوحا في البلدان النامية الأكثر ثراء ( التي يتراوح فيها الدخل بين 1000 دولار و4000 دولار). وليس واضحا ما إذا كان الانعدام الواضح للارتباط عند مستويات الدخل الأعلى راجعا إلى أسباب إحصائية أو أسباب أخرى، على الرغم من أن العلاقة بين انتشار عمالة الأطفال ومتوسط دخل الفرد عبر البلدان يحتمل أن تتأثر بالفروق الثقافية. ويبدو أن أفضل "عامل تنبؤ" بعمالة الأطفال مرتبط بهيكل الإنتاج: فكلما ارتفعت حصة الزراعة في إجمالي الناتج المحلي، زاد معدل انتشار عمالة الأطفال.


    نسبة الأطفال العاملين تهبط مع ارتفاع متوسط نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي(title of graph)
    النسبة المئوية للعمال الأطفال (vertical axis)
    متوسط نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي (بسعر الدولار الأمريكي في عام 1997) (horizontal axis)

    ثانيا، يهبط معدل انتشار عمالة الأطفال مع ارتفاع معدل القيد في المدارس، على الرغم من وجود تفاوت كبير فيما بين البلدان. وهذه العلاقة غير واضحة إلى حد ما لأن بعض الأطفال قد يعملون لتمويل تكاليف تعليمهم أو تعليم أخواتهم الأصغر سنا. كما تتوفر بعض الأدلة على أن معدلات اشتراك الأطفال في قوة العمل ترتبط سلبا بنسب المدرسين إلى التلاميذ. وقد يعكس هذا قضايا تتعلق بالنوعية – ابتداء من نقص المدرسين وحتى ازدحام الفصول الدراسية – ينتج عنها انخفاض التوقعات المتعلقة بالقيمة المضافة من التعليم وانخفاض العوائد الخاصة المتوقعة من تعليم الأطفال.

    خصائص عمالة الأطفال

    يمكن أن تتفاوت بشدة الأنواع المختلفة من عمالة الأطفال، فبعضها يكون ضارا والبعض الآخر لا يكون كذلك. وتشمل المؤشرات التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار لتحديد ما إذا كان للعمل تأثير سلبيي على نمو الأطفال ظروف العمل (على سبيل المثال، ساعات العمل، والتعرض لمخاطر مادية، الخ.) والمخاطر والإساءات الأخرى التي قد يتعرض لها الأطفال العاملون (على سبيل المثال، مخاطر التكيف النفسي والاجتماعي، والدعارة، واستعباد الأطفال).

    وكثيرا ما تكون ساعات العمل الطويلة مسؤولة عن الإرهاق الذي يمكن أن يتسبب في وقوع حوادث، ويضعف النمو الفكري. وتعتبر بعض الدراسات أن العمل 20 ساعة أسبوعيا يمثل العتبة الحرجة التي بعدها يبدأ التعليم في التأثر بشدة. ففي إكوادور يعمل 70 في المائة من الأطفال العاملين أكثر من 20 ساعة. وفي المناطق الريفية في بنغلادش، يعمل الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدارس نفس ساعات عمل البالغين أو أكثر حالما يبلغون الثالثة عشرة. وفي تايلند، يبلغ متوسط ساعات العمل الأسبوعية للأولاد والبنات العاملين الذين تتراوح أعمارهم بين الحادية العشرة والخامسة عشرة 50 ساعة، ولكن بالنسبة للبنات العاملات في مجال الخدمات يتجاوز المتوسط 65 ساعة.

    ويعمل أطفال كثيرون في ظل أوضاع استغلالية تؤدي، إلى جانب الاستبعاد التام للتعليم، إلى آثار ضارة على حالتهم الجسمانية وصحتهم العقلية. ومن الواضح أن ظروف عمل جامعي القمامة الأطفال في الفلبين تزيد من مخاطر إصابتهم بالأمراض والعجز من خلال التعرض للرصاص والزئبق، ورفع أحمال ثقيلة، ووجود طفيليات في القمامة. واحتمال تعرض الأطفال العاملين في الزراعة لآثار سلبية أكثر من احتمال تعرض البالغين نتيجة التعرض لعوامل الطقس، والعمل الشاق، والمواد الكيميائية السامة، والحوادث الناجمة عن الأدوات الحادة والمعدات التي تعمل بمحركات.

    وتقوم البنات بصورة رئيسية بالخدمة المنزلية التي تعتبر واحدة من المهن التي يمكن أن تتسبب في مشاكل تكيف نفسي واجتماعي خطيرة. فهؤلاء الأطفال العاملون يعيشون عادة بعيدا عن منازلهم وقد يعملون عادة ساعات طويلة، في كثير من الأحيان في عزلة تامة عن أسرهم وأصدقائهم. وفي كولومبيا، يشكل الخدم غالبية جميع الأطفال العاملين الذين يكدحون أكثر من 60 ساعة أسبوعيا. وقد ذكر تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية(WHO) في عام 1987 أن الضغط النفسي، والإصابة بالشيخوخة قبل الأوان، والاكتئاب، وانخفاض الإحساس باحترام الذات هي أعراض شائعة بين الخدم صغار السن.

    وفي الحالات المتطرفة، توجد الأشكال التقليدية لاستعباد الأطفال مثل العمل الاستعبادي (بعقود إذعان) في جنوب آسيا وفي شرق أفريقيا. كما وردت تقارير عن وجود أمثلة على الاستعباد في بلدين من بلدان منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي (منظمة العمل الدولية 1996أ). والعمالة الاستعبادية أكثر شيوعا في مجالات الزراعة، والخدمة المنزلية، وصناعة الدعارة، وصناعات السجاد والمنسوجات، والتعدين، وصناعة الطوب.

    وهناك حجج اقتصادية قوية تساند اتخاذ إجراءات لتخفيض عمالة الأطفال. فالعمل الممتد لساعات طويلة وقبل الأوان يمنع الأطفال من تكوين رأس مال بشري والحصول على أجور أعلى في مرحلة لاحقة من حياتهم، بينما يتأثر النمو الاقتصادي سلبا نتيجة انخفاض معدلات نمو الإنتاجية. وفي حالات كثيرة، يكون عمل الأطفال نتيجة مظاهر إخفاق في سوق العمل: حين لا يكون بوسع الأسر تحمل تكاليف تعليم أطفالها ولا يمكنها الاقتراض لهذا الغرض، مع أن المنافع الطويلة الأمد تكون عالية.

    وليست كل أنواع عمالة الأطفال ضارة. فكثير من الأطفال العاملين يوجدون في إطار بيئة مستقرة وتربوية مع أولياء أمورهم أو تحت حماية وصي ويمكنهم الاستفادة من حيث الاختلاط الاجتماعي ومن التعليم والتدريب غير الرسميين. فهناك نسبة تتراوح بين 50 في المائة و 70 في المائة من الأطفال العاملين، حسب البلد المعني، يدرسون في نفس الوقت، مع أن ذلك قد يقلل فرصهم في إكمال التعليم الابتدائي. غير أن هناك أطفالا كثيرين يلحق بهم العمل ضررا لا شك فيه، والأسباب الرئيسية في ذلك هي ساعات العمل الطويلة والضرر الجسماني والعقلي.

    الإطار القانوني

    لدى معظم البلدان تشريعات وطنية تضع حدا أدنى لسن العمل وتنظم ظروف عمل صغار السن. وبالإضافة إلى ذلك، صدقت بلدان كثيرة على واحدة أو أكثر من اتفاقيات منظمة العمل الدولية واتفاقية الأمم المتحدة (UN)المعنية بحقوق الطفل (1989)، مما يعني أن الاتفاقيات التي أصبحت جميعها سارية المفعول هي ملزمة للدول الأطراف فيها. كما يتمتع الأطفال بحماية إضافية ضد عمالة الأطفال بحكم المعايير الحاسمة في القانون الدولي الملزمة لجميع الخاضعين لذلك القانون، على سبيل المثال الدول والمنظمات الدولية. وتشمل مثل تلك المعايير القواعد التي تحظر الاتجار في العبيد والعبودية.

    ومنذ عام 1919، حظرت اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 5 عمل الأشخاص دون سن الرابعة عشرة في المنشآت الصناعية. وبعد ذلك، اعتمدت تسع اتفاقيات قطاعية بشأن الحد الأدنى لسن العمل إلى أن أصبحت الاتفاقية رقم 138 الخاصة بالحد الأدنى للسن (1973) سارية المفعول في عام 1976 جنبا إلى جنب مع التوصية المرفقة رقم 146. واليوم يلتزم 90 بلدا بأحكام واحدة أو أكثر من هذه الاتفاقيات. وصدق 51 بلدا آخر على الاتفاقية رقم 138 بينما بدأ 18 بلدا آخر أو يوشك أن يبدأ عملية التصديق عليها، ويفكر 14 بلدا آخر في عمل ذلك. وبشكل عام، صدقت الآن 141 دولة من الدول الأعضاء في منظمة العمل الدولية البالغ عددها 174 دولة على واحدة على الأقل من اتفاقيات المنظمة المتعلقة بالحد الأدنى لسن العمل. غير أنه حتى منتصف عام 1997، لم يصدق على الاتفاقية رقم 138 سوى 21 بلدا ناميا، ليس من بينها أي بلدان في آسيا، حيث يوجد أكثر من نصف الأطفال العاملين.

    وبالإضافة إلى ذلك، صدقت جميع الدول الأعضاء في منظمة العمل الدولية ما عدا دولتين على الاتفاقية المعنية بحقوق الأطفال التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1989. وبشكل عام، صدق 187 بلدا على هذه الاتفاقية التي تغطي 97 في المائة من أطفال العالم. وللاتفاقية قوة المعاهدة الدولية، وأحكامها (بما فيها تلك الخاصة بعمالة الأطفال) ملزمة لجميع أطرافها. ونظرا لأن نطاق حق الطفل في التمتع بالحماية من الاستغلال الاقتصادي محدد بالإشارة إلى "الأحكام ذات الصلة في الوثائق الدولية الأخرى،" فيمكن اعتبار أن أي عمل يؤديه الأطفال في ظروف أدنى من تلك التي حددتها اتفاقيات الأمم المتحدة أو منظمة العمل الدولية يعتبر بمثابة استغلال اقتصادي (منظمة العمل الدولية 1996ب).

    أشكال عمالة الأطفال غير المسموح بها تغطيها جزئيا اتفاقية العمل بالسخرة (1930) التي صدق عليها 136 بلدا. وتدخل ممارسات عمالة الأطفال التي ترقى إلى مستوى العمل بالسخرة ضمن معنى هذه الاتفاقية – أي "كل العمل أو الخدمة الذي يقتضى غصبا من شخص ما تحت التهديد بأي عقاب والذي لم يتقدم له الشخص المذكور طواعية." وتغطي الاتفاقية العمل الاستعبادي (بعقود الإذعان) والاتجار في الأطفال لأغراض العمل أو الدعارة، ولكنها لا تغطي الأشكال الأخرى من عمالة الأطفال الضارة.

    ومن المحتمل أن تحدث تطورات أخرى في القانون الدولي في السنوات القليلة القادمة. وقد قرر مجلس محافظي منظمة العمل الدولية إدراج عمالة الأطفال على جدول أعمال دورة عام 1998 لمؤتمر العمل الدولي، بهدف اعتماد معايير دولية جديدة. والهدف هو خلق وثيقة ملزمة تحظر أكثر أشكال عمالة الأطفال غير المسموح بها (في ظل ظروف العبودية أو العمل بالسخرة أو العمل الاستعبادي (بعقود الإذعان)؛ والدعارة والممارسات الجنسية غير القانونية الأخرى؛ ولترويج المخدرات أو لإنتاج الأعمال الفنية الإباحية). وهناك أيضا أنشطة تعرض سلامة الأطفال أو صحتهم لأخطار شديدة بصورة خاصة، أو تحول دون انتظامهم في الدراسة بصورة عادية.

    وكثيرا ما تستثني التشريعات الوطنية العمل الزراعي والمنزلي وهي عادة أكثر تطبيقا في القطاع الرسمي. وهذا ما يفسر سبب وجود نسبة صغيرة من الأطفال العاملين ضمن وظائف القطاع الرسمي. ومع أن التشريعات والتطبيق الكافي لها يمكن أن يلعبا دورا هاما، فإن التطبيق خارج القطاع الرسمي كثيرا ما لا يكون عمليا وليس وسيلة فعالة التكلفة لحماية أشد الأطفال العاملين احتياجا.

    موقف المنظمات الدولية

    التفويض الممنوح للمنظمات الدولية المتخصصة الأخرى أضيق نطاقا من التفويض الممنوح للبنك الدولي، ويتيح لها ذلك اتباع نهج أكثر تركيزا على قضايا عمالة الأطفال بشكل عام. فعلى سبيل المثال، تختص منظمة اليونسكو بالتربية (التعليم)؛ وتتحمل منظمة اليونيسيف مسؤولية عالمية عن تحسين وضع الأطفال؛ وتختص منظمة العمل الدولية بالتوظيف وقضايا العمالة الأوسع نطاقا على أساس ثلاثي، بينما هدف البنك هو مساعدة البلدان المقترضة الأعضاء فيه في جهود الإعمار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وبالإضافة إلى ذلك، وبينما يتعين على البنك أن يتخذ نهجا اقتصاديا بسبب المتطلبات التي تفرضها اتفاقية إنشائه، يمكن أن تكون المنظمات الأخرى مدفوعة بمنظور عام متعلق بحقوق الإنسان. غير أنه يوجد الآن اتفاق في الآراء على أن الشراكة على المستوى الدولي والقطري تمثل شرطا مسبقا لمكافحة عمالة الأطفال، وكثيرا ما تسعى المنظمات الأخرى صراحة إلى التعاون مع البنك. وكما توحي المناقشة التالية، هناك التقاء دولي متزايد في الآراء بشأن عمالة الأطفال.

    نوقشت عمالة الأطفال في تقرير عن التنمية في العالم 1995، الذي نوه إلى أوجه القصور في التشريعات وأهمية الفقر كعامل محدد لعمالة الأطفال. ودعا التقرير إلى اتباع نهج متعدد الجوانب بتنفيذ برامج تزيد أمن الدخل، وتخفض تكاليف التعليم، وتحسن نوعية التعليم. وخلص التقرير إلى أنه "مع هبوط معدل انتشار الفقر وتحسن التعليم، ستهبط عمالة الأطفال. وهذا بدوره سيجعل من الأسهل تطبيق ألوان الحظر التي تفرضها التشريعات، ابتداء بأشكال عمالة الأطفال الممقوتة عالميا مثل الدعارة والعمل الخطر."

