صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Dec 30th, 2010 - 15:50:14


خطاب لرئيس الجمهورية:الفساد الاداري والمالي والاخلاقي بجامعة السودان المفتوحة
Sep 7, 2010, 22:41

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

معنون  الي سيادة  الفريق عمر حسن احمد البشير 

    رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

 

 

صورة الي كل السادة والسيدات الواردة اسمائهم ادناه انطلاقا من حديث الرسول عليه افضل الصلاة والسلام بان كل منا راع وكل منا مسئول عن رعيته

 السادة نائبي رئيس الجمهورية

 

الفريق  د. سلفاكير ميار ديت               النائب الاول

الاستاذ علي عثمان محمد طه               نائب رئيس الجمهورية

 السادة مساعدي رئيس الجمهورية

الاستاذ مني اركاي مناوي                   كبير مساعدي رئيس الجمهورية

د. نافع علي نافع                             مساعد رئيس الجمهورية

السيد موسي محمد احمد                     مساعد رئيس الجمهورية

  السادة مستشارو رئيس الجمهورية

السيد/  البروفسير إبراهيم أحمد عمر

السيد/ د.رياك قاي كوك

السيد/ أ.د  أحمد علي الإمام

السيد/ د.مصطفى عثمان إسماعيل

السيد/ د.غازي صلاح الدين العتباني

السيد/ بونا ملوال

                                                السيدة/ فريدة إبراهيم احمد حسين

               bsp;                      السيد/ د. احمد بلال عثمان

السيد/ عبد الله علي مسار

السيد/ د.الصادق الهادي عبد الرحمن المهدي

السيد/ الفريق اول (مهندس)صلاح عبد الله محمد صالح

السيدة الاستاذة / اقنس لوكودو

السيد/ الشيخ بيش

الاستاذة/ رجاء حسن خليفة

 

السادة الوزراء الاتحاديين

                   sp;               السيد/ الفريق الركن/  بكري حسن صالح             وزير رئاسة الجمهورية

د. لوكا بيونق                       &nbsbsp;             وزير رئاسة مجلس الوزراء

السيد/ الفريق أول ركن/عبد الرحيم محمد حسين   وزير الدفاع

السيد/ علي كرتي                                        وزير  الخارجية

السيد/ المهندس/ إبراهيم محمود حامد                 وزير الداخلية

مولانا / جلال الدين محمد عثمان                      رئيس القضاء

السيد/محمد بشارة دوسة                                 وزير العدل

السيد/ بيتر ادوك نيابا                                   وزير التعليم العالي والبحث العلمي

السيد/ كمال محمد عبيد                                  وزير الإعلام

السيد/ يحي عبد الله محمد حمد                          وزير الاتصالات وتقانة المعلومات

السيدة/حليمة حسب الله النعيم                            وزير الشؤون البرلمانية

السيد/ علي محمود عبد الرسول                        وزير المالية والاقتصاد الوطني

السيد/ د. جلال يوسف الدقير                            وزير التعاون الدولي

السيد/ لوال أشويل دينق                                  وزير النفط

د. عبد الباقى الجيلاني                                    وزير المعادن 

السيد / أسامة عبد الله محمد الحسن                     وزير الكهرباء والسدود

السيد/ المهندس/ كمال علي محمد                       وزير الري والموارد المائية

السيد/ د.عبدالحليم اسماعيل المتعافي                   وزير الزراعة

السيد/ د. عوض أحمد الجاز                             وزير الصناعة

السيد/الياس نياما ليل                                      وزير التجارة الخارجية

السيد/ البروفيسور جورج بورينق نيامي               وزير الاستثمار

السيد/ د.فيصل حسن ابراهيم                             وزير الثروة الحيوانية والسمكية

السيد/ جوزيف ملوال                                      وزير البئية والغابات والتنمية العمرانية

السيد/ أشول رام بانق                                    وزير النقل

السيدة/ د. عبد الله تيه جمعه                             وزير الصحة

االسيد/ عبد الوهاب محمد عثمان                       وزير الطرق والجسور

السيد/ جوزيف لوال أشويل                             وزير الشؤون الإنسانية

السيد/ داك دوب بيشوب                                 وزير العمل

السيد/ كمال عبد اللطيف عبد الرحيم                   وزير تنمية الموارد البشرية

السيد/ د. احمد بابكر نهار                               وزير الآثار والحياة البرية

السيد/ حاج ماجد سوار                                  وزيرالشباب والرياضة

السيد/ السمؤال خلف الله القريش                        وزير الثقافة

الأستاذة/ أميرة الفاضل محمد الفاضل                  وزير الرعاية والضمان الاجتماعي

السيد/ د. أزهري التجاني عوض السيد                وزير الإرشاد والأوقاف

السيد / فرح مصطفى عبد الله                           وزير التربية والتعليم العام

السيد/ عيسى بشرى محمد                              وزير العلوم والتكنولوجيا

السادة وزراء الدولة

                                       السيد / إدريس محمد عبدالقادر                         شؤون رئاسة الجمهورية

السيد/ويك مامير كوال                                   شؤون رئاسة الجمهورية

السيد/ د.امين حسن عمر                                شؤون رئاسة الجمهورية

السيد/د.محمد مختار حسن حسين                       رئاسة مجلس الوزراء

السيد/أحمد كرمنو أحمد                                  رئاسة مجلس الوزراء

السيد/ قريس داتيرو                                      الخارجية

السيد/ كمال حسن على                                  الخارجية

السيد/ كونق دير قات لوك                               الداخلية

السيد/ بول لول وانق                                     العدل

الاستاذه/ سناء حمد العوض                             الإعلام

السيد/ مريال أوور                                        المالية و الاقتصاد الوطني

السيد/ د. الفاتح على صديق                             المالية و الاقتصاد الوطني

البروفيسور/ أبوش أجوك أكو                          التعاون الدولى

السيد/ عبد الواحد يوسف إبراهيم                       المعادن

السيد/ يحي حسين بابكر                                 التعاون الدولي

السيد/ الصادق محمد علي حسب الرسول             الإستثمار

السيد/د.صلاح يوسف                                    الرى والموارد المائية

السيد/ عباس جمعة عبيدالله                              الزراعة

السيد/د.محمد على الحاج علوبة                                    الزراعة

السيد/ إسماعيل خميس جلاب                           الثروة الحيوانية والسمكية

السيد/ أنجلو أتاك                                      الثروة الحيوانية والسمكية

السيد/ بول ماريال دوت                                  الصناعة

السيد/ خليل عبدالله                                       الارشاد والاوقاف

السيد/ على أحمد عثمان                                 النفط

السيد/ الصادق محمد على الشيخ                       الكهرباء والسدود

السيد/د.سامي يس عبدالدائم                             العلوم والتكنولوجيا

السيد قيصل حماد عبد الله                                النقل

السيد/ حسب الرسول بابكر                             الصحة

د. أمنة صالح ضرار                                    العمل

د. مطرف صديق                                        الشؤون الإنسانية

السيد/ السماني الوسيلة الشيخ                           تنمية الموارد البشرية

السيد/ محمد أبوزيد مصطفى                            الآثار والسياحة والحياة البرية

السيد/ مبروك مبارك سليم                               البيئة والغابات والتنمية العمرانية

الأستاذة/ فدوى شواي دينق                             البيئة والغابات والتنمية العمرانية

السيد/ خميس كجو كندة                                  التعليم العالى والبحث العلمى

السيد/ أبو القاسم امام محمد                             الشباب والرياضة

السيد/ علي مجوك المؤمن                              الثقافة

السيد/ حامد محمود ال                                   الطرق والجسور

السيد/ سامي يس عبد الدائم                              العلوم والتكنولوجيا

الأستاذة/ تريزا سرسيو أيرو                            الاتصالات وتقانة المعلومات

السيد/ عادل عوض سلمان                              الرعاية والضمان الإجتماعي

السيد/ خليل عبد الله                                      الإرشاد والوقاف

الأستاذة/ سعاد عبد الرازق                              التربية والتعليم العام

السيد/ فضل عبدالله فضل                                التجارة الخارجية

السدة امناء ووكلاء الوزارات العاميين

                    sp;                  السيد/جبريل عبداللطيف احمد                            رئاسة الجمهورية