    وهناك قدر كبير من الاتفاق بشأن السبب الذي يدفع الأطفال إلى العمل ولماذا لا يمكن النظر إلى عمالة الأطفال بمعزل عن قضايا التعليم والسكان. فعلى سبيل المثال، ينعكس بشدة تركيز البنك على تخفيض أعداد الفقراء في العبارة التالية:

    "الفقر هو أعظم قوة واحدة تخلق تدفق الأطفال إلى مكان العمل.... ]فالحاجة الماسة[ تجعل من المستحيل تقريبا على الأسر الاستثمار في تعليم أطفالها ]و[ تكلفة التعليم يمكن أن تكون عالية جدا ]نظرا لأن[ معظم التعليم العام `المجاني` في الواقع باهظ التكلفة جدا بالنسبة لأسرة فقيرة.... وتنجب الأسر الفقيرة عادة عددا أكبر من الأطفـال ]وحجم الأسرة الكبير[ ظهر إحصائيا أنه مرتبط ليس فحسب بارتفاع احتمال أن يعمل الأطفال، وإنما أيضا بانخفاض الانتظام في الدراسة وإكمالها" (منظمة العمل الدولية 1996ب).

    ولذلك فان آثار النمو وتخفيض أعداد الفقراء، وتوسيع نطاق التعليم، والحد من النمو السكاني على عمالة الأطفال هي آثار مسلم بها بوضوح، وهذه هي المجالات التي يقدم فيها البنك إسهاما هاما. وبشكل خاص، تتمثل "أكثر الوسائل فعالية في وقف تدفق الأطفال في سن الانتظام في الدراسة إلى أشكال العمالة المسيئة في توفير وتحسين التعليم بحيث يجذبهم ويحتفظ بهم" (منظمة العمل الدولية 1996ب). وهناك قدر كبير من البحوث التي تظهر أن زيادة أهمية التعليم (ومدى ملاءمته لسوق العمل) تحسن فرص عمالة الأطفال في المستقبل وتجعل المدارس أكثر جاذبية. وعلى الرغم من أن الانتظام في الدراسة لا يمكن دائما أن يبعد الأطفال عن العمل، فإن هناك أدلة على أن الأطفال المنتظمين في الدراسة أقل احتمالا في أن يشتركوا في العمالة الاستعبادية (بعقود الإذعان) أو في أشكال العمل الضارة بصورة خاصة، والتي تكون معظمها غير متسقة مع الانتظام العادي في الدراسة.

    وبنفس الطريقة، يحدد تقرير التعاون الإنمائي الذي تصدره لجنة المساعدات الإنمائية (DAC) نهجا متكاملا لتخفيض عمالة الأطفال، يشمل التركيز الرئيسي على تخفيف حدة الفقر؛ والاستثمار القوي في التعليم؛ وتحسين اشتراك المرأة في التنمية الاقتصادية؛ وتنمية القطاع الخاص؛ وزيادة اشتراك المجتمع المدني.

    وقد أعدت منظمة اليونيسيف "قائمة مراجعة" للخيارات الاستراتيجية التي يمكن أن تحقق "أفضل مصالح الطفل." وبالسبة لعمالة الأطفال وأشكال الاستغلال الاقتصادي الأخرى للأطفال، تتضمن القائمة: زيادة فرص التعليم إما عن طريق أخذ "إجازة" للانتظام في الدراسة وإما عن طريق توفير التعليم في مكان العمل؛ وتوفير خدمات إعالة لأولياء الأمور، خاصة الأمهات؛ وتشجيع التشدد في تطبيق القوانين ضد المتجرين بالأطفال ومن يبرمون "عقود إذعان" في مجال عمالة الأطفال؛ وتوفير خدمات للأطفال الذين يعملون في الشوارع؛ ورفع سن الزواج؛ وتغيير القيم الثقافية والأعراف الاجتماعية التي تتساهل إزاء الاستغلال الاقتصادي للأطفال.

    وتقترح منظمة العمل الدولية اتخاذ إجراءات على المستوى القطري وتحسين التعاون الدولي. على المستوى القطري، تدعو المنظمة إلى استراتيجية وطنية وإجراءات محددة لمكافحة عمالة الأطفال. ويجب أن تتضمن الاستراتيجية الوطنية عدة عناصر، من بينها تحسين قواعد البيانات الخاصة بعمالة الأطفال لتوفير معرفة وتشخيص أفضل للوضع؛ ووضع خطة وطنية لمكافحة عمالة الأطفال؛ وزيادة الوعي بمشكلة عمالة الأطفال؛ وإقامة تحالف اجتماعي عريض ضد عمالة الأطفال؛ وخلق قدرات مؤسسية للتعامل مع مشكلة عمالة الأطفال. ويدعو أحدث تقرير أصدرته منظمة العمل الدولية عن عمالة الأطفال (منظمة العمل الدولية 1996أ) البلدان الموقعة على اتفاقيات المنظمة ذات الصلة أو اتفاقية الأمم المتحدة المعنية بحقوق الطفل إلى اعتماد برامج عمل محددة زمنيا للقضاء على عمالة الأطفال.

    وتشمل الإجراءات المحددة التي اقترحتها منظمة العمل الدولية تحسين التشريعات الخاصة بعمالة الأطفال وإجراءات تطبيقها؛ وتحسين وتوسيع نطاق التعليم المتاح للفقراء؛ واستخدام حوافز اقتصادية "إيجابية" لتخفيض المعروض من عمالة الأطفال. ومن المثير للاهتمام أن منظمة العمل الدولية تحذر من استخدام الحوافز "السلبية" (مثل العقوبات التجارية) ومن آثارها غير المقصودة على الأطفال العاملين. وتدعو إلى دراسة إضافية لاقتراح يقول إنه "بدلا عن فرض عقوبات تجارية أو التهديد بفرضها ضد البلدان الأكثر فقرا التي تلجأ إلى تشغيل الأطفال في أنشطتها ذات الصلة بالتصدير، يجب على البلدان المتقدمة أن تساعد هذه البلدان الأكثر فقرا في حل مشاكلها المتعلقة بعمالة الأطفال، في الأنشطة الموجهة نحو التصدير وفي القطاعات الاقتصادية المحلية على السواء، بما في ذلك منح مكافآت خاصة في المجال التجاري حين يثبت أنها حققت تقدما جيدا في نضالها ضد هذا البلاء" (منظمة العمل الدولية 1996ب).

    وبالنسبة للأنشطة الدولية ودور المنظمة نفسها، ترى المنظمة ضرورة تنفيذ أنشطة مستقبلية في مجال المعايير والأدوات الجديدة؛ ونشر المعلومات وإجراء بحوث موجهة نحو اتخاذ إجراءات عملية؛ وزيادة التعاون الفني؛ وزيادة التعاون مع المنظمات الدولية الأخرى.

    وفى آخر اجتماعي وزاري عقدته منظمة التجارة العالمية (WTO) (ديسمبر 1996)، بحثت المنظمة ما إذا كان يتعين أن تكون المعايير العمالية الأساسية، شاملة تلك المتعلقة بعمالة الأطفال، جزءا من شواغلها. وبعد نقاش مستفيض، تم التوصل إلى اتفاق على أربع نقاط:

    • تعارض جميع الدول الأعضاء في المنظمة الممارسات المسيئة في مكان العمل من خلال موافقتها على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أصدرته الأمم المتحدة.
    • تتحمل منظمة العمل الدولية المسؤولية الرئيسية عن القضايا العمالية؛
    • يجب عدم استخدام العقوبات التجارية في معالجة النزاعات حول المعايير العمالية؛
    • تتفق الدول الأعضاء على أن المزايا النسبية للبلدان التي تكون فيها الأجور منخفضة يجب ألا تتعرض للخطر.

    http://www1.worldbank.org/sp/childlabor/documents/child%20labor.doc
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 05:20 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: عمـالة (تشغيل) الأطفــال: قضــايا واتجـاهات بالنسـبة للبنـك الدولي-2

    ثانيا – وسائل تخفيض عمالة الأطفال

    اقترحت عدة مناهج لمكافحة عمالة الأطفال. والاتجاهات الرئيسية هي: تخفيض أعداد الفقراء؛ وتعليم الأطفال؛ وتقديم خدمات مساندة للأطفال العاملين؛ وزيادة الوعي الشعبي؛ وتشريع (تقنين) وتنظيم عمالة الأطفال؛ وتشجيع إزالة الأشكال المسيئة من عمالة الأطفال من خلال إجراءات دولية. وبطبيعة الحال فإن كل نهج من هذه المناهج لا يستبعد المناهج الأخرى وتعتمد مجموعات مختلفة منها ضمن استراتيجيات تخفيض عمالة الأطفال.

    غير أنه ليس بوسع البنك اعتماد كافة هذه المناهج. فالتشريع والتنظيم بالذات هما من اختصاص الحكومات، على الرغم من أن بوسع البنك مناقشة ذلك ضمن الحوار القطري، بينما تقع العقوبات التجارية والإجراءات الدولية الأخرى خارج نطاق التفويض الممنوح للبنك.

    تخفيض أعداد الفقراء

    من المتفق عليه بشكل عام أن انتشار الفقر هو السبب الرئيسي في عمالة الأطفال الضارة في البلدان النامية. ففي الأسر الفقيرة، قد يسهم الأطفال بنسبة كبيرة من دخل الأسرة، مما يعني أن عمالة الأطفال قد تكون بالغة الأهمية للبقاء على قيد الحياة نظرا لأن هذه الأسر تنفق معظم دخلها على الغذاء. وفي هذا المجال قد تكون هناك أهمية خاصة للبرامج التي تحسن دخل الفقراء من العمل، وتعالج مظاهر عدم اكتمال أسواق رأس المال، وتوفر شبكات أمان. وهناك اتفاق واسع النطاق في الرأي على أن تخفيض أعداد الفقراء هو أقوى نهج على المدى الطويل. ولكن هذه عملية مطولة تؤدي عمليا، حتى عندما تكون ناجحة، إلى رفع دخول الفقراء بصورة غير متساوية، مما يترك مجالا لانتشار قدر كبير من عمالة الأطفال لفترة زمنية قادمة.

    تعليم الأطفال

    الإجراءات التدخلية التي تستهدف زيادة الاشتراك في التعليم الابتدائي تحظى أيضا بمساندة واسعة النطاق، خاصة إذا كانت ضمن استراتيجية لتخفيض أعداد الفقراء. وتشجع هذه الإجراءات تنمية رأس المال البشري بما له من نتائج اقتصادية واجتماعية إيجابية. غير أن أثر ذلك على عمالة الأطفال يحتمل أن يتوقف على طبيعة الإجراء التدخلي. وهناك ثلاثة مناهج: جعل التعليم الأساسي إلزاميا؛ وتسهيل انتظام الأطفال في العمل والدراسة معا؛ وتخفيض التكاليف التي تتحملها الأسر مقابل انتظام الأطفال في الدراسة.

    جعل التعليم الأساسي إلزاميا، وإن كان أمرا مستحسنا لأسباب أخرى، قد لا يفيد كثيرا في تخفيض عمالة الأطفال إذا كانت الضغوط التي تبقي الأطفال خارج المدارس قوية بدرجة كافية، وكان تطبيق القانون ضعيفا. وقد يؤدي التطبيق القوي إلى تخفيض عمالة الأطفال ولكنه يعرض أيضا للخطر رفاهة الأسر الأكثر فقرا التي تعتمد بشدة على هذا المصدر للدخل. ويعتبر التعليم الإلزامي وسيلة دفاعية هامة ضد استعباد الأطفال وضد أكثر أشكال عمالة الأطفال استغلالا، حيث يجب الإفراج عن التلاميذ للانتظام في الدراسة، ولكنه ينطوي أيضا على خطر تحميل الأطفال الذين يعملون في غير ساعات الدراسة أكثر من طاقتهم.

    وتسهيل انتظام الأطفال في العمل والدراسة معا خيار مستحسن ويبدو ملائما بشكل خاص في المناطق الريفية إذا أمكن تحديد مواعيد الدراسة بحيث لا تتعارض مع ذروة الموسم الزراعي. وقد طبق هذا المبدأ بنجاح في ولاية كيرالا (الهندية) وفي فييتنام. غير أن ذلك يمكن أن يجعل السنة الدراسية أقصر من اللازم – على سبيل المثال، إغلاق المدارس أكثر من 200 يوم في السنة في كيرالا. والبديل عن ذلك في المناطق الريفية والحضرية هو تنظيم فصول مسائية، على الرغم من صعوبة توجيه هذه الفصول نحو الأطفال العاملين وحدهم.

    يمثل تخفيض تكاليف التعليم خيارا آخر لأن ذلك يعطي حافزا للأسر لتحويل المعروض من عمالة الأطفال نحو التعليم. وقد يتخذ هذا شكل تقديم إعانات تعليمية كالمنح الدراسية وتوفير المستلزمات التعليمية وخطط التغذية المدرسية وتوفير مدارس حضانة حتى لا تضطر البنات، على سبيل المثال، إلى رعاية إخوانهن الأصغر سنا. وتشمل المشاكل العملية الخاصة بهذا النهج التكاليف والاستمرارية. وهناك أيضا اتجاه إلى حدوث أثر فقط على الأسر التي تفكر بالفعل في إرسال أطفالها إلى المدارس بينما لا يغير هذا النهج شيئا من سلوك الأسر الأخرى.

    تقديم خدمات مساندة للأطفال العاملين

    سعت معظم هذه المبادرات إلى مساعدة الأطفال الذين يعملون في القطاع الحضري غير الرسمي، على الرغم من أنه كانت هناك أيضا مبادرات في المناطق الريفية وبالنسبة للأطفال الذين يعملون خدما. وتشمل المشروعات في المناطق الحضرية خطط التغذية، وتوفير مأوى ليلي، وتنفيذ برامج لمحو الأمية، وتنفيذ برامج أخرى. كما تسعى بعض المشروعات إلى مساعدة أسر الأطفال العاملين. ومع أن هذه المشروعات تتيح مجالا لتحسين حياة الأطفال العاملين، فإنها تركز عادة على أولئك الذين يعملون بصورة واضحة في الشوارع وتركز أكثر من اللازم على برامج التغذية.

    زيادة الوعي الشعبي

    يغطي هذا نطاقا عريضا من الأنشطة التي تشمل: تحسين معرفة الأطفال بأخطار العمل؛ وزيادة وعي أولياء الأمور بالخسارة في رأس المال البشري التي قد ترتبط بعمالة الأطفال؛ وتغيير محور تركيز واضعي السياسات. والأرجح أن زيادة الوعي تؤدي إلى التعاون بين المجتمعات المحلية والمنظمات غير الحكومية والحكومات لفرض ضغوط على أرباب العمل. وعلى الرغم من وجود اتفاق واسع النطاق مع هذا النهج، فمن الأهمية بمكان أن يكون جزءا من استراتيجية أوسع نطاقا. ذلك أن فرض ضغوط على أرباب العمل لن يكفي وحده لحل المشكلة ما لم تخلق مصادر بديلة للدخل بالنسبة للأسر المتأثرة. وبالمثل، يمكن أن تؤدي زيادة الوعي في البلدان المتقدمة بمشاكل عمالة الأطفال في العالم الثالث إلى المطالبة باتخاذ إجراءات غير ملائمة ضد البلدان التي تمثل فيها عمالة الأطفال مشكلة خطيرة دون منح اهتمام كاف لعواقب ذلك بالنسبة للأطفال العاملين أنفسهم.

    التشريع والتنظيم

    كما نوهنا آنفا، لدى معظم البلدان تشريعات ولوائح منظمة لعمالة الأطفال، ولكن كثيرا ما يكون تطبيقها ضعيفا. وهناك إدراك متزايد بأن التشدد في التطبيق العام، في ظروف كثير من البلدان النامية، قد يلحق الضرر بمن يستهدف التطبيق حمايتهم عن طريق تخفيض دخول الأسر الفقيرة وإجبار الأطفال العاملين على الدخول في أشكال العمالة المستترة الأشد خطرا. وإذا كانت رواتب المفتشين العماليين منخفضة، فإن احتمال الرشوة وتطبيق التشريعات على أساس تقديري قد يصبحان خطرا حقيقيا. كما أن التشريعات تعمل على أفضل نحو إذا كانت تتفق مع اتجاه مستمر. ففي أوروبا، بدأت عمالة الأطفال في المصانع تنخفض حين وجد أرباب العمل أن من مصلحتهم التحول إلى البالغين قبل حوالي 50 عاما من إدخال التشريعات ذات الصلة.

    والبديل عن ذلك هو تركيز التطبيق فقط على أشد الجوانب غير المقبولة في المشكلة، مثل عمل الأطفال في الظروف الخطرة، ودعارة الأطفال، والعمالة الاستعبادية (بعقود الإذعان). ويتطلب هذا زيادة إحساس المفتشين ورجال الشرطة بطبيعة عمل الأطفال والاستعداد لمقاضاة أرباب العمل المخالفين. وتنوي منظمة العمل الدولية أن تستهدف اتفاقيتها التالية القضاء على أشكال عمالة الأطفال الأكثر ضررا وتشجيع اتباع نهج أكثر اعتمادا على الأساس التقديري نحو تطبيق التشريعات واللوائح التنظيمية.

    تشجيع القضاء على عمالة الأطفال من خلال الوسائل غير التنظيمية

    مع استبعاد الإجراءات التنظيمية، فإن الآلية الرئيسية المقترحة للقضاء على عمالة الأطفال هي من خلال الإجراءات ذات الصلة بالتجارة مثل العقوبات التجارية، والمقاطعة من جانب المستهلكين، والأحكام الاجتماعية (ربط المعايير العمالية بتحرير التجارة)، وخطط الاعتماد أو التوسيم (سرد المكونات). ويعاني هذا النهج من عدد من المشاكل. أولا، إذا كانت الصادرات التي تنتج في القطاع الرسمي هي أشد المنتجات تضررا من الإجراءات التجارية، وهو ما يحدث عادة، فسيكون أثر ذلك هو إجبار العاملين الأطفال على دخول القطاع غير الرسمي حيث ظروف العمل أسوأ حالا. ثانيا، الأرجح أن البلدان الأصغر حجما هي التي ستكون مستهدفة، نظرا للقلق الدولي بشأن الآثار العالمية للعقوبات على البلدان الكبيرة. ثالثا، قد لا يكون فرض العقوبات أكثر من مجرد غطاء لمن يرغبون في فرض إجراءات الحماية التجارية في البلدان المتقدمة وقد ينفذ بطريقة تقديرية لا علاقة لها بعمالة الأطفال. رابعا، استخدام عمالة الأطفال في البلدان التي تكون طرفا في الأحكام الاجتماعية أو خطط التوسيم قد لا يكون قابلا للرصد، مما يجعل هذه الإجراءات عديمة الفائدة.

    وتشمل الإجراءات الأخرى التي تستهدف القضاء المباشر على عمالة الأطفال قيام المنظمات غير الحكومية بإنقاذ الأطفال الذين يكونون في أسوأ الظروف وإنشاء معسكرات تحفيز يترك في إطارها الأطفال العمل وينتظمون في مرافق تعليم غير رسمي وترفيه على أساس الإقامة لفترة من الزمن. ومع أن هذه مشروعات نبيلة المقصد، فمن الأهمية بمكان أن تقترن بخطط لتوفير مصادر دخل بديلة للأطفال وأسرهم.

    http://www1.worldbank.org/sp/childlabor/documents/child%20labor.doc
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 05:27 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: عمـالة (تشغيل) الأطفــال: قضــايا واتجـاهات بالنسـبة للبنـك الدولي-3

    ثالثا – دور البنك الدولي

    هناك عدة وسائل يمكن بها للبنك المساعدة وربما الإسراع في تخفيض عمالة الأطفال، بما في ذلك استخدام الأنشطة الإقراضية وغير الإقراضية ومن خلال إدخال تعديلات على بعض الممارسات المتعلقة بالعمليات. وستعالج هذه الوسائل في إطار استراتيجية المساعدات القطرية (CAS)في البلدان التي تمثل فيها عمالة الأطفال المسيئة مشكلة كبيرة. ويمكن للبنك المساعدة عن طريق زيادة إبراز انشغاله في الحوار مع الحكومات، ولفت انتباه خاص إلى وسائل تخفيف حدة الأوضاع التي تسمح بعمالة الأطفال أو تشجع عليها وكذلك تشجيع تطبيق التشريعات ضد أسوأ ممارسات عمالة الأطفال. ونظرا لأن الفقر يعتبر سببا رئيسيا في عمالة الأطفال، يسهم استمرار تركيز البنك على تخفيض أعداد الفقراء في خلق الأوضاع المخففة للضغوط التي تؤدي إلى عمالة الأطفال. وفي الوقت نفسه، فإن مساعدة الأطفال الذين يزاولون أنشطة عمل ضارة يعتبر، في حد ذاته، خطوة أخرى مفيدة نحو مساعدة الفقراء. كما أن كثيرا من جهود البنك في مجالات التعليم والصحة والسكان تساعد بشكل مباشر على تخفيض معدل انتشار عمالة الأطفال وآثارها الضارة؛ بينما أنشطة مثل مبادرة البنك الخاصة بالأطفال، التي ترصد حاليا الأنشطة المتعلقة بالأطفال في مجالي الصحة والتعليم، يمكن تعزيزها بتوسيع نطاقها لتغطي القضايا المتعلقة بعمالة الأطفال. ويعتبر قيام البنك بزيادة وعي موظفيه بحجم المشكلة ووسائل مكافحة عمالة الأطفال أمرا بالغ الأهمية لجهود البنك في هذا المجال. وتنفذ حاليا أو يجري إعداد عدة مبادرات لمعالجة مشاكل عمالة الأطفال.

    المبادرات ذات الصلة بالإقراض

    يمكن إعادة تركيز برامج الإقراض في البلدان المتأثرة بالمشكلة بحيث يكون لها أثر أكبر على تخفيض معدل انتشار عمالة الأطفال الضارة. وهذا الأمر هام للغاية في البلدان التي سيستغرق فيها تحقيق هدف التعليم الابتدائي الشامل سنوات عديدة. وتشمل إعادة التركيز إعادة تصميم الأنشطة الإقراضية التقليدية وكذلك المشروعات أو مكونات المشروعات الجديدة التي تستهدف على وجه التحديد تخفيض الحوافز الدافعة لعمالة الأطفال الضارة. ويجري حاليا توسيع نطاق مشروعات التعليم الابتدائي في المناطق المحلية في الهند لتستهدف الأطفال العاملين (أنظر الإطار 1).

    ويجري منح تركيز أكبر لقضايا عمالة الأطفال في أنشطة الإقراض التقليدية ذات الصلة. فعلى سبيل المثال، في المشروعات التعليمية، تساعد زيادة المرونة في المدارس ( مثل الفترة الليلية الثالثة التي أدخلت في مدارس بيرو أو ساعات الدراسة التي تتفاوت حسب الموسم في المناطق الزراعية مثلما يحدث في كولومبيا) على منع ضياع فرصة التعليم على الأطفال نظرا لعدم التأثير على عملهم طوال الوقت. ومثل هذه الإجراءات تزيد معدل القيد في المدارس ولكنها تخفض أيضا عمالة الأطفال بقدر ما تتيح للأطفال البقاء على اتصال بالمدرسة وتمنع تحولهم إلى متسربين كاملين وأعضاء كاملين (كثيرا ما يكونون غير مستخدمين بكامل طاقتهم) في قوة العمل. وتؤدي مشروعات تنمية الطفولة المتكاملة في الهند إلى تعزيز التعليم السابق للانتظام الرسمي في المدارس بهدف زيادة احتمال استمرار انتظام الأطفال في المدارس، ويجري توسيع مشروع متابعة لتنمية المرأة والطفل ليشمل إجراءات لمعالجة مشكلة عمالة الأطفال (أنظر الإطار 1). وفي المشروعات القادمة، يجري بحث إدراج مكونات لمساعدة الأسر التي لديها أطفال عاملون ولتحديد وسائل لتخفيض عمالة الأطفال الضارة بصورة مباشرة.

    الأنشطة غير الإقراضية

    هناك أيضا عدد من المجالات التي يمكن فيها للبنك زيادة اهتمامه بعمالة الأطفال في أنشطته غير الإقراضية، خاصة في البلدان التي تعتبر فيها عمالة الأطفال مشكلة خطيرة، حيث تشكل على سبيل المثال نسبة كبيرة من مجموع المعروض من العمالة أو تمثل نسبة كبيرة من مجموع الأطفال.

    وسيوضع قدر أكبر من التركيز على قضايا عمالة الأطفال في حوار البنك، لمساعدة الحكومات على استطلاع مدلولاتها الاقتصادية والاجتماعية. وسيستهدف الحوار زيادة الوعي لدى المسؤولين الحكوميين والسياسيين وغيرهم من العناصر الفاعلة الهامة الأخرى بشأن عمالة الأطفال الخطرة والمسيئة. ولهذا الأمر أهميته نظرا لأن فعالية الإجراءات التدخلية تتوقف في نهاية المطاف على وجود تحالف اجتماعي مضاد لعمالة الأطفال الضارة. وقد شكل مكتب منطقة جنوب آسيا (SAS) مجموعة استشارية غير رسمية معنية بعمالة الأطفال، تجمع بين موظفين من البنك ومنظمات غير حكومية وجهات أخرى، وأقامت شراكة مع منظمة اليونيسيف بشأن هذه القضية.

    ولا يمكن أن تنجح البرامج التي تستهدف تحسين رفاهة الأطفال العاملين إلا إذا استندت إلى معارف دقيقة نسبيا عن حجم عمالة الأطفال وطبيعتها وآثارها، وعن احتياجات المجموعة المستهدفة (الأطفال أنفسهم وأسرهم) والقيود المفروضة عليها والفرص المتاحة لها. وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون المعلومات غير رسمية إلى حد ما، على سبيل المثال يمكن أن يعمل المدرسون بمثابة "مراقبين" لعمالة الأطفال إذا أمكنهم الإبلاغ عن التغيب. وبوسع البنك تقديم المشورة والمساندة للبلدان لإنشاء وتحسين قواعد معلوماتها الخاصة بعمالة الأطفال.

    كما يمكن أن يساعد البنك بعرض القيام بعمل اقتصادي وقطاعي (ESW)، وحيثما كان ذلك ملائما تشجيع إجراء بحوث لتحديد الخيارات المتاحة لتخفيض الجوانب الضارة في عمالة الأطفال. وهناك حاجة كبيرة إلى إجراء تحليلات متعمقة بشأن هذه القضية، والبنك في وضع جيد يمكنه من تقديم إسهام هام. ويجري حاليا استطلاع الخيارات المتاحة لتوسيع نطاق عمل البنك في هذا المجال بالتعاون مع المنظمات ذات الصلة مثل منظمة العمل الدولية ومنظمة اليونيسيف والمنظمات غير الحكومية المطلعة على المشكلة.




    الإطار 1- المبادرات المتعلقة بعمالة الأطفال في المشروعات المنفذة في الهند

    مشروعات التعليم الابتدائي في المناطق المحلية: تساند هذه المشروعات تنمية وتطوير المدارس الابتدائية عن طريق بناء القدرات الإدارية والمهنية على المستوى الوطني ومستوى الولايات والمناطق المحلية. وهي موجهة بالفعل نحو الأطفال المحرومين، بمن فيهم البنات والطلبة من أبناء الطبقات الدنيا وقبائل الرحل الدنيا، وقد أصرت الحكومة في الآونة الأخيرة توجيهاتها إلى مديري البرنامج بجعل الأطفال العاملين مجموعة مستهدفة إضافية. وبالإضافة إلى ذلك، يستطلع مكتب منطقة جنوب آسيا التابع للبنك الدولي مع الحكومة الخطوات المحددة التي يمكن للمشروعات اتخاذها لإخراج الأطفال من مجال العمل وإدخالهم المدارس مع مراعاة الحاجة إلى مساعدة الأسر على زيادة دخولها لتعويض خسارة الأجور التي يكسبها الأطفال.

    خطة تنمية الطفولة المتكاملة: تستهدف المشروعات الثلاثة لتنمية الطفولة المبكرة تحسين الحالة الغذائية والصحية للأطفال ويمكن أن تعالج الشواغل المتعلقة بعمالة الأطفال عن طريق تقوية العمل التعليمي السابق للانتظام الرسمي في الدراسة وتحسين فرص انتظام المشتركين في الخطة في المدارس الابتدائية. وسبني مشروع لتنمية المرأة والطفل فوق إنجازات مشروعات خطة تنمية الطفولة المتكاملة وسيحدد في مرحلة إعداده الإجراءات التي يمكن اتخاذها لمعالجة قضايا مختارة تتعلق بعمالة الأطفال.

    المشروع المقترح لمبادرات مكافحة الفقر في المناطق المحلية: بحث جزء من التحليل الذي أجري كجزء من التقييم الاجتماعي للمشروع قضايا عمالة الأطفال، ويجري استطلاع المشكلة بمزيد من التفصيل في العمل الميداني الجاري حاليا.

    مشروع تنمية الريفيات وتمكينهن من أسباب القوة: يستهدف هذا المشروع تقوية العمليات التي تشجع تنمية المرأة اقتصاديا وخلق بيئة مؤاتية للتغير الاجتماعي. ويساند أحد مكونات المشروع فرص تحقيق الدخل للفقيرات، مما سيزيد دخولهن وبالتالي يزيد من فرص ترك الأطفال العمل والانتظام في الدراسة. وسيتم استطلاع الوسائل المحددة التي يمكن بها استخدام هذا المشروع كأداة لتقديم مساعدة مباشرة لأسر الأطفال العاملين.