السيد/ د.عمر محمد صالح                                 رئاسة مجلس الوزراء

السيد/ الفريق ركن عبدالرحمن محمد زين               الدفاع

السيد/ صلاح الدين بابكر عبد الله                          الحكم الإتحادي

السيد/السفير رحمة الله محمد عثمان                       الخارجية

السيد/ الفريق شرطة هاشم عثمان الحسين                مدير عام قوات الشرطة

السيد/ عبد الدائم زمراوي                                   العدل

السيد/ المرضى صالح ادم                                  الشئون البرلمانية

السيد/عبد الدافع الخطيب                                    الإعلام والإتصالات

السيد/ الطيب مصطفى احمد ابوقناية                     المالية والإقتصاد الوطني

السيد/ د. الفاتح علي الصديق                               التعاون الدولي

السيد/ د. عمر محمد خير                                    الطاقة والتعدين

السيد/ مهندس محمد بحر الدين عبد الله                   الري والموارد المائية

السيد/ د. محمد عبدالرازق عبد العزيز                   الثروة الحيوانية و السمكية

السيد/ عبداللطيف أحمد العجيمي                          الزراعة والغابات

السيد/ شاذلي محمد عبد المجيد                            الصناعة

دكتور/ نجم داؤود محمد داؤود                            التجارة الخارجية

السيد/ عوض الكريم بلة                                     الاستثمار

السيد/ المهندس مالك منير أحمد                            النقل والطرق والجسور

السيد/ علي محجوب عطا المنان                           السياحة والحياة البرية

السيد/ تشارلس مانيانق داول                               الشئون الإنسانية

مهندس/  أحمد إبراهيم أحمد                               الطرق والجسور

السيد/ أدم حمد محمد فضل الله                            العمل

بروفيسور/ عواطف عبد الباقي العجيمي                تنمية الموارد البشرية

السيد/ محمد عبد الماجد الصادق                          الاتصالات وتقانة المعلومات

السيد/ موسى عمر ابوالقاسم                               الكهرباء والسدود

السيد/ الشيخ محمد صالح                                  المعادن

السيد/ د. الفاضل علي آدم                                  البيئة والتنمية العمرانية

     الثقافة

السيد/ عبد الهادي محمد خير                             والشباب والرياضية

السيد/ د. سعيد عبد الله سعيد                               الرعاية الاجتماعية وشؤون  المرأة               &nbbsp;               

                            sp;     والطفل

السيد/د.زهير الفاضل الابجر                              العلوم والتكنولوجيا

السيد/ أبوبكر دينق اجاك                                   الإرشاد والأوقاف

السيد/د.عمر أحمد عثمان المقلي                          التعليم العالي

السيد/ د. المعتصم عبد الرحيم                             التعليم العام

السيد/ الفريق م. محمد احمد رسمي                    المجلس الاعلي للتدريب المهني والتلمذة الصناعية

السيد/ د.عبدالله عيسي عبدالله                              امين عام هيئة التعليم التقني

السيد/ النائب العام

السيد/ المراجع العام

السادة سفراء وقناصل جمهورية السودان

 

سفارة السودان بجنوب افريقيا

سفارة السودان بالمملكة المتحدة

سفارة السودان بتنزانيا

سفارة السودان بكينيا

سفارة السودان بنيجيريا

سفارة السودان بالاردن

سفارة السودان بسلطنة عمان

سفارة السودان باليمن

سفارة السودان بليبيا

القنصلية السودان بالامارات

سفارة السودان بسوريا

القنصلية العامة بجدة

سفارة السودان بتونس

سفارة السودان بلبنان

القنصلية السودان بليبيا

سفارة السودان بالعراق

سفارة السودان بالمغرب

سفارة السودان بقطر

سفارة السودان بالبحرين

سفارة السودان بالكويت

سفارة السودان بالامارات

سفارة السودان بالمملكة العربية السعودية

سفارة السودان بالجزائر

سفارة السودان بمصر

القنصلية السودان بمصر

القنصلية السودان بليبيا

سفارة السودان بالصين

سفارة السودان باندونيسيا

سفارة السودان بايران

سفارة السودان باليابان

سفارة السودان بكوريا

سفارة السودان بماليزيا

سفارة السودان بالهند

سفارة السودان بالباكستان

سفارة السودان بتركيا

سفارة السودان بالسويد

سفارة السودان بالنرويج

سفارة السودان بفرنسا

سفارة السودان بالمانيا

سفارة السودان ببلجيكيا

سفارة السودان برومانيا

سفارة السودان بايطاليا

سفارة السودان ببلغاريا

سفارة السودان بالنمسا

سفارة السودان بكندا

 سفارة السودان بالبرازيل

المندوبية الدائمة بنيويورك

سفارة السودان بالولايات المتحدة الامريكية

 

السادة مديري الجامعات السودانية

 

جامعة الخرطوم

جامعة أمدرمان الإسلامية

جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا

جامعة جوبا

جامعة الجزيرة

جامعة القرآن الكريم والعلوم الاسلامية

جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم

جامعة النيلين

جامعة الزعيم الأزهري

جامعة بحرالغزال

جامعة أعالى النيل

جامعة وادي النيل

جامعة شندى

جامعة البحر الاحمر

جامعة دنقلا

جامعة السودان المفتوحة

جامعة رمبيك

جامعة كسلا

جامعة سنار

جامعة القضارف

جامعة الإمام المهدى

جامعة النيل الازرق

جامعة كردفان

جامعة بخت الرضا

جامعة غرب كردفان

جامعة الدلنج

جامعة الفاشر

جامعة السلام

جامعة زالنجي

جامعة نيالا

جامعة أفريقيا العالمية

جامعة الرباط الوطني

جامعة كرري

السادة عمداء كليات

 نيالا التقنية

 البدري التقنية

 وادي النيل التقنية

 المحيريبا التقنية

 كنانة التقنية

 كسلا التقنية

 بنتيو التقنية

 القطينة التقنية

 واد مدني التقنية

 ال التقنية

 الجريف شرق التقنية

 مروي  التقنية

 القضارف التقنية

 الفعج التقنية

 ربك التقنية

 ام روابة التقنية

 الدمازين التقنية

 التقنية

 البدري الصحية التقنية

 فارس التقنية

السادة مديري مؤسسات التدريب التالية

Builders

Top Centre

Khartoum Academy of Technology

ابداع

مهن العالمية

إخباري

المركز الوطني للتدريب والتلمذة الصناعية

 

السادة رؤساء تحرير الصحف السودانية

            الراي العام

السوداني

            آخر لحظة

            الانتباهه

             الرائد

السادة مديرعام ومديري  والعاملين بشركة داتانت

د. عثمان مختار

محمد السيد الشيخ علي

اميمه حسن رزق

عبدالله يوسف المغربي

حافظ عبداللطيف احمد حبيب

دينا طه علي البشير

محمد عبدالله احمد عبدالله

مشرفي مركز الرد الالي بداتانت

الشاذلي عبيد حسين ابراهيم

خالد يوسف محمد

 السيد/ أ.د مبارك محمد علي المجذوب  رئيس والسادة اعضاء مجلس إدارة جامعة السودان المفتوحة

السيد/ د. جلال منً الله وكيل جامعة السودان المفتوحة ومديرها المكلف

السادة أعضاء اللجنة الآدارية لجامعة السودان المفتوحة

ألاخوة الزملاء بجامعة السودان المفتوحة

ابنائي وبناتي الذين عملوا معي بمشروع التعليم التقني والتدريب بجامعة السودان المفتوحةِ

 

Andrew C Blundy & Co. Solicitors 

Fair Trials International (FTI)

Secretariat of the London Court of International Arbitration

 

 

 

 

 

 

 2C Fairby Road
 شقة رقم 5
 
London, SE 12 8JL
 عمارة رقم 273
 
United Kingdom
 قاردن سيتي – بري ، شارع المعرض ، الخرطوم
 
e-mail :
Mohamed.magzoub@gmail.com
 3 سبتمبر 2010                        
 
Tel: 00 44 20 8318 4979
 هاتف 0123(666-333)  (666222)
 
الموقع علي الاننترنت Website :
www.poetrypoem.com/almagzoub
 


بسم الله الرحمن الرحيم

سيادة المشير عمر حسن احمد البشير

رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة نواب رئيس الجمهورية ومستشارية

السادة الوزراء الاتحاديين ووزراء الدولة و امناء الوزارات

السيد النائب العام

السيد المراجع العام

السادة سفراء جمورية السودان

السادة مديري الجامعات

السيد رئيس مجلس إدارة والزملاء بجامعة السودان المفتوحة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموضوع: الفساد الاداري والمالي والاخلاقي بجامعة السودان المفتوحة

استهل حديثي مهنئا سيادة الرئيس وجميعكم والشعب السوداني بحلول رمضان المعظم  متضرعا إلي الحق  جل وعلا ان يعيدة علينا وعليكم وعلي اهل سوداننا  بالطمأنينة واليمن والخير. واستميح سيادة الرئيس واصحاب السيادة الذين  اشركت ، عذرا في الكتابة إليكم علي هذا النحو.  فالعبء ثقيل ، والامانة ابت الجبال ان يحملنها.