    في بعض الحالات، يمكن تصميم المشروعات أو مكونات المشروعات لمساعدة الأطفال العاملين عن طريق تخفيض بعض الآثار الضارة لعملهم. وتعمل مثل هذه المشروعات عن طريق تحديد مناطق أو أماكن معينة توجد فيها عمالة أطفال ثم تقديم خدمات مثل برامج التغذية التكميلية أو التعليم المستمر للأطفال المتأثرين وإتاحة فرص أكبر لأولياء أمورهم لتحقيق الدخل. ويستخدم هذا النهج في الواقع وجود عمالة الأطفال كأداة توجيهية لتخفيف حدة الفقر ويستهدف زيادة الفرص المتاحة للشباب المتأثرين لحين تحسن الأوضاع التي تؤدي إلى عمالة الأطفال. غير أن هناك بعض الصعاب. أولا، توفير هذه التسهيلات يحتمل أن يزيد المعروض من عمالة الأطفال لأن هذه الحوافز تغري بعمالة الأطفال. ثانيا، ما لم تعالج مثل هذه المشروعات أو المكونات بعناية، فإنها يمكن أن تنتهك القوانين السارية المتعلقة بعمالة الأطفال في بلدان كثيرة، إذا قدمت تسهيلات في الأماكن التي يعمل فيها الأطفال. وفي بعض الحالات، يمكن توجيه مزايا الأطفال العاملين من خلال وسطاء، مثل المنظمات غير الحكومية المحلية، والخدمات التي تقدم في أماكن أخرى غير أماكن العمل. وقد اتخذ البنك بالفعل الخطوات الأولى في هذا الاتجاه في مشروع للتنمية الحضرية في البرازيل يساند برنامجا للولايات لتوفير التدريب للأطفال من أبناء الأسر المنخفضة الدخل، الذين يسعى كثيرون منهم للعمل في اقتصاد القطاع غير الرسمي بمثابة "أطفال شوارع."

    ويجري بحث مشروعات تجريبية أخرى في عدة بلدان لديها نسبة عالية من عمالة الأطفال. وقد اتفق البنك ومنظمة العمل الدولية على التعاون الوثيق في تصميم مثل هذه المشروعات. وهذه الإجراءات التدخلية الإقراضية متسقة مع هدف تخفيف حدة الفقر، ويجب اختبار مناهج جديدة، مع موازنة الحاجة الملحة إلى تخفيض عمالة الأطفال مقابل الصعاب القانونية والعملية المرتبطة بتصميم إجراءات تدخلية فعالة. ومن بين الأدوات الهامة الإدراج الأكثر صراحة للشواغل المتعلقة بعمالة الأطفال في التقييمات الاجتماعية للمشروعات حيثما يحتمل أن تكون ذات صلة.



    وفي البلدان التي تعتبر فيها عمالة الأطفال مشكلة، ستدرج أيضا على وجه التحديد مناقشة للقضايا ذات الصلة في استراتيجية المساعدات القطرية وفي وثائق إطار السياسات (PFP). وقد حددت شبكة التنمية البشرية (HD) التابعة للبنك عمالة الأطفال كأحد الموضوعات التي ستحظى باهتمام خاص في استعراضات استراتيجية المساعدات القطرية. وحيثما يتفق على ذلك مع الحكومة، يمكن أن يساعد البنك في تصميم استراتيجية تحقق تكامل إجراءات تثبط عمالة الأطفال الضارة مع إجراءات تدخلية إضافية أخرى، مثل المبادرات في مجالات التعليم والصحة وتنظيم الأسرة والتشريعات العمالية وتطبيقها، وكذلك مع سياسات أخرى تستهدف تخفيض أعداد الفقراء، مثل برامج خلق فرص العمل وتحقيق الدخل.

    كما أن إقامة شراكات أوسع مع المنظمات الدولية المعنية الأخرى يمكن أن تكون عاملا مساعدا. ومن شأن هذا زيادة نطاق معرفة البنك ورفع درجة الوعي الشعبي. وهناك بالفعل قدر كبير من التعاون والعمل المشترك مع منظمة العمل الدولية، وقد أعربت هذه المنظمة عن اهتمامها بالعمل مع البنك بشأن عمالة الأطفال الضارة وغيرها من المعايير العمالية. وتستطلع المؤسستان حاليا الإمكانيات المتاحة. كما أن هناك فرصا للعمل مع منظمات دولية أخرى مثل منظمة اليونيسيف وكذلك دعوات للتعاون من المنظمات غير الحكومية المعنية مثل منظمة "الأطفال المنسيون". ويزيد البنك درجة اشتراكه في المؤتمرات التي تعالج هذه المشكلة – وكان أحدث مثال مؤتمر عمالة الأطفال الذي عقد في أمستردام – ليلعب دورا في صياغة الاتفاق المتنامي في الرأي على السياسات الخاصة بعمالة الأطفال.

    كما أن الشراكات مع المنظمات غير الحكومية قد تحقق مكاسب للبنك في البلدان المقترضة منه. فإلى جانب إمكانية الحصول على ملاحظات غير رسمية على ممارسات عمالة الأطفال بشكل عام، فإن ذلك يمكن أيضا أن يوفر إشارات تحذيرية باحتمال تشغيل الأطفال في مشروعات يمولها البنك. وفي الوقت الحالي، يمكن أن تستخدم مثل هذه المعلومات، سواء أكانت حقيقية أم كاذبة، كوسيلة للتشهير بالبنك. وفي إطار أكثر تعاونا، يمكن للبنك أن يستخدمها للتصرف قبل أن تنشأ مشاكل.


    وستكون زيادة وعي وحساسية موظفي البنك شرطا مسبقا جوهريا لتنفيذ هذه المبادرات. ويتحقق هذا من خلال عقد ندوات وحلقات عمل، الخ. فقد عقد مكتب منطقة أفريقيا التابع للبنك ندوة عن عمالة الأطفال في مايو 1997، ويخطط مكتب منطقة جنوب آسيا لعقد ندوة مماثلة. وقد شمل أسبوع التنمية البشرية، الذي نظم في شهر مارس وحضره ممثلون من 29 مؤسسة شريكة، مكونا متعلقا بقضايا عمالة الأطفال. وهذه الأنشطة تطلع الموظفين على الحقائق والبحوث الرئيسية بشأن عمالة الأطفال وتحفز على مناقشة المناهج التي يمكن أن يتبعها البنك. ويفترض أن تزيد درجة الوعي تلقائيا إذا تحقق قدر أكبر من التركيز على عمالة الأطفال في العمل الاقتصادي والقطاعي (ESW) ووثائق البنك الأخرى. وقد تصدر الطريق العمل الذي تم في تايلند (أنظر الإطار 2) وكوت ديفوار وغانا. ومن المزمع القيام بمزيد من العمل بالتعاون مع منظمة اليونيسيف كأساس لتنفيذ مشروع في اليمن.


    الإطار 2- حالة تايلند

    عولجت قضايا عمالة الأطفال صراحة في تقرير أصدره البنك الدولي في الآونة الأخيرة عن تايلند. وقد نوه التقرير إلى الهبوط السريع الذي طرأ على عمالة الأطفال في الآونة الأخيرة، حيث انخفض إلى النصف تقريبا في النصف الأول من التسعينيات معدل اشتراك الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة عشرة والرابعة عشرة في قوة العمل. وعزي هذا الهبوط إلى انخفاض في أعداد الفقراء ذي صلة بالنمو السريع، والتوسع في التعليم العام، ونضج سياسات تنظيم الأسرة الناجحة التي خفضت معدل الخصوبة من 6 أطفال إلى أكثر قليلا من طفلين لكل امرأة في الأعوام الثلاثين الماضية.

    غير أن التقرير أشار إلى أن عمالة الأطفال لا تزال كبيرة وأن أكثر من 6ر1 مليون طفل دون سن الخامسة عشرة غير منتظمين في الدراسة. ومعظم هؤلاء ينتمون إلى أسر فقيرة. ويعمل كثيرون منهم في ظل ظروف قاسية تؤثر سلبا على نموهم العقلي والجسماني ويمكن أن تجعلهم أسرى الفقر إلى الأبد، مما يديم هذه الحلقة المفرغة. والواقع أنه على الرغم من نمو الاقتصاد التايلندي، فإن معدلات بطالة الأميين ومن يقل تعليمهم عن المرحلة الابتدائية زادت بمرور الزمن، مع أن المعدلات المقابلة هبطت بالنسبة لكافة الفئات التعليمية الأخرى.

    وأوصى التقرير بضرورة استمرار السياسات المحبذة للنمو وتقديم مساندة عامة إضافية للتعليم الأساسي على المستوى الكلي. كما أكد أن السياسات العمالية الموجهة ستفيد بالنسبة لتحسين أوضاع العمل بالنسبة للأطفال وأنه ينبغي أن يطبق بقوة حظر عمالة الأطفال الضارة. ولا يعتبر أي من هاتين التوصيتين أمرا مثيرا للدهشة أو فريدا في تايلند. غير أنه حيثما استخدم التقرير تحليل التكاليف/المنافع، برزت عدة توصيات محددة.

    وقد أكد التقرير، باستخدام بيانات المسح والتحليل الاقتصادي الرياضي، أن التسرب من المدارس في سن مبكرة (أدني من 12 سنة) ليس مرادفا لعمالة الأطفال. فالأطفال يسحبون من المدارس بسبب التكاليف المباشرة للتعليم أكثر مما يسحبون بسبب الحاجة إلى العمل. أما في الأعمار الأكبر (12 إلى 15 سنة) فإن الحاجة إلى الدخل، أي الفرصة البديلة للعمل، تصبح أكثر أهمية. واستنادا إلى هذه الآثار المرتبطة ب "الدخل" و "الأسعار"، بحث التقرير ما إذا كان هناك إخفاق في السوق – بمعنى أن اعتبارات التكاليف/المنافع الخاصة أدت إلى خروج الأطفال من المدارس قبل الأوان. وأشارت النتائج إلى أن الوضع كان كذلك بالفعل، وأثبت التحليل الإضافي مدى إمكانية إصلاح إخفاق السوق باستخدام الدعم أو المنح الدراسية الموجهة للأسر الفقيرة في المناطق الحضرية أو في المناطق التي كان فيها القيد في المدارس منخفضا بشكل خاص وعمالة الأطفال منتشرة بشكل خاص.

    المصدر: البنك الدولي 1996 وتساناتوس 1996.

    تغيير الممارسات المتعلقة بالعمليات

    أثارت جماعات خارج البنك إمكانية استخدام البنك الاشتراطات الإقراضية للضغط على الحكومات لعمل المزيد للحد من عمالة الأطفال من خلال تشديد التشريعات وتشديد إجراءات تطبيقها، أو اتباع وسائل أخرى.

    ويجب معالجة القضايا المتعلقة بالاشتراطات في ضوء التفويض الممنوح للبنك لتشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية. إذ لا يمكن للبنك أن يتولى دور هيئة مطبقة للقوانين فيما يتعلق بمتطلبات القانون الوطني أو الدولي، التي لا علاقة لها بعملياته المحددة. ذلك أن اشتراط قيام البلدان الأعضاء فيه بشكل عام بتطبيق معايير معينة في القوانين العمالية بغض النظر عن علاقتها بعمليات البنك من شأنه أن يثير قضايا أوسع نطاقا فيما يتعلق بالتفويض الممنوح للبنك ولا يمكن أن يقتصر فقط على موضوع عمالة الأطفال. ولذلك لا يمكن للبنك أن يفرض اشتراطات في هذا المجال إلا بقدر ما يؤدي عدم الاتساق مع المعايير الخاصة بعمالة الأطفال إلى تقويض تنفيذ برامجه ومشروعاته المحددة أو تقويض هدفها الإنمائي. ومن شأن هذا أن يعني أن نصا يتعهد فيه المقترض بتطبيق قوانينه العمالية سوف يدرج في اتفاقيات القروض حيث تتوفر أسباب وجيهة للاعتقاد بأن عمالة أطفال استغلالية ذات آثار إنمائية سلبية قد تحدث. وثمة نهج آخر في المشروعات التي يعتقد أن فيها احتمالا واضحا للجوء إلى عمالة الأطفال هو تمويل تعيين هيئة تفتيشية. غير أن ذلك من شأنه أن يزيد تكاليف المشروع وقد يثير تساؤلات بشأن الاختصاص إذا لم يقم المقترض بنفسه بتعيين المفتشين.

    كما يمكن أن يقدم البنك إجراءات وقائية أخرى ضد استخدام عمالة الأطفال الضارة في المشروعات التي يمولها البنك. فعلى سبيل المثال، في مكتب منطقة جنوب آسيا، صدرت تعليمات إلى مديري المشروعات بالإبلاغ عن أي شيء يشير إلى عمالة الأطفال في مشروعات البنك أو الأنشطة المتصلة بها. وسوف تنشر شبكة التنمية البشرية الممارسات التي اعتمدتها منطقة جنوب آسيا في المناطق الأخرى، كما سترصد أنشطة مكاتب المناطق فيما يتعلق بقضايا عمالة الأطفال.


    http://www1.worldbank.org/sp/childlabor/documents/child%20labor.doc[/QUOTE]
                       Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 05:31 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: عمـالة (تشغيل) الأطفــال: قضــايا واتجـاهات بالنسـبة للبنـك الدولي-4

    رابعا – موجز

    تمثل عمالة الأطفال الضارة مشكلة خطيرة في عدد من البلدان. وهى راجعة أساسا إلى أوضاع الفقر التي تعيش فيها قطاعات كبيرة من السكان وانعدام إمكانية حصول الفقراء على تعليم ممتاز. ولدى معظم البلدان تشريعات تنظم عمالة الأطفال وهى موقعة على واحدة أو أكثر من المعاهدات الدولية المعنية بهذا الموضوع، ولكن كثيرا ما يكون التطبيق منعدما. وعلى المدى الأطول، تعتبر البرامج الرامية إلى تخفيف حدة الفقر وتحسين التعليم والخدمات البشرية ضرورية لتخفيض أشكال عمالة الأطفال الضارة، ويتسق هذا تماما مع التفويض الرئيسي الممنوح للبنك بشأن تخفيض أعداد الفقراء. غير أن تخفيض أعداد الفقراء لا يحتمل أن يؤثر بدرجة هامة على عمالة الأطفال إلا على المدى الطويل. وتعني الحقائق البسيطة الواضحة المتعلقة بانتشار الفقر أن عمالة الأطفال ستظل شائعة في بلدان كثيرة لفترة طويلة من الزمن.

    وقد حدد البنك عددا من المبادرات التي يمكن من خلالها دمج إجراءات لتخفيض ممارسات عمالة الأطفال الضارة في أنشطة البنك، وغالبا ما يكون ذلك مع شركاء آخرين. كما يدرك البنك أهمية إدراج المزيد عن هذا الموضوع في برامجه التدريبية لزيادة حساسية موظفيه إزاء هذه الشواغل حتى يمكنهم تحسين إدراج أنشطة تخفيض عمالة الأطفال في عملهم. وستدرج شبكة التنمية البشرية مشاكل عمالة الأطفال في برنامج عملها، وستعالج القضية في استعراضات استراتيجية المساعدات القطرية حيثما كان ذلك ملائما. وسيتم إبراز مكونات المشروعات التي تعالج قضايا عمالة الأطفال في وثائق التقييم المسبق للمشروعات وفي الوثائق التي تعرض على مجلس المديرين التنفيذيين.

    المراجع

    Canagarajah, R.S., and H. Columbe. 1997. "Child Labor in Ghana." Africa Technical Family: Human Development 3. World Bank, Washington, D.C.

    Grootaert, Christiaan. 1997. "Child Labor in Côte d'Ivoire: Incidents and Approaches." Social Policy and Resettlement Division, Environment Dept. World Bank, Washington, D.C.

    Grootaert, Christiaan, and Ravi Kanbur. "Child Labor: A Review." World Bank Policy Research Working Paper 1454. Washington, D.C.

    International Labor Office 1996a. "Child Labour: Targeting the Intolerable." International Labor Conference. 86th Session 1996. Geneva.

    ________. 1996b. Child Labour: What is to be Done? Geneva.

    Melchior, Arne. 1996. "Child Labour and Trade Policy." In Grimsrud, B. and A. Melchior, eds. Child Labour and International Trade Policy. Oslo: Institute for Applied Social Science and Norwegian Institute of International Affairs.

    Save the Children. 1996. Small Hands: Children in the Working World. London.

    Shihata, Ibrahim. 1996. "The World Bank's Protection and Promotion of Children's Rights." International Journal of Children's Rights. vol. 4. pp. 383-405.

    Siddiqi, Faraaz, and Harry Patrinos. 1995. "Child Labor: Issues, Causes and Interventions." Human Resources Development Working Paper No. 56. World Bank, Washington, D.C.

    Tzannatos, Zafiris. 1996. "Child Labor and School Enrollment in Thailand in the 1990s." Social Protection, Human Development Network. World Bank, Washington, D.C.

    UNICEF. 1993. The Progress of Nations. Geneva.

    WHO. 1987. Children at Work: Special Health Risks. Geneva.

    World Bank. 1995. World Development Report 1995. Workers in an Integrating World. New York: Oxford University Press.

    World Bank. 1996. "Thailand: Growth, Poverty and Income Distribution: An Economic Report". East Asia and Pacific Region, Report No. 15689-TH. Washington, D.C.

    World Bank. 1997. "Social Development and Results on the Ground." Task Force Report. Washington, D.C.

    http://www1.worldbank.org/sp/childlabor/documents/child%20labor.doc[/QUOTE]
                       Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 08:10 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

16-11-2007, 04:24 PM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    "حضرنا ولم نجدكم"
    التوفيع:
    أطفال السودان.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2007, 01:27 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: المشروع العربي للحد من ظاهرة أطفال الشوارع

    " أطفال الشوارع " اصطلاح بات معروفاً في أدبيات التنمية البشرية ، وهو من أهم القضايا وأخطرها لتداخل أبعادها الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية، ولتزايدها باطراد واستفحالها في بلدان نامية ومتقدمة ، ولذلك فهي مشكلة عالمية تطورت إلى ظاهرة تفرض نفسها وتستقطب اهتمام المعنيين بالتنمية البشرية وحقوق الإنسان . فمرحلة الطفولة تتصف بحساسية شديدة كونها المرحلة التي تتأسس عليها حياة الإنسان ، ولذلك فهي تتطلب الرعاية والحماية من خلال توفير عوامل وبيئات التنشئة المتوازنة ، ففي هذه المرحلة يتشرب الطفل القيم والسلوكيات وتتشكل رؤيته لمحيطه من أسرة ومجتمع ، ومن هنا فإن حدوث أي خلل يدفع بالطفل إلى الشارع معناه أن حياته أصبحت مهددة ، حاضراً ومستقبلاً . من هم أطفال الشوارع؟ طفل الشارع ، وفق التعريف الذي توصلت إليه الأمم المتحدة عام 1986 هو "أي طفل ذكرا كان أو أنثى، اتخذ من الشارع ( بما يشمل عليه المفهوم من أماكن مهجورة ..الخ ) محلا للحياة والإقامة دون رعاية أو حماية أو إشراف من جانب أشخاص راشدين مسئولين ". وهنالك تعريف أكثر قدرة على تفسير المشكلة والدفع إلى إيجاد حلول جذرية لها ، وهو أن: " طفل الشارع هو ذلك الطفل الذي عجزت أسرته عن إشباع حاجاته الأساسية الجسمية والنفسية والثقافية كنتاج لواقع اجتماعي اقتصادي تعايشه الأسرة، في إطار نظام اجتماعي أشمل، دفع بالطفل دون اختيار حقيقي منه إلى الشارع، يمارس فيه أنواعاً من النشاطات لإشباع حاجاته، من أجل البقاء، مما يعرضه للخطر وللاستغلال والحرمان من ممارسة حقوقه المجتمعية و قد يعرضه للمساءلة القانونية بهدف حفظ النظام العام". ويذهب بعض العاملين في حقل رعاية الطفولة إلى التمييز بين فئتين من أطفال الشوارع: • الأطفال الذين يعيشون في الشارع Children living on the street أي الذين يتصف وجودهم في الشارع بالاستمرارية. • الأطفال الذين يعيشون على الشارع Children living off the street ، الذين يمارسون مهناً هامشية في الشارع ولكنهم في الوقت نفسه على اتصال بأسرهم ويقضون جزءاً من اليوم في سكن يجمعهم مع الأسرة . نشأة الظاهرة و تطورها؟ تعود الظاهرة في نشوئها وتطوراتها وتفاقمها إلى العديد من المشكلات والأسباب الاقتصادية والسياسية والأسرية والبيئية ، التي يتشكل في إطارها المناخ العام لبروز الظاهرة ونموها . وفي الوطن العربي، ساعدت التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتلاحقة خاصة خلال العقد الأخير من القرن العشرين على نمو الظاهرة ، وتمثلت هذه العوامل ( مع تفاوت درجاتها وأسبابها وحجمها من دولة عربية إلى أخرى). فالزيادة السكانية في عدد من الدول العربية، وازدياد معدلات الهجرة من الريف إلى المـدن الكبرى والعواصم ، والصراعات الداخلية والنزاعات المسلحة ، وظروف الاحتلال، و مشكلات التفكك الأسري ، وارتفاع معدلات الفقر ، والتسرب من التعليم ، بالإضافة إلى الكوارث الطبيعية . وقد كشفت البحوث التي أجريت على أطفال الشوارع أنهم جميعا من منخفضي التعليم وكذلك والديهم وأسرهم المباشرة. ويعد قرار عدم إلحاق الأطفال عموماً بالتعليم الأساسي أو تسربهم منه قراراً أسرياً في المقام الأول، حيث أن الأوضاع التعليمية لأطفال الشوارع تتوقف على الظروف الاقتصادية لأسرهم، وعلى توجهات أفراد الأسرة الكبار نحو التعليم أكثر مما تتوقف على رغبة الأطفال أنفسهم في التعليم . ورغم أن الفقر من الأسباب الرئيسة للتسرب من التعليم فإن نظام التعليم القائم والمتاح حالياً في كثير من البلاد العربية يعانى من أوجه قصور عديدة تساهم في ارتفاع نسبة التسرب ومنها؛ ارتفاع تكاليف الدراسة،عدم تلاؤم المنهج مع احتياجات الطفل والأسرة وسوق العمل، عدم وجود مشرفين اجتماعيين في المدارس لحل المشكلات التي تواجه التلاميذ بأسلوب يختلف عن الشدة التي يمارسها بعض المعلمين، بالإضافة إلى تدنى كفاءة المعلمين وميلهم إلى استخدام أسلوب التلقين، واستخدام أساليب عنيفة في العقاب. انتشار الظاهرة وحجمها عالمياً : لا توجد إحصاءات دقيقة عن حجم ظاهرة أطفال الشوارع ، وتضارب البيانات والإحصاءات مرده إلى تداخل المفاهيم والتعريفات حول من هو طفل الشارع . فهنالك تقديرات تشير وجود ما يزيد عن 100 - 130 مليون طفل شارع في العالم ، وقدرت منظمة ChildHope الدولية عام 1991 وجود ا يزيد على 100 مليون طفل شارع ، منهم 40 مليون في أمريكا اللاتينية وأمريكا الوسطى ، 25 ـ 30 مليون في آسيا ، 10 ملايين في أفريقيا ، 20 ـ 25 مليون في أنحاء متفرقة من العالم . عربياً : يقدر عدد أطفال الشوارع في الوطن العربي بـ ( 7 – 10 ) مليون طفل ، وتوضح الكثير من المؤشرات والدلائل أن الظاهرة آخذة في الازدياد والتفاقم. وبالاستناد إلى إحصاءات تقديرية أجرتها عدد من الدول العربية التي اعترفت بوجود الظاهرة استشعرت خطورة الظاهرة يعيش في المغرب 234 ألف طفل شارع ، وفي مصر نحو 93 ألف ، وفي السودان 37 ألف ، في اليمن 7 آلاف ، وفي لبنان نحو 3500 . ومع قصور الإحصاءات وعدم دقتها تشير الدراسات الاجتماعية ( على قلتها ) إلى تفاقم مشكلة أطفال الشوارع في الوطن العربي . مخاطر تتولد من الظاهرة نظراً لفقدان الحماية والإرشاد وغياب الرقابة الإيجابية يكون طفل الشارع معرضاً باستمرار لجملة من الأخطار والمشكلات المصاحبة لبقائه في الشارع فضلاً عما يتبع ذلك من أساليب قد يلجأ إليها الطفل للتكيف مع البيئة المحيطة والتأقلم معها من أجل البقاء . فذلك يجعل الطفل معرضاً للعديد من المشكلات والأخطار السلوكية والصحية والنفسية الناجمة عن تعرضه للعنف ، وللأمراض مثل أمراض سوء التغذية والأمراض الجلدية والجنسية ، ومضاعفات تعاطي المواد الضارة والمخدرة . مواجهة الظاهرة ومعالجتها ـ المنظور الحكومي : معظم البرامج والأساليب الحكومية للتعامل مع هذه الظاهرة مازالت تعتمد في مجملها على الحلول المؤسسية التقليدية، وذلك من منطلق تصنيف الظاهرة على أنها انحرافية، وبرغم ذلك أيضاً لا يتصف هذا التعامل بالاستمرارية ، ولا بالتصدي للعوامل الجذرية المنتجة للظاهرة والتي يعد هؤلاء الأطفال ضحية لها، وتفتقد أساليب التعامل التقليدية تبنى وتطوير البرامج التي تتوجه مباشرة إلى أطفال الشوارع لإعادة بنائهم وإدماجهم في المجتمع من ناحية، و معالجة الظروف الأسرية التي أدت بهم إلى الشارع من ناحية أخرى. ـ إسهام المجتمع المدني : في ما يختص بدور المجتمع المدني العربي في مواجهة هذه الظاهرة فإن الخدمات التي تقدمها الجمعيات الأهلية ما تزال محدودة وتغطي نسبة بسيطة للغاية من الأطفال ، وذلك نتيجة لضعف القطاع الأهلي في العالم العربي . كما أن معظم معالجات هذا القطاع تتجه إلى المنحى الرعائي ، أي التركيز على أعراض الظاهرة دون أسبابها ودون وضعها في سياقها الاجتماعي الاقتصادي. فمعالجة قضية أطفال الشوارع بعيدا عن الظروف التي قذفت بهؤلاء إلى الشارع تكون قاصرة وتشكل استجابة مؤقتة للاحتياجات البيولوجية للطفل. المشروع العربي للتصدي للظاهرة بالنظر إلى القصور الواضح في التعاطي مع الظاهرة شرع برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية ( أجفند ) في التأسيس لرؤية معمقة للتعامل معها بصورة متكاملة محورها أن التصدي لمشكلة أطفال الشوارع لا يتعلق فقط بالبعد الحقوقي والإنساني ولكنه أيضا وعلى نفس القدر يتعلق بالبعد التنموي، لأن التصدي لمشكلة أطفال الشوارع هو التصدي لمشكلات التنمية التي تتفاقم لتضع المجموعات الاجتماعية الأقل حظا في التنمية في دائرة مفرغة من الفقر والجهل ، اللذين يؤثران سلبياً على التنمية. وعليه فإن التعامل مع ظاهرة أطفال الشوارع لن تكون مؤثرة وفاعلة إذا لم تتم في إطار استراتيجية لمكافحة الفقر، لأن معالجة الظاهرة هي جزء لا يتجزأ من تحقيق التنمية المستدامة. ومن هنا تقوم قراءتنا لظاهرة أطفال الشوارع على أنها مشكلة تتطلب مواجهة قومية تقوم على الجهد الجماعي المنظم والمتكامل للمؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، و وضع الآليات التي تضمن أكبر قدر ممكن من التنسيق والفاعلية في المشاركة بين جميع الأطراف المجتمعية لتنفيذ استرايجية واضحة المعالم تضمن تغيير رؤية المجتمع السلبية والرافضة لهؤلاء الأطفال. ومن هذا المنطلق قام ( أجفند ) والمجلس العربي للطفولة والتنمية ( المؤسسة التنموية المتخصصة التي أنشأها أجفند ) عام 1999 بتبني مشروع عربي لمعالجة الظاهرة . وقد تم فتح حسابات مالية خاصة بالصرف على المشروع في الدول العربية التي تعاني من الظاهرة .وقد تلت هذه الخطوة تطورات مهمة تمثلت في :- ـ وضع وثيقة المشروع . ـ تنظيم ورشة عمل إقليمية لمناقشة وثيقة المشروع. ـ إصدار أول مجلد متكامل عن أطفال الشوارع . ـ تنظيم أول حفل خيري لصالح أطفال الشوارع ، أقيم بالقاهرة عام 2001 م. ـ إنتاج فيلم وثائقي عن المشكلة في مصر بالتعاون مع جمعية قرية الأمل التي تعد من أوائل المبادرات الأهلية لمعالجة المشكلة. وفي ضوء ما تحقق من تقدم أدى إلى وضوح الرؤية في إطار تنفيذ المشروع العربي تم في عام 2003م وضع استراتيجية عربية للتصدي للظاهرة والتنسيق مع الدول المشاركة في المشروع العربي (السودان، المغرب، اليمن، لبنان، مصر) . وفي إطار تنفيذ الاسترايجية تم في عام 2003 عقد دورة تدريبية في مجال إعداد مشاريع لأطفال الشوارع ، بالتعاون مع المكتب الإقليمي لليونيسكو ومنظمة الأسيسكو، حضرها في بيروت ممثلون عن المجالس العليا والجمعيات الأهلية النشطة في مجال أطفال الشوارع في الدول العربية . وتتوالى متابعة خطى الاستراتيجية من خلال تأهيل المتعاملين المباشرين وفي هذا السياق يجرى حاليا وضع أدلة تدريبية لمعلمي أطفال الشوارع بالتعاون مع المكتب الإقليمي لليونيسكو ، كما يجري الإعداد لدورة تدريبية تعقد في المغرب خلال نوفمبر 2004 . جائزة ( أجفند ) وأطفال الشوارع لا تتوقف جهود ( أجفند ) وإسهاماته في معالجة ظاهرة أطفال الشوارع عند الرؤية الواضحة التي قدمها عربياً ودعم خطوات المشروع العربي الذي بلوره من خلال المجلس العربي للطفولة والتنمية ، ولكن دور ( أجفند ) في هذا المجال نطاقه عالمي ، ليس فقط بالإسهام في تمويل المشروعات التي تتعامل مع الظاهرة وتقدمها منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والجمعيات الأهلية ، ولكن أيضاً من خلال جائزته العالمية ، جائزة برنامج الخليج العربي للمشروعات التنموية الرائدة ، التي تكرم أصحاب المبادرات وتشجعهم وتحض على نشر الافكار التنموية الناجحة . فرؤية ( أجفند ) أن الجائزة فضلاً عن أنها أسلوب للتكريم وللحفز والتشجيع هي وسيلة أخرى للدعم التنموي وتمويل المشروعات ، فالجائزة تساعد في توسيع المشروعات وزيادة أعداد المستفيدين. ومن منطلق هذه الرؤية منحت جائزة الفرع الثالث في العام الأول 1999م لمشروع رائد في " تأهيل أطفال الشوارع والمشردين ودمجهم في المجتمع " ، وهو مشروع " أميزاد AMIZADE “ FRICDSHIP” " ، الذي نفذه في البرازيل الدكتور دانيال ويس Daniel A. Weiss . و" أميزاد AMIZADE كلمة برتغالية تعني " الصداقة " . والمشروع مركز للتدريب المهني أقيم في مدينة سانتاريم ، لتدريب أطفال الشوارع وإكسابهم مهارات تعينهم على إيجاد عمل يؤمن لهم دخلاً ، وينتشلهم من حياة الشوارع، ويكسبهم المهارات ، ويحسن أوضاعهم المعيشية ، ويفتح أمامهم آفاقاً لمستقبل أفضل . وقد تم تنفيذ المشروع ليصبح تابعاً لمنظمة ostoral do Menol ، وهي منظمة غير حكومية تأسست عام 1987م لمحاربة مشاكل العنف وسوء استغلال أطفال الشوارع ، وقد استطاع AMIZADE بمساعدة منظمات أخرى تأسيس هذا المركز الذي يقدم خدمات لحوالي 800 طفل في العام. وانطلاقاً من النجاح الذي حققه هذا المشروع في البرازيل ، بدأت مساع لإقامة مشروع مماثل لمركز سانتاريم لتدريب أطفال الشوارع مهنياً في كل من بوليفيا واستراليا والولايات المتحدة. وهكذا يعزز أجفند جهود الحد من ظاهرة أطفال الشوارع بمساعدة أصحاب الإسهامات الرائدة في تقديم حلول للمشكلات القائمة ، ومن خلال تشجيع نقل المشروعات الرائدة الفائزة بالجائزة وتعميم أنماطها وتنفيذها في مناطق أخرى، وأيضاً باتخاذ خطوات استباقية لمواجهة العوامل التي تفاقم الظاهرة ومنها الإسهام في مكافحة إهمال الأطفال والإساءة إليهم ، وفي هذا الصدد منح أجفند جائزته ( في الفرع الثاني ) عام 2003 م لمشروع ( خط الطفل Child Line ) في الهند لتقديمه حولاً مبتكره للتعامل مع هذه الظاهرة التي تتفشى عالمياً. وفي السعودية بادر أجفند بتنظيم ندوة كبرى شاركت فيها جهات علمية وقانونية واختصاصيون في تنمية الطفولة . وقد خرجت الندوة بتوصيات تتخذ طريقها في التنفيذ لمواجهة الإساءة للأطفال .