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

اكتب اليكم في هذا الشهر الحرام عملا بحديث المصطفي افضل الصلاة والسلام  والذي جاء عن  أبي سعيد الخدري  رضي الله عنه انه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول   ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان)  رواه  مسلم. كذلك قوله صلى الله عليه وسلم :( ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من

 

بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون . فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن. وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل . ) رواه مسلم.

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

انا الموقع ادناه أ.م محمد مصطفي مجذوب  سوداني الاصل بريطاني الجنسية. ما بعت بلدي قط  وإن جار علي بنوها. ولا نسيت او تناسيت هموم ابناء جلدتي يوما ولا ينبغي لي . ولعلكم سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة تذكرون اسمي من زمن خلا حين جلسنا ذات يوم نتفاكر في امور ليس هذا مجال ذكرها ولا عتب.

فقد دار الزمان وجاد عليكم وعلينا جميعا من كريم عطاء من اذا وهب فلا تسألن عن السبب. فالارزاق مقسمة يقدرها صاحب الحول والارادة من وجبت له علينا الشكر والطاعة.

او ربما لعل سيادتة يذكر الماضي القريب حين جاءه  وفد يسعي طامعا في أن يأمر بوقف نقل السيد/أ.د احمد الطيب محمد مدير جامعة السودان المفتوحة انذاك نائبا لوالي الجزيرة .وقد قيل لي حينها والعهدة علي من روي، انهم ذكروا لسيادتة بان أ.د احمد الطيب محمد قد استقدم خبيرا من بريطاني من اصل سوداني  لمعالجة مسألة فاقد السودان التربوي ومسألة ضعف مهارات شبابه بانشاء مسار تقني بجامعة السودان المفتوحة. فانا هو ذاك الخبير البريطاني السوداني الاصل. 

وما عنً لي أن اكتب إليكم من قبل لاسيما بعد أن بدأت اعد لنقل تجربتي مع جامعة السودان وتعليمها المفتوح للعالم الخارجي. وما انا مشاء بنميم. لكن ابت علي نفسي أن اقف جانبا وانا اشاهد حجم الضررالذي سيصيب الامة السودانية من شرذمة تمدد أذاها حتي بات شرا يطال كل من حمل شهادة اكاديمية  من هذا البلد المعطاء. ولااريد لما اقول ان يكون وقودا لما يشاع حقا او باطلا عن السودان واهله. وما رميت إذ اضع الامربين اياديكم ولكن الله رمي.

ولا اخال يا سيادة الرئيس ما من اشركتهم في خطابي المفتوح هذا، الا سيعمل علي سبر غور  ما اقول سائلا او مسئولا. وما منهم إلا ساعيا لابراء لذمة او دعما لولاء تعارفوه. 

واخلص الي إنكم يا سيادة الرئيس اهل بيت. وصاحب البيت لابد له من معرفة ما يجري فيه. واستميحكم عذرا ياسيادة الرئيس  فيما ساقول وافعل بإذن الله . فالله تبارك وتعالي من وراء القصد وهو الذي يعلم السر و أخفي فاسالة تعالي اللا اصيب قوما بجهالة.

 

 

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

 لقد امضيت جل عمري أي منذ عام 1977 خارج السودان. وبعد أن حصلت علي الدكتوراه في القانون في مادة التحكيم،  تخصصت في مجال التعليم التقني وبرمجة المهارات والتدريب حتي صرت بفضل الله من خبراء هذا المضمار الذين يعرفهم العالم برمته . وعلي الرغم من انني نقلت خبرتي ومعارفي باسم الحكومة البريطانية  لسبع وثلاثين دولة ، الا انني ما جلست مجلسا قط إلا وذكرت ان اصلي من هذا البلد المعطاء. ولكن كدأب كثير من العلماء امثالي ، لم ينكرني ومن هم في شاكلتي اهل جلدتنا فحسب، بل جهلوا حتي وجودنا علي سطح هذه البسيطة. وكم سمعنا عن امانات تشكلت لحصرنا والاستفادة من معارفنا وخبراتنا . فحمدت ربي واثنيت عليه فهذه سنة الله في خلقه وطويت علي نفسي وما تهوي  وصبرت علي المكارة وما غوي.

جبت بقاع الارض أعلم الاخرين التقانة واصول التدريب رفعا لكفائاتهم ومقدراتهم وانا اعلم إن أهلي في امس الحاجة الي ما ازود به الاخرين . وما بخلت علي السودان وما كان لمثلي أن يبخل . ولكن لم استسغ ان آتي طارقا الابواب سائلا او متسولا.  فوكلت امري متعشما أن يغيض تبارك وتعالي لي ولهذا البلد فرجا.

وشاء قدري ان جائني الاستاذ الكريم  أ.د مبارك محمد علي المجذوب وزير التعليم الاسبق ، والذي علي الرغم من تشابه الاسماء لا يمت لي بصلة قربي. وكان في صحبته الاستاذ الفاضل  أ.د احمد الطيب مدير جامعة السودان المفتوحة سابقا ومدير جامعة النيلين حاليا. دعياني للحضور للسودان علًي اكون ذا نفع لاهلي واقدم لآخرتي ما كنت وما زلت آطمع واتمني أن يكون لي صدقة جارية.

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

لكن للاسف ما أن وطئت قدمي جامعة السودان المفتوحة  إلا ورأيت والعياذ بالله ،

بؤرفساد استشري كالحسكنيت..........

وجهل ينبت كخضراء الدمن ........

وصراع محموم علي فتات

ولسان كاذب

 

ودعوة كدعوة الجاهلية

1. كم اثلج صدري تلك ألارقام الفلكية لاعداد الطلاب الذين إدعت الجامعة  المفتوحة إنتسابهم اليها حتي وصل ما ادعوا الي ما يفوق المائة خمسة وثلاثون الفا. فصدقتهم وبت اروج داخل وخارج السودان لجامعة فتية بزت اعداد طلابها في سنوات قلائل كثير من الجامعات العتيقة سودانية كانت او غير سودانية.

و كم راعني يا سيادة الرئيس أن اتضح لي فيما بعد إن اعداد الطلاب الحقيقية لم تتعد السبعه وعشرين الفا. فحزنت كثيرا حينما عرفت إن الجامعة المفتوحة ما إتخذتني ناقوسا كناقوس النصاري او ربما حتي بوقا مثل بوق اليهود إلا لعلمها انني الاعلي صوتا خارج السودان  علها تتكسب بي شرعية وإعترافا عالميين لآكاديميات لم يحسنوا إدارتها او يأدوها حقها .

 

2.    ذات يوم وانا حديث عهد بالجامعة ، طلب مني المدير مراجعة عطاء من شركة تدعي Software Icon لتوريد برنامج لادارة الجامعة ومناهجها الاكاديمية . تقدمت به الشركة  عن طريق أ. صبري بلدو مدير العلاقات الداخلية والخارجية بجامعة السودان المفتوحة الذي استقدمها خصيصا حيث ذكر لي انه تربطه بعض الصداقة مع مديرها . فطلب مني د. جلال مِن الله وكيل الجامعة تأييد قرار توقيع عقد بملبغ 475 الف دولار مع الشركة فرفضت وكتبت مشيرا  الي ان التكلفة الحقيقيه لمثل هذا البرنامج لا تتعدي 150 الف الدولار ، وشرحت بإلحاح بان العقد المعروض للتوقيع به من الهنات والمزالق القانونية ما لن يستقيم لطالب في السنة الاولي في مدرسة  القانون الموافقة عليه وطلبت أن يطرح الامر في مناقصة.

ولكن علي الرغم مما كتبت وسببت مدعما بالادلة إلا انه تم بطريقة او اخري تم التعاقد مع الشركة واهدار الالاف الدولارات ولا اخالني في حاجة للحديث عن الاسباب.

 

3.    جاؤوني مرة ثانية بمقترح لاقامة مؤتمرا للتعليم التقني والتدريب ، فاعتذرت بان المشروع ما زال في مرحلة التخطيط وإن الجامعة لم توفر له حتي ابسط مقومات ادارتة من معدات ولم ترصد له حتي مجرد ميزانية او مصاريف لنقدية يومية Petty Cash اوموظفين. فاصروا اصرارا غريبا علي إعداد المقترح ورصد ميزانية لعقد المؤتمر وقالوا لي علي الا اشغل بالي  بالتفاصيل. فاعدوا الميزانية ولاحقوني ايما ملاحقة للتوقيع عليها توطئة لاعتمادها.

وعندما عرضت علي التفاصيل دهشت لحجم  مبلغ المائة وخمسين مليونا التي اقترح رصدها للمؤتمر. ولما اظهرت رعبي واستيائي تراجع المبلغ المقترح حتي نزل الي خمسين مليونا لاغير. المضحك الذي يبكي اقتراح عشرة من اصل الخمسين مليونا لاستقدام ثلاث موظفات بعينهن للمساعدة في طباعة بضعة اوراق.

 

 

4.  تناقل العاملون بجامعة السودان المفتوحة علي اعلي مستويهم  الاحاديث سرا وجهرة  وانا شهود ، عن كيفية استهداف الاستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهوريه للجامعة المفتوحة. وقيل في ذلك  انه صب جام غضبة علي مؤسسها العالم الفاضل أ.د مبارك المجذوب حين كان وزيرا للتعليم العالي وانبري منتقدا لسياسات الاستاذ علي عثمان محمد طة  التعليمية. ثم أشاروا الي كيفية انسحاب ذلك الاستهداف علي جامعة السودان المفتوحة وعلي مديرها  أ.د احمد الطيب محمد ووكيلها د. جلال مِن  الله

 

5.       وشرحوا لي كيف إن الاستاذ علي عثمان محمد طه وجه بتسجيل جميع المعلمين في  المرحلة الابتدائية لبكلاريوس التربيه بجامعة السودان المفتوحة. ثم اسهبوا في الحديث عن كيف عاد سيادتة فنكص عن وعوده بسداد مستحقات الجامعة مما اسقطها في هوة ديون تقارب المليار جنية محجوزة في ذمة الحكومة.

 

6.       حدثوني كثيرا عن  إن جامعة السودان المفتوحة اضطرت منذ حينها للاستلاف من خزائن وكيلها  د. جلال مِن الله لسد النقص في الاموال التي تحتاجها لادارامورها . وكم عجبت للهمس الذي يتناقله العاملون بان ثروة د. جلال مِن الله او بالاحري ثروة زوجته قد تصل الي السبعماية مليونا من الجنيهات . وما دري من يهمس من هؤلاء البسطاء إن السبعماية مليون لا تكفي لميزانية عام واحد لمدرسة ثانوية ناهيك عن جامعة كجامعة السودان المفتوحة. وقلت لدكتور جلال مِن الله إنه لو كان يملك مفاتيح قارون لما كان بيده أن يغطي ما ظلت الجامعة تواجهة  من عجز. واعدت وكررت القول بان ما ظل يلازمها من عجز ماهو إلا نتاج لفساد و فشل إداري وسوء معالجة  نظم الجامعة الماليه والمحاسبيه  والتي ظلت تدار كما تدار متاجر الاحياء الشعبية.

 

7.          اشاع القائمون بامر الجامعة بانها فازت بجائزة ملكة بريطانيا في مشروع (تيسا ) واقاموا الاحتفالات وضربوا الدفوف وتلقوا التهاني التي استجدوها استجداءا من اخرين او فيما بينهم . اثاروا ضجة اعلاميه كاذبة. دعوني للمشاركة في نفخ ابواق الدعاية فشرحت لهم انا وأحد الاساتذة الاجلاء مرارا وتكرارا حتي بح صوتنا ، بإن جائزة ملكة بريطانيا تمنح دائما وابدا للشخصيات العامة البريطانية و للمؤسسات البريطانية وقد تمنح احيانا لبعض شخصيات من الاربعة وخمسين دولة من دول الكمونويلث  Commonwealth التي يري رئيس الوزراء انها  قدمت خدمة متميزة للتاج البريطاني. وأن الجائزة منحت في الاصل لجامعة بريطانيا المفتوحة وليست لجامعة السودان المفتوحة . وإن ما نالت جامعة السودان المفتوحة لم يكن اكثر من خطاب شكر من مدير الجامعة البريطانية المفتوحة لمدير جامعة السودان المفتوحة يثني فية الاول ثناءا مستحقا علي ألاخت الفضلي العالمة المتعلمة د. اماني عبد الغفار

 

علي مجهودها الكبير في ادارتها لجزئية المشروع التي نفذت بالسودان. وإن هناك تسعة او عشر دول أفريقية اخري تجري في كل منها إدارة جزئية من اجزاء هذا المشروع تلقت كل منها خطابات شكر مماثلة.

 

8.    لكن التطبيل والتهليل الاعلامي كانوا ومازال اهم لجامعة السودان المفتوحة من الحقائق المجردة. ووصلت بالجامعة المكابرة الي أن ذهب المتنفذين من القائمين بامرها علي إلاصرار علي دعوة نائب رئيس الجمهورية الاستاذ علي عثمان محمد طه للمشاركة في الاحتفالات. وقالوا في إجتماعاتهم إن دعوتهم له نكاية وردا علي إستهدافه للجامعة المفتوحة.

 

9.    شرحت لهم إن تداول الادعاءات الكاذبة في نطاق الجامعة شئ والترويج لها بحشد من يحشدون شئ آخر. ولكن أن يدعي نائب رئيس الجمهورية شخصيا وتستغل دعوته لتسخر اجهزة الاعلام السودانية والاجنية للتضليل الاعلامي  disinformation لامرجد خطير لما فيه من عدم مصداقية وعدم مسئولية ومس وتجريح لسيادته وللقصر وللسودان ولا يزيد من قيمة الجامعة الادبية او الاكاديمية . وإعتذرت عن المشاركة في لجان الاعداد والتحضير.

 

ولحسن الحظ اعتذر الاستاذ علي عثمان محمد طه عن المشاركة في آخر لحظة لظروف طارئه المت به. و باتوا يتهامسون ويشيعون بانه اعتذر حقدا لانه لم يتحمل ان تنجح جامعة السودان المفتوحة رغما عن تربصه بها.

 

10.          التضليل الاعلامي  disinformation المكرربجامعة السودان المفتوحة عن مواقف الاستاذ علي عثمان محمد طة ضد جامعة السودان المفتوحة وغيره كنت انا ممن سقطوا  ضحية له. فصدقت ما يقال ويعاد حتي حملت علي الاستاذ علي عثمان محمد طه وظننت به الظنون ولسان حالي يقول

 

هل أنا إلا من غزية أن غوت .. غويت وإن ترشد غزية أرشد

 

وكم ندمت بعدها ايما ندم ولا حول ولا قوة الا بالله إذ غاب عن بالي قوله تعالي ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ). ووجدت نفسي في منعرج. ان ذهبت لسيادته او لغيره بما اعلم ، لاستهدفت انا في شخصي وقيل عني انني اتسلق وانني كذا وكذا وإن سكت فانا شريك بصمتي  في مناورات سياسية

 

 

رخيصة  والساكت عن الحق شيطان اخرس. ولكن قال الله تعالى (فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا).

 

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

11.          بحثت وتمعنت في الذين يحتلون معظم إن لم يكن كل المناصب الادارية في الجامعة فلاحظت الاتي

أ‌.       معظم الذين يعملون بالخدمة المستديمة بجامعة السودان المفتوحة من الاساتذة من الجزيرة المروية  وقراها ومن منطقة المناقل. ولم تضم الجامعة احدا من الاخوة الجنوبين اومن الذين هم من دارفور او شرق السودان بالتعيين اصلا. وإن وجد ايا من هولاء ، فهو اصلا بالانتداب ولا يعين وفي الاغلب الاعم أن يكون من الذين درسوا بجامعة الجزيرة.

ب‌.  كل من اعرف من مديري الادارات هو في الاصل من منطقة الجزيرة المروية ومن لم يكن من منطقة الجزيرة واضطرت الجامعة لتعينه فهو مكلف وان استمر بتكليفة هذا بضعة اعوام حتي تجد إدارة الجامعة ما يناسبها من ابناء المنطقة

ت‌.  حتي انا الذي طلبوه ليساعدهم في انشاء المسار التقني قال لي مدير الجامعة ذات يوم ممازحا بالحرف الواحد (لو كنا بنعرف شغلك ده ما كنا عيناك)

12.             ذكر لي اكثر من مره إن وظيفة نائب مدير الجامعة قد تركت شاغرة عمدا حتي لا يطالب بها الجنوبيين. وإن الجامعة تبعد قدر ما استطاعت من التعامل مع وزير التعليم العالي الجنوبي

13.          بل وصل الامر بدكتور جلآل مِن  الله وكيل الجامعة ومديرها المكلف عندما اخطرته كتابة بان السيد وزير التعليم العالي كلفني لاكتب ورقة عن التعليم التقني ومدي نجاح جامعة السودان في تطبيقة ، ان كتب لي خطابا يأمرني فيه بعدم الاستجابة لتوجيهات وزير التعليم العالي.