    http://www.agfund.org/arabic/news_d.asp?id=74
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2007, 01:47 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: « أطفال الشوارع » في الخرطوم ..
    35 ألف طفل اختاروا التشرد في العاصمة السودانية بسبب الفقر والإيدز.. وأخيرا دارفور

    الخرطوم: إيميلي واكس

    مع ترديد أذان صلاة الفجر في أحياء المدينة، استيقظ أحمد عبد الرحمن، 14 سنة، من نومه وسط بقايا ورق وكرتون يستخدمها كفراش للنوم داخل واحد من مجاري تصريف المياه. قبل الانطلاق إيذانا ببداية يوم جديد تبادل احمد وخمسة من رفاقه شم قطعة مبللة بالصمغ، وهي ظاهرة واسعة الانتشار وسط الأطفال المشردين، الذين يطلق عليهم أيضا أطفال الشوارع.
    شق أحمد ومجموعته طريقهم عبر أرض منحدرة صوب خطوط سكك حديدية يبدو عليها القِدم قبل أن يدخلوا منتصف مدينة الخرطوم الذي تميزه الاختناقات المرورية المستمرة. أحمد، الذي يعرف بين رفاقه بلقب «الفأر»، واحد من حوالي 35000 مشرد يعيشون ويعملون في شوارع الخرطوم. بعض هؤلاء، مثل أحمد، وصلوا الى الخرطوم قبل اقل من عام هربا من النزاع في إقليم دارفور، إلا أن معظمهم إما جاءوا الى الخرطوم هربا من الفقر الذي ضرب مناطق الريف السوداني أو أجبروا على العيش والعمل في شوارع العاصمة لدعم أسرهم، أو فقد الوالدين نتيجة مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز). وطبقا لدراسات أجراها صندوق رعاية الطفولة التابع للأمم المتحدة (اليونيسيف) ومنظمة Save the Children، فان هؤلاء يشكلون جزءا من ظاهرة تشرد الأطفال على نحو متزايد وغير مسبوق في مدن القارة الأفريقية. ولم تصدر إحصائيات دقيقة بعد للعدد الكلي للأطفال والصبية المشردين في شوارع مدن وعواصم هذه الدول، إلا أن عددهم قدر في بعض الدراسات بحوالي المليون.
    النظم الاجتماعية التقليدية ذات الصلة بالأسرة الممتدة كانت من السمات المميزة لمجتمعات الدول الأفريقية التي تحرص على إيواء ورعاية أطفالها حتى في ظروف الفقر والعوز، إلا أن السنوات الـ25 السابقة شهدت عددا من المشاكل من بينها الجفاف والحروب ومرض الإيدز والانهيار الاقتصادي، وهي عوامل أدت الى تفكك الأسر واضطرار مئات الآلاف من الأطفال للعيش كمشردين بلا مأوى أو أسر توفر لهم الرعاية.
    وورد في تقرير لمنظمة بريطانية تعنى بدراسة ظاهرة تشرد الأطفال أن هذه المشكلة باتت أكثر وضوحا خلال عقد الثمانينات من القرن الماضي عندما انهارت أسعار البن وتراجعت صادرات محاصيل القمح والقطن. وكثير من الأطفال في الأسر التي تقطن مناطق الريف على وجه الخصوص وجدوا أنفسهم أمام واحد من خيارين، إما الالتحاق بعمل يساعد في توفير جزء من الاحتياجات المعيشية للأسرة، أو مغادرة منزل الأسرة التي لم تعد قادرة على توفير لقمة العيش لأطفالها.

    وفي ظل انتشار مرض الإيدز، بالإضافة الى المشاكل الأخرى، خلال السنوات العشر السابقة، اضطرت أعداد متزايدة من الأطفال لترك المدرسة وحياة الطفولة نفسها، علما بأن التعليم ليس مجانيا في كثير من دول القارة الأفريقية. وقال نصف عدد الأطفال الذين شاركوا في مسح أجرته منظمة Save the Children إن عجزهم عن دفع مصاريف الدراسة كان سببا في تركهم الدراسة واتجاههم الى حياة الشوارع.
    ويقول عاملون في منظمات تعنى برعاية الأطفال إن هؤلاء يواجهون بيئة قاسية ووضعا صعبا ويصبحون معرضين لأخطار إدمان المخدرات والتخويف والاعتداء الجنسي والتدهور الصحي المدمر. وتنتشر ظاهرة التسول والاستجداء بين كثير من الأطفال المشردين. فأحمد يقضي جزءا من يومه متسولا على طريقته الخاصة يشد المارة من ملابسهم ويمد يده. وعندما لا تجدي هذه الطريقة يستخدم طرقا أخرى تعلمها من رفاقه من ضمنها أن يرسم تعبيرا عابسا وحزينا على وجهه عندما يلتفت إليه الأشخاص الذين يشد ملابسهم محاولا لفت النظر إليه.
    إلا ان بعض من يحاول استجداءهم كانوا يتجاهلونه، ويرمقه البعض الآخر بنظرة تعبر عن الضيق. استسلم أحمد بعد عدة محاولات، وخلال تجواله، عثر داخل سلة للنفايات على تفاحة نصف مأكولة اقتسمها مع صديقه فيصل خميس، 16 سنة. وبعد قليل توجها الى صاحب متجر يبدو أنهما على علاقة ودية معه. اعطاهما طبقا به بقايا أرز ولحم وجزءا من رغيف خبز.
    جلس الصديقان في الظل بالقرب من المتجر والتهما ما تكرم به صاحب المتجر من بقايا الطعام. وصل أحمد الى الخرطوم قبل شهور وظل طوال هذه الفترة يعيش حياته بهذه التفاصيل اليومية. وهي حياة لا تخلو من مخاطر في شتى الجوانب، فهو عرضة للمرض والاعتداء من قبل من هم اكبر منه سنا وأقدم منه خبرة في حياة الشوارع. ويبدو أحمد باستمرار وكأنه يعاني من النعاس، وذلك بسبب تأثير شم الصمغ، كما يعاني من التهاب في البشرة لأنه لا يجد فرصة للاستحمام. التخويف والضرب والاعتداء من الأشياء التي يتعرض لها الأطفال المشردون باستمرار.
    لم تر العائلة أحمد أو تسمع عنه منذ يوم هروبه من قريته. وقال انه يفتقد والده ولكنه حاول أن «ينسى ذكريات العودة ثانية. فلدي حياة جديدة هنا». وتتكون حياة أحمد الجديدة من عدد قليل من الأطفال الذين التقاهم في الشوارع. أحدهم يدعى فيصل وهو موجود هنا قبل احمد بفترة طويلة. فقد ترك جنوب السودان قبل حوالي ست سنوات عندما تصاعدت الحرب في الجنوب. في البداية عاش مع عائلته في مخيم قرب الخرطوم للمشردين بسبب الحرب، لكن والده كان عاجزاً عن الحصول على عمل ثابت ولم يكن لديه مال، ولهذا جاء فيصل الى المدينة.

    وقال فيصل: «بقيت أطلب من عائلتي المال، لكن عائلتي لم تكن تملك شيئا. وقد أفعل شيئا أيضا من اجل نفسي». وفي بعض الأحيان يقوم بزيارة عائلته في المخيم، لكنه قال انه لا يبقى فترة طويلة لأنه لا يحب القواعد التي يتبعها والده. ويعيش أحمد وأصدقاؤه عبر التسول وممارسة مهن غربية أو السرقة. فهم يحملون أشياء ثقيلة للتجار أو يكنسون محلاتهم أو يغسلون سياراتهم لقاء مبالغ نقدية زهيدة. ويقومون أيضا بالتجوال حول المطاعم أملا في الحصول على صدقات، ويسرقون النفايات المعدنية لبيعها ويفتشون في النفايات عن بقايا الطعام المتروك.

    ومن اجل إبعاد أنفسهم عن حياة الشوارع الشاقة فإنهم يستنشقون الصمغ ويحملونه في قطع قماش يخفونها. كما أنهم يقامرون في بعض الألعاب، إلا أن الصمغ مصدر إدمان ويمكن للمقامرة أن تكون قاسية لأن الأطفال الأكبر سناً غالبا ما يرغمون الأصغر الفائزين على دفع ضريبة.

    كما أنهم يرغبون في مشاهدة الأفلام الهندية وينفقون ساعات في دور عرض يدفعون خلالها ما قيمته 10 سنتات، متجنبين حرارة الظهيرة. ويشاهدون فيلما مدته اربع ساعات مليئا بالموسيقى والرومانسية والبطولات. وقال احمد الذي يرتدي نعلا بلاستيكيا ممزقا: «أحب تلك الأفلام كثيرا.

    القصص تجعلني أشعر بالسعادة

    كان طابور من الأطفال الحفاة القذرين ينتظرون خارج ملجأ يحمل اسم «الصباح» وقد ظهر ما يزيد على 200 عند الباب هذا العام، وفقا لما ذكره مدير الملجأ، خلف الله إسماعيل. ويسعى هذا الملجأ للعمل مع الحكومة من أجل انتشال الأطفال من حياة الشوارع ومن والمخدرات وإرسالهم الى المدارس أو العمل في مهن بوقت جزئي.

    وقال إسماعيل،57 عاما، الذي ترك وظيفته كمرشد اجتماعي لدى الحكومة وبدأ مشروع «الصباح» عام 1986: «عندما شاهدت أول مرة أطفالا يأكلون من النفايات، كان ذلك بمثابة صدمة لي. لم تكن الزراعة مربحة بما فيه الكفاية يومئذ، ثم اندلعت الحروب وجاء الإيدز في وقت واحد. تعقدت القضية الآن بسبب دارفور ونحن نرى مزيدا من الأطفال يصلون الى الخرطوم مصدومين وأيتاما».
    ولا ينظر الى أطفال الشوارع في السودان نظرة جيدة طبعاً. وعندما يبدأون بالشجار مع بعضهم بعضا فان ذلك يمنح الشرطة ذريعة لاعتقالهم. وفي أحد الأيام الأخيرة، قام شرطي بملاحقة احمد وأصدقائه وصاح: «لا تلطخوا اسم السودان. عليكم إصلاح أنفسكم».

    وبدأت الحكومة أيضا ما تسميه «حملات النظام العامة» حيث تجمع أطفال الشوارع وتضعهم في ملاجئ. ويقول الأطفال إنهم يكرهون الملاجئ لأنهم غالبا ما يتعرضون فيها الى الضرب أو سوء المعاملة جراء خرقهم الضوابط الصارمة. ولكنهم في ملجأ «الصباح» يجدون على ما يبدو معاملة طيبة. ويتوفر لهم استخدام مراحيض نظيفة وحمامات خاصة ويصغي المستشارون بصبر الى مشاكلهم.

    وفي احد الأيام الأخيرة أبلغ أحمد عادل، 13 عاما، ذو العينين البنيتين الواسعتين والذي يسير حافيا، أحد المستشارين عن رغبته العارمة في أن يعيش حياته بعيدا عن الشوارع. وكانت والدة أحمد قد قتلت خلال عملية سرقة قبل ثلاث سنوات، وسرعان ما تزوج والده ثانية. وقررت زوجة والده أن تدفع أجورا لإرسال أولادها الأربعة الى المدرسة، ولكن ليس أحمد. وبسبب شعوره بالإحباط هرب الى الخرطوم وقام بسرقة مرايا السيارات ليدفع ثمن تذكرة سفره بالحافلة.

    وفي الشوارع ارتبط مع بعض الأطفال الذين كانوا يستنشقون الصمغ. وقال انه من اجل ممارسة هذه العادة، راح يسرق أجزاء السيارات ويبيعها لمصلحي السيارات من أجل الحصول على المخدرات أو المال. وفي أول مرة استنشق الصمغ، شعر بألم حول حاجبيه، وقال انه فكر في انه سيموت. وقال احمد عادل للمستشارة نوادر الطيب، 30 عاما: «شعرت بالرعب من أنني يمكن أن أموت وأعاقب على سرقتي». وأوضح انه قدم الى «الصباح» بسبب إحساسه بالإثم فضلا عن أنه سمع بأن بوسعه الاستحمام في حمام خاص.

    وقالت نوادر وهي تنظر الى احمد مبتسمة: «هناك شيء طيب بداخله». وهو يخاطبها بكلمة «سيدة» ويستخدم اللغة العربية الرسمية معها. وأضافت قائلة إن «هؤلاء الأطفال يبدون خائفين وقد لفظهم المجتمع. لكن الكثير منهم يحتاجون إلينا لمساعدتهم على اتخاذ الخطوات المناسبة».

    المصدر: الشرق الاوسط


    تخريمة:
    لم تعجبني كلمة "الأطفال الحفاة القذرين" من شخص المفترض فيه ان يكون صحفي ويحمل ذرة من الانسانية تجاه هؤلاء الأطفال والظروف التى اوصلتهم اليها. بالاضافة الى ان القاموس العربي فيه الكثير من المفردات والتى يمكن ان توصف حالة البؤس أو عدم النظافة التى عليها هؤلاء الأطفال.

    (عدل بواسطة Dr. Faisal Mohamed on 17-11-2007, 01:52 AM)
    (عدل بواسطة Dr. Faisal Mohamed on 03-12-2007, 04:39 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-11-2007, 01:36 PM

نهلة عمر

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 515
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    دكتور فيصل

    لك جزيل الشكر و انت تسلط الضوء على هذه القضايا علنا نلفت النظر لهذه الشريحة المنسية

    فلتتشابك الايادى من اجلهم

    كان الله فى عونكم يا اطفال السودان
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2007, 10:18 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    ***
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

17-11-2007, 10:43 AM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: "حضرنا ولم نجدكم"
    التوقيع:
    أطفال السودان....


    غايبيين عن كل أجندتنا
    غابوا عند اقتسام السلطة و الثروة
    محارقنا تحرقهم
    كتبنا البائسة تغتال براءتهم
    مناهجنا شلت تفكيرهم
    و كأن بلادنا لا تعرفهم
    يتاجرون بنقاءهم ..
    و الان
    بما يفعلونه
    يلغون وجودهم


    وللعمل من أجل تعزيز رفاه الأطفال في السودان يجب أن نعيد صياغة تفكيرنا نحن ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

18-11-2007, 10:16 PM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: اسعد الريفى)

    Quote: "حضرنا ولم نجدكم"
    التوفيع:
    أطفال السودان.

    وللعمل من أجل تعزيز رفاه الأطفال في السودان يجب أن نعيد صياغة تفكيرنا نحن ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

18-11-2007, 04:58 PM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: غايبيين عن كل أجندتنا
    غابوا عند اقتسام السلطة و الثروة
    محارقنا تحرقهم
    كتبنا البائسة تغتال براءتهم
    مناهجنا شلت تفكيرهم
    و كأن بلادنا لا تعرفهم
    يتاجرون بنقاءهم ..
    و الان
    بما يفعلونه
    يلغون وجودهم


    مشكور اسعد الريفى على المرور والكلام السليم في حق أطفال السودان . يجب الاهتمام بهؤلاء الأطفال لانهم هم مستقبل الأمة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-11-2007, 06:20 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-11-2007, 06:38 AM

الطاهر عثمان

تاريخ التسجيل: 09-03-2007
مجموع المشاركات: 140
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    الاخ اسعد الريفي تحياتي
    قمنا بتاسيس قاعدة بيانات للمهتمين بالعمل العام لتسهيل التواصل بين الاعضاء في المواضيع العاجلة ولمناقشة الكثير من القضايا ويوجد الان بالمجموعة البريدية 44 عضوا من داخل سودانيز اونلاين وخارجها وافتقدتك في هذه المجموعة...
    واطمع منك في مدي بالايميل لاضافتك لهذه المجموعة ومن ترى اهتمامه بالعمل العام

    ودمت
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-11-2007, 11:55 AM

Alsadig Alraady

تاريخ التسجيل: 18-03-2003
مجموع المشاركات: 788
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    أخي د. فيصل محمود
    هنا مساهمة متواضعة في الخيط



    Quote: الصادق الرضي
    أكثر من ضوء
    اليوم العالمي للطفل: أدب الأطفال
    حين نقول (أدب الأطفال) يمكننا أن نتحدث عن الأدب المنتج (بضم الميم) من قبل مبدعين متخصصين في مجال الكتابة للأطفال، يهتدون بأسس علمية معينة في التأليف والإخراج الفني للعمل، فلكل فئة عمرية، كما هو معلوم، مستوى معين للإستيعاب، واهتمامات- إنجذابات معينة، ويمكننا أن نتحدث عن الدراسات التي تدرس (الأدب) المكتوب لقطاع الأطفال، وتتابع تطوراته الفنية والتقنية، على هدى أسس تربوية مختلفة، باختلاف المكان والزمان، أيضا يمكننا أن نتحدث عن الأدب الذي ينتجه الأطفال أنفسهم باعتبارهم (ذوات إبداعية) تطلق طاقاتها نحو أن تكون بما يتيسر لها من وعي وإمكانيات وأدوات.

    ليس (أدب الأطفال) وحده، بالطبع، ما تنطبق عليه هذه التوصيفات التي تنطبق على كل المصنفات الإبداعية الأخرى من (تشكيل ومويسقى وسينما ..إلخ)، التخصيص يجري هنا من واقع أننا نعنى (بضم النون)في هذه الكلمة بـ (الأدب) تحديدا، وخصوصيته تكمن في (ندرة) من ينتجونه (من الكبار والصغار) و(ندرة) المساحات المخصصة له والجهات التي ترعاه، مقارنة بالمصنفات الإبداعية- البصرية والسمعية- والتي تمثل بطبيعتها جاذبية خاصة للطفل و الـ (أدب) كمصنف إبداعي- بصورة عامة- يتأسس باللغة وفي اللغة، يقتضي إنتاجه معرفة عميقة بها، ويرتبط جوهريا بالمسألة (التعليمية) نسبة للأطفال، وهو من هذا المنطلق يتطلب رعاية مؤسسية خاصة، بالنظر إلى ما تنطوي عليه المسألة التربوية بصورة عامة من بعد استراتيجي.

    كتبنا، وكتب غيرنا حول أهمية (المكتبة المدرسية) بإعتبارها أساسا ينهض عليه وعي الطفل منذ وقت باكر بمسالة القراءة والمطالعة، والتي تعتبر بدورها- القراءة والمطالعة- اساسا لنشأة جيل- أجيال جديدة يمكن أن تسهم مستقبلا في البناء على كافة المستويات، أيضا كتبنا عن غياب الإصدارة المخصصة للطفل، ما عدا (أقل القليل)، ..والآن نحاول أن نكتب عن غياب (أدب الأطفال) الذي (يكتبه الأطفال) وهو طموح للتنقيب في المواهب الأدبية التي يمكن أن تكون كامنة في ذوات أطفالنا ومن ثم العمل على صقلها وتنميتها ليس بالتشجيع وحده، إنما بخطط مدروسة، سبقنا كثيرون في المضمار وجنوا ثمارا، ونسأل: أما آن لنا أن نحاول.؟!

    لست في حاجة لأن أكتب، أن هذه الكلمة تصدر اليوم، ويصادف يوم غد الثلاثاء 20 نوفمبر (اليوم العالمي للطفل)، وكنت قد طالعت قبل أيام دعوة أطلقها (د. فيصل محمود) بموقع سودانيز أون لاين الإلكتروني للإحتفال بالمناسبة كتابة، وقد أورد بعض المعلومات عن المناسبة: (أوصت الجمعية العامة في عام 1954 القرار 836(IX)) بأن تقيم جميع البلدان يوما عالميا للطفل يحتفل به بوصفه يوما للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال وللعمل من أجل تعزيز رفاه الأطفال في العالم. واقترحت على الحكومات الاحتفال بذلك اليوم في التاريخ الذي تراه كل منها مناسبا. ويمثل تاريخ 20 نوفمبر اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة إعلان حقوق الطفل، في عام 1959 واتفاقية اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989).

    نثمن من هنا دعوة د. فيصل محمود، ونرجو أن تتواصل الكتابات في كل ما يخص الطفل، وأن نحتفل به- طفلنا- بشكل يومي على كافة المستويات.


    ــــــــ
    نُشر بـ السوداني الثقافي عدد اليوم الإثنين 20نوفمبر.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

19-11-2007, 01:32 PM

نهلة عمر

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 515
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Alsadig Alraady)

    شكرا للاخ الصادق الرضى اللذى طرق موضوعا هاما يخص الاطفال

    بدءا اقول لكم الله اطفال بلدى فأنتم تلاقون الاهمال فى جوانب كثيرة .. الرعاية الصحية الكاملة....

    التعليم الميسر للجميع... الغذاء ..الامن و الاستقرار ........ الثقافة الخاصة بكم و الكثير

    الكثير الكثير

    المهم اود ان اتحدث عن ثقافة الاطفال التى قد يعتبرها البعض ليست هى الهاجس و ليست هى الاهم و لكنى

    اخترتهاربما لارتباطى بأمى العاملة فى مجال ثقافة الاطفال

    اطفالنا سادتى لا يتوفر لهم اى مدخل من مدخلات الثقافة الخاصة بهم ... و اللتى تتوفر فى اغلب

    العالم

    اين مجلات الاطفال؟

    اين كتبهم؟

    اين مكتبات المدارس التى كانت لا تخلو منها مدرسة؟

    اين مسارح الاطفال؟

    اين الجمعيات الادبية؟

    اين برامج الاطفال الهادفة المعدة بواسطة خبراء و ليس منتجين؟

    اطفالنا سادتى مهضومى الحقوق ..... ثقافتهم مسلسلات و افلام و رقص و فيديو كليب و اولى المر

    مشغولون بلعبة الكراسى . الا يدرون انه سيأتى يوم و يكون هؤلاء الاطفال قادة و حكام؟

    أنهم امل و عماد و مستقبل الوطن و عقارب الزمن تجرى مسرعة و نحن ( محلك سر)

    اطفالنا امانة فى اعناقكم ستسألون عنها يوم لا ينفع مال و لا بنون
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 06:38 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    العزيز الشاعر الرائع دوما الصادق الرضي

    مشكور على المرور الجميل وأنيق. مع عاطر التحايا للاشارة لهذا البوست في السوداني الثقافي وهدفنا هو الدعوة لخلق غـدا مشرق لأطفال السودان.

    وبالفعل هنالك قصور في الكتابة للأطفال في الادبيات السودانية، ومن هنا اتمنى ان تعملوا على تشجيع الادباء السودانيين للكتابة للأطفال وخاصة الشباب والشابات وذلك بالدعوة الى مسابقة ادب الأطفال من خلال صفحة السوداني الثقافي.

    مع خالص ودي وتقديري ،،،

    فيصل محمد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 06:42 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: أدب الأطفال في العالم العربي.. واقعه وقضاياه
    حسن عبد الحميد
    03-11-2007