14.          رأيت جحافل  العاملين الذين يتم استيعابهم في شكل مراسلات وعمال وبعضهم لا يملك من الشهادات إلا شهادة الميلاد والتي تشير الي صلة القربي  التي تربطهم بوكيل

الجامعة د. جلال مِن الله  حتي فاق عدد هولاء  الاربعين. ثم رأيت كيف تجمد الوظائف ليتدرج فيها هولاء من الوظائف العمالية الي الدرجات الماليه والكتابيه بعد تأهيلهم بشهادات

 

 

جامعية لا استطع أن اجزم بصحتها من عدمة. عندما سألت عن السبب قيل لي إن التعليم العالي اصدر توجيها باللا يعين إلا حملة درجة البكلاريوس فما فوق.

 

وكم كانت دهشة كل العاملين كبيرة عندما تم تعيين مساعدتي الشخصية وهي فتاة يتيمة الابويين وعلي الرغم من صغر سنها يقع علي كاهلها إعالة بنتين واخ وهي اصلا من منطقة الجيلي. ولكنني كنت قد اشترطت قبل توقيع العقد مع الجامعة تعيينها لتعمل معي لا سيما انها ظلت تتعاون معي لمدة ثلاث اعوام في كل الدراسات التي قمت بها قبل قدومي للجامعة وقد قطعت انا شوطا في تدريبها علي عمل التعليم التقني فاخذت منه بنصيب وافر دعي مجموعة بيرسون البريطانية الي أن تعرض عليها القدوم لبريطانيا للعمل معها لمدة عام. فاعتذرت بقدم قدرتها لترك اخوتها ورائها بالخرطوم . وقياسا علي ماجري ، لا اشك كثيرا في إن هذه المسكينة ستجد نفسها قريبا جدا قد تم الاستغناء عنها اما عن طريق ابعادها نقلا  للفاشراو لدنقلا وهم يعلمون مؤكدا انها سترفض النقل بعيدا عن اخوانها او فصلا باحدي قرارات د. جلال من الله الادايه.

  

15.          وحدث ولا حرج عن استغلال بطانة الوكيل في رصد تحركات الآخرين والتحرش بهم واسكاتهم في الاجتماعات وفي غيرها. والويل كل الويل لمن يشتم منه تزمر او حتي استعداد للحديث او الاحتجاج.  وتكفيني الاشارة الي إن مكتبي انا شخصيا يتم تفتيشة بشكل  روتيني يومي كثيرا ما تم نقل اوراقي وتصويرها بل تصوير حتي ما القيه في سلة المهملات. حتي  وصل الحال الي سرقة هاتفي النقال من داخل مكتبي المغلق ليتم استنساخة .وما ظهر الا بعد أن هددت بالذهاب للشرطة الي آخر تلك الاساليب التي اكل عليها الدهر وشرب من اساليب اجهزة الامن قديمها وحديثها.

 

16.          شهدت وسمعت عن اموال واراضي ومزارع توزع علي اصحاب الحظوة واهل البطانة وعرض علي انا شخصيا منها ما عرض.  كذلك كثر الحديث المتناقل عن اموال توزع في شكل ترقيات نقدية او ترقيات استثنائية و حوافز تستخرج فيما يسمي بشيك مختلفة او ما اطلق عليه تهكما اسم شيك مؤتلفة. والذي كان دائما وابدا لوكيل الجامعة د. جلال مِن  الله ومن يرض عنه منها نصيب الاسد.

 

17.          كما سمعت وشهدت كيف يتاجر وكيل الجامعة وابن عمة صرافها وشريكه في تزويد العاملين وغيرهم باحتياجاتهم الحياتيه باقساط وتحصيل الفائدة المركبة لمصالحهم الذاتية. ولا ادري ولا دليل عندي ان كان تمويل مثل هذه العمليات من خزائن د. جلال مِن الله ام من ميزانية الجامعة التي ظل يدعي دعمها من جيبه الخاص لسنين خلت. وسواء إن كان من هذا

 

او ذاك فلا اعرف ماهو المبداء الشرعي الذي احل به د. جلال مِن الله وابن عمة هذه البيوع وفوائدها المركبة؟

 

18.          حقيقة انني عشت في اروبا منذ عام 1977 زرت خلالها السودان عدت مرات ولكني لم اسمع من قبل او اري في داخل او خارج السودان عن مؤسسات تعليمية حتي علي مستوي رياض الاطفال ناهيك عن جامعة ، يتدني وكيلها والذي يجمع  ، خلافا لاعراف براءة الذمة ، بين السلطات الاداريه والمسئوليه الشاملة عن شئونها الماليه جمعا مطلقا  ثم يدلف هذا للمتجارة حتي وإن كانت من امواله الخاصة ، بنفسه  مباشرة اوعن طريق وسطاء من اهل بيته واقاربة مع العاملين الذين يفترض عليه إدارتهم وتوجيههم.

 

19.               كذلك لم اسمع من قبل عن مبني كمبني الجامعة الجديد قيل لنا ان بناءة كلف 19 مليار جنية سودانيا. ولكن عندما اصرت ال UNDP  علي الاطلاع علي المستندات الاصليه حتي يتم تأهيل الجامعة للعطاء الذي تقمت به لها نيابة عن الجامعة ، وجدت ما يشير الي إن المبني لم يكلف في مرحلته الاولي سوي 3,1693,20.00  جنية سوداني فقط. كما لم تتعد تكلفة المرحلة الثانية سوي  13,717,006   .

 

20.               وعندما رجعت للجامعة برأي بعض المهندسين الذين اشتركوا معنا في صياغة مستندات التأهيل الذين ابدوا تخوفا من إن هذه التكلفة مبالغ فيها وانها ربما تؤدي لاسقاطنا من برنامج التأهيل وقدروا تكلفة المباني ما بين التسعة احدي عشر مليار جنية سوداني وطلبت ان نجري تحقيقا في الامر ، سفه رائي علي اساس انني عشت خارج البلاد ولا اعرف كيف تدار الامور في السودان.

 

21.               ولعل من غرائب امورجامعة السودان المفتوحة انه علي الرغم من هذه التكلفه الفلكية ظهر من العيوب في المبني ما ظهر ولا اقل من ان مصاعدها التي لم يمض عليها التسع اشهر تتعطل بين الفينة والاخري وهناك من يتحدث عن عدم سلامتها.

 

22.               كذلك ثبت وجود عيوب كهروميكانيكية في مولدات المبني الضخمة والتي اضحت تربض في حضن الجامعة كتمثال ابا الهول مع الفارق إذ إن للاخير قيمة سياحية تدر علي مصر الالاف الدولارات كل يوم.

 

23.          اما اثاثات المبني سواء أن في قاعات المحاضرات اوالمكاتب ، بمافي ذلك اثاث مكتبي المدير والوكيل ومكتبي انا والتي صرف علي استيرادها من دبي والصين مئات الالاف من

 

الدولارات وصلت غير مطابقة للمواصفات ولا تتماشي مع الاحتياجات الفعلية للتعليم الجامعي وها هي بدأت تتساقط تحت اقدامنا ولم يمض عليها عاما واحدا.

 

24.                  كذلك اطلعت علي تكلفة مباني المطبعة والتي تشير حسابات الجامعة الي انها قد وصلت الي 4,414,000  جنية سوداني.  كما إطلعت علي تكلفة خطي الانتاج والذين قالوا انها بلغت    1,576,66يورو. وللاسف تناقصت قدرات خطي الانتاج وضعفت جودة الكتاب الجامعي بمطبعة الجامعة عما يمكن أن تنتجه مثيلاتها من المطابع التجارية في السودان ناهيك عن العالم الخارجي.

 

25.             وفي ذات يوم استعار استاذا يمنيا زائرا بعض العناوين ليحاول طباعتها في اليمن. وحينما  عاد بعد اسبوعين بالعينات التي انتجها، ترك مدير الجامعة أ.د احمد الطيب محمد يضرب كفا باخر حينما قارن جودة انتاج صنعاء بانتاج مطبعة الجامعة المفتوحة وكاد أن ينفجر عندما عرف إن تكلفة الطباعة بصنعاء اليمن لا تكاد تصل الي 35% من تكلفة مطبعة جامعة السودان المفتوحة.

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

26.       يؤسفني ان اقرر كتابة مشفوعا باليمين عن وجود ممارسات لاأخلاقية ولا يمكن السكوت عنها بجامعة السودان المفتوحة. فمثلا:

أ‌.        ذات يوم جاءت الي من استقدمتها لتتعاون معنا ابان فترة غيابي خارج السودان تشكو ممن راودها وساومها علي هتك عرضها

واين ؟

                في حرم الجامعة وداخل مكاتبها

                               بل وعلي ايادي من يعد من كبار الاساتذة فيها.

واستكتبتها شكواها ودعمتها بتقرير من عندي ورفعتهما لمدير الجامعة مطالبا بالتحقيق وردع كل من تسول له نفسة ان يدنس الحرم الجامعي بغرض ومرض ولكنني كنت قد ناديت لو اسمعت حيا. 

ب‌.   كذلك جاءتني من تشكو من تهجم عليها في مكتبها فعليا حتي باتت تصرخ مستغيثة ولحق بها من لحق من العاملين فيما يعرفه القانون الجنائي السوداني وغيره بانه محاولة اغتصاب Attempted Rape وكيف إنها رفعت امرها

 

 

لمدير الجامعة ووكيلها كتابة وبدموع تفطر القلب. وتمت معالجة الامر بنقلها هي لإدارة اخري ولم يسأل الجاني عما فعل

ت‌.     وكم من طالبة رأيتها جالسة تبكي في مكاتب وممرات الجامعة بل حتي في مكتب سكرتارية المدير. وبسؤالي لهن عرفت إن كل مطلبهن هو مجرد استخراج شهادة البكلاريوس او الدبلوم التي درسن لها علي ضنك وشدة اعوام عدة.  وفشلن في الحصول علي ما يثبت اكمالهن لهذه المناهج.

لماذا ؟

لأنهن بعضهن اكتشف  إن ثمن هذه الشهادات اغلي واعز من ان تجود به.

واخريات قيل لهن عن فشل الجامعة في رصد درجاتهن او اختفاء اوراقهن او عدم وجود ما يثبت التحاقهن بالجامعة او الكورس الذي درسنه حتي اكملهن مقرراته.

 

27.       ناهيك عما سمعت من كثير من البحوث التي كان يفترض ان تجمع من الطلاب قبل الامتحانات وتشكل جزء لا يتجزأ من تقييمهم لينتهي جمعها منهم بعد انتهاء الامتحانات وبعد أن تكون قد رصدت لها درجات بالفعل علي الرغم من عدم إطلاع الاساتذة الدكاتره  علي تلك البحوث.

 

28.        وسمعت وشاهدت بل وناقشت القائمين بامر الجامعة في الامتحانات التي لا تصحح وعلي الرغم من ذلك ترصد لها درجات في محاولات يائسة لتغطية الفشل الاداري ولا حياة لمن تنادي.

 

29.          واستشري أمر تزوير رصد نتائج لامتحانات لم تصحح  حتي وصل الامر بتناقل الناس هذا العام داخل وخارج جامعة السودان المفتوحة كيف إن منطقة الجزيرة برمتها رصدت درجات طلابها بدون تصحيح اوراق امتحاناتها. وكيف ان بعض الشرفاء من الاساتذة رفضوا اجازة نتائج هذا العام  مما اضطر د. جلال مِن الله لاجراء حركة تنقلات داخلية محمومة في محاولة مستميته لتغطية فضيحة مازال لهيبها متوهجا يعمي بصر وبصيرة من تسببب اهمالهم في الحاق ابلغ الضرر بهذا البلد.

30.          كذلك وصلت ليدي شهادات ودبلومات في مادة التحكيم قام باجازتها والتوقيع عليها سرا  د. جلال مِن  الله بدون ان يجازمنهج التحكيم من مجلس اساتذة الجامعة او تحكم مواده.

 

 

 

31.          وحتي لا يشهد بعض اساتذة القانون من الذين درجوا علي التمسح بدكتور جلال مِن الله  سعيا وراء مناصب إدارية ومخصصات بانهم كانوا وراء إجازة هذه المادة استثنائيا ، اشير الي إنه ليس بجامعة السودان المفتوحة من هو مجاز في مادة التحكيم سوي شخصي الضعيف. هذا وقد سبق لي ان رفضت أعتماد نصوص وطرق تدريس المواد التي عرضت علي إعتبار إن وزنها الاكاديمي لا ترقي مادتة لمستوي الدبلوم . وشان تقديم هذه المواد يتم عن طريق التدريب وورش العمل وليس عن طريق محاضرات مطولة تجري لنصف عام .

 

32.             وحتي لو توفرت المادة الصحيحة وحكمت تحكيما سليما لما كان في وسع د. جلال مِن  الله كوكيل الجامعة بنص قانون الجامعة وضوابط ولوائح التعليم العالي التوقيع علي شهاداتها ودبلوماتها لا سيما في مادة هو لا يفقه فيها شيئا.

 

33.                سمعت ورأيت كذلك من اساتذة جامعة السودان المفتوحة من يدعي انه من حملة درجة الدكتوراه وينادونه جهارا مرارا وتكرارا بالدكتور، بل رأيت منهم من يجرؤ علي تعليق الشهادات التقديريه الصادرة من اكثر مؤسسات الدولة انضباطا كالتوجية المعنوي مثلا تصفة بالدكتور وما هو بدكتوروليس هناك من يجرؤ علي الاعتراض لان من هؤلاء الدكاتره المزعومين من يمت بصلة القربي لمدير الجامعة او من تربطة كما قيل لي صلة نسب باحد الوزراء المقربين او له مصلحة مشتركة بوكيل الجامعة.

 

وكم وقفت مناديا بحسم الممارسات غير الاخلاقية والتي لا يقرها شرع ولا دين ، وكم طالبت بمحاسبة كل من اقترف اثما في حق عروض وحرمات المسلمين وفي حق السودان و حق جامعة السودان المفتوحة بل وفي حق التعليم العالي السوداني برمته كما طالبت عدة مرات بوضع حد للشهادات والدرجات المزورة والاكاذيب التي تحط من قدر الجامعة اكاديميا في داخل وخارج السودان

ولم يعر حديثي من تولي امر الجامعة التفاتا. وقيل لي انني أعيش في يوتوبيا اروبية شتان ما بينها وبين السودان.

 

34.          وفي تقديري و لعله اخطر ما وصل لعلمي ادعاء بعض العاملين جهرة بان مدير الجامعة ووكيلها وبعض الاساتذة المتنفذين منهم ، هم في الاصل يعملون سرا في اجهزة امن الدولة والاستخبارات العسكرية ويحملون رتبا عسكرية بدرجة اللواء والعميد والعقيد والمقدم. وإن د.جلال مِن الله من مستشاري مجلس الوزراء.

 

 

35.          وعلي الرغم من قناعتي بان السودان مستهدف داخليا وخارجيا وان امنه لابد ان يحكم و كنت ومازلت اري ان سرية مثل هذه الترتيبات الامنية  هي من ابجديات المهنة وشرف العمل في مثل هذه المهن يقتضي كتمان امرها حتي علي اقرب الاقربين.

36.          ومعروف إن الجامعات في كل دول العالم تراقب من الاجهزة الامنية. لكن ان يعرف او حتي أن يشاع ان مديرها ووكيلها وبعض اساتذتها يعملون في الاجهزة الامنيه ، يفقد الاجهزة الامنية السودانية وهذه المؤسسة إن لم يكن كل الجامعات السودانية خصوصيتهم .

37.          فالقيم التربوية والحريات الاكاديمية مفترض توفرهما في الجامعات والمعاهد حتي تساعد في تكييف الطلاب وتأهيلهم وإعدادهم للمشاركة في بناء انفسهم وبلادهم. واذا ثبت او حتي اذا اشتهر إن مديري الجامعات السودانية ووكلائها واساتذتها هم من الاجهزة الامنية ، فسرعان ما ستجد الجامعات السودانية نفسها معزولة من التواصل العلمي والاكاديمي الخارجي الذي لابد منه للمساعدة في بناء وتطوير هذه الصروح الاكاديمية.

38.     وأخطر من ذلك ولا اخاله يخفي عليكم ، ان ايا من العاملين بالجامعات السودانية التي يشاع إنها تدار بكوادر امنية سيكون موضوعا تحت رقابة من عدو لا يكل ولا يمل  في محاولات جادة لاستقطابهم وتجنيدهم.

39.     ولا تعليق لي علي أن يكون د. جلال مِن الله مستشارا  لمجلس الوزراء فهذا شأن يعني المجلس واهل البلد وقياداتها السياسيه والوطنية.

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولي

الزملاء الكرام

40.       التعليم التقني الذي ذكروا لسيادتكم ان الجامعة تري فيه مخرجا للامة السودانية من مطبات ومزالق فاقدها التربوي وقدموه كورقة رابحة لالغاء النقل السابق لمدير الجامعة ووكيلها

أ‌.             لم يرصدوا له ولا جنيها سودانيا واحدا كميزانية طوال الستة عشر شهرا التي ظللت اعمل فيها بجامعة السودان المفتوحة.

ب‌.        ولم يوفروا له ادني احتياجاته من اجهزة ومعدات. حتي اضطررت انا لاستلاف بعض اجهزة لحاسوب قديمة والتي تخلصت منها اكاديمية الخرطوم للتكنولوجيا.

ت‌.        وبدلا من يوفروا لي من انست فيه الكفاءة وعشمت في تدريبه عله يساعدني في امري دسوا علي من يتجسس ومن يفتش مكتبي واوراقي خلسة.

ث‌.        

 

ج‌.         حتي اضحي حديث الناس في داخل وخارج الجامعة كيف ان د. جلال مِن  الله يحمل من الضغينه علي محمد مصطفي مجذوب ما يدفعه دفعا لتحطيم مشروع التعليم التقني. علي الرغم من إن محمد مصطفي مجذوب عابر سبيل ليس اكثر.

واخيرا

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

حين تكشف للقائمين بامر الجامعة انني من طينة غير تلك التي ظنوها وان ما عرضوه ليشتروني به من ثمن بخس لا يسمن ولا يغني من جوع ، لجأ د. جلال مِن  الله  وبطانته في محاولاتهم لتحطيم مشروع التعليم التقني ، الي استراتيجية استهدفوني فيها شخصيا لعل القصد منها أن يفقدوني المصداقية امام زملائهم وامام الشعب السوداني.  ولكن كما يقول الليبيون فإن (الله غالب).

كان وما زال من استراتيجيتهم :

41.             أن اتهمت انا ومن استقدمت من العاملين في كبريات المؤسسات البريطانية للعمل في تطوير التعليم التقني بالسودان :

أ‌.        باننا جواسيس

ب‌.  وقيل عني انني احضرت اليهود للسودان

ت‌.  وانني ومن لب دعوتي من الاوربيين نسعي لنهب ثروات الشعب السوداني. 

42.                   وعطل لي ولكل من استقدمت من الاخوة والاخوات السودانيين للعمل معي بشكل مؤقت في بناء التعليم التقني ، وبالرغم من إن ستقدامهم تم بعلم وموافقة الادارة ، صرف كثير من إستحقاقاتي وإستحقاقات من تعاون معي  بدعوي فقر الجامعة او خلو خزينتها لعدم ايفاء الحكومة لهذا او ذاك، حتي وصل الامر الي أن تعرضت انا لكثير من التطاول من الذين غمطت الجامعة حقوقهم مما اضطرني في بعض الاحيان الي الوفاء ببعض حقوق الذين تعاوني معي من جيبي الخاص تجنبا للحرج.

 

43.                في ذات الوقت كننا نسمع ونشاهد صرف  من لا يخشي الفقر في شكل اغداق حوافز وهبات وتبرعات د. جلال مِن  الله علي نفسه وعلي وبطانته من ذووي الحظوة من الاقارب والمعارف وعلي الساعين له بالغمز واللمز وعلي جمعيات من خارج الجامعة في شكل تبرعات بلغت في شهر واحد عشرة مليون جنية سوداني.

 

 

44.             واخيرا عندما تم نقل أ.د احمد الطيب محمد الشهر الماضي فجأة من جامعة السودان المفتوحة لجامعة النيلين وتواترت الاشاعات عن نقل د.جلال مِن  الله لمجلس شوري الجزيره اصاب د. جلال من الله ومعيته هلع غريب. فبدأت لعبة قذرة في تصفية جامعة السودان المفتوحة بالتخلص ممن هناك شك في ولائهم او من هم ليسوا علي استعداد علي كتم الشهادة ناهيك ان قد يتسببوا في لفت الانتباه لما خفي.

أ‌.       فهناك من يقول ان الهدف هو أللا ينكشف المستور

ب‌.  واخرين يرون إن الامر مقصود حتي يتأكد للرئيس ولمن تسبب في تحريكهم بان نجاح جامعة السودان المفتوحة كان وسيظل وقوفا علي اشخاصهم وما دروا انها لو دامت لغيرهم لما آلت اليهم ابتداءا. وَفاتت عليهم العظة من قوله تعالي (مَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)

45.       وسواء ان كان هذا او ذاك ، و لما كنت  انا ومازلت اشكل الخطر الاكبر الذي يهدد بنشر غسيل الجامعة ، استغل د. جلال مِن  الله وبطانته كل ما بجعبتهم للحط من قدري والاساءة لي واتهامي بحلف يمين كاذب وتزوير مستندات وإدعآات باطله لا اود الدخول في تفاصيلها وهي مازالت تحت التمحيص والتدقيق القانونيين لا سيما وانا من اهل القانون علما وممارسة.

 

46.    ولا اريد الحديث عن الكيفية التي سولت لدكتور جلال مِنة الله ومن سولت له نفسة بإسداء نصح إداريا وقانونيا فاسد له بانهاء عقدي ايجازيا خلافا للعقد الموقع بيننا علي أمل أن اختفي ويختفي معي ما لم ولن اسكت عليه 

 

47.    بل وصل الامر الي فتح مكتبي وانا غائب خارج السودان عشما في الاستيلاء علي ما قد حصلت عليه من اوراق ومستندات تكشف ما يندي له الجبين.

 

48.                   ولا اريد الحديث عن كيف لما لم يعثروا علي ضالتهم كيف ، خلافا لكل الاعراف والقوانين والتقاليد القضائية بل حتي خلافا لاخلاقيات السودانين التي غابت عن مستشاري د.

 

جلال من الله القانونيين تم استغلال صحيفة المؤتمر الوطني (الرائد) للتشهير بي.  فنشروا الاعلانات التحذيرية والتي لم يترددوا أن يزينوها احيانا بصورتي تحذيرا للجمهور الكريم من التعامل معي بشكل متكرر في سباق محموم لدرء ما قد انشره عنهم داخل وخارج السودان

49.             

 

50.             بل لا اريد الحديث عن تسخيرهم لمن كلفوهم برصد ومراقبة حركتي ذهابا وإيابا وعمدوا لان يرسلوا لي من يخطرني بانهم يتابعونني اينما ذهبت ودللوا علي ذلك بانني عندما قمت بزيارة مدير تحرير صحيفة السوداني في العاشرة ليلا الاسبوع الماضي ان جاء في اليوم التالي لتلك الزيارة من يقول لي  بان (السوداني) او (غير السوداني) من الصحف  لن ينفعني .

51.             كما لا اريد الحديث عمن ارسلوه ليحذرني بأنني اذا لم اترك البلد سوف تتم تصفيتي مثل كما حدث لمجذوب الخليفة وجون قرنق ومثل المحاولات التي تمت في حق سلفاكير مارديت وجمال السراج و الاستاذ الدكتور ابراهيم احمد عمر وغيرهم. وما خطر ببالهم انهم يعرضون سمعة البلاد وحكامها بتهديد مواطن بريطاني بانهم سيصفوه كما تمت تصفية غيره

 

52.             واقول بصدق  انني علي الرغم من طوال فترة معيشتي في اروبا منذ عام 1977 وحتي تاريخ اليوم  لم يطرق علي بالي علي الرغم من كثرة ما سمعت وقرأت ولم يخطر لي خاطر بان الخرطوم اضحت كشيكاغو او دترويت. ولم اتوهم يوما بان ساسه الخرطوم و قياديها واتباعهم والمحسوبين عليهم قد يتحزبون كالمافيا وال كابوني ويصفون الناس لطمع في مصلحة او درءا لخطر يهددهم .

 

53.             حتي لو كان الامر كذلك فإن كل من يعرفني ، يعلم علم اليقين بانني لن اسكت علي منكر ولن اتسترعلي فساد ولا اكتم الشهادة ؟  ولا اخشي سوي الحق عز وجل وليقض الله امرا كان مفعولا.

سيادة رئيس الجمهورية وراعي جامعة السودان المفتوحة

السادة الوزراء والمسئولين

الزملاء الكرام

ليس خطابي هذا طمعا في منفعة . ففضل ربي علي كثير. وقد بلغت من العمر عتيا. فالخير وان اصابني علي أيادكم او علي يد من يأتمر بامركم ، فهو اولا واخيرا من عند الله عز وجل، وليس لمخلوق منه مهما طالت هامته الا اجر المناولة ، هذا اذا صلحت نيته.

اما انا فوالله لا ارجو الا حسن الختام. والله وحده يعلم ماهية التضحيات المادية والعينية والنفسية التي قدمتها طائعا مختارا لعلي اساعد اهل هذا البلد ولم ارج جزاءا ولا شكور سوي ذنبا مغفور وصدقة  جارية في تجارة أساله اللا تبور.

ولا اكتب لكم رهبة من ظلم او وجلا وان تربص بي د. جلال مِن الله او غيره . فانا اعلم  علم اليقين انه لن يصيبني الا ما كتب الله لي. فالظلم الذي وقع وسيقع علي شحصي من المحسوبين عليكم ، إن حساب من علم به او عمل له عند ملك الملوك تعالي يوم لات حين مناص.

 

وانا وغيري ياسيادة الرئيس ، اقول قولة حق لا اريد بها باطل ، أعلم تمام العلم بان لي من القدرة الامكانيات ما يمكنني من نشر كل هذا واكثر علي نطاق العالم . فاسمي وشهرتهي واسم وشهرة اولادي وزوجي وباقي اهلنا الذين يعيشون في السودان وفي لندن واستكهولم وفرنسا والامريكتين وفيهم من فيهم، بما فاء الله علينا بهم من مال ومواقع نافذة ، ما يكفي لآن نجعل العالم  برمته يسمع لما نقول.

إلا انني ، كما قلت في مقدمة خطابي ، استحي من الله عز وجل ان أسخر شخصي او اسمح لاي من افراد اسرتي ومعارفي استغلال ما مكننا منه واهب النعم من علم ومادة وأدلة وإثباتات وبراهين في شن حرب علي اهلنا وابناء جلدتنا البسطاء انتصارا علي مستجد نعمة اومستطعم لسلطان جائر لا يدوم كدكتور جلال مِن  الله ومتنفذي جامعة السودان المفتوحة ممن دار في فلكة بلا وعي ولا فكر. 

و اربأ بنفسي واهلي ان نسير في خطي بعض اهل العراق نستعدي من يتربص بتراب بلدنا . واستعيذ بالله من أن يدفعني واياهم غضبنا وتوجسنا في يكون ايا منا سببا في ضرر بليغ قد يقع علي امة محمد عليه افضل الصلاة والسلام من السودانين ويأخذ المحسنين منهم بجريرة من سفه عقلة وقل فهمه .

وأضرع اليه بحرمة شهرنا هذا الا يجعلنا من يصب وقودا تأجيجا لاتهامات الفساد التي تحيط بالسودان والقائمين عليه ويروج لها من داخل البلاد  وخارجها من اجل مصارعة من ينطح يمنة ويسرة هلعا كالثور في مستودع الخزف.

فها أنا ، اذ أرفع امري، بعد الله عز وجل، لكم ولمن هم اهل ثقتكم فيمن كلفتم بإدارة شئون البلاد والعباد ، لتفعلون ما ترون . واقول حسبي هو وهونعم الوكيل.

وارفع كفي ضراعة عسي أن يهديني واياكم سواء السبيل

وتفضلوا بقبول اسمي ايات احترامي وتقديري

Mohamed Mustafa Magzoub

أ.م محمد مصطفي مجذوب

الرابع من سبتمبر 2010

 


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى bakriabubakr@cox.net كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • د.مندور دعا قطاع الشمال بـ(الشعبية) لمغادرة الشمال حال الانفصال
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية الجزيرة - بيان هام
  • سلفا كير لـ«الشرق الأوسط»: لا علاقات مع إسرائيل.. وما يشاع ليس صحيحا
  • البشير يُهدد بسحب مفاوضيه من الدوحة إذا لم يوقّع متمردو دارفور اتفاق سلام اليوم
  • نشرة جهاز المغتربين الثالثة لشهر ديسمبر 2010م
  • المؤتمر الوطنى يطعن فى مفوضية الاستفتاء بالقاهرة بما يهدد بإلغاء الاستفتاء بمصر
  • نتائج الأستطلاع حول الأستفتاء في تم خلال 22-23/12/2011 م
  • جبريل آدم بلال:لسنا في مرحلة شروط مسبقة... واجتماع الدوحة مع الحكومة كان لمجرد سماع الآراء
  • (الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!
  • شمال ما بعد الانفصال الحكومة القومية وجدل الشرعية صراع يتجدد
  • المؤتمر الوطني: سنضع حدّاً فاصلاً بعد الانفصال لكل من يرغب في الاستوزار عبر البندقية
  • كلوني يشارك في إطلاق قمر صناعي لمراقبة الوضع في السودان
  • الوطني لـ «المعارضة»: ما تخلونا نطلّع العقارب
  • الصادق المهدي: المؤتمر الوطني "صحبة مراكبية" وما تتعرض له بناتي "ضريبة وطنية"
  • مقتل شرطيين في انقلاب سيارة ضمن موكب استقبال البشير
  • «الوطني»:نصائح أميركية حول أبيي تهدد استفتاء الجنوب
  • تحالف المقاومة يؤكد سيطرته على الميدان وينتقد التفاوض الانفرادى
  • الاستفتاء يقتحم منابر الكنائس في عيد ميلاد المسيح
  • السيول تكتســـح مدينة بورتســودان
  • الأوغنديين: ( لنصلى من اجل السودان)
  • سلفاكير من داخل الكنيسة الكاثوليكية بكاتور: شريكنا لم يتوقع أن نصل الى هذا اليوم
  • سنابل عزة السودان تمجد الاستقلال في كرنفال الفرح يوم الخميس القادم
  • فارمينا فى جميع القديسين بالزمالك وروبن مريال بالقلب المقدس بالسكاكينى فى العباسية
  • جهاز الامن بجبيت يعتقل قيادات طلابية
  • حركة تحرير السودان تبدى ترحيبها بالمشاركة فى الدوحة
  • وفد حركة التحرير والعدالة يلتقي الأمين العام لهيئة محامى دارفور،بمصر
  • الترابي:لا أشارك في حكومة علمانية بالمنهج الغربي.. والحكومة الموجودة غير إسلامية
  • مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بسويسرا ينتخب مكتبه الجديد ويودع السفير د.جون أكويج
  • عشرات الآلاف الطلاب الجنوبيون بالشمال...مصير في انتظار الاستفتاء
  • رجل الأعمال المعروف بابكر حامد ود الجبل:: أتحدى كل من يقول بأن الحكومة دعمتني .. ولم يحدث أن رجع لي شيكا !!
  • استطلإعات الراي السوداني حول تقرير مصير شعب جنوب السودان والمشوره الشعبيه لكل من ابناء اقاليم الاتي : النيل الازرق و جبال النوبه وابيي ، بجمهوريه مصر العربيه
  • الجنوبيون الكاثوليك بمصر : ( نريد ان نعيش احراراً)
  • قيام الجمعية العمومية لرابطه ابناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية
  • بعثة المدارس السودانية تعود إلي مصر بعد مشاركتها في الدورة القومية بالخرطوم
  • التصعيد العسكري يشل حركة المسافرين والبضائع بدارفور
  • تحالف المعارضة يهدد بإزالة النظام حال رفض الحكومة القومية
  • الفنّانون في جنوب السودان يغنّون من أجل الاستقلال
  • تقرير إخباري (4): الجيش الحكومي يسيطر على بلدة خورأبشي .. ثم يزهد فيها ويخليها .. ما هي الأسباب
  • اعلان تكوين المكتـــب التنفيــــذي لرابطــــــة أبنـــاء الزغاوة بفرنسا
  • احتفالات الميلاد «الأخيرة» في السودان الموحد.. ومسؤولون يحضرون قداسا
  • سلفاكير:الوحـدة لم تعد ممكنة
  • في ندوة اقيمت بالقاهرة : اذا توحدت الحركات في دارفور فمن السهل جدا الاطاحة بالنظام القائم في خلال شهر واحد
  • عندما يتقدم التكفير والتفجير:الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ... موسم استعراض العضلات
  • دورة رياضية سودانية سنوية فى مصر بإسم الراحل عابدين على أحمد
  • ابوبكر القاضى: وعيد الطوفان فينا اّن
  • عقار عقب استلامه شعار الدورة المدرسية ال(23) :سنكون على قدر المسئولية
  • الحضري ينضم للمريخ بجنسية سودانية
  • خال الرئيس السوداني: البشير "فقع مرارتي" بالحديث عن الوحدة
  • د. التجاني السيسي يلتقي أبناء دارفور وقواعد حركة التحرير والعدالة بكندا
  • السيرة الذاتية لفقيد حركة تحرير السودان الاستاذ المحامي بابكر محمد عبد الله أتيم