    المهندس محمد جمال عمرو رئيس قسم منشورات الأطفال بوزارة الثقافة الأردنية ويشغل أيضا نائب رئيس المكتب الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي في الأردن رئيس لجنة أدب الأطفال فيها،خريج هندسة معمارية لكنه من حبه لأدب الأطفال ترك مجال الهندسة وتفرغ تماما لمجال ثقافة الطفل، له أكثر من مائة كتاب مطبوع بين القصة والشعر والمسرحية، وشارك في أعمال فنية أخرى منها ثلاثة أفلام متحركة وعدد من برامج الحاسوب وأشرطة الكاسيت.
    التقينا به أثناء مشاركته في أسبوع الأدب الإسلامي الثالث بالخرطوم الذي جرت فعالياته أوائل فبراير الحالي 2007م وتحاورنا معه حول هموم مجال أدب الطفل وقضاياه في العالم العربي فحدثنا حديث العارف الحاذق والممارس المتقن.
    * نود أولا أن نلقي نظرة شاملة على أدب الأطفال في العالم العربي من ناحية تاريخه وموضوعاته.
    ـ بدأ الاعتراف متأخرا بأدب الأطفال في العالم العربي، وقد سبقنا إليه الغرب بسنوات طويلة؛ إلا أن بداياتهم كانت متواضعة خجلة، وأذكر أن شارز بيرو رائد أدب الأطفال الفرنسي قد كتب قصصه للأطفال فوضع اسم ابنه مكان اسمه خجلا منه، وظن أن مخاطبة الأطفال يحط من قدر الأديب، وقد ورثنا نحن هذه العقدة وظل الاهتمام بأدب الأطفال في العالم العربي ضعيفا، حتى جاءت السبعينيات من القرن الماضي فبدأنا نؤسس لهذا الأدب مؤسساته والتفت بعض الأدباء للكتابة فيه رغم أن هذه الكتابات كانت أدبا وعظيا تارة وتعليميا مدرسيا تارة أخرى، وقد استخدمت له وسائل متواضعة كمجلات الحائط المدرسية والمجلات المطبوعة، وقد أصبحنا اليوم لا نعد هذا من الأدب الفعلي للأطفال مع تطور الوسائل الالكترونية التي وظفت محليا وعالميا لإيصال هذا الأدب إلى جمهور الأطفال، ومما يذكر أن السبق في أدب الأطفال كان لمصر على يد رفاعة الطهطاوي ونخبة من أمثاله الذين شقوا الطريق لمن بعدهم، ثم انتشر أدب الأطفال في الدول العربية الأخرى في العراق والشام وشمال إفريقيا، واليوم أصبح الاعتراف بأدب الأطفال رسميا من خلال اتفاقيات ومواثيق يوقع عليها رؤساء الدول وتحظى برعاية قيادات الدول.
    * من المعلوم أن الكتابة للأطفال أصعب من الكتابة للكبار، فماهي الشروط اللازمة لمن يريد الولوج في هذا المجال؟
    ـ مما لا شك فيه أن الكتابة للأطفال أصعب بكثير من الكتابة للكبار، إذ يلزم الكاتب هنا أمران: أولا: اتقان الإبداع الكتابي في المجال الأدبي الذي يريد الكتابة فيه. ثانيا: النجاح في الارتقاء إلى مستوى الطفل ـ ولا أقول النزول ــ لمخاطبته بما يتناسب مع حاجاته النفسية وقدراته اللغوية.
    ومن هنا تتبين صعوبة الكتابة في أدب الأطفال، وجدير بالذكر أن كليات التربية في بعض الجامعات العربية تدرس أدب الأطفال ضمن مساقاتها وتعطي الطلبة مادة علمية حول مراحل الطفولة وخصائصها لكل مرحلة ليتسنى لهم مخاطبة الطفل، في حين عمدت جامعات عربية أخرى في الآونة الأخيرة إلى تأسيس كليات مستقلة لأدب الأطفال يدرس فيها الدارسون هذا اللون منفصلا عن الكليات الأخرى، وهذه بداية انطلاقة سليمة في سبيل إثراء هذا الجانب من الأدب.
    * الانتاج في مجال أدب الأطفال في العالم العربي متواضع قياسا لما ينتج في العالم في هذا المجال، ماهي أسباب ذلك الضعف برأيكم، وكيف تستطيع الدول العربية تجاوز هذا الواقع؟
    ـ العمل في مجال ثقافة الطفل في العالم العربي عمل فردي في معظمه يقوم به كتاب ومهتمون كل حسب جهده وامكاناته بعيدا عن التخطيط والعمل الجماعي، وما أجمل أن تتولى مؤسسة واحدة في كل دولة عربية مهمة التخطيط والإشراف على التنفيذ مما ينتج للأطفال من ثقافة وأدب، الأمر الذي يتيح فيما بعد التنسيق بين هذه المؤسسات في الدول العربية ، والسعي لتحقيق تكامل جاد بين منتجي ثقافة الطفل العربي في الوطن العربي، على سبيل المثال نجد في دولة من الكتاب والمبدعين ممن لم تتح لهم الامكانات نشر إبداعهم، ونجد في دولة أخرى المطابع ا لمتطورة والورق الرخيص والمؤسسات المعنية بالنشر والتوزيع، ولا نجد في هذا البلد المنتجين القادرين على توظيف هذه الامكانات لانتاج ثقافة وأدب طفل متميز يفييد منه الأطفال في أرجاء العالم العربي، ونظرة سريعة ترينا على سبيل المثال أن في لبنان طباعة فاخرة جدا وقدرة توزيعية هائلة والعدد القليل من الكتاب المشتغلين بهذا اللون من الأدب، ونجد في مصر جيشا من الكتاب وشعراء الأطفال الذين لا تتاح لهم فرصة النشر المتاحة لزملائهم في لبنان، أما العراق على سبيل المثال فقد سجل تجربة رائدة سنة 1968م حيث أنشأ دار ثقافة الأطفال تلك المؤسسة التي كانت تصدر السلاسل المتخصصة إلى أرجاء الوطن العربي وبأسعار زهيدة لا تتجاوز سعر قطعة حلوى ليشتريها الطفل في هذه الدول، وكانت تطبع كميات هائلة تصل عشرات الألوف من الكتاب الواحد، إننا بحاجة إلى وقفة تقويمية على مستوى كل دولة عربية وعلى مستوى الدول العربية مجتمعة للوصول إلى نقاط التقاء، ودراسة تكفل تضافر جهود الأفراد والمؤسسات والحكومات لتأسيس مشروع ثقافي طفلي تذكرنا به الأجيال على مر الزمن.
    * إذا أردنا أن نتحدث عن جانب الانتاج العربي في مجال المجلات التي تصدر للأطفال في العالم العربي.. ما هي أبرز هذه الإصدارات؟
    ـ صدرت عن المجلس العربي للطفولة التابع لجامعة الدول العربية موسوعة بعنوان (مجلات الأطفال في الوطن العربي) ورغم ما اعتورها من نقص وضعف في التوثيق؛ إلا أنها تعد مرتكزا لدراسة واقع مجلات الأطفال في الوطن العربي.
    وأبدأ بالسودان، وليس محاباة لهذا البلد المضياف؛ لكن مجلة (الصبيان) التي كانت تصدر عن وزارة التربية والتي توقفت وأقولها بكل مرارة فهذه مجلة سبقت كل مجلات الأطفال التي تصدر في العالم العربي الكبير، وكانت على قدر من القوة والرصانة التي تؤهلها للاستمرار، والسؤال الكبير: لماذا توقفت؟ والسؤال الأخر: ماذا ينقص الأفرد والمؤسسات في السودان حتى تعيد إصدار هذه المجلة؟
    أما في مصر فقد صدرت وتصدر مجلات كثيرة أهمها سمير وميكي، والتربة في مصر خصبة جدا لتطور صحافة الطفل لعوامل كثيرة ملموسة.
    وفي الكويت أبرز ما يصدر فيها مجلة (العربي الصغير) التي خطط لها أن تكون مجلة للطفل القارئ بالعربية في أرجاء العالم لما تيسر لها من دعائم القوة والاستمرار، وقد صدرت مجلات للأطفال في الكويت ثم توقفت منها مجلة (سعد).
    وفي الإمارات العربية تصدر مجلة (ماجد) التي أنشأت على صفحاتها جيلا من القراء، وامتدت مؤخرا لتستقبل الأقلام العربية وهي تنتشر انتشارا واسعا.
    وفي الأردن تصدر مجلة (حاتم) عن المؤسسة الصحفية لصحيفة (الرأي) وتعد أكثر المجلات الأردنية انتشارا، وهي تقدم للأطفال برامج تثقيفية إلى جانب التوزيع، ومن المجلات التي تصدر في عمان أيضا مجلة (وسام) وتصدر عن وزارة الثقافة، ومجلة (الشرطي الصغير) وتصدر عن الأمن العام، ومجلة (براعم عمان) وتصدر عن أمانة عمان الكبرى، وهناك مجلات يصدرها أفراد منها مجلة (جنة).
    ومما أذكره اليمن التي كانت تصدر فيها مجلة (هدهد)، وصحيفة (الطفولة) وقد توقفتا منذ مدة.
    إن الوعي لدى القائمين على مجلات الأطفال العربية شرط من شروط استمرارها وتطورها، ولا بد من الالتفات إلى الوسيط الالكتروني لإصدار المجلة ورقيا والكترونيا، حتى تتحقق الفائدة من توظيف الحاسوب والتقنية في مخاطبة الطفل العربي.
    * وسيط التلفاز يشكل الجهاز الأكثر شعبية من حيث إقبال الإطفال عليه وهو وسيط إعلامي خطير وتزداد خطورته إذا نظرنا للمادة المقدمة للأطفال فيه على مستوى العالم العربي التي تُعد في معظمها في الخارج وتستورد لتُبث لأطفالنا على ما فيها من مفارقة لقيمنا وأخلاقنا، ماذا عن البرامج التلفزيونية للأطفال؟
    ـ فيما يتعلق ببرامج الأطفال في التلفاز مما لا شك فيه أن أفلام الرسوم المتحركة ومسلسلاتها هي الأكثر شعبية عند جمهور الأطفال، لكن نظرة واعية لهذه الأعمال تشعرنا بخطورة هذا التلفاز الأب الثالث الذي دخل بيوتنا وشاركنا تربية أطفالنا، فأعمال الكرتون في أغلبها مستوردة من الشرق والغرب، كُتبت بأقلامهم ولأطفالهم بما يتفق وقيمهم وسلوك أطفالهم، وتتنافى في كثير من الأحيان مع قيمنا ومبادئنا وأخلاقنا، مما يضعنا على مسئوليتنا للعمل على ولوج هذه المجالات والبدء بصناعة واعية لأعمال الكرتون والرسوم المتحركة، وصنف آخر مما يقدمه هذا الوسيط لأطفالنا يتمثل في البرامج الموجهة لهم والتي منها الغث والسمين، وكلنا يذكر البرنامج الشهير: ( افتح ياسمسم ) والذي هو في الأصل فكرة أمريكية تم شراء حقوق إعادة انتاجها عربيا، ومما يجدر الإشارة إليه أن هؤلاء اشترطوا علينا ألا تزيد المادة الدينية في هذا العمل بالنسخة العربية على 2%. وهناك العديد من البرامج الأخرى الموجهة للأطفال مثل برنامج ( المناهل ) الذي يقدم العربية لأبنائها بأسلوب جذاب، وهناك برامج وثائقية وتثقيفية أخرى.
    * بم توصي المؤسسات والأفراد والحكومات فيما يتعلق بأدب الأطفال؟
    ـ في الختام أود أن اوجه نداء استغاثة إلى الكتاب والمربين ليلتفتوا إلى أدب الطفل وثقافته ويقدموا فيه انتاجهم.
    ونداء آخر لأولياء الأمور ليعدوا الغذاء الفكري لأبنائهم كما يعدون الطعام والشراب وأن يبطلوا مقولة الأعداء فينا: أمة إقرأ لا تقرأ
    وأناشد القائمين على الجامعات والمعاهد العربية أن يلتفتوا إلى أدب وثقافة الطفل وأن يجعلوها تدرس في مساقاتهم الجامعية.
    أما المؤسسات الثقافية فإني أرجوها أن تلتفت إلى هذه الشريحة من المجتمع، فأطفال اليوم هم رجال الغد، وأن تجعل هذه المؤسسات نسبة من أرباحها لأدب الأطفال.
    أما أصحاب القرار في عالمنا العربي فإني على ثقة بأنهم يملكون الوعي الكافي لسن التشريعات وإصدار القرارات بما يحقق النماء الفكري والثقافي لأطفالنا.

    http://osrty.com/main/?c=44&a=5494

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 06:51 AM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 07:59 AM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 08:13 AM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)



    من اليونسيف
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 10:19 AM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    ليس هناك أجمل من اطلالة طفل
    الا بسمة على شفتيه
    ووردة في يديه
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 05:05 PM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    شكرا اسعد الريفي لاثراء البوست بالمداخلة المثمرة و الصور المعبرة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 05:11 PM

تماضر الخنساء حمزه

تاريخ التسجيل: 13-10-2006
مجموع المشاركات: 5215
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: اين كتبهم؟

    شفتا كتبهم في مدارس الاساس اتقل كتير من مقدرة اكتافهم على حملها
    والجواها اكبر كتير من استيعابهم


    شكرا د. فيصل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 07:19 PM

محمد غلامابي

تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 630
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    سأحدثك يادكتور فيصل


    والبورداب هنا

    وهناك


    عن الطفل محمد...

    بعد أن تقلع طائرته من مطار الخرطوم!!!

    دم بألف خير..


    غلامابي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

20-11-2007, 11:36 PM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: شفتا كتبهم في مدارس الاساس اتقل كتير من مقدرة اكتافهم على حملها
    والجواها اكبر كتير من استيعابهم

    مشكورة الرائعة تماضر ومعا من أجل خلق غـدا مشرق لأطفال السـودان.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-11-2007, 06:00 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    Quote: سأحدثك
    والبورداب هنا

    وهناك

    عن الطفل محمد...

    بعد أن تقلع طائرته من مطار الخرطوم!!!

    دم بألف خير..



    سلامات أخي غلامابي ومشكور على المرور، وسوف نكون بانتطار خبر سفر الطفل محمد من مطار الخرطوم في رحلة العلاج الشافي ان شاء الله.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-11-2007, 01:01 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    المستهدفون
    نـداء في قمة الانسانية ونقد الـذات السودانية ، فنحن شعب تعود على تضخيم الـذات بصورة غربية تدعو للدهشة. ولكن وقت الدعوة لأي عمل انساني يختفي حملة الشعارات الزائفة.

    لك خالص الشكر عزيزنا أبوبكر سيد أحمد على هـذا النـداء الانساني الخالص النيه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-11-2007, 10:57 AM

Samer Osman

تاريخ التسجيل: 22-02-2005
مجموع المشاركات: 1247
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-11-2007, 06:23 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Samer Osman)

    سلامات الأخ سامر عثمان

    والف مبروك استلام شهادة تسجيل منظمة أميرة كرار. ومعكم ان شاء الله حتى ترى الفكرة النور ويبدأ العمل لمساعدة هؤلاء الأطفال. وربنا يرحم الأخت أميرة كرار ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

21-11-2007, 10:27 PM

اسعد الريفى

تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6924
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    أطفال السودان يتميزون بأوزان دون المعدل
    كشف ممثل اليونسيف تيد شيبان أن السودان سجل أعلى نسب وفيات بين الأمهات خلال عام 2006م وقال إن ثلث أطفال السودان دون سن الخامسة يتميزون بأوزان دون المعدل وأكد شيبان في الاحتفال بالعيد الثامن عشر لاتفاقية حقوق الطفل أمس ان نسبة (38%) فقط من نساء السودان يعرفن القراءة والكتابة وقال إن نسبة وفيات الامهات من أعلى النسب في عام 2006م باعتبار انها تصل إلى (112) حالة وفاة بين ألف حالة ولادة حية.
    وأوضح ان الاطفال في السودان مازالوا عرضة لسوء المعاملة والاستغلال وقال ان ختان الاناث يطبق على حوالي (70%) من النساء والفتيات. كما ان أكثر من ثلث الفتيات يتزوجن قبل سن 18.
    وقال ممثل اليونسيف بالسودان ان ثلث الاطفال دون سن الخامسة يتميزون بأوزان دون المعدل او يعانون من نقص خطير في الوزن مشيراً إلى ان 44% فقط من السكان يحصلون على مياه الشرب النظيفة. وأكد شيبان ان (1500) طفل تم تسريحهم ويجري الآن دمجهم بالمجتمعات المحلية وقال: هناك ما يقدر بـ (10) آلاف طفل مرتبطين بالقوات والجماعات المسلحة.
    وذكر ان السودان يحتاج لإجراءات غير عادية لتحقيق أهداف الألفية التي حددت الأمم المتحدة الوفاء بها بحلول عام 1015م.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-11-2007, 02:24 AM

Omer Abdalla

تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3076
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)


    الأخ الدكتور فيصل وضيوفه الكرام
    تحية طيبة وشكرا على تسليط الضوء على اليوم العالمي للطفل والاحتفال به في هذا المنبر
    اهتم الاخوان الجمهوريون بأمر الطفل وأخرجوا العديد من الكتيبات بشأنه ابتداءا من عام الطفل العالمي (يناير 1976) زهذه قائمة بعناوين الكتب التي طبعت ووزعت على المواطنين في السبعينات ومطلع الثمانينات:

    عام الطفل العالمى - يناير 1976
    عام الطفل العالمى (التعليم)- فبراير 1976
    عام الطفل العالمى - يناير 1979
    الطفل والسنة النبوية- ابريل 1979
    التعليم - يوليو 1979
    الامومة - يوليو 1979
    الطفل والمجتمع - يوليو 1979
    الطفل والاسرة - يوليو 1979
    الطفل والمناهج - يوليو 1979
    الطفل ووسائل الاعلام والترشيد - اغسطس 1979
    التغذية وصحة الطفل - اغسطس 1979
    الطفل والمعلم - اكتوبر 1979
    الطفل والمناهج - ابريل 1980

    سأسعى لرفع بعض ما يتيسر لي منها بهذه المناسبة الجليلة
    عمر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

22-11-2007, 06:33 AM

Dr. Faisal Mohamed

تاريخ التسجيل: 20-06-2004
مجموع المشاركات: 1178
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 (Re: Dr. Faisal Mohamed)

    سلامات الأخ عمر عبدالله ومشكور على مرورك الجميل.

    Quote: اهتم الاخوان الجمهوريون بأمر الطفل وأخرجوا العديد من الكتيبات بشأنه ابتداءا من عام الطفل العالمي (يناير 1976) زهذه قائمة بعناوين الكتب التي طبعت ووزعت على المواطنين في السبعينات ومطلع الثمانينات

    وسوف نكون في انتظار بعض من هذه الكتب أو رابط في حالة توفرها في موقع الفكرة.

    مع مودتي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

بمناسبة اليوم العالمي للطفل: اسبوع الطفولة في المنبر العام من 15-22 نوفمبر 2007 فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع بشرط وضع "نقلا عن سودانيز اون لاين"و الاشارة الى عنواننا WWW.SUDANESEONLINE.COM
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